لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-01-10, 12:14 AM   المشاركة رقم: 51
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بدر بتأكيد : اكيد ؟؟
ريم : اكيـد ..
بدر : عيل اسمحيلي ... انا ساير الحين ..
تذكرت حاجتها لأي ريال يساندها ..
تكلمت ببطء : بدر ..
وهو يمشي وقف وصد لها : خير ؟
ريم : ممكن تعطيني رقم ريال يقدر يشتري هالبيت ؟
ابتسم بدر : ان شـا الله .. عطيني رقمج ..
ريم بكآبة : ليش ؟
بدر : خلاص خلاص مابا ..
ريم بفشيلة : انزين عادي اعطيك رقم البيت ؟
بدر ابتسم : اوكي عطيني اياه وبخليه يتصل لج روحه ...
ريم بامتنان : مشكور بدر.. مشكور وان شـا الله أرد لك هالجميل ..
ابتسم بدر : العفو .. ولو اني ما سويت شي ..
×
×
×
تنهدت وهي تجوف الساعة ..
مشت على طول فوق ..
غيرت حجرتها اللي تنام فيها بس عشان تنسى كل شي ..
بس شو بتنسى ؟
بتنسى حارب ؟
بتنسى سعيد ؟
بتنسى المخرج احمد ؟
بتنسى سارة ؟
بتنسى التمثيل ؟
بتنسى كل الحزن اللي مرت به ؟
قررت نهائياً انها تتخلص من أشباح الماضي هاييل لانها ما جافت منهم الا الألم ..
والحزن ..
والآه المخنوقة ...
ليتها كانت أقوى حزتها ..
أو ع الاقل بنفس القوة اللي هي فيها الحين .... !
×
×
×
لبست عباتها وشيلتها ..
وأضافت لحجابها شي يديد ..
النقـاب ..
مع انها كانت تحس بتأنيب الضمير انها ما كانت تتنقب للغرض الشرعي بقدر انها تغطي ويهها عن حد يعرفها ..
بتسير عند ابوها وبتزوره ..
واللي حالته ما قامت تسر ...
الله يعين بس ....!
|[]|
طالعها باستنكار : منو هاي اللي كانت عندج ؟
جمانة وبعدها تطالعه بكره : شو تبا بها ؟
حميد طالعها باستنكار : شو السؤال ممنوع ؟
جمانة : هيه لان عيب عليك اصلاً تسأل عن بنية .. تراك كفختني يوم حطيت في بالك ان في ريال سأل عني ..
حميد : بس الوضع الحين غير ..
جمانة باستنكار وفـ خاطرها فرحانه : شو اللي تغير ؟
حميد : اللي تغير اني سمعتج تقوليلها بصوت عالي انها معجبة فيه ..
جمانة باستهزاء : الحمدلله والشكر ما صدقت حد مدحك ؟
حميد : لا تتفلسفين وايد وقولي .. صج رمستها ؟
جمانة : هيه .. (بتمثيل) يا ريتني قلتلها حقيقتك انته شو ..
حميد رفع حاجب واحد : هي ما تعرف اني انا ضربتج ؟
جمانة : لا .. ألفت سالفة ثانية .. (بمكر) عادي بقول لها جان تبا ..
حميد باندفاع : لا لا لا ..
جمانة بخبث : حشى حشى .. ليكون حبيتها ؟
حميد طالعها بإحراج : لا والله ؟ اقول ولا كلمة وجب ..
جمانة بجدية : اوكي تباها ما قلنا لا .. بس حط فـ بالك شي واحد .. ما بترضى تاخذك وانته فهالوضع ..
حميد باستنكار : أي وضع ؟
جمانة : ما تشتغل وما بتصرف عليها ..
طالعها حميد بنظرة هادية مطولة ...
وبعد ما حست ان نظرته تغيرت .. مشى عنها ..
ابتسمت ف خاطرها : يا رب خطتي تنجح يااااااااارب ....!
|[]|
ومـع مـرور شهرين ت ق ر ي ب اً .......!
في بيت أم راشـد ...
ام راشد بخبث تطالع اختها ام ناصر وأم محمد : حيـا الله ضيـوفنا ..
ام ناصر : الله يحييج ويبجيج .. (بنظرة لها مغزى) وينهـا لطيفة ؟
ام راشد ابتسمت بفرح : ياية ياية إن شـا الله ... ليش الباجين ما يوا ؟
ام محمد : يينا بسيارة وحدة .. ما كفتني الا انا وناصر ودانة وام ناصر .. بس زحمة ..
"دانة" طالعت امها "ام محمد" : انزين عيل وينها حرمة راشد ؟
ام راشد ضاجت عيونها : علها اليهد إن شـاااا الله من حرمة ..
دانة بخبث : شو راشد ما طلقها بعده ؟
ام راشد : ما عليج بيطلقها جريب ..
×
×
×
×.× دانـة .. خطيبة راشـد السابقة بالإسم ... ×.×
×
×
×
دخلت لطيفة عليهم ومن وراها دلال : السـلام عليـكم .....
×
انصعقوا كلهم من دلال ...
جمالها الصارخ ..
وابتسامتها العذبة ..
وكشختها ..
كان فيها شي مميز بلا شك ..
وهالتميز مب بس في عين ام راشد ولطيفة ....
حتى في عيـن دانة ....!
×
دلال بأخلاقها اللي تربت عليها طالعت دانة بلطف : ما تشرفت .. شاسمج ؟ ؟
دانة طالعتها باستخفاف : نعم ؟؟
لطيفة تداركت الوضع : هاي دانة بنت خالتي ام محمد ..
ابتسمت دلال مع انها انحرجت : تشرفت يا دانة .. اسمج حلو ..
دانة بكبرياء : ادريبه احلى من اسمج ..
تقفطت دلال وسكتت ..
وما مرت دقايق الا وهي ناشة من الفشيلة ..
×
×
×
مر الوقت ولطيفة حرجت من الوضع ..
تريت لين ما ساروا خالاتها ويا امهم غرفة الطعام يتفولون ..
زخت دانة بعصبية :بلاج ع الحرمة شو سوت بج ؟
دانة بغرور : كيفي .. عندج مانع ؟
لطيفة : هي عندي .. ليش محتقرتنها ؟
دانة بكبرياء : خطافة الرياييل كيف ما احتقرها ؟
لطيفة شهقت : خطافة الرياييل ؟ ليش خطفت منو إن شا الله ؟
دانة بكره : جبرت راشد يتزوجها وابتلش فيها والحين مب رايم يطلقها ..
لطيفة باستخفاف : يوم انج فاهمة السالفة غلط لا تتفلسفين ..
دانة : لا والله ؟
لطيفة : اول شي هو تزوجها لانه يباها وامايه قالت هالسالفة الا جيه ..
دانة بعدم تصديق : لا تجذبين انزين (نشت من مكانها) راشد كان يباني والكل يعرف هالشي ..
وسارت عنها ..
ولطيفة مفولة من الخاطر .. هاي بلاها ؟؟ غصب تتلزق ؟؟!!!
×
×
×
مر الوقت وبعد ما تفولوا ....
ام محمد بخبث : عيل وينه راشد ما باركنا له ؟
غمزت لها ام راشد : افا عليج الحين بيي ..
طالعتهم لطيفة باستغراب وهي تقول في خاطرها : يباركون له ؟ سبحان الله رضوا الا جي ؟
ام راشد تطالع لطيفة : سيري زقري اخوج وحرمته ..
×
×
×
مع مرور الوقت دخل راشد وحرمته ..
راشد : السلام عليكم ...
ردوا عليه كلهم : عليكم السلااااام والرحمة ..
ام محمد : جيه يا راشد تعرس بدون ما تخبر ؟
راشد افتشل : كل شي استوى بسرعة خالوه شو نسوي بعد ..
ام راشد : معلوم يستوي بسرعة يوم انها جابرتنك تاخذها ..
طالعت دلال راشد بصدمة ونطقت بصعوبة : آ... آنا ؟؟ .... آنا جابرته ياخذني ؟؟!!!!!!! (بضيج) شكـو ؟؟
راشد ارتبك : امايه ما يحتاي هالرمسة ... ودلال حرمتي الحين ..
ام ناصر بخبث : تراك قلت بتطلقها عقب شهرين من العرس ..
شهقت دلال وحطت ايدها ع حلجها : شنو ؟؟ يطلقني ....!!!! (طالعت راشد بصدمة) انت شنو قايل لأهلك ؟؟
دانة باستخفاف : طاعوا كيف ترمسه شوي وبتضربه ..
دلال دمعت عينها وطالعت راشد : حسافة يا راشد .. ماخذني عشان تطلقني ؟؟ زين يا راشد زين مالي قعدة بهالبيت دقيقة وحدة ..
تغير ويه راشد وزخ ايد دلال : لحظة دلال ...
دلال هدت ايده بقوة : مالك شغل فيني من اليوم ورايح ....
وسارت عنه وراشـد الدنيـا دايـرة فيـه ...........!
وما بين كل اللي يستوي ..
لحقت لطيفة بدلال ...
ونظرات الانتصار بادية ع ويه ام راشد وخواتها ودانة ........!
وراشـد في مواجهـة معاهم ..!!!

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 01-01-10, 12:15 AM   المشاركة رقم: 52
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الحب / شمسٌ بعدَ أمطارِ الربيع ]|-

فـ ويه المدفع ....! ..
الجملة الوحيدة اللي طرت ع بال راشد وهو يجوف كل مخططاته تنهار جدامه ..
حلم حياته الوحيد ... انهار .. انهار بسببه ..
وبسبب جذبته اللي خذها كطريج قصير لرضى امه عليه ..
وسخطها على دلال ....
مادرى ان أمه .... غيرتها من هالـ دلال المسكينة كبيرة .....
لمجرد انها مرت ولدها ...
ولمجرد انها ما اختارتها له .....
×
×
×
راشـد وهو يطالع امه بتحطيم : زين جي يا امايه ؟؟ ارتحـتوا ؟!! ارتحتوا بعد ما دمرتوا حياتي ؟!!
تغير ويه أم راشد وهي تطالعه : شو دمرنا حياتك ؟؟ انته حياتك اصلاً ويا دانة .. هاي اللي مادري من وين يت ..
راشد دارت الدنيا به: والله ان طلبت دلال الطلاق بتندموووون والله ...
ومشى عنهم وهو متحطم ويندب حظه النحس ...
×
×
×
دلال كانت منهارة وتصيح بقوة ...
طالعتها لطيفة بحنية ..
مغتربة عن هلها .. وانهانت أكبر إهانة فهالدنيـا ......!!!
لطيفة ودمعتها في عينها : بس حبيبتي بس .. ما يسوى عليج كل هالصياح قطعتي قلبي ...
دلال بانهيار : شكو جذب عليكم وقال هالكلام شكووو .. (على صوتها) آنا مو بايرة والله مو بايرة ..
لطيفة بحنية : يا حبيبتي راشد صح غلط بس والله انه يحبج ..
دلال وهي تشاهق من الصياح : يحبني بس شالفايدة جذب ونزل من هيبته جدامي .. الريال اذا طاح من عين زوجته مستحيل تحترمه ..
لطيفة شهقت : لا تقولين جيييه دلاااال .. انتي اسمعيه ع الاقل ولا تتهورين ..
دلال زاد صياحها : اي مجبورة اسمعه لان ماكو احد بيوديني المطار غيره .. ليتني بس ما تغربت ليتني ....
لطيفة نشت : حبيبتي انتي اهدي وانا بسير ادور حل لهالمشكلة .. عيييييين وماااا صلت ع النبي ..
×
×
×
مشت لطيفة لـ برع الحجرة وسمعت راشد يقول والله ان طلبت دلال الطلاق بتندمووون ..!!! والله ..!!!
ارتاحت شوي ان راشد يحبها ..
بس ما تروم تآزر دلال لان هلها هم المصيبة وهم الغلطانين ...
جافت راشد وطالعته باستنكار : ما قلتلك بخبر اميه الصج ؟؟ الحين شو استفدت بذمتك غير ان بيتك انخرب ..
راشد بتوتر : انا ما حسبت حساب ان بيي هالوقت واميه بتستغل هالشي .. تحسبتها حبتها ..
لطيفة باستهزاء : حبتها وهي تعاملها شرا البشكارة جان مب أخص ؟؟؟
غمض راشد عيونه بألم : وانا شدراني .... يا ربيييييه .. شو الحل يا لطيفة ؟؟
لطيفة حركت جتوفها بمعنى انها ما تدري : سير لها وكلمها .. بس لا تجذب .. خلك صريح .. تراك طحت من عينها..
جافت الصدمة فـ ويهه بس ما اعارته اي انتباه ..
مع انه اخوها .. بس هو الغلطان ..
هو سبب المشاكل كلهـا ....!!!!
×
×
×
ردت الصالة عند امها وخالاتها ودانة ...
كلهم ويوههم كانت منجلبة ..
وام راشد تواسي دانة : ما عليه حبيبتي .. بيطلقها ما عليج من رمسته ...
لطيفة بعصبية : شو يطلقها اميه ؟ انتي شو تبين تذبحين ولدج ؟
ام ناصر طالعتها بصدمة : لطيفة ليش ترمسين امج جيه ؟
لطيفة بلا مبالاة : شو تبيني امثل جدامكم اني راضية باللي تسوونه ؟؟ (بإصرار) لا انا مب راضية ع كل هاللي يستوي .. مب زين والله مب زيييين ..
ام راشد بنظرة حادة : بتسكتين ولا شو ؟
لطيفة : مب ساكتة انزين ؟؟ راشد يحبها ومتزوجنها لانه يباها من زمان .. وتزوجها بالدسية لانه يدري انج غصب بتزوجينه ويه العنز دانوو ..
انجلب ويه دانة لصدمة : العنز انتي مب انا ايــــه ..!!!
لطيفة : هي اظهري ع حقيقتج .. لا تمثلين وايد جدام امايه .. خلاص راشد عرّس دوري لج واحد ثاني يستر فضايحج..
ام محمد بعصبية : ايه حدج انتي وايد مصختيها ويالسة تغلطين ع بنتي ..
لطيفة بلا مبالاة : خالو انا ما رمستج .. يالسة ارمس بنتج ..
ام راشد : بس جب انتي بس ...
×
×
×
قطع عليهم دخلة راشد وهو يصارخ : لطوووووووووووووووووف دلاااااال طااااااااحت علـــــيّ .....!
صرخت لطيفة برعب وهي تركض : اوييييييييييييييييييييه ....
ومشوا عن اللي يالسين ..
بعد ما علت على ويوههم علامة الدهشة ..
والصدمـة ..!
×
×
×
بـ ع ـد مرور الوقت ...
رن تلفون بيت أم راشد ..
كان اتصال مقتضب من لطيفة : امايه خواتج عندج ؟
ام راشد : هي .. شو استوابها ؟
لطيفة : قوليلهم ان دلال حامل .. خلاص .. ماشي امل يطلقها ... هههههه .. يلا بسير احتفل راشد عازمنا ..
سكرت ام راشد السماعة بصدمة ...
دلال .. حامل ؟؟!!
×
×
×
دانة بتفاؤل : استوابها شي ؟
ام راشد وقلبها يدق بقوة : طلعـت حـامل ......!!!!!
كلهم بصدمـة : شــــو ؟!!!!
|[]|
وبـ ع ـد مرور 6 أشهـر تقريباً ...
مـرت الأيـام ...
ما بين تطورات حياة سعيـد ..
وحياة حـارب ..
وريـم ...
وحتى جمانة ...
ولطيفة ...
وحميد ..
وأشخاص آخرين فهالعالم .......
×
×
×
ثبتت النقاب ع ويهها ..
وعدلت شيلتها وعباتها ..
شلت مفتاح السيارة ومفتاح الشقة ...
وظهرت ..
×
×
×
هذي هي ريم ..
الممثلة السابقة // المعتزلة ..
عزلت نفسها عن العالم ..
خلاص هالـ 6 شهور تغير كل شي فـ حياتها ..
بداية بـ بيع البيت ...
سددت فلوس الشرط الجزائي ...
والباجي قسمته بين شقة تمليك ..
وبين الشغـل في الأسهم ...
الشغلة الوحيدة اللي قدرت تشتغلها ..
كانت تربح مرات .. وتخسر مرات ثانية ..
بس الأهم من كل هذا ....
إن زياراتها لأبوها كانت يومية ولو ان ما في شي يديد في حالته ..
×
×
×
خذت الليسن من فترة ..
وزين انها برعت فيه .. وقامت تقضي أشغالها ....
شي واحد بس مريحنها ..
انها لقت لها صديقة تشاركها همومها ..
"فاطـمة" .. اللي ما عرفت قصتها كاملة شو هي ..
لكن يكفي انها سمعتها ... وساندتها ..
|[]|
ميثا بحماس : يلا عاد سعيد تأخرنا ..
سعيد ظهر من الحجرة وهو يصك عقم كندورته : حشى بعدها الطيارة بلاج انتي ؟؟
ميثا : لا افرض طيارهم كان يسوق بسرعة ووصلوا قبل ..
سعيد : بلا فلسفة درب المطار نص ساعة .. وهم حتى لو واصلين الحين يبالهم نص ساعة لين ما ياخذون شنطهم..
ميثا : انزين يلا يلا لا تطولها وهي قصيرة ..
سعيد طالعها بنظرة : جنج مصختيها ..
ميثا طنشته ومشت : يلا يلا ..
×
×
×
في مطار دبي ...
وصلتهم الأخبار إن عملية حارب أو بالأحرى العمليات اللي سووها له نجحت تقريباً ..
ميثا كانت متحمسة تجوف اخوها بدون حرق ..
وسعيد على انه ما بيّن ... بس الشوق واللهفة لأخوه اللي كمل اكثر من 6 شهور ما جافه .... اكيد غير ..
لمح سعيد طيف حارب وصد ع ميثا : يلا وصلوا توهم ...
×
×
×
ومع السلامـات ..!
سعيد وهو يدخل الشنط في الدبة : حشى شو حاطين فهالشنط ؟
ام حارب : صوغتكم ولا تبوني ايي وايدي فاضية؟
سعيد : لا حشى لازم تدفعين وزنج زيادة بعد ..!!
×
×
×
في السيارة ..
ميثا بإحباط : ومتى بتشل كل ها الشاش ؟
حارب : اليوم بشله .. بس الدكتور قال لي خلك عليه لين ما توصل بلادك .. جوكم حار وعادي تخترب نتايج العملية بسبة الجو .. فبتم ع هالرباط لين ما ادش البيت وأشله ..
ام حارب تتأمل حارب بإعجاب : ما جفتوه شو سوى في بنات المانيا .. خبل بهن ..
سعيد ابتسم ع ينب بس ما علق ..
انحرج حارب : متى تخبلوا فيه امايه ؟ ما حيد ..
ام حارب : اسمييييك انته .. نسيت هاييج السستر اللي مطيحة في حجرتك من جافت ويهك عقب العملية ..؟
سعيد بمرح : معذب قلوب العذارى عيل ...
حارب تأمل سعيد وشكله المتغير 180 درجة : انا ولا انته ؟
×
×
×
كان سعيد لابس كندورة بتفصيل قطري ..
موضحة فيه تفاصيل عضلاته البارزة ..
ولاحظ حارب وسامته بالغترة والعقال ..
تساءل فـ قرارة نفسه ..
هل تخلى سعيد عن كل شي يتعلق بالماضي ؟
×
×
×
سعيد : بسم الله علي من متى ؟
ميثا : اقول اقول خلني ساكتة ..
سعيد ببرود : احسن خلج ساكتة ..
ابتسم حارب وصد ع سعيد : شخبار فلوس امايه ؟
سعيد ببرود : راعية الفلوس شكلها ما تباهن .. حلال عليه ..
ام حارب : ايه ايه .. شو ما اباهن .. يلا شو سويت في الفلوس ليكون لعبت بهن ؟
سعيد : هي لعبت بهن بلاي ستيشن ..
ميثا : هههههههههههه حلوة .. امايه شو تقولين انتي .. سعيد يمع له ثروة فهالفترة ..
حارب بعدم تصديق : قول والله ؟
سعيد انحرج وحب يغير السالفة : ياخي لا ترمسني هالشاش اللي ع ويهك يحسسني انك واحد ثاني ..
ام راشد وبنبرة متفاجأة : لا لا صج .. سعيد يمع ثروة ؟
ميثا : انتوا شو دراكم .. امسات حاطينه في الجريدة انه من صغار المستثمرين ..
حارب : قولي والله ..
ميثا : والله ما اجذب عليكم .. حشى جني الا جذابة ..
ام راشد بحماس : وكم يمعت ؟
سعيد ببرود : هاي أسرار المهنة عاد ...
حارب :ههههههههه انزين وفي شو اشتغلت ؟
سعيد : الأسهم ..
ميثا : امايه في وحدة من ربيعاتي تبا تخطب سعيد ههههههههههههههااااي ..
صد سعيد عليها مع انه يسوق : والله ان فجيتي هالسالفة مرة ثانية بييج كف ...
ميثا : ههههههههههههههاااي من اطري هالسالفة يعصب ..
حارب : ههههههه ليش خاطبتنه ؟
ميثا : يت بيتنا وجافته وهو يتسبح في الحوض وتخبلت عليه هههههههههه ..
سعيد بغيظ : ميثا .. جب ..
ام حارب وهي تتأمل سعيد بإعجاب : قولي حق ربيعتج شيخ الشباب ما بياخذ الا شيخة البنات ..
حارب بثقة على اساس انه هو : انزين هي بغت سعيد مب انا ..
ام حارب ابتسمت وكأنها توها تحس بسعيد ولدها : وسعيد هو شيخ الشباب ....
ابتسمت ميثا لإطراء امها لـ سعيد ..
اول مرة تحس ان امها تحب سعيد ..
يمكن لأنه بيّض الويه وكان قد اللي توقعته منه ؟!!
وعلى طول حوّلت نظراتها لـ سعيد اللي لأول مرة تجوفه يبتسم بزهو ..
أخيراً جافت ابتسامته ... أخيراً ...!
|[]|
ام راشد : بلاك انته وينها ؟
راشد بمرح : شو تبين بها انا ما أسد يعني ؟
ام راشد طالعته بجمود : اقول طوف طوف مالي بارض حق سخافاتك .. امش ..
راشد وهو مصر انه يتم صاك باب حجرته عن امها : اول شي كلمة السر ؟
ام راشد بتفكير : اسماعيل مطر ..
مات راشد من الضحك : هههههههههههههههههههههههههههههه انزين دخلي ..
×
×
×
كانت دلال طايحة ع الشبرية وبطنها بارز ..
طالعتها ام راشد : شو بلاها ؟
راشد : تتدلع ..
رفعت دلال راسها تطالع راشد : اتدلع ؟؟ ما علي جرب تكون حامل بعدين قول اتدلع ..
ام راشد : ويديه تفاولين ع ولدي بالحمال ؟؟
دلال ضحكت وهي تتخيل شكل راشد : هههههههههههه لا لا بسم الله عليه .. خير خالتي بغيتي شي ؟
ام راشد : بغيت أجوف شو بتيبين ..
دلال بحيرة : شنو ؟؟
راشد : ههههههههه تقول طيحي ع الشبرية عشان تكشف عليج ..
دلال ابتسمت : انتي دكتورة خالتي ؟
راشد زخ ايدها ونزل راسها : نزلي نزلي .. امايه داية .. خخخخخ ...
ام راشد : اسميك انته ..
×
×
×
يلست تكشف عليها وتتفحص بطنها ..
وراشد يراقب امه وتعابير ويه دلال المفتشلة ...
ودرتها عقب شوي ...
×
×
×
ام راشد بابتسامة : ولـد ولـد ..
راشد باستنكار : لا والله ؟
ام راشد : بطنها دويري .. معناته ولد ...
دلال بفرحة : الله يسمع منج .....
×
×
×
من بـ ع ـد ما طاحت دلال في المستشفى
واكتشفوا انها حامل ..
دلال اول شي تغلت على راشد..
بس مع محاولات لطيفة ..
واعترافات راشد لانت ..
ووافقت ترد له .....
وشوي شوي نست اللي سواه راشد ..
و............
كانت هاي هي الضربة القوية لدانة وامها وخالاتها ..
مع أن ام راشد ما تقبلتها في البداية ..
بس راشد وضح لها الصج ..
وشوي شوي قامت تلين ... .
خاصة بعد ما لقت أشد مساند لـ دلال ...... لطيفة =) ..
|[]|
بـ ع ـد أسبـوع تقريبـاً ..!
حميد طالعها بلا مبالاة : جفتي شورج شو سوى ؟؟
جمانة بإصرار : الحين انته ما سرت الا كم مكان .. ليش جيه يائس ؟
حميد : كله منج .. انتي اللي ...
قاطعته جمانة بعصبية : انا ما يخصني .. انته اللي حطيت عينك عليها ... لازم تشتغل عشان ترضى فيك ..
حميد بتوسل : انزين ع الاقل كلميها عني .. يمكن ما تباني فـ ليش أشتغل ..
قاطعته مرة ثانية : اخبرك اذا تباها صج اشتغل ..
حميد بحيرة : واذا ما عطوني الوظيفة ؟
جمانة : بتحصلها ... ان شـا الله بتحصلها ..!
حميد بتأمل : انزين شو قالت لج عني بعد ؟
×
×
×
يتهم مريم وهي تشاهق : لحقووووووووااااا عميييي يضرب اميييييييييييي ....
جمانة صرخت بصدمة : شوووووووووووووووه!!!!
وطالعت حميد بسرعة : حميد تصرف ..
حميد تفاجئ : شو أسوي يعني ؟
جمانة بعصبية : روح فج امك عن يستويبها شي..
حميد عصب : شو أسوي يعني ؟!!!
جمانة طالعته بحدة وصرخت : والله اني انا اللي بسير اضربه الحين دامك ما بتتحرك.. مصخها والله مصخها ...
×
×
×
في الحوش جافت امها طايحه ع الأرض ..
والادهى والأمر ان عمها طايح فوقها ويضربها ...
ركضت صوب عمها معصبة ..
تمت تصارخ : ودرهـااااااااااااااااااااااااااا .. ودرها اييييييه ..
بس ما فاد صراخها لانه كان يزيد ..
مشى حميد بتردد لين الحوش وجاف المنظر ..
عينه تعودت ع هالمنظر بس ليش هالمرة بس يدافع عنها ليييش ؟!!
صرخ بقوة وهو مب عارف ليش ركض صوب عمه بإجرام : ودررررررررررررها يا النـــــــــذللللللللللللل...!!
|[]|
حارب بمفاجأة : شـوووو هــااااا ؟؟
ابتسم سعيد بفخر : طال عمرك ها شغل متعوب عليـه ..
حارب باستفهام : ما فهمت انته من متى تشتغل ع هالشي ؟
سعيد : من اكثر من 6 شهور .. وبدى يظهر للنور الحين ..
حارب : وانته يالس في الفريج جدام الساير والراد ؟
سعيد : لا .. هاي اول مرة ايي جدام الناس واراويهم عمري.. العادة دوم ايي متنكر ولا بالدسية ..
حارب : عادي أدخل ؟
سعيد هز راسه بنفي : طبعاً لا ... يلا تفضل انجلع عن أرضي ..
حارب طالعه بانتقام : ليتني ما تنازلت لك عن هالبيت ..
سعيد : طول عمرك بتم زطي.. ما يكفيك هاك البيت ؟
حارب بوز : ها البيت احس به احلى ..
سعيد : لانه مب مالك حلى في عينك .. يلا يلا ..
حارب ضحك : هههههههه ومتى بيخلص ؟
سعيد : يباله ع الاقل سنة .. لاني ما دفعت مبلغ عود .. بعدني في بداياتي ..
ابتسم له حارب : وانا اللي كنت اقول في خاطري انك قوطي وغبي وما منك فايدة ..
سعيد دز حارب بكوميدية : اقول انجلع .. اونه قوطي وغبي..
حارب : ههههههههه .. انزين يلا اعزمني بمناسبة البيت ..
سعيد : اعزمك ع شو بالضبط ..
حارب : عفانا الله زطي .. ودني الشيشة ... بنجوف الربع ..
سعيد : هي والله فرصة بعد نجوف الأصلع والأهبل .. من زماااان عنهم ..
حارب باستغراب : أصلع وأهبل ؟ منو هاييل ؟
سعيد : شنغل ومنغل .. ما عرفتهم ؟
حارب : ايه عن الالغاز ارمس ..
سعيد وهو يبتسم بسخرية : حميد وربيّع، والله وبعد قمنا نشتاق لهم ..
حارب ضحك : ههههههههه ...
سعيد : بتركب ونسير ؟
حارب : لا خلنا نمشي .. ونسترجع أيام الطفولة ..
×
×
×
وهم يمشون بهدوء ..
حارب : سعيد ..

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 01-01-10, 12:16 AM   المشاركة رقم: 53
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

سعيد : هممم ؟
حارب : تذكر هالبقعة (أشر له ع أرض فيها زرع) ؟
سعيد باستنكار : شو أذكر فيها بالضبط ؟
حارب باستهزاء : كنت دايماً تظهر فضلاتك هناك.. شكلها فضلاتك تحولت سماد وظهر زرع ..ههههههههههه..
سعيد قفط وطالعه بغيظ : وايد ذكرى حلوة تصدق ؟؟
حارب وعيونه دمعت من كثر الضحك : ههههههههههه وايد ..
×
×
×
وهم يمشون صوب الشيشة لمحوا تجمع صوب بيت من البيوت ..
ولمح سعيد ربيّع اللي واقف يحاول يبعد اللي متيمعين ..
الشي الوحيد اللي سمعوه : حميييييييييييييييييييييييد ودرررررررررررررره والله بيموووووووووووووت اييييييييه...
حارب بقلق : شو السالفة ..
سعيد انجلبت ملامحه لجد : ها بيت حميد .. اكيد شي مستوي ...
مشى صوب الرياييل اللي من جافوه سلموا عليه ..
منظر الاستغراب ما كان يخفى ع حد من تغير شكل سعيد ..
كان لابس كندورة كركمية وفوقها كاب بني محروق ..
وشعره مرتب ع غير العادة اللي هم اتعودوا يجوفونه عليها ..
سعيد بلا مبالاة للي يقولونه انجلب لذاك الريال الجامد : شو موقفنكم عند باب بيت الريال ؟
ربيّع : عيزت وانا احاول ابعدهم ..
سعيد صرخ عليهم : بدال ما تتطمشون جيه ذلفوا بيوتكم احسن ... عشان جي مب متوفجين.. حق الشماتة يالسين بس ...!!!!
انجلبت ويوه الرياييل واللي سار .. واللي تم بس بعّد شوي..
ربيع بقلق : الباب مب طايع يتبطل ..(طالع حارب بشك) انته فيك شي متغير.. بلاك احلويت جيه ؟
حارب ابتسم له : مشكور واللـ...............
سعيد قاطعهم بعصبية : مب وقته انته تعال (طالع ربيع) وقول لي الباب يتبطل من اي صوب ؟
ربيع قفط : اليسار ..
تساند سعيد بيكسر الباب ووقفه حارب : ايه شو تدخل بيتهم ؟
سعيد بعصبية زايدة : ما تسمع صراخ الحرمة ... بلاك انته ؟
وحزتها بس سمعوا : حمييييييييييييييييييييييد مااااااااااااااااااااااااات اييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييه..!! !!
×
×
×
سعيد بحركة مينونة كسر الباب ...
وركض هو وحارب بينما ربيع جاف منظر الدم وشرد من الزيغة ..
سعيد بعصبية وهو يجوف حميد يالس ع عمه ويضربه بقوة : اييييييه شو تسوي انته هــــدّه ..!!
حميد وعيونه حمرا من العصبية : خلني أراويه هالحقير .. يتحسبني بسكت له طول حياتي ... (بغيظ) انته مب ريـااال أصلاً..! ..
سعيد فجه بالقوة ودزه : ودره لا .. يلا قوم ..
حميد خاز عن عمه ولمح عمه وهو يطالعه بحقد : هاي .. هاي ... هاي يزاة الخير فيك .. ظاهر على ابوك الجـ...
قاطعه حميد وهو مغيظ : والله ان يبت سيرة أبويه بتندم يالـ....
صرخت جمانة : اماااااااااااااااااااااااااييييييه اماااااااااااااااااااااااااااااايه نشي ... (صاحت بقوة) امييييييييييييييي امييييييييييييييييييييي حرام عليج لا تخوفيني نشييييييييي ...
حميد ركض صوب عمه بيضربه بس سعيد حايز امبينهم : اقول انتوا الاثنين اصطلبوا لا اييكم كف الحين ..
كان زاخنهم اثنيناتهم من كناديرهم ..
وعلى ان الموقف كله يثير الرهبة ..
بس شكل حميد وعمه يموت من الضحك وسعيد زاخنهم جيه ...
مع ان حميد اقصر من سعيد بشوي بس ..
بس عضلات سعيد وجسمه الرياضي عطى له شكل رهيب وجنه ياي بينتّفهم ..
×
×
×
حارب تدارك الوضع : نشوا ودوا الحرمة المستشفى عن يستويبها شـي ..!!!
جمانة وهي تصيح ومب منتبهة انها بليا شيلة : والله ان استوى بامييييه شي .. ما بسامحكم انزين ؟؟ (كانت تطالع عمها وحميد في نفس الوقت ) والله ....
حارب بهدوء : اختيه استهدي بالله ولبسي شيلتج بسرعة خلنا نتلاحق عليها ..
×
×
×
في المستشفى حارب ودى جمانة ومريم وامهم ..
طمنهم الدكتور ان حالتها مستقرة ولو انها نزفت ..
جمانة بصرامة لحارب : اسمح لنا اخوي ازعجناك ..
حارب بخجل : مسموحة اختي ..
جمانة : تروم تروح الحين آسفين والله ..
حارب : ما يحتاي تعتذرين .. ما تحتايون شي ؟
جمانة : مشكور .. بس ممكن تتصل لحميد ايي المستشفى ؟
حارب هز راسه بإيجاب : ان شـا الله ..
×
×
×
مريم وهي تتأمل حارب : اويه هذا صج صج وسيم ..!! ...
جمانة طالعتها بعصبية : بييج كف الحين .. صخي ولا بفرج من اجرب دريشة جدامي ..
مريم : اميه بسم الله كلتيني ..!!!
×
×
×
سعيد يطالع ساعته : انا ساير الحين.. (طالعه وطالع عمه) ودروا ضرايب اليهال هاي انزين ؟
عم حميد بغيظ : وانته شو يخصك ؟
سعيد بنظرة حادة : جب ولا كلمة .. انا يوم ارمس انته تسكت فاهم ؟
عم حميد : جب جب .. بيتدخل بين الريال وحرمته بعد .. تعال بعد اسكن عندنا ..
مشى سعيد صوبه بتسلط وزخه من كندورته بعصبية : ايه انته .. يوم انا اكلمك تتم ساكت غصبن عنك فاهم ؟
طالعه عم حميد بنظرة جامدة قلقة ..
سعيد رص بقوة : فاهــــم ؟؟
عم حميد هز راسه بإيجاب عشان يودره ..
سعيد رص زيادة : تكلم وقول .. فاهم عمييي سعيد ..
عم حميد وهو يتكلم برعب .. فـ ...اااا .. فاهم عممممي .. سعييد ..
ضحك حميد براحة : الحمدلله ان لقينا اللي يكسر راسك ...
سعيد طالعه باستخفاف : تضحك بعد ؟؟ انا لو بدالك اصيح دم واميه طايحه في المستشفى ..
حميد بجدية وبكره لحاله : والله اني مب ساكتله بعد هاليوم ..
سعيد : اذا لا سمح الله سوى بأمك شي بلغ عليه بدال ما تتسجل القضية عليك يا الذكي ..!!
حميد طالعه وشكله توه انتبه لشكله : ان شـا الله .. تعال انته تعززت شكلك بالقـووو .. شو استوى فييييك ؟!!
سعيد طالعه بنظرة كوميدية : من يومي متعزز .. يلا باي ..
حميد : وين ساير ؟
سعيد : ورايه شغـل ...
وسار عنهم ..
وحميد وعمـه مجابلين بعض كل واحد منهم يطالع الثاني بكره، وودهم يجتلون بعض ..
|[]|
في سوق دبي المالي،
يلست تتريى بملل صوب الكافيه قبل ما تسير قسم التداول الخاص بالحريم ..
مع انها بنقاب بس ما حبت تختلط بنظرات الرياييل ..
وفضلت قسم الحريم الضيج في الطابق اللي فوق ..
×
×
×
سرحت في حياتها ..
وحالة أبوها ..
صدمتها يوم سألت الدكتور عن حالة أبوها وأكد لها ان حالته ما فيها تقدم مووول ...
تنهدت ودعت له في سرها ...
الله يشفيك يا بويه بس ...!!
وسرحت في فاطمة ربيعتها اليديدة ..
مع انها وعدتها يلتقون قبل نص ساعة بس لين الحين ما يت..
تأففت بقهر ..
وينها فاطمة طولت ؟؟؟
×
×
×
حست ان عيونها فيها شي ولا ان النظر عندها فيه خلل ..
هذا ..... س ع ي د ....!!
سعيد ...
أخو حارب ...
جافت ويهه وهو يمشي بثقة ومتجه للكافيه اللي هي يالسة فيه ..
قلبها بدى يدق طبول ...
بعد كل اللي استوى الله كتب انهم يلتقون ..
وفي سوق الأسهم ؟!!!!!!!
يلس بعد ما عطاها ظهره ..
ياها إحباط ...
نشت وطلبت لها عصير شوي يصفي ذهنها ..
وبعد ما طلبت غيرت مكان يلستها ..
اختارت طاولة تكون فيه مجابلتنه ع ينب ..
وهمست في خاطرها : منو يتريى يعني ؟
×
×
×
وهي تشرب العصير جافته بنفس الملامح اللي عهدتها فيه ..
جاد .. بس فيه شي غير ..
ويهه شرح أكثر ..
ارتاحت انه ما صد يجوفها مول ..
كانت كندورته الكركمية لايقة ع لونه،
طالع فيها يخبل،
تأملته وابتسمت،
آه يا سعـيد ... تذكر ريم بعد كل هالفترة ولا لا ...
أيام كلمتني فيها ...
وأيام حسستني فيها إني ملكة فـ قلبك ..
ليتك قلت لي انك سعيد مب حارب ..
ياها صوت فـ خاطرها : تجذبين على عمرج ؟ سعيد ما يدانيج يالغبية ..
×
×
×
مر الوقت وهي تتأمل، وتفاجأت بحارب يمشي صوب سعيد وهو يضحك ..
تفاجأت فيه وفي شكله،
وهالها التغير اللي حلّ عليه ..
حست بشعور غريب ..
ليش تحس ان مشاعرها ما تأثرت بشوفة حارب كثر سعيد ؟
تنهدت بقوة ..
بقوة حست ان يدران السوق المالي بكبرها بتتشقق ......
لكن للأسف تنهيدتها كانت داخلها، ودمرتها أشد تدمير ..!!
بس ما تصنمت كثر ما جافت حـ ـا ر بـ ..........!!
حارب وسعيـد في نفس المكان ..
حست انها استوت حطــــاآم ..!!
×
×
×
حارب : اونك قمت توفي بوعودك بعد ..
طالعه سعيد باستخفاف : اقول جني عطيتك ويه .. يزايه عازمنك هني عن تزعل ..
حارب : وليش أزعل (ابتسم بفرح) .. انته قدمت لي خدمة العمر ..
سعيد باستغراب : خدمة شو ؟؟
حارب تنهد : يكفي اني جفت الدنيا من أوسع أبوابها .... أوسعها أوسعها أوسعها ..
سعيد بغباء : انته شو تقول ؟
حارب : أحس .. ان .. اخت حميد ....عيبتني ............!!
×
×
×
شهقت ريم بقوة وهي شاهدة الحوار بكبره ...
وقطع عليها كل الألم اللي تجوفه وجود فاطمة وهي تصرخ بقوة : رييييييييييم حبيبتي انا آسفة .. والله أخويه أذاني وبالغصب خلاني أيي بدون ما يعرف وين أنا سايرة ههههههه ...
ريم بتحذير وهي متحطمة : وطي صوتج فضحتينا ..
×
×
×
لا إرادياً من سمعوا اسم ريم صدوا اثنيناتهم "سعيد & حارب" ..
همس حارب وهو يطالع سعيد : ريـــم ؟!!!!
×
×
×
رفع سعيد عيونه وعلى طول ..
طالع عيون ريم بشك ..
ريم ريم ؟؟ ولا وحدة ثانية ؟؟
ولا إرادياً طالعت سعيد ودموعها تنزل ...
والألم واضح في عينها وهي تردد : يا رب ما يعررفني .. يا رب ..
بعّدت عينها عنه وهي تقول فـ خاطرها : انا متألمة يا سعيد هدني فـ حااالي ...!!
×
×
×
وش بلاها نظـرة عيونـك عن عيوني شلت نظراتـك
دام شوقـي يابنـي دونـك كفكفـي هطـال عبراتـك
خـوف دمعاتـك يأذونـك م الولـه وتزيـد آهـاتـك
لـد بعيونـك لمضنـونـك وامسح دموعـك ببسماتـك
صنت حبك كيف ما أصونك وجيت لك من حبي لذاتـك
الجسـد والـروح يفدونـك وانتشي مع حس همساتـك
سيـد الآرام مـن بـونـك أخنـسٍ وتشـع وجناتـك
أعفريٍ مـن لمـح لونـك تــاه وتلـتـه بجيـاتـك
عين تيدف مـن يحبونـك صوب غبت موج غياتـك
وان مشيت الخود يتلونـك أريفٍ في تـوح خطواتـك
من جمالك كـم يحسدونـك سـم بسـم الله بسيراتـك
............................................................ ....*عبدالله بن نعمان الكعبي
×
×
×
وأخيراً ...
رددت وهي تحاول تمسك دموعها فـ خاطرها : بعد كل المطر اللي لقيته في حياتي .. تكون الشمس جدامي ؟؟
ليش ييت هني ؟
ليش جفته ؟
ليييييييش ؟؟!!!
×
×
×
قالها بنفس النبرة الوداعية اللي ودعها بها : ريـم ؟!

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 01-01-10, 12:18 AM   المشاركة رقم: 54
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

-|[ الحب / يقضي على كل الآلام لأنه أعظمها ]|-

تحركت بسرعة وهي واعية ان لو يلست في مكانها وطالعتهم بيعرفونها ..
تمنت لو ما همس سعيد بهالنبرة اللي تذبحها ...
زخت ايد فاطمة بسرعة وتحركوا برع ..
فاطمة وهي تصارخ : اييييييه بلاااااااااج رييييييييييييم ....
بس ريم ما عطتها ويه وكملت مشي ..
ما تبا حد منهم ينتبه ..
بس لمحت عينه ...
عين الصقر اللي ما غابت عنها لين ما هي قررت تختفي عن عيونها ..
وآه من هالعين اللي حبتها وبتحبها طول حياتها ..!!!
×
×
×
حارب باستنكار : معقولة تكون هاي ريم ؟
سعيد بجمود : مادري ..
حارب تنهد بقوة : اكيد هي .. ولا ما كانت بتشرد ....
سعيد بلا مبالاة : هي ولا مب هي .. نحنه شو علينا ؟!!!
حارب هز جتفه بعد تفكير : صدقك والله نحن شو يخصنا ..
سعيد وهو يطالعه بانتباه : انزين شو كنت تقول ؟؟
حارب وهو يفكر : مممم ماذكر ..
سعيد طالعه باستخفاف : شيبت شكلك .. كنت ترمس ان اخت حميد تعيبك ..
حارب ابتسم : هههههههه هي والله شكلي ياني الزهايمر من وقت .. (بجدية) مادري تعرف عيبتني .. حسيت ان هالانسانة هي اللي ابغي اعيش وياها باجي حياتي ..
رفع سعيد حاجبه : وريم ؟
حارب تأفف : ردينا ع طاري ريم ؟؟ ريم بلاها ؟
سعيد سكت ومن عقبها طالعه باستفهام : كنت تحس انك تبا تعيش وياها باجي حياتك ..
حارب هز راسه بنفي : تبا الصراحة .. لا ..
تفاجئ سعيد : وكل هالمعاناة والحب وحالتك للــــــــه ..!!
حارب : يمكن اول ايام .. بس تعرف .. من قلتلها اني اعتبرها شرات اختي احس فعلاً انها كانت اختي .. كنا نفس الشي.. نفس الشخصية .. نفس التفكير .. نفس كل شي ...
سعيد طالعه ونظرته بدت تتغير : والتشابه بينكم .. يعني ... انكم ما تناسبون بعض ؟
حارب سند ظهره ع ورى : مب جي .. بس تعرف نتشابه فـ كل شي الا طريقة التفكير .. احس تفكيري غير عن تفكيرها ...
هز سعيد راسه بفهم : هي لاحظت هالشي ..
طالعه حارب باستغراب وفـ نفس الوقت باستفهام ..
سعيد بجدية : بلاك يوم رمستها على انك انته ..
تنهد حارب : هيـه .. جوف سعيد .. تبا الصج انا مب بس هالسبب خلاني اودرها .. انا كنت اموت عليها حتى في اللحظة اللي ودعتها فيها .. بس .. بس ... (سكت) ..
سعيد عصر ايده من تحت الطاولة : بس شـو ؟
حارب تبدلت ملامحه : بس يوم جفتها تطالعك واهتمامها بك كيف .. (رفع ايده يسكت سعيد اللي يا بيتكلم) ادري انك ما تفكر فيها .. بس اقصد يعني عرفت انها ما حبتني الا لان الكل حاسدنها علي .. بس هي مب محصلة شي مميز فيني.. فهمت كيف ؟؟ عشان جيه قررت أتخلى عنها .. وشوي شوي نسيتها .. لين ما لقيتني فهاليوم مب مهتم ..
سعيد بجمود أكبر : كل هالسنين .... عشان نظرة ؟؟
حارب وهو يحاول يشرح : لا مب بس نظرة .. بس كيف اشرح لك .. يعني تعرف يوم انك تبا تنسى هالشي بتنساه غصب ...
سعيد سكت وعقبها غير السالفة : انزين يا استاذ حارب .. شو تشرب لان ورايه يلسه في صالة التداول ..
حارب : عادي أدش وياك ؟
سعيد : ليـش ؟
حارب : أبا اجوف كيف تتعاملون ويا الأسهم وهالسوالف ..
سعيد : اقول اشرب وسير عند امك خل تعلمك انا مب فاضي ..
حارب : ههههههههههه .. انزين بسير بس لا تنسى اني اكبر عنك ..
سعيد : ما نسيت .. مشكلة اللي يتفلسفون ..
|[]|
في المستشفى،
جمانة بقهر : ليته مات لييييييته ...
حميد رفع حاجبه : تراج انتي اللي قلتيلي اودره ..
جمانة : يزايه ما اباك تنسجن بسبته ...
حميد بلا مبالاة : ليتني انسجنت بدال هالذل اللي عايشنه ..!!
جمانة تنهدت : أي ذل عايشنه يعني ؟
حميد هز جتفه : عمج الحقير واللي لازم نسكن عنده مالنا غيره ..
جمانة لوت بوزها : لو ع الاقل كنت مخلني اتم ع وظيفتي جان قدرت أدبر فلوس حق الشقة ..
حميد طالعها بعصبية : انا مب طرطور .. ويالس أدور الوظيفة انزين ؟؟ لا تستهبلين وايد ..
جمانة : بس ..
سكتتها مريم وهي تطالع من دريشة الباب : جمانة لطيفة جنها يت...
×
×
×
بخطوات خجولة مشت لطيفة وعدالها راشد ..
راشد وهو راص بضروسه : اذا اخوهم مب موجود بجتلج ..
تنهدت لطيفة بارتياح وهي تجوف الدريشة : ها ها .. هكووه حميد.. افففف منك ...
دق راشد الباب وظهر له حميد وسلم عليه ..
ولطيفة دخلت على جمانة ومريم ..
×
×
×
جمانة بوناسة : ما توقعتج اتين ..
لطيفة : اسمحيلي والله لين ما اقنعت راشد وهو زايغ ايي وما يكون حميد موجود ..
جمانة : الحمدلله عيل ما سار ..
لطيفة : انزيييين خبريني شو السالفة بالتفصيل ..؟
جمانة تنهدت : كالعادة عمي مد ايده على امي ..
لطيفة عقدت حواجبها : ما قلتي انه ودر هالطبع عنه ؟
جمانة : هي بس الحين رد مرة ثانية ..
لطيفة : يا ربيييه ... الله يعين .. انزين وبلاه حميد جي ويهه وارم..
جمانة : بعد ماشا الله دققتي ..
لطيفة غيظت : ادريبج شو تقصدين .. بس حتى ضعيف الملاحظة يلاحظ انه يبين ..
مريم بحماس : حميد ضرب عميييه .. وحايز امبينهم هتلر الفريييييييج ...
شهقت جمانة بصدمة : هتلـر ؟؟؟ هاااااااا .. اللي وصلنا المستشفى هتلر ؟
لطيفة باهتمام : شو شو شو ؟؟ هتلر منوووه .. (شهقت بصدمة) سعييييييد ؟؟!!
مريم : لاااا.. استغفر الله بلاكم انتوا .. اللي وصلنا اخوه .. بس اللي زخ عميه وحايز امبينه وبين حميد كان سعيد ..
جمانة وهي تحاول تتذكر : اوييييييييييييييييييييييه .. هذا سعيد الهتلر ؟؟؟ (طالعت لطيفة بخبث) ما الومج يوم انج اعجبتي في شكله ..
مريم : بس اخوه احلى اللي وصلنا لين هني ..
جمانة هزت جتفها : مادري عيل ليش تخيلت ان هتلر احلى .. المهم ما علينا ... (طالعت مريم وهي رافعة حاجب واحد) وانتي شو دراج بهتلر الفريج ؟
مريم : والله مب لهالدرجة انا غبية اني ماعرفه ونحن كنا دوم نجوفه ..
لطيفة ابتسمت : وتلوميني بعد يوم اقولج عنه ؟
جمانة : لا ما الومج .. بس ماشا الله يعني جسم وهيبة .. جي تحسين به وايد جاسي ..
لطيفة : ماعرف والله .. بس راشد كان يحبه ... على ايام قبل يعني ..
جمانة : هيييي ..والله ياما تحت السواهي دواهي ..
لطيفة ابتسمت لها : انزيييين خبريني عنج تولهت عليج يا الدبة ....
|[]|
فـ شقة ريم ,,
فاطمة بعصبية : الحين بلاج سحبتيني جيه شرات السبالة لين السيارة ؟؟
ريم تمت ساكتة ودموعها تنزل ..
فاطمة تنهدت : من نص ساعة وانا احاول فيج .. انزين قوليلي شو السالفة الله يخليج .. منو هاييل اللي طروج وقالوا ريم .. ؟؟ وليش صحتي ..؟؟ شو السالفة ؟؟؟!!!
ريم بتعب : فاطمة خليني أريح عقب بقول لج كل شي..ابا اريح الحين...
×
×
×
بـ ع ـد مرور الوقت ..
فاطمة : هديتي ؟
ريم هزت راسها بإيجاب : شـوي ..!
فاطمة بنفاذ صبر : انزين قوليلي شو السالفة والله عيزت ..
تمت ريم ساكتة وتطالع اليدار بحزن ..
فاطمة بأسى : تحسين اني يمكن أفشي السر ؟
ريم : مب عن جيه .. انا لو ما أمنت عليج من اليوم اللي جفتج فيه في النادي الصحي جان ما خبرتج اني الممثلة ريم..
فاطمة : عيل ليش ما تبين تقولين .. ؟
ريم تنهدت : آاااه .. بقول .. بس تراها سالفة طويلة ... تبين تسمعينها ؟؟؟
فاطمة : اكيد .. من الصبح اترياج ترمسين وتخبريني عنها ..
ريم بربكة : احلفي انج ما بتخبرين حد ..
التفتت فاطمة حواليها، وزخت القرآن المحطوط ع الكمدينو وحلفت : والله العظيم اني ما بخبر حد ..
ردت القرآن مكانه وتكلمت بنفاذ صبر : قولي يلا ..
×
×
×
كل شي قالته ..
بداية قصتها مع حارب ..
الين نهايتها مع سعيد عند باب بيتها الجديم ...
ما كانت حاسة انها يالسة تتكلم ودموعها تنزل ..
وفاطمة وياها تصيح ..
وتصيح بقوة بعد ..
×
×
×
مر الوقت ببطء الين ما تكلمت فاطمة : سعيد بو كندورة كركمية صح ؟
هزت ريم راسها بإيجاب بدون ما تتكلم ..
فاطمة : مبينة عليه القسوة على عكس الثاني ... اظن حارب صح ..
هزت ريم راسها بإيجاب ودموعها تنزل بقوة ..
فاطمة بسرعة : حبيتي سعيد ولا حارب ؟ ؟؟
ريم شهقت بقوة : شـو ؟؟
فاطمة بقلق : حبيتي حارب صح ؟؟ اصلاً مب معقولة تحبين الجاسي وتفضلينه ع الحنون ...
ريم عضت شفايفها وهي تصيح بقوة ..
تنهدت فاطمة : ليكوووون سعيد .. والله لو انه عاطنج ويه جان ما افتكرتي فيه ..
هزت ريم راسها برفض : محد منهم يعني لي شي بعد اليوم ..... صدقيني ...!
وأطلقت العنان لدموعها اللي حبستها طول هالفترة ..
خلاص ...
ماله داعي الكبت بعد هاليوم ....
وماله داعي تصيح شخص مب مفتكر بها .....
هالمرة بس تأكدت من صدق مشاعرها ....
أخيراً عرفت المجرم ....!
|[]|
في بيت أم حـارب ..
سعيد بشماتة : متى قلت ؟؟ يحليييييلك انته والله ..
حارب بإحراج : أمايه يقص عليج انا بس جيه قلت ..
ام حارب بخبث : جي بس ؟؟ لا لا تخطط من ورايه أجوف وناوي تعرس ماشا الله ..
حارب برعب : لا بس يعني قلت اني اعجبت في البنية.. مب يعني ابا اخطبها واتزوجها ..
ميثا باستغراب : لا والله دام ما تبا تتزوجها عيل شـو ؟؟
حارب سكت ... بالأحرى ما عرف شو يقول ..
سعيد طالعه بحدة : شكلك تبا تعيد الماضي بشخصية يديدة ... هــــه ..!!
حارب طالعه بنفس النظرة : سعيد ...!! ما يحتاي تذكرني بشي نسيته ..!
ساد الجو صمت كريه كسرته ام حارب بحذر : انتوا شو خاشّين عني ؟
التقت نظرات الاخوان الثلاث ببعض ..
تكلم سعيد بثقة : ولدج يبا ياخذ البنية ومستحي .. وانا اترياه يعبر بس شكله ظهر وايد خجول .. ميثا ييبي الطبل..
ميثا بغباء : حد قال لك أنا أبلة موسيقى ؟
حارب ضيج بعيونه باستغراب : شحقه الطبل ؟
سعيد جدم الطاولة : دام ماشي طبل الطاولة تكفي .. يلا ميثا غنّي .. وانا بدق .. من زمان ما مارست هالهواية..
ميثا بعبط : اللـــــــــــــه وناااااااااااااااسة لحظة لحظة بييب المايك ..
×
×
×
حارب توترت أعصابه من هالجو ونش وسار حجرته ..
طالعه سعيد وهو يمشي وهو بعده ع نفس أعصابه الباردة اللي ترفع ضغط اللي حواليه ..
أم حارب بشك : شو السالفة ؟
سعيد : ماشي .. ليش جيه في شي ؟
ام حارب : شحقه عصب حارب ؟
سعيد حرك جتوفه بمعنى انه ما يدري : مادريبه ..!!
×
×
×
يت ميثا بحماس وهي زاخة المايك : احم احم .. وسع ياللي توسع ..!!!
سعيد بدى الدق والحماس : يلا .....
ضحكت ام حارب : انا بصفق ...
ميثا بكوميدية وسط الدق : يودااااان دااااااان .. داااان يو دااااان .. هوووووووووووو ياماااال .. مالي مال ..
سعيد وقّف الدق وطالعها بغباء : تستعبطين حضرتج .. غني عدل ..
ميثا : اويه ..؟؟ تباني اغنّي والمعرس مب موجود ؟
ام حارب : توه نش وسار .. شكله مستحي ..
ميثا وهي زاخة المايك وتطالع حجرة حارب وترمس : احمممم .. اخ حارب اظهر بالزين لا اييك هاك الكف الحار اللي يصلبك ..
زخ سعيد المايك عنها وتكلم بهدوء : إذا تبا تثبت لي انك نسيت ... اظهر ....
ام حارب وميثا طالعوا بعض بغباء ..
بس ما استوت دقيقة الا وحارب ظاهر بكبرياء واضح ع ويهه ..
ويلس وياهم وملامح ويهه ما تدل إلا ع شي واحـد ..
" الغمـوض " ....!! ..
×
×
×
زوجي تزوج علي وجاب لي ضرة .. واصبحت من عقب رفع الراس مكسورة ..
سعيد وقف الدق بعصبية : ايه ايه .. شو هالفال بعده توه يالله بياخذ الاولى .. انتي شووو ؟؟!!
ميثا طنشته : دق دق خلاص بقول شي ثاني ..
رد سعيد ودق..
وام حارب وحارب يضحكون ع ميثا وع دق سعيد ..
ميثا بانفعال : والله لأجرجره جره ورى جره .. وانسيه معها هني فرحته وسروره ..
طالعها سعيد وابتسم وحرك راسه بمعنى ان ماشي فايدة ..
كملت وهي تمثل جنها مطربة : اقسم بأني على ما قوله مصرة .. لا يمكن أحيا بعد هالعمر مقهوره .. جمعت له كيد وشرور على شره .. والبادي أظلم وكلن يبدع بدوره ..
وقف سعيد الدق : بس بس سكتي .. اللي يسمع يايبينها من أفشل فرقة فهالدنيا .. عفانا الله حد صوته جي فهالدنيا؟
حارب : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
ميثا بإحباط : بذمتك صوتي هو اللي محلّي الدق .. ولا انته ويا دقك الفاشل .. حشى حد يدق جيه ؟
سعيد بلا مبالاة : اقول يوم بتجوفيني اشتغلت فـ فرقة تعالي لوميني .. هالناقص بعد ..
ام حارب : ههههههههه بس انزين .. الحين هاي بنت منوو ؟
سعيد : ساكنة في فريجنا وأخوهـا ربيعنا ..
ام حارب : فهالفريج ؟
حارب : لا الفريج الأولاني ..
ام حارب بضيج : وانتوا شو وداكم هناك ؟
حارب وسعيد طالعوا بعض بنظرة غريبة ..
ميثا حست ان في شي في السالفة فغيرت الموضوع : الحين امايه متى بتسيرين تخطبينها ؟؟
ام حارب : ويديه خلنا نجوفها يمكن ما تعيبني ..
سعيد : ليش منو اللي بيعرس فيكم ؟ هو اللي يباها ..
ام حارب : ادريبه يباها .. بس انا حرمة واعرف للحريم .. أجوفها واجوف اخلاقها .. الحين حارب ما جاف الا ويهها .. هو شو دراه البنية زينة .. شينة .. صح ولا لا ؟؟
سعيد وميثا بوزوا في نفس الوقت : اييييييهااااا بدى شغل العمـات ..
ضحك حارب : ههههههههه .. انزين متى بتسيرين تجوفينها ؟
ام حارب بلا مبالاة : مادري .. انته شو رايك سعيد ؟
سعيد فج عيونه : انا شو يخصني ؟
ام حارب : لا يمكن انته بعد تبا تخطب ويا اخوك ..
سعيد : لا بويه بعدني.. ولدج الشيبة توه ناوي يعرس.. تبين تزوجيني أنا الحين ؟!
أم حارب : بعدك انته لاحق ..
ميثا : الحين ما علينا من سعيد .. حارب متى بتخطبون له ؟؟ نبا عرس ..
ام حارب بحزم : اول شي اجوفها عقب ..
حارب : خل ظروفهم تتحسن وعقب بنجوف ......!
|[]|
دلال : شكو كل هالصياح ؟؟
لطيفة وهي تشاهق : ماباه ماباااااااه شو هالحالة كل شي بالغصب ؟؟
دلال بحنية : حبيبتي قلتلج آنا ماكو شي بالغصب .. تفاهمي مع راشد و ..
لطيفة قاطعتها : راشد روحه ما يباني .. ادريبه يبا يفتك مني ..
دلال : ليش قاعدة ع قلبه وآنا ما ادري ؟ لا تحاتين حبيبتي ننطره شوي وبعدين كلميه ...
لطيفة : بكلمه وان ما طاع بنتحر ..
دلال : استغفري ربج وما له داعي هالكلام .. يلا خلاص لا تصعبين السالفة ..
اندق الباب وكانت ام راشد ...
دلال نشت : هلا خالتي ..
ام راشد : تعالي سلمي على اختي ام ناصر ..
دلال : خلاص الحين ياية ..
ام راشد تطالع لطيفة : وانتي بعدج جالبة البيت عزا ؟؟ اقولج لا تخليني أحلف انه يملج بج الليلة ؟؟
انهارت لطيفة : والله ان سويتوها بنتحر واللـه ...
ام راشد فجت عينها بقوة : عووووذ بالله من هالجيل.. آخر زمن يتنقن الريال اللي يعيبهن بعد ..!!!
وظهرت عنهم بعصبية..
دلال بتوسل : بكلم راشد ايي الحين ويكلمج بس لا تبجين جذي .. الله يخليج ..
سكتت لطيفة وهي تشاهق من كثر الصياح ..
وودرتها دلال وقلبها معورنها عليها ..
×
×
×
دقايق ودخـل راشـد ..
ابتسم وهو يجوف لطيفة تصيح : حشى حشى .. منو ماااات ؟؟
لطيفة كانت منزلة راسها وتصيح بصمت ..
راشد : الحين شحقه تصيحين ابا اعرف ..
لطيفة رفعت راسها وعقبها صاحت بقوة : مابااااااا نااااااااااااااصر...
راشد وهو يحاول يمسك ضحكته: ليش منو قال انه يبا يخطبج ؟؟
لطيفة خف صياحها وطالعته بذهول : ما خطبني ؟
راشد : خطب هي .. بس منو قال لج ؟
لطيفة ردت صاحت بقوة : اماااااااااااااااااااايااااااااا ..
راشد : ههههههه ..(كتم ضحكته بقوة) انزين ليش ما تبينه ؟
لطيفة ودموعها فـ عينها : كرييييه ودمه ثجيل وحياته سخيفة وكل شي يخصه اكرهه ..
راشد : بس انتي ما عرفتيه في الواقع ؟
لطيفة انهارت : انته روحك كنت تقول انه كريه .. الحين استوى طيب ؟؟
راشد : انا ما قلت انه استوى طيب ..
لطيفة بدموع مأساوية : خلاص عيل لا تتفلسف ..
راشد ضحك : ههههههههههههههه .... اسميج تضحكين يا لطوووف ..!!
لطيفة بوزت وهي تطالعه : شو يضحك ؟
راشد : مسوية مناحة والسالفة ما تستاهل .. بكل بساطة انا رديته ..
لطيفة شهقت وبفرحة : ردييييييييييييييييته ؟؟!!!
راشد هز راسه بإيجاب : هييييه .. رديته .. ولا تتحسبيني بوافق ان هالتعبان ياخذج ؟؟
ابتسمت لطيفة براحة : الحمدللـــــــه .. وليش ما تقول من الصبح ..
انفجر راشد من الضحك : شكلج كان تحفة ههههههههههههههههههههههههههه ..
ضربته لطيفة ع جتفه : والله انك سخيف .. انزين امايه تدري الحين ؟
راشد بمرح : اكيد توها درت .. لاني من قلت له ماشي نصيب نش من مكانه معصب وانا ظهرت وييت هني على طول..
لطيفة بوزت بقلق : الله يستر .. والله امايه ما بترحمني ... !
|[]|
يوم ج ـديد ..
شهقت وهي تجوف سارة .. والمخرج احمد واقفين صوب ابوها في غرفته ..
ما ركزت ع نقاشهم بس حستهم يرمسون والسوالف ماخذتنهم ..

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 01-01-10, 12:20 AM   المشاركة رقم: 55
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

انتفضت يوم صدت سارة ولمحتها ..
نست انها بنقابها ..
ونست ان ما بيعرفونها لو ما أثارت الشكوك ..
بس بحركة غبية ركضت ....
وحست انهم لحقوهـااا ..!!!
×
×
×
ما تدري ليش حست انها لازم تشرد وتسير مكان ثاني ..
اتجهت لسوق دبي المالي ..
مكانها اللي تعودت تباشر فيه شغلها ..
توترها الزايد من ان احمد ولا سارة انتبهوا لها ما خلاها تركز ..
مجرد انها دخلت ..
سرّعت من خطواتها وسارت صوب قسم الحريم ..
لا إرادياً التفتت حواليها ..
ومن حست بالأمان غاصت في قنفتها وتنهدت براحـة ..
ما حست انها أثارت الشكوك حواليها بشكلها المسرع صوبهم ..
اتلفتت وما جافت حد ويهه مألوف ..
نشت من مكانها وسارت تطل تحت بخوف ..
اكيد سارة وأحمد تحت يدورونها ..
بس بدال ما تجوف سارة ولا أحمد ...
جافت س ع ي د ..........!!!
×
×
×
أشعلت فيها نظرتها مشاعر غريبة جداً ما قدرت توصفها ..
مشاعر غريبة ..
تحس فيها انها ملكت الكون ..
مع انه ما يدري عنها ..
وحتى لو درى ما بتهمه ..
لأنه في يوم كان يكرهها ..
غمضت عينها ويلست تفكر ..
ليش تحب سعيد .. ؟
ليش مب حارب ؟
ليش هو وحارب لا ؟؟
حست انها انسانة غريبة ..
حبت الشخص اللي ذلها مثل ما قالت فاطمة ..
مع انها ما اعترفت لفاطمة انها تحب سعيد ..
بس الحقيقة مرة ...
الواقع انها تنازلت عن واحد وصف لها حقيقة مشاعرها ..
حتى فاطمة قالتلها حارب أحـن .. أرق .. وأوسم ..
بس هي تجوف هالشي كله غـير ...
ليش تجوف سعيد أحلى ؟
سعيد نظرته بس تخليها تتوه وتتلخبط ..
وليتها تتوه في بحر واحد بس ..
سعيد على اللقاءات الفاشلة اللي التقوا فيها ببعض ..
قدر يجذبها لصفه يوم كانت تكلمه على انه حارب ...
حنون .... حنون ورقيق بشكل يتجاوز حنان حارب ... ا لـ ب ا ا ا ا ا ر د...!
×
×
×
فتحت عينها وطالعت سعيد اللي ما رفع عينه حتى يطالع ..
كان مشغول ..
بس قدرت انها تتكلم وكأنه يسمعها ...
قالتها بصوت واطي بس يا كثر ما ترددت في إذنهـا ..
ريم : كل الآلام في حياتي تهون ...... لأن حبك أكبـر آلامـي يا سعيد ......!
-|[ الحب / يولدُ في العـزلة ]|-

~ كـ قرار نهائي ...
بتبتعد عن سوق دبي المالي،
تدري زين ما زين انها ما بتروم تتخلى عن سعيد ..
بيي يوم وبتراويه نفسها ..
بتذكره بالذل الذي ذلاه فيهـا ..!!
والحل الوحيد عشان ما تعرض نفسها له انها تبتعد ..
×
×
×
طلعت من سوق دبي المالي،
عندها مبلغ زين ..
وعندها فـ نفس الوقت أسهم تكفيها ..
متى ما احتاجت تبيع كم سهم وتصرف ع نفسها ..
تذكرت ابوها ونوت تروح له المستشفى..
بس فـ نفس الوقت تذكرت سارة وأحمد وانتفضت ع ذكراهم ..
بترد البيت خلاص ..
ركبت سيارتها بضيج ..
فصخت النقاب بعد ما حست ان ويهها يحرقها ..
حمدت ربها إن المخفي مظلّم وما يبين ويهها برع..
×
×
×
ياها اتصال من رقم غريب ..
عقدت حياتها ..
منو ها اللي يعرف رقمها اليديد ؟
بتردد : الـو ؟
.... : السلام عليكم .. الاخت ريم ؟
ريم برعب : هي نعم .. خير إن شـا الله ؟
الريال : لو سمحتي ممكن اتين المستشفى عشان الوالد ..
قاطعته ريم بخوف : شو مستوي ؟
الريال : تعالي وبتعرفين ان شـا الله ...
ريم : ياية .. الحين ياية ..
×
×
×
أفكارها السوداوية خلتها تركض صوب المستشفى بدون نقاب ..
ما حست إن في حد يطالعها لان الدموع غطت عينها ...
كلمة وحدة بس هزتها ..
وهزت كل شي فيها ...
" مـات " ..
أبوها مات ..
الدكتور : عظّم الله أجرج ..
تنفست بقوة ..
بعدها طالعت الدكتور وهي تشهق : ما يبا يعيش ويايه ... ماااااات ولحق امايه .. ما يباااااااني ...
×
×
×
هلّي دمعك ياعيوني مابقى للدمع قيمه
مات فرحي في رحيله ماتت البسمه معاه
من يقول (الموت هيّن) ..؟ أثرها الفرقى عظيمه
بس جمر(ن) ماتحسّه كود رجل اللي وطاه
في وفاته ثار حزني مابقى فيني عزيمه
كيف أبقوى كيف أبصبر وأنا قلبي مانساه
كيف أبنسى من هو ساكن داخل القلب وصميمه
والله منسى شوفتي له وبشته أصبح هو غطاه
في فراقه لاح ليّه برد وبرق ورعد وغيمه
غيم(ن) أسود غطّى كوني دون غيثه دون ماه
ياعذابي ياعذابي غيبته والله أليمه
راح أبوي اللي حياتي مالها قيمه بلاه
الكريم اللي طبوعه بين عزّه وبين شيمه
هو عزيز النفس طبعه وسلم العزه رقاه
كل رجل(ن) في حياته حط له قدر وحشيمه
ويشهد إنه بالعزيمه عانق المجد ولقاه
يالله يامعبود ياللي كاشف السر وعليمه
يالله إنك في مماته ترحمه وتمحي خطاه
............................................................ .* محمد العتيبي ..
×
×
×
مـــــــاااااااااات ؟؟
أبويه مات ؟؟
كيف يموت وأنا عندي الأمل انه بينش وبيكلمني ..
وبيمشي ..
وبيعبر عن كل شي ..
ليش يا بويه رحت ؟
ليش رحت ؟
أعرف انها إرادة الله ..
لكن ...
ليش .... ؟
ليش أصيحك ؟
لأنك ابوي ؟
لأنك كنت سندي على انك كنت عاجز ؟
لأني كنت متشبثة فيك مثل خيط الأمل ؟؟
تعرف يا ابوي ؟
تعرف ؟؟
ما عاد لي حد فهالدنيا ..
استويت يتيمة ..
ريم ..
بنتك ..
ي ت ي م ة ..
اولها فقدت امي ..
وثانيها فقدت صوتك ..
ومن بعدها فقدت الحياة في البيت ..
وفقدت نفسي بالتمثيل ..
فقدت روحي وشبابي وحيائي ..
وفقدت سارة ..
اللي كانت تحبك اكثر عني ..
وفقدت حارب ..
وسعيد ...
فقدت الكل ..
فقدت الكل يا بويه ..
فقدت شي غالي مستحيل حد يرد لي اياه ..
أنا ما فقدت فلوس ..
ولا فقدت ذهب ..
أنا فقدت حياتي ..
فقدت الإحساس ..
مثل ما انته فقدته بعد فراق حبايبك ...
والحين ....
لحقت بهم ... وودرتني ..
يالله عساك فـ جنة الخلد ...
ويغفر لك ربي أي زلة ... وأي ذنب ....
اللهم آميـن ...
|[]|
مع مرور الأيـام ..
دخلت بفرحة حجرة حارب : عاااش الكاشخ عاش .. اسميهم بيطيحون صوب واحد يوم بيجوفونك ..
حارب ابتسم : ماظني .. اللي وراج كشخته احلى ..
صدت ميثا بمفاجأة بعد ما جافت سعيد : انته ايييييييييييه .. شو مسوي بعمرك ..
طالعها سعيد بغباء : شـوو ؟؟
ميثا وهي تتأمله بإعجاب : أول مرة تتعصم .. حيااااتي والله كيوووت ..
سعيد طالعها بنظرة : اقول جب .. كيوت اونه .. ريال طول وعرض وكيوت ؟؟
ميثا : ههههههههههه .. شو رايك تخطب انته بعد اليوم.. كشختك عجيبة ..
سعيد بلا مبالاة : انا يومي سبشل ما اخطب ويا بعض الناس ..
ضحك حارب : ههههههههه خقاق من يومك ..
سعيد : انزين تعالوا ترى امايه محتشرة تحت عليكم انتوا الثنين..
ميثا : اويييه عيل خلني بسرعة احط الروج وانزل ..
سعيد طالعها بتفحص وزخها من ايدها : ما يحتاي يلا انزلي ..
ميثا : ايييييه شووو ها اسير بدون روووج ؟؟
×
×
×
على تحرطيم ميثا نزلت ويا سعيد وامهم تطالعهم بإعجاب ..
ميثا : امايه جوفي سعيد يقول مب لازم احط روووج .!!
ام حارب تغمز لها : ما علي ميثا سمعي رمسة اخوج ..
سعيد طالعها بنظرة : ادريبها امايه بتعطيج عقب في السيارة روجها ... تتحسبوني غبي ..
ضحكوا الثنتين ..
ميثا : يوم انك تدري خلاص بسير بحط من عندي ..
سعيد : لا مال امايه لونه احلى حطيه ..
ميثا فجت حلجها : هااااااااا ؟؟ وانته شدراك بهالسوالف بعد ؟
سعيد : لا حليلي حليب امي بعده في حلجي ما افهم شي فهالدنيا ..
ام حارب : ههههههههههه .. عيل وينه المعرس ؟
سعيد : بعده ما خلص ..
ميثا : امايه عطيني روجج ولدج كريه تراه ..
سعيد : انا كريه ؟ انزين يا ميثوو .. اتريي اللي بيطلعج اليـ....
ميثا تقاطعه : لا الله يخليك آسفة آسفة .. بحط روج اخضر ولا انك ما تطلعني ..
سعيد بابتسامة باردة : اتحسب بعد ..
×
×
×
مع مرور الوقت نزل حارب ..
ام حارب : يلا نسير بسيارة وحدة ..
ميثا وهي تطالع سعيد بتوسل : ليش الزحمة و ...
ام حارب : ويديه ترانا 4 .. سعيد وحارب جدام وانا وانتي ورا ..
سعيد : لا ما عليه انتوا تجدمونا ونحن بني عقب ..
حارب طالعهم بشك : مخططين حق شي عقب صح ؟
ميثا طالعت حارب برجا وهي متشبثة في سعيد : مممممم حااااارب ..
حارب : هههههههه خلاص امايه انا وانتي بنسير فـ سيارة روحنا ..
سعيد بنذالة : لا .. ولا أقول .. انا واميه في سيارة .. وانته وميثا فـ سيارة ثانية ..
ميثا تخصرت : لا والله ؟
ام حارب بزياغ : بس احلف انك ما تسرع ..
سعيد ضحك ضحكة صافية : هههههههههههههههه والله ...
×
×
×
في الدرب لبيت جمانة ..
كانوا متصلين من كم يوم لحميد يتخبرونه عن صحة امه ..
وخبرهم انهم بعدهم في بيت عمهم ..
فخبره حارب انهم بيون زيارة عندهم ..
بدون ما يبينون ان السالفة فيها خطوبة ولا شي..
لان الراي لا زال معلق بموافقة ام حارب عليها أو لا ...
×
×
×
ميثا بملل : افففف جوف جوف كيف يتضحكون في السيارة .. قهر والله ..
حارب ابتسم : تغارين من امج عليه ؟
ميثا قفطت : ههههههه لا شو ..
حارب : عيل من الصبح لافة راسج صوب سيارته .. اشمعنى ها ..
ميثا بإحراج : مب جيه بس تعرف انا وسعيد وايد ويا بعض .. واحب اغايظه ..
ابتسم لها حارب : ما لومج جان حبيتي سعيد وهو على هالحال .. انا اللي جفته في أسوأ حالاته كنت أحبه جنه أحسن اخو فهالدنيا ..
ميثا بفضول : ليش هو كيف كان ؟؟
حارب : انتي كيف متخيلتنه ؟
ميثا : مادري .. اول مرة جفته كنت وايد زايغة منه .. حسيته وحش .. مممم حسيته مادري شقايل .. هو كيف كان ؟
حارب : سعيد كان شخصية ثانية قبل ما ننتقل لهالبيت .. فـ بيتنا الجديم كان وايد أناني .. عصبي 24 ساعة ..وما سلم حد في الفريج منه .. الكل كان يهابه .. وعلى الرغم من كل شي .. كنت اعرف ان ورا قناع هالعصبية انه بارد ويقدر يسيطر ع الأمور بهدوء .. بس هو حاس انه القناع الشي الوحيد اللي بيخلي الكل يحترمه .. يمكن حياتنا بعيد عن الأم والأبو أثرت .. وما أنكر ان يدتي ربته انه يكون جي .. فشي طبيعي انج تحصلين واحد ربوه ع القسوه انه يظهر جاسي ..
ميثا ابتسمت : والحين شو تغير ؟
حارب : اللي تغير انه لقى إخت حبوبة قدرت تحسسه ان الحياة بدونها مب شي ..
ميثا : ههههههههههه .. مب هاللي تغير يا حارب صدقني ..
حارب باستغراب : شو اللي تغير عيل ؟
ميثا : يعني ما حسيت فيه .. ؟؟ سعيد يحب يا حارب ...
حارب تغير ويهه : يحب ؟؟؟ يحب منو يعني ؟
ميثا هزت جتوفها : مادري .. بس في وحدة شاغلة باله .. دوم يكون سرحان ويفكر فيها .. تعرف يا حارب .. انا ما اعرف عن الحب شي ولا اني جربته .. بس من عشرتي مع سعيد عرفت ان الحب عذاب دام انه مب متكافئ .. سعيد يحب وحدة تكرهه .. هالشي الوحيد اللي قدرت أستشفه من لحظات اليأس اللي يعيشها ..
حارب : بس سعيد يوم اييه اليأس ما يسكت ويضحك ..
ميثا تنهدت : يمكن وجودنا حواليه له دور .. بس الأكيد انه ما يبا يعبر .. تحيد يوم نزلت دمعته يوم عبّر لنا هاك اليوم ؟
انفجر حارب من الضحك : ههههههههههه بعدج مصرة انه صاح ؟
ميثا : انا متأكدة ونص انه صاح .. عيل في واحد فهالدنيا يتكلم الكلام اللي قاله لو ما كان مثله ويحب اخوه هالكثر ؟؟
حارب ابتسم : والله انج سوالف يا ميثا ..
ميثا : خخخخ .. منو تتوقع ؟؟
حارب : شو ؟
ميثا : اللي سعيد يحبها ؟
حارب بغصة : ريم مثلاً ؟
ميثا : ما ظني .. انته كنت تقول له ان ريم تباه .. بس لو فعلاً هي ريم جان انحلت اموره وخلاص تزوجها ..
سكت حارب وويهه تغير ..
ميثا بهدوء : حارب .. انته ما تباه ياخذ ريم صح ؟؟
صد حارب بكبرياء : ماباه يتعذب ويا ريم ..
ميثا بإصرار : ما تباه يتهنى ويا ريم ..
حارب : هذا اخويه واعرف له عدل .. وهي بعد اعرفها وفاهمنها عدل ..
سكتت ميثا بعد ما حست ان الجو توتر بينهم ..
وبعد ما وصلوا لبيت عم حميد ..
ميثا بهدوء : حارب انسى كل اللي قلته لك .. انا بس توقعت ان سعيد يحب ريم .. وعادي يظهر ما يحبها بعد ..
ابتسم حارب ببرود : نسيت ...... تطمني ..!!
|[]|
لطيفة : اف اف اف بالموووت طاعت تخليني أيي بيتكم ..
جمانة ابتسمت : فديتج والله المهم ييتي .. مريوم ما منها فايدة .. تعرفين بعد كيف هي..
لطيفة بخبث : وفوق ها تبيني أفوت ع نفسي شرف اني أيلس ويا ام هتلر ؟
جمانة : والله متفيجة .. الحين صج انتي معجبة فيه ؟
لطيفة : لا شو لا معجبة ولا شي .. بس يعني اقول فـ خاطري اعرف منو امه ..
جمانة بلا مبالاة : المهم بتي شوي وبتسير مب مطولين هم .. يلا انا جهزت كل شي بس باجي نحط الأكل في صواني التقديم .. مريوم نشي ساعدينا ..
مريم وهي منزرعة صوب الدريشة : مب ناشة .. هكوهم وصلوا .. حركااااات بعد بسيارتييييين ..
ساروا صوب الدريشة كلهم يطالعون ..
لطيفة بفضول : الحين اللي لابس غترة وعقال منو ؟
مريم : هذا حارب اللي وصلنا المستشفى .. خسارة طلع معرّس .. جوفوا اللي نزلت وياه ..
لطيفة : لا شكلها اخته .. جوفوا في شبه شوي ..
جمانة شهقت : وهالمتعصم منو ؟؟
مريم : هذا هتلر بلاكم ..
لطيفة ضربتها ع جتفها : ايه قولي سعيد .. ما فينا يسمعونا وننفضح ..
جمانة شهقت مرة ثانية : اوييييييه ..
لطيفة غيضت : بلاج تشاهقين ..
جمانة : الدريشة ما فيها عاكس .. جوفوا هتلر يالس يطالعنا ويضحك .. يالفضيييييييحة ..
تحركوا ثلاثتهم بفشيلة صوب المطبخ ..
بس جمانة تذكرت انهم ضيوفهم جان تسير صوب باب الصالة ...
ما سمعت شي غير همس ام حارب : سعيد حر في قراراته ولا تتدخلين انتي وحارب ..
×
×
×
ام حارب : أجر وعافية إن شا الله .. اسمحيلي عاد قلت اكيد اريح لج اني البيت بدال المستشفى ..
ابتسمت ام حميد بانكسار : مشكورة وما قصرتي .. جمانة لا تنسين الفالة ..
ابتسمت جمانة : حياج خالو الفالة جاهزة برع ..
ام حارب : ويديه ليش عبلتوا بعماركم ما يحتاي ..
جمانة : افا عليج ما سوينا شي .. حياج تفضلي ..

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
قصة للكاتبة قلب دبي, قصة امارااتية اجتماعية رائعة, قصص اماراتية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:34 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية