لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-10-09, 04:26 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 144352
المشاركات: 708
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثه2000 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 27

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثه2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثه2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





في ليله ذابت فيها نجوم السماء من حر ما في القلوب ... يحرقها الانتظار ..ضيعتها الاقدار ..وندمانه تردد ليت اللي كان ماصار ..


وتطلع شمس يوم .. تنطق اشعتها .. بالامل والنفائل ... والاستقرار والامان ...


















8:00صباحا


بيت ابو فيصل / غرفة فيصل


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ



فتح عيونه اللي ماغمضت الا ثلاث ساعات تقريبا .. على صوت المنبه .. ورجع يغمضها ويده تسكر المنبه بثقل وتعب .. عنده دوام .. ومانام الا الصبح .. فتح عيونه .. مرتن ثانيه واستقعد في سريره .. وحس بثقل على صدره .. يمني نفسه ان اللي اسمعه امس حلم وصحى منه او مزحه ثقيله وانتهت بضحكة .. او مقلب أي شي الموهيم ما يكون واقع ...



وقف ودخل ياخذ شور ويغير ملابسه .. مايدري كيف خلص لبس .. وصار جاهز عقله في مكان ثاني في المشكلة الي حط ناصر نفسه فيها .. وحطهم معه .. اخذ جواله ونظاراته وطلع ..

























وفي نفس البيت كانت نجلاء نايمة رفضت تروح المدرسه زعلانه من الفرفره في الشوارع تبي السواق لها لحالها ..


ومعترضة على روحه شفى معها لان بيت خالها بعيد شوي عنهم وبكذا تتاخر في الرجعه ...


(نجلاء .. يمه قومي ..


(يمه خلاص راح وقت المدرسه شتبن بنام ..


ام فيصل مايعجبها حركات بنتها صح انها الصغيرة ومدلعتها بس موب تطلع كيذا ..


نفخة عليها امها (احكي انا قومي ...


جلست وسندت ظهرها على السرير وشعرها القصير نازل على وجهها وعيونها مغمضه ( قمت هاه ...


(وش هاه ياللي ماتستحين .. قومي غسلي وجهك واللحقيني ابيك ..


وردت بتافف (سوال اللحين !! ليش يالامهات لاشفن بناتكن نايمات تستجنون؟؟ ..


ضربتها مها على راسها ( جعلك الجنون اللي ماتهون ... اخلصي لابارك الله فيكم من جيل .. تلقيني في بيت ابوك سلمان انا والخدامات ..



وطلعت وهي معصبه ومقهوره منها لسانه فلتان على الاخر ..






































زياره ابو محمد(الجدسلمان)الاسبوع اللي راح تعبت غالية حيل مع ان في كلامه ورايه راحت بال لها وحفظ لعيالها .. طلب منها تسكن عنده في البيت خصوصا انه خالها اخو امها موب غريبن عنها.. و ناصر طلع لبيته الجديد.. وهي طلعت من الحداد... مالها حجه..لكن اخوها معترض .. وتشوف الرضى على وجه زوجته .. حقها بيتها مملكتها الخاصة ماتبي احد يشاركها .. ومصير اخوها بيوافق .. قبلها فايزة طلعت من عنده وشرت لها بيت هي وعيالها .. علشان ماتضيق عليه .. خصوصا ان حالته المادية على قده..




ترتب ملابسها وملابس شفى وتركي في شنطهم ... من اسبوع طلعت من الحداد .. وللحين تعيشه ..تعيشه بكل نفس ماتحس فيه بريحه الغالي .. بكل يوم يمر ماتشوفه .. او تسمع صوته ... موب مستوعبه كيف راح وتركها ..تركها ضعيفه مع ثلاث مراهقين .. بنت وولدين .. .. اختها لها اربعه عيال وابوهم موجود ما اقدرت عليهم .. كيف غالية .. اللي تعتمد على رجلها في كل شي ..حتى خلافاتهم البسيطه ماتقدر عليها .. الحياة ماتقدر تعيشها بعدهـ .. لانه نبضها وانفاسها ...















































ومعاناة انثى في مكان ثاني ..غمضت عيونها واسترخت على كرسي مكتبها .. ليلتها كانت متعبه كلها كوابيس .. من مده هجرتها .. نفس المشاهد تتكرر.. يدين قذره .. تمسح على راسها.. شعرها .. رقبتها .. ظهرها .. ويقربها منه .. وغمضت عيونها بقوة وهي تهز راسها .. بلعت ريقها مرتين .. وايدها ترتجف .. عضت على شفايفها بخجل والم .. لما سمعت صوت زميلتها ..


(شفيك نوف .. تحسين بشي ..




























تحس بخوف بايته ليلتها سهرانه ...وطلع عليها الصبح مارجع للحين جواله مسكر .. اول مرة يسويها .. قلبها يخفق بجنون .. والافكار والهواجيس بتقتلها ... من تسال ؟؟... وين تلقاه؟؟؟.. جاء في بالها فيصل .. استحت تكلمه ... ماعاد فيها حياء الساعه 8الصبح وهو ماكلم ولا بين ... من يوم مادخلت هاللبيت الجديد .. ماعاد ناصر الاول .. كنه مصروف منها ومن عياله .. سمت بالله ودقت على فيصل .. بعد دقايق وصلها صوته (الو...


لكنها شاف قدامها ناصر داخل مع الباب فاعتذرت لفيصل بلباقه ( هلا فيصل .. انا ام سلمان .. كنت ابي اسالك عن ناصر بس هذا هو وصل ..


فيصل حس انه ما استوعب وش تقول ( هلا ام سلمان وش فيه عمي ناصر ..


رد عليه ناصر اللي اخذ التلفون من مها ( مافينا شي ..


همس فيصل بقلق ( درت؟؟


جاوبه باختصار وصوته تعبان (لااااااا !! مع السلامه بعدين افهمك ؟؟!!



وبفراسه الانثى حست انه فيه شي ..




























الي لقاء قريب في جزء جديد


يحمل عودة وحقيقة وقرار


ليبقى الحب

 
 

 

عرض البوم صور ميثه2000   رد مع اقتباس
قديم 28-10-09, 04:28 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 144352
المشاركات: 708
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثه2000 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 27

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثه2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثه2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

(4)

جزء( الحد) في العودة حد وفي الحقيقه حدوالقرار حد..
..ولا حدود في الحب ..
تنطلق فيه المشاعر بلا حدود لالزمان ولامكان ..
فـ الاخطاءو الكبرياء والعناد والجفاء ماهي حدود له ...
لبيقى الحب ..






سكر الجوال ورمى بثقله على الكنب .. وغمض عيونه .. ثواني يرتاح .. طول الليل الى الصبح يدور .. مايقدر يرجع وهو منهار تماما .. موقف صعب .. ولـ الاصعب المواجهه ...
كفها الناعم الرقيق .. على يده .. خلاه يفتح عيونه ويناظرها ..ويرجع يغمض ويسند راسه .. خافت اكثر .. لما كان برى البيت كانت تقول بخير او موبخير ... لكن اللحين اللي تشوفه يقول انه ابد موب خير .. تحترم صمته .. انسحبت وهي تقول ( بطلع لك ملابسك ..
وطلعت وهي تكتم الاهات وتبلع عبراتها .. وقلبها يرجف بين ضلوعها .. فتحت الدرج وخذت اللي تبيه .. سكرته .. وسندت راسها عليه .. تفكر باسواء الاحتمالات ..(صوت فيصل عادي .. اكيد عمي مافيه شي ..وش سالفتك ياناصر ..).. ما فيها صبر .. نزلت اللي في يدها وطلعت بسرعه .. لقته في مكانه .. مغمض عيونه وجالس نفس جلسته .. قربت لقته نايم ... وهو جالس .. منزل شماغه .. وورافع راسه لفوق ..
قربت اكثر ونزلت على ركبها .. وضمت يده بهدوء بعكس الثورات اللي داخلها ..
(ناصر .. حبيبي ..
كان صاحي نظرها (همممممم
انصدمت من ملامح وجهه التعبان (قوم ريح فوق احسن ..
أي هدوء تتصنعه هـ المها .. واي قلب يتحمل اللي في قلبها .. ولا الهواجيس اللي في راسها ..










1:56بعد الظهر
بيت ابوراشد
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ماجد بخطوات رشيقه.. طلع من غرفته بعد مابدل ملابسه ..نزل يتغداء .. قابلته هناء وهي زعلانه ومرت من عنده همست (سلام ..
استغرب صوتها (وعيكم السلام .. نزل وما اهتم توها راجعه من الجامعه اكيد تعبانه ومالها خلق ..

وفي غرفتها جلست على السرير بعبايتها .. سرحانه في اللي شاغل بالها ومغير مزاجها .. نزلت دموعها وقفت وقفلت الباب ودخلت تغير ملابسها .. ودخلت فراشها وفي تفكر ( ليت كل الناس مثلك ياسلطانه ..)ونامت





نفس الوقت
بيت متعب
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سلطانه توها داخله دايخه من الجامعه .. نزلت عبايتها .. وراحت لامها .. فتحت الباب بهدوء .. لقتها نايمه ..طلعت ومرت الخدامه ..وسالتها عن امها وعن البيت طقوس تعودت عليها تحمل المسوليه (متى مدام في غداء ..
فزت على صوت بدرية وراها ( مادام في غداء مع انا ... ههههههههه
غمضت عيونها ويدها على قلبها ( وجع خوفتيني ..
(ههههههه عاد وش اسوي فيك اذا انتي خوافه .. كل محد سوى شي .. هي تقلد صوت سلطانه الناعم .. خوفتوني ..ههههههههه
ابتسمت لها ابتسامه مايله ابرزت غمازتها الوحيده في خدها الشمال ( مشاء الله وانتي وش جايبك ..
ردت عليها بدرية بحزن مصطنع ( حبيب ئلبي مسافر لشرقيه اليوم الصبح وبجلس عندكم يومين ..
ردت سلطانه وهي تطلع من المطبخ ( الله يرده بالسلامه ..
( امين ... سلطونه ..
لفت عليها سلطانه ( هلا
(دريتي ان متعب بيرجع نوف ..
الصدمه ماخلتها تعرف ترد ( هاه .....وش دراك ؟؟
(هو قال لامي اليوم الظهر ..وانا فيه ..
(ليش ماداوم اليوم؟؟؟ ..
( لا!! هو اللي جابني من بيتي انا وعيالي ....




7:00بعد المغرب
بيت السلمان
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ

جلسه ليله خميس عائليه تجمع ال سلمان.. الشباب محمدوخالد اللي تقريبا بنفس العمر .. وفيصل وناصر اللي كل واحد ساكت .. ودخل بندر وهو مبتسم كان طالع من المجلس مع مكالمه ... سال الجد محمد بصوت عالي علشان الكل ينتبه له (محمد وين ابوك ؟؟
رد محمد ( ابوي بيجي اللحين ..
(قلت له ابوي سلمان يبيك ؟؟
(ايه يبه قلت له ..
(الســـــــــــــلام عليكم .. دخل تركي وسلم على ابوه وقاموا الشباب يسلمون عليه
وفي زحمة السوالف والضحك .. والتوتر وشد الاعصاب عند البعض.. ارتفع صوت الجد اللي قال لهم ( امس جاني ولد عبدالله .. يبي يرد نوف ..
اشتعل فيصل غضب وكان بيرد لكن ناصر مسك ذراعه لانه عارف رد فعل فيصل سريعه ..هداء وبداء يسمع الجد وش بيقول بعد..
ساله تركي وهو جالسن جنبه ( وانت يبه وش رايك ؟؟
رد الجد (انا موافق لكن الراي رايها وراي اخوانها ...
رد فيصل ( انا رايي ماعادله نصيب عندنا .. الله يستر عليه ..
رد الجد عليه ( ليه ؟؟
سكت فيصل ومارد متعب مافيه عيب ابد لكن هو مجروح منه لانه طلق اخته بدون سبب واضح وتركها حتى ماتعذر ولا سال فيها هي وولده الابعد مده .. هذا الشي قهره وخلاه يكرهه .. وهو يشوف اخته تالم منه .. والمشكله تخبي حزنها .. عذرها ان نصيبها وفى معه ..وربي ماكتب انهم يجتمعون اكثر من كيذا ..
وفى =انتهى واكتمل








مامر يوم كامل ومتعب احرقه الانتظار .. حاول يطلع نفسه من هالحاله باجتماعه مع ماجد وطلع معه وروحه في مكان ثاني ..
اخر كلام اخر لقاء .. كان بينهم .. كانت جالسه ومنزله راسها ..وزعلان من يومين حتى كلام مافيه بينهم .. لانها احيانا تجيها حاله الاشعور .. والبرود .. وهالشي يستفزه لابعد حد .. وكانه ولاشي قدامها .. احيانا يحسها تستخف فيه وهالشي يجننه ..وهو عصبي وهي تجمع طبيعتين متناقضه .. حساسه كل شي ياثر فيها واحيانا جامده بلا احساس ...دخل بهدوء مو ناوي للمواجهه .. لكنها نادته بصوتها العذب ..نوته تعزف معها نبضات قلبه لكنه تجاهلها .. ماهو في حاله تسمح له ..رجعت تناديه ( متعب .. خلينا نتفاهم ..
التفت لها وطالع عيونها الي فيها صرار ونفذ اللي تبيه جالس يسمع .. واللي سمعه منها جننه زياده ..تبي الطلاق مو اول مرة .. لكن هالمرة حسها متخذه قرار ..
رد عليها مثل كل مرة ( طلاق مافيه ..
لكنها ردت بهدوء (بس انا تعبت ومستحيل اعيش معك
رد عليها بغضب ( من اللي تعب انا ولا انتي .. انا وش تعبتك فيه
هزت راسها بالم وحزن ( انت ماقصرت بس انا .. انا .. ونزلت دموعها وبكت دموعها اللي نادره طلع له
قرب منهاوقالها ( نوف ..
ومدت يدها بحركه صدته فيها ( تكفى يامتعب انا مقدر اجتمع انا وياك في بيت واحد ... حاولت بس شي اكبر من طاقتي .. افهمني ياولد الناس ..
هزته نخوتها .. جرحته كلماتها .. وانتفض ووقف وهو ساكت .. عمره ماقصر معها .. وش اللي يصير .. على كثر خلافاتهم محد غلط في احد .. كانت تجلس بشهرين عند اهلها زعلانه بلاسبب .. ويتحمل ... طلعت عايفته .. ياكبرها عند الرجال لما حرمه تعيفه ..
تاملها ثواني .. وجهها الناعم .. الي يتوسطه خشمها الناعم الطويل اللي نازل على شفايفها الوردالرقيقه الناعمه .. خدودهااللي دموعها للحين مانشفت .. وهويشوفها تمسحهن .. تلاقت عيونهم .. يحس بشي ماله دليل ..يحسها ماتكرهه .. عيونها تقول كذا .. صد عنها .. وجاء بيطلع .. ورجع والتفت لها ( نوف .. روحي لاهلك ..


تنهد بحسرة ليته ما استعجل حاول يصلح اللي صار لكن عزة نفسه تمنعه ... وفي الاخير حقق رغبتها بعد ماولدت بـ 4 شهور ..
قرب منه ماجد كوب الكفي (متعب وين وصلت ؟؟؟!!
(معك وش كنت تقول ..
(هههههههههه ايه واضح انك معي ..اشرب قهوتك .. الله يهديك بس ويريح بالك .
تنهد متعب بصوت عالي ( هذي الدعوة الزينه .. الله يريح بالي ..
ماجد ماحب يلح عليه .. علشان يعرف وش فيه بس فهمها .. لانه من مده يستشيره انه ناوي يرجعها .. حس ماجد بالغيره .. متعب صديق الطفوله والشباب .. درسوا مع بعض الابتدائي والمتوسط .. ونقل ماجد مع اهله لحي بعيد عن بيت متعب .. وهم جماعه وبنسب متعب مع ال سليمان صاروا قرايب لان ال سليمان يقربون لابو راشد(ابو ماجد) ..ابتسم ماجد على ذكرى زارته .. وصدى ابتسامته على وجه متعب اللي مايعرف سرها
( وش يضحكك ؟؟
( تذكر يومنا في الابتدائي ..يوم سائلنا الاستاذ متى تجب الزكاة في الحبوب ..
ضيق متعب عيونه يحاول يتذكر وماجد كمل السالفه ( تذكر يومك تغششني ...لما اشرت على الاجابة وانا قريتها وجبت العيد
ضحك متعب بصوت عالي ( عندما يشتد الحُب ويقوى ..
ضحك ماجد وهو يتذكر الموقف ماكان شاطر في الدراسه ..وللحين تخصص ادارة اعمال .. وله مستوصف وصاله رياضيه ..يشتغل في الاستثمار ونوع المجالات حتى يشوف وين يلقى نفسة في مجال الصحه او الترفيه حتى يكمل في واحد منهم وعيال سالم لاخساره دايم كسبانين وكان التجارة وفنها تجارة من جدهم لعكانهم وابوهم.. ابن الوز عوام على قولت المثل .. مشاريعه ماهي ضخمه ولا يقال عنها صغيرة ...لكنها ناجحه بكل المقاييس .. بسببه هو وشخصيته وفن التعامل اللي هو اهم ميزة في التاجر ...
وقطع سوالفهم تلفون متعب ( هلا .. ايه .. جاي جاي ...
وقف وهومتوتر (يالله ياماجد مشينا .. بسرعه ياخوك





غصون اللي ماحضرت جمعتهم بماانه ليليه خمس راحت لامها وخواتها وخاصه ان اختها غادة زايرتهم
ومستانسه مع خواتها سوالف وضحك مثل كل مرة .. وامها عابدة صامته .. في حالها لاحد ما اثارها موضوعهم
سالتها غادة (ليه ماوافقتي والله انك بايخه .. ولا احد يرفض ولد ال راشد ..
قالت بغرور ( انا رفضته ...
وهي تلاعب الجوري بنت غاده الصغيرة
سالتها امها ( احد خاطبك ...
سكتت ماكانت ناويه تقول لامها لانها دايم تزعل اذا قالت لها ما ابي اتزوج ( ايه من كمن شهر خطب ولد ال راشد عند ابوي ..ورفضت
ناظرتها امها بلوم وسكتت .. هي اعلم بمصلحتها .. كبيرة ماهي بصغيره .. لكن حارقن قلبها نصيبها ..اللي تاخر .. ولا اخرته الاقدار ..
قالت لهم غادة ( على فكرة ترى ال راشد عازمينا على ملكت بنتهم ... مبارك يعرف ولد عمهم المعرس.. اسمه يوسف
سالت امها( اخو مها زوجه عمتس ناصر
ردت غصون (ايه يمه هو بياخذ اخت الولد اللي خطبني ..
ورجعت تسال اختها ..( ورجلك من وين يعرف ولد ال راشد ..
( كان يدرس معه ماستر في الجامعه زميله ...
قالت لها غصون بمزحه (يووووو .. لازم تذكرنا ان رجلها استاذ جامعي ...
ضحكوا البنات واولهم غادة








له يومين .. مايروح للمحلات .. يبي فترة استجمام .. او وقت يجمع فيه افكاره ..او روحه المبعثرة ..دخلت عليه تهاني وهي كاشخه .. وهو متمدد على الكنبه ..
( على وين رايحه؟؟
تكلمت بحماس الحريم المعتاد لهالسوالف ( يووووووووه مادريت .. مرت اخوي صالح جت من اهلها .. وزايره اهلي بروح لهم عازميني..تخيل ياراشد تقول مها انها سامنه يوم شافتها قبل امس ...
سكت اللحين هو وش عليه سامنه ناحفه ؟؟؟ جات راحت ؟؟ هو يسال عنها هي ...
غمزلها( بتروحين وتخليني لحالي ماعندي احد ..
ضحكه (ههههههههه مايليق عليك لا تبيزر .. وصدت تكمل لبسها .. قال في خاطره ممله .. مغروره ..
(اقول تهاني ..
(هممممممم ..
حتى رد زي الناس ماتعرف ترد ...(احكي معك .. انقهر من ردتها عليه ..
(سم طال عمرك ... قالتها باستخفاف
سالها (اللحين انتي ماوراك .. الا فلانه وعلانه .. وخرابيط الحريم ..
ردت بغضب ( ايششششششش؟؟؟ خرابيط .. وش خرابيطه ..
استانس انه فتح باب حوار ( سهرات وجمعات .. ومكياج ولبس .. وسفرات ..
حطت ايدينها على خصرها وهي تساله( انت شفيك اليوم .. قول من الاخر ..
صح انها طويله لسان ومغروره ونفسها شينه لكنها جميله مغريه وفاتنه .. وقف بعفويه لحد ماوقف قبالها
وقربها منه حيل .. وقالها بهمس (تجين بشوووووووق وحيل تضميني ..
ضحكت ورفعت راسها له ( والله انك فاضي ..
وجت بتطلع ومسكها وعيونه مليانه غضب ( وانت متى تفضين ؟؟
(راشد خلني اروح تاخرت .. وموب فاضيه لك..
رمها على الكنبه (روحه مافيه ..
وقفت ترد عليه وهو رايح لغرفة الملابس ( وشوووووووووو؟
رد عليها ( اللي سمعتيه .. انا اللي بطلع .. وانتي ان طلعتي الليله .. ترى ماعادك لك رجعه ..
طلع لابوه خلاص الى هنا وبس من حقه يشوف نفسه ..





يتبع >>>



 
 

 

عرض البوم صور ميثه2000   رد مع اقتباس
قديم 28-10-09, 04:29 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 144352
المشاركات: 708
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثه2000 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 27

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثه2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثه2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


يتبع >>>


بعد انتحار الحروف لا وجود للكلمات ..اللي تعبر عن دواخلنا .. احساسنا .. اللي يفرق عن مشاعرنا ..تحس يعني بعد ردة فعل .. ومشاعر يعني توصف داخلك .. كيف وانت حروفك على النعش .. توصف ضحكة ذابت في الاحزان .. ودمعه غرقت في الافراح ...كل شي مو معقول.. يكون العقل ...اذا ..يبقى الحب








متعب اللي يمشي الممرات بخطوات سريعه .. مايسمع الا نفاسه .. وصل لقى عبد العزيز عن باب الغرفه
اللي علمه بحاله الوالده .. ام نتعب تعبت واخذها عبد العزيز وبدريه ..ماجد اللي كان قريب من متعب .. نزلت يده على كتف خويه ..( اذكر الله ..ان شاء الله خير
رد متعب وهو خايف ومتوتر ( ان شاء الله .. يارب







فيصل وناصر .. وجيهم بلا تعبير .. فيصل خايف على جده من الخبر .. وناصر خايف من ردت فعل ابوه...اللي ناظرهم بصمت .. وسال ناصر وكانه مومستوعب ( من متى ؟؟
بلع ريقه مرتين وهويقول (من 6شهور ؟؟
هز الجد راسه وصفق بيديه بمعنى الخساره ( سته اشهر وماعلمتنا ..
بررله ناصر موقفه ( انا ماكنت ناوي انها تقعد على ذمتي .. كنت بطلق وطلقت لكن بنت الــ *****.. حملت وصارت تبتزني ..
رد الجد ( سود الله وجهك .. وزياده على سواتك الشينه تبي تذبح نفس .. حسبي الله عليك من ولد .. قم فارقني لابارك الله فيك ..
حاول ناصر اخر محاوله ان ابوه يفهمه ( يبه انا غلطان .. و الشيطان شاطر غرني ..
حط يده على جبينه ( وش بتقول لنسابتك ... ومرتك .. فشلتنا يانويصر ... وفضحتنا ..
تكلم فيصل بعد صمت ( يبه ناصر تزوج على سنه الله ورسوله .. ماحملت حرام ..
طلع غضبه المكتوم ونادر ما يظهره ( يومنه يبي مرة .. كان خذا من بنات العرب .. موب ياخذلي وحدتن مايدري عنها ...
رد فيصل ( موب اول ولا اخر واحد ياخذ اجنبيه ..
رد ناصر ( ماابيها طلقتها .. تكلمون عنها كنكم تبوني ارجعها ...
انتفض الشايب بقهر ( لايكون بتسوي اللي تبيه ناقصت الدين والعقل اللي انت ماخذها وتذبح نفس ..
واحد النقاش وانتهى بان فيصل اخذ ناصر وطلعه من المجلس ورجع لجده اللي بان عليه التعب ..من الزعل ..والعصبيه .. وهو راعي ضعط وسكر












طلع ناصر بلا وجهه .. مايدري وين يروح .. وفي نفس الوقت كان مها .. تنتظر وطال انتظارها .. له يومين ماتكلمت معه او انه يتجنبها وصلت لحاله من الافكار السودا .. زياده على انها حامل في شهرها الثالث .. وتعبانه جسديا تعبت نفسيا من حاله رجلها اللي تعبها بهروبه من البيت .. من الظهر للحين مارجع ..
سمعت صوت الباب .. نولت وهو يطلع اول الدرج .. وقفت في مكانها تشوف كيف منحنيه اكتافه العريضة بانهزام
ويده اللي يسند فيها جسمه .. الى ان وصلها .. ولف عنها وراح للغرفه .. حتى همس ماسمعت .. ليش الرجال اذا كان في مشكله .. او شي شاغل باله يلزم الصمت .. ولا يحب احد يساله ..طبيعه ادم ..محيرة مو الانثى بس اللي مليانه اسرار .. ومها نوعيه انثى فريده من نوعها .. تختلف عن تهاني اختها جذريا .. مهتمه لحد الهوس برجلها وعيالها وبيتها ...




دخل غرفته الدافيه مثل صاحبتها .. غمض عيونه .. وهو يقول لرجال زله .. في اول العمر ولا في اخره ..ودخل الحمام .. وبعد دقايق طلع لابس ثوب مغربي زيتي .. لان الجو بارد .. ووقف يتاملها تنزل كاس عصير ليمون .. ورفعت نظرها له .. نزلت روبها الديباج العنابي المزخرف حوافه بالذهبي .. وجلست بـ قميصها الحريري .. وهي ترجع شعرها القصير لوراى اذنها .. وتبادله النظرات ... تخاف تتكلم ويهاوش .. تنتظره يتكلم .. لانها تعرف نظرته الشاكيه .. ولامايحب المبادره منها ... هو اذا يبي بيتكلم .. تركيبه عجيبه كثيرة في بني ادم ..
قالت له بصوت مهزوز مثل روحها اللي مثل طير جريح يرفرف بجناح والثاني مكسور(مساء الخير ..
ورد عليها وجلس على طرف السرير ..طال انتظارها انه يتكلم ومالقت امل .. ودخلت فراشها تنام ..وغمضت عيونها وهي تحس فيه ينام جنبها .. ويقرب لحد ماحط راسه على صدرها ويدها على راسه ..فتحت عيونها لقته مغمض .. وتحس بانفاسه الملتهبه وزفراته .. وحركت يدها في شعره .. وتكلم بالم ( تعبان يامها تعبان ..
تجمعت دموعها ونزلت بصمت .. يقطعه .. شهقاتها الخفيفه .. اللي يدري عنها ناصر وحاس فيها ..













شفى او (شفيـا ) زي مايحب يسميها جدها متحمسه لرجعتها لبيت جدها الليله اخر يوم لها عند خالها فهد .. ومن بكرة ترجع لاهلها .. لخالد اخوها .. جدها سلمان .. بيت لهم لحالهم ..
اخذت جوال امها و دقت تلفون على خالد اللي رد عليها بنفخه ورسميه ( هلا ..
(هلا ومرحبتين خلووووودي ..مساء الخير والاحساس والطيبه
وللحين متقمص الشخصيه انه كبير ( خييييييييير
انقهرت منه ( وجع وش خير انت وجهك ..
وكمل ( ايه .. خلاص بكرة اشوفك ؟؟
ردت عليه ( عندك احد ؟؟
(خلاص قلت لك بكرة ..مع السلامه ..
وسكر في وجهها وهي توعد ... مسوي علي كبير اوريك يالدددددددددب













ام فيصل في غرفتها حاضنه نوف وكانها اصغر عيالها وتمسح على راسها .. نوف اللي تحس بضياع .. متعب يرجعها .. بعد هالسنين ..امها اللي تكلمت كثير وهي كانت مستمعه .. سكتت تنظر ردها .. لكنها حطت راسها على رجول امها .. وبدت امها تمسح على شعرها وتدعي لها في سرها ..
وسالتها بهدوء (نوف يمه ؟!
ردت بصوت مبحوح (لبيه
ردت امها بحزن (لبى قلبك ..وسكتت تدور صياغه لسوال مناسبه تسالها فيها..
رفعت راسها نوف وقابلت امها ( وش يمه ؟؟
(الدكتوره وش قالت لك ؟؟
نزلت راسها تفكر او تجمع نفسها وسالت امها ( عن ايش ؟؟
( عن حالتك مافيه تطور ..
ابتسمت تطمن امها ( الا يمه الحمد الله .. انا قايله لك الشهر اللي راح يوم زرتها انه بس زيارات عادية موجلسات علاج
تنهدت امها بحزن ونزلت دمعه من عيونها ( حسبي الله عليه ..























راشد اللي طلع بنتيجه من زياره ابوه .. اللي عارف ان ولده موب مرتاح من زمان .. لكن حاول مايجاريه في كلامه ..وكان امله ان الايام والعشرة تجمعهم اكثر .. لكن ماحب يظلم ولده اكثر .. واقتنع انه من حقه .. يسوي اللي يبيه ..واخوه يدري بنته ويعرف طبعها .. ويحب راشد اكثر من عياله وبيعذره ...



دخل قابله الهدوء ... ولقها جالسه تتصفح مجله .. وكانت قمة الانوثه
والفتنه .. ماحس بردت فعل داخله ابد .. وكانها تمثال حجري قدامه .. غير ملابسه ونام ..





عودة الحان لقلوب .. وقرار اوتار بعزف جديد ..وحقيقه ان هناك لحن بلا اوتار
انتهى الجزء الرابع
نلتقي لـ يبقى الحب

 
 

 

عرض البوم صور ميثه2000   رد مع اقتباس
قديم 28-10-09, 04:31 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 144352
المشاركات: 708
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثه2000 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 27

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثه2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثه2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

رياح الشوق


اذا حسيت فيها فانت في رحله جنون


تتلون احاسيسك مع سرعه الرياح .. بارده .ثايره ..دافية..هادية


جنون غريب ..يعتقل الارواح


تنفس غيرك ..وتهب مع هبوبها انفاسك للغير


تنثر احساسك ..وتبعثر مشاعرك ..وتنحر روحك










(5)


جزء (الجنون)


جنونك يختلف عن جنون غيرك .. جنون صمت .. جنون بوح ..


الصمت ياخذك للجنون فيكون البوح لحظه عقل


والبوح احيانا جنون فالصمت لحظات عقل



،،













(وينه غلاي ؟؟..


متمدد على الكنب في الصاله .. ويفكر في ثورتها ..كلامها الجارح .. وكانه هو اللي يحس وهي لا .. وناسي ان البادي اظلم !!.. هو اللي بداء ..جزاها على حبها له .. يحبها حقيقه مايقدر ينكرها .. تعذبه دموعها .. كيف وهو سببها .. وسوالها اللي يترد صداه داخله ..(وينه غلاي؟؟.. وقف بتردد يروح يشوفها .. بعد ماتركها منهارة .. وعجز يهديها .. ساعتين له وكل ماقرب من الباب يسمع بكاها ويرجع ..



فتح الباب بهدوء ومالقها .. قبل مايترجم سوال في عقله .. وينها ؟؟.. طلعت من الحمام .. وجلست على طرف السرير وشكلها حيل تعبانه ..


وقبل لايسالها سالته هي ( من يدري غيري انك ... وعجزت تقولها ..


جاوبها (ابوي .. وفيصل


قالت له وكانها تقرر ( ماابي احد يعرف!! خاصة اهلي!؟ ..


صمت بين الاثنين .. تلم روحها المبعثره .. وتهدي نفسها .. وهو يجمع الباقي منه ..


( مها انا ..


قاطعته بسرعه وعصبيه ( تكفى اسكت ماابي اسمع صوتك ..ولا اشوفك بعدك ..


محتاجها وما تعود منها الصد ولا الجفاء ...















في هدوء الليل .. كان فيصل نايم في المجلس عند جده...من بعد ماطلع ناصر من البيت هو ينام عنده ..والليله الاخيرة لان من بكرة بتجي مرة عمه ام خالد .. وهويفكر كذا انتفض من مكانه ..(خـــــــــــالد .. ناظر الساعه الا 2 الصبح ... وين راح ؟؟..دخل للبيت يدوره .. يمكن رجع وهو ماحس فيه ..مالقاه ..اخر مرة شافه وهو يستاذن من جده بيروح مع محمد .. ورجع محمد وهو موب معه ..يقول بيروح مع اخوياه .. أي اخويا .. ماصدق متى بندر يكبر ويعقل .. يجي ذا البزر بعد .. يقعد يتابعه ..طلع برى البيت .. شافه نازل من سياره معه ثلاثه نفس عمره ..كيف يسقون في ذا الليل .. لا وتحت السن القانوي بعد .. اعمارهم ماتتعدى 16سنه..


(السلام ..


رد عليه فيصل بسخريه ( وعليكم الســــــــــــــلام ..وينك فيه الى اللحين ؟؟


جاوب عليه خالد باستهتار ( مع خوياي ..


( منهم هالخويا مسرع صار لك خويا وتطلع معهم ..


مل من اسئلته ( انت وش تبي اللحين ؟؟


عصب فيصل من طريقته مستهتر ومستخف فيه .. لكن خالد من الداخل خايف من يوم شافه على الباب ينتظره ..وهويرد جاك الموت ياتارك الصلاة .. يخاف من فيصل اكثر من خوفه من جده ..وعمه ناصر ..


( خويلد ..رد علي وين كنت وش تسون كل ذا الوقت ؟؟ومنهم عياله ؟؟


وتحت عصبية فيصل وخوف خالد ..انتهت ليلتهم بتقرير من خالد وقرارت من فيصل


( فاهم ..


رد بكره لوضعه الضعيف ولو انه مايبين ( ان شاء الله ..











ماجد وصل متعب لبيته .. في وقت متاخر .. بعد ماتطمن على امه رجع ياخذ سيارته ..لانه طالع مع ماجد ..وترك عبد العزيز وبدريه عند امه ..عاجز .. هذي الكلمه اللي توصف حاله .. مابيده شي ..يتالم لالمها مثل ماخوانه يتالمون .. لكن مافيه علاج .. الا الغسيل او الزراعه ..مافيه اللي سلطانه المطابقه ..اللي صوتها وصل متعب وهي تبكي ( الو متعب ..وانقطع كلامها بالبكى اللي وصل صوته لماجد.. وحاول مايبين انه منتبه لمكالمه متعب.. اللي يهدي فيها سلطانه .. بصوت واطي .. الى ان وصل ..شكر ماجد على وقفته معه ..


ودخل البيت وتفجاء فيها عند الباب تنتظره ..
















استقبله صوت التلفزيون العالي .. ومر يشوف من عنده ..لقى هناء نايمة .. قرب منها .. ماجد بهدوء


وهو يتاملها طفله كبيره .. ببرائه ملامحها ..(هناء .. وياثقل نومها .. وصار يرفع يدها وينزلها ويضحك عليها وهي تتحرك بعصبيه ..


وقفها غصب وسكر التلفزيون .. مشت معه ودخلها عند باب الغرفه .. وراح ينام في غرفته .. وهويحمد ربه على نعمه العافيه .. وراحت البال ..


















صباح جديد بعد ايام اشرقت شمس وغابت شمس من الم والامل


بعد اسبوع من الاحداث



ملامحه الساكنه وهو نايم توضح تعبه .. عورها قلبها اللي قسته اسبوع .. لوغيرها ماجلست عنده ..لكن هي تحملت ..علشانه .. تحبه مهما سوى ..نزلت من عينها دمعه حارة مسحتها .. الم اكبر منها .. يمنعها تسامحه .. وحب اكبر من المها .. يخليها تحن عليه ..تشتاق له .. وتنسى الجفاء والقسوة .. نست نفسها .. او تناستها ..علشان روحه اللي سكنتها ..وقفت تجمع اغراضها ..وحس فيها وهي تقوم من جنبه .. مثل ماحس في قربها اللي انحرم منه اسبوع ..


نفض فراشه بعصبيه وهو يشوفها تجمع اغراضها ..وجلس يراقبها بالم وغضب وندم ناظرته وكملت اللي تسويه


.. شافت السوال بعيونه والخوف والم .. ودخلت تغير ملابسها ..بعد ماطلعت اغراضها برى ..وقف يدور في الغرفه ماله حيله .. بتروح لاهلها لان رحلته الساعه 9 الليل بس بدري توهم الصبح .. ليش تبي تروح اللحين ؟؟



شافها طالعه بـ فستان كتان قصير لونه بينك ومموج بالموف .. لنص الساق .. لونه يبين صفاء لونها .. وتصميمه يبرز حناياها .. صح انها اقل جمال من تهاني لكن روحها اجمل واطهر ..وقفت قبال المرايه تمشط شعرها القصير .. دخل دوره المياه .. يخفف توتره .. عادي بتروح وبترجع .. كان يكررها داخله .. بتنسى وبتسامح اعرفها .. طيبه وقلبها ابيض .. تحبني وما راح تتركني .. صرخ شي داخله (وش هالضعف اللي تحس فيه ؟؟)


طلع وهي تنتظره وعبايتها بحضنها .. جلس قبالها بصمت وعيونه بعيونها (اشوفك لابسه ..


رفعت حاجبها مع انه غلطان ما نسى روحه القتاليه ابد وحبت تقهره ( رايحه لاهلي وش اجلس اسوي وانت رايح بعد ساعات لست الحسن والدلال ..


صرخ ( طلقتها ..ماتفهمين


وكانها خذت منه الشحنه علشان تثور مثله ( لا ماافهم ... وقفت وهي تقوله .. اذا رجعت لا تجي تاخذني لابغيت رجعت ..


مسكها من كتوفها بصوت واطي متالم ( ليه ؟؟


وجعها قلبها وخانتها دموعها ( لانك ماتستاهل ..وخانها التعبير ومشاعرها اللي انفجرت بقوة الم اللي في قلبها وهي تبكي ضمها وهو مشتاق ومتالم وتعبان ..













فيصل مر جده قبل لايروح لدوامه وتقهوى معه .. ساله ( نويصر متى بيروح ؟؟


كتم ضحكته وهو يرد ( الساعه تسع الليل ؟؟


(كلمه يمرنا قبل لايروح .. يحضر عقد متعب ..


( ابشر اللحين اكلمه ..


قالها فيصل وهو مومصدق ان نوف خلاص بترجع لمتعب مع انه معترض لكن احتفظ برايه لنفسه وسكت دامها موافقه هي ادرى بمصلحتها ..




واستاذن وطلع من المجلس وهو طالع سمع صوت امه تناديه .. (فيصل ..


رجع لها وهي تقوله ( خذ نوف معك ولدها تعبان ..


















يتبع >>>





انتظركم لبيقى الحب

 
 

 

عرض البوم صور ميثه2000   رد مع اقتباس
قديم 28-10-09, 04:35 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 144352
المشاركات: 708
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثه2000 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 27

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثه2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثه2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 






تاااااااااااااابع>>>
دخلت لدكتور يكشف على عبود اللي حرارته مرتفعه .. تغير الجو .. بداية الشتاء .. أو نهاية .. وتبعاتها ..مايتحملها الكبار كيف الصغار .. خصوصا واحد ضعيف البنيه مثل عبود ..فيصل كان يراقب كيف يدها ترتعش .. قرب منها وبعدها ومسك الولد .. اللي بداء يصيح .. مايبي فيصل يبي امه .. بعد فحص الدكتور شالته وضمته تسكته وهي تحس بدقات قلبه السريعه .. وجسمة الذايب من الحرارة ..
وتمسح على راسه .. والدكتور يكلم فيصل وهي في عالم واحد عالم هالصغير اللي بين يديها .. طلعت وراء فيصل وركبت السيارة ..ووصلت للبيت وهي ساكته .. بعد ما اعطته علاجه نام .. وقرت تنام لانه طول الليل سهرانه معه ...






متعب اللي للحين .. يحاول يجمع نفسه .. وفرحته اللي ناقصة ..حاول يتخيل الصورة لقاها مؤلمه حيل .. ليته كان يدري من زمان .. يحس بغضب .. يخالطه حسرة والم .. وكل ماحاول ينسى .. ويجمع نفسه ويتذكر انها يترجع له اليوم .. يحس انه متضايق زياده .. ما اعترض على كلام امها وافق على كل شي ..تنهد بحراره ..حرارة اللي داخله ومايقدر يبوح فيه لاحد ... كيف قدرت تتحمل ..مسح وجه بكف وهو يردد ( غبي .. كيف ماعرفت ..ماحسيت .. ابتسم بقهر وهو يذكر نفسه بالاعذار عين وسحر وحسد ..ماجاء في باله هالشي .....
كانت طبيعيه في اغلب الاحيان.. ولحظات يحس انها تنفر .. باردة .. جامده .. وتحاول تبين العكس ...
(صباح الخير معرسنا ..
ابتسم لاعزيز ووجه مكتئب والحسرة تقطعه من الداخل ..
(صباح النور .. اخو المعرس ..قالها وهو يتعدل في جلسته
وعبد العزيز مااعجبه وجع متعب ابد جلس جنبه وهو يساله ( ها شكلك ماش كم طلبت ام المدام منك مهر ..
ضحك متعب (هههههههه ريال وشيم رجال ...
وشاركه عبد العزيز الضحك (هههههه ولاجاء وقت الجد .. شف كم يطلبون؟؟؟ ..ماعلينا ماقلت لي وش قالوا لك امس غير موافقتهم و غير انك اربشتهم تبي الملكة اليوم ..
(عادي ماقلوا شي .. بس قلت لهم بسكن هنا ماني بطالع من بيت اهلي ..ووافقة .. الملكة اليوم ..وطلبت اخذها بعد شهر ..
(الله يتتم على خير ..قالها عبد العزيز وهو واقف بيطلع ..








راشد اللي صحاي بدري مع انه يوم خميس ...كان جالس في الحديقه لان الجو حلو .. ويفطر لحاله مثل كل يوم ..جاه اتصال وكان عن الشغل .. وخذت المكالمة وماانتبه .. لتهاني وهي تجلس .. معه .. استغرب لما التفت ولقاها جالسه ..تفطر وهي ساكته ..كانت قمة في الانوثه .. والصفاء .. بعيونها الناعسه .. وانفها الصغير اللي مكانه مناسب بين خدودها الموردة .. وشفايفها المثيره .. رفعت حواجبها وهي تشوفه كيف يناظرها ..
وانتبه لنفسه يالله كانه اول مرة يشوفها .. اخر مرة من خمس سنين تجلس الصبح وتفطر معه.. وبها العفوية ..بعيد عن نرجسيتها ...
بصوت عميق وشكله ماخذ برد من حشرجت صوته (من وين الشمس طالعه ..
ابتسمت ابتسامه مايله ورفعت راسها لسماء ( غيم اليوم مو ..
دلعها غير كلامها غير ساحره بمعنى الكلمه رد عليها وهو ذايب على صوتها (مو ..يااحلى شمس في الرياض ..
عبست وقالت له (بس الرياض ..
ضحك على تعابير وجهها ( الا الوطن العربي كله ..
(بياع كلام ..قلتها وهي تهز راسها .. وكملت... بعدين على طاري الوطن العربي ... بنزل بيروت اشتري فستان لملكه يوسف وهناء ...
قالها (اذا هناءالعروس ماشرت فستان من برى ..
قالت له بغرور (والله هناء بكيها بس انا غير انا تهاني بنت ال راشد ...
قال بتهكم (والنعم والله
وعرفت قصده انه يتهزاء فيهاوماحبت تدخل معه في نقاش سالته مباشره (اللحين شلون بتخليني اورح ..

قالها بتمتع بقهرها مثل اسلوبها لانه عرف هدفها من قومتها الصبح ( لااااااااااا ..
لانه ممنوع تسافر لحالها ... وخاصة انه في نص السنه .. وهالشي مستحيل .. .. في اخر سنه ممكن لانه صيف وقت اجازة ..
صرخه بعصبيه ( رااااشد
التفت بغضب وهو يقول ( لا تصارخين في وجهي ..
وقفت وهي تكمل كلامها وماهمها ابد ( وش هالعيشه لاتسافرين .. لا تروحين لاتجين .. يكفي اني متحملتك ..
وزفرت بضيق لما عجزت تستفزه ...جاهل... تكمل نقصك بالدكتاتوريه...وراحت وخلته
لحقها ومسكها (وش قصدك بجاهل ...
خافت منه وانكمشت على نفسها وهزها بعصبيه اكثر (وش قصدك ؟؟؟
وسبحت نفسها منه يقوة وهي تقول ( ما اقصد شي ..
هزها اكثر (قصدك يالجامعيه اني ثانويه ماكملت .. هاه ردي ..
سكتت وهي تشوف غصبه يتضاعف ..وكمل وهو ماسكها ويناظرها باستخفاف ...وش فادتك الجامعه فيه .. حتى كلام ماتعرفين تتكلمين ..فاضيه من الداخل .. واشر على صدرها بااصبعه .. مافيك روح ..
نزلت دموعها من الم كلامه قاسي حيل .. وصد عنها بعد ماسحبت نفسها منه وطلعت لغرفتها .. وهو يسمع صوت عياله نازلين .. جلس يهدي نفسه



ليله ينتظرها قلب ام تبي السعاده والاستقرار لولدها وام تعبت وتبي احديشاركها الهم وتضمنه سند لبنتها

على شباك المجلس لبيت فيصل كانوا الثلاثي سلطانه ونجلاء وشفى
نجلاء وهي تصارخ ( ياربي من ذا المزيون ..
ضحكت سلطانه وهي تضربها على كتفها (اشششششششش يسمعووووونا هذا ماجد صديق متعب ..
قربت شفى منهم ( وينه ؟؟؟
نجلاء وهي تبعد شفى (عيب مايصلح البزارين يشوفون ... سلطونه من متى تعرفين اصدقاء اخوك ..لايكون تطلين عليهم وخزياااااااه
سلطانه وهي تبعد ميته ضحك على رجت نجلاء وصرقعتها (اللحين انتي وش تسوين ..
ضحكت نجلاء وهي ترد عليها ( ههههههههه لا انا هنا لامور امنيه ما اطل على احد ههههههههه.... بعدين لاتضيعين السالفه .. من وين تعرفينه .. وغمزة بعينها
حمر وجه سلطانه من الاحراج ( لاوربي مو اللي في بالك .. ههههههه انا وين وهذا وين .. هذا ولد ال راشد .. اخو هناء صديقتي ..
شهقت مجلاء ( لا اااااااا يكون هذا اللي رفضته غصون الخبله ...
سالت شفى ببرائه ( وليه ترفضه ..
قالت نجلا (قلت لك خبله .. بعدين روحي اللعبي مع افنان وبشاير لاتقعدين معنا ...
تقصد نجلاء من كلامها انك صغيرة وماتفهمين والمفروض تجلسين مع الصغار وحطت مثال لبنات عمها تركي خوات غصون الصغار
انحرجت شفى من مزح نجلاء الثقيل وقالت لها ( دبببببببببة
طلعت لسانه وقالت (بزر ...
طلعت وخلتهم الثنتين و سلطانه تعاتب نجلاء على مزحها الثقيل ردت عليها ( ماعليك منها هي حساسه حبتين ...





في نفس المكان ... ريحه البخور .. والاحاديث الجانبيه .. والتهاني والتبريكات .. وخفقات القوب .. ودعوات امهات .. عزيمه صغيرة جدا .. كان رافض متعب انها تكون يبي يكتب العقد ويروح بس الجد(سلمان) رفض الا يسوي عشاء ويجمع الاهل مع بعض ..

لكن الروح المرتجفه بشعور غريب موحش بعد ماوقعت ..جالسه جنب ولدها اللي نايم بعد مانخفضت حرارته .. قررت تطلع...
وروح مبعثرة تجلس بين ماجد وفيصل اللي يسولفون مع بعض .. وهويجامل بابتسامه بارده مصطنعه .. ويدعي في داخله مايحرجونه ويقولون تعال شفها .. ماهو بمستعد ابد .. ضحك على نفسه .. كنك منت بميت تشوفها وتدري انه مستحيل تشوفها الا بعد شهر .. تنهد بعمق ..
مال عليه ماجد وهو ينعزه ( استح على وجهك .. وش هالحركه .. عيب موب قدام الناس ..
ناظره متعب وجابيتكلم رد عليه ( فاهم شعورك يااخوي بس تماسك .. لاتعبر كذا بصوره علنيه .. هههههههههه



لـ يبقى الحب

 
 

 

عرض البوم صور ميثه2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة غيوض 2008, يبقى الحب قصة روعة, قصة ويبقى الحب
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:39 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية