لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


يبقى الحب .للكاتبه غيوض2008

يبقى الحب... مقطوعات تعزف باوتار القلوب.... ولكل قلب لحن وانغام... يبقى الحب.. سحر يداعب الاحساسك ويتغلل داخل القلب ...ويسكر العقل ... حتى يتخلل داخل الروح والوجدان... ومرض

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-10-09, 04:11 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 144352
المشاركات: 708
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثه2000 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 27

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثه2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله
Top يبقى الحب .للكاتبه غيوض2008

 

يبقى الحب...

مقطوعات تعزف باوتار القلوب....
ولكل قلب لحن وانغام...


يبقى الحب..
سحر يداعب الاحساسك ويتغلل داخل القلب ...ويسكر العقل ... حتى يتخلل داخل الروح والوجدان...
ومرض يصيبك فلا مناعه تفيد ولا علاج اكيد ...
والدواء لقلوب المظلمه ميته تشرق عليها الحياه ....


يبقى الحب...

ترجمة لقلوب عاجرة عن التعبير وتدور التدبير فكل قلوب حكايتي كلن له عزفه ولحنه الخاص

فـ قلوب
بردانه مع الماضي وتتلحف النسيان
وقلوب
ندمانه على لحن خايفه كلام الناس
وقلوب
تنبض بحب لاكن في المقابل مافيه احساس
وقلوب
مالها اوتار وفي الظلام عايشة ليل ونهار


ويبقى الحب ...




:::::::::::::::::::::::::::::::::::



(1)



1:50 بعد الظهر مدرسة ثانوية للبنات



واقفه بعبايتها والغطاء في يدها معصبه طلعوا كل اللي في المدرسة الا هي ... وبنت عمها غصون معلمة في نفس مدرستها جلست علشانها وماتقدر تاخذها بنقل المعلمات ولا تطلع وتخليها ..



نجلاءبعصبيه والعفاريت بنط من عيونها (الوووووووووووو ... فيصل .. تاخرت مررررررة الحارس جالس بس علشاني انا وغصون .. طيب يالله طالعه ..



ناظرتها غصون كل تفكيرها انها تكلم بندر لانه مستحيل تروح مع فيصل الا فيصل ماتبي تشوف وجهه كيف تركب معه سياره وحده غمضت عيونها من صوت نجلاء العالي اللي يستعجلها تلبس غطوتها وتجمع اغراضها ..طلعت تسحب نفسها وفتحت الباب وصوت نجلاء يلعلع من الضيقه وتشكي له عن السواق وانه تاخر عليها ومايرد وهو مستمع وساكت وسكتت نجلاء بعد ماتعبت من الحكي وفهمت منه بشكل مختصر ان السواق في المرور ماسكينه ...هدوئه القاتل ينحرها



حتى السلام ماسلم ولاسال عنها كانها موب موجوده عادي جعله مايسلم ولا يسال احسن موفره على نفسي



بروده المستفز وابتسامته الساخره وتعليقاته السامه



تشوفه من المراية الامامية عيونه وهومركز على الطريق تكره نظراته اللي دايم شكاكه مكاره مستخف بالناس اللي حوله مغرور لدرجه التكبر شكاك ومعقد لحد المرض



نزلت عيونها مايجوز تناظره على قد ماهي ملتزمة بالدين وتعض البصر الا انها دايم تسرح في ملامحه المتغطرسة اللي جرح ذكرها في بالها ..لا يمكن تنسى كلامه .. عن امها وعنها كانها بنت حرام مو بنت عمه




رفعت جوالها وشافت اسم اختها عبير وردت عليها بهدوء وصوتها حاولت يكون واطي ( هلا عبير ... لا على وصول .. مع فيصل ... في امان الله )




(مع فيصل,,, )



اسمه بصوتها خلاه يبتسم لاشعوريا ابتسامة مايله وكانها يخفيها بعقدة حواجبة وهو مركز في الطريق والزحمة



واخذه لموقف لايمكن ينساه يذكره بكل تفاصيله الموجعه وكل حرف قبل لايكون كلمة كان يجرح في صميم روحه



يذكر يومها تكلمه قبل سنتين من حوال اخته نوف وكلامها له كانت عنيف( اسمعني الله يجزاك خير .. أي كلمه تقولها في امي كنك تقولها فيني واللي يوصلني في وجهك لاني بنت عمك اترك عنك كلامن في امي .. ماتعرضتك بشي وش تدور من وراى حكين فيها .. صايمة ومصليه وطايعتن ربها .. ومتجنبه الناس ومسكرتن باب بيتها ..و)



قطعها بسخرية ( اقول لايكثر ماعندي وقت اضيعه في نمامه حريم )



( الا بيكثر وبتكبر وان ما مسكت لسانك عن امي وربي ما يردني الا ابوي سلمان ... سامع )



سلمان >>الجد الكبير



وسكرت في وجهه من هذاك اليوم كانها تتحداه مايدري ليه تشغل تفكيره عمره مافكر في احد ولا حط احد في راسه مثلها عنيدة وقوية خطبها جده له قبل ست سنين كانت وقتها مراهقه توها في الجامعه وهو توه متعين برى الرياض



خطبها ورفضت وكل من جاء يخطب ردوه لانها له



ست سنين يعني عمرها 27 سنه رافضة الزواج وعمره 32 سنه مصمم يكسر راسها




صوت نجلاء المزعج رجع يرتفع ترجعه من افكاره( فيصل ..... هييييييييية ... الوووووووووو



رد عليها بعصبيه(هاه ..



(البنت نزلت منذ مبطي طال عمرك ...



حرك السيارة وهو ساكت ونجلاء متملله وتعبانه تبي توصل بسرعه لفراشها





,



صعب أنك تحب شخص قلبه لا يزال ينزف منك والاصعب اقناعه بانك شخص مختلف





:::::::::::::::::::::::::::












الرياض 6:00قبل المغرب



مسترخي بعد نهار طويل .. شغلته مدرس رياضيات متعبه .. لا من ناحية الحصص اللي توصل احيانا 30 حصه في الاسبوع .. ولا مشاكل اولياء الامور .. ولا مشاكل الطلاب انفسهم .. والادارة ..وزياده على مشاكل الحياة المهنية يلقى مسوليات حياته اليومية اللي ماتنتهي اخوانه وامه المريضة



نسى نفسه كثير موب سنه ولا سنتين ولا ثلاث لكن طول هالسنين مانسى القلب القاسي اللي حبه بكل جوارحه وعاش معه ايام من اجمل ايامه مع انه اذا زارته الذكرى مايحس الا بالالم من قسوتها



اربع سنين وهو يصمد يجمع اللي بقى من كرامته بعد سنه وشهور يعطي ولا ياخذ



ما اخذ من حبه لها الا ولد انحرم منه ومنها ببعدها وجروح كل ماذكرها تالم



طلقها وبعد سنه تزوج يبي يقول انها ماهمته يقدر يعيش مع غيرها



كذب على نفسه وطلق بعد شهور ماهو ذنبه اذا



نوف



ملكت تفكيرة وقلبه وحتى انفاسه




الرقيقه الهادئة الجذابة المغلفة بالبرود التي كانت اكبر لغز قابله



تذوب باحضانه لحظات وتنفر من لمساته لحظات



عملته بـ



برودتها الرومنسيه ونفورها الصبر وصدها له قربه منها



ماتكرهه ولا تحبه



بلا مشاعر بارده خالية من الاحساس والمشاعر



ولا ذنبها اذا ماحبته الولف والمحبة من الله




(يــــــــــا الله ...



وتنهد وهويقول (الضيقة اللي دايما تاليعصيـــــــــر...وش حيلتي واردها لا تجينــي ..).



وضحك على نفسه وهويقول (مدري يابن فطيس ان كان ضيقتك مثلي ياعزتي لك ...)



وتفكيره في المكان اللي بيروحه بعد الصلاة



وجاه صوت سلطانه اخته من وراء باب غرفته ( متعب صلاة المغرب ... ترى جوالك مقفل ... قوووووووووم الصلاة



ابتسم بمكر وفتح الباب فجاءة وبسرعه وتراجعت لا نها كانت مقربه وجهها من الباب ضحك عليها بصوت عالي ( هههههه



حطت ايدينها على قلبها من الروعه ( حرام عليك ...خوفتني



ضربها على راسها وهويقول ( علشان لاجيتي تصحين الناس تصحينهم بادب وهدوء



وتعدها رايح رفعت حواجبها مستغربه مزاجه لانه غالبا مايكون زفت بعد مايصحى هالوقت





,



..صعب الاختيار بين الحب والكرامه والاصعب انه تنازل عن احدهما ...



::::::::::::::::::::::::::::::::::::::



في الاحساء



7:00 المغرب



(وععععععععععع يمه مدري كيف تضمينه ماتنقرفين منه...)



جاوبها خالد بوسة على خد امه ( فديت ذا الوجه الاطخم موب اللوجية الودرة اللي تناقر اربعه وعشرين ساعه )



همست امه في اذنه ( تراها صادقه وانا امك ريحتك فايحه رح تسبح )



(افاااااااا انا ابو سلمان حتى انتي يمه )



سلمان>> يقصد جده الكبير



بعد عن امه يشم ملابسه اللي تشكي منه طوال العصر الي المغرب وهو يلعب كوره في ملعب الحارة



فيه نظريه ان المراهق ما يهتم بنظافته كثير



وكان فيه حرب بينه وبين النظافه الشخصية



والسبب الرئسي العناد يحاول يعاند الكل خاص اللي يطالبون بنظافته



وكانه توه طفل صغير يحتاج احد يذكره



وهذا كان تفكير خالد وهو يطالع شفى اخته بعصبيه



(موب متسبح علشانها قالت.... انا كنت بروح بس دامها تكلمت ماني متسبح )



ردت شفى وهي تز راسها وتضحك (ههههههههه الحمد الله محد ماكل القمل
جلده الا انت .. المشكله انه حتى اهل الحارة بنقلون من خياسك ههههههههه



وبدات الحرب كما العادة و ام خالد (غالية ) ترتقب النتيجه حتى تصدر قرار العقوبة



وبالها مشغول لان ابو خالد (حامد) تاخر مو من عوايده وجهازة مغلق



وتوقف التفكير والحرب بجرس الباب



والضيف ماكان متوقعه زيارته



كان فهد اخو غالية الكبيرجاي من الرياض





::::::::::::::::::::::::::::::::::





لـ يبقى الحب ....
للجزء بقية يتبع > ~.~




 
 

 

عرض البوم صور ميثه2000   رد مع اقتباس

قديم 28-10-09, 04:15 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 144352
المشاركات: 708
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثه2000 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 27

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثه2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثه2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



تــــــــــــــــــابع


8:00 بعد العشاء



بيت تركي (ابو محمد)



ـــــــــــــــــــــــ




شوفته الظهر خلت مخها مشوش داخله المطبخ ماتدري وش تبي ولا ليش هي هنا



(مدام ..



لفت على الخدامه وتذكرت ليش هي هنا علشان حبوب الصداع



ابتسمت بالم لمتى اشغل تفكيري فيه كل ماشفته جلست مدة وانا افكر فيه



وهو حتى السلام اليوم مارده علي




اخذت البندول مع كاس ماء وطلعت تشوف اهلها من لما جت الظهر وهي نايمة



لقت محمد اخوها الوحيد بينهم الست بنات يلعب بلاستيشن



(محمد ابوي ماجاء للحين )



هز راسه بلا وهو منسجم مايبيها تخرب عليه



لقت خالتها (زوجة ابوها )



(خاله ابوي ماكنه تاخر اليوم )




ردت عليها ام محمد بقلق ( الا والله تاخر كل يوم قبل المغرب يكون هنا واللحين بياذن العشاء ما بعد جاء .. وكل ماكلمته عطاني مشغول مدري شـ مشغله )



تمتمت غصون بقلق (الله يستر)



::::::::::::::::::::::::::::::::::::::



8:00 بعد العشاء



الرياض / مركز تسوق



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




في احد مراكز التسوق العائلية بطولها وجسمها الفتان اللي تبان حناياه مع عبايتها الساترة الا انه ساحر تجر عربة وتاخذ اللي محتاجته وفقدت اخوها اللي من دقايق كان قريب منها اتصلت عليه (الو .. بندر وينك .. عبودي معك ... انا عند المنظفات ... ايه شفتك ..)



سكرت وراحت له لاحظت وجهه متغير حيل حط ولدها في العربة وراح للمحاسبه



(بندر توني ماخلصت الاغراض ..)



رد عليها بهدوء حزين (بعدين يا نوف بعدين ...)



سكتت وقلبها مومتطمن ابد شكله مايريح



ركبت معه السيارة وهو ساكت وماحبت تكلمه وهو كذا



وصلت البيت وما كنه البيت اللي طلعت منه من ساعتين



السيارات عند بابهم ورجال



دخلت قابلتها الخدامه وقالت لها روحي نزلي الاغراض



دخلت لصاله لقت امها ونجلاء في حضنها تبكي



خافت اول شي جاء في بالها فيصل



لااااااااااااااا



وماقدرت تتحمل الفكرة الا عيونها تمتلي دموع



(شفيكم ...



لفت على الحركة اللي وراها لقت فيصل وخافت اكثر



شكله بدون عقال



قرب منها ويده على كتفها بعد صمت يجمع فيها الكلام قالها ( عمي حامد يطلبك الحل ..)



:::::::::::::::::::::::::::




متعب اللي كان جاي يشوف ولده لقى الخبر الشين قدامه



تاثر حيل بوفاة حامد كان انسان طيب وكريم



وماعمره جرح احد او ضره



وقف متعب معهم ايام العزاء خصوصا انه صديق لعمهم ناصر ومن قرايبهم



لكنه يحس بجفاء فيصل وكرهه له واللي خفف عليه الجد اللي يغليه ويعده واحد من عياله



::::::::::::::::::::::::::::::



رجعوا عيال حامد من الاحساء لرياض عند خوالهم الا خالد عند جده سلمان وعمه ناصر قي البيت






بعد شهر من الاحداث



4:00 العصر



بيت الجد سلمان



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




جلس خالد بقهوي جده سلمان ولاحظ ان جده ماهوب معه فنجاله فاضي ومامده له



حاول انه ينبهه (تقهوى ياجدي ...) طلع صوت الجد مهتز ومبحوح (بس يابوك ... ) وهز فنجاله ونزله




كان الجد عيونه سارحه في لاشي قدامه لكنه مركز على شي داخل راسه حتى باح فيه بصوتن عالي



( فيصل وينه ؟؟ ماشفته اليوم ؟؟!!) دايمن يعتمد على فيصل حتى مع وجود ناصر معه في البيت هو واهله ..ووجود خالد اللحين ..اللي رد عليه (الظاهر انه نايم .. مارجع من دوامه الا العصر ..)



مسح الشايب لحيته بيده اللي رسم الزمن خطوطه عليها ومسح عيونه وتنهد بضيق بعدها وجلس يفكر دقايق واتنفض بضيق يقول لخالد



(رح لفيصل ابيه يجيني اللحين )



طلع خالد من بيت جده لبيت عمه محمد الله يرحمة اللي كان في نفس الحوش فلتين نفس التصميم وحده لجدةوالثانيه لعيال عمه




الحزن كان باين على وجه خالد المراهق اللي مايتعدى عمره 16 سنه كان عايشها في امان في جو اسري نادر في هالزمن كان حامد نعم المربي و الاب والصديق لخالد فقد ابوه حيل حتى روحه الحركة الشقيه فقدها معه



مسح دموعه اللي يخفيها عن الناس وخاصة عيال عمه يتصنع القوة والتحمل واذا جلس لحاله طلعت دموعه دموع الطفل اليتم اللي فقد ابوه



فاجعه موته المفاجئ كان ينتظر مثل كل يوم يجي بعد العشاء يراجع معه مواده ويسولف معه عن المدرسة و عن خوياه ويتعشون مع بعض



ومن بكرة يوصله للمدرسة وايام اجازة الاسبوع ياخذه معه اذا تجمعوا خوياه



كان يفتخر انه هذا ابوه اللي كل الناس تحبه وتقول ونعم



:::::::::::::::::::::::::::::::



4:00العصر



بيت متعب



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




اخذ متعب ولده عبودي(عبد الله)علشان يسلمون اهله عليه ويقضي معه وقت



يلعب مع عيال بدرية اللي زايرتهم هي وعيالها الثلاثه



يناظره ابوه و مبسوط على شطانته ولعبه



( ولدك طالعن حار على ال سلمان والشطانه والمكر ماخذها منك )



ضحك متعب من قلب ( لا والله الا من خاله فيصل ...)



رد الصغير ابو خمس سنوات (خالي فيصل طوووووووووويل يسطر عزوووز )



ضحكوا علهم عليه و علق عزيز اللي رافعن عبود ( لازم يحرجني ولدك يعلمنا ان خاله ناطحت سحاب ...)




ردت سلطانه ( اطول منك يامتعب ...)



رد متعب بابتسامه وهو يتذكر تصرفات فيصل معه ( ايه اطول ..)



ردت بفضول المراهقه متفاجائه لانه متعب يعتبر طويل ( وش يطلع اذا اطول منك ..)




ردت بدرية تبي تحرجها بمزح ( وانتي وش عليك منه طويل ولا قصير مالك الا يوسف افندي )



>>>تقصد ولد عمك




انحرجت سلطانه وسكتت شخصيتها الخجوله الحساسه المضطربه تمنعها من الكلام واسلوب القمع اللي يستخدمونه يخليها مو واثقه من كلامها ولا من نفسها وهالشي مايحبه متعب ودايمن يهاوش عبد العزيز على اسلوبه الجاف مها وصوته العالي عليها ...




ناظر متعب بدرية بنظره يعني ليه؟؟ تقولين لها كيذا!! وطلع ولحقته بدرية



(متعــــــــــــــــب؟؟)



وقف وهو معطيها ظهر وقربت وقابلته (ابيك في مو ضوع )



رفع يده يسكتها (اعرف مواضيعك فرجاء لا تصدعين راسي فيها ...)



ابتسمت له وقالت بدلع (حتى سيرة نوف ..)



طلعها بشك وقهر ناويه تعلب في اعصابه ولا تستفزة سيرة العرس مايبيها تنفتح تروح تقوله نوف



طلع وخلاها واقفه مكانها من نظرته كانت قوية فيها من الحزن والقهر الكثير خلى دموع بدرية تنزل وهي تحسب على نوف (حسبي الله عليك ان كانك ساحرته ولا فيه واحدن يتعلق بوحده كيذا ؟؟)



كانت بدرية ناويه تقوله انها قابلتها في الجامعه لما راحت تطلع اوراق لها ونوف تشتغل في الجامعه ادارية في احدى الاقسام .......



وانها سلمت عليها و تبي تعلمه عنها .. لانها فقدت الامل انه يعرس فحولت على خطت انه يرجع نوف .. ويعيش حياته .. وهذا اللي شكله مستحيل ...



:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::


5:00العصر



بيت الجد سلمان / في قسم ناصر



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



زعلانه وبوزها شبرين سفراته كثيره مع انه موظف عادي في احد البنوك الحكومية والعذر الدائم بروح اجيب فيز عمال ا لاخوي تركي ...ولا علاج مع واحد من خوياي



ملت من التنقل لازم كل شهرين تجلس اسبوع في بيت اهلها اذا موب احيانا اسبوعين ... تعبت من هالناصر اللي مافيه امل انه يكبر وتتغير تصرفاته عنده ثلاث عيال وللحين تحسه مراهق ...



عمره ماقصر معها بشي .. وتدري انه يحبها مثل ماتحبه ... لكن مو مريحها ابد بسفراته اللي كثروا هالسنه



اول كان بالصيف لكن هالسنه حتى العيد سافر فيه .......




رفع راسه من المخده وهو يطالعها تتامله ومتضايقه .... عرف لانه بيسافر ... شالن هم ابوة (سلمان) ... وتجي زوجته وتصعب الموضوع ......



( هاه الحلو ماصحاني بدري ,,وانا موصيه يقومني قبل خمس )



وانسدخ على ظهره وهي كانت في مكانها جلسه على الطرف الثاني ساكته ماتقدر تقول شي لانه رايح رايح خليه يروح وهو **** احس مايروح وهو زعلان وهي زعلانه ....



لان كلمته تمشي عليها مهما حاولت بالطيب ولا الغصب اللي يبيه بيصير ومالها كلمة علية ..... هو له خصوصيه ماتتعدها وهي له ومن خصوصياته ومالها خصوصيه .........



منطق ذكوري عقيم ........ تكرهه مها مثل ماكل الاناث يكرهون القوة الذكورية اللي تخلي الحرمة كانها شي مملوك ... لا حدود للملكية مطلقة ...



(مهاوي ... صوته الهادي الهامس في وفت الوداع دايم يخلي دموعها تنزل بلا شعور تعرف انه اجمل لحظات لما تجلس هالاسبوعين بشوق تنتظره وابشع لحظات الوداع اللي تعيشها الان ......




قربها منه يضمها له وتنهد بعمق (آه) دموع العشاق اهات وصراخهم همس وهمس لها ( مها حبيبتي اذا ماتبني اروح ما ني برايح ..)



تدري انه يكذب مثل كل مرة يهون ويلعن خيرها ويمارس ضغط نفسي وعصبي لحد ماتقول ليتي ماقلت شي وفجائه يحجز ويسافر ...



تدري انه في الاول والاخير مسافر ... فتتقبل الوضع من البداية بعيد عن وجع الراس ......




::::::::::::::::::::::::::::::::::





8:00 بعد العشاء



بيت آل سلمان / بيت ابو فيصل



غرفة فيصل



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




فيصل اللي قلبه ياكله من القهر .. يدور في غرفته ... ما يبي يطلع من البيت ... ولا يجلس في غرفته ... ماسك جبينه من صوت الضرب القوي اللي فيه ضغظ ارتفع ضغطه من الموقف اللي انحط فيه



جلس ويده تضرب على راسه قله الحيله .... قلة حيلته .. فما كان منه الا انه صرخ بقهر



طلع كل شي من يده .. ماله الا انه يتفرج او يتحرك ويفرج الناس عليه



سوال يدور في راسه ( ليه يا ابو محمد ليه ؟؟؟ ليه يبه ؟؟ تسوي فيني اللي سويته ؟؟)



:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::







انتهى الجزء الاول



لـ يبقى الحب ....



بيننا اتنظركم هنا ...,,,~.ّ~

 
 

 

عرض البوم صور ميثه2000   رد مع اقتباس
قديم 28-10-09, 04:18 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 144352
المشاركات: 708
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثه2000 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 27

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثه2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثه2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


::::::::::::::::::::::::::::::


(2)
11:00 الليل
بيت ابو فيصل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
نوف اللي لهت في ولدها.. سولفه عن عمانه وجدته وابوه ...وفرحته فيهم ولعبه مع عيال عمته كانه مغترب رجع لاهله مع ان اخوانها ما يقصرون .. لكن الدم يحن ...
بعد ماسبحته وغيرت ملابسه مثل كل ليله لازم يحكي عليها لحد ماينام عن احداث يومه اللي نصها من خياله
لكن اليوم غير مميز ... بالنسبه له راح مع ابوه يعني فيه شي يقدر يحكي عنه امه ماتعرفه ... ومكانته غير عنده ... يالله شـ كثر يحب هالابو .. وحتى الاعراض اللي يشريها له والملابس تصير غاليه عليه ... وكانها مقدسة ..وكل من جاء راح يطلع له العابه وينفخ صدره بفخر ويقوول ... ابوي شاريه .. تصرفاته البريئه تالمها حييييييييييل ...
حست بيده الصغيره تمسك وجهها ... عاده فيه اذا بغاها تسمعه وهي سرحانه ولا مشغوله ..مسكت ايدينه وضمتهم لشفايفها وباستها ..وانسدحت جنبه في مكانها كل ليله من يومنه ابو سنه وسته شهور الى الحين وهو ابو خمس سنين اربع سنين نفس الاحداث ... تضمة وافكارها بعيده ..وهو يحكي لحد ماينام..وتعيش هي مه
الاحلام له وفيه ... متى يدخل المدرسة .. ويتخرج من الثانوي .. يدخل الجامعه .. يتزوج ..
احلام ام مالها في هالدنيا الا ولدن واحد ترتجيه
بعد صمت وسكون ضنت انه نام ابعدت عنه وسكرت الابجورة
( يمه...!!!!!! )
سالته بهمس تحسبه يحلم ( عبودي )
قالها بصوت ناعس وكانه نام وصحى ( يمه انا احب ابوي ؟؟ ..)
ضحكت عليه ( شاطر حبيبي .. كل واحد يحب ابوه )
سالها (انتي تحبين ابوك ..)
(ايه احبه واحبك بعد ..)
سالها(صحن ابوك ميت ...وابو خالد ميت )
ردت عليه ( ايه .. الله يرحمه ... انتي وش طارن عليك .. ذا الليل ) ردت كانها تكلم نفسها
( خايف ابوي يموت ..)
جملته جننتها مو معقوله لهدرجه يحبه حتى انه يفكر فيه كذا..تحس تفكيره اكبر من عمره بكثير كلامه احيانا يقهرها
وخاصة عن الموت ....

فتحت الابجورة وناظرته وهو يغمض لان عيونه تعودت على الظلام ...
وصاحت فيه بغضب وقهر ( انا كم مرة قايلتن لك لا عاد تطري الموت )
سكت يكره عصبيتها
وسكتت استغفرت وذكرت ربها وهدت شوي وقالت له ( نام اللحين خلني اسمع لك نفس )
ودخلت الحمام تغسل وجهها مرة وثنتين وثلاث وقررت تتوضاء وتطلع تصلي ركعتين .. لبست شرشفها وسكرت النور وفرشت السجاده ... وصلت ... ودعت ربها يحفظ ولدها ويخليه لها ...
خلصت الصلاة .. لفت عليه لقته نايم على بطنه ورجله طالعه من اللحاف مايحب يغطي راسه ولا رجوله..عادة ورثها من متعب ..اللي تعبتها شوفته اليوم ويزيدها ولده بكلامه ...
شافته اليوم وهو جاي ياخذه الظهر لما طلع من دوامه وهي كانت توها جاية .. العاده ياخذه خميس ولا جمعه لكن اليوم الاثنين .. لان له مدة ماخذه بسبب ظروفهم وفاة عمها وظروفه وتعب امه
غمضت عيونها وحست بحرارة ورطوبه عرق جبينها من سوال جاء في بالها ليش ثارت ؟؟
كذا الموضوع موب مستاهل ..
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::

في نفس البيت في الجلسة الخارجية ورى مجلس الرجال كان فيصل جالس والجو بداية شتاء ..وهو يحس نفسه نار شابه من المغرب الا الان موب قادر يفهم ليه ؟؟
ولو سال سواله لـــــــ جده يعني اعتراض على كلامه ...وهو مايحب يجادله ولا يعترض عليه ..سكت وهو يمني نفسه ... ان هذا اختبارن لها اذا تبيني ترفض واذا ماتبيني بتوافق... مليت منها... تنهد بقهر.. وهذا اصعب موقف حطيتني فيه ياابو محمد(جده) خصوصا ان ماجد رجلن كامل كل بنت تتمناه ..

تنهد بضيق ولمح زول عرفه من عودها الريان وطولها .. نادها من بعيد
(نوف,, تعالي انا هنا ) كانه ينتظر احد يطلع يجلس معه
قربت نوف مستغربه سهرته لحاله وشكله ..اللي كنه مهموم .. وهي اللي تعرف اخوانها بنظره
( السلام .. رد عليها ( وعليكم السلام ..
جلست وهي تراقبه يرجع يسند ظهره وراسه على ورى
وقال لها( ابوي سلمان تعشى ..
ردت عليه ( ايه رحت له وعشيته وعطيته علاجه .. لكن خاطرة موب طيب كنه ضايق ..
التفت لها باهتمام ( عسى موب تعبان ..
طمنته ( لا ضغطة وسكره زين ..تراه سال عنك؟؟ .. سالها ( شقلتي له؟؟ ..
ردت بهدوء واستفسار(قلت له مدري وينه ؟؟ الا انت وينك اتصل عليك ماترد !!
سكت مارد عليها
سالته رتن ثانيه ( عسى ماشر من بعد ما رجعتوا وكل واحد وجهه مايتفسر ؟؟!!
سكت ومارد عليها
ماعتده كلام ان قال اللي عنده فضح نفسه وان سكت مات من الغبن والهم
(فييييييييصل
ناظرتها وقال بجمود ( ماجد بن سالم خاطبن غصون .. ابو سلمان رايحن اليوم لعمي تركي علشان يقربه ..
سالته بصوت واطي ( وانت؟؟
قالها بسخرية اللي تميز كلامه دايما ( انا قطعت في نصيبها ... عنست البنت من تحت راسي ..
كان صوته خالي من كل شي الا السخرية والاستهزاء


::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
12:00الليل
غرفة غالية
بيت فهد اخوها
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ

تحت اللحاف اللي يهتز من رجفتها كانت شفى مثل كل ليله من بعد وفاة ابوها تسمع اهات امها وبكاها وهي تصلي الى قبل الفجر .. تدعي لرجلها ولعيالها اللي مالها الاهم ...
شهر عاشته شفى فقدت ابوها واخوها وحتى امها اللي معها ولاهي معها .. خالد عند عمانها يزورهم كل يومين وجدها وعمانها كل جمعه عندها ..وهذا اللي يخفف عليها تحس معهم بالامان بريحه الغالي ابوها فيهم خاصة جدها سلمان اللي حنون حيل ..ومنظر خالد الحزين كسرها بدال ما يقويها
تعبت وهي تحاول تصبر تحس انها مشتته ضايعه خايفه عايشتن مع اربع عيال وبنتين في بيتن واحد ماتطلع من غرفتهاهي وامها ..بعد ماكانت في بيتن كبير لها هي واخوهاخالد وتركي وامها وابوها اللحين مضيقتن على خالها واهله اللي باين عليهم هالشي .. لمتى بيصبرون عليها هي وامها .. ما عندها خالن ثاني تروح له ..وخالتها الثنتين متزوجات وحدتن مع زوجها برى الرياض و وحدتن مطلقه قامت بنفسها وفتحت لها بيت وضمت عيالها لكن عيالها كبار ومساعدينها ...
لفت تتامل امها الحزينه تحسها ضعيفه من غير ابوها .. ماتقدر تصير مثل خالتها فايزة ..امها هادية خجولة وتحب ابوها وتعتمد عليه .. وتشك انها تقدر تعيش بعده ... كيف يتقدرتتحمل اسرة كامله ..
ياقلت حيلتها وسكتت وهي تذكر كلام ابوها ( لغممت السماء بالسواد .. فيه خيرن جاي .. الصبر .. الصبر )

:::::::::::::::::::::::::
فجر يومن جديد بعد ليله متعبه لقلوب تنتظر
الامان
امان الحبيب والقريب


6:00الصباح
بيت تركي (ابو محمد )
غرفة غصون
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ
رفعت راسها من المخده بثقل ... ليله متعبة مانامت الاساعتين .. ماله داعي تداوم هذا اللي قالته لنفسها وهي كل شي يعورها والالم الاكبر في قلبها ...
طيب يا فيصل جاين امس علشان تقول تراني محللتس وخذي اللي تبين ...وكانك تقول تراني **** وماابيها .. وكلن طول هالسنين يحسبني انتظرك .. عمرن راح 27 سنه وقدنا بندخل 28 حتى اختي اللي عمرها 18 سنه اعرست وقد معها ولد ..والله مافرحك فيني خلك تعرف ان يومني جلست بدوووووون عررررس ما كنت انتظرك ...




انتهى الجزء الثاني
لـ يبقى الحب ....
بيننا اتنظركم هنا ان كانت تستحق المتابعه ...,,,~.ّ~

 
 

 

عرض البوم صور ميثه2000   رد مع اقتباس
قديم 28-10-09, 04:24 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 144352
المشاركات: 708
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثه2000 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 27

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثه2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثه2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

*********************
(3)
10:00صباحا

بيت ال سلمان
مجلس الجد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ
بصوت ثقيل لانه توه صاحي من النوم ( السلام عليكم ...
قرب من راس جده وخشمه (صبحه بالخير ...ونزل ليده وباسها ومايسوي كذا اللي اذا شك انه زعلانن عليه
جلس فيصل جنب ناصر اللي شكله معصب من وجهه الاحمر ونظرته اللي مركزها في الجوال يشغل نفسه فيه
دخل بندر عليهم توه جاي من الجامعه محاضراته خلصت بدري .. وجلس معهم ...
قطع الصمت الجد ( وش صار على مدرسة شفى ...
يناظر ناصر وكانه يكمل كلامه معه ... رد عليه ناصر ( خلصنا اورقها عند مدرسة غصون .. والسواق ياخذها مع نجلاء بتدرس من الاسبوع الجاي ...
(انقل خالد عند متعب كود انه ينفعه ...
رد ناصر بتعب كيف يفهم هالشايب ( مدرسة متعب بعيده يبه حنا في الشرق وهي في الغرب ...وخالد مرتاحن في مدرسته اللي هو فيها ...
وناظر فيصل يعني ساعدني واقنعه...لكن فيصل فضل الصمت اسلم له ..
قال الجد لناصر ينهي الكلام ( معك اربعه اشهر .. خلص بيتك وانقل خلني اجيب المرة عند عيالها ...
رد ناصر عليه ( يبه البيت باقي له كثير ..
(لا تسافر يابوك وهو يخلص ...كانت دقه قويه وكانه يبين الموضوع اللي ماضيقن ناصر قبل لايجون العيال.. رفض وعدم رضى ابوه على كثر سفراته اللي اخرها كان المفروض تكون على رحلة الساعه 10 الليل ...











11:00قبل الظهر
بيت تركي (ابو محمد)
غرفة غصون
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ

كانت مخلصه لبس خذت شنطتها وعبايتها وطلعت ... مرت على (ام محمد) ...(يالله خالتي تامرين بشى ....
ردت عليها ( لا يمي سلمي على امتس .. وباركي لها ...
( يوصل.. مع السلامه ما ابي اتاخر على السواق علشان البنات ياخذهم من المدارس اذا نزلني ...
ردت خالتها (الله يحفظتس ...
طلعت وركبت مع السواق وفي بالها ذكرى قبل اربع سنين ماتنسى ...


كانت توها راجعه من امها زايرتها في العيد .. واول مانزلت من السيارة الا هو قدامها كن لا بسه جني ...دخلت ودخل بعدها الحوش .. سالها بغضب وصوته كان يهزها ( من هذا اللي انتي جايتن معه ...
ردت وهي ملاحظتن الشك في صوته (ولد ابن هزاع .. موصلني منــــــ
وما كملت كلامها مثل كل مره يقطعه لكن هالمرة تجراء ورفع يده وضربها على وجهها لانه يعرف الولد سمعته شينه ... ثواني جمعت نفسها اللي ما تنكسر مهما كان حتى لو هو قوي الحق اقوى وجع يتكلم ( مع ابن هزاع .. يا قليله الحياء ياللي ماتربيتي ... ركبتن مع الولد لحالتس
وطلع ناصر على الصوت لانه كان في المجلس الخارجي ولقاه ناوين يرجع يضربها مرتن ثانية
صرخ فيه (انهبلت ...
تخبت في ظهر عمها وهي تصرخ عليه
(ماكنت لحالي اخوي وليد معي .. ومتربيتن غصبن عنك..
رد عليها بصوته الساخر ...( الا متربيه وبنت ناس .. لكن البنت على امها صدق القايل "بنت الخيوض تخوض ..
وتركها وطلع من بيتهم ...وانتهت الذكرى...

وقف السواق عند بيت زوج امها(بن هزاع) ونزلت وهي تردد (اكرهك ...
*بنت الخيوض تخوض
الخوص:السير في الماء
مثل بقال في الاولين كان رجال حرمته عليها كلام جابت له بنت وطلقها وفي ايام الربيع والسيول طلع بنياقه والبنت تساعده وقدها كبيره ... احتار يومنه شاف السيل والنياق جفلت (خافت) من الماء ... شارت عليه البنت ان وحدتن من البكاركانت امها تقطع السيل (خيوض)قالت خلها تقطع قدام النياق وهي بتلحقها وفعلا قطعت النياق السيل وراء البكرة ... وبقال ان الرجال لما قطعن نياقه السيل وصدق شورالبنت ذبحها في مكانها ... لانه عرف ان البنت تطلع على امها مثل ما البكرة طلعت على امها ...وصار مثل عند العرب (بنت الخيوض تخوض)...
***************




بعد اسبوع من الاحداث
فيصل في انتظار
غصون في حاله شتات ومن اول عارفه القرار


:::::::::::::::::::::::::::::::
ثانوية
غرفة المشرفه التربوية /مشاعل
9:00 الصبح
ترفع القلم وينزل من بين اصابعها الناعمه بخفه وترجع ترفعه وينزل حاله توتر تعيشها فكرت وخذت القرار
وكلن معارض عليه واولهم مشاعل صديقتها
(انا حره الزواج غصب ما ابي اعرس ..بكيفي .... ردت عليها مشاعل (لانك خبله ... انتي تبين تقولين لـ فيصل انا االلي ما ابي العرس موب انت اللي موقفن في وجهي... بس هو بيفهمها غير بيقول .. ماتبيه لانها تبيني ..
شهقت غصون ( لو يكون اخر رجال في العالم ماخذيته ..
غمزة مشاعل بعينها ( بلاش تضحكين على نفسك انت تحبينه وهو يحبك خلصونا عاد ..
رمت القم من يدها بغضب وصرخت ( احبه ولا ما احبه مستحيل اخذه ... فاهمه شــــــ معنى مستحيل ...انا موب مراهقه ولا خبله انا اعرف شي ما تعرفينه ...
ابتسمت مشاعل (عادي نفس الروايات .. ما احبه واكرهه والنهاية يتزوجون ...
ضحكت غصون ( هههههههههه.. والله انك بزرة.. لا تطمني اصلا هو اللي موب راجع يخطبني ...وكملت بمزح ..لايكون للحين تقرين روايات بس..
قالتها بثقه تعرفه زين حتى لو يحبها مستحيل يفكر فيها كزوجه وحتى الامل الضئييييييل راح مع جيته لبيتهم اخر مرة بمعنى خلاص انا مابيك روحي في سبيلك ...كانها اسيرة حرب ..





9:00صباحا
احد اقسام احدى كليات الجامعه
غرفة سكرتاريا القسم /نوف
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رافعتن نظرها لسقف ..والجوال على اذنها رابع مرة تتصل مشغول ... وينك يابندر حشى كل ذا مكالمة ..ماتعجبها تصرفاته ابد خايفتن عليه من بنات الحرام مدمن مكالمات كل يومين رقم ..
دقايق ورفعت تلفونها (الو ... من تكلم كل ذا الوقت ... يا اخي ارحم نفسك ..زين خلاص لا تنافخ .. ابيك تمرني نسيت اني اليوم بطلع بدري عبودي عنده موعد ..لاتتاخر علشان يمديني ..

لبست عبايتها وهي خايفه من قرار الدكتور اليوم بيقرر اذا يحتاج عمليه او لا .. من اول ماولد عبد الله وعندة مشكله في الشرايين ويعطونه علاج لانه صغير على العمليات ومن السنه اللي راحت والدكتور مقرر عملية وهي خايفه ...مع ان عمليات القصدرة صارت سهله .. وهي عملية تشخيص عادية ..تدخل ابرة من خلال الشريان الفخذي لتشخيص او العلاج وماتستغرق وقت طويل وبامكان المريض مغادرة المستشفى بعدها بــــــــــ 4-5ساعات ...
لكن قلب الام خايفه... حتى انها حرامته يعلب كثير .. او يركض بسرعه ... ومزودتها شويتين على وصايا الدكتور ...



9:00صباحا
متوسطه للبنين
غرفة مدير المدرسة /متعب
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
وفي هالوقت كان متعب في مكتب مدير المدرسة يستاذنه بيطلع لموعد والده ...والمدير رافض انه يطلع
(يااخي حس بالمسولية انت معلم رياضيات موب معلم عادي .. اذا يوم امي تعبانه ويوم ولدي وبكرة زوحتي ..متى بتخلص المنهج ...
(ياابو هيثم ..قدر ظروفي هذا من ربي .. موب مني ... اقول لا تمرضون ..
(الله يشفيهم .. ماقلنا شي .. لكن رتب وقتك ومواعيدهم في غير اوقات المدرسة ...
سكت متعب مهما يقول ماينفع في هالمدير وهو يدري انه مزودها.... طلع يكمل حصصه واذا طلع يكلم الدكتور على التلفون ...وكان هروب منه من لقاء نوف اللي يدري انه بيشوفها .. قال في خاطره (خييييييييييرة ...






لـــــ بيقى الحب>> انتظركم



 
 

 

عرض البوم صور ميثه2000   رد مع اقتباس
قديم 28-10-09, 04:25 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 144352
المشاركات: 708
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثه2000 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 27

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثه2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثه2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

جزءجديد بداية مرحلة


في حياة كل شخوص يبقى الحب


قلوب لحن الحب فيها حزين


و


قلوب عزفها بلا الحان


و


يبقى الحب المايسترو لاجمل مقطوعات القلوب



:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :

(4)

بعد ثلاثه اشهر من الاحداث


7:00 بعد المغرب


بيت متعب /غرفته تحديدا


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



جلس يشتغل على اورق امتحانات نص السنه اللي قربت ويحط الاسئله ويعبي كذا نموذج ... رفع تلفونه وابتسم لاسم ماجد اللي نور شاشه الجهاز ..


(هلا ماجد ...حي الله ذا الصوت ..


رد ماجد علية ( ههههههه ايه العب علي بكمن كلمه تراني طيب اصدق على طول..


(ههههههه ليكون زعلان بس ... وقالها وهوداري ان ماجد موب فاكه من المشاريه اللي ماتنهي


(لا ياخوك ماني بزعلان بس لا شفتك علمتك ..


(لا تكفى انت يدك والقبر ... بناء اجسام موب لعب وانا ماني بايعن عمري ..تشره بالكلام مو بالايدين


(هههههههههه على فكرة وينك لك شهر مابيت في النادي ولا عطيناك عين يوم ربحت سته شهور اشتراك مجاني ..


ضحك من قلب على ماجد وكلامه اللي دايمن وسيع صدر ومزوح(ههههههه شكلكم اصلا عيال النعمه هم العينهم تصيب


قرر ماجد من راسه قبل اعتراض متعب عليه( اقول لايكثر بس... ويقلده ... انتم ياعيال النعمة ...يالله يالمنتف ساعه وانا جايك ..


(هههههه لا يا خوك مقدر اعذرني ...الا ماقلت لي وشـ صار على موضوعك عن ال سلمان


ضحك ماجد ( ههههههههه كرشوني..لتني سامعن كلامك ..


(ههههههههه تدق الصدر واثقن بقوة انت ..انهم بيولفقون .. قلت لك البنت لولد عمها ..


(المشكله اللحين امي مسكت عليهم معجبينها وانا يارجال خلاص عفتهم ..تبي تخطب لي من بنات محمد خوات فيصل


رد بسرعه متعب رد تلقائي ( وشوووووووووووو؟؟؟


وماجد مات من الضحك وماقدر يرد عليه ( لاتخاف ام عبد الله في الحفظ والصون هههههههههههههه


ساله متعب بشك لانه ماينعرف جده من مزحه( ماجد .. انت تكلم جد ولا تمزح ..


( امزح الله يقطع عدوينك ... امزح قالها بصوت عالي لكن متعب قفلت معه ويبي ينهي المكالمه


وفعلا انتهت المكالمة ومتعب حاول انه مايبين لماجد شي ماجد طيب وخفيف دم واللي في قلبه على لسانه ومزوووووووحه حيل ... بس مزحته الاخيره كانت ثقيله على قلب متعب التعبان .......اللي قرر يحط نهاية


وفز من مكانه يغير ملابسه ويستعد لصلاة العشاء ... وهو يقول .. اليوم مزحه وبكره جد ..






8:15 العشاء


طلع ناصر يمشي وراء فيصل طالعين من صلاة العشاء وقدامهم الجد ومعه خالد يمشي جنبه ... وقبل لايدخل فيصل البيت .. مسكه ناصر بخفه ما يبي احد يدري عنه ...


(تعال ابيك بسالفه ...


توتر فيصل وخاف لان شكل ناصر وراه سالفه واكيد انها خطيرة ..لانه اخذه وراحوا لسيارة فيصل ..






وفي نفس الوقت وقفت سيارة متعب عند بيت ال سلمان ... ونزل وهو يقدم رجل ويرجع الثانيه ...


ودخل لقى خالد مقابله بيطلع ... وقلطه للمجلس وراح يقولهم يجهزون القهوة ...


(السلام عليكم


وفز الشايب واقفن له ومتعب تقدم وحلف عليه وحب راسه ..يعده مثل ابوه ..


وبعد السلام والسوال .. عرف الشايب ان متعب عنده شي .. ومستحي يقوله .. لكن ماحب يضغط عليه ..


متعب اللي كان جالسن جنبه وقلبه بيوقف من قوة نبضه وافكاره تتصارع .. لا تستعجل يامتعب لاتستعجل .. سويتها مرة ..وانجرحت ومست كرامتك .. خلك رجال وقم بسك مذله .. تقول مايجمعنا بيت واحد .. ماتحبك ماتبيك قم .. مع صراع وحديث نفسه وصوت عقله .. كان صوت ابو محمد ..يحثه على الكلام ..


(شـلون الوالده مع الغسيل ..


رد عليه بعد نفس بصوت واثق ماكنه اللي داخله مهزوز متارجح بين فكرتين .. نعم ولا ...( يتعبها الغسيل ياعمي لكن مالقينى لها احد مطابق الا اختى .. وحلفت ماتخذها .. خايفتن عليها ..


(الله يشفيها ويشفي جميع المسلمين ..


تنهد بصوت مسموع وجاء وقت البوح يكفي سكوت ( ياابو محمد انا اليوم جايك وابيك ماتردني ..


رد الشايب بحماس (ابشر يابوك باللي اقدر عليه ...


ودخل خالد وسكت متعب وفهم الشايب مقصده ..صب لهم فنجال .. والثاني .. وبعدها قال الجد ( خالد رح لدروسك وخل متعب يقهويني ...


طلع خالد ومتعب متحمس ومتوتر وكل مشاعره متلخبطه والتردد عنه بعيد هاللحظه بيقول اللي عنده .. علشان ولده على الاقل ...يكون له عذر بكره لا تشره عليه ..ياكم عذرن لبغيناه لقيناه علشان نهرب او نشجع انفسنا على شي خايفين منه...






9:00الليل


بيت سالم(ابو راشد) اكبر تجار الذهب بالسوق


محلاته معروفه ومشهوره



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ


في احد قصور الرياض عائلة من الطبقات المخملية ..جلس راشد مسند راسه وذراعه على عيونه ..يحس بتعب وزار بيت ابوه يريح من قلقلها ... من صراخها .. مشاكلها.. ماتعرف وقت الهدوء .. مافيه سلام كل يوم مشاكل .. غيورة .. ومغرورة .. متكبره ...وام عياله .. له عشر سنين معها .. مايدري كيف اصبر عليها ..كل هالسنين .. بحجه الدم والقرابه بنت عمي .. بحجه الفلوس والشراكه اللي بينهم .. بحجه اكبر المحبه اللي في قلبه لعمه ..الى متى الصبر ..كان يرددها وفي راسه موال ..


(هاااااااي اخونا الشايب هون


رد عليها (لاهونيك ... وشرايك انتي .. بعدين سلم زي المسلمين ..


(اولا السلام عليكم .. ثانيا اعدتك حرمتك صايرن كشكول ملاحظات ...


ابتسم بمراره ( وعليكم السلام اولا ثانيا ..لا تكلمين على حرمتي ..


حركت فمها يمين وشمال .. معجبها كلامه .. ماتحبها .. انتقد راشد حركتها ( كنه ماعجبك كلامي ..


تخاف منه في تعصيبه وتحترمة في هدوئة وتعرف انه يحب القعده معها ويموت في سوالفها اذا مروق .. ( لا عاجبني انت وكلامك وحرمتك وعيالك وخدامتكم ...


ضحك على تعليقها وسالها ( امي وينها ماشفتها ..


(رايحن تدور لماجد مرة هي وخالتي منيرة ..على حسب الكاتلوج اللي معطيهم ..


(هههههههههههههههههه .. والله وصرت مسخره ياماجد ...


(اخونا ذا يعجبني فيه روح مرحة وصدره وسيع .. اجل توه رافضينه ناس قبل شهرين واللحين يخطب احييه على روحه الرياضيه ...


ساكت يتاملها وكلامها اللحين لو ان البثره اللي ماخذتها تحكي وتسولف مثلها وتمزح .. موب احسن من قلبت خلقتها وسوالفها في التلفون .. وطلعاتها لسوق .. وجمعات الحريم .. ولا مشاكلها معه من لا شي ..


ابتسم لها وهي تناظره وتبتسم ( خير استحي لا تناظرني كيذا ؟؟!!




يتبع >>>
ليبقى الحب انتظركم

 
 

 

عرض البوم صور ميثه2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة غيوض 2008, يبقى الحب قصة روعة, قصة ويبقى الحب
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:19 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية