لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-07-09, 02:12 PM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

حينما تقتحمني الاحزان ... تهجرني الحياةo0




خالد

سحـب نفسه وهو يشوف سامر يفتح وجـه أبوه .. هو بالبدايه ردد مثلهم خلاااص مات بس بعــدين فهــــــم الكلمه ..مات يقـــــــــــولون أبوه مااااات .. خلاص انتهت حياته بيدفونه تحت التراب ..
رفع جواله وبسرعة دق على أحمــد يبي يسمعه هالكلمه يبغاه ينكـــر مايبي يصدق أن أبوه مـات أول ماسمع انفتاح الخــط :احمد ابوووي ماااااات .. ماكان يسمــع رد فعل احمــد بس كان هو اللي يبي

يتكلــــم :خلاااص ياأحمد أبونااا ماااات ..صرنااا يتامي من
بعـــــده ياأحمـــد ابوي ماااااااااات ..

مايدري متى قفل منه أحمد رمي جواله بحضنه وهو ينهااار على الأرض
يبكـــــــــــي .. خلاص ماعاد فيــــه أبوه .. انتهى محمد ابوخالد ..

...يعني خلاص بعد 35 سنـــه بيعيش حياته من غيـــــر أبوه مايشوفه مايسمع صوته مايسولف معه مايسأله عن أحواله مايتطـمن عليه ..

ماهو مـوجود عشان يسأله ويشـاوره ... خلاااص أبوه ماهــوفيه ...
بيصير يتيم ماله أبوه .. ماينادي مايقول يبه ..

صرخ فيها خالد وهو يركع على الأرض وينزل شمــاغه على وجهه ويبكي :لااااااااااااااااااااااااااااااايبه لاااااااااااااااااااااااااا
..تكفى ارجع تكفى يبببببببببه لاااااااااااااتروح لااااتخلينا
حنا بعدك يتامـــى تكفــــــــى يبـــــــــــــــــه لاااااا.. لااااااااااااااااااااااتررررررررووووووح ...آآه يبـــــه لاتروح يبـــــــه ...

سمع صوت فوقه يقول له اذكـر ربك خالد اذكـر ربك بس هـو ماعاد يسمــع ولايقوى على شـي طايح بالسيب قدام غرفة أبوه اللي سحب نفسه
منها بعد ماشاف أبوه مغطــــــى ..


ضرب بقبضته الأرض وهو يردد :أبوي تكفى أرجـع ... لاااتررروح لاتخليني .. يبه انا من بعدك يتيم ماني رجال ماني كبيرأنا ولدك يبه كيف تخليني
من بعــــدك .. كيف ...؟!

تكفى يبه لااااااترررروح .. لاتخليني لاتخلي خواااتي ..يبه كيف بقولهم .. خلاص أبوناااا رااح .. تكفى يبه والله مأقدر أقول لهم ابوي ماراح
يرجــع ..مأقدر يبه .. امي والله مأقدر ارجع واقولها خلاااص أبوي راح ..تكفى يبه لااااتخليني مااااااالي أحد بعــدك تكفى يُبـه ..

كانت شهقاته طالعه من قلب وهو يضرب راسه بالجدار :تكفى يبه خذني معك ماأبي دنيا انت ماأنت فيها ..

يد على كتفه :ياخوي استهد بالله اذكر الله حنا بوقت فضيل .. قل لاحول ولاقوة الا بالله .. أنا لله وأنا إليه لراجعــــون ..

خالد يهز راسه :وينك يابوي لااتررروح .. ماأبي حياتي من بعدك يبــــــــــــــــــــــه ...

خذوا حياتي خذوا رووووووووووووحي بس رجــعوااا ابوي ...

شهق بقوه :آآآآه يبه آآآآآآآه يبه ...

كان مثل دميه تنحرك يمين شمـال يسحبونه يوقفونه وهو ماهو حاس بالدنيا رجعت فيه ذكرياته وهو صغير وأبوه يمسك بيده ويأخذ معه للبقاله كل عصــر .. يشوف نفسه طفل صغير يركض يطيح يبكـي وأبوه يرفعه وهو يسمي عليه ويردد خالد البطل مايصيح .. يشوفه وهو أخذه من المدرسه وشايل الشنطـه عنـه خايف أنها ثقيلة عليـه .. وبعد ماكبر وصار شاب صغير
يشوف هو وأبوه بسيارة بمخطط خالي من السيارات وأبوه يعلمه السواقة
.. ويضحك عليه لأنه بس يأخذ فرامل فجأة وكلهم يطيحـون على قدام ...
يشوف نفسه يدخل على أبوه يحب راسه ويبشره انه تخـرج من الجامـعه ..
ويشوووف وماعاد يشـوف شـــــي من دموووعه ... هو وين الناس حوله تصلي وهو مثلهم بس بأي سنه هو مايدري هذا من حياته ولامن ذكرياته
.. تلفت بالوجيه اللي حوله يدور أبوه بـس مالقاه معـــــهم شاف الكفن الأبيض اللي قدامهم ..لاااا ماهو ذاك ماهــوأبوه ... كان بيتحـرك من صلاته بيشوف أبوه بس شـي ثبته لين سلموا لف على اللي جنبه كان احمد ناظر بخالد ومسح دموعه .. لف يساره شاف سامـر .. كل اللي حوله ذولي هله ووناسه بس وينه زعيمهم وتاج راسه .. أبوه وينه منهم ... كان يمشـي معهـم مسير ماهو مخيـر ولاهــو يدفن أبوه ويذر عليه التـــراب ... مايسويها بطوعه مايسويهااااا ..

هو لو خيروه بين دفن نفسه وهو حي ودفن أبوه الميت اختاار يندفن هو تحت
التراب وتختنق أنفاسه ويمـوت .. ولا أبوه يضمه التــــــراب ..

شال حفنه من التراب على قبر أبوه سقاها بدمــــعه :يبه بتركك هنا بس والله ماهو بكيفي لو بيدي قضيت عمررري كله فوق قبــــــــــررك ...

حس بيد محمـد ولد عمـه تسحبه :خلااص ياخالد وأنا أخوك الرياجيل
ماتسوي كذا اكتم حزنك بقلبك .. لاتبكي كنك مره ..

مره إذا بكـى على أبوه صـــار مره حرام عليهم ليش يبغون يعذبونه ...

محمد :اصبر إن الله مع الصابرررين .. قل إنا لله وأنا إليه راجعون وفوض
أمرك لربك ... أحتسب الأجر عند الله .. الصياح هذا ماهو مرجـع أبوك وكنه اعتراض على حكمة ربك ...

كلام محمد زاد همه .. هو للحين موقادر يستحمل مصيبة فقد أبوه والناس من الحين بدت تكلم فيه .. يعني حتى الدموع بالحزن ممنوعة .. اللي مات مو
أي إنسان اللي ماااااااات أبوه .. رفع راسه للسماء:أنا لله وأنا إليه لراجـعون ...

كل من سلم عليه قااال اصبر .. واصبر هو صابر بس هم كنهم يقولون لااتحززن .. صرعديم احساس اللي مات خلاص مات ... آآآآآه يالناااس وش تبغون فيه اتركوه بحاااله .. أبوه مااات هو فاهم حكمة رب العالمين وكلن له أجل .. بس تبغونه مايحزن على أبوه وش هالمستحيل اللي تطلبونه منه .. يعني أبوه ميت تبغونه يسولف معكم ويضحك ...
حس بيد عمه صالح على ركبته لف عليه ..: اكلمك يبوك ماترد .. الله الله
بخواتكم لاتقصرون عليهن في شـــي ..

آآه حتى أنت ياعمي بديت من اللحين نزل راسه .. ومارفعه لين قاموا على الفطـور ماكان بيحط بجوفه شـي يحس نار داخله بس عشان يفك صيامه ..
أول ماقال الأمام الله اكبر بالصلاة طاحت دموعه اللي حبسها طول هالوقت ..

بعد صلاة التراويح بعد ما فضى المجلس .. مابقى فيه إلا عمانه الثنين وثلاثة من جيرانهــــــم .. وهو وأخوانه ..

جارهم أبو احمد :يابومي ولاهانوا الربع ترى سحوركم اليوم علينااا ..

جار ثاني :علي الطلاااق مايسوي سحوركم غيـــــري ..

عمه سلطان :اليوم الفطور اولدي عبدالعزيز متكفلن فيه وأنا أبوك
وإذا عليكم قصور لايردك الا لسانك ...

خالد بصوت مخنوق :ماتقصرون ياجماعه ودام ولد عمي عبدالعزيز تكفل فيهاا مانبي نتعبكـــم ...

خالص كان مخنوق بيقوم من هالمجلس بيروح لأمه ويرتمي عند رجــولها مابقى له إلا هــــي .... ابوه رااح ويتمه .. آآآآه ياقسوو الدنيا من
بعدك يبه .. كرهت هالمجلس من بعدك كرهت جمعت رجال أنت مو فيهم ...

o0o0o0o0o

 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
قديم 21-07-09, 02:16 PM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



O0ألم وذكرى0O...

حنين




حسيت إن أحمد فيه شي كان قلــبــي قابــضني..

و رغم إهماله لإتصالاتي..الفتـرة اللي فاتت..

إلا إني ماقدرت أتركه ..

تفاجأت من صوته..وتفاجأت من الخبر..

بكيت بحـرقة..

هذا عمو محمد..هذا أبو أحمد..
.
.
عمو محمد- هاه حنين نجحتي

حنين خجل- إيوه ياعمو وجت الأولى

عمو محمد- ماشاء الله تبارك الله بطله وشطوره

خلاص بسويلك انتي ووعد حفلة نجاح.

حنين - شكرا عموو.
.
.
.
أذكرإني فرحت من حنية عمو محمد..وفرحت أكثر

إن هالكلام صارقدام أحمد..

كنت أفرح لما أحد يمدحني قدامه..

رغم صـغــر سني..

إلا إني كنت أفهم إني لازم أكون قدامه بـأحلى صورة..
لأنه دايم يمدحني..

ويفرح لما يمدحوني..


صح كان يهزأني لما أطلع الشارع..
ومايهزأ وعد..

بس كنت أسكت لأنه كان يسوي لي كل شي أطلبه..

وكان يضرب بنات عمه لما يضربوني..

وكان يجيب لي اللي أطلبه من البقالة..

هذي أفكاري وأنا صغـيــرة..

إن أحمد علاء الدين اللي يحقق لي كل شي..

بـس لما كـبرت..عــرفت إن أحمد أكــبر من علاء الدين ومن كل شي..
كنت أدق عليه في الليل وأنا في المتوسط ..وأقول إن بـابـا..ماجاب لي
هندسة عشان الــرياضيات..

وقتها أكون كذابــة لكن لأني أبــغى منه كل شي..

أقوم الصـبــح ألاقي الهندسة على الدرج..

كنت أفـرح فيها بــس لأنها من أحمد..

كنت أرتب دفاتري وأمليها ملصقات بـس عشان أحمد يشوفها مرتبـة..
أحمد كان يهتم في كل تفاصيلي..

ويساعدني..

وماأتخيل حياتي بـدون أحمد..

كبـرت وكبر معي الحــــــــب،،،،،

o0o0o0o0o


"ألم وذكرى"



مرام

بعد العصر ملت من الحريم

والله قلة حيا ابوي راح وانواع السوالف وانواع قلة الادب

طلعت من عند الحريم وقابلت خالد بوجهها كان ذابل وضعيف بشكل

عمرها ماتوقعت انها بتشوف خالد بهالضعف انصدمت بقوه

تراجعت بسرعه لايشوفها ماتبي تعزيه وهو بهالشكل

يارب انا مااقوى اتحمل هالشي يارب

دخلت الصاله بسرعه وهي خلاص مو قادره تتحمل ذبحها منظر خالد وهو ضام
وعد ويبكي بهالشكل

شهقت ودوى صوت بكاها بالصاله والكل بدا يلتفت معقوله مرام الي كانت صابره من اليوم تبكي بهالشكل

قربت منها (سناء):مرام حبيبتي تصبري وعد وعمتي ام خالد يحتاجونك
بهالوقت لاتضعفين

مسحت دموعها ياربي ليه يبون يحرموني من هاللحظه لما طلعت الي داخلي
يبوني اصبر وربي صابره بس محتاجه افرغ شوي من الي داخلي


o0o0o0o0o



"الم وذكرى"

أسماء



موت عمها صدمها كثير بس هي خايفه على خالد اللي حتى مادخل بعد الدفن يسلم على أمــه .. هي للحين ماهي عارفه
وش المـرض اللي مات فيه عمها توه مريض قبل يومين بس داخل المستشفى واليوم عزاه .. يارب سترك وش هالمـرض .. حتى كل ماسألت خالد عنه عصب ولامارد عليهااا ..ماسمعت الا وحده تناديهااا ..
:أسماء الله يجزاك خير بنتي أمل عطشانة ممكن تجيبون لها مويااا؟

طلعت وهي متنرفزه هي ماجابت بناتها تاركتـهن ببيت أهلها وهذي جايه
للعزاء ناس وجايبه بزرانها عاد المصيبة إن عندها بدال الشغالة ثنتين .. جابت لبنتها مويه .. ويوم جت بتجلس لقت مكانها مجلوس فيه راحت

جلست بكرسي قريب من بنات عم خالد سلطان العنود ومها وكانوا اليوم
الظهر جايين من دبي سمعت العنود تقول لأختها مهاا :عزوز قال بيجيب الفطـور عاد ليته يجيب حاجه تشررف ..

مها :تشرفك فين عند القراوى ذولي كل حاجه بيشوفوها بيقولوا حلوه وتجنن ...

العنود :اووف قرف اشبها المكيفات كذا عاديه ولا أصواتها طالعه ايش القرف هذا ماسمعوا بحاجه اسمها هدوء...

مها :ليه هي المكيفات تسمع ؟

العنود :مالت عليك اقصد الناس اللي اختارت المكيفات هذي شغلي مخك شوي ...

مها :اووف وهو انا فيني اشغـــل مخي بعد القرف هذا نترك دبي عشان نجي
هنااا ..

العنود :بلا بشكلك قصري صوتك فضحتينا .. وبس غيرت الموضوع :شوفي
لايفوتك سناء افندي من جت لصقت بمرامووه ..

مها :ماتشوفي الأفنديه مرام مانزلت دمعه ولاكأن الميت ابوهااا ..

العنود :حرام لاتظلميها شوفي عيونها حمراء شكلها مسويه ماتبكي قدام الناس ..اووووف ايش القرف ذا ملل متى حيأذن عطشت اللحين بابا ليش ماخلانا نفطر مو الفطر بالسفر سنه ..

مها :بابا ماقال لاتفطرن لين عزوز الملقوف قاله ..

العنود :كحلي ساح أحس إنه وصل نص خدي ..

مها :ليه أنتي بكيتي؟؟

العنود :لابس تعرفي من الحرر ..كذا حاسة وأحس كريم الأساس طفح من مكانه ..

مهااا:لاعادي أنتي تصورري أنتي ماحطيتي مثبت ..

العنود :لاكنت مستعجلة ياربي ..

مها :طيب ليش الخبص طلعي المرايه ورتبي مكياجك وريحي دمااغي ...

خلااص ماهي مستحمله تحس راسها بينفجر من قرقهـن لاواللي يقهر أكثر كلامهن اللي كله قلة حياء.. قامت يوم شافت دفعت المعزين اللي جوا ارتاحت يوم عرفت أنهم أهل صالح عــم خالد .. ذولي الناس اللي تريح مو حقات بابا حيجيب الفطور وحرتب مكياجي ..

دق جوال ولفت كل الأنتباه .. العنود راعية الجوال قامت وهي ترد ولاكأن صوت الأغنية اللي تو صادر من جوالها ..يالناس احنا برمضان
ووسط عزاء بس وين اللي يقدر هي من دخلت بيت عمها ماأتصلت تتطمن على أميـره اللي حرارتها مرتفعه وضروسها طالعه ومسببه لها ألم قووي ماتنام منه في الليل..

انصدمـت يوم دخلت المقلط اللي بيقدم فيه الفطور وشافت البوفيه اللي جايبـه سلطان عم خالد ..

وسمعت ام طلال زوجة سلطان وهي تهزأ شغالتها :ليش رتبتيه كذا ؟شايفه
المقلط من كبـره انتي مافيك سنــع .. و عبدالعزيز ذا مايفهـم قلت له فطـور الحـريم ابغاه ....

وانسحبت من عندها قبل ماتكمل كلامهاااا ..

رجعت للمجلس باقي نص ساعة على الأذان سمعت زوجة صالح عم خالد وهي تصيح .. كان صياحها مفجع عمتها أم خالد ماصاحت مثـله ...

أم محمـد وهي ماسكها شيلتها ورافع يديها للسماء:ياويلي عنك
يابوخالد رحت ويتمت عيالك من وراك ... ياووويلي ويلاااااااه ..
أسماء جلست جنبها وبصوت قصير :اهدي ياخاله واذكري الله ماهو كذا انتي بتزيدين البنات بدال ماتهونين عليهم ...

ام محمد ولاكأنها تسمعها :ياويلي عنك يأم خالد من بقى للللك ..
أسماء :لها عيالها ان شاءالله ياخااله الله يهديك مايصير كذا ..

بس ام محمد ولاكأن عندها احد .. وبتسمع كل الناس صياحهاا ..
بعد ماملت منها قامت جلست عند أمهااا ..

امها .. (ام ناصـر ): وش فيك مترتي المجلس ؟

أسماء :جالسه على أعصابي خايفه على أميره ..

ام ناصر :روحي اجلسي جنب عمتك ترى بعد ماراح ابوخالد ضاع سندك ..

أسماء :اوووف المرة ماهي بطايقه نفسها وأنا ماأعرف الزق بأحد ..
وعمي الله يرحمه صدق كان لي سند ..

ام ناصر :خالد كان حاط قدر لأبوك بس عشان أبوه اللحين الله يستر بس لايطلقك ولايحط على راسك خويه ..

أسماء :يمه انا ناقصه هالكلااام ..

ام ناصر :أنا افطنك ..

أسماء :بس ماهو وقته حنا بعزاء .. الله يلطف فينا المفروض نتفكر ..
يعني اللي اخذ عمي قادر يأخذنااا .. ولازواج ولاطلاق بينفعنااا ..

ام ناصر تنهد :الله يحسن خاتمتنا .. بس ولو اذا تطلقتي بناتك بيضيعن من وراك ..

أسماء تفكر ان كلام امها صدق خالد لو تفرغ لها معلوم بيطلقهااا .. هو من بعد ماتزوجها بشهور وهو ماخلى مجلس ماقال فيه انه بيتزوج
عليهااا .. لولا إنها حملت بـ مي كان يمكن طلقـها بس بعدين تعلق بمـي ونسى الزواج .. ويوم جت ريم رجع يفتحه من جديد .. وبعد ماجابت أميره رجع يهدد بالطلااق .. وكله من تحت راس السوسه مرام .. هي ليه مو راضيه تنسى إن ناصر خلااص تزووج وبعدين كل اللي كان مجرد كلاام وخطوبه.. يعني لو انه مملك عليها ومطلقها مثل ماصار مع سناء بنت عمها ماسوت كل هالسواه .. الحقـوود .. هي سبب كل مشاكلي مع خالد من تزوجت وهي مثل الحية وراي بكل شـي أسويه .. وخالد شفها خالد قلهااا تركت بيت أهلها وجت بيتي تنكد علي غيره لأني تزوجت قبلها ولاكأن كن فيوم من الأيام صديقات وحجتها الجامعة اقرب لبيت خالد منها لبيتنا وبعد ماتوظفت صارت مدرستها اقرب لبيتنا من بيت أهلها كلها حجج والأفندي أخوها مايفتح فمه وجلست تزن وراه وتسود صورتي بعينه هي من
جهة وزملائه من جهه الحرمه لاتعطيها وجه الحرمه مأدري ايش يالناس
جالسين ببيتي وبمجلس ويأكلون طبخي ويسبوون فيني ... وأنا ماأقدر افتح
فمي بكلمه الا نط بوجهي 14 سنه وأنا صابره وكل سنه أقول يتعدل يكبر
ويعقل وهو كل ماكبر زاد هباله وكرهه لي .. لين

طاح لي هاليومين بسالفة بيتزوج وحده صغيرره وحلووه .. صحت من أفكارها
على أمها يوم تهزها تقول قومي افطري .. وراك شغل البيت كله

o0o0o0o0o

 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
قديم 21-07-09, 02:20 PM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

"ألم وذكرى "
حنين..
\


من الصبح هي و مرت أبوهافي بيت عمتها..
وكان الوضع جدا سيء...
مات عماد الـبـيت..
راح وأخذ معه أفـراحهم وتـركهم وراه يعيشون مــرارة الغياب...
كان حالهم صعب..
وحنين بـين عمتها وبـنات عمتها..
وقلــبـها مع حــبيـبــها اللي ماتدري عن حاله..
من مكالمة الصـبح..
تشوف حالهم ..وماتلومهم..
هذا أبـوهم..
حتى حنين..حزنت عليه بـشكل مو طـبـيعي..
كان حنون معها..
صح أبـوها..طيـب لكن حنين آخـــر إهتماماته مايهتم لمدرستها.. لنجاحها.. لإحتياجاتها..
في نظرة تاكل تشــرب تدرس تشتغل..وبــس
لكن عمها محمد كان معها غيــر..
وأحمد كان كل شيء....كل شيء......
حال عمتها مايســر كل شوي تنهار..
البيت حالته يـرثى لها...
كانت تـبـكي من قلــب..
تذكرت وفاة أمها..
صح كانت صغيرة بـس ملامح الموت لايمكن تنسى..
معالم الفقد لايمكن تنتهي..
والدليل هي..اليتم رسم خطوطه عليها..

وترك طعنة الفراق في داخلها عمييييييقة..

كانت حنين سندريلا.. بـإختلاف التفاصيل..

كانت سندريلا في يتمها..

في زوجة أبـوها..
في قهرها لها..

في أحلامها..

لكن سندريلا انتهت مأساتها..

وتزوجت الأمير..

ونست الضيم..

لكن حنين...

مايندرى ينسيها أميرها الضيم؟؟

يكون أحمد هو طاقة القدر اللي تمثل أمير سندريلا؟؟


o0o0o0o0o

0oألكمد أسود بخطوط دم o0

' أم خالد '




يا رب أبدل حبي لهُ صبراً ........
يا رب أبدل حبي لهُ صبراً .......

يا رب أبدل حبي لهُ صبراً ........

يا رب أبـــــــــدل حبــيــــــــــ لـــهُ صبـــــراً .........

آميـــــــــــــــنــــــــــــــــــــــــ يا ربــــــــــــ
يا كريـــــــــــــم يا قــــــــــادر ...

يـــــــــا قـــــــــــادر ..

يـــــــــــا قـــــــــــــــادر ..
يـــــــــــــــــا قــــــــــــــــــادر ...........




يعز عليها تدعي هالدعاء بس تبي رحمة من الله تصبرها ...

يعز عليها تنسى حبه ..

يعز عليها ...

يعز عليها مررررة ...


شهقت شهقة مكتومة وايدينها على وجهها .. مو قادرة تصدق ...
زوجها !!

زوجها هي ..

كانت تسمع عن الحريم اللي يترملون بس ما قدرت بيوم تتصور شو معنى أرمله !!

شو معني زوجها مااات ..

مااات ...

مااات ...


مـــــــــــــــــــــــــاااتـــــ !!!

الكلمة نطق يعذبها ...

تعذبها الكلمة إلي تطن براسها من أول ما سمعت احمد يخبرها بخبر وفاة زوجها ....

محمد ..

أبو خالد ...

زوجي ..

حبيـــبي ..

أبو عيالي ...

مــــــــــــــــــــــات وانتهى من حياتي ..

ما بشوفه بعد ..
ما بملي عيني بشوفته ..

ما بسمع حسه ..

ما بيدخل علي ويتفقدني ويشوفني ..

بيخلص خيره اللي يروح لسوريا ....

لكن عهد علي يا محمد لأشوف هالعيلة وأكمل إلي بديت أنت فيه من خير لهم ...

وبكثر الفلوس بعد .. وإن شاء الله يكون عن روحك عمل خير عمل خير جاري بعد موتك ....

إلي صار فيني بعد موتك غيرني ..

ما عدت أشوف شي بهالدنيا ..

أحس خلاص ما أبي شي ...

أبي أجلس وبس أتذكره ..

ما أبي أنسى صورته .. وكلامه الأخير لي ...

قال لي قبل لا يدخل المستشفى أسامحه !!!

ياربي على ايش أسامحه ...

كان حاس إنه يومه قرب !!

معقول ..

يمكن لأنه رجل صالح ... وطلب مني سماحه على أي شي بدر منه أو زعلني فيه !!

الله يرحمك يا محمد ..

الله يرحمك يا بو خالد ...

الله يرحمك يا أبو عيالي ...

ويغمد روحك الجنة يا رب .....


o0o0o0o0o


"ألم وذكرى"
سامر


تدري خفوقي غادي ٍ بـه همـيـن ..
................................... فرقـى أبـوي .. وأخوي اللي ملخبطنـي


جالس وبجنبه أحمد وخالد .. لمح ثوب أحمد تحرك وارتفع على فوق .. عرف إن احد جاء .. وقف وهو منزل راسه .. سمع احمد : أجرنا وأجرك .. سلم
عليه الرجاال وشد قبضة يده على يد ساامــر وبصووت ثقيـل كعادتـه :
اذكـر ربك يااسامـر .. كلنا على هالطريق

رفع راسه وتجمعت دمووعه غصب عنـه .. شد يد الرجال لحضنه واحضنـه بقووه .. وبكـى .. : رآح ياركـآن رآح

راكان يبعده عن حضنه ويشد يده على يد سـآمـر ويطبطب على كتف

سـآمـر : خلي ايمانكـ بالله قـوي .. ولا تصير ضعيف .. ابوك ماكان يحبك
ضعيـف .. لا تخليه يزعل منك

مسح دمووعـه بكم ثوبـه وجلس وأشر لراكان يجلس جنبـه ..

جلس يفضفض لراكان بصوت مخنوق : كنت معه اسولف معه .. ضحكنا
واستانسنا فجأة تقلّب حاله .. وبدت يده تبرد .. ارتخى جسمـه و.. و ..

راكان يقاطعـه بصبر وقوة ايمـآن : ياسامـر هو اليوم واحنا بكره

سامر بخوف : راكان ..! راح وآحد ماابي اخسر ثـآنـي.. تخيل .. تخيل

تنهد راكان بيأس : ياساامر الله يصلحك

سامر التزم الصمت .. أحمد طوول الوقت يسمع بااهتمام لكلام سامر
وراكان

دخل شاب طويل .. كاشـخ ومتعطـر وريحة عطره ممليـه المكان .. تنهد احمد
بقهر : لا حول ولا قوة إلا بالله وين جاي ذآ...!

سامر بعد مااشتم ريحة العطر رفع راسـه : من الـ ...(سكت من الصدمـه .. وهمس) عبدالرحمن..!

أحمد شدد انتباهه على سامـر وتكلم بااهتمام واضـح : سامر تعرفـه ...؟

سامر منزل راسه من الفشله : وآحد اصادفـه بالمقهى

ناظر احمد عبدالرحمن بتفحص وشكل عبدالرحمن ماانبلع عنده ..

سلم عليهم ..

احمد بصوت جدي بدون مايناظر سامر : سامر و راكان ابيكم برا شووي

سامر بملل : احمد مو رايقين لـ ..

قاطعه احمد بصوت حاد : ساامر بتعرف براا ..

طلع احمد .. ووقف راكان : يللا ساامر .. اكييد الموضووع مهم .. والا
مابيستأذن من الجماعه على شي تافه

قام سامر وهو يتأفف : صح كلامك


.
.

تكلم بصوت مهزوز : متأكد أنت ...!

أحمد يهز راسـه بالتأكيد : ايه ياراكاان .. متأكد .. هذا الولد
الكل عارفه .. وتلاقي نص أهل الريااض عارفين إنه مروج للمخدرات ..
ومستحيل المباحث بتطوفه كذآ .. تلاقيهم يراقبوونه من بعيد لبعيد
سامر يبلع ريقه .. حس بحنان احمد .. واهتمامه .. وأول مره يتناقشوون بشي ويتفقوون عليه : أحمد ..!

أحمد : نعم ..!

ساامر : تونـي عرفت قبل كم يووم انه مو زيـن .. (وبدا ينفعل بكلامه ويبان انفعاله بملامحه وحركات يده ) تصدق .. يقوول لي بعطيك حبه .. الواطـي .. يبي .. يبي يعطيني حبه من هالسم اللي عنده .. عشاان اضحك
وانسى واستخف مره وحده

انرسم طيف ابتساامة على محيا احمد ..

راكان : تراه كلنا انغشينا فيه وماتوقعناه بيطلع كذا

أحمد يتنهد : انا ماقلت لكم من فرااغ .. انا قلتها عشاان تنتبهون لنفسكم . ولأنكم إخواني وبحسبة عيالي .. طبطب على كتوفهم ومشى عنهم



انمحت الكلمة وبقى صداها يرن في إذن سـآمـر .. وكل شووي ينعااد
وبصووت اعلى ..

ذكـرته باابـوه .. ونبهته ان مهما كبر الكره بينه وبين احمد .. يبقى الدم يجمعهم .. ولو احمد مايحبه ماقاله بحسبة عياالي .. انعااد كل شريط ذكريااته مع احمد


سامر يبكي : لا لا انكسرت سيارتي
احمد : ساامر .. أبوي جاب لي حلاووه .. انت اسكت وانا اعطيك اياها


سامر طايح على الارض ويتألم من الجرح اللي بركبته
أحمد يركض : من الحمار اللي ضربك قلي وانا أأدبــه
سامـر يتوجع : ولد ام خليل آآي

أحمد : ماعندي لك فلووس

سامـر : أكرهك أكرهك

سامر :مالك شغل فينـي انا بكيفي ادرس متى ماابي

أحمد بعصبيه : يا كمخه ياللي ماعندك دبـره .. بكره من بيصرف عليك .. لازم تجيب معدل حلو

التمست أفكاره مع بعضها .. وش سبب الكره اللي بينهم .. وش سببه .. هذا اللي محيـره

نبهه راكان : سامـر تأخرنا ع الجماعه دآخل ..

o0o0o0o0o

 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
قديم 21-07-09, 02:22 PM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

"ألم وذكرى"
وعد


وعد


من وقت ما درت بموت ابوها وهي حابسه نفسها بغرفتها

ولا حاسه باحد غارقه بذكرياتها و احزانها .. ادخلت عليها مرام بعد ما
راحو المعزيين

مرام : وعد حبيبتي اشوفك كثير قاعدة بالغرفة وما تاكلين

وعد: تسألين ليش ؟

مرام :أي وحتى الفطور ما شربتي الا ماء ولا بعد أقل من نصه.!!مرام :
مايصير ... اكلي تمره على أقل ..

وعد: خلنيني ودي أشوف نفسي بخيالي مع أبوي ......ثمن كملت بشرود واضح
مرام ..انا.. أنا .. خايفة ان أبوي يصير ضيق عليه القبر.. قولي لخالد يوسعونه..!!

.
وعد كانت تبكي بنهيار..

مرام :مايصير تسجنين نفسك بالغرفة

وعد : مرااااااااااام خليني

مرام بكت وتقول : وعد على الأقل انزلي معنا تحت لو صار فيك شيء من راح يساعدك وانتي حابسه نفسك هينا بغرفتك ؟

وعد : بس لو صار فيني شي افرح بروح عند ابوي و كملت بصوت مخنوق من
البكاء : اشلون لكم قلب تشوفن ناس أبهاتهم حيين وأنا يتيمة الأب..
شلون تقدرون تجلسون معهم .. تاكلون و تشربون .. حسوا ابوي توها ميت
وجالسه بالحاله بقبر مظلم .. ما معها احد يسولف ولا يضحك معها ...

مرام خافت على اختها و ضمتها الى صدرها ومسحت على شعرها و صارت
تقراء عليها .


وعد وهي تمسك باللحاف بقوه :مراام انتي متصوره كيف أبوي تحت التراب
لحاله ومامعه احـــد ..بموووت ماني قادره اتصورررررر ..

ورجعت بذاكرتها سنين ورى لماكانت صغيره وتخاف من الظلام وتبكي لو نامت
واحد طفى عليها النوررر .. كان دايم ابوها يضحك عليها ويقول لاتخافين
من الظلام خليك قويه مثل

مرام ماتخاااف .. وهي تبكي وتسأله انت بعد تخاف من الظلام صح .. كان يضحك بقوه ويقلدها بطفوليه ايه اخاااف .

هي ماكانت تخاف لأنه مـوجود اللحين بتمووت برعب لماتصور باقي حياتها من
غيــره كيف بتقدر تعيش بالبيت من بعــده ... انفجرت تبكي بصوت عالي
رغم كل محاولات مرام

انها تسكتها ماقدرت .. خلااااص أبوهااا ماااات .. لوتبكيه سنين وسنين ماراح يرجع ...

مرام وهي تتالم من اللي يصير في اختها : وعد وعد خلاص بس لاتعورين قلبي

ما ردت على اختها وكملت حزنها و دموعها مغرقه وجههااا


مرام ذبحها منظر وعد مكسوره وتبكي بهستيريا

انا ليش كذا ؟

ليش مابكي معقوله ماحب ابوي؟

أنا كنت أتمنى أكون بدل أبوي بالمستشفى والحين مو قادرة انزل دمعه من عيوني
o0o0o0o0o


O0ويبقى الحب هو سيدي الاولO
0
حنين


في الليل..

حاولت حنين تطمن على أخـبـاره

دقت لقت جواله مغلق..أرسلت له مسج...

يمكن يعني له شي لو قـرأة..

((أعلم أنه قاسي ذالك الذي تمـربه..
وأعلم أنك تعيش فجعة الفـراق..
ولكن الصـبـر ياحـبـيـبـي..
ذالك قدره..
وذالك عمــره..
لاأملك كلمات مواساة لأني أعـرف أن مابـك أكبـر من كلماتي..

ولكن..أقول لك..

إقرع أبـواب السماء..

وأستعن بـالله..


سأكون هنا حولك..

وسـتـبـقـى روحي تحيط بـك ..
أحـبــــــــــــك,,))

o0o0o0o0o

 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
قديم 21-07-09, 02:24 PM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68120
المشاركات: 111
الجنس أنثى
معدل التقييم: البرفسورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البرفسورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البرفسورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ترنيمة الحياة والكرامة
" هذا ما جناه أبي علي"




حامد


مثل عادتي في هذا الوقت .... جالس مع محمد في دكانه أراقب الرايح
والجاي بلا هدف معين .... اممم الحق اليوم في هدف أراقب عشانه...أبغى أشوفها وهي راجعة شفتها وهيا طالعة مع أختها جميلة وأمها ....
مشاعر جبارة تتضارب داخلي كل ما جات عيني عليها .... مع إني عمري
ما شفت وجهها إلا إني اعشقها .... طول عمري أشوفها غير عن كل الناس
الي حولنا ... العالم كله في كفة ورحمة في كفة ..... كلام منصور عنها
.... حنانها عليه .... خوفها على كل أهل البيت

مسؤولية البيت كله إلي متحملتها فوق راسها بدل أبوهم السكار الي مو كافيهم شره ومانع عنهم خيره ... مافي بيت في الحارة إلا ويحبها ويحترمها
... رغم سمعة أبوها السيئة .... إلا إن بيوت كثيرة من الحارة خطبوها
... في كل مرة اسمع فيها من منصور إن رحمة جاها عريس أحس الدنيا تسود في عيوني ... لكن بسرعة ترجع لألوانها الطبيعية لما اعرف إنها رفضتهم ... دايما تقول لامها وإخوانها " أنا لو رحت عنكم ايش حتسوو .. كيف
يجيني قلب أعيش حياتي وانتم كذا حياتكم "... أعشقك ياااارحمة .... الله
يجعلك من نصيبي ...
الله يجعلك من نصيبي يا أحلى ما اعرفه في هذه الدنيا ... لكن بسرعة طلعت من أحلامي .... رحمة مجرد حلم .... حلم مستحيل إنه يتحقق .... أنا فين وهي فين !! ..... إلي مثلي مالهم حق يعيشوا زي بقية الناس
.... مالهم حق يحبوا ... مالهم حق يشعروا انهم ممكن ينحبو !! ..... إلي مثلي مالهم إسم أصلا ....
كيف حتكون لهم صفة في هذه الدنيا !! ..........

تنهدت بحرقة ونسيت أمر محمد الي جالس بجنبي ...

جاني صوت محمد ( واحد من شباب الحارة ) : ياااا الله طالعة من قلبك!!

سألته بملل : ايش هيا !!

محمد : هالتنهيده .... من قلـــــــــــــــــب !!

طنشته ما جاوبت عليه ...

رجع سألني : اشبك يابو الشباب !؟

جاوبته بضيقة : قرفـــــــــــــــان من هالدنيا ....

طفشــــــــــــــــان من نفسي !!

محمد : صل على النبي يا رجال .... اشبك !!

جاوبته : عليه افضل الصلاة والسلام .... محمد خلني مع نفسي ما ودي اتكلم ...

محمد : براحتك ... بس ترى الشباب يقولو بكرة حيروح أبو سعد يتفق مع الشيخ على شحنة الحديد !!

التفت له بإهتمام وسألته : وعلى كم رسيت عمولتنا !!

محمد : والله أبو سعد يقول الشيخ حيعطينا مليون ... والطرف الثاني
حيعطينا مليون !!

قلت بحماااااااس : رسيت على 2 مليون يعني ولا لسى في كلام؟

محمد: قول إن شاء الله.... يعني حتى 2 مليون لما تتقسم على 9 اشخاص ما
تجيب شي !!

: ههههههههههههههههههههههههههههه يلعن أبو الطمع !

محمد : والله مو طمع بس أنا ودي أطلع من هالحارة ... طفشت منها ...

محنا عايشين يا رجال !!

قتله برضى: قول الحمد لله ... غيرنا يتمنى يعيش نصف عيشتنا !!

محمد : وإلي يسلمك !! ... إحنا عاايشين اصلا !!

قلت بضيق : أسكت أسكت .... استغفر الله العظيم ...

ورجعت لأفكاري الناعمة إلي تتكسر بسرعة وعنف لما تصطدم بواقعي الصلب
القاسي ...

انتبهت على صوت جاي من بعيد ينادي بإسمي بصراخ ... لغاية ما قرب مني

: حاااااامد !! ... حااااااااااامد !! ....

ولأني متعود على حركاتهم جاوبته بهدوء : اشبك !!

الولد الي وقف يلتقط أنفاسه : منصور ..... منصور ... !!

فزيت من مكاني أول ما سمعت اسم منصور وسألته بإهتمام : منصور اشبه
!!

الولد : عزوز وأخوانه طايحين فيه ضرب !!

ومثل البرق رحت لمنصور .... منصور هذا ولدي إلي ما خلفته .... حبي له
ومعزته من معزة رحمة .... هو الوحيد إلي متقبلني كإنسان .... ما عمري حسيت إني عايش ومهم في هالدنيا إلا بعد ما عرفت منصور .... وهو بالمقابل يحبني وما يخبي عني شي .... وخصوصا أي شي يخص رحمة .... سبحان الله كأنه حاس إن كلامه عنها يريحني ويشفيني!! ...


أول ما وصلت الحارة سمعت الناس الي مجتمعين في شبه حلقة : حامد جا ..
حامد جا !!

عزوز وإخوانه أول ما سمعوا أسمي شردوا ... لكن منصور قام وراهم
بسرعة وحاول يلحقهم وأنا جريت وراه ... قدر يمسك عزوز الي كان يجري
وهو يلتفت وراه من الخوف عشان يتأكد إذا كنا لاحقينه او لا لغاية ما
طاح على الارض ...


قرب منه منصور وقال بشماته : إشبها العنز خايفة !!

عزوز وهو يطل علي بخوف : مستقوي بحااامد ها !!

منصور : ليش تحسبني زيك !! .... ماتواجه إلا ومعاك الثيران أخوانك !!

عزوز وهو لسى يطل علي بخوف : لو فيك مرجلة قابلني لحالك وأنا اعرفك
قدرك !!

أنا هنا قتله ببرود: ما شاء الله تعرف تتكلم عن المراجل !!

قرب منه منصور ونطحه بصدره بقوة لغاية ما ارتد عزوز لورى وهو يتألم

وقله منصور بحدة : أنا رجال غصب عنك يا بزر !

سحبت منصور وقتله : منصور اتركه لا تضيع يومك !! ....

منصور بقهر : لا ما اتركه لغاية ما آخذ حقي منه !!

وسحبه من ذراعه ولفه بقوة لغاية ما تألم الثاني بصوت عالي :
آآآآآآآآآآآآآه

سحبت منصور وافلت الولد من يده .... إلي ما صدق وحط رجلينه وهو
يتوعد في منصور : هين يا ولد السكرجي ...إن ما وريتك !! ... هين يا
منصوووور

منصور بقهر : جباااااااااااااااااان !!

قتله : خلاص سيبه ... ويلا امشي قدامي ...

مشينا أنا وياه ساكتين ... أنا كنت معصب منه لأنه تمشكل مع عزوز ...
كان طول الطريق يلتفت لي وباين انه متحسس من زعلي منه ..

ولما رجعنا الحارة ناداني بهدوء: حامد !!

قتله بعصبية لكن بصوت واطي : والله لو ما إني صايم كنت عرفت شغلك تمام
!!
منصور : يا حامد ...
ما خليته يكمل التفت له بعتاب ونهرت فيه : كم مرة قتلك مالك دخل
بعزوز وإخوانه!!

منصور بإحتجاج: هم الي بدؤوا !! ... وأنت ما عودتني أسيب حقي!! ...
ابتسمت ومسكت وجهه بيديني الثنتين وهزيته بفخر وقتله: لا ما تسيب حقك

!! ... إيش سوى لك !!

منصور بتردد: خلاص شي بيني وبينهم !!

سألته بإصرار: على حامد هالكلام!!

منصور وهو منزل راسه : سب فيك !!

طبعا أنا عارف نوعية السب إلي سبني فيه عزوز فما سألت ... لكني رفعت
راسه بقوة وسألته : وانت تمشكلت معاه عشاني!!

منصور بخجل : ماحد يطول لسانه عليك واسكت له !!

مسحت على راسه بحب وقتله : عارف انك رجال ومافي منك اثنين

منصور ببسمة حلوة : يعني منت زعلان مني !!

جاوبته : أنت تدافع عن حق ... ليه ازعل منك !! ..... بس حرص من
عزوز واخوانه ... لأنهم غدارين ..

جانا صوت اهتزت له كل خليه في جسمي : منصووور !! منصوووور

التفت لمصدر الصوت بلهفة ... رحمة .... ما كان ظاهر منها إلا بياض يدها ... حسيت روحي ترفرف حولها .

منصور بتوتر: اووه الحين رحمة حتبهذلني !!

دفعه حامد للامام وقاله بقوة : رووح كلم أختك !! ..

وراح منصور لها بضيقة ... ما ادري ايش كانت تقوله بس باين أنها كانت
توبخه .... لأنه كان منزل راسه وما قال لها ولا شي ...

بعدين تحرك ودخل البيت وهي رمتني بنظرة سم زي كل مرة تطالعني فيها
.... ادري إنها متضايقة إن أخوها يعرف واحد زي ... آآآآآآآه يا رحمة لو تصفين لي والله ما تهمني الدنيا كلها .... وحعيش اسعد الناس ...الله
كريم .

o0o0o0o0o



 
 

 

عرض البوم صور البرفسورة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
رواية قبل أم بعد الأنتصاف, رواية قبل أم بعد الأنتصاف بقلم مجموعة من الكتاب, قبل أم بعد الأنتصاف
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:55 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية