لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-11-08, 05:32 AM   المشاركة رقم: 56
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 86793
المشاركات: 36
الجنس أنثى
معدل التقييم: فاطمه المصون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فاطمه المصون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فاطمه المصون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

و أخيراااا
قلولولووووييش
و هذا البارت لأحلى البنات

/
/
/


الجــــزء العــــشــــرون


/
/
/




بخطوات مرتجفه تمشي لداخل شقتها .. إيه شقتها الي بتجمعها مع ولد عمها الكريه بوجهة نظرها و المتغطرس .. ضغطت على يد أمها الي تسمي عليها ..
قعدوا على الكراسي بإنتظار المعرس الي جاي وراهم .. أول ما دش قعدن ييببن أم المعرس و أم العروس .. دش بندر و هو يبتسم لهن و يشوف الفرحه بوجيهن .. راحت ام محمد لــ بنتها و حبت جبهتها و قالت بهمس _ ما وصيج على زوجج حطيه بين عيونج .. يلى انا شكلي طولت تامرين على شي حبيبتي ..
سارا بعفويه مسكت يد امها و قالت بنبره ما تخلوا من الخوف_ يمه لا .. خليج معاي ..
ضحكت أمها بصوت مسموع شوي و قالت بحرج _ ما يصير يمه كاهي خالتج بتروح بعد ..
أنتبه بندر لضحكه خالته فأبتسم لأمه الي توصيه بعد على سارا ..
قال بندر و عينه على سارا الي ماسكه يد امها بقوه _ آفا يمه سارا بنت عمي قبل لا تكون زوجتي .. بنت عزيزه مكرمه و قدرها عالي ..
أم بندر _ إيــــه يا وليدي ما وصيك عليها .. تراها يتيمه و خاف الله فيها ..
ضحك بندر و قال _ و الله قمت أجك فيج يمه .. ألحـــيـن انا ولدج و لا سويره بنتج ؟!!
طقته أمه على كتفه و قالت بنبره تهديد _ شفت شفت سويــــره ها .. و تلومني يوم أوصيك عليها ..
قطع حديثهم صوت أم محمد _ ما وصيك يا بو عذبــــي على سارا ..
قام بندر و حب راس خالته و قال _ سارا بعيــــوني يا خاله ..
رفعت راسها و عطته نظرة وعيــــد .. عارفته و حافظته مثل أسمها .. الحبيب قاعد يمثل دور ولد العم الشهم و الزوج الحنون .. لا يا بنيدر مو على سارا
أضحك على أمك و أضحك على أمي بس انا لا ...
( يــــا عــــربــــ )
تغطت زين أم محمد و دش بو بندر .. و هو لابس البشت .. قال بعد ما حبت سارا راسه _ مبروك يا بنيتي ..
سارا بحيا _ اللـــه يبارك فيك يا عم ..



//////////////////////////



عذاري تحب جومانه حيل ليــ بجت و زاد صوتها بشكل مزعج ركضت جنان و هي نازله من الدرج و تقول بعصبية _ عذااااري
شالحركات هاذي ! زين جذي أرتحتي ألحيــــن ؟! و سحبت بنتها من حضن عذاري .
عذاري ببرود _ و الله بنتــــج مشتهيه تبجي .. الله أكبــــر كل هالبجي عشاني حبيتها !!
جنان تحضن بنتها بأمومه _ و الله لو يشوفج أبوها جان علمج شلون تحبينها عدل .. في أحد يحب جذي ..
مع بعض ألتفتن لصوت باب الغرفه ينفتح و أمهن تحط يدها على عينها و تقول _ يا الله سترك شفيها بنتج يا جنان ؟
بسرعه قالت عذاري و تمثل البراءة _ عادي يمه ما فيها إلا العافيه بس عياره بنتها .. حبيتها و قعدت تبجي ...
جنان بقهر _ بس ها بس ها أنتي شوفيها يمه شلون تحب الواحد أستغفر الله جنها بتاكله .
و طالعت بعذاري الي تبتسم لها بكل براءه و دنقت لوجه بنتها الي نامت و حواجبها معقده ..
قالت امهم بنعاس _ و الله أنها طالعتن عليج يومنج قدها . بس يلى يا بنات نامن .. و دشت غرفتها ..
مشن بخطوات بطيئه لي وصلن الدرج .. ألتفتت جنان لــ عذاري ثم قالت _ عذاري عمرج تصورتي يوم من الأيام سارا تاخذ بندر ..!
عذاري الي تشيل عبايتها بيدها بلا أهميه _ طبعا لا .. من وعينا على الدنيا و بندر لج .. بس أنتي رفضتيــــه و تزوجتي و هو ماله إلا بنت عمه و خطبها .. عاد أنتي تعرفينا يا البدو بنت عمي لي و أنا أولى من الغريب ....
أبتسمت جنان بــ ألم و قالت بهمس _ صح و كلن شاف نصيبه .. و يمكن حبي له كان حب مراهقه ..
عذاري وقفت و بإستفسار قالت _ أنتي شتقوليــــن تراي ما سمعج ..؟!!
كملت جنان صعودها و قالت _ أقول أعوذ بالله منك يا أبليس ..
عذاري بخمول _ شنو ترى ما أسمعج عدل ؟!
جنان بصوت أعلى _ ما قول شي .



/////////////////////////


أنتبهت سارا ان الكل طلع و ما بقى غيرهم ... بــــ قهر الضيم الي شافته من أخوها و ولد عمها غمضت عيونها بقوة .. ضربات قلبها تزيد بعنف و هي تسمع خطوات رجله القادمه لها .. قعد جنبها .. و حط يده اليمنى على كتفها .. لاحظ بندر أرتجاف جسمها كله .. قال بهدوء حتى يطمنها _ مبروك سارا .. و إن شاء الله أكون عند حسن الظن .. و ما قصر معاج .. بس أنتي ساعديني و إن شاء الله ما تشوفين مني إلا كل خير ..
بلعت غصتها و هزت كتفها لــــ ورى عشان يشيل يده من على كتفها ..
سمعوا طرق عند الباب قام بندر و قال بنبره أعلى _ يلى قومي غيري العشا وصل ..
بسرعه قالت بحده _ مابي عشا ...
أبتسم بندر بتصنع و فسخ البشت و الغتره و العقال و راح عند أمه الي جايبه عشاهم ..


// بــــنــــدر //


على طول مابي عشا ..! إذا هذا أوله ينعاف تاليه يا بنت علي .. حاولت أبتسم لها مالي خلق لها خاصه هالليله أبي أحس أني صج معرس .. و أبي أعيش لحظات ليلة العمر مثل ما يقولون .. بس بنت علي شكلها ناويه أطينها .. فتحت لأمي الباب
شفت بعيونها كلام و أحساس و مشاعر .. عرفت الحنان بعيونها لامست الفرحه بضحكتها .. قبلت راسها و يدها و أخذت العشا منها و انا أسمع دعاويها الي تشرح الصدر .. سكرت باب الشقه و أخذت نفس لأني متأكد بشوفها على وضعيتها .. لالا و أخيــــرا الحمدلله طاح إلي براسها .. شفتها مو موجوده .. فــ حطيت الأكل على الطاوله أنطرها .. مرت دقايق قليله و لا أسمع باب الغرفه ينفتح .. ثواني و لا هي قدامي تقدمت بحيا و قعدت قبالي .. أبتسمت بلا شعور آثاري العرس أدبها شوي .. سميت بأسم الله و انا إيدي متجهه للطبق .. لكن بعد ما شفتها مكتفه يدينها عن الأكل نزلت يدي و قلت _ ليــــش ما تاكليــــن ؟!
..

أنطرها ترد لكن الظاهر اني أكلم نفسي لو طوفه جان ردت علي ..
رد بندر يسألها مره ثانيه _ ليش ما تاكلين ؟!

تماسكت حتى ما تصرخ عليه .. هذا الي تبونه لو أبوي حي جان ما تزوجتك يا بندر بس لو هاذي ما تنفع ألحيــــن .. لكن بخليك تندم قد شعــــر راسك يا العمــــلاق ..
مدت يدها لــ عصير كوكتيل .. و رفعت راسها شوي عشان تشربه و طاحت عينها بعينه و بحيا العروس في ليلة زواجها أجبر كسر عينها عن التحديـــق ..
شافته يقدم الأطباق لــــ صوبها و قعد ياكل .. شهيته أنفتحت بعد ما شافها تاكل ..

. . . . . . . . . .




بــع ــد أســــبــــوعــــ ..!

عــــ الساعه العاشرة صباحا ..

نزلت سارا لصاله تقعد مع خالتها و عمها .. لكنها لقت خالتها و أختها فاطمه مع عيالها يتقهون ..

سارا بحيا قالت _ السلام عليكم ..
الكل _ و عليج السلام ..
قالت أم بندر بحب _ حياج أهني يا سارا ( تأشر على مكان جنبها )
جات سارا و قعدت بالمكان الي أشرت عليه خالتها ..
قالت ام بندر _ شخبارج ؟ إن شاء الله زينه يا بنيتي ..!
أبتسمت بتصنع و قالت _ الحمد لله تمام يا خاله ..
طالعت أم بندر الدرج و قالت بـ تساؤل _ أجل الــمــعــــرس نايــــم !!
سارا بعد ما أنصبغ وجهها أحمر من أبتسامه فاطمه لها قالت _ إي نايم ..
بقلبها كملت _ نايم نومة أهل الكهــــف آمين يارب يا رب ..
قالت ام بندر بنيه طيبه _ نوم الهنا يا بعد قلبي .. ( ورفعت يدها ) يا الله طلبتك .. .. أتقر عيني بــ شوفة عياله .. و تصلحهم لوالدينهم ..
قالت فاطمه _ آميــــن ..
و أخذت خزه محترمه من سارا الي قامت .. جان تقول ام بندر _ على وين يا سارا توج ما تقهويتي ..؟
أبتسمت لها و قالت _ لا بس بسوي دخن ماحب أكل التمر بروحه ..
و راحت للمطبخ .. تسوي الدخن .. و هي تحط السمن على النار كانت تكلم نفسها بصوت واطي _ قطيعه تقطعه .. ما قول إلا مالت .. مادري شحابه خالتي فيه ..؟ آآآخ انا سارا يرفع صوته علي زين ما هفني بقلاص الماي ..
( عسى ما شر ليش تتأففيــــن )

ألتفتت بخرعه لوراها .. شافته واقف عند باب المطبخ و بملامح سخريه .. و من الخرعه حاش أصبعها القفشه الحاره قالت بألم _ آح ..
ثم رفعت بصرها له قالت بقهر _ شتبي مني ؟!
قالت بنبره طنازه _ أبي نظره من عيونج الحلوه .. يعني شبي أبيج تسويلي ريــــوق ( حط يده على بطنه و يمسحه بشكل دائري ) حدي يــــوعان ..
بـــ تقليد قالت _ حدي يوعان يا شين الملاغه بس ..
بندر بجديه و بنظره وعيد _ شكلج مانفع معاج الي أمس .. بس بيجي يوم و أكسر راسج فاهمه بكسر راسج و أربيج من جد و جديد ..
سارا بتحدي ماكسرت عينها من عينه .. و عطته ظهرها و أخلطت السمن بالطحين و تاخذ شهيق و زفير حتى ما تتهور .. طلع بندر بعد ما عطته ظهرها .. تكره من سنوات وعيها على الدنيا و أكرهته أكثر و أكثر تحجيرها له .. لأنها متأكده هالتحجير مو حب فيها .. لا بس مسألة أستعباد حب يجربه عليها .. ليش ما حجر جنان ..؟ لأن جنان عمرها ما ضايقته أو أحتكت فيه .. لكن انا غير .. انا الي تستحقره و يشوف بعيونها نظره الأستحقار .. لي قعد يبادلي هالنظره .. حتى انا مادري ليش أستحقره بهالشكل الكبير .. يمكن غروره بوجهه نظري كرهته .. يمكن تشكي أخته عبير من تسلطه عليها كرهته .. يمكن حب جنان له و هو الي رافضها إيه رافضها انا أدري أن جنان ما طلبت الطلاق إلا بعد ما شافت شي ينفره عنها .. يا ما سمعت بذوني بجيها عليه و هو و لا أفتكر فيها و لا حسس أنها بنت عمه الزوجه المصونه له و يمكن و يمكن و يمكن .. و يمكن الي شفته أمس بجهازه و كسرت الجهاز بالطوفه خلاني أكره بزياده .. صج ما يستحي حافظه كلها أشعار عن وحده يحبها و فجأة ما تصير من نصيبه .. و مسمي الحافظه بــ أسم الهنوف .. الهنوف الهنوف الهنوف الهنوف ..
آه لا لا مو بنت جيرانهم .. حرام بس أهي مالها شغل من خلال شعره ان الحب من طرفه بس .. لا لا هاذي ما أدش بالي مادري ليش .. أشوف جنو و أسألها .. لا هاذي حياتي و انا أعرف أتصرف فيها .. بس آخ بغى يذبحني يوم شافه متكسر جدام باب المطبخ و عيونه كانت تخرعني .. آه يا يبا آه لو كنت موجود جان مــــا سمحت له يحجرني و لا يمد يده علي .. آي نسيت الريوق .. حسبي الله عليه توني عروس و قاعده أطبخ له .. هذا الناقص بعد ..!!
دخلت فجأه الخدامه و بيدها جريده .. طالعت سارا بالجريده شافتها جريده الوطن .. قالت بفضول _ مرامي هذا مال منو ؟
مرامي اطالع بالجريده _ هزا مال بابا بندر ..
سحبت سارا الجريده من يد الخدامه و قالت بلهجة أمر _ سوي ريوق لــ بابا بندر ..
و أطلعت من المطبخ و بيدها صينيه صغيره فيها صحن الدخن و الجريده بيدها الثانيه .
شافتهم سكتوا و تموا يطالعونها
أنقهرت سارا من الحركه و قالت
بقلبها _ أكيــــد يحشــــون فيني و لا فطيموه هاذي مو جنها أختي .. قاعده تحش معاهم و لا ليش أسكتوا ها ليش أسكتوا ..؟!
قطع تفكير سارا بإستمرار خالتها في الحديث بعد ما سكتوا و هي أطالع بولدها _ ها شقلت ؟
زم بندر شفته و طالع بالجريده و هو رافع حاجبه الأيمن و بعدها هز راسه بإيه _ أوكي متى تبــــون ؟
قالت فاطمه _ باجر أحسن ( و ألتفتت لخالتها ) صح يا خاله باجر أحسن ..؟
سارا و تقرص خصر أختها و بهمس قالت _ ما شاء الله مطيحه الميانه مع الحمو ..
أبتسمت فاطمه و قالت بهمس _ جب ..
سارا أكثر شي ونسها الطلعه بس وين للحين الرؤيا ما أتضحت عندها .. قالت ام بندر الي ما نتبهت لحركه سارا _ إي صح باجر على حزة الضحى .. و انت كلم أبوك و خالك و ولد عمك .. وانا أمك من زمان ما طلعنا مع بعض و البنات بعد ودهن يتجمعن مع بعض .. بس نبي شاليهات بنيد القار مو الخيران ..
بندر بإستغراب _ و شمعنى شاليهات بنيد القار ..؟ يمه ..
سارا بإنفعال قالت _ الله وناسه يمدحونها رفيجاتي .. حست بإحراج الكل طالعها مستغرب من نبرة صوتها .. سارا من الفشله قعدت تكرر يمدحونها و الصوت كل مالها يقصر .. وعيونها عليهم قال بندر و إيده على بطنه _ إلا وين الريــــوق ؟
و طالع بــ سارا .. الي طالعته بالمثل و قالت _ ألحين مرامي تجيبه ..
رفع حاجبه بإستنكار و قال _ جريده اليوم ..؟
سارا ببراءة قالت _ لا جريده الوطن ..
أضحكت خالتها و فاطمه من رد سارا العفوي .. أما بندر أبتسم و قال _ أدري انها الوطن مو عالم اليوم بس أقصد مالت اليوم ..
سارا قالت بإنحراج _ إيه تاريخ اليوم ..
مد بندر يده لها و قال _ عطينياها
عطته سارا الجريده و قعد يتصفحها و خالتها و أختها قعدن يسولفن عن جاسم ..

//// ســــارا ////

هاذي فرصتج يا سارا أحرقي دمه على الي سواه فيج أمس و سوادة وجهه .. صج إن لم تستح فاصنع ما شئت .. و إن ما خليتك يا بنيدر أتولع نار ماكون بنت علي .. أسم الله عليه
يعنني مثقف ماقول إلا مااااالت ..
صج ياما تحت السواهي دواهي
أجل يحب و يعشق ولد ضبيه !!
سارا رفعت راسها و بــ جرأة قالت _ خاله ..
أم بندر رفعت نظرها لزوجة ولدها .. قالت _ سمي ..
سارا _ سم الله عدوج .. إلا بسأل عن الهنوف بنت الجيران .. شخبارها ألحين ..؟ و طالعت بــ بندر بتحدي الي صفط الجريده بهدوء .
قالت أم بندر _ إيه الله يذكرها بالخير مسافره برى مع زوجها من سنين .. ( بإبتسامه ) ليش شيطريها على بالج يامي ؟!
سارا و أبعدت نظرها عن بندر و قالت _ مادري جذي طرت ببالي يا خاله ..
شافته يقوم بهدوء بس نظراته لها تأكد أن الــنــار في صدره شابه .. وقف بنص الدرج و قال بصوت جهوري _ سارا تعالي فــــوق ..
قالت أمه بصوت هامس لها _ قومي يابنتي شوفي رجلج شيبي ..
قامت سارا ببطء تدري انه بيبهدلها بيكسر راسها بيذبحها بس أهم شي تقهره تحرق قلبه تنتقم منه ..
شافته يعطيها نظره ناريه ثم كمل صعوده لــ شقتهم ..

سارا بقلبها _ يا عمري يعنني معصب بنشوف يا بنيدر .. شوي شوي أعصابك .. لا ينطلك عرق بس ..

أفتحت باب الشقة و هي معطيته ظهرها و تصكر الباب ما حست بالأرض ... أرجولها مرتفعه عن قاعها .. لفها له فرفعت نظرها لوجه الي بوجهها تمام .. شافت الدم يثور بعيونه و اسنانه راصها ببعضها بقهر و حقد .. حبت تستفزه أكثر و تثوره قالت بغنج و بهمس _ شفيــــك ؟!
بندر عارف انها تستفزه و بحقد حذفها على الطوفه الي جنب الباب .. طاحت على ظهرها بألم و قعدت تحسس مكان العوار قالت بضعف _ آهــ آهــــ ..
نزل لمستواها و حط جبهته على جبهتها و قال و هو ماسك نفسه زياده _ أقسم بالله إن كررتي هالحركه لــ أكسر راسج
يا سويــــره .. فاهمه العلم و لا لا ؟!
سارا على رغم ضعفها بهالوقت إلا أنها بتمرد أكبر مانزلت عينها و لا ردت عليه .. تستمتع إذا شافته يثور .. تحمل يا بندر تحجيرك لي إن ما عيفتك بالزواج ماكون سويره على قولتك ..
أبتعد عنها شوي و ضغط أصبعه على جبهتها وقال بشبه صراخ _ تفهمين و لا لا ؟!
سارا و لا حرف نطقته ..
شاف انها بتعانده فــ وقف على طوله و قال بعد ما أخذ نفس _ شكلج ما جربتي قهر الرجال و لا سمعتي عنه ..
بس أبشري ماطلبتي شي على يدي بتجربينه يا سارا ..
رفسها على فخذها بقهــــر و حقد و فتح باب الشقه و طلع ..
سارا بضعف شديد و ألم قامت بتثاقل قالت و هي تعدل كمها الي لاف على صوب _ روحه بلا رده يا حقيـــر ..
حاولت تمنع تساقط دموعها .. لكن هيهات هيهات لــ سارا ..
أنسكبت الدموع بلا نهايه ..
فدشت غرفة النوم و ملامح الغرفه مو واضحه بعيونها وقفت قدام المنظره و قالت بصراخ _ ليش تبجيــــن ؟ ليش تبجيــــن ؟ ليــــشـــ ؟
مو هذا الي تبينه ..! مو هذا مرادج .. كاهو ثار أنقهر .. ليش تبجين زين ..؟!!



//////////////////////////


جنان قاعده تخلط المايونيز مع السلطه ... قالت بحسره _ حسافه ليتنا ألحين عندهم ..
عذاري و تصب زيت الزيتون على الحمص قالت _ عادي قولي لرجلج وروحوا معاهم ..
جنان _ لا يختي باجر عليه دوام ما يقدر يطلع ..
عذاري _ عاد هذا و حظج .. خلاص يبا راحت و ولت أيام العزوبيه ..
جنان بإستعباط _ يعني تهقين ينطبق علي هالبيت :
ليت العزوبيه تعود يــــوما ..
عذاري _ آووهوو ينطبق حيل ..
جنان بحالميه _ أيــــام كانت يا عذاري .. سبحان الله سنه و شوفي شصــــار بحياتنا ..!!
انا و صرت أم .. سارونه و تزوجت .. و عبير هم بعد .. و نوف ما غيرها تغيرت و تابت لله ..
عذاري _ الله يثبتها .. إي صج شخبار عبيــر ؟
جنان _ و الله للحيــــن تقول ما صار شي ..
عذاري _ الله يرزقها ..
جنان _ آميــــن ..




// ســــــــارا //


ياربي على هالرجال الساعه بدش 11 و للحيــــن ما جا .. زين وين راح ؟!! لا يكون متزوج الحبيب و انا مدري ! يووه يا سارا لا تفكرين طيعيني .. بس يا ربي عليه يقهر هالآدمــــي .. زين ألحيــــن شلون ... أروح معاهم و لا لأ ؟! ليش معلقني جذي .. آوووف صراحه واحد يقهر و يرفع الضغط و السكر ..
( طقت جبهتها بيدها ) خيــــبه نسيت .. خل أدق على جهازه ..
بس جهازه كسرته امس .. يوه تلاقينه شاري الحبيــــب ..

دقت سارا على رقم بندر ..
( الجهاز مغلق أو خارج منطقة ..... ) حذفت الجهاز على السرير ..
سارا بملل _ آوفــــ آوفــــ يا بندر ..
قررت أطلع هاند باق و تحط فيها أغراضها كأحتياط إذا وافق .. و حطته جنب الكوميدينا ..

أنقزت بمكانها .. أكيد جا سمعت صوت مفتاح يفتح الباب .. بسرعه طفت النور و أنخشت داخل الفراش بحجة أنها نايمه ..
دقيقه و لا بندر داش الغرفه .. شافته بنــــص عيــــن قدرت تلمحه .. شكله طبيعي مو معصب و لا منرفز .. و لا كأن اليوم صار شي .. راح لــ كبته و أخذ بجامه و دش الحمام ' و أنتوا بكرامه '



( بــــنــــــــدر )

لا لا إن قعدت أكثر من جذي برتكب فيها جريمه .. بتبطي بنت علي إن حطت راسها براسي ..
متزوجها عشان هواش و عوار راس و لا متزوجها أبي أرتاح أبي أعيش عمري أبي حب حنان رحمه موده أبي ولد يحمل أسمي بعدين .. قسمن بالله جنها رجال عايش معاي بالشقه مو زوجه حسبي الله على أبليسها جانها بتعيشني بجحيم بس تنطر ....
طلعت من عندها بعد ما حلفت اني أربيها من جديد .. لأنها بصراحه مفتقره لـ تربيه الله يرحم عمي مدلعها زياده عن الحد .. و كاهي جدامي ثمره متمرده .. و زوجه ناشز .. رحت لواحد من الربع في شاليهه ما شاء الله قعدتهم تشرح الصدر ..
فطرى على بالي طلعة الأهل مع أهل عمي و خالي .. و وعدي لــ أمي .. فأضطريت أحجز لهم في بنيــد القــــار و أتفقت معهم على كل شي ..
و رديت لشاليــه و تعشيت مع ربعي .. كنت مغلــــق الجهاز لــ أني مالي خلــــق أحــد موليــه.
و خاصه سارا و حركاتها الطفوليه .. تذكرت حماسها عن روحة الشاليه بس معصي تشم ريحة الشاليه .. تنطق بالبيت و تجابله أحسن لها .. حتى تفكر و تنتقي الألفاظ قبل لا تقطها ..
مرت الساعات ليــــ حسيت أني محتاج لـ فراشي أبي أنام و بهدوء بهدوء يا سارا ..
دشيت البيت و الكل كان نايم صعدت لـــ شقتي .. و الحمدلله الواضح جدامي المعزبه نايمه الليتات مطفيه و ماكو أصوات ..
فتحت الكبت باخذ بجامتي بس كأنها قاعده مو نايمه لفيت عليها شفتها نايمه .. آوف شكلي قمت أخرف بهالعمــــر و السبه هالنايمه .. دخلت الحمام و أنتوا بكرامه أغير و أتوضأ حتى أصلي صلاة الوضوء قبل ما أنام ..
بعد ما صليت بــ الغرفه و أنا متجهه لفراشي حسيت بحركتها لا البنت مو نايمه أكيد مو نايمه .. آوووف أذتني بتقلباتها اليمين و اليسار ..
قعدت و رفعت اللحاف من عليها ..
بندر بتجهم _ ســــارا ..
سارا جسمها كش .. ما توقعت يصيدها قعدت مثله بحركه سريعه و قالت و هي تلم شعرها لصوب اليسار _ نعم ..
بندر أنتبه للهاند باق من ضوء الأبجوره الخافته قال _ قومي سويلي بلعه ..
سارا بقلبها _ يعني لو صج كنت نايمه عادي يقعدني عشان بلعه .. زقــــوم ببطنك يا بنيدر إيه ع طاري شاليه القار شبـــ ..
قطع عليها تفكيرها بلهجه أستهزاء _ شنو قاعده تستخيرين قومي سوي لزوجج بلعه يا هانم .. و ألتفت لــ للهاند باق و كمل _ ما شاء الله عليج مستعده حق الطلعه ..
سارا بقهر قامت بدون ما ترد عليه و راحت لــ مطبخها تحضر له أي شي ..
أما بندر طفى الأبجوره و حط راسه و نام ..
بعد عشر دقايق و لا سارا داشه الغرفه بس الليت طافي
سارا مستغربه _ نــــام ..
و راحت لــ صوبه و سحبت اللحاف بخفه ..
سارا _ بندر بندر قوم يلى البلعه أوه أقصد العشا زاهب ..
أنطرته يتكلم يرد عليها .. بس لا مجيب .. قالت و هي تضرب رجلها بالأرض _ سخيــــف ..
و طلعت برى الغرفه لا النوم جايها و لا أحد مقابلها .. قررت أدق على جنان و تشوف أخبارها .. راحت لغرفه النوم تاخذ موبايلها .. شافته غاط فـ النوم و صوت تنفسه واضح حيل و يدل أنه تعبان .. فخطر على بالها أتشوف شكله و هو تعبان .. شغلت الأبجوره و أخذت تلفونها و راحت لصوبه .. سارا و بإبتسامه خبيثه و لسانها عاضته .. حطت كاميرا التلفون قدام وجهه و بسرعه ضغطت على دقمه التصوير .. كانت الصوره خيال .. شكل بندر و هو نايم و تقاسيم وجهه ظاهره بوضوح و التعب عنوانه .. حست بحركته و هو مكشر و يلف الصوب الثاني .. بسرعه طلعت من الغرفه و هي تضحك بطفوله ..
سارا _ آخ عليه زيــــن بس لو يترك رفعة الخشــــم جان عشنا بخير ..
قعدت قبال صينية العشا و ضلت تاكل منها و دزت مسج لــ جنان تسأل إذا كانت قاعدة تتصل فيها .. دقايق و لا جنان تتصل ..
سارا بصوت خافت _ يا هلا يا هلا ..
جنان بضحكه _ و المهلي باقي ..
سارا _ شلونج شخبارج ؟!
جنان _ نــزقــــح يا الغاليه .. أنتي شخبارج إن شاء الله تمام ..
سارا تمثل الفرحه _ بخيــــر عايشيــــن ..
جنان تعقد حواجبها _ متأكده ؟!
سارا بضحكه _ أكيد جنو .. إلا بسألج بتروحين معانا باجر للشاليه ..
جنان بحسره _ يــــوه لا ماكو روحه ..
سارا بإستغراب _ ليش ..؟!
جنان _ سارا انا ألحين ببيت زوجي مو على كيفي .. و أوله حاولت فيه بس كلش رافض و واعدني بروحه انا و ياه ..
سارا _ الله يوفقج يا عمري ..
كان ودي بروحه جميع بس يلى خيرها بغيرها ..
جنان بتحرش _ زين ما سألتي عن عذاري بتروح و لا لأ ؟
سارا _ منو عذيير .. عشان تنكد علينا لا يبا لا تروح و لا أشوفها بعد ..
جنان _ حرام عليج .. أقول عبير كلمتها قبل ساعه .. تقول بتروح معاكم ..
سارا تهز كتفها _ مادري عنها .. أنا من الصبح فوق بشقتي ما طلعت ..
جنان _ آهاااا .. زين أنتي ليش تكلميني جذي جنج حرامي ..؟
سارا _ العمــــلاق نايم ..
جنان _ آهااا .. و أنتي ليش ما نمتي ..؟
سارا بضيقه _ ما جاني النوم ..
( بسرعه أنقلبت نبره لهجتها لفرح ) جنو جنو ..
جنان بفرحه من نبرة أختها _ سمي ..
سارا _ صورته و هو نــــايــــم
جنان ما فهمت _ هاااا شلون يعني ما فهمت شي ..
سارا أطالع بباب الغرفه _ أقولج صورت بعلي و هو نايم بس شكله كان تعبان حيــــل ..
جنان ما تحملت فأضحكت _ خخخ غربل الله أبليسج .. سويروووه أركدي تبين الرجال شيقول عنج متزوج جاهل و لا خفيفه ..
سارا _ خل يقول الي يقوله .. مو هامنــــي ..
جنان بجديه _ سارا خل عنج هالحجي الزايد .. و حطي زوجج بعيونج .. خلاص أنتي ألحين زوجته .. فماله داعي هالحركات نص جم الي قاعده تسوينها ..
سارا _ و انا شسويت حتى تقولين حركات نص جم ..؟
جنان _ طريقة كلامج تأكدلي هالشي ..
سارا _ و الله ما حد طقه على يده و قال حجرها و خــــ ..
قاطعتها بحده _ سارا بس خلاص أنتي شنو ؟ أنتي ما تبين تعيشين بسعاده و راحة بال ..!!
توج عروس و هذا حجيج !! لا بالله عينا خير .. أقول بس أحترميه حتى يحترمج و يقدرج يا بنت علي .. و لا تخلينه يقول فــ يوم من الأيام العم علي ما عرف يربي ..
سارا بعصبيه _ يخســــي .. مياصل مطاه ..
جنان بقلة حيله _ شكلي من اليوم أكلم لي صمخه .. الحمدلله و الشكر يلى يلى مع السلامه زوجي ألحين بيجي و مو ناقصه تعكرين مزاجي أكثر من جذي ..
ما قدرت سارا ترد لأن جنان سكرت الخط بسرعه ..



// جــــنــــــانــــ .. //



يا الله على هالبنت .. عجيبه بشكل مو طبيعي .. شلون قدرت أتصوره و هو نايم .. فرضا قعد و شافها .. أكيد بيشك بقواتها العقليه .. صج عش رجبا ترى عجبا .. إلا عش مع سارا ترى العجب العجاب ..

أبتسمت بحب له و هي جايه تستقبله عند الباب ..
جنان _ نورت الدار يا بو جمانه ..
يوسف و يحط الأكياس على الطاوله قال _ بوجود صاحبته ..
أخذت جنان الأكياس و راحت لـ مطبخها عشان تحضر الأكل .. بعد ما خلصتهم و هي شايله الصينيه لـ يوسف الي قاعد قبال التلفزيون .. قالها _ الأميــره نايمه ؟!
جنان بملل من تصرفات بنتها _ إيــه .. بجت بجت لي قالت بس .. ثم نامت ..
ضحك يوسف على جنان و تحلطمها من بنتها قال بعدها _ و الله خالتي أم محمد تقول أنها طالعتن عليج ..
جنان تخصر _ إيــه و هذا المونسك .. تستانس لي قعدت أمي تتشكى من صراخها و بجيها و تقول ما هي بعيده عنج يومنج قدها ..
يوسف _ و انا شكو هذا كلام أمج مو أنا .. بعدين ليش ما تبيني أستانس أن جمانه طالعه عليج .. هذا و الله الزيــن و الحلا لطلعت على أمها ..
جنان أستحت و أخذت لقمه و حطتها بحلجها ..
يوسف بجرأة _ ها و ما تبيني أستانس ليــ قالوا طالعه على أمها ..
جنان بحيا _ يوســــف بـاااااس .





// عــــبــــــيــــــــر //



يا رب يا رزاق يا وهاب أرزقني الذريه الصالحه .. اللهم لا تذرني فردا و انت خير الوارثين .. اللهم قلت و قولك الحق أدعوني أستجب لكم .. اللهم فها أنا أدعوك اللهم فأستجب لي ..
و صلى الله على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين ..

صفطت سجادتها بعد ما خلصت من صلاة الوتر .. و قامت بتروح لــ فراشها .. بعد ما دشت و تلحفت عدل .. حست بيده تقبض على يدها بقوه ..
قالت _ قــاعــد ..؟!
عيسى و هو في لذة النوم قال _ ها و ها ..
ضحكت بخفه و قالت _ و ألحيــن أي الها فيهم ؟
عيسى يترك يدها و يحك عينه بخفه قال _ كنت نايم بس حسيت بشي و قعدت شفتج قاعده على السجاده ..
عبير ما ردت عليه تدري أنه عارف أهي شنو كانت تدعوا و تطلب من الله ..
تبي تحمل اليوم قبل باجر .. تبي تكحل عيونها بشوفة عيالها ..
صح توها على الحمال .. بس غريــزه فطريــه جبلت عليها المرأة .. ما تقدر ترفضها إلا من شك في صحة عقلها .. بعد صمت طويل منه و هو يسمع شهقاتها قال بشكل جدي _ عبير خلاص خلاص .. تونا معاريس حتى ما صار لنا سنه عشان تحاتيــن بهالشكل ..!! انا يا بنت الحلال أعرف رياجيل ما الله رزقهم إلا بعد سنتين و لا خمس .. فلا تقعدين توسوسيــن و تضيقيــن خلقج .. أدعي يا عبير أدعي الله و انا بعد عبالج ما أدعي لا يا قلبي ما راح أضحك عليج و أقول ما أدعي لا انا أدعي الله انه يرزقنا الذريه الصالحه عاجلا غير آجلا .. بس ما أقعــد أوسوس و أحاتي بهالــ الطريقه الي أشوفها فيج .. و هم بعد انا مضايقني شغله فيج يا عبير ..عبير بصوت مبحوح قالت : شنو بعد ؟!
عيسى و يضغط على يدها _ مــلاحظــ أنج ما تقعدين حتى عند الحريم مثل قبل .. كل ما أجي البيت ألاقي الأهل بدونج .. سواء على الغدا و لا القهوة و لا العشا .. شصاير يا عبير عشان تتقوقعين على نفسج .. و تنزويين عن الناس ..
سكت عيسى يبيها تفضفض أطلع الي بصدرها .. بس عبير أستمرت تبجي بصوت أعلى من أول .. غمض عيسى عيونه بأسى .. بجاها يقطع فؤاده .. وده يسوي أي شي بس ما يشوف دمعه تذرف من عينها .. و عيسى مشتاق لـ دور الأبوه .. بس هالشي مو بيده ..
قال بهدوء _ زيــن ألحيــن أنتي شنو تبيني أسوي عشان ترتاحين ؟
عبير بشهقات متواصله _ نتعالــج
..
عيسى أعتدل بجلسته و شغل الأبجوره قال بإستغراب _ نتعــالج !!!! ليش انتي فيج شي ؟!
قعدت عبير و أخذت حبه كلينكس و مسحت دموعها _ ما دري يا عيسى !!
عيسى معقد حواجبه _ شلون ما تدريــن ؟ و أنتي ألحين تقولين أمش خل نتعالج !!!
عبير بضيق تهز كتفها _ مادري مادري ...
عيسى _ زين أنتي رحتي لدكتوره ؟!
عبير _ لا ...
عيسى بإرتياح _ الحمد لله .. خلاص بعد ما تردين من أهلج نروح عند دكتوره و نشوف أوكي يا حبي ؟
عبير _ أوكــي ..






؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛


/ بــيــتــ أبــو أحــــم ــــــد /





نوف تحسس كتف أمها و العبره خانقتها _ خلاص يا الحبيبه ...
أم أحمد بصوت مبكي _ حسبي الله و نعم الوكيل كله مني .. انا السبب أنا السبب يا نوف ..
نوف بغصه _ لا يمه انا السبب الرئيسي .. و لا وين الرقابه الذاتيه يوم أنكم غايبين عني ؟
و بعدين خلاص هذا مصيري و انا راضيه فيه ..
أم أحمد _ بس أنتي توج صغيره و بـ حاجه لــ زوج و أطفال يا بنتي .. و هذا مصير كل بنت ..
نوف _ بس انا غير .. غير يا يمه .
لا يمكن .. لا يمكن أتزوج لا يمكن ..
أم أحمد بقلة حيله _ زيــن هذا يا بنتي طالب علم إلي رديتيه حتى بدون ما أحد من رياجيلنا يدري .. أو يكون عنده خبــر ..
يمـكـن يســتر عليج .. و ياخذ فيج أجر .. مو من ستر على مسلم ستر الله عليه ...
نوف تقعد جنبها و تمسك أصبع أمها _ يمه .. بــصراحه ترضينها لــ زوجة ولدج ..؟!!
سكت أم أحمد بحرج فـــ كملت نوف كلامها _ مهما البنت تابت و أرجعت لــ طريق ربها .. الناس ما ترضى فيها .. إلا في أندر الحالات .. و زمنا هذا يمه حتى لو البنت صارت داعيه بيظل ينظر لها كــ ماضي أسود إذا أحد فكر يقترن فيها ..
هذا واقعنــا يا الغاليه و لازم نرضى فيه .. ( و أبتسمت بحسره ) و بعدين يمه انا مو متشفقه على العــرس .. عندي دراستي بشغل فكري فيها ..
و من ألحيــن يمه مابي أشوف دموعج ..
و مدت يدها تمسح دموع أمها بصمت يتخلله حسره و ندامه على ضياع أشرف و أعز ما تملكه ..



/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^/^



حذف الشرشف من على صدره و قام و هو يسمع نداء الله .. و دش الحمام عشان يتوضأ .. بعد دقايق معدوده .. شغل بنــدر الليت وقف قدام المنظره يعدل شماغه .. ألتفت لــ سارا الي متكوره على عمرها .. قال بصوت عالي عشان تسمع _ ســــــارا ..
شاف أنها للحين ما وعت .. فــ رد يناديها _ سارا سارا ..
سارا و أتمغط بقوه _ همممم ..
بندر أبتسم من شكلها الطفولي و طريقتها أشلون أتمغط ..
قال _ شوي شوي لا أتقطعين .. ما تسوى عليــنا ..
سارا الي ما سمعت شيقول للحين في عالــم النــومـ ..
رد بندر للمنظره و أخذ المسك و قعد يمسح فيه مكان اللحيه و الحنج .. و هو هام بيطلع تذكر أن سارا للحيــن ما قعدت .. مشى صوبها و سحب الشرشف من عليها .. قال و هو يهز كتفها بخفه _ سارا سارا ..
سارا بنص عين مفتحه _ نعم ..
بندر _ يلى قومي لــصلاه ..
ساعه و انا أقعدج ..
و عطاها ظهره و طلع برى الغرفه ..
قامت سارا و هي شبه نايمه لــ الحمام ( أكرمكم الله ) تتوضأ ..



نزل بندر لــ الطابق الأرضي و شاف أمه و أبوه قاعدين .. حب راسهم و قال و هو يتلفت لأعلى _ شنو جاسم ما قعد ..؟
بو بندر و هو يقوم _ ما طقيت على بابه ..؟!
بندر _ لا ما طقيت .. أروح أطق يبا ..؟
بو بندر _ روح استعجله بقوم المذن ..
أم بندر بحنيه _ تلاقيه نايم و هو تعبان أعرفه ولدي ..
سكتوا ما أحد رد عليها و ما خطى بندر خمس خطوات و لا جاسم واقف بأعلى الدرج و يضبط شماغه ..
بندر وقف بمكانه و لف على أبوه _ يبا كاهو جا ..
بو بندر بعصبيه _ وراك قاعد متأخــر ؟!!
جاسم و هو ينزل قال _ آســف يبا .. و كاني جيت و الحمد لله قعدت قبل لا يقيم ..
بو بندر يمشي لــ باب البيت _ لا إلــه إلا اللــه ..
واجهه جاسم أمه و حب راسها و قال _ صبحج الله بالخير يمه ..
أم بندر بإبتسامه _ صبحك الله بالنور يا بو محمد ..
جاسم يمثل الزعل _ شفيــه الوالد معصب علي ..؟
مسكه بندر من يده و قال _ أقول أمش أمش .. الناس بتصلي و حضرتك تتدلع ..
ضحك جاسم و أمه و طلع بعد ما ترك بندر يده و راح للــ مسجد ..




// الــســاعــه 8 و نــص صباحــا //


أم محمد و بدور خلصوا أغراضهم و حاطينها عند باب البيت .. ينطرون محمد يجي عشان يدخلها داخل السياره .. و بدور مع ولدها عمر فوق بشقتها قاعده تقفلها قبل لا تطلع ..
أما تحت بالدور الأرضي عند أم محمد عثمان كان يطق عايشه الي قعدت على الأرض و بجت من القهر .. مشى عثمان و أنخش ورى جدته الي ما تدري شــ سالفتهم ..
قالت ام محمد لــ عثمان _ يا ماما شوف أختك ليش تبجي ؟!
عثمان معقد حواجبه _ مابي ..
أم محمد مستغربه _ عشتوووا و ليش عــاد ؟!
عثمان يطالع بأخته الي سكتت و قعدت تمسح دموعها بيدها _ أحثن .. تثتاهل .. ثوفي لبثها وثخ .
ضحكت أم محمد من غيرة عثمان و هو بهالعــمــر ..
شافت بدور و عمر نازلين قالت _ شملبسه بنتج الله يهداج يا بدور ..؟
بدور بإستغراب أطالع بنتها _
شفيها خاله ؟!
أم محمد _ أخوها مو عاجبه لبسها ..
بدور تنزل بسرعه و تروح عند بنتها الي وجهها غرقان من الدموع ووقفتها على طولها قالت بتساؤل _ فيه شي يا خاله ؟!
أم محمد بضحكه _ عـــاري ..


//////////////////




فاطمه تهمس بإذن سارا _ انا قررت أتسبح ..
سارا بصوت أخف _ خلاص قررتي ..
فاطمه و تسوي حركه خلاص بيدها
سارا _ قرار نهائــي ..؟
فاطمه _ و لا رجعة فيــه ..
و لا عبير جايه صوبهن قالت عشان تستفز سارا _ ها سويره شنو شعورج و أنتي بتروحين كشته معانا و أنتي حرم الشيخ بندر .. ؟
سارا تدري ان عبير تبي تستفزها قالت بحالميه متصنعه _ شعور لا يوصف .. تصدقيــن ودي أطير في السما للحين مو مصدقه سارا زوجه بندر يااااا الله شهالحــلــم الجمــيل ..
عبير أبتسمت لــ فاطمه تدري ان رد سارا كان تطنز ..
قالت _ الله يوفقــكم يا رب ..

سمعوا صوت بو بندر مع عياله فألبسن فاطمه و سارا .. دخل بو بندر و قال _ حي الله بالزيــن ..
راحت له عبير تسلم عليه و ثواني دشوا أخوانها و سلموا عليها ..
قال بندر _ ويــن أمي ؟!
قالت عبير _ بغرفتها تشيل لها كذا شغله ..
قعدوا كلهم و صارت عبير هي الي تقهويهم .. قال بو بندر و هو يوجهه كلامه لــ بندر _ أنت أخذ معاك الأغراض ..
بندر و يعدل شماغه قال بتأكيد _ انا يبه .. انا ماني رايح معاكم ..
الكل أستغــرب من قرار بندر المفاجئ .. قال بو بندر بإستفهام _ أجل شحقه الحجز ؟ يومنك منت برايح ..!
عبير بلقافه _ حــرام و سارا ؟!
بندر بنظره ثاقبه قال _ المره مع زوجها وين ما راح ..
رد بو بندر يسأل ولده _ عسى ما شر فيك شي ؟!
بندر يغير ملامح وجهه للتعب قال _ إيــه أحس بتعــب ..
قال جاسم _ اجل خلاص يبا الأغراض أحطها انا بسيارتي ..
شفايف سارا تقوست للأسفل و قعدت تخز بندر بحقد و قهر .. و تردد بنفسها _ حسبي الله عليك جانك بتقهرني ..
همست لأختها _ شفتي الحقير شسوى ..؟
فاطمه تضغط على يد سارا _ آص آص ..
و لا على طلعت أم بندر من دارها و جايه لهم و هي ماسكه عبايتها _ ها شناطريــن
أم محمد تقول حركنا .. و أم أحمد تقول بيوصلون ع الظهــر ..
قام بو بندر _ يلى أجــل انــا ناطركم فــ السياره ..
بسرعه ركضت عبير و لزقت بأمها _ يما شوفي ولدج مو راضي يروح معانا و هالمسجينه
مرتبطه فيه ..
دزتها أمها عالخفيف قالت _ آوف وخري عني بتنفس .. و منو هذا أي واحد فيهم ؟!
عبير أطالع بــ بندر الي يدلي جاسم على مكان الشاليه .. و ردت تلزق بأمها _ بجرج يمه ..
أم بندر تسحب أذن عبير _ و أنتي شيدخل عصج بشي ما يخصج ؟
عبير بألم _ آي آي يمه .. حرام آي سويره ما تستانس آي .. آي بس يمه أذني بتنقطع ..
أم بندر بنظره ناريه _ أمشي جدامي أبوج برى ينطرنا ..
عبير _ أوكــــي ألبس و ألحقج ..
أم بندر متجهه لـ برى البيت ..
و راح بندر و جاسم يشيلون الأغراض و يحطونها بـ سيارة جاســــم ..
بقت فاطمه و عبير و سارا ..
سارا قامت و العبره خانقتها قالت _ لـــــيـــــــش ؟!!
فاطمه بحرج _ خلاص سارا .. كلها كم يوم .. ما يحتاج كل هذا ..!!
سارا بحرقه _ منتوا فاهميــــن ..
بندر ما فيه إلا العافيــــه .. حركته هاذي بس عشان يقهرني .. و شايفني مجهزه الهاند الباق عشان أبي أروح ..
فاطمه تمسك أختها من كتوفها و قالت بهدوء _ سارا يا حبيبتي أنتي توج عروس شتبين بطلعه عايليه .. أنتي حاولــــي فيــــه بهاليومين تطلعون مع بعض ..
سارا تقطعها و هي تصر على اسنانها _ انا مابي أطلع معاه بروحنا فهمتي مابي أطلع معاه..
عبير حست مكانها غلط بينهــــن
قالت بهدوء _ انا بطلع فوق أجيب عبايتي ..
قالت فاطمه بإنحراج _ خلاص انا سابقتج ..
صعدت عبير فوق لــــ غرفتها .. بسرعه هزت فاطمه كتف سارا بعصبيه _ أنتي مجنــــونه ؟! تشوفين أخته و تذمينه جدامها ..
سارا تشيل يد أختها قالت _ لا تخافيــــن عبير تدري أني ما أواطنه .. فمو شي جديد عليها ..
فاطمه بعصبية _ كان كان .. بس ألحيــــن غير .. أنتي زوجته .. و المره الي تذم زوجها من وراه تشيــــن في نظر الناس .
سارا تقعد رجل على رجل _ وفري نصايحج لــــ حور ..
سحبت عبايتها و قالت _ بيجي يوم تندميــــن على كلامج يا سارا ..
و طلعت بخطوات سريعه ..




/ عـــــبـــــــيــــــــــــــــر /


لــــ هالدرجه سارا ما تغيرت ..!
كان من المفروض تستحي مني و ما تقعد تقط حجي و انا موجوده .. ما قول إلا الله يعينك يا خوي إذا زوجتك جاهل ما تثمن الحجي .. لكن صج انا شفته ما فيه إلا العافيه بس ليش ما يبي يطلع معانا .. يمكن مسوي لها مفاجأة و بيطلعون مع بعض ..
آوفــــ انا شيدخلني بينهم .. ! أخذت عبايتي و لبستها .. و قفلت حجرتي .. و انا نازله لــــ تحت ما سمعت أصوات أكيد فطوم سبقتني و طلعت .. شفتها سويرووه قاعده جنها سرحانه و بالعميق بعد .. لأنها كلش مو حاسه فيني .. مشيت بخفه لي وصلت عندها بالضبط قلت بصراخ _ بــــــــــــــــووووووووووووووووووه ...
سارا بخرعه نقزت بمكانها _ يــــــــمــــــــااااااااه ...
بعد ما ستوعبت ركضت لعبير و هي تقول _ أوريــــج .. تعالي يا الجبانه ..
ركضت عبير لبرى البيت .. و سارا وراها تركض و لا تصدم بجسم قدامها .. رفعت راسها لــــ فوق تشوف هالشخص ..
بندر و يلتفت وراه و يرد يطالعها بإستغراب _ بطـقينــها ؟
سارا تبتعد عنه و تمشي لداخل البيت _ لا بأس طهور إن شاء الله ..
بندر يسحبها له قال و حاجبه مرفوع _ ظهرج مابي أشوفه جدامي ليــــ تكلمت ؟
سارا تفك نفسها من يديه _ آسفه خلاص أترك كتوفي ..
تركها بندر و مشى قدامها .. بعد ما دشوا داخل قعد بندر أما سارا ظلت واقفه عندها كلام له تبي تبرد حرتها .. قالت _ ما تدري أن النبي صلى الله عليه وسلم نهانا أنتميرض بالأمراض و أحنا متعافيــــن ..!
سكت بندر و بقلبه _ أصبر يا بندر .... فكملت سارا و هي منقهره من التطنيش _ ألحين شنو أستفدت يا أستاذ بندر ؟! بتربيني عدل و لا بتخليني أجرب و أذوق قهرك ..؟!!
أستمر سكوت بندر و بقلبه _ هم بعد أصبر يا بندر ..
فزاد قهر سارا قالت بقهر _ أصلا أنت لو رجــــال جان ما حطيت راسك بــــ راس مره !!!!
رفع بندر نظره لــــ سارا بعيون غاضبه و قام من مكانه متجهه صوبها .. لا هاذي سكت عنها أكثر من اللازم ..
سارا شافت الغضب بعيونه فركضت لــــ الدرج بتنحاش منه بندر شافها تركض للدرج فركض وراها و صوته الغليظ يصدع بالصاله _ ســــارا ...
سارا من الخوف قلبها ينبض بشكل سريع و عقلها وقف عن التفكير وين تروح عنه .. و هو يلحقها .. ساعدها جسمها الرشيق عن مسابقته و تخطي عتبات الدرج بخفه .. شافت باب شقتها حست بالحياه قدامها لكنها تحس بجسم بندر وراها يقرب ..
بسرعه دشت شقتها و راحت لغرفه النوم الي دايركت قدام باب شقتها و قفلت الباب وراها بيدين مرتجفه ..
بندر شافها تدش الغرفه و تقفل الباب .. هدى شويه من سرعته و وقف قدام الغرفه أنحنى شوي و هو يتنفس بسرعه .. وركل باب الغرفه برجوله ..
بندر ياخذ شهيق _ تعوذي من الشيطان و أفتحي الباب ..
سارا و أطق راسها من الخوف _ بندر لا ..
بندر بعصبيه _ أفتحي الباب يا سارا ..
سارا بصراخ _ لا .. أكيد بطقني ..
بندر يدور حولين نفسه _ أقولج أفتحي .. خلاص طفح الكيل ..
سارا بصراخ _ لا أقولك لا يعني لا .. لو شنو !!
بندر مصر على أسنانه _ ما راح أطقج .. بس أفتحي ..
سارا تخصرت _ يعني أفتحلك بس هذا الي أنت تبيه ... لا حبيبي أكيد بتكسر رقبتي ..
نطرت منه رد .. لكن لا صوت و لا حركه تدل على وجود بندر ..
سارا عقدت حواجبها و حطت عينها في فتحة الباب حتى تشوف هل بندر موجود و لا راح .
سارا بهمس _ ويــــن راح ؟!!
شكله طلــــع ..
بحذر أفتحت الباب .. و هي هامه بطلع راسها أدوره وين راح ..
و لا بندر يثبت رجوله على الباب و ببطء دخل جسمه و هو كاتم نفسه .. أما هي بخوف حاولت أتسكر الباب على جسمه لكن قوة بندر البنية حالت ذلك ..
سارا بعد ما دش بندر الغرفه و سكر الباب و قفله .. ردت ليـــ وراها و بخوف قالت من عيونه الي الشر يشع منه _ الـــ تتتـــ وبه ..
بندر بسخريه و هو يمشي لها _ ما ظنج بتوبيـــن !
سارا بخوف _ و الله توبه بس لا طقني .. زله لسان و ماعودها ..
و الله العظيم ماعودها ..
بندر وقف مكانه و يأشر بيده _ تعالـــي ..
سارا تهز راسها بـــ لا و ترد لورى ..
بندر بعصبيه _ قلتلـــج تعالـــي ..
سارا بإستمرار تهز راسها بــ لا ..
نفخ بندر بضيق و قال بصراخ _ قلتلج تعالي ..
شافها مصره فتقدم لها بخطوات سريعه .. خل سارا تنحاش منه و تركض بالغرفه و هو وراها فصعدت فوق السرير .. ثم أنقزت للأرض و هي متجهه للحمام ( عزكم الله ) لفت رجلها فأختل توازنها
و طاحت على ظهرها بألم .. وصل بندر عندها و قعد على كتوفها قال _ نلعب أحنا نلعب .. قطو و فار أخت سارا ..
سارا بألم من رجلها الي لفت ما ردت عليه .. و فوق هذا ثقل جسمه الي مثقل على كتوفها .. و مثبته عن الحركه ..
بندر و يحط وجهه بوجهها _ انا مو رجـــال ..؟!!!
سارا _ زلـــه لـــســـان ..
بندر و يضغط يده على خدودها بألم _ فهالـمــواضيـــع ما فيه زله لسان ..
سارا بألم تحاول يترك وجهها قالت بتعب _ جل ملا يسهو ..
بندر شاف إنكسارها قدامه .. كان بمد يده عليها بس شاف عمه قدام عيونه و هو يوصيه على بنته .. فقال بحنان بعد مالمح دموعها _ ليش تخليني أتمادى عليج ؟!
سارا بعيون دامعه نزلت نظرها عنه فنزلت دموعها بشكل سريع
قام بندر بسرعه و قعد جنبها شافها تحاول تقعد و هي تمسك
رجولها بألم و تئـــن .. قال _ تعورج ؟!
سارا و تمسح دموعها بكفوف يديها .. _ عــالخفيـــف ..
مارد عليها فقام من عندها و طلع بصمت ..
سارا تحسس ساقها _ آح تعورني ..
و حاولت جاهده تقوم ليـــ قدرت و مشت بعرج خفيف لباب شقتها تبي تلحقه ..

 
 

 

عرض البوم صور فاطمه المصون   رد مع اقتباس
قديم 21-11-08, 12:08 AM   المشاركة رقم: 57
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66242
المشاركات: 73
الجنس أنثى
معدل التقييم: الحلا مبتليها عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الحلا مبتليها غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فاطمه المصون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

واخيييييييييرا نزل بآآآرت والله طار عقلي لما شفتوو

الله يعطيكي العافية خيتوو فاطمة

بس بليييييييييييييز التكملة والله اني متحمسة

 
 

 

عرض البوم صور الحلا مبتليها   رد مع اقتباس
قديم 21-11-08, 08:35 PM   المشاركة رقم: 58
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 86307
المشاركات: 31
الجنس أنثى
معدل التقييم: ruqia عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدOman
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ruqia غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فاطمه المصون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يسلمو عزيزتي
مرة فرحت من شفت البارت الجديد
لا طولين علينا
والله يعين بندر ع سارة

 
 

 

عرض البوم صور ruqia   رد مع اقتباس
قديم 25-11-08, 10:28 PM   المشاركة رقم: 59
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66242
المشاركات: 73
الجنس أنثى
معدل التقييم: الحلا مبتليها عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الحلا مبتليها غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فاطمه المصون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يلا فطوووم والله متحمسة عالبارت الجاي

جآآآري الانتظار

 
 

 

عرض البوم صور الحلا مبتليها   رد مع اقتباس
قديم 28-11-08, 05:24 PM   المشاركة رقم: 60
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13357
المشاركات: 244
الجنس أنثى
معدل التقييم: eyes2 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 16

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
eyes2 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فاطمه المصون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

واخيــــــــــــراا بــااارت

تسلــم الايـــاادي علـــى النقــل

الله يعطيـــــــــك العافــــيه

في انتظـــاار القادم

 
 

 

عرض البوم صور eyes2   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
بقلم نابض بجويتي, نفسي عزيزه يا بندر, قلم نابض بجويتي, قصه نفسي عزيزه يا بندر
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:56 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية