لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-02-09, 11:57 PM   المشاركة رقم: 66
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 86793
المشاركات: 36
الجنس أنثى
معدل التقييم: فاطمه المصون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فاطمه المصون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فاطمه المصون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مراحب يا أمووورات

و أخيراا الكاتبه نزلت البارت الثالث و العشروون

23



سارا أطشر ماي البحر بشكل هستيري و بوناسه تقول _ ياااااي بندر لا يطوووفك تعااااال.
بندر قال و هو يضحك _ خلينا يا بنت الحلال راضين بمجنونــه وحده مو أثنين .
سارا ما علقت عليه و بنشــوة الفرح و المتعه رفعت نفسها فوق ثم أغطست داخل ..
ظل بندر يطالعها و هو مبتسم ..
اليوم نفسيته و نفسيتها مرتاحه يمكن لأنهم أبتعدوا عن بعض بهالطلعه و شافت أهلها و خفت شحنـة التصادم بينهم ..
بندر تمغط و بهدوء قال _ يلى سارا انا تعبت أطلــعي بنــرد داخل ...
لا جـوابـ من سارا سوى مياه متحركه هائجــه ..
بندر يضحك و يحك جبهته _ خلاص يا معوده بوديج للبحر مره ثانيه انا الحين تعبان ..
لا جـوابـ من سارا سوى أمواج تتصاعد ..
بندر أنتبه ان سارا مو موجوده على سطح البحر قام و هو معقد حواجبه و غطس أرجوله بـ المياه .. قال بصوت عالي فاقد الصبر _ ســاراااا ..
بعدها مشى خطوات داخل لي وصل الــ مياه عند صدره و قعد يحرك يدينه على الماي بـ حركات عشوائيه يبي يمسك أي أثر لــ سارا عالأقل يأكد له على وجودها ..
بندر و عيونه أدور على سارا لف على عمره كذا مره و دقات قلبه زادت سرعتها ..
بندر و الأفكار قعدت تشتغل عنده قال بألم _ كلـه منـي.
كـلـه مني .. وين راحت ؟!!

فجأة بجسم يطلع من داخل أعماق البحر و يطشر الماي بوجه بندر .. و صوت ضحكتها تشق الطبله ..
سارا _ صــــاااادوووه ..
بندر لا إرادي رجع لــ ورى قال بعصبيه
_ مجـنـونه أنتي ؟
و بدون ما ينتظر ردها سحب يدها بخشونه و مشى بيطلع من البحر ..
سارا و علامات الإستفهام راسمه على وجهها .. فضلت السكوت و التحديق بملامح وجهه المتشنجه ..
وصل عند الرمل و حذفها عليه ..
بندر بحرقه _ أنتي شنــو !!
سارا بإستغراب_شـ ش شفيني
بندر و مأشر أصبعه على البحر _ الي منساع شنو تفسرينه لي ؟
عقلي طار تعرفين شنو طار ؟!
سارا عينها بعينه _ حبيت أسوي مقلب فيــك ..
بندر بسرعه و يهز راسه بــ لا ..
قال و يصر على أسنانه _ مقلب بايخ سخيف تعبان !
سارا ما تدري شتسوي فيه .. أقوله مقلب يقول بايخ صج ما مو وجهه وناسه .. وقفت جدامه و قالت _ زين خلاص حقك علي انا آسفه ..
بندر يمسك جنطتها و يمشي جدامها للشاليه _ الشرهه مو عليج الشرهه علي انا ..
سارا مشت وراه ثم وقفت بمكانها و بهمس قالت _ شفيه شصاير كان شحلاته و عالطول أنقلب .. جبح ..!
وصل بندر عند باب الشاليه و ألتفت لسارا و قال بصوت مو عالي عشان الأهل _ بسرعه شناطره بعد ..!
سارا أسرعت بـ مشيتها و أوصلت لــ عنده .. و وقفت تنطره يوخر عشان تدش .. شافته ثابت بمكانه رفعت راسها لــ وجهه و قالت و هي مطنقره _ وخــر بــدش ..
بندر و يتأمل وجهها مع شعرها المبلول .. حط يده ورى مؤخره
راسها و قال بعد ما هدت نفسيته بــ حنان واضــح _
لا تعيدينها مره ثانيه .. و بهمس قال عشان يأكد عليها _ أوكــي ســارا !!
سارا تلقائي نزلت راسها و قالت بهمس _ أوكــي ..
وخر بندر شوي عشان أدش و مد لها جنطتها عشان تاخذها ..
سارا ما توقعت نفسيته تتغير عشان المقلب .. أخذت الجنطه و دخلت قسم الحريم ثم دشت غرفتها الي تضمها مــع أختها فاطمه ..
ولعت الليت و أتجهت للهاند باق عشان اطلع لها ملابس لأنها بتسبح ..
( أرتــحــتي ؟ )
بخرعه حطت سارا يدها على قلبها _ بسم الله .. خرعتيني فطوم ..
فاطمه تبتسم _ أسم الله عليج و على قلبج .. ها بشــري تسبحتي ..! طيبتي خاطــرج ..!
سارا تهز راسها بفرح و قالت بحماس _ طاااافج صراحه .. البحر كان شي و صوت أمواجه شي ثاني ..
فاطمه بغمزه _ بس البحر و لاااا !!
سارا رفعت حواجبها فوق و قالت _ شقــصدج ؟!
فاطمه بـ مباشره _ أقصد بنـدر أستانستي وياه !!
سارا أخفت حرجها بأسلوب أستهزائي _ نامي أحسـن لج .. و أنا بــ روح أتسبح أبرك لي ..
فاطمه ضحكت على خدود أختها الحمراء .. و سحبت شرشفها و أستسلمت لـ سلطان النوم ..
سكرت سارا ليت الغرفه و راحت تتسبح ..




/@/@/@/@/@/@/@/@/@/@/@/@/@/@/@/@/@/@/@



(( جـهـة الـريــاجــيـــل ))



حذف المنشفه على الطاوله و ألتفت لـ الرياجيل الي نايمين بأريحيه ..
سحب جهازه لقى الساعه
1:30 صباحا ..
فـ لوى حلجه لصوب اليمين .. النوم ماله تأثير لا على عقله و لا على عيونه .. فجأة سمــع أصوات تصدر من بطنه .. الـجـوع قرصه فـ تالي الليـل .. أبتسم بألم .. و ضغط على رقم (( سـارا )) عشان تسويله أي شي بس يسد جوعه ..
لـكـن سارا ما تـرد .. قال _ أكيد نامت .. خل أطلب لي من المطعم ..

دق على مطعم شرمبي و طلبله ربيـان .. أشتهاهـ من شاف البحـر و تذكر الأكـلات البحـريه ..

طلع من قسم الرياجيـل لـ المطبخ الي بقسم الحـريم و تطمن من الظلمه الي تأكد له أن الكـل نايم ..
دش المطبخ و ترك ليته مثل ما هو طافي .. و أخذ قلاص ماي و
قعد عـ الكرسي يشرب ..





)( ســــــــــارا )(



وانا طالعه من الحمام اكرمكم الله .. كان جدامي المطبخ بس سمعت داخله صوت سحب كرسي .. لكن الليت طافي ..
آهـــا لا يكون قطوه داشه المطبخ .. اللـــه .. خل أحكرها بزاويه .. أحب ألعب مع القطاوه و الأرانب .. مشيت شوي شوي حتى ما تحـــس القطوه فيني .. و ابتسامتي مرسومه على وجهي .
دخلت راسي و قلت و انا أقلد القطاوه _ مـــيــــاوووو ..
لـــكـــن ..

صورة رجال عملاق جاي يمي يمشي بسرعه ..
سارا بخرعه صرخت _ حـرااااااامي .. حراااامي حراااااا ..
بندر بسرعه سد حلجها بيده .. و بيده الثانيه ماسك مقفى راسها و سحبها داخل المطبخ ..
سارا مغمضه عيونها بخوف و جسمها ينتفض بين يديه .. خلاص رحت فيها أكيد باق شي و بيذبحني لأني بكون شاهده عليه .. يا ستير أستر علي .. وينك يا بنـــدر ويـــنك..! ألحـق علي ..
بندر بصوت خفيف _ سـارا انـا بندر .. زوجج ..
سارا من سمعته .. شالت بيدها المرتجفه يده من على حلجها .. و تنفست بـ عـمق و قالت بحرقه _ أنــتــــ ! زيــن جـــذي قلبي بغى يطيح .. !!
و بعدها طالعته بـ تفحص و قالت بـ ملامح مستنكره _ بنـدر شمدخلك أهنيـه ؟!!
بندر _ شوفة عينج جاي أشرب ماي ..
سارا و حاجبها الأيمن مرفوع و عيونها تحرق بندر قالت _ و ليش ما دقيت علي أجيبلـك قلاص ماي ..!
قال بندر بعبط _ صج و الله ..!
روحي يا عمري و شوفي الـ مكالمات بجهازج .. و بعديـن ما شاء الله سارا بشحمها و لحمها تعرض خدماتها لـي !!
سارا بـ شوية عصبيه قالت _ ليش شايف أن الحريم كلهن محارم لك عشان تسرح و تمرح أهنيه .. خاصه نـوفـ بنت خالـك ما أظنها محرم لـك و فوق جذي بنـــت ..!
بنـدر _ زين انا قبل لا أدش شفت المكان ظلمه .. فأكيد الكل نايم ..! يعني أشرب من ماي البحر مثلا و لا أقعد أموت عطش ..؟
سارا تأشر على عمرها و بغضب افلتت أعصابها و قالت _ زيـــن فرضنا كانت نوف فـــ مكاني .. شبــ يكون الموقف .؟
بندر سحب نفس و أبتسم بـ خبث و قال _ إلا بسألج .. نــوف موجوده أهنيه ؟!!
سارا بحقـد طالعته ثواني ثم قالت _ ليش تسأل ؟!
بندر أستانس من نبـــرة الغيره في صوتها يعني في تحسن .. يعني في تقبل .. يعني في سلام و ود يعني سارا تغيرت لو بـــ شي بسيط ..
قال بتمثيل البراءة _ تراها على فكره بنت خالي ..!
سارا بإستهزاء _ صج .. توني أدري صراحه يبيلك تكريم من الشيخ صباح على هالإكتشاف الخطيـر .. أدري انها بنت خالك .. فعشان جذي ممنوع انك أدش أهنيه ..
بندر رافع حاجبه _ و محـمد ..!!
بسرعه و بزلة لسان قالت _ كيفه ما علي منه .. بس أنـــت لا ..
قرب بندر منها و سارا ردت لـ ورى و تسندت على باب المطبخ شفيه هذا اليوم مو صاحي ..! و شدت على قبضة يدها بـــ توتر واضح ممزوج بـــ خوف .. قرب أكثر بعد و ما يبعدهم عـــن بعض غير خطوه فـ حط جبهته على جبهتها .. و قال بهمس مع أبتسامه _ تغــاريـن ..!
سارا سكتت و بـــ توتر غمضت عيونها و مدت يدينهـــا لصدره و دزته بخفه عشان يبتعـد ....
بندر رجع خطوات لـ ورى .. و دخل يدينه بمخابيــه قال بهدوء _ طلبت ربـيـان ..
سارا رفعت راسها له و علامات الإستياء على وجهها قالت _ ما أكـل ربيـان ..
بندر مد بوزه و قال _ آيـبــااااه .. خلاص شنو تاكليـن ؟!!
سارا و للحين على وضعيتها قالت _ جـكـن فيـليـه ..
بندر بـ غشمره _ وجبه أطفال ؟!
سارا مبتسمه _ إيـه و معاها هديه بعـد ..
ضحك بندر و مسك يدها و سحبها له قال _ زيـن بتظليـن واقفه عالباب ..
أبتعدت سارا عن الباب .. و مشى بندر بيطلع و قال _ إذا جا المطعم أدق عليج ..
و راح ..
سارا راقبته بـ عيونها و هو رايح صوب الرياجيــل غطت وجهها بيدينها و قالت بإحراج _ بيييه .. شقلت انا .!




......................................................


)( ج ـــــنـــــانــــــــــ )(


جنان بدلع _ متى ؟!!
يوسف يلاعب بنته و هي تضحك بشكل هستيري قال _ الأسبوع الجاي إن شاء الله ..
جنان تاخذ بنتها من يدينه _ خلاص بتذبحها عطنيياها .. أممم .
يوسف يجاريها _ أممم .. قولي قولي ..

جنان _ باجر بروح السوق ..؟
يوسف _ ليش شعندج ؟
جنان _ بجهــز لي شغلات لــ السفره ..
يوسف يحك جبهته _ أوكــي .. بس متى تبيني أوديج ؟!
جنان _ باجــر عــ 6 المغــرب ..
يوسف يعقد حواجبه _ آوه أكون بالمستشفى ..
جنان تبتسم _ لا عادي .. عندي عذاري تروح معــاي ..
يوسف _ ما شاء الله عليج مجهزه الـحــل عــلى طــول ..
جنان بضيق _ شفيك يعني أروح مع الدريول بــ روحي ..؟!
يوسف _ أكــيــد لا ..
جنان _ أجل خلاص ماكــو إلا أخـتـي تروح معاي ..
يوسف و يضحك _ روحــي معاهــا .. ماسكج انا ..
جنان بضحكه _ أنــا أدري عنك ..




<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<


) ( نــــــوفــــ ) (



أعوذ بالله .. شوي شوي لا طيح عينج ..! شفيها هاذي بدال لا تعقــل أستخفــت .. لا لا هاذي يبيلها وحده تصــغــر عقلها و تخزها بالمثــل .. آوف وليــه .. ما تكســر هاذي عينــهــا ..

نوف بطفش _ آووف .. سارا عيونج لاطيــح ..
سارا تفشلت و وجها أحمر أوهامها السودا أنعكست على ملامحها و أنفضحت جدام نوف .فـ قالت _ سوري كنت سرحانه ..
نوف _ آهـــااا ..
سارا سمعت أصوات صـراخ و ضحك بـرى الشاليه قامــت بسرعه و ركضت لــ الدريشــه أطل على البحــر و قالــت بفرحه _ بــنــات تعالــوا ..
ركضت عبير أما فاطمه و بدور و نوف صاروا يمشون و هم يضحكون على عبير ..
فاطمه _ عبيــر جــرفــتــار ..!!
لــو يشــوفــج عيـسـى ..
عبير و سارا يتصايحن بحسره _ يــا حظهــــم ..!
وصلت بدور لــ ستارة الدريشه و سحبتها ..

شافت ( بو بندر و بو أحمد ) مع بندر و جاسم و محمد و أحمد و نواف .. مسوين فريقين و يلعبون كرة طائره .. فريق بو بندر ( بو بندر _ بندر _ محمد )
و فريق بو أحمد ( بو أحمد _ جاسم _ نواف ) و الحكـم أحمــد ..
بدور _ يا حبــي لـهـم .. شوفوا عم بو بندر شلــون يحــذف الكوره ..
قالت عبير بفخر _ أبوي جنــه بن صرخوه ..
سارا بتحرش _ كل فتاة بــ أبيها معجبه .. شوفي حمووود شلون
يسجل ..
فاطمه أطــق راس سارا عالخفيف _ أمحــق عروس قاعده تمدح بأخوها و تاركها زوجهــا ..
عبيـر بنظره خبث _ أنطــري
بس كذا أسبوع و شوفيها .. جانها آآيي شعري يا مجنونه ..
شالت سارا يدها من شعر عبير و قالت _ مالج شغــل . أنزيــن .
قطع تحرشهن ببعض صوت بدور و بحسره تقول _ يا ويلي من محمد ..
الكــل ألتفت لها و قالن _ ليــش ؟!!
بدور _ نسيت لا طرش الفرشه و القهوه .. هذا و مــحمــد أموصيني ..
بعدها راحت صوب الخدم ..

سارا ردت أطالعهم و حطت يدها على حنجها عشان أتسند و أتشوف بإريحيه ..
و غنت بــ صوت ناعم ..

البحر ما حلى البحر يا ناس محلاه ..

يطرد هموم النفس و يشرح صدرها ..

البحر قصة عشقي ياناس نهواه

نهوى حياته رغم شدة خطرها ..



بتكمل و لا لكزتها عبير على خصرها ..
سارا بألم تحسس خصرها _ آههـ خصــري ..
عبير _ عشــان ما تحرفيــن بــ الأبيات ..
سارا بألم _ زيــن خلاص بقول بر مو بحر .. بس لا أطقيــني ..
فاطمه تسكر الستاره عــ الدريشه .. و قالت _ يلى بنات خــ روح عند أمهاتنا ..
سارا بحسره _ ما أقدر .. الجو و الحماس قاع يغريــني .. و الله ودي أروح ألعب معاهم .. بس هذا ..
قاطعتها عبير بنذاله _ بس شنو ؟
خلاص يا حبيبتي أنتي مدام أخذتي الشيخ بندر الــ تفكير
عندج لازم يتعطــل . بس رددي سمعنــا و أطعنــا ..
سارا سحبت الستاره عالخفيف و شافته يلعب بحماس قالت بنفسها _ حسبي الله و نعم الوكيل على الظــالــم ..
عبير بسرعه ناقضت نفسها حتى تقهر سارا قالت بفخر _ بس تراه الشيــخ بو عذبــي ..
سارا عفست وجهها و قالت و هي تصر على أسنانها _ عبيــر شقاعده تقولين .. بسج عاد شيخ و شيخ .. خــلااااااص مصختيها و الله .. إلي يسمعج جني بنت لاقطيني من الشارع و قاع تتمننين علي ..
الكــل أنصدم من الأسلوب الي تغير بين سارا و عبير ..
عبير وجهها أحمر و قالــت بإنحراج _ آسفه سارا .. ما كنت أقصد جذي .. كنت أتغـشـمر معاج و الله ..
سارا بـ إنفعال و بعصبيه _ أعذريني غشمرتج حدهااااا سخييييفه ( قالتها بالــ مد و بنبره دلع )
فاطمه بغت تضحك بس تماسكت عشان ما تنقلب السالفه عليها ..
تدخلت نوف و قالت _ شدعــوه
بنات أحنا جايين نستانس و لا نتهاوش .. لا نتحسس بكل كلمه تنقــال ..
قالت سارا بسرعه _ لا أهي دايما ترددها علي .. الشيخ و الشيخ .. جن قصدها شي ثاني .. و لا هو و أنتي تحمدون ربكم أني وافقت ..
فاطمه بعصبيه _ سارا شهالحجي الجديد .. أطفال أنتوا .. ؟ إي و الله أطفال .. شهالألفاظ الي قاعدين تقطونه على بعض ..
عبير بحرج _ خلاص قلتلج انا آسفه ..
سارا ظلت أطالع بــ عبير بكل حقد و بثواني سمعت نغمة تلفونها فــ طلعت من عندهن تشوف منو ألي داق عليها ..

سارا بنفخه _ هــلااااا ..
جنان بإستغراب _ بلبل بلبل .. شفيها السيده سارا تنافخ .. عسى ما شر ..؟
سارا _ إلا الشر بعينه و علمه .. رفيجتج هاذي يبيلها قص لسان ..
ضحكت جنان لـيـ قالت سارا بضجر _ أضحكي أضحكي .. أصلا أنتي و ياها مثل هالمثل ( من شاهدك يا حصين قال ذنبي )
جنان من كثر الضحك دمعت عيونها و قالت و بوسط ضحكاتها الرنانه _ حــرام عليــج نحبج أحنا ..
سارا بزعل _ مابي حبكم وفروا لرياجيلكم ..
شافتها للحين تضحك فقالت بقهر _ جنان بس وقفي ضحك ..
أنا ما قلت نكته عشان كــل هالضحك ..
تماسكت شوي جنان و قالت بنبره ما تخلو من الضحك _ شــ
سوت لج ..؟!!
و أنهلــت ســارا على أختها تقول
السالفه من أولــها لــ أخرهــا ..



..



فاطمه بتعابير ضيقه _ لا يا عبير مو جذي الغشمره ..
عبير بتأنيب ضمير _ و الله انا قصدي زيــن بس أختج فهمت شي ثاني ..
تدخلت نوف و قالت _ عبيــر .. صح كلمتج ما فيها شي عادي شفيها لــ قلتي الشيخ .. بس أهي يمكن أتحسس منها .. فأنتي أقطعيها من قاعها و لا تكرريــنها عليها ..
فاطمه بــ قلبها _ وي بلاج ما تدرين أهو الشخص بنفسه ما تواطنه .. تجي عاد أخته و جنها تستكثره عليها ..
فاطمه _ خلاص عبير روحيلها و تفاهمي معاها مو تتناجرون .. ترى من ألحيــن أقولج .. أختي أحيانا تنسى عمرها و تقعد أتخورها ..
قامت عبير و هي تقول بمرح _
ما عليج منها .. ساعة زمن و بيطيح كل الي براسها ..






/\ مـج ـمــــع مــشــهــور \/



جنان _ عذاري دقي عالدريول خل يجي ..
عذاري أطلع جهازها و أدق _ آلـو سيد يلى تعال سوق .. شنو ؟! آووه خلاص أوكي ..
و تلتفت لــ جنان _ خالتــج مــا خذته ..
جنان بضيق _ آووف الله يهديها بس .. أنزيــن ألحيــن شنسوي !
لا تقوليــن ننطر .. أنا إذا خلصت
شغلي ماحب أتنقع فـ السوق ..
عذاري _ بشــوف بو طـلـووول
إن شاء الله يكون فاضي ..
جنان بشغــف _ يا ريــــت و الله ..
عذاري أطلع جهــازهـا و أدق على زوجــها ..

عذاري _ آلــو .. بو طــلال .. شخبارك .. يبا جامــل يبا .. أوكي .. لك و لا للذيــب .. ؟ بعدي و الله بو طلول .. السايق خالتي ما خذته .. و انا و جنان بالسوق .. إي إي مخلصيــن بس تعــال .. يلى بحفظ الله يا الغــالــي .. مع السلامه ..
بعد ما سكرته طالعت جنان و قالت بزهــو _ شفتي زوجــي طــيــر شلوى ..
جنان _ يسلم و الله .. ما يقصر بو طــلالــ .. ( فجأة ألتفتت لــ عذاري ) آووه عذاري نسيت شغله .. ولي يعافيج خمس دقايق و أجيج .. و أنتي أنطري بو طلال أهنيــه ..
عذاري _ زيــن ليش أنطر انا .. نروح مع بعض و أهو إذا جا بيدق علي و بنطلع مع بعض ..
جنان _ لا لا يا عمري عارفتج انا .. بتشوفيــن شي يعجبج و بطقينها مكاسر و يلى يا وقت روح ..
عذاري بنقمه _ روحــي بس ها .. إن طولتي بزعجج بالتلفون . بس تعــالــي شنو هالشغله ..؟!
جنان بتحرش _ مو شغــلج .. مع السلامــه ..
و أختفت جنان عن عيــون أختها

..


(( بــ,ـ,ـــــنــــ,ـ,ـــــدر ))




وليه هذا وقته .. وصـاني رفيجــي المسافر برى الديره .. أشتري له بخور معيــن لأن كميته بالسوق محدوده .. و بيجي بعد ثلاثة أيام فــ طلعت من الشاليــه مغصوب و متجهه لــ محل عبد الصمد الــقرشي ..
عشان أشتريله هالبـخــور فارس هذا عشقه البخـــور ..
دخلت محل القرشي و سلمت على البــائــع ..
بندر و هو واقف جدام البائع _ شخبارك مقـبل ؟
البائع _ الحمد لله بخيـــر .. أنت كيفـــك يا بو عذبـــي ..
فجـــأه و لا صوت طيحة موبايل متناثر على الأرض .. رفعت راسي لصاحبة الموبايـــل .. شفتها تشيـــل بقايا الجهاز المتناثـــر من على الأرض .. بس في شـــي مـــو عاجبني يا نـــاس شي غلط .. غضيت طرفي عنها لــ شابيـــن واقفين ورى البنـــت .. و يتهامسون بأصوات ما تنسمع .. وضعهـــم كان مشبوه و هم واقفيـــن وراها .. رديت أطالع البنت و كان لبســـها ساتر .. يعنــي يكونون أهلها .. أوكي أهلها أهلها .. رديـــت أكـلــم البائـــع بندر _ خلاص مقبـــل حط أثنين من هالبـخــور .. و واحـــد معمول القرشـــي ..
لااا .. قلـــبي ناغزني يا جماعه .. شكلهم غـلــط بــ غلـــط .. قبل لا أفتح البـــوك .. شفت البنت تمشي بتوتـــر ملحوظ لــ عندي .. و تقول بصوت واطي _ لو سمحت الحساب جم ؟!!!
شـنــو !!!!
جـنـــــان أهنيـــه .. و هذيـــل شنو .. شفتهم يقربون أكثر لجهتها يعني يتحرشون بـــ عرضـــي ..!! و أنا موجود و جدام عيني ..!
أخذت نفس عميـــق و قلت بصوت واطي تسمعه _ ويـــن رجالـــج ؟!!
سمعتها بتردد تقول _ شـ شـ شـنو ؟!
بندر بإصرار _ بو جمانه وينه ؟!
قالت بهمس _ بـــ الدوام ..
قطع علينا صوت الشاب و هو يكلم رفيجه _ خلاص يبا أنطرك عند الكوفــي .. و طلع برى المحل ..
رد بندر يسألها بنبره عصبيه و هو يستلــم الجيس .. _ يعني أنتي بروحج جايه للسوق ؟! بترد جنان و لا الشاب يقطع الحديث بينهم و يوجهه كلامه لـ جنان _ آفا يا الزيـــن صارلنا ساعه نحاول و نحاول .. و هذا بس ..
انا بسرعه لفيت راسي له ..( ما كمل الـشـاب كلامــه بس أكتـفى بإبتسامه خبيثه حقيـــره ) حسيت أن نــبــض عروقي بـ تتفجر ..
دمي أحتقن و ثبت فـــ أعلى وجهي ..
رحت لــ صوبه و وقفت قباله ما يفصل بينا غير أنفاسنا المتضاربه ..
بندر و عيونه حمر _ شعــندك ؟!
الشاب رجع لــ ورى شوي و قال بتصنع الـ قوة _ أنت الي شعندك ؟!!
بندر بـ صبر _ أنا الي شعندي !!
ليش مو تارس عينك و انا واقف عند أهلي ..
الشاب بوجهه منحرج و تلعثم قال _ آســف أخوي ..
و بلحظه طلع برى المحــل ..

ألتفت لـ جنان و قلت لها بحـزم _ يلى أمشي جدامي ..
أخذت أغراضهــا بيــد مرتجفه أوضحت لي من عدم قدرتها على مسكه بشكل صحيح ..
و مشــت جدامــي بسرعــه ..
يا الله .. شلون تروح السوق بروحها ..! يا قوي قلبك يا يـوســف ..!
طلعـت آهــه مخنــوقه .. شفتها تطلع من المجمع بكبــره و توقف جنب وحده .. و يلتفتن لـ وراهن ..
أعتقد شافني واقــف عند بوابة
الدخــول .. ثم كملت طريقي لــ مصــافط السيــارات ..



/:/ ج ــــنــــــانــــ /:/


مسكت يد عذاري و حطيتها على قلــبي ..
قلتلها و أنفاسي متلاحقه _ شوفي قلبي شلون يدق ..!
عذاري تسحب يدها _ يا خبله شفيج ..!! شصايــر لج ؟!
جنان أطالع وراها _ شوفي منو ورانا !!
عذاري أطالع صوب المجمع شافت بندر ثم ألتفتت لجنان و قالت _ هذا بنــدر .. زين شفيج خايفه .. رجال و رايح يتسوق شفيها !!
بس جنان ألتزمت الصمت و ظل يدينها ترتجف .. قالت عذاري بنفاذ صبر _ يــووه منج يا جنان تكلمي .. في شي صايــر ؟
شكلج وراج مصيبه ..!!
جنان أخذت نفــس و قالــت برجفه _ دخل علي بالمحل و شباب كانوا يغازلــوني ..
عذاري بإندماج _ و بعــديــن !!
جنان _ قالي وين زوجج عنج ؟!
عذاري تضغط يدها بيد جنان _ آويــلااااه .. عاد شقلتــيله ؟!
جنان _ قلتله بــ الــدوام ..
( جنان شافت بندر يروح لــ مصافط السيارات ) شوفيــه رايح لسيارته ..
لفت عذاري وجهه أختها لوجهها و قالت بحزم _ ما علينا منه الحين وين يروح وين ما يروح ؟
قوليلي شصار بعد ؟
جنان _ انا أصلا من سمعت صوته طاح الجهاز من يدي ..
عذاري بنفاذ صبر _ كملي ..
جنان _ راح لواحد قعد يقط حجي مثل وجهه .. لو تشوفيــن
وجهه بندر خاصه عيونه .. يمــاه
يخرع .. جان يروحله و يوقفه عند حده .. و ان هاذي أهلي و بعدها بلع الولد العافيه و أنحاش .. و قالي بصوت يخرع _ أمشي جدامي ..
يا ويلــي .. ألحيــن تهقيــن شبيسوي ..؟!
عذاري بتأكيد _ ليش أنتي سويتي
شي مو زيــن ؟
جنان _ أكيــد لا ..
عذاري _ خــلاص أجل .. ليش خايفه ؟!
جنان _ لا أهو تعرفينه ما يحب البنات يطلعن بروحهن .. و شافني بروحي فاهمتني ..
عذاري أطلع جهازها _ آهــوو بس أسكتي . عبالي عندج سالفه .. آوف هذا شفيــه تأخر !
جنان _ يمـكـن زحمة الطريــق
لا لا كاهو كاهو شوفيه ..
عذاري بـ غشمره _ آووووولــه خوش نظــر عندج .. إلا و الله صج أهو ..
جنان بــ خرعه _ يهب يا وجهج .
أذكــري الله بــس ..
ثواني و لا موبايل عذاري يرن و مكتوب ( بو طلــول يتصل بك )




,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,



(:) الــســــــاعــــ 11 ــــــــه (:) مســاءا ..،



الـكـل يشيــل الأغراض عشان يردون لــ بيوتهــم .. لكن في زاويــه من زوايا الغــرف .. كانت سارا واقفه مع امهــا المستنكــره لـ طلب بنتها _ لا يعني لا ..
سارا بترجي _ تكـفـين يمه بس يوم واحــد ..
أم محمد بـ نظرة وعيد _ أنا شقلــت ..! لا تخليني أعيد كلامي
سارا تحب راس أمها _ الله يخليج لي يمه ..
أم محمد تمسك يد بنتها _ فيــج شي أنتي اليــوم ..!! و الله أنــج مو وجــه زواج ..! الوحده تعقـل
و تركــد مير أنتي أعوذ باللــه .. الله يعين بنــدر عليــك ..
سارا بـ عناد _ آخــر الــكــلام ..!
أم محمد بـ عصبيه _ شوف هالبنت .انا مالي شغل فيج .. عنــدج زوجــج و روحي أستأذني منه ..
بس و الله و الله و الله أن قلتي له يا سويــره أني قايله لج تعالي معاي .. لــ ها لسان أقصه لج ..
فجأة سارا قالت _ يـعـني شنو يمه ؟!!!
أم محمد طالعت بنتها ثواني ثم أبتسمت لها كأنها أكتشفت شي _ يعني أنتي منتي داقه عليه ..؟
سارا بـ تلعثم _ لا يمــه مــو قصدي جذي بس أنتي كلميــه ..
أم محمد بـ صبر _ يا بنتي .. عيب و الله عيب .. توج عروس حتى ما مر عليــكم شهريــن .. تروحين تناميــن عند أهلج .. شبيقولــون عنج النــاس .. !
سارا بـ زعل _ يعنــي مانتي مكلمته ؟!
أم محمد بـ حزم _ لا ..
سارا بـ صدمه _ يمه .. أنا سارااا.
أم محمد بقلة حيله _ يمج ادري أنج سارا .. و ما تغيرتي بعد .. سارا .. هي سارا .. و للأســف .
شافت سارا جهازها يرن و لا بندر الــ متصــل .. بردت ملامح وجهها و طالعت بأمها و قالت بصوت ذليل و ترجي _ يمه تكفيــن ولي يرحم والدينج كاهو داق .. قوليله بس يوم ..
أم محمد بعصبية _ و الله أنج ما تستحيــن .. راسج يابــس ..
قلتلج روحي لــ بيتــج يا مره ..
انا طالعه لــ أخوج .. مع السلامه
و راحت أمها برى الشــاليــه ..
سارا شافت بندر يدق كذا مره ..
أخذت نفس و حطته ع الصامت و لبـسـت نقابها .. و ألحــقت أمها ..


شافــت الشباب يحطــون الأغراض داخل السيــارات ..
و بنــدر معــاهم يشتغــل ..
أسرعت بـ خطواتها لــ سيارة أخوها محمد . و أركبــت معاهم
أمها لفت جسمها لـ المقعــد الثاني جان تقول _ ســارا ..
سارا تمثل الهدوء _ هــلا يمه ..
سكتت أم محمد من القهر و الأسف لـ حال بنتها و عنادها .. و لأن بدور كانت موجــوده .. ما حبت تكسر ببنتها ..
أما سارا عيونها كانت ترقــب حركات بنــدر .. شافته يمشي أتجاه سيارة أبوه .. بعدها بــ دقيقه راح لــ سيــارة أخــوه .. و قعــد يتعبــث بــ جــهــازه ..
ســارا بـ نفسها _ أشوى جهازي عـ الصامت ..
لكنها حست بــ ظل يتقــدم لــ سيارة أخوها ..
دققت على جســم الشــخص
عدل .. و لا بندر يمشي لهم و منزل راسه كأنه يفـكـر ..
سارا بخوف قالت بهمس _ يــا الله السـتـر ..
أم محمد بترحيــب أفتحتت الجام و قالت _ يا مرحـبـا يا مرحــبا بـ بو عذبي ..
أنحنى على الجــام و قال بإبتسامه لــ خالته _ مرحبا بج يا خاله .. شلونــكم إن شاء الله بخار ؟!
أم محمد _ الحمد لله تمام يا مال الصلاح و الفلاح ..
رفع راسه لــ جهة المقعــد الخلــفي و قال عشان الصوره توضح له أكثر _ شخبارج يا أم عمر ؟!
بدور بحرج _ الحمد لله بخير ..
أبتســم بندر الصوت جايه من ناحية اليميــن من ورى مقعد السايق .. يعني سارا قاعده ورى أمها ..
أخذ نفس و قال _ ها مو ناسين شي مني مناك ..؟
أم محمد _ لا الحمدلله ..
سكت بندر ثواني و قال بعد زفره قهر _ يلى شي في خــاطـركم ؟!!
أم محمد _ ســلامتــك يا ابو عذبي ..
بندر _ مع الــسلامــه ..
و راح لــ سيارته و حرك لــ للـبيــت..
طالعت سارا مكان السيارات جان تشوف سيارة أهل بو أحمد راحت .. و سيارة بو بندر راحت بعد فـ ما بقــى غيــر سياره جاسم و سيارة أخوها ..


دقيقتــين و لا جاسم يروح لــ سيارته .. و محمد جاي لــ سيارته ..
ركب السياره و هو قاعد يضبط الحمدانيه على راسه قال بهمس _ بسم الله .. يلى هــا نمشي ..؟
أم محمد بـ حنان _ أمــش يا ولدي الله يسهل دربـنـا ..
لــف راسه بيشوف عياله و لا بنتيــن قاعدات ورى جـان يقول بإستغراب _ منــو سارونــه ؟!!
سارا _ إيــه .. صح مفاجأة ..؟
محمد يبتسم _ خوش مفاجأة و الله .. بس شجايبج ؟!
سارا بـ زعل _ شدعــوه .. تقولها بـ الوجه بعــد ..!
محمد يضحك _ أضحك يا ماما أضحــك .. أقول بدور .. العيال مالهم حــس ..
بدور _ نايميـن من أول لا يركبــون ..
قالت ام محمد _ أحــســن لهم .
بدور _ إي و الله يا خاله .. انا أحيانا أدش هوشه معاهم عشان بس ما ينامون 7 أو 8
لأن مــن 12 تــلاقيـنـهــم مصحصحيــن ..
سارا شافتهم يسولــفون .. فـ طلعت جهازها من جنطتها .. و لا مسج جايها من قبل 5 دقايق
.. كان من بنــدر ..


" منــو سمــح لــج تروحيــن مع أهلــج ! "


سارا بـ قلبها _ شــ ســوي ألحـيـن يا ربــي ..؟!
بـ ثانيه ضغطت على زر إغــلاق
الجـهـــاز ..



ســيــارة بــنــدر

// بـــــنـــــــدر //



بالله هاذي شسوي فيها ألحين ! لا إله إلا الله .. على هالــ العمر تجي بنــت تلعــب علي .. ( بعصبيه ضغط يده على السكان ) أنا أعلــمج حقــوق الــزوج يا سارا جانج ما تعرفيـنـها .. و ما عند ذوق حتى ..
اخذ جهازه و دق على محمد ..
محمد _ أرحــب أرحــب يا بو عذبي ..
بندر _ أقـول بس ..
محمد _ ســم ..
بندر _ سارا معاك صح ؟!
محمد بـ غشمره _ إيــه .. ليش منحاشه منــك ..؟
بندر يحك شعره _ لا بس انا بمر واحد من الربع باخذ منه شغله و أنت ما عليك أمــر نزلها عند بيتي ..
محمد حاط أصبعه على خشمه _ أبــشــر أبشر .. جم عندي بندر ..؟
بندر يبتسم _ شيخــك لا تقول بندر حافي جذي !
محمد _ اقول و الله أنك حيل عايش الدور ..

بندر يقاطعه _ أنت بالطريــق ألحيــن ..؟
محمد _ إيــه .. شبغيت بعد ..!
بندر يضحك _ أدري أذيتك بس عطني سارا ..
محمد يمد جهازه لـ سارا و يقول _ سارونا هاج بنــدر ..
سارا عظامها تيبست قالت _ هـاه ..
محمد _ هاج بندر عـ الخط ..
أخذت الجهاز و بهمس قالت _ بندر ..
جاها صوته الـ غليظ الي يكشف عن مشاعرك الحاليه و هو يقول _ نص ساعه و ألقاج فـ البــيــت ..
و سد التلفون .. سارا مدت الجهاز و قالت _ هاك محمــد ..


بعد ربـع ساعه و لا محمد موقف قدام بيــت عمي ..
قال لي _ بل على زوجج مسرع وصل ..!
قالت أمي بصوت عالي _ لا إله إلا الله صك ولد عمك عين !!
قلت بنفسي _ أنا ودي أعرف أمي ليش تحب بندر كـ هالحــب ..!!
ضحك محمد و قال _ ما شاء الله عليه تبارك المولى .. ها رضيتي يمه ألحين .؟
قالت امي بحزم _ راضية عليك يمه .. سارا أنزلي يمي ..
قلت _ مستعجــله على فرقاي يمه ..!
لانت أم محمد و قالت _ لا و الله يا بنيتي بس رجولي ذبحتني أبي أريحها ..
قلت و انا أنزل و أروح أفتح بابها و أحب راسها _ سلامتــج يمه و يلى مع الســلامه ..
رديت علي _ مع السلامه يا بنتي .


دشيت البيت لقيت الكــل راح لــ داره يـنـام ..
وقفت عند الــدرج و انا أرتــب الكلام الي بقوله .. يا ربي يكون نام .. أستغفر الله ما ظني ..! أكيد قاعد ينطرنـي فوق .. أقول يا جبل ما يهزج ريــح .. لا تخلينه يشوفج ضعيفه عاد بعدين يتسلط أكثــر رياجيل مالهم أمان .. بسم الله .. واحــد .. أثنيــن .. ثلاثــه ..
أخذت نفس و بطلت باب شقتي
تفحصت الصاله و ماله أثــر .. مشيت لـ غرفة التحقيــق أقصد النــوم .. لكن ليــت الغــرفــة طــافي .. معقــوله نايــم !!
فتحت الباب بهدوء .. و بطلت الأبجــوره عشان أفتح الكبـــت
و أطلــع لي مــلابــس .. طالعت مكانه فـ الســريـر لكن ويـنـه !! ويــن راح ..؟
بسرعه ولعت اللـيت .. و أخذت لي بجامه عــ السريع .. عشان أنام قبل لا يجي لأنه أكيد تحت بالديوانيــه .. بما أن سيارتــه موجوده برى ..

 
 

 

عرض البوم صور فاطمه المصون   رد مع اقتباس
قديم 06-02-09, 01:57 PM   المشاركة رقم: 67
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 48000
المشاركات: 24
الجنس أنثى
معدل التقييم: cool girl عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدOman
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
cool girl غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فاطمه المصون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

روايه رائــعه,,

 
 

 

عرض البوم صور cool girl   رد مع اقتباس
قديم 09-02-09, 07:33 AM   المشاركة رقم: 68
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 63737
المشاركات: 242
الجنس أنثى
معدل التقييم: شمعة الدار عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شمعة الدار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فاطمه المصون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





رواية رائعه ولي عوده بعد الانتهاء من قرائتها




سلمت يداك


قووووووووووووووو هييييييييييييييييييييييييد





 
 

 

عرض البوم صور شمعة الدار   رد مع اقتباس
قديم 02-03-09, 01:51 PM   المشاركة رقم: 69
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2008
العضوية: 103385
المشاركات: 26
الجنس أنثى
معدل التقييم: مـزاجـيـهـ و غـمـوض عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
مـزاجـيـهـ و غـمـوض غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فاطمه المصون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

[SIZE="6"]وينك طولتي..[

ممكن تنزلين باارت/SIZE]

 
 

 

عرض البوم صور مـزاجـيـهـ و غـمـوض   رد مع اقتباس
قديم 17-03-09, 10:57 PM   المشاركة رقم: 70
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 86793
المشاركات: 36
الجنس أنثى
معدل التقييم: فاطمه المصون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فاطمه المصون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فاطمه المصون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مراااااااحب خواتي و هذا البارت الاخير قدامكم

.

الجــزء الرابــع و العشــرون


و الـأخـيـــــر ..

.
.





(( بــنــــدر ))


قعدت عالسرير أنطرها تخلص من السباحه .. سمعت صوت الباب يتبطل .. جان ألتفت لناحيته .. و لا الروعه بـ عيونها قلت بإستخفاف على شكلها _ عدال لا اطيح عيونج من الخرعه
شنو .. ! شايفه جني يعني ؟
قالت و هي تلمس فوطة شعرها _ هــا .. لا بس ..
وقفت و مشيت لـ صوبها شفت ملامحها تغيرت و كأنها خايفه مني .. مسكت يدها يااااه يدها دافيــه .. فجأة و لا تسحب يدها منه و تحطها على بطنها و تنحني على نفسها ..
سارا _ آآي يا بطنــي .. بموت يمه ..
بندر بخوف يحاول يرفع راسها _ سارا شفيج ؟
سارا على نفس وضعيتها _ أبييييي أمي .. بطني بطني .. أبي امي ..
بندر ما يدري شيسوي قعد يتحسس بطنها يدور مكان العوار _ زيــن أهنيــه العوار و لا أهنــيه ..؟
سارا تعصر عيونها عصر الدموع على وشك النــزول .. قالت و وجهها محتقــن _ أهنيــه .. ( تأشر على وسط بطنها )
قال بندر بحنان _ خلاص ألبسي عشان أوديج المستشفى ..
سارا تمشي بألم و بخفه لـ السرير _ لا أبي أنام يمكن يروح مع النــوم ..
بندر راح لـصوبها _ ما يصير يا سارا بيرد لج مره ثانيه ..
سارا أدش تحت اللحاف و تقول _ تكـفـى بــندوووري خلني أنــام ..
بندر جنه طقته البوهه .. ألتفت لها و هي مغطيه نفسها بـ الشرشف .. و طلعت من فمه شبه أبتسامه ..
نسى كـلـ شي كان بقولها عن حركتها المتمرده .. كان بيعطيها درس قاسي عشان قبل لا تسوي شي تفكر ان عندها رجال مسؤول عنها .. و له حقوق لازم تأديها .. و له عشره لازم تحسنها ..
قال بهمس يبي يشوفها نامت و لا للحيــن _ ســارا ..
أما سارا كانت حابسه الضحكه لا تنفلت و يخرب عليها كل شي سوته .. قدرت تمثل التعب و بجذي نسته حسابه لها ..
سمعته يناديها .. لـكـنها فضلت تكمل التمثيل و تسوي نفسها نايمه .. ثواني و تسمع صوت باب الغرفه ينفتح .. جان ترفع اللـحـاف بسرعه .. و لا بنــدر طلع ..
سارا مستغربه _ ويــن راح ؟!
و لا تسمع صوت خطوات رجل جان ترد أتلحــف .. تخش عيونها عنه .. لـكـن بهاللحظه تأكدت عن صدق مشاعر جياشه تحركت في ضلوعها ..
ما تدري ليش قلبها تسارع ضرباته بزياده يوم كانت معاه في البحــر .. ! كانت تجذب هالمشاعــر .. و تحاول ترسم صورة الرجال الي يبي ياخذ أي شي له و يملكه بس بسلطه و جور و ظلم . و زيجتها أقرب دليل لــ أفكارها و نظرتها عنه ..
دخل بندر الغرفه و طف الليت و راح للســرير يـنـام ..





( الـسـاعــه 8 صــباحــا )



سارا تشيـل اللحاف من عليها .. ألتفتت لجهة بندر لقته نايم فــي سبات عميق . أبتسمت لاإراديــا
و أنزلت من على السريــر بتغسل وجهها و منها أتريــق مع خالتها و عمها .. طلعت لها دراعه راقيه مخصصه لـ وقت الضحى .. بــ ألوان هاديه مع ميك أب ناعم ..
حست بحركه من جهة السريـر .
جان تشوفه يتقلــب شكله منزعج في منامه ..
ترددت سارا أتقعده و يتريــق معاها تحت و لا تخليه ينــام و يرتاح .. بس شكله يكســر الخاطر و هو قاعد يتقلب عــ الفراش ..
لكنها أخيــرا قررت أتقعده منها يتريــق و منها تشوفــه جدام عيونها ... !!!
سارا تروح صوبه و تسحب الشرشف بنعومه .. قالت بهدوء _ بنــدر ..
بندر يحفر وجهه داخل المخده يبي ينام و يسحب الشرشف .. بس سارا قعدت تهزه بخفه و هي تقول بـ دلع _ بندوووري .. يلى عــااااااد كل هذا نووووم ..
شافته يرفع راسه لجهتها يمه عيونه حمــره .. قالت بحنان له _ واااعليــه شكلــك تعبان .. خلاص أرقــد بندووري ..
و عطته ظهرها بــ تطلع .. لكنه
سحب ساعته و لا عــ 8 جان يقوم و هو يقلدها _ لا حبيبتــي خلااااص النــوم طاااااار ..
قالت بدلع _ آوكي أجل بنطرك أهنيــه ..
و قعدت على الســرير .. بنــدر ظل واقــف بمكانه و يطالـعـها .
سارا لاحظت وقوفه بمكانه فأرفعت نظرها له .. شافته يتفحص وجهها .. حست بـ حرج من نظراته المتفحصــه .. فـ نزلت عيونها لــ حجرها .. من تزوجتــه و بنــدر ما يطالعها بهـ النظــرات الحـمـيمــه ..
بـنـدر كان حاس بشعور جميــل
يسيطر على قلبه .. توه يحس أنه
عريس من جــد .. و متــزوج أنثـى .. لاحظ انها مستحيــه فدخل الحمام أكرمكم الله ..
سارا قامت بسرعه لـ تسريحتها
أتجيك على هيئتــها .. شافت خدودها شلــون محمــره و وجهها تحسه حــار ..
قالت و هي مستغربه و متسائله من حالها المتغير _ تحبيــنه يا سارا ؟!! تحبيــن بنــدر !!
أبتسمت بـ نعومه لــ نفسها ..
( دوم هـ الضحــكــه يا رب )
ألتفتت له و بحيا قعدت تلعب بأصبعها .. قالت بصوت واطي _ تبيني أنطرك و ننزل مع بعض و لا أسبقك تحت ..؟
بندر يوقف جنبها جــدام التسريحه و ياخذ مشطه و بسرعه جنه تذكر شي ألتفت لها و قال _ إيه .. صج شخبار بطنج ؟
سارا بتلعثم قالت _ ها .. لا .. راح العوار .. ما فيني شي ألحين ..
بندر يعقد حواجبه جنه الوضع ما عجبه قال _ لا سارا لازم أوديج المستشفى .. ألحين ننزل عند الأهل نص ساعه ثم نروح لـ المستشفى ..
سارا بوهقه أبتسمت _ لا الله يهداك بندووري شوفنــي ها ( قعدت أدور على نفسها ) مثل الحصان ما فيني شي .. بس أنت بسرعه ألبس أنا حدي جوعانه.
بندر _ خلاص روحي قبلي و خمس دقايق تلاقيني تحت ..
سارا تمشي للباب _ أوكي أنطرك لا طــول ..
بندر قال و هو مستغرب _ غريبه هالبـنـت أمس بتنحاش لأمها و اليوم بندوري و حركات ..
و بطنها أمس يعورها بغت تموت عندي و ألحيــن أسم الله ما جنها تشكي باس .. ياااه هالــ سارا الي بطير قلبي و عقلي ..
لبس و تعطر و نزل لتحــت لقى أمه و أبوه و سارا قاعدين يتريقون ..

بنــدر يحب راس أبوه _ صبحــك الله بالخير يبه ..
بو بندر _ صبحك الله بالنور ..
و قام بيروح لــ ديوانيه بو خالد جاره ..
راح بندر يحــب راس أمه _ صبحــج الله بالخير يمه ..
أم بندر تضغط على يد ولدها بحب و قال _ صبحك الله بالنـور يا ولدي .. ما شاء الله اليوم مصحصحيــن أمبجر انت و مرتك ..؟
بندر بغزل يأشر على أمه _ تلوميــنا و عندنــا هالـ غزال ..
لازم نصبح بهالوجه الصبــوح ..
ضحكت امه بحيــا و قالت _ يمه منك عليك لســان ..
( و انا يعنــي مالــي نصيــب ! )
بندر على طول طالع بـ سارا ظن انها و لا يشوف الي واقفه جدامه ثم جات لصوبهم ..
قال _ عنــدج عيــسى .. ليش الطمع ها ؟!
عبير و تصب لنفسها حليب و جاي قالت و هي تمثل الزعل _ شدعوه بو عذبي شــاح علي بجم بيــت غــزل ..
بندر بنذاله _ آســف .. انا شعري بس لحبايــبي ..
عبير تغمز لـ سارا _ زيــن و منهو هالحبــايــب ..؟!
بندر يطالع أمها _ هاذي شفيها صايره لزقة عنزروت .. خو ما عندها بيت و رجال تروحله ..
عبير بشهقه _ آووووله و جدامي بعد .. هـيـن يا بندر .. وأنتي يمه راضيه على كلامه أكيد مستانسه
هذا بندر بجرج حبيبج وانا خنت حيلي بالطقاق الي يطقني .. ألحين بدق على زوجي الله يطولي بعمره و يحفظه لي .. و هذا وجهي أن شفتوني بعد هاليوم ..
سارا أطالع بـ عبير و تبتسم لــها أول مره تشوفها منفعله جدام بندر ..
أما بندر فضحك بقوه و قال _ يبا أضحك أضحك .. ليش عصبتي ؟!
عبير و وجهها أحمر من الغيض قالت _ إيــه ألحـيـن أضحــك ..
بندر _ زيــن شتبيــن أســويلج ..
عبير أطالع سارا و ردت أطالع أخوها _ راضنـي بشعر غــزلي .
سارا تأففت بهمس و بـ قلبها قالت _ صج مليــقــه و بتم مليقه ..
قال بندر و يحط أصبعه على خشمه _ عــ الخشــم ..
جان تاخذ فنجان قهوه و تصبله و تمد له و هي بإبتسامه تقول _ هاك يا خوي ..
بندر و يشرب القهوه .. ثم قال _
شوفي ما عندي غير هاذي ..
قالت بدلع و هي تطالع بسارا _ عادي ماكو مشكله عندي ..
سارا و امه ينطرونــه يشعــر ..
و عبير شاقه الحلج من الوناسه جان يقول بندر _

وشلون آفكر في هوى هذي وذيكـ’ ؟ !

وانتي على كل العذآرى . . . { أميرهـ


قالت عبير و هي تصفق _ صح لسانــك يا بعد طوايف أهلي ..
سارا برفعة حاجب قالت بقلبها _ حشى جني قاعده جدام معاريــس مو أخــوان ..
ألتفتت لزوجها و هو يبتسم و يقول _ صح بدنــج .. يا بعد طوايف أهلي .. ( قالها بـ تقليــد )
جان تقوم و هي تقول بغرور _ يلى بعلــي بيجي ألحيــن خل أجهز أغراضي ..
قالت أمها _ أهم شي أرتحتــي ..
طيبتي خاطرج ..!
عبير تغمز لـ سارا بمكر و قالت _ إيــه يمه ..
و مشت تصعد لــ غرفتها ..
سارا تصنعت أبتسامه على محياها .. و رفعت عينها لـــه فجأة حســت حراره تســـري بوجهها من نظرته .. لكنها ما غضت الطرف .. ظلت أتميـــز سواد العيـــون و تدخل أعماقها
.. يا ترى هالنظــره صادقه بأحساسها ..؟! يا ترى إرغامه بزواجــي حبا فيني و لا ؟!
أستوعبت أنها معقده حواجبها فأبتسمت بـ وجهه المذهول من تغير ملامحها .. و أنتبهت لـ خالتها الي تقول بغشمره _ زيــن وزوجتك مو المفروض تتغــزل فيها مو رايح تتغــزل بأختك ..!
قال بغرور واضح _ أجــل أسمعي يا سارا ..

يكفي إنك على ثنتين محسوده
***
بنت عم الشيخ و شاعرك بندر

_ ها شرايــج ؟!!

سارا تخصرت و بعفويه قالت لـ خالتها _ شفتي خاله ولدج حااااااده مغرور !
ضحك بندر مع أمه على وجه سارا المحمر من الغيض ..
قال بندر _ ألحيــن هذا جزاتي يوم أتغزل فيج ؟
قالت سارا _ أي غزل !! البيتين مدح فيك مو غزل فيني .. بنــدر قص على غيري مو علي ..
ضحك بصوت عالي و قال لأمه _ شوفــي الطمــع يمه .. صج إن كيدكن عظيــم ..
أم بندر كاسره خاطرها مرة ولدها قالت _ بندر تضحك علينا هذا مدح فيك يحسدون بنت عمك لأنها تقربلك .. و يحسدونها عشانك شاعرها ..
سارا لوت حلجها على صوب و قالت بدلع _ خلاص يا خالــه .. بروح لـ بو عمر يقصد فيني .. بذمه و ضميــره ..
ضحك خالتها و قالت _ و الله الظاهر جذي ..
بندر بحاجب مرفوع _ صــج كفارات العشيــر ..
سارا بحاجب مرفوع _ و خيركم لأهله ..
قالت ام بندر _ اللهم صلي و سلم عليه ..
بندر و سارا _ صلى الله عليه و سلم ..
قامت ام بندر بكسل .. قال بندر _ على ويــن يا الغاليه ؟
ام بندر _ بروح آخذ غفوه قاعده من الفجر يمي .. مع السلامه ..
سارا و بندر _ بحفظ الباري ..
بندر أول ماشاف باب امه يتسكر قام و راح لــ سارا و مسك يدها .. شافها تنزل راسها بحيا ..
قال بإبتسامه _ ما ودج نطلع ..؟!
سارا ودها تقول أبي أسافر برى لكنها أستحت منه .. و قالت _ ألي تشوفــه ..
أنتبهوا لــ نزول عبير من الدرج و تقول و هي متجهه لباب البيت _ يلى أشوفكم على خـيـر ..
بندر يوقف و يمشي صوب أخته _ من زمــان عن عيســى ..
عبير تضحك _ كاهو برى ..
قال بجديه _ خليج أهنيــه .. بقهوي الرجال بالديــوانيه ..
و طلع من البــيت يستقبــل نسيبهــم ..

شاف أخو زوجته العود جاي يمه .. فـ نزل من السياره يسلم
عيسى _ السلام عليــكم ..
بندر يمد يده لـ عيسى _ و عليك السلام .. شخبارك إن شاء الله بخير ؟
عيسى يبتسم _ بخير .. أنت شخبارك يا بو عذبي ؟
بندر ولازال ماسك يد زوج أخته قال _ نـزقـح .. إلا ويــنك يا رجل ما تنشــاف ..؟ حياك حياك عــالقهوه .. ( يسحب بخفه يد عيسى بإتجاهه )
عيسى _ السموحه يا بو عذبي قهوتك مشروبه و الله مستعجل .
بندر _ أجــل نبي نشوفكم لا تقطــعنا ..
عيسى _ أبــشر .. ( ألتفتت للبيت و ثم قال ) _ أختــك وينها ؟!
بندر _ أي انا قلتلها تنطر عساس تتقهوى ..
عيسى يضغط بيده اليسار على يد بندر الي ماسكه يده اليمين و قال _ بيض الله وجهك يا بندر ما تقصر ..
بندر يسحب يده قال _ خلاص انا بدش داخــل و بخليها تطلعلك ..


.................................................. ..



بعد ما طلع بندر يستضيف زوجها راحت لـ صوب سارا الي قاعده بكل هدوء .. و قعــدت جنبها .. قالت بضيق خلــق _ آوف ما لي خلق ..!
ألتفتت لها سارا و قالت _ ليش عسى ما شر ! توج كنــتي مستانسه !
عبير بهم هزت كتفها و قالت _ ما دري .. تصدقين !!
سارا أطالع بعيون عبير لــ ثواني ثم قالت _ مزعلــج أهو !و لا أهله مضايقينج ..؟
عبير _ تبيــن الصج .. و لا واحد من هالثنتيــن .. بس انا أحيانا تجيني أفـكـار انا عن نفسي ما تعجبني بس غصب تجي جدام عيونــي .. أحاول أطردها من مخيلتي بس ترد و تجي ..
سارا مو فاهمه على بنت عمها قالت بحرج _ مثل شنــ .... ؟!
قبل لا تكمل كلمتها و لا بندر يقول بصوت جهوري _ يا ولــد ..
عبير تلتفت ناحية الباب و تقول _ دش يا بو عذبي ..
دخل بندر و عيونه تتفحص سارا و عبير شكله قطع عليهم الحديث من طريقة الجلسه قال _ زوجج ينطرج برى ..
قامت عبير و أخذت جنطتها قالت _ مع الســلامه ..
بندر و سارا _ مع الســلامه ..

بعد ما سكرت الباب وراها .. تقدم بندر لــ سارا و هو لازال واقــف .. قال _ هـا نـطلع ؟!
سارا وقفت و رفعت وجهها لأعلى و قالت ببشاشه _ أوكي بروح ألبس ..
بندر _ خلاص جيبي معاج مفتاح سيارتي تلاقينه عـ الكوميدينا ..
سارا _ إن شاء الله ..
و طلعت لــ شقتها تلبـــس ..

..


على دخول سارا لـ شقتها سمعت جهازها يرن .. مشت بـ خطوات سريعه لغرفتها .. و لا الجهاز يوقف عن الرنيــن .. لقت ثلاث مكالمات لم يرد عليها و كلها من جنـــان ..
أستغربــت شنو كانت تبي جنان منها .. فضغطـــت على زر الإتصال .. ثواني و لا صوت جنان عـ الخط ..
جنان _ آلـــوووه ..
سارا تضخم صوتها _ الجهاز مغلق أو خارج منطقه التماس الرجاء الإتصال بعد صلاة العصر ..
جنان بخرعه سكرته الخط بوجه سارا ..
جنان بإستغراب _ يماااا شهالخدمه العبيطـــه هاذي شنو منطقه التماس و الإتصال
بعد الصلاة .. من وين جات هاذي .. ( أطق جبهتها ) آآآآآآآآخ صج غبيـــه .. و هالسويره خبله و بتم خبله و بتموت خبله ..
جان تاخذ جهازها و أدق عليها بعد ثلاث رنات ردت سارا بضحكتها العاليه _ عـــلـيــج واحـــد ..
جنان أضحكت معاها .. ثم أمسكت عمرها و قالت _ سارا ..
سارا و تسكر باب شقتها _ آمـري ..
جنان أبتسمت من كلمة آمري لأن سارا الي قالتها ثم قالت _ ما يامر عليج عدو .. قولـــي آمين ..
سارا تنزل من على الدرج _ آمين .. قولي شعندج بسرعه ..
جنان بقهر _ آوووله صج ما عندج ذوق .. هذا أسلـــوب تكلمين أختج الكبيره فيه ..
سارا _ تكـفيــن و لي يعافيج عارفيـــن بعض أحنا .. قولي شعندج .. لأني بطلع ألحيـــن ..!
جنان بزعل _ داقه لأني ألحيــن رايحه للمطــار .. و داقه عشان أودعج بس طلعتي مو كــفو ..
سارا بإنحراج قالت _ أمبيــه غمضتيني .. و الله من صجج أتكلميــن ..؟
جنان _ لا أقص عليج .. انــــا بالطريق ..
سارا تحسفـت جان راحتلها و ودعتها قالت _ الله يهداج جنو جان قلتيلي من أمس .. أنزين شفتي أمي ..؟
جنان بجديه _ أكيــد و هذا يبيله سؤال .. رحت لبيتنا و سلمت عليها و على بدور و الحمدلله محمد كان موجود .. ثم حركنا للمطار ..
سارا _ أنزيــن صج ويــن بتروحون ..؟
جنان بدلع _ حــزري فــزري ..؟
سارا أخذت تفكر شوي ثم قالت بغشمره _ تايلــند ..!
جنان بققت عيونها _ ليش رايحين ناخذ مســاج صج ما عندج سالـفه .. يلى فكــري ..

( سارا .. سارا .. )
سارا بسرعه قالت _ جــنــو بالسياره أكلمج ألحيــن مع السلامه ..
قالت بصوت عالي شوي _ كاني جايــه ..
و هي نازله مع على الدرج .. شافته واقف عند آخر درجه .. مكتف يدينه على صــدره .. قال بإستغراب _ وينج كل هذا لبس ؟
سارا تبتسم _ آسفه .. بس كنت أكلم الأهــل ..
بندر و يتحرك لـ ورى قال _ شخبارهــم ؟؟!!
سارا تمشي وراه _ الحمــد لله كلهم بخير ..
بندر _ الحمد لله ..
و مد يده لــ سارا الي مدت يدها له فـ مسك يدها و طلعوا برى البيت ..




// في ســيــارة بــــنـــــدر //


بندر يلتفت لها _ ها سارا ما تبين مكان معين ؟!
سارا بقلبها _ ودي بحديقــة الحيــوان ..
قالت _ ما عندي مكان معين .. ثم قالت بحيا _ كل الي يجي منك حلــو ..
بندر أبتسم و لف صوب الأمام و حرك السياره ..





(( بـعـد يــوميــن ))




( ديــوانيــة بيــت العم بو محمــد )



بندر يمسك أعصابه _ و لــو .. يا بو عمر الي انا شفته يخلينــي أكسر راسها لو أهي أختي ..
محمد بعصبيه _ بندر .. لي شفتها متبرجه ذيج الساعه انا معاك أكسر راسها و رجولها بعد .. بس مدام انها متستره و حاشمه عمرها ما تلومها تلوم الحذاله الي وراها ..
بندر يمسح وجهه بيدينه .. ثم قال ببطء _ أهــوا ويــنه ما شوفه عنــدك ..؟!
محمد رافع حواجبه _ مســافر .
بندر بسرعه _ أعــوذ بالله .. يا بالشغــل يا مســافر .. !!
محمد يعقد حواجبه _ أنت الي
شحارقك ؟! رجــال و أهلــه سافروا فيها شي ..!
بندر جنه أرتاح _ آهــاا مع أهله زيــن .. عبالي بروحه ..
محمد بصدمه _ طاع هذا و انت شكو ..! ترتاح ما ترتاح .. صج أنك غريــب ..
ضحك بندر _ و الله العالــم انها مثل عبير .. أحاتيها مثل ما أحاتي عبيــر ..
محمد بغشمره _ لا و اللــه و جدامــي بعد ..
بندر يعطي محمد بكس على كتفه الأيمن _ يا رجــل أسكت أحسن لك ..
محمد يرد البكس على خد بندر بخفه و قال _ لا أطــق ..
بندر يمسك يد محمد و قال _ إلا تعال .. تذكر رفيجي سعــد .. هذاك .. ذكرته ..؟
محمد بسرعه _ أيــه .. ليش شطراه ..؟!
بندر بهدوء _ ما شاء الله أمس مطرش لي مسج من السعوديه
قاع يتعالج بـ مستشفى الأمــل .
محمد _ الله يشفيــه و يبعد عنه أصحاب الســوء .. و الله كان خوش رجال ..
بندر _ صاج و الله .. الله يشافيه و يثبته ..
سمعوا صوت طق عـ الباب .. قام محمــد يشوف شتبــي الخدامه ..
فتح الباب بس الي جدامه كانت سارا و معاها صينيه فيها كيكه مانجا و صحنين و شوكتين قالت بدلع _ بالهــنا و الشــفا ..
ضحك محمد و قال _ تسلـمـين يا سارا ..
قالت بسرعه و عيونها مبــطله بقوة _ صح ماكو غير بنــدر ..!!
قال _ صح ..
سارا _ أشوااا .. لأني ما جبت غير صحنــين ..!
حب محمد يقهرها قال بنذاله و هو يسحب صحن و شوكه _ هاج مالوت بنيــدر مو لازم ياكل ..
سارا بدلع ترد الصحن و الشوكه فالصينيــه و تقول _ يا سلااااااام عليــك .. الحلا ما ياكل إلا الحلا ..
محمد _ يا ويل حالي .. بدور ما تغزلت فيني إلا بعد ما جابت التوم .. و أنتي ها ما صارلج شهريــن .. و قاع تتغزلين فـ زوجج جدام أخوج ..!
قالت بغشمره _ وي عاد أنتوا من العصر الحجــري ..!
محمد بقهر _ أنا أوريج ..
ثم صاح محمد بصوت عالي _ بنــداااار ..
و لا صوت بنــدر من الداخل يقول _ لبــيــــه ..
قال بصوت واطي لـ سارا _ عز الله لا يقيــن لــ بعض .. أنتي حلا و هو لبيــه ..
قال بصوت عالي _ تعـال تعـال
سارا بطنها عورها و قعدت تتحسب على أخوها بـ قلبها من شافت بندر جاي لهــم ..
أبتسم لـهـا بندر و وقف جنب محمد .. قال له _ هــلا ..
محمد بنذاله _ مو انا ألي أبيــك ..
زوجتك الي تبيــك .. ( جان يلتفت لها ) و أنتي مسرعج لحقتي تشتاقين له ..؟
سارا بشهقه قالت _ محــمااااد ..
ضحك بندر بصوت عالي و طالع محمد بنظره جانبيه .. و ضحك معاه محمد ..
سارا شافتهم يضحكون فـ بحرج مدت الصينيه لـ محمد و قالت _ هــاك ..
أخذها محمد و قال بطريقه تستفز سارا _ شفيج طنقرتي يبا أضحك أضحك ..
سارا بقهر _ لا تكلــمني أقولك ..
بندر أبتسم على شكل سارا فـ حط يده على كتفها .. قرب فمه لأذونها و قال بهمس _ ما عليج منه أخوج حاسدنه .. و أدري أنج مشتاقه لي ..؟!!
سارا تصلبت و نزلت راسهــا للأسفل .. لاحظت محمد يروح لــ داخل الديوانيه .. رفعــت راسها لـ بندر و ضحكت بخفه ..
ضحك معاها بندر .. قالت له _ أمي بتجي تسلم عليــك ..
قال بندر _ لا انا أجيها .. عندكم أحد ..؟
سارا _ أيــه بس أم عمر ..
قال _ خلاص أجل خليها تجي ..
سارا _ آوكي ..





/ مـ,ـ,ـ,ـالـ,ـيــ,ـ,ـزيـ,ـ,ـ,ـ,ـ,ـا /


جنان أطل من دريشة الفنــدق .
_ يااا الله .. جنــه في الأرض ..
يوسف يوقف جنبها قال _ أجــل ما شفتي شي بعدج ..!!
جنان تبتسم له _ تصدق يوسف شنو أتمنى ألحيــن ..؟!
يوسف _ شنــو تتمنيــن ؟!
ملامحها تحولت لـ حزن و قالت _ ليت أمـي موجوده معانا ..
حضن يدها بيدينه الثنتين و قالت _ أبشري بالإجازه الجايه نروح عمره ثم الطايف جميع ..
جم عندي جنان ..؟
جنان بحرج _ وحده و أكيــد ضايقتــك ..
يوسف يعقد حواجبه و بجديه قال _ شهالـحـجي يا جنان .. أمج .. خالتي .. و لي يسعدها و يسعدج تبشرن فيه ..
جنان _ الله يحفظك لـنـا يا أبونــا
..
يوسف بضحكه قال _ آقعــااااد .




<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<


سارا معقده حواجبها و مبققه عيونها و مضخمه صوتها ..
و حــور قاعده جدامها عـ الغنفه .. قال سارا _ شويــه ..
حور بخرعه _ لا ..
سارا ماسكه ضحكتها _ أمبــلا ..
بمسك حمودي و بخنقه لـيـ يموت ..
حور الحلج تقوس للأسفل قالت _ لا ..
سارا بيدينها تمثل جنها تاكل _ و باكله ..
حور تتلفت يمين يسار و تكرر كلمتها _ لا ..
سارا _ و بذبح أبوج بالسكين .. و أمج بطقها ليـ تموت .. حتى حتى خدامتكــم بذبحها .. و أباكلهم مره وحــده ..
( سكتت شوي و هي تشوف عيون بنت أختها الي أغرورقت بالدمــوع ) جان تقول و هي قايمه _ يلى نروح نذبحهــم ..
و لا بنت أختها تبجي بخــوف و تهز راسها بـ لا ..
سارا شافت البنت تبجي من قلب فأكسرت خاطرها .. و راحت صوبها .. و مسكتها من كتوفها قالت بصوتها الطبيــعي _ حور يا الحلوه أضحك معاج ..
و لا أبوج بطل و أمج بطله ..
شافتها منهاره جان تحضنها بقوه .. شكلها صج أخترعت من الفـكـره ..
سارا تحاول تهديها _ خلاص حور بس بس .. أبوج قوي .. يلى تبيــن كاكاو و عصيـر ..
حور تهز راسها بـ نعم و يدينها مغطيه عيونها ..
سارا تفك يدين حور الي تغطي عيونها و تمسكها ..
سارا بإبتسامه _ يلى خــــل نشوف منو يسبــق الثــاني ..
بطت ركضها سارا عشان تسبقها
حـور .. و بالفعل حور وقفت بأعلى درجه و قالت بفرح و بقايا دموعها على خدودها _ آآآآ
آآآ فزت علــيج يا البطاااا ..
سارا تكمل صعودها ووصلت نص الدرج و قالت _ آووه خساره .. زين أسبقيني لشقتي .
جان حور ما تصدق خبر و تركض لشقة خالتها ..
ضحكت سارا و كملت صعودها لشقتها .. شافت حور تحاول تبطل الباب بس مو قادره لصغرها .. ضحكت سارا بصوت عالي على شكل حور ...
قالت حور بإحباط _ ما يتبطل ..
سارا و هي واقفه جنب حور قالت _ ألحين أبطله ..
و فتحت الباب .. قالت لحور _ يلى دشي ..
جان أدش بهدوء يعنني مستحيه
قالتلها سارا بعد ماشافتها واقفه بمكانها _ حور تعالي يا ماما ..
حور تمشي بحيا صوب سارا .. و لا باب غرفة النوم تنفتح و يطلع بندر .. أول ما شاف حور وقف على أركبه و فتح ذراعه قال بحب _ تعالي ..
حور بشوق ركضت لــ عمها
الي غطاها بيدينه ..
أبتسـمـت سارا على حــب بندر الكبيـر لـ بنت أخوه .. و تعلــق حور فـ عمها ..
تركتهم و راحت لـ الثلاجه تجيب لـ حور مثل ما وعدتها .. كاكاو و عصير ..
سمعت بندر يناديـهـا .. قالت و هي جايه لهم بالصاله _ هــلا ..
شافت حور قاعده بحضنه و تبتسم .. قال بندر بإبتسامه _ أنتي شقايله لها ..؟
سارا أطالع فـ حور و أبتسمت بحرج ثم قالت _ أضحــك معاها
بس بنت أخوك عيــاااااره ..
ثم قعدت جنبهم و مدت كاكاو لها و قالت _ هــاج يا الزطيــه ..
قال بندر بضحكه _ قولي لا إله إلا الله ..
سارا بدلع _ لا إله إلا الله .. لا تخاف بنت أختي هالفتانــه .. ما راح أحسدها ..

..



( بعــــد مــرور شـــهـــر )



// غــرفــة ســــــــــارا //




سارا فاتحه كبتها _ لا هاذي ما تصلح لـ العشى ..
( ردتها داخل الكبت و طلعت دراعه ناعمه بنفسجيه ) _ إيه هاذي أوكي ..
نزلتها عـ السريــر .. و راحت لـ المنظره تحط الميــك آبـ . .
حست بدوران الغرفه حولينها ..
قعدت جم ثانيه .. ليـ خــف عنها الدوران .. ثم ردت تحط الميك آب .. أنتبهت لـ باب الغرفه يتبطل
و لا بندر داش عليــها .. و يقول بإستغراب _ سارونـه .. ! فــي أحد بيجــي الليلــه ..
سارا بدلع _ أمبييييه ما تدري منو بيجي الليله ..!
بندر و يقعد على السريــر _ لا مادري .. ليش منــو ؟!
سارا تلف جسمها أتجاه السرير و قالت _ أمي و خواتي و مرة محمد ..
ضحك بندر و قال _ زين جان قلتي أهلي بدال ما تقوليــن أمي و خواتي و مرة محمد ..
سارا تكشر بوجهها _ كل الطـرق
تؤدي إلى رومــا .. قلت جذي و لا جذي بالنهاية نفس الشــي ..
بندر أبتسم لها و قال _ تصدقيـن
وجهج متغيــر ..
سارا ردت أطالع وجهها بـ المنظره .. ثم قالت _ أكيــد حاطه مكياج بعد ..
قال بندر بسرعه _ لا لا ... أحسج
متغيــره مادري شلــون أقولج بس شكلج متغيــر ..
سارا بفضول _ يعنــي أحلى و لا أشيــن ..
بندر رد يبتسم و قال _ لا مــو أشين بس جنج تعبانه و وجهج شاحب ..
سارا بضيق _ صــج بنــدوري .؟
بندر بـ حنيه مسك يدها و قال _ سارا تحسيــن بشي ..
سارا تهز راسها بـ لا ..
بندر يرفع يدها لـ فمه و يحبها قال بحب _ يلى باجــر أشوفج على خيــر ..
سارا تسحب يدها و قالت بحسره _ ألحيــن .. بتــروح ..
بندر يفتح أزاريــر دشداشته و هو يقوم من على السرير رايح لكبته قال _ المفروض رايــح من العصر بس الشركه كانت مضغوطه فقعدت فيها لي خلصت .. ( ألتفت لها ) المهم كل شي حطيتيه فـ الهاند باق ..؟!
سارا _ إيه حطيت كل شي تبيه ..
بندر اخذله بدله و راح صوب الحمام أكرمكم الله .. و قال _
بعــد عمــري و اللــه ..
سارا أبتسمت و ردت أتكمــل مكياجها .. تغيرت نفسياتهم و تحسنت و أنعكس هالشي على وجوههم . و تقربــوا من بعـض
بكل حب و موده و أحترام ..
أنتبهــت لوقفته وراها و ينشف شعره .. ثم حذف المنشفه عـ السريــر و أخذ المشط .. قامت سارا من الكرسي ولا بنــدر يقول و هو يبتسم _ و ألحيــن يلى شوفي شغلــج !
ضحكت سارا و أخذت عطــر سان لوران الرجالي و عطرته ..
نزلت العطر عـ التواليــت .. و واجهتــه .. مسك يدها و قال بحب _ تــامريني على شي ..؟
سارا تبتسم له _ سلامتــك .. أو ما توصل للمخيم طمــني ..
قال _ أبـشـــري ..
و سلــم عليــها و أخذ الهاند باق
و راح لــ باب الشقه و ســارا تمشي وراه .. قال _ مع السلامه
سارا _ بحفــظ الله يا الغــالي ..

وقفــت ســارا أطــالع البــاب ..
لهدرجه أشتاقت له بدون ما مـر
على وداعه دقايــق .. أنتــبهــت
لـ رنـيـن تلفونها .. فراحــت لــ غرفتها .. أخذت تلفونها من التواليــت لقت (( أم عمور يتصل بـكـ ))

ضغطت على زر الرد و قالت _ آلــووو ..
بدور _ السلام عليج .. أم عذبي
سارا تضحك بصوت عالي _ و عليج السلام يا حبي ..
بدور تضحك معاها _ شفيــج عشان قلتلج يام عذبــي ..
سارا _ يلى بس قولي شتبـيـن داقــه علي .. ما وراج عزيمه ..؟
بدور أبتسمت و قالت _ أعذريني
يا عمري .. عثمان جاته حراره ..
و تعرفين ما أقدر أتركه بروحه مع الخدامه و هو مريــض .. و الله الود ودي أحضر بس شنسوي قدر الله و ما شاء فعل
سارا _ الله يشافيــه يا رب .. و معــذوره يا عمــري .. بس ها بعزمج في المره الجايه .. و يا ويلــج إن ما جيتي ..
ضحكت بدور و قالت _ أبشــري أنتي بس أعزمي و شوفي ..
ها عاد شخبارج ..؟!
سارا بغشمره _ لا تـو النــاس ؟
بدور ضحكت _ أحمدي ربج أحد عبرج ..
سارا _ آووهوو .. أقول عندج شي ثاني ..!
بدور _ آوف يعني تصريفه ..
سارا بدلع _ وااا الله تعرفين عندي عزيمه و بأشرف ع الخدم
بشوفهم شنو سو واو ؟
ضحكت بدور و قالت _ يلى مع الســلامه ..
سارا _ مع الســلامه ..
سكرته و طلعت برى شقتها تشوف الأوضاع تحــت ..



//////////////////////////



/ / بـــنـــدر / /

بندر يلف مع الدوار _ يا خي موقعكم غلــط .. و الله .. يا معود طيــر .. أقول عطني بــو عمر بس .. تراني ماني فاضيلك انزيــن .. هلا بو عمر يا عمي شهالنذاله .. جان مريتني بدال لا أضيع وقتي تعرفنــي ما أدل هالمخيــمات .. شنو ..؟ لا ما مريتها .. لحظه بعد خمس دقايق أدق عليك ..

بندر بقهر _ عليــهم مواقــع أستغفر الله مادري من وين ناخشينها ..!


أستمر يمشي سيده لي مر عليه خمس دقايق جان يدق على محمد .._ ها وين أروح .. يا عمي و الله أول مره اروح لها عبالي الي دوم نروح لها .. أوكي إيه يعني ألــف يميــن .. خلاص أنت أوقف لي عند بدايه الطريق
أوكي يلى فمان الله ..

دقايــق و يلاحظ بندر سيــاره مشغله ليتاتها .. فـ راح صوبـهـا ..
بندر و يوقف جنبها فتح الجــام و قال _ السلام عليكــم ..
فتح الجام محمد و قال _ و عليك السلام .. تأخــرت علينا ..
بندر _ حـرك حـرك .. ظهــري تكســر من طول الطريق ..
محمد ضحك _ ترى الكويت كلها تفرها بساعتيــن ..
بندر بتعب قال _ زيـن يلى حرك.



//////////////////////////


جاسم يتمغط و هو على السرير ولا تلفونه يرن .. جان ياخذه و لا ( الوالد يتصل بك )
جاسم و صوته ثقيل من النوم قال _ هلا يبا .. و عليك السلام ..
تو قاعد من النوم .. منو ؟ إيه ربع ساعه و جايك .. أبشر أبشر يبا .. مع السلامه ..
وقف جاسم بكسل و هو يقول _ صج ماكو شغل .. أربــع و عشرين ساعه ذبايــح .. !
أخذله ملابس و دش يتسبــح ..

دخلت فاطمه و بنتها حور في شقتهم .. فاطمه يتكلم بنتها _ قولي يلى يا بابا قوم ما صار نوم ..
حور بتوعد _ و تعطيني حلاوه ..
فاطمه تضحك _ أعطيج حلاو واجد مو حلاوه وحده ..
أبتسمت حور بشطانه و أركضت لـ غرفة النوم و راحت لصوب السريــر .. تفاجأت ان أبوها مو موجود .. جان تركض لبرى الغرفه و لا أمها داخل المطبخ
تشرب عصير .. قالت حور بحزن _ ماما بابا مو موجــود على سريره ..
فاطمه أطالع ببنتها بإستغراب _ مو موجــود ..!!
حور تسحب دراعه أمها بقهر _ عطيني حلاوه ..
فاطمه توخر يد بنتها و تقول _ ألحيــن أعطيج حلاوه بس شلون مو موجود ..؟ يعني قعد من زمان .. غريــبه !!
ثم قالت لبنتها _ تعالي معاي عشان أطلعلج الحلاو ..
حور بـ براءة مدت أصابعها العشر بوجهه أمها و قالت _ أبي حلاو كثر هذا ..
فاطمه تضحك على بنتها _ لا يا ماما بعدين أسنانج تصير سوده و ياكلها السوس و تطيـح و تصيرين مثل العجـوز ..
حور تأشر بأصبعين _ خلاص ماما بس جذي ..
فاطمه تمسك أصبـع واحد _ أوكي بس أصبع واحـد .. و الثاني
باجـر .. أوكي ماما ..؟!
حـور _ أوكي مـامـا ..
و هم طالعين من المطبـخ و داشين غرفة النـوم .. شافـوا جاسم جا يمهم و هو مشخص و ريحة العطر فايحه .. جـان أتخصر فاطمه و تقول بإبتسامه _ هالله هالله ويـن على الله ..؟
جاسم و يطالع بالمنظـره الكبيره في صالتهم و قال _ عندي مشوار مهم ..
فاطمه أطالعه بتفحص _ و كل هذا عساس مشوار ..
ضحك جاسم من نظراتها فـ قال _ أعوذ بالله من تفكيـرج على طول سوء ظـن ..
فاطمه _ أنزيـن ليش ما تقولـي وين بتـروح ؟!
جاسم بضحكه _ قلتلـج بروح لـ مشوار ..
فاطمه ترد أتخصر _ و هالـ مشوار ماله أسـم ..؟!
جاسم يضحك و يتجهه لـ باب الشقه و يقول _ بو خالد عنـده عشى و عازمنا .. هـا شي فـ خاطرج ؟
فاطمه تبتسم له و تقول _ سلامتـك يا بو حـور ..

طلع جاسم من الشقه ..
فاطمه كانت تمشي صوب غرفتها .. فجأة طقت يدها على جبهتها ..
فاطمه _ آوووه نسيت أهلي تحت ..
جان تسرع بمشيتها و تفتح باب شقتها .. و لا جاسم متجهه صوب الدرج .. جان تعلي صوتها
_ جاسـم ..
جاسم يلتفت صوبها و قال _ هلا ..
فاطمه تعض على شفتها السفلى و تروح يمه قالت _ أبيييه
نسيت لاقولك أهلي تحت عند خالتي ..
جاسم _ خالتي موجود أهنيـه ..!
فاطمه _ إيـه بس خل أقولهم انك بتنـزل ..
جان تنزل قبله و تقطع عليهـن سوالـفهن و تقول _ جـاسـم بيسلـم ..
تغطن البنات و قالت فاطمه _ حيـاك جاسـم ..
جاسم نزل و راح لصوب خالته و حب راسها وقال _ شلـونج يا خاله شخبارج ؟!
أم محمد منحرجه _ بخيـر يا بو حور .. أنت شعلومك إن شاء الله تمـام ..؟
جاسم _ الحمد لله بخـار ..
جان يلتفت صوب جنان و قال _ شخبارج يا أم جومانه ؟!
جنان بصوت واطي _ الحمـدلله بخيـر ..
جان يلتفت لـ أمه و قال _ هـا يمه تامريـني على شي ؟
أم بندر _ سلامتـك يا وليـدي ..




/////////////////////////



لـقت مكالمتيـن من بنـدر و مسج منه ( أطمنج انا وصلت المخيـم )


ضغطت سارا على زر الإتصال و بعد كذا رنه .. جاها صوتـه _ هلا سارونـه ..
سارا بـ شوق _ صباح الخيـر ..
بندر و هو نازل من السياره و شايل أجياس المطعـم .. قال _ صباح النـور ..
سارا _ آمم شقاعـد أتســوي بهالفجـر ؟!!
بندر يطالع الأجياس _ تو جاي من ماكدونـالدز .. و جـايــب للشباب وجبـات ..
سارا _ عـافيـه .. متى بتجــي ؟
بندر دش الخيمـه و حـط الأجياس عنــد الشـبـاب ..
قال _ أنا و الله بخيــر ..
ضحكت سارا و قالت _ شلونك ؟
و شمســوي إن شــاء اللــه مرتــاح ؟
بندر _ أكيــد مرتــاح مدام أخوج معــاي ..
ضحكت سارا و قالت _ تطــنــز حضرتــك ..!
بندر يضحك _ عنــدج مانــع ..!!
سارا بدلع _ إيــه هذا حمــودي .
ما أرضى عليــه ..
بندر رافع حواجبه _ شخليـتي لي
أجــل ..
سارا بحيا _ لا عــاد أنت غيــر ..
أبتسـم بنــدر من كلمتــها ..
قال بجرأة _ شلـون يعني غيـر ؟
سارا _ أنت زوجي و هو أخـوي
قال بإحباط _ بــس جــذي ..
قالت _ و أنت أبو عـيـالي .. و هو خال عيــالي ..
بندر بسرعه قال _ يلى عاد تضحكيــن علي .. شايفتني مدهن شعري .. أدري اني أبو عيالج و محمد خالهم .. بس خير هالحجي ماكــو ..
سارا ضحكت و قالت _ أنــت تعــال و انا أقــولك ..
بندر يبتسم _ أبشري نص ساعه و انا في البيــت ..
سارا بإستغراب أطالع ساعتها و قالت _ بندر الساعه 2 الفـجـر ..
نام و أرتاح و تعال بعد ما تصحصح و تشبع من النوم أما تجي ألحيــن بهالفجر و انا أعرفك مو متعود تسهر لهالحزه لا لا تجي ..
بندر _ شفيج .. ؟ انا قايــل للشباب عـ 3 انا بحرك و بوصل واحــد لبيــته و انا على طريقي .
سارا توصيه _ بندوري عمــري دير بالــك على نفــسك ..
بندر يضحــك _ أبشــري ..
سارا تقاطعه بسرعه و تقول _ و سوق على مهلــك .. شــوي شوي لا تســرع ..
بندر يبتسم على توصياتها وقال _ أبشــري يا بنت الحــلال و أنتي نامي لا تنطريني يلــى حبي تبيــن شي ؟
ســارا _ أبــي ســلامتــك ..




(( الــســ/ 5 فجرا / ــاعـــه ))




أبو بندر يعدل شماغه و هو يستغفــر ثم شاف جاسم نازل من الدرج قال _ يلى مشيــنا ..
جاسم شاف بندر مو موجود فسأل أبوه _ للحيــن بو عذبي في المخيم يبا ؟
بو بندر يمشي لباب البيت _ أكيــد
في المخيم .. لنــك تعرف أخوك ما يطوف صلاة الفجــر و هو ألحين مو موجود معانا فأكيد فالمخيــم .. يلى مشيــنا ..
و طلعوا لــ بيت من بيوت الله يذكر فيها أسمه ..



طلعت ام بندر من غرفتها بتصلي
فــ الصاله ..
كبرت الله .. و قــرأت دعــاء الإستفتاح .. ثم شرعت بقراءة سورة الفاتحه و بعدها سورة من قصار السور ..
ليــ ما خلصت من ركعتي سنه الفجــر .. و لا تلفون البيت يرن ..
أرفعت السماعه و لا شاب يسلم
قالت _ و عليك السلام يا ولــدي
بو بندر و الله طالع للمسجد .. و حتى جاسم .. الله يسلمــك ..
و سكرت السماعه ..
قلبها نغزها شهالإتصال الغريب في وقته .. قالت بخوف _ أستغفر الله .. و أعوذ بالله مــن الشيطان الرجيــم ..
ثم كبرت تصلي صلاة الفــرض .
و بعد ما خلصت من الصلاة جلست ام بندر تقرأ أذكار الصلاة و أذكار الصباح .. و لا التلفــون يرن مره ثانيــه .. جان ترفعه .. قالت بهدوء _ نعــم ..
و لا نفس الشاب الي أتصل قبل شوي قال _ السلام عليكم يا خاله ..
أم بندر بخوف و العبره خانقتها قالت بما يملي عليها أحساسها _ يا ولدي بـنـدر فيه شي ؟!!
الشاب يهديها و قال _ خاله هدي
و تعوذي من أبليــس .. بو بندر و جاسم وينهم ؟ للحيــن ما جــو من المسجــد ..!!
قالت و الدموع تذرف _ لا يابوك ما جو للحيــن ..
قال _ خلاص خليــهم يجــون في مستشفــى الأميــري ضروري .. و مع السلامه ..
و سكر التلفــون .. أم بندر في مكانها ظلت تبجي من الجــاي ..
و أخذت التلفون و أتصلت على بو بنــدر ..

أم بندر بصراخ و بجي _ ألحــق يا بو بنــدر .. ألحــق ..
بو بندر بخوف قال _ شفيــج يا مره تبجيــن ..؟
قالت و الصوت يتقطع من البجي _ ولــدي بنــدر .
بو بندر حس بحراره و صخره طاحت على راسه قال ببطء _ شفيــه بنــدر ؟
قالت _ واحد دق يقول تعالوا للأميــري ..
بو بندر بسرعه _ يلى يلى أحنا رايحيــن ألحيــن له ..
قالت ببجي _ و انا بروح لــ ولدي ..
قال بعصبيه _ ألحين خلينا نلحق و نشوف .. و سد الخــط ..
جاسم لون الحياه شبه راح من وجهه .. الكلام الي دار بين أبوه و أمه أستنتج منه .. أخوه الكبيــر فــ المستشـفـى .. ليش و متى و شنو صار له ؟ الأجوبه كلها في الأميري .. ما سأل أبوه لأنه عرف الخبر .. أسرعوا في مشيتهم لــ مصافط سياراتهم الي جدام بيتهــم ..
و ركبوا بسرعه سيارة جاســم ..
و حرك لمستـشـفى الأميــري ..




سارا قعدت على منبه الصلاه ..
شغلت الأبجوره .. و لا إراديــا شافت مكان بندر فاضي .. خطر ببالها انه راح يصلي في المسجــد .. قامت بتروح تتوضأ ..
بعد 10 دقايــق .. كانت سارا تقرأ الأذكــار .. ثم قامت بتشرب ماي .. بس صوت خالتها واصل لــ عندها .. قعدت تميــز الكلام و لا خالتها كانت تبجــي و تقول _ يا ويــلي على ولــدي .
يا ويــلي عليــه ..
سارا لا إراديا أركضت لـ غرفتها و تفحصتها بنظراتها أدور الهاند باق أو أي شي يأكد لها عن وجود بندر .. بدون تفكيــر صرخت بــ إنكار _ لاااااااااااااااااااا
و سحبت عبايتها و ركضت برى الشقه ..
و هي تنــزل شافت خالتها و فاطمه تحاول تهديها و تقعدها ..
نزلت بسرعه و مسكت خالتها من كتوفها و قالت برجا _ بنــدر شفيــه يا خالــه ..؟
فاطمه تلف على أختها و تمسك يدها و تحاول تهديها _ ما فيه إلا العافيه .. بس هدي و تعــوذي من الشيـطـان ..
سارا و دموعها على خدودها _ زيــن ويـنـه ألحيــن ؟ و خالتي ليش تبـجـي ؟! ( ثم لفت على خالتها ) خاله بندر شفيه ؟!!
أم بندر بألـم تقعــد على الغنفه
و تقول _ بالمستشـفـى ..!
سارا بخــوف _ ليــش ؟!
فاطمه بهدوء _ للحيــن ماندري ليش ؟ بس عمي و جاسم راحوله و ان شاء الله ماكو إلا العافيه ..






/////////////////////////



// مستشفى الأمــيــري //



جاسم و أبوه صعدوا الأصنصير
و كلن في همه و نجواه لــ ربه بسلامة بندر ..
أنفتح الأصنصير و مشوا لــ غرفته .. لقوا شاب واقف عند باب الغرفه و شكله متوتر .. جاسم قرب منه .. أول مره يشوفه في حياته .. و أستغرب منه .. ربع أخوه يعرفهــم .. و هذا وجهه جديد عليه .. مد يده له و قال _ السلام عليـكـم ..
الشاب و يرد يسلم _ و عليك السلام .. أنت جاسم و هذا أبو بندر ؟
جاسم يطالع أبوه و يرد يطالع الشاب و قال _ إيه انا جاسم و هذا الوالـــد .. خير بندر شفيه ؟ ( تحرك جاسم و ابوه لباب الغرفه لكن الشاب مسك يد جاسم ) و قال بأسف _ أعذرني
الزياره ألحيـــن ممنوعه ..
أبو بندر بهم قال _ زيـــن يا ولدي الله يبارك فيك .. بندر ليش موجود أهنيـــه ..؟ طمنـــي .. ريح قلبي الله يريح قلبـــك ..
الشاب ألتفت وراه لقى كراسي جان يقول بأدب _ ممكــن نقعد
بالأول ..
( جان يقعدون عالـ كراسي )
قال الشاب و كأن الحادث جدام عيونه ينعاد .._ ع الساعه 3 الفجر كنت عالخط السريع جان أشوف جيب جدامي يطير بالهوا حوال بعده عن الأرض مترين .. و سبحان الله كذا مره يطق الأرض و يطيـــر ..
أبو بندر غطى وجهه بيدينه .. بجـــره .. سنده .. ذراعه اليميـــن .. معرس توه ما صار له خمس شهور .. فــ غرفة ما يدري هل بيطلع سيده لـ المغسله و لا بيطلع لـ بيته .. جنته .. بين أهله و ناسه ..
أنتبهت بو بندر ان الشاب و جاسم ساكتيـــن .. و مراسم الحزن مرسومه على وجيههـــم
قال برجا _ يااا الله أسألـــك العافيه لـ ولـــدي ..
سمع التأميـــن منهـــم .. و سكتوا ينطرون الدكتور يطلـــع من الغرفه .. بعد ربع ساعـــه طلع الدكتـــور .. أجتمعوا عليه ..
قال بو بندر _ طمنـا يا دكتـــور ..
الدكتور _ الحمدلله ان الله أمداه بعمر جديـــد ..
بو بندر تنفس براحه و قال _ اللهم لك الحمد و الشكر ..
جان يكمل الدكتور بأسف_ لكن بقول شي لازم تستوعبونه .. و تؤمنون بقضاء الله و قدره ..
جاسم بخوف _ عسى ما شر يا دكتور ؟
الدكتور يطالع بوجيه الكل _ المريض فقد عضـــو من أعضاءه ..
بو بندر احباله الصوتيه خانت ما قدر يسأل الدكتور .. قال الشاب بسرعه _ شنهي يا دكتور ؟!
الدكتور _ نص ساقه الأيمــن ..
أضطريـنــا نبتـــره .. و الحمدلله
و هو ألحيـــن منوم ..
بو بندر و دموعه تنزل _ اللـهـــم لك الحمد .. أهم شي أشوفـــه قدام عيوني عايش لو بدون أرجول ..
جاسم يربت على كتف أبوه _ الحمدلله و تستاهل سلامته يا الغالـــي ..
بو بندر قال _ زين يا دكتور متى الزيـــاره ..
الدكتور _ عالعصـــر إن شاء الله ..
و راح .. مد الشاب يده لأبو بندر وقال _ حمدلله على سلامة بندر ..
بو بندر بتعب _ الله يسلمـــك .. و بيض الله وجهك يا ولدي ..
الشاب _ وجهك أبيض يا عم ..
و سلم على جاسم و طلــع من المستشفى ..
و مسك جاسم يد ابوه و قال _ يلى يبا خروح البيت تلاقي الوالده ألحين حالتها حاله ..
بو بندر بيمشي بتعب _ يلى يابوك ..






@@ بيـــــــــت بو بنــــــدر @@


الكل كان قاعد في الصاله ينطر
أي خبر يطمن قلوبهم على بندر
و لا باب البيت يتبطـــل .. سارا تغطت و هي تبجي بصوت واطي .. دخل ابو بندر و جاسم و راح بو بندر سيـــده لـ غرفته ..
يبي يرتاح حس ان هالسويعات الي قضاها في المستشفـــى جنها دهـــر ..
أما جاسم مشى صوب أمه و حب راسها و يدها و قعد جنبها ..
أم بندر و البجى قطع قلبها قالت و هي أطالع باب البيت .. تنطر ضناها تنطر شوفته سالم تنطر سلامه لها .. قالت _ ويـن أخوك يا جاسم ؟!
سارا غطت حلجها بيدها تمنع صوت بجاها عن جاسم ..
جاسم قال و يحاول يحسن صوته من الحزن و الهم _ الدكتور قال أحسن له يقعـــد اسبوع و ثم يرخصونـــه ..
أم بندر تحط عينها بعين ولدها و ما خفت عليها نظرته الحزينه قالت و صوتها مبحوح _ و ليـــش
هو بالمستشفـــى ..؟!!
جاسم أبعد عينه من عيون امه المتسائله و قال بهدوء متصنع _ سوى حادث .. و الحمدلله طلــع سليم بس ..
سارا بسرعه قالت بتعب _ بس شنو ؟
جاسم _ أبتــروا نص ساقه اليميــن لأنها أنقطعــت في الحادث ..
سارا شهقــت و قالت بصدمه _ شنــووووو !!!
أم بندر صوتها على و هي تبجي و تقول _ ودونــي له ..
جاسم حضنها بقــوه و العبــره خانقته من منظر أمــه ..
سارا بسرعه قامت و أركضت بتصعد الدرج .. لكـن الــدوران سبقها و طاحت على أول عتبـه عـ الــدرج ..
فاطمه صرخت _ لااااااااااااااا ..
و ركضت لـ أختها .. طلع بو بندر من غرفته مستغرب الصرخه .. شاف سارا طايحه و أختها تشيل و جاسم و ام بندر جايــن
صوب سارا .. بسرعــه ركض و شال بنت أخــوه .. و نزلها عـ الغنفه .. طلــع جاسـم مــن الصـاله و راح للديــوانيــه ..
فصخــت فاطمه عباية أختهــا
و صرخت عـ الخدامــه تجيـب ماي بارد ..
أم بندر بخوف _ سارا يمي ..
سارا سارا ..
سارا تهز راسها ببطء .. و عمها يمسح شعرها بيده .. و يقول _ سارا .. سارا .. تسمعيـنـي ..؟
سارا بألم _ آه .. آه ..
بو بندر يلتفت لـ يمين و يسار ثم قال _ ويــن جاســم ؟!!
فاطمه أدوره بعيــونها و ما شافته .. قالت _ يمكن صعــد فوق ..
قال بو بندر خلاص انا بروح أشغل السياره و انتي ساعديني فالـ مشي و طلعوها لــ سيارتي
أول ما طلع شاف نعول جاسم عند باب الديوانيــه ..





%%%%%%%%%%%%%



الدكتوره تبتسم لـ بو بندر و جاسم _ لا الحمدلله .. المدام ما فيها إلا العافيــه ..
( جان تلتفت لـ جاسم و تكلمه بفرح ) _ مبروك المدام حامــل .
قال بو بندر و هو يبتســم لولده ثم طالع فــ الدكتوره _ زوجها مو موجود .. و هذا ولد عمها و حماها و انا عمها .. الله يبارك فيـج ..
الدكتوره تبتسم _ و النعم عمي.
خلاص بما أن زوجها مو موجود فـ بعطيك الإرشادات .. سارا عندها فقــر دم .. و الحمد لله ما طلع أنيميا حاد لأنه بيكون ضرر عليها و على الجنـيـن .. فبكتبلك حبوب و أطعمه تكثر من تناولها مع أشربه ..
و قعدت توصيهم على سارا ..





** بيــــت بو محــــمد **


وجهه أسود كأن هموم الدنيا على راسه .. حذف الهاند باق على الأرض و كمل طريقه لصاله .. شاف أمه و بدور قاعدات يسولفــن .. جان يحب راسها و يحط راسه على ركبة أمه و يسحب يدها و يحب بطنها .. شافته امه و حست انه مهموم .. مع انه مجتمع مع ربعه .. لكن وجهه عكس باطنه .. ولدها متضايق و نفسيته شكلها تعبانه .. مدت يدها الثانية تمسح على راسه .. و تقول بحنان _ متضايــق يا محمد ؟!
محمد و دمعه خانته و سالت على خده قال ببحــه _ حيــل حيــل يمه ..
بدور ظلت صامته بدون حس ..
و تراقـب زوجها بألــم .. تعرفه إذا تضايق و مهموم و تعرفه إذا كان فرحان و سعيــد .. قامــت بهدوء و راحت للمطبخ تجيــب له ماي ..
لمحت امه دمعة ولدها فمدت يدها و مسحتها و قلبها أنقبض قالت بنبرة خوف _ زيــن قولي شمضيقك ؟!
قال بصوت متحشرج _ بنــدر يمه ..!
أم محمد بخوف قالت _ شفيــه ..؟!!
محمد يقعد و قال _ ســوى حادث و بتروا رجله ..
سمعوا قزاز ينكســر .. ألتفتوا بسرعه لـ مكان الصوت ..
بدور و حولينها القزاز و دموعها تتجمــع .. قالت بصوت باكــي _ متى ؟!
قال محمد _ فجــر اليــوم .. و عـ العصــر الزياره مفتوحــه ..
ام محمد بألــم _ الله يصبــر أهله .. زين و سارا شخبارها ما شفتها ؟!
محمد _ أمبلى شفتها و طاحت عليهم .. و ودها عمي و جاسم و بشرتهم الدكتوره بنتج حامــل
على رغم هالبشاره و هالخبر المفرح إلا ان مصيبة بنـدر أكبر و أبعدتهم عن الشعور بالـفـرح ..
قالت امه _ خلاص اجل أخذنا على العصر نروح له ..
محمــد قام بكسل و صعــد فوق ..




.. )( 3:30 عصــرا )( ..



سارا تلبس نقابها بعد ما أتصل جاسم بـ فاطمه ..
فاطمه بحزن _ سارا خلاص تعوذي من أبليــس ..
سارا و تمسح دموعها بكلينكس
و هي ماشيه لــ برى البيت _ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
فاطمه اسرعت بمشيتها لــ وصلت جنبها و مسكت يد سارا و ضغطت عليها .. و قالت بهمس _ تحبيــنه ؟!
سارا بسرعه لفت على وجهه أختها و قالت بألم _ ما توفيــه هالكلـمـه .. لو يبي روحي فدوة له ..
سكتت أختها و كملن طريقهن لــ سيارة جاســم .. و كان خالتهن و عمهن موجوديــن في السيــاره ..





// الــ مستشــفى //



بندر بجهد مع أحساس بالألــم قعد عدل و ساعدته النيــرس
عشان يقعد براحه .. قالت بأدب _ عاوز حاكه سيد بنــدر .؟
بندر بضيق قال _ لا ..
قالت _ خلاص إزا كونت عاوز أي حاكه بس أزغط عالــ زر و انا حاقي..
قال _ مشكــوره ..
و طلعت من الغرفــه ..
طالع بندر ساقه الأيمن بحزن و ألــم .. تذكــر شلون صار الحادث .. لو سمع كلام سارا جان ما صار له كل هذا ..! لو .. لو .. لو .. وين بيوديها ألحيــن .. و صار له القدر المحتوم ..
( قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا )
قال بصوت واطي مختلط بألم و عزيمه _ يا الــلــه تلهمني الصبــر و الرضا بالــ قــدر ..
تمنى انه ما راح .. تمنى بات في المخيم .. تمنى يشوف سارا .. تمنى يشوف أهله .. تمنى يطلع من المستشفى ألحيــن .. و يمشي بحريــه .. بدون مساعده بدون أتكــال ..
قطع حبل أفكاره صوت طق باب و ثم دخول أهلــه .. بسرعه طاحت عليه أمه و هي تبجي .. حضنها بندر و هو يرسم أبتسامه قالت امه _ بنــدر يــا قلــبي.. ( ثم رفعت راسها ) و كملت _ شخبارك الحيــن ؟ ما تونس بشي ..؟
ضحك بندر و قال _ بخيــر يمـال العافيــه يمه .. ليش ليش هالدموع ..؟ كاني جدامج مافيني إلا العافيه .. شوفيني يمه ..
قال ابوه و جاي يسلم عليه _ حمدلله على السلامه .. و شلونك يا بو عذبي ..؟
بندر بهدوء _ الله يسلمــك يبا .. بخير يعلك بصحه و عافيه ..
جا جاسم و هو يبتسم لـ و يقول _ حمدلله على السلامه ..
( جان يقول و هو رايح صوبه _خشمــك .. و حبوا الأخوان خشوم ..
بندر _ الله يسلــمك يا بو حور ..
جان يتلفت و قال _ إلا وين الأميــره ؟
جاسم _ نايــمه .. مو يقولون نوم الظالــم عبــاده ..
جان الكل يضحــك .. ثم قطع عليهم صوت فاطمه و هي تقول _ خطاك السو يا بو عذبي ..
رد بندر عليها _ خطاج اللاش يا ام حــور ..

و بعدها بصوت واطي قالت سارا و هي تقرب يمه _ الحمد لله على سلامتــك ..
بندر عينه عليها و قال _ اللــه يسلمج ..
قربت سارا اكثر لي قعدت بــ الكرسي الي جنبه و قالت بهمس _ شلونك بندر ؟!
بندر حس بتعبها و إرهاقها قال بنفس الطبقه _ بخيــر بشوفتج ..
ابو بندر و جاسم فضلــوا يطلعون شوي حتى تاخــذ سارا راحتها .. قالوا بصوت واحد _ يلى نترخــص ..
قال بندر _ تو النــاس ..
جاسم يبتسم _ لا بس ربع ساعه عشان الأهل ياخذون راحتهم و جاييلك .. لا تخاف بقعد على قلبك لي تقول عوع .
ضحك الكل و قال بندر _ والله عســل على قلبي ..
جاسم _ حبيبي و الله ..
و طلع بو بندر و جاســم ..

ألتفت بندر لــ أمه و قال بلهجه ترحيب _ يــا الله حي بأم الغالي ..
ام بندر تمسك يد ولدها و تقول _ الله يحيــك ..
ثم ألتفت لــ صوب الثاني و شاف سارا فصخت نقابها _ يا الله حي بأم عذبــي ..
ضحكت بخفه سارا على رغم شحوب وجهها و قالت _ الله يحيك و يبقيــك يا الغالي ..
و طالع بــ فاطمه الهاديه بوجودها و قال _ يا حي الله بأم حور ..
فاطمه _ الله يحيك ..
ثم رد يطالع سارا بتفحص و تم عاقد الحواجب و قال _ ســارا شفيه وجهج ؟
سارا تبتسم بحيا و قالت _ تعبانه شوي ..
بندر بإهتمام _ و رحتي للطبيــب ؟
قالت و وجهها مع التعب ظهر له أنحراجها _ أمم إيه رحت له ..
قال _ ها شقالــج ..؟
سارا أرفعت نظرها لــ خالتها و ثم طالعت بــ عيونه و قالت _ حــامــل ..
بندر بسرعه لف عاليسار ناحية أمه و قال بفرح مو مصدق الخبر _ صــج و الله ؟!
أمه تهز راسها بـ نعم و قالت و هي تبتسم له _ مبروك يا بو عذبي .. و عن قريب بتشوفه و تملي عينك منه ..
ضحكت سارا و هي تشوف بندر يطالعها جنه مو مصدق .. ثم قالت و هي تهز راسها _ و الله حامــل ..
ضحك بعدها بندر و قال _ زيــن جم لج شهر عشان أحسب جم باقي و أشوف عذبــي ..؟
سارا تضحك معاه و قالت _ في الشهر الأول ..

( يــا ولــد )

سمعوا صوت محمد فتغطت أم بندر عدل و قال بندر بصوت عالي _ حيــاك يا بو عمــر ..






// بــع ــــد مــرور أسبــوع //


الـكـل درى بحادث بندر و زاروه في المستشفى .. و كانت حالته النفسيه شوي تعبانه إذا قعــد بروحه .. و يحاول ان يظهــر الفرح إذا شاف أهله .. و استانس من قلبه .. يوم عرف ان سارا حامــل .. و ان عذبي قرب جيتــه ..



بندر بالعكازه يحاول يدش البيت
و يساعده أبوه و جاسم ..
و لا صوت اليباب واصلهم .. رفعوا راسهم لقوا ام بندر و عبير يببن و سارا و فاطمه قاعدات ..

جان يصفن ام بندر و عبير و هن يغنن هالأبيات ..


يا الله طلبناك يا الوالي
يا خيرن نرتجي منه
انك تسلم لنا الغالي
بنــدر عسى ما يصيحنه
يا ذيبهن بالخلا الخالي
و الهجن بالقيض ينصنها


..

و على ما خلصت و لا بندر قاعد على الغنفه ..
قال بو بندر لـ بندر و قاعد جنبه و بصوت واطي شوي _ تــرى العمال ما باقيلهم شي و يخلصون من الأصنصيــر ..
أحسنلك من صعدت الدرج و انا بوك ..
بندر عقد حواجبه _ ليــش ما كان له داعي .. انا بطلب ساق صناعيــه من ألــمانيا .. ان شاء الله .. و اصعد الدرج براحه و سهوله ..
بو بندر قال _ هــا عــاد بــدو العمال و ما باقي شي ..







(( بعــد سنــة من الأحــداث ))



بعد توه راد من الشركــه .. لقى حور ترقص عـ الغنفه و تغني _ منــو الحلــو ؟ انا الحلوه .. عاشوا عاشوا عاشوا
ضحك بندر و قال لها _ صج العرق دساس طالعه على خالتج .. بس أبشري بزوجج عذبي ..
حور تخصر و تقول _ لاااا و الله
بندر يتخصر مثلها و قال _ ليش طايح من عينج ..
حور بعفويه _ مابي عذبي ..
بندر _ و ليش ما تبيــنه حضرتج ؟
حور تهز رجلها _ دلــووووع ..
بندر قال _ أصلا ما بياخذج يا العجوز .. أنتي شيفه و جيكــره
شلون عذبي ياخدج ..؟ يلى مناك ..
و لا جاسم نازل الدرج مع فاطمه و قال بقهــر بعد ما شاف علامات البجى قاعده تظهر على وجهه بنته _ عــدال أنت و ولــدك .. منو قاص عليكم
و قالكم مزايــن ..؟
بنــدر يرفع خشمه و قال _ عاد ولدي لا تتكـلـم عنه .. المفروض
يوم عندك محمد و حور تستحي ما تقول عذبي و عذبي ..! ( ضحك هو و فاطمه )
جان يقول جاسم بقهر _ أقول أقول روح نام أحسنلك .. حور يا ماما تعالي .. ( جان تركض لـ أبوها و اطيح بحضنه و حب راسها )
قال بحنان _ ما عليج منه بيجيله يوم و يترجاج تاخذيــن شيفته هال مستانس فيه عذبي ..
حور تقول _ بابا ما بي عذبي ..
ضحكوا كلهم بصوت عالي .. جان يقول بندر _ طاع هاذي صدقت السالـفـه ..
و لا تلفونه يدق لقى ( نــور العيــن ) يتصــل بــك ..
قال و هو واقف _ يلى تامروني بشي ..
الكل _ سلامتــك ..

مشى بندر بعرج بسيط جدا .. و صعد الدرج .. أحيانا يصعــد بالأصنصيــر .. لكنه يفضل الدرج ..



بطل شقته لقى سارا تلاعب عذبي الي منسدح على الغنفه ..
شالت سارا ولدها و راحت تستقبله _ نــور البيــت ..
بندر يحب راسها _ بـ نورج يا عمري ..
جان ياخذ منها عذبي و قعد يحبه بطريقة خلت الطـفـل يضحك بصوت عالي ..
ضحكت سارا و قالت _ بس بنـدر .. حرام عليــك ..
بنــدر يفكه و يمده لـ سارا و قال _ يلى انا بروح انــام .. حدي تعبــان ..
سارا تمشي معاه صوب الغرفه
_ ما تشوف شــر ..
بندر و يطلع له بجامه _ الشر مـا يجيــج ..
و راحت للفراش و لحفته عــدل .. و قالت بحب _


أرقد و آمن حبك اليوم موجود ؟
لا ما يزيحه غير قولة وفاتي ..




بندر أبتسم لها و خذ يدها الي تضبط اللحاف و حبها بـ حب .. من التعب و الإرهاق ترك يدها و غط في سبات عميــق ..
حبت سارا جبهته و راحــت أطفي النــور عشان ينام براحه ..



النهايه ..

 
 

 

عرض البوم صور فاطمه المصون   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
بقلم نابض بجويتي, نفسي عزيزه يا بندر, قلم نابض بجويتي, قصه نفسي عزيزه يا بندر
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:45 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية