لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-07-10, 10:28 PM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء ( 10 ) : للحب عنوان

====================
ملخص الجزء السابق : اكتشف علي من الي كان متصل فيه ومواجهة وداد وهند له وعرف حقيقة من يكونون بالنسبه له وانتقاله للعيش وياهم وانه يسلم على اهله، اكتشف خالد بيت غزلان وين ، وعلي تقرب اكثر واكثر من هند وفرحه بلقائها وقراره انه يروح العمره ويا هند وابوها، أحمد كشف عن حبه لحصه لكن بعد ما عرف انه حصه استوت لغيره ورضوخه لأمر الواقع الأليم، وتمت خطوبه حصه وعادل على خير

=====================

خلصت الحفله.. وردت حصه لغرفتها.. وبسرعه بدلت ودشت الحمام تسبح.. وطلعت من الحمام ولبست بيجامه النوم كان لونها سماوي عليها ورود بيضا صغيره.. فتحت شعرها وبدت اتنشفه.. وانتبهت انها غالقه تليفونها ابتسمت وفتحت تليفونها .. وفي هاللحظه سمعت حد يدق باب غرفتها.. نشت وفتحت الباب كان ابراهيم
ابراهيم: مبروووك يا أحلى إخت في الدنيا وحضنها بالقو..
حصه نزلت الدمعه من عينها وفي نفس الوقت كانت مستحيه فحبت اتغير الموضوع: خوز عني.. خرستك بالماي الي فشعري.. بتمرض..
ابراهيم: ههههه..لا عادي.. ها شو شعورج يلا قولي لي..
ونش من عندها وراح انسدح على السرير ومسك مخدتها الصغيره وحطها تحت راسه وكان حاط ايديه تحت راسه بعد..
حصه: نش.. نش.. بتوصخ سريري..
ابراهيم: عناد مب ناش..يلا قولي شو كان شعورج..
حصه: افف يا ابراهيم.. شعور مب شي.. مرتبكه وخايفه.. ارتجف..
ابراهيم: عنبو.. ليش كل ها؟؟
حصه: مادري.. بس مادري كنت زايغه..
ابراهيم: وحليلج.. بس تدرين قبل لا اتيين انتي من الصالون شفت منو؟؟
حصه فجت عيونها ورفعت حواجبها كأنها عرفت هو يقصد من..
ابراهيم: هي.. غزلان..
حصه: انزين شو صار
ابراهيم: والله اني ما اقدر انسى هالبنت يا حصه.. اتخبلت عليها زووووود.. كانت طالعه فضيعه صدق..
حصه: هي حتى انا انعحبت فيها..
ابراهيم: الله يصبرني على فراقها..
وفي هاللحظه رن تليفون حصه كان واصل لها مسج.. استحت حصه لأنها عرفت اكيد الي مطرش هو عادل.. وهي ما كانت مخزنه رقمه بعده.. وابراهيم تم يطالعها بخبث وشل التليفون لأنه كان على الكوميدين حذاله وحاولت حصه انها تسحب عنه التليفون بس ما طاع.. وهو يوم شاف الرقم عرفه .. لأنه رقم عادل..
كان مكتوب في المسج: جيتك ولا غيرك ذكرته بمسراي
جيتك وكل انسان غيرك نسيته
جيتك وقلبي دقته تسبق خطاي
جيتك أقول مفارقك ما قويته
وإن مر يوم بالعمر منت وياي
أشتاق لك شوق المسافر لبيته
ابراهيم استانس وتم يضحك: عاشووووووو.. بدى الغزل احين.. ما صدق يوصل البيت على طول خذا رقمج اكيد من اهله وبدا يطرش.. الله يهنيكم.. يلا لازم اتطرشين له شي.. خل ادور شي في تليفونج وبطرشه له..
حصه استحت من اخوها وفي نفس الوقت كانت مستانسه..
ابراهيم: شو ها.. عفان الله... مافي مسج حلو.. كله نكت ولا سوالف ويا رباعتج.. جاتنج مسوين في المبايل..
حصه: من وين لي مسجات غزل يا حسره..
ابراهيم: افا عليج.. اخوج راح اييب لج.. لحظه بشوف شي حلو في تليفوني وبطرشه لج وانتي طرشيه له.. بس خل انخزن اسمه.. شو بتسمينه..
حصه: شو بسميه بعد.. عادل..
ابراهيم: وع.. انتي مول مب رومانسيه.. اختاري له اسم حلو..
حصه: لا والله
ابراهيم: سميه.. حبيب القلب..
حصه: لا شو.. عيب..
ابراهيم : طاعو هاي انتوا.. شو عيب.. تراه بيصير ريلج عقب كم شهر..
حصه: يوم بيصير بغير اسمه.. خل عادل..
ابراهيم: عنااااااد بخليه حبيب القلب..
حصه: ههههههه.. اخ منك عنيد..
ابراهيم: طالع على امج..
حصه: اصص.. عن تسمعك امي تفضحنا..
ابراهيم: هي والله عقب بتفر قشاري برع البيت.. خل اسير الحجره قبل لا اطب علينا..
حصه: يكون احسن لأن فيني رقاد بصراحه..
ابراهيم: يلا تصبحين على خير..
طلع ابراهيم وشال في ايده المخده الصغيره الي في غرفه حصه وتمت حصه اتزاعج: مخدتي يالحرامي..
ابراهيم: ما تبينها.. خلاص صادرتها.. يلا مناك..
حصه ابتسمت وصكت الباب وبندت الليت.. وتوها بترقد.. وصل لها مسج كان ابراهيم مطرشه لها عشان اترد اتطرشه لعادل.. وطرشته لعادل.. الي ما صدق يوصل له شي من حصه على طول اتصل لها.. حصه من شافته يتصل ماتت حيا.. ردت عليه بس تمت ساكته..
عادل: الووو..
حصه....
عادل: حصه.. اشحالج؟؟ ..
حصه.. ..
عادل: بعدج تستحين مني يعني؟؟ .. لا تستحين عاااد..
حصه: ان شاء الله بصوت واطي
عادل:اشحالج..؟
حصه: بخير..وانت؟؟
عادل: بخير.. شو الدراسه وياج؟؟ ان شاء الله اوكي مرتاحه
حصه: الحمد لله.. زينه..
عادل: اهااااا.. انزين ما قلتي لي.. شو رايج في الحفله اليوم؟؟ استانستي؟؟
حصه: هي..
عادل: ههههه.. شوفيج ترمسين بالقطاره كلمه كلمه..
حصه ضحكت.. ويوم سمع عادل ضحكتها تخبل زود: وافديتني انا..
حصه مارامت تمسك عمرها ضحكت زود ومن خاطرها..
عادل: هي.. جيه اباج.. مب مستحيه ومادري شو.. خلج عاديه.. ماباج اتعديني واحد غريب عنج.. ترا انا خلاص مرتبط وياج..
حصه: بحاول..
عادل: ماشي بحاول.. لازم
حصه: اوكي..
عادل: واي على الرقه كم بعيش.. تدرين يا حصه.. صح اني ماعرفج وايد.. وهاي اول مكالمه لي وياج.. بس والله الراحه الي حاس بها صوبج.. ما تساوي اي راحه .. الله لا يرحمني منج..
حصه: ولا منك..
عادل: شو قلتي.. عيدي ما سمعت؟
حصه: ههه.. ولا منك..
عادل: لا انا اليوم ما برقد..
حصه: لا لازم ترقد لأني انا بعد برقد احين..
عادل: شو يعني بتبندين عني؟
حصه: يقولون
عادل: افا..
حصه: بس انا صدق فيني رقاد
عادل: فيج رقاد ولا تبين تتهربين مني..
حصه: لا والله مب جيه..
عادل وهو يقاطعها: خلاص اهم شي راحتج.. ارقدي وارتاحي.. وانا بعد برقد.. بس ابا منج شي؟
حصه: تفضل..
عادل: اباج اتقوميني باجر حق الصلاة..
حصه: خلاص.. الساعه 10.30 بتصل بقومك..
عادل: خلاص اوكي..تصبحين على خير الغاليه
حصه: وانت من اهله..
بند عادل وهو مستانس انه حصه بدت تاخذ عليه وبدى الخجل يروح منه.. وها دليل انها ارتاحب له بسرعه.. وناموا وكل واحد فيهم يفكر في الثاني..
=======
في بيت غزلان.. من وصلت فهي بدلت ونامت.. وكانت الساعه 1.30 .. والكل كان راقد من بعد ما ردوا من بيت بوسلطان.. إلا هند الي كانت اتحس بصداع شديد في راسها من صوت الأغاني.. الي كانت في الحفله.. لأنها في العاده ما تحب الحشره وايد.. تحب الجو الهادي.. نزلت من الدري عشان اتروح المطبخ التحضيري الي تحت وتاخذ لها حبه بندول وتيلس تتطالع تلفزيون لين ما اييها رقاد.. وهي كانت تمشي.. علي حست بصوت الخطوات.. فطلع من غرفته وشاف هند وهي نازله.. بسرعه بند ليت غرفته وبند الباب ونزل وراها.. وهي في المطبخ اتييب لعمرها كوب الماي دخل وراها شوي شوي عشان يزيغها..
علي: بووووو
هند من سمعت صوته من الزيغه فرت الكوب الي في ايدها على الأرض وانكسر.. وتم يضحك عليها علي: الله ياخذ ابليسك.. خوفتني.. وقفت قلبي...
علي: لا.. فدييييته.. وين وين..
هند استحت من كلامه.. ونزلت راسها.. وفي نفس الوقت متغايضه منه.. وكان قلبها يدق بقو .. وزادت انفاسها.. حست ان قلبها بيوقف وهالمواقف مب زين على قلبها لأنها ما تقدر تتحمل.. بسرعه راحت وخذت دواها عشان تهدا شوي.. ويوم حس علي ان هالشي تعبها ندم على الي سواه.. وتم يحاتيها.. وهي راحت بسرعه الميلس وقعدت وتمت حاطه ايدها على قلبها وتتنفس بسرعه ومنزله راسها.. وفي هالوقت نزلت وداد من الدري.. من شافت هند في هالحاله.. بسرعه ربعت صوبها..
وداد: هند.. حبيبتي.. شو فيج..
هند ما كانت رايمه ترمس عشان ما تجهد على عمرها بس رفعت عيونها واطلعت وداد وردت راسها على ورى وحطته على الكنبه.. وتمت تتنفس بشده.. وداد صدت وراها وشافت علي واقف وهي لأنها متشتته ومب عارفه شو الي صاير.. تمت اتزاعج على علي.
وداد: شو سويت بإختي؟؟ .. شو قلت لها..؟؟ في شو ضايقتها..
هند كانت اتحرك ايدها ولكنها مب رايمه تنطق.. انه لا.. وداد ما كانت منتبهه لإيد هند..
علي: ما سويت لها شي.. ما كان قصدي والله مادريت انها بتتعب جيه..
وداد ردت صدت صوب هند وشافت حركات هند وهي اتهز راسها انه لا علي ماله خص..
وداد: عيل شو استوى بج.. قولي لي..
هند بعد ما بدا تأثير الدوا وياها.. وبدت تهدأ شوي.. : مممماشي.. انا روحي تعبت .. كككان ياي يمممزح وياي .. بس ااانا منننننن الصصدمه تتتعبت..
وداد: خلاص هدي هدي.. صدت صوب علي.. الله يهداك علي.. ما تعرف حالتها..
علي وهو نظرات الخوف والقلق الي في عيونه.. كان وااايد زايغ على هند: لا والله .. لو ادري جان ما سويت... اسمحي لي هند والله ماكان قصدي أذيج..
هند: لا حصل خير.. عادي..
وداد: يلا نشي فديتج.. بسرعه على الفراش جدامي سيري ارقدي..
هند نشت من مكانها وراحت صوب الدري عشان اتروح غرفتها وتمت هند اتساعدها بس هند دزتها لأنها خلاص تقدر تمشي روحها.. : تصبحون على خير..
وداد +علي: وانتي من اهله..
وراحت هند غرفتها وانسدحت على السرير ومن التعب رقدت.. اما وداد فقعدت على الكنبه وعلي قعد على الصوب الثاني..
وداد: الله يعينج ياختي.. ويشفيج ان شاء الله..
علي: هي والله.. بس يعني موول ماشي علاج لحالتها..
وداد: لا... الدكاتره قالو مكان الثقب يشكل خطر عليها انهم يسوون له عمله..
علي: اهاااا..
وداد: دومي ادعي ربي انه اتصير معجزه وهالثقب ينسد.. دوم اتقول لي ان خاطرها اتعيش حياتها طبيعيه شرات اي بنت .. بس هي اتحس عمرها غير عن الباقي.. ومحرومه من هالشي..
علي: والله اني حاس بمعاناتها..الله يعينها.. بس انتي شو موعنج هالوقت..
وداد: ماشي قلت بدق حق سعيد لأني كنت ارمسه وقطع الخط خلصت بطاقته وانا ناسيه تليفوني في الميلس قلت بشل التليفون عشان ادق له..
علي: اهااااا.. سلمي عليه..
وداد: ان شاء الله.. بس انت ما قلت لي شو سويت اليوم في بيت عمي؟
علي: اسكتي والله وايد استانست .. بسرعه اتأقلمت وياهم.. أحمد وناصر ماشاء الله عليهم.. سوالف وضحك طول الوقت..
وداد: يلا ربي يوفقكم..
علي: يلا عيل.. تصبحين على خير.. ولا تنسين سلمي على سعيد.. وقولي له اني باجر بدق له..
وداد: خلاص اوكي..
روح علي من عند وداد وصعد غرفته.. قبل لا يدخل غرفته تم يطالع باب غرفه هند.. وتم حزين.. يفكر في حالتها كيف.. ودخل غرفته وفر عمره على السرير واستسلم للنوم.. واما وداد فدقت على سعيد..
وداد: هلا.. سوري تأخرب.. بس كنت ادور على تليفوني..
سعيد: انزين ليش ما دقيتي من تليفون غرفتج؟؟
وداد: قافله الصفر وناسيه الرمز وماعرف وين حاطه الورقه الي كاتبه فيه الرمز..
سعيد: ذكيه فديتج والله..
وداد: تتطنز ويا هالويه..
سعيد: هههههه.. انزين كملي سوالفج؟
وداد: صح.. علي يسلم عليك وايد.. وقال بيتصل فيك باجر..
سعيد: الله يسلمه.. وحليله والله.. ودي اشوفه اتصدقين.
وداد: عادي رد البلاد وبتشوفه
سعيد: وين ياريت لو اقدر ارد جان ييت احين..
وداد: ليش متى بترد
سعيد: شهر 12 ان شاء الله.
وداد: يلا بالسلامه.. ومتى التخريج؟
سعيد: السنه اليايه.. على شهر واحد 2006
وداد: اففف وايد.. يلا بالتوفيق..
سعيد: اجمعين يارب.. وشو اخبار الدبه غزالوو.. ما اتكلمني احين؟؟
وداد: هاي خلها مشغوله ويا خطوبه ربيعتها وسوالفها .. خلها هاي..
سعيد: وحليليها .. وهادف شو علومه؟؟ .. مارد على سوالفه القبليه..
وداد: لا فديت هدووف.. صدق اتغير يا سعيد.. لو اتشوف هادف اليوم.. غير هادف الي قبل..
سعيد: الله لا يغير عليه ان شاء الله.. وهند ما بسأل لأني كل يوم ارمسها..
وداد: لازم .. تأومك.. وانا ما اتكلمني غير في السنه مره
سعيد: عندج سلطان اتكلمينه شو تبين في؟
وداد: هههههه.. جب
سعيد: ما ترضى عليه بعد.. لازم .. من حقج يختي..
وداد: اقول.. باجر انت دوام صح؟
سعيد: هي.. لا اتذكريني بصيح..
وداد: وييييو.. نحن اجااااااااازه..
سعيد: عادي.. ترا انا السبت والأحد.. وانتي بتكونين دوامها هاليومين.. ههههههه
وداد: جب يالسخيف.. يلا اجلب ويهك بروح ارقد
سعيد: بتروحين ترقدين ولا تبين اتكلمين حبيب القلب..
وداد: ههههه.. وييين حبيب القلب في سابع نومته احين..
سعيد: هههه.. انزين انزين.. بسوي عمري مصدق.. يلا تصبحين على خير.. في امان الله
وداد: في امان الله
بندت وداد عن سعيد وراحت فوق.. قبل لا ترقد..راحت تتطمن على هند وشافتها نايمه.. بعدها بندت الباب.. وراحت غرفتها عشان تنام..
.........
يوم الجمعه
الساعه 9.00 الصبح
في بيت خالد
...............
خالد كان قاعد عالنت .. وطبعا على الجات كعادته.. يسولف ويا الي موجودين.. دخل عليه يده وشافه يعابل بالكيبورد.. تم يبهت في الشاشه ومب عارف شو الي قاعد يصير جدامه.. انتبه خالد لوقفه يده وراه وتم يضحك..
خالد: يدي شفيك.. بسم الله شوي وبتدخل في الشاشه..
اليد: الي شاشه.. شاشه ولد عفووور .. ماشوف شاش هني قصده على الفرش الي ينحط تحت الياهل يوم يبدلون له ثيابه
خالد: هههههههه.. يدي هب شاشه يهاااال.. شاشه يعني ها تم يأشر على شاشه الكمبيوتر..
اليد: عنلاتك من ولد.. ها شاشه.. ها تلفزيون الا..
خالد: لا يدي.. التلفزيون كلمه انجليزيه.. وحنا عرب .. لازم انقول شاشه التلفاز مثلا.. ولا شاشه الكمبيوتر..
اليد: خل عنك.. انزين اشو ها الي يتحرك في الكمبوتر؟؟
خالد: لحظه يدي بييب لك كرسي..
نش خالد عشان اييب ليده الكرسي الي مال التسريحه.. وخلاه حذاله .. وقعد هو مجابل الشاشه..
خالد: شوف.. هالمكان يدي يدخلون فيه ملاييين الناس من كل مكان.. يسولوفون ويا بعض.. ويتعرفون على بعض.. يتراسلون..
اليد: هيييي.. يعني شرات الميالس..
خالد: هييييي.. بس الفرق ان هالميلس مختلط فيه بنات واولاد..
اليد وهو يطالع وراه.. وتم يرمس بصوت واطي: اخبرك.. فيه مزيونات ليدك الفقير..
خالد: هههههههه.. هي شي..
دشت عليهم عفرا اخت خالد وشافت خالد يالس يأشر على الشاشه ويرمس يده: خووش خوووش.. اتخرب ابوي العود من احين.. يلا خوز عنه.. عنلاتك من ولد..
خالد: يدي.. شوف عفووور هاي.. حاطه دوبها بدوبي.. دومها اتزفني..
اليد وهو رافع عصاته: عفووور وصمخ.. استحي عويهج اخوج ها.. ريال شو كبره تهزبينه..
عفرا: ماعليك منه.. ها بيخربك ابويه..
اليد: لا ما يخربني ولا شي.. يعلمني على الي يسمونه عنتر نت..
خالد: هي يدي يبا يستوي عنتر سنه 2004..
تمت عفرا تضحك ويا خالد .. ويدها تم يكفخ عفرا بالعصا عشان تطلع.. وطلعت من الغرفه.. ورد صد صوب خالد الي كان زايغ عن ينضرب بعد..
اليد: يلا.. هات لي مزيونه.. شقرا.. حليوه.. تشبه عانسي مجرم..
خالد: ههههه.. يدي نانسي عجرم..
اليد: الي هي.. بس خبرها ترا انا ماحب هالأسامي.. دور لي على وحده اسمها خبيصه.. ولا موزه.. ولا شيخه... يعني هالأسامي الزينه..
خالد: هههه.. بصوت واطي.. وين احصل له هالأسامي على النت احين..
اليد: شو قلت..
خالد: ها لا ماشي.. بس في بنيه مطرشه.. اتقول شو اسمك وعمرك ومن وين؟؟ .. لحظه خل اكتب لها..
اليد : شو بتكتب لها..
خالد: اسمك وعمرك ومن وين.. ؟
اليد: لحظه.. خل اقول لك.. قولها اسمي جورج.. وعمري 23 سنه.. ومن بوظبي..
خالد تم يضحك بصوت عالي مارام يمسك عمره: يدي.. احين وين استوت هاي.. جورج ومن بوظبي.. توك اتقول اسامي زينه ومادري شو..
اليد: ترا بنات هالأيام يحبون هالأسامي.. ماعليك انت اكتب...
خالد: ههههههه.. يدي والله ما بيصدقون..
اليد: اوهوو.. اخبرك.. نش نش من جدام هالشاشه مالتك .. يلا جدامي.. تزهب للصلاة..
خالد: اان شاء الله.. بس شل عصاك مافيني انضرب..
اليد: يلا جدامي..
نش خالد بعد ما بند صفحه الجات.. بس نسى يبند صفحه المغنيات الي كانت ورى صفحه الجات.. وراح يسبح.. واليد من شاف صور المغنيات قعد على الكرسي وتم يطالع: عنلاتكن من بنيات.. هب جمال عليكن.. الله يغربلكن ويغربل الي يابكن..
وفي هاللحظه طلع خالد من الحمام لأنه نسى يشل فوطته.. وشاف يده مندمج في الشاشه.. ويطالع المغنيات..
خالد: يدي..
زاغ يده من سمع صوت خالد وفز من مكانه : عنلاتك.. اشفيك.. روعت بي..
خالد:يدي يلا نش.. ولا ترا والله اخبر امي..
اليد: شو.. امك.. لا ابوي.. ماقوى على لسانها.. يلا سير انت اسبح واتزهب للصلاة وانا بسير اتريق..
خالد: هههههه.. خاف
طلع يد خالد من غرفته .. وهو بند النت.. وتوه بيبند الكمبيوتر كان حاط خلفية صورة غزال.. تذكر غزلان.. وقعد على الكرسي وتم يتأمل الصوره.. آآآآه ه ه .. يا غزلان لو تعرفين بحالي.. لا ليلي ليل.. ولا نهاري نهار.. ابا اوصل لج بس مب عارف كيف.. بتخبل والله.. وخصوصا يوم طلع علي.. ليش؟؟ .. صح يمكن سهل علي.. بس بعدني من غزلان.. ماروم اسمع صوتها ولا اشوفها.. اااااااااه يا قلبي..
ونش من مكانه متهايز ودش الحمام عشان يسبح.. ومن غير لا ينتبه لنفسه انه فتح الماي وهو بعده ما طلع ملابسه.. وتم بالوزار والفانيله.. ويوم انتبه على عمره تم ضحك.. صدق انج ماخذه عقلي..
-----------------
الساعه 1.30 الظهر..
الكل كان مجتمع في بيت بوسلطان..
-------------------
هادف: أحمدوو .. انت واخوك .. العبو عدل.. لعب الغش ها انا موول ما احبه..
غزلان: لا عيل انا الي احبه.. ماشي.. عيد عيد من اول ..
أحمد: حرام عليكم.. ليش جي ظالمينا.. ما غشينا..
غزلان +هادف: لا غشيتوا..
هادف: عيل كيف هالورقه عندك.. انا متأكد شفتها ويا ناصر..
ناصر: انا .. ماكانت وياي..
غزلان: لا وياك..
ناصر وهو يالس على ركبه ويرص بأسنانه ومعصب: اقولج ما كانت وياي..
غزلان: بلللل.. طاعوا ها.. شوي وبيكفخني..
سلطان من بعيد: ماعااااااااش من يكفخ غزلان بنت خليفه..
هادف وهو يصفر: عاش النسيب..
أحمد نش من مكانه معصب وفر الأوراق الي بيده: لا مب لاعب... شو ها.. كل ما نجرب انفوز هالإثنين ينطون.. لا غاشين وغاشين..
علي كان قاعد ويا سلطان يقرا جريده: ههههههه.. اعصابك.. الا هي لعبه..
أحمد: لا ترا نلعب واخر شي يقولون غاشين..
علي: خلاص انا بلعب بدالك.. يلا انا ياي..
ناصر: يلا احين والله ان قلتوا غاشين.. بشرمخ ويوهكم بهالأوراق..
هادف: هههههه ولد العم معصب..
أحمد قعد شوي جريب منهم عشان يشوف اللعبه.. وداد وفدوى وهند كانوا في المطبخ يساعدون ام سعيد وام سلطان .. وبوسلطان وبوسعيد قاعدين يسولفون وكل واحد فيهم يذكر ايام اول.. وجاسم وسلطان قاعدين وياهم.. ولطوف وعمور عيال فدوى وجاسم ياسين يلعبون.. ولطوف كل شوي تستغل الفرصه واتكفخ عمور الصغير وتشرد.. لنها تغار منه.. وفرق العمر من بينهم سنه وثلاث شهور.. لطيفه عمرها 3 سنين يعني كي جي ون.. وعامر عمره سنه وتسع شهور.. توه بدا يتعلم يرمس عالخفيف..
وفي هالصمت الكل كان مندمج في شي.. فجأة علا صريخ غزلان: هييييييييي.. فزنا.. شفتوا.. شفتوا..
ناصر: لا اصلا علي ما يعرف يلعب عشان جيه..
أحمد نش من مكانه لأنه انكشف انه كان يغش بهالطريقه..
هادف: ها ليش نشت ولد عمي.. وين شارد..
أحمد: ماعندي سالفه اقعد وياكم.. بسير اقعد ويا جاسم وسلطان ابرك لي..
علي: ههههههه.. انا بعد.. يلا تعبت..
غزلان: يلا عااااد.. ما لعبت غير دور واحد..
علي:بعد الغدا.. بسير اخذ لي كورس من أحمد..
هادف: لا من أحمد لا.. بيعلمك على الغش ها..
وفي هاللحظه رن تليفون علي.. والي كان متصل كان خالد.. رد عليه علي وقعد .. كان جريب من غزلان..
علي: هلا والله بوالوليد اشحالك؟
خالد: بخير يسرك الحال.. وينك ياخي؟؟ .. من يوم ما سرت بيت هلك ما قمنا انشوفك..
علي: تدري بعد.. انشغلت.. اسمح لي والله حقك علي..
غزلان من عرفت ان علي يرمس ربيعه.. تذكرت خالد.. بس ما قدرت تتأكد لأنها ما تعرف اسم خالد.. وتمت اتحاتي.. وميته وتعرف منو ها..
وفي هاللحظه كان ناصر ملاحظ سرحان غزلان وتم يمشي شوي شوي وراها عشان يزيغهازز وفعلا خافت.. وصرخت.. : الله ياخذ ابليسك يالحمار.. انا اراويك..
ناصر: ويييييو ماترومين..
خالد من سمع صوت غزلان عرفها.. تم صاخ.. علي كان يرمس بس خالد كان في عالم ثاني.. راح تفكيره صوب غزلان.. واتحسف زياده انه مب رايم يوصل لها.. كيف يكلمها..
علي: حووووو.. وين انت.. اكلمك..
علي: ها.. وياك وياك..
علي: لا ابوي.. انت لا وياي ولا شي.. ساعه ارمسك وانت صاخ ماترد علي وبالك مب وياي.. اكيد اتفكر في حبيبه القلب.. ماقلت لي شو سويت وياها؟.. ماشفتها بعد من ذيج المره..
خالد يوم سمع علي ياب طاري السينما خاف لا يكون علي لاحظ انها هي غزلان نفسها.. وتم يحاتي.. : انت شفتها صح..
علي: تبي الصراحه لا.. ما اذكرها..بس احيد عبود كان يقول انك شفتها..
خالد وبصوت واطي: اشوه.
علي: شو..
خالد: ها .. ماشي ماشي..
علي: هههههه.. والله حالتك اتعور القلب..
خالد: انزين عيل.. لازم انشوفك..
علي: خلاص بحاول الليله امر عليكم الكوفي..
خالد: خلاص نترياك.. تامرني على شي.
علي: لا سلامتك..
خالد: يلا في امان الله.
علي: مع السلامه..
وبند علي عن خالد.. وصد عيمينه شاف غزلان قاعده وتقرا مجله: بل.. مب انتي توج اتراكضين..
غزلان: هي.. بس خلاص عفيت عنه..
علي: هي زين زين..
غزلان: انزين كنت اترمس منوووو.. ها اعترف..
علي: هههه .. شكت فيني بنت الخاله.. لا تشكين.. ها ربيعي خالد.. الي يابني ذاك اليوم بيتكم
غزلان من سمعت طاري انه هو الي وصله.. عرفت انه اسمه خالد.. تمت مصدومه.. ومرتبكه وخايفه..
علي: تدرين..
غزلان والخوف ممتلكها وهي تبلع ريجها: شو؟؟
علي: وحليله كاسر خاطري..
غزلان: ليش؟.. شو بلاه
علي: يقول انه يحب وحده ... ومتخبل عليها.. ومتعذب المسكين لأنها ما تعطيه ويه.. بس ودي اعرف منو هالغبيه الي تضع من ايدها ريال مثل خالد شاريها..
غزلان: ويه انا اتوقعت شي احين بلاه..
علي: ليش الحب مب بلا.. !!!؟؟؟
غزلان: متفيجين انتوا.. اونه حب يقول لي..
علي: لا بس خالد صدق يحبها حتى انه يفكر يخطبها..
غزلان: انزين خل يخطبها شو يبا فيها يلاحقها..
علي: لا ترا هو يبا يكلمها بالأول عشان يعرف رايها فيه.. عشان يوم يخطبها يكون عارف رايها وما يفتشل جدام هله..
غزلان اكتفت انها اتهز راسها..
علي: الا اقول لج؟؟
غزلان: شو؟
علي: ولاشي.. روحي..
غزلان : يلا عاااااد.. لا تستوي سخيف قووول..
علي: اوهوو .. قلت لج ماشي..
غزلان: كيفك..
وراحت عنه..وعلي كان يبا يسألها عن هند اذا في حياتها حبت حد.. بس تردد عقبها وغير رايه.. ونادتهم ام سلطان عشان يروحون غرفه الطعام ويتغدون..
-----------------
في بيت سليمان جاسم أبو علي
----------
طبعا عليه اخت علي كانت على اتصال ويا اخوها وتعرف هو وينه وكيف احواله.. وين موجود.. بس كانت ساكته وما قالت شي لأمها عشان علي لين ما يستقر..
عليه: امي.. هاتي صحن الفطاير حق ريموو بنتي..
ام علي: هاج امي..
وفي هاللحظه دش عليهم ولد عليه الي عمره 5 سنين.. وفي ايده صوره.. ويركض صوب امه.. وامه كانت قاعده حذال ابوها.. بوعلي..
فهد: امي.. امي.. صوره منو هاي؟؟
عليه صدت على الصوره الي في اي ولدها وفي نفس الوقت صد بوعلي.. ومن شاف الصوره سحبها من ايده.. تم يطالعها وعيونه كانت مليانه دموع.. تذكر علي ولده يوم صغير.. وحن له.. تم يطالع الكل الي ياسين على السفره.. وخصوصا ان اليوم جمعه يعني الكل مجتمع.. محد ناقصهم غير علي.. بس ما حب يبين لهم انه مهتم لعلي لأنه هو الي طرده من البيت
ام علي: صوره من؟؟
بوعلي: ولدج .. وفر الصوره على ام علي.. الي من لقطت الصوره خذتها وحضنتها وتمت اتصيح.. لاحووول.. ياحرمه ياسين نتغدا لا تسدين نفسنا وتفتحينها مناحه..
ام علي: كله منك.. حرمتني من ولدي.. حشاشه يوفي..
بوعلي: والله ولدج مب متربي عدل.. وانا عيالي ماشاء الله كلهم زينين..
ام علي: حرام عليك فرقت اخو عن اخوانه وخواته..
بوعلي: ههههه.. نسيتي عمرج فرقتي عيالج من عيال خوالهم.. تتحسبين الكل شراتج طماع..
ونش بوعلي من على السفره وراح المكتب.. وقفل الباب وتم يصيح بحرقه.. وفتح الخزنه الموجوده وطلع صوره ولده علي وتم يطالعها ويتمسح بها.. وينك يا ولدي.. ارجع .. والله مسامحك.. بس ابا اشوفك.. اشتقت لك يا ولدي.. حرام حارم عيونا من شوفتك.. مابا اروح من هالدنيا وماشوفك.. ابا اعتذر منك قبل لا اروح لأني حرمتك من كل شي طول هالسنين.. يا ترى وين دارك.. حي ولا ميت.. مادري عنك.. الله يسامح الأقدار الي فرقت من بينا..
..
من الجهة الثانيه في الميلس كانت ام علي اتصيح وحاضنه صورة ولدها.. واليهال مب فاهمين شي.. علي هو اصغر واحد في العيله.. كان مدلع في البدايه.. بس صار الي صار انه في ضرابه صارت بينه وبين اخوه العود صفع مرت اخوه وطعن اخوه وطلع من البيت.. ومن يومها ابوه طرده من البيت ومنعه انه يدخل البيت.. ومن يومها وهم مايدرون عنه شي.. غير عليه الي تكفلت بكل شي هي وريلها من غير علم اهلها.. عليه تمت تتطالع الي يصير وفي خاطرها تصرخ واتقول كل شي انحل خلاص.. علي هني.. علي في البلاد.. رجع لكم ومتلهف على شوفتكم.. علي نسى كل شي.. علي يباكم وبس.. يبا حضنج يامي.. بس مب قادره.. تمت اتصيح ولاويه راسها على جتف ريلها.. واخوها العود كان توه نازل من الدري وشاف الصياح ها كله.. استغرب.. وشاف الكل ناش من السفره وماكل شي.. تم يسأل مرته وخبرته الموضوع..
جاسم: لا والله.. اشتقتوا لآخر العنقود احين..
ام علي: شقايل ما بشتاق لولدي الي من لحمي ودمي..
جاسم: نسيتي الي صار شكلج.. بسبب هالولد الي ترمسين عنه.. كنتي بتفقدين ولدج البجر..
عليه وهي تصارخ على اخوها: انت ليش قاسي بهالطريقه.. حرام عليك.. ها اخوك.. من لحمك ودمك..
جاسم: انا ما عندي غير اخو واحد والي هو محمد..
محمد: لا يا جاسم.. امي يابتنا ثلاث.. وبنتم نحن الثلاث اخوان.. محد فينا يتخلا عن الثاني..
جاسم:لا ابوي انا متبري من الثالث.. انتوا شو.. كلكم انجلبتوا ضدي وصرتوا وياه اشوف؟؟
آمنه: وانا ما انسى الصفعه الي صفعني اياها.. عمري ما بنساها..
عليه: انتوا ليش ما تفهمون.. علي كان عمره وقتها 17 سنه.. يعني مراهق.. وتصرفاته مب عقلانيه..
محمد: قولي لهم.. ها يالمتعلمين يالدارسين.. يالي تعرفون الدين..
جاسم: شو قصدك يعني.. شو هالشوق الي ياكم فجأة صوبه وتذكرتوه؟؟ .. ناوين اتدورون عليه واتييبونه؟؟
محمد: ليش لا.. في النهايه هو اخونا..
جاسم: مليوون مره قلت لك انا ما عندي اخوو.. ولا تخليني اقول انت بعد وياه
محمد: مشكووووور وما تقصر..
وتوه بيظهر من البيت.. وعليه اتصرخ وتنادي عليه.. : محمد.. محمد .. تعالي ياخوي.. واتعوذ من الشيطان..
محمد: اخوج ها يقهر..
عليه: ماعليك منه.. مصيره بيعقل وبيعرف الصح من الغلط.. بس تعال الله يهداك برمسك..
محمد: خير..
عليه: بلبس عباتي وبظهر وياك اترياني شوي..
محمد: يلا بترياج في الموتر.. لا اتييبين عيالج الشياطين لأني صدق مب فايج لهم..
عليه: افااااا احين عيال علايه مب فايج لهم..
محمد: هههه.. فديت علايه وعيالها.. يلا اترياج..
عليه: ههه.. ثواني..
دشت عليه البيت واستأذنت من ريلها وشلت شنطتها وطلعت وركبت الموتر..
عليه: يلا امش..
محمد: على وين؟؟
عليه: اي مكان.. اليوم بطلع على حسابك عاد وين المكان الي يسوى علايه ودها..
محمد: بوديها مطعم الخان..
عليه وهي تضربه بالشنطه على ظهره: مااااااالت..
محمد: كسرتي ظهري.. وانا بعدني شباب..
عليه: اي شباب صكيت الثلاثين وللحين ماعرست..
محمد: ماقدر اعرس واخوي مب موجود..
عليه: حجه .. انت اصلا مادري شفيك.. المهم خلنا من ها كله.. بند المسجل ابا اتصل..
محمد: اوكي.. بس بسرعه لأني ماروم من غير اغاني بوخالد..
عليه: انزين.. اسكت ولا كلمه.. وخلني ارمس على راحتي ..
محمد: بعد.. اوكي.. يلا انشوف.. بس اول شي بتكلمين منو انتي؟؟
عليه: بتفهم السالفه عقب.. اسكت..
اتصلت عليه في اخوها علي..
علي: هلا والله بعلايه الغاليه.. وييييينج ما تنشدين عن اخوج..
عليه: يلا حقك علي.. واممممممموح هاي بوسه على راسك ولا تزعل..
محمد استغرب.. منو هالي ترمسه عليه.. ؟؟ .. وليش جيه عاقه الميانه وياه.. مايحيد في حد من هله اوكي ويا علايه عشان لهالدرجه انها تعطيه بوسه.. قرر يسكت ويتريا اخته شو بتسوي..
عليه: ها وينك انت احين حبيبي؟؟
علي: انا في بيت عم عيال خالتي..
عليه: هي.. شخبارهم.. كلهم بخير؟؟
علي: الحمد لله.. ليش؟
عليه: ماشي بغيت امر عليك شوي اظهر وياك..
محمد استغرب زياده منو ها الي تبا عليه تظهر وياه؟؟ ومهتمه فيه وفي اخباره..
علي: امممم.. خلاص اوكي تعالي وتم يشرح لها مكان بيت بوسلطان.. بس بشرط تدخلين داخل واتسلمين عليهم..
عليه: اوكي..يلا يوم بوصل بدق لك..
وبندت عنه الخط بسرعه صد صوبها محمد وتم يسألها..
محمد: منو ها؟؟ .. وليش عاقه الميانه وياه لهالدرجه .؟؟ .. وين بتطلعين وياه؟؟
عليه: بل بل.. وحده وحده.. كليتني.. المهم سير وشرحت له المنطقه.. وما يخصك..
محمد: مب ساير غير يوم اتقولين لي..
عليه: لاحوووول.. مشكلتي اعرفك اشكثر عنيد.. بس اول ممكن توعدني بشي..
محمد: خير..
عليه: اوعدني..
محمد: وعد..
عليه: ماتقول لحد عن المكان الي بتروح له وبتشوف الناس الي فيه؟؟
محمد: شو السالفه..
عليه: اوعدني..
محمد: وعدتج خلاص..
عليه: بنسير عند علي..
محمد من الصدمه الي يته دح بريك قوي وقف الموتر على جنب.. ومسك ايدها بالقو وتم مفجج عيونه: شوووووووو
عليه: ههه.. ايدي.. كسرتي ايدي.. شو بلاك.. اقولك بنشوف علي.. فيها شي..
محمد: احلفي عليووو.. وعيونه انترست دموع.. قولي انه علي اخوي.. اخونا..
عليه: هي.. ونحن منو عندنا غيره اسمه علي؟؟
محمد تم يصيح ونزل راسه على السكان وتمت عليه اطبطب على ظهره.. وفجأة نش.. خافت عليه ونقزت.. بس تمت تضحك من نظراته.. بسرعه بسرعه تم يمسح دموعه: مابا علي يشوف دموعي.. وين بيتهم وين.. وين ساكن.. بسرعه..
عليه: هو ساكن عند خالتي ام سعيد ووداد وهند.. اتحيدهم..
محمد: انا ما نسيتهم عشان اذكرهم.. انا مستحي اروح لهم من يوم امي طردتهم من بيتنا..
عليه: الله يسامحها بس.. تطرد اختها واخوانها.. بس هم والله طيبين.. علي يقولي اشكثر استانسوا يوم شافوه ودلعوه دلع عمره ماحس بمثله..
محمد: يعني بنسير بيت خالوو... ادله.. بروحه وانا مغمض..
عليه: لا دخيلك لا تغمض.. وراي عيال اربيهم.. بيت عمهم اليوم سايرين الغدا هناك جنه..
محمد: هي.. وين وين..
ردت عليه شرحت له العنوان وهو على طول دق سلف وراح صوب العنوان .. كان مسرع من الفرحه الي فيه.. وعليه مستانسه وفي نفس الوقت زايغه من السرعه الي هو فيها.. وبعد 10 دقايق وصلوا جدام باب بيت بوسلطان.. ومحمد نزل قبلها.. تمت اتنادي عليها ورد..
محمد: شو عندج؟؟
عليه: لا تخرب المفاجأة.. رد.. انا بدخل اول وبسلم عقب بزقرك.. ابا افاجأه..
محمد: انتي حركات بعد.. يلا بسرعه..
عليه دقت عليه وبسرعه الخدم فتحوا لها الباب ودخلت.. وما وعت الا بحد يركض ويحضنها كانت هند.. الي صار لها سنين ما شافتها..
عليه: هندووو.. حبيبتي والله..
هند: يالجلبه اشتقت لج والله.. كبرتي يا عليه..
عليه: حتى انتي.. فجأة صدت وشافت وداد.. ودااااااد.. حبيتي والله.. تغيرت اشكالكم وايد..
ويوم شافت خالتها ما قدرت اتيود عمرها ربعت وحضنتها وتمت اتصيح في حضنها واتبوس ايدها وراسها.. وعقب لاحظت هادف وغلان.. بس ما كانت اتعرفهم.. بس خمنت..
عليه: اعتقد انتي غزلان.. وانت هادف صح..
هادف+ غزلان: صح..
راحت وسلمت عليهم.. وعقب تذكرت سالفه محمد.. : اقول.. لحظه.. انا عندي مفجأة لعلي.. تخيل منو عند الباب..
علي: اكيد ريلج.. وها اتسمينه مفاجأة..
عليه: لا.
علي وهو مبطل عينه: اميييي..
عليه: لالالالالالا..
علي: ها عيل منو..
عليه: اتريا هني.. بزقر المفاجأة..
وطلعت برع وشافت محمد يمشي ويلعب بالتراب بريله وحاط ايده ورى ظهره ويفكر.. : تعال يلا..
محمد صد صوبها وبسرعه ربع عشان يدخل.. : خايف عليووو..
عليه:يلا بسرعه عاد يترياك هو..
محمد: كيف شكله يشبهني؟؟
عليه: هههههه.. صدق متفيج يلا لا تحرق اعصابه زود..
محمد دش شوي شوي.. وكان منزل راسه.. : احم احم..
وعلي الي من شافه انصدم صدق.. تم مبهت مكانه.. ما كان منتبه للدموع الي كانت تنزله من عيونه من غير لا يحس بها.. كان وده يركض بحضن اخوه.... بس الشعور الغريب والفرحه الي في قلبه كأنه مجمدتنه من الحركه.. وفي هالأثناء تم محمد يرفع راسه شوي شوي عشان يشوف علي.. وكانت عليه اتقربه اكثر واكثر من علي.. فشاف ريوله.. وتم يرفع راسه.. وشافه لبطنه.. وشاف ايديه.. واشتاق انه يمسكهم ويحضن اخوه.. ومن رفع راسه وحط عينه في عين علي.. ما حس بعمره الا انه يرتمي بحضن الي .. الي كان من الصدمه الي فيه جامد مكانه بس يصيح..
محمد: علي.. اخوي.. اشتقت لك..
الكل كان يصيح يوم شاف هالموقف.. وفي نفس الوقت مستانسين لعلي..
علي بعد ما استوعب الصدمه ضم ايده على ظهر اخوه.. : سامحني.. سامحوني كلكم.. والله اشتقت لكم.. احبكم.. كلكم..
محمد: وهو ماسك ويه اخوه بإيديه: مسامحينك ياخوي.. بس كان ناقصنا وجودك..
وتم يضربه بكس على صدره.. ويضحك وياه.. وعلي يبادله الضحك.. : يالحمار يا علي.. اشتقت لك والله.. جيه اتسوي في اخوك..
علي: غصبن عني.. والله اني عايش بعذاب وانا بعيد عنكم.. قولي.. عرست.. كم ياهل عندك؟؟ يشبهوني اهم شي..
محمد ابتسم له: لا يا علي.. وصد وعطاه ظهره.. بعدني ما عرست..
علي ربع صوبه وجابله: ليييييييش؟؟
محمد رفع راسه وتم يطالع اخوه بكل حنان: كيف اعرس واخوي الغالي محد.. اكيد ما بتكتمل فرحتي..
علي استاااانس من خاطره يوم سمع هالرمسه وحضن اخوه وتم يصيح في حضنه من خاطره.. وعليه مسكتهم وقالت لهم يدخلون داخل.. الكل دخل.. وعلي ومحمد كل واحد فيهم حاط ايده على جتف الثاني ويمشون.. وقعدوا العايله كلهم سوى.. ومحمد تم يسلم على خالته.. وشاف عيال خالته تذكرهم كلهم بحكم انه كان كبير كفايه عشان يثبتون في باله.. وقالهم ان وده انه دوم يزورهم بس فشيلته من الي سوته امه هو الي يمنعه.. هدوه وقالو له انهم ناسين الموضوع.. فرح من قلبه.. واستانس انه رد العلاقة وياهم.. واهم شي رده علي.. وعلي فهمه ليش مازارهم الفتره الي طافت..
محمد: عاشوووو.. وصرت الدكتور علي احين.. منو قدك..
علي: هههههه.. شفت عاد..
محمد: والله اني مفتخر فيك.. وانتي يالحماره يا عليووو.. والله براويج.. خاشه اخونا عنا..
علي: لا يا محمد.. لا تلومها.. انا طلبت منها..
محمد: اهااااا جي السالفه..

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 28-07-10, 10:29 PM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت بو سلطان.. في الميلس الكل كان يسولف.. ومب حاسين في الوقت.. رن تليفون عفرا كان متصل فيها ريلها يطلب منها انها ترد البيت لأن اليهال بيرقدون وراهم مذاكره..
علي: افا.. انزين وصل عفاري وانت رد عندي والله مشتاق لك..
عليه: شو رايك اتيي ويانا.. بس اتم في الموتر انا انزل من محمد يوصلني.. وانت تم في الموتر ويا محمد..
علي: خلاص.. بالمره اشوف بيتنا.. واتذكر يوم كنت صغير..
غزلان: مايستوي ايي وياكم؟؟
هادف: اعوذ بالله من هالإخت.. دوم رزه.. فضحتينا جدام محمد شو بيقول عنج..
محمد: لا وحليلها خلها على راحتها..
ناصر: انا ابا افهم شي واحد.. شو الي في غزلان يخليكم اتدافعون عنها هالكثر.. !!!
غزلان بدت اتغني : اذا الغيره ايهي عيبي..
ناصر وهو يسكتها: بس بس.. مووول مب فايج اسمع لج..
محمد: حراااااام جان خليتوها اتكمل.. صوتها حلو ماشاء الله
استحت غزلان ونزلت راسها.. تم الكل يضحك عليها..
أحمد: وحليلج.. اونج عاد تستحين.. يلا غني له اغنيه ثانيه؟
غزلان: ماعرف..
علي: اوننننه.. ولا جنها 24 ساعه مشغله هالأغاني وتتسمع
عليه: يلا اغنيه عشان خاطرنا.. بسرعه بس.. لأن ريلي كلني..
غزلان : اوكي.. لحظه.. احم احم..
وبدت اتغني (مالي عزا من دونه .. الي تيمني هواه.. كل الحسن في عيونه.. في ويهه ومحياه.. الناس ما يسوونه لعالي مستواه.. قلبي غدا مضمونه.. وأرجوك لا تنساه).. يلا بس ها مقطع صغير..
الكل تم سرحان في صوتها.. وساكت.. وهي خلصت وبعده الصمت مخيم عليهم..
غزلان وهي اتصفق: حوووووو.. بلاكم خلصت.. صفقوا لي..
من سمعوها وقاموا من السرحان تموا يضحكون وصفقوا لها.. ونشت عليه سلمت على الكل عشان ترد بيتها.. وبوسعيد وعياله مرته بعد تموا يسلمون على الكل لأنهم بيردون البيت لأن باجر دوامات..
غزلان: أحمد.. تعال شوي؟
أحمد: هلا.. خير شو صاير؟
غزلان: ماشي.. بس انت بعدك تفكر فيها؟؟؟
أحمد صد عنها وعطاها ظهره.. وتم ساكت..
غزلان: أحمد.. رد علي..
أحمد: يعني شو تبيني اقول.. هي نسيتها.. خلاص ما اتذكرها مووول
غزلان: ادري بك ما نسيتها.. وصعب تنساها.. بس حاول يا أحمد.. وانا اوعدك اني ادور لك وحده مثل حصه واحسن شو رايك؟؟
أحمد: لا شكرا.. انا محد يترس عيني غير حصه..
وفي هاللحظه دق جرس الباب الكل استغرب.. بس قالو يمكن محمد وعلي ردوا.. راحت الخدامه عشان تفتح الباب.. فإستغربت .. دشت وحده وهي تركض.. وصكت الباب وراها.. ويلست اتصيح.. الخدامه ما تعرفها اول مره اتشوفها.. والكل طلع برع يوم سمع الصريخ .. وشافوها قاعده على الأرض لاويه على عمرها ومنزله راسها.. وشعرها كان مكشوش.. ومبهدله.. ثيابها مقطعه تقريبا ومتوصخه.. وكان شعرها الطويل مغطي على ويهها.. واتصيح.. مشت غزلان عشان اتجرب منها.. مسكها هادف ومنعها..
غزلان: خلني بروح اشوف منو هاي؟؟
هادف: لا والله اتزيغ.. لا تروحين خايف عليج منها..
وداد سبقتهم ومشت صوب البنت.. ومن حطت ايدها على راس البنت صرخت صرخه ونقزت بعيد عنها.. وتمت اتصيح زود وتترجى وداد.. : حرام.. لا تسوون فيني شي.. ابوس ايديكم..
وداد استغربت من كلام هالبنت.. وماعرفت شو الي فيها.. تمت اتحاول اتهديها واتفهمها انها ما بتسوي شي فيها.. وعقب ما هدت وشربت كوب الماي شلوها ودخلوها الميلس.. الأولاد ظهروا من الميلس عشان يخلونها على راحتها.. وتموا البنات عندها..
هند: منو انتي؟؟ .. وشو الي خلاج بهالحاله؟؟
البنت من سمعت اسألة هند.. بدت اتصيح زياده.. مسكتها ام سلطان وحضنتها وتمت تمسح على راسها.. : بس خلاص لا تصيحين.. فدوى نشي خذي خويتج وعطيها لبس تلبسه.. وخل تسبح.. وعقب عطوها شي تاكله..
البنت عمرها كان جريب ال19 سنه.. ملامحها حلوه.. وبريئه.. بس كان الخوف والتعب.. والضعف مبين عليها.. اسمها منى.. بتعرفون قصتها احين.. (قصه منى شبه حقيقيه لكن مع اضافات وتغييرات اضيفها لزوم القصه..)
منى: لا خالو.. انا مب يايه اتشحت.. انا دخلت عندكم لأني كنت زايغه من الهندي الي كان يلحقني..
الكل استغرب وصرخ بصوت واحد: هندي.. اي هندي..
ام سلطان: لا تقولين هالرمسه يا بنتي.. بس اول شي قولي لي شو اسمج؟
منى: انا اسمي منى..
ام سلطان: سمعي يا منى يا بنتي.. نحن ما نتصدق.. ترا انتي شوفي حالتج.. يعني لو انتي على هالحاله ورحتي بيت خالتج بتخليج جيه.. اكيد بتسوي الي نحن بنسويه..
منى تمت تتطالعه وشافت الإبتسامه الي على ويه ام سلطان وابتسمت لها ابتسامه الم وحسره: خالتي؟؟ .. اي خاله؟؟ .. انا ما عندي اهل اصلا.. راس مالي ابو طلق امي الي ماعرف عنها شي للحين.. ومرت ابو هي الي وصلتني على هالحال..
ام سعيد: مرت ابوووووج؟؟ .. ليش وين ابوج عنها؟؟
صدت منى صوب ام سعيد: ابوي.. ابوي ما يدري عن هالدنيا.. لاهي بسفراته وطلعاته.. عمره ما نشد عني كثر ما ينشد عن اخواني.. (وبدت اتصيح لكنها ما حبت تسكت لأنها حست ان ودها ترمس واتفضفض).. ابوي خذاني من امي بس جيه تحدي.. وعقبها انا ماعرف شي عنها.. لأني كنت صغيره .. بسبب مرت ابوي طلعت من المدرسه وانا الي كنت من الأوائل دايما..
وداد: وليش يطلعج من المدرسه يوم انج متفوقه؟؟
منى وهي منزله راسها وتمسح دموعها.. وتتنهد كل شوي: بس لأني اشطر عن عيالها.. والكل في المدرسه يمدحني ويذم بنتها.. طلعت عني رمسه جدام ابوي خلته يطلعن من المدرسه.. وبسبب هالكلام الي طلعته علي.. شوفو (ورفعت شوي من ثيابها وراوتهم جرح عميق في ريلها.. مشوه منظره).. خلته يربط ريلي بالسلاسل.. ويضرب كل جسمي فيها.. وألحين استقوت علي أكثر يوم انه ابوي طاح عالفراش مشلول.. طردتني من البيت.. ولا حتى خلتني اخذ بيزات.. ولا حتى ثياب.. قمت اهيت في الشوارع.. وانا على هالحاله من امس.. ماعرف وين اسير.. فليل كنت ارد بيتنا كانت الخدامه تفتح لي الباب وترقدني في الملحق وياها عشان مرت ابوي ماتعرف.. وحاولت اتييب لي شي استر فيه نفسي ما قدرت لأنها قافله بيبان كل الغرف..
ام سلطان: اعوذ بالله.. شو من بشر هاي؟؟
ومسكت منى وتمت اتهديها يوم انها انهارت من الصياح بعد ما سكتت.. : انتي عطينا رقمها وعنوانها .. وبنراويج فيها..
منى فزت من مكانها.. وبخوف شديد وهي اتصيح.. واتبوس ايد ام سلطان: لا .. الله يخليج.. ابوس ايدج.. لا توديني عندها.. بسوي الي تبونه.. بس لا تردوني لها.. مابا.. بس والله ماقدر اتحمل بنتحر اذا رديتوني لها
فدوى: شو هالرمسه.. اتعوذي من الشيطان.. امي.. خلها عندنا.. ترا نحن محد عنا غير ناصر وسلطان وهاييل معظم الوقت برع.. وأحمد تراه في الكليه..
ام سعيد: لا.. خليها اتيي عندي.. غزلان بتم وياها..
ام سلطان: لا.. دام انها دخلت بيتي من البدايه.. فبتم في بيتي..
منى: بس انا عندي شرط؟؟
الكل استغرب وتم يفكر شو بيكون شرطها.. : انا ما بتم جيه مني والدرب.. بتم هني وبساعد في شغل البيت.. يعني خدامه.. واذا ما وافقتوا على شرطي ما بتم..
ام سلطان: بس..
منى وهي تقاطعها: لا بس ولا شي.. موافقه ولا لا..
ام سعيد: مايصير جيه يابنتي..
منى: لا يصير..
ام سلطان: خلاص.. بس بشاور بوسلطان بالأول..يلا فدوى نشي يمي ودي البنت عشان تبدل وترتاح..
فدوى: ان شاء الله.. تعالي منى..
نشت فدوى ويا منى وساروا فوق.. وراحت ام سلطان عشان اتكلم بوسلطان.. وخبرته السالفه كلها.. وبوسلطان بطيبه قلبه وحنانه.. مارفض.. وعلى طول طلبوا من الخدم يفضون الغرفه الي تحت.. وينظفونها.. وراح اينزلون سرير فدوى ويحطونه لها.. منى يوم عرفت هالكلام استانست من الخاطر.. بس هاجس مرت ابوها كان من الطيف يلاحقها.. ومخوفها وايد.. فكانت طول الوقت ساكته.. الكل راح.. وكانت منى قاعده في الغرفه.. بعد ما لبست وسبحت.. وغطت شعرها الطويل.. وردت لنشاطها.. نزلتها فدوى عشان تروح المطبخ وتتعشى.. وكان أحمد وناصر قاعدين في المطبخ يسولفون..
فدوى: احم احم..
أحمد: صد وراه.. تفاجأ.. ماصدق ان هاي الي جدامه هي ذاتها الي دشت البيت من ساعات قليله وكانت على ذيج الحال.. كانت جميله فعلا.. وملامحها البريئه كانت مبينه.. والحزن الي ممتلكها كان مبين بعد.. استحت انها تيلس.. بس بعد ما نش أحمد وناصر يلست وكانت تاكل بشراهة من اليوع الي كانت اتحس به.. وبعد ما خلصت راحت تنام.. بس ما رامت اتنام.. كانت طول الوقت اتفكر..
اه يالدنيا.. الي يشوفني ما يقول ان ابوي عنده خير وحلال.. ولا حتى يمكن يطري على باله ان عندي ابو.. وأم.. ااااه يامي.. الله يسامحج.. ما سألتي عني.. ولاحاولتي اتعرفين عني شي.. لو انتي كنتي وياي جان ما صار فيني الي صار.. لا تعليم مكمله.. ولا بيت يأويني.. مشتته .. الي في عمري يستانسون .. وانا مغروقه في بحور الهم والغم.. الله يسامح القدر.. بس ماعلي غير اقول.. ان الله مع الصابرين..
وفي هاللحظه دخلت عليها ام سلطان وهي تبتسم لها.. : ها ان شاء الله مرتاحه..
نشت منى من مكانها: هي مرتاحه خالو.. تسلمين.. ربي يوفقج ويوفق عيالج ويخليج لهم ..
ام سلطان: تسلمين حبيبتي.. منى.. شو الي في خاطرج؟؟
منى: سلامتج خالوو..
ام سلطان: لا تستحين قولي.. ترا انا والله اعدج مثل بنتي فدوى..
منى: تسلمين.. بس انا ما احب حد يشفق علي.. انا يايه هني حالي حال الخدامه.. اباج انتي وعيالج اتعاملوني شرات الخدامه
ام سلطان: لا تقولين هالكلام..
منى: تدرين.. اول مره اشوف حد يبتسم لي.. طول عمري اشوف الكل مكشر في ويهي. والكل يضاربني.. ويدور العلثه انه يسوي لي مشاكل.. ولو اني وحده ما يخصني في حد.. ومالي شغل في حد..
ام سلطان: ادريبج.. مبين عليج بنت زينه ماشاء الله عليج..
منى: خالو.. والله مابا ارد البيت.. خلوني عندكم هني.. لو تضربوني ولو شو ما تسوون.. ما ظني بتكونون اقسى من مرت ابوي..
ام سلطان: لا تقولين هالرمسه.. ليش نضربج.. نحن ما ودنا اتكونين خدامه بعد.. بس ها طلبج يا بنتي..
منى: وانا ما بتنازل عن طلبي.. بتم انا خدامه.. ابا اصرف على عمري من تعبي وشقاي.. مابا صدقات من احد
ام سلطان: فديتج.. انا ما بطول عليج.. بخليج اتنامين وترتاحين.. يلا تصبحين على خير.. لا بغيتي شي نادي علي..
منى: وانتي من اهله خالو.
طلعت ام سلطان من غرفه منى.. ونشت منى توضت.. وجابلت القبله.. ورفعت ايدها وهي اتصيح.. يارب.. ياااااااااارب.. عوضني عن الي فاتني.. وساعدني اوقف على ريولي واقوى شوي عشان استرد حقي.. يارب لا تتخلى عني.. وحوطني بملائكتك يحموني من كل شر.. يارب.. مالي غيرك سند في هالدنيا ممكن يوقف وياي.. وعوضني غياب امي عني.. وحنن قلب ام سلطان علي..
بعدها مسحت دموعها وردت كملت رقادها..
أحمد كان يرتب أغراضه الي بيوديهم وياه الكليه.. لن الفجر راح يمر عليهم باص الكليه وبيسير.. وطول الوقت كانت حصه في باله مب مفارقه خياله.. وكان مشغل الليت..
ناصر: وبعدين يعني.. مابنرقد نحن اليوم.. ؟؟
أحمد: ارقد اشعليك مني؟؟
ناصر: شقايل ارقد والليت شغال قول لي؟؟
أحمد: سكر عيونك وبترقد..
ناصر: والله ابتلشنا بهالأخو.. شكلي باجر بطالب بحجره منفرده عنك..
أحمد وهو يفر عليه المخده: ماااااالت عليك ماقول الا مالت عليك.. احين انا طول الإسبوع محد وانت روحك .. بس الأربعا والخميس والجمعه للفجر بس..
ناصر وهو يرد يفره بالمخده: يعني انت ما تعرف ان انا ثانويه عامه.. يعني ابا راااااااااااحه.. ابا ارقد..
أحمد: عداااااال الي يسمعك يقول مقطع الكتب.. ولا جنك مداوم في السناتر اترقم هاي واترقم هاي.
ناصر نش من مكانه وربع ريوله وقعد على السرير مجابل أحمد: احين انا ارقم حرام عليك. وين ياريت لو انا ارقم.. البنات روحهم يرقموني.. تخيل امسات طالعين انا وحمود وهادف.. حمود عيبته بنت وقال ماشي الا يرقمها يوم رقمها تعرف شو قالت له؟؟ .. ماباك ابا ربيعك وأشرت علي..
أحمد: مااااااالت عليك .. تفو عليك.. والله واختربت ياخوووي.. وبنات هالأيام صدق وقحات وما يستحون.. شو ماوراهم أهل..وبعدين انا ماحيدك راعي سوالف بنات.. انت من رابعت هالي اسمه أحمد.. وشويه ربعك اليداد الي وياك في الصف خربووك.. اقول جابل دروسك احسن.. واياني واياك اتخلي هادف يسوي شراتك.. ترا هادف له سوابق.. يعني عادي بسرعه بيتأثر..
ناصر: لا لا تحاتي.. انا جدام هادف ما اسوي شي.. ولا ارمس بنات عشان ما يعرف..
أحمد: احين ابا افهم شي واحد.. انت مقتنع من الي اتسويه؟؟ .. قبل احيدك اتعلق عليهم.. وانت العاقل اونه..
ناصر: بعدني عاقل.. انا هب شرات شباب هالأيام.. ارقم واظهر وياهم ومادري شو.. واهدد.. بس ارمسهم..
أحمد: ويعني ها مب غلط.. ؟؟ .. انا الي حبيت ما فكرت اسوي هالشي..
ناصر: خلني اعيش حياتي اشعليك انت..
أحمد: ناصر.. مشكلتي مب وياك ولا انا اعرف كيف امنعك من الشله الخايسه هاي.. ابتعد عنهم دخيلك.. انت في يوم من الأيام كنت اتعيب على هادف وتصرفاته ولا تصير شراته.. اسمع كلامي..
ناصر: اوهووو.. خلاص انا الغلطان اصلا يوم اخبرك.. صدعت راسي.. ماصارت.. انزين انا شو ذنبي يوم البنات هم يبون يكلموني..
أحمد: لا والله.. حتى قبل كانوا نفس الشي.. بس انت كنت تصدهم.. شو الي غيرك؟؟
ناصر: الواحد لازم يستانس شوي.. والتغيير حلو ..
أحمد: عسى الله يهديك بس ياخوي.. والله غلط غلط.,
ناصر: اقول..انا غلطت في حقك؟؟,.. او في حق اي احد من اهلي؟؟
أحمد:لا.. بس انت يالس تغلط في حق نفسك..
ناصر: ماعلي.. المهم كمل شغلك وانا برقد
أحمد هز راسه وهو متضايق ومب راضي على تفكير اخوه الي تغير.. وتم يدعي في قلبه ان هالشي ما يتطور لشي اكبر منه.. ولم اغراضه وعلى الساعه 6.00 سمع هرن الباص.. نزل بسرعه وسلم على اهله.. ومانتبه لمنى الي كانت واقفه برع .. وراح...
======================================
يوم السبت..
الساعه 7.00
=============
غزلان وهي تاكل الساندويج.. زقرتها الخدامه لأن حصه تترياها برع عشان يروحون المدرسه.. وبسرعه لبست شيلتها بعد ما غسلت ايديها وظهرت.. وشافت حصه واقفه وحاطه ايدها عخصرها وتهز.. ومكشره.. : شو ها.. بسج أكل يلا بسرعه..
غزلان: هههههه.. يلاج محرجه عالصبح.. هدي..
غزلان ما كانت منتبهه للسياره الي كانت واقفه على بداية لفة بيتهم.. كان خالد.. واقف يتريا غزلان تطلع من بيتهم لأنها الطريقه الوحيده الي يقدر يشوف فيها غزلان..
حصه: يلا .. وتضحك بعد.. انا اصلا زعلانه منج من امس.. يالظالمه ما تتصلين فيني؟؟
غزلان: ترا مافيني اقطع عليج جو الرومانسه ويا عااااااااااادل..
حصه تمت اتدور على شي عشان تفره على غزلان بس ما حصلت.. من غيضها ركبت الموتر.. وغزلان كانت تضحك عليها.. وركبت الموتر.. واسماعيل اتحرك عشان يوصلهم المدرسه.. وكان خالد يلاحقهم من بعيد عشان ما يحسون به..
غزلان: كل هالنشاط عشان اتجابلين عمتج؟؟
حصه: هههه.. مافيني اتقول خطيبه ولدي مب ملتزمه؟؟
غزلان: اونننننننننه.. مؤدبه يعني بتستوين من اليوم وساير.. افاااااا .. منو بيتشيطن وياي .. ؟
حصه: انا ما يخصني.. مافيني عقب..
غزلان: مالت عليج عيل.. ماتنفعين.. انزين ما قلتي لي شو اخبار حبيب القلب؟ .. اوكي اترمسينه ها (تمت اتغمز لحصه الي استحت.. لأن اسماعيل تم يطالعها من الجامه ويضحك)..
حصه: خسج الله.. ضحكتي اسماعيل علينا..
غزلان: عادي عادي.. اسماعيل مب غريب..
حصه: انا اراويج..يلا وصلنا.. ولا ماودج تنزلين..
غزلان:لا الصراحه.. ابا اتم شوي في السياره..
حصه: وهي اتدز غزلان صوب الباب.. جب يلا.. نزلي..
غزلان: هههههههههههه.. يلا.. لا تاكليني بس...
نزلت غزلان ويا حصه.. وشلت اغراضها.. وقفت تتريا حصه اتشل اغراضها.. وانصدمت يوم شافت السياره الي جدامها... لا مستحيل.. اكيد انا احلم.. اكيد انا بعدني راقده.. : حصوووووو..
حصه: هااااا.. بسم الله شفيج؟؟
غزلان: قرصيني الله يخليج.. احس عمري بعدني راقده..
حصه: لا بس مسخنه ومخرفه شوي.. يلا امشي..
غزلان: حصووو.. شوفي منو في السياره..
صدت حصه صوب المكان الي تأشر عليه غزلان.. وانصدمت.. ومسكت غزلان وسحبتها لداخل المدرسه.. : الله يغربله.. شو يبا يفضحنا ها.. بيسوي لنا مشاكل..
غزلان: شو يابه هني؟؟ .. كيف عرف؟
حصه: مادري مادري.. صخي احين عن حد يسمعنا..
مشت غزلان وبعدها مصدومه.. وسرحانه.. اتفكر.. كيف عرف؟؟.. وشو يابه؟؟ . وفي نفس الوقت خايفه لا احد يلاحظ ويفكر بشي غلط.. انا ناقصه احين..
حصه حاولت اتغير الجو واتنسيها السالفه: اقول.. شوفي هيفووو.. لابسه كعب اشطوله.. روحها طويله.. احين استوت زرافه..
غزلان تمت ساكته وماردت عليها.. حصه ضربتها على جتفها: ايه انتي.. نشي ماما..
غزلان طنشتها ومشت صوب الصف وحطت اغراضها وقعدت.. وحصه تمت محتاره شو اتسوي عشان اتنسيها الموقف..
==============
في الوزاره
=======
وداد كانت يالسه اتراجع اوراقها.. ودخل عليها المدير..
المدير: السلام عليكم..
وداد نشت: وعليكم السلام.. اتفضل..
المدير: انا ييت بنفسي عندج .. لأن صاحب هالأوراق الي وصلت لي عيبني تميزه ودرجاته العاليه.. وبغيت اقول لج لو اتكلمينه عشان انرتب له اقرب موعد للمقابله.. لأننا نحتاج للي مثله..
وداد : ان شاء الله..بس وين اوراقه؟؟
المدير: هاج..
وداد خذت عنه الأوراق ويوم شافت الأوراق وقرت الإسم استانست من الخااااطر.. كانت اوراق علي.. وهاي تعتبر خطوه حلوه في حياة علي.. انه تقريبا تعيينه صار جريب.. : حضره المدير بقولك شي.. تدري منو ها؟؟
المدير: منو؟؟
وداد: ماحبيت اقول هالشي من البدايه.. بس اليوم لأني افتخر لوجوده بقول.. ها ولد خالتي..
المدير: صــــــــــدق؟
وداد: هي..
المدير: الله يخليه لكم.. المهم انا اترياه في اي وقت..
وداد: خلاص ان شاء الله..
طلع المدير.. وداد ماصدقت على طول اتصلت في علي عشان اتبشره.. تم يرن ومارد عليها.. اتصلت مره ثانيه وثالثه لين مارد عليها..
علي وهو توه ناش من الرقاد: الوو
وداد وبصوت عالي: نش نش.. بسك رقاد..
علي: شو هااااا.. خلوني انام.. امس سهران للفجر ويا محمد.. تعبان والله
وداد: ماشي وقت للتعب والرقاد احين.. نش بسرعه بقولك شي؟؟
علي: شوووووو
وداد: انت نش..
علي: نشيت عيل كيف قاعد ارمسج.. صدق ذكيه..
وداد: طالعه عليك.. نش اقول.. وبسرعه اتجهز وتعال عندي المكتب..
علي: ليش؟؟.. شو صاير؟؟
وداد: المدير يبا يقابلك.. نش ماشي وقت..
علي من الصدمه نش بسرعه من مكانه.. وابتسم ابتسامه عريضه.. والفرحه ما شلته: صددددق.. يعني انا بتعين خلاص..
وداد: ان شاء الله.. انت تعال...
علي: احين احين بكون عندج..
وداد: ههههه.. لا شو احين.. بدل وكل شي عقب تعال... مافيني يشوفك ببيجامتك..
علي: هههه.. كنت بسويها اتصدقين..
وداد: خوش شغل بيعطونك عيل عقبها.. فراش في المستشفى..
علي: ذاك ريلج.. انا الدكتوووووور علي..
وداد: ههههه.. انزين عدال.. يلا بسرعه قبل لا اعق اوراقك في الزباله..
علي: هي جربي انتي بس.. وبفرج انتي وراهم..
وداد: ههههههه .. يلا انزين
نش علي بسرعه عشان يتلبس ويتجهز ويروح الدوام عند وداد.. وكانت الفرحه مب شالته.. حس ان الله وياه.. وهذا كله توفيق من رب العالمين.. توه طلع من غرفته.. شاف هند قاعده في الصاله تقرا جريده.. بسرعه راح عندها..
علي:هند.. دعواتج الله يخليج..
هند استغربت بلاه.. تمت تتطالعه وهي مستغربه: خير ان شاء الله.. شو صاير؟؟
علي: هند.. اتصلت فيني وداد وقالت لي ان المدير طالب يقابلني.. ادعي لي دخيلج..
هند ابتسمت له وكانت مستانسه للي يصير: الله يوفقك ويسهل عليك.. روح درب السلامه
علي: تسلمين لي.. كثري من هالأدعيه.. ترا انتي طيبه .. وقلبج نظيف.. وربي يقبل دعائج..
هند استانست لكلامه.. وابتسمت له.. وهو بسرعه شل سويج موتره وسار بسرعه عشان يلحق على المدير.. بس هند تذكرت ساره..وتمت اتحاتي.. وغيرتها على علي.. هي الي ذابحتها.. بس حاولت تطمن عمرها واشغلت عمرها بالجريده عشان ما تفكر وايد..

في الوزاره
----
ساره طبعا ما هدت.. ومقهوره من وداد.. من قبل كانت مقهوره منها لأن المدير دايما يحتذي فيها كمثل أعلى للحريم الي يشتغلون في الوزاره من حيث الإلتزام.. والشغل.. فماكانت اتحب سيرتها ولا تختلط فيها.. وخصوصا بعد الموقف الي صار لها معاها.. وعلي.. زاد غيضها.. وزادت غيرتها.. ورغبتها في الإنتقام.. كانت قاعده في المكتب.. وماسكه القلم وتلعب فيه.. وقاعده اتفكر شو اتسوي.. كيف تنتقم؟؟ .. تذكرت انها تعرف مريم بنت خالة سلطان.. وهي سمعت ان وداد ردت خطوبتها لسلطان.. وعلى طول شلت تليفونها واتصلت في مريم..
ساره: السلام عليهم..
مريم: وعليكم السلام.. هلا والله بالقاطعين..
ساره: هههههههههه .. خل عنج.. محد قاطع غيرج..
مريم: شو هالإتصال الغريب ولا بعد على الصبح؟؟
ساره: ماشي سمعت خبر.. وقلت اكيد ماتعرفينه.. ولازم اقوله لج؟؟
مريم: شوووو.. قولي بسرعه..
ساره: بس ابا منج خدمه؟؟
مريم: انتي قولي انزين
ساره: وداد.. ردت لسلطان..
مريم وهي مصدومه: شووووووووووو.. وبأي حق هالحقيره تاخذ ولد خالوتي.. مالها حق.. سلطان لي..
ساره: هاي ياريت لو على جيه وبس.. لعابه يا مريووووووم.. اتقص على ولد خالتج المسكين؟
مريم: لا والله؟؟ .. وكيف؟؟ وشلون؟؟
ساره: هي على علاقه ويا ولد خالتها بعد.. دوم اييها المكتب.. ويزورها.. وتقعد وياه..
وفي هاللحظه مر علي من جدام مكتب ساره.. وشافته.. بسرعه نشت من مكانها.. ولحقته عشان تتأكد وفعلا تأكدت انه علي..
ساره: ههههههههه.. عمره طويل بعد.. توه وصل بعد.. بيروح عندها..
مريم وهي معصبه: لا والله.. وكل هذا وانا اخر من يعلم..
ساره: والله قاهرتني يا مريووم.. ابا انتقم منها.. ابا اقطعها..
مريم: ماعليج.. انا اراويها منو مريوووم.. المشكله انه سلطان غير كل ارقامه مب قادره اوصل له ...
ساره:دخيلج مريوم.. اتصرفي..
مريم: ماعليج.. هاي انا اعرف كيف ادبها..

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 28-07-10, 10:31 PM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الحادي عشر


ملخص ما سبق: (( ظهور منى في القصه.. التغيير الي طرأ على شخصيه ناصر.. خالد وملاحقته لغزلان.. القبول المبدئي لتعيين علي وطلب المدير مقابلته.. ساره ومريم ونواياهم الشريره ناحيه وداد))
===============


ساره: شو بتسوين؟؟
مريم: قلت لج تراني لا تحاتين؟.. انا اعرف لها.. والله لسود عيشتها.. جيه ماتوفي بالوعد.. انا احين يايه الوزاره..
ساره استانست .. وتمت تبتسم: خلاص.. دخيلج بس يا مريووم بردي حرتي فيها..
مريم: انتي ليش مهتمه هالكثر؟؟
ساره: الصراحه.. لأنه ها الي اسمه علي عايبني.. وانا احبه.. وهو كان يبا يتعرف علي لولا ان وداد خربت من بينا وشوهت صورتي جدامه
مريم: طاع الحقيره.. ماكفاها خذت عني سلطان.. اقول مب قادره اسمع زود واسكت.. احين باخذ اذن من الدوام ويايه الوزاره..
ساره: اوكي اترياج..
مريم: مع السلامه
بندت ساره عن مريم ونظرات الفرح والإنتصار باينه في عيونها.. انا بكسر لج هالخشم يا وداد.. ما بخليج اتمين في هالوزاره لو لحظه وحده.. وعلي هذا.. لــي أنــا.. وبتشوفين..
============
في مكتب وداد
====
علي دخل المكتب.. وكانت الفرحه مب شايلته.. متحرقص عشان يقابل المدير..
وداد: انا توني كلمته.. يقول عنده حد احين.. اتريا شوي.. ربع ساعه تقريبا
علي: بتريا.. ما وراي شي.. فاضي..
وداد: ههههه.. وحليلك والله يا علي.. انزين واذا اتعينت شو بتسوي..
علي: ها.. شو بسوي .. طبعا بروح عند أهلي..
وداد: هههههه.. والله زين اتسوي.. وربي يوفقك ان شاء الله..
علي: كم باقي على الربع ساعه..
وداد: عنبو.. توها ما مرت دقيقه حتى..
وكانوا يسولفون .. فجأة دخلت عليهم مريم الي من شافتها وداد ما ارتاحب لها.. وانصدمت لوجودها لأن الشر كان باين في عيونها.. وان هالزياره مب لله.. في شي في راسها خلاها اتيي المكتب.. والي هي حتى ما فكرت في عمرها ترفع السماعه وتسأل عن وداد وعن حالها.. ولا حتى حال أي حد من أهلها رغم التضحيه الي ضحتها وداد عشانها..
وداد: مريــــــــم؟؟
مريم وهي واقفه بتعجرف.. : هي امي.. مريم.. مريم الي خنتي الوعد الي وعدتيها اياه.. شو فيج مستغربه ومنصدمه... يعني تتوقعين اني مابعرف شي.. بتم راقده على اذوني..
وداد: مريم لو سمحتي عندج شي تعالي لي البيت وطلعي الي في خاطرج انا في مكان عمل..
مريم تمت تتطالع وراها وحواليها وتضحك بصوت عالي: والله.. هههههههههه.. ضحكتيني.. روحج اتقولين مكان عمل.. وياسه هني اتغازلين الأخ..
علي نش من مكانه معصب: لو سمحتي عن الغلط..
مريم وهي تتطالعه بإحتقار: استريح انت محد رمسك..
وداد: مريــم.. احترمي نفسج.. هذا الي واقف جدامج شروات سعيد اخوي عندي ما ارضى عليه..
مريم: لا والله.. علي انا هالكلام.. سعيد اخوج.. وحليلك يا ولد خالتي.. ماتدري عن سوات حبيبة القلب من وراك.. تقعد في فترات دوامها تخونك...
علي نش من مكانه عشان يصفعها بس تمالك نفسه.. جرب منها وتم يطالع في عيونها : بتسكتين ولا اشلج وافرج برع شرات الجلب..
مريم: امييي.. خوفني هذا.. اخبرك ايه انت.. شو تتحرى عمرك عشان اتكلم مريم.. شيختك.. انت الي تطلع برع..
علي ما قدر رفع ايده عشان يصفعها.. بس وداد مسكت ايده: لا علي.. استهدي بالله.. لا توصخ ايدك على وحده ياهل..
مريم: نعم نعم.. عيدي.. انا ياهل.. مادري منو الي خان بالوعد..
وداد وهي واقفه ملاصقه لمريم: انتي اشفيج (وتمت اتدز راس مريم بصبوعها).. مافيج عقل.. ما تفهمين ان الريال مايباج عاقه عمرج عليه..
مريم: منو.. سلطان.. ما يباني.. ههههههههههههه.. اصلا هو يموت فيني.. بس مفعول السوا الي سويتيه له الظاهر قوي..
وداد على طول ردت لمكتبها لأنها حاسه انها مب قادره تمسك عمرها زود.. ورفعت السماعه واتصلت في السيكيوريتي: الو.. السلام عليكم.. لو سمحت طرش السيكيوريتي يشل وحده زباله داشه مكتبي عرض..
علي صد صوبها وما قدر يتمالك نفسه من الضحك.. وقعد على الكرسي وتم يضحك بصوت عالي: ههههههههه.. وييييييو زباله.. سيري لمي ويهج قبل لا يلمج السيكيوريتي..
مريم: ماعليه يا مريم.. انا وراج والزمن طويل.. يا أنا يا إنتي.. والله ماهدج.. بردها فيج .. وانت بعد يا علي.. تذكر ويهي عدل اوكي.. لأنك بتجابله وااااايد..
علي: هي ان شاء الله يوم بروح المزبله عشان افر الزباله الي في بيتنا بشوفج هناك.. هههههه
وداد: اقول.. وانتي سيري نفذي وعدج انج بتنتحرين.. عشان نفتك منج مره وحده.. هههه.. حتى في الجنه ما نقابلج وقتها..
وطلعت ونظرات الغضب في عيونها.. ونزلت بسرعه راحت لمكتب ساره الي كانت تترياها عشان اتعرف شو سوت.. دخلت المكتب وفرت شنطتها على مكتب ساره وقعدت وتمت اتهز ريولها.. وساكته.. فجأة صدت صوب ساره..
مريم: والله اني بخليها تندم.. مادري شو تتحرى عمرها.. اففففف..
ساره: شو صار؟؟
مريم: مب لازم اقولج.. بس والله ان وداد وها الي اسمه علي بيندمون طول عمرهم على كل كلمه عقوها علي..
ساره: لا .. علي لا.. مريم دخيلج اترجاج... علي لا..خليه لي..
مريم: ماقدر ساره.. اهاني.. لازم ارد الإهانه..
ساره: لا يامريم.. السبب الرئيسي وداد.. لو هي محد جان علي ما بيهينج.. هو هانج عشانها.. يعني هي الأساس..
مريم تمت ساكته اتفكر في كلام ساره.. وحست نفسها مقتنعه من كلامها: بس والله اراويها.. مغروره.. وسلطان ما بيكون لها صدقيني..
ساره: ودي باليوم الي اشوفها فيه مطروده من الدوام..
مريم: ماعليج انتي انا بشفي غليلي وغليلج فيها.. انا احيد عندي شي يخص وداد انا محتفظه فيه.. بس ما فتحته ولا شفت الي فيه.. كانت رساله لسلطان اظني قبل ما يخطبها المره الأولى عطتها لمروه اختي الصغيره عشان تعطيه لسلطان يوم كانت اتيي بيتهم ونحن كنا دوم عندهم.. بس مروه يابتها لي بالأول.. وانا خذتها.. اظني اقدر اسوي شي..
ساره استانست يوم سمعت هالكلام.. حست ان انتقامها جرب.. : دخيلج.. شو تتريين..
مريم: لا.. مب احين .. خلني اطبخها عدل.. عشان تستوي صح.. ويحترق قلبها عدل..
ساره نشت ومسكت مريم وحضنتها وباستها على خدها:فدييييييتج والله..
مريم: يلا انا طالعه احين .. تبين شي؟؟
ساره: لا بس طمنيني اول بأول..
مريم : أكييييد.. يلا مع السلامه.
طلعت مريم من مكتب ساره وانتبهت انها نست شنطتها.. ردت خذت شنطتها.. وتمت اتدور على سويج سيارتها ومن غير لا تنبه دعمت بشخص رفعت عينها شافته علي.. علي من صدمته يوم شاف مريم طالعه من مكتب ساره تم واقف يطالع.. ومريم لأنها مشغوله بشنطتها ما انتبهت ودعمته..
مريم: اعوذ بالله.. عمي استغفر الله..
علي: والله مادري منو الي يمشي شرا الثور وهو موخي راسه ومصوب قرونه للي جدامه.. هههههههه
مريم انغاضت من كلامه واطالعت بنظره من طرف عينها وراحت عنه.. وعلي تم يطالع ساره ووده يذبحها .. لأنه عرف انها ورى هالسالفه كلها.. عيل شو الي بيودي مريم مكتب ساره.. رد عشان يروح عند وداد ويقول لها.. بس وداد كانت مشغوله ماقدر يدخل عندها لأن كان عندها اجتماع ويا رئيس القسم مالها..
وعلى طول طلع من المبنى وركب موتره.. وتم قاعد يفكر .. ويراقب باب مبنى الوزاره .. شاف ساره توها طالعه من الباب.. طبعا ساره الي يشوفها ما يقدر ينكر انها جميله.. وجميله جدا بعد.. بس علي كان ما يشوف جمالها لفعايلها .. لا إراديا نزل وقف جدامها الي من شافته طاح سويج سيارتها منها.. وخى علي وشل السويج وعطاها اياه: اتفضلي..
ساره وهي مستغربه .. وخايفه: شكرا..
عطته ظهرها عشان اتروح عنه.. الا علي وقفها يوم انه زقرها: ســاره..
صدت له وهي مستغربه: نعم
علي وهو منزل راسه وفي خاطره يقول.. نعامه ترفسج ان شاء الله.. اععع ما استحي بس ما اشتهي اشوف ويها مجبور انزل راسي.. جرب منها شوي: تدرين انج حلوه.. وعايبتني..
وبسرعه راح عنها وهي تمت واقفه مكانها مبهته.. منصدمه.. ماتعرف تفرح تزعل.. تضحك ولا اتصيح.. وعلي كان وده ينقع من الضحك على شكلها مسك عمره وركب الموتر وراح عنها.. : ماعليه يا سارووه.. انتي ساس البلا.. وأحين تحملي الي بييج من تحت راسي.. والله ما برحمج.. لا انتي ولا مريم يقدر يأذي بنت خالتي..
وتذكر هند وانه لازم يطمنها لأنها وصته انه يدق لها.. على طول شل التليفون واتصل فيها: الووو
هند: ها شو طمني.
علي: شوي شوي.. قولي السلام .. قولي شي؟؟ مستعيله..
هند: انا قاعده على اعصابي من وقت ما ظهرت انت من البيت..
علي: هالكثر انا مهم يعني..
هند استحت وتمت ساكته... : -----
علي: ليش سكتي.. ردي علي؟؟
هند: ااانت ولد خالتي كيف ما بتكون مهم؟؟
علي: ولا يمكن تبيني اشتغل بسرعه عشان اطلع من بيتكم لأني عاله..
هند: علي لا تقول هالرمسه والله اضايج
علي: لا لا لا.. كله ولا انتي تتضايجين دخييييلج..
هند: ها عيل قول؟؟
علي: خلاص الإسبوع الياي الإمتحان.. واذا نجحت راح اتعين ان شاء الله..
هند وهي مستانسه: قول الله.. الللللللللللله وناااااااسه.. اول راتب ينزل لك تاخذ لي هديه..
علي: انا من اشتغل بتشوفين الهديه الي باخذها لج..
هند: ان شاء الله .. الله يوفقك..
علي: بس اقول تراني ما نسيت سالفه العمره.. ماتبيني ايي؟؟
هند: افااااااا.. منو قال..
علي: هههه.. خلاص عيل انا راد البيت أحين..
هند: اوكي اترياك.. بس اقول.. وانت ياي ييب لي كيندر..
علي: طاع الياهل.. تاكل كيندر..
هند: هي ياهل... اشعليك انت..
علي: هههههه.. يلا مع السلامه
هند: في حفظ الرحمن..
بند عنها وكان في منتهى السعاده.. ونفس الشي هند من الجهة الثانيه..
=========
السبت
الساعه: 2.00 الظهر..
=====
انتهى دوام البنات في المدرسه ودق الجرس على البيت..
غزلان: تتوقعين بعده واقف..
حصه: ههه.. اتخيلي.. بينصلخ.. بتشوفينه متفحم..
غزلان: هههه.. وحليله..
حصه صدت صوب غزلان وهي فاجه عيونها: شووووووو.. عيدي شوقلتي
غزلان انتبهت على نفسها وسكتت ومشت بسرعه عن حصه الي كانت تلحقها بسرعه.. وفي هالوقت نادتها المديره من سمعت حصه صوت المديره اتغير لون ويها وغزلان راحت عنها .. تمت في خاطرها اتسب غزلان..
حصه: هلا ابله..
المديره: اشحالج؟؟ واشحال امج؟؟
حصه وهي موخيه راسها: بخير الحمد لله..
المديره: ها ما قلتي لي استانستي ذاك اليوم؟؟
حصه ابتسمت وهزت راسها..
المديره: وحليلج..
من الجهة الثانيه غزلان مشت وهي مب منتبه ان حصه مب وياها.. اول ما طلعت من الباب تمت اتدور على سياره اسماعيل.. وماكانت منتبهه ان على يمينها خالد واقف بسيارته.. واسماعيل واقف شوي ابعد من خالد.. من شافته مشت وبعدها مب مركزه على سياره خالد.. لين ما مرت عند جامه موتر خالد.. من شافها جربت فتح باب الموتر بحيث منعها اتكمل دربها.. غزلان عصبت.. وما رامت اتشوف من الي في الموتر لأنه كان مخفي..
غزلان: شو عمي ما تشوف اني امر.. صدق دريولية اخر زمن..
خالد بند الباب ونزل الجامه ومن شافته غزلان انصدمت.. كانت واقفه بين موترين .. موتر خالد.. وموتر ثاني حذالها فتقريبا ماكانت اتبين صوب البنات.. وكانت غزلان خايفه عن يشوفها حد من أهلها ولا المديره.. شو بيقولون عنها..
خالد: غزلان سمعيني.. والله اني تعبت.. مب قادر اصبر.. غزلان انا بتصل اليوم الساعه 4.00 خلج عند التليفون.. تعرفين ماروم اتصل اي وقت
غزلان وهي تقاطعه: بس بس بس.. استح على ويهك.. احشم ربيعك على الأقل.. شو من مذهب فيك.. ماعندك خوات اتخاف عليهم.. ترضى ان حد يتعرض لهم شراتك.. طبعا لا.. عيل كيف ترضى علي انا اخت ربيعك؟؟ خبرني؟؟ فلو سمحت ابتعد عن دربي دام النفس عليك طيبه.. لا تخليني اسبب لك مشاكل انت وانا في غنى عنها..
حصه كانت توها واصله عند البوابه.. مشت صوب موتر اسماعيل وهي ماشيه شافت غزلان.. ارتبكت.. وتمت خايفه.. بسرعه مشت عند غزلان ومسكت ايدها وتمت تتطالع خالد بحقاره : تفوووو عليك.. مافيك مذهب.. تعالي انتي .. (وعقبها سحبت غزلان وياها)..
غزلان: اتريي علي شوي.. (صدت صوب خالد).. اسمعني انا سكت وايد وماظني بقدر اسكت اكثر من جيه.. اسفه على كل شي بييك من ألحين اقول لك.. وداعة الله..
وراحت عنه.. وتم خالد ينادي عليها بس هي ما عطته ويه وراحت عنه وركبت الموتر وسارت ويا حصه.. وتم خالد يلوم عمره على الي سواه .. حس عمره بهالطريقه فقد غزلان وخسرها زود.. شو بيسوي؟؟ تم واقف شوي يفكر... لين ما فضى المكان كله وانتبه لنفسه شغل الموتر وطلع من المكان الي هو فيه .. وتم يمشي في الشوارع وأمه تتصل عليه وهو مب منتبه للتليفون وسرحان بأفكاره..
========
غزلان في بيتهم..
=========
كانت محتاره.. تفكر.. ياترى اتخبر علي.. اتقول له عن الي صار.. بس هالشي بيسبب مشاكل.. لا لا لا.. انا مابا اسوي مشاكل بين ربع.. بس لازم اقول عشان يوقف عند حده هالماصخ.. لأنه فعلا زودها. فضحني ماصارت يعني.. حاولت انها ترقد بس ما رامت.. سمعت دقه الباب.. نشت وفتحت الباب.. كانت هند
هند: هلا والله.. وييين اليوم مووول مالج حس؟؟ شو صاير؟؟
غزلان: ماشي بس فيني رقاد شوي..
هند: رقاااااد!!.. امممم.. بحاول اني اسوي عمري مصدقه ولو اني ماقدر اصدق..
في هاللحظه دشت عليهم وداد.. وداد بطبيعتها انها دوم تهتم بإخوانها فقامت اتعرف شو الي يدور في راسهم: غزلان ممكن ارمس وياج؟ظ
غزلان: اتفضلي..
وداد: شو الي مخلنج تحاتين بهالطريقه؟؟
غزلان: احاتي؟؟ احاتي شو؟؟
وداد: مب علي انا هالكلام.. انتي في شي يدور في راسج.. وانا لازم اعرفه لأني اختج
غزلان عرقت ان وداد ما بتروح عنها الا ولازم اتعرف.. فقررت انها ترمس.. فقالت السالفه كلها.. وداد طبعا كانت معصبه عليها ..
وداد: مستانسه يعني .. ليش ماتقولين من الأول..
غزلان نزلت راسها وتمت اتصيح.. مسكتها هند ولوت عليها.. وتمت اتهديها..
وداد: انا مالومج يا غزلان.. انتي الي سويتيه اليوم هو الصح.. بس كان الأصح انج اتخبريني اول ماصار ها كله عشان يكون عندي علم اول بأول..
غزلان وبصوت مبحوح: اسفه .. بس احين شو بتسوين؟؟
وداد: بنتريا بعد يوم واحد اذا تعرض لج على طول خبريني.. وانا بقول لعلي..
غزلان هزت راسها .. وسكتت.. وبدت هند اتلعوزها واتدغدغها..
غزلان ميته من الضحك.. بدت اتصيح من الضحك.. : بس حرام عليج..
دش عليهم هادف وشاف غزلان كيف ياسه تضحك: ههههه.. ماتضحكوني وياكم؟؟
هند: تعال عيل خل اتولاك انت بعد؟؟
هادف من عرف ان هند ناويه عليه .. تم واقف يضحك: ماترومين اصلا..
هند: انا ماروم.. اوكي..
ونشت عشان تركض وياه.. وهادف من الزيغه شرد.. تموا في الصاله يركضون حول الكراسي.. والكل يضحك.. علي طلع من غرفته وتم يطالعهم.. : خبايل..
هند استحت يوم شافت علي بس طنشت.. وتوها بتنتهز فرصه يوم هادف صد صوب علي.. فانتبه عليها على اخر لحظه.. وهي من غير لا تلاحظ تحتها كانت بتتخرطف فمسها علي.. فكانت تقريبا طايحه على صدره.. كأنه حاضنها.. ماتت من الحيا.. ورفعت راسها والتقت عينها في عينه على طول نزلت عينها وراحت عنه بدون ما تنطق ولا كلمه.. ااااه من هالبنت والله انها مخبلتني..
وقعد الكل ويا بعض يسولفون ويضحكون.. وكان مقرر ان محمد اخو علي اييهم يقعد وياهم عالعشى..
----------------
في بيت بوسلطان
الساعه 6.15 المغرب
--------
منى كانت في المطبخ تشتغل اتسوي سويت لهم.. كانت تقريبا ماهره في الطبخ لأن اخوانها في البيت يجبرونها تطبخ.. دش عليها ناصر.. فحب انه يسولف وياها.. ..
ناصر: السلام عليكم..
منى صدت صوبه وردت السلام وعقبها ردت اتكمل شغلها..
ناصر: شو اتسوين؟؟
منى: شويه حلويات..
ناصر جرب صوبها عشان يشوف شو تسوي: اجرب..
منى : لا.. اتريا اشوي..
وبدت تبتعد عنه.. ناصر حس انها خايفه منه.. ولا انها اتحس بغربه.. : منى.. ممكن اقول شي؟
منى: شو؟
ناصر: ماباج اتحسين بالإحساس الي انتي اتحسينه احين.. لأنج من يوم ما قالو انج بتباتين ويانا انا اعتبرتج اختي.. خصوصا ان نحن 3 اولاد عندنا اخت وحده وهي كبيره ومب ويانا..
منى ارتاحت لكلامه .. صدت صوبه وابتسمت له: شكرا..
ناصر: احين ممكن اجرب..
منى ضربته على ايده: لا.. قلت لك لا.. خلك شاطر اقعد هناك وبعطيك ..
ناصر استانس يوم شاف ردة فعلها.. حس اخيرا في حد في البيت يسولف وياه ويقضي وقته؟؟ راح بسرعه وقعد على الكرسي وربع ريوله عليها.. وربع ايديه.. وكان شكله طالع كيوت.. جنه ياهل.. صدت صوبه منى وفي إيدها صحن البي تي فور .. تمت تضحك : شو مسوي في عمرك..
ناصر: انا مؤدب.. يلا عتيني حلاوه (تم يقلد صوت اليهال)..
منى: هي خلك شاطر.. هاك صحن حلاوه..
ناصر: سكرا..ههههههه.. لا عاد كلمه شكرا تطلع غلط لو غيرتها.. خل ارد طبيعي..
منى: ههههههه..
دشت عليهم ام سلطان ويوم شافت الجو الي بين ناصر ومنى استانست لأنها عرفت ان منى قدرت تتأقلم وياهم بسرعه.. وهالشي حلو.. شلت كوب ماي وظهرت من المطبخ.. وفي هاللحظه رن تليفون ناصر.. كانت ربيعته متصله.. منى طبعا تفهم هالحركات لأنه مر عليها وايد منها يوم اخوانها كانوا يرمسون.. شافت الربكه الي فيه على طول طلع من المطبخ وودر الصحن في المطبخ..
ناصر: هلا والله.. هلا بهالصوت..
شمسه: اشحالك؟؟
ناصر: احين بخير يوم سمعت صوتج.. بس تدرين من الصبح انا يالس احاتي اقول هاي متى بتتصل.. لا اكل ولا اشرب.. ولا اكلم حد..
شمسه: ليش حبيبي؟؟ كل ها عشاني؟؟
ناصر: انتي ماتعرفين شو يصير فيني يوم ما اسمع صوتج...
شمسه: عيل عشان خاطري روح كل احين..
ناصر: ماقدر .. خلاص لأني شبعت من سمعت صوتج..
شمسه: لا لازم.. لو اتحبني صدق؟
ناصر: خلاص اوكي..
شمسه: يلا باي..
شمسه بندت عنه لأن كان عندها خط ثاني..
شمسه: هلا والله بخلووووودي .. اشحالك؟؟ وين ما تتصل؟؟
خالد: توني راد من الدوره..
شمسه: والله.. فدييييتك انا..
خالد: شمسه.. انا احبج..
شمسه: وانا بعد.. اترييتك طول هالفتره .. كنت اتريا هالإتصال من متى..
خالد: فديتج انا بعد اشتقت لج.. من وصلت قلت لازم اكلمج اول وحده
واستمرت المكالمه.. وناصر رد للمطبخ تم ياكل ومنى كانت ساكته وهو ساكت.. لين ما قررت منى تبدأ وترمس..
منى: ناصر.. انت اخوي صح؟
ناصر: اكيد.. ليش؟
منى: ممكن اكلمك في موضوع؟؟
ناصر: اتفضلي؟؟
منى: يمكن مالي حق اني ارمس فيه وانا توني صار لي يوم عندكم بس انت قلت اني اختك.. وبما اني اختك فمن واجبي ارمس في السالفه.. تسمح لي؟
ناصر: قولي؟
منى: ناصر انت ليش اترمس بنات؟ شو مقصدك؟؟ قولي الصدق..
تم ناصر ساكت مب عارف شو يرد عليها..
منى: ليش سكت؟؟ .. قصدك تسليه وتضيعه وقت صح؟
ناصر: ----
منى: اتقول اني اختك.. خلاص اقضي وقتك بالسوالف وياي.. احسن من انك تلعب على البنات وتلعب بمشاعرهم.. حرام والله.. انا العذاب الي اشوفه من اخواني روحه يسدني.. عمره هالشي ما خلاني اني اتجرأ اني ارمس واحد رغم حاجتي لهالشي..
ناصر: منى انا ظاهر..
منى: ليش تتهرب.. بس على العموم فكر عدل بالي اتسويه.. شوف الله بيرضى فيه ولا لا؟ صح ولا خطأ.. عقب انت احكم..
ناصر هز راسه وظهر من المطبخ.. ومليون فكره في راسه.. راسه كان داير من كثر الكلام والأفكار.. مب عارف شو يسوي.. حس ان هالكلام يته مثل ضربه رجت الأفكار الي في راسه رج..
===========
خالد كان في هالأثناء يالس ويا عبدالله في الممزر يسولفون.. وكان يحاول يلاقي حل..
عبدالله: والله تبا رايي رمس علي وقوله انك تبا تخطبها دام ان هلك ماعندهم مانع..
خالد: بس..
عبدالله: لا بس ولا شي.. هو يعرف نواياك شو كانت من البدايه.. خل ياخذ راي غزلان..
خالد: مادري بس والله متردد
عبدالله: شوف هالتردد مول مب زين ترا ما بيكون لصالحك .. انا نصحتك وانت حر..
خالد: امري لله بكلمه..
عبدالله شل تليفون وبدأ يدق على رقم علي..
خالد: شو اتسوي..
عبدالله انا ماقدر اشوف هالهم الي فيك اكثر من جيه عشان خاطر بنت.. بتصل فيه وكلمه..
خالد: لا مب الحين..
عبدالله لا الحين..
خالد: عبووود..
عبدالله: جب.. انت اذا اتعزني بترمسه.. هاك يرن التليفون..
خالد شل السماعه.. وكان علي هالوقت قاعد ويا الكل يسولف ومحمد اخوه كان مستانس للوقت الي يقضيه وياهم.. واكثر شي كان مرتاح لسوالف غزلان حس بالبرائه الي فيها.. كان يطالعها طول الوقت.. وهي ماكانت ملاحظه هالنظرات.. ومطنشه..
علي : اوه.. خلود.. متصل من رقم عبود؟؟ خير شو مستوي..
يوم سمعت غزلان اسم خالد اتيبست مكانها وصدت تتطالع وداد.. الي بدورها صخت وتموا يطالعون علي..
خالد: لا بس..
علي: شوفيك؟؟ في شي صاير؟؟
خالد: والله ماعرف شو اقول لك.. وكيف ابدأ..
علي: دوخت راسي.. خبرني شو السالفه؟؟ فهمني؟؟ شو فيك؟؟
غزلان حست ان السالفه اتخصها بسرعه نشت من مكانها ودخلت غرفتها.. وهند لحقتها.. هادف ومحمد كانوا يطالعون مب فاهمين شي من الي يصير؟؟
خالد: الصراحه يا علي.. انا الي اباها هي بنت خالتك غزلان.. لا تعصب وخلني اكمل.. وانا ابا اخطبها.. فشو رايك..
علي تم يبتسم ابتسامه عريضه.. وداد تمت تتطالعه بإستغراب.. : والله ماعرف شو اقول لك.. بس برد لك خبر بعد ما اكلمهم في السالفه..
خالد: يعني انت مب زعلان علي ليش خبيت عنك؟؟
علي: لا تقول هالرمسه افا والله.. نحن ربع وما بينا هالكلام..
خالد: خلاس عيل اتريا منك خبر..
علي: على خير..
خالد: في امان الله..
بند علي الخط من خالد.. وسار وقعد وياهم.. وتمت وداد تتطالعه وهي مضوجه عينهاز. كأنها شاكه فيه.. تم يضحك..
علي: بسم الله ليش تتطالعيني جيه؟؟
وداد: لا بس شو السالفه؟؟ احس في شي؟؟
علي: ذكيه وطول عمرج بتمين ذكيه.. ياحيك يا سلطان على هالحرمه.. بس المصيبه مابيروم يقص عليج اذا فكر ياخذ عليج..
وداد:يخسي.. هالي ناقص.. ليش ياخذ علي؟؟ ناقصني ريل ولا ايد..
علي: بل بل بل.. توني اعرف ان بنت خالوو لسانها طويل.. خيبه كلتيني..
وداد: ههههههه..
محمد: اخبرك.. صدق شو السالفه؟؟ انا بعد احس ان السالفه كبيره؟؟
علي: لحظه وينها الملقوفه.. احيدها اتحب تقعد وتتسمع؟
محمد: لا عاد.. عن الغلط على غزلان..
علي: عاشو ما يرضى الأخو عليها.. وكل انجلب ضدي..
وداد: لا تغيرون السالفه .. يلا ابا افهم هالغموض كله؟؟
علي بدأ ورمس قال لوداد السالفه من اولها لآخرها.. وداد ابتسمت كأنها ارتاحت لخالد.. بس الي كان مغيض.. هو محمد.. وروحه مب عارف ليش جيه اتنرفز وعصب.. بس ما بين هالشي.. كان طبيعي جدا..

========

محمد ووداد وعلي وهادف كل واحد فيهم قاعد ويسولف عن غزلان.. ويعلق..
هادف: والله كبرت هالملقوفه وقامت تنخطب اشوف..
وداد: ليش يعني؟؟ هالكثر اختي طايحه من عينك؟؟
محمد: اصلا غزلان الف من يتمناها.. بس انا اقول لو نصبر عليها شوي؟
علي: لالا.. شو.. خل انشاورها.. حرام والله ربيعي يحبها وايد..
الكل صد صوب علي وفج عيونه .. شو قاعد يقول هذا..
علي: اوبس.. نسيت عمري.. طلعت من لساني جيه..بس صدق والله.. هو من يوم ما شافها قبل لا يعرف اني ولد خالتها كان يسولف عنها ويقول انه معجب فيها ويباها.. يعني يبا يخطبها..
محمد: حلوه هاي.. وانت ماشاء الله ساكت عنه..
علي: اشفيك انت.. اقولك قبل لا يعرف اني ولد خالتها او حتى انا اعرف.. والذمه من يوم ماعرف ما قام ينطق جدامي عنها ابد.. للحين يوم طلب ايدها..
دشت هند على كلمة طلب ايدها ابتسمت:جني سمعت في سالفه خطوبه؟؟
علي: هي تعالي.. اختج المصون انخطبت؟؟
هند: منو.. وداد.. بس وداد مخطوبه من زمان..
هادف: لا شو.. وداد عيوز منو يباها.. نحن نرمس عن غزلان..
هند في هاللحظه كانت مبتسمه وفرحانه.. لكن في قلبها ألم انها الي اكبر عنها وللحين محد دق الباب وقال انه يباها.. وحتى لو يو.. ما تقدر انها توافق واتعيش الريال في عيشه جحيم مثل ما هي تشوف في نظرها..
هند: والله.. منووو؟؟
وداد: ربيع علي.. اسمه خالد..
هند: عيل اسير اخبر غزلان..
محمد في هاللحظه نطق.. : لا انا ابا اخبرها اذا تسمحون لي...
الكل استغرب من طلب محمد.. في هالفتره كان علي اقرب لهم من محمد.. شو الي خلا محمد يطلب هالطلب.. الكل خذا الأمر انه يبا يتقرب لهم لا أكثر..
وداد: لا اصلا اول شي لازم انخبر امي وابوي قبلها هي.. هو كبار هالبيت..
علي: وينهم؟؟
هادف: يالسين في الحديقه..
علي: يلا نشوا بنسير لهم..
الكل نش الا هند تمت قاعده مكانها.. والكل نزل.. بس علي تذكر انه نسى تليفونه فوق.. رد عشان ياخذه ولاحظ هند الي قاعده روحها وتلعب بصبوعها.. وسرحانه..
علي: هند.. انا فاهم الي فيج.. والي يدور في خاطرج.. بس ربج يقول (ولا تقنطوا من رحمه الله).. صدق الله العظيم..
وسار عنها ودرها على الأفكار الي في راسها.. وهي عقب نشت وسارت غرفه غزلان عشان تقعد وياها.. شافت ملصقه اذنها على الباب عل وعسى تسمع شي.. بس هند ريحتها وقالت لها السالفه..
غزلان: قولي والله.. معقوله؟
هند: هي ليش مب معقوله؟؟ مافيج شي قاصر عشان ما ينعجبون فيج ويخطبونج..
غزلان: لا مب جيه.. انا اقصد بعد الزف الي زفيته ايي ويخطبني؟؟
هند: ترا يوم زفيتيه حركتيه انه يخطبج..
غزلان: هند.. ماصدق.. حرارتي ارتفعت.. لحقي علي..
هند نشت بسرعه صوب غزلان وهي تضحك عليها.. : فديتج والله عروس منو قدج؟
غزلان: لا بس انا بعدني ما وافقت..
هند: ان شاء الله بتوافقين..
غزلان: بفكر..
-----------
في الحديقه
=========
بوسعيد: والله ياعلي فاجأتني؟؟ بس منو ها؟
علي: اسمه خالد ابراهيم عبدالله الهرمودي..
بوسعيد: والنعم والله.. بس انا ماشفته ولا اعرفه مايصير جيه؟؟ لازم ننشد عنه؟
ام سعيد: لا .. مايصير الصغيره تنخطب قبل الكبيره..
محمد: هي وانا بعد اقول جيه خالوو..
علي: خالوو.. هالكلام مال زمن اول.. ماعليج هند بعد بييها الي يخطبها.. والريال حسب الي انا اشوفه ما ينعاب.. بس الشور الأول والأخير راجع لكم..
بوسعيد: على كل حال.. انا بنشد عن الريال.. وقول له يمر علي المكتب اشوفه.. اتعرف عليه.. عقبها بنشاور البنت..
محمد:انا مادري انتوا ليش مستعيلين على البنت هالكثر..
وداد: لا يا محمد مب مسأله استعجال المسأله اننا ما نبا نخسر الريال اذا كان ماعليه كلام وما ينعاب..
علي: ولازم اتشاورون اخوها العود سعيد بعد لا تنسون..
بوسعيد: اكيد ولدي لازم اخذ شوره..
وداد: انزين وغزلان بتخبرونها؟؟
ام سعيد: لا خل البنت تهتم بدراستها ومانبا شي يشغلها احين لين ما نتخبر عن الريال ..
محمد: هي جيه احسن بعد..
---------
في بيت حصه
=====
حصه قاعده اتكلم عادل في التليفون ..
حصه: ههههههه.. حللللوه.. يلا قولي نكته غيرها
عادل: يقولج نكته منخشه ورى الباب لييييييش؟
حصه: امممم.. سامعتها بس نسيت.. ليش؟
عادل: خايفه الناس يضحكون عليها..
حصه: هههههههههه..
عادل: فديت هالضحكه ما تتصورين اشكثر افرح يوم اشوف هالضحكه الحلوه على شفاتج..
حصه: جذاب
عادل: بل.. ليش؟
حصه: لأنك ما تشوفني تسمعني..
عادل: خس الله ابليسج.. ههه.. تدرين.. مستعيل ابا املج .. كم يبوني اتريا؟؟
حصه سكتت حست بخجل..
عادل: لاااااااااا.. لا تسكتين.. والله صدق انا اليوم برمس امي بخليها اترمس امج ويجدمون الملجه ماروم اصبر ابا اقعد وياج .. ولا اظهر وياج.. مب حاله هاي..
حصه: ان شاء الله خير.. لا تستعيل..
عادل: لا والله كيف ما استعيل.. وحبيبه قلبي وعمري بعيده عني..
حصه: اممم.. اقوووول.. بسير امي تزقرني
عادل: امج تزقرج ولا من المستحى تبين تشردين..
حصه: ههههههه.. بسرعه تكشفني..
عادل: خلاص أنا عارفنج وخابزنج.. اعرف كل تصرفاتج ..
حصه: حرااااام.. ماروم اسوي شي بسرعه بتجكني..
عادل: ليش على شو ناويه؟؟
حصه: ها.؟. ماشي ماشي..
عادل: فديتج والله.. اخبرج .. انا امي قالت لي عن سالفه ربيعتج.. شو علاقتج وياها..
حصه: تصدق ماقمت ارمسها غير في المدرسه .. ماقمت اتصل فيها شرات اول ولا هي ادق..
عادل: لا يا حصه.. مابا علاقتج ويا ربيعتج تهتز والسبه انا..
حصه: لا تحاتي.. احين بدق لها..
عادل: يلا عاد ما قلت احين.. احين انا ارمسج..
حصه: مو بسك؟؟
عادل: ليش شبعتي مني..
حصه: ههه..( وبصوت واطي).. لا..
في هاللحظه سمعت دقه الباب بندت عن عادل وسارت فتحت الباب ..كان ابراهيم اخوها ..
حصه: هلا والله بوخلي..
ابراهيم: هههه.. ليش قافله الباب.. أكيد اترمسين حبيب القلب..
حصه من الخجل نزلت راسها وتمت تلعب بصبوعها..
ابراهيم: يلا مو وقت المستحى احين.. بسير السينما ما بتيين؟
حصه فجت عيونها وتبتسم ابتسامه عريضه وركضت تحضن اخوها: الللللللللله وناسه.. بيي شقايل ما بيي..
ابراهيم: يلا عيل.. شو تترين.. اتزهبي وانا اترياج..
حصه: بس..
ابراهيم: بس شو؟؟ عادل ما يرضى؟؟
حصه: لا مب عادل..
ابراهيم: ها عيل شو؟؟
حصه: غزلان..
ابراهيم يوم سمع طاري غزلان انجلب ويهه: شو فيها؟
حصه: اذا ما قلت لها بتزعل
ابراهيم: عيل مب طالع.. شو انا ابا اطلع ويا اختي هاي ليش اترز ويهها؟
حصه: ابراهيم: ليش جيه ترمس عنها؟؟ ماحيدك جيه؟
ابراهيم: ما تستاهل اني ارمس عنها بالزين.. المهم بتيين ولا شو؟
حصه: هي بيي بيي..
ابراهيم: اترياج(طلع وبند الباب وراه)
حصه في هالأثناء اتصلت في غزلان ولو انها عارفه ان غزلان ما بتيي بس عشان غزلان ما تزعل منها..
غزلان: اوه.. حصوو.. اخيرا اتنزلتي تتصلين؟
حصه: حرام لا تقولين لي هالكلام... والله اتضايج.. حتى انتي ما تتصلين؟
غزلان: اوكي اوكي.. سمعي بقولج سالفه؟
حصه: شو قولي..
غزلان: تحيدين خالد الي شفناه في المدرسه..
حصه: اخخخخخخ.. شو ياب طاري هالصايع؟؟ شو فيه؟
غزلان:خطبني من ولد خالتي اتخيلي؟؟
حصه: صــــــــــــج
غزلان: هي والله.. بس احين اهلي بيتشاورون وبسألون عنه..
حصه: اوبس.. هالموضوع يباله قعده.. المهم سمعيني انا اتصلت اخبرج اني بظهر السينما ويا ابراهيم بتيين؟
غزلان: لا وعععع
حصه: اتوقعت.. المهم يوم برد بيي بيتكم وخبريني؟.
غزلان: اوووووووووكي.. حطي بالج من عمرج..
حصه: يلا باي..
بندت ولبست عالسريع وظهرت من غرفتها عشان تزل وتسير عند ابراهيم الي كان يترياها في الموتر..
ابراهيم: شو ها.. ساعه لين ما تلبسين؟
حصه: لا ترا رمست غزلان..
ابراهيم: لا يكون بتيي؟
حصه: لا..
ابراهيم: اصلا انا وايد مصدق عمري.. اصلا من بتسمع طاري ما بتيي..
حصه ما قدرت اترد لأنها اتعرف ان الي قاله اخوها هو الصح.. فسكتت وطلعت تليفونها وطرشت مسج لعادل اتقول له انها بتظهر ويا ابراهيم السينما..
ابراهيم: شو تبين اتواعدين حبيب القلب.. عادي ترا..
حصه: استح.. شو اواعد.. لا بس اخبره اني بظهر..
ابراهيم: واعديييييه خل اواعد ربيعتي ..
حصه: شووووو؟؟ ربيعتك؟؟ اي ربيعه؟؟
ابراهيم: خلاص يا حصه زهقت.. زهقت وانا اصبر على غزلان مليت.. كم بصبر عليها... وهي موول مطنشتني .. فتعرفت عوحده عن طريق ربيعي؟؟
حصه وهي مستغربه من اخوها.. وتمت تتطالعه.. ومتضايجه مابغت ان اخوها يوصل به الحال لهالدرجه والسبب ربيعتها: برهووووووم.. انت شو اتقول؟؟ من صدق ترمس والله؟؟
ابراهيم: هي واسمها نوال تبيني ارمسها جدامج عشان اتصدقين..
حصه: لا ويه.. مابا.. طحت من عيني والله..
ابراهيم: شو تبيني اسوي.. كم تبيني اتريا عليها هاي لين ما تحن علي.. على الأقل نوال تسأل عني وتتصل وتنشد عني ..
حصه: بس مابتروم اتحبها؟؟
ابراهيم: ليش شو دراج؟؟
حصه: اخيييي كيف بتحب بنت جيه رضت اترمسك في التليفون .. وين أهلها عنها..
ابراهيم: هي شراتي محتاجه لشخص اترمسه..
حصه: كم عمرها؟
ابراهيم: في نفس عمركم ..
حصه: صخ صخ عن السالفه انا صدق صدعت من هالطاري.. ما اتخيل..
ابراهيم: يلا وصلنا وبلا هذره زايده خل ننزل.
حصه اكتفت انها تتطالع اخوها بنظره وحده من فوق لتحت والغضب باين عليها ونزلت.. وابراهيم ابتسم لها .. وفي خاطره يقول افهميني يا حصه.. والله غصبن عني انا ابا انسى غزلان .. ما يسوى علي هالحب اعذب عمري عشانه..
==========
عادل طبعا كلم امه في سالفه الملجه ووافقت .. وكلمت ام حصه .. وهي قالت انها بتشاور ابو حصه وبترد عليها خبر.. وفي بيت بوسلطان .. كانت منى ياسه تتطالع تلفزيون ويا ام سلطان وناصر.. ام سلطان كانت ترمس في التليفون .. ومنى وناصر يسولفون ويتابعون القنوات..
منى: انزين حط قناة.. شو ها جلبت في القنواة كلها افتر راسي..
ناصر: جب انتي..
منى: لا والله..
ناصر: هي.. في بنت اترمس اخوها جيه؟؟
منى: بسم الله شو قلت انا..
ناصر كان ياكل لب.. خذا قشر اللب وفره عليها.. منى زاعجت: يالوصخ..
وفي هالوقت نزل بوسلطان ويوم شاف الإبتسامه عويه منى استانس.. بوسلطان طبعه حنون ويحب البنات.. كان وده ان الله يرزقه ببنت بعد فدوى بس الله ما كتب.. فكان مب مقصر على منى أي شي.. ومعززها ومكرمنها بشكل.. ومنى كانت اتحس بإحساس انها فعلا بنتهم.. بس ما خلت هالإحساس ينسيها انها في هالبيت كعامله وبس.. خدامه يعني.. طلع بو سلطان من البيت يروح ميلس واحد من جيرانهم.. ورن تليفون ناصر.. تم ناصر يطالع منى ومنى تتطالعه تنتظر انه يرد.. وناصر يطالع الرقم ويرد يطالع منى.. عرفت منى ان الي متصل اكيد وحده.. بس ناصر قدر يقاوم رغبته في الرد وبند الخط في ويهها وفر التليفون على منى..
منى: بسم الله .. شفيييييك
ناصر: اتصلي فيها قولي لها لا تتصل عرقمي؟؟
منى ابتسمت.. وتمت تتطالعه بإستغراب.. معقوله ناصر يقول لها هالكلام.. : من صدقك..
ناصر: سوي الي قلت لج عليه وخلج ساكته..
وفعلا منى اتصلت في البنت وسوت الي قالها عليه.. وهي فعلا في هاللحظه افتخرت في ناصر.. واستانست انها قدرت اتأثر عليه ويودر هالبنت.. وردت تسولف وتضحك وياه.. لغايه ما تأخر الوقت وراح ينام..
======
حصه بعد ما خلص الفلم ردت ويا ابراهيم.وطلبت منه ينزلها عند باب بيت غزلان .. وكانت ساكته ما تسولف وياه من غيضها لن ابراهيم تعرف على وحده.. ونزلت بيت غزلان وقعدت وياها.. وسمعت سالفه منى..
حصه: ودي اتعرف عليها..
غزلان: ان شاء الله بوديج لها يوم بسير بيتهم..
حصه: هي دخيلج.. غامضتني.. اعوذ بالله من هالحرمه كيف جيه..
غزلان: والله لو اتشوفين اماكن الجروح الي عجسمها بتحسين بالظلم الي كانت فيه..
حصه: الله يعينها المسكينه..
غزلان: بس احسها مشتاقه لأبوها وايد..
حصه: وحليلها.. بس كيف جيه امها بعد ما تسأل عن بنتها..
عزلان: ماعندها قلب هالأم..
حصه: الله يعينها.ز بس ما قلتي لي عن سالفتج.. شو موافقه انتي..
غزلان: مادري.. بس
حصه: بس شو؟
غزلان: خل اشوف راي هلي اول عقب بشوف..
حصه: هي احسن.. تدرين بعد هلج يعرفون مصلحتج اكثر..
حصه كانت تتطالع غزلان وفي قلبها غيض منها لأنها السبب في الي وصل له ابراهيم ومب رايمه تقول لغزلان عن سالفه ابراهيم عن تكرهه زود.. فسكتت ؟؟
غزلان: شو فيج سرحانه.. اكيد اتفكرين في حبيب القلب.
حصه: ههههه.. لا والله بس فيني رقاد.. بروح البيت اوكي..
غزلان: ليييييييش؟
حصه: شو ليش؟.. شوفي الساعه كم.. 11.. وقت الرقاد وراي دوام باجر..
غزلان: اها.. اوكي.. باجر بييج الصبح عشان انروح سوى..
حصه: خلاص ان شاء الله..
نشت حصه وطلعت عشان اترد بيتهم وترقد.. وغزلان تمت تايهه بأفكارها دخلت عليها وداد.. وشافتها سرحانه..
وداد: شوفيج؟
غزلان: مادري هالموضوع اربكني؟
وداد: غزلان.. لا تفكرين احين تو الناس.. خل انشوف شو بيصير؟
غزلان: مادري..
وداد: ان شاء الله خير.. بس اليوم بكلم سعيد وبقول له السالفه..
غزلان: سعيييييييييد.. مشتاقه له.. دقي عليه خليني اكلمه..
وداد: اوكي..
وداد خذت التليفون ودقت على رقم سعيد.. سحبت غزلان عنها التليفون عشان اتكلمه..
سعيد: الو..
غزلان: هلا والله بالطش والرش.. وماي الورد بالغرش..
سعيد: اوه.. غزولتي.. اشحاااااالج؟؟ ليش صارقه تليفون وداد .. تبين اتغازلين منو؟
غزلان: واحد اسمه سعيد.. اتعرفه؟
سعيد: لا.. شو حلو..
غزلان: لا وع.. شيفه..
سعيد: هههه مالت عليج.. ما شفتي عمرج في المنظره..
غزلان: ماعندنا منظره..
سعيد: عشان جيه شكلج يخرع.. اشحالج؟؟؟ وشو اخبار دراستج؟
غزلان: انا بخير.. والدراسه اوكي.. بس انت اشحالك؟
سعيد: بخير.. بس والله متوله عليكم وعلى البلاد بكبرها..
غزلان: متى بتيي؟
سعيد: على ايجازه الكريسمس مالهم.. يعني شهر 12
غزلان: خييييييبه وايد ماروم اصبر عنك زود
سعيد: شدي حيلج ودرسي عدل عشان اتيين عندي تدرسين وياي؟
غزلان: صدق والله
سعيد: هي صدق بعد شو.. مليت قاعد روحي هني..
غزلان: لا جيه حمستني الصراحه بدرس عدل عيل..
وداد: شو السالفه؟
سعيد: ول.. انتقلت العدوه منج لوداد استوت ملقوفه
غزلان: الظاهر جيه..
وداد وهي تسحب التليفون من غزلان: هاتي لا.. خسرتيني.. برمسه بقوله سالفتج؟؟؟ هاتي..
غزلان من غيضها يودت ايد وداد وعضتها.. وتمت وداد تصرخ: الله ياخذ ابليسج.. حشى مب آدميه..
غزلان: امممم.. لذيذ.. بعد لقمه..
وداد وهي اتدزها .. : خوزي هناك..
سعيد: ياريتني وياكم.. شو السالفه؟
وداد: هاي اختك عضاضه مستويه.. اتعضني.. المهم اسمع السالفه بإختصار مفيد مابا اخسر تليفوني.. ماشي بيزات.. جان انت بتدفع شي ثاني..
سعيد: روحي لا انا روحي مفلس.. يلا قولي...
وداد: اختك كبرت يا سعيد.. خاطبنها واحد من ربع علي..
سعيد: شوووووووو.. هند خطبوها؟؟
وداد: لاااااااااا.. غزلان
سعيد: من صدق ترمسين انتي.. غزلانووووو تنخطب.. لا لالا.. اكيد هاي جذبه ابريل.. لا شو ابريل نحن في سبتمبر..
وداد: والله صدق وحتى اسمه خالد..
سعيد: اووه .. بوالوليد بعد.. انزين وابوي شو قال؟
وداد: ماشي ابوي قال بيشوفه وبينشد عنه وقال لازم انشاورك انت بعد
سعيد: تبين الصراحه بيني وبينج ابا الفكه من اختج..
وداد وهي مغيضه: شووووو.. لا والله
سعيد: اتمصخر شو فيج.. لا والله بس تدرين.. هالأيام على الي نشوفه حولنا والي يصير في هالدنيا والشباب الي ما منهم أمان واللعابين هاييل يخلوني اخاف على اختي.. والبنت كل ما اتعرس ابجر يعني بعد الثانويه احسن.. وغزلان ماشاء الله مب صغيره
وداد: وانا بعد اقول نفس الرمسه..
سعيد: عيل نشوف ابوي شو بيقول عن الريال ويصير خير..
وداد: ان شاء الله.. عيل اقول لأبوي هالكلام..
سعيد: هي قولي له رايي..
وتمت اتسولف وياه وبندت.. وقالت لغزلان كلام سعيد ورايه.. وطلعت من الغرفه وخلت غزلان غرقانه بأفكارها .. وحيرتها..
=======
مرت ثلاث أيام (الثلاثاء)
==
خالد: خلوووووود كم بتريا والله بتخبل... ابوها وشفناه وكلمته..
علي: ههههه.. شفيك.. اتريا اشوي.. خل ينشدون عنك
خالد: شو انت ما قلت لهم كل شي عني..
علي: بلا.. بس لا تستعيل انت.. خلك ريلاكس.. وبعدين هلك شو قالو؟
خالد: هلي قلت لهم يتريون ردكم عشان ايون رسمي..
علي: ان شاء الله خير..
خالد: والله اخرتها بتخبل والسبه انتوا..
عبدالله: بتلحق عالزواج وعبالته اشله مستعيل..
خالد: سكتووه ها .. يرفع الضغط.. محد يحس فيني غير علي..
عبدالله: افا والله احين قمت انا عبووووود ماحس فيك..
تم عبدالله يغايض بخالد وعلي يساعده.. وهو ساكت عنهم ومغيض منهم ومحرج حده..

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 28-07-10, 10:34 PM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثاني عشر


=========
يوم الثلاثاء
الساعه 6.00 الغرب
======
في بيت بو سلطان الكل كان قاعد ويا بعض.. وبوسعيد ويا أم سعيد وعيالهم بعد يو عندهم يومها، ومنى طبعا كانت شوي تشتغل وشوي تقعد وياهم.. وداد كانت يالسه اتسولف ويا سلطان .. وعلي ما كان عندهم لأنه كان طالع يتشرى ويا اخوه محمد،..
ناصر: عندي باجر امتحان ومب فايج أذاكر..
غزلان: امتحان شو؟؟
ناصر: عربي نحو أونه.. انا يادوب اعرف الفعل والفاعل.. ماعرف شي غيرهم
غزلان: عيل انا اعرف اكثر عنك بشي واحد.. الجار والمجرور..
منى: تباني اساعدك ناصر.. انا كنت شاطره في النحو..
ناصر: والله.. انسوين خير فيني الصراحه
منى: هات دفتر وقلم والكتاب.. وقولي شو الي مب فاهمه بحاول افهمك..
راح ناصر ياب الي طلبته منى وقعد وياها عشان اتدرسه.. وغزلان مستانسه ان منى بدت تتأقلم والكل اتعود عليها من طيبتها حسوا انها وحده منهم وفيهم.. وما حسسوها ابد انها مب بنتهم ولا منهم..
هادف كان يلعب بلي استيشن ويا عموور ولد فدوى.. وغزلان كل شوي تنتقل مره عند ناصر ومره عند هادف..
وداد: سلطان في سالفه بغيت اقولك اياها بس متردده شوي..
سلطان: خير قولي.. ؟؟ شو صاير؟
وداد صدت صوب وداد واطالعت في عيونه .. وعيونها غرقانه دموع.. والخوف من فقدان سلطان ممتلكنها: مريم
سلطان من سمع اسم مريم بدأ يتأفف وقاطعها: وبعدين يعني.. هالإنسانه ما بنخلص من شرها..
وداد: سلطان اسمعني بالأول..
سلطان: قولي..
وداد: هي يتني المكتب وتمت تتوعد وتهدد .. ومادري شو.. حتى ان علي كان موجود وسمع كلامها..
سلطان وبغضب: وداد.. انتي مقتنعه فيني وانا مقتنع فيج.. وصدقيني هالمره مستحيل افرط فيج لو شو ماصار.. وهاي الي اسمها مريم ماباها اتأثر فيج.. خذيها على قد عقلها..
وداد ابتسمت .. استانست في خاطرها وحست بشوي اطمئنان من كلام سلطان وتمت ساكته .. واما سلطان كان يفكر .. يبا يعرف اخرتها ويا مريم وشو مخططه عليه هالمره.. وشو الي في راسها..
====
مر الوقت ورد بوسعيد وعياله البيت.. لأن اليوم الي بعده عليهم دوامات ومابقدرون يسهرون زود..
بس بوسعيد وهند وام سعيد كانوا قاعدين يسولفون شوي في الميلس..
هند: انزين ابوي متى السفر على العمره ان شاء الله..
بوسعيد: اول اسبوع في رمضان ان شاء الله .. حجزت لج ولي ولعلي طبعا..
ابتسمت هند ابتسامتها الهاديه: علي بعد بيي ان شاء الله..
بوسعيد: هي.. اذا حاسه بضيج بقول له..
هند: لا عادي.. ولد خالتي تراه في النهايه
أم سعيد: يلا امي.. خذي دواج وسيري ارقدي فديتج..
هند: ان شاء الله.. تصبحون على خير..
باست راسهم وسارت.. ونش بوسعيد وام سعيد صعدوا فوق عشان يرقدون.. وهند كانت في المطبخ الي برع حست بيوع يلست اتسوي لعمرها سندويجات وتاكلهم.. وعلي كان ياي توه من برع ويرمس في التليفون.. هند من سمعت صوته استانست.. راحت صوب باب المطبخ عشان توايج شوي شوي وتشوفه..
كان علي في هالأثناء ينفذ خطته ويا ساره وقاعد يكلمها.. وكان مندمج في السوالف.. وتم يالس في الحديقه الي مجابله المطبخ ويرمس..
علي: هههههه.. تصدقين دمج خفيف بعد..
هند يوم سمعت انه قاعد يكلم وحده.. استغربت.. وتمت اتحاتي.. جربت اذنها عشان تسمع عدل..
علي: انزين ... ساره ما قلتي لي.. كم واحد في البيت انتوا؟؟
هند من سمعت اسم ساره انصدمت.. ومن الصدمه فرت الكوب الي كان في ايدها وانكسر.. علي صد وراه شاف هند طالعه من المطبخ وهي اتصيح وتركض.. وقتها عرف انها سمعت كل شي..
علي: ساره.. بخليج احين اوكي.. مع السلامه..
بند علي الخط من عند ساره ولحق هند.. وشاف ان المكان الي ركضت فيه هند ممزور دم.. لأنها يوم ركضت ما انتبهت انها داست على قطعه من الكوب المكسور وجرحت ريلها.. وشاف انها صعدت غرفتها فوق.. صعد وراها وتم يدق الباب..
علي: هند.. افتحي الباب بكلمج..
هند كانت ياسه ورى الباب اتصيح.. وبعدها مب حاسه بريلها..
علي: هند الله يخليج افتحي الباب ابا اكلمج...
هند: بصوت مبحوح وعالي : ابا انااااااااام..
علي: انزين على الأقل طلعي عشان تربطين ريلج المنجرح..
هند وقتها اطلعت ريلها وشافت انها تنزف وبدت اتحس بالألم.. : شكرا مابا.. عندي كل شي في غرفتي وما احتاج حد يوجهني..
علي ما حب انه يصر عليها زود.. لأنه أكيد بيشوفها الصبح وبيكلمها..
وهند في هالوقت كانت اتداوي الجرح الي في ريلها وربطت ريلها.. بس الجرح الي في قلبها كان تأثيره أكبر.. والألم أكثر .. علي ما قدر ينام تم يتجلب على الفراش.. يفكر كيف يفهم هند.. مستحيل يقول لها عن خطته..لأنها بتعارضه أكيد.. وفي نفس الوقت ما وده ان هند تاخذ عنه فكره .. كان يتريا الصبح ايي عشان يكلمها.. وهند كانت طول الوقت اتصيح.. كانت نايمه على بطنها وماسكه المخده وحاضنتها واتصيح بحرقه.. ااااه يا علي.. حتى انت فقدت الأمل فيك.. ليش ياربي ها حظي؟؟ ليش ليييييييش؟؟( وتمت تضرب بإيدها على السرير.. ) كان يسوي عمره انه ما يباها وبسرعه قدرت تاخذه عني .. لازم .. لأنها مب ناقصه مثلي.. أكيد ما بيطالعني.. أنا ليش حاطه امل .. لأنه مافي أي أمل في هالشي.. ااااااه.. بس لييييييييش يسوي عمره شي جدامنا انا وداد واخرتها من ورانا يسوي ها كله.. ليش يا علي.. ليش انت جيه.. كل الرياييل نفس الطينه.. لهم ويهين.. ويه طيب.. والويه الثاني يظهر من ورانا..
========
يوم الأربعا الصبح
====
غزلان: اميييي.. وين مريولي..
ام سعيد: انا عطيته للبشكاره تكويه لج.. ما يابته..؟؟
غزلان كانت واقفه على الدري ومنزله راسها .. وليش ان شعرها طول نزل على تحت.. فالي يشوفه يقول شي معلق من فوق الدري.. وكان هادف توه بيصعد الدري تم يحاول يمسك شعرها ؟.. وغزلان ما كانت منتبه له.. ومسك شعرها ويره.. وتمت غزلان اتزاعق بصوت عالي: يالحمااااااااار..
هادف: عنبو مب شعر.. حبل حبل..
غزلان: قول لا إله إلا الله..
هادف: لا إله إلا الله.. لا تخافين اختي عيني مب حاره..
والخدامه توها كانت يايبه مريول غزلان وكانت بتوديه لها فوق بس هادف خذاه عنها وفره عويه غزلان..
غزلان عصبت وتمت اتطلع لسانها لهادف: انننن.. ماحبك..
هادف: انا اكرهج..
غزلان: اخخخخ.. ريحتك خايسه سير اسبح..
هادف: شو اسوي تراني مستخدم فوطتج بعد عشان جيه ريحتي خاست..
غزلان: شوووو.. شليت فوطتي.. اخييييييي.. اميييييي
ام سعيد: ياربي.. اعوذ بالله من هالعيال.. شو عندج بعد؟
غزلان: فو..
هادف ما خلاها اتكمل كلامها غطا على بوزها بإيده ويرها.. وتم يطالع تحت يكلم امه: ماعليج منها امي طبيها.. مستخفه بنتج اليوم..
غزلان استغلت الفرصه وعضت ايد هادف.. : ااااااااي.. جلبه عنبو. ..
غزلان: عشان تتأدب.. سير ييب لي فوطه يديده..
هادف: ماتنزل اصلا استخدم فوطتج.. تبين الجراثيم الي فيج تنتقل لي.. مينون قالولج..
غزلان: ههههه.. تتمنى فوطتي اصلا..
وداد توها كانت طالعه من غرفتها.. : لا اله إلا الله.. انتوا ماشي يوم نفتك فيه من حنتكم وونتكم هاي..
غزلان+ هادف: لاااااااا..
وداد ابتسمت ونزلت تحت عشان تتريق وتسير الدوام.. وهادف تلبس وسار مدرسته من بعد ما مر عليه ناصر.. وغزلان بعد تلبست وسارت عند حصه عشان يروحون المدرسه كالعاده ويا بعض..
حصه: ها شو.. ماشي اخبار يديده؟
غزلان: لا.. مادري متى بيردون خبر؟
حصه: بيني وبينج انتي موافقه؟؟
غزلان: اول شي بشوف هلي شو بيقولون عنه بعد ما يتخبرون عنه عقبها بقرر..
حصه: اذا الكل مدح فيه.. ؟
غزلان: ما بقول لا.. بعد موافقه اهلي طبعا..
حصه: اهاااا.. الله يوفقج؟
غزلان وهي تضربها على جتفها: وليش من ورى خاطرج؟
حصه: انتي تدرين انا كان ودي اتصيرين مرت منو؟
غزلان: سكتي سكتي الله يخليج.. متفيجه اسمع سيرته على الصبح بعد..
==========
أحمد كان مفروض ينزل هالإسبوع بس الكليه حجزوهم بسبب مخالفه واحد وياهم.. فنزلوا العقوبه على الجميع بالحجز للإسبوع الي بعده.. تم أحمد يالس متكدر ليش انه ما يقدر ينزل الإجازه.. استأذن من الملازم ودق لأمه وقالها انه ما بينزل هالإسبوع.. ورد غرفته عند الشباب الكل كان متيمع ويسولفون ..
أحمد فضل ييلس على جنب بروحه وتم يتعبث بالدفتر الي وياه ويسولف ويا ربعه..
إبراهيم: أحمد.. ليش قاعد بعيد ياخوي.. اقرب ويانا..
أحمد: لا ماعليه خلاف بييكم..
إبراهيم: نش عاد..
فيصل: اخبرك.. الصراحه ودي اسمع شله بصوتك من زمان ما سمعتنا شي؟
الشباب كلهم أيدوا كلام فيصل وساروا قعدوا حذاله عشان يشل لهم شله.. خذ الدفتر الي في ايده وصكه وحطه حذاله وبدأ يشل شله:
(( ما نسينا لو تناسينا يالغلا في يوم حبينا.. يوم كنا بسمه حلوة قلب واحد من يساوينا
تذكرين حروف كلماتي.. يوم كنتي اروع أبياتي.. يوم قلتي قول وحياتي... غير موتي يفرقينا..
تذكرين كم وعدتيني.. كم حلفتي ما تناسيني.. بس الي صار هنتيني.. واجتمع العذل فينا..
يا حسافه ما مضى والله..يا حسافة هالغلا كله.. ليت قلبي ليت ما توله.. ليت مافي يوم أغلينا..
يالغلا لو كان لي خاطر.. عند وعدي انا حاضر.. لو يضيق بك الفضى تامر.. قلبي الوافي لك رهينه..
ما أبيعك ذا عهد مني.. لو يخيب احساسي وظني.. وبشرى غيري ترى فني.. يوم أجفي عنك تجفينا..
ما نسينا لو تناسينا يالغلا في يوم حبينا.. يوم كنا بسمه حلوة قلب واحد من يساوينا))
سلمتم..
الكل تم يصفق.. ودش عليهم المدرب وأمرهم انهم يتزهبون عشان التدريب.. والكل نش متهايز.. الي يسب المدرب.. والي يسب الي تسبب في حجزهم.. والي والي..
========
علي نش الصبح وتم يتريا هند تنش بس ماشي فايده الساعه صارت 12.00 وهي مب طايعه اتنش.. تم يحاتي.. زقر الخدامه وقال لها تدخل عليها الغرفه وتشوفها.. وسارت الخدامه وقومتها بس هند قالت لها تطلع لأنها تبا ترقد.. وطلعت وطمنت علي.. بس علي فهم ان هند بعدها شاله بخاطرها.. تم يلوم نفسه وفي هالوقت اتصلت ساره.. ومن شاف علي رقمها من كثر ما عصب شل التليفون وضرب فيه اليدار وانكسر وطاح عالأرض.. وتم يدق باب غرفتها بس هي ماترد عليه.. ورد غرفته..

ام حصه شاورت ابو حصه .. ووافقوا انهم يملجون بهم في أقرب وقت.. قبل رمضان يعني.. واتصلت ام حصه وخبرت ام عادل بهالموضوع.. وام عادل ما كان عندها أي إعتراض المهم عندها سعادة حصه وعادل.. وفي هالوقت كان توه مخلص دوام المدرسه وحصه وغزلان كانوا في الدرب رادين البيت.. ونزلت غزلان بيتها وحصه سارت بيتها.. وأول ما فتحت تليفونها سمعت صوت نغمه المسج.. فتحت المسج..
((خلاص يا حصه.. أخيرا بتصيرين زوجتي شرعا وحلالا.. آآآآه يافرحتي))
من قرت حصه الكلام بعدها ما كانت مستوعبه شو قصده.. طنشت.. الا وشوي يتصل فيها عادل:الوو
حصه: هلا والله
عادل: شو ماشفتج رديتي على المسج؟؟ شكلج ما تبين؟
حصه: شو ما ابا.. المسج بلاه عادي..
عادل: تستهبلين.. اقولج بنملج جريب.. بتصيرين زوجتي خلاص..
حصه: شووووووو؟
عادل: هاااااا.. انتي عيل ما تدرين؟
حصه: ادري شو؟
عادل: مادري.. سيري سألي عمتي؟
حصه: عااااادل..
عادل: وااااااااااي عالدلع ها كله ماروم انا..
حصه: هههه.. يلا عاد قول
عادل: بنملج قبل رمضان؟
حصه: احلف؟
عادل: جذاب انا جذاب..
حصه: ههههه.. لا بس مادري.. محد قالي؟
عادل: اليوم امج ردت خبر لأمي وامي بشرتني أحلى بشاره..
حصه: ان شاء الله..
عادل: احبج احبج والله..
حصه: وانا بعد.. انزين بسير ابدل واتغدى اوكي
عادل: اووووكي.. احبج..
بند عنها الخط وكل واحد فيهم كان في عالم من السعاده منفصل عن الثاني.. ويتخيلون اليوم الي بيجتمعون فيه مع بعض.. ااااه متى ايي هاليوم..
نزلت حصه عشان تتغدى ويا أهلها .. وتموا يساسرون ويضحكون.. عرفت حصه انهم يرمسون عنها من ضحكاتهم وهمساتهم ونظراتهم.. افتشلت تمت منزله عينها على صحنها وتاكل..
إبراهيم: عاشت العروس.. تتدرب من احين..
حصه عصبت بس مسكت عمرها وتمت ساكته..
خوله(مرت اخو حصه.. عبدالله..): أحلى عروس بعد..
عبدالله: بس شكلها جنه باربي..
عبيد ولد عبدالله : انا ماحب باربي.. مال بنات.. أبا طياره
راشد ولده الثاني: وانا ابا سبايدر مان .. ابا القناع ماله.. مع ملابسه..
خوله: احين انتوا منو ياب طاريكم داشين عرض..
عبدالله: طالعين على عمهم ابراهيم..
ابراهيم: لا والله.. بالعكس طالعه ملقوفين على عمتهم حصوص..
حصه هني مارامت تتحمل شلت الليمون وعصرته في ويهه.. وهو غمض عيونه والحمد لله ما دخل في عينه.. بعد ما هدت حصه تم يفتح عيونه شوي شوي.. وشافها تاكل.. : امممم.. تصدقين الليمون مفيد للبشره.. سويتي خير فيني..
حصه رفعت عيونها ومسكت الشوكه بإيدها بطريقه اجراميه .. والغضب في عيونها كأنها تتوعد فيه بإنتقام حاد..
ابراهيم: امي.. انا اليوم بهاجر.. بنتج ناويه علي..
ام عبدالله: مالكم شغل في بنتي.. خلوها عروس.. لعلني ماخلا منج.. اخيرا برقد وانا مطمنه على بنتي ان في ريال ما ينخاف عليه ماخذ بنتي..
حصه استحت زود.. ونزلت راسها..
بوعبدالله: خلو البنت تاكل عدل.. ماتت من الحيا.. عقب بتضعف ومب شي للزواج..
-------------
مر الوقت .. وفي بيت بوسلطان هند نادت على الخدامه اتييب لها الغدا في الحجره عشان محد يحس بشي.. وغزلان وداد ساروا يتغدون وياها ما بغوا يخلونها بروحها..
غزلان توها داشه الغرفه وفي ايدها قوطي بيبسي (بس مصكوك).. من شافت ريل هند صرخت وفرت قوطي البيبسي ونقزت صوبها: هييييييييييييييه.. هندوووووووو.. شو مستوي في ريلج ؟؟
هند: بسم الله خرعتيني.. بتنقعين القوطي.. ماشي.. امس انكسر كوب الجاي ودست على الزجاج بالغلط..
غزلان: حبيبتي والله.. ماتشوفين شر..
هند: الشر ما ييج..
غزلان: امي شافت؟؟ ووداد؟؟
هند: لا محد شاف..
غزلان: زين عيل حصلت لي خبر اعلنه اليوم.. وانا اقول ليش ما تبين اتيين تحت تتغدين ويانا
هند: عرفتي احين يالشاطره..
دشت وداد وتموا يتغدون سوى ويسلوفون.. علي كان حزين يومها .. وماقدر ياكل عدل كل تفيكره في هند.. كيف بيراضيها.. ولين متى بيتم هالزعل من بينهم؟؟ وشو الحل؟؟
علي: تسلم ايدج خالو.. سفره دايمه ان شاء الله..
ام سعيد: علي يا ولدي ماكلت شي؟؟
علي: شبعت خالو بسني..
ام سعيد: هني وعافيه..
راح علي من عندهم وصعد غرفته.. وتم يطالع غرفه هند ويسمع الضحكات.. وفي وده يشوف هند وهي تضحك.. وتسولف وياه.. دش غرفته والحزن مخيم عليه.. ومر اليوم على هالحال.. هند رافضه تطلع من غرفتها وعلي كل شوي يوايج اذا طلعت ولا لا.. ويرد يدخل في غرفته ومايظهر منها.. وكل واحد فيهم سرحان يفكر في الثاني.. ومر اليوم على هالحال من بينهم..
===
في بيت بو سلطان.. سلطان كان تفكيره في مريم وخططها.. شو ممكن اتكون؟؟ وعلى شو مخططه.. ومن غير لا يحس بعمره ركب الموتر وساق لصوب بيت مريم.. ويوم وصل عند باب بيتهم تم يطالع الباب.. والغضب في عيونه استغرب ان مافي موتر موقف عند باب بيتهم.. استغرب.. وهم ما عندهم كاراج.. نزل من الموتر.. ودق الجرس.. تم يتريا حد يفتح الباب.. وسمع صوت خطوات..
مريم استغربت منو الي ياينهم.. اكيد مب أهلها لأن لو اهلها اكيد عندهم المفتاح ليش بيدقون الجرس وقفت ورى الباب تسأل منو عند الباب: منوووو؟
سلطان: انا سلطان..
مريم من سمعت حس سلطان استانست في خاطرها.. وابتسمت.. وعرفت انه اكيد وداد خبرته.. فتحت الباب: هلا والله.. حياك.. ادخل..
سلطان: اشحالج؟؟
مريم: بخير.. انت اشحالك؟ .. اخيرا شفناك ما بغينا.. صح مبروك .. والله فرحت لك من خااااااااطري.. وكنت ياسه اطالع توني في المجلات ادور على الموديل الي بسويه ليوم عرسكم..
سلطان استغرب.. تم يطالعها بإستغراب.. شو سالفتها؟؟ .. على شو مخططه؟؟ .. كيف .؟؟ معقوله هاي مريم؟؟ ولا هاي خطه من خططها الخبيثه: لا والله.. اتباركين بعد.. وشو الرمسه الي سمعتها وتهديداتج الي ما تخلص.. وبعدين وياج؟؟.. متى بنخلص من شرج ..
مريم: حرااااااام عليك.. انا اهدد؟؟ اهدد منو؟؟
سلطان: مريم.. لا تستهبلين.. نحن مب يهال.. وداد قالت لي عن كل شي؟؟
مريم: وليش شوفيها يوم اروح لوداد لمقر شغلها أبارك لها .. فيها شي..
سلطان: اتباركين لها؟؟ لا والله.. ولا اتهددينها؟؟
مريم: رد على التهديد.. شوفيك انت.. ؟؟ ياهل جدامك؟
سلطان: لو ما كنتي ياهل جان ما سويتي الي سويتيه؟
مريم: اسمعني سلطان.. انا انسانه مرتبطه مب فايجه اعور راسي وياك.. ويا وحده اطلع علي رمسه.. بس من غيرتها..
سلطان: مرتبطه!!!!!!!!!!!!!!
مريم: هيه.. وليش يعني مب تارسه عينكم؟؟ يعني ما بيي واحد وبيخطبي؟
سلطان: كيف.. ونحن ماعنا خبر؟
مريم: لا انا جذابه.. يعني مايستوي خطوبه سريه.. مايستوي كل شي نكشف عنه ونقول عنه.. ويوم كل شي بيصير رسمي بتعرفونه ..
سلطان حس بفشله ماعرف شو يسوي.. حس راسه دار من الأفكار.. ماعرف شو يقول ولا شو يرد عليها.. على طول عطاها ظهره وطلع من البيت وركب موتره ودق سلف وراح.. وطول الدرب يفكر.. معقوله يا وداد تجذبين علي؟؟ .. وتألفين علي قصه؟؟ .. ليش؟؟ يعني معقوله تبين تنتقمين منها أحين.. بس نظراتج كانت اتقول لي انج صادقه .. علي؟؟ هي.. علي بيقول لي الصج.. احسن شي اتصل به.. (شل التليفون ودق على رقم علي).. : الو..
علي: الو.. مرحبا.. هلا والله
سلطان: اشحالك؟
علي: بخير طاب حالك؟؟ انت اشحالك؟
سلطان: بخير.. يسرك الحال.. الا بغيت اتخبر عنك في سالفه؟
علي: شو من سالفه؟؟ قول؟
سلطان: مريم بنت خالتي.. شو سوت يوم يت في مكتب مريم؟
علي: اخخخخ.. السموحه لا تزعل مني.. بس قاهرتني.. وداد ما قالت لك السالفه؟
سلطان: لا بس قالت انها يت وهددت بغيت اعرف الموضوع بالتفصيل...
علي: عيل اسمع..
علي قال السالفه كلها سلطان.. وقتها سلطان حس الدنيا تدور حوله.. ماعرف شو يسوي.. الحيره زادت.. وراسه قام يعوره.. يصدق منو.. ولا منو؟؟ وفي النهايه من الصادق فيهم؟؟ .. سلطان ما قال لعلي عن زيارته لمريم والكلام الي قالته.. انهى المكالمه وبند؟؟ .. وسار قعد على البحر.. المكان الي كان دوم يقعد فيه ويا وداد.. تم يطالع البحر ويخاطبه..
سلطان: يابحر.. انقذني.. من الصادق فيهم.. (ويسمع صوت الأمواج وهي تصدم بالصخور كأنها ترد عليه وتكلمه بس مب فاهم شو يقوله).. اااااه لو أفهم كلامك.. ولو تفهم كلامي؟؟.. يابحر زادت حيرتي.. من أصدق.. مريم ولا وداد.. عشرتي ويا وداد اتقول لي لازم اصدقها.. وعشرتي ويا مريم اتقول انها ماتعرف الا الجذب.. بس كلام مريم حيرني يابحر.. (وحس بموجه يته وخرسته).. ياترى شو تقصد بهالشي؟؟
نش وتم يمشي على طول البحر.. وشاف شله شباب سكارى يالسين يضحكون وبحكم وظيفته مايقدر يشوف هالأشكال ويسكت عنهم.. اتصل في ربعه الي في الدوريه وبلغ على الموقع وتم يراقبهم لين ما توصل الدورية وتقبض عليهم.. وتم يتسمع لكلامهم..
سكران1: هههههه.. الي نساك.. هيييييق.. الي نساااااااااااك.. انساااااااه
سكران 2: بس بس.. صوتك خرعني.. مااااااعرف اكككل.. اوبس.. (وضرب على بوزه).. اشرب.. (تم يأشر بصبعه صوب ربعه).. سوري..
سكران1: اقووول؟؟ .. وين تتوقع اتكون احين؟؟
سكران2: في جهنم.. ههههه
السكران 1 .. عصب وصب عليه ماي : ايه.. رمسني عدل.. هاي اختي ترا.. والله ابا اشوفها.. ابوي مات وهو وده يشوفها.. امي ظالمه.. (وبدأ يصيح)..
سكران 2 نش من مكانه وسار حضنه وتم يصيح: بس بس.. صيحتني وياك..
السكران 3: طاع.. والله يهال.. خوزو بسير اسبح في الماي..
وفي هاللحظه وصلت الدوريه ومن لاحظوا ليت الدوريه ..
سكران2: اوه.. شوفو شوفو.. عرس .. قوموا نسير نرقص..
سكران3: اي عرس.. شرطه.. نش نش..
من سمع سكران2 طاري الشرطه.. شل البطل وخشاه تحت فانيلته.. والي سار صوب البحر يفر عمره.. واما سكران 1 نش وسار صوب الشرطه.. كان سلطان يراقبهم واحد واحد.. بس سكران 1 .. تصرفاته الغريبه جذبته اكثر.. استغرب.. اول مره واحد يروح ويسلم عمره للشرطه.. ربع وسار صوبهم..
سكران1 وهو يصيح وماد ايده عشان يكلبجونه: زخوني.. احبسوني.. احكموا علي مؤبد.. اعدام.. بس لا تردوني البيت.. اترجاكم..
الكل استغرب وتموا يطالعونه بإستغراب.. ياترى شو في يدور في راسه؟؟ ليش جيه؟؟ شو الي خلاه يقول جيه؟؟ شو هي ظروفه؟؟ .. المهم قبضوا عليهم كلهم ودخلوهم في الموتر ودوهم المركز.. وسلطان لحقهم عشان يشوف سالفتهم.. واتصل في وداد قال لها انه ساير الدوام طلعت له مهمه ضروريه وما يقدر يكلمها ليلتها..
ومريت الليله.. والكل نام..
========
يوم الخميس
الساعه11.00 الظهر
====
نش بوسعيد.. وقعد يتريق وياهم.. والكل كان قاعد طبعا بلا هند.. ولا علي..
بوسعيد: وينها هند؟؟ ليش ما نزلت؟
غزلان: عشان ريلها ابوي ما تقدر تضغط عليها وايد..
بوسعيد: انا اليوم بوديها المستشفى؟
وداد: هي ابوي رمسها مب طايعه. راسها يابس هالبنت..
بوسعيد: مب بشورها.. بتسير غصبن عنها..
هادف: اقول ابوي.. شو صار على موضوع الخطيب؟؟
بوسعيد: هي زين ذكرتني به..
غزلان نزلت راسها من المستحى.. ونشت..بس ابوها زقر عليها عشان ترد تقعد مكانها..
غزلان: ان شاء الله..
بوسعيد: سمعي يا بنتي.. انا وامج ما تهمنا غير مصلحتج.. اهم شي سعادتج عندنا هي سعادتنا.. يوم انشوفج مستانسه في حياتج.. كأن نحن المستانسين.. غزلان انت غديتي حرمه.. هب ياهل.. وماشاء الله امج علمتج على المسؤوليه وماعليج قاصر.. يا بنتي نشدنا عن الريال وهله.. والكل يمدح فيه وفي أخلاقه وفي أهله.. محد قال عنهم رمسه شينه.. ناس والنعم فيهم.. وانا ما سألت شخص ولا اثنين.. انا نشدت عنه حتى مديره في الشغل.. واحين الشور لج.. اذا موافقه ولا لا..
غزلان تمت ساكته ومنزله راسها.. حاسه لسانها منربط مب رايمه اترد..
هادف: ابوي.. يقولون السكوت علامه الرضا..
بوسعيد: جب انت.. نحن نبا البنت هي ترد.. بابا غزلان.. جان ما تبين اتردين احين وتبين اتفكرين خذي راحتج ترا هاي حياة مب لعبة تملين منها اتغيرينها..
غزلان: ابوي انا استخرت.. والشور عندكم.. الي تشوفونه انا مب معارضه عليه..
بوسعيد: وهاي شيمتي في بنتي.. احين اقول انج تربيه خليفه..

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 28-07-10, 10:36 PM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

==============
الجزء الثالث عشر
==============

نشت غزلان من عند أبوها وسارت الحجره كل تفكيرها في خالد.. كيف راح تكون حياتها.؟؟؟ .. كيف راح يعاملها؟؟ .. وليش اختارها من بين البنات كلهم.. تمت على هالحال اتفكر لين ما ياها نوم ونامت..
وأما علي فحالته حاله .. مب عارف شو يسوي هند ماخذه كل تفكيره.. وده انه يكلمها بس هي ما معطتنه مجال أبدا.. ما قدر ينام ليلتها.. دخلت عليه خالته وقالت له إن بو سعيد يباه تحت في المكتب يترياه.. بسرعه طلع ونزل سار عند بوسعيد..
علي: السلام عليكم عمي..
بوسعيد:وعليك السلام.. تعال إيلس برمسك..
علي: خير عمي شو السالفه؟؟
بوسعيد: والله يا علي نحن موافقين على خالد.. ورمست ولدي سعيد توني وهوماعنده مانع أبدا.. فتروم ترد عليه احين..
علي: والله يا عمي ان خالد ريال زين وما ينعاب بشي.. وله الشرف انه يناسبكم..
بوسعيد: سلمت.. وعلى طاري السفر للعمره.. تراني حجزت لك ولهند ولي .. إن شاء الله في أول إسبوع من رمضان بنسافر.. تقريبا على تاريخ 20/10..
علي: خير ان شاء الله..
بوسعيد: اتروم اتسير احين..
علي: سلمت وماقصرت ما تامرني على شي ثاتي..
بوسعيد: لا سلامتك يا ولدي..
طلع علي من عند بوسعيد وسار غرفته وأول شي سواه دق على خالد يبشره..
خالد: هلا.. هلا بالمهلي ..
علي: الله الله شو هالترحيب..
خالد: اتصالك في هالوقت وراه شي..
علي: احم احم..
خالد: بسرعه وبدون مقدمات ابا اعرف القرار..
علي: والله القرار مادري شو اقول لك يا خالد..
خالد وبعصبيه.. شوووووووو قول بسرعه
علي: ببساطه وإختصار .. موافقين..
خالد والفرحه مب شايلته: ششششووووو .. عيد ما سمعت..
علي: كلام الملوك لا يعاد
خالد: لا حوووول.. يلا عاد انطق..
علي: انطق شو اقول.. مواااافقين.. يعني رمس هلك خل يحددون موعد مع خالتي
خالد: احلف انت بعد.. جيه بخليهم يحددون موعد ماشي الليله
علي: هههههه.. اشكثر مستعيل..
خالد: مليت ياخي من العزوبيه ابا اعرس خلاص..
علي: وحليلك ياخالد.. بتصير معرس.. ومب أي معرس بعد.. ريل بنت خالتي.. بنستوي نسايب
خالد: مب عارف شو اقول لك.. بس الي اعرفه اني بسير عند هلي أبشرهم..
علي: خلاص اوكي عيل
خالد: يلا مع السلامه..
علي: في امان الله..
بند خالد عن علي وسار عند امه عشان يبلغها ان اهل غزلان وافقوا .. واما علي فرد لهمه .. ولو انه مستانس لربيعه انه قدر ياخذ الي يباها ولبنت خالته.. الا ان فرحته ناقصه بزعل هند.. ماقدر يتحمل.. راح صوب غرفتها وتوه بيدق الباب.. الا هند فتحت الباب كانت بتظهر من الغرفه.. ومن شافت علي كانت بتبند الباب في ويهه.. بس علي مسك الباب ومنعها من انها اتبنده..
علي: هند الله يخليج خليني افهمج ..
هند: نعم شو بغيت..
علي: انزين بتمين جيه من ورى الباب تعالي في الصاله على الأقل..
طلعت هند وبندت باب غرفتها وسارت صوب الكنبه الموجوده في الصاله وقعدت عليها: ها ممكن اعرف احين شو عندك؟؟
علي: هند.. اذا بتمين على هذا الحال تراني بظهر من البيت .. ومب راد له دام انج متضايقه مني..
هند حست انه جاد بكلامه: ليش تطلع من البيت..
علي: لأني ماقدر اشوفج متضايقه من وجودي فيه
هند: لاعادي مب متضايقه ولا شي
علي: انزييييييييين.. عيل شو معناته انج تقعدين في الغرفه وماتظهرين منها ولا تاكلين ويانا ولا ترمسيني حتى..
هند: لا عادي .. انا روحي ابا جيه ومرتاحه جيه
علي: بس انتي اتصديني يعني ما تبين اتجابليني
هند: عيل شقايل انا ياسه وياك احين
علي: نسيتي بغيتي اتبندين باب الغرفه بويهي..
هند تمت تتطالعه بنظره حقد من راسه لريوله وبعدها صدت عنه الجهة الثانيه.. علي كره نفسه على هالنظره الي عمره ما تعودها من هند صوبها.. تعود على حنانها وطيبتها .. لكن هالنظره ماتعود عليها منها.. نش من مكانه وحس نفسه مطعون ومجروح.. وهو ماشي صوب غرفته وقف وهو معطنها ظهره : هند.. أنا آسف.. بس بييج يوم وبتفهمين ان الي اسويه عشانكم .. وبتعرفين علي قلبه على منو.. ويحب منو..
ودخل غرفته من غير لا يعطيها فرصه اترد عليه وترمس.. هند تمت تتطالع باب غرفته وهي مستغربه.. شو يقصد بكلامه؟؟ .. معقوله كلامه ويا ساره فيه مصلحة لنا.. كييييف؟؟ مستحيل اصلا.. ساره ماتعرفنا.. ساره مالها علاقه فينا.. آآه يا راسي .. والله احسه بينفجر.. ياربي مابا اظلم علي.. وفي نفس الوقت مب قادره اسامحه او اتقبل هالوضع.. ليش حبيته ليش؟؟
((..في بيت بوخالد .. ))
خالد كان قاعد عند أمه يقولها عن قن قرار أهل غزلان.. والفرحه باينه على ويهه.. وأمه كانت تسوي خبز وخمير.. وهو يالس حذالها ومنصلخ من حر التنور... ومحمر.. بس الفرحه خلته ما يحس بأي حراره
ام خالد: انزين امي ماعليه خلني احين اخلص الي بين ايديه ويصير خير..
خالد: امي اقول لج وااااااافقوا.. يعني ولدج بيعرس وانتي قاعده اتسوين خبز وخمير..
ام خالد: لا إله إلا الله من هالولد ما بيخليني فحالي..
خالد: امي هاتي الخمير انا بخبز اليوم.. بسوي كل شي .. بس انتي سيري اتصلي في امها وحددي موعد وياهم انزورهم رسمي..
ام خالد: انزيييييين .. (ومدت ايدها وصخت ويه خالد بالخمير.. وتمت تضحك على شكله والخمير عالق في لحيته وشواربه.. ),, روح لا اخبز ويهك..
خالد: افففففف.. ابا اعرس لاحووووول.. يوم مانعرس اتقولون ليش ما تعرس.. ويوم نبا اتعرس .. تخبزون وتتذكرون الخمير.. مب حاله هاي..
نش من مكانه وتم يتحرطم ويمشي.. وأمه تضحك عليه وعلى شكله..
دش البيت وسار عند إخته يكلمها.. عل وعسى يعطونه ويه شوي..
خالد: فريده.. فرووووووووووود وينج؟؟
فريده اخت خالد الكبيره ... كانت ياسه في المطبخ اتسوي الغدى..
فريده: لا إله إلا الله أكيد في شي..
خالد: عشون عيل مافي شي.. لازم بيكون في شي ..
فريده: مشغوله أحين بعدين..
دش المطبخ وشافها اتسوي السلطه.. وقف يطالع السلطه ويطلعها.. وكل شوي يمد إيده ياخذ شوي من السلط.. : انزين.. بساعدج..
فريده وهي اتدز ايده بعيد عن السلط: اول شي عيب.. لا تمد ايدك على الأكل.. وثاني شي.. مابا مساعده شكرا.. شوعندك خلصني..
خالد: شوفي .. أنا ابا اعرس..
فريده: اوكي.. وشو يعني.. تباني ادور لك حرمه..
خالد:لا شو اتدورين لي حرمه ماشي شغل.. مابا شكرا.. انا محصل وكل شي .. ورمست ربيعي الي من أهلها وهم موافقين ماعندهم مانع يتريون امي وابوي يسيرون لهم..
فريده: ماشاء الله مخلص على الموضوع.. شو المطلوب مني انزين
خالد: ماشي تيرين امج واتخلينها تشل السماعه واتدق على رقمهم وتشوف متى مناسب لهم عشان انسير..
فريده: انزين سير عند امي وقولها ليش هي مب موافقه..
خالد: بلا موافقه انا رمستها عن اهل البنت وكل شي.. ماعندهم مانع.. واهل البنت ناس والنعم فيهم.. أبوي يقول سامع عنهم وسمعتهم زينه يعني..
فريده: أهم شي البنت حلوه وزينه.. وشو اسمها.. وكم عمرها..؟؟
خالد: هي احين ثانويه عامه.. عمرها يعني 18 سنه.. واسمها على مسمى .. غزلان.. حلوة موووت بعد..
فريده: شوقتني الصراحه ودي أشوفها..
وفي هاللحظه دش عليهم يدهم.. : السلام عليكم.. شو غداكم اليوم؟
فريده: مجبوس دياي..
اليد: اللللله . هالأكل الزين.. ممكن اجرب شوي؟
فريده وهي اتصرخ لأنها شافت خالد ويدها سايرين صوب الجدر وفي ايدهم قواشيق يبون ياكلون.. : لاااااااااااااااااااااا..
اليد: بسم الله.. غربلات العدو.. روعتيني يا بنت الناس.. ماصار أكل هذا الي ميته عليه ما تبيني آكله.. مادري عاد منو الي طابخ..
فريده: الشيفه فريده الي طابخه ..
اليد: اقول خلووود.. وينها المزيونه ذيج الي شفتها على الكمبوتر الي عندك.. عنلاتها من طباخه.. اتسوي أكل ماشي مثله
خالد: يديي.. انت متى ماكل من ايديها.. هاييج الا ممثله كيف وصلت لها..
فريده: أي وحده؟؟
اليد: لاحووووول.. المزيونه.. ريتني بس اشوف ذاك الهندام الي ماخليت منه يارب..
خالد:يدي بيخربني على إيده وانا بعدني ما تيوزت..
فريده: الا يدي تدري ان خلود ناوي على العرس..
اليد: اشلك بالعباله وعوار الراس.. خذ لك الغرشوبه ذيج اصلح لك..
خالد: شو اخذ لي أليسا.. ماشي شغل.. خلصوا بنات البلاد أخذ لي هاي..
فريده: أخبركم.. ظهروا برع لا أييكم بالملاس عروسكم.. وماتلقون مني حبه عيش..
اليد: عنبو.. جيه اترمسين يدج.. عيل انا طالع وزعلان
فريده مشت صوبه: فديييييتك يديي.. انا فرووود.. بنتك حبيبتك.. وهاي بوسه على احلى راس..
اليد: والله واتعرفين اتقردنين.. يلا امشي خلصي شغلج يوعان تراني..
فريده: من عيوني.
وظهر خالد ويا يده وتموا يسولفون في الميلس يتريون الغدا.. وتوها كانت ام خالد يايه من برع وفي ايدها صينيه الخبز.. بسرعه نش خالد وشل الصينيه عن امه وداها المطبخ.. وتم يزن مره ثانيه على راسها عشان تتصل لين ما طفرت وسارت صوب التليفون عشان اتكلمهم..
خالد: هييييه.. واخيرا..
اليد: ههههه الله يهنيك يا وليدي..
ام خالد: عور راسي من الصبح ايون على راسي.. هات الرقم خل اتصل واظهر برع الميلس..
خالد:لا والله ليش اظهر.. ماشي انا قاعد هني ولازم اسمع المكالمه بالكامل
اليد: خليه يا أم خالد.. تدرين به ولدج.. هاي سواته .
ام خالد شلت التليفون ودقت على بيت غزلان وردت عليها غزلان: الووو
ام خالد: مرحبا بنيتي.. اشحالج؟؟
غزلان: بخير.. منو وياي؟؟
ام خالد: وياج ام خالد.. بغيت امج هني.. ؟
غزلان من سمعت طاري ام خالد فز قلبها وانصبغ ويها حيا.. على طول نادت على امها وشلت التليفون لها.. ونادت على وداد عشان تيلس عند امها وتسمع المكالمه وهي سارت غرفتها..
ام خالد: مرحبا ام سعيد اشحالج؟؟ واشحال بوالعيال.. عساكم بخير..
ام سعيد: بخير.. ربي يسلمج ويعافيج.. بس منو وياي ماعرفتج؟؟
ام خالد: انا ام خالد.. الي رمس ولدكم عن البنت..
ام سعيد: هيييه عرفتج.. هلا والله.. إشحالج؟ اسمحي لي والله ماعرفتج.. حقج علي..
ام خالد: لا افا عليج.. محشومه ياوخيتي..
ام سعيد: الله يخليج ان شاء لله..
ام خالد: والله نحن يشرفنا يعني اناسب ناس شرواتكم مثل ما رمسكم ولدي.. ونشدتوا عنه.. وقالي ان ماعندكم مانع؟؟
ام سعيد: لا يختي.. كلنا اهل.. وماشاء الله ولدج ريال ما ينعاب بشي..
ام خالد: تسلمين والله.. بغيت اخذ منج موعد متى انييكم رسمي؟؟
ام سعيد: حياكم الله في اي وقت..
ام خالد الخميس الياي مناسب؟؟
ام سعيد: خلاص.. مناسب.. نترياكم..
ام خالد: خير ان شاء الله.. تامرين على شي..
ام سعيد: لا سلامتج..
ام خالد: سلمي على العيال..
ام سعيد: يبلغ.
بندت ام خالد عن ام سعيد.. وكان خالد من الفرحه يغني وايول.. وشل يده وياه وتموا يترقصون.. وام خالد استانست يوم شافت الفرحه الي باينه على ويهه.. وكل هذا عشان الزواج..
=================
في مركز الشرطه..
سلطان طول الوقت يفكر في السكران.. وكان يترياه ينش من الرقاد عشان يرمسه.. وطبعا أحالوهم للتحقيق.. ومن سمع انهم نشوا سار على طول عند السكران ويشوف شو سالفته
دش السجن عنده.. شافه يالس روحه وكله حزن.. ويخيمه هدوء كبير.. استغرب.. معقوله هالإنسان الي جدامه هو نفسه الي كان أمس.. الحالة الي كان فيها أمس ماتوحي ان هالإنسان ممكن يكون نفس الشخص.. يوم السكران لاحظ وجوده صد صوبه وابتسم له ابتسامه خفيفه ورد صد الجهة الثانيه يسرح بأفكاره الي ماندري وين هي.. جرب منه سلطان وقعد على الأرض وعطاه عصير..
سلطان: اتفضل..
السكران: لا شكرا.. مابا..
سلطان: أحين انا متعني وياي لعندك ويايب لك هالعصير وآخر شي اتقول لي مابا..
السكران: انا هني في سجن.. يعني أنا والباقي نفس الشي.. إشمعنى انا اتييب لي عصير.. الباقي ليش لا؟؟
سلطان حس بإحراج من كلامه على طول نادى على الفراش وقال له اييب عصير لكل المسجونين على حسابه.. استانس السكران يوم شاف ردة فعل سلطان وإرتاح له..
سلطان: اشحالك؟؟
السكران: دامي هني في السجن.. انا بخير وأحسن حال..
سلطان: والله إنك غريب.. الناس ما يواطنون السجن.. وإنت تبا السجن أكثر من بيتك.. الي خلاني أييك رمستك الي كنت اتقولها أمس.. انك سلمت نفسك لنا.. وهالشي استغربنا منه وايد..
السكران صد صوب سلطان وطالعه بنظره وابتسم ابتسامه كلها ألم وحزن.. وتم ساكت..
سلطان: انا ييتك هني عشان ارمسك.. مب عشان اتم ساكت لي.. وصدقني بساعدك.. بس أول شي ما قلت لي إسمك؟؟
السكران: إسمي عارف..
سلطان: هلا والله.. عاشت الأسامي.. وياك الملازم سلطان..
السكران: تشرفنا..
سلطان:انزين ياعارف..ممكن اعرف شو قصتك.. ؟؟
عارف: قصتي.. ماعندي قصه ولا شي..
سلطان: أحين.. تبا اتقول لي .. انك بس ياي السجن زياره.. عشان جيه سلمت نفسك..
عارف: لا يا حضرة الملازم.. بس انا مابا اعور راسك بمشاكلي.. فخلني فحالي..
سلطان: لا افا عليك.. انت ارمس طلع الي في خاطرك.. انا ودي أسمع.. يمكن انصير ربع شو دراك انت..
عارف: انا وانت ربع؟؟ وين تبا؟؟ .. مستحيل.. واحد بنمصبك ومستواك يرابع سكير..
سلطان: ليش السكير ماله رب.. أكيد.. بس فيه شي خلاه يوصل بهالحال.. ولا تنسى .. كلنا عيال آدم وحوا.. كلنا اخوان..
عارف استانس من رمسة سلطان.. وإرتاح له زياده.. وما لقى نفسه الا الدموع تذرف منه ويرمس ويقول قصته لسلطان

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للحب عنوان للكاتبة بنت البلاد, للكاتبة بنت البلاد, الكاتبة بنت البلاد, بنت البلاد, قصة للحب عنوان للكاتبة بنت البلاد
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:27 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية