لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-07-10, 11:14 PM   المشاركة رقم: 46
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

====
في غرفة سلطان..
====
الكل كان قاعد حول سلطان ويسولفون وياه الا وداد الي كانت ياسه برع ويا هند مب رايمه اتجابل سلطان.. ويلس أحمد حذال سلطان عشان يفهمه الي صار..
أحمد: مب حرام علي الي سويته فينا زيغتنا عليك ياريال
سلطان وهو يبتسم: ماعليه.. لازم ادلع عليكم شوي اشوف غلاتي.. (بصوت واطي).. الكل هني الا وداد وينها؟
أحمد: وداد برع يا سلطان..
سلطان: ليش ما تدخل
أحمد: عرفنا بسالفه الرساله.. وداد زعلانه منك.. كيف اتشك فيها للمره الثانيه .. منجرحه منك يعني..
سلطان نزل راسه وتم ساكت.. وأحمد كمل رمسته: انا بفهمك كل شي في سالفه الرساله..
تم أحمد يقول لسلطان السالفه من اولها لآخرها.. للحظه الي دخل فيها سلطان المستشفى .. تم سلطان امبهت .. في خاطره يكفخ عمره.. كيف للحظه فكر ان مريم صادقه بكلامها.. وحده مثل مريم ونواياها مستحيل تصدق
سلطان: دخيلك أحمد.. قول لوداد اتيي ابا اكلمها..
أحمد: ان شاء الله
سلطان: علي..
علي: لبيه..
سلطان: لباك ربي.. علي.. سامحني دخيلك لأني شكيت فيك..
علي: افا عليك والله لا تقول هالرمسه.. امره بزعل عليك
سلطان: والله مادري انا كيف سمحت لنفسي اني اصدق مريم.. خوفي من وداد انها ما تسامحني وتخترب علاقتي وياها
علي: انا اقولك مستحيل.. وداد اتحبك
سلطان: الله يسمع منك..
في هاللحظه دشت وداد.. وفي عيونها الدموع وأحمد ينادي عليها تدخل.. الكل صد صوبها يتريا رده فعلها.. وسلطان من شافها نزل راسه مفتشل من عمره.. جربت منه وداد والدمعه في عينها .. ومن قربت منه.. مسكت ايده ورصت عليها بالقو.. : الحمد لله على السلامه حبيبي (وابتسمت له )
سلطان طاااااار من الفرحه من شاف هالموقف.. ها معناته ان وداد سامحته .. وانها مب زعلانه منه.. لعلني افداج..: الله يسلمج.. سامحيني وداد
وداد: افا عليك.. انا احبك.. وماطيق الدنيا من دونك.. (وداد في هاللحظه متجاهله وجود الكل ومب معبرتنهم.. تفكيرها كله عند سلطان.. الكل يطالعها ومستغرب كيف ترمس جيه جدامهم وفي نفس الوقت استانسوا ان علاقتهم ما اختربت.. وفرحوا).. مره ثانيه لا اتسوي جيه بغيت اتموتني من الزيغه عليك
سلطان: بغيت اشوف اشكثر اتحبيني
وداد وهي تمسح دموعها وتصد بويهها واتشوف الكل يطالعها .. اختلفت الإبتسامات من خبث وفرح .. افتشلت وانصبغ ويهها.. لا اراديا غطت ويهها بإيدها.. جنها ياهل.. الكل تم يضحك بصوت عالي.. هادف وناصر وأحمد تموا يصفرون ويعلقون.. جانتفش ايديها وتتطالعهم نظره خبيثه.. واتحرك شفايفها بصوت واطي اتقول لهم: انا اراويكم يالحمير..
وظهرت من الغرفه.. وتم يطالع سلطان وداد وهي تمشي لين ما ظهرت.. وتم الكل عنده لين الساعه 11.00 وراغوهم المساكين الأمن الي في المستشفى لأن وقت الزيارات خلص وهم تموا اكثر من الوقت المسموح.. ظهر الكل وهو مستانس.. وفدوى وام سلطان راحوا عشان ينشدون عن مريم قالو انها طلعوها لأن حالتها ما تستدعي انها اتم في المستشفى.. وردوا البيت..
====
في بيت بوسعيد
===============
غزلان وعلي.. وهند.. قاعدين يسولفون..
غزلان: الصراحه كله ولا اللحظه الرومانسيه.. جان زين لو صورنا المقطع
علي: هي والله.. ههه وحليلهم.. الله يهنيهم..
هند: ولا وداد مب حاسه في عمرها.. شقايل غطت ويهها من الفشيله..
غزلان: وينك يا خلادي..
هند: هههههههه.. بدت العاشقه الولهانه..
علي: روحي رمسي حبيبج من الصبح حارق تليفونج وانتي ما تردين..
غزلان: اتصدقون ما كنت حاسه بالتليفون .. والله بالي كان مشغول في سلطان..
في هالوقت رن تليفون غزلان ولأنها حاطتنه على الهزاز فزت من مكانها وخافت .. ففرت التليفون.. : بسم الله الرحمن الرحيم.. من طريناه دق.. يني..
هند: خل يسمعج اتقولين جيه عنه..
غزلان: مابا ارد اخاف..
علي: ليييييييييييش؟
غزلان: احين لازم ايلس ساعه اراضيه وانا مب فايجه.. علو .. شو اسوي به ربيعك دلوع
علي: ههههه .. عادي دلعيه شرات ما دلعت وداد ريلها ما تعلمتي..
غزلان وهي تمشي عالدري: يبالي اخذ كورس من عندها.. (ردت على التليفون).. مرحبا..
علي: وحليلها..
هند: الله يهنيهم ويا رياييلهم.؟.
علي وهو يتأمل ملامح هند الي كانت اتلف شيلتها واتعدلها.. ومب حاس في عمره: ويهنيني وياج..
هند في هاللحظه فجت عينها ورفعت راسها .. تمت تتطالعه وهي مبهته.. شو يقول ها؟؟.. شو يخربط؟؟ .. تلاقت نظراتهم.. هند كلها تساؤلات.. وعلي كلها حب وشوق..
هند:ااانا.. ببسير ارقد..
علي: ليش؟تو الناس.. قعدي وياي؟؟
هند بإرتباك مب عارفه شو اتسوي: لا ماعليه برقد..
علي: انا مافيني رقاد
هند: انزين بقعد شوي بس..
علي: ماعليه.. هند.. ممكن اصارحج بشي.. لني ماروم امسك عمري اكثر من جيه..
هند وهي مستغربه : شو السالفه؟
علي:.. هند.. انا.. انا..
احبك . واقولها ماهمني شـي @@ ماهمنـي هالنـاس هالعالـم يا ضنيني فـي شعـوري
ياللي اسرتني بين هالرمش وذاك(تم يأشر على رومشه) @@ ماخفـت تجنـي بحياتـي(ويأشر على قلبه) دون لا تشعرنـي
حبك ضيعني وتوهني وجنــنـي(تم يأشر على راسه بحركه الجنون) @@ بيـن شوقـي ولهفتـي ... ونظـره ضيعنـي
غربلني وعفسني وشغلني وعـن @@ دروبـي ضيعنـي واسحرنـي ... واسرنـي
ومن اسرني ... احرمني من نومي(غمض عيونه بخفه وكل حنيه.. تمت هند تتأمل كل حركاته ومب مصدقه الموقف) @@ وذوقني عذاب الحب واشعلني يـا عذابـي
بطلبك يا حب يا شمعة تنور درب @@ تسمحن لي ارخي الهرمش(يأشر على رموشه) لا صرت تمرن بي
(تأليف ™§ SweeT HearT §™ موجوده في واحد من المنتديات)
هند من سمعت هالرمسه من علي وهي مب مصدقه الجو الي هي عايشتنه.. ياربي انا في حلم ولا في علم.. معقوله الي قاعد يصير جدامي أحين.. معقوله انا ياسه اسمع علي يقول لي انا هالرمسه.. نزلت راسها.. وتمت ماسكه طرف الشيله.. وتلعب فيها.. رفعت راسها لوهله شافت نظرات علي الي كانت متجهة صوبها... ردت نزلت راسها.. وتوها بتنشي جان يزقرها علي: هند..
هند تيبست مكانها.. مب عارفه شو تقول.. شو ترد ..
علي: هند.. انا والله احبج من قبل لا اشوفج.. ويوم شفتج وطلعتي بنت خالتي ياحلاة الحب في عيني وياج.. هند.. انا اباج.. هند انا محتاج لوقفتج يمي..
هند تمت متيبسه مكانها.. بعدها مب مصدقه الموقف..لما قال لها علي اباج.. حشت بجسمها ينتفض بطريقه غير طبيعيه.. من المفاجأة تحس قلبها بيوقف.. معقوله يحبني مثل ما انا احبه.. معقوله حس بحبي له..
علي: ليش ساكته.. هند..
هند من غير لا تحس بدت تذرف دموعها.. بس تحاول ما تبينهم بس لاحظ هالشي علي.. : علي انت شو تقول.. انت تدري ان انا ماقدر اعرس.. (رفعت راسها وهي تناظر عيونه.. وعينوها بحر من الدموع).. لا تبني على أساس من الوهم .. انا ماقدر..
قاطعها علي: هند.. كل شي بإيد رب العالمين.. وربج روحه ايسر.. انت تقدرين وصدقيني انا ما برضى بغيرج حليله لي..
هند نشت والدموع تذرف من عيونها ومشت عنه بسرعه صوب غرفتها.. وعلي كان بيلحقها بس تردد وتم مكانه.. يالس يفكر في هند.. الي من دخلت الحجره وهي ما تسكت من الصياح.. كيف هذا كله يصير .. لا مستحيل اني اعذب علي وياي.. انا ما اصلح له.. هالحب لازم يتم بس حب.. ما يزيد لأي علاقه ثانيه.. آآآآآه يا علي.. تعبت..
وتمت لاويه على المخده الي على سريرها واتصيح بحرقه.. لين ما اذن الفجر نشت وتمسحت وصلت لها ركعتين الفجر وقرت لها شوي من القرآن وظهرت من الغرفه عشان تنزل تشرب ماي وتاخذ دواها.. شافت علي يالس في الصاله وحاط ايده ورى راسه ومتساند على الكنبه سرحان.. نزلت بهدوء عشان ما يحس فيها خصوصا انه كان مغمض.. بس علي كان في هاللحظه يفكر في هند كيف ما بيحس فيها وهو يحس بها تمشي في عروقه.. يحس بريحتها لو من بعيد.. فتح عينه ولقاها تتخطى عنه صوب المطبخ.. تم يطالعها.. مستحيل اني اتخلى عنج يا هند بهالسهوله.. وانتي احس بج صرتي قطعه مني.. نش من مكانه واصطلب مكانه ومشى صوب المطبخ وشاف هند ياسه وتتطالع من الجامه وتشرب لها كوب حليب وسرحانه.. وهي شافت ظله في الجامه بس ما صدت صوبه..
علي: هند.. انا اباج .. ابااااااااااااج..
نشت عنه هند ولا عطته مجال يرمس وتوها بتتخطاه.. مسكها علي من ايدها.. حست بكهربا تسري في كل عروقها.. تمت ترتعش وتعرق.. وعلي الي عمره ما لمسها بس هالمره غير.. من لمسها حس نفسه مب قادر يرمس.. مستحيل هالإنسانه ابعدها عني.. : هند انتي لي انا فاهمه.. ومافي شي يمنعني عنج..
هند تمت اتصيح: علي افهمني انا ..
علي حط ايده شوي بعيد صوب ثمها.. : اسكتي.. لا تنطقين بولا كلمه.. انا احبج.. وانا اباج.. فاهمه.. وانتي اتحبيني وماترومين تنكرين هالشي لأنه باين في عيونج (تم يطالعها في عينها وهي متفجأة مب رايمه اتنزل عينها).. يلا سيري رقدي لأن الشمس طلعت وانتي بعدج واعيه..
هند تخطته وسارت صوب البيت عشان تدخل وتصعد غرفتها.. وعلي تم طول الوقت يطالعها وهي تمشي.. تساند على اليدار وربع ايديه وتم يطالع وسرحان.. يارب .. اتكون من نصيبي..
الكل كان راقد وراح علي ورقد..
عالساعه 11.00 الكل نش عشان يتزهب لصلاة الظهر.. ومن بعدها تروح وداد لسلطان وتيلس وياه.. أحمد طبعا ما يروم يطول وايد وياهم لأنه عالساعه 4.00 بيسير ويا ربيعه الكلية.. من خلص الصلاة راح عند سلطان .. ودخل عنده
أحمد: هلا والله اشحااااااااالك؟؟
جرب منه وتخاشم وياهم ويلس حذاله استانس سلطان يوم شافه اخيرا في حد بيشيله عنه الملل وتم يسولف وياه لين ما سمعوا دقه الباب والكل صد صوب الباب يتريون من بيدخل عليهم .. كانت غزلان ويا وداد استانس سلطان يوم شاف وداد تمت غزلان تتطالع وداد بخبث وتضحك.. تجاهلت غزلان نظراتها وسلموا على سلطان وقعدوا..
غزلان: اقول أحمد.. امس قريت قصه روميو وجولييت مب شي الصراحه شي قصص حب(وتتطالع وداد وسلطان).. أحلى بوااااااااااااااااااااااايد..
سلطان فهم نغزاتها وتم يطالع وداد الي كانت تتوعد لها بنظراتها.. ووده يضحك بس ماسك عمره عن تعصب وداد..
أحمد: هيه والله.. ولا ليلى وقيس رامو عليهم..
وداد: احم احم..
غزلان: اختي حبيبتي شي بلاج.. بلاعيمج اتعورج ترانا في المستشفى ..
أحمد: لا صوتها رايح ماتروم ترمس..
غزلان: ساير يشم هوا..ههههههه
وداد: الحمد لله والشكر..
وفي هالوقت دخلت ام سلطان وياها منى.. الي من شافها أحمد تم مصطلب مكانه.. وهي من شافته اطالعته بنظره لوم .. يعني هي بعدها زعلانه.. ونشوا الحريم سلموا على بعض ويلسو ومن بعدها دخل بوسلطان وياه ناصر.. وقعدوا الرياييل بصوب والحريم بصوب..
منى: الحمد لله على السلامه سلطان..
سلطان: الله يسلمج اختي.. ليش متعبه عمرج..
منى: افا عليك لا متعبه عمري ولا شياته.. ولا تنسى بعد ان لك ويانا وقفات ما تنسى وهالشي الي اسويه الا هو شي بسيط ممكن اوفيه به حقك..
سلطان: لا تقولين هالرمسه ترا بزعل منج.. الا وينه عارف ما يه وياج.. ؟؟
منى: لا يستحي تدري حريم هني.. قال بيتصل فيك خلاف..
سلطان: مب مشكله اهم شي انتي مرتاحه..
منى: الحمد لله..
وتموا يسولفون ومر الوقت وصارت الساعه 3.00 وهم مب حاسين بأعمارهم.. نشت منى من بعد ما دقت لعارف عشان اييها وياخذها.. وظهرت من الحجره بعد ما سلمت عليهم كلهم.. نش أحمد من غير لا يحس ان الكل لاحظ عليه ولحق منى.. الكل ابتسم.. خصوصا ام سلطان لأنها تحب منى وتتمناها تكون من نصيب أحمد..
أحمد مشى ورى منى .. : منى..
منى صدت وراها وشافت أحمد .. بس ما عطته ويه ومشت.. تم ينادي عليها لين ما وقفت.. : منى .. انا اسف..
منى: على شو؟؟
أحمد وهو يطالعها وفاهم انها تستهبل: شو على الشو.. على الي صار أمس..
منى: لا ماصار شي.. ذكرني بس جان صاير شي وانا مادري..
أحمد وهو مفتشل منها نزل راسه: منى انا ماكان قصدي.. بس والله من ربكتي واليوله الي صارت عشان سلطان حسيت راسي مفتر مب رايم افكر عدل..
منى: وانا شو ذنبي اتصرخ بويهي .. ليش اتطلع حرتك فيني انا؟؟
أحمد: انا اسف عااااااد.. خل قلبج حنون وسامحيني..
منى تمت تتطالع حركاته الي كان يسويها بكل عفويه .. ابتسمت له ومشت عنه.. إرتاح أحمد حس انها سامحته.. وتوه بيرد الغرفه .. بس صد ورى وزقرها: منى.. (منى لفت صوبه).. انزين سلمي علي قبل لا تروحين..
منى: ههههه.. مع السلامه..
أحمد: بحفظ الله.. ابا ايي الإسبوع الياي واشوفج انتي الي تفتحين لي الباب.. وتفرشين لي زوليه حمرا بعد لا تنسين..
منى ابتسمت وهزت راسها على اساس انها موافقه على كلامه ومشت.. وتم أحمد يطالعها .. ومستغرب من عمره.. ليش جذبتني هالبنت بالذات.. مع انها عاديه.. بس فيها شي غريب جذبني صوبها.. ليش جيه مهتم.. (فجأة ينصدم ويفج عيونه).. يالفشيله انا ظهرت جدامهم ورى منى.. احين شو يسكت نصور وغزلانو هاييل .. اففف.. صدق اني فضيحه يعني لازم اظهر على طول وراها.. جان اترييت شوي.. اسميني بعد..
رد الغرفه والكل تم يطالعه بنظره خبث.. وهو تجاهل النظره : سلطان بوعبيد يسلم عليك..
سلطان ماعرف منو بوعبيد.. وماحب يفشل أحمد: الله يسلمه.. شخباره.. ؟؟
أحمد: بخير.. يتحمد لك بالسلامه..
ام سلطان وهي تتطالعه بخبث: منو بوعبيد أحمد؟؟ .. اول مره تطري هالإسم..
أحمد: ها واحد من الربع دقيت عليه اشوف متى بييني..
غزلان بخبث: هيييييييه .. دقيت عليه .. سلم عليه بدالي بعد.. سلام كثير كثير..
أحمد فهم نغزاتها.. وتم يطالعها وهو مضوق في عيونه .. وسلم على سلطان وهله عشان يروح يتلبس ويسير الكليه ويا ربيعه.. وتوه بيظهر جابل عبدالعزيز وكانت مريم وراه.. سلم على عبدالعزيز وتوه بيخطف حذال مريم من غير لا يسلم عليها.. نادت عليه.. وقف مكانه من غير لا يصد صوبها: شو عندج من بلاوي يديده..
مريم: أحمد انا ندمانه على كل شي صار.. وانا يايه استسمح من الكل واولهم انت وسلطان و وداد وعلي.. والباقي.. ابا افتح صفحه يديده مع الكل..
أحمد: انا ما يحتاي تستمحين مني.. سيري عند اصحاب الشأن استسمحي منهم.. واتمنى اتكونين صادقه وماتكون لعبه يديده منج.. بس انا حذرتج من قبل وتذكري تحذيري زييييييين
وسار أحمد من غير لا يسمعها شو بترد.. وعبدالعزيز ما لام أحمد على رمسته لأنه عارف ان معاه حق.. ودقوا الباب ودشوا.. الكل من شافهم انصدموا.. وأولهم سلطان ووداد .. سلطان عصب من شاف مريم .. لولا هله الي يالسين جان قطعها بالرمسه.. بس نزل راسه لأنه حاس عمره مب رايمه يطالع ويهها.. وسار عبدالعزيز وسلم على سلطان وتعذر منه.. وقاله بصوت واطي ان مريم يايه تستسمح.. وداد كان ودها تظهر من المكان وما تقعد فيه.. وعلي نفس الشي.. بس سلطان منعهم.. وغزلان الغضب في عيونها ودها تنش من مكانها وتمسك مريم وتسدحها على الأرض وتلعب ملاكمه وياها.. وتمط شعرها..
مريم كانت ملاحظه لنظراتهم.. وحست بالي سوته .. وشو الي جنته من ورى عمايلها.. تمت عيونها تدمع.. وجربت من سلطان.. : سلطان..
سلطان ما صد حتى يطالعها تم ساكت.. وهي تمت اتمسح دموعها وترمس: سلطان انا اسفه.. يايه اليوم عشان افتح صفحه يديده مع الكل.. واكسر حاجز العمايل الي سويتها واعتذر من الكل أولهم انت ووداد وعلي.. الي تسببت لكم بهالمشاكل.. بس سلطان انا الي سويته من قله عقلي.. لأني من صغري وانا اسمع طاري انك لي انا.. وهالشي الي خلاني ما اتقبل فكره انك تاخذ وداد.. وكنت دايما حاطه في بالي انك اتحبني.. بس اليوم بس تأكدت ان مالك غير وداد في هالدنيا..
سلطان: مريم.. مايحتاي هالكلام كله.. يكفي انج تكونين صادقه مع نفسج وبكلامج.. وفعلا نادمه على الي سويتيه اهم شي الندم.. وانتي اخت عزيزه وغاليه ..
مريم استانست من رمسى سلطان.. واتجهت صوب وداد الي بطبعها السموح وقلبها الطيب والكبير مارامت غير انها تحضن مريم واتهديها من الصياح.. : مريم ما يحتاي اتقولين اي كلمه.. انا في عمري ما حطيت في خاطري منج وانتي تدرين .. فديتج (وتمت تمسح على راسها واتطبطب على ظهرها.. والكل مستغرب من تصرف وداد خصوصا سلطان الي كبرت في عينه وداد بعقلها الكبير.. ).. خلاص عاد بلا دلع..
نشت عنها مريم وهي تشكرها وتستمح منها.. وصدت صوب علي: اسفه علي.. ماكان ودي اهينك.. (قاطعها علي وماخلاها اتكمل)..
علي: لا تقولين هالرمسه.. دام ان الكل سامحج انا بعد بسامحج.. مابيني وبينج شي عشان ماسامحج.. وربي يهديج
مريم استانست ان الكل سامحها .. وأكثر واحد كان مستانس عبدالعزيز.. وسارت مريم صوب خالتها وتمت اتصيح في حضنها وتبوس ايدها عشان تسامحها على الي تسببته لسلطان.. بس ام سلطان مستحيل تزعل من بنت اختها لأنها في النهايه شرات بنتها.. وتموا يهدون مريم.. وقعدوها وياهم وسولفو وياها عشان تنسى كل الي صار.. ومن بعدها ظهرت لأن مع ذلك حاسه عمرها مالها ويه اتجابلهم زود.. بعدها مفتشله منهم.. ونشت وسلمت عليهم وظهرت ويا اخوها الي كان مستانس للي سوته.. وتم طول الوقت حاط ايده عجتفها وهي لاويه براسها على جتف عبدالعزيز.. وساروا...
==========
في البيت
هند كانت ياسه روحها اتفكر في الي صار امس.. مب مصدقه بعدها ان الي صار صدق وماكان حلم.. وتمت اتفكر واتفكر.. لين ما رن التليفون وفزت عليه.. نشت شافت مكتوب مكالمه (يعني من برع البلاد)... ردت بسرعه.
سعيد: هلا والله هندووووووو.. هلا وغلا بالتوأم مالي؟..
هند في قلبها.. جن الا اخوي حاس بي.. : هلا والله بأخوي الغالي.. اشحالك؟؟
سعيد: بخيييير طاب حالج.. اشحالج انتي واشحال الأهل.. ؟؟
هند: كلهم بخير.. متولهين عليك.. متى بتخلص ياخي ملينا .. طفرنا من القعده هني من غيرك.. موشي البيت من دونك
سعيد: ادري ادري مايحتاي اتقولين
هند: دومك خقاق..
سعيد: اقول هند.. انا ماروم اطول لأن البطاقه الي عندي شوي وبتقطع بس خبريني عالسريع شو صار بموضوع وداد لأني واااايد كنت احاتي..
هند: اطمن كل شي بخير.. ورد طبيعي
سعيد: هي.. هاي الأخبار ولا بلاش.. طمنتيني ربي يطمنج بالخير.. انزين بخبرج شي بس اياني واياج تقولين لأي حد.. بقولج لأنج توأم مالي بس..
هند : شو السالفه؟؟
سعيد: اوعديني بالأول محد يدري بالسالفه؟؟
هند: قوووول طيحت قلبي..
سعيد: أنــا..
هند: انت شوو..
سعيد: انا سعيد.. هههههههههه..
هند: سخييييف والله انك سخيف.. ماحبك مادانيك.. قلت احين بيقول انا راد البلاد ومن هالرمسه الي تفرح القلب.. جني الا ماعرف انك سعيد ..
سعيد: هههههه .. ادري بس قلت اذكرج يعني ..
هند: اقول.. اجلب ويهك.. شو بطاقتك ما بتخلص..
سعيد: افاااا.. الحلو زعل.. يلا عااااد.. هنوووده.. عاد انتوا البنات غير شكل من اتمدن بوزكن خلاص شو يرده..
هند: وانا اروم ازعل من توأمي.. لو أحاول ترا ما يهون علي..
سعيد: ادري.. فديت روحج.. ليش تبين بطاقتي اتخلص.. مب مشتاقه لي؟؟
هند: لا والله لا تقول جيه.. من كثر ما تولهت عليك ودي اييك هناك..
سعيد: تعاااااااالي.. انتي ماوراج دراسه ولا شي.. شو رايج اتيين عندي والله اني طفران هني مب عارف شو اسوي .. على الأقل بتسليني
هند: وين ايي بلاد الغربه.. ولا تنسى انك تروح الكليه وترد متأخر يادوب بيلس وياك فليل.. وبعدين اناماروم افارق امي وابوي..
سعيد: وافديت طاريهم انا.. اشحالهم؟؟
هند: بخير.. دوم يطرونك ومشتاقين لك وايد
سعيد: انا اكثر منهم صدقيني
هند:عيل شد حيلك ورد البلاد
سعيد:الله كريم...اقول البطاقه بدت تقطع شكله بيخلص.. سلمي على الكل خلاف بدق لهم
هند: يبلغ ان شاااء الله في امان الله
سعيد: مع السلامه
بند سعيد عن هند وهو حاس براحه شديده للخبر الي سمعه عن وداد وسلطان .. من بند تم يطالعه وضحان بإستغراب بلاه يضحك بهالطريقه...شافه يوم بند الخط.. عرف ان اكيد الأمور تحسنت في بيتهم.. فجأة ارتبش سعيد... تم ايول ويغني.. ويحرك بإيده صوب وضحان كأنه يهدي له هالإغنيه..
متى أشوفك نظرعيني.. تنور عمري وسنيني.. انا مالي سواك(يأشر على وضحان).. تعبني الشوف واضناني.. وخلاني مع احزاني.. تعب قلبي(ويأشر على قلبه) معاه..(وغير الإغنيه).. باقي من الوقت لي عندك ربع ساعه(يأشر على الساعه الي في ايده).. واروح واغيب عنك طول الأيامي.. اشوفك اليوم.. بعد الضحك مرتااااحه.. واليوم بروح.. لو تبكين(ينزل صبعه من تحت عينه على خده كأنه دموع) جدامي..
وضحان: عاش الرجال مرتبش اليوم..
سعيد: الا شو مب مرتبش.. أول مره احس براحه نفسيه من بعد السالفه الي ضايجت بي..
وضحان: عسى ايامك كلها فرح
سعيد: آميييييييين يارب..
وضحان: انزين.. خل عنك الرقص والأغاني لبعدين ورانا شغل ترتيب الشقه قبل لا نخليها وننقل اغراضنا للشقه الثانيه..
سعيد: اوووووكي.. انا اليوم بسوي كل شي.. حاضر.. انت امر بس..
وضحان: شو هالنشاط.. عساه دوم.. عشان ماعود اشتغل..
سعيد:لا تجرح احساسي.. انا انسان حساسي.. ليتك تداريني.. واتحس ياقاسي.. واااااااه فديت غزولتي والله تولهت عليج..
وضحان اطالع سعيد واستانس لوضع سعيد والفرحه الي هو فيها.. وكمل شغله وسعيد تم يغني ويشتغل ويا وضحان.. لين ماخلا وضحان يرتبش وياه .. شوي يشل اغراض وشوي يرقص ..
===============
هند من بعد ما بندت عن سعيد وهي تفكر في علي.. كيف ترد عليه.. كيف تقدر انها ترفضه وتصده.. وهي كل مالها تحس به يقرب منها زود وهي تتعلق به اكثر واكثر.. ياربي ساعدني.. وفي هالوقت سمعت حشره غزلان..
غزلان: اففففف.. ليش انزين انا بغيت اتم زياده
ناصر: ههه.. كم مره اقول لج ما يخلون اليهال يقعدون وايد..
هادف:كم بتفهمها ولا بتفهم..
غزلان: لو سمحتو.. احترموا نفسكم.. ترا انا اكبر عنكم..
ناصر: اسمع اونها اكبر. الا هو شهرين ونص.. اونه اكبر..
غزلان صدت صوب هادف وتمت تتطالعه بغضب.. وهو تم يبتسم لها ابتسامه بريئه.. : نصور اليوم ياي عندكم.. هاي شكلها ناويه تجتلني..
غزلان: توقع اي شي مني..
هند: شوفيكم.. شو هالحشره..
ناصر وهو يأشر بإيده صوب غزلان: مادريبها هاي عيوز ماكلين عشاها.. حشرتنا طول الدرب..
هند: غزلان شو صاير؟؟
غزلان وهي تمد بوزها : ماخلوني ايلس ويا سلطان اكثر خلوني غصب ارد البيت..
هادف: هند.. يعني انتي ماتعرفين قوانين المستشفيات ان الأطفال ممنوع عليهم الدخول.. بس دخلوها بتصريح وانتهت صلاحية التصريح..
هند تمت تضحك على رمسه هادف.. وتشوف شكل غزلان والشراره طالعه من عيونها.. : انزين تعالو.. مسويه سويتات عجب.. الي يلحق يلحق.. والي ما لحق كيفه..
وفي هالوقت سمعت صوت من وراها.. كان علي.. توه داش وسمع رمستها: عيل خل الحق..
غزلان: افففف.. عز الله تم لنا شي من السويت..
علي: شو قصدج دب انا..
هند انصدمت.. بس ابتسمت له كعادتها وسارت صوب المطبخ.. وبسرعه فرت غزلان عباتها وتمت بالشيله وربعت وراهم المطبخ عشان تلحق على السويتات وتاكل منهم.. وتموا يسولفون ويضحكون.. وكان علي ما يشل عينه من على هند وطول الوقت نظراتهم موجهه لبعض.. بس الكل كان منشغل بالسوالف وما انتبهوا..
======
في بيت عادل..
أميره: أمي شو احط في الطحين احين..
عادل وهو داش المطبخ: لاحووووول.. مشكله الي مايعرفون يطبخون ويسوون اعمارهم شي..
أميره: جب انت.. اصلا انت تمووووت على اكلي..
عادل: اي اكل.. انتي ولا تعرفين شي.. كل شوي تسألين امي..
أميره: لا اعرف بس ابا اتأكد.. مافيها شي,..
عادل: لا مافيها شي..
أميره: بنشووووف حصوص شو بتسوي لك..
عادل: حصوص.. اتعرف.. وقايله لي عن اكله اتحداج ترومين عليها.. وكل يوم بتأكلني اياها..
أميره: شو.. فتحت شهيتي الصراحه من قبل لا اعرف الأكله ..
عادل: بعد اكله مفيده كلها بروتينات.. ومواد غذائيه مفيده.. شي شي..
أميره: شو انزين.
عادل: مابقول.. قالت لي خلطه سريه ماقول عنها..
أميره: خلاص انا بدق لها وبسألها..
عادل بسرعه يلحق اميره قبل لا تشل تليفونها: لا لا لالا ..
أميره: ههههه.. رياييل ما ايون الا بالعين الحمرا.. (تمت اتصرخ في ويهه بكلمه حمرا وردت مكانها اتكمل شغلها)..
عادل: مشكله.. ترا اذا سألتيها بتيلس تتحرطم علي ليش قلت وكشفت موهبتها في هالأكله.. بس بقولج اياها ولا تقولين لحد..
أميره: لا مابقول قول..
عادل وهو يطالع حوالينه اذا في احد.. ويهمس لها: بيض وطماط..
أميره بغت اتمووووت ضحك.. كملت التمثيليه وجربت منه وفي ايدها كله طحين.. : ههه.. مابقول لحد.. (وجان اتمشي الطحين في ويهه.. عصب ورد وصخ ويهها بالطحين.. ).. يالخايس انا اراويك..
شرد عنها عادل وتم يضحك.. كانت ام عادل في هالوقت توها بنده التليفون ومن شافت هالمنظر استانست ان الفرحه بعدها في البيت.. وتمت تدعي ان هالفرحه تدوم.. دوم.. وسارت عند أميره اتساعدها وعادل من دخل غرفته بسرعه شل التليفون واتصل في حصه .. وعرف منها ان سلطان في المستشفى..
عادل: والله مايستاهل.. لازم ازوره..
حصه: هيه اتسوي خير..
عادل: سلطان ريال والنعم فيه.. الصراحه انعجبت في شخصيته يوم قعدت وياه يوم خطوبه اخته..
حصه: عايله غزلان كلهم طيبين..
عادل: لو كان عندي اخو..جان خليته يناسبهم..
حصه: انا كان ودي انها تكون مرت اخوي.. بس الله ماراد..
عادل: يالله ماعليه.. الله كريم.. الله يوفقها احين..
حصه: انزين انت بتزور سلطان عندك رقمه ولا اي شي.. ؟؟
عادل: لا زين قلتي لي.. خذي رقمه وعطيني اياه..
حصه: خلاص.. انا بدق في غزلان وبسألها عن رقم سلطان وبعطيك اياه..
عادل: خلاص اوكي..
بندت حصه عن عادل واتصلت في غزلان شافته مشغول.. جان تضحك وتكتب لها مسج.. (بس بابا لا يسوي جرجر واجد مافي جين).. غزلان من قرت المسج ماتت من الضحك وقالت لخالد..
خالد: اففففف حاسدينا حتى على سوالفنا..
غزلان: شفت عاد..
خالد: لايكون بتبندين.. ؟؟
غزلان: اكيد تبا شي ضروري ولا ما بطرش مسج لو كان مشغول..
خالد: خلاص شوفيها شو تبا وانا بسير الميلس لأن في رياييل يايينا..
غزلان: خلاص خير ان شاء الله..
خالد: يلا حبيبي.. احبج مع السلامه
غزلان: في امان الله..
بندت عنه واتصلت في حصه..
غزلان: هلا والله بحصووووص..
حصه: زعلانه منج.. ليش شاغله الخط؟؟ ماتعرفين انا بتصل..
غزلان: فدييييييييتج.. ههههه.. شوعرفني لو ادري جان ما شغلت..
حصه: فديت روحج..مابضيع وقتج وايد.. بس بغيت اسألج كم رقم سلطان لأن عادل يبا يزوره
غزلان: وحليله ريلج.. لحظه بجيك عالتليفون.. (تمت تتعبث وظهرت رقم سلطان).. هاج سجلي..
حصه: لحظه.. يلا قولي..
غزلان: ******.. كتبتي..
حصه: هي .. مشكوووووره
غزلان: العفو .. اشحالج..؟؟
حصه:بخير.. اقول.. بعطي الرقم لعادل وبستأذن من امي وبيي بيتكم تولهت عليج يالدبه.
غزلان: محد دب غيرج.. ويلا اترياج
حصه: اوكي..
بندت عن غزلان ودقت لعادل وعطته رقم سلطان واستأذنت من امها وسارت بيت غزلان..
سلطان كان يالس في هالوقت ويا وداد بروحهم في الغرفه بعد ما رد الكل.. ويسولفون.. ويضحكون.. ناسين كل همومهم.. ومتذكرين بس الحب الي بينهم.. في هالوقت رن تليفون سلطان ماعرف الرقد ورد عليه..
سلطان: الوو
عادل: مرحبا الساع..
سلطان: مرااااحب.. ماعرفنا الشيخ ؟؟ منو ويانا؟
عادل: وياك عادل ..
سلطان:عااااادل.. اشحالك؟؟ شخبارك؟؟
عادل: بخير.. شو هالأخبار الي سمعناها .. ماشر ان شاء الله.. شو وداك المستشفى وطيح بك جي
سلطان: بعد .. المرض مايرحم ياخوي..
عادل: صدقت والله.. صدق ان المرض ما يرحم.. بغيت انشد اذا انت بعدك في المستشفى ولا رديت لأني بغيت ازورك ..
سلطان: ليش هالعباله والتعب كله.. مايحتاي.. اتصالك يسد..
عادل: لا ها واجب لا تقول هالرمسه..
سلطان: تسلم والله.. من طيب اصلك.. انا والله بعدني في المستشفى لين باجر.. وجان بغيت اتيي تعال غرفه 13 عنبر الرجال..
عادل: خلاص امره تم..
سلطان: حياك الله
عادل: مع السلامه..
بند سلطان عنه وصد صوب وداد الي كانت واقفه صوب الجامه وتتأمل برع.. تم يطالعها سلطان وسرحان.. : ليش وقفتي بعيد عني.. تعالي يسي صوبي.. خليني اجابل هالويه لعلني فداه تولهت عليه
وداد: حتى انا والله بعد.. يمكن زود عنك بعد.. لعل ربي لا يخليني منك
سلطان : ولا منج عيوني
وداد: شو ربيعك احين بيي؟؟
سلطان: مادري شي جي قال
وداد:شو تعرف انت عل ليش اسألك..
سلطان: هههههههه.. فديتج والله
وداد استحت ونزلت راسها.. : بس عاد بلا دلع اونج عاد
وداد: هههههه.. مشكلتي ماروم امثل
سلطان: وهالحلو فيج..
وداد: يلا هذو اتصل علي اكيد ياي.. انا بروح عيل
سلطان: خلاص سلمي على الكل وتعالي باجر.. ترا بشتاق
وداد وهي تبتسم له: ان شاء الله ..
وظهرت من الغرفه.. عشان ترد البيت..
==========
في بيت بوخالد في الميالس..
----: الا ما قلت لي بوخالد.. من بنته خذتوا لخالد..
بوخالد: بنت خليفه ا.....
-----: خليفه ....... اخبرك بوسالم.. منو خليفه .... نعرفه؟؟
بوسالم: والله يابوعمر اظني راعي شركه المقاولات..
بوعمر: هيه..
بوجاسم: لحظه.. مب ها الي ولده دش السجن من فتره ليش انه طعن ربيعه؟؟
بوخالد: اشووووو.. منو الي دش السجن..
بوسالم: بلا بلا.. ذكرت.. هيه ولده اظني اسمه.. ها.. ها..
خالد قاطعه وهو مستغرب من الي يسمعه ومتفاجئ: هادف..
بوسالم: عليك نور .. هادف..
في هاللحظه صد بوخالد صوب ولده خالد الي روحه مب عارف شو السالفه.. : داش السجن؟؟ متى هالكلام؟؟
بوعمر: من فتره بسيطه.. عنبو مناسبينهم وماتدرون بهالشي..
بوخالد حس بالفشله من رمسه ربيعه.. تم منزل راسه ويعابل بمسباحه.. وساكت.. وخالد بسرعه غير السالفه عشان يخف على الجو الي مكهرب من بينهم.. وخلصوا سوالفهم وتعشوا وسارو.. تم بوخالد وخالد في الميالس روحهم..
بوخالد: خااااالد.. شو ها الرمسه الي سمعتها.. شو انت تلعب علينا؟؟
خالد: والله ما كنت ادري بهالموضوع ابد..
بوخالد: شقايل ما تدري واتقول انها من هل ربيعك؟؟
خالد: بس عمره ربيعي ماياب لي هالطاري..
بوخالد: معلوم ما بييب لك طاري سواد ويهم.. اخرتنا اناسب ناس مجرمين.. خالد.. دام ان النفس عليك طيبه.. وبعده ما توقهقنا بعايله خريجي السجون هاييل ابتعد عنهم..
خالد وهو منصدم: شووووو.. لا ابوي ليش؟؟ انا البنت اباها.. ومتعلق بها.. شو هالرمسه.. والبنت شو ذنبها في اخوها.. ولا تنسى ان اخوها صغير..
بوخالد: صغير كبير مب شغلي.. المهم انه داش السجن.. نحن الي طارينا على كل لسان تبا اخرتها يقولون عني نسيب خريج السجون..
خالد نش من مكانه .. وضرب بإيده على اليدار وحط راسه عليه.. : وانا شو ذنبي.. (صد صوب ابوه).. ابوي لا تحمل البنت واتحملني ثمن شي مالنا ذنب فيه…
بوخالد وهو يعابل بالمدواخ وينش من مكانه.. وتوه بيظهر.. : اسمعني انا قلت الي عندي.. تبا رضاي.. وتباني ايوزك وانا راضي عنك.. سو الي قلت لك عليه.. واذا ما تبا الباب ياسع جمل..
وظهر من الميلس من غير لا يعطي مجال لخالد يرمس.. وتم خالد يالس مكانه وراسه مفتر.. مب عارف شو يسوي.. يرضي قلبه ولا ابوه.. دش عليه يده وشافه يالس وحاط راسه بين ايديه.. استغرب.. تم يدز ريله بعصاته.. : خوز هناك وسع.. خل ايلس عندك..
خالد: يدي.. حياك..
اليد: شوفيك ابوي.. ليش شايل هموم الدنيا على راسك؟؟.. الغرشوبه سوت بك شي.. قولي انت بس لا اصلخها بهالعصاة..
خالد: لا .. (وقال السالفه ليده.. ).. شفت احين انا ضايع يدي..
اليد: ماعليك.. ادري الحق وياك.. البنت شو ذنبها.. ماعليك انت انا برمس ابوك وبشوف شو بيقول..
خالد: دخيلك يدي (ومسك ايد يده وتم يبوسها),,, ابوس ايديك..
اليد: استغفر الله.. شو هالرمسه بعد.. انت ولدي وانا ماسويت شي غير واجبي..
خالد: يدي انا ما اتخيل عمري اعيش من دونها.. تعلقت بها.. انا ما اخترتها من بين البنات الا لأني شفت فيها الزين الي ماشفته في الباقي..
اليد: هي والله ذكرتني بغرشوبتي..
خالد ابتسم من ورى خاطره.. : انت بعدك عطاريها..
اليد وهو يهز راسه: الحب وليدي ما يرحم كبير ولا صغير(وتنهد)..
خالد: هههههه.. عاشو يدي يحب..
اليد وهو يضربه بالعصا: حزن.. شو تتحرا ماعندي قلب شراتك.. تراني شباب اكثر عنك بعد..
خالد: لا معلوم صح صح..
اليد: اقول نش يلا سير ارقد.. لا اغير رايي..
خالد: لا كله ولا اتغير رايك بنش..
وربع خالد وظهرمن الميالس.. وتم اليد يالس يفكر شو يسوي..
==========
في المستشفى..
سلطان: والله ماقصرت ياعادل.. رايتك بيضا..
عادل: افا عليك.. واجبي..
سلطان: اصيل وتعرف الأصول..
عادل: تسلم.. الا ماقلت لي .. متى بيظهرونك..
سلطان: ان شاء الله باجر..
عادل: بالسلامه ماتشوف شر.. يلا ما بنأخرك زود عن رقادك.. بخليك ترتاح وانا برد البيت لأني احس اني تأخرت على الحريم في البيت تدري ماشي ريال عندهم ما يصير..
سلطان: لا ماعليك.. بس ما اقبل هالزياره لازم اتيي بيتنا..
عادل: ان شاء الله.. يلا مع السلامه
سلطان: مع السلامه

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 28-07-10, 11:15 PM   المشاركة رقم: 47
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء التاسع عشر
=========

مر اليوم كأنه كابوس بالنسبه لخالد مب عارف شو يسوي.. ماقام يرد على مسجات غزلان ولا اتصالاتها في هاليوم.. سرحان بأفكاره مب عارف شو يسوي.. يضحي بحبه في سبيل رضا ابوه.. ولا يعاند ابوه ويتمم هالحب بالزواج غصبن عن ابوه.. هالشي كان محير خالد وايد.. في هالوقت الي كان يرمس فيه يده مع ابوه عشان يحاول يساعد حفيده خالد..
بوخالد: ابوي لك مني كل الإحترام بس انا ابخص بعيالي ومصلحتهم.. ِشو تبا يكون خال احفادي مجرم.. شو بيستوي بهم..
اليد: شو هالرمسه ياوليدي.. تراه الولد خاطره في البنت.. يباها.. مايصير ..
بوخالد وبعصبيه: ابويه.. انا ماراح اوافق لو تنطبق السما عالأرض.. وجان فيه خير يروح يتزوجها خل يروح.. بس لازم يعرف شي واحد (صد صوب الصاله الي فيها غرفه خالد وتم يعلي صوته عشان خالد يسمع).. ان اليوم الي بياخذ فيه هالبنت .. بيكون مكانه في الشارع هو وحرمته.. ماله مكان عندي وينسى اني ابوه.. وراح ينحرم من كل شي.. فهمت يعني كل شي..
اليد بحكم كبر سنه وحالته الصحيه مايروم يعاند ولا يناقش ولده وخصوصا انه يعرف طبعه وعناده.. نزل راسه وتم يهزها.. ويتمتم: لاحول ولا قوة إلا بالله..
خالد من سمع هالرمسه تم منصدم.. معقوله ابوه بهالقساوه والعناد.. زادت حيرته ماعرف شو يسوي ولا كيف يتصرف.. ليش يا غزلان ليش خشيتي عني هالموضوع.. وعلي.. علي ليش ما خبرني بهالسالفه.. ليش خدعوني.. لو كنت ادري من البدايه جان ما تقدمت لها ولا تعلقت بها زود.. اااااااااه.. ليش جيه حظي ليش ياربي..

من الناحيه الثانيه غزلان كانت في حيره.. ماتعرف شوفيه.. راحت غرفه علي ودقت عليه الباب..
علي: تفضل..
غزلان فتحت الباب ودشت وهي منزله راسها وخلت الباب مفتوح: علي.. ممكن ارمسك شوي؟
علي حس ان في شي صاير من ملامح غزلان: شي صاير ؟؟ قولي؟
غزلان واتحس بعمرها شوي وبتصيح .....
علي: ليش ساكته.. خالد زعلج بشي.. ضايقج.. قوووووولي؟
غزلان هزت راسها بمعنى لا..
علي: عيل شو السالفه طيحتي قلبي..
غزلان: صار لي خمس ساعات وانا ادق واطرش مسجات لخالد ما يرد علي .. مع انه بالعاده حتى لو كان ويا ربعه ولا هله ما يفارقني لو بالمسجات.. اكيد شي صاير له..
علي ابتسم لغزلان وحس بالعلاقه الي تربطها بخالد.. من خلال اهتمامها وخوفها .. : احين هذا الي مخوفج ومزعلج افا عليج انتي.. ولا تزعلين احين بدق عليه..
غزلان ابتسمت.. وتمت تترياه يدق لخالد.. واتصل في خالد تم يرن ويرن بس خالد مارد عليه.... استغرب زود.. شو سالفته.. لايرد علي ولا على غزلان.. أكيد صاير شي..
غزلان: شوف مارد عليك؟؟.. (وبدت تنزل دمعتها من غير لا تحس).. اكيد في شي..
علي: لا تحاتين برد اتصل..
وتم علي يحاول لين ما رد عليه خالد: الوووو.. وينك بوالوليد شغلت بالنا عليك.. حرام عليك ذبحت البنت وهي تتحرقص وتحاتيك.. سوت لنا مناحه من كثر الصياح..
خالد تم ساكت وفي خاطره يتفداها.. فدييييتج والله.. بس.. اااااااه.. من الزمن كيف يفرق....
علي: وين سرحت.. كل هذا عشان قلت لك عن حبيبه القلب..
خالد.. لا تطعن بقلبي زود ياعلي دخيييييلك.. لآ تزيد جرحي زود ماهو مجروح.. : الو.. السموحه بس ماكنت اسمع عدل.. اشحالك؟
علي:لا بالله الريال مريض بالحب.. تمام يسرك حالي.. وينك احين ممكن اعرف.. ليش اتعذب البنت؟
خالد وبحزن: علي.. ممكن اقابلك احين ابا اكلمك في سالفه ضروريه..
علي حس من نبره صوته ان في شي صاير.. واكيد هالشي كبير.. بس ما حب يبين لغزلان هالشي عشان ما تزعل زود: افا علييييييييييك انت بس.. نسهر ليش لا.. وين تباني اييك؟
خالد: مكاننا المعتاد صوب البحر..
علي: خلاص نلتقي هناك.. يلا في امان الله
غزلان : وين وين في امان الله ابا اكلمه..
علي: ها.. لآ بند خلاص..
غزلان: اوووووووووف.. ِشو.. انا كييف اكلمه يوم مايرد علي؟
علي: يقول يبا يتغلى شوي. وانتي بعد اتغلي..
غزلان وهي توقف على ينب وتربع ايدها: لا والله.. انا اراويه.. اسبوع ما بكلمه..
علي: هههههههه.. خيييييبه وايد ظالمه.. ماعلينا يلا برع ابا ابدل واسيرله
غزلان وين بتسيرون؟
علي: مايخصج..
غزلان: افففففف.. ماعلي علو انا اراويك
علي وهو يدزها وطلعها برع الغرفه وهي تتحرطم وصك بويها الباب.. وبعدها تتوعد له وتتحرطم.. وبسرعه غير ملابسه وظهر من الغرفه شاف غزلان ياسه في الصاله بس ماعطاها مجال وهي كانت تنادي عليه وهو طنش وسار ركب الموتر وراح عند علي الي كان يترياه ..
------------------
صوب البحر..
خالد: علي.. بسألك سؤال وابا الرد بصراحه..
علي: اسأل..
خالد: لو انت عندك من تحبه... وتمووووووت عليه.. وخيروك بين رضاه ولا رضا والدينك.. شو بتختار..
علي تم ساكت ومستغرب من كلام خالد.. : الصراحه.... سؤال صعب وايد.. لأنه اتخيريني بشيئين صعب علي اتخلى عن أي واحد فيهم..
خالد: ابا الرد..
علي: بكل صراحه.. انا مهما حبيت ومهما عشقت .. ومهما كانت علاقتي صادقه بحبيبتي الا ان محبتي لأمي وابوي تختلف عن أي محبه ثانيه وتفوقها.. يعني بكل صراحه رضا والديني اهم .. لآن برضاهم بتوفق.. وبرضاهم ربي بيرضى علي..
خالد: وانا هالي اقوله..
علي: خالد في شي صاير؟؟.. شو هالسؤال الي طرالك..
خالد: والله ماعرف شو اقول .. بس عندي سؤال ثاني..
علي: اسأل..ياكثر الأسئله اليوم.. بس ماشي جوائز عليها..
خالد: ههههه.. ليش ما خبرتني عن موضوع هادف؟
علي وبإستغراب: هاااااااااادف؟؟ أي موضوع؟؟.. واي هادف تطري؟
خالد: منو غيره اخو غزلان..
علي: شو من موضوعه؟
خالد: علي ارجوك لا تستهبل ... انا عرفت الموضوع ... ما يحتاي اتخش عني
نش علي وقف مجابل علي.. : انت شو تقول عن أي سالفه تطري؟؟ .. حيرتني؟
خالد: رفع راسه تم يطالع علي.. الي فعلا كانت مبينه من ملامحه مب عارف شي.. : سالفه هادف يوم دش السجن..
علي وبصوت علي: سجـــــــــــن؟؟!!!!!!!!!.. أي سجن و متى هالكلام؟؟ رد علي؟
خالد: علي احلف انك ماتعرف؟
علي: اظني العلاقه الي تربطني فيك.. والثقه الي من بينا ما تحتاج اني احلف فيها عشان تصدقني..
خالد نزل راسه وافتشل من عمره.. تم يطالع البحر ويرمس: اااااااه يا خالد.. ليتني ماعرفت السالفه هاي الا عقب زواجي.. ليش جيه حظي؟؟.. انا ماعرف الموضوع عدل.. بس جنه الا هادف طاعن واحد ودش السجن وظهر من عقبها
علي: انا مب فاهم شي.. ماعرف شي عن هالسالفه اول مره اسمعها منك.. محد ياب لي طاريها ابد
خالد: ابوي من عرف السالفه.. وهو مشتط علي.. ومصر اني افسخ هالخطوبه وانفصل عن غزلان.. (رفع راسه والحزن في عيونه).. بس انا مابا ياعلي.. غزلان قطعه من روحي.. مب عارف كيف بقدر اني اتنازل عنها
علي وهو يحط ايده على جتف خالد : انا حاس بكلامك والله.. ومب عارف شو اقول لك.. بس خلني اول شي اتأكد من الموضوع؟
خالد: كيف.. بتسير بتقبضهم وبتقول لهم شو سالفه هادف؟؟
علي: لا .. شو رايك باجر انسير انا وياك عند سلطان ونسأله..
خالد: ها شورك؟
علي: هيه.. مادري انت شو رايك؟
خالد: خلاص.. نتريا لباجر
علي: بس لا تبين شي لغزلان احين لين ما نتثبت من كل شي.. وعقب نحاول نلاقي حل للموضوع
خالد: علي انا خايف على غزلان..
علي: انا اكثر عنك.. لأني شايف اشكثر هي متعلقه فيك..
خالد: وانا بعد متعلق فيها.. بس
علي : انت لا تفكر بشي احين لين ما نشوف شو بيستوي لين باجر
خالد: خلاص..
علي: انا بترخص عنك احين وبسير اشوف السالفه في البيت
خالد: خلاص.. اترياك باجر مر علي يوم بتسير عند سلطان
علي: ان شاء الله
وراح علي عن خالد الي كان مصدوم من الي يسمعه.. ياربي.. ظهرنا من مشكله دشينا في الي اكبر عنها.. مستحيل.. هذا الي يصير... ليش كل شي مجلوب في هالدنيا.. وربي يهديك يابوخالد.. لوالموضوع صدق... غزلان شو ذنبها تتحمل غلطه هي مالها خص فيه.. والله راسي قام يعورني.. وينك ياسعيد.. تساعدني.. شال هموم اخوانك بروحي وغير همومي انا الي مثجله علي.. وفجأه انتبه لواحد يخطف من جدامه دح بريك والله ستر انه ما دعم الريال .. ونزل يشوفه.. كان الريال موخي راسه.. وميت خوف ..
علي: السموحه الوالد.. عسى ماشر..
الريال: شو انت ماتشوف.. ناوي تجتلنا.. حد يسرع في شارع في منطقه سكنيه
علي انصدم.. تم يطالع الريال وهو مصدوم.. لا مستحيل الي قاعد اشوفه جدامي.. معقوله انا كنت بدعم هالشخص.. يارب ارحمني .. خذ روحي من هالهم الي انا فيه..
تم يطالع الريال ومب رايم ينطق بأي كلمه.. طبعا الريال لأنه شوي كبير في العمر ما قدر يشوف علي عدل ويعرفه.. ولأنه الدنيا ليل والنور خافت .. فالرؤيه مب واضحه عنده..
علي: اااااالسموحه الوالد والله.. (وباس راسه.. وفي وقتها حس بقلبه بيظهر من مكانه.. وايديه ترتجف.. ).. حقك علي..
الريال من شاف علي باس راسه هدا شوي وطب طب على ظهره وكمل دربه.. زقر عليه علي: الوالد
صد الريال صوب علي: نعم..
علي: تعال بوصلك وين ما تبا..
الريال لا مشكور البيت مب بعيد وايد..
علي: لا لازم اوصلك..
الريال ماحب يفشل علي مشى صوب الموتر وفتح له علي الباب ويلس داخل وصك الباب.. وتم يمشي في الدرب الي قال له الريال وهو مغمض كأنه حافظ هالدرب من سنين.. ونزل الريال: يزاك الله الف خير يا وليدي.. بس لي طلب عندك؟
علي: امر ابوي..
الريال: لا تسرع ياوليدي.. ترا السرعه ماهي بزينه..
علي: ان شاء الله..
نزل الريال وسار عن علي ودش البيت.. وعلي طول الوقت يفكر ويفكر... كيف ياربي.. اااااه مب قادر راسي بينفجر من التفكير.. كيف اتحمل.. وعلى طول اتصل في اخوه محمد لآن صار له فتره ما كلمه فيها.. وغير جيه يبا يقول له عن الي صار..
علي: وهذا كل الي صار لي يا محمد.. شو رايك؟؟
محمد تم ساكت منصدم من الموقف الي صاب علي.. : وماعرفك يعني؟؟
علي: ولا حس فيني..
محمد: يمكن عشان ان الدنيا ظلام مارام يشوفك عدل
علي: وانا بعد اقول جي.. بس انا ليش كل هذا يصير لي.. ؟؟
محمد: مادري.. بس انت تصبر ..
علي: بس تدري هم بعد انا مستانس اني شفته.. وأخيرا من بعد هالسنين كلها أشوف ابوي جدامي.. ماكنت مصدق.. كان ودي احضنه واقول له آسف.. وافتح صفحه يديده في حياتنا.. كان ودي اصيح في حضنه وابوس راسه.. وماراح تكتمل فرحتي غير بشوفه امي الغاليه
محمد: ادري انا حاس فيك والله.. وبالمعاناة الي انت فيها.. بس ترا ما يصير كل شي نسويه احين لازم تصبر شوي؟
علي: بصبر.. تراني صبرت طول هالسنين ماظني هالكم يوم الزياده راح يخسروني شي لو اترييت..
محمد: يلا ان شاء الله خير..
علي: انا وصلت البيت بنزل احين تامرني بشي؟
محمد:لا سلامتك.. بس ماقلت لي اخبارك ويا هند؟؟
علي: ااااااه يا محمد.. البنت هاي بتذبحني.. موضوع علاقة الحب ها رافضتنه .. كله حاطه في بالها ان العوق الي فيها راح يمنعها.. الظاهر هي الي بتييب لي العوق بعد
محمد: ههههه.. بسم الله عليك يا روميو.. اااقصد ياعلي..
علي: هههههه..
وبند علي عن اخوه ودش البيت.. وشاف الليتات مبنده يعني الكل راقد.. صعد فوق.. صد صوب غرفه هند شاف الليت مفتوح .. بغا يروح لها.. بس تردد فتح باب غرفته توه بيدخل.. طلعت له هند..
هند: متى ييت؟؟
علي زاغ.. : بسم الله.. خرعتيني.. توني ياي؟؟
هند: غزلان خبرتني بالسالفه.. شو بغا منك خالد؟؟
علي تم يطالعها وهو متردد اذا يقول لها عن الموضوع ولا لا.. هند تمت واقفه تتطالعه تترياه يرمس ويقول شي.. بس هو تم يتأمل في هند ومايعرف شو يسوي.. ويفكر..
هند: الووو.. تراني ارمسك..
علي: ادري.. والمشكله انا مب عارف شو ارد عليج..
هند: الصدق..
علي: وانا ماروم اجذب عليج اصلا انتي اتعرفين هالشي.. تعالي ننزل تحت واقولج السالفه..
هند: خلاص يلا..
طلعت من غرفتها وبندت الباب وراها.. وعلي بند الباب ونزلوا ويا بعض وساروا الصاله.. ويلس ويا هند.. : والله ياهند ماعرف كيف ابدا لج السالفه ومن وين.. بس انا عندي سؤال ابا اعرف جوابه بكل صدق؟
هند: خير اسأل؟؟
علي: هادف.. داش السجن؟؟
هند فجت عيونها مستغربه من وين عرف علي هالرمسه.. وشو دخل هادف بالسالفه.. تمت ترمس وهي مستغربه وحاسه راسها يدور من الأفكار.. : هيه على ذمة التحقيق لفتره معينه ليش انه تضارب ويا ربيعه وطعنه.. بس طلع بكفاله وسالفه عن طريق سلطان.. نحن كنا في ألمانيا مادرينا الا عقب.. وهادف ندم على كل شي.. ودر الشله الفاسده.. وحتى اهل ربيعه هم الي تنازلوا عن القضيه وربيعه الي طاعننه دوم يتمشى وياه؟؟
علي: ليش ما قلتو لي عن هالسالفه ؟؟
هند: مايت على بالي.. وبعدين ماحبيت احرج هادف جدامك؟
علي: يعني تتوقعين الناس ما يدرون.. وما بيرمسون في السالفه؟؟
هند: انت شو تقول.. شو صاير؟؟.. مب فاهمه شي تراني..
علي: أهل خالد عرفوا.. واعتقدوا اني غشيتهم.. وهم احين معارضين ارتباط ولدهم بغزلان واما خالد فيبا غزلان ويبا رضا ابوه وامه مايعرف شو يسوي.. هذا الي صاير يا هند..
في هاللحظه سمعوا صريخ.. صدوا صوب الدري شافو غزلان وهي تربع تصعد الدري.. من بعد ما سمعت هالكلام كله.. نش علي بسرعه لحق غزلان وراه كانت هند.. غزلان حست بإنهيار من الي سمعته.. لا مستحيل.. يعني بفارق خالد.. يعني خالد بيبتعد عني.. لا ماقدر.. انا احبه كيف يبتعد عني.. ماقدر.. لا بس خالد يحبني مستحيل بيستغى عني.. (وبدت اتصيح بحرقه في غرفتها وهي ياسه على الأرض وسانده على الباب من بعد ما قفلته.. هند وعلي كانو يدقون الباب بس ماشي فايده مب طايعه تفتح الباب.. وسمعت في هالوقت وداد كل هالحشره بحكم ان غرفتها حذال غرفه غزلان في قسم البنات.. )
وداد: شو صاير.. شو بلاها غزلان؟
هند اتطالعت وداد وهي اتصيح .. وداد خافت.. بسرعه سارت صوب هند وحضنتها: شو صاير خبريني..
علي تم متولم مب عارف شو يسوي.. حس راسه بينفجر من زود التفكير.. خايف ان غزلان يستوي بها شي.. لأنه ما كان يبا غزلان تعرف بالموضوع جيه فجأه.. بغوا يوصلون لها السالفه بطريقه غير مباشره..
هند وهي تصيح قالت السالفه لوداد.. الي انصدمت زود.. وسارت صوب باب غرفه غزلان.. : فتحي الباب غزووول.. انا وداد.. فتحي الباب الله يخليج..
غزلان ما كانت ترد عليهم.. كانت غارقه بأفكارها .. اتصيح ومنهاره.. مستحيل الي سمعته صدق.. اكيد انا احلم.. خالد يحبني ما بيتخلى عني.. لا مستحيييييييييييييييييييييييييل..
هند وعلي ووداد.. كانت حالتهم منجلبه فوووق تحت.. مب عارفين شو يسوون يحاتون.. يدقون عليها الباب وما تفتح.. يلسوا في الصاله الي مجابل غرفتها.. الا هند الي تمت ياسه عند باب غرفه غزلان وتنادي على غزلان.. :غزووول.. فجي الباب دخيلج.. انا هندو.. ترا بزعل وبتعب جيه.. فتحي الباب الله يخليج..
غزلان يوم سمعت صوت هند وانتبهت له.. وحست فيها تعبانه.. على طول نشت وفتحت الباب ومن شافت هند فرت عمرها في حضن هند: هند قولي لي ان الي سمعته غلط.. قولي لي ان خالد ما بيودرني.. قووووولي..
علي كان يشوف حالة غزلان ومتلوم.. ووداد تقنعه ان الي يصير مصيره كان بيصير .. علي ماله ذنب.. تم يتخيل شو بيصير فيها يوم السالفه بتستوي جد وبينفصلون.. شو الي بيصيب غزلان.. لا مستحيل..
غزلان صدت صوب علي وتمت تتطالعه بغضب وتصارخ في ويهه.. وجربت منه: قول ان السالفه من تأليفك.. مستحيل يودرني صح.. قولهم خل يعرفون ان خالد يحبني مستحيل يتركني
علي صد على الجهة الثانيه لأن حاس عمره مب قادر يشوف غزلان وهي بهالحاله ومنهاره بهالطريقه..
غزلان وهي معصبه .. وتمشي دموعها بإيدها بسرعه: رد علي.. قول ان جذب.. قول ان مقلب..
علي: غزلان.. هدي عمرج..
غزلان: ليش اهدي عمري ليش (بدت تنهار واتطيح على الأرض ومسكتها وداد وبدت اتيلسها).. انت اتقول ان خالد بيودرني.. تعرف يعني شو بيودرني.. بيخليني بروحي.. وانا مابا اتم روحي من غيره.. (وبدت اتصيح وهي حاطه راسها عكتف وداد.. هادف سمع هالحشره وظهر من الغرفه.. واستغرب من المنظر الي جدامه.. هند ووداد وغزلان يصيحون.. وعلي شكله متضايق.. تم يطالعهم ومستغرب.. ومن شافته غزلان .. زاد غضبها).. كله بسببك انت.. وبسبب طيشك.. غلطه انت سويتها وانا الي اكلها احين وادفع ثمنها عنك.. ليييييييييييييييييييييييش؟؟.. انا شو سويت لك عشان اتخرب حياتي.. اكررررررهك..
هادف تم مستغرب .. غزلان ليش اتقوله هالكلام.. بدا يقرب صوبها.. بس علي منعه وسحبه وياه الغرفه..
هادف: خلني اعرف شو صاير.. ليش اتقول لي هالكلام؟؟.. شو سويت لها ..
علي:ماعليه.. خلها بتهدا وبترد عاديه..
غزلان كانت تصارخ وتسمع هادف رمسه: مابا اشوف رقعه ويهك جدامي.. أكررررررررررهك.. انت سبب دماري.. ماحبك.. ليش انت اخوي لييييييييييييييش؟؟
هادف: علي فهمني شو الي صاير.. ليش غزلان لأول مره اترمسني بهالطريقه؟؟
علي يلس هادف وصك الباب وتم يقول له الموضوع.. انصدم هادف.. وحس بالغلطه الي سواها.. وفعلا ان اخته مالها ذنب وليش تدفع ثمن جريمه هي ما ارتكبتها.. نش من مكانه وسار صوب الجامه..وماحس بعمره غير يصيح.. وتمنى ان الله ياخذ روحه في هاللحظه.. يكفي الفشله الي حط ابوه فيها.. واحين اخته توها ما كملت شهر على خطوبتها كل شي راح يخترب والسبب طيش منه.. : ليش جيه يصير فينا يا علي.. أول شي وداد.. واحين غزلان.. بس .. حراااااااااام تدفع ثمن غلطتي..
علي جرب من هادف ومسكه من جتفه: هادف لو انا ماعرف انك تغيرت كنت بلومك وبطيح فيك.. بس انا في يوم من الأيام كنت طايش مثلك.. وخسرت هلي.. ولولا هالطيش جان ما شفتوني متلته وعايش عندكم لا بيت ولا مكان اقعد فيه..
هادف ماعرف شو يسوي.. حس انه بيختنق من الغصه الي فيه.. كيف ؟؟.. مستحيل اصلا.. اكيد انا بعدني راقد والي قاعد يصير هذا كله حلم.. اكيد حلم.. : علي.. قول اني انا احلم والي سمعته توه كله حلم.. الله يخليك علي.. مستحيل.. والله مب قادر اتحمل زود.
علي: ياريت لو انه حلم.. ماعليك.. غزلان بتهدأ وكل شي بيرد طبيعي .. بس بياخذ وقت..
هادف: انت شو تقول.. غزلان تكرهني.. تعرف يعني شو تكرهني..
علي: ماعليك.. لين ما تمر الأزمه هاي كل شي بيتغير عقبها.. بس تصبر وادعي ربك..
هادف: بس والله حرام وظلم.. ليش؟؟
علي: ادري.. هاي الدنيا ما نقدر انغير فيها شي.. خل نتريا لين باجر.. بنشوف شو بيصير ويا خالد وشو بيسوي عقبها يحلها ألف حلال.. بس تبا شوري..
هادف: شو؟؟
علي: لو انا مكان غزلان.. ولا بزعل عليه تدري ليش؟؟
هادف: ليش؟
علي: لأن الي ما يرضى بأهلي.. وما يشرفه وجودهم.. انا بعد نفس الشي ببادله.. مثل ما هو فضل هله لأن رضاهم فوق كل شي.. انا بعد ذات الشي.. رضا هلي فوق كل شي.. ما بفضله على هلي.. محد بينفعني في هالدنيا غير هلي.. والله يعوض كل شي..
هادف نزل راسه وظهر من الغرفه.. وهو خايف يواجه غزلان.. بس شافها مب موجوده بسرعه دخل غرفته وصك على عمره الباب وتم يصيح من خاطره.. حاس عمره محتاج انه يصيح عشان يهون على روحه.. وعلي ظهر شافهم محد.. دق على تليفون هند.. وقالت له ان غزلان من التعب رقدت وهي وياها في الغرفه ومعاهم وداد.. تطمن وراح غرفته وحس ان هاليوم تعبه وايد بأحداثه.. وحط راسه وغط في نوم عميق..




&-- >< -- &انت السبب في موقفي خليتني أقسى معك.. قسيتني من قسوتك علمتني معنى الجفا.. حفظتني درس الهجر خليتني ما أسمعك.. ومن كثر ما حطمتني نسيتني طعم الوفا..الله يعوض دنيتي واليوم أنا ما بنفعك.. لا تتصل لا تعتذر ياصاحبي يكفي كفا.. روح إجمع أوراق الهوى غصب علي أودعك.. وأترك وداد بيننا بينت لك كل ما خفا..&-- >< -- &

===
يوم الأحد..
الصبح..
========
في بيت حصه..
كانت تتريا غزلان اتييها عشان يسيرون المدرسه سوى.. تمت تتصل فيها بس تليفون غزلان مغلق.. استغربت.. وابراهيم ينادي عليها عشان اتيي بسرعه تركب الموتر لأنه هو الي بيوصلها لأن الدريول ساير بوظبي ويا بوحصه..
حصه: لحظه انزين.. يايه.. بس اتريا شوي..
خذت التليفون واتصلت على تليفون هند الي كانت واعيه.. : الوو
هند: هلا والله.. صباح الخير
حصه: صباح النور.. اقول هندوو وين غزلان ترا اتأخرنا وهي ما يت..
هند: اسمحي لي نسيت اخبرج انها ما بتيي اليوم المدرسه تعبانه شوي..
حصه وبتعجب: شوووو.. تعبانه؟؟ .. امس كنت عندها ماكان فيها شي؟
هند: لا بعد ما سرتي حست هي بتعب عشان جيه..
حصه: فدييييتها ما تستاهل.. خلاص.. سلمي عليها وقولي لها يوم برد من المدرسه بمر عليها وبييها .. بشوف شو فيها.. اذا طلعت تتدلع ياويلها مني
هند:ههههه.. خلاص اوكي
بندت حصه عن هند وبسرعه ربعت تنزل ويا شنطتها عشان تسير المدرسه ..كان إبراهيم واقف عند باب الموتر ومحرج ليش انها تأخرت عليه وهو تأخر بسببها..
إبراهيم: مالت عليج.. مره ثانيه ما بوصلكم ... شو ها مذله انتوا البنات..مادري وين سايره؟
حصه: ههه.. (سارت صوبه وعطته بوسه على خده وتبتسم له).. ولا تزعل
إبراهيم: لوتيه .. يلا ركبي.. وينها ربيعتج .. لا يكون بعد ناويه تتأخر بروح تراني
حصه استغربت من ابراهيم اول مره ما ينطق بإسمها.. كأنه متجاهلها.. : ما بتيي تعبانه ..
إبراهيم: هذا انتوا البنات.. تتعلثون عشان ما تسيرون المدرسه.. ونحن وحليلنا انخسي انقول تعبانين بالخيزرانه عظهورنا..
حصه: ههههه.. عيل نحن ليش بنات اذا ما تدلعنا..
إبراهيم: فديتج انتي والله شيخة البنات.. ها الملجه قريبه.. شو شعورج؟؟
حصه: اسكت عني لا اتذكرني كل ما اتذكر احس شي بيستوي بي..
إبراهيم:بسم الله عليج.. شو هالرمسه بعد..
حصه: والله مرتبكه.. بس ربي يعدي كل شي على خير.
إبراهيم: شو خلصتي شرواتج.. وفستانج ومادري شو..
حصه: هيه امس سويت اخر بروفه على الفستان.. وبستلمه يوم الأربعا الياي..
إبراهيم: يعني قبل الحفله بيوم.. والله انتوا البنات شغله.. نحن كندوره ونعال وغتره وعقال وبس..
حصه: هههه.. هي والله صدقك ياريت لو نحن شراتكم مافي شي..
إبراهيم:يلا ماعليه بنكمل عقب.. شكلك بتمين واقفه هني عند باب المدرسه وما بتدخلين..
حصه: اوه.. والله ما انتبهت ان وصلنا اتصدق.. بس موشي ادخل المدرسه من غير غزلان..
إبراهيم تجاهلها يوم نادت بإسم غزلان.. ونزلت حصه وبسرعه خطف وسار الدوار.. ودخلت حصه المدرسه.. وشافت شله نوال .. الي ما تحبهم.. الله يستر.. من صباح الله خير نجابل هالويوه.. وينج غزلانو اتدافعين عني.. انا ماعندي لسان انطق..
نوال: ههههه.. البودي جارد مالها ما يت وياها..
عنود: أكيد كنسلت ويزتها عشان جيه..
حصه كانت مغيضه منهم ومن تعليقاتهم.. تمت تمشي وهي مب معبرتنهم.. وهم يزيدون بتعليقاتهم.. ومب منتبهين ان المديره (ابله نعيمه).. واقفه وراهم وتسمع تعليقاتهم..
سعاد: اونها عاد ما تسمعنا.. هالبنت قليله ادب.. تمشي حذالنا وما تسلم..
نوال: ماعليج.. دام ان البودي جارد محد اليوم اعرف كيف اتصرف وياها..
عنود: تتحرى عمرها قويه..
ابله نعيمه تمت تتحمحم وراهم عشان ينتبهون لها.. ومن شافوها ماتو خوف.. تمت كل وحده فيهن ترتقل مكانها مب عارفه شو تقول.. ويتطالعن بعضهن وهن زايغات مب عارفين شو الي يترياهن من ورى نظرات المديره لهن..
ابله نعيمه: نوال.. عنود.. وسعاد.. تعالو عندي الغرفه بسرعه..
ومشت عنهن وسارت صوب الغرفه.. طبعا أول شي لأن حصه خطيبه ولدها .. طبعا محد من بنات المدرسه يدري بهالشي.. لأن حصه ماقالت لحد.. وثاني شي..لأنها ما ترضى لمدرستها ان يكون فيها بنات من هالنوع..
عنود: احين انتي ما حصلتي مكان اتطيحين فيه في حصووو هاي غير صوب مدخل الإداره..
نوال: شو دراني انها واقفه ورانا
سعاد: الله يستر احين شو بتسوي فينا روحي مادانيها
نوال: وشو بتسوي يعني.. خل اتولي الا هي ..
عنود: نوالووو بس.. صخي مافينا بعد نتوهق زود..
مشوا ودخلوا غرفه المديره الي كانت قاعده تترياهم والشراره في عيونها ومبين عليها محرجه.. سعاد طبعها خوافه رغم طوله لسانها.. قويه على الي اضعف منها.. من شافت هالنظرات تمت تتنافض من الخاطر.. حتى المديره لاحظت عليها هالخوف..
المديره .. وقفت ورى مكتبها.. وهي حاطه ايدها على الطاوله : شو هالسخافه الي فيكن؟؟.. يايات تدرسن هني ولا تتشمتن في الخلق.. صدق انكن ما تستحن.. المدرسات كانن يقولن عنكن وعن سوالفكن انا ما كنت اصدقهن.. كنت اقول مستحيل بنت من بناتي اتكون جيه.. بس طلعت غلطانه .. ومغشوشه فيكن..
نوال توها بترمس.. : بس أبــ...
قاطعتها المديره: جب ولا كلمه فاهمه.. لا انتي ولا وحده فيكن ابا اسمع حسها.. بعد لكن ويه ترمسن.. يلا جدامي كل وحده تطلب امها في التليفون.. وماراح تحضرن اي حصه.. وبتمن في غرفه الأخصائيات لين ما ايين امهاتكن هني واتفاهم انا وياهم..
سعاد من سمعت ان المديره بتطلب امها ما قدرت تمسك عمرها زود.. بدت اتصيح: والله انا اسفه ابله اخر مره.. اوعدج ما اكررها بس لا تطلبين امي.. دخيلج..
المديره: ليش انتي بشو احسن عن الباقي عشان ما اطلب امج.. الي يغلط هني لازم يتأدب.. وان ما تأدب مره وثنتين ما يتمن عندي في المدرسه..
نوال طبعا مغروره جدا.. وكلام المديره ما هز شعره فيها.. ودوم اتحس عمرها انها الصح والي حولها هم الغلط.. المديره كانت تتريا ان نوال تعتذر لأنها تعرف طبعها.. بس يوم شافت نظراتها وهي رافعه خشمها ولا كأنها مسويه شي غلط.. خلاها تعاند زود والا انها تعاقبهم.. وكل وحده فيهن دقت على امها وقالت لها انها تحضر المدرسه.. وظهرن من الغرفه وسارن عند الأخصائيات الي كانن يرمسونهن ويهزئونهن.. وسعاد طول الوقت اتصيح
نوال وهي تتطالع سعاد بغرور: ماعندج سالفه تدرين ..
سعاد: انتي ما تدرين امي شو بتسوي فيني
عنود: طاعو هاي.. شو بتسوي بج يعني بتجتلج.. الا هي كم كلمه بتهزبج وخلاص..
سعاد: اقولكن ما تعرفن امي زين..
نوال: بس صخي الله يخليج الي يشوفج يقول حد ميت لها.. صخي فضحتينا جنج ياهل..
============
في بيت بوسعيد..
عرفت ام سعيد وبوسعيد بالموضوع بعد ما خبرهم علي بالي صار..
ام سعيد: لا حول ولا قوة إلا بالله.. ليش بناتي جي حظهن في الدنيا.. ؟؟
هند تأثرت من رمسه امها.. حست انها بعد من ضمنهم.. صدت اتطالعت علي الي كان منزل راسه وروحه هموم الدنيا على راسه مب عارف شو يسوي.. وردت نزلت راسها..
بوسعيد: استهدي بالله ياحرمه.. شو هالرمسه بعد.. كل شي من قضاء ربج.. وبناتج ماشي احسن عن حظهن.. وداد ربي وفقها بريال والنعم فيه.. وغزلان الله ماكاتب لها انها ترتبط فيه يمكن هالشي خير لها..يمكن الله كاتب لها الي احسن من هذا (غزلان كانت ياسه عالدري فوق وتسمع شو يقولون واتصيح وهي موخيه راسها على رويلها).. وهند ألف من يتمناها..
هند: أبوي (وهي محرجه).. لا تيبون طاري انا.. ولا عمري بفكر في الزواج..
ام سعيد استغربت من ردت فعل هند.. والكل نفس الشي.. بالذات علي.. الي صد صوبها وشافها عاقده حياتها ومعصبه.. : ليش تتطالعوني جيه.. خلنا في موضوع غزلان..
بوسعيد ما حب يزعل بنته زود.. لأنه فاهم كلامها.. واحساسها.. : خلاص هدي يا بنتي ماكان قصدي شي.. وسالفه غزلان ترا نحن ما بيدنا نسوي شي.. بس انا بقولكم الصراحه اذا هو عاند هله والا ياخذ بنتي ترا انا ما بوافق.. حطو في بالكم هالشي.. مااااابوافق.. دام انه هله مب راضين ببنتي ولا اهلها.. نحن بعد ما بنرضى بولدهم ولا بأهله.. هم بشو أحسن عنا عشان ما يبونا.. أصلا ينياز لهم يحصلون شروات غزلان.. نحن مب عاقين بنتنا عليه.. وما نبا بنتنا ما تتوفق في حياتها.. لأن الشي الي بالغصب صدقني ما بيدوم.. بيتم طول عمره بيعايرها وبيذلها انه خذاها غصب عن هله اذا زعلته بشي.. وانا ما ارضى هالشي لبنتي
هالكلام كان مثل الماي البارد على فؤاد غزلان.. حست بشي غريب في قلبها من سمعت كلام ابوها.. حست كأن في حد وعاها عشي هي ماكانت حاسه به.. ولا حسبته في راسها.. تذكرت يوم ياها هادف في الغرفه وكلمها ولامها ليش انها نستهم من يوم ما انخطبت لخالد.. وهالشي يدل انها كانت في بال هادف وهالشي الي خلاه يحس بإهمالها.. انا كيف افكر بإنسان توه داخل حياتي يادوب مقابل هلي.. الي مالي غناة عنهم.. الي لو ادور الدنيا ما بلقى شرواتهم.. والله اني غبيه.. وصدقه ابوي.. ما جذب.. انا ليش قاعده اصيح .. (نشت من مكانها وقفت على ريولها.. وعدلت شيلتها ومسحت دموعها بإيدها.. وصعدت وسارت صوب غرفه اخوها هادف لأنه ما سار المدرسه من التعب الي كان فيه.. والتفكير الي ذابحنه.. شافته راقد ..راحت بسرعه صوب الستاره وفتحتها .. والشمس مجابله غرفه هادف فنور الغرفه.. وهالشي الي خلا هادف يفتح عيونه.. وشاف غزلان ما صدق الي يشوفه.. غزلان في غرفته.. لا مستحيل.. اكيد انا احلم.. تم يحج عيونه وغزلان تتطالعه وتبتسم.. هي والله صدق.. غزلان بشحمها ولحمها جدامي)
هادف: غزلان.. شو اتسوي هني؟؟
غزلان: شو شو اسوي هني.. ماتباني ادخل غرفتك بعد.. خلاص بظهر..
هادف وهو مستغرب وحاس نفسه ضايع ومب فاهم شي من تصرفات غزلان.. : لا لا لالا.. تعالي..
بسرعه سارت صوبه ونقزت على سريره.. وتلحفت حذاله.. : بررررررد.. عادي..
هادف: لا مب عادي خوزي مناك بتوصخين لحافي..
غزلان وهي تمد بوزها.. وتفره بالمخده : مالت عليك وعلى لحافك.. ماباه..
ونشت من مكانها وسارت صوب التسريحه وشلت شيلتها وشلت مشطه وتمت اتمشط شعرها ..
هادف: ودري مشطي.. بترسينه قمل..
غزلان صدت صوبه.. وعقدت حياتها .. اونها معصبه: هاك.. (وفرته عليه).. زطي.. توني اكتشف انك زطي
توها بتظهر من الغرفه وهادف بعده مستغرب.. يحس عمره يحلم .. كأنه يتذكر ايام الي كانت فيها غزلان اوكي وياه .. لأنه متأثر من تصرفها امس معاه..
فتحت غزلان الباب وتوها بتظهر.. وردت صدت صوبه وهي تبتسم.. وبعدها صدت صوب الباب .. : هادف.. انا اسفه على كلام البارحه..
وظهرت من الغرفه وسارت صوب غرفتها وصكت الباب وراها وفرت عمرها على السرير ومسكت المخده وتمت اتصيح واتصيح بحرقه.. اااااااه ياقلبي.. ليش حبيته ليييييش.. ؟؟.. يارب انك اتساعدني انسااااه .. خلاص ماباه لو هو حتى بغاني... يوم انه هله الخقاقين ما يبون هادف اخوي.. انا بعد مااباهم.. بس.. بس انا احبه.. احبه.. احبه..
وتمت اتصيح.. في هالوقت كان هادف بعده مب مصدق الي صار له.. بسرعه نش الحمام تسبح وظهر وتلبس وطلع من غرفته وسار صوب غرفتها وشاف الباب مصكوك.. بغا يدخل بس خاف عن يكون الي صار له حلم وينصدم.. تراجع ونزل تحت وشاف الكل قاعد في الصاله ويرمس..
هادف: صباح الخير..
الكل: صباح النور..
هادف: انا اليوم مادري شايف حلم ولا صدق.. بس اظني حلم.. مستحيل يكون صدق..
هند وهي مب فاهمه كلامه: شو اتقول انت.. فهمني؟؟
هادف: اففففف.. ولا بتفهمون.. غزلااااااااان
هند وبخوف: شوفيها؟؟
هادف: مادري.. تيننت ولا تخبلت.. ولا انا كنت احلم
ام سعيد: واعليه بنتي.. وينها؟؟.. شو صاير.. انطق؟؟
علي: هادف.. ممكن ترمس وقفت قلبنا..
هادف: سمعوا.. انا كنت راقد اوكي.. فجأة نشيت وحسيت بنور في عيني.. فجيت عيني لقيت غزلان تفتح الستاره.. تخيلو غزلاااااااااااااااااااان عندي في الغرفه..
علي: انزين بس جيه السالفه؟؟,, يمكن حلمان؟؟
هادف: شو حلمان انت بعد.. اقولك فتحت الستاره وسير غرفتي بتشوف الستاره مفتوحه..
هند: انزين كمل وبعدين..
هادف: ماشي تم اتسولف وتضحك وياي.. وتلعوزني كعادتها.. واخر شي قبل لا تظهر وهي معطتني ظهرها.. قالت لي انا اسفه على كلام البارحه.. وظهرت من غرفتي..
الكل تم فاج عيونه.. معقوله الكلان الي يقوله هادف يطلع صدق.. هند بسرعه نشت من مكانها وربعت صوب غرفه غزلان.. وتوها بتنش ام سعيد.. مسكها بوسعيد..
بوسعيد: خلج.. خل هند تروح وتشوف شو السالفه
ام سعيد: واعليه بنتي..
في هالوقت رن تليفون علي .. وكان الي متصل خالد.. الكل كان يطالع خالد الي انجلب ويهه ماعرف شو يسوي.. نش عنهم بسرعه وظهر من الصاله عشان يرمس على راحته
علي: الووو
خالد: هلا ..اشحالك؟
علي: بخير.. انت اشحالك؟
خالد: علي شو صار على الموضوع؟
علي: والله شو اقول لك يا خالد....الموضوع طلع صدق.. هادف دش السجن على ذمه التحقيق وأهل الولد تنازلو وعشان جي ظهر من السجن ..
خالد سكت.. كأنه انصدم وفقد أي أمل كان عنده انه يستمر ويا غزلان..
علي: شوفيك ساكت.. بس على فكره غزلان عرفت بالموضوع؟؟
خالد: شووووووو؟؟ .. ليش قلت لها؟
علي: انا ما قلت لها..كنت ارمس اختها سمعتنا.. لو تشوف حالتها امس.. جان بتصيح..
خالد سكت.. حس بنفسه مخنوق .. مب عارف شو يسوي.. وحس اشكثر هو جبان..
علي: خالد.. خلاص دام ان في مانع في ارتباطك من غزلان ما يحتاي ترتبط في البنت.. لأن عمي رافض انك ترتبط بغزلان اذا هلك مب راضين...وانا بعد لي نفس الراي..
خالد: يعني الكل عرف..
علي: هيه الكل عرف.. الموضوع ما ينسكت عنه..
خالد: بس..
علي: لا بس ولا شي.. انت فكر.. ويوم بتقدر تقنع هلك رد علينا.. بس رجاء لا تعلق البنت زود اذا شفت ماشي فايده.. حاول تنهي كل شي خلال هاليومين..
خالد تم ساكت.. مب عارف شو يسوي.. شو يرد عليه..
علي: يلا عيل برخصتك انا مشغول ويا الأهل شوي..
وبند عنه من غير لا يعطيه مجال انه يرد.. أول مره اكتشف يا خالد انك ضعيف لهالدرجه.. واحس بالندم اني وافقت عليك .. ودش البيت.. شاف هند وهي نازله ويا غزلان وهم يضحكون.. استغرب.. تم واقف مكانه يطالعهم.. والكل كان صاد صوب الدري.. وهادف من زود الخوف.. نش من مكانه وسار صوب علي..: اسكت علي انا خايف والله
علي: هههه.. انا اكثر عنك..
غزلان صدت صوب هادف من شافته نش: شو خايف اني اهزبك.. هههههه.. (صدت صوب امها وابوها وسارت صوبهم وباست راسهم).. ابوي .. امي.. بغيت اقول لكم.. الي تشوفونه في مصلحتي سووه وانا راضيه..
بوسعيد استانس من سمع هالرمسه من غزلان.. حس بفخر انها بنته.. والله وعرفت اتربي يا خليفه.. مسكها من ايدها وسحبها صوبه وحضنها.. وفي هالوقت غزلان كان ودها انها تنفجر من الصياح بس هي كانت قابضه عمرها عشان ما تزعل امها وابوها اكثر من جيه.. ونشت من حضنه.. وتمت تتطالعه: ابوي انا كنت ياسه فوق عالدري وسمعتك يوم ترمس علي وهند عني.. والكلام الي قلته هو الي خلاني اقتنع واتغير.. انا اسفه اذا في لحظه فكرت في خالد قبل لا افكر فيكم..
هادف وعلي كانو مستانسين من الخاطر من الكلام الي يسمعونه من غزلان.. ونفس الشي هند وام سعيد.. وعلي ما حس بعمره غير يقبض ايد هادف.. ويصارخ.. ونفس الشي هادف.. استوا شرات اليهال.. تموا ماسكين ايد بعض ويناقزون ويصارخون.. :هي هي .. هي هي.. عاشت غزلان..
الكل صد صوبهم واولهم غزلان وماتو من الضحك على شكلهم.. وغزلان استانست من الخاطر وقتها.. حست ان الي سوته هو الصح.. نشت من مكانها وصعدت الدري وراحت غرفتها من بعد ما استأذنت منهم عشان تسير تسبح.. وسارت هند وراها ..
هند: انتي راضيه عن قرارج
غزلان: هاي اول مره احس عمري سويت شي.. وانا 100% مقتنعه منه ومرتاحه له
هند وهي تحضن غزلان من جتفها واتبوس خدها: هاي غزلان الي اعرفها..
غزلان: فديتج.. يلا انا بسير اسبح.. وبنزل ابا غدا الي احبه
هند: افا عليج انتي امري بس.. من عيوني..
غزلان: ههههه.. كشخه عيل بدلع عدل هاليومين
هند: من حقج تتدلعين.. ربي يوفقج ويرزقج بالي احسن..
غزلان: هههههههه.. فديتج
ودشت غزلان الغرفه وقفلت الباب وطلعت لها ملابسها الي بتلبسهم وشافت لبس الخطوبه الي لبسته.. حست عمرها شوي وبتصيح (لا .. لا يا غزلان.. لازم ما تصيحين.. تذكري ان هلج بيتضايجون.. لا تسمحين لنفسج انج تدمعين عشان انسان هله باعوج لشي انتي مالج ذنب فيه).. وصكت باب الكبت.. وشافت التليفون الي كان على التسريحه كان مغلق.. فتحت التليفون وصل لها مسج من حصه.. (وينج يالدبه تأخرنا).. ابتسمت لها.. وشافت المسج الثاني ياي من خالد.. ترددت انها تفتحه بس فتحته بدافع الفضول.. (لك وعد مني وأنا إنسان وافي.. تبقى لي اعز الناس.. إن جيت وإن رحت)..
وتوها بتصك المسج شافت اتصال من خالد.. كان يرن تليفونها وهي متردده ياترى ارد ولا ما ارد.. تمت ايديها ترتجف.. مب عارفه.. وقلبها يدق.. بس في النهايه فرت التليفون.. بس بسرعه غيرت رايها وشلت التليفون وظهرت من الغرفه ونادت على علي الي كان في غرفته وظهر بسرعه
علي: هلا غزلان ناديتيني؟.
غزلان: علي.. شل تليفوني.. ويوم يتصل ربيعك.. رد عليه وقوله صاحبه التليفون ما تبا اتكلمك.. واتقول الي ما يرضى بهلي انا ما ارضى به
استانس علي شل التليفون وابتسم لها وهي ارتاحت واااااايد من بعد الي سوته.. ودشت غرفتها.. وسارت سبحت.. وفي هالوقت كان خالد يحرق تليفون غزلان من كثر الإتصالات.. ورد عليه علي.. استغرب خالد.. ليش علي يرد عليه؟
خالد: علي.. تليفون غزلان شو يسوي عندك
علي: ماشي يتحوط..
خالد اتنرفز من رمسه علي ومن اسلوبه وياه.. : ارمسك بجد وانت ترد عليه بهالإسلوب..
علي: اوه السموحه.. نسيت انك خالد .. السموحه منك.. وانا يادوووووب ولد خاله خريج السجون هادف.. كيف ارمسك جيه .. صدق اني غبي..
خالد تنرفز زود.. : علي .. ليش اتكلمني جيه؟؟.. من شوي رمستك ماكان جي اسلوبك
علي:لأني ما فكرت فيها صح وخذت الموضوع عساس انك ربيعي بس احين رتبت كل شي في راسي.. و.. صاحبه الرقم اتقول لك.. انها ما تبا اتكلمك .. وان الي ما يرضى بأهلها هي بعد ما ترضى فيه..
خالد عصب.. حس بإهانه.. : لا والله.. شو تتحسب عمرها.. بعق عمري عليها وبترجاها اتم ..
علي: لا تترجى ولا شي.. روح الله يوفقك
خالد: معلوم الله بيوفقني.. لكن ويا غيرها.. مب ويا اخت مجرم..
علي: لو سمحت عن الغلط فاهم.. ترا الي ترمس عنهم هلي انا بعد.. يشرفني وجودهم..
خالد: وانا ما يشرفني
علي: نفاد.. مب محتاجين لك عشان يشرفك ولا ما يشرفك..
وبند في ويهه وغلق التليفون.. وفره على اليدار.. انكسر التليفون وطاح عالأرض.. تم علي معصب وفي نفس الوقت مرتاح ان كل شي انحل.. واما خالد فكان معصب حده.. شو يتحسبون اعمارهم.. والله اني كنت مخدوع فيهم.. كانو بيقصون علي بس الله فضحهم.. ونش من مكانه وسار صوب ابوه.. الي كان يالس في الميلس ويا يده..
خالد: ابويه.. بغيت اقول لك.. اني فسخت خطوبتي ويا البنت.. وشريت رضاك
بوخالد وهو مستانس: هاي شيمتي في ولدي..
اليد: متأكد من قرارك؟؟
خالد: هي نعم.. مادري كيف كنت بنزل من مستواي لناس من هالنوع
بوخالد: صدقني من باجر بيوزك الي احسن عنها.. افا عليك انت بس.. ولا تفتكر..
خالد: تسلم ابوي.. بس انا مابا اعرس..
ظهر من الميلس وظهر برع وركب الموتر وطلع صوب ربيعه عبدالله في الشقه ييلس عنده من بعد ما عرف ان ربيعه ماخذ اجازه.. وقعد وياه وقاله عن الي صار.. عبدالله انسان عاقل.. ودومه يوزن الأمور صح.. وشاف ان الي سواه علي هو الصح.. وكلامه صح.. بس ماحب يقول شي جدام خالد عن يزعل منه ويتضاربون..
===========
هند من فرحتها تمت تشتغل في المطبخ واتسوي الغدا الي تحبه غزلان.. ومن بعد ما ظهرت غزلان من الغرفه شلت شنطه صغيره وحطت فيها هدايا اهل خالد ولبس خطوبتها والدبله وكل شي .. ونزلته عند امها..
غزلان: امي.. هاي اغراضهم.. خل علي يرده لهم..
ام سعيد: غزلان.. انتي بنتي وانا احس بج.. واحس بقلبج.. ادري بج اتسوي ها كله عشانا وعشان كرامتنا.. انا مستانسه عشان هالشي.. بس متضايقه لأني احس بقلبج كيف يتعذب من داخله..
غزلان وهي تبتسم لأمها وتبوس راسها: افا عليج.. انا ما سويت هالشي إلا لأني مقتنعه منه.. ومستحيل أبدي أي انسان في هالكون عليكم انتوا .. وصدقيني بتعود وبنساه.. الا هي اسبوعين مادري 10 ايام مضت وياه.. يعني عادي بنساه بسهوله..
ام سعيد ابتسمت لها وفي هالوقت نزل علي .. وقالت له غزلان عن سالفه الشنطه والي فيه.. عاد علي ماصدق يسمع هالرمسه.. بغاها من الله ان يشوف غزلان مرتاحه من بعد ما شاف حالتها الليله الي طافت.. بسرعه شل الشنطه وحطها في موتره.. وغزلان تبتسم.. لكنها متجاهله قلبها الي ينزف في داخلها ويتقطع حتى لو حاولت تبين عكس هالشي الا ان الكل فاهم احاسيسها..
ومر الوقت وردت وداد من الدوام الي من شافت غزلان ربعت في حضنها وتمت اتبوسها.. وغزلان تضحك: بس بس.. كل ها عشاني.. كل ها حب
وداد: انتي ما تعرفين حالتج امس شقايل كانت وشو سوت فينا.. ما نصدق انشوفج مستانسه ما تبينا انسوي جيه فيج..
غزلان: فديتكم .. بس اقول.. جنج طولتي وانا يوعانه..يلا بدلي ترا بخلص عنج الغدا وما بترياج
وداد: اوه سوري نسيت..
وظهرت وداد بسرعه وسارت غرفتها وبدلت ثيابها ونزلت وتغدت وياهم .. وقعدوا من بعد الغدا يسولفون ويضحكون.. وكان الجو في بيت بوسعيد رهييييييب.. البسمه مرسومه عشفاتهم.. وما تفارقهم.. علي كان مستانس واااااايد من التطور الي صار.. شو كانت حالتهم امس وين صارت.. لعلها دوم يارب..
============
هند: اوه غزووول نسيت اخبرج .. حصو قالت بتييج .. يوم قلت لها انج تعبانه تمت اتحاتيج وقالت بتمر عليج
غزلان: فديتها.. زين قلتي لي.. خل اسير ارتب غرفتي واتجهز..
نشت غزلان وسارت غرفتها وتمت اتربها وفتحت الدريشه لأنها حست ان غرفتها تحتاج لتجديد.. وتحتاج للنور يضوي فيها.. ومن فتحت الستاره شافت بيت قوم حصه مجابلها .. تمت واقفه ثواني تتأمله.. وتشوفه.. فتحت الدريشه شوي.. كان الهوى حلو.. وعدلت شيلتها عن يكون حد يشوفها وهي تفتح الدريشه.. وفي هالوقت توه ابراهيم ظاهر من الفيلا بيركب موتره .. ومن شافته غزلان انصدمت.. تذكرت كلامه يوم قال انه بييها يوم وبتندم.. تمت تتأمله ومن غير لا تحس بعينها وهي تدمع.. وابراهيم كان يحط اغراض في سيارته.. ومن بعد ما خلص كل شي.. صد صوب الباب الزجاجي مال ميلسهم وليش انه عاكس فكان شرات المنظره عشان يرتب فيها سفرته.. وهو يطالع في الجامه شافها.. انصدم.. تم يدقق في الجامه شاف ان الجامه هي جامه غرفه غزلان.. معقوله وداد الي قاعده توايج.. لف براسه ورفعه وشافها وشافته في نفس الوقت.. من انتبهت غزلان لإبراهيم يطالعها في عينها..بسرعه صكت الجامه وابراهيم ركب الموتر وظهر.. وتمت حاطه ظهرها وساندته على اليدار.. وتتنفس بسرعه .. وتحس بقلبها شرات الطبول وهو يدق.. وتمت على هالحال حول الخمس دقايق ومن بعدها تنفست نفس عميق وكملت شغلها في الترتيب..
========
حصه طبعا استأذنت من امها وعالساعه 5.00 ظهرت من بيتهم وسارت صوب بيت غزلان وسلمت على اهل غزلان وقالو لها اتسير غرفتها فوق.. ودقت عليها الباب .. وغزلان ماكانت تدري انها حصه..
غزلان: هاااااا.. انا مشغوله..
حصه : شو ها.. يعني ما بتفتحين الباب ارجع البيت احسن
غزلان من سمعت صوت حصه بسرعه ربعت وفتحت الباب وفرت عمرها في حضنها: فديييييييتج والله تولهت عليج يالدبه
حصه: انا بعد.. يالسخيفه مره ثانيه لا تسوين جيه فيني وماتيين وياي المدرسه اذا غبتي انا بعد بغيب.. موشي من غيرج
غزلان: فديتج كنت تعبانه.. دشي..
حصه: من شو تعبانه امس شفتج صاحيه ما بلاج شي..
غزلان: ماعليه يلسي وبقولج كل الي صار..بس بالأول عطيني تقرير شو صار في المدرسه اليوم
حصه طبعا اول شي رمست عنه سالفه شله نوال والي سووه فيها.. والي لقوه من المديره.. غزلان ماتت ضحك: احسن .. يستاهلون.. احين انا بودي جارد..
حصه: شفتي عاد.. بس عمتي عرفت كيف اتأدبهم..
غزلان: هههههه.. ياريتني كنت هناك فاتني والله .. كنت بضحك عليهم صدق
حصه: يلا خبرتج انتي خبريتي احين؟؟
غزلان وهي تتنهد: ااااااه.. شو اخبرج وشو اقول لج..
حصه: لا السالفه كبيره.. يلا قولي مافيني صبر..
غزلان: سمعي.. سلمج الله.. (وقالت لها السالفه.. وحصه فاجه عيونها مب مصدقه.. وماحسبت بعمرها غزلان الا وهي تصيح وحضنتها حصه).. احبه حصوووه.. كيف بنساه؟؟
حصه: فديتج والله.. بس حبيبتي ماعندج سالفه اتحبينه.. شو تحبين فيه .. وعععع من شفته قلت ما بيي من ورا راسه غير المشاكل.. حتى عادل قال لي.. انه ما ارتاح له موووول
غزلان: كل شي نصيب.. ومحمد ولد خالتي بعد نفس الشي كان معارض ..
حصه: الشي الي ايي فيه لا.. صدقيني ما يكتمل.. هالشي معروف
غزلان: يالله شو بقول غير الله يعين..
حصه: غزلان.. انتي ثانويه عامه.. ولا تخلين هالسالفه اتهز فيج شعره فاهمه.. انسي.. والحمد لله ان السالفه عدت على خطوبه وبس.. ونفاد.. ترا شي الي احسن عنه واااايد .. ومليون واحد يتمنى ظفر من ظفورج..
غزلان تمت تمسح دموعها.. : حصو.. لا تودريني .. والله ما تصور عمري من غيرج
حصه: لا تقولين هالكلام.. لو روحي فارقت الدنيا مستحيل تفارقج.. انتي انسيه .. وخلج وياي.. ترا الإسبوع الياي ملجتي..
غزلان: احلفي.. اللللللله وناسه
حصه: اسكتي مرتبكه
غزلان: لا ترتبكين ولا شي.. ترا عادل ريال زين.. والكل يشهد له..
حصه: الحمد لله.. أحمد ربي مليوووون مره عليه.. اتصدقين احس ان الله وفقني من بعد رضا امي وابوي علي.. ونفس الشي بيصير فيج.. دام انج ابديتي رضا هلج عليه.. ربي بيوفقج وبتشوفين
غزلان: ان شاء الله..
وتموا يسولفون لين ما تأخر الوقت وردت حصه البيت ونزلت غزلان عند اهلها وقعدت وياهم تسولف.. وتقضي وقتها.. وسمعوا صوت جرس البيت.. وكانت الساعه 10.45 .. الكل استغرب.. منو يايهم هالوقت.. تموا ساكتين يتريون الخدامه تفتح الباب..
وفجأه حد فتح باب الصاله.. ودشت الخدامه وياها الشخص الي ياي .. الكل شهق.. ونش من مكانه مب مصدقين الي ياينهم.. واولهم غزلان.. الي بغا قلبها يوقف من الصدمه.. وتمت اتحج عيونها وترد تفتحهم تبا تتأكد ان الي تشوفه صح.. لين ما تأكدت.. ونشت من مكانها..


هااااااا.. منو الي ياينهم ياترى؟؟
شله نوال.. تظنون انها راح تنتقم من حصه على الي صار.. ولا بتطنش؟؟
غزلان.. في شي بيحركها صوب إبراهيم؟؟
ولما إبراهيم يعرف بموضوع غزلان.. شو موقفه؟؟
ملجه حصه وعادل.. ؟؟

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 28-07-10, 11:18 PM   المشاركة رقم: 48
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

العشرون


=============
ملخص الجزء السابق: (( اقتنعت غزلان بالي صار وفضلت أهلها على خالد.. وقررت إنها تنفصل عن خالد.. وردت الأمور لمجاريها في بيت بوسعيد.. والفرحه الي عمتهم.. غضب خالد من ردة فعل علي معاه الي خلاه يقول لأهله انه فسخ الخطوبه.. ))
==============================

<<<< عقب ما عشت انا بحبه وعاش بداخل أعماقي.. تركني وابتعد عني ونسى حبي مع وعودي.. وصرت أبكي وبكت فيني جميع أورود أحداقي.. وبكيت ومن يدي طاحت وجفت باقي اورودي.. >>>>
=============
نشت غزلان من مكانها وربعت صوب الباب وهي تصرخ ومستانسه.. وفرت عمرها في حضنه.. والكل نش متفجأ من هالمفاجأة.. صدق استانسوا لردة سعيد بالسلامه..
غزلان: حبيبي والله حبيبي.. تولهت عليييييييييك .. ليش ما قلت انك بتيي نفرش لك الدرب كله ورد..
سعيد وهو مستانس لشوفه الكل.. وردة فعل غزلان فرحته زود: فديت روحج.. مابغيت اتعبكم.. هههه
وبسرعه ربع صوب امه وابوي وباس راسهم وحضنهم.. وسلم على هند ووداد .. وعلي وهادف.. وكان مستانس وااااايد لشوفه علي ونفس الشي بادله علي..
سعيد: اخيرا شفناك ياولد الخاله..
هند: ماعليه سعود.. انا زعلانه منك
سعيد وهو يصد صوبها.. ويمشي صوبها: افا اختي حبيبتي تزعل مني.. لييييش؟
هند: اونك ماتعرف.. ليش ما قلت لي ذاك اليوم؟
سعيد: كنت بقول لج.. بس عقب غيرت رايي قلت اخليها مفاجأة أحلى..
غزلان وهي تحضن كتف اخوها واتحط راسها عليه.. : هي والله أحلى مفاجأة.. (وبنبره حزن).. ياني كنت محتاجه لك يمي في هالوقت بالذات..
سعيد حس من نبره صوتها .. ومن ويوه الباقي الي انجلبت والي تم يطالع الثاني.. حس ان في شي صاير.. : ليش شو صاير؟؟ انطقوا.. ليش جيه ساكتين.. ليش تتطالعوني جذي.. لا تستكتون.. طيحتوا قلبي..
غزلان وهي تحضن سعيد واتصيح .. سعيد ما تحمل زود.. مسك غزلان وداها وياه صوب غرفته عشان يقدر يكلمها على راحته ويعرف منها الموضوع.. لأن سعيد حتى ما عنده خبر عن سالفه هادف يوم دش السجن.. عشان جيه استغرب يوم شاف هادف عندهم في البيت ويالس وياهم مع ان في العاده هالوقت كان يبات برع البيت ..
سعيد وهو ايلس غزلان على السرير وقعد هو مجابلها على الكرسي: ممكن تهدين احين وتقولين لي شو الي صاير؟؟
غزلان وهي تمشي دموعها.. وتشهق.. : فسخت خطوبتي من خالد..
سعيد وهو منصدم فج عيونه وتيبس مكانه.. شوووو.. شو تقولين انتي.. من صدق ترمسين؟؟
غزلان: هيه يا سعيد من صدق ارمس..
سعيد: مينونه انتي.. توكم الا انخطبتوا..
غزلان: بس هله مب راضين علي.. لأنهم عرفوا بالي سواه هادف..
سعيد: هاااادف!!!!؟؟ .. شو مسوي؟؟ .. وشو دخله في السالفه
غزلان رفعت راسها تذكرت ان سعيد ما يعرف.. : اوه صج.. انت ماتعرف عن موضوع هادف.. سلمك الله..
وقالت له السالفه من البدايه للنهايه.. وقالت له وجهة نظر اهل خالد في هالسالفه.. ورده فعلهم..
سعيد: نفاااااد ينفده هو وهله.. مع اني ما شفته بس من بعد الي سمعته ماابا اشوفه لأني لو شفته ما بعدي السالفه على خير.. شو يتحرى بنات الناس لعبه.. خلاص حتى لو عرف.. مب معناته يفسخ الخطوبه عشان هالشي التافه.. يعلقج وعقب عادي عنده يروح.. خله يولي والله بتلقين الي يسواه ويسوى طوايفه.. وهو الي بيندم صدقيني.. بس انتي لا تصيحين ولا ما بعطيج الي يبته لج..
غزلان: احلف.. شو يايب لي؟
سعيد: بل بل بل.. ولا جنها توها تصيح.. من سمعت طاري الهدايا تخبلت..
غزلان وهي تبتسم له.. وسعيد بادلها الإبتسامه.. ومسك ايدها: يلا نشي خل ننزل.. اتقولين مسوين فلم هندي في الغرفه يلا تولهت على سوالفج يالحماره والله
غزلان: حتى انا والله.. البيت من غيرك موووول مب شي..
سعيد وهو يرفع خشمه: ادري..
غزلان :ههههههه.. خقاااااااق ياربي
سعيد وغزلان نزلوا والضحكه ماليه ويهم.. والكل تطمن.. لأنهم يعرفون سعيد واسلوبه كيف.. وهالشي الي خلاهم يخلونه بروحه ويا غزلان..
سعيد: اكيد متعشين.. في شي في المطبخ.. لأن حدي يوعان؟
هند: افا عليك انت بس.. دقايق والعشا عندك..
وداد: لا.. انا بسير انتي قعدي..
هند:لا انا..
وداد: قلت لج انا
سعيد: وبعدين يعني ما بتعشى اليوم ولا شو؟
غزلان: لا انتي ولا هي.. انا الطباخه الماهره بسير اسوي أحلى عشى لأحلى أخو..
هادف: أكيد بيض طماط..
غزلان: هي هي هي.. مقبوله منك.. انا بسير بسوي العشا.. ويوم بييبه وعيبك ياويلك اذا قلت تبا .. مابسوي لك..
علي: عيل انا من الحين بحجز نصيبي.. انا بعد أبا
غزلان: خلاص .. حاجه تانيه يا حضرات..
هند: لأ.. خوشي جوه.. وماتعمليش هيصه بيصه.. خليكي مؤدبه..
غزلان: حاضر يا ماما..
الكل تم يضحك على وداد وهي ترمس مصري..
هند: الا سعيد ما قلت كم بتم هني؟
سعيد: ليش مليتو مني.. تبوني اروح؟؟
هند: لااااااااااا.. حرام عليك
وداد: لا تقول هالرمسه اصلا نحن نتمنى وجودك من زمان من بينا..
علي: أوب .. هادف الكل نساني.. يعني وجودي ما فاد شي..
وداد صدت صوب علي وحسته متضايق.. : لا والله علي.. انت افضالك على راسنا من فوق.. رغم مشاكلك الا انك كنت اول واحد عون لنا في مشاكلنا.. واول من سعى لحلها..
علي: لا تقولين هالرمسه وداد .. انا ماسويت الا الشي الي حسيت انه من واجبي اني اسويه..
سعيد وهو يضرب على ظهر علي عالخفيف.. : تسلم والله .. فيك الخير يا ولد الخاله..
ومر من الوقت تقريبا 45 دقيقه.. وكانت غزلان مندمجه في شغل المطبخ.. وهي اتقطع السلط.. تذكرت خالد يوم قالها انه يموت في شي اسمه سلط.. ما حست إلا بالدموع تذرف منها.. ومسحت دموعها بسرعه ودرت الصحن ونادت على الخدامه اتييب لها الملح ..
وكملت شغلها وحطته في صينيه عوده.. وشلته وظهرت من المطبخ.. كانت مسويه سندويجات دياي ويا مايونيز.. وخيار حامض...
غزلان: وجاااان يوصل العشا..
سعيد: بسرعه هاتيه.. لأن عصافير بطني تنازع الموت..
علي: هيه حتى انا..
هادف وهو يوايج على الصينيه ويشوف شو الي مستونه.. : الللله..
غزلان بسرعه وهي تقاطعه: بعيد بعيد.. مب لك .. بس حق علي وسعيد..
هادف: افاااااا اهون عليج.. اخوج الصغير اخر عنقود البيت..
غزلان: لا تحااااااااول
هادف: اميي.. ترضين على عنقودج؟؟
ام سعيد: يلا عاد فديتج غزلان ارحمي اخوج..
غزلان وهي تعقد حياتها .. افففففف: خلاص ان شاء الله.. اصلا انا مسويه حسابه بس بغيت اعذبه شوي..
وسارت المطبخ ويابت له الصحن الي مسوتنه لهادف وعطته.. وتموا ويا بعض يقضون وقتهم بالسوالف.. وسعيد ما يسكت عن سوالف استراليا وشو سوى فيها..
=======
في بيت حصه
طبعا حصه كعادتها لازم تعطي تقرير كامل لعادل عن الي سوته خلال اليوم.. واستانس عادل يوم سمع عن سالفه غزلان.. : خلاص عيل .. يعني اخوج يروم يخطبها..
حصه: هيه.. بس غزلانوو هاي ما تيبس راسها.. وبعدين انا خايفه عن ابراهيم الي يكون ميبس راسه احين..
عادل: لا ماعليج.. الحب وعمايلوو.. صدقيني لأنه يحبها بينسى كل شي وما بيصدق
حصه: اتمنى... أنزين عيل بخليك احين لأن ابراهيم رد من برع وابا اكلمه في السالفه اشوف شو بيقول
عادل: خلاص.. حطي بالج على روحج..
حصه: مع السلامه .. سلم على عموو وأميره
وبندت عن عادل وحطت التليفون على الكومدين وظهرت من الغرفه صوب غرفه اخوها.. دقت عليه الباب وقالها تدخل.. فتحت الباب ودخلت
حصه: مرحبااااااا
إبراهيم: مرحبتيييييين.. شو مسهرنج لهالوقت.. هيه خلاص عرفت حبيب القلب
حصه: ههههه .. لا شي ثاني كنت اترياك اترد من برع
إبراهيم: شووو.. تترييني انا ليش؟؟
حصه: بعد تولهت عليك وابا اسولف وياك حرام؟
إبراهيم: لا مب حرام.. بس شكله في شي في خاطرج.. طلعيه بسرعه يلا بسرعه
حصه: ياربي فاهمني هالأخو..
إبراهيم: معلووووم تراج خبز ايدي.. واعرفج عدل
حصه: انزين اسمع ياخوووويه.. اليوم سرت بيت غزلان
إبراهيم من سمع طاري غزلان انجلب ويهه ...وتذكر يوم شافها من الدريشه.. تم ساكت ويسمع حصه
حصه:جان اتقول لي سالفه صارت لها امس وعشان هالسالفه مارامت اتداوم وياي اليوم...
إبراهيم: شو السالفه!!!!
حصه تمت ترمس وقالت لإبراهيم السالفه من أولها لآخرها...انصدم ابراهيم من السالفه الي سمعها مب قادر يصدق الي يسمعه...معقوله كل هذا صار في غزلان.. حز في خاطره لأنه عمره ما تمنى لغزلان الضرر والحزن..
حصه: وهاي السالفه كلها...وحليلها تتعذب والله بس ما تبين هالشي جدام أهلها عشان ما يضاجون
إبراهيم: الله يعينها
حصه: بس....ما بتقول شي ثاني؟
إبراهيم:شي ثاني مثل شو مثلا يا آنسه حصه؟؟
حصه: انت عارف انا شو قصدي..
إبراهيم: لا يا حصه انا ما افكر فيها... هي طول عمرها ما افتكرت فيني كيف انا بفكر فيها من بعد هذا كله ماروم
حصه: بس..
إبراهيم وهو يقاطعها:لا بس ولا شي سدي السالفه...
سكتت حصه لأنها شافت الضيج في عيون اخوها وماتقدر تلومه لأنها عارفه ان الحق وياه
حصه:هيه صدق باجر منو بيوديني
إبراهيم: سيري مع الباص
حصه: لا والله .. وانت والدريول
إبراهيم: الدريول مشغول ويا ابوي..... انا الي ببتلش فيج
حصه: اصلا تتمنى ان حصوص تركب الموتر حذالك يشرفك حضورها
إبراهيم: هههههه.. مالت عليج يلا برع ابا ارقد
حصه:بعد.. يطردني؟؟؟ماعليه برهوم انا اراويك
تم يأشر عليها يلا برع... ويضحك .. وهي ميته غيض ظهرت بعد ما صكت الباب ابتسمت ونفس الوقت حز في خاطرها علاقة اخوها مع غزلان كيف بتصير؟؟؟
تنهدت وسارت صوب غرفتها ودخلت ورقدت..
=========
سلطان من سمع ان سعيد ياينهم مع التعب الي فيه ما قدر يصبر نفسه انه ما يزورهم.. وياهم البيت والكل تفاجأ من هالزياره المفاجأة.. بس طبعا استانسوا يوم شافوه انه متعافي وصحته أحسن من قبل..
سعيد: هلا والله بوالشباب.. اشحااااااالك؟؟
سلطان: مرحبااااااااااا .. بخير.. ربي يعافيك.. وينك ياريال ليش ما قلت لنا انك بتيي؟
سعيد: شو اسوي قلت اسويها مفاجأة هالمره.. الحمد لله على السلامه.. ما تستاهل والله
سلطان: الله يسلمك.. بس صدق مفاجأة هالرده.. شو السالفه؟؟
سعيد: ماشي... قلت اشوفكم حرام.. تولهت عليكم
سلطان: وحليلك يا سعيد ضعفان.. لا مب حرام حشى.. تعال تعال.. خل ايلس وياك اشوف اخبارك
سعيد: أخباري خلصت الساعه 10 .. ماشي اعاده
سلطان: يلا عاد.. أونه
سعيد: كيفك والله انت الغلطان ليش ما قلت لي انك بتيي عشان اسجل اخباري.. احين ماشي تسجيل عشان اعيده
سلطان: ماتيوز من سوالفك
وتم الكل يكمل سوالف لين الساعه صارت 1.30 سلطان طبعا ما قدر يتم زود ورد البيت ومن بعدها
الكل سار رقد.. إلا سعيد وعلي الي كانت السوالف ماخذتهم..
سعيد: والله ياني كنت متوله اشوفك ياعلي..
علي: وانا بعد نفس الشي..دوم كنت اشوف صورك عند خواتك .. واقول متى اقابله ويه بويه
سعيد: عاد انت على الأقل عندك صور تتطالع فيها.. مب انا ماشي موووول
علي: ههههه.. يلا شفت شيفتي احين ارتحت..
سعيد: هيه والله ارتحت... اليوم اكثر يوم احس فيه بالراحه خصوصا بعد ماعرفت بالي صار لغزلان..
علي: والله ماتستاهل.. ماكنت ادري ان هالمشاكل كانت بتصير ولا ماكنت بخلي هالخطوبه اتم.. ماعلينا المهم.. انت لين متى ان شاء الله هني؟
سعيد: والله اسبوعين بس.. وبرجع..
علي: اها.. شو عندك اجازه؟
سعيد:لا طالبين مني بحث اسويه في بعض الإدارات هني.. وهالشي الي خلاني ايي..
علي: زين الحمد لله ان هالبحث ياك عشان اتيينا..
سعيد: هي والله .. على الأقل كنت وياكم في في هاللحظات الي محتاجيني فيها..
علي: انزين.. اظني انك تعبان من السفر.. ومب راقد.. فأحين لازم تروح ترقد وترتاح وباجر ان شاء الله بنكمل سوالفنا..
سعيد: هي واله.. اسميني مسطل. ودي أخمد من الخاطر..
علي: عيل نش وانا بنش وراك بسير أرقد لأن باجر لازم اراجع الوزاره اشوف سالفه تعييني ومتى اداوم.. وارمسهم عن سالفه العمره
سعيد: يلا ربي يوفقك.. نش ابوي وراك نشه الصبح انا باجر اجاااااااازه برقد
علي: ماعليه عيب.. انا اراويك.. اتريا علي؟
سعيد: اوكي.. نتريا..
==========
وسار علي وسعيد كل واحد فيهم حجرته يرقد..
======
في بيت بوعلي..
كان محمد أخوه يالس يتابع فلم على قناة 2.. ومندمج في الفلم.. فحطو دعايه .. وفي هالدعايه انذكر فيه اسم البنت على اسم منى.. تم يطالع البنت الي في الدعايه.. ويتذكر منى..
اااااه صدق هالبنت جذبتني بصوره مب طبيعيه.. اسلوبها.. مشيتها ابتسامتها.. رقتها.. كل شي فيها.. اسميني متوله على شوفتها بس كيف ممكن اشوفها؟؟ .. مادري.. ليتج ضعتي في بيتنا مب في بيت سلطان.. وشل تليفونه واتصل في علي لأن صار له يومين ماسمع حسه..
علي توه كان غافل ومن سمع رنة التليفون نش.. وشاف الساعه 2.20 نص الليل والرقم رقم محمد اخوه.. خاف عن يكون شي صاب ابوه ولا امه.. رد على الرقم على طول..
علي:الوو
محمد: بسم الله اشفيك .....!!
علي: مادري عنك متصل تالي الليل خرعتني؟
محمد: هههه.. كنت راقد.. نش نش.. ماشي رقاد
علي: حرام عليك وراي اشغال باجر
محمد: حتى انا .. شو تحيدني بطالي.. ماشي نش ابا اسولف وياك شوي ملان..
علي: نشينا..يلا سولف خل اسمع؟
محمد: اشحالك؟؟ واشحال خالو والبنات كلهم؟
علي: والله يوم تبا تنشد عن حالهم تدل بيتهم ليش ما اتيي يالخاين هاااااااااا؟؟
محمد: لاحوووول.. كليتني..
علي: والله انك حركات.. وعلى فكره ترا سعيد رد من السفر؟
محمد وهو متفاجأ: احلف؟؟,,, متى؟
علي: اليوم يانا فجأة من غير لا يقول لنا
محمد: وحلييييله.. دام جيه لازم اييكم اسلم عليه
علي: وخل اخبرك شي ثاني ..
محمد: شو بعد.. ياكثر سوالفك اليوم يا علووو؟؟
علي: هههه .. شو نسوي.. تراك قلت تبا اتسولف.. اسمع سلمك الله غزلان وخالد انفصلوا عن بعض..
محمد نش اتيبس مكانه.. مب مصدق الي يسمعه: شووووووو
علي: اشفيك بسم الله
محمد: من صدق ترمس ولا تسولف ؟؟
علي: لا والله صدق.. فسخوا الخطوبه
محمد: ولييييش؟؟ .. مو انا قلت لك من البدايه هالريال مب مرتاح له.. ولا تستعيلون عالبنت انتوا مادري بلاكم.. انزين كمل
علي: انزين احين ماشي فايده نرمس عن قبل.. السالفه يا محمد (وقال له السالفه كلها).. فهمت احين شو الموضوع..
محمد: والله انا مارمست ولا عارضت الا من خوفي على غزلان شرات اختي.. بس انتوا.. ماشاء الله عليكم..
علي: يالله عسى أن تكرهوا شيئا وهو خيرا لكم..
محمد: صح والنعم بالله.. بس..
علي: لا تبسبس لي احين.. خلاص الموضوع انتهى وغزلان مقتنعه بقرارها..
محمد: والله تكدرت من السالفه
علي: شو اسوي بك بغيت سوالف ترا قلت لك سالفتين
محمد: الله يقطع سوالفك دامها جيه؟؟ .. يلا اجلب ويهك.. وسير ارقد ابويه
علي: احسن بعد.. يلا مع السلامه
محمد: وداعة الله
وبند علي عن اخوه وحط راسه ورقد.. ومحمد حس ان راسه صدع من السالفه الي سمعها.. ومب مستوعب الي صاير.. نش من مكانه وسار حجرته وحط راسه يلس يفكر شوي بالي صار في غزلان ورقد..
في نفس البيت لكن في غرفه ثانيه..
بالتحديد في المكتب..
أمنه وريلها جاسم كانوا يتعبثون في الأوراق ويدورون على أوراق البيت والمستندات الخاصه فيه..
جاسم: بس تعبت من متى وانا ادور مالقيت شي
آمنه وهي تتطالع صوب الباب وتهمس له: نش يلا ماشي وقت.. باقي هالأدراج ما دورنا فيها نش يلا..
جاسم: اففففف.. متأكده انها هني
آمنه: هيه متأكده انا شفت عمي يدخل الأوراق هني ..
جاسم: يمكن عنده في غرفته..
آمنه: لا هني في المكتب.. يلا دور..
وتموا يتعبثون.. وفي هالوقت حصلوا في ملف لونه أخضر.. فتحت آمنه الملف وشافت فيه كل الأوراق الي كانت تدور عليهم.. : جسووووم.. حصلتهم..
جاسم بسرعه يربع صوبها: وين خل اشوف؟؟
آمنه: ماشي وقت خل نظهر قبل لا يحس أحد فينا.. وفي الغرفه اقعد اتطالعهم..
وبسرعه ظهرت آمنه من المكتب ويا جاسم وراحوا الغرفه وتموا يطالعون الأوراق والفرحه مب شالتنهم.. مستانسين حدهم..
جاسم: وأخيرا أمووووون..
آمنه: هي والله وأخيرا..
جاسم: بيفضى لي هالبيت كله لي انا وياج..
آمنه: ان شاء الله.. بس انت استغل تاريخ التوكيل الي وياك وبسرعه سو الإجراءات..
جاسم: خل اكسر عين محمد شوي.. الي مادري على شو شايف عمره .. والكل يتمدح فيه في البيت.. الحمد لله يوم انه يشتغل في الجيش.. ولا كنت بتوهق وياه في الشركه.. وزين بعد يوم قرر يتنازل لي عن التوكيل..
آمنه: ماعلينا من هذا كله المهم التنفيذ..
جاسم: خلاص عيل.. خليني ارقد احين دام ان باجر وراي شغل..
آمنه: فديييييت روحك انا نام حبيبي نام..
=================
ومرت الأيام طبيعيه .. جاسم طبعا سار بموجب التوكيل العام الي عنده باع البيت على عمره.. وصار ملك لجاسم ومن غير لا يدري حد من هله طبعا بالموضوع.. وعلي تعين في مستشفى راشد وبدأ يداوم تدريب في قسم الباطنيه فيه.. وقالهم انه في ثاني اسبوع من رمضان راح يسافر العمره .. وما ننسى الشنطه ردها علي لخالد الي من شاف الشنطه وقتها تأكد ان كل شي بينه وبين غزلان انتهى وللأبد.. فحس كأنه مكسور من داخله ويبا يعوض هالكسر بأي شي.. طلب من أمه تدور له أي وحده ثانيه عشان ياخذها وتقدر اتنسيه غزلان .. ومن درت غزلان وهي حالتها مب حاله بس طبعا كعادتها ما بينت لحد هالشي.. بس يوم تتفرغ بروحها تقضي يومها بالصياح.. وحصه في هالأيام كانت مشغوله بتجهيز عمرها للملجه خصوصا انها راح تكون بيوم الخميس وماشي وقت.. وابراهيم من عرف ان غزلان ودرت خالد وهو مب عارف راسه من ريوله.. مب عارف بأي موقف يستقر.. يسامحها ويحاول وياها ولا خلاص.. ؟؟.. هالشي كان الهم الشاغل بالنسبه لإبراهيم..
أحمد.. هاذا في عالم ثاني.. كل أيامه في الكليه ويتذكر منى.. يتذكر آخر لحظه جمعته فيه وياها.. والإبتسامه الي ابتسمتها له.. ويتذكر شكلها وهي تمشي عنه وتروح من بعد ما طلب منها السماح.. يتذكر كيف كانت مهتمه في سلطان وتنشد عنه.. وتذكر يوم صرخ عليها والدموع امتلت في عينها.. لا هالبنت عجيبه.. قدرت تجذبني لها بشكل مب طبيعي.. بس يارب اتكون مبادله نفس الشعور لي..
سعيد.. كل يوم الصبح ينش يروح هالشركات ويدور المعلومات الي يحتاجها للبحث الي بيقوم به.. منى في هالأيام طبعا كانت باديه الدراسه المسائيه وتروح المدرسه وتدرس عشان تكمل تعليمها الثانوي.. وقفت طبعا من صف أول ثانوي..يعني باقي لها تدرس سنتين وتخلص الثانويه.. وكان سلطان مهئ لها المدرسين الي يعرفهم عشان يدرسون منى بعض المواد الي تستصعب فهمها في المدرسه.. وكانت مستانسه واااايد لهالشي..
========
يوم الأربعا..
في هاليوم كان الكل مقرر يجتمع في بيت اهل بوسعيد عالغدا.. لأنه بدايه الإجازه.. وأحمد كان بيرد من الكليه وراح اييهم من بعد ما يمر البيت يبدل ويروح لهم..
أول ما وصل البيت عندهم فمن شاف سعيد ماخلاه في حاله من كثر ما تم في حضنه وهو يسلم عليه.. : يالحمار والله تولهنا عليك صدق سنه كامله ما شفناك
سعيد: منو قالك ماتيي ويا الأهل ألمانيا يوم سافرو..
أحمد: وليش انت ما تنزلت اتيينا؟
سعيد: امي وابوي سايرين المانيا انا ايي اجابلك ليش؟
أحمد: مالت عليك وليش انا ما استاهل.. ماعليه انا اراويك خل نتغدى بنتقم منك في لعبة الهاند
سعيد: احم احم.. شكلي بنهزم اليوم..
علي: افاااا ولد الخاله.. تخلي أحمدو يهزمك؟؟
سعيد: شو اسوي ترا مالعبت من زماااااان عشان جيه
علي: انت خلك للبلي استشن مالك ..
أحمد: يهالوو..
سعيد: اقول أحمدووو.. اظني احسن لك انك تتغدى صح؟؟
أحمد: اوه غدى.. اممممم يوعان..
وبسرعه ربع صوب الطاوله وقعد.. ويلسوا يتغدون.. والسوالف ماخذتهم.. وكان من أحلى الأيام الي مرت على العايلتين .. من بعد هالفتره كلها من المشاكل والتعب.. الكل يجتمع ويا بعض.. وجود سعيد ساعد هالجو العائلي يزداد حلاة عن قبل.. ..
من بعد الغدا الكل قعد يسولف ويضحك.. وداد طبعا كانت عازمه منى واهلها عندهم .. بس اهل منى اعتذروا لإنشغالهم.. ومنى روحها الي بتييهم.. وداد ماقالت لحد عن زياره منى.. غير سلطان طبعا..
سعيد: أخبرك يالغشاش؟؟
علي: منو انا؟
سعيد: شوفو يعرف عمره بعد.. اتصل في محمد اخوك خل ايي.. بتحلو القعده والله.. الكل هني وفرصه..
أحمد: هي والله صدق.. انا بعد من زمان ما شفته..
سلطان: هيه والله القعده جيه صدق بتحلو..
علي: خلاص بكلمه وبشوف شو بيقول..
علي كلم محمد الي ماصدق استانس لهاللمه وبسرعه ركب الموتر وسار لهم.. واجتمع وياهم.. واحلوت القعدة اكثر واكثر.. يوم شاركهم محمد القعده.. البنات طبعا كلهم في المطبخ..يشتغلون ويسوون سويتات.. غزلان هالقعده ساعدتها انها تنسى شوي الهم الي هيه فيه.. وكانت تشتغل من خاطرها وياهم..
سلطان ومحمد وجاسم ريل فدوى اخت سلطان.. قاعدين يسولفون عن الدوام والشغل..والشباب .. أحمد وسعيد وعلي وناصر وهادف.. اللعب لاعب دوره وياهم.. بوسعيد وبوسلطان هاييل سوالفهم عن الشركه.. وعن ربعهم وعن ايام اول.. وام سعيد وام سلطان يلعبون ويا عيال فدوى ويسولفون.. عاد تدرون سوالف العيايز..
مر الوقت وصارت الساعه 5.45 العصر..
سمعوا صوت جرس البيت.. الكل استغرب منو بعد ياينهم زود؟؟ .. وداد طبعا كانت عارفه منو الي ياينهم..
وداد: شوفيكم.. محد غريب.. منى الي يايه دقيت لها عشان اتيينا..
سلطان: هي والله.. ما ننسى انها في يوم من الأيام كانت تعيش ويانا
سعيد مب عارف منو هاي.. : منى؟؟ .. ومنو منى؟؟
علي: اووووووه صح نحن نسينا نخبرك السالفه.. بخبرك عقب..
أحمد ومحمد كل واحد من سمعوا طاري منى وكل واحد فيهم سرحان في عالم منى..
وداد طبعا سارت عند الباب عشان ترافق منى لداخل البيت..
منى: استحي وداد وايد ناس عندكم مبين؟؟
وداد: لا وين.. محد غريب.. كلهم تعرفينهم؟
منى: لا بس استحي والله..
وداد: يلا عاد خل عنج.. ادخلي محد بياكلج..
منى دخلت البيت وكانت منزله راسها ميته حيا.. شافت في ويهها ام سلطان الي كانت تترياها جريب الباب.. بسرعه مشت صوبها وسلمت عليها وباست راسها..
ام سلطان: مانشوفج غير في السنه مره زين جيه؟
منى: شو اسوي امي.. والله الدراسه ماخذه وقتي
أم سلطان: خبريني.. شو مسويه.. ان شاء الله بخير.. ومرتاحه.. ومحد مضايقج
منى: لا الحمد لله مرتااااااحه
أم سلطان: الحمد لله..
دشت منى والقت السلام على الكل.. وأحمد من شافها ما قدر يمنع نفسه من انه ينش لها ويوقف والكل لاحظ هالتصرف من أحمد.. ويلست منى حذال ام سلطان.. والبنات ساروا المطبخ يكملون شغلهم.. وكانت مجابله أحمد في المكان الي قاعده فيه.. وأحمد من فرحته تم مرتبش صدق من الخاطر..وكل شوي تتلاقى نظراته ونظرات منى.. الي ما تم حد فيهم مالاحظ هالنظرات.. وأولهم محمد.. وهالشي الي صابه بضيج وإحباط.. محمد فيه وسامه .. لكن الي مخرب عليه جسمه.. دبوب شوي.. وضخم.. وكبير في العمر.. ومبين عليه الكبر.. كمل ال31 سنه تقريبا..
انا جيه .. مالي حظ في حياتي.. يوم حطيت غزلان في بالي طارت.. وأحين منى.. لا الا هالإنسانه.. عاجبتني بصوره مب طبيعيه.. كل شي فيها عايبني .. رقتها.. حنانها.. ضحكتها.. تصرفاتها.. مب طبيعيه ابدا..
=======
أحمد: نصور.. نش يالغشاش.. نش..
ناصر: شو ها.. انا ما غشيت..
أحمد: لا غشاش واكبر غشاش بعد.. عيل كل الأوراق عندك انت بالذات ليش؟
منى نشت وسارت صوب أحمد وناصر.. ومحمد كان في هالوقت منزل راسه مب منتبه .. انتبه لها يوم مرت جدامه وخطفت اتسير صوب الي يلعبون.. رفع راسه.. وتم يشم ريحه عطرها وهي تمر جدامه.. ويحس بالدم الي يسري في جسمه.. يحس بحراره مب طبيعيه.. رد نزل راسه..
منى: لا تقول عن نصوور غشاش ما ارضى عليه..
أحمد استغرب من سمع صوت منى.. تيبس وتم يطالعها مستغرب.. ناصر متشقق: عاشت منوو.. اتدافع عني
علي: استانس احين عندك محاميه دفاع
منى: اقول ناصر.. نش نش انا بلعب هالدور بدالك.. بشوف من الغشاش الحقيقي..
أحمد: لا والله شو قصدج..
منى: ماشي.. بتلعب ولا..
أحمد وهو ماسك الأوراق ويخبص فيهم ويمنزل راسه : هيه.. (رفع عينه وهو يطالعها في عينها بغرور).. وأتحداج..
منى (ترد له نفس النظره): اوكييي..
غزلان من شافت منى ماسكه الأوراق ربعت عندها.. : انا بعد بلعب..
هادف: افففففففف..
غزلان وهي تتطالعه هادف بغيض.. : جب مايخصك..
أحمد: بعدين.. انا احين اتحدى بعض الناس.. نشي من عندها مابا مساعدات لها..
منى وهي تتطالع الأوراق وترمس بغرور: ما احتاج مساعدات اصلا..
محمد في هالوقت كان يحس بالضيج في صدره.. نش من مكانه والكل تفاجأ من نشته.. لأنه كان مقرر يتم على العشا..
محمد: يلا يا جماعه انا بترخص..
علي: وييييين.. تراك بتم على العشى؟
محمد: لا ماعليه مره ثانيه بس تذكرت شغله لازم اسويها..
سعيد: يلا عاد.. أجل أشغالك ليوم ثاني..
محمد: لا ماعليه..
وسلم عليهم كلهم.. ومشى بسرعه وظهر.. الكل لاحظ الضيج الي في عيونه.. خصوصا علي.. وماهان عليه يخلي اخوه بهالحاله.. استأذن ولحق أخوه وركب وياه الموتر وراحوا]


الجزء الحادي والعشرون
===========



><<>>< والله أحبك موت .. لو يموت الصدق في أحضان السكوت.. والزعل يسكن بيوت.. والفراق يصير عادي.. والكذب في كل وادي .. ويصبح الأبيض رمادي... والفرح يلبس سواد.. ويعلن الحب الحداد.. ما يغير في فؤادي قلتها بمليون صوت .. والله أحبك ><<>><
في الموتر عند محمد..
محمد: انزل شو يابك هني؟؟
علي: اقول.. امش اظهر.. ولا تضيع وقتك لأني مب نازل..
محمد وهو يضحك.. : خبل..
علي: ماعليه .. المهم يلا عشيني على حسابك يلا..
محمد: لا بعد يتأمر.. والله وكبرت يا علوو
علي: اخبرك محمد.. ممكن ايلس وياك قعده صريحه شوي.. ؟؟
محمد مستغرب من اسلوب علي وياه.. وصد صوبه.. وهز راسه بمعنى موافق..
علي: محمد انت ليش ظهرت من بيتهم.. مع انك كنت ياي على اساس انك اتم للعشى؟
محمد اطالع علي بنظره .. ورد صد يطالع الدرب وهو يسوق وحاط ايده مساندنه على الجامه (فاتح الجامه طبعا).. وايده تحت ذقنه..
علي: شو بلاك ساكت حمووووود.. ارمس..
محمد وهو معصب.. يصد صوب علي.. ويتجاوز الي جدامه.. حس علي ان محمد فيه شي ومعصب من الخاطر.. : لا تقولي حمود.. انا اسمي محمد..
علي استغرب.. مع انه دوم يناديه حمود.. ليش عصب بهالطريقه.. مع انه مب بالعاده يحرج عليه.. شو الي صاير ومخلي محمد بهالعصبيه..تم ساكت.. وصد صوب الجامه الي حذاله وتم يطالع الدرب وهو سرحان.. ويفكر ياترى شو فيه اخوه ..
وفي هالصمت الي كان مخيم من بينهم ما مرت ربع ساعه الا وجان يرمس محمد..: هالدنيا كل شي فيها بالجلب.. عمري ما ترقعت فيها.. ولا ظني بترقع فيها باقي عمري.. وين ما اباها تمشي تعاندني وتمشي عكسي..
علي تم يطالع محمد بإستغراب.. يحاول يفهم منه شي واحد.. مب قادر يجمع شي من كلامه ويربطه بشي.. حس انه راسه مفتر وضايع.. تم يطالع محمد وساكت..
محمد: اخوك جاسم كله يتحراني طمعان ببيزات ابوي.. ومن يوم ما سوى ابوي التوكيل بإسمي وهو جالب الدنيا على راسه وكارهني.. ما تحملت وعطيته التوكيل.. عشان افتك من شره.. والله مابا من هالدنيا غير اني اعيش وانا مرتاح البال.. راحه البال عندي عن ألف شي.. علي؟؟
علي: هلا..
محمد: تدري ليش انا ماعرست للحين؟؟
علي: هيه انت قلت لي انك تترياني ارد البلاد؟
محمد: مب بس جيه... يعني مثلا كان بإمكاني اخطب واتريا ردتك واعرس..
علي: ها عيل شو السبب..
محمد: لأن بكل إختصار مافي وحده ترضى فيني
..علي وهو معصب ومتنرفز.. : لا والله.. ليش ما ترضى فيك..؟؟ اصلا خسرانه الي ماترضى فيك.. وبعدين..
ويقاطعه محمد.. : بس بس لا تكمل.. علي انت مب عارف شي.. خلها على الله
علي: شو الي صاير ممكن اعرف..
محمد: علي.. دخيلك.. الي فيني كافيني.. يلا ما تبا تتعشى الليله ولا شو.. وصلنا المطعم..
علي: اممممممم.. لا مابا اتعشى..
محمد: كيفك انت الخسران..
توه محمد بيظهر من الباركينج.. جان علي ايود ايده.. : لا هونت.. يوعان يوعان..
محمد وهو ميت ضحك عليه.. : انزل عيل..
نزلوا سوى.. ودخلوا المطعم.. ومن بعد ما طلبو.. : محمد.. يلا اباك اتقول لي السالفه.. انا من وين بعرف غيرك.. ماكنت من بينكم.. طول هالسنين وانا بعيد عنكم..
محمد: اه يا علي.. لا تذكرني.. اكتئب زود وزود..
علي: قول ياخوي .. افا عليك بس..
محمد بدت ترجع ذاكرته لخمس سنين ورى.. تم يرمس بصوت مبحوح وقلب نازف من الماضي..
======
محمد: أحبج يا بنت الناس.. فهميني..
هنادي: لاحوووول.. وبعدين يعني.. افهم ياخي .. مب قادره ابادلك هالشعور خلاص..
محمد: ليش.. ؟؟.. شو الي قاصرني .. شو الي فيني ما ينحب؟؟.. مب ريال ؟؟ .. ولا تشوفين شي ثاني..
هنادي: شووووو.. وتسأل بعد شو الي فيك ما ينحب.. هيء.. اقول.. (وهي اتحط صبعها على راسها .. وهي رافعته وتتطالعه من تحت عيونها).. شغل مخك شوي.. ولك ويه تسأل بعد.. اقول شكلك يوم تنش من الرقاد ما تشوف شكلك في المنظره.. اييب لك وحده تشوف عمرك فيها..
محمد انصدم من هالرمسه.. حس بطعنه في صدره.. كيف تقول له هالكلام.. وهو يعلي صوته ويصارخ: هناااااادي.. جب ولا كلمه فاهمه.. انا الغلطان اني حبيت وحده شراتج.. كان لازم اعرف انج من نفس طينه امنه اختج.. بس تذكري.. ما بتلقين انسان يحبج شراتي.. ومثل ما جرحتيني بتنجرحين..
هنادي وهي معطته ظهرها وتضحك بسخريه: رووووووح.. هاللي ناقص بعد آخذ نبيل شعيل الإمارات.. وييييه ما اتخيل انا هنادي.. الي كل من شافني يذكر الله بجمالي تتوقع بطالعك.. ساحبني ويايبني ابا ارمسج في موضوع وآخرتها طلع موضوعك تافه..
محمد: هي والله تافه يوم اني فكرت في وحده مثلج زوجه لي..
هنادي وهي تمشي عنه.. وترمس بصوت عالي: هههههه.. زين يوم عرفت.. زوجه لك اونه.. ويه .. بسم الله علي.. جان ابا انتحر كنت بوافق..
وراحت عنه هنادي وتركت في قلب محمد جرح كبير.. وعميق.. نزيفه دااائم وكل ما له يتجدد.. قتلت كل حب في قلبه صوبها... أو حتى أي حب ممكن يعطيه لأي وحده.. صار الحب عنده شرات الهم.. يخاف منه ويشرد منه.. وكأنه حاجز من بينه وبين الي يحبها.. يحاول ما يحب لكن القلب لين.. وبعده ينبض والدم يجري فيه.. لابد انه يحب.. يدور على من يحبه ويرضى به.. من بعد هنادي.. محمد حاول يتناساها.. خطب كذى وحده من الأهل او حتى من برع الأهل.. وكانو يتحججون.. الي تبا تدرس.. والي تبا واحد ثاني.. والي ما تباه لأنه متين.. وهالشي الي كان شرات الهم عند محمد.. وخلته يفقد الأمل.. ومن بعد هالأشيا الي صارت له.. قرر انه ما يتزوج.. واهمل نفسه وجسمه زود.. وهالشي الي تعبه زود.. وردة علي .. ردت في محمد روحه الأوليه .. وساعدته يوقف على ريوله مره ثانيه..
===========
محمد: احين ممكن انك ما تلومني..
علي: والله انها حقيره.. من صغري ما حبها.. وأحين اكرهها زود.. أصلا هي الخسرانه.. وصدقني اذا ما يتك وهي تطلب منك ترد لها..
محمد: الله يوفقها عرست من سنه..
علي: اي الله يوفقها.. انت ماعليك.. انا برمس هند وبخليها اتدور لك احسن بنت..
محمد: لا يا علي.. لا تفشل هند .. يكفي .. خلاص.. انا محد طايق يطالعني.. انا مب حلم البنات ..
علي: محمد.. دخيلك مابا اسمع هالرمسه.. بسبت كم وحده ما قدروك عدل.. وماعرفوا شو من كنز تركو انت ترد بهالطريقه.. اسمح لي اقول لك غلطااااااااان
محمد: علي.. بس يكفي.
علي: انزين ممكن سؤال؟
محمد: شو؟
علي: شو ياب هالموضوع بالذات على بالك اليوم؟؟..
محمد حس ان علي ينغزه بشي.. وانه شاك بشي.. وبحكم الضيج الي فيه ما يقدر يخبي عن أخوه مشاعره.. وده يطلع الي في خاطره .. وخصوصا ان علي اقرب الناس له.. يقدر يشاوره لو بغى.. : منى يا علي..ومن قبلها غزلان..
تم علي فاج عيونه مبهت يطالع محمد.. تذكر كيف محمد كان معارض على موضوع غزلان.. ومحرج.. وتذكر بعض نظرات محمد الي لاحظها اليوم لمنى.. نزل راسه سكت لوهله يفكر.. : اي وحده فيهم في بالك؟
محمد رفع راسه يطالع علي في عيونه ومستغرب من كلامه: شو اي وحده فيهم؟؟.. شو تقول انت؟؟.. انا ماحاط في بالي.. لأني عارف ردهم..
علي: انت رد على سؤالي..
محمد: انا اسف يا علي.. هالسؤال الوحيد الي مابرد عليك فيه.. وبليز غير الموضوع لأن راسي عورني.. وبطني بعد عورني من اليوع.. لأن العشى وصل..
علي سكت.. ماحب يضغط على محمد زود.. بيخليه على راحته متى ما بغى يعترف ويرمس..
=============
في بيت بوسعيد..
سعيد: اف بس مليت ؟.... هاي رابع مره والإخت تفوز علينا.. أحمدوو.. اعلن استسلامي..
أحمد وهو محرج ويطالع منى بغيض: لا السالفه فيها شي.. اكيد فيها شي..
غزلان كانت تلعب هالدور وياهم ومكونه فريق ويا منى.. : ههههه.. حرام والله نحن ما يخصنا هالكلام لكم انتو مب نحن..
سعيد وهو يفر الأوراق على الأرض بالقو.. : تعالي انتي.. (يأشر لغزلان)..
غزلان وهي تبلع ريجها..: امي.. رحت فيها..
أحمد كان في هالوقت يطالع منى بكل غرور.. وهي تبادله نفس النظره.. بس في داخل قلبهم.. نبضات تنادي بإسم الثاني.. وروح ودها تعيش بجسد الثاني.. آه من الحب كيف يعذب..
منى: شوفيك بسم الله..
أحمد: بنلعب اخر دور.. واذا انا فزت اتسوين الي انا اباه.. واذا انتي فزتي.. اتسوين الي اباه انا..
منى: لا والله.. تتذاكى علي اونك.. في كلا الحالتين بسوي الشي الي تباه.. روح ابوي.. قص على حد ثاني.. اصلا تأخر الوقت.. ولازم ارد البيت خواني روحهم..
أحمد وهو يطالعها كأنه يقول لها بنظراته لا.. منى ابتسمت له ابتسامه خفيفه ونشت من مكانها.. وسلمت على الكل واحد واحد .. وظهرت من البيت.. وأحمد لحقها.. : منو بيوصلج؟؟
منى: ها.. عارف بيي احين..
أحمد: تسمحين لي اوصلج؟؟
منى وهي فاجه عيونها.. وعاقده حياتها معصبه: خير..
أحمد افتشل من طلبه ماعرف كيف طلعت منه.. بسرعه لف عنها ودش البيت من فشيلته.. وابتسمت منى من حركته وعفويته.. وظهرت لقت عارف يترياها برع..وردت البيت وياه..
============
في هالليله علي كانت عنده منوابه في قسم الحوادث.. رد البيت يادوب بدل ثيابه وسار المستشفى يداوم هناك.. اول ما وصل قالو له ان في حاله طارئه.. بسرعه ظهر من الغرفه عشان يشوف الحاله.. شاف حرمه اتصيح وتصارخ بشكل كبير.. احتار.. شو الي صاير.. وشاف الممرضين شالين وياهم حد على السرير وبسرعه يودونه في غرفه العنايه.. ونادى الدكتور المختص على علي عشان يدخل وياه يساعده.. علي دخل بسرعه.. وشاف المنظر الي جدامه تروع.. معقوله هاي بنت ليش صاير فيها هذا كله؟؟.. شو الي صاير.. مب مبين شي في ويه هالبنت من كثر الدم الي عليه.. والتشوه الي صاير لها.. وحالتها مبين عليها صعبه وايد.. والي كانت برع كانت امها.. وهم يصيحون بصوت عالي وصوتهم واصل داخل عندهم.. وعلي محتار.. وكل شوي يقول له الدكتور شي وينفذه بسرعه.. واتصلوا على الإستشاري عشان ايي وينفذ العمليه الطارئه الي تحتاجها البنت نتيجه النزيف الحاد الي فيها.. وفي هالوقت طلبوا لها كيس دم عشان يوصولنه لها.. بس للأسف المستشفى ما كانت عندهم نفس فصيله دمها لأنها من النوع السالب.. ولين ما يوصل الدم من بنك الدم بياخذ وقت.. وام البنت فحصوها بس طلع دمها موجب.. يعني البنت طالعه على ابوها وابوها ماكان موجود.. احتارو.. وعلي من سمع السالفه.. وعرف فصيله دمه تبرع بدمه.. لأنه من نفس النوع والفصيله.. وبسرعه رقدوا علي وصلو الدم منه لعند البنت هذي.. البنت هاي بعدها كانت في حاله الإغماء وغايبه عن الوعي.. علي طول الوقت صاد صوبها وهو منسدح على السرير حذالها ويطالعها.. ومحتار شو الي وصلها لهالحال.. وفي هالوقت المتأخر من الليل.. ماكان عارف شو يسوي.. ولا شو يقول غير انه ساكت يطالع المنظر ومن وصل الإستشاري باشروا بعمل العمليه لها.. وبعد 4 ساعات خلصت العمليه.. وطبعا علي فجوا عنه لأنه وقتها وصل لهم اكياس الدم من بنك الدم.. وعلي نتيجه الدم الي فقده كان دايخ ومركبين له مغذي ونايم في السرير الي حذال البنت..
==============
ومر اليوم كله على هالحال.. وطبعا اهل سعيد ما يدرون بالي صار لعلي.. وغزلان من نشت الصبح يوم الخميس وهي مرتبشه لأن في هاليوم ملجه حصه,.. وتتذكر كيف كانت تتفق ويا حصه على الملجه.. وعلى ملجتها.. وتدمع عينها .. لكنها تقوي قلبها وتحاول تنسى هالحال.. وتكون اقوى من هذا كله ... لانه مافي حد يستاهل هذا كله..
هند: ها غزووول .. شو بتلبسين اليوم؟؟
غزلان:مادري والله محتاره.. مالي خاطر البس فستان..
هند: خبله انتي.. بالعكس احلى..
غزلان: امم.. شو رايج في هالفستان البني؟؟
هند: حلو.. بس في فستان في غرفه وداد لونه عنابي رووووعه .. شو رايج تلبسينه؟
غزلان:مابا.. ابا اغير اللون.. العنابي والوردي من نفس الدرجات
هند: هيه اذا جي اوكي
سعيد دخل الغرفه بعد ما دق الباب: اخبركم .. مب جنه علي لازم يرد البيت.. لأن الدوام يخلص؟
هند وهي تتطالع الساعه وتتفاجأ: هي والله.. شو الي أخره هالكثر..
سعيد: مادري بدق عليه وبشوف.. ؟؟
دق سعيد لعلي بس طبعا ما رد عليه لأنه غارق في نوم عميق: ما رد علي؟
هند: إحلف.. لا يكون فيه شي؟
غزلان: لا ويه بسم الله عليه؟.؟ لا تفاولين..
سعيد: مادري بس انا بعد مب مطمن.. بسيرالمستشفى بشوفه؟؟.. يمكن موتره خرباان ولا شي..
هند وهي مهتمه .. : هي يكون احسن..
سعيد: يلا انا ساير تبون شي؟
غزلان: لا سلامتك.. بس طبعا بعد الغدا وصلني الصالون..
سعيد: اففففف.. انزين.. عاد مشكله السبلان يوم يبون يحلون اعمارهم غصب..
غزلان: ههههه.. روح روح.. سبلان اونه.. ماشاف عمره
هند: احم احم..
غزلان: افففففف هالمشكله انه له توأم.. ولا جان قطعته.. انا اقصد احلى سبال..
هند وهي تفر المخده على راس غزلان: جب .. (وظهرت عنها وغزلان تمت تضحك.. وردت اتكمل شغلها للتجهيز للحفله)..
في المستشفى.. علي نش وهو بعده حاس براسه ثجيل من الخاطر.. نادى على الممرض عشان يشل عنه المغذي وينش.. نش من مكانه ومشى شوي.. سمع صوت حد يكح.. استغرب.. لف ورى شاف في ستاره يعني في حد وياه في الغرفه .. لأنه كان راقد ما يعرف انه بعده ويا البنت ذاتها في الغرفه.. تحرى نفسه في جناح الرياييل.. سار صوب الستاره.. وفتحها على الخفيف تفاجأ من المنظر الي جدامه.. لا مستحيل الي اشوفه جدامي.. والبنت من شافت علي تمت امبهته زود.. وهي كانت مركبه عليها الوايرات.. ومجبسين ايدها وريلها نتيجه الكسر الي صابها.. وشويه خياطه على ويهها نتيجه الجروح الي صابتها.. بس مع ذلك علي عرفها.. مستحيل ينسى شكلها.. وهي عرفته من شافته.. تمت تتطالعه بكره.. وبغض.. تتذكر الي سواه فيها.. وتحتقره.. وهو شافها ومتلوم في نفسه .. انه في يوم من الأيام خلا البنت تتعلق فيه ووعدها بالزواج وخلاها ترفض ولد خالتها عشانها بعد ما اوهمها بالحب.. واخر شي تركها وبكل سهوله.. ما قدرت انها تتطالع في عيونه تتذكر الي استوى فيها.. بسرعه غمضت عينها.. وعلي تم محتار شو يسوي.. فقرر يرمس..
علي: ســاره.. انا اسف.. اسف.. اسف.. انا ندمان وايد.. بعد ما تعاملت وتعمقت وياج عرفتج زود.. وعرفت انتي كيف ماهان علي اخدعج زود.. فإبتعدت.. كنت ياي بقصد الإنتقام بس بعد ما سمعت كلامج.. والشي الي خلاج اتكلميني تندمت يا ساره.. انا اسف.. ومن حقج ما تسامحيني..
وظهر علي قبل لا يسمح لها ترد وهي مب قادره اترد اصلا من التعب الي فيها.. ومن الصدمه الي فيها.. تمت صاكه عيونها بعدها ما تعرف ان علي روح عنها.. مب مصدقه الي تسمعه.. معقوله انا شفت علي.. وليش هني؟؟ .. ليش...؟؟ لا اكيد انا احلم واتخيل.. فتحت عينها وشافت محد واقف صوبها.. استغربت.. شو يابه هني.. معقوله كنت احلم.. هالكثر افكر فيه.. آه يا علي شو سويت بي.. عمري ما توقعت اتعلق بواحد شراتك.. طول عمري رمست وكلمت بس ما حبيت كثرك يا علي.. بس تعلمت منك وايد أشيا .. أهمها اني اسامح.. واني اكون طيبه.. وهالشي الي غير فيني اشيا وايده... صدت بويها صوب الثاني وتمت تدمع .. وهي تتذكر كيف كان واقف.. ويتردد في اذنها صوته.. آسف.. آسف.. آسف.. لا مستحيييييييييييييل مب علي..
============
علي من ظهر سار صوب الدكتور يطمن على حالها.. وطمنه وقاله انها كان عندها نزيف بسيط.. وزين لحقوا عليها بسرعه عشان يقدرون ينقذونها.. وسار صوب الغرفه عشان يطلع الكوت ماله.. وشاف سعيد يترياه.. استغرب؟؟
علي: سعيد.. شو يابك هني؟؟
سعيد وهو يضخك: اظني هالمكان اسمه مستشفى.. يعني ياي اشكي من مرض
علي: بسم الله عليك.. شوفيك؟؟مامن شر..
سعيد: مرض الملل في البيت من غيرك.. الكل متوله عليك ويحاتيك.. ممكن تشوف لي العلاج؟؟
علي ابتسم وفي خاطره استانس لأن في حد يفتكر فيه على الأقل وحس بالفراغ في غيابه: اممم.. اظني العلاج هو اني ارد البيت حالا بالا..
سعيد: نعم نعم.. صدق انك دكتور شاطر.. بس اخبرك.. مب جنه الا ويهك مصفر شوفيك؟؟
علي رد على ورى يطالع في المنظره الي وراه.. : هي والله.. بس سالفه طويله في الدرب بخبرك عنها..
سعيد: اها عيل تأخيرك ها له سبب.. عيل يلا امش..
علي: ثواني بس اشل شويه أوراق.. وياي..
سعيد: اترياك في الموتر..
وظهر سعيد ضوب الموتر وركب يتريا علي لين اييه ويرد وياه البيت.. وعلي ما تأخر عليه وايد.. وطول الدرب وعلي يقول السالفه لسعيد.. وسعيد من صدمته كل شوي يقوله عيد السالفه..
علي: لا حوووول.. هاي ثالث مره اعيد السالفه..
سعيد: سبحان الله.. شوف كيف كنت متندم وودك انك ترضيها بطريقه.. كنت السبب في ردتها للحياة من بعد رب العالمين طبعا..
علي: شفت الدنيا كيف صغيره.. يوم شفتها تتطالعني بذيج النظرات حسيت نفسي حقير وصغير جدامها.. انا كنت متوقع انها بتسوي شرات مريم وبتنتقم.. بس طلعت البنت زينه ..ماكان يخصها في المشاكل.. الي بغته انها توصل لي.. وتكسب حبي لا غير..
سعيد: ربي يسامح مريم بس الي زرعت فيكم هالأفكار..
علي وهو متفاجآ: الله يخس ابليسك سعوووووود..
سعيد: خييبه ليش عاد؟؟
علي: نسيتني اني ياي بموتري المستشفى.. ونسيته في الباركينات..
سعيد تم يطالعه وميت ضحك.. : ههههههههههه.. هالكثر شوفتي اتنسيك كل شي..
علي: ويا هالويه.. ردني بسرعه ..
سعيد: اووووكي..
وردوا صوب المستشفى عشان ياخذ علي موتره من الباركينات.. ويردون البيت سوى.. وتموا طول الدرب كل واحد فيهم يترايس ويا الثاني.. لين ما وصلوا البيت.. وكانت هند في هالوقت قاعده على اعصابها في الصاله تتريا انهم يدخلون البيت ومن سمعت صوت ضحكاتهم نشت من مكانها تربع صوب الباب..: علووو... ليش تأخرت..؟
علي انتبه لهالصوت.. ورفع راسه وشاف هند جدامه.. حس بوقته بفرحه ما توصف.. أول مره هند اتحاتيه بهالطريقه.. حس بحبها الي تحاول انها تخفيه.. : اسف عمتي..
هند: وانت سعود..ليش ادق لك ما ترد؟
سعيد: كيفي ابا احرق اعصابج شوي..
هند وهي ماسكه مقبض الباب..: لا والله.. عيل خلكم تحترقون في هالشمس برع.. ماشي ما تدخلون البيت..
وبندت الباب وقفلته في ويههم وما عطتهم مجال.. وتموا يضحكون..: سعيد.. نش خل انروح نتغدى انا وانت برع.. طردونا من البيت(بصوت عالي عشان هند تسمع.. وكانت ميته غيض)..
سعيد: يبالنا اتصدق.. خل انرد نترايس احلى..
علي: يلا قم..
وما وحالهم ينشون من مكانهم الا وهند فاتحه لهم الباب.. : دخلوا بسرعه جدامي.. ماشي حواطه..
صد علي صوب سعيد وغمز له بعينه.. : شفت..
سعيد: هي والله شفت..
هند: شو السالفه؟
علي: ماشي .. ولا ما تبينا ندخل..
هند: دخلوا..
وتوه دخلوا البيت الا وغزلان نازله من الدري ركض تنادي على سعيد: سعيييييييييد
سعيد: اقول انا طالع (ويعطيها ظهره وتوه بيظهر من البيت الا بحد يمسكه من ظهره ويسحبه)... الله يستر..
غزلان: وين ماشي شرده.. تعال هني.. يلا بسرعه اشوف.. ودني الصالون .. حرقت تليفوني راعيه الصالون.. تباني اسير عندها..
سعيد: لعله شعرج الي يحترق عشان اتوبين تروحين الصالونات..
غزلان وهي تقعد على الأرض وتقلد اليهال اونها اتصيييح: هيء هئ.. شوفي هنوووده.. شو يقول لي.. شعري الحلو يباه يحترق..
هند وهي تتطالع سعيد بنظره غضب.. من دون ما تنطق بأي كلمه..
سعيد: لا لا لا.. كله ولا هندو عاد.. نشي .. شعري انا الي ان شاء الله يحترق.. وربي يخلي لج شعرج.. نشي بسرعه..
غزلان غمزت لهند اونها نجحت.. ونشت بسرعه يابت عباتها وكيس الأغراض وسارت صوب الموتر ويا سعيد عشان يوديها صالون مورا.. وطول الدرب سعيد مرتبش بهالأغاني ويغني وياهم وغزلان مرتبشه أكثر.. وصلت الصالون ونزلت .. وعلى طول لأنها كانت متأخره بدو يسشورون شعرها لأنه طويل ويحتاج وقت لين ما يخلصون.. وسعيد رد البيت عشان يتغدى.. ويتريا غزلان اتخلص ويمر عليها ..
========
في هالوقت بيت حصه كان مثل خليه النحل.. الكل مرتبش ويشتغل ويرتب من كل صوب.. مستانسين واااايد.. وأكثرهم حصه .. إلي كانت عايشه بعالم ثاني..كانت مفصله فستانها عند يارا.. لونه وردي مايل للبنفسجي.. وكان شكله رهييييييب.. وتشكيلته بسيطه واااايد ماكانت مبالغه في الفستان.. كله من الشيفون والأورجانزا.. وطبعا راحت تتمكيج عند زارينا.. الي فعلا قدرت تلعب بويها واطلعها ملكه جمال.. كل من شافها ما صدق انها حصه.. شعرها سوت فيه تسريحه بسيطه وفيه نزلات من ورى.. على شكل فير.. وشويه ورود من نفس الفستان حطوها لها على شعرها.. وطبعا سوت لها الباقه الي بتمسكها من جنائن حفيت..وطالعه رهيبه على الساعه 7.30 كانت جاهزه وتتريا ابراهيم يوديها البيت هي واختها..
طبعا في بيت حصه كانو ناصبين خيمه جدام بيتهم من الليله الي طافت.. يعني كان ساد درب الشارع عليهم.. وماخذ مساحه من جدام بيت غزلان.. أحمد من شاف الخيمه ما اهتم .. ولا عبر ان اليوم هي حفله حصه.. كأنه يقول بهالطريقه ان حصه انمحت من باله ... وماعاد لها ذكرى.. واعتبر هالحب اعجاب.. لكن بعده محتار يا ترى منى هي الحب.. ام مجرد اعجاب يمتلك مشاعري..
غزلان بعد تجهزت ومر عليها سعيد عشان تروح البيت وتلبس وتروح عند حصه الي كانت حارقه تليفونها من الإتصالات تبا غزلان اتييها.. على الساعه 8.00 غزلان كانت في البيت.. من دخلت كانت متغشيه لأن سعيد وأحمد وسلطان.. وناصر كانو عندهم.. وسارت فوق بسرعه.. وسعيد الفضول ماكلنه الا ويبا يشوف غزلان كيف طالعه.. تم يلاحقها.. ومن وراه هادف وهند ووداد.. الي يشوفهم يقول لاحقين العروس.. وهي من دخلت الباب قفلته وراها على طول.. تموا يدقون الباب عليها وهي مب طايعه تفتح..
سعيد: مالت عليج.. اكيد سباله عشان جيه ما تبينا ننصدم في شكلج..
غزلان في هالوقت كانت عايشه في عالم ثاني.. مب حاسه بدقات الباب .. كله الي كانت تحس به.. فراق خالد.. كان ودها ان بهاليوم خالد الي يشوف كشختها.. تذكرت انها في يوم من الأيام كانت بتكون في مكان حصه.. يعني بتكون هي العروس.. لكن هالحلم ما راح يتحقق ويا خالد.. وياترى في حد بياخذ مكانه.. هند وداد حسوا ان في شي مضايج غزلان.. ولا مب من عادتها تقفل الباب بهالطريقه.. وما ترمس..
هند: انا حاسه ان غزلان متضايجه من شي..
سعيد: ما اعتقد.. بس يمكن اتصدقين.. لأن طول الوقت وهي سااااكته ما ترمس؟؟
وداد:فديتها اختي.. غزووول فتحي الباب عمري انتي..
غزلان وبصوت مبحوح: مابا.. خلوني بروحي..
الكل انصدم.. هادف جرب من الباب.. : غزلان انا اعرف الي تحسين به.. بس انا السبب في الي انتي فيه.. وعمري ما بسامح روحي..
وفي هالوقت توه كان بيبتعد هادف من عند الباب ما حس الا بالباب ينفتح.. وصد وراه شاف غزلان الي كانت طالعه آيه من الجمال.. وربعت وحضنت هادف وهي تصيح.. : بس بس.. خربتي مكياجج دافعه عليه بيزات..
غزلان وهي تبتسم: لا تقول جي يا هادف ترا بزعل منك.. عمرك ما كنت سبب حزني.. وجودك هو الخير في حياتي.
سعيد جرب من غزلان وسحبها.. وتم يطالع ويهها: لا لا.. المكياج أصلي شكله.. ماذاب بويهها.. لا حلو حلو..
غزلان وهي تضرب على جتف سعيد..: سخيف..
وداد: محد غيرج السخيف هني.. تتدلع لنا حضرتها ما تبانا انشوفها..
غزلان: شو رايكم حلوه؟؟
الكل: قمررررر
غزلان: لا لا لا.. استحي لا تقولون لي جيه..
وفي هالوقت رن تليفون غزلان.. الي من سمعت جنه حد ذكرها بشي..: امي.. حصو بتكرهني احين..
هند: هيه روحي لها لأنها حرقت تليفون البيت..
غزلان: يلا باي.. بلبس فستاني وبسير لها..
وبسرعه دخلت غزلان ويا هند الغرفه وتلبست.. واتجهزت.. ونزلت بسرعه وهي تربع.. والكل يضحك عليها..
ناصر: خيبه.. ذكرتني بسندريلا.. شكلها الساعه 12 بتتحول ضفدعه..
غزلان وهي واقفه عند المدخل وصاده صوبهم: انا اراويكم.. خل ارجع..
وظهرت من البيت.. وبسرعه راحت صوب بيتهم.. وكانت خايفه انها تدخل لأن كله رياييل صوب البوابه.. مب عارفه كيف تدخل.. ردت البيت ونادت على سعيد عشان يكون وياها.. وسعيد من شافه ابراهيم تم يسلم عليه وغزلان واقفه في حوي بيتهم تتريا سعيد اي ياخذها.. بس سعيد تعمد ينقعها شوي برع.. وتم يسلم على ابراهيم.. الي من شاف سعيد.. تذكر غزلان.. ونزل راسه.. وقلبه قام يدق بصوره مب طبيعيه..
سعيد: الا اخبرك.. الرضيعه بغت تدخل البيت.. بس استحت لأن في رياييل.. من وين تدخل..
ابراهيم: هيه.. ماعليه خلها اتيي من الباب الجانبي..
سعيد: خلاص ان شاء الله..
وراح سعيد ياب غزلان الي كانت ميته غيض منه وتتحرطم عليه.. : شكلك تباني انذبح اليوم على ايد حصوص..
سعيد: لا ويه.. بقص ايدها..
غزلان: مادانيك..
ابراهيم في هالوقت ما قدر يمنع نفسه انه يروح ويشوف غزلان ولو من بعيد.. دخل البيت وسار صوب المدخل الخلفي وقف شوي بعيد.. ودخلت غزلان.. وتمت تتطالع حوالينها ما لمحت حد.. بسرعه شلت الغشوه.. وتمت تتهوى شوي.. لأنه حاسه بتختنق من الحر.. وعدلت شوي شعرها.. ودخلت من البوابه الخلفيه للصاله عشان تروح عند حصه.. وإبراهيم كان يطالعها طول الوقت ومب مصدق عيونه.. ربي يحفظها..صدق هالبنت جمالها مب طبيعي.. كل مره اشوفها .. احس ان في شي من الجمال زاد لها.. آآآه ياقلبي.. كم اتحمل..
ودشت البيت غزلان وسارت صوب حصه الي من شافت غزلان.. تمت تضربها على جتفها..
حصه: أكرهج اكرهج.. ما احبج
غزلان: والله غصبن عني.. حصوووص عاد.. شوفي شكلج رووووعه طالعه ماشاء الله عليج.. بيتخبل عادل اليوم..
حصه وهي تتطالع المنظره: احلفي..
غزلان: طاعو هاي صدقت عمرها.. لا صدق صدق.. طالعه ملكه جمال.. اخبرج.. منو من الشله بيي؟؟
حصه:انا ما قلت غير حق لطووف بس..
غزلان: احسن... الباقي وغدات الله يغربل ابليسهن.. يلا انزين اتصورتي ولا بعدج؟؟
حصه: هي من الساعه 8.15 ياسه اتصور لين احين..
غزلان:متى بينزلونج؟
حصه: مادري بعد ما المعازيم يكتملون..
غزلان: اظني اكتلموا لأن سمعت حشره في الخيمه..
حصه: عيل يمكن بعد نص ساعه ولا شي.. احين الساعه 9.30 ..
غزلان: اها.. تعالي خل اشوف شعرج من ورى..
حصه وهي تلف تعطي غزلان ظهرها عشان تشوف.. تمت غزلان تتعبل في شعرها واترتبه لها..
حصه: اخبرج.. ظهري عباتج محد من الرياييل بيدخل البيت كلهم في الميالس الخارجيه.. خل اشوف فستانج.. لبستي البني الي خذناه من وافي صح..
غزلان: هيه .. هندو حشرتي الا البسه..
حصه: بس احلى عليج اتصدقين.. طالعه فيه روعه.. حتى مكياجج وشعرج.. طالعه قمر.
غزلان: لا لا .. استحي ماروم..
حصه: ههههه..
وفي هالوقت دخلت عزيزه اخت حصه عشان تقول لحصه اتزهب عمرها وتدخل على المعازيم.. زاد ارتباك حصه..بس مب شرات يوم الخطوبه.. صح هاليوم مختلف عن يوم الخطوبه 180 درجه.. بس بعد له ميزته الخاصه..
نزلت حصه ويا عزيزه وغزلان.. وطبعا في هالوقت اهل غزلان كانوا في الخيم.. دخلت حصه الخيمه وحاسه قلبها بيوقف يوم شافت عدد المعازيم.. وغزلان كانت واقفه على جنب عشان ما تظهر في التصوير.. واتخلي حصه روحها تمشي.. مشت على انغام اغنيه جواد العلي..
يا ناس.. صلوا عالنبي.. ذكر النبي فايده..
ياناس شوفو حسنها.. النور منها وحولها.. لا إله إلا الله..
وكانت تمشي برقه الكل يطالع حصه ويسبح بإسم ربه على هالجمال.. أميره كانت صدق مستانسه من الخاطر.. وتمشي ورى حصه.. وكل شوي تقرا عليها المعوذات عن العين والحساد.. وصلت الكوشه الي كان شكلها بسيط بس واااايد حلو.. ولايق على جمال حصه.. ومن بعد ما قعدت نشوا البنات ارتبشوا.. نشت غزلان وياها لطيفه ربيعتهم يرقصن .. وشالتنهن الفرحه عشان ربيعتهن.. وغزلان كل من يشوفها يسأل عنها .. من بنته.. ؟؟ .. وشو اسمها؟... وعمرها؟؟.. كانت محط انظار الجميع.. بس هي في داخلها عايشه في عالم ثاني.. تتذكر يوم انخطبت.. تذكرت حفله خطوبتها... ومامرت ساعه الا واعلنو ان المعرس بيدخل كانت الساعه في هالوقت 10.45 .. والحريم تغطوا.. وأولهم غزلان.. بس حصه منعت غزلان منعا باتا تبتعد عنها.. فيلست على الكرسي الي حذال الكوشه تحت.. عشان تحس بقربها.. لأن كل شوي حصه تصد صوبها.. كانت متغشيه طبعا.. دخل ابراهيم وعبدالله اخوان حصه.. وعادل وياهم في النص.. الي كانت الفرحه مب شالتنه.. الود وده يرقص وايول لين ما يوصل.. بس رزانته وهيبته ما تسمح له.. وصل عندها وباس راسها.. الي من حست حصه ببوسته .. بغى قلبها يوقف.. حست بتيار يمشي من راسها لريولها.. رعشها بكبرها.. وعادل مب مصدق عيونه ان الي جدامه بهالجمال كله هي حصه ذاتها.. كل شوي يستغل الفرصه يصد شوي صوبها وهي كانت مصطبغه من الحيا ومنزله راسها.. عبدالله طلع بسرعه لأنه ما يحب يقعد وايد.. وحرمته طبعا تغار عليه وايد ما تسمح له.. وابراهيم.. قلبه وعقله كله عند غزلان.. كل ما يتذكر انها موجوده في نفس المكان الي هو فيه.. وغزلان كانت تتطالعه من تحت الغشوه..وتحس به يطالعها.. وقلبها يدق بقو.. وكل ما تشوف ملامح ويهه تذكر كيف ظلمته.. وتنزل راسها..وتمسح دمعتها الي تنزل غصب عنها.. وطلع ابراهيم من بعد ما تصور وياهم وبارك لهم.. وطلب من الفرقه يحطون اغنيه الحربيه.. تم ايول عليها ويرقص من الخاطر.. والبنات ماتن من شافوه كيف ايول.. ويرزف.. وقتها نشت غزلان ورى أهلها لأنها حست مالها لزمه قعدتها من بعد ما وصل المعرس.. ونشت ويا اهلها.. وتوها بتظهر كانت الإغنيه مخلصه وتوه ابراهيم بيظهر.. وشاف ام غزلان وعرفها.. وتم يدور على غزلان من بين البنات الي وياها.. وشي أكيد بيعرف غزلان من هيئتها.. ونزل بسرعه وسلم على ام غزلان.. وغزلان ميته من الحيا.. حاسه بشي مب قادره توصفه.. سحبت هند من ايدها وظهرت.. وابراهيم يحس ان قلبه بيظهر من مكانه.. وردوا البيت..
وطبعا الكل كان تعبان في هاليوم.. غزلان حست بضيجه مب قادره تسهر وياهم.. سارت غرفتها وبدلت ثيابها من بعد ما سبحت.. ونامت..
=======

في الخيمه..
طبعا من دخل المعرس المعازيم بدوا يروحون.. وحصه وعادل من بعد ما شربوا بعضهم العصير وأكلو بعض الكيك.. قعدوا يسولفون.. وعادل طول الوقت ما شال عينه من على حصه..
عادل: ما اصدق اني ماخذ وحده بهالجمال كله..
حصه وهي تبتسم له ومستحيه وخت براسها
عادل: لا تستحين جيه اتذكريني بيوم الخطوبه..تدرين ..مستعيل واااايد على العرس.. افففف.. متى بتخلصين ثانويه عشان نعرس..
حصه: لا ماشي.. خل اخلص الجامعه بعدين..
عادل وهو مغيض: احلفي انتي بس.. تبين اتموتيني شكلج؟؟
حصه وبخوف: بسم الله عليك.. لعل يومي قبل يومك..
عادل: لا تقولين لي جي .. بموت تراني صدق وبذوب زود ما انا ذايب فيج..
حصه: ههههههه.. فديتك..
عادل: احبج والله احبج
حصه: وانا بعد أحبك..
وفي هالوقت رفعوا عيونهم يطالعون بعض.. وكل واحد يقول للثاني أحبك بعيونه..



الجزء الثاني والعشرون..
===========



*<->* عندما يرحل النور ويستسلم الليل للسكون.. أصرخ بصوت عالي.. إشتقت إليك.. فلا معنى لليل من دونك.. *<->*
======================


في بيت بوسعيد
=-=-=-=-=-=-=-=-=
كانت هند كعادتها سهرانه.. وياها سعيد وعلي ووداد الي ما تمت وايد لأن سلطان إتصل فيها وصعدت غرفتها عشان ترمس وياه.. وطبعا ما سلمت من تعليقات سعيد طول ماكانت ماشيه صوب غرفتها.. وهي مطنشته..
هند: احس بتعب..
سعيد في هالوقت صد بسرعه صوب هند.. ومسك ايدها.. وبخوف: شو منه؟؟
هند: اشفيك بسم الله..
سعيد: لا بس انتي اتقولين انج تعبانه .. وكله ولا تعبك الصراحه..
علي: صدق هند اشفيج؟؟
هند: مادري بس اليوم نسيت آكل دواي.. وتدري ارتبشنا في العرس وفي البيت شوي.. يمكن عشان جيه..
سعيد وهو معصب ومتنرفز: لا والله.. واتقولينها بكل برود.. شي عادي عندج تنسين دواج.. نشي جدامي اشوف كلي الدوا..
هند وهي تدلع: مابا..
سعيد: لا والله.. ماشي مابا.. نشي اقول لج؟؟
هند:مااااااااابا..
علي نش بسرعه وسار صوب الصيدليه الي في المطبخ التحضيري وبحكم انه طبيب فيعرف أدويتها .. وخذها وياب وياه كوب ماي.. : بلا دلع.. كلي الدوا..
سعيد: يلا خذي..
هند وهي تتطالع علي الي كان واقف جدامها ويطالعها وماد ايدها يترياها تاخذ عنه الدوا والماي.. ورفعت راسها وعينها إلتقت في عيون علي.. بغت تموت من الحيا..وهي تشوف الخوف والقلق في عيونه والحب الي يكنه لها.. بسرعه شلت الحبه وكلتها..
سعيد: يلا (مسكها من ايدها ).. نشي اشوف جدامي على الفراش ارقدي..
هند: مابا مافيني نوم؟
سعيد: نشي اقول لج.. ماشي دلع.. بنات اخر زمن.. انا اكبر عنج؟
هند: لا والله .. كيف اكبر عني نحن توم؟؟؟
سعيد: علي.. توني اكتشف ان الله رزقني بتوأم غبي.. مفروض تطلع علي ذكيه.. بس ماعليه انا خذت جرعه زايده من الذكاء عنها... شوفي يا ذكيه.. والله اظني امي قالت اني انا انولدت قبله ب18 دقيقه.. وهالشي يكفي اني اكون انا الي اكبر عنج.. (وهو يصرخ).. نشــي
هند وهي تنش بكسل.. : حكم القوي على الضعيف..
وصعدت الدري وهي مرتاحه في داخلها ان الكل يهتم فيها.. وخصوصا علي الي شافت الخوف في عيونه من عرف انها مريضه وتعبانه.. ودخلت غرفتها وحطت راسها ونامت.. اما علي وسعيد فتموا سهرانين على فلم حاطينه على ام بي سي 2..
You have got a mail
(لا تضحكون اذا اسم الفلم غلط.. بس انا اذكره جيه.. والله أعلم المهم اذا عرفتوه اوكي واذا لا تابعوه حلو وايد)
الفلم طبعا كان من النوع الرومانسي.. يحكي قصه حب بين اثنين يراسلون بعضهم عن طريق الإيميل .. وهم في يقابلون بعضهم البعض ولكن لا يعلم أحدهم عن الآخر انه هو من يراسله.. علي من النوع الي يحب هالأفلام ويندمج فيها.. أما سعيد ما يدش مزاجه غير افلام الرعب والأكشن.. فكان كل شوي يتثاوب.. وعلي يلاحظ عليه بس مطنش لأنه مهتم في الفلم..
سعيد: ياخي مليت الصراحه.. شو هالفلم الملل..
علي: روح لا.. انت صدق مب ويه رومانسيه الله يعين الي بتاخذها..
سعيد: ههههه.. بعيشها في رعب واكشن.. كل يوم بلعب كاراتيه.. وبحط اقنعه وبزيغها..
علي: خيييييبه.. ناوي عليها شو.. بتشرد البنت بهالطريقه
سعيد: منو قالها اتوافق علي..
علي: الي يسمعك يقول خاطب وخلاص.. ولا جنك ولا مفكر..
سعيد: صدقك.. الا اقول علي.. انت مب جنك كبرت وخلصت دراستك وماشاء الله توظفت.. شو تتريا عشان تكمل نص دينك؟
علي: اهااااا.. لا انا البنت الي اباها حاطنها في بالي.. بس اتريا اني احل موضوعي ويا هلي.. ويرد كل شي طبيعي من بينا.. وان شاء الله
سعيد: امممم (وبمكر وهو ينغز علي).. ممكن نعرف تعيـ.. اااقصد سعييييده الحظ..
علي استحى وقتها ونزل راسه.. وتذكر هند.. شو يقول ولا لا؟؟ .. يكتم في نفسه هالشي.. ولا يبوح فيه؟؟.. بس شي في قلبه يقوله بوح وطلع الي في خاطرك ..
علي: والله مادري شو اقول لك يا سعيد.. البنت تقريبا رافضه الإرتباط فيني يوم اني اعترفت لها اني اباها تكون حليلتي..
سعيد وبصدمه: شووووو.. منو هاي .. دلني بيتهم خل اقص راسها.. ليش يعني؟؟ .. ريال مثلك ألف ألف من يتمناه ويباه.. ترفضك؟؟.. مب ناقصك شي.. جمال.. (وهو زام خشمه فوق).. طبعا طالع علي.. ودراسه.. وشغل.. ومحترم.. وسمعه طيبه.. شو تبا زود؟؟؟؟؟والله ان بنات هالزمن ما ينعرف لهم..
علي: لا .. مب جيه..
سعيد: عيل شو؟؟اهلها رافضينك مثلا؟؟
علي: ما اتوقع اهلها بيرفضوني لأنهم يعرفوني زين مازين..
سعيد: عيل .. ممكن اتوضح لي شوي أكثر..
علي وهو يطالع الساعه .. وينزل راسه.. ويمسك الريموت ويلعب به..
سعيد: علي لا تستحي.. حنا شرات الإخوان وزود.. يعني مالك غيري.. يعني مابخليك بكل إختصار الليله الا وانت قايل لي عن هالغبيه.. عشان ارسل لبيتهم قنبله اتفجره..
علي: لا خيبه.. شو قنبلهز. بقول بقول.. بس ماباك تزعل ولا تفهمني غلط
سعيد: لو انا ماعرفك عدل جان بزعل وبفهمك غلط.. يلا انطق؟
علي: الصراحه.. (وتم ساكت.. )
سعيد: ليش ساكت.. حرقت لي اعصابي.. هالكثر اسمها يخرع..
علي: والله.. مفتشل منك..
سعيد: خيييييييبه.. لا السالفه جايده يبالها اقعد عدل(نش واعتدل في قعدته)..
علي: امممم.. والله يا سعيد (وهو منزل راسه ).. انا (ويبلع ريجه.. ).. الصراحه.. ودي.. (وسكت للحظه وسعيد مندمج يطالعه يترياه ينطق بإسمها),, في اختك هند اتكون من نصيبي..
في هاللحظه.. سعيد ساكت لوهله .. بس ابتسم من عقبها وحط ايده على ظهر علي الي كان منزل راسه وسرحان .. : افا يا علي.. وليش هالشي يفشل؟؟ .. وليش هند ما تباك.؟.؟؟ نحن يشرفنا انك اتكون من نصيب هند .. لأن انعرف محد بيسهر على راسحتها وبيفرحها كثرك..
رفع علي راسه وناظر عيون سعيد الي كان يبتسم له ورد له ذات الإبتسامه.. : تسلم والله يا سعيد.. بس هند مب رافضتني لأني انا علي.. رافضتني.. لأنها اتحس انها ما بتسعدني والسبه الي تعاني منه..
سعيد وهو عاقد حياته: لا والله.. ليش هالبنت تربط كل شي في حياتها بذاك الشي.. لازم اتعرف ان الله اذا اراد شي بيصير وربك هو الي يسر الأمور كلها.. هند مافيها شي ناقص عن باقي البنات.. وحالها حال أي بنت تقدر تعيش وتكون أسره.. وتستانس
علي: وانا هالي اقوله .. بس انت عارف بطبع اختك كيف..
سعيد: لاحووول.. انا برمسها ماعليك.. لأن الصراحه استخسر اني افقد واحد اثق فيه انه بيحط اختي في عيونه.. يعني بأمن على إختي..
علي وبإنفعال: لا ارجوك سعيد.. لا اتييب هالطاري لهند.. تعرف حساسيتها .. وكيف بتتضايج مني اذا عرفت اني قلت لك..
سعيد: علي.. انتوا عيال خاله.. مالكم غناة عن بعض.. يعني هي لو اتدور الدنيا كلها صدقني ما راح تلقى واحد يسوى ظفر من ظفورك..
علي: تسلم ياخوي..
سعيد: ماعليك.. انت بس حل مشاكلك.. وصدقني هند ان ماكانت لك.. ما بتكون لغيرك..
علي نزل راسه.. ونش عنه سعيد وصعد غرفته وهو ضايج في خاطره من اخته.. ليش فاقده الأمل بهالطريقة؟ .. ليش ما تعطي نفسها فرصه اتعيش حالها حال أي بنت في هالدنيا .. تعيش مستانسه في حياتها.. وخصوصا مع علي هالإنسان الي مستحيل يفرط في هند .. وحرام عليها لو تقعد اتقارنه بخالد وغيره.. علي ريال يعتمد عليه ان يبني أسره.. الله يهديج يا هند بس.. ويصلح بالج..
================
اليوم الثاني..
يوم الجمعه..
في بيت بوسلطان
=======================
الكل كان مجتمع في بيت بوسلطان على الغدى من بعد ما راحوا لصلاة الجمعة.. والكل كان قاعد يسولف ويضحك.. كان الجو في بيتهم جميل وايد.. والي محلي هالجو هاللمه الحلوه الي كانو فيها..
أحمد طبعا الساعه 4.00 كالعاده بيمر ربيعه عشان يروحون الكليه.. فكان متهايز ومستخسر انه يترك هالجو العائلي الحلو ويسير الكليه ويبتعد عنهم..
غزلان: ناااااااصر..
ناصر كان في هالوقت مندمج يلعب بلي استيشن ويا هادف ومندمج.. من سمع صريخ غزلان فز من مكانه وانفر عنه جهاز التحكم.. واستغل هادف في هالوقت هالشي وسجل عليه جول في اللعبه الي كانو يلعبونها..
هادف: هيييييييييييييييه.. وهدف من الهداف العالمي روبيرتو هااااااااااادف.. عاشو.. هووووووووو
ناصر: مايصير انتو الإثنين اكيد متفقين.. ماشي اكيد متفقين.. انتي ويا ويهج ما ذكرتيني الا يوم ألعب.. قاصدتها ادري..
غزلان في هالوقت ميته من الضحك عليهم .. وقاعدة تضحك على اشكالهم وهم يتناقرون..
هادف: اونه طاعو هذا.. متفقين.. روح روح.. اعترف انك انت فااااشل.. تعرف يعني شو فاشل يعني ما تعرف تلعب.. يلا خل انكمل واييب عليك 20 هدف.. يالفاااشل.. ترا انا اسمي هادف.. اسم على مسمى.. مشتق من كلمه هدف..
ناصر: يالغشاشين.. (كان معصب حده ليش انه خسر.. سار وبند اللعبه).. ماشي مابا العب..
هادف تم سادح على الأرض ويأشر على ناصر وميت ضحك عليه.. جنه ياهل.. : وييييييو يالفاشل..
غزلان: انزين نصووووور ويهد.. تعال اباك شوي..
ناصر: مالت على الساعه الي بغيتيني فيها.. تدرين مالت مالت مالت.. مب ياي..
هادف: اوبس.. على طاري الساعه.. كم الساعه..
غزلان طبعا معصبه اطالعت الساعه وعلى السريع ردت عليه.. : فايج انت بعد.. احين الساعه دقيقه و25 دقيقة..
ناصر تم يطالع غزلان يحاول يستوعب هي شو قايله.. شو هالساعه العجيبه الي تنحسب كله بالدقايق.. وهادف عاد مات من الضحك زود.. تم يدمع من الضحك.. وأحمد وعلي وسعيد كانو قاعدين يسولفون.. من سمعوا غزلان نقعوا من الضخك وتموا يضحكون بأعلى صوت.. وغزلان بعدها مب مستوعبه.. حاولت تسترجع الي قالته تذكرت انها نقعت في الرمسه.. وغطت ثمها وتمت تضحك من خاطرها..
ناصر: شو السالفه..
هادف: مب ناقص انك فاشل في اللعب ولا بعد استيعابك ضعيف.. ههههههههه.. بنت عمك نقعت نقعه عالميه.. ولا قنبلة هيروشيما مثلها..
غزلان وهي مغيضه: هي هي هي.. ما يضحك..
سعيد وهو يحاول يغايض بغزلان زود.. غمز لعلي: اخبرك علووو.. كم الساعه أحين..
علي فهم قصد سعيد وكمل وياه : الساعه دقيقه و25 دقيقه..
ورالكل رد ضحك مره ثانيه وقتها ناصر استوعب يوم رد سمعها من علي.. اما غزلان فكانت شراره الغضب ظاهره منها ومحرجه من خاطر.. : مالت عليكم كلكم.. ماكلمكم انزين..
الكل: انزين..
غزلان: ناااااااااااااااااااااااصر
ناصر: توها اتقول ما كلمكم وتنادي علي..
هادف:بتموت تراها اذا ما رمست ماتدري عنها كثري..
غزلان: انت بالذات اخر واحد يرمس..
ناصر: لحظه لحظه.. انتي من الصبح تنادين علي وتصارخين .. شو عندج ابا اعرف؟؟
غزلان: وين ملزمه العربي الي شليتها عني ذاك الإسبوع.. أبا احل شويه أسئلة منها..
ناصر وهو معصب.. وفر عليها قوطي البيبسي الفاضي: الله ياخـ.. شو اسوي.. ادعلي عليج ولا اكفخج احين.. من الصبح اتزاعجين بس عشان الملزمه يالسخيفه.. يعني وين بتكون غير في غرفتي روحي وشليها.. سويتي كل هالحشره ونقعتي.. وخليتيني اخسر واخر شي كل الي تبينه ملزمه .. دببببببببه..
غزلان وهي مغيضه من خاطرها.. من عقب الضحك يهزئها ناصر.. تغصصت المسكينه.. لفت عنهم وسارت صوب غرفه ناصر وشلت من عنده الملزمه وظهرت من الغرفه وصكت الباب بقو.. صرخ عليها ناصر: كسرتي باب حجرتي يالدبه
============

من بعد هالغدى والجو الربشه.. ننتقل للأجواء في بيت حصه..
كانت حصه طبعا مستانسه من خاطرها.. من بعد ليله أمس وهي حاسه انها غير.. خلاص.. صار اسمها مرتبط بإسم عادل.. وغير جيه حياتها راح تكون وياه.. وماهي الا شهور معدودة وراح تكون مرته ومعاه طول العمر ان شاء الله.. نشت من الصبح بنشاط.. ولبست احلى جلابيه عندها .. وتعدلت وتكشخت لأن كالعاده الكل بيجتمع في بيتهم من اخوان وخوات.. وكانت متفاعله وياهم وتشتغل بهمه.. وتروح واتيي واترتب وإبراهيم كل ما شافها تشتغل يقعد يعلق عليها ويحط عليها.. وهي مطنشه ومندمجه في الشغل.. وأم حصه كانت مستانسه يوم شافت بنتها بهالنشاط وهالهمه.. وكل ما تشوفها تدعي ان الله يوفقها ويسعدها..
إبراهيم: حرم السيد عادل.. ممكن تيبين لي كوب كابيتشينو من الزين..
حصه وهي تتطالعه بنظره.. وترفع حاجب واحد.. : اممممم.. ان شاء الله..
إبراهيم: ياحظك يا عدوووله.. دنته لقيت ست ولا كل الستات..
حصه تمت تضحك بخجل وسارت صوب المطبخ وسوت له كوب الكابيتشينو.. ودته له في الميلس وكان في هالوقت يقرا جريده.. وحطته له على الطاوله ويلست حذاله.. وهي حاطه ايدها على جتفه وتتطالع الجريده وياه.. : شو تقرا.. اقرالي وياك؟؟
إبراهيم: كاتبين عن خبر هروب خادمه من بيت صاحبها.. واسمها يبدأ بحرف الحاء..
حصه غيضت.. وضربته على جتفه.. عرفت انه يطنز عليها.. : ماعليه.. مارمسك.. وكوب الكابيتشينو ها.. إحلم فيه.. بوديه حق بو النسب.. سالم..
إبراهيم وهو يمسك ذراعها ويسحبها شوي شوي: افاااا.. اهون عليج.. اصلا سالم لو شربه بطنه بيعوره لأن خاطري فيه.. تزعلين من برهومه..
حصه وهي تضحك: ليش وانا يهون علي.. مستحيييل برهومه العسل مازعل منه..
سالم كان كعادته يحضر للجامعه بما إنه استاذ فيها ويطالع الكتاب.. بس كان يسمع سوالفهم ويبتسم..
إبراهيم: اخبرك دكتور سالم..
سالم: هلا بوي
إبراهيم: اليوم ترا مباراة الأهلي والوصل.. ترا من احين اقول لك .. هازمينكم هازمينكم..
سالم وهو ينزل نظارته ويحطها على الطاوله بهدوء.. ويعتدل في قعدته.. : نعم.. عيد ما سمعت.. اصلا محد يروم علينا نحن الوصلاويه..
إبراهيم: الأهلي وبس.. والباقي..
حصه تكمل عنه وهي تقشر البرتقال الي في ايدها: خــس..
سالم وهو مغيض منهم.. يطالع حصه بنظره خبث: ويقولون عادل وصلاوي...
حصه وهي ترفع راسها واتنزل ايدها على الصحن.. : لا لا.. انا اقول الأهلي خس..
تموا يضحكون على ردة فعلها الي طلعت بطريقة عفويه جدا.. وافتشلت حصه من بعدها ونشت من مكانها: بسوي لك كابيتشينو يالدكتور..
سالم: هههههه.. كل هذا عشان ما ابلغ السلطات العليا..
حصه وهي سايره صوب المطبخ.. تسمع ابراهيم يصرخ بصوت عالي: جذب عليج الدكتور.. ترا ريلج نصراوي ههههههه
سالم: الله يسامحك.. خربت علي.. احين ما بتسوي لي كابيتشينو..
حصه ابتسمت.. بس كملت دربها وسارت اتسوي كوب الكابيتشينو لسالم..
===========
الساعه 5.00 في بيت بوسلطان..
===========
أحمد طبعا مر عليه ربيعه وسار وياه الكليه.. وتموا الباقي يكملون سوالفهم..
غزلان: سعيد.. انت من اول ما ييت البلاد وما وديتنا برع على حسااااابك طبعا.. حط تحتها 3 خطوط حمرا..
سعيد: لا والله.. على حسابي.. انا مسكين مفلس.. ماعندي شي..
غزلان: يعني انا الي قاعده على كنز علي بابا..
وداد: خلاص انا اليوم بوديكم شو رايكم؟؟
غزلان: لا.. سعيد.
سعيد: كارهتني هالبنت اليوم..
غزلان: كيفك.. تباني ارضى عليك ومارد ازعل توديني برع..
سعيد: خلاص فالكم طيب..
سلطان: شو رايكم انسير مطعم قصر الهند.. انا الي عازمنكم..
غزلان:لا لالا.. مابا مطاعم.. ابا شي ثاني..
علي: وانا عندي اقتراح يرضي الطرفين.. نروح نتابع فلم في السينما.. ومن بعدها نروح أي مطعم تبونه نتعشى.. عاد السينما على حسابي..
هند: هههه.. طاعو ها يعزم وبعده الأخ ما نزل راتبه..
علي: افا يا بنت الخاله.. نسيتي ان عندي مصادر دخل أخرى..
هادف: شو مصدره.. بير نفط يمكن؟؟
علي: ههههه.. حلوه منك.. لا بس اختي الله يخليها ضمنت مستقبلي بمحل صغير فتحته بإسمي... طبعا هي شاركت وياي في رأس المال.. والحمد لله المحل ماشي تمام.. ورابحين من وراه بالنصيفه.. ولا كيف انا اروم اصرف على عمري..
وداد: وحليلها عليه ما قصرت وياك أبد..
علي: هي والله.. ماقدر اوفي لو شوي من الي سوته عشاني.. لولاها جان انا ماعندي هالشهاده وهالتقدير وهالمستقبل الي ضمنته لي..
غزلان وهي معصبه: جنكم جنكم الا تتهربون.. يلا على شو رسيتوا.. انا الصراحه اليوم ناويه على سعيد اني اخسره عدل..
سعيد: بل.. كارهتني هالبنت..
غزلان: ما يخصني.. اولا ابا اتشرى شويه ثياب عندي بيزات.. بس نذاله ابا اتشرى على حساب سعيد..
سعيد: حاضرين.. انتي آمري بس..
هند: شوي شوي على التوأم ترا ما أرضى..
غزلان: لاحوووول ويا هالمذله.. ماصار توأم هذا الي عندج كل شوي نطيتي ودافعتي عنه..
هند: فديته توأمي..
سعيد: خلاص.. انا جاهز..
سلطان: خلاص.. السينما على علي.. والمطعم علي انا وسعيد.. اوووووكي..
علي: خلاص تم..
وداد: خل اقول حق امي وابوي بعد..
نشت غزلان صوب امها وابوها ورمستهم عن سالفه الطلعه..
أم سعيد: لا فديتج انا.. روحو انتوا شباب وتهنوا.. نحن الشواب نبا انسير العزبه.. اشتقنا لقعداتها .. قبل لا يبدأ رمضان قلنا نسير ونشوف..
وداد: خلاص.. مب مشكله.. عيل نحن بنظهر احين عشان ما نتأخر.. ونلحق ندور على راحتنا..
ونشت وداد وقالت لهم عشان ينشون يتزهبون والكل نش يتزهب.. وظهروا كلهم سوا. علي وناصر وهادف وسلطان في موتر.. وسعيد وغزلان وهند ووداد في موتر ثاني..
عاد كل شوي سلطان وسعيد يترايسون.. ويخرعون هند وغزلان الي ميتين من الخوف وهم ياسين في الموتر.. وكل شوي يترجون سعيد يخف من سرعته وهو يخف وفجأة يسرع.. وكان الجو ربشه صدق من بينهم.. وحاطين اغاني ومعلين عليها.. وكل شوي سلطان ينزل الجامه من صوب وداد الي كانت ياسه جدام حذال سعيد ويسوي لها حركات ويعبر لها حسب كلمات الإغنيه.. ووداد ميته من الحيا وذايبه في حركاته.. فديته ياربي أحبه والله أحبه..
وساروا مركز برجمان عشان يتشرون لهم ثياب.. وشويه أغراض.. أما هادف وناصر وعلي فراحوا قعدوا في الكوفي يتريونهم لين ما يخلصون.. وغزلان ما خلت شي وماشرته.. وسعيد مستانس يوم شاف غزلان نفسيتها متحسنة وتسولف وتضحك .. وهالشي كان باين عليها وايد..
=========
في هالوقت وفي المستشفى بالتحديد
====
مريم طبعا من عرفت ان ساره ربيعتها في المستشفى بسرعه راحت لها.. وتزورها..
مريم: الحمد لله على السلامه.. شو هالسواقه عنبوج ما تعرفين تسوقين..؟؟
ساره وهي تبتسم لها: فديتج.. شو اسوي.. دعموني من ورى ودزوني على السياره الي جدامي وصار الي صار..
مريم: يلا ربي ما تشوفين شر الغاليه.. احين شو تحسين عمرج أحسن؟؟
ساره: الحمد لله.. انا الي تعبني زود كمية الدم الي فقدتها وانا لأن فيني فقر دم فعشان جيه مول تعبت.. والحمد لله يعني.. الله ستر.. زين المستشفى ما قصروا ولحقوا علي وصلوا لي دم بسرعه..
مريم: اها زين والله.. الحمد لله
ساره: بس.. (وهي منزله راسها).. تدرين كيف وصلوا لي الدم؟؟
مريم: هههه .. تستهبلين .. شو من وين؟؟ .. أكيد وصلو لج كيس دم..
ساره: لا .. في شخص هو الي تبرع بدمه لي ..
مريم وهي منصدمه: كيف ؟؟.. ومنو؟؟
ساره وبصوت مجروح: علي..
مريم: منوووووووو؟؟ أي علي؟؟
ساره: ولد خالة وداد
مريم: كيف وهو شو دخله..
ساره: تراه يدوام في الحوادث.. وكان مناوب ليلتها .. وهو فصيلته نفس فصيله دمي..
مريم: وحليله.. الحمد لله يوم انه انقذج وهو وينه احين..
ساره: مادري.. بس أظني روح..
مريم: اتصدقين يا ساره.. انا صدق ندمت على الي سويته فيهم .. وخصوصا علي الي انتقمت منه بلا سبب .. وهو المسكين ماله دخل أبد في الي صار..
ساره: بس يا مريم انا بعترف لج بشي.. علي انتقم مني .. علي جرحني يا ساره..
مريم: كيف؟؟.. علي شو دخله فيج؟؟
ساره وبصوت مبحوح.. والدموع تذرف من عيونها وتحرق الجروح الي في ويهها.. : علي كلمني يا مريم.. وتم وياي فتره وخلاني اتعلق فيه صدق.. وعدني بالزواج.. وخلاني التزم بكل شي واستغني عن وايد اشيا بس عشانه... ولد خالتي عمر الي خطبني.. رفضته عشان علي... عمر الي يحبني.. ويموت علي رفضته تخيلي عشان واحد جذاب شرات علي.. أوهمني بالزواج وآخر شي تركني.. وقالي احين بخليج اتحسين بالي سببتوه لوداد يوم حاولتو تفرقون من بينها وبين سلطان .. هاي كانت اخر كلمه نطق فيها.. واليوم يوم شافني من بعد ما نش.. استسمح مني.. واتأسف.. وطلب اني اسامحه..
مريم وهي منزله راسه .. وتمسح دموعها.. : انا السبب يا ساره.. لو انا ما سويت الي سويته.. وما حرضتج ضدهم جان ماصار الي صار.. انا السبب.. حقدي وكرهي وانانيتي هي السبب..
ساره: لا يا مريم.. اصلا هو الحقير..
مريم : لا تقولين هالرمسه عن علي.. علي لو حقير جان ما ندم واعتذر منج.. علي لو حقير جان تمنى لج الموت وما تبرع بدمه.. علي طيب يا ساره بس نحن استغلينا طيبته بطريقة غلط.. ساره لا تكونين مثلي حقوده في حياتج.. انسي الي صار.. وسامحيه .. واعتبري هالشي ماضي وطويتي صفحته.. وابدي من اول ويديد.. عيشي واتركي لربج كل شي.. هو الي يوفق..
ساره وهي تصيح.. لوت عليها مريم واتهديها.. وتردد عليها نفس الرمسه: خلج مسامحه يا ساره.. سامحيه.. سامحيه..
نشت عنها مريم بسرعه ومسحت دموعها: انزين وعمر شو قلتي له؟؟.. كيف رفضتيه؟؟
ساره: عمر.. قلت له مابا اعرس حاليا..
مريم: زين سويتي.. وهو شو قال لج..
ساره وهي منزله راسها: قالي.. انه بيترياني..
مريم: ساره شو تبين اكثر من جيه .. عندج من تحبينه.. لا ترضين بشخص انتي تحبينه وهو ما يحبج.. اسعي للي يحبج.. لأنه بيسعى لكسب حبج ..
وفي هالوقت سمعوا دقة الباب.. نشت مريم وتغشت.. وساره طبعا غطت شعرها.. ودخل شكل ماكان مبين ويهه .. لأنه كان مغطيه بباقه الورد..
مريم: يلا انا سايره عيل.. مع السلامه.. وماتشوفين شر..
ساره تمت ساكته وتتطالع الشخص.. واكتفت انها اتهز راسها.. تحاول تعرفه بس مارامت.. وهالشخص كل ماله يجرب بخطواته صوبها.. وحط الورد على الطاوله .. ومن شافته ساره شهقت.. مستحيل..
عمر: الحمد لله على السلامه..
ساره وهي لافه عنه.. لأنها منحرجه من الجروح الي على ويهها.. : الله يسلمك.. كيف عرفت؟؟
عمر: خالتي خبرتني.. وهي يايه ويا ابوج في الدرب احين.. ممكن اعرف ليش صاده بويهج عني؟
ساره: مابا..
عمر : عشان الجروح.. ساره انا احبج.. وهالجروح ابد ما تهمني ولا تلفت نظري.. كل الي يهمني انج موجوده جدامي والحمد لله مابلاج شي..
ساره نزلت راسها من الحيا..
عمر: ساره.. انا بعدني اباج.. ومصر عليج.. وبتم اباج حتى لو رفضتيني..
ساره تمت ساكته وتتطالع الباقه الي حاطنها حذالها..
عمر: اتشوفين هالباقه؟؟.. صدقيني تراها ما تيي نص جمالج في عيني..
حست ساره بإن الروح ردت لها من بعد هالرمسه.. ابتسمت له ابتسامه خفيفه.. وتمت تتطالع الورد.. وهي تحس برجفه.. تحس بدقات قلبها كيف تدق بسرعه.. وهو قاعد حذالها.. اتحس بحراره جسمه ولو انه شوي بعيد عنها الا انها تحس فيه.. تمت مرتبكه لين ما سمعت دقة الباب... وكانو امها وابوها الي داخلين عليها الغرفه من بعد ما سلمو.. وقعدوا.. وعمر طول الوقت وهو يطالع ساره.. ويحس بإرتباكها وهالشي الي ريح عمر.. وحس انه ممكن ترد وتحن عليه.. عمر اكبر عن ساره بخمس سنين .. يحبها من صغرها.. بس هي مشكلتها كانت اتحس به شرات اخوها.. لين ما خطبها وهي رفضته عشان علي.. كان ممكن ترضى فيه لو علي ماكان في حياتها.. بس وجود عمر في هاللحظه خلت ساره تنسى علي.. وتنسى كل شي صايبها.. حتى ألمها..
عمر ما قدر يتحمل.. وخالته ام ساره وبوساره ملاحظين عليه نظراته وحركاته.. : عمي.. خالو.. بغيت ارمسكم في شي.. جدام ساره..
وفي هاللحظه رفعت ساره نظرها صوبه.. تتريا اتعرف شو الي بيقوله.. ونفس الشي الباقي..
عمر صد صوب ساره وطالعها بنظره وابتسم لها.. ورد يطالع خالته: انا يايكم خاطب لساره مره ثانيه..
ساره انصدمت يوم سمعت هالرمسه .. تمت تتطالعه مب مصدقه ان هالرمسه ظهرت من عمر.. وخالته طبعا اتحب عمر وحتى بوساره.. يحبونه ويتمنونه لبنتهم ويدرون عن حبه لها.. بس كانو ينتظرون رد ساره .. الي كانت موخيه راسها .. وتلعب ببتلات الورده الي عندها..
عمر: ساره.. دخيلج لا تستعيلين في الرد .. وفكري على راحتج..
وظهرت من الغرفه وخلا ساره غارقه بأفكارها متناسيه كل الي حولها.. شو اسوي ياربي
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=
علي في هالوقت ماطرت ساره أبد على باله.. كان مستانس في وقته وياهم .. ويضحك ويحوط وياهم ..من بعد ما ظهروا من برجمان راحو صوب الستي عشان يدخلون السينما هناك
ودشوا السينما.. طلعوا الي في خاطرهم من شطانه.. كانو مسوين حشره صدق في الصاله.. طفرو بالناس وايد فيهم ظهروا من الصاله والسبه حشرتهم..
غزلان: نفاد.. احسن عشان يخلا لنا الجو في الصاله..
وداد: حرام عليكم والله شردتوا الناس.. دافعين بيزات واخر شي تشردونهم..
ناصر من النوع الي يندمج وما يحب الحشره: اششش.. وبعدين يعني ابا اشوف الفلم اففف محد يظهر وياكم مكان..
غزلان: اسكتو يا جماعه.. ده الأستاز ناصر باين عليه حيدينا بالألم على وشنا..
علي وهو يقلد صوت الحريم: ياختي ياضنايا يا حبيبي يا ناصر.. مين دول الي عاملين لك دوشه ما بيخلوكش تشوف الفلم.. انته شاور لي عليهم وانا حبقى ارويهم شغلهم..
ناصر صد صوب علي واطالعه بطرف عينه وصد يكمل الفلم والكل ناقع من الضحك.. وظهروا من السينما.. وكان سعيد ضام ايده بإيد غزلان وهند.. وهو في النص يمشي وياهم.. وناصر وهادف ويا بعض.. وهند وعلي وسلطان وداد يمشون سوى.. كانو مستانسين من الخاطر.. وهند صدق تونست يومتها.. ومن الخاطر بعد.. كانت طول الوقت تبتسم والضحكه ما تفارقها..
وظهروا من الستي وساروا صوب مطعم قصر الهند عشان يتعشون هناك شرات ما اتفقوا.. وكانو حاجزين لهم طاولتين على قدهم.. وساروا ويلسوا.. وكل واحد فيهم طلب الأكله الي يباها .. ومن وصل السلط تموا ياكلون من خاطرهم لأن كل واحد فيهم حارم نفسه من الأكل اونه عشان ياكل في المطعم.. وغزلان كانت محتشره الا وخاطرها في لبن .. ويابو لها لبن اب من الدكان الي جريب المطعم..
سعيد: والله جنج سيلانيه.. فضحتينا انتي ولبنج هذا.. جان قلتي خليناج تشربين في السياره..
غزلان: مابا.. انا ابا اشربه ويا الأكل..
هادف: عنبو انزين اطلبي في المطعم لا إلا لبن آب..
غزلان نزلت راسها وتتظاهر انها زعلانه وتمت ماده بوزها ومربعه ايدها.. وتطالعهم نظره اتقولهم فيها انها زعلت..
علي: ما يخصكم في البنت خلوها على راحتها... تراها في مكان اسمه مطعم.. يعني ياكلون فيه.. عادي.. غزووول.. شربي وماعليج منهم..
غزلان: شيخهم انت والله.. فديت روحك..
علي: احم احم.. جان يتفدوني.. وفي ناس ودي بكلمه حلوه منهم ما اسمع..
هند حست ان الكلام موجه لها بس طنشت وكانت تشرب الشوربه ومب معبره.. اما سعيد فإبتسم بخبث..
وغزلان في هالوقت كانت الا تبا تشربه.. وشلته عشان اتخضه قبل لا تشرب.. : شو داخله يطلع صوت؟؟
الكل صد صوب غزلان يشوف عن شوترمس الي يطلع صوت.. ما انتبهو الا بسعيد يضحك بصوت عالي من خاطره.. خلا كل الي في المطعم يصدون من صوبه ومن بعده الكل تم يضحك بصوت عالي.. وماتو من الضحك على غزلان الي تمت تتطالعهم ومب عارفه شو السالفه.. صدت صوب ايدها تشوف.. الا تضحك هي بعد وياهم.. اثاريها شاله بوكها واتخضه من الصبح تتحراه اللبن..
هادف: اختي فضحتينا.. والله هبله.. ههههههه .. تخض البوك..
علي: لا لا.. مب معقوله انتي اليوم.. فيج حاله غير طبيعيه..
سلطان: عادي طلاب ثانويه عامه لازم بيستخفون.. هههههه
غزلان: هههههه.. بطني.. والله بموت من الضحك.. انا غبيه..
ناصر وهو يطالع سعيد: توها اكتشفت هالمعلومه..
سعيد: شفت عاد..
غزلان : جب انت وهو.. اخر ناس تفكرون انكم تعلقون ولا تضحكون.. يلا جب..
ومر الوقت والكل كان قاعد سوى وياكلون .. وسوالف وضحك ومن بعدها ردوا البيت.. كانو صدق تعبانين .. الشخص الي كانو مفتقدينه صدق ومن الخاطر.. هو أحمد.. كان وجوده راح يكمل العدد ويحلي القعده زود.. ومن التعب الي فيهم كل واحد دخل غرفته ونام.. خصوصا ان علي عنده دوام .. ونفس الشي الباقي..
=======
السبت
الساعه 7.00 الصبح
===============
غزلان وهي تربع على الدري: وييييييين شيلتي؟؟
ام سعيد: اللهم طولك ياروح.. وين سلامج وين صباح الخير..
غزلان وهي مستعيله بسرعه سارت باست راس امها.. وسلمت عليها.. : وين شلتي اماه؟؟
ام سعيد: مادريبها؟؟ اسألي الخدامه اكيد كوتها وما يابتها لج..
غزلان: كارتينييييييي.. كارتينيييييي
وداد وهي نازله من الدري: شو هالحشره.. عالصبح عاد.. صباح الخير امي (وباست راسها).. هي انتي وين تتحرين عمرج..
غزلان: هاي مادري وين حاطه شيلتي.. حصو حرقت تليفوني تترياني فشله..
يت الخدامه وياها الشيله.. ولبستها بسرعه غزلان وشلت شنطتها من غير لا تتريق وسلمت على امها وباستها وظهرت بسرعه.. وردت دشت بسرعه ويابت الجيس الي نسته عند الدري.. وروحت.. وداد وام سعيد تموا يضحكون على حركاتها.. وعفويتها.. وعمرهم ما يتخيلون البيت من غيرها..
وبسرعه ربعت وسارت صوب بيت حصه الي كانت تترياها عند الباب ومعصبه..
حصه: وينج انتي؟؟
غزلان: سوووووووري.. امممموح (وباست خدها).. لا بس راحت علي نومه ونشيت متأخر تدرين مشكله الي يصيعون لوقت متأخر برع البيت..
حصه: انزين يالصايعه يلا بسرعه ركبي الموتر ترا ابراهيم محرج..
غزلان وقفت فجأة وهي مصدومه: منوووو؟؟ ليش هو الي بيوصلنا؟؟
حصه : هيه.. (وماعطتها مجال ترمس وبسرعه سحبتها صوب السياره).. تعالي بسرعه.. بيدوسني بالسياره احين تراه..
غزلان من سمعت طاري ابراهيم انجلب ويهها.. وتغير لونها.. قعدت في السياره ولأول مره في حياتها تركب الموتر ويا ابراهيم واتقول له السلام عليكم.. صباح الخير.. هالشي الي خلا ابراهيم يستغرب.. معقوله هاي غزلان.. لا لالا.. ماصدق.. شو هالأدب الي نزل عليها.. وتم يسوق وطول الوقت وغزلان تتطالع صوب الجامه برع.. اما ابراهيم فكل شي يطالعها من المرايه الي جدامه.. وبسرعه يصد بويهه كأنه يقول لنفسه .. لا.. إنساها.. خلاص.. لا تسمح للماضي يعود.. ومشى وصلهم لعند باب المدرسه ونزلوا كعادتهم..
=============
علي طبعا راح الدوام.. وفي دربه تذكر ساره.. وتم يتحسف في خاطره على الي سواه.. ويحس بدنائة نفسه الي سمحت له يسوي هالشي.. لين ما وصل المستشفى.. وسجل حضوره.. وسار صوب الغرفه الي فيها ساره.. ودق عليها الباب كانت في هالوقت تتريق.. تغطت ونادت عليه يدخل..ودخل علي وهو منزل راسه.. من شافته ساره انصدمت.. واصطلبت مكانها ومن بعدها صدت على الجهة الثانيه..
ساره وبجفاف: نعم دكتور علي.. بغيت شي؟؟
علي استغرب من اسلوبها ولهجتها: اشحالج ساره؟؟
ساره: بخير.. في شي ثاني؟؟
علي: هيه .. انا اسف..
ساره صدت صوبه واطالعته لوهله بنظره تنزل من مستوى علي جدامه الي من شاف هالنظره منه كره نفسه وكان وده ان الأرض تنشق وتبلعه.. ونزل راسه.. وابتسمت ساره.. وتذكرت كلام مريم.. وتذكر عمر.. : دكتور علي.. انسى انا مب ساره الي تعرفها.. خلاص.. ذيج ماتت.. انا الحين ساره خطيبه ولد خالتي عمر..
رفع راسه علي وهو يسمع كلامه.. وفي قلبه مستانس.. وفي نفس الوقت محتار ياترى سامحتني؟؟: سامحتيني يا ساره؟
ساره: وليش انا منو عشان احط بخاطري عليك.. ترا حالك حال الباقي.. ما تفرق عنهم بشي.. عسب جيه اسمح لي اقول لك اني سامحتك خلاص.. وفي شي ثاني..
ابتسم لها علي وكان مستانس من خااااااطره من الكلام الي سمعه من ساره:اشكرج يا ساره.. والله اشكرج.. ريحتيني وريحتي ضميري.. وربي يوفقج ويا ولد خالتج..
وظهر من الغرفه وترك فراغ في الغرفه وفراغ اعمق واكبر في قلب ساره.. الي ما حست غير بدموعها تذرف صدت عشان تمد ايدها وتاخذ لها حبه كلينكس.. شافت الباقه الي يابه لها عمر.. وتمت تتأملها وشلت ورده منها وتمت اتشمها.. ومن بعدها ابتسمت وحست براحه.. شلت تليفونها وبسرعه بدون ما تتردد كتبت هالمسج لعمر وطرشته..
(عمر انا موافقه.. ماعتقد في انسان بيسعدني اكثر منك في هالدنيا.. ساره)
عمر كان في الدوام ومن قرا هالكلام استانس من خاااااااطره .. وبسرعه استأذن من رئيسه في الدوام وسار البيت عند امه وقالها.. وتم يرقص ويغني.. وكانت الفرحه مب شايلته.. وغصب امه انها ترمس ام ساره لأن حده مستعيل.. لولا حالة ساره الصحيه الي لازم يترياها لين تستقر ولا جان عرس في هاللحظه..
وبسرعه وبحكم معرفته للشيخ حمدان بن محمد عن طريق النادي.. رمسه عشان يطرشون ساره على حساب الديوان برع البلاد تتعالج من التشوهات الي صابتها في ويهها من الحادث.. وكان من الخاطر مستانس.. وام ساره اتصلت في ساره وتمت تدعي لها بالتوفيق.. واتقول لها اشكثر هي فرحانه لأن عمر بياخذها وقالت لها ان عمر يبا يطرشها تتعالج برع عشان تشفى بأسرع وقت .. ومب قادر يصبر زود.. استانست ساره من الخاطر وحست لأول مره انها سوت الشي الي مفروض اتسويه من زمان.. وهالشي الي ريحها واااايد..
==============
ومرت الأيام والكل كان مرتبش يستعد لرمضان.. هالشهر الكريم.. الي الكل ينتظره بفارغ الصبر.. شهر العباده والصيام والطاعه.. وشهر الفضيل .. الذي فضله الله على باقي الشهور..
..
وداد: يا حظج يا هند والله بتعتمرين في رمضان.. كان ودي بس الدوام ما عطوني إجازه.. يعني لازم اداوم..
هند: ماعليه.. العمر جدام ان شاء الله وبنسير سوى في سنه من السنين..
غزلان: حتى انا كان ودي.. آخ بس لو ما كنت ثانويه عامه ..جان رحت..
سعيد: لا تغصصون فيني.. إجازتي خلصت وكلها ثلاث أيام وبرد استراليا.. وبكون بروحي..
الكل صد صوبه وشاف الحزن الي في عيون سعيد.. وربعت غزلان صوبه.. : فدييييتك انا والله.. بي وياك خلاص..
سعيد وهو يضربها على راسها: يلا عاد ييبي نسبه حلوه عشان اييبج تدرسين عندي..
غزلان: إحلف بتخليني..
سعيد رد ضربها بس هالمره أقوى: مينونه انتي.. اوديج اونه.. جب يلا.. انا قلت بوديج لو تدرسين طباخه عندي..
غزلان: هي هي هي.. عيل شلها النسبه الحلوه..
سعيد: بس عشان تؤهلين لدخول تخصص الطبخ.. ههههههههه
الكل: هههههه
غزلان: بايخ..
هادف: هدوووء.. هاذوم قناة بوظبي يعلنون عن رمضان..
الكل ربع بسرعة صوب التلفزيون عشان يسمعون الأخبار.. ويسمعون خبر إعلان عن هلال رمضان.. وأعلنو ان اليوم الثاني الي هو يوم الأربعا راح يكون أول أيام رمضان ..
والكل استانس.. وتموا يباركون لبعض ويهنون لبعض بمناسبه رمضان.. وغزلان عاد ربعت للتليفون تتصل في تليفون حصه لقته مغلق.. اتصلت على البيت..
غزلان وبحماس: الوووووووووو
على حظ غزلان ان الي شل التليفون كان إبراهيم.. الي من سمع صوت غزلان قدر يميزه وعرفه بسهوله.. ااااه فديت هالصوت.. والله احبج.. : الو..
غزلان وهي تصلب عمرها وتبلع ريجها: السلام عليكم..
إبراهيم بجفاف.. ولكن ما يقدر قلبه ما يقدر ينكر هالحب وهالشوق من دقاته الي تفضحه: وعليكم السلام
غزلان.. وبصوت واطي شوي: إبراهيم؟؟
إبراهيم: نعم..
غزلان: كل عام وانت بخير.. مبارك عليك الشهر..
إبراهيم: وانتي بخير.. بغيتي حصه؟؟.. لحظه خل ازقرها..
وما عطى مجال لغزلان انها تنطق بأي كلمة.. وهالشي الي غيض بغزلان وايد.. شو يتحرى عمره خقاق.. مادانيه أكرهه.. خل يحمد ربه اني باركت له عالشهر .. يرد علي بهالإسلوب.. قليل الأدب...
حصه : الو هلا والله بالحلوين..
غزلان: مرحبا مرحبا.. قلت ابارك لج على الشهر أول وحده..
حصه: ليش باجر رمضان؟؟ حلفي؟؟
غزلان: لا والله اونج عاد ما سمعتي الأخبار.. ؟
حصه:لا وين.. وحليلي في المطبخ ياسه اكتب وصفة العشى الي تسويه امي.. مادريت الا منج..
غزلان: ههههه.. صدق عروس.. معلوم بتتعلمين عشان عدوله.. المهم زين اني انا اول من خبرج وبارك لج..
حصه: فديتج والله.. فيج الخير.. اشحالج؟؟. تولهت عليج
غزلان: ولا جنه شايفين بعض الصبح..
حصه: هههه.. صدقج خبايل..
غزلان: اقول حصوو.. شو رايج باجر ما نغيب.. إستهبال اونه اول رمضان نغيب..
حصه: لا والله.. جب جب .. تبين عمتي تعدمني من الوجود.. مابا مابا..
غزلان: افففف.. نسيت.. اخبرج.. بلاه اخوج جي مستوي خقاق..
حصه: منو.. إبراهيم .. ليش؟؟
في هاللحظه ابراهيم سمع اسمه.. عرف ان غزلان ترمس عنه.. جان يزم بخشمه.. ويضحك.. ويحاول يتسمع حصه شو تقول.. بس حصه من شافته .. وطت بصوتها.. : شو سوى؟؟
غزلان: السخيف.. أبارك له على الشهر.. ومادري شو.. يكلمني ببرود جني الا طالبه بيت شعبي .. وماعطاني مجال ارمس .. قالي (وهي تقلد اسلوبه).. تبين حصه.. لحظه بناديها.. (ردت على طبيعتها).. افففف .. سخيف تدرين.. باجر ما بيي وياج لأني مالي خلق اجابل ويهه وانا صايمه اخاف اقول شي وعقب افطر..
حصه وهي ميته من الضحك..وبصوت واطي : تستاهلين.. نسيتي شو كنتي تسوين فيه قبل..
غزلان: جب جب .. انتي الكلام ضايع وياج.. هذا الي رمتي عليه بدال ما تهزئين اخوج.. ولا اقول.. يلا باي باي..
حصه تمت تضحك من خاطرها وبصوت عاااااالي.. صد إبراهيم صوبه وهو ميت ومتحرقص وده يعرف غن شو كانو يرمسون.. وشو كانت تقول عنه غزلان الي خلا حصه تضحك بهالطريقه..
حصه: فديتج والله.. انزين حبيبتي.. اشوفج باجر..
غزلان: دبه سخيفه.. باي..
حصه: هههههه.. باي..
وبندت الخط وصدت وراها شافت ابراهيم يطالعها .. وهو بسرعه شل الجريده اونه يقراها.. بس ماانتبه انه شالنها بالجلب.. جربت منه حصه وهي ميته ضحك من شكله.. وهي تمسك الجريده عنه وتعدلها: ما يمسكون الجريده جي.. (من بعد ما عدلتها و عطته اياها).. جي يقرون الجريده.. ههههههههههه
وراحت عنه صوب المطبخ.. وتم إبراهيم يضحك على حاله.. ويلس يطالع تلفزيون .. وكل تفكيره صوب اليمين.. صوب الجامه الي مجابله بيت غزلان.. ويقدر من خلال هالجامه يشوف جامه غرفه غزلان.. نش من مكانه وجرب صوب الجامه وفتح الستاره وتم يطالع غرفه غزلان.. وشاف الليت والع يعني غزلان ياسه فيه.. ياترى شو تسوين احين؟؟.. اتفكرين فيني مثل ما انا افكر فيج.. ااااااه.. ياما فكرت فيج يا غزلان وانتي ناستني ولا مفتركه فيه.. وياما تعذبت عشانج وانتي ولا على البال.. ذوقي العذاب ولو شوي منه.. حسي بالجرح الي تركتيه في قلبي,.. الي كل ما اتذكره يتجدد وينزف من يديد.. اااااه يا غزلان.. غزاله قلب إبراهيم..
========
اما غزلان في هالوقت كانت تفكر في إبراهيم.. ماسكه كتاب الكيميا وتلعب فيه وترسم حروف وأشكال.. وهي سرحانه.. كتبت هالكلمات..
أعيش في غربة وتبكي عيوني ليمن ذكرت اللي له القلب يشتاق
أعانق الذكرى وأعيش بظنوني وأقول الآه والقلب حراق
كل يقول فلان صابه من بعدك جنوني
وأنا أضحك وأسولف وحبيبي من الحب صار مجنوني
أستسمحك يالغالي.. أطلب العذر.. ودي برضاك
طعنتك وردت الطعنة في قلبي
وجرحت أعماقي
مستحيل أعذر وأسامح نفسي
لأني كنت سبب في جرح قلبك الخفاق بإسمي
طلبتك فرصة تعطيها لقلبي.. يثبت إنه تعلق بك وصار يعد فيك القصيدي
(الكلمات من تأليف كاتبة القصه)
وفزت من مكانها على صوت دقات الباب.. وبسرعه سكرت الكتاب وحطته مكانه.. وسارت تفتح الباب.. كان سعيد وفي إيده كيس صغير..
غزلان: شو ها؟؟
سعيد: امممم.. فتحي وشوفيه..
غزلان شلت الكيس بعفوية وبسرعه وفتحته وسارت صوب السرير وفتحت البوكس.. كان داخله دبدوب صغير ماسك في إيده برواز صورة صغير فيه صورة غزلان وسعيد كانو متصورينها في الألعاب وغرشه عطر شوبارد الي تحبه غزلان.. استانست غزلان من الخاطر يوم شافت الهديه.. وربعت وحضنت سعيد وتمت تصيح في حضنه..
سعيد: اوهوو احين هاي بتخيس كندورتي.. نشي عني.. سويتي لي فلم هندي..
غزلان نشت عنه وتمت تمسح دموعها بإيدها: فديتك والله.. ربي لا يحرمني منك..
سعيد: ليش انا كم غزوله في الدنيا عندي.. الا هي وحده تسوى الدنيا ومافيها..
غزلان ابتسمت له.. وراحت صوبه وباسته على خده.. : تسلم لي يا أحلى وأروع أخو..
سعيد ابتسم وباسها على راسها.. وظهر من غرفتها..

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 28-07-10, 11:20 PM   المشاركة رقم: 49
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثالث والعشرين
==============



<<<* كنت أعز الناس وحبك هو الأخير.. وشي الي جاب حظي الردي.. واليوم تفاجئني بقرارك الأخير.. أن قلبك نوى عني يصد.. وأصبح حبي مثل طي الدهر.. والفراق عند قرب ولا له بد.. *>>>
=-=-=-=-=-=-=-=


يوم الأربعاء
1/رمضان
الصبح الساعه 7.00
============================
غزلان: صباح الخير.. (وراحت صوب امها).. مبارك عليج الشهر امي.. (وباست راسها).. مبارك عليك الشهر ابوي.. (وباست راسه)..
ام سعيد: ليش ناشه من وقت يمي.. ترا دوامج الساعه 8 راح يبدأ.. وانتي من ألحين زاهبه؟؟
غزلان: قلت أيلس أقرا شويه قرآن قبل لا أسير تدرين رمضان والواحد يستغل كثر ما يقدر في العباده.. وانا مصممه اختم القرآن اذا قدرت مرتين ان شاء الله
ام سعيد: ربي يوفقج ان شاء الله
بوسعيد: الله يسعدج يا بنتي.. والنعم والله ببنتي..
غزلان: يلا عن اذنكم بسير الميلس الي برع ..
ظهرت غزلان للميلس الخارجي عشان تقرا قرآن لغايه ما تستوي الساعه 7.45.. وفي هالوقت الي كانت تقرا فيه.. دخل عليها اخوها سعيد.. وهي ما كانت منتبهه لأنها كانت مندمجه في القرايه وبصوت عالي.. وغزلان مثل ما قلت لكم ان تمتلك صوت في غايه الجمال.. فتم سعيد واقف يسمعها وهي تتلو.. كان صوتها وااايد حلو.. ماقدر يقاوم رغبته انه يقرب منها ويبوس راسها.. وجرب منها وباس راسها ..
غزلان .. اتخرعت لأنها كانت مندمجه وماتدري عن وجوده.. : بسم الله.. خرعتني..
سعيد: هههه.. ماكان قصدي آسف..
غزلان: لا تبوس راسي.. انا اصغر عنك.. احس عمري عيوز يوم اتبوس راسي..
سعيد: امبونج عيوز.. اااقصد فديتج.. لا بس احتراما لج ولهالقرايه الحلوه..
غزلان وهي تصك القرآن على الصفحه الي وصلت لها.. وتصد صوبه.. : صدق عيبك؟؟
سعيد وهو يطالع عيونها.. : هي..
غزلان: انزين انت اقرا اشوف كيف بتقرا؟؟
سعيد: لا لالا .. انا ماعرف اتلو بهالطريقه الحلوه..
غزلان: يلا عاد.. عشاني..
سعيد: ماعليه.. انتي روحي المدرسه لأن الوقت تأخر أظني.. وانا بسير عندي شغل في السفريات شوي وبسير اتشرى للسفر..
غزلان وبحزن.. : سعيد..
سعيد: لبيه..
غزلان: لازم اتسافر.. والله مب شي البيت من غيرك..
سعيد وهو حاط ايده على راسها يلعب بخصل شعرها.. : شو اسوي ترا ها مستقبلي ولازم اكمل المشوار .. وانا ماصدقت يطلبون مني شويه بحوث من الشركات هني ييت بسرعه ..
غزلان وهي تحط الخصله ورى إذنها واتعدل شيلتها وتلبسها.. نشت عنه: انزين... وانت تتشرى لعمرك لا تنسى تاخذ اي شي لي..
سعيد وهو يبتسم.. : ههههه.. ان شاااء الله .. تامرين أمر.. كم غزوله عندي..
غزلان: وحده.. يلا انا سايره اشوفك عقب..
سعيد: يلا .. مع السلامه..
وظهرت غزلان وشلت شنطتها ولبست نعالها وظهرت من البيت صوب بيت حصه.. كانت في هالوقت سرحانه في اخوها سعيد..كيف بيكون البيت من بعده؟؟ .. صح إن علي موجود.. بس وجود سعيد غير.. أخوها العود .. وطيبته وحنيته الي ماليه البيت كلها.. وسوالفه.. كانت متضايجه من الخاطر.. وهالشي مبين على عيونها.. وماشيه صوب حصه الي كانت تترياها عند باب موتر إبراهيم.. وطبعا إبراهيم عينه ما تفارق الجامه وهو يشوف غزلان ماشيه صوب موتره.. بكل خطوه تمشيها يراقبها..
حصه: مبارك عليج الشهر غزول..
غزلان رفعت راسها واطالعت حصه بنظره وابتسمت ابتسامه خفيفه.. وردت بصوت واطي: علينا وعليج..
وركبت الموتر بسرعه حتى ما تريت حصه تركب قبلها.. حصه حست ان غزلان فيها شي مب طبيعيه اليوم فسرت السالفه على اساس انه اول يوم صيام .. وركبت غزلان الموتر وتمت تتطالع الجامه الي حذالها .. وماكانت منتبهه انها قاعده ورى إبراهيم ومتجاهله وجوده كليا.. ومتسانده على مسند الباب وحاطته تحت خدها.. وإبراهيم كل شوي يطالعها.. وهمس لحصه بصوت واطي وأشر على غزلان .. بمعنى شو فيها؟؟
حصه ردت عليه بحركه . ماعرف..
وغزلان طلعت كتاب الكيميا عشان تراجع شوي للإمتحان.. ومن بعد ما خلصت حطت الكتاب على السيت الي حذالها وتمت تتطالع الجامه مره ثانيه.. ومامرت خمس دقايق الا وصلو المدرسه.. من وقف إبراهيم الموتر على طول نزلت من الموتر وشلت شنطتها وما انتبهت لكتاب الكيميا ونسته.. ومشت بسرعه .. وحصه بهتت تمت مستغربه ..
حصه: لا هاي البنت مب طبيعيه موووول اليوم.. فيها شي..
إبراهيم: شو تتريين.. سيري انتي بعد وراها..
نزلت حصه ونست الشنطه.. نزل إبراهيم الجامه: حصوو.. نسيتي شنطتج.. هههههه
حصه ردت للموتر وشلت الشنطه وربعت صوب غزلان تلحق عليها الي كانت تمشي وهي منزله راسها..
حصه لحقتها وتمت اتنادي عليها: غزلاااااااان..
غزلان ما كانت منتبهه لحصه.. لين ما جربت منها وضربتها على جتفها: ازقرج.. شو تستهبلين انتي؟؟ .. شوفيج؟؟
غزلان: متضايجه..
حصه وهي توقف جدام ويه غزلان.. : شو منه..
غزلان وهي ترفع راسها لحصه.. وفجأه تنهار صياح وتحضن حصه.. : متضايجه وااااايد
والبنات كلهم مستغربين شوفيها غزلان.. حتى المدرسات.. وايد من البنات جربوا منهم يشوفون شو صاير.. بس حصه قالت لهم يروحون.. عشان تيلس روحها ويا غزلان وتشوف شو فيها..
حصه: غزلان شو فيج.. قولي لي.. انا حصه ..
غزلان: حصه .. سعيد بيسافر.. بنتم روحنا في البيت.. أحس إني بفقد الأمان في غيابه.. بحس بفراغ كبير.. ماروم ماروم والله.. (وكانت تدمع وتمسح دموعها)... خلاص تعودت على وجوده.. وخصوصا من بعد ما فسخت خطبتي.. كان وياي ويمي .. بس يروح لا ما اتصور.. أحس بيترك فراغ واااايد كبير في حياتي..
حصه: افاااا.. وانا وين رحت.. وهادف المسكين.. وخواتج.. وعلي الي كان لكم مثل الأخو وزود..
غزلان: ادري.. بس محد يعوض وجود أخو كبير ..
حصه: ماعليه.. تراه الا بيروح يدرس وكم شهر وبيرجع لكم كل ما تطلع له إجازه..
غزلان: أدري.. بس
حصه وهي تقاطعها: لا بس ولا شي.. عن الدلع.. يلا عاد..نشي غسلي ويهج عشان نلحق على الحصه عن نتأخر..
غزلان وهي تبتسم.. نشت.. وفجأة تذكرت كتاب الكيميا.. : ابي.. نسيت كتاب الكيميا في السياره...
حصه: عادي ترا علينا امتحان مب حصه .. يعني ما بتقول شي المس.. واذا بغيتي اتراجعين خذي كتابي..
غزلان: بس..
حصه .. : لا بس ولا شي.. يلا امشي تأخرنا..
غزلان طبعا كانت اتحاتي عن يشوف إبراهيم كتابها.. بس تجاهلت الموضوع.. وكملت دربها للصف..
=======
إبراهيم وصل الدوام.. وكان حاط ملف أوراق فارنهم في الموتر بس على السيت الخلفي.. يوم بطل الباب الخلفي عشان يشل الأوراق شاف كتاب الكيميا ومكتوب عليه.. غزلان خليفه ..... استانس.. بسرعه نزل يكمل أشغاله ويوم خلص شغله.. أول ما ركب الموتر تذكر الكتاب .. شله.. وتم يتصفح فيه.. أعجب بخط غزلان في الكتابه كان خطها حلو.. وراسمه رسومات بسيطه في كل صفحه.. وشاف صفحه محطوطه فيها القلم.. فتح الصفحه وشاف الشعر الي كاتبته غزلان.. وطبعا كعادة غزلان انها من تكتب شي لازم اتسجل تحته التاريخ والساعه.. إنصدم.. وتذكر انه في نفس هالوقت كانت اترمس حصه ويوم تغايضت منه.. تم يقرا الكلمات وتأثر منها بشكل كبير.. حس بشي غريب في قلبه.. إحساس ما جد مره في حياته حسه من جهة غزلان.. بس هالمره متأكد ان الإحساس مختلف عن كل مره.. حس بصدق الكلمات الي مكتوبه.. بس تم يتسائل لمنو معقوله اتكون مكتوبه.. له هو.. ولا لخالد..؟؟ بس الكلمات ما تدل انها موجهة لخالد لأن الموقف الي تذكره في الكلمات مختلف.. حط الكتاب وتم طول الدرب يفكر.. كان ساير يمر على غزلان وحصه المدرسه..
====
في مواقف المدرسه..
كانت غزلان ويا حصه يتريون إبراهيم يمر عليهم.. وغزلان طبعا تأقلمت ويا الوضع وتحسنت نفسيتها.. وقامت تسولف وتضحك بشكل أكبر..
غزلان: انزين أحين شو بنسوي عشان حصه الجيلوجيا.. لازم انا وانتي ولطوف نشرح الدرس..
حصه: ماعليه خلي الشرح علي.. تعرفيني احب التدريس.. وانتي ولطوف سوو المسابقه فالحين انتو في هالأفكار..
غزلان: خلاص اوكي.. انا اليوم برمس لطوف وبتفق وياها.. وانتي عليج تحضرين درس السلم الجيولوجي..
حصه: خلاص الأربعا الياي لازم كل شي يكون جاهز.. لنه دورنا..
غزلان: خلاص اوكي..
وفي هالوقت انتبهت غزلان لموتر خطف حذالها ماكان شكله غريب عليها .. وحاط إغنية..
ياكيف نامت عيونك وإنت ظالمني..وأنا عيوني تعوف النوم لو تزعل..
أسهر وقلبي لأجل عينك يخاصمني.. كني أنا الي خطيت ولازم أتحمل..
صدت غزلان صوب الموتر عشان اتشوفه عدل.. انصدمت.. هذا موتر خالد.. مسك ايد حصه ورصت عليها..
غزلان: حصووو.. شوفي منو هني؟؟
حصه صدت صوب المكان الي كانت تطريه غزلان وشافت موتر خالد عصبت.. (في خاطرها).. ياربي متى بنفتك من هالإنسان ماصدقت انه ودر غزلان عشان تنعطى فرصه لإبراهيم يظهر لنا مره ثانيه.. : انزين لا تتطالعين عن يشوف عمره علينا.. خله يزول..
غزلان حست كأن الحنين رد لقلبها لأيام خالد.. والسوالف.. اتطالعته بنظره كلها حزن وهو كان منزل الجامه ويطالعها.. كان شكله ضعفااااااااان من الخاطر وتعبان صدق.. ونزلت راسها..
حصه: انتي شو فيج.. بعدج اتحبينه؟؟
غزلان: لا بس..
حصه: لا بس ولا شي.. انتي لا تحطين في بالج هالسوالف وانسيه.. كيف نفسج تسمح لج اتفكرين في انسان عايف هلج وهم عايفينه..
غزلان: حصوو بلاج ما تفهمين مهما كان ترا مر من بيني وبينه اسبوع وانا ارمسه .. تعلقت به..
حصه: بس بس بس.. اسكتي الله يخليج تعلقت به.. شو الي بيخليج تتعلقين به في خلال إسبوع (وبكل قهر).. يوم ان اخوي سنين وللحين يفكر فيج ويحبج ما تعلقتي به.. واحد ما صار له يومين دخل حياتج قالج أحبج وخطبج حبيتيه.. ترا اخوي تدرين به مستعد يسوي هالشي وزود.. بس انتي الله يهداج مادري ليش كارهته
غزلان حست بكلام حصه وأثر فيها لأن فعلا الي تقوله صح.. ماقدرت اترد عليها نزلت راسها.. وتمت سرحانه.. لغايه ما وصل إبراهيم وحصه سحبتها وركبتها الموتر.. وخالد كان بعده واقف يشوف غزلان وهو حاس بقلبه بيظهر من مكانه .. آآآه كم أحبها.. كيف بقدر اني اعيش من دونج وأنساج.. والله ماروم تصعب علي.. ماقدر اتخيل اني بعد كم يوم بتدخل حياتي وحده غيرج.. تم مكانه وهو منزل راسه ويفكر وما حرك الموتر.. لين ما ياه ناطور المدرسه دق عليه الجامه .. ونزله..
الناطور: بتعمل إيه هنا؟؟
خالد: اه .. ماشي ماشي.. السموحه
رفع الجامه وبسرعه حرك الموتر وسار.. في هالوقت كانت غزلان في عالم ثاني.. ويوم ركبت الموتر وشافت إبراهيم حست بضيج أكبر وتذكرت كلام حصه.. في هالوقت حصه كانت قاعده ومعصبه من الخاطر ومبوزه وما نطقت بأي كلمه.. وتذكرت غزلان كتابها شافته على السيت شلته وحطته في شنطتها.. وتمت تفكر .. وكل شوي ترفع راسها تشوف عيون إبراهيم من الجامه الي مغطتنهم النظاره الشمسيه.. بس هو كان يطالعها في نفس الوقت لكن غزلان ما حست بهالشي لأنها ما تشوف عيونه... لما وصلت البيت نزلت بسرعه من غير لا تسلم على حصه حتى.. ولا حصه قالت لها شي.. لأنها بنفسها كانت مغيضه من غزلان وزعلانه منها.. عمرها ما توقعت ان غزلان ما قامت توزن الأمور مثل ما مفروض توزنها واتفكر صح.. ابراهيم كان مستغرب وحاس ان في شي صاير من بين حصه وغزلان..
إبراهيم: شوبلاكم.. متضاربين
حصه وبغيض: ماشي ماشي..
إبراهيم: بسم الله شوفيج تبين اتضاربيني..
حصه: بس خلاص انا هالبنت مادري متى بتعقل وبتفكر صح..
إبراهيم : شو صاير انزين خل افهم..
حصه: مب لازم.. بسير ارقد تعبانه..
ونزلت من الموتر وخلت إبراهيم محتار في تفكيره وتساؤلاته..
==================
غزلان دخلت البيت وكانت متضايقه من الخاطر.. وربعت صوب غرفتها بسرعه.. وكان سعيد في هالوقت قاعد في الصاله.. ويوم شافها.. سلم عليها بس ما عطته مجال.. وشافها يوم ربعت.. نش بسرعه وراها يشوف شوفيها.. وهند شافتها وراحت من بعدهم..
غزلان دخلت غرفتها وصكت الباب على عمرها.. سعيد تم واقف عند الباب ينادي عليها بس ما تفتح الباب...
سعيد: غزلان.. فتحي الباب حبيبتي..
غزلان: خلوووووني بروحي..
سعيد: شو نخليج بروحج.. افتحي الباب.. يلا عااااد
هند: غزلان انا هند افتحي الباب..
غزلان وهي تصيح: مابا مابا.. ابا ارقد
سعيد: ماعليه يا غزلان.. انا احين ياي ومتعني ومهتم فيج اخر شي ما تبين.. انا ساير..
غزلان يوم سمعت كلام سعيد بسرعه فتحت الباب وكان معطي ظهره للباب ومن سمع صوت الباب انفتح ما وحى له يصد يوب الباب الا وغزلان رابعه وحاضنته.. وكانت اتصيح من خاطرها..
غزلان: سعيد احس اني ظلمته..
سعيد: ظلمتي منوو..
غزلان: ظلمته وااايد وجرحته وااايد.. انا ماحس انا ما احس.. ابيع الي شاريني واشتري الي في النهايه تخلى عني لأبسط شي..
هند: شو تقولين.. عن منو ترمسين؟؟ منو الي ظالمتنه؟؟
غزلان ردت عن حضنه ويلست على الكنبه الي في الصاله الي حذال غرفتها.. : حصه سمعتني كلام خلتني احس بشي ماكنت حاسه به من زمان..
سعيد وهو ماسك ايدها ويالس عالأرض عند ريولها.. : شو الي في خاطرج قولي طلعي الي في خاطرج.. ولو اني اشك اني عرفت ترمسين عن منو.. بس قولي الي في خاطرج..
غزلان: والله محتاره.. راسي يعورني.. ماعرف بشو افكر بالضبط..
سعيد فهم انها ترمس عن إبراهيم من سمعها ياب طاري حصه.. وهو يعرف اشكثر إبراهيم يحبها .. وكل هله يدرون بهالشي.. ويدرون عن الصد الي كانت تصده فيه غزلان.. وشاف تصرفها وياه يوم كانو في ألمانيا.. كيف كانت تصده .. والكل كان يتمناه لغزلان لأنهم عارفين محد بيخاف عليها وبيداريها كثر إبراهيم الي رابي وياهم ويدرون كل شي في أخلاقه.. بس مب قادرين يجبرون غزلان عليه.. محد عارض هالحب لأنهم يدرون بطهارته وصدقه.. ونيه إبراهيم وأخلاقياته.. مستحيل انه يتمادى في هالحب.. لكنهم في نفس الوقت مب رايمين على غزلان..
هند: سعيد.. يمكن البنت تستحي تقول لك الي في خاطرها.. نش وانا بيلس وياها.. (بصوت واطي)
سعيد: خلاص اوكي.. بس فهميها انه خالد ماضي ولا تعود تفكر فيه... خل تفكر بالي يباها من قلبه.. فاهمه قصدي..
هند: هيه يلا انت روح..
راح سعيد عنهم ويلست هند حذال غزلان وحطت ايدها على ظهرها.. : غزلان.. انسيه خلاص.. خالد ولا تعودين اتفكرين فيه.. خالد لو كان يباج من كل قلبه جان ما خطب والإسبوع الياي ملجته.. ولا حتى كان بيودرج حتى.. بس خالد لعاب يا غزلان.. يوم ماقدر يوصل لج خطبج.. وبأقل شي ودرج..حاولي
غزلان وهي تشهق وتمسح دموعها وحطت راسها على جتف هند..: هند انا ما افكر في خالد... مع اني اليوم شفته في المدرسه كان ياي واقف.. انا افكر في إبراهيم .. وكل ما اشوف شكله اتلوم.. احسه ضعف.. واحسه تعبان.. مب شرات قبل.. وانا ما تعودت على إبراهيم يرمسني بجفاف الي يرمسني فيه احين.. احسه كارهني خلاص..
هند: وانا مالومه.. المسكين سعى لج.. وحاول.. وكم مره كان وده يخطبج بس انتي تصدينه واتصدينه.. الريال شي طبيعي بيمل كم بيتحمل الصد..
غزلان: شو اسوي يا هند مب كان بيدي.. كنت احس به شرات اخوي..
هند: غلط.. كان لازم تتأكدين من احساسج بالأول.. وتفكرين بعقلج.. ودرتي إبراهيم عشان واحد كان بس يركض وراج يعني..
غزلان: بس..
هند وهي تقاطعها: خلاص غزلان لا اتيبين طاريه وانسييييه.. وفكري كيف تكسبين قلب إبراهيم واتحسسينه انج غلطتي في حقه ..
غزلان: انزين.. وانتي كيف عرفتي ان خالد بيملج؟؟
هند: امس كنت ارمس وحده من رباعتي قالت لي عن وحده من اهلها بتملج الإسبوع الياي.. ويوم قالت لي عن اسم الريال ظهر نفسه اسم خالد.. عرفتي كيف نساج..
غزلان: عيل ليش ياني اليوم المدرسه..
هند: لعااااااب يا غزلان انسيه.. خلاص..
غزلان تمت ساكته.. ونشت من مكانها وهند خلتها على راحتها عشان اتفكر بكل عقلها.. ودشت غرفتها وصكت الباب.. وراحت صوب الجامه بسرعه.. تمت تتطالع بيت حصه.. وكل شوي يطري على بالها كلام حصه الي خلاها تنش من الغفله الي هي فيها.. واتفكر بإبراهيم من جهة ثانيه.. انا ادور عن شخص يحبني ويباني ويخلص لي.. ويهتم فيني.. كيف ؟؟ .. كيف انا نسيت ابراهيم الي كان كل همه رضاي ودست على حبه ومشيت عليه وصديته .. وهو الي كان لو اطلب عيونه ما بيرخصهم علي.. دومه محترمني ومحترم علي.. عمره ما سعى لي الا عن طريق حصه ولا ان هلي يدرون به.. وفكرت في واحد فضحني جدام الله وخلقه في السنتر وهو يقولي احبج؟؟.. صدق اني ياهل.. وكل تفكيري سطحي واخذ الأمور من واجهتها وما اتعمق فيها.. ااااه ياربي.. ساعدني دخيلك.. واذا خالد بعده يذكرني نسيه حبي..
بسرعه قطعت افكارها وسارت سبحت وصلت وبدت تقرا القرآن لين ما يأذن.. وأحمد كان نازل من الدوام وكان قايل انه بيي عند سعيد عشان يكون وياه في هاليومين قبل لا يسافر..
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

في بيت بوعلي..
في المطبخ
=-=-=-=-=-=-=
أم علي: آمنه سويتي الشوربه الي عمج يباها..
آمنه وهي تتذمر في قلبها: ماتشوفيني مشغوله.. انتي سوي له؟؟
أم علي: بنتي اليوم انا تعبانه شوي مافيني حيل لأنه اول يوم صيام وتدرين بعد.. فديتج سوي له الشوربه..
آمنه وهي تنادي على الخدامه: ميري.. ميري..
ميري: نعم ماما..
آمنه: سيري سوي شوربه الي بابا كبير يباها..
ميري: ان شاء الله..
أم علي: بس بنتي عمج ما يحب من ايد الخدم..
آمنه: والله انا مشغوله اسوي اكل حق ريلي.. عندج ايدين وترومين اتسوين فيهم لعمي.. انا مب مسؤوله..
وفي هالوقت كان محمد توه خاطف من حذال المطبخ وسمع رمستها.. : لا والله .. احلفي انتي بس.. دام انج مرت اخونا يعني منا وفينا ودام انج في هالبيت مسؤوله عن كل شي فيه..
آمنه: افففف ياربي شوفيكم علي اليوم.. كل ها عشان شوربه..
أم علي وهي تحاول اتهدي الموضوع: بس خلاص.. استهدوا بالله صيام انتو.. خلاص انا بسوي..
محمد: شو انتي اتسوين.. ماتشوفين عمرج شقايل مصفره وتعبانه.. والله ماخليتج اتسوين هالشي.. (صد صوب آمنه).. دام انج في هالبيت.. الي هو بيت ابوي.. تسوين الي ينطلب منج..
آمنه وقفت مجابلتنه وهي تضحك بخبث.. وحاطه ايدها على خصرها: لاوالله.. انت اتقول لي انا هالرمسه.. اسمعني هالبيت الي ترمس عنه بيت ريلي.. ابو عيالي.. وانتوا ضيوف عندي.. لازم تشكروني واتبوسون ايدي لأني موافقه انكم اتمون فيه..
محمد عصب من رمستها.. وانجلب ويهه وبدا يعلي صوته: شو تقصدين من هالرمسه؟؟ ..
ام علي ماحبت ان الموضوع يكبر.. مسكت محمد ويرته وياها برع المطبخ: خليني افهم شو تقصد انه بيت ريلها.؟؟
أم علي: ترا بيت ابوك هو بيتك انت وريلها بس هذا هو..
محمد:لا انا امنه اعرفها زين ما زين ما بتقول مثل هالرمسه الا وهي قاصده شي من ورى هالكلام..
أم علي: لا تخرب صيامك وادخل داخل واتعوذ من ابليس
محمد مادخل الغرفه.. راح غرفه اخوه جاسم يفهم منه شو الي تقصده فيه آمنه من كلامها.. وفتح عليه باب الغرفه لقاه نايم.. فتح الليت.. وتم يصارخ: نش.. نش وفهمني شو الي تطريه حرمتك؟؟
جاسم نش متفاجئ من كلام محمد وسبب وجوده غرفته: انت كيف تدخل غرفتي بهالطريقه.. شو عندك؟؟
محمد: شوف هي كلمه وحده واضحه.. شووووووو سالفه البيت؟؟
جاسم ارتبك.. حس ان محمد عرف بالسالفه لأنه مب داري بالحوار الي دار بينه وبين حرمته وهالشي الي خلاه يرمس في الموضوع على اساس انه محمد يعرف: والله سويت الشي الي لازم اسويه من زمان اضمن حقي وحق عيال..
محمد: شو من حق.. هالبيت؟؟
جاسم: هي نعم.. هالبيت الي لازم يكون لي انا .. تباني اتركه لك انت.. تلعب فيه على راحتك واتييب فيه علي الحبيب..
محمد: والله انك حقود..
جاسم: حقود لأني استرديت حقي وخذت البيت.. انزين انا تركت لك الشركه وتركت لك المزرعه.. تهنو فيها.. بس ها.. الشركه ترا نصها صارت ملكي..
محمد: نعم.. (كان مصدوم من الكلام الي يسمعه من جاسم .. معقوله كل هذا يصير ومحد يدري عنه).. انت شو من بشر..
وفي هالوقت دخلت آمنه وانصدمت لوجود محمد الي صد صوبها وعيونه مليانه غضب: انتي السبب انا متأكد
آمنه: هي انت.. شوتتحرى عمرك.. أحمد ربك ان مخلينك تقعد في هالبيت.. آخر شي تدخل حجرتي.. يلا برع..
محمد جرب منها..: شوفي.. مب انتي الي تطرديني من بيت ابوي.. فاااااهمه
آمنه: ههههه.. بيت ابوه اونه.. روح انت اول شي خل ابوك ينش من مكانه وايد زين مستانس بهالبيت.. اخبرك ترا لا انت ولا غيرك له حق في هالبيت.. هالبيت لي انا وريلي وعيالي.. وانتو مجرد ضيوف فيه
محمد كل ما كان يشوفها يتذكر اختها.. ويتغصص زود.. ماقدر يتحمل كلامها وصفعها على ويهها..
جاسم من شاف ان محمد صفع آمنه نش عنده.. وامنه تمت اتصيح.. : صايم ويصفع.. جاااااااسم.. انا ماباه يتم في هالبيت.. والله ان تم انا ما بتم في هالبيت لا انا ولا عيالك..
جاسم وهو ماسك محمد من كندورته: كيف تجرأت وتمد ايدك على حرمتي.. انت واخوك نفس الطينه.. جدامي برع.. برع من بيتي برع..
محمد تغصص من خاطره.. كل الي سواه انه تفل بويه جاسم: تفو عليك.. اتخلي هالحرمه اتمشيك.. لكن صدقني ما تتهنى في حياتك.. انا بطلع.. بس بطلع بكرامتي ومحد غيرك الي بينهان وبيدور علينا..
جاسم دزه برع غرفته..: يلا برع.. مابا اطلع افطر واشوفك في البيت .. فاهم..
وبند الباب في ويهه.. وطبعا ام علي سمعت هالضرابه وعرفت كل شي.. تمت اتصيح من خاطرها.. ونفس الشي بوعلي.. الي تندم انه عطاه التوكيل.. ومتحسر ان الله رزقه بولد مثل هذا.. ومحمد بسرعه دخل غرفته وخذا اغراضه المهمه.. وحطهم في شنطه.. وطلب من امه تلم اغراضها..
أم علي: كيف جيه اودر البيت..
محمد: امي انا مب طالع الا وانتي وابوي وياي.. مستحيل اخليج اتمين في بيت فيه هال.. (كان بيسب بس قبض عمره لأنه صايم).. استغفر الله.. بسرعه شلي اغراضج.. انتي وابوي.. وقفلي باب غرفتكم وابوي خل يشل كل الأوراق المهمه الي في المكتب عنده.. ولا يخلي شي مهم في البيت.. لأن هاييل مب بشر يتأمن عليهم..
أم علي: وين بنسير..
محمد: ماعليج؟؟؟ .. انتي سوي الي قلت لج عليه وانا اعرف وين اوديكم..
ونش بوعلي ولا تردد في لحظه انه يظهر من هالبيت.. لأنه عايف الي فيهم.. ودخل المكتب وطلع كل الأوراق المهمه والشيكات من التجوري وبعض الأشيا الثانيه .. وحطهم في شنطه صغيره.. وظهروا من البيت ؟؟
=-=-=-=-=
في الموتر
بوعلي: وين بتودينا يابوك احين؟؟
محمد: ابوي.. بوديك مكان الكل يحترمك فيه.. والكل يحبك .. بوديك مكان ما تنذل وتنهان فيه..
أم علي: وين انزين؟
محمد: يوم بنوصل بتعرفين وين.. وقتها بتعرفين منو الزين ومنو الشين..
تموا ساكتين طول الدرب مب عارفين محمد وين بيوديهم.. ومن وصلوا جدام البيت استغربوا بيت منو ها.. وليش وقف هني.. أول مره يشوفون هالبيت..
نزل محمد من غير لا يرمس ولا ينطق بأي كلمه.. وشل تليفونه واتصل في وداد..
وداد: هلا محمد اشحالك؟؟
محمد: تعالي عند باب البيت ابا اكلمج شوي..
وداد: باب البيت .. اي بيت؟؟
محمد: انا عند باب بيتكم تعالي عند الباب اقول لج...
وداد استغربت.. وصكت عنه وسارت عند الباب.. وفتحته لقت محمد في ويهها.. وخبرها السالفه كلها استانست وداد انها بعد هالسنين كلها بتشوف خالتها.. بس ما كانت تدري بعدها انهم مطرودين من البيت هو فهمها ان هاي مفاجأة بيسويها محمد لعلي.. وقالت له يدخل الموتر .. وسارت البيت ونادت عليهم كلهم..
وداد: تعالو بسرعه عندي لكم مفاجأة..
أحمد: شو مفاجئته في هالوقت؟؟
وداد: مب لك انت .. لعلي أكثر منك..
علي: انا .. ليش شو السالفه..
وداد: ماشي انت تعال ويانا برع البيت وبتشوف المفاجأة بعينك..
علي: شو السالفه..
مشى علي ورى وداد صوب الباب وظهر.. وشاف محمد وهو فاتح باب موتره ينزل حد منه.. ويوم شاف ان الي نزلت هي أمه شهق.. وتم فاج عيونه مب مصدق.. وصرخ بصوت عالي: أمييييييييييييييييييييييييي
أم علي من سمعت صوت علي صدت عليه.. ومن شافته عرفته.. مستحيل انها ما تعرف ولدها من بين الرياييل كلهم.. مارامت تمنع نفسها من الصياح .. وكانت مستانسه من الخاطر انها شافته.. وهو ربع بسرعه صوبها.. وحضنها وتم يبوس خدها وراسها.. وايدها.. وكانو يصيحون من الخاطر في حضن بعض.. وفي هالوقت الكل طلع يشوف هالموقف لأنه فعلا موقف ما يتفوت.. غزلان وهند كانو منهلكين من الصياح.. والباقي الموقف مفرحنهم وااااااايد ان الولد شاف امه من بعد هالسنين الي قطع عنهم فيها..
أم علي: وينك ياولدي رحت عني .. وخليتني في نار..
علي: أمي انا رحت بس والله روحي وقلبي كان عندكم.. كيف انسى إنسانه هي سبب وجودي من بعد اراده الله طبعا.. كيف انسى الي شلتني في بطنها تسع شهور وربتني.. كنت احترق وانا بعيد عنكم.. مب رايم ارجع ..
بو علي تم مبهت.. وتذكر علي يوم شافه ذيج الليله وصله البيت.. وكيف كان يكلمه.. وفي هالوقت علي ماشاف ابوه بعده.. لأنه كان مرتمي في حضن امه ويصيح.. ومحمد طبطب على ظهره عشان ينبهه ان ابوه وراه.. وصد علي وراه وشاف ابوه.. تم يطالعه للحظه من بعدها ربع ونزل عند ريله وتم يصيح وهو ماسك ريله يترجاه.. دخيلك سامحني ابوي.. والله اني عايش بعذاب من غيرك انت وامي..
نزل بوعلي ومسك ولده ورفعه وحضنه حس ان روحه ردت له من شاف علي.. وتم يمسح براسه.. : مسامحنك أبوي.. كيف ما سامحك وانت قطعه من يوفي..
رفع علي راسه صوب ابوه وباس راسه..: يعلني ما انحرم منك لا انت ولا أمي (وصد صوب امه وحط ايده على جتفها .. وايده على الثانيه على جتف أبوه).. ربي يطول بعمركم ولا يحرمني منكم زود ما انحرمت.. خلاص توبه ازعلكم بشي تووووبه..
ابتسمت له امه وصد علي باس راس امه ومن عقبها راس أبوه.. ومسكهم يدخلهم البيت.. الي من دخلو شافو ام سعيد وبوسعيد يتريونهم.. وام سعيد من شافت اختها ربعت عندها وحضنتها وتموا يصيحون..
أم علي: سامحيني على قله عقلي يا ميثه.. والله اني غلطانه..
ام سعيد: افا عليج يا ليلى.. وانا لي اخت غيرج في هالدنيا.. ماحاطه في خاطري عليج ابد والله..
بوسعيد: يا حياكم والله.. زارتنا البركه.. صدق ان رمضان شهر الخير والبركات.. وحلاته هالإجتماع في اول ايام الشهر الكريم..
بوعلي من بعد ما سلم على بوسعيد: صدقك والله .. شوبت يا ريال .. شعرك ابيض..
بوسعيد: احم احم.. لا تقول جيه عقب بنطيح من عين العيوز..
الكل تم يضحك.. صدق الفرحه كانت مبينه في هالبيت وماليتنه...ونشت غزلان وهند ووداد وهادف وسعيد كلهم سلموا على خالتهم الي صار لهم سنين ما شافوها.. وبالأحرى نسوا شكلها.. والكل كان قاعد حولهم مستانسين لوجودهم.. وهالشي الي خلا بوعلي وام علي ينسون الي ياهم من ولدهم جاسم.. والفرحه في عيونهم للحب الي شافوه في هالبيت.. ونش علي وسدح على الأرض حاط راسه على ريل امه وهي تلعب بشعره.. حس انه مفتقد لهالحنان من زمان كان وده فيه.. بس الله ماكتب.. وانحرم منه ومستحيل يفرط فيه وقام يستغل كل لحظه عشان يعوض الي فاته.. ومحمد من عقب ما شاف هالجو الحلو استانس زود.. وحمد ربه ان الله جمع من بين امه وعلي وابوه عقب هالسنين كلها.. وكل شي مر طبيعي وحلو..
وفي هالوقت أذن المغرب .. والكل تجمع حول السفره عشان ياكلون.. والرياييل يادوب طبعا فطروا وكلولهم تمره وشربوا اللبن ونشوا يروحون المسيد يصلون المغرب..
ام علي: والله يا ميثا انكم وحشتوني بس كنت مستحيه من عمري والي سويته كيف اني فضلت البيزات الي هي سبب تعاستي اليوم عليكم انتو.. وخصوصا انتي الي ماعندي غيرها في هالدنيا
ام سعيد: لا تقولين هالرمسه.. حنا خوات وبنتم طول عمرنا خوات..
هند: تدرين خالو.. غزلان الوحيده الي فينا احسها طالعه عليج.. تشبهج..
ام علي: فديتكم والله.. كبرتوا.. وانت يا هادف مع اني ما شفتك يوم انولدت بس ماشاء الله عليك.. جنك ابوي المرحوم..
هادف: وانا بعد ياما كان ودي اشوفج من بعد ما شفت علي ومحمد.. وعليه..
أم علي: لا لا لا لا.. كل هذا من وراي.. حرام عليكم خاشين عني.. وعليه هاي شغلها معاي بعدين ما تقول لي عن علي..
وفي هالوقت الكل دخل.. وعلي كان قابض ايد ابوه ولاصق فيه.. يبا يحس بأبوه بكل خطوه.. وربع وقعد حذال أمه.. الكل كان ملاحظ فرحه علي.. مثل الياهل الصغير الي يستانس لشوفه امه وقعد ما بين امه وابوه.. وتموا ياكلون ويسولفون.. وكل واحد يقول عن سوالفه.. ووهالفرحه واللمه خلت سعيد يرتاح واااايد إنه كان موجود في هاللحظات.. وانه بيسافر ووايد مشاكل انحلت.. وغزلان هالفرحه واللمه شغلتها ونستها من التفكير الي كان ذابحها.. اما محمد فكان الوحيد الي من بينهم مهموم.. يفكر بالي صار.. وحاس انه راسه مفتر ومب عارف شو يسوي.. اتصل في سلطان عشان يكلمه ويشوف شو بيقول.. وسلطان حضر عندهم البيت ومن بعد ما سلم عليهم ظهر ويا علي برع البيت عشان يرمسه من غير لا حد يسمع..
محمد: وهاي السالفه كلها يا سلطان.. مب عارف شواسوي..
سلطان: شوف..طبعا بيت عمي هو بيتهم ها اول شي.. ولا يحاتون من هالشي.. بس الي لازم يسويه ابوك احين.. يفج التوكيل الي بإسم اخوك جاسم عشان ما يتمادى زود.. وانا عندي فكره.. جان انتوا ودكم تنتقمون من جاسم.. واتأدبونه شوي..
محمد: شورك.. انا ودي الصراحه..
سلطان: أكيد باع البيت عليه هو.. بموجب التوكيل الي عنده.. وأكيد في عقد البيع في سعر وكل شي.. صح..
محمد: أكيد.. وانا بطالبه بهالأوراق باجر..
سلطان: لا اتريا ليوم السبت.. روح طالبه بالأوراق ومبلغ البيع.. ترا كل شي ينباع لازم يندفع عليه.. وهو ما دفع لكم شي..
محمد: هي صح..
سلطان: انزين.. وان قال انه ما بيدفع ومن هالرمسه.. انت تروم ترفع عليه قضيه في المحكمه على اساس ورقه البيع الي عندك انه ما دفع لكم شي من ثمن البيعه..
محمد: انزين وبعدين؟؟
سلطان: بيتوهق.. لأنه مادفع فشي طبيعي ما بيكون عنده رصيد عن الدفع.. يعني مافي اي مبلغ مسحوب من حسابه وانحط في حساب ابوك او حسابك..
محمد: صح.. بس شو بنستفيد من ها كله؟؟
سلطان: ياينك بالكلام لا تستعيل.. اذا عند وقال ماعندي ومن هالرمسه.. اتفق وياه.. انك بتتنازل مقابل انه يتنازل عن نص الشركه الي سماها بإسمه.. واذا ما تنازل بينجبر يدفع بيزات البيت حسب تسعيره البيت.. وبيتكم عود وسعره ما يقل عن 800 ألف..
محمد: بس الخوف ابوي ما يوافق على هذا كله..
سلطان: ليش ما يوافق.. من حقكم اتسوون هالشي.. مب طمعا في البيزات.. بس عشان اتحسسون جاسم بالفرق الي صار احين.. انه صرتوا تتعاملون وياه عساس انه اي انسان عادي مب اخوك.. ولا يضن انه فاز عليكم بهالطريقه..
محمد: ادري وانا مقتنع.. بس ان شاء الله ابوي يقتنع..
سلطان: ماعليك بيقتنع.. انت رمسه وحاول وياه..
محمد: الله كريم ان شاء الله
ونش محمد عن سلطان ودخل البيت وياه.. وسار عند علي وسعيد وقالهم عن السالفه الي صارت..
علي: شو من بشر ها.. في آدمي يسوي في أبوه وأمه جيه
سعيد: شوف يا محمد.. ترا هالبيت قبل لا يكون بيتنا بيتكم انتوا.. والحمد لله البيت وسيع وفيه غرف اتسدنا كلنا لا تحاتي.. واخوكم هذا لازم اتأدبونه.. عشان ما يتحرى ان الي سواه صح..
محمد: الله يهديه بس.. ويسامح حرمته
علي: انا ادري ان السبب في ها كله آمنه.. من يوم ما دخلت حياتنا والمشاكل كلها يايتنا من تحت راسها.. وما انسى ابد انها السبب في حرماني من ابوي وامي.. هي وجاسم..ما تتهنى في حياتها
محمد: انا اكرهها من يومي.. بس محترمنها عشان جاسم.. احين لا هي ولا جاسم يستاهلون ذره احترام..
سعيد: اعوذ بالله.. المهم ماعليكم انتو.. نشوا نلحق على التراويح.. وبنرد بناقش في هالموضوع وبنفكر شو نسوي.. بس من حيث السكن.. حلفتك تراني... حجرتي هي حجرتك.. والبيت بيتكم.. وماشي طلعه لمكان ثاني ..
محمد: انا ما ييت عندكم إلا ولأني واثق فيكم وفي حشمتكم..
ونشوا الرياييل كلهم عشان يلحقون على صلاة التراويح وطبعا الحريم نشوا وياهم عشان يروحون مصلى الحريم ويصلون التراويح..
اممممممم ..
شو ممكن يصير؟؟ تتوقعون بوعلي يوافق على كلام سلطان؟؟
وجاسم ومرته.. شو ردة فعلهم؟؟
وجود محمد في البيت وياهم.. هل بيقربه من غزلان.. ولا ما بيفكر فيها؟؟
وغزلان.. ممكن انها تدوس على غرورها وتلين ويا إبراهيم وتحسسه؟؟
وخالد.. بعده يحب غزلان.. ولا زواجه راح ينسيه غزلان؟؟

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 28-07-10, 11:24 PM   المشاركة رقم: 50
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Cheer المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الرابع والعشرون
=-=-=-=-=-=


ملخص الجزء السابق: (( ندم غزلان على تجاهلها لإبراهيم ومعرفتها لخبر ملجه خالد القريبة.. وإكتشاف محمد إن اخوه جاسم اتصرف بالتوكيل وأخذ البيت وطرد جاسم لمحمد أخوه.. وخذا امه وأبوه لبيت خالته أم سعيد .. مقابلة أم علي وأبوعلي لولدهم علي.. ))
==========================


><>< مشتاق له ميت عليه.. وينه بعد عمري أبيه..بحكي له عن كل الي صار.. عن غيبته ليل ونهار.. وبلهفتي بحضن إيديه .. وينه بعد عمري أبيه.. حسيت في غيابك حزن.. مريت بأصعب ظروف.. ليته يجي ليته يحن..وبعينه أحوالي يشوف.. من ياخذ أشواقي إليه .. وينه بعد عمري أبيه ><><
================


من بعد صلاة التراويح..
===
رد الكل من الصلاة وقعدوا يكملون سوالفهم وكلامهم.. بس هالمره السالفه الي بيرمسون عنها مختلفة .. راح يرمسون عن موضوع بوعلي وأمه..
سعيد: أمي.. خالو وريلها راح يباتون عندنا..
أم سعيد: والله البيت بيتهم.. وبالعكس هالشي يفرحني..
بوعلي: لا يا ولدي بنروح ما نبا نثقل عليكم..
علي: أبوي.. لا تقول هالرمسه.. إنت مالك غير هالبيت اتم فيه.. مستحيل انخليك ترد عند جاسم ومرته..
أم سعيد وهي مستغربه: جاسم ومرته.. شو الي صاير ..
محمد رمس وقال السالفة للكل.. متجاهل نغزات أبوه انه يسكت عن الموضوع..
بوسعيد وهو معصب.. : شو من عيال هذا.. صدق ما يستحي على ويهه.. شوف يا بوجاسم ولا اقول.. ماودي أنادي أربط إسمك بجاسم لأن مايستاهل..إسمعني يا بومحمد.. طلعة من هالبيت ماشي.. هالبيت هو بيتك وبيت ام محمد مثل ما هو بيتنا.. ماباك اتحس انك غريب.. تراك أخوي.. ومستحيل أخلي اخوي برع البيت..
بومحمد: والله والنعم فيك .. ادري بك ما تقصر..
بوسعيد وهو يقاطعه: خلاص عيل.. لا تناقشوني في هالموضوع.. ميثا.. كلمي الخدم ينظفون الغرفه الي تحت لهم.. ومحمد يختار مابين غرفه علي ولا هادف ولا سعيد..
محمد: تسلم والله عمي..
نشت غزلان ومن وراها هند ووداد .. حسوا ان مالهم لزمه يقعدون.. وصعدوا فوق.. وغزلان طول الوقت تتحرطم: شو ها.. اخيييييج.. احين ها يسمونه آدمي.. حد يطرد أخوه ويخدع أبوه..
هند: الله يهديهم بس.. بس وين بيشردون من عقاب الله..
وداد: أحمد ربي مليون مره وأشكره إن مافي حد من بينا جيه.. كان هادف جيه.. بس الله هداه..
=-=-=-=-=
في الميلس..
أحمد: إنزين ..وإنتوا عشو ناوين أحين بتسكتون له..
محمد: لا يهبي إلا هو.. يتحرى الدنيا فوضى..
بومحمد: ليش على شو ناوي؟؟
محمد: شوف أبوي.. انا شاورت سلطان.. لأنه تقريبا يعرف في الأمور القانونية.. فشار علي بشي وفي نظري هالحل هو الأمثل..
بومحمد يصد صوب سلطان.. : شو من حل؟؟
سلطان: شوف عمي.. أول شي تسويه طبعا انك تلغي التوكيل الي بإسمه.. (وكمل سلطان كلامه وقال له عن فكرته)..
بومحمد: لا شو.. اسير أشتكي على ولدي.. شو مافيني مذهب عشان أسوي هالشي..
محمد: وليش هو كان فيه مذهب يوم سوى الي سواه فيك.. أبوي إنسى إنه ولدك.. مرته قابضته في إيدها..
أم محمد: أنا ماودي بالمضره لولدي.. بس أنا بعد أشوف إن هالحل معقول.. وترى جاسم ما بينضر يا سليمان..
بومحمد (سليمان): لا لا لالا.. مب موافق مره..
بوسعيد: يا سليمان.. لا تكون هالكثر حساس.. ولدك يباله ضربه على مقفاه تخليه ينش من الغفله الي فيها.. وإذا خليته على هالحال تراه بيتمادى..
بومحمد: أنا موافق إني ألغي التوكيل عشان أضمن حق محمد وعلي وعليه... ولكن إني أشتكي عليه وأطالبه بالفلوس لا..
علي: يابوي.. ترا انا ومحمد وعليه.. ماعلينا قصور لله الحمد ولا محتاجين شي .. ومب هامتنا حقوقنا.. نحن كل الي نباه نأدب جاسم ونخليه يصحى من غفلته..
تم بومحمد ساكت يفكر في رمستهم.. والكل يحاول من كل صوب يقنعه..
سعيد: ياخالي.. ترا إنت ما بتضر جاسم بشي.. كل الي بتسويه تطالبه ببيزات البيت.. وإن ماعطاك المبلغ بطالبه إنه يتنازل عن نص الشركه إلي بإسمه.. وبجي بتحل المشكلة..
وتم الكل ساكت ينتظر بو محمد ينطق ويقول رايه.. نش هادف وراح عند خواته فوق.. ولحقه أحمد..
غزلان: ها شو صار..
هادف: ها وقته تتليقفين إنتي بعد..
أحمد وهو ماسك مشط هند ويسحي شعره ويطالع المنظره.. : بوطبيع ما يوز من طبعه..
هند: هادف سير ييب الديتول الي في الصيدليه تحت الله يخليك؟؟ولا أقول .. شامبو القمل أحسن..
أحمد تم يطالعها من المنظره بطرف عينه ويعاندها ويمشط زود.. وهند ميته غيض ..
غزلان نشت وسارت غرفتها ويابت مشطها.. ومدته وعطته لأحمد: خلاص خذ المشط مالي أحسن عن تاكلك هالزطيه..
هند فرت المخده على غزلان بغت تصقع بالجامه لولا ان أحمد مسكها..: ماااالت عليج..
غزلان: ماتعرف تفر بعد..
أحمد: مشكله ..
هند: أقول طلعوا برع غرفتي يلا اشوف..
أحمد: مانبا..
ونط على سرير هند عناد فيها وسدح عليه.. وهادف عيبته السالفه وسدح حذاله.. ونشت هند وقفت مجابلتنهم وحاطه إيدها على خصرها ومعصبه: لا والله.. (توها بترمس رن تليفونها .. كان حذال أحمد.. شل التليفون وشاف مكتوب عليه منى.. إستانس.. شل التليفون ).. خل التليفون .. هات..
أحمد يأشر لها بإيده بمعنى لا.. ورد على المكالمه: ألوو..
منى تمت ساكته مستغربه منو الي رد عليها..
أحمد: السلام عليكم..
منى تحاول تستوعب الي يصير مب قادره.. منو الي رد: لو سمحت ها مب تليفون هند؟؟
أحمد: هي نعم .. انا ولد عمها.
منى بإستغراب: ولد عمها؟؟.. وين هند؟؟
أحمد: هند.. خلها تولي رمسيني أنا.. إشحالج؟؟.. وإشحال عارف؟؟ وشحال دراستج؟؟
منى: عارف؟؟ ودراستي؟؟.. شو تقول انت؟؟ شكلي مغلطه آسفه أخوي.. مع السلامه..
وما عطته مجال يرمس وصكت الخط بويهه.. أحمد عصب: مالت عليها.. تسوي عمرها ما عرفتني تستهبل..
هند: منوووو.. هات التليفون اشوف..
نش أحمد ورفع التليفون عشان ما اتطوله.. : مايخصج.. بتصل فيها..
هند: ياربيييييي.. أذيه هالإنسان..
أحمد إتصل في منى وردت عليه.. : ألو.. مالت عليج تستهبلين أونج ماعرفتيني... أنا أحمد.
منى: إنت مره ثانيه.. شو تبا.. ماعرفتك.. أي أحمد..
أحمد: والله تستهبلين..
منى: انت الي تستهبل.. أخبرك انا مب فاضيه لخرابيطك.. لو سمحت لو شفت هند خل اتكلمني..
أحمد: لا ماشي.. كلميني أنا..
منى: لاحوووول شو هالأذيه..
أحمد: هيه ماشي بأذيج اليوم..
منى: والله العظيم.. إن ما صكيت الخط.. لـ..
أحمد: كملي ليش سكتي هددي..
في هاللحظه سحبت هند التليفون عن أحمد: هات التليفون .. يالحمار... ألو .. سوري منوو ها ولد عمي الأهبل..
أحمد: هاتي التليفون قاعده اتهددني اونه..
هند: إطلع برع يلا..
منى: ههههه.. والله إنه أهبل ..
هند: شفتي كيف.. الله بالشني بولد عم أهبل.. يتحراج منى وحده من معارفنا من شاف اسمج على شاشه التليفون..
أحمد وهو مصدوم: حلفي انها مب منى أخت عروف؟؟
منى: وحليله مخربط..
هند: لا مب هي.. هاي ربيعتي.. افففف ..يلا فكني..
أحمد: يالفشيييييله.. قولي لها انا اسف..
هند: انت يبت الفشيله لعمرك.. يقولج آسف..
منى: لا ماعليه..
هند: سامحتك خلاص..
أحمد : لا لالا.. هاتي التليفون لازم انا اعتذر ما يصير..
غزلان ووداد وهادف ميتين ضحك على أحمد وحركاته... وضحكاتهم كانت عالية.. دخل عليهم سعيد.. : شوفيكم اتخبلتو..
غزلان: شوف أحمد الأهبل شو يسوي..
صد سعيد صوب أحمد لقاه واقف جدام هند يترجاها تعطيه التليفون وهند قاعده ترمس ومطنشتنه..
سعيد: ههههه... مسوين فيديو كليب شكلهم..
هند: اوهووو أقول منو يوم هالأذيه بيذلف عني برمسج..
منى: مب مشكله... أتريا اتصالج..
بندت هند الخط عن ربيعتها وقفت مجابله أحمد .. وتمت تتطالعه بغضب في عيونه.. وصرخت بصوت عالي: إطـــــلــع بـــــرع (وأشرت صوب الباب).. أفففففففف
أحمد ميت من الضحك.. لأنه كان متعمد يطفر فيها.. والكل تم يضحك على شكلها.. جرب سعيد صوبهم..
سعيد: ويا هالويه.. كيف تتجرأ وتخلي هالويه الحلو الي طالع علي طبعا.. يزعل ويتضايق..
هند : فديت سعيد والله .. انت شيخهم كلهم اصلا..
أحمد: اوي.. هادف.. شكلنا انا وانت دخلنا قائمه الخدام..
هادف: شكلنا اتصدق..
هند : انت بعدك يالس هني.. يلا برع...
أحمد: طردوني.. شوفي انا مب بس بظهر من الغرفه.. لا بظهر من البيت بعد..
هند تلومت حست به زعل.. بس هو كان يتظاهر الزعل.. : لا لا لالا.. خلاص تعال تعال..
أحمد: مابا .. مستخسره علي انام على فراشج جني إلا بخيسه.. ولا امشط بمشطج..
هند: افااااا.. أحمدو يزعل مني ويتضايق.. أفا والله أفا..
أحمد: لا تحاولين ما برضى..
هند: يلا عاد.. ترا أنا ماحب ادلع وايد..كيفك ما بترضى ماشي ما براضيك مره ثانيه..
أحمد صد صوبها: لا خلاص.. رضيت..
والكل تم يضحك ونزلوا تحت مره ثانيه عشان يقعدون وياهم.. ومحمد كان يالس ويا أبوه ويفهمه شو بيسوون.. يعني بومحمد وافق على الفكرة.. ومرت الليله على خير.. وغزلان كانت مسويه إحتجاج إلا إن سعيد ينام الليله وياها في الغرفه.. وهو طبعا خلا محمد ينام في غرفته وشل فراشه ونام عند غزلان في غرفتها.. هي نايمه على السرير وهو نايم على الأرض.. مهما حاولت انه يكون العكس ما طاع..
غزلان: سعيد .. رقدت..
سعيد كان يطالع النجوم الفسفوريه الي كانت ملصقتهم غزلان على سقف الغرفه وكانو منورين..: لا..
غزلان: اشغل الليت.. لأن انا بعد ما ياني نوم.. أبا اسولف وياك..
سعيد نش وشغل الليت.. : تعالي ..
غزلان نشت من مكانها وماكانت منتبهه لشعرها كيف كان مستوي كشه.. سعيد تم يضحك عليها بصوت عالي.. وهي مستغربه.. صدت صوب المرايه ومن شافت عمرها صرخت..: أمي أزيغ..
سعيد: ههههههه.. الله يعين ريلج بتخرعينه..
غزلان: فضيحه.. (مسكت المشط وبسرعه تمت اتسحي شعرها.. بس ماكانت اتطاله لين تحت .. فمسك سعيد عنها المشط وتم يمشطه لها شوي شوي)... تصدق اتذكر يوم كنت صغيره كيف كنت اتسحي شعري.. واتقص علي اتسوي لي موديلات في شعري اونه..
سعيد: ههههه.. بعدني محتفظ بتسريحاتج الفولاذيه في الصور عندي..
غزلان: إحلف.. والله والله.. صدق..
سعيد: ههههه.. شوفيج .. هي عندي..
غزلان: دخيييييلك هات لي اياهم.. أبا أشوفهم..
سعيد: محمد راقد في غرفتي.. باجر باجر..
غزلان: سعيييييييد يلا عاااد.. سير ييب لي.. ترا ماباقي غير ساعه وبينشون كلهم عشان يتسحرون.. يلا عاد..
سعيد: خله عقب يوم بينش..
غزلان: افففففففف.. انزين انا خاطري احين.. مايخصني..
سعيد: أستحي أدخل عليه الغرفه وهو راقد.ز
غزلان: انا بسير..
سعيد: صدق ويهج لوح..
غزلان نشت من مكانها اونها سايره صوب غرفه سعيد .. تترياه يقولها لا تسيرين وانا بسير.. بس ماشي فايده صدت صوبه: يلا عااااد سعيد..
سعيد: توج قلتي انج روحج بتسيرين..
غزلان: هيه بسير وبتشوف..
سعيد: يلا.. شوفي الصور في الدرج الي على يسار التسريحه..
غزلان: اوكي..
سعيد: ههههه... خبله هالبنت اسير وراها يكون أحسن..
مشت غزلان صوب غرفه سعيد وشافت الليت مفتوح.. دقت الباب على الخفيف بس محد رد عليها.. ردت دقت الباب بس بعد ماشي فايده.. كانت لابسه شيله صلاة .. وفتحت الباب شوي شوي.. شافته نايم على الفراش وحذاله القرآن تمت تتطالعه للحظه كان شكله طالع طفولي واااايد وهو راقد وزام بعمره .. بردان ليش إنه ماكان متلحف.. سار صوب التسريحه ويلست على الأرض وفتحت الدرج وطلعت منه كرتون فيه صور.. وردت صكت الدرج.. وتوها بتظهر.. صدت صوبه .. عور قلبها ليش انه بردان.. وسعيد كان يترياها في الصاله ويشوفها من بعد .. ويضحك على شكلها وهي زايغه ومن شاف في إيدها الكرتون ويايه صوب الباب هو راح صوب غرفة غزلان بس ما انتبه انها ردت صوب محمد.. جربت منه شوي شوي.. وشلت طرف اللحاف ولحفته فيه.. بس هو انتبه لها ففز من مكانه ونش .. وغزلان صرخت من الزيغه..
محمد تم يطالعها مستغرب يحاول يستوعب إذا صدق ولا حلم.. أما غزلان فطاح من إيدها كرتون الصور وتناثرت الصور وطلعت برع الغرفه وهي تربع صوب غرفتها.. ومحمد بعده مب مستوعب فرك عينه وشافها محد..(اشوه أحلم).. ويوم شاف اللحاف عليه.. فز.. لا كيف أحلم واللحاف علي.. نش من مكانه واطالع وشاف الصور متناثره.. تم يلم الصور ومن بين الصور شاف صورته هو ويا علي وسعيد ووداد.. وهند قاعده اتصيح.. تم يضحك.. ولم الصور ونش من مكانه عشان يوديهم لغزلان الي كانت تتنفس بشكل سريع وزاااايغه وسعيد ميت ضحك على شكلها..: قلت لج ما يحتاي..
غزلان وهي تتنفس بسرعه: كان راقد.. بعدين.. بعدين.. اح اح...
سعيد: ههههه..
وفي هالوقت دق الباب..
غزلان زاغت ربعت وانخشت ورا سعيد..: شوفيج.. مينونه والله..
وسعيد نش وفتح الباب شاف محمد ومعاه كرتون الصور..
سعيد: السموحه منك.. هالخبله قعدتك من رقادك..
محمد وهو يبتسم يشوف غزلان مندسه ورى سعيد..: لا عادي..
سعيد: خوزي عني فضحتينا..
غزلان وقفت حذال سعيد ومجابله محمد ومنزله راسها.. من الفشيله..: اسفه ازعجتك..
محمد: لا عادي.. ماعليج.. هاج الكرتون الي كان في إيدج..
غزلان سحبت عنه الكرتون بسرعه وردت داخل غرفتها..
سعيد: خييييبه لحفه.. سامحها على خبالها..
محمد: لاعادي..
وتوه محمد بيروح نادت عليه غزلان وهي تتطالع الصور..: محمد شو رايك اتيي اتشوف الصور ويانا..
سعيد: هي والله تعال..
محمد: لا ماعليه ما بزعجكم..
سعيد: افا لا تقول هالرمسه... نحن الي زعجناك.. تعال..
رد محمد ودخل الغرفه.. عيبه استايل الغرفه كان لونه بطيخي .. واليدران مصبوغه بلونين .. كل جدار بلون.. بطيخي فاتح وبيج مايل للبطيخي.. كان لونه هادي وايد.. ويريح الأعصاب.. والستاره على شكل خطوط بلونين البيج والبطيخي الفاتح.. كان طالع رهيب.. والفرش غربي.. وكان على الزاويه مسوين كنبات خيزران عليها مخدات بطيخيه ..
غزلان فجأة علا صوت ضحكها: ههههههههههه..
سعيد: شوفيج.. ماكفاج نششتي محمد المسكين تبين تقومين الباقي..
غزلان وهي تغطي ثمها: اوبس.. اسفه..بس هذي وحده من تسريحاتي.. طاع شقايل أضحك..
سعيد وبخبث: اصلا من غير شي تضحكين..
غزلان فرت عليه الصوره: ويا ويهك..
محمد: لاوين.. غزلان اتضحك حرام عليك.. شوف صورتك هني شقايل اتضحك..
سعيد سحب الصوره وتم يضحك على عمره وقربت منه غزلان وسحبت الصوره وماتت من الضحك.. وتموا يطالعون الصور ويضحكون ويسولفون.. كانو صدق مرتبشين لين ما نشوا الباقي عشان يتسحرون ويصلون الفجر..
=-=-=-=-=-=-=

في بيت بوعلي..
نش جاسم عشان يتسحر قبل مرته آمنه.. وسار صوب غرفه أبوه وناسي إن أمه وأبوه محد.. ودق عليهم الباب بس محد فتح.. ورد يدق الباب.. وفي هالوقت مرت حذاله الخدامه ميري..
ميري: بابا كبير مافي داخل غرفه .. روح برع مع بابا محمد..
جاسم تذكر وقتها ان ابوه محد.. حس بإنه مشتاق لأبوه.. وإن البيت مب شي من غيره.. حس بتأنيب الضمير وظهرت في هالوقت آمنه وشافت جاسم قاعد في الميلس روحه..
آمنه: شو الي مقومنك حبيبي قبلي؟؟
جاسم: مادري نشيت وماياني نوم.. قلت انزل...
آمنه سارت حذاله ويلست عنده.. : تدري.. أول مره أحس براحه وحريه في هالبيت..
جاسم صد صوبها ويطالعها: ليش يعني؟؟
آمنه: ماشي اروم امشي في البيت على راحتي من غير لا أحاتي ان محمد يكون موجود ولازم اغطي راسي..
جاسم: اهاااااا
آمنه: احين صدق احس عمري مالكه للبيت..قبل بس بالإسم .. البيت بيتج والبيت بيتج... أما الحين البيت بإسم جاسم سليمان جاسم الملا.. والنعم.. يعني بيتي انا حرم جاسم سليمان..
جاسم اطالعها وتم ساكت .. محتار كيف تفكيرها وكيف تحسب الأمور.. بس تجاهل الموضوع..: اقول هاتي لي شي اتسحر به ..
آمنه: دقايق والأكل عندك..
نشت آمنه صوب المطبخ عشان اتييب له السحور.. ومن بعد ما يابت له.. وكانو ياكلون.. : تدري.. ابا اغير فرش البيت كله.. أحسه جديم ومب عايبني.. أبا اسوي كل شي على ذوقي..
جاسم كان ياكل بهدوء ويسمعها من غير لا يرد عليها..
آمنه: وبعد.. اممممم.. الشركه.. هي الشركه.. شو سويت فيها؟؟
جاسم: ماشي مثل ما قلتي لي.. انقل نصها بإسمي..
آمنه وهي تصرخ ومعصبه: غلط.. غلط.. ليييييش سويت جيه..
جاسم استغرب وتم يطالعها: شو الي غلط؟؟
آمنه: افففف.. يوم السبت اتسير وتحول الشركه بكاملها بإسمك.. أنا غبيه ليش سمعت كلامي.. لو نقلتها كلها
جاسم: لاحووول.. وبعدين يعني.. شكلي ما بتهنى بأكل.. وبعدين وياج كل كلامج عن الفلوس والأملاك.. ودي مره اسمع منج كلمه حلوه اتدلعيني فيها..
جاسم استغرب من عمره كيف هالرمسه ظهرت منه.. وحتى آمنه ما توقعت ان جاسم يرمسها بهالطريقه.. جاسم من ضيجه وتأنيب الضمير الي فيه خلا هالرمسه تظهر منه من غير لا يحس بها.. ونش من مكانه وصعد غرفته ..
آمنه وهي تصرخ: أحين انا لأني أفكر بمستقبلك إنت وعيالك؟؟ قمت اترمسني بهالطريقه.. بتم ولد فقر.. أصلكم ولد فقارى وبيتم هالشي في دمكم.. كلمه حلوه أونه..
جاسم هز راسه وصعد غرفته وصك الباب بقو.. وتم يفكر ويفكر ومب عارف بشو يفكر بالضبط.. مب عارف شو الي في راسه.. راح صوب الجامه الي مجابله كاراج السيارات.. وتم يطالع السيارات وشاف مكان موتر اخوه محمد فاضي.. وتذكر الي صار من بينهم الصبح والضرابه الي استوت.. حط راسه على الجامه وتم يفكر.. أنا ليش سويت كل هذا.. عشان هالبيت؟؟.. أنا منو عندي غير هالأخو.. وأكيد عليه يوم بتعرف بالسالفه بعد ما بتكلمني .. وأبوي .. وأمي.. والله احترت ماعرف شو اسوي.. ماعرف..
ودشت عليه آمنه وشافته واقف يطالع برع الجامه..: ماشاء الله شو هالحس المرهف الي ياينك اليوم.. المهم انا برقد عند العيال..
جاسم صد صوبها واطالعها .. شافها اتلم فراشها وماشيه صوب الباب بتظهر .. مسكها من ايدها وسحبها: وين سايره؟؟
آمنه وبعصبيه: مابا.. خلني اسير عند عيالي مابا ابات عندك..
جاسم: أموووون عاد.. تدرين مب قصدي بس لأني توي ناش من الرقاد ومب فايج وانتي فتحتي لي سوالف يبالها تفيج.. وانا مالي بارض على الفجر اسولف في هالسوالف..
آمنه: بس مب على حسابي انا تتضايق وتصرخ علي بهالطريقه ..
جاسم: خلاص عاد.. انا اسف..
آمنه وهي تبتسم وتدلع له..: مابا..
جاسم وهو يطالعها في عينها.. ويمسك ويهها ويضمه بين كفيه.. : فديت هالويه انا.. مب حلو تستوين يوم تزعلين..
آمنه: احين جي اترد علي وانا الي خايفه على مصحلتك واحاتيك..
جاسم: يلا عاد قلنا اسفين بتمين جيه زعلانه.. (شل الفراش الي في إيدها وسحبه عنها وفره بعيد..).. يهون عليج اتخلين جسوم يرقد روحه.. يخاف..
آمنه تمت تضحك بخبث انها انتصرت عليه.. ومشت وياه صوب السرير..

=-=-=-=-=
يوم الخميس الكل نش من الساعه 11.00 وكانو في قمه النشاط في بيت وبومحمد وأم محمد طبعا علي ماخلاهم الا وبات عندهم شرات اليهال... ومن نشوا وهو حاط راسه على ريل امه وهي تتطالعه وتبتسم له.. وهو يداعب ويها بإيده.. وبومحمد يضربه بعصاته.. : نش غربلك الله.. جنك الا ياهل غديت..
ام محمد وهي تمسك عصاته:شوفيك على الولد .. خله يعوض الي خسره من سنين..
نش علي وبسرعه حضن أمه: ماعليج ترا الوالد يغار ليش حاط راسي على ريولج.. ويشوفج اتدلعيني وما تدلعينه..
الكل تم يضحك.. ومر اليوم طبيعي.. وغزلان ماكانت مخليه سعيد في حاله.. قال بيسير يتشرى له عشان السفر رزت ويهها وسارت وياه.. تبا تستغل كل لحظه سعيد موجود فيها عندهم.. وهي في السياره.. فجأة تذكرت حصه انها زعلانه منها وما راضتها..
غزلان: اويييييييييييييييييييييي
سعيد:شوفيج؟؟
غزلان: هات تليفونك بسرعه لأن ماعندي رصيد..
سعيد: مشكله يوم واحد عنده مدفوعه..
غزلان: مب فايجه ارد عليك.. بتصل لحصوص فديتها انا.. والله زعلانه مني..
سعيد: عيل انا بعد زعلانه يلا تفديني..
غزلان :روح لا...
ودقت على رقم حصه ..ماردت عليها المره الأولى ..وتمت تدق عليها لين ما ردوا عليها.. بس كان الصوت صوت ريال.. استغربت.. تحرته إبراهيم..
غزلان: ألو.. ها تليفون حصه؟؟
كان الي راد عليها عادل.. لأنه حصه شافت رقم غريب وعطته لريلها لأنه كان عندهم في البيت عشان يرد..: هيه لحظه..
غزلان استغربت لأن الحس مب حس إبراهيم.. يمكن عبدالله العود.
حصه: الووو
غزلان: ويا ويهج.. معطه منو يرد علي..
حصه وهي تتظاهر انها زعلانه: عادل..
غزلان: يالفشييييييله.. انزين ماعلينا.. فديييتج انا بعدج ماده هالبوز الحلو..
حصه: لا تكلميني انا زعلانه منج
غزلان: افاااااا يهون عليج تزعلين من حبيبتج ورفيقه دربج غزغز..
حصه مارامت وتقبض عمرها زود من الضحك: هههههه.. حلوه هاي غزغز..
غزلان: شو اسوي بج لازم اضحكج عشان ترضين..
حصه: فديتج وانا اروم ازعل على غزغز
غزلان: يلا عاد مصختيها انا بس اقول عن عمري غزغز..
عادل وهو يصاصر حصه: لا تتفدينها اغار..
حصه: هههههه
غزلان: ممكن اتفهميني ليش تضحكين ماقلت شي يضحك..
حصه وهي تحاول تغايض عادل زود: فدييييييتج والله انتي حياااااااااااااااتي
غزلان: يه يه يه.. شو هالحب الي طرى عليج..
حصه: انا امبوني احبج..
عادل ميت من الغيض تم يطالع حصه بنص عين..
حصه: في ناس هين ميتين غيض ليش اقولج كلام حلو..
غزلان: هههههه اكيد عادل.. وحليله.. حرام عليج لا تعذبين الريال..
حصه: ليش خله يتحمل شوي..
غزلان: لا مب زين.. العذاب مب زين ابد.
حصه: غزوووووول شو السالفه انتي اتقولين هالرمسه.. انتي الي.. (سكتت ما حبت اتكمل لأن عادل كان يالس)..
غزلان: هي انا الي عذبت اخوج ولعوزته هيه.. كمليها..
حصه: مب قصدي والله..
غزلان: انزين ومنو قالج اني زعلت من رمستج .. صح كلامج..
حصه استغربت من كلام غزلان.. شو بلاها.. شو ياها حست فجأة..
غزلان: المهم حصو انا خسرت اخوي شكلي لأنه شوي وبيذبحني..
سعيد: جذاااابه والله .. انا ماقلت شي..
حصه: طااااع اخوج فضحج.. يعني ما تبين اتكلميني..
غزلان: افهمي يالغبيه اباج تاخذين راحتج ويا ريلج ما اخرب من بينكم..
حصه: هههه سخيفه..
غزلان: يلا جلبي ويهج باي..
حصه: باي..
وبندت عن حصه ويلست تتعبث بتليفون سعيد كان كل شوي يطالعها شو تسوي..: شو تتطالعين؟
غزلان: المسجات..
سعيد: عايبتنج يعني..
غزلان: هي .. خصوصا هالمسج..
سعيد: اي واحد..
غزلان وهي تقرا المسج..:وين أودي شوق قلبي والوله..لو غديت بعيد عني ما أسمعك.. تملك إحساسي وفكري تشغله.. ترحل طيوفك وفكري يجمعك.. هاك قلبي هاك ليتك تقبله.. خذ سنين العمر أو خذني معك.. أنت تالي الحب عندي وأوله.. ومن يقول إني نسيتك .. يخدعك؟؟
سعيد: هاتي اشوف..
غزلان: خيبه شوفيك.. جنك أول مره تسمع المسج ولا جنه في تليفونك..
سعيد: لا صدق أول مره اسمعه..
تم سعيد يتعبث بالتليفون يطالع الرقم.. شاف انه غريب عنه.. وماعرف الرقم.. كان الرقم خط استراليا.. وشاف التاريخ.. شاف ان المسج واصل له الصبح شكله وصل له المسج وكان راقد فتحه بس ما انتبه عليه..
غزلان: شوفيك..
سعيد: لا بس الرقم غريب لأنه مب مسجل عندي..
غزلان: هو من برع البلاد.. يمكن حد من ربعك..
سعيد: يمكن بتصل عقب بشوف..
غزلان: انزين هات اشوف مسجاتك..
وخذت التليفون وتمت تتطالع المسجات..
==============
ومرت الليله على خير.. كعادتهم سهرانين ويسولفون ويا بعض..
عالساعه 2.00 تذكر سالفه الرقم الغريب الي ياه.. شل التليفون واتصل على الرقم.. بس محد رد عليه.. قفل التليفون ونام عشان ينش يتسحر.. وكان باقي له يوم واحد وراح يسافر .. ويرد استراليا.. يرد للوحده وبيفارق هله.. سمع دق على الباب.. نش محمد عنه عشان يفتح الباب بما إنه كان راقد وياه في الغرفه كانت غزلان..
محمد: هلا والله.. شو اليوم بعد تبين كرتون ثاني..
غزلان: ههه.. لا وين سعيد..
سعيد سمع صوت غزلان نش من مكانه بسرعه..: هلا..
غزلان: تعال انا مب قايله لك اتنام وياي في الغرفه..
سعيد: نسيت والله..خلاص احين بيي..
غزلان: لا اتييب فراش انت بتنام على السرير وانا حاطه لعمري فراش على الأرض..
محمد كان مستانس في خاطره ان في اخوان يحبون بعض لهالدرجه.. تذكر أخوه جاسم وأيام طفولتهم كيف كانو ويا بعض.. وعمره ما توقع ان اخوه يتغير عليه بهالطريقه ولا بعد يطرده من البيت.. طلع سعيد من الغرفه وسار عند غزلان عشان ينام في غرفتها.. وتم محمد يالس شوي.. ففتح القرآن وتم يقرا شوي ومن بعدها نام..
===-=-=====-=-===
اليوم الثاني كان يوم كئيب بالنسبه لغزلان وهند والباقي.. لأنه ما بقت غير ساعات وسعيد راح يسافر.. وغزلان كل ما تتضايق تروح لغرفتها وتصيح من خاطرها.. تحس إن بيترك فراغ كبير في البيت.. ومحتاجه لوجوده.. كانت كل شوي ترتب أغراضه في الشنطه.. وتكوي ثيابه.. وسوت له الي يباه على الإفطار.. وكانت ياسه حذاله .. وكل شوي اتييب له شي ياكله..
سعيد: حشى والله انتي بتذبحيني اليوم..
غزلان: أحمد ربك.. هناك مافي حد يدلعك شراتنا..
سعيد: هي والله..
علي: منو قدك مدلعينك اليوم.. ولا حرمتك يوم بتعرس بدلعك جيه..
غزلان: شو فيكم اتغااااارووووووون.. اخوي واحبه وادلعه.. كيفي..
سعيد: فديتج والله..
ومر الوقت وصارت الساعه 8.00 لازم يكون في المطار لأن الطياره الساعه 10.00 راح تتحرك.. ويوم ودعهم غزلان ميته صياح تبا اتسير المطار بس اهلها ما طاعو طبعا.. وسار وياه علي ومحمد وسلطان وناصر وهادف أحمد طبعا سار الكليه وسلم عليه قبل لا يروح الكليه.. والباقي سلموا عليه من البيت.. وسار سعيد وترك فراغ في قلوب الكل.. وحسوا ان البيت اظلم من بعده.. غزلان انهلكت من الصياح كل ما يسكتونها ما تسكت.. ومن بعد ساعه روحها هدت وقعدت اتحضر دروسها لليوم الثاني.. ومحمد من بعد وصلوا سعيد وسار عنهم.. كان في الدرب راد ويا علي.. فقرر انه يتصل في جاسم ويكلمه عن الي بيسوونه باجر..
علي: مينون انت والله..
محمد: ليش عاد؟؟
علي: انت اذا خبرته تراه بيدبر عمره لين ماانتوا تشتكون.. خلوه غافل عن هالشي وانتوا اتصرفوا عادي.. لا تخلونه يدري عن شي.. والله انك اهبل وبتخرب كل شي..
محمد: انزين انا راح عن بالي..
علي: محمد.. بسألك..
محمد: تفضل..
علي: بعدك تفكر في منى.. ولا نسيتها.. خلاص
محمد تم يطالع علي من طرف عينه.. وتم ساكت..
علي: شوفيك ساكت.. أبا اعرف الإجابه..
محمد: ماعندي إجابه..
علي تم ينغز محمد على جتفه..: عليناااااا..
محمد يبتسم له ويهز راسه: ههههههه.. هيه عليكم..
علي: انزل من الموتر وتعال البيت مشي..
محمد: لا والله.. وقف وقف..
علي: طاعو هذا انتوا صدق.. أسولف وياك..
محمد: ههه.. عيل حاسب في سوالفك مره ثانيه..
علي:أخبرك شو رايك تتبع نظام ريجيم قاسي.. صدق والله.. مستوي انت وحسين الجسمي توأم..
محمد: خس الله إبليسك ياعلووو..شو ياب هالسالفه في بالك..
علي: صدق صدق.. أصلا السمنة مب زينه لصحتك مب عسب شي..
محمد: أدري.. وانا خففت من أكلي وااااايد.. وإن شاء الله بتبع جدول..
علي: خلاص أنا بشوف في المستشفى عندنا دكتور تغذيه بشوف شو الجدول المناسب لك..
محمد: أسميك انت.. انزل انزل.. وصلنا ..
علي: ماشي وراك وراك..

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للحب عنوان للكاتبة بنت البلاد, للكاتبة بنت البلاد, الكاتبة بنت البلاد, بنت البلاد, قصة للحب عنوان للكاتبة بنت البلاد
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:00 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية