لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-06-08, 11:01 PM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 51164
المشاركات: 3,444
الجنس أنثى
معدل التقييم: دفى الكون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دفى الكون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دفى الكون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

........@*@ الفصل الثامن عشر @*@..........


احمد وبجانبه أبوه وجانب الثاني عمه وعبدالله لكن وينه حمدان وهما يمشوون واحمد عيونه على مكان الي قاعدة فيه منيرة وكل ما يوصلون منيرة قلبها يدق اكثر تتمنى في روحها الموت يا ربي ليش ابي اكون عادية لكن ماهي قادرة وركب الكوشة واحمد انبهر بجمال منيرة كانت رائعة بمعنى كل كلمة رائعة ورائعة وحتى عبدالله استغرب من جمال اخته وقال صج طالعة علي يا اختاه لكن كان ما يعجبه كل عيون بنات عليه واخطوات قليلة ويقف احمد أمام منيرة لكن الضوء انطفى وشموع اشتعلو على كل طاولة شمعة وعلى الاطراف واضاءة خاصة وطلع حمدان
حمدان: يا هلا والله فيكم احمد قبل ما تشيل طرحة عندي لك ولي اختي منيرة هدية وحتى لمرت عمي وجميع الاهل
ووضحى كانت مسوؤلة عن هالشموع فهي الي قالت لكل الي قاعدين على طاولات انهم يشعلون الشموع وصكت كل الشموع الي على الاطراف فأحل قليلا ما ظلام وحمدان تقدم بجم من الخطوة وظهر طفلين مريم وحمد ومعاهم شموع وراحو لعند الكوشه وظهر ابنية ابنية صعب يحددون ملامح ويهها اهني احمد التفت كامل علشان يشوف شنو هالمفاجأة ومن هالبنت ومكان صار هادئ يبون يعرفون من هذي وحمدان عطى الميكرفون لامنة وقالت قصيدة لكن يا ترى محد عرف صوتها
اي نعم محد عرف صوتها حتى عبدالله ما عرف ان هالصوت صوت امنة وامنة ترددت في التقدم الى الامام
وبوعبدالله وبو احمد يعرفون فبوعبدالله عرف ان امنة اكيد متوترة فراح الى امنة وعلامات استفهام على ويوهم لهم
بوعبدالله: يالله امنة
وامنة مشت مع بوعبدالله وحمدان معاهم
وامنة وصلت على الكوشة ووقفت جدام اخوها الغالي أحمد
امنة باركت لاخوها : مبروك يا احمد وما قدرت تنتظرني هالكثر كنت مستعيل على زواج
احمد عرف صوت اخته امنة هاي امنة ولوى على امنة
احمد وبصوت كله اشتياق لاخته: امنة انتظرتج انتظرتج وايد لكن انتي الي خليتينا نفقد الامل
وحمدان راح صوب منيرة وعبدالله كان واقف عند اخته ومستغربين اشقاعد يصير
حمدان : منيرة ليكون هاي حبيبة او حرمة احمد
ومنيرة قالت في نفسها يمكن وبوعبدالله : حمدان ما تيوز عن حركاتك
وراح عند امنة
بوعبدالله: يالله احمد في بداية شيل طرحة وبعدين تكلم على راحتك ترى اشوفك نسيت العروسة
احمد: صدقت يا عمي
وبوعبدالله خذ امنة ومنيرة تموت وتعرف من هالبنت ولكن لما شافت احمد يتقدم بنحو منيرة نست كل شئ حست ان جسمها كامل بدأ يرتجف ولكن عبدالله يبي يعرف من هاي وليش هي كلش عادي مع ابوي يا ربي يا ترى من هاي
والاضاءة رجعت مثل ما كان
وام احمد شافت امنة ما صدصقت وامنة تقربت من امها وباست على راسها
وبدموع ثنتينهم بينو شوقهم وام عبدالله يات : اشوفج امنة نسيتي خالتج
وامنة سملت على ام اعبدالله: مستحيل انساج مرت عمي ومستحيل
وعبدالله يبي يعرف من هاي وعيونه على امنة لكن بما انه تقريبا كل من حوالين امنة فلين حين امنة مجهولة بنسبة له
واحمدد شال طرحة وباس يبهتها ومع مريم وحمد كان معاهم دبلة فغيرو الدبل وقطعو الكيك واحمد يبي يأأكل منيرة لكن مو بسهولة منيرة تفتح فمها لكن احمد يبعد الكيك وكرر هالشئ ثلاث مرات في نهاية منيرة ما بطلت بوزها واحمد بالغصب اكل منيرة
وكل حركة مع تصوير
حمدان كان واقف جنب عبدالله
حمدان: هين ان ما سوينا في اختك جذي ما اكون انا حمدان ولد ابوي
وعبدالله طاالع حمدان: أي اخت ان شاء الله
حمدان ويغمز لعبدالله: بعد من غير الي ساكنة بقلبك
وعاملات الفندق وزع الكيك على الي يايين
ووبوعبدالله وبو احمد باركو لهم وتمنوا لهم حياة سعيدة وام احمد وام عبدالله حتى باركو لهم وياء دور حمدان وعبدالله
لكن هيهات هيهات
امنة من هالصوب رايحة علشان هي تسبق حمدان وحمدان من صوب ثاني
امنة: حمدان وراءي انت انا اخت المعرس اول شئ انا ببارك لاخوي وبنت عمي
عبدالله انصدم ماهي غير امنة امنة معقولة امنة لالالالالالالا أنا في حلم أكيد في حلم يا ربي شنو قاعد يصير امنة ويانا في العرس وفهم كل السالفة
وحمدان: لالالالالا يا امونة ورى ورى ترى اول شئ اكبار بعدين اليهال
امنة: حمدانووو انت اكبر مني بسنة وبس
وحمدان: لو سنة او عشرين سنة
ومنيرة من الحيا كانت منزلة راسها لكن من اهواشهم عرفت ماهو غير حمدان وامنة امنة لا مو امنة ورفعت راسها شافت جدامها امنة
منيرة وقفت : امنة انتي ( ونست انها عروسة)
امنة لوت على منيرة: حبيبتي انتي يا الخاينة ما قلنا نتزوج ويا بعض لكن انتي وين تنتظريني
منيرة: أصلا ليش ياية الحين توج تذكرتينا خلاص ونسيناج مثل ما انتي نسيتينا ا
امنة: اقول منيرة اشوية اشوية ترى انتي عروسة وشوفي احمد فاقع عينه عليج فضحتي روحج في عرسج
ومنيرة اوووبس يا ربي اشسويت انا وطالعت احمد شافت ان عيون احمد عليها مع ضحكة على منيرة
منيرة ما قالت شئ
امنة: الله على الخجل ما أقدر وما أقدر
امنة باركت لاخوها
حمدان: كملتي يا شيخة الحين ممكن اتوخرين اشوية وتعطينا مجال و انتي واخوج غربلتو اختي عدل ان ما راويتج في عرسج ما اكوون انا حمدان
امنة : بنشووف
وامنة راحت لعند امها الي كانت اطالعها وعبدالله عينه ما تفارق امنة
وعبدالله وحمدان باركو اختهم وولد عمهم
وعبدالله راح مكان بحيث يتأمل في امنة على راحته الله يا امنة احلويتي تغيرتي صرتي احلى واحلى
وامنة تبي اتشوف عبدالله لكن وينك يا عبدالله
ولكن شافت حمدان يأشر لامنة علشان اتيي لصوبهم امنة استاذنت من امها وراحت لعند حمدان تبي اتشوف اشعنده
وعبدالله في هاللحظة كان قاعد وفاقع عيونه على امنة لكن حمدان ما خلاه فلذا غير اتجاه عيونه على ضيوف
وشاف ساارة قاعدة عاد بدأ يشوفه بتمعن علشان يتأكد هاي سارة لانها كانت متكشخة على الاخر وامنة وصلت صوب حمدان وشافت عبدالله الي عيونه على سارة وامنة اول مرة اتحس بجمال عبدالله صج جماله ذبااح يذبح الاوادم اووف منك عبدالله من وين لك كل هالجمال
حمدان : عبوووووود
عبدالله يلتفت صوب حمدان وبالعصبية اشوي: عبود ويهك
امنة: يا حمدان ليش خربت على اخووك بالله عليك خله في حاله صج يعني انت عظم في بلعومه
عبدالله التفت صوب الثاني ياااه ماهي غير امنة وامنة جم اشتقت لهالصوت ولهويه واليوم امنة انتي واقفة جدامي واتكلميني ما اصدق وما اصدق
حمدان: امنة لكن عبدالله كان يطالع من ( يزعم يسوي روحه ما يعرف)
امنة: احم احم بعد من
حمدان: لا تقولين
امنة: افا يا عبدالله احنا ما نشبع عينك
حمدان: امنة انتي غير غير وهي غير وغير
عبدالله: حمدان بعدين معاك
وعمتهم يعني ام سارة قامت علشان اتبارك لهم وسارة قامت معاها وحمدان وعبدالله وامنة كانو واقفين بحيث عمتهم في بداية لازم اسلم عليهم
فسلمت ووصلت لين امنة نفس الكلام وينج يا بنيتي مشتاقين لج وووووووووووووووووووووووو
وامنة ما قالت شئ شنو ترد عليهم ما عندها أي رد
ياء دور سارة
سارة: هلا حمدان شخبارك
حمدان: حمدلله بخير انتي شخبارج
سارة: بخير ولله الحمد
سارة: عبدالله شخبارك
امنة: كح كح كح كح كح يزعم تكح
وحمدان يأشر لامنة بحيث اتشوفهم
عبدالله شافهم لكن شأسوي معليه اليوم يومكم سوو الي تقدرون عليه
عبدالله: حمدلله انتي شخبارج
سارة: حمدلله بخير
سارة: يا هلا والله بحبيبتي امنة ( اشوية كانت حزينة خافت لا تاخذ عبدالله الحلوو واصلا هي كانت تحب فقط جمال عبدالله سارة كانت مثل عبدالله حلوة وجميلة وكانت تبي يكون زوجها مثلها ومافي أحد غير عبدالله لذا حاطة عينها عليها)
امنة: يا هلا فيج
سارة سلمت على امنة وين كنتي يا امنة ووووو لكن ما طولت لان عليها اتسلم على معرس وعروسة
حمدان: امنة شفتي شفتي بعض الناس ( وعيونه على عبدالله)
امنة: اي شفته واذا قلت لك سمعت دقات قلبه بعد ما بصدقني
عبدالله: ياااااه يالله عاد اشفيكم انتو بالله عليكم كل شئ تفهمونه غلط
حمدان: يااااه عبدالله اشفيك انته قلنا الحين عبدالله قلنا بعض الناس
امنة: يالله حمدان ويا عاشق الولهان برب
حمدان: تيت
عبدالله/ تقصدين من بعاشق الولهان
امنة: أقصد عبود
عبدالله : عبوود
وامنة راحت بسرعة لعند امها عرفت عبدالله بيرشحها لانها قالت عبود
وعبود ضحك يا ربي اموت فيها واموت فيها
امنة: يمه وينها منى
ام احمد: توج تذكرتي منى منى سلمج الله لابسة فستان قصير فلذا قالت ليما الرياييل يطلعون هي بتيي
امنة: يالله يمه بروح ادورها واسلم عليها
ام احمد: صبري اشوية اكا ام فيصل ياية سلمي عليها وعقب روحي
وام فيصل يات وسلمت عليهم وجم من حرمة الي يصيرون لامنة سلمو عليها وعلى معرس وعروسة بعد في نفس الوقت ومصورة كانت تصور
وامنة نزلت من على الكوشة
وراحت شافت وضحى وشلتها قاعدين وراحت لعندهم
امنة: لالالالالالا اكيد غلطانة انا عرس اخوي هاي ولا عرس اخوكم
وضحى : عرس اخوج يعني عرس اخونا
هيأ: اصلا قولي محترة
امنة: اي محترة ونص بعد عرس اخوي وانتي الي متكشخين وانا لو احد يشوفني يقول لي خدامتهم
الكل: ههههههههههتي
وعد: امنة اقوول من الي كنتي تتكلمين وياهم
امنة: انتي شكوو
وعد: لا بس اشوفج وايد تعطينهم ويه ويعطونج ويه
امنة: اعيال عمي
عائشة : اها بس ذاك الي واقف يم معرس الله عليه حلوو يننن
امنة: هاي هاي اخوي وين راح
وضحى: ها امنة الحين شنو شعورج
امنة: شعور اي مواطنة بحرينية
هيأ/ عشتوو
امنة: ما شفتو اختي
عائشة: حدنا على ولد عمج واتقولين اختج
امنة:ولد عمي وبس هاا وين راح الباقي
عائشة: بصراحة امنة دخلتج العرس كان رووعة وخصوصا لما عمج يااء لج تمنيت هاللحظة جان زين اانا منج
هياأ: اي والله امنة حظج انتي والله كل من يحبج كل مكان حاطينج فوق راسهم
امنة: احم احم لان ربي يحبني علشان جذي كل من يحبني
نورة: اشقصدج انتي
امنة: هههتي ولا شئ يالله بروح بدور اختي العزيز ة
وراحت كل ما اشوف على طااولة ناس اتعرفهم اسلم عليهم ولكن وينها منى بعدين وحدة قالت لها بأن منى اهنااك قاعدة مع رفيجاتها
وراحت منى كانت قاعدة اصيح وحالتها حاله ورفيجاتها يحاولون يهدونها
امنة ما قدرت اتيوود عمرها أه يا منى يالي كنت دائما اتهاوش معااج صج حياتي معاكم كان غير وغير
امنة قعدت على كرسي يم منى
وررفعت راس منى : منى حبيبتي
ولوت عليها منى وهي اتصيح صيااح بحيث الي قاعدين يمهم استغربو ويبون يعرفون اشسالفتهم مساعة على الكوشةة والحين اهني
امنة: يمه لالالالالا انتي مو منى طالعة ينية
منى كانت حاطة مكياج وصياحها خرب كل شئ وكل شئ
منى: امنة
امنة: يااه منى هالكثر اشتقتي لي نسيتي كنتي تتهاوشين معاي واتتقولين متى تتزوجين وتفتكين مني
منى: امنة ليش تتذكرين الماضي انسيه
امنة: اي الحين اتقولين انسيه
امنة: واشوف واشوف الله طالعة كشخة
منى: امنة الله يخليج روحي طلعي عبدالله وحمدان ابي اروح لاخوي
امنة: ان شاء الله الحين بروح وانتي عدلي ويهج لا تخرعين اخوج في ليلة عرسه اخاف لا يشرد مع حرمته
ممنى: امنه
وراحت امنة لعند عبدالله وحمدان
وعبدالله كل ساعة قول لحمدان يالله امش نطلع فشلتنا وحمدان يقول لا مستحيل يطلع
امنة: متى ناويين تطلعون ان شاء الله
عبدالله: الحين امنة شوفي حمدان مقرر طول وقت بتم معاكم
امنة: لالالالالا من قال لك يا عبدالله حمدان الحين بيطلع
حمدان: لا تحاولون تقصون علي
امنة:يالله حمدان اطلع
حمدان: أفا تطرديني
امنة: اي اطردك يالله اطلع
حمدان: ما بطلع
امنة: يا ربي
وامنة تحاول مع حمدان لكن دون جدوى
امنة: بروح بقول لعمي
حمدان: اي يا دلوعة عمج
امنة: يالله حمدان الله يخليك
حمدان: بس بشرط ترقصين وياي
امنة: لالا اكيد شارب شئ ارقص وياك ههههههههههتي
حمدان: انا جااد
امنة: حمدانو كبرنا الحين احنا
حمدان: قرار اليج
وحمدان قام راح على مسرح وقام يرقص بروحه لكن ما عجبه السالفة سحب معاه عمه وابوه الي ما رقصو بس كانو واقفين يعبرون عن فرحتهم وكانو يسوون حركات خفيفة وبوعبدالله راح سحب امنة وامنةة يزعم اتقلدهم سوت الحركات الي يسوونه وعبدالله واقف مكان وكل عيون بنات عليه اصلا لما امنة كانت تروح تتكلم وياهم كل من يتمنى ذبح امنة او يكونون بدالها وسارة من غيرة ويها صاير احمر واحمر
امنة : حمدان يالله الحين برااا
حمدان: لا لين حين ما شبعت
امنة: بعدين معاك يا حمدان
عمي شوف حمدان مو راضي يطلع واحنا ما نقدر ناخذ راحتنا الا لما يطلعون
حمدان عصب على امنة ابوه اكيد الحين بطلعه وبالفعل كل رياييل طلعوو
وضحى يات وودت امنة وامنة شالت شالها
وتسريحة شعرها كامل اخترب وشعرها كان وايد طويل ووايد وناعم وفقالت اتفله لكن وضحى ما رضت فحطت فيه لمسات خفيفة على تسريحتها بحيث تسريحتها صارت اوكي ووضحى حطت لها مكيااج لكن مكياج خفيف وطلعت رووووووووعة آه الحين لو احد يشوف امنة يطيح ويطيح الحين قارنو سارة بامنة ما تسوى حتى ظفر
وفي هالوقت كانت منى ترقص أصلا هي تدربت على رقص على اغنية خاص لاخوها واهني هيأ ونورة شافو منىى وراحو لامنة وخبروها عاد احترو لان اخت المعرس منى ترقص وامنة لا وقالو لامنة لازم ترقص وامنة خذت السالفة عادي وقالت لا لكن وضحى وضحى اصرت عليها وأصلا امنة كانت تعرف ترقص على اغنية هندية لانها في الامارات مرة في عرس وحدة اتصير لهم تدربو ورقصو في عرسها وامنة رفضت لكن
وضحى: امنة خلي عرس اخوج اسبيشل اخوج الوحيد الوحيد
امنة: اوف بس اشلون الحين انا بروحي بطلع يعني استحي
وضحى: يالله تستحين من من
ووضحى راحت لان هي كانت مسوؤلة عن الاضاء قبل ومرة ثانية الاضضاءة انصكت واضاءة خاصة على امنة الي طلعت وكل من قال وين راح الاضاءة ليكونن حمدان مرة ثانية ياءي واضاءة على امنة بحركة هندية كانت حاطة يدها على ويها وشالت يدها وتبينت امنة وييها كان مجابل الضيوف والتفت لصوب الثاني امها عصبت لان فعلا امنة كانت طالعة جنان
سارة ما قدرت يا ربي امنة جذي اصلا لاول مرة امنة تطلع جدامهم وهي متكشخة امنة كانت مرتبكة لا تطيح او يصير فيها شئ
منى بعد اشوية غيرة في قلبها لان امنة كانت احلى منهاا
وامنة رقصت على اغنية lajha lajha اغنية هندية وكلمات اغنية لجا لجا بولي جوريا بلولي كنكنا هاي من هوكا تيري ساجنا
ورقصها كان عذاب وعذاااااااااااااااااااااااااااااب

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة دفى الكون ; 24-06-08 الساعة 11:08 PM
عرض البوم صور دفى الكون   رد مع اقتباس
قديم 24-06-08, 11:05 PM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 51164
المشاركات: 3,444
الجنس أنثى
معدل التقييم: دفى الكون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دفى الكون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دفى الكون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

..........@*@الفصل التاسع عشر @*@..........

وأحمد استغرب من اخته
وبالاصح امنة وايد استحت لما كملت الاغنية وصار ويهها احمر
احمد: يالله امون من وين لج هالابداع
امنة ما قالت شئ
احمد: يا ربي على بنات اليوم همهم الرقص وكشخة وبس
امنة: شوف زوجتك في البداية
ومنيرة وعليه من الحيا ماهي قادرة اتقول شئ لكن بعيونها اتهدد امنة
امنة: هههههههتي ترى اليوم ما بسكت يا منور اليوم يومي
احمد: امنة يوزي عن زوجتي
امنة: الله عليك من الحين الله يستر بعدين
احمد: شاسوي والله ببنت عمج
ومريم يات صوب امنة
امنة: مريم هاي من ( واشرت عند احمد9
مريم وعيونها بالارض: عمي احمد
احمد: يااه هاي مريم الحلوة وانا اقول من انتي تعالي حبيبتي واموااااااااااح
امنة: واحمد هاي حمد ولد خالي
احمد: يااه بحمودي هلا بحبيبي
وعاد حمد منخش ورى امنة
احمد: ريال اشكبر تستحي فشلتنا
حمد: عمتي من هاي
احمد: امنة توج اتقولين انه ولد خالج وهو يقول لج عمتي اشسالفة
امنة: هههتي ولد خالي بس اأنا عمته
حمد: عمتي امنة امايه تبغاج
وامنة استاذنت من اخوها وراحت لوضحى ومريم تمت عند احمد
وامنة: هلالا وضحى اعرفج بتقعدين وبتمدحيني وووو فلذا من الحين اقول ماله داعي
وضحى: امنة تخيلي لو متي وانتي ترقصين استغفر الله من سوء خاتمة
وضحى كانت تبي اتغير مزاج امنة اتعرف امنة وايد تتاثر وامنة بالفعل تأثرت وحست بانها سوت ذنب فضيع
وضحى ما سكتت بعد زادتها : والحين اغاني وخربيشة
وامنة: وضحى
وضحى: لا هاي الحقيقة
امنة: يا ربي عليج يا وضحى شاسوي ان شاء الله ربي يسامحني لان انتو الي شجعتوني لا بارك الله في عدوينكم
هيأ: حدج على عدوينا ترى عدوينا احبابج
امنة: هههههتي يالله الحين بييكم
وامنة راحت وشاقة حلجها وقالت نفس الوقت اتشيك تلفونها شافت في اتصال من خالها محمد اكثر من مرة وسيدة اتصلت على محمد
محمد: هلا وغلا
امنة: هلا فيك محمد
محمد: امنة عندج وايد فوضى
امنة: اي شاسوي بعد
محمد: ما اسمعج امنة رفعي صوتج
امنة لبست عبايتها وغطت ويهها وطلعت براا
محمد: يااه مرة وحدة سكوت عندج
امنة: لابس طلعت براا
محمد: طيب تقدرين اتيين يم سيارتي
امنة: لا أخاف اشوية بعيد مكان تعال لي اهني وخذني
محمد: طيب اكاني ياءي لج
امنة: يالله انتظرك وينك
محمد: بووووووه
امنة: بسم الله من وين طلعت انت
محمد وهو يحط تلفونه في مخباه: من بطن امي بعد من وين
امنة: ها ها ها احلف اصدق توني ادري
محمد: اوه اشعندج خاشة ويهج
امنة: احم احم اكيد متكشخة واتعرف لو شلت الغطا عن ويهي شنو بصير
محمد: اي كل من بيشرد
امنة: محمد
محمد: يالله عند السيارة
امنة: ايش رايك في عرس
ومحمد وهو يبطل السيارة وامنة قعدت جدام ومحمد بعد
محمد: حلوو كان الا عرس اخوج اشلون ما بكون حلوو وانتي عساج استانستي
امنة: موبس استانست وايد استانست بس تعبانة أحس حتى ما أقدر ابطل عيوني ابي ارقد محمد وصلني البيت
محمد اهني قام يفكر اشلون اوصلج يا امنة وانتي الحين صرتي وحدة ضايعة بينا وبين ابوج والله العالم من اليوم ورايح وين بتكونين
محمد: امنة العرس لين حين ما كمل شنو بقولون الناس عاد انتي اول وحدة بتردين البيت لازم اتكونين اخر وحدة
امنة: محمد وايد ناس ردو
محمد: امنة بس انتي اخت المعرس مو نفسهم غير عنهم
وامنة كانت راقدة في سابع نومها
محمد: امنة امنة
امنة ولا ردت على محمد
محمد اصلا في قلبه وايد فرحاان ان امنة كانت تبي ترجع البيت يات لمحمد ما راحت لاحد ثاني
ومحمد اشلون يقدر ياخذ امنة بدون ما يخبر احد فلذا قال بخبر حمدان وبعدين فكر حمدان ولد عم امنة ليش اخبره وفكر ابو امنة لكن قال قوية هاي مرة وححدة ابو
والا حبل افكاره يقطعه صوت تلفون نواف
نواف: وينك محمد
محمد: شاقولك يا اخوي في السيارة امنة راقدة من تعب بوصلها البيت لكن اخبر من اني بوديها ويانا ولو خبرناهم اذا ما عجبهم هالشئ او يقولون ان احنا الي خليناها اتيي معاانا غصب اووو اشياء وايد
نواف: يااه محمد انت اشفيك وصل امنة وانا بخبر وضحى علشان اتخبر ام امنة وبس خلاص انتهت السالفة
ونواف خبر وضحى
ولما كل الضيوف راحو وضحى بعد استاذنت لكن كل من استغرب وينها امنة
وضحى خبرت ام امنة ان امنة رجعت مع محمد كانت تعبانة
ام احمد: بسم الله عليها اشفيها
وضحى: مافيها كل الخير بس اشوية تعبانة وبس اتعرفين تعب العرس
ام احمد: اي
وضحى : يالله عن اذنج بنمشي معاكم
وام احمد وايد شكرت وضحى لانها ساعدتهم وايد ووضحى مع شلتها طلعو وسعيد وابراهيم ونواف هو الي وصلهم
ولما كل من دش
بو احمد: وينها امنة
ام احمد: راحت مع خالها تعبانة
بواحمد: واشلون تروح واصلا انتي اشلون خليتيها تمشي ( عصب الابو )
ام احمد: ما ادري اصلا هي راحت وبعدين مرت خالها خبرتني
بو احمد علامات العصبية على ويهه
بوعبدالله: عسى ما شر علامك يا اخوي
بواحمد : امنة رجعت مع خالها ولازم ترجع معاها الحين انا مالي شغل بترجع ويانا يعني ويانا ومرة ثانية مستحيل تروح لخوالها وان خوالها عاندو بروح الى محكمة
بوعبدالله: صل على النبي عرس ولدك افرح وانسى السالفة
وعبدالله بعيونه يدور امنة لكن وينها امنة
حمدان: عبدالله ماكوو فائدةة ترى على حسب الاخبار الي وصلتني امنة راحت مع خوالها
عبدالله: شنو واشلون
حمدان: تطمن باجر اكيد بنشوفها
عبدالله: اشدراك يمكن مرة وحدة امنة مرة ثانية بضيع
حمدان: معليه لو ضاعت بنعرسك اكيد بتيي عرسك
عبدالله: انا ما بعرس لينما امنة ما تعرس
حمدان: يا سلام واقول ترى عرسكم مع بعض
عبدالله: على كيفك
حمدان: اي على كيفي لانكم حق بعض فاهم
وراح حمدان وعبدالله ابتسم ابتسامة وفي خاطره يا ربي لك ألف الحمد كل شئ ابيه احصله
واحمد ومنيرة راحو لغرفة الفندق واحمد وعد منيرة ان حياتهم ان شاء الله بيكون كله سعادة وقد ما يقدر احمد بيسعد منيرة
ومحمد وصل امنة البيت وبالغصب قومها من السيارة لان امنة نومها وايد ثقيل
محمد: امنة ويعييييييي قومي قومي
امنة ولا مسوية سالفة لمحمد
محمد بعد محاولات عدة امنة قامت والاخت قامت وعيونها مغمضة ومحمد يودها من يدها علشان يوصلها وعيونها مسكرة لانها لو بطلت عيونها راح يخترب نومها
محمد: شيخة امنة حجرتج وصل
امنة ما قالت شئ
ومحمد دخل امنة داخل الحجرة وامنة رقدت بدون ما تقول شئ لمحمد
محمد: اففف منج يا امنة والله مصيبة انتي لو رقدتي
وراح محمد حجرته هو بعد كان تعبان بدل ورقد وامنة بهدومها رقدت
وكل من رجع البيت فرحان وسعيد لكن بو احمد الوحيد الي ما كان
ومع اذان صلاة الفجر امنة قامت وصلت وحست براحة فضيعة وبدون سبب كانت متشققة وقالت بتروح بتقوم خوالها علشان الصلاة لكن خوالها كانو قايمين رايحين المسيد لصلاة وشافت وضحى راقدة وقال انا بعد برقد ورقدت وحطت المنبه على الساعة عشر
وساعة عشر قامت وراحت بدلت ونفس الوقت صلت ركعتين صلاة الضحى ونزلت لين حين كلهم راقدين
ولكن أم ايمان ما كانت راقدة فسلمت عليها وتريقت
امنة قالت لام ايمان انها بتروح وما تبي تقوم الاهل فقالت بتاخذ سيارة خالها نواف وبتاخذ السايق معاها علشان يدلها الطريق فام ايمان ما قالت شئ
امنة: محيي الدين وصلني عند فندق الي رحتوه أمس وارجع البيت اوكي
محيي الدين : اوكي
والمهم امنة وصلت الفندق وراحت للحجرة ادق الباب
ومنيرة واحم كانو قاعدين ينتظرون حمدان لانه هو قال بييهم الساعة 12
احمد: امنة انتي
امنة: لا يدي
احمد:هلا دشي دشي
امنة: يااااه اتقول لي دشي كانه بيتك يالله ياية اخذكم
احمد: حمدان قال بيي لنا
امنة: احمد بالله عليك بتوقفني عند الباب خلني ادش صدقني ما بحسد مرتك
احمد: قلت لج دشي
امنة: بالله عليك اتقول لي ادش لكن واقف لي كعمود يم الباب
احمد اشوية وخر من عند الباب: تفضلي يا شيخة
امنة: احم احم
امنة؟: يا هلا وغلا بعروستنااا
منيرة: يا هلا فيج
امنة: اوووه اشوف احمد مو راضي ادش داخل الا بسبة هالجمال كله
منيرة: اقول امنة وين كنتي أمس
امنة: كنت عندكم بعد وين
احمد من ورى امنة ويأشر لامنة انها تقعد : اي اي كنتي عندنا يبين ويبين
امنة: هههههتي
(وشافت انها ماكلين الريوق بكبره ما خلو ولا نتفة من سندويش)
امنة: يااااااااه ما شاء الله عليكم ما خلتيو شئ حقي
احمد: يوم كامل لا انا كليت شئ ولا منيرة كنا يوعانيين ومرة وحدة هجوم على الاكل
امنة: ههههتي يالله جاهزين
احمد: اي جاهزين
منيرة: حمدان قال بيي
امنة: اقوول منيرة انا الاخت المعرس اول شئ احنا بعدين حمدان وعبدالله
منيرة: لالالالالا عيل وين كنتي امس
امنة: ولييه اتروحين واتيين على سالفة امس معليه في عرسي بعد سوو جذي وياي
احمد: يااه امنة ويالله انروح منيرة يالله
ونزلو تحت
وحمدان توه واصل
ولكن لما وصل ووقف السيارة كانو كلهم راكبين في السيارة وامنة ركبت جدام بتسوق السيارة واحمد قال بيركب بعد جدام لكن امنة ما رضت واحمد ومنيرة قعدوو ورى على طلب من امنة
والا امنة بتمشي سيارتها اشوف حمدان توه طالع
وبييييب بيبببببب هرن
حمدان يتلفت يشوف امنة
حمدان: عرفت كنت متأكد مئة بالمئة بسوين شئ مثيله
امنة: يالله حمدان بعدين بنتكلم في هالسالفة روح اركب سيارتك وتعال دلني لطريج ترى ما اعرف الطريق
حمدان: واذا قلت لا
امنة: اذا قلت لا اشبصير يعني بخلي احمد يسوق السيارة
حمدان: براويج امنة في البيت يالله الحين بييج
وحمدان راح لسيارته وصار جدام امنة
عاد امنة ما تعرف شئ وخصوصا الشوارع
وحمدان يدش في هالداعوس ويطلع من ذاك
واحمد ماخذ راحته مع منيرة ويتصاصرون مع بعض
امنة: احمد اشوية رفع صوتك ترى ما اسمع
منيرة واحمد: ههههههههتي
احمد: اقول امنة انتي سوقي اعتبري روحج سواقتنا وبس
امنة: لا والله
والا حمدان ياب سيارته يم سيارة امنة وبطل الدريشة : هاا امنة تبين اراويج البحرين بكبره
امنة: حمدان اشبلاك احنا في وسط طريق وياءي تتكلم معاي
حمدان: شنو امنة صارخي ترى ما اسمعج ( وهو يصارخ)
امنة بصوت مرتفع: حمداان بعدين معااك الظاهر ناوي علينا اليوم
حمدان بصوت مرتفع: هههههههتي حلوة امنة هطريقة تتذكرين لما كنا يهال انشوف اعلان في تلفزيون على قناة البحرين اثنين يتكلمون عن طريق السيارة وفي نهاية حادث
امنة: يالله حمدان يوز عن حركاتك صدقني بخلي احمد يسوق السيارة
حمدان: لا تكفين
وبدأ يسوق سيارته عادي ولكن بسرعة بطيئة بحيث امنة وايد انقهرت ووايد وعصبت عدل
ولما وصلو البيت هرن هرن هرن وكان الغدى في بيت بواحمد
ونزل احمد مع منيرة ودشو داخل اما امنة وقفت براا علشان بتوري حمدان
وحمدان وقف سيارته وياءي عند امنة وفصخ نظارته الشمسية
حمدان: امنة بلاج واقفة على شمس
امنة: حمدان ان مرة ثانية كررت هالشئ صدقني راح اراويك بخليك تندم
حمدان: اشسويت انا
امنة: اي برئ برئ
حمدان يمثل انه اشوي وبصيح: امنة ليش ما تحبيني وليش
وامنة انقهرت عدل وطلعت نعال الي لابسته وزين ما كان كعب ورى حمدان
حمدان يركض لداخل البيت: تكفين امنة ترى انا ولد عمج وشنو مسوية لي فيلم هندي
امنة وهي تركض ورى حمدان: لا بسوي لك فيلم مصري بعد
والا حمدان يوقف بضبط يم الباب وعبدالله يطلع لكن مع سارة وامنة في يدها نعالها
حمدان وامنة تفشلو لكن شافو سارة اثنينهم ابتسمو ابتسامة خبيثة
وامنة خشت نعالها ورى ظهرها
وحمدان: احم احم
امنة: كح كح كح (يزعم اتكح ) ( طلعو لهم حركة يديدة لما يشوفون سارة مع عبدالله لازم يسوون هالحركة)
و امنة حمدان سلمو عليهم
سارة: يالله امنة دشي داخل
امنة: انتي دشي بدش وراج
سارة: طيب يالله عن اذنكم بدش وعبدالله لا تنسى الي قلت لك عنه
ودشت سارة
حمدان: آآآآآه قلبي امنة لا تنسين الي قلت لج عنه
امنة: سلامتك من آآآآه ولا يهمك بنسى عمري ولا بنسى الي قلت لي

وعاد عيونهم على عبدالله ويتكلمون وعبدالله يا ربي شاسوي فيهم
عبدالله: ان بعض الظن اثم
حمدان: يااه الحين احنا قلنا شئ او ظنينا شئ
امنة: حمدان افهم عااد يحاول يحول ظنا الى التأكيد
عبدالله: اتعرفون تقهرون الاوادم انتو
امنة: اي جان زين والله مثل بعض الناس نسكن بقلبك قبل العين لكن شنسوي هذا احنا نقهر الاوادم
وحمدان رن تلفونه فشال تلفون وابتعد عنهم امنة ياااه ما تقدر تتصرف بروحه مع عبدالله
وعبدالله صج كان منقهر من حركاتهم كل ما شافو سارة يسوون حركة او يقولون شئوهذا شئ مو زين وخصوصا الحين كبرو وفوق هاي يحب امنة
عبدالله: امنة ثقلي اشوي كبرتي أنتي الحين ووشالحركات الي تسووونه واذا ما زلتي على هالحركات جان زين ( ما قال شئ)
امنة: لا كمل قول جان زين شنو (وحطت عينها بعيون عبدالله )
عبدالله حس ان امنة قاعدة تتحداه كالعادة وعبدالله قال مادام هي ما تهتم لمشاعري ليش انا اهتم بمشاعرها: جان زين ما رديتي يا امنة
امنة وبنفس الاسلوب: ما رديت علشانك يا عبدالله يكون في علمك
عبدالله: عيل لا تتدخلين في اشياء يخصني
امنة: أفا عليك ما طلبت شئ
وامنة دشت داخل وقالت مو منه مني انا لاني قاعدة أعطيه ويه غبية أنا ولد عمي هاي لا أكثر ليش أعطيه ويه زيادة عن اللزوم وزين الحين افففففففف
ولكن سرعان ما تغير مزاجها تجاه عبدالله
وعبدالله خذ بخاطره ليش يا امنة وليش
وابو احمد لين حين ما شاف امنة قاعد في الميلس مع رياييل لكن باله مو عندهم عند امنة وما يقدر ينسى يحاول ينسى هالشئ لكن هيهات هيهات ولذا قال أحسن شئ بنفسي اروح واتأكد امنة يات ولا لين حين
طلع من الميلس يزعم رايح المبطخ يسأل اذا يبون شئ أو لا وراح صوب المطبخ الخارجي وامنة كانت اهناك اتشوفهم مافي أحد غيرها ومنى اصغيرة هي اكبر الاخت لازم تهتم بهالامور وبو احمد دش
وامنة باست راس ابوها
بو احمد: وينج امنة امس وين رحتي
امنة: يبه كنت تعبانة عددل قلت بقعد أكثر لكن ما قدرت
بو احمد ارتاح: وليش ما قلتي لي انا جان يبتج البيت ترتاحين
امنة: علشان احمد يذبحني وخالي كان اهناك
بو احمد: يا ويلج ان طلعتي اليوم بدون ما تقولين لي وعلى فكرة الليلة انتي عندنا
امنة ياااه عندكم معليه مشتاقة لكم يا يبه الليلة برقد عندكم وبخبر خوالي اكيد ما بيرفضون: ولا يهمك يبه
بو احمد: روحي وراتاحي داخل ليش داشة مبطخ وينها امج
امنة: افا يا يبه الحين لازم امي ترتاح مادام عندها بنت كدي
بواحمد: قولي مادام عندها بنت مثلج
امنة: عاد يبه بصدق عمري
بواحمد: يا امنة لو تدرين كم اشتقنا لج و حتى ما كنت ارتاح في نومي احسج جريبة منا بما انج بعيدة ساعات أحس اني اسمع صوتج
امنة: اسفة يبه الي فات مات وان شاء الله مرة ثانية ما بكررها
بواحمد: ليكون امنة انتي زعلانة مني
امنة: ما عاش الي يزعل منك مستحيل يبه ازعل منك لو صار الي يصير بتبقى ابوي الي احبه دائما
بواحمد: الله يحفظج ويخليج لي يا بنتي
والا بوعبدالله طرش عبدالله علشان بواحمد وايد تأخر وعبدالله في طريجه الى مطبخ
وحمدان عرف ان اكيد في نسوان في مطبخ عاد قال بروح اول شئ بطفر النسوان وبعدين بيي لرياييل وحمدان في طريجه لمطبخ
ومنيرة قالت تبيي امنة فسارة قالت بتروح بتناديها فسارة في طريجها لمطبخ
سارة وصلت قبل وشافت بواحمد مع بنته
وكانت قبل مسلمة على خالها
سارة: هااا خالي اشعندك مع بنتك
بواحمد: اسرار بين البنت والابو
سارة: خالي تدري اول مرة اشوفك فرحاان جذي
امنة: الله يديم هالفرحة ان شاء الله وسارة لا تحسدين ابوي واشلون ما بيفرح مادام بنته عنده
وحمدان ويدخل المطبخ: عسى ما شر كلكم متيمعيين في المطبخ
بو احمد وسارة وامنة يضحكون
والا بواحمد طلع من عندهم واول ما طلع شاف عبدالله
بواحمد: ياااه اكيد كلكم يوعانيين
عبدالله: لايا عمي لكن ابوي قال اشوفك
بواحمد: اي قلت بسال اذا يبون شئ او لا
اووووووه نسيت اسأل امنة اذا تبي شئ او لا
عبدالل:ه يزاك الله كل خير دش واسال امنة اذا كانو محتاجيين لشئ ولالا

عبدالله امنة وامنة ليش كل ما احاول ابتعد عن اسم امنة لكن اسمها وراي
: ان شاء الله عمي ولا يهمك احنا اهني واذا يبون شئ اكيد بقولون لنا

بواحمد: عفي عليك
وعبدالله متردد يدش مطبخ ولالا ولكن قال ما يهني امنة
ودش مطبخ
احم احم
عاد حمدان: عبدالله خير داش المطبخ
عبدالله: عمي قال في شئ ناقص او تبون شئ
حمدان: لا ما نبي شئ
عبدالله كان معصب ويبين من وييه انه جاد
: اأنا سالتك
حمدان عرف طبع اخوه فقال: امنة تبين شئ
وامنة شافت عبدالله من نظراته يبين انه زعلان وحست فعلا انه غلطت على عبدالله صج هو بعد غلط لكن ساعات بسبب هالتفاهات يصير مشاكل ومساوي ولذا ما كانت تبي علاقتها ببيت عمه يخترب امنة: لالالالالا
عبدالله: اذا تبون شئ ( قال بصيغة جمع بعد مو مفرد او موجه الكلام الى امنة وبس) فقول لي يا انا او احمدان
وطلع من مطبخ
وامنة بعد بتطلع وراه
حمدان: امنة وين رايحة
امنة: الحين بيي تذكرت شئ
امنة طلعت : عبدالله
عبدالله آه حتى اسمي لما اتقولينه عذاب وعذاب يا ربي شسوي بعمري ليش ما أقدر ازعل منها وليش
ولكن ما بيستسلم بسرعة : خير
امنة: عبدالله زعلان مني
عبدالله يااه اشعندها تسألني اني زعلان ولالا: لو زعلان بهمج هالشئ ما اظنتي يهمج
امنة: يهمني ونص بعد انت ولد عمي
عبدالله : توج تذكرتي اني ولد عمج ومساعة شنو قلتي انج ما رديتي علشاني يعني لو مرة لو لحظة ما تذكرتيني
امنة: أصلا كنت اتذكركم اربع عشرين ساعة يالله عبدالله انسى الي صاار
عبدالله: بكل سهوولة أنسى
امنة: ونسيت انت أصلا انت الي بديت
عبدالله عرف ان امنة بتحول كل السالفة عليه : قولي اسفة في البداية
امنة: شنوو
عبدالله: يعني ما بتتأسفين
امنة: انزين حتى انت غلطان يعني اذا انا تاسفت انت بعد بتتأسف الي
عبدالله: اول شئ قولي اسفة
وعبدالله يعرف امنة مستحيل اتقول اسفة ولكن هالمرة مضطرة تتأسف ما عندها خيار ثاني
امنة: اسفة يالله انت بعد تاأسف
عبدالله: وليش اتأسف انا ( وقال بنفس الروح وبنفس الصيغة الي كان قبل يتكلم مع امنة وارتاحت امنة اووو راح زعله الحمدلله ولد عمي مو مثل باقي الاوادم الي يزعلون ولا يتراضون بسهولة)
امنة : اهم شئ انك مو زعلان الحين يالله عن اذنك
وراحت امنة دشت المطبخ وعبدالله ارتاااااااااااح يا قلبي بعدين معاك يا تحب او تكره لكن في نفس الوقت كره والحب خطيرة هذي
وحمدان: امنة اشعندج مع عبدالله
وسارة كانت اهناك وامنة عرفت انه حمدان يبي يقهر سارة: يااه حمدان لازم تعرف
حمدان ويبي يكبر السالفة وبشوفون اشلون سارة بتتصرف: أصلا اعرف اشسالفتج مع عبدالله عيونج يعبر عن كل شئ امنة ما تقدرين تخشين لو خشيتي عيونجج تعبر الحمدلله كل شئ صار تمام مثل ما أنا ابيه والله يوفقكم ان شاء الله
وعاد سارة حست بكلام حمدان ليكون عبدالله وامنة يحبون بعض
سارة: في شنو الله يوفقهم وشنو الي يبين من عيون امنة وشنو سالفة امنة مع عبدالله :
حمدان: أسرار يا سارة واسرار ما يصير كل من يعرف أصلا اشوية فكري وبتعرفين
امنة : حمدان بعدين معااك
حمدان: اشسويت انا
امنة: سارة يتغشمر حمدان
حمدان: بتقصين على من ومن يا امنة
( امنة اشوية بتذبح حمدان لان قاعد يحاول يثبت بكلامه انهم يحبون بعض )
امنة: حمدااااااان
حمدان: انزين ما بفضحج
امنة: ياااااااه اشسويت انا علشان تفضحني
حمدان: اقول امنة خلني ساكت احسن
( اذا أحد يشوف حمدان كانه صج يتكلم وامنة اشوية وبتكفخ حمداان بدال ما تكون وياه هو ضده)
وسارة طلعت من المطبخ
امنة: هاا حمدان كمل بتفضحني
حمدان : ههههههتي اتغشمر يا امنة
امنة: عيل ليش مساعة ما قلت تتغشمر
حمدان: يااه امنة تيك ات ايزي
امنة: ان عدته صدقني يا حمدان براويك
امنة ما قالت شئ
حمدان: زعلانة وياي الحين
امنة : هههههههههتي اشسالفة اليوم كل ساعة زعل في زعل
حمدان: ومنو غيري كان زعلان
امنة: انت شكوو ما بعلمك
على فكرة انا زعلانة معاك لا تكلمني
حمدان: شاسوي لج يا الاميرة علشان تتراضين
امنة: ههههههتي اقطع البصل
حمدان: لالالالالالالا لا امنة تكفين يالله عندي شغلة ضرورية
امنة: صدقني حمدان بزعل منك
تراني زعلانة وياك ان قطعت البصل بتكسر خاطري وبسامحك
حمدان: معليه اشفيها قطع البصل يييبي بقطعه
امنة: احلف من صجك انت
حمدان : اي من صجي ونص بعد
وحمدان بالفعل قعد يقطع البصل يبجي
وامنة: بس بس يا حمدان سامحتك وفوق هاي مستحيل مرة ثانية ازعل وياك
وعلى فكرة المطبخ كان متروس من الخدم يعني امنة وحمدان مو بروحهم
حمدان يغسل ايده ولكنة كل ما يشم ايده ريحة بصل كمل شامبو مال تغسيل اليد لكن لين حين ماكو فائدة
امنة: هههههههههتي وع حمدان ريحتك ريحة الطبخ وبصل
حمدان: كله منج قصيتي علي خليتيني اقعد في مطبخ لينما ريحتي صارت ريحة بصل
امنة: روح البيت غير ثوبك
حمدان: اي بعد شاسوي قصيتي علي
امنة: حمدان اقول لك شئ
حمدان: تفضلي
امنة: مرة ثانية ما بنغربل عبدالله مع سالفة سارة
حمدان حس صاير شئ: ليش يا امنة
امنة: بالله عليك يعجبك لو اأنا كنت مكان سارة يعني انا كنت سارة وانت ويا سارة تطنزون علي
حمدان: ما عاش الي يطنز عليج يا امنة
امنة: شفت اشلون يا احمدان احنا دائما نطنز ونتغشمر عليهم لكن ابدا ما نرضى عن انفسنا
حمدان: ولا يهمج امنة
وحمدان راح يبدل ثوبه وامنة دشت ولبست عبايتها قالت بتروح البيت بتبدل لان ما يابت وياها ثياب وفي نفس الوقت بما أنها بتبات الليلة عندهم بتييب وياها ثياب فلذا امها وافقت وامنة لبست عبايتها وركبت السيارة ولكن لما ركبت شافت ما تعرف الطريج
وينك يا حمدان وولييي حتى رقم تلفونه ما عندي
وقالت بدش داخل بشوف أحد وبتاخذه لكن بعدين قالت ليش اتعب الاوادم بروح باخذ شنطتي وبتصل على خالي علشان يقول لي الطريج ودشت داخل وقبل ما ادش داخل الصالة عبدالله طلع من الميلس من الباب الثاني لانه في بابيين الباب الاول كل من يستخدمه بما انه عبدالله كان يبي امه وداخل البيت مافي أحد غير الاهل فطلع لكن شاف امنة
عبدالله واستغرب امنة لابسة عباية وشيلة يعني تبي تطلع براا
عبدالله: امنة على وين
امنة : بدش داخل نسيت اخذ شنطتي
ودشت امنة داخل عبدالله استغرب من امنة عاد امنة اتسوي تحقيق لما اتشوف عبدالله ليش ياءي وتبي من وليش طلعت من هالباب بضبط ووووووو وبعدين ترتاح ولكن جاوبت جواب مختصر اشفيها
وامنة طلعت بدون ما تعطي ويه لعبدالله وركبت سيارتها عبدالله استغرب ليكون امنة زعلانة مني لكن هي بنفسي يات وتأسفت لي ياااه لا مستحيل امنة زعلانة
واتصلت على خالها نواف لانه نواف ياء البحرين اكثر من مرة ويعرف الاماكن احسن من باقي خوالها
امنة: هلالا خالي لين حين راقد انت
نواف: وينج امنة شفتي احبابج نسيتي اصحابج
امنة: انتو بعد احبابي شاسوي لما قمت شفتكم راقدين فلذا قلت بيي قبلكم يمكن يبون مساعدة او شئ مثيله
نواف: زين سويتي يا امنة
وامنة: وينكم يا خالي ليش لين حين ما وصلتو
نواف: اتعرفين وضحى لين ما تبرز يبيلها سنة
امنة: هههههتي يا ويلك ان سمعتك
نواف: وغريبة اليوم اتصالج لي ودائما تتصلين على خالج محمد وسعيد
امنة: نواف اتعرف اشكثر احبك اكثر منهم
نواف: لالالالا اكيد السالفة فيها ان قولي شنو تبين
امنة: هههههههتي خالي ابي ايي البيت ابدل ثيابي ولكن ما اعرف الطريق البيت قلت بسالك
نواف: اي علشان جيه متصلة علي اشووف معليه ان شاء الله بيي لج انا او بطرش احد من خوالج اذا ما قدرت
امنة: بسرعة خالي لاني واقفة برااا
نواف: دشي داخل لو يينا بنتصل فيج وبنخبرج
امنة: لا طلعت براا عاد مرة ثانية ان دشيت بصير سالفة
نواف: على راحتج خلال 5 دقايق احنا عندج
ونواف في البيت الي قاعدين فيه مو بعيد وايد من بيت امنة نفس المنقطة هم
ومحمد قال هو الي برووح ورااح وبسرعة وصل
محمد: هاا امنة شردتي اليوم
امنة: مثل ما شردت امس من العرس شردت اليوم
محمد: خطيرة انتي يالله ركبي سيارتي خلي سيارة نواف اهني
امنة: AS U WISH
محمد:امحق لغة الانكليزية
وامنة راحت ويا محمد وخبرت وضحى انها بتبات في بيت ابوها لان وضحى هي الي تقدر تفهم خوالها وتقدر اطلع الاسباب ووو بحيث تخلي خوال امنة يوافقون
ورجعت ابدلت بسرعة لان كل من كان مستعد اهناك بس باقي يطلعون
وكل من متوجه الى بيت بواحمد
وامنة وصلت البيت ودشو داخل وسلموو وكانو اخر الناس يوصلون ودشت امنة المطبخ بالاضافة الى بعض الاهل وطلعو الغدى وامنة تمت في مطبخ وكل من دش داخل البيت علشان الغدى وقعدت على أحد كراسي الي في مطبخ وقعدت اتفكر في كلام عبدالله حست كلامه كان سهم على قلبها من مساعة اتحاول تنسى الي عبدالله قال لكن ماهي قادرة ودمعة من عيونها نزل امنة وايد حساسة وووايد لو عبدالله ما كان يقصد لكن جرح امنة بكلامه وخصوصا قال جان زين ما رديتي يا امنة ليش يا عبدالله يعني ما أعني لك شئ أنا
وقلت لي أثقل شنو شايفني انت
اعتبرك انت وحمدان ومنيرة منا وفينا لاني من ما بطلت عيوني وانتو جدامي لعبنا مع بعض ودرسنا مع بعض
اشلون أقدر امنع نفسي من أن ما اتكلم وياكم
وهالدمعة تحولت الى دمووع وامنة عرفت أكيد في المطبخ أحد بدش فطلعت براا وراحت ورى البيت بحيث في مكاان وتقريبا مسويين حديقة يعني في مساحة اذا احد يبي يلعب وفي كراسي لجلوس فقعدت على كرسي وبدأت تبجي على راحتها ما تدري ليش وليش
ابجي على كلام عبدالله اذا ما يبيني هو بطقاق ويا فرحة باقي الاهل لما شافوني وخصوصا ابوي بالفعل حسيت اني جم عندهم غالية
ويهها صار أحمر لانه وقت الظهر وشمس حارة وعيونها بعد حمرة وقالت أكيد الحين يسالون عنها فراحت فقالت بدش المطبخ وبتتغدى في المطبخ لو دشت داخل ما تقدر تتغدى على راحتها وامنة لو كانت زعلانة او متصايقة تاكل وايد تاكل اكثر مما تاكله في الايام العادية فدشت المطبخ وقالت للخدامة اطلع لها الاكل ولكن عبدالله دش المطبخ لانه الحريم مطرشين كل اليهال في الميلس وبالاضافة وايد معارفهم كانو فعبدالله قال احسن له انه يطلع من الميلس يمكن احد ثاني ايي وما يحصل مكان وما يصير وراح المطبخ علشان يتغدى بعد
أول ما دش شاف امنة وامنة كانت لابسة الشيلة اصلا مستحيل تفصخ شيلتها اتعرف بيت ابوها مو أمان وخصوصا حمدان وايد يدش عليهم بالغفلة وفكانت قاعدة تاكل ووييها صاير احمر وعيونها بعد يعني اذا أحد يشوف ويه امنة يعرف انها كانت تصيح
وعبدالله دش داخل وامنة رفعت راسها لكن ما اهتمت لعبدالله مثل ما قال عبدالله ما يخصج فيني فقعدت تاكل كانه عبدالله مو موجود وعبدالله عرف ان امنة متضايقة من شئ لكن شنو هالشئ وليش كانت اصيح اول مرة امنة ما تستقبلني بابتسامة وعبدالله وقف بدون ما يقول شئ وامنة عرفت اانه اكيد ما تغدى فقامت احتراما له وطلعت له الاكل وحطتهم جدامه وشالت اكلها وقبل ما تطلع من المطبخ
عبدالله : امنة
امنة: آه يا ربي يا كثر ما انسى صج قلت مالي خص فيك لكن نسيت واعتبر هالاكل الي طلعتهم انا خدامة هي الي طلعتهم
وقلت أني جان زين ما رديت تطمن ترى جريب مرة ثانية بسافر بعيد عنكم
وقلت أني أثقل اشوية ولا يهمك يا ولد العم

وطلعت امنة من المطبخ
وعبدالله تقريبا فهم اشسالفتها الحين آه يا امنة ييتي لي وتأسفتي لكن الحين انتي زعلانة يحليلي انا بسرعة اتراضى لكن انتي صعب تتراضين
امنة لا تنسين ان انا ولد عمج اقدر مرة ثانية أزعل معااج لكن ما أقدر هالمشكلة المهم عبدالله طلع ورى امنة وامنة تبي ادش داخل
لكن عبدالله: امنة
والتفت امنة ورى لكن حقرته وادش داخل
لكن عبدالله يدش ويا امنة
امنة بصوت واطي: عبدالله اشيابك اهني كل النسوان اهني اذا شافوك اهني وياي شنو بقولون
عبدالله: بتسمعين كلامي ولا اشلون
امنة:عبدالله الله يخليك اطلع الحين من اهني
عبدالله: ماني طالع وماااني
امنة: عبدالله صدقني ماني زعلانة معاك والي قلته اعتبر اني ما قلته
عبدالله: انزين ممكن بس اشوية اكلمج
امنة: عبدالله
عبدالله: اي ولا لا
امنة: يا ربي عليك يا عبدالله
وامنة طلعت ويا عبدالله مكان الي كانت قاعدة فيه
ولكن وحدة شافتهم
جنان عاد جنان الحين وايد تغيرت وصارت تتمنى امنة لعبدالله وعرفت مدى غباءها قبل وراحت لحجرة الفوقية الي في دريشة بحيث يشوفون امنة وعبدالله وهيا ونورة كانو مع جنان والمشكلة وأكبر مشكلة سارة يات اليهم
جنان: احم احم ون تو 3 براويكم أحلى 2 في هالعالم
وشالت الستارة وبطلت الدريشة
وطلعو روؤسهم براا وسارة صار حالتها غير سار وباقي متشققين
وما كانو يسمعون شنو يقولون بس يشوفون عبدالله قاعد مبتسم ويا امنة وامنة مبوزة
عبدالله: طلعتي مانتي هينة يا امنة راضيتيني وعقب زعلتي مني
امنة : تتذكر شنو قلت لي ولا أذكرك قلت لي جان زين ما رديت
عبدالله: امنة أصلا كنت منقهر وايد من كلامكم لذا قلته بالغلط
امنة :لا مو بالغلط أصلا قلت كلام الي في قلبك
عبدالله: امنة انتي تعرفين مدى غلاتج عندنا ووين ثقتج في نفسج
امنة:أثق في نفسي أكثر من اللزوم
عبدالله : امنة ما كنت أقصد بكلامي
امنة: اي الحين تقول جيه بس علشان ما أزعل منك بس حط في بالك اني زعلانة وطولي عمري بتم زعلانة
عبدالله: شالكلام يا امنة نسيتي قول رسول عليه الصلاة وسلام ما يجوز تزعلين اكثر من 3 ايام وخيرهما من يبدا بسلام
امنة: يعني انا اخير منك واحسن بعد لاني بديت بسلام
عبدالله: انزين معليه انتي اخير مني واحسن مني بعد يالله الحين انسيه الي قلته لج
امنة: مستحيل ومستحيل
عبدالله: يالله أمون ترى تعبت من كثر ما أترجاج
امنة ها ها ها اشلون ما بتتأسف الي : قول اسف ومرة ثانية ما بعيده
عبدالله: امنة ما تحسين انج مصخيتها
امنة: بتقول ولا اروح
عبدالله : اتهدديني اقول روحي ان ما دشيت وراج ما اكون انا عبدالله
امنة: اووووف منك يا عبدالله

وفوق عند الجماعة هيأ: يا ربي عليه شو ضحكته ويا امنة يهبل
جنان: شاقول والله عنه وشوفو امنة اشلون مبوزة انا لو زعلت حتى امي ما تراضيني جيه
نورة: اشدراج انهم زعلانين
جنان: اذا مو زعلانين جان امنة الحين ما قعدت تتكلم معااه
سارة: لكن ما يناسبون بعض
عاد سارة مرة وحدة قاالت وكلهم استغربو
جنان: لا بالعكس وايد يناسبون بعض
سارة: لا أبد شوفو امنة ملامحها كلش عادية اما عبدالله وايد حلوو وووايد حلووو وامنة عند عبدالله لا شئ
هيأ عاد لازم بدافع عن امنة: الجمال جمال الروح مو جمال الويه
نورة: اي نعم صدقتي وانا بعد من وجهة نظري وايد يناسبون بعض
وسارة: لا ما يناسبون
وعاد حقروهاااااااااا

عبدالله: ها امنة اشقلتي يا امنة صدقيني ما كنت أقصد
امنة: لا كنت تقصد عبالك بسامحك بكل سهوولة ترى خربت اليومي كامل
عبدالله: يا ربي شاسوي فيج علشان تنسين
امنة: طق راسك في طوفة صدقني بنسى
عبدالله: ههههههههههههتي مافي خيار ثاني
امنة: امبلاا في لكن بكون قول مو فعل اوعدني انك بتقول الحقيقة
عبدالله: اممممممممم ( وفكر عبدالله شنو تبي تعرف ابدا ما سويت شئ واخاف منه يعني عادي ) وعد بقول لج الحقيقة
امنة: احلف
عبدالله: وأقسم بالله العظيم الذي خلقك وخلقني
امنة: انزين ترى حلفت يعني لو ما قلت لي يجب عليك 3 ايام صيام وفوق هاي ترى بتعتبر منافق لانك بتخلف الوعد
عبدالله: لا حول سالي
امنة: احم احم انت اتحب سارة
عبدالله : واذا قلت لج شنو بسوين
امنة: يعني اي من التردد يبين اي
عبدالله: تطمني لا هي مثل اختي واعتبرها مثل اختي لا غير
وامنة: انزين ليش مساعة قالت لك لا تنسى يا عبدالله
عبدالله: مرة رحت بيت عمتي وديج معاي العشى من مطعم وعجبها الاكل المطعم وقالت تبي رقم المطعم علشان تتطلب من المطعم وانا ما عندي الرقم فقلت بسال
امنة: أهااااا عبالي شئ شئ لكن صج يعني
عبدالله: من وين يايبة انتي هالفضول بعد تبين تسألين ولا كمل الاسئلة
امنة: اخر سؤال انت اتحب
عبدالله ضحك : ههههههههتي ههههههههتي
امنة: علامك عبدالله تضحك
عبدالله :من سؤالج
تدرين يا امنة ياما شفت بنات حاولو يتعرفون علي وياما قالو يحبوني لكن ابدا ما سويت لهم السالفة وفي نهاية ولنحاسة حظي اني انا احب الابنية وهي حاقرتني
امنة: الله تعجبني هالابنية زين اتسوي فيك وايد شايف نفسك انت عاد الله عطاك اشوية جمال ترفعت علينا وبعد ما أدري اي جمال جمالك كلش عادي
عبدالله وهو يزعم يتفخر في نفسه: قولي انج تحترين من جمالي
امنة وقامت وقفت : لالالالا احتر من شنو ان شاء الله من هالعيون الي تخرع اليهال ولا من خشمك الطويل
عبدالله: ههههههههتي بس في نهاية أطلع واحد حلوو
امنة: لا مو حلوو
ويالله عن اذنك بدش داخل ممكن الحين ولالا
عبدلله: لين حين ماخذة بخاطرج
امنة: لا
عبدالله: اي عرفت أصلا مستحيل احد ياخذ بخاطره علي الا انا عبدالله الحلوو امنة: عشتوو
والجماعة الي فوق وايد مستانسين عاد يشوفون امنة تعصب وعبدالله يضحك ولكن سارة الي تغلي من دااخل
عبدالله: امنة صدقيني ما كنت اقصد لانج وايد قهرتيني لما قلتي انج ا رديتي علشاني حسيت اني مالي قيمة عندج
امنة: انزين احساسك في محله
عبدالله وهو مو مصدق: شنو
امنة: هههههههههههتي اتغشمر معااك المهم يا عبدالله خلنا ننسى أحسن لي ولك
عبدالله: عفية عليج يا شاطرة
امنة: عبالك ياهل انا
عبدالله: هههههتي
امنة: انزين عبدالله بخصوص سالفتك خبرت ابوك
عبدالله: لا لين حين( واشلون بخبره وابوه حاط عينه على البنت الي عبدالله يحبه )
امنة: ومتى بتخبره ان شاء الله تقدم للبنت ترى انتو هالزمن مطلعين قانون يديد لازم الحب قبل زواج شنو هذا أصلا الحب بعد زواج يكون مو قبل كل ما اشوف احد يقول لي لين حين ما حبيت احنا مسلمين ما عندننا هالشئء الحب وهالسوالف لكن انتو الله هداكم
عبدالله: بالله عليج امنة انا صج احبها لكن ليومي هذا ما أعترفت لحبي لها وهذا دليل اني ماني مثل الباقي
امنة: اي قول جذي يمكن هالبنت بعد تحبك خرعتني قلت بيطلع في عائلتنا العاشق السراب لكن زين طلعت عاشق الولهان
عبدالله : ان شاء الله تحبني
امنة: افا عليك تطمن ترى بدعي لك ان شاء الله تككون من نصيبك
عبدالله : امين
وامنة: وانزين شنو اسمها
عبدالله: اقول بسج وبسج
امنة: ههههههههتي
عبدالله( ما تدري ان الي احبها واقفة جدامي يحليلج يا امنة بتدعين ربج ان يخليج تحبيني هع هع )

 
 

 

عرض البوم صور دفى الكون   رد مع اقتباس
قديم 24-06-08, 11:09 PM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 51164
المشاركات: 3,444
الجنس أنثى
معدل التقييم: دفى الكون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دفى الكون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دفى الكون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

......@*@ الفصل العشرون @*@...........

وامنة راحت عن عبدالله داخل عند شلة النسوان
وام احمد: وين كنتي امنة
امنة توترت ياااه اشأرد عليج يا يمه: يمه وين شلة البناات
ام احمد: في حجرة منى
وامنة بسرعة شردت علشان لا أمها ولا احد ثاني يسالها اسئلة وهي تتوتر وما تقدر اجاوب
واما بنسبة لعبدالله كان واقف في نفس المكان وقال بصوت واطي لكن قليلا ما عالي
: يا ربي امووت فيها
ورفع راسه فوق الا يشوف رؤؤس بنات عاد هو ما عرف ولا وحدة منهم فضحك فقال شاللقافة الي فيكم يا بناات
وبنات ما سمعو الي قاله عبدالله
وراح مطبخ الاخ يوعان بياكل
هيأ: ليكون شافنا
نورة: ولو شافنا بعد عادي ما يعرفنا
سارة: لكن يعرفني انا مع جنان
جنان: لا ما اظن يعرفني ترى اول لما كنت ياهلة اطلع جدامه الحين كبرت وبعد لما اطلع براا اغطي ويهي
سارة: ليكون عرفني
والا امنة ادش عليهم
هيأ: بسم الله من وين طلعتي انتي
امنة: من بطن ماما
نورة: حلفي انتي بس
امنة: والله
جنان: صج توني ادري اصدقين
امنة: اووه جنان ما شاء الله عليج كبرتي واحلويتي
جنان: احم احم اصلا من زمان انا كنت حلوة
هيأ: لا اصدقين عمرج ترى امنة كله اترفع معنويات الاوادم
وامنة: من قاال وساااارة انتي بعد وايد تغيرتي وما شاء الله عليج كل ما كبرتي جمالج زااد
وسارة اصلا هالكلام مو يديد عليها كل من يقول عنها حلوة والا جنان
: امنة وين كنتي
امنة لون ويهها تغير يااه الحين جنان دورج وامنة يزعم اتغير الحجي: وينها منى مو وياكم
هيأ: منى ويا منيرة ولكن امنة وين كنتي انتي وليش ما ييتي تتغدين معانا
امنة: تغديت في المطبخ
نورة : وبعدين وين رحتي
امنة: يااااااااااه تحقيق
جنان: جاوبي يا امنة
امنة : اشوي اشوي علي اقول ما بجاوب انتو شكو وين كنت وين ما كنت
(وانسدحت على السرير )
جنان هي بعد انسدحت عند امنة: ليكون عند حبيب القلب ومو راضية اتخبرينا
وهيأ ونورة قعدو على السرير الطرف الثاني
وسارة كانت واقفة لين حين
هيأ: هاا امنة ما رديتي علينا
وامنة قالت بقصد الغشمرة : اي كنت عند حبيب القلب فديته والله
سارة عاد انقهرت عدل واعصابها ارتفع : امنة يعني انتي تحبين عبدالله
عاد كلهم استغربو مرة وحدة وجنان وهيأ ونورة اشوية ويضحكون لان عرفو من ملامح سارة ان سارة تحب عبدالله
امنة قامت قعدت ومستغربة حدها: شنو تقولين انتي
وعاد جنان قالت بزيدها: اي عادي مافيها شئ لو امنة اتحب عبدالله
امنة زاد استغرابها اشفيهم هذولا علي اليوم : الحين من قال أني احب عبدالله بالله عليكم انا ييت وقلت لكم ولا عبدالله ياء وقال لكم
سارة: امنة قولي صج
عاد جنان وهيأ ونورة يطالعون بعض وبالاشارة يقولون اشسالفتها هذي
وامنة عصبت شالكلام وقامت وبتطلع من الحجرة: لا يا سارة تطمني ترى عبدالله ولد عمي فقط لا غير
وسارة تطمنت بالفعل لكن لين حين
جنان عاد الاخت تبي ازيد الطين بلة: لالا امنة اكيد تحب عبدالله بس يمكن تستحي
سارة: لا ما تحب عبدالله توها قالت جدامج
جنان: سمعتيها قالت ولد عم ما قالت اخوو يعني احتمال هذا الولد العم بيتحول الى زووج
سارة اي صحيح كلامها
وجنان: لكن ليش انتي وايد مهتمة بسالفة
عاد سارة شافت راحت عليها فهي ما تقدر اتغير الحجي لان كلهم قاعدين يشوفونها : بطلع الحين بييكم
وطلعت من الحجرة
هيأ: مجرد احساس انها اتحب عبدالله
نورة: حتى اصدقين انا حسيت بعد جيه
ججنان: اقول حولو الاحساس الى اليقين اشكره يبين انها تحب عبدالله
ونورة: وعبدالله يحب من
جنان: اممممممممم ما أدري بس ما ادري ليش أحس عبدالله يحب امنة
هيأ: يااه عاد لين حين تسالون عبدالله يحب من لو عبدالله ما يحب امنة جان ما قعد في حديقة يسولف وياها ويضحك وشفتو الحركة الي سواها لما امنة راحت عنه وبهحركة شافنا
نورة: الله منو قدج يا امون
وهيأ: وتظنون امنة تحب عبدالله ولالا
جنان: بصراحة اهم شئ عبدالله يحب امنة مو لازم امنة تحب عبدالله ولالا
نورة: وليش
جنان: على حسب معرفتي بعبدالله اذا يبي شئ لازم ياخذه وبزيدكم بيت شعر مرة سالت منيرة ليش عبدالله لين حين لا خطب ولا تزوج ردت علي برد بحيث فهمت انهم ينتظرون امنة
هيأ : حلوو يعني مافي اشواك في طريجها
نورة: لا وسارة مسكينة بعد تحب عبدالله حراام والله
جنان: لا حرام ولا حلال واحنا مالنا غير انشووف شنو بصير مع الايام وعبدالله بصير حق امنة ولا سارة
امنة لما طلعت في البداية ضاعت ما تعرف هاي حجرة من وذاك حجرة من
امنة: يا ربي الحين شاسوي
والا اتشوف سارة وراها
امنة: سارة وين حجرة منى
سارة: أكا جدامج (واشرت على حجرة الي كانت واقفة عنده)
امنة: وانا من مساعة اقول هالحجرة لكن سرعان ما أتراجع
ودشت سارة مع امنة وشافو منيرة مع منى قاعدين
امنة: احم احم
منيرة: اي توج ياية لنا من مساعة الاخت بيزي
امنة: منيرة حبيبتي انتي
منيرة: اعرف ماهو شئ يديد
امنة: انزين يا منيرة قولي وين فكرتو تروحون شهر العسل
منيرة: انتي شكوو
امنة: اقول منيرة لو الخبر اليوم بفلوس باجر بصير بلالاش
منيرة: ههههتي ما تيوزين والله قبل كنا مقررين انسافر سويرا والحين يمكن احتمال بنغير راينا
سارة: لا بالعكس سويسرا بلدة رائعة انصحج تروحين له
منيرة: اي اكيد بنروح سويسرا لكن عقب شهرين
وامنة: وليش عقب شهرين
منى تدخلت: لان الحين انتي ييتي واتعرفين الاخ احمد ما بخليج انتي اهني وهو بسافر قرر لين ما بيشبع منج بعدين بسافر
امنة : انزين لو انا يمكن بقعد بس لمدة شهر وبعدين بسافر
منيرة: واشلون
سارة فرحت
منى: اصدقين امنة من الله ابيها لكن عبالج الاهل بكل سهولة بيوافقون
امنة: اذا من الله تبينها بس خلاص كنسلت ما بسافر
منى : لا تكفين من أمس كل من حاقرني عدل ولو تميتي اهني بينسون حتى اسمي
امنة: احم احم شاسوي كل من يحبني
منيرة: عشتو
والا ومريم دشت
مريم: عمتي امنة يدتي تبيج تحت
منى : ومن يدتج انتي
امنة: مريومة من هاي (واشرت عند منى )
ومريم : عمتي منى
عاد كل من فطس من الضحك
منى: فال الله ولا فالي شنو عمتي لا يا يبه انا لين حين ما صرت عمة خليني اتمتع بشبابي
منيرة: ويحليلها عمتي استوت يدة
امنة: اقول عن الكلام زايد وامشي حبيبتي مريومة عند اديده
وامنة راحت ويا مريم ونزلت وايد نسوان كانو ولكن شافت امها مع ام فيصل واقفة يم الباب
امنة: هلا يمه خير
ام احمد: خالج يبي يسلم عليج
عاد امنة قالت في نفسها توني شفت خالي بعد شولا بسلمون علي وطلعت شاف بوفيصل والحين بوفيصل ما يعتبر خالها لان مو خالها
لكن بوفيصل يعتبر امنة لين حين كبنته
بوفيصل: أفا يا امنة لا تسالين ولا تاخذين علومنا
وامنة: خالي ( تعودت امنة بخالي ) شاسوي هاي الدنيا
بوفيصل:/ هههههههتي الله يرجج اتقولين هاي الدنيا كانج عيوز
وسولفت مع بوفيصل لكن قعدت اطالع في وحدة من أمس هي شافتها في العرس وكأنه هالشكل مو غريب عليها لكن من هاي ومن
والا روضة: هاا لين حين ما عرفتيني
امنة: لالالا
روضة بعصبية : امنة انا روضة
امنة : روضة هاي انتي لا ما اصدق ما شاء الله وايد تغيرتي وحامل بعد مبرووك ومبروك عرستي وحملتي لا تخبرينا
روضة: اي اي كان عندنا ارقام هواتفج علشان جذي
امنة: وبشري عساج مستانسة
روضة:/ مو بس مستانسة طايرة من الفرح
امنة: اي الا ماخذة ولد خالي اشلون ما بطيرين من الفرح
روضة: ههههههتي امنة امس نجوي شافتج لكن ما سلمتي عليها الظاهر الاخت ماخذ بخاطرها عليج
امنة: ما شفتها امس يااه بعد ماخذة بخاطره معليه عطيني رقمها بتصل لها وبطيب بخاطرها
روضة: رقمها **********
امنة: واقول روضة لازم تشكرين ربج ثم ناجية لان هي الي كان لها ايد بانج تاخذين فيصل
روضة: صج واشلون
والا يخبرونها ان فيصل ينتظرها براا
روضة: يالله امنة الحين بخليج لكن مرة ثانية او بتصل فيج وباخذ من عندج كل الاخبار
امنة: في امان الله وسلمي على فيصل
روضة: يوصل ان شاء الله
وراحت روضة
وضحى: امنة يالله بنروح
امنة: وين بدري
وضحى: بدري من عمرج لكن بطلع مع ريلي
امنة: اها اشوفج مستعيلة وخلي حمد ومريم عندي
وضحى: علشان نواف يذبحني
امنة: انزين عادي بتمون عندي
وضحى: مرة ثانية ان شاء الله
وراحت وضحى مع شلتها وامنة طلعت وياها الى براا نفس الوقت بتودع خوالها
سعيد:امنة ما نقدر نرقد بدون ما نسمع صوتج قبل رقااد
امنة: اتصل فيني وبس
محمد: عاد امنة بس ليلة
امنة : عاد اذا تبون الحين بركب معاكم السيارة وبرجع
سعيد: ذكية يا امنة اتعرفين بنقول لج لا المهم يالله مع السلامة واذا في شئ اتصلي علينا
محمد: وانتبهي على نفسج عدل
سعيد: اقول حمود لو بديت الحين على وصايا ما تكمل الا باجر
ومحمد بكف على ظهر سعيد
نواف: صج ترى يقول سعيد
عاد محمد تورط
محمد: هالله هالله في نفسج
نواف: يااه بنت اختنا هي بعد امنة ترى ما وصيج
امنة: لا توصي حريص
وراحو كلهم
وبعد فترة لما البيت صار فاضي مافي احد غير العائلتين الا عبدالله كان منضم شئ ومسويه مفاجأة عاد كل من استغرب عبدالله وليس حمدان وكانو يبون يشوفون شنوو هالمفاجأة
عبدالله دش الصالة وبو عبدالله وبو احمد دشو معاه بالاضافة الى حمدان واحمد وقعدو في صوب ونسوان في صوب الثاني وما عدا امنة ما كانت وياهم ومنيرة يحليلها لين حين تستحي من ريلها فريلها لما دش وهي منزلة راسها
حمدان: منيرة صدقيني راسج بألمج جذي رفعي راسج
احمد: حمدانو يوز عن مرتي
حمدان: ااختي هاي ترى اخاف على رقبتها
عبدالله : جاهزين كل من موجود
ام احمد: لا امنة لين حين مو اهني
بو احمد: وينها امنة
ام احمد: يمكن راحت لحجرتها
احمد: منوي روحي نادي امنة
منى راحت لحجرة امنة
وامنة كانت في حجرتها عاد شافت كل شئ مثل ماهو حتى ثيابها لين حين محطوط وهدايا وذكريات وصور وشافت شريط فيلم وحاولت تتذكر أي فيلم هاي لكن ما تذكرت ووقالت بشوف والا شافت الفيلم وتذكرت اي هاي صورته ههههههههتي عاد تتذكرون لما امنة صورت عبدالله وتقريبا كتبت هالموقف في ثاني جزء بحيث اول ما دش عبدالله طاح عليه حوض في عصير مانجا والا هي راني مع بيض ولا تقرب من امنة تزحلق وامنة صورته وكان فعلا موقف يضحك وامنة ماتت من ضحك حتى عيونها تدمع وشافت بعد في صور عاد يضحك حمدان قاعد يسوي حركات مضحكة وعبدالله قاعد يتكشخ جدام منظرة ومنيرة قاعدة تغني وقعدت تفكر متى صورته ومتى
لكن احد يدق الباب وماهي غير منى
منى: امنة يبونج تحت
امنة: تعالي برااويج شئ
منى: قديم شفته يا امنة والي في نهاية الفيلم هاي أنا الي حطيت في هالشريط قلت لما ااتيين براويج
امنة: واشلون قدرتي
منى: بطرقي الخاصة
امنة: وليش تحت يبوني
منى: يالله امشي وبتعرفين
ونزلت تحت وقعدت يم منيرة
بواحمد: هاا احمد حجزت التذاكر ولا لين حين
احمد: يبه قررت أاجل سفري
وبوعبدالله وكل من استغرب : وليش ان شاء الله
احمد: لان امنة توها ياية عندنا فلذا بنقضي جم من يوم وياها وعقب بنسافر ان شاء الله
بواحمد: انزين سافر في البداية امنة الحين بتم اهني ما بتشرد عنك تقدر عقب السفر تشبع من اختك
امنة انصدمت من كلام ابوها
وعبدالله تدخل: يالله 1 2 3
وشغل التلفزيون
حمدان: لا تقول بشغل لنا فيلم
وعبدالله بالفعل شغل فيلم وفيلم عبارة عن اهداء الى منيرة واحمد بمناسبة زفافهم
وفيلم كان عبارة عن طفولتهم وهالفيلم صوره بوعبدالله لانه كان عنده موهبة التصوير لكن الحين نسى شئ اسمه التصوير وفيلم بدأ يبتدي واول الفيلم منيرة مع عبدالله وحمدان واقفين والا امنة تركض ركيض وتنضم اليهم وفوق هاي اتنادي اخوها احمد احمد بسرعة تعال عمي قاعد يصور وتسحب اخوها وطبعا احمد كان اكبر من امنة بوايد فلذا يعني اعقل من امنة وامنة وقفت يم احمد بحيث الترتيب منيرة امنة احمد عبدالله حمدان
وامنة تقوم وتوقف جدامهم وتقول لهم ابتسمو محد يصور من غير ابتسامةر عاد كل من يبتسم غير عبدالله وبعدين بوعبدالله يقول انه بصور امنة ومنيرة وبس واهني عبدالله ما يرضى وامنة اطلع لسانها حق عبدالله وعبدالله يعصب ويضرب امنة وامنة اشد شعر عبدالله لكن عبدالله هو الاقوى هو بعد يسحب شعر امنة ويخرب شعرها بكامل وتبتدي اصيح امنة ومنيرة تحاول اسكتها الا احمد ايي ويسال من الي طقج امنة وامنة ما تقول شئ وحمدان يدخل ويقول عبدالله وامنة تعرف ان احمد بطق عبدالله فيقول لا مو عبدالله واحمد يقول ويحمل امنة ومنيرة اتشوف احمد وعبدالله ايي ويقول لاحمد شيل معاك منيرة واحمد يقول لا لكن امنة تقول لاخوها شيل منيرة ويحمل منيرة بعد هههههتي ريلهاا الحين صار وكل من يضحك ووتقريبا في هالفيلم احمد كان عمره 16 او 17 ومنيرة 6 او 7 ووعقب ا( على فكرة عمر عبدالله الحين 24 سنة وانا كتبت بالغلط في بداية قصة عمره 24 سنة ) وعبدالله كان عمره 11 او 12 وامنة 7 او 8 وفي مقطع عبدالله يبوس امنة يزعم امنة زعلانة من عبدالله وعبدالله يقوم يراضيها واهني ويه امنة يتحول الى احمر واخضر لكن كانو يهاال وحمدان وامنة في فيلم وايد يشيطوون وفي كل شئ حمدان وامنة مع بعض وخصوصا لما يغربلون عبدالله ومنيرة وايد هادئة في فيلم لكن ملتصقة وايد بامنة بحيث جم من مرة عبدالله يطقها وسبة امنة وكل من يمووت من الضحك عاد في فيلم اشكره يبين ان امنة وحمدان اووف منهم وايد خطيرين
وكل من ميت من ضحك من غير امنة الي وايد معصبة على عبدالله لكن هين يا عبدالله وين بترووح وبو احمد وبوعبدالله طلعو من الصالة لانه واحد من ربع ياء لهم وباقي شباب بعد كانو ناويين يقومون
امنة: لحظة انا بعد عندي لكم شئ
حمدان: يااه لا تييبين انتي بعد لنا فيلم
وامنة سيدة رات لحجرتها ويات معاها فيلم عاد عبدالله ما حس ولانه صور حتى الصور الي كانو يصورونه من وهم اصغار عن عبدالله ابدا ما كان يرضى احد ثاني ياخذه ويحتفظ فيهم وكانن مطمن
لكن اول ما شغلت الفيلم وعبدالله هالمرة عصب هههههتي وولما ياء حمدان
حمدان: حتى امنة انا
امنة: هههههههتي
واما منيرة تغني
احمد: امنة زين ما راويتيني قبل هالفيلم جان هونت
عبدالله: احلى من صوت اختك
امنة: احم احم يموتون على هالصوت
وعبدالله طلع الفيلم يبي ياخذه وامنة ركضت بسرعة لكن عبدالله سبق وخذ الفيلم وطلع
حمدان: امنة لا تحلمين مرة ثانية بهالفيلم ترى راح من ايدج
امنة: اووف عبدالله اعرفه اذا خذ شئ مستحيل يرجعه
احمد طلع مع حمدان
ومنيرة بدأت اطق امنة على خفيف وامنة ميتة من ضحك عليها ومنيرة اتقول لها زين ان عبدالله خذ الفيلم
بوعبدالله: شنو فكرت يا اخوي عن امنة
بواحمد: ما يبيله تفكير امنة بتم عند ابوها

 
 

 

عرض البوم صور دفى الكون   رد مع اقتباس
قديم 24-06-08, 11:13 PM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 51164
المشاركات: 3,444
الجنس أنثى
معدل التقييم: دفى الكون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دفى الكون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دفى الكون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

..........@*@الفصل الواحد وعشرون *@*..............

وامنة انقهرت عدل من عبدالله ليش خذ الفيلم معااه
وعم امنة تعشى في بيت اخووه بو امنة وكل من راح البيت ولكن منيرة واحمد وامنة ومنى كانو قاعدين وبو احمد انضم اليهم وراح قعد عند بنته وامنة قليلا ما حست بالحياء استحت من أبوها
وبو احمد: امنة اذا حجرتج مو عاجبج تقدرين اتغيرين الاثاث وكل شئ واتسوينه غرفة على كيف كيفج
امنة: يبه عادي ما بقعد الا شهر وليش اغير الاثاث وعقب يمكن مرة ثانية أسافر
وبو احمد قا ل في نفسه شتقول امنة: امنة وليش شهر
امنة: يبه أكيد ما بقعد طول عمري بسافر مع اخوالي
بواحمد: لا يا بنتي الحين طول عمرج بتقعدين عندنا
وقام وراح حجرته بدون ما يعطي حق امنة فرصة علشان تتكلم
وامنة مزاجها تغير
وأحمد قال بغير السالفة وبنسي امنة السالفة: امنة استعدي باجر ترى بنطلع
امنة : وي انا ليش اطلع معاكم أصلا اطلع انت مع حرمتك صج قبل كنت أطلع معاك لانك ما كنت متزوج بس الحين تزوجت انتهى دورنا
احمد: انزين لو قلت لج أني ابي اطلع معاج وبخلي زوجتي في البيت
امنة: يااه احمد توك متزوج لازم اربع عشرين ساعة طالع وفوق هاي نستيو سفرة شهر العسل
احمد: اي عاد علشان نتملل من بعض
ومنيرة تجاوزت حدود الحياء وقالت: اذا انت تتملل مني قول جذي لكن لا تقول أني أنا اتملل منك
وقامت راحت حجرتها
امنة: ولييييييييييييييييي زعلت هههههههتي احمد الله يعينك اشلون بتراضي زوجتك
احمد : وصج مصيبة الزواج علشان جذي دائما كنت اشرد من العرس لاني اعرف انه مصايبه وايد
وامنة : اقول احمد قووم وروح طيب بخاطر منيرة
احمد: ايش رايج الليلة أرقد اهني
امنة: احمد شالكلام توك ما صار لك يوم وانت متزوج وترقد اهني وشولا ترقد اهني اصلا منيرة لازم ترقد اهني ازعل الاوادم واتقووم وتأأمر
احمد: اقول ترى انتو النسوان شايفين اعماركم وايد تبون الريال يصير خاتم في اصبعكم لكن انا احمد بخلي زوجتي محفظة في مخباي وهاي مو ويهي ان ما خليت منيرة دائما هي الي تتأسف حتى لو انا كنت مزعلها
امنة: احمد طلعت خطير شالكلام مزعل زوجتك وتبي هي تتأسف واصلا منيرة أنا اعرفها زين ما زين مستحيل تتأسف
احمد: بنشووف
امنة: يالله منى امشي نرقد قبل لا اعصب على اخوج اكثر
احمد: تصبحين على خير اخواتي
وامنة ما ردت عليه
ومنى: وانته من اهله
واحمد قعد في الصالة تملل عدل تملل من مشاهدة التلفاز وتملل من كثر ما يقوم من مكانه وناطر منيرة تنزل وتتأسف ساعة ورى ساعتين ورى 3 ساعات منيرة في حجرتها تتنتظر احمد يدش الحجرة ويتأسف وكانت مقررة ما تسامح احمد بسهولة وووو لكن احمد لين حين ما دش فقررت تنزل وتشوف اشسسالفته
ونزلت وشافت احمد يحليله راقد وقالت يااه الحين لو احد شافك راقد اهني شنو بقوول
وقربت من احمد
منيرة: احمد احمد
واحمد لين حين مسوي روحه راقد ولكن ما كان راقد ولين ما منيرة بيدها اتهز احمد علشان احمد يقوم : احمد قووم
واهني احمد يود يد منيرة
ومنيرة بكل الجرأة : احم احم اقول احنا في الصالة
احمد هد يد منيرة بسرعة لان الصالة مافيها أمان لو احد الحين ياء : اصلا انا زعلان منج لا تتكلمين معاي
منيرة: لا والله لازم انا اكون زعلانة مو انت
واحمد ما قال شئ
منيرة: احمد من صجك زعلان مني لكن اشسويت انا تزعل بدون سبب
احمد: اي عبالج بس انتي تحبيني وانا ما احبج
منيرة: وبالله عليك من ما تزوجنا ولين حين قلت لي انك تحبني
احمد : لاني ما احبج
ومنيرة بطلت عيونها اكيد احمد استخف واشوية بصيح عاد قوية مرة وححدة يقول ما احبج منيرة قالت احسن لي ما اصيح عند احمدوو واروح حجرتي واصيح والتفت وعطت ظهرها حق احمد وتبي تروح حجرتها واحمد من ورى شال منيرة
منيرة تخرعت في البداية
احمد: احبج واحبج يا منيرة
وامنة الا تطلع وتصفق : مو بس تحبج يا منيرة اخوي يمووت فيج
عاد احمد استغرب من وين طلعت هذي
احمد: ليكون تتجسسين علينا
امنة: ههههههتي اي عيل عبالكم ياية اهني مجانا لا لازم اجسس عليكم
احمد يبوس زوجته جدامم امنة
وامنة تحط ايدها على بوزها :أأأه
ومنيرة عاد ويهها تحول احمر واخضر
احمد: لا تقولين الحين حراام ابوس حرمتي
امنة تحرك راسها بطريقة اي اي
وامنة بسرعة دشت حجرتها
واحمد ضحك على حال اخته
احمد: يا ربي شاسوي ليش أموت على البناات انااا
منيرة: نعم نعم
احمد: يا ربي على الغيرة


وعند خوال امنة
ووضحى : مريم اشفيج اصيحين امنة باجر بتيي لناا
مريم: ابي امنة
نواف: مريومة يعني ما تبينا احنا
مريم: لا ابيكم وابي امنة بعد
نواف: يعني ما تحبيني يا مريم بس خلاص بزعل منج
مريم: لا تزعل احبكم احبكم وايد لكن ابي امنة
نواف: اذا تحبيني بخليج تتكلمين مع امنة في تلفون وما صيحين الحين وباجر بوديج عند امنة
الا حمد يتدخل: اي اي حتى انا ابي اتكلم مع عمتي امنة
وضحى: اي انت كنت ناقصنا
ونواف يتصل على امنة
مريم: عمتي امنة وينج
امنة: في بيت ابووي حبيبتي
مريم: ليش هديتيني
امنة: نواف وومحمد وسعيد وضحى معاج وبعد اتقولين هديتج
مريم: طيب باجر بتيين لي
امنة: ولا يهمج باجر بيي لج
حمد يسحب التلفون من مريم
حمد: عمتي امنة
امنة: هلا حبيبي
حمد: شنو بتيبين لي
امنة: ههتي قول اول شئ شخباري وبعدين اصلا يكون في علمك ما بييب لك شئ عبالك وين انا في امريكا ولا المانيا
حمد: وينج انتي
امنة: وليييييه من اسئلتك الحين ولا يهمك باجر بييب لك كرتون حلاوة
حمد: احبج يا عمتي
امنة: الا مصااالح

عبدالله أول ما حط راسه على المخدة وهو يفكر في امنة آه يا امنة ما أقدر أتحمل بعدج وان شاء الله بكلم ابوي في هالسالفة ويا ربي عسى امنة اتكون من نصيبي وقاام راح واتيأدد وصلى ركعتين قيام الليل وركعة وتر وقام يدعي ربه يا رب ما ابي منك شئ في هالدنيا غير رضى امي وابوي ورضى أهلي وان امنة اتصير زوجتي
وقام حط سيادته ولكن سرعان ما أحد يدق الباب
عبدالله : من
حمدان: انا حمدان بطل الباب
عبدالله بطل الباب
: اشعندك حمدان نص الليل ياءي الي
حمدان: شفت مصباح حجرتك مبطل عرفت انك مو راقد فلذا قلت بيي وبسولف معاك
عبدالله: لكن الحين برقد
حمدان: انزين اسمع باجر بتروح مكاان
عبدالله: ما ادري لكن ليش تسالني
حمدان:بس جذي لاني باجر بروح بيت عمي وأبيك اتيي معاي
عبدالله : ودوام
حمدان: يااه اخذ اجازة اسبوع
عبدالله: لا والله احمد بروحه ما بداوم وانا بعد ما اداوم
حمدان: انت الي خسران المهم أني قلت لك وهالشئ راجع اليك انك اتيي ويانا باجر ولالا
عبدالله: ليكون مخططين باجر تروحون مكاان
حمدان: اي احمد قال بيطلعون وطلعتهم بدوني لا شئ
عبدالله: يعني بترووح بدون ما أحد يعزمك
حمدان: أنا حمدان لا ابي احد يعزمني ولا أبي احد يترجاني ما عندي باجر شغلة واذا قعدت البيت بطلع مع الربع فلذا أحسن اطلع مع الاهل
عبدالله: عيل اسمحلي ماني مثلك أرز ويهي في أي مكاان
حمدان: رزة الفيس من طبع التيس قصدك أني انا تيس
عبدالله: الاعتراف بالحق فضيلة
حمدان: ياااه الي تفهمه افهمه انا باجر برووح واذا ما اتيي احسن يالله تصبح على الخير وبل على سوالفك اعرفك تبي اسهر معاك لكن انا ما ابي بروح برقد وراي قعدة من الصبح
وراح حمدان
عبدالله:/ ويي الحين انت الي ياءي لي واتقول اني انا الي ابيك تسهر

وامنة ما عجبها رمسة ابوها أول ما حطت راسها علشان ترقد فكرت يااه الحين لو الاهل تهاوشو علي وسالفة توصل الى محكمة الله كشخة وأنا الي بكون الضحية ههههتي صج غبية شأفكر أنا ولكن لو فكرت عدل الحين شنو بصير في حياتي بصراحة الحل الوحيد هو زواجي ولكن اذا خوالي يبوني اخذ واحد يصير لي ساكن في الامارات وابوي يبي اخذ واحد بحريني اشبصير اهني مرة ثانية صرااع وضحية أنا ولكن لو أنا الي تركو لي القرار اراضي من وازعل من واخذ من واخلي من يا رب استر ورقدت
واخوال امنة بعد نفس التفكير الحين ليلة ولو هالليلة تحول الى ليالي وخصوصا محمد الي هالليلة كان له بنسبة الى عشرين ليالي
ووحمدان ما قام الا الساعة 11وقام بسرعة استعد حق الصلاة لا يتأخر وعقب الصلاة سيدة راح بيت عمه وامه اصلا تدري ان حمدان اذا راح بيت عمه عمه مستحيل يرضى ان اعيال اخوانه يطلعون من بيته بدون العشى والغدى
وعبدالله راح الشركة وخذ اجازة لمدة اسبوع هو بعد يبي يرتااح
وعقب ما تغدو حمدان واحمد حمدان كالعادة دش مع أحمد داخل والحين من يقدر يمنعه عنده عذر يبي يسلم على اخته ومنيرة عايشة في نفس البيت لانه امنة ومنى نهايتهم زواج فلذا احمد قال ما بهد امه وابوه وبيسكن معاهم في نفس البيت ولانه الولد الوحيد اكيد في كل وقت بيحتاجون له ومنيرة ما رفضت
منيرة: وين عبدالله
حمدان: الاخ يالس في البيت قلت له تعال يقول ما بيي مني وطريج
أحمد: افااااا انا الي بتصل فيه وبقول له
واحمد اتصل على عبدالله وعبدالله من الله يبيها فوافق ووعلى استعدادت للخروج للطلعة والله العالم وين بكون هالطلعة وامنة اتصلت حق اخوالها وقالت لهم انها بتطلع المهم
وعبدالله ياء لهم وهو في سيارته وقال لاحمد علشان يطلع
واحمد طلع ولكن نسوان هيهات هيهات لين ما يتجهزون ومنيرة طلعت كانت تبي تقعد جدام عن ريلها لكن امنة بسرعة وما شافت عبدالله ركضت وراحت قعدت جدام ومنيرة انقهرت عدل
منيرة: امنة هاي مكاني
امنة: كان مكاني وبظل مكاني لو مهما حدث
منيرة : امنة قعدي ورى
امنة: ولا في الاحلام أصلا انا اكبر منج بجم من شهر يعني لازم الاكبر جداام
ومنيرة لين حين واقفة براا وعبدالله يضحك على امنة
وحمدان راح بيركب مع عبدالله
احمد: حبيبتي انتي امنة ومنيرة بعدين معاكم
منيرة: بقعد جداام وبقعد جداام
امنة: ما بقوم وما بقوم
احمد: يهاال امنة قومي روحي قعدي ورى
عاد احمد اول مرة يقول لاخته تقعد ورى صج الحين تزوج بس مو معناته ينسى اخته وامنة شافت احمد بنظرة وطلعت من السيارة
امنة: اقول احمد انت مع زوجتك روحو انا ماني ياية
واحمد عصب بعدين معااهم وامنة طلعت ومنى قاعدة ورى ولا دارية بدنيا وامنة تبي ادش داخل احمد طلع من السيارة وقال لمنيرة : فرحتو الحين بس خلاص كنسلنا كل شئ
وعبدالله وحمدان مو عارفين بسالفة قاعدين يطالعون وبس
واحمد بعد دش داخل البيت ومنيرة تمت واقفة ومنى طلعت من السيارة
حمدان وعبدالله بعد طلعو علشان يعرفون السالفة
وامنة قبل ما تروح حجرتها شافت أنها فعلا تصرفها كان بايخ جان زين عاندت اخوها والا تبي ترجع واتشوف اخوها معصب حده
امنة: احمد
احمد: شوفي يا امنة لا تفكرين أني افرق بينج وبين منيرة ترى انتي اختي قبل ما تكون منيرة زوجتي ومهما حدث فأني أحبج ومنيرة توها داشة حياتي يعني انتي الحين اغلى عندي من منيرة ولو مضى سنين وشهور على عرسنا ويبنا اعيال بعدين منيرة يمكن بصير اغلى منج
امنة: احمد أعرف يالله نرد كله منك خربت طلعتنا
احمد يطالع امنة لكن ما قدر يخش ضحكته: ههههتي قطع الله ابليسج
امنة: وياك ان شاء الله
احمد: لا الحين انا الي خربت الطلعة مو كأنه انتي
امنة: انا مع زوجتك لا تنسى
احمد: ههههتي يا ربي شاسوي فيكم لو راضيت اختي زوجتي بتزعل ولو زوجتي اختي بتزعل وانا صعبة علي العيش بدون اختي وزوجتي
امنة: عشتوو يالله نروح وعلى فكرة احمد باخذ سيارة ابوي لاني يزعم زعلانة ولو رديت منيرة بظن اني استسلم بسرعة براويهم اني انا امنة


وعند
حمدان: منيرة ليش احمد وامنة دشو داخل
منيرة: بسبة امنة البايخة
منى عاد لو مهما كانت تغير لكن الاخت اكيد بتكون احب من زوجة الاخو وبنت العم
منى: اصلا منيرة وامنة ثنتينهم كانو يبوون يقعدون جدام فصار الي صار وامنة زعلت واحمد عصب من 2 لانه بصراحة تصرفاتهم تصرفات يهاال
ومنيرة : أصلا حياتنا بدون امنة كانت وايد أحلى ويا ريت لو امنة ما رجعت شنو شايفة هي عمرها
وحمدان: اقول منيرة معصبة انتي فلذا لا تقولين شئ قبل ما تفكرين في الي تقولينه
منيرة: اي اشلون ما بدافع الا نتكلم عن بنت عمك الغالية امنة
عبدالله ما تدخل عرف لانه لو تدخل بيروح عليه
ومنى: أصلا منيرة احسج انتي الغلطانة
ومنيرة ما ردت على منى
واحمد طلع من البيت بابتسامة الي يذوب الواحد منيرة استغرب اشبلاه ريلي
احمد: يالله منيرة ركبي داخل
حمدان: امنة وينها
احمد: بلا اسئلة زايدة اوردي متأخرين احنا لا تأخرون زيادة
حمدان: بدش داخل بشوف امنة
احمد: وليي دشيت راضيت امنة يالله عبدالله بسرعة ركبوو
وعبدالله وحمدان ركبوو
حمدان: طلعة بايخة بدون امنة
عبدالله: لكن صج اول مرة اشوف منيرة جذي معصبة من وجهة نظرك من الي غلطانة منيرة ولا امنة
حمدان: ما ادري بس حركاات يهاال
وامنة قالت بتاخذ سيارة ابوها في البداية احمد ما وافق لكن امنة خلته يقتنع وقالت انها بتكون بضبط ورى سيارة او جدام سيارة احمد فلذا ما يحتاي يخاف وووو بعد ما وافق لكن امنة خلت احمد يوافق
وهما في السيارة وحمدان قاعد يتحرطم وطلعتهم اختربت اصلا هو يبي امنة وياهم لانه محد يقدر يتحمله غير امنة ومحد يشجعه على حركاته غير امنة
وفي سيارة أحمد سكووت غير طبيعي لكن احمد في نفسه قعد يفكر صج يا امنة انج اختي واصيلة يا رب اشكرك على كل شئ وخصوصا اخواتي وشاف منى من خلال المنظرة انها قاعدة تتأمل برع وزوجته ساكتة
احمد : سمعتو نشيدة طموحي
منيرة ومنى: لا
احمد: بصراحة هالنشيدة رائعة
منى: من المنشد
احمد: حمد الجابري
منيرة: مرة سمعت عن هالنشيدة
منى: اي الي نشدوه في الانشاد الكويتي وانا سمعت بس نشيدة حسو ولو مرة عشاني على ما اعتقد للمنشد مشاري ... امممم نسيت شنو اسم عائلته
احمد: ههههتي انزين سمعو الحين نشيدة طموحي
http://is.uae88.net/sounds.php?mqtaa=33
منى: احمد امنة قالت ما بتيي
احمد : بالله عليج اختج تفوت هالاماكن
منيرة: يعني بتيي
احمد: اي وتتشرط انها ما تبي تروح مجمعات لا وخاطرها في كورنيش ونادي البحري
منى: ههههههههههتي امنة عاد وراها حركات

وعند
حمدان: على وين رايحين احنا
عبدالله: اصدق نسيت اسال احمد
حمدان: لا هاي الي كان ناقص



واحمد شاف اخته لين حين ما تبان وين راحت هذي
فقال اتصل واشوفها وين
امنة: احمد وينك وين وصلتو الحين
احمد: امنة انتي لازم تكونين ورانا مباشرة تسالين وينا
منيرة ومنى استغربو قالو بنسمع وبنشوف شنو سالفة
امنة: تاخرت اشوية
احمد:: انزين بنوقف لج عند هالمكاان وانتي تعالي بشوفين سيارتين واقفتين وبتعرفين هاي أحناا
امنة: اوكي ان شاء الله
واحمد وقف سيارته وقال حق عبدالله علشان يوقفون وعبدالله وحمدان ما يعرفون السبب حتى عبدالله تحسف ليش ياء وياهم جان مو وياهم يقدرون ياخذون راحتهم اكثر لكن قلبي الي خدعني
وعبدالله قام بروح لاحمد بشوف ليش وقف
وعبدالله طلع وحمدان استولى على القياة
حمدان: اوووف مللني عبدالله مع قيادته عاد اذا أحد يشوفه يقول شريف مكة بنات يعطونه ويه بعد يحقر
وعبدالله : احمد خير ليش واقف
احمد: اقول عبدالله جان اتصلت فيني وخبرتك يالله بسرعة روح لسيارتك الحين بنطلع
وعبدالله راح بسرعة لسيارته وما قال شئ عاد مزاجه كان لا شئ وحمدان قال ما يصير عبدالله ما يقول شئ
والا امنة تعطي رنة حق احمد علشان اتبين انها شافتهم
احمد: امنة طالعة على من بخيلة وبخيلة مسكول ومسكول
وحرك سيارته احمد علشان امنة تكون ورى سيارته أو ورى سيارة عبدالله وامنة ما خذت سيارة ابوها قصت على اخوها كانت ماخذة اسبورت كاار والا هي سيارة حمدان هههههتي يعني في حركات ولو احد شافه يعرف ان هالسيارة مال واحد وامنة كانت ورى سيارة عبدالله بضبط وحمدان وهو يسوق السيارة الا عن طريق المنظرة الي جدامه شاف السيارة
حمدان: قلادين شوف عبدالله وراك سيارة بضبط مثل سيارتي ومقلدين سيارتي اشكره يبي
وعبدالله التفت الى ورى بالفعل شاف السيارة ولكن ما عرفو من في السيارة
عبدالله: وحمدان بعد وحدة قاعدة اتسوق السيارة
حمدان: ههههتي والله ما يناسب البناات لكن شنقول عن هالبناات عبدالله ايش رايك ازعجها
عبدالله: حمدان يوز عن حركاتك صدقني بقطك من الدريشة
وامنة غيرت مسارها وبسرعة فائقة جاوزت سيارة أحمد
احمد عصب : شووف امنة خذت سيارة حمدان وقاعدة تمشيها بسرعة منى اتصلي عليها قولي اخوج يقول لج قللي من سرعتج
وامنة قللت من سرعتها لانها في وقت المناسب عرفت بانها ما تعرف الطريج
ومنى اتصلت ولكن ما شالت تلفون لانها خافت لو تكون مشغولة مع تلفون ويصير حادث وسبة تلفون واحمد راح جدام سيارة امنة وحمدان بحيث صار ورى سيارة امنة
عبدالله: فشلتنا يا حمدان شوف الابنية صارت جدامك
حمدان: عبدالله صدقني بدعمها
عبدالله: حمدان اسكن
حمدان: سيارتي هاي
عبدالله: اي وششوف امنة الي قاعدة تمشيها
حمدان: اذا امنة عادي
عبدلله: لكن ما يناسب هالسيارة للبنات
حمدان: لكن يناسب امنة
عبدالله: عشتوو
عبدالله: بتصل على احمد وبشوف وين رايحين
احمدان: قال وين
عبدالله: على كورنيش الحين


منى: اففففف من امنة شنو احنا يهاال يايين اهني الله يهدي اختي
وشلة احمد طلعو من السيارة
وعبدالله واحمد بعد طلعو من السيارة
والا سيارة امنة اتيي وامنة توقف سيارتها
حمدان: ياااااه يا فرحتي امنة ويانا
وامنة راحت لعند شلتها ولانه كلهم وقفو مع بعض
منيرة اتصاصر منى: ممنوي مساعة كنت معصبة قلت بدون ما أحس الي قلته لا تخبرين امنة اوكي
منى: لا بخبر امنة خلها تزعل منج يزعم انتي رفيجتها الحبيبة وفي نهاية اتقولين وتتمنين عدم رجوع امنة
منيرة: بعطيج الي تبنيه بس سدي بوزج
منى فرحت الاخت: حلفي
منيرة: والله
منى: بفكر وبرد عليج
امنة يات عندهم بضبط
احمد: هاا امنة الحين قولي اشعنددج في الكورنيش
امنة: بالله عليك الكورنيش الانسان يقدر ياخذ راحته انتو امشو جدامنا واحنا وراكم بدون ما تخافون علينا لو قلنا انروح مكان ما تمنعونا اتعرفون كورنيش مافي زحمة وشباب هالسوالف
حمدان: شاطرة بنت عمي
امنة: احم احم
امنة: عيل احمد شلة بنات بيمشون مع بعضهم وانتو شباب اخذو راحتكم
احمد: نعم نعم عيدي الي قلتي
امنة راحت الى اخوها تهمس في اذون اخوها: احمد أصلا خاطري العب لعبة السيايير لو انت مع اعيال اعمامك ييتو معانا ما اقدر العب لذا بس بروح عند الالعااب
واحمد ضحك
احمد: هههههههههههههتي
امنة: احمد فشلتني
احمد: اوكي روحو
وامنة مع منيرة ومنى راحوو
حمدان: وين راحوو
عاد الاخ يبي يروح وياهم
احمد: امنة قالت تتمشى بروحها وما ادري عنها
حمدان: عيل شاسوي عندكم يالله بروح وياهم
احمد : تعال
لكن حمدان حقر احمد
حمدان: بوووه
منيرة: بسم الله خرعتنا
حمدان: هااا وين شاردين
امنة: احد يقدر يشرد منكم
منى: حمدان ايش رايك تلعب معانا
حمدان: ياهل انا مثلكم
امنة: اكبر مني سننة بس لا غير
حمدان: انزين قصدت منى ومنيرة
منيرة: لا
منى : والله
امنة: حمدان بنلعب لعبة سيايير
حمددان: ليكون ناويين االعب معاكم نو سوري
امنة: يااه عاد انت وكيفك
حمدان: حطو في بالكم لو كان في اصبي واحد ما تلعبون
امنة: يا اخي هالمكان مخصص لعائلات اذا في كلهم متزوجين

وراحوو وعلى حساب حمدان لعبو الهندي الي كان اهناك في البداية تخرع اشكبرهم ويلعبوون وخصوصا حمدان لانه اكثر النسوان الي يلعبون كله اجانب وقليل ما بحرينيين
ولعبو وحمدان خاطره يستولي على مكان بكبره في البداية جم من ياهل كان معاهم وحمدان طايح وراهم طيحة زعجهم عدل ولكن بعدين ثلاثتهم التفتو حقحمدان وحمدان حاول يطلع لكن ما قدر
احمد: عبدالله ايش رايك ننلعب معاهم
عبدالله: ليكون رايحين يلعبون ولكن يلعبون شنو على اقل راحو حديقة المائية مو كورنيش
احمد: يالله
واحمد راح ولما كملو لعبة احمد شرالهم تذاكر على حسابه ومرة ثانية بداو يلعبون وهالمرة استولو على مكان لانه يهال خافو يلعبون معاهم هههههتي وعبدالله يزعم ما يعجبه هالحركات
وقعد يطالعهم يضحكون عاد عبالهم قاعدين في سوق السمج سوالف واصرااخ
وخصوصا الحين مع حمدان انضم احمد
واستانسو وايد
وتعبو وطلعو
امنة: احمد بروح ويا منى اشوية بتمشى وانت اخذ زوجتك معااك اوكي
احمد: ما يحتاي اتقولين ترى الحين بهدج انتي مع اختج
منة: وايد عليك
احمد: يالله منيرة نمشي وامنة بنرجع بسرعة
امنة: تيك يور تايم brother
احمد: حمدان وعبدالله انتو بعد دورو اهني واهناك لين ما تتمللون وادعو على امنة لان هي الي يابتنا اهني واخواتي أقول امنة انتي مع منى قعدو على هالصخرة ولا تتحركون واذا تبون شئ يعني تاكلون اكا وراكم روحو
امنة؟: لا والله
احمد: اي تحملو محد قال لج اتيين معانا
امنة: حكم الضعيف على القوي
واحمد مع منيرة راحوو لكن قبل ما يروحون تأكدو بأن حمدان وعبدالله بعد راحو يتمشوون
منى: امنة بروح بشتري لي
امنة: اشتري لي وياج
منى: شنو
امنة: اي شئ انتي تشترينه
منى: على حسابي ولا على حسابج
امنمة: اكيد على حسابج على بالج بقول لالا انا الي بدفع يالله روحي ودفعي عني وعنج
منى : طلب رخيص وطالب غالي
امنة: غلط اصلا ما يقولون جذي
منى: مهم فهمتي
وراحت منى
وامنة غمضت عيونها أأه ما اجمل صوتك يا البحر ما احلى امواجك كم اشتقت لك يا البحر يا بحر اخذني معااك لعبني مع أمواجك ضحكني مع رياحك يا بحر لماذا العالم ليس ساكن وهادئ مثلك لماذا ان غضبت لا ترى من أمامك يا بحر هل يا ترى يوم من الايام حياتي سيكون هادئ مثلك هل يا ترى سأعرف مصيري هل يا ترى سأنام في الليل وانا مرتاحة البال الى متى يا بحر وانا تايهة في هذه الدنيا لا أعرف أيهما أخير الي انني أسعد انسانة على هذه اللارض وفضل لربي واللهم لك الحمد وشكر ولكن لماذا حالتي كحالتك لماذا برغم كل سعادة الدنيا لدي أحس بأن شيئا ما ينقصني والان يا بحر ماهي مصيري لماذا بعض الأحيان أحس أحسن لي الموت لقد تعبت من هذه الحياة أضحك وأبتسم لكني مقطوعة من الداخل كيف أفرح وأمي وأبي بعيدين عني كيف أفرح ان كان خوالي بعيدين عني كيف يا رب ليش ما اموت وافتك من هالسالفة الي من يوم ما عرفتها وحياتي أصبحت كجحيم
لكن سرعان ما تداركت أعوذ بالله من الشيطان الريجم قص علي الشيطان وفكرت في موت ونسيت رسولنا عليه الصلاة وسلام نهاناننا نتمنى الموت ويمكن هاي بلاء من ربي ولازم أصبر ياما الناس تحملو أكثر مني وأنا ليش ما أقدر اتحمل ( وبينما تكلم نفسها دموعها يتساقط ) ليكون هما أحسن مني لالالالا مستحيل يكونون احسن مني سأصبر يا الهي وصبر مفتاح الفرج ( وقالت حق روحها ) ايوة جذي انتي حلوة يا امونتي الغالية مو اتفكرين في الموت ( وابتسمت لنفسها ) يا ربي الحمدلله على كل حال
وارتاحت وايد
وخذت نفس عميق وبطلت عيونها ولكن جدام عيونها كان واقف عبدالله عبدالله الي استغرب ليش امنة تبجي واستغرب لما ابتسمت لنفسها
امنة آه عليك يا ولد عمي واقف جدامي وانا ولا ادري: ماذا تعمل هنا يا وليدي
عبدالله غصبا عنه ابتسم قالت وليدي قالت وليدي: هههههتي اذا قلتي يبه قلنا اي لكن وليدي
امنة: انزين فيها شئ لو أشوفك بنظرة كأنك ولدي
عبدالله: اي مافيها شئ يا العياارة
امنة: يوعانة وينها منى
وشافت منى واقفة بعيدة عنهم وفي يدها الاكل
امنة اشرت لمنى انها اتيي
منى: شنو كنتو سولفون
امنة: انتي شكوو
منى: ساعة حرام عليكم واقفة
امنة: وليش وقفتي يا حظي جان زين ييتي لي
منى: اشلون ايي لج وعبدالله كان واقف عندج عبالي تتكلمون اسرار
امنة: أنا وعبدالله يكون عندنا اسرار اخر زمن
عبدالله: اشفيها يعني مالي رب
امنة: ههههتي اي تذكرت أعرف شئ عنك محد يدريه
منى: وشنو هالشئ
امنة: أسرار
منى: بالله عليج توج قلتي ما عندكم أسرار
امنة: يااااه وينه احمد تأخر
حمدان: عبدالله انت اهني وياهم وتاركني أنا
عبدالله: لا اصلا شفت امنة بروحها واقفة استغربت وين راحت عنها منى علشان جذي ييت لها
حمدان: واشعندك ويا امنة لو كانت بروحها واقفة انت شكوو
منى: حمدان بزيدك بيت شعر ساعة وهم واقفين ويتكلمون
حمدان: حلفي انتي بس
ياااااااااااه ( صارخ )
امنة: بلاك حمداان فضحتنا
حمدان: صج عبدالله
عبدالله: اشفيك حمدان
حمدان: يعني جريب برقص ( يقصد يرقص في عرسه )
عبدالله: ان شاء الله جريب
حمدان باس راس اخو وخدوده : صج أنك اخوي احبك واموت فيك
عبدالله يبعد حمدان عنه: وخر وخر
حمدان: عبدالله والله ما تدري مدى فرحتي
امنة: فرحونا معاكم
حمدان: امووووووووووووو ( وقاله بشكل يمددد في حرف الواو)وووونة دومج بريئة وخلج في برائج ترى في ناس يموتون في هالبراءة
امنة: حممداان بتقول شنو السالفة ولا اشلون
حممدان: اقول امنة برب بتاكد السالفة من اخوي
حمدان سحب عبدالله معااه وابتعدو عن امنة
وهاللحظة احمد ومنيرة وصلو
احمد: اشعندهم
منى: اسرار
حمدان: صج عبدالله الي قاعد أفكر فيه صح
عبدالله: اي صح تفكيرك
حمدان: يعني جريب عرسك
عبدالله: اي في ويهك نور
حمدان الاخ يبي يتأكد: وعروسة امنة
عبدالله : اي
وراح عند شلته
وحمدان بطل عيونه يا ربي أكيد انا في حلم لالالالا أقط روحي في بحر أول شئ خلني أتاكد اني مو في حلم فكفخ روحه
حمدان: اووووووج
تشقق الرياال
احمد: اشفيك حمدان
حمدان ما يقدر يخش ابتسامته: اه لو تدري الي فيني جان تشققت معاي
عبدالله خاف لا اخوه يفضحه وبعيونه فهم حمدان بسكوت
لكن حمداان حس بطنه بينتفخ اذا ما قال لاحد
حمدان: احمد ممكن منيرة اشوية
وعبدالله اشوية بيذبح حمدان يا ربي ما لقيت احد ثاني اشارك فرحتي معاه غير حمدان
منيرة: اشفيك حمدان مستانس زيادة عن اللزوم
حمدان : دريتي عبدالله بيتزوج
منيرة: صج هالساعة مباركة لكن بياخذ من
حمدان: قولي انتي
منيرة: على حسب تعابير ويهك امنة
حمدان يسوي روحه حزين:/ لالالا
منيرة: صدقني لو ما خذ امنة ما بحضر عرسه
حمدان: تطمني عيل امنة
منيرة: حمدان انت تتغشمر
حمدان وهو يشد خدود منيرة: لالالا يا حياتي
وعبدالله ياء لهم: اشعندكم
منيرة: صج الي قاعدة اسمعه
عبدالله: وشنو الي قاعدة تسمعينه
منيرة: انك ناوي تتزوج وبعد بتاخذ امنة
عبدالله: يس عندكم مانع
وكف الى حمدان عبدالله: انت ما تقدر اسد بوزك
منيرة الحين هي الي بدت تبوس اخوها: اه لو تدري اشكثر فرحتني الله يسعدك يا اخوي ويحقق كل امانيك
عبدالله: احم احم اشفيكم اليوم
امنة تموت وتعرف اشسالفتهم واشفيهم الاخوة الافاضل
امنة: فرحونا معاكم
حمدان: عاد لو قلنا لج شنو الي يفرحنا جان بصيبج جلطة قلبية
عبدالله: فضول اقول لكم هالبنت فضولية وامنة ممكن دقيقة
امنة: اقول ترى اليوم الخبر بفلوس باجر بصير بلاش
وتذكرت شئ امنة ومرة ثانية رجعت : ليكون عبدالله الي قلت لي
عبدالله: اي
امنة: صج هي وافقت
عبدالله: ما ادري بس ناوي اتقدم لها
امنة: اها
وراحت عنهم
حمدان: شنو كانت امنة تقول
عبدالله: لاني قلت لها باني احب وحدة لكن ما تدري هي الي احبها
امنة ما تدري ليش غارت يوم عبدالله قال انه بيتقدم للهبنت حست بغيرة ليش يا رب لكن ترجمت هالشئ بسبب كله حمدانو يقول اني باخذ عبدالله والله يهنيك يا عبدالله وخاطري أشوف من هالبنت الي تبي تاخذه صج انها محظوظة
احمد: هاا امنة دريتي شئ
امنة: لا لين حين ولا شئ
احمد: معليه الليلة بقص على زوجتي وبشوف اشسالفتهم
منى يتها ضحكة: هههههتي
ولكن امنة حاولت تضحك ما قدرت حاولت اتكون طبيعية ما قدرت ليش يا ربي وليش
احمد: كملتو
و3 متشققين
عبدالله: اي
احمد: يالله انروح
وحمدان: امنة يالله نتسابق ويا السيايير
امنة: مافيني شدة
حمدان: امنة شنو صار حق مزاجج
امنة: عادي
حمدان: ليكون امنة
امنة: لا تطمن
وتعال اخذ مفاتيح سيارتك القرمبعة
حمدان: ههههتي حدج على سيارتي توه طالع من الوكالة واتقولين قرمبعة
امنة: يا سلام
امنة: احمد وين بنرووح الحين
احمد:مجمع البحرين وعقب بنتعشى
امنة: وين بنتعشى
احمد: أحلى مطعم في البحرين طهراااااان
امنة: ابدا ما جربت اكله
احمد: اقول امنة ترى كنا لما نطلع كنت كله اوديج اهناك
امنة: ههههتي صج انا اشدراني
ولما طلعو من سيارة وهم داخلين مجمع البحرين
منى: افف مجمع البحرين عاد ما لقو مجمع ثاني
امنة غمزت لمنى : تبين اوديج مجمع السيف
منى قربت من أختها : اي امشي نروح
امنة: هههههتي صدقتي عمرج علشان اخوي يتبرا مني
حمدان: وانا بقص ريولكم
امنة: ياااه من وين طلعت انت وحضرتك قاعد تسمع كلامنا
حمدان: شاسوي احمد مع زوجته وانا مع عبدالله لكن اتعرفين عبدالله طبعه والله يساعدج على عبدالله
امنة: هههههههتي قول الله يساعد زوجته عليه مو أنا
حمدان: هذا هو
عبدالله: تحشون فيني
امنة: ا حمدان عبدالله قاعد يدور معانا لكن بيي وقت ما بيعطينا ويه
حمدان: صدقتي يا اختي لكن انتي الي الوحيدة الي بيعطيج ويه
عبدالله: افا امنة عاد كل شئ والا انتي
وامنة قالت اشبلاهم اليوم علي اكيد ناويين علي
والا احمد: اشبلاكم مع اختي
حمدان: احمد ههههتي اصلا انت اشبلاك مع زوجتك تعال ريال تكلم معانا موتهدنا مع اخواتك
احمد حس بغلطته : انزين تعال
فصار هم جدام وبنات ورى واشترو بعض الاغراض
وراحو وتعشو واحمد تم مع عبدالله وحمدان بحيث ما عطاهم الفرصة علشان يتكلمون مع اخواته
وفي السيارة
احمد: اقول امنة
امنة: هلا
احمد : بقولج انتي شئ بس لا تزعلين
امنة: قول ما بزعل
( امنة حست انه اخوها بقول لها شئ وسالفة فيها اعيال اعمامها)
ومنيرة في هاللحظة اتصلت على احمد بحيث احمد لما شاف رقم استغرب وطالع منيرة ومنيرة حركت راسها بنفي
امنة: احمد قلت بتقول لي شئ
احمد: مرة ثانية ان شاء الله
وصلو البيت
احمد: منيرة ليش ما خليتيني اقول لامنة
منيرة: لاني بخبرك خبر وعقب قرر بتقول حق امنة ولالا
احمد: قولي
منيرة : تدري عبدالله ناوي يخطب اختك
احمد: أي اخت
منيرة: امنة بعد من
احمد: صج الله أحلى خبر سمعته
وباس مرته

ولما وصلو حمدان وعبدالله حمدان سيدة راح لابوه ما يقدر يصبر ولكن خسارة الوالد كان راقد
حمدان ما قدر يرقد اذا أحد يشوفه يقول هو الي بعرس
حمدان: عبدالله لا تهتم انا الي بكلم ابوي وانا الي بخليه يوافق لووووو
عبدالله حس براحة قال ما علي سوى انام وباجر اسمع الخبر حلوو مادام حمدان يقول شئ يسويها
وحمدان بزوور رقد وقام لصلاة الفير نزل بسرعة لكن ابوه سبق حمدان كان رايح مع اخووه المسيد راح صلى وكمل الصلاة شاف احمد وعبدالله ويبي يكلم ابوه لكن ابوه كان مع بواحمد فلذا ما قدر ورجعو البيت
وبو حمدان يبي يرقد
حمدان: يبه ابي اكلمك في شئ
بوعبدالله استغرب ولدي اشعنده ويقدر يكلمي بعدين ليش بالذات الحين: عسى ما شر
حمدان: يبه ما تحس عبدالله كبر
بوعبدالله: اي صحيح
حمدان: يعني مو ناوي اتعرسه
بوعبدالله: امبلا لكن هو لازم يكون مستعد ما يصير نغصبه
حمدان: انزين لو قلت لك مستعد
بوعبدالله: هالساعة مباركة وبياخذ من
حمدان: امنة
بوعبدالله: عبدالله بياخذ امنة
حمدان: اي اشفيك يا ييبه
بوعبدالله: امنة بنت اخوي
عبدالله الا يدش: اي يا يبه امنة بنت اخوك
بوعبدالله وايد ووايد يفرح : بارك الله فيك يا ولدي صج ربيناك احسن تربية دوم كنت فخور فيك بس اليوم فخري فيك غير
حمدان: احم احم يبه انا وين رحت
بوعبدالله: عبدالله ما قلت لي سبب اختيارك امنة بذات ليكون فقط رضانا
عبدالله: لا يا يبه امنة ابنية ونعم فيها وكل واحد يتمنىوحدة مثل امنة وانا طلعت واحد من الي يتمنون امنة
بوعبدالله فرحته زااد

 
 

 

عرض البوم صور دفى الكون   رد مع اقتباس
قديم 24-06-08, 11:21 PM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 51164
المشاركات: 3,444
الجنس أنثى
معدل التقييم: دفى الكون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دفى الكون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دفى الكون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

.............@*@ الفصل الثاني والعشرين @*@..........


وفي السعودية
يوسف: يالله يمه بسرعة
ام فيصل:اشفيك مستعجل أنتظر اختك جنان
يوسف: أوهووو وجنان شكو
ام فيصل: يا يبه ايش رايك اتروح لوحدك وتتقدم للبنت
يوسف: هههههههتي يمه حتى انتي تتطنزين علي
يمه: لا ابد عبالك بس انت الي تتطنز
يوسف: يمه صدقيني لو رفضوني لا ادوسهم بالسيارة
بوفيصل تدخل: مادام هذا كلامك أكيد بيرفضونك
فيصل: بالله علي قول لي شولا يوافقون عليك من حلاتك لا ومن شغلك شوف نفسك في البداية
يوسف: لالا لا لا تنسى يا فيصل أني أحلى منك وأحسن منك بعد شغلي أريح وأكسب من شغلك
فيصل: بنشووف انا أول ما تقدمت وافقو علي واذا وافقو عليك وردو عليك الخبر قبل اسبوعين يعني احسن مني
يوسف : بنشووف
بوفيصل: يالله ام فيصل تأخرتي ولدج لا يطيح علينا الحين
يوسف: يبه حرام عليكم كل من قاعد يطنز علي أصلا محد حاس بحالتي اول مرة أتقدم بحياتي ويرفضوني بنتحر ترى
جنان: مدام أنك اخوي مستحيل تنرفض
يوسف: يا سلام اصلا هالشئ الي انا خايف منه اخاف لا يرفضوني وسبب انتي
جنان: هههههههههتي
بوفيصل: يالله
وفي السيارة يوسف مو في حالته لو رفضوني أصلا ما يهمني لا ابنية ولا حد ثاني قوية كلمة رفضوني يا رب عساهم يوافقون اول مرة أتقدم بحياتي وأنرفض جان زين الحين ماخذ وحدة من العائلة مستحيل في سالفة رفض لكن اأنا غبي يبت على روحي
بوفيصل: يوسف وصلناا
وطلع بوفيصل ويوسف وجنان وأم فيصل و بويعقوب هو الي دخلهم داخل
ونسوان الصالة ورياييل الميلس خسارة يعقوب كان مسافر وبيرجع بعد فترة طافته شوفة جنان ولو ورى البرقع
بو فيصل بدأ يتكلم عنه وعن اعماله وعن اعياله وخصوصا يوسف : وانا اليوم جيت اطلب منك بنتك لولدي يوسف
بويعقوب ما يعرف عن بوفيصل أي شئ غير ان سارة اليوم قالت ان رفيجتها بتيي وهالمرة ويا ابوها وامها بعد بيوون والي يعرفه انه ريال مشهور له مكانة الحين فما أعرف شنو يرد عليهم وطبعا قال له بنسال بنتي وبنرد عليكم ان شاء الله
وعند الحريم
ام يعقوب اتعرف التفاصيل المملة عن حياة اهل جنان
وأم يعقوب: الشمس من وين طالعة اليوم ام فيصل عندنا منورة فريجنا بكبره يا ام فيصل
ام فيصل: النور بوجودج يا اخويتي لكن اليوم جيت لكم وعندي هدف
ام يعقوب : وشو هالهدف
ام فيصل: سلمج الله يايين اليوم نطلب ايد بنتج حق ولدي يوسف ( وبدأت تمدح يوسف وعن اعماله وأشغاله ووو)
ام يعقوب : عاد انا من طرفي موافقة وموافقة بس اتعرفين لازم نسأل البنت واخوها وانشوف رأي ابوها ولكن الي اقدر اقول لج تطمني
ام فيصل : تسلمين
وجنان مع سارة كانو في حجرة سارة وجنان ما خبرت سارة وبعد فترة أهل جنان طلعو من بيت سارة
بويعقوب: ام يعقوب تدرين ليه رفيجة بنتج مع اهلها يايين لنا
ام يعقوب: ايه قالت لي ام فيصل
بويعقوب: وانتي ايش رايج فيهم
ام يعقوب: بصراحة ناس ونعم فيهم اذا تسال أي مكان ما بتسمع عنهم الا المدح اذا تاخذ رايي وافق انت وبنسأل البنت وبنشوف رايها
بويعقوب: ان شاء الله بس خليني في البداية أسأل عنهم زين ما زين
وخذ السالفة يومين وبويعقوب يسال عنهم وما لقى غير الزين
ام يعقوب: سارونة قال لج جنان ليش ياية بيتنا قبل اول أمس
سارة: لا يمه زيارة عادية اصلا هما يايين
ام يعقوب: لا يا بنتي
سارة اشفيها أمي : امبلا يمه
ام يعقوب : سمعي يا بنتي القرار النهائي بكون قرارج اخو جنان تقدم لج وابوج ما قصر سال عن هالولد وطلع خوش اصبي لذا أنا كأمج وكأبوج ننصحج اتوافقين الحين بخليج وفكري عدل وهذي حياتج وتأكدي لا ااحد سيغصبك على اتخاذ قرار ما
ولا تنسين صلاة الاستخارة
وراحت أم يعقوب وسارة ما قالت شئ
بسرعة نفس اللحظة صلت صلاة الاستخارة وقعدت اتفكر وليش أرفض ما عندي سبب لرفض دام أمي وأبوي موافقين من انا علشان ارفض يا يابوي ويا امي انتو الي ربيتوني مستحيل أعصي شوركم ولو كان القرار النهائي راجع الي
واتصلت على جنان
سارة: يا الخايسة يا السخيفة
جنان:هههههتي وأخيرا دريتي
سارة: يومين وأنا اكلمج ما تقولين لي زين جيه أنصدم مرة وحدة
جنان: وحلوة الصدمة
سارة: تعالي قولي اي اخو
جنان: وانتي اشدراج باخواني المهم انج بتاخذين واحد منهم
سارة: وليكون اخوج ما عنده اسم وانا ما ادري
جنان: اي ما عنده اسم
سارة : صدقيني لو ما علمتيني برفض
جنان: لاا يا المعودة صلي على النبي اسم ريلج السمتقبلي يوووووسف
سارة: انزين بسالج تتذكرين لما ييت بيتكم اي واحد من اخوانج كان في البيت وانا اهناك وطبخت لكم
جنان: يوسف رجع بعد ما طلعتي وتعالي ليكون بينكم شئ
سارة قالت اشوية بقهر جنان
سارة: جنان بقول لج شئ لكن لا تزعلين ترى أنا ويوسف انحب بعض من زماان وتعرفي عليج كان بسبة يوسف علشان بس اهلج يعرفوني ويوافقون علي
جنان ما صدقت الي سمعته وسارة صكت التلفون وسيدة مغلق عرفت جنان بتقعد وبسوي تحقيق
وجنان قالت مستحيل لا مستحيل اخوي يكلم ابنية ويحب من ورانا فقالت أحسن شئ اسال اخوي
راحت شافت اخوها في الصالة يالس صار هادئ الحين يحاول كد ما يقدر ما يفكر عن السالفة رفض
جنان: يوسف
يوسف انتبه: هااا بشري جنان البنت وافقت
جنان: ممسوي روحك ما تعرف واتحاول اتخش علينا
يوسف استغرب اشفيها اختي
يوسف: جنان توج قايمة من النوم
جنان: اي قمت من نوم انا كنت غافلة عنه
يوسف: اقول يا اختي الظاهر استخفيتي بلا لف ولا دوران تكلمي عدل
جنان: تتكلم ويا سارة من ورانا وتحب سارة من ورانا وهي تعرفت علي بس علشان تتقرب مني واتيي بيتنا والوالدة اشوفها وبعدين لو قلت بانها بتتقدم لها ما نرفض
يوسف يااااه عاد مصختها اختي شنو قاعدة اتهرر: ومن قال لج
جنان بعصبية اكثر مسوي روحه برئ ويا هالويه :سارة الي قالت لي
يوسف ياااه عاد سارة ما طلعت هينة ههههتي تستاهل اتكون حرمتي : حلفي سارة قالت لج كل هالكلام
جنان: اقول يوسف مو حلوو عليك اشلخ علينا ببراءة
ويوسف ضحك بصوت عالي ههههههههتي
وراح عن جنان
واهل سارة ما باقي لهم غير مجئ يعقوب ويخبرونه السالفة ويشوفون راييه
وسارة طبعا قالت لهم انا اذا هما ما عندهم مانع هي ما عندها
سارة: يمه يعقوب بعد كبر ليه ما يعرس
ام يعقوب:والله يا بنتي انتي بنفسج شايفة هالزمن الاصبي الي ييي ويقول يمه روحي تقدمي لي فلانة واحنا امهات وابهات صارت ما عندنا دور في هالشئ
سارة: اشدعوة يا يمه مو كلن الناس نفس الشئ
انزين يا يمه ايش رايج بجنان حق يعقوب ( الاخت تبي تتوسط لاخوها بما انه فرصة حلوة)
ام يعقوب: جنان والله ما يات في بالي لكن تهقين يعقوب بوافق
سارة: بوافق النص
وام يعقوب : وعلى فكرة لو يعقوب يبي يتزوج بنت اختي اروى موجودة
سارة اوووف ما لقيتي غير هالاورى الدليعة : يمه الاروى صدقيني ثاني يوم يعقوب بكفخها وبيرجعها البيت
ام يعقوب علامات العصبية على بشرتها: فال الله ولا فالها
سارة: يمه يعقوب أصلا ما بيستحمل اروى اروى امها وابوها وايد مدلعينها واتعرفين يعقوب اشلون شخصيته
ام يعقوب : اعرفج اصلا حاطة عينج على جنان
سارة يااه ييت اساعد اخوي لكن انقلب السالفة علي : يمه مو أنا الي حاطة عيني على جنان هاي ولدج يعقوب الي حاط عينه على جنان
ام يعقوب شنو يعقوب ويعقوب اشدراه بجنان: ايش
سارة ارتبكت يا ربي شنو قلت اناااا امي بتذبحني مع اسئلتها لكن بعد يعقوب مسكين : يمه شوفي يعقوب خاطره في جنان لانه مرة هو شاف جنان اتعرفين هي صديقتي ووايد اتييني واروح لها
ام يعقوب: وتوج اتخبريني
سارة ما قالت شئ
ام يعقوب: مادام يعقوب يبي جنان عيل معليه بياخذ جنان
سارة تلوي على امها : عرفتج يا يمه قلبج ابيض
ام يعقوب: لكن لو رفضوو او اذا جنان كانت محيرينها لاحد بعدين انتي الي بتقنعين يعقوب بانه ياخذ اروى
سارة: اصلا ما يقدرون يمه ايش رايج نتشرط عليهم بنوافق اذا وافقو يعقوب لجنان

وفي الصباح المشرق عند عبدالله كلهم على طاولة الطعام للريوق
ام عبدالله استغربت اشعندهم اليوم فكل من ياء وسلم وقعد
بو عبدلله: دريتي يا ام عبدالله ولدج عبدالله ناوي يعرس
ام عبدالله شنو انا من فترة وراه عرس وعرس يقول لي رافض هالفكرة والحين بعرس: هالساعة المباركة لو دريت ان عبدالله بياخذ كلام ابوه جان من زمان قلت لك كلم ولدك علشان يعرس
بوعبدالله: هههتي يا ام عبدالله الزمن تغير ترى ولدج بنفسه ياءي لي ومختار البنت وحدد تاريخ العرس بعد الباقي بس الموافقة الاهل البنت
عبدالله: افا لو ما تبوني اعرس صدقوني بهون
ام عبدالله: شنو بتهون على كيفك متى يدق في راسك سالفة العرس اتقول بعرس ومتى ما تبي تهون
حمدان: يمه انتي بس سمعي البنت الي اختاراه عبدالله بيدوخ راسج
ام عبدالله: وليش بيدوخ راسي اصلا لو قال لي البنت وبشوفها اذا داشة مزاجي بوافق واذا لا ما بوافق
حمدان: يمه عاد وليش الرفض عبدالله قول لامك اختاريت من من بد كل البناات الديرة
عبدالله :......
حمدان: يزعم تستحي (مالت عليك بصوت واطي)
بوعبدالله: ولدج اختار امنة بنت اخوي
ام عبدالله شهقت : لالالالا بعدين وياكم
توجهت الانظار الى ام عبدالله بوعبدالله: ووليش لالالا اشفيها بنت اخوي ناقصها شئ
ام عبدالله: لا مو ناقصها شئ بس انا ماني موافقة على امنة
حمدان: يمه عاد ولدك ولا بحصل مثل امنة في هالعالم كله
ام عبدالله: ما ابي مثل امنة
عبدالله: يمه ممكن أعرف سبب الرفض




وعند امنة قامت من وقت شافت يومين ولاهي دارية عن اخوالها بدلت ونزلت تحت بتتريق وشافت ابوها وامها وسلمت عليهم
وامنة كانت تبي اتقول شئ لكن ما هي قادرة فتريقت وياهم
امنة: يبه
ابو احمد : هلا
امنة طالعت امها : يبه ؟؟؟؟
ممكن اليوم اروح لاخوالي
بواحمد: امنة هالشئ ما يبيله سؤال ترى هم اخوالج وحاولي دائما اتفرقين بين اخوالج وابوج وتذكري دائما ان بيتج الحين هو بيت أبوج لو مهما كنتي فرحانة عند اخوالج لكن أبدا ما بتحصلين السعادة وراحة الي عند ابوج لو مهما اخوالج يحبونج لكن أنا ابوج ايحبج اكثر منهم وهذي الي قاعد ة اهني هي الي ربتج وابدا ما فرقت بينج وبين منى ومثل ما انتي شايفة اخوج احمد اشكثر يحبج بما أنج اكبر من منى دائما يعزج ويحترمج ويحبج اكثر من منى لانج اكبر اخواته
وانا ما أقول لج هالكلام علشان أبين مدى حبنا لج لان حبنا ظاهر وواضح مثل وضوح الشمس ولكن انتي الحين عاقلة تقدرين اتقررين اي البيت الي بتعيشين فيه امنة خذي نصيحة مني لا ادورين في هالحياة فرح دوري العزة وكرامة لو كنتي ببيت ابوج كل من بعزج وبكرمج اكثر من بيت اخوالج وأعرف انج الحين ضايعة بين هالقرار ولكن تطمني محد بيغصبج على شئ ما تبينه
ام احمد: يا بواحمد استهدي بالله كليت بنتي اشوي اشوي عليها خذيت البنت بالميداف ومجراف اشكبر محاضرتك
بواحمد: ههههههتي شاسوي طالعة على بنتي لو اتكلم ما اسكت مو جذي يا امنة
امنة ابتسمت صدقت يا يبه مافي أحلى من الام والابو في هالعالم الام والاب يعوضون الانسان بكل ما عنده يا حظي انه عندي امو وابو مثلكم بعد اشأبي أكثر من جذي اللهم لك ألف الحمد والشكر
بواحمد: امنة في شنو سرحاانة
ام احمد: واشلون ما تسرح بعد محاضرتك
امنة: ههههتي لا بالعكس احلى محاضرة عاد
ام احمد: اي ترفعين معنويات ابوج واتقولين احلى محاضرة
امنة:يمه ليكون اتغارين من ابوي
ام احمد: ايا يا اموون من مساعة ادافع عنج والحين صرتي ويا ابووج
وامنة راحت عند ابوها : انا من زماان ويا ه
ام احمد : هين ان ما خليت ابوج يقول لج محاضرة ثانية ما اكون ام احمد
راحت امنة عند امها : لا يمه تكفين
بواحمد: هههههتي معليه يا ام احمد لكن بنتي اتحبني اكثر منج
ويالله تأخرت انا بوعبدالله ينتظرني
في امان الله
2: في امان الكريم
امنة: يالله يمه انا بعد برووح
ام احمد: ياه امنة بعدين روحي لهم مو من الصبح
امنة: ابي اسوي لهم فزعةةةةة
ام احمد: من بوديج
امنة: بسيارة
ام احمد: والسايق من
امنة: وليش اتعب الاوادم وانا عندي رخصة قيااد ة
ام احمد: لا صبري لين ما احمد يقوم يوصلج
امنة: يمه الله يخليج بتأخر ترى انا
ام احمد:لالالالالالا
امنة: يمه صبح وشوارع فاضية
ام احمد:لالالالا
امنة: ما يصير اقول للسايق يوصلني لاني بروحي والبيت جريب
ام احمد: لا يا امنة
امنة قعدت على راس امها خلتها اتوافق
وراحت حجرتها ولبست عبايتها والشيلة ونزلت وراحت لكن وين السيايير شافت مافي ولا سيااارة امنة: قحط ولا سياارة وين كل هالسيايير
ومايصير ادش داخل لو دشت امها ما بترضى ولكن هل تاخذ تاكسي علشان يجتلونها
اممممم بيت عمي بروح بطخ سيارة حمدان
ووبيت مجابلين بعض وراحت يا حظها الهندي السايق مال بيت بوعبدالله كان ينظف سيارة عبدالله
امنة: السلام عليكم
الهندي(راجو):وليكم السلام
امنة : كيسيهو راجو(شخبارك راجو)
راجو: اجاا واجد اجا (زين وايد زين )
امنة : وين مفاتيح السيارة
راجو يطلع المفاتيح
امنة: عطني اياهم
راجو على نياته يعطيهم لامنة
امنة: بعدين نظف السيارة اوكي
راجو: بابا واجد هاوش انا
امنة: لو بابا واجد هاوش انته انا بفنشك
راجو: حرام انا رجال وايد اعياال
امنة: اوكي ما بفنشك بس فكني بس خلاص قول لعبدالله انا الي خذيت السيارة بنت عمه اوكي
راجو: بس ما ينظف انا كامل
امنة: انا الي بنظفه كامل
وطلعت بسيارة قبل ما راجو يتكلم زياددة


وعبدالله: يمه ممكن أعرف سبب رفضج
ام عبدالله: لانكم مللتوني من كثر ما تاخذون من العائلة يا ولدي نبي انوسع العائلة اخذ لك وحدة من براا العائلة
بوعبدالله: هههههههتي الله يغربل ابليسج عبالي سبب مقنع ا
حمدان: يمه اشوية ويصيدني جلطة قلبية قبل سكتة قلبية عاد ولا يهمج انا الي باخذ وحدة من برا العائلة
ام عبدالله: أنت بالذات ما ينوثق فيك اخاف لا تييب لي وحدة المانية
عبدالله: يمه اصلا مستحيل اسوي شئ من دون رضى والديني
وحمدان كان قاعد يشرب شاي في هاللحظة وطشر الي في بوزه : مالت مستوي لنا ولد مطيع
عبدالله : شوف اشسويت ما تعرف تشرب عدل
ام عبدالله: بصراحة موافقة واختيار رائع يا ولدي واعرف ان ابوك واخوك من زمان قاعدين يفكرون بهالسالفة وانا مستحيل بمشي ضدهم وامنة كلنا انعرفها زين ما زين لكن ما عرفت يوم من ايام بنفسك بتقول ابي اخطب امنة
حمدان: يمه اصلا لا تشوفين عبدالله من تحت دواهي سواهي عليه سوالف من تحت لين تحته مستوي عندكم شريف مكة وانا يحليلي على نياتي مستوي شريف ديسكوو
عبدالله: اسكت انت الله يخليك خلنا نسمع القرار النهائي لهم
بوعبدالله: موافقين يا ولدي متى ما تبي بنتقدم للبنت
حمدان: يبه ايش رايك بعد شهرين
عبدالله: شنو بعد شهرين اذا بالكثير تتأخرون باجر وبما انه اليوم احسن لو كلمت عمي
حمدان: ههههتي شفتو قلت لكم ولدكم هاي خطير
بوعبدالله: معليه ما بصير خاطرك الا الطيب اليوم بكلم اخوي بهالسالفة
ولما عبدالله طلع ما شاف سيارته وين سيارتي
عبدالله: راجووو وصمخ
راجو: ها بابا
عبدالله: بابا راجو وين سيارتي
راجو يتذكر امنة شنو قالت ( كانت قايلة بنت عمه ) فنسى يحليلي وبدأ يفكر
عبدالله: راجوو جاوب وين سيارتي
راجو: واحد خذاه
عبدالله: ومن هالواحد
راحو: لبس دفة وشيلة وقال برووح ويبي سيارة نسيت الاسم
عبدالله: قول وحدة مو واحد ليكون منيرة
راجو يعرف منيرة: لالا مو منيرة
عبدالله: عيل من
راجو: ur sister who come from emirates
عبدالله: امنة ويا هالويه امنة مو اختي
راجو: كأخت يو
عبدالله: راجو بديت تتكلم وايد وهاي مو اختي هاي جريب بصير زوجتي
راجو: بعرس انت
عبدالله: اي بعرس
راجو: واجد زين الله bless u
عبدالله خذ سيارة ثانية وراح دوامه
ووامنة عند خوالها
محمد: امنة ما قلتي امس بتيين
امنة: ياه محمد عاد لو امس ييت بقعد بس اشوية وبمشي واليوم من الصبح الى الليل بكون عندكم وعقب برد البيت
محمد: بتردين البيت
امنة:اي
محمد: وليكون لابد
امنة: يس افكوورس
محمد: امنة شالكلام
امنة تبي تغير الموضوع الاخت: وينهم مريم وحمد
وضحى: راقدين انتي من صبح الله بالخير ياية رازة ويهج اهني
امنة: افا يعني غير مرغوبة اطس يعني
محمد: امنة جاوبي على كلامي
امنة اصلا من كلام ابوها فكرت عدل وشافت بالفعل ابوها صااج: محمد أنت خالي وبتبقى خالي ولكن أكيد يوم من الايام بتتزوج وتبي راحتك بالله عليك تبي طوول عمرك اكون وراك وزوجتك تدعي علي
محمد: ما بتزوج
امنة: شفت ما بتزوج وسبة أنا كل من بلومني
محمد: محد يا امنة
نواف: يا محمد مثل ما أنت اتحب امك وابوك امنة اكيد بعد اتحبهم
محمد: انت ليش ما تبي امنة (بصوت عالي قليلا ما )
نواف عصب اول مرة اخوه يكلم بهالطريقة : لا مسوي روحك كلش اقول يا الاخ محمد لو تزوجت بتنسى امنة والحين اتقول ما بتتزوج وما ادري شنو بعدين بتتزوج واصلا في هالدنيا محد يحب حب الوالدين ومحد يهتم بمصلحة احد غير الوالدين وانا من حبي لامنة اقول لها احسن لج عند امج وابوج الحب مو معناته تاخذ وبس في الحب في شئ اسمه تضحيه يا اخي
محمد ما قال شئ اول مرة اخوه يكلمه جذي
وامنة قامت احم احم الاخت بتتكلم: شفتو بسبتي تهاوشتو وانتو عمركم ما تهاوشتو ولو تميت وياكم اكثر بزيد الخلافات والمعارك
محمد راح حجرته بينما سعيد نازل
سعيد: اشفيه محمد
وامنة: يالله انا بمشي
سعيد: لالالا بتمشين وانا توني ياي لين حين ما سلمت عليج بعد
نواف /: عن اذنكم
وضحى طلعت ويا ريلها
وضحى: نواف طريقتك لما تكلمت مع محمد ما عجبني
نواف: شفتي يعلي صوته علي اول مرة بحياته يسويه
وضحى: يا نواف انت اكبر الاخوان لازم تفهم محمد بطريقة يفهمه
وضحى: والحين روح بطريقة سنعة فهم اخوك
وامنة خبرت السعيد كل السالفة
سعيد: متى بنشوفج كل عطلة
امنة: اذا كان عندي عطلة
ونواف فهم اخوه وغصبا عنه خلاه يقتنع
نواف: يالله بتنزل تحت ولا اشلون
محمد: اشوية بقعد لحالي
نواف:طيب على راحتك
ونواف نزل تحت :
امنة: وينه محمد
نواف: في حجرته
سعيد: في حجرته
نواف: اي
سعيد : في حجرته
نواف: اشبلاك سعيد
وسعيد شاف الى امنة: يالله امنة انروح الى محمد
امنة عرفت سعيد ناوي على شئ
والاخ سعيد فعلا كان ناوي شئ
امنة: اشناوي عليه يا سعيد
سعيد: بصراحة في حركة وايد يبط جبدي وكل ما تشوفين فلم هندي يسوون هالحركة قلت اليوم بجربه على محمد
وشالحركة
سعيد الحركةةجذي وجذاك
امنة: هههههههتي
طق طق
محمد: من
سعيد بطل الباب
سعيد وامنة يزعم يدورون شئ عاد ما خلو مكان ما فتشوه باقي بس الكبت وامنةبطلت الكبت
محمد: شنو ادورون
وسعيد: لين حين ما لقيناه
محمد: قولو لي شنو اكيد انا الي بساعدكم لان هاي حجرتي
امنة: ابتسامتك
محمد: هههههههههههههتي
ههههههههههههههههههههههتي
حركة بايخة مثل ويوهكم تدروون
سعيد: خطيرين طلعنا قلنا ابتسامة وانت ما قصرت بضحكتك

وسارة مرت على البيت خالها بواحمد قالت بشوف امنة منيرة ولكن امنة ما كانت اهناك وقالت بترووح لبيت خالها بوعبدالله
وراحت وسلمت على ام عبدالله ومحد كان في البيت وشافت فرحتها فرحتين وخصوصا طابق الثاني قاعدة اتعدل فيه واتفكر وسالت سارة جم من سؤال عن اثاث وزينة ووو
ام عبدالله: الطابق الثاني الحين كامل بنسوي لعبدالله وحمدان بنعطيه حجرة تحت عندنا ولين ما يفكر يتزوج وينتقل الى فيلته
سارة: وليش بتعطون حق حمدان فيلا وحق عبدالله لا
ام عبدالله: لا يا بنتي اصلا هالقرار قرار عبدالله انه بعيش معانا لو تزوج والحين ولدي ناوي يتزوج
ناوي يتزوج شنو يعني سارة: ناوي يخطب من
ام عبدالله : ههههتي شاقولج ناوي يوافق على اختيار ابوه واخوه
سارة شكت في الموضوع لكن في قلبها بعد يمكن هي : ومن سعيدة الحظ
ام عبدالله: امنة
سارة امنة لا مستحييل واشوية بصيح واشوية بصارخ
ام عبدالله ما لاحظت تغيرات سارة لانها مشغولة ووايد فرحانة اخيرا عبدالله بيتزوج
وسارة استاذنت وراحت
وهل يا ترى بتسوي شئ سارة أم بتسكت بقرار هالحيااة

 
 

 

عرض البوم صور دفى الكون   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة صدفة حلوة, رواية, رواية مهما كرهتك فأني اموت في هواك
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:44 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية