لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-05-08, 05:19 AM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 51164
المشاركات: 3,444
الجنس أنثى
معدل التقييم: دفى الكون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دفى الكون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

صباح الورد والمشموم
البارت حلو بس قصير فيصل حبيته في هالبارت ...هدوي ياعمري عليها ..
..انحرمت من ابوها وهي صغيره بس الحمدالله على كل شي ...خالها
معوضها عن حنان الأب بسر احس فيصل عنده مأنبه ضميره على زوج اخته ليه؟؟
منال .. صح من قال شين وقواة عين بدل ماتحمد ربها انه ستر عليها
تسوي كذا بس هي مافيها خير وغرورها وعجرفتها بيحطموها
خوفي تالف قصه علشان تنتقم من سيف
مع حبي دفى الكون

 
 

 

عرض البوم صور دفى الكون   رد مع اقتباس
قديم 04-05-08, 10:45 AM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دفى الكون مشاهدة المشاركة
   صباح الورد والمشموم
البارت حلو بس قصير فيصل حبيته في هالبارت ...هدوي ياعمري عليها ..
..انحرمت من ابوها وهي صغيره بس الحمدالله على كل شي ...خالها
معوضها عن حنان الأب بسر احس فيصل عنده مأنبه ضميره على زوج اخته ليه؟؟
منال .. صح من قال شين وقواة عين بدل ماتحمد ربها انه ستر عليها
تسوي كذا بس هي مافيها خير وغرورها وعجرفتها بيحطموها
خوفي تالف قصه علشان تنتقم من سيف
مع حبي دفى الكون

صباح الفل والكادي

ههههههههههههه قلت من قبل لو هو صير مو بيدي الكاتبة نزلته كذا .. وش أسوي ما باليد حيلة

فيصل وأخته وهدى وسر زوج أخته .. كلللللل شي بوقته حلو

منال .. انتظري الجاي منها ولها

ههههههههههههه دفو خايفة على سيف .. أجل انتظري وبتشوفين معنا وش يصير

لك ودي

لملومة

 
 

 

عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
قديم 05-05-08, 12:50 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء الرابع

... ماضي.. حاضر... ومستقبل!....

____________________

مر يومين على حادثة منال .. محد فتح الموضوع ... لا سيف ولا نوف ولا منال

سرحانة في شاشة الكمبيوتر قدامها تفكر في حالة سيف ومنال
وكيف ممكن تحل المشكلة هذه

امممم ... هو صحيح مر يومين,,, بس ما حلينا المشكلة ،، هذه بنت عمي ،، لازم انصحها
بس كيف؟ ... امممم .... اعلم امها ؟
لا ايش اعلم امها ... لا ما تجي ... بتقول افتري على بنتها ،، و و و و ،، بلاش امها
ولا حتى ابوها ،، اخاف ابوها يفتري فيها
عاد البنت ثالث ثانوي ،، اخاف ما يخليها تكمل ,,, طيب هي همها ؟ لو همها ما سوت الكلام الفاضي هذا

وايش كانت تعني ان انا سمعتي ... يا ربي .. لا يكون من جد
طالع عليا كلام ... والله انا ما اسوي شي غلط ... يعني عشان الجو في المستشفى اختلاط
يا ربي ... دخت

مثل ما نوف سرحانة .... فيصل سرحان فيها

يا ترى في ايش تفكر ؟؟ اه لو ادخل راسها هذا ،، واشوف اللي تشوفه ،، واللي تفكر فيه ،، احس باحساسها
احس انها شايلة هم فوق طاقتها ،، ودي اخفف عنها ،، بس اخاف ما تتقبل مني

فجأة رن جوالها
اول مرة تنسى تحطه على الصامت
ردت بسرعة

ندى : هلا بالقاطعة

نوف: هلا والله بعيوني ندو

ندى: عيونك يا كذابة !! ولا تسألي عني ،، ولا تقولي ندى ماتت ولا لسه

نوف: بسم الله عليك يا بنت!!

ندى : امممم نوفا... امممم

نوف: ايوة من اسبوع

ندى: طيب ولا ...

نوف: ما جاني شي

ندى: ليش!!

نوف: حبيبتي ما اقدر اكلمك الحين انا في الدوام واول مرة انسى احط الجوال على الصامت
يمكن حظك عشان ارد عليك ههههههه ،، اكلمك اذا انتهى الدوام طيب

ندى: طيب ،، بس لا تتأخري عليا ،، ولا تنسي تكفين!! اعرفك نساية !!

نوف: لا... ماني ناسية ،، يالله مع السلامة

ندى: مع السلامة .,. ولا تنسي

صكت السماعة وقفلت الجوال ،،
يالله ..( واخذت نفس عميق).... كل هذه المشاكل ,,, ترى ماني ناقصتك يا ندى !!!

فيصل: مشاكل ؟ عسى ما شر اخت نوف ؟

نوف وهي مستحية: اوف ... انا كان صوتي عالي

فيصل: اوه ما كنتي تكلميني ؟ ,, اسف ,, احسبك تكلميني

التفت وهو مقهووووور على باله نوف راح تشتكي له .. وتفضفض عن اللي بقلبها ..

نوف: لا مو قصدي اخ فيصل... بس... طلعت غلط... تدري مشاكل عائلية

التفت فيصل بسرعة وارتسم على وجه ابتسامة من فرحته ان نوف تكلمه : مشاكل؟!

استغربت نوف الابتسامة .. انا اقول مشاكل وهذا يبتسم : أي مشاكل ( بنبرة صوت متضايق)

لاحظ فيصل انه مبتسم ... بس والله غصب عنه ،، ما قدر يمسح الابتسامة

فيصل: اسف اخت نوف ،، مو قصدي ابتسم .. بس

د.سامر: فيصل .... كلمت الأهل؟ ولا؟

فيصل: هلا.. أي كلمتهم ،، ان شاء الله خير

د.سامر: ننتظركم .. اوكي

فيصل: ان شاء الله

اول ما مشى الدكتور سامر ،، التفت فيصل ناحية نوف ،، وهو متحمس وده تفضفض له
ما لقاها في مكانها
خبط الطاولة من القهر ،، وانكب عليه الكوفي اللي كان يشربه !!

فيصل: قهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر!! !

________________________

البارح...

نوف: ههههههه بالله !! أحلف

نواف: والله ... تخيلي الموقف

نوف: قوية وربي

نواف: يالله انزلي

نوف: وين ؟

نواف: نروح نلعب كورة ... فين يعني ؟؟ نتعشا اجل ليش طالعين ؟

نوف: هههههههه ،، من زمان ما طلعت ... نسيت المعنى

نواف: أي ست بيت .. صح

نوف: اقول انقلع

نواف: يالله مطعم ايطالي يا بنت ... فرصة لا تفوت

نوف: وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو

نواف: ههههههه ايوة اعرفك ... اهم شي النشويات .. يالله انزلي

_______________________

نوف: ما شاء الله .. والله حلو يا نواف

نواف: بس احس اني محتار

نوف: محتار؟ ليش؟

نواف: اخاف ... افشل

نوف: يا نواف .. ما في حاجة مضمونة مئة بالمئة صح ,, بس اذا ما جربت ممكن تندم ,,
بس ما راح تخسر كثير اذا جربت

نواف: مبلغ كبير يا نوف

نوف: صحيح المبلغ كبير... بس يستحق .. صح ولا ؟ وبعدين محمد شرح لك كل حاجة

نواف: مو كل شيء.. قال لي اذا قررت قرار نهائي يطلعني على كل صغيرة وكبيرة

نوف: اممممم ،، معاه حق ... لازم الواحد يخاف على حلاله.

نواف: طيب انتي ايش رايك ؟

نوف: والله انك تستقل بشركة لحالك ... مع صديق ...شي رائع ... وبعدين هذا حلمك صح ولا ؟

نواف: والله ما ادري ،، صحيح انه شي اتمناه ،، بس قلقان

نوف: لازم تقلق ولا كنت راح اقلق عليك انا !!!

نواف: ههههههه ،، طيب شوري علي

نوف: شوف يا نواف،، اول شي تستخير ... وانا استخير ،، وحتى الدب سيف،،
وفكر بجميع النواحي ،، الاجابيات والسيئات .. وكيف ممكن تستغل الوضع لصالحك ،،
كيف تخلي الفوائد الطالعة اكثر من الخسارة ،، وتوكل على الله يا اخوي

نواف: اه ه ه ،، محتار

نوف: الله يسر يا نواف،، وان شاء الله ترسى على بر

نواف: اقول ،، عندك فستان للزواج

نوف: ههههههه ناوي تتخلص مني قريب ؟

نواف: لا يا بنت ... عشان زواج محمد

نوف: لا.... تصدق .. من زمان ما حضرت زواجات ... واللي عندي ,, احم ,,, ضاقوا علي !

نواف: هههههههه يا دبة !!!

نوف: ايش اسوي ... المهم ترى بيني وبينك مو تفضحني بكرة !!

نواف: طيب اسمعي لازم تنزلي السوق ،، غصب بتحضري معاي

نوف: خلاص اوكي ،، ان شاء الله قريب ,, ينزلي سيف..

_________________________________

بندر: يا بو الشباب "افردها" .. اعوذ بالله جبت لي القرف، احد يصبح على "الخشة " هذه ؟

سيف: والله مالي خلقك !!! اسكت احسن لك

بندر ( وهو يناظر بطرف عينه): تكفا اضربني !!

سيف .. شال كتبه وقفل القلم .. دخله بجيبه ،، أخذ نفس عميق وناظر بـ(بندر) ومشى ...

ركض وراه بندر بسرعة ومسك كتفه: افا عليك يا سيف.. زعلت .. وش فيك صاير حساس؟

سيف: والله مالي خلق شي يا بندر ،، تكفا اتركني بحالي !

بندر: للاسف انا "حمار" ما افهم ... ما راح امشي الين اعرف وش فيك !

سيف ( بعصبية) : أقول لك ولا شي !! ما تفهم ؟ !

بندر وهو مستغرب .. اول مرة يعصب سيف لهذه الدرجة : أقول وش فيك .. صدق والله ؟

سيف "تنهد": بندر ... خليها مستورة .. أحسن

بندر: شوف انا ما راح اجبرك تقول شي .. بس اذا تكلمت صدقني راح ترتاح ..
واذا كان سر ... ترى سرك في بير يا سيف... بس صدق وش فيك ؟

سيف: طيب ... بس بيني وبينك يا بندر ...

_______________________________

رقم غريب

نواف: غريب .. مين هذا ؟

رفع السماعة وما امداه يقول شي الا سمع صوت انثوي من الطرف الثاني ...
- اخيرا رديتي يا هبلة !!! وش فيك انتي ؟ احد يسوي في نفسه كذا !!
والله ما يستحق دمعة يا غبية !!! والله لو ما تسكتين بجيك الحين واسكتك انا !!
اووووووووووف ... عصبتيني يا ليلى .. والله ما يصير ...
اسمعي انا ما اقول كذا عشان اكدر خاطرك ،، بس والله ابي مصلحتك ..
لا تذلين نفسك!! شوفي يا ليلى وربي اني .. احبك ...و

نواف سمع كلمة (احبك) ضيع !! وهو اصلا موب فاهم هذه وش فيها ؟ اكيد غلطانة

نواف: احم!!

فجأة توقفت البنت عن الكلام .. وساد السكون ... وقالت : اسفة شكلي غلطانة

طوووووووووووووط

قفل نواف السماعة وصار يضحك بشكل هستيري

_________________________________

ريم : يمة!!! الله ياخذك يا ليلى .. خليتيني ادق على رجال ويه!! فشيليه
مسكت جوالها وصارت تدور على اخر رقم دقت عليه

ريم : اوووووووووووووه ... اخر رقم 59... وانا دقيت 58 !! يا ربي ... فشيلة

دورت على رقم ليلى من القائمة عشان تتأكد انها دقت الرقم الصحيح
وبعد 5 محاولات ردت ليلى

ريم: الله ياخذك يا ليلى

الا سمعت صوت بكاء يقطع القلب لدرجة مستحيلة .. فقررت ما تقول لها السالفة ،،

_________________________

اخذ فنجان الشاي ،، وشرب شوي منه
ابتسم

وسرح ... مين هذه ؟؟ اسلوبها ... ههههههه ... ايش فيني انا ؟
بس الصراحة من جد اسلوبها ،،، ما ادري .... عجبني ...
حلوة عفويتها ... واسلوبها .. ذكرتني بـ .....

العامل: بابا هذا في يجي ..

قام نواف واخذ الظرف من العامل .. وهو يفكر في صاحبت الصوت ...

نواف: صوتها مرة يشبها ...

__________________________________

سيف: اووووف كل هذا عشان فستان ... اللي يسمع زواجك انتي

نوف: اقوووووووول ... مو بكرة نزوجك تتكلم مع حرمتك كذا ،، تقول ما عرفنا نربيك !!!

سيف: لا ... اذا زوجتي ادلعها كله على كيفها

نوف: لا يا شيخ .. اقول خذ شيل الكيس هذا ...

سيف: ههههههه ،، احلى غارت !!

نوف: اقووول بسرعة ما عندي وقت

سيف: وانتي ووجهك ما تتسوقي الا يوم الزواج ؟

نوف: بالله متى كان عندي وقت ؟ وانت كنت فاضي؟ احمد ربك انتظرت
الين خلصت اختبارات هذا وانا افكر فيك

سيف: فستان اسود ...

وقفت نوف مكانها ... وتعلقت عيونها بالفستان ... نفس اللي كان بحلمها !!!
يالله !!!

فستان اسود طويل ... سادة ...في شوية تطريز بسيط جدا فضي ... عند الصدر ..
ذيل طويل ... بشكل دائري
جذبها بشكل كبير

بدون ما تفكر اشترت الفستان ... وهي تفكر ايش كان الحلم ؟
ما تذكرت الحلم ،، بس لما شافت الفستان تذكرت اجزاء من الحلم ...

سيف في اذنها : اقول .. شكله صغير .. قدك ؟

التفت نوف وضربت سيف على كتفه وهي حاقدة

سيف: هههههه والله امزح ... اكيد قدك ... تكفين خذيه عشان نفتك تعبت

نوف: لا باقي اشتري لي جزمة مناسبة

سيف: اللهم طولك يا روح
________________________________

نواف: اسمعي لا تطولي مرة ... تعبان انا اليوم ،،

نوف: والله مالي ،، اهم شي الزفة ،، هههههههه مالي !!!

نواف: هههههه يالله انزلي يا بنت

دخلت نوف القاعة وهي ماهي عارفة احد
شالت العباية
وراحت للحمامات تزبط شعرها
نوف شعرها أسود طويل ... لحد خصرها .. أكتفت انها ترفع خصلات بسيطة من الامام
بشباصات فضية صغيرة ...بحيث من ورى كأن شعرها مدرج
وكان الفستان يجنن عليها
جاء مقاسها بالضبط

نوف وهي تزبط الفستان : هههههه الله يأخذك يا سيف !! والله اني حلوة ورشيقة

هبة: نوف؟

التفت نوف : هبة ... هلا والله

هبة: ايش الحلا هذا كله

نوف: تسلمي لي ،، عيونك الحلوة

هبة : والله كنت خايفة انك ما تحضري

نوف: شدعوه ... اكيد بجي ،، صداقة طفولة هذه هههههههه

هبة : ما تغيرتي يا نوف ،، قمر مثل ما انتي

نوف: هههههه يا عمري يا هبة ،، انتي تصدقي لو انك ما ناديتيني ما كان عرفتك

هبة : ههههههههه عسى بس محلوة

نوف: اكيد

هبة: تعالي اتفضلي ... منورة والله نوف

دخلت نوف مع هبة،، اللي صارت تعرفها على اهل العروسة ،،
لمحت نوف شخص،، تمنت انه ما تكون هي

نوف وهي تدق منال بكتفها: هبة ...هذه .... عبير؟

هبة: فين ؟

نوف: اللي جالسة هناك على الطاولة اللي قرب الكوشة
هبة: أي والله عبير ...

نوف ضاق صدرها .. بعد ما كانت شبه مرتاحة ... عبير ... ليش اليوم ؟؟

قامت هبة سحبت نوف من يدها ،، وودتها لعبير

هبة: جبت لك مفاجأة يا عبير

عبير: مليون ريال !!

هبة : هههههههههه لا

فتحت عبير عيونها لدرجة ان شوي وتطيح ..: نوف!!!

نوف: أ... أهلا عبير... كيفك ؟

عبير بصوت متضايق: اهلا،، بخير

هبة حست كأن في مشكلة ،، وحساسية بالجو قامت سحبت نوف : نوف يالله ارقصي معاي

نوف راحت مع هبة مو عشان تبغى ترقص،، بس تبغى تبتعد من هذا المكان
خصوصا من عبير !!!

__________________________________

الساعة 2 الفجر

نوف جالسة على طاولة مع مجموعة تسولف،، قربت منها عبير ودقت كتفها : نوف ممكن

قامت نوف من الكرسي وراحت مع عبير لخارج القاعة عن الازعاج

نوف: خير في شي؟

عبير: انتي ... انتي الين الحين زعلانة مني ؟

نوف: على ايش؟

عبير(بتردد): على .. سامي ...

نوف: اووف ... لا .. ايش تقولي انتي هههههه (ضحكات مصطنعة)

عبير: اصلا باين بعيونك يا نوف،، مشكلتك ما تعرفي تكذبي

نوف: وانتي اللي كلك كذب !!!

عبير: والله ما كنت اقصد شي

نوف: ايش ما تقصدي !!! تستهبلي انتي ولا كيف؟

عبير: لا تعصبي يا نوف

نوف: ماني معصبة ،، بس اتمنى ما تفتحي الموضوع هذا لو سمحتي !!

عبير: لازم افتحه لانك انتي مانتي فاهمة القصة وانا من زمان ودي اكلمك بس ...

نوف: لا يا شيخة !!! ايش اللي فهمته غلط؟ علمتك انا احب هذا ،، رحتي خطفتيه مني !!!!

عبير: خطفته ،، لا عاد يا نوف ،، مو كذا ،، انا ما خطفت احد

نوف: اقول .. ما ابغى اسمع شي لو سمحتي خلاص

واعطتها ظهرها وراحت تجيب عبايتها .. طلعت جوالها من الشنطة تبغى تدق على نواف
مسكتها عبير من يدها

عبير: نوف اسمعيني

التفت نوف وعيونها كلها دموع

نوف: عبير ،، لو سمحتي خلاص،، انا سكت كل هذه السنين الحين تبغيني احرق قلبي مرة ثانية !!
اتركيني ،، ارحميني ،، ما عندك قلب انتي !!

عبير: نوف !!!
نوف طلعت جوالها بسرعة ودقت على نواف وطلبت منه يطلع هو استغرب ،، سلم على العريس بسرعة واستأذن

نوف واقفة عند البوابة بس ما طلعت ،، تنتظر يدق عليها نواف
وعبير من اول تناديها ولا كأن في احد يتكلم

دق عليها نواف وطلعت نوف بسرعة بدون حتى ما تلسم على هبة

____________________________________

في طريق العودة
نوف تحاول تكتم صوتها ،، بس واضح جدا انها تبكي

ونواف حاب يلطف الجو : نوف،، تبكي عشان فاتك العشا يا دبة !!!

نوف: نواف لا تكلمي !!!

نواف شاف اخته معصبة ... استغرب ،، نوف الهادية اللي ما تعصب الا نادرا ،، فايرة الحين
ايش اللي خلاها توصل لهذه الدرجة !!!

نواف: نوف .. اختي ... وشفيك ؟

نوف: ولا شي

نواف: كيف ولا شي

نوف: الله يخليك لا تكلمني ،، انا باقي لي قد كذا وانتحر !! حدي وصل

نواف: بسم الله عليك يا نوف ،، هدي اعصابك ،،

نوف: بسرعة خلينا نروح البيت بس

___________________________________

دخلت غرفتها ودموعها غرقت طرحتها (شيلتها)
رمت نفسها على السرير

نوف: هذا مو وقتك يا عبير !!! مو وقتك ... اه ه ه يا قلبي ...
جلست تبكي الين ما نامت وهي تبكي ولا حست بنفسها
.
.

فستان أسود ... طويل...ضحكات في قاعة كبيرة ... ولكن ... محد معاها
نوف تضحك ،، مع ان صدرها متضايق ...
لمحت شخص يمر في السيب ... كأنه ... كأنه ... سامي؟
ركضت بسرعة عشان تتاكد
كا ما اقتربت منه .. اختفى ..
وكل ما قربت تمسك كتفه ... تلاشى امامها كانه سراب
سمعت صوت يناديها ...
نوف!!
نوف!

وفجأة صوت اغنية فيروز ...

فتحت عيونها ....

ولقت جوالها يرن ... يا ربي مين هذا
الساعة كم ؟
ما كانت تشوف بشكل واضح ،، لانها تعبانة نفسيا وجسديا
مسكت الجوال حاولت تشوف الساعة

نوف: اووووف ... 7 الصباح !!! خير !!من دا ؟ رقم غريب ؟ والله ما ارد

فقلت في وجه المتصل .. وبعدين قفلت جوالها

جلست على السرير .. شالت شعرها من على وجهها
وسرحت ....

____________________
نهاية الجزء الرابع
____________________

لنا لقاء بإذن الله مع الجزء الخامس

تقبلوا مني التحية
هذه أنا/ لِمَ السؤال؟

 
 

 

عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
قديم 07-05-08, 09:38 AM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي هذا الجزء لعيون ماما إرادة

 

رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء الخامس

همسة حب !
____________________

بس !!!!... بسسسسسس!!!

نوف وهي تكتم الضحكة : ايش تبغى

سامي : نوف ... تعالي بعطيك شي

نوف وهي تدخل مفتاح البيت بالباب وتأشر له بيدها: امشي اشبك انتا !!

سامي يهمس لها : ابدا احبك

نوف ووجها احمر: اووووص!!

سامي : ههههه بس تعالي خذي هذا

ناظرت نوف وحاولت تتاكد ان ما في احد بالشارع وركضت بسرعة لسامي .. ولد الجيران

واخذت منه الظرف... وبسرعة دخلت البيت وقفلت الباب

سامي : هههههه والله ان احلى ما فيها طفوليتها !!!

_________________________________________

اتكت على الباب ... وضمت الظرف لصدرها

أخذت نفس العميق

وركضت الى غرفتها

وهي داخلة نادتها امل

امل: نوف دبة !! تعالي

نوف: دقيقة !! دقيقة !! ابغى !! هذا .. اللي عشان .. طيب !!!

امل: هههههه والله مأثر فيها جو ثالث !!

دخلت غرفتها ورمت شنظتها على الارض وعبايتها فوق السرير

وناظرت بالظرف... وصارت ترتجف ...

يوووه ...

فتحت الظرف....

واتقلبت الواااان

نوف: وااااااااااااااااو يا سامي ،، والله اني احبك !!! خطير بالتشخصية هههههههه

كان بداخل الظرف صورة لسامي ،، توه مصوره ،، وكاشخ على الاخر

ورسالة لنوف ... يعبر فيها عن مشاعره ناحيتها

سامي ولد جيرانهم ... من اول ما نقلوا للبيت هذا

كان يلعب مع نواف ايام اامتوسط

ونقدر نقول .. حب الطفولة

رمت نفسها على السرير

واخذت تتخيل يوم زواجها ... وكيف راح يكون فستانها

وزفتها ... والكوشة ... وحتى مسكة الورد

وهذاك الولد الوسيم اللي واقف جنبها

فجأة حمرت لدرجة انها صارت تشبه الطماطم

غطت وجهها بيدينها وهمست : أحبك..!

________________________________________

عبير: صباح الخير نوف

نوف :صباح الخير عبيرووو

عبير: اقول حليتي واجب الفيزيا ,,, والله دخت ما عرفت ايش حكاية السؤال هذا

نوف: ههههههه ايوة حليتو ... خذي

عبير: انا ما اسأل عشان اخذه الواجب منك ( وسحبت الدفتر من يد نوف)

نوف: ادري ادري ،، بس اطّلعي على الموضوع ههههههههه

عبير: اخبار اللي بالي بالك !

نوف: تعالي اقول لك هناك ... على الكراسي ما في احد

_____________________________________________

عبير وهي تجلس على الكرسي ويدها على كتف نوف: هاه ايش صار ؟

نوف: اعطاني رسالة البارح

عبير: احلى ... ايش قال فيها

نوف : خذي اقري (وناولتها الرسالة)

عبير وهي تحرك يدها في الجو وتقرأ بحماس: حبيبتي نوف ...

نوف ووجها بدا يقلب الوان:اووووص بشويش

عبير: اقول ترى ارفع صوتي اسمع المدرسة انتي اللي اوووص

نوف: عبير!! ترى والله ما اقول لك ايش صار !!

عبيروهي تناظر نوف بطرف عينها : طيب ... برخي صوتي ...

حبيبتي نوف.. ما ادري الكلمة هذه تكفيك ...

كل ما اوصفك بشي احس اني مقصر في حقك ... تصدقي

صار لي اسبوع احاول اكتب الرسالة هذه

وكل ما اكتب كلمة ،، احس انها ما تعبر عن شعوري .. ارميها وابدا غيرها

في النهاية قررت اني اكتب لك شعوري ... من قلبي

نوف: اه ه ه ه بس !!

عبير: اموووت انا هههههههههه من قلبه ترى !!

نوف: عبير!! لا تتريقي !!!

عبير: طيب .. طيب

دق جرس الطابور ... وطلعوا الطالبات للفصول

__________________________________________

عصر اليوم التالي:

عبير: الووووو السلام عليكم

امل : وعليكم السلام

عبير: ممكن نوف ...

امل: مين معاي؟

عبير: انا عبير

امل: طيب مو تسلمي علي هههههه ،، كيف حالك يا عبير ؟ وكيف المدرسة ؟ شادة حيلك يا بنت!

عبير: الحمد لله .. عندي نوف اغش منها ههههههههههه

امل: هههههه ،،، طيب دقيقة اناديها

.
.
.
.

نوف: هلا عبيرووو

عبير: هلا .. اسمعي جاتني فكرة يا نوف

نوف : ايش؟

عبير: اول شي بسألك سؤال طيب .. جاوبيني بصراحة .. ولا تكذبي اوكي

نوف: طيب .. ايش؟

عبير: انتي تحبي سامي ؟

نوف: اوووص...

وقامت من الصالة ودخلت اقرب غرفة ،، اللي هي مكتب عبد الله

نوف: هيه انتي ،!!! اشبك لحد يسمعك!!

عبير: ما في احد !! بس جاوبيني

نوف: انتي عارفة جوابي ..قبل ما تسألي

عبير: هذه مو اجابة

نوف: ايوة ...

عبير: ايوة ... ايش؟

نوف بصوت واطي : احبه ...

عبير: طيب انا اليوم جاتني فكرة ،، ولد عمي يقدر يطلع لي شريحة اذا طلبت منه ،،

معاي أنتي؟!

نوف باستغراب: طيب ؟

عبير: هو يطلع لي شريحة ،، وانا بعطيك الشريحة اوكي

نوف: ليش؟

عبير: انتي غبيه ولا تتغيبي؟

نوف: اشبك انتي !! ايش ابغى بجوال ؟

عبير: ركزي معاي ..دحين مو انتي تحبي سامي ... صح

نوف: صح ؟

عبير: اجل كيف تحبيه ولا تكلميه ؟ عادي كلميه .. ومحد دراي ,,, وبعدين انتي قلتي انه بيخطبك

اعتبري الفترة هذه فترة الخطبه !

نوف: ايش فيك انتي !! كيف اسوي كذا !! لا ما اقدر ،، وعبد الله !!

عبير: دحين ،، انا قلت لك قولي لهم انك راح تجيبي جوال وبتكلمي سامي ؟

نوف: بس...

عبير: ايش بس !! شوفي .. هذا احسن حل ... وبعدين انا جالسة اسوي لك خدمة

لاني احبك ،، وابي مصلحتك ... طيب

نوف: ما ادري

عبير: انا كلمت ولد عمي ،، وقال لي راح يجيب لي الشريحة في خلال اليومين هذه ،،

وطبا معاه الجوال

نوف:بس عبير ...

عبير: اووووص ... حبيبتك عبير تعرف مصلحتك

وبالفعل كلها كم يوم وجابت عبير الجوال .. واعطته لنوف

وكان على نوف تجيب رقم سامي ...

بس السؤال هو كيف؟

_______________________________________

مسكت سماعة التلفون ...

واياديها ترتجف... صارت تبلع ريقها بصعوبة

نوف وهي تكلم نفسها وتحاول تهدي اعصابها :

نوف ... خذي نفس .. ايوة .. تمام .. حلو .. طيب عادي ادق واذا رد سامي .. اخذ رقمه

واذا احد ثاني ... امممم عادي اقفل

تررررررررن

تررررررررن

سامي : الو ؟

نوف سمعت صوت سامي .. ما قدرت تتكلم : أ ..... أ.....

سامي : الو؟ مين ؟

نوف: أنا.... أ...

سامي : الو ؟ مين ؟ ترى ما اسمعك ارفع صوتك

نوف جمعت قواها وقالت : انا نوف !

سامي سكت وصار زي اللي ما هو مصدق : نـــــ .....نـــــوف؟

نوف : معاك قلم ؟

سامي وهو يدور في جيوبه بسرعة ... ما لقى قلم

صار زي التايه يدور حوالينه على قلم ،، مرسام ... ان شاءا لله ألوان

لقى على الارض قلم أسود اخذه بسرعة

سامي : ايوة ... معاي ... معاي

نوف جاتها الضحكة : ههههه ،، طيب اكتب ..........05

سامي كتب الرقم على كم قميصه... لانه ما لقى ورقى ... وهو متخبص بالمرة

نوف: دق علي ... وقفلت السماعة بسرعة

وحطت يدها على قلبها ... حست انه يدق اسرع من السابق

وبدت تدوووخ ... تذكرت ان الجوال فوق

ركضت بسرعة لغرفتها

وقفلت الباب

قابلت الجوال ... وانتظرت

_________________________________________

اجازة الصيف... جو توتر ... نتايج الثانوية العامة !

الساعة 2 الفجر

نوف: نجحت نجحت نجحت!!!!

سامي : الف الف الف مبرووووك حبيبتي !!

نوف : والله انك اول واحد اقول له الخير

سامي : يا حبيبتي ،، الف مبروك ... والله فرحتيني ,, لك مني هديه..

ان شاء الله بس أمري باللي تبغيه !

نوف : اممممممممممممم

فجأة حست ان احد يحاول يفتح الباب

وسمعت صوت نواف: نوف انيت شابكة النت ؟

توترت نوف ... خافت ان نواف يكشفها ... حست اللي الدنيا تدور بيها

يا رب يايش اسوي !!!

قامت وخبت الجوال في درج المكتب

وفتحت الباب لنواف

نواف: هاه بشري نزلت النتايج ؟

نوف بتوتر : ايوة الحمد لله نجحت !

نواف: مبررررررررررروك طيب مو تفرحينا من أول !!

نوف: اه .. ايوة .. مو انا دوبي شفته

فجأة سمعت نوف ... صوت اهزاز الجوال داخل درج المكتب

وتوترت جدا

جلست تدعي في قلبها ان نواف ما يلاحظ

نواف: ايش الصوت دا

نوف وهي تحاول تبين انها ما هي متوترة : أي صوت ؟ ماني سامعة حاجة ؟

نواف وهو يحاول يكتشف الصوت من فين : الا يا نوف؟ اصبري نسمع

نوف: اه ...ها ... لا يا نواف ،، انت يتهيأ لك بس ... يا رجال !! انا نجحت مو تبارك لي

نواف: طيب اسمعي خلينا نروح نبشر عبد الله ،، شوفيه من أول يستناك أسفل

نوف: ايوة صح يالله

_________________________________________

عبير: هلا نوفا ...

نوف: مبروووووووووك عبورة

عبير: الله يبارك في حياتك ،،، مع انه 84 بس يالله نحمد لله جا على ما تمنى ههههههههه

نوف : هههههههههه

عبير: مبرووووك انتي يا 96 يا هوووووه

نوف: الله يبارك في حياتك .. الحمد لله

عبير مسكت نوف من يدها وطلعتها فوق لغرفتها

عبير: نوف ... ايش صار ؟

نوف: ما ادري ايش اقول

عبير: يووووه كله من نواف الزفت دا !! يختي اكره اخوك انا !!

نوف وهي تناول عبير الجوال : هههههه عادي عادي ..

عبير: وايش اسوي في الجوال دا ؟

نوف: خلاص الغيه

عبير وهي تقلب في الاسماء المتواجدة بالجوال : هههههه ( عبورة ) ... ( نور عيوني) .. بس !!!

نوف: يعني راح ادق على مين ؟

عبير وهي تمزح: اهم شي انه هو اللي دفع لك الفواتير

نوف لكتفت تهز راسها بالايجاب ... وتأخذ نفس عميق

عبير: طيب خلاص خليه معايا وانا ادبر لك ...بس اخر مرة أسألك ألغيه ولا ؟
ترى نواف ما كشفك يا بنت!

نوف: اه ه ه يا عبير ، صحيح ما كشفني... الحمد لله على هذا الشي ،

بس ما تتخيلي كيف كان موقفي قدام نواف،، والله حسيت ان اللي اسويه خطأ!

وبعدين كيف لو انه عبد الله .. الله ليذبحني !!!

لا خلاص ... أخاف أنا ... لا ما ابغى

عبير: يوووه لا تتفلسفي على راسي.. انا راح امشيها لك عشان خاطرك بس

ولا لو اللي تسويه غلط .. كان محد حب يا دبتي !

_______________________________________

الساعة 12 الظهر

ندى: الو ...

نوف: هلا ندوووش

ندى: انا من زمان اقول انك نساية ..ولازم انا اللي ادق عليك

نوف وهي تصلح جلستها على السرير: يوووه يا ندى ،، اسفة والله نسيت

ندى: ما جبتي جديد المهم ..

.
.
.
.

ضربات على الباب

نوف وهي تغطي سماعة الجوال بيدها: مين ؟

زينب: ماما هذا في يجي عشان انتا

ودخلت بباقة ورد جميلة ... ورود بيضا وحمرا ... ومعاها فراشات

قمة الروعة ...تنسيق جميل جدا

نوف : جيبيه هنا ...

جابت زينب الباقة وحطتها قدام نوف

مسكت نوف البطاقة وقرأت : سلامات ما تشوفي شر

ندى: الووووووووو ...!!!!

نوف: هلا ندو... تسلمي علي على الباقة

ندى: الله يسلمك .. بس انا ما ارسلت باقة ؟

نوف: يؤؤؤ ... مو انتي ؟

ندى : لا .. لو انا كان ارسلت لك احد يضربك ههههههه ،، ما عبرتيني صار لك 3 ايام !

نوف: اجل مين ؟؟

وصارت الدنيا تدور بها ، تفكر مين ممكن يرسل لها باقة ورد
واول من جاء على بالها ..... سامي !

ندى : نوف ؟سلامتك ،، مأخذة أجازة كم يوم انتي ؟ أول مرة في التاريخ يصير الشي هذا

صاير شي لا قدر الله .. نوف!! الو ؟؟؟

نوف: هلا ... معليش سرحت شوي .. ما فيني شي ،، بس شوية برد ...

ندى : اها .. لا سلامتك ما تشوفي شي .. طيب .. الصراحة .. يعني

نوف : ندى حبيبتي ... بعد كل اللي سواه فيك هذا الايمن .. لسة تبغي تسألي عنه

يا بنتي خلاص ... ريحي نفسك !

ندى: يعني هو ما سأل ما قال شي؟

نوف: حبيبتي ... صار لنا اسبوعين ... تتوقعني راح يرد عليك بعد الفترة هذه؟

وحتى لو رد ... تتوقعي انه من كثر حماسة وحبه ،، رد بعد اسبوعين ؟

ايش الحب دا ؟

ندى : اقول لك شي..

نوف: قولي ؟

ندى : انا اتخطبت .!!!وامي تبي تجبرني على الزواج ,, وانا ما ابي يا نوف !!!مابي!!

نوف: هدي اعصابك ... مين طيب ؟

ندى : فايز ..

نوف: فايز ؟ ولد خالك ؟ مدري خالتك ،، هذا اللي يقرب لك ؟

ندى : خالي... أي .. وتدري امي مستحيل راح تخليني ارفض ،،، وحتى لو رفضت وانبح صوتي

محد راح يسمعني .. هو ما يعيبه شي .. والله ابن حلال ... بس انا قلبي مو معي

ما ابي اظلمه!

نوف تنهدت : ااه ه ه يا ندى ،،، هو احنا ليش نحب ؟ مو نجلس بدون حب احسن ؟

ندى : هاه ؟ وش فيك ؟

نوف: لا بس ،، كل من حب ،،، تحطم ... ليش نحب اجل ؟

ندى : نوف؟ انتي معاي ؟ فاهمة اللي اقول لك ؟ اقول لك امي تبي تزوجني فايز!!!

نوف: اه ه ه ه يا ندوووش .. مو كل حاجة نبغاها تصير .. ومو كل الناس زي بعض

ندى : ادري ،، بس نوف ... ايش اسوي ؟

نوف ضمت روجها لصدرها وسرحت في باقة الورد : اه ه ه يا ندوو ... يا ليتني ما حبيت

ندى : نووووووووف... لا تجننيني !!! وش فيك ؟

نوف: وش فيني ... قولي وش مو فيني

ومسكت الباقة ،، وسحبت وردة حمرا ... وصارت تتمعن في النظر

نوف: ندى ؟ تتوقعي انه الين الحين يحبني

ندى : لا !!! انتي في عالم... وأنا في عالم !! نووووووف ... !!!!

نوف: ندى ... طيب هي ايش كانت تبغى تقول لي أول ؟

ندى : نوف ؟ حبيبتي ... وش فيك ؟ قولي لي ،، مو انا قلت لك سالفتي مع ايمن

من طق طق لسلامو عليكو .؟ قولي لي وش فيك ؟ بديت اقلق عليك اول مرة اشوفك كذا ؟

نوف: اه ه ه يا سامي !

_______________________________________
نهاية الجزء الخامس
_______________________________________


لنا لقاء مع الجزء السادس بإذن الله


لكم مني المودة والاحترام
هذه أنا/ ليمو

 
 

 

عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
قديم 09-05-08, 05:13 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

رواية صراخ صمتي
للكاتبة سحاب الود



الجزء السادس

بقايا الماضي !
_*_*_*_


الساعة 4 الفجر
من يوم الجمعة
تربع على السجادة ..ومسك المصحف
فتحه على آخر صفحة كان عليها ... وبدأ يقرأ
كانت حالته مستقرة ... يأخذ أنفاس هادئة ... ويقرأ في تمعن
حتى وصل الى الآية....
?وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيْهَا أنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأنْفَ بِالأَنْفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوْحَ قِصَاصٌ ، فَمَنْ تَصَدَّقَ بِه فَهُو كَفَّارَةٌ لَه، وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أنْزَلَ اللهُ فَأُؤْلئِكَ هُمُ الظَّالِمُوْنَ? (آية : 45 من سورة المائدة) .
أخذ نفس عميق... وبدت عيناه تمتلآن بالدموع
فيصل : يا رب سامحني !!!
_________________________
قبل 5 سنوات
نادية وهي تحمل هدى الصغيرة في حضنها : سعود ,,, ليه مصر انك تطلع .. خليها لما تخف هدى
نطلع كلنا سوى ,,, ولا انت ودك بطلعه شبابية ؟
سعود وهو يقترب من بنته عشان يبوسها : يا نادية .. الحين وش يجيبك معنا ؟
نادية: هاه .. أجلس هنا أحاتيكم يعني ؟
سعود: يا بنت الحلال .. الله يخلي الجوالات .. وبعدين كلها كم يوم بس
نادية : انت تعرفني خوافة .. واشيل هم وبعدين ،، طالعين ومعاكم مسدسات .. وأسلحة الله يعلم ايش يصير
سعود : قولي خير ... محنا قاتلين بعض ههههه ،، ترى
نادية : يووووووه منك يا سعود .. لا تتكلم كذا ، وانت تدري اني أخاف !!!
سعود باس بنته .. وحط يده على راس نادية اللي كانت جالسة على الكرسي بغرفة النوم:
وعد إني برجع ،، ومعاي فيصل ..
ما راح نتأخر ولا راح يصير فينا شي ان شاء الله ،، بس انتي لا تحاتين ,،
ما صارت .. تقلقين بزيادة انتي !
نادية :ما أدري ايش يعجبكم في الصيد !!!
_______________________
فيصل: هاه كيف أقنعت نادية ؟
سعود : هههههه ،، خليها على ربك ...
فيصل وهو يناول سعود الاغراض عشان يحطها بالسيارة : وهدهودتي ؟
سعود: هدهودتك ،، نايمة ... بسم الله عليها
فيصل وهو يناول سعود اخر غرض : خلاص هذا أخر شي
سعود : أجل ندخل نسلم على الأهل ونتوكل إن شاء الله
__________________________
والد فيصل توفى من ست شهور ..
وكانت حالته النفسية ،، جدا سيئة ... فقرر سعود – زوج اخته- إنه يأخذه
لرحله قنص ... بما إنها هواية لدى الاثنين
نصبوا الخيمة ... وشبوا النار ...
جلس كل من سعود وفيصل و ناصر- صاحب سعود -
حول النار... كل واحد يجيب أحدى مغامراته ... ويحكيها في أسلوب مبالغ فيه
.
.
.
.
استمرت الرحلة ,,, 4 أيام ... وما صادوا شي !
سعود : الله يا فيصل... صدق وجهك نحس !
فيصل: أنا !!!
ناصر: أي والله ... دايم نطلع أنا وسعود ونرجع بصيد وافر ..
فيصل: لا والله !!!
سعود: اسمع يا ناصر ,, وش رايك نترك فيصل هنا,, ونرجع لحالنا .. صدق وجه نحس
ناصر: ههههههههه لا يا بو هدى ... شيقولون الأهل بعدين .. تركنا الولد هنا
فيصل: والله شكل أنا اللي بركب السيارة واترككم !!
سعود: ههههههههه ايه عشان تذبحك أختك !! تارك زوجها العزيز في الصحرا !
فيصل: لا عادي ... محد راح يفتقدك ... صدقني !
سعود: طيب نجرب
فيصل: خلاص نتركك أنت الاول ... وبعد كم سنة .. نجي ناخذك
ناصر: كم سنة بس !!
سعود: أقول !! لو أنت ما عندك أحد يفتقدك .. أنا عندي !
فيصل: الله يخلي لي بنت أختي !
سعود: هههههههه... آمين
ناصر:أقول خلونا نشيل كل شي بالسيارة ... عشان نشمي بدري بكره
سعود: يالله ... بس حرام ما صدنا شي
.
.
.
.
صار كل من ناصر وسعود .. يدخلوا الحاجات بالسيارة
ويسولفون .. في العمل ... واشغال الدنيا
.
.
.
.
فيصل اللي كان عمره وقتها ... 21 سنة ... سرحان يتخيل
فيصل ... مسك بالبندقية اللي كانت جنبه
وفتحها ،، لقاها فاضية ..
مسكها وصوب في السماء
كأنه يلحق له فريسة ...
فيصل وهو يكلم نفسه : والله خسارة نرجع البيت وما صدنا شي
.
.
.
فجأة سمع صوت نباح كلاب ... ومن الفجعة .. ضغط على الزناد ..
واللي صدمه زيادة ..
انها ما كانت فاضية!!!!
اطلقت عيار ناري... ومن قوتها طاح فيصل على الأرض
وضرب راسه بقوة على صخره كانت وراه
وبدا راسه ينزف ...
انبطح على بطنه ... وناظر وراه
يدور من فين جات أصوات الكلاب هذه ؟
.
.
.
.
فجأة سمع صوت ناصر وهو يصارخ
فيصل جاء على باله ان الكلاب جات ناحيتهم
قام بسرعة
ومن سرعة القومه ... فقد توازنه وطاح مرة ثانية
طاح على جنبه ... ووجهه ناحية ناصر وسعود
.
..
.
.
.
شاف ظهر ناصر .. وهو جالس على الأرض
وين سعود ؟
.
.
.
.
قام فيصل شال الطاقية من على راسه
ومسك راسه ... وضغط على الجرح
يحاول يوقف النزيف..
صار يمشي ناحية سعود وناصر
وعلى وجهه علامات الاسغراب
.
.
.
لما أقترب ،،، شاف منظر ... ياريته ما شافه !!!
.
.
.
سعود كان غرقان في دمه ... وناصر يحاول يوقف النزيف..
وكان من أول ينادي فيصل.. يقول له اتصل بالاسعاف .. الشرطة أي شي
بس فيصل ما كان مستوعب ان ناصر يكلمه
فيصل شاف سعود ... جمد في مكانه
وعيونه على صدر سعود ... اللي كان كله دم ..
وسعود كان لابس .. بلوزة بيضا مخططه بالأزرق
والدم انتشر بكل جسمه ... وجسم ناصر
فيصل نزل يده من على راسه
وشاف الدم في يدينه
وصارخ
.
..
.
.
.
سعوووووووووووووود!!!
أنا ..... سعووووود!!
لا مو أنا ... أنا .. الكلاب ... بعدين
والله مو قصدي
والله كانت فاضية !
نزل على ركبه وصار يهز سعود
.
.
.
سعووود!!! قوم يا سعود ... والله ما اقصد !!
سعود لا تمزح معاي ... سعود قوم !!!
سعود والله مزحك ثقيل ...
.
.
.
ناصر شاف حالة فيصل ... مسكه من كتفه وقال :
فيصل ... أذكر الله ... أثبت ... قوم جيب جوالي من السيارة .. وكلم الشرطة
فاهمني ؟ فيصل؟؟ تسمعني ؟
.
..
.
ناصر يكلم فيصل.. وهو في عالم أخر
فيصل كان يناظر في سعود... وأختلط دمه بدم سعود
فجأة .
.
.
.
.
.
.
وقف فيصل ...
ومثل المجنون صار يصارخ ...
ويبكي .. ويضحك ...
صار يرفع راسه للسماء ويقول :
يا ربي !!! ليه !!! يا ربي !!!
ناصر عرف ان فيصل ما عاد يستوعب كلامه
فقام ومسكه وصار يقرا عليه
ويحاول يهديه
وفيصل كله دم ... ووجهه دموع ...
يقول كلام غير مفهوم
ناصر مسك فيصل ... ودخل بالسيارة
شال شماغه من على راسه
وحطه على راس فيصل ... وطلب منه يضغط على راسه عشان يوقف النزيف
وفيصل بعد كل الصراخ هذا
دخل صمت عجيب ...
صار ناصر يحركه ويهزه ... بس فيصل ما يستجيب
_____________________________
الاسبوع الثالث من اجازة الصيف ...
سيف في مكة ... وكان المفروض يرجع البارح
بس تعطلت السيارة ... واجلوا السفر لبعد بكرة
نواف... قرر انه يبدأ بالمشروع مع محمد .. بس ينتظر العريس يرجع بعد اسبوع
ونوف... مثل ما هي بسريرها !!
.
.
.
.
في صالة المنزل ..
منال : شادن يا هبلة تعالي !!
شادن: هاااااااااااااااه ايش تبغي !!
منال : هاه في عينك !
شادن : طيب ..what
منال : تعالي
ومسكتها من يدها وجرتها لحوش البيت ... بقرب من الملحق اللي فيها غرف (نواف وسيف)
شادن : هيه ... يمكن نواف فيه !
منال : لا مو فيه انا شفته طلع
شادن : طيب ايش تبغي؟
منال :راقبي لي الطريق
شادن: ليش؟
منال :بدون ليش .. خلاص راقبي
شادن : طيب
منال : اذا سمعتي صوت قولي لي ... بسرعة عشان اقدر اطلع
شادن : طيب ..
دخلت منال لملحق الشباب .. وصارت تفتش
وشادن واقفة بره ،، تراقب مع انها ما تردي اختها ايش اللي في راسها
وفي يدها تفاحة ،، وصارت تاكل وتعد النجوم اللي بالسما
_________________________
منال : اوووووووووف ... وجع يا سيف... ما في ولا حاجة اقدر استغلها ضدك !!!
ورجعت الكتاب على مكتبه ... وصارت تحك ذقنها وهي تفكر وين ممكن تلاقي شي
تستغله ضد سيف
اممممممم
طيب المكتب وخلاص
السرير وخلاص
والدولاب ودورت
ياخي مو معقوووول
لازم ان في شي اقدر استخدمه ضده !!
والله لأبهدله مثل ما بهدلني .. عمى في شكله !!!
وجلست بقوة على السرير
وسمعت صوت شي يطح تحت السرير
هي خافت انها كسرت السرير
بسرعة نزلت على ركبها ،، وطلت تحت السرير
منال: اهاااااااااا يا سيف.. تخبي فضايحك تحت السرير ههههههههه
اخذت الدفتر اللي كان عبارة عن
دفتر سلك ،، وغلافه حديد ،، مرسوم على الواجهة .. سماعات الطبيب
فتحت الدفتر وقرت الصفحة
( ليه تركت النت ... وغابت عني ... ما ادري ... وانا ....)
منال : اهاااااااااااااااااااااااااااا !! والله كنت عارفة اني اقدر احصل شي ضدك
شادن عند طاقة(درشة) الغرفة تدق الزجاج
شادن: نواف ...نواف!!!!
منال ما عرفت من فين تطلع .. خافت اذا طلعت من الباب يشوفها
فنطت من الطاقة (دريشة) الكبيرة اللي كانت واقفة عنده شادن .. قالت ما لي الا هذا
نقزت من الطاقة
وطاحت على ظهرها
ودقت راسها بقوة على الارض
شادن وهي تضحك بكل قوتها: يا هبلة !! هههههه ايش طلعك من الطاقة
منال :اووووووص نواف ( وصارت تاشر باصباعها ناحية الغرفة )
شادن : ههههههههه والله امزح !!! والله هههههههههه بس حلوة هههههههههههه
منال : ايش!!!
شادن وهي تمسك بطنها : ههههههههه طيحتك من الطاقة ههههههههه أي يا بطني
و من قوة الضحك طاحت نص التفاحة على الارض
وشادن على وشك انها تطيح معاه
منال : والله لاوريك
ركضت شادن بسرعة
بس ما قدرت تهرب كثير
تزحلقت من المويه
وطاحت وضربت بالمراجيح اللي كانت بالحوش
وهي ما زالت تضحك
منال : تستاهلي يالنذلة !!!
_____________________________
صار لها أسبوعين بالفراش ما تحركت ،، وطلبت من نواف ياخذ لها اجازة من المستشفى
لانها تعبانة ما هي قادرة تتحرك ... ارتفعت درجة حرارتها ...
بس المدير ما سمح لها باكثر من الاسبوعين هذه.. لانها عمرها ما اخذت اجازة
وما كانت تقوى تتحرك,,و الشي اللي خلاها تخف شوي .. ان سيف راجع من مكة بكرة
بعد ما صار له اسبوعين هناك
فما تبعاه يشوفها كذا ..
مسكت جوالها وكانت تبغى تدق على سيف ،، تشوف كم باقي لهم يوصلوا
الا دق نفس الرقم الغريب اللي صار له من يوم زواج محمد يدق عليها
نوف: يا ربي .. ما يفهم هذا لما ما ارد عليه يعني استحي على وجهك
قررت نوف انها ترد على المكالمة
نوف بعصبية: نعم!!!
عبير: اخيرا رديتي !!
نوف: عبير!!
عبير: لا تقفلي .. والله ما تقفلي حلفت انا !!
نوف جاها فضول تعرف عبير ايش عندها فقررت ما تقفل السماعة
عبير: بس عندي كلمة ابغى اقولها لك ... ولازم تسمعيني
نوف: قولي واختصري !
عبير: سامي يحبك!
نوف بنبرة صوت غريبة: نعم!!!
عبير: والله يا نوف انا ندمانة مليون مرة على اللي سويته... بعتك وبعت صداقتنا .. بس
نوف: بس ما ابغى اسمع .. خلاص!!!
عبير: لا .. لازم تعرفي !!!
نوف : ما ابغى ...انا....
عبير بضوت عالي : انا قلت لسامي ،، انك ما تبغى تكلميه ،، وانك ما تحبيه ،
لما اعطيتيني الجوال من اربع سنوات
ما رجعته يا نوف ....و
نوف والغصة بحلقها : ادري !
عبير: لا ما تدري !! انا قلت له انك اتخطبتي لولد خالك ( حسن ) ولانه من العائلة
ما تقدري ترفضي وطلبتي مني اوصل الكلام هذا له
نوف: لو سمحتي !!! ايش الفايدة من اني اعرف الكلام هذا ؟
عبير: الفايدة انك تعرفي ان سامي شاريكي ،، وانا اللي خربت عقله !! والله ان ضميري مأنبني يا نوف
نوف: لا والله !! بدري !!
عبير: نوف ...حقول لك الحقيقة ... أنا ... أنا وسامي ما تزوجنا
نزل الكلام هذا كالصاعقة على نوف ما استوعبت الكلام ... ايش ؟ كيف ما اتزوجته ؟
عبير: نوف ... صدقيني !! والله ما تزوجته !!!
نوف: بعد الكلام هذا كله تبغيني اصدقك ؟ اصلا انا ماني فاهمة ؟
عبير بدت تبكي ..: نوف ... انا ... أنا لما خطبني سامي ... جلسنا 6 شهور
وبعدها ... بعدها
نوف : بعدها ؟
عبير: أنا فسخت الخطبة ...
نوف: نعم؟ ترى ماني مصدقة كلامك !!
عبير: صدقيني هذا اللي صار
نوف: وكيف فسختي الخطبة وما انتشر الخبر؟ انا كنت ساكنة في مقبرة ولا ؟
تضحكي عليا؟ شايفتني اتولدت البارح؟ ما افهم انا ؟
عبير: اسمعيني ... يا ربي ....ما ادري كيف اقول لك ..
نوف : قولي بدون ما تلفي وتدوري !
عبير: انا فسخت الخطوبة ,,, لان (كمال) اخيرا اعترف انه يحبني !!وانا اصلا
ما سويت الحركة هذه كلها ،، الا عشان يغار ... و يتحرك
ادري يا نوف اني سخيفة ... والله ادري ...
بس تفكير اطفال ... مراهقين !!
والله ما كنت اقصد اني اجرحك !! بس ما ادري ... ما لقيت طريقة ثانية
يا نوف ... يمكن من الغيرة ... لان سامي ....
نوف بكل عصبية: والله انك ما تستحي !! ضيعتي مستقبلي !!! ولعبتي في مشاعر الغير !!
انتي ما عندك قلب من جد ما عندك !! ولا تضحكي عليا وتقولي : مو قصدك!!
الا قصدك !!!
عبير: نوف ... انا من زمان ابغى اقول لك السالفة هذه .. بس .. نقلتي للرياض
وقبل كدا ما كنتي تردي على مكالماتي .. و و و .. لما عرفت ان محمد ولد خالي زواجه بالرياض
اصريت اجي ... بس عشان اقول لك يا نوف !
نوف: طيب انا ايش استفيد ؟
عبير: انك تعرفي ان سامي ما خانك ! سامي انظلم !
نوف: سؤال ؟ انتي من البشر؟ والله اني كنت مخدوعة فيك ! وابدا ما توقعتك كدا
صديقة طفولة ! وتسوي فيا كدا ..
غيرتي نظرتي فيك بشكل كبير
ابدا !!! ما توقعت !!
عبير... لو سمحتي انسي الرقم هذا ... واتمنى اني ما اسمع صوتك مرة ثانية
ولا اشوفك .. ولو بالصدفة ... اتمنى بس
عبير: يانوف ،، انا داقة عليك بس عشان ..
نوف: ايوة بس عشان تقهريني ادري .. عادي .. هو انا عندي قلب؟ انا عندي مشاعر ؟
ما اعتقد ؟ من زمان انكسر القلب ... وتبخرت المشاعر
انا مو نوف زمان يا عبير،، تغيرت ،، الايام غيرتني !!
ماني نوف اللي تذوب من كلمة ,, اللي تسامح وتغفر لابتسامة
عبير... لو سمحتي ،، لا عاد تدقي علي .. اللي فيني كافيني !
مع السلامة
وقفلت الخط وهي معصبة بشكل كبير
كيف تتجرأي يا عبير
كيف !!!
كسرتيني !! وضيعتيني !!
اه ه ه ه ... من جد عجزت اشوف حقيقتك
الين ... فات الفوت
وسامي.. آه ه ه يا سامي ...
.
.
.
.
صارت ذكريات سامي ترجع لنوف
كيف كان ينتظرها كل يوم قدام بيته ،،، يسوي نفسه يغسل السيارة
وهو جالس عشان يشوفها تنزل من السيارة وتدخل لبيتها
وكيف كان كل ليلة ,,, يدق عليها،، ويرسل لها مسج قبل ما تنام
وكيف كان اول شخص بشرته بنجاحها
ذكريات كثيرة ... ارتسمت على وجهها ابتسامة بريئة ..
ابتسامة طفل,,, سعيد ومبسوط .. ما عنده هموم في الدنيا
هي مثل هذا الطفل ... تناظر في جوالها وسرحانة
والابتسامة عادت لها من جديد
وحست بشي من الراحة
وهمست: سامي ... فينك ؟ يا هل ترى تفكر فيا ؟
غطت وجهها باياديها ،، وكأنها رجعت طالبة ثالث ثانوي
لاول مرة يدق قلبها !!!
__________________________________________
منال تقرا بحماااااااااااااس في دفتر سيف
اللي كان كاتب فيه يومياته ... من يوم ما جاء الرياض
تضحك شوي ,, وتندمج مرات ثانية
اخذت فكرة عااامة عن حال سيف من يوم ما جاء الرياض
منال : شذى !!! هاه يا سيف!! ,, شذى يا شذى .... انا اللي اجيبك لحد عندي ..
واخليك تسوي لي اللي ابغاه ... ما اكون منال بنت ابوي لو ما بهدلتك!!!
مذكرات سيف:
الاربعاء 2-5
شذى....
تعرفت عليها بالنت .. في شات ... واضفتها عندي في الماسنجر
شكلها بنت لطيفة ,,, اسلوبها جدا راقي... تقول ان عمرها 17 بس تفكيرها والله ام 25
عندي فضول اعرف اكثر عنها........
الجمعة 4-5
شذى ...
الصراحة لاسم هذا بدأ يجذبني اكثر... عندها ميول كبير للكمبيوتر ،،اليوم سألتها عن مشكلة عندي
جابت لي الحل ... الصراحة مبدعة عبقرية في الكمبيوتر
من جد البنت هذه مليانة مفاجآت......
الثلاثاء 8-5
صرت ادخل النت ،، واحظر كل الي عندي ،، بس اجلس اسولف معاها
سواليفها مسلية جدا ... واسلوبها جذاب ... لدرجة مستحيلة ... ما اقدر ابطل كلام معاها
دايما نلقى شي نتكلم عنه ... لاول مرة اشوف بنت ,, بالثقافة هذه
وطموحة جدا .. الصراحة ما اخفي اعجابي بها !!
السبت 1-6
اليوم عيد ميلاد شذى ...ما عرفت ايش اهديها
اعرف انها تحب الكمبيوتر ... وتحب الورد الاحمر الغامق ...
وانها تحب الموسيقى الهادية ...رومنيسية جدا... بس ايش اهديها ؟
السبت 8-7
قربت الدراسة ... وراح نبدا في الطب ... ومن يوم ما قلت لشذى اني احبها .. وابغى اخطبها
ما عاد شفتها ... ما ادري .. قلقان كثير عليها ..
يا ليتني اعرف بس هي بخير ولا ...
لو بس يجيني خبر منها ،، ايميل .. لو فاضي
اه ه ه يا شذى
انا اعتزلت دفتري هذا ... لاني وجدت من اتكلم معاه واشكي له همي
واقول له عن يومي ،، بس الحين !!! ما عندي احد ..
اه ه ه ه يا شذى ...
يا ليتني القاااااك
منال والابتسامة تشق وجهها : هههههههههه خلاص .... انا شذى !!!!
__________________________________
دخل غرفته ... وهو تعبااااااااااااااان
رمى نفسه على السرير
وتكاسل يقوم يشغل المكيف
نواف: اخ .... ايش هذا !!! يا ظهري !!!
شال غترته ... ورماها على الأرض
وبدا يفضي جيوبه
المحفظة ... والاوراق .. والمناديل
والجوال
رمى كل شي على الأرض
ما عدا الجوال
مسكه
وصار يتصفح في قائمة الاسماء
ابراهيم
.
.
.
.
احمد.
.
.
.
.
ابتسام !
بدا يحك عيونه بيده ... بعدين حطا أياديه على خدوده
وضرب نفسه كف !!
.
.
.
وبدا يضحك ...
قلب على جنب ومسك الجوال
وفتح قائمة الرسائل
والأرشيف
وفتح قائمة باسم ......ابتسام
وبدا يقرا كل المسجات
ويضحك ...
نواف: اخ منك يا ابتسام !
____________________________
نهاية الجزء السادس
____________________________

ولنا لقاء بإذن الله مع الجزء السابع


محبتكم/ ليمو

 
 

 

عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة سحاب الود, رواية صراخ صمتي, رواية صراخ صمتي للكاتبة سحاب الود, رواية صراخ صمتي الكاتبة سحاب الود, صراخ صمتي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:22 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية