لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


صراخ صمتي للكاتبة سحاب الود

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شلونكـ ـم/ـن .. عساكـ ـم/ـن مستانسـ ـين/ـات هذا أول موضوع لي بهالمنتدى وعساه يكو فاتحة خير .. قولوا آمين المهم دنا قابيتلوكو

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-04-08, 03:36 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي صراخ صمتي للكاتبة سحاب الود

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شلونكـ ـم/ـن .. عساكـ ـم/ـن مستانسـ ـين/ـات

هذا أول موضوع لي بهالمنتدى وعساه يكو فاتحة خير .. قولوا آمين

المهم دنا قابيتلوكو أوصة ولا أروع منها
أوصة قنااااااااااااااان <<عسى اللهجة المصرية زبطت

الخلاصة وأنا أتصفح بالنت قبل كم سنة لقيت قصة اسمها صراخ صمتي
وشدني العنوان وقلت ياااااااااااااابنت اقرئيها ومو ناقصك شي
قريتها وعجبتني
واللحين بنزلها لكن .. إن شاء الله بيكون نظامنا كل أسبوع جزئين أو ثلاثة على حسب
وممكن أعطيكم مكرمة من عندي وأنزل أربعة أجزاء <<أحمسكم عشان تقرؤونها خخخخخخخخ

أدري طولت عليكم بالهرجة اللي ما لها داعي .. بس وش نسوي هذي إعلانات عشان تجذبكم
كما تجذب الأزهار النحل لرحيقها

سيبونا من ذا الهرج الفاضي وأسيبكم الحين مع الجزء الأول من هالرواية

 
 

 

عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس

قديم 28-04-08, 03:38 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء الأول :

.... تغيير جذري ...
*_*_*_*

(دقات على الباب...)

نوف: أتفضل

أمل: آخر كلام يا حلو ... ما تبغى تجي معاي الزواج ؟

نوف: يوووه يا ابلة أمل ... والله وراي مذاكرة إلى راسي

أمل: طيب تغيير جو يا بنت ،، تعالي معاي

نوف: أصلا أنا ما اعرفهم ،، ليش أروح افرض نفسي

أمل: الله... مسوية أخلاق .. ههههههههه ،، آخر فرصة ترى ؟ تجي ولا لا ؟ بروح البس

نوف: لا ماني رايحة ،، هو زواج صاحب عبد الله مو شخص قريب عشان لازم أروح عادي

أمل: طيب يا نوفه، خلاص خلي بالك من نفسك ومن سيف

نوف: الله اكبر،، الولد في المتوسط ما يحتاج أغير له حفايض ولا أأكله سيريلاك

أمل: هههههههه وحيدي لازم أوصي عليه

نوف: طيب يا ابلة أمل

أمل: وبعدين ايش عندك على ابلة ؟ مصدقة انك صغيره وأنا كبيرة

نوف: مرت اخوي ومقام أمي لازم احترمك

أمل: الله يسعدك يا نوف ،، ويفرحني فيك إن شاءا لله

نوف: اخلص دراستي وبعدين أفضى لكم ،، قال تفرحوا فيا ،،
هيا امشي روحي البسي لا يمشي عبد الله ويسيبك

أمل : طيب خلاص ،، يوووه ،، قبل شوية مسوية أخلاق وابلة ومقام أمي ،،
يالله ياما تحت السواهي دواهي

نوف: هههههههه ،، أقول ترى المنهج طويل ،، نفسي أخلصه

أمل : الله يوفقك يا نوفه يا بنت عبد الإله وأشوفك دكتورة قد الدنيا

نوف: لا ما ابغى أصير دبه ،، خلي السمنة لك

أمل: وجع إن شاء الله ،، هذا وأنا ادعي لك ،، طيب يا نوف أنا اوريك

نوف: سكري الباب وراك يا مرات اخويا !!!!

*****************************************

نواف: الله الله ،،، جالسين قدام التلفزيون ،، حركات

نوف:لا تحسدني ،، قول ما شاء الله

نواف: اتفووووووووووووو عليك ،،، اتفوووووووووو

نوف: وجع في شكلك عسى ربي يبليك !!! ايش اللي اتفو ،، اتفوووو عليك انتا !!

نواف: هههههههههههه يا شيخة هذا عشان الحسد ،، اجل كيف تبغينا ماااااااااا نحسدك ؟

نوف: يكفي ما شاء الله ،، يا زفت

نواف: لا أنا عيني حارة لازم اتفوووووو هههههه

سيف: السلام عليكم

نواف: وعليكم السلام ،، يا هلا بولد اخوي هلا والله

سيف: ما عندي فلوس

نوف: ههههههههههه عارفينك يا نواف لا تحاول

نواف: له له له ،، أنا اللي جاي اجلس معاكم وننبسط ،،
تقولوا عارفينك وما عندنا فلوس وما ادري ايش طيب ،، هذا وجهي إذا قعدت معاكم بعد اليوم

قام من الكرسي اللي كان جالس عليه ،، وجاء ماشي ،، إلا تعلقت فيه نوف

نوف: أحلى يا دلوع ،، أحلى ويعرف يدلع كمان ،،، يا دلبو أيا انتا يا جميل

نواف: هاتي الرقم

نوف: ههههههههه والله حالة ،، أقول اجلس بس مسوي لي شخصية

نواف: احمدي ربك احد طلب منك الرقم ،، ولا انتي مو وجه ترقيم

نوف: أي والله أنا محترمة مو زي البنات هذول

سيف: احلىىىىىىى سكتيه يا عمتي

نوف وهي تشيل شعرها عن وجهها وترميه ورى كتفها : احم احم ،، لا داعي ههههههه

نواف: أقول نوف ايش رأيك نطلع

نوف: إذا على حسابك ما في مانع

سيف: وحتى لو على حساب عمتي كمان شي حلو ههههههه

نواف: اعوووووووذ بالله انتو ما يطلع منكم شي حلو ،، خلاص نتقاط ،، كل واحد كم ريال ونروح نجيب شاورما

نوف: الله ،، من جد كريم ،،ههههههههه ايش رأيك فول وتميس مو أحلى

سيف: لا أنا اشتهي منتو ويغمش ،، يا شيخ نفسي فيه من زمان

نواف: أحلى ياللي تتوحم

نوف: هههههههه لا والله من جد على فين يا نواف؟

نواف: ما ادري ،، نروح الكورنيش أحسن شي ،، وبعدين يحلها ربي

نوف: طيب أروح أجيب عبايتي يا وليكم لو رحتوا بدوني !!!

ركضت نوف للطابق العلوي وجابت العباية ،،، وانطلقوا

*****************************************

طيري يا طيارة طيري .... يا ورق وخيطان .... بدي ارجع بنت ضغيري على سطح الجيران ....

سيف: يا عمي انت ليش تحب الأغاني المخمجة ؟

نوف: هههههههههههه قوية يا سيف ،، دحين فيروز ما تعجبك؟

سيف: ياخي حط لنا شي new

نواف: وخرووووو الولد يهرج أجنبي

نوف: ههههههههههه

سيف: هههههههه شايف كيف ،، في ثالث متوسط الواحد يصير حرّيف أجنبي

نواف: ههههههههههههه

نوف: الحمد لله الذي عافانا، لا حول ولا قوة إلا بالله، إنا لله وإنا إليه راجعون

سيف: ايش في؟

نوف وهي تأشر للناحية الثانية من الشارع ،، كان في حادث والناس متجمعة ،،
ما تقدر تشوف ايش صاير من كثرة الناس ،، تجمع على الفاضي ،، للفرجة دون المساعدة

نواف: إنا لله وإنا إليه راجعون،، خلونا نجنب

سيف: ايوة نروح نتفرج

نوف: استغفر الله !! الواحد يقول الحمد لله اللي ما ابتلانا وانتو رايحين تتفرجوا ،،
من جد شباب ما عندكم أي هدف ،، قولوا لا حول ولا قوة إلا بالله وامشوا

سيف: هذا وانتي دكتورة ،، مو تنزلي تساعدي ؟

نواف: صح !! ولا الدراسة على الفاضي

نوف: هاهاهاه ضحكتوني ،،، أقول اركب أنت وياه بلاش فضايح

فتح نواف بابه وطلع ،، دخل رأسه من الشباك ونادى سيف: امشي يا سيف ما عليك من جدة نوف،، ترى ما تعرف حاجة

طلعوا كل من سيف و نواف واختفوا بين الحشود

طلعت نوف جوالها وصارت تلعب فيه وهي تكلم نفسها :

من جد ما عندهم دم ،، الناس حالتهم صعبة وهم نازلين يتفرجوا لا .....
وتاركيني في السيارة ... الله يهديهم

فجأة ......

سمعت نوف صوت صراخ ... كأنه صوت سيف

ارتعبت من صوت الصراخ ،، وبدأ قلبها يدق بسرعة ...
صارت تخفف على نفسها وتقول : لا مو سيف ،، أو يمكن هو ،،
خاف من شي شافه المنظر ،، صح الواحد لما يشوف الموت يخاف

وبدأ يعلى الصوت ويزيد ،، وهي تقول لا مو صوت سيف ،،، لا مو هو

الين سمعت صوت نواف: عبد الله !!!!!!!!!

هنا ما قدرت تمسك نفسها

رمت الجوال وطلعت تركض ناحية الصوت

تدف كل اللي قدامها ،، رجال وأولاد وتدخل من بينهم ... ما همها احد

شافت منظر ... جمد رجولها ،، ووقف قلبها ،، لدرجة إن رجولها ما شالتها وطاحت على ركبها

نوف والدموع تنزل من عيونها بدون ما تحس : عبـ ــد الــ ـلـ ـه !!!!!! لالالالا!!!!

*****************************************

عبد الله : والله وتزوج عمر ،، ما تتخيلي قد ايش أحب هذا الرجال

أمل : ادري صاحبك من الطفولة ،، الله يخليكم لبعض

عبد الله : ههههههه اتذكر أول لما قال انه مستحيل يتزوج ،، خصوصا من العائلة ،،
وشوفيه اخذ بنت خالته

أمل : ما شاءا لله عليهم لايقيين لبعض ،، الله يوفقهم

عبد الله : آمين

أمل : هو راح يسافر؟

عبد الله : والله يقول احتمال لان ما أعطوه إلا أسبوع إجازة ،، ومهو عارف ،،
يمكن يطلع الهدى ولا يأخذ له وحدة من الشاليهات في أبحر ، الله يوفقه إن شاءا لله

أمل: عقبال نوف ونواف وسيف إن شاء الله

عبد الله: وأنا ؟

أمل : نعم ؟

عبد الله : ترى ربي حلل أربع ،، وأنا ما أخذت إلا وحدة

أمل: طيب ... سويها وشوف ايش يصير فيك !!!

عبد الله : هههههههه ،، هو أنا اقدر يا أم سيف .... أنتي الكل في الكل

أمل : كل بعقلي حلاوة ،،، ما فيها حاجة ،، الله يرحمك يا أمي ،، أنتي اللي كنتي تدافعي عندي

عبد الله : الله يرحمك يا أمي ،، اه ه ه ،، تدري يا أمل ،، بعد ما توفت أمي ،،
ومن قبل ما تتوفى وأنا شايل هم إخواني ،، أخاف اقصر في حقهم وهم أمانة في رقبتي ،، ما ادري ..

أمل: لا تقول كذا يا عبد الله ،، ما شاءا لله نوف ودخلتها الكلية اللي تبغاها ،،
وان شاءا لله نشوفها دكتورة ،، ونواف وما شاء الله هندسة كمبيوتر زي ما كان يبغى بالضبط ،،
ومنت مقصر معاهم لا في أكل ولا شرب ولا مسكن ،، والله يعطيك على قد نيتك يا بو سيف

عبد الله : الله يوفقهم جميعا

أمل: عبد الله انتبه !!!!!!

طلع لهم جمس مليان شباب مسرع وقاطع إشارة ،،
وعبد الله كان ماشي مسرع كمان وما قدر يوقف ،، حاول يلف بالسيارة على الرصيف بس.....
قدر الله .... ودخل الجمس في سيارة عبد الله من جهة أمل ،، ومشى بها إلى أن دخل في عمود كهربا
وطيحها على الأرض ،، وبدوره طاح فوق كم سيارة بس الحمد لله ما فيها احد

ماتت أمل في وقتها ،، لان الباب دخل فيها ،، ومع قوة ضغت السيارة الثانية ،،،
كسر لها ضلوعها اللي خرمت قلبها ،، ورحمها الله من عذاب الدنيا ،، وأخذها

أما عبد الله ،، فكانت رجوله محشورة مهو قادر يطلعها بالإضافة إلى الزجاج اللي تناثر عليه ،،
صار ينزف ومهو داري من فين هو ينزف ،، وهو يقول :

نوف .... سيف..... نواف .... سامحوني ... سامحوني

وصار يرددها ،، ويرددها ،، واللي حوالينه يحاولوا يطلعوه من السيارة

ولما ما قدروا صاروا يلقنوه الشهادة

وهو يردد اللي يردده

*****************************************

دخل سيف من بين الناس بسهولة لان جسمه صغير،، ووصل للصف الأمامي

شاف الدم في كل مكان ،، ومجموعة من الشباب يحاولوا يطلعوا اللي بالسيارات

قال لنفسه أساعدهم

راح ناحية الجمس ،، لان شاف فيها ناس أكثر وصار يساعدهم

اللي يسحب الرجال من رجله واللي من يده

وإلا يسمع صوت نواف يناديه: سيف وينك ؟ سيف ؟

ترك سيف اللي بين يده وراح لعمه

نواف كان وجهه مقلوب،، شاحب ،، وشبه يرتجف

سيف: عمي ؟ ايش فيك ؟ ايش صار ؟

مد نواف يده ومسك كتف سيف واتكأ عليه ،، هنا سيف خاف على عمه قال أكيد فيه شي ،،
ونواف أصلا يعاني من الربو ،، رفع نواف عيونه ،، وصار مثل اللي دور على شي مضيعه

السيارة كانت مشوهة بشكل فضيع،، ما قدر انه يتعرف عليه

بس لما سمع صوت عبد الله ،،، وقف قلبه وصار في حالة رفض وعدم تصديق للموقف

حب يتأكد بس الخوف منعه

ما يبغى يكون اللي في باله صح

ســــ ــــيـــــ ــــف !!! نـــــ ـــــوف !!!

التفت سيف لمصدر الصوت ،،، فتح عيونه على الآخر ،، يدور على مصدر الصوت ومهو لاقيه من الزحمة ،،

ســــ ــــيـــــ ــــف !!! نـــــ ـــــوف !!!

لا هذا ابوي !!! وبشكل لا شعوري دف سيف عمه بقوة لدرجة انه طاح على الأرض ،،
وركض للسيارة الثانية صار يدفع الرجال ،، ويقول : ابوووووووووي ،،، ابوووووووووووي !!!

لما طاحت عيون سيف على أبوه وأمه اللي كانوا محشورين في وسط السيارة ،،
دخلت فيهم الحدايد والزجاج ،، كلهم دم ،، بين الحياة والموت

صار يبكي بصوت عالي ،، عالي جدا ،، ويصارخ مهو عارف ايش يسوي

مسكه واحد من الرجال جزاه الله خير ،، وضمه لصدره بقوة ،، وقال : لا تبكي يا ولدي ،، لا تبكي !!

سيف سمع : ولدي ... دف الرجال ورمى نفسه في حضن ابوه ،، وصار يبوس يده ورأسه ويطلب من
أبوه يقوم ويروح معاه البيت ،، طاحت عينه على أمه اللي كانت حالتها صعبه ،، لا توصف ،،،
صار يصارخ في الناس :

امي !! امي !!! طلعوها ،، امي !!

*****************************************

لما طاحت على ركبها ،، شافت أخوها نواف طايح كأن جايته نوبه ومهو قادر يطلع دواه من جيبه ،،
جات تبغى تقوم ما قدرت ،، مثل اللي ما تدري ايش تسوي ،، تروح للسيارة ،، تتأكد هذا مين ،، ولا
تروح لنواف ،، ولا ترجع للسيارة وتدعي إن اللي صاير مهو حقيقي

بدت النوبة تزيد على نواف ،، لدرجة انه حط يد على صدره ويد على الأرض تسنده ،، وما قدر ،،
طاح على جنبه ... هنا حست نوف بقوة غريبة ترفعها ،، وتدفعها ناحية أخوها

طلعت الدواء من جيبه وعطته إياه ،، طاحت عينها بعينه ،، ما قدر يخفي دموعه ،،
صار يبكي مثل الطفل ،، بحضن أمه ،، ويقول :

نوف... عبد الله ... عبد الله يا نوف ...

يحاول يرفع يده يبغى يأشر لها على السيارة ،، بس أطرافه ضعيفة وبدت تزرق ،،
هي خافت على أخوها شالت شماغه وعملته على شكل مخده ،، حطته تحت رأسه ومدت رجوله ،،
جا يبغى يتكلم ،، حطت يدها على فمه وقالت : نواف،، انت أقوى من كذا... أوقف معاي يا نواف ،،
لا تنهار قدام عيوني ،، ونزلت دمعة محرقة من عيونها ،، مسحتها بسرعة .....

لفت نوف تدور على أي شخص جنبها،، وطلبت منه يتصل بالإسعاف ويقولوا لهم إنهم بحاجة لأكسجين
وبسرعة ،، قامت نوف من مكانها واتجهت ناحية السيارة ،، حالتها غريبة جدا ،، قوة وثبات ،،
من كان يتخيله بعد الانهيار المفاجئ اللي أصابها قبل لحظات

شافت سيف وهو يحاول يفتح باب السيارة ،، يصارخ في الناس عشان يساعدوه ،،
وكلهم يناظرون فيه ،، نظرات شفقة ،، وكل ما حاول واحد يهديه زاد جنونه ،،
فتركوه لعل يهدى وحده

جات نوف ،، وسحبت سيف ،، ضمته لصدرها بقووووووووة ،، لدرجة إن صعب عليه التنفس ،،
كان قلبها يدق أسرع من قلبه ،، حاولت تهديه ،، بدون ما تتكلم ،، وعيونها ملتصقة بالسيارة ،،
وبأخوها ومرته

هدا سيف هدا شوي ،، وصار يبكي من دون صوت ،، فقط يهتز

هنا قربت نوف من أخوها عبد الله ،، اللي كان يناظر فيها ،، وفي وجهه ابتسامة :

نوف..... نوف

هنا انهارت نوف ،، غرقت في دموعها ،،، قربت من أخوها وضمت يده بقوة ،،
وصارت تبوس يده ،،
وسيف في حضنها كأنه طفل صغير متعلق بأمه

نوف: لا تقول شي يا عبد الله ،، أنا راح أطلعك من هنا ،، الإسعاف في الطريق

عبد الله : نوف ،،، ما أوصيك على نفسك ،، وعلى سيف ،، ونواف،، ما أوصيك يا نوف

نوف وهي تحاول تحبس دموعها : لا توصي يا عبد الله ،، في عيوني ،، في عيوني ،، ارتاح ،،
لا تتكلم ،، لا تتلكم

عبد الله والابتسامة ما فارقت وجهه: ما راح يلحقوني ،،
اشهد أن لا......... اله إلا.......... الله ..... وان محمد ,,,,رسول الله

وصار يكرر الشهادة ،،لحد ما خف صوته ,,,, وبعدين توقف

وهو طول الوقت عينه بعين نوف ،،، لحد ما توفاه الله

*****************************************

دق جوالها نغمة pink panther

نوف: هلا والله بسيف ابن اخوي

سيف: صباح الخير عمتي العزيزة

نوف: صباح النور سيف العزيز

سيف: يالله عاد مسختيها من زمن جدي استناك تحت ،،، هيا اخرجي

نوف: هههههه وعامل لي مقدمة جميلة ،، وفي النهاية مسختيها

سيف: ترى أنا بره في السيارة هيا أسرعي

نوف: حاضر يا سعدت الباشا

قفلت الجوال وتنهدت : الله يرحمك يا عبد الله ،، الله يرحمك يا أمل ،،، والله وكبرت يا سيف،،،
اه ه ه ه الله يوفقك وتحقق حلمي ...

فتح الباب فجأة

حياة: فين ولد أخوك ؟

نوف: وعليكم السلام

حياة وهي تحاول تبين إنها ما انحرجت : أقول لك فين ولد أخوك

نوف: في السيارة ؟ ليش؟

حياة: قولي له ينزل ،، ويعطي المفتاح لـ (نور) عشان يوصل البنات للمدرسة

نوف: ليش فين سيارة السواق؟

حياة: لو في السيارة كان طلبت منه سيارته ؟ أنا اركب بناتي في جيب !! بس الظروف

نوف وعلى وجهها ابتسامة سخريه: هذه حال الدنيا يا خالتي

حياة : المهم دقي عليه وقولي له يعطي المفتاح لنور ،، عشان يوصل البنات بسرعة ،،
ترى المدارس دوامهم غيركم وأنا بناتي ما يتأخروا

نوف: طيب نوصلهم إحنا في طريقنا ،، مو مشكلة

حياة : لا !!! أنا ابغى أروح مشوار واحتاج السيارة ،، خليه يعطي المفتاح لنور

نوف: وإحنا ؟؟؟ كيف نروح ؟

حياة: مو لازم

نوف: كيف مو لازم ،، أخاف انطرد من العمل ،، وسيف حرام ينزل له حرمان

حياة: أنا ماني مسوؤلة ،، شوفي يا بنت فاطمة ،،، انتي في بيتي أنا ،، وعايشة في نعمتي أنا ،،
هذه السيارة جابها زوجي لولد أخوك عشان يستخدمها وما يجلس يحتك في بناتي ،،
يعني هي ملكي أنا ومتى ما بغيتها أخذها

نوف: الله يرحمك يا أمي

حياة وهي تناظر في نوف بنص عين: أقول ... كلميه بسرعة ترى بناتي أسفل ينتظرون

مسكت نوف جوالها ودقت على سيف

نوف: السلام عليكم

سيف: وعليكم السلام،،، حلى هو ؟؟ يالله انزلي !!

نوف: انزل انتا

سيف: نعم ؟

نوف: السيارة مطلوبة ،، الحكومة تبغاها ،،( وناظرت في حياة كأنها تقول لها : الله يسامحك)

سيف: اووووووووف استحلتها هذه ،، كل مرة تأخذ السيارة وتورطني أنا وياك

نوف: مهي مشكلة يا سيف،، لازم تأخذ كل واحد على قد عقله

هنا طلعت حياة من الغرفة وسكت الباب وراها بقوة

سيف: ماني نازل

نوف: الله يرضى عليك يا سيف انزل ،، ما نبغى مشاكل ،، قد أصلا هي تجيب لنا المشاكل من كل مكان

سيف: اووووووف ،،، الله ياخذها ويريحنا منها ،، من جد مؤذيه

نوف: ترى الدعوة تلف وتلف وترجع لصاحبها ،،، انتبه يا حبيب قلبي

سيف: ههههههه طيب انزلي بسرعة نهرب

نوف: ههههههه هيه هيا انزل بلاش افلام هندية

سيف: طيب أمري إلى الله

نزل سيف من السيارة لقى نور ينتظره وماد يده مستعد يأخذ المفتاح

سيف: الله يأخذ ابليسك ،، ومتحمس كمان ،،

*****************************************

نواف جالس في مكتبه وسرحان يكلم نفسه

الله يا عبد الله ،،، مرت 4 سنوات خلاص ،،، وشوف ولدك في الجامعة ما شاء الله ،،
الله يرحمك يا اخوي ،،،والله ما قصرت معانا والله يشهد ،،،

دق الباب

نواف: ادخل

محمد: السلام عليكم

نواف: هلا هلا ،، وعليكم السلام

وقام من ورى مكتبه عشان يسلم على صاحبه محمد ،، اللي كان يدرس معاه في جده ،،
ولما نقل نواف للرياض عشان يسكن مع عمه ،، هو وأخته وسيف،، تفرقوا ،،
وسبحان الله رجعوا تجمعوا في شركة وحدة

محمد : كيف حالك يا بو طه

نواف: هههههههههه أي طه الله يهديك بس

محمد : لا إحنا اتفقنا أيام الدراسة أنت ابو طه

نواف: وأنت أبو زكي ههههههههه

محمد : لا عاد هنا يمكن يصير هذا الشي ( وطلع بطاقة من جيبه)

نواف: لا تقوووووول

محمد: جاء يومي يا بو طه

نواف: إنا لله وإنا إليه راجعون

محمد: وجع . ههههههههه بتزوج ماني ميت

نواف: الزواج هو الموت ،، ما في حرية خلاص

محمد: ههههههه لا خلاص عقلت أنا وقررت أتزوج

نواف: ما شاء الله ومتى الزواج إن شاء الله

محمد وهو يناول نواف المظروف: بعد أسبوعين إن شاء الله ،، أول يوم في الإجازة الصيفية

نواف: ما شاءا لله ،، الله يتمم لك على خير،، تستاهل يا بو زكي

محمد: ههههههه اهجد يا رجال ،، لا تسمعك المدام

نواف: أصلا حتى لو ما سميت ولدك زكي ،، انت ابو زكي

محمد : اسمع لازم تجوا كلكم ،، انت وسيف وأختك،، ترى اختي هبة تسأل عنها

نواف: إن شاء الله ،، الله يكتب اللي فيه الخير

محمد: يالله طيب عن إذنك ،،أنا استأذن

نواف: فين يا بو الشباب ،، خليك نشرب قهوة

محمد: مرة ثانية ،، أنا أصلا كنت رايح للمدير عشان اعزمه وأقدم على إجازة ،،
ياخي إحنا ليش دوامنا غير المدارس ما ادري

نواف: ههههههه الله يعينك ،، وان شاء الله يعطيك إجازة حلوة يا عريس

محمد: إن شاء الله ،،هيا مع السلامة

نواف: مع السلامة

*****************************************

نوف: خلاص وقف هنا

سيف: متى اجيك عمتي ؟

نوف: متى تخلص انت ؟

سيف: على وحدة إن شاءا لله

نوف : طيب تعال على 2 أو 3 عشان نروح نتغدى وبعدين ارجع عشان الدوام الثاني

سيف: يا عمتي ليش مقطعة نفسك ،، ايش يحوجك للدوام الثاني ارحمي نفسك

نوف: يا سيف ،، بالله البيت احد يشتهي يجلس فيه

سيف: وأنا؟ ما استاهل تجلسي معايا ؟

نوف: اقووووول راح تتأخر عن جامعتك ،، الله يوفقك إن شاء الله أشوفك دكتور ،،
ونفتخر فيه إن شاء الله

سيف: لا تخافي يا عمتي ،، ما راح اترك دراسة الطب لو ايش

ناظرت نوف في ولد أخوها نظرة حب وابتسمت ابتسامة كلها فرح:
الله يرضى عليك يا سيف،، وتحقق حلمي وحلم أبوك وأمك ،،

طلعت من السيارة وكملت طريقها لبوابة المستشفى

سيف: على جامعة الملك سعود يا محمد

طلع دفتره عشان يذاكر له كم كلمة قبل ما يوصل للجامعة ،،

الله يسعد قلبك يا عمتي ،، مثل ما سعدتي قلبي ،، ويعوضك عن الطب خير إن شاء الله

*****************************************

دخلت للمستشفى وشالت العباية حطته في الدولاب الخاص بها

لبست البالطو وعلقت البطاقة على جيبها العلوي

شالت الجوال حطته على الصامت ،، وفي جيبها

طلعت كتاب من شنطتها ،، كتاب كبير ،

وراحت على ....... الريسبشن

الله يرحم حالك يا نوف ،، بعد الطب ريسبشن

الله يصبرني ،، ويعوضني خير إن شاء الله ،، الله يسامحك يا خالتي حياة ،، ضيعني مستقبلي

جلست على الكرسي وشغلت الكمبيوتر

د. مصطفى : السلامو عليكو ،، صباحك قشطة يا نوفه

نوف: وعليكم السلام ،، صباحك مربى يا دكتر هههههه

د. مصطفى: ازيك النهار ده يا نوفه ؟

نوف: كويسة دامك كويس يا دكتر

د. مصطفى: في مرضى كتير النهار ده ؟

نوف: يعني ،، اقل من العادة بشويه بس

د. مصطفى: جميل ،، جميل ،، إن شاء الله اخرج بدري النهار ده

نوف: ههههههه أي بدري يا دكتر ،، احنا بدري عندنا نص الليل ،، الله يعطيك العافية

د. مصطفى: يعافيك يا بنتي ،، اه على فكرة ،،، الكتاب اللي طلبتيه مني ما لقيتوش في البيت ،،
الظاهر انو في مصر ،،، حكلم أختي الليلة ، وتبقى تبعته ليا هنا

نوف: لا يا دكتر ،،، وي ،،، ما يصحش ،، لا تعب نفسك ،، مو مشكلة الكتاب

د. مصطفى: يا بت !!! ايه التعب وما التعب ،، دنا بحب أشوف ناس مهتمة ولازم أساعدها ،،
دنتي مش أي وحدة ،، دنتي نوفه ،، بت شاطره

نوف: هههههه الله يسلمك دكتور

د. مصطفى: اسمعي إن شاءا لله حجيب الكتاب قريب اوي ،،
بس انتي همتك اقري الكتاب اللي معاكي وخلصيه ،، أي سؤال أنا في الخدمة

نوف: تسلم دكتر ،، يعطيك العافية

د. مصطفى: بصي يا نوفه ،، دنتي بتفكريني ببنت أختي نوفه كتير أوي ،،
نفس الاسم ونفس الشغف للعلم ،، ا ه ه ه دنا بحب البنت دي بشكل ،،
عشان كده بعتبرك زيها ،، ما تتكسفيش تطلبي أي حاجة ،، خالو مصطفى موجود

نوف: ههههههه خالو ،،، ههههههه خليها دكتر أحلى

د. مصطفى: هههههههه طيب يا بنتي ،، أنا حروح لمكتبي دلوقتي أي مريض دخليهولي ماشي

نوف: ولا يهمك

*****************************************

فيصل: صباح الخير

نوف بدون ما ترفع عيونها من على شاشة الكمبيوتر: وعليكم السلام

فيصل –تنهد- وحط كاسة الكابتشينو على الطاولة: في زحمة اليوم ؟

نوف وهي ما زالت تنزل المعلومات على الكمبيروتر: يعني ،، الله يعين

جلس فيصل على الكرسي ودخل لعالم الخيال ...

يا ريتك يا نوف تحسي فيني ،، يعني كل يوم وجهي في وجهك ،، ولا شي ،،
صحيح انا ما قلت لك شي ،، بس ،، لو حجر كان حس ،، حسي يا بنت حسي

نوف: احس؟ ايش تقصد ؟؟

فيصل وهو فاااااااااااتح عيونه وفمه: هاه ؟ ايش ؟ انا ما قلت شي ؟؟

نوف وهي تضحك: اشبك اتخبصت ،،،
هذا واحد كاتب لي : احس بشي كأنه يمشي في بطني هههههه تحس انه ما عرف يحدد ،،
دحين ايش نقول للدكتور

فيصل وهي يأخذ نفس عميق: اهااااااااا ،، مو مشكلة الدكتور راح يفهم منه اكيد

د.سامر: صباح الخير

نوف: صباح النور

د.سامر: اذا سمحتي اختي ابغى ملف ام علي اللي في غرفة 204 ،،
اليوم راح تطلع ان شاء الله نبغى نطمن عليها

نوف: ايوة مجهزتها هنا يا دكتور ،، لحظة .... اتفضل

د.سامر: احنا بدونك يا نوف ،، نضيع ،، ما شاء الله ترتيب وتنظيم ممتاز ،،
يا ريت ما يعطوك اجازة

نوف ووجها بدا يحمر: هههههه حرام عليك يا دكتور ،، خليهم يرحموني حبتين بس

فيصل ( داخل عرض بقوة): ولو يا دكتور اذا اخذت نوف اجازة نحن رجال قدها وقدود

د.سامر: اكيد ،، ونعم الرجال

نوف: أي طلب اخر دكتور؟

د.سامر: لا شكرا ،، ان شاء الله ارسل لك الملف مع الممرضة ،، ويا ريت تكملوا لها الاجراءات

نوف: ولا يهمك دكتور

*****************************************
نهاية الجزء الأول
*****************************************

لنا لقاء بإذن الله مع الجزء الثاني

آراءكم وتوقعاتكم تهمنييييييييييي ^_^

هذه أنا/ لِمَ السؤال؟

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة لِمَ السؤال؟ ; 28-04-08 الساعة 03:43 AM
عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
قديم 28-04-08, 05:19 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 51164
المشاركات: 3,444
الجنس أنثى
معدل التقييم: دفى الكون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دفى الكون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

صباحك معطر بشذى الأزهار
الروايه من البدايه روووووووعه اكشن ..
نوف حبيت روحها وعفويتها
ما ادري بس احسها انسانه مكافحه بالرغم كل اللي تعرضت له
الا انها تحاول تحقق حلمها موقفها في الحادث احيانا تفاجأنا قوه
غريبه من داخلنا ماندري من وين جت علشان اللي نحبهم
امل وعبدالله ياني بكيت وعور قلبي ..سيف صعب شعوره انه يفقد
احب اثنين الى قلبه في مره وحده والأصعب انه يشوفهم وهم
بهالمنظر شي يقشعر البدن ما اقدر اتخيله وما ابكي ..
الحمدالله وجود نوف جنبه عوضته عن فقدهم ..
حياه المفروض انها خالته اللي تلمها وتحن عليها مثل امها لكن
..العكس هو اللي صار بالعكس صار ت هي السجان اللي يهدم آماله
..ويحطم نفسيتها ..ما ارتحت.. لها ابد ..
مع حبي دفى

 
 

 

عرض البوم صور دفى الكون   رد مع اقتباس
قديم 28-04-08, 05:43 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دفى الكون مشاهدة المشاركة
   صباحك معطر بشذى الأزهار
الروايه من البدايه روووووووعه اكشن ..
نوف حبيت روحها وعفويتها
ما ادري بس احسها انسانه مكافحه بالرغم كل اللي تعرضت له
الا انها تحاول تحقق حلمها موقفها في الحادث احيانا تفاجأنا قوه
غريبه من داخلنا ماندري من وين جت علشان اللي نحبهم
امل وعبدالله ياني بكيت وعور قلبي ..سيف صعب شعوره انه يفقد
احب اثنين الى قلبه في مره وحده والأصعب انه يشوفهم وهم
بهالمنظر شي يقشعر البدن ما اقدر اتخيله وما ابكي ..
الحمدالله وجود نوف جنبه عوضته عن فقدهم ..
حياه المفروض انها خالته اللي تلمها وتحن عليها مثل امها لكن
..العكس هو اللي صار بالعكس صار ت هي السجان اللي يهدم آماله
..ويحطم نفسيتها ..ما ارتحت.. لها ابد ..
مع حبي دفى

صباحك سعادة وحب وطاعة وأنوار
مراااااااحب بالدفى
خخخخخخخخخخخ أتمنى يكون هذا رأيك عنها حتى النهاية .. هاه ترا المرة ما تحيد عن رايها خخخخخخخخ

نوف .. بنشوف مع بعض أحداث حياتها لأنها هي البطلة الرئيسية للرواية

أمل و عبدالله .. عظم الله أجرك فيهم

سيف .. هل حياته بتمشي تمام بعد اللي صار وهل بتظل نوف على طول بجنبه

حياة .. لا تحكمي عليها من البداية .. واصلي معنا وشوفي وش يصير

مودتي لك

لملومة

 
 

 

عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
قديم 28-04-08, 05:46 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لِمَ السؤال؟ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي هذا اجزء لأجل عوينات دفووووووووو جعلي ما أخلى منها

 

رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء الثاني :

... هل للحب معنى آخر ...

*_*_*_*

نوف: اه ه ه ه يا راسي ،، ابغى بندول بسررررررررررعة

فيصل: سلامات ؟ فيك شي يا نوف ؟ ترى احنا في مستشفى

نوف: هههههه لا بس صداع ،، البندول راح يوديه

فيصل: اخت نوف،، انت صار لك كم يوم الصداع ماسكك ،، خلي بالك ترى الصحة اهم من الكرف هذا

نوف لفت الكرسي بحيث قابلت فيصل وجه لوجه: الله يسلمك يا اخوي يا فيصل ،، بسيطة ،، قلة نوم فقط

فيصل: طيب اعتذري اليوم وانا اخذ مكانك ،، مو مشكلة

نوف: لا صعبة عليك

فيصل: أي صعبة ،، محد يجي كثير في الليل ،، وبعدين انا قدها ،، اهم شي صحتك

نوف: الصراحة الصداع غريب اليوم ،، ماسكني بشكل فضيع ،، خليني اجرب ادق على سيف يجيني

طلعت نوف جوالها من جيبها ، وشافت 4 مكالمات 3 من سيف و1 من ندوووووش

دقت على سيف الاول ،، ولا رد عليها ،، قالت تدق على ندى

نوف: السلام عليكم

ندى: هلا وغلا ،، وعليكم السلام ،، عاش من سمع هالصوت يا دبة

نوف: عاشت ايامك حببتي ،، كيفك؟

ندى: الحمد لله بخير ،، وانتي ؟

نوف: الحمد لله،، عسى ما شر يا ندووش؟

ندى: لا بس ابغاك في سالفة ما تنفع في التلفون .. اقدر اشوفك اليوم ؟ تجيني ولا اجيك

نوف: لا تجيني ،، انتي عارفة الظروف،، وصعبة اجيك اليوم سيارة سيف متعطلة وشغل تكاسي

ندى: طيب اجيك نتغدى بره انا وانتي ايش رايك ؟

نوف وهي مستحية ترد صاحبتها وافقت: خلاص صار ،، الساعة كم تكوني عندي ان شاء الله ؟؟؟

ندى: الحين لو تبين ... ولا لسة عايشة حياة الدوامين ؟

نوف: لا اصلا بعتذر ما لي نفس لدوامين

ندى: خلاص اجيك ،، مسافة السكة على قولة د.مصطفى

نوف: هههههههه طيب استناك

قفلت من ندى الا لقت سيف داق عليها

سيف: مرحبا

نوف: مرحبتين ،،

سيف: هاه اجيك يا عمتي ؟

نوف: لا ،، راح تجيني ندى نطلع نتغدى ،، واحشتني البنت قلت اروح معاها ،

، وبعدين توصلني هي للبيت على طول ،، خلاص انت ارجع للبيت ولا روح مع اصحابك ذاكر ،،

ترى خلاص الاختبارات بدت تصير ورى بعض

سيف: على راسي يا تاج راسي

نوف: يسلم لي راسك سيفو ،، يالله تبغى شي ؟

سيف: ابغى سلامتك

نوف: مع السلامة

سيف: مع السلامة

___________________________________

ندى : ههههههههه نفس اللي توقعته وربي!!!

نوف: ههههههههههه من كثر ما نطلع سوى حفظتيني ادري ادري...

ندى: يا الله ،، الله يرحم ايام زمان

تنهدت ندى ... وكأن شيء كبير كاتم صدرها ... ودها تطلعه بس ....

نوف: ندوووش ... اشبك ؟

ندى: ايش اقول لك يا نوف

نوف: بنت ... يعني جبتيني هنا على الفاضي؟؟؟ هيا قولي ... ما عليك

ندى نزلت راسها وصارت تناظر في الطاولة ... نوف لمحت عيونها ،، وشافت الدموع اللي بدت تتجمع

نوف: أيمن ؟

ندى : اه ه ه ه يا أيمن !!

نوف: هو انتي لسة تفكري في هذا ....

ندى: والله مو بيدي يا نوف ،، انتي ما جربتي الحب ... ما تعرفي الحب !!!

نوف: والله يا ندى .. لو الحب يسوي فيني كذا .. ما ابغاه ,,, من متى الحب يذل !!!!

ندى : يا نوووف !!!

نوف: لا تقولي يا نووف ... يا بنت يا ندى ،، انتي تعرفي معزتك عندي ،، وقد ايش انا احبك ...

وانا ما عندي اخوات ،، ولو ربي رزقني اخت ،، ما كنت راح احبها مثلك ... تبغي رأيي وانا اختك ؟

ندى اكتفت انها تهز رأسها بالايجاب

نوف مدت يدها ومسكت يد ندى ،، اللي كانت ترجف بشكل مو طبيعي :

ندى... حبيبتي ... انتي بنت حساسة ... وقلبك ابيض... لا تخلي واحد يلعب فيك ... ويمشيك على كيفه ...

شوفي يا ندى ... نصيحة من أخت لأختها ... أتركيه .. انسيه .. اللي يبيعك .... بيعيه !!!

ندى: بس هو ما باعني

نوف وبصوت عالي : ما بااااااااعك!!!!

بحركة سريعة مدت ندى يدها وحطته على فم نوف : اوووووص فضحتينا !!!!

نوف: آسفة .. بس من جد نرفزتيني !!! ايش اللي ما باعك ... بعد كل هذا وتقولي لي : احبه !!!

ندى: مو بيدي ..

نوف: بيد مين اجل ؟ هاه ؟ قولي لي

دخلت ندى في عالم البكاء ... وحطت يدها على فمها عشان تكتم صوتها

ندى: والله يا نوف ... كل يوم انام على مخدة كلها دموع ... اجلس مع الناس وانا مو معاهم ..

. افكر كل وقتي فيه ... هل يفكر فيني ... حاسس باللي انا حاسه فيه .. تعبت يا نوف ... تعبت !!!!

قامت نوف من كرسيها ... وجلست جنب ندى وضمتها لصدرها

نوف: ندى حبيبتي لا تبكي ,,, والله ما يستاهل هذا الـ أيمن ،، محد يستاهل يا ندى ... محد !!!

ندى وبصوت مخنوق: احبه يا نوف ،، احبه

تنهدت نوف وتجرأت وقالت : شوفي يا ندى ،، والله كسرتي قلبي ،، فأنا راح اسوي حاجة ،،

ان شاء الله تثبت لنا هو يحبك ولا يضحك عليك

رفعت ندى راسها وطاحت عيونها المليانة دموع في عيون نوف ... وكأنها تتساءل

نوف: شوفي ،، انا من يوم يومي اكره هذا أيمن ،، وانتي فاكرة ردة فعلي لما قلتي لي انك تحبيه ،،
وبس عشانك ... ومو عشان احد ،، راح اكلمه بكره ،،، بس هاه !!! توعديني وعد يا ندى

ندى ضمت نوف بكل قواها : أي شي يا نوف ... أي شي

نوف: اذا طلع ما يحبك ... تنسيه .. وتعيشي حياتك ... ولا ترجعي تفكري فيه ،، اتفقنا ؟

ندى : طيب خلاص .. بس متى تكلميه يا نوف... متى

نوف اخذت نفس عميق وقامت ،،، رجعت لكرسيها: بكرة ان شاء الله بكرة

ارتسمت ابتسامه كبيرة على وجه ندى ... مثل الاطفال وتلألأت عيناها ...

نوف رجعت لها الابتسامة .. وقالت : يا بنت !! والله من جدك تحبيه !!!

____________________________________

دقات على الباب

نواف وهو يرتب اغراضه يستعد للخروج : اتفضل

محمد: طالع يا بو الشباب

نواف: ابو زكي !!!

محمد: أقول ترى أبطل ،، هذا وانا جاي اعزمك على الغدا

نواف: هههههه ،،، طيب خلاص خلاص ،، انا اللي اعزمك ولا تزعل

محمد: لا لا ،، انا اعزمك هذه المرة ،، وانت تعزمني المرة الجاية

نواف: طيب خلاص يالله ،، على المطعم الصيني

محمد: أووووف ... ما صدقت ... ترى حدك فول وتميس

نواف: هههههههههههه تبغى تعزم اعزم زي الناس !!!

محمد: هههههه لا امزح ،، يالله عشانك بس

____________________________________

سيف: ممكن ادخل ؟

نوف: اتفضل

سيف: كيفك يا عمتي الحبوبة ؟

نوف: ايش تبغى ؟ ما عندي فلوس

سيف: شايفتني عمي نواف ههههههههه

نوف: هههههه انا ادري عنك ،، ادخل وقفل الباب لا يشوفوك الاخوات

سيف: اخص !!! تغار علي الدبة

نوف: والله ايش اسوي طالع علي،، حلو ومزيون ،، اخاف وحدة منهم تحطك في بالها

سيف: هذا اللي ناقص والله !!!!

نوف: ههههههه اجلس اجلس ،، اايش عندك ؟

سيف: والله وحشتيني

نوف: الله الله ،،، قوية هههههههه

سيف: لا لا امزح ههههههههه

نوف: أفا وانا صدقت ههههه ،، لا جد اشبك ؟

سيف: والله يا عمتي ،، الشباب يبغوا يطلعوا على مكة

نوف: مكة ؟ متى ؟ وليش ؟

سيف: يعني لما نخلص الاختبارات .. نشد على مكة ،، منها عمره ،، ومنها تمشية

نوف: والله حلو تكسب لك عمره ،، زمان ما نزلنا مكة ،، الله يرحم أيام زمان ،، ساعة واحنا في الحرم

سيف: ايش نسوي عمتي هذه حال الدنيا

نوف: طيب ،، ليش لا ،،، بالعكس حلو تروح ،، بس خلينا نكلم نواف،، تدري هو واسطتنا

سيف: ههههههه يالله أخر زمن ،، نحتاج واسطات عشان نروح العمرة

نواف: ممكن أدخل

نوف: هههههه ذكرنا القط جانا ينط

نواف: اها ... تتكلموا فيا ها

سيف: ادخل عمي .. ادخل

نواف وهو يفقل باب الغرفة وراه : ايش هذا ؟ اجتماع المافيا ؟

نوف: ههههههه

سيف: عمي ،، ايش رايك ننزل مكة في الاجازة

نواف: والله فكرة ولا احلى ،، انا اصلا نفسي أنزل

نوف: ايش هذا اللي في يدك ؟ كأنه .. كأنه

نواف: هههههه ايوة يا مفجوعة ،،، بطاقة زواج

نوف: الله ،، ما شاء الله ،، خطبت من ورايا يا دبه !!

نواف: ههههههههه لا هذا صاحبي محمد ،، فاكرته ؟ اللي اخته هبة ،، اللي كانت معاك في المدرسة .؟؟

نوف: ايوة .. ايوة .. افتكرت .. هات اشوف

سيف: اقول .. كأن نسيتوني ؟

نواف: ايش تبغى انت التاني ؟

سيف: والله انا والشباب نبغى ننزل مكة ،، بعد الاختبارت يا عمي ،،، ايش رايك ؟

نواف: حلو ،، والله شي حلو

سيف: يعني أروح !!!

نواف: لا عندي شرط

سيف: أشرط يا عم أشرط

نواف: تنجح في كل المواد ،، Aأو B مو تجيب لي الحاجات الهايفة التانية هاه .. ولا ما تنزل

سيف وهو يبوس راس عمه : الله بس ... انا اللي اجيب لك الـ A+ ولو انا سيف ولد عبد الله

نوف: طيب وأنا ؟ يعني كل اجازة اتلطع هنا ؟ لازم يعني نجلس هنا يا نواف؟ مو نروح معاه احنا كمان ؟

نواف: اذا صار اللي في بالي ،، اسفرك لو فرنسا يا نوف

نوف: عاد ما لقت الا فرنسا،، وانت عارف اكرههم

نواف: ههههههه مو عشان كذا ابغى اوديك هناك

سيف: الا ايش اللي في بالك ؟

نواف: مو الحين لما أقرر نهائيا ... راح تعرفوا ... يالله ،، أنا بروح انام ،، مرة تعبان

نوف: الله الزواج في بداية الاجازة ،، حلو

نواف: ايوة خلي البطاقة عندك ،، وانا حروح انام ،، وانت كمان يا سيف ،، وراك محاضرات

سيف: أي محاضرات يا رجال،، خلاص اختبارت

نواف: اجل قوم ذاكر ،، احسن لك

نوف: وقفلوا الباب واركم حتى انا بذاكر هههههههه

سيف : تصبحي على خير عمتي العزيزة

نوف: تصبحون على خير ،،

__________________________________

شال شماغه .. وحطه على السرير ،، مع العقال

وعلق ثوبه على العلاقة ورى الباب .... وهو سرحان في اللي قاله له محمد

يالله يا نواف،، جاتك الفرصة لحد عندك ،،، تقدر تتخلص من السلطة اللي نازله عليك هنا ،،

وتعيش حر طليق ..

وأقدر أرجع نوف في الطب ،، واخلي سيف يدرس برى

واشتري بيت ،، واتزوج ... ويرتاح بالي

بس....

يالله ... ما ادري حيران .... أخاف أفشل ...

يالله الصباح رباح ... واللي فيه الخير ان شاء الله ربي يكتبه لي

كل اللي اتمناه ،، اني اشوف اختي مرتاحه ،، والله ان ضميري مأنبني ،، هي اللي تعذبت فينا ،،

ولا قدرنا نساعدها ،، الله يعوضك يا نوف ،، واشوفك عروسة في بيت زوجك ،،

اللي يقدرك ويعرف قيمتك

_________________________

دكتور مصطفى : صباح الفل والياسمين يا نوفه

نوف: صباحك ورد يا دكتر

دكتور مصطفى: أزيك النهار داه

ورفع يده ،،، وفيه كتاب ... وصار يهزه يمين وشمال

نوف: يالله !!!!!!

وبشكل عشوائي ،،، مدت يدها ،، وأخذت الكتاب منه : يالله يا دكتر ،، جبت الكتاب

دكتور مصطفى وهو يضحك: يا دين النبي !!! مش تردي على سؤالي الأول ههههههههه

نوف: هههههههه آسفة يا دكتر بس ،، من جد فاجأتني !!! بسرعة وصل الكتاب

دكتور مصطفى: مهو انا كلمت اختي من فترة ،، مش امبارح ،، والكتاب اهوه وصل بالسلامة

نوف: ماني عارفة كيف اشكرك يا دكتر ،، والله خدمة ما راح انساها لك

دكتور مصطفى : لا ،، بصي يا بنت يا نوفه ،، دنا بعمل معاكي كدا مش عشان تقولي لي (خدمة)

دا واجب عليا ،، مش كل مرة أعيد نفس الكلام ... مش خلاص ،، اتعودي يا بت!!

نوف: هههههههههه الله يجزاك خير دكتر

دكتور مصطفى: بصي الكتاب داه ،،، صعب شوية ،، بس ان شاء الله ما يصعبشي عليك ،،

واي حاجة مش عارفاها ...

نوف: حجيك على طووووول

دكتور مصطفى: ايوة ،، كدا البنت الممتازة

نوف: هههههههههه

دكتور سامر: السلام عليكم

نوف : وعليكم السلام

دكتور مصطفى : وعليكو السلام ،، ازيك يا دكتر ،، عامل ايه

دكتور سامر : الحمد لله بخير ،، انت عامل ايه ؟

دكتور مصطفى : نحمدو ونشكرو

دكتور سامر : يا اخت نوف ،، إذا سمحتي ،، أرسلي لي ملفات اليوم ،، عشان أراجعها قبل ما يجوا المرضى

دكتور مصطفى: ايوة كدا أُمال ايه ،، نشيط من يوم يومك يا باشا

دكتور سامر : ههههههههه أعجبك يا دكتر

ومشي الدكتور مصطفى مع الدكتور سامر الى مكاتبهم

نوف ارتسمت ابتسامة غريبة على وجهها

أول مرة تشوف الدكتور سامر يضحك ،،

نوف: يالله كنت احسبه ما يعرف يضحك .. هههههههه ... من كثر ما هو جدي ،،

يا سبحان الله ،، بس لو يضحك

على طول مو احسن له ،، على الاقل يبان بشوش

فيصل: السلام عليكم .. هو انتي كل يوم تجي قبلي

نوف: وعليكم السلام ،، مو انا اللي افتح اللمبات في المستشفى ههههههه

فيصل: ههههههههه

نوف: عن أذنك بودي الملفات للدكتور سامر

فيصل: أذنك معك

_____________________________

سيف: يا بندر يا رجال ،، اجلس ترى فضحتنا

بندر: هههههههه ايش عندك انت يالدافور؟

سيف: أقول ترى الاختبار مهو سهل عشان تجلس تستهبل

بندر: استغفر الله ،،، الحين اللي يشوفك يقول راسب ،، ولا ما ذاكرت !! كل القلق هذا والاول على الدفعة

سيف: اعوذ بالله منك ،، طيب قول ما شاء الله .. من جد ما لك أمان

بندر : أٌول بدق على ماي فرنده

سيف: ايوة فرندة ،، مؤنث !!!

بندر: هلا والله عيوني .. كيفك يا قلبي

وقام من على الكرسي وجلس مكان بعيد عنهم

سيف: الله يصلحك يا بندر ،، مشكلتي أحبه ذا الدلخ

__________________________

نوف: اتفضل دكتور سامر ،، الملفات

دكتور سامر: مو كان ارسلتيه مع السستر ،، ليش جاية بنفسك ؟

نوف وهي رافعة حاجب: لا بس في طريقي ،، قلت اجيبها بنفسي

دكتور سامر: يعطيك العافية

نوف: الله يعافيك،، عن أذنك

دكتور سامر: أذنك معك

طلعت نوف من مكتب الدكتور سامر وهي مقهورة ،،، طيب يحمد ربه اني جبت له الملفات بنفسي

،،، يالله ،،، دحين خلينا نشوف هذا الثاني أيمن

توجهت نوف الى قسم الأشعة ... عشان تكلم أيمن

نوف : لو سمحت ،، وين أيمن ؟

العامل : هدا في جوه قرفه ... هناك

نوف: طيب .. شكرا

دقت الباب ... وفتحته

نوف: السلام عليكم

أيمن كان يضحك مع اللي معاه بالغرفة ،، ولما شاف نوف ..... سكت وفتح عيونه على الآخر

أيمن : وعليكم السلام

نوف: ممكن ... اخ أيمن

أيمن وهو متردد : طـ ... طبعا

طلعوا في السيب ... وبدت نوف الكلام

نوف: كيفك اخ أيمن ؟

أيمن : بخير ... خير ان شاءا لله ؟

نوف: كل خير ... كل خير

أيمن : في شي مهم ؟

نوف : لا بس نسأل عن أحوالك ... لا يكون فيك شي

أيمن : لا الحمد لله .. مثل منتي شايفة ،، مثل الحصان

نوف وهي تناظر فيه من فوق لتحت : طيب دامك بخير ،،،

ليش ما رحت خطبت ندى لحد الآن ؟ ايش مانعك ؟؟؟

أيمن انقلب وجهه .. وكأنه كان يتمنى ما ينسأل السؤال هذا : أ أ أ

نوف: أ ... أيش؟؟؟ كذا تسوي في البنت ؟ هذا جزاها ؟ هذا جزاها انها حبت واحد ما يستاهل

أيمن : محد اجبرها تحبني !!!

نوف وهي مصدومة: يعني انت ما تحبها ؟

أيمن : أقول لك محد اجبرها تحبني ،، وانا مالي شغل فيها !!!

نوف فتحت عيونها وهي مصدومة من أسلوبه معاها: يعني انت ما تحبها ؟

أيمن : انتي ما تفهمي ؟

نوف: لو سمحت لا تغلط عليا ،، أصلا مو انت الغلطان ،، انا اللي غلطانة ،،

خايفة على صاحبتي وقلت اجي اكلمك ،، يمكن تكون مت وما ندري ،،

بس للأسف لسة عايش !!!

أيمن : ايش تبغي بالضبط ؟

نوف: من جد قوي عين !!! ،، البنت أنطردت من علمها عشانك ،،

انفضحت قدام أهلها عشانك ... تسكت وتاكل فوق راسها عشانك ،، وانت تقول : ايش تبغي ؟!!!!!

أيمن : أرجع أقول ،، أنا ما أجبرتها ،،، هي بنت حبوبة وتنحب صحيح ،، بس ... مستحيل اتزوجها !!!

نوف: أصلا هي اللي ما تتشرف في أشكالك !! سخيف وما تفكر الا في نفسك

رمت نوف رسالة في وجه أيمن

ومشت ،،، هذه الرسالة كتبتها ندى لأيمن ،، وطلبت من نوف توصلها له

رجعت نوف لمكتب الريسبشن ،، وهي معصبة على الآخر ...

والله يا ندى ما يستاهلك هالـــــ ..... والله ما اعرف كيف أوصفه !!!

فيصل: نوف ؟ وش فيك ؟

نوف: هاه ،، لا ولا شي

فيصل : لا جد وش فيك؟ تعبانة ؟

نوف: أقول لك ولا شي .. خلاص !!

وقامت من مكانها ،، عشان تغير جو ،، وأخذت معاها كتابها القديم

أول من جاء على بالها الدكتور مصطفى .. راحت لمكتبه

بس ما لقته موجود ,, فقررت تحط الكتاب على مكتبه

وتكتب على ورقة كلمة شكر ... فتحت الادراج تدور على ورقة وقلم

وكتبت:

الف شكر لك دكتر مصطفى ... والله ما قصرت ،، حبيت أشكرك وجه لوجه بس ما لقيتك

جزاك الله خير

رجعت للرسيبشن وهي تفكيرها في مكان ثاني ..

-------------------------
نهاية الجزء الثاني
-------------------------


لنا لقاء في الجزء الثالث إن شاء الله

مع تحيتي

لملومة

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة لِمَ السؤال؟ ; 30-04-08 الساعة 08:28 AM
عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة سحاب الود, رواية صراخ صمتي, رواية صراخ صمتي للكاتبة سحاب الود, رواية صراخ صمتي الكاتبة سحاب الود, صراخ صمتي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:15 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية