لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-04-08, 06:14 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47688
المشاركات: 1,443
الجنس أنثى
معدل التقييم: دموع يتيمة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دموع يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دموع يتيمة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يالله اشوفكم على خير بااجزاء باذن الله ثانية

 
 

 

عرض البوم صور دموع يتيمة   رد مع اقتباس
قديم 02-05-08, 07:51 AM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47688
المشاركات: 1,443
الجنس أنثى
معدل التقييم: دموع يتيمة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دموع يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دموع يتيمة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الــجـزء الـعـاشـــــــ(10)ــر
"مــاضي مدفـون "


كان منزل راسه على المكتب وهو متضايق ما يدري ليه الحلم كل
دقيقه ودقيقه يمر عليه وبنفس الوقت خايف ان عملية خالد ما تنجح
ويرجع يتحطم من جديد ..صحي على صوتها وهي تناديه
مي .." دكتور اسامه فيه مريضه جايه وشكل حالتها حرجه .."
اسامه وهو منزل راسه على المكتب .."روحي لدكتورة إيمان هي
اعرف بالحريم .."
مي .." دكتورة إيمان طلعت بدري .."
اسامه .." طيب دخليها الضماد ..وانا جاي .."
مي .."هي الحين فيه .. وهذا ملفها .."
اخذ اسامه الملف وقام يقلب فيه و أنصدم بالي قراه
اسامه بعجله .. "وش اسم المريضة .."
مي .."على ما اذكر رحمة .."
تركها اسامه بسرعه وهي ماهو مصدق دخل وشافها مغمى عليها
اسامه بخوف .." وش بلاها .."
مي .. "ارتفاع بدرجة الحرارة مع ضيق في التنفس .."
اسامه و يقيس النبض والضغط وباهتمام واضح ..."بسرعه هاتي
الاكسجين وحطيه عليها.."
وانتبه لكلمة عليها بعني راح يضطر يكشف وجهها ..
و يشوفها على طبيعتها
لف وجهه لجهة الثانيه وهو مايبي يعذب قلبه بشوفتها ويزحزح
ألصوره المرسومة عنها
مي وتكشف وجها بعجلة وتحط الأكسجين
اسامه طالع بالجدار وحاول يضبط نفسه ويتماك حاله ان مايطالع فيها
ويسكت الفضول بداخلة
مي وتنادي .." دكتور اسامه .."
التفت لها بخوف وعجلة وبدل ما تستقر عينة على مي استقرت عينه
على رحمة
=============***============
دخل البيت وهو مبتسم أحداث أمس لسه ما غابت عن عينه
شاف رهف حاطه يدها تحت خدها وباين عليها الملل قرب منها ومسح على رأسها
"ايش فيك رهوفه "
رهف رفعت عينها وما هي مصدقه الي تسمعه .." سعود .."
سعود بمزح.." لا ام سعود .." ايش فيك شكلي خربت عليك جوك
رهف قامت وقفت على الكنب وحطت يدها على جبينه تقوس الحرارة
.."أنت تعبان اليوم .."
سعود بضحك .." لا شايفه شيء .."
رهف .." ايه شايفه الحنيه ناطه عليك مره وحده .. وطالعت فيه
بحاجب مرفوع .."كل هذا عشان داليا رجعت .."
سعود باستغراب .." ليه هي داليا جئت"
رهف وتقعد ." ايه رجعت عمي ابو نواف جابها بعد ما عرف ان ذاك
الصايع هو الي ظلمها وانها هي مالها دخل .."
سعود وهو ما هو مستوعب .." انتي وش تقولي .."
رهف .." اذا ما انت مصدق روح اسأل امي .."
تركها قبل ما تخلص كلمتها وهو أشبه بالدوامة و حاس ان المصائب
راح ترجع عليه ....وصار ينادي امه بصوت يهز البيت
=============***============
جالسه تلعب بخصلات شعرها وباين عليها الشرود والتفكير
هزت رجولها بقوة وهي تتذكر كل كلمة وحب وغرام كانت تسمعها
منه وتطرب أذانها لها
جلست على جهاز الكمبيوتر وفتحت على الماسنجر وعبست وجها يوم
ما شافت احد ...سمعت دق على الباب ونادت بملل
"ادخلي"
دلال وتنفض شعرها بيدها .." وش رأيك بالقصة .."
داليا بدون ما طالع .." حلوة .."
دلال وترفع رأسها .." طيب طالعي .."
داليا وطالع .." حلو لو انك خلتيه أقصر شوي .."
دلال .." تتوقعي وليد راح يعجبه شعري .."
داليا فتحت عينها على الأخر .." ليه هو خطبك .."
دلال .." لا بس قريب إن شاء الله .."
داليا بحزن على حالها وتذكرت أحلامها الي ضاعت وهي ما انبنت
"الله يسعدك"
دلال وتمسك يدها .."داليا لا تتحطمي لسه انتي باول الطريق والكل
يتمناك واذا على الصايع تركي راح يلاقي جزاءه.."
داليا وتحاول تظهر اللامباله وتنام على السرير وتتغطى بالحاف
"لا طلعتي قفلي النور"
=============***============
في المستشفى
دخلت وحطت الثلاجة على الطاولة .. وشغلت الأنوار ...وفتحت
الستاير وضربة على يدها بخفيف تصحيها من نومها
"رحمه .. رحمه اصحي.."
قامت وهي تتثاوب وتلتفت .." وين انا .."
حنين بمزح .." في باريس يعني وين شايفه .."
رحمة .." اوه ما كنت ادري ان الحرارة توديني المستشفى .."
حنين.." تقصدي البلاهه .. خوفتينا عليك .."
رحمه وتسعل بخفيف .." هو انتي من متى تخافي علي كل همك
المطبخ لا يطيح عليك .."
حنين .." ايه صح ليش ماغسلتي بلوزتي قبل ما تمرضي اليوم ما
داومت على حسابك .."
رحمه .." أقول حنين فكينا من شرك وقول لي شخبار امي .."
حنين .." ما عليها تسلم عليك وما قدرت تجي البارحة طول وقتها
سهرانه عليك .."
رحمه .." والله تعبتها وياي .. الله يساعدني وارد لها جميلها .."
حنين .." وانا مين البارحة ودموعي ما كفت كلها خوف عليك وأخرتها
طلعتي تدلعي علينا "
رحمة .."ايه يا حبي لدلع .."
حنين وتصب لها كوب حليب .." اذا تحبي الدلع اشربي هالحليب ترا
اول مره بحياتي اسوي حليب بالزنجبيل .."
رحمه تبعده بيدها .." لا ما احبه والحمد الله احس نفسي احسن .."
حنين .." هي ماهي شغلة تحبيه ولا ماتحبيه المهم تشربيه ترا الزنجبيل
ينفع لصدر .."
رحمة .." خلاص راح اشربه بس ما هو الحين .."
حنين قربت الكرسي وجلست عليه .."صح رحمه سألت عنك وقالوا
ان صحتك كويسه وتقدري تطلعي بس لازم يمر عليك الدكتور
يكتب لك الخروج .."
رحمه .." الحمد الله .. اصلا جو المستشفى يجيب الهم .."
=============***============
نايمه على بطنها ورافعه رجولها تلعب بالهواء طاحت خصلة من
شعرها على وجها ورفعتها وهي تقلب صفحات مجلتها
المفضلة..استوقفها مقال وشد انتباها وعدلت جلستها وصارت تقرا بنهم
"حرب اكترونية على الإسلام"
كشفت دراسات ان عدد المواقع الاكترونيه التي تهاجم الاسلام تتعدى
عشرة الالف موقع على الانترنت وان الميزانيه المرصوده لمهاجمة
الاسلام في جميع وسائل الاعلام ومن ضمنها
الانترنت تتعدى المليار دولار سنويا وقالت نفس الدراسه ان عدد
المواقع الاسلاميه على شبكة الانترنت في المقابل لا تتعدى مائتي في
المقابل ان الجهود المبذوله لدفاع عن الاسلام قليلة وفرديه ولا تتعدى
مليون دولار.."
رفعت رأسها لسماء وحست بالم بصدرها
ياااه كل هذا همة في نشر دينهم واحنا عاجزين عن خدمته والدعوة له
تذكرت ريتا شغالة خالها ابو نواف الكافرة

ان وش يخسرني لو اشتريت كتب عن الإسلام و أعطيتها لها
ونصحتها وجهتها لخير
وقفت على صوت مسكت الخير .." لا انا ما أصلح اكون داعية عندي
من الذنوب ما فيها الكفاية وأخاف ربي يعذبني لأني أمر بالخير وما
اجيه وغشا إبليسها عيونها باية تصدق كلامها .. َ
أتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ }البقرة44
صدقت الشيطان واتبعت أوامره وتركت الخير لاهله ونست انها من
اهل الخير.... سكرت المجله واتصلت على حنين واستغربت انها
ماترد رجعت اتصلت فيها ثاني
ونفس الجواب شغلت التليفزيون وحاولت تشغل نفسها بالمتابعة
=============***============
جالس في الصالة ومفترش الكنب بجسمه وهو يفكر فيها ويتذكر
طفولتها وبراءتها ويتذكر أحلامه الي بناها معاها ...
ابتسم وهو يطالع في أخته وهي تلعب بدميتها وتغني لها وتمشط
شعرها سحبها من يدها وحطها وراء ظهرها
وليد بضحك.." اذا انتي قويه تعالي خذيها .."
ريماس و ترفع رأسها وطالع فيه .." لا انت كبير وما اقدر أخذها منك
وليد .." خلاص اجل ما راح أعطيك إياها .."
ريماس وتصيح وتضرب فيه على رجوله .." هات لعبتي والله لا علم عليك امي .."
وليد.." اذا ودك اللعبه تجاوبيني وما تكذبي .."
ريماس ببراءة .." اصلا انا ما أحب الكذب والي يكذب ربي يحطه في النار.."
وليد .." اجل خذي أللعبه وقولي لي مين كان عندكم امس .."
ريماس .." محد جانا امس .."
وليد ويأخذ أللعبه .." ما اتفقنا انا ما نكذب .."
ريماس .." طيب انا ما كذبت ..محد جانا .."
وليد .." ودانه نستيها .."
ريماس وتضرب راسها ايه ..صح تذكرت ...وتعد على أصابعها .."
جتنا خالتي ام نواف ودلال ودانه و اريام .."
وليد .." جلستي معاهم وسمعتي وش يقلون .."
ريماس .." لا امي ما خلتني تقول عيب الصغار يجلسوا مع الكبار .."
وليد .." طيب مين تحبي تزورنا دائما دلال ولا اريام .."
ريماس .." امممم أحب اريام تزورنا لأنها تمشط شعري وأحب دلال
لأنها تعطيني شوكولاته يعني ابيهم الثنتين يزرونا كل يوم .."
وليد وبنظره خبيثه .." مين احلى دلال ولا اريام .."
ريماس وبنظره طفوليه .." عيب هذا الكلام تبيني اعلم تركي ونواف عليك .."
وليد بخوف وضحك .." لا ترا بعدها ما اوديك الملاهي .."
وقطع ضحكة وطالع في ابوه
ابو وليد وهو نازل من الدرج .. "وليد تعال على مكتبي ابيك في موضوع.."
وليد قطب حاجبه وعرف موضوع ابوه .." حاظر يبه .."
دخل أبو وليد مكتبه ودار كرسيه وجلس عليه .." وليد فكرت في
الموضوع الي قلت لك عليه
وليد .." ايه ونفس الجواب عندي .."
ابو وليد وينزل النظارة الطبية .. وليد انت الحين كبير وفاهم وما ابي
اغصب على شيء انت ماتبيه واختار الي تبيها وانا جاهز.."
وليد بترجي .." يبه الله يخليك اذا لا تغصبني على شيء ما ابيه ...
والحين احس نفسي ماني متهيئ لزواج.."
ابو وليد.." اجل متى ناوي تتزوج ..انت شايفني هادني المرض
والقلب ماهو راحمني وايبي افرح فيك و أشوف أعيالك قبل ما أموت
ام وليد وهي داخله .." بعد الشر عنك يا أبو وليد .. وطالع بولدها
"وليد انا راح اخطب له و اظنه ما راح يكسر كلامي ويرفض لي طلبي .."
وليد .."يمه الله يخليك اذا تبي تختاري لي بنت ابو نواف انا من الحين رافض .."
ابو وليد تلقائيا .."اجل خذ أخت تركي وما اظن انك راح تلقى احسن منها.."
وليد .. يبه اريام اعتبرها مثل اختي وما أفكر فيها .."
ام وليد .."اجل مين نزوجك ترانا تعبنا وياك .."
وليد قبل ما يطلع.."زوجوني الشوارع احسن لي .."
وضحك على كلمته وسكر الباب ورآها
=============***============
ضرب الجدار بقوة ... وكان جسمه يرتجف من الغضب .. ما كان
يتخيلها بهالدرجه وكل الي مرسوم بعقله انزاح بنظره وحده لها
والوقت يمشي بطئ وما هو مسعفه ...كان عازم على قرار ومستحيل
يتراجع عنه ... شم ريحه عطرها وعرف إنها دخلت
مي .." دكتور المريضة رحمة منعت الزيارة عنها .."
أسامه بامتنان .." مشكورة أختي .."
رفعت مي عينها وطالعت فيه وهي عندها مائة سؤال وسؤال عن
الاهتمام ألمفاجئي بها المريضة بالذات و أسامه عرف ان نظراتها
ورآها ألف سؤال وسحب نفسه قبل ما تواجهه
دخل جناحها وهو متضايق منها وتننح عشان تتغطى
أسامه بغضب مكبوت .."شخبارك اليوم يا رحمة .."
رفعت رأسها وهي مصدومة ما توقعت ان الطبيب المشرف عليها
يكون اسامه ولفت وجهها الجهة الثانية.." بخير وانتظر الأذن بالخروج
اسامة ويتمالك نفسه .." بس لسه بدري على الخروج لازم نحولك على
العيادات النفسيه اولا .." وضغط على أسنانه على الكلمة الاخيره
رحمة بحركة سريعة لفت وجها وطالعت فيه .." وش تقصدا انا بعقلي والحمد الله .."
اسامه .. "والي بعقلها تكذب على الناس وتقول انها محروقة وتلفق الكذب حولها .."
رحمة بصدمه.." انت شفتني ..وسحبت الشرشف وقربت منها بقوة
وصرخت..." لاانا ما اكذب انا صدق محروقه .."
اسامه باستخفاف .." يمكن عقلك محروق بس ما هو وجهك صح .."
رحمة وتصرخ بصوت عالي .." انت مين سمح لك تكشف وجهي قولي مين .."
اسامه ببروده.." الطب عندك مانع" .. وقرب منها رحمة
ليه..."تعذبيني بحقيقة مالها اصل بالوجود واذا انتي خايفه من شيء
انا مستعدا اساعدك واقف معاك .."
رحمة وتنافخ من الخوف.." انت مالك دخل في فاهم مالك دخل في
وانا حره بتصرفاتي ولا تظن اني في يوم احتاج لك واطلب مساعدتك.."
اسامه ما استحمل ومسك يدها بقوه .." لا ما انتي حره وتصرفاتك
الغبية انا راح اوقفها عند حدها فاهمه "
رحمة بتوسل وخوف .." طيب فك يدي .."
اسامه أنحرج من حركته وفك يدها بسرعة .." أسف ما كنت اقصد المسك .."
رحمة.." لو سمحت اطلع برا انا تعبانه ما ابي أشوفك .." وحطت يدها على رأسها
اسامه ويسحب كرسي ويجلس .."ما راح اطلع قبل ما نتفق على كل شيء .."
رحمة بخوف ودقات قلبها تزيد بسرعة .." على ايش نتفق احنا مابينا
أي اتفاق .. وبصوت عالي .."فاهم مابينا أي اتفاق"
اسامه بصوت خافت .." رحمه الله يخليك هدي شوي وخليني أتكلم.."
رحمة بعصبيه .."وأنا ماني مستعدة أسمعك فحس على دمك واطلع برا
اسامه .." راح اعتبر نفسي ما سمعت أي كلمه" ..ولف وجهه الجهة
الثانية "رحمه انا محتاج لك ...والله محتاج لك انتي ما تعرفي انتي
ايش بالنسبة لي واذا انتي عانيتي في حياتك ترا حتى انا عانيت ومع
هذا صبرت وبنيت حالي
ورفع عينه عليها .."رحمة انا محتاج لك مثل انتي ماانتي محتاجه لي
وخلينا نبدا حياتنا من جديدا ونساعد بعضنا ونبي أحلامنا .."
وسكت فتره طويله ...وتشجع يوم شافها سكتت وقام وطالع من الشباك
و بدون ما يلتفت لها .." رحمه انا احبك و ابي أتزوجك .."
صحت من غفوتها على هذي ألكلمه كانت كل شيء تقدر تصبر عليه
الا هذي الكلمه كل شيء يطاق ويهون عندها الا انها ترجع وتسمعها
من جديد وصرخت بهستريا وبصوت عالي وكان نار اشتعلت بجوفها والزمن رجع يلعب لعبته
لا..لا..انا ما ابي ازوج .. مابي اعيش ...واشارت بأصبعها وهي
ترتجف ..."وانت كذاب والله انك كذاب ما تحبني انا اعرف انك تبي تلعب علي تبي تحطمني من جديد ...
وصارت تهذي بدون عقل" ..كلكم خائنين كلكم كذابين تضحكوا علي
بكم كلمه عشان ترضوا غروركم ترضوا انفسكم الله ينتقم منكم مثل
ما دمرتموني مثل ما قضيتوا علي أحلامي.. وانا أكرهكم وما ابيكم
خلوني اعيش بحالي خلوني اعيش حياتي بروحي
وصارت ترتجف من الخوف وتغطي وجها با شرشف بقوة وهي
تشوف الماضي قدامها وتحس انه راح يرجع لها من جديد
اسامه أنصدم من ردة فعلها ومسكها بقوة وحاول يهدي فيها
"رحمة .. رحمة ايش فيك"
رحمة وتحاول تنزع نفسها منه بدون عقل وتصيح بكل قوتها .."
لا..لا.. اتركني لا تمسكني انا اعرف انك تبي تقضي علي تبي دمرني
بس هالمره مستحيل اسمح لكم والله مستحيل "
اسامه و بصارخ نادي على الممرضات وبسرعة جوا و أعطوها ابره
منومه وارتخت على السرير ونامت وهي تأن الماضي الدفين ..وتبكي العذاب القديم "
=============***============
في المانيا كان واقف يطالع بعمه رفيق دربه حس ان قلبه يعتصر الم
وحزن على حاله.. ورفع عينه لسماء برجاء يدعي ربه يشفيه
شاف الدكتور يشيل الشال عن عينه ضغط على نفسه وهو متوتر
وخائف انها تكون مثل لعملية الأولى
الدكتور ويشيل بالشال .." ان اذا نجحت العملية في هالعين راح نجري
عمليه ثانيه لعين الأخرى واذا فشلت نضطر نوقف العلاج لفترة طويلة
خالد .."انا متوقع انها راح تفشل وعمري ما راح أشوف.."
فيصل .." عمي ليش هالتحطيم .."
الدكتور .." ليش التشاؤم انت يالمسلمين اعرفكم دايم متفائلين .."
خالد بانحراج .." ايه الامل موجود ..بس العمليه صعبه .."
الدكتور ونزع اخر لفه .." هاااخالد تشوف شيء .."
خالد وهو يركز ويفتح عينه .." لا كل الي اشوفه ظلام بظلام .."
الدكتور .." طيب ارجع غمضها وافتحها من جديد .."
خالد ويرمش بعينه بسرعة .." لا ما أشوف الا ...
وسكت فتره وصار يرمش بعينه بقوة
الدكتور .." أستاذ خالد جاوبني تشوف شيء .."
سكت خالد وما هو قادر يستحمل شاف نور يضيء حياته من جديد
رفع رأسه وتعلقت عينه بالنور الي قدامه ...
فيصل ويحط يده على ظهره .." عمي .. انت تشوف شيء .."
خالد .." لا انا ما أشوف إلا ظلام ونور جاي من بعيد
الدكتور .." يعني تشوف هذي ورفع يده بجهة عينه .."
خالد .. ويحاول يركز .." أشوف شيء قدامي بس ما اني قادر أوصفه
الدكتور بفرح .." يعني العمليه نجحت..وبإذن الله راح ترجع تشوف من جديد .."
خالد وضربات قلبه تزيد .." يعني فيه امل ارجع اشوف "
الدكتور .." ايه وراح نضطر نجري عمليه للعين الثانية .."
فيصل والفرح ماهي واسعته .. مبروك السلامه عمي ..
الف الحمد الله على السلامه.. وبدا صوته يختنق .."
=============***============
في بيت ام ريان
جالسات مع بعض يكملن محاضراتهن ويلخصن كتبهن
ريم وتحط القلم بفمها .." الدكتور يقول لازم نقدم التلخيص قبل
الاختبارات و إلا ما راح يقبله .."
حنين ومنشغلة بالكتابة .." ما عليك عندنا وقت نقدمه قبل الاختبارات"
ريم وتترك ألكتابه .." تصدقي مشتاقة لخالد .."
حنين وتنهد وتبتسم .." اذا انتي تقولي مشتاقه له اجل انا وش اقول .."
ريم بنظرة .." ليه شوقك يختلف عن شوقي .." وبنظره ماكرة .."
صح شوق الأزواج غير .."
حنين وتضرب فيها .." ابي افهم العقليه هذي من وين تجبيها يابنت

استحي وخلي عندك حياء .."
ريم .." ليش الزعل هذا كله ..
وقطع كلامهن اتصال التلفون وكلهن تسابقن له
ريم وترفع ألسماعه .." الو مين "
فيصل بصوت مبوح .." معاك فيصل "
ريم وتميل فمها على جنب .." نعم فيصل تبي شيء .."
فيصل الفرحة ما هي وسعته .." ايه ابشرك خالد نجحت عمليته ورجع
يشوف من اول وجديد .."
ريم وتصارخ وتنادي حنين ..ونست الحيا مع الفرحه .." احلف
يا فيصل قول والله انك ما تكذب وان خالد ماصار اعمى .. "
فيصل يبعد السماعه عن اذنه .." بكيفك صدقتي ولا ما صدقتي .."
ريم توها تستوعب .." طيب خالي وينه .."
فيصل .." بسوي الفوحصات ومصولني اني انقل الخبر لخطيبته
فياليتك توصليها الخبر وسلام خالد لها.."
ريم .." خلاص راح أوصل الخبر لحنين وكل العائلة لا تخاف "
فيصل ضحك بنفسه .." أعرفك ما تقصري " وسكر الخط وهو يحمد
ربه على نعمة العقل
ريم ودموع محتبسه بعيونها .." حنين ..حنين .. خالد رجع يشوف "
حنين ودموعها على خدها .." الحمد الله ربي ما يضيع عبده "
ريم وتجلس جنبها وتمسح دموعها .." حنين ليش هالدموع "
حنين وتكتم غصتها .." مدري هذي الدموع هي دموع فرحه ولا
دموع شوق ولا دموع خوف .."
ريم .." دموع شوق وفرح فهمناها ...دموع خوف ليش "
حنين وتقوم طالع نفسها بالمرايا ..وترفع الخصله الطايحه على وجها
وتمسح على خدها بيدها
"اخاف خالد لا شافني يندم انه اخذني...ومسحت دمعه بطرف عينه.."
.."انا اعرف نفسي ماني حلوه .."
ريم تقرب منها .." حنين وش هالكلام .. خالد يحبك ومستحيل يتخلى
عنك واذا على شكلك يحمد ربه ان اخذ وحده بجماك ولا مين يحصل
جمال بجمال الهنود ويرفض.."
حنين .." لا انا اعرف نفسي راح يقول عني سمره و...
ريم تقطع كلامها .." وش فيهم السمر هذا انا بيضاء وملامحي عاديه
وانتي سمره وملامحك حلوه .."
حنين .." لا انتي ملامحك لايق عليك ام ان ما اظن.."
ريم بعصبيه .. وتقرب من حنين وفكت شعرها وخلتها تتطاير على
وجهه وقربتها لمرايا طالعي مين الاحلى انا ولا انتي.."
حنين وتقطب حاجبها .." اكيد انتي .."
ريم .." مستحيل الي حولك يقتنعوا بجماك الا انتي اذا اقتنعتِ فيه
وانتي بالخصل الطايحه على وجهك طالعه احلى بكثير.. وبعدين
ان شاء الله تبي تقابلي خالد بالشعر هذا.."
حنين .." وش تقصدي"
ريم .." الي اقصده انك تقصي شعرك وتصبغيه وتغيري من شكلك
وصدقيني وقتها خالد راح يأخذك لأقرب فندق .."
حنين وطالع فيها بنص عين وخدودها حمرت ..وتقرب منها .."
وصدقيني اني عمري ما شفت قلة حياء مثلك "
وطلعت وهي مصبوغه من الحياء
=============***============
نزلت من السيارة وهي تكلم الجوال وتضحك بصوت عالي انتبهت
لنظرات سعود لها وطنشته ودخلت الفلة وبدون ما تسلم على اهل
البيت طلعت على غرفة دلال
سارة وتفتح الباب .." سلام بنات .."
دلال وتسلم .." هلا ساره ايش فيك تاخرتي .."
ساره .." ما أظن إني تأخرت كثير .. وطالع في داليا .." ايش في الحلوين زعلانين"
داليا تلف وجها الجهة ألثانيه .." اسألي نفسك .."
سار بضحكة مزعجه .." لا تخافي سعود ما هو مفكر في ولا يغرك هالنظرة .."
داليا .." وش دخل سعود أنتِ فاهمه وش اقصد .."
سارة .."لا يعيوني ماني فاهمه أحيانا يجيني غباء وضحي وش تقصدي .."
داليا .." اقصد عمي خالد وش تبي فيه .."
سارة بغباء مصطنع .." اهاااا تقصدين خالد .. وش فيه.. ايه صح
مبروك سلامة عمك .."
داليا .." الله يسلمك" ..وقامت وحطت عينها بعينها ..ساره انسي خالد
ترا ما احد يوقف بوجهك وقتها غيري فاهمه .."
دلال بنفاخ .." داليا وش هالكلام ولا الفقر الي عشتي فيه لعب بعقلك شوي .."
داليا وتبلع ريقها.." لا بس حنين حرام عليكم ما تستأهل .."
دلال وتحط يدها على بعض .." وطيب وما هو حرام عليك ساره .."
داليا .." الا بس .."
رغد .." لابس ولا حاجه احنا اجتمعنا عشان نتفق ما هو عشان نتخانق
داليا وانا من الحين انسحب ومسكت مقبض الباب تبي تطلع
دلال وتقوم بسرعة .." طلعه ما انتي طالعه واجلسي بالطيب احسن لك
داليا بخوف وهي تعرف دلال أختها طول عمرها متسلطه
وكلمتها ماشيه عليها " خلاص بس مين الحين انا مالي دخل .."
ساره .." اصلا طول عمرك وجودك مثل عدمه .."
انقهرت داليا من كلمتها وصارت تلعب بأظافرها وتحاول ا
ما تظهر ضيقها ...وان الموضوع ما يهمها سمعت دق على الباب ورفعت عينها
ريتا .." ماما داليا بابا نواف يبغاك على التلفون .."
داليا باستغراب .." وش يبي في الحين وقامت وهي ما تخوفه من اتصال نواف .."
رفعت السماعة وردت بخوف .." نعم نواف "
سعود .." معاك سعود اسف اني كذبت عليك .. بس لازم اكلمك "
داليا وتزفر.." نعم تبي شيء .."
سعود .." ايه و ياليتك تكلميني من غرفتك .."
داليا .." قول الي عندك ما حولي حد .."
سعود .." داليا انا اسف وما كنت اتوفع انك ضحيه لواحد صايع
وصدقيني ان كل الي سويته كان من دافع حبي لكِ ومستعد من هذي
اللحظه ابني كل الي هدمته .."
داليا وما حبت تضعف.." خلصني وش عندك"
سعود .." داليا انا اعرف انك زعلانه علي بس غصب عني الي سويته
وخلينا نسى الماضي ونبدا من جديد

داليا بالم.." و انا ماني مستعد انسى الماضي وصدقني يا سعود ان ولا
شيء بحياتي.."
سعود ويقاطعها.." داليا انا مقدر الي صار لك ومع الايام راح تنسي
داليا لو سمحت ياسعود اظن ان المكالمه زادت عن حدها وقدام ما
اقفل حبيت اقولك ان ما كرهت انسان كثر ما كرهتك حتى تركي الي
ظلمني وضيع مستقبلي ما كرهته كثرك
تعرف ليش لأنك بلحظه وحده نسيت كل الي حولك وحطمت أحلامهم
وانا ماني مستعده ابني معاك احلام عشان تجي انت بلحظه وتهدمها
من جديد وسكرت ألسماعه

وهي ماهي ندمانه على أي كلمه قالتها بحق سعود
=============***============
سافت البيت فاضي وعرفة انهن مجتمعات ترددت تطلع بس الملل الي
فيه اكبر دافع لها وهي عارفه راح تلاقي نفس الجواب وقفت عند
الباب وتنهدت ودقت الباب دقات خفيفه
رهف وتستأذن .." الله يخليكم خليني ادخل ترا مليت من الجلسه بروحي .."
رغد .." انتي وش جابك روحي على البيت احسن .."
رهف .." والله ماعاد اقول لسعود حاجه وراح اسكت ولا اتكلم"
وحطت يدها على فهمها دليل القسم
ساره حنت لها .." خلاص بس من الحين لو كلمه وحده تطلع برا
الغرفه ما تلومي غير نفسك ...وبتهديد ..سامعه.."
رهف بفرح .." وهذا وعد .. وجلست وحطت يدها على فمها
دلال .. وتكمل كلامها .." المهم يا بنات خالد ما راح ينضحك عليه
بااي كلمه وخاصة ان حنين غصب الواحد يثق فيها
ساره .."اجل وش الحل .. خالد ما ينضحك عليه .. وحنين ما ينفع
معها الكلام والسحلية ريم معاها.."
رغد .." فكري واذا تبي خالد يرجع لك شغلي عقلك .."
ساره .." مدري احسها صعبه خالد يحب حنين وحنين تموت بخالد"
رهف وطالع في البنات .." طيب مين قال ان حنين تحب خالد .."
ساره .." رهف احنا وش اتفقنا
رهف .." والله صدق انا سمعتها تقول لريم انها تحب ولد عمتها"
البنات شهقوا كلهم ومسكوا رهف بقوة
سارة وتهز فيها .." متى هذا الكلام وايش كانت تقول .."
رهف وتحكي لهن الموضوع كله
دلال .." والله جابتها رهف ولقينا الحل"
ساره .."وما عليكم حنين علي وخالد عليكم"
رغد .." لا خالد على ريم ما راح ينفع كلامنا معاها الا كلام ريم
وشوفوا رغد وش تسوي ..."
وانطلقن بالضحك وهن يبنن احلامهم على حساب احلام غيرهم
=============***============
اتصل على ريم وطلب زيارته المستشفى ..حس نفسه هو سبب الي
هي فيه خاف انها تضيع من يده وقتها ما راح يسامح نفسه.. ندم على
كل كلمه قالها له .. بس غصب عنه ما قدر يشوفها الجمال هذا
ويصبر عنه وفوق هذا ما هو لسانه الي اتكلم هذا قلبه الي نطق وعبر
وصحي من تأنيبه على استئذانها .." ادخلي ريم "
ريم بخوف .." خالي ايش فيك .."
أسامه بالم .." رحمة .. رحمة جاءها انهيار عصبي .."
ريم بشهقة .." توها كانت بخير وش بلاها .."
اسامه ما هو وقته المهم اتصلي على حنين لازم احد من اهلها يكون حولها
ريم وتأخذا جولها وتكلم حنين وبعدين رجعت سكرت وطالعت في اسامه
ريم بنظرة عتاب .." انت قلت لها شيء"
اسامه بضيق.." ماهو وقتها يا ريم
ريم .."انا رايحه انتظر حنين عندها تامر شيء .."
اجلس أسامه وحط يده على رأسه ...." اذا صحت خبريني .."
=============***============
تجمعن بالمر وهن يسمعن صريخها وبكاءها وما هي راضيه احد
يدخل عليها.. وما تهدى الا بالإبر ألمهدئه.... ام راشد ماكفت عن
الدعاء لها وخايفه انها ماحفظت امانة ابو راشد .. وابو ماجد .. كان
رايح جاي بين الدكاترة ويحاول يهدي امه باي طريقه
حنين متكوره على نفسها وسانده ظهرها على الجدار وصوت شهقاتها
مخنوق .. شافتها ريم وسحبتها من يدها ..
" حنين وش الي مسويته بنفسك .."
حنين وترمي نفسها بحضن ريم .." قولوا لي هي وش بلاها ..انا
جيتها وهي مافيها حاجه.."
ريم .." وانا وش دراني"
شافها اسامه من بعيد وعرف ان سر رحمة مع حنين تردد يكلمها بس
لازم يساعدها وخليها تتخطى هالماضي ..وانه مستحيل يتخلى عنها
اسامه بتردد.." لو سمحتي حنين ممكن اكلمك "
حنين بخوف وتمسك بالجدار.."رحمة فيها حاجه.."
اسامه .." لا تخافي رحمه ما فيها الا الخير بس ازمه وتعدي.."
حنين برجاء.." الله يسمع منك .."
اسامه وينزل رأسه ويلعب بجواله .." حنين انا عرفت ان رحمة
ماهي محروقه .. وصدقيني كان بدون قصد وكل الي ابيه منك انك تخبريني الحقيقة
حنين بصدمه .." أي حقيقة "
اسامه .." رحمه لايه تلبس اللثمه وتقول انها محروقه
حنين وتهز راسها .." ما اعرف بس هذا رأي جدي عليها"
اسامه بذهول.." يعني جدك هو الي قالها "
حنين .." ايه ومااحد يعرف بهذا غيري انا وجدتي ام راشد حتى امي
وعمتي ما تعرف .."
اسامه بحيرة .." طيب ليه "
حنين .." لا تسألني ليه حتى انا ما اعرف كل الي اعرفه انا رحمه
جتنا مخلوقه غريبه مخلوقه طول وقتها تصيح ومعتزله الي حولها
وصعب انه تتكيف معهم.. وما كان ملاذها الوحيد غير جدي الله
يرحمه ومع الايام قدرت تكيف معنا .."
اسامه وتذكر شيء .." طيب كم عمرها يوم جت
حنين .." على ما أظن بين 15 او 16
اسامه .."يعني ما هي صغيره "
اسامه .." ومعارفها ما في لهم خبر .."
حنين .." جدي تعب وهو يدور لهم اثر بس ما فيه فائدة .."
أسامه .." مشكورة حنين ..وابتسم .. صح تستأهلِ سلامة خالد"
حنين بحياء .. الله يسلمك .."
=============***============
نزل من سيارته وهو يترنح ترك الباب مفتوح والأغاني شغالة وهو
يتمايل في مشيته دخل الفلة وشاف الظلام مالي البيت ..الا نور
التليفزيون شغال
نواف ويلعب بمفاتيح .." مين داليا "
داليا بدون ما طالع .." ايه تبي شيء "
نواف ويناظر فيها بنظرات متفحصة غريبة .." ما شاء الله حلوه
البجامه عليك"
داليا وباستغراب .." نواف فيك شيء .."

نواف ويقرب منها ويتحسسها بحركة استفزازيه .." لا بس وش رأيك نسهر بغرفتي .."
داليا وشمت ريحه فمه .. وعرفت انه ما هو بعقله .." نواف أنت
شارب شيء ايش فيك مانت طبيعي "
نواف ويسحبها لصدره .." لا انا بعقلي حتى طالعي..." واشر على راسه .."
داليا وعرفة سكران وفهمت وش يقصد .. وبسرعة نزعت نفسها منه
وركضت لغرفتها وقفلت على نفسها بالمفتاح عدة تقفيلات
طالع نواف وعرف انها هربت منه وضرب جبهته بقوة
" غبيه وانا تعبان وجايب لها هديه وفوق هذا تهرب أصلا ما يستحق
الهديه غير ريتا "
ودخل غرفتها وسكر الباب ورآه وضاع القمر بين تلك النجوم واستحى
ان يقال هذا مسلم
=============***============
ضغط على جواله وهو يسمع نفس الجواب ..نزل عقاله على المكتب
وصار يضرب بيده بخفيف على الطاولة ويحاول يطرد خيالها من باله
انتبه لرنين التلفون ورفعه
ابو وليد بسرعة .." تركي مرني على المكتب ابيك .."
تركي .." ابشر عمي دقيقه وانا عندك .."
سكر السماعه وهو عارف الموضوع فك ازرير ثوبه وحسن نفسه
محاصر من كل جهه..اخذ عقاله وطلع وهو يدعي ربه ان الموضوع
ينحل وداليا ترجع له
شاف مكتبه مفتوح واستأذن ودخل طارت عيونه وهو يشوف ابو
نواف وسعود طالع بسعود بحقد هو اكثر واحد اذاه وتذكر ضرب
الامس وحس الالم رجع له وضربات مقلبه
سلم سلام بارد وجلس مقابلهم
ابو وليد .." اخليكم على راحتكم .."
تركي .." اجلس ابو وليد راحتنا بوجودك .."
رفع عينه ابو نواف وناظره نظره حرقته وخلته يسكت
ابو نواف .." تركي انت فاهم ليش احنا هنا .."
تركي .." لا فهموني "
سعود .." ما يحتاج نفهمك المهم انك تسوي الي نبيه وان شاء الله ما فهمت "
تركي .." على مااظن وجهت السؤال لابو نواف .."
ابو نواف يحط عينه بعينه .." تركي ..ايش سويت بالموضوع الي
طلبناه منك .."
تركي بروده .." ما سويت شيء ولا ابي اسوي شيء "
ابو نواف يتمالك نفسه .." اجل نضطر نلجأ لمحاكم وجع الرأس .."

تركي وحب ينفرز سعود .." ليش المحاكم رجال يحب زوجته ومايبي
يطلقها فيها شيء .."
سعود و انقهر .. وباستخفاف .." احلم فيها "
تركي ويضغط على نفسه .." لو سمحت.. ثمن كلامك .."
ابو نواف ويزفر.." شوف تركي تراك لا من ثوبنا ولا احنا من ثوبك
وابعد عن طريقنا وريح راسك والبنت خلها تشوف نصيبها وكفايه الي
جاها من تحت راسك .."
تركي .." بس انا مستحيل أفرط بداليا ..وكرر ألكلمه ..مستحيل .."
ابو نواف بعصبيه .." اسمع تركي بنتي ماتباك وعافتك وخلى عندك
شوية كرامه وطلقها بالطيب احسن لك .."
تركي جرحته هالكلمة خاصة قدام سعود .." ان هي عافتني حتى انا
عفتها يكفي ان اهلها ما هم واثقين فيها ..ورموها علي بغلطه وحده "
رمى كلمته وطلع

 
 

 

عرض البوم صور دموع يتيمة   رد مع اقتباس
قديم 02-05-08, 07:55 AM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47688
المشاركات: 1,443
الجنس أنثى
معدل التقييم: دموع يتيمة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دموع يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دموع يتيمة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

..الجــزء الحادية عشرا ..
" أنـثى مـجـروحة "

بعد أسبوعين من الأحداث....رحمة تحسنت حالتها كثير وما بقى لها
بالمستشفى غير الإذن بالخروج....خالد سوى العملية للعين الثانية
وأنهى الفحوصات وما بقى غير يرجع لوطنه
حنين اقتنعت بكلام ريم وقدرت تغير من شكلها بالقصة والصبغ
تركي وافق على طلاق داليا وخاصة انه أنهان من جهتها كثير
وقفت امام الشباك وهي تمسح اخر دمعه لها حطت يدها على راسها
وكأنها توقف ألدوامه الي فيها .. ورفعت يدها باتجاه الشمس وحاولت
تحجب شعاعها ..وتخفي النور عن حياتها
تأملت في ملابس المستشفى وتذكرت انها لازم تغيرها وتستعد للخروج
أخذت ملابسها وبحركة سريعة دخلت الحمام وغيرت وطلعت
لفت طرحتها عليها بإحكام ... ولبست لثمتها بإتقان
سمعت خطوات مشى ورفعت عينها باتجاه الباب
حنين بابتسامه ممزوجة بالحنان .." أخبار الحلوين "
رحمه بعبرة مخنوقة وتسلم عليها .."وينك حنين ليه تأخرتِ "
حنين تضمها.." غصب عني" .. وتبعدها عن صدرها
"ما عرفناكِ خوافة .."
رحمة بغصة .." وليه ما أخاف وكل إلي حولي ما يرحموني"

وسكت وطالعت في الباب ولفت وجها الجهة الثانية وضربات قلبها
زادت ....وانفاسها بدت تتلاحق ... انتبهت حنين وطالعت مين داخل
كان الدكتور أسامه داخل بسماعته الطبية والبالطو الأبيض
ومعه الدكتور احمد والدكتورة إيمان والممرضة مي
الدكتور احمد بكلمته المعتادة .." كيف صحت مريضتنا اليوم "
رحمة وتمسكت بحنين بقوة يوم شافت أسامه .." الحمد الله "
حز بخاطر أسامه وهو يشوف الخوف باين على حركات رحمة
اتمنى انه يقرب منها ويمسح على شعرها ويحط يده على قلبها
ويقول لها .." فيه احد يؤذي قلبه "
اتمنى انه يرجع يشوف نظرات الشجاعة والقوة بعينها
كان راضي انها تسبه تشتمه ولا يشوف الخوف عليها ولا يشوف
نظرات العتاب الي توجعه بقلبه
علق عيونه على الباب وما قدر يستحمل نظراتها ..
وتكلم بصوت هامس..."أتمنى من ربي لك العافية ..وما نشوفك الا بخير"
ولفت انتباه إرشادات الدكتور احمدلازم تتكيفي مع الي حولك .. وتعيشي حياتك لان الحزن عمره
ما كان علاج لأي شخص .."
وتعقب الدكتورة إيمان على كلامه .." وأظن بنت مثل القمر مثلك لازم
تفرح بحياتها وتنتبه لنفسها ..وراح نكتب لك بعض الادويه
والإرشادات ونشوفك الأسبوع الجاي بنفس الموعد
لزمت الصمت رحمة وهي تناظر الدكاترة يتكلمون فيها وتوصون
ببعض الأدوية والمواعيد للازمه وانتبهت لنظرات أسامه وحست
بالماضي يرجع له من جديد وتشبثت بحنين بقوة قطع تفكيره صوت
جاي من برا وركزت عيونها على الباب
دخلت ريم بوكيه ورد كبير وبدون ما تنتبه لوجود احد
حطت الورد على الطاولة وتخسرت وبصوت عالي
"حنين وجع ان شاء الله ليه ما خبرتينِِِِِ انك تزوري رحمه "
استحى أسامه من بنت أخته الفضيحة واشر لها بوجود الدكتور احمد
لفت الجهة الثانية و انصدمت من نظرات الدكتور لها وبسرعة طلعت
وتمنت الأرض تبلعها ولا تكون بالموقف هذا
ضحك أسامه بنفسه وما انتبه لخروج الدكاترة وعلق ابتسامته على
وجهه رحمة بقى واقف فترة يطالع برحمه وينتظر يسمع صوتها او
ينتظرها تطرده مثل كل مره تنهد من داخل وعرف ان قلبه تمنكن
منها وانه ما في سبيل لخلاص من حبها
انتبهت له مي ورجعت وبغيره واضحة .." لو سمحت دكتور لازم
نمر على المرضى الباقين .."
ابتسم أسامه وطالع برحمه أخر نظره وعرف ان فيها جاذبيه اقوي
من جاذبية الأرض له وسحب رجولة من قدامها سحب
=============***============
سكرت الكتاب وانقبض قلبها أصوات ضحكهم واصل لغرفتها
طلعت من غرفتها ونزلت تحت شافتهم مجتمعين نواف وفارس ودلال
تأملتهم بحيره وخوف وموقف نواف سبب لها حساسية
جلست بينهم.. وطالعت بنواف بحسره على شبابه
دلال وتنزع الجوال من يد نواف.." داليا وش رأيك بالصورة.."
داليا وقطبت حواجبها .." صورة مين "
دلال بضحك .." طالعي وبعدين احكمي .."
داليا طالعت بصورة ومن الصدمة قامت بسرعة .." دلال وش جاب
صورة اريام بجوال نواف"
دلال بروده .."أنا أرسلتها له .. ونواف أظنه ما يقصر .."
داليا وترفع عينها على نواف .." نواف خاف ربك ولا تلعب بإعراض المسلمين.."
نواف انصدم من ردة فعلها .."وليه هم ما خافوا ربهم يوم يلعبوا
بعرضك..ولي ذقتيه راح يذوقه هو وأخته .."
داليا ..كانت تبي تقوله انك اول من حاول يعتدي على عرضه ..انت
اول من كان يبي يدنس عرضه بس عرفت انه وقتها ما كان بعقله "...
حرام عليكم البنت وش ذنبها وبعدين أخوها واثق فيها ما هو مثلكم .."
نواف .." عشان أخوها واثق فيها راح أرسلها لكل واحد وما هو بس
كذا راح العب بصوره على كيفي وأخليه فضيحة على كل لسان .."
داليا بترجي .." الله يخليك يا نواف تعوذ من الشيطان ولا تظلم البنت
و إذا على تركي فيه مائة طريقه تأخذ حقك منه.."
نواف .." ليش اتعب نفسي وهذي الصورة قدامي واخذ الجوال وطالع
فيها "تصدقي البنت حلوه وما تشبه أخوها ..وابتسم لدلال "اممم
رغد أحلى منها بكثير.." ومد الكلمة الأخير
عرفت داليا ان نواف مستحيل ينفع معه الكلام وطلعت غرفتها
وهي تفكر بطريقه تأخذ الصورة منه خافت على اريام ودعت ربها
ان يسترها وما تكون لعبة سهله لآخوها
=============***============
يوم الأربـعـاء
كان يوم موعد عودة خالد وفيصل لأرض الوطن
ركب الطائرة ....وربط حزام الأمان ...وحلق بأحلامه قبل ما تحلق
الطائرة في السماء.. سرح بحنين ..واشتاق لشوفتها عد الساعات
والدقائق ودعا ربه بسره ان الوقت يمر بسرعة
ابتسم المرور زوج من الطيور قدامه نزل النظارة الطبية من عينه
وحطه بجيبه وتنهدت بسعادة
".. سبحان الله طول عمري أتمنى إني أشوفها طول عمري اتمنى اني
اشوف الحب بعيونها يااه ماني مصدق ان راح املي عيني منها
كيف شكلها حلوه مثل داليا ولا عاديه مثل ريم بيضاء ولا سمره
وهز رأسه بابتسامه لا مايهم يكفيني انها حنين يكفيني ان احبها ان
روحي معلقه فيها يكفي انها جبرتي قلبي المكسور وقدرت ترجع
النبض والحياة له ......" انتبه لفيصل وشافه غارق بالنوم
طالع في سقف الطائرة وحط يديه وراء رأسه ومد رجولة بارتياح
ونام وهو يدعي ربه انه يشوفها بأحلامه
=============***============
وقفت سيارتهن عند باب السوق التجاري ونزلت كل وحده تفنن
بمشيتها أخدا العطر ورشاَ منه وشدن العابئة على الخصر أشرا لسواق
بالمشي ابتسمن وهن يشوفن التصفير والصفيق
سارة وتعدل لثمتها .." دلال انتبهي أخاف نواف بينهم "
داليا .." لا نواف اليوم في الاستراحة "
دلال.." المهم انكم ما تفضحونا ولا نبي ضحك بصوت عالي "
ساره بنص عين.." علمي روحك ناسيه ايش سويتي قبل يومين.."
دلال .." لاماني ناسيه بس كان غصب عني الرجال كلامه من صدق
يضحك يقول طالعي عبأتك مكبوب عليها لبن .."
رغد .." وأنتي ما صدقتي على الله وفاضحتينا .. يا ليتك سمعتي
ايش قال بعد ما طلع "
دلال باستغراب وخوف .." ايش قال .."
رغد .." ذكر تيني فاجرة شفتها البارحة في الفلم "
دلال انقهرت وردت لها كرامتها .." أصلا هو إلي ما يستحي ملاحقنا في كل محل
رغد بحزم .."هو رجال وأنتي بنت ... وخلونا من الفضائح.."
داليا بملل وطالع بالمحلات .."خلينا نروح لدرعه منزله عطور جديدة
بدل ما نضيع الوقت على ألفاضي .."
سارة .." لا أحنا نبي مكياجي .."
داليا .." اجل خلونا نروح درعه وبعدها مكياجي"
دلال .." لا روحي انتي بروحك وراح نلحقك هناك "
هزت رأسها بالرضا ومشت بخطوات متثاقلة .. ابتسمت لكلمات
الإعجاب الي تسمعها رفعت عينها شافت محل أزياء حوامل .. حطت
يدها على بطنها خافت انها تحمل طفل لتركي.. تنهدت بالم
"معقولة الي خايفه منه يكون حقيقه " واني راح أكون ام لطفل تركي
"ووقتها وش الحل "
نفضت رأسها بقوة وكأنها تطرد الأفكار منها ودعت ربها انها يخلصها
من اي شيء يربطها بتركي .."
=============***============
طالع فيها بذهول ...وعينه ما هي مصدقه الي يشوفه.. عدل جلسته
ورمش عيونه بقوة ....وحاول يطرد من رأسه فكرة ان هذي داليا
وكيف يقدر يطرد هالفكره وهو يشوفها قدامه و يميزها بنظرات
الخوف بعيونها .. ويسمع أرقام الشباب الملتفين حولها .."
قام وقرب منها ونار الغيرة أكلت قلبه ..."
"داليا غطي عيونك أحسن لك "
داليا بصدمه وخوف وبسرعة غطت عيونها .." تركي "
تركي مسكها مع يدها .." ايه تركي .. تركي زوجك يا داليا .."
داليا بضيق.." لو سمحت تركي اترك يدي وخليني أروح بطريفي .."
تركي "لا مستحيل اترك لوحدك في هالسوق وامشي قدامي "
داليا بعصبيه وتنزع يدها .." مالك شغل في فاهم "
تركي ويتمالك نفسه وبصوت كله تهديد .." داليا لا تختبري صبري
واذا جايه لسوق لتسليه فيلا قدامي على السيارة .."
داليا وصوته هزها وتحرك رأسها من الخوف وبصوت مخنوق .. "لا
أنا أبي اشتري أغراض لحفلة عمي خالد "
ابتسم تركي غصب عنه واشر بيده .." طيب يللا معي"
مشى تركي ومشت وراءه وكل دقيقه يوقف تركي ويبتسم لها
وينتظرها ... " ها داليا أشوفك ما غيرتي مشية السلحفاة "
طالعت فيه داليا وطنشته وكملت طريقها
دخلوا محل أزياء واشترى لها تركي كم قطعه على ذوقه بين تعليقات
داليا ورفضها وعنادها أحيانا.. أخذها لدرعه واشترى لها عطر هدية
وطلبها تختار له عطر على ذوقها استحت داليا في البداية وعاندت بس
يوم شافت البنات يطالعوا في تركي أنحرق دمها وحبة تغيضهن
ورضت تختار له.... دخلت محل ملابس أطفال مواليد بالغلط وان
حرجت داليا وبسرعة طلعت و تركي وقف فيه فتره وهو يتأمل
الملابس ويرسم البسمة على وجهه ويناظر بداليا وكأنه يوجهه لها رسالة..
لفت داليا وجهها الجهة الثانية وضربات قلبها فضحتها..
والارتباك بان على حركاتها
قرب منها تركي وهمس لها ..." نفسي أشوفك ام "
طالعت فيه داليا و حست ان مشاعره راح تفضحها و احاسياسها تبي
تخونها وضغط على نفسها بقوة ... وصارت تتنفس بسرعة
والكلام صار يتردد على شفايفها.. وهي تتوسل لقلبها يطاوعها.
رن جوالها وانقضها فتحت شنطتها وأخذت جوالها وقفلت بعد ما
عرفت ان دلال تتصل فيها مسكها تركي من يدها واخذ جوالها واتصل

على جواله عشان يحفظ رقمها.. رفع حاجبه وحط عينه بعينها
"داليا راح اتصل فيك واوعديني تسمعيني "
هزت رأسها بدون أراده وبقت فترة تتأمل عيونه انتبهت لنفسها فجأة
ولفت الجهة الثانية والدم تجمع بوجهها وخرجت من السوق وهي
تحاول تطفي الحرارة بداخلها
=============***============
ضحكن بصوت عالي و هالمره ما هي بس دلال حتى رغد و ساره
الشاب .." لو سمحتن ممكن اعرف ايش نوع العطر الي حاطته "
سارة بغرور "ليه عجبك "
الشاب بتحقير" لا عشان احرمه على نفسي "
ومشى عنها وهي متحسر على حال أولياء الأمور الي تاركين الحبل
على غارب في تربية بناتهم وكأنهم ما هم مسئولين امام الله
البنات انصدمن من كلمته وطلعن من المحل ولا وحده قدرت تتكلم
وترد عليه ...وكل وحده تحط اللوم على الثانية "
ساره وتأشر بيدها .." طالعن ما هو كنا ذاك وليد"
دلال بفرح .." وين" ..وطالع .. "والله انك صادقه"
رغد بخوف.." طيب خلونا نعبد أخاف يشوفنا ويعلم علينا سعود

ساره تتمسخر .." سعود .. سعود .. تراك علتينا فيه "
دلال .." والله أنها صادقه ..خلينا نبعد عن الشر أحسن لنا"
ساره بنص عين .." لا وش رأيكم العب على وليد وأشوفه هو راعي بنات "
دلال بثقة .." وليد كلنا عارفين أخلاقه ما أظن انه راعي بنات
طنشتها ساره ومشت خطوات قريبه منه وحاولت تلفت انتباهه
وليد انتبه لها .. وقرب منها .."لو سمحتي غطي عيونك"
ساره انصدمت من ردة فعله .." ورفعت عينها بعينه"
وليد وكمل كلامه بضحك .." لأني ما اقدر أقاوم هالبريق
تصدقي عيونك تذكرني بتيس عند جدي الله يرحمه "
ساره انفجرت والدم تجمع بوجهها.." وليدوه ضف وجهك أحسن لك"
ورجعت عند البنات وهي تحلف ما تجلس في السوق بعد كذا دقيقه وحده.."
=============***============
ركب السيارة وهو بعالم ثاني ....عالم يعرفه عاش فيه فتره وكان
اسعد ألحظات بحياته ..ومستعد يدفع عمره كله بس ترجع له هذي
ألساعات وعرف انه حياة قلبه بيدها
وليد بعصبيه ..." وينك يالاخ "
تركي بروده وبابتسامه .." ايش فيك معصب اكيد مسكتك الهيئة.."
وليد يشغل السيارة .." لا والله شكلي تلقفت على وحده من المعارف "
تركي يكتم ضحكته .." وش داراك انها تعرفك .."
خبر وليد تركي بالسالفة وتركي من كثر ما ضحك دمعت عيونه
وليد .. ايه تتشمت أشوف فيك يوم يا تروك"
تركي يمسح دموعه .." لا والله بس ..وما قدر يستحمل وضحك
بصوت عالي .."
وليد بحقد .." نفسي اعرف هالضحك من وين طلع لك .. دخلت
السوق بشكل وطلعت بشكل ثاني .."
تنهد تركي براحه وطالع بوليد .." شفتها "
وليد باستغراب .." مين "
تركي ويطالع قدامه وسرح بخيالها .." زوجتي " كان يستمتع يوم
ينطق هالكلمه ويحس بفرحه غربيه ..و ان داليا مهما كانت بعيده تبقى
قريبه واقرب وحده لقلبه .... تبقى ُملكه وما احد يقدر يقرب منها
طول ما هي بذمته ...وطول ما هو ينطق بالاسم "
وليد .." داليا "
تركي.. "هو فيه غيرها .."
وليد .. "وش سويت لها"
تركي ورفع حاجبه وفتح عينه وناظره بنظرات تحقير .." يعني وش
اسوي لها ..اخذتها معاي وخليتها تشتري وتخلص أغراضها تحت
عيني وحمايتي.....وعلى حسابي كمان
والتفت له بجسمه كله ..."تدري وليد إني كنت أفكر فيها وما صحية
إلا وهي قدامي توقعت إني في حلم او إني انجنيت .."
ابتسم له وليد .." كل هذا حب "
تركي .. يعدل جلسته " لو فيه اكبر من ألكلمه هذي كان قلتها"
وليد .." طاوعني وخليني انا اكلم لك ابو نواف.."
تركي يهز رأسه بقوة .." لا انا ابي داليا تقتنع من نفسها من دون أي
ضغوط وأكون محل ثقة لها .."
=============***============
جالسه بالحوش وهي ضامه رجلها لصدرها ورافعها رأسها لسماء
تتأمل القمر والنجوم ..غمضت عيونها بقوة ورجعت فتحتها من جديد
شافت القمر لسه بمكانه..تنهدت بحزن ..وهي تخاطب القمر
"أنت الوحيد الفاهم انا ليش عايشه كذا"
كنت اسهر معاك وارسم أحلامي تحت ضوءك .. كنت تعرف
مين رحمه وش قصتها وتتنكر لي ..." هزت رأسها باستخفاف على
حالها ..."طول عمرك وأنتي تخاطبي القمر وعمره ما نفعك..
عمره ما رحمك وأشفق لحالك ...رفعت عينها لسماء معاتبة القمر

وكأن القمر استحى منها و اختفى بين الغيوم واخذا ضوءه معه
نزلت رأسها بأسى وحزن على حالها
أتمنت أنها ترجع طفله تلعب بدميتها وتبني أحلامها من جديد أكلت
أظافرها بيدها من كثر وهي تفكر بحالها وضمت رجلها لنفسها بقوة
من الخوف وهي تتذكر كلام أسامه ونظراته المحرقة
حست بيد امتدت لها بحنان رفعت عينها وابتسمت لها
حنين رحمة وبعدين معاك ... انا ما اتفقنا نرجع مثل أول "
طالعت فيها رحمة بحزن ونزلت رأسها
حنين .." رحمه الله يخليك لا تعذبيني معاك"
رحمة بترجي .." حنين روحي المزرعة واتركني ان بخير"
حنين .." لا انا اعتذرت لخالد و أسامه خبره بحالتك .."
رحمة وتغمض عيونها.." الله يسعدك خليني بروحي "
حنين .." أسفه رحمه ما اقدر " وسحبتها حنين من يدها ودخلتها البيت
=============***============
دخل غرفة وهو يلتفت ويمين وشمال قفل الباب عليه ورمى نفسه على
السرير وفتح جواله وصار يتأمل بصورتها ... "والله البنت عليها
ضحكة تطير العقل" وزفر بقوة.."اه لو ما أنتي أخت تركي"

مر أصبعه على صورتها بحركة دائرية حط يده على وجها وقربها
لوجه أكثر وبدا يتأملها وبدون وعي باس صورتها أكثر من عشر
مرات فتح جهازه لأب توب عشان ينزل
ألصوره ويلعب فيها وانفجر يوم ما لاقي الوصله فتح الأدراج
والدواليب هو يدور على ألوصله و ماشافها
ضغط على أسنانه وطالع في الصورة
وتضحكين علي صدقيني انك ما راح تسلمي مني و هالضحكة لخلي
بدالها دمعة ونشوف مين نواف
=============***============
العصر في بيت ام راشد
جالسات في الغرفة وأصواتهن طالعه وكل وحده تحاول
تفرض رأيها على الثانية ...
ريم و تحط لها كريم الأساس وتمسح بوجهها .." الدرجة هذي ممتازة
وتناسب بشرتك .."
حنين بضيق.." أقول تراك تذبحيني بخربيطك ..انا اعرف وش يناسبني.."
ريم .."صح أنا ما معي شهادة بس عندي خبره .. وخليني احصل
دعوات من خالي اذا شافك .."
حنين بملل .."ريم المهم خلصي مابقى وقت اخاف خالد يجى الحين .."
ريم وطالع بشكل حنين بالمرايا .." لا تخافي خالد الحين عند خالي ابو
نواف ..والمجلس مليان رجال وهو قالك بعد المغرب أمرك .."
حنين .." بس لازم ارتاح قبل ما يجي .."
ريم وبعد ما خلصت وتفتح الكيس وطلعت لها بدي فوشي وتنوره
بيضاء بكر وهات فوشي تحت الركبه من قدام وذيل طويل من وراء..
شوفي وش اشتريت لك عشان تقابلي خالد فيه ..."
حنين بشهقه.." ان شاء الله تبيني البس هالبس عند خالد "
ريم بنص عين .." لا وشرايك تلبس دراعة جدتك "
حنين .." انتي من عقلك البس كذا عند خالد .."
ريم باتفف.." با بنت عادي تراه زوجك وما فيها شيء "
حنين .." لا يعيوني عشان يقول البنت استخفت "
ريم بصوت عالي.." انتي طول عمرك غبيه وراح تلبسيه غصب عنك
حنين طنشتها وفتحت دولابها وطلع لها تايور ناري بكلام انجليزي
بيج اكثر احتشام ونعومة من الاول لا البس هذا احسن من الي معاك واحتفظي بلبسك لزوجك
ريم ودخله بالكيس .." هو يوم يجي زوجي أصلا "
دخلت عليهم رحمه وقطعت كلامهم
حنين وتتأمل شكلها بالمرايا .." رحمة وش رأيك الحين .."
رحمة بإعجاب.." لو وحده ثانيه قالت هذي ما هي حنين كان صدقتها
ورفعت عينها لريم .." تسلم هاليد الي طلعتك بالشكل.."
ريم وأول مره تبتسم لرحمه .."الله يسلمك"
حنين وتمسك بيد رحمه الاثنتين .." يعني راح اعجب خالد.."
رحمة .. صدقيني اذا ما أعجبه شكلك ما عنده ذوق .."
حنين بفرح .." الله يسمع منك "
رحمة قطبت حواجبها وبعدين رفعتهم لفوق وقتحت عيونها على اخر.
" حنين انتي نامصة .."
حنين وتبلع ريقها .." والله ما كنت ابي بس الكوفيره أقنعتني ان
حاجبي كثيف ولازم اخذ منه .."
رحمة .." ويعني تعصي ربك على حسابها .."
حنين تمسح على حاجبها .." بس شكلي طلع أحلى "
رحمة ..."بس مهما كان حرام الي سوتيه ..وكيف دوري رضى الناس بسخط الله "
حنين .." الله غفور رحيم "
رحمة .."بس لا تنسي ان الله شديد العقاب .."
حنين بندم .." خلاص رحمة انا عارفه انه حرام
وان شاء الله ما أعودها.."
رحمة .." انتي تعرف ان النامصة ملعونة وشفاعة الرسول ما تلحقها"

حنين وتجلس على طرف السرير.." لا تقلبيها علينا محاضره وخلاص
قلت ماعاد أسويها .."
ريم وشافت الجو تكهرب بين حنين ورحمة
عن اذنكم انا طالعه لازم اجهز لحفله
=============***============
طلع من الحمام بعد ما تسبح ... ورمى الفوطة بالهواء ..
تأمل نفسه بالمرايا ... ومسح نقط الدم من أثار ألحلاقه..
دخل يده بشعره وصار ينفض فيه بقوة ويحاول يجفف شعره من البلل
دخل أسامه عليه وناظر فيه من فوق لا تحت " كل هذا لحنين "
خالد ويعدل شماغه .." ليه ام وليد ما تستأهل "
أسامه و ينسدح على السرير .." يا رجال اثقل شوي الرجال
ينتظروك في المزرعة وأنت مقابل الحرمة .."
خالد ويرش عطر.." ما راح أطول اسلم واطلع .."
أسامه .." في هذي ما أظن وأنت أعمى بالعافية تروح اجل كيف لو تشوفها .."
خالد بضحك.." اجل لو تأخرت تلقوني لسه ما سكرت فمي "
تأمل أسامه خالد أول مره بحياته يشوف الفرحة ماليه وجهه
حس ان خالد حازت له الدنيا بحذافيره جلس على السرير وهو

يتذكر رحمة الي سلبت قلبه بدون إذنه وبكامل ارادته أول مره بحياته
يسلم قلبه لأنثى وهو راضي .... ضحكة خالد صحته من غفوته
خالد .." ما تبي أوصل لك سلام لأحد .."
أسامه بغباء واضح .." مين يعني "
خالد لا يروح بالك بعيد بس لام راشد .. رحمة احلم أوصل
تراني شريف وما أحب المراسيل الغرامية..."
اكتفى أسامه بالابتسامة كجواب وخالد طالع في نفسه نظره سريعة
ورش اخره رشه عطر فتح الباب وهو يضحك وانتبه لأصواتهن
رغد وانتبهت لفتح الباب .." طالعي عمي تعبان بروحه وفرحان
وحنين ولا هامها حتى المزرعة ما رضت تجي .."
دلال وتأكدت انه وراءها .." لا تلوميها البنت غصب عنها"
رغد ببراءة تصنعها.. "بس حتى لو ما تحبه على الأقل تجامل وتجي
تهنئيه بسلامته .."
دلال .." انا نفسي افهم مادام هي تحب ولد عمتها ليه أخذت خالد"
رغد .." كله عشان تحرق قلب ولد عمتها الي يحبها وتحبه ولا وش
ناقصها تأخذ واحد أعمى.."
وقف مصدوم ... مبهوت ..معدوم من المشاعر ..مشلول
الحركة..كان يسمعهن بكل جوارحه ..وقلبه من كثر ما ينبض خاف
يطلع من صدره حط يده على اذنه .. وكأنه يوقف سماعها ..تقدمت
خطوات لهن وصرخ بأعلى صوت
"كملن كلامكن حنين تحب مين "
طارت قلوبهن وما توقعن تكون ردة فعله كذا مسكن يدا بعض وكانهن
يثبتن نفسهم ويكملن مشوارهن
رغد بخوف واضح .." أي كلام "
خالد ويمسكها من طرف بلوزتها وقطعت ازريرها من قوة المسكة
"أنتِ فاهمه أي كلام"
رغد وعيونها ترمش بسرعة من الخوف..." حنين ..حنين" ..
وتبلع ريقها .." تحب ولد عمتها "
فتح عيونه على الأخر وغرز يده بشعرها بقوة
"كذابة حنين مالها علاقة بأحد "
دلال وضربات قلبها قويه وشفتها ترتجف من الخوف
"عمي إذا ما أنت مصدقنا اسأل ريم وهي تخبرك "
رمى رغد بقوة وقلبه ينزف بالم ويحتضر بصعوبة طلع وهو يصرخ
من داخله وينادي بأعلى صوته
"حنين ما تخوني "
=============***============
وقف سيارته عند البيت وهو متوتر ومتردد بقى فترة بسيارته وتشجع
يوم شاف حالة البيت ... ضرب بالمفتاح الباب ضربات خفيفة
ومتباعدة .. انفتح الباب بعد فترة وبصعوبة .. زادت ضربات قلبه
وتلعثم بالكلام ونزل النظارة الشمسية من عينه..
سعود وينزل بمستوى الولد .." أنت محمد صح"
احمد ويهز رأسه ببراءة .." لا انا احمد"
ام محمد وتنادي من الداخل .." خير يا خوي "
سعود ويطلع الظرف من جيبه ويعطيه .." احمد "
ما فيه غير الخير يا أختي.." بس ولدك شفتها يصلي بالمسجد وحبية
أكافئها على مداومته على الصلاة و أزور أهله
ام محمد .." مشكور يا خوي وادخل المجلس قدامك "
سعود .." لا اعذريني مستعجل وان شاء الله مره ثانيه .."
وطلع وهو متسع صدره اول مره بحياته يدخل الفرحه على قلوب
الناس ويرسم البهجة بطريقه امن بقلبه وهو يسمع الدعوات له
=============***============
نزل من السيارة هو يلهث ضرب الجرس ضربات سريعة
انفتح الباب وبدون ما يسلم طلع بسرعة غرفتها وفتح الباب
بدون ما يستأذن
ريم وهي مشغله الاستشوار.." هلا خالي "
خالد بعصبيه .." قفلي الزفت الي بيدك "
ريم بخوف .." خالي فيك شيء"
خالد ويقرب منها ويناظرها نظره محرقه ويضغط على شفته "
"قولي لي حنين تحب ميين"
ريم بضحك و دلع .." اكيد انت "
خالد بصوت عالي ومسكها من كتفها بقوة " ريم اتكلمي عدل.. حنين
صح تحب ولد عمتها "
ريم بصدمه .." خال وش تقول حنين تحبك "
خالد وضغط عليها بقوة بيدها .." ريم قسم بالله لو ما قلتي الي عندك
لا طلعك جثه من الغرفة .."
ريم بالم من مسكته .." هي كـانـت تحب ولد عمتها ..بس ......
طالعت وشافت خياله راح عناها
ريم وتصرخ وتنادي .." خالد حنين تحبك "
وعرفة ان صوتها مارح يسمعه جلست على طرف السرير وهي
تبكي وتضرب نفسها كفوف وهي ندمانه ان فضحت سر حنين
=============***============

ركب السيارة واسند رأسه على ألمرتبه و انحبست دموعه بعينه كان
عار عليه ينزل دموعها من اجل بنت.. بس الي سوته حنين فيه كان
اكبر ان دموعه تنقذه .. انتبه لاتصال أسامه وقفل الخط ورمى الجوال
على ألمرتبه الثانية .. نزل رأسه على الدركسون ورفعه لصوت
المزعج إلي أصدره .... حس قلبه أنجرح و أنهان
حنين كانت تلعب علي .. كانت تبي تنتقم من ولد عمتها
على حسابي انا على حساب قلبي وانا المغفل توقعتها تحبني توقعتها
تبادني نفس الشعور ..كنت اضحك على نفسي يوم اقول عمري
بحياتي ماحبيت احد كثرها ..كنت اتمنى انها تقولي احبك .. احبك
يا خالد ..ورضيت وتوقعتها حياء وخجل منها وما كنت اعرف انها ما
تبي تكذب وتنافق وتلعب بمشاعرها كانت تبي توصل لي رسالة
اني ولا شيء بحياتها ".... حس نفسه مخنوق ومضايق فتح
الشبابيك كلها وشغل المكيف ويحاول يوسع قلبه ويدخل الأكسجين
لراءته....رفع رأسه وشاف جواله يهتز وعرف ان حنين تتصل فيه
اخذا جواله وقفله وحرك سيارته لحنين يبي يرد كرامته ورجولته الي
اهانت بسببها ويرجع قلبه الي ضاع منه
=============***============


في المزرعة
جالسات عند المسبح ومنزلات رجلهن بالمويا وهن نادمات على العبه
الي لعبنها وحاسات بتأنيب الضمير والصمت مخيم عليهن
رغد وتلعب بالمويا برجلها .." ما كنت أتوقع ان خالي يحب حنين
هالكثر صدمني بصراحة .."
دلال بحزن وندم وتلعب بخصلات شعرها.." وانا يوم شفت ردة فعله
كذا كنت ابي أقول له كنا نمزح معاك وأنا حنين تحبك .."
ساره بحقد وكلامهن أشعلت الغيرة بقلبها .." لا يعيوني خالد مغفل
وعلى نياته ولا حب وحده يحب على عماها انتم ناسين قصة حبه لي"
رغد تغيضها .." لو توزني حب خالد لك على حبه لحنين كان
عرفتي انك ولاشيء كنتِ بحياته.."
سارة بثقه .. ما عليكم كلها كم يوم وينساها ... وقتها راح يرجع لي"
وتمسح بذقنها..." وهذا وجهي اذا ما رجع .."
دلال .." ياشين الثقة الزايده ... ونشوف مين الي يرجع لثاني .."
سارة تغير الموضوع وتقوم عنهن ... فكونا من كلامكن ....و وليد
ونواف اول مره يجوا المزرعه .. مانبي نضيع الفرصه خلينا نستأنس"
دلال ورغد قامن مفزوعات .." احلفي "
سارة وضحكة بنفسها .." لا ماراح احلف تعالوا شوفوهم بعينكم "
=============***============
تعمد النظر لها بشرود... وتجاهل ابتسامتها العذبة ..رفع حاجبيه بكل
الم وحرمان.. ونار الغيرة أكلت قلبه..وحطمت حبه
وادار ظهره وتنفس بعمق .. ورمى سهامه بشراسة وحقد .. وأتقن
إصابة الهدف ......وقال بكل ظلم وقسوة
" توقعتك احلى من كذا بكثير "
الحين عرفت ليه رضيتي تأخذي واحد أعمى بس ا أظن الحين ننفع لبعضنا
وطلع وسكر الباب ورآه بكل قوته
وقفت مذهولة مصدومة وما هي مستوعبه وابتسامتها لسه مرسومه
على وجهها وما صحت الا على صوت تقفيل الباب
حطت يدها فمها ورمشت عيونها بكثرة وقلبها بدا ينزف من داخل .."
لا هذا ما هو خالد .....خالد راح يتعالج ويرجع ..صدقوني راح
يرجع هو وعدني انه....
وطاحت على الأرض وغطت وجها بيديها .. وصارت تشهق بقوة
وبصوت مخنوق ..
=============***============

 
 

 

عرض البوم صور دموع يتيمة   رد مع اقتباس
قديم 02-05-08, 08:01 AM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47688
المشاركات: 1,443
الجنس أنثى
معدل التقييم: دموع يتيمة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دموع يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دموع يتيمة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثاني عشــــ(12)ــــراِ
اعترفات وليد


دخلت بسرعه لغرفتها نادتها رحمة وما ردت عليها قفلت وراها
الباب ورمت نفسها على السرير وهي تبكي بحرقه وتشهق
بقوة وتدعي على نفسها بالموت وتسب .."..
" الدعاء على النفس لا يجوز "
لحقتها رحمة وفتحت الباب وشافتها متغطية وأصوات شهقاتها قويه
جلست جنبها وشالت الغطى عنها...." حنين وش بلاك "
طالعت برحمة وزاد صياحها
رحمة ودموعها بدت تحتبس بعيونها ..." حنين ليش هالدموع ...
خالد قالك شيء.."
حنين وتحط يدها على فهما وتصيح .."لا خالد ماجاء .. خالد ماشفته"
رحمة باستغراب.." حنين اجل مين كان في المجلس.."
حنين وقفت دموعها وكتمت شهقاتها .." هذا فايز .. تعرفي مين فايز .."
رحمة انصدمت.." حنين وش بلاك اقولك خالد تقولي فايز
حنين .." صدقيني هذا فايز الي ذبحني وحطمني وخلاني اهجر الشمال
واهجر أهلها.. فايز الي يدور الجمال يدور الشكل رجع ...رجع من
جديد يبي يحطمني يبي يقضي على الروح الي بقت في
رحمه توها استوعبت وانفجرت من داخلها على خالد
وحاولت تتمالك نفسها .." حنين انتي كامله والكامل الله.. ويمكن خالد ..."
حنين تقاطعها .." لا .. انا مليت من كذبك .. انا اعرف نفسي ..
اعرف ان مافي رجال يبي وحده مثلي وحده مثل شكلي حتى خالد الي
كان يعيش باحلام عمري بحياتي ماعشتها ويسمعني كلام عمري
بحياته ماسمعته من اول نظره لي كرهني ... كرهني وكره الحب
ومسكت رحمة من كتوفها وهزتها.." خلاص يارحمه كلامك ماعاد
ينفع لي عرفت مين انا ومين حنين ..."
=============***============
ثاني يوم الصباح
ساند رأسه على الشجرة وهو يتأمل الشروق ..وشعاع الشمس الي
قضت على الظلام ونشرت النور بالكون رفع راسه لسماء وتأمل
والطيور وهي دور أرزاقها وتطعم صغارها حاول ينااام بس النوم
من البارحة جافاه ..سرح بعيد بخيالها وبطيفها الي احتل عقله وهمس بصراخ داخلي
ليه ياحنين تسوي في كذا وش ذنبي يوم سلمت قلبي لك
اه كنت اتمنى ان اضمك على صدري وادور فيك العالم كله كنت ابي
اقولك انك حلوه وحبة الخال الي على خدك زادتك جمال كنت ابي
اخلل يدي بشعرك واقول اخير قدرت اشوف شعرك الي طول عمرك
مانعتني المسه .. كنت ابي احكي لك عن شوقي وحبي لك بغيابك وكنت وكنت
وسكتت ونيران بداخله اخرسته ونزلت دمعة وحده كانت كافيه انها تطفي النار المحروقه بداخله
=============***============
ماشي وحاط يده بطالونه ...ويضرب برجله كل شيء مقابله
اول مره يصحا من الصباح ..يمكن طبيعة الجو هي الي
شجعته وخلته يحس بنشاط كبير ..فتح سيارته واخذا له من
الثلاجة بايسن ...وشغل السي دي واسند راسه على المرتبه
وبدا يتابع الفلم الامريكي ...تنهد بملل وفتح درج السيارة
وطلع علبة وردية واخذ سلسال منها وحطه بيده وخلله بين
اصابعه وضغط عليه بقوة وهو يتذكرها تعلق دمعته بعينه
ورمش بقوة حتى يزيح الدمعة من عينه رجع السلسال مكانه
شاف خالد صاحي واستغرب انه من البارحة ماناام
وليد .."خالد فيك شيء "
خالد ويعدل بصوته .." لا مافيني شيء "
جلس وليد مقابله ولعب بالرمل .." بس نظراتك نظرات واحد محروم "
خالد بتنهيده خرجت من أعماق قلبه .." يمكن لأني انحرمت
من كل شيء بحياتي .."

وليد رفع حاجبه بحيرة .." بس المفروض تكون اسعد انسان
اليوم وانت تشوف كل شيء رجع لك .."
خالد .. يمكن رجعت لي اشياء بس بالمقابل انحرمت من اشياء اكبر .."
وليد ضرب على الوتر الحساس بدون قصد .."تصدق مافي
انثى بدنيا تستحق احد يسلم لها قلبه .."
خالد بان عليه الارتباك وعدل جلسته .." كلامك يقول انك انسان مجرب .."
ضحك وليد بهدوء .. يمكن الي يشوف حياتي يقول هذا عايش
بدون هدف ...عايش لاهي ...بس الي اخفيه عن الناس غير
الي بداخلي انا بداخلي انسانه يمكن كان تعلقي فيها مثل
السراب بنسبة لي بس القدر يقدر يجمعني فيها وهذا انااحاول
انزع حبها من قلبي بس صعب ومستحيل لانها عششت بداخله سنين
خالد .. طيب تقدر تنزع حبها من داخلك هذا انا مسرع
مااحب ومسرع ماانسى .."
وليد .." يمكن انت ام انا لا اعرف نفسي "
خالد وحس بالنوم وصار يتثاوب .." تصدق ياوليد الي دورها
راح تلقاه بأحلامك وغير كذا مستحيل تلقاه .."
=============***============
قامت من نومها وطالت برحمه شافت الساعة سبعة
تنهدت بالم وحسرة ونزلت دموووعها وهي تسترجع
كلامه الي انغرز بقلبها فتحت الشباك وتأملت الشجر بالحوش
واستعادت ذكريات ليلة الامس ومسحت دموعها بطرف
إصبعها" الله يسامحك ياخالد .. كااان فيه مائة طريقه تخبرني
فيهاعن شكلي ...ولا تجرحني بهالطريقة
تأملت بجمال رحمة وهي نايمه .." سبحان الله ملاك يمشي
على الارض .. وفوق هذا فيها من هموم الدنيا الله العالم فيه "
سحبت الحاف وغطتها بهدواء ....راحت لجهة المرايا
وطالعت بشكلها ترغرت عيونها ومسحت على حاجبها المنموص
"كنت ادور الجمال برضا الناس على غضب ربي
وهاانا اغضبت ربي وسخطوا علي الناس .."
استغفرت ربها بسره وتوضأت وفرشت سجادة
تدعي ربها يغفر لها ويتوب عليها
=============***============
جالسه بروحها وهي حاضنه شنطتها ..طلعت العطر ورشة
منه على يدها ومسحت كفها بعض واستنشقته بقوة
تأملته فتره وضحكة بعبره مخنوقة على نفسها
"العطر قرب يخلص وهو ما صار له يومين وكله عشانه من
تركي .." رجعته في الشنطه واخذت جوالها
وضغطة عليه بقوة .. من يوم ماخبرها انه راح يتصل فيها
وهي ما فارقت الجوال .. فتحت على المكالمات المستلمة ولم
يرد عليها دور رقم تركي يكن اتصل عليها وقت هي بعيده
عنه ..انقهرت من تركي من يوم السوق وهي تنتظر اتصاله
على احر من الجمر .." تبي تسمع له هالمره ليه ظلمها تبي
دور له الف مبرر على فعلته .. تبيه يعترف لها بالحقيقة
المصر على انكارها ولو اعترف وقتها راح تسامحه اذا تاب
وتعيش مصيرها ...دخلت احمام وغسلت وجهها تحاول تطفي حرارة الشوق الي بداخلها
سمعت صوت مسج بجوالا وركضت وتركت المويا وراها تصب
وبسرعة فتحته ""بعض الناس فرقاه بشرى ..وبعضهم لا غاب صار ذكرى ..
لكن غيابكِ أنتِ جرح ما يبرى""
رمشت عينها بسرعه وهي تقرا اسم المرسل عادت قرايتها
اكثر من مره وضربات قلبها تضرب بسرعة
انتبهت لوصل مسج ثاني
" أسف لأني تأخرت عليك بالاتصال بس انا عارف انك
بالمزرعة وما أبي أشغلك راح اتصل عليك يوم السبت ..
و ياليت يوم تكلميني تكوني بروحك .." .. زوجك..
انفجرت داليا من القهر..وتكلمت بغضب وقهر "الحين لي يومين وانا انتظره
وأخرتها يقول يوم السبت .. طيب يا تركي تحسبني ميته عليك
قلعتك وقلعت الساعه الي عرفتك فيها .. وقفلت الجوال ورمته
على السرير وطلعت ..."
=============***============
وقفة بالجهة المقابله لمسبح ومتخبي وراء شجرة الرمان
ضحك بداخله وهو يشوف كيف الهواء يطير خصلات شعرها
وهي ترفعهن بضيق وتحطهن وراء اذنها ورجلها تلعب
بالمويا وتطير قطرات المويا على وجهها وتزيدها جمال على
جمالها وترجعها طفله اقل من عشر سنين راوده شعور انه
يصورها ويحتفظ بصورتها بس حبه لرغد غير ... وغيرة
عليها شيء ثاني ...كان يخاف يصورها وتطيح بيد حد..
انتفض جسمه وهو يسمع صريخ رهف
رهف وتتخسر وتجمع أصابعها .." طيب نواف قاعد تتفرج
على أختي والله لأعلم عليك سعود.."
نواف بنفاخ.." وجع ان شاء الله خوفتيني ... واستعاد نفسه .."
"وبعدين مين قالك اني اتفرج على اختك انا قاعد اشوف
اخواتي ايش يسوون .."
رهف بنص عين .." لاو الله احلف بس .. واخواتك لهدرجه يهمنك .."
نواف ويبلع ريقه وخائف من المصيبة رهف .." طيب يالغبيه
رغد خطيبتي الحين وعااادي لو اشوفها.."
رهف .." شوف نواف لاتقعد تضحك علي بسوليفك
البطالة ضف وجهك الحين ولا انا اضف وجهي لسعود
نواف طيب مابقى غير جاهل تتنفخ علي انا رايح بس ماهو
خوف منك لاني ابي اقنع فارس نتزوج بليلة وحدة
رهف بستخفاف.." عااااد هذي الساعة المباركة
نواف مشى وهو يهز راسه ويضحك بداخله على رهف الي
مافي احد يقدر عليها وعلى لسانها
=============***============
وقت الغداء
اجتمعوا الرجال يتغدو والحريم بداخل الفلة
تغدوا البنات وبحركة سريعه سحبن نفسهن ودخلن الغرفة وسكرن الباب وراهن
دلال .." سارة رغد وينها مااشوفها .."
سارة .."يمكن مع داليا "
سارة وطالع مع الشباك وتأشر على فيصل وتقطب بحواجبها.." مين الرجال هذاك "
دلال .." هذا فيصل ولد عمي "
سارة وتتأمل بفيصل .." اول مره اكتشف انك مجنونة "
دلال .." ليه شايفه شيء "
سارة .." عندك ولد عم مثل فيصل وتفكري بالصايع وليد "
دلال .." وش دخلك قلبي ولا قلبك ...وكتمت ضحكتها ..
شكلك لسه حاقده على وليد .."
ساره.." لاياقلبي لاحاقده ولا شيء وتشهق بفرح .. طالعي
رغد وداليا واقفات مع نواف وخالد
دلال .." غريبة اول مره رغد تسويها .."
ساره .. تعالي خلينا نزل تحت عندهم
دلال ..اصلا انا نازله من غير ماتقولي
.
.
.
تحت عند خالد ونواف
نواف سحب عمه غصب عارف اسامه ماتمشي عليه حركاته
و مافي قدامه غير عمه خالد الي حركاته قريبه منه
نواف وعيونه مافارفت رغد .." شخبارك رغد "
رغد بارتباك .." بخير الله يسلمك"
خالد ويطالع بنواف ويضربه على كتفه .. هي انت شيل عينك
من البنت .. ماني مالي عينك تبحلق فيها قدامي
نواف .." ومن زينك عشان اطالع فيك "
خالد وهو معصب بمزح.."مادام ماانت صابر عنها تزوجها
نواف أبتسم بحالميه .."لو اقدر كان من الحين جبت الملك وملكت
رغد استحت اول مره تشوف الحب بعيون نواف و يتكلم
بجراه كذا قدامها
داليا .." طيب حاول هالمره وان شاء الله سعود ما يرفض.."
ساره وهي تمشي وتقطع كلامهم .." الحمد الله على السلامه ياخالد
خالد ارتبك اخر شيء كان يتمناااه ان يسمع صوتها التقت
عيونهم مع بعض وصار يتأمل بعيونها بلا رادع .."بخير الله يسلمك"
ساره بحياء مصنوع وتنزل عيونها .." توها تنور الرياض "
خالد .." منورها بأهلها"
دلال وتاخذ شكولاته وتعطيها خالد .." تذوق ياعم هذي ساره
موزعتها بمناسبة نجاح عمليتك .."
خالد بضيق بال .." ذوقتها اول مره وطلع طعمها مر "
دلال وهي ماهي فاهمة قصده .." صدقني ياعم لذيذه طعمها "

خالد ويبعدها.. "بس نفسي عافتها "
وسحب نواف معاه ومشى بعيد عنهم
=============***============
شافهن يلعبن بالرمل وكل وحده تبني لها بيت وشوي يتخانقن
وكل وحده تخرب بيت الثانية
وليد ويحظن ريماااس ويبوسها .." شخبارك دندونه
دانه من غير ماطالع فيه .."اسمي دانه فاهم"
وليد بضحك.." لاماني فاهم وتبقين دندونه"
ريماس .." وانا مادلعني .."
وليد طيب دور لك اسم دلع وابشري
ريماس..قولي ميس
وليد .." ميس ميس وش نقول
وليد .."طيب روحن نادي امي"
ريماس ودان ركضن وكل وحده تسابق الثانيه جاءت ام وليد
وقام وليد حب راس امه وصار يسأل عن احوالها
كان يكلم امه ويضحك معها
وفجاة سكت وفتح فمه وهو مصدوم حس الدنيا ظلمة ومابقى
فيها الا نورها طالعت فيه وبحركة سريعة وكانت بالنسبة لوليد
بطية ومتقنه لفت وجها الجهة الثانيه وطارت خصلات شعرها
على وجها وحطت رجلها وهربت
ام وليد والتفت على وراء .. مسكينة داليا تظن ما فيه احد .."
وليد ولسه بصدمته .." هذي زوجة تركي "
ام وليد .." ايه الله يجمع القلوب على بعضها "
استذن وليد من امه وطلع وخيال داليا ما غاب عن عينه وصورتها
انطبعت بقلبه تعوذ من الشيطان واخذ نفس عميق وغمض عيونه وهو
يقول "الله يلوم الي يلومك يا تركي"
=============***============
ركضت داليا عند البنات وهي تلهث وحاطه يدها على قلبها
داليا وتبلع ريقها .." تخيلوا مين شافني"
البنات بصوت واحد مين
داليا وتمسح على شعرها وتتنهد.. وليد
رغد .." وليد ماغيره "
داليا وتهوي على وجها من الفشيلة .." بشحمة ولحمه "
دلال بمزح .." خسارة ياليتني انا الطايحة بوجهه .. اكيد تلقيه رايح فيها الحين .."
ساره بضحك وشماتة .. ذاك كان اول بس الحين لو عرف انها
مطلقه وما هي بكر اكيد تشيل نفسه منها.."
داليا جرحها كلام ساره وخنقتها العبره واخذت نفس عميق .." لو
سمحتي وفري كلامك اذا تطلقت من تركي "
=============***===========
جالس عند امه وهو يشوف الجو متوتر ويحس نفسه مخنوق ماكان له
نفسه يجى بس عمه اسامه الزمه على الزياره .. شاف امه جالسه تابع
القنوات ولا كنه موجود وغايب عنها فتره
فيصل وحس بغصة وهو ينطق هالكلمه .." يمه وين اخواتي ابي اسلم عليهن قبل ماروح .."
ام فيصل وعيونها ماشالتها عن التلفزيون ..ماهن فضيات انت عارف الاختبارات قربن
فيصل .." طيب خليهن يسلمن علي على الاقل
ام فيصل .." انت ماتفهم اقولك عندهن اختبارات وماهن فضيات لزيارات الي مالها داعي .."
غمض فيصل عيونه وحاول يتجاهل كلام امها وقام وحب فوق راسها
طيب عن اذنك انا طالع.....ورفع راسه لصوت الداخل
عم فيصل .." انت وش هالزياره الغير مرغوب فيها "
فيصل ويتمالك نفسه ..مشكور ياعم يجي منك اكثر
عم فيصل .." لو كسرت راسك وانت صغير ماكان جيت وتخطيت هذا الباب مره ثانيه .."
فيصل .." لا مايحتاج تكسر راسي انا طالع واخر مره ادخل هالبيت
وطلع وهو يحلف بداخله ماعاد يدخل هالبيت
=============***============
العصر يوم الجمعة
جالسات الحريم على البساط والشباب جالسين يلعبوا في الملعب
ام سعود .." والله يا ام نواف انا عجزت بسعود كلمته بمافيه الكفايه
ام نواف .. والله الولد مجنني طالع نازل يبي يملك على رغد "
ام سعود .. الي يصبره هالسنين يصبره لعطلة الصيفية
ام وليد .." الله يوفقه ورغد تستأهل كل خير .. يا حسرتي انا على
وليد الي كل مافتحنا له موضوع الزواج يقفله
ام نواف .. يمكن الولد فيه عين ولا سحر
ام وليد بخوف .. لا اعوذ بالله من الشيطان .. ان شاء الله مافيه غير العافيه .."
ام نواف .. وانتي وش يخسرك ودوه لشيخه وشوفوا وش بلاه
ام وليد وكانت اعقلهن وافهمهن .." لا الولد مافيه شيء بس النصيب ماجاه.."
ام سعود .. والله انك صادقه هذا سعود وش كبره وماهو ناوي يفرحنا
ام وليد .. الله كريم ويفرحنا فيهم كلهم .."
ام نواف وتصارخ على ريتا .." هي انتي انتبهي لدانه وغيري ملابسها وحطي لها شيء تاكله
ريتا .." ماما انا فيه تعبت بس انا فيه شغل "
ام نواف .." اقول ولا كلمه هالشغل الي قطع ظهرك "
ريتا ماما هذي مريم مافي اشتغل مثل انا اشتغل
ام نواف .." لاتقارني نفسك بمريم " شغالة ابو نواف الجديدة" على
الاقل مريم مسلمه وتخاف ربها ولا انتي كافره مالك دين يردعك
ترغرت عيون ريتا وين العدل والمساواه عشانها كافره يبخسوا حقها
ويضلموها وين قوله تعالى .." َلاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ
الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ
انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }البقرة256 }
=============***============
دخل المكتبه وهو متضايق وحاااس بهمووووم الدنيا كلها فوق
راسه كلام امه لسه يدور براسه سلم على العامل وقف بجهة
في المقابل ريم كانت واصله قبله بخمس دقايق وهي متضايقه
من تصرف خالها ماكان لها نفس تشتري أي كتاب
وصارت تتصفح في الكتب بعبث وانتبهت لدخوله
واستغربت من يوم ماعرفته وهو دائما يدخل المكتبه ببتسامه
انتبه فيصل لريم وابتسم غصب عنه غريبه هالبنت دايم
الصدف تجمعني معها
راحه لجهة المقابلة لها حتى يقدر يشوف مستوى تقافتها
وانواع الكتب الي تستهويها
وبدون قصد اخذ كتاب "كيف تكسب محبوبتك" الخاص بالرجال لراشد

بالمقابل ريم كانت تتصفح كتاب "كيف تكسب محبوبك "
الخاص بالنساء لراشد اعجبها منظر الكتاب وتبي تهديه لحنين
وماانتبهت لكتاب الي بيد فيصل
ضحك فيصل ضحكة مكتومه وهو يشوفها تتصفح الكتاب
انتبهت ريم لضحكته الي كانت واضحه بالنسبة لهدواء المكتبه
طالعت بالكتاب الي بيده ورجعت طالعت الي بيدها
وخافت انها يفهمها خطا وبسرعة رمت الكتاب على الرف
وطلعت ..دفع فيصل الحساب وطلع وراها وكشر
وجهه يوم ما شاف لها اثر
=============***============
جالس يكتب الارشااادت لمريضه ويحاول يتجاهل نظرات مي
له وضربات كعبها على الارض
مي .." دكتور اسامة ممكن تعطيني دقيقة من وقتك
اسامة فهم وش تقصد .." بس عندي اجتماع الحين "
مي بحزن .." اسفه كنت اعرف اني ماعندك وقت لي
اسامه ويسكر القلم .." مي اعذريني صدقيني مشغول "
مي .." طيب انا مليت من هالحال وسكت فتره .. اذا كان في
قلبك شوية تقدير لي قول لأحمد اقصد الدكتور احمد اني
مستحيل اكون في الاستقبال
اسامة .. ليه هو نقلك من عندي
مي .." ايه ويقول ما امن عليك الدكتور اسامه
اسامه ضحك بداخله وعارف حركات احمد .."طيب ما بيدي
حيلة هذا الدكتور احمد ومااحد يقدر عليه
مي طيب حاول انا راضيه اكون عند الدكتوره ايمان او
الدكتوره سلوى او أي مكان بس في الاستقبال صعبه
اسامه وهو طالع .. وعسى ان تكرهوا شيء وهو خير لكم
قلت لك هذا احمد .."
=============***============
دق الباب دقة خفيفه وانساب صوتها بعذوبة وطهارة من وراء الباب ..تنفس بعمق وابتسم بقلبه على المشاعر المجهولة بداخله
فرح .. مين
سعود ابتسم يوم سمع صوتها .. سعود
فرح .. هلا سعود دقيقة انادي امي
سعود وينادي عليها .. فرح
فرح .. نعم
سعود .. شخبارك فرح
طارت فرح من الفرح اول مره سعود ينطق باسمها ويسالها عن اخبارها
فرح وتكتم سعادتها .." بخير دامك بخير "
وبسرعة نادت امها ودخل سعود
خاصة في الفترة الاخيرة اعتادو عليه واعتادو على زيارته
=============***============
دخلت الفلة وطالعت في خالد من فوق لتحت وطنشته
راحت لجهة اسامه وباست على جبهته وجلست جنبه
ريم .." شخبارك اسامه "
اسامه وهو يقرا بالجريده .." هلا وغلا بالقاطعة وينك "
ريم بضيق وطالع بخالد .." موجوده بس فيه ناس شوفتهم تضايقني .."
اسامه ويرمي الجريدة على جنب .."افــا انتي بس اشري
عليه وانا ابرد قلبك فيه.."
ريم وتناظر بخالد .." لا ماله داعي " وتلف وجها لاسامه .."
ابي اسالك ياخال سؤال وتجاوبني عليه بصراحه.."
اسامه ..كلنا اذان صاغيه قولي وش عندك
ريم وانفجرت من داخلها على خالد .. فيه فقير كان محتاج
وتعبان وعجز حتى عن اهله .. وشافه واحد تاجر وتحسن

عليه والحين ماشاء الله عليه الله وسعها عليه وماصار يحتاج
لاحد ايش المفروض يسويه لتاجر بما انا التاجر الحين محتاج له
اسامه باستغراب .." اكيد بيشكره ويحاول يكافئه على معروفه
ريم وطالع بخالد .. سمعت .. سمعت ياخالد المفروض تشكره
وتكافئه على معروفه..
خالد وماقدر يستحمل بنت اخته .. انت وش دخلك انا حر
بتصرفاتي .. وبعدين حنين ماتناسبني .."
ريم بصوت عالي .. "اجل ساره المعتوها تناسبك "
اسامه وما هو فاهم شيء .. "ريم احترمي خالك"
ريم وبعبره مخنوقه .. يرضيك ياخال بعد كل الي سوته له حنين يتركها .."
اسامه بنظرات استفسار .." خالد وش الموضوع"
خالد بابتسامه يخفي فيها آلمه ..." كل الموضوع ان حنين
ماتناسبني وماعاد صار لي رغبه فيها .."
اسامه .. انت مجنون حرام عليك البنت وش سوت لك تتركها
يكفي انها سوت جميل ورضت فيك وانت اعمى
خالد ويكابر من داخله .." هذي غلطتها وانا ماني مسؤل عن غلطات الاخرين.."
ريم .. وتمسح دموعها .. اصلا حنين خساره عليك ..
وتصرخ بصوت عالي .. فاهم كيف خساره عليك
خالد وماقدر يستحمل وقرب منها يبي يضربها
وريم من الخوف دفنت نفسها بحض اسامه وصارت تشهق
ضغط خالد على يدنيه بقوة واخذ مفاتيحه وطلع
=============***============
ماشية بالجامعة بنظرات منكسرة ونازله بالأرض تحس كل
الي بجامعة يطالعوا فيها ويتكلموا عن شكلها مشت جنب
الجدار حتى تتلافى أنظار البنات وهمساتهم وهي تشوف كل
شيء تنكرلها حتى الأرض الي تمشي عليها ماعاد هي نفسها.
فضحتها دموعها ولبست نظارتها تسترها انتبهت لدلال
وحاولت انها تكون اقوى ..
دلال.. وينك حنين البنات من يوم ينتظرونك
حنين ..كنت في المكتبه استعير كتب واسفه اني تاخرت عليكم
دلال تغط على نفسها وتحاول تتجاهل نظرات الانكسار بعيونها
المهم القهوة لاتبرد ترا طالبينها على حسابك
حنين .." مشكوره دلال "
ومشن مع بعض الين وصلوا لطاوله
انتبهت لها ساره وقامت تسلم عليها .." شخبارك حنين "
حنين بابتسامه .." الحمد الله "
رغد ليه تاخرتي علينا ولا عشان اليوم عزمناك صرتي تتغلي
حنين بطيبة مالها حدود .." ماعاش مين يتغلي على اصحابه "
جلسوا البنات مع بعض وكانوا يحاولوا يكسبوا صداقة حنين و يسحبوا
من حنين موقف خالد معها بس كانت اذكى منهم وحاولت تتجاهل أي
سؤال يخص خالد
ساره ابتسمت ابتسامه جانبيه.."تصدقي يوم كنا بالمزرعه .. رغد
ترجت خالد انه يجيبك ومارضى مره شكل الرجال زعلان .."
حنين .." لا زعلان ولا شيء بس انا اعتذرت عشان رحمة
رغد وتغير الموضوع ..وش اخبار رحمة مره ماكنها بالدنيا
حنين .." بخير والبنت ماعندها وقت "
رغد .." مدري احس اني راحمتها من جد مين يرضي ياخذ وحده
مشوها .. ياخوفي انها تعنس ومااحد يفكر فيها .."
حنين بطوله بال وتزفر .." كل انسان ياخذ نصيبه "
وبدوا البنات يرمنا أشباكهم المتفقين عليها
رن جوال دلال وكانت المتصله داليا رفعت الجوال وتكلمت بصوت
عالي ..."هلا بخالد وش شخبارك انا الحمد الله البنات كلهم مجتمعين
حتى خطيبتك حنين موجوده ... لاتخاف وساره معانا ابشر راح
يوصل اكيد متشقق من الفرحه لانا الي تحبهم فيه يللا يالغالي تامر
شيء عن اذنك مع السلامه ..
طالعت فيها حنين وهي تهز رجلها بتوتر .. معقولة ساره تهم خالد الى
الحين ومانسى حبها لها ..وركزت عيونها على ملامح دلال واذانها على كلامها
قفلت الخط دلال وزعت ابتسامتها على البنات ورمت كلمتها على
ساره وركزت عيونها على حنين
دلال بابتسامه جانبيه.." ساره عمي خالد يسلم عليك"
انصدمت حنين اخر شيء توقعتها ان خالد يتجاهل وجودها ويظهر
حبه لساره علني اخذت كتبها وملازمها وواستذنت من البنااات
وطلعت وهي تقول ياليتني سمعت كلامك يارحمة ان الرجال كلهم
خاينين ومالهم امااان .."
=============***============
دخلت ريماس وهي تركض وشعرها يطيره الهواء وتنادي
بصوت عالي اريااام .. اريااام .. شوفي صورتك بجوال
نواف اخو دانه
وقفت اريام وهي تلبس عبايتها تبي تروح وهي ماهي فاهمة
طالعت بريماس..."رجعي جوال الرجال الحين وليد يزعل"
ريماااس باحبااط "طيب شوفي صورتك وبعيدين ارجعة "

اريام وتاخذا الجوال وطالعت وشهقت بصدمه وهي تشوف
صورتها بجوال رجال غريب
سمعت صوت وليد داخل يصارخ على ريماس ويسأل عن جوال نواف
وبحركة تلقائيا اخذت جوال نواف وحطة بصدرها
وليد بعصبية .. ريماس وين جوال نواف
ريماس وتاشر على اريام ببراءه اعطيته اريام
وليد ..اريام جوال نواف معاك
اريام لسه بصدمتها وعقلها عند صورتها وماردت عليه
وليد ويصارخ .. اريام اكلمك انا جوال نواف شفتيه
هزت اريام اكتوفها بلا وتحرك الجوال من صدرها وطاح
انتبه وليد لطيحة الجوال وناظر فيها بقسوه وعيونه يتطاير منها الشرر
وضغط على اسنانة بقوة....
واريام من زود الصدمة بسرعة اخذت الجوال وضمته بقوة
على صدرها وهي تضغط عليه بيدها الثنتين

 
 

 

عرض البوم صور دموع يتيمة   رد مع اقتباس
قديم 10-05-08, 09:29 AM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47688
المشاركات: 1,443
الجنس أنثى
معدل التقييم: دموع يتيمة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دموع يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دموع يتيمة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

.. الجـزء الـثالـث عـشــــ(13ـ)ـــــرا ..
"الخضـوع لانـتـحار "


دخلت ريماس وهي تركض وشعرها يطيره الهواء وتنادي
بصوت عالي...." اريااام .. اريااام .. شوفي صورتك بجوال اخو دانه.."
وقفت اريام وهي تلبس عبايتها تبي تروح وهي ماهي فاهمة
طالعت بريماس..."رجعي جوال الرجال الحين وليد يزعل"
ريماااس باحبااط "طيب شوفي صورتك وبعيدين ارجعة "
اريام وتأخذا الجوال وطالعت وشهقت بصدمه وهي تشوف صورتها بجوال رجال غريب
سمعت صوت وليد داخل يصارخ على ريماس ويسأل عن
جوال نواف وبسرعة تغطت...وبحركة تلقائيا اخذت جوال نواف وحطة بصدرها
وليد بعصبية .. "ريماس وين جوال نواف"
ريماس وتأشر على اريام ببراءه...." اعطيته اريام"
وليد بنظرات حادة .."اريام جوال نواف معاك"
اريام لسه بصدمتها وعقلها عند صورتها وما ردت عليه
وليد يصارخ .. "اريام اكلمك انا جوال نواف شفتيه"
هزت اريام اكتوفها بخوف.." لا ماشفته " وتحرك الجوال بسبة
اهتزازها وطاح من صدرها
انتبه وليد لطيحة الجوال وناظر فيها بقسوه وعيونه يتطاير منها الشرر
وضغط على اسنانة بقوة.... "طلعتي تعرفي تكذبي ياريام"
واريام من زود الصدمة بسرعة اخذت الجوال وضمته بقوة
على صدرها وهي تضغط عليه بيدها الاثنتين

قرب منها وليد وجهه انفجر من القهر ..."اريام هاتي جوال الرجال ..
اريام وتتراجع على وراء ودموعها تنزل وهزت راسها بلا وبدون ما تتكلم
وليد يصرخ بصوت عالي.."
اريام قسم بالله لو مااعطتيني الجوال راح يكون ماهو بصالحك
اريام من بين دموعها .." لا ..والله لو تذبحني مااعطيتك الجوال "
وليد انصدم من حركة اريام ويتمالك اعصابه .. "انتي مجنونة .. هذا
جوال نواف ..وغير نبرة صوته بحنيه .." واذا اعجبك والله راح اشتري لك مثله .."
اريام .." لا انا ابي هذا الجوال تفهم .."
وليد سك على اسنانه ويضغط على يده .. اريام اذا كنتي تبيه
عشانه لنواف فنواف في المجلس خذيه بكبره بس لا تفضحينا مع ضيفنا .."
اريام .. "قلت لك لو تموت مااعطيتك ياااه"
وليد ونفذ صبره .."اريام لاتخليني اسوي شيء تندمي عليه"
سكت اريام ومسكت الجوال بقوة ولفت وجها الجهة الثانية
وليد .."يعني تعاندي يااريام "
قرب وليد منها واريام رجعت على وراء وليد قرب والشيطان قاده
واريام تبتعد بخوف ورجولها ماعاد تقدر تمشي عليها الى ان صدمت
بالجدار ومسك يدها وليد بوحشية وغرز اظافره
بيدها ونزع الجوال منها بكل قوته وعجزت اريام تقاومه
اريام وطالع بالدم الي نزف من يدها من اثار أظافره "..وليد ..لا
..لا دمرني هااات الجوال الله يخليك "
مشى وليد ولا كنه يسمع صريخها ولا توسلاتها
وهو يهز راسه حسرة على اريام الي كانت دائما عنده بالقمه ومالها مثيل بين البنات .."
وقلب الجوال بيده وهو يشوفه مثل أي جوال الا انه لنواف الضايع مثله
وضغط عليه بقوة واشتغلت الشاشه وشاف صـــورتـها
كل شيء تجمد فيه الا قلبه بدا يضرب بقوة وبصوت مسموع وكانه يبي يخرج من جسمه
التفت على اريام " وكان يعرفها بشكلها وهي صغيره وفوق هذا
الصدف الي تجمعها معاه احيانا "
التفت وشافها على وضعها وماعرف يتكلم الا انه
يمسك الجوال وبكل قوته ضربه على الجدار..وتناثر الجهاز قطعه قطعه
وصرخ بصوت مكتوم " ليه يا اريام ما خبرتينِ "
=============***============
جالس على مكتبه وفاتح الكتاب قدامه وعقله ما هو معه
يفكر فيها والمواقف الي جمعته معاها تذكر الراحه الي يحس فيها
يوم يشوف طيفها والابتسامه الي تاخذ مجراها بمجرد تلتقي عينه بعينها
وفجأة خطر على باله شيء و انقبض قلبه وتغيرت ملامح وجهه

"معقولة تكون متزوجة "
لا لو كانت متزوجة اكيد بتهتم بكتب الحياة الزوجية
وكتب التربيه او على الاقل .....
حط يده على راسه يوقف الدوامه الي براسه بسؤاله.."انا وش يهمني فيها "
قطع الاجابه على سؤاله دخول عمه اسامه عليه وانقاذه من عذاب
نفسه والدوامه الي بداخله
اسامه بضيق .." شكلك مشغول "
فيصل يقوم عن الكرسي .." لا يا عم تفضل "
أسامه بابتسامه هادئه .." انت ها كبرك وتقول لي عم وريم الله
يهديها ما تقول غير أسامه وإذا زعلت اساموه.."
فيصل بصوت حازم .." لأنك معطيها وجهه زياده "
اسامه .. "والله تستأهل بنت ام ريان تضحي بنفسها للكل "
فيصل وكلمت اسامه تكررت بعقله تضحي بنفسها للكل .." فكنا من
ريموه وقولي عمي خالد وش بلاه ما اشوفه الا نادرا.."
اسامه وزفر بضيق .. كلنا ماعد نشوفه الله يهديه من يوم صاحب
وليد تغير كثير.."
فيصل باستغراب.." طيب وليد رجال وما عليه كلام "

اسامه وتذكر الحلم .." بس الأشكال هذي ما احبها .."
=============***============

في احد المطاعم ..جالسين مقابلين بعض وتركي ماسك يدها وضاغط عليها
ويحاول يقنعها بالكلام ... وداليا ما هي راضيه تقتنع ولا معطته مجال انه
يبرر موقفه وكبرياها ما هو راضي ينحني
تركي برجاء وحنيه "داليا تراك ظلمتني وحرام عليك الي تسويه فيني..
وإذا انتي مصره على الطلاق انا ما عندي مانع.."
داليا بعذوبة .." تركي لا تنكر الحقيقة و الطلاق أحسن لي ولك وكفاية
الي سويته في ..وصدقني مسامحتك على كل شيء آذيتني فيه "
تركي .." داليا أنا ايش أذيتك فيه أنت ليه ما تثقي وأنا إلي واثق فيك
ثقه عمياء ولا مين رجال يثق بنت اهلها ما وثقوا فيها وباعوها لرجال
عمرهم ما شفوه و اذا هذا قرارك خلاص الي بينا راح ينتهى من هذي ألحظه.."
سكت داليا وخلت الدموع هي الي تجاوب على كلامه
تركي جرحه بالصميم .. واثر في نفسيتها هو صادق في كل كلمه يقولها
كيف رجال يتعلق بنت كانت نتيجة محل تقة مزعزعة لأهلها وفوق هذا
قدر يحسسها بالأمان ويعوضها عن اهلها.... انتبهت لخروجه ونادت بصوت
مخنوق...."تركي"
وقف وبدون ما يلتفت عليها .." لا تخافي ماراح اطول كلها يوم ولا
يومين و ارسل ورقتك .."
داليا ومن بين شهقاتها .. "تركي لا تظلمني كفايه الي صار في .."
قرب منها ومسك يدها بحنيه وعيونه تلمع بحب .." داليا صدقيني فراقك
صعب بس هذا قرارك.."
داليا ورفعت عينها بعينه بانكسار .." تركي انا محتاجا اجلس مع نفسي ابي
أعيد أشياء كثيرة بحياتي وأنا أوعدك..و...وسكتت عن الكلام فتره مر بطيفها موقف نواف
وكلام سعود..ونظرات ابوها ..وشماتة ساره...
حست نفسها ضعيفة ومحتاجا إنسان يحتويها بكل ماتعنيه هذي الكلمه
إنسان ينتشلها من الضياع الي فيه ويزرع الأمل بحياتها من جديد ... كانت
تبي ترسي على شاطي بس بدون قارب كانت تبي تلم شتات نفسها وتريح
قلبها وتعيش حياتها قرب من تركي وطبع بوسه على جبينها
داليا اتمنى انك تفكري بعقلك... وحط يده على قلبها " ويا ليت يكون لي مساحه بقلبك"
=============***============
دخلت كفتريا الجامعة وهي تتوعد لهن وكل شوي تصدم بنت والغضب
عاميها عن طريقها ونفسها بدا يقل وأنفاسها صارت تتلاحق
وقفت عند طاولتهن وصرخت بقلب مظلوم عان من حياته بما فيه الكفاية
اريام .."انتم ما تخافوا ربكم تلعبوا بصور الناس على كيفكم "
دلال وتضرب الطاولة بقوة .."سمعوا من يتكلم"
اريام تحط أصبعها عند فمها ..." اص انتي ولا كلمه فاهمه
وتلتفت على داليا .." هذا العشم فيك يا زوجة اخوي "
داليا بصوت متقطع .." اريام انا مالي دخل والله "
ساره باستخفاف وطالع بنص عين على داليا .." لا وش رأيك تحبيها على
رأسها عشان تصدقك "
دلال وتلعب بأظافرها وتبتسم بدلع .." والي يقولك اني انا الي ارسلتها لنواف وكما تدين تدان .."
اريام .." وش تقصدي وضحي يادلوله "
دلال بحقد .." يعني مثل ما صورتي أختي تصورتي "
اريام وتوجه نظرها لدلال بستفهام .." ومين قال اني صورت اختك "
دلال.. "ما يهمني مين قال والمهم وقعتي بشر اعمالك "
اريام بغيض.." لا يعيوني الحمد الله ربي سخر لي وليد وبدل ما يمسح ألصوره كسر الجوال .."
دلال بغيره وعصبيه .. "قولي من الأول انك حاطه عينك على وليد "
اريام .."ما يخصك "
دلال وتقوم وتحط أصبعها على جبهة اريام .." شيلي وليد من راسك أحسن لك "
اريام وخرج منها صوت استخفاف.." ليه ليكون براد بيتكم وانا مدري "
دلال .." صدقيني يا اريام راح تندمي .. وهذي المره صوره المره الثانيه
حاجه اكبر منها وكل شيء اسكت عليه الا وليد فاهمه .."
اريام .." لا يا قلبي ما هو انا الي اركض وراء الرجال واذل نفسي عشانهم "
دلال تقاطعها ..." احترمي نفسك يا بنت الفقر .. وما هو عشان أخوك اخذ
أختي صدقتي عمرك وراسك كبر وحطيتِ وليد براسك.."
اريام بكلام خارج عن قلبها .." اصلا وليد مايهمني واشبعي فيه .. ومن جد
لا يقين على بعض "
ومشت عنهم خطوات ماهي بعيده وقفت وجددت الهواء الي بدخلها وعيونها
امتلأت دمووووع ومسحتها بالمنديل بقوة
" سامحيني يالميس مااقدر استحمل اكثر من كذا وليد هو الي ضيعني
وضيع حلمي وليد هو الي خلاني اقتل حلمي بسكينه..وتنهدت باسى ورفعت
عينها لسماء برجاء "الله يسعدك يا وليد ...
ويرزقك بزوجه الي تفرحك...والله يساعدني على نسيانك "
=============***============
في بيت ابو نواف
كانت العائلة كلها مجتمعه على العشاء
ابو نواف وعياله وسعود وخالد و أسامه يتناقشوا بامور عايليه وامور
الشركه ويتخلها بعض تعليقات خالد ونواف البعيده كل البعد عن الجدية
ابو نواف بحدة.." وبعدين معاك ياخالد انت متى تكبر كل الشغل طايح علينا"
خالد بضحك .. "حرام عليكم تبوا تسلموا الشغل لمراهق توه يصحا على
الدنيا خليني يوم اجي العشرين على الأقل .."
سعود وبنص عين .." وبما انك صغير ليه تزوج اجل "
خالد.." ومين قال اني ابي ازوج انا خلاص ابي اطلق البنت وارتاح "
اسامه بنظرات حاده ..."خالد احنا وش قولنا"
وقطع كلامه اتصال
اسامه ويبتسم ابتسامه مالها مثيل .." هلا والله بالغالي "
فهد .." اهلين بالدكتور "
اسامه.. "وينك يا رجال ماتتصل ولا تسأل"
فهد "اول بارك لي أخذت الدكتوراه "
اسامه بفرح.." الف مبروك والله انك قدها "
فهد .."وأبشرك السنة الأولى جاء تعيني بجامعة الملك سعود "
اسامه .. "الله يعين يعني راح ازوك هناك "
فهد .."لا ياليت طلعت ادرس بجامعة الملك سعود لبنات"
اسامه .. اجل ما اوصيك على بنات اخواني الله الله بدرجات "
فهد .. "من الحين تكثر التوصيات"
ضحك فهد واستأذن من اسامه وأنهى المكالمة
خالد الي استغرب اسم الرجال وكل شخص جاء على باله

اسامه وحس بعيون خالد سؤال وبادره بالكلام قبل ما يسأل .. هذا فهد
الشمالي خاله ابو ماجد..."
خالد بصدمه وانقبض قلبه .. "هذا ولد عمة حنين "
اسامه .."ايه ما شاء الله عليه اخذ الدكتوراه وراح يدرس بجامعه البنات على
الشبكات الخارجية .."
سعود بمزح.. افا لا يكون بس يدرس أخواتنا.."
اسامه .. مدري أي قسم راح يمسكه .. الله يوفقه يستأهل الرجال "
نواف .. عز الله تلقى البنات ألجامعه كلهم طايحات عنده وما في وحده تغيب عن المحاضرة.."
=============***============
في المقهي..مجتمعين الشباب يتابعوا المباره الرياضية لكرة القدم بين نجوم الأندية
السعودية الهلال والنصر
الكل متحمس ويشجع والحماس مالي قلوب الشباب الا قلبين كان كل واحد
همه اكبر من هم الكوره
خالد .."طيب يمكن البنت هي الي اعطة الرجال الصوره"
وليد ويهز رأسه باستنكار .. "لاانا اعرف البنت مستحيل تسويها وبعدين فيه
انتقام بين هالعائلتين واظن صورها وصلت على كذا .."
خالد .. "طيب أخوها يعرف بالموضوع "
وليد .. لا وناااوي اخبره يكفيها الي جاها ومالي وجهه اكلمه بعد الي سويته بأخته
وفجاة طالع بأظافره تصدقي اني نسيت نفسي حتى الدم طلعته منها
خالد بابتسامه جانبيه.. "يعني غيره حبيب ولا لأنها رفضت تعطيك الجوال "
وليد وحط يده على راسها ويغمض عيونه .. "مدري ..مدري "
خالد .. "ما عليك اذا ما تحبها لا تنقل هم وإذا غير كذا الله يعينك "
وليد ويغير الموضوع .. "هاااه انت خبرني وش سويت مع خطيبتك"
خالد بستخفاف .."تصدق ولد عمتها شكله ما صدق على الله وجاااي الرياض"
وليد ويرفع حاجبه باستغراب.. "معقولة بسرعة هذي "
خالد بحقد مال قلبه.. "لا وأبشرك يمكن يسكن عندهم"
وليد .. "طيب وش الحل "
خالد بتفكير.. "لا تخاف انا قدها ونشوف مين الخسران في النهاية"
وليد بابتسامه جانبيه .. "انت لسه تحبها"
خالد ومر طيف حنين قدامه " اكذب عليك يا وليد اذا قلت لك غيابي عنها
زادتني شوق لها كل يوم افتح الشباك واطالع بيتهم ويراودني شعور اني
أدوس على رجولتي وعلى كرامتي وارجع لها واعتذر عن كل كلمه جرحتها
فيها وأقولها اني مستعد اعيش معاك لاني احبك وما يهمني اذا ماتحبيني
بس يكفي انك تكوني تحت عيني وبين قلبي
وفي النهاية أتراجع عن قراري وارضخ لواقع

وتنهدت بنفس عميق يحمل في طياته الاسى ولوعة الفراق .. "الله يسامحها لعبت بقلبي وانا المجنون
ضحك وليد وقاطعه .." أقول لا تقلبها علي تركي الثاني خلينا نروح الأسواق نسترزق الله بالليل "
خالد ويضرب على ظهره بخفيف "انت ما كبرت على حركاتك
وليد .. مالي شغل هم البنات الي يرقموني انا بس اعرض نفسي والزبائن هي تختار
ضحكوا مع بعض وطلعوا يفروا بالشوارع
=============***============
منسدحه على السرير وحاطه يدها تحت خدها وماسكه المجله تتصفحها بدون
نفس ...تذكرت رقم الشاب الي اعطتها صاحبتها .. واخذت الجوال وطالعت
بالرقم نفضت راسه وهي تطرد وساوس الشيطان
تنهد بملل ورجعت شافت الرقم .. انا وش يخسرني خليني أجرب وعلى
الأقل أتسلى وأضيع وقتي وما راح يعرفني
دخل سعود غرفتها وما انتبهت لدخلته
سعود ويأشر بيده .." ياااهو خلك معانا "
رهف بتأفف وتقفل الجوال بارتباك .." نعم خير وش تبي "
سعود وعبس وجهه .. "رهف تكلمي عدل وش فيك"
رهف وتعدل جلستها وحست نفسها تبي تنفجر .." والله طفشت ماهي حياة
هذي امي ماهي فاضيه لي وطول وقتها خارج البيت ورغد اغلب وقتها مع
بنات عمي وانا جالسه بروحي حتي صحابتي ماانتم راضين تخلوني ازورهم"
سعود .." طيب انتي بنت وهذي لازم تكون حياتك "
رهف .. يعني عشاني بنت ما ترحموني وتخلوني اعيش حياتي ترا البنت لها
حدود بالصبر والفراغ عدو لها واكبر شيء يدمرها هو وحدتها والشيطان
شاطر ويعرف كيف يلعب .."
سعود بتفكير .." طيب خلاص اوديك عند ناس راح تحبيهم وان شاء الله
تعجبك البنت وتستأنسي معاها .."
رهف بفرحه ..."احلف "طيب اعرفهم الناس هذي "
سعود .. "لا ما تعرفيهم بس عندهم بنت قريبه من عمرك "
رهف ناظرتها بمكر .." طيب انت وش عرفك فيهم ومين هم"
سعود .. ما راح أجاوبك الحين لا وصلتك خبرتك بس ماابي احد يعرف اني
انا الي دليتك عليها اتفقنا .."
رهف وتبتسم .."خلاص اتفقنا "
=============***============
دخل البيت هو يغني ويلعب بمفاتيحه والفرحة ما هي وسعته
شاف اريام جالسه على الأرض وسانده رأسه على الجدار و سرحانة بالي بيدها
تركي بحنيه .."خبارك اريام "
اريام وتخفي الصور الي بيدها وراء ظهرها .." الحمد الله "
تركي ويناظر نظرات غريبه ..."اريام ايش معاك "
اريام .." مامعي شيء "
تركي بعصبيه .."اريام لاتنكري "
اريام بسخرية مؤلمه على حالها .." صورة لميس هاااه ارتحت "
تركي وانقبض قلبه .. "وش يذكرك فيها الحين "
اريام بضيق .. "ليه انا عمري نسيتها "
سكت تركي وترك اخته ودخل غرفته
طلعت ألصوره وتأملتها فتره وطاحت دموعها على الصوره
وغطت ملامح وليد
كانت تتأمل بصورة وليد وهو ماسكها غصب عنها عشان تتصور معاها
وهي تغطي وجها بيدها الاثنتين وتضحك ببراءه .."
ليه يا وليدي تعلقني فيك وتتركني .. طول عمري ما اعتبرتك مثل تركي
وطول عمرك تعتبرني مثل اختك ضمت رجولها على صدرها
ونزلت راسها وهي ترجي الله وتدعيه يخلصها من حبها
=============***============
كان منسدح على الكنب وحاط رجل على رجل وماسك الريموت ويتابع
القنوات وينتظر أخته ام ريان تحط العشاء
وعيونه على الشاشه وعقله عندها يفكر فيها ويفكر بحياته من دونها عارف

نفسه مهما كابر يبقى من دون حنين نصف انسان نصفه الاخر معاها هي
امتلكته ومستحيل يحصله مع غيرها
وريم جالسه مقابلة وتتصفح المجله ولا كأن خالد موجود
انفتح الباب بهدواء وأطلت بابتسامتها المعهودة
حنين .." السلام عليكم "
ريم وترمي المجلة .." هلا وغلا بحنين القاطعه
وخالد اول ماسمع اسمعها بسرعة عدل جلسته وركز عينه على الباب بلهفه
وشوق ما قدر يخفيها ويتحكم فيها
حنين وما انتبهت لوجود خالد .." انا القاطعة يالدبا ولا أنتي إلي ماعاد تسالي "
ريم وتوها انتبهت لخالد وتمنت ترجع القلوب لبعضها
"انا عارفه انك ماهو عشانِ جايه لهذا " ...وأشرت على خالد
حنين انتبهت على يد ريم وطالعت بخالد وذكرت اخر لقاء كان بينهم
وما حبت تضعف قدامه وحاولت تتجاهل وجوده وهذا طبعها مستحيل الي بقلبها
طلعه لأحد والبرودة هي شخصيتها .."
حنين بروده واشرت من بعيد .. "سلام خالد "
خالد بلع ريقه من القهر وناظرها بحده .." وعليك السلام "
ام ريان وهي داخله بصنية العشاء .." حيا الله حنين"
حنين بخجل . "الله يحيك "
ام ريان ..وتأشر على طاولة الأكل .." هااا وش رأيكم نأكل على الطاولة ولا ناكل على السجاد
خالد ونظراته اكلت حنين ..." الي يريحك"
ريم بمزح .."عارفين ودك تلتصق بزوجتك "
جلسوا على الأرض وأصرت ام ريان ان حنين تجلس جنب خالد
ابتسمت حنين بإحراج وجلست جنب خالد وهي تصارع الي بداخلها وترسم
التجاهل على ملامحها .."
صرت رعشه بجسد بخالد لما جسمه لامس جسم حنين والحرارة ملت كل
عضو بجسمه رفع عينه لها وارتسمت على ملامحه ابتسامه متمرده خرجت
من أعماق قلبه بلا أراده منه
ارتبكت حنين وحاولت ما تبين شيء عليها
ام ريان .." كلي يابنتي ترا خالد زوجك ولا تستحي منه "
حنين تمسح بقايا الأكل من فمها .." لا مشكورة شبعت والحمد الله"
ام ريان باستفسار .." صدق ان ولد عمتك اخذ الدكتوراه "
حنين بابتسامه .." ايه ومع مرتبة الشرف "
ريم وفمها مليان اكل .. "تخيلي انه يطلع يدرسنا "
حنين بحسن نيه .." ياليت والله كان ما نقل هم الماده ونطلع عنده من الأوائل "
خالد بعصبيه وغيره واضحة .. "لا وش رأيك يا حنين تتغزلي بالرجال قدامي"
حنين بشهقه .. "خالد انت وش تقول "
خالد بنفاخ .." اسألي نفسك "
حنين بروده .. انا ماقلت شيء وفهد ولد عمتي قبل ما أعرفك "
خالد انقهر منها وعرف الي بداخل حنين وان حنين مستحيل يكون بقلبها ذرت
حب له وان حبها الأول والأخير هو ولد عمتها
طيب يالاخت حنين اذا خلصتي اكل تعالي بالمجلس ابيك بكلام خاص
قامت حنين وطالع بريم بنظرات خوف ومشت وهي تدعي ربها يثبتها
حنين وهي داخله وضربات قلبها فضحتها .." نعم خالد "
خالد ومعطيها ظهره .. "حنين على ما أظن الي بينا انتهى صح "
حنين بصوت مخنوق .. "ايه وأنت الي انهيته"
خالد .. انتي عارفه ليه انهيته وخلي كل واحد يعيش مع الي يحبه وبلاش التمثيل
الي مالع داعي .."
حنين بذهول .. "خالد وش تقصد "
خالد تغيرنبرة صوته .."حنين قلوبنا عمرها ماتعانقت مع بعض عمرنا
ماعشنا الحب السامي كان كل واحد يعرف يتقن دور المسرحيه الي انتهت
حنين بصدمه.." يعني انت كنت تمثل علي وماكنت تحبني "
خالد "ايه وعشان كذا هذا الطريق احسن لنا "
حنين وما هي قادرة تستحمل كلام خالد "خالد اذا ماتبيني خلاص اتركي
بحالي وكفايه جروح وياليتك طلقني بسرع وقت .."
خالد بحدة وصوت قوي .." بالسهوله هذي اطلقك لا يعيوني انا مااطلق بدون مقابل
حنين فتحت عينها على الأخر .. "ايش تقصد "
خالد .." الي اقصده ان ابوك المحترم يرجع لي مهرك المائة والخمسين ألف
الي دفعتهن فيك وبعدها كل واحد يروح بطريقه .."
حنين .. "بس الطلاق جاااي من جهتك "
خالد .. خلاص أنا ما عندي مانع انك تبقي على ذمتي وانا رجال وحر لو اخذ
عليك بدل الوحدة ثلاث .."
حنين .." لا أنا ما ابيك ولا ابي أكون على ذمته رجال مثلك "
خالد .." خلاص اجل ادفعوا المهر "
حنين وهي عارفه ابوه مستحيل يرجع الفلوس .."وإذا أبوي ما رجع المهر "
خالد .. راح تبقين طول عمرك معلقه وعلى فكره أنا أبي اخطب وأشوف
نصيبي وما أظن ان احد يزوجني وأنتي على ذمتي فياليتك تقنعي ابوك يرجع
المهر بأسرع وقت .."
حنين ودموعها فضحتها وانهارت من كلامه وبصوت مملوء بالعذاب .. "انت
ما عندك قلب .. فاهم كيف ما عندك قلب.."
خالد وباستخفاف ويأشر على قلبها .." وهذا وش تسميه "
حنين وتحط يدها على فمها تمنع خروج شهقاته .. اسميه حجر وأقسى من الحجر .."
خالد ويجلس على الكرسي ويحط رجل على رجل بلا مباله افا ليش انا خلوده قلبي حجر .."
طالعت فيه حنين بعيون مليانه دموع وبقلب متقطع من داخل
قلب انحرمت انه يعيش مثل غيره ويحس بالطمائنية والراحه
وناظرته فيه نظره مجروجه .."دمرتني يا خالد الله يسامحك "
=============***============
دخل البيت وهو يفرك بخشمة بقوة والجوال يرن وماهو منتبه عليه وبسرعة
طلع الدرج وفتح غرفة دلال من غير ما يستأذن
نواف بعجله ويلهث.." دلال ابك تجيبي لي صورة اريام باي طريقة
دلال وتطالع برغد .." نواف "
نواف ما هو شايف الدنيا .." دلال راح أعطيك الي تبيه بس لازم تجيبي لي
صورة اريام الله يخليك وبأسرع وقت .."
رغد وتعض على شفتها وبغصه "لهدرجة ألصوره تهمك .. وما أنت صابر عنها "
نواف انتبه لمصدر الصوت والتفت على وراء وشاف رغد طالعة بنظرات
عتاب قويه وموجعه بنفس الوقت وسكتت يبي يتأكد بعدين شهق بصدمه "رغد "
رغد وهي طالعه.." سبحان الله طلعت حقيقتك قدامي يانواف "
نواف ينادي .. "رغد .. رغد اسمعيني "
نزلت رغد وهي تركض ماتبي تسمع اكثر من الي سمعته
ودخلت غرفتها وسكرت الباب ورآها بكل قوتها ودفنت نفسها بالمخده وهي
تصيح اخر شيء توقعته ان نواف يحب اريام وان اريام تهم نواف اكثر منها
لحقتها دلال ودخلت الغرفة وشغلت الأنوار
دلال وتمسح على شعرها.." رغد "
رغد بصراخ وتأشر على الباب.." اطلعي برا وش جايه له "
دلال بتوسل .."رغد قصري صوتك... ولا تفهمي الموضوع خطا"
رغد من بين دموعها .. "ليه تخبي علي وتكذبي وتقولي ان نواف يحبني "
دلال .." طيب والله انا ماكذبت ونواف يحبك واكبر دليل شوفيه تحت حالته
حاله ولو كيفه كان دخل ولحقك .."
رغد وترجع تدفن نفسها بالمخده .." تراني انا مليت من الكذب والتمثيل "
دلال .. انتي من متى غبيه ..انتي عارفه اريام اخت مين .. وليه نواف يبي الصوره.."
رغد وترفه راسها .." بس نواف "
دلال .. "لابس ولا حاجه "
وسحبتها من يدها وفتحت الشباك ... طالعي شكل نواف كيف
رغد وتمسح دموعها وترفع شعرها ..طيب ليه ماخبرتيني من الاول
نواف انتبه لفتح الشباك ورفع عينه وغمز لها بأبتسامه
رغد وجها تلون من الفشيله وسكرت الشباك وضمة يدها الاثنتين لصدرها
ياربي لا تحرمني يااه مدري كيف اعيش من دونه
دلال وتبتسم وتجلس على طرف السرير .. هااا صدقتي يوم اقول لك انك غبيه .."
رغد بحالميه.." مجنونه بنواف ايه... ام غبيه اكيد لا"
جلسن مع بعض ورغد قلبها تحت مع نواف خايف انها تنحرم منه
ونست انها كانت سبب لفصل قلوب بعضها وحرمانهم من الحياة
وتغافلت عن قوله " ان الله يمهل ولا يهمل "
=============***============
واقف على جنب السيارة ومتكي على الباب الخلفي ينتظر خالد و يكلم
بالجوال ويضحك بصوت عالي والدخان بين أصابعه.. وبين فتره وفترة يأخذ
له مصه طويلة وعيونه مركزها على الباب
طلعت رهف ولابسه لثمتها وما هي راميه الطرحه عليها
انتبهت لرجال الي طالعه فيها ويضحك
رهف وترمي الطرحه عليها .. "انت ماتستحي تبحلق فيني وقدام بيتنا كمان "
وليد بابتسامه لئيمه .. "انتي الجايه ولا انا بمكاني ما تحركت "
رهف وطالع فيه من فوق لتحت .."لاتكون انت ليدي الي تنتظر خالد "
وليد يرفع حاجبه وبطرف خشمه .." اسمي وليد وماني بنت تدلعيني "
رهف بعباطه .." بس الي يشوف لبسك يحسبك بنت ماانت رجال"
وليد ويناظر بملابسه .. "وش فيها ملابسي "
رهف .. مدري لابس برمودة جنز وتي شرت احمر وعدساتك الرماديه البنت ما تلبسها وفوق هذا شعرك الي واصل لكتفك .."
وليد استحى وبغرور رد .."عشان كذا البنات طايحات عندي "
رهف بستخفاف وتاشر بيدها .." تلاقهن ضيعات مثلك .. على علمك البنت مهما اعجبت بوسامتك مستحيل ترضي فيك لانها تبي رجاااال .....ومدت الكلمه الاخيره وركبت السياره.."
=============***============
فتحت جوالها وبحثت في الأرقام حزنت على نفسها وهي ما تشوف فيه
غير رقم حنين مسجل عندها ..حست بغربه كبير وفراغ مالي قلبها
كل شيء بالدنيا ماعاد له طعم عندها ... مهما حاولت تنسى وتعيش حياتها
تخونها الذكرى وتذكرها بالماضي ..
ابتسمت بمرارة وهي تشوف حنين داخله عليها
حنين وتنزل اكمام بلوزتها .." لو سمحتي اخت رحمة فيه ضيف
جاي على حسابك فياليتك تسوي له شاي انا ما قصرت خلصت القهوة
و أعطيتها جدتي .."
رحمة وتغيرت ملامح وجها .. وانا من متى يجو ناس على حسابي
حنين بابتسامه.. و أسامه وين راح الي ذابح نفسه على شانك "
رحمه وتقوم مفزوعه .. ايش يبي هذا ماهو كفايه الي سواه وله عين يجي "
حنين باستغراب .. "ليه هو وش سوا"
رحمة .. "يوووه انت وش دخلك انا رايحة اشوف وش عنده"

حنين وتمسكها من يدها ... "ايش بلاك رحمة كل هذا بس لانه زارنا
اجل كيف لو سوى فيك مثل خالد ماسوى فيني.."
رحمة ما ردت عليها الا بنظره حقرتها ونزعت يدها وراحت لهم
=============***============


كانت جالس مع ام راشد وما هو مقتنع بحقيقة رحمة..وكيف يقلون انها هي احترقت وهي
ما فيها أي اثر للحروق ..حاول يعصر مخه ويشغل عقله ويلاقي جواب وحل لاستفساراته
قطع شروده وتفكيره كلام ام راشد
ام راشد وتنهدت بحزن .."أيـه يا وليدي تسألني عن رحمة
رحمة اذا تبي تعرف الحزن اسأل رحمة واذا تبي تشوف الضياع فتش قلب رحمة واذا تبي السعاده مستحيل تلاقيها برحمه..واذا كنت تبي تساعدها وتسوي فيها جميل انساااها "
اسامه "بس ياخاله حرام الي تسويه بنفسها وانا مستعد اساعدها واقف معاها لنهايه "
ام رشد برجاء .." يا وليدي أنسى رحمه احسن لك ولها "
اسامه ويتمالك اعصابه .. ياخاله انا جاي عشان تساعديني وتقولي قصتها
وانتي تقولي انساها بكل سهوله.."
وتنهدت تنهيده اكبر من الاولى .." طيب تبي تعرف وش قصتها ؟.؟.؟

 
 

 

عرض البوم صور دموع يتيمة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
انتحار الاحلام اخر الليل بقلم فتاة بلا الم, فتاة بلا الم, قصة انتحار الاحلام اخر الليل, قصة انتحار الاحلام اخر الليل بقلم فتاة بلا الم
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:45 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية