لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-05-08, 09:31 AM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47688
المشاركات: 1,443
الجنس أنثى
معدل التقييم: دموع يتيمة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دموع يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دموع يتيمة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

"الـجـزء الــرابع عـشــــــ(ـ14)ـــــرا "
"لـقـاء الـقـلوب "

اسامه ويعدل جلسته .." ياليت ياخاله "
ام راشد وتمد الفنجال .." اكذب عليك يا وليدي اذا قلت اني اعرف عنها
شيء ابو راشد الله يهديه كل ماافتح معه الموضوع يعصب ويقفل
الموضوع بس الي قدرت افهمه من اول يوم جاءت فيها ديرتنا
انها ابدا ما هي بدويه وعمرها ما عاشت حياة البدو
وجلست مدة طويله على بال ما أتكيفت والفت حياتنا
اسامه وينزل الفنجال .." كيف ما فهمت"
ام راشد برجاء .. "يا ولدي لا تتعب عمرك بشيء ماضي رحمة ماضي قديم
والي يفتحه راح يتعب وعمره ما راح يستفيد شيء .."
اسامه .." بس حرام البنت يمكن يكون عندها اهل ومعارف "
ام راشد .. "ابو راشد مابقى احد ماسأل عن اهلها وقبل ما يموت سمعته يكلم
رحمة ان راح يسافر الرياض يقول انه عرف احد من معارفهم البعيدين هناك .."
اسامه باستفسار.. "طيب مين هم الناس هذي "
ام راشد وتتنهد .. "مدري يا وليدي بس يمكن صاحب ابوها او احد من
طرف اهلها الله العالم مين هم .."

سكت اسامه فتره وصار يحلل الكلام براسه ويحاول يربط بين كلامها وكلام
حنين وكلام فهد وماقدر لانه كل واحد بعيد كل البعد عن الثاني وابد مافي مجال لربط بينهم ..
وبعدها قام ..."عن ذنك ياخاله انا طالع وياليتك تذكرني رحمه بموعدها
يوم الاثنين.."ورفع عينه باتجاه الباب
رحمه وهي ضامه يديها على بعض ومتكيئه على طرف الباب
وبنظرات استحقار "وين بدري تو الناس"
اسامه بابتسامه .. "بدري من عمرك "
وبنظره قويه وحاده .."أخذت الي ابغاه ومشكور على الضيافة"
رحمة وانقبض قلبها .."وش تقصد"
أسامه .."ما اقصد شيء و لا تنسي يوم الاثنين موعدك عندي "
ام راشد بعصبيه وتاشر بيدها .. "عيب يابنت وادخلي عن مجلس الرجال.."
رحمه وسكت على اسنانها وانقهرت .. يوووه
ضحك اسامه بنفسه واشتاق لعصبيتها ونفرزتها كل شيء برحمه يعجبه
جمالها الجذاب ثقتها الغير متزعزه حتى غرورها وكبرياها وطلع وهو
يدعي ربه ان رحمه تكون من نصيبه
=============***============
كانت تكلم امها بالجوال وهي تبكي بحسره على حالها وتمسح مره بخشمها
ومره بدموعها وحاسه ان الدنيا قفلت بوجها من كل جهة
حنين برجاء.." يمه خلاص كفاية الي جاني"
ام ماجد .." شوفي كيف ربي جازاك وعمري الي ماتسمع كلام امها ما تتوفق.."
حنين وزاد صياحها .." يكفي يمه .. الله يخليك"
ام ماجد بضيق بال .. "عااد من وين ندفع له المهر ابوك لو يموت ما رجع له لو فلس واحد.."
حنين .." طيب ايش الحل انا مليت من كلامه ومن تجريحه"
ام ماجد .. "خلاص اخوك جاااي الرياض وان شاء الله يقدر يقنع ابوك او
يحاول بالزفت خالد ان يتنازع عن نص الفلوس.."
حنين ويعلى صوتها وبرجاء.. "لا يمه ماابي ماجد يذل نفسه لخالد ولو اقعد طول عمري معلقه "
ام ماجد بحزن على بنتها.. " طيب اصبري لين الله يفرجها عليك"
=============***============
الفجر بعد الشروق .. واقف ينتظرهم عند باب سيارته..ويلعب بورد ألجوري المزروع خارج البيت ومتشخ اخر كشخه..شافها جايه من بعيد مع دلال وداليا وقطف ورده حمرا
وعاد ترتيب الفكره براسه وابتسم بقناعه على مخططاته
رغد وتلتفت يمين وشمال .. "نواف انت الي راح تودينا"
نواف ويمد الوردة لدلال ويأشر بعيونه على رغد .."ايه مفاجأة حلوه "
دلال وتمد الوردة لرغد .." بس رغد ما هي ناقصة مشاكل مع سعود "
نواف .."سعود ماراح يقول شيء انا كلمته "
داليا .. غريبه ماهو من عادة سعود يقتنع بسرعه
نواف .. فكينا من كلامك واركبوا بسرعه .."
ركبن البنات وهن ماهن مصدقات ان سعود يسمح لرغد تركب مع نواف
بالسهوله هذي..واحسااااس بداخلهن ان هذي لعبه جديده من العاب نواف
=============***============
وقف نواف عند باب الجامعه ...ونزلت دلال وداليا
نواف يعدل بالمرايا الأمامية .. "رغد لا تنزلي ابيك موضوع"
رغد باستغراب .."خير صاير شيء "
نواف ويلتفت عليها .. "طيب تعالي اركبي قدام عندي ما اعرف أتفاهم وأنتي وراء"
نزلت رغد وركبت قدام وحرك نواف السياره بسرعه
رغد بصدمه وعينها على نواف .." وين رايح في"
نواف ويبتسم لها .. افا لا تكوني ما تثقي في"
رغد .." طيب جاوبني "
مارد عليها نواف ومشى خطوط معاكسه واتجاهات بعيده
ورغد كل شوي تترجاه ان يرجعه لجامعه
=============***============
ماشيات مع بعض بساحات ألجامعه وضاغطات بيديهن على بعض
ونسمات الهواء تلعب بشعرهن وطيرهن يمين وشمال
حنين وتأخذ رشفه من الكولا .. "والله ما توقعت خالد كذا"
ريم انصدمت من موقف خالد وما قدرت تخبرها ان خالد عرف بحبها لولد
عمتها ويمكن الي سواه من دافع الغيره
ريم "خالد يحبك وصدقيني انه ما قال هذا الكلام الا يبي يختبرك "
حنين هزت رأسي بالنفي.. وهي تسحب من أعماقها تنهيده سمعتها كل الي
حولها..."لا ياريم خالد قال انه عمره ماحبني وعمره ماقلبه تحرك اتجاهي"
وتضغط على يد ريم .."تصدقي كنت احسد نفسي على الحياة الي عشتها
وعلى الحب الي ذقته ..وما توقعتها مسرحيه لازم يجي يوم ينتهي دوره
ادري ان خالد لسه قلبه معلق بساره وحبها معشش بداخله وابتسمت
باستخفاف على نفسها .."توقعته مثلي نسى حبه على طول "
ريم .. "بس خالد ما يحب ساره"
حنين وتغير الموضوع وتغمز بعينها بضحك ...ها وشخبار افلاطونك
ريم ابتسمت بحالميه .."صدقي صرت اعد الأيام والليالي بس عشان اشوفه
يوم الخميس بالمكتبه "
حنين .."طيب يا شاطره يمكن الرجال متزوج"
ريم وتهز راسها بقوة .."لا ما هو لابس دبله"
حنين وبنص عين .. "ومن متى السعوديين يلبسوا دبل"
ريم وعبست وجها .. "يوووه منك لا تخوفيني"
حنين وتسحبها من يدها ويمشي بتجاه المصلى .." أقول لا تعشقي سراب "
=============***============
وقف نواف سيارته وطالع برغد ومسك يدها واستنشقها بقوة ..وخلل أصابعها بأصابعه
رغد وبخجل وتحاول تنزع يدها .. "نواف اترك يدي"
نواف وحط عينية بعينها وبنظرات حادة ومملؤها رغبة حيوانيه " رغد احبك ولا تحرميني منك.."
رغد بإصرار وصوت عالي .." نواف فك يدي و رجعني ألجامعه "
نواف وقرب جسمه لمرتبه الثانيه .. "رغد انا ..."
رغد وتلصق بالباب وبرجاء ممزوج بخوف " نواف فك يدي وابعد عني"
نواف يتنهد بسعاده " رغد ماني مصدق انك جنبي وجسمي ملامس جسمك "
رغد وشوي تصيح .." طيب ابعد عني"
نواف ويرجع مكانه ويدخل يده بجيبه ويطلع منها علبه على شكل قلب
وفتحها وطلع منها خاتم بالذهب الأبيض منقوش بكريستال وردي
ويسحب يدها ويلبسها بدون أي مقاومه من رغد
رغد وتسحب يدها من نواف .. "وبعدين معاك أنت ما تفهم اقولك رجعني الجامعه "
نواف بابتسامه جانبيه .." طيب ما في شكرا"
رغد وتذكرت سعود وانهارت من الخوف وصارت تصيح مثل الأطفال
" نواف رجعني البيت"
نواف بخوف وحنيه .."رغد أنا أسف وما كان قصدي.." وانتبه لضرب
على الشباك ورفع عينه وشافت رجال ملامحه تشع نور ولحيته مرسومه
على وجها بإتقان وزادته نور على نوره ..
نزل نواف من السيارة وبصوت عالي يخفي فيه خوفه ".. خير وش تبي"
الهيئه .. "قدامنا على السياره "..واشر لرغد بالنزول
نواف بعصبيه .."وانت وش دخلك زوجتي وانا حر فيها"
الهيئه .. "طيب اثبت انها زوجتك"
نواف ويبلع ريقه .. "ما معي أثبات"
الهيئه واشرت لشرطي .."خذه معاك "
خضع نواف وركب بالسيارة وركبت رغد معاه وصوت شهقاتها المخنوقه
يسمعها الجميع.. ودموعها غطت ملامح وجها وماتعرف ان الدموع عمرها
ماانقذت ولا ساعدت احد
=============***============
وقف أسامه وقفت منكسره وذل من بنت اخوه تمنى ان الارض تبلعه
ولا يكونوا بالموقف هذا وحمد ربه بسره ان عبدالله ولد جارهم هو المناوب
مع المدير وانه تصرف بالموضوع بطريقه ثانيه وفضل استدعاءه هو بدل
سعود عشان يستر عليهم ولو سعود عرف لقضى علي رغد وما كان لها اثر بالأرض
اسامه بمرارة .. "هي انا عمها"
مدير الهيئه باستفسار .. "طيب أبوها وينه"
اسامه ويوجه نظراته لعبدالله .. "أبوها متوفى وأنا موكل عليها"
رجل الهيئة واشر على نواف .. "وهذا مين هو"
اسامه بنظرات حارقه لنواف ".. هذا ولد اخوي ويكون خطيب البنت الي قدامك.."
رجل الهيئه باستغراب " .. بس ما في أثبات انه عاقد عليها"
اسامه بطوله بال .. "ايه لانها بس كلام"
عبدالله يقاطعه ويهمس باذن المدير... وبعد اقناع خضع المدير لكلام
وخاصة ان عبدالله مشهور باخلاقه العاليه
مدير الهيئة .. طيب حرام تطلع معاه والرسول صلى الله عليه وسلم يقول .."
لايخلو رجل بأمرائه الا كان الشيطان ثالثهما وهي بحكم وحده اجنبه عنه وما
في فرق بينها وبين أي وحده "
اسامه .."عليه الصلاة والسلام"
الهيئه .. راح نكتب تعهد عليهم واخر مره نشوفهم هنا "
ابتسم اسامه ابتسامه شكرا وامتنااان لعبدالله ... وارتسمت بعيون عبدالله
نظرات الم وحزن وتمنى ان الارض تبلعه ولا يشوف هالمنظر الي شافه
وحس بشعور غريب ملى صدره شعور اندفن من سنين وباللقاء قدر يرجع
الماضي بلحظات ويذكره بجميع احزانه
وقعت رغد بالتعهد وقع نواف وخرج بكفالة اسامه

=============***============
جالسه على طرف السرير وهي كل شوي تمسح بدموعها ..
رفعت رأسها والتقت عينها بعين اسامه وتجاهل نظراتها ولف الجهة الثانيه
كان شعورها بالحرج والإحساس بالذنب يزيد بصياحها وشهقاتها
و اسامه رامي نفسه على الكرسي الهزاز وعيونه بالسقف
ومتمالك أعصابه وينتظر نواف
دق الباب وتغطت رغد
نواف وهو داخل وعينه بالأرض وباس اسامه على راسه
"سامحني ياعم اني حطيتك بالموقف هذا"
اسامه بضيق واشر لها.." اجلس وخلينا نتفاهم"
جلس نواف ومرت لحظة صمت غطت على المكان
اسامه بحزم "كم مره طلعتوا انت وياها"
نواف ويفرك بيده .."هذي اول مره تركب معاي وهي مالها ذنب انا كذبت
عليها وقلت سعود سمح لي ان اوصلها الجامعه .."
اسامه سكت فتره وبتردد .. "طيب صار بينكم شيء"
نواف بإحراج ويهز راسه ..لا ما صار الي براسك
ولف وجهه الجهة الثانيه .." الله يسامحه سعود هو الي خلاني امشي بالطريق
هذا وش يضره لو واقف اني املك الحين وبالعطله أتزوج.."
اسامه .. "يعني انت تبيها بالحلال"
نواف ويصوت كله رجاء .. "أمنية حياتي "
اسامه ويناظر برغد .." رغد ها وش رايك بنواف"
رغد لفت الجهة الثانيه ومن الحياء ما قدرت ترد
اسامه ويكرر السؤال .."رغد وش تقولِ "
نواف بابتسامه .."احم حم ما تعرف ان السكوت علامة الرضا"
اسامه.." خلاص انا راح اقنع سعود وان شاء الله الملكة بأقرب وقت ..
نواف ويحب رأس أسامه .."مشكور يا عم والله يساعدني وارد لك جميلك "
اسامه بضحك .. " طيب لتحب راس رغد من الفرحه"
نواف .. عادي ...رفع عن امتى الخطا والنسيان "
اسامه بمزح .." اقول اذلف ياعنتر زمانك "
=============***============
في اخر الليل وفي شقة عادل نواف الفرحه ماهي واسعته واخيرا
حلم حياته تحقق وكلها كم يوم ورغد تكون ملكه وما يقدر احد يمنعه عنها
عادل باستخفاف والخمر لاعب دوره ومضيع عقله
"وكيف البنت عجبتك صورتها"
نواف .." عز الله قمر ازين من اخوها المنتف "
عادل بضحك.." بس ما اظن انها احلى من داليا عمري ما شفت مثل جمالها

نواف وما هو مركز .." ومين هي هذي "
عادل ويسترسل بالكلام بدون عقل .."يا غبي هذي أختك أعطتني الشغاله
صورتها الي لعبت فيها على كيفي وقالت لي المكان الي تجلس فيه اختك
كل يوم وحطيت الصور بملف واعطيتها تركي وقلت له يقدمي
على وضيفه بشركة وحددت له الموعد وكذبت عليك وقلت ان تروك هو
الي ناشر الصوره واعطيتك موعد زيارته لبيتكم نفس الموعد الي قلت لك
نواف وبدا يصحا عقله وحب يستدرجه بالكلام .." وبعدين وش سويت"
عادل .."اكتشفت اني سويت جميل بتركي وزجته بالمجان ورحت اتصلت
على داليا وقلبت الموضوع عليه.."
قام نواف ومشى خطوات ثقيله وما صار يشوف قدامه الا انتقام لعرضه
والغضب اعمى بصيرته وقرب من عادل وخنقه من رقبته
وضربه بكل قوته حتى سال الدم منه وغاب عن الوعي
=============***============
دخل غرفة وهي ترتجف وماسكه يدا الباب بقوه وموقف نواف مر قدامها
وصارت تهدي نفسها وتدعي ربها بسرها ان يفكها من شر اخوها
داليا "نعم نواف تبي شيء"
نواف وحز بخاطره يشوف الخوف بعيون اخته .." ادخلي ايش فيك خايفه"

داليا وتسكر الباب بهدوء .." نعم نواف ايش تبي "
نواف ويأشر لها .."طيب اجلسي"
جلست داليا على طرف السرير وصارت تفرك أصابعها من الخوف وجلس
نواف على الكرسي ألمقابلها
نواف وبتردد وما هو عارف كيف يبدا بالموضوع .." داليا متى اخر مره كلمتي تركي "
داليا بارتباك وإنكار .. "من زمان"
نواف وحب يبدأ بالموضوع مباشره .." طيب أنتي عارفه ان تركي أنظلم مثلك "
داليا رفعت حاجبها اليمين باستغراب .. "نواف ايش تقول"
نواف وبهدوء حكي لداليا كل السالفه
وقفت داليا ومن غير ما تتكلم طالعت بنواف بنظرات متشتتة وضايعه
والصدمة الجمتها عن الكلام اخر شيء توقعته ان حتى هي شاركة بظلم
تركي ومسكت راسها وشدة عليه بقوة وهي تحس الدنيا دور فيها
والنور كل ماله يقل ويختفي عن عينها وما قدرت تستحمل وتقاااوم اكثر من
كذا وطاحت بطولها على الأرض وغابت عن الوعي
ونواف أنصدم وما عرف وش يسوي وما في امامه طريقه الا يأخذ
عبايتها وغطاها فيها وصلها لأقرب مستشفى
=============***============
نزل شنطته عند الباب وضرب الجرس ضربات سريعة
وهو يتأمل المباني حولهم وشدته منظر الفلل المتناسقه بعضها والشجر
المزروع والمصصم بطريقه تجذب الناظر له
ويضحك على ماجد الي له ساعه واقف مع الليموزين وماهو راضي يعطيه
الاجره كلها وكأنها مستكثرها عليه
رحمه بانزعاج .."مين عند الباب "
فهد بابتسامه .." حرامي "
رحمه وعرفت صوته وفتحت الباب بفرح "حيا لله فهد"
فهد بمزح ..."احم احم الدكتور فهد "
رحمه وتتخسر .. "والله صرنا نتكبر يا فهد "
فهد بغرور .. "عشا تعرفي الشهادة ماجات بلاش "
ام راشد وهي جايه .." هلا بالغالي وتضمه على صدره "
فهد .." يا ناس أقولكم الدكتور فهد "
ام راشد بحيره وحسن نيه .. "كيف يا وليدي يعني مثل اسامه "
فهد بلكاعة.. "لا اسامه دكتور جسم وانا دكتور عقل"
ام راشد وتضرب بخفه .. "تتمسخر على يا ولد ناصر "
ماجد وهو جاااي ..." هافهد كالعاده سبقت على الحظن قبلي "
ام راشد وهي تحظنه.."ياوليدي انت الغلا كله "
ماجد ويلتفت يمين وشمال .."وين حنين مااشوفها "
رحمه ..."عندها صحباااتها "
ماجد طيب انا داخل اشرب مويا
ام راشد وتسحبه من طرف ثوبه .." وين داخل ولا حركاتك هذي ماتضيعها"
=============***============
صحت من نومها ودارت عيونها بالمكان وشافت نواف واقف عند راسها
وعدلت من جلستها
داليا بصوت يكاد يسمع .."نواف انا وين"
نواف بحنيه وهو حاط يده على راس اخته " أنتي بالمستشفى"
داليا بصوت تعبان .."وش تقول انت"
نواف ويمسح على شعرها.."داليا مبروك انتِ حامل"
داليا بدهشه .." حامل "
نواف .. ايه حامل ولك شهرين وابتسم لها .. اتصلت على تركي وخبرته
بالموضوع ومسافة الطريق وهو عندك
ورفع عينه على الباب وشاف تركي داخل
ابتسم نواف ورتب على كتفها ..."سامحنا يا النسيب ومبروك ألبيبي.."
تركي وما هو مصدق وعينه على داليا .." الله يبارك فيك... وخلينا من الماضي "
استأذن نواف وخلاهم يأخذوا راحتهم

طالع فيها تركي وابتسم وعجز ايش يقول بلحظة هذي او كيف يعبر عن
سعادته وشعوره هذي هي داليا قدامه ولا وكمان تحمل طفل له حس ان ربي
عوضه وان مابعد العسر الا يسر وشكرا ربه وحمد بسره على هالنعمه
وصار يناظر فيها بنظرات تكرها داليا وتخليها تضعف وماتقدر تقاوم هالنظرات
داليا نزلت عينها وصارت تلعب بطرف الشرشف .. " تركي سامحني "
تركي وتقدم خطوات و ناظرها بنظرات خلت وجها يتلون من الحياء
ونزلت رأسها ..وجلس بجنبها على السرير ومسك يدها وباسها.." داليا مبروك "
داليا بحياء .." الله يبارك فيك "
تركي وغمض عينه وماهو مصدق الي صار بلحظات .."داليا اضربي
اقرصيني ابي اشوف انا بحلم ولا بعلم اخاف اكون لسه نايم .."
داليا وتقرصه مع رجله وبابتسامه .. "هااااااه صدق"
تركي بتوجع وضحك " ااااي اوجعتيني "
وبنظره لئيمه .." هاااااه ماتبي ترجعي بيتك "
=============***===========
واقف مع سعود وهو لابس ثوب ابيض وشماغ احمر وريحة العطر واصله
لشارع الثاني طالعت فيه رهف وضحكت بداخلها
خالد ويضربه على كتفه ويقطع كلامهم .. "أقول يالحبيب وش عندك
سعودي اليوم.."
وليد وبنظره قويه .. "اخاف ينقال لي ليدي "
خالد .. "ليه هو في احد يتجرا يقول لك كلمه .."
خالد .. "ايه الاطفال اعطيانهم وجهه زياده " وركز كلمته الاخيره على رهف
انقهرت رهف وركبت مع سعود وسكرت الباب بكل قوتها
وابتسم وليد ابتسامه نصر وبنفس الوقت ابتسامة اعجاب من هالبنت
الصغيرها بعمرها والكبيرها بعقلها
وفجأة تذكرها وتذكر الماضي وغاص باعماااقه وحمد ربه ان خالد انتشله من
يغرق فيه ويفتح اوجاع قلبه
خالد وينادي عليه .. "يالاخ ترانا تاخرنا على تركي "
=============***============
نزلت رهف من السيارة وبرأسه ألف سؤال وسؤال عن سبب اهتمام سعود
بالعائله هذي وكثرة كلام سعود عن فرح وعن العلاقه الي تربطهم مع بعض
وبالنفس الوقت مستغربه من حال البيت توقعت مافي كائن بشري يرضى انه
يعيش في بيت مثل هذا رفعت عينها لسقف وهي طالع
بالسترنق المعدوم من اثار المطر والجدار المتهالك من من الصدع واسلاك
الكهرباء المكشوفة والمعرضة لالتماس باي وقت
فرح بإحراج .."تفضل حياك الله"
رهف بابتسامه .." اكيد فرح"
فرح .. ايه وتأشر على امها وهذي امي ام محمد
رهف وتحب راس ام محمد .. هلا خالتي انا رهف أخت سعود
ام محمد بطيبه .. "هلا فيك نورتي البيت يا اخت الغالي .."
رهف .. "منور بوجودك "
ام محمد وتقوم اتركم بروحك تاخذ راحتكم
حست رهف بإحراج فرح وارتباكه وكانه هي من طبقه غير طبقتها
وطينه غير طينتهم ... وحبت تزيح جدار الصمت بينهم ..وتثبت لفرح ان
كلهم ابناء دم واحد ومافي فرق بينهم
رهف .. ابي افهم يافرح ايش مسويه لاخوي طول الطريق وهو يمدح فيك
فرح بانحراج وتمسح على رقبتها " تقصدي ايش مسوي لنا عشان امي
عمرها ماصلت صلاه الا وتدعي له .."
مرت الساعات وما هم حاسين بالوقت
فرح حبت رهف من كل قلبها يكفى عندها انها اخت سعود
سعود حبها الاول والاخير سعود المتربع بقلبها وكانه عايش فيه سنين
سعود الي يوم عن يوم يزيد حبها له واعجابها فيه وبرجولته وبوقفاته مع
اهلها ماكان يهمها فارق العمر الي بينهم ولا فرق الطبقات كل الي يهما كيف
تكسب قلب سعود .. وتخليه ملكها .. ملكها وحدها هي وبس
وصوت بداخلها يقول ان سعود مستحيل يفكر فيها وهذا الي يضايقها اكثر
شيء ويعكر عليها احلامها
فرح بستفسار وتفرك باصابعها.. "طيب سعود ليه ماتزوج"
رهف .. "عجزنا نقنع فيه ان يتزوج وهو ماراضي "
فرح سكتت وبتردد " يمكن حاط عينه على احد "
رهف .. "لا هو كان يبي بنت عمي وصارت ظروف وماكتب الله نصيب"
فرح بحزن .. "شكله لسه متعلق بنت عمه"
رهف وتهز اكتوفها .. "احتمال "
فرح وبغصة مخنوقة .." الله يوفقه ويستأهل سعود كل خير"
=============***============
ماشي بممرات المستشفى بسرعة وما هو انتبه لحوله و منقهر من رحمه
انها غيرت موعدها عنده وحطته عند الدكتور احمد
وهو عارف الدكتور احمد ما في مريضه تجيه الا ويتغزل فيها
ويضايقها بتصرفاته الطايشه
انفكت خيط جزمه ومن العجله تركه من دون ما يربطه وكل شوي يتعثر فيه
وفجأة صدم في رحمه بدون ما يدري وبحركة تلقائيا حط يديه وراء
ظهرها ورجعها على صدره بكل قوته عشان ماطيح على الارض وتتأذى
وبلحظة صارت رحمه بحظن اسامه وبين يديه وعلى صدره
وبثواني معدوده ...تلاقت العيون ...واختلطت الأنفاس ....واتحدت النبضات

 
 

 

عرض البوم صور دموع يتيمة   رد مع اقتباس
قديم 10-05-08, 09:33 AM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47688
المشاركات: 1,443
الجنس أنثى
معدل التقييم: دموع يتيمة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دموع يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دموع يتيمة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

"الجزء الخامس عشرا "
"مــوعدا مع القدر "

ماشي بممرات المستشفى بسرعة وما هو انتبه لحوله و منقهر من
رحمه انها غيرت موعدها عنده وحطته عند الدكتور احمد
وهو عارف الدكتور احمد ما في مريضه تجيه الا ويتغزل فيها
ويضايقها بتصرفاته الطايشه
انفكت خيط جزمه ومن العجله تركه من دون ما يربطه وكل شوي يتعثر فيه
وفجأة صدم في رحمه بدون ما يدري وبحركة تلقائيا حط يديه الاثنين وراء
ظهرها ورجعها على صدره بكل قوته عشان ماطيح على الارض
وبلحظة صارت رحمه بحظن اسامه وبين يديه وعلى صدره
وبثواني معدوده ...تلاقت العيون ...واختلطت الأنفاس ....واتحدت النبضات
اول مره جسم اسامه يلامس جسم بنت غريبه عنه وماهي أي بنت
هذي رحمه الي حرمته النوم ومعاد صار يفكر الا فيها
اسامه ويبعد يده وبإحراج واضح .. اعذريني ما كان قصدي
رحمه الي ضاعت بملابسها وما تدري ايش الشعور طغى عليها وما
قدرت ترد عليه واكتفت بهز رأسها وخافت تفضحها دموعها
وبسرعة طلعت
=============***============
في بيت ام راشد
نايمه على الارض تابع برنامج على التلفزيون وحاطه راسها
بحضن حنين وتفكيرها شارد بهموم الدنيا
ومن يوم وصلت من المستشفى وهي ساكتة ولا تتكلم ونظرات
اسامه ابدا ماغابت عن عينها وضربات قلبه تحسها بكل لحظة
حنين وتمسح على شعرها .. "رحمه ايش بلاك من يوم روحتي من
المستشفى واحسك ماانت على بعضك.."
رحمه بضيق بال .. "مافيني شيء "
حنين وتستنشق بقوة .. غريبه اشم معك ريحة عطر رجال ما هي غريبه علي .."
رحمه برتباك وتتلعثم بالكلام "..معقوله ..هاااه... يمكن ..."
حنين بنفاخ .." رحمة ايش مخبيه عني"
رحمه بعصبيه .. "ماني مخبيه شيء"
حنين .."طيب ايش صار لك مع موعد اسامه"
رحمه وتشيل رأسها من حضن حنين وتناظر فيها نظرات مملؤه
بالقهر .. "اذا كنت تحبيني لاتجيبي اسم اسامه على لسانك.."
حنين باستخفاف .." ليه تغاري عليه"
رحمة بطرف خشمها .. "مانقصني غير هالاشكال"
وقامت وغيرت ملابسها ورمتها بقوة بسلة الغسيل وكأنها
تنتقم منها انها حتى هي ما رحمتها و مسرع ماتعلقت باسامه والفت عبيره ....
=============***============
ماشي بحديقة المستشفى وشايل البالطو على كتفه .. يفكر بنفسه
وبحياته وبالناس الي حوله
يفكر برحمه و سبب نفورها منه وكرها له يفكر بكل المواقف الي
بينهم وحاول يطلع موقف واحد يكون بصفه ويثبت حب رحمه له
بس لا اسف كلها مواقف تثبت العكس .. ثبت التضاد
حاول يدور مصدر هالكره ومالقى جواب الا انه ولد شوارع ولد
لااصل له ولا نسب..انه يتيم ماله ام ترعاه ولا اب يحميه
قطع سرحانه الصوت العالي الي نفض كل خليه بجسمه
احمد ويقطع سرحانه وبصوت عالي .. بوووووو
اسامه بشهقه ..." بسم الله الرحمن الرحيم من وين طلعت
احمد بنص عين .." لهدرجه مفعول رحمه يسوي فيك كذا "
اسامه .. "وش دخل رحمه "
احمد .. "ابي افهم اذ تحبها ليه ما تخطبها"
اسامه وتنهد بالم .. "ياليت السالفه تبقى عند كذا"
احمد ويضربه على كتفه .."يارجال ترا الحياة ماهي كلها حب
وخربيط واشياء فاضيه في اشياء اساسيه لازم تتوفر في الزوجه الي تريدها وتقترن فيها.."
اسامه بنذاله ".. وش رايك اسمع هذا اللكلام مي"
احمد .."صح اني مغرم بجمالها بس اني احبها و ارضاه زوجه لي وام لأطفالي مستحيل .."
اسامه .. "بس تقدر تغيرها وتربيها على كيفك"
احمد .."انا ماابي ازوج عشان اربي انا ابي ازوج عشان استقر واعيش حياتي ..."
ومشوا مع بعض حتى دخلوا بوابة المستشفى
=============***============
في المكتبه وبعالم اخر...فيصل بكتوفه العريضة والثوب الأبيض بتفصيله المغربي قدر
يستولي على قلب ريم ويخليها رهينه بحبه واسيرة لقلبه..ونظرات عيونه الي مافارقت عينها وملاحقته لها بنظراته الحاده الي تسعى لشيء بداخلها
وكان المره مصمم على شيء بداخله وصار ياخذ نفس الكتب الي تاخذه
استغربت ريم حركته وحبت تغيضه واخدت كتاب .. لا احد يشبهني
" لفردوس ابو قاسم " وكانها تقلل من نفسه وتحقر حركته
ضحك فيصل بداخله ومسك كتاب " مجرد أنثى " لساره الخضير
وحب يوضح لها انها ابد ماتهمه ومجرد امراءه
انقهرت ريم ودارت عيونها على كتاب يسعفها ومالقت الا كتاب"
"أمراءه تهفوا لمثلها القلوب " تبين له انها حلم لكثير من الشباب

وكانت فرصته واخذ كتاب " فتاة ... تعجبني " من اصدار دار الوطن .."
ولو شاف كتاب كتاب اجر من كذا ويعبر عن الي بقلبه كان اخذه
ام ريم دارت الدنيا فيها اخر شيء توقعته انها تكون لعبه سهله
لرجال ماتعرفه وماتدري ايش الي بقلبه او ايش الي ناوي عليه
وماكان يخطر ببالها ان نهايه العبه تكون كذا وبسرعه حاسبت
وطلعت وهي تحلف بداخها انها مستحيل ترجع لمكتبه هذي
=============***============
الصباح في الجامعة..اجتمعن البنات بالكفتريا وماهن مصدقات ان داليا راح تكون في يوم
ام ...وام لمين لاولد تركي اخو اريام الي كرهم يزيد يوم عن يوم
والانتقام يولد من جديد لها..وبنفس الوقت منفجرات من داليا انها رفضت تسمع كلام اهلها
ورضت تعيش مصيرها مع تركي الفقير الي على قد حاله
بالنسبة لهم ..تركي الي حبها من كل قلبه
تركي زوجها الي كان الوحيد الي وثق فيها وحسها بالامان يوم
تخلى عنها اهلها ورموها بدون مايسألوا او يتأكدوا من برأتها
دلال وتحط يدها تحت خدها .." ابيك تقولي لنا ياداليا من يوم
ماروحتي ايش صار" .. وتميل فمها على جنب ..."و ياليت بالتفصيل الممل.."
داليا بخجل .."ايش تقصدي"
دلال بنص عين .." انت فاهمه ايش اقصد "
داليا .. وتحكي لهم ايش صار لها من يوم ماطلعت من البيت الي
ثاني يوم مع التحفظ على بعض الاشياء الخاصه
دلال وتحط يدها تحت دقنها .. "والله طلع تركي يعرف الرومنسيه
ساره و تفك الشال من رقبة داليا وتغمز بعينها بضحكة .." طالعي اجل اثار الرومنسية .."
دلال بستفزاز .." وانا اقول وش عندها داليا لافه الشال على رقبتها بعز الحر .."
داليا وتلف الشال عليها بقوة من القهر وجها تلون من الحياء..
" لو سمحتوا بلا تعليقات ماسخه.."
ساره بسخريه وقحه .." انتبهي اجل لايدخلك البرد على هالصباح
انقهرت داليا من وماقدرت تستحمل قلة حياء البنات وغمازاتهن وجراتهن عليها وعدم مرعاة مشاعرها
واخذت اغراضها وقامت وهي تلملم بقايا دموعها
دلال وتمسك يدها .. "على وين لتكوني مليتي منا "
داليا .. "بالعكس كنت سخيفه يوم فضلت اني اترك المحاظره واجلس
مع اشكال اشك انهم بنات اصلا .."
دلال .." بلا حركات بزران مالها داعي .. واجلسي بالطيب احسن لك "
ساره بحقد .. والله صار لسان دافعي فيه .."
رغد وكانت ساكته طول الوقت وتكفيرها كله منصب بذلك اليوم

وبنظرات عبدالله الي حرقتها ونظرت النفور الي شافتها بعيونه .."
واخيرا نطقت ورمت قنبلتها ..."لو انا منك واعرف زوجي يحبني
هالكثر كان استغليته وخليته يحقق لي الي ابيه.."
داليا وهي تجلس .." بس تركي ماهو مقصر معاي.."
دلال بنفاخ.. "سكت وبلا كذب يكفي السياره الي تفشل الي يركبها .."
داليا .."بس تركي ماراح يرضى واكيد لو عنده فلوس كان غيرها .."
ساره .. "ياغبيه انت الحين حامل واكيد تركي راح يحط بعيونه ..او
على الاقل يقول هذا من تاثير الحمل ....وبعدين لاتنسي ان اريام
اخت تركي ومستحيل تخليك على راحتك ..وراح تنغص عليك حياتك
داليا بتردد .. "بس اريام ماشفت منها الا كل خير حتى استقبالها لي
كان مافي شيء .. بالعكس فرحت فيني كثير..."
رغد .." انا نفسي افهم انت متى تكبري عقلك وتفكينا من غباءك
واريام اشطر مني ومنك وتعرف تلعبها عدل ...وعلى قول
المثل تغدي فيها قبل ما تتعشى فيك .."
وبدا البنات يلعبون براس داليا ويغيروا كل الي بناه تركي
وفي الأخير اقتنعت بكلامهم وصمتت على حياة جديده
=============***============
واقف عند سيارته ينتظر فرح وكل دقيقه يناظر بساعته ويزفر
ما قدر يقاوم الي بداخله وألغى جميع مواعيده وفضل انه يكون
موجود وقت زيارة فرح .......
شاف سياره سواقهم وقفت عند البيت وابتسم بداخله
نزلت فرح من السياره وماتوقعت ان يكون بيت سعود بالفخامه
والروعة الي تشوفه وقفت فتره تتامل بالبيوت وتمتع عيونها بالمنظر
الخلاب ......انتبهت لنظرات سعود
فرح بخجل .. "السلام عليكم"
سعود وانشق حلقه ببتسامه عمرها ماابتسمها..." وعليكم السلام "
فرح بتردد.."سعود أي فله "
سعود وعيونه ماشالهن عنها وواشر بيده..." الوسطى"
تابعها بنظراته وهي تمشى الى دخلت البيت وركب السياره ورجع
ظهره على المرتبه بارتياح وحط يده وراء راسه يفكر فيها
و ببرائتها و وبعذوبتها وعفويتها يفكر بدموعها بذاك اليوم ويردد
كلامها بين قلبه....مستحيل يافرح انساك وانسى ذاك اليوم
مستحيل انسى طهرك وبراءتك.... حتى شكلك وانت
تصيح كان جذاب وناعم واكثر شيئ عذبني .."
وتذكر شيء وعبس بوجه وتغيرت ملامحه وانتبه لنفسه .. انت وش
قاعد تقول انت سعود الشامساني تحب فرح ..وينفض راسه بقوة
"لا ومن قال اني احبها يمكن....."
يمكن ايش ياسعود شكل المراهقه بترجع لك من جديد
وضغط على المكابح السيارة بقوة وانطلق بشوارع الرياض
وهو مضايق من قلبه الي طووول عمره قافله بقفال من حديد
اقفال عمر ماقدر احد يحاول يفتحها او يتجرا يقرب منها
وفجأة شاف بصيص من نور .. واصوات مفاتيح جاااايه
=============***===========
دخلت رغد وطالعت بفرح من فوق لتحت وبظرة استحقار
"انت فرح صاحبة رهف الجديده "
فرح بنظرة منكسره ..ايه انا فرح "
رغد وتأشر بيدها بطريقه استحقار ... تفضلي قدامك مجلس
الضيوف ........واخذت التلفون واتصلت بدلال
دلال وترفع السماعه وبدون نفس .. نعم "
رغد وبدون مقدمات..دلال تعال عندي عندي لك مفاجئة
دلال .. "وش هالمفاجئه "
رغد .. "ابيك تشوفي صديقة رهف الي علتنا فيها وبصراحه انا
ماارضى ان اختي تصاحب وحده مثل كذا وابي اضايقها واطفشها
لين ماتحرم تدخل هالبيت مره ثانيه .."
دلال .. اصلا اختك وجهها وجه فقر مالقت احد تصاحبه غير هذي
رغد وترفع عيونها دور رهف ..."ما هو وقت الكلام الحين .. تعالي
قبل ماتزل رهف عندها وتفضحنا بلسانها الطويل
فرح وعيونها جمعت فيها الدموع وهي تسمع كل كلمه قيلت بحقها
من اول زياره لها .. تندمت على هالخطوه الجديده الي تقدمتها
وتندمت انها ماسمعت نصيحة امها وراعت الفوارق الي بينهم
قطع تفكيرها دخول رغد ودلال عليها
دلال وتاشر بيدها من بعيد .. "هاااي "
فرح وانحرجت من وقفتها الي ماعبرتها فيها دلال وبصوت مخنوق " السلام عليكم "
رهف وهي داخله وطالع بدلال وبرغد بنظرات حاقده وسمعت
الكلام الي اندار بينها وبين رغد ..
لو سمحتي رغد ودلال انا ابي اخذ راحتي مع فرح وياليت تشوفن لكن مكان ثاني .."
=============***============
فاتحة الكتاب وتحفظ المقرر وترفع راسها وتسترجع الكلام الي
حفظته وماسكه القلم ترسم خطوط تحت الكلام المهم وبين دقيقه ..ودقيقه تزفر وتعد الصفحات وتشوف متى تنتهي
جاءت داليا وطالعت باريام وكلام البنات ينعاد براسها وتحط رجل على رجل ..."لو سمحتي اريام العشاء جاهز"
اريام وبنص عين .. "شغالة ابوك وانا ماني عارفه"
داليا وتمسح على بطنها .." للأسف عمة ولدي"
وابتسمت يوم شافت تركي داخل
تركي .. "يسعد مساء الورد ياطيب ورد الروح ...وان تجملت بالرد لك باب القلب مفتوح.."
داليا بدلع وتميل راسها على جنب بدلال .." كله لي... ولا في احد يشاركني فيه "
تركي واندارت عينه بين اخته وزوجته .. "اكيد كلكم اغلى مافي دنيتي كلها .."
ويحط يده على كتف داليا ويمسكها مع دقنها ويبوس جبهتها قدام
اريام بلا خجل ولا حياء .. "رويتي ظمئ الجروح خليتي قلبي بحبك
يبوح ولي هجرتيني بذمتك وين أروح.."
داليا بحياء واضح .." تركي وبعدين معاك "
تركي " ها ياقلبي شخبار ولي العهد .."
داليا وتحط يدها على بطنها وتتظاهر بالتعب .." متعبني كثير"
تركي ويفسخ شماغه ويرميه على الكنب .." اكيد مثل ماامه متعبه
ابوه اكيد الولد بياخذ حقي منك .."
داليا وتغير الموضوع .." تركي حبيبي شرايك نطلع برا نغير جوا
ومنها نتعشى بمطعم .."
تركي .. "ليه ماسويتوا عشاء.."

داليا .. تعرف الحمل متعبي واريام ماهي راضيه تطبخ.."
تركي ويعبس وجهه .." اريام ليه ماجهزتي العشاء"
اريام بطولة بال .. انا كل يوم اسوي العشاء واليوم ماقدرت عندي
اختبار ولسه ماختمت الماده.."
تركي.."طيب كان خبرتيني بدري على الاقل اجيب عشاء وانا جاي "
داليا خلاص تركي اصلا انا مااحب طبخ اريام خلينا نتعشى برا
تركي ويناظر الساعه .."طيب يللا خمس دقائق واشوفكن جاهزات
داليا وترفع حاجبها .. ليه ماراح نروح بروحنا
تركي تلقائيا .." اكيد راح تشاركنا الغاليه اريامي"
داليا بزعل وغيره واضحه .." ياسلام كل مانروح مكان غير تاخذها
معنا ... وتزفر بقهر ..."وش الحياة هذي .."
تركي باحراج .. "صعبه تبقى بروحها "
داليا .."عادي ماهي صغيره عشان تخاف عليها وتحط رجل على
رجل .. "خلاص روحه ماني رايحه وتعشى وانت والغاليه اريامي"
طالع تركي باريام وكانه يترجاااه تحل الموضوع .."
اريام وفهمت نظرات اخوها وتقفل الكتاب وتقوم "خذ راحتك تركي
انا مقدر اروح لاني لسه ماختمت الماده ..."
=============***============
يوم الخميس كان يوم مميز بالنسبة رحمة واهلها
قرر ابو ماجد انه يكشت برا الرياض يغير جوا ومنها يبسط امه الي
انحرمت من طلعات البر وماغير محشوره بها البيت..
وخلى الكشته عائليه ومافيها احد غير عائلة الشماساني
لان بقرابة النسب الي بينهم ... وكان يطمح ان المياه ترجع
لمجاريها... والقلوب ترجع لبعضها ولا يخسر نسب الشامساني
رحمه وتشيل الأغراض وتنادي بصوت عالي .. "يللا حنين لاتاخرنينا.."
حنين وتلبس العباءه . "وش عليك مني انا راح اركب مع ابوي
رحمه .. "ياسلام وانا مين يركب معاي "
حنين "تكفيك ام راشد ".. وبنظره حاده .. "أظنها تكفي وتوفي "
رحمه برجاء.. "الله يسعدك اركبي تونسيني في الطريق واذا على
فهد عااادي اخوك ماجد معاااه وماراح يأكلك.."
حنين .. لا يا قلبي فهد مشهور بعيونه الطويلة.." وماني ناقصة وجع راس "
في المقابل كان خالد واقف بسيارته ينتظر حنين تطلع
وكان خايف انها دوس على قلبه وتركب مع فهد وقتها البركين الي
بداخله بتنفجر وماراح يرحمها وبيفضحها في الدنيا كلها
وارتسمت على شفايفه ابتسامه عريضه وهو يشوفها تركب مع ابوها
ورفع عينه لشباك وشاف وليد يضرب عليه بقوة

خالد وينزل الشباك .. خير يالاخ أشوف هالايام ماعندي شغله غير وليد .."
وليد .." قول من الاول انك بتخلى الجو مع ست الحسن والدلال "
خالد.." مايهمك وخليني اريحك مافي غير بنات اخواني .. وبخلع
عيونك لو تبصبص عليهن "
وليد وهو يركب من الجهة الثانية .. "عااادي يمكن وحده تعجبني
واتزوجها واريحكم منها ..."
خالد وتذكر شيء .. "ايه صح فيه وحده اسمها رحمه يمكن انها
تربيك عن حركاتك وتعلمك كيف تحترم بنات الناس "
وليد وسكت فتره وباستغراب .. ايش رحمه .. مين هذي .."
خالد .. هذي بنت ابو راشد بالتبني .. ولا تحط عينك عليها تراها
محجوزه من الحين لااسامه
=============***============






خارج الرياض وبين شموخ الجبال ورمال الصحراء..وتحت ضلال الأشجار اجتمعن الحريم
جالسات مع بعض وأصواتهن طالعه ام سعود وام نواف ونادية زوجة ابو ماجد الثانيه وام راشد الي مغطيه المكان بتعليقاتها
ام سعود .." الله يخليه اسامه امس مكلم سعود عن نواف ومسرع ما اقتنع ورضا ان الملكه تكون بعد الاختبارات "
ام نواف بسعاده .. "والله ماتدري قد ايش فرحت نواف ..الولد تعب وهو ينتظر البنت .."
ام سعود .. "والله ماني متخيله ان رغد تتزوج وراح تبعد عني احسها توها على المسؤليه .."
ام راشد بصوت عالي .. "وش توها على المسؤليه البنت عنست
وانت تقولي صغيرها ... الله يرحم زمان اول الي البنت اذا جاء
خمسة عشرا وهي ما تزوجت تكون عانس "
رهف وهي تفرد بجلستها ومستمتعه بكلام الحريم .. وتشهق "يعني انا الحين عانس"
ام سعود وتغمز بعيونها .. "عيب يابنت وش هالكلام "
ام راشد وتنهد بحسره .. ايه يابنتي زمان اول تحول ابو راشد
تزوجني وانا لي12 سنه ومع هذا كنت اطبخ وانظف ومافي حرمه
تجي مثلي بصنعتها وشطارتها .."
ناديه .."الله يهديك ياعمه هذا زمان اول .. والحين عندنا البنت
تخلص العشرين وهي ماتعرف تسوي كاسة شاي .."

ام راشد.." وش له الدلع .. العتب على الام بكره اذا تزوجت وش تسوي لجاء زوجها ضيوف "
رهف وتتجاهل نظرات امها .. "صح انا مااعرف اسوي شيء اخاف محد يرضى في بعدين .."
ام راشد بحده .." تعلمي وماحد يطلع من بطن امه متعلم "
رهف .. "طيب ياخاله انا بكره اجيك وابيك تعلميني الطبخ
ام راشد .. تعالي والله وراح اكلمك القرصان والجريش وكمان والمرقوق
ام سعود .. "هذا الي ناااقص اجل ليش الطباخه جايه "
ام راشد .. "وش عرف الاجانب بها الاكل ..الطبخه مايعدلها غير
اهلها وخلي البنت تتعلم لها شغله مفيده .."
رهف خلاص انا بكره جااايه ولا تسوي شيء غير اكون فيه
وطالع بطرف شيلتها باستغراب "وش هذا ياخاله "
ام راشد وتمسك المفتاح المربوط بطرف شيلتها .." وش شايفه مفتاح
بيتي .. اخاف يضيع عشان كذا ربطته .."
رهف وتفك الميدالية المربوطه بشنطتها وتاخذ المفتاح من ام راشد وتعلقه بالميداليه .."
ام راشد .."وش سويتي" .. وتاخذا الميداليه وتربطها بطرف شيلتها
رهف فتحت عيونها .. "اجل ليش اعطيتك المداليه ماهو عشان تفكي المفتاح من الشيله.."
ام راشد .. "ولو ضاع المفتاح مين ينومي عنده اليوم "


وعند البنات
ريم الي مارضت الا غير تروح مع خوالها ومنها تبي تسوق السياره
وتتعلم على السواقه بشطاره..اتفقن البنات كل وحده دبر لها مفتاح ويروحوا بعيد عن الرجال
رحمه ماكان امامها غير فهد الوحيد الي تقدر عليه ويمكن هو الرجال
الوحيد القريب لقلبها وتقدر تتكلم معه بلا تكلفه
رحمه برجاء .." الله يخليك هات مفتاح سيارتك "
فهد.." لا المفتاح ماهو معااااي واشرا بإصبعه على اسامه " خذيه منه"
رحمه وعبست وجها.."وش دخل اسامه بسيارتك .."
اسامه وبجمود .." كان عارف انك راح تطلبيها منه واعطاني المفتاح .."
رحمة برجاء.. الله يسعدك فهد كل وحده حصلت لها مفتاح غيري
فهد ..امممم اسامه وش رايك
اسامه ويهز راسه .. "ماعندنا بنات متمردات على القانون"
رحمه وطالع بااسامه بنظرات رجاء .." اسامه الله يسعدك زمااان
ماركبت السياره وخليني اتحدى البنات ..
اسامه واخيرا قدر يلين راس رحمه اخيرا رحمه نطقت اسمه وماحب
يظهر فرحته وبحده.." وش رايك يافهد "

فهد .. "الراي معاك ياطويل العمر "
اسامه وماقدر يستحمل وضحك ورمي المفتاح على فهد .. "اجل لا تنكبني برحمه .."
رحمه يوم انتبهت لعبه الي بينهن عصبت وانقهرت من فهد .. طيب
يافهود صرت لعبه بيدك .. خلاص من زين سيارتك ماابيها
اسامه استغرب رده فعلها وحس بشعور غريب اول مره يشوف
رحمه بالسعاده هذي والراحه الي فيها وبنغزه اوجعت قلبه ان يكون
فهد هو سبب الراحه الي فيها والسعاده الي يشوفها
واول مره يحس بالغيره على رحمه يحس ان رحمه ملكه وحده
ومايرضى ان احد يشاركها فيه ومن مين يغار من فهد الي اخر واحد يتوقع انه له علاقه برحمه
وصحا من شروده على ضحكة فهد
فهد .."طيب الجائزه علي واطلبي الي تبيه"
رحمه بتفكير .." امممم لو فزت ابي لاب توب "
فهد ..."افففف مره وحده لاب توب لاهذي كبيره شوي
اسامه بجدية .." اول فوزي وبعدين اطلبي"
حنين بحياء ومن بعيد .. الله يسعدك يافهد اعطيها المفتاح ولا تاخرنا
فهد وانتبه لحنين .. ويرمي عليها المفتاح بإحراج... اسف اخرناااكم
اسامه بقى ساكت ويحلل براسه كل كلمه قالتها رحمه
فهد ونبهمن شروده "وش بلاك "

اسامه .. غريب رحمه تعرف للكمبيوتر وهي ماهي متعلمه
فهد انا كنت مثلك ومستغرب .. ويوم سألتها قالت انها يوم كانت
منومه بالمستشفى تعرفت على دكتوره وعلمتها استخدام الكبيوتر
اسامه وحس انه ابدا ماهو مقتنع بالكلام ..دكتوره .. وبستخفاف وبين
نفسه ولا دكتور كل شيء جايز عند رحمه ....
=============***===========
جالس بعيد ومأكل فهد بنظراته وحس انه مافي فرق بينه وبين فهد
الي خلي حنين تتعلق فيه وتفضله عليه
ومجرد متخيل ان فهد بيوم من الايام يكون زوج حنين حس بغيره وقهر ونار اشتعلت بصدره
لمحها من بعيد واقفه مع فهد ولا هي معبرته ولا مهتمه بوجوده
قام وماهو شايف بطريقه شيء
خالد بقسوه وعيونه يتطاير منها الشرر.. "حنين وش عندك واقفه مع الرجال"
حنين وهي ماشيه .." لو سمحت لا ترفع صوتك علي"
خالد ويسحبها من يدها .." حر ارفع صوتي عليك واكسر راسك كمان.."
حنين بغيض.. "هذا وان حصل لك الشرف تمسك راسي.."
خالد وحط اصبعه على راسها وبصوت كله تهديد .. "سمعي
ياحنين الي براسك مستحيل تحصليه ...وراح تكوني معلقه طول عمرك .."
حنين بصوت استخفاف .. الي ماتقدر تسويه بيدك وصله برجولك
ريم وهي تصارخ على اسامه وتترجاه بطريقه ثانيه يعطيها المفتااااح
ريم بصوت يفقع الاذان " ..ياسلام لو رحمه اعطيتها المفتاح وبدون ماتسالها..."
اسامه باحراج وحب يغيضها .. "هذي رحمه ما هو ريم "
ريم .."اقولك تعطيني المفتاح غصب عن خشمك "
خالد وياشر بمفتاحه .."طيب خذي مفتاح سيارتي "
ريم وتاخذ المفتاح .. "سيارتك ابعطيها حنين.."
خالد .."ليه حنين تعرف تسوق "
ريم بسخريه .. "زوجتك وماتعرف عنها شيء"
وطالع باسامه بغضب وعيونها تشتعل نااار
رحمه اخذت سيارة فهد وحنين تركب سيارة خالد
"وانت لاتاخرني هات المفتاح"
اسامه باستسلام .. خذيها وياوليك لو ماترجعيها لي سليمه
=============***===========
جالسات بعيدات عن بعض وكل وحده معطيه ظهرها لثانيه
رغد بملل.. "ياليت ساره ولا داليا معانا "
دلال وبحاجب مرفوع .. "ليه انا ماني ماليه عينك "

رغد .. "انا مااقصد كذا . وطالعت فيها بغيض ..."وش فيك كل ما اقول كلمه تعلقي عليها"
دلال .."مدري ليه احس وليد اليوم ماهو طبيعي ..احس بعيونه شيء
رغد وتقاطعها .."ليكون الحاسه السادسه اشتغلت عندك "
دلال بضيق .."بلا خفه دم مالها داعي "
رغد ..ياقلبي انا اشوف وليد مافيه شيء حتى طالعي وتأشر بيدها
على وليد وهو يلعب كوره
دلال وتجلس جنبها وتقلب الموضوع عليها انا الي نفسي افهم وش
صار لك.. من يوم مامسكتك الهيئه مع نواف وانت بس سرحانه .."
رغد وسرحت شوي وتهز راسها .. "مافيني شيء "
دلال وتحط عينها بعينها ... "كذابه .. ومليون كذابه "
رغد وكانت محتاجه انها تفضفض .. "تذكري عبدالله ولد جارنا"
دلال .. "ليكون ذاك المطوع "
رغد بضيق .." ايه هو ماغيره "
دلال بشهقه .. "لا تقولي هو الي ماسك "
رغد .." ايه الله يفضحه مثل ما فضحني "
دلال .. شكلك لسه متعلقه فيه ومانستيه .."
رغد .. لا هذا الي ناقص افكر بمطاااوعه "

دلال .. "ليه ولأنه يوم التزم تخلى عنك ونسى كل حبه .."
رغد .. "لا ياعيوني انا الي تركته وتخليت عنه ولا هو يحصل له
الشرف بوحده مثلي وبعدين انا ماتخليت عنها الا بعد ما شفته كيف
متشدد على اخواته وحارمنهن من كل شيء لااسواق ولا مطاعم حتى
الحدائق مانعهن عنها وفوق هذا تبيني احرم نفسي بهجة الدنيا واعيش حياة زهد وتقشف مالها داعي
دلال وبنظره ماكره .. طيب مين الي مستولي على قلبك اكثر
وحسيتي انك حبتيه من اعماق قلبك نواف ولا عبد الله .."
رغد بعصبيه .. "ايش جاب لجاب نواف حياتي كلها .. ولا ذاك
المتزمت مايهمني ولايحرك في شعره وبالعكس صرت اكره
المطاوعه اكثر من قبل واحسهم هم اصحاب المصائب
=============***===========
وقف خالد مع رغد ودلال وحب يغيض حنين ويحرق قلبها مثل
ماحرقت قلبه ودمرت حلمه الي رسمه بلحظة سعاده وامل بحياة
جديده عمره ماحلم فيها ...
خالد .."شخبار ساره"
دلال .." توك تسال عنها ... اكيد زعلانه "
خالد وعيونه على ملامح حنين .. "عاد كلش ولا زعل ساره وش بلاها ..."

دلال بفرح ممزوج باستغراب .." يعني ساره تهمك"
خالد وانقهر من برود حنين .. "اذا ساره ماتهمني مين يهمني اجل"
رغد وترفع حاجبها .. "طيب اذا تهمك اخطبها قيل ماطير منك"
خالد باستفزاز ..."وهذا الي ناوي عليه ابيك تشوفي رايها لاني ناوي اخطبها باقرب فرصه .."
حنين وتغيرت ملامح وجها وانحبست الدموع بعينها وطالعت بخالد
بخالد برجاء انه مايتقدم على الخطوة هذي الي راح دمرها بكامل
خالد وحس بالنصر وتجاهل وجود حنين ويكمل كلامه .."عمري
بحياتي ماحبيت انسانه مثلها ولاعمري راح احب غيرها وركز نظره
على حنين وكانه يقول ..."وياليتك تفهمي الي بقلبي"

شاف اخته جالسه وتلعب بطرف رجلها بالرمل .. وباين انها سرحانه وشايله من هموم الدنيا ماتعجز عنه الجبال .."
ماجد بهدوء .. "حنين وش بلاك "
حنين بغصه وصارعت الابتسامة ... "مافيني شيء .. وتتكابر.. ليه
مستغرب العقل الي ناط علي .."
ماجد ويجلس مقابلها وبلا مقدمات .. "امي كلمتني عنك وماجيت الرياض الا على حسابك .."
حنين وتنهدت بالم .. "فيك الخير ياماجد "
ماجد .."خبريني وش الي صار وخلاكم تفترقوا عن بعض
حنين وتلف وجها الجهة الثانيه والدموع غطت وجها وبصوت مخنوق ومتقطع .. تبي تعرف ليه افترقنا ..
سكت فتره وكانت تبي تقول وبصوت عالي يسمعها اهل الكون لاني
ماني حلوه ..لاني مافي ذره جاذبيه ..لانه ماهو من مقام خالد ...
خالد الشامساني الي بزمن كان هو الي محتاج لي محتاج لاانسانه
تنتشله من ماضيه وتنسيه ذكرياته ... ويوم ربي فتح له الدنيا وشاف
النور بحياته انصدم من شكلي ونساني ونسى الحب بذاته
خالد يبي وحده تغريه بجمالها وحده.. يفتخر فيها يوم يقول هذي زوجتي
حنين وبعد طول صمت وتمسح دمعتها .." لان الله ما كتب الحب بقلوبنا .."
ماجد وحصد نتائج تربية اهله شاف قدامه اخته حنين الي انحرمت
من كل شيء بحياتها انحرمت من حنان وعطفها امها الي دائما
تفضلها على رنيم وكانها ماهي بنتها .. حنين الي صارت كتله من
الاحزان مهما كابرت وتظاهرت تبقى مكشوفه لاقرب الناس لها
ماجد وكان عارف نقطة ضعف حنين .. حنين الرجال اذا حب

الحرمه عمره مايحبها على جمالها
تعرفي ليه لان الله هو الي يضع الحب ماهو انت ولا هو والقبول
توفيق من ربنا ولاتنسى ان كل شيء قسمة ونصيب
واذا على خالد اصبري لين مااجمع الفلوس وارجعها له
حنين .. وابوي ليه مايدفع الفلوس الي اخذها ...واصلا ماله أي وجهه حق ياخذها .."
ماجد .. ابوي الله يهديه يقول ماعندي بنات يرفضن الرجال
وموصيني اني اقولك انك تخلي الدلع وتراضي خالد .. ويحذرك انه ماراح يرجع لخالد ريال واحد
حنين كانت تبي تصرخ وتقول .. بس خالد هو الي مايباني هو الي
قرف من شكلي وتركني انسانه بلا قلب انسانه محطمه معدومه من
المشاعر والاحسايس انسانه تمنت بزمن انها تعيش حياة ملئة بالحب
والحنان بس القدر دائما ضدها ...
وبصوت هادي .."بس انا مااحبه ولا ابيه ولاتغصبوني على شيء ماابيه.."
ماجد وهو قائم .. "ادعي ان الله يرزقك برجال يقدر يدفع لخالد كل
فلوسه ويعوضك ويكون افضل منه .."
=============***===========
وقفت سيارتها وهي تلتفت يمين وشمال دور سيارة حنين او ريم
وانقهرت يوم ماشافت لهن أي اثر وطالعت براءة دانه الي اصرت غير تركب معاها
رحمه وبابتسامه .."ها دانه شفتي كيف ربنا وفقنا لانا من يوم ماركبنا قلنا يارب ساعدنا .."
دانه ببراءه اطفال .. "أي واحد دعينا "
رحمه وفتحت عينها على الأخر وباستغراب .. "مافي غير رب واحد دئما ندعيه ونلجا له ..."
دانه وتعد بأصابعها ..."لا خطا فيه ..الاب.. والابن ..وروح
القدس"...<تعالى الله عن ذلك >
رحمه بشهقه .. "دانه مين معلمك هذا الكلام"
دانه .. "هذي ريتا كل يوم تقولي كذا"
وتذكرت شيء واشرت على صدرها علامة تعضيم النصارى لصليب
وكمان علمتني هذي
نزلت رحمه من السياره وشالت دانه وهي مصممه على قرار داخلي
بنفسها .. وعلى هدف رسمته بلحظه ودعت ربها بسرها انه يسرا لها تحقيقه
=============***===========
بعد انطلاق السيارات الثلاثه انطلقت رحمه وحنين وريم
رحمه كانت الأولى بلا منافس وحنين من اول ماتحركت غرز
سيارته وبسرعة نزلت وما كان لها نفس انها تركب سيارة خالد
ومرت على خالد ورمت المفتاح عليه بصوره استفزت خالد
وريم تمشي بطى والخوف مالي قلبها
وفي الجهة الثانيه كان الشباب مجتمعين فوق الجبل يراقبوا التسابق
وليد من فوق الجبل ويطالع برحمه باعجاب .."والله البنت ماهي هينه

خالد ..هذوا الشماليات قدها وقدود .."

وليد ومركز عينه على رحمه .. "يعني من بنات ديرتي"

خالد ويضربه على كتفه .. "يوووه نسينا ان الاخ شمالي"

اسامه والتفت بسرعه وبدهشة .. "ليه انت من اهل الشمال"

وليد وبظرات مافارقت رحمه.." ايه من اهل الشمال وعشت

اغلب حياتي فيها..."

وبدون مايحس بنفسه نزل من الجبل واتجه لرحمه

 
 

 

عرض البوم صور دموع يتيمة   رد مع اقتباس
قديم 10-05-08, 09:36 AM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47688
المشاركات: 1,443
الجنس أنثى
معدل التقييم: دموع يتيمة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دموع يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دموع يتيمة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء السادس عشـ 16ـرا "
أحداث سريعة مروا بها أبطالنا

رحمه .. بين صمود وانكسار لازلت تعاني الم الماضي وقسوة الحاضر ..
حنين ..مهما كابرت من داخل يبقى حب خالد هو المسيطر عليها
أسامه ..عاشق بصمت وفضل العزله بعد معرفه الجميع بحبه لرحمه
خالد ..صارع داخلي لأغلى حب عاشه..
فهد ..لا جديد بحياته الا انه قرر ان يعيش بعيد عن بيت ابو ماجد رغم
إصرار ابو ماجد وإصرار جدته الا انه فضل الوحدة
ماجد ..انتهى دوره بهذا الجزء وعااااد الى الشمال
وليد .. نيران الحقد ملت قلبه على أسامه الي وقف عقبه بطريقه ومنعه انه
يشبع فضوله او يلعب اللعيبه
ريم .. باصرار وعزيمه تحاول ان تطهر قلبها من الأعيب الشيطان ..
ونسيان عشيق المكتبة
سعود.. صارع بين العقل والقلب ولابد لا احد ان ينتص

"دنــــــــــــيـا غـــــــــــريـبـة"

(1)

على غروب الشمس ووداعها ليوم سجل بسجل ابن ادم ولن يعود ابدا

وفي بيت من بيوت الرياض بيت تتعانق به الأرواح وتالف القلوب للقاء
أحبابه ولكن تبقى الأعاصير تعصف به وتحاااول ان تزلزل كيااانه
وتسحق افراحه وتبدل ايامه ...وهل بيوم يبقى على شموخه
في بيت ام راشد
ام راشد جالسه تخيط بدراعه من درعاااتها وكل دقيقه ودقيقه تنادي رحمه
تحط الخيط بالابره ...
ورحمه يدها على قلبها وهي تشوف حنين تنهي المكالمة
حنين وتسكر السماعه وطالعت برحمه بابتسامه
حنين.."ها ياشيخه أعطينا الناس موعد .. وما عندهم أي إشكال انك تكلمي
ريتا وتبدى معاها مشوارك "
رحمه بارتياح .." الحمد الله " ورفعت يدها لسماء .."يارب تيسر لي دربي.."
وقامت وجهزت الكتب الي أوصت فهد يجيبها من مكتب شعبة وتوعية
الجاليات وغلفت الهدية الي اشترتها تالف فيها قلبها .. وهي رافعه شعارها
وسارده حديث الرسول امامها " لان يهدي الله بك رجلا خير لك من حمر النعم "
لحقتها حنين وحطت يدها وراء ظهرها .." أول مره أشوفك بالسعادة هذي
رحمه وتلتفت عليها وبادلتها الابتسامة.." لأني أول مره أحس إني عندي
هدف وهذا الهدف يخدم ديني ويقربني لربي "
حنين ..بس ما تخافي انك تكوني على ذنب وتدعي لربك وان غرقانةبالذنوب وما انت اهل لدعوه"
رحمه .." صح إني ماني ملتزمة وفيني من الذنوب ماله عالم فيها
بس الدعوة الى الله ما هي حكر لا احد ... الدعوة مسؤولية الجميع واذا
احنا بنات الحرمين الشرفيين ما خدمنا دينا ونصرناه مين يخدمه اجل.."
حنين ..ما كثر الله غير من أهل الخير .. كان على الاقل طلبت من احد
يتولى دعوتها او ..............
رحمه وتقاطعها .. وليه ما هو انا الي اكسب الأجر وأضفر بالخير ... وكل
الشغله كتيبات ماتجي قيمتهن ريالين .."
وسكت فتره وتملت الغروب مع الشباك الي خلاني اتحمس لامر ديني همة
الكفار بدينهم شوفي ريتا على انها بلد إسلامي الا إنها زرعت معتقداتها
با أطفالنا شوفي حال المسلمين بعد ما اعرضوا عن نهج رسول لنا في كل
مكان مصاب فلسطين العراق .. أفغانستان الشيشان والحين الصومال
ولبنان والله العالم أمريكيا وش ناويه عليه بعد
حنين وتربت على كتفها .. الله يوفقك بهمتك واذا احتجتي شيء انا بالخدمه

=============***===========
جالسات بعيدات عن بعض والي بقلوبهن ابعد وابعد اريام بعقلها الراجح

تحاول انها تتجاهل وجود داليا الي تخلق المشاكل من الهواء
وداليا الغيره أكلت قلبها وهي تشوف اريام تنافسها بحبها وبقلبها الي ملكه
تركي وهي تشوف الجو الاخوي بين الاثنين وكل ماسمعت ضحكهم تحسفت
على أخوها الضائع الي اذا مااذاها مانفعها
قامت داليا وبحركه استفزازيه تغير عن البرنامج المتابعة له اريام
اريام بطولة بال .. "هيه أنت ما تشوفيني اتابع "
داليا .. وانا ابي اتابع الي ابيه... وبنص عين .." ولا عندك مانع "
اريام وطالع بستار أكاديمي .. "وش لك بالخربيط هذي ..ناااس ماهي عارفه وش تقدم"
داليا بغيض.. "على الأقل أفضل من سوالف الرجال الي حاطه عليها "
اريام وتقوم وتغير ..." تركي لو شافك حاااطه على هالبرنامج بيفضحك
وزين وقتها ماكسر راسك .."
داليا .. "لا ياقلبي بيكسر راسك انت ولا انا بنت ابو نواف له الشرف انه اخذني"
اريام وتجلس.. "يازينك وانت ساكته وفكينا من شرك يابنت الحلال .."
داليا بغيض .. "ابفهم انت من وين تجبي هالحقاره والنذاله لتكوني ورثتها من
احد من اهلك وعلى قولتهم العرق دساس .."
اريام ومتمالكة أعصابها وبصوت عالي .." احترمي نفسك وتراك لو زودتيها
شوي ...لاخبر تركي يتفاهم معاك "
داليا وترفع يدها بوجهه اريام وتحرك الخاتم بإصبعها .."تركي مثل هالخاتم "
اريام بنفور .."تراك ما عرفتي تركي زين
داليا بروده .. "لا ياقلبي اعرف تركي زين .. يكفي انه لو حب يحب بجنون"
اريام تغيضها .. "ايه اذكره يوم كان يحب لميس كيف كان مجنون فيها"
داليا انقهرت وعرفت اريام نقطة ضعفها حب تركي السابق.. وانفجرت من
داخلها على اريام وعرفت كيف توجعها وكيف ترد لها الصاع صاعين ..
واقتنعت بكلام البنات ان اريام عقبه بطريق سعادتها وصممت انها تتغدى
فيها قبل ماتتعشى فيها
تركي بابتسامه وهو داخل ويقطع كلامهن .."وش عند الحلوين مجتمعين"
اريام .. "طيب سلم اول "
تركي بصوت جهوري ..." السلام عليكم ورحمة الله وبركاته "
اريام .."هااا سددت فاتوره الانترنت "
تركي ..ايه وش اسوي كل شهر ادفع خمسمائة ريال لخاطر هالعين "
ويحط اصبعه بين عيون اخته ...
اريام .."انت مضيع راتبك مضيعه خليني استفيد منه على الاقل "
تركي ويقاطعها ويضرب جبهته ... "يووووه نسيت وليد عند الباب ... "
وينادي بصوت عالي .."وليد ادخل قدامك مجلس الرجال ...ويناظر باريام
"اريامي وليد مشتاق لطبخك ... ونفسه بمكرونه ايطاليه..."
اريام وابتسمت وحست انها فقدت هالجوا.. فقدت تعليقات وليد.. وضحكات

تركي .. فقدت انسان كان بمجرد سماع صوته يقدر يقلب حالها ويدخل
الفرحه لقلبها وحبت تروح عن نفسها وتنسى وليد الي من يوم ماحبته وهي بصارع داخلي
ومثل مايعتبرها اخته هي راح تحاول قدر المستطاع انها تعتبره اخوها
اريام .."لا ياسلام عشان بعد ما يأكل ويملي بطنه يسبني ويسب أكلي
هذي ما تعرف تطبخ .. وش هالا كل ترانا بشر ...يا حسره على الي
يضيع عمره مع اريام "....وطالع بنص عين بتركي .." تراني مانسيت.."
تركي ويضحك بصوت عالي .."لا هالمره حالف انه يأكل وينطم"
اريام.." ما هي اول مره يحلف كل مره يسويها"
تركي و يصارخ على وليد ... "هاااا وليد تأكل وتنطم "
وليد بضحكة قويه ..."ايه واذا تبني أنظف لها الصحون ماعندي مانع"
اريام وتضحك وتدخل المطبخ ..." نسويلكم مكرونه ايطاليه ولو تبوا اسبانيه بعد "
تركي وانتبه لداليا ويحط يده على كتفها ..."ياقلبي وش عندك ساااكته "
داليا والغيره ملت قلبها على اريام .."اسأل نفسك"
تركي بحيره .. "ماظن اني اخطيت بحقك شيء "
داليا وطالع فيه من فوق لتحت وبصوت استخفاف طلع منها ودخلت غرفتها
وسكرت الباب ورها بكل قوتها
تركي ويطالع باريام بحيره وعلامات استفهام تلوح حوله ..." وش بلاها "

اريام وتهز اكتوفها .."مدري روح شوفها "
لحقها تركي واستأذن عليها ودخل
=============***===========
كان يدور بالكرسي وعيونه في السقف وما هو حاس باللي حوله ..
وهو يسترجع ذكريات يوم الخميس .. يتذكر غباءه وسذاجته
يتذكر النار الي اشتعلت بقلبه يوم جن جنونه بس مجرد ذكر وليد اسم رحمه
وكيف قدر يلفت انظار الكل حوله ..كيف خلى قلبه مكشوف لجميع
غمض عيونه بقوه وهو منقهر كيف ماقدر يتمالك نفسه
وقدر بلحظه يكشف الي بداخله ويطلع الي بقلبه
ضرب اسامه ايده على الطاوله بالقوه وكان حاس بقهر وغصه في داخله
وطاقه نفسه يفرغها باي شخص قدامه ... حط يده على راسه
وهو يمر ذكريات الخميس قدامه
اسامه بغيره.. "وين الاخ رايح ترا بنات الناس ماهي لعبه لك "
وليد وطالع فيه من فوق وتحت ولا إعطاءه أي اهتمام وكمل طريقه
اسامه .."وليد البنت ماهي من البنات الضيعات الي دورهن "
وليد .. "وانت وش دراك يمكن البنت لها ناس مخصصين تعرف كيف
تكسبهم وتقلب على الوجهه الثاني "
اسامه وانفجر و ما قدر يستحمل ان احد يمس رحمه بشيء

.." وليد احترم نفسك .. ولا تجيب سيرة البنت لا بخير ولا بشر "
وليد.." سمعوا مين يتكلم ... ويطالع بخالد .. "صح نسينا ان الحبيب يغار"
اسامه ويمسكه من طرف ثوبه ويقربه لوجهه .." تبني اعلمك كيف اغار "
وليد وينزع نفسه .. "انت قدام ماتمد يدك اعرف تمدها على مين
والله لولا احترامي لخالد لكان عرفت ارد على الأشكال الواطيه مثلك "
نفض رأسه بقوه وهو يشوف الشماتة بعيون وليد وكأنه يقرا بعيونه الازدراء
وبعيون غيره الرحمة والشفقة على حاله
رفع رأسه لسماء ودعاء ربه ان كان حب رحمه شر له انه يخلصه منه وان
كان فيها خير انه يسرها له ويعجل له فيها
=============***===========
جالسه تقرا بالمجله وكل دقيقة تأخذا لها رشفه من القهوة التركية وعينها بين المجلة والتلفزيون استوقفها مقطع لفلم يعرض حفل زواج ..مقطع فلم به زوجين مقابلين بعض وعلى رغم انه تمثيل إلا ان أصحابه..متقنين الدور والابتسامة راسميها على وجهيهم ببراعة
طاحت دمعتها وامتزجت بصفحة المجلة وغطت كلمة قاتل ألأحلام
كتمت شهقاتها بيدها بقوه وهي تتذكر أنها بيوم كانت اسعد مخلوقه بالدنيا
أنها بيوم كانت حلم لكثير من الشباب... يوم كانت الكل يتمنى منها ابتسامة
وحده ...او يتمنى همسه من صوتها

وصرخت صرخة مكتومة من أعماق قلبها وهي تهدي النار بداخلها
"بس هو من حطمني .. هو من قضى على فرحتي هو من تركني بلا احلام..."
غطت وجها بيديها وهي تخفي اثار دموعها وتحاول توقف شريط ماضيها
وتنتشله من باااقي سرده
"الله يسامحك ... الله يسامحك ...انا وش سويت لك عشان تسوي في كذا
انا وش سويت لك عشان تعذبني هالعذاب ..
..وقفت .. لا هو ماله دخل ذاك الي قتلتني وانا احيه وعرفت كيف ينتقم
مني ياليتني طاوعتك ومانتقمت مني ياليتني سمعت كلامك وبقيت عائشه
بدنياااي ومرتاحه بدون الالم..ونفضت راسها مثل المجنونة تكلم نفسها
لا ما هو بس.. حتى الحقير ذالك شاركه ورفعت يدها لسماء بدعاء ورجاء
يارب انك تغذبه بقبره مثل مادفن حقيقتي معاااه
وحطت يدها على رأسها وصرخت كلهم اتفقوا علي ... كلهم اشتركوا على تحطمي..
هم الي تركوا احلام رحمه تنتحر في أخر الليل
=============***===========
جالسه على طرف السرير وتهز رجلها بتوتر ..حاسة ان اريام اكبرمما يتصوره شلتها وانها راح تنتقم من البنات على حسابها
سمعت صوت فتح الباب .. ويوم شافت تركي عبست ملامح وجها
ولفت الجهة الثانية
تركي وسحب الكرسي وجلس مقابل.." داليا وش بلاك .. ليكون الحمل ما
مضايقك ومتعب نفسيتك .."
داليا رفعت عينها بعينه ورجعت لفت وجها الجهة الثانية
تركي ويمسك يدها ... داليا حبيبتي خبريني وش بلاك
داليا ..توك تسال عن زوجتك
تركي .. حرام عليك انا يااما بشغل ياام مقابلك في البيت
داليا وترمي نفسها على السرير وتصيح بحرقه .." انت طول الوقت برا
وتاركني معا اختك ...اسال اختك ايش تسمعني كل يوم
ترا والله تعبتك خليها تحس في شوي كل ما أقولها شي تقول لميس لميس
خلاص مادام انك لسه متعلق فيها هالدرجه طلقني وارتاح
تركي وضحك غصب عنه..." يابنت الحلال ..."لميس الحين تحت التراب
وانت تغاري منها واريام ما تقصد شيء ..ولا راح تزعلي انا راح اكلمها"
داليا وبين دموعها .. لا اريام تعرف كيف تعكر علي يومي .. كل
ماشفتني مبسوطة تجيب سيرة حبك الأول وترمي كلام ماله داعي يقال
تركي وقام من ومسح على شعرها .." دلو حبيبتي خلاص قلت لك اريام انا
راح اكلمها وان شاء الله تتفهم موقفك
=============***===========
في الاستراحه عند الشباب

خالد .. وليد قلت فقل على الموضوع احسن لك "
وليد بغيض .."صدقني ولد الشوارع لاعلمه كيف يمد يده عليه"
خالد بصوت عالي .. "وليد قسم بالله لو مااحترمت نفسك لاعلمك مين ولدالشوارع"
تركي ويحاول يهدي بين الطرفين .." خلاص ياشباب فكونا واقطعوا الشر
وليد ويسك على أسنانه ويلمس اثار سحب ثوبه على رقبته .. "ماهو وليد الي
ينسى بالسهوله .."
خالد بستخفاف .."وش ناوي عليه ان شاء الله "
وليد ويطالع بعيد ..."راح تشوفوا والأيام بينا "
خالد ويقوم .. "انا الغلطان اني جالس مع اشكالك مثلك "
وليد وندم على الكلام الي قاله قدام خالد وينادي عليه .. خالد ... خالد ...
ولحقه على السيارة بسرعة
وليد ويفتح باب سيارته .. خالد وعشان ما تزعل نأكل تبن ونسكت
خالد وزفر .. "على الأقل احترم وجودي .. ولا تنسى ان أسامه اخوي
واغلي انسان عندي بالدنيا .."
وليد.." مدري ايش شايف فيه "
خالد .. انت ياوليد ماتعرف اسامه زين .. اسامه انحرم من كل شيء بحياته
عمره ماعاش مثلي ومثلك طول عمره كان يمشى وعينها بالارض كان يكره
ان يشوف نظرات الرحمه بعيون الناس .. عمره
كبر وكبرت همومه معها وقدرت يكون نفسه ويبني حياته
ويوم لقى الانسانه الي اختارها قلبها .. جاااي تقف عقبه بطريقه
وليد .. بس البنت على حد علمي فيها تشوهات كثيره ومااظن فيه رجال
عاقل يرضى ياخذا وحدها مثلها
خالد .. مدري اسامه على ايش يفكر ... يقول يكفي انها عاجبتني
وليد وينبه لرنات الجوال المتواصله .." يووووه نسيا تركي "
خالد ويضربه على راسه .." مدري العقل هذا مين بيرضى يضيع عمره معاااه
وليد .." كثير وخليني اوريك"
ورجعوا لتركي الي كان على أعصابه من وليد
=============***===========

مفترش على الكنب ويطالع باهله وهم جالسين على سفره الأكل
يفكر بأخواته الي مهما كبروا يبقوا صغار بالنسبة له... ومسؤوليتهم كل
ماكبرو تكبر معاهم .. حس ان محتاج لشخص يعوضه عن تعبه شخص
يقدر يرمي كل همومه وراءه من اول نظره له ..شخص يحتويه ويعيش
احلى ايامه معاه
شاف رهف قامت تغسل يدها ولحقها
سعود بتردد .."رهف شخبار فرح.. ان شاء الله انبسطت بالزيارة "
رهف ماعليها تماام الحمد الله بس انها انبسطت بالزيارة على ما اظن لاء "
سعود بخوف ويسرع بالكلام .. "ليه حصل شيء .. احد ضايقها"
رهف وطالع برغد .." اسأل رغد ودلال ايش سوا بالبنت "
سعود بنظرات محرقه .."رغد ايش سويتي لبنت"
رغد بخوف وكلامها يتقطع .. "انا ماسويت لها شيء "
سعود بصوت عالي هز البيت .. "رغد انا اخوك وعارفك زين .. احترم
الي حولك هذا شيء معدوم عندك .."
رغد ودموعها تجمعت بعيونها .."والله انا ماقلت لها شيء "
سعود ماتهمني دموعك .. والله ثم والله ..وهذا انا اقسمت لو اسمع انك
ضايقتيها مره ثايه او ضايقتي احد دخل هالبيت ماتلومي وقتها غير نفسك ..
وبصوت عالي كله تهديد ...... "فاهمه "
رغد الي تفاجئات رده فعله وكمشت على نفسها .. "خلاص والله قلت خلاص"
وبسرعه ركضت على غرفتها وصريخ سعود لسه يدوي بإذنها
=============***===========
فتحت الباب بارتباك وحاطه يدها على قلبها من الخوف
وسكرت الباب ورآها بعد ما اطمتنت ان الغرفة فاضيه ومافيها احد
وراحت لجهة جهاز الكمبيوتر ..وصارت دور على كاميرا رقميه اكثر دقه
من كاميراتها.. عشان تأخذها معها بيوم المزرعة
لمحت على الطاولة وهي دور كرت لوليد مسجل فيه اسمه والايميل وماهوناسي صورته
وبحركة تلقائيا حطته بجيب بطالونها وهي ماتعرف ليه احتفضت فيه
بس الي كانت تعرفه انها راح تملك بوليد بالطريقه هذي
وبثواني قدرت ترسم خطتها وتعدها وتشوف انتصارها فيها
وضحكة باستخفاف .." نشوف انا ولا اريام الي راح ينتصر "
طيب ياوليد اذا ماعرف كل وارده وصادره عنك مااكون بنت ابو نواف
=============***===========
نزل من الشقه مسرع ويعدل بازرير ثوبه .. ويلبس شماغه على عجله
فتح باب السيارة وهو ينافخ ومنقهر من الانزعاج الي سواه له اسامه
فهد بعصبيه .." خير ياخوي تراك ازعجتني "
اسامه بابتسامه .." طيب اركب بالاول"
فهد ويسكر الباب بقوه .." هاااااه لا تقولوا رايح تحرر فلسطين "
اسامه بمزح .." ليش ابعد العراق قريبه "
فهد بنفاخ .."ياخوك فكنا من خفه هالدم وقول وش تبي "
اسامه ويحرك السياره ويأشر على وراء .." هااات هذي الشنطه "
فهد ويلتفت ويأخذ الشنطه "..هااا والزبده ياطويل العمر "
اسامه ويلتفت عليه .." اسمع هذا اللاب توب حقي ماابيه ولانك وعدت رحمه
اذا فازت تشتريها لاب توب انا راح اريحك واعطيك جهازي .."
فهد .. "لا رحمه اعرفها وقتها تمزح.... وتراها ما تحب تأخذ من احد شيء
مهما كان هذا الشخص .."
اسامه ..طيب هذا الجهاز ما احتاجه وبعدين الحين انا عندي كمبيوتر كفي
وفي المكتب عندي جهاز يعني على بلاطه ماله داعي عندي
فهد .. بس اخاف فيه اشياء شخصيه او......
اسامه ويقاطعه .."لاتخاف مسحت كل الاشياء الخاصه .. مابيها تشك
انه من عندي واذا تبي تساعد رحمه خليها تعيش حياتها وتكون لها علاقات
سكت فهد فتره واحترم الصمت الي فرضه اسامه بعد كلمته الاخيره
فهد بتردد وعينه قدام .." ابي اسألك رحمه وش تعني لك"
سكت اسامه واحتار ايش يجاوبه.. اذاقال له انها تعني لي الدنيا كلها
يكون ماقدر يوصف الي بداخله .. اذا قال انه مجرد مايشوف طيفها ينسى
همومه كلها وبمجرد مايسمع صوتها يغرق بحر احلامه
كان بيقول له رحمه ملكتني بالكامل وكذاب اذا قدرت اوصف هالشعور
وانتبه لااشاره الخضراء .. وهمس بهدواء .."مجرد انثى بحياتي واكيد
بيكون مزوج بعض الاحترام وما أنكر الإعجاب
=============***===========

في بيت ساره وتحديدا في غرفتها الوردية منسدحه على السرير وحاطه
رجلها على رجل والسعادة غامرتها وهي تشوف أحلامها كيف تحقق
ساره وتعلب بطرف شعرها ..." ماني مصدقه ان خالد لسه يحبني ويسأل عني بعد"
دلال ..لا صدقي عشان تعرفي دلال ورغد اذا يبغوا شيء يحصلوه "
ساره.. الله لا يحرمني منكم ... والله خدمتوني خدمه ماراح انساها لكم "
رغد .." ترا كلها بس عشان نقول لك عمه ..
ساره .. "عاد كلشيء يهون المهم خالد ملكي وحدي وبس"
دلال بنص عين .. "ليه انت ناسيه حنين "
ساره وتقوم مفزوعة من السرير .." قلعتها عاد من زود هالجمال "
رغد .. "لا تكوني تغاري بس "
ساره بغل .."مانقصني غير هالاشكال وبعدين خالد طول عمره يحب الجمال
ويوم شاف حنين اكيد مااعجبته وتعكر منها ومشان كذا تركها .."
دلال وتحط رجل على رجل .. "بس خالد كان يحب حنين واحنا الي خربنا
هالعلاقه ولا نسيتي الكذبه الي لفقنها.."
ساره .."مايهمني هذا الكلام".. ..وبغيض تغير السالفه "نسيت ماخبرتكم اني
قدمت لي مصففة شعر وميك اب على حسابي واربعه وعشرين ساعه قدامي"
دلال .. "افففف والله طلعتي خطيره كل هذا لخالد "

ساره ياقلبي ان ابي استولى على خالد بجمالي وهذا سلاحي الوحيد "
دلال بما ان اليوم يوم مفاجات .."نسيت اخبركم ان وليد سوي لي اضافه "
رغد.." انت على ايش ناويه "
دلال وترفع راسها وطالع بالسقف.." ببساطه اني اغوص بإسرار وليد واعرف
الي بقلبه بدون مايشك في .."
رغد.." بس ماتخافي من نواف يكشفك "
دلال .. "لا انا اذا لعبت اعرف كيف ارمي الهدف ..وبعدين وش دراه عني "
ساره .."اجل مااوصيك لا تدخلي الماسنجر الا من جوالك .."
دلال .. لاتخافي هذا الي ناااويه عليه على الاقل اكون اون لاين على طووول
رغد وحست الدنيا دارت فيها وحطت يدها على راسها بقوه ومسكت طرف
الكنب عشان تثبت توازنها وماطيح على الارض
دلال بخوف .. "رغد فيك شيء "
رغد .. "لا بس الصداع له كم يوم وهو مايفارقني"
ساره .. عشان تعدلي نومك يابنت .. ابي افهم فيه وحده تنام يوم كامل
رغد وتلبس عبايتها .. "وش اسوي والله من الملل "
=============***===========
ضرب الباب ضربات خفيفة وسريعة واطل بابتسامته المعتادة
تركي .."كشفتك وش تسوي"
اريام وتضرب يدها على صدرها بشهقه .."بسم الله الرحمن الرحيم .. قلنابتصير ابو وتعقل.."
تركي بضحكة .." عيديها ما سمعتها زين
اريام وتحط يدها على خسرها .." مستصغر عمرك انك تصير اب"
تركي .." لا بس احس نفسي ماني مصدق "
اريام وترفع يدها برجاء .."الله يوفقك يا خوي وتستاهل كل خير "
تركي .." العقبى لك يوم افرح فيك وأزفك لزوجك "
اريام بخجل وخدودها احمرت من الحياء .." أيش فيك لتكون تبي الفكه مني"
تركي بخباثه .."ايه وابي اخذ راحتي بالبيت مع زوجتي "
اريام.."شوف الرجال ويقولها بدون احم ولا دستور وعيني عينك "
تركي .." عاد لو مخاوي غير وليد كان زوجتك ياااه .. بس وش نسوي
مافي غير وليدوه في السوق هالايام "
اريام بجراءه .."عااااد هذا حظك ماطيح غير بالوليد. وبضحكه مكتومه .." "ياخي دبر حالك من هنا ولا هناك "
تركي .. شوف البنت ماتستحي" ...ويقطع كلامها ..."صح نسيت انا ليه
جااااي وبتردد.. اريام انت عارفه غلاك عندي وداليا الحين حامل وياليت مضايقيها بشيء
اريام وترفع حاجبها باستغراب .."بس انا مضايقتها بشيء "
تركي.." وهذا الي واثق فيه بس انت الله يهديك كل دقيقه ودقيقه تجيبي سيرة
لميس .. وانت تعرفي غيرة الحريم فياليتك تنسي الموضوع
اريام .. بس انا ماقولها لها الا يوم تضايقني فيك
تركي .." طيب عشان خاطري اقطعي هالموضوع "
اريام .." خلاص تركي ابشر راح اقطع هالسيره لخاطرك
ونزلت رأسها بالأرض فتره وبعدها رفعته بألم تركي تبي تسمع نصيحتي داليا زوجتك عمري بالدنيا ماشفت اطهر من قلبها بس مشكلتها بسرعه تتاثر بالي حولها وياليتها يكون تاثير من
ناحيتك وتكون انت الوحيد الي تاثر عليها وماتترك لااحد مجال انه يلعب فيها او يغير افكارها"
تركي وهو طالع ولاكنه سمع شيء .." ان شاء الله يصير خير .."
=============***===========
واقف بالصاله وصوته واصل الشارع من القهر وحاااس بنفسه انه لعبه سهله
لساره وقت ماتبيه تبيه ووقت ماترفضه ترفضه وان رجولته راح تنهااان
برجوعه لساره ويده صارت ترتجف بقوه من القهر والنار الي اكلته من داخل
خالد ويصارخ .." وياسلام هو انت كل شيء تقوليه لساره"
دلال بصوت متقطع .." بس انت قولت شوفي رايها"
خالد .. "طيب ارجعي واسالي .. يمكن امزح والعب"
رغد وتبلع ريقها " .. بس الزواج مافي مزح .. وساره الف واحد يتمناااها"
خالد ويقاطع كلامها .. "الا انا مااتمناااه ولا لي نفس فيها"
دلال "..صعبه .. والله صعبه ياعم .. تيني اقولها خالد رافضك وماله نفس فيك"
خالد .." ايه وخلال هاليومين مارديتي علي مايكون بصالحك"
رغد .." طيب والله ساره احلى بكثير من حنين ..والبنت يكفي انها تحبك "
خالد .. "اقول بلا كلامي فاضي ولا تقارني بينها وبين حنين فاهمه "
رغد وانفجرت من داخلها .. "خلاص احاول افهمها باي طريقه.."
=============***===========
في بيت ابو نواف..اجتمعن البنات وكانت سهره شبابيه اول مره تجمع رحمه مع البنات اما ريم وحنين فضلن يختلن بحالهن عند المسبح وكل وحده تفضفض همومها لثانيه
ريم .." صح كنت احبه بس مانجريت وراها وهذا انا لي ثلاث اسابيع مارحت المكتبه
حنين وتضحك بشماااته .. "تستاهلي ياااما نصحتك بس انت عنيده وركبتي
راسك وشفتيه اطهر رجال على الارض .."
ريم .. "عاااد بلا شماته .. وكل واحد لازم يغلط بالدنيا والحمد الله تعلمنا "
حنين .. ولازم تتعلمي من غلطتك وماتبعتي هواك واستمريتي بالعلاقه الي
ماتدري وين ترميك .."
ريم .. هذا انا احاول قدر المستطاع اني انساها واو على الاقل اتنساهل
حنين بدعاء .." الله يرزقك بخير منه "
ريم بضيق .."ماظن اني راح احصل واحد يجي ربعه"

حنين سمعت صوت مشي والتفت على وراء وشافت خالد جاااي من بعيد وسحبت
ريم مع يدها .. يللا ياريم تأخرنا على البنات
خالد وهو جاي واشر بعيونها لريم انها تروح .."ليه اذا الملائكه حظرت هربت الشياطين"
ريم وتلف عينها بين خالد وحنين .." عن اذنكم شكل امي تناديني "
حنين وتتوسل لريم انها ماتتركها مع خالد .." ريم انتظريني "
خالد .. ايش فيك خايفه تراني زوجك.. وما أخوف "
حنين بغيض .."يوم أكون زوجتك وقتها"
خالد .."ليه ان شاء الله شاك بعقلي ومجنون مدري ايش يطلع مني "
حنين وبطولة بال وتلف وجها الجهة الثانيه .."انا ماقلت كذا"
خالد .. مايهمني ايش قصدك كل الي يهمني انك قدامي .. وقرب منها لدرجه
ان حنين من كثرة ما ترجع على وراء صدمت بالجدار
ومسك وجها بطرف يده ومرا أصبعه على ملامح وجها .." ايش عندك
زايده حلاوه اليوم "
حنين ورعشه سرت بجسدها من قرب خالد والارتباك بان على حركتها ..."
"خالد خليني بحالي ترا والله تعبت منك ومن تجريحك "
خالد وتنهد من اعماق قلبه .. "حنين مين الي تعب الثاني ..انا ولا انت"
حنين .." خالد لا تكبرها وهي صغيره انت بيدك المفتاح ريحنا وارتاح"

خالد وفهم قصدها وانقهر منها .." ايش تقصدي ترا احيانا اكون غبي شوي"
حنين .. "انك طلقني وتفكني من شرك .. واذ على الفلوس عاااد طلقني ولا
تعطيني ورقتي الا اذا دفعنا لك الفلوس كامله.."
خالد .."تصدقين حل حلو منها على الاقل اذا خطبت ماانرد بسببك"
حنين.." اجل شوف لك من الحين عروس تليق بمقامك .. مقام خالد ال...
خالد بغيض ويسك على اسنانه ..." وليش ادور عروسه والعروس جاهز ...
انت ناسيه ساره حبي الاول .."
حنين لا ياقلبي مانسيت والله يوفقك لأنها بصراحة تعرف لنوعيه هذي على
الاقل اكتشفت ان الذل يليق بمقامك ونكران المعروف طبعك وعلى قولة
المثل مصير الكلب يرجع لراعيه
خالد وجرحته كلمتها بقوة وبعصبيه حارقه .." حنين احترمي نفسك "
حنين بحده .." ليه ما تحب احد يواجهك بالحقيقة .."
خالد بروده يطفئ فيها النار بداخله .. فكيني من هذرتك الزايده وتراك من
الحين معزومه ولا تقولي خلوده نذل وماعزمني "
حنين .. مبروك مقدما وبصراحة عرفت تختار على الأقل تليق بقامك
وجمالها يغريك ويخليك صريع بالهوى

 
 

 

عرض البوم صور دموع يتيمة   رد مع اقتباس
قديم 10-05-08, 09:39 AM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47688
المشاركات: 1,443
الجنس أنثى
معدل التقييم: دموع يتيمة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دموع يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دموع يتيمة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

تابع الجزء السادس عشـ16ـرا

"دنـيـا غريـبـة"

(2)


في مجلس الضيوف مجتمعات البنات واصواتهن وضحكاتهن ماليه ارجاء البيت
دلال ورغد الضيق باين عليهن ومن يوم ماحظرن البنات وهن متفشلات من
عمهن وماهن عارفات كيف يواجهن ساره
داليا اغلب الوقت كانت ساكته والحمل متعبها والمصدر المجلس رهف وريم
رهف .." بصراحه وليد غاااوي وياليته اخوي كان كل يوم اتكشخ فيه عند
البنات بالمدرسه "
ريم .." ياهالوليد بصراحه احسه عااادي صح ضحكته احلى مافيه بس انه
احلى من خالي خالد مستحيل "
رهف .. "لا خالد بشرته تعطي على صفار على عكس وليد الي بشرته
مشربه بحمره ومع هذا جسم عمي خالد احلى من جسم وليد .. بس الي
الي مجتمع فيهم خفة الدم.."
رحمه بملل .." عاااد رهف فكينا من هالخالد وهالوليد من يوم ماجيت
وما في موضوع غيرهم .."
رهف بدون قصد .."أصلا اذا شفتيه راح تحبيه غصب عنك وقتها تقولي
رهف عندها حق .."
رحمه ارتبكت .. "هاااا..عن اذنكم اروح اشوف ريتا واعطيها الكتب"
وهي قائمه رن التلفون وقامت دلال بدون نفس وارتبكت يوم شافت رقم خالد
دلال وترفع السماعه وتناظر برغد .." هلا عمي "
خالد وبدون مقدمات .." خلاص لا تقولي لساره .. انا راضي بساره وياليتك
تخبريها الحين وقدام حنين .."
دلال وابتسامته رسمتها بمكر .."خلاص .. والف مبروك عليك ساره "
حنين والتفت بسرعة وشهقة بنفس مكتوم وما هي متوقعه ان خالد يتعمد
جرحها علني ...وتندمت انها دفعت خالد لخطوه هذي
رغد وفهمت السالفه .." كنت من الأول اقول خالد لساره وساره لخالد بس
مين يسمعني وقتها "
حنين وضربات قلبها قويه وماعاد قدرت تستحمل قوة النبض وأنفاسها
تتلاحق وبدت تختنق... "عن اذنكم انا طالعه "
وسبقت رحمه وعيونها امتلت دموووع وماهي شايفه طريقها
وفي الخارج وبدون وعي صدمت بخالد الي كان منتظر لقاءها
بكل شوق ولهفه يبي يشوف اثار انتصاره عليها
خالد ويسحبها مع يدها ويقربها لوجهه وبألم .." ليش هالدموع "
حنين ونزعت يدها منه باشمزاز .."ليه ماتعرف تفرق بين دموع الفرح
ودموع الحزن ..هذي دموع لان رابي جازاك بساره الي راح تندم بيوم انك
اخذتها بس الي متحسف عليه اني قضيت مع اكبر نذل.. اكبر خائن انسان
يعرف كيف يجازي المعروف ..انسان كان بيوم يتمنى انه يعوضني عن كل
الي الحرمان الي عشته بحياته .. بس تصدقني ياخالد ان حب حنين لك
خساره ولك يوم تندم على الي سويته في ..."
خالد وندم على الي سواه وحس نفسه بلحظه انه ظلم هالانسانه الي ماشاف
منها الا كل خير وانتبه لكلمتها الا خيره
"لحظه هي قالت حب وش تقصد بكلمتها " ...وشافها طالعه مع البوابه
"لي يوم اعرف الي بداخلك ياحنين "
=============***===========
دخلت المطبخ وشافتها جالسه متكيه اليدين
رحمه بعذوبة وطيبه .." السلام عليكم"
ريتا باستغراب " نعم ماما تبي شيء "
رحمه .." ايه ابي اسولف وادردش معك شوي "
ريتا بخوف .." بس انا مافي فاضي لازم اخلص شغل "
رحمه.." خلاص ريتا بوقت ثاني" .. وفتحت شنطتها وطلعت الكتب
واهدتها ابتسامها عمرها ما حلمت فيها.." ريتا هذي هديه بسيطه مني"

ارتسمت الحيره على وجهه ريتا اول مره احد يبتسم لها
اول مره تشوف مسلم يهديها .. الا اذا كان يبي منها مقابل
وهذا الي رست عليه ان هالمسلمه اكيد تسعى لشيء ومستحيل تضعف وتسلم
نفسها لها بالسهوله الي تتوقعها ...
=============***===========
في الكوفي شوب..جالسين بزاويه من الزوايا ومقابلين بعض والنقاش محتد بينهم
سعود.." يا فيصل انا تعبت معاك .. وخلاص خلينا نبدا حياتنا من جديد
فيصل .. "بس انا مرتاح بحياتي كذا "
سعود .. "فيصل انت طول عمرك محملني المسؤليه طول عمرك محملني
ذنب مالي دخل فيه ..امك هي الي تركتك واحنا بدورنا مااخذناك منها الا
ولنا حق فيك..."
فيصل .. "حتى ولو انت مالك دخل يكفي عمي ابو نواف حرمني حتى اروح
لها او تزورني .."
سعود بطولة بال .. "عمي ماسواء كذا الا لمصلحتك ... وبعدين زوج امك
هو الي كل يوم مرتز عند عمي ويشتكي منك ..."
فيصل .."الله يسعدك سعود لاتفتح جروج مدفونه من سنين .."
سعود وياكل قطعه من الدونات .." فيصل تراك الحين كبير .. وانا تعبت
من حياتي ابي احس ان عندي اخو اشد ظهري فيه اخو اطمئن على خواتي

لصار لي شيء اخو يقدر يسد الفراغ الي اتركه .."
فيصل وبعد اقناع طويل .. "بعيد الشر عليك .. وخلاص على قولك الي راح
راح واحنا عيال اليوم .."
سعود .. "اجل بدق على رهف اخليها تطلب الشغاله تنقل أغراضك لغرفتك "
فيصل بشهقه .. "لا الا هذي بس صدقني اني راح يكون اغلب وقتي بين اخواتي .."
سعود .. اجل اشرب قهوتك وخلينا نلحق على العشاء
=============***===========
الصباااح ومع تغريد العصافير ..ورياااح النسيم ...
في قاااعه من القاااعااات الجامعه والدكتور يشرح المحاظره
جالسه ساره وشلتها بزاويه من الزوايا وقالبات الدنيا فله ووناااسه
وفي الزاويه الثانيه شلة بنات فاتحات بوفيه وحده معها صور يوم
زواجها وتحكي لهن وش صار ومين الي رقص وايش سوا وقصة حياتها
كامله .. وكم بنت يتراسلو بالجوال وبنااات في سابع نومه
والاغلبيه جالسااات يناااقشوا الدكتورعن الاختبار
البنت وترفع الانترفون .. "دكتور الله يخليك احذف على الاقل الباب الأول "
فهد بطولة بال .. "قلت لا يعني ومافي نقاااش "
البنت الثانيه وتنط فوق الكرسي .. "الله يرحم والدينك ويخلي لك عياللك .."

فهد وافزعه صوتها العااالي .."بسم الله الرحم الرحين احنا بجامعه ولابحوش غنم .." بنت ثالثه داخله عرض وتسحب الانترفون ودز صاحبتها .." ويخلي زوجتك ترضا عنك الليله ..."
فهد وانصدم من جراتها وعجز يرد عليها
وشوي سمع صجه وضحك عالي واصوات متتداخله مع بعض
فهد وماقدر يستحمل الفوضى و بنفاخ ويضرب على الطاوله" ..وين المشرفه "
بنت بوقاحه .. "دكتور المشرفه شكلها معها مغص وراحت الحمااام "
"والجميع بكرامه.."
المشرفه وترفع راسها من الطاااوله وتثاوب "هي انتم وش هالكلام الفاضي "
بنت بااخر القاعه ردت عليها وسكتتها .." ناااامي هذا وحده تجاااوب عن
سؤال يسأله الدكتور .."
ورجعت المشرفه حطت راسها ونااامت
قااامت بنت عاقله وصرخت .."يابنااات فضحتونا هذا رجال ومايجوز
تضحكن عنده واحترمن المجلس الي جالساااته "
قامت اريام وبكل هدواء وثقه تكلمه من الانترفون القريبه لها .. "دكتور لو
سمحت المنهج طويل ومايمدينا نخلصه بيوم واحد يعني اثني عشرا باب
وكل باب ماتقل صفحاااته عن ثلاثين صفحه ومع هذا الملازم المكمله للباب
الاول والسابع .."
فهد انحرج واستغرب ان في بنت عندها هالهدواء "..مين الطالبه الي معاااي"
اريام بخجل .."معاك اريام"
فهد ويدور بالكشف الاسماء .. "تفضلي قولي الي عندك "
اريام بعقلانيه انت تقولانا هذا المطلوب منا واحنا صمينا الماااده باختبارات
اعمال السنة وخلاص ادينا الغرض المطلوب وياليت ترحمنا وتسهل علينا
فهد وكان عقله مع شلة ساره الي ناسيات انهن جالسات عن وحده من
السماعات المفتوحة وما توقع انه يتعب ويشرح وفي بنااات قالبات
الدنيا فوضى وضاربات بشرحه عرض الحائط
ساره والفصفص بين اسنااانها .. "خساره ليت الدكتور ما هو سعودي "
رغد .."اشوفها مافرقت معانا كلها واحد "
دلال .. "بالعكس السعودي فاهمنا عدل"
فهد وما قدر يستحمل ويتمالك اعصابه وتمنى وقتها انه لاعرف الدكتوره ولا
اخذها اذا كان هذي نهايتها ..
"خلاص اريام انا موافق احذف لكم نصف الكتاب بس ابي اسماء الطالبات
الي جالسات عند الانترفون .."
اريام وتبلع ريقها وطالع في البنات .. "دكتور أي انترفون"
فهد .. "اظن الي عند الطالبتين ساره ودلال".. ولقط اساميهم

اريااام سكت هي بطبعها مهما كان ماتحب وجع الراس وتحفر لانفسها
مشاكل هي بغنى عنها .."
اريام .."اعذرني دكتور المسؤوليه صعبه" .. وسحبت نفسها بهدواء
وجلست على اقرب كرسي ..
فهد وعصب يوم ماسمع لها رد .. "خلاص ما في حذف والمنهج كله معاكم
وراح نزل ملزمتين اضافين واشوف وحده تطلع هالسنة .."
بنت .. "دكتور احنا مالنا دخل ولا تحملنا ذنب غيرنا "
فهد ..و"ماهو حرام اريح بنات نيمااات بالعسل مايدرن هنا
بصرح من صروح العلم ولا كازينوا ..."
ساره .."الله ياخذه كشفنا الدكتور "
دلال .."ياولينا والله غير نحمل هالماااده "
قاموا البنات واشتدت الفوضى بالقاعه
رغد .."خلينا نكلمه ونعتذر له "
ساره.. "انت مجنونه ولا غير نروح فيها "
دلال .."على الاقل نعتذر من انفسنا بدل مااحد يعلم علينا "
دلال وتضغظ على الانترفون "دكتور معاك دلال الطالبه الي ذكرت اسمه"
فهد بغيض.." اظن انا مانت وحده اعطيني اسماء الي معاك "
دلال ...وطالع بساره ورغد .."انا اتكلم عن نفسي "
فهد بعصبيه .. "وانا اتكلم عن غيرك "
دلال .. "والله يادكتور اخر مره وان شاء ماعاد تسمع لنا صوت "
فهد ويقاطعها .."اسمك لو سمحتي بالكامل "
فهد ويدور بالكشف على الاسماء
رغد بخوف وتتكلم بدل دلال ..معاك رغد سالم ال ...
ودلال سلمان ال..
وساره عبد اللطيف.. ال.
فهد وشدها الاسم وكأنه ما هو غريب عليه
فهد باستغراب وهو يركز بالاسم ...انت ايش تقربي لااسامه
رغد بارتباك .."اسامه العبدالله" ..وتبلع ريقها من الخوف .. "يكون عمي
فهد وتنهد وانحرج ان يكون البنات الي يسبهن ساااعه بنات اخوان اسامه
خلاص هذي اخر مره واسمع لكم صوت مره ثااانيه ..وبحده "عــلم "
=============***===========
وليد وحكى لخالد موقف رهف معاها ..
وليد .."والله انت بنت اخوك هذي ماهي بصااااحيه اشك بعقلها احيانا"
خالد بضحك ..."حرام عليك بس البنت توهااا صغيره "
وليد.. "وين توها صغيره وهذا لسانها "
خالد بنص عين .. "اشوف البنت راقت لك .. لتكون حاااط عينك عليها "
وليد ويعدل جلسته .. "تصدق لو تزوجوني ياااه لكون اسعد انسااان بالدنيا"
خاااالد ويمسكه من طرف ثوبه ويقربه له .. "هي مااسمح لك تغلط على بنت اخوووي
وليد بحقد .. "اشوف هالايااام مالكم شغله غير هالثوب "
خالد .."ماعليك بس قووول والله اذا تبيها من جد ابشر ..انا راح اكلم لك سعود
وليد برجاء .."والله تكفى "
خالد .. "ما عليك أنت أرسل الأهل وانا الباقي علي"
وليد بفرح .."وهذي حبه على هالخشم "
=============***===========

كان واقف عند باب المطبخ الخارجي وينظر رهف على اعصابه
شافها جاايه ولا هي منتبه لوجوده
فارس وينادي بصوت واطي .." رهف..رهف "
رهف بفزعه .." انت من وين طلعت لي .. وبعدين تراني اتغطى منك يالخبل "
فارس وحاول يستحمل طولة لسانها .." يللا ماني فاضي لك بس ابي اسالك
من صاحبتك الي جاءت عند الاسبوع الي فااات ."
رهف ..محد جاااني غير فرح .. وشهقت بعد مانتبهت لسؤاله
"وش عندك تسال عن البنت "
فارس .."انا كنت جاااي وشفتها والله صدفه ومن يوم ماشفتها وخيالها ماغاب

عن عيني وحبيتها من اعماق قلبي وابيك تساعديني عشان اوصل لها
رهف.." وش حب من اول نظره وخربيط فاضيه طول عمري اقول فارس
ولد عمي بيكبر ويصير رجال .. بس يخوفي العقل طار منك مع طيحتك
من الجدار وانت بسادس ابتدائي "
فارس.. "يووووه لاتقلبها علي فلسفه .. وبعدين ترا احطك براسي واخليك
من نصيبي وانت تعرفي سعود وقتها ..
رهف .."لا تهددني وما في احد يأخذ غير نصيبه وبعدين البنت توها صغيره"
فارس .."عشان كذا يعني ابيك تقنعيها انها تنتظرني على الاقل يوم ادخل العشرين .."
رهف "..مدري ..احااااول اساااعدك "
فارس بسعادة ما توصف ..." يعني تساعديني "
رهف بتفكير.." اممممم شوف انا بكره عندي اختبار انجليزي وما فيني
روح أذاكر وكل الي ابيه منك انك تجمع لي جراد .. ولا صرصير ..المهم حشرات
وتنتفض بجسمها كله ... ياااي.. المهم شيء مقززه عشان اخذها معي لمدرسه
وارميها بحصة الانجليزي عشان يطير عقل المدرسه وتهرب من الحصه .."
فارس بنص عين .."وش شايفتني عندك وسخ لهدرجه "
رهف وهي طالعه ... "اذا كنت تحب فرح تقدر تسوي المستحيل عشانها"
=============***===========
وقفت عند باااب غرفته وهي تسمع اصواتهم وضحكاتهم

تنمت انها تشاركهم وتعلق معاهم
مسحت دمعتها من طرف عينها كرهت الحب اذا كااان فيه ضيااع لغيرها
.. اذا كاان فيه ظلم لناااس هم محتاجين لحنان اكثر منهم
كل شيء بالدنيا انحرمت منه امها ابوها لميس وليد واخرتها اخوها الي
ماااعاد صار يجلس معها الا ناااردا
كااانت عارفه انها طريقه جديده لدليا من اول يوم تسمع صوت دخول تركي
البيت تدخل غرفتها وهي واثقه ان تركي راح يدخل وراها
تنهدت بحزن والم على حالها ...دخلت المطبخ ودارت فيه اكثر من مره
ومن الملل طلعت وجلست بالصاله وحطت يدها تحت خدها وضمت رجلها
لها تسمع اصواتهم ماهو من طبعها انها تتجسس على احد بس اشتاااقت
لسماااع صوت اخوها وتعليقاته .. وزاد حقدها على داليا والشله الي كل
شيء حرموه ياااها
انفتح الباب واطل تركي بابتسامته المعهوده
تركي .. "هلا اريامي وينك يابنت ماعاد صرت اشوفك "
اريام بغصه وعبره مخنوقه .. "انت الي وينك مااعاد صرت تسأل عن اختك
وهذا احنا بيت واحد,,,"
تركي .. "هذا انا طوول وقتي في البيت "

اريام .. "ايه في البيت بس مقابل دلو"
تركي وتذكر كلام داليا ..."اريام انت كبيره ولا تكوني تغاري من داليا"
داليا وتحط يدها على الباب .".هااا تركي صدقت ان اريااام تغار مني وتبيك لها وبس
تركي بإحراج .. "داليا ماله داعي هالكلام "
اريام بغل .. "انا اغار منك على ايش قول لي "
داليا وبطريقه جريئه واستفزازيه قربت من تركي وحطت يدها على خصره
"مدري يمكن عشان تركي ما يفارقني "
اريام وكانت مكبوته من داخلها ونفسها تفجر الطاقه الي بداخلها وكانت
منتظره بس شراره وحده تشعلها
انت اخر وحده تتكلمي فاااهمه واناعارفه انك قاعده لي بالبيت
واختك المصون بالجامعه بس والله احلمي ان استسلم وانذل لكم
وبعدين احمدي ربك ان تركي رضى فيك بعد مارموك اهلك ..والمفروض
ان راسك هذا الي شايفه نفسك علي فيه ينحط بالارض .."
تركي وانصدم من كلام اخته وبصوت عالي .. "اريام احترمي نفسك"
اريااام .. "ليش حرام عليها انا وش سويت لها طول عمري اتمنى انك
تتزوج وتجيب اخت لي .. بس الظاهر ماعرفت تختار وجبت عدوه لي
داليا وانهارت مهما كااان عمرها ماراح تنسى موقف اهلها لها
وزاجهم لها بتركي

وبدموع جاوبت .."خلاص يااريااام راح اترك لك اخوك تشبعي فيه "
وبسرعه دخلت غرفتها وهي منهارة بالكامل واخذت جوالها واتصلت على اهلها
تركي وصدمه الموقف وبسرعه دخل وراها ونزع الجوال منها
" انت وش تسوين "
دالياوهي تشهق من البكي .. "والله ماعلي جلسه معاك واختك هذا كلامها "
تركي وماصدق ان بيته انعدل تجي اريام وتخربه عليه .. "ماعليك اريام انا
اتفاهم معاها .."
داليا وتاخذ الشنطه وترمي اغراضها فيها بقوه .. "قلت لك خلاص مالي
جلسه معاكم .. عشان يجي يوم تعايرني مثل اختك"
تركي ويهدي فيها ويحاول يمنعها انها تشيل اغراضها .. "داليا الله يهديك
وش هالكلام واذا على اريام والله لاخليها تعذر لك ..وينادي بصراخ .. اريام
. اريام .."
اريام وندمت على كلمه قالتها ومهما كااان هذا اخوها وتبي سعاادته .. نعم تركي "
تركي ..اعتذري لداليا وقسم بالله لو اسمع منك كلمه ثااانيه مايكون بصالحك
اريام بخوف.. "بس حتى هي غلطت علي "
داليا وترفع راسها وتمسح دموعها وتصرخ عليها بالم وكان تبي تجرحها
مثل ماجرحتها .."انت ماتستحي انسانه ماعندك قلب شوفي نفسك واساليها

ليه الكل يكرهك ليه الى ان ماقدرتي تكون لك صديقه اصل انت مريضه
نفسيه والمفروض ترمي بالمستشفى النفسي طول عمرك .."
اريام سكت وطالعت بتركي وجرحها كلامها
تركي بعصبيه .."اريام قلت لك اعتذري لها "
اريااام ومتقدرت تستحمل الاهااانه .. "والله و راسي يشم الهواء مااعتذرت

لها ....... وطلعت وسكرت الباب وراها بكل قوتها

=============***===========
طالع من المسجد والسواك بين اصابعه وهو يكمل باقي أذكاره ويسبح
ويستغفر ربه والسكينة والطمانية ماليه قلبه
شاف نواف واقف عند سيارته والسيجاره بين اصابعه
والمسجل صارخ بالاغاني وعقله سارح بالاماني
نواف الي سرق حلمه الي بيوم كان كلهم يتنافسوا عليه
وكانت رغد وقتها من حظه وعااش معاها اطهر قصة حب
عبدالله .."السلام عليكم ورحمه "
نواف ويعدل من وقفته .. "هلا بعبود"
عبد الله ... "أخبارك وينك يارجال متنشاااف "

نواف ويغيضه .. "تعرفني على وجهه زواج ولازم اجهز"
عبدالله وتنهد بنفس مكتوم .."الله يوفقك وتستاهل كل خير"
نواف بشماته ويتمسخر .. "العقبى لك لاتنسى دورك لك ذات خلق ودين "
عبدالله وهو ماشيء ويهز راسه حسره على نواف
نواف ويصارخ بلا وعي ..هااا عرفت اني قدا التحدي..عرفت مين قدر
يكسب الجوله هذي رغد الي بيوم كنت انت الفايز فيها
رغد الي كنت دائم احسدها عليك واتمناااه لي وبس
هذي وكلها كم يوم وتكون من نصيبي .. من نصيب نواف ال....
=============***===========
في السياره
كان الجو يجيب الكابه سعود بصمته ورهف بكثرة تثاوبها
كانوا رايحين يزرون ام فرح الي تعبت عليهم وصار عندها ارتفاع بالسكر
وهذا الي زاد شكوك رهف ان بين فرح وسعود علاقه او على ان كل واحد
يحمل بقلبه شيء لثاني
صحت من شرودها على نزول سعود لمحل الورد
رهف وطالع بسعود وبيده باقه ورد بيضاء بالخيش الأحمر .. "كل هذا لام
محمد ولا لبعض الناااس "
سعود بنظرها قويه اعطاها لها وسكت بسرعه من الخوف

نزلوا من السيارة
وقف من بعيد يطمن عليها يبي يشوفها ويتاكد منها ويريح قلبه
ونار اشتعلت بصدره وهو يسمع ضحكاتها حاول يلمحها من بعيد بس العازل
الي فارضه المستشفى منعه .. منعه انه يمتع نفسه بحبها
مهما كابر تبقى فرح بقلبه..وصوتها باذنه
حس انه مستحيل يعيش ويكمل باااقي حياااته وفرح مسيطره عليه
مااافي قدامه الا حل واحد انه يصارحها بحبه ويتزوجها ..وهذا سابع
المستحيللات بالنسبة لسعود
سعود الي الكل يهاااب منه سعود الي بنظره وحده يخرس الي حوله
وبكلمه وحده يقدر يقلب الطاااوله على غيره ..يحب مين
يحب فرح الي اخر شيء كااان يتوقع انه يرتبط بانسانه مثلها كل المعاير
ضدها عمرها الي تجي نصف عمره وابوها المعروف بضياعه وتهريبه
لمخدرات ...وامها على انها انسانه محافضه الا ان المجتمع السعودي يرفض
يقترن بوحده امها ماهي سعوديه
ضرب الجدار وبقوة .." كلها منك كانت قدامك .. وانت الي حرمت نفسك
منها ...انت برجولتك رحمتها وكان الحين تقدر تظفر فيها كل ليله
وفكره روادته سريعه .."لا انا اقدر اطلعها من قلبي وبكل سهوله "
وعرف الي بقلبه مجرد نزوه شيطانيه.." بس مستحيل اطاوع قلبي واسمح له
يتحكم في وفرح اعرف كيف انزعها من قلبي .."
=============***===========
ماشي بين اسرة المرضى يتطمن على احولهم .. ويكتب الملاحظات عليهم
بين تعليقات احمد وضحكاته الي ماتخلي من الجد احيانا
استوقفه سرير عليه رجال كبير بالسن .. دائما يشوفه واستغرب انه مااحد
كتب له خروج خاااصه وهو يشوفه بكامل عافيته
اسامه .. "شخبارك عمي .. ايش مشكلتك "
العم عبد الكريم .." نحمد ربنا مانشكي باس بس نتظر الخروج "
اسامه .. "طيب مافي دكتور كتب لك خروج "
العم عبد الكريم .. "وش اسوي ياوليدي كل مااقولهم يقلون توا الناس "
اسامه ويقرا حالته الصحيه الموضوعه على السرير ... "بس ياعم كل
مشكلتك التهاب بسيط بالمعده "
العم عبد الكريم وينهد .. "لي اكثر من شهر.. وكل مايمروا عي دكتور
اعطيها الورقه يقلون انتظر باااقي لك تحاليل "
اسامه ويرفع حاجبه بايتفسار .. "أي ورقه "
عبد الكريم ويفتش بالادراج ورقه اعطانيااااه ولدي وقال اعطيها الدكتور الي
يعالجك .."
اسامه وياخذا الورقه ويفتحها بهدواء ويرسم الابتسامه على شفتيه بعذوبيه
وانقلبت ملامحه مائه وثمانين درجه وجن جنونه ماتوقع ان في ناااس الله
انعم عليهم بنعمه غيره محروم منها
ناااس يعرفوا يشكروا ربهم بطريقه ثانيه بطريقه دل على ضياعهم
ناااس فيهم الحقاره والدناه انه يرموا ابوهم ويتبروا منه
ماتوقع ان في انسان الله اكرمه بابو يعطف عليه ويحن عليه ويشد فيه الظهر
بكل سهوله لكبر يقولوا خذوه لقرب دار للعجزه
اسامه ودمعته احتبست بعينه .. "يالعم خلاص بالكتب لك خروج بس بشرط"
العم عبد الكريم بفرح.." الله يتبشر فيه ياولدي بس المهم اطلع من هالمستشفى .."
اسامه .. "انك تقبل عزيمتي وتتغدى عندي اليوم "
العم عبد الكريم .. "بس ياوليدي اخاف اولادي يجوا ومايلاقوني "
اسامه بحسره ورحمه على الرجال الي لسه عنده امل بأولاده .."لا ماعليك
أولادك اذا جو راح اكتب لهم عنواني وان شاء الله يحصلوه "
العم عبد الكريم ويشد على عكازه ".. خلاص على بركة الله "
ابتسم اسامه ونزع البالطوا وحط على يده ومسك العم عبد الكريم باليد الثانيه وخرج معاها
=============***===========

 
 

 

عرض البوم صور دموع يتيمة   رد مع اقتباس
قديم 25-05-08, 05:21 AM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47688
المشاركات: 1,443
الجنس أنثى
معدل التقييم: دموع يتيمة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دموع يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دموع يتيمة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء السابع عشــ17ـــرا "
" بزوغ فــجــــر "



يوم الاثنين الساعة الثانية ظهرا
جالس اسامه بين الضيوف وما هو عارف كيف يواجه هالانسان بالحقيقه
مستحيل يسمح لقلبه انه يرميه بدر العجزه وبنفس الوقت مايقدر يخبره بموقف
اولاده معاه ويكون سبب لالم نفسي له .. وعذاب قاسي
وارتسمت على ملامحه ابتسامه حزينة وهو يشوفها ينشف يده بعد الغداء
ويشد على عكازه بقسوة ويسحب رجله بتوجع وكانه يسحب الالم معاه
فيصل قطع سرحااانه .. "عمي وإذا طلبك توديه لبيته ايش راح تقول له"
اسامه بضيق باين على ملامح وجهه .."مدري كيف اخبره "
فيصل .. "طيب كلم أولاده "
اسامه.." وهذا الي ناااوي عليه العصر"
=============***===========
دخلت البيت وهي تتذمر وتسب وتسخط وروحها وصله لخشمها
ورمت نفسها على الكنب .. وبدون ماتنزع عباتها
حنين .."وش بلاك زعلانه"
رحمه بضيق.." منقهره من ريتا تخيلي لا فتحت كتاب ولاهي راضيه تسمع

لي حتى يوم اقولها اجلسي تقول ماما فيه شغل كثير "
حنين بضحكة .."قلت من الأول والله ما تصلحي داعية بس وش اسوي
بالحماااس الي ماله داعي.."
رحمه .. "ما توقعت المهمة كذا صعبه"
حنين .. "يا قلبي نوح عليه السلام دعاء قومه ألف سنة الا خمسين عاما ومع
هذا مآكل ولا مل من الدعوة ولا تركها الا يوم ربي قال .. انه لن يؤمن من
قومك الا من قد امن.."
رحمه وتنزع عبايتها وترتبها .. "والله لو ادري ان بعد هالتعب فيه نتيجه كان يهون"
=============***===========

في غرفة النوم
داليا واقفه على التسريحه وتلف شعرها بالفير .. ودلال تتفحص
بالغرفه ووتأمل الديكورات وكل دقيقه يطلع منها صوت استخفاف على هالحال
دلال ودور بعيونها بأثاث الغرفه .. "داليا وش هالغرفه تجيب المرض"
داليا وطالع بديكو غرفتها .." وش فيها "
داليا .. يعني يكفي انك بشقه تجيب الهم وكمااان غرفتك تقليديه مافيها أي
نوع من الفخامه ولا الرومنسيه .."
داليا بنص عين .. "عااااد هذا ذوق وليد"

دلال .."اتحدى هذا ذوقه "
داليا وتذكرت شيء وترمي الفير ".. تصدقي ان اريام تكذب عليك
وتسوي نفسها ماتحب وليد وهي تموت على الارض الي يمشى عليها.."
دلال بشهقه .. "وليد ايش موقفه منها"
داليا .. "وليد ولا هو معبرها"
دلال .."ماعليك انا احاول ادردش معه اليوم واسحبه بالكلام"
داليا بخوف ممزوج برجاء .. "دلال بلاش العب بالنار "
دلال.." قصري صوتك ...ماتخافي السوسه تسمعك"
داليا.." لا تخافي هي اذا شافت المسن تنسى الي حولها"
دلال .."غريبة تركي مخليها على راحتها ..ومايشك فيها
داليا بغل وغيره .."لا يا عيوني تركي يشك فيني ولا يشك فيها"
دلال اجل خلينا ندخل عليها ونشوف هي وش تسوي"
داليا بتردد .. "لا ما هو من طبعي أتطفل على الناااس"
دلال وتسحبها مع يدها .." اقول قومي وبلا دلع "
وبهدوء راحت عند غرفتها ودقة الباب دقه وحده وعلى طول فتحت الباب
اريام وتقوم بفزعه .. "داليا"
داليا وطالع بشاشه الكمبيوتر .."اريام وين رحتي برموت التلفزيون "

اريام بغل وتسك على اسنانها .. " الحين كل الهمجيه هذي بس كل اعشان
تسألي عن الريموت "
داليا ..ان شاء الله عندك اسرار وماتحبي احد بدخل عليها "
اريام .. "اظن على قولتك اسرار وما احب احد يتدخل في"
دلال.. "يمكن انك دخله جوا مع بعض النااس ومتبي احد يخرب عليك "
اريام .. "ايش تقصدي "
دلال .."مدري خبرك ميته على وليد .."
اريام .. "احترمي نفسك وتراك بيتي وعن الغلط "
داليا وتحط يدها على خسرها .."لا وش رأيك تطردينا "
اريام وخافت تسبب لها مشكله جديده مع تركي وقامت وفصلت الجهاز
ورمت نفسها على السرير .. "لو سمحتوا ابي انااام"
كان واقف وراء الباب وما هو مصدق الي تكلمه هذي حنين
والي يسمع صوتها الحلم الي زرعه بداخله من سنين ..والحب الصامت
الي اقسى شيء الانسان يعانيه يوم يكون من طرف واحد
وبهذا السبب رفض انه يعيش عندهم .. كان خايف ان قلبه يتعلق زياده فيه
وحبها يطوقه ويهيم على وجهه
نفض راسه بقوه وهو يتعوذ من الشيطان ويطرد وساوسه

وعارف ان حنين ملك لغيره ومستحيل يتطفل على املاك الآخرين
فهد .."خير حنين تبي شيء"
حنين بخجل .. لو سمحت فهد جدتي خلص الدواء حقها وياليت تجيب لها واحد"
فهد باستفسار .. "ايش اسمه طيب"
حنين باحراج ..""ما اعرفه بس لحظه خليني أجيب لك الوصفة
سكت وهو يمسع خطوات ركضها على السرميك
وابتسم بحزن .." دائما حظه ادني شيء .. وكفايته من حنين انه يسمى اثار
خطوات مشيها .."
حنين وتلهث وتمد له الوصفه من وراء الباب ..ياليتك يافهد ماطول على جدتي
فهد وياخذ الوصفه وانتبه لدبله باصبعها وحس انه رجع لواقع وماله داعي
يتعب عمره باحلام مزيفه.. .. ان شاء الله بعد العشاء تكون موجوده .."
=============***===========
ماسكه يد البلاي ستيشن .. ومن الملل عقلها سارح بكل شيء
شيء بداخله يجبرها ان تروح المكتبه وتزيد شحنه لقبها من جديد
حاولت تتصبر .. بس بداخلها طوفان جامح قدر يطوقها ويرميها بلا هدف
قطع سرحانها صوت اخوها ريان
ريااان ويصرخ ..."هدااااف"
ريم وتضرب فيه على ظهره .. "هي انت غشاااش"
ريااان .. "لا والله ماني غشاااش بس انت ماتعرفي تلعبي "
ريم وترمي يد البلاي شتيشن .. اسمع اذا امي سألت عني قول لها راحت
المكتبه تشتري كتب .."
وبدون ارداه منها ..قامت ودخلت غرفتها واخذت العبائه
ونزلت وهي تقاوم صراع داخلها وقفت على المدخل وتأملت ملامح وجها
مرت أصبعها بهدوء على خدها .. اول مره بحياتها تفكر بالزواج
حست انها محتاجه لرجل ..يحتويها ويلبي نداء الفطره بداخلها
سمعت خطوات مشيء واصوات متداخله وفتحت الباب تلقائيا
وشهقت بقوه وهي تشوف فيصل .. عشيق المكتبه قدامها جاااي برجوله
وعند بيتهم ولا ومعاه خالها اسامه ويتمايلوا من الضحك
وبسرعه ركضت غرفتها وسكرت الباب وراءها بقوه

=============***===========
واقفه بالحوش والهواء يطير طرحتها يمين وشمال
قلبت اللاب توب بيدها .. وشعور بالإحراج والخجل غطى عليها
رحمه .. "بس انا كنت امزح معاك وماكان قصدي شيء"
فهد .. "عاد تعرفيني كلي جد وما عندي لعب ودوران"
رحمه وتمد له اللاب توب .. "اسف يا فهد ماابي اكلف عليك"
فهد" قلت لك لو مااخذتيه راح ازعل .. وعاد مين يرضي ولد اختك
المصون"
رحمه .."الله يذكرك بالشهادة .. ذكرتني بفايز ما كون يقول لي غير ياخاله"
فهد اجل فايز غالي عشانه يقول لك خاله ولا يكون خاطرك الا طيب ياخاله
ام راشد وهي داخله .. "فوت ياوليدي وش عندك واقف على الباب"
فهد معصب بمزح.."ايش اسوي برحمه من يوم المح لها دخلني وماهي راضيه تفهم"
رحمه شهقت بدهشه .."حسبي الله على شيطانك"
ام راشد وتجلس .."روحي نادي حنين ما هي زينه البنت تجلس بروحها"
رحمه .."بس حنين مااظنها تجيء "
ام راشد.." فهد مثل اخوها وش هالحياء و الدلع"
فهد باحراج ..لا عااادي خليها على راحتها
رحمه .. "خلاص انا داخله عندها تاااامرون شيء"
ام راشد .. "لا يابنتي الله يوفقك"
=============***===========
دارت غرفتها وهي تدعي ربها انه ما يفضحها ومابقت مكان الا وجلست
فيه صارت تفرك بيدها بتوتر وجسمها ينتفض من الخوف خافت ان خالها
اسامه يغير نظره اتجاها.. تمنت انها لاعرفت هالرجال ولا شاافته بحياتها ..
ام ريان وتفتح الباب بقوة .. "ريم تعالي سلمي على خالك"
ريم وصحت من سرحانها .. "ايش يمه ايش فيه خالي "
ام ريان وتعجل فيها .."يللا بسرعه خالك مستعجل"
ريم وتبلع ريقها وتهز رجلها بتوتر.." طيب شفت معاه رجال "
ام ريان.. "فيصل سبقه على السياره وينتظره برا
ريم باستغراب وترفع حواجبها باستفسار .." ايش فيصل مين "
ام ريان وهي طالعه .." فيصل ولد خالك"
طلعت ام ريان وتركت ريم بداومه ..دوامه شتتها وضيعت عقلها ولا هي
قادره تربطه بشى .. وعقلها انشل من المفاجأة الي وقفت قدرتها على
التفكير وعمرها ماحطت بالها ان راح تكون بموقف كذا
فتحت الشبالك وشافت فيصل واقف ينتظر اسامه وهو يقلب بجواله
واسندرت راسها على الجدار .."ما هو معقوله هذا فيصل"
فيصل الي ابي اروح له برجولي ..فيصل الي دائم يحب يضايقني ويعكر
علي يومي.. ويسبني عند خوالي هو الي كنت ارسم احلامي معاه
وحطت يدها على راسها لا ماهو معقوله انا اهرب منه وهو ملاحقني "
اسامه استأذن وانتشلها من دوامتها.." اخبار الحلوين "
ريم بارتباك وبسرعه قفلت الشباك ..."هلا خالي"
اسامه ..وينك ساااعه اناديك ... وبغمزه ضحك .." ولان فيصل شافك رحتي فيها "

ريم ولسه ماهي مستوعبه .. "خالي الي كان معاك فيصل"
اسامه .. "ليه اعجبك... عاااد يمدني اروح اجيب الملك واملك"
ريم وتااففف وتنفض بيدها .. "يوووه خال والله ماني فاضيه لك"
=============***===========
طالع بإرجاء البيت بحسرة .. وتأمل الأثاث الموزع بطريقه أمريكيه ..
وعلق نظره على لوحة مرسوم فيها صورت قارب غارق نصفه
طول عمره يكدح ويتعب بس عشان أولاده يكونوا أفضل
مستوى..طول عمره يفتخر بأولاده السته في المجالس وبين الرجال
ماتوقع ان نهايته تكون بهذي الطريقه كااان راضي بالذل الي عاااشه
والحرمااان الي يشوفه
العم عبد الكريم وزفر بالم ..هذا انا حصدت مازرعته ..زرعت كل شيء
فيهم الا الوزع الايماني مازرعته وهذا نهايتها
اسامه .."عمي ماعليك انا راح اكلمهم"
العم عبد الكريم ويقاطعه .."لا ماابي ارجع اعيش بالمخازن ولا بالغرف
الخارجيه واتعذب اكثر من كذا دائما اسمع ضحكاتهم وسؤالفهم اتمنى وقتها
اني اجلس معاهم واشاركم افراحهم واتراحهم
اتمنى اني امسك احفادي والمهم على صدري واحكي لهم حكايا عن طفولتهم

ابوهم ..
وتنهد بتنهيده تبعتها كحة قويه.." ياوليدي حياتي عند أولادي مثل القبر
المتحرك هذي اذا زوجته زعلت منه حط حرته في وهذا اذا المدير خصم
راتبه شال عفشي وداني عند اخوه الثانيه صرت محطة لتفريغ احزانهم ومحد
حاااس في وكل يوم اقول يكبروا يعقلوا وهذا نهايتها رموني في المستشفى
شهر ولا احد طل علي ..ولا فكروا يسأل عني .."
اسامه بصوت تخنقه العبرات.. ""ياعمي اذا ماوسعك بيتي توسعك عيوني"
العم عبد الكريم بصوت اكله هموم الزمن .. "مابي اصير عاله على احد
وديني دار العجزه اريح لي ولك.."
اسامه يحاول يدخل السرور لقلبه .. "افا ياعمي .. وانا اقول انك خلاص
تعودت علي وتعتبرني مثل اولادك.."
العم عبد الكريم .."صدقني ياوليدي لو عيالي السته يجوا ظفر من اظافيرك
كان حمدت ربي وشكرته صبح ومساء.."
اسامه وسؤال يجول براسه وكان نفسه يسأله بس خاف انه يفهمه غلط
وبتردد .. "عمي معروف ان البنت احن من الولد لأبوها ..
وانت ياعم الله ما رزقك بنات "
سكت العم عبد الكريم وسرح بعيد .. بعيد ...وكااانه يعتصر اشياء ويفتح

دفاااتر ختم عليها الزمن بالنسيااان والنكران ...
اسامه ويكرر السؤال .. "عمي ما جاوبنتي عندك بنات"
العم عبد الكريم تذكر بنته وغررت دموعه بصوت متقطع عندي بنت وحده
اسامه لمح بعين عبد الكريم دمعه عجز يفهما وبارتياح.." طيب هي وينها"
العم عبد الكريم لف وجهه الجهة الثانيه وحاول يخفي دموعه بس الي فتحه
اسامه جرح عمره ما يبرى جرج عمره مايسامح نفسه عليه .. وغطى وجهه
بشماغه وانهار بالبكاء مثل الأطفال
=============***===========
قامت من نومها وهي تحس بخمول وكسل وصداع فضيع ما فارقها من
يومين انتبهت لساعه وشافت الساعه ثلاث ظهرا .. تذكرت انها من امس
المغرب نايمه قامت من السرير ورمت الحاف بسرعة وهي تسمع صوت
دلال تسب فيها وتسخط
دلال وتدخل عليها .."سلام ..ياكبر نوامه بالعالم "
رغد بكسل وتحرك ظهرها يمين وشمال ... "حرام عليك والله تعبااانه "
دلال وتحط باقه الورد على الطاوله ..."هذي من نواف"
رغد قطفت لها وردا حمرا واستنشقتها بقوه .."مين خبره اني تعبانه"
رهف واطلت برأسها من الباب .."اكيد اختك المصون"
رغد .. "انت من وين دخلتي"
رهف وتأشر على الباب .. يقلون من هذا "
رغد بابتسامه حب خرجت من اعماق قلبها "طيب هو وينه الحين"
دلال .."طلع وتراه طالب انه يشوفك النظرة الشرعية"
رغد بصدمه وخوف .."بس نواف يعرفني وما يحتاج يشوفني"
دلال .. "عاااد كلنا حولنا فيه وما هو راضي"
رغد وتجلس على طرف السرير وتفرك باصابعها .. "مدري اخاف نواف
ما يعجبه شكلي .."
دلال .."يالبنت نواف سواها شغلت لكاعه ولا هو عارفك وحافظك زين"
رغد .. "طيب خلاص كلها كم يوم وراح يمل مني"
دلال .. ماهو هذا البلاء .. كم يوم الرجال ماهو صابر دقيقه وانت تقولي كم يوم
رغد بحالميه .." الله يحفظه لي ولا يحرمني ياااه"

=============***===========

في وسط الليل
كانت نايمه بسريرها والنوم جافاها ومن الملل صارت تتقلب يمين شمال
وفي الاخير قامت واقفلت التكيف ..و فتحت الشباك وتأملت الشجر
وهو يتراقص مع نسائم الليل الباردة .. وانجلاء القمر بين السحب وكأنه

خجلا منها ومن ماضيها ...تذكرت الجهاز الي إهداءه لها فهد
فتحت للاب توب وبحثت كان جميعا برامج أساسيه ومملة وما في شيءجديد اختارت خيارات وأظهرت كامل المجلدات المخفية>>وانتبهت لمجلد مكتوب عليه .."قصة إنسان".. تردد بفتحه وفي الأخير نقرت على الماااوس بسرعه
"..قـصـة انـسان.."
ولدت لأعيش وحيد ..وأحب وحيدا .. ولك أذوق مرارة العيش بمفردي
لا اعلم أي قلب لام رمتني وسط ظلمااات ليل يحمل بين سكونه الأسى والألم
ام أي قلب لرجل اغراه الشيطان ان يعذب روحا خرجت منه
ان يزهق روحا عذبت لاول صرخة له بالدنيا
اماااااه .. فقد اريدك .. اريد ان انقطق اسمك لااريد سواء ان استنشق عبيرك
الطاهر..ابي ...كلما اعدت قرات اسمي ينتااابني شعور بالحقد بالكره بالبغض
اكااان حرمانك لي حتى من اسمك .. اجمل ذكرى تركتها لي
ولكن لما اكتفيت باسمك بدل ان يلجا سكان الدار بالاقتراع لاختلاق عائلة
وهميه انتسب اليها
وبسرعة سحبت الشريط وطالعت بتاريخ يعني قبل سبع سنين

***

زلة رجل ...نعم احبها بجنون ... واعشقها بتهور..ولكن هل لرجل ان يحب مثلي وانتعذب كما يتعذب العشاق او ربما لاني لم اجرب الحب بحياتي لاني لم اذق طعم الدفا والحنان من أمراءه تسكت داخلي طوفان اشعلت بحرماني من ان اعيش كالأسوياء ام لأني لقيط ابحث قلب يحتظني ويللم باقي مشاعري ولأني ذقت الحرمان في حياتي وسأذوقه
مع هذا الطريق ام كيف لقلب استطاع ان يطوق قلب اعتصرته الالم والاحزان حتى احببت انسانه لاتعرف للحب طريقاولكن يبقى السؤال يلح دائما اهي رحمه بحياتي ام ماذا ...
سرعت رعشه بكل جسم رحمه وهي تقرا بوح انسان وركزت عند التاريخ
يعني قبل شهر وانتبهت على اسمها معقوله اسامه يحبني .. يحب رحمه
واي انسان هذا اسامه .. مصدر الرعب لها.. اسامه الي عمرها مانامت الا
دعت ربها فيكها من شره...وبسرعه طلعت وشافت ملف مكتوب عليه
"ماذا جري في قلوب الناس'!
وكأنها الحجارة بين الضلوع.. أو كأننا نعيش في زمن غير الزمن تمنيت في هذه اللحظة لو انني قابلت أم هذا الملاك الذي وضعته ملفوفا في قطعة قماش فوق الرصيف وسألتها : 'قبل ان تلقيه من يدك *وكأنك تلقين بشيء لايهمك.. ماذ قرأتي في عينيه البريئتين ؟!.. وكيف
تشعرين الآن!.. هل استراح ضميرك ونام أم مات هو الآخر إلي الأبد بعدما مات قلبك؟!يوم 5 يوليو الماضي كان الهدوء يلف شارع المدينة كعادته
دائما حيث تصطف علي جانبيه الفيلات وفجأة وفي الرابعة فجرا يهب كل
من في دار الأيتام مذعورين من نومهم علي أصوات كلاب نباحها يبعث علي
الخوف * وكأنها اصوات وحوش تحاصر فريستها.. أسرعوا إلي خارج
الفيلا واذابهم يجدون عصابة من الكلاب تشد باسنانها قطعة قماش ومع
اصواتهم المفزعة تبدد صوت صراخ طفل كان بداخلها.. حملوه إلي الداخل وسط دموعهم!..ولأول مرة أشعر بالقلم في يدي وكأنه سكين يذبحني علي مشاعر
واحاسيس انتحرت.. تري لو حطم هذا الطفل الرضيع الصمت وتكلم ماذا
يقول ويحكي؟!
تخيلت هذا وأنا أحمله علي يدي كأنني احمل روحي وكان الزمن عااد من
جديد ليذكرني بشقاءي ..ليذكري باقسى الالمي
كانت عيناه لاتفارق وجهي ... فماذا حدثتنا نظرات عينيه؟
هل تحدثت عن اسامه الضائع ام عن محمد او عمر او غيرهم
ام تحدثت عن طفل مهما مرت السنين سيبقى بصمه عار مطبوعه على
جبينه انه لقيط ما ذنب هذا الطفل الذي أنجبته أمه كي ترميه في الطريق؟؟؟؟؟؟؟
اترى ما هو شعورها عندما قامت بذلك ؟ أو هل لديها مشاعر ؟؟؟؟
مرت مرور سريه على الصفحااات واصابعها ترتجف وهي تنقر
استغربت ان اسامه كل اسبوع بزور دار الايتام ولا وكافل اغلب الايتام
ماتوقعت ان انسان في الدنيا يحمل قلب مثل قلب اسامه اوجسم يحمل بين جنباته
روح مثل روح اسامه رفعت راسها لسماء داعيا راجيا. وبقت دموعها تتساقط علىالكيبورد..منقولة ماذى جرى بقلوب البشر مع اضافات كثيرة مني
=============***============
مجتمعين على طاولة الاكل .. بين اكل وشرب وسوالف
ومع إصرار ابو نواف الي فرح من قلبه ان خالد اخوه يبي يخطب
بنت منافسه الوحيد بالسوق واقتناع خالد انه يصيب هدفين .. هدفه الاول
والحقيقى احراق قلب من ملكته وسلبت لب عقله واخر ثانوي هو من اجل العائله والشركه"
اسامه ويبلع اللقمه .. "خالد انت مقتنع بالي تسويه"
خالد وياخذ له ملعقه من حلى العشاء .."ايه ومليون بالمائة"
نواف .. "طيب خلوا ملكتي مع ملكة خالد"
سعود وياكل بفهم مليان .."انا قلت لما تخلص رغد اختباراتها"
ابو نواف .. "أنت يا سعود المفروض تتزوج خلاص العمر راح "
سعود تلقائيا جت على باله فرح .."لا تو الناااس"
ابو نواف بإصرار .." وين تو الناااس الي على عمرك عياله بالمدرسه"
اسامه ويأيد ابو نواف بكلامه .."وعندك بنت عمك دلال ما عليها قصور"
سعود وجازت له الفكره ... "امممم خلاص انا موافق بس تو الناااس"
=============***============
رمت الجوال على السرير .. ودفنت نفسها بالمخده وهي منهاره بالكامل
اخر شيء توقعته ان خالد يسوي فيها كذا ..خالد الي طول عمرها تحبه
الي بنت احلامها معاها .. خالد الوحيد الي ذاقت معه الحنان ودفا المشاعر
خالد الي اول مره بحياتها يسمعها كلمة احبك
رحمه وتهدي فيها وترفع الخصل المتناثر وراء اذنها .. "حنين هدي بالله "
حنين بين شهقاتها ودموعها .. "ليه يعذبني بذنب انا مالي دخل فيه.. هذاربي خلقني كذا وصورني بهذا الشكل.."
رحمه .."هذا ربي كاتبه ومالانا اعترض على قدر الله"
حنين وترفع راسها وتمسح دموعها وتحاول تصبر .." ريم الحين تجي "
رحمه .." ليه هي ريم ماراح تحضر شبكة خالها""
قامت وفتحت دولابها .. "الا وانا رايحه مع ريم احضر الشبكه"
رحمه تقوم مفزوعه .." انت مجنونه تحضري شبكته"
حنين .. "ايه مجنونه" ..وغمضت عيونها وغضت على شفائفها ..امس سمعت الدكتور طارق الحبيب يقول الزوجه التى تحضر زواج زوجها أمراءه غير سويه وانا بصراحه اعتبر نفسي كذا .."
رحمه .. "حنين هذا انت قلتيها وليش تروحي لوجع الراس "
وسمعوا خطوات مشيء وانتبه للباب الي انفتح
ريم دخلت ورمت نفسها بحظن حنين .. "والله خالد ليندم قد شعره"
حنين .."خلاص ريم ومهما كااان هذا خالك"
ريم وتجلس على طرف السرير وتمسح دموعها .. وعشانه خالي ماراح احضر شبكته
حنين بتوسل .. "عشان خاطري احضري"
حنين وفتحت دولابها وطلعت لها فستان عنابي مصمم بطريقه الهندية
ريم باستغراب ..."انت وش تسوي"
حنين .. "ابي اجهز عشان اروح الشبكه معاك"
ريم فتحت عينها على الأخر .. "انت صاحيه ولا مجنونه"
حنين .. "مجنونة لا بس اكيد فيني شيء"
رحمه .."بس هذاعاااري .. يعني نصف كتفك طالعه"
حنين .."عااادي اعتبرني انسانه غير سويه"
حنين خلاص وكانت عارفه انها مستحيل تطلع بس انها صممت تثبت لخالد
انه ولا شيء بحيااته
وبعد ساعة ..تأملت نفسها بالمرايا ..تذكرت يوم شبكتها وعلى الرغم من بساطتها الا انها كانت سعيده واسعد مخلوقه على الارض
تذكرت اول للقاء بينها وبين خالد تذكرت ابتسامات وضحكاته تذكرت اخر
للقاء وكيف انهى علاقتها بس لانها مااعجبته
ريم تضربها مع كتفها .. "حنين الله ياخذ شيطانك وين مخبيه هالجمال"
حنين باستخفاف وتحاول تلطف الجوا .. " بالخزانة"
ريم باندهاش.. "عاااد حنين والله طالعه تهبلي والميك اب الاسود مره خطييير"
حنين وتحط كرستاله عنابيه بين حاجبيها ..."وش رايك كذا"
وكانت راسمه عينها بكحل مائي وحاااطه شدو اسود وبدون كريم أساس
ولاشيء واكتفت بملع شفائف باللون الورد

ريم .."تراك مجنونه تبي تقضي على خالي"
حنين باستخفاف .." لاتخااافي تلقيه ميت قبل مايشوفني ... "تقصد بشكل ساره "
رحمه برجاء وتوسل .. "حنين الله يسعدك حنين اسمعي لي"
حنين تبوسها على خدها وهي طالعه ..سامحيني يارحمه هالمره مااقدر "
=============***============
دخل خالد بخطوات ثابته ونظرات متعطشه تشيعه رغد ودلال
وانصدم يوم شافها وجحظ عيونه ما توقع ساره بالجمال هذا وبقى فتره وهو
يتأمل فيها وهو واقف ...وبادلها ابتسامه صادقه خرجت من قلبه
دلال باحراج .." عمي اجلس "
خالد وعيونه مافارقت ساره " مبروك ساره "
ساره بحياء " الله يبارك فيك "
خالد واخذ الشبكه ولبسها بنعومه ورقه وعينه مافارقت شكلها بدا بالعقد وبعدها الحلق والاسواره وفي النهايه لبسها الدبله وساره وعيونه مافارقت تقاطيع جسمها المكشوف .. وبعدها لبسته ساره الدبله
خالد ويتأمل عيونها ويلبس الدبله زين " مشكوره "
لف وجهه وهو مبتسم

وفـجـأة.. شااافها واقفه على الباب وهي تمسح دمعتها ومغمضه عينها
ماتوقع ان حنين تتجرا وتحظر شبكته ..
والي صدمه اكثر شكلها عمره بحياته ماشاف حنين بالشكل هذا عمره `ماشافها بالجذابيه هذي حس ان عيونه انشلت وبقت مركز عليها
طالع بساره وطالع بحنين وصار يدور عيونه بينهن حس ان جمال سارهجمال تقليدي والأصباغ لاعبه بوجهها حتى فستانها كاااشف نصف صدرها وخيوط معقده مغطيه بس اسف ظهرها وطوله مايغطى ركبتها...وحنين الي قضى معها شهور عمره ماشافها لابسه اكثر من كت عمره ماشافها لابسه مثل ساره .. وكانت اغلى امانيه انه يمتع عيونه بمقاطع
جسمها ...وساره الي من اول لقاء مع خالد نزعت حياءها ورمته بعيد عنها
وكانت على عكس حنين الي الى الان وهي تستحي منه طووول عمره الرجال يحب الحياء فمابالكم بزوجته كان يتمنى ان عيونه تنزع ونغرس بجسمها بس الي سوته حنين كان متقن وعرفت كيف تشتت خالد
حنين تخطت جموع الناس .. "مبروك خالد"
خالد وينفض رأسه وما هو متخيل ان هذي حنين وانتبه لانفسه .. الله يبارك فيك"
حنين وبابتسامه .." ها خلوده ماهو تقول حنو نذله أعزمها وما تحضر "
خالد وما قدر مهما معه من قوه يواجه نظراتها القويه الحزينه وتنهد..فيك الخير ياحنين "
والتفت لساره .." مبروك ياساره وخالد يستاهل كل خير يكفي انه رجع لك بعد العمى
ساره وبذاته تفاجات من شكل حنين .." ايش تقصدي "
حنين .."الي اقصده انك تستحقين خالد.. والله يبارك لك فيه "
خالد وبحركة تمرد عليه وطلعت غصب عنه حط يده على كتفها المكشوف
وبصوت عاشق متعذب بحرمان .." حنين "
و تبادلوا النظرات وقتها واجتمع الحب واخرست كل اللغات وبقت لغة العين
بقت تخاطب المحبين
حنين وبادلته ابتسامه وخافت تفضحها دمموعها .." عن اذنك خالد "
طلعت حنين وبسرعه طلع وراها خالد
وفي مجلس الرجال وبين الضيوف ماقدر يستحمل الجلوس ونار اشتغلت
ولعبت بقلبه حاول يتمالك نفسه قدام الناس
والي فجره رائحه عطرها الي خلت يهيم بحبها طول عمره يكره حنين تعطر من "زهرة القمر " وهااي تحدته وعرفت كيف تحسب المعركه وصار متخدر سحب نفسه قدام الرجال وطلع للحوش واتصل بريم
ريم بعصبيه .. "نعم خير وش تبي "
خالد .."احترمي نفسك تراني خالك "
ريم .. "مالي خال مثلك "
خالد بتهديد.. "ريم قسم بالله لو ماعدلتي كلامك لعلمك من خالك"
ريم وتااافف" بسرعه ليش داق "
خالد بتردد .. "ابي اقابل حنين "
ريم وتنافخ .. "وش هو هذا الي ناقص ودك تذبحه انت"
خالد بتوسل .. "ريم افهميني الله يسعدك "
ريم ,,عن اذنك ماني فاضيه لك .. ومن غلها على خالها وقفلت السماعه بوجهه
ضرب يدها على الجدار .. مستحيل يقدر يتمالك نفسه .. وريحتها لسه بأنفاسه ولازم يشبع منها ويروي عطشه الشديد له ..وتذكر رهف وبسرعه اتصل فيها
رهف .. "هلا عمي"
خالد يسرع بالكلام .. "رهوفه حبيبتي ابي منك طلب وقبل كل شيء ماابي احد يدري.."
رهف وتبعد عن الحريم .." خير عمي قول لي وش تبي"
خالد .. "ابي اقابل حنين وباي طريقه"
رهف بصدمه تبعتها شهقه .. "بس صعبه"
خالد برجار حار .."عاااد رهوفه طلبتك"
رهف اوكيه خلك عند حوض الزرع الي وراء البيت وانا راح اناديها
خالد .."اوكيه انا انتظرك"
طلعت خارج الفله بعد ما اتفقن هي ورهف ان يجتمعن وراها استغربت
يوم ما شافت احد وسمعت صوت وراها
وشهقت يوم شافت خالد ولا حركت ساكن وبقت واقفه تتأمل خالد
ودموووعها نزلت بكثره وسالت على خدها بغزاره

خالد .." حنين "
وبسرعه رمت نفسها بحضنه ..غصب عنها مههما كابرت...ومهما حاولت تتجاهل الي بقلبها وتنكر حبه تبقى كذابه وكشوفه...وتركت المجال للقلوب تعانق بعضها وللعيون تتخاطب باقسى اللغات
حوطها خالد بيده وتركها تبكي براحتها وارخى لقلبه العنان..ام حنين شعرت بخدر يسري في أوصالها.. ودفء يجتاحها،وحنان يرويها مهما بعدت عن خالد يبقى هو مصدر الامان والحب لها
استغرب خالد ردة فعلها توقعها تسبه تشمته تجرحه ماتوقع ان الم الي سببه لحنين يخليها مثل طاير جريح..يبحث عن مكان ياوي له
رفعها بإصبعها من ذقنها وهمس لها بحالميه
"حنين سامحيني وياليت اسمع منك كلمه تعبر عن حبك لي "
حنين رفعت راسها ولمحت بعيون خالد بريق عمره مالمحته بحياته
ودفنت نفسها بصدره وتشبثت فيه مثل طفل رضيع خايف يفقد مصدر الحنان
خالد ويكرر السؤال .." حنين جاوبيني "
حنين ورفعت عيونها بحياء وهي تشوف دلال ورغد وتتوسطهن ساره
التفت خالد على وراء .."وما أعطاهن وجهه"
حنين بخجل واضح .."ماوقته ياخالد وبسرعه سحبت نفسها وطلعت "


=============***============
مرت الاختبارات وانتهت الدراسه والكل يبي يحصد نتيجة تعبه
رهف الي اصرت على ام محمد تجي المزرعه ومع الحاااح ام سعود وافقت
في المزرعه وعلى الغروب
ماشياات بين الشجر وكل شوي رهف تقطع ورقه من الشجر وتقطها قطع صغيره وهي متحمسه بالموضوع وتحاول تقنع رهف بالف طريقه
فرح برجاء وصوت عالي .. "قلت لك يا رهف فكيني من هالموضوع"
رهف .. طيب يا بنت وش فيه فارس ولد عمي وبعدين الولد محترق وميت عليك.."
فرح .. خلاص انا ما ابيه ولا ابي اربط علاقة بااحد ..
رهف .. انا اعرف انك متعلقه بسعود ...بس صدقي راح تندمي انك بيوم
فكرت بسعود ورسمت احلامك معاه
فرح باحراج ودافع بقوة .. "ومين قال اني افكر بسعود "
رهف .. "عيونك الي تفضحك وارتبالك من يوم سماع صوته وتعطشك الشديد لسماع اخباره هذا ومن غير سرحانك يوم تشوفيه .."
فرح بإنكار ..ماله داعي تتوهكي اشياء مالها بالاساس علاقه
رهف .. فرح تراك غاليه وانا ابي لك الخير ..انسي سعود وطالعي على
الاقل بفرق العمر بينكم.."
فرح بنظرات منكسره .." خلينا نرجع عند البنات "
فارس وينادي من وراء الشجر .. "فرح ..فرح "
لين ماظهر وتقدم خطوات بسيطه منها .."شخبارك فرح "
فرح بارتباك وترجع على وراء .. "هااا بخير والحمد الله"
فارس.. "هاا بشري كيف النتيجه"
فرح وهي ماشيه .. "لا الحمد الله عدينا"
رهف .. "هيه انت من وين طالع لنا"
فارس باستهبال.."من بطن امي..شفتكم متجمعات وقلت خليني اسلم على بنت عمي
رهف بنص عين .. "ايه الحين صرت بنت عمك"
سعود كان يدور بالمزرعه يدور على فرح يبي يريح الاصوات الي بداخله
ولمحهم من بعيد ويسرع في مشيه ..وبصوت عالي كله تهديد ..."فارس ايش
عندك واقف مع البنات.."
فارس... "هاااا هم وصوني على أغراض أجيبها لهم .."
سعود بحدة.." طيب ما اشوف بيدك شيء"
فارس .. صح نسيتها بالسياره... وبسرعه سحب نفسه وهرب
سعود بلهجة ماتخلو من الغيرة وعيونه مركزها على فرح وكلامه يوجهه
لرهف .. وش عنده فارس واقف معاكم
رهف .."مدري يقول لمحنا بالصدفه وجاااي يسلم "
سعود وانت حظرتك ماانت عارفه ان المزرعه كلها شباب وتتمشين فيها على راحتك ..وش طلعت ولا ذاقت فيك الدنيا وهي وسيعه
فرح اول مره تشوف سعود بالعصبيه هذي .. سعود رهف مالها دخل انا أعجبتني المزرعة وحبية استكشف المكان
سعود وسحب نفس وتكلم بصوت واطي.. خلاص خليك قريبات للفله ولا تقربن لرجال
=============***============

وقف سيارته عند بوابة المزرعه وتظاهر انه يسمع المسجل.. وحاول يرسم
ملامح الانسجام عليه والتاثر ..وقف ابو ماجد بسيارته الجمس ونزلوا الكل
الا رحمه بقى واقفه ومتردده بمشيتها وبقى فتره ينتظر ها وبعدها نازلت من السياره وبيدها شيء
استغرب ان خطوات متجهه له واول مرح بحياته راح هي الي تتقدم ما هو
رحمه .. "السلام عليكم اسامه "
اسامه ونزل من السياره مفزوع .."وعليك السلام " وبصوت متقطع
"نعم رحمه تبي شيء "
رحمة .. "لا بس حبيت اشكرك على اللاب توب وخلاص مالي حاجه فيه"
اسامه باحراج واضح .. "بس هذا ماهو جهازي"
رحمه وتقاطعه .. "اسامه الله يخليك خذه وماله داعي عندي"
وحطته على السياره ومشت عنه بخطوات واثقه
=============***============
بشعور اللامباله واقفه على باب الفله وهي تقلب باصبع الشوكلاته
حنين .. "بعني ياقلبي ياحبيبي كنت مضايقه ومالقيت غير صدرك ارتمي فيه
وبستخفاااف..." يمكن ادور الحنااان الي فقدته عندك"
خالد ويكتم نفسه .."وماجيتي دور الحنان الا بيوم فرحتي"
حنين وتأكل لها من كسرة البسكوت .. "شاسوي لازم افرح من فرحك
واحزن من حزنك"
ساره وداخله بينهم .. "هلا خالد اشوفك تحجج باشغال دوبك ملاحق هالحنين
خالد ويلتفت عليها وبنظرات محرقه .. "اظنها زوجتي مثل مانت زوجتي"
ساره بغيره واضحه .. "وبما انك ميت عليها وش له خطبتني"
خالد بغيض ويتجاهل نظراتها .."حبيت اجرب شعور ابو قلبين"
ساره بصوت عالي .."انت وش تقصد "
خالد يييوووه ياساره ترا تعبت من ومن معاتباتك .. ولا اقولك تعالي معاااي
تراني طفشان ابي احد يوسع خلقي
=============***============
راكبه الارجوحه وتدفع فيها بهدوء.. والتفكير منشل منها
ريم .. ياولي والله ياحنين ماني مصدقه اكيد راح يخبر خالي علي
حنين.. بلا غباء هو مايعرفك الا بالعبائه وخلاص
ريم وتوها انتبهت لنقطه هذي وتقفز من الارجوحه .."والله انك صااادقه"
حنين بضحكة و تضغط على يد ريم.. اجل توني اكتشف غباءك
ريم .. حرام عليك انا لي كم يوم عايشه برعب ونسيت انه مايعرف شكلي
حنين وشافت خالد ماشي مع ساره
وخالد يوم لمحها اسرع في مشيه وبلحظه نسى كل الكلام الي اندار بينهم
وبصوت عذب وحالم .."هلا حنين"
ساره بحقد .." وين ملاحقتنا انت في كل مكان شكلك تعرفي لشغلات الضرات
حنين وطالع فيها من فوق لتحت .. "هذا لو خالد يهمني .. بس خالد اخر
واحد احط له اعتبار.."
خالد بصوت حااااد .." حنين ثمني كلامك"
حنين .. شانسوي منكم نستفيد .. صدقني ياخالد ماهو من طبعي اجرح بس
هذا الشي الي استفده منك.."
ساره وتأشر بيدها .. "طيب بلا حكي ماله داعي ورينا عرض اكتااافك"
ريم وتتخسر .. "مزرعة ابوك هي"
خالد... يووووه والله ان الحريم ماوراهن الا الغثا
وطلع مضايق وحده يحبها ويموت فيها وحده تزوجها من اجل يحرق قلب
حنين وعشان مصلحة العائل


باول الليل ..شافها تتامل القمر بسرحان ..بروحها واخيرا جته الفرصه .
شيء بداخله يجبره انه يكتشف هالمخلوقه ..ومنها يقدر يحرق قلب اسامه
اسامه الي تجرا عليه قدام العالم وتقدر يغلط على وليد ..ا
التفت يمين وشمال وارتاح ان محد قريب منه ويقدر يمنعه من رحمه
شافها من بعيد وهي تلعب بالرمل... وتقدم خطوات قريبه لها
وهمس بصوت خافت .."رحمة "
ام هي سانده رأسها على الشجرة وباسطه رجلها قدامها بارتياح..وترسم بالعود على الرمل رموز تدل على حياتها
رسمت قلب ممزق والسهام مخترقته من كل ناحيه
وكتبت حروف متناثرة ومقلوبه بإشكال مختلفة ... ومجموعها دل على الحب
سمعت خطوات مشى وصوت يناديها ورفعت رأسها بهدوء وارتسمت على
شفائها ابتسامه أليمة
وفــــجــــأة
شهقت بصوت عالي ... وانشل كل عضو فيها عن الحركه ...
حاولت تتحرك يمين شمال وتنقذ نفسها .. بس اعضاءها صارت مثلالحديد
واصلب بعد و حركه جفونها زادت عن الحد المعقول وضربات قلبها
يسمعها كل من حولها وبعيون جاحظة ركزتها على وليد وهي تشوف


الماضي قدامها وهي تشوف قلبها انفتح كل ابوابه وصار مكشوف للكل
ومابقى شيء تقدر تخبيه مادام الي تشوفه قدامها حبل مشنقه ملتف حولها
واصوات ذياب .. وظلام دامس ... وصرخات برئيه
وهي تشوف فلبها انفتح كل أبوابه وصار مكشوف للك
توسلت لحنجرتها انها تنقذها وتسعفها .. بس حتى الحنجره هالمره تمردت
عليها وما قدرت تطاوعها ..حاولت تهرب من الموت الي تشوف قدامها
وبالأخير همست بصوت خارج ... ولـــيـــد
وانتبهت لصوت الي خرج منها .. وتمكنت من الكلام اخيرا
وبصرخه قويه خرجت من أعماق جروحها .. وبصوت سمعوه كل
اهل المزرعه وليد لالالالالالالالالالاء

 
 

 

عرض البوم صور دموع يتيمة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
انتحار الاحلام اخر الليل بقلم فتاة بلا الم, فتاة بلا الم, قصة انتحار الاحلام اخر الليل, قصة انتحار الاحلام اخر الليل بقلم فتاة بلا الم
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:08 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية