لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-05-08, 05:24 AM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47688
المشاركات: 1,443
الجنس أنثى
معدل التقييم: دموع يتيمة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دموع يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دموع يتيمة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثامن عشــ18ـرا
"مـشــــــــــــاهـد مــــــــــــــــــؤلـمه"




بصرخة رحمه فزعوا كل اهل المزرعه لها .. الكل ركض باتجاااهات
مختلفه وكل واحد يدور مصدر الصوت ..بس الي عرفوه ان هذا صوت
وحده تعاااني اقسى الالم ... واشد الاحزان
حنين الي رمت كل شيء بيده وهي تسمع صرخااات رحمه وتوسلاتها
وركضت بكل قوتها تدور رحمه
فهد جن جنونه وهو يسمع صريخها ..وركض مع الراكضين
والكل انصدم يوم شااافوها
شاااافوها متمسكه بالشجرة بقوة ..وليد واقف قدامها .. وهو عاجز عن الحركه
مسكتها حنين ودموعها وضمتها لصدرها
حنين وبدموع.." رحمه بسم الله عليك وش صار لك "
رحمه وتصارخ وتغطي وجها بيدها .."ابعدووووه ابعدوو عني"
حنين وتصارخ ونست الي حولها .. "انت وش فيكم واقفين "
وترجع تقوم رحمه .. "رحمة حياااتي قومي "
رحمة وتشبث بالارض بقوة .."لا ماابي احد ياااخذني ابي ابو راشد "
فهد.."رحمه الله يسعدك قولي ايش فيك احد اعتدى عليك .. احد غلط عليك"
رحمه وقفت عن الصريخ وطالعت بالناااس الي حولها .. وقامت مثل
المجنونة دور وليد .."والله ان شفته هنا قسم بالله توه جااااء وده يذبحني هم
ارسلوووه هم قالوا له رحمه لسه ماذاقت الموت وبدت صوتها يختنق .. هم
قالوا له اني لسه اقدر احب واعيش من جديد .."
اسامه وكان هذي ثاني مره يشوف رحمه لالحاله هذي واشر لريم تساااعدها ...
ريم وتمسكها مع يدها رحمه .. "الله يخليك قومي وبلا فضائح "
فهد وكأنه فهم اللعبه وبين الرجال التفت يدور وليد
وشااافه مختفي بعيد ومسكه مع ثوبه ولوى يده بكل قوته
"تعال يالكلب وقول وش سويت بالبنت "
وليد وصارخ من الخوف وبذاته منصدم .. "والله مامسكتها قد شعره"
فهد ويسحبه وليد معاه الي كان لاحول له ولا قوه"..رحمه هذا الي دور عليهـا .."
رحمه وطالعت فيه وبقت فتره تتامله ورجعت على وراء
وحطت يدها على فمها ..." وين الباقين"
فهد وعرف ان الكلام مع رحمه مامنه فايده ..
خالد وسعود يحاولوا يمسكوا فهد ويهدوا فيه ..
فهد.." والله لصار لها شيء لأدفنك هنا يالكلب "
اسامه وجاااي وروحه متعذبه .."خلاص فهد وخذ رحمه لبيت
اريح لك ولها ..."
فهد .."كيفها الحين .."
اسامه بالم .. "لا تخاااف اعطيتها ابره مهدئه وان شاء الله بخير"
=============***============
طالع في باب شقته الزيتي ..ودخل المفتاح بتردد كان محتاج انه يجلس
بمكان يريحه ويهدي اعصابه ..
تركي ..وهو داخل وماهو ناااسي اريام شماااتها بداليا
اريام وتقوم من الفرحه .. "هلا تركي"
تركي وبدون نفس "اهلين"
اريام .." تركي الله يخليك خلاص انا اسفه وماكنت قاصده اني اجرحها"
تركي كمل طريقه لغرفته ولا رد عليها..
اريام بعذاب نفسي ورجاء ".. اذا تبيني اعتذر لداليا راح اعتذر بس اهم
شيء ترجع تركي اخوي .."
تركي وقف وبنظرات محرقه .. "خلاص الي راح راح .. واعتذراك
احتفضي فيه لنفسك .."
ويدخل غرفته ويسكر الباب وراه بكل قوته
وقفت اريام بالصاله وقفت دمعتها معها ..
طالعت بالسقف وتمنت انه ينهدم عليها ويدفنها و ان الارض تنشق وتبلعها
حست نفسها وحيده بدنيا كلها وحوش .. وان الدنيا مثل الطاااحونه الي
تطحنها وماتبقى لها اثر بالدنيا..
=============***============
بعد ليلة قاسية أشرقت الشمس وملات الكون بنورها .. والبست الارض حله
جديده بعد عناء ليلة طويلة ..ليله كانت لاخرين مثل بزوغ فجر جديد
ولا اخرين مثل ليل قادم
حنين وتضرب كفوف خفيفه بوجهه رحمه تصحيها " ...رحمه .. رحمه"
رحمه بصوت جاااي من الاعماق "..وين راح"
حنين بدموع .."رحمه والله ماافي احد "
رحمه وقامت مثل المفزوعه .." انا شفته هنا قسم بالله شفته جاااي"
حنين .."رحمه انت مين تقصدي "
رحمه.."اقصد وليد ".. وهزت راسها مثل المجنونة .."لا ماهو وليد هذا سامي"
وطالعت بالغرفة بنظرات مشتته
"لا هو قال لي ان الي بينا ايام معدوده وراح نشوف مين الخسران في النهاية"
حنين ... "انت مين تقصدي .. وش الكلام الي تقوليه"
رحمه وحست نفسها تهذر بدون وعي وسحبت الغطاء وغطت فيه وجهاا
"اتركوني بروحي ابي انااام "
=============***============
دخل البيت وهو لها اكثر من شهر ماشافها تندم على كل الحركات الي
صدرت منه .. كل خميس يروح المكتبه على امل انه يشوفها بس الامل بدا
يتسرب لقلبه .. وحس انه فقدناه فقد جزء كبير من قلبه
رهف بترحيبه سمعتها كل الفلل .. "هلا وغلا بالطش والرش"
فيصل ويلتفت على وراء .."انا ولا الظل الملاحقني"
رهف .."لا الجني الي وراك"
فيصل وياخذ الريموت منها .. "اقول روحي جيبي لي مويا"
ام سعود وهي داخله ... "هلا وليدي تعشيت .. احط لك شيء تأكله "
فيصل ويحب عمته على راسها .."لاياعمه الحمد الله ماني جوعان "
ام سعود .. "وش فيك متنكد عسى ماشر"
فيصل وتذكر ريم .."لا بس واحد من زمان ماشفته وماحصلته هالايام "
سعود وداخل البيت ويصفر بقوه .. "معقوله فيصل موجود"
وجلس على الكنبه المتوسطه الصاله ويرمي المخده بوجهه فيصل. اضحك تضحك لك الدنيا "
رغد يوم شافت سعود نزلت من الدرج بسرعه وجلست بجنبه
وباستفسار .." سعود من جدك انك تبي تخطب دلال"
سعود .. "ايه عندك مانع"
رغد .. "بس احتمال ما توافق"
ام سعود بصوت عالي .."وش له تتفاولي على البنت"
رغد وتهز اكتوفها .."انا قلت احتمال"
ام سعود وترفع يدها لسماء وبدعاء .."يارب توفق اخوك ونفرح فيه"

سعود .."هااا حتى فيصل دور له عروس نبي نتزوج مع بعض"
رهف وتنط من الكنبه وتجلس جنب فيصل .."ايه انا عندي له عروسه تصلح
له على الاقل تسوي غسيل لدمه لين يخف ويكون رايق ويقدر الواحد يبلعه "
فيصل بغيض .. "ليه لهدرجه واقف لك بالبلعوم .."
رهف وتأشر على حلقها "ياخي واقف هنا لاانت راضي تنزل ولا انت راضي
تطلع .. دائم معبس وساكت وماكنك موجود.."
سعود .. "هااا مين هي عروستك يمكن تروق لنا ونخطبها"
رهف وتضربه على فخده .. "وش رايك بريم بنت عمتي ام ريان"
فيصل وعبس وجهه تلقائيا .." مالقيتي غير ام لسان طويل .. وينفض راسه
بقوه..لا دوري غيرها.."
رهف .. "والله انك ماراح تلاقي مثلها .. وبعدين ماراح تطلب منك مهر غير
مكتبتك الي في غرفتك او جميع كتب عائض القرني"
=============***============
منزل راسه على الدركسون وتارك باب السياره فاتح
كان صريخها لسه يدوي باذنه ..وتوسلاته وبكاءها اكثر شيء المه
اول مره يشوف بنت بالضعف هذا .. و حتى لو ما تعني له شيء
حاول يحلل كلامها بس ما اقدر يستنتج أي شيء
خالد ويركب الجهة الثانية ..."وليد خلاص انت مالك ذنب البنت طلعت
معها حاله نفسيه وعندها رهبه من كل الرجال .. ماهو بس انت"
وليد .. "والله لو صار في البنت شيء عمري مااسامح نفسي وقتها"
خالد .."يارجال خلاص وكفااايه الفضائح الي صارت لك "
وليد .. "انا الغبي الي رحت العب بالنار وش راح اقول لأبوي عني لو
جاااءه الخبر وعرف بالموضوع"
خالد .. "ترا هذي انذار لك من ربي عشان تترك البنات ولا تلعب باعراضهن .."

=============***============
راحت الى حيث تسكن النفوس .. وتضطرب الوجدان حيث تلتقي الروح
بخالقها.. حيث يتصل اهل السماء باهل الارض ...ترجوه وتناااجيه
وفرشت سجادتها وبقت واقفه رفعت يدها لسماء وبكت بكاء طويل
كبرت وشرعت بصلاتها .. وهدت انفاسها .. وسكنت حركاتها
وبعد ركوع طويل رفعت راسها وخرت ساجده بحيث تكون قريبه من علام
الغيوب وكاشف الهموم
وبعد ماانتهت صلاتها .. رفعت يدها ودعت برجاء وتوسل
" يارب .. يارب اذا كانت الحياة شرا لي فامتني وان كان الموت خير لي
فارحني .. ولا تكلني لنفسي طرفه عين "

=============***============
في بيت ام ريان
كان جالس بوسط البيت ومحترق من داخل .. وكل دقيقه يناظر بالساعه
شاف ريم داخله وباين عليها اثار البكاء
اسامه ويقوم وكأن افعى لدغته .. "هاااه بشري اخبار رحمه"
ريم وتجلس .. "والله مدري البنت تغيرت كثير وما هي رحمه الي الكل يعرفها.."
اسامه .."طيب قدرت تفهمي من حنين شيء "
ريم .. "حنين بذاتها متعذبه من رحمه وماهي قادره تفهم شيء "
ام ريان بحسن نيه .."والله اول مره اشوف وحده مجنونة كذا "
اسامه "ام ريان وش هالكلام .. البنت تعبانه نفسيه وفيه فرق بين المجنون والتعبان نفسيا .."
ام ريان .." والله ماشوف فيهم فرق والبنت خربت علينا الوناااسه بالمزرعه"
ريم" الله يهديك يمه وش هالكلام .. وتمسح على وجهها.. وبعدين هذا وجهي اذا
رحمه جت المزرعه مره ثااانيه"
=============***============

جالس بمكتبه وحاااطه عقاله على الطاوله وشماااغه على كتفه
يفكر بالمشاااكل الي تركها بيته ..والراحه الي فقدها والي يدورها ويتمنى انه
يشتريها بفلوس الدنيا كلها

تركي ويشكي همومه لرفيقه عمره واخوه الوحيد " .. مليت من هالحياة كل
ما اجي البيت الا ازيد هم ونكد بحياااتي .."
وليد ..."على الاقل انت ارحم من خالد"
تركي..." حل خالد بيده بس انا لا هذي زوجتي وهذي اختي"
وليد .. "طيب غريبه اريام عاقله .. وما هو من طبعها تأذي احد "
تركي ..هي الله يهديها ماهي متقبله داليا
وليد ..وليه ماتقول ان داليا هي الي ماهي متقبله وجود اريام
تركي .. مدري يمكن كلامك صحيح بس داليا عذرها معها الادميه حااامل
واعصابها فايره
وليد يأخذ عقال تركي ... خلينا نطلع نغير جوا
=============***============
كن دائما وراءها‏,‏ لتشجعها علي أن تكون هي الشخصية التي تحلم هي أن تكونها‏,‏ بشرط أن تبقي أنت في الظل‏,‏ حاول أن تمتزج بها علي المستوي العاطفي والعقلي والثقافي‏,‏وأظهر لها دائما ودا وتعاطفا واحتواء‏..‏ فالمرأة مهما تكن قوية الشخصية‏,‏ فهي تسعد بأن تجد زوجها يحتويها‏,‏ ويحميها‏
كان يقرا هالكلمات وحاااس ان قلب رحمه ابوابه من حديد ومستحيل
يقدر يقتحمهن او يقدر يقرب منها مدام ان مفاتيحه مجهوله
قفل الكتاب ورامه على الكنب المقابله ورجع راسه على الكنبه وحط يده

وراها وغمض عيونه وتمنى انه يقفز عشر سنين لقدام
تمنى انه يشوف اطفاله وهم يتصارخون حوله ويتباكون
تمنى يشوف رحمه حوله ويبادلها الا بتسامه او تشيل اطفاله
فتح عيونه على صوت العم عبدالكريم وهو يناديه
اسامه ويقوم بسرعه .. "هلا عمي"
العم عبدالكريم .. "ياوليدي ايش فيك سرحان ومانمت للحين"
اسامه وبابتسامه وهو يشوف الحنان بعين هالرجال .. "ماجاني نوم قلت
خليني اقرا ... وباستفسار .."انت الي وش فيك صاااحي "
العم عبد الكريم .."كنت ابي اشرب مويا"
اسامه "الله يهديك كان ضربت الجرس على مأمون"
العم عبد الكريم" مادام فيني صحه ليش اتعب غيري"
اسامه ويقفز .."انا اجيب لك مويا"
العم عبد الكريم يرفع يده لسماء وبرجاء وبقلب خاشع .." يارب ياوليدي
ترزقك بالي تسعدك وتملى عليك البيت اطفال.."
اسامه يسمعه من داخل المطبخ .".امييييين ياعم ويرزقك كمااان"
العم عبدالكريم ويجلس على طرف الكنبه .."عاااد مابقى بالعمر شيء ياوليدي"
=============***============

فتح محفظته الباليه.. وعد كل الفلوس الي بداخلها..وطلع الفين ومدها على داليا بخضوع
داليا وتقلب الألفين بيدها باستخفاف .."لا يعيوني وش الفين"
تركي" حرام عليك داليا كل راتبي خمس الالف الف وخمسمائة لأجار والفين
اقساط والي يبقى كلها الف وخمسمائة بالله وش تغطي ولا ايش تكفي"
داليا بروده .. "عااد ما هو شغلي"
تركي ويغط على يديه .."وانا ما شغلي اني ادين اكثر من الديون الي علي "
داليا رمت الفلوس على السرير وبعد ماتأكدت انه طلع واتصلت على دلال
دلال.." هلا داليا"
داليا "انت وينك "
دلال "بالفصلية"
داليا وطالع بالباب .. "طيب لاتنسى تاخذي لي فستان معاك"
دلال "وزوجك وينه "
داليا وانحرجت ..."لا بس انت ذوقك يعجبني ..وبعدين ان تعبانه ومافي روح
انزل واشتري "
دلال .. "خلاص يصير خير"
تركي جن جنونه وهو يسمعها مهما كان مايرضى ان احد يحسسه انه
مقصر او بحاجه هذي داليا حياته وحبيبته داليا ام اول طفل له بالدنيا
تركي دخل الغرفه واشر لداليا انها تقفل
انصدمت داليا وخافت ان تركي سمعها .."عن اذنك دلال راح اسكر"
داليا بخوف .. "خير ما انت ماطلعت "
تركي ويجلس على طريف السرير ويتمالك اعصابه .." وش الكلام الي سمعته .."
داليا تبلع ريقها .." أي كلام "
تركي .." اظن اني ماني مقصر معك بشيء"
داليا .."بس انا ماطلبت من احد غريب هذي اختي "
تركي يقاطعها .."حتى ولا انا زوجك وانا المسئول عنك"
داليا وتحوط يدها على تركي بحنان .." صدقني ياتركي اني احبك وانك اغلى
شخص عندي بعد امي وابوي ومابي اكلف عليك شيء او اضايقك اكثر من كذا .."
تركي يناظر بعيونها .."والي تحب زوجها تجرحه "
داليا .."والله ياقلبي ماقصدت شيء بس ايش اسوي هذا شبكة اول اخواني
ولازم اكون مميزه .."
تركي ابتسم وسحب يدها وقومها .. "وانا كم دلو عندي ولعيونك احاول
اسحب قرض من البنك منها اغير شقتنا ومنها تشتري الي تبيه"
=============***============
وقفت على المرايه وهي تحط المسات الاخيره ... واخيرا حلمها تحقق
ونواف كم ساعه ويكون زوجها .. ناظرت نظره اخيرة للمرايه
بغرور وخيلاء ..ورفعت خصلها عن عينها بدلع

دلال وتطبل على الباب ... "الف الصلاة والسلام عليك ياحبيب الله"
رغد بابتسامه.."هلا دلال كيف شكلي "
دلال .. "يا بنت خفي على اخوي والله غير ينهبل لشافك"
رغد وتقدم رجل وترجع رجل من الحياء .."عنده احد بالمجلس"
داليا .."على ما اظن ما فيه غير أخوك فيصل"
رغد وحمدت ربها ان فيصل هو الي معاه ماهو سعود الي له رهبه بداخله
ومعتبرته مثل ابوها
دلال بمزح.." تبي ادخل معك ومنها اخلي فيصل يشوفني نظره شرعيه"
رغد .. "ياليت وترا فيصل احسن لك من هالوليد .."
دلال ترمي نفسها على السرير وتضم المخده على صدرها .."لا حرام عليك
وش جاااب لجاااب ..."
رغد مشت خطوات بسيطه وحست الدنيا دارت فيها والمره ماقدرت تقاوم
وان الصداع انقلب لسكاكين تعرز براسها طالعت بعيون ذبلانه لدلال وهي
توسل انها تسعفها وطاااحت على الارض بكل قوتها
دلال وتصرخ .. "رغــــــــد"

=============***============

وقف عن الباب وحس انه حاس نفسه اسير ومكبل الرجول ماهو مصدق ان حنين راح تقضي
العطله بعيده عنه وراح يمضي شهرين وهو مايشوفها
طالع بالجرس وتردد ان يضربه ..وتذكر فهد وامتلاء قلبه حقد عليها
ورجع خطوات ماهي بعيد .. والتفت على الباب وهالمره ماقدر ورجع ضرب الجرس
حنين فتحت الباب وبشهقه .. "خالد"
خالد .. "يعني ارجع"
حنين وتعدل من شكلها وترفع خصل شعرها المتناثر على وجها وبدون نفس
"لا تفضل حياك"
خالد وحب يحرجها .. "حلو ألتفاحي عليك "
حنين وتذكرت البجامه وشهقت .."دقيقه وارجع لك "
خالد ويمسكها من يدها ..."لا كذا احلى "
حنين وانتبهت ليده يوم مسكها .. "خاااالد وش بلاها يدك "
خالد وبابتسامه طول عمرها حنين اصيله وعمرها ماتحقد على احد.. طول
عمرها اهتمامها بالاخرين من اولوياتها
"وانا نازل من السياره سكرت الباب علي يدي بدون ماادري"
حنين "طيب لحظه خليني اجيب لك المعقم واللصق"
جابت المعقم وبدت تمسح على الجرح وتقاسيم وجهها كل شوي تتغير بالم

وامتزجت انفاسهم وتسارعت دقات قلوبهم ، وكلهم يتجاهل انظار الاخر
خالد ويمسك بيده ، التي شعرت أنها دافئة أكثر من المعتاد " مشكوره تعبتك وياااي .."
حنين وترجع كل شيء مكانه .."خلاص روح اغسل يدك عن اثار الدم "
طلع يغسل وترك جواله ومفاتيحه على الطاوله
وصلته مسج بنغمة غريبه وبغيره ملكتها انه يكون من ساره طالعت مع
الباب وشافته واقف يغسل يده اخذت جواله بيدين مرتجفه وصدق
توقعها حست نفسها لعبه بين خالد وساره
وبحركه سريعه فتحت على المسجات المرسله وشافت كثر الرسائل المرسله
فتح الاول والثاني وهي تقرا ابيات الغزل وكلمات العشق والهيام
وفتح الثالث واحتبست دمعتها بعينها خنقتها العبرات
وما انتبهت لضل الي غطاءها
خالد .."اشوف جوالي اعجبك"
حنين ورفعت راسها وناظرت بقوة .. "هو لا بس المسجات اكيد"
خالد وسحب الجوال منها وطالع من المسج المفتوح
"لو لو سلموني قلبين واعطاوني خيارين .. لاهبهم كلهم لحبي الأول"
ورفع طرف عينه لها
حنين .."خالد انت ليه تعذبي خلاص عيش حياتك والله يسعدك فيها

وخليني بحالي والله مليت من حياتي.."
خالد "طيب ماسألت نفسك ايش اقصد بالكلمه"
حنين وهي طالعه" مايهمني ايش تقصد انا رايحه اناادي لك جدتي"
=============***============
في بيت ام محمد وبمجلس الرجال تحديدا
ابو فلاح يلعب بسبحته .. "هاااا يا ام محمد وش رايك بالموضوع"
ام محمد.."والله ماادري ايش اقولك بس الراي مع البنت"
ابو فلاح" ترا البنت رايها من راي امها وانا مستعد اكتب هالبيت باسمها
ومنها تضمنوا مستقبلكم"
ام محمد بزفره قويه .. "المستقبل الله الي يضمنه:
ابو فلاح .."يللا انـا طالع لاطولوا علي بالرد .."
=============***============
صحت من أغماها وبعيون ذابله ..وحلق جاااف.. دارت عيونها على
الموجدين وابتسمت بتعب وهن وهي تشوف امها عند راسها
ام سعود وتمسح طرف دمعتها بشيلتها .."كيفك بنتي "
فيصل وقااام بسرعه من الكرسي المقااابل.. "رغد اشلونك حياتي"
رغد وتقوم .."لا الحمد الله انا بخير "
الدكتور وهو داخل عليهم بابتسامه
فيصل .."هاااا دكتور بشر كيف التحليل"
الدكتور .. "لا تماااام مافي ايء حاجه البنت بس شكلها دلوعه اوي"
ام سعود .."يعني وش سبب إغماءها"
الدكتور "احتمال ارهاااق وتعب ويمكن البنت عندها ضغوط نفسيه
بس اطمنكم ازمه وعدت"
=============***============
اتصل فيه تركي وخبره انه قاطع الاشاره وموقف بالشرطه ولازم يروح يجيب
اهله من البرجون
ركبت السيارة وريحه العطر سبقتها من يوم ماعرفت من داليا ان وليد هو
الي يروحها تحججت بجج مالها داعي
وليد ويبي يثبت للكل ان رحمه ماثرت فيه وشغل الأغاني باعلى صوت
وانطلق باسرع شيء .."
دلال وتعدل بطرحتها وطاحت عينها بعين وليد بالمرايا .
اول مره يتجر وليد ويحدق النظرا ويترك العنان لعيونه .. وخاصة عيون
دلال الي اجبرته انه يبحر فيها ويغوص باعماقها
اريام وطالع بالفلم الهندي الي قدامه اول مره تحس نفسها سخيفة
انها حبت انسان مثل وليد انسان ماهمه غير يشبع غريزته الحيوانيه لاهي

وعابث بدنيته ولا كنه محاسب عن كل أخطاءه وعن كل زلاته
اريام بحده .."لو سمحت وليد مكن تقفل الأغاني"
وليد ..."هلا اريام اووووه نسيت انك ماتسمعي اغاني"
دلال انغاضت من اريام وتمنت وقتها لو تنط بحلقها وتذبحها
اريام حبت تشوف انتصارها عليها بكلمتها .. "لو سمحت وليد بالاول وصل
دلال وبعدين وصلنا لان البنت ماهي زينه تبقى بروحها معاك.."
وليد وانقهر ورفع المرايا الاماميه بطرف اصبعه ... "حاظرين اريام تبي اوامر ثانيه .."
اريام .. "لا بس ياليتك تسلمني على خالتي"
وليد يغيضها .."ماتبي اوصلك كمان لبيت عشان تتطمني عليها قبل متنامي"
سكت اريام ومن القهر ما ردت
وليد وانفجر منها وبحده .."ما سمعت رايك"
اريام بغل .. "اظن تركي قال وصلنا ماقال سولف معانا"
داليا الي غصب عنها ضحكت وطلع صوت ضحكتها وماقدرت تتمالك نفسها
ودلال زادت حقدها وتوترها من اريام... اما وليد تمنى انه يمسكها مع رقبتها
ويخنق فيها لين ماتعرف ان الله حق وليد ما احد يطول عليه

=============***============
فرح وتغطي وجهاا بيديها قلت لك.." لا يعني لا"

ام محمد "شوفي يا بنتي مثل ماانا ضحيت عشانكم انت لازم تضحي عشان
اخوانك ولا يرضيك نرمي بالشارع .."
فرح.." ويهون عليك تدفني بنت وهي حيه"
ام محمد "يابنتي هذا انا تزوجت ابوك.. والله رزقني ياكم وانت ان شاء الله
يرزقك بااولد يعوضك عن حرمانك .."
فرح.. "بس سعود ماهو مقصر علينا وماهو مخلينا نحتاج لابو فلاح "
ام محمد وماكانت تبيى تجرح بنتها بس مافي امامها الا كذا .. "شوفي اذا
انت حاطه سعود بالك ..فاحلمي فيه وعمره ماراح يجي والي يسويه تراه من دافع اخلاقه"
فرح وتتشاهق من البكي .."ومين قال اني انتظر سعود"
ام محمد.. "يابنتي مافي ام ماتفهم بنتها "
فرح .. "اذا خلاص موافقه والله موافقه "
=============***============
جااالسه على المسن اكثر من ساااعه وهي دردش معااااه قدرت بذكائها
وحنكتها انها ستكشف وليد وتعرف كل شيء عنها بدون ماتعطيه أي معلومه
تخصها او تربطه فيها ..
دلال .. "طيب غريبه البنت ردة فعلها كانت قويه "
وليد وكان محتاج يفضفض ..."مدري والله اني لحقتها غصب عني ويمكن
هي خافت يوم شافتنا بروحنا"

دلال" طيب انت الغلطان مدام عارف ان البنت مرضانه نفسيا ليش لحقتها"
وليد .."مدري فيه شعور داخلي طغى علي وخلاني استكشفها"
دلال وأرسلت وجهه خجول.." لتكون تحبها بس"
وليد وغصب عنه ضحك .."احنا الرجال ماهو ايش ياثر فينا "
دلال .. "بالعكس انا اشوف ان في رجال يحبون بس بصمت .. ويتعذبون
ايضا بصمت"... وأرسلت وجهه يغمز بعينه .. "لا تكون انت منهم"
وليد .."يمكن كلامك صحيح بس انا ماحب بصمت حبي كل جوارحي
تشاركني فيه ... وطول عمري متعذب من هالحب .."
دلال .. "طيب بما انك تحبها ليش ماتزوجها"
وليد وتنهد .." دائما هالسؤال ينقال .. بس انا بذاتي ماني لاقي له جواب"
دلال وما قدرت بعدها تكمل المحادثه واستأذنت وسحبت نفسها وطلعت
بغيض والغيره اكلت قلبها ان يكون بحياة وليد شخص ثاني
=============***============
اشتاقت لشمال واشتاقت لاهلها ..واخيرا رجعت لبيتها .. لمقر احزانها
لمستودع ألامها تمنت انها ماسكنت الرياض ولا عرفت خالد .. تمنت انها
بقت على جرحها السابق ولا داوت جرح بجرح ثاني ..تمنت انها عاشت
بلا قلب اذا كان هذي حياتها وهذا مصيره

وصلتها رساله من ريم وقطعت تفكيرها ...
ابتسمت بمراره هذا الي مصبرها انها ومواسيها كسبت صديقه مثل ريم
واخت غاليه راح تفقدها بمجرد انتهاء من الدراسه ورجعتها لشمال
=============***============
دخل البيت بخطوات هااادئه وحمد ربه ان امه نائمه .. وماهي منتظرته
كعاااده
شاااف البيت هااادى الا من اصوت دقائق الساعه ..واصوات جريان المويا
من الشلال الي معطيه البيت طابع مميز
ابو وليد ينادي .."وليد "
وليد وشهق والتفت على وراء .. "هلا ابوي "
ابو وليد ويناظر بالساعه .. "وينك الساعه ثلاث"
وليد .."كنت مع تركي "
ابو وليد ويأشر بيده .."اجلس ابيك بموضوع "
وليد وخاف ان ابوه جاه خبر وعرف بالموضوع وجلس مقابله "..خير ابوي"
ابو وليد .."اظن عااارف الموضوع "
وليد بشك.. "ايه تقصد الزواج "
ابو وليد "اختار بين اثنتين ..دلال بنت ابو نواف ولا اريااام اخت تركي"
وليد وارتاح قلبه .. "لا يابيه الله يطول عمرك اريام وانتهينا من موضوعها

ودلال بصراحة ما ابيها ابي بنت عمها ..."
ابو وليد "على مااظن البنت مخطبوبه لنواف ولد عمها "
وليد .."لا هذيك رغد الكبيره انا ابي رهف الصغيرة "
ام وليد وهي داخله .. "ماهقيت عقلك صغير لهدرجه "
وليد ويلتف لامه .. "يمه "
ام وليد .."انت صاااحي تبي اخطب لك بنت توها بثالث متوسط "
وليد .."بس البنت بعقلها ماهي بسنها وانا البنت جازت لي "
ام وليد وتقاطعه .."بس البنت صغيره عن الزواج "
وليد ويرفع صوته على امه .."يمه هذا اختياري ولا تمنعوني منه "
ابو وليد ويصارخ .. "وليد لاترفع صوتك على امك "
وليد ويحب راس امه .."اسف يامه .. بس الله لايخليك لا تظغطي علي "
ام وليد بعصبيه .." وانا اقووول رهف لا.. بالله عليك وين وجهي وانا رايحه
ومرتزه اخطبها لك .."
وليد ويزفر من القهر .."يمه خلوني على راحتي "
ام وليد .. "وراحتك انك ماتعرف مين تختار ..خلاص روح اخطبها بس والله
انا من الحين زواج لك ماني حاااظره .."
وليد وعرف ان امه مامنعها فائده .."اجل خلاص انا راضي باختياركم "
ابو وليد .."انا عن نفسي كلها ماتفرق معاااي اريام ولا دلال كلها واحد "
ام وليد .."وانا كذا اريام عاقله وبنت مستحيل تلاقي مثلها بالزمن .. ودلال
بنت ماعليها كلام اخلاق وجمال وفوق هذا مستواهم الاجتماعي يناااسب مستوانا"
وليد وغمض عيونه وتذكر اريااام وبقوه نفض راسه وطرد الخواطر الي
اجتمعت عليه ..وبالم "خلاص انا راضي بنت ابو نواف "
ويقوم يحب راس امه وابوه .." ناموا الليله وانت راضين علي"
ودخل غرفته ورمى نفسه على السرير وهو يفكر بحياااته الي اختاره
يكفر بانسانه حبها من كل قلبه بس دائما كل شيء ضده
=============***============
واقفه تتـأمل اختها من بعيد .. شافتها كيف البسمه مرسومه على وجهها
وكيف الفستان الأبيض زاد جمالها وكيف عيون فايز متعطشه على زوجته
هذا فايز الي بيوم حبيته ..وبنت عليه احلامها ظفرت فيه اختها
وذاك خالد الي رسمت امانيها معاها تركها واخذته ساره
وبقت وحيده بلا ماوى ولا مصدر لامان
انتبهت لصوت البنات وهن يتهامسن عنها
البنت .. "طالعي هذي اخت العروسه"
الثانيه .." سبحان الله ماتشبها .. وين القمر بين النجوم"
الاولى .."عشان كذا خطيبها تركها يقول يحسبها مثل اختها ويوم شافها انصدم

من شكلها ومايبغاااها .."
جرحتها كلماتهم الكل يعرف قصتها .. الكل يشوفها ماهي حلوه
الكل يفضل اختها والتقت عينها لابتسامة امها وهي تشوف فايز ياخذ بيد
رنيم ويطلعوا الى عشهم الي بنواه مع بعض
=============***============
في بيت ام سعود
جاااايه مع امها بحجة انها تبي تطمن على رغد وتخفيى بداخلها سببها الرئيسي
جالسه معاهم وهي متوتره ..كانت تحاول تشوف فيصل باي طريقه ..او تسمع عن اخباره بكل تلهف وانصات
ريم .. "رهوفه حبيبتي خلينا نطلع غرفتك"
رهف ..." ووواوووو اول مره ريم تعطيني وجهه"
ريم وتقومها" يلللا .. انا من اول مااجي الا لك
طلعت غرفتها وسكرت الباب وراها"
ريم وتفتح انبوم الصور وطالعت بفيصل .. نفس الضحكة .. نفس الابتسامه
نفس النظرات .. ماتدري ليش يجذبها .. ليش تحبه .. ليش ماتقدري تقاوم
عيونه
رهف وتقطع سرحانها .. "وش فيك تنحتي باخوي"

ريم برتباك .. "هااا لا يتهيئا لك"
رهف .."صح احلى من سعود "
ريم .. "غريبه مايشبهكم "
رهف .. "اكيد طالع لامه "
=============***============
وقف عند المكتب الاستقبال ينهى اجرات رغد و يحدد موعد لها
انتبه لمحمد ورمش بقوة وحاااول يركز على ملامحه وخابت عينه
سعود .. "محمد وش عندكم بالمستشفى "
محمد .. "نسوي تحاليل "
سعود بخوف ويسرع بالكلام .. "ليه عسى احد تعبان "
محمد .. "لا هذي تحاليل حقت فرح "
سعود تسمر عيونه .. "ليه فرح تعبااانه "
محمد .. "بس هي تبي تتزوج"
ام محمد ,وتقطع ولدها .."هلا اخوي "
سعود .. "اختي عسى ماشر اشوفك واقفه عند المختبر "
ام محمد .."لا بس سوينا لفرح الفحص الطبي قبل الزواج"

 
 

 

عرض البوم صور دموع يتيمة   رد مع اقتباس
قديم 25-05-08, 05:26 AM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47688
المشاركات: 1,443
الجنس أنثى
معدل التقييم: دموع يتيمة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دموع يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دموع يتيمة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجــــــــــــــزء التاسع عشـ19ـرا
"كـبـرياء رجـل"


وقف عند المكتب الاستقبال ينهى اجراءت رغد و يحدد موعد لها
انتبه لمحمد ورمش بقوة وحاااول يركز على ملامحه وخابت عينه
سعود .. "محمد وش عندكم بالمستشفى "
محمد .. "نسوي تحاليل "
سعود بخوف ويسرع بالكلام .. "ليه عسى احد تعبان "
محمد .. "لا هذي تحاليل حقت فرح "
سعود تسمر عيونه .. "ليه فرح تعبااانه "
محمد .. " لا بس هي تبي تتزوج"
ام محمد تقاطعه .."هلا اخوي "
سعود .. "اختي عسى ماشر اشوفك واقفه عند المختبر"
ام محمد .."لا بس سوينا لفرح الفحص الطبي قبل الزواج"
سعود وعيونه انفتحت على الأخر .." ومين العريس"
ام محمد بتنهيده .. "ابو فلاح صاحب البيت "
سعود بقى فتره ساكت ..وماهوعارف ايش يرد على هالكلمه الي زلزلته
وبابتسامه علقها على وجهه فرح .. "الف مبروك مقدما "



فاتحه الشنطه قدامها وترتب بملابسها .. وأغراضها.. خلاص انتهت العطله
ولازم تستعد لدراسة انتبهت لرحمه الي من يوم المزرعة مار فارقتها الدموع
سكرت الشنطه وتركت باااقي الأغراض بدون ترتيب فوق الشنطه
وجلست جنب رحمه وأخذت يدها وبحنيه ممزوجه بشفقه...
"رحمه وبعدين معاك"
رحمه تمسح دموعها .. "والله غصب عني"
حنين .. "ابي افهم يعني كل هذا خوف من وليد "
رحمه وزاد صياحها من يوم ذكرت اسمه وحست ان حياتها كلها ايام معدوده
وانها خلاص ان عاشت اليوم مستحيل تعيش بكره
حنين .. وحبت تجرب الي تعلمته وطبق عليها نظريه الاستجواب ألسريري في علم النفس
وجلست على ركبها ..واسمين يدورن برأسها وليد وسامي
حنين .." رحمة ليش تكرهي الرجال "
رحمه.. "بس كذا مااحبهم "
حنين .."طيب وليد ما شوفه مثل هالشباب بالعكس أشوفه غير عنهم"
رحمه "ايه وليد غير بس اكيد راح يكون مثلهم "
حنين .."طيب ويمكن يكون احسن منهم "
رحمه .. لا انا اعرف وليد مستحيل يتركني بحالي .."



حنين وترفع يدها بدعاء .." الله يجازيه بإعماله اذا كان الي فيك من افعاله"
رحمه تسحب يدها .. "لا تدعي على وليد"
حنين وفي عينها علامات استفهام كثيرة.." ليش "
رحمه.." لان وليد غير عنهم هم كذبوا عليه واكيد هو مثلهم صدقهم"
حنين .."طيب حتى ولو يكونوا على الأقل شاركهم"
رحمه .. "لا قلت لك وليد يحبني ومستحيل يؤذيني وما شاركهم"
ونزلت رأسها ودموعها بدت تتساقط ..."ياليته وقته كان فيه كان ماكانت
هذي حياتي ويمكن هو الوحيد الي راح يفهمني"
حنين .. "وين كان وقتها"
رحمه وطفشت من كثرة أسئلتها وخافت ان حنين تسحبها بالكلام
"يووووم منك انا طالعه عند امي"
=============***============



يوم الأربعاء 14 فبراير
اجتمعن البنااات في السطح بعد ما كل اهل البيت ناموا..كان فارشين موكيت احمر والشموع موزعينها بكل مكان ومن غير..الفوحااات الي معطيها نورها باشكااال رائعه على الجداران والور
الجوري الاحمر المنثور على الموكيت بشكل رومنسي اعطى طابع مميز..والهلال بنوره وانجلاله بين السحب غطى على جميع ديكوراتهم
دلال .."هاااا مين الي تغني لنا ومين الي تبي تطبل "
رهف وماسكه الدبكه وحاطتها وراء ظهرها .. "اسمعوا مستحيل
اعطيكم الدبكه الا يوم توعدوني انكم ماترفعوا اصواتكم بالغناء.."
وحده من البنات .."ماعليك انت بس خليني ادبك عليها والبنات علي"
ساره .. "اقول هاتي الدبكه وما هو لانا بيتكم تنافخي "
رهف وتاشر على راسها .. "انا حره وعلى قولتك في بيتنا "
ريم داخله متعجبه .. "والله حركااات تسوا هذا من وراي"
رهف.. "ووواووو ريم الحمد الله انك حظرتي "
دلال و انقهرت انها عزمت ريم .. "هلا ريم حياك "
ساره .."غريبه ماجلستي عند أخوالك"
ريم حبت تغيضها .."وش اسوي بخااالي كل ماجلست عنده ماعنده سالفه
غير حنين واخرتها مليت وجيت عندكم.."
رغد تكذبها .. "اظن خال نايم واحنا تونا جاااين من عنده"

ريم بارتباك.." يتهيا لك روحي شوفي وينه"
وبدا الاحتفال بعيد الحب
ريم جالسه بعيد تتفرج عليهن ..وساره محتله المكااان ونار اشعلتها ريم
بجوفها ومن الحقد كل شوي تفسخ الدبله وتلبسها وتفكر بخالد وحنين تفكر
بحياته الي كانت تتوقع انها راح تكون اسعد انسانه ولاقت العكس شافت
البروده ..والجفا ..واللامباله من خالد وكانه تزوجها لغرض بداخله
ودلال وحده من صديقاتها كانوا يداورن بالرقص على انغام الموسيقى
الصاخبه ويتمايلن بأجسادهن الناضجة بالانوثه
ام رغد كانت جااالسه بيهن وكل دقيقه تحاااول تتجااهل دموعها وتحاول
ماتظهر تعبها والمها وتكابر على حساب نفسها والساككين تغرز براسها بقوة
وفرح بين سرحان وعذاب نفسي داخلي وندم انها رضت تعيش حياة مالها
طعم انها تعيش مثل حياة امها كل الي همها هو التضحيه بنفسها من اجل
رضى الاخرين ام البقيه بين تشجيع واكل





=============***============
من بين دخان سيجارته وكحاته المتواصلة ..وحدة عيونه الحمراء كان
يصارخ بحقد وقلبه ممتلئ غيض ونفسه يفرغ شحناته بالرجال الي قدامه
نواف يمص مصه من الدخان وينثرها بوجه عبدالله ..."اقول يامطوع
لاتقلبها علينا طواعه واشر لهندي باشمئزاز .."اعطيني باقة ورد"
عبد الله ينفض بيدها الدخان.."أسف ممنوع بيع الورد في عيد الحب"
نواف بضيق .. "ياااخي خلي الناس تحب ولٌَ يالمطاوعه كل شيء حاشرين
نفسكم فيه.."
عبد الله طنشه واشر لشرطي يقفل محل الورد
نواف .."لا تسوي نفسك ان غرضك نظيف .. انا عارف انك مأكل قلبك
ومحترق من داخل لأنك عارف الورد رايح وين.."
عبد الله بهدوء .."الله يسعدك ويهنيك"
نواف.."أقول بلا نفاق ماله داعي وإذا انت لسه قلبك معلق برغد تعال جرب
حظك" ...وضحك باستخفاف ..."يمكن ترضى لك "
عبد الله ارتبك من ذكر اسم رغد وفضل الانسحاب
=============***============
سرحان بين جموع الأطفال كان يمسح على شعر هذا ويبتسم لهذا
أخذهم معاه لا اقرب ملاهي وادخل الفرحة على قلوبهم وزرع البسمة على
وجيهم تذكر اللاب توب وندم على حماقته وتسرعه كان نفسه يعرف مين الي
خبر رحمه ان هذا جهازه اتجهة لسيارة وهو يلمح الاطفال من بعيد ويطمن
عليهم فتح باب سيارته واخذ الجهاز الي كان بمكانه وماتغير من يوم المزرعه
حاول يدور على شيء ناااسيه بالجهاز دل رحمه ان الجهاز له بس
لفت انتباه لشيء موجود على سطح المكتب ما يذكره كان موجود سابقا ..
وبعجله نقر على الماوس وفتحه
وجهان لعملة واحده.. الشمعة ،،، واسامه كلاهما يضحي ولكن من هما من يستنزف اكثر
اهي الشمعه ام هو؟؟؟؟؟؟
انها الشمعة تتحدث عن التضحية ، والإيثار ، وفناء الذات من أجل الآخر ،
دون مقابل ، إلا الثواب من الله طبعا . تتحدث عن كيف يمكن أن نحترق حبا
وعطاء ، من أجل إسعاد الآخرين . عن الضوء ... كيف ينداح الوهج علويا
ويتمدد في كل إتجاه ... يتنزل على جميع الوجوه ، ويعانق كل العيون .
يختلط بها ، وهو فوقها ، ومن بينها . هل (سمعته) يوما ، يحدث خربشة ،
أو ضوضاء ، ليجذب نظر الناس إليه .. ليشعرهم .. ليقول لهم : أنا فوقكم
أنا اتنزل عليكم .. (أنتم) بدوني لا شئ ..؟ تأمل الشمعة كيف تذوب
بصمت ليبقى الآخرون ، من نحب ومن لا نحب ، يمارسون حياتهم بشكل
طبيعي ، لا تكدر صفوهم الظلمـه . الشمعة تتألم ... تبكي بصمت ، حتى
لا تتعكر أمزجتنا . وإذا ما جثم الظلام ، هرعنا إليها .. نتذكرها .. ونسرف
في الحديث عن حاجتنا إليها ، وأهميتها في حياتنا .. فقط حينما نحتاجها ..

فقط حينما يهيمن الظلام ، ولا يبقى مضيئا إلا هي .. (وحدها) ، ونحن

نتخبط في ظلماتنا .ظلمات حسدنا ، وأحقادنا ، وأنفسنا المريضة ، وذاتيتنا

المفرطة . هل رأيت هذه المعاني ، وغيرها كثير نعم تذكري بشخص اعرفه

لا كن قلبي يجهله .. قلبي منكر بوجوده

اتعلم لماذا لان قلبي منذ سنين لم ينبض ولا اظنه ينبض يوما ما

عاااد قراءة الكلمات اكثر من مره حاول يطرد من راسه ان هذي الكلمات

تاركتهم رحمه له زادت ضربات قلبه وتغيرت تعابير وجهه

وكل الي يحسه ان قلبه زاد تعلق فيها ومستعد يدفع عمره بس عشانها خاصة

اذا كانت هي الانسانه الي تفهمه وسعادته بيدها



نزلت من درج السطح بسرعه وهي تحاول تلف ألطرحه على رأسها وكل
دقيقه ترفع طرف عبايتها لا تتعثر فيه وخائفة انها تأخرت على امها بالموعد
صدمت بسعود الي كان يسمع الأغاني وجن جنونه يوم عرف ان الصوت
من سطحهم
طالع فيها سعود فرح وعيونه ماهو مصدق الي قدامه .. هذي فرح الي
يهرب منها يلاقيها دائما قدامه وبسرعه تلاشي غضبه وارتسمت على
ملامحه ابتسامه لها الف معنى
فرح وتسحب العبايه وتحاول تلف ألطرحه حول رقبتها.." اسفه ماانتبهت "
سعود ويتظاهر بالجديه ويخفى ارتباكه من شوفتها ..ويصرخ بصوت عالي
"فرح وش تسوي في السطح "
فرح بصوت متقطع ".. انا .. هذي "
سعود ويأشر على السطح .." فيه احد فوق "
فرح تهز راسها بخوف .."أيــه "
واكملت باقي طريقها بهدواء وعقلها عند هذا الشخص الي تاركها تتخبط
بظلمات الحب بدون مايمد لها يد السعاده ويخليها تشوف الفرح بحياتها
سعود يشوف فرح تنزل .. "لا تنسين تعزمينا على زواجك "
طالعت فيه فرح من تحت وكتمت غصه بداخلها ..وبصوت خافت .." ان
شاء الله


طلعت من المطبخ ركض والأكل مالي فمها ونص التفاحة بيدها
كانت عارفه نغمة حنين المميزه وخافت تقطع وما تسمع صوتها
ريم ترد بصوت عالي من الفرحه .. "هلا حنين"
حنين تبعد الجوال عن اذنها .."اهلين "
ريم وابتسمت يوم شافت خالد وحطت على المكبر وتجاهلت وجوده
ريم .."هااااه اشتقتي لنا "
حنين .. "يوووه انا ماصدقت افتك منك عشان اشتاق لك"
ريم .. "كيف زواج اختك ..وكيف تسريحتك وفستانك كيف مصمم وهااا ايش
رقصتي لا تقولي انك ما تصورتي.."
حنين .. "بسم الله حاسبي شوي اذا رجعت راح اعطيك النشره
ريم.." والله اني طفشت بعدك .."
حنين .. "ايه توك تعرف قيمتي ...وبغصه مخنوقه .."اخبار خالد وعروسته "
ريم وناظرت بخالد وابتسمت له .. "بخير ويسلم عليك "
حنين تغمض عيونها وتعض على شفايفها .."الله يسلمه ويسعده بحياته"
ريم تعمز بعينها لخالد ".. احم .. احم .. ياعني على الحب "
خالد وقلبه من كثر ماينبض حس انه بيخرج منه..
وقتها ماقدر يستحمل صوتها الي بدا يضرب على الوتر الحساس
وسحب الجوال من ريم وطلع خارج البيت يكلمها براحته
خالد بحالميه .. "حنين "
حنين برتباك وتتلعثم في الكلام .."هااا مين .. خالد "
خالد .."ايه خالد معاك ولا البعد نساك صوتي "
حنين.." تقصد الجروح الي نستني صوتك "
خالد .."من الي جرح الثاني اكثر انا ولا انت "
حنين .. "على الاقل انا الي سويته كردة فعل"
خالد .."وليش انا مااقول هذا الكلام .."
حنين .. "خالد انت وش تقصد "
خالد.. "انت فاهمه قصدي زين ولا تحسبني مغفل وتارك لك الحبل على
الغارب .. صدقيني ياحنين الي تحلمي فيه مستحيل تحصليه وراح اذكرك
بهذا الكلام ... وسكر الخط بوجهاا ودخل ورمى الجوال بحظن ريم وطلع
=============***============
بليله من ليالي صيف الرياض مجتمعين العائه كلها عند المسبح
فارس كان هو المشرف على الشوي وبين لحظه ولحظه يقلب اللحم على
الجمر ويحاول يتلافى حرارة النار..وخالد ونواف التحدي واصله ذروته
والسب والشتم طاير بينهم لما أي واحد يتقدم خطوه من لعبة الشطرنج

ام البقيه مستمتعين بالجوا العائلي
وفي الجهة الأخر كانت ريم واقفه على الشباك وحاطه يدها تحت خدها
بحالميه وهي تسمع صوته وتشوفه بعينها تستمع له بشغف وروحها تبي
طير منها ومن السعاده الي هي فيها
فيصل.. "ايش فيكم هالايام طايحين في شوفوا اسامه اكبر مني ولا احد فكر يزوجه .."
سعود .."يااااخي نخاف تنتكس وترجع لحالتك قلنا نزوجك ونرتاح "
اسامه .."ماعليك من كلامه هذا عروسته جاهزه "
فيصل .. "لاتقول الريم تراكم علتوني فيها"
اسامه معصب بمزح. "اقول لا تغلط على ريم"
خالد وهو يرمي الوزير الي بالشطرنج .." طيب خذها يارجال وصدقني
مستحيل تندم عليها.."
فيصل.." لو ماتبقى بالدنيا كلها غيرها مااخذتها"
رمشت عيونها بقوة .. وضخ القلب دم بكثره ..وبقت واقفه مصدومه ..
مبهوته ..معدومه الحواس والطعنه اوجعتها ..والجرح ألامها
ماهو معقوله الي يتكلم عنها هي ريم.. الريم الي تحبه وعاشت اطهر قصة
حب بالنسبه لها ..الريم الي كانت تعد الايام واليالي بس عشان تتلاقى العيون
بعض وتغوص بااسرارها وياليته رفضها بدون مااحد يدري

رفضها قدام الجميع قدام خالها ابو نواف واسامه وخالد
قدام عيال خالها سعود ونواف الي مهما كان يبقون محل حياء منهم
. =============***============
جالسه بالحوش تقرا من كتاب اسعد امراءه بالعالم .. ومستمتعة بالهواء اللي
ينعشها .. وتاركه شعرها يتراقص مع نسائم الشمال البارده
تحس الروح رجعت لها من جديد.. يمكن لانها اشتاقت لخالد او لانها سمعت
صوت الريم شافت الباب يفتح وطنشته توقعته اخوها ماجد كعاااده
دخل فهد بدون ما يضرب الجرس ومكان يتوقع ان احد موجود وشهق بكتمه
من أول ما دخل وشافها كذا ..أنصدم وطلع بسرعه بعدما حاول يسكر الباب
وراءه بهدوء وما يصدر أي صوت
وقف وتسند الجدار وغمض عيونه واستعاد نفسه .. يخفف توتره وارتباكه
يخفي حبه وشوقه "..وهو يلوم نفسه.. أنا غبي.. أجل ادخل بيت وماادق
الجرس وكان ماله حرمه ..وابتسم يوم تذكر طيفها
حاول يخفى صوته بلهجه الحاده .. "حنين ماجد موجود "
حنين .."لا مين اقوله "
فهد وحمد ربه بسره انه ما انتبهت له.. "فهد ..فهد ولد عمتك "

=============***============
جالس على صخره عند شاطئ البحر يتأمل الغروب وغياب النور وانحلال
الظلام يتأمل هيجان الموج واقتحامه ممتلكات الغير والقضاء عليها بدون اذن
قام من جلسته واتجه لموج ورفع ثوبه على خصره وخلى الموج يلعب
بأطراف رجله وتنسيه همومه وتارك الهواء يلعب بشماغه ... كان قراره
الهروب والتحجج بإعمال وهميه افضل من انه يعيش على نار وهو ينتظر
خبر ملكتها او انه يتجرر ويسوي حماقه يندم عليها طول عمره
كان خايف من التشتت الي بدخله ونداء القلب يغلب نداء العقل
اخذ له نفس يجدد الهواء بداخله ومسح على لحيته وهي يكلم نفسه
"واخير فرح راح تتزوج وتطلع من حيااااتي... ولازم اسرع واخطب دلال
واعيش مصيري .. لازم اعرف ان سعود ال........." يعرف يختار ولا
ذكر اسم زوجته يرفع الراس ..ادوس على قلبه وعلى مشاعري بس ما
ادوس على سمعتي ولا سمعة العائله ..."
كان هذا الي يدور براسه بس شيء بداخله مضايقه معكر يومه
رسم بيته وحياته بمخيلته بس الي ماقدر يرسمه الحب والسعاده
الي عجز يفهمه ان حبه لفرح متمكن منه ..ومستحيل يكمل حياته مادام هي
بقلبه ..رمى صدفه بداخل البحر و سمع ضحكات الأطفال وهم يتراشقوا
بالمويا اشتاق انه تكون عنده عائله يأوي لها عائله وتسكن الهيجان الي بداخله

..............................
=============***============
ضغطت على ازرير جوالها ودقت الرقم الي عمره ماراح تنساه بحياتها
"مكالمتك لا تتم حسب ألطريقه التي استخدمته فضلا تأكد من الرقم الصحيح
وشكرا .."
ابتسمت بمراره هو الوحيد الي معاه سرها ومع هذا مات
وتركها تقاسي انتقامه منها تقاسي حرمانها انها تعيش مثل الباقيين .. هي
غلطت بس مامهما كان ماهو هذا جزاءها.. كانت تبي ترفع يدها وتدعي
ربها ان ينتقم منه ويذوق العذاب الي ذاقته
بس تذكرت قوله تعالى وليعفوا وليصفحوا الا تحبون ان يغفر الله لكم
ايه هي محتاجه ان ربها يغفر لها محتاجه ان الماضي الي عاشته ينزاح من
قدام عيونها محتاجه تعيش بسلام وتبني احلام جديده

=============***============
واقف على الباب والنقاش محتد بينهم اسامه بعصبيته والرجال ببرودته
اسامه .. "انت ماتخاف ربك اقولك ابوك محتاج لك "
الرجال .. "انت جاي تعطيني محاضره بيتي"
اسامه .. "بس هذا ابوك ..ومن حقك انك ترعاه"
الرجال .."على مااظن دار العجزه يعتنوا فيه اكثر منا"

اسامه يتمالك اعصابه .."بس مهما كان ابوك له حق عليك"
الرجال ..وانت وش دخلك وسكر الباب بوجهه اسامه بكل قوته
ركل اسامه الباب بكل قوتة
وخنقته العبره لازم يستحمل الاهانات .. ويدوس على كرامته بس من اجل
من يحب ومن يقدر يعوضه عن حنان الاب وتذكر كلام رحمه وانفرجت
اساريره عن ابتسامه .. كان كلامها مثل البلسم لجروحه
=============***============
جالسه على طاولة المطبخ وهي تسمع كلام ام وليد وخطبتها لها
و تفرك باصبعها وتهز رجلها بتوتر
دلال .."ماني مصدقه ان وليد يخطبني"
داليا تشرب كوب عصير .."صدقي حتى سمعته يقول لتركي"
دلال.. "غريبه تركي مااعترض ان تركي يناسبه "
داليا .. "بصراحه تركي نفسه ان اريام تكون من نصيب وليد .. بس وليد
رفض اريام واختارك انت.."
دلال بشماته.. "نفسي اشوف ردت فعل اريام وموقفها من الخطبه "
داليا .. "لاتخاف اريام ماهي من النوع الي يبان عليها بسهوله "
وقاطعن دخول نواف عليهن وهو يفرك عيونه من اثار النوم

نواف يلتفت يمين وشمال .."وين رغد ماصرت اشوفها"
دلال .. "تعابنه ومالها خلق تطلع من بيتهم "
نواف بضجر وتاففف .." يوووه وهي ماجاءت تمرض غير يوم ابي املك"
داليا .. "نواف وش بلاك بدل ماتدعي لها وتحسسها ان قلبك عليها تقول هذا
الكلام وماتفكر الا بنفسك .."
نواف .."والله من اقهر الي في خلاص يوم جيت ابي املك تقوم تمرض
وياليت فيها شيء غير الدلع .."
داليا .. "نواف حرام عليك والله البنت تعبانه "
نواف بلا مباله .. "الله يشفيها "
دلال وداليا طالعن بعض وطلع منهن صوت استخفاف وخرجن برا المطبخ

=============***============
احتبست دمعتها بعينها وهي تسمع خبر خطبته مهما كابرت وتجاهلت قلبها
يبقى وعدها لميس ببالها .. وطفولة وليد اجمل ذكرياتها
ماهي مصدقه ان وليد يرفضها .. وش ذنبها.. وش سببه ..صح انها حاولت
تقاوم الحب بقلبها بس خبر خطبته المفاجئه قلبت الموزين
وتركي الي كان مغتاض وامنية حياته ان اريام تكون من نصيب وليد وجالس
بغرفته بروحه ويتظاهر بالنوم

داليا تأشر بأصبعها من فوق لتحت .."مدري ليش وليد رافضك اكيد شايف
فيك شيء"
اريام وتقلب بالقنوات وتتجاهل سؤالها .. "انت ماتعرفي تسكتي"
داليا.."ايه صح دلال تسلم عليك وتقول لازم تكوني اول المباركين "
اريام .."مبروك عليها وليد ولايقين على بعض"
داليا وتحاول تختلق لها مشاكل .. "ايش قصدك "
اريام .. "وليد ضائع وأختك مريضه "
داليا .."على الاقل مريضه افضل من عانس اسأل نفسك عمره احد جاء ودق
بابكم يخطبك .. او على الاقل فكر فيك .."
اريام اوجعتها شماتتها .."احترمي نفسك "
داليا .."انت الي احترمي نفسك ..وصدقيني هالغرور لطلعه من راسك "
اريام.." داليا قسم بالله لو ماثمنتي كلامك لعلمك من اريام "
داليا وتتكتف يدها .."هااا خبريني وش تسوي"
اريام .. "يكفي انك سفهيه والي مثلك لازم تنسفه "
داليا وقربت منها وحطت أصبعها على رأسها .. "وأنت مريضه والي مثلك
مرفوع عنها القلم .."
اريام وبدون قصد دفعتها عنها لخلف
وطاحت داليا على الارض وارتطم ظهرها بسرميك البيت تبعتها صرخه
موجعه لداليا ..
اريام فزعت ومسكتها مع يدها .. "داليا فيك شيء "
داليا تتالم بتصنع .."اااااااي"
تركي كان نائم وسمع صريخ داليا وقام مثل المفزوع
وشافها على الارض وركض يسندها .." داليا صار فيك شيء
داليا وتتظاهر بالم وتتوجع بقوة .."شوف هذي نهايتها باختك المريضه تبي
تضربي وتذبح الي بطني..."
تركي ويناظر باريام بقسوة .. "اريام وجع ونهايتها معاك "
اريام بخوف .."والله ماكنت اقصد اني ادفها "
تركي ويتكلم بلا وعي .." انت بالله كيف عايشه .. حتى وليد ما هو راضي
فيك.. بالله عليك وين اروح فيك .. ترا مليت من تصرفاتك كل يوم اقول
تكبري وتعقلي وهذي اخرتها تضربي زوجتي ..ولا انت معبرتني في البيت
كأني رجال بالله قولي لي كيف اربيك .."
اريام ترفع صوتها على اخوها .."يوم تربي مرتك انا اتربى فاهم "
تركي بدون وعي ومن خوفه على زوجته ضربها كف على وجها وبثوانيها
استشعر ماسواه وطالع بيده وماقدر يقاوم نظراتها وطع برا البيت وسكر
الباب وراه بكل قوته

واريام تمنت ان الموت يجيهاو ان الروح تنتزع منها ولا تنمد يد تركي عليها
حست ان اخوها جرحها واهانها بضربه لها قدام داليا وعينها انكسرت بتذلل
والدموع خانتها ..والصوت ودعها.. طالعت بداليا وهي مرميه على الارض
وبدون أي صوت وحركة سحبت نفسها ودخلت غرفتها وسكرت اباب وقفت
عليه وانطلقت عيونها تنزف دم بدل الدمع
=============***============
كانت تنتقل بعيونها بين الزهور ألموضوعه على الطاولة وأختها رغد
كان فيه وجهه شبه بينهم كبير شافت اختها مثل ألزهره بدت تذبل وتفقد
نظارتها تذبل ولا احد حاااس فيها قطع سرحانها صوت امها المخنوق
ام سعود .."بنتي فيك شيء"
رغد حاطه راسها بين ركبها وبصوت متألم .." لا مافيني شيء "
ام سعود بعاطفه الامومه .."كيف مافيك شيء وانت شاده على راسك بقوة"
رغد .. "مدري..بس راسي بينفجر .."
رهف بنظرات شفقه .. "رغد يمكن لأنك تعودي على حبوب الرأس "
رغد وتشد على راسها اكثر .. "يمكن .. يمكن .."
ام سعود "لازم تروحي المستشفى وتعيد تحاليلك يمكن معك فقر دم وشيء لاسمح الله .."
رغد بتوجع .. "وليش اعيده وانا سويته بمستشفى مضمون "

ام سعود .. "يمكن هالدكاتره غلطوا " وتنهدت تنهيده من اعماق عاطفتها
يابنتي انت تغيرتي .. شوفي شكلك كيف ..وطول وقتك نوم والاكل ماعاد
صرتي تأكليه
قامت رغد وسحبت رجولها معاها سحب واتجهت لغرفتها بدون ماترد على
امها وتزيد حسرتها عليها اكثر
=============***============
جالس بالصاله وفارش رجوله قدامه يفكر بالغربه الي عايشها يفكر باولاده
الي رموه ولا احد سأل عنه وهالغريب كان ارحم له من اولاده
قلب الردايو وضبط التردد على اذاعة القران الكريم استوقفه صوت العجمي
وهو يتلو ايات من الذكر الحكيم
{وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ }
استوقفه قلبه قبل اذنه في معنى هالايات ..هي لها وكأنه منزله بخصوصه
ايه هو طول عمره كان يكره البنات حتي يوم بناته ماتن وحده
وراى وحده عمره ما بكى عليهن كان يحسهن هم على قلبه وانزاح عنه
بموتهن..الا بنته الاخيره كان يدعي ربه انها تحلق بناته بس ربي هالمره
ماستجاب دعائه وتركها عشان يعرف حكمة ربه فيه
=============***============

في الكوفي شوب
على إيقاعات الموسيقى الهادية ..والأنوار الرومنيسة الخافته
رامي نفسه على الكرسي ويحرك بالمعلقة بفنجال القهوة وصوتها لسه يدوي
بإذنه وشكلها مختزن بذاكرته ..حاول يعصر عقله ويتذكر نبرة صوتها الي
يحسها ماهي غريبه عليه .. بس من كثر مايكلم من البنات ماهو قادر يتذكر
طالع باسامه والحقد امتلى قلبه عليه وبتكشيره... "هلا "
اسامه ويسحب الكرسي وبلا مباله .. "اهلين "
بقى مقابلين بعض وكل شخص يتلافى وجود الأخر او انه يبدا معه الحديث
وليد كمل سرحانه واسامه تلهى بكمبيوتره ألكفي
خالد وهو داخل "..ايش فيكم وكان على رؤسكم الطير "
وليد .."وينك عازمنا ومتاخر كعاده "
خالد .."اقول لاتنفخ يكفي انك الحين نسيبنا وانا عم دلال لازم تحبني على
هالخشم..." واشر على خشمه بضحكه
وليد..باستخفاف .."يوم املك وقتها ذيك الساعه احترمك "
اسامه بحيره .."بس دلال سعود متكلم عليها "
وليد وبنظرة تحدي .. واظن هي رضت في واختارتني على ولد عمها
=============***============
واقفه بصحن الجريشه على الباب وكل دقيقه ودقيقه تعدل بطرحته
وتتلاقي حرارة الصحن وقبلها حرارة الشمس الي تحجبها بكفها الصغير
وتناظر في الساعه بضيق وملل
خالد فتح الباب بتثاوب .."كل هالازعاج واخرتها انت "
رهف تمد الصحن .." اول امسك يدي احترقت"
خالد يرفع الغطاء بتعجب .." وش لا تقولي انت الي مسويتها "
رهف ..."ايه وتراها ماهي لك "
خالد بنص عين .. "اجل لمين "
رهف .. "هذي الله يسلمك لعمي عبد الكريم "
خالد .. "اهاااا لا تكوني حاطه عينك عليه "
رهف بنذاله.. "انا لا بس شكل امي حاطه عينها عليه مايمر يوم ماغير تمدح
فيه وشكلها اشتهت العرس .."
خالد عيب يابنت وش هالكلام .."
رهف .."عمي بالله توسط لامي نفسي اشوفها وهي عروسه هالمره الاولى
فاتت علي وهالمره ماراح اتركها الا يوم ازفها لزوجها والطرحه مغطيه
وجها..والابتسامه شاقه الحلق .."
خالد الي من كثر الضحك صار يمسك بطنه .."غرب الله ابليسك انت من
وين تجيب هالكلام.."

رهف وتمد لسانها .."من هذا "
خالد يبعد عن الباب .." ادخلي بدل هالوقفه .."
رهف بنص عين .. الحين تقول ادخلي لا ياعمو انا طالعه اخليك تشبع نوم
ومشت خطوات ماهي بعيده وتذكرت شيء ورجعت .."صح ساره الهبله تسلم
عليك .."وتقلد نبره صوتها " وبوسيه لي من هنا "وتأشر على خدها
خالد بإحراج.. "الله يقطع شرك مافي احد سلم من لسانك "
رهف .."الا حنين والله اني احبها هالبنت "
خالد بين نفسه ..كلنا نحبها ..وبحده رد .. "ليه عشانها تروق لك"
رهف.." لا بس مدري احسك ظلمتها كثير وهي ماتستاهل الي جاها منك "
خالد.." لا حنين هذي الي تباه وهاااي هي حصلته "
رهف .. "يكفيها الي جاها من ولد عمتها "
خالد باستغراب وحيره .."ايش تقصدي "
رهف.." هي كانت تحب ولد عمتها وتركها وتزوج اختها "
خالد واختلطت عليه الامور وماهو عارف كيف يفسر كلامها وانقهر منها
يوم رمت كلمتها ومشت عنه وتجاهلت حيرته
=============***============
طلع من البيت وصار يدور بالشوارع بلا هدف ..تأمل يده الي تجرات
واهانت اخته .. اليد الي طول عمرها تمسح على راس اخته بحنان
ومن القهر ضربها على الدركسون بقوة واصدرت صوت
مزعج .. وما بقى شارع بالرياض الا ودخله ونظراتها ماغابت
هي غلطت وهو غلط .. وكل واحد لازم يستحمل نتيجة غلطته الي الي قدر
يطلع فيه ...بس الي يعرفه انه ماله وجهه يرجع البيت بعد الي سواه باخته
وفي الاخير مل والبنزين قرب يخلص رجع البيت
شاف الانور مقفله والبيت هادي الا من اصوات قطرات الماء في الحمام
وقف عند غرفتها وتردد انه يدخل ويعتذر لها مسك مقبض الباب وضغط
عليه بهدواء وفتحها شاف الغرفه باردة ومظلمة الا من نور الابجوره
مشى خطوات بسيطه وتأملها بحزن شافها نايمه ومحتظنه سجادة ابوها
تجمعت الدموع بعينه وقرر الانسحاب قبل ماتحس في حركته

 
 

 

عرض البوم صور دموع يتيمة   رد مع اقتباس
قديم 25-05-08, 05:28 AM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47688
المشاركات: 1,443
الجنس أنثى
معدل التقييم: دموع يتيمة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دموع يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دموع يتيمة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

"الـــــــــــجــــــزء الــــــــــــعــــــــــــــشــ20 ــــــرون "
"الــــــــــدرب المجــــــــــهـــــــول
"



صحت من نومها على الإشراق .. ورأسها يكاد ينفجر من كوابيس وأحلام مزعجه قضت على متعتها بالنوم ..وبخطى متثاقلة قامت من سريرها وعقله يسترجع لمحات سريعة من أحلامها وأمانيها المنتحرة أخذت حمامها الصباحي وجددت نشاطها واستعادت حيويتها.. تأملت نفسها بالمراءاة وهي لافه الفوطه على راسها وانسابت قطرات المويا على تقاسيم وجهها ببراعه.. تأملت وجهها الذابل وجها الذي يملأه الغموض والأسرار وجه مات من سنين وتذكرت مااسخارت عليه وعزمت
ان تبداه وابتسمت ابتسامة مفاجئه تعلن بداية حياة جديده وتعلن انطلاقه جديده لأحلامها ..هذا وليد الي عايشه على حسابه ولاقته ان ساعدها وان شاركهم في بناء حياه تكون ممتنه له طول عمرها وان ظلمها مثل الباقين راح تنهى حياتها باي طريقه ابتسمت على صريخ حنين وهي تناديها ودعت ربها بسرها انها ترتاح بحياتها وتقدر تربط جسر التواصل بينها وبين مين سعادتها بيده
=============***============
راجع من المسجد بخطوات خاشعه .. وروح محلقه ...استوقفته ريحه ألفها
من شهور ريحه غصب عنه جذبته وامتزجت باقي روحه
خالد ويضم باقي الريحه لقلبه .."اسامه تشم هالريحه"
اسامه يستنشق بقوة .." امممم اظنها ريحة عود "
خالد .." ايه شكل اهل ابو ماجد وصلوا الرياض "
اسامه بغمزه .." لهدرجه ريحتها ماانت ناسيها "
خالد .. "لا اعرف حنين دائم تبخر من هالعود كل عصر "
اسامه .. "ياعيني هذا وانت متزوج عليها ماانت ناسي ريحتها اجل كيف لو تحبها ايش تسوي.."
خالد وتنهد بحرمان وبهمسه .. "ومن قال اني مااحبها "
اسامه ويوقف ويطالع فيه بحيره .." طيب ليش تبي تطلقها"
خالد بتنهيدة دوت باذن اسامه.. "لانها جرحتني برجولتي ومستحيل جرحها يبرى
اسامه بامتعاض” .. يمكن البنت ماتقصد شيء وانت ظالمها "
خالد ويسحبه معاااه .. "للاسف الكل يشهد عليها بهالشيء "
=============***============
في اول يوم دراسي .. الفوضى عامه المكان ..والأصوات خارقه الأجواء.. والضحكات ملت الممرات وفي إحدى القاعات واقفة على الباب حنين تسجل الجدول ... وريم تعدل من شكلها من المراايا المتعروجه الإطراف ..
حنين .. "بس يمكن الرجال ما يقصد شيء "
ريم تحط ماسكارا .."حتى لو ما يقصد شيء فيصل الي بينا انتهى وانا ماابي اعيش بأوهام وقلبي ابي اوهبه بس لزوجي .."
حنين.. "والله اريح لك تتعلق بناس ماتستاهل .. وياليتها تقدر الحب"
ريم .. "لا انا كلام فيصل ماهمني والي خلقه خلق غيره "
حنين .. "الله يوفقك ورزقك بالي ييسعدك"
رم ترفع يدها .." اللهم امين بس يارب يكون ماهو من الاقارب"
حنين باستغراب .. "ليش"
ريم .."كذا مدري يمكن لان الاقارب عقارب والبعد اسلم منهم "
حنين تحط الجدول بداخل جيبها .."لا ياقلبي هذا انا اخذت خالد وبعيد وشفت منه الي ماشافته وحده مثلي"
ريم .. حرام عليك والله خالي يحبك وكل الي يسويه من غيرته عليك "
حنين وترفع حاجبها اليمين .." والي يحب يجرح "
ريم .. "يمكن خالي ........
حنين تقاطعها.." اقول خلينا نروح المصلى نصلي ركعتين الضحى خير لنا من الدنيا ومافيها .."
=============***============
بين جموع البنات متكوره على نفسها وضامها رجلها لصدرها ..كانت تبكي بالم وحسرة على حالها
وتنزف قسوة وظلم على كبرياءها وعلى القدر الي رمااااه بين وحوش ما تعرف لرحمه طريقا
انعاااد كلام تركي على مسامعها وكأنه الحين قال هالكلام وماكانت اول مره ينعاد براسها اخوها صادق
بكل كلمه قالها بحقها مافي احد يبها مافي احد يرضاه لنفسه.. الكل يرفضها الكل يتجنبها الكل يتمنى موتها ...وزادت انكماش على نفسها وهي تتذكر شماتت داليا عليها ...
بالمقابل كانت ريم وحنين جالسات بعد ما انهن صلاتهن ريم وتاشر بأصبعها .."طالعي شوفي هالبنت تبكي وتتعذب ومااحد داري عنها"
حنين وتسحبها من يدها .." خلينا نشوفها"
ريم وتمسح على شعرها .."اختي فيك شيء" .. "تعبانه نوديك العياده"
اريام وزاد صياحها ..ماتبي شفقه ورحمه من احد كل الي تبيه هو الموت ينقذها من حياتها ويريحها من الامها
حنين وتبعد يديها عن وجها .. "خلاص كفايه دموع "
اريام .. "وش تبوا في خلوني بحالي "
ريم .." مستحيل الا بعد مانشوف دموعك جفت "
واخذوها معاهم لقرب دورة مياه وغسلت وجها.. بس قلبها لسه باقي متعذب.. قلبها لسه باقي ينزف جور وظلم من اخوها من داليا من وليد الي هي بأمس الحاجه له تركها بدون مايرحمها من وليد الي طول عمره هو المنقذ لها من شقاوة اخوها وبطل طفولتها
=============***============
طلعت من عند ريتا وهي بقمة سعادتها واخير ريتا بدت تقتنع ..ووعدتها انها تقرا الكتب وتسأل عن أي استفسار يشغل بالها ..جددت نفسها وابتسمت براحه وهي تضم يديها ببعض مشت وانتبهت لصوته .. نفس نبرته .. نفس ضحكة .. عجلة الحياة ماغيرته .. ولا قدرت تبدله...كل شيء يتغير الا هو كل شيء يتجدد الا هو.. وقفت قريب منه وتأملته بحرمان وبكلمة متمرده على شفتيها .." وليد "
وليد يناظر برحمه ويبعد الجوال .." نعم اختي "
رحمه وتحاول تمنع سيل دموعها .." انا اسفه عن الي صار بالمزرعه"
وليد يرجع بالمكالمه .." لا ماصار شيء "
رحمه وطالع بعيد .. بعيد ..الى الماضي " لو سمحت ممكن نتكلم شوي بعيد عن الناس "
وليد ويقفل الجوال وبنظرات متفحصه .. "ياليت يارحمه ماتشوهي الصوره الي راسمها لك .."
رحمة برجاء .. "بس وليد لازم تسمعني "
وليد .. "اسف رحمه صح اني مغازلجي بس اني اتواعد مع بنات هذا مستحيل ومهما كان ضياعي مستحيل اسمح لقلبي انجرف اكثر من كذا "
نزلت راسها ومشت خطوات ماهي بعيده.. املها الوحيد كان بوليد وليد خيب رجاءها .. خيب احلامها الي كانت بانيتها علشانها استوقفها صوته المتقطع والمتردد والتفت بحزن
وليد يقلب الجوال .."رحمه ايش المطلوب مني "
رحمه بصوت اتي من بئر سحيق .. "انك تحدد لي وقت معاك لازم تسمعني واخفت دمعتها تعلقت
بطرف عينها بكثرة رمشها .." اذا انت ماسمعتني مين يسمعني "
وليد .."خلاص الوقت الي تختاريه انا جاهز "
رحمة بتفكير .."امممم يوم الاثنين الصباح حنين تكون بالمدرسه وجدتي نايمه اقدر اخذ راحتي معاك خلاص اتفقنا "
وفي المقابل كان طالع من بيت جارهم لمحهم اسامه من بعيد واستغرب وقوف رحمه بوسط الشارع مع
وليد واستعجل بمشيه وكانه يطوي الارض طوي
اسامه باستفسار قاطع .."خير رحمه تبي شيء "
رحمه بارتباك ووتلعثم بالكلام .." هاااا لا" وبسرعه انسحبت
وليد وبابتسامه يقهر فيها اسامه .."لا تنسين الي اتفقنا عليه"
اسامه سفهه وماارتاح الا يوم رحمة دخلت البيت
=============***============
كانت متردده ومافي احد يقدر يجيب لها الي تباه من السواق ومستحيل تركب بروحها مع السواق .. وفهد حياءها وخجلها يمنعها انها تطلب منه أي شيء وما في امامها الا خالد تطلب منه يجيب الملزمه لها وبرساله خجلا ارسلتها لخالد ممزوجه بندم وتسرع على ارسالها ووقت ارسالها صادف وجود خالد عند ساره
ساره .. "اممم جولك يعجبني نوعه"
خالد ويتأمل الشجر المزروع بركن المجلس .." اذا تبيه خذيه "
ساره وجاتها رساله وقطع كلمتها الي تبي تقولها
خالد والتفت بسرعه .." صح جت رساله"
ساره برتباك .."لا انا جالسه العب بالنغمات"
وقرات الرساله كانت عباره عن طلب حنين احضار كتاب من المكتبه الفلاني وممزوجه برجاء وخاليه من أي تعبير عاطفي ...وانفجرت ساره توقعت العلاقه الي بينهم انقطعت.. وان خالد ملكها وحدها وارسلت لها رساله جارجه ومسحت اثارها ..وصلت حنين الرساله بعد انتظار وتسرع بالندم وتانيب وتوبيخ ضميرها لها فتحتها وانصدمت واعادت قريتها بقلبها وبعينها وبلسانها وبكل جوارحها .."انا ماني فاضي لك الحين عند ساره خطيبتي الغاليه .. ياليتك واذا تبي شيء عندك ولد عمتك ماهو انت تحبيه خليه ينفذ طلباتك .. ولا كمان تخافي تعبيه معاك .."
جن جنونها اول مره خالد يرسل لها رساله قاسيه رساله جارحه وعرفت ساره كيف تصيب هدفها ...واوجعتها الرساله بالصميم حاولت تتأكد من اسم المرسل ...وفي الاخير وكانها فهمت العبه وفهمت قسوة الايام الي فاتت اخذت الجوال وضربته بكل قوتها على الجدار حتى تكسر كسر صغيره وهي ما هي راضيه تصدق ان خالد يتهمها بشرفها يتهمها انها تخونه وبدون أي تفكير اخذت عبايتها ومن العجله صارت تلبسها وهي ماشيه
ركبت مع السواق الي عمرها ماركبت معاه بروحها ..ودموعها بلت طرحتها ..تاملت الشوارع والمباني تاملت الناس بالشوارع كل شيء بحياتها ماله طعم كل شيء انتهى بالنسبه لها انتبهت لصوت السواق ويأشر لها بالنزول... وقفت عند باب الفله وعزيمه داهمتها لازم تنهى حياتها من العذاب
=============***============
بلونه الاصفر الذابل ..وانفاسة المرهقه ..وحبات العرق الموزعة على جبينه من اثار الحراره نايم على السرير وتارك الحاف مرمى من الجهة الثانيه يتذكر بنته "شقاء" يتذكر ليش اختار هالاسم وكيف انه يتمنى لها الشقاء بحياتها وام الحين بعد ماذاق حلو الحياة ومرها وعرف كيف ربي جازاه
امنيته الوحيده انه يشوفها قبل مايموت وتسامحه على كل الي سواه معاها
اسامه ويستأذن عليه.."هلا عمي كيف صحتك اليوم "
ابو عبد الكريم.." نحمد ربنا ونشكره "
اسامه ويقيس الحراره .." اممم ياعمي شكلك ماتاخذ الدواء صح "
عبد الكريم .."ياوليدي مابقى في العمر مثل الي راح "
اسامه .. "لا يعمي لاتتفاول على عمرك وان شاء طوله عمر بالعمل الصالح"
عبد الكريم.." ياليت ياوليدي بس عشان ربي يكتب لي اني اشوف بنتي الوحيده .."
اسامه بعد طول تردد .." عمي طيب اقدر اساعدك بشيء ""
عبد الكريم .." ايـــه انك تدعي ربي انه يغفر لي ايامي الماضيه"
=============***============
بين اصواته العاليه .. ونشيج بكاءها المنتحب .. وبكل قسوة مدت حنين يدها على رفيقة عمرها وتوم روحها بعد ماعرفت انها حتي هي عارفه العبه وشاركت فيها بدون ماتعلمها وتريحها من الالم
حنين وضربت ريم كف .. "وانت ليه ماخبرتيني"
ريم بعيون منكسره بندم .. "ماكنت ابيك تزعلي علي "
حنين بعصبيه حارقه .."كنت عارفه طول هالوقت وساكته "
ريم .."خلاص حنين كلمت خالد ودقايق وهو عندك "
وبلحظات سمعوا صوت تحريك مقبض الباب وبسرعه التفت اعيونهم على الباب وهو يفتح ...واطل خالد بثبات وبنظرات متعطشه ركزها على حنين
خالد .."مساء الخير "
ريم .."هلا خالي عن اذنكم اجيب القهوة "
طالعت فيه حنين وبحقاره فسخت الدبله ورمتها عليه بحركة استفزازيك كانت كل شيء تستحمله الا انه يرميها بالخيانه.. داس على كرامتها واهانها بين اهلها ...ومع هذا كانت محتفظه له قدر من الحب بس الحين الحب تلاشى بقلبها وماعاد بقى له مكان
خالد بغضب مكبوت وصدمه من حركتها .. "خير ايش فيك"
حنين بحدة وعيون ناريه.." ابيك تطلقني "
خالد ويجلس ويحط رجل على رجل .." تنكتي انت وجهك الحين مانادتني من عند ساره بس عشان تقولي طلقني ..."
حنين بصوت عالي .."خالد اقولك طلقني وريحني من شرك "
خالد بصعبيه حارقه .. "حنين احترمي نفسك ولا ترفعي صوتك علي "
حنين تقاطعه .."انت الي احترم نفسك طول عمري انجرح
واسكت طول عمري انهان وارضى بس الي ماارضاه انك تتهمني بعرضي تتهمني اني اخونك .."
خالد وبركين داخله انفجرت .. "وحب لفهد وش تسميه "
حنين بستخفاف .."طول عمرك تطلبني اعبر لك عن الي بقلبي بس ماقدرت كنت بالنسبه لي انسان اغلى من مااتصور .. انسان لو الف الدنيا وادور مستحيل الاقي مثلك كنت احاول اترجم الي بداخلي بس ماقدرت لانك كنت بنظري اكبر من ان الحروف تنطق وتصور الي بالقلب ايه ياخالد كنت احبك .. كنت اموت فيك .. ماتدري قد ايش سعادتي يوم اشوفك .. بس انت حطمت كل هذا بغرورك حطمته بانانيتك .. حطمتي يوم تكلمت عن شكلي يوم نعتني بالقبيحه ومع هذا بقيت غالي اهنتني يوم ملكت على ساره وانا بذمتك وجرحت كبرياء ومع هذا مكانتك كانت شامخه وماتزلزلت وظلمتني يوم اتهمتني بشرفي اتهمتني بالخيانه بس الي اقدر اقوله لك ياخالد " انك ولا شيء بحياتي "
واذا على فهد ارتاح ماهو الي كنت احبه كنت احب اخوه فايز اخوك الروحي
فايز الي ماشفت فرق بين حبي لك وله ورمت الطرحه على وجها وطلعت خارج البيت بعد مااستنزفت كل الي بقلبها وخرج كل الي استحملته الايام الي طافت وانفرج بقلبها بكل الي يحتويه
=============***============
في النادي.. بين اصوات حمل الاثقال وصفير بعض المعدات
تركي .. "طيب اذا ماتبيها ليش تتزوجها"
وليد يحاول يرفه الاثقال بكل قوته .. "تعرف هذا اختيار ابوي وانا مااقدر
اتعب ابوي يكفي المرض الي فيه وماابي افقده عشان شيء تافه كذا"
تركي .."بس كذا تظلم البنت معاك"
وليد .. "مااحد ضربها على ايدها وقال لها تختارني على ولد عمها"
تركي .. "وليد انت وش تفكر فيه "
وليد .. "لاتخاف مستحيل اظلمها وراح تكون معززه مكرمه عندي
بس قلبي راح يبقى مكانه ومستحيل احد يزحزحه .."
=============***============
دخلت غرفتها وطفت النور طول عمرها عايشه بظلام ولازم تبقى بظلام ..رمت نفسها على السرير وسحبت الحاف وغطت نفسها مافي سبيل للهرب من هالحياة الا النوم .. هو ملاذها الوحيد هو الي تقدر تعيش احلام غير عن احلامها وتبني فيه واقع غير عن واقعها مر شريط حياتها قدامه تذكرت لقاء البحر وكيف جرحها فايز قدام اهلها تذكرت لقاء خالد فيها وكيف عيب شكلها وجرح انوثتها
تذكرت كلام امها وابوها واهلها عن شكلها ومن الم الي بداخلها قامت للمرايا وتحسست وجها بطرف اصابعها وزفرت بالم وهي تشوف الخط الازرق تحت عينها والشحوب الي زايدها سمار وشفائفها البيض من قلة الدم الي يضخ بداخلها وبصوت داخلي يكلمها معقوله في احد يرضي بوحده مثلي يرضى بوحده خاليه من الجمال " ..تذكرت كلام اخوها ماجد.." يمكن الله يرزقك بواحد يقدر يدفع لخالد كل
فلوسه .. وابتسمت بمراره ورجعت على السرير لو وحده غيري يمكن يكون عندها امل بهاالشيء
ام حنين بنت راشد مستحيل
=============***============
صحي من نومه على حبات المطر وهي تداعب شباك غرفته تأمل السماء وهي ملبده بالغيوم تكسوها ظلمه قاتمه .. والى الارض وقد لبست حله جديدة بعد زائرة ضيف اشبع ضماها ..واروى عطشها
انتبه لرنات الجوال المتواصله ..وانصدم وهو يشوف الرقم واستغرب يوم شاف رقم ام محمد خلاص فرح راحت.. وش يبوا فيه ..وكفايه العذاب الي فيه رمى الجوال على الكنب وتركه يهتز بروحه .. وفي الاخير نيران اكلته وفضول ملكه اخذ الجوال وقلبه بيده ورفع اخر رنه لحق عليها
سعود ويتظاهر بالضيق .. "نعم "
ام محمد .. "هلا اخوي اعذرني اتصلت بوقت ماهو مناسب "
سعود .."لا عاادي خير فيه شيء "
ام محمد .. "ياخوي الكهرباء التمست علينا واحنا بالشارع تحت المطر"
سعود بخوف "من متى هالكلام "
ام محمد .. "من ساعه واكثر و الحمد الله جاءت بسيطه والكهرباء طفت قبل ماتحرق البيت من الاسلاك المكشوفه تحت المطر"
سعود .. "خلاص ثواني وانا عندكم "
وبسرعه لبس ثوبه واخذ شماغه والمفاتيح وطلع من غرفته ..نزل الدرج وسمع اصوات التلفاز والأنوار مشغله وانتبه لرغد جالسه بركن الصاله وهي تقلب بالقنوات
سعود يصارخ .." رغد انا كم مره قلت لك ماتسهري "
رغد بخوف "..انا ..انا ..كنت اسوي "
سعود يقاطعها .."ماهو وقته هالكلام اذا جيت نتفاهم "
وفتح الباب وطلع وتذكر شيء ورجع وبحدة غاضبة.. "رغد لا تنامي بجوكم ناااس الحين سامعه" وضرب الباب وراه بكل قوته
=============***============
واقفه تغسل بالصحون وهي سرحانه بوليد طاح صحن منها وانكسر واصدر صوت مزعج على هدواء البيت حاسه نفسها متوتره والشيء الي سوته فيه حياتها وموتها وكل ماتذكر الراحه الي تحسها يوم تشوف وليد تتسع عندها الابتسامه وتغمرها السكينه .. شعور داخلي ينتابها ومستحيل تقدر تتحكم فيه انتبهت من سرحانها على ضحكة حنين
حنين بضحكة .." الله يعين كل يوم غير عشرة صحون تتكسر وانا اقول مافي اشطر منك بالنظافه "
رحمة .. بسم الله من عينك كله من هالعين " وتحط اصبعها بين عيونها
حنين تحط يدها على بعض وبنص عين .." يعني انا اصيب بالعين "
رحمه ببراءه وترفع يدها بنفي " انا ماقلت شيء "
حنين تتخسر .. "نفسي افهم وش هالتغير المفاجي لنفسيتك ..وتذكرت شيء وضحكة .."لا يكون هذا لانك شفت اسامه اليوم .."
رحمه وتقلد نبرة صوتها بتهزي .." لانك شفتي اسامه .. وبصوت حاد .." الف مره قلت لك مانقصني غير هالاشكال .."
حنين .. "والله يارحمه راح يجيك يوم تندمي على كل كلمة قلتيها "
رحمة وتذكرت وليد..." مايهمني ايش تقولي وصح كنت ابي اسألك عن شيء بس ياليتك ماتفهميني غلط .."
حنين .."خير ان شاء "
رحمه وتحاول تتشاغل عيونها بالفضاء.."اممم وليد مرتبط .. اقصد متزوج"
حنين بحيرة من سؤالها .."على حسب علمي لا "
رحمه وتقفل انوار المطبخ وتطلع ..الله يوفقك ويرزقك بالي يحبها "
=============***============
جالسات بكفتريا على طاولتهن المعتاده في اول يوم دراسي
رغد وتتثاوب .." ياحلاة النوم على هالصباح "
دلال تضرب على صدرها وتشهق .." وي انت ماتشبعي نوم "
رغد .." الله لايبلاك في الي احسه قولي امين "
دلال ترفع يدها .."اللهم امين .."
ساره تقاطعهن .." طالعن هذي اريام داخله الكفتريا خلينا نكسر خشمها اول
يوم عشان تعرف طول لسانها علينا .."
داليا.." لاتخافي من اول ماسمعت ان وليد خطب دلال انكسر خشمها "
ساره وتاخذ علبه مويا وبحركة وقحه.. "ياااهو اصحي وخلك ويانا "
طالعت فيهن اريام ومسحت وجها من اثار المويا بالمنديل.. ومشت استغرب البنات ردة فعلها توقعنها توقف تسبهن تتكلم عليهن ترجع لهن الحركه مثل ماهو معروف عنها بس الي سواه لها تركي زلزلها بالكامل خلتها انسانه محطمه انسانه مسلوبة القوة ..معدومة الكرامه ..مسحوقة المشاعر
دلال بحيره واستغراب .."غريبه وش بلاها"
ساره .."اقطع يدي اذا ماكان نظرتها وراها شيء "
رغد والصداع رجع لها والم زاد عليها وضغطت على يد دلال بقوة وفي ..الاخير ماقدرت تستحمل واغمى عليها بالكفتريا وبوسط جموع لبنات
دلال وتصرخ بصوت عالي .." رغــــــــد"
ساره .." بسرعه اتصلوا على الاسعاف "
واخطلت اصوات البنات بين بكاء وصريخ ورحمة وشفقه من الاخرين
=============***============
لمح اسامه من بعيد وهو يقلب بالاوراق ويسأل الدكاتره ويشاورهم
سعود .. "هاااابشر اسامه كيف التحاليل "
اسامه .."سويت لها مقطع تلفزيوني لراسها واشعه كامله وتحاليل والحمد الله مافيها أي شيء .."
سعود باستغراب .."طيب وش سبب صرعها"
اسامه يهز كتفه .."مدري يمكن قلة اكل وارهاق مثل ماقالوا الدكاتره "
سعود .."عمي اذا رغد فيها شيء بالله عليك انك تخبرني وانا مستعد ادور فيها العالم كله اعالجها المهم اختي ماتضيع مني .."
اسامه يقلب بالاوراق .. "صدقني ياسعود رغد الحمد الله كل تحاليلها سليمه وانا بنفسي اشرفت على التحاليل .."
سعود بارتياح .."الله يبشرك بالخير ويارب مايكون فيها الا العافيه "
=============***============
في غرفة رغد
نايمه على السرير بين الم جسدي وعذاب نفسي .. وهي تشوف الكل ملتف حولها وعيون امها الحمرا اكثر شيء عذبها
ام نواف .." ياولي يابنتي وش صابك بعد ماكنت ورده الكل يتمناك تغيرتي فجأة "
ام سعود بضق .." بنت مافها غير العافيه والكل لازال يتمناه.."ا
ام نواف .." انا ماقصدت شيء "
ام سعود .."وانا ماعلقت على كلامك "
رغد بصوت تعبان .. "يمه كفايه خلوني بروحي "

فرح داخله بشوربه سوتها بنفسها .." رغد هذا مسويته على حسابك "
ام سعود بابتسامه .."فيك الخير يابنت "
ام محمد.." والله ياام سعود جمايلكم مغطيه علينا "
ام سعود.." وش هالكلام واحنا اهل ومابينا هالكلام"
=============***============
ماشي واصوات الغناء تصدع المكان وجسمه يتمايل مع الأنغام سمع اصوات متداخله ونقشات متضاربه وكل الي فهمه ان بوه يعرض على سعود يجيب شيخ يقرا على رغد
نواف ويفتح الباب بهمجيه .."اقول هذا الي ناقص تجيبو لها شيخ يقرا عليها"
سعود ويقوم من مكانه .." وانت وش دخلك برغد لاتكون ولي امرها وانا ماادري .."
نواف بستخفاف .. "لا عريس الغفله"
سعود ويماك اعصابه.. "ومين قال اني راح ازوجها لك "
نواف وبضحكه شماته .." ذاك كان اول ترفض والحين احمد ربك اني راضي فيها .."
ويناظر في شكله بغرور .. ولا مين يرضى بوحده فيها صرع
سعود بصدمه من كلمته وصوت عالي .."احترم نفسك "
نواف .." ليش تزعل من الحق عمر الحق زعل احد "
سعود ويهدي فيه ابو نواف .." قسم بالله لو ماثمنت كلامك لعلمك مين المريضه ويكتم نفسه ويضغط على اسنانه ... فاهم ...
ابو نواف .. "نواف اطلع برا البيت ياخسارة غير تعبي فيك "
وجلس على الكنب وحط يده على راسه " حسبي الله عليك من ولد .. حسبي الله عليك من ولد
طلع من البيت وتأمل البنايه الكبيره ..صح انه ندم على كل كلمه قالها بحق رغد..وانه تسرع برمي الكلام على الي قضى معها اجمل الحظات بس مهما كان مصلحه نفسه اولى من انه يعش حياته مع وحده مريضه
. =============***============
دخل البيت والضيق باين عليه رمى الجريده على اقرب مقعد ورمى نفسه بثقل حااااس ان المصائب اجتمعت عليه والهموم غزت قلبه وحياته صارت بس لااخرين ونفسه اخر شيء يفكر فيها
سعود ويناظر برهف .."اخبار رغد الحين"
رهف .. "لا الحمد الله صحت وان شاء الله احسن "
ومشى خطوات ثقيله يجر رجوله معها جر استوقفته فرح ..وهي طالعه من المطبخ وخرجت منه ابتسامه غصب عنه
فرح وتنزل راسها بخجل .." هااا لاقيت لنا بيت "
سعود وبعيون حالمه.. "لا تكوني مليت من الجلسه عندنا "
فرح .. "لا بس ماابي اكلف عليكم اكثر من كذا "
سعود .. "ومن قال انك متعبتنا بالعكس امي مرتاحه مره لامك.." وسكت كان يقول وجودك عندنا في البيت هو الي مصبيني ومسليني هو الي اجدد منه واستعيد فرحتي وانسى حزني والمي ومانتبه لخروجها من قدامه تنهد تنهيدت محروم وطلع لغرفته بعد ما تاكد ان مااحد شافه مع فرح
=============***============
دقت الباب دقات متردده وخجوله .. وفتحت باب المكتب بابتسامه
ابو نواف .." ادخلي مافي احد "
دلال وتفرك بيدها .." خير يابوي تبي شيء "
ابو نواف ويأشر لها بالجلوس .. "طيب اجلسي "
دلال وتسحب الكرسي .." ايش الموضوع الضروري الي تبغاني فيه "
ابو نواف وبدون مقدمات .. يابنتي انا اشوف ان سعود احسن لك من وليد
وسعود ولد عمك هو اولى فيك من الغريب.."
دلال وتتظاهر بالحيا .. "بس يبه انا استخرت والحمد الله ارتحت"
ابو نواف .."طيب فكري بعقلك وخلي قلبك على جنب "
دلال وعبست وجها .."ان شاء الله يبه وقامت تامر شيء يبه "
ابو نواف .." مري على اخوانك وشوفيهم وينهم وفارس وينه معاد اشوفه
دلال .." مدري عنه اخر مره شفته قبل يومين "
ابو نواف .. وهو وين يقضي وقته "
دلال وتستر على اخوها .. على مااظن انه ينام عند اعمامي "
وطلعت وسكرت الباب وراءها بكل هدواء
=============***============
استغربت داليا هدواء اريام الغير طبيعي .. وسكوتها طول الوقت وكثرة سرحانها ..وشرودها وملازمتها لغرفتها اكثر من المعتاد
داليا بنفاخ .." اريام وجع اكلمك ترا "
اريام بقت ساكته ولا ردت واكتفت بنظرة من فوق لتحت
داليا ونفذ صبرها من اريام .." اقولك تركي يقول سوي العشاء "
قامت وبكل خضوع .. وبكل استسلام ..ودخلت المطبخ
استغربت داليا ..من تغير اريام المفاجي .. الكل ملاحظ عليها هدواء
تركي وهو طالع من غرفته وينادي "..اريام .. اريام .."
داليا وانقهرت من اهتمام تركي باريام وسؤاله من فتره لفتره عنها ..
داليا .. "لا تخاف اختك بالمطبخ يادوبه رضت تسوي العشاء ..عمري
ماشفت اقبح من عينها "
تركي بابتسامه هادئه .."زين والله اني زمان مااكلت من طبخها الله يهديها
طول الوقت بغرفتها .."
داليا بحقد.. "اذا تبيها تجلس عندك خذ الجهاز وبيعه وبعدها راح تشبع منها "
تركي ويهز راسه .."لا حرام عليك اريام روحها الكبيوتر تبيني احرمها منه"
داليا .."انا قترحت عليك اقتراح "
تركي دخل المطبخ بعد ماترك داليا تاكل بعضها بعض
تركي .. "اخبارك اريامي "
اريام طالعت فيه ورجعت كملت شغلها
تركي ويحط يده على كتفها .." اريام اكلمك "
اريام رمت الي بيدها واعطته نظره حقرته وطلعت من المطبخ ودخلت غرفتها بعد حاولت تكفكف بقايا دموعها
=============***============
ركضت على الدرج وهي تظم على الورقه بقوة بيدها صدمت بسعود ومسكت فيه بقوة من يده عشان ماطيح
سعود ويمسك برهف من يدها .." وش فيك مستعجله "
رهف وتضغط على الورقه .." كنت ابي الحق على فرح "
سعود باستغراب ممزوج بتهديد .." وش معاك "
رهف وتخبي الرساله وراى ظهرها .. "مامعي شيء"
سعود .."اقولك طلعي الي بيدك "
رهف وطلع كل الي بقلبها .. شفت رغد يوم الخميس راحت السوق مع السواق بروحها ...ودلال تجي عندنا وتفتح الشباك وطالع على الرجال منه والناس تحسبه احنا وامي امس دخلت شحاده بيتنا واعطتها ساعتها الالماس ونواف ...يقول .......
سعود ويقاطعها بعصبيه .."ماهو هذا الي ابيه .. الي ابيه الي بيدك ...وبسط يده قدامها
وبحده .."هاتي الي بيدك"
رهف وبدموع .. "ولا انا مالي دخل هذا فارس هو الي اعطاني ياه "ومدت يدها باستسلام وخضوع
اخذها وفتحها سعود من العجله تمزقت بعض اطرافها كانت رساله ماليانه
حب وغرام وكلام عشق وحسرات عاشق واهات محروم
سعود ويقطع الورقه ويرميها بوجهه رهف ويصارخ بنيران الحب الي بداخله
"من متى وهالعلاقه قايمه بين فرح وفارس "
رهف .. "لا فرح ماله دخل هذا فارس الي كل يوم يرسل لها رسائل"
وتعيد كلمتها بتقطع وخوف .."فرح والله مالها دخل "
سعود.."الحين ضيفه مالها اسبوع عندكم مسرع ماحبها فارس "
رهف .."عاد انا وش دخلني تنافخ علي "
سعود ويسك على اسنانه ويصارع ابتسامه خرجت من طرف فمه ..المفروض انت اول من تغاري على فارس من فرح وبغمزة بعينه .."ولا انت ناسيه انه عريس المستقبل .."
رهف بضحكة استخفاف .." اضحكتني وانا لا اريد ان اضحك وتغير لهجة صوتها .." لا يعيوني انا فارس اخر واحد اغار منه والغيره تركتها لك وتعيدها وهي تكمل طريقها .." الغيرة تركتها لك عارف"
سعود ارتبك وفضل الهروب بعد ماهزت كلمة رهفوهو يوبخ نفسه .." معقوله صرت مكشوف والكل ملاحظ علي... اه ياسعود وش لك بوجع الراس والهم والتعب وش لك بالمراهقه من جديد
=============***============
بمجلس الرجال
فهد ويمد الفنجال .. "يعني كل هالصجه والجه بس عشان شفت رحمه واقفه مع وليد "
اسامه .. "الي رجله بالنار ماهو مثل الي رجله بالمويا "
فهد بنص عين .. "ايش تقصد "
اسامه .."اقصد انك بظل بقره وطول عمرك ما تفتح عينك عن الي حولك"
فهد بنظرات استغراب .. "والله صرنا نغلط كمان "
اسامه ويحاول يتمالك نفسه .." فهد افهمني لازم انك تكون حول اهلك وتاخذ حظرك من وليد "
فهد بروده .." طيب فهمنا وبعدين "
اسامه ونفذ صبره .."اصلا انا الغلطان الي شايفك رجال يعتمد عليه"
فهد .."اسامه الله يهديك انت مكبر الموضوع على الفاضي واذا على رحمه لاتخاف عليها تقدر تحمي نفسها من نفسها .."
اسامه ويتنهد .. "وهذا الي معجبني فيها "
فهد .. ايش قلت
اسامه .."اقول سلامتك "
خالد كان جاي بعد ماارهقه التعب والم ارهقه الحب ارهق تأنيب الضميروابتسم ابسامته باهته يوم شاف فهد وكلام حنين اعناد من جديد براسه واذا على فهد ماهو الي كنت احبه كنت احب اخوه"
نفض راسه بقوة وهو يتذكر كلامها ونبرات صوتها اول مره يشوف حنين بالقسوة هذي والشموخ الي شافها حس نفسه فقدها وفقدها لاابد وبشعور الندم غطاه من اوله لااخره ..رمى نفسه على اقرب كنبه وحط يده وراء راسه وشرد بهمومه
اسامه باستغراب .. "خالد وين السلام "
خالد ويفسخ نظارته .." اعذرني كن تعبان وماانتبهت "
فهد باحراج .. "عن اذنكم انا طالع "
خالد ويقوم ويجرا نفسه بخيبه وندم .." لا خذو راحتكم انا طالع غرفتي .."
=============***============
واقف على الشباك يتأملها من بعيد .. كانت تتراشق هي ورهف المويا.. سكر الشباك وقف عليه ..مستحيل يقدر يصبر وكل مايهرب منها يلاقيها بطريقه ..ورمى نفسه على السرير بثقل وطلع علبة السجاير وصار يمص وحده بعد وحده .. كل يوم يتهرب من سؤال فرح وامها عن البيت مايباه تفارقه يبيها تكون بيته وتحت عينه يبي يحس ان قلب رجع له وماهو ناسي الفرحه الي دخلت قلبه يوم عرف ان التحاليل حقت فرح و ابو فلاح ماكانت متتطابقه والحين فرح رجعت حره مثل اول رحعت ملكه وحده ومستحيل يترك احد يقرب منها حتى لو مايبي يتزوجها حتي لو مايبي تكون من نصيبه المهم
مااحد يشاركه فيها سمع دقات على الباب وبصوت مبحوح .."ادخل "
ام سعود بعاطفتها الرحيمه .." ياوليدي وش بلاك طول الوقت جالس في
البيت ومسكر على نفسك غرفتك تعبان تحس بشيء .."
سعود ويكح من اثار الدخان المتواصل .."لا بس كنت نايم ,, وتوني صاحي"
ام سعود .." طيب ام محمد تسأل تقول لاقيت لهم بيت جديد "
سعود ويتهرب من الاجابه .." هااا اليوم مواعد رجال وان شاء الله قريب "

وسحب شماغه وطلع وخاف ينفضح اكثر من كذا
=============***============
فتحت جهازها المحمول .. وعلى طول سجلت دخول.. وابتسمت ابتسامه نصر يوم شافت وليد اون لاين وقبل ماترسل له وصلتها رساله سريعه من وليد
وليد .."وينك زمان ماشفتك اون لاين "
دلال وقلبها بدا يتراقص من الفرحه ..اممم كنت مشغوله نوعا ما "
وليد .. "عسى ماشر "
دلال .. "لا كنت اجهز للملكه ...ملكتي قريب "
وليد ..."اوووه مبروك "
دلال وهذا الي كانت تبيه منه .."الله يبارك فيك ... عقبالك .."
وليد .."شكلنا توقيتنا واحد ... انا مثلك قريب املك.."
دلال .. "مبروك ...هاااا لاتقول الي كنت تحلم فيها طول عمرك "
وليد وكانه ينقش على الكيبورد .." لااسف ماهي الي كنت احلم فيها "
دلال وماهي مصدقه الي تقراه .. "ليش "
وليد .."لاانها اختيار امي وانا ماابي الا رضاها "
دلال .. "طيب لو قلت لامك عن الي بقلبك اكيد ماراح تردك "
وليد .."مستحيل "
دلال بنيران اكلتها بداخلها .. "وليش مستحيل "
وليد .."اظن عشرين مره انسألن هالسؤال والبنت الي اختها ان شاء الله احاول اسعدها قدر المستطاع .."
دلال ودموعها انحبست بعينها .."بس هي يمكن ماترضى اذا كان هذا تفكيرك
وليد وطفش وتذكر الموعد مع رحمه .." اممم عندي مشوار اذا رجعت نكمل باقي حديثنا .."
دلال ترسل وجهه خجول .." المعذره عن الازعاج وبسرعه استذنت وطلعت ورمت الجهاز بكل قوتها على السرير
=============***============
حطت رجل بالسيارة وتأملت باب بتيهم بقت واقفة مترددة خلاص هي على شفا من الهلاك بس الي
شجعها انها كل شيء انحرمت منه كل الم ذاقته ومافي شيء صارت تخاف منه وهذا وليد الي منتظرته
من سننين وحاطه الامل فيه بعد الله قدامها ..وبكل رجولته يناظر فيها باستفهام
وليد بهمس .. "اركبي "
رحمه بحياء .."اسفه على التاخير "
وليد يشغل السياره ".. لا عادي ...امممم وين تبي "
رحمه وترفع عبايتها على راسها ... "أي مكان تختاره "
وليد.." اممم خلاص نختار منتزه او مطعم "
رحمه تهز راسها بقوة .."لا ياليت مكان اهدى من كذا "
وليد" ..اممم خلاص مااظن فيه مكان اهدى من السياره نتكلم فيها على راحتنا
رحمه وطالع من الشباك .. "براحتك "

 
 

 

عرض البوم صور دموع يتيمة   رد مع اقتباس
قديم 25-05-08, 05:29 AM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47688
المشاركات: 1,443
الجنس أنثى
معدل التقييم: دموع يتيمة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دموع يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دموع يتيمة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجـزء الحــــــــــــادي والــــــعـشـ21ـرون "
(طــــــوق الــــــــــنــــجــــــــــــــاة )


تساقطت اوراق الشجر .. واشتدت حرارة الشمس .. وطارت الطيور منأعشاشها.. وهدا صوت المحرك .. وتسارعت نبضات قلوبهم وازدادتأنفاسهم
وقف وليد سيارته مقابل البيت والتفت عليها بجسمه النابض وبحدة عيونهالحمرا من شدة الصدمه وبنفس متعذب ..." وسامي وينه؟؟؟ "
لفت وجها الجهة الثانية ومسحت دمعة تعلقت بعينها وبغصه مخنوقه .."سامي مات من سنين"
قوة نظراته وبصوت ألجمته الصدمه .." وطول الوقت كنت عايشه عند ابو راشد في البر "
رحمه والتفت عليه والتقت عيونها بعيونه واشاحتها بعييييد بعيد وطالعتبشريط الماضي الي يمر قدامها.."ايه وبعد مامات ابو راشد سكنت الرياض عشان ربي يجمعني فيك .."
بكلامها الي كان بالنسبه له مثل الخناجر والسكاكين الي تطعن فيهرمى راسه على الدركسون وتساقطت دموعه الي سالت مثل الشلالكل شيء يتوقعه كل شيء ييتخيله الا انها ترجع بحياته .. انه يشوفها من
جديد انه يرجع يكمل باقي حياته معاها ..تاملت رحمه شكله وخانتها دموعها توقعت ان صدمته تكون اكبر من كذا ان رجوعها بحياته واعترفاتها له يمكن يقلبه انسان ثاني
بس الي شافته عكس كذا حمدت ربها بسرها ان الامر كان على هذا
ونزلت من السيارة وسكرت الباب وراها وتركته يصارع الحقيقه بروحه
=============***============
بين الاذان والاقامه
دخل المسجد بخطوات ثابته.... وروح مرفرفه بسماء الخاشعينوقلب احكم بالطمانيه والسكينه تقدم وصلى ركعتين اذهلت المصلينبطولهن وحسنهن .. وبعدها سلم واخذ المصحف وبدا بقراءة ورده ورتلهبصوت عذب شجي .. استوقفته وقطعت تلاوته يدا امتدت له بهدواء
عبدالله بالتفاته بسيطه .." هلا سعود " ..وقام بجسمه كله وحياه تحيه حاره
سعود .. "وينك يارجال اختفيت وماصارت اشوفك الا بالمسجد ولا كنا
جيران واهل لنا حقوق عليك.."
عبدالله .."ياخي وش اسوي تعرف الدنيا ماتترك احد بحالها"
سعود بتردد .." المهم عبد الله انا جايك اليوم بخدمه ومااظنك تردني فيها
عبد الله بشك .."ان شاء الله فالك طيب "
تنهد سعود بحزن وطالع بلوحه المعلقه على جدار المسجد وبقى مركز نظرهعليها .."وحده من اخواتي تعبانه وكل مانروح فيها المستشفى ونسوي لهاتحاليل يقلون سليمة وما فيها شيء وهي يوم عن يوم تذبل ومابيدنا شيءواشاروا علي ان نجيب لها شيخ يقرا عليها يمكن البنت بلاها ماهو عضوي
عبد الله وانقبض قلبه وفكره حام حول رغد .." والمطلوب مني "
سعود .. "انك تقرا عليها" .. وسكت فتره واخذ نفس عميق ..."عبد الله اهل
المسجد كلهم واثقين بقراءتك وصلاحك وانت لو مااحنا واثقين فيك ماكان اطلعناك على محارم اهلنا
عبد الله بدهشه " بس انا مااقرا على احد غريب وعمري......"
سعود يقاطعه.." بس مااظن انا ناس غرباء عنك وان راجي فيك الخير"
عبد الله وحاول يتهرب .."صح اني اقرا على الرجال بس بنت وخصوصا
وكان بيقول ورغد ومسك لسانه بالحظه الأخيره
سعود رتب على كتفه .."فكر واعطينا موعدا واحنا في أي وقت نتظرك"
=============***============


دخل غرفته وهو يسحب رجووله قدامه سحب .. وسكر الباب وراها بكلقوته ... وقف على الباب وانهار مثل الأطفال بالصياح.. حاول ينشل نفسهويصدق خواطره ان الي شافه حلم والي سمعه بقايا من امانيه تذكر شكلها وتذكر دموعها ورمى نفسه على السرير وتلحف بالغطاء بقوة وكانه خايف انه احد يدخل عليه ويشوفه ... خايف انه ماراح احد يصدقه لو قاله عن الي سمعه وشافه رجع بذاكرته لسبع سنين لوراء يوم كان في الغربه يدرس ..يوم اشترى لها هديتها من لندن وانصدم يوم عرف بفراقها ..فتح دولابه وطلع السلسال الي اشتراه لها هديه بس القدر منعه ان يقدمها لها
طول هالسنين الي فاتت ... ويمكن حان الوقت الي يقدره يقدمه ..اخذه وضغط عليه بقوة وارخى نفسه على السرير ومن العذاب النفسي نام وهو متمسك بالسلسال وضاغط عليه بكل قوته

=============***============
في الملحق الخارجي الساكنه فيه ام محمد لضروفهم الخاصه ولأعذار سعود
المتتاليه وحججه الي صارت اشبه بالمكشوفه
رهف بإصرار.. "فرح رجاءِ كل شيء واضح وان ما راح أحاسبك على
هالشيء بس كل كلمة وحده .."سعود كيف عرفكم.."
فرح بإنكار .."قلت لك مابينا وبين سعود شيء وهذا السؤال اسأليه اخوك"
رهف .. "فرح لا تنكري لو وحده غيري يمكن تصدق هالكلام بس انا
مستحيل وبعدين وش سالفة ارتباك يوم تشوفيه وسؤالك كل دقيقه عنه"
فرح انحرجت وخاصة ان كل شيء صار يوضح عليها حتى امها تلاحظ
عليها وسكتت ولا عرفت ايش ترد
رهف وتكمل باقي كلامها .. "وعندي احساس يقول ان سعود يبادلك
نفس الشعور وان كل واحد منكم يكابر على حساب نفسه .."
فرح بارتباك وتتلعثم بالكلام " .. سعود .. هاااا ... لا مااظن"
ام محمد دخلت عليهن وقطعت كلامهن ..
رهف .." وشلونك ياخاله"
ام محمد .. "بخير دائم مصبحين بالوجه الصبووح" ...وبعد فترة صمت ..
"يابنتي ماتدري عن سعود هو لاقى لنا بيت مانبي نضايقكم اكثر من كذا"
رهف .. "وش هالكلام ياخاله انتم اذا الارض ماوسعتكم توسعكم عيونا
وبعدين كفايه اني نسيت الملل من يوم ماجاءت فرح البيت"..
وبغمزه مصحوبه بابتسامه وطالع بفرح .."وطلباتنا صارت اوامر من بعض
النااااس ..."
فرح وانقهرت .. ان رهف ترمي الكلام قدام امها .."طيب وش رايك نطلععن جو الملحق نشم هواء ونوسع صدورنا بعد الكلام الي يجيب الهم
=============***============
صحا من نومه بالم حرك جسمه يمين وشمال بتمارين رياضيه خفيفه ..وقام بكسل من السرير اخذ له دش على السريع يحاول يمسح اثار الاحلام والكوابيس الي محلاقته حتى في المنام
فتح الباب و سمع صوتها وضحكها وتفجرت بقلبه اشياء دفنها من سنين
تذكر رحمه .. وتذكر اريام .. وتذكر دلال ....تنحنح ودخل
وليد .."السلام عليكم"
اريام وبعد ماتغطت وبصوت خافت .."وعليكم السلام"
ام وليد بقلق اثر على تعابير وجهها ."وش فيك ياوليدي من ماجيت وانت قافل على نفسك وحتى الأكل مااكلته .."
وليد ويزفر بقوة .. "مافيني غير الخير بس مواصل لي يومين "
ام وليد بحنيه وعاطفة الامومه تملى صوتها .." طيب اقول لشغاله تحط لك شيء تاكله .."
وليد .. "لا مالي نفس "
ريماس وتاخذ قطعه من التورته بطرف الشوكه وتمدها ببراءها لأخوها
"طيب كل هذي عشان خاطري "
ابتسم لها وليد وفتح فمه باستسلام بلع القطعه وبعدها طبع على خدها بوسه امتنااان وحب لها
ام وليد "ها عجبتك طعمه تراها من سواة اريام الله يسعدها من يوم درتانك خطبت جاءت تبارك وما قصرت حتى الحلا جابته معاها.."
وليد وانقلبت ملامح وجهه وطالع باريام بنظره قويه عجزت حتى هي تفهمها وصرخ عليها بصوت عالي " ابي افهم انت من أي نوع من البشر ..مافيكذرة احساس ..ما تراعي شعور غيرك ... وزيارتك هذي من الاساس مالها داعي اذا كان لك نيه بالشماته.."
اريام فتحت عيونها على الأخر وبصدمه غير متوقعه .. "انا ماقصدت شيء وماني فاهمه عن ايش تتكلم .."
وليد .."طول عمرك ماتفهمي وراح تبقي ماتفهمي"
ام وليد وتضم اريام بحظنها وبحــده .. "انت وش بلاك على البنت ..
تراها ماسوت شيء يزعل وهذا جازاتها انها فرحانه فيك وجايه تبارك لك"
وليد وبصوت استخفاف .."اكيد تفرح ماهو انا وليد الي....."
وكان يبي يكمل كلامه بس في الأخير تراجع وطلع بعد ماحس ان الدنيا كلهااجتمعت عليه وكل مالها تضيق .. وتضيق بوجهه
. =============***============
طالع بالشخص النايم على سرير المرض .. بين صوت جهاز تخطيط القلب واهااات الي كل ماتقلب طلعت منه ..خانته العبره وكتم الغصه الي احتبست فيه ... وتنفس بصعوبة...
وطلع بعد ما حاول ما يصدر أي حركة وسكر الباب وراه بهدواء
انتبه لخروجه الدكتور احمد وقرب منه ورتب على كتفه بابتسامه .."نايم صح "
اسامه ويقاوم الدمعه .. "ايه ..الله يشفيه.."
الدكتور احمد ويقلب الملفات وبحزن .. "مدري ايش اقولك يااسامه بس صحة عبدالكريم ماتبشر بالخير .."
اسامه هز راسه باسف .."كنت عارف هالشيء"
الدكتور احمد .."طيب كلم احد من اهله لازم يكنون موجدين .."
اسامه .. "كل مااتصل على احد من اولاده ام يعطوني مشغول او مايردوا ومالي خلق اروح لهم على البيت وانطرد مره ثانيه .."
احمد .." سبحان الله عمري ماشفت قلوب حجر مثل هالعيال "
اسامه وهو ماااشي وخنقتـه العبرة وماقدر يكمل .. وشد على يد احمد الله كريم .. ولهم يوم يتحاسبون.." وكمل طريقه لمرضى الآخرين
=============***============
طلعت من البيت وهي ماهي راضيه تصدق الي سمعته ..ماهو معقوله هذاوليد الي حبته وتمنته يوم من الأيام شريك بحياته الي كان يحرمها لذة النوم وتبني احلامها عليه مشت بالشارع ومشت و ما كان يهمها الا انها تروح لبيتهم وتدخل غرفتها وترمي همومها على مخدتها ولا انتبهت لسياره الي كان صاحبها اكبر هموم واكثر الألم منها
وفي الطرف الثاني ...وداخل سيارة أسامه سرحان بهمومه واحزانه يفكربنفسه وبحياته .... يفكر
بعبدالكريم الي حااااس ان المرض كل ماله ويزيد عليه ولا هو راضي يعترف بقصته مع بنته... صحا من سرحانه على صريخ بنت بوسط الشارع وسحب فرامل بكل قوته ...وحاول يركز على السياره وفي الأخير قدر يتغلب عليها ويسحبها ويحول مسارها لرصيف وتصدم بالجدار
واريام كمشت على نفسها وجسمها صار ينتفض من الموقف الي شافته وبقت
واقفه بالشارع بلا حركه وعيونها صارت تدمع بدون سيطره
ام اسامه استرجع انفاسه وحمد ربه ان الموضوع سيطر عليه وبغيظ ونزل من السياره واتجه لااريام وهو يقدح من الشرر وبصوت عالي " الله يهديك اختي ماشيه بشارع رئيسي وماانت منتبه لدربك "
اريام وبعد ماهدت انفاسها .. "الحين جاي تحط الخطا علي وليش ماتقول انك انت الاعمى الي ماتشوف دربك.."
اسامه وانقهر من ردة فعلها "انا الاعمى ولا انت العميه الي ماتشوفي طالعه بنص الخط وكمان تصارخي وفوق هذا وش مطلعك بأخر الليل تتمشي مالك ولي يرعاك وين اهلك ولا سايبه على راسك"
اريام وجرحها بكلامها وسكت ولا ردت بعد ماكل كلمه اوجعتها بالصميم
وبغصه خنفتها وعبره منعتها عن انها تسترسل بالدموع وما بقى غير صوت انفاس متلاحقه .."
اسامه حس انه زودها على البنت وتعوذ من الشيطان واخذ نفس .. "المهمعسى ما تأذيتِ.."
اريام طالعت فيه بنص عين وحاولت تكابر وماتظهر شيء وكملت طريقها بدون ما تتكلم..
وهو ركب السيارة ورفع المرايا الاماميه بطرف اصبعه ومسح اثار الدم من من ارتطام راسه بالقزاز..وهو يحمد ربه على سلامته
=============***============
دخلت غرفتها وبقت واقفه تتامل حياتها الي يوم عن يوم تزيد تعاسهكرهت الحياة ومافي امل تكافح لمستقبلها .. تمنت الموت الي فيه راحه لهاولغيرها منها....اول مره بحياتها يمتلى قلبها غيض على وليد وتكره كذا .. وتشوفه احقر مخلوق على وجهه الارض
جلست على السرير واخذت المخده وضمتها لصدرها وهي تمسح دموعهابراحتيها الاثنتين طالعت بمخدتها .. وابتسمت بالم وكان لسان حالها يقول
أشفقت على مخدتي ..كل ليلة ترتشف الدموع ..
كل ليلة تشهد إنطفاء الشموع ..و بداية الآلام .. و موت الأحلام ..
و كل ليلة ألقي على مسامعها قصتي الحزينة..أبثها كل مشاعري الأليمة..
كل ليلة نتسامر في حزن ..كل ليلة حتى مر علينا زمن..
ابكي لها .. و احكي لها ..عن قصتي الحزينة..
و هي على الفراش طريحة الألم..أبثها الشكوى ..و تبثني السلوى ..
هل هي نعومة الريش و القطن ؟؟تمتص أحزاني بصمت..وتكتم
تأوهاتي.وتنهداتي ..و اخبرها عن قصتي ..
و اسر لها بأسراري..و تقسم على الكتمان .....و تستلذ الحرمان ..
حرمان من أن تنفس عن الأسى الذي زرعته بداخلها ..
أشفقت على مخدتي ..مليئة بالألم .. و التعاسة و الحزن ..
افرغ فيها حمولة يومي الطويل.. و تصبر في وهن ..
أصبحت هذه العزيزة مثل الصديق النادر..أؤلمها .. اجرحها اقتلها و تكابر..
و تمر الليالي ..و كل ليلة يسطع فيها القمر..تقوم مخدتي الحزينة تناجيه في
قهر..إن بي لوعة في جوفي أحر من الجمر.
فماذا افعل ؟؟ أرشدني يا قمر؟؟غدر الزمان .. و تقلب البشر ..
و ببسمة حلوة حكى لها القمر..عن قصة قديمة ..
عن مخدة صغيرة ..تعيش في حجرة بعيدة ..و سرد لها تفاصيل الأسطورة
الغريبة ..المخدة تمتص احزان الــيـتيــمة ..
و تعلمها كيف تبدو سعيدة..و تنسيها كل ذكرى تعيسة..
و نامت مخدتي الحزينة ..و أنامل القمر الفضية ..
تمسح على وجنتيها البيضاء الرقيقة..
و أقبلت أنا كئيبة ..
بعد نهار شاق و أحداث كبيرة ..و استعددت لسكب أحزاني الكثيرة
في قلب المخدة الكبير ..و استنشق فيها رائحة العبير ..
و لا أصبح مجددا للهم أسير ..و لكني لم أجدها ..و بحثت عنها ..
هل سئمت من سماعي..هل تركتني وحيد أحزاني ..
و لكني لمحتها ..في الزاوية..لى ضوء القمر راقدة ..
حنونة وهادئة ..دافئة ..و نظرت إليها بصمت ..
إنها هي ..
تواسي وحدتي .. و تحوي غربتي..و تمتص دمعتي ..
آلمني منظرها .. و أبكاني حزنها ..و من همي و من ألمي ..
أشفقت على مخدتي .. بقلم ليتني غريبة
=============***============
واقف عند مرآة مدخل البيت وهو يمسح اثار الدم ويثبت الشريط اللاصق وعبس وجهه وهو يطالع
بملامح وجهه والتفت لريم .." كيف شكلي الحين "
ريم وتمسح على الصق زين .. "والله انك حلو واللصق ما هو واضح "
اسامه ورجع يطالع بنفسه بالمرايا "..الحمد الله ..الله ستر ولا كان اليوم ماينتهي على كذا .."
ريم .."والبنت وش صار لها"
اسامه .. "مدري عنها ..عمري ماشفت اقوى من عينها"
ريم .. "اهااا ماتلاحظ انك من يوم ماجيت وانت مالك سالفه غير هالسالفه
وبابتسامه تكتمها .."لتكون انعجبت فيها"
ضحك اسامه ضحكة عاليه .. "حسبي الله على شيطانك كله من الم الامارات ما صار موقف لرجال وحرمه الا وخلوه انه يحبها وبعدها يتزوجها "
ريم.. "اقول كل شيء ولا منتدي الغالي وعن الغلط .."
رمى اسامه نفسه على الكنب.. وتصفح الكتاب المرمي على الطاوله المقابله بلا اهتمام وبصوت هامس " اخبار رحمه الحين "
ريم .." الحمد الله احسها افضل بكثير من اول "
اسامه ورمى الكتاب على الكنب والتفت عليها .." طيب ابيك تخطبي لي "
ريم وعدلت بجلستها وبنهم..."يعني نشغل الونانات ونستنزف كل طاقاتنا واذا احتجنا نستورد قوة خارجيه .."
اسامه بهدواء ... "مايحتاج تشغلي وناناتك وتستنزفي كل طاقاتك العروسه
موجوده بس نبي منك تسأليها وتاخذي رايها .."
ريم وتغيرت ملامح وجها وقربت منه .." لا تقول رحمه "
اسامه بتأكيد .." ايه رحمه عندك مانع"
ريم وقامت بضيق وبصوت عالي ..." انت صاحي ولا مجنون .. البنت متشوهه واغلب ملامح وجها محروقه ومع هذا مرضانه نفسيا.."
اسامه وكبت غضبه وانفرجت شفائفه عن ابتسامه بسيطه وهو يتذكر شكلهاالملاكي يوم شافها بالمستشفى وهي مرميه على السرير.." بس انا عاجبتني"
ريم... "لاوالله ماراح اخطبها لك واذا تحب حب زين الناس .. ماهو على عماها وخلي شعور الرحمه والشفقه على جنب"
اسامه ويتمالك اعصابه .."ريم ماتلاحظي انك زودتيها وصوتك كل ماله يعلى
علي .. وناسيه اني خالك.."
ريم بتكشيره .. "اسفه وعن اذنك راسي صدع وابي اطلع واناااام "
=============***============
اخر الـدوام وتحت حرارة الشمس طلعت من محاظرتها بعد ما طردتها الدكتورة بحجة انها تأكل علك وكتمت غيضها وهي تشوف الشماته في عيون حنين وتوعدت لها غير تاخذ حقها منها ...اشترت لها عصير من اقرب كفتريا وجلست على الطاوله بعد ما حضنت شنطتها ...وارخت العنان لعيونها تتأمل بحال البنات بالكلية وتنفض براسها وتتحسر على المسترجلات وهن يصارخن ...
انتبهت لصوت رنات متواصلة وفتحت شنطتها ورفعت جوالها .. واستغربت اتصال خالها المفاجي بهذا الوقت
ريم بخوف واضح .." هلا خالي "
خالد .. "اهلين ..اكيد مستغربه الاتصال المفاجي وخاصة هالوقت"
ريم تقاطعه .. "خالي لا تقول امي صار لها شيء .. او ابوي.."
خالد .. "بسم الله الرحمن الرحيم الحين اتصالاتي لك مايجي منا غير الشر "
ريم باحراج.." لا ماقصدت كذا .. بس استغربتها منك .."
خالد ..."يللا نعديها لك ... هااااا خاصت محاظراتك"
ريم بابتسامه .."امممم لا..انطردت اذا حاب تروحني ومنها تعزمني على
مطعم ماعندي مانع انا جاهزه .."
خالد بضحكة .."خلاص ابشري ثواني والقاك عند البوابه"
وبعد نصف ساعه وفي احد المطاعم
ريم .. "وهذي كل السالفه .. وصدقيني ياخال حنين تحبك ومافي وجهه مقارنه بينك وبين حبها الاولى .. يمكن حبها طيش مراهقه .. وتضيع وقت "
خالد .."طيب ليش ماخبرتني بالسالفه من الاول"
ريم واخذت نفس عميق.. "انت مااعطيتني مجال اني اتكلم وبعدين انت تسرعت بالحكم عليها ..وش فيها يوم كانت تحب واحد وبعدين اكتشفت نذالته وتركته اظن انت حصل لك نفس المعاناة ومااثر حب ساره السابق على حبك لحنين"
خالد ويرجع ظهرعلى الكرسي.. "طيب الحين كيف اقنعها "
ريم وتاكل حبة بطاطا.."ما عليك حنين طيبه وماتشيل على احد"
خالد وعض على شفايفه بندم .."ياليت بس نظراتها لي ماتبشر بالخير حتى
يوم اتصل عليها ماترد على اتصالاتي
ريم .. "طيب وساره وش مكانتها عندك .. انت لسه تحبها"
خالد وبنظر منكسرة .."صدقيني ملكتي على ساره كردة فعل وانا معترف اني غلطت وتسرعت بهذا الشيء ..بس على قولتك وش ينفع الندم الحين .."
ريم .."طيب اذا ماتحبها طلقها "
خالد ويقاوم من الكرسي وياخذ مفاتيحه من الطاوله .." لو قالت هذي الكلمه حنين لنفذتها لها الي تبيه بس المهم ترجع لي حنين الاولى
=============***============
عندما تغرد البعارين .. اسمع نباح العصافير.. وصهيل القطط.. وارى الناقه تمتص رحيق الازهار
والخرفان تحلق في السماءاطير في البحار واسبح في الصحراء.. اتعشى الفطور واتغدى العشاء
اسامه وهو ميت ضحك .."اقول سكتي لا احد يسمعك"
رهف ..."حرام عليكم وهذا من شوقي لكم صرت شاعرة وأنافس شاعر المليون..."
فيصل بحاجب مرفوع.. "الحين هالخربيط الي لك ساعه تنثريها لنا صرت فيها شاعرة وين احمد شوقي عنك يعلمك كيف الشعر زين.."
رهف .. "يعني وحده من شوقها لكم صارت تخربط وماهي عارفه كيف تزنالكلام اكلتوها بقشورها "
اسامه ويكمل كلامه .. "ومن بعد البيت عنكم كل الي يفصل بينا هالجدار" .. واشر بيده على جدار بيتهم
رهف وتحط يديها على بعض وتهز رجلها... "ايه بس شوفة بعض النااااس تمغص بطني وتهيج عندي قريحة الشعريه وتخلي اكتب دووين في السب والشتم والتناحه الي عندكم..."
اسامه ويدور بوجهه في المجلس وياشر باصبعه .."اظن مافي غيري انا وهذا.." واشر على فيصل
فيصل .. " شكل هذا الكلام لي"
رهف وتقوم وتجلس جنبه .."ايه وياليتك تتحرك وتحس بدمك وتخطب"
اسامه يضحكه." يعني كل هذا الزعل بس عشانه ماهو راضي يتزوج .."
فيصل .." طيب وسعود ليه ماتقولي له هالكلام "
رهف تحرك يدها وباستخفاف.." انت اسكت وترا سالفه ريم ماني ناسيه لك كفي انك خربت علي الي بنيته من سنين.."
فيصل باستغراب ويرفع حاجبه .."أي سالفه ومن متى انت صار لك حس يالمراهقه "
رهف وتميل فمها على جنب .."توقعتك اذكى من كذا وبعدين انت تحمد
ربك اذا ريم رضت فيك ولو انت مين يرضى فيك.."
فيصل .. "سمعوا الكلام ولا كأني اخوها "
اسامه .."بنت عيب تراها اخوك الكبير"
رهف.. "ياخي مليت ابي نسوي عرس ونغني ونرقص ماهو كفايه داليا تزوجت بدون عرس.."
فيصل طنشها والتفت لااسامه .." خليك من هذرتها ياعم وقول لي عندك مشوار بكره .."
اسامه بتفكير "..اممممم .. "ايه مواعد ريم اوديها لمكتبه تشتري كتب على بطاقتي .."
فيصل .. "اجل تمااام نتقابل هناك .. عندي مشوار ابي اروح انا وياك
اسامه ويهز راسه .. "خلاص اتفـقـنا.."
. =============***============
نازلات من الدرج وهن يصارخن ويتراكضن ريم تحلف وحنين تتوعد..وام ريان ترفع يدها وتحمد ربها
وتشكره على نعمة العقل وهي تتحسر على بنات اليوم
ريم بصراخ .. "قلت لك والله اخر مره .. وتووووبه وهذا انا اقسمت"
حنين .. "لا ياعيوني ساعه وانا اكتب في المحاظره وماصدقت خلصتواخرتها طالعه مبدله بالدفتر وتاركتي اكمل بدفترك.."
ريم .. "عاد وش اسوي بالثقه الزايده شفت خطك حلو قلك امزح معاك
شوي.. وبعدين تستاهلي ليش توزعي الابتسامات يوم انطردت.."
حنين... "تقصدي انك تكاسلتي وقلت خليني العب على حنين اعرفها قلبهاطيب وبسرعه تفوتها لي ..وبعدين حرام اوزع ابتسامات تراها صدقات.."
ريم وفرحت يوم شافت خالها داخل وبسرعه ركضت واتجهت لهوتخفت وراء ظهره وهي تتوعد لحنين غير تحرجها
ريم وتتظاهر بالظلم وتغير ملامح وجها .. "خال شوف هالدبه ساعه وهيتضرب في بس عشان كم كلمه كتبتها بدفتري .."
حنين بشهقه .. "الحين الي كتبته كم كلمه طيب اذا مامزقت الدفتر واخذتالمحاظرات مااكون بنت راشد .."
ريم بشماته .."هاااااهااا احلمي تحصلي الدفتر خبيته وتحداك تطلعيه
حنين بتحدي .. "يعني ماراح يطيح بيدي"
خالد ويدور بعيونه عليهن ".. حنين ..ريم .. خلاص احترموا على الاقل الرجال الي بينكم.."
ريم بنذاله .. "اسفين خالوه وحقك علينا" ..وقامت وحبت راس خالد وهي
تاشر لحنين بيدها وتقهرها وانفجرت حنين منها وطنشتها
ريم وتصنع البراءه .. "يللا ياحنين تعالي حبي راس خالد واعتذري له
حنين .. "وش له .. مين الغلطان اصلا .."
خالد بابتسامه يرمي فيها لي شيء ثاني .." طيب على الأقل سلمي على
زوجك" .. وبعين طماعة.." ترانا ولهانين "
حنين وما قدرت تستحمل وسحبت ريم من وراى ظهر خالد ودخلتها المطبخ وهي تضرب فيها وبثوان شافت الفيري قدامها واخذتهوملت راسها بين صريخ ريم وتوسلاتها
حنين وتعصر من علبة الفيري على راسها .. "يامسكينة استشوارك راحوتعالي بكره الكلية وانت مجعده شعرك اكشخ .. "
ريم وتمسح على شعرها بيدها وطالع با أثار الفيري على اصابعها حسبي الله على ابليسك خذي الدفتر ماابيه بس ماهو تخربياستشواري وراحت الحمام " والجميع بكرامه " تتسبح وتتغير وهي تسب
وتمتم بكلمات ما هي مفهومه
وحنين اخذت نفس وفتحت الثلاجه وصبت لها كوب مويا ورجعت علبةالمويا بمكانها وهي تحاول تتجاهل وجود خالد الي من يوم دخل المطبخ وهومارفع عينه منها وجالس يتابع حركاتها ونظراتها
خالد بعد فترة صمت طويله ... "حنين"
حنين بروده وتبعد كوب المويا عن فمها .. "اسفه خالد الي بينا انتهى وماله داعي نلعب بالوقت الضائع.."
خالد .. "بس انا كان معاي حق بالي سويته ومافي رجال يسمع عن زوجته انها تخونه ويسكت.."
حنين .." بس ما كان لك حق تعاتبني عن شيء ماضي "
خالد بتكشيره .." وانا وش دراني ان هذا شيء ماضي .. وحتى لو كان ماضي كان الأولى فيك انك تكتمي الموضوع وتنسيه وتحترميني ولا تجرحي مشاعري.."
حنين وتغسل كوب المويا وترجعه مكانه .. "وانا ماكان لي حق اني اعاتبك
على حبك السابق او افتح معك صفحات قديمه من حياتك" .. وتذكرت كلام البنات عنها يوم زواج اختها ...وتنهد تنهيده دوت بإذن خالد ..."يكفي ياخالد السمعه الي اخذتها من وراى خطبتك لساره"
خالد .."طيب انسي الي صار وخلينا من الماضي"
حنين بالم .." صعبه .. والله ماهو بكيفي .. وصدقني ياخالد اني مسامحتك على كل الي صار واذا تبي السعاده لي ولك طلقني وريحني"
خالد .." بس والله مستحيل اتخلى عنك والطلاق احلمي فيه"
حنين بطولة بال .." خالد خليني اقولك من الأخر الي انكسر مستحيل ينجبر والحياة بينا شبه مستحيلة.."
دخلت ريم المطبخ وقاطعتهم .." بس فيه صمغ أمريكي يجبر كل شيء "ورشت الرغوة كلها على شعر حنين حتى صارت مثل قطعة ثلج
حنين بتوعد .."طيب ياريموه وركضت وراها وغير مهتمه بوجود خالد
ضحك خالد على شقاوتهن وعفوية أفعالهن وتحسر على اليوم الي ظلم فيه حنين والساعه الي ركب الشيطان راسه واعمي فيها بصيرتها وبلحظتها تمنى انه بقى على عماه ولا انحرم من حنين الي بالنسبه له الدنيا كلها
=============***============
طلع وليد بعد إزعاج متواصل من تركي وخالد كان ماشي وراهم وعقله يجول ويروح عند رحمه وتفكيره منشل كيف يقدر يساعدها وكيف يقدر يستوعب الكلام الي سمعه تمنى لحظتها انه مات انه انصاب بالصمم او وبالعمى ولا شااف الي شافه ولا سمع اعترفاتها دخل الاستراحه مع الشباب وبقى وقف جنب عامود الاناره وصار يطالع بالسماء ...وبالقمر... وبالنجوم ..وبالفضاء..
الجو وقتها كان حلو و بارد وساعده انه يتأمل الي حوله بصمت .. وهو يتنهد بتنهيدات تعبر عن كل
كلمه سمعها من رحمه ..... وكمل طريقه لملعب و هو رافع راسه للسماء بسرحان و عيونه كانت حمره من اثار الدموع اللي متجمعه فيها حاول يخفيها قدام تركي وقدام خالد وقدام كل الشباب الي حوله سلب ملابسه بضيق ...ولبس ملابس السباحه ورمى نفسه بالمسبح وهو يغوص ويقاوم امــواج قـــلبه
شاف تركي جاااي من بعيد وطلع من المسبح ورمى نفسه على العشب
تركي ويرمي عليه الفوطه .." وليد خلص وانا انتظرك "وتركه وجلس على الطاوله القريبه منهم
وليد بعد ماجفف ولبس ملابسه سحب الكرسي وجلس مقابل تركي .." خير وش فيك متكدر.."
تركي ويرجع طرف شماغه على وراء .."ماهو المفروض انا الي اسأل هالسؤال "
وليد ويكابر .." مااظن فيني شيء عشان تسال "
تركي .." وليد لا تنكر وكل شيء واضح عليك" ...وبحنان اخوي .." وليد من متى احنا بينا هالاسرار.."
وليد.." الله يسعدك اذا تبي تساعدني اتركني بروحي"
تركي .. "تقدر تقول هذا الكلام لخالد ام انا لا .. وانت عارف مين تركي
وليد وبعد استسلام وتفكير طويل .. "تركي توعدني انك تساعدني وقت ماحتاج منك المساعده "
تركي .. "افا تقول هالكلام واحنا اصحاب ومابينا هالكلام .. وليد انت جمايلك
مغطتني واذا ماوقفت معاك الحين متى اقف معاك .."
وليد وابتسم بمعانات وطالع بالقمر الي ارتسم عليها ملامح رحمه ..." اجل خلينا نروح لشبااااب "وبكوره طايره من خالد قطعت كلامهم
خالد من بعيد .. "تعالوا وش عندكم صرتوا حريم تتصاصروا بالكلام "
وليد ورمى الكوره ورمى معاااااه همه وهم رحمه وابتسم وكانه ينادي رحمه خلاص انا جايك "
=============***============
وقفت على المرايا ..تعدلت .. وضبطت فستانها.. وابتسمت بتعجب لنفسها وبسرعه تغيرت ملامح وجها وهي تشوف بطنها كبرت وصارت واضحه صحى تركي من نومه وطالع بداليا بتعجب ممزوج بغرابه
تركي يرفع حاجبه اليمين وباستغراب .. "انت وين رايحه"
داليا وتلبس حلقها .." معزومه على عشاء عند وحده من صديقاتي"
تركي وانعدل بجلسته .. وكل هالزين والكشخه رايحه لوحده من صديقاتكوانا زوجك ماافرح الا ببجامه حالتها حاله "
داليا بضحكة وتغير الموضوع.. "اعترف انك انعجبت بشكلي"
تركي .. "امممم اكيد" ..وبنظرات متفحصه .." وطيرتي النوم من عيني"
داليا وتتظاهر بالغباء .. "زين سويت عشان توصلني انت بنفسك ماني فاضيه انتظر السواق.."
تركي.. "خلاص اوصلك بس بشرط "
داليا وتاشر على عينها الاثنتين .." ابشر من عيوني "
تركي .."انك كل يوم اشوفك بالكشخه وهالزين .."
داليا وعبست وجها .. "حرام عليك يعني انا ماني حلوه"
تركي .." حلوه صح ...بس فيه فرق بين شكلك وانت لابسه البجامه وبين شكلك الحين.."
داليا .. "لا تقول انك تبيني البس لك فستان في البيت واحط لك ميك اب حق سهره واجلس كاني عروسه .."
تركي.." انا ماقصدت كذا .. وبعدين وش فيها يوم تتزيني لزوجك .. ولا الناس اولى مني بزوجتي.."
داليا وهي تقوم وتتظاهر بالإقناع...." خلاص وصلت المعلومه ويللا قوم تاخرنا على الناااس."
ويوم قامت بان فستانها بوضوح ..انصدم تركي من فستانها الي كان كاشف نصف ظهرها وصدرها ويادوبه مغطي ركبها ..وبحده.." ان شاء الله تبي روحي بالشكل هذا
داليا وطالع بفستانها.." ليه فيه شيء "
تركي .."سمعي الكلام صح اني اسكت لك عن اشياء واتغاضا عنها بس ماهو دليل اني متغافل عنك وتارك لك الحبل على الغارب ..وبلهجة بتهديد واضحه "بسرعه غيري هالفستان الي كاشف اكثر من الي ساتره .."
داليا..وتتخسر .. "والي يقول انه ماراح يروح الا فيه "
تركي ويتمالك نفسه .. "سمعي الكلام العدل روحه ماانت رايحه فيه واذا تبي تكسري كلمتي روحي مع اختك بس لاتفكري انك ترجعي لبيت هذا مره ثانيه وتلحف بالسرير ونام وهو منفجر من داليا
=============***============
في الكفتريا الصباح وعلى الطاوله كالمعتااااد
دلال بلا مباله .. "هذا انت قلتيها كنت احبه والحين غيرت رايي وحسيت وليد ضايع ومامنه غير وجع الراس.."
ساره بنفاخ .. "من متى هالكلام .. وش عندك رفضتيه لاتقولي انك شفتي لك شوفه ثانيه..نستك وليد ونستك احلامك .."
دلال .. "لا شفت شوفه ثانيه ولا شيء بس استخرت وما ارتحت.."
ساره وتحط عينها بعينها .."كلامك هذا مايمشي علي وانت يوم تصلي اصلا"
رغد وتسكت بينهن .." وش فيك يا ساره هي حره بتصرفاتها وانا معاها وليد ضائع ومغازلجي وما احسه قد المسؤليه.."
داليا .."بس انت تسرعتي يوم اعطيتي ابوي رايك كان على الاقل سألتي"
دلال بتذمر.."يووووه منكم ..خلاص فكونا من هالسيره .. واذا على وليد لا
يغركم مظهره الله العالم وش يخفي .."
ساره .. "ايه سكتينا بكم كلمه ..وليش ماتقولي انك ماتبي وجع الراس وخفت من اريام وخلتي وليد لها.."
دلال وجاء ببالها ان اريام هي الي يحبها وليد .. "ايه عندك مانع "وبنص عين .."ماني مثلك اخذ فضلات الناس
ساره .. "وش تقصدي "
دلال وتجمع كتبها وتاقف ..افهميها مثل ماتفهميها ..
وطلعت من عندهم بعد ماكانت تبي تصرخ لهم وتقول وليد هو الي رافضني وليد هو الي مايباني تبي تقول انها مستحيل تعيش مع شخص قلبه ملك غيره وتمالك نفسها بالحظه الاخيرة وقامت لا تفتضح
=============***===========
فـي الجـالــيات
وبين الصفوف الاخيره .. جالسه والابتسامه مرسومه على شفايفها وهي تسمع بشغف لداعيه وهي
تدعي الى الله بالغة الانجليزية تكلمت عن المسيح .. وتكلمت عن بشارته عن الرسول صلى الله عليه وسلم ..تحدثت طويل عن زعم النصارى بصلبه وان الله رفعه وحماه من كيدهم
طالعت بريتا الي كل كلمه تسمعها تغير ملامح وجها .. وتلتفت على رحمه وكانها تبي توضيح اكثر .. بادلتها رحمه ابتسامه ومسكت يدها وضغطت عليها بحنيه وبعينين يملؤهما الرجاء .." هااا ريتا بديتي تفتنعي .."
ريتا وفي عينيها علامات استفهام كثيرة.."ان شاء الله ماما .. فيه فكر اول"
رحمه .. "خلاص نجي الاسبوع الجاااي وان شاء الله المره هذي تقتنعي "
ريتا وتهز راسها بالموافقه .."ان شاء الله ماما .."
ما أنهت كلمتها حتى اكتسحت وجهه رحمه موجه من السعادة .. وانشق فمها عن ابتسامة رضا وسعاده ... واخيرا شيء من احلامها وامانيها راح يتحقق ام همها وآلامها الكبير عندها امل ان وليد مستحيل يخيب رجاءها وان سعادتها مربوطه فيه.. رجعت ظهرها على الكرسي واكملت باقي المحاظره وهي تمتم بدعوات معروفه
=============***===========
يوم الخميس الساعه عشره والنصف ليلا ..مجتمعات في بيت ام سعود وتحديدا في صاله البيت الكبيرة
دلال بتافف ... " رغد .. وصمخ ان شاء الله ... لي ساعه اسولف عاك ومااشوف الا هزت الراس ايش فيك انخرستي .."
رغد بضيق وتتثاوب .."مافيني شيء .. بس مالي خلق بسوالفك "
دلال.." ياربي وش هالملل .. والله طفش.. جايه ادور الوناااسه عندك وطلعتي ماعندك سالفه " واخذت الريموت تقلب بالقنوات بملل
دخلت عليهن رهف وهي شابكه يديها بيدين فرح
رهف وعبست وجها . "ايش فيكم معبسن وكانكم بعزاء "
دلال .. "وش اسوي بنت عمي جاها الخرس مره وحده ما ترد علي كلامي
الا بالقطاره او بهزة راس كنا هنود عندها .."
رهف وما هان عليها تشوف صحه اختها تتدهور اكثر من كذا.." وش رايكم نطلع الثمامه نغير جوا "
دلال.." وبالله مين فاضي يطلعنا الحين اعمامنا كلهم معزومين واخواني واخوانك الواحد لو يموت مايطلعنا.."
رهف وطالع بفرح وبابتسامه لئيمه .."لا اخواني غير عن اخوانك ولا تقارني الثرى بالثريا .."
دلال وتمدد على الكنب وتضم المخده الصغيره لصدرها .. "والله انك فاضيه ناااقصك تهزيه من سعود ولا اشتقتي انه يكسحك قدامنا .."
رهف وتقوم بدلع ممزوج بثقه ."انت وش هالكلام خليني اوريك كيف رهوفه بكلمه منها تطلعكم المريخ"
وسمعوا صوت فتح الباب و قطع عليهم كلامهم
رغد وبعد ماشافت سعود .."اقول من الحين ريحي راسك والله سعود لو يموت ماطلعكم .."
رهف .."انتم ليش ماخذين فكره شينه عن اخوي تراه طيب ورمنسي وبصوت هامس وتطالع بفرح وكمان عاشق .. وفرح اشاحت عيونها عنها بعيد وباحمرار كسى وجها و زفرة بقوة
طلعت رهف ونادت سعود الي كان طالع على الدرج ويلعب بمداليته
رهف بابتسامه برئيه .."سعود "
سعود بطرف خشمه .." خير وش عندك"
رهف حطت اصبعها بفمها ...امممممم ...وتلتفت على وراء وطالع في الباب .."والله طفشانات ونبي منك انك تطلعنا نتمشى"
سعود .. "الحين كل هالصريخ بس عشان تقولي طلعنا نتمشى .. والله انك
فاضيه" .. وكمل طريقه مع الدرج
رهف .."حرام عليك والله ماهو بس انا كل البنات طفشانات وانت وش عليك لو طلعتنا منتزه نغير جو ومنها نستأنس وحتى انت تنبسط "
سعود والتفت عليها ورفع حاجبه باستغراب .. "ايش قصدك بالبنات "
رهف وهذا الي تبي ترمي فيه .." دلال وفرح طفشانات وكل وحده منهن عندها امل انك ماتردنا "
سعود طالع بساعه .."طيب الوقت متاخر"
رهف .. وين الوقت متاخر والساعه عشره .. وبرجاء.. "هااا نقول وافقت"
سعود .. "يللا خمس دقايق واشوفكن جاهزات"
ضحكة رهف بانتصار وطاح سعود بشباكها وعرفت كيف تصطاده
=============***============
نزلت من السياره مع خالها ..وطالعت بلوحة المكتبه... ورجعت لها الذكرى قبل كم شهر يوم كانت لعبه سهله لفيصل ..ضغطت على يديها وهي تدعي ربها انه يشغلها عن فيصل بالي خير منه ..اتجهت لرفها المعتااااد وبدت تقلب بالكتب وهي تنوي نيئه سيه بخالها انها غير تشتري اكبر عدد ممكن وعلى حسابه
وفي الطرف الأخر..ابتسم فيصل على الأيام الي كانت المكتبه اسعد مكان يلاقي فيه الفرحه وسعة الصدر تمنى وقتها انه عرف عنها شيء او دل بيتهم ..او أي خيط يقربه منها وبدون اراده وفي اثناء تفكيرمشى لرفوف وبتحديدا عند مكان تواجدها دائما ..وفجــاة تسمرت كل اعضاءه .. وازدادت حركة عضلات رموشه وانفرجت شفايفه عن ابتسامه غريبه ولكن بنفس الوقت سعيده
ريم انتبهت لصوت الي وراها والتفت بهدواء وشهقت بصوت مكتوم
وهي طالع بفيصل وبغيض بان من حركتها صارت تقلب الكتب بطريقه متوتره وملحوظه وحاولت تتهرب من نظرات عيونه المركزه على كل حركه تسويها
ام هو بقى واقف مصدوم من المفاجئه الحلوه الي وكل الي قدر يسويه انه ارسل لها ابتسامه صادقه وبقى مركز عيونه عليها
ريم بان الضيق عليها وعلى حركاتها و حبت ترسله رساله مضمونها انك ولا شيء بحياتي ..وشافت خالها واقف مع المحاسب واتجهت له بخطوات واثقه .. وهو بقى يطالع فيها بحيرة واستغراب
وقفت عند اسامه ورفعت عينها على فيصل وبصوت استخفاف طلع منها
قربت من اسامه وبنظرة قويه " خالي يللا مافي شيء اعجبني "

 
 

 

عرض البوم صور دموع يتيمة   رد مع اقتباس
قديم 25-05-08, 05:33 AM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47688
المشاركات: 1,443
الجنس أنثى
معدل التقييم: دموع يتيمة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دموع يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دموع يتيمة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجـــــــزء الثــــاني والعشــ22ــرون
"مـقــــــــــــبرة الاحــــــــــــــلام"


ركب السياره وهو ماهو مستوعب المشهد الي مر قدامه والطيف الي لمحه عن قرب.. والابتسامه الي
اخذت مجراها بمجرد ما التقت العيون وكلمتها الي لسه تدوي باذنه وعقله بقى عاجز انه يترجمها " خالي
يللا مافي شيء اعجبني " هز راسه وهز معه عقله وكأنه يستعطفه انه ينقذه من دوامته صحا من الصراع الي بداخله على رنة الجوال
فيصل وحاول انه يكون طبيعي .." هلا عمي "
اسامه بمزحه غير مقصوده .. "وين اختفيت وللا يوم شفت الريم استخفيت.."
فيصل وخاف انه انفضح.." هاااه اصلا انا مااعرفها"
اسامه .." انت وش تخربط وش قاعد تقول .. فيصل يابوي صحصح انا اسامه عارف مين انا ولا العقل صار فيه شيء .."
فيصل وانتبه لغبائه ..."السموحه عمي بس شفتك مشغول قلت يوم ثاني"
اسامه .."لا خمس دقائق اوصل ريم لبيتهم ونتقابل "
فيصل .."اوكيه"
وقفل الجوال ودخله بجيبه وهو يحمد ربه انه ماانفضح
طالع بالشارع الي قدامه.. واسترجع كلمه عمه .."يوم شفت الريم استخفيت"
ضحك على غباءه يوم كان يبي يفضح نفسه معقوله تكون هذي الريم الي شهور وانا ادور عليها وشهور
وهي حارمتني النوم ابتسم ابتسامه جانبيه ولمت بعقله فكرة سريعه .. ضحك ومسح على دقنه وضرب الدركسون على الخفيف ولازم يضرب الحديد وهو حامي
=============***============
الساعة الثانية والنصف ظهرا
في بيت ابو سعود مجتمعن على الغداء وكل شخص شارد بهمومهومن بينهم رغد الي تلعب بالملعقة
بطريقه عشوائية والضيق واضح على معالم وجها والسرحان ماخذ طريقه لعقلها ..حست امها فيها
وقربت لها رغيف الخبز وبدل ما تأكل منه صارت تقطع الخبز قطع صغيره بكبر حبات القمح الى صارت شيء شاذ على السفرة طالعت بالملتفين حول الطاوله ورجعت نزلت عيونها بعد ما لاحظت ان الكل يطالع فيها ومستغرب من تصرفاتها
سعود .. "رغد كيف صحتك الحين"
رغد بدون ما ترفع عينها .. " الحمد الله انا بخير "
سعود .. ان شاء الله دوم تصرين لا احسن " ورجع تشاغل بالاكل
استغربت رغد نبرة صوته وحست ان في داخله كلام مانع ان لسانها يترجمه
ورفعت عينها عليه وشافته منشغل بالاكل ورجعت تشاغلت بالخبز
انتبهت لها امها و بنبرة لاتخلو من الحنان .." كلي يابنتي من يوم ماجلستي على
وأنت ما أكلتي شيء".. وبنظرة اشفاق.. "ولا تقلقيني عليك واذا تحسي شيء خبريني "
رغد بنظرة قويه طالعت في امها .." الحمد الله انا بخير عشرين مره قلتها"
سعود ويتجاهل نظراتها.." ترا كلمت عبدالله ولد جارنا انه يقرا عليك"
ام سعود بفرح .." ايه والله ياوليدي زين سويت وعبدالله الكل يمدح بقراءته "
رغد والصدمه الجمتها .." انت ايش قاعد تقول "
سعود ويقوم من السفرة .."اظن اعطيتك خبر "
=============***============
سلم من صلاته وتعوذ من الشيطان الرجيم ..واخذ المصحف وبدا بقراءةالقران ..مر عليه الحلم وتذكر شكل ابوه وهو غضبان عليه وامه وهي معرضه ومعطته ظهرها وسكر المصحف وصار يطالع بالفراغ الي قدامه تنهدت بقهر وعض على شفته لما مر بباله طيف داليا وانها كسرت كلمته ولا عبرته ولها اكثر من يومين جالسه عند اهلها .. وحتى الاتصال مااتصلته قام ورفع السجاده وحطها بصندوقها وفتح باب غرفته وسمع صوت التلفزيون وتذكر اخته الي من يوم ما دخلت داليا البيت وهو منشغل عنها
انتبهت اريام لنظراته وقفلت التلفزيون وقامت
تركي.." اريام"
اريام وهي ماشيه .. "انا داخله انام الغداء جاهز وماعليك الا انك تسخنه "
تركي وسحبها من يدها وجلسها جنبه .." انا ماجالس اسألك عن
الاكل..وحاول يتمالك نفسه .." ايش فيك كل مااكلمك تسفهيني وتمشي عني "
اريام بضيق اثر على حركتها.. "لاني مالي خلق بوجع الراس"
تركي.." الحين كلامي مايجي منه غير وجع الراس ..وبضحكة مصطنعه
يللا نعديها لك وتجهزي عشان نطلع انا وياك العصر نبي نمر خالتي ام وليد زمان مارحنا لها.."
اريام وتذكرت وليد وحست بالم بصدرها وغثيان من يوم انذكر اسمه..روح بروحك انا مالي خلق اروح معاك "
تركي .."طيب والله عجزت معاك قولي كيف ارضيك "
ابتسمت اريام ابتسامه صفراء ولفت عليه.." ومن متى يهمك رضاي "
تركي .." حرام عليك اذا انت ماتهميني مين يهمني .. يمكن الفتره الاخيرة انشغلت عنك او بالاحرى تشاغلت.. بس صديقني مهما ادور وانشغل بالي حولك مصيري راجع لك..
وتنهد بتنهيده تبعتها كحة خفيفه .." كنت طول عمري ادعي ربي انه يرزقني بوحده مثل رجاحة عقلك .. بوحده تعاملني مثل تعامك لي بس ربي كتب انه يرزقني بوحده اهتمامه بنفسه مقدمه على اولويات غيرها واذا على داليا انا بذاتي مليت من تصرفاتها
اريام وماهان عليها تشوف اخوها بالضيق والتعب .. "انا ماقصدت شيء..ومهما كان داليا فيها جوانب طيبه تقدر تكسبها "
تركي وهو يقوم .."هو شيء واحد تقصدي الي هو الطفل الي بطنها"
=============***============
دخلت غرفتها وضربت الباب وراها بكل قوتها وصوتها من كثر ما تصارخ وتصيح تغير وحلقها جف
وصارت تسعفه بريقها وتحاول تبلع قدر المستطاع من اللعاب وترطبه ..دفنت وجها بيدها وهي تبكي
وتتشاهق وصوت تردده بداخلها انا ماني مجنونه .. انا ماني مجنونه ..عشان تجيبوا عبدالله يقرا علي
عشان يشمت في.. عشان يقول مصيرك ترجعي لي..مردك لو طال الزمان ولو قصر لي
وبصوت محب ومعاتب يصرخ بداخلها ..وينك يانواف .. ولا الوقت الي احتاج لك تتخلى عني.. وتتركني لعبدالله وبلحظة مقاومه منها وعزم قدر تمنع سيل دموعها .."مستحيل اسمح لنفسي
اني اضعف لعبدالله او اني استسلم لك..وعمرك ماهمتيني ولا راح تهمني .. وتذكرت شيء وتقوس فمها وكتمت صوت شهقاتها ...تذكرت انها لغابت عن الوعي تبقى ساعات طويله وهي ماتصحى ومستحيل تحس نفسها.. قتها ماتدري القدر وين يرميها
رفعت يديها بخجل لباريها وانكبت على ركبها.." يارب الا عبدالله .. الا عبدالله .. وبقت على حالها وهي تردد هالكلمات
=============***===========
منسدح على السرير وحاط يديه وراء راسه وهو يسمع لرهف بكل شغف وبنات اخوه ملتفين حوله
رهف .."احلف ياعم انك ماتغير رايك"
اسامه بطولة بال ويزفر .."لا اله الا الله .. انا من الصبح ايش قاعد اقول"
دلال وتجلس على طرف السرير .."طيب عازم مين "
اسامه .. "مافي احد غريب .. بس احنا واحتمال عمي عبد اللطيف"
دلال بفرحه .. "يعني ساره بتجي ووااوو اجل زان البحر "
اسامه ويشد الغطاء على جسمه لما حس ببرودة التكيف .. "والبحر ماتزينه غير ساره واحنا وين رحنا .."
دلال باحراج .."لا ما قصدت بس ....وقطع كلامها الصوت الداخل
خالد وهو داخل ..."ترا كلمت ابو ماجد انه يطلع معانا وافق بعد طول إلحاح"
اسامه ويجلس على السرير .."طيب احنا نباها طلعه عائليه "
خالد .. "احلم اصلا تكون عائليه عزمت تركي زوج داليا وليد بس النذل اعتذر وجاري البحث عن بديل مكانه ..
دلال .. "ماله داعي عزمتهم .. وساره الحين كيف تقدر تاخذ راحتها من العله حنين وزودتها باريام لا والله كملت اجل .."
خالد بنفاخ .. "احترمي نفسك واظنها زوجتي مثل ماساره زوجتي "
رهف .." طيب مين اول تبي تزوج .. وضحكة ببراءه .. طيب انا عندي لك اقتراح وش رايك تسوي عرسك واحد وتجلس بوسطهن وحده عن يمينك وحده عن يسارك .. وتغيرت ملامح وجها.. بس الكوشه مافيها الا كرسين ..وبسرعه جاوبت نفسها ..لا عادي نكلمهم ونخليهم يحطوا كرسي ثالث بس صح مين الاول الي تفسخك الدبله وتحطها بيدك السيارة يعني تضطر انك تلبس دبلتين عشان ترضيهن وبحــيرة حطت يدها بفمها ..بس كيف الحل وانت ماعندك الا اصبع واحد ..وابتسمت بمكر ..اممم عادي لبس اول حنين وبعدها اقهر ساره وطنشها ..وتغيرت نبرة صوتها .. لا حرام فشله قدام خلق الله تكسحها ..طيب وش الحل .. ايه احسن شيء انك ماتتدخل وتريح راسك من السالفه كلها وووو......
وانتبهت وان عمها اسامه مغطي راسه وشكله نام وخالد ودلال مالهم اثرقربت من عمها ورفعت الحاف عنه وابتسمت يوم شافته نايمه وباسته على الطائر وغطته وطلعت وهي تكمل السالفه بخيالها
=============***===========
على الارجوحه وهي تهتز مع رياح السموم الحاره رمت الجوال بحظنها وتمتمت بكلامات مبهمه وحركات متضايقه
دلال بحيره وطالع فيها .." وش فيك"
داليا وتكلم نفسها .."طيب يا تركي اكلمه ويقول لي انا جالس اتعشى بمطعم" وتقلد نبرة صوته " انا عازم اريامي "
دلال .." ومااحد قالك تكسري كلمته وتركبي راسك "
داليا وتدفع بالارجوحه بقوة .."اصلا هو طيب بس لو يسلم من السوسه الي عنده.. اكيد استغلت غيابي وملت راسه علي.."
دلال.." المهم هو وافق انك تروحي البحر معنا"
داليا وبنص عين .." هذا الي ناقص اشاوره "
ام نواف وهي داخله وبنبرة غضب.." بنت وش هالكلام عيب تراه زوجك وابو هالولد الي بطنك "
واخذت الجوال واعطته ياها " وبلهجة امره .."يللا اتصلي عليه وخبريه انك تروحي البحر مع اهلك"
دلال بخوف من ردة فعله .." واذا ماوافق "
ام نواف وطالع بداليا وهي تتصل .."تنطق في البيت"
داليا وتناظر بامها .." هلا تركي "
تركي .. "اهلين نعم"
داليا بدون نفس .." تركي انا طالعه مع اهلي الشرقيه واتمنى مايكون عندك مانع.."
تركي باستغراب ممزوج بسخريه .." اها ماتلاحضي انك غريبه تستأذني "
داليا ..ماهو وقته هالكلام هاااا اروح .."
تركي .." خلاص روحي وانا واريام نلحقك هناك"
=============***============
يوم الاربعاء ..دخلت البيت وهي تتذمر من حرارة الشمس ونتفض ببلوزتها من شدة الضيق
رمت شنطتها على اول مقعد ولحقتها بعباتها وطرحتها .. وقامت وقفت عند التكيف وفكت ازارير بلوزتها وخلت الهواء يدخل لكامل جسمها وهي تنفض شعرها وتحاول تبرد النيران المنفجره بداخلها بمجرد سمعاها لتعليقات ساره عليها وشماتتها فيها ... وفجأة انتبهت ان التكيف قفل والتفت على وراء
رحمه .. "وان اقول وش هالريحه الي معطره المكان طالعه الاخت حنين مشرفه.." قالتها بسخريه مضحكة
حنين سفهتها ومدت يدها بكل ثقه .."هاتي الريموت"
رحمه وتهز راسها بالنفي.."هااا احلمي واذا ميته حرا ادخلي تسبحي"
طنشتها حنين ودخلت المطبخ ودور الغداء ونادت عليها من الشباك "..وين الغداء" .. وسكت والتفت في انحاء البيت .. "وجدتي وينها مااشوفها"
رحمه .. "الله واكبر الحين فيه وحده تسال عن الاكل قبل ماتسال عن جدتها"
حنين بضيق ونفس عند طرف خشمها ... اقول خلصينا ترا مليت منك واذا
انت فاضيه غيرك واصله معاه .."
وقامت ولمت اغراضها وطلعت لغرفتها ...ضحكة رحمة على عصبيتها وبنفس الوقت اشفقة على حالها ..رن جرس التلفون ومنعها انها تسترسل بالسرحان
ورفعت بسماعه ببرودة ورددت الـو .. الـو ..وبضيق واضح.. مين
وليد بضحكة .. انا ولـيــد ولا امداك تنسي صوتي
=============***============
في داخل ذلك القصر القابع خلف تلك الأشجار الكثيفه والمترابطة ببعضها البعض .. وكأنها تحجب الحياة عن اصحابها وتحرمهم من شعاع الشمس ...وبالدور الثاني تحديدا وداخل عالمه الجديد
فتح عينيه بصعوبة وهو يقاوم سلطان النوم تثاوب بكسل .. وعبس وجهه تلقائيا وهو يشوف النور
المتسلل من الشباك رغم سماكة الستاره الا انها قدرت تعكر عليه نومه.. حجب الضوء براحته الغليظة..والتفت عليها التفاته بسيطه ..وانفرجت شفائفه عن ابتسامه جانبيه وهو يشوفها غرقانه بالنوم...قام من سريره بهدواء وبدون مايصدر صوت فتح دولابه وطلع ملابس واتجه لحمام وقبل مايدخل رجع..والتفت عليها وتنهد على حاله وهو على الطريق الي سلكه كان هذا اقرب طريق يسلكه يمكن يحس انه صحيح واقرب طريق يريح قلبه.. ويحقق مبتغاه ازاح من عقله فكرة ان احد مسحيل يشك فيه او يدري انه ماسافر لعمل كان مجرد انتقالهم لبيت ثاني اكبر عقبه بطريقه ومستحيل يقدر يصبر عنها اكثرمن كذا وبخلال يومين قدر يشتري بيت ويتزوج ويطرد العيون من حوله
=============***============
سكر الخط وبقت ماسكه السماعه وضغطتها بقوة .. اول مره تخاف من وليد .. تخاف من الي تحمله هالزيارته المفاجئه .. تشاهقت من داخلها وتقطع قلبها خوف من المواجهه ..عكر صفوها وجود حنين عندها في البيت انتبهت لسماعه ورجعت سكرتها وطلعت وهي تجمع افكار جديده براسها
رحمه وهي داخله وتنادي ".. حنين.. حنين .."
حنين بداخل الحمام وتتسبح .." خير ياطير حتى بالحمام تلاحقيني "
ابتسمت ابتسامه باهته وجلست على السرير وصارت تهز رجولها بتوتر
انفتح الحمام واطلت حنين وهي رافعه شعرها بالفوطه
حنين وترفع حاجبه بحيرة .. "رحمه ايش فيك لاتكوني زعلتي مني ترا انا خبله وكمان طينه ومااحد يستحمل مزحي غيرك .."
رحمه .."هاااا لا بس ترانا معزومين "
حنين باستفهام .."عند مين "
رحمه .. "ام نواف اتصلت على جدتي وعزمتها على البحر... وخالد اتصل على ابوك وكلمه بخصوص هالطلعه وعلى مااظن فهد كمان معزوم
حنين .."وش فيك تقوليها بدون نفس"
رحمه .."ماهو هذا المهم .. هااا تروحي"
حنين وتجفف شعرها بالمجفف.." لرحتي اكيد بروح واذا لا بجلس معاك اونسك واغثك بثقالة دمي وبسوالفي البطاله .."
رحمه وتهز راسها بقوة .. "لا انا ماراح اروح بجلس عند امي وانت روحي
مع ابوك وزوجته وان شاء الله ماراح امـل بعدك ..وابتسمت مجامله ..يمكن ارتاح منك ...
حنين ..بس مااقدر اروح وانت ماانت معاي .. وصعبة كمان تبقي بروحك بالبيت
رحمه وتحاول تصرفها باي طريقه .. خلاص قلت روحي وماعليك في ..
=============***============
واخيرا وصلوا كورنيش الدمام وبعد جهد جهيد حجز ثلاث شاليهاتالاول وكان مخصص للحريم والثاني لرجال والأخير والصغير بالنسبه لباقين كان لتركي واهله
وبعدما ارخى الجميع العنان لنوم من اثار النهار الشاق واستسلموا بكل طواعيه له ..تسللن البنات من الباب الخلفي مع تسلل ضوء القمر عليهن وبعد ماتاكدن ان الكل ناموا طلعن من الشاليه واكتفت كل وحده بطرحه لفتها حول رقبتها
وبكتمال البدر المتربع فوق السماء والمتكرم بضؤء الي معطي منظري بديعي يستدعي ان الواحد يتأمل
بملكوت السموات والارض
رغد والموج يداعب اسفل رجليها .. "تخيلن لو صحو وكشفونا"
دلال.." لا ماعليكم كل واحد واثقل من الثاني بالنوم ..وبعدين احنا ماسوين غلط عشان نخاف
ودخلو كلهم البحر ..دلال ببرمودتها التركوازيه الي اتحدت مع البحر..
ورغد برمودتها الموجه بالألوان غجرية وساره بالجنز المشجر
وبدا يتراشقوا بالمويا بين ضحكات وهمسات طائره ..انتبهن لعين الي طالع فيهن من بعيسكنت اجسامهم
رغد بخوف .. "ياولنا شكل نسينا ان واحد برا وما نام "
ساره .."بس ماهو منا .. هذا غاوي طالعي شكله.." واشرت بيدها عليه
دلال .. "والله انك فاضيه" .. وبتفكير...." مين تتوقعون يكون "
في المقابل فهد الي ماقدر يقاوم لمعان البحر وهجانه والي شجعه اكثر ان النوم ودعه بمجرد استنشاقه
لنسيم البحر وبثواني غير ملابسه ونزل يسبح وهو يغوص ويقاوم شدة الامواج العاتيه وبعدها خرج
ورمى نفسه على الرمل بارتياح تارك الموج يغطى نصف جسمه
قربن البنات من المكان الموجود فيه فهد وحبن يستكشفن ويعرفن مين الي بقى صاحي ومانام واصوات ضحكاتهن تدوي في آلاذان وانحرج فهد منهم وخاصه وهو ملابس السباحه ومافي حل الا انه يرجع وسبح بالبحر مره ثانيه وبقى فترة وهو يغوص وكل مارفع راسه شافن بمكانهن رجع وغاص في البحر وبقى على هذا الحال فترة طويله ..وفي الاخير مل وطلع بعيد عنهموطالع الساعه وشافها الثالثه بعد منتصف الليل واستغرب انهن لسه بمكانهن واصواتهن كل ماهي تزيد تنشف ولبس ملابسه واتجه لهن
فهد ومركز عينه على البحر .."اظن كفايه لعب ويللا الوقت تاخر "
دلال بخوف يوم شافته قرب منهن .."ومين حظرتك عشان تنافخ ..وتعطي الأوامر.."
فهد .. "ماهو المهم تعرفي المهم تسمعي ويللا بلا قلة حياء "
سارة .."لا كنت ولي علينا ذاك الوقت تكلم ..ورجعت تشاغلت بالمويا
فهد ويزفر بضيق .. " الله يطولك ياروح ..شكل الليله بتكون طويله معكن"
دلال وحاولت تلم الطرحه على وجهها.." بللا قلت حياء وضف وجهك عنا احسن لك .."
فهد بتهديد .. "شوفن بتمشوا قدامي ولا اتصال واحد مني اخبر فيه عمكم عن
طلعاتكم وضغط على كلمة عمكم وكانه شاك فيهن .."
شهقت رغد .. وتبعها شهقات من دلال وساره
رغد.. احنا ماشيات بس ما هو خوف من اشكالك بس لانا مانامن روحنا حولك

=============***============
في المغرفه المطله على البحر
حنين .."والله انك غشاشه الحين انا ساعه بالمطبخ واسوي بالحلى والمعجنات واخرتها انتي جايه الحلى والمعجنات من المخبز.."
ريم.." وش فيها وبعدين انا ماني مثلك اعرف اطبخ.."
حنين .."طيب انا مااحب اكل المطاعم .. وتاخذ قطعه من الفطائر وتفتحهابتقزز مدري كيف عجنها ملعقه ولا باصابعه.. واذا باصابعه هو لابس جونتي ولا بأظافره وإذا عجنها بأظافره هي نظيفة ولا طويلة ومليانه سواد من تحتها
ريم وتضرب فيها .." تراك علتيني.. وأنا مااجيب الا من مخابزمعروفه .. وبعدين هاتي الصواني الي عندك ..ولا تقولي انك ماسويتي حلى السنكرس ترا بذبحك.."
حنين بنذاله وتنزع التغليف عن الصواني .. "سويت ثلاث انواع حلى بس الاهالحلى مااحبه.."
ريم بزعل واضح.." ماهو شرط انك تحبيه المهم اني اكله"
حنين .. "الحين مين المفروض تزعل انا ولا انت"
ريم .. "بلا حركة بزران ..وترا عزمت اريام عندنا وبسرعه طلعي الحلىوزعيه وانا ابي اوزع الفطائر
حنين باستفسار ..مين اريام
ريم .." اخت تركي"
حنين وعبست وجها.." ومين تركي"
ريم .." زوج داليا "
وقبل ماتسالني عن داليا اعطك نبذة موجزه عن داليا فتاة نشئت وترعرت في الرياض..حصلت على شهادة الابتدائية من مدرسه الثالثه والعشرون واكملت دراستها العليا في المتوسطه العاشره وحصلت على امتياز مع مرتبه الشرف في تخصص الفنيه
حنين وتضربها على كتفها .." حشا ماتنعطي وجهه وتقوم قولي لي وين ودك تجلسي البنت.."
ريم .."اكيد بغرفتنا ماابي احد يدري انا عندنا حلى ويزعلوا لانا ماوزعناه عليهم .."
حنين .."تقصد ماتبي احد يدري انا عندك حلى وفطائر ويأكلوها عنك"
اندق الباب بقوة وقطع كلامهن
ريم .." هذي اريام قومي افتحي لها"
حنين .." اشوف من يوم خطبك فيصل صار لك صوت"
قامت ريم بقهر.. وابتسمت يوم فتحت وطالعت بحنين ..."هلا خالي جيت بوقتك"
=============***============
جالسه على الدرج ورجلها تحت بالمويا رمت قطع من الطعم وضحكة بهدواء وهي تشوف الاسماك الصغيره كيف تجتمع عليها وتتصارع من اجل البقاء
تركي بابتسامه ويقطع سرحانها .."هااا اريام جاهزه تروحي "
اريام .. "والله استحي وريم مااعرفها .. وكمان البنات ما يحبوني"
تركي .."لا تحتكي فيهم كثير .. وبما انا البنت هي عازمتك خلاص تلاقيها طيبه وحبوبه.."
اريام وتفرك اصابعه بتوتر.."اخاف اندم على روحتي"
تركي .. "ابي اعرف انتي ليش دائما متشائمة تفائلي يوم بالحياة ويمكن تلاقيها صديقه وفيه لك .."
اريام وتذكرت لميس.. "مااظن بس على قولك نتفائل "
وقامت ولبست عبائتها وطلعت مع اخوها
=============***============
طالع بشكلها وكيف الدنيا لعبت فيها وخلتها انسانه محطمه ومجرده من المشاعر والأحاسيس انسانه
غارقه بلجة الماضي وتتخبط بالحياة بدون معين ولا مساعد .. طول عمره يحبها ويفتخر فيها طول عمرها زهرة الكل يتمنى ان يستنشق عبيرها ... انتبه على ابتسامتها الباهته
وقام وجلس جنبها و فتح محفظته وطلع بطاقه صرافه..خذي هذي لاحتجتي شيء فيه مبلغ لا بس فيه ينفعك وقت الحاجه .."
رحمه وتمد يدها بنهي""لا وليد انا ماني محتاجه فلوس.." وبغصه اثرت على صوتها.." وكل الي احتاجه انك تصدقني وتاقف معاي .."
وليد وهز راسه بأسى.. "ماقلنا خلاص فكينا من هالموضوع "
رحمه وعيونها بدت تدمع..." طيب وابوي وش اقوله "
=============***===========
بملابس السباحه .. وقطرات المويا الي تنساب من وجنتيه..وبأصوات معدته الغاضبه جالس على اطراف اصابعه بين الصواني والتعب مأثر عليه خالد ويأكل بنهم..والملعقة صارت تطيش بالصواني..وفمه مليان اكل وينااادي بصوت غير مفهوم .." اسامه تعال فيه حلى هنا "
ريم وعينيه دور بن خالد والملعقه وشفافها يبست و لسانها بن لحظه ولحظه يطلع يرطبها وفتحت عينها على الأخر وبلعت ريقها يوم سمعته ينادي على اسامه
خالد ويمد فنجال القهوة.." ريم من سوت هالاكل"
ريم وطالع بالصنيه .." هذي حنين"
خالد وفمه مليان اكل .." والله انها ماهي بصاحه تبني اطلقها واحرم نفس هالنعمه.."
ريم وطالع في البلكونه المتخفيه فيه حنين ورجعت طالعت بخالد .." يعني انت ماتبي طلقها بس عشانها تعرف تسوي حلى.."
خالد ومن الجوع صار مايعرف ايش يقول .." ايه اهم شيء عندي بطني..وبعدين أفكر بالأشياء الثانية
=============***============
بعد العصر طلعت من غرفتها ونزلت تحت شافت امها تدرس اخوها احمد ومحمد فرحان بالبلاي ستيشن الي اهداه له سعود ومافارقه من جاه
فرح وتحب راس امها وبحياء صبغ وجها باحمرار .." شلونك يمه "
ام محمد وبعينيها حزن يتوارى وبألم يعصر قلبها .." الحمد الله ..."
وبلحظة صمت تشاغلت فرح بمتابعه التلفزيون وامها بتدريس ولدها احمد
وبصوت اقرب لهمس نطقت ام محمد ..."سعود وينه "
فرح وتهز اكتوفها وبنظره خجوله " مدري طلع يقول عنده مشوار "
وابتسمت على وراء وهي تشوفه داخل وتشيعه ابتسامه مرسومه على وجهه باتقان وملامح وجهه انقلبن وانفجرن فيهن الحياة من هذي الابتسامه
سعود دخل وجلس جنب فرح .." شلونك ياخاله "
ام محمد وتجمع اكبر نفس ممكن .."محمد بخير دامكم مبسوطين ومرتاحين"
سعود ورمى العقال والشماغ واخذ بيد فرح عن اذنك خالتي احنا طالعين فوق .."
طالعت بخطواتهم الي من السعاده ماهي قادره الارض انهم تشيلهم ابتسمت بمراره ومسحت دمعة تعلقت بطرف عينها.. ماكانت راضيه بهالزواج بس جمايل سعود غطتها ..وافعاله منعتها انه ترده تمنت مثل كل ام ماتتمنى ان بنتها تزوج زواج شرعي زواج تعم فيه الفرحه والانس والسعاده وانها هي بيدها تزف بنتها لزوجها بعد ماتطبع على خدها قبلة رضاحزنت بالم على بنتها فرح يوم تسالها يمه وش معنا زواج مسـيـار وهي ماتعرف انها بهذا الزواج دفنت احلامها معها
=============***============

ابتسمت حنين وقامت وطالعت بالموج من الشباك وهو هادي وحطت يدها تحت خدها .. تتأمل زرقه البحر وهي متحده مع زرقة السماء ... "تسألوني عن احلامي ...ومرت لحظة صمت بينهم وكل وحده تشاغلت عن الثانيه بالنظرا الى الفراغ .."كانت عندي احلام كثيره حالي مثل حال أي بنت
واكبر سعادتي ويوم يكون لي بيت وزوج واطفال ومانكر ان كان عندي احلام ثانويه مثل
اني احـج واحفظ القران و اخذ الماجستير والدكتوراه .. كبرت وكبرت معي احلامي
وصارت هاجس تورقني وتؤنس على وحدتي وهي ملاذي الوحيد يوم احزن وأصير امني حالي واقول
بكره لكبرت وتزوجت انسى كل شيء .. كان اكبر شيء يعذبني يوم اشوف التفريق بيني وبين اختي وانها لها النصيب الاكبر من الدلع والحنان وانا مالي غير الاسم .. ويقدر الله ان يكون بينا موقف انا وفايز يمكن الحين لو اوزنها اقول انها مواقف عاديه ومافيها أي دليل على الحب والاعجاب ويمكن كان
المقصود فيها اختي ماهو انا بس قلت الاماني بلاش وخليني اعيش السعاده ولو بالوهم .. توقعته انه
يبادني الحب ومستحيل انسى ذاك اليوم الي حطمني ورفضني بس لاني سمره.. وسكت ومسحت على خدها بطريقه دائرية.... ويمكن هذا اول حلم انتحر لي بعدها جيت الرياض وسكنت بين اهلها .. وتعرفت على ريم وحبيتهاوغمزة لريم بضحكة..."ولو اعرف انها كذا ماكان صادقتها من الاول"
تزوجت خالد وبما انه كان اعمى حسيته هو بر الامان لي وخاصه انه مستحيل يقول عني سمره مثل فايز وماانكر انه هو الوحيد الي خلاني احس بالسعاده خلاني احس اني بيوم بجنة وان كل الي حولي محرموني منها ويكتب الله لخالد الشفاء عشان يجي بيوم ويقول لي "توقعتك احلى من كذا بكثير الحين عرفت ليه رضيتي تاخذي واحد اعمى..." وبكلمته هذي انتحرت كل احلامي وماصار عندي احلام ولا بعدها فكرت اني ابني احلام جديده عشان يكون مصيرها الانتحار واذا فيه امنيه فهي ان الله يرزقني بوظيفه اقدر منها ادفع لخالد كل مهره .. ولفت لبنات وبضحكة عاليه وهذا انا خاصت وش رايكم بالسيناريو اصلح اكون مخرجه
ريم وتصفق وتاشر بقد مقلوبه.." ناقصك الدموع والاهات والحسرات "
طنشتها حنين ولفت على اريام ..."وانت اريام لا تقولي انا مصير احلامك كمان الانتحار مثلي
اريام وتضم يديها بعض .." يمكن طفولتي تختلف عن طفولة حنين لان الله حرمي من ولديني من يوم
وانا صغيره بس الله عوضني بخالتي ام وليد وبنتها كانت بالسبه لي اغلى من روحي.. كنا نمني انفسنا انا وياها ببراءة الاطفال ان كل وحده ماراح تتنازل عن اخو الثانيه وانا لازم نربط بعضنا
اكثر والعلاقه لازم تكون اوثق من كذا وحددنا حلمنا بالحياة ان ندخل كلية الطب مع بعض ونتخرج مع بعض وبعدها نزوج مع بعض وماكنت اتخيل بيوم انها راح تموت وان الاحلام الي بنيناها مع بعض كانت سراب وبهذا انتحر لي اول حلم انا نتزوج بليلة وحده ونتخرج بيوم واحد
وتنهدت تنهيده مسموعة ..."بس الحمد الله قضاء وقدر ...بعدها ثابرت وعزمت اني اكمل همتي وادخل كلية الطب واحقق الي كنا نسعى له وفي ثالث ثانوي اجتهد وتعبت وحرمت نفس من كل شيء بس والحمدالله حصدت نتائج تعبي واخذت الاولى على دفعتي قدمت بشهاداتي واوراقي لجامعه والحمد الله تم القبول وما بقى الا اجتياز الاختبار وماكنت ادري ان اخوي كان كاره هالميول وانه كان متعمد انه
مايصحيني لاختبار القبول وراحت على نومه وماصحيت الا على اذان الظهر وفي النهايه رضيت اني اكسب اخوي وخاصه ان المجتمع الي حولي عنده نظره سلبيه للي تشتغل داخل المستشفى وبهذا انتحر لي ثاني حلم دخلت الجامعه بدون ميول لاي تخصص والحمد الله توفقنا ومع هذا بقيت متحفظه على بعض الاحلام ومنها اني كنت اتمنى اني اتزوج بالي حلمت فيه طول عمري وانصدمت بانه خطب غيري وانه ماله رغبه ..ويمكن كانت هذي اخف صدمه علي لان الاحلام مصيره الانتحار بالنسبة لي .. واذا كانت عندي امنيه فهي اني اصمم موقع اسلامي عربي وانجليزي يكون لي وقف انتفع فيه بعد موتي رمت ريم نفسها على السرير .. ورمت المخده على بطنها ..ورفعت رجولها
ترفرف بالجوا واخذت خصله صغيره وصارت تلعب فيها بطرف اصبعها
" امممم انا عن نفسي اشوف حياااتي عاديه او اني ماعندي احلام مثلكم
تمنيت الكليه ودخلتها تمنيت ان خالي ربي يشفيه من عماها وان الله يرزقني باخت وصديقه وفيه مثل حنين وبادلتها الابتسامه وجربت الحب مره وحده ولفظته بعد ماكتشفت انه علقم ومايستصاغ
وهذي كل حياتي بكل بساطه ورمت المخده بوجه حنين وهربت منها
=======================***===============*============

على غروب وراء الشمس وانحلال الضلام وبزوغ الشفق وامام هالمنظر الرباني الي يعجز احد ان يصوره او يرسمه
ام ريان .."اقول يام نواف مااشوف نواف هالايام وليش ماطلع البحر معانا"
ام نواف .. "والله مدري عنه من يوم ماطرده ابوه من البيت واحنا مانشوفه "
ام سعود .. "لا يكون من ذاك اليوم ماله حس ولا خبر "
ام نواف وتنهدت .. "لا يتصل من فتره لفتره وان شاء الله هو بخير"
ام سعود بدعاء .. "الله يهديه هو متى يترك عنه حركاته "
ام نواف وتغير السالفه .."الا اقولك هو صحيح ان فيصل خطب ريم "
ام سعود .. "ايه والله ومن ساعته مكلمني يبي اشوفك رايك يام ريان"
ام ريان بسعاده تخفيها .."والله هذي الساعه المباركه ..وانا ماراح احصل احسن من ولد اخوي بس لازم تعرفوا ان الراي مع البنت وابوها"
ام سعود.." انتم تشاور وردو عيلنا باقرب فرصه"
كان هذا اخر كلمه سمعتها ريم مشت ومشت الين ماقادتها رجولها على الدرج نزلت رجلها بالبحر
وحركت المويا بطريقه عشوائية .. عقلها يقول وقلبها يقول استغربت خطبته المفاجئه لها ومشاعرها الي تفجرت بمجرد خطبته لها وشوقها الفضيع لشوفة فيصل .. حست بنظرات الكل حولها وانهم
مالهم سالفه الا عن خطبت فيصل لها
رهف قطعت سرحانها .. "وش فيك يامدام "
ريم وتلف وجها.." مافيني شيء بس طفشانه عندك مانع
رهف والحين كل الموجودين ماعجبوك الا حنين
=============***============

الـجـــــــــــــزء الثالث والعـشـ23ـرون
" جــــــــــرح غـائــــــــــــــــــــر"
في الرياض وتحديد عند رحمه عند عالم الحزن والالم عند قلب يعجز ان يترجم الكتاب مايحمله قلبها..ومع ما تحمله تبقى صامده وشامخه
وليد ويواسيها .. "خلاص ويكفيك الي جاءك "
رحمه وتتشاهق بالبكي .. كله مني .. عمري ماراح اسامحابوي لو صار فيه شيء.."
وليد بحزن .."ان شاء الله مافيه غير الخير"بس ترا مليت من دموعك كل مااشوفك الا ودموعك تسبقك.."
رحمه وتمسح دموعها .." هو الي شفته بساهل عمري بحياتي ماتوقعت انيراح اعيش هالحياة انا معترفه اني اخطيت بس حتى هو اخطى كانالمفروض يسأل ويتاكد
وليد .." وانا لو مكانه كان سويت كذا واكثر "
وقفت وجفت دموعها وطالعت بعيون ملتهبه من الشرر وصرخت بصوت
" هذا انا عندك تقدر تسوي الي سواه "
=============***============
طلع من البحر وشعور غريب اعتراه وانفبض قلبه بمجرد مالمعت بعقلهجلس على الصخره وبدا
يستوعب الموضوع وكلام خالد عن رفض وليدالقاطع وتغيره المفاجيء ..اول مره وليد يرفض انه يجي
مع الشباب وعلى الرغم من اصرار خالد عليه الا انه رفض وبقوة .. وظلت الأفكار المزعجة
و الخيالات السيئة تراوده... وتعكر عليه صفو مزاجهتذكر الحلم وتذكر صريخ رحمه يوم المزرعه .. ووقفتها معه بوسط الشارعوكلام وليد عن الموعد
وصحي من تخيلاته وكان افعى لدغته وبدون وعي ركب سيارته وانطلقلرياض وقاطع مئات الكليو مترات
=============***============
كان جالس ومحتار كيف يراضياها او بالأصح كيف يقنعها انه واثق فيهاوان الي فات انتهى من سنين
ولازم يمحي اثار الماضي ويقف الجرح النازف ويعالج الالم الحاضر.. وشعور الندم مغطي عليه وماهو
عارف بايطريقه يراضيها ..مهما تكون تبقى مكانتها شامخه ..ورجوعها بحياته اسعد شيء تمناه
وليد بندم.." خلاص انا ماني قاصد شيء ..وبعدين ماكنت اتوقع انك حساسه لهدرجه .."
رحمه ودموعها وصياحها تزيد وجسمها يهتز مع كل شهقه وماردت الابنظراتها المحرقه له
وليد ويمسح عليها .. "يابنت الحلال اعتبريها غلطه..او زله المهم امسحيها هالمره .."
رحمه وتحاول تظهر صوتها المخنوق وكانه جاي من بئر سحيق .."وليد الله يخليك خلني بروحي "
وليد بصوت عميق يحمل في تعابيره الاسى.." ..بس مستحيل اطلع وانتبحاله هذي .."
رحمه بصوت تخنقه العبرات.."ماعليك مني ومثل ماانتهيت من حياتك اعتبروني من هالحظه منتهيه"
وليد باستعطاف "..افا عليك وش هالكلام وانا ماصدقت انك رجعتي تقوليهالكلام.." وتذكر شيء وحب يلطف الجو ودخل يده بجيبه وطلع سلسال الذهب ومده لها
" هاااا هذي هديتك احتفظت فيها لما رجعت من لندن وماحصلتك "
ابتسمت رحمه بصعوبه صاحبت ابتسامتها مراره اليمه .".تسلم وليد واعتبرها
مقبوله ..بس ياليتك تروح الحين اخاف امي تصحا وتشوفك واكيد راح تسألني ايش جابك عندي
وليد بمزح.."طيب يعني طرده" ... وقام من مكانه يللا اجل وريناالابتسامه..وانا اوريك عرض اكتافي.."
رحمه .."ماراح ابتسم الا انك توعدني انك تشوف لي حل بحياتي "
وليد .." ان شاء الله قريب ..وقريب جدا"
وخنقتـه العبرة ولم يكمل .. شد على يدها.. وابتسم مودعا
=============***============


قف سيارته وتمنى لحظتها ان الدنيا تنتهي او هو ينتهي ..تمنى ان الشمس تشرق من المغرب .. وان الموت ينقذه ساعتها ..تصلبت اعضاءه وتيبست عضلة رموشه ..وبدا قلبه يضرب او ينزف من الأعماق تخيل ان بيدا وليد سكين تطعن بقلبه حتى تنهي اخر رمق له بالحياة
حاول يفهم الموضوع ويركبه على بعض ..وكيف يقدر يستوعب وهو يشوفوليد طالع من بيتهم ولمح
طيف بنت سكرت الباب وراه
انتبه له وليد ولوقفته بوسط الشارع ورفع طرف شفايفه باشمزاز وكمل طريقه
ام هو ..حس بكره فضيع لفهد..حس ان اهمال فهد لاهله هو سبب طمع وليد
في رحمه ..ان ثقه المزروعه برحمه كانت مبالغ فيهاتمنى انه ماعرف وليد ولا عرف رحمه .. ولا علق اماله بانسانه مثلها..انتبه لضرب على الشباك ورفع راسه بياس من الحياة
ماجد .." هلا اسامه ..وش فيك تعبان .."
اسامه ويفتح الباب والهواء يطير شماغه ويكابر رغم الالم .."اهلين بالشمالي"
وغمض عيونه ويحاول يتناسى .."لا بس المشوار الي قطعته ماهو هين .."
ماجد باستفسار .."وش جابك خبري فيكم طالعين البحر"
اسامه .."ايه بس جيت اخذ غرض نسيته وارجع"
=============***============




الصباح وعلى اشعة الشمس وهي ترسل خيوطها الذهبية الى قاع البحر والأسماك وهي تتراقص على
نغمات الأمواج الهائجة ..اول برنامجهم الترفيهي ركوب اللنش استأجروا الشباب اثنين واحد خاص لرجال واحد لبنات بصحبة خالد واسامه.... وبداخل البحر
رغد ودلال كانوا خايفات ان فهد خبرا اعمامهم عنهم ويتحاولن انهن يتظاهربلا مبالة وكل شوي يتهامسوا بخوف بقلق ويركزوا عيونهم على فهد
رغد بهمس.. "تظني قال لعمي"
دلال وطالع باللنش الثاني .."لا مااظن ولو تلاقيه قالها ماكان عمي تشوفيهكذا ورايق مع الصباح.."
رغد .."مدري هالمخلوق من وين طلع لنا .."
دلال وتهز اكتوفها .." بس شكله يعرف عمي اسامه "
وبالجهه الثانيه خالد السرحان وساره المتلهفه لحب بائع
ساره .." ايش فيك خالد ترا اكلمك "
خالد وعيونه على السناره .."وانا اسمعك قولي وش عندك "
ساره وتتظاهر بالحياء .."امممم حجزت الزواج "
خالد بلا مباله.." لا تو الناس "
ساره بقهر وتخفض صوتها من الغل .." براحتك بس ياليتك ماتتحده وقتالدراسه لاني مااقدر اوفق بين هالثنتين .."


خالد ويهز راسه .."يصير خير"
وبصوت رهف المزعج ...." والله ياخال خساره ريم ماركبت معانا "
اسامه بكبرياء رجل .."وش اسوي فيها هي خوافه وماتبي تبعد عن امها "
رهف .."لا مااظن هذا سببه اظنها ماتبي تبعد عن حنين"
هز راسه وتأمل البحر مايدري ليش حط وجهه شبه بين رحمه والبحر وان
كلهم معروفين بالغدر ..كلهم معروفين بالنكران .. تمنى وقتها انه ماعرفها
ولا سلمها قلبه لها ولا عرف الحب ولا دل طريقه
رهف و تنغز فيه بإصبعها وقطعت سرحانه .. "عمي لاقيت لك عروسه "
اسامه وعبس وجهه تلقائيا.. "ومين هي هالعروسه الا مالقتيها الا بوسط البحر.."
رهف بزعل .."عن التمصخر وهذا جزاتي اني ادور لكم الستر واني اقلل من نسبة العنوسه بالبلد تدري ياعمي ان نسبة العنوسه زادت عن السنةالي فاتت وان معدل البطاله ارتفع ..وان الأمم المتحدة رئست قمه بس عشانتحل هالزمه وفي الاخير رفعت الجلسه وقرروا انها تحل المشكله وترسل جيش من الشباب والشابات العطلانين الى العراق تخفف من الزحمه عندهم بالبلد وبكذا تحل مشكلة العنوسه والبطاله بدون أي تكاليف .."
اسامه وحبها على راسها عشان تسكت.."هااا لاتضيعي السالفه و يللا قولي مين هي عروستي.."


رهف بثقه وببراءة .." اريام اخت تركي "
دلال وداليا بصوت واحد.." وجع ان شاء الله ...هذا الي ناقص"
اسامه .."بسم الله الرحمن الرحيم .. هالحين كل هالصوت بس لانها قالتاريام اجل لو قالت وحده ثانيه ايش تقولوا.."
رهف وتتخسر .."وش دخلكم عمي الي يبي يزوج ولا انتم وبعدين اشوفكم شايفات نفسكم عليها ولا تجلسوا وكأنها ما هي إنسان تملى عينكم.."
طنشوها البنات ورجعن يطالعن باللنش وخصوصا عند فهد
خالد وانتبه لنظرات فهد المركزه على بنت اخوه وبصوت رجولي حاد ..""وش فيك طالع"
فهد وانتبه لنفسه .. "لا كنت اطالع بالسنارة شكلك اصطدت سمكه "
خالد ويرفع السناره وباعتذار.." اسمحنا ياخوي..طلع توقعك صحيح .."
ام فهد حمد ربه بسره..وتنهد بارتياح وغير جهته لمكان ثاني
=============***============





رفعت عينيها باتجاه المغيب ..وحلقت بأحلامها مع الطيور ..واستدارت لخلف وابتسمت بعذوبه وهي تشوف اخوها ريان يشاكس دانه وهي تصيح ببراءة الطفوله.. مرت من عند بنات خوالها وقفت لما شدها اسمها وهو يتطاير بينهن
دلال بضيق .."الحين يارغد اخوك مالاقى غير الريم يخطبها.."
رغد .."بكيفه انا وش دخلني .." وقربت منها وهمست باذنها بضحكة "لا يكون لك سوابق معاه وحاطه عينك عليه.."
دلال .."هذا الي ناقص اخذ واحد من اخوانك" ..وتغايض رغد .." مدريليش عيال عمي ماهم وسمين وكمان ما يعجبوني .."
كملت طريقها استوقفتها رهف وبلوم .." وش فيك ماره جنب اخوي .."وتأشر على فيصل .." ماتشوفيه قدامك"
ريم وتزفر بملل ..رهف ماني فاضيه لك واذ طفشانه عندك فارس ولد عمك
طقطقي عليه .."
رهف وتحرك يدها وباستخفاف .."على ايش انت شايفه نفسك ..ترا احمديربك ان اخوي رضا فيك وخطبك ولا اخوي الف بنت تتمناهم .."
ريم بروح انتقاميه .."هذا الي ناقص ازوج ومين فيصل ..ليه هو الرجالانقرضوا".. والتفت لجهته ورجعت طالعت برهف .." اظن وصلكم ردي وكملت طريقها

وقف عند باب السياره ..وهو يلمحها من قريب ..والتفت بجسمه بس عقله
وقلبه بقن معلقات في طيفها
فيصل باصرار.."طيب ياخال على الاقل جس نبض البنت"
اسامه ويحوقل .." لاحولا ولا قوة الا بالله ..اقولك امها وابوها ماعندهممانع ومابقى غير البنت وان شاء الله ماعندها مانع بس خلينا نرجع الرياض ونتكلم بالموضوع من جديد .."
التفت فيصل لمصدر الصوت العالي ولطيفها الواقف ..وحاول يستوعبمصطلح الكلمات المتراميه .
ويدقق بنغمة صوتها .. ويتاكد من جملتهاويقلبها بعقله ويشارك كل جوارحه ..وكل الي فهمه ان ريم
رفضته..ورفضته قدام العالم
حاول يلاقي استفسار من اسامه ويفهم منه بس لااسف جمود وجهه اسامهماقدر يستوعب منه شيء
وكل الي سواه انه ركب السياره تارك الجميع بحيرة من ردة فعله المفاجيء وراجع لحياته القديمه
=============***============
دخل الشاليه وهو يجر رجوله جر معاه وقطرات الدم لطخت المكان ..وقف على الباب وطالع بخطواته
المنقوشة بالدم ..وزفر على غباءه كيف ماانتبه لزجاج وكيف نزل البحر بدون حذاء رمى نفسه على الكنب ورفع رجله وحاول يوقف الدم بيده
انتبهت لدخوله اريام وشهقت بخوف .."تركي وش بلاك "
تركي بصوت تعبان .."لا مافيني شيء ..بس جرح بسيط"
اريام وتطالع بكمية الدم النازف " ..وش جرح بسيط والدم النازف كثير
وقربت منه وتغيرت ملامح وجهها رحمه واشفاق على اخوها
تركي وبالم .." هاتي الإسعافات الاوليه .."
دخل غرفتها وانقهرت من كثرة نسيانها ..استحت انها تخبر اخوها انها نستها.. احتارت وماعرفت ايش تسوي وبالأخير وصلت لحلين تتصل على داليا او ريم ..تركت ريم الخيار الثاني وسمت بالله واخذت الجوال واتصلت على داليا ومن السرعه حطته على المكيرفون
رفعت داليا الجوال و من غير نفس .." نعم وش تبي "
اريام .."داليا تركي انجرح والدم ينزف معه وان ماجبت ......."
داليا تقاطعها .."والمطلوب "
اريام وتبلع ريقها .." مدري اذا كان عندكم اسعفات اوليه"
داليا بدون ماتنتظرها تكمل .."لا ماعندنا ويلا مع السلامه انا مشغوله "
وماكنت منتبه اريام لاخوها الي كان يسمع كل كلمه وخاصة هدوء البيت اليساعده يسمع بكل ارتياح وبدون مايتعب سمعه
تركي وزاد المه على المه .."داليا صح"
اريام وتتلعثم .."..هاااا لا هذي اختها دلال "
هز راسه بشبه اقتناع ورجع ضغط بيده كلها على جرحه النازف
اما اريام مابقى طريق الا الحل الثاني انها تتصل على ريم
اريام بحياء .."السلام عليكم .."
ريم بضحكة.."هلا .. وعليكم السلام .."
اريام باحراج.."مدري ايش اقولك بس نسينا نجيب شنطة الاسعافات الاوليهواخوي انجرح والدم الي نزفه كثير وياليت لو ترسلي لااحد يجيبها عندنا
ريم بطبية واضحة بنبرة صوتها .."وش لها التردد انا راح ارسل لك خالي
بكبره يوديه المستشفى ..وانت تطمني على اخوك ولا يكون خاطرك الاطيب .."
اريام بامتنان .."مشكوره ريم وما قصرت .."
ريم .."العفو حياتي .. وانا ماسويت شيء يستاهل "
سكرت السماعه وطالعت بحزن على اخوها وكيف ربي بلاه بزوجه قاسية
مثل داليا تنهدت وحاولت ماتجرح اخوها
اريام بابتسامه .." داليا اتصلت على عمها ودقائق هو جايك "
=============***============
ضربت يدها على الطاوله بكل قوة .. وانكب الكوب ..وتسللت قطرات الموياعلى السرميك واصدرت ايقاعات طبعيه مزعجه ..حنين بعصيه .."بس الي سوتيه غلط واكبر غلط"
ريم بكبرياء .."مايهمني رايك مادام انا مقتنعه بالي سويته"
حنين بطولة بال.."بس الرجال شاريك "
ريم وتقلب الموضوع عليها .."وخالد شاريك وانت شايفه عمرك عليه .."
حنين .."لا ياحبيبتي ياليت فيصل يجي نص خالك ..شوفيه اخذ حبيبة قلبه
وطلعها بلنش ولا هو مراعي شعوري ولا مهتم الا بنفسه .."
ريم وتفاجاءت من ردت فعل حنين وحاولت دور لخالها مخرج .."ماعليك
تلاقيه اقتراح رغد ودلال اعرفن يحبن يقهرنك.."
حنين وبصوت استخفاف.."وليش متعبات عمرهن ماياخذنه ويشبعن فيه..خلاص كل الي بيني وبين خالد تصفية حساب وكم قرش الله يرزقنا وندفعها له.."
وقطع سيل كلامها رنات جوالها وبسرعه رفعت السماعه لما عرفت نغمة اخوها
حنين بسعاده ..."هلا وغلا بماجد..وينك ايش فيك ماتتصل ولا خلاص
شفت نفسك وقلت..ملكة وانتهيت واللهم نفسي "
ماجد "بسم الله الرحمن الرحيم ..اكلتني بقشوري ..لا تخافي ماهي الحرمه
الي تغيرني على اخواتي وبعدين القطاعه تجي منك ولا انا الحمد الله مايجي مني غلط .."
حنين .. "يللا هالمره نعديها لك ...امممم حز احنا وين .."
ماجد بضحكة عاليه .." قديمه هااهااهاا انا طالع الدمام مروحكم خلكم جاهزين.."
حنين وترفع حاجبها باستغراب وبصوت عالي غطت عليه الفرحه" لا تقول انك بالرياض"
ماجد .."ايه وكلها كم ساعه وجايكم بس تجهزوا لا تؤخرونا"
=============***============
بثلث الليل ..وعند نزول ربنا تعالى ..وفي غرف احدى الشاليهات وعلى مزامير الشيطان ..ساره واقفه على المسجل وكل دقيقه ودقيقه تغيرالشريط ..ودلال راميه نفسها على السرير وتقلب باللاب توبورغد ضامه رجولها على بعضها وتدعي ربها بسرها ان النوبه ماتجيها
رغد برجاء حار .."الله يسعدك ياساره قفلي المسجل احس راسي بينفحر "
ساره وترفع صوت الاغاني بعناد .."ياسلام والله انك صايره غثا علينا كل
ماشغلنا المسجل ..ازعجتينا .. وتقلد نبرة صوتها .." احس راسي بينفجر..دايخه ابي انام اطلعوا برا انا تعبانه "
رغد وراسه بينفجر والصداع زاد عليها وبتوسل مخنوق ببكاء .." حرامعليكم ارحموني حسوا في "
ساره بصراخ.."لا تجلسي تبكبكين علينا ..وتنزع سلك المسجل من الكهرباء"هاااا ارتاحي "وطلعت من غرفتها بعد ماضربت الباب وراها بكل قوتها
صدمت بريم وهي منعميه عن طريقها
ريم بدلع .."بنات عندكم شاحن جوال "
دلال وهي لاحقه ساره .."ايه تلاقيه بغرفتنا ..قدامك رغد تعطيك اياها
دخلت ريم وبنظرات سريعه مرت على غرفه ..وبنظرة جاحظةانتبهت لرغد المرميه بين السرائر وغائبة عن الوعي وشهقت بصوت عالي وصرخت بحنجره موجوعه ..رغـــد
وركضت ورفعتها من الارض بعد ماشافتها مثل الجثه الهامده ..مسكتها وحاول تصحيها وهي تصيح
وتنادي كل من في البيت حاولت تصحيها بس مثل كل مره غابت عن الوعي
سمع صريخها كل اهل البيت والكل ركضوا باتجهات مختلفه وهالمره كانوعارفين السبب .. كل مره
سعود هو الي ياخذها وهالمره سعود ماسافر معهمومافي منقذ لها الا عمها .. تقدم اسامه وحملها من بين البنات رفعها على السرير وتاكد ان النبض سليم .. والتنفس طبيعي ...وحط يدها على راسهاولي اول مره قرا بفاتحة الكتاب ..وبأية الكرسي ..وبالمعوذتين وتعوذ بتعاويذ حفظهن من امه وهو صغير يوم كانت تعيذه هو خالد..والكل يناظر برغد برحمه وشفقه ..الكل يدعي لها بسره ان ربي يشفيهاوترجع مثل اول ..كان يراقبوا تقاسيم وجهها وهي تتغير مع كل ايه يتلوا عليها اسامه ..
=============***===========
ماشيات على الشاطي ويدينهن ممتشابكه مع بعض ..وأجسامهن تميل مع كل ضحكة وهمسه .. وبنظرات الغرور الي يرسلهن لقلوب الشباب الثكلى
ساره وبتافف .."والله بنت عمك هذي علتنا مانروح مكان الا وتترك لها
بصمه فشلتنا بالكلية وكمان هنا تفشلنا "
دلال برحمه وحزن على حالها .."حرام عليك بدل ماتدعي لها ان ربيشفيها تتشمتي فيها..ياخساره غير صداقه رغد لك .."
سفهتها ساره واشرت بيدها.."خلينا ناخذ لنا كوب ذره من عند هالهندي احس نفسي جوعانه"
دلال وتهز راسها بالرضا وتبعتها
ساره بتغنج واضح .." محمد اعطينا اثنين كوب ذره"
الهندي ويهز راسه .."كلاس ماما الحين فيه اعطي"
فتحت شنطتها وطلعت من محفظتها مائتان ريال ومدتها بعد مامدت زينتهاكلها و أظهرت مفاتنها بكل وضوح
الهندي ويطالع بيدها .."ماما مافي صرف ..فيه فلوس ثاني "
ضحكت بصوت اقرب لدلع .."لا محمد مافي غير هذي .."
الهندي .."لا ماما هذي مشكله انا مامعي صرف شوف نفر ثاني "
ساره بضحكة شيطانيه .."خلاص اجل خليها هديه "
الهندي وافتتن ويهز راسه .."خلاص ماما ..انت كل يوم فيه اجي وانا فياعطي هدايا بس لازم يكون زبون .."
دلال وتنغز ساره وبهمس.."وش يقصد بالهدايا "
ساره وطنشتها وحطت يدها على الرف ويدها الثانيه تحت خدها
مد الهندي كوبين الذره بعد ماحاول ان اصابعه تلامس اطراف اصابعهن
لمحهن من بعيد وهز راسه بأسف انه يكون هالبنتين من نسل اسامه
ابتسم بسخريه على حالهن واشفق على ضياعهن و مايدري ليش لمح طيفحنين ..تذكرها وتذكر حياءها وبراءتها وكيف انه طول عمره ماقدر يجمعه معها موقف تنهد على حال الدنيا وعلى حاله
ورفع عينه وبغيرة مسلم تفجرت بداخله وهو يشوف ملامسه الهندي اصابعدلال وهي تاخذ كوب الذره
اسرع فهد بمشيته ..وحجبت الغيوم الشمس عن الدنيا .. وزاد هيجان الموج.. وقوة نظرات المتابعين لمشهد ..وقف وطالع فيها وبكل وحشيه صرخت يديه بكف طبع على خد دلال.. وكان الاولى منه يطبع على خد سارهبقت واقفه ويدها على خدها حاولت انها تعمي عينها ولا تشوف اليد اليامتدت لها وهزها صوته .." اظن هالكف ماهو رحمه بحالك رحمه بحال الهندي الي ضائع بينكم.."
رفعت عينها وشافته نفس الشخص الي هزها من الاعماق ليله وصولهم
طالعت بشده جحوظ عيونه وانتبهت ليد الي سحبتها والتفت على ساره وهي تتوسل لها انها تترك هالمكان بسرعه
=============***============
بالرياض ..وبعد وصول ماجد باهله سالمين .. ابو ماجد وزوجته دخلوابيتهم بعد ماتحجت زوجته بالإرهاق والتعب وحنين وماجد فضلوا السهر وسماع اخر الاخبار والمستجدات ومايطرا على الساحه من اخبار..وبمجلس الرجال تحديدا ..جالسه وهي حاطه الظرف وراء ظهرها وبارتباك
وخوف وحاولت ما تتردد على الي عزمته وفي الأخير سمت بالله وتوكلت
عليها ورجت ربها بسرها ان ماجد ما يخيبها
حنين وتمد الظرف .. "ماجد الله يسعدك..لا تسالني ليش سويت كذا بس اليابيه منك انك تقبل هالضرف بلا نقاش .."
ماجد وكشر وجهه وطالع بالظرف.. "حنين وش هذا"
حنين نزلت عيونها بالأرض وبتردد ..مكافاتي ماكنت العب فها .. ورفعتهاعشان اساعدك بتجميع المهر لخالد .."
ماجد بغضب مكبوت ويتماك نفسه .. "وكـم هـي"
حنين وحست بنبرت صوته القويه .."امممم عشرة الالف"
ماجد ويتنهد بضيق .." وكم مهرك"
حنين بخجل .."مائه وخمسين الف"
ماجد وبصوت حاد .."اجل خذي فلوسك وانا قريب اطلع قرض من البنك واسلم خالد فلوسه والموضوع راح ينتهي على طول.."
حنين بشعور داخلي تتجاهله.. "يعني ماراح اكون معلقه وافتك من خالد"
ماجد وحز بقلبه حال اخته .. "ايه واذا ماتبي ولد الناس ليه تروحي معاهم .. اظن ماهي زينه بحقنا نرفضهم وبعدين نقبل عزيمتهم وكمان نستعرض عندهم ..ويكون بعلمك بس هالترم راح تدرسي هنا وبعدها اسحبي ملفك وراح ترجعي معاي الشمال فاهمه .."
حنين وحست بالإحراج من كلام ماجد لها .. ومع هذا عرفت انها اخطت
والمفروض تقطع العلاقه نهائيا بينهم وابتسمت رغم الألم الي اجتاحها .."
ابشر يا ماجد وان شاء الله من هاليوم راح اسوي الي يرضيك "
وقامت بكل كبرياء زائفه ..وبكل ثقة متزعزعة.. وطلعت من المجلس
ام هو شيعها بنظرات بعدما حاول يرسم البسمه على وجهه ..ويتظاهربالرضا على حالها ..وتذكر ولد عمته الي مواعد قبل اكثر من ساعه كان واقف وهو يسمعها بكل جوارحه.. سمعها وهي تعرض مساعدتها لماجد لخلاص من خالد ..يسمعها ومع كل كلمه قلبه يضرب ويصرخ وكأنه بيخرج لخارج ويحتوي قلب حنين
اول مره يعرف فهد ان حنين وخطيبها على خلاف وانه ماهو راضي انهيطلقها غير تدفع له المهر انتابه شعور غريب وإحسايس جديده حاول يدفنها بس هالمره تفجرت بداخله وابت الا العصيان والتمرد اخذ جواله واعطى ماجد نغمه انه برا ..
=============***============
اشـهـد ان لااله الا الله واشـهد ان مـحمد رسـول الله
واشـهد ان عيـسى رسول الله وكلمـته القـاها الى مريم وروح منه
بهذي الكلمات التى تثقل ما بين السموات والأرض ..وبالعربية المتكسرة
رفعت ريتا إصبعها السبابة بكل شموخ لتعلن لعالم حياة جديده لمسلم وليعلم اعداء ان دين الله قائم ولو كره الكافرون
تقدمت من بين الحاضرين وصعدت على المسرح بعدما كفكفت دموعها
رحمه وتمسح دمعتها وتضم ريتا .." الله يشرح صدرك ويثبتك ياريتا"
ريتا بدموع وهي تشوف الجو الاخوي والرباني وهي ترقب الجموع الي يكبروا وفرحوا لهاوجاين لسلام عليها .. وتضغط على يد رحمه "ماما ليشالدموع انا اليوم فيه مسلم وما في خوف علي من نار..انا ربي يحبي وعشان كذا دلني على الحق .."
بادلتها رحمه الابتسامه وصرحت بعيد عن الحاضرين ..اول مره يتحقق حلم لرحمه اول مره تحس ان احلامها ظهرت على الواقع ولا انتحرت تمنت وانها هالمره صبرت وثابرت .دعت ربها انه يعوضها
ويحقق كل احلامها..وابتسمت على وراء وهي تلمح ريتا تسلم على جمع غفير من الداعيات والحضور
=============***============

يوم الجمعة ..الجو حار ومحمل برياح السموم .. والسماء تلونت بحمرة الغبار والأرض قد كست بذرات الرمل المتناثرة على الرصيف ..
نزل من السيارة ..ووضع سبابة اليمنى في زاوية عينة يزيل اثر الغبار ..فتح باب الفلة بهدوء وصدم بخالد الطالع ...اسامه وهو يسعل من الغبار.."على وين طالع "
خالد بملل .."طفشان قلت اشم هواء "
اسامه وسكر الباب وراه .." لا تطلع الجو غبار وكتمه مافي مجال لشم الهواء "
خالد بكسل.."يعني اضطر ارجع انام"
اسامه .."لا اجلس معي زمان عن سوالفك "
رمى خالد نفسه على الكنب بثقل وباستفسار مفاجئ وجهه لـ اسامه "قابلت فهد اليوم "
اسامه باستغراب واضح .." لا ..ليش .."
خالد وتنفس بعمق .."بس مجرد سؤال ..وسكت فتره ..مدري احس زيارة
ماجد وراها شيء .."
اسامه .."ايش تقصد وضح ماني فاهم "
خالد .."وانا بذاتي ماني فاهم ..بس قلت اكيد ماجد مايخبي شيء عن فهد وفهد بدوره اكيد يخبرك ..
اسامه واستوعب الموضوع .."طيب ولو حطك ماجد بالامر الواقع ايش راح تسوي.."
خالد بثقه .."لا مااظن ماجد يقدر يدبر المبلغ بروحه وحتى لو اعطوني المبلغ مستحيل اطلق حنين.."
اسامه .."واذا انت رايدها بالكثر ليش السوالف الطويله ريح راسك وحاولتقنعها تتزوجوا ..ولا تنسى ان ماجد يقدر يرفع عليك دعوة ويطلب طلاق حنين بالحكمة.."
خالد وانقلبت ملامح وجهه وقطب جبينه وبضيق ..فكنا ماهالموضوع وقول وش سويت بموضوع فيصل وريم.."
اسامه ويتمدد على الكنب .." مافي جديد ..كنت عندهم الظهر وما قابلت الريم كانت نايمه وماحبيت اصحيها وازعجها.."
خالد .."بس على حد علمي انها رافضه "
اسامه تلقائيا .." رفضها كردة فعل وهي ماراح تلقى احسن من فيصل وان اصرت على رفضها شديت عليها عشان تلين وان شاء الله ترضى "
خالد بدهشه.."يعني راح تغصبها"
اسامه .."لا ماراح اغصبها بس بشد عليها واحاول اقنعها ..وتذكر زيارة يوم الخميس وحس بقلبه ينزف بداخل وما هو قادر يسعفه الا بالنسيان .." خلينا نفرح ونغير من روتين حياتنا شوي "
خالد ولمحة بعقلة فكرة سريعة وعدل بجلسته ..وش رايك نزورانا وياك ماجد
اسامه باسغراب وحيرة .."والمناسبه .."
خالد .."بدون مناسبه او قول نجس النبض"
اسامه وهو طالع لغرفته..." اجل بعد العشاء تكون جاهز"
=============***============

دخلت البيت والسعادة غمرتها والفرحة ما هي واسعتها ..نزعت عبايتها
وقفت على باب المدخل تعدل من لثمتها...انتبهت لرنات الجوال المتواصله ورفعت بعد ماخذت نفس جديد وارتسمت على شفائفها ابتسامة قناعة على حياتها الجديدة
رحمه بصوت منخفض .." هلا والله "
وليد .. "اهلين ..كيف النفسية ..اشوف الضحكة واصله لحدي"
رحمه وتنهد براحه .." اول مره اتمنى شيء ويتحقق لي وبدون الم ."
وليد وحس بمعاناتها .." انشاء دوم تفرحي وتحقق كل احلامك "
رحمه .."ان شاء الله والله كريم ومايضيع حد"
وليد.. وماعرف كيف يبدا بالموضوع وبتلعثم .." امممم ابي اسالك اسامه
ايش فيه كذا .. احسه يكرهني ويتضايق لما يشوفني ويقول كلام ماني فاهمه
ولما ينذكر اسمك احسه يتغير وملامح وجهه تنقلب .."
ارتبكت رحمه وطالعت بالصاله تشوف فيه احد " ..مدري عن خيبته ليشهو قالك شيء ..او شفت منه تصرف غريب .."
وليد بغيض منها .."بس مجرد سؤال"
رحمه .."اجل اخليك الحين دوبي داخله البيت واخاف حنين تسمعني
وليد.. "تقصدي خطيبة خالد "
رحمه ..ايه بس اظنها كلمة خطيبة خالد قديمه .."
وليد باستفسار.." ليش"
رحمه لان خالد قريب بطلقها... اخوها ماجد جاي عشان يدفع لخالد كل فلوسه ويطلقها
وليد وتذكر خالد وحبه العميق لحنين وبتهرب .." اجل مع السلامه اخاف حنين تسمعك الحين.."
=============***============
وقف بسيارته الحوت المظلله من كل الجهات وهو يحاول يطمس هويه من بداخلها ..ونزل الى الصيدلية بعد ماتاكد انها خاليه من أي زبون وبعد فتره رجعه وهو يلتفت يمين وشمال فتح باب السياره ورمى الحبوب عليها
وبلهجه امره .." خذي كل يوم حبه واتبعي الجدول واضبطي جوالك تنبيه على موعدها
فرح وتقلب بالحبوب .." ايش هذي "
سعود ويشغل السياره .. "ماله داعي اخبرك وعلى مااظن احنا على اتفاقنا "
فرح بإحراج .."بس الحبوب مضره وكمان امي ماتنصحني فيها "
سعود ويخفف من لهجة الحاده وبحنيه .."فرح حبيبتي احنا على اعيش اتفقنا
والعمر قدامنا ولا حقين على الأطفال وخلينا نستمتع بحياتنا شوي .."
هزت فرح راسها وهي شبه مقتنعه واخذت الحبوب ودخلتها شنطتها وطالعت بالمستقبل قدامها
=============***============
قفلت السماعة.. ومسحت دموعها بطرف شيلتها ..واخذت الجوال واتصلت على ولدها الثاني يمكن انه يحن عليها ويرد على اتصالتها
نزلت داليا من فوق وشافت امها بوجها الشاحب وعيونها الحمرا وبوجل "يمه وش فيك صاير شيء "
ام نواف بغصه وعبره مولمه " ..ابوك توه مكلمني يقول اخوك فارس موقف بدار الملاحظة وهو الحين عنده ويحاول يكلم المدير يطلعوه "
داليا وتجلس على الكنب .." طيب بما انك عارف انه بيطلع ليش هالدموع ترا مااحد ينفعك وصحتك اولى ان تنتبهي لها .."
ام نواف .. "ياليت هذا الي متعبني كان زين انها وقفت على فارس" ..وغلبتها العبره ومسحت دمعتها وحاولت توضح صوتها.." دلال اختك من يوم ماروحنا من البحر وهي قافله على نفسها ولا اتكلم احد..واخوك نواف كل مااتصل عليه مايرد وماادري وش صاير له.."
داليا وتجلس جنبها .." يمه الله يهديك دلال ومافيها الا العافيه بس دلع بنات ونواف طول عمره وهو عابث ومايفكر الا بنفسه وماعليك تلاقيه الحين بين صحابه مبسوط ومستأنس وانت حارقه عمرك عليه.."
ام نواف .." طيب وليش مايكلمني ويسأل عن امها ماهو حرام الي يسويه في"
داليا وتتنهد بطولة بال.." خلاص يمه عاد كذا ربي خلقه وان شاء الله بكره
يرجع وهو مافي شيء واذكرك ساعتها
ام نواف.." الله يسمع منك"
ورفعت يدها لسماء .."يارب انك تصلح ذريتي وتهديهم "
=============***============
على سفرة الاكل وقت العشاء
حنين وتمد الصحن وبلهجة امره .."حطي لي من الصحن الي عندك..
اخاف تخلصيه ومايبقى لي شيء أتذوقه.."
رحمه وتمد لها الصحن بكبره .." خذيه اصلا انا مااكل منه "
ام راشد وتقوم .."حشا بإزارين جالسه معهم ..متى تكبروا تعقلوا "
رحمه .."هااا يرضيك امي قامت والسبه كله انت "
حنين بشهقه .." الحين انا الي زعلت جدتي ولا انت الي هالاسبوع ماانت فاضيه لها .."
رحمه بنظرات متشككة .."وش تقصدي"
حنين .."ماتلاحظي يارحمه انك تغيرتي وصارت طلعاتك كثيره وكل دقيقه تسألي عن وليد وماعندك سالفه غيره .."
رحمه وغاصت بالاكل واخذت كوب مويا وحاولت تتهرب من حنين "هاااا..لا ..ومين قالك ان طلعاتي كثيره..ووليد وش دخله بالموضوع "
حنين بنص عين .."شوفي من الحين اقولك اذا انت ناويه تحبي وتكوني علاقات غراميه ..حبي اسامه ازين لك من هالوليد "
رحمه بضيق .."وش جاب اسامه بالموضوع "
حنين وتحاول تتصبر .." رحمه انت فاهمتني وبلاش الاستعباط "
رحمه وتغير الموضوع وتحاول تشغل حنين .."اجل نذاله فيك كان عندي موضوع يفرحك بس والله ماعلمك لو الارض تنشق وتبلعك "
حنين بحيره .." وش هالموضوع "
رحمه .."قلت احلمي وتراه مايخصك بس يفرحك "
حنين بتفكير "..الله يخليك.." وشهقت بفرح .."لا تقولي ان رنيم حامل "
رحمه.." ايه وهذا انتي جبتيها ياشاطره..امك اتصلت وانت بالكليه خبرتني البشاره وصتني اني ابشرك وتقول العقبى يوم تفرح فيك.."
حنين بمشاعر اختلطت عليها .."الله يوفقها وتستاهل رنيم كل خير"
وخنقتها العبره وتنهدت بحسره على نفسها وعلى حال الدنيا وهي تلعب فيها
وقامت من السفره بعد مانسدت نفسها وطلعت غرفتها تتلهى بدروسها
=============***============
جالسه على مكتبه ورامي غترة وعقاله على الطاوله وضاغط على القلم بقوة يشخمط على الورقه
برموز وخطوط وكلامات مبهمه حاول انه يكتب على الورقه الي بقلبه ويتنزف كل المشاعر المتراكمه
بداخله كتب اسم رحمه و اسم وليد والمواقف الي جمعتهم مع بعض ونقش اسمه وحس انه ماله مكان
بينهم زفر بقوة من خشمه وقطع الورقه ورماه بالسلة القريبه منه ...تذكر عبد الكريم وقام من الكرسي وطلع يجدد من يومه الممل
قادته رجوله الى سريره .. وانتبه لصوت المنبعث من خلف الستاره سمع صوت انات ..وشهقات
مخنوقه رفع الستاره تلقائيا ..وطاحت عيونه بعيونها

 
 

 

عرض البوم صور دموع يتيمة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
انتحار الاحلام اخر الليل بقلم فتاة بلا الم, فتاة بلا الم, قصة انتحار الاحلام اخر الليل, قصة انتحار الاحلام اخر الليل بقلم فتاة بلا الم
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:07 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية