لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-03-08, 08:34 PM   المشاركة رقم: 86
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 9746
المشاركات: 283
الجنس أنثى
معدل التقييم: Electron عضو له عدد لاباس به من النقاطElectron عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 107

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Electron غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Electron المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي الفصل الثامن الجزء 1

 

مراحب حبايبي ... لكم هذا الجزء ... تسلمو على الردود ... والرواية تستاهل التعليق عليها ومناقشة جزئياتها .. لكن أنا مشغوولة ما حبيت أعطلكم عن بكاء بلا دمووع ...


الفصل الثامن الجزء 1الفصـل الثـامن
___
وااا أختـاه ..
_______


دخل أحمد البيت بسيارته .. ونزل من سيارته ودخل لبيت عمه بدون استئذان .. لقى البنات الأربع ينتظرونه في الصالة .. وجوزة ويهها شاحب .. أول ماشافوه ركضوا له وكل وحده تسأله مية سؤال حس أن شعر جسمه وقف من هول الموقف
ــ اهدوااا .. يابنات تعوذوا من ابليس ..
شيخه ـ أحمد الله يخليك .. .. خذنا لخونا .. خذنا له ..
أحمد ــ بآخذكم له .. بس أول أبي أكلمكم ..ايلسوا .
من لهجة أحمد حسوا البنات أن في شيء جايد .. جوزة كانت واقفه وهي تنتظر الصدمـة .. هداهم أحمد وايلسوا أخيرا .. قال بهدوء
ـ ماني بمتكلم عن الحادث الحين ..مو وقته .. بس أبي أقولكم أن اصابة ماجد جايده .. من حسن حظنا أن في خبير زراعة أعضااء موجود في الدوحه هالاسبوع .. ومن حسن حظنا أنه متخصص في الامراض الباطنية.. أنا كنت بتبرع له ..

قاطعته جوزة بخوف ـ كلى ؟؟
هز أحمد راسه ــ لا .. الأمـر أخطر .. كبد ماجد تضررت .. .. حياة ماجد في خطـر .. نبي أي وحده منكم أنه تتبرع بجزء من جبدها ..العملية ان شاء الله سهله .. واللي بتتبرع بهالجزء ماعليها خوف لان سبحان الله ان كبد الانسان ينمو من جديد ...

شيخه انهارت بالدموع ونوير في صدمـة .. شمس تضرب على خدها بتوتر وتهز ريولها مب مصدقه ..صافية امسكت مسبحه وتمت تدعي بدون وعي ..

جوزة وقفت ــ أنا بتبرع له ..
أحمد ـ المسألة مسألة تطابق أنسجه .... أنا دمي A .. وهو دمه B..

نوير ـ أنا دمي AB ..
شيخه ترتجف ـ وأنا A..
صافية ـ وانا مثلج يا شيخه..
التفتوا لشمس وامهم ...
جوزة عصبت عليهم وهي في قمة عصبيتها ـ قلت لكم أنا بتبرع له ! .. أنا أمها أكيد بتتطابق أنسجتنا ..
وقفت شمس بثقة ـ لا يمه .. أنتي مابتتحملين العملية .. أنا بتبرع له .. أنا دمي B ...
جوزة ـ لا .. أنت بأول شبابج و..
قاطعتها شمس ـ يمه .. أنت وماجد سند هالبيت .. ولا بسمح أنه يصير لكم شي وأنا أتفرج .. أنا بتبرع له .. لحظة يا أحمد بروح أجيب بطاقتي الصحية .. وبعدها نبدأ الاجراءات ..

جوزة ـ لاء ياشمس .. وراج ولد .. لا يمه .. أنا عشت حياتي و الحمدالله .. و..
قاطعتها شمس ــ يماا .. اسم الله على عمرج .. والعملية مب صعبه وايد ... وبعدين هذا اخوي الوحيد ... اتفدااه روحي .. مب خساره فيه قطعه من جبدي .. واذال كتب الله وصار لي شيء خلال العملية .. هو بيقوم بولدي .. ولدي يبي له ريال يعزه ويربيه ..ومافي أحسن من أخوي ..

ركضت شمس لغرفتها .. خذت البطاقة من الدرج و خذت لها دفتر صغير وقلم حطتهم بشنطتها .. ماتبي غيرهم .. طالعت لولدها .. كان نايم بهدوء .. حست براحه .. اهم شيء انه رجع لها ورجع لدفا بيتهم ..والا عاش في برود طلال للأبد .. جهزت شنطه صغيرة له .. .. باسته وشالته ونزلت تحت ..
جوزة ـ وين موديه الولد ؟؟
شمس ـ بحطه عند الخدامه .. والصبح خل الدريول يوديه بيت يدي عيسى .. لين تتحسن الاحوال ..
جوزة ـ أنا مابسمح لج بهالينون ..أنا بتبرع لماجد ..
شمس ـ يمه .. لاتتكلمين عني كأني بموت .. أحمد .. يلا .. جهز السياره ..
أحمد ـ السيارة جاهزة ..
طلعت شمس لملحق الخدامة .. ورجعت بعد دقايق ..
اركبوا سيارة أحمد .. وتموا طول الطريق ساكتين .. لين سألت نوير ..
ــ شلون صار الحادث ؟؟ ..
ارتبك أحمد .. ركز بالطريق وهو يخنق عبرته .. لو يدرون أنه بسببه بيطيح من عينهم ..واللي سألته نوير .. البنت اللي مافارقت باله من شافها اول مره ..
أحمد باختصار ــ تعرفون سيلين واستعراض سيارات .. والشباب حنوا عليه الا يجرب ..
سكت أحمد وفي نفسه (( شباب ..؟؟ أنا اللي غصبته أنه يستعرض .. كان رافض المبدأ ورافض الفكرة .. وبالاخيـر أقنعته يركب مع واحد من الشله وليتني ما اقنعته .. الريال مات وعضيدي ماجد في طريجه اذا ما لحقوا عليه .. )) ..
نوير ـ وبعدين ؟؟
تنفس أحمد وهو يحاول يركز على الطريق
ــ الريال مانتبه للطريق .. وقلبت السيارة و توفى الريال على طول .. ولحقنا على ماجد .. وان شاء الله يقوم بالسلامه ..

*****************

ــ بتم عندي ..
ابتسم فايز ــ مثل ما تآمـر ...
عايض ــ بس اسمحوا لي ..بروح شغلي و خذ اجازة ؟بعدين بتفرغ للريم ..
الريم ــ حتى خالتي معجبة ؟؟
رد ناصـر ــ لا طبعا .. معجبة زوجتي وهي في ذمتي أنا ..
معجبة كانت ماسكه يد عايض تمشي دموعها بدون وعي .. كانت مستحية من وجود فايز .. بكتها ماقدرت تكتم عبرتها .. يات الريم من المطبخ التحضيري وهي مسوية نسكافيه للكل .
فايز ـ تسلم يدج ..
ـ الله يسلمك ..
حست الريم أن خدودها بتنفجـر من النار اللي داخلها ..خصوصا ان الكل تموا يطالعون لهالاثنين ..
عايض ـ يفتي ريلج أول واحد ؟؟ ضيفي ريل خالتج أول ..
الريم ـ أنا ماضيفت فايز .. كنت بعطيه الصينيه على اساس انه هو اللي يضيف .. بس ..
اضحكوا على ويهه فايز اللي صار احمر حط كوبه على الطاولة وخذ الصينيه من يدها وهو منحرج ..
ايلست الريم جنب أخوها وهي تبتسم بإحراج ..
مد عايض يده لها وقربها له
ــ فديتج .. تولهت عليج ..
معجبة ــ تذكـر آخـر يوم ؟ يوم سافـرت ؟؟
عايض ـ ايه .. شلون بنسى ؟؟ أنسى أختي اللي ماطلعت من غرفتها .ومارضت تودعني .؟؟ .ولا شمس يوم يت المطار معاج ؟ .. ولايوم قررت انج تجين معاي .. ورحتي حجزتي تذكره .. بس بالأخيـر خالتي جوزة تمت تصيح .. وماسافرتي ؟؟ ولا ماجد يوم يا وسلم علي .. كان صغيـر بس .. كبر في عيني وايد .. شلون بنسى دموع يدتي ووصية جدي .. الصلاة يا عايض .. كلماته لليوم في أذوني ... الصلاة يا عايض .. بس لما وصلت هنا .. وصلت لعالم غريب .. تميت شهور مثل الضايع .. عندي الامكانيات المادية .. بس ماكان لي أي انتماء..

فايز ـ والحين ؟
عايض ـ في السنوات الاولى .. كان الكمبيوتر هو الصديق الصدووق .. لكن .. الحين هالعمارة هم هلي .. ابو ياسين المطوع .. وسلوم الهايت .. والحجية سميرة .. ارجع من دوامي الساعه ست .. أتعشى .. وأنخلص شغلي .. وفي الويكند امر الحجية سميرة .. تطبخ لي هالطبخات اللبنانية السنعه .. هي لبنانية .. يات مع ولدها .. مات ولدها بحادث .. الله يرحمه مسكينه تمت بروحها ..

معجبة ـ حرام . شلون عايشه ؟
عايض ــ هي تدرس فرنسي .. عمرها تقريبا في الستين .. كانت مدرسة أيام لول ..
الريم ـ مسكينه ..
عايض ـ الكل في البناية يوصلونها .. حتى الأمريكيين هنا ..في كبل فايث وبيتر . علاقتهم معاها قوية ..يتواصلون معاها بالفرنسي وهي الحين تدرس عيالهم اللغة الفرنسية ... وين بتروحون للسياحه ؟؟

معجبة ـ بنروح بكره مكايز بنتسوق ..

ناصر ـ معجبة .. سرينا ؟
عايض ـ على وين ؟؟ ..توكم جيتم ..
ناصر ـ يالله نوصل الفندق ..
عايض ــ انتم وين ؟
ناصر ـ بسانت ريجس ..
عايض ـ اللي في فيفث افينيو ؟؟
هز فايز راسه ـ ايه .. تلاقينا بغرف 277 و279
معجبة ـ الريم تعالي معانا ..
عايض ـ لا .. أختي بتم معاي .. بس سووا له شيك اوت وجيبوا اغراضها معاكم بكره ..
معجبة ـ انت الصبح عندك دوام .. لين تآخذ اجازتك بيبها لك لاتخاف .. يالله الريم ..
الريم ـ ابي أتم مع عايض ..
ابتسم عايض ـ صج .. وين تمين ؟؟ انا لازم اطلع الساعه سبع الصبح للشركه .. لازم أكون قبل الكل هناك لان شغل الشركه كله يعتمد على الكمبيوتر ولازم استلم الشفت الصبح .. اقدر اخليج مع مدام سميرة بس ..
الريم ـ لا ارجوك .. ما احب ..بروح معاهم بس بكره تعال للفندق .. بلييز ..
باسها عايض على راسها ـ اوعدج .. بيي بعد مايخلص الدوام .. والحمدالله انه اقدر اخذ اجازة هالفترة لان طلاب الجامعه المتدربين يستغلوون الصيف في الشغل معانا ..

الريم ــ عيل . لاتطول بكره ..
سحبتها معجبه بضحك من يدها ــ ورانا الصبح السووق .. وانا تعبانه يلا .. مشي ..مع السلامه عايض ..
عايض ـ مع السلامه ...

**********


دخلوا الفندق وسبقوا معجبة وناصر اللي قرروا يتمشوون شوي . . .
فايز ـ هربتي من الموقف وأحرجتيني ؟؟ ..
حس الريم بخجل ـ عيل شفايدتك ؟؟ ..
ضحك فايز بصوت عالي .. ــ بس تقطين السبب فيني ؟؟ كنت اقدر احرجج واقول انج قلتي لي تفضل ..
الريم ـ وانا مصرة على رايي .. كنت اقصد الصينية ..
سرعت الريم خطواتها منحرجة ..

مسكها من يدها ووقفها ـ شفيج تركضين .. خليني اتكلم معاج شوي .. أنتي زوجتي ولا بنت الجيران ؟؟ ..
ضحكت الريم ـ يعني لك تجارب مع بنت الجيران ؟
فايز ـ لا طبعا .. أصلا بنت جيراننا كانت ياهل .. بس يمكن الحين كبرت وصارت حرمه ؟؟ .. ما أدري ذكريني أسأل عنها ..
عصبت الريم ـ ليش تسأل ؟؟ حق شنو تسأل ؟؟ ناوي تخطب حضرتك ؟
فايز ـ اوف . بدت الغيرة من الريم .. عجييب .. شالتطور .
الريم ـ ليش تفتكر اني برضى لو زاغت عينك ؟؟ .. ترى بذبحك وأذبحها ..

فايز ـ تعالي نيلس هناك .. ونتفاهم .. تذبحين من بالاول ..
الريم ـ طبعا أذبحك .. تراني ما أحب الخياانه ..
فايز ـ تحذير ولا تهديد ؟
حست الريم بأحاسيس غريبه تجاه الانسان ..
قالت بثقة ـ انذار .. فايز .. اللحظة اللي تخونني فيها بطلع من حياتك ..
فايز ـ وليش هالظن ؟؟
الريم ـ هذا مب ظن .. هذا اقرار ..
حب فايز يغير الموضوع ـ ارتحت لعايض ..
الريم ـ عايض ؟؟ ..تغير واايد ..
فايز ـ شلون ؟
الريم ـ كان أضعف .. كان غير،مستحيل اني اعرفه بدون ماادقق ..
فايز ـ واحساسج تجاهه ؟؟
ابتسمت الريم ـ مثل ماهو .. معزته وشوقي له .. ما انطفوا فيني .. ما اقدر ارد للدوحه بعد ماشفته .. ما اقدر اتركه بعد مالقيته .. صعب هالشعور ..
فايز ـ الريم .. مارتن عرض علي أنقل مكتبي وشغلي لهنا .. قال لي أنه الشغل هنا أفضل ..
حست الريم بارتباك ـ وانت وافقت ؟؟
فايز ـ ما أدري بفكر بس انتي حاولي تقنعين عايض انه يرجع .. للدوحه أو يجي القاهرة معانا ..

سكتت الريم وهي محتارة .. تحس شيء فيها يرفض هالغربة ـــ فايز انت مصر عالغربة ؟
حس فايز فيها .. حس في الحيرة اللي في داخلها .. مايلومها هو في يوممن الايام حس ان جزء داخله يوجعه لحد الجنون .. بس مع الايام مات هذا الألم ..
ماباقي لعرسهم شيء .. مشاعره واضحه ومشاعرها مبهمه .. يحبها .. ويمكن هي تحبه .. قاللها يحاول يطمنها ــ الريم .. دامج معاي . مابيكون للغربه أي تأثيـر ان شاء الله ..
الريم ــ مب خايفه على نفسي .. بس الغربة صعبه .. فايز أنا تعودت طول حياتي على العزله .. لكن ..

فهم فايز شتقصد .. وصج .. قبل هو بروحه ماكان شايل أي هم ..لكن الحين في ذمته زوجته ..لو صار له شيء شيصير لها بتتبهدل في غربتها ..

كملت الريم ــ لكن .. هل بتكون حياتنا طبيعيه ؟؟ أولادنا ؟؟ ...
ابتسم فايز .. وانحرجت الريم لأن ابتسامته ماكانت بريئة ..
قال يحاول يطمنها ــ لاتخافين .. اللي فيه الخير الله يكتبه .. تعالي اوصلج الغرفة ..

دخلوا المصعد وبينهم مسافه .. لكنه طالع لها بود وطالعت له في المقابل .. مد يده وامسكتها بدون تردد .. وتموا ساكتين وصلها غرفتها ..وراح لغرفته ..
****

كانت الساعه 10 الصبح .. لما دخل عليها الطبيب .. وقرر انها جاهزة للعملية وان التطابق ممتاز ..
كانت امها تراقب ماجد من برا الزجاج .. وهي متماسكه .. طالعت شمس لأخواتها .. قالت بتردد ـ حطوا بالكم عليها .. وما اوصيكم بولدي ..
شيخه كانت بس تبجي وصافية تدعي لكن نوير اركضت وحضنت شمس ـ بتقومون سالمين مابيصر لكم شيء لاتفاولين ..الله كريم ..

طالعت شمس الاوراق اللي بيدها .. حطتها في يد صافية
ــ صافيه ..اذا صار لي شيء .. هذي وصيتي ..
انهارت صافية بالبجي بعد مااسمعت اختها
ــ تعوذي من الشيطان .. عمليتج بتكون بسيطة ان شاء الله ..
شمس ـ انا مب خايفه .. أنا مب خايفه من العملية .. حياتي تفدى ماجد .. بس أنا أحاتي محمد .. ما أدري شمكتوب لي .. لكن الوصية واجبه .. في هالوصية رقم حساب وديعه لمحمد .. سنوات وانا استثمر له ..وذكريه نصيبه من ورث ابوه .. ذكريه فيه لان قاصر .. هو واخوانه .. في مسؤول بشئوون القصر رقمه في هالأوراق ..كلميه وتفاهمي معاه .. لاتنسين ..

صافية ـ ان شاء الله تطلعين بالسلامه وماله داعي هالوصية ..

شمس ـ الطبيب خبرني ان العملية سهله .. ولازم اروح الحين يجهزوني للعملية .. ادعوا لماجد ..
انسحبت بدون ماتحس امها فيها .. ولحقت الممرضة ..
كانت تراجع حياتها .. ماجد .. أهم شيء ماجد .. لازم يقوم بالسلامه ..ماجد .. من يبقى لأخواتها ولولدها اذا صار فيه شي ؟ .. من بيقوم فيهم ؟؟ عمها اللي مادخل بيتهم من عزا ابوها .؟ ولا ولد عمها الشاب ؟ ..من ببيقوم بأمها وخالتها معجبة .؟؟ .. ماجد هو سندهم .. هو رجال البيت .. ماجد ...

حست براحه .. وابتسمت .. ودعت الله في خاطرها يحفظ ماجد ويقوم بالسلامه ..

 
 

 

عرض البوم صور Electron   رد مع اقتباس
قديم 17-03-08, 08:41 PM   المشاركة رقم: 87
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 9746
المشاركات: 283
الجنس أنثى
معدل التقييم: Electron عضو له عدد لاباس به من النقاطElectron عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 107

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Electron غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Electron المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي الفصل الثامن الجزء 2

 

الفصل الثامن الجزء 2
*********
جوزة كانت صامده .. كانت تدعي في خاطرها .. مب وقت الدموع مب وقت الضيق مب وقت الصدمات .. تحاول انهاتتفاءل ولاتزعل .. ان راح ماجد من يبقى لبناتها ؟؟ كان هذا الهاجس اللي اقلقها .. طالعت ماجد على سريره ..بأيلحظة بياخذونهللعمليه هو وشمس .. شمس .. صدمه ثانية .. تمت تدعي بصمت
(( يارب .. يارب .. لاتفجعني فيهم .. يارب قومهم بالسلامه والطف فيهم .. ))...
التفت تبي تشوف شمس لكن مالقتها
ــ وين اختكم ؟؟
نوير ـ خذوها يجهزونها للعملية ..
ــ من غير ما أشوفها ؟؟
صافية ـ لاتحاتين يمه .. بس تجهز بنشوفها ..

جوزة ـ أحاتي منو ولا منو ؟؟ . أحاتي هالفقير اللي حالته تتدهور كل لحظة..ولا الثانية اللي بتدخل العمليه بعد شوي .. ولا..
سكتت جوزة .. وطلعت جوالها من شنطتها وراحت للممر واتصلت بمعجبة ..
معجبة ـ الو .. جوزة ؟ ..
جوزة ـ أنتي وين ؟
معجبة ـ كنت نايمه .. ليش ؟؟
جوزة ـ ناصر جنبج ؟
معجبة ـ لا الريم ليش ؟؟ جوزة في شيء صوتج مو طبيعي ؟
تنهدت جوزة ـ ماجد سوى حادث ..جبده تضررت وايد .. بيسوون له عملية زرع .. ابيج جنبي ..
قامت معجبة على طولها ودخلت الحمام وصكرت الباب ــ شتقولين ؟؟ عملية زرع متى ؟؟
جوزة ــ بأي لحظة .. شمس بتتبرع له .. معجبة ..تعالي أنا مو قادره اتحمل ..اذا صار لعيالي شيء ما أضمن حياتي .. على الاقل تعالي انتي .. بناتي في رقبتج ..

حست معجبة بخنقه ـ اسم الله عليكم لاتفاولين . بس أوصل الريم لعايض بحجز تذكره وارجع .. طمنيني اول بأول ..
جوزة ـ لقيتوه ؟
معجبة ـ ايه .. هو زين وطيب ..
جوزة ـ سلمي عليه .. ناطرتج .زتعالي اليوم قبل بكره ..
معجبة ـ بحاول .. الله يقومهم بالسلامه .. طمنيني اذا طلعوا من العملية .

صكرت من عند جوزة وعبراتها اغسلت وجناتها .. طلعت لقت الريم ناطرتها ـ منو كلمج هالحزة ؟
بدت معجبة تجمع اغراضها ـ خالتج .. الريم اجمعي اغراضج .. ماعندنا وقت ..
خذت معجبة شيله وطلعت للوبي ..
ارتبكت الريم ـ شفيج ؟؟ وين رايحه .؟
طقت الباب على غرفة ناصر .. اللي فتح بعد لحظات كان يالس عالكمبيوتر
ـ معجبة ؟
ـ ناصر .. أبيك تحجز لي أسرع رحله للدوحه ..
ـ ليش ؟
ــ ماجد في المستشفى .. سوا حادث وجوزة منهارة ..
كانت معجبة ترتجف مسك يدها ناصر وضمها
ـ هدي .. هدي .. الحين بكلم السفريات واشوف ..

انسحبت من يدينه وقالت بعبره ـ بروح اقول للريم .. خليتها بروحها ..
ــ لاتقولين لها . .. بتحاتي عالفاضي .. قولي لها انه شغل في الصالون ..
ــ بتجي معاي ؟؟
هز راسه ــ أكيد طبعا ..
طلع معجبة ورجعت لغرفتها وحاولت أنها تهدى ..
ــ الريم لازم أرجع الدوحه .. في مشكله صايرة بالصالون وان مارحت بيكنسلون الرخصة ..
حست الريم أن معجبة تكذب عليها ..لكنها ما تكلمت ..
ــ بجهز أغراضي . برد معاج ..
معجبة ـ لاء طبعا .. ماتردين .. ريلج واخوج هنا ظلي معاهم .. وخذي ..

طلعت اوراق وبطاقة وفلوس ــ خلي اخوج او ريلج ياخذج تتسوقين .. وهذي ورقة بكل الأماكن الممتازة .. واياني واياج الاقي خلق اسود .. بذبحج ..

ضحكت الريم وحطت الأغراض بشنطتها الصغيرة ..
قالت معجبة ـ وفايز .. تراه ريلج ..
الريم ـ شلون يعني ؟
معجبة ـ يعني قطعه منج .. حبيه .. ابتسمي له ..لا تنكدين عليه ...كلميه زين واحترميه .. تآلفوا .. مابقى شي على زواجكم وانتم تكابرون ..

الريم ــ ماعرف .. ماعرف يا خالتي ..
معجبة ــ ابدي بأبسط الأشياء .. تعرفي عليه شوفي شنو يحب شتو يكره ..وبيني له ذوقج .. تكلموا عن حياتكم عن بيتكم المستقبلي .. لاتخلين بينج وبينه هوه ... ترا بيتعب وبيزهق وبيروح لغيرج..

سكتت معجبة كان فكرها مع ماجد ...هالولد ماله حظ ..هذا ثالث حادث ..

بعد ساعات كانت هي وناصر في المطار ..
ناصر ـ تعالي .. الله يعينا عالاسئله .. لقيت حجز بطيران الامارات .بنتوجه لدبي بعدين بناخذ طياره للدوحه ..
معجبة ـ لو ألقى طيارة تآخذني للمستشفى على طول.. مب قادرة اتحمل الانتظار .. أحسه يخنقني ..

مسك يدها ناصر وحاول يهديها ..
ــ عجوب لا تفكرين ..غمضي عيونج ونامي ..


كان فايز والريم يتمشون في التايم سكوير .. تكلمت الريم
ــ فايز .. أنت مصدق حجتهم ؟
فايز ـ لاء طبعا .. بس ناصر قبل لايروح قال لي الصج ..
الريم ـ فايز أمانه قول لي ...
فايز ـ ماجد ولد خالتج سوى حادث وخالتج منهارة فكلمت اختها تبيها جنبها ..
بدت الريم تبجي لا اراديا ــ شنو ؟ شلونه الحين ؟؟ حالته خطره ولا ؟؟
هز فايز راسه ــ مادري .. مادري يالريم .. بس شكله الامر خطير ..
ــ ليش ماقالت لي اروح معاها ؟؟
فايز ـ لاتخافين بنروح مبجر .. اذا استقرت حالته .. يلا تعال نتريق
الريم ـ مالي نفس .. هالخبر كدرني ..
فايز ـ ولا انا أشتهي .. تعالي نتمشى بعدين يصير خير ..عايض بيجي الفندق الساعه سبع .. قال عنده مشوار صغير ... خل آخذج في تور لين الساعه ست ..
طالعت الريم ساعتها كانت 9 الصبح ...

*******

نوير في الانتظار هي وشيخه .أما صافية وامهم وقفوا عند العمليات .. كانت جوزة تحاتي لانهم طولوا بالعملية , اللي خوفها أكثر هو الاوراق اللي وقعت عليها شمس موافقتها للخضوع للعملية واخلاء مسؤولية المستشفى .. طالعت الساعه وارتبكت ..
صافية ـ يما صار لهم ثلاث ساعات بس ..لاتحاتين ..

حست جوزة أن تماسكها بدا ينهار تكلمت ودموعها في عيونها ـ بس .. بس .. هو ثلاث ساعات شوي .
صافية ـ يمه .. اكيد شوي .. هالعمليات يبي لها دقة وتخدير .. اذكري الله بس ..
جوزة ـ لا إله إلا الله .. ياربي .. ياربي ...

في غرفة الانتظار ..نادى أحمد نوير ..
ــ نوير . . تعالي اخذي هالشاي لمج ..
طلعت نوير مستغربة ـ أمي مب هنا .. أمي واقفه عند العمليات ..
طالعت لبنت عمها اللي كانت شايله دله الجاي والقهوة واكياس ..
ــ شلونج نوير ؟ ..
ــ هلا رباب .. شلونج ؟
ــ وين امج؟
ــ عند العمليات .. هي وصافية .. تعالي داخل ..
أحمد ــ حطوا لها شي تشربه علشان يقويها ..بنطر هنا علشان أوديه ..
قطت رباب غشوتها اول مادخلت .. كان وجهها محتقن وفيها عبرة ..
ــ توه خبرني أحمد .. أمي مب موجوده .. ولا كان جات معاي .. شلون ماجد ؟
نوير ـ للحينه في العملية .. هذي شيخه أختي .. شيخه هذي رباب ..
سلمت عليها شيخه ورجعت للقرآن اللي مسكته بيدها ..

رباب ـ الله يصبركم ..


ما أسوأ الانتظـار .. دقائق تقتل بقوة الجهل .. الجهل بما سيحدث والجهل بما سيطرأ .. ما أسوأ الانتظـار .. دقائق لاقيمـة لها في قلب أي أم .. ولا أي محب .. دقائق صمت يتساءل فيها عقلنا بمدى سوء ما سيأتي .. يتوقف فيها قلبنا عن النبض .. يصبح الهواء ثقيلا .. وتعاندنا الدقائق والثواني .. وترفض أن تذوب في أمواج الزمن .. فتمـر بطيئة غير قابله للتحلل ... لاقيمة للحياة ولا للدموع .. الانتظـار لحظات صمت الزمن .. لحظـات تقتل قبل أن تُقتل ...
انتظـار ... هذا هو ما يكتنز أرواحنا .. ينتظر اللحظـة المعلنة..


لحظة الصراخ .. أما بسعادة أو بألم .. .

كانت نوير ورباب وشيخه في الانتظار لما سمعوا الصراخ .. اركضوا بدون وعي لكنه كان صراخ لشكـر الله .. شكـر أقرب إلى البكـاء ..
قال لهم أحمد وهو يمسح دموعه ــ نجحت العملية والاثنين بخيـر ..

اجتمعوا حول أمهم اللي كانت تحمد الله بصوت عالي .. و هي تمسح دموعها ..
أحمد ــ يله ... بيطلعونهم بأي لحظة .. ابتعدوا عن الطريق بينقلونهم العناية الفائقة ..
جوزة ـ يلا يابنات .. أحمد .. في صندوق للصدقات تحت .. خذ ..
طلعت جوزة مبلغ في شنطتها ــ حطه في الصندوق كلها .. ولاتعده ..
أخذه أحمد ونزل تحت ... التفت جوزة لرباب اللي كانت تبجي ــ تعالي يا يمه .. تعالوا يا بنات .. وقفوا بعيد عن الدرب لكنهم راقبوا شمس وماجد .. وتموا يبجون ..

ارفعت جوزة التلفون وحاولت تتصل بمعجبة .. لكن تلفونها كان مغلق ..
*******
خلال يومين تحسنت حالة الإثنين .. وسمحوا لهم بزيارتهم .. رباب جات مرتين لكنها دخلت وسلمت على شمس .. لكنها مامرت ماجد .. ماجد كان يتحسن بشكل بطيء .. لكن شمس تحسنها أسرع بشوي ..

معجبة كانت تتناوب هي وجوزة .. جوزة تبقى عند شمس ومعجبة عند ماجد .. وبعدين يتبادلون .. البنات كانوا يجون فالليل .. وفي النهار يتمون مع محمد في البيت ..

أحمد ماقصر .. كل ساعه يجي ويسأل عن ماجد .. ناصر نفس الشيء .. بس بدون ماتحس معجبة ..

دخلت شيخه لعند ماجد كان أحمد موجود ..
ــ السلام عليكم..
أحمد ـ وعليكم السلام .. تراه نايم ..عطته الأدويه ونام على طول ..
شيخه ــ شلونه اليوم ؟
أحمد ـ الطبيب يقول حالته أحسن .. شلون شمس ؟؟ ..

شيخه ـ بتطلع خلال اسبوع أو عشرة أيام .. بس هي قوية .. بتتحسن ..
أحمد ـ وين نوير ؟
شيخه ـ تمت مع محمد في البيت ..
سكت أحمد عن لاينفضح .. كان يبي يشوفها .. بس ..

ــ بروح أشوف شمس ..
طق الباب راح أحمد وسعته شيخه يرحب بريال .
ــ ادخل ناصـر .. تفضل ..
انسحبت شيخه أول ما دخل .. بس طالعت له .. حست انها شايفته في مكان ..

في غرفة شمس ..
جوزة ـ وجه ماجد اليوم أحسن ..
معجبة ــ بروح أشوفه بعد شوي ..
شمس ـ مشتاقة لحمودي .. يبيوه بكره ..
مسحت جوزة راس بنتها ـ ان شاء الله ..شلونج الحين ؟
شمس ـ الحمدالله .. أحس أني طيبه ..

كانت تتألم ..لكنها تبي تخفي نظرة القلق من عيون أمها .. يكفيها ماجد اللي تحاتيه .. لكنها ماكانت تعرف أن أمها تعرف بألمها ..وتعرف أنها تكابر وتكذب .
قالت معجبة ـ تدرون ..كل ما أدخلالمستشفى أتذكـر نكته .. تموتني من الضحك ..
شمس ـ ضحكينا ..
معجبة ــ يقولج طلع الطبيب من غرفة العمليات وقابل أهل المريض وقال لهم (العملية نجحت نجاح مذهـل ..لكن للأسف المريض مات .. )) ..

ضحكت شمس لكنها تألمت فحاولت انها تخفي ألمها لكنها ماقدرت .. حطت معجبة كوب النسكافية وقامت جنبها و ضغطت تستدعي الممرضة
قالت شمس ــ لا .. ماكان له داعي بس مكان الجرح من الحركة ..
معجبة ـ كله بسبتي .. الحين تجي النيرس وتعطيج مسكن ..
دخلت شيخه في هاللحظة ـ صباح الخيـر ..
جوزة ـ من جابج؟
شيخه ـ جيت مع الخدامه والدريول .. يبت معاي ريوق وجريده اليوم ..
معجبة ـ أي زين .. عطيني اياها ..
مسكتها معجبة وتمت تقلب .. بعد ماشافت صورة ناصر في الصفحة الأولى ..
قالت شيخه ـ ايه .. أقول وين شايفته ..
جوزة ـ من ؟؟
شيخه وهي تراقب ملامح خالتها معجبة
ــ دخل واحد اسمه ناصر لعند ماجد.. كنت حاسه اني شايفته في مكان .. اتريه هالكاتب ..
كانت وجهه معجبة شاحب .. عرفت شيخه أنه ناصر نفسه اللي كانت تكلمه يوم ملجة الريم ..شسالفتهم ؟؟

لكن معجبة كانت في عالم ثاني .. طالعت لجوزة وضياع الدنيا في عيونها .. كانت تقرأ مقالة ناصر الأسبوعية .. اخنقتها العبرات لكن اكتمتها .. طلعت وهي ترتجف راحت لغرفة ماجد .. يمكن تلقاه .. طالعت من الزجاج ..كان موجود يتكلم هو وأحمد
بحرية كأنهم يعرفون بعض من زمان .. انطرته برا .. ماتدري كم من الوقت مر عليها يمكن لحظه .. أو يمكن ساعه .. أو أياام .. لكنها كانت من داخل متحجرة .. فتحت الجريدة لنفس المقال .. تتبعت بعيونها حروف المقال .. كان طويل ..واسمه


مـ ع جبـه ..
سكنت قلبي في ثانيـة .. وأعلنت نفسها حبيبه لي ..
لا أعرف ماذا أقول .. بمن هي معجبـة ؟ ...
معجبة ... سكنت روحي جدائل شعرها الأسود
وحزن عينيها السوداوين ..
سكنتنب بإستقلاليتها وحريتها ..
وفرحت لأني اول رجـل يأسـر قلبها ..
عشقت احزانها وعشقت دموعها التي لاتسقط..
عشقت ذكـرياتها وابتسامتها الحزينـة ..
معجبـة ..
لأجلهـا نسيت كـل حاضري .. وماضي .. واعتنقتها في ليل حالك ..
من عائلة مهشمـة .. بنت ثقتها بنفسهـا .. من سمعـة متهالكـة .. استيقظت .. كصغيـر العنقاء الذي ولد من الرمـاد .. عانت ظلم الحيـاة .. لكنها لم تيأس.. رغم الأشباح السوداء التي تلاحقها .. رغم ماضي مهـا .. ومعاناة زوجها وابناءها لهروبها الغامض ... .. لم تيأس من الحيـاة .. بل شقت طريقها نحو القمـة .. احترفت الأعمـال ..
لا أعرف مالذي يجمعنا .. لا أعرف أي تاريخ بيننا .. انها ليالي الألم .. لقد ذكـرتني بمعنى الحب بعد أن نسيته لزمن طويـل ..
. . معجبـة .. اسمك بحد ذاته اخترقني ... امسيت بين ليلة وضحـاها ملهمتي ..
_________

سكـرت معجبة الجريدة أول ماسمعت صوت ناصر يطلع .. ارتاحت انه انه كان بروحه ..
قربت منه ..
ــ سويتها ؟
طالع عيونها منصدم ــ صباح الخيـر ..شفيج ؟ شنو سويت ..
قطعت معجبة المقال .. وحطته بيده
ـ ناطرة ورقة طلاقي ..

تركته وراحت وطلعت جوالها .. وراحت لرقم خزنته تحت اسم ((الورقة الأخيـرة )) ..
ــ الو .. السلام عليكم .. ممكن أحجز موعد ؟؟ .. بكره .. اوك .. الساعه تسع الصبح .. اوكي .. معجبة غالب ..مع السلامـة ..

التفت لناصر اللي كان يقرأ المقالة بصدمه .. بعدين اركبت المصعد وغمضت عيونها مب نادمه ..

ناصر كان في صدمـة ..المقال .. ومعجبة ؟؟ .. طلع تلفونه اتصل في هدى .. وبعد صراخ وفقدان اعصاب .فهم انها ارسلت كل المقالات اللي على الطاولة بالفاكس..ركب سيارته وهو يطالع المقاله المشقوقه .. فكر (( هل خسرتها ؟؟ .)) ..
تذكـر آخر يوم لهم في مصـر . .. خلاص .. خسرها .. هالشيء الأكيد ..

معجبـة أول شيء سوته ..انها حجزت عشان تستعيد انوثتها .. امومتها .. بتعكس العملية .. ان شاء الله عمرها ماتزوجت .. لكن مجرد انها خضعت لهالعملية كان أكبر جرح في كرامتها .. طالعت للجريده الليس في يدها .. رتبت الجريدة لكنها انتبهت لشيء في الصفحـة الأخـيـرة ..

في ذمـة الله
انتقـلت إلى رحمة الله تعالى خلود خليل غالب أحمد .عن عمـر ناهز ال47 سنـة .. ويوارى الجثمـان عصـر اليوم في مقبرة أبو هامور ..
انا لله وانا إليه راجعون ..


حست معجبة بصدمـة .. خلود خليل ..وغالب احمد ؟؟ ..
شالصدفه اللي تجمع هالاسمـاء في اسم واحد .. ؟؟
اسم امها ..خلود خليل .. واسم ابوها غالب احمد ..
حست بخوف .. نغزها قلبها .. نزلت تحت بدون وعي ...سألت عن المشرحه وقلبها يدق بقوة .. كلمت الموظف ــ أبي أشوف خلود خليل ..
الموظف ــ والسبب ؟؟ ..
معجبـة ـ من الأهل ..
الموظف باستغراب ـ لكن مب مذكور في ملفها أي عايله ..
حست معجبة ان قلبها بيوقف ..
ــ أرجوك .. لها عنوان مذكور ؟
الموظف ـ بس مستشفى الرميلة ..
بدت تفكـر معجبة بجنون .. بدت الأشياء تصير منطقية في نظـرها..
ــ أرجوك ..
مامانع الموظف دخل المشرحه وخذها صوب الثلاجة .. كرهت البلاط الأصفر .. كرهت البروده ... لكنها كانت تنتظر ..
ـ مذكور في ملفها شلون ماتت ؟؟
الموظف ـ موت طبيعي .. كانت في غيبوبه من الثمانينات ..
بدت معجبة ترتجف أكثر تسللت البرودة لجسمها .. نست كل شيء .. نست ناصر نست ماجد وشمس .. نست موعد بكـره .. ركزت عيونها في الثلاجـة .. سحب الموظف الدرج العود .. حست معجبة بهبوط في قلبها .. كانت تشوف نسخته الريم .. بس متمددة جدامها .. بدون وعي مسكتها وهي تبجي
(( مها .. ))
مسكت ملامح وجهها .. شعرها الاسود .والخصل الرمادية .. الوجه الأبيض اللي مافيه أي حياة .. شافت ماضيها ..شافت جروحها .. امها وابوها .. انهارت تبجي على صدرها .. تودعها ولا تستقبلها ؟؟ تحزن ولا تفرح ؟؟
بدت تناجيها (( ليش يا مها ؟ .. ليش .. ليش غبت كل هالسنين ؟؟ يش .. ليش ظلمناج .. ليش يا مها .. ليش متي ؟؟ مها .. مها شفت عايض يا مها .. شفت الريم . الريم ..ليش يا مها .. ))..
طلعت جوالها وهي ترتجف .. دورت اسم عبدالهادي وهي تبجي .. تبجي خسارتها .. تبجي موتها وظلمها .. تبجي دموع تحجرت من سنين طويله ... دموع مره
قالت اول ماسمعت صوت عبدالهادي
ــ لقيتها ..
عبدالهادي ـ منو ؟
ــ مها .. .. لقيتها يا عبدالهادي .. ظلمناها يا عبدالهادي ..
ــ انت شتقووولين ؟؟ وينها ؟؟ .. وين انت؟
ــ في المشـرحه ..
صكت الجوال وهي تعرف الصدمه اللي بثتها لعبدالهادي .. طلبت من الموظف انه يطلب الشرطه .. والطبيب اللي كان مسؤول عنها .. وعطته بطاقتها الشخصية وركضت لغرفة شمس .. شلون بتقول لها ؟؟ شلون بتقول لها ؟؟ هل بتمـر الصدمـة بسلام ؟؟ ولا .. بتخسر اختها الوحيده من فظاعه الموقف ؟؟ ..



يتبع ..

 
 

 

عرض البوم صور Electron   رد مع اقتباس
قديم 17-03-08, 10:07 PM   المشاركة رقم: 88
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 34185
المشاركات: 1,012
الجنس أنثى
معدل التقييم: خطوات ورده عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
خطوات ورده غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Electron المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم

البارت جنان


وايد اكشنات



المها واخيرا طلعت ............. بس شلون كانت في غيبوبه ومحد درا عنها شي غريب يحير الواحد


شمس... فديتها والله قول وفعل حتى مافكرت بالموضوع مرتين آثرت اخوها على نفسها ونعم الاخت اصيله بس والله ماني مرتاحه من سالفه تعبها احسه مو طبيعي شي جايد


معجبه......... ااه يا المعجبه والله انج كسرتي خاطري وين ماطقينها عويه مادري ليش الهوا دايما ضدج مايمديج تفرحين الا ردتلج الاحزان


electron

يعطيج الف عافيه ماقصرتي
مشكوره على النقل
لا خلا ولا عدم

 
 

 

عرض البوم صور خطوات ورده   رد مع اقتباس
قديم 17-03-08, 10:13 PM   المشاركة رقم: 89
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 18333
المشاركات: 30
الجنس أنثى
معدل التقييم: dam3ahel3in عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dam3ahel3in غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Electron المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الله يعطيج العاااااااااااافيه ع التكمله قلبووو

^___^

 
 

 

عرض البوم صور dam3ahel3in   رد مع اقتباس
قديم 19-03-08, 01:12 AM   المشاركة رقم: 90
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2007
العضوية: 26052
المشاركات: 146
الجنس أنثى
معدل التقييم: شموخ الحب عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شموخ الحب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Electron المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الله يعطيك العافية سلمت يمناك لنقل وسلمت يمن الكاتيه منتظرين بقية الرواية

 
 

 

عرض البوم صور شموخ الحب   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة سهر الليالي, ليلاس, القسم العام للقصص و الروايات, بلا دموع, بكاء, بكاء بلا دموع كاملة, قصه مكتملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:45 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية