لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


بكاء بلا دموع للكاتبة سهر الليالي

السلا م عليكم ورحمة الله وبركاته .. حبيت أن أعرض لكم رائعة الكاتبة ... سهر الليالي ... (( بكاء بلا دموع )) من الروايات المؤثرة في النفس ،

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-01-08, 05:29 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 9746
المشاركات: 283
الجنس أنثى
معدل التقييم: Electron عضو له عدد لاباس به من النقاطElectron عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 107

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Electron غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله
Jded بكاء بلا دموع للكاتبة سهر الليالي

 

السلا م عليكم ورحمة الله وبركاته ..

حبيت أن أعرض لكم رائعة الكاتبة ... سهر الليالي ... (( بكاء بلا دموع ))
من الروايات المؤثرة في النفس ، والتي تناقش سلوك للأسف منتشر في المجتمع ..

إليكم هذه الرائعة ...


بكاء بلا دموع




" مات .."





" الله يرحمه ."

طالعت الريم لـ شمس وهي متفاجئة

" توقعتج تكونين متعاطفة . مصدومة ..لكن ماتوقعتج تكونين بهالبرود وأنا أقولج أن طلال مات .. "

التفت شمس بعيد عن الريم ..تكتم دمعتها ...

" هو صج ..مات ؟؟"

" اييه .. اليوم الصبح ارتحل ..تعذب وايد .. "

" ارتاح وريح .. "

وقفت الريم قالت وهي تصيح بقوة

ـ هذا موقفج ؟؟ بعد كل الــ...

"بس .. خلاص .. مايحتاي تذكريني كل دقيقة .. خلاص مات .. أنا شسوي له ؟؟ شتبيني أسوي ..ارحميني يا الريم ..ارحميني .. قلت لج خلاص . خلاص .. لاتفتحين هالصفحة بعد اليوم .."

الريم" ما أقدر .. هذا ولد عمي ...وله حق علي .. "

شمس " وأنا بنت خالتج.. ولي ...حق عليج .."

اجلست الريم على طرف السرير . وتمت شمس واقفه تطل من الدريشه .. مااقدرت تطالع لالريم .. ولا اقدرت تنطق حرف زياده ..

" بتحضرين العزا ؟؟ "

هزت شمس راسها بلا ..

تكلمت الريم بعبره " حرام عليج .. حتى عزاه ما بتحضرينه .. حرام عليج .. ليش قلبج جليد ؟؟ ليش ؟؟ كان يموت عليج .. أنا أذكر كنت تحبينه .."

التفت شمس واهتزت الريم لما شافت دموعها ..

" جرحه علمني الكره .. اللي سواه فيني علمني أكون أقوى .. ما أقولج أني ..أحبه .. بس للأسف مامر يوم مافكرت فيه .. مامر يوم ما نمت على هالمخده إلى وأنا أصيح وأخطط شلون .. أنتقم منه .. "

"تنتقمين منه ؟؟ "

" أو أرجع له .. ما أدري .. اللي أعرفه أن حياتي .. ماعادت مثل الأول .. إن فيني شي انكسر .. ومابيتصلح .."

حطت الريم يدها على جتف شمس ..

" على الأقل خليه يرتاح .. "

التفت شمس بعيد عن الريم .. ومسكت أوراق كانت حاطتها على السرير

" شتبيني أسوي ؟؟ "



"سامحيـــه "" ..

" أسامحه ؟ ""

" شمس .. أنتي ماتفهمين ... طلال مات .. يعني .. انتهت حياته.. ماعاد بيرجع ..مات يا شمس مثل مامات أبوج .. ارحميه .. وسامحيه .. أرجوج .. "

" أسامحه ؟؟ تطلبين مني أسامحه ؟؟ وحقي ؟؟ وسنين عمري اللي راحت ؟؟ وجروحي وانتقامي ومحمد ؟؟ "

قربت الريم من شمس بهدوء

" راحت معاه .. سامحيه . أرجوج .. آخر اسم انطقه كان اسمج .. .. سامحيه .. أرجوج .. علشاني سامحيه ..."



وقفت شمس ودموعها توقفت ..

" سامحته .. سامحته يا الريم .. علشانج سامحته. وربي شاهد ..أنا خلاص . ما بطالبه بشيء .. "

صرخت الريم " ولا بتقدرين تطالبينه لأنه مات .. شمس انتي ماتفهمين؟؟ طلال بيندفن اليوم العصر .. "

شلت الريم عباتها وطلعت من الغرفة .. لكن شمس كانت تحضن الأوراق .. وطالعت خطه على الورق .. رسايله ..ريحته .. كلماته ..ومشاعره ..تذكرت .. انقبض قلبها وبجت ..توها استوعبت انه خلاص ...رحل ...



الفصل الأول :بعد الرحيل ..

________________



مر شهرين .. من آخر محادثة كانت بينها وبين الريم ..صديقة عمرها ..وبنت خالتها..تجهزت شمس للدوام ..وهي تشتغل موظفة في دائرة حكومية ..مسكت شنطتها ونزلت ..

" كل ما يالج ..تذبلين .. ما أدري يا بنتي متى بشوف ابتسامة على ويهج "

باست شمس راس أمها وجلست تشرب قهوتها ..

" وين ماجد ؟"

" ماعنده دوام اليوم .."

"وصافية ونوير و شيخة ؟؟"

" ماعندهم شي اليوم ..شيخة كان عندها محاضرة وكنسلها الدكتور .. ونوير وصافية ..ما ادري شكان عذرهم . بس .. قريب من عذر شيخة .."

شمس " يمه شخبار معجبة ؟؟ "

ام ماجد " قولي خالتي معجبة .. "

شمس " شخبارها ؟؟"

ام ماجد " بترد من مصر الأسبوع اللي ياي .."

شمس " لقت الكوافيرة اللي تبيها ؟؟ "

ام ماجد " لا .. بس بتدور في لبنان بعد شهر .."

شمس " يمه .. اكثرت سفراتها .احنا مب ناقصين "

ام ماجد " شمس ..انت تعرفين ان معجبة هي الوحيدة اللي رتبت لي أمور الصالون وخلته من أشهر الصالونات في الدوحة "

شمس "ماقلت شي .. بس أقولج أن سفراتها اكثرت .."

ام ماجد " هذا انتي .. يا ساكته طول الوقت يا لسانج يطول علينا "

تنهدت شمس ..وحطت الكوب على الطاولة وقالت بصوت واطي

" مع السلامة يمه .."

شمس مقتنعة أن أمها ما ترضى كلمة على اختها معجبة ..وأن مهما صار أمها بتكون هيئة الدفاع الأولى في صف معجبة رغم كل الأشياء الغلط اللي تسويها ..

**

"يات .. يات مس كآبة .."

"شنو ؟؟ "

"مس كآبة .. شمس ثامر .. رئيسة القسم .. يات .."

"هذا آخر عمرنا ؟؟ وحده تشبه دراكولا بطبعها ترأسنا حن الرياييل ؟"

التفت سلطان لعبدالعزيز وابتعد عن الدريشة ..

" لي متى ؟؟ ما تعودت على هالموضوع ؟؟"

حذف عبدالعزيز القلم على المكتب "ولا بتعود لين هالمخلوقة تفارج ..هي تيي آخر الناس وأنا وأنت من الصبح مرتزين هنا .. تقول عبيد عند أبوها .."

جلس سلطان على مكتبه وقال له بصوت واطي وهو يفتح الملفات

" بس عاد .. لاتنسى الشورت ليف والاجازات المرضية والاضطرارية كله في يدها ,,ولاتنسى أنها تقيمنا وتقيم شغلنا ..وهي في هالوظيفة من سبع سنوات .. يعني قبلنا بخمس سنوات .. "

"مايعني أنا نسكت لها ولأمثالها لما تكلمنا مثل الدريوليه عندها .. لاتنسى انا حن أكبر منها بوايد .. أنا عمري ست وثلاثين سنة وأنت من عمري .. والأولوية المفروض لنا .. "

رفع سلطان يده باستهزاء " أنا وأنت لو درسنا من الأول بدل هالعشر سنين اللي ضيعناها كان كنا في مركز أعلى ..هي من عمرها سبعطعش دخلت الجامعة .. وخلصتها وعمرها واحد وعشرين واشتغلت على طول ولاضيعت وقتها ..وهي الحين رئيسة هالقسم سنة ولا اثنين بتصير مديرة وماتدري اذا بتصير وزيرة بعدين ولا لاء .. "

رن التلفون ورفعه عبدالعزيز بضيق نفس

" نعم ؟؟ أنا ماقلت لج لاتتصلين هنا ؟؟ بعدين .. يلا مع السلامة "

التفت عبدالعزيز لسلطان

" لاعت جبدي ,, المدام كل مايالها وغيرتها تطق المية وثمانين "

سلطان " حشى سيارة مهي بمدام "

ضحك عبدالعزيز .. ورجع لأوراقه ..

دخلت السكرتيرة وقالت " اجتماع "

قال عبدالعزيز " اييه ..الحين وصلت .. وقررت أنها تبي اجتماع .. وبنرتزع هناك ربع ساعه لين حضرتها تشرف .. "

استغرب سلطان من رفيجه .. ومو من عادته أنه يطيح حش في حد مثل الحريم ..قال وهو رايح صوب قاعة الإجتماع

" ماأدري شفيك يا ريال .أمثالك لازم يعيشون في جزيرة بروحهم .. "

عصب عبدالعزيز "ليش انشاء الله ؟؟ فيني العنكز ولا مرض معدي ؟؟"

قال سلطان بإبتسامه "فيك مرض أقشر .اسمه (( مايعجبني أحد )) "

**

دخلت شمس مكتبها حطت شنطتها وشالت الملف الي جهزته للإجتماع.. وطلعت على طول ..

" مدموزيل شمس .. خبرت كل الموظفين بالقسم بالإجتماع .."

"تعالي .."

دخلت وجلست .. لقت من الموظفين سلطان بس ,, ومن الموظفات نورة وفاطمه وآمال.. السكرتيرة الثانية ..



"وين عبدالعزيز ؟؟ و ناصر ؟؟ "

دخل عبدالعزيز في نفس اللحظة .. وجلس على الكرسي بطريقه استفزازية ..

"وين ناصر ؟؟ آمال ممكن تشوفينه ؟؟"

قال سلطان ببساطه " ماجا اليوم .."

شمس تحترم سلطان كثير لكن عبدالعزيز وناصر ماينزلون لها من زور.قالت مضطرة "خل نبدأ الإجتماع "

كان فكرها مشغول بناصر . اللي مايحضر أبد . أكثر من مرة قدمت ضده مذكرة بس ما تدري ليش ما احد يتصرف .. السبب اسمه .. اسمه وايد عود والواسطة مب مقصرة .. لو أنه موظف عادي بإهماله كان اطردوده من زمان ..

"التوزيع الجديد للمعاملات والشغل بيتغير .. للأسف .. آمال بتنتقل .. فالشغل بيسبب وايد ضغط .. جدامكم الخطة ..حد عنده اعتراض ؟"

قال عبدالعزيز " اييه أنا عندي اعتراض ..أشوف مكتب ناصر مااندرج تحت الخطة ؟"

"لانه ببساطة راح ينتقل .."

ماقدر يمسك نفسه" أقدر أقدم بطلب نقل مثلي مثل ناصر ؟؟"



"نقل ناصر كان بسبب غيابه المستمر .. نقلته لقسم ثاني تحت اشراف

ثاني ..لكني ما أفهم سبب رغبتك في الإنتقال "

قال عبدالعزيز بثقة "مايعجبني صراحة الشغل..ما أحب أكون تحت اشراف حرمه "

انصدمت شمس برده ..فقالت في عفوية

"قدم طلب .. وبنقله للمدير مع توصية خاصه لو تحب .. وبذكر له أنك ترفض العمل تحت اشراف إمرأة.. أو مثل ماتسميها ..حرمه "

وقفت شمس وشالت الملف وقالت

" في أي شي ثاني ؟؟"

قال سلطان في احترام " بس شيء واحد .. مع انتقال ناصر وآمال المكتب بيزداد ضغط العمل .. مافي تعيينات أو نقل جديد؟؟"

قالت باحترام وتقدير لهالإنسان الواعي " للأسف التعيين الجديد بيكون خلال شهر والانتقال ماأعتقد بيكون أي انتقال ..ماأدري ليش هالقسم عليه لعنه . محد ينتقل له .. بس ينتقلون منه "

تمتم عبدالعزيز "يمكن بسبتج؟"

شمس اسمعت عبدالعزيز لكنها طنشته .. وطلعت بعد ما وزعت عليهم جدول الشغل ..

لحقها سلطان وقال " أنا أعرف طالبات جامعيات يدورون على شغل ممكن أقدمهم وبوساطة منج ومن المدير يمشي حالهم ويشتغلون .."

قالت شمس بهدوء " انزين .. خل يقدمون اوراقهم .. وأنا بوضح للمدير حاجة القسم الشديده لأيدي عامله جديده ."

قال سلطان بعد تردد " صراحة البنات فقيرات ويتيمات وهم يسكنون في فريجنا وأتمنى أنني أساعدهم … "

عرفت شمس أن سلطان يبيها تتوسط بشكل أكبر وتوظف البنات فقالت وهي تحترم هالشخص

" ييب لي أوراقهم ..وأنا أتصرف بإذن الله "

" شكرا أستاذه شمس .."

انصرف سلطان .. وتمت شمس سرحانه زار ذاكرتها طيف طلال المرحوم ..سلطان مايشبه طلال في شي .

سلطان أسمر وطويل ,, لكن طلال كان أبيض وملامحه سمحه وطولها تقريبا .. كان يتعقد لما كانت تلبس الكعب ..

. لكنها تذكرت حرص طلال الدايم على مساعدة الناس .. تعوذت من الشيطان ودعت له بالرحمه ..

*****



مواصفاتي :سعودي وسيم..متدين .. العمر 34 موظف الحالة المادية ممتازة

المواصفات المطلوبة : بيضا رشيقة موظفة رومانسية ...





تأففت الريم .. طالعت علبة الآيسكريم الفاضية ..راحت للثلاجة وطلعت علبة ثانية ... وفتحتها ورجعت عيونها تتابع قناة العفاف ,,



دخلت شمس في هالثانية .. قفزت الريم واحضنتها بقوة

"يالحمارة شهرين ماشفتج "" ..

قالت شمس " كنت أبيج تشتاقين لي ,, شخبارج ؟؟ شتسوين ؟"

يلست على الأرض بقرب الريم واعزمتها الريم على آيسكريم وقالت

"تعرفيني .. كل صيف أترس الثلاجة عسكريم وأيلس مقابله التلفزيون "

قالت شمس وهي تتذكر أيام زمان "أيه .. تذكرت ماغيرتي العاده ؟"

هزت الريم راسها بلا وقالت وهي تآكل "ما أتحمل الحر .. ما أتحمله من أطلع من البيت جسمي يحسس ويحكني .. هالشهرين سبع وثمانية ...ما أتحملهم .. "

أشرت شمس على الآيسكريم " بس بتمتنين و بيصيدج سكري أنت وويهج "

قالت الريم بثقة " لا ان شاء الله .. انت تعرفين أني ما آكل شيء غير العسكريم والسلطات في الصيف ..مافيني عالمتن ..الدكتور محذرني ,, الربو عندي بيزيد "



ابتسمت شمس وهي تذكر اول مرة الريم ادمنت الآيسكريم .. كانت شالت اللوز من سبع سنوات ..والدكتور منعها من اكل شيء صلب ..وطلب منها تكثر من العسكريم والعصاير والاطعمه السائله .. وأدمنت الريم .. صارت كل صيف تقابل التلفزيون وتآكل عسكريم . مرة تطالع أفلام ومرة مسلسلات كارتون ومرة أفلام هندية ..



طالعت شمس لقت القناة موقفه ...سألت الريم " شنو هذا ؟"

قالت الريم " هالصيف اكتشفت قناة لطلبات الزواج اسمها العفاف .. أمبيه نسيت الصورة موقفة "

"لحظة خل أقرأ "

قالت الريم "ماينفع ..يبيها بيضا وموظفه "

استغربت شمس "بس أنتي بيضا "

قال الريم " ايه . ..بس هو كذا مايدور على الشكل والفلوس ..طماع "

مافهمت شمس لكن الريم قالت "حسافه وقفت القناة الحين طلبات الزواج طافتني "

واندمجت شمس مع الريم وهم يقرون الطلبات ..تحلطمت الريم

"هذا يبيها دبه ! ايه معليه عشان يمسخرها عدل "

ضحكت شمس

استغربت الريم "شبلاج ؟"

"شوفي البنات .. كل وحده تقول انا جميله ورشيقة والجسم يذوب ههه"

قالت الريم " ايه معليه على هالكذب "

قالت شمس "يمكن صدق بس ..بهالطريقة كلهم يشبهون بعض فمافرق بينها وبين أي وحده ثانية لو كل وحده تذكر صفاتها واهتماماتها ""

قالت الريم " لا صدقيني .. انت ركزي على طلبات الرياييل ...لاتطالعين صوب الحريم يمكن ترتاحين لشخص معين ..شوفي .. رجل أعمال جذاب متدين ...يوه .. مايصير .."

"شفيج ؟"

تحلطمت الريم "يبيها حلوة وموظفة ..انزين انت رجل اعمال شتبي في الموظفات ؟"

استغربت شمس "انزين .. من متى انتي عالقناة هذي ؟"

"من ثلاث أسابيع ...شوفي حد الآن عشرين واحد مصرين على خياراتهم وكل مرة يعيدون فيهم .. بس الباقي يختفون .. تهقين يلقون حريم ؟"

فكرت شمس بحيرة وقالت " مدري انزين انتي تبين تتزوجين ؟ "

هزت الريم راسها بإي ..

سألتها شمس "في حد لفت نظرج ؟ من هالقائمة ؟"

برطمت الريم وقالت متحسفة " مافي من عيال البلد .. كلهم خليجين أو شاميين ومصرين .. بس في اماراتي عجبني وايد طلبها مثقفة ومايهمه الشكل وهو ملتزم ومهندس .. تمنيت أرد عليه .. بس ابوي قايل لجدتي أن ما أخذ حد من برا من عيال البلد ولازم قبيلي ,, مب أي حد .. أنا نفسيتي تعبت . .. عيد ميلادي شهر اكتوبر ,كم سنة و بصك الثلاثين وانا خطوبة محد خطبني ..أي قبيلي بياخذ وحده اشردت امها مع ..استغفر الله "

طالعت شمس الريم بحنان وحاولت تغير أفكارها وقالت " توكلي على الله ولاتيأسين .. "

قالت الريم بقهر " السبب خالتج .. اللي .. "

قالت شمس " لا .. خالتي مها بريئه لاتصدقين حجي الناس .. وبعدين تبقى أمج .."

تعوذت الريم من ابليس " لاتذكريني أنها أمي .. ألعن هذيك الساعة اللي انولدت فيها .. "

قامت شمس وهي تقول " تعالي بيتنا "

هزت الريم راسها " لا .. أبوي حالف على أجدادي ما أطلع لمكان في الصيف .. لانه مسافر وانت تعرفين موال كل صيف .. يخاف أشرد شرات الوالده "

تضايقت شمس من الريم .. قالت تغير الموضوع

"بتمين جي تزطين في هالعسكريم ومقابله هالقناة ؟"

حطت الريم الملعقة وقالت " ايه .. شكلي بستوي مثل بوعلي في طاش ..تم "

هزت الريم جسمعا بطريقه مشابهه ..ضحكت شمس وقالت " انزين .. أنا بروح .. اليوم انغثيت في الدوام .. "

"ليه عسى ماشر ؟"

"تذكرين عبدالعزيز الغثيث .. اليوم تطاول بالحجي علي بس أنا طنشته "

قالت الريم بلامبالاة "زين تسوين .."

طلعت شمس من عند الريم وقررت أنها تمر يدة الريم .. بس ترددت .. وطلعت من البيت بدون ماتمرها .. راحت هذيك الأيام لما كانت كنة ولدها .. وهي في طريقها للسيارة شافته حست بغصة .. أشر لها تدخل البيت .. اسحبت نفسها غصب وراحت داخل ..

أبو طلال " شلونج شمس ؟ ماشفتج من زمان .."

اغرقت عيون شمس بالدموع وانهارت تبجي .. ادمعت عيون بو طلال وقال لها يهديها من بعيد " اهدي يا بنتي .. الله يرحمه .."

ماقدرت شمس تتكلم ..قال بوطلال " أتوقع اللي صار فيه حوبتج .. "

"عمي شتقول .. لا ..أنا ماحقدت عليه ولادعيت عليه .. لاتقول "

هداها بهدوء وقال " لانج ما سويتي شي .. الله انتقم لج .. حقج مايضيع "

ارتجفت شمس لهالفكرة " لاتقول ياعمي ..الله يعرف أني أحب طلال .. صج اني كنت مظلومة .. بس ما كنت أتمنى له الموت .."

"يعني سامحتيه ؟"

" من زمان يا عمي .. من زمان ..."

وفي قلبها ..لما مات بس ..لمامات ..

"انزين وولدج محمد ؟"

تنهدت شمس وقالت " محمد من يا على هالدنيا وهو مايعرف إلا أم وحده وهي خلود .. والحين بعد موت طلال .. بنتظر شوي لين آخذه منها .. حرام يفقد ابوه وامه في سنة وحده .."

قال عمها مستغرب "بس أنتي أمه "

قالت شمس بقناعة " بس هو مايدري بهالشي .."

"طول عمرج عاقله ..وتهمج مصلحة الكل ولو على نفسج .."

"عن اذنك عمي .."

اتجهت شمس لسيارتها وطلبت من السايق أنه يآخذها للبيت .. تذكرت كلمات الريم ." كله من خالتج مها "


أنتظر منكم التعليق على الأحداث ...

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة Electron ; 24-01-08 الساعة 12:05 AM
عرض البوم صور Electron   رد مع اقتباس

قديم 02-01-08, 01:21 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 60206
المشاركات: 10
الجنس أنثى
معدل التقييم: همسات22 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همسات22 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Electron المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الصرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااحة ....
الرواية رووووووعة ........انتظر الاجزاء...

 
 

 

عرض البوم صور همسات22   رد مع اقتباس
قديم 02-01-08, 05:39 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 9746
المشاركات: 283
الجنس أنثى
معدل التقييم: Electron عضو له عدد لاباس به من النقاطElectron عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 107

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Electron غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Electron المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

تسلمي ... همسات على الرد ...
..............

تـتابع الفصـل الأول الجزء (2)







*********













الريم ..الريم ... تعالي يدتج تبيج ..

خافت الريم هذا صوت عمها بوطلال .. شغلت الفيديو تسجل عشان ماتطوفها الطلبات وهي تحت .. اوقفت جدام التسريحه وتحسرت .حرام هالجمال محبوس بين اربع حيطان سنين .. تنهدت ,, وانزلت بعد مالبست شيلتها عمها بو طلال مايرضى تبقى بدون شيله ..

"السلام عليكم "

سلمت على عمها اللي قال "شتسوين مخلية يدتج بروحها ؟"

ارتبكت وقالت " كنت أكوي ملابسي "

أدركت غلطتها في نفس الوقت وعضت على شفايفها وهي تسمع كلام عمها الجارح "حق ايش تكوينها وين تبين تطلعين ؟ شمسوه وتوها كانت عندج وين تبين تصيعين يالصايعة بنت الصـا.."

"بس.."

كان صوت جدها عيسى ..انخرس عمها بوطلال اللي راح يسلم على ابوه بس طنشه الأخير ..

" سعد .. آخر مرة أسمعك تتلفظ بهالالفاظ في بيتي و لبنت ابني .. والا أقسم بالله العظيم اني ما أخليك تطب هالبيت وأنا عايش ريم روحي غرفتج "

كان عمها يبي يتكلم ,, بس ماتكلم ..انخرس وكانت نظراته كره لها .. هو أصلا مايحبها من انولدت .. ويوم كان طلال يبيها بغى يذبحها ورحمها طلال ونسى الموضوع ,, كله من امها .قتلت قلبها وهي بنت 18 ..واتفقت هي وطلال أن يكونون اخوان .. ويتجاهلون هالمشاعر لان مافي شي في هالدنيا بيقنع ابوه انه يتزوجها ,,وبعدين التقى طلال بشمس ,, كانت فرحانه لهم بس قلبها يعتصر ألم ..تعودت مع الأيام . ..وتقبلت هالأمر .. ولما فتح الموضوع مع ابوه بغت تصير مذبحه ,, كانت موجوده لما سمعت طلال يرد على ابوه

"الريم وآمنا بالله أنها بنت مها ,, لكن شمس زينة البنات ,, يبه أنا ضحيت بالريم ..لكن مااقدر أضحي بشمس .."



كانت تبجي دم كلما تذكرت هالكلمات .. بنت مها .. كرهت امها في هذيك اللحظة ..واسودت صفحة من حياتها ,, ليش يا يمه .. شلقيتي في هالـ.. أزود عن أبوي ..

تزوج طلال بشمس .. ورضخ ابوه لطلبه .. وابتعد عن حياتهم .. لكن السعاده ما انكتبت لهم لما خيمت أشباح الماضي على حياتهم ..واشتغلت الوساوس في راس طلال ..



تمددت الريم على سريرها وقالت وهي معصبة "بنت الصايعه فهمناها ,,لكن .. أنا .. ليش ياربي ليش .. "

مسكت شعرها ومثل كل مرة تمر فيها بلحظة هم .. تمت تتسلى وهي تقطعه بيدها شعره شعره ........الألم كان ينسيها شوي من همومها ,,في نظرها الألم الحسي أهون ألف مرة من روحها اللي تصرخ من الظلم ..

*****



"من هو ؟ "

" ما أدري مجرد موظف .."

"شمس احترميني وأني سترت عليج بعد الفضيحة اللي كانت .."

"طلال ..بس حدك عاد …! "

وامسكها من شعرها وانتفضت وهو يصرخ

" من هذا اللعين اللي كنت تكلمينه بهاللهجة .. من ؟ من ؟ "





فتحت شمس عيونها برعب . كانت تكلم نفسها بهمس

. الحمدالله .. حلم ..حلم يا شمس .. انتهت هذيك الأيام .. و..طلال مات ..مات يا شمس ,, صار له شهور ...صار له شهور مات ..مات "



قامت للدرج وطلعت ملف .. كانت تحط فيه الظروف اللي توصلها من خلود ..ماكانت تفتحها .. قالت والدمعة ترقرق في عيونها

"يا قسوة قلبي .. ما كان عندي أمل انه بيرجع ..بس الحين بيرجع لي ولدي .. "



ارتجفت يدها وهي تبي تفتح الظروف .. لكنها ما اقدرت .. عودت قلبها أنه يقسى .. طلعت ملف ثاني .. رسايل طلال لها ايام الخطوبة وبداية الزواج .. صورهم .. الرسايل ارقدت من كثر ماكانت تقرأهم .. والصور تكسرت .. من كثر ما كانت تحضنهم وتبجي .. ليش يهون على قلبها أنها تتذكر ايام قبل ..ولايهون عليه أن يفتح هالمظاريف ؟

يمكن لانها جربت الم هالرسايل القديمة .. وهو أهون بكثير من ألم هالمظاريف ,,لكن محمد بيرجع لها.. عمها بو طلال قال لها انه ولدها انه من حقها هي ...بس هل هي مستعده ؟ ..كان الخوف مستعمر قلبها استعمار ماله حدود ..الولد مايعرفني ..

ولما تذكرت آخر مرة شافته ..اذرفت دموعها مثل الشلال ..



"تعرفين اني بفضحج .. أنا بآخذ الولد .. وأذا اعترضت .,,تعرفين شينطرج وينطر هلج وخواتج من فضايح "



خذه من يديها .. وماخلاه حتى يتغذى من حليب صدرها .. تذكرت دموعها وهي تقول له " بس خل تكون عنده مناعه . بعطيك اياه . بس خل يشرب حليب صدري .. "

صرخ فيها طلال " مايبي حليبج الخايس .. .بتلوثينه بخيانتج .."

اصرخت بكل قوتها " لكنه دمي ..دمي الي يمشي في عروقه أكثر من دمك .."

قال لها ببرود "لاتزيدينها ..ما يكفيه انه بيضطر لمواجهه هالواقع المر " .



شهقت في هذيك اللحظة ..وكانت بتموت .. توها كانت تعاني من مخاض مدته عشرين ساعه .. وأول ماانولد البيبي .. بياخذه منها وهو عمره ساعتين ؟ .. ادمعت عيونه وهي تسأله " شبتسميه ؟"

قال بلؤم قتلها "محمد.."



انهارت بالبجي أيام .. وما اقدرت تتكلم .. اخذ الولد منها ..وحلف عليها ماتمسكه .. والا .. بيفضحها ويفضح أهلها كلهم ويخلي سيرتها على لسان اللي يسوى اللي مايسوى .. وشمس كانت تعرف أنه بيسويها ,,فإشترت سمعة أهلها مقابل ولدها .. اللي كان يسلي قلبها أن خلود زوجته اليديده .. طيبه .. كانت تطرش لها ظروف فيها صوره .. لكنها كانت جبانه .. وما تجرأت تشوفها . ..هي ماتذكر ريحه ولدها .. ولاتذكر ملامحه ..وقررت أنها في غنى عن وجع هالقلب .,,خلود كانت تطرش لها بانتظام .. لكنها كانت تحطهم في الملف وهي واثقة أن قلبها مايقدر يتحمل أين يشوفه .. امنعت نفسها من شوفته .مع انها كانت تفكر أكيد عيونه مثل طلال .. وخشمه .. مثلها .. وأكيد أبيض ..لانها بيضا وطلال ابيض .. بس .. هذي الصورة الي كانت في بالها .. عيون طلال وبشرته .. وخشمها ..

طالعت الساعة .. اربع الصبح .. اكيد أذن الفير .. بتقوم تيدد وتصلي .. وتدعي الله أن يمر الشهرين الجايين بسهوله ..



كانت تنطر خلود تخلص العده قبل لاتروح وتآخذ ولدها .. أكيد خلود محتاجه ونيس .. العده مب هينه .. اكيد بيسليها محمد .. وهي لاتستعيل.. بتقضي العمر كله معاه .. .. خلود كانت طيبه معاها .. بعدين انطرت أربع سنوات .. تقدر تصبر بعد شهرين ..



********



"بتترك القسم وتخليني مع البنات ؟"

قال عبدالعزيز " تحمل .. قلت لك انتقل معاي .. بس أنت ماتبي .."

سحب سلطان نفس من الشيشة .. وقال

"عبدالعزيز .. خلك من هالكبرياء الماصخ وتم معاي في القسم .. أنا جربت كل الأقسام وهذا القسم هو الوحيد اللي ارتحت فيه .. الشغل معقول والإدارة معقولة .. تدري أن ناصر لما درى بنقله انغث ؟"



ضحك عبدالعزيز لكن ضحكه انقلب لعبوس لما دق تلفونه ومكتوب عالشاشه "ام العيال " ...

"لاحول ولاقوة الا بالله .. تعبت يا أخي ..تعبت .. كل دقيقتين تدق علي ..شكلي بسوي لرقمها ترشيح .. والله تعبت منها "

قال سلطان وهو يدخن " للحينها تغار ؟؟"

قال عبدالعزيز" ايه .. ماصار زواج .. سجن تبيني اقابلها واطلع معاها .. مليت منها ياريال .. "

استغرب سلطان " بس ليش ؟؟ تو الناس .. ماكملتوا سنة .. أنا المدام تمت غاثتني ثلاث سنوات قبل لا اقرر اطلقها ..وتميت سنة كاملة اراجع قراري .. كسر خاطري الولد .. بس اشتريت راحتي ..ما أتحمل صراحه ..وافترقنا بالمعروف "

قال عبدالعزيز " والولد للحين عندها ؟"

هز سلطان راسه وقال " ماصدقت خلصت العده تزوجت وحذفت الولد على أمي .. تقول ولدكم وتحملوه .. "

ضحك عبدالعزيز وقال وهو يطالع سلطان اللي مستغرب من ضحكه

"ما أدري يا أخي انت تنصحني ولا تحذرني "

ضحك سلطان .. بس في قلبه ماكان يضحك .. فيه جرح لكرامته .. ماصدقت العده خلصت وعوضته بريال ثاني .. توقع أنها تحاول ترجع له .. ماكان مقصر معاها .. وتوقع انه كان في ذرة حب في قلبها تجاهه ..على الاقل تنتظر سنة .. ست شهور .. لكن.. انكمش سلطان من داخل .. صعب بعد عشرة ثلاث سنوات وشي .. تنساه وتستبدله بسهولة ..صج ان حياتهم كانت صعبة والتفاهم بينهم كان معدوم .. لكن .. ماكان يتوقع العيش والملح اللي بينهم ماله أي قيمة ..



"وين سرحت ؟ "



طالع سلطان عبدالعزيز . "لبيه .."

عبدالعزيز "لامافي شي .. أنا بروح البيت ..عن اذنك .."

طالع سلطان الساعة كانت تسع ونص .. "الله معاك "



عبدالعزيز ماقدر مايطالع لسلطان قبل لايركب سيارته .. وسط الربشه وسوالف الشياب ومباراة الكورة اللي عالتلفزيون ..كان سلطان مغمض عيونه يدخن القدو ولا كأنه حد جنبه ...ما فهم عبد العزيز اللي يدور في بال سلطان .. قال في نفسه وهو يركب السيارة " خوفي أنتهي مثلك ...أيلس في القهاوي لآخر الليل أدمر نفسي بنفسي بهالقدو ..خل أصبر على نورة ... الله يهديها بس .."



**



في شقة فخمة كانت تيلس فاردة شعرها الأسود الطويل الناعم .. والكحل في عيونها اللي سوادها من سواد الليل ...هالعيون اللي تنطق حزن .. هدبها الطويل نسى طعم الدموع .. نست عيونها الواسعه شلون تبجي ..تحجرت كل دموعها ..

طلع من الحمام وهو لابس الروب ..ابتسم لهالملاك اللي ييلس عالسرير ينطره .. ببشرتها البيضا وثوبها الأبيض .. كانت جميلة بشكل يسحر ..

يحب اللون الأبيض عليها .. وهي ماتغير هاللون أبد ..

"معجبة ..."

"لبيه "

"رجعتي تفكرين ؟"

"ايه.."

يلس مقابلها وقال

"بشنو تفكرين ..ممكن أعرف ؟ "

طالعت له معجبة ..وهمست

"بعد يومين برد الديرة .. وبتمر شهور وايد قبل لا أشوفك.."

قال متلوم " صدقيني .. كنت أبي أجي أبجر .. بس .. ماقدرت إلا اليوم ..أنا مشتاق لج .. وأفكر فيج ليل مع نهار .. وكل لحظة أقول الحين أروح بيتهم وأقولهم وين عجووب ...بس .. أتراجع عشانج "



ابتسمت معجبة وهي تقول

" ولا عشان نفسك ؟ والله أن شافتك شمس بتآكلك ..اليوم كلمتني أختي وقالت لي أنها سألت عني اليوم الصبح ..وعاتبتها .."

قال ناصر بتعب " واليوم كلمني عبدالعزيز وقال لي انها قدمت طلب نقلي .. يعني بعد اليوم أذا أبي أشوفج ما أقدر أقولج مري شمسوه ."

قالت معجبة "خل أقول لها انا تزوجنا .. "

"لاء .."

كان رد ناصر حازم .. ما حاولت معجبة أنها تناقشه لانها ملت .. فسكتت.. لكنه قال " أحنا اتفقنا ان اختج جوزة بس هي اللي تعرف ..وتزوجنا برضاها وبعيد عن الناس كلها .. "

"بس شمس بنت اختي جوزة .مب ناس .."

قال بعصبية

"شمس تكرهني ..وأنا أعتبرها من الناس .. خلاص لاتفتحين الموضوع .."



استسلمت معجبة .. عشانها تحبه ماتقدر تعانده .. هي قوية .. ايه .. بس ماتقدر تستغني عنه .. لأنه الشي الوحيد اللي يعطي حياتها أهمية وكيان .. لو تبقى بين احضانه للأبد ماتمانع.. لكن هذا التشتت اللي هي فيه يتعبها .. ماتلتقي فيه إلا كل كم شهر .. طالعت له .. ما عرفت أبوها ..ولا عاشت في حياتهافي ظل رجل .. كانت هالشخصية طوال حياتها ناقصة ..توفى ابوها وهي صغيرة ..وزوج امهم خذ أمهم وتركها في بيت اختها جوزة .. كان عمرها ثمان سنوات لما انولدت شمس ..وكان عمرها 12 سنة لما شردت مها وصار اللي صار ..ماتنسى امها للي رجعت مطلقة وعايروها ببناتها اللي مالهم لا اب ولا اخ ,,.ولا ريال يأدبهم ... واختها جوزة اللي بجت دم بس عشان مايتركها زوجها ثامر .. واقتنع ثامر ان جوزة مالها ذنب ..لكنه طردها هي ورجعها بيت امها .. اللي ماتحملت الصدمة وتوفت بعدها بشهرين .. ما ازعلت على امها ..كثر ما ازعلت على مها ..مع اللي سوته مها .. واللي كان شيء مفاجيء ..بس تذكر مها أكثر ماتذكر أمها ..تذكر طيبتها وحنانها وجمالها ..الجمال في عايلتهم لعنة .. ولا وحده فيهم لاهي ولاخواتها تهنت بحياتها .. وحتى شمس اللي كانت نسخه من مها ما تهنت ..ولا الريم اللي حبسها ابوها في البيت ولاخلاها تكمل دراستها .. نوير وصافية وشيخة يمكن بينجون من هاللعنة ... لأن في نظرها ولا وحده ورثت ملامحهم .. واكيد ولا وحده بتورث حظها وحظ خواتها السيء ,..كانوا يشبهون ابوهم ثامر في طباعهم وملامحهم ..في عيونهم العسلية وشعرهم المموج البني وبشرتهم القمحية .. لكن شمس والريم ..كأنهم خواتها هي وجوزة من الشبهه الشديد اللي بينهم ..

ثامر .. ما حسسها لحظة أنه مرحب فيها في هالبيت .. فتحاشت أنها تطلع جدامه .. لين توفى .. وكان عمرها 17..وعمر شيخة سنتين .. والحين شيخة كملت العشرين ..مرت ثمنطعش سنة ...كانت تحقر نفسها انها انصاعت لمشاعرها تجاه ناصر .اللي يكبرها بسنة وحده بس ! ما قدرت تتجاهل رغبتها انها تسأله ..



وكان يطالع لها نظرة غريبة ..

قالت "أنا أحقر نفسي أني طول عمري أنتقد تصرف مها ..والحين أنا أسوي مثلها .. أنت تحتقرني ناصر صح ؟؟ ..أني هربت معاك وتزوجتك بالسر ؟؟ ..أنت تحتقرني لأني قلت لك أني أحبك .. قبل ماتقولها لي صح .. جاوبني ناصر .. جاوبني أنت تكرهني ..تحتقرني ؟؟"

كانت ماسكه روبه وهي تسأله ..ماكانت تصرخ .. بالعكس ..كان تسأله بإلحاح يصدمه .. أي .. في قلبه هو يحتقرها ومايشوفها الزوجة اللي تشرفه .. ولا يشوف فيها صفات ام عياله .. هدى ...هدى اللي ماترفع عينها في عينه وهو متزوجها من عشر سنوات .. لكن معجبة .. رغم ان علاقتهم عمرها سنة .. بس .. كانت غير .. عوضته عن النقص في حياته .. وعن المشاعر اللي كان يكتمها في قلبه سنين ..وماحركتها هدى ولو مرة ..هدى امرأة .. لاء ..مايسميها امرأة ..رغم أن فيها الجمال والجسم بعد اربع اولاد .. لكن.. ماحسسته مرة أنها أمرأة .. وما أرضت غروره ! كانت علاقته فيها رسمية .. وهي ..كرست حياتها لأولادها .. وبيتها وصديقاتها .. لكن ماقد مرة حسسته أنها تحتاج له مثل ماتحتاج له معجبة اللي علمته الحب والشوق والأحساس ورجعت فيه حبه للقراءه والكتابه والسفر ..كانت عيونه تترقرق بدمعه وهو يشوف معجبة تنتظر اجابته .. وعيونها كلها حيرة ..بؤبؤ عيونها يهتز بطريقه عورت قلبه ..



" أنا أحبج .."

ماكانت اجابته شافية .. ماأرضت معجبة .. لكنها اكتمت تمردها لما حضنها .. وقالت في قلبها "يومين ويسافر .. ومابشوفه لين شهور ..شهور أو سنين ما أقدر أزعل منه .. وما أقدر أعاتبه .... ناصر مب ملكي .. ناصر ملك هدى ..امتلكته هدى من انولدت .. يومين وأسافر ياقلبي .. ليش أعلك زياده .. هو يحتقرني ..أكبر دليل صمته .. الدقايق اللي اخذها قبل لايرد علي .. لو انه يحبني صحيح ..ومايحتقرني كان رد علي بسرعه قبل لايفكر.. ذبحتني يا ناصر .. بس أحبك .. أحبك .. أحبك .."





**



جلس على البلكونة اللي تطل على منظر روعه في الليل .. جات معجبة وهي شايله قلاص العصير وحطته جدامه وجلست وحطت ريل على ريل .. كان يلبس بدله سبورت ..طالع لها وشاف الحزن اللي صار جزء من عيونها ..ومايقدر يتخيل عيونها من دونه.. اصلا لما يتذكرها ما يتذكر شي الا الحزن اللي توسد عيونها .. مايذكر عيونها ولاشعرها ولاشفاها .. بس الحزن .. اللي تجسد في كيانها .مايقدر يتخيلها سعيده . ولا يبي يشوفها سعيده .. لانها .. بتكون انسانة ثانية غير معجبة اللي يعرفها .. صج انه ولامرة شاف دموعها .. بس ماكان يحتاج ..

"شتكتب ؟"

كان سؤالها مفاجيء ..كان يعرف انها تبي تطلعه من حالة التأمل اللي انتابته وهو يركز في عيونها ويفكر .. ونسى العصير اللي حطته جدامه .. طالع القلم اللي بيده والدفتر .. طالع الحروف اللي توسطت السطر ..قال وهو معجب بذكائها " مقال .. حق الجريده .. تعرفين رجعت أكتب مثل أيام قبل .."

قامت وشالت الدفتر من يده وحذفته بعيد " ماعندي الا هالليلة وبكره بسافر الصبح .. وانت بتم اسبوع هنا .. اكتب فيهم على راحتك ..لكن أنا أبسولف معاك .. مشتاقة لك وايد ..لسوالفك .. تذكر أول ليلة بيننا ؟؟ كنا نسولف طول الليل هنا .. في هالبلكونه .. تكلمنا ساعات .. لدرجة اني لما رجعت الديرة ما ابي أكلم أحد كنت أحس أني طلعت كل اللي في قلبي وعقلي من كلام .. ماله داعي أتكلم .. جوزة تسألني عنك وعن اخلاقك .وانا بس مبتسمة .. حتى اللي مايعرف .. كان يحس أني متغيرة .. أن فيني حياة .."



مسك يدها ووقف .. كانت تحس انه متغير .. آخر مرة لما التقوا في البحرين .. كان ساكت بس يطالع لها ..رغم انه كان اسبوع من أحلى الأسابيع في حياتها .. لكنها كان تحس فيه شي غير ..لين عرفت بعدين ان ابوه توفى .. وكان ساكت طول الوقت ..ليه ماقال لها ؟؟ هي زوجته.. لكنها ما سألته .. عزته .. وحتى ماعاتبته انه ماقال لها وأن شمس هي اللي نقلت لها الخبر ..بعد ماكانت تستدرجها في الحجي عن موظفيها ..

"غريبة .."

نطق هالكلمة وهو يركز في المنظر ..القاهرة في الليل تكون رائعه ..الأضواء تنير المكان كأنه العيد ..

"شالي غريب ؟"

" انت ..."

التفت لها متأملها .. نزلت عيونها وفهمت شيقصد .. أكيد غريبة .. في وحده في هالعالم ترضى بهالحياة ؟ بزواج سري ؟؟ وممنوع الأطفال .. ممنوع ان يكلمها وهم في الديرة ..ممنوع يلتقون .ممنوع يسافرون مع بعض . كل واحد يسافر بروحه ويلتقون في الشقة اللي يأجرونها دايم ..

. ممنوع تقول لأهلها ؟ .. هو مايعرف أنها تحتاجه .. وانها ما

راضية بهالجدول والشروط الصعبة الا عشان حبها له ..

قال بعد لحظة صمت "ماحددت موعد لقانا الياي .. دايما كنت تحددين أول مانلتقي عشان ماننسى .. "

غمضت عيونها ...هي تخاف أنه ينسى لكنها ماتنسى أبدا .. قالت له

" نلتقي في لبنان ؟ "

"لبنان ؟"

قالت ببساطة " بروح بعد شهر أدور لي كوافيره لصالون جوزه .."



قال هو يفكر " أجليها لين شهرين .. بسافر مع العيال وهـ وامهم ... ولا نسيتي اني كل صيف آخذهم لأوربا ؟ "



هزت راسها وهي تطالع بعيد " لاء .مانسيت .. بس انت نسيت .. عشان جي ما حددت موعد لانك بتسافر .. وبعدين ترجع تشوف أشغالك ..ومابتفضى لي إلا في الخريف .. ""

قال لها وحس أنه لقى الحل " الخريف بنقضيه في نيويورك .. أحلى مافي نيويورك هو الخريف .. نسافر لمدة شهر .. أنا وانتي .. نتي ماقلت أن ابن اختج في امريكا ؟ "

حست معجبة بغصة ..وهي تقول "بس .."

" أنا موافق أنا نقول لابن اختج .."

على قد فرحتها لكنها .. ترددت تقول له أن ابن اختها هذا بالذات ...ماتقدرتقرب منه ..

قالت بتردد "بحاول . .. "

حس أن فيها خيبه .. عندها غموض وسر ماتبي تكشفه . .. لكنه سكت .. معجبة كانت تفكر بعايض ! .. مستحيل .. مستحيل تتصل به .. عايض من وصل السن القانوني تركهم وهاجر ...ماقدر يعيش في هالعار اللي صار لهم .. ترك الريم اخته وترك ابوه يواجهون الوضع بروحهم ..

مسك ناصر يدها وقال " ودي أفهم لو لثانية .. شالحيرة اللي انتي فيها "

ماقدرت تبتسم .. عبست غصب عنها وهي تقول "ماراح تفهم "

سحبت يدها ودخلت داخل .. تمددت عالسرير وغمضت عيونها .. لكن جا ناصر وقال لها "قومي .. بنطلع نتمشى .. "

ابتسمت ..هو الشخص الوحيد اللي يفهمها .. يفهم أنها في هاللحظة ماتبي تنام ولاتبي تفكر ولاتبي شي غير انها تطلع تتمشى.. البست بننطلون وجاكيت طويل وحجاب أبيض .. والبست نظارتها الشمسية ..ضحك لما شاف النظارة .. كانت الساعة وحده فالليل . .. بس ما علق .. هذي وحده من عاداتها الغريبة اللي مايفهمها ..وبينه وبين نفسه مايبي يغيرها ..

لكن معجبة كانت تحب تخفي عيونها.. ماتبي يكون وقتها معاه كله حزن .. ماتدري انه يحب حزنها ومايحب شي فيها كثر هالحزن ..





بعد ساعات أذن الفجر وهم واقفين عالنيل .. نزعت النظارة آخيرا وهي تطالع عيونه .قالت له بثقة " أنا أحبك .. "

ما رد عليها بس ابتسم .. حتى ماطالع في عيونها .. لكنها ما اهتمت ..المهم أنها قالت له ..

لكنه ..ما كان يبي يرد عليها .. بكره تسافر ويغيب عنها شهور ..خل يبقى عندها شي تفكر فيه .. خل تفكر ليش مارد عليها وشسبب ابتسامتة ..أحسن من أن تفكر في حبه واشواقه وتزداد لوعتها .. هو يعرف أنها ذكية ... وأنها أكبر من هالامور التافهه .. بس هي أنثى ..ومافي انثى ترضى أنه تتقابل اعترافاتها بمشاعرها بالصمت !!

******

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة Electron ; 24-01-08 الساعة 12:07 AM
عرض البوم صور Electron   رد مع اقتباس
قديم 03-01-08, 12:58 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 60206
المشاركات: 10
الجنس أنثى
معدل التقييم: همسات22 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همسات22 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Electron المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مرحبا اختي Electron.....
قرات الجزءالجديد...واشعر ان
هذة الرواية رواية مميزة ...
تابعي اختي...وانا انتظر ....

 
 

 

عرض البوم صور همسات22   رد مع اقتباس
قديم 04-01-08, 07:41 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 9746
المشاركات: 283
الجنس أنثى
معدل التقييم: Electron عضو له عدد لاباس به من النقاطElectron عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 107

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Electron غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Electron المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همسات22 مشاهدة المشاركة
   مرحبا اختي Electron.....
قرات الجزءالجديد...واشعر ان
هذة الرواية رواية مميزة ...
تابعي اختي...وانا انتظر ....

تسلمي على الرد ، هي فلا من الروايات التي تركت أثرا كبيرا فيني..
أتمنى منك تحليل الرواية وكتابة تعليقاتك على الأحداث

 
 

 

عرض البوم صور Electron   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة سهر الليالي, ليلاس, القسم العام للقصص و الروايات, بلا دموع, بكاء, بكاء بلا دموع كاملة, قصه مكتملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:03 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية