لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المهجورة والغير مكتملة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المهجورة والغير مكتملة القصص المهجورة والغير مكتملة


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-12-15, 11:49 PM   المشاركة رقم: 91
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي

 

(ياسمين :المدرسة 10صباحاً)
جريت سلوى ورؤى وخلود ناحية ياسمين اللي خرجت من قاعة الإمتحان وهي تبكي
ضموها كلهم وصاروا يبكوا معاها ..
رؤى/إن شاء الله حليتي كويس؟
ياسمين ببكى/حليت زفت..مو مهم خلاص..مابغى أنجح ولاأدرس..
خلود/ياسمين خلاص..ليكي أسبوع وأنتي عالحال دا..أرحمي نفسك شويه.
رؤى/من جد حبيبتي،البكاء مافي منه فايدة..لاتضيعي مستقبلك.
ياسمين بهستيريا /أنتوا مو حاسين باللي فيا هيا راحت وسابتنا ..هيا وعدتني.. قالت مارح تتخلى عنا أبداً..ليه كدبت عليا وراحت ليه..
شهقوا كلهم لما ضربتها سلوى كف،وبعصبية/أنتي مجنونة..حرام عليكي تقولي كدا..دا مقدر من الله ..مو بكيفها ياغبية.. فاهمه..
طاحت ياسمين عالأرض بأنهيار وهي تبكي وأتجمعوا عليهم باقي الطالبات وصارت كل وحدة ترميها بنظرات وعبارات الشفقة والمواساة وبعضهم بالشماتة والعياذ بالله.
خلود بصراخ/أنقلعوا من هنا..جايين تتفرجوا على أيه...يلا فارقي أنت وهيا.
جاتهم المديرة والمرشدة الطلابية وساعدوها البنات ونقلوها لغرفة التمريض،جلست جنبها المديرة عالسرير ومسكت يدها بحنان/حبيبتي ياسمين أنتي بنت مؤمنة..وعارفه إن المؤمن مبتلى،وذا أختبار من رب العالمين مايصير تتطيري وتعترضي على قضائه..
أمك ماربتك كذا ،صح ياقلبي..
هزت رأسها بموافقة وهيا تبكي بحرقة/الحمد لله ..على كل.. حال،بس أنا أيش أسوي..وقصي كمان ،أحنا ما نعرف نعيش بدونها......
سكتت بألم وخبت وجهها بكفوفها،ضمتها المديرة بحزن على اللي صار لها..
أبلة مي/أدعي لها حبيبتي،هيا ذحين محتاجة منك الدعاء..لازم تكوني قوية علشان أبوكي وأخوانك،أنتي الكبيرة وأمهم الثانية بعدها.
دفت المديرة بعنف ووقفت بصراخ/لااااااا..هيا أمنا كلنا..كلنا..أحنا ما نعرف نسوي شيئ بدونها..والله ما نعرف...أبغى ماما..جيبوها.. جيبوها...
وتهاوت عالأرض وسط صراخ البنات.

(عبدالرحمن:جدة 6المغرب)
أتوسعت عيونه بصدمة من اللي سمعه ، وبدون شعور هجم على خالد وأعطاه بوكس طيحه عالأرض،ورجع مسكه من ياقة الثوب وبصراخ/أنت أيش جالس تقول...أنت كذاب كذاب..
حاول خالد يفك نفسه بس ما قدر لأن عبدالرحمن جسمه أطول وأعرض ورياضي أكثر منه وبهمس/عبدالرحمن فكني يامجنون
لصقه في الجدار وبصراخ/أختي وين وديتها ياكلب... جوري وين لاتكذب ..
دخلت أم خالد عليهم وصارت تسحب عبدالرحمن وبرجاء/عبادي الله يخليك فكه لاتموته هوا كمان...أدعي لها أدعي لها..
رماه عالأرض والتفت لا أم خالد وبصراخ/ليش ماقلتوا لنا ليش محد فيكم أتصل وبلغنا..أحنا مو أهلها ومن حقنا نعرف و لا لا.
وكل مانتصل جوالها مغلق وأنت شوية تقول انكسر.. وشوية مضغوطة من الأختبارات وماتباتكلم أحد.. وهيا أصلاً......
وقف خالد وأمه تساعده وهي تبكي/والله ماعرفنا كيف نبلغكم..ماقدرنا.
ألتفت عبدالرحمن لخالد بكره/أنت السبب، كله من تحت رأسك ،وفي الأخير يدك بس اللي أنكسرت..لكن هي..
ضرب الجدار بقهر وتابع بغضب/ مارح أرحمك ياخالد كون متأكد من ذا الشيئ.
خالد بعصبية/عبدالرحمن أحترم نفسك.. تراها زوجتى زي ماهيا أختك..
عبدالرحمن بتهديد/الله لابارك في اليوم اللي شفناك فيه ،أنا رايح ذحين..بس راجع لك وحسابي معاك بعدين ..
خرج من المجلس ونزلت دموعه بقهر "كنت حاس إنه صار لك شيئ..بس ماتوقعت إنك..

خالو عبادي..
ألتفت للصوت وشاف ياسمين وقصي واقفين في الحوش "يالله كيف نسيتهم.. سامحيني ياجوري ..سامحيني"
جلس عالأرض وفتح لهم ذراعيه وهم جريوا ورموا نفسهم في حضنه،ضمهم بقوة وغمض عيونه وبهمس/هلا بريحة الغالية،هلا بأولاد الأميرة..
بكيت ياسمين بصوت عالي أما قصي نزلت دموعه بصمت وهم يضموه بشوق وحزن..
وبعد دقائق بعدهم عنه بشويش وبإبتسامة/كل ذي الدموع علشان وحشتكم...
طالعوا في وجهه بألم وشوق وهم يهزوا رأسهم بموافقة ،مدت ياسمين يدها لوجهه ومسحت دموعه،وبهمس/أنتا مرا تشبهها.. هيا وحشتنا..
مسح وجهه بكفوفه وزفر بقوة،وبضحكة خفيفة/أوووه،على كذا أنا حلو مدام أشبه أميرتي ..
مسح دموعها ودموع قصي وبجدية/ لاتخافوا كل شيئ بيكون تمام.. قصي أنت رجال لاتبكي لازم تكون قوي .
قصي بإبتسامة/ ماما تقول حتى الرجال لهم مشاعر ويحسوا.. بس ما يصير أبكي قدام أحد.. قالت إذا كنت تعبان وأبغى أبكي ..أجي وأبكي عندها هيا رح تفهم ومارح تتريق عليا.
ياسمين بنفس الإبتسامة/قالت نبكي لما نصلي علشان ربنا هوا الوحيد اللي عارف أحنا بنبكي ليه..ومارح يفهمنا غلط.
ضمهم لصدره بحب، بهمس/خلاص مسموح لكم تبكوا قدامي كمان ..بس خلاص يكفي بكى لليوم.. أتفقنا..
سابهم ووقف وأنتبه لخالد اللي واقف برا المجلس متسند عالجدار وحاط يده المجبسه قدام صدره..طالع فيه بكره وألتفت لياسمين وقصي وبصوت عالي/أنا ذحين رايح،بس راجع الصباح خليكم جاهزين لإني بأخذكم معايا..أتفقنا حبايبي.
هزوا رأسهم بفرح وأبتسامتهم على وجوههم ،سلم عليهم وخرج وقفل الباب بقوة وجلس عالأرض وسند ظهره للباب"يارب أعطيني الصبر..كل ذا صار وأحنا ماندري عنها..دموع أمي اللي على خدها بدون سبب كانت بسببك.. وضيقتي كانت ضيقتك..سامحيني ناديتيني وماسمعتك..ولما سمعتك وجيت كان الوقت خلاص اتأخر..آآآآه"مسح دموعه وفي باله شيئ لازم يسويه وقف ليموزين وراح لوجهته.






أنتهى البارت





لا إله إلا أنت..سبحانك إني كنت من الظالمين.

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 08-12-15, 11:56 PM   المشاركة رقم: 92
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي

 

عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ ))

---------------

الورقة الرابعة والعشرين

من تجربة عمري عرفت وتعلمت..
إن الردي مهم نفعته..يضرك.


(أم معاذ)
صنعاء 11الليل

دخل معاذ الصالة وباس رأس أمه/السلام عليكم..كيفك يا ست الحبايب.
ردت ببرود/وعليكم السلام ورحمة الله.. كلمت أختك اليوم؟
معاذ بهدوء/لا يمه..بس رسلت رسالة وطمنتني عنها وتقول إنها بخ-------
قاطعته بعصبية/حفظت كلامك اللي من أسبوعين وأكثر وأنت تعيده..ورسلت نفس ذا الكلام لجوالي ولأخواتك ..
مسك يدها بحنان/طيب مادام داريه ،ليش زعلانه..
أم معاذ ببكاء/لإنها كذابه وأنت مثلها.. أختك من متى تقطعنا وماتتصل،وهي كل يوم بتحاكينا بحقها الجني ذاك..أول قالت جوالها خرب وبعدها أتعذرت بالأختبارات وقالت بتعتكف في غرفتها تذاكر،بالله عليك هذا كلام.
معاذ بضحكة/يمه تعبت وأنا أحفظك تانقو وواتس،أي جني في ذا الليل..أتعوذي من الشيطان لا يخرجوا لنا ذحين.
أم معاذ بقهر/أختك فيها شيئ وماتشتي (تبغى) تقولي،كل ماغمضت عيني شفتها مربطه لحالها في مكان مافيه نقطة ضوء.. مسح دموعها وبشرح/يمه الله يحفظك أنتي داريه إنها منازل والثانوي صعب..
أم معاذ بغضب/معاذ لاتجنني أتكلم سوا،
أختك فيها حاجة لاتضحك عليا..أقلك من الصبح تروح تأشر وتحجز لي،إذا هي مشغوله أنا فاضية وماعندي حاجه.
معاذ بمسايره/أنتي تأمري أمر يا أم معاذ..لكن أنتي داريه إنها أول مايخلصوا أختبارات بتلقيها عندنا مع قرودها ولاناسية إنها بتصوم رمضان معانا بإذن الله.
أم معاذ بإصرار/ولو أشوفها وأطمن عليها ونرجع سوا.
باس رأسها وإبتسم/خلاص إن شاء الله،أنتي قومي صلي ركعتين وأدعي لها الله يحفظها من كل شر ويجمعنا بها على خير.
سابته وراحت وهي تتم تم بالدعاء ابنتها الغايبه وطلع معاذ للدور الثاني اللي صار مخصص ليه ولناديه،دخل المجلس وقفل الباب بالمفتاح..راح فتح الشباك وأتنفس الهواء البارد بعمق لعل وعسى تبرد النار اللي حاسها في صدره..مسك جواله وأتصل وبعد كم رنة جاه صوت عبدالرحمن بتعب/السلام عليكم..هلا معاذ.
معاذ/وعليكم السلام والرحمة..هلا عبادي كيف الأخبار عندك؟
عبدالرحمن/الحمدلله على كل حال،مافي جديد مثل ماهي.
معاذ/الدكاتره ما قالوا شيئ عن حالتها،مافي تحسن.
عبدالرحمن/كل شيئ بيد أرحم الراحمين.. الله يلطف بها ويقومها لنا بالسلامة.
معاذ/المهم أرسل رسالة سوا لأمي وطمنها،
لإنها ماصدقت رسايلك وطلبت اليوم تسافر لكم.
عبدالرحمن/هي عرفت إني هنا؟
معاذ بعصبية/لا ياغبي..قصدي ماصدقت إنها مشغولة وبترسل بدون ماتتصل كل ذي الفترة.
عبدالرحمن/والله بحاول،وجالس أرسل علشان يطمنوا ولايتصلوا عليها..وصالح الكلب جنني هو وسوسن كل ساعة وهم متصلين..خذ منهم الجولات ولا بجي وأكسرها لهم.
معاذ بتنهيده/أيش أسوي لهم.. أتعودوا يكلموها كل يوم..وأنا تعبت من كثر ماأكذب عليهم،حتى علي شاك في الموضوع وشكلي بقول له وأخلص.
عبدالرحمن/أيوووه،علشان ماأدري إلا وهو فوق رأسي وزوج أختك في خبر كان .. أنا بأحلام وأبتلشت فيها ويلا لقيت واحد يعرف لغة بريل وكتب لي رسالة ورسلتها لها وطمنتها، لا يجيني علي يكمل الناقص، خلاص أنا تعبان وفيا اللي يكفي وزيادة ..أنت أتصرف مع اللي عندك مش وقت المشاكل ..
معاذ/خلاص أذكر الله ..وينك ذحين.
عبدالرحمن/لاإله إلا الله..أنا خرجت من عندها ورايح الشقة بنام علشان بوصل العيال المدارس الصباح وبرجع لها إن شاء الله ..
معاذ/خالد مابيروح لها.. مابتشوفه؟
عبدالرحمن/كل يوم بيجي زيارة مع خالتي وأهله.. وبحاول أتجنبه لإني ماسك نفسي عنه بالقوة.. كله من تحت رأسه الله لا----
قاطعه معاذ بحزم/خلاص لاتدعي عليه.. لاتزعلها منك.. وأستغفر ربك ذا نصيبها.. لايكون إيمانك ضعيف وتفتح للشيطان باب..
عبدالرحمن/أستغفر الله العظيم من كل ذنب ..ياأخي كاره ذا الآدمي من يوم شفته بس كنت أصبر نفسي عليه بسببها وكلامها عنه،ولو إني داري إنها كذابه ..الله يصبرني بس ويقومها بالسلامة وبعدها لنا كلام ثاني..
معاذ/عبدالرحمن لاتغالط نفسك..خالد ماقد شفنا منه شيئ، لولا موضوع زواجه على أختك ،وهي بتذكره بالخير فلا تتحامل عليه وتنسى إن بينا نسب وعيال.. الله يرضى عليك.
عبدالرحمن/وأنت بتصدقها..أنت عارف إنها لوكلب في الشارع مدحته ولاسبت فيه ،فماجات على أبو عيالها تغطي عليه وتمدحه.
معاذ بقلق/قصدك إنه بيسوي لها شيئ!
عبدالرحمن/ماقصدي كذا،ولاتحسب جوري بتسكت لو مد يده عليها بتلقاه في قسم الكسور في المستشفى وبعدها بتلقاها عندك.. لكن اللي متأكد منه إنها بايعه نفسها علشانا ومآكله تبن مثل ما فيصل يقول.. أقلك يلا تصبح على خير ،السلام عليكم.
معاذ/وأنت بخير..وعليكم السلام والرحمة.
قفل منه وعقله في صراع من كلام أخوه.. معاه حق هيا ممكن تضحي بحياتها علشان بس يرتاحوا من ناحيتها،شد شعره بقهر وراح لغرف عياله صالح وجواد ونهى ومنار أطمن عليهم وغطاهم ،وراح غرفته غير ملابسه بهدوء وأندس تحت اللحاف وسحب ناديه لحضنه ،تمتمت بنوم/حبيبي جيت.
ضمها ودفن وجهه في شعرها وبتعب/ تعبان ياناديه ..
باسته في صدره وضمته بقوة وبهمس/ليته فيا ولافيك ياقلبي ..أرمي همومك على الله والله كريم ..كل شيئ بيكون تمام..أنت أرتاح ذحين وبكره خير بإذن الله..
مسحت على شعره وهي تقرأ عليه وحس براحة من كلامها،زاد في ضمه لها وغمض عيونه وهو يدعي لحد ماغرق في النوم

حاسه بصداع رهيب،وألم في كل جسمها ياربي أيش صاير..الدنيا ليه ظلام كذا حتى يدي مو قادرة ألمحها..حركت أيديها بعشوائية في محاولة منها إنها تتلمس طريقها ولكن عبث ما في فايدة..حاسه بشيئ يشدها لأسفل ويقيد حركتها بثقل غريب..أيش ذا الكابوس الفضيع ،سمت بالرحمن وقرأت آية الكرسي..
الله لا إله الإ هو الحي القيوم لاتأخذه سنة ولانوم له مافي السموات ومافي الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم مابين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيئً من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السموات والأرض ولا يؤدوه حفظهما وهو العلي العظيم..

أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق..

أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق..

أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق..

بسم الله الذي لايضر مع إسمه شيئ في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم

بسم الله الذي لايضر مع إسمه شيئ في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم

بسم الله الذي لايضر مع إسمه شيئ في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم

بلغت ريقها بصعوبة،حلقها مره ناشف ومتشقق..لمحت نور من بعيد وصوت يهمس لها ويناديها..جرت نفسها بصعوبة وحاولت تقرب من النور والصوت كل ماله يقوى ويعلى لحد ما سمعته بوضوح،صوت مريح يرتل القرأن بكل خشوع..قربت أكثر والصوت أرتفع أكثر.. إبتسمت براحة عبادي منقذي ومصدر راحتي حتى في أحلامي
أخيراً شافت مصدر الضوء...باب مفتوح قدامها مشت ليه بتعب مغلف بالحماس ،أكيد هتشوف عبدالرحمن وراء الباب ،أتقدمت بسرعة أكبر ووووو

في لحظة غمرها الضوء فجأة من كل ناحية وملاييين الإبر تلسع عيونها بألم وبدون رحمة..صرخت وصرخت بس صوتها ماتعدى عقلها قبل ماتغرق في الظلام من جديد...

(خالد)

كان في دوامه لما رن جواله،رد بهدوء/هلا........ أنا خالد محمد..............متى...........
يعطيك العافيه أخوي مشكور..............

وقف بفرحة وسط إستغراب اللي معاه، محمد/خير ياخالد..
خالد بإبتسامة/المستشفى دقوا عليا..
عبدالكريم/إن شاء الله خير والله يطمنك عليهم.
خالد وهو طالع/ الله كريم..

------------
عائلة أبو سند
مساعد أبوسند57سنة،زوجته منيره52 سنة
الأولادصقرمتوفي،زوجته مهره33 سنة
مساعد 15سنة..مريم12سنة)
(سند 37 سنة،زوجتة سمر متوفية.. بتول وبدر تؤام 13 سنة)
صافي 35سنة، شاهين 32 سنة،ثريا28سنة، ديما 21سنة.
(الرياض 5العصر،جناح الجدة)
أم سند بقلق/والله قلبي ناغزني ومب مرتاحة..الله يستر..
صافي/يمه حبيبتي أهدي وأذكري الله ،وش بيكون فيها.
الجدة/والله إنه صايبها بلاء،ولا هي ماتصبر عنا كل ذا..
أبو سند/وأنتي صادقة يمه.. أكثر من أسبوعين جوالها مغلق ولا لها حس ،مب عوايدها..
دخل سند بهيبته وببرودة المعتاد/السلام عليكم..
ردوا السلام وهو يدور عليهم ويبوس رأسهم، جلس جنب جدته وبأهتمام مغلف بالبرود/شلونك يمه..عساكي بخير.
مسكت الجدة يده/زان لونك يمه..جعلني ما أفقد دخلتك علي..
سند/الله لايحرمنا منك..
ألتفت لأمه ولأخته/شلونك يالغالية.. وأنتي ياأم سعود أخبارك..
صافي بحب/بخير فديتك يالغالي..
أم سند بتنهيدة/بخير يمه الحمدلله على كل حال ..
سند بإستغراب/خير يالغالية وش مضيق صدرك..
صافي بمزح/تحاتي بنتها ماأتصلت من فترة
سند/ليه ماهن هنا...وين راحوا ؟
أم سند بضيق/صافي مب وقتك.. خواتك فوق يمه ما عليهن شر..الحمدلله.
طالع فيهم بعدم فهم وكالمعتاد ماكثر معاهم كلام وفضل يخرج،هو جاء يطمن على جدته ويسلم عليهم قبل لايسافر..
وقف بهدوء/أستأذن ياجماعة..يمه مسافر ثلاث أيام ،إذا بغيتوا شيئ كلموني ...
باس رأس جدته وأمه وأخته وقبل ما يطلع سألته أمه بتردد/مريت عيالك قبل لاتروح؟
طالع فيها ببرود/أيه.. يبه في أوراق أبيها من المكتب قبل لا أروح..يبه تسمعني !
رفع أبو سند رأسه وتأمله شويه قبل مايوقف ويخرج معاه.
ألتفتت أم سند لصافي بحدة/ليش تجيبين طاريها قدامه وأنتي تدرين إنه مايواطنها بعيشة الله.
صافي بتنهيدة/يمه كنت أمزح معك وأبي أنسيكي قلقك،وبعدين هو صاير مايواطن كل الناس ماجات على هالمسكينة.
الجدة/خلوه عنكم ومالكم فيه،.كود الله يهديه.

------------

دخلوا المكتب وسند مستغرب من أبوه اللي جلس وماأنتبه له لما طلع الأوراق من الخزنة وجلس جنبه ويحاكيه بدون ما يرد،مسكه من كتفه وبنبرة قلق خفيفة/يبه فيك شيئ..تعبان..أتصل بالدكتور
طالع فيه بتفكير للحظات وبجدية/أبيك تجيب لي معلومات عن شخص بأسرع وقت.
سند بأهتمام/ومن اللي شغل بالك كذا ..أعطيني أسمه و تاريخه بيكون عندك.
أبو سند/جوري صالح الجابر..
أتحول الأهتمام لبرود بمجرد ماسمع أسمها
وقف يرتب الأوراق ويحطها في شنطته السوادء الجلد وببرود/أعتقد إنك طلبت مني ماأتدخل وبالأصح أنسى وجودها..موذا كلامك..بعدين أنت قلت ماتبي تضغط عليها وبتكتفي باللي قالته لك، وماحبيت حتى نتأكد وش وراها.
أبو سند بتنهيده/وش تبيني أقلك وقتها وأنت مشتط والجن الأزرق معتريك...بعدين قلت لك بطل شكوكك في كل الناس،هي ماتعرف حنا من نكون أساساً.. ولا تكون ناكر للجميل وتنسى سواتها معاي.
سند بتعالي/في أحد في المملكة وخارجها مايعرف آل المنذر من يكونوا..وسواتها بندفع ثمنها وأنتهينا .
وتابع ببرود/وبعدين اسأل ديما مو مسويه روحها رفيقتها وتعرفها من دهر..
وقف بضيق من كلامه وبعصبية/ تدري شلون..أنا غلطان اللي كلمتك ولا أنا بإتصال أعرف كل شيئ مير قلت عندي سند ..خلص أتسهل وتجي بالسلامة.
وقفه سند قبل ما يخرج من المكتب وجلسه عالكنب وباس رأسه/حقك علي يالغالي خلص ..من تصبح وكل اللي تبيه عندك إن شاء الله.. وش تبي بعد..
إبتسم بحسرة على ولده اللي تغير في يوم وليلة وبضيق/سلامتك ياوليدي.. جعل عيني ماتبكيك .
طالع فيه سند بتردد قبل ما يضمه لصدره ويبوس رأسه ويطلع..

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 09-12-15, 12:02 AM   المشاركة رقم: 93
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي

 

(المستشفى 1الليل )

عقدت حواجبها بإنزعاج من الصجة اللي حولها،أكيد ذي نادين دخلت غرفتها كالمعتاد
كل مافقدتها ومالقتها في الصالة،أستنتها ترمي نفسها في حضنها وتسألها بنبرتها الطفولية اللي تعشقها(ماما دوري تحبيني!)
طولت عليها وغفت عينها وهيا تنتظرها..
وبعد فترة فتحت عيونها بصعوبة وثقل وحاولت تحرك يدها وتسند نفسها عليها وترفع جسمها من السرير..بس في شيئ مانعها ومقيد حركتها..أستسلمت وأستكانت مكانها بهدوء"يا الله.جسمي كله يعورني شكلي مسخنة وتعبانه،الحمد لله بس"
هزت رأسها بألم وهي تحاول تركز وتصحصح،طالعت في السقف بإستغراب "أيش به صار عالي كذا،والنجف ذا متى أتركب"
نقلت نظراتها في الغرفة بحيرة وهي تطالع لون الجدران الأبيض والأزرق،ستاير عملاقة محتله جدار بأكمله بلونها الأزرق الفاتح وباقات الورد بكل لون بشكل يفتح النفس ،طقم كنب أمريكي باللون البني الفاتح والأزرق والأبيض موزعة بتنسيق ويتوسطه طاولة زجاجية بيضاوية عليها باقة ورد جوري باللون الأبيض..وأخيراً أنتبهت لريحة تعرفها.. ريحة مطهرات ومعقمات و..مرض.. رفعت يدها بشويش وأنصدمت بالأسلاك والإبر المغروسة فيها نزلت عيونها لصدرها وشافت أسلاك ممتده لتحت روب المستشفيات الخاص بالمرضى،أتلفتت تدور نظارتها جنبها لإنها حاسه بتشويش وزغلله في عيونها بس مالقتها.. وبدون تردد مدت يدها اليمين بضعف وحاولت تسحب إبرة المغذي من يدها قبل ما توقفها أصابع بيضاء ونحيفة وتسحب يدها بشويش وبأمر/ No, stop doing this
(لا،توقفي عن فعل هذا)
طالعت قدامها وشافت ممرضة أسيوية لابسه لبس اللمرضات ورابطه شعرها الأسود ذيل حصان،كانت مبتسمة وتعدل لها المغذي
وبمرح/ Hello mandate Sleeping Beauty
(مرحباً إيتها الجميلة النائمة)
فتحت فمها بترد عليها بس صوتها ماطلع.. حاسه بجفاف في حلقها وبعطش فضيع، أشرت لها بضعف على فمها بمعنى تشرب وفهمت عليها الممرضة ،جابت لها قارورة وفيها مصاص ودستها بين شفايفها بشويش، يادوب رشفت رشفة وحده وبعدت القارورة عنها،بللت منديل بالمويا ورطبت شفايفها برقة للحظات وبلهجة إعتذار/ Unfortunately, that should not drink too much
(للأسف،لاينبغي أن تشربي الكثير)
هزت جوري رأسها بتفهم.
رفعت الممرضة السماعة وطلبت حضور الدكتور ..ورجعت تابعت بحماس/ do you speak English
(هل تتحدثين الإنجليزية)
هزت رأسها بموافقة وإبتسمت برقة لحماس الممرضة اللي باين عليها الطيبة.
الممرضة/ My name is Sufi
(أسمي صوفي..)
and you Be called Gori
(وأنتي تدعين جوري)
What Does Your Name Mean
(ماذا يعني أسمك )
سكتت شوية بتناحه قبل ما تأشرت لهاعالورد.
طالعت فيها بإبتسامة/ Meaning roses.. Beautiful like you
(معناه الورد..جميلاً مثلك)
إبتسمت لها جوري وحركة شفايفها بكلمة شكراً..غمضت عيونها بألم وهيا تتسأل عن سبب وجودها هنا
جات صوفي وساعدتها لما شافتها تحاول ترفع نفسها،عدلت لها وضعية السرير للجلوس وحطت لها مخدات وراها وسندتها بشويش،دق الباب وسمعت صوت الدكتور يستئذن علشان يدخل وقبل ما ترد صوفي أشرت لها جوري تنتظر ،رفعت يدها لشعرها علشان تغطيه وأستغربت لما لقته مغطى، ساعدتها تسحب طرف الطرحة وتغطي وجهها وسحبت الشرشف لأعلى كتفها وبعد ماغطت جسمها بالكامل أشرت لها تدخله..
دخل دكتورين ومعاهم وحده عرفت إنها حرمة من ريحة عطرها وصوت الكعب الصاخب اللي أقتحم هدوء الغرفة.
الدكتور الأول/الحمدلله على السلامة مدام جوري..مابغيتي تصحي.. أنا دكتور فهد..جراح مخ وأعصاب..وذا زميلي دكتور ناصف جراح عظام..والدكتورة سهى طبيبة نفسية.. ممكن نكشف عليكي ونسألك كم سؤال علشان نطمن ونتأكد إنك بخير..
وقرب منها وبأدب/ ممكن أفك الغطى علشان الكشف ..
هزت رأسها بموافقة وشالت الطرحة عن وجهها..بدأ برأسها مسك رقبتها بأيديه وصار يحركها بطريقها مدروسة ويسألها عن أعراض معينه وهي مكتفيه بهز رأسها من وقت للثاني..
دكتورة سهى ببرود/أنتي مارح تجاوبي.. كله هز رأس..دا كشف مو لعبة..
طالعت فيها جوري لأول مرة كانت معتدلة الطول وملامحها حلوة عززتها بالمكياج الكامل وغرتها الشقراء اللي طالعه من تحت طرحتها الملونه.
الدكتور فهد بحدة/دكتورة سهى تقدري ترتاحي لين يجي دورك..
أرتبكت وبأعتذار/داك فهد موقصدي بس حبيت أوضح لها...
أشر لها بيده بنفاذ صبر وسحبت نفسها وخرجت وهو يكلم دكتور ناصف/ I said from the beginning of its existence is not any benefit
(قلت من البداية ليس لوجودها فائدة )
دكتور ناصف/حصل خير..
ألتفتت لجوري اللي تمتمت بصعوبة/ أيش... صاا..ر.
دكتور فهد بإهتمام/مو فاكره الحادث اللي صار لكم..
طالعت فيه بإستغراب/حا..دث!
"عن أي حادث يتكلم"
طلع كشاف صغير من جيبه وصار يحركه قدام عينها وطلب تركز على مساره تابعت حركة الكشاف لثواني قبل ماتغمض عيونها بألم وتنزل رأسها ..
دكتور فهد/حاسة بغثيان أو دوخة.. ألم في الأذن أو طنين مثلاً..
هزت رأسها بموافقة وبشويش وهي تأشر على فمها/مويا..
شربها شويه وسألها عن تاريخ يوم وماعرفت رجع سألها عن أخر تاريخ فاكرته برضه ما عرفت،حاسه نفسها زي ماتكون تلفزيون قديم وأحد شغله بعد البث وطلع صوت التشويش المزعج..ذا كل اللي حاسته تشويش في تشويش..موقادرة تركز حتى علشان تسأل نفسها،وبيأس وتعب/أيش.. صااار.. ليش.. أنا هنا..رأسي يعورني وجسمي.. ثقيل ومو قادرة ..أحركه كإني.. نايمة يوم بحاله..
سحب الدكتور فهد كرسي وجلس جنب السرير وبهدوء/أسبوعين.. نمتي أسبوعين وأربع أيام والتجديد.
لفت رأسها ليه بحيرة/أيش..
دكتور فهد/للأسف صار لكم حادث على الخط السريع وأنقلبت بكم السيارة..وللأسف السيارة أنقلبت على الجهة اللي كنتي فيها، رجلك اليمين أصيبت بكسر مضاعف في الساق والقدم.. ورأسك أصيب بجرح خطير وأرتجاج في الدماغ..
سكت شويه وهو يشوف علامات الصدمة وعدم التصديق على ملامحها وتابع بنفس الهدوء/للأسف أنتي ظليتي عالقة في السيارة لأكثر من ساعتين لين قدروا المسعين يخرجوكي من السيارة و لما وصلتي عالجنا رأسك وسيطرنا عالنزيف ونقلنا لك دم بدل اللي خسرتيه ،وعالجنا رجلك المصابة وجبسناها..لكن للأسف دخلتي في غيبوبة بسبب نقص الأكسجين اللي حصل بسبب أصابة رأسك والنزيف اللي أتعرضتي ليه..غيبوبتك دامت لأسبوعين وأربع أيام والحمد لله من يومين جسمك أستجاب ورجعتي لوعيك،واليوم فقتي بالكامل..
كانت تسمع كلامه بصدمة وعيونها ترمش بتوتر وهي تحاول تتذكر وتدور في عقلها على أي ذكرى أولمحة للي يقوله بدون فايدة، حسن بألم يفتك برأسها بوحشية وبدون رحمة ،ضغطت على رأسها بيديها من الجانبين وفجأة برز شيئ في مخيلتها.. "حادث سيارة..يعني معايا خالد..مؤيد مين اللي يسوق!معايا كان معايا..ياسمين ،قصي، أمي،ندى ،الأولاد..طيب أنا في غيبوبة.. أنا ليه لوحدي؟وينهم.. ماتوا..راحوا..سابوني لوحدي" صار قلبها يدق بسرعة وأنفاسها تتسارع ومو قادرة تتنفس صارت تشهق ودموعها تنزل على خدها بغزارة "يارب لاتختبرني في أولادي..يارب لاتفجعني في أهلي..يارب رحمتك أرجو فلا تكلني لنفسي أوغيري طرفة عين" سحبت الأسلاك من يدها بقوة غريبة سكنتها فجأة وحاولت تقوم حست بأحد يثبتها مكانها ويتكلم معاها، صارت الصورة تتحرك قدام عيونها بأزدواجية وعدم ثبات وعيونها تدور في الفراغ بتوهان غريب قبل ماتغمض عيونها وتستسلم للجاذبية وتغرق في الظلام ..
حط الدكتور فهد رأسها عالمخدة بشويش وأشر لصوفي اللي رمت إبرة المنوم في الزبالة بعد مافرغتها في ذراعها ،عدلت الشرشف عليها وغطت شعرها بإهتمام غريب وأخذت منديل ومسحت وجهها وأثار الدموع اللي عليه..
دكتور ناصف/ليه مو فاكره اللي صار..لاتكون فقدت الذاكرة؟
أتنهد الدكتور فهد وهو يتأمل شكلها بحزن/فالك ماقبلناه..كل الموضوع إنها مو متذكرة اللي صار.. الضربة على رأسها كانت قوية
والإرتجاج مأثر على ذاكرتها بشكل مؤقت.. دكتور ناصف/يعني متى هتفتكر؟
دكتور فهد/كله بيد الله ..يعني يمكن تتذكر بعد ساعة ،يوم ،أسبوع.. الله أعلم.
دكتور ناصف/طيب مو لازم تشوفها دكتورة سهى أكيد هتحتاجها بعد الصدمة.
دكتور فهد/ ذي بالذات مو لازم تشوفها.. بشوف دكتور ثاني يشرف على حالتها، موناقصه البنت تتعقد من سهى حقك.
أتأمل وجهها بإعجاب/والله حلوه..ماتستاهل اللي صار لها.
التف له فهد وسحبه من يده وبحدة/ناصف بلا قلة حيا وأمشي خلنا نطلع..
خرجوا وناصف بضحكة/ياأخي أشفيك ماقلت شيئ، بس والله عليها عيون تذبح ماشاء الله.
فهد بعصبية/أنت مالك طب،عجزت أقول لك ما يجوز تقز ببنات خلق الله..البنت كانت مستره نفسها وكشفت علشان نكشف عليها مو نعاكسها..
ناصف بملل/أنت ليه داخل طب..حدك مصلح اجتماعي.
فهد بتريقة/أبي أسمع ضحكتك ذي لاشفت أهلها ماسكينك وأنت تتغزل فيها.. ساعتها بيخلوك تشوف نجوم القايله..
ضرب ناصف جبهته/أوووه،قسم فيهم واحد شبهها يمكن أخوها.
فهد بشماته/هذاك لو مسكك بجسمه ذاك، بنصلي عليك جنازة..بس جزاك تستاهل.
نط عليه ناصف ووحط يده على كتوفه وكملوا سوالف.


خالد بتحذير/بعد صلاة العصر تكونوا جاهزين علشان نمشي ويادوب نوصل عالمغرب.
ندى بضيق/ مو لازم نروح معاك..والله مشوار للمدينة.
مسك يدها وبحب/ياقلبي الرجال معايا في المكتب..
واللي أتوفى أبوه مو حلوه ماتروحي تعزي أهله..بعدين أنا أبغاكي معايا.
دخلت جوري وأم خالد على أخر جمله، جلست جوري بكوب قهوتها بلا مبالاة كعادتها أما أم خالد اللي مو عاجبتها تصرفات خالد مع ندى فألتفتت لخالد/خليها براحتها يمكن تعبانه.
ندى اللي كانت تتدلع على خالد قررت تتلاحق عمرها قبل ماتتورط وتجلس في البيت وبسرعة/لا ياعمه موتعبانه..بس قلت عزاء رجال ماله داعي نروح..بس مادام خوي خالد خلاص..
إرتبك خالد كعادته كل ما صادته جوري مع ندى وحاول يكون طبيعي/وأنت جوجو، ليكي خاطر في الروحه ولا لا..
مسكت كوب قهوتها اليمنية المتوسطة التحميص فلا هي سوداء تركية ولا هي بيضاء عربية،إنما بنية بنكهة الهيل الطازج، وشربتها بإستمتاع وبهدوء/إن شاء الله رايحه أحد يقول لا لمدينة الحبيب عليه الصلاة والسلام ،فرصة نصلي ونزور ،ونكسب الأجر بجبر خواطر الناس الله يصبرهم ويعينهم..بس إذا نمشي ذحين أحسن..
طالعت في ساعتها اللي ماتفارق يدها غير وقت النوم وتابعت/الساعة 2:30 يادوب نلحق ونصلي العصر في الطريق..أيش رأيكم؟
هزوا راسهم بموافقة وبعد ساعة كانوا عالخط السريع يصلوا العصر وكملوا طريقهم وعالمغرب كانوا في الحرم صلوا المغرب وراحوا العزاء وقاموا بالواجب وبعدها رجعوا عالحرم صلوا العشاء وزاروا الروضة الشريفة وراحوا اتعشوا وبعدها لفوا لحد ما أستأجروا شقة وناموا..صحيت جوري قبل الفجر صلت وترها وصحتهم وأخذوا أغراضهم ،راحوا عالحرم صلوا الفجر والضحى وبعدها مسكوا الخط وبعد ساعة،
ندى/ جوجو غني لنا يلا.
خالد/غني ذيك حق فيروز اللي تغني بدايتها وتوقفي كل مرة.
ندى/أيوه صح ليه كل ماتغنيها ترجعي توقفي.
إبتسمت جوري وهي تتذكر أغنيتها المفضلة اللي تغنيها دائماً مع عبدالرحمن وبهدوء/عادي..بس بنسى كلماتها وأوقف.
ندى/طيب غني أي شيئ يلاا جوجو.
أتنهدت بأسى من ندى اللي مارح تسكت لين تغني لها.. بدأت تدندن لحن خفيف وتنشد بصوتها العذب..
مع الله فى لألآت النجوم و حبك الغيوم و ضوء القمر

مع الله عند هزيم الرعود و لمع البروق و دفق المطر

مع الله فى الفلك المستطير و فى الشمس تجرى إلى مستقر

مع الله فى الأرض فى سهلها و أودائها و الرواسى الكبر

مع الله سامع صوت الدبيب من النمل أنى و أيان مر

مع الله و النحل يحسو الرحيق و يحمى جناه بوخز الإبر

مع الله فى وحى قرآنه مع الله فى آييه و السور

مع الله فى قصص الأولين و فى قصص الأولين العبر..
خلصت وبضحكة/إن شاء الله أنطربتي مدام ندى..لاعد تطلبي أغاني مرة ثانية.
صفقوا لها بإعجاب،ندى بضحكة/ لا خلاص أرتاحي وبعدين أفكر.
خالد/أنا جعت ماتبو تفطروا؟
ندى وجوري بصوت واحد/ إلا،هههههههههههه
وقفوا في محطة وأخذوا كرواسان بالجبنة والزعتر وخالد وندى طلبوا قهوة فرنسية وجوري برتقال فريش..وكملوا طريقهم وجوري تصور بكاميرتها .
ندي بملل/جوجو ماتعبتي تصوير،في الحرم صورتي وذحين تصوري تراه نفس المنظر..
لفت عليها جوري لإنها راكبه قدام وندى وراء وعدلت نظارتها بإستغراب/كيف نفس المنظر..في الحرم كنت أصور الشروق والشمس دوبها تفتح، والسماء شكلها غير وأجواء الحرم غير..وهنا الشمس غير والمناظر المحيطة غير..
خالد بضحكة/هههههههههه حلووه المحيطة من وين جبتيها ذي.
جوري بنظره/هههه ماتضحك على فكرة..
ضحكت ندى وكملوا طريقهم في الحش والسوالف..
فجأة لف خالد بالسيارة بقوة وخرجت عن الطريق بسرعة وسط صراخ البنات وماقدر خالد يسيطر عليها وأنقلبت عدة مرات لفترة قبل ماتستقر أخيراً عالأرض..




فتحت عيونها بألم وحست بشيئ دافئ مغرق وجهها ،كحت بألم وبلعت ريقهاوذاقت طعم الدم اللي خلالها تركز وتحاول تستجمع شتاتها بسرعة.. مسحت عيونها وصاحت بألم مسكت كتفها اليمين بشويش مو قادرة تحركه وماهي قادرة تشوف بدون نظارتها والدنيا كلها غبار والقزاز كله متكسر وطايح،حاولت تتحرك علشان تخرج من السيارة وصرخت بألم أكبر وهي تشوف رجولها محشوره وكبوت السيارة داخل عليها ومقيد حركتها،ألتفتت لخالد اللي كان ساكن جنبها بدون أي حركة وجهه ملطخ بالدم،مدت يدها الشمال وهزت كتفه بخوف/خااالد..خالد قوم.. خالد.
زاد خوفها لما ماتحرك ولارد عليها وأنتبهت ليده المنتفخه وباين إنها مكسورة والعظم مو في مكانه ،لفت تشوف ندى اللي كانت ممده عالكرسي وشعرها مغطي وجهها ومو قادرة تشوفها ،حاولت تمد يدها وتلمسها بأطراف أصابعها/ندى.. حبيبتي قومي..ندى..
نزلت دموعها بغزارة ورجعت تهز خالد بقوة وهي تصرخ/خالد يلا قوم..بنرجع البيت
الأولاد وأمي مستنيين..خالد..خالد..ندى..يلاا قوموا..يلاا..ردوا عليا.. يارب لطفك يارب.. يارب رحمتك وعفوك..أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدً عبده ورسوله .

فكرت في أولادها.. في أهلها،ماودعتهم ولا أتسامحت منهم.. طيب أولادها مين بيربيهم..أيش هيصير لهم لما يعرفوا بموتهم..ضربت خالد بهستيريا وهي تصرخ علشان يسمعها..لمحت قارورة مويا جنب رجولها بس كانت طالعه شوية..حاولت لين قدرت تسحبها وهي عاضه على شفايفها من الألم،كانت مكسورة ونص المويا اللي فيها أنكبت..كبت الباقي في وجه خالد وفي لحظه شهق وسمعت صوته/كح كح كح..
غمضت عيونها براحة/الحمدلله،الحمدلله..أنت كويس..
طالع فيها وفي السيارة بتناحة وألتفت لندى اللي على حالها..حاول يفك حزام الأمان اللي علق في البداية وبعد عدة محاولات أنفك، سحب بلوزته ومسح وجهه وخرج وفتح باب ندى وجلس عالأرض وضرب وجهها بخفه/ندى حبيبتي..قلبي سامعتني.
غمضت جوري عيونها بألم وهي حاسه بدوخه وغثيان وبهمس/حاول تطلعها أخاف السيارة تنحرق.
طالع فيها بخوف ومارد عليها ورجع يحاول يسحب ندى بيده السليمة لين قدر يجرها من الكرسي وسندها عليه وبعدها عن السيارة وممدها عالأرض وهو لسا يحاول يصحيها.. حط رأسه على صدرها وأرتاح لما سمع قلبها يدق..
شافته جوري راجع للسيارة وإبتسمت براحة أخيراً هيطلعها من هنا،بس هو رجع الكرسي اللي وراء يدور شيئ وبعدها رجع طالع مكان السايق ولما مالقي اللي يدور عليه تركها ورجع لندى.
راقبته جوري بصدمة وعدم تصديق ودموعها تنزل على خدها بصمت ماكانت قادرة تركز بس اللي متأكدة منه إنه أتخلى عنها.. "ماألتف لي ولا أهتم إذا كنت عايشه ولاميته، ماسألني أنا بخير ..سليمة ولامكسورة" غمضت عيونها بألم للحظه وفتحتها وهي تزفر بهدوء،مسحت دموعها بكم عبايتها بقوة وألم من وجهها المجروح وهي تهز رأسها علشان تطرد الدوخه اللي حاسه فيها وصارت تضحك بألم وهي تحاول تسحب رجولها في محاولة منها لتحريرها وتهمس/عمري ماأحتجتك وإن شاء الله ماأحتاجك أبداً..
وفي لحظة تحولت دوختها لأغماء...

-------------
فتحت عيونها بثقل وقدامها واحد منحني ويحاول يفتح الباب، لفت رأسها للجهه الثانية وشافت خالد وندى ومعاهم واحد ثاني،مسكت راسها بألم وألتفتت للي يكلمها /أختي حاولي تتحركي وتطلعي من الباب الثاني..ذا عالق.
طالعت فيه بعدم تركيز للحظات قبل ماتنتبه لملامحه الغريبة عليها،حرك يده قدام وجهها /أختي سامعتني ..أنتي بخير ..
حست بشعرها على يدها وشهقت بصدمة "يارب سترك وعفوك..يارب حسن الخاتمة"
نزلت رأسها وبصوت مخنوق/روح من هنا روح..أبعد.
طالع فيها بإستغراب/نعم..أيش قلتي.
جوري برجفة/لو سمحت أبعد من هنا روح.. شافها وهي تحاول تغطي وجهها بيدها وبعصبية/أنا بساعدك موجالس أتفرج عليكي.
ردت بصوت باكي/ ماقصدي والله جزاك الله خير.. بس روح أنا بدون غطى ما يجوز روح.
مسح وجهه بقهر وراح لخالد وبغضب/أنت.. قوم ساعد أهلك اللي تاركهم في السيارة.
الرجل الثاني بصدمة/في أحد في السيارة!
الرجل الأول/فيه وحده عالقة والباب خربان.
الرجل الثاني خلص ربط الجبيرة على يد خالد/ياخوي قوم شوف أهلك اللي في السيارة.. ذي طيبه ومافيها شيي.
خالد بجمود/لا، ماأقدر أسيبها وأروح.
الرجل الأول هجم على خالد وبصراخ/قوم يالنذل..ماتبي أساعدها لإنها بدون غطاء..
حاول خالد يدفه/ هيا قوية وماتحتاجني لكن ندى ما تقدر تسوي شيئ بدوني.
الرجل الثاني/خلاص فكه..الإسعاف والدفاع المدني بيجوا ويساعدوها.
رمى خالد بعنف عالأرض وجري للسيارة وهو يفكر في الغبية اللي فيها،قرب منها وهو معطيها ظهره وبعصبية/ياأختي ذا اللي معاكي مو راضي يجي يساعدك..خليني أساعدك.
حست كأنها غطست في بحيرة متجمدة وعميقة من رد خالد اللي صدمها ..وببرود/مو محتاجة مساعدة منه بالذات ولو كان فيها موتي،لا عد تطلبه يساعدني .. وأنت يعطيك العافية رايتك بيضاء وماقصرت.. روح.
رد بغضب/يعني نخليكي هنا ونروح.. تستهبلي أنتي..غبية.
إبتسمت على كلامه وبغصة/مابيدك شيئ ولاتقدر تساعدني أنا تحت رحمة رب العباد هو ألطف وأرحم بي ..
زفر بضيق وبحدة/شوفي يابنت الناس أنا مو متحرك من هنا إلا بعد ماتطلعي..فهمتي.
جوري بألم/ربي يشهد عليا إن كلامك ذا جميل في رقبتي ليوم الدين ومهما قلت مارح أقدر أوفيك حقك. .بس قلت لك مارح تقدر تساعدني ،وأنا ماعليا غطا.. خليني أقابل ربي وأنا مرتاحة.. مو بمعصية.
ضرب السيارة بغضب/ أنتي ليه متشائمة، وبعدين الضرورات تبيح المحظورات..خليني أساعدك وأطلعك من هنا.. وربي شايف وعالم بنيتك.
شد بلوزته بقهر وهو يسمع بكاها المكتوم، وفجأة صاح فيها/ينفع ذا..
رفعت وجهها ليه وشافته قدامها ولاف وجهه عنها وماسك طرف شال..
ردت بسرعة/أيوه.
وبسرعة فك الشال الملفوف على رقبته ومده لها، أخذته منه بإمتنان كان مقلم بالأبيض والأسود ومتوسط السمك والطول وتقدر تغطي فيه زي الطرحة..حطته على رأسها بصعوبة ولفته أي كلام لإنها بيد وحده ورمت طرف الشال على وجهها ونزلت دموعها براحة "الحمدلله" وبإمتنان/جزاك الله خير،والله يستر عليك وعلى أهلك دنيا واخره.
طالع فيها وهو يهز رأسه بتعب /ماسوينا شي..بس ساعديني وأطلعي من الجهة الثانية ذا الباب خربان.
أخذت نفس وبهدوء/ياأخوي قلت لك ما تقدر تساعدني، رجولي عالقة ومو قادرة أحركها..أصلاً حاسه حديد الكبوت مغروز فيها..
أنتبهت لخويه اللي واقف جنب كرسي السواق ويكلمها/أختي ممكن أحاول أسحب رجلك.
هزت رأسها بتردد..ركب في كرسي السايق ومد أيديه لرجلها وحاول يسحبها بشويش وهي شاده على أسنانها بقوة،وحاولت تبعد عنه وتعطيه مجال بس ضربت كتفها اليمين في الباب بقوة وصرخت/آآآآآه..
ضربت رأسها عالكرسي بألم وهي تمسك كتفها بيدها الشمال.
الرجل الأول بقلق/خير وش صار.
سكتت شويه وهي تشد على كتفها وحاسه رأسها بينفجر من ألم رجولها وكتفها وبهمس/كتفي شكله مخلوع.
خرج الرجل الثاني/والله مارح نقدر نسوي شيئ الكبوت حاشرها بقوة وداخل في رجولها إذا ماكان قطعها لاقدر الله.
جوري بألم/خلاص روحوا جزاكم الله خير.. مابيدكم شيئ.
ألتفت الرجل الثاني على خالد اللي حاضن ندى وقاعد في نفس الوضع،وبحدة/الظاهر ذا أنهبل وجن.
إبتسمت جوري بسخرية وألم ..أتصل الرجل الثاني وطالع فيهم قبل مايروح /أنا بطلع للخط علشان أدل الإسعاف عالمكان.
الرجل الأول/طيب خليني أشوف كتفك ،أنا دكتور لاتخافي مني.
همست بضعف/مو خايفة منك.
شالت يدها ومسك كتفها وذراعها بأيديه وفحصها/مافي كسر ،مخلوع زي ماقلتي.
راح ورجع بشنطة الإسعافات وبتردد/أختي خليني أشوف وجهك كله دم ،أكيد مجروحه..
ماقدرت ترد عليه حاسه بدوخه فضيعة وثقل في رأسها وهزت رأسها بضعف،قرب منها وسحب الشال عن وجهها وأخذ قطن وبدأ يمسح وجهها بشويش وشاف الخدوش والجروح الي عليه بسبب القزاز اللي أتكسر وفي نفسه"مو معقول ذاك الدم كله من ذي الخدوش"وبأمر /في جرح في رأسك لازم أشوفه.
سحب الشال بدون مايستنى ردها ،حط يده على رأسها بشويش ودخل أصابعه فشعرها وحس بلزوجة الدم فيها،رجع رأسها عالكرسي وأخذ شنطة الإسعافات وركب في مقعد السايق جنبها،نزل رأسها عالطبلون قدامها وحاول يفرق شعرها علشان يشوف الجرح وكان كبير ..نظفه وعقمة وحط عليه قطن ولفه بالشاش بقوة علشان يوقف النزيف ورجعها مكانها..نزل ولف للجهة الثانية وضرب خدها بخفه لما شافها مغمضة عيونها فتحت عيونها بصعوبة وبقلق/أتحملي شوية وخليكي صاحيه لاتنامي، الإسعاف بعد شويه يوصل.
حاولت تركز بصعوبة وأشرت لخالد وبهمس/
أمنتك..قله إذا الله أخذ أمانته لا..يقول لأهلي ..عن الحادث..وأولادي لايظلمهم ويفرق بينهم.
طالع فيها بهدوء/إن شاء الله.. خليني أرجع كتفك مكانه علشان مايألمك إذا طلعوكي المسعفين.. جاهزة..
هزت رأسها بموافقة وبإمتنان/مشكور عاللي سويته أنت وخويك..حلفتك بالله إذا ما عرفوا يطلعوني ومت..لا تلوموا نفسكم و تشيلوا بخاطركم شيئ،أنتوا سويتوا اللي تقدروا عليه.. لاتحملوا نفسكم ذنبي بيكون أجلي وجاء.
اتأملت المكان حولها بعيون زايغه وبهمس/عبادي وينك..ليه ماجيت. عبدالرحمن..تع---
هزها الرجال بشويش/أختي..ركزي شوي وأتحملي خليني أعالج كتفك.
طالعت فيه بهدوء وهمست بالشهادة .. أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدً عبده ورسوله .
أشهد أن لا إله إلا الله وأسهد أن محمدً عبده ورسوله .
أشهد أن لا إله إلا الله وأسهد أن محمدً عبده ورسوله..
وأخذت طرف الشال كورته وحطته في فمها وشدت عليه بأسنانها ، مسك يدها في يده وضغط عليها يطمنها وبصدق/لاتخافي والله ماأتحرك إلا وأنتي معي..أوثقي فيني.
نزلت دموعها بقهر من كلامه ومسحتها بسرعة،هزت رأسها بإمتنان وغمضت عيونها ولفت عالجهة الثانية.
أخذ نفس وحط يده الثانية على كتفها وسمى بالله وبحركة سريعة سمع صوت العظم وهو يرجع مكانه وشاف رأسها اللي ماتحمل الألم وطاح على صدرها معلناً إستسلامها لعالم الظلام.

(ياسمين)
المدرسة الساعة9:30

خرجت من القاعة والإبتسامة شاقة الوجه، رؤى بضحكة/دوووم الضحكة دي يارب .
سلوى/إن شاء الله الإمتحان كان حلو.
ضمتهم ياسمين بفرحة/حلو وسكر زيادة.. يلا مابتأخر بابا مستنيني برا.
رؤى/الحمدلله على سلامتها..بكلمك وبجي مع ماما وسلوى وأمها.
لبست عبايتها بإستعجال/تنوروا ياقلبي.
جات خلود تجري وبعصبية/حماره ليه رايحة بدوني..بروح معاكم المستشفى.
باستها ياسمين بحب وهي ملاحظة التغيير في معاملة خلود ليها وللبنات، وبأعتذار/سوري قلبوو..والله من فرحتي ودي أطير.. مو قادرة أصبر..أخيراً ماما صحيت.
خلود بمزح/بمشيلك هيا دي المرة علشان خاطر خاله بس .
سلموا عالبنات وخرجوا لخالد واللي معاه في السيارة علشان يروحوا لجوري.


(قبل ساعتين في المستشفى)

فتحت عيونها بصرخة وهي تبكي وتشهق بألم،
بسم الله عليكي.. لاتخافي أنا هنا..
ألتفتت للصوت الحنون وشافت عبدالرحمن جالس عالأرض قدامها بإبتسامته الهاديه وهو ماسك يدها بين أيديه وبهمس باكي/عبادي..
جلس جنبها عالسرير وضمها لصدره بحنان ومو مصدق إنها قدامه وتكلمه وبهمس/كذا تخوفيني عليكي..
زادت في ضمها ليه وهي تبكي بصوت مسموع وبتعب/ليه ماجيت بسرعة..أنا.. ناديتك..كنت خايفة.
أتنهد براحة وبهدوء/ وأنا سمعتك وجيت.. شوفيني هنا معاكي،بس أنتي كنتي تعبانة ونايمة.
بعدها عنه بشويش ومسح دموعها وبضحكة/أول مرة أشوفك تبكي كذا،من زمان عن دموعك..كل ذا شوق ليا.
إبتسمت وهزت رأسها بموافقة ،وبصوت مبحوح/ ياسمين وقصي وين..
باس يدها وبإبتسامة/راحوا المدرسة يختبروا، ساعتين ويكونوا هنا بإذن الله..
الحمدلله على سلامتك أميرتي..أمي والبقية هيطيروا من الفرح لما تكلميهم.
رددت وراه بعدم تركيز/يختبروا..أمي والبقية..أكلمهم!
عبدالرحمن بهدوء/موقلت لك كنتي تعبانه ونمتي كثير..وماكلمتي أمي والبقية من أكثر من أسبوعين.
شهقت وبقلق/كيف ما كلمتهم..أكيد أمي قلقانه عليا..ليه ما...خليتني أكلمهم.
ضغط على يدها بحب وأتذكر كلام الدكتور"هتكون مشوشه بعد ماتصحى ويمكن ماتركز وتعيد الكلام بعفوية.. ذا شيئ طبيعي بعد الإرتجاج اللي حصل لها..وإن شاء الله ماتطول الأعراض ذي معاها،وهنرجع نعيد الفحص مرة ثانية علشان نتأكد إنها مجرد أعراض مابعد الصدمة ومافي شيئ دائم" حوط وجهها بكفوفه وبإبتسامة/تحبي تكلميها..فيكي حيل.
هزت رأسها بمواقفة ..وأخذ الجوال وأتصل وفك الإسبيكر،وبعد رنتين سمع صوت أمه الملهوف/جوري حبيبتي..وينك يا بنتي.
عبدالرحمن يقلد صوت جوري وبضحكة/ أنا في الغرفة ياقلبي..
أم معاذ بعصبية/عبدالرحمن ياكلب..وين أختك،ليش تتكلم من جوالها.
جوري/يمه حبيبتي أنا هنا.
أم معاذ ببكاء/أمي وقلبي وروحي أنتي.. وينك ماعد كلمتيني ولا سألتي عليا.. ماتقولي عندك أم تخاف وتقلق لو غبتي.
وشوشها عبدالرحمن في أذنها،أخذت نفس وحاولت تمزح/يمه جالسه أختبر.. والمواد صعبة..ولما أسمع صوتك ..ماعد أبغى أذاكر،
أم معاذ بعتاب/ماهو عذر..أنتي فيكي حاجه لاتكذبي عليا..أنا حاسه .
رجع عبدالرحمن يوشوشها مرة ثانية ومسح دموعها وبزعل مفتعل/ذحين أنا اللي متصل وماكلفتي نفسك تقولي كيف حالك ياولدي ياحبيبي..
شهقت أم معاذ وبإستغراب/أيوه صدق..أنت أيش بتسوي عند أختك..مش قلت إن عندك دوري في الإمارات للشغل.
ضحك عبدالرحمن بقوة/هههههههههههههههه
يمه دورة دورة..أي دوري الله يحفظك.. شايفتني ألعب كرة في الحارة.
أم معاذ بقلق/عبادي لاتجنني..أيش وصلك لجدة..أتكلم سوا.
عبدالرحمن بجدية/يمه خلصنا الدورة في دبي والشركة قالت في دورة في جدة للي يحب يشارك فيها،قلت أشارك وأجي أطمن على أميرتنا.
أم معاذ بشك/وليش ماقلت،حتى غنى ماتعرف.
أتثأب وهو يتمغط/يمه أمس وصلت وبنتك ماخلتني أرقد جالسة تهدر فوق رأسي طول الليل.
أم معاذ بزعل/أحمد الله كلمتك ،مش زينا أكثر من أسبوعين ماتنازلت تكلمنا.
جوري من بين دموعها/أسفه يمه..سامحيني خلاص .. خلاص والله.. ماأعيدها..أسفه أخر مرة.
قفل الإسبيكر وبجدية/يمه الله يحفظك ماله داعي الكلام ذا..ذحين تنسى كل اللي ذاكرته
خلاص أحنا وصلنا المدرسة بعدين تكلمك.
أم معاذ/طيب هاتها أكلمها قبل ماتنزل.
أعطاها الجوال وبتعب/هلا يمه..لاتزعلي مني أنفداكي.
أم معاذ بحنان/ما زعلت يا روحي.. المهم إنك بخير..صوتك ليش كذا أنتي مريضة؟
جوري بإبتسامة/مزكمه بس ياقلبي وتعبانه من المذاكرة..إذا رجعت أكلمك بإذن الله.. يلا يمه أستودعتك الله.. السلام عليكم.
أم معاذ/الله يحفظك من كل شر ويسهل أمرك يا بنتي..وعليكم السلام والرحمة.
قفلت جوري وهي تبكي ،مسك عبدالرحمن يدها وبهدوء/أنتي ليه تبكي ذحين!
جوري بغصة/مدري..حاسه نفسي.. مخنوقة ومو قادرة أتنفس.
ضغط زر الإستدعاء وبعد لحظات دخلت صوفي وبإستغراب/ Why are you crying, my dear
(لماذا تبكين ياعزيزتي)
غطت جوري وجهها بكفوفها وبكيت بصمت،ألتفت عبدالرحمن للمرضة بقلق/ Would you give it a sedative
(هل تعطيها مهدئ)
رفعت جوري رأسها وبهمس/ لا مابغى مهدئ..سيبوني.. لوحدي بس .
جلس جنبها وبحنان/أنتي كويسه..حاسه بشيئ؟
هزت رأسها بلا،أتنفست بعمق للحظات، وبهدوء/الحمدلله بخيرلا تخاف حبيبي.. كم الساعة؟
شاف ساعته/7:30 الصباح.
طالعت في الستارة الضخمة/أفتح الستارة والشباك.. وأبغى أتوضى وأصلي الفجر..
سوا اللي طلبته وطلب من صوفي تساعدها وقبل مايخرج حط الجوال عالكومدينه وإبتسم/هكون برا،إذا مليتي أتصلي وتلقيني عندك في ثواني.
هزت رأسها بإبتسامة وباس رأسها وخرج، طلبت من صوفي وعاء فيه مويا وساعدتها تتوضأ وبعدها خرجت وتركتها تصلي وتشكي همومها لله.

أنتهى البارت

أنتظركم..

دمتم بخير

الحمدلله حمداً كثيراً طيباً، ملئ السموات والأرض وملئ ماشئت بعدي.

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 09-12-15, 12:05 AM   المشاركة رقم: 94
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي

 

اللهم إني اسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة..اللهم إني اسألك العفو والعافيه في ديني ودنياي وعاقبة أمري..اللهم أستر عوراتي، وآمن روعاتي،وأحفظني من بين يدي ومن خلفي،وعن يميني وعن شمالي ،وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي..

-----------------

الورقة الخامسة والعشرون

هناك من يهديك الحب دون أن تهديه شيئ.. وهناك من يهديك الألم ،ويذيقك مر الأيام بعد أن تهديه كل شيئ.

(الأحداث تتمه للبارت السابق)

(سند)
لندن 4 صباحاً

كان جالس في بلكونة جناحه في فندق (دورشستر) الشهير المطل على حديقة (الهايد بارك) وهي واحدة من أكبر الحدائق الملكية غرب لندن،ومشغول بقراءة وتوقيع بعض الملفات، وبعد نصف ساعة حط القلم عالطاولة الزجاجية بهدوء وجمع الملفات بترتيب في شنطتة الجلدية،ماعدا ملف واحد اتأمله بجمود قبل مايفتحه ويبدأ بقراءة الأوراق بصمت..جوري صالح الجابر..متزوجة ب خالد محمد *** وأم لطفلين ياسمين 13، قصي11 .. العمر 28 سنه.. السكن جدة حي**** طالبة ثانوي..أصيبت في حادث دخلت على أثره في غيبوبة.. الخ الخ الخ...
رمى الملف عالطاولة وراقب الأوراق اللي طيرها الهواء بلامبالاة قبل مايمشي لسور البلكونة ويستند عليها"ذي المعلومات وجبتها،ياترى أقلك هي وينها يبه ولا.. !" سرح في سماء لندن وذاكرتة ترجع بيه لشهور مضت..

(في الماضي)

واقف قدام الشباك اللي محتل جدار بأكمله ويطل عالبحر من الدور العشرين،وبدون ما يلتفت للباب اللي دق/أدخل ياريان.
دخل ريان وحط ملف عالمكتب وجلس عالكنب بصمت أحتراماً للشخصية الوقورة والباردة اللي قدامه وعينه تدور في المكتب بتنهيدة،كل مافي المكتب يوحي بالفخامة المتشحه بالسواد بداية من المكتب الزجاجي الضخم بقاعدته المصنوعة من خشب الأبنوس الأسود والستاير السوداء لطقم الكنب الجلدي الأسود واللوحات الفنية لأشهر الفنانين للسجاد الإيراني بألوانه الغامقة.. حتى غرفة الإجتماعات الضخمة المتصلة بالمكتب كانت ألوانها متفاوته بين الأسود والرمادي، وكانت الجدران المصبوغة باللون الأبيض وأصص النباتات المنتشرة في المكتب بتنسيق هي الشيئ الوحيد اللي كسر السواد وأعطى لمحة حياة للغرفة..وإن كانت فشلت في أعطاء اللمحة ذي لصاحب المكان.
صحي ريان من تأمله على صوت الجوال اللي رن لحد ما فصل ،ألتفت لسند لما رن الجوال للمرة الثانية،وبتردد/طال عمرك عندك مكالمة.
سند بدون مايلتفت وببرود/كم مرة قلت لك لا تناديني كذا.
ريان بهدوء/ إن شاء الله ،بس ذا جوالك الخاص..
أخيراً قرر يتحرك ويتوجه لمكتبه وقبل مايأخذ جواله فصل الإتصال ، جلس عالكرسي المقابل لريان وبتساؤل/تشرب قهوة..
هز رأسه بإبتسامة وطلب أثنين قهوة تركي سادة تشبه سند في سوادها ومرارتها .. رن الجوال للمرة الثالثة وهو في يده، وعقد حواجبه بإستغراب لما شاف رقم..ذا الجوال مخصصه لأهله ومحد معاه ذا الرقم غيرهم.. رفع الخط وببرود/ألو نعم..
غمض عيونه بنفاذ صبر لما مالقي جواب ورجع يعيد كلامه/ ألو.. مين معاي.
جاه صوت وحده/السلام عليكم..الأخ أبو بدر.
رد عليها ببرود/ وعليكم السلام والرحمة.. وصلتي أختي.
بصراحة أخوي عم مساعد تعب شويه ونقلن---
وقف فجأة وقاطعها بحدة/وش صار بأبوي.. أنتي مين.
ياأخي لحظه لو سمحت..هوا بخير بس السكر أنخفض شوية وذحين صار كويس، بس للأحتياط بننقله بالإسعاف على مستشفى*** وتقدروا تجوا وتتط----
عصب أول ماسمع أسم المستشفى اللي أول مرة يسمع فيه وماخلاها تكمل كلامها،
وبأمر/هييي أنتي، قولي للسواق بدل المستشفى الزباله اللي بتأخذوه ليه،يأخذه لمستشفى***هو يتعالج هناك وعارفين حالته..
تابع بحدة لما ماردت/هيييي أنتي فاهمه.
راح وراء المكتب يقفل الخزنة وهو ينتظر موافقتها المحتومة لأوامره،قبل ماينصدم باللي تقوله/أولاً"أحترم نفسك أيش هيييي ذي، ثانياً: السواق مو شغال عندي علشان أمشيه بكيفي هوا عنده تعليمات ونظام يمشي عليه،ثالثاً :حالة الوالد ما تسمح لنا ننقله للمستشفى اللي قلت عليه لإنه يبغى لنا ساعة عالأقل علشان نوصله في الزحمة ذي وهوا أولى بالوقت ذا يتعالج فيه.
رابعاً وهوا أهم من كل اللي قلته: بدل التفاهه والوقاحة اللي أنت فيها أتصل على مستشفى***** وخليهم يحولوا ملف الوالد الطبي على المستشفى الزباله اللي مو عاجبك علشان يعرفوا تاريخة المرضي، عالأقل سوي شيئ مفيد وبعدها وديه إن شاء الله المريخ.
شاف الجوال بصدمة للحظات لما أنقفل الخط في وجهه، ونقل نظراته بين الجوال وريان بعدم تصديق/قفلت في وجهي أنا!
طالع ريان في وجهه المصدوم بعدم فهم ،أخذ سند جواله الثاني ومفاتيحه وطلع من المكتب مثل الأعصار وهو يعيد الإتصال بنفس الرقم وريان وراه،غمض عيونه بغضب لما أنقفل الخط وأتنفس بعمق"أكيد مافي تغطية في المصعد"،راقبه ريان بإستغراب وقلق، أول مرة يشوف سند فاقد أعصابه وشايل قناع البرود وإنفعالاته ظاهره على وجهه بذي الطريقة..من صاحبة الإتصال الغريب اللي وصلته لذي الحالة.. أتصل سند من جواله الثاني وبسرعة/سالم وينك..
سالم/في وسط البلد عمي سند..
سند/وأبوي والشباب وينهم.
سالم بتردد/عمي مساعد..طلب مني أنتظره في السيارة وهو بيتمشى شوي وبيتصل لي أًجي أخذه.
فار دمه من حركات أبوه اللي مايخليها،كان لأخر لحظه متأمل أن الإتصال ذا مجرد لعبة لحرق أعصابه لكن كلام سالم قطع أخر أمل عنده وبحدة/شلون تخليه بروحه يا سالم..أنا موصيك ماتتركه لحاله أبد..
سالم بندم/والله عمي حاولت فيه وأترجيته أنزل معه أو يأخذ رافع وجاسم بس هو عيا وماقدرنا نعارضه..
سند/يصير خير..المهم روح أنت والشباب لمستشفى **** وأنتظروني لين أجيكم .
سالم بخوف/عم سند عمي مساعد فيه شيئ؟
سند ببرود/لاتحاتي،سوي اللي قلت لك عليه وبس.
قفل الخط وخرج برا الشركة وركب سيارته الرولز رايز السوداء مع ريان وببرود/مستشفى *** وسط البلد..ريان أتصل على دكتور رياض وخله يحول الملف الطبي للوالد علي مستشفى*** بسرعة،وأعمل إتصالاتك معاهم..
وعاد الإتصال وبرضه قفلت في وجهه ضغط عالجوال بغضب وهو يتحلف للي أتصلت واتجرأت تكلمه بذاك الأسلوب الوقح وتتطاول عليه، بس يتطمن على أبوه ويتأكد من السالفه..أتصل على جوال أبوه ورد عليه واحد/ هلا..
سند ببرود/إذا حاب تظل في وظيفتك فالأحسن إنك تنقل الوالد لمستشفى ****.
الرجال/والله ياأخوي أحنا وصلنا المستشفى.
قاطعه سند/يعني ماتبي تساعد نفسك.
الرجال/تقدر تتفضل وتنقله مكان ماتحب---
قفل في وجهه بدون ما يسمع باقي كلامه، ألتفت لريان ومد له جواله وببرود/أخر رقم في السجل،أبي أعرف صاحبته وكل شيئ عنها الحين.
أخذ ريان الجوال وأرسل الرقم لجواله وسوا إتصالاته وبعد عشر دقايق/الرقم بأسم خالد محمد، يمني مقيم ويشتغل محاسب في شركة *** تبي معلومات أكثر؟
أتنهد بصوت مسموع وباله مع أبوه"ياترى هي صادقه وأبوي بخير.. ولا أبوي مافيه شيئ وذي لعبة من واحد غبي ماحسبها صح وورط نفسه معاي"
عاد ريان سؤاله بتردد لانه عارف إن سند ما يحب أحد يكلمه وهو يفكر.
راقب المناظر اللي يمروا من جنبها ببرود/مو مستعجل،أتطمن عالوالد ولكل حادثاً حديث.
حكى لريان اللي صار وجلسوا يحللوا الموضوع كإنه قضية فلسطين لحد ما وصلوا المستشفى.. دخل سند وريان ووراهم أثنين من الحرس بجثثهم الضخمة ومسدساتهم الواضحة من تحت بدلهم السوداء ولقيوا خمسة من الموظفين في إستقبالهم، اتقدم واحد منهم من سند ومد يده بإرتباك واضح/ دكتور ربيع عبدالكريم مدير المستشفى.
طالع فيه سند ببرود قبل مايمد يده ويسلم عليه/وين الوالد.
أشر له دكتور ربيع عالطريق وبحماس/طال عمرك أحب أطمنك إن طويل العمر بصحة ممتازة وأنا أشرفت شخصياً على علاجه ونقله لغرفة الشخصيات البارزة و----
قاطعه سند بحركة من يده ومسكه واحد من الحرس على جنب ودخل سند وريان الغرفة
بهدوء/السلام عليكم.
أبو سند/وعليكم السلام والرحمة..
أتوجه سند وريان لأبوه وباسوا رأسه وهم يتحمدوا له بالسلامة..
جلس سند قدام أبوه وبإهتمام/يبه كيفك الحين..وش تحس فيه..
أبو سند بإبتسامة/الحمدلله مافيني إلا العافية يا بوك..لاتحاتي.
سند بعتاب/وشلون ماأحاتي يالغالي وأنت مهمل صحتك لين طحت..وش فايدة التنبيه المخصص لإبرتك..وش فايدة الناس اللي معك..ليه ماخليت سالم ولا أحد من الشباب يروح معك دامك تبي تتمشى..
دار بعينه بعدم رضى في الجناح اللي على قدر معقول من الفخامة وببرود/خلنا نطلع
من هنا لازم أتطمن عليك.
هز رأسه بلا/قلت لك خلاص أنا بخير مو مب محتاج لمستشفى ثاني..
دق الباب ودخل واحد من الحرس وبأدب/الحمدلله على سلامتك ياطويل العمر.. ماتشوف شر.
أبو سند/الله يسلمك يافهاد ،الشر مايجيك.
فهاد/طال عمرك الدكتور برا ويستئذن في الدخول.
أشر له سند وطلع بسرعة ودخل الدكتور/السلام عليكم.
ردوا السلام..ومدي يده وسلم عليهم بهدوء،طالع سند في بطاقته وبإهتمام /شلون صحة الوالد دكتور أحمد.
دكتور أحمد/صحته عامةً ممتازة ولله الحمد.. كل الحكاية إنه أنفعل وماأهتم بأكله اليوم وكمان ماأخذ الإنسولين في وقته لحد ماأستنزف طاقته وأنهار..بس الحمدلله كريمتكم أتصرفت بذكاء رفعت له مستوى السكر وأعطته الإنسولين بسرعة قبل مايتفاقم وضعة ويدخل في غيبوبة سكر.
طالع سند بإستغراب/كريمتنا!!
حاول ريان يستفسرمن الدكتور/هو كان معاه أحد؟
دكتور أحمد/أيوه..كريمتكم كانت معاه من أول مادخل الطوارئ.
سند ببرود/ أنتوا أيش النظام المتبع عندكم في المستشفى ذي.. أي أحد يقدر يدخل بسهوله!ممتاااااز .
دكتور أحمد بهدوء/والله مو من أختصاصي
أتابع أهل المريض ،أنا دكتور. .بعدين البنت أسعفته وأنقذت حياته وبعدها جات معاه عالطوارئ وكانت متابعه حالته لحظه بلحظه،غير إنها كانت تناديه بأبويا وأخذت بطاقة الأحوال وكملت بياناته في الإستقبال ودفعت تكاليف العلاج..بعد ذا كله أيش تبغاني أستنتج غير أنها بنته.
ضرب يده عالطاولة ووقف بغضب/تستنتج إنك غبي يادكتور..ذا أسمه تسيب وإهمال.. شفت هويتها..اتأكدت إنها تقرب له..ولا الشغله خذني جيتك..وكمان مأخذه بطاقة الوالد،يعني سرقته عيني عينك..
أبو سند بضيق/سند وش ذا الكلام الله يهديك.
دكتور أحمد/مين جاب سيرة سرقة،كل ما هنالك إنهم طلبوا منها تكمل بيانات الوالد وهيا جات وأستئذنت مني وأخذت البطاقة بس ورجعت محفظة الوالد لجيبه قدامي.. كل تصرفاتها تقول إنها بنته.
طلع أبو سند المحفظة لسند بغضب/أرتحت الحين.. وهي فعلاً بنتي.
طالع في الدكتور بإبتسامة أعتذار/السموحه منك يادكتور أحمد ويعطيك العافية،ياليت تعذر ولدي على كلامه..هو يقط خيط وخيط إذا أنشغل علي..تقدر تتفضل تعبناك معنا.
دكتور أحمد بقهر/مسموح يا عم مساعد ذا واجبي وماسويت شيئ.
طالع في سند بنظرة وتابع/وإذا في أحد يستاهل الشكر فهي الأخت اللي عن جد تعبت نفسها وأنقذت حياتك وراحت بدون كلمة شكر.
أبو سند بإبتسامة/مابين الأب وبنته شكر ياولدي..
طالع سند في الدكتور ببرود ظاهري وهو وده يلخبط معالم وجهه على نغزاته الواضحة،بس أضطر يسكت أحترام لأبوه
خرج الدكتور ومعاه ريان اللي فضل ينسحب ويتركهم يتكلموا براحتهم.
أبو سند بغضب/نعنبو إبليسك أنت ماتستحي تكلم الرجال كذا..على بالك موظف عندك.
سند ببرود/مابقي غير أوظف هالأشكال المهمله عندي علشان شغلي يوقف.
أبو سند بملل/أنت وبعدين معاك ليه مكبر السالفه، وبعدين شلون عرفت إني هنا..وبتريقة/لايكون عممت بلاغ عن ضياعي.
سند ببرود/والله بنتك ماقصرت أتصلت تبلغني وقلت أدبها علي.
أبو سند بإبتسامة/والله بنتي بنت رجال وسنعه وإذا قلت أدبها عليك فذا جزاك ،لإنك أكيد غلطت عليها ولا هي وش زينها.
وقف يساعد أبوه اللي نزل من السرير وبعصبية/أقلك قلت أدبها تقول جزاتي ووش زينها..أنت تعرفها من قبل؟
أبو سند بهدوء/لا ماعرف حتى أسمها ،بس أعرفك أنت وأسلوبك المستفز..تبي تفهمني إنك ماقطيت عليها كم كلمة من كلامك البارد اللي يغث.. وهي ردت عليك؟
طالع سند في أبوه المستمتع بذا النقاش ويدافع عنها بإستماته كإنها من بقية أهله، خرجوا من الغرفة وببرود/مو مشكلة ساعة وأعرف عنها وش تأكل عالفطور.
وقف أبو سند وبجدية/سند البنت ذي مالك فيها ولا تدور عليها..
سند/اللي يسمعك يقول إني رجل عصابة ومدري وش بسوي فيها..أنا بشوف وش وراها وبطمن لا أكثر.
أبو سند بتهديد/أترك عنك الدكتور أحمد، والبنت لا تتدخل فيها بأي شكل من الأشكال..والأفضل إنك تنساها وتشيلها من بالك نهائياً..ماأبيك تعرف حتى أسمها ياسند..فهمت..
هز رأسه بموافقة جامده زي ملامحه وخرجوا للسيارات اللي واقفة قدام مدخل المستشفى ولفتت إنتباه الناس بموديلاتها الحديثة والغالية وبالحرس الضخام اللي موزعين عند البوابة وماشيين وراهم، وأعطوا للناس صورة واضحة عن شخصية أصحابها ومركزهم الإجتماعي في البلد..
أتحركت سيارة أبو سند عالبيت وأول ما أختفت من قدامه رجع المستشفى وفي باله شيئ واحد بس.
رجع من ذكريات الماضي لما سمع صوت تنبيه أذان الفجر وراح يتوضأ ويصلي وهو ناوي يتصل بأبوه ويبلغه باللي عرفه.


(جوري)
الخميس 7:30صباحاً
بعد ما تركها عبدالرحمن وساعدتها صوفي عالوضوء،صلت الفجر وقرأت اللي قدرت عليه من القرأن وماقدرت تكمل بسبب صداعها وألم عيونها القوي..رجعت المصحف مكانه عالكومدينه وسندت رأسها عالمخدة وغمضت عيونها بتعب،مر في بالها حلمها عن حادث السيارة وحست بغصة غريبة وهي تفكر أو تحاول تفكر وتجمع خيوط اللي صار في ذهنها،كل اللي فاكرته مجرد ومضات لحادث وكلام مبعثر عنه من الدكتور اللي زارها في الليل ومن عبدالرحمن.. حاسه بأشياء كثيرة فاقدتها ومحسستها بالضياع والتشتت،ذكريات مبهمه..تفاصيل غايبه عنها..وفجوة في داخلها بتتوسع تدريجياً لحد مارح تلتهم البقية من اللمحات اللي بتحاول تتمسك بيها رغم إنها سببت لها الألم والخيبة ..حست بصداعها زاد
وبموجة بغثيان قوية تهدد بفقدانها السيطرة
على نفسها..وبدون تردد ضغطت زر إستدعاء الممرضات وعلقت عليه، وفي لحظات كانت صوفي وعبدالرحمن هاجمين عالغرفة بسرعة، صوفي بقلق/ what happened
(ماذا حدث)
شافها عبدالرحمن حاطه يدها على فمها ويدها الثانية ضامتها على صدرها بقوة قرب منها سلة الزبالة بسرعة علشان تستفرغ وصار يضرب ظهرها بخفه.. وبعد ماخلصت غسلت فمها وأعطى السلة لصوفي اللي أشر لها تطلع بعد ما طلبت الدكتور،عدل المخدات عالسرير وسند رأس جوري عليها بشويش، وبلل المناديل بمويا باردة ومسح وجهها وبقلق/ حبيبتي بأيش حاسه..
غمضت عيونها ونزلت دموعها بصمت لإنها موعارفه هيا بتبكي ليه أساساً، دقائق ودق الباب وغطت وجهها بسرعة ومسحت دموعها بطرحتها، ودخل دكتور فهد ومعاه دكتور ثاني وصوفي وهم يسلموا وردوا عليهم السلام. جلس دكتور فهد قدام جوري وبإبتسامة/صباح الخير..ماشاء الله شكلك اليوم أحسن بكثير ..قولي لي أيش اللي تاعبك..سلامات.
هزت كتفها بمدري بدون ما ورد عليه،طالع في عبدالرحمن والدكتور اللي معاه وحك خده بمزح/شوفي هو أنا دكتور شاطر ،بس مو لدرجة إني أعرف أيش فيكي بدون ماتقولي..
مسك عبدالرحمن يدها وبحنان/حبيبتي قولي اللي تاعبك ،لاتستحي ..ماتبغي تطلعي من هنا..
هزت رأسها بأيوه، وتشجع فهد/طيب ممكن تكشفيي وجهك.
سحب عبدالرحمن الطرحة عن وجهها بسرعة ،وأنتبه دكتور فهد لوجهها الأحمر وعيونها المنتفخه من البكاء وبمزح/الظاهر المكيف خربان..شوفي وجهك كيف أحمر من الحر..
جوري بهدوء/أبغى أطلع من هنا،أكتب لي خروج لو سمحت.
دكتور فهد/مليتي منا بذي السرعة،توك مالحقتي تتعرفي علينا..بعدين لسا في شوية فحوصات نعملها علشان نتطمن عليكي قبل ماتتركينا..قولي بأيش حاسه.
أخذت نفس بعمق وبهمس/حاسه بصداع وغثيان وعيوني تعورني ومو شايفه مزبوط، وحاسه إني مضيعه ..وأبغى.. أبكي وهنا (أشرت على قلبها) مررره يعورني..حاسه إني..مو أنا.. وموقادرة اتحكم في نفسي. صوفي قاست لها الضغط والسكر، وكشف فهد على عيونها وسمع نبضات قلبها بالسماعة،وبجدية/شوفي يامدام جوري الضغط والسكر عندك منخفض وضربات قلبك سريعة..حاولي تهدي أعصابك أنتي خارجة من غيبوبة ووضعك حرج في ذي المرحلة.. الغثيان والصداع وحتى الزغلله وتشويش الرؤية أعراض ملازمه للإرتجاج اللي حصل لك..يعني إنك تعاني منها اليومين الجايه شيئ طبيعي ،بس إذا استمرت أكثر من كذا فذا اللي خطير.. علشان كذا حاولي تتماسكي وتصبري علشان تخفي بسرعة.
جوري برجفة/أنا مو فاكره الحادث..بش شفت حلم وكان يشبه الكلام اللي قلتوه.. وبعدها صارت تجي في بالي أشياء وذكريات عن نفس الحلم ،ياترى هوا مجرد حلم ولا حقيقة وفعلاً صار؟
قرب منها الدكتور الثاني وبهدوء/عالغالب اللي شفتيه كان هوا حقيقة الحادث اللي صار لكن بسبب الإصابة اللي في رأسك والإرتجاج فقدتي السيطرة على ذكرياتك وطريقة تذكرها وإستحضارها متى ماأردتي، وحكاية الحلم ذي ماهي غير وسيلة ذكية من الدماغ لعرض ذكرياتك اللي شكلك قاعده تضغطي على نفسك علشان تتذكريها .. ونفسيتك المتغيرة شيئ طبيعي بعد الحادث.. حاولي ترتاحي وأعطي نفسك فرصة وأنتي هترجعي زي ماكنتي.
بعد عشر دقائق خرجوا من عندها وهي مرتاحه نوعاً ما.. وقعدت مع عبدالرحمن اللي حكى لها عند الحادث ،طالعت في عبدالرحمن بإستغراب/ يعني أنت كنت معايا من أول ماسويت الحادث ..
عبدالرحمن بتنهيدة/أنا في البداية كنت أحلم فيكي تناديني وتقولي إنك تعبانة وخايفة إستغربت من الحلم لإنه أتكرر،بعدها ركزت إنك من يومين ما تردي على إتصالاتي ورسايلي، حتى الواتس ماعد دخلتيه ولما سألت أمي والبنات وصالح قالوا نفس الكلام..أتصلت على خالد وأرتبك وقام يألف لي قصص، مره جوالك مكسور ومره مشغوله بالمذاكرة ومره خارجه.. اتأكدت إنك في مشكلة وقلت في البيت إن عندي دورة في دبي وجيت على هنا بعد الحادث بأسبوع .. ولما قالي خالد عاللي صار ماصدقته غير لماجيت وشفتك بعيني وأنتي بين الحياة والموت..ما عرفت أيش أسوي كنت..
أخذ نفس عميق وزفره بقوة وتابع/كنت أجلس معاكي ربع ساعة كل يوم أتكلم معاكي وأطمنك عالعيال ولما تطردني الممرضة كنت أراقبك من وراء قزاز العناية، كنت أصلي وأدعي لك طول الليل وبعدها أرجع الشقة أنام ساعتين وأوديهم المدرسة وبعدها أجيبهم يزوروكي ونرجع نذاكر وأوصلهم البيت..طبعاً جوالك أنتهى فرحت طلعت شريحة بنفس رقمك ورجعت بياناتك وكنت أرسل لأمي والبنات رسايل أطمنهم عليكي وألفت لهم قصة أعتكافك علشان المذاكرة..وأمي وأحلام مامشيت عليهم نهائياً، وأزعجوني.
مسحت دموعها وبإبتسامة متعبه/كإن الزمن بيعيد نفسه..نفس الظلام والخوف ونفس القلق والخوف ليكم.. ونفس الصوت اللي كان يطمني..تدري إني كنت أسمعك تقرأ القرآن..وأحس بيدك تشدني للنور علشان أطلع..كنت مصباحي المنير في ذيك العتمه..
عبدالرحمن بنظرة/الزمن مو بس عاد الأماكن والأحساس عاد الأشخاص كمان..في الحالتين كان لخالد يد في الموضوع بشكل أو بأخر..ولا أنا غلطان؟
أختفت إبتسامتها وحل محلها البرود،سكتت لدقائق وبشرود/ أنت وين ساكن..
طالع فيها بتمعن/فيصل رتب لي شقة قريبة من الشركة..ليه؟
سألته بنفس الشرود/ينفع تأخذني معاك.
عبدالرحمن بإستفسار/كيف أخذك معايا.. تشوفي الشقة وتزوريني وكذا.
هزت رأسها بلا/تأخذني أعيش معاك..أنا مابرجع لبيت خالد.
طالع فيها بعدم تصديق"بيت خالد" وبجدية/
أنتي تتكلمي من جد.. كيف يعني تعيشي معايا..
وبتردد/ بت ..بتتطلقي؟
أترددت الكلمة في بالها زي الصدى لعدة مرات وماحست لها أي تأثير سلبي في نفسها،كانت دايماً تتخوف من ذي الكلمة ومن تأثيرها السيئ في نفس اللي يسمعها..بس ذي المرة كان لها وقع من نوع أخر.. وكانها الكلمة اللي هتخلي كل شيئ يمشي بشكل مزبوط في حياتها.
أحترم سكوتها وراقب تعابير وجهها بإهتمام، "معقوله ..أخيراً فكرت في الطلاق،ولا ذا من تأثير الضربة اللي في رأسها" كرر سؤاله مرة ثانيه،طالعت فيه وكررت الكلمة كذا مره بهدوء / أتطلق...أتطلق..
أتنهدت بقوة وغمضت عيونها، وما قدر يمنع إبتسامة أتسللت لشفايفه لما تابعت بجديه/يمكن مو ذي اليومين .. بس الأكيد إني.. خلاص.. مالي حياة معاه من اليوم.
طالع في ملامحها الهاديه وهيا تتكلم،كانت تتكلم بجمود وإنطلاق وكأنها بتتكلم في شيئ عادي أو بتتكلم عن شخص ثاني ماله علاقة بيها،وبشك/ أيش اللي صار بينكم وخلاكي تفكري في الطلاق بعد كل اللي صار بينكم..أنتي مافكرتي في الطلاق حتى لما أتزوج عليكي، جايه ذحين بكل بساطة تطلبيه.
عقدت حواجبها وبهدوء/أيش اللي لازم أفهمه من كلامك ذا،إنك مو موافق؟
حرك يده قدامها بنفي وبإندفاع/ لااااااا ، مو قصدي كذا..بس بعد زواج دام 15 سنة تقريباً، وأكيد أتحملتي فيها أشياء ماتخطر في بالي..جايه ذحين تقولي طلاق وماتبغي أستغرب!! أيش سوى لك ذي المرة وخلاكي أخيراً ترمي طوبته زي ما بيقولوا.
أتنهدت/ماصار شيئ أو بالأحرى لسا ماتأكدت ،بس تقدر تقول إن ذا القرار المناسب وإن شاء الله أكون أتخذته في الوقت المناسب..بس مابغاك تتكلم مع خالد في أي شيئ ذحين..أبغى الأولاد يخلصوا إمتحاناتهم وبعدها يصير خير.
وبتردد/أنت مارديت ينفع تأخذني معاك ولاااا وجودنا هيضايقك؟
عص شفايفه بقهر وضربها في رأسها/طول عمري أقول إنك غبية،بس ماتوقعتك غبية للدرجة ذي..أحد يتضايق من نفسه!!
غمضت عيونها بألم وبهمس/آآآآيي رأسي ياحمار.
عض أصابعه بندم ومسك رأسها بشويش، وبخوف/عورتك..الله يكسر ي--------
قاطعته بتعب/لا تدعي على نفسك ياغبي.. شكل الغباء متوارث في العيله..
يلااا أتصل على معاذ بكلمه وحشني..وبعدها علي والبنات.
أتصل وفك الإسبيكر وبإبتسامة/السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
معاذ بفرحة/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..حيا الله ذا الصوت..كيفك حبيبتي وكيف صحتك.. أنتي بخير..طمنيني عنك..
مسكت رأسها بألم بسبب ضحكتها/ الله يحييك ويبقيك ياعمري أنت..وحبه حبه عليا كل ذا بجاوب عليه مره وحده.
معاذ بتنهيدة/الحمدلله اللي رجعك لنا بالسلامة..كيف صرتي ذحين..في شيئ تاعبك.
طالعت في السقف للحظه وهي تحاول تمسك دموعها وبمرح/تصدق كنت حاسه نفسي مسافره عن جد ودوبي رجعت لما سمعت صوتك وصوت أمي..لاتخاف حبيبي أنا بخير وعافية.
عبدالرحمن بزعل/ذحين أنا ضارب مشوار لهنا وكسرت بلاط المستشفى رايح جاي عليكي وكل الممرضات حسبوني مجنون وأنا جنبك ألت وأعجن وماخليت حكاية ماحكيتها لك وأنتي نايمة ومشخره، وفي الأخير صوت معاذ هوا اللي رجعك..الله لنا بس، الله فوق.
جاها صوت علي وهو يخاصم معاذ/أنقلع بس لاأدفنك هنا..السلام عليكم.
صاحت بفرحة/علي حبيبي..وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..كيفك حالك حبيبي.
علي بعصبية/حالي زفت،ليش أنا أخر من يعلم..يعني هم أخوانك وأنا أبن البطة السوداء و لا كيف.
طالعت في عبدالرحمن بصدمة وعضت شفايفها بقهر/علي لا تقول كذا..أنا كنت------
قاطعها بغضب/وليش ماأقول هااا..لو كان حصلك حاجة لاقدر الله متى كنت هعرف.. في عزاكي ياغبية..
أخذ عبدالرحمن الجوال منها لما نزلت دموعها بغزارة ومسكت رأسها بألم، وبحدة/أنا اللي قلت لمعاذ مايتكلم مالك ومالها ..عجبك ذحين لما بكيتها وهيا تعبانه ياغبي..خلاص قفل مالت عليك.
علي بقلق/لحظه ..صدق بكيت..طيب هي كيف حالها ،هاتها أكلمها.
عبدالرحمن بغضب/مع نفسك..كانت تكلمك وهي فرحانه وسديت نفسها حسبي الله على غباءك..
سحبت جوري الجوال منه وبصوت باكي/ألو حبيبي.
عبدالرحمن بزعل/حبك برص ياحمار.. من جد زي ماقلتي الغباء متوارث في العيله.
علي بهدوء/عبادي أنقلع من جنبها خليني أكلمها..جوري حبيبتي..
جوري/هلا ..
علي/سامحيني ياقلبي ماقصدي بس والله قهرتوني ليش ماتكلموني.
جوري بتنهيدة/حصل خير مو زعلانه..بس عبادي ماحب يخوفكم..وخلاص أنا صرت بخير ومافيني إلا العافية.
كملوا سوالف وقفلت معاه أتصلت عالبقية تتطمن عليهم وتطمنهم.

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 09-12-15, 12:09 AM   المشاركة رقم: 95
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي

 

(خالد)
المستشفى الساعة 6المغرب
وقف قدام الإستقبال/لو سمحت أخوي.. بسأل عن وحدة جات اليوم في حادث سيارة في الخط السريع..
الموظف/عندنا ثلاث حوادث اليوم..حرمتين وطفل..أسم المريضة لو سمحت.
خالد/جوري الجابر..
الموظف/تقدر تسأل الدكتور أحمد عبدالله هوا الإستشاري والمشرف على حالتها.
وفي مكتب الدكتور أحمد/السلام عليكم.
دكتور أحمد/وعليكم السلام والرحمة..آمرني ياخوي.
خالد/بسأل عن حالة جوري الجابر.. كيف وضعها.
دكتور أحمد بإهتمام/أيش تقرب لها.
خالد/زوجها.
أشر دكتور أحمد على يد خالد المجبسة والخدوش اللي في وجهه/الحمدلله عالسلامة ، أنت كنت معها وقت الحادث.
هز رأسه بموافقة،طالع فيه فيه للحظات/بصراحة أنا أستغربت لما مالقيت أحد من أهلها هنا بعد العملية،وبياناتها ماعرفناها غير من الشرطة اللي جابت متعلقاتكم وعرفنا منها هويتها..
خالد بشرح/أهلي مايدروا عن الحادث ..أنا نقلوني على مستشفى ثانية وعلى ماقدرت أطلع وأعرف هيا فين جيت بسرعة.
دكتور أحمد/يأسفني إني أبلغك إن زوجتك في غيبوبة..
خالد بصدمة/غيبوبة،يعني هتموت؟
دكتور أحمد بهدوء/يارجال أذكر الله من جاب سيرة الموت، للأسف زوجتك جاتنا ووضعها خطير ،كانت محجوزة في السيارة لساعتين وأكثر ووصلت وهي بتعاني من نزيف وإرتجاج في المخ غير الكسور اللي في رجلها.. الحمدلله سيطرنا عالنزيف وعملنا لها عملية لرأسها علشان نخفف الضغط عن الدماغ ونقلنا لها دم..
أتنهد وتابع/ورجلها فيها كسر مضاعف عالجناها وجبسناها ،بس للأسف دخلت في غيبوبة بعد العملية على طول..
خالد بإرتباك/طيب متى تصحى من غيبوتها ذي.
دكتور أحمد/والله ذا شيئ بيد رب العالمين.. أدعوا لها والله كريم..
وقف خالد وشكر الدكتور وقبل مايطلع/ أقدر أشوفها.
طلب دكتور أحمد ممرضة ووصلته لقسم العناية المركزة،وبهدوء/تقدر تدخل لها عشر دقائق بس بعد التعقيم..دخل غرفة التعقيم ولبس لبس خاص ودخل لجوري،إرتبكت خطواته وهو يتقدم ناحية سريرها وشافها مغمضة عيونها بإستسلام وجسمها كله طالع منه أسلاك وموصل بأجهزة محاصرتها من الجانبين، شعرها مغطى بطرحة وكانت الخدوش واضحة في وجهها الشاحب، راقب تنفسها المنتظم تحت قناع الأكسجين اللي مستقر على وجهها..
أتذكر كيف تركها في السيارة وماساعدها، وبرجفة/أنا ماساعدتك لإنك كنتي محشورة في السيارة..يعني ماكنت أقدر أسوي لك شيئ، أنا كنت مستني الدفاع المدني يطلعك.. وبعدين كان في ناس تساعدك ..علشان كذا أنا كنت مطمن عليكي ،لكن ندى كانت مغمى عليها ومو راضيه تفوق وأنا أتلخبطت حسبت فيها شيئ والإسعاف جاء وأخذني مع ندى قبلك.. ندى كانت حامل وسقطت.. وهيا مره تعبانه..
مسك يدها وتابع/أنا عارف إنك مارح تزعلي مني ..أصلاً أنتي كنتي متأكدة إن ما بيدي شيئ علشان كذا ماطلبتي مساعدتي وكنتي مستنيه الدفاع المدني زيي.
دخلت الممرضة وطلبت منه يطلع..وراح عالإستقبال يشوف التكاليف، وبعدها راح عالبيت وكلم أهله باللي صار..

حس بأحد يهزه على كتفه ويوجعه للواقع ألتفت لمؤيد/أيش بك.
مؤيد بإبتسامة/كل ذا من الفرحة علشان جوجو صحيت،صرت مضيع الكل نزل وأنت قاعد متنح..
أنتبه إنهم وصلوا المستشفى وأهله نزلوا من السيارة وسبقوه على جوه ومابقي غيره ومؤيد اللي وصلهم لإن يد خالد لسا في الجبس..نزل مع مؤيد ودخلوا المستشفى وكله تفاؤل ووووووو ترقب...

(ياسمين&قصي)
خرجوا من الأصنصير بسرعة وجريوا في الممرات وعيونهم تدور على أرقام الغرف لين وقفوا قدام الغرفة المطلوبه،طالعوا في بعض بتوتر قبل ماتدق ياسمين الباب،فتح عبدالرحمن الباب بمرح/هلا والله ..مرحبا الساع..أقلطوا..
دخلوا ووقفوا قدام السرير بهدوء غريب وصاروا يتأملوا جوري الجالسه وسانده رأسها عالمخدات وشعرها مفرود ..ورغم قطعة الشاش اللي على جبينها والهالات السوداء تحت عيونها وبقايا الكدمة في طرف دقنها ووجهها الشاحب والمتعب.. إلا إنها كانت مبتسمة إبتسامة كبيرة منوره وجهها ومبينه غمازتها بوضوح، اتأملتهم بشوق ولهفه وشافت خوفهم ودموعهم، وبمرح/لذي الدرجة شكلي بشع ويخوف.
فتحت أيديها وتابعت/ماوحشتكم..
غمضت عيونها بألم مريح.. لما رموا نفسهم في حضنها في نفس الوقت وضموها بقوة
كانت دموعهم مزيج عجيب من الفرحة والراحة والشوق والأمان لحضنها اللي ضمهم بحب وحنان من يوم ما خرجوا عالدنيا..
أثنينهم كانوا يفكروا بنفس الطريقة..جوري بالنسبة لهم كل شيئ،هي الأم والأب..الأخت والصديقة.. المعلمة ومثلهم في كل شيئ حلو..بغيابها عنهم غاب الفرح والأمان عنهم..ولقيوا نفسهم فجأة لوحدهم رغم وجود الكل معاهم ومحاولاتهم التخفيف عنهم،وكان وجود خالهم الشيئ الوحيد اللي خفف عنهم بعدها..شكله، كلامه،إبتسامته، حنانه،وروحه كان فيه الشيئ الكثير منها.. بكوا لفترة حتى ماصار ينسمع منهم غير شقاتهم وبكوا عبدالرحمن وأم خالد وندى وفاطمه اللي دخلوا وراهم بدون ما أحد يحس عليهم..
سحبهم عبدالرحمن من حضنها بشويش وبمزح/وووول عليكم،أنا قلت لكم مابغى دموع..أتاريكم مجمعينها للقاء الأحبه..
وبعتاب/الدكتور لسا قايل ترتاح وتهدئ علشان رأسها تعبان.
باس رأسها وهمس لها/بروح لفيصل مدامهم هنا..إذا فضيتي كلميني.
ألتفت لأم خالد وعينه عالأرض/كيف حالك ياخاله والحمدلله على سلامتها.
أم خالد بصوت باكي/بخير الله يسلمك، والحمدلله قرت عينك بشوفتها.
عبدالرحمن وهوخارج /يستاهل الحمد..وتقر عينك بشوفة النبي عليه الصلاة والسلام بالله لا تتعبوها ياخاله ..السلام عليكم
كشفوا البنات بعد ماخرج وجريوا يسلموا عليها،ندى ببكاء/الحمدلله على سلامتك ياقلبي .. أنتي ماتدري أيش صار فيا بعد مافقت ولقيت نفسي في المستشفى ...والله خفت عليكي.
مسحت جوري دموعها وبإبتسامة/ خلاص لاتبكي كم مرة صرت قايله إنك تصيري موحلوه لما تبكي، والحمدلله على سلامتنا كلنا.
فاطمه دفت ندى وضمت جوري بقوة/خوفتينا عليكي يابايخه..الحمدلله اللي قومتي بالسلامه.. وحشتيني ورب البيت.
جوري بضحكه/أدري من غير يمين..أنتي كمان وحشتيني..ويلا أبعدي بكرشتك ذي ماشاء الله غطت أمي وماشفتها.
بعدوا عنها وقربت منها أم خالد وضمتها وهي تبكي بقوة،حطت جوري رأسها على كتفها وأطلقت العنان لدموعها براحة،وبعد دقائق من البكاء وجرعة الحنان اللي أخذتها من أمها ماحست غير ونادين تبوسها بعد ماحطتها ياسمين عالسرير،ضمتها جوري بشوق وصارت تبوس خدودها بقوة/يا عمري عالخدود وصاحبتها،وحشتيني ياسنفوره.
نادين/ماما دوري تحبيني؟
ضحكوا على سؤالها المعتاد،جوري /ياربي أحبك قد البحر والسماء..أنتي لسا مكانك ،نمت وصحيت وماحفظتي غيرها.
بعدتها عنها وطالعت في نادر بحب/حبيبي مابتسلم عليا،ماما ماوحشتك.
قرب منها وحضنها بقوة وهويبكي/أنتي ليه رحتي وسبتينا..أحنا كل يوم ندور عليكي في البيت..أنا سقيت حقك الورد وماخليت نادين تقطعه.
باسته بقوة ونعكشت له شعره/فديت الرجال والله..أصلي عليك يابطل..مره ثانيه لما هروح بقولك علشان تجيني،خلاص.
جلست ياسمين وقصي جنبها عالسرير وكل واحد في جهه وماسكين يدها في يدهم، أندق الباب بهبل وجاهم صوت مؤيد برجه وهو يغني ويطبل عالباب/جوجو،جوجو،جوجو حبيبي جوجو جوجو حبيبي ،قومي أقعدي من النومه يلا أقعدي من النومه ياأحلى أخواتي..جوجو يلا بدخل أتغطي وخلصيني قبل ماأنطرد.
لمت لها فاطمه شعرها ولفت لها الطرحة وهم ميتين ضحك عليه وقله قصي يدخل، جري لسريرها ومد يده وسلم عليها وأتربع عالأرض جنبها وبرجه/ألف لابأس عليكي يابعد قلبي..يابعد كبدي.. يابعد كل أحشائي، كل ذا نوم شوفي عيونك كيف صارت زي دب الباندا ،ياشيخه الرحمه حلوه..ما-----
قاطعته جوري وهي تمسح دموعها اللي نزلوا من كثر الضحك/طيب أرحمني وأرحم أذني من صوتك النشاز ياأخي..
مؤيد بزعل/وأنا ياظالمة ياقاسية ليه مارحمتيني وأنتي نايمة في العسل وتاركتني أتعذب مع ذول.. وأشر على فاطمه وندى وتابع بتمثيل/أنا أتعزبت من بعدك يخيتشي يابتعه..دي مابئتش وصفه في كتاب أبله نزيره ماجربوهاش في العبد لله..يالهوي يالهوي يالهوي عاللي جرالي ..داماكنش يومك ياعتريس ..دنا أتفئعت مرارتي وطحالي ولاغليغي..آه ياني يالاغليغي .
ضربته أم خالد لما غصت جوري من كثر الضحك وصارت تكح وتمسك رأسها بألم، وبعصبية/قوم أطلع من هنا هتموت البنت ،حسبي الله عليك من ولد أهبل.
شربتها ياسمين وبخوف/ماما ننادي الدكتور.
مسح قصي ظهرها بشويش وهو يسمي عليها و/ماما لاتمرضي ربي يسعدك.
هدأت كحتها وضمتهم بحب وبهمس/لاتخافوا حبايبي مدام أنتوا معايا أنا بخير..
مؤيد بملل/ترى صايره خكريه ويااااي،يعني إني حساسه وكذا..كل ذا من كثرة النوم أنتي-------
قاطعته أم خالد/مؤيد أنقلع وفكنا من شرك..أنطق ساكت ولا أطلع برا.
حط يده على فمه بخوف/بنطق أتفرج عليكم وأشوف أخرتها معاكي يامرة أبويا.
هزوا رأسهم بيأس من كلامه الكثير
طالعت جوري في الأولاد وببنرة تهديد/يلا بشروا أيش سويتوا في الإمتحانات من دوني.
قصي/أمممممم الحمدلله..كويس..يعني مو مررره كويس..إن شاء الله نعدي.
حطت يدها على خدها وطالعت في ياسمين
بإبتسامة/وأنتي ياسندريلا..أطربيني.
فركت أيديها كعادتها لماتتوتر أوترتبك/والله يا ماما عملت اللي قدامي عليه ربنا..يعني إن شاء الله ناجحه بس طبعاً من نفس درجاتنا قبل.
طالعت في نادر وهيا عارفه إنه تقويم بس عارفه إنه مستنيها تسأله زيهم وبثقه/أكيد نادر البطل هوا اللي حل مزبوط..صح حبيبي.
نادر بإبتسامة/حليت كل الأوراق،علشان لما تجي أوريكي هيا وتحطي لي نجمة .
جوري/خلاص لماتجي بكره جيبها وبحط لك نجمة كبيرة.
قصي/ترى كنا تذاكر بس في اللجنة كل المعلومات تطير.
ياسمين بحزن/أنا ماكنت قادره أركز،كل ماأفتكر..إنك...
غصت بدموعها وماقدرت تكمل كلامها، ضمتهم جوري بحنان/خلاص أنا صرت هنا وشوفوني بخير والحمدلله..وحتى إذا لاقدر الله ورسبتوا لسا فيه تعثري،يعني لامفر حبايبي..كم مادة باقية؟
ردوا سوا بفرح/وحده..الأحد..هههههههههههه
جوري بهدوء/أنا بكلم المدرسة وبروح أختبر كل اللي فاتني تعثري وإن شاء الله بننجح سوا
فاطمه بقلق/حبيبتي أنتي لسا تعبانه،أختبار أيه بس.
أم خالد/يا بنتي أرتاحي وأتحسني وبعدها وبعد شوفي المدرسة.
ندى/خلي سنه تروح مافيها شيئ المهم تقومي بالسلامة.
أخذتهم السوالف لحد ما دق الباب وسمعوا صوت ...







خالد.

(خالد)

وصل خالد ومؤيد للغرفة وسمعوا أصوات البنات والأولاد ووقفوا برا علشان يأخذوا الحريم راحتهم، مؤيد بحماس/ياالله مومصدق إن جوري صحيت..هم وإنزاح يا أخي،الحمدلله.
خالد بشرود/الحمدلله.. ماقلت لكم لاتخافوا جوري قوية وإن شاء الله بتقوم بالسلامة..
ضربه مؤيد في كتفه/حركات ،طلعت تحس فيها وكذا..ماكنت أدري إنك حبيب خطير.
ألتفتوا للباب اللي أنفتح وخرج عبدالرحمن وأول ماشافهم سلم عليهم/السلام عليكم..هلا والله ميدو..طولت عليا ياأخي ماشفتك من ....أمس.
مؤيد/وعليكم السلام والرحمة..عبادي حبيب البي تنكت أنت وجهك في الصباح..
عبدالرحمن بضحكة/وليه ماأنكت وأميرتي قامت بالسلامة.
مؤيد/برضك أميرتي وأميرتي،ترى اللوح ذا زوجها مو أنتا..لاتقعد تدلعها بعدين يغير.
سلم عبد الرحمن على خالد وإبتسامته شاقه الوجه،وبضحكة/ هلا باللوح..قصدي النسيييييب، أخوك ذا فله ومعدي.
فطس مؤيد من الضحك على خالد المكتوم، خالد بتوتر/لا عادي..كيفك..الحمدلله على سلامة جوري.
عبدالرحمن بروقان/الله يسلمك..وكيفي لا أحكي لك بس ،أخاف تنجلط هههههههههه.
طالع فيه خالد بإستغراب"أيش فيه ذا لايكون شارب شيئ شكله مو طبيعي ، لسا من يومين ماكان يطالع في وجهي،كل ذا فرح،ولااااا....تكون جوري قالت له شيئ.. بس شكله رايق،أكيد مو فاكره حاجه من الأساس"
مؤيد بملل /ياربي منك.. بالك مع جوري أكيد..الشوق الشوق..البو------
قاطعه عبدالرحمن وبتهديد/ أنطم وبلا قلة أدب،تراها أختي ياثور.
مؤيد بضحكة/يووووه..من زمان ما سمعتها وقلد صوت جوري(قليل أدب،قلة أدب)
وصار يطبل عالباب ويستهبل.
التفت عبدالرحمن لخالد/خلينا نشوفك يالنسيييييييب.
طالعت فيه بصدمة لما غمزلي وضحك وراح "أيش حكاية النسيب اللي طالع لي فيها ويشد عليها..قسم بالله شتلني..مو مرتاح لروقانه وكلامه ونظراته،هوا أنا موعاجبني من أول ،عامل فيها مهتم بجوري ويدلعها ويوصي عليها كأنها بنته وأميرتي وحركات سماجه..عامل فيها الأخ المثالي..بس ذحين فيه شيئ..ياخبر اليوم بفلوس بكرا ببلاش" طالع في الممر اللي فضي عليه ودخل الغرفة بتردد/السلام عليكم.
ردوا عليه السلام وراح لجوري باس رأسها
كانت ياسمين وقصي جالسين جنبها عالسرير كل واحد من جهه ونادين في حضنها ، حسيت الكل يطالع فيا،وبإرتباك/الحمدلله على سلامتك حبيبتي،فيا ولا فيكي.. خوفتيني عليكي.
طالعت فيا بنظرة غريبة للحظات قبل ماترد بهدوء/الله يسلمك..مافي شيئ يخوف، بتحصل في أحسن العائلات..والحمدلله قمت ومافيني إلا العافية.
صفق مؤيد بحماس/أحلى ياقاهرهم.
فاطمه/قول ماشاء الله لاتسدح لنا البنت..
أم خالدبحزن/أي والله..ماصدقنا رجعت لنا.. سمي وأذكر الله.
جوري بتنهيدة/خليه يمه.. وحشني جنانه وقلبه الأبيض.
مؤيد بحب/حبيبه البي والله..كنت من غيرك ومن غير أكلك..سيارة بلا بنزين..مكيف بدون كهرباء..أيش أقلك..حالتي كانت تصعب عالكافر.
طالعت في وجه جوري التعبان وبتردد/تدري إن ندى كانت حامل.. وسقطت بسبب الحادث.
ألتفتت لندى بزعل/لا بالله.. ألف سلامه عليكي ياقلبي..لاتزعلي حبيبتي أكيد خيره من رب العالمين.
ندى/الحمدلله على كل حال..المهم إنك قمتي بالسلامه،والباقي يتعوض.
طالعت فيها براحة،كانت تتكلم بطبيعتها مع ندى والبقية ومافيها شيئ..شكلي بس من التوتر قمت أتخيل أشياء مو موجوده..
دخلت الممرضة وقربت من جوري عدلت لها المغذي وشالت نادين وحطتها عالأرض وبعربيه مكسرة/مافي شيل بيبي..مااليش زيارة فينش..خلص.
صاحت ياسمين وقصي بأعتراض ونط مؤيد عندها و بهبل/سستر أنتي في هازبين.. في زوج.. بيبي.
هزت رأسها بفرح/أيوه في هازبين أند بيبي
عض شفايفه بقهر/خسارة كنت بقولك خلينا شويه وعريسك عليا.
جوري بنذاله/ It harnesses From you Sufi
(إنه يسخر منكي صوفي)
مؤيد بحقد/شوف الفتانه ..هبلا أنتي بعدين تسممك.
كشرت صوفي وبزعل/يلاا روه..أنتا مافي كويس.
وقف خالد/يلا خلوها ترتاح..بنجيكي بعد المغرب.
سلموا عليها وكلمت ياسمين وقصي شويه قبل مايسلموا عليها ويطلعوا..سألتها محتاجه شيئ؟
سكتت وبعدها ردت ببرود جمدني/منك!! أكيد لاااا.
جمدت مكاني بتناحه غريبة للحظات قبل ما أنتبه إن الممرضة عدلت سريرها وسدحتها على ظهرها تنام ومطنشه وجودي.

خرجت بهدوء وقلبي مو مرتاح "الله يستر"


(أبو سند)
شركة المنذر القابضة، الرياض 10صباحاً

وقع الأوراق وختمها وسلمها لريان وبجدية/ إن شاء الله المناقصة ذي ترسى علينا وبعدها أبدأ في التنفيذ على طول..مانبي نتأخر.
ريان بإبتسامة/إن شاء الله مارح يلقوا أحسن من عرضنا وبتكون من نصيبنا ذي المرة بعد..لاتنسى إن أبو بدر هو اللي أشرف عليها بنفسه.
أبوسند/البقية تقدروا تتفضلوا على أشغالكم ،ويعطيكم العافية.
خرج ريان وباقي الموظفين وبقي أبو سند وأخوانه.
أبو سلمان/دام سند في الموضوع أرقد وآمن ياأخوي.
أبووضاح/الله يحفظ لنا هالسند..والله من غيره ماكنا نقدر نتحرك.
أبو سند بحزن/الله عوضني فيه بدل أخوه المرحوم صقر الله يرحمه ويجعل مثواه الجنة.. وأنتوا بعد ماقصرتوا وقفتوا معي وكبرنا أشغالنا سوا.
أبو سلمان/لكن مانقدر ننكر إن سند كان له الدور الأكبر في رفع سعر أسهمنا وتطوير أشغالنا.
أبووضاح/لاتنسى إنه وسع نطاق الشغل من مجرد شركات مقاولة وبيع سيارات..لتصميم وتصنيع المجوهرات غير سلسلة الفنادق ، ولا تنسى سوق المعدات والأليات الثقيلة اللي صار لنا فيه مركز عالي ومسموع..
أبوسند/أخ بس لو يطيعني..كان أرتاح وريحنا معاه.
أبو سلطان بمواساة/خله يأخوي على راحته ولاتضغطون عليه..مرده بينسى.
أبو سلمان/وش نخليه براحته أنت بعد.. السالفة مهي سنه ولاأثنين،السالفة لها خمس سنين وهو مانسى ياخوي والعمر يركض وهو ماعاده بزر ترى الشيب خط برأسه.
أبوسند/ياخوي أنا ماقلت ينساها،ليش أنت ولاحنا نسيناها..بس أبيه يعيش حياته ويلتفت لعياله اللي مادري عنهم من يوم توفت أمهم.
أبوسلمان بحزن/محد ينسى ضناه يا مساعد وأنت مجرب فقد الضنى مثلي..لكن مثل ما يقولون الحي أبقى من الميت..الله يرحم موتانا وموتى المسلمين.
أمنوا وراه وقرأوا الفاتحة قبل مايرن جوال أبوسند برقم سند،وقف وأستئذن منهم وراح لمكتبه يرد عليه/السلام عليكم.
أبوسند/ وعليكم السلام والرحمة ..هلا بوليدي هلا بالغالي.
سند/هلا بك زود يا أبو صقر..وش عندك راضي على وتدللني..كيف صحتك بشرني عنك..أخذت الإبرة؟
سكت أبو مساعد بتفكير" سند ما يقول أبوصقر غير وفي شيئ محتار يقوله ويوصله،سترك يارب" وبهدوء/من يومي راضي عليك ..والله يبشرك بالجنة صحتي زينه والحمدلله والإبرة أخذتها من نص ساعة..أنت شلونك.. عسى كل شيئ ماشي زين عندك.
سند/زان لونك يالغالي الحمدلله مانشكي باس..أقول يبه بخصوص الموضوع اللي كلمتني فيه البارح.
أتنهد أبوسند براحة/إيه.. بنت صالح---
أتكلم سند بسرعة بدون ماينتبه إنه قاطع أبوه وكأنه يبغى يخلص، وببروده المعتاد/
والله البنت صار عليها حادث من أكثر من أسبوعين ودخلت في غيبوبة والحمدلله فاقت قبل كم يوم وصحتها زينه.
أبوسند بإستغراب/وشو..شلون سوت حادث ودخلت في غيبوبة.
سند/يبه الله يهديك وشو شلون..أمر الله عاد وقلت لك صارت زينه ومافيها إلا العافية، لاتحاتي.
أبو سند بعدم إقتناع/سند أنت وش تخربط.. أنت متأكد من كلامك..أنت أكيد غلطان.
سند بإستغراب/يبه أيش فيك..وش غلطان، أوراقها وملفها قدامي تبيني أقرأه لك.
أبو سند بضيق/لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم،هذي اللي بتجنني وبتذبحني بعد.
سند بعصبية/يبه هدي واللي يسلمك صحتك ماتستحمل..ماتسوى علينا هالجو--------قاطعه أبوه بغضب/أسكت بس،أنت موفاهم شيئ..أرسل معلوماتها وعنوانها بالفاكس ولاتتأخر..يلا في أمان الله.
قفل الجوال وجلس بتعب،دخل عليه ريان بعدها بدقيقة ،وبقلق/عمي عسى ماشر.. تعبان ،تحس بشيئ.
فتح أزرار ثوبه العلوية بهدوء/ماشر ياوليدي،لا هنت أطلب لي عصير ليمون وأتركني لحالي..وطمن سند إني بخير لايحاتي ويشغلك معاي.
طالع فيه ريان للحظات قبل ما يطلع/على أمرك عمي.
زفر أبوسند بضيق وسند رأسه عالكنب وغمض عيونه بهدوء وهو يتذكر مكالمته مع جوري قبل ساعتين بس..




كان قاعد يشرب القهوة مع أمه وزوجته لما
رن جواله وشاف المتصل(بنت الرجال) فتح الخط وجاه صوتها مبحوح/السلام و عليكم ورحمة الله وبركاته.
أبو سند/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. هلا ببنيتي كيف حالك يابوك .
ردت بحب/ هلا بك يبه، بخير الله يسلمك ويبارك فيك .. وأنشد عنك يالغالي..
أبو سند/الحمدلله مانشكي باس.
جوري/كيفك وكيف صحتك يبه..أشتقت لك.
أتنهد/ من الله منيح مثل ماتقولي.. ومنك لا...
جوري بمرح/أحللللى يالسوري..تئبرني ليه زعلان.
أبو سند بعتاب/وينك لك أكثر من إسبوعين ماأتصلتي ولاقلتي لي أبو أنشد عنه وعن أخباره.. هذا وأنتي مشتاقه.
جوري بتعب/السموحه منك يبه..أدري إني مقصره..بس جوالي إنكسر وتعرف عليا أختبارات ..وماأهتميت أشتري جوال قلت أركز ..لإن أختباراتي صعبة ذي السنة ..بعدين تدري بكلامي كثير وماغير أصجكم وأذيكم أنت وأمي..
أبو سند بزعل/ماهقيتها منك يابوك..وش تصجينا وتأذينا..تدرين إني أحاتي لاتأخر إتصالك وحتى أم سند وأمي قاموا يحاتون مثلي ،ليه تشغلينا عليك.
جوري برجفه/خلاص يبه توووووبة،ماعد يردني عنكم إلا... الم..وت.. وعد مني..خلاص.. قلبك أبيض سامحني .
أبو سند/ الله يرضى عليك يابنيتي..المهم أنتي شلونك ووين أيامك..
جوري بتعب/الحمد لله ماناقصني غيركم بس أنشغلت بالمذاكرة والكتب..تعرف مدارس العيال وأمهم..أنت كيف السكر معك.. تأكل زين ومنتظم عالإبر ولا ساعات وساعات.
مساعد بملل/لاحول ولاقوة إلا بالله ..الحين أنتي غبتي كل ذي المدة ورديتي على نفس سؤالك ..الحمد لله أكل زين وأخذ الإبر عالوقت،تطمنتي الحين..وبعدين وش فيه صوتك..أنتي تعبانه.. فيكي شيئ.
جوري/مافيني شيئ فديتك،بس مزكمه وتعبانه من الأختبارات.. ولاتقعد تلف وتدور شكلك مايطمن.. أعطيني أمي لاهنت..
أبو سند/أفااا..الحين أنا ألف وأدور..أستحي يابنت.
جوري بتعب/ليه أستحي وأنا صادقة،أبطمن عليك..أعطيني ياها.
ثواني وسمعت صوت حنون/السلام عليكم..
جوري/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. هلا يمه.. كيفك بالغالية..
أم سند/الحمد لله حبيبتي،أنتي شلونك وشلون الأولاد..وينك يمه ماعد ظهرتي.
جوري/زان لونك يمه،بخير ومشتاقه لكم.. السموحة منك يمه تعرفي أختبارات وحوسه.. أنت طمنيني عنك وعن البنات وجدي وجدتي كيف صحتهم.
أم سند/كلهم بخير وينشدون عنك حبيبتي، غبتي وأشغلتينا عليكي يمه، شوفي بحط عالإسبيكر علشان أمي تسمعك.
الجدة/السلام عليكم..
جوري/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. هلا بالطش والرش شلونك يا جدة فقدتك والله.
الجدة/عن الكذب والهذرة الزايدة.. لافقدتيني ولاتدرين وين الله حاطني..ولا ماكنتي غطيتي كل هالمدة من غير لاتسألي..
جوري بغصه/ليه يانبع الحنان طيحتي جبهتي مرة وحده..الحين أهلي بك وأقلك وحشتيني ،تقولي كذابة..الله يسامحك يا جدة.
الجدة بحدة/جلدوا إبليس ..هما قلت لك لا تقولين جدة،قولي يمه.
جوري/ياجدة قلت لك عندي أربع أمهات،أبي جدة وحدة والله يطولي في عمرك.. مارح القى أزين منك..ولا تبين تتشبيين علشان الصقر يغرز عندك..
الجدة بحدة/أتشبب ياللي مابوجهك سحى..وش شايفتني.. عجوزاً غبرا.
جوري بضحكة/يخسون العجايز ياقمرهم كلهم.. أنتي زينة البنات وشيختهم..وش تبين بعد..ماقول غير ياويل حالك يابو مساعد كان عندك ذي الغزال وباقي عقل برأسك.
الجدة/خلي عنك العيارة يابنت صالح، شلونك يمه..وشلون عيالك..وينك فيه كل ذا؟
جوري/سامحيني يالغالية أدري إني مقصرة،بس والله غصباً عني تدرين فيني ماأصبر عنكم ..المهم أحنا بخير وماعلينا قاصر،أنت بشريني عنك وعن جدي..عساكم بخير.
الجدة/قلبي قايلي إن بك بلاء،لكن مانقول غير الله المستعان ..وحنا بخير مانشكي بأس يابنيتي بخير ونعمة الحمدلله..مير ننشد عنك وعن علومك..
جوري بضحكة/يستاهل الحمد ياأحلى جدة ..وعلومي تسرك لاتحاتين يالغالية..المهم ياجدرة سلمي عالصقر وبوسي رأسه مني..ورجيتكم لاتزعلوا مني وسامحوني عالقصور..
أبوسند/مسموحه يا بنتي.. المهم تطمنا عليكي ولاعد تشغلينا كذا مرة ثانية
جوري بتعب/إن شاء الله يبه أنت تأمر بس.. يلا أستئذنكم الحين..سلموا عالبنات وبرد أكلمهم بإذن الله..السلام عليكم.
ردوا السلام وقفلوا الجوال،الجدة بشك/ قلبي قايل إنها مو بمرتاحة وصايبها شيئ كايد وماتبي تقول.
أم سند بموافقة/وأنتي صادقة يمه..صوتها حيييل تعبان..معقول صاير شيئ بينها وبين رجلها.
الجدة/الوكاد إنها موب خالية هالجوري، الله يستر عليها.
ألتفتت أم سند لزوجها/وش رأيك تسألها وين ساكنة ونروح لها زيارة ونطمن عليها.. المسكينة مالها أحد هنا غير أهل رجلها.. وأخاف بينهم شيئ وماينصفوها على ولدهم.
أبو سند بتنهيدة/بس هي من البداية كانت واضحه معنا..قالت ماتبي نعرف عنها وتعرف عنا هالكثر، كل اللي تبيه نتطمن على بعض من وقت للثاني وبس.
الجدة/بس هالكلام كان قبل لا نعرف هل وتعرفنا ونصير أهل يمه..مايصير نخلي البنت وهي يمكن في ضيقة وماتبي تشغلنا.
أم سند/أمي معها حق..هالبنت ماتحب تشكي لأحد..من يوم عرفناها والضحكة شاقه حلقها أسم الله عليها..وماقد طرت زوجها وأهله وحتى ضرتها بالشينه وطول الوقت تمدح فيهم..
أبو سند/وهي لازم تلعن خيرهم علشان ترتاحوا..قالت لكم ربت بينهم يومن عمرها 15سنه والبنت زينه يعني أكيد يحبوها ومرتاحه معهم.
الجدة/البنت في غربه وأنا أمك،مايصير نخليها لحالها..هماك تقول إنها بنت من بناتك..وشلون تخلي بناتك وأنت ماتدري عنهن.
وقف بضيق/يشهد الله علي إني أعدها مثل البنات ويمكن أزود بعد ، مير ماأبي أضغط عليها وأضايقها يالغالية...بعدين هي وعدت ديما تجي ملكتها،خلص صبروا هالشهرين لين نشوفها ونتعرف عليها وبعدها يصير خير.
صوت الفاكس اللي أعلن عن إستلام فاكس جديد رجعه لوقته الحالي..شاف كأسة العصير عالطاولة قدامه وهومايدري متى أنحطت،شربها دفعه وحده وأخذ الفاكس اللي فيه معلومات جوري وبدأ يقرأها بإهتمام.





أنتهى البارت


أنتظركم .. دمتم بخير

لا إله إلا أنت ،سبحانك إني كنت من الظالمين

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, الحب, خياله،،والخيل, خريف, خريف الحب, عشقي, قصص وروايات
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المهجورة والغير مكتملة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:07 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية