لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المهجورة والغير مكتملة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المهجورة والغير مكتملة القصص المهجورة والغير مكتملة


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-01-16, 06:40 AM   المشاركة رقم: 141
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي

 

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :-
'من صلى علي في يوم ألف صلاة
لم يمت حتى يبشر بالجنة '



---------------



الورقة الرابعة والثلاثون


لا أُحب أن أرىظ° قلوباً مگسوره أو حزينه حتى لو گُنت لا أعرفها فيارب أُجبر خواطر أنت أعلم مني بسرها.



الرياض

طلعوا من القصر وقصي مستنيهم وشافت أبوها مساعد واقف مع عبدالرحمن ركبت وفتحت الشباك لما دق عليه أبوها مساعد/الحمدلله على سلامة الوصول.. شلونك يابنيتي.
جوري بفرح/الله يسلمك من كل شر..الحمد لله بخير..أنتا كيفك يبه،وحشتني.. وألف مبروك والله يتمم لهم على خير.
أبوسند بضحكه/ وش فيك قطيتي كل الكلام مره وحده..الحمدلله ماعلينا خلاف والله يبارك فيكي والفال لك.
استحت من اندفاعها وبتبرير/يبه لا تتريق، ذا من فرحتي علشان شفتكم صرت متحمسه..المهم أنت كيف صحتك وكيف جدي صقر.
أبوسند بإبتسامه/كلنا بخير لاتحاتي.. وحنا بعد أشتقنا لك ولهبالك ذا..ياسمين شلونك حبيبتي؟
ياسمين بخجل/الحمدلله بخير..أنتا كيفك جدو مساعد.
أبوسند بضحكه/بخير جعلك بخير ياقلب جدو أنتي..
جوري بضحكه/ أيش هبالي ذي !!كذا تشمت عبادي فيا،وتهز هيبتي قدام عيالي ..مقبوله منك يبه..
أبوسند/لامايسويها عبدالرحمن عاقل.
كتفت أيديها على صدرها وبتمثيل/لاااا.. أشوفك صرت تحبه أكثر مني..
أبوسند/وليه ماحبه دامه سمع كلامي وماردني ورضي تجون الليله عندنا.
طالعت في عبدالرحمن بقهر قبل ماتقول بهدوء/ماعاش من يردك يبه..خلاص زي ماتحب..بس لازم نمر الشقة نجيب أغراضنا.. أنت أسبقنا وبنلحقكم إن شاء الله.
أبوسند/حنا بنمشي معكم علشان لاتضيعون الدرب..يلا في أمان الله.
ألتفتت جوري لعبدالرحمن أول ماتركهم أبوسند وبعتاب/عبادي الله يهديك ليه وافقت نروح بيتهم ؟
عبدالرحمن بهدوء/جدي صقر وعم مساعد لزموا وحلفوا وعيب اردهم..خلاص لاتكبري الموضوع،يعني لو كان الوضع معكوس كناسوينا نفس الشي.
جوري بضيق/ياحبيبي أنت ماشفت أهلهم قد أيه! ماشاء الله كثار ..وين بيودونا..ماهم ناقصين قروشتنا بنحرجهم ونحرج نفسنا.
عبدالرحمن بإبتسامه/لاتخافي مافيها لاأحراج ولاقروشه..بعدين وين كلامك عن إن الوسع في القلوب.. وكل مازاد العدد زاد المرح.
زفرت بضيق/يا الله منك أنا أكلمك جد..أخاف نضايقهم ونكلف عليهم..أنت ليه ماتفهمني.
عبدالرحمن بجديه/أنا فاهمك، أنتي اللي مو فاهمه..لاتستعجلي وأهدي بس.
طالعت فيه بإستغراب وفضلت تغير الموضوع لحد ماوصلوا شقتهم ونزلت ياسمين مع عبدالرحمن وجابت أغراضهم وكملوا طريقهم وبعد فتره أنتبهت للبوابة الضخمة اللي انفتحت وللحرس اللي مروا جنبهم وهم داخلين بالسيارة..دارت بعيونها بصدمه في الممر الطويل المرصوف بالحجار والمزين بشجر النخيل من الجهتين والإضاءه القوية حولت الليل لنهار وكشفت قدامها حديقة كبيرة مزروعه بأكثر من نوع من الشجر والورود المتوزعه بعنايه وتنسيق،صحت من تأملها على صوت عبدالرحمن الهادي ويده تضغط يدها بحنان/يلااا انزلي وصلنا.
طالعت فيه بعدم أستيعاب/أحنا وين؟
ألتفتت لما انفتح بابها فجأه وشافت أبوها مساعد يبتسم لها/تعالي كلهم يحترونك داخل.
نزلت بهدوء قدام مبنى أقل ماينقال عنه إنه قصر بحجمه الضخم وأدواره الثلاثة اللي انعكست عليه الإضاءه وأعطته لمحة قصور ألف ليلة وليلة بنافورته الدائريه اللي تتوسط المدخل المدرج اللي أصطفت على جوانبه أحواض الورد وينتهي بمدخل واسع مزين بأعمدة رخاميه طويله..
طلعت الدرج مع أبوها مساعد على مهلها وبحذر بسبب رجلها المجبسه بعد مارفضت إن عبدالرحمن يشيلها لفوق.. وهزت رأسها بموافقه لما قلها تتصل عليه إذا احتاجت شيئ وإنه بيروح مع قصي للرجال
دخلت صاله واسعه مفروشه بفخامه وذوق كبير.. وشافت صافي وثريا والجده وأمها منيره قدامها،أبوسند/تو مانورتي بيت أبوكي،تفضلي يالجوري حياك.
ردت بهدوء/الله يحييك يبه..منور بأهله.
جلسوا يتكلموا لربع ساعه قبل مايتركهم ويروح وبعدها وصلتها ثريا لغرفتها بعد ماستأذن الكل علشان يرتاحوا،ثريا بإبتسامه/الله يعينك على قومة الفجر يلا تنامي لك ساعتين ،جدي وجدتي مارح يتقهوون غير وأنتي معهم.
فسخت عبايتها بإبتسامة/لاعادي متعوده.. وشكلي مارح انام من كثر حماسي لشوفة جدي صقر.
أبتسمت ثريا بتأكيد/هو بعد يبي يشوفك بس قال إنك الحين تعبانه والصباح بينتظرك.
قعدت معاها لخمس دقايق قبل ماتروح تنام.
ابتسمت لما لقت ياسمين تحت اللحاف وفي سابع نومه،طلعت لها غيار وبدأت تفك تسريحتها وأخذت دش وصلت وترها وجلست تقرأ في مصحفها الصغير ومر الوقت بسرعه وصلت الفجر مع ياسمين اللي رجعت تنام.
فكرت في ساره أكيد عرفت لقبهم ووضعهم أمس ذحين بس فهمت سبب إصرارها في إني أتصل عليها أول ماأصحى أكيد علشان تقلي اللي أكتشفته..إبتسمت وطالعت في ساعتها وأرسلت لها رساله مختصره متأكده إنها مارح تشبع فضولها ورح تتصل عليها بمجرد ماتفوق.
زاحت طرف الستارة بهدوء ومراقبه لفتره قبل ما تفتح الشباك بثقه وراحه لما اتأكدت من خلو المكان من أي شخص..استنشقت انفاس الفجر الأولى المحمله بندى الاشجار والورد بعمق، ذكرت الله وصلت عالنبي وعيونها تتأمل المنظر الممتد قدامها بمزيج من التوتر والإعجاب،مساحه شاسعه من اللون الأخضر وأشجار النخيل وأحواض الورود المنتشره على مد البصر، أتنهدت وأرتسمت إبتسامه باهته على شفايفها وهي تتذكر كلامها لأبوها مساعد ورجائها ليه علشان يترك دوامه المسائي وينتبه لصحته واتذكرت رده لها وإنه وراه ناس يصرف عليهم..عقدت حواجبها وهي تفكر في كلامه..معاه حق وماقال شيئ غلط يعني أكيد إنه تعب وكافح سنين طويلة لين وصل للي هوا فيه اليوم ،مو معنى غناه إنه جالس مرتاح أكيد لازم يباشر شغله ويتعب عليه وأكيد في ناس معتمده عليه في عيشتهم من بعد الله.
هزت رأسها بقوه وطردت أفكارها الغريبه بتصميم وهي تفكر "وضعهم مو مهم أغنياء.. على قدهم..مافي شيئ تغير بالنسبه ليا.. طول معرفتي بيهم مالمست أي شيئ في كلامهم وتصرفاتهم معايا تدل على إنه وضعهم عامل حاجز بيني وبينهم ..عاملوني بطيبه وأخلاق وماحسسوني بأي فرق بيننا ومرت علينا قرابة السنه وأحنا بنتعامل مثل الأهل.. هوا أبويا وهما جدي وجدتي والبنات أخواتي..مافي شيئ يمكن يغير ذي الحقيقة.
إبتسمت براحه لقرارها وبدأت تجهز نفسها لمقابلة جدها صقر وهي حاسه بحماس وترقب مو طبيعي.

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 09-01-16, 06:42 AM   المشاركة رقم: 142
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي

 

رمت نفسها عالسرير بعد ماصلت الفجر وعيونها منفخه من كثر بكاها اللي ماوقف من ساعة مارجعت من ملكتها،مسكت جوالها للمره الألف وهي تتأكد إنه عالعام وإن الشبكه فل وإنه مافي أي شيئ يمنع مشعل من الإتصال ذا لو فكر أساساً..رمت جوالها عالأرض بقهر وبدت أشبه بطفله حرموها من لعبتها المفضله وهي تتحرك عالسرير بغضب وإحتجاج عاللي صار..كل شيئ مر في بالها وكأنه صار في التو واللحظه..دخلة مشعل عليها بعد ماوقعت وأخذها بالأحضان قدام أمها وأمه وأخواتهم وذا الشيئ اللي خلاها تعصب منه وبعدها حركاته معاها وقت التصوير ماترك وضعيه طلبتها المصوره إلا ونفذها بذمه وضمير وبكل جرأه لدرجة إنها أتمنت الأرض تنشق وتبلعها من كثر الظ±حراج ..وكل ما بينت رفضها أو أنزعاجها من قربه وحركاته الجريئه كان يأخذ الموضوع بضحك وهو يقول إنها حلاله و إن هذي أيام ماتتكرر ولازم يستغلوها زين وبيجي يوم تشكره على حركاته ذي..أتمنت وقتها تصفقه بأقرب تحفه علشان يفكها من سماجته لكن ماكان في فايده لصق لها وسوا اللي في باله وهي تحاول تتماسك قد ماتقدر في وجود المصوره.. كانت عامله حساب ذا اليوم من وقت ما هددها في المستشفى وقلها بيجي يوم وأعرف أسكتك عدل بس ماكنت متخيله أن اليوم بيكون بذا الشكل..وعلى ماوصلت للكوشه كانت واصله حدها منه وبمجرد مابدأ يلعب بأعصابها ويلمسها بذيك الطريقة إنفجرت ببكى وفي نفس الوقت اتفاجأت بتقبله إنفجارها وهدوئه اللي طغى على باقي الشكليات اللي عملوها قبل ماينسحب بهدوء ويترك مكانه خالي بشكل غريب..مانتبهت عالبنات وهم حولها يكلموها ويباركوا لها ولا انتبهت لحشهم ونغزاتهم على حركات مشعل،كانت منتظره وحده منهم تقلها إنه منتظرها في غرفتها فوق..أو إنه يبيها تطلع له بيأخذها مشوار مثل ماهي عادة اللي يملكوا..لكن إنتظارها طال وخيم عليها إحساس بالتهميش وعدم الأهميه..حست بطعنه في أنوثتها لما تركها بدون ولا كلمه.. وحتى لما رجعوا من الملكه ظلت تراقب جوالها لدرجة إنها لما أخذت دشها بعد ساعة اخذت الجوال معها على أمل إنه يتصل ولما طال الوقت صار أقصى طموحها مجرد رساله منه يبرر فيها أو يعتذر ..لكن عبث.. ضرب بكل توقعاتها وأمانيها عرض الحائط الشيئ اللي زاد في إحساسها بالغيظ والقهر منه، وطلع الصبح عليها وهي تتوعد فيه لحد ماغرقت في نومها وسط بحر من الدموع.

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 09-01-16, 06:45 AM   المشاركة رقم: 143
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي

 

رجع من صلاة الفجر مع جده وأبوه وراحوا لجدته يتقهوا ويفطر معهم كعادته بعد الفجر بعد ما ترك باقي الشباب في بيت الشعر مع عبدالرحمن وولده اللي اتفاجأ بهم في المسجد بعد ماكان ناسي وجودهم..
سلم على جدته ووقعد يتقهوا بصمت وهو يسمع تفاصيل الملكة من الجهتين بشرود وعدم تركيز وباله مع الشغل والمشكله اللي أجل حلها علشان يحضر ملكة ديما ومشعل حس بيد دافيه على خده،التفت لجدته بإبتسامه/هلا يمه.. وش قلتي مانتبهت.
الجد/يالله صباح خير..وش فيك من الصبح عاقد النونه يابوبدر.
سند بهدوء/أبد يبه سلامتك..بس ماتبون تفطرونا اليوم..وراي طياره وشغل وماأبي اتأخر عالناس.
الجده بضيق/وش طيارته من الفجر يمه.. تو مالك ثلاثة أيام من رديت البيت.
سند/وش بيدي يمه..ذا شغل وإلتزام ماقدر أخليه..مصالح الناس بتوقف وأنا قلت لك بحضر ملكة ديما وبسافر..
الجد بمزح /أنتي ماتملين من مقابل وجهه.. وش تبين فيه خل يروح يجابل شغله.
أبو سند بضحكه/يمه خفي على أبوي وأرحميه شوي..كل الحب لسند أبوي قام يغار منه.
ضمت الجده ذراع سند لحضنها وبحنان/بسم الله عليه من عيونكم،مالكم ولوليدي عن الحساده الزايده..
باس رأسها وبإبتسامه/الله يطول لي في عمرك يمه..والحين وين الفطور من ساعه وأنتي تماطليني وين أم سالم عنك اليوم.
الجد بإبتسامه/رح لمنيره خلها توكلك..أنا ووديمه اليوم محجوزين عالفطور.
طالع فيهم بإستغراب وجدته تصب له قهوه وبتردد/خذ أتقهوا يمه ورح لأمك خلها تجهز لك الأكل لاتتأخر على شغلك.
نقل نظراته بينهم بحيره من تصرفهم"وش فيهم يصرفوني وكأنهم يبون يخلصون مني بسرعه" وبتساؤل/وش فيكم.. ماتبون أقعد معكم..صاير شيئ؟
أبو سند بهدوء/مو صاير شيئ لايروح بالك بعيد.
سند بإستغراب/أجل وش فيكم تصرفوني.. بالعاده تمسكون فيني كل ماقلت طالع.
الجد/ بصراحه منتظرين أحد عالفطور ونبيك تطلع لأجل نأخذ راحتنا.
شرب القهوه وبحذر/ماشاء الله..ومن ذا المهم اللي كلكم تنتظروه وعالفطور..وبعد تصرفوني علشان يأخذ راحته.
حركت الجده عيونها بعيد عنه وبإرتباك/محد.. بسس.. الجو...الجووري بتفطر معنا وتلقاها على وصول الحين..مايصير تجي وأنت هنا يمه.
طالع فيها بغباء/وش قلتي..مين؟
الجد/الجوري بتجي تسلم علي وتفطر معنا..علامك..ماتسمع؟
ردد وراه/هي بتجي هنا..تسلم عليك وتفطر معكم!!
ضغط على جبينه بعدم تصديق لما هزوا رأسهم بتأكيد،وبغضب/ الحين أنتوا تبوني أطلع علشان هي بتجي..أنا أطلع من هنا علشان حضرتها تبي تجي تقعد معكم!!
أبوسند بهدوء/وش فيك تعيد وتزيد نفس الكلام
اتنفس بقوه وضغط على فنجانه لدرجة إنه أنكسر بدون مايحس وببرود/أبد مافي شيئ..بس كان قلتوا لي من البداية وماكنت دخلت من الأساس دام البرنسيسه بتفطر معكم.
الجده بترجي/فديت قلبك يمه لاتزعل..أنت اليوم أفطر داخل وبكره فطورك هنيا.
وقف بسرعه وهو شاد على أسنانه وببرود/مشكوره يمه خيرك سابق..أنا مسافر ومدري متى برد..
الجد بإبتسامه/وش فيك اتكدرت وقمت كأن أحد قارصك .. ماقلنا شيئ.
رد بهدوء/سلامتك يالغالي مافيني شيئ.. بس بطلع بسرعه أخاف البرنسيسه تزعل عليكم لاجات ولقتني هنا.. في أمان الله ونشوفكم على خير .
سلم عليهم وطلع وصوت ضحك أبوه وجده واصل لعنده وجدته تخاصمهم.. مشي بسرعه وهو يسب فيها وفي اليوم اللي عرفت أهله فيه،حس بوخزه في يده وأنتبه لبقايا فنجان القهوه اللي مكوم في كفه والدم يسيل منه،رماه عالأرض بغضب "من وين طلعت لي هالبلوه..وين ماروح أسمع سيرتها.. أنا يطلعوني علشان بتجي تفطر وتأخذ راحتها..ذي من ليله وحده معهم أنطردت وقاموا يصرفوني ..الله يستر أخاف أرد من السفر القاها محتله البيت باللي فيه..أحد مسلطها علي ذي!!!!" ركب سيارته وصفق الباب بقوه..نظره وحده من ريان لوجهه وليده اللي تنزف خلته يناوله المناديل بدون مايسأل عن شيئ..رن جواله وهو يمسح الدم وببرود/هلا وضاح موبفاضي الحين ساعه وأكلمك.. في أمان الله.
قفل الخط بدون مايعطيه فرصه للرد،ولف منديل على يده بإهمال وكمل كلامه مع ريان بنفس النبره البارده وهو يركز في الشغل والملفات اللي بين أيديه ويتناسى اللي صار من دقائق.

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 09-01-16, 06:47 AM   المشاركة رقم: 144
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي

 

دق الباب ودخلت ثريا بعد ماقالت لها تتفضل شافتها وهي تعدل طرحتها وبإبتسامه/صباح الخير..ماشاء الله عليكي مبكره ليه ماكلمتيني لما صحيتي.
جوري بإحراج/صباح النور..بصراحه مانمت وماحبيت أزعجك بعد تعب أمس.
ثريا بعتاب/الله يسامحك أي أزعاج.. بعدين ليه مانمتي لايكون مارتحتي في الغرفه.
هزت رأسها بنفي/بالعكس مره مريحه وكله كوم والمنظر من الشباك كوم ماشاء الله..بس نومي خفيف وإذا كان في شيئ شاغلني ماقدر أنام من أصله.
ضحكت ثريا/كل ذا من مقابل أبوي صقر.. تراه حبيب ومافي منه.
لبست نقابها وبهدوء/عارفه إنه حنون وطيب بس مدري أحس شوفته غير.
طالعت ثريا في ياسمين اللي نايمه/ياحليلها بنتك موبحولنا..خل نروح بسرعه قبل لاتصحى وتنشغل عليكي.
خرجت معاها للحديقه وهي تسألها وين رايحين وشرحت لها ثريا إن رغم الجناح اللي مخصص لجدها وجدتها في بيتهم،إلا إنه له فيلا مستقله في نفس الحديقه وعايش فيها لإنه حاب يأخذ راحته لما يستقبل شباب العيله بدون مايضيق على أمها وعليهم،جوري بهدوء/بصراحه في سؤال محيرني إذا مايضايقك.
إبتسمت ثريا بتشجيع خلاها تتأمل شكل ثريا الجميل بشعرها وعيونها السود وملامحها الناعمه ولونها الحنطي،كانت لابسه تنوره شموه عاجيه مع بلوزه فرنسيه سوداء بأكمام طويله وشعرها رافعته بطريقه بسيطه مع مكياج هادي مناسب للصباح ،وبحيره/يعني شايفتك مأخذه راحتك وماشيه بدون ماتغطي..أدري إنه بيتكم لحالكم ،بس مو خايفه أحد من اللي يشتغلوا عندكم يشوفكي وأنتي ماشيه كذا..يعني بيتكم كبير ماشاء الله وأكيد عندكم موظفين كثار علشان يهتموا فيه.
ضحكت ثريا بإستمتاع/وأنا أقول وش فيكي تتلفتي في كل صوب ومنتي على بعضك.
جوري بهدوء/بصراحه خفت أحد يعدي ويلمحك كذا،قلت اراقب علشان أنبهك.. ومدري أيش نظامكم هنا..لاتزعلي من كلامي
اتنهدت ثريا وأشرت على المكان بيدها وبإبتسامه/لا عادي ، بس مأخذه راحتي لإني أدري إن مافي أحد هنامثل منتي شايفه ومارح تلقي أثر لجنس الرجال هنا غير أهل البيت.
جوري بإستغراب/على كذا مين اللي مهتم بكل شيئ هنا..باين إنه في جهد جبار علشان المكان يطلع بذا الشكل.
كملوا مشيهم وثريا تشرح/زمان كان كل اللي يشتغلوا هنا رجال وكان لهم نظام معين في شغلهم يضمن إنا مانقابلهم ولو صدفه،بس بعد ماكبرنا أخوي أبوبدر أستبدلهم بطاقم نسائي من الشغالات للعاملات والمسؤلات عن الحديقه والشجر والورد وكل شيئ.. ومابقي غير السواقين اللي يدخلوا هنا بالطلب وحسب المواعيد والحرس مكانهم عالبوابه وممنوع دخولهم هنا نهائياً..
ردت بإعجاب/ماشاء الله حلو إنه أخوكي فكر كذا ،بس كيف سواها..يعني هنا مافي غير شغالات احس صعبه تلقي حريم متخصصين في الشغلات اللي محتاجينها هنا..
ثريا/وأنتي على بالك جبناهم من هنا..ذول أخوي طالبهم من برا..تعرفي هناك الحريم يشتغلوا في كل التخصصات ومتفوقين فيها بعد..يلا وصلنا .
لقت جوري نفسها قدام فيلا من دورين بلونها البني وقزازها الأزرق العاكس وبتوتر/حانت ساعة الصفر.
إبتسمت لها ثريا ودخلت وهي ماسكتها من يدها،أستقبلتهم حرمة في الخمسينات تقريباً سمراء لابسه فستان طويل ولافه طرحه على رأسها ومتلثمه بطرفها،فكت لثامها وبان صف أسنانها البيضاء من إبتسامتها المرحبه/صباح الخير ياشيخة البنات..ياهلا ومرحب.
سلمت عليها ثريا بحب واضح/صباح النور خالتي..هلا بك.
لفت ذراعها على كتف الحرمه وقدمتها لجوري/ذي خالتي أم سالم رفيقة أمي وديمه من صغرها ربيوا وكبروا سوا وعاصرت ولادة أولاد وأحفاد صقر المنذر وربتنا بعد..يعني وحده منا وفينا ومالنا غناة عنها.
إبتسمت جوري وسلمت عليها وباست رأسها بإحترام وود /هلا والله خالتي أم سالم.. أخيراً شفتك..أخبارك،عساكي بخير.
سلمت عليها أم سالم بحراره/حيا الله من جانا..الحمدلله ماعلينا خلاف ..أنتي شلونك يابنيتي..مابغيتي تجين .
ثريا بإستغراب/أنتوا تعرفون بعض؟
ضحكوا بخفه قبل ماترفع أم سالم لثامها وتمشي قدامهم/وشلون ماعرفها وأنا أكلمها يوم تتصل لجدتك وديمه،صار لنا سنه نحاكيها بدون لانشوف بعض.
جوري/يازينها من معرفه ياخالتي..الله لايحرمني منكم.
دخلوا مجلس واسع مفروش بجلسه عربيه منخفضة بلون أحمر عودي وبيج واتوزعت على الجدران أشياء تراثيه وسيوف وفي رأس المجلس كان قاعد أبوها مساعد وجدتها وجدها صقر، ردوا على سلامها بترحيب وود الجد/ياهلا ويامرحبا بالجوري..يالله حيها
شلونك يابنيتي..وشلون الأهل.
جلست جنب الجده وسلمت على رأسها وبهدوء/هلابك ياجدي..الله يحييك الحمدلله كلهم بخير ويسألوا عنك..أنتا كيفك وكيف صحتك ..
إبتسم الجد/يستاهل الحمد..شوفة عينك بخير وعافيه من الله..شلون رجلك الحين
عسى ماتوجعك!
هزت رأسها بنفي وتأملته بإبتسامه من تحت نقابها، كان مثل ماتخيلته ملامحه كلها هيبه وقوه غطتها التجاعيد ونحتت فيها السنين أثر خبرته وتجاربه في الحياة ولحيته البيضاء الواصله لبداية صدره،ومع ذلك كان في وجهه شيئ يحسس اللي قدامه بالراحه والهدوء،فاقت من تأملها وأستحت لما حست عيونهم عليها وأبوها مساعد يكلمها بزعل/أشوف راحت علي وماعاد سألتي عني..أبوي أشغلك عني.
فركت أصابعها بخجل/لاتقول كذا يبه..أنت رأس مالي ومالي غيرك..بس جدي صقرماشاء الله له هيبه توتر الواحد.
الجد بضحكه/ماكنت أدري إنك تخافين مني يالجوري.
الجده بحب/ماهي بخايفه..بس متهيبه منك..وأنتوا خفوا عليها شوي.
لصقت فيها جوري كإنها تتقوى بيها،ثريا بضحكه/اللي يشوفك الحين مايصدق وش كنتي تقولي قبل.
طالعت فيها جوري أشرت لها تسكت قبل ماتتابع ثريا بلؤم/تصدق يبه إنها مانامت من كثر شوقها لشوفتك.
أبو مساعد بضحكه/علامك سكتي..وين لسانك اللي في التلفون ماأسمعه الحين.
نزلت رأسها بإحراج، وبتصريف/مارح تشربوني قهوه..إذا ماعندكم عادي بروح بيتي أجيب وأجيكم.
ضحكوا عليها قبل مايصب لهاالجد القهوه/أفاا يالعلم.. وهذي القهوه من أيديني وماعليكي منهم.
أخذت من ثريا القهوه بإمتنان/تسلم ياجدي.. الله لايحرمني منك..ذا كله من ثريا هيا اللي جابت لي الكلام.
شربت قهوتها وكملوا كلامهم وسواليفهم بالتدريج وهم يفطروا بعد ماجات أمها منيره وصارت تتكلم براحتها لين رجعت لطبيعتها المرحه والبسيطه.

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 09-01-16, 06:49 AM   المشاركة رقم: 145
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي

 

انفتح الباب بقوه وسمعت صوت انفاس سريعه قبل ماتتكلم بإستغراب/ وش صار يادينا !!
دينا بإنفعال/مارح تصدئي بتول..مو معقول.
بتول بملل/خيررر..وش اللي مومعقول.
دينا/ماستك طلبت منا ننزل لتحت منشان نتغدى مع ضيوكن.
بتول ببرود/وقلت لك لا ..موب نازله علشان أصير فرجه لهم..تبين تنزلين براحتك بس لاتتأخرين علي.
دينا/بعرف شو حكيتي،بس أنا نزلت لجيب الأكل لهون وبطريقي شافتني ستك وطلبت مني سلم عالضيوف ورحت معا..وأحزري شفت مين هونيك.
زفرت بضيق/دينا مالي خلق مساختك الحين.. لاتكلميني بالألغاز..قولي ولا اسكتي.
دينا بإندفاع/شفت رفيئتك تبع امبارح.. لك رفيئتك اللي اعدت معنا واعطيتيا رئم موبايلك.
ألتفتت لها بصدمه/وشو..جوري تحت!!!
دينا بحماس/ولك آيه..هيا بزاتا..ماصدئت عيوني وئت اللي شفتا..هيا ماغيرا.
بلعت ريقها بصعوبه/شلون وصلت هنا..يعني هي هيي تعرفني..كذبت علي..بس هي حلفت قالت إنها موبدكتورة وماتدري عني وأنا صدقتها.
دينا بتفكير/ليكي بتول..بصراحه أنا وئت اللي شفتا أتلبكت وماخليتا تلمحني وكزبت على ستك وصرفتا متل ماأنتي بتحكي وجيت لئلك.
حطت رأسها بين أيديها وضغطت عليه بقوه ويأس"هي قالت إنها من جده..بس هي حضرت الملكه يعني تعرف أحد منا وعزمها.. أكيد ولا شلون جات هنا..طيب هي كانت صادقه في اللي قالته ولا كانت تكذب علي.. أنا ماعدت أدري وش السالفه..لازم أفهم ولابجن" وبعد فتره رفعت رأسها وبتردد/خل نتغدى وننزل تحت.
دينا بصدمه/شووو!!! عن جد عم تحكي، بدك تنزلي لعندن..أنتي متأكده؟
هزت رأسها بتأكيد وأنهت النقاش وهي تحاول تأكل بصمت وألف فكره في رأسها وهي ترجع بذاكرتها لليلة أمس..






رغم إنها طلبت من دينا تختار أبعد وأكثر طاوله منعزله في القصر إلا إنها حاسه بنظرات كل الموجودين مصوبه عليها،سألت دينا للمره الألف عالساعة وزفرت بضيق وغضب واضح وندمت عاللحظه اللي قررت فيها تحضر ملكة عمتها ديما،بس ماكانت تقدر ترفض بعد إصرار جدها مساعد اللي حضر لجناحها بنفسه وترجاها تحضر.
سندت مرفقها عالطاوله وغطت وجهها بكفوفها وهي تتمنى الأرض تنشق وتبلعها كل ماتخيلت نظرات الحريم وهمساتهم اللي ممكن توصلها.

/السلام عليكم.. ممكن أجلس معاكم .
رفعت رأسها لما حست إن الكلام موجه لها ولدينا،وسمعت حركه عالطاوله قبل ما تسمع دينا بإرتباك/مدام أزا بتريدي هيدي الطاوله محجوزه إلنا..
سمعت صوت هادي/أدري أني ضايقتكم بوجودي بس ممكن تتحملوني دقائق بس.. تعبت من المشي وطاولتي بعيده..
عصبت وشدت على مفرش الطاوله بقوه وحست بدموعها هتخونها وتنزل قدام الانسانه المزعجه اللي تركت كل الطاولات واختارت طاولتها بالذات علشان ترتاح عليها وأكيد بعد ماتنتبه إنها عمياء هتبدأ بكلمات الصدمة والشفقة اللي كانت دائماً تسمعها كل ماقابلت شخص جديد..وذا الشيئ اللي خلاها تعزل نفسها عن الناس.
بعد فترة صمت استمرت لعشر دقائق رن جوال دينا وردت بسرعه وقفلت ،وبإرتباك/ستك بدا ياني هلا.
التفتت لها بعصبيه وبهمس/شوفي لك حل في القاعده هنا..لاتتركيني معها.
دينا برجاء/ماهيا اعدت وخلصت..شو بدي ساوي..العها من هون؟
ردت بغضب/ذا شغلك موشغلي..اتصرفي يادينا وخليها تذلف من هنا،اقلك قولي لجدتي ابرجع الحين خليها ترجعني.
اتنهدت دينا بتعب وفي محاوله أخيره/ليكي بتول أنا مارح اتأخر رح شوف شوبدا ستك وبرجع على طول..بعدين مبين عالصبيه إنا كتير لطيفه وحبابه مارح تعمول متل منتي مفكره..خلص روئي.
هزت رأسها بموافقه إضطراريه قبل مايجيها نفس الصوت الناعم/حبيبتي إذا مافيها كلافه ممكن أشرب قهوه؟
همست بجمود/اتفضلي.
أدري إني زودتها بس معليش تناوليني ثلاجه القهوه اللي قدام يدك، يدي مو واصلتها وماأقدر أقرب رجلي مكسوره ومجبسه ومررره توجعني.
طالعت ناحية الصوت بصدمه وعضت شفايفها بعصبيه وحيره وهي تفكر"شلون ماعرفت الغبيه إني عمياء وماشوف..معقوله مومبين علي.. لا ومو كفايه إنها قاعده في مكان مو مكانها بعد تبي تقعد وتشرب قهوه.. الحين شلون اتصرف،اقلها تفارق ولا احقرها ومارد عليها.. بس الغبيه قالت إن القهوه قدامي..يعني إذا..إذا بس مديت أيدي بمسكها بسهوله ويمكن أقدر أعطيها ياها بدون لايصير شيئة يخليها تنتبه دامها أساساً ماركزت أني ماشوف" حسمت قرارها بعد لحظات وحاولت تسيطر على أصابعها اللي ترتجف بوضوح ومدت أيديها بتردد عالطاوله.. فلتت منها تنهيدة راحه لما مسكت الثلاجه بسهوله ورفعتها قدامها بحذر وارتخت أكتافها وطاحت أيديها جنبها براحه لما حست بالغبيه أخذت منها ثلاجه القهوه واتفاجأت بضحكتها الصافيه/تسلمي يا قمر، عن جد محتاجه لفنجان قهوة وبسرعه.
سمعتها وهي تصبت لها فنجان وتتابع/تشربي قهوة؟
هزت رأسها بنفي وتوتر وهي تحاول تركز وتنتبه لأي صوت يصدر من الغبيه اللي جنبها قبل ماتسمع صوتها الهادي/أممممم مدري إذا ممكن أقول لك،بس ماشاءالله طالعه حلوه .
ماردت عليها وحاولت تتحكم في نفسها وهي تجهز نفسها لسماع كلام من نوع ثاني،بس الكلام اللي سمعته صدمها وخلاها تعقد حواجبها بإستغراب..
سمعت الغبيه تتابع بهدوء/عارفه شكلك فكرني بأيه.. فكرني بحوريات البحر اللي في أفلام كرتون..حوريه وسط أمواج البحر .
استغربت كلامها ونزلت عيونها على فستانها بتلقائيه كأنها بتشوف شكلها وفي بالها"وش ذا التشبيه الغريب.. كلهم لما شافوني قالوا طالعه حلوه ،بس محد فيهم قالي حتى وش لون فستاني" رفعت رأسها لصاحبة الصوت اللي كملت كلامها بجديه/ترى أتكلم من جد..أنا ماعرف اجامل.
حست بتول بنبرة صدق في كلامها شجعتها تسألها بجمود وتردد/ فستاني حلو؟
ردت عليها بصدق/مررره حلو ،اللون الأزرق الفيروزي لايق عليكي بشكل رهيييب.
سكتت للحظات وتابعت/وأنا شايفتك حاسه إني جالسه عالبحر في جزيره كاريبيه.. شاطئ ذهبي وسماء زرقاء ومويا صافيه..يمكن شفتيها عالتلفزيون من قبل.. دايماً يجيبوها في الأفلام.
مسكت طرف فستانها بتفكير"لذي الدرجه شكلي طالع حلو..حوريه، ولا ذي الحرمه عن جد غبيه وماتشوف حالها حالي" اترددت لدقيقة كامله قبل مايطلع صوتها مهزوز/شفتها عالطبيعه مره.
عقدت حواجبها بقوه من صوت الحماس اللي سمعته من الغبيه/من جد رحتيها.. واوووو.. أنتي عارفه إن الجزر الكاريبيه من الأماكن اللي بحلم أزورها..أكيد أنبسطتي
هناك..اصلاً ذا طبيعي..كيف كانت .. أحكي لي عنها.
بتول بإرتباك/وش أحكي..بحر عادي.
انتفضت ولصقت في الكرسي بصدمه لما حست بأيدين مسكت أيديها وبرجاء/مو بحر عادي..يلا أوصفي لي كيف كان الشاطئ.. الجو..حرارة المويا.. ريحة البحر..كل شيئ كل شيئ رجاءً.
سحبت أيديها بإرتباك ولمتها في حضنها ،مرت عليها أطول خمس دقائق في حياتها وهي تفكر بصمت"ياربي وش ذي ..من وين طلعت لي شكلها مهبوله..وش فيها تكلمني كذا وكأنها تعرفني...وش تحس فيه.....بس شكلها صادقه ولطيفه مثل ماقالت دينا.. مارح اخسر شيئ إذا حكيت لها..وأنا من زمان ماحكيت مع أحد..يمكن إذا حكيت معها اقدر أتذكر الأشياء اللي نسيتها وكلها فتره ونفترق وماعاد اشوفها،أصلاً حنا مانعرف بعض وهي ماتدري إني عمياء يعني مارح تشفق علي وتسمعني كلام ماله لزوم.. خلص بيكون ذا اليوم مجرد فرصه أتذكرى فيها أشياء حلوه لوقت أشتقت إنه يرجع" إبتسمت بشرود لما حسمت أمرها وبدأت تحكي لها بتردد وحذر عن عطلتها مع أمها وأبوها وأخوها بدر قبل ست سنين..كانت كل ماتحكي تحس إنه في جزء منها رجع لذاك الوقت..الوقت اللي كانت فيه حياتها كلها فرح وحب وسعاده..الوقت اللي كانت فيه أمها موجوده وأبوها ضحكته ماتفارق شفايفه..الوقت اللي كانت ترافق فيه بدر مثل ظله وهم يلعبوا ويدبروا فيه المقالب لكل العيله..كانت تحكي واللي معاها تسمعها بإهتمام وكل ماكانت توقف وتسكت كانت تمسك أيديها وتشجعها تكمل بصوت هادي وحنون خلاها بدون ماتنتبه تحكي أكثر من اللي كانت ناويه عليه..كانت تحكي ودموعها ماليه عيونها وعلى شفايفها إبتسامة حنين لأشياء فقدتها وراحت من زمان..حكت عن عطلتهم بدون ماتغفل عن أي تفصيل، المشاهد كانت تنساب في دماغها بأسترسال وبدون إنقطاع وكأنها حاصله قدامها في ذي اللحظه مو مجرد ذكرى لشيئ حصل لها من سنين وكانت تظن إنها نسيتها مع الوقت.
ماتدري متى وقفت عن الكلام ولا كيف صارت أيدين البنت المزعجه ضامتها بحنان وسانده رأسها على كتفها وهي تمسح على شعرها بنعومه وتكلمها بصوت هادي/الكلام عن الذكريات الحلوه دايماً بيحرك فينا نوع من المشاعر الحلوه المخلوطه بحزن.
همست بصوت مخنوق/كيف تكون حلوه وحزينه في نفس الوقت؟
حست بيدين تبعدها بشويش ويد ناعمه تمسح دموعها بحنان وهي تتنهد/حلوه لإنها مع ناس نحبهم وأشتقنا لهم..وحزينه لإنا عارفين إنها راحت ومارح تتكرر ويمكن أصحابها كمان ماصاروا معانا في ذي الحياة ..علشان كذا بنحس بغصه كل مافتكرناها مهما كانت سعيده.
جات في بالها فكره وسكتت لدقائق قبل ماتغمضت عيونها بقهر وسبت نفسها على غبائها وبرجفه/أنتي دكتوره نفسيه صح؟بابا أرسلك تمثلي علي ذا الفيلم البايخ..وأنا بكل غباء صدقت إنك وحده قابلتها صدفه وقمت أحكي لك عن حياتي بكل راحه وأنا مطمنه إني مارح اقابلك مره ثانيه!!!!
ردت بإستغراب/ دكتورة؟أنااا!!!..ومين أبوكي ذا اللي راسلني ليكي..أنتي أكيد ملخبطه بيني وبين أحد ثاني..
كانت متأكدة إنها سمعت نبرة صدق وإستغراب في كلام الغبية خلتها تحتار وماعرفت كيف طلع صوتها برجاء/ أحلفي إنك مو دكتورة وإن بابا ماطلب منك تقابليني وتلعبي علي بكلامك وحركاتك ذي.
حست بيدين لمت وجهها بحزم اتناقض مع نبرة الحنان اللي في صوت الغبيه مثل ماسمتها/أنا ماحب أحلف،بس علشان تصدقي إني مالعبت عليكي والله العظيم ورب البيت أنا مو دكتورة نفسية ولا متخرجه من الثانوي أساساً،وأبوكي ذا ماأعرفه ولاطلب مني أقابلك..صدقتيني ولا أحلف كمان.
هزت رأسها بموافقه لما حست بصدقها وهي تمسح لها دموعها وبهدوء/ياحبيبتي كلامي ليكي ماكان تحليل نفسي..أنا اتكلمت عن نفسي ..يعني ذا أحساسي لما أتذكر مواقف حصلت لي مع أبويا وأمي والناس اللي أحبها.
ردت بعصبيه/علشان كذا نسيانها أحسن.. علشان مانتعذب كل ماتذكرناهم وأتذكرنا إنهم خلص ماعادوا موجودين ..ولا كيف البقيه اتغيروا وماعادوا مثل قبل.
ضغطت على أيديها وبحنان/أنتي بتقولي إنهم اتغيروا يعني هم ماكانوا كذا وأكيد صار شيئ أثر عليهم وخلاهم بذا الشكل وذي حاجه كويسه.
ردت بإستنكار وقهر/أقلك أتغيروا ماعادوا نفسهم..وين الكويس في السالفه.
مسكت يدها وضغطت عليها بحنان/الكويس إنهم عايشين يعني لسا قدامكم وقت ترجعوا كل شيئ لوضعه الطبيعي ..الكويس إنك تكوني متأكده إنهم زي ماتغيروا للأسوء ففي مجال إنهم يرجعوا زي ماكانوا ويمكن يصيروا أحسن كمان طالما ذي مو طبيعتهم الأساسيه..الإنسان يقدر يغير حياته بيده.. يقدر يختار يسجن نفسه في الماضي وذكرياته وهو يتحسر عليها..أويعيش عليها ويخليها دافع علشان يبني له ذكريات جديده وحلوه زيها..أنتي اللي تحددي كيف تعيشي حياتك.. مو حياتك اللي تحدد كيف تعيشي، افهمي كلامي ذا وخليه في بالك وبعدها هتعرفي إن كلامي صح.
ردت بمراره/الكلام سهل لإنك ماتدري عن شيئ..أنا ماقدر أسوي اللي قلتيه لإني السبب في اللي صار..أنا اللي ضيعت كل شيئ وخربت حياتنا بغبائي.
سمعتها تتنهد قبل ماترفع وجهها وتلفه ناحيتها وبهدوء/أكذب عليكي لو قلت إني فاهمه أيش اللي مريتي فيه وخلاكي تحسي وتتكلمي كذا..بس اللي متأكده منه إنك أصغر من إنك تسببي فيه أي أذى بالذات للناس اللي تحبيهم حتى لو كان بدون قصد.. بس أنا متأكده إنك لو شفتي موضوعك من زاويه ثانيه نظرتك وفهمك للأمور هيتغير ومارح تكون بالفظاعه اللي أنتي متخيلتها.. حاولي تدوري عالأشياء الحلوه في كل موقف صعب تمري فيه وفي الأخير وبعد ماتعدي كل اوقاتك الصعبه هتتفاجئي بكمية الأشياء الحلوه اللي طلعتي بيها.
طالعت فيها بحيره وإرتباك/موبفاهمه قصدك بس أدري إنك تبين تخففين عني بكلامك ذا..مومهم أنا خلص اتعودت على نفسي وحياتي كذا وماعاد تفرق عندي.
عدلت لها شعرها وهي تضحك/ماعليكي مني أنا كذا لماأتكلم يأخذني الحماس وما أعرف أسكت..أكيد طفشتك بلاقفتي وكلامي الكثير وأكيد قاعده تقولي في بالك من وين طلعت لي ذي النشبه.
حركت رأسها وأيديها بنفي وهي مصدومه "ذي وشلون درت وش فكرت فيه"
تابعت بمرح/بس أنتي كمان زيي كلامك كثير لدرجة إنك نسيتيي تعرفيني بنفسك.. مو ملاحظه إن لينا ساعه نتكلم بدون مانعرف أسامي بعض.
هزت كتفها بإرتباك/عادي مانتبهت.
ضحكت بخفه/يلااا بتحصل في أحسن العائلات..الموووهم أنا أسمي جوري وأنتي براحتك مو لازم تقولي أسمك إذا موحابه.
قاطعتهم دينا بإرتباك/بعتزر منك ..ستك كان بدا ياني ساعدن بشوية شغلات واتأخرت ماتواخزيني.
أتنهدت في سرها"الحمدلله إنك رحتي" وبهدوء/لاعادي ماصار شيئ.
سمعت رنة جوال وجوري ترد بضحكه قبل ماتوجه لها الكلام بمرح/خلاص ياستي أنبسطي إفراج..ذول اللي معايا يدوروا عليا على بالهم ضعت برجلي المكسوره..
سمعت حركه عالطاوله قبل ماتحس بأحد يوقفها ويضمها بهمس/انبسطت إني قابلتك ولاتنسي كلامي..أنتي اللي تحددي كيف تعيشي حياتك،خليكي شجاعه ولاتبعدي عنك الناس اللي تحبك..قربي منهم لإنك هتكوني بوجودهم أقوى..فهمتي.
تركتها وسمعتها تكلم دينا وهي حاسه بلخبطه وحيره وفي لحظة إندفاع/بتول..أسمي بتول.
جوري/عاشت الأسامي بتول أسمك شبهك.. حلو..
اترددت للحظات وبإرتباك/مارح اقابلك مره ثانيه؟
مسكت يدهاوبمرح/آآه..مدري..صعبه شويه لإني ساكنه في جده ..بس يمكن.. ماتدري اللقاء نصيب وإن شاء الله نتقابل..
سكتت شويه وتابعت/إذا حابه تعطيني رقمك..يعني أكلمك وأطمن عليكي من وقت للثاني إذا مايضايقك.
فكرت للحظات "موبخسرانه شيئ ،وموبأكيد إنها بتكلمني..يمكن تنساني أول ماتطلع من هنا"هزت رأسها بموافقه واتبادلت مع دينا أرقام الجوال وسلمت عليهم وراحت.
دينا بصدمه/مابصدء.. شوهيدا بتول.
بتول بتوتر/خيررر..وش صار عادي وحده أخذت رقم جوالها وين المشكله.
دينا بحيره/ماهون المشكله بحد زاتا..من ايمتى بتحكي مع حدا مابتعرفيه..أنتي عم تحكي كلمتين مع بيك وخيك بطلوع الروح.. كيف وافئتي تاخد رئم موبايلك وكمان خدتي رئما..
طنشتها وماردت عليها وهي تفكر في كلامها اللي كان صحيح،هي كلامها معدوم مع اللي ساكنين معها،شلون قدرت تتكلم مع جوري بذي البساطه وأخذت رقمها كمان وكأنها ماصدقت طلبت منها...طيب عادي ليه الكذب أنا أخذته لإني أرتحت لها ويمكن أكلمها وهي مثل ماقالت في جده..يعني فرص شوفتها مره ثانيه هتكون شبه مستحيله لإني حتى إذا رحت جده أظل في جناحي وماأطلع منه..أوووف خلص ليه مكبره السالفه ماصارت حاله.
حاولت تركز مع دينا اللي جلست تحكي لها عن الترتيبات والزفه اللي بتصير بعد دقايق وتبعد اللي صار عن بالها،بس ماقدرت ورجعت تفكر في الإنسانه الغريبه اللي قابلتها وكيف أرتاحت لها بذي السرعه وخلتها بدون شعور تحكي لها عن أشياء ماقد حكتها لأحد قبلها،أتنهدت واتسألت بينها وبين نفسها" ياترى هي صادقه!!!! بتتصل تتطمن علي!!!!بقابلها من جديد!!!!؟

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, الحب, خياله،،والخيل, خريف, خريف الحب, عشقي, قصص وروايات
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المهجورة والغير مكتملة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:01 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية