لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المهجورة والغير مكتملة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المهجورة والغير مكتملة القصص المهجورة والغير مكتملة


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-12-15, 02:33 AM   المشاركة رقم: 101
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي

 

(عبدالرحمن)

حط الكوب عالطاولة بقوة وهو يزفر بقوة
فيصل بهدوء/ ياأخي روووق شويه..الشغله مو بكيفه..في نظام وقانون.
عبدالرحمن بضيق/ماهي المشكلة إنها قالت لي أنسى حكاية المحاكم.
فيصل/والله هيا موقفها صعب كمان ..من جهه ماتبغى ترفع قضية علشان لاتجرجر أولادها وأهله في المحاكم،ومن جهه مصره عالطلاق..وهوا رافض ..الله يعينها.
شد على أسنانه بقوة/والله لولا إني وعدتها ماألمسه،ولا كان مسحت فيه الأسلفت..الرمه النذل يقلي مو مطلق ووريني مرجلتك وكيف بتلطقها.. بسيطة إن ما طلعت المرجلة من عيونه ماأكون عبدالرحمن.
فيصل بتكشيره/ياأخي ذا رحيمك مادري ليه ماحبيته بالمررره..بالله أختك ذي كيف كانت متحملته كل ذا..بصراحة كافحت.
فلتت منه إبتسامة/اللي راح راح..المهم إنها قررت،وهي لو حطت شيئ في بالها هتسوية طال الوقت ولا قصر..أأخخخ بس لو تقلي عاللي سواه..كان بردت ناري فيه.
فيصل بضحكة/ياأخي أنا ليه حاس أنك قاعد تتلكك له ومو مصدق تمسك عليه زله؟
طالع في الناس اللي تتحرك برا الكافي من وراء القزاز،وبغموض/ماحبيته من أول مره شفته فيها ولاتسألني ليش ،كذا لله في لله،
يمكن لأني متأكد إنه نذل وماهو كفؤ لها ولايستاهلها.. يلااا بتفاهم معاها وأشوف أخرتها،ويا أنا ولا خالد.
وقف بهدوء/هيا قوم مافي وقت ولازم نخلص اليوم.
فيصل بمزح/ياأخي أنت جاي تشتغل معايا ولاتشغلني عند أهلك..
لف عبدالرحمن ذراعه على رقبة فيصل بقوة وصار يسحبه وراه.
فيصل يصرخ بتمثيل /ياحيوان لاتسحب.. خربت برستيجي قدام المعجبين.
عبدالرحمن بضحكة/يختي عليكي ياحلوه.. برستيجك هاااا، هيا أمشي بطيبة نفس لا تخليني أطلع قهري من خالد فيك، وأرجعك للمدام مكسح .
دفه فيصل بقوة وجري عالسيارة وقفلها وخلى عبدالرحمن برا يدق الشباك بهبل علشان يفك الباب.


(خالد)
2:30 ظهراً
كان الكل جالس على سفرة الغداء ويتكلموا في مواضيع مختلفة ،ماعدا ياسمين وقصي اللي يأكلوا بهدوء غريب،ندى/حبيبي اليوم بنروح لجوجو وصلنا وأنتا على طريقك رايح دوامك.
خالد بتوتر/ليه بتروحوا،موالزيارة ممنوعة عنها.
أم خالد/الحمدلله تقول صارت أحسن، وكلمتنا نجيها اليوم.
ندى بإستغراب/ليه هيا ماكلمتك،غريبة مع إنها كلمت فاطمة ولبنى وكمان رايحين.
أم خالد/حبيبتي تلقيها طفشت من قعدت المستشفى أنتي عارفة إنها ماتطيقها.
ندى/أيوه بس فاطمة تقول إنها لزمت على جيتها ولبنى اليوم تقول ضروري .
حط خالد الملعقة بعصبية/الأكل ليه ماسخ اليوم.. كإنك طابخه بدون نفس.
طالعت فيه ندى بإستغراب/أيش اللي ماعجبك..شوف الملح والبهار جنبك زود إذا ناقص.
قام من السفرة بعصبية/مابغى أتسمم بروح أنام، موتنسي تصحيني.
خرج تحت أنظار أمه وندى المصدومة ،راح غرفة جوري ورمى نفسه عالسرير وطالع في السقف"ليه متصله عليهم،أيش الضروري اللي بتقوليه ليهم.. بتقولي اللي صار وقت الحادث..ولا اللي صار في المستشفى..ليه أتغيرتي بس، معقول بتقلهم عالطلاق زي ماقال عبدالرحمن ..مو معقول تبغى تطلق أكيد ذا أخوها الكلب هوا اللي يحرشها.. جوري ماتستغنى عني..أصلاً خلاص ما بقي في العمر شيئ علشان تتطلق ذحين،هوا عبدالرحمن مافي غيره " أتعدل عالسرير وطلع من جيبه بكت الدخان وصار يدخن بشراهة وأفكار تجيبه وأفكار توديه.

(جوري)
الثلاثاء 4:30 عصراً

عبدالرحمن بتشجيع/أنتي خليكي طبيعية وأتكلمي على طول..لاتلفي وتدوري أدخلي على طول في صلب الموضوع.
جوري بضيق/مررره من كثر ما أعرف ألف وأدور..عبادي أنا خايفة على أمي..أخاف تزعل وماتتقبل الموضوع.
قطع كلامهم دخول صوفي مع أم خالد والبنات..ضمها عبدالرحمن وهمس/إذا أتراجعتي عن خطوتك الأن ..مارح تقدري تخطيها بعدين..ذي المرة أختاري حياتك لنفسك وبس وأنسي اللي حولك..
باس رأسها وإبتسم لها بتشجيع وطلع بهدوء.
اتأملت المصدومين بجلستها عالكرسي ولسا واقفين مكانهم..إبتسمت وبرقة/أنا اليوم طلبت الكرسي مخصوص علشان أقدر أجلس معاكم براحتي وأقهويكم بيدي.
أتبدلت ملامح الصدمة على وجوههم لإبتسامة كبيرة أتحولت للضحك وسلموا عليها براحة، حطوا الورد والأكياس اللي في يدهم وجلسوا،فاطمه/سلامتك حبيبتي ليه منعوا عنك الزيارة.
أم خالد بقلق/حاسه بين حبيبتي، تعبانه؟
مسكت يدها وباستها بحب/لا يمه..مافيني شيئ بس شوية فحوصات علشان يطمنوا وكلها كانت سليمة الحمدلله.
دق الباب ودخلت لبنى ماسكه سلة ورد جوري كبيرة وبمرح/السلام عليكم.. لايكون خلصتوا القهوة عليا.
الكل/وعليكم السلام.
ندى/لاتخافي جوجو قالت مانبدأ غير لما تجي.
ضمت جوري بشوق/وحشتيييني يادبا.
جوري/وأنتي كمان لبانتي.
ضربتها على كتفها بشويش/أنا لبانة رورو بس.
قهوتهم جوري وضيفتهم الحلويات اللي جابها عبدالرحمن ومرت ساعة وهم يضحكوا ويهرجوا طالعت جوري في ساعتها وبنبرة عالية/ممكن تركزوا وتسمعوني بدون مقاطعة .
وقفوا كلامهم وحطوا اللي في يدهم عالطاولة لما شافوا ملامحها الجدية واللي تدل على أهمية كلامها..
جوري بهدوء/أنتوا عارفين إن بكره تبدأ أمتحانات التعثر وإن شاء الله بقدم فيها، يعني اليوم بخرج من المستشفى بإذن الله.. بس هروح بيت عبدالرحمن مو معاكم..
سكتت ومدت يد أمها وأخذت نفس قبل ما تتابع كلامها بنفس الهدوء/سامحيني يمه.. بس أنا ماعاد لي رجعه عندكم.. أنا..أنا طلبت الطلاق من خالد.
غمضت عيونها بهدوء وهي تسمع شهقاتهم المستنكرة والمصدومة وحاستها سكاكين تطعن في صدرها،طالعت في وجوههم الشاحبة ولسان حالهم يقول ليه،ومتى،كيف. تابعت/لاتسألوني عن سبب الطلاق.. ولاتحاولوا تقنعوني أغير رأيي،لأني ماطلبته إلا وأنا مقررة ومصممه عليه ومارح أرضى غير بيه..بس أبغاكم تتأكدوا إن اللي بينا مارح يتغير ولا ينتهي أبداً..أنا تركت خالد.. وخالد بس .
باست يد أمها وبصدق/أنتي أمي اللي ماولدتني..أنتي أمي اللي عشت معاكي سنيني بحلوها ومرها،الله العالم بحبك في قلبي..فلا تفتكري إني بنساكي أو أقطعك في يوم.
ضمتها أم خالد بصمت ودموعها تنزل على يد خدها بغزارة.
ألتفتت للبنات/وأنتوا أخواتي اللي ماولدتهم أمي..أتقاسمنا الفرح والحزن والضحك وكل شيئ في حياتنا..أنتوا كنتوا أخوات وصديقات وشيئ منور لي دنيتي..
خالد يمكن يكون السبب اللي جمعنا،بس أحنا اللي أخترنا بعض وأخترنا إنا نكمل سوا علشان كذا إنفصالي عنه مارح يأثر في علاقتنا أبداً..فهمتوا.
هزوا رأسهم ببكاء صامت وأتجمعوا حولها بحزن وكل وحدة فيهم داخلها كلام كثير بتقوله وماهي قادرة.
وبعد ماطلعوا كلمت مازن ومؤيد اللي أنصدموا وحاولوا يفهموا منها اللي صار ،خاصةً إنهم شايفين وقت الطلاق وهي المستشفى وبحالتها ذي غلط..ولما مالقيوا فايدة من الكلام قفلوا معها وأحساسهم بالحزن وخيبة الأمل واصلها.

عالساعة 9 الليل كان عبدالرحمن مجهز أوراق خروجها علشان يمشوا ،وبعد مازارها دكتور محمد وفهد وناصف وأعطوها بعض التعليمات والملاحظات ودعوها واطلعوا.
مسك عبدالرحمن يدها بقوة لما شاف وجهها المحمر وتنفسها العميق اللي يدل على دموعها اللي تحاول تسيطر عليها وبتشجيع/خلصتي من الجزء الصعب وعديتي منه بنجاح.
جوري بغصة/و يا ترى وين النجاح في الموضوع.
عبدالرحمن بإبتسامة/إنك فكرتي وقررتي لحياتك بدون ماتأخذي في أعتبارك مشاعر غيرك ذا بحد ذاته قمة النجاح في حالتك..
كفاية أحلى سنين عمرك راحت وأنتي ترضي اللي حولك.
جوري بهدوء/من قال لك إنك لما تهمل مشاعر الناس اللي تحبها وتهمك فأنت كذا بتعيش حياتك..ذي أنانية لإن الإنسان مو عايش لوحده..لازم تفكر في اللي حولك وتحاول تلقى طريقة تتعايشوا فيها سوا بدون ماتضروا بعض..بعدين أنا يمكن كنت أرضي اللي حولي بس برضيهم بشيئ أنا أساساً مقتنعه بيه وشايفه إنه الحل الأنسب للوضع اللي كنت فيه..عالأقل كان الأنسب وقتها..ماعلينا اللي راح راح..أيش رد عالطلاق ؟
عبدالرحمن بهدوء/قل أدبه ورفض وقال لو أنا رجال أطلقك منه.
طالعت فيه بأسف/أمسحها فيا حبيبي، معليش أنا الغالطانه اللي قلت لك تتدخل من البداية مع واحد حقي------
سكتت قبل ماتنفعل وتفضح اللي سواه.
عبدالرحمن بصدمة/غلطانة علشان دخلتيني؟ ليه شايفه مامني فايدة لذي الدرجة.
جوري ببرود/لاتحرف كلامي وتحوره بكيفك..أنت فاهم إن قصدي مو كذا.. أدري إنك حاقد عليا علشان وعدتني ماتسوي له شيئ..وعلشان كذا قلت لك غلطانة لإني عارفة غباوته وكلامه اللي ماله داعي لمايعصب،وماكان لازم أخليك توعدني بشيئ علشان تقدر توقفه عند حده ..بس لاتقلق بيجي اللي بيأخذ حقك من بين عيونه، واللي ماقدرت تسويه بسببي هوا هيسويه والله يعين خالد عاللي هيجيه.
طالع فيها بتفكير قبل مايبتسم بشر/لا تقولي..كلمتيه من ورايا ياخاينة..موقلتي ماتبغي أحد يعرف منهم ذحين.
جوري بإبتسامة/لسا ما كلمته ..يومين وأتصل عليه ، وعلى ما أختبر الأسبوع ذا.. يكون جهز نفسه وجاء على خيربإذن الله .. المهم أنت لا تزعل مني أوتفتكر إني مستقله بيك أو شيئ من ذا الكلام.. بس مادام خالد مصر يطول السالفة ، فالموضوع يبغاله حسم سريع وجذري علشان أخلص وأرتاح.. وأنت عارفه ماشاء الله عليه ،مافي أحد أسرع منه في تخليص المواضيع العالقة والطويلة..
عبدالرحمن براحة/بالعكس ذحين أرتحت وفعلاً زي مابتقولي( كل شيئ له حكمه وله وقت)عاد ذي جات من الله ويارب أكون موجود وأتفرج.
جوري بعتاب/لاتتشمت ولاتحسسني إني مجرمة وبسوي شيئ غلط.
عبدالرحمن بهدوء/بلا هباله وشغل أفلام ،أحنا مابتقتله بس بنأخد حقنا منه، وهو اللي يحدد.. يا يطلق بالمعروف ولا بلوي الذراع..
فلتت منها إبتسامة/الله الله فيه..تراه أبو عيالي وذراعه أساساً مكسورة،فياليت لما تلووا الذراع الثاني تحاسبوا عليه وتحاولوا تخلوها سلييييمة ومكانها..أتفقنا حبيبي.
صفقت كفها في كفه اللي رفعها قدامها وبنذالة/ماأوعدك..ويلا يادوب نوصل البيت وترتاحي علشان تراجعي كلمتين قبل الأختبار.
جوري بهدوء/طيب أسبقني أنت وأنا بنزل مع صوفي.
أخذ شنطتها وأغراضها وطلع.. جاتها صوفي وراحت معاها على قسم المحاسبة وبعدها ودعتها بحرارة مع وعد بالتواصل معاها
شالها عبدالرحمن وركبها السيارة وأنطلقوا لبيتهم الجديد وحياتها الجديدة بإبتسامة كلها تفاؤل وثقة بالله في غداً أجمل..

أنتهى البارت.

أستغفر الله العظيم الذي لاإله إلا هو الحي القيوم.. وأتوب إليه ملئ السموات والأرض وملئ ماشئت من بعدي.

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 09-12-15, 02:37 AM   المشاركة رقم: 102
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي

 

إن الله وملائكته يصلون على النبي،، ياإيها الذين أمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما..

---------------

الورقة الثامنة والعشرون

لرب نازلة يضيق بها الفتى ذرعاً، وعند الله منها المخرج..
ضاقت ولما ولما أستحكمت حلقاتها فرجت.. وكنت أظنها لا تفرج...



(أم معاذ)
صنعاء 11 ظهراً
أعطت جوالها لناديه وبهدوء/أتصلي على جوري يا بنتي وخليني أشوفها.
ناديه بإبتسامة/عادك كلمتيها الفجر يمه.. مسرع فقدتيها.
حطت كاسة قهوة القشر من يدها وبشرح/ أشتي أطمن كيف حلت في الأختبار..
ناديه/لاتخافي عليها أنتي داريه إنها شاطره..
دخل صالح وباس رأس جدته وأمه/السلام عليكم.
أم معاذ وناديه/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
صالح/من الشاطره؟
ناديه بنظرة/حبيبتك..
صالح بضحكة/أنفداها والله حبيبتي.. أصلاً مافي منها.
طالعت أم معاذ في نادية الغيرانه وبإبتسامة/ياقلة عقلك بس..ماتبطلي حقك الهباله.
ناديه بضيق/يمه شوفي كيف بيتكلم عنها..والله لو إنها مرته مايجلس يكلمها كذا.
أم معاذ/هم كذا من زمان أيش اللي تغير.
ضربته ناديه على كتفه وبقهر/يمه بيكلمها أكثر مايكلمني ولهم كم يوم مدري أيش بينهم..كل ما دخلت وهويكلمها يغير كلامه علشان ما أعرف أيش بيقولوا.
كتفها صالح بين أيديه وباس خدها وبضحكة/انفداها اللي تغير عليا من عمتي..أنتي بعقلك عد أحبها أكثر منك يانونو..أنتي متربعة في القلب،لكن هي غير وبيننا أسرار .
فك أمه وطلع جواله وأتصل عليها وفك الإسبيكر وبمزح/يامرحبا بحبيبتي وعمري.. آآآآآي يمه أصبري..
جوري بضحكة/السلام عليكم..ناديه حلي عن صلوحي بيجيه إرتجاج من كثر ماتضربيه في رأسه..
ناديه بإبتسامة/وعليكم السلام..خليه يمكن ينساكي شويه وينتبه لي..
أم معاذ/بشري يا روحي،كيف الأختبار.
جوري/الحمدلله تمام يا نور عيوني..أنتي بس لاتنسيني من دعاكي.
صالح/شوفي لك حل مع مرة أخوكي هذي.. أخاف تصادر جوالي بسببك.
جوري بضحكة/ماتسويها حبيبة معاذ .. مايهون عليها تحرمني منك..صح نونو.
نادية بتنهيدة/خلاص مادام ذكرتي الغالي.. الله يصبرني عليكم بس.
أم معاذ/ماقلك معاذ متى بيحجز لي..
جوري/يمه قلت له يأجل الحجز لرمضان علشان تجي تعتمري ونرجع سوا بإذن الله.
أم معاذ/والله أنتوا مدري مالكم بتماطلوني في السفرة هذي،حاسه فيكي حاجه .
جوري بضحكة/أقول ياجنتي وناري، لا تتفرجي كونان مع العيال وتجي تطبقي عليا..مافيني إلا العافية..أنتي أرتاحي بس ياقلبي،والله يجمعنا على خير.
واصلوا كلامهم وسط تعصيب ناديه اللي طفشوها صالح وجوري بحركاتهم لين قفلوا معاها..

(سند)
الرياض 4 فجراً

صحي مفزوع وهو يصرخ بأسمها كعادته كل ما حلم بنفس الكابوس اللي مافارقه من خمس سنوات.. كانت دقات قلبه متسارعه بشكل كبير كما لو كان متسلق جبل ماله نهاية..حرارته مرتفعة وجسمة يفرز العرق بشكل مو طبيعي وحاس بثقل غريب جاثم على صدره، جلس عالسرير الضخم وهو ويتمتم بأيات قرآنية لعلها تهدى خفقان قلبه وتنفسه المضطرب..وبعد دقائق أخذ أول نفس ليه بهدوء نسبي وبيد مرتجفه مسح دمعه فلتت من أسوار عيونه شديدة السواد.. وقف قدام المرايه وماعليه غير بوكسر قصير باللون الأسود أتناقض بشدة مع طوله المهيب اللي يقارب 180سنتيمتر ،طالع في وجهه للحظات قبل ماتمتد أصابعه وتلمس الجرح الساكن في طرف حاجبة الأيمن بإرتجاف بسيط وبهمس/ماهو عدل إني أطلع بذا الجرح وأنتي تغيبي للأبد ياسمر..
غمض عيونه وذكريات الحادث اللي حرمه من حبيبة طفولته وزوجته يمر قدامه بدون رحمة..كانوا راجعين من حفلة عيد ميلاد وحدة من صديقات بتول بعد ما تجاوزت الساعة 11 الليل ،كانت بتول نايمة عالكرسي الخلفي بعد ماحكت له أحداث الحفلة للمرة العاشرة بكل حماس،مسك يد سمر وباسها بحب وشوق/أشتقت لك حيل ياقلبي،ما صارت حفلة.
قربت منه وباسته على خده بقوة بدون أهتمام بوجودهم في شارع عام وبدلع/وأنا بعد أشتقت لك بيبي..
أخذ نفس يتمالك نفسه من لمستها اللي تلخبط كيانه وأشر لها تغطي وجهها بحركة من يده خلتها تزفر بضيق/بيبي لاتصير معقد..السيارة مظلله وحنا ماشيين ،مين اللي بينتبه إذا كنت كاشفه.
أتنهد وهو يتأمل وجهها الفاتن بمكياجها الكامل والمتقن وخصلات شعرها المجعدة باللون الأحمر الناري ذي المرة وأظافرها الطويلة والمصبوغة بعناية، وبهدوء/مايكفي أنا أنتبه لذا الشيئ؟ حبيبتي أنا إنسان غيور وما أحب أحد يتفرج على أملاكي الخاصة!
عقدت أيديها على صدرها وبغرور/ومن قال إني من أملاكك..أنا ملك نفسي وبس..
طالع فيها بنظرة تهديد/متأكدة من كلامك؟
إبتسمت بدلال تعرف تأثيرة عليه ومررت أصابعها على ذراعه العاري بحركة مدروسة وبدلع/أأممممم..مو مررره إذا وصلت البيت أقرر.
إبتسم وباس يدها ،وبمكر /بحركاتك ذي مارح نوصل البيت ممكن نروح الفندق لإنه أقرب،أيش رأيك حبيبتي .
قبل ما ترد عليه لقي نفسه بيخرج من مساره للمسار المعاكس بعد ما فاجأته سيارة مسرعة من الخلف صدمته وزاحته عن طريقها،حاول يسيطر عالسيارة ويتفادى السيارات اللي صارت في مواجهته في محاولة فاشلة قبل ماتظلم الدنيا في عينه ويفقد الوعي..

ولما صحي لقي نفسه في المستشفى وسط أهله المتجمعين حوله ودموعهم تنزل بغزارة
أنتبه للثقل اللي على صدره ويده اللي مقيد حركته وفجأة برزت في عقله صورة السيارة الي فقد السيطرة عليها في الشارع العام،وبصرخة حاده/سمر..بتول وينهم..
شد على أسنانه بقوة من الألم القوي اللي هاجم صدره،طالع فيهم بنظرات مشككه للي يشوفه في وجوههم،وبعصبية/سمر وبتول وين ؟ليه ماتنطقوا..أحد يرد علي.
قرب منه أبوه المتلثم بشماغه وماباين من وجهه غير عيونه الحمراء وبهدوء حزين/الحمدلله ياولدي على كل حال ،لله ماأعطى ولله ماأخذ.. وأنت مؤمن ب----
قاطعه سند بصراخ/يبه أنت وش تقول..وين سمر.. وينها..بتول.. إبي أشوفهم.
الجدة ببكاء/سمر الله يرحمها ياوليدي، أدعي لها الله يغفر لها ويجعل مثواها الجنة.
طالع فيها بصدمة للحظات قبل مايصرخ فيهم ويسكتهم بإنكار وعدم تصديق للي قالوه، حاول يوقف غير مبالي بالمغذي والجبس اللي على صدره ويده وهو يسب في الدكتور والممرضات اللي دخلوا على صراخه الحاد وحاولوا يمنعوه من الحركة، وفي دقيقة سكن جسمه في إستسلام عميق للمنوم اللي حقنوه بيه وعيونه معلقة بالباب اللي يفصله عن الحرية ..وعن سمر .
بعد ثلاثة أيام من الإنهيار التام والإستسلام للأدوية المنومة والمهدئة.. طلع من المستشفى على مسولية أبوه الشخصية بعد ما اتأكد من موت سمر قبل وصول سيارة الإسعاف لموقع الحادث، وأكتشف إنهم دفنوها في غيابه بدون ماينتظروه.. دفنوها بدون مايشوفها ولايودعها ولايرش التراب على قبرها.. ماتت بدون مايوقف في عزاها ولايترحم عليها..ماتت وتركت له عمر من الذكريات وطفلين بعمر التسع سنوات ..واحد منهم أنعمى في الحادث الشنيع ..
مر عليه أسبوع معتزل في جناحه بين ملابسها وعطورها وصورها اللي ماليه الجدران، أسبوع كامل من يوم ماطلع من المستشفى بدون مايشوف بتول ولا بدر،كل اللي عرفه إنها أنعمت وهو طلع بجرح في الرأس وضلعين وذراع مكسوره .. وبعد الأسبوع ذا أختفى لمدة شهرين زار فيها أكثر من عشر دول،بدون ما يفكر يتصل أويسأل عن أهله..وبعدها رجع لهم سند مختلف .. سند جديد.. إنسان بارد وجامد..جسد بدون روح..مجرد أله بدون أي أحاسيس أومشاعر.. أبتعد عن أولاده وأهله وفرغ نفسه للشغل و بس ،ضارب بكلام أبوه وجده واللي حوله عرض الحائط..وبعد سنه بدأ مشوار بتول في العلاج وكان متقرر لها ثلاث عمليات حتى يرجع لها نظرها،سوت منهم عمليتين على مدى ثلاث سنوات ورفضت العملية الثالثة بإصرار شديد بسبب نفسيتها السيئة.. أما بدر فأختار العزلة والسكون بعد إبعاد أبوه وأخته القهري لشخصه من حياتهم وصار إنسان منطوي وقليل الكلام وملازم لغرفته.


حس بجفاف شديد في حلقه من ذكرياته الحزينة اللي رافضه تفارق مخيلته..

أستعاذ بالله من الشيطان الرجيم وقرر يأخذ دش بارد يهدي أعصابه ويصلي ركعتين قبل الفجر.
(ندى)
5 عصرا
قفل الدولاب ببرود/أنتي وبعدين معاكي..
لمتى ناويه تقلبي خلقتك في وجهي.
ندى بقهر/أنت ليه كدا بارد..ليه موراضي تقول أيش فيه بينك أنت وجوري وليه مصره عالطلاق.
خالد/ والله اللي بينا مايخصكم..ولو تصر من هنا لبكره مو مطلقها..أنتي تبغيني أطلقها؟
شهقت ندى من إتهامه وبغصة/أنتوا ليه قاعدين تقولوا كدا..جوري صح ضرتي وصح إني أوقات بغير منها ويمكن في البداية كنت أتمنى تطلقها.. بس أنا أتغيرت وربي ماأتمنى لها غير الخير..
خالد بإرتباك/يا حبيبتي أنا بس سألتك، ماقصدي شيئ.
ندى ببكاء/ولا قصدك،عادي أصلاً ما جات عليك أمك والبنات كلهم بيتهموني بدا الشيئ حتى لو ما قالوها في وجهي..بس إن شاء الله اللي بينكم يتصلح وتغير رأيها وترجع.. البيت صاير غريب..أنت على طول عصبي،وعمه صارت أغلب وقتها في غرفتها..نادر ونادين بيسألوني ليه هيا وياسمين وقصي مو في البيت وكل يوم أخترع لهم كلام شكل.
ضمها لصدره بقوة وبهمس/أدعي إنها تغير رأيها قريب وتنسى موضوع الطلاق..
ندى بقهر/مادام إنك تحبها كدا،ليه كنت تتعامل معاها بديك الطريقة الغريبة، ليه كنت أحس إن بينكم شيئ غريب ..ودحين هيا تبغى تتطلق وأنتا رافض..أنا موفاهمه شيئ.
بعدها عنه بشويش وبتفكير/طيب ليه ماتكلميها أنتي والبنات وتحاولوا تقنعوها إنها ترجع..هيا تحبكم ورح تسمع كلامكم..
طالعت فيه وبهدوء/حاولنا نسألها ونعرف سبب إصرارها وحاولنا نغير رأيها بس هيا ماعطتنا فرصة وقالت لو فتحنا دا الموضوع مرة ثانية مارح تكلمنا مرة تانية وننسى إنا كنا نعرفها في يوم..فياريت تعفيني من المهمة وتحاول تصلح اللي خربته معاها.
طالع فيها بغيظ/أصلاً كنت عارف إني ماأقدر أعتمد عليكي في شيئ..خلاص أنا بتصرف.
أخذ شماغه وأغراضه وطلع بعصبية تحت أنظار ندى المقهورة..من يوم مارجعوا من زيارة جوري اللي طلعت من المستشفى لبيت عبدالرحمن وراحوا ياسمين وقصي معاها وتصرفاته صارت غريبة ولاتطاق.. عصبي..ما يتحمل كلمة منها..ويفسر كل تصرف بمزاجه..
أتنهدت بحسرة وقهر"الظاهر ربي بيعاقبني دحين على تصرفاتي اللي قبل..وكل الدلع والحب اللي كنت فيه رح يطلع من عيني"

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 09-12-15, 02:41 AM   المشاركة رقم: 103
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي

 

(جوري)
11:30 ظهراً
رن جوالها شافت المتصل وعدلت نقابها وعبايتها وطلعت لعبدالرحمن اللي راح لها أول ماشافها،دف كرسيها لحد السيارة وشالها وركبها جنبه وحط كرسيها في السيارة وحركوا عالبيت..
جوري بخجل/يعطيك العافية حبيبي، تعبتك معايا.
عبد الرحمن بملل/أعتبري نفسك أثقال وبتمرن عليكي..بطلي أسطوانتك ذي.
سكتت وسرحت بأفكارها،صارلها أكثر من أسبوع من يوم ما خرجت من المستشفى وأخذها عبدالرحمن عالبيت.. اتفاجأت لما شافته كانت متوقعة شقة في الدور الأرضي زي ماقال ،بس طلع بيت بحوش صغير ..وفاجأوها بحفلة صغيرة أول ماوصلت..كانت البالونات وعبارات الترحيب ماليه البيت وياسمين وقصي مجهزين كيك ومعجنات وأحتفلوا برجعوها وبالبيت الجديد..أنبسطت لما عرفت من عبدالرحمن إن البيت على مسافة معقولة من بيت خالد..يعني ياسمين وقصي رح يكونوا قريبين من أبوهم وأخوانهم ويقدروا يتنقلوا بينهم بسهولة..ورغم وضعها الجديد إلا إنها كانت حاسه براحة غريبة يتخللها أحساس بالذنب ناحية أولادها اللي فجأة بعدوا عن بيئتهم ولقوا نفسهم في وضع جديد عليهم.. في العصر كانوا يروحوا لبيت أبوهم ويقضوا معاهم الوقت لبعد المغرب تقريباً ويرجعوا عندها..خالد كل يوم حارق جوالها إتصالات ورسايل وهيا مكتفية بالصمت من بعد مواجهتهم الأخيرة في المستشفى ،وأم خالد ولبنى وندى وفاطمة زاروها ثلاث مرات وحاولوا يقنعوها تغير رأيها ،لكن هيا كانت حازمة وماأعطتهم مجال للكلام في الموضوع..وكانت حاسه بالإحراج من عبدالرحمن اللي كان كل يوم يشيلها شيل من وإلى السيارة ويوصلها المدرسة ..غير نظرات المدرسات والطالبات اللي معاها واللي فهمتهم إن رجلها مكسورة والكرسي مريح في الحركة..
أتنهدت بصوت عالي بدون ماتنتبه ،عبدالرحمن بإبتسامة/سلامتك من الآه، اللي مأخذ عقلك..
جوري بلؤم/الغداء،موعارفه أيش هطبخ لكم اليوم..
عبدالرحمن بضحكة/وأنا حسبت بتقولي أخويا وعمري عبادي..مالت عليكي أنتي وغداكي.
ضربته في كتفه وبتهديد/مدام مالت، أشوفك تحط أصبع واحد عالسفرة..
عبدالرحمن/الله الغني عن غداكي وخلي أصابعي مكانها..ذي رأس مالي وفاتحة بيتي.
ضحكت ومسكت يده وصارت تشوف أصابعه،الطويلة،وبتفكير/تصدق أصابعك تنفع تكون أصابع جراح،أممممم عازف بيانو.. أتخيل بس..ههههههههه.
طالع في يدها وبإبتسامة/أنتي اللي كنتي بتصيري دكتورة ..فاكرة حلمك؟
هزت رأسها بموافقة/الدكتورة جوري صالح الجابر..دكتورة أمراض القلب والأوعية الدموية..كان حلم وراح في طي النسيان.
عقد حواجبه بضيق/لسا قدامك فرصة.. ماكنت أعرف إنك متشائمة وتيأسي بسرعة.
إبتسمت بهدوء/متشائمة ويائسة لا..واقعية أيوه..أنت عارف إذا بدرس طب كم سنة يبغالي لين أخلص دراسة وأتخصص ..ذا غير الوقت الجهد و مستوى التركيز العالي اللي هحتاجة علشان أحضر الدورات والندوات وأي شيئ له علاقة بدراستي.. ولاتنسى إن دراسة الطب مكلفة وتهد الحيل فما بالك لو بدرسها برا كمان..وأهم شيئ أنا معايا أولاد ولا أنت ناسي.
عبدالرحمن/أنتي صممي ومالك صلاح بالفلوس..اللي درسنا أنا ومعاذ بيدرسك، وحتى إذا بتدرسي برا بنتساعد كلنا ونسفرك على حسابنا ولاتنسي كلام أبي الله يرحمه كان يتمنى تكوني دكتورة.
ضحكت بإستمتاع من حماسه/الله يرحمه ويغفر له..ذي ياقلبي مو محاماة زي معاذ ولا علوم حاسب وتقنية معلومات بروح أدرسها في ماليزيا زيك وأجي ماشية،ذا طب.
عبدالرحمن بإصرار/وإذا طب.. أنتي بس لاتصعبي الموضوع..بيروح معاكي نور ولا صالح كلهم يبغوا يدرسوا برا..خلاص تتفقي معاهم وتختاروا مكان فيه تخصصاتكم وتروحوا سوا..والأولاد خذيهم يدرسوا معاكي.
باست يده بإمتنان/حبايبي ربي مايحرمني منكم.. وماشاء الله عليك خليت الموضوع زي السلام عليكم..كل الحكاية إني صرفت نظر عن الموضوع،طلعت لاأفهم في القلوب ولا أعرف لها طريق وماعاد الطب يستهويني مثل قبل..بس ممكن أتخصص في علم النفس..عالأقل رح أفهم حاجات كثيرة كانت غريبة عني.
عبدالرحمن بتنهيدة/الظاهر إن خالد عقدك وهتدرسي علم النفس بسببه..
راقبة حركة السيارات والناس في الشوارع.. الكل وقت الظهرية تصير أخلاقة في طرف خشمة بسبب شمس جدة و حرارتها اللي لا تطاق،وبهدوء/يمكن حياتي معاه أثرت فيا وفي شخصيتي،بس مو بالشكل اللي أننا تلمح له..بالعكس حياتي معاه خلتني أشوف نوعية ناس لأول مرة أشوفها..صرت أفكر بنضج ووعي أكبر من قبل..صرت أفكر ألف مرة قبل ماأحكم عالشخص من مجرد موقف..حياتي معاه خلتني اتأكد إن مافي إنسان بيتصرف بطريقة معينة إلا وليها سبب ووراها قصة محد يدري عنها..
عبدالرحمن/أنتي ليه فجأة حسستيني إنك جدتي على غفلة..وإن عمرك 70سنة؟
إبتسمت/أعتقد إن اللي يحدد عمر الإنسان هوا سلوكة وتجاربه وخبراته اللي عاشها في حياته مو عمره.
عبدالرحمن/ممكن تشاركيني جزء بسيط من تجاربك في الحياة علشان أستفيد،وأشوف مدى خبرتك.
طالعت فيه بهدوء/تتريق أننا ووجهك، بس مو مشكلة رح أعطيك مثل بسيط.. ربنا قال:
{وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ}.في البداية ماكنت فاهمه معنى الأية بس لماصادفتني مواقف كرهتها وأتمنيت إني ماكنت فيها وشفت بعدها اللي حصل لي بسببها..أيقنت إن الله ليه حكمة في كل شيئ بيصير لنا..زي لما كنت رافضة زواجي من خالد وكارهته لإني هتغرب وأنحرم منكم..ماكنت أدري إنه بيعوضني بأبويا محمد وأمي فاطمه ومازن ومؤيد ولبنى..ولما أفتكرت إني مالي حياة مع خالد الله رزقني بحياتين أعيشها ياسمين وقصي..ولما ربي أخذ أمانته وحرمني من أبويا وأبويا محمد..حط في طريقي أبويا مساعد..حتى لما أتزوج خالد ربي أهداني ندى ونادر ونادين..يعني في كل الأحوال أنا ما طلعت خسرانه،لإن ربنا بيعوض الإنسان دائماً ومابيظلمه..فهمت حبيبي؟
هز رأسه بصمت وسكت لدقائق قبل مايبتسم وبهدوء/عندي ليكي مفاجأة اليوم.. ضحكت بخفة/صاير تحب المفاجأت اليومين ذي.
عبدالرحمن/أيش أسوي إذا الله رازقني بأخت حساسة..لازم لها حركات علشان نفسيتها تتحسن وتقوم ترفسني زي زمان.
شهقت بقوة/أرفس ياعبادي..شايفني حمار!
ضحك بقوة/لاااا حمارة أنثى.
جوري/ههههه..سامجه زي اللي قالها..وخلي مفاجأتك ليك..ياما جاب الغراب لأمه.
عبدالرحمن بصدمة/أنا غراب يا وجه الكفر.. جوري بضحكة/بريجستون ولاميشلان، تعرف في فرق في المتانة.
ضربها على رجلها بقهر/تستظرفي أنتي ووجهك.
قرصته بقوة وبلؤم/ياغبي رجلي ماتعورني.. راحت عليك الضربة.
فرك مكان القرصة بألم/حيوانه..كماشات مو أصابع لاإله إلا الله.
كملوا طريقهم وهم ناقر ونقير لين وصلوا البيت..
---------------
دخلت البيت وراحت غرفتها على طول..
صارت تقدر تعتمد على نفسها في ترويشها ولبسها وذا بفضل تمارينها اللي خلت عضلات ذراعها قوية وغير عكازها.. وصارت تقدر ترفع نفسها عن الكرسي وتنتقل لسريرها والعكس بسهوله.. غطت شعرها بطاقية بلاستيك وأخذت دش سريع وصلت الظهر وطلعت،أستغربت لما ماشافت الغداء عالأرض وسمعت أصواتهم في المجلس في العادة يتجمعوا في الصالة ذا الوقت..حركت كرسيها بهدوء ودخلت والكل سكت فجأة، جوري بمزح/أعوذ بالله منكم كإني جني داخل عليكم،مالكم بلمتوا كذا.
طالعت في وجوههم المبتسمة بحماس وبشك/خير..أيش فيه؟
أستغربت لما حست بأحد غطى عيونها"بسم الله.. مين ذا كلهم قدامي"أتحسست الأيدين اللي مغطيتها كانت كبيرة وخشنة،أترسمت إبتسامة على شفايفها وبصراخ/علييييييي. لف كرسيها بقوة ولقت نفسها طايره في الهواء ووجه علي قدامها هوا نفسه ما تغير..نفس ملامح أمها وأحلام الجميلة المغلفه بالحدة والبرود،بس ذي المرة كان مبتسم وعيونه فيها دفئ ضمها لصدرة بقوة/وحشتيني ياقردتي الصغيرة..
أتعلقت فيه بفرح/وأنت أكثر ياروح قردتك.. الحمدلله على السلامة..
نزلها عالكرسي وجلس قدامها عالأرض بجسمه الضخم ،مسك يدها وبهدوء/الله يسلمك والحمدلله على سلامتك أنتي، خوفتينا عليكي وطلع ما فيكي حاجة يانصابه.
ضحكت ونعكشت له شعره الأسود وبإبتسامة/الحمدلله،وقلت لك مافيني شيئ أنتوا بس تبالغوا..
ألتفتت لعبدالرحمن بعتاب/ليه ماقلت يابايخ،كنت سويت شيئ للغداء بدل أكل المطعم.
ياسمين/علشان كذا ماقلنا لك..
علي بضحكة/والله بعد أكل فرج مستعد أكل أي شيئ..قد معدتي مصفحة.
قصي/فرج مين يا خال!
علي/فرج ذا العسكري المسؤل عن غدايا في المعسكر.. المشكلة بيحرجني..بيقول أتعلم الطبخ من أمه علشان يتفنن ويعجبني الأكل،
هذا كيف واحد يقله يفلت الطبخ لغيره.
ضحكوا عليه وخرجت ياسمين وقصي يجهزوا السفرة..
علي بجدية/قولي أيش حصل بينك وبين خالد ؟
جوري بهدوء/ماحصل شيئ..قلت لك من قبل ماعاد لي عيشه معاه وخلاص.
طالع في عبدالرحمن اللي حرك أيديه بمعنى ماأدري وبنبرة قوية/جوري قولي سبب أفهمه علشان أقدر أتفاهم مع الرجال.
طالعت فيه بإبتسامة/ما عندي غير اللي قلته،وأسلوبك عارفته ومايخوفني .. خليه للعساكر المساكين اللي معاك.
أتسللت إبتسامة صغيرة لشفايفه وأختفت بسرعة زي ما ظهرت وبهدوء/ماعاش اللي يخوفك..فهميني بس أيش سوا علشان الجزاء يكون من جنس العمل..قل أدبه ! مد يده عليكي!!
هزت رأسها بنفي وغمضت عيونها بصمت "ياريت طول لسانه ولامد يده..كان عندي أهون من اللي سواه"
طالعت فيه للحظات قبل ما تقرر وبهدوء/ مهما حكيت وقلت مارح تفهموا..اللي بيننا عمره سنين من أول يوم شفته فيه لحد ما دخلت المستشفى،أنا ماقلت لك تجي علشان عاجزة عنه..لااا.. أنا لو رحت المحكمة القاضي بيطلقني منه في نفس الجلسة، بس أبغاه يعرف إني لما كنت أتغاضى عن غلطاته فذا بمزاجي ولإنه أساساً راح ولا جاء مايفرق معايا.. مو لإني في غربة ومالي حيلة زي ماتخيل ...أبغاه يعرف إنه غلط لما أفتكر إني مالي ظهر وأهل يردوه لو غلط عليا..هوا قال لي كلمة وحده بس.. لاتهدديني بأخوانك اللي مدري وينهم.. وغلط على عبادي بس هو كان واعدني مايسوي له شيئ.
علي ببرود/غالي والطلب رخيص..إذا مايدري أحنا ندريه ونعرفه بأنفسنا من جديد..
وألتفت لعبدالرحمن بنظرة/وعبادي رجال يتخارج معه بطريقتة.. ولا وعدك مفعولة ساري للأبد.
دخلت ياسمين قبل ما يرد عليه،وبإبتسامة/ يلااا خالوا أتفضل الغداء.
وقف علي بإبتسامة وحط ذراعه على كتف ياسمين،/ يلا ياحبيبة خالها..نشوف مطاعمكم ولا أكل فرج.


(بدر)

طفى البلاي ستيشن ورمى اليد ملل..دار في غرفته بضيق المدرسة كانت شاغله وقته ومن أول مابدأت الأجازة والملل ذابحه من روتينه اللي يضيق الصدر.. ماله أي صداقات ولامشاوير.. ماعنده غير مساعد ولد عمه صقر و عيال عمته صافي المقربين ليه،وإذا حب يغير جو يروح معاهم المزرعة ،بس المشكلة إنه يمل لإنه مايعرف يلعب معاهم ويجاريهم، ومايكمل الساعة إلا وهو راجع مع السواق للقصر ويقضي باقي اليوم في غرفته.. حتى لما يسافروا نفس العزلة والملل مهما كانت الدولة اللي بيروحوها ..
طلع ألبوم الصور ووقف عند صورة تجمع أبوه وأمه وهو وبتول واقفين فوق رأسهم وما كانت باينه غير إبتسامتهم اللي أتجمدت على وجوههم من كثر البرد،مرر أصابعه عالصورة كإنه يلمس أصحابها وبهمس/الله يرحمك يا ماما، والله يسامحك يا بابا.
أخذ الصورة بتردد وطلع من جناحه لجناح أخته بتول،دق الباب ودخل بإرتباك/توته.. ممكن أدخل شوي.
بتول بجمود/دخلت وخلصنا يابدر.
جلس جنبها وأخذ نفس،وبهدوء/ أشتقت لك توته..ليه ماعاد تقعدين معي مثل قبل.
بتول/لإني ما عدت مثل قبل يابدر..ماعاد في شيئ مثل قبل.
بدر بنبرة حزن/ يعني ماأشتقتي لي ياتومي.
سكتت للحظات وبغصة/وش فايدة الشوق إذا مارح أً

سكتت للحظات وبغصة/وش فايدة الشوق إذا مارح أشوفك.
بدر بإستغراب/وش دخل ذا بذا..يمكن ماتشوفيني بس أكيد تحسين بوجودي..
بتول ببكاء/بس أنا مابي أحس أبي أشوفك وأشوف ماما وبابا وجدو وجدة والكل.
بدر بحزن/ماما الله يرحمها ماتت يعني لو عيونك بخير مارح تشوفيها..
حط الصورة في يدها وبإبتسامةجس/تدرين وش ذي..ذي صورتنا لما رحنا سويسرا أخر مرة.. تذكرين كيف كنا بردانين لإن صار لنا 3ساعات نتزلج وماما طاحت من التعب هي وبابا وحنا قعدنا نرشهم بالثلج و--------
قاطعته بصرخة/خلص..أنت ليه جيت ليه قاعد تذكرني بشيئ راح من زمان.
بدربحزن/طيب إذا ماما ماتت الله يرحمها، بس أنتي وبابا ليه كذا..تركتوني لوحدي و ما عاد أحد سأل عن الثاني..أنا أشتقت لكم وأشتقت لحياتنا قبل.
نزلت دموعها بغزارة وكورت الصورة في يدها بقوة..حاول يسحب الصورة منها وفي الأخير أنشقت نصين،وبحدة/غبية ليه تشقيها؟
رمتها عالأرض بحقد/لإن مالها قيمة..أنت الغبي..خلص هي راحت.
مسك كتوفها وهزها بعصبية/أنتي غبية..هي ماتت بس تدري حنا وش نسوي،الحين بتدري إنك تتكلمين كذا وشقيتي صورتها وبتزعل.
دفته بقوة وصارت تدور في الغرفة بضياع وتخبط في كل شيئ قدامها وبصراخ/هي ماتت ماتت..الميتين مايحسوا تفهم..هي موب معانا خلاص..ماتت.
طالع فيها بحقد/ياليتك أنتي اللي متي بدالها في ذاك اليوم..أصلاً أنتي السبب، كله منك.
طلع وقفل الباب بغضب قبل ماتنهار عالأرض وهي تصرخ وتبكي بهستيريا،ومالقت المرافقة حل غير إنها تحقنها بالمنوم وتشيلها لسريرها ،قبل ما تنزل لأم سند وتحكي لها اللي صار.
------------
(خالد)
7 المغرب
أتصل للمرة الخمسين وزفر بضيق من سماع الرنين المتواصل وقبل مايقفل بيأس سمع صوتها الهادي/السلام عليكم.
خالد بلهفة/ وعليكم السلام..أخيراً رديتي.
جوري/خير ياخالد،أعتقد أنتهينا من ذا الموال ياأبن الناس.
خالد بهدوء/حبيبتي أنتي ذحين زعلانه،إذا حاله تغيري جو عند أخوكي مو مشكله أرتاحي وأهدي وبعدها ترجعي بيتنا ونتفاهم وأنا مستعد لكل شروطك.
جوري/أنت بأي لغة تفهم..أنا وأنت خلاص ماعاد لينا حياة سوا،مافي شيئ يجمعنا ولا بيت يأويني معاك.
خالد بغضب/جوري لاتجننيني، مافي شيئ بينا ويجمعنا!! وياسمين وقصي وحياتك معايا أيش،أنا أتزوجتك وعمرك 13 يعني طفله،ربيتك وكبرتي،قدام عيني يوم وراء يوم وسنة بسنة..ماعرفتي ولا لك أحد غيري، أنا زوجك وحبيبك وأبو أولادك..
جاية بعد ذي السنين تقولي طلاق،أنتي عارفة أيش بتقولي ولا خلاص أتجننتي؟ جوري/ربيتني!! معاذ الله..أما بالنسلة لباقي كلامك ،فعلشان العيال والعشرة اللي بينا طلقني بدون شوشره،ما له داعي أروح أرفع عليك قضية أنت متأكد إني هكسبها في أول جلسة والقاضي بيطلقني منك غصباً عنك.
خالد بغضب/أووووه.. ذي أخر أفكار أخوكي، إنك تهدديني بالمحكمة..أجل قولي له يرتاح لإن المحاكم حبالها طويلة ومافي قاضي بيطلقك من أول جلسة.
جوري بسخرية باردة/وأنت متخيل إني بعد ماأقول للقاضي عاللي صار وقت الحادث وبمنظري ذا..إنه هيخليني على ذمتك..ما أظن.. هيا نصيحة مني طلق ياخالد وكل واحد يشوف حياته..لاتخليني أفضحك قدام عيالك وأهلك وأقول لهم اللي سويته يومها.
شد على أسنانه بقهر وفي محاولة يائسة/لاحظي إني سبت العيال عندك من يوم ماطلعتي من المستشفى بسبب علشان تتأكدي إن راحتك تهمني، لاتضطريني أخذهم منك وأرفع عليك قضية نشوز ..وساعتها بترجعي غصباً عنك.
بلع ريقة بصعوبة لما ماسمع رد منها وبعد لحظات سمع ضحكتها الخفيفة اللي تستفزه ببرودها الواضح/مهما حاولت تلبس قناع الحب والمودة المزيف،فأنت كالعادة مابتتحمله أكثر من لحظات لحد ماترميه وترجع لوجهك الحقيقي..عموماً أنا حبيت أرد عليك لأخر مرة وأعمل بأصلي وأنصحك تطلق بالطيب.. لكن مادمت مصر على طريقتك فلا تلومني عاللي هيجيك..قد أعذر من أنذر.
خالد بعصبية/لاتهدديني بأخوانك ترى ماهموني ..أحنا في بلد فيها قانون لاتحسبي نفسك في صنعاء وأخوانك بيمشوا بسلاحهم في كل مكان براحتهم ويتصرفوا بهمجية.
جوري ببرود/موأنت اللي تتكلم عالسلوك والأخلاق،وأخواني وإن مشيوا بسلاحهم فذا عز وفخر لهم، والحمدلله ماقد رفعوا سلاحهم في وجه إنسان ظلم وإفتراء.. والكرامة مالها بلد،ودامك غلطت ودست على طرف الجابر،فأحب أقلك إنك ماحسبتها صح ذي المرة وغلطت غلطة عمرك.. اللهم هل بلغت اللهم فاشهد ..السلام عليكم.
قفلت في وجهه قبل مايخلص كلامه ورمى الجوال بقهر عالمكتب وحمد ربه إنه مافي أحد من المحاسبين معاه وشهد الموقف البايخ اللي كان فيه وبهمس غاضب/ أنتي ليه أتغيرتي،ماكنتي كذا حقودة وقلبك قاسي..طول عمرك بتسامحيني.. من وين جبتي ذا العناد ولوين بتوصلي ياجوري.

(علي)
8 ليلاً
كان في كافيه مع عبدالرحمن اللي حكى له اللي صار بالتفاصيل اللي يعرفها،وبهدوء/وأنت عارف جوري مادام سكتت يعني أنسى نعرف أيش سوا..
علي ببرود/مايهم نعرف، مادام طلبت الطلاق معناه خلاص نفسها طابت منه وماعد لها جلسة معه،وما دام بيسأل علينا ويننا فلازم نسأل عنه.
عبدالرحمن /في أيش بتفكر يا علي.
شرب الشاي المغربي بهدوء ووجهه فيه تعبير غريب ماقدر عبدالرحمن يفسره،مسك جواله وضغط زر الإتصال وبعد لحظات جاه الرد،وبهدوء/السلام عليكم..كيفك الحال ياحاتم .
حاتم/وعليكم السلام والرحمة..الحمدلله.. مين يتكلم؟
علي بإبتسامة/شمس جدة سيحت مخك ونسيتني يابلدوزر..
حاتم بشك/علي أبويمن؟
علي بضحكة تأكيد/علي أبويمن.. ياعيبتك والله،نسيت صوتي ياكلب.
حاتم بضحكة/رقمك سعودي يا حيوان.. متى جيت؟وكيفك يارجال وحشتني.
علي بهدوء/وحش يلهفك ،جيت من يومين بس .. وأحوالي تعرفها لماتجي.. أنتظرك في كافي**** اللي عالبحر لاتتأخر.
حاتم بإهتمام/خير يابوعبدالله صوتك مايبشر بالخير..
علي/أنت أوصل بالسلامة وبإذن الله خير.
قفل منه وبعد نص ساعة دخل رجال ضخم الجثة في منتصف الأربعينات بثوبه الأبيض وشماغه الأحمر ،دار بعيونه للحظات قبل مايتوجه لطاولة معينة ومعاه أثنين في نفس اللبس أنفصلوا عنه في طاولة قريبة، قرب من علي اللي وقف ، وبضحكة رنانة/حيا الله من جانا..أسفرت وأنورت.
ضمه علي بقوة دل على عمق علاقتهم وسط نظرات عبدالرحمن المبهورة بضخامة الأثنين اللي،قدامه وبضحة مماثلة/الله يحييك يابو محمد تسلم.. فقدتك يارجال وين أيامك؟
سلم على عبدالرحمن بمصافحة قوية،علي بتوضيح للطرفين/عبدالرحمن الجابر أخي وأبن عمتي..حاتم العيسى أكثر من أخ ورفيق درب..
عبدالرحمن بإبتسامة/أهلا وسهلا ..أتشرفنا.
حاتم بهدوء/ياهلا بك..الشرف لي..
جلسوا وجاء الجرسون وأخذ طلبهم وبعد السلام والكلام ،حاتم بجدية/أيش عندك طمني.
علي بهدوء/طالبك في خدمة مستعجلة.
حاتم بحمية/تم.. أعطيني الهرجة.
حكى له علي سالفة خالد ورفضه للطلاق وتطاوله بإختصار، حاتم بهدوء/ تبغاه يطلق و يتعلم عليه.
علي ببرود/الطلاق مفروغ منه..بناتنا ماينجبروا على شيئ..لكن يحتاج قرصة أذن يتذكرها بقية عمره.
حاتم/ طيب في بالك شيئ،ولاتحب أرتب لك سيناريو.
إبتسم بخبث/الأثنين..أسمع ياطيب..
و بدأ يحكي لحاتم عاللي باله بتركيز شديد وسط نظرات عبدالرحمن المصدومة باللي يسمعه.. وإستمتاع حاتم.. وبعد ساعة من النقاش والأخذ والرد وقف حاتم وشاف ساعته بهدوء/أتفقنا ..تعالوا معايا لإن مافي وقت وكل شيئ بيجهز في الطريق.
طلعوا معاه وركبوا سيارة همر سوداء مظلله بالكامل واللي معاه ركبوا في سيارةgmc

وأنطلقوا لتنفيذ مخططهم.

---------------------
(خالد)
10 ليلاً

خرج من الشركة بعد ماخلص كم شغله كانت متراكمه عليه وقبل مايركب سيارته لمح أثنين جايين عليه وبهدوء/السلام عليكم.. الأخ خالد محمد.
هز رأسه بموافقة وحاوطوه من الجانبين وبإبتسامة/لاتخاف.. بس عمنا طالب يشوفك في سيارته لشغل ضروري بينكم..
أشروا على gmc مظلل وواقف على مسافه، خالد بشك/وليه ما ينزل يقابلني هنا.
واحد منهم/حالته ما تسمح،كلها خمس دقائق وتقدر تتفضل.
وصلوا وفتحوا له الباب الخلفي للسيارة، ركب بهدوء ورفع رأسه وقبل ما يشوف الشخص اللي جنبه كانت فيه قبضة نازله على وجهه بكل قوة وأرسلته لعالم الأحلام.












أنتهى البارت



حتى الملتقى دمتم بخير.



اللهم أنت ربي لاإله إلا أنت..خلقتني وأنا عبدك،وأنا على عهدك ووعدك ماأستطعت،أعوذ بك من شر ماصنعت..
أبوا لك بنعمتك التى أنعمت علي،وأبوا لك بذنبي فأغفر لي،فإنه لايغفر الذنوب إلا أنت.

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 09-12-15, 02:45 AM   المشاركة رقم: 104
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي

 

قال النبي صلّ الله عليه وسلم: ((ما يصيب المؤمن من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه)) رواه البخاري و مسلم .

----------------

الورقة التاسعة والعشرون


لا تضايق،وأرسم أحلامك على وجه السماء، ما على رب الأماني ياأبيض النية..صعب..



(خالد)

سند رأسه عالجدار بتعب وإجهاد نفسي أكثر مايكون جسدي..ضغط بيديه على رأسه بقوة وهو يحاول يتمالك نفسه ويسيطر على مشاعره المختلطة بين التوتر..الخوف.. الترقب..ويفكر بشوية منطق في اللي صار ليه..من أول ما صحي لقي نفسه في ظلام دامس لدرجة إنه مو قادر يلمح شيئ حتى يده اللي مررها عدة مرات قدام وجهه فشل في إنه يشوفها ومع مرور فترة لايعلمها إلا الله بدأ يشك إنه صار أعمى.. فقد إحساسه بالزمن والمكان، مايدري الوقت ليل ولانهار.. كم مر عليه في ذا المكان الموحش..يوم، يومين،أكثر ،أقل..سرت في جسمه رعشة برد ماقدر يسيطر عليها وريحة الرطوبة والعفن كتمت أنفاسه..إحساس موجع بالجوع والعطش والموجع أكثر هو صوت المويا اللي سبب له صداع شديد..مويا تقطر بقوة وإنتظام بنفس الوتيرة وأخترق صدى تساقطها سكون ووحشة مكانه المظلم بقوة وبدأت تصور له أشياء ماهي موجوده غير في مخيلته المرهقه.. كان الصوت زي ماتكون حنفية ما أنقفلت للأخر وبدأت بتسريب المويا بدون إنقطاع،في البداية فرح ولاح له بصيص أمل خافت وحاول يتلمس طريقة بضياع ويتبع الصوت لعل وعسى يروي ظماه ويبل حلقه الجاف والمتشقق من كثر الصراخ،ولكن كل محاولاته فشلت وصوت المويا اللي تقطر بذي الوتيرة زادت إحساسه بالعجز والعصبية والتوتر ...والجنون ورفعته لأعلى مستوى.. صرخ وصرخ وصرخ ولا حياة لمن تنادي..وفي لحظات فقد وعيه وأحتنضت الأرض الباردة جسمه بأذرع مفتوحة ومرحبه.

(جوري)

7 ليلاً

دارت فناجين القهوة العربية وأختلطت ريحة الهيل الطازج بالبخور والعطور المختلفة وكونت مزيج غريب وجذاب..كانت الصالة تضج بأصوات الضحك والخروج الحلوه اللي بتوقف بين فترة والثانية علشان يأكلوا فيها الحلا والتمر المتوزع عالطاولات بين البنات..الكل موجود اليوم..أمها ولبنى وفاطمه وندى وخلود بنت لطيفه وخوله وأمها.. كان الكلام يدور بسلاسة ومرح لحد مازلت لبنى بلسانها وجابت سيرة خالد وإنه مارجع البيت من أمس وأكتفى برسالة قال فيها إنه راح مكه ولايقلوا عليه..أنتبهت جوري لملامح ندى الي أتغيرت ولمحت فيها الغيرة للحظات قبل ما تسيطر عليها ،وبسرعة غيرت جوري دفة الكلام ورجعته لمساره الأول رافضه إنها تعكر مزاجها الرايق والمرح اليوم والزايد عن حده الطبيعي لأطول فترة ممكنة.
اليوم صحيت الصباح ومزاجها في أحسن مايكون وماتدري أيش السبب..يمكن لإنها خلصت إمتحاناتها اللي،قدمت فيها بشكل ممتاز بالنسبة للظروف اللي هيا فيها..ويمكن لإن رمضان قرب وباقي عليه كم يوم وقرب موعد وصول أمها من اليمن، ولشدة أنبساطها مامرت عليها غير نص ساعة من صحيانها إلا وهي ماسكة جوالها وتعزم أمها والبنات عالغداء بما فيهم لطيفه وليلى مع إنها متأكدة من عدم حضورهم زي عدم حضورهم لزيارتها وفي،المستشفى ولحد ذحين.. كلمت علي وعزم مؤيد ورائد وفي دقائق كانت ورقة طلباتها جاهزة بكل اللي ناقصها..وقضت طول فترة الصباح وقبل الظهر في المطبخ مع ياسمين وهي تجهز الأكل اللي يحبه كل واحد فيهم بعد أوكلت مهمة تنظيف البيت لعلي وعبدالرحمن وقصي..وطبعاً أستلم علي المهمة بيد من حديد وأكتفى بإصدار الأوامر والتعليمات لعبدالرحمن وقصي اللي ملوا من تدقيقه في التفاصيل وكانت أصوات أعتراضهم واصله للشارع..
وبعد صلاة الجمعة ولما أتجمع الكل واتغدوا بدأت العصرية المعتادة وقبل المغرب جاتها خوله اللي تعتبرها بنتها أكثر من كونها جارتها وأمها معاها وأستمروا عالحال ذا من الضحك والإنبساط،اللي بيقطعوه وقت الصلاة ويرجعوا يكملوه كما لوكان شريط فيديو..
رن جوال جوري وشافت المتصل بإستغراب وبعدت عن البنات وبمرح/السلام عليكم..كان ناديتني وبجيك بدل الإتصال يا علي.
علي/أنا خرجت من البيت عندي كم مشوار وأعتذرت من الشباب،وبجيب العشاء وأنا جاي..
جوري بزعل/ياأخي مو وقته..خلي حاتم ذا ليوم ثاني.
علي بضحكة/لا يكون تغيري عليا بس.. مرتي على غفله..
جوري بمزح/أعوذ بالله..أنت أخويا ويلااا أتحملك كمان تصير زوجي..كذا كثير.
علي/طيب يا قردة وين هتروحي مني..نتقابل إن شاء الله..المهم خلي جوالك جنبك بكلمك وضروري تردي.
جوري بجدية/علي صار شيئ؟
علي بهدوء/لاتخافي..سوي اللي قلته وبس سلام.
قفلت منه ورجعت للبنات بهدوء،ناولتها لبنى فنجان القهوة وشربته بشرود وماحست غير لما أتلسع لسانها من حرارة القهوة وطاحت عليها،أم خالد بخوف/بسم عليكي، صار لك شيئ.
لبنى بأسف/معليش جوجو وربي نسيت ماأقول إنها حاره.
نفضت فستانها اللي لصق بفخذها بحركة سريعة وبهدوء/مالك دخل..أنا كنت سرحانه وماأنتبهت..بروح أغير وأجي..
خولة بخجل/أبله بجي أساعدك.
جوري بإبتسامة/مانحرم حبيبتي بس مايحتاج ماني معاقة..بس لاهنتي نادي ياسمين وخلود يجوز يرتبوا المكان ويشوفوا الرجال إذا ناقصهم شيئ.
أم خوله/خوله يترتب هنا يا بنتي .
هزت خوله رأسها بموافقة وبدأت ترتب ووقفتها يد جوري بحزم/اليوم أنتي ضيفتي وأول مرة تجيني البيت..المرة الجاية هدخلك المطبخ..أتفقنا؟
إبتسمت وراحت تنادي البنات ودخلت جوري غرفتها وفسخت فستانها الأصفر الي كان واصل لنص الساق كانت بتحط عسل عالحرق بس لما شافت البقعه الصغيرة الحمراء على فخذها حطت عليها مرهم حروق وغمضت عيونها لما حسن بلسعة باردة على جلدها..فجأة فتحت عيونها بإستغراب ورجعت لمست الحرق وشهقت بدهشة لما حسن بوخزه خفيفة عادت حركتها كذا مره بفرح وبهمس/الحمدلله رب العالمين..رجلي رجعت.. رجعت..
لبست تنورة موف طويلة معرقه بالبيج وقميص بيج رسمي ماسك عالجسم وطلعت لهم بمزاج غير الي دخلت بيه

(سند)
الرياض 8ليلاً

رفع رأسه عن الأوراق اللي بأيديه لما سمع الباب يدق،وبهدوء/أدخل يابدر.
دخل بخطوات مهزوزه وخايفه وجلس بتوتر/طلبتني بابا؟
طالع فيه بجمود/أنا وش طلبت منك قبل كذا يا بدر؟
فرك أصابعه بإرتباك/إإننني ماأزززعج بتول.
سند بغضب مكبوت/بدون لا تتأتأ..أصلب نفسك وخلك رجال..ودامك تتذكر ليه رحت جناحها.
بلع ريقه بصعوبه وهو يحاول يتمالك نفسه ويتحكم في دموعه اللي تهدد بالنزول في أي لحظه،وبتبرير/بابااا أنا رجال، بس أنا فكرت إني لوجبت لها صورة مامااا ..ذكرتها بحياتنا قبل.. لما كنااا سوا ومبسوطين ..إنها رح تتحسن شويه.. وبعدها توافق تسوي العملية وونرجع مثل قبل ..
ضغط عالأوراق بقوة حتى أتقطعت من أطرافها وبغضب/أنا قلت لك لا تتكلم في اللي راح ،وتسوي هالحركات الغبية..بتول لها يومين تعبانه بسببك،أنت ليه ماتفهم.. أتركها في حالها هي مرتاحه كذا.
نزلت دموعه وبعصبيه/أنا موغبي.. أنا أبي نرجع مثل قبل..أنت على طول مسافر وبتول في جناحها..محد فيكم يحبني ويسأل علي..أنا رح أقول لماما كل اللي تسووه هي بس اللي تسمعني و-------.
وقف سند وقاطعه بغضب/بدددددددر..
سكت وهو يتنفس بغضب وطالع في أبوه للحظات.قبل مايطلع من الغرفة بسرعة وصمت.
رمى نفسه عالكرسي بقوة وغمض عيونه بصدمة وهو كلام بدر (رح أقول لماما..هي تسمعني) كان يكره ضعف بدر ودموعه المستعده للنزول في كل وقت ولأتفه سبب،قاعد يقسى عليه علشان يقويه ويخليه قادر يواجه صعوبات الحياة بمقدرة وعزيمة قوية،علشان يكون سند وظهر لأخته اللي مافي أمل إنها تتحسن قريب..حاول يجمع أفكاره ويبعد عنها شبح سمر اللي متمسك بيه بقوة ،ولما مالقي فايده طلع من المكتب ببرود ظاهري يخفي ثوران بركان مستعد للإنفجار في أي لحظه..والله يعين اللي بيكون الإنفجار ذا من نصيبه.

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 09-12-15, 02:48 AM   المشاركة رقم: 105
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي

 

(علي)
9 ليلاً

وصل لبوابة أستراحة وقبل مايلحق يضغط الجرس كان الباب أنفتح قدامه بأحترام من قبل الحارس الأسمراني الضخم..مشي لجوه بطريقة تدل إنه عارف طريقة وقابل حاتم في الصالة الداخلية المفروشة بعناية، وسلم عليه وبجدية/بشر يا أبو محمد..خلاص.
حاتم بإبتسامة/أبشرك أستوى عالأخر ،وأكثر من كذا..أختك بتصير زوجة المجنون.
علي بهدوء/كل واحد يتحمل نتيجة أفعاله.. يلا خلينا نشوف خطتنا نجحت ولا....
نزلوا سلالم ممتدة نزولاً لتحت الأرض ودخلوا غرفة كلها شاشات وأجهزة عرض وإتصالات..سلم عالرجال الموجود قبل ما يوقف ويفسح لهم المجال للجلوس قدام شاشات المراقبة.. كان خالد باين بوضوح وسط الظلام بفضل كاميرات الأشعة تحت الحمراء..كان مستند عالجدار وهو ضام رجوله لصدره ولاف ذارعيه عليها بقوة وهو يتحرك للأمام والخلف بصورة لا إرادية.
حاتم/الرجال على أعصابه وممكن ينهار في أي لحظه..
علي ببرود/كنت متأكد إنه مايقدر يتحمل أختبار تافه مثل ذا.
حاتم بهدوء/يمكن تافه بالنسبة ليك..لكن لمدني أكيد لا.. أنت مستهون باللي عملناه فيه..أصلب الرجال بتنهار بعد ما تقضي يوم وليلة في ليل بارد وزي الكحل بدون أكل وشرب وتحت ضغط نفسي زي اللي أتعرض ليه..لو كان مجرم كان أعترف بجريمته فوراً.
علي ببرود/ومن قال لك إنه بريئ.
حاتم/أيش ناوي تسوي.
وقف علي ومد يده لحاتم وبهدوء/ذحين بدأ الجد..
أشر حاتم للرجال اللي رجع لمكانه وراء اللاب توب،وفي ثواني أنبعث ضوء خفيف في الغرفة،أتأمل حاتم علي للحظات قبل مايسحب مسدس من خصره ويعطيه علي اللي فحصه واتأكد من مشط الرصاص بهدوء وطلع من الغرفة ودخل لخالد..

دخل الغرفة اللي تشبهه في برودتها وجلس قدام خالد اللي ماحس بوجوده ولا بالنور الخافت اللي أنتشر في الغرفة، هز كتفه كذا مرة لين رفع رأسه وأنتبه له..

غمض عيونه بقوة من الضوء اللي ظهر فجأة وبعد لحظات فتحها بشويش وطالع في علي بنظرات زايغه لدقائق قبل مايمد يده ويلمس وجهه ويتأكد من حقيقة وجوده من عدمها،علي/أنا حقيقة مش مجرد خيال في عقلك المشوش.
ظل خالد في نفس وضعه وحاول يقول شيئ بس شفايفه أرتجفت بشدة وكأنها رافضه الكلام يطلع منها..وعيونه تطالع في علي بنظره غريبة/علييي
مد علي يده ومسك يد خالد وصافحه بقوة،وببرود/علي عبدالله الجابر،أخو جوري الجابر..
حاول خالد يسحب يده بضعف ،لكن علي كان ماسكها بقوة ورافض يتركها بسهوله، وبسخرية باردة/سمعت إنك كنت تدور علينا(أخوان جوري)فجيت بالنيابة عن البقية..لكن إذا تحب تقابلهم،ساعات و يكونوا عندك..هااا تحب أكلمهم..
هز خالد رأسه برفض وطلع صوته متقطع ومبحوح/أأأنننا فيين..لييييه..جببتنييي... هنااا..طلعنننني.. من هنااا
ترك علي يده وسحب كرسيين من الزاويه، وقف خالد بيد وحده ورماه عالكرسي بفظاظة وجلس عالثاني قدامه بهدوء/شكل المشكلة في المكان..عموماً بعد أسبوع هتكون أتعودت عليه و ما تقدر تفارقه.
هز رأسه برفض وعلامات الرعب باينه على وجهه الشاحب وبرجاء/أسبوووع لاااا...لااااا، ليييه جبتتنيي هنااا..أنا هنااا... من متتى؟
علي ببرود/عادك مالك غير يوم وليلة ..لحقت تمل من ضيافتي.. يمكن الغرفة حارة؟ الضوء قوي ومزعج؟خلاص هرفع التكييف قبل ماأخرج وأتأكد من قفل الأنوار والباب...
أرتجف خالد ومسك يد علي بكل القوة اللي فيه،وبعصبية /أيش.. تبغى..مني..طلعني.. من هنااا.. أهلي أكيييد بلغوووا عنننيي..
ضحك علي بأستفزاز/كيف بلغوا وأنت راسل لهم قصدي،وأنا راسل لهم إنك رحت مكه تعتمر ومطول وماله داعي يقلقوا عليك.. وأظن أنت داري أنا سحبتك لهنا ليه..فكل ماأختصرت على نفسك الموضوع كل ماكان خروجك من هنا أسرع..
خالد بحدة/جوووري قالت.. لك تسوي.. كذااا.. كذاااب ماتسويها..
وقف علي وطلع من جيبه سكين صغيرة وصار يمررها عالجدار بقوة وهو ماشي.. مسك خالد رأسه من الجانبين وضغط على أذانيه بقوة من الصوت المزعج والناتج عن الأحتكاك ،وعلي مستمر في حركته ببرود ولامبالاة/هي قالت أتفاهم معك وماحددت الطريقة..هي عارفه إن خيالي واسع وأفكاري كثيرة وواثقة فيني..ياترى هتطلقها بهدوء وتثبت لها صحة كلامها!! ولاناوي تتعبني وتخليها تغير رأيها من ناحيتي؟
ضحك خالد بهستيريا/هههههههههههههههه.. هههههههههههه..ههههههههههههه..أنتااا مجنووون.. زووجتي هههههههههههه..أطلقها.. هههههههههههههههه.
طالع فيه علي بإبتسامة/مثل ماتحب..على فكرة أحنا مسافرين بكرة،تعرف جوري تحب تصوم رمضان في صنعاء مع الناس اللي تحبهم ويحبوها.. خلاص أنت أرتاح هنا وإذا جينا بالسلامة بعد العيد هجي أزورك وأشوف إذا عادك متمسك برأيك ولا..غيرته..
أعتدل في وقفته ومشي وقبل ما يوصل للباب مسكه خالد بقوة وبعصبية/ووين رااايح وسايبني..أنا مارح أخليك.. تطلع من هنا بدوني.
وقف علي وكتف أيديه على صدره وطالع في خالد اللي يعتبر صغير مقارنةً بجسم علي الضخم،وببرود/وريني كيف ممكن تمنعني.
خالد بإرتباك/علييي..طلعني من هنااا.. وبعدين نتفاهم.
علي بهدوء/مافي شيئ نتفاهم عليه..طلق..تخرج.. تعاند وتسوي فيها عنتر.. هتخيس في ذي الغرفة، ولو الجن الأزرق يدور عليك أضمن لك بشرفي مايلقوا لك طريق..
شد شعره بتوتر وأرتباك وبعصبية/مارح تخوفني بسخافتك ذي..طلاق مارح أطلق.. أنت لو رجا------
قطع كلامه لما لقي نفسه معلق في الهواء وعلي ماسكة من ياقة ثوبه وخانقه بقوة ويطالع فيه بغضب/أنا علييي مش عبادي ولا وعدت جوري بشيئ..ولو كنت مكانك كنت وزنت كل كلمة قبل ما تخرج مني..فلاتلعب لعبة منت قدها ياجاهل.
ورماه عالأرض بقوة وصفق أيديه وكإنه بينفض قذارة منها وجلس جنبه ببرود/الرجال مايجبر وحده تعيش معاه وهي كارهته..ولا لا يارجال..
مسكه خالد بعصبية/جوري تحبني ولايمكن تكرهني..أنت ماتعرف أيش.. بينا وأيش سوت علشاني..أنتوا اللي قاعدين تأثروا عليها..هيا تحبني..تحبني.
ضحك علي بإستهزاء/أنت ياغبي.. ياغبي! جالس تضحك على نفسك..جوري عمرها ماحبتك..ولا حتى أعجبت فيك مجرد إعجاب..جوري لما تحب تحب رجال بمعنى الكلمة..رجال لما ينذكر أسمه تنهز له مجالس الرجال..رجال يستاهلها ويعرف قيمتها.. رجال كلنا نوافق عليه ونفتخر إنه نسيبنا.
قاطعه خالد بضحكة مجنونة وبصراخ/لايكون جايبين لها عريس..مو كفاية حبيبها اللي سا------
قطع كلامه وأتسعت عيونه برعب وطالع في الرصاصة اللي أستقرت بين رجوله قبل ما يحس بماسورة المسدس الباردة محشورة في فمه وعلي مثبتة من رقبتة بقوة، وعيونه تطلق شرار غاضب وبصوت هادر/قطع لسانك ياكلب ياعديم المرؤه،أختي أشرف منك ومن كل قبيلتك،والله لو ما كنت أبو عيالها ماكان أشرقت عليك شمس.. ذحين تطلقها ولا ورب البيت لاتشوف وجهي الثاني ووقتها هتتمنى لو ماقابلتني طول عمرك.. طلق يانذل..طلق.
طالع فيه خالد برعب وهز رأسه بموافقة، سحب علي المسدس من فمه ورماه عالأرض وطلع جواله وأتصل ،أخذ نفس وهو يطالع في خالد بأحتقار ،وفي ثواني لانت ملامحه المخيفة والحادة وأترسمت على شفايفه إبتسامة خفيفة/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..ياهلا بروح أخوها ونظره..أسكتي بس وأسمعي تمام..طيب.
جلس قدام خالد وحط المسدس على رأس خالد وقرب الجوال منه وأشر له يتكلم،طالع فيه خالد برعب وجسمه كله يرتجف من اللي صاير وهز رأسه برفض،خزه علي بالمسدس وطالع فيه بنظرة معناها أخلص ولاحتخلص حياتك، غمض عيونه وبتردد/جووري.. أأأننتي..أأنتييي طااا..لق،أنتي طالق.. طاااالق..طاااالق.
دفه عالأرض بقوة وبإبتسامة/ألف مبروووك أميرتي، مسافة الطريق وأنا عندك إن شاء الله.
قفل وطالع في خالد المرمي عالأرض وماسك رأسه ويتنفس بقوة،سحبه من ياقة ثوبه ووقفه قدامه، وبتهديد/بكرة ورقتها توصل..فاهم.. ومن اللحظة ذي تنسى إنها كانت زوجتك في يوم.. وياويلك إن فكرت في لحظة إنك تلوي ذراعها بالعيال،أوتفكر تأخذهم منها.. عيالها بيكونوا معها ويزوروك كل يوم،وأكثر من كذا لاتحلم،لإني لو جيت المرة الثانية علشانك..ماهكون كريم ومتساهل مثل المرة ذي، وقتهاالرصاصة هتكون بين عيونك..فااااهم..
هز خالد رأسه بموافقة قبل ما يتابع علي بإستهزاء/وبالنسبة لضيافتي اليوم أنصحك تنساها..لإنك إذا فكرت تتشطر وتسوي نفسك بطل،ماهتستفيد شيئ.
وقبل ما يرد عليه ضربه بكعب المسدس على رأسه من الخلف وفقد وعيه في ثواني ورماه عالأرض،دخل حاتم ومعاه أثنين ضخام الجثة وطالع في خالد ببرود، وبتساؤل /إن شاء الله كل شيئ مشي زي ماخططت..
حط،علي يده على كتفه وبإمتنان/الحمدلله.. تسلم يابومحمد،من غيرك ماكنت تقدر أسوي شيئ---
قاطعه حاتم بلامبالاة وهو يخرج معاه من الغرفة/بلا هرج فاضي،هوا غلط ويستاهل المهم إنك خلصت أهلك منه على خير..
علي بإبتسامة/الحمدلله..المهم أنا لازم أرجع وأطمن عليهم..أنت خلي الشباب يرجعوه للعنوان اللي عندك ، وبكره بينا إتصال..
سلم على حاتم وشكر اللي معاه ورجع البيت..

(جوري)

حطت جوالها في حضنها بعد ماقفلت من علي..طالعت في عبدالرحمن والأولاد اللي يتفرجوا على فيلم بعد ماراح الكل،وبهدوء/أنا بروح غرفتي أرتاح لين يجي علي ونتعشى.
خرجت بدون ماتسمع ردهم ودخلت غرفتها وقفلت الباب بالمفتاح، راحت قدام المرايه وغمضت عيونها وصدى الكلمات اللي قالها خالد تنعاد على مسامعها بووضوح(أنتي طالللق..طالق..طالق) معقوله صرت حره..مجرد كلمة بسيطة زي ذي ..تعني الشيئ الكثير ذا..خلاص مافي خالد.. مافي إجبار..مافي مجاملة..حست بضربات قلبها تزيد وتنفسها يتسارع..تبغى تصرخ..تبكي.. تضحك..أيوه تضحك..أرتجف جسمها كله لما حاولت تكبح ضحكتها قبل ما تنطلق بقوة وتنتشر في غرفتها بسرعة..ضحكت وضحكت لحد مانزلوا دموعها بغزارة وصارت تشهق وهي تحاول تتمالك نفسها وتسيطر عليها..وبعد دقائق وأخيراً وقفت ضحك ومسحت دموعها بقفا يدها بخفة وإبتسامة كبيرة تزين وجهها و مدينة غمازتها،طالعت في المرايه واتأملت وجهها بعناية لأول مرة من وقت ما طلعت من المستشفى .. وجهها كان شاحب وفي هالات سود تحت عيونها... الجرح اللي في جبينها كان يادوب مبين وباقي الخدوش والكدمة اللي على دقنها أختفت..حتى شعرها فقد لمعانه وكان يتساقط بسبب البنج.. وجسمها نحف عن قبل بشكل ملحوظ، قربت عالمرايه وركزت على عيونها الوساع ورمشت كذا مرة وهي تشوف فيها لمعة غريبة..وتسائلت بينها وبين نفسها"وين نظرة الحزن والضياع اللي كانت تسكنك قبل..فجأة صرتي تلمعي وكإنك فهمتي إنك صرتي حره من اليوم، منتي مجبورة تشوفيه ولا تلمحيه..ومنتي مجبورة تتشتتي وترتبكي علشان لاتلمحي نظرته الغريبة ليكي أخر الليل"
أتنهدت براحة وإبتسمت وهمست لنفسها في المرايه/خلاص من اللحظة ذي صرت حره.. حره..مافي واجبات أتلعن عليها لو ماسويتها ..مافي فراش أروح له برجلي وكإني رايحة لحبل المشنقة..مافي لمسات وأنفاس مجبورة أتحملها..خلاص من اليوم أنا حره وجسمي صار حر.. لا قيود ولازوج يقرر مصيره كل يوم..خلاص من اليوم في جوري جوري وبس ..
مسكت رجلها المجبسة ونزلتها عالأرض حاولت تنزل رجلها الثانية بدون مساعدة بس ماقدرت وفي الأخير مسكتها ونزلتها بنفسها ،إبتسمت بتصميم وزفرت بقوة ومسكت مسند كرسيها بقوة ووقفت ببطأ ورجولها ترجف بس ذي المرة من الإثارة والحماس.. وقفت لثواني بثبات قبل ماتحس بألم مفاجئ في رجلها وتهاوت عالكرسي بسرعة..غمضت عيونها بألم وهي وشدت على أسنانها بقوة وبتفكير"الحمدلله رب العالمين..يارب مالي غيرك..يعني كنت راحمني بالشلل علشان ماأحس برجلي المكسورة ووجعها" إبتسمت وهي تتذكر إنها ماكانت تأخذ،مسكنات للألم من وقت مارجعت عالبيت.لإنها كانت ماتحس بشيئ.
بعد ماهدأت أتوضت وصلت وقرأت قرآن لحد مادق الباب،فتحت وكان علي وعبدالرحمن في وجهها،أشرت لهم يدخلوا وقفلوا الباب،وبعد لحظات، علي بهدوء/ ندمتي على قرارك ؟
طالعت فيه بإبتسامة كبيرة/ماكنت متأكدة زي ماأنا متأكدة من قراري اليوم..
طالع فيهم عبدالرحمن بإستغراب/أيش فيه..
ضمها علي لصدرة بتنهيدة/طلقها اليوم..
شهق عبدالرحمن وبصدمة/كذااااب..
ضحكت جوري لما فكها علي ومسك عبدالرحمن ولوا ذراعه وراء ظهره بقوة/ من الكذاب ياكلب..
عبدالرحمن بضحكة/أنااااا..أنااا بس فكني يرحم أمك..
دفه عالسرير وهو يضحك مع جوري قبل ماينط عندها عبدالرحمن ويضمها بفرح/ألف مبروك أميرتي..أخيراً صرتي حره.
أتنهدت وطالعت في علي بإمتنان/الحمدلله ومن ثم لعلي..كنت عارفه إنك أنها اللي هتخلصني منه..
راح عبدالرحمن ومسك يد علي بفضول/سألتك بالله أيش سويت فيه علشان رضي يطلق..ضربته..لاااا..أأمممم كهربته..تسويها --
سحب علي يده وقاطعه ببرود/أخذته وأتكلمت معه لحد ماأقتنع ..تقدر تقول إن عندي أسلوب مقنع في الحوار.
طالع فيه عبدالرحمن للحظات وبشك/أسلوب مقنع..الله يخارجنا من أساليبك ولايوقعنا معك في حوار.
جوري بهدوء/يعني هوا ماكان في مكة زي ما قالوا البنات..كان معاك؟
علي ببرود/لاتخافي، مع إنه قال كلام يستاهل ينذبح عليه..بس المرة هذي هيرجع لهم بدون خدش، لكن المرة الثانية لو فكر مجرد تفكير فيكي هنسى إنه أبو عيالك.
عضت شفايفها بتفكير"معقول قال له عالحادث..أكيد كلامه السخيف على صاحب الشال" وببرود/مو مهم اللي قاله..المهم أنها صدقته ولا لااا..
علي بإبتسامة/من هو أصلاً علشان أصدقه.. المهم جهزي نفسك كلها كم يوم وعمتي توصل..
وخرج من الغرفة.
عبدالرحمن/كإني الأطرش اللي في الزفة،أيش اللي قاله واللي أنت صدقته..
جوري بتصريفه /تصدق من زمان نفسي أشوفه..بس ماكنت أدري إنه وسيم كذا..
عقدحواجبه بإستغراب/من هو؟.
مسكت خدوده ومططتها/الأطرش اللي في الزفه..يززززن ياناس.
دفها بطفش/بس سماجه..خلاص لاتقولوا شيئ..اروح أتفرج الفيلم أحسن.
أتنهدت وهي تفكر "الجزء الصعب إنتهى،والجزء الأصعب جاي مع أمي ..ربي أشرح لي صدري ويسر لي أمري وأحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي "
إبتسمت لما رنت كلمة الطلاق في أذنها مرة ثانية ولحقتهم بفرح وهي مقرره تستمتع باللحظة ووقت المواجهة يصير خير.









إنتهى البارت




لا إله إلا أنت ،سبحانك إني كنت من الظالمين

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, الحب, خياله،،والخيل, خريف, خريف الحب, عشقي, قصص وروايات
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المهجورة والغير مكتملة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:40 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية