لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-09-12, 02:39 PM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 158692
المشاركات: 87
الجنس أنثى
معدل التقييم: قلوب منسيه عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 53

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
قلوب منسيه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : قلوب منسيه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
الـــــــــــــــــــبــــــــــــ 25 ـــــــــــــــارت

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

في بيت الجده
رنا(تنشف شعرها بعد ماخذت دش دق جوالها) : ألو
يوسف : أخيرا رديتي
رنا : رديت أخوي غلطان (في خاطرها) يالليل كل مره يطلع لي واحد
يوسف : لا مو مغلط أنتي اللي كلمتك اول يوم رمضان كنتي تبكين
رنا(تذكرته وعصبت) : هذا أنت بس رقم غير
يوسف فرح لعصبيتها وهذا المطلوب الأنسان لما يعصب يقول اشياء مو مسؤول عنها خارجه عن أرادته
يوسف : غيرته تعبت وأنا أتصل وأرسل ولا تردين
رنا(تجلس على السرير وتاخذ نفس) : خير شنو أرد من أهلي
يوسف : حبيت أتطمن عليك من بعد ذيك الليله
رنا : ..............
يوسف : ليه ساكته
رنا(في خاطرها) : شنو هالورطه يتطمن علي ويحاتيني لا أكيد حركات الشباب
يوسف : ألو أنتي مو حابه تتكلمين معي طيب ثواني
رنا : .............
: ألو
رنا(أرتبكت) : أنتي بنت
: أنا دانه أخت يوسف الصغيره
رنا : هلا دانه
دانه : يوسف قالي عنك هذا رقم جوالي وحب يتطمن
رنا : على شنو
دانه : على حسب مافهمت من يوسف كنتي تبكين وتقولين مفتقده أمك
رنا(بحزن) : أمي
دانه : أسفه اذا تدخلت بشئ ما يعنيني
رنا : لا أنا ذكرت أمي المتوفيه وكان اول رمضان يمر علي من دونها
دانه : الله يرحمها طيب أنا قلت لك أسمي أنتي أيش أسمك
رنا(في نفسها) : أسمي لا والله هذا الناقص
دانه : وين رحتي
رنا : لازم أسمي صعب أقوله اسفه
دانه : ثواني بس
يوسف : خير
دانه : ماتبي تقول اسمها
يوسف : يووووه حاولي
دانه : زين ..... ألو
رنا : هلا ........ دانه يوسف عندك صح
دانه : أيه
رنا : اسمحيلي بكلمه وتشرفت بمعرفتك
يوسف(ياخذ الجوال) : ألو
رنا(بعصبيه وصراخ) : منت صاحي لأني ماأبي أكلمك تعطيني أختك مجنووووووووون فاهم لا تتصل يا وووووووووويلك
يوسف(عصب) : المجنونه أنتي الحق علي اللي أحاتي وحده مثلك فاهمه ماتسوي حثاله
رنا(زادت عصبيتها) : حثاااااااااااااااااااااله وأنا ما أسوى يا شاطر أنا رنا على سن (شهقت عرفت انها خارتها) أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ
يوسف : ههههههههههههههههههههههههه هلا هلا برنا أسمك حلو ههههههههههههههههههههههه
رنا (سكرت الجوال ورمته وخبطت على خدودها) : ياويلي ياويلي غبيه
دانه : أسمها رنا كيف قالت لك
يوسف(طلع الشريحه من تلفون اخته) : ههههههههههه فقدت أعصابها خليتها تعصب
دانه : هييييييييييييييييه يوسف شريحتي
يوسف : بكره عندك شريحه جديده هذي أنسيها
دانه(تحط يدها على خصرها) : والأرقام
يوسف : بسجلها لك والصبح خذيها أنا طالع بجيب لك شريحه وأنا راجع
دانه : شنو سوت فيك هالرنا
يوسف : مدررررري باي
دانه : باي
دانه (بخبث تطلع ورقه وقلم) : مسكين يا يوسف تظن أذا اخذت الشريحه بنسى الرقم تبي تصيدها من جوالي عشان تظنك دانه وتسولف معك مدري بس ما أظنها مثل خوياتك اللي ما يصدقن يوسف طلال الـ... يكلمهن الرقم أنحفر هييييييييييين
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في بيت غيداء
غدير : نجود عبدالوهاب
غيداء : أيه مع بنت عمي رنا بالجامعه أول سنه
غدير بنت خالة غيداء بعمر رنا ومعها بنفس الجامعه
غدير : آآآه أيه أشوفها معها دايم
غيداء : أبيها تطيح في مصيبه تموتها
غدير :هههه يا شريره تموتها مره وحده ليه حاقده عليها لهذي الدرجه
غيداء : بسبب زياد يحبها بنت خاله
غدير : أعتبريها أنتهت
غيداء : كيف
غدير : خليها علي بس أبي الفرصه أنتي عارفه رنا ماتحبني وكاشفتني
غيداء : ههههههههههههههه رنا ماتحب سوالفك إلا شخبار الكيف ماخليتيه
غدير(بنشوه ) آآآآآآآآآه من الكيف وسحره لا ألحين أجرب شئ ثاني يسبب الأنتعاش تجربين
غيداء (بقرف) : أعوذ بالله أنا أصير عبده للأدمان الله يقرفك
غدير : تضيعين على نفسك وناسه
غيداء : والله أضيع الوناسه ولا أضيع نفسي وأنتهي
غدير (بخبث) : هذا أنتي قلتيها تنتهي
غيداء (خافت) : قصدك نجود
غدير : وعلامك خفتي لا يكون هونتي
غيداء : لا أنا أقصد ببعدها بس بهذي الطريقه
غدير : خلاص تصرفي أنتي بالطريقه اللي تعجبك
غيداء : لا لا لا خلاص على كيفك
: شنو على كيفك
غدير وغيداء ألتفتن للدرج
غيداء : هلا سلمان
سليمان : هلا غيداء غدير شلونك
غدير(ذابت من ابتسامته) : هاه بخير
سليمان: وأنا بخير
غيداء : من سألك
سليمان: شفتها ما سألت قلت أجاوب
غدير(في نفسها) : يالهووووووووووووي
سليمان:ماقلتن لي شنو على كيفك
غيداء : هاه أبدا قلنا بنروح للسوق قالت مع السواق قلت يمكن سلمان اخوي الحبيب يودينا قلت على كيفك اختاري كم غدير عندنا
سليمان : يله بوديكن لبسن
غيداء(أبتسمت بخبث وتطالع للأثنين وفي نفسها) : لا يقين لبعض خلك يمكن تنسى رنوووووووو الزفته كافي رشا الخايسه اللي هيمان فيها سامي
سليمان: يله ولا ترى بهون
غيداء (توقف) : ثواني بجيب عباتي
سليمان يتأمل غدير بصمت
غيداء : يله
سليمان : يله
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في بيت عبدالوهاب

زياد : شخبار تجهيزات عرسك يافراس
فراس : الحمد لله زينه
حمد : يا أخي خلونا نطلع للمزرعه قبل العرس بأسبوع
فراس(بفرح) : أييييييييييييه راضي
محمد : لا حنا كلنا نجي إلا العروس بنحطها ببيت خالها ليوم العرس
فهد : أيه كذا أحسن
فراس(بوز) : نحيسين
حمد : ههههههههههه والله مكشوف
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
محمد : أيه العم فراس يظن أنه يقدر ياخذ راحته بشوف الحبايب
جراح : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
جراح : شخباركم
الشباب : كويسسسسسسسسسسسسين
جراح(يصب له قهوه) : إلا صدق سالفة العمره بالعشر أواخر
فهد : والله أبوي سمعته يقول نفكر بس مو الكل عشان العرس
زياد : جدتي تقول تبي تروح عمره
جراح : وأبوي بعد لا والمصيبه أبتسام وبسام عندي
حمد : الله يعينك أنا ملاك ويالله يالله
فهد : خاله سارا بتروح وأنت بعد
حمد : أنا لا ما أقدر مو فراس مشغول بتجهيزات عرسه مقدر أخلي الشركه (رن جواله رقم المزرعه) ألو هلا مدحت ........ أيه وبعدين(وقف وبصدمه ) شنوووووووو ..........(بصراخ ارعب الكل ) جايك ألحين .......... لا ياغبي لا تتصرف أنا أتصرف (وسكر الجوال معصب)
فهد : خير حمد
حمد(بعصبيه) : مدحت يقول أنه رجع لقى الحارس مكتف والوضحه مختفيه
فراس : الوضحه
حمد : أنا رايح لهم
فراس(خاف من عصبيه حمد) : خذني معك
جراح : طمنونا
حمد كان يسوق بسرعه جنونيه وفراس يحاول يهديه
فراس : حمد هد ياخوي أنا بصير معرس خلني أتهنا
حمد(بعصبيه) : فراس ماني رايق لك هذي الوضحه
فراس : عارف أنها الوضحه راح نلقاها قريب
حمد : أتمنى ياويله ياللي سرقها
فراس : يمكن مقلب مسوينه فيك
حمد : غبي أنت ومن يتجرأ أنه يمد أيده على أملاك حمد بن فهد مــــــــــــــــــــــــــــــــــــن
فراس : خلنا ننزل ونعرف وش صار هذا مدحت
حمد(نزل بدون لا يطفي السياره) : هاه مدحت
مدحت (خاف من عصبية حمد ) : والله يابيه مش عارف غيت من الصلاة لأيت راغو مكمم ويئول أن واحد لا لا اربعه دخلو وواحد ركب الوزحه وخرغ بيها
فراس : أربعه
مدحت : آه
حمد(يطلع جواله) : ببلغ الشرطه
مدحت : سيد حمد بيئول اللي خطف الوزحه بكره بيرغعها
فراس : هههههههههههه حرامي مؤدب
حمد : ألو هلا ببو عبدالكريم ....... بخير جعلك بخير ...... بو عبدالكريم أنا طالبك بخدمه...... تسلم هذا العشم ..... اليوم 4 هاجموا الحارس بالمزرعه وسرقوا مني فرس أصيله ....... أيه بعد صلاة المغرب قالو بيرجعونها بكره ...... لا ملثمين خلاص أنتظرك ......... واللي يعافيك الفرس عزيزه علي أبيها بأسرع وقت ............(بحده) السجن مصيره من يتجرأعلى حمد بن فهد يخسر....... مشكور مع السلامه
فراس : شنو حصل
حمد : بيرسل عناصر لهنا
فراس(يطالع الساعه) : أقولك خلنا دامنا هنا نروح للجد عناد نسلم عليه ونهنئه برمضان
حمد : الوقت مو متأخر الساعه 9
فراس (يغمز له) : لا مو متأخر خصوصا الحبايب عنده اليوم
حمد : الحبايب
فراس : أسيل عند جدها بايته
حمد : آهاا طيب يله
أمـــــــــــــــــــــــا
حطوا تحت أمــــــــــا 10 خطوط بمزرعة الجد عناد ^_^
أسيل(راكبه الوضحه وفرحانه) واااااااااااااااااااو يالوضحه شهور ما شفتك
نجد : والله حمد بيذبحنا لو عرف
نجود : مو لو إلا أكيد ألحين عرف
أمل (تعدل شماغها على شعرها) : بس ونااااااااسه مغامره حلوه لبس شباب وشماغ وسرقه ماكنت أتصور بيوم اسويها بتكون ذكرى حلوه
نجود : الله يستر ماتكون مره لو عرف حمد
نجد : هيييييييييييييه انتي بلاش تذكرين اسمه وربي يرعبني
نجود(تطالع لأسيل الفرحانه) : كل شئ يهون عشانها فرحتها بالدنيا كلها أنط النار لخاطرها
أمل : صادقه أسيل تستاهل نخاطر من زمان والبسمه مفارقتها خلها تفرح بالوضحه
أسيل(على ظهر الوضحه) : أسررررررررررررع (تركض بكل قوتها الوضحه حاسه براعيتها اللي لا أراديا نزلت دمعتها الفرحه مو سايعتها) آآآآآآآآآآآآآه يالغاليه حرمني منك وحرمني من السعاده والراحه(نزلت راسها على رقبة الوضحه وتمسح على رقبتها) ياحلوك عشانك تحديت حمد مو عارفه شنو ممكن يسوي يمكن يذبحني او يطلقني ياااااااااااااي ياليت يطلقني وافتك وأن عرف بالطقااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااق
نجود : شوفوها فرحانه كيف
نجد : من فرحتها ماغيرت الثوب والشماغ يا حليلها
: ليه
نجود : بسبب الوضـ........
(لفن البنات بصدمه وشهقن ) : أهئئئئئئئئئئئئئئئئ حــــــــــــمـــــــــــد
فراس : ههههههههههههههههه فله هالأسيل ههههههههههههههههههههههه
حمد (بقمة العصبيه) : يعني أنتن ساعدتنها وسرقتن الوضحه
أمل (في نفسها) : ياويلي هذا حمد ما لومكن يخوف يمه
نجد : هاه
نجود(بخوف وترتعش بمواجهت حمد) : مالنا دخل
نجد(شوي وتبكي) : ف ف ف فراس
فراس : مالهن دخل هن مسيرات مو مخيرات (غمز للبنات) صح
البنات : صــــــــــــــــــح <<< خونه ^_^
فراس : حيلك بزوجتك
حمد(يصر على ضروسه وبعصبيه) : خذهن من قدامي قبل أفقد أعصابي وأنا بتفاهم مع هالزوجه العنيده يلااااااااااااااااااا
فراس : لا تنسى تخبر أبو عبدالكريم أنك لقيتها هههههههههههههههههه
حمد : كل تبن وأذلف يالسخييييييييييييييييييييييف
أسيل اللي كانت بعالم ثاني بتستغل كل دقيقه كل ثانيه مع الوضحه رفيقه عمرها قبل ترجعها لمزرعة حمد وأأأأه من هالحمد<< صدق آآآآه منه
أسيل نزلت عن الوضحه وأهي تركض والوضحه تلحقها وتضحك من كل قلبها
فجأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأاه
طراااااااااااااااااااااااااااااااخ
صدمت بحاجز أسمنتي أووووه العذر بصدر حمد
أسيل(رفعت النظر وشهقت) : أهئئئئئئئئئ حمد
حمد(مسكها قبل تهرب وكاتم غضبه) : على وين يالحراميه
أسيل(لاحظت عصبيته وعرق ينبض يقوه برقبته ) : أنا أنا
حمد(يصر على ضروسه وعيونه كلها نار) : أنا أنا ما حذرتك من سوالفك (يطالع للبسها ) وثوب و شماغ لا وداخله المزرعه وسارقه الوضحه
أسيل(بخوف تأشر عليها) : كـ كـ كـ كـ كاهي مافيها شئ
حمد : وهو دخول الحمام زي خروجه على كيفك تاخذين
أسيل خافت منه زياده يوم ألتفتت وماشافت أحد حولها وتبي تفك نفسها تهرب من وجه الأعصار اللي قدامها بس حمد ضغط على كتوفها وكأن اصابعه بتتخلل جلدها من عصبيته
أسيل(تتألم) : آآآآآآآي حمد
حمد(بصراخ) : ماتعرفين تتوبين ليه ماتفهمين
أسيل : أأأأأأأأأأي حمد والله افهم كنت بشوفها بس
حمد : خليتيني أجي مسرع وأتصل على الشرطه وأعصابي فقدتها وتقولين بكل بساطه بشوفها
أسيل(بخوف) : طيب ليه معصب الوضحه مافيها شئ
حمد(بصوت عالي) : عاااااااااااااارف وعارف أن انتي اللي فيك شئ منتي صاحيه هذي سواه تسويها وحده عاقله
أسيل(تغمض عيونها خافت من صراخه) : طيب خلاص والله
حمد : لاااااااااااااااا والله لأعلمك يا اسيل درس عشان ما تعودينها انا قلت لك آخر مره بعديها لك خلاص صبري عليك نفذ
أسيل : هاه شنو تقصد
حمد(حب يجننها مثل ما جننته هالليله وطلع جواله) : ألحين بتصل بعمي وبقوله باخذ أسيل معي للبيت
أسيل(تحاول تاخذ الجوال من أيده) : لا والله ما أروح معك
حمد(يحاول يمسك أيدها) : مو على كيفك غصب عنك أنتي متهوره وعمي حضاري بلا عرس
أسيل : لا لا حمد خلاص توبه والله
حمد(طاح منه جواله ومسك أيديها وهزها بعصبيه) : شنوووووووووو خلاص كل مره تقولين خلاص أنتي زوجتي وايام زمان مايسوون عروس شكليات بس أقولك شئ بلاش البيت
أسيل(أبتسمت) : والله أيه كذا حمد قرار زين تعوذ من أبليس
حمد(أبتسم) : صادقه أعوذ بالله من أبليس (وببتسامة خبث شالها )أحنا ببيت الجد عناد ناخذ لنا أي غرفه (وغمز) يالعروس
أسيل(ترفس برجولها وتصارخ) : لا لا لا حمد نزلني مابيك يمه لااااااااااا لا لا(بدت تصيح من الخوف)
حمد(فرح قدر يفقدها أعصابها) : ههههههههههههه وأنا أبي أخذ شورك كيفي زوجتي وكيفي
أسيل : حـــــــــــــــــــــــــــــمـــــــــــــــــــ ـد لاااااااااااا
فراس(سمع الصراخ وجاهم ) : علامكم
أسيل(تصيح) : فراس قله يخليني ما ابي اروح معه
فراس(رفع حاجبه) : تروحين معه وين
حمد(يغمز له) : بنروح بيتي
فراس(فهم عليه وابتسم) : أهااااا على بركة الله
أسيل(بصراخ ) : فراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااس
فراس : ههههههههه حمد تكفه خلاص
أسيل(ترفع وجها له وبترجي) : أيه تكفه والله توبه
حمد(حن عليها ونزلها وهمس لها) : تذكري هذي ثاني مره أخليك عشان الغالي فراس الثالثه ثابته
أسيل(تهز راسها) : زين مافيه ثالثه والله
حمد(مسك يدها قبل تروح) : وين وين
أسيل(بخوف) : بروح لجدي
حمد(رفع نظره لفراس) : فراس أتركنا
أسيل(تهز راسها بلا لفراس) : لا لا
حمد : باكلك خوافه وين اسيل القويه
فراس : حمد يله ورانا درب أنتظرك بالسياره
أسيل : ممكن أفهم أيش تبي
حمد : ليه خايفه
أسيل (بمكابره) : أنا ما أخاف إلا من اللي خلقني
حمد : لا ياشيخه أحلفي ومن اللي تو (يقلد صوتها) لا لا حمد نزلني مابيك يمه لا لا
أسيل(تلف عنه وتكتف أيديها) : سخيف
حمد : هههههههههههههههههههههه
أسيل(تلف له بعصبيه) : أيش اللي يضحك
حمد (يمسك أيديها ويضمها له ) : أنتي وهبالك
أسيل(أنصدمت وأنحرجت اول مره تصير وحاولت تفك نفسها) : حمد خلني
حمد(يبوس خدها وهمس بأذنها) : بس ألحين بتاريخ 1\1 بداية السنه الجديده فرحنا والله هذاك الوقت ماخليك
أسيل(زادت صدمتها وبعد فتره استوعبت دفته ومسحت خدها ) ييييييييييع شنوووو على كيفك أنا ما بيك أفهم
حمد(ياشر بأيده) : 3 أشهر يا أسيل وتكونين لي
أسيل(بعصبيه تبتعد وبصوت عالي) : الله ياخذك أو ياخذني نذل ما أحبك يالمغرووووووووووووووووور مااااااااااا أحبك يارب تفكني من هالعله آآآآآآآآآآآآآآآآه
حمد : هههههههههههههههههههههههههههههه
دخلت البيت معصبيه وصعدت للغرفه وصفقت الباب
نجد : طقك
نجود : هاوشك
أمل : طلقك
أسيل(تتكتف) : ياريت طلقني كان أرحم
البنات : شنووووووووووووو
أسيل(بعيون دامعه) : حدد العرس بعد 3 أشهر
البنات : كلوووووووووووش
نجد : ليه زعلانه وتصيحين
نجود : فرحانه
أسيل(بصراخ) : لا لااااااااااااااااا
أمل : طيب صميتينا ترى أذونا نبيها
أسيل(تطلع جوالها تتصل على آخر أمل لها) : ألو عبود
عبدالله(بغرفته كان منسدح عدل نفسه) : أسيل فيك شئ
أسيل(تصيح) : عبود تعال خذني برجع للبيت
عبدالله : أيش حصل مو تقولين تبين تباتين هناك
أسيل : أنا أنا
عبدالله : أسيل شنو صار
أسيل : أنا أخذت الوضحه من مزرعة حمد لمزرعتنا
عبدالله(بصدمه ) : شنووووووووووووو
أسيل(بخوف) : عبدالله لا تعصب
عبدالله(بعصبيه) : ما أعصب واللي سويتيه ما يعصب أكيد ألحين بلغ الشرطه لازم أتصل عليه مجنوووووووونه
أسيل : حمد عرف أنها هنا وجانا
عبدالله : جاكم وبعدين أكيد زعل وعصب
أسيل : ...........
عبدالله : أسيل تكلمي ضربك
أسيل : لا حدد العرس بعد 3 شهور اول السنه الجديده (ورجعت تصيح)
عبدالله : هههههههههههههههههههههههه تستاهلين
أسيل(تصيح) : عبوووووووووود ما ابيه أخاف منه فيه شئ يخوف
عبدالله : وحش أهو << على قولة نجوى خخخخخ
عبدالله(يكمل) لا تصيحين خلاص انا بحاول فيه يأجل بس ما أضمن يرضى
أسيل : مايرضى
عبدالله : طيب نامي وبكره بجي آخذك
أسيل : طيب تصبح على خير
عبدالله : أنتي بخير

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
ويمر رمضان على خير وغمض عين وتفتح عين تلاقينا بنص الشهر
كما العاده يوم الجمعه ببيت الجده مجتمعين ويجهزن الفطور
سعاد : ياربي أحس بولد
بشاير : لا عمه أحضري عرسي بالأول
سعاد : مو ولد عمتك مستعجل أقوله هانت كلها 15 يوم
روابي(تصب الشوربه بالصحون) : تصدقون باقي 15 يوم بس سبحان الله نص رمضان مر ولا حسينا
شهد(داخل بفرح) : بنات بنات بشاره بعد أسبوع بنروح للمزرعه ليوم العرس
: لااااااااااااااااااااا
الكل لف لأسيل
سعاد : بسم الله علامك تصرخين
أسيل : ما ابي اروح للمزرعه
سعاد(تغمز لها) : عشان حمد
أسيل(بعصبيه) : سعاد آخر مره شفته حدد العرس أخاف أشوفه ياخذني للبيت
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
روابي : يحبك
أسيل(تصب العصير وبسخريه) : كثري منها أخوك يمين والحب يسار
بنفس اللحظه دخل فراس وحمد وجراح ومحمد بياخذون الفطور للمجلس
الشباب : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
أسيل(تعض على شفايفها وبخاطرها) : أنا ليه فتحت فمي ليه ما اعرف امسك هاللسان لا بالله سمعني(لفت تكمل صب العصير) باين من نظراته الله يستر
فراس : هاه عمه نشيل الصواني للمجلس
سعاد : أيه خلصنا
حمد(يقرب ياخذ العصير من أسيل وبهمس) : أسيل شنو رايك بالحب وانا
أسيل : .................
روابي(تهمس لبشاير) : شوفي شوفي لا يفوتك أسيل وحمد
بشاير : والله سمعها أخوك يخوف طالعي نظراته
روابي : حتى ولد خالي فراس طالعي
بشاير(لفت له وأهو غمز ولفت عنه وبخاطرها) : ياربي ياحلوك
حمد : هاه ردي
سعاد لاحظت ارتباك أسيل ونظرتها لعمتها رحمت حالها
سعاد : حمد أقول خذ العصير المؤذن بيأذن
أسيل أبتسمت لعمتها وكانها تشكرها
حمد(أبتسم) : حاضر يا عمه (وبهمس ) بعد شهرين ونص باي
أسيل : شفتن يييييييييييمه منه بذبحه
سعاد : يله خذن الصواني لطاولة الاكل
رشا(توها واصله سلمت عليهن) : شخباركن
البنات : بخير
سعاد : والله فقدت الأمل تجين تأخرتي
رشا : كنت مع سامي بالمستشفى
سعاد(بخوف) : فيك شئ
رشا(بحيا) : أنا حامل ياخاله
الكل فرح لها بهذا الخبر وبارك لها
بشاير : بأي شهر
رشا : الأول يووووه لو تشوفون سامي كيف فرحان ماكان يبي يجيبني
روابي : ليه عاد
رشا : خاف أتعب
أسيل : الله يهنيك يارب
رشا : وأنتي بعد الله يهنيك قالت لي رنا حددتو عرسكم أول السنه
أسيل : أيه تراك معزومه
رشا(تحط يدها على قلبها) : ياربي كنت أحاتي ماتعزميني
الكل : ههههههههههههههههه
سعاد : يله بيأذن المؤذن

بعد الأفطار............

اللي صعد لغرفة رنا و اللي طلع للحديقه واللي بقى بالمجلس
نجد : طلعتن فساتينكن
رنا : أنا بعد بكره بروح اشوفه أذا مضبوط باخذه
سلوى : وأنا مع رنا أخر مره كان موسعه وأنتن
نجد : أيه
رنا : نفس الشئ
نجود : أيه أنا بني وأهي ذهبي نفس التصميم
سلوى : كان جبتن هن نشوفهن
نجد : تعالن و شوفنهن والله فكره تعالن بكره وأفطرن عندنا
رنا : مها بتكون موجوده
نجد : ياهذي المها اللي أكلت الجو علي
سلوى : يالغيره لا بس تنحب
نجد : خلاص أكلمها ونلتقي
رنا(يدق جوالها وتطالع الرقم) : أفففففففففففف
سلوى : يوسف
نجود : ما يأس
رنا : هههههههه لا كذا مره أزفه ولا فايده
نجد : قولي له أنتي بنت تخافين من أهلك وأنتم ناس على قد حالكم يتركك ويروح
رنا : والله فكره يمكن يتركني بحالي أذا عرف أني مو من مستواه
نجود : مستواه وش عرفك بمستواه
رنا : أبدا مره قالي أنا يوسف طلال الـ...
نجد : وااااااااااااو والله طلع له مستوى يا أختي صدق له مستوى ومركز لا وبعد له مستوى عند البنات يا أنه مغازل نص أذا مو تارك نص لمشعل وراشد من بنات الرياض
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سلوى(تمسح دموعها) : هههههههههه نجد يامجنونه وش جاب سيرة مشعل وراشد يالخبله
نجد(تبوز) : الخبله أنتي وأنا صادقه مغازله تجري بدمهم مالت أقول رنوه ردي ليه صدع روسنا
رنا : طيب طيب ...... ألو نعم
يوسف : الله ينعم عليك
رنا : ياسيد يوسف أرجوك
يوسف : سيد
رنا(تتصنع الحزن والأنكسار) : أرجوك أنا مو من مستواك ولا قدك خلني بروحي أهلي راح يذبحوني أذا عرفوا ويحرموني من الجوال والدنيا
يوسف : أف أف كل هذا ترى ماقلت لك أطلعي معي بس بتطمن عليك
رنا(بعصبيه) : منت صاحي
يوسف(عصب) : كل ماكلمتك تقولين منت صاحي أجيبلك تقرير أني بكامل عقلي
رنا(سدت التلفون بوجهه) : مالت عليك
نجود : علامك بعد
رنا : يا أختي مدري مو صاحي هذا الولد عقله مقفل ما يبي يفهم عنيد
نجد : أبي أسألك شلون جاب رقمك ومن متى يتصل
رنا : بقول لك كل شئ من يوم حصل لهذا اليوم

نترك رنا تسرد قصة يوسف للبنات ونروح للحديقه للجو الحلو والهواء البارد ^_^

أسيل : ثوبي عادي ليموني
روابي : أسيل أمانه لا تقولين معه نظاره إطارها ليموني
أسيل : لا
روابي : الحمد لله
أسيل(بخبث) : أزرق أطار أزرق لأن الثوب فيه كرستال أزق
روابي (بققت عيونها) : شنووووووووووووو
أسيل : أمزح أمزح ههههههههههههههههه
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بشاير : بنات خلنا نطلع للسوق
سعاد : أنا مالي قدره على المشي
عايشه : وأنا أسمحي لي قبل أمس معك كنت بالسوق
ترفه : بكلم خالد لخاطر عروسنا وأقوله يودينا للسوق ثواني بس
بشاير(بصوت عالي) : عاشت بنت خلف ما غلطت يوم خطبتك لأخوي (تلف لأسيل) هاه تروحين
أسيل : أخص يالنصابه ماعندي مانع بجيب لي نظاره تصلح لثوب العرس(قالت آخر جمله وتطالع بروابي وتبتسم)
روابي (بعصبيه) : بذبحك
أسيل(ببرائه) : أمزح
روابي : بروح معكن وما بخليها هالمجنونه بروحها لين تشتري عدسات
بشاير : هاه الثلاثي المرح تروحون هيومه تخاوينا
هيام : سوري أنا ووجدان مانقدر أسمحي لنا بنروح بيت جدتي طيبه تعبانه شوي
الكل : سلامتها
شهد : أنا ما عندي مانع لأروح منور تروحين
مناير : أنا بعد سوري حالي من حال هيام ووجدان بروح بيت خالتي
ترفه(بحزن تقعد) : مارضى
بشاير : خساره
ترفه(تبتسم) : مارضى إلا الساعه 8 يودينا تجهزن
بشاير(تبوس خدها) : فديتك قد كلمتك
نعوووووووووووووووود
للدفء لا تلوموني ذبحني البرد بالحديقة ^_^
نجد : والله هالشخصيه غريبه
نجود : يمكن حن عليك لما شافك تبكين
رنا دق جوالها وتطالع الرقم
سلوى : أهو
رنا : لا رقم غريب صرت أخاف أرد يكون أهو خليه يولي بحطه سايلنت
نجود : ماتبين تقولين لزيـ... (سكتت حست بغصه قبل تقول اسمه)
البنات تبادلن النظرات يتأملن ملامحها طلعت من الغره قبل تخونها دمعتها وقفت بالممر المكان الوحيد الفاضي بكت تذكرت لقائهم الأخير قبل رمضان عند الجده وكيف قابلها كان جاف ونظرته كلها قرف لها ما صافحها مثل البقيه حست أنه مشمئز من لمسها يومها عرفت أنه أنتهى كل شئ عرفت انه خطب رسمي غيداء
شدها الفضول تدخل غرفته تبي تحس بوجوده لو من خلال أشياءه تبي تشوف طيفه بغرفته لو محرم عليها
فتحت الباب بشويش ولعت الأبجوره نورها خافت وجلست على سريره مررت يدها الصغيره على وسادته خذتها وحضنتها لصدرها أستنشقت رائحة عطره الأخاذ بصمت مررت يدها على صورته بالبرواز تتامل تلك الأبتسامه اللي ياما سحرتها كلها عذوبه ورقه ضمت الوساده أكثر وأكثر حست ودها تدخلها لقلبها شئ من زياد تبيه يسري بدمها يعلن أستمراريه حبها له بيصرخ ما خنته ما أحب غيره ماأبي غيره
نجود(بهمس) : أشتقت لك
: وأنا بعد
نجود وقفت من الصدمه وطاحت الوساده منها حست الدنيا وقفت عند هذي اللحظه
نجود : زياد
زياد(أبتسم حس روحه رجعت له يوم شافها) : ياعيون زياد
نجود(بخاطرها) وش صار ومن متى هو هنا وجودي غلط لازم أطلع قبل أضعف لا لا تخونيني يا رجولي طلبتك جسمي تخدر أحس مو قادره أوقف على طولي لا لا لا
زياد : كيفك أشتقت لك
نجود (بدون نفس ) : بخير (كانت مرغمه تكلمه بهذا الأسلوب ومشت للباب) ممكن تبعد
زياد(ساد الباب بأيده ما يبيها تطلع وتختفي عن ناظريه من جديد وبحزن) : ليه تكابرين نجود أنـ...
نجود(تقاطعه) : زياد وجودي غلط معك ممكن تبعد
زياد : وليه دخلتي غرفتي أذن تحبيني صح أفتقدتيني
نجود(بأرتباك) : غلطت بس وأحبك هاااااي لا تتوهم
زياد(أبتسم رغم مرارة كلامها) : ودموعك هذي غلط بعد
نجود(تمسح دموعها) : هذا هذا شئ طاح بعيني
زياد(زاد حزنه) : أرجوك لا تعذبيني كلمه منك بس أترك الكون لخاطرك
نجود(دق جوالها كانت نجد بس حبت تستغله لصالحها) : أسمح لي سلوم يتصل علي
زياد(عصب ومسك يدها اللي فيها الجوال) سلوم تنسينه أنتي لي لي لي
نجود(تتألم) : آآآآآه زياد أنت تألمني أنا مو لك اللي لك غيداء
زياد : ما أحبها افهميني أنتي أجبرتيني نجود لا تعذبيني وتعذبين نفسك أرجووووووووووووووووووووووووووووووووك
نجود(تفك يدها وتكابر) : أنا مولك أفهم ما أحبببببببببببببببببببببببببببببببببك (دفته وطلعت)
زياد جلس على السرير ودفن وجهه بين ايديه يحاول يضبط أعصابه قبل تفلت ويسوي شيء يندم عليه ماقدر يقعد بنفس المكان طلع من الغرفه ومر جنب البنات اللي سلمن ولا سمعهن كان بعالم ثاني طلع قبل ينفجر ويخل هذا الأنفجار
دماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااار
على الساعه 8
طلت تهاني وبناتها وسارا وبنتها مناير وحفيدتها لبيت أختها سلمن وجلسن يسولفن وسمعن رجال يتنحنح ومناير عدلت لفتها
أم طيف : يمه تعال محد غريب
سلمان(يدخل) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
سلمان : حيالله من جانا كيفكم
تهاني : بخير ياخوي كيفك أنت
سلمان : بخير هاه وجدان هيام شخباركم
وجدان وهيام : بخير
سلمان : هلا بخاله سارا
أم حمد : هلا بسلمان كيفك يمه
سلمان : بخير (لف لذلك الملاك الجميل الصامت وبهمس) : أحم كيفك مناير
مناير(بهمس) : بخير
سلمان : كيف الجامعه معك
مناير : زينه
وجدان : زينه ولا نحول خخخخخ أحم أحم ترى أنا معها بنفس الجامعه ولا ناس وناس
سلمان (أبتسم) : كل يوم أشوفك مليت
وجدان(بأبتسامه تطالع مناير) : خلاص بغيب مثل بعض الناس
مناير حست بخجل من وجود سلمان اللي يطالع لها بنظرات أعجاب خلها ماتقدر تاخذ راحتها مع الناس
سلمان (يسولف وكل شوي يسرق نظره لمناير وبخاطره ) : أحلويتي يامناير أيش أيش ماشاء الله مزيونه كانك اخوك حمد وينك من زمان وأنا اللي من فلانه لفلانه والزين بعائلتي أحس لو أقعد أكثر بنفضح (وقف) يله أسمحولي
أم حمد : وين ياولدي
سلمان : والله ياخاله مواعد الربع
أم حمد : بحفظ الله
تهاني : يمه وين طيف
الأم : والله طالعه مع صاحبتها
تهاني : من بنته
الأم : والله مدري
وجدان : يمه طيبه ما تبين حليب من أيدين حبيبتك وجدان
الأم : أيه والله وحطي زنجبيل شوي زين
وجدان : من عيوني يله منوره
مناير : أسمحولي
وجدان (تمسك يدها ) : يامؤدبه يله يله
مناير(تدخل المطبخ) : بهيمه وراك
وجدان(تحط الأبريق على النار) : هههههههههه لا لك الحشيمه بس حسيتك بتولعين قلت أخذك قبل تشبين نار
مناير : خخخخخخ سخيف
وجدان (تغمز لها) : وش رايك بخالي مزيون صح
مناير(ترفع حاجبها) : وش المعنى من هالسؤال
وجدان(تزهب الصينيه) : أبدا حسيته بياكلك بنظراته
مناير : جودي بلا خبال هاه تعرفين منوره وقلبها ملك من
وجدان : بس من ماتحرك لمتى والله خايفه يصير مثل ولد عمه محمد
مناير : مدري مدري
وجدان : والله مو قصدي أحزنك ولا اجمل خالي بعينك سلمان تعرفينه بس خايفه تنصدمين مثلي
مناير(شهقت ) : أهئئئئئئئئئئئ
وجدان(بخوف ) : علامك
مناير : الماي ينكت على الغاز
وجدان(عصبت وضربتها بكتفها) : يالخايسه قلت البنت انجلطت من كلامي
مناير : ههههههههههههههههههههههههههههههه
وجدان : ذلفي عساني أشوف فيك يوم
مناير : هههههههههههههههههههه

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
أما بالسوق ..........
خالد : هاه خلصتن
البنات : لاااااااااااا
خالد : بسم الله كلتني
بشاير(تهمس لترفه اللي أبتسمت ) : فهمتي
ترفه : خلا أن شاء الله خلودي
خالد(أبتسم) : ياعيونه
ترفه(تبتسم من ورى النقاب) : تسلم عيونك
شهد : هيييييييييييه أنت وياها راعوا أن فيه عزابيه أولا وثانيا أنا بمكان عام عيونه وعيونها الحمد لله والشكر
خالد(ضربها بشويش على راسها) : جب أنتي
ترفه : من الحره خلودي حابه نتمشى لوحدنا بشتري بعض الأشياء الخاصه لي
خالد : والبنات
شهد : والبنات أقول عنتر خذ الخبله عبله وما عليك من الرعيه ندبر حالنا
خالد : هذي اللي ببطها اليوم
شهد : بط الله عدويني
ترفه(تمسك يده) : خلودي أفهمها البنات ما يبنك عنده أشياء خاصه
خالد : خلاص تعالي ياقلب وروح وعمر خلودي (لف لشهد بخبث) قلت عمر خلودي مو عمر خال بشاير
شهد (عصبت ): سخييييييييييييييييييييف
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بشاير : يمه كنت منحرجه منه يله خلنا ندخل هذا المحل
روابي : سبقينا بروح لراعي العدسات مع أم عيون
أسيل(رفعت حاجبها) : هيييييييييه كنك أخوك كل ماشافني قال أم عيون
البنات : هههههههههههههههههههههه
أسيل : علامكن ضحكتن من سركن بلا
روابي(تأشر وراها) : ناظري
أسيل(تلف وتشهق) : أهئئئئئئئئئئئئئئئ هذا شنو جابه
شهد : يلحق الحبايب هههههههههههههه
أسيل(عصبت) : يلحق الحبايب جب يالبطه
شهد (عصبت ) : لا تقولين البطه بذبحك أن عدتيها
أسيل(تعد على أصابعها) : بطه وبطه وبـــــــــــــــــــــطــــــــــــــــه
شهد : يـــــــــــــــا أم عــــــــــيــــــــــــــون
روابي : بس بس فضحتنا خلاص بزران
أسيل : بنات عفيه شنو جابه هنا
روابي : كاهو سأليه
حمد : السلام عليكم
البنات : وعليكم السلام
حمد(يطالع لأسيل اللي نصها ورا بشاير ونصها باين وأبتسم) : أسيل كيفك
أسيل : بخير وأنت
حمد : بخير
بشاير : حمد أسمح لنا ورانا دواره بالمجمع
حمد : مسموحات (وقبل يروحن ) أسيل
أسيل(وقفت بس مالفت له) : هلا
حمد : تعالي
أسيل (حست برعشه بكل جسدها وتطالع للبنات) : ضروري
حمد : ههههههههههههههههههه طيب روابي تعالي معها يمكن خايفه
أسيل (بنفسها) : خايفه مصدق نفسك ماعرفت اسيل ههههههه تونا ياحمد خلني كذا الخوافه لين أشوف أخرتها معك ولوين بتوصل بلعبتك هذي
بشاير : خلاص أحنا بندخل هذا المحل أذا خلصتن تعالن
جلسوا في ستار بوكس وطلبوا لهم عصير
حمد : أممممممم حاب أتكلم معك بموضوعنا
روابي(تاخذ العصير وتوقف) : أنا بالطاوله الثانيه خذوا راحتكم
حمد(يبتسم) : تسلمين يأحلى اخت (لف لأسيل) لمتى راح تضلين ساكته
أسيل(تحرك القشه(العود) بالعصير) : لين تخلص هالمسرحيه وتنكشف الأقنعه
حمد (رفع حاجبه) : مسرحيه وأقنعه
أسيل : .........................
حمد : أسيل أنا حاب أتفاهم معك عن حياتنا مع بعض
أسيل : ...........................
حمد : أسيل
أسيل : حمد تضحك على نفسك شنو حياتنا مع بعض
حمد : أضحك ليه كلامك ألغاز قولي وش عندك
أسيل(ترفع له النظر وبنظرت تحدي وتشتت لا حضها حمد) : لا الغاز ولا شئ أنت اللي معيشني بألغاز من عرفتك مافيه حياة لنا مع بعض حياتنا بدت غلط وحمد أنا من فتره أتمنى التقي معك ونحط النقاط على الحروف أنا عارفه أنك أخذتني عناد مو حب غروووووووووورك ما سمح تخليني لحالي دمرت حياتي مع مازن (لا حظت تغير ملامح وجهه من ذكرت مازن كأنه عصب حبت تزيد جرعة الاستفزاز) أستغليت صفه منه ضدي بينت لأهلي البطل اللي أنقذ بنت عمه من زوج مخدوعه فيه ممكن تتحول حياتها لجحيم معه كل الرجال طماعين بالمال بالجسد بالسلطه بالقوه محد خالي من العيوب وكانت مكافئتك أسيل قدموها لك على طبق من ذهب أسيل مرفوض تقولين لا تدري ليه لأن الفضل لك بعد الله لأنك أنقذتني من طمع مازن بس
حمد : بس
أسيل : أيه بس طمعك فيني وضعفك صوب المرأه وغرورك وكبريائك أن الوحده ترفضك خلاك ترفض تصلح الامور بيني وبين مازن مثل ماطلبت أمك قلت لا وضعتني في خانت ملك حمد بن فهد أستأثرت فيني لنفسك على حساب قبولي أو رفضي لك قلت أهي لي لو رفضت
حمد اللي يسمع والصدمه شالته حتى عن الكلام عجز يتكلم كل اللي تقوله حقيقه كأنها بجسده تسير كل أسراره مكشوف قدامها كأنه يصرخ بداخل
كييييييييييييييييييييييييييييييييييف تعرررررررررررررررف
أسيل(لاحظت صدمته وكملت) :صدمتك صح أولا معرفتي بموضوع اصلاح الأمور بيني وبين مازن من أمك قالت لي أنا طلبت حمد يكلم مازن ورضى وثانيا لأني مو غبيه لا مو مثل غاده اللي أنصدمت من طلاقها بكل برود تقول لها أنتي طالق والصدمه الثانيه يوم عرفت أن أبوها أشترك معك بمؤامره ما يحتاج أذكرك كيف قلت أسيل محيره لي صدمات ياحمد تجيني من كل صوب أنت السبب فيها بس لازم تعرف لا أنا ولا غاده ولا وحده من زواجاتك السابقات اللي أعدهن ولا أحصيهن
دخلن قلبك لا المرأه عندك لرغبه في نفسك حتى أنا مثلهن لأني رفضتك في البدايه تحديتك رغبتك تكسرني تذلني خلتك تعرف كيف توصل لي بس غلطان أنا أسيل ولا تحلم أكون لك أموت ولا أسلم نفسي لواحد مثلك (حسته بدا يعصب قالت هي خاربه خاربه خليني أعميها) حتى لو زوجي مهمش ماتسوى شئ عندي
حمد(عصب) : مهمش مو أنتي اللي تقررين انتي غصب عنك لي
أسيل (بسخريه تخفي خوفها منه) : لو أنك رجال كان مارضيت تاخذ وحده ماتبيك تنفر من وجوده وشوفتك
حمد (زادت عصبيته مسك يدها وضغط عليها) : حمدي ربك أنا بين ناس ولا لأعلمك كيف تتكلمين معي
أسيل(تتألم بس تكابر) : أنا مو خايفه منك وهذي مو رجوله خلني طلقني أكرهك طلقني
حمد(شد من قبضته على يدها وصر على ضروسه ) : طلاق لا تحلمين عشان ترجعين لمازن هاااه وانا رجال غصبن عليك لا تظنين أذا قلتي منت رجال بطلقك بعيد عنك يابنت عبدالوهاب
أسيل(بنظرت تحدي ) : لأنك ماتملك مشاعر وأحاسيس ولا تتأثر صخر قلت ما ابيك طلقني
حمد : لو تنطبق السماء على الأرض ماعتقتك وزين كشفتي الاقنعه مثل ماتقولين وفرتي علي طريق طويل من المجاملات لين توصلين لعندي هيييييييييييييييييييييييييييييييييين الأيام بينا
وقف حمد بعصبيه لردجه الكرسي طاح بالأرض وخلف صدى في المكان كان واضح لروابي ملامحه العصبيه يوم طلع ركضت لأسيل اللي كانت تبكي
روابي : أسيل
أسيل(أرتمت بحضن روابي تدور الملجأ الراحه الأمان بعد كلام حمد كل ضنونها صح كشفت حمد وأسقطت الأقنعه المزيفه )
أسيل (تصيح) : روابي أخوك ما يحبني خليه يطلقني ليه يعذبني روابي أبوس أيدك خليه يطلقني حرام عليه
روابي : تعوذي من الشيطان تبينا نرجع للبيت
أسيل (تعدل نفسها وتمسح دموعها) : لا خليهم يخلصون ما أبي احرمهم فرحتهم
روابي : سولفي لي لك فتره متغيره
أسيل : أبي أشكي لأحد همي بس محد بيصدقني
روابي : جربيني
أسيل(بحزن ) : أيش أقول لك حقيقة اخوك المره وانه السبب بتركي لمازن
روابي(بصدمه) : شنوووووووووووووو
أسيل : أيه بقولك كل شئ من اول ماشفته لليوم شنو صار
بدت أسيل تقول لها كل شيء حتى كيف كانت تجيب المعلومات عنه من ألحان وكيف طلق غاده بكل برود
روابي (حاولت تكتم صدماتها وحده ورا الثانيه وبهدوء) : بس أنتي بنت عمه غير عن زوجـ...
أسيل : هههههههههه لا تضحكيني وتضحكين على نفسك أنا غير حمد يحب التحدي حلف لي يمين يندمني وفعلا والله والله ندمت على ظهوري للحياه من عرفت حمد وأنا حياتي بالنازل أحاول ما أضعف قدامه بس حمد حطمني حطمني آآآآآه
روابي (خافت عليها ) : أسوله أهدي أهدي كاهم جونا
شهد وبشاير : السلام عليكم
روابي وأسيل : وعليكم السلام
روابي : خلصتن
بشاير(بفرح) : وأخيرا أيه
أسيل(منزله راسها) : بشاير دقي على خالد نبي نمشي تعبانه
بشاير(تنزل قدامها وبخوف عليها) : فيك شيء يالغلا
أسيل : لا بس تعبت من الفراره
رجعن للبيت رمت نفسها على سريرها تبكي بمراره وألم ضنت أذا قابلت حمد بتكون خاتمة أحزانها بس هيهات أزدادت الحزن والقلق والخوف أنعدم الامان والاستقرار تشتت طريق التواصل خلاص لوكان لها أمل بالبعد عن حمد بعد هذا الكلام صار الامل مفقود أصرارها على ترك حمد قابله أصرار حمد على تملكها وازياد قبضته على رقبتها بدل يرخيها وتقدر تتنفس نامت بعد صراعات ودموع
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
اليوم الثاني........
في كفتريا الجامعه............
حلا : دانه علامك سرحانه
دانه : أممممممممممممممممم
سلمى : صار لك فتره مو على بعضك لا يكون زوجوك غصب عنك
دانه : أهئ بسم الله علي (بغرور مصطنع) أنا دانه طلال غصب عني اتزوج هزلت
حلا : أجل شنو السالفه
دانه : أبدا بنت محيرتني
حلا : قايله لكـ...
سلمى(تقاطعهن) : بنات بنات شوفن من دخل
دانه(تلف) : من هذلن
حلا : هذي أم شعر بني نجود عبدالوهاب
دانه : ماشاء الله جمال ومال أظن أبوي يعرفهم
سلمى : أهلها معروفين لا وولد عمها حمد بن فهد
دانه(بصدمه) : المزيون وانا أقول منين جايبه هالزين
سلمى : لا وأزيد من الشعر بيت ماخذ أختها
دانه : مزيونه مثله على ما سمعت محد مثله إلا أخته أظن تضاهييه حلا
حلا(تلف لها ) : هلا
دانه(تطقها على كتفها) : ماناديتك قلت عن حلا حمد مو حلا ناصر
سلى : يقول لها القمر أقوم وتقعدين مكاني
حلا : عن من تتكلمين
سلمى : مرت حمد بن فهد
حلا : أنا شفتها بعرس لجيرانا تهبببببببببببببببببببببل
دانه : أذا أهو مزيون وأهي مزيونه أجل عيالهم شنو يطلعون جمااااااااااااال
دانه (تلف لسلمى) : كملي من الثانيات
سلمى(تأشر) : أم شعر قصير هذي أخت حمد بالرضاعه أمها عمته
دانه(تطالع لها بنص عين) : أنتي وين تسكنين بالسجلات المدنيه حشى كل شئ تعرفينه
سلمى : كش عليك بسم الله علي من عيونك أنا ياماما أجتماعيه مو مثل بعض الناس مغروره
دانه(تشهق) : مغروووووووووره لو مغروره ما نزلت وتنازلت وتعرفت بسلمى
سلمى : لك الشرف يا بقره
دانه : يالدلفين
سلمى : يالصرصور
دانه : يالسحليه
حلا : وأنتن بزران منتن صاحيات
دانه وسلمى كل وحده لفت صوب عن الثانيه
دانه (تراقب البنات) : حلا من الثالثه قمر لا إله إلا الله
حلا : ما أعرفها أسألي سلمى
سلمى : ما كلمها
دانه : سألتك عشان تتكلمين
دانه (ترد على جوالها) : ألو ....... هلا يوسف ...... ما أقدر أكلمك ....... مايصير ممنوع......... طيب زين زين باي
سلمى : علامك
دانه : شنو دخلك مو تقولين ما أكلمها
سلمى(تضايقت وسكتت) : ............
دانه(حست أنها زودتها وقامت وباست سلمى على خدها) : سوري والله أمزح هذا يوسف أخوي يبيني أكلم وحده أتطمن عليها
حلا : تكلمين وحده عادي تكلمن صاحباته
دانه : لا مو كذا الحكايه غريبه شوي هذا أول رمضان يوسف بيتصل بأختي شيخه وغلط بالرقم الأخير لجوال أختي وقبل يقول ألو سمع وحده تبكي وباين لها فتره تبكي حس بالفضول سالها ليه تبكين قالت من زياد
حلا : من زياد
دانه : أخوها قال يوسف أيه ليه تبكين قالت فقدت أمي
سلمى(بحزن) : ياقلبي أمها ميته
دانه : أيه
سلمى : اهي قالت له
دانه : لا هذي سالفه انا البطله فيها خليني اكمل لما قال وين أمك هنيه صحت من بكاها وقالت من انت قال أنا يوسف يااااااااي هزئته شر تهزأ وسدت التلفون بوجهه
حلا : يمه منك فرحانه بتهزأته
دانه : عشان يعرف مو كل البنات صنف واحد
حلا : طيب طيب كملي أكيد يأس
دانه : لا لجأ لحبيبته دندونه اللي هي انا طلب أتصل عليها من رقمي قلت لها اسمي ورفضت تقول أسمها أهلها محافظين طلبت تتكلم مع يوسف
سلمى : أكيد بتشكره على موقفه
دانه : ههههههههههه تشكره أيه شكرته بس بطريقتها زفته وربي وجهه يعطي ألوان وقال أنتي ماتستاهلين اللي يسال عنك وهنيه ما استحملت قالت انا رنا وطاحت بمطب يوسف وسكرت بوجهه الخط
حلا : وكلمها مره ثانيه
دانه : حاول وحاول بس ماترد هالبنت لحست مخه
حلا : ايش حصل
دانه : حاول اتصل من رقمي الجديد ردت علي وطلبت ابعد عنها انا وأخوي البنت مع انها فقيره إلا انها رفضت أغرائات اسم طلال الـ...
سلمى : ويوسف
دانه : يقول دقي عليها وده يساعدها أعتقد مشفق عليها يبي يتطمن
حلا : وانا بعد شوقتيني لها
سلمى : الفضول ذابحني يله أتصل لي
دانه تتصل ولفت أنتبها صوت الجوال بالكفتريا سكرته ورجعت اتصلت نفس الشيء
دانه : ياربي
سلمى :علامك ماترد
دانه : أذا اتصلت على رقم البنت يدق الجوال هنا بالكفتريا واذا سكرت يسكت الصوت
حلا : تتوهمين اتصل لي
دانه (تتصل) : شوفي نفس الحاله سمعن
حلا : تضنينها معنا
دانه : هذا رقمها
سلمى : أنا عندي الحل دقي وانا أكتشفها لك
دانه تتصل مره ثنتين ثلاث
سلمى(وقفت) : بنات معليه اللي جوالها يدق ترد الله يعافيها حنا صيام
رنا(تبتسم) : سوري حبيبتي أحطه سايلنت سوري بنات
صدمه لدانه وحلا وسلمى بلمن وجلسن يناظرن لبعض وساد الصمت

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في مكان ثاني

كانت توها صاحيه وراسها مصدع بعد ليله كئيبه لها صلت الظهر ونزلت رمت نفسها على الكنبه جنب أمها وحطت راسها بحضن أمها
الأم : يمه فيك شيء
أسيل : لا يمه بس مشتاقه لك
الأم(تبتسم وتمسح على شعرها) : ياقلبي
بعد فترة صمت...
الأم : يمه أسيل البارحه حمد عطا أبوك المهر كامل وحطاه بحسابك
أسيل : ليه
الأم : ناسيه عرسك بعد شهرين ونص ما تبين تتجهزين
أسيل(ببرود) : طيب
الأم : منين حابه تجيبين فستانك من هنا ولا تطلبينه
أسيل : لازم الفستان
الأم(عصبت من برود أسيل) : أسيلوه شنو لازم فستان كيف تدخلين القاعه ببجامه
أسيل : يمه لا تروحين للعمره خليك معي هنا
الأم : فيك شيء
أسيل(بدت دموعها لا أراديا تنزل) : تعبانه كل ما قرب حقيقة وجودي مع حمد تحت سقف واحد تعبت
الأم : ميخالف يمه هذا خوف قبل الزواج كل بنت تمر فيه
أسيل(تقعد قدام أمها ) : يمه هذا خوف من حمد نفسه
الأم (بعصبيه) : مانخلص من هذا الخوف حمد رجال زين كفايه انه ولد عمك وأنه لولاه
أسيل(تقطع كلام أمها وتوقف وبعصبيه) : عارفه عارفه لولاه كان ألحين متزوجه مازن الطماع كل مره تكررونها تعبت أنا يمه أنا(بدت تصيح)
الأم(توقف وضمتها) : أنتي شنو وايش فيك يمه قولي لي أنا أمك صرتي ماتاكلين ومهمله لصحتك أسيل تكلمي ياقلب أمك
أسيل (بخاطرها) : وش أقول يمه اقولك عن اللي حصل امس أنا عارفه هذا الأمر لا يقدم ولا يأخر(رفعت راسها عن صدر امها مسحت دموعها وابتسمت) يمه متى تسافرون لمكه
الأم : بعد 4 أيام
أسيل : أبوي وين
الأم : أكيد بالمكتب ترى راح نروح الساعه 4 خليك جاهزه
أسيل : وين
الأم : علامك نسيتي بيت عمك فهد اليوم الفطور عندهم
أسيل(في نفسها) : يعني حمد لا لا(ماحست وارتفع صوتها) لا لا
الأم(مستغربه) : شنو لا
أسيل : يمه ما أقدر أروح تعبانه
الأم : أخاف تزعل خالتك سارا
أسيل : لا ماتزعل يمه لا تضغطين علي أنا بغرفتي باي

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
نعود للجامعه
حلا(تهز دانه) : دااااااانه أخوك أقصد أهي
دانه : سلمى هذي كشخه مو فقيره من هذي
سلمى : هذي رنا محمد سلطان صاحب شركات ...........
دانه(بصدمه) : شنوووووووو ما اصدق يوسف يقول فقيره
حلا : يوسف شافها
سلمى : أجل تلعب
حلا : لا يمكن ماتلعب بس أهي مو راعية حركات معروفه بأدبها وأخلاقها
دانه : ألحين شقول ليوسف
سلمى : بصراحه من رأي لا تقولين له شيء
حلا : بس قولي له كلمتها وبخير
دانه : أقوله من طلعت
سلمى : لا لا مو لازم دانه طلبتك لا تضيعين البنت اخوك متهور أرجوك
دانه : تعرفينها سلمى
سلمى : أيه بنت عسل وضحوكه
دانه : عرفيني عليها
حلا : وانا بعد
دانه : بس مانقول لها شيء فاهمات
عرفت سلمى حلا ودانه على رنا اللي عرفتهن ببنات خوالها واندمجن معهن وحسن أنهن مافيهن ذرة الغرور والكبرياء رغم مراكزهن دانه طول الفتره متردده تقول ليوسف ولا لا قررت ماتقول له عارفه اخوها وتهوره والبنت اخلاق حرام مثل ماتقول سلمى نضيعها

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
الكل ببيت حمد مجتمعين إلا أسيل أعتذرت أنها تعبانه
بعد الأفطار جلسوا الرجال بالمجلس
فهد(يشرب شاي ) : إلا ما قلتو لي من يبي يروح لمكه
محسن : جدتك وعمك سعد
حمد : الوالده
فراس : وامي وخالتي زهره وأبوي بس
عبدالوهاب (بهدوء) : وأسيل بعد(الكل سكت) علامكم
محسن : أسيل متى قررت
عبدالوهاب(ياكل تمره ويشرب قهوته) : اليوم أتصلت علي وقالت لي
عبدالله : غريبه ماقالت لي
حمد أستأذن وطلع للمطبخ وتنحنح ودخل
روابي(تبتسم) : هلا بالغالي
حمد : هلا روابي روابي أسيل هنا
روابي : لا ماجت
حمد : ليه فيها شيء
روابي(تكتف أيديها) : مدري أسأل نفسك
حمد : نفسي
روابي : حمد أسيل أمس كانت تبي تنهار أرجوك أسيل حساسه لا تضغط زياده
حمد(يبي يتهرب) : بعدين نتكلم بروح للمجلس
روابي(تبتسم) : أيه أنحاش ألحين مردك لي
حمد(طلع جواله يتصل عليها) : ياربي ماترد عارفها عنيده أرسل مسج
(أسيل ردي علي بكلمك)
أسيل
(خيييييييييييييير باقي قناع ما طاح)
حمد
(ردي أحسن فاهمه)
أسيل
(مابرد كيفي)
حمد
(طيب خليها مسجات شنو سالفة روحت مكه)
أسيل
(وش دخلك كيفي)
حمد
(أسيل خلينا حلوين وردي عدل)
أسيل
(تصبح على خير)
حمد(أتصل لقى الجهاز مغلق وعصب) : أأأأأأأأأأأأأأأأأأأخ لو أقدر أوصل لك لأكسر راسك بس هانت
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
أسيل سافرت بعد أيام مع ابوها لمكه كانت تعتبره مهرب من مكان يجمعها مع حمد
كانت بحاجه للأبتعاد وتصفية نفسها من الحزن والآلام وماكن ممكن تشعر بالراحه إلا في أطهر مكان بيت الله تغيرت نفستها من وصلوا لمكه
أما العائله تجمعت بالمزرعه ومنع فراس من دخول المزرعه الكل ضحك عليه الكل يعرف فراس معناه الأحرااااااااااااااااااج الدااااااااااااائم لبشاير اللي حبوها تاخذ حريتها العم رأف بحاله وسمح يبات في المزرعه مع أن الشباب حاولوا يخربون عليه ويقنعون محسن اللي يوم أكتشف خطتهم أنهم بس حبوا يضايقونه ويسوون فيه مقلب قال خذوا راحتكم بس لا تزودونها عليه
الكل مجتمع بالمجلس إلا اهو جالس لى السور يراقب الخيل تركض من كل ناحيه ونظره لفرس وحده الوضحه
فراس(من وراه ) : حنيت لها
حمد(يبتسم) : حنيت لعصبيتها الأمور هاديه هنا
أحمد : يعني أهي اللي تحركها
خالد : أنا أشهد لما تكون مع البنات يفرفشن مقالب وسوالف وهبال وخبال
فهد : فديتها 5 أيام مرت على روحتها
حمد : إلا أنتو جايين ليه
خالد(يغمز له) : جينا لك يالعاشق
فهد : بيرجعون بعد يومين أو ثلاث أن شاء الله لا تحاتي
فراس(يغمز له) : حمد مو قلت تبي ترتاح وتروح عمره برمضان
حمد(فهم عليه وابتسم) : والشركه
خالد : لا تخاف بعد بكره أجازه للعيد وفراس ما يضره اذا داوم بكره
فهد : صادق فراس بيداوم بدالك يوم عادي
فراس : رح وسلم على الجماعه كثييييييييييييييير
حمد(أبتسم وطلع جواله) : ألو خلدون أبي خلال ساعه تذكرت سفر لجده وتكلم أم ياسر ترسل لي السياره على المطار باي (لف لهم) لا تقولن لهم
الشباب(بصوت واحد) : مفاجئه
طلع حمد للمطار ومو عارف ليه افتقدها.........


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
أنـــــــــــــــتــــــــــــــــهــــــــــــــى الــــــــــــبــــــــــــ 25 ــــــــــــــارت
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
وش تتوقعون للأبطال
القاااااااااااااااادم أأأأأأأأأأأأأأأأأأعظم

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!

 
 

 

عرض البوم صور قلوب منسيه   رد مع اقتباس
قديم 15-09-12, 02:43 PM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 158692
المشاركات: 87
الجنس أنثى
معدل التقييم: قلوب منسيه عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 53

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
قلوب منسيه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : قلوب منسيه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!

الــــــــــــــــبــــــــــــــــ 26 ــــــــــــــــــــــــارت

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!


فاتحه الشباك وتشرب قهوة يتلاعب الهواء بشعرها السعادة تغمرها سرحت بخيالها مكان ما فيه احد غيرها مرتاحة النفس ولا تفكر كيف وليه و وين زاده بالدنيا فتحت عيونها على الكعبة تطالع لها وتدعي ربها تبقى طول عمرها فيها<< أمنيتي أعيش وأموت فيها^_^ أدعو لي
سمعت جرس الباب ما اهتمت كل همها ما تقطع تفكيرها وروقانها بس
شرقت :كح ككك ككح (ألتفت مثل البرق للباب وبهمس وصدمه ما توقعته)
حـــــــــــــــــــــــــــــــــــــمـــــــــــ ــــــــــــــــــــــد
هزت راسها
لا لا لا أكيد أحلم أصحي يا أسيل حمد بالرياض أيه بالرياض بس
(أرجعت لفت له)
لا أهو يسلم أيه الحلم ما يسلم صح لا يارب أحلم إلا أهووووووووو
الجده(تقطع شرودها) : أسيل علامك اقربي سلمي على رجلك
أسيل(رجلي ): هاه أيه
قربت من حمد أهي ترجف مدت يدها
حمد(مسك يدها وقربها وباس جبينها وأبتسم) :هلا ما تبين تتحمدين لي على السلامه
أسيل(صدمتين وجوده وسلامه قدام الكل ) : هااااااااه
الجده : أستح والله أنك ما تستحي
حمد(بخبث ) : وش سويت سلمت على مرتي ما سويت شيء
الجده : تبوسها
كل شيء قدام أسيل اللي بعالم ثاني تستوعب اللي يصير
حمد(بخبث) : بس جبينها بس أجل لو أبسـ..
أسيل(تقاطعه تعرفه مسحوب من لسانه) : الحمد لله على سلامتك
الأم : أخيرا نطقتي يمه فيك شيء
أسيل : لا أيه راسي يعورني بروح ارتاح اسمحولي
الأم : زين يمه سلامتك سوي لحمد قهوه
حمد : سلامتك من العوار
الجده : ياويلي على هالولد بسك خز
حمد(يطالع لأسيل وبأبتسامه) : حلالي يا جده
أسيل(عصبت وبهمس) : لا تطيح عيونك بسك نغزات حلالي فرحان مع وجهك
حمد(بهمس) : لا تلوميني حلو اللون الوردي عليك
أسيل طالعت لبسها بجامه مخصره ونص كم وبدون ملفع (لفه) لأول مره قدامه أستحت وأستحت زود من نظراته الناريه<<خطيره ناريه خخخخ
الجده : وش تقولون
حمد(في نفسه) : ياليل جدتي علامها (لف لها) أقول لها الكل يسلم عليك وينتظرونك
أسيل أستغلت الفرصه أنسحبت قبل يزيد الكلام ويحرجها غيرت ولبست دراعه ولفه ولبست نظارتها عارفه حمد ما يحبها وكل ما يشوفها ياخذها وتضطر تجيب غيرها للعناااااااااااااااااد بس ودخلت تسوي قهوه وأهي تتحلطم
أسيل : يعني لازم قهوه أجل اللي برى شنو شربة أففففف وش جابه مع وجهه
حمد(متسند على الباب ) : جابني بعدك يا قلبي
أسيل(تنرفزت) : أقول بلا كثر كلام وش جابك طفاره بس
حمد : أفااااااااااااا طيب مقبوله إلا بسألك ليه النظاره
أسيل(تحط القهوه على النار وبدون نفس) : ما اشوف شلون أسوي القهوه يعني
حمد : طيب ليه ما تفتكين وتلبسين عدسات ولا تعالجينهن
أسيل : ما احب
حمد : شنو هالأستقبال الجاف حمودي جايك بعد فترة غياب وكذا تستقبلينه
أسيل(تلف له وترفع حاجبها بأستهزاء) : نعم حمودي حلوه هذي ليه كيف تبيني أستقبلك أخذك بالاحضان يعني
حمد(أبتسم وفتح يديه وقرب) : ياليت يكون أحسن وأحلى
أسيل(خافت وتلفتت لقت ملعقه كبيره(ملاس)): والله بالملاس أذا قربت فاهم
حمد(كتف أيديه وبوز) : وأهون عليك
أسيل(بعصبيه بس بهمس) : أيه أرجع مو صاحي بلاش فضايح
حمد(أبتسم وغمز لها) : اللي يشوفك يصير صاحي خصوصا بالوردي تهبلين
أسيل(تلف عنه تصب القهوه) : فكرت باللي قلته لك من أسبوع
حمد : أفكر بشنو
أسيل(تحط القهوه والفناجيل ): الطلاق
حمد(عصب) : ما يفيد معك الكلام طلاق مافيه لا
أسيل طالعت له من فوق لتحت وطلعت حطت الصينيه وراحت لغرفتها تتفاد نغزات الجده وكلام وغزل حمد حطت راسها واهي تسمعهم يضحكون ويسولفون عن فراس والمقالب غفت وأهي ما حست من هم التفكير حمد موجود وش راح يصير




!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


أما بالرياض..............

الشباب سهرانين......

محمد : والله جعت
فراس(يطالع للساعه) : تو الناس على السحور
زياد : وش يصبرنا أقول من يخاويني للمطبخ
مشعل : أذا بتطبخ لروح معك خفايف ما ابي
راشد : أنا أبي شيء حار الجو بارد
فهد : ما تعرفون تسكتون أبي انام قبل السحور
فراس : بسم الله عليك من اليوم طايح سوالف مع المدام وتوك تعرف النوم
فهد(رفع راسه ويطالع له بنص عين) : من الحره اللي بقلبك
فراس : حره تاخذ العدو فهيدوه لا تخليني أتهور
محمد : أحم أحم يالأخو بشنو تتهور
فراس : يوووه نسيتك أتهور أحب خشم فهد
محمد : أحسب بعد قلت بوقف حراسه عند باب الغرفه
فراس : أفااااااااا عليك أذا أنت مو موجود أختك المصونه شهد موجوده
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههه
راشد : شابه كبدك منها
فراس(بحقد ) : إلا تفحمت
زياد : فراس أقول قم قبل تخورها شكلك ما يطمن
فراس : صدقت لا شوفت الحبيبه ولا شوفت الحبيب اللي راح للحبيبه ونساني
فهد : حالة أخوي مستعصيه لا حول ولا قوة إلا بالله زيود خذه قبل ينجن
محمد : أقول يالأخو لا تنجن وتروح غير درب المطبخ
فراس(بخبث) : بصراحه ما أضمن نفسي
محمد : أجل والله ما تروح مشعل راشد جراح قومو مع زياد هذا(يأشر على فراس) ما يتحرك من الغرفه ليوم العرس
فراس : يا آسيييييييييييييييييييي أهئ أهئ نظره وجبر خاطر
مشعل : أنثبر أنت تنظر وأختي تنحرج
أحمد : ياولد العم بتناظر بخشتها لين تشبع أنثبر مثل ما يقول أخونا الكريم
فهد (بصراخ) : بسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس بناااااااااااااااااااااااااااااااام واللي ما يبي ينااااااااااااااااام عندكم المجلس يله براااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
طلع فراس ومحمد ومشعل وزياد وراشد وجراح يسوون عشاء والباقي ناموا

دخلوا المطبخ

راشد : ههههههههههههههههههه ياحليل محمد لزق لفراس
جراح : والله كسر خاطري كذا العرس يسوي
مشعل : تجرب بأذن الله
جراح تذكر موقف صار له مع مناير البارح كان رايح للمطبخ وسمع بكي بنت وما عبرها ويوم مر من الدرج شافها جالسه وماسكه رجلها وتنادي
: شهد خاله سعاد أي أحد يمه
جراح(عرف الصوت) : أحم أحم مناير
مناير(بخوف ) : من
جراح : أنا جراح خير علامك تبكين تبين مساعده
مناير : هاه لا لا تجي ما علي غطى رجلي طحت عليها وأنادي محد عندي
جراح : طيب والحل ما معي جوالي وما يسمعونك الساعه 3 الفجر الكل نايم تحت واللي فوق ما يسمعونك
مناير : جراح طلبتك لا تخليني والله أخاف من الظلمه حاولت أولع اللمبه ما اطولها
جراح(في نفسه) : أخلي روحي ولا أخليك
مناير : جراح جراح رحت جراح أهئ أهئ (بدت تبكي)
جراح : مناير أنا هنا ما رحت لا تبكين بجلس معك لين يفتقدن البنات وجودك وينزلن طيب
مناير : طيب بس لا تبعد ولا تسكت أخاف من الصمت
جراح(يلف ظهره لها) : بعطيك ظهري عشان تشوفيني طيب وسولفي أسولف
مناير : أسفه
جراح (متعجب) : على أيش
مناير : عطلتك
جراح : لا والله عادي(في نفسه) أعطل نفسي وأهلي وناسي عشانك يامناير
مناير(في نفسها) : آآآآآآآآآه منك يا جراح متى تحس وش تبيني أسوي أعلن حبك أنا بنت لو تكلمت عيب لو البنت تخطب الولد كان خطبتك ههههههههه حلو هذي هنود صرنا أعوذ بالله
جراح : أشوف سكتي وش تفكرين فيه لا تكون رجلك تعورك
مناير : لا خفت جراح
جراح(غمض عيونه وبخاطره) : يا حلو أسمي بلسانك الله لا يجزاك خير يا حنان كرهتيني بالبنات وكرهتيني بحلم حياتي وبروحي الله لا يوفق كل من على شاكلتك أويلااااااااااااه لو ما عرفتك ياحنان كان يمديها تقول لي حبيبي جراح مو جراح حاف
مناير : نمت
جراح: ههههههههههههههههه حلوه نمت ووين هنا
مناير(في نفسها) : لا لا لا مو قادره اجلس بنجن وجوده وصوته وضحكته الله يسامح يا جراح ما تحس لا أروح ولا بنجن منه
بدت تزحف الدرجات ودموعها على خدها قهر وألم وفراغ زحفت لين وصلت للصاله العلويه أختفت عن نظره وأهو ولا حس
جراح : مناير......... مناير فيك شيء....... مناير ردي........ مناير اذا مارديتي بلف كيفك .... مناير (لف وشاف محد فيه ووقف متعجب) وش السالفه اللي كنت فيه حقيقه ولا خيال كنت معها ولا لا كنت أكلمها ولا لا مناير مناير آآآآآآآآآه منك حبك خلاني أهوجس فيك أتخيلك أيه أحبك أحبك ليت الخيال يصير حقيقه
طلع جراح يعتقد خيال اللي شافه وتسرعت مناير قبل تسمع كلمة أحبك من جراح القدر أمر.......
زياد(يحط أيده على كتف جراح ) : يالأخو ترى أستوت الشكشوكه<< تذكرت غرام وشكشوكتها هههههههه
المهم نكمل........
جراح : هاه أيه
زياد : شفيك الخيال بعد
جراح(صديق زياد الروح بالروح) : آآآآآآه يا زياد لو شجاعتي ما تخوني كل ماشفتها كان صارت حلالي
زياد(في نفسه) : الشجاعه خانتني بعد قدام أبوي في أني أتراجع عن قراري بخطبة بنت عمي خوفي عليه خلاني حتى بعد ما أعرف حقيقة اللي سوته نجود أني أتمسك فيها
نجود : قلت لك سالم حقيقه
زياد : نجود لا تجننيني رنا سمعتك أنتي ونجد اعترفي
نجود(بحزن) : وش يفيد لو أعترفت غيداء حقيقه
زياد : أنـ..
نجود : بس يازياد لا تزيدها علينا بتقدر تقول لأبوك ما أبي غيداء
زياد : ...............
نجود : بقدر أنا أعيش مع تأنيب الضمير لأني سبب زعل أبوك منك
زياد : ................
نجود : بتكون شجاع وتقول أبي نجود ما أبي غيداء
زياد : ................
نجود : زياد عش حياتك وأنساني خلاص ما سويتها قبل تقول لأبوك بموافقتك على بنت عمك تسويها ألحين بعد ماالكل عرف بأرتباطك القريب منها
زياد : أنا بقول لأبوي ويصير اللي يصير
نجود : وأنا أقول لك أنتهينا أسفه تأخرت على خواتي باي
زياد : نجود نجود
جراح(همس له) : أذا أنا بخيالي سرحت فأنت بأهل الأسطبل اللي شفتهم أمس
زياد(أبتسم): كلن يغني على ليلاه خلنا نروح مع الشباب ولا ما يبقى لنا عشاء
جراح : ههههههههههههههههه صدقت يله
راشد : خلاص روحوا وأنا بجيب الخبز وأجي
مشعل : لا أنا بجيبه
زياد : مافينا ننتظر جيبوه وتعالوا
طلع زياد وجراح ودخلن الرباعي المرح ههههههههه
نجود : هلا بالشباب
راشد : هلا بأختي كيفكن يا بنات
البنات : بخير
مشعل(يسلم وعيونه لنجد ونجود مثل اللبس ومثل الوجه ماقدر يفرق إلا بنظرتها نظرتها الناريه له يحسها سهام حقد وغل أبتسم) : شخباركن
البنات من غير نجد : تمام
نجد(بدون نفس وبعصبيه) : أنا طالعه لغرفتنا ما ابي آكل أنسدت نفسي
سلوى : نجد نجد انا بروح أشوفها أسمحولي
راشد (طالع لمشعل اللي طلع بعد) : الله يعين
رنا (تطلع جبنه من الثلاجه) : كاسر خاطري
راشد(حس بنبرة أستهزاء) : أيه وش دخلك
رنا(تطلع لها توست) : أبدا الطيور على أشكالها تقع
نجود : رنا بس
راشد(رفع حاجبه ) : خير طيور ليه مو عاجبينك
رنا(تأشر عليه من فوق لتحت ) : أنت ولا أهو أنا وش دخلني تعجبوني ولا لا
نجود : رنووووه سكتي
رنا : أساسا ما يعجبوني الشباب اللي تحب المعاكسات
راشد : أهاااه وأنا ما يعجبوني البنات الدلوعات الما صخات السخيفات البابي والمامي
رنا (عصبت) : ليه أن شاء الله ما يعجبونك
راشد : أجل طلعتي من أهل المامي والبابي هههههههههههههههه
رنا : سخيييييييييييييييييييييييف يا بتاع ريم
راشد : ههههههههههههههههههههههه قولي غيرانه
رنا : تخسي
راشد(وقف ضحك وعصب) : نعم شنو قلتي
نجود (بتلطف الأجواء) : ولا شيء لك الحشيمه روح راشد طلبتك
راشد(يصر على ضروسه) : لولا نجود كان علمتك كلمة تخسي ما تنقال للرجاجيل
رنا : يمه يمه خوفتني أقول رح يمكن ريم تتصل ولا تحصلك
راشد: من الغيره
رنا : تخـ.. (قبل تكمل خافت من نظراته بلعت الكلمه)
راشد : رنوه أعقلي لا تخليني أحط براسي تندمين
رنا : لا والله تخوفني يعني
راشد : رنوووووووووووووووووووووووووووووووه
نجود(مسكت يدها وطلعت معها للغرفه) : هبله هبله راشد ما يتفاهم عصبي يضربك كف سنونك قدامك
رنا : يخـ...
نجود(تحط يدها على فمها وتدخلها الغرفه) : دخلي لا يسمعك ويسود ليلتنا


!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!
صحت تطالع للساعه 1 الظهر صلت ونست وجود حمد طلعت

أسيل : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
أسيل : يمـ.. (ألتقت نظراتها بحمد اللي أبتسم وغمز لها طالعت للبسها أستحت لفت تبي ترد للغرفه وقفها صوت امها) هلا يمه
الأم : لا تطبخين شيء للفطور
أسيل : ليه بتجيبون فطور من برا
الأم : لا بنروح لفيلا حمد جهزي الأغراض
أسيل(لفت لحمد اللي يبتسم وصرت على ضروسها) : أن شاء الله يمه
دخلت الغرفه تفرك أيدها ببعض
اسيل : ووووووووووووووووووجع (دقت على عبدالله ) : ألو هلا الغالي
عبدالله : هلا كيفك
أسيل : ززززززززززززفت ولله الحمد
عبدالله(فهم عليها وكتم ضحكته) : أفاااااااااااااا ليه
أسيل : حمد هنا كيف أكون بخير
عبدالله : هههههههههههههههههههه لا الحمد لله على سلامته متى وصل
أسيل : كنت عارف ولا قلت لي
عبدالله : واذا عرفتي هذا زوجك عطيه فرصه تتفاهمون
أسيل : اتفاهم عبدالله ليه أنتو معه دوم ضدي
عبدالله : حنا معك بالأول والأخير ليه تقولين كذا
أسيل(بحزن) : لأنكم تغيرتو غيركم أكرررررررررررررهه أكرههههههههههههههههههه حمد
سكرت الجوال وما أنتظرت رده عارفته دوم معه جهزت الأغراض وأهي تخطط كيف تبتعد عنه وتختفي من وجهه

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!
في المطبخ يجهزن الفطور............

نجد : عيوش بسوي الشوربه اليوم
عايشه : خلاص من يسوي السمبوسه
رنا : انا بس مو شاطره مره
رشا : أنا معك
بهذي اللحظه دق جوال رنا مره مرتين مصر اللي يتصل تركت البصل اللي تقطعه للسمبوسه وردت
رنا : ألو
يوسف : ليه ما تردين علي
رنا(عرفته وبهمس) : أنت شنو تبي مني
يوسف : بتطمن عليك وعلى أحوالك
رنا(عصبت وبهمس) : من أهلي أنت أنا مو فاضيه لك
يوسف : مو قصدي بس حاب أكلمك وآخذ وأعطي بس
قطع كلامه لما سم صوت عند رنا
رشا(عصبت) : رنووووووووووووه وجع وين البصل مو قايله قطعيه متى تخلص السمبوسه
رنا : زين ألحين
نجد : خلصي عقاب لك المواعين تغسلينها
لمعت فكره بعقل رنا يمكن اللي تسويه ألحين يبعد يوسف عنها ويأكد انها بنت فقر
رنا : لا لا مواعين
نجد : إلا إلا يالكسوله
رنا(تسوي نفسها تصيح وتسمع يوسف) : حراااااااام عليكم تعبت كرف وشغل أنا صايمه مثلكن
عايشه(متعجبه منها) : هيييييييييييييه ترى تونا بالبدايه الطريق طويل أخلصي قطعي البصل تعتقدين دموع التماسيح بتشفع لك
رنا : أهئ أهئ أهئ الحوش والزريبه كنستهن والسيارات مسحتهن لكن وعيالكن غيرت وحرصت عليهم من الصبح والنوم محرومه منه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآهئ يا يمه تركتيني ورحتي ليتك خذتيني (سكرت الخط)
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههه
البنات مصدومات وش تقول وتضحك
رشا : وش فيك رنا
رنا : ما فيني شيء هههههههههههههههههههههه
عايشه : أجل ليه كل هذا الكلام أمزح ياقلبي أذا ما تبين تقطعين البصل عادي
رنا : لا لا ما أقصد أمزح أقلد سندريلا بعصر العولمه بس فاضيه وأستهبل
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
نجد(تقرب لها) : هيييييييه يا سندريلا ترى ما صدقت وش السالفه
رنا (بهمس) : يوسف بس بعدين أقول لك
عايشه : طيب ضحك وضحكنا خلنا نخلص يله
البنات : يله
أما يوسف اللي حالته حاله.........
أمجد : يوسف يوسف علامك
يوسف : رنا يا أمجد
أمجد : رنا علامها
يوسف : حرام ذابحينها المسكينه بالشغل مستغلين موت أمها <<<<أنقلبت ضد رنا الخطه مسكينه يارنا خخخخخخ
أمجد : مسكينه فقيره ويتيمه طيب قل لي شنو حصل وشنو سمعت
بدا يوسف يقص عليه كل شيء سمعه وأمجد تأثر باللي سمعه

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!

هوب هوب بس وصلنا لجده ^_^
عقدتكم حبايبي منقسمين وش أسوي الله يجمعهم ......

أسيل تصب الشوربه وتوزعها
أسيل : تفضلي جده ... بالعافيه يبه ...تفضل حمد
حمد(يغمز لها) : مشكوره
أسيل (صبت لها صحن وشالته) : أسمحولي
الأب : وين قعدي أفطري
أسيل(تبتسم) : بجلس بالحديقه الجو حلو
الجده : مو برد عليك وبعدين الشوربه ما تسد الجوع
أسيل : لا لا جده الشوربه كفايه
طلعت أسيل وعيون حمد تراقبها جلست على الكرسي الطويل ومدت رجولها على الطاوله وسندت راسها للخلف ولا لمست الشوربه
حمد(قام) : أسمحولي
سعد : وين يالحبيب أشتقنا
حمد(يبتسم) :القلب ياعم
أم حمد : رح يمه الله يهنيكم وحاول فيها تاكل ترى أكلها هالأيام مهو عاجبني
حمد : حاضر يمه
حمد قعد جنبها على نفس الكرسي أرتعبت لما شافته بغت تقوم بس أهو مسك أيدها اليمين عشان ترجع تقعد
أسيل : حمد
حمد : يا عيون حمد
أسيل(تطالع أهلها محد صوبهم وبخوف) : أيدي لو سمحت
حمد(ببلاهه) : علامها
أم ياسر (جتهم شايله الصينيه) : تفزل استاز حمد بالهنا
حمد : مشكوره
أسيل : شنو هذا
حمد : سياره ما تشوفين فطور
أسيل : لمن
حمد : لي أنا ما حبيت افطر داخل الجو هنا حلو
أسيل : حمد لو سمحت أترك يدي
حمد : مرتاح كذا
أسيل(تصر على ضروسها) : أنا مو مرتاحه
حمد : ماوراك شيء لنتي ماكله ولا قايمه مو محتاجه ليدك
أسيل(في نفسها وبعصبيه) : خلني ساكته لين يجيني الفرج وأشوف آخرتها معك يا حمد تبي يدي خذها
حمد حب يطلعها من طورها ويعصبها ما يبيها ساكته
حمد : أسيل ترى بنعيد هنا
أسيل : ...........
حمد : أمممممممم بس انا وأنتي قلت لعمي ووافق ونرجع صبح عرس فراس
أسيل : .................
حمد : علامك يعني موافقه
أسيل(في نفسها) : كيف أبعده كيف كيف أييييييييييه لقيتها (لفت لحمد وبدلع) حمد
حمد(سمع أسمه بدلع ومن من أسيل شرق) : كح كح كح
أسيل(تمسح على ظهره وتعطيه ماء) : بسم الله حلو حلو بسم الله عليك
حمد(لف لها وبنص عين) : أيش عندك
أسيل(تدعي البرائه ) : ما عندي
حمد : وليه الدلع اللي فجأه نزل عليك
أسيل(تلعب بكم الجاكيت اللي عليه وبدلع) : الدلع عشانك كم حمودي عندي
حمد : أذا قصدك أترك يدك لا
أسيل(تبتسم وتمد يدها الثانيه) : أذا تبي هذي بعد ما تنرد خذها
حمد(بخبث يضمها له) : لا أنا أبيك كلك
أسيل(في نفسها) : هيييييييين كل شيء يهون عشان الخطه تنجح (بدلع تضحك ) ههههههههه يعني وين بطير مردي لك
حمد(يمسكها من كتوفها ويبعدهاخاف) : لا مو صاحيه فيك شيء مخططه لشنو تخوفين
أسيل(ترفرف بعيونها بغنج ودلع) : أنا حرام عليك
حمد(رجع يفطر) : طيب شنو تبين
أسيل : أمممممممم خالتي ريم اللي ساكنه هنا عازمتنا وأبيك تودينا
حمد : بــــــــــــــس
أسيل : بس هاه شنو قلت
حمد : طيب روحي قولي لهم بعد صلاة العشاء
أسيل (فرحت الخطه نجحت) : تسلم بروح أقول لهم
حمد(يمسك يدها ) : وين وين
أسيل : بروح أقول لهم
حمد(بخبث) : ومكافئتي
أسيل : على شنو
حمد : أني بوديكم لخالتك
أسيل(بتعجب) : شنو مكافئتك مو خابره قلت لك عن مكافئه أذا وديتنا
حمد(يأشر على خده بخبث) : بوسيه شكر على الأقل
أسيل : هاه
حمد(أبتسم) : مكافئتي ولا ما أودي نقعد كلنا
أسيل باست خده وأنحاشت لغرفتها
حمد : ههههههههههههههههههههههههه توك أن ما جننتك يا أم عيون
أسيل(في غرفتها وقلبها طبول من اللي صار طلعت جوالها ) : ألو .. هلا خالتي
ريم : هلا وغلا بأهل الرياض
أسيل : ههههههههه هلا فيك أحنا بجده
ريم(متفاجئه) : بجده والله من متى ووينكم
أسيل : اليوم في فيلا حمد انا وأمي وأبوي وجدتي وعمي سعد وخاله سارا وخالتي تهاني وووووووووووو حمد
ريم : هههههههههههه ووووووووحمد الحبيب هنا
أسيل : خالتي لا تحرجيني
ريم : أموت باللي يستحون
أسيل : ريمي ريمو قلبي أنتي أطلب منك خدمه ماراح أنساها لك
ريم : عيوني لك
أسيل : تسلم عيونك ابيك تعزمين أهلي اللي هنا
ريم : أفاااااااااا ما يحتاج تقولين أنتم أهل بيت
أسيل : لا أفهميني ببعد عن حمد تكفين خاله ببات عندك
ريم : ههههههههههههههاااااااااي ألحين فهمت وأنا أقول مشتاقه لي
أسيل : بلييييييييييييز خالتي
ريم : طيب بخلي صالح يتصل يله باي
أسيل : أحبك أمواااااااااااح باي باي
فعلا أتصل صالح وعزمهم ولما جت الساعه 11 قالوا الرجاجيل مشينا أسيل وريم طلبوا ام أسيل تباب أسيل عندها وافقت أذا رضى أبوها حمد لما سمع عمه يوافق حس بغيض ولعن نفسه أنه ما أنتبه لخطتها كان مخطط لها شيء لكن كل خططه ذهبت أدراج الرياح<< ياقلبي يا أسيل حاسه فيه خخخخخ
حمد اتجه للبحر بعد ما وصل الأهل للفيلا ووقف يطالع البحر بغيض
حمد : خبل خبل هيييييييييييييييييييييين انا يا أسيلوه تضحكين علي تغديتي فيني قبل أتعشى فيك (تذكر كلامها قبل تنزل )
حمد (يغمز لها) : بنكمل كلامنا الليله نبي نسهر للصبح
أسيل(أبتسمت له) : هذا أذا تقابلنا
حمد(رفع حاجبه) : شنو تقصدين
أسيل(ترد له الغمزه بجرأه تقهره) : صدق خبل عبالك هذا الدلع لخاطر عيونك السود لا يابابا هذي خطه عشان أبات عند خالتي ولا اشوفك
حمد(عصب) : شنو يعني أستغليتيني كنت غبي
أسيل : وانت أستغليت الروحه عشان البوسه لأنك مغرووووووور تظن بصدقك
حمد : أسيل أسيل
حمد رجع للواقع واهو يتوعد فيها ورجع للفيلا مقهور ومعصب ولا نفسه يكلم أحد حط راسه ونام



!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!
الليله تسبق العيد <<<<< أشتقت للعيد وسهره ^_^ وأنتو

وصلوا المعتمرين للمزرعه الساعه 8 بالليل وسهرن البنات يسولفن عن اللي صار لهن هنا والأحداث والمقالب اللي سووها الشباب بفراس وقالت لهم أسيل عن اللي صار بحمد وكيف عصب يوم شافته ثاني يوم راجعه من خالتها على الساعه 12 برد الجو أكثر وأكثر نزلن البنات يجلسن برا بعد ما حطن الكراسي وسون لهن نسكافيه نزلت أسيل وهيام وبشاير وروابي وترفه
أسيل(تطالع النجوم) : إلا وين الدب القطبي بينهم
روابي :راح لبيته وش قطبيه مو صاحيه
أسيل : خخخخخخخخخ سخيفه
بشاير : سمعتن آخر خبر
هيام : قصدك شغلك
بشاير :أيه
أسيل : علامه تغير الدوام يعني
بشاير : لا بس أخوك يبيني أتركه
أسيل : هبله توافقين
بشاير : شسوي عشانه
أسيل : وليه درستي كل هذي السنين أجل غلطانه تعبتي نفسك
ترفه : يعني لو حمد قالك تتركين الشغل تتركينه
أسيل(بثقه) : أكيد لا ما اتركه
روابي : ومن يسمعك
أسيل : عنه ما سمع هذا مستقبلي
هيام : مستقبلك مع حمد منتي محتاجه الوظيفة
أسيل(بحزن) : تهقين كلامك صح
البنات انصدمن من ردها
أسيل(تكمل) : كل وحده محدده مواصفات فارس أحلامها رغباتها آمالها أحلامها حياتها مع زوجها اللي تختاره عن قناعه أنا بالاول صح كنت احس مع (حست الأسم يطلع غصب) مازن أن لي أحلام وآمال بس تلاشت مع اللي صار وكمل حمد على الباقي تحطمت وماعاد لي ثقه لا بأحلام ولا عندي رغبات لشيء
ترفه (حزن عليها أهي أقرب البنات لها وعارفتها) : لا تتشائمين يا قلبي
روابي : حمد والله مو بذاك الشين
أسيل(تبتسم بتعب وأشرت على قلبها) : قولي له مو مصدق
بشاير : أسيل ناسيه اللي صار لي مع فراس وكيف ألحين يوم شلت الغشاوه عن عيوني وشفت الجانب الحلو فيه وتغاضيت عن الجانب السيئ فيه
أسيل (بدت تحس بتعب وضغط براسها وقفت ) : يله بنات صارت الساعه 1 وبكره عيد وضحايا وانـ....
فجأه غابت عن الوعي سندنها البنات
روابي : بشويش بشويش أسيل أسيل(تضربها بخفه على وجها) أسيل حبيبتي
هيام(شوي وتصيح) : علامها
إلا يسمعون صوت نحنحه من بعيد
بشاير : وراك ياولد من انت
محمد : بشوره انا محمد
بشاير : خير محمد تبي شيء
محمد : المطبخ دخلن
بشاير : معليه محمد البنات سفور(مومتغطيات) مانقدر ندخل
محمد : بشاير عن الدلع دخلن باخذ كم شغله من المطبخ
بشاير : والله ياخوي مدري شقول أسيل طاحت علينا ونحاول نصحيها
محمد(بخوف) : خير فيها شيء
بشاير : مدري فجأه
ترفه : بروح أجيب ماء لها
بشاير : صحت
روابي : لا أسيل أسيل أصحي يا قلبي
محمد رجع وبلغ الشباب وطلع حمد وفهد وفراس وعبدالله
روابي : ردوا يا شباب محنا متغطيات
حمد(بعصبيه) : دخلن أنا جايكن لحظه شباب
دخلن البنات وبقت روابي
حمد(بخوف على أسيل قرب لها) : روابي علامها
روابي : مدري طاحت فجأة ما كان فيها شيء
حمد(يشيلها) : بسرعه جيبي لها عبايه بوديها للمستشفى
ترفه(تمد لروابي شالها) : خذي هذا
حمد لفها وطلع مع عبدالله وفراس للمستشفى ونبهوا البنات ما يقولون للأهل دخل الدكتور والممرضات وبعد وقت طلع
دكتور(يسلم على حمد ويبتسم يعرف انه شخصيه) : أهلا أهلا سيد حمد ازيك
حمد(أبتسم ) : بخير شلون أسيل
دكتور : كويسه نايمه دلوئتي
عبدالله : طيب شنو سبب الأغماء
دكتور : والله أحن أخزنا منها عينات للتحليل تطلع بكره بس خير
حمد : والأغماء
دكتور : والله أسيل باين ما تكلش كويس ومهمله بصحتها وأزن تعرزت لزغط نفسي << نجوى أذا كلامي غلط صلحيه هههههههه
حمد(يلوم نفسه ) : .................
فراس : طيب نقدر ناخذها معنا مثلك عارف بكره عيد كل عام وانت بخير
دكتور : وأنت بخير صعب تخرغ بكرا لا تبئى يومين تلاته
عبدالله (يهز راسه) : ما توافق
حمد(بعصبيه) : غصبن عنها
عبدالله : ما توافق خصوصا أنه عيد
فراس : الصحه مو لعبه
عبدالله (يلف لفراس) : ناسي عرسك لو تبي تموت بعيد الشر عنها تحضره
الممرضه طلعت وخبرتهم ان أسيل صحت دخلوا بعد ما عدلت أسيل الجلال عليها
دكنور : أزيك يا مدام حمد
حمد أبتسم يعرفها تعصب
أسيل(تصر على ضروسها) : بخير بس بلاش تميلح
الدكتور : أيه
حمد : ولا شيء
الدكتور : خوفتينا يا شيخه عليك
أسيل : عدت بخير
الدكتور : بسألك حاغه الأغماء ده حصل أبل كدا
أسيل(تطالع أخوانها وحمد) : ......................
الدكتور : يعني شكي بمحله مش أول مره تحصل
أسيل : دكتور أسامه ممكن تكتب لي خروج
عبدالله : أسيل وين
دكتور : والله صعب لا تفضلي معانا هنا يومين
أسيل : تخسي
الشباب كتموا الضحكه والدكتور انحرج
أسيل : آسفه دكتور مثلك عارف بكره عيد وصعب وما اعيد مع أهلي وبعده عرس أخوي الفال لك يارب على المدام
فراس(يكتم ضحكته) : أسوله المهم صحتك وكانك حاضره
حمد طول الوقت ساكت مشى ووقف على صوب يراقب بهدوء لوين بتوصل أسيل
أسيل(تصر بضروسها كاتمه العصبيه) : بطلع يعني بطلع وألحين انا صرت زينه وهذا شيء عادي
فراس : لا مو شيء عادي مو اول مره تحصل لك
عبدالله : ليه ما قلتي لنا ومن متى
أسيل(خلاص تعبت من النقاش وعصبت) : شنوووووووووو مسوين علي عصابه والله لأتصل على ابوي يطلعني
دكتور : دي الحاغه لمصلحتك سستر سميره غيبي لي المهدئ
أسيل : شنووووووووو لا ما اتفقنا على كذا عبدالله
عبدالله : عشان تنامين وترتاحين
أسيل(تشوف ابرة التخدير مع الدكتور) : لا لا لا ما أبي وان قربت ببطنك دكتور أسامه تعرفني متهوره لا تقرب
الدكتور ما اهتم وقرب بس أيدها اسرع على خشمه بببببببببببببببببببببببببببببقسسسسسسسسسسسس
طاحت الأبره منه وشلعت المغذي وبعدت عن السرير ولا انتبهت لحمد اللي نست وجوده بسبب هدوئه
أسيل(بعصبيه) : علامكم عادي وأذا أغماء على شنو خايفين ما تبوني اعيد معكم وأحضر عرس فراس قولوووووو
عبدالله(بيطمنها) : طيب باتي اليوم وبكره العصر تطلعين وعلى مسؤوليتي
أسيل(تحط يدها على خصرها) : والمخدر يا بابا أنا ممرضه وأعرف المخدر هذا ينوم فيل مو أسيل
فراس(يتطمن على الدكتور) : دكتور فيك شيء
دكتور (كاتم غيضه طبعا بنت اخو صاحب المستشفى وزوجه حمد بن فهد) : لا حصل خير سمير غيبي أبره ثانيه
أسيل : يا هوووووووووووووه شنو عناد ما أبــــ....
ما حست إلى اللي يشيلها ويحطها على السرير ويثبتها من كتوفها
حمد : خدرها وخلصنا
أسيل(تحاول تفك نفسها) : حمد حمد خلني حمد
حمد(يهمس بأذنها) : هذا عقابك على اللي سويتيه فيني بجده (يلف للدكتور) خلص
أسيل(بصراخ ) : لا لا لا أكررررررررررررررررررهك هددددددددددددني هـ... (وغابت عن الوعي)
شالها حمد وعدلها على السرير وغطاها
فراس : ياعيني على الحب
عبدالله : والله صرنا عذال
حمد : على تبن (لف للدكتور وأهو كاتم ضحكته) كم ياخذ المخدر
دكتور : والله حتنام بين 9 إلى 12 ساعه
حمد : طيب شخبار خشمك عسى ما انكسر
دكتور(يلمس خشمه) : لا الحمد لله أستأزن
حمد : ألحين من يبقى معها
عبدالله : أنا
فراس : طبعا أنا
حمد : وليه مو انا (لاحظ نظرت فراس وعبدالله المتفاجئين) أيه انا تراها زوجتي وأنا أحق أبقى معها منكم
عندوا الثلاثه وبقوا واتصلوا وطمنوا الكل عليها
على الساعه 6 صحوا أول أيام العيد فراس أول من صحى
فراس(يفرك عيونه) : هذي وين
حمد(يصحى بعده) : علامك تصايح
فراس : أسيل أختفت
حمد : شنووووووو
عبدالله : علامكم أصواتكم عاليه
فراس : طالع أختفت
عبدالله(يتعدل) : من
فراس : أسيل
عبدالله(يوقف دور بالحمام وانتو بكرامه ) : مهي هنا الدكتور قال 9 إلى 12 ساعه ما صار لها 5 ساعات أنا بسأل الأستقبال
فراس : لحظه لحظه (أخذ ورقه على الطاوله) : هذي منها تقول رحت للمزرعه مع مشعل وراشد اللي ماردوا لي طلب مو مثلكم وياويلكم ياويلكم أن شفت رقعة وجيهكم وبعدين ألعبوها على غيري أنا أسيل (كل عام وانتو بخير ^_^ وجه يضحك)
عبدالله(عصب) : بروح أذبح الدكتور
حمد(معصب) : خذي معك بكسر خشمه اللي ما كسرته اسيل البارحه
فراس(يقطع الورقه من عصبيته) : أبتوطى ببطنه من 9 إلى 12
راحوا واستفسرو من الدكتور اللي خبرهم أنها شربت أمس قبل يغمى منبهات نسكافيه وقهوه اللي ما يأثر المخدر على جسدها
لما صحت سألوها وخبرتهم أنها شاربه كثير من المنبهات وحاولوا ترجع لسريرها ورفضت وطلعت مع شابين
طلعوا للمزرعه وأهم يتوعدون بالأغبياء مشعل وراشد

في سيارة راشد أسيل نامت بالكرسي الثاني
راشد : سلامتك يالغاليه
أسيل : الله يسلمك
مشعل : أسيل ليه طلعتي شكلك تعبانه
أسيل : أرهاق سفر وسهر وأفوت عرس فراس واول عيد يجمعني مع أهلي من 18 سنه
مشعل : والله انك غاليه بغلات خواتي
أسيل : تسلم يا خوي إلا بسألكم أحد حس فيكم
راشد : لا مثل ماطلبتي محد يعرف كان خالد صاحي سألنا قلنا رايحين نجيب فطور وراجعين
أسيل : وأبوي وامي
مشعل : ما عرفوا بس أظن بيشوفونا ألحين وصلنا
راشد يساعد أسيل ساندها حس فهد سياره وصلت وتفاجئ بأسيل اللي يعرفه انها بتبات للعصر
فهد(يمسك يدها) : سلامتك
أسيل(تبتسم) : الله يسلمك
فهد : إلا كيف طلعوك
أسيل : طلعت من الباب
فهد : تنكتين لا تقولين الدكتور ما رخص لك
أسيل(بعصبيه) : يولي
فهد (يهمس لها) : جاك الموت يا تارك الصلاه شوفي عمي وأبوي صحوا
أسيل(بهمس) : صدقت لو واحد يهون أثنين بياكلوني
الأب(بخوف) : خير منين جايين
فهد : يبه لا تحاتي مافيه إلا كل عافيه
محسن(يشوف أيد أسيل عليها ضماد) : أسيل كنتي بالمستشفى
الأب : مستشفى بابا أسيل شنو فيك أنتي تعبانه
أسيل(تبتسم) : لا يبه تعبت شوي وطلبتهم أروح للمستشفى دوخه وارهاق من السفر بس
الأب(يلف لراشد) : راشد شنو قال الدكتور
راشد : مدري يبه
الأب(أعتقد راشد يستهبل عليه) : شلون ما تدري مو موديها
راشد(بخوف) : لا فراس وعبدالله وحمد
أسيل : يبه مافيني شيء كاهم جايين ورانا
محسن : من الدكتور المناوب
أسيل : الدكتور أسامه فهد وصلني تعبت من الوقفه برتاح
فهد وراشد سندوا اسيل ودخلوها للبيت وكانت أم فهد تسبح على سجادتها وشافتهم وقفت
تهاني : أسيل يمه علامك
أسيل(تبتسم) : كنت تعبانه شوي خالتي
تهاني(تمسك أيدها) :سلامتك يمه أنا أسندها روحوا
أسيل : مشكورين
فهد : أسيل أذا أحتجتي شيء قولي لي
أسيل : الله يخليك لي
طلعت أمينه وزهره وشافن تهاني ساندتها وطمنتهن أنها بخير كانت تعبانه عن الصعود فدخلت الغرفه اللي تنام فيها أمها ونامت وراسها بحضن أمها تقرى عليها

أما بهذا الوقت بالمجلس عبدالوهاب ومحسن مستلمين راشد ومشعل تهزأ بسبب أنهم طلعوها بدون أستشارت الدكتور
أحمد(بيهديهم) : يبه خلاص عم الله يهديكم ما حصل إلا كل خير
محسن (بعصبيه) : أي خير دكتور أسامه يقول طلعت على مسؤوليتها
فهد : ألحين الثلاثي المرح وينه عنها
حمد وفراس وعبدالله : السلام عليكم
عبدالوهاب(بعصبيه) : الله لا يسلم فيكم مغز أبره
فراس (خاف) : خير يبه
محسن : كيف تطلع أسيل بدون علمكم
حمد : والله ياعم
محسن : عمى بشكلكم بلا مو عيب 3 رجال بشنبات تقدر عليكم أسيل
عبدالوهاب : كان أتصلتوا علينا
فهد : يبه الله يهداك خلاص أسيل وأنت عارفها
عبدالله : والله يا عم ما أعتقدنا أنها تطلع قال لنا الدكتور ان المخدر ياخذ من 9 إلى 12 ساعه بس تفاجئنا أنها بعد 5 ساعات أختفت
محسن(بدا يهدى ) : قالي الدكتور أسامه أنها بسبب المنبهات
فراس(يبي يلطف الجو) : إلا ما سألته شلون خشمه
محسن : خشمه علامه
فراس : هههههههههههه عطته أسيل بقس على خشمه
الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالله : قالت له ما تبي مخدر وماطاع وعطته بقس
محمد : وبعدين
عبدالله(يطالع لحمد) : زوجها المحترم قدر عليها وخدروها
فهد(يغمز له) : أخص يا ولد عمي كيف ما عطتك بقس مثله خابرها عنديه
فراس(غمز لحمد ماحب يحرجه على تعليقات الشباب) : صرخ عليها وهدت
حمد(أبتسم وفي نفسه) : فديتك يا خوي
محسن : طيب يله قوموا غيروا اليوم عيد
فراس : إلا وين عمي سعد وزياد وجراح
أحمد : عند الذبايح يسنون السكاكين
حمد : أوووووووه اليوم القصابين جراح وزياد
عبدالله : تسمح لي ياعم أذبح ذبيحة أمي
عبدالوهاب : أيه ياولدي فهد وصله

أماااااااااااااااااا عند البنااااااااااااااات
اللي تلبسن وتزيين وكل وحده تقول الزين عندي نزلن كلهن مع بعض يسلمن ويهنن بالعيد على الامهات والجده
عايشه : عمه لطيفه
لطيفه : هلا
عايشه : أمي وينها
لطيفه : فالغرفه داخل مع أسيل نايمه
عايشه : أسيل علامها
لطيفه : تعبانه شوي
عايشه(بخوف) : بسم الله عليها بروح أشوفها
نجد(تلف لها) : تشوفين من
عايشه : أسيل
روابي : أسيل أهي هنا
عايشه : ليه وين لازم تكون
روابي : أنا لما كلمت حمد البارحه قال لازم تبات بالمستشفى يومين
نجود(شوي وتصيح) : يا قلبي يا أختي مستشفى ليه محد قال لنا
هيام : ما بغينا نخوفكم
تهاني : يا بنات أسيل بخير والله لا تخافن بس لا تروحن نايمه خلنها لين تصحى وأسألنها عن اللي تبنه
الجده : يا جعل ينعاد عليكم بالخير
الكل : أميييييييييييييييييييييييين
أمينه : يمه خلصوا الذبايح
الجده : والله توهم بدوا
مناير : جده تكفين بنروح نشوفهم
الجده : عيب شنو تروحن
شهد(تحب راسها) : تكفين والله نتغطى عدل
أمينه(تبتسم) : يمه خليهن يروحن
الجده : روحن بس لاتقربن كثير
البنات : ان شاء الله

طلعن البنات إلا عايشه وترفه وطبعا بشاير عروسنا المستحيه ورشا اللي ما تتحمل منظر الدم بعد ما تغطن جلسن يشوفن الشباب

هيام : بنات من هذا اللي مسوي عمامه
نجد : أخوي عبدالله
روابي(في نفسها) : ما شاء الله عليك يا هنيك يا نوره فيه صدق ياحظ اللي عبدالله من نصيبها (سرحت بذكرى صارت لها)
كان عندها مناوبه بالمستشفى وترفه وبشاير بعد راحت تسهر عندهن بغرفة الممرضات سمعتهن يجيبن سيرته
بشاير : شنو يغصبونه
ترفه(بحزن) : يسونها أمي أبوي يبونه ياخذ نوره بنت عمي متعب
بشاير : وعبدالله شنو رايه
ترفه : راااااااااااااااااااااافض بنت عمي بنت ولا كل البنات عقل وثقل بسم الله عليها وست بيت ممتازه
روابي(تدخل) : السلام عليكم من ست البيت لا يكون بشاير خابرتها بيض ما تعرف تقلي
ترفه و بشاير : عليكم السلام
بشاير : خخخخخخخ سخيفه يعني من شطرك مقطعه نفسك الشيف اسامه
روابي : لا صدق من ست البيت
ترفه : خطيبة أخوي عبدالله
روابي (طاح منها القلاص وانكسر ) : هاه أووووه بسم الله
ترفه : طاح الشر
بشاير : فيك شيء أنجرحتي
روابي : لا لا (في نفسها) قلبي اللي أنجرح آآآآآآآآآآآآآآآآه
بشاير : خلي الخدامات يجن ينظفنه
روابي(تخفي صدمتها بتصنع الفرح) : ماشاء الله عبدالله خطب لا هههههه ويقولون مضرب عن الزواج أثره طاح
ترفه : ههههههههههههههههههههه حتى العروس طاحت تحبه بجنون
روابي : الله يهنيهم (طالعت للساعه) يووووه تأخرت يله بنات باي
روابي رجعت للواقع على صوت أمها
روابي : هلا
أمينه : يله بنات قومن
روابي : خير يمه
أمينه : خذن الصواني وروحن جيبن اللحم فيها عشان نوزعه
سلوى : والله أنا ما بروح بخيسوني
نجد : أنا باخذ وأجيب من لحم
نجود : معاك
رنا : سلوى خلينا نروح يله
سلوى: لا لا والله ما أبي وووووووع
شهد : خلاص خليها أروح معك أنا
مناير : وأنا بشيل لوحدي
أمينه : روابي تساعدك
روابي(تطالع لعبدالله بخاطرها) : مع ان قربك يعذبني ما قد أهتميت بأحد ولا لفت نظري غيرك(وقفت) تامرين يالغلا يله
أمينه : شيلنه عدل لا يطيح بالتراب
البنات : أن شاء الله
روابي : السلام عليكم وعيدكم مبارك
الشباب : وعليكم السلام من العايدين
روابي : يعطيكم العافيه أسمحولنا بناخذ اللحم
حمد : روابي ثواني
عبدالله ماكان يشوفهن أحترام لأخوانهن وأهلهن لأنه غريب بس يوم سمع أسمها غصب عنه لا أراديا رفع البصر لها وأهي تتجه لأخوها
روابي : لبيه
نجد ونجود(يسلمن على عبدالله ويعايدنه) : عيدك مبارك
عبدالله : أيامكن سعيده
عبدالله : شلون أسيل
نجود : نايمه ما صحت للحين
نجد : عبود شنو حصل لها
عبدالله : والله مدري الدكتور يقول يمكن قلة أكل ونفسيه
نجود(تبتسم) : طيب حط اللحم
عبدالله(يرفع حاجبه) : وليه ما تحطينه انتي
نجود : وووووووووووووووع كله دم زين جيت أشيل الصحن
نجد(تدفها بشويش) : وخري الحمد لله والشكر لو تشرحين مثلنا شنو راح تسوين
نجود (منقرفه) : نجيييييييييييد وووووووجع
نجد(ترفع قطعت لحم وتقربها لنجود بخبث) : أعتذري
نجود : هييييييييه هزلت ما بقى إلا أهي أعتذر
نجد(تتقرب ونجود تتراجع) : أعتذري
نجود : عبدالله شفها
عبدالله : نجد أعقلي
نجد : والله لو ما اعتذرت لأحطها فوق راسها
: اللحم مو للعب حطيه
نجد عرفته مشعل بس جنا على نفسه ياشين الحشريه سوت نفسها متفاجئه ولفت
وطراااااااااااااااااااااااااااااااااخ صفقت اللحمه فيه على ثوبه كله دم
نجد (مسويه نفسها منصدمه) : أسفه بس خرعتني
مشعل (يطالع لثوبه ثوب العيد ويطالع لها بعصبيه) : عميه
نجد(ترفع حاجبها وبسخريه) : يمكن بس مو حشريه
مشعل فهم أنها قاصدتها عصب بزود بس سكت لما سمع شهد
مشعل : هلا
شهد : عطني ثوبك أغسله لك ساعه ويكون مثل أول
مشعل (يخز نجد ووده يذبحها) : ثواني بلبس وأجيبه لك
عبدالله : نجد نجد يله شيلي مع نجود
نجد : هاه أيه يله بسم الله
عبدالله(يحط السكين فوق اللحم) : يا بنات أذا صحت أسيل خلنها تكلمني
نجود : تبشر (وأهن متجهات للبيت بعصبيه) أيش اللي سويتيه
نجد : شنو سويت
نجود(عصبت زياده) : نجيدوه مشعل
نجد(ببرود) : أهو جابه لنفسه أحنا نضحك ليه يدخل عمره
نجود : والله شكيت أنك قاصدتها
نجد(بعناد ) : أيه
نجود : يمه منك والله ولا خفتي نظرته تروع
نجد : يولي يله خلينا نستعجل بروح أشوف أسولتي
نجود : يله
أما عند روابي وحمد........
روابي : حمد والله بخير نايمه (بخبث) ياعيني على الحب يوم تحبها ليه تكابر
حمد : مو حب أهي زوجتي مسؤوله مني
روابي : هههههههههههههه طيب صدقنا
حمد : روووووحي مناير تنتظرك
روابي : زين زين لا تدف باي
حمد : باي
رجعن البنات ودخلت روابي المطبخ على أمها
روابي : يمه وش تسوين شنو هالريحه الحلوه
أمينه (تبتسم) : تكه
روابي : يم يم بساعدك
أمينه : حياك إلا أسيل صحت
روابي(تحرك التكه) :يمه تو الناس الساعه 9 وأهي مانامت عدل البارحه والبنج يبيه وقت لين يروح مفعوله
أمينه : عرفتي ليه أغمى عليها
روابي : خالي محسن يقول قلة اكل ونفسيه بس ينتظرون نتائج التحليل بعد يومين يطلعن عارفه اليوم وبكره عطله
أمينه : الله يستر أن شاء الله ما يكون شيء كبير ياقلبي يا أسيل أيه قبل أنسى بيت عمك محمد بيجون اليوم
روابي: واااااااااااو غزل بتجي
أمينه : غزل وعيسى
روابي : عيسى جاء بعد شنو عنده
أمينه (تطالع لروابي وتبتسم) : يقولون ناوي يستقر ويدور على بنت الحلال
روابي(بفرح ) : ألف مبروك ومن بنتـ...(حست بنظرات أمها وارتعشت ) يمه لا يكون
أمينه : لا يكون
روابي : بس أنا ما افكر بعيسى أكثر من أخ
أمينه : بس شعور عيسى رجال له مركز لا ومهو معارض شغلك
روابي : يمه عيسي طيار كل يوم ببلد ما أقدر أعيش حياتي أنتظر رجعته
أمينه : روابي هذا مو عذر لا تقررين ألحين صلي صلاة الأستخاره وشوفي يمكن ترتاحين
روابي : توعديني أذا ما أرتحت ما تجبريني
أمينه : أنا ما أجبرت أوراد على فهد أجبرك أنا للحين حافظه وصيت أبوك أني ما أجبر حركي التكه لا تحترق
روابي(بخاطرها) : أنا اللي أحترق ولا أحد حاس فيني منين طلع لي هالعيسي أففففففففففف يارب صبرني
أمينه : روااااااااااااااااااااابي التكه
روابي : هاه لا جت سليمه شوية أصابات وحروق
أمينه (معصبه ) : تنكتين مع وجهك تقلعي برا هونت لا تساعديني
روابي : أحسن أروح للبنات باي
أمينه : باااااااااااي بس روحي


بنفس الوقت

بدت أسيل تصحى وأبتسمت لشوفت أمها وعايشه

أسيل(تبتسم) : صباح الخير وعيدكم مبارك
الأم وعايشه : صباح النور وايامك سعيده
الأم : هاه يمه شلونك
أسيل(تكابر) : بخير يمه
عايشه : أيش حصل لك أمس
أسيل : مافيه أغمى علي يمكن من ارهاق السفر وقلة النوم
عايشه : أكيد
أسيل : أيه
عايشه : بس سمعت مو اول مره يغمى عليك
الأم (بخوف) : أسيل صدق
أسيل : يمه لا تحاتين أهي مره بس
الأم : جوعانه
أسيل : لا يمه المغذي سد نفسي بس حابه أغير عشان أعايد الكل
عايشه(توقف) : بروح أجيب لك ملابس
أسيل : لحظه وين رايحه أنتي وكرشتك هذي أنا بروح أخذ دش وأغير ريحة المستشفى مغرفتني
الأم : أسندك يمه
أسيل : لا يالغلا أنا بخير
طلعت أسيل تجاهد رغم التعب والدوخه اللي تحس فيهن
عايشه : يمه أسيل مو عاجبتني
الأم (بحزن) : ضعفانه حيل وكارهه الأكل
عايشه : صدقتي لاحظته
الأم : ما تشتهي


الأم : ما تشتهي دوم هذي كلمتها
عايشه : يمكن لأن عرسها قرب
الأم : والله يمه أسيل تغيرت من يوم اللي حصل مع مازن وزواجها من حمد والله مدري اللي سويناه صح أنا ضغطنا عليها تاخذ حمد ولا غلط
عايشه : أنا بروح لها أنتي طلعي للحريم عايديهن
الأم : يمه أنتبهي لأختك تراها بالفتره هذي محتاجه لنا
طلعت من الحمام (وأنتو بكرامه) وشاف عايشه جالسه أبتسمت لها
عايشه : حمام الهنا عقبال حمام صباحتك
أسيل(تنشف شعرها) : ...........
عايشه(في نفسها) : الظاهر كلامك صح يا يمه
أسيل (تمشط شعرها) : عيوش
عايشه : هلا
أسيل : بأي شهر أنتي ألحين
عايشه(تحط يدها على بطنها وتبتسم) : السادس توني داخلته
أسيل (تدعي الفرح) : يعني تحضرين عرسي
عايشه(تعرفها ولا خفى عليها حركتها أبتسمت) : أيه وأنا بذيك الحزه اللي أزف فيها أسيل
أسيل : الله يخليك لي
عايشه : أسيل أمي تقول أنك ماتاكلين وباين عليك الضعف كثير
أسيل : ياقلبي أمي تكبرها الفتره اللي فاتت كنت مشغوله مع بشاير تتجهز لعرسها وناسيه أني تعبت لين لقيت لأمل ثوب عرسها والعمره اللي رحت لها وشغلي اللي يبي روحه وجيه وعرسـ.....
عايشه : قوليها عرسي علامك
أسيل : يوووووووووه نسيته تصدقين ماجهزت له شيء حتى ثوب العرس تظنين ألحق أخلص
عايشه : بأذن الله خلاص بعد عرس أمل نروح نجهز لك
أسيل(تضمها) : الله يخليك لي
عايشه : ولا يحرمني منك
أسيل : يله عاد أنتي وكرشتك طلعوا بغير ملابسي
عايشه : مقبوله الطرده يله باي
أسيل : باي
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

جلسن البنات بالصاله الداخليه ياخذن راحتهن بالسوالف بعد ماكثروا بجيه أهل سناء(أم خالد) وأهل لطيفه (أم أحمد) وخوال بشاير وجدة جراح وخالته اللي
جابهن وبيت عم روابي

وفــــــــــــــجــــــــــــــــأه
: السلام عليكم
البنات (لفن صوب الباب) : وعليكم السلام
أسيل(تهمس لبشاير ) : أففففففففف هذي شنو جابها
بشاير : ناسيه أنها بنت خالة حمد وخالة العريس قومي خلينا نسلم
سلمت طيف ولاحظ الكل سلامها لأسيل من غير نفس
روابي(بعصبيه تقعد جنب بنت عمها غزل) : الحمد لله والشكر
غزل : علامك روبي
روابي(تلف لها بعصبيه) : ناقصتك بعد كم مره قلت لك ما أحب أسم روبي
غزل : ههههههههههههههه طيب أمزح قولي لي علامك ومن هذي
روابي : هذي طيف بنت خالة حمد وخالة فراس المعرس
غزل : طيب أنا بس اللي لاحظت ولا الكل طريقة سلامها على أسيل
روابي : مو أسيل زوجة حمد
غزل : ما شاء الله تهبل عيني عليها بارده بس ليه النفس خايسه عليها
روابي : هذا اللي غاثني طيف تحب حمد من زمان بس من طرف واحد وأنقهرت لما حمد أخذ أسيل
غزل : أقول الحمد لله أخذ أسيل طيف ما توصل لمستوى جماله ماشاء الله
روابي(توقف) : تعالي تعالي أعرفك على البنات بتستانسين معهن
غزل : يله
غزل بنت عم روابي عمرها 20 سنه تدرس أدب أنجليزي وعندها أخو واحد عيسي 25 سنه يشتغل بطيران

قضوا البنات اليوم في فرح وسرور لولا أن وجود طيف وكلماتها اللي تقطهن بين فتره وفتره تغث بس ما عطنها مجال تغرب عليهن
بعد الغداء تجمعن البنات خلف البيت الكل راح بس خوال بشاير بقوا عشان عرسها وغزل اللي بقت بعد اقناع روابي وسلوى عمهن تبقى لبكره

صلن العصر رجعن خلف البيت مع شاي أنواع زعفران ونعناع وشاي أعشاب(يهضمن بعد الغداء الدسم ^_^) وجابن مكسرات بأنواعها
دق جوال أسيل بنفس الوقت دق جوال بشاير اللي أخذته وأبتعدت عن البنات

أسيل : ألو ... هلا لحونه ........... وانتي بصحه وسلامه............ لحقوا يعممون عني ههههههههههه ......... لا بسيطه ............ أيه أيه ........ بخير....... مجتمعه مع البنات مكسرات وشاي ............. يوصل سلمي على خاله ام سعود وعلى مها ......أيه أوكيه باي

أسيل : بنات تراها تسلم عليكم
هيام : يا حليلها أم سمر درت عنك ودقت تتطمن
أسيل : أيه إلا وين بشاير
روابي(تبتسم) : مع حبيب القلب طايحه سوالف
رشا : حرام عليكن خلنها تتهنا
الكل : أمين

بشاير : فراس لا تحاول
فراس : طيب شوي
بشاير : لا والله واذا شافوني معك
فراس : عادي أنتي زوجتي وبكره عرسنا
بشاير (بحيا) : قلتها بكرا عرسنا يعني بكره أشوفك
فراس : بشايررررررررررررررر بشوووووووووفك ألحيييييييييييييين
بشاير : فروسي لا تحرجني
فراس : عشان خاطري
: لا
فراس : نعم شنو لا
: أيه لا شنو الدنيا سايبه تشوفها ماتعرف تنتظر لبكره
فراس(عصب) : وأنتي وش دخلك
: أحم أحم وش دخلني معك أخت المعرس أسيل
فراس : هههههههههههههههههههههه أسيلوه ووجع كيفك يالدبه
أسيل : بخير أقول أنت شنو تبي
فراس : بشوف عروستي
أسيل : آسفه
فراس : أسيل عشان أخوك حبيبك
أسيل (بخبث) : والله يا فراس ما تشوفها عشان تعرف كيف أسيل تنتقم لنفسها
فراس : تنتقمين مني ليه
أسيل : على اللي سويتوه فيني
فراس : طيب كان معي حمد وعبدالله لييييييييييه أنا بالذات حرااااااااااااااام
أسيل : شوف أنا أعرف نقطت ضعفك(تطالع لبشاير اللي ميته ضحك) وعبود ما كلمته زعلانه عليه أما ذاك
فراس : ذاك قولي زوجي
أسيل : طيب زوووووووووجي رضيت الصراحه مدري كيف أعاقبه المغرووووووووووووور
فراس : أسيل أذا ما كلمت بشاير بقول لحمد أنك تقولين عنه مغروووووووووووووووووووور
أسيل(بأستهزاء) : هين أذا حصلني يله يله أشغلتنا باي أيه وعلى فكره لا تتصل الجهاز مغلق ومعي باي
فراس (عصب) : أسيلوووووووه
سكرت الخط وأخذت الجوال بعد موافقة بشاير
عبدالله : ههههههههههههه
فراس : تضحك مع وجهك
عبدالله : ليه معصب
فراس : من أختك
عبدالله : ما كأنها أختك علامها أسيل شنو سوت فيك بعد
فراس : بعد ليه مسويه لك شيء بعد
عبدالله(يقعد جنبه على كراسي المجلس الخارجيه) : ما تكلمني زعلانه علي
فراس : أما أنا كنت أكلم بشاير وأحاول أقنعها أني أشوفها دخلت أسيل بالخط عرض ورفضت وقفلت الجوال وأخذته
عبدالله : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه
جراح وحمد وفهد : السلام عليكم
فراس وعبدالله : وعليكم السلام
فهد : ضحكونا معكم
عبدالله : أبدا أسيل معاقبه فراس على اللي سواه أمس فيها
فراس : حتى أنت
عبدالله(يكتف أيديه) : على الأقل أنا ما أحرمتني من شوفت العروس
حمد : أنت كنت تبي تشوف بشاير
فراس : أيه
فهد : ياويلي منك مجنون لهذي الدرجه مستعجل بكره عرسك شفها لين تمل
فراس : شنو فيها بعايدها
جراح(يغمز له) : تعايدها
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فهد : والله طحتو فيها وما سلم غير حمد منها
فراس : هااااااااااااااااااااي ضحكتني أسيل تقول الصراحه مدري كيف أعاقبه هالمغرور
حمد : مغرور ما نستها هههههههههههه
عبدالله : حاقده علينا
فراس : حاقده معليه رادها لها أنتظري يا أسيل
فهد : وناسه دامها زعلانه عليكم بستغل الفرصه واروح أجلس معها ومع خواتي بروحنا
فراس : هذا اللي يبيني أذبحه أنثبر
عبدالله (يوقف) : أسمحولي
حمد : وين قاعدين
عبدالله : باخذ امي زهره وبنمر على جدي ونعايده وبروح للوالد عنده عشاء الليله تراه موصي تجون
فراس : بيروح غير خاله زهره أحد
عبدالله : لا
حمد : بس والبنات
فهد : وليه السؤال هذا الغير بريء هاه هاه
حمد : هوااااااااه بس سؤال
عبدالله : الخوف منك لا أسيل وزعلانه والتوأم مشغولات وعيوش زوجناها أحمد
أحمد : كأني سمعت أسمي خير
فهد : أيه عبدالله يقول خلاص عايشه زوجناها أحمد لأنه بيودي خالتي للجد عناد ومحد رايح معه
أحمد : أيه قالت لي بتعايده
عبدالله : أذا حاب آخذها معي وأرجعها
أحمد (يغمز له) : لا ما تقصر أنا بوديها لأن عندنا كم مشوار بعدها
فراس : هههههههههههههههههه قل تبون تطلعون مع بعض
أحمد : تجرب بكره البعد وتعرف
فراس : مجرب والله مجرب
الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالله(يطلع جواله) : ألو هلا يمه ...... طيب طلعي مع السلامه (لف للشباب) تامرون على شيء
الكل : سلم بس
عبدالله : ما أوصيكم حياكم الليله أودعناكم
عبدالله يمشي لسيارته ويطلع مفتاح ويوم رفع النظر إلا البنت اللي لابسه جلالها وواقفه عند سيارته وقف خاف وحده من بناتهم ومضيعه
قالت :
يانسيم الورد لاهب الهبوب
ياشعاع الشمس من بعد المطر
يادواء همي وغمي والكروب
يا نديم الليل ياضوء القمر
يا حبيب الناس ياتاج البشر
يا جعل عيدك سعيد ياأغلى قمر

أبتسم عبدالله ورفع النظر لها وقال...

بسألك عن شيء بين الضلوع
ماتشوفه بس تحسه
لا يكل ولا يمل ولا يجوع
بس يوم تصد عنه توجعه
دوم يبكي واذا بكي ماله دموع
واذا بكى من حبكم أبكي معه
وش من الأشياء يكون أذا عرفته
تراك عرفت حبك وين موقعه

أحمد : شباب من هذي الواقفه عند سيارة عبدالله
جراح : يمكن وحده من البنات
فهد : طيب ليه ما تبعد عن دربه
جراح : يمكن وحده من خواته
فراس : كان راحت له ماتشوفها واقفه بعيد
كانت لحظات صمت بينهم بس
عبدالله(فتح أيديه لها وأبتسم) : تعالي يالغلا ما عايدتيني
أسيل(تمشي له وتضمه) : عيدك مبارك
عبدالله : أيامك سعيده (لفها بحيث تعطي الشباب ظهرها) رفعي جلالك بسلم عليك
أسيل (ترفع الجلال وتحبه ) : كيفك عبود
عبدالله(يقرص خدوها) : ألحين بخير جاك قلب تزعلين مني
أسيل : شلون جاك قلب تزعلني منك قلت لك ما ابي ابات
عبدالله (يضمها) : كنت خايف عليك
فهد : أقص أيدي أذا أسيل
فراس(يحط شماغه على الكرسي) : جاك الموت يا أسيل
أحمد : وين وين
فراس : بذبحها
حمد : فراسوه حدك عن زوجتي
فراس : أقول أقعد مكانك لا اذبحك معها
أسيل (لاحظت عبدالله يضحك ) : علامك
عبدالله : فراس جاينا ركض هههههههههههه
أسيل(بخوف تتخبى ورا عبدالله ) : بيذبحني
فراس(معصب) : أقول طلعي طلعي
أسيل : ما أطلع خلنا نتفاهم أول
فراس(يهز راسه) : لا لا لا أجل انا تسوين فيني كذا
أسيل : عشان تعرف الأنتقام طعمه مرررررررررررر
فراس : ياهوووووووووه عشان كنا خايفين عليك
أسيل : والله عارفه بس كل واحد يعرف نفسه
فراس : والله زعلت
أسيل (تقرب وتبوس خده ) : فديتك لاتزعل ما أقدر على زعل معرسنا
فراس(يبي ينتقم منها ويحرجها شالها وقعد يلف فيها) : فدييييييييييييييييييييييت لسانك اللي ينقط عسل
أسيل(تفشلت الكل يطالع لها بنات وشباب) : نزلني فراااااااااااااااااااااااااااااس تكفه تكفه
حمد أبتسم وأهو ميت غيره من قرب فراس وعبدالله لها واهو بعيد تمنى يكون مكان فراس أستأذن يبدل ويروح لعشاء أبو عبدالله

بعد مارجعت أسيل للبنات اللي علقن عليها وضحكن

أوراد : بنات اليوم السهره صباحي عشان خاطر بشوره اللي تبي تودع العزوبيه لقفص الزواج السعيد
ترفه : خساره ما اقدر أكون معكن أبوي عنده عشاء بروح لهم
رشا : وأنا بعد مافيني أكون معكن عمي عنده عشي بعد خساره
عايشه : وأنا بعد مشغوله بطلع مع احمد سوري
رنا : يعني لازم تسوون عرسكم بالعيد خساره بتفوتني الحفله
نجد : خسارة
رنا : بكلم أبوي وأطلبه أدعوا لي يوافق
البنات : ياااااااااااااااااااارب
قامت تكلم أبوها بعيد عن البنات...
عايشه : بنات ترى بجيب العشاء على حسابي لا تتعشن
شهد : من يجيبه
عايشه(تغمز لها) : أنا أختار وزوجي المحترم اللي أهو أخوك يدفع
روابي : الدفع عليه والله مسكين وأنتي تعزمين من حلال غيرك
عايشه : لخاطر عروستنا الحلوه (ترد على جوالها) هلا .. خلاص أجيب عباتي وطالعه .... باي
شهد (تغمز لها) : روحي لزوجك
عايشه : باي بنات
رنا(تترجى ) : باباتي تكفه تهز الرجال .........والله عارفه ووعد أبات عندكم يومين......... ترد رنو حبيبت قلبك آخر العنقود........ وانا مشتاقه
لك كثيييييييييييييير بس جمعة بنات ............(بفرح) مشكووووووووووووووره يارب يخليك لي باي (من فرحها دق الجوال وردت بدون ما تشوف الرقم)
ألووووووووو
يوسف(حس بصوتها فرح وسرور) : دوم الفرح كل عام وانتي بخير
رنا : يوسف
يوسف : قلبه
رنا (عصبت) : هييييييييييييييه وجع في قلبك ما تستحي
يوسف(بصوت عالي وعصبيه) : علااااااااااااااامك
رنا(خافت من صوته بس ماحبت تبين) : علمو عليك يا قليل الحيا أستح على وجهك
يوسف(أخذ نفس عشان يهدا ) : رنو علامك
رنا : حشا منت صاحي منت صاحي
يوسف : حشا من يسمع صوتك يضيع
رنا : أسمع يبن الناس انا تعبت معك أنا مو مثل اللي تعرفهن فأرجوك وأرجوك ثم أرجوك بلاش مشاكل من وراك
يوسف : رنو ليه ما تعطيني فرصه بعوضك عن كل الهم
رنا : شكيت لك ترى مغتر بنفسك عيييييييييييييييييب ما ترضاها لأختك
يوسف : من حقي أغتر وأنتي تكلميني
رنا : دامك زودتها أسمع يا يوسف بن طلال سمعتك دايره بالجامعه على لسان كل البنات وأرقامك يتبادلنها بينهن وأذا تحب أذكر بعضهن وأنا مني منهن
يوسف(عصب) : على شنو مغروره أساسا لنتي من ثوبي ولا أنا من ثوبك فقيره مكروفه معدومه
رنا (ببرود) : أفتخر على الأقل سمعتي ألماس مو مثل البعض تنداس الناس تذكرني بعزتي مو بأرقامي وعدد البنات
يوسف (عصب زياده) : شوفي عاد بالأول مشفق عليك وبساعدك وألحين يا رنوه والله لو ادفع الوراي واللي قدامي لألقاك وأوريك منهو يوسف بن طلال وأخليك تحت رجولي ونصيحه جيبيها من قاصرها قبل أجيبك بمعرفتي
رنا(عصبت) : تخسي لا أنت ولا عشره من أشكالك إلا رنا محد يهددها وما أنولد من يهددني لي رب خلقني ما ينساني
يوسف : الأيام بينا
رنا سكرت الخط بوجهه طلعت رقم أخته دانه الأول ما عرفت أن دانه هي دانه نفسها اللي معها بالجامعه قررت تدق وتطلب أخته تبعده عنها
دانه( عرفت المتصل) : منور منور
منيره : علامك ردي على جوالك
دانه : منيره كلميها وقولي أني مشغوله
منيره : مالي خص
دانه : تكفين منور
منيره(تاخذ الجوال ) : ألو
رنا : السلام عليكم
منيره : وعليكم السلام
رنا : الأخت دانه طلال
منيره : لا أنا أختها الكبيره خير من معي
رنا : أنا وحده وسمعيني لو سمحتي
منيره : قولي يا وحده أسمعك
دخل يوسف وأمجد وسلموا وجلسوا يسولفون مع شيخه وأم يوسف ودانه موجهه أهتمامها لمنيره اللي ملامح وجها تتغير من اللي تسمعه
منيره(تلف ليوسف) : ........
يوسف : دنونه هذا جوالك منيره من تكلم
دانه : .................
يوسف : من
أمجد : وش دخلك يمكن صاحبتها
يوسف(يصر على ضروسه) : دانوه لا تختبرين صبري من هذي
دانه(تبلع ريقها) : ر ر ر ر رنا
منيره(تحس انها أنحرجت ) : خلاص والله أنك بنت أًصل ...... لا لا ماله داعي ما يوصل للأمر هذا الحد ......... أن شاء الله هلا حياك مع السلامه
يوسف : علامك
منيره : ولا شيء
شيخه : منيره من هذي وأي أمر تقصدين
منيره : لا هذي وحده من صاحباتي
الام : بس هذا جوال دانه
يوسف : رنا صح
منيره : هاه
الأم : من رنا
شيخه : أكيد وحده من اللي يعرفهن الله لا يبلانا ويهديه
يوسف : لا هذي زوجة المستقبل
الكل : شنووووووووووووووووو
أمجد : صاحي هذي بنت فقر ما تعرفها
الأم : ياويل حالي منت طبيعي وش سوت فيك بنت الفقر
منيره : يوسف البنت تقول أبعد عنها أحسن لك ولا توصل الأمر للشرطه
يوسف(عصب) : تهددني والله وانا يوسف لأوريها
دانه : يوسف أتركها بحالها أرجوك بلاش أسلوبك هذا
يوسف : محد له دخل أنا أبيها أهي لي
الأب(داخل) : من اللي تبيها وأهي لك
شيخه : وحده بنت فقر ضحكت على عقله ويبي يتزوجها الحقيره
يوسف(عصب) : حدك يا أم يوسف لا تهينين زوجتي
الأب(عصب) : زوجتك منت صاحي تصارخ على أختك عشان وحده ما تسوى
أمجد(يمسك يده) : أمش أمش قبل تجلط أهلك
طلع يوسف مع أمجد وطلعت دانه لغرفتها قبل يسألونها وأهي ما تحب الكذب على أمها وأبوها
رنا رجعت للبنات وباين وجها حزين حسن فيها شلتها خذها بعيد وعرفن كل اللي صار وما خلنها لين رجعت البسمه لها وطمننها أن كل شيء بيكون بخير واهي تثق فيهن وقالن اذا ما وقف عند حده بيتصرفن أقصد الرباعي المرح ^_^

في غرفة البنات ....
روابي(شايله صحن حلى خاشته لليل) : طيف تجين
طيف : لا
أسيل : أحسن
طيف(بعصبيه) : خلاص بنزل عناد ببعض الناس
بشاير : رجاء بلاش مشاكل والله مالنا خلق
أسيل : أنا ما عندي مشكله
طيف: حتى أنا
طلعن البنات وسمعن تنحنح عدل لفاتهن وأسيل تتمنى الأرض تنشق وتبلعها عرفته
حـــــــــــــــــــــــــمـــــــــــــــــــــــ ــــــــد
حمد( يرفع النظر وتفاجئ بالبنات) : هلا بنات شلونكن
البنات (من غير أسيل) : بخير
طيف (حبت تحرج أسيل باين ان حمد ما أنتبه لها) : حمد شلون أسيل يقولون تعبانه
أسيل(في نفسها) : الله لا يعطيك العافيه
حمد : أهي بخير ما خبري فيها إلا أمس اليوم ما شفتها
روابي (فهمت لطيف وحبت تخرب عليها) : طيب حمد زيح شوي نبي نطلع يالغالي
حمد(نزل لأنه كان صاعد 3 درجات) : طوفن بس عطني حبة حلى أشتهيتهن
روابي : من عيوني
طيف : تصدق حمد يقولون أن الزوجين كالجسد الواحد يحسون ببعض في كل مكان
حمد(قطب حواجبه) : شنو دخل هذا
روابي(عصبت) : طيف خلاص
طيف(طنشتها) : كيف ما تحس بزوجتك وأهي تعبانه ما تسألها أذا بخير ولا لا
حمد : أذا قصدك تعبها والله ما شفتها اليوم بس زين ذكرتيني اذا شفتها بسألها
بشاير : خلاص طيف قالت روابي أسيل بخير
طيف(ما أهتمت وأشرت على أسيل اللي قدامها وورا ظهر بشاير) : كاهي قدامك شلون ما شفتها
أسيل(في نفسها) : يالحقيره يالحيوانه يا جعلك تطيحين وتنكسر رقبتك يااااااااااااااارب << من قلب حاقده ^_^
حمد(أبتسم لمحها) : أسيل شلونك ألحين
أسيل(تبلع ريقهابهمس) : بخير
حمد : عيدك مبارك
أسيل : من العايدين(نغزت بشاير بظهرها يعني أمشي)
بشاير : حمد أسمح لنا
حمد : تامرين يالعروس
بشاير أستحت ونزلت أسيل اللي ترجف متوقعه منه أي حركه لأن حمد جريء وطيف اللي تنتظر أي حركه أو ممسك على الأثنين بس هيهااااااااااااات حمد كاشفها وما حب يحرج أسيل وخلاها تمر بسلام
حمد (في نفسه) : طوفي طوفي ألحين بس الأيام بينا يا أسيل وأنتي ياطيف والله ما أنولك اللي في بالك

سهرن البنات لساعه2 الفجر كان ضحك ورقص ومقالب وحطات على بشاير ونامن بعد ليله حلوه للبنات

صحن على الساعه 1 الظهر نزلن يفطرن إلا بشاير أستحت وقررت ترفه تجيب لها فطور وقبلت تشرب عصير بس

ترفه : بعد نص ساعه الغدا لا ترفضين فاهمه
بشاير : والله مالي نفس
ترفه : ما يصير أتجيك دوخه

أنطق الباب

ترفه : أدخل
أماني(خالة بشاير) :صباح الخير
ترفه وبشاير : صباح النور
أماني : كيفك بشوره
ترفه (حست أنها حابه تجلس معها بروحها وقفت) : أسمحولي
أماني : أجلسي يا بنتي
ترفه : معليه ياخاله بنزل أشوف التجهيزات
أماني(بعد ماطلعت) : والله أنهاذوق
بشاير : ونعم الصديقه
أماني : سمعي يابنتي أنا خالتك وبحسبة أمك الله يرحمها
بشاير : الله يرحمها
أماني : سمعي اللي بقوله لك يا حبيبتي

أستمعت بشاير لكلام خالتها بأهتمام وحست أن الله عوضها بخالتها حتى أم أحمد وأم خالد ما قصرن معها بشيء

على الساعه 3 كانت الكوافيره بدت بالبنات كانت ماشاء الله فنانه وسريعه وشغلها حلوأهي وعاملاتها على الساعه 6 كل البنات خلصن ماباقي إلا تبدى بالعروس

عايشه : يله بنات تحت خلصت أستقبلن المعازيم
البنات : حاضر
بشاير : ترفه أسيل لحظه
أسيل : هلا
باشير : أمانه أمانه لا تسون مقلب
عايشه : مقلب
ترفه وأسيل يطالعن بعض : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بشاير : يقولن أن اذا دخل فراس بيحطن أغنية مروى
عايشه : تصلح للدخله يعني
ترفه : ههههههههههههههه أيه
أسيل (تصفق وتغني ) : يابوي يابوي هاتولي عريس يابوي يابوي هاتولي عريس
عايشه(مصدومه ألحين فهمت) : يا ويلك أذا حطيتيها عرفتها
أسيل : حلوه عيوش
بشاير : لا أمانه
عايشه : بذبحك أسيلوووووووه
أسيل (تفتح الباب) : أذا صدتيني يا أم محسـ... (طرااااااااااخ)
أسيل صقعت فيه بقوه بس أهو مسكها قبل تطيح وصار شعرها على وجها لأنها مخليته مسيح (على طوله نعومي)رفعت راسها أنصدمت حمد وطالع لها أنصدم من الجمال البنات سمعن صوت رجال تراجعن صارن ورا الباب
حمد(أنصدم بالجمال اللي بين أيديه بس ما يميزها نزل أيده ومنحرج منها )آسف
عايشه : أسيل فيك شيء
أسيل كانت معطيه حمد ظهرها بترجع للغرفه ما حست إلا اللي يسحبها له
أسيل(بنفسها ) : ووووووووووووووووول تورطت الله يهداك يا عايشه
حمد(يبتسم) : هلا هلا بأسيل
أسيل (تحاول تفك نفسها منه ) : حمد عفيه خلني الحريم يشوفونا
عايشه (سكرت الباب) : خليهم
ترفه : وأسيل
عايشه : علامها واقفه مع زوجها وبعدين حمد ما ينخاف منه لا تحاتين << أحلفي لا تسمعك أسيل خخخخ
ترفه : عيوش
عايشه : معليه رب صدفه خير من ألف ميعاد
حمد(يرفع وجدها بأيده يتأملها) : قالوا أنك مزيونه بس ماشاء الله (باس جبينها)
أسيل(ولعت أحراج وشوي تبكي) : طيب خلني حمد
حمد (يبتسم) : ماودي والله تعرفين خليني أتصل على عمي بقوله بلا عرس باخذ زوجتي
أسيل(بققت عيونها) : هاااااااااااه لا لا مجنون
حمد (يرفع يدها ويبوسها ويبوس خدها) : مجنون لو ما سويت لك عرس أحلى من كل العروس أنتي أسيل وألحين روحي قبل أغير راي وما أرد (همس بأذنها) أخطفك ترا
أسيل رجعت تحس أنها تخدرت وجها مولع من الحيا من اللي صار معقوله هذا حمد المغرور الأناني وين الكلام الجارح الأسلوب المعدوم من الذوق ما سلمت من تعليقات ترفه وبشاير وعايشه
بس اللي ماتعرفه أسيل أحنا بنعرفه كان طرف ثالث أنتبه له حمد يراقب بس أسيل ما شافته
طـــــــــــــــــــــــــــــيـــــــــــــــــــ ــــــــــف
حمد حب يستفز طيف اللي تترصد لهم وأوهمها بعشقه لأسيل اللي ذابت من كلامه تعتقد طالع من قلب حمد لها ما تدري أنه من تمثيل وآآآآآآآآآآه لو تدري
على الساعه 9.........

وصلت دانه مع أمها وأختها وتعرفوا على أهل المعرس والعروس وجلسوا على الطاوله المخصصه لهم كان التزيين يغلب عليه اللون العنابي بالذهبي طاولات وشموع والنخيل والأشجار مزينه بالأضائه الملونه والكوشه عبارة عن نصف قفص ذهبي منثور عليه ورد جوري بأسماء المعاريس

ودانه أرتاحت مع البنات اللي ما حسسنها أنها غريبه وعرفها على خامس عضوه بالشله مها الدكتوره مها اللي حضرت هي وأهلها

على الساعه 10 زفوا بشاير بثوبها الفرنسي كان بسيط وجميل يغلب عليه البساطه ومسكتها الورد الجوري من تصميم فراس هديه لها كان بدون طرحه ما حبت الطرحه جلست على الكوشه والكل جاها يبارك ويهني والمصوره تلقط الصور للعائله

أسيل : بشوره خذي العصير
بشاير : تسلمين عطشانه ياقلبي
أسيل : حاسه فيك بس أنتبهي لا ينكب
بشاير : أوكيه
أسيل(دق جوالها) : ألو هلا... خلاص ..... مع السلامه (لفت لبشاير) بدخل فراس ألحين ألبسك ردائك
بشاير(ترجف) : أسوله
أسيل(تمسك يدها) : بسم الله عليك أهدي (تأشر لأوراد وعايشه يوم جن) فراس بيدخل
أوراد :بشاير أهدي لا تصيحين يخرب المكياج
بشاير : والله مو قادره
عايشه : لبسيها الرداء ببلغ راعية الدي جي
أسيل : طيب أرسلي لي عبايه ولفه
أعنوا دخول المعرس وتغطوا الحريم دخل فراس وأخوانه وعمامه عيالهم وبعد ما سلموا وصوروا شالوا عن بشاير الرداء
فراس(بلع ريقه من جمالها وباس جبينها بعد ما اشرت له عايشه ) : مبروك
بشاير(بحيا) : الله يبارك فيك
بعد ما جلسوا وباركوا لهم الأهل
أسيل : ألف مبروك ياخوي
فراس : الله يبارك فيك (تركتهم أسيل لوحدهم ولف فراس لبشاير) بشاير والله مو مصدق أنك معي
بشاير(تبتسم ) : صدق
فراس : خلينا نقوم خاطري نكون لوحدنا زهقت من الرسميات والمشلح (البشت)
بشاير : ...............
فراس : أموووووووت باللي يستحون
وجدان : ألف مبروك ياخوي
فراس : هلا جودي الله يبارك لك الفال لك ترى سعود يسلم عليك
وجدان(أستحت) : فرااااااااااااااس
أسيل(جتهم) : يا حبك للأحراج
فراس(حب يحرجها) : وأنتي بعد حمد يرسل لك سلامات ويقول الوعد بعد شهرين
أسيل(كاشفته ) : ووووووووووويه فديته سلم عليه
فراس : عينك قويه قدامي بعد
أسيل(تغمز له) : مو أنت اللي تقوله
فراس(يطالع لبشاير) : أسيل بنقوم
أسيل(حبت ترفع ضغطه) : خلاص قوم من ماسكك بس خل بشاير عندنا الليله
بشاير(كتمت ضحكتها ) :.....................
فراس(صر على ضروسه) : لا أحلفي والله
اسيل(شافته عصب محد يمزح معه) : ههههههههه خلاص أمزح
سلموا على الأهل وصعدوا لجناح حمد الخاص(السري ^_^ بنعرفه بعدين ونكتشفه) وألتقطت لهم المصوره الصور وغيروا لبسهم ونزلوا للسياره اللي حمد حلف إلا يسوقها وأحمد راح معهم فراس وبشاير جالسين بالخلف
أحمد : فراس ما أوصيك على أختي
فراس : بعيوني يا أبو محسن
حمد : فراس ترى سفرك بعد بكره المغرب لا تنسى
فراس : الله يهديك قايل لك خلها بعد أسبوع
أحمد : منت صاحي شنو الفرق
فراس : باخذ راحتي
حمد : هههههههه خذ راحتك أحد ماسكك
بشاير أنحرجت منهم واحمد حس فيها وعرف حمد وفراس الحياء معدوم منهم
أحمد : أقول أثقل أنت واهو
فراس : حمد
حمد : هلا
فراس : ترى اسيل تسلم عليك
بشاير(تشد على ايده وتهمس له) : فراس حرام عليك
فراس(بهمس) : خليها أجل تنتقم مني
حمد : فروس أيش قلت لها عشان تقول كذا
فراس : قلت لك سلام من حمد قالت ويييييييييه فديته سلم عليه
أحمد : منت صاحي تموت بالأحراج
حمد(يبتسم) : الله يسلمها

نعود للحفل ........

البنات راحن للحمامات (وأنتو بكرامه) يغسلن أيديهن بعد العشاء
دانه : مسكي نجد شنطتي عفيه ثواني بدخل الحمام
نجد : أوكيه
سلوى(بعد مادخلت دانه ) : نجد شنو رايك بدانه
نجد : تهبل صدق مثل ما قلتن
رنا : حبوبه ترى ما عندها بنات عم وولا بنات خوال كلهم اولاد
نجود(تعدل شعرها قدام المرايه) : واااااااي تعبت من الرقص
سلوى : أيه والله تعب إلا راحت مها وأهلها
نجد : أيه (دق جوال دانه) ياهوه هذا جوالها
نجود : خليه
دانه (من داخل الحمام) : بنات عفيه ردن أكيد أخوي وأخاف يعصب
نجد(تطلع الجوال ) : والله متردده ..ألو
يوسف(معصب) : تو الناس
نجد(بعدت الجوال تخرعت من صوته) : يمه يمه عصبي كبريت(عطت الجوال نجود اللي رفضت وعطته سلوى وسلوى عطته رنا تخاف)
رنا(تشجعت ) : ألو
يوسف : من أنتي ووين دانه هذا مو جوالها
رنا(حست وكأن قطار صدمها عرفت الصوت ) : مـ مـ مـ من أ أ أ أنت
يوسف(بعصبيه) : من أنا أنا أخو صاحب هذا الجوال يوسف بن طلال
رنا (حست أنها تختنق وبصوت مخنوق ) : هي بالحمام
رنا عطت نجد الجوال واشرت لها تكلمه لأنها أختنقت وطلعت من الحمامات لبرى
رنا : معقوله ليه تستغلني أهي أخته أخته وأنا غبيه أقول لها عنه كلامه وأفعاله وأتصالاته لييييييييييييييييييييييييييييه وأهي عارفه خطه يعني وأنا تسليه بينهم
البنات طلعن لها وشافنها متسنده على الطوفه(الحيطه)
سلوى : رنا فيك شيء أنادي أمي
رنا : لا
دانه : رنـ...
رنا(لفت لها بعيون دامعه) : لا تتكلمين معي
نجود (مستغربه) : علامك هذي دانه
دانه : رنا أنتي فاهمه غلط أنا
رنا(تسد أذونها) : ما أبي أفهم أكرهك أكرهك وأكرررررررررررررره أخوووووووووك طلعوا من حياتي
دانه : رنا أرجوك
رنا(تبعد عنها) : ليه يادانه ليه ماكنت أتوقع أنك كذا خساره
دانه(ترد على جوالها) : جايه جايه (سكرته) أسفه
طلعت دانه والبنات بدوامه أخذن رنا اللي أنهارت وصعدنها قبل أحد يشوفها
نجد ك رنا شنو حصل
رنا : ما أصدق
سلوى : رنا أيش حصل من كلمتي أخوها أنقلب حالك قال لك شيء
رنا : لا لالا
نجود : حرام عليك البنت طلعت تبكي أكرهك شنو هالكلمه
رنا : لأنها أخته أخت يوسف اللي يتصل
البنات : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ دانه
رنا (حطت وجها بين أيديها) : مو قادره أفهم ليه تسوي كذا تتعرف علي عشان تنقل أخباري لأخوها معاي شيء ومعاه شيء ليه حرام انا الغبيه أشكي همي لها لأخت من كان السبب بالهم آآآآآآآآآآآآآآآآآه

كانت ليلة فرح لفراس وبشاير الله يهنيهم وليله حزن لرنا ودانه والبنات حقيقه كلن يغني على ليلاه



!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

صحت من النوم وطالعت جنبها عرفت انها عايشه حقيقه أهي أخيرا مع فراس أبتسمت شكله حلو وأهو نايم قامت تبي تاخذ دش قبل يصحى ما حست إلا باللي يسحبها له

فراس : وين
بشاير(تبتسم بحيا) : كنت باخذ دش
فراس : وتتركيني بروحي
بشاير : فراس أنا دوم بكون معك
فراس بحرك سريعه لف ودخل للحمام قبلها
فراس : هههههههههههههههههههههههههههههه
بشاير : يعني تلهيني عشان تسبق
فراس : مو انتو سنه لين تطلعن واحنا ثواني
بشاير : هييييييييييين الأيام بينا
فراس : قلبي باخذ دش وأطلع طلبي لنا غدا على ذوقك أوكيه
بشاير : أوكيه
بشاير طلبت غدا وقررت تتصل على أقرب الناس لقلبها
أسيل كانت بالأسطبل مع الوضحه
أسيل(بفرح) : هلا بالعروس
بشاير : هلا بقلبي
أسيل : ألف ألف مبروك وصباحيه مباركه يارب
بشاير : الله يبارك فيك والفال لك يارب
أسيل : هههههههههههههههه تظنين
بشاير : ليه التشائم
أسيل : لأني أسيل وأهو حمد
بشاير : يعني
أسيل : بالمختصر مانحب بعض مثلكم ولا راح نحب بعض
بشاير : غلطانه الزواج والاستقرار لما تجتمعون مع بعض بيولد الحب
أسيل(حبت تغير السالفه) : إلا شخبار ليلة البارح هااااه
بشاير(بحيا ) : أسيلوووووووووووووه
أسيل : ههههههههههههههه أموت باللي يستحون لا صدق شخبارك
بشاير : بخير لله الحمد رجعتوا للبيت
أسيل : بنرجع بعد الغدا إلا أنتو ماراح تجونا
بشاير: مدري بس الأكيد راح نجي قبل نسافر عشان نسلم عليكم يله أسوله شكله طلع
أسيل : سلمي عليه باي
بشاير : باي
أسيل(سكرت الجوال ورفعت نظرها للوضحه) : آآآآآآآآآآآآآآآآآه يالوضحه تعبت تعبت
: سلامتك من التعب
أسيل(تلف للباب) : يالدبه خرعتيني
روابي : ههههههههههههه من كنت تكلمين
أسيل : العروس تسلم عليك
روابي : يا حلوها إلا شنو اللي متعبك حاسه بشيء
أسيل : علتي عله يا روابي ما منها شفى
روابي : قولي لي حاسه أنك مهمومه
أسيل : حاسه بضيااااااااااااااااااااااااااااع
روابي : ليه أسيل حنا حولك ليه أنتي تغيرتي
أسيل (تبتسم) : لهذي الدرجه تغيرت
روابي : مو ملاحظه نفسك
أسيل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه
روابي(تطالع لها وخافت عليها من طريقة ضحكها ) : أسيل علامك تضحكين
أسيل(تضحك ودموعها على خدها ) : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
روابي (مسكتها وهزتها ) : كفاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااايه
أسيل (طالعتها وضمتها وأهي تصيح ) : آآآآآآآآآآآآآه تعبت برتاح مو قادره أرسى على بر وأعرف الحقيقه آآآآآآآآآآآآآآآآآه
روابي (بحنيه ) : بسم الله عليك
أسيل(توخر عنها وتمسح دموعها وتبتسم) : روابي شنو رايك نتسابق بالخيل
روابي : تصدقين ودي
: حتى أنا
روابي وأسيل (لفن للباب) : حمد
حمد : حاب أتسابق معكن
روابي : أنا موافقه مدري أسيل
أسيل(تعدل لفتها) : أذا حاب
حمد (يقرب منها لدرجه أربكتها) : ليه الدموع على الخدود الورديه النديه
أسيل (بعدت ولبست نظارتها ومسحت الدموع ) : ولا شيء هذا شيء طاح بعيني
روابي : بسرج البرنسيسه بس لحظه لحظه الفايز شنو جائزته من الخسرانين
حمد : طلبن وأنا أنفذ أذا خسران
روابي : أبيك توديني السوق وأتسوق على حسابك وتعشيني بطعم فخم
حمد : وووووووووووووول صدق بطينيه (لف لأسيل وابتسم) وانتي
أسيل : اللي أطلبه
حمد : اللي تبين طلباتك مجابه
أسيل : قدها يا حمد
حمد : قداها بس بشرط الطلاق لا
روابي : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ طلاق أسيل من صدق هذا اللي تفكرين فيه
أسيل(تكتف أيديها) : أيه
حمد : غيره
أسيل : ما أبي غيره
حمد : أذاتبينه أنا أبي اذا فزت آخر الأسبوع هذا نتزوج
أسيل : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئ مو صاحي
حمد(يرفع حاجبه ويبتسم) : أجل أنتي الصاحيه تطلبين الطلاق
أسيل(تعدل النظاره) : أيه لأن البعد رحمه
حمد : وأنا كم مره قلت لا تلبسين هالنظاره
أسيل(بعناد) : عاجبتني كيفي
روابي : ألحين تبونا نتسابق ولا لا
حمد وأسيل : أيه
روابي : يعني موافقين على شروط بعض
حمد وأسيل يتبادلون نظرات التحدي : أيييييييييييييييييه






!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

أنـــــــــــــــــــتــــــــــــــــــهـــــــــ ـــــــــــي الــــــــــــــــــــبــــــ 26 ـــــــــــــــــارت

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


@ شنو راح يصير بين رنا ويوسف؟؟؟؟
@ بيعرف يوسف الحقيقه بتقوله دانه ولا تلزم الصمت؟؟؟؟؟!!!
@ بترجع علاقة دانه ورانا جيده مثل الأول ولا أنتهت بسوء ظن رنا بدانه؟؟؟؟؟؟؟؟؟
@ مشعل ونجد هل ستجدد الحروب بينهم أم يبقى الحال على ماهو عليه!!!!!!!!
@ زياد بيتشجع ويقول لأبوه وتصير نجود من نصيبه ولا تخونه الشجاعه وتصير غيداء من نصيبه!!!!!!!!
@ جراح ومناير أو سلمان ومناير!!!!!!!!!!!!!!!!
@ طيف بتسكت وتخلي زواج حمد واسيل يمر مرور الكرام ام لا
@ الــــــــــــــــــــــســـــــــــــــبـــــــــ ـــــــــــــــــاق ^_^
@ من يفوز هل طلاااااااااااااااااق أم زوااااااااااااااااااااااااااااج أو رواااااااااااااااااااااااااااااااااااابي


!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!











 
 

 

عرض البوم صور قلوب منسيه   رد مع اقتباس
قديم 15-09-12, 02:45 PM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 158692
المشاركات: 87
الجنس أنثى
معدل التقييم: قلوب منسيه عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 53

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
قلوب منسيه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : قلوب منسيه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

===================================
الــــــــــــــــــــــــــــــبـــــــــــــــــ ـــــ 27 ـــــــــــــــــــــــــارت

====================================

حمد واسيل : أييييييييييييييييييييه
روابي : أسيل أذافزت أنا تعزميني على العشاء على حسابك
أسيل : يالواثقه (تطالع حمد) محد فايز غيري
حمد (يغمز لها): نشوف موعدنا أخر الأسبوع سمعن ببدل ثوبي وأجي أسرجن الخيل
روابي : أوكيه
روابي (تلف لأسيل): سمعي أبي أقولك ترى حمد فارس ممتاز
أسيل (تسرج الوضحه): و أنا بعد
روابي : حمد فايز بكثير من الكؤوس بالفروسيه غلطتي يوم وافقتي
أسيل: روابي لا تخوفيني أنا عارفه
روابي (تطالعها بنص عين): مع أنه ودي يتزوجك بسرعه و يأدبك عشان ما تتحدين بس
أسيل : بس
روابي (تبتسم): بساعدك سمعي إذا شفنا حمد سبق سوي نفسك وكأنك تهدين و دختي عاد أخوي (تغمز لها) ما تهونين عليه و أنا أفوز
أسيل : جب و بعدين ليه تفوزين
روابي : أحسن من أخر الاسبوع زواجك
أسيل : موافقه
حمد (يسكر زراير القميص): موافقه على شنو
روابي : موافقه تطبخ لي إذا فزت
حمد: ههههههه معزومه يا أختي على أخر الاسبوع
أسيل : هييييييييييييييييه هزلت ان شاء الله طلااااااااااقي منك
روابي : يااااااااااااا رب ياااااااااااااااارب فوزي
حمد : يالله طيب خلصني عدلن شيالكن و تلثمن لان الشباب بيتابعون
روابي (تطلع الجوال): بخبر البنات .......... ألو هيوم سمعي ............. في سباق ............. أيه أنا و أسيل و حمد ..........طيب بسرعه خبري الكل ....... باي
حمد (يهمس لأسيل): هين لأخليك تندمين
أسيل : والله أن تطلقت لأنقل لجده
روابي : والله لأدفعكم
طالعوا لبعض : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
طلعوا الحصن و تلثمن البنات وأسيل على الوضحه و روابي على البرنسيسه و حمد على الأشقر حصانه الخاص
أستعدوا لسباق و الشباب و الشياب و البنات يتابعون و تصفيق و تصفير و حماس على الأخر
و بـــــــــــــــــدا الـــــــــــــــــســـــــــــــــــبــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــاق

بالأول صدق حمد تقدم عليهن و أسيل الثاني و روابي الثالث حـــمـــد يتمنى الفوز ليرد الصاع صاعين لأسيل بزواجه أخر الأسبوع أســـيـــل
أرتعبت و بسرعه لفت لروابي اللي أشرت لها بتنفيذ الخطه حمد لف يشوف وين روابي و أسيل شاف أسيل تخفف و كأنها داخت خاف عليها يحصل لها مثل قبل أمس خفف سرعته و نسى السباق و بلحظه سبقته روابي اللي فازت والكل يصفق لها و الثاني حمد والثالث أسيل
روابي : واااااااااااااااااااااااااااااااااااو فزت فزت
حمد (بخوف): أسيل فيك شئ
أسيل (تنزل عن الفرس تضحك):ههههههههههههههههههههههه لا أبدأ بخير
روابي (تنزل): هههههههه تعيش و تاخذ غيرها ما فيها إلا كل خير
حمد(عصب): يعني خطه بينكن
أسيل (تمسح جبينها عن العرق): عندي تفوز روابي ولا أنت حتى لو الثمن خسارتي
روابي (خافت على أسيل): أسيل ليه تعرقين و جهك كله عرق
أسيل (تمسح جبينها): عادي عشان حر
حمد : أسيل الجو بارد فيك شئ
أسيل : لا أبـ..
حمد (يمسكها قبل تطيح): أسييييييييييييييييل
روابي (تجس نبضها بصوت عالي): عــــــــمـــــــي مــــحــــــســــــن ألــحــق عــــلــي عـــــمـــي
الكل يركض لها .............
محسن : أيش حصل
روابي : نبضها ضعيف و تعرق كثير
محسن : أسيل أسيل
أسيل(تفتح عيونها بصعوبه) : عمي
عبدالله (بخوف) : أسيل حبيبتي شنو فيك
أسيل : أنا بخير بس من الحماس
محسن : خلونا ننقلها للمستشفى
أسيل : ما يحتاج أنا بخير أبي ماء ريقي ناشف
حمد(بخوف) : متأكده
أسيل طالعت لحمد تحاول تستكشف شنو تعني هالنظره خوف أو شماته حب ولا كره
اسيل(ابتسم) : أنا بخير لا تحاتي
حمد وعبدالله سندوها توقف لكن أسيل ضنت أنها قويه بس انهارت مغمى عليها وكان هذا آخر ما تتذكره
======================================
في نفس الوقت بمكان ثاني ........
دانه(تمسح دموعها) : أدخل
منيره : ليه تصيحين أنتي من يوم ردينا من العرس مو عاجبتني
دانه : مافيه شيء بس تعبانه
منيره : علي أنا أعرفك
دانه : أنا غلطت على وحده من صاحباتي
منيره : ياقلبي أذا صاحبتك تحبك ماتزعل منك
دانه(رجعت تصيح) : يحق لها تزعل قالت لي تكرهني وما تبي تعرفني
منيره : أف أف أف من هذي اللي لهذي الدرجه تكرهك
دانه : رنا
منيره : رنا اللي أمس شفناها عاد ليه مو مبين عليها أنها زعلانه أو تكرهك أستقبالها لك بحفاوه في شيء ما اعرف
دانه : أيه بقولك شيء ماراح تصدقينه بس خليه بينا سر
منيره : خير
دانه : رنا الفقيره اللي يوسف يبي يتزوجها وكلكم رافضين هي نفسها رنا اللي شفتيها البارحه
منيره : ههههههههههههههههههههههههههههههه تضحكين صح
دانه : لا والله صدق
منيره : كيف مو فاهمه ليه قالت ليوسف انها فقيره
دانه : لأن أخوك مغازلجي وأهي بنت والله محترمه ظنت أن قالت له انها فقيره ومو من مستواه بيتركها وينقرف منها بس يوسف أخذ منحنى العند والكرامه كيف ترفضه يوسف اللي البنات يخقن عليه وعلى جماله ومنصبه وحده مثل هذي ترفضه
منيره : يوسف لو يعرف من أهي لتجيه جلطه
دانه : لا لا منيره تكفين حلفتك لا تقولين هذا سر بينا ما أبي مشاكل لرنا
منيره (تبتسم ) : سرك ببير بس ليه زعلانه منك للحين ما فهمت
دانه : رنا ماتعرف أني أخت يوسف اللي يكلمها أنا والله صدفه عرفتها وأهي ألحين ما خذه مني موقف تعتقد أني متفقه مع يوسف عليها (بدت تصيح) منيره والله والله أنا ما قصدت حتى ماقلت ليوسف عنها البنت تنحب وصداقتها هي وبنات خوالها تنشرى بالألماس حبيتها وما بضرها بس ما صدقتني
منيره(تضمها) : بس ياقلبي أهدي
دانه(تشاهق من الصياح) : كيف أهدى وهي ماتبي تشوفني او تعرفني
منيره : لا قلبي راح تفهم باذن الله أهدي غسلي وجهك وخلينا ننزل تحت
دانه : راسي مصدع ما ابي اشوف احد بنام
منيره : نامي يا حبيبتي على راحتك
==========================================
أما عند عرسانا دخل فراس الغرفه وبشاير منزله راسها وبأيدها الجوال وتمسح دموعها
فراس : حبيبي شفيك ليه هالدموع من كنت تكلمين
بشاير : كنت أكلم شهد
فراس (أبتسم) : لحقتي تشتاقين لها
بشاير : كثير (لفت له) فراس
فراس(جلس جنبها) : عيونه
بشاير : شهد قالت لي شيء ضيق خلقي
فراس(بخوف) : شنو قالت لك يخليك تبكين أحد من اهلنا صار له شيء
بشاير(تدمع عيونها) : أسيل بالمستشفى أغمى عليها وأهم بالمزرعه
فراس : شنووووووووو
بشاير : أيه فراس طلبتك بروح اشوفها
فراس : أكيد مايبيلها كلام غيري وانا بغير ونروح لها هذي أسيل
بشاير(تمسح دموعها وتبتسم) : ثواني بس

=================================================
أما بهذي اللحظه.........
أسيل بدت تصحى وشافت المغذي بيدها وألتفتت حولها
أسيل(تبتسم بتعب) : يمه
الأم (تمسك يدها بحنان) : ياقلب أمك
أسيل : شنو صار ليه جبتوني للمستشفى
روابي(تدخل) : السلام عليكم
الام واسيل : وعليكم السلام
روابي (تبتسم) : صحت مريضتنا الدلوعه
أسيل : الدلوعه مقبوله من الغيره روابي ليه انا هنا
روابي : يعني بالله هذا سؤال وحده مريضه وين نوديها لسوبرماركت يعني
أسيل : بس انا ما احب المستشفيات قايله لكم
روابي : أنتي حاله غريبه ممرضه بمستشفى ولا تحبين المستشفيات معادله صعبه
أسيل(ترفع الغطى رغم تعبها) : أنا بطلع من هنا
الأم : أسيل بعدك تعبانه وين رايحه
روابي : أسوله جلسي بلاش حركات بزران أنتي تعبانه لدرجه مو قادره توقفين على حيلك
مع محاولات روابي والأم بأقناعها بالبقاء دخل محسن وعبدالوهاب
روابي (تلف لهم) : زين جيتو تعالو تعبت معها
محسن(بأسلوب أمر وحزم) : أسيل رجعي مكانك على وين
أسيل(ترجع تنام تحس بتعب) : ما احب المستشفيات
الأم : يا يمه لا تتعبينا خليك هنا لين نتطمن عليك
الأب : بس الليله أسيل
محسن : أسيل خليك لين تطلع التحاليل ونتطمن على النتائج وشنو سبب الدوخه والأغماء
أسيل : بس الليله
محسن (ابتسم يعرف عند بنت اخوه) : أوكيه
بشاير وفراس : السلام عليكم
الأب : هلا بالمعاريس
بشاير وفراس(يسلمون عليهم) : هلا فيك
محسن : خير شنو جايبكم
فراس : أفااااا ياعمي ماتبينا
محسن : لا والله بس مستغرب فيكم شيء
بشاير (تبتسم وتطالع لفراس) : الحمد لله مافينا إلا كل خير (لفت لأسيل) بس عرفنا عن أسيل فحبينا نتطمن عليها
أسيل : فديتكم يارب
جلسوا عندهم ساعه وبعدين طلعوا يتعشون قبل يردون للفندق ونامت اسيل بعد ماطلعت امها وأبوها
=======================================
أما في مكان آخر يغلب عليه طابع الرذيله والمحرمات والعياذ بالله
أسماء (تشرب من كاسها) : هههههههه وليه فرحانه لهذي الدرجه
طيف(تصب لها كاس ثاني بعد ماشربت الأول بدون ثلج) : ألد أعدائي بالمستشفى عساها ماتطلع منه
أسماء : من
طيف : أسيل
أسماء : مسكينه ههههههههههههههههههههههه
طيف(ألتفت بعصبيه) : يا بقره لا تقولين مسكينه ما تعرفينها تتمسكن لين تتمكن
أسماء : سولفي لي عنها
طيف : وش تبين فيها
أبراهيم (جالس جنبها وأيده ورا رقبتها ويشرب معها) : نبي نعرف من اللي شاغلتن حبيبتي
طيف(الخمر لعب براسها ) : بقول لكم عنها واسمعوا حكاية أسيل حرم حمد بنت فهد حاليا وخطيبة مازن بن سويلم سابقا
تمت تسولف لهم عنها وبعضه تلفيق وكل كلماتها لا تخلو من الالفاظ التي نترفع عنها والأهانات
وفجأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأاه
بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ س
الكل ألتفت له حتى طيف اللي وافقه وتترنح من تأثير الخمر
أسماعيل : بسم الله محمود علامك
محمود يرمي كأسه على الطوفه(الحائط) لين تحول لأشلاء من قطع الزجاح الصغيره
محمود (بالغصب ) : أكره سيرته أكرررررررررررررررررهه
أسماء(بخوف من غضبه وبتردد ) مـ مـ مـ مـ من تقصد
محمود : حمد بن فهد
طيف : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه
محمود(زادت عصبيته) : سكتوها لا أذبحها سكتوها
أبراهيم (مشى لها ) : طفطف حبيبي سكتي (بهمس) حسبي الله عليك أنطمي لا يذبحنا
طيف : ههههههههههههههههههههههههه برهومي شفت النكته
أبراهيم (يصر على ضروسه) : وقت نكته هذا سكتي
طيف : أنا ما أحب أسيل ومحمود(قالتها وأهي تأشر عليه) ما يحب حمد (وبنبرة حزن) بس حمد يحب أسيل
محمود : يحبها
طيف : يحبها هههههههههههههه حمد هيمان فيها يموت على الارض اللي تمشي عليها
محمود : هي بأي مستشفى
طيف : ليه
محمود(بغصب ) : طــــــــــــــــــــــــــيـــــــــــــــــــــف
طيف (خافت) : بمستشفى عمها الدكتور محسن
محمود (بصراخ) : حـــــــــــــســــــــــــــــن عــــــــــــــــــمـــــــــــــــــــــار
حسن(الحارس الشخصي) : آمر طال عمرك
محمود : أسمع تروح لمستشفى الدكتور محسن الـ..... وتستفسر لي عن شخص دخل اليوم للمستشفى أسمها أسيل (لف لطيف) أسيل شنو
طيف : أسيل عبدالوهاب الـ...
محمود : أبي الليله موجوده المعلومات عندي فاهم
حسن : تامر طال عمرك ما تنام الليله إلا المعلومات عندك
أسماعيل (يهمس لأخوه أبراهيم) : شنو يبي فيها
أبراهيم : محمود بينه وبين حمد بن فهد عداوه من زمن
أسماعيل : وهذي اللي أسمها أسيل شنو دخلها
محمود(سمعهم) : اللي دخلها أنها صارت حرم حمد جنا عليها يوم خذاها من سنين وانا أبي أكسره ما لقيت نقطة ضعفه بس ألحين عرفتها أسيل (لف لطيف) طيف هي حلوه
طيف (تعوج فمها) : مع أني ما أحبها بس الحق يقال قمر
أسماء(اللي ساكته وتفكربصمت) : حمد بن فهد صدق يا محمود أنك تكره وتتمنا له السوء بس أنا له دين برقبتي وحلفت لأرده له يمكن ربي ماكتب أرده له ألحين جاء الوقت اللي أرده لو على قطع رقبتي (تذكرت حادث مر من سنين)
أسماء كانت بنوته حلوه والكل يتمناها طمع فيها محمود رئيس أخوها بالشركه شافها ودخلت مزاجه بالحرام مو حلال
(لفت لحمود تتذكر)جيت لبيتنا يامحمود بعد ما أرسلت أبراهيم بمهمه كان ابوي مريض وبفراشه دخلت على أساس تزوره بس أبوي كان ياخذ حبوب يخدرنه نعس أبوي وانت طلعت على اساس للشارع بس لفيت البيت ودخلت دورت دورت لين لقيتني بغرفتي دخلت بدون استأذان كان عمري 18 سنه توني متخرجه وفرحانه
أسماء(بخوف ) : أنت من
محمود : أنا رئيس أخوك بالشغل
أسماء : وش تبي أطلع برى لا أصرخ والم عليك خلق الله
محمود (بنظرات تنهش جسدها) : أبي أتكلم معك نسولف وندردش شوي وبس
أسماء(ضمت نفسها) : أطلع طلبتك لا يجون أخواني حرام وجودك
محمود (يقرب) : لا تخافين محد بيجي أبراهيم مسافر وأسماعيل طالع لوناسته وانا هنا لوناستي
أسماء(شهقت ) : أهئئئئئئئئئئئئئ وناستك أنت شتبي
محمود : أنتي
أسماء : لا لا لا أنا لاااااااااااااااااااااا
محمود : ههههههههههههههههههههههههه صارخي مثل ما تبين محد بيساعدك خليك حلوه وحبوبه ومطيعه عشان ما تنظرين
أسماء : لا برااااااااااااااااااااااااااااااااااا
لكن محمود ماسمع لها أخذ يقرب ويقرب لين وصل لها أسماء رفضت وقاومت كانت اكثر من مره تخونها قوتها لكن كل ما تذكرت بتفقد أهم شيء عندها وتفقد سمعتها وسمعت أهلها ترجع تقاومه ضربته بالأبجوره اللي أصبحت قطع صغيره وطاح على الأرض وهي هربت طلعت من البيت وملابسها متمزقه تركض تركض بالشارع وأهي تشوفه يوم طلع ولحقها وفجأه
ماحست ألى وأهي تسمع صوت بريك سياره توقف فجأه قبل تصدمها
أسماء (ترتجف ) : ......................
الشاب(طلع من سيارته ) : أختي فيك شيء
أسماء(تتأتأ بخوف وتطالع وراها) : أنا أنا
الشاب(لاحظ ملابسها الممزقه ركض لسيارته وجاب لها جاكيت وعطاها) : خذي ستري نفسك
أسماء (أخذته) : طلبتك ساعدني
محمود(اللي وصل لها وشاف الشاب وارتبك وأبتسم) : أسومه وين رحتي أبوك يبيك
أسماء(تخبت ورا الشاب ترجف) : ساعدني تكفه
الشاب : هذا من أخوك
محمود : أيه أخوها
أسماء(بصراخ) : لا لا يكذب يبي شيء مو من حقه لا تصدقه
الشاب : شنو تقصدين
أسماء(تبكي) : دخل علي بيعتدي علي
الشاب(عصب ولف له) : يالخسيس
محمود(عصب) : لا تتدخل انت ما تعرف من انا أنا محمود سلطان الـ...
الشاب(زادت عصبيته) : اذا انت محمود فأنا حمد بن فهد الـ....
أسماء(شهقت) : أهئئئئئئئئئئئ انت ولد خالة طيف
حمد : تعرفينها
أسماء : أنا أسماء راشد صاحبتها
حمد : أنتي بنت العم راشد وين أبوك وأخوانك ومن هذا
أسماء(تبكي) : أبوي مريض واخواني مو فيه وهذا الخسيس النذل ما راعى حرمة البيت هذا رئيس أخوي واستغل أنه مو موجود يبي يسلب مني أهم شيء شرفي
حمد : يالحيوااااااااااااااااااااااااااااااان
محمود(بعصبيه) : لا تهين وأنطم
حمد : كل تبن والله لولا أني عارف أبوك ورجلن مشهور بصلاته وشهامته كان ما تبات الليله إلا بالسجن
محمود وحمد تضاربوا بالشارع وطق ورفس وبقسات وحمد معروف عنه قوته البدنيه وتغلب على محمود اللي ينزف من الضرب
حمد(يمسح الدم اللي نزف من خشمه) : شوف أسماء بحمايتي واذا سمعت صابها شيء لتندم تندم
محمود (يوقف بصعوبه) : أنت كفو تمد يدك علي شوف انت بعد لأندمك لأنك تجرأت ومديت يدك علي (وأشر لأسماء) وانتي لا تضنين حمد بيحميك بتشوفين راح تجيني برجولك وبرضاك والأيام بينا
أسماء مسحت دمعه طاحت من عينها وأهي تشوفهم يضحكون ويخططون لفت لأبراهيم أخوها اللي لازم يكون عضيدها بعد ابوها تذكرت كيف سلمها بيده لمحمود بعد وفاة أبوها أغراه بالفلوس وأستغل طمعه بالمال ونساه شرف اخته فقدته بيوم بسبب ذئاب ما رحموا وحدتها بهذي الدنيا وبعدها أنجرفت بمستنقع الرذيلة والفساد شربت من كاس الخمر اللي بيدها تبي تطفي النار بجوفها كانت تبي تعيش مثل كل بنت حلمها تتزوج وعائله أطفال وبيت لكن حرموها
أسماء(في خاطرها) : لأحرمكم من السعاده مثل ما حرمتوني عهد علي لأحرمكم منها
أخذت تلفونها وتلفون طيف اللي ما انتبهت لها وطلعت الحديقه فتشت عن رقم حمد
أسماء : هههههههههههههههههه مصدقه عمرك يا طيف مسجلته باسم عمري حمودي
حمد كان سهران بمكتبه اللي بالبيت يخلص شغل متأخر عليه دق جواله
حمد : ألو
أسماء : ألو حمد
حمد : أيه نعم من
أسماء : انا فاعلة خير
حمد : فاعلة خير
أسماء : أيه فاعلة خير حبيت أقولك عن مؤامرة ضدك
حمد : ههههههههههههههههه مؤامره وضد حمد بن فهد ومن هذا اللي واثق من عمره
أسماء : مو مهم تعرف المهم اني أبيك تاخذ حذرك
حمد : رجاء انا مالي خلق لسخافاتك بعدين انا مشغول مضطر أسكر (توه بيسكر بس سمعها تقول)
أسماء : واسيل سخافه
حمد : نعم أسيل
أسماء : ايه أسيل زوجتك
حمد(عصب) : أنتي شنو تقصدين وشنو دخل اسيل بالسالفه والمؤامرة
أسماء : اللي يبون ينتقمون منك بينتقمون منك عن طريق أسيل
حمد (عصب بزياده) : يالحيوانه من انتو
أسماء : أحنا لا تجمعنا انا مديونه لك بدين قديم حبيت أرده لك
حمد : انا أنتي أنتي منوووووو وشنو الدين
أسماء : حمد أرجوك انا لازم أسكر بس أنته من اللي حولك وخصوصا المقربون
حمد : لا أنتظري من انتي ومن يهدد أرجوك
أسماء : .....................
حمد : ألو أنتي وين ألوووووووو
سكرت منه وأهو مصدوم باللي سمعه أسيل تهديد مؤامرة أسيل لا لا أسيل شلون بتصرف
سكر السماعه وأخذ سيجاره وولعها قرر يروح لها بالنهار ويتطمن عليها ويخلي عندها حرس
أما أسماء اللي أول مالفت
طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااخ
أسماء من قوة الكف طاحت على الأرض ورفعت نظرها كل جسمها ينتقض من الرعب اللي تشوفه قدامها وحش
محمود (بغضب) : يالحقيره وقفتي معه ضدي
أسماء(ماتعرف بهذا الوقت منين جتها الشجاعه وقفت بصعوبه) : لأنك حقيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييير
محمود(ما استحمل عطاها كف ورا كف ورا كف واهو يهاوش) : كيف تتجرئين وتكلميني بهذا الاسلوب من أنتي
أبراهيم واسماعيل كانوا يتمنون يفكونها من ايدين الوحش ولكن خافوا لانه بس محمود يغضب يحرق الأخضر واليابس
محمود (بعد ما تعب من ضربها) : حــــــــــــــــــــســــــــــــــــــــــــن يا حيواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان
حسن(بخوف) : نعم طال عمرك
محمود(يأشر على أسماء اللي مرميه بالأرض) : خذ هالحيوانه تراها من نصيبك
أسماء(بصرخه رغم الألم) : لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
محمود : تفوووووووووو عليك يالحيوانه هذا عقاب من يخون محمود
أسماء (بصراخ) : أبرااااااااااااااااااااااااهيم أسماااااااااااااااااااااااعيل لاااااااااااااا لاا لا لا
محمود (بصراخ) : خذها خذهااااااااااااااااااااااااااا
حسن(وقفها وأهو يجرها) : أمشي قدامي أمشي
أسماء(تحاول تفك نفسها رغم تعبها ماتبي تخسر مره ثانيه ) : لا لا خلني لااااااااااااااااااااااااااا
دخلها حسن غرفه مخصصه له في فيلا محمود وأهي تبكي وتترجاه
حسن(بهدوء) : أسماء سكتي
أسماء(تصرخ وتصيح) : الله يخليك أتركني حسسسسسسسسسسسسسسسن طلبتك لا تسوي شيء
حسن : أموت ولا أجرحك يا أسماء
أسماء(مصدومه سكتت تطالع له) : ......................
حسن : أسماء سمعيني والله ماراح أسوي لك شيء أنا نفذت أوامره مغصوب تراني أخاف ربي صدق أشتغل عند أنسان حقير ما يعرف ربه بس مجبور والله أبي أعيش
أسماء (ودموعها على خدها) : مجبور يعني تبي تسوي اللي قاله صح
حسن(أبتسم) : لا وربي شاهد الحرام ما أقربه ولو على قطع رقبتي بس خفت أرفض يقول لعمار أو أي شخص ثاني
أسماء(تبتسم) : يعني أقدر أطلع
حسن(بعصبيه) : مجنونه
أسماء(خافت وقعدت تصيح) : أجل كذااااااااااااااااااااااااااااااااب ليه تكذب آآآآآآآآآآآآآآآآآه اناأنتهيت
حسن(بصراخ) : بسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس سكتي (بعد ما سكتت) فهميني أنا لو تركتك تطلعين ألحين الكل بيشوفك سمعيني خلينا كذا لين الفجر لين الكل يهدا وبعدها اطلعك عهد علي ما ألمسك بالحرام وربي لأطلعك سليمه بس أنتي أهدي
أسماء(جلست على الكرسي ) : ليه
حسن(لف لها رفع حاجبه) : لسببين أولا أني أخاف ربي والسبب الثاني أني
أسماء(بعد ما طالت فترة صمته) : أنك شنو
حسن : أسماء بقولك وربي شاهد أنا من أشتغلت عند محمود وشفتك دخلتي قلبي شفت كثير من البنات بس ولا مره شفتك ترمين نفسك على محمود مثلهن ولا مره سمحتي لأحد يقرب لك صدق تشربين بس مو حد الثماله مثلهن بسألك شيء ليه كل هذا
أسماء : .........................
حسن : أنا مو قصدي أضايقك بس حبيت ندردش لين يطلع الصبح بسولف لك عن نفسي أنا حسن محمد من فتره تخرجت من الجامعه بس ما حصلت وظيفة وجلست 4 شهور أدور واشتغلت بشركة محمود بالارشيف وفي يوم طلعت وشفت محمود يتعرضون له أثنين ناوين على نيه شينه مدري أظن سمعت بسبب أختهم يحاولون يذبحونه انا فكيته وتضاربت انا وأهو مع الشابين بعدها محمود عرض علي وظيفة عنده حارسه الشخصي وأيده اليمين انا رفضت عارف عنه وعن سوالفه بس أبوي مرض وأحتجت فلوس لعلاجه وراتبي ما يكفي ومحمود عرض علي راتب أعلى رحت له وقلت أني قبلت الوظيفة وفعلا هذاني لي سنه معه بعد ماتوفى أبوي وما بقى حد لي بالدنيا فقررت أعيش بالفيلا معه وانتي كيف عرفتي طريقه
أسماء(بحزن) : عرفته لأنه أعتدى علي
حسن(بصدمه) : شنووووووووووووووووو
أسماء(تمسح دموعها) : أيه محمود أعتدى علي بموافقة أخوي الكبير اللي سلمني له مقابل المال والمنصب بالشركه بس والله والله مره هي وبعدها ما قدر يكررها أنا مثل كل البنات أحلم بحياه حلوه من الصغر بس محمود وأبراهيم سلبوني أحلامي رفض يصلح غلطته ويتزوجني لأني مو من مستواه خيروني يا أبقى معهم او الشارع نصيبي بقيت بس محافظه على نفسي وألحين بعد ما عرف اني فضحت خطته لحمد بينتقم مني
حسن : من حمد
أسماء : حمد بن فهد الـ....
حسن : أيه أعرفه أقصد سمعت عنه بس شنو دخله بمحمود
أسماء : بزمان حاول محمود يعتدي علي بس أنا انحشت وصادفت حمد بالشارع دافع عني وأهو ما يعرفني وضرب محمود ضرب لين خلاه ينزف محمود توعد فيه مع الزمن حاول يكسر شوكته بالسوق بس ما قدر حاول يلفق له تهم بس ما قدر وألحين عرف أنه تزوج وزوجته مريضه ويبي يوصل لها
حسن : يوصل تقصدين اللي سألنا عنها أعتقد أسمها أسيل
أسماء : أيه بس شنو بيسوي لها مدري حسن بطلبك شيء ممكن
حسن(أبتسم) : لو تبين عيوني
أسماء(حست بالراحه وأبتسمت) : أبي أرد جميل حمد لأنه حماني بأول مره صدق خسرت أهم شيء بس أنا عاهدت نفسي أرد جميله
حسن : كيف
أسماء : أبي أتصل عليه أبلغه بكل شيء حرام ينتقمون منه بهذي الحركه والبنت ما ندري شنو أهو ناوي عليه
حسن : خلينا نعرف شنو يخطط له بالأول(طلع جواله) ألو هلا عمار
عمار : ههههههههههههههههههههه هلا بحسون كيف الاجواء عندك ياعم
حسن(يجاريه ) : فله على كيف كيفك
عمار : أيه الحظ لناس وناس
حسن : المهم عمار شنو صار على البنت اللي سألنا عنها
عمار : أبدا العم محمود أمرنا الفجر تكون عنده
حسن : الفجر تجيبونها
أسماء(حطت يدها على فمها قبل تشهق ) : ..............
حسن(أشر لها تسكت) : كيف وليه
عمار : ههههههههههههههههههه وش تبي فيها خلك مع الجو ولا تهتم
حسن ما حب يكشف أوراقه خاف يشك عمار ويبلغ محمود
حسن : ههههههههههههههههههههههههه صدقت له باي
عمار : باي ياللي غاطس بالعسل وأحنا لنا الشقى
حسن : أقلب وجهك (سكر الخط ولف لأسماء) الفجر بيجيبونها له
أسماء : نيته شينه حرام يضيعها حرام
حسن : الله يساعدها
أسماء : عطني جوالك جوالي مو معي
حسن : ليه
أسماء : ببلغ حمد يمكن يقدر يتصرف
أخذت الجوال واتصلت على حمد بلغته بكل شيء من أهي ومن اللي بينتقم منه ومتى وشنو ناوين بس ما بلغته بأهم شيء عن طيف حبت ما تخرب العلاقه بينهم تعرف طيش طيف وتهورها بس ماتبي أهلها ينصدمون فيها خصوصا حمد تعرفه عصبي لحد الجنون بعد ما سكرت من حمد وبدا نور الصبح يطلع حسن طلع مع اسماء من الفيلا بدون لحد يحس فيهم كان الكل نايم بعد ليله من السكر والحرام
أسماء(وأهم بالسياره) : وين نروح تعرف محمود بيجيبنا لو يبي
حسن (أبتسم) : انا لي خاله بجده وعندي فلوس تكفيني ما كنت اصرف وما احتجتهن وألحين جاء وقتهن أسماء أذا أنتي قابله فيني حاب نتزوج ونروح لجده خالتي ما عندها أولاد نعيش معها
أسماء : بس
حسن : عارف مو مهم لأنه صار غصب عنك شنو قلتي اذا قابله نملك ألحين قبل نوصل لجده عشان يكون تواجدنا مع بعض شرعي ومو حرام
أسماء : ..................
حسن : معليك اذا الفحص أنا أعرف واحد يطلعهن لنا بسرعه والشيخ صاحب الوالد الله يرحمه شنو قلتي
أسماء(أبتسم ) : قلت الله عوضني موافقه
حسن (أبتسم) : هذا اللي أتمناه
أسماء(تطالع للفيلا ولفت لحسن) : بس أنا حلفت لأنتقم عطني جوالك
حسن : ليه
أسماء : ببلغ عنه
حسن : خذي
أسماء (أتصلت على الشرطه) : ألوو لو سمحت ببلغ عن شيء ممكن
حسن لف لها وأبتسم وحرك السياره مقبل على حياة جديده بعيده عن ظلام محمود وحياته اللي يتمنى ربه يسامحه عليها

=============================================
أما حمد اللي من جاه الأتصال أتصل على احمد وبلغه بكل شيء واحمد قاله بيتصرف رفض أن حمد يتواجد بالمستشفى لأنه تدخله ممكن يخرب كل شيء حمد قضى الليله سيجاره ورا سيجاره ولهى نفسه بالاوراق لأنه يغفي ويصحى من النوم خاف ينام قبل يتطمن عليها والوقت يحسه يمشي ببطأ
ما قدر يصبر أكثر خذا شماغه ومفتاح سياره وطلع للمستشفى قلبه ناغزه من شيء شافه أحمد وحاول يمنع دخوله بس حمد مارد ودخل غرفة اسيل اللي نايمه قرب منها كانت هاديه بسلام أبتسم بس حس بحركه بالغرفه لف شاف واحد طالع يركض لحقه وشاف أحمد يمسكه مع عناصره واول مالفوه كانت الصدمه كان ثوبه كله
دددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددد دددددددددددم
ركض حمد لغرفة اسيل ولحقه أحمد رفع الغطا اللي عليه والصدمه جسدها كله دم الدم يغطيه قرب ولمس خدها واهو يرجف
حمد : أ أ أ أ أ سيل (حسها بارده )أسيل أسيل (حط يده على الجرح اللي ببطنها ينزف يحاول يمنع سيل دمها وتفقده) أسيل أصحي
أحمد : وخر خلنا نشوفها سستررررررررررررررررررررررررررررررررررر
دخلت الممرضات والطاقم الطبي ولكن نظره هدت حمد نظرت حزن غطوها بغطاء أبيض ولا شيء يبان منها نقل نظره بين أحمد وجثه أسيل ألسانه أنعقد بيتكلم وبيقول شيلوه عنها تبي تتنفس مو قادر قرب وشال الغطا عن وجها بيسمح للهواء يدخل لرئتيها عشان تتنفس
أحمد(قرب منه ودموعه بعيونه ) : حمد تعال
حمد بصمت بس يشوف ملامح وجها ويوم حس بأيد أحمد تحاول تبعده دفه بكل قوه عنه
حمد(بعصبيه ) : أبعدددددددددددددددددددددددددددددددددددددد
أحمد : حمد أرجوك أفهم خلاص أسيل ماتت
الكلمه لها صداها بعقل حمد ويحس تتكرر يحاول يستوعبها
ماتت
مااااااااااااااااااااااااااتت
مااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااتت
مااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااتت
حمد : لا لا لا (بصراخ وعصبيه وبلا شعور نزلت دموعه)
تكذبوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووووووووووووووووووووووووووووووووووون
(مسك يدها يحاول يصحيها) أسيل أصحي أسيل طلبتك أصحي والله والله لو صحيتي لأنفذ طلباتك لأطلقك وأرجع لك مازن بس طلبتك
أصحي أسيل لا تخليني
أسيييييييييييييييييييييييييييل
أسيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييل
حمد حس بايد على كتفه تهزه وتناديه ماكان مستوعب شيء

:حمد حمد حمد بسم الله عليك حمددددددددددددددددددددددددددددددد
حمد (رفع راسه وانصدم أمه ) : يمه
الأم (تمسح على شعره) : بسم الله عليك أيه أمك اجل من
حمد(يتلفت حوله ) : اسيل دم يمه أسيل وين
الأم : ههههههههههههههههههههه لهذي الدرجه ماخذه عقلك بسم الله عليك أسيل بالمستشفى
حمد(وقف تذكر كلام أسماء وبسرعه أخذ جواله ) : ألووووووووو
أحمد : هههههههههههههههههه صباح الخير يا اخي تعبت وانا أتصل وينك
حمد : غفيت احمد شنو صار
أحمد : هي بخير وكل شيء تمام محد قدر يتعرض لها
حمد : محد كيف والتهديد
احمد : شف الجريده فيها خبر بيفرحك كثير
حمد :الجريده (لف لأمه ) يمه وين الجريده
الام : مثل العاده تلقاها على طاولة الاكل
حمد طلع وأهوللحين مو مسكر من أحمد وفتح الجريده وأنصدم الخبر الرئيسي القبض على شبكة ***** وترويج مخدرات في فيلا المليونير محمود سلطان الـ.....
حمد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه
أحمد : أنجنيت علامك
حمد : لا والله هههههههههههههههههههههههههه من الفرحه فرحاااااااااااااااااااااااااااااااااان
أحمد : دوم ياولد عمي يله تبي شيء
حمد : مشكور يا أحمد مشكور


وأخيرا أنزاح جبل من الهم والقلق عن صدر حمد تأكد انها بخير وأن الخطر زال على فكره أسماعيل وطيف وأبراهيم نفذوا من المداهمه سبحان الله طلعوا قبل وصول الشرطه طبعا أسماء ماهانوا عليها أخوانها رغم اللي سووه ولا صديقة عمرها اللي ما حبت ترد لحمد جميله بفضيحه بعائلته أتصلت وبلغتهم قبل توصل الشرطه حمد وأحمد قرروا يبقى الموضوع سر وطي الكتمان بينهم للأبد
================================================== =

بعد 3 أيام من الأحداث................
أسيل (بالمستشفى ومعصبه) : أففففففففففففففففففففففففففففففف وأفففففففففففففففففففففففين بعد
الأم : لا حول وقوة إلا بالله علامك تتأففين
أسيل(تكتف أيديها) : بطلع يمه خلاااااااااااااااااااااااااااص أنتو قلتو يوم وهذا أنا صار لي 3أيام
الأم : أنا لو علي كان خليتك هنا على طول شوفي صحتك تحسنت
أسيل : يمه لا تبالغين ترا مافيني شيء بس فقر دم عادي
روابي(تدخل) : السلام عليكم
أسيل والام : وعليكم السلام
روابي : علامك مزعجه خالتي
أسيل : روابي بطلع زهقت
روابي : عدم أهتمامك بنفسك وبصحتك سبب فقر دم وكنتي على وشك تتسببين لنفسك بجلطه صح ولا وانتي عارفه نقص الدم يسبب نقص الكريات الحمراء وهبوط بالقلب
اسيل : عارفه والله عارفه خلاص مره ثانيه بنتبه لنفسي زين
روابي : طيب بتبقين لين نشوف خالي شنو يقول
دخل عبدالله ونجد ونجود بهذا الوقت وسلموا
روابي : طيب أستأذن
عبدالله(غمز لأسيل اللي فهمته) : ..................
أسيل(أبتسمت) : روابي
روابي : هلا
أسيل : لا تطلعين لين تتقهوين من قهوه نجد ونجود (غمزت لنجد)
نجد : أيه أبي رايك اول مره أسوي قهوه
روابي : باخذ فنجان على الماشي عندي شغل
أسيل(تلف لعبدالله اللي يبتسم) : راضين
عبدالله (أخيرا نطق) : روابي شلونك
روابي(أرتبكت ) : ب ب ب بخير وأنت
عبدالله : تمام شخبار الشغل
روابي : ماشـ..
قطع الحوار دخلت حريم عليهم لفت روابي تشوفهم شافت أم أسيل تهلي فيهم بحب وفرح
نجد(تصرخ) : نوره قلبي وانا أشوف الرياض منوره
هيا : لا والله يعني انا ما أنور الرياض
نجود : ماعليك منها أنتي تسدين عن ضوء الشمس بنورك
روابي سكتت تطالع لنوره اللي من دخلوا أستأذن عبدالله وطلع لمحمد ولد عمه نزلت نوره وهيا غطاويهن وجلسن بعد ما سلمن على الكل
أم أسيل : حيالله أم عايض نورتونا
أم عايض : الله يحييك بنورك كيفك والحمد لله على سلامة أسيل
أم أسيل : الله يسلمك يارب
أسيل : الله يسلمك ياخاله شخبار خالي متعب
أم عايض : بخير ويسلم عليك
نوره : يالعياره كل هذا من التفكير بالعرس همه
أسيل : ههههههههههههه لا والله بس تعبت من التجهيز لعرس أمل
هيا : تهبل شفناها قبل نجي الله يهنيها بكره عرسها حليانه بسم الله عليها
أم عايض : الفال للجميع
روابي طول الوقت ساكته حست بحزن تطالع لنوره
حلوه لا لا مملوحه يا هنيك بعبدالله آآآآآآآآآآآآآآآآآه ياعبود حلم وصرت سراب أهي أصغر مني صح بس مو أحلى يالله مغروره صرت كأني حمد والله من حرتي صار لك يا نوره وأنا صح أنا لمن عيسى(قطع عليها صوت هيا)
روابي(تلف لها تبتسم) : هلا
هيا : الماخذ عقلك
روابي (تحط الفنجان وتوقف) : لا ماخذ عقلي ولا شيء أعذروني عندي شغل أمر عليك بعدين
أسيل (حست فيها شيء) : روابي
روابي(مالفت وبهمس) : بعدين أسيل مشغوله
توها بتطلع إلا بدخلت عبدالله ألتقت النظرات نظرت عبدالله اللي مليئه بالسعاده روابي لفت لنوره تظن أن هالنظره اللي مليانه فرح وسرور لأن نوره موجوده مهي عارفه أن هالنظره عشانها هي فرحان فيها
عبدالله لاحظ بنظراتها حزن دمعه بطرف عينها تحاول تمسكها لاتنزل حزن بس مو فاهم شنو فيها تمنى يمد يده ويمسحها تمنى يكون له حق يسألها طلعت وتركته يتابعها بنظره لين أختفت عنه تنبه على عمره يوم لف شاف الكل يتابعه بتعجب أبتسم
عبدالله : أممممممم محمد بيدخل يسلم على أسيل
أم أسيل : الله يحييه خله يدخل
كان اليوم كئيب لروابي دخلت مكتبها تكمل ملفات ولا لها نفس لشيء بس تشغل نفسها عن التفكير فيه وفيها أنطق الباب رفعت نظرها أبتسمت
روابي : ليه جيتي
أسيل(تدخلها السستر وأهي جالسه على كرسي متحرك) : كنت أحاتيك وأنتي قلتي بتجين ما جيتي
روابي : راحو أهل خالك
أسيل : من زمان حتى خواتي وأمي لأن بيت خالي بيباتون عندنا بالبيت
روابي (وقفت وراحت عند الشباك وبخاطرها) : معه بنفس المكان لااااااااااااااا وردي أصرخ ليه كل شيء ضدي ليه يادنيا تقهريني وتزيدين من ألمي ليييييييييييه
أسيل : روابي شفيك
روابي (لفت لها تبتسم) : ولاشيء بس أمي معطتني أسبوع أتخذ قراري
أسيل : بشنو
روابي : بخصوص عيسى ولد عمي متقدم لي
أسيل(شهقت) : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ من متى
روابي : من العيد
أسيل(في نفسها) : عبدالله لا عبدالله بيصير له شيء أنتي ما تعرفينه أنتي نور عيونه حلمه رافض كل البنات وقابلك كيف بقول له
روابي : ههههههههههههههههههههههه شنو أنتقلت لك العدوه بالسرحان
أسيل : بسألك أنتي أنتي أنتي ممكن تقبلين بعيسى
روابي : ليش لاء ولد عمي ووظيفه وأعرفه
أسيل : طيب وعـ...
قطع الكلام دخلو
حــــــــــــــــــــــــــــمــــــــــــــــــــ ــــــــد
أسيل حست فجأه ببرد كل أطرافها جمدت من شافته تمنت تختفي بس هيهات
حمد(أبتسم يوم شافها) : السلام عليكم
أسيل وروابي : وعليكم السلام
حمد(لف لأسيل) : أنتي هنا وحنا ندورك
أسيل : ..........................
روابي : أنتو منو
حمد : أمي ومناير وملاك حتى أمي أمينه و سلوى جوا معنا
روابي : والله وينهم
حمد : بغرفة المدام ينتظرونها
روابي : خلاص ألحين نجي
حمد : لا سبقينا انا بجيبها وطمنيهم عليها
روابي : حاضر
أسيل : روابي
حمد سكر الباب وقرب منها وأهو يبتسم واسيل تبلع ريقها ماحبت نظراته لها
حمد : شلونك ألحين
أسيل : بخير حـ..
حمد : أششششششششششششش ولا كلمه ألحين الكل ينتظرنا بعد ما يروحون لنا كلام
دفع الكرسي وأهو يبتسم وأسيل تحس برعب من قربه حاسه هدوء قبل العاصفه تعرف حمد يستغل أي فرصه عشان ينكد عليها دخلت غرفتها وأرتسمت أبتسامه مزيفه تخفي رعبها
أم حمد : يا هلا
أسيل : هلا خالتي
سلمت على الكل وساعدها حمد بأنها تجلس رغم أنها ترجته يبعد حست بفشله منهم بس أهو همس لها
جمد : مستحيه هذا بس ساعدتك أجل
أسيل(لفت له بعصبيه يعني أسكت وبهمس) : كفااااااااااااااااااااايه
حمد : جلسي قبل أعلمك كيف تردين
أسيل : أنا
حمد : أشششششششششششش
أمينه : ياويل حالي حمد أسيل ترى كلها جلسه ليه اللزق
أسيل أستحت واللي خايفه منه حصل فشله
حمد (أبتسم ) : أعوذ بالله من العذال زوجتي عادي أدور راحتها كيف ماتبي تجلس
روابي(تحط يدها على قلبها ) : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه من الحب يعمل عمايل لا يساعدها ويبي راحتها ولا الأحلى الورد
أسيل لفت توها تنتبه لباقة ورد كبيره محطوطه على الطاوله حلوه كلمه قليله عليها وفخمه
مناير : ياويل حالي ضاعت اسيل وأختفى الكلام
أسيل : ..............................
أم حمد : هييييييييييييه بسكم أحراج لأسيل حميدووووه ترى أعرف سوالفك
حمد (يوقف جنب سرير أسيل ) : يمه مالي سوالف علامك
أمينه : طالعي طالعي لازق خل البنت تاخذ نفس ما صدقت أيه وش عليك مستغل فرصة أخوها وأبوها مهم هنا وماخذ راحتك
حمد (يطالع لأسيل وبخبث) : آآآآآه لو منتو هنا بعد كان أحلى
أسيل ودها تصرخ
بسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس
سلوى : أجل نطلع بكرامتنا أحسن
روابي : صدقتي يله يمه
أسيل : لاااااااااااا (حطت يدها على فمها واهي تحس بأحراج من صرختها)
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه
أسيل ودها الأرض تنشق وتبلعها
أم حمد (بحنيتها المعهوده) : لا تخافين ما راح أسويها لو شنو وأنا عارفه حمد وسوالفه لا تحاتين بيكون أول من يطلع أهو
حمد : أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأاخ ما كأني ولدك
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بعد ساعه...........
أمينه : يله عاد بنمشي
أسيل : بدري عمه
أمينه : بدري من عمرك بس ياقلبي صارت الساعه 8 لو ما يعرفون من نحن كان طردونا أول ما خلصت الزياره
أم حمد : صدقتي ولازم ترتاحين
روابي : طبعا الراحه مهمه
سلوى : ماخلصتي دوامك
روابي : باقي ساعتين الساعه 10 أخلص
حمد : دقي علي لا ترجعين مع السواق
أسيل (لفت له وبخاطرها) : حنون مع خواتك وأنا ليه ياحمد شنو السر ليه تكرهني وتعاملني بجفا وقسوه (نزلت راسها قبل أحد ينتبه)
روابي : تامر
حمد : أممممممم سبقوني
أم حمد : حمد
حمد(غمز لها ) : يمه دقايق بس (طلع مفتاح السياره) مناير خذي عشان تفتحين السياره لين أجي
روابي : بروح معهن لين تجي
طلعوا وأسيل تتمنى ما يطلعون مو قادره تفهم حمد وتصرفاته
حمد(سحب كرسي وقعد يطالع لها) : ................
أسيل : شكلك مو ناوي تطلع
حمد : أيه
أسيل(خافت من نظراته) : ممكن تطلع
حمد : شنو شنو
أسيل(تصر على ضروسها) : اللي سمعته
حمد : آسف سمعي ضعيف اليوم
أسيل(بعصبيه) : قم اطلع برا ما أبي أشوفك
حمد(حط رجل على رجل وسند ظهره) : أنا مرتاح هنا
أسيل(رفعت حاجبها) : أنا بنام وما أعرف انام واحد عندي
حمد(يبتسم وبخبث) : أجل شنو نبين تسوين أن تزوجنا مولازم ننام بغرفه (غمز لها) وحده
أسيل(أنحرجت وما حبت كلامه) : لا والله احلف أساسا ماراح ننام مع بعض أنت بغرفه وأنا بغرفه مهبوله أنا معك
حمد(يحط يده على خده بأستهزاء) : ومن بياخذ رايك
أسيل(عصبت) : أكرررررررررررررررررررررهك طلقني وفكين أكرررررررررررررهك
حمد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه خبل اطلقك عارفه يا أسيل أذا انتي تكرهيني مره فأنا أكرهك
ألـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــف مـــــــــــــــــــــــــــــره
أسيل(بصدمه) : تكرهني أجل ليه تزوجتني وقبل شوي ضحكك وكلامك وأسلوبك ومزحك معي شنو هذا
حمد : أقنعه أجبار أضحك معك أدللك أرفعك عن الارض قدام الكل بس بينا القناع يختفي أما ليه تزوجتك (حط أصبعه على راسه) عنااااااااااااااااااااد عشان تعرفين حمد بن فهد أذا قال شيء يصير
أسيل(بغضب) : لأنك مو رجال أنت مريض نفسي مو رجاااااااااااااااااااال
حمد(عصب ومسك حنكها (الفك) بأيده وضغط عليه ) : أنا مو رجال مريض يا أسيلوووووووه هيييييييييييييييييييين مابقى شيء وتكونين عندي والله لأخليك تعرفين من حمد
أسيل(تتالم بس تكابر ومن شدت ضغطه صعب تتكلم بس نطقتها) : أكرهك
حمد(يشد لدرجة حس فكها بيتكسر بين أيده ) : توك يا اسيل ما فهمتيني أفهمي أجل أنا ما خذك عناد وردا على كلامك مني رجال هذا أنا قد كلمتي قلتها لك من قبل أنتي لي غصبن عنك فاهمه(يطالع لها من فوق لتحت) أنتي ماتهزين شعره مني ولا أشعر بقربك بشعور مثل ما اشعره مع غاده وهنادي أو حتى المرحومه أحلام لأنك ما تسوينهن لأنك ناقصه عنهن مضطر قدام الكل أهيم فيك وبعشقك أمثل الحب لك وجنوني بقربك لكن أنا يا أسيل والله لأمشيك على الصراط المستقيم رجاجيل بشنبات ماردوني ولا تصدوا لي تجي حرمه ناقصه مثلك وتصدني ألحين عرفتي موقعك وين وشنو تسوين بحياة حمد بن فهد
أسيل توقعت أنه يجرحها بس حمد طعنها بالصميم بكلامه ماكانت تقدر ترد لسانها انربط من الصدمه لا قدرت ترد عليه ولا قدرت ترد دموعها اللي تنزل بغزاره تركها حمد بصدمتها
اسيل(وعيونها معلقه على الباب اللي طلع منه قاتلها) : لهذي الدرجه حقير ونذل لهذي الدرجه باع القيم والأرتباط ولا أهتم لصلة الرحم لهذي الدرجه ما أهتم أنه دمر حياتي مستمر في تدميرها واهي بنت عمه مو قادره تستوعب أن غروووووووووووووووووووورك ياحمد يوصل لحد انهيار العلاقات اللي مابدت كزوجين (لفت للورد بدموع) أعتقدت أن الورد وضحكك معي وأسلوبك اليوم معي تحول في مشاعره بديت أرتاح لك ضنيت أني لازم أعطيك واعطي نفسي فرصه ماضنيت ان بهذي الحركه يتظاهر قدام الكل بانك تهتم لي خوفك علي بالمزرعه شنووووووووووووووووو مظاااااااااااااااااااااااااااااااهر
وأنااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااا
ما أهز شعورك ناقصه ليه تحرمني من السعاده في أني أعيش مثل كل البنات ليه تعذبني يرد كرامته بأمتلاكي
(فقدت شعورها وبصوت عالي وبصراخ)
لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااا لا لا لاااااااااااااااااا
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآه ذبحتني لالا
رمت الباقه بالأرض ومن قهرها داست على الورد واهي تصرخ من الغضب الألم
دخلت روابي والممرضات وأنصدمن تصارخ بعصبيه وتدوس الورد
روابي (تقرب لها) : أهدي أسيل أسيل
أسيل(تصيح وتصارخ) : لا لااااااااااااااا حرااااااااااااااااااااااااااااااام أكررررررررررررررررررهه
روابي (بصر اخ) : جيبو لي مهدئ بسرعه أسيل أهدي أرجوك أهدي
أسيل : رواااااااااااااااااااااااااابي حراااااااااااااااااااااام أنا شنو سويت لاااااااااااااااااااااااااااااااااا
روابي بمساعدة الممرضات قدرن يعطنها مهدئ طلعن الممرضات وبقت روابي معها تمسح على شعرها وتشوف بقايا الدموع على خدها تتامل رموشها المبلوله
أيش حصل يا أسيل خلاك تنهارين شنو اللي حصل ياترى حمد السبب (طلعت جوالها ) أدق عليك أبي أفهم شنو صار لما كنت بروحك معها (رفعت راسها تطالع لوجه أسيل) ياقلبي شنو صار أنا أعرفك ما ياثر فيك شيء قده آآآآآآآآآآآآآآآه ياخوي شنو سويت خليتها تنهار
بعد ساعتين خلصت شغلها وأتصلت بحمد يجي ياخذها بعد ما طلبت من الممرضات ينتبهون لها
بالسياره مع حمد كل شوي تنقل نظرها بين الطريق وحمد تتمنى تسأله قررت تساله تبي ترتاح
روابي : حمد
حمد(أبتسم) : هلا
روابي : شنو صار بينك وبين أسيل
حمد : بينا خير قالت لك شيء
روابي : بصراحه ياحمد أسيل بعد ما طلعت أنت أنهارت فقدت أعصابها وتصارخ و رمت الورد تدوس عليه
حمد(عقد حواجبه) : تصارخ شنو قالت
روابي : تقول حراااااااااااااااااام لا وذبحتني و و وأكرهه حمد
حمد(قاطعها) : روابي لا تتدخلين
روابي (بعصبيه) : شنو ماتدخل انت ماشفت حالتها حمد قلي شنو سويت او قلت عشان توصل أسيل لهذي الدرجه ريحين حراااااااااااااااااااااااااااااام عليك
حمد(بعصبيه) : رواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااابي قلت لج لا تتدخلين يله نزلي وصلنا
روابي طالعت له بنظره قهر وألم ونزلت بعد ما صفقت الباب بقوه تدل على غضبها وعصبيتها حرك حمد بعد مادخلت
حمد : انا عارف أنك زعلتي وعارف أني جرحت أسيل يمكن تهورت باللي سويته وقلته بس كرامتي فوق كل شيء أدوووووووووووووووس على قلبي عشان كرامتي صعب أسمح لها تسيطر على قلبي
================================================== ====


بعد يومين طلعت أسيل رغم نفسيتها التعبانه بس أرغمت الكل انها تطلع حاولت روابي تفهم منها شنو حصل بس أسيل رفضت تتكلم بالموضوع اللي خلاها تنهار طلبت منها ما تتدخل أبدا
عبدالله (ساندها) : الحمد لله على سلامتك نورتي البيت
أسيل(تبتسم) : الله يسلمك
الأم : طلعي لغرفتك ترتاحين
أسيل : لا تعبت من النوم بجلس هنا معكم هنا
نجد : بس تعبانه بنجلس معك بغرفتك
أسيل : لا طلبتكم خلوني على راحتي
عبدالله : تعالي نجلس مثل ما تبين
جلست أسيل وبعد وقت جاها أبوها مع تهاني وأخوانها اللي ما خلت الجلسه من الضحك والمقالب بعد ما طلعوا من بيتهم طلعت لغرفتها ترتاح طفت النور وولعت الأبجوره كانت كل ليه تبكي من صارت سالفتها مع حمد تتذكر كل حرف كل كلمه كل تعبير شافته بوجهه

دنياا غريبه فيها الحزن رافقني
والروح تتحدث عن ألام وهموم
القلب يتعذب وعبرات تخنقني
حزن سكن في قلب صادق ومظلوم
اصبح وامسى لذيذ النوم رافقني
والمر ذقته أبكاس مسموم
أخشى دموعي مع الناس تحرجني
محد درى عن قصة أنسان محروم
مدري متى الأيام تفرحني وتطربني
أرجي أمل عايش على الحزن وهموم
هل ياترى طير السعد بيلفي ويسعدني
ولا أعيش باقي العمر محروم

نامت بعد ماتعبت حتى دموعها تعبت منها حطت راسها على وسادتها تشكي لها همها هي عارفه لو شكت مهو مقدم شيء ولا مأخر خلاص واقع
ودي ابكي لين مايبـقى دمـوع ودي اشكي لين مايـبقى كـلام
من جروح صارت بقلبي تنـوح ومن هموم احرمت عيني المنام
انطـفت في دنيتي كل الشـموع والهنا ما يـوم في دنـياي يدام
غربتي طالت متى وقـت الرجوع كل عــام امني احـلامي بعام
ان شكيت الحال محمد لي سموع وان سكت الناس زادونـي ملام
طال صبري والزمن عيى يطوع والرجـا باللي عيونه ماتنــام
================================================== ===========
اليوم الثاني في بيت الجده
رنا : زياد مو حاله
زياد : شنو تبيني أسوي رحت وكلمته مو راضي بيغضب علي فاهمه شنو الأب يغضب على ولده
رنا : عارفه زياد انت ونجود تتعذبون حرام
زياد : حرام عليك رنا والله تعبان تعبان
رنا : حرام وأنت مو حرام تعلقها فيك اذا أنت مو قد هذا الحب ليه عشمتها حساااااااااااااااااااااافه
طلعت رنا معصبه وقابلتها ليندا الخدامه
رنا : نعم
ليندا : في أسنين بنات تحت يبي أنتي
رنا : بنات أنتي يعرف
ليندا : لا اول مره يزي هنا
رنا : طيب قدمي لهن عصير وكيك وأنا جايه
ليندا : اوكيه
بعد غيرت لبسها نزلت وتفاجئة بدانه وأختها منيره
رنا (بدون نفس) : خير شنو جايبك هنا
منيره : هذي مو طريقه تستقبلين فيها ضيوفك يابنت الأصول
رنا (أنحرجت) : أسفه تفضلوا
منيره : مشكوره سمعي يا رنا انا عرفت من دانه انك زعلانه عليها
رنا (بحزن) : صدمتي بدانه قويه
دانه(مع أن أختها موصيتها تسكت بس ما قدرت تسكت أكثر) : رنا والله ماكنت أعرف أنه أنتي لين صدفه بكفتريا أتصلت على رقمك وشفتك وسلمى قالت لي من انتي والله والله خفت أقولك من انا ماتتقبلين صداقتي وتبتعدين عني رنا أرجوك صدقيني
رنا : ..............................
منيره : صدقي يارنا ويوسف مايعرف من انتي ولا يعرف أن دانه صارت صاحبتك
رنا حست بكلامهم الصدق بالفتره القليله اللي عرفت فيها دانه عرفت أن الكذب آخر همها
رنا (تطالعها وابتسمت) : أنا آسفه ضنيت انك مخططه مع أخوك
دانه (تبتسم لها) : وأنا آسفه لو شرحت لك اللي صار ماكان وصلنا لهذي المرحله
ضمن بعض والفرحه مو سايعتهن
منيره (تبتسم) : خلاص ظهرت الحقيقه
رنا : بفضل الله ثم فضلك
منيره : تسلمين بس اللي خلاك تصدقين كلامنا قلبك الأبيض إلا بسألك شيء ممكن ما يزعلك ولا تتضايقين
رنا : تفضلي
منيره : بصراحه لو تقدم لك يوسف أخوي ترفضين أو تقبلين
رنا : ..............................
منيره : آسفه
رنا : سمعي يا منيره انا أرفض أخوك طبعا
منيره : ترفضين ليه طيب
رنا (تقدم لهن العصير وتاخذ قلاص وتجلس) : أنا أرفضه مو عشان اللي سواه ويسويه معي لا والله يوسف ما ينعاب ابدا بس أنا قلبي مو ملكي
دانه (بصدمه) : تحبين
رنا (أبتسمت) : أيه أحب مالك قلبي وكياني صدق هذا الحب حبيس بقلبي بس أهو ملكني أسرني أكابر واتصنع بس تنهار صروح قلبي بوجوده
منيره : ممكن أعرف من
رنا : نووووووووووووووو سوري هذا سر بصندوق مقفله عليه لين يشوف النور
منيره : على راحتك وألحين سولفي لي ليه سويتي كذا والتمثيليه هذي ليه
تمن البنات يسولفن ومنيره مالامت دانه بحب رنا وأعجبها اخلاق رنا وأنها ما خضعت ليوسف وتمت بنت محافظه على نفسها رغم الأغرائات لها من يوسف وكلامه العسول اللي تعرفه طلبت رنا منهم ما يقولن ليوسف شيء عنها أحترمن رغبتها وعاهدنا ما يتكلمن سر بينهن
بعد ماطلعن منها صعدت ودقت على نجد تبلغها باللي صار
رنا : ألوووووووووووووووووووووووووو
نجد : هلا
رنا(تعجبت من نبرة صوتها) : نونو علامك شفيه صوتك
نجد(بحزن) : نجود يا رنا تعبانه
رنا (بخوف) : شنو صاير
نجد : آآآآآآآآآآآآآآآآه أنتي عارفه ملكت أخوك بعد 3 أيام وأهي كل ما تتذكر قرب الموعد تجيها نوبة بكي رنا ليه
رنا : ليه شنو
نجد(بدت تبكي حال أختها) : ليه تحبن وتسلمن قلوبكن ليه تصدقن كلامهم ويطعنونكم وتتحملن
ليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييه
رنا : نجد اهدي مو كلهم اللي يمر فيه زياد ونجود ازمه وبتعدي
نجد : لا لا كيف تعدي هي تتعذب وأهو بعد بس الحل بأيده لكنه جباااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ان
رنا : .........................
نجد : رنا
رنا : ياعيونها
نجد : آسفه عارفه أنه أخوك بس والله من حرتي على أختي
رنا : تعوذي من الشيطان هذا النصيب ومحد ياخذ غير نصيبه
نجد : أعوذ بالله (تمسح دموعها ) انتي ليه داقه
رنا : عندي مفاجئه لك ما تصدقين من زارني اليوم
نجد : من
رنا : دااااااااااااااااااااانه
نجد : حلفي شنو صار
رنا : تراضينا كنت فاهمتها غلط
نجد : يا حمااااااااااااره قلت لك ومارضيتي
رنا : رضيت والله رضيت لا واللي صار ههههههههههههههههههههههههههههههههه
نجد : خير شنو صار على شنو كل هذا الضحك
رنا : منيره أختها سألتني أذا أقبل بيوسف لو تقدم لي
نجد : وااااااااااااااااااااافقتي
رنا : لااااااااااااا يالتبن قلبي ملك شخص واحد بس أوافق عليه
نجد(بصدمه) : شخص تحبين يارنا
رنا(عضت على لسانها اللي فلت) : ...............................
نجد(بصراخ) : تكلمي لا أذبحك تخبين علي أنا نجد
رنا : نجد أمزح وأنتي تصدقين
نجد : لا ما تمزحين تكلمي
رنا : يوووووووووووووه نجد جدتي تناديني
نجد : والله ما أتركك هين أهربي ألحين بس بعرف يا رنووووووووووووو يالزفته نطري لين تعرف سلوى ونجود ماراح يصدقن
رنا : نجد لا لا لا لا تقولين طلبتك
نجد(بخبث) : بشرط
رنا : شنو
نجد : تسولفين لي عن حبيبك المجهول
رنا : ................................
نجد : كيفك باي بروح أخبرهن
رنا : نجد نجد تعالي موافقه بس يكون سر بينا
نجد : وعد يله سولفي
رنا : مو على التلفون لما نلتقي وعد
نجد : وعد
رنا : يله باي
نجد : باي
================================================
مرت الأيام 3 محمله بالهم والألم الانكسار على زياد ونجود أسيل أعتذرت عن حضور حفلة الملكه اللي ببيت أهل العروس وأتصلت على زياد وباركت له حاولت نجود تعتذر عن الحضور بس ضغطت الأم عليها تروح تخللها شعور بالأنهزام ما تقدر تشوفه معها وملك لغيرها طوال الوقت وأهي مرتبكه خايفه أيش راح يكون موقفها لما تشوفه كيف راح تتصرف رنا وسلوى ونجد ودانه اللي حضرت مع حلا وسلمى بدعوه من رنا البنات ما خلن نجود بروحها
نجد لاحظت نظرات غيداء بعد ما نزلت على الكوشه هي وبنت خالتها غدير لها ولنجود كأنها شرار غضب بس مو فاهمه ليه
نجد(تهمس لرنا) : رنوه علامها بنت عمك وبنت خالتها كذا يناظرنا كانا ذابحين أحد من أهلهن
رنا : ماعليك منهن غيرانات مو أنتن تهبل ماشاء الله مطقمات بكل شيء اللبس والتسريحه والمكياج روعه هالحركه
نجد : أحم أحم تسلمين من بعض ما عندكم
نجود (بهمس ) : وقعوا العقد
سلوى ورنا ونجد لفن لها حتى دانه وحلا وسلمى اللي مو عارفات بحب نجود وزياد لبعض
سلوى (بحزن) : نجود أذكري الله
نجود (بحزن وهمس) : صار لها خلاص واقع وانا
نجد (تمسك يد أختها وتقوم معها ) : عن أذنكم تعالي يا قلبي
طلعن للحديقه قبل اختها تفقد اعصابها اللي متماسكه
أما عند غدير وغيداء.....
غيداء (بعصبيه) : غديرووووووووووووه وين اللي تبي تمحيها ماتشوفينها مرتزه بكامل أناقتها
غدير : ما أعرف شنو أسوي مو أهن مثل بعض ما قدرت أعرف من نجد من نجود
غيداء : غدير
غدير : خلاص خلاص أنا بتصرف الله يستر
غيداء : ما يهمني شنو تسوين المهم ما يشوفها فاهمه
أم غيداء : غيداء ترى بيدخل ألحين
غيداء : من قال لك يمه
أم غيداذء : يقول سامي بس حسب ما سمعت أنه ماكان بيدخل بس أبوه غصبه
غيداء(تصر على ضروسها) : مو عشان الحيوانه نجود حبيبت قلبه مايهون عليه يشوفها حزينه
غدير(تهمس لها) : أووووووووص خلاص صار لك زوجك وأهي خلاص
غيداء(بغضب) : لو ماتصرفتي بذبحك أنهيها
قالوا للحريم أن زياد بيدخل بلغت رنا نجد ونجود ورفضت نجود تروح مو قادره تشوفهم مع بعض نجد ما قدرت تخليها وبقت معها ورجعت رنا عشان أخوها دخلت تبارك له وانتبهت لنظراته يدور عليها يبي يملي عيونه منها مشتاق لها هزت رنا راسها له كان جسد مع الناس بس بدون روح
طلعن البنات بعد فتره لنجد ونجود
سلوى : هذي وين
رنا : قالن بيروحن للحديقه
دانه (تأشر ) : كاهن تعالن نوسع عليها ضيقتها ياقلبي على نجد مو قادره تترك أختها شوفت هاديات تعالن بنات
تقربن البنات يصفرن يبن يغيرن مزاجهن عشان يضحكن ويطلعن من جو الكآبه
أما زياد اللي طول الجلسه ساكت
زياد : ..............
غيداء : زياد علامك
زياد(بدون نفس) : ماعلامي
رشا (جايبه الشبكه) : زياد لبس عروسك
زياد : لازم
غيداء (عضت على لسانها من العصبيه) :..............
رشا(تهمس له) : لا تفضحنا لبسها
زياد أخذ الخاتم وأهو نافر حتى من لمسها بس لازم يلمسها عشان يلبسها
زياد : طيب عطيني يدك
فجأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ أأه
نجوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو د
نجدددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددد دددددددد
زياد (وقف وطاح الخاتم منه ) : نجود
رشا (تحط يدها على قلبها) : الصوت صوت رنا من الحديقه
زياد طلع يركض وأم أسيل والجده والكل الكل صدمهم اللي شافوه رنا وسلوى ماسكات نجد ونجود اللي ما يتحركن
الأم شافت بناتها الدنيا درات فيها وطاحت سندنها سعاد وأمينه
رنا (تصيح ) : زيااااااااااااااد ما يتحركن زيااااااااااااااد نجد ونجود
زياد ركض لنجود ونجد يطالع لهن
زياد (يصرخ ) : شنوووووووو صار
سلوى : مدري لقيناهن على هذي الحال
ترفه (تتصل على خالد ) : خالد
خالد (أرتاع من صوتها ) : ترفه شنو صار وشنو الصراخ
ترفه : خااااااااااااااااالد ألحق علينا نجد ونجود ما يصحن خالد تعال بسرعه للحديقه تعاااااااااااااال
تغطن الحريم والجده والعمه عطن روابي وزياد عباياتهن يغطون نجد ونجود
روابي (تجص النبض وبصدمه ) : زياد النبض
زياد : لا مستحيل
الجده (تصيح ) : ياويل قلبي علامهن زياد روابي
عبدالله وخالد والشباب أول ماعرفوا دخلوا ولا أهتموا للحريم صدمه الثنتين ما يتحركن
عبدالله : نجدددددددددددددددددددددد نجووووووووووووووووووووووووووووود
رنا (تصارخ وتصيح ) : ماتن لاااااااااااااااااااااااااااااااااا
خالد(يصارخ) : خلونا ننقلهن للمستشفى بسرعه بسرعه
عبدالله يشيل أخته وفراس شال نجد وركبوا السياره للمستشفى وأم أسيل صحت وراحت مع الجده والعمات الكل لحقهم للمستشفى
غدير (دخلت ترجف) : ماتن ماتن
غيداء (بصدمه) : ماتن ذبحتيهن
غدير (تهز راسها ) : لا لا مالي شغل
غيداء : مالك شغل أجل من السبب
غدير : أنتي أيه أنتي اللي طلبتي أني أبعدها عن زياد
غيداء : أنا قلت لك نجود مو نجد مو الثنتين
غدير : ماعرفت أفرق بينهن ما عرفت حاولت بس ماقدرت أضطريت أعطي الثنتين أنتي قلتي لي أتصرف
غيداء : غبيه أنا ماقلت اذبحيها
غدير : لا لا أنتي السبب الثنتين ماتن كيف راح نتصرف أكيد بيعرفون وأنا أنشنق لأني قتلتهن بس لا لا بقول لهم الحقيقه أنتي قلتي لي
غيداء : أنطمي أنطمي (مسكت يدها) تعالي نروح لغرفتي لحد يسمعنا
غدير (تصعد وأهي بحالة صدمه ) : ماتن ماتن ماتن
==================================================
أنـــــــــــــــــتـــــــــــــــــهــــــــــــ ــــــــــــــــي الــــــــــــــــــــــبــــــــــــــــــــــ 27 ــــــــــــــــــــــــــارت
================================================== ============









 
 

 

عرض البوم صور قلوب منسيه   رد مع اقتباس
قديم 15-09-12, 02:48 PM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 158692
المشاركات: 87
الجنس أنثى
معدل التقييم: قلوب منسيه عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 53

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
قلوب منسيه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : قلوب منسيه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

********************************************
الـــــــــــــبــــــــــــــ 28 ـــــــــــــــــــــارت
*******************************************

في مكتب محسن الكل بحالة صدمه
عبدالوهاب (يقعد مصدوم) : بناتي انا
أسيل(اللي بلغوها وجتهم لا تقل صدمه عن الكل ) : لا ما اصدق إلا نجد ونجود لا لا
خالد : شنو ما تصدقين شوفي هذي التحاليل تثبت وجود المخدرات بجسمن بكميات كبيره
أسيل : أسكت أسكت لا يمكن أصدق التوأم يتعاطن
فهد : كيف أجل جاهن كذا
عايشه(تبكي حال خواتها وأمها اللي أرتفع السكري منهاره) : لا لا تصدقون غلط غلط والله نجد ونجود ما يسونها
أحمد(قرب لها وضمها) : بس عيوش أهدي محد مصدق بس
عايشه(رفعة له نظرها بنظراته شك) : ما اصدق حتى أنت
فارس : مو قصد من ومن الحقيقه وين شنو حصل
محسن : الحقيقه ضايعه نجد ونجود بس معهن
عبدالله : مستحيل ما أصدق كذب
خالد : حنا سوينا التحليل مره وثنتين وثلاث تأكدنا من صحة النتيجه مو خطأ
أحمد : يبه
محسن : هلا
أحمد : نجد ونجود ورنا وسلوى دايم مع بعض
حمد : مستحيل تقصد ممكن يكون
أحمد(لف له) : ليش لا أهن دوم مع بعض وأسرارهن مع بعض كيف ممكن ما يقولن عن خطأ كبير مثل هذا
عايشه(بعصبيه) : أحمد كفايه تشك كفايه انت تذبحني هذلن خواتي
عبدالله : عايشه اهدي عشان الجنين
أحمد (قرب لها) : آسف الحقيقه مؤلمه بس لازم نتأكد
خالد : انا بسوي لهن التحاليل اللازمة
محسن : لا أنا بتصرف هن وين
فهد : عند غرفة التوأم رفضن يتركنهن بروح
سعد : انا بجيبهن لهنا بلاش فضايح
أحمد : خذني معك
حمد : وانا بعد
أسيل : معناها صدقتوا أنهن يتعاطن
عبدالوهاب : مو مصدقين بس متفاجئين نبي نعرف الحقيقه رنا وسلوى آخر من شافهن شنو صار شنوووووووووووووو
فراس : يبه أهدى أرجوك كفايه خالتي زهره اللي منومه ارجوك
أسيل(توقف وبغضب) : بسسسسسسسسسسس من اليوم تتهمون البنات خلااااااااااااااص شنو نسيتو من مربي نجد ونجود جدي عناااااااااااد هن بنات عبدالوهاب لا يمكن يسون شيء يفضح أهلهن ورنا تربية عايشه أمكم اللي ربتكم علمتها الاصول والاخلاق كيف تشكون بانها غلطت بتربيتها وسلوى اللي ما يختلف أثنين على أخلاقها تربيه أخت الرجال عمتي أمينه اللي حافظة عليها حتى لما توفى أبوها
محسن(حط يده على كتفها وبحنيه) : يا بنتي مو قصد نشك الزمن هذا قاسي نبي نعرف الحقيقه وين بس عشان نعرف كيف نتصرف
عبدالله : أسيل تعالي معي أنتي وعايشه نروح لامي نشوفها خلوهم يشوفون شغلهم
أسيل : بس
فراس : تعالي أسيل صدقينا لا يمكن نشك بلحمنا تعالن
أما رنا وسلوى رفضن يتحركن عن زجاج العنايه اللي يفصل بينهن وبين التوأم
رنا (تمسح دموعها) : شنو صار
سلوى : مدري مدري الثنتين صدمه
رنا : طيب نبي نعرف شنو السبب
سلوى : حاولت بس رفضوا دخولنا
رنا : شنو السالفه الكل مجتمع
محسن(قطع الكلام بينهن) : رنا سلوى
رنا سلوى : هلا
رنا(تهمس لسلوى) : الله يستر شكلهم يخوف
محسن : سمعني عدل بتروحن مع خالد وبياخذ منكن عينات دم للتحليل
سلوى : ليه محتاجين نقل دم للتوأم
محسن : .................
رنا : خالي دمي كله فدا للتوأم
خالد : صح يله تعالن معي
مشن بس وقفت سلوى أول ماسمعت أحمد يساسر أبوه
أحمد : شكلهن ما يتعاطن لأنهن ما رفضن التحلـيـ..
سلوى : يتعاطن من
الكل : لف لها
رنا : شنو السالفه
سلوى : أحمد يقول لخالي شكلهن ما يتعاطن لأنهن مارفضن التحليل
رنا : شنووووووو
زياد : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
رنا : فهمونا شنو السالفه من يتعاطن وشنو تقصدون
زياد : رنا أهدي
سلوى : شنو تهدى أنتو شاكين فينا بشنو
محسن : خلوني مع البنات شوي بروحنا(بعد ماراحوا الشباب بعيد شوي عنهم) محسن جلسن يابنات
جلسن على الكراسي وأهو قدامهن يطالع للتوأم اللي بغرفة العنايه
محسن : أنتن ماتعرف شنو صار لنجد ونجود
سلوى : والله يا خالي طلعنا أحنا ودانه وحلا وسلمى لقيناهن متسندات على كتوف بعض ضنينا أنهن هاديات لان حالة نجود بعد زياد (حطت يدها على فمها)
محسن(لف لها) : شنو سالفة زياد وشنو دخله بالموضوع
رنا : ماتقصد تقصد
محسن(بعصبيه) : تكلمن ترى ماعاد عندي أعصاب مو كفايه المخدرات اللي بجسدهن
رنا وسلوى (شهقن) : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ
رنا : مو معقوله إلا نجد ونجود
سلوى(توقف) : يعني أنتو شاكين بأني ورنا نتعاطى عشان كذا طلبتوا منا عينات
رنا : شنوووووووووووووو خالي
محسن : صح
سلوى(بدت تبكي) : لا لا أحنا تشكون فينا بعيد مستحيل نجد ونجود يتعاطن والله والله كذب مستحيل
رنا : سكتي سكتي
سلوى : ما تسمعين شنو يقول كله من اخوك
رنا : أنطمي سلووووووووووى
الشباب (جوهم) : خير
محسن : رنا سلوى تكلمن شنو صار
رنا(تصر على سنونها من غضبها) : ولاشيء ألحين انتو شاكين فينا (وتاشر على نجد ونجود) ومتأكدين هذلن يتعاطن صح
الكل : .......................
رنا : طيب تبون تحاليل صح
سلوى : رنا شنو تقولين
رنا (لفت لها) : وان خليهم ياخذون التحاليل اللي يبون منا لين يشبعون
زياد : رناااااااااااا تكلمي عدل
رنا : ...................................
سلوى(تمسك أيد رنا) : رنا ليه ساكته
رنا(في خاطرها) : كيييييييييييييييييييييف يشكون فينا مستحيل أهلي يشكون فينا (لفت لنجد ونجود) ونجد ونجود مستحيل يتعاطن كيف أتصرف أنا سلوى نجد نجود لا يمكن (رفعت نظرها لسلوى) سلوى
سلوى : هلا
رنا(ساسرتها بأذنها) : خلينا نسوي التحاليل وبعدها بنبات ببيت جدتي عندي كلام كثير
سلوى : بس
رنا : أصصصصصصصصص (لفت لخالها) وين تبون ناخذ التحاليل انا تعبانه وسلوى بعد
محسن : رنا
رنا : كفايه وربي تعبانه خذوا اللي تبون بس أبي برأت وبرأت سلوى (لفت لنجد ونجود) عهد علي لأبريهن من شككم
الكل تحسف أنهم شكوا هذولا بناتهم ومربينهن كيف يشكون بس حالة نجد ونجود ماعطت مجال الحقيقه ضايعه
تأكدوا بالتحاليل أن جسم رنا وسلوى خالي من المخدرات معناه الحقيقه مع التوأم رجعت رنا وسلوى لبيت الجده بعد ماخذن شاور عن التعب ومسحن المكياج جلسن
سلوى : كيييييييييييييييييييف
رنا : لا تشكين انتي بعد
سلوى : ما أقصد بس
قطع الكلام دق الجوال لرنا
رنا : هلا مهاوي
مها(تصيح) : رنا صدق اللي سمعته نجد ونجود بغيبوبه
رنا(تحاول تتماسك) : أيه
مها : آآآآآآآآآآآآآآه شنو صار يا رنا قولي بموت
رنا(نزلت دمعتها) : مها أرجوك أهدي اللي صار أن أكتشفوا أن نجد ونجود بجسمهم كميه كبيره من من من من المخدرات
مها(بصدمه) : .........................
رنا : ألو مها
سلوى : علامها
رنا : مدري ... ألوووووووووووووووو مها ردي
سلوى(تطلع جوالها ) : انا بتصل بالبيت
رنا : بسرعه البنت ماترد
سلوى : أكيد أغمى عليها انتظري ... ..... ألو
: ألو
سلوى (بلعت ريقها ) : من
: انتي المتصله من تبين
رنا(بعصبيه ): سلوى يالخبله أخلصي البنت يمكن صار فيها شيء
: انتي سلوى
سلوى : أقول من انت أخلص
: انا اللي عذبتيه أنا الفاقد للحياه من شافك أنا اللي ما تمنت عيني تشوف غيرك أنا عبدالرحمن
سلوى تسمع له واهي مبلمه مو قادره تتكلم

لو شفـت حالي .. كيف عايــش بلياك ..
تبكي على حالي وتكـــره غيــابك ..
سولف لي عن غيبتك وشلون دنيـاك ..
عســاك تضحك والحزن مادرابــــــك ..
لامر طيفــك قلت اقلــط وحيـــــــاك ..
وســـط الفـــؤاد اللي هواك وشقى بك
رنا (تسحب التلفون) : هيييييييييييييييييييييه أنت روح لغرفة مها شفها حيه ولا ميته
عبدالرحمن : مها شنو صار
رنا : رووووووووووووووووووح
عبدالرحمن سكر بوجها وركض لغرفة مها طق الباب وطقه
عبدالرحمن (فتحه لقى مها بأيدها سماعة التلفون وفاتحه عيونها قرب بخوف) : مهاوي مها (هزها) مها
مها (لفت له) : هاه
عبدالرحمن : بسم الله عليج شنو فيك
مها(تأشر على التلفون وبصدمه) : قالت قالوا يقولون مدري
عبدالرحمن(ياخذ الجوال) : ألو
رنا : من
عبدالرحمن : انا عبدالرحمن أنتي سلوى
رنا : لا انا رنا عبدالرحمن طمني شفيها مها اكلمها ما ترد
عبدالرحمن : مدري رنا شنو قلتو لها مها بصدمه
رنا (بخبث) : أول قل لي شنو قلت لسلوى بنت خالتي خلاها بصدمه
عبدالرحمن : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
رنا : عطني مها
عبدالرحمن : بعطيك أياها بس بقول لسلوى كلمه
رنا : نننننننننننننننننننننننعم
عبدالرحمن : رنا والله قصدي شريف طلبتك
رنا : عبدالرحمن طلبتك أنا
عبدالرحمن : طلبتك والله أحبها من شفتها ما ألعب كلمه والله كلمه
رنا(تطالع لسلوى اللي ما تكلمت بس تطالع للجدار بصدمه) : طيب كلمه
عبدالرحمن(ابتسم) : طيب
رنا تحط التلفون عند أذن سلوى بعد ما حست بصوت عبدالرحمن الصدق أهي بعد تحب وتعرف الحب
عبدالرحمن : أحـــــــــــــــــــــــــــــــــبــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــك
حس بتنفس سلوى يتسارع من سمعة الكلمه
سلوى (صحت من صدمها شافت الجوال وعصبت) : يا حيواااااااااااااااااااااااااااان يالخاااااااااااااااااااااااااايس يالتبن يا قليل الأدب
عبدالرحمن : هههههههههههههههههههههههههههههه لو تشتمين لبكره أحبك أحبك أحبك
سلوى : الحق مو عليك علي اللي يكلمك
عبدالرحمن(بحنيه ونعومه) : أحبك
سلوى(ترمي الجوال على رنا وتصارخ) : الحقييييييييييييييييييييييييير الخاااااااااااااااااااااااااااايس الله يلعنه ما بوجهه حيااااااااااااااااااااااااا
رنا : عبدالرحمن شنو قلت
عبدالرحمن : ولا شيء خذي مها اطمنك صحت الخبله هههههههههههههههه
مها (تصارخ) : خبله بعينك يالباندا ..... ألو رنوووووووه
رنا : يالتبن وين رحتي خوفتيني
مها(بدت تبكي) : أنصدمت ما قدرت أستوعب كيف مخدرات
رنا : والله كذب كلنا نعرف نجد ونجود
مها : أنا ما أشك فيهن لا بس كيف حالهن ألحين
رنا : والله بغيبوبه تصدقين (بدت تبكي) نجد وقف قلبها مره وأنعشوها
مها (تبكي) : لااااااااااااااااااااا
رنا : أهدي ربك ستر
مها : التلفون ما ينفع لازم أشوفكن
رنا : بكره نلتقي شنو رايك
مها : اوكيه بس وين
رنا : تعالي لبيتنا
مها : لا صعب أنا بزور نجد ونجود مع امي بكره نلتقي هناك
رنا : حلوووو يالله قلبووو باي
مها : باي
رنا (لفت لسلوى اللي تغلي) : أحم سلوى
سلوى : على تبن أنطمي لا أذبحك
رنا(كاتمه ضحكتها) : سوري قلبي بس شنو قال لك عشان تعصبين
سلوى(تصر على ضروسها) : قال أحبك حبه برص يارب
رنا : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه والله صرنا ننحب يا سلوى
سلوى(تاخذ المخده وتضربها) : يا حماره ليه مو بشر عشان انحب
رنا (تحاول تحمي وجها من الضرب وتضحك ) : هههههههههههههههه إلا بشر بس ليه معصبه روقي
سلوى (مستمره بالضرب) : لأنه وقح جريء حماااااااااااااااااااااااااااار
رنا : بس حلووووووو
سلوى(توقف عن الضرب) : شنووو حلو
رنا (بخبث) : أيه حلو وااااااااااااااااااااااااااو يهبل روعه لذيذ
سلوى (بعصبيه) : ياحماره تتغزلين فيه ماتستحين
رنا : أمممممممم ليه هو بشر كيفي
سلوى : من تقصدين
رنا(بهمس) : الحب
سلوى(حمر وجها وأبتسمت) : ..................
رنا : وااااااااااااااااااو أيه اطلعي على حقيقتك تقولين وقح وحمار ههههههههههههههههههههه
سلوى رجعت تضربها بالمخده وأهي مستحيه ورنا تقط كلام وكلام لين تعبن ونامن
**************************************************
أما بالمستشفى طلعت الأم وراحت عايشه عشان تبات ببيت أهلها جنب أمها أسيل بقت مع نجد ونجود بغرفة العنايه تطل عليهن من فتره لفتره روابي أصرت ماترد للبيت خافت يصير شيء لهن محسن بات بمكتبه عشان يصير قريب منهن
أسيل(تسندت على الكرسي وتمسح دموعها) : .................
روابي : بسم الله عليك فيك شيء
أسيل : تعب خفيف
روابي : أسيل ردي البيت أرتاحي لك فتره قليله طالعه من المستشفى ومن ساعات وافقه على حيلك لا أكلتي ولا أرتحتي
أسيل (تقاطعها) : ولا راح أرتاح لين يصحن واعرف من سوى فيهن كذا لا تضنين أني مثلهم أشك فيهن لا أعرفهن بس اللي متأكده منه مو هن يسون كذا مو تربية عناد
روابي : عارفه (جلست جنبها) بيني وبينك أنصدمت لما عرفت بانهن شاكين زادت صدمتي لما شفتهم ياخذون من رنا وسلوى تحاليل بس سكت
أسيل : عارفه لازم نسكت بــ....
الممرضه : دكتوره المريضه نجود صحت
أسيل وروابي طالعن بعض بفرح ودخلن غرفة العنايه
نجود (بتعب) : أبي ماء يمه
أسيل (تمسك يدها ودموعها تغلبها) : نجود قلبي
نجود : أسيل أبي ماي عطشانه
أسيل(تشربها ماي) : شوي شوي بسم الله
نجود(كأنها تذكرت شيء) : نجد نجد وين نجد
روابي : نجد بخير كاهي جنبك
نجود(تلف راسها شافتها موصله بالاجهزه دمعة عيونها ورجعت راسها) : الله لا يوفقك الله لا يوفقك
أسيل : من نجود من سوى فيكن كذا كيف المخدرات جت لجسمكن
روابي : أهدي أسيل توها صاحيه من غيبوبه أستمرت ساعات
نجود : غيبوبه من متى
روابي : لكن 12 ساعه من أمس الساعه 9 بالليل
نجود : ونجد صحت
أسيل : بتصحى بس قولي لنا شنو حصل
روابي : خليها ترتاح بعدين نعرف
أسيل : لا لا عارفه لو أهم عرفوا بأنها صحت بيصير سين وجيم
نجود : شنو حصل ومن اللي عرفوا وشنو حصل لنا
أسيل : أهدي وأسمعي اللي صار لقوكم البنات بغيبوبه انتي ونجد بالحديقه ونقلناكم للمستشفى وأنعشناكم ولما سوينا الفحوصات اتضح وجود نسبه كبيره من المخدرات أدت لتوقف القلب عالجناكم المخدر لازال بجسدكن للحين بس أنتي أقل من نجد هذا كل اللي صار بس ألحين عليك تقولين لي شنو صار قبل هذي الأحداث
نجود : ........................
أسيل : نجود تكلمي
نجود : ........................
روابي : نجود فيك شيء نجود
نجود : ........................
أسيل : طلبتك لا تبكين بس ردي علي شنو صار
نجود : ولاشيء مذكر شيء
أسيل : نجووووووووووووووود تكلمي لا تسكتين
نجود(بدت تصارخ) : خلااااااااااااااااص قلت ما اذكر تعبت تعبت
نجدددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددد ددددددددددددددددددددددددددددددد
روابي : سستر مريم جيبي لي مخدر نجود أهدي نجود
أسيل أبتعدت حطت يدها على فمها حست انها مكسوره قدام اللي يصير مو قادره الثنتين وأمها وأهي وحمد ودنيتها تعبت هي بعد ما عادت تستحمل طلعت من الغرفه وأهي تشوف روابي تهدي نجود ويعطونها أبره مخدره حست الدنيا تلف فيها بتمسك الكرسي أختل توازنها وقبل تطيح مسكها
أسيل شافته صدمات صدمات صدمات بتصرخ لا مو وقتك لا لا الصدمه قويه والتنفس صار أصعب تشوفه أهو أيه ماحست بالدنيا بعدها غابت عن الوعي وأهي بين أديه
************************************************** *
في بيت الجده .........
نزلت رنا وسلوى : صبح الخير
الجده : صباح النور نمتن عدل
رنا (تطالع سلوى وبخبث) : أنا عني نمت عدل مدري عن بعض الناس
سلوى(تقرصها بيدها) : جب
رنا : آآآآآآآآي يالمتوحشه يمه شوفيها
الجده : عارفتكن المهم ببشركن بشيء
رنا سلوى : شنووووووووووووو
الجده (تبتسم) : نجود صحت
رنا(بفرح) : والله ونجد
الجده(بحزن) : للحين بس بأذن الله بتصحى
سلوى : جده بنروح لها
الجده : طبعا بنروح بس بعد الغدا
رنا : أيه صدق صحينا متأخر
سلوى : أنا ما أبي غدا حسيت أني شبعت من سمعت خبر عن نجود
رنا : بروح أفرح مها ودانه أيه وحتى حلا وسلمى ياقلبي عنهن يحاتن (لفت لسلوى) سوسو
سلوى : هلا
رنا : أممممممم أتصلي بمها أنتي
سلوى : لا
رنا : بلييييييييييييييييييز والله بتصل بدانه وحلا وسلمى
سلوى : رنووووووووووووووو
رنا : مالي شغل ما أبي أتصل وأن قالت ليه مابلغتوني أقول أنتي
سلوى(بصراخ ورنا تصعد تجيب جوالها) : يالخااااااااااااااااااايسه فاهمتك بس ماراح أتصل
الجده : ليه يمه دقي فرحيها
سلوى( أرتبكت) : بعدين يمه بعدين
الجده : لا يوليدي مها تحب البنات كثير وأنا سمعت من أمها اللي أتصلت علي اليوم أنها تبكي طول الليل على حال البنات
سلوى : هاه
الجده : يله يا بنتي قومي خليها تفرح شوي عسى يارب يفرحنا بصحوة نجد
سلوى(تحب راسها ) : بأذن الله ألحين بتصل(في خاطرها) يا رب يا رب ما يرد يا رب
الشغاله: ألو
سلوى(أرتاحت) : ألو وين مها
الشغاله : مها نوم
سلوى : أمممم طيب وين ماما كبير
الشغاله : مو فيه كلو مو فيه بس نفر واحدفيه
سلوى (تلف لجدتها ) : يمه مافيه أحد بس تقول نفر واحد
الجده : هههههههههه كأنك من الخدامات طيب كلمي النفر الواحد وقولي له يبلغ مها
سلوى : يمه مو قصدي تتطنزين علي خذي كلميه أنتي
الجده : يمه والله مافيني حيل أقوم
سلوى : طيب نشوف من النفر الواحد هذا
(كان يتسمع لها وأهي تسولف مع جدتها) : النفر تبينه هندي سيلاني ولا سعودي أحلى
سلوى (أنصدمت وسكتت) : ........................
عبدالرحمن(أبتسم وبهمس) : أحبك أحبك أحبك
سلوى(تحس أنها بتولع منه بس مو قادره تصارخ عشان جدتها) : جده
الجده : هلا يمه
سلوى(بخبث) : الله يلعنها خدامتهم معطيتني سواقهم الزفر الحمار
عبدالرحمن : أنا حمار
الجده : ههههههههههههههههههههههههههه هندي عاد ياويل حالي من الخبله عاد يفهم عربي
سلوى : مدري لحظه .... ألو
عبدالرحمن : أحلى ألو
سلوى (تكتم غيضها) : أممم أسمع انت نفر أنت يعرف عربي ولا بهيم
الجده : لا تسبين يمه عيب
عبدالرحمن (سمعها) : صح عيب
سلوى : جده العيب أن الواحد يغازل صح
الجده(على نياتها) : صح
سلوى : العيب أن الشخص ما يحترم محارم الغير صح
الجده : صح
سلوى : العيب ما يجي إلا من أهل العيب (بصوت أعلى بسماعه) العيب أن الغبي الحمار يعتقد أني مثل الخمه اللي يعرفهن الوقحات الحقيرات العيب اللي مايعرف الباب ويجي منه يدخل من الشباك
الجده : بسم الله عليك يمه تكلمين الهندي ولا تعطين محاضره
عبدالرحمن(أبتسم) : عارف أنه عيب وفاهمك بس ليه تجرحين يهون عليك حبيبك يا حلوه طيب ما يحتاج كل هذي المحاضره قولي أنك تبيني أخطبك من اهلك قولي ما يحتاج لف ودوان أنطقيها
سلوى : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااا
الجده : بسم الله عليك علامك
سلوى (تبكي) : تعرف انك حقير وحمار أكرررررررررررررررررررررررهك
عبدالرحمن (أنصدم) : سلوى انا آسف مو قصدي
سلوى تركت التلفون وتركض لغرفة رنا وعبدالرحمن ينادي ولا ترد
عبدالرحمن(ارتبك بس سمع صوت الجده) : هلا
الجده : أنت من
عبدالرحمن : انا عبدالرحمن
الجده : زين ياولدي أنك رديت بلا بنتي سلوى من اليوم تكلم هنديكم الظاهر عصبها أنه ما يفهم وبكاها ياقلبي عنها غبي ما يفهم
عبدالرحمن (في نفسه) : صدق غبي صدق صيحتها ياقلبي دموعك غاليه
الجده : أنت سمعت اللي قلت
عبدالرحمن : هاه
الجده : لا والله منت معي أسمع تروح لمها وتقول لها أن نجود صحت وأهي بخير
عبدالرحمن(بحزن على سلوى) : حاضر تامرين على شيء بعد
الجده : سلامتك وسلم على أمك زين
عبدالرحمن : يوصل
الجده : مع السلامه
صعد لمها وبلغها بأن نجود صحت بس قبل يصحيها فتح جوالها ونقل رقم سلوى لجواله بدون لا تدري مها وطلع لغرفته
عبدالرحمن : ياربي أكلمها ولا لا كل مره تزفني برسل لها رسالة عذر والله انا زودتها معها بس والله أحبها والله أحبها بس مو راضيه تصدق أيه من ماضيك الأسود يا عبدالرحمن ماكفنك بنات السعوديه حتى بنات بريطانيا تعرفهن أعوذ بالله والله لأتوب أن وافقت علي سلوى والله لأصير ملك لها بروحها
أرسل مسج على سلوى اللي حالتها حاله
رنا : ياقلبي أهدي
سلوى (تصيح) : كيف يتجرأ ويكلمني بهذا الأسلوب طوفتها له البارحه اليوم بعد لاااااااااااا كثير
رنا : حقريه ياقلبي
سلوى : قليل أدب والله وقح متعود على الخايسات اللي يعرفهن
رنا(تاخذ جوالها) : ألحين بوريك فيه
سلوى : شنو بتسوين
رنا : ألوووو مها قبل السلام والكلام سمعي أخوك عبدالرحمن زودها أمس قال كلام واليوم يوم أتصلت سلوى وكلمة البيت ورد قال بعد لها كلام بصراحه سلوى بس تبكي
مها : يوووء حسبي الله على أبليسك يا عبدالرحمن والله مفشلني أعتذري لي منها
رنا : مها حنا عارفين معدنك بس سلوى ماتحب هذي الحركات والله من اليوم أهديها
مها : خلاص ألحين بتصرف لا تحاتين باي
رنا : باي
سلوى (فتحت جوالها رساله منه وبعصبيه) : حماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااار
رنا أخذت الجوال وقرت المكتوب وكتمت ضحكتها
سمنـي طيـف حبـك سمنـي غايتـك
سمني كيـف ماتبغـى حبيبـي سمنـي
مايهـم التسميـه دامهـا هـي رغبتـك
المهم أن كان اسمي عاجبك وش همنـي
يسعد الله كل عطر(ن) زارني في طلتك
يسعد الله هالوجود الي بشخصك لمنـي
المشاعر خايفه عيـت تقـاوم ضمتـك
كيف وأنت الي بنظراته ورمشه سمنـي
آآآه من قلبي رفض هالناس يطلب جنتك
مايهم الكون دام عيون خلـي موطنـي
ياغلاي ارجوك أسعف من مناته ضحكتك
شف ترى مابه أحد بالشوق مثلك شدنـي
أن حكيت الكون كله يستمع وش همستك
لاتلوم الـي يحبـك دام شوقـك هدنـي
في سكوتك كل مافيـه عذابـه سكتتـك
أرحم الي يتبعك من وين تبغـى ودنـي
الجروح الي من اسبابك تراهـا ذمتـك
ردني لك ياغـلا هالكـون بالله ردنـي
رنا : سوسو فضحتينا أهدي قبل أمي تجي وتسأل ليه الصراخ
سلوى : بذبحه الخايس مع شينه قوات عينه
رنا : خلاص مها بتتصرف معه
سلوى : بدخل آخذ دش يمكن تهدى أعصابي بعد مانرفزني الدب الزفت
رنا (كاتمه الضحكه) : طيب روحي
*******************************
نعود لأسيل اللي بدت تصحى لاحظت أيدها الموصله بمغذي لفت أعتقدت أنها بحلم كيف ووينه لفت حولها شافته عدلت لفتها
روابي : أسوله كيفك
أسيل(تطالع له وتصر على ضروسها) : زفت
روابي(طالعت له وفهمت همست) : أهدي
أسيل : شنوووووووو جابه روابي خليه يطلع برااااااااا ما أبي أشوفه طلعيه
روابي : طيب أهدي أهدي
أسيل : روابي أنتي ماتعرفينه
روابي : أعرفه الدكتور مازن سويلم
أسيل : تعرفين من اهو
روابي : عارفه
أسيل : شنو جابه لهنا
مازن : أنا جيت
أسيل(تقاطعه) : أنت تسكت تسكت ما أبي أسمع صوتك اطلع برااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
روابي : دكتور مشكور تقدر تتفضل على مكتب الدكتور محسن تعرفه
مازن(طالع لاسيل بحزن) : أسيل آسف على كل شيء
أسيل(دمع بعيونها وبغضب) : كلمة آسف ما تداوي الجرح كلمة آسف ماترد كرامتي كلمت آسف ماتعوضني سنه من عمري كلمة آسف ماتغفر لك اللي سببته لي
بهذي اللحظه دخل حمد وشاف مازن حمد يعرفه حس بغضب ورابي شهقت أما أسيل زاد غضبها وحقدها
أسيل : كلمت آسف ما تغفر لك أنك السبب بكل اللي مريت فيه وبمر فيه بعد كلمة آسف ما تشفع لك عندي أكرررررررررررررررررررررررررررررررررررررهك
حمد (حس بالغيره وصر على ضروسه) : لو سمحت أطلع برا أظن سمعت اللي قالت له
روابي : لو سمحت دكتور مازن تفضل معي لغرفة الدكتور محسن
مازن : طيب
أسيل(لفت لحمد بعصبيه بعد ماطلعوا) : وأنت بعد برااااااااااااااااااااااااااااا ما أبي أشوفك
حمد : طيب أهدي
أسيل (بدت تبكي) : أهدى أنت مو صاحي كيف أهدى وأنته زوجي أنت تجنن بلد فما بلاك بأنسانه كل ماشفتها تحطمها أطلع برااااااااااااااااا
حمد (يقرب يعرف انه يقسى عليها) : طيب بطلع بس أهدي عشاني
أسيل : وأنت منووووو منووو عشان تقول عشاني أنت ولاشيء ما أبي أشوفك أنت ومازن آخر أشخاص أتمنى أشوفهم أكرررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر ررررررررهكم
روابي(دخلت ) : حمد أتركها أطلع أرجوك اطلع
حمد : ........................
روابي(بعد ماطلع حمد) : أهدي ياقلبي
أسيل(تخبي وجها بأيديها وتصيح) : تعب ياروابي هو من جهه واللي يصير لي من جهه وكمل جيت مازن ما أبي أشوفهم ما أبي تعبت
بقت روابي تهديها لين نامت محتاجه للراحه كثير وطلعت لقت حمد جالس برا
روابي : مارحت
حمد : لا شلونها ألحين
روابي : تعبانه كثير ياحمد أنت مو حاس حرام عليك كفايه
حمد : روابي أنا ماسويت شيء ورجاء لا تتدخلين اذا تعزيني لا تتدخلين (لف شاف مازن يمشي لهم) هذا شنو يسوي هنا
روابي : أبدا دكتور حاله حالنا
حمد : نعم يعني يشتغل هنا
روابي(حبت تلعب بأعصابه) : أيييييييييييييييه
حمد : ومن زمان
روابي : يعني فتره
حمد : ويشوف أسيل وتشوفه
روابي : ساعات الصدف
حمد : ننننننننننننننننننننننننننعم
روابي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
حمد : روابي
روابي : أمزح أهو تخرج ويبي يشتغل هنا بمستشفى خالي
حمد(بصدمه) : بيشتغل هنا هنا
روابي : أيه بس لا تنفجر من الغيظ خالي رفض أوراق توظيفه هنا
حمد(أبتسم) : أحسن
روابي : أمممممممم حمد تحبها
حمد : جــــــــــــــــــب انا رايح للشركه باي
روابي : لحظه من قال لك عن أسيل
حمد : هاه محد صدفه جيت
روابي : لها
حمد : جيت أشوف نجد ونجود عرفت اللي صار لها
روابي : هييييييييييييييييين
حمد : باي
روابي : باي (في خاطرها) حيرتني ياحمد حيرتني تحبها وتقسى عليها عشان سالفه قديمه تبي ترد كرامتك كرجل على حساب مشاعرك بس غلطان ياحمد بتندم على اللي تسويه قد شعر راسك بينقلب عليك الأمر وبتترجى لو الزمن يرد عشان تصلح أغلاطك الله يهديك
رجعت لأسيل تتابع حالتها لا يصيبها أنهيار من اللي قاعده تمر فيه

************************************************** *****
على العصر الكل موجود بغرفة نجود الخاصه اللي نقلوها لها الكل يبي يسألها شنو جرى وكيف جت المخدرات لجسمهن بس محسن قال حالتها للحين صعبه بينتظرون 3 أيام بعدين يسألونها وبيعالجونها من أثر المخدارت خلال هذي الفتره
رنا(تضمها) : خفنا عليك
نجود : خنقتيني شوي شوي
الجده : شوي شوي
سلوى : بغينا نموت من الخوف
نجود : بسم الله عليكن (همست لسلوى) لا تروحن انتي ورنا في موضوع مهم قولي لها
سلوى : حاضر
أسيل تدخل مع روابي اللي ماسكه يدها تساعدها
الأب : بسم الله عليك كيفك ألحين
أسيل(تبتسم بتعب) : بخير يبه تعب بسيط
عبدالله (يقرب منها وهذا الشيء أربك روابي وما خفى عليه وابتسم) : تعالي يالغلا بنروح البيت ترتاحين
أسيل(تطالع روابي وتبتسم ) : راحتي معكم خلني شوي معكم
عبدالله : أممممم كيفك دكتوره روابي
روابي(تبلع ريقها) : بخير وانت
عبدالله : بخير ممكن
روابي : هاه
عبدالله(مسك ضحكته من ارتباكها) : ممكن يد أختي باخذها
روابي : أيه أعذروني عندي شغل
طلعت ولا عطت أحد مجال يتكلم وقفت بالممر بعيد تاخذ نفس قربه عطره وسامته هيئته يربكها يربكها حست الهواء أنقطع من حولها من سمعت صوته وراها لفت ظنت تتخيل وأنصدمت واقف ويبتسم لها
عبدالله : فيك شيء
روابي(هزت راسها لا ) : ........................
عبدالله : طيب تكلمي
روابي : أحم هلا تبي شيء
عبدالله(أبتسم) : أنا أبي أشياء وأشياء مو شيء
روابي(فتحت عيونها ) : نعم
عبدالله : آسف أقصد أبي أسأل اذا في دواء لأسيل
روابي : أيه فيه أنا بجيبه
عبدالله : بروح معك
روابي(بعد ماكانت معطيته ظهرها لفت له) : نعم وين تروح معي
عبدالله : أجيب الدواء ولا تحاولين ترفضين رجاء بطلع انا وياها للبيت ترتاح وما عندي وقت روحه ورده
روابي : طيب طيب فهمت تفضل
تمشي ووجوده قريب يربكها تحس بيغمى عليها من قربه ومن تعليقات الممرضات حولها
الممرضه1 : شوفي شوفي من هذا المزيون اللي مع الدكتوره
الممرضه 2 : يمكن خطيبها شوفي وجها كيف صاير
عبدالله يبتسم على كلامهن بس أختفت الابتسامه يوم سمع وحده تقول
الممرضه 3 : تقصدين ولد عمها الطيار عيسي هي وافقت عليه
الممرضه 1 : والله مدري بس من فتره متقدم لها اظن قبلت
روابي لفت لعبدالله اللي باين عليه الصدمه ماتوقع حبيبته تكون لغيره حس وده يصرخ بالعالم ويقول هي لي مو له يطالع لها ونسى العالم والناس
عبدالله : روابي
روابي(غمضت عيونها أول مره يقول أسمها بدون لقب) : هلا
عبدالله : صدق اللي سمعت قبلتي ولد عمك
روابي (ماتعرف ليه سكتت ونزلت راسها) : ......................
عبدالله (ظن انه خجل من سيرة الخطيب) : الله يهنيك آسف تذكرت شغل مهم ممكن توصلين العلاج لعايشه هي بتجيبه معها مع السلامه
روابي : عبدالـ.....
تتابعه بعيونها لين أختفى من قدامها دخلت غرفتها الطبيه وسند جسمها على الباب وجلست وبكت بصمت بكت أنتهى كل شيء هي لعيسى وأهو لنوره مالنا نصيب مالنا نصيب
نعود لنجود بعدما طلعوا الكل بقت رنا وسلوى بعد طلب قابله رفض ولكن الجده تدخلت
رنا : خير نجود
نجود : سمعن شنو صار
سلوى : يعني ذاكره
نجود : أيه كل شيء كل شيء بس أبي أول آخذ حقي منها وأثبت للكل أني ونجد بريئات من شكهم
رنا : حتى حنا ماسلمنا سوا لنا تحاليل عشان يتأكدون من ان دمنا ما يشيل مخدرات
سلوى : سكتي أنقهرت منهم كيف يشكون
نجود : مو مهم ألحين الكل بيعرف غلطته يوم شكوا فينا
رنا : طيب قولي لي شنو صار
نجود : كنت أبكي ونجد تحاول تهديني المهم
نجد : بس يانجود بس طلبتك
نجود : خذته مني خذته يا نجد
نجد : مهو من نصيبك خلاص نجود أنتي الله بيرزقك
نجود : قهر قهر انا تخليت عنه لو صدق أحبه ما تنازلت عنه لها لو بمال الدنيا
نجد (تضمها) : ياعمري أنتي أصيله ماتبين تكونين السبب بقطع صلة الرحم بينه وبين أبوه
نجود : ......................
نجد : سكتي الخادمه جايه
الخادمه(معها صينيه فيها عصير) : ماما رنا يقول هذا أثنين عصير عشان انتو
نجود : ما أبي شيء
نجد : هاتيه يمكن يطفي النار اللي داخلي خذي أشربي أنتي قاهره نفسك وغيرك يضحك خذي ولا داري عنك
رنا(تقاطعها) : بس أنا ما دزيت شيء لك
نجود(تصر على ضروسها) : عارفه اللي عارفته أن غيداء لها يد بالموضوع
رنا وسلوى (بصدمه) : غيداااااااااااااااااااااااااااااء
نجود : أيه
رنا : كيف غيداء طول الوقت مع زياد وأحنا حولها
نجود : بعد ماشربت انا ونجد اللي كانت تشرب بعصبيه وانا عشانها اشرب منه شوي شوي غابت عن الوعي هي أول أنا ماحسيت فيها لين صار راسها على كتفي قلت لها عن المزح قومي مالي خلق لك ما تحركت هزيتها ماتحركت حسيت بدوخه وثقل براسي حسيت لساني ثقيل بصرخ بناديكم بس ماقدرت سندت راسي على راس نجد عيوني غصب تسكر بقاوم بس ما قدرت غمضت سمعت خطوات جايه ناحيتي فتح عيوني قدر ما أقدر بس مو فاتحتهن كامل سمعتها وأهي تضحك ألحين غيداء تخلصت من ألد أعدائها من حجر كان بطريق سعادتها مع زياد بتفرح كثير لما تعرف انك يا نجود أنتهيتي لو أطلب لبن العصفور منها بتعطيني هههههههههههههههههههههههههههه
رنا : ومن الحقيره اللي سوت كذا من
نجود : ماعرفت هذا اللي سمعته بس لحظه سوت شغله
رنا : شنووووووو
نجود : كانت تشم مدري شنو بس كأنها نتنشي سمعت ضحك بهستيريه مدري كأنها مو صاحيه
رنا : شم من هذي
بعد صمت وقفت رنا فجأه
رنا : لا لا مو معقوله تكون اللي في بالي
سلوى : من تقصدين عرفتيها
رنا : أظن بس (بحده) ياويلها أن كان ضني صح موتها على يدي
نجود : من رنا من
رنا : غدير بنت خالة غيداء أنا مره شفتها تشم أيه هي مدمنه صح
سلوى : أهئئئئئئئئئئئئ وسكتي عنها شلون
رنا : ترجتني كسرت خاطري وحنيت على أمها من الفضيحه
نجود : متأكده رنا ما أبي أظلم البنت
رنا : سمعي أوصفي لي الخادمه لأن الخادمات كثير ببيت عمي
نجود : فلبينيه وشعرها بوي فيه خصل مصبوغه مدري أظن عنابي وتحط 3 تراجي
سلوى : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههه
نجود : شنو تضحكين عليه يالخبله
سلوى : هذا وانتي تصيحين ومنهاره وحالتك حاله قزيتي الخدامه قز هههههههههههههههههههههههههههه
رنا : أيه والله صدق ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
نجود : جـــــــــــــــــــــب الصراحه شكلها كان ملفت خصوصا مشيتها اللي لفت نظري المايعه
رنا : بس بس بس عرفتها ليز هذي الوحيده المايعه لزقه للشباب
سلوى : وألحين كيف نثبت الأمر
رنا : بروح لبيت عمي وبرشيها بتعترف أحب شيء لها الرجال والمال عارفه لها وبرد لكم خبر ونشوف اذا لغدير يد بالموضوع ساعتها بنفكر كيف نخليها تقر وتعترف
نجود : رنا طلبتك أبي الموضوع بسرعه بيسألوني وما بقدر أتحمل ما عندي اثبات ومثلك عارفه لو اتهمت غدير وغيداء بيقولون من الغيره
: بس انا ما أصدقهم
البنات لفن للباب وأنصدمن : زيااااااااااااااااااااد
نجود(تلبس لفتها) : ز ز ز زياد انت
زياد (يقرب) : أنا مصدقك يا نجود مصدقك
نجود(بدت تبكي) : والله يا زياد ما أكذب أنا ما أتعاطى والله
زياد (يمسك يدها) : نجود لا تبكين عارف أنك أخلاق بس والله لأخلي الحقيقه تطلع اليوم والله لآخذ بحقك وحق نجد من الحقيرااااااااااااااااااااااااات
نجود : زياد وين بتروح
زياد : لبيت عمي لحرمي المصون
نجود : لا زياد لا تروح
زياد خلاها وطلع وأهو جنون الدنيا تتناقز قدامه
سلوى : كيف راح نتصرف ألحين زياد معصب
نجود : أتصلي على أي أحد خليهم يلحقونه
رنا : أبوي (طلعت جوالها ) ألو بابا ألحق بابا زياد راح لبيت عمي سلطان معصب ...... بابا مافيه وقت أشرح لك روووووح ألحق عليه قبل يرتكب جريمه (بدت تبكي) بابا روح زياد معصب روووح بسرعه... طيب باي
نجود (تمسح دموعها) : شنو قال
رنا : قال بروح ألحين وبياخذ معه زيد أخوي بعد الله يستر
أما في بيت عم زياد............
الكل يضحك ولا عالم بأن السر انكشف بس يحتاج لدليل يدعمه
سامي : هلا بخالتي كيفك
أم غدير : بخير شلونك أنت ورشا
سامي ورشا : بخير
سليمان : خاله ماجن البنات معك
أم غدير : إلا غدير جت وغاليه عندها دراسه تجي مره ثانيه
سليمان : أممممم وينها
سامي(يخزه) : شنو تبي فيها
سليمان : عادي بنت خالتي وبسلم عليها
غدير(نازله مع غيداء بعد ما عدلت لفتها) : كاني موجوده
سليمان(يبتسم لها) : هلا والله هلا
سامي : سليمان قم للمجلس
سليمان : مافيه أحد غريب
سامي(بعصبيه) : قـــــــــــــــــــــــم
سليمان(بوز وقام) : زييييييييييييييييييييين
وعلى فتحته الباب إلا زياد داخل وأهو معصب
سليمان(عصب) : هيييييييييييييييه وين داخل
زياد(بعصبيه) : جـــــــــــــــــــــــــــب(لف لغيداء وبسرعه مسكها بشعرها) أيا الحقيره
سليمان وسامي(عصبوا) : زاااااااااااااااااااااااااااد
سامي(يحاول يفك أخته) : هدهاااااااااااااااا هد زيااااااااد
زياد (بعصبيه) : وخررررررررر مالك شغل وخرررررررر سامي لا أذبحك
سليمان(عصب) : هدهااااااااااااااا يالحيوان هدهااااااااااااااااااااا
غيداء(تصارخ) : بعدووووووووووووووووه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي
زياد(مايدري منين له كل هذي القوه دز سليمان وبعد سامي وعصب) : ليه تسوين كذا لييييييييييييييه
رشا (تبكي من الموقف أخوها معصب شنو صار) : زياد خلها زياد
غيداء(تحاول تفك نفسها) : هدني زياااااااااااااااد وخرووووووووووه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
دخل العم بهذي الحزه وشاف بنته كيف زياد ماسكها
العم : زيااااااااااااااااااااااااااااد
الكل لف للباب .......
غيداء(تصيح) : يبه خله يهدني يبه
العم : خلها أحسن لك ما وراها رجال تمد يدك عليها
زياد(بعصبيه) : لأنك ماتعرف شنو سوت
العم(بعصبيه) : مهما سوت ما لك الحق تمد يدك عليها وراها رجال يتصرفون معها توها ماصارت ببيتك تسوي فيها اللي تسوي لحد ألحين ببيت أبوها تبقى معززه ومكرمه زياد خلها أحسن لك لا تطلعني عن طوري
زياد(هدها ودزها) : تامر ياعم ولك الحشيمه
العم : ممكن أعرف شنو حصل خلاك تسوي كذا
زياد(يلف لغدير وغيداء) : أسألهن شنو سون بنجد ونجود بنات خالي
غيداء(عصبت وبصراخ) : ألحين تطق وتهين زوجتك عشان نجود الحقيـ....
زياد(يقاطعها بعصبيه) : جــــــــــــــــــب نجود أشرف وأحسن منك
غيداء(عصبت زياده) : لأنك تحبهاااااااااااااا
الكل أنصدم ماعدا رشا وغدير زياد يحب نجود ويتزوج غيداء
العم : زياد صدق الكلام
زياد : ................
العم : أجل ليه تزوجت بنتي دام تحب غيرها وما تحبها
أبو زياد(وصل بهذا الوقت مع زيد ودخلو) : أنا السبب
زياد (يلتفت) : يبه
الأب : أنا آسف سامحني ياولدي أجبرتك على شيء ضد رغبتك
العم : يعني ولدك ما يبي بنتي
غيداء(تصيح) : شفت يبه ما يحبني ما يحبني يحبها
زياد (بعصبيه) : عشان كذا حطيتي لها مخدرات بالعصير
الكل وقف مصدوم : مخدراااااااااااااااااااااااات
سامي (بعصبيه) : شنو قاعد تقول
زياد : أسأل غدير أسأل ليز اللي ودت العصير لهن بأمر من غدير
غدير(خافت من نظرت الكل) : مالي دخل مالي دخل
زياد (عصب ومسك يدها بعصبيه) : من اللي له دخل من اللي حطه بالعصير
غيداء (تحاول تفك غدير منه) : وخررررررررررررر مالنا دخل شف نجود منين تجيبه وخرررر زياد لا تتبلا علينا
زياد (يلف لها ويمسك كل وحده بيد ويهزهن بعصبيه) : والقلاصات اللي عليها بصمات غدير وداخله المخدرات وتحليل الدم اذا سوينا لغدير يثبت أنها تتعاطى مخدرات كيييييييييييييييييف قدرتن تسون كذا (لف لغدير) الشرطه بتثبت انك السبب وما يردك إلا حبل المشنقه
الكل مصدوم ترددت الكلمات بأذن كل واحد
(مخدرات – غدير – بصمات – شرطه – حبل المشنقه )
غدير(بعد ما أستوعبت الكلام صرخت ) : لا لا لا الشرطه حبل المشنقه لاااااااااااا مالي دخل أهي (تأشر على غيداء ) أيه أهي اللي قالت لي
غيداء (بعصبيه) : سكتي سكتي كذااااااااااااااااااب سكتي
غدير (تلف لها تصيح) : لامايصير أروح لحبل المشنقه بسبتك مايصير كله ذنبي غيداء قالت لي أحط لها مخدرات بالعصير عشان تتخلص منها بعد ماعرفت من رشا ورنا أن زياد ونجود يحبون بعض ورفضت نجود زياد وحبه عشان أبوه مايزعل عليه
غيداء (تصارخ بعصبيه) : كذاااااااااااااااااابه يبه كذااااااااااااااااااابه لا تصدقونها
العم : مو معقوله بنتي تسوي كذا شنو ربيت وحش
سامي (بعصبيه) : لااااا ما أصدق كيف غيداء تسوين كذا
غيداء طالعت الكل وبدت تبكي فضيحه و أنكشفت قدام الكل قررت تلملم بقايا كرامتها وتروح غرفتها وقبل تصعد الدرج
زياد (بصوت عالي وقفها) : غيدااااااااااااااااااااااااااااااء وقفي
غيداء (تلف له بقهر) : شنو بقى بعد تضربني خلاااااااااااااص أكرررررررررررررهك
زياد (بنظرت حزن عليها ) : ليه يابنت العم كيف تسوين سوات المجرمين هانت عليك نفوس البشر
غيداء (بعصبيه) : أنت السبب أنت
زياد (زادت عصبيته ) : وأنتي طاااااااااااااااااااااااااااالق طااااااااااااااااااااااااااالق طاااااااااااااااااااااااااااااالق
غيداء ( أنصدمت ) : لاااااااااااااااا زيااااااااااااااااد لاااااااااااااااا
رشا (شهقت) : زياد
زياد (لف لعمه وحب راسه) : سامحني ياعم ما أقدر أأمن على نفسي معها آآآآآآآآآآآآآآآآآآآسف
العم (ماقدر يوقف زياده صدمته ببنته وصدمت طلاقها نزل راسه) : مالومك مالومك ياولدي
طلع زياد طلع سليمان معصب مو مصدق كيف أخته تتسبب لهم بعار فضيحه وكملت بطلاقها وغدير اللي يميل لها مشاركه بجريمة قتل نفس والصدمه الأكبر تعاطيها للمخدرات حس بأنه أنطعن من أعز الناس لقلبه أخته وحبه , سامي اللي صعد لجناحه الخاص يجر أذيال الخزي والعار من اللي سوته أخته ورشا اللي تتبع زوجها مو عارفه مصير حياتها معه هل الطلاق عشان يرد كرامة أخته ولا يثبت على حبها أيدها على قلبها طوال الوقت خايفه على مصيرها ومصير ولدها أو بنتها اللي جاي بالطريق , غيداء اللي أنهارت طلاق وفضيحتها قدام أهلها طاحت من عين الكل بعد ماكانت الغاليه وبنتهم الدلوعه ماقدرت تواجه أحد حبست نفسها بغرفتها , والأب اللي مو قادر يواجه أخوه أو ولد أخوه أو الناس لو عرفت تاجره لقتل النفس مجرمه حاولت تقتل نجود وألحين مطلقه من ثاني يوم ملك عليها ولد عمها , وغدير اللي طلعت معا أمها المنهاره والمصدومه من اللي عرفت عن حقيقة بنتها
وهل سيبقى الحال على ماهو عليه ؟؟؟؟؟؟؟

************************************************** *****************
أما في مكان ثاني وبعيد عن المشاكل جالسين على مائدة الأكل
عبدالرحمن (يغمز لأمه ويأشر براسه لأبوه) : .................
الأم (تأشر له أصبر) : ............................................
مها (حبت تخرب عليه أنتقام منه على اللي سواه بسلوى ) : أحم أحم حمني علامك من اليوم تهز راسك تقول هندي
عبدالرحمن : مالك شغل
الأب(يرفع راسه) : خير فيه شيء
عبدالرحمن : هاه لا سلامتك
مها : والله يبه أنا ما أعرف أكذب بس من اليوم يهز رقبته تقول حاطها على الهزاز
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن : خخخخخخخخخخخخ سخيفه
عبداللطيف : صادقه مهاوي يا أخي أحولتني اذا تبي شيء من أبوي قله من اليوم ماغير تأشر عليه براسك لأمي
عبدالرحمن : لطيفوه أسكت
عبداللطيف : أنا كم مره قلت لك لاتقول لطيفوه
مها : ويحك يافتى أتسمح لزوجك بأن تقول لطيفوه وأخيك أبن أمك وأبيك لا هزلت وآآآآآآآآآآآآآه من هذا الزمن
عبدالرحمن (ضربها على راسها) : جب يا عنتره بن شداد جب
الأب : خلصتو
الكل سكت....
الأب : عبدالرحمن
عبدالرحمن : لبيه
الأب (يبتسم ويطالع زوجته) : أمك قالت أنك ناوي تتزوج
عبدالرحمن (أبتسم) : أيه يبه اذا ماعندك مانع
الأب : لا والله هذا يوم المنى ومن اخترت ولا حاب أمك تختار لك
عبدالرحمن (يحك شعره من الأرتباك ) : أبي بنت أخت العم عبدالوهاب سلوى
مها (شهقت) : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ سلوووووووووووووى
عبدالرحمن (نقز من شهقتها) : وجع أيه سلوى
مها (بحزن مصطنع ) : بس سلوى بتنخطب قريب
عبدالرحمن (وقف بصدمه) : شنوووووووووووووووو
عبداللطيف : حمني أهدى مها صدق مخطوبه
مها (تهز راسها بأيه ببرائه) : أيه بتنخطب قريب
الأم : ومن هذا
عبدالرحمن (بعصبيه) : مو مهم من المهم ما تنخطب لأحد غيري يمه أنا أبيها
الأب : عبدالرحمن أجلس
مها (طالعت له ) : ماتبي تعرف غريمك منك
عبدالرحمن(صر على ضروسه) : قولي وأخلصي ما أقدر أتحمل زياده قوووووووووولي
مها(ببرائه ) : طالع وراك تشوفه
عبدالرحمن لف فجأه مالقى أحد بس أنتبه أن وراه منظره تعكس صورته فهمها لف لها بس مالقاها بمكانها
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه
عبداللطيف : ههههههههههه تعيش وتاكل غيرها ياروميو
عبدالرحمن : الحمااااااااااااااااااره وينها
الأم : هههههههههههه صعدت لغرفتها
الأب : ياحليلها عرفت كيف تلعب عليك
عبدالرحمن : بذبحها بغيت أرتكب جريمه يمه
الأم : عيونها
عبدالرحمن : طلبتك خطبيها لي قبل يصير كلام مها صدق وتنخطب لغيري
الأم : والله يا عبدالرحمن صعب ألحين
عبدالرحمن : لييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييه
الأب : عبدالرحمن تشوفها حلوه نخطب وبناتهم بغيبوبه وحده صحت والثانيه ما يعلم فيها إلا الله
عبدالرحمن : السموحه نسيت الله يقومها بالسلامه يارب
مها(تصارخ جايه لهم ركض وتبكي ) : يماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااه
الأم (تركض لها والأب وأخوانها بخوف تلمها) : مها علامك بسم الله عليك
مها(ودموعها تسبقها) : يمه يمه يمااااااااااااااه نجد يمه نجد
عبداللطيف : ماتت
مها (تضربه على كتفه وبعصبيه) : ياحمااااااااااااااااااار لا تتفاول عليها يمه نجد صحت صحت
الكل فرح وضم مها وفرحوا لفرحها يعرفون نجد وش كثر تهم مها
مها (برجا) : يمه طلبتك بروح أشوفها
الأم (تطالع زوجها اللي أبتسم لها ) : جيبي عباتك يمه عبداللطيف تودينا
عبدالرحمن : لا أنا بنتظركم بالسياره على ما تجهزون
عبداللطيف(يهمس له) : عشان تكحل عيونك بشوفتها
عبدالرحمن : آآآآآآآآآآآآه منها عيون المها
مها : هاه
عبدالرحمن : خير
مها(تمسح دموعها) : قلت مها
عبدالرحمن(يغمز لعبداللطيف) : أيه حبيبتي أقول روحي لبسي قبل يتأخر الوقت علينا
مها (بفرح) : ثواني بس

************************************************** *****************
أما بالمستشفى الفرحه عمت على كل العائله بصحوة نجد من الغيبوبه وظهور الحقيقه للكل والناس ومن السبب مع أن الوقت متأخر إلا أن الكل تجمع بالمستشفى نجد ونجود حطوهم بغرفة وحده تلبيه لطلبهن وحطن سرايرهن جنب بعض
الغرفه يطغى عليها صوت الضحكات اللي أنفقدت من كم يوم النفوس أرتاحت والبال هدا
رنا (تهمس لنجود) : أقول يالعروس نبيك تشفين بسرعه ترى ولدنا مستعجل على الزواج
نجود (رفعت نظرها لزياد اللي ماهمه اللي حوله غمز لها استحت ونزلت عينها وهمست لرنا) : رنووووووووووووو قولي له يخفف من نظراته أحس الكل يطالع لي أحرجني
نجد (رغم أنها تحس بتعب بس تتجاوب مع الكل) : ههههههه أعترفي عاجبك صح
نجود (أبتسمت) : كلن تبن زين
جراح (ينغزه بجنبه) : يالأخو علامك أنهبلت راع أبوها وأخوانها جالسين
زياد (وللحين يطالع لها ما يبي تفارق عيونه) : ماهمني أحد بايعها بايعها
محمد : شنو تبي تسوي
زياد : بخطبها من خالي
محمد وجراح : ألحيييييييييييييييين
زياد : أيه ألحين
بس قطع حوارهم طقت الباب ويوم فتح مشعل خبرهم انها صاحبة نجد وأمها طلعوا الشباب والشياب يسلمون على عبدالرحمن ويتركون المجال للحريم ياخذن راحتهن وبعد السلام وأخذ العلوم ضيفن أم مها ومها اللي تسولف مع البنات
الجده : رنا سلوى
رنا وسلوى : هلا
الجده : تعالن طلعن القهوه والحلى لخوالكن والعيال
رنا : حاضر
سلوى (تهمس لها) : رنووووووو ماأبي الخايس معهم
رنا : خايس
سلوى : أبو عيون زايغه عبدالرحمن
رنا : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الجده : ماخلصتن
رنا : بلا يمه أنا بوديهن سلوى رجولها تعورها شوي
الجده : تقدرين
رنا : أيه أقدر
أنطق الباب إلا بدخلت دانه وأمها واختها منيره
رنا : دنوووونه
دانه : هلا وغلا برنوووووووه
الكل سلم عليهم وأستأذنت رنا تودي القهوه والحلى لخوالها قربت منهم ولاحظها جايه فز وراح لها وأهو باين على وجهه تكشيره رنا بلعت ريقها يخوفها خصوصا لما يعصب
راشد : خيرررررررررر
رنا : ج ج جدتي تقول خذوا وقـ قـ قهوو الضيوف
راشد : وليه جايبتها أنتي بالذات
رنا (رفعت راسها له ) : هاه
راشد (أرتبك ونزل عيونه للدله والحلى) : عطينياهن ويله روحي وثاني مره دقوا وحنا نجي ناخذهن لا أحش رجولك ماتشوفين عندنا رجاجيل
رنا(للحين مصدومه هذا شنو سالفته) : هاه
راشد(صر على ضروسه يكتم غيضه قبل يذبحها) : هويتي في بير ما تطلعين منه يله فارقي ولا عاجبك أنهم يتفرجون على هالشيفه
رنا(قطبت حواجبها وخزته) : تصدق أنك سخيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييف
لفت رنا تروح بترجع لفت نظرها الشاب الوسيم اللي جالس معهم هي تعرف عبدالرحمن من قبل شافته بالعمره بس من هذا من رجعت واهي تفكر بشيئين تصرف راشد معها اليوم والشاب الوسيم مثل ما أطلقت عليه دخلت وأهي سرحانه
سلوى : رنوووووووووووو
رنا : هاه قالو لك صمخه خير
نجود : سلامتك لك فتره ساكته نناديك وماتردين
رنا : ولاشيء ولا شيء
دانه (دق جوالها) : ألو هلا تامر ألحين طالعين
نجد : وووووين تو الناس
دانه : سوري ياقلبوو مره ثانيه بس بنروح بيت جدي
نجد(أبتسمت) : أوكيه
دانه : يمه يوسف يقول يله
رنا (شهقت من سمعت أسمه ) : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ
الكل لف صوبها البنات فهمنها من سمعت أسم يوسف
مها(أنتبهت لأنظار الكل لها فهمست) : رنووو أهدي قلبووو
الجده : رنا بسم الله عليك فيك شيء
رنا : هاه لا يمه عباتي لمست رجلي حسبت صرصور لا مافيه شيء أسفه
البنات كتمن الضحكه
رنا (بهمس) : دنننننونه اللي برا اللي برا هو ماغيره
دانه(تبتسم) : أيه شنو رايك
رنا (مافهمت) : رأي بشنووو
دانه : بيوسف يوم المنى تاخذينه
نجد (أبتسمت ) : دنوووونه يوسف الله يرزقه ورنووو الله ينولها اللي ببالها يارب
نجود وسلوى : ببالهاااااااااااااااااااااا من
رنا : هههههههههه ما تقصد شيء (غمزت لنجد) صح
نجد : صح
دانه : للحين على رأيك رنووو والله أتمناك له
رنا (تمسك يدها وتبتسم) : صدقيني قلبي مو ملكي آسفه يوسف رجال ما ينرد الله يرزقه
دانه (تبوسها بخدها) : ويهنيك يا حبيبتي يله بنات باي
البنات : باي
البنات ماخلن رنا لين سولفت لهن عن يوسف ووسامته وسولفت لهن عن تصرف راشد اللي تفاجئن فيه مثلها مها أتصل عليها عبدالرحمن وطلعت مع أمها وماقدرت تمسك نفسها انها تشوفه لو نظره خاطفه تحس ناحيته باعجاب شيء يشدها لشخصيته لكن ما هو حب هذا من وجهة نظرها ناحية مشاعرها لاحظها رفع عينه بكل جرأه طالع لها أبتسم ونزل راسه قبل أحد يشوفه أرتبكت يوم شافت ابتسامته بغت تطيح لولا ستر الله حطت يدها على قلبها من دخلت السياره واهي ترفض أن هذي المشاعر تغزو قلبها هي تعرف راشد وسوالفه تعوذت من أبليس وكرهت هذا الشعور اللي دليل على ضعفها وأهي ماتحب تكون ضعيفه
أما راشد تناقض مايدري شنو يبي فيها غير أنه ما يحبها يمكن جذبته بشخصيتها بسبب نجد اللي دوم تسولف عنها بكل مكان وكل فرصه مها ومها ومهاوي مها مها وبس مها ألفتت نظره بس ما ألفتت نظر قلبه أو جذبت مشاعره ناحيتها لأن بأختصار قلبه ماعاد ملكه من زمن مسلمه للي ملكة قلبه وكيانه وحياته بس هي لها الحق بهذي المشاعر نظر ناحية باب غرفة خواته تمنى لو تطلع مره ثانيه يحبهااااااااااااااااااااااااا من زمن كاتم هذا الحب يحسه ضعف لو اعترف ما يحب يبين ضعفه لو أمام محبوبته أحبهاااااااااااااااااااااااا ياااااااااااااا نااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااس
*********************************************
عايشه (معصبه ) : أفففففففففففففففففف أسييييييييييييييييييييل خلاص تعبتيني
أسيل (ببرود) : خير
عايشه (تقعد جنبها ) : أسيل ياقلبي علامك ولا كأنك عروس قومي خلينا نروح للصالون كذا بنتأخر
أسيل (تتغطى) : تو الناس
عايشه : أسيل الساعه صارت 3 قومي
أسيل : ...................
طق الباب .............
عبدالله : السلام عليكم
عايشه وأسيل(من تحت الغطا ) : وعليكم السلام
عبدالله : أسوله علامك مخبيه وجهك مريضه
عايشه : لا بس تعاند ماتبي تروح للصالون تقول مو اليوم عرسها ولا مهتمه
أسيل(توخر الغطا ) : أففففففففففففففف عروس وعروس واذا (دمعة عيونها) واذا اذا
عبدالله (يضمها ) : بسم الله عليك علامك ياقلب عبدالله
أسيل(تتمسك فيه وتصيح تتمناه ما يتركها تروح مع حمد) : ما أبي أترك البيت وأتركك عبوووووووود ما أبي ما أبي
عايشه : هذي سنة الحياه كل بنت مصيرها تتزوج وتترك بيت أهلها وتأسس عائله جديده
عبدالله : وانتي مو عايشه برا كاه قريبه منى متى ماحبيتي واشتقتي لنا دقي علي وأجي آخذك
أسيل (تبعد عنه وتمسح دموعها) : الله يخليكم لي
عبدالله(باسها على راسها وابتسم ) : يله خليني أوديك للصالون واطلع أضبط نفسي مو أخو العروس وبزفك
عايشه (تبتسم) : الفال لك يارب
عبدالله (يبتسم ) : اذا عندك وحده قولي لي ترا جاهز
عايشه وأسيل : شنوووووووووووووووووووو
عبدالله : ههههههههههههههههه علامكن بتزوج
أسيل : عندك وحده معينه
عبدالله (في نفسه ) : اللي أبيها خلاص الله رزقها ما اتمنى غير الله يهنيها
أسيل : هاه عبوووووووود
عبدالله : لا ماعندي
أسيل (تلف لعايشه ) : عيوش شنو رأيك بروابي تهبل صح
عبدالله : روابي من
عايشه : صدقتي روابي تهبل وألف من يتمناها
عبدالله : روابي من
أسيل : علامك من اليوم روابي من روابي من روابي بنت عمتي أمينه بعد من
عبدالله (مصدوم) : لحظه لحظه ألحين بتخطبون لي روابي اللي خاطبها عيسى ولد عمها
أسيل (تضرب على جبهتها ) : يوووووووووووووه نسيت أقولك رفضت ولد عمها لانه طيار ما يستقر بالبلاد كثير
عبدالله عصب طول الشهر والنص اللي مر وأهو يعاني يحسب أنها أنخطبت لولد عمها أخذ المخده وقرب من أسيل
عبدالله (يصر على ضروسه) : ألحين أتعذب طول الفتره من حبها وفراقها ولا تقولين لي
أسيل : عبود أستهدى بالله خلنا نتفاهم والله نسيت وانت ما جبت طاري عنها كلش كلش
عبدالله(يقرب أكثر) : أذبحك
عايشه (مكتفه أيديها) : يذبحك حمد
عبدالله : أضربك واخلي الكل يتشمت فيك عروس مضروبه
عايشه(على وضعها) : يقص حمد أيديك
عبدالله : أعطيك بقس يعلم على عينك
عايشه : يرسل لك حمد حرسه بشعرك يجيبونك
أسيل : يووووووووووووووووووه حمد وحمد علامك
عايشه : الحقيقه حمد ماراح يرضى عليك شيء
أسيل(تكتف أيديها وفي خاطرها) : كثري منها من الحب اللي مقطعه تقصون على نفسكم هههههههههههههههههه الله يخلف
عبدالله : يالله قومن أوصلكن
أسيل(ترفع نظرها له) : وروابي
عبدالله(أبتسم) : روابي ماراح ألقى اللي أحسن منها يازين ما أخترتن
عايشه (أبتسمت له) : أختارها قلبك قبل نختارها ياخوي خلاص خلنا نخلص من عرس أسيل ونتفرغ لك
بعد ما أخذن كل اللي يحتاجن له طلعن للصالون وكانن البنات سابقاتهن جلست على الكرسي بدت تسوي شعرها وأهن حولها رايحات وجايات عليها وأسيل تطالع لهن وتبتسم تعكس التوتر والخوف اللي داخلها تتذكر أحداث الشهر والنص اللي مر على كل وحده من البنات
بشاير اللي أكتشفت أنها حامل بشهرها الأول ياحليها ماصبرت وكيف فراس من فرحته سوى عشاء عائلي لهم وتركت بشاير الشغل لخاطر عيونه (لفت الكرسي شوي) شافت رشا وبطنها اللي بدأ يبرز دخلت الشهر الرابع وشلون ارتاحت لما عرفت أن حياة زياد وغيداء مالها أي تأثير على حب سامي لها عشان يريحها شرى لهم بيت وطلع مع رشا عشان أخوانها يزورونها بلا قيود أو حواجز وبرضى عمها (لفت الكرسي يمين شافت سلوى اللي أبتسمت لهافردت الأبتسامه) سلوى تقدم لها عبدالرحمن رسمي وخطبها وافقت بعد ماصلت صلاة الأستخاره وقرروا الملكه بعد العيد بأسبوع يعني بعد 3 أسابيع من زواجها (رفعت نظرها للمرايه شافت أنعكاس نجود) اللي تحسن صحتها هي ونجد كثير بعد كشف الحقيقه ورجعت البسمه لها لما برأت ساحتها من التهمه كان اول العلاج صعب لين جسمهن تخلص من السم ولأنهن مو مدمنات قدرن يعدن المرحله بشهرونجود تقدم لها زياد خافت من القيل والقال بس وجودنا حولها زاد من ثقتها لنفسها وقدمت حب زياد على الناس وتمت الملكه عائليه قبل 4 أيام نجود أحدث عروس بالعائله (عقبال الكل) ^_^
قطع سرحانها صوت راعية الميك أب
أم ليان : ماشاء الله بسم الله عليك
أسيل (ترفع عينها) : هذي انا
ام ليان : تئبريني شو هالجمال سبحان الله
أسيل(تبتسم) : مو من شغلك المضبوط تسلم أيدك
أم ليان : لا والله انا ماعملت أشي الجمال رباني تتهنى يا سيد حمد بالجوهره
أسيل(في خاطرها) : بلاك مو عارفه اهو مو ملتفت لهذي الجوهره ولا مهتم
ترفه : بسم الله عليك لا إله إلا الله كلووووووووووووووووش
عايشه : عين الحسود فيها مية عود وعود بسم الله عليك
أسيل(أستحت ونزلت راسها) : بس أحرجتوني
روابي : أهئئئئئئئئئ لا إله إلا الله يا هنيك ياحمد بغزال الـ.............. مالت علي ضنيت أني بغطي عليك
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عايشه : بتصل على عبدالله يجي ياخذنا
أسيل : والبنات
روابي : بسم الله عليك البنات من وقت رايحات اللي ماخذ عقلك
أسيل(أبتسمت وفي نفسها) : ياربي ما ماخذ عقلي إلا آخر هذي التمثيليه وين (لفت تشوف نفسها بعد مالبست الثوب ) كانت كلمة جميله قليله عليها بفستانها الأبيض بخيوط من ذهب بطرحه طويله كلها تلمع بكرستال وشعرها رافعته شنيون بس بطريق فوضويه نوعا ما وموزع عليها كرستال صغير والمسكه قلب جوري وردي ببنفسجي وله أسواره لف نص اليد حست دقات قلبها تتسارع خلاص اللحظه الحاسمه حقيقه حصل
عايشه : يله أسوله عبود برا
أسيل(أخذت نفس) : يله
وصلن وطلعن على جناح المخصص للعروس.....
أسيل طول الوقت ساكته راسها صدع من كثر ماتفكر حمد شنو ناوي عليه ساعات تخاف من فكرة وجودها معه بمكان واحد ساعات تستغفر ربها وتقول هذا ولد عمي مستحيل يضرني
روابي : شوفن انا جهزت ملوكه ووهوبي بثياب معرس وعروس يهبلوووووووون
أسيل أكتفت انها تبتسم لهم واهم يسولفون ولا عارفين بالعاصفه اللي في نفسها
بشاير : عساهم ما يتخانقون
هيام : تخيلوا بنص الزفه يتماسكون
عايشه : لا ماعليكم حذرتهم
وجدان دخلت وخبرتهم بيزفون المعاريس بعد ربع ساعه وطلعت وأسيل من سمعت ما يعلم بحالها إلا الله
هيام : بروح أرقص لي رقصه قبل الزفه
روابي : خذيني معك
أسيل (بهمس) : عايشه
عايشه : عيونها
أسيل : أمممممم عبدالله بيدخل ولا لا
عايشه : سمعي بعد ما نزفك أنتي وحمد وتجلسون على الكوشه يدخلون أخواني وعبود وعمامي وخوالي بس
أسيل : طيب
عايشه : فيك شيء
بشاير : أسيل حاسه بشيء
أسيل : لا
روابي (دخلت) : بنات يله بنزفهم
عايشه : شوفي ملاك وعبدالوهاب يدخلون قبلهم
وقفت أسيل واتجهت للباب اللي تطلع منه مقابل لها باب يطلع منه حمد ويلتقون بنص الدرج وينزلون مع بعض للكوشه
دخل عبدالوهاب من باب حمد ودخلت ملاك من باب أسيل كان عبدالوهاب لابس بشت (مشلح ^_^) وشماغ وعقال وملاك لابسه ثوب بطرحه أبيض وماسكه ورد جوري أحمر والكل يسمي عليهم والبنات يدعن ما يتهاوشون وبعد ماجلسوا على الكوشه تسكرت البيبان وبدأ عرض صور لحمد وأسيل من الصغر ليوم الملكه على شاشة عرض وبعدها شغلوا صوت صهيل الخيل وركضها وخطوات لهم و الأضاءه مركزه على البابين انفتح وحطوا صوت ريح وأدخلوا الأثنين والأنظار لهم كل واحد يطغى على الثاني بالجمال دخلوا على أغنيه لجواد العلي
يا ناس صلو عالنبي ذكر النبي فايداها . . يا ناس صلو عالنبي ذكر النبي فايداها
يا ناس شوفو حسنها بنور منها و حولها لا إله إلا الله قولو لا اله الا الله
الليل ساكن شعرها و الكحل أصل رموشها لا اله إلا الله , لا إله إلا الله
عيونها عيون المهى وأحلى الورد بخدوها لا إله إلا الله , لا إله إلا الله
أسمر على أبيض لونها سبحان ربي زانها لا إله إلا الله , لا إله إلا الله
ألف الصلاة و السلام عليك يا حبيب الله محمد
و ألف الصلاة على النبي لا إله إلا الله و لا إله إلا الله
و عليك سعيد , عليك سعيد. . و عليك مبارك , عليك مبارك و لا إله إلا الله
و عليك سعيد و مباراك , لا إله إلا الله و الفرح فيكم تبارك لا إله إلا الله
عروسنا و عريسنا كملو نور السنه. . .عروسنا و عريسنا كملو نور السنه
و لا إله إلا الله , لا إله إلا الله
عريسنا زين الرجال و عروسنا كل الدلال . . عريسنا زين الرجال و عروسنا كل الدلال
و لا إله إلا الله , لا إله إلا الله
كملوا نص دينهم سبحان جامع شملهم . . كمل نص دينهم سبحان جامع شملهم
و لا إله إلا الله , لا إله إلا الله
دعيت رب العالمين يصونهم من الحاسدين. . دعيت رب العالمين يصونهم من الحاسدين
و لا إله إلا الله , لا إله إلا الله
دعيييته
دعيت رب العالمين يصونهم من الحاسدين. . دعيت رب العالمين يصونهم من الحاسدين
و لا إله إلا الله , لا إله إلا الله
رددو و ادعوا لهم بكره نزف عيالهم . . رددو و ادعوا لهم بكره نزف عيالهم
و لا إله إلا الله , لا إله إلا الله
ألف الصلاة و السلام عليك يا حبيب الله محمد
و ألف الصلاة على النبي لا إله إلا الله و لا إله إلا الله
و عليك سعيد , عليك سعيد. . و عليك مبارك , عليك مبارك و لا إله إلا الله
و عليك سعيد و مباراك , لا إله إلا الله و الفرح فيكم تبارك لا إله إلا الله
حمد يتأملها كل مايقرب يبتسم من حلاها واليوم من نصيبه وأسيل ترتجف كل ماقربت له مو عارفه شنو مصيرها
مسك يدها ولا خفى عليه رجفتها سكت ونزلوا لين الكوشه وجلسوا بعدها الكل هناهم واعلنوا دخول العمام والخوال والأخوان دخلوا والهيبه تحاوطهم سلموا عليهم وكل واحد يوصي الثاني على شريكه
عبدالله : ألف الف مبروك يا أسيل
أسيل : الله يبارك فيك
عبدالله لف بيطلع بس حس أحد مسك ثوبه ألتفت بحنيه وهمس لها
عبدالله : أنا معك دوم لاتخافين وصيته عليك وأن سوي شيء أزعجك قولي لي وأدوس ببطنه
أسيل أبتسمت على كلامه لا حظ حمد وحس بفضول طلع عبدالله والعيون تراقبه من هذا الرزه مايشبه عيال محسن سبحان الله مزيون وطلع بعده فهد وفراس وراشد اللي رفض يطلع لين يرقص تلطم ورقص والبنات ذابن في طوله وعرضه
حمد : شنو قال لك عبدالله
أسيل(بهمس) : ولاشيء
حمد : وليه تبتسمين له
أسيل : كيفي
حمد : وأنا ماشفت بسمه وحده
أسيل(تبتسم غصب عنها) : شنو تنتظر من وحده تزوجت واحد لا يدانيها ولا يحبها وغصب عنها تبتسم عنها تبتسم له والله فراغه بلاش تمثيل وتصنع
حمد(كتم غضبه) : هيييييييين
أسيل خافت من ملامحه بس ماراح تضعف يا حمد خلاص تعبت من الضعف بتواجهك بكل قوتها
على الساعه 1 وقف حمد واسيل اللي تحس كل جسدها برد وثلج وشغلوا لهم أغنيه من المعرس أهداء للعروس
لفت أسيل له متعجبه من حركته أبتسم لها بس تذكرت أنه لازال يحط الاقنعه قدام الناس أبتسمت بأستهزاء وسكتت
أعلنوا هذي الأغنيه أهداء من العرس حمد لأحلى عروس أسيل

والله احبك..احبك ويشهد الله عليّ
لما اشوفك ابتسم..صدقني ماهو بيدي
لا حاسدٍ يقدر يبعدنا..انا وانت لو شوي
يا الله احفظ حبي لي..يالله ربي يا قوي
.................................................. ...................
مافي غيره سكن روحي حبيبي وانا احبه
لو قالو تمنى..اتمنى عمري بقربه
.............
يعشقني .. وعذبني .. مرمرني .. وانا مالي سواه
............
يعشقني..يعشقني..يعشقني من قلبه وقال
انا ادري يحبني بس شوي اتغلى عليه
.................................................. .....................
وغلاتي..وغلاتي..وغلاتي يا عمري تعال
لو يطلب عمري كله..والله عمري بين ايديه
...........
يفهمني من نظرة..من كلمة..وانا بيدي دواه
...........
يفهمني..يفهمني..يفهمني وانا بيدي دواه
هذا الي احبه..احبه ومن قلبي ابيه
.................................................. ......................
حبيبي..حبيبي..حبيبي وكل عمري معاه
لو كل العواذل تفرق ما تقدر عليه
مافي غيره سكن روحي حبيبي وانا احبه
لو قالو تمنى..اتمنى عمري بقربه
..................................................
كانت أسيل تمشي جنبه وأهي تسمع تعليقات البعض
: واااااااااااااو شفتي رومنسيه المعرس
: أيه مالومه دام هذا الجمال زوجته
: لا أهو يغطي عليها يهبل
: لا لا أنا أبس مثله رومنسي يهدي أغنيه لها ياويل حالي
أسيل(بنفسها) : بلا ماتعرفن حقيقة الأنسان اللي واقف جنبي آآآآآآآآآآآآآآآآه يازمن خسرتني حتى مشاعري قمت بسبتك ياحمد ما أعرف صدق ولا كذب (لفت له تطالعه) شنو تبي ياحمد ليه كل هذا شنو بقى عشان تأكد أنك رديت كرامتك بس أعرف ياحمد ألحين أن قلبت الأدوار بخليك تنطق بأسمي لأخليك تهوجس فيني حتى بحضوري لأكسر غرورك وأحطمه الزمن بينا
بعد ما طلعوا من باب الصاله شافت رجال واقف جنب سياره ومتكأ على عصاه
أسيل(بفرح) : جدي
الجد(يبتسم) : قلبه وروح جدك ألف مبروك يابنتي
أسيل(تحب راسه وتضمه) : آآآآآآآه خفت ما أشوفك ياجدي
الجد : أفاااااااا وأفوت علي شوفة أحلى وأغلى عروس عندي الله يهينك يابنتي
أسيل : الله يخليك لي يارب
عبدالله : جدي يله خلها تروح الدنيا برد عليها عروس تبيها تمرض ثاني يوم
أسيل(في نفسها) : آآآآآآآآآآآآه لو تعرف ما أبي الروحه يا عبود لولا الحيا لأروح معكم
عبدالله : يله أسيل ركبي (يلف لحمد) هاه يالنسيب ماغيرت رأيك وأسوق بدالك
حمد(يبتسم) : تسلم أنا أسوق ركبي أسيل
ركبت أسيل بمساعدة عبدالله وأول ما شغل السياره كانوا عيال عمه مسوين له مفاجئه الكل بنفس الوقت طقوا هرنات (بوري ^_^) تقريبا 10 سيارات صوت الهرنات غطى على المكان لدرجة الكل ضحك على خبالهم أشر لهم وحرك السياره أسيل مو عارفه وين بيروحون اللي عارفته ان حمد خبر عبدالله أنهم ماراح يسافرون لظروف شغل حمد وصلوا لبوابه كبيره مذهبه فتحوا حارسين ضخام
أسيل : حمد وين حنا
حمد(يغمز لها) : في بيتنا هذي فلتي
أسيل(نزلت راسها وانحرجت وفي خاطرها) : ياملقوفه ليه اللقافه أنا أول مره أشوف بيتهم أفففففففففففف خلاص أهدي
نزلت أسيل بعد مانزل حمد ودخل ولا عطاها بال ودخلت تشيل ثوبها وأهي تتمنى ما تطيح فيه أنبهرت من جمال البيت روعه روعه أثاثه المذهب وصالات وممر وتحف فخم جدا
حمد(واقف على الدرج) : تعالي فوق
أسيل بلعت ريقها وأصعدت كانت فيه غرف كثيره شافت باب مفتوح سمت بسم الله ودخلت شافت صاله فخمه كلمه قليله فيها ولفت يمين شافت مطبخ تحضير وفي باب مفتوح ومافيه غير أضاءة الأبجوره فتحت الباب بشويش شافته جالس على السرير قلبها كانه طبووووووووول وتحس ودها ترجع من مكان ماجت
حمد (يبتسم وبنبرة أستهزاء) : حيالله العروس
أسيل(شوي وتصيح ترجف منه) : ............
حمد : دخلي دخلي هذي غرفتك وأخيرا يا أسيل
أسيل مشت لين جلست على كرسي طويل كان مقابل لحمد
حمد يقرب منها وبسرعه وقفت لما حست فيه تبي تطلع بس اهو أسرع مسك يدها بقوه آلمتها
حمد : وين وين
أسيل : حمد أرجوك أنا
حمد : ههههههههههههههههههههه أول مره أشوفك خايفه
أسيل عصبت شنو يتلذذ بخوفي ليه يستقوى علي ليه يسوي كذا فيني حراااااااااام
حمد ترك يدها وكأنه ينفض قذاره عنه بكل قرف ومشى للباب حركته صدمت اسيل
حمد(قبل يطلع لف لها) : سمعي هذي غرفتك واللي قدامها غرفتي أنا وأحلام وأظن عارفه سبب زواجي منك هاه يابنت العم أثبت أني رجال قد كلمتي
أسيل حست بغصه تشوف كرامتها تنهان وحمد يقط عليها كلام مثل السم ومو مسموح ترد لانها معه بروحهم وأن ردت ممكن يذبحها ولحد يسأله ليه مو هذا حمد بن فهد
حمد(يبتسم وبستهزاء) : على فكره يابنت عمي أنا متنازل عن حقوقي فيك بالعربي ما أبيك زوجه لي
أسيل حست بطعنه بقلبها ليلة زفافها أجمل ليله في حياة الناس ينفر منها ممكن يكون زعلان بس يجرح ليييييييييييييييييييييييييه تتمنى تصرخ فيه
حمد(يكمل) : وبما أنا عايشين مع أمي وأختي في بيت واحد ما أبي أحد يعرف عن وضعنا وأتوقع الاحترام والتكتم قدامهم وياويلك ياويلك أن أحد عرف عن حياتنا مع بعض (باستهزاء) يا عرووووووس
طلع حمد بعد ماصفق الباب بقوه خلت اسيل ترجف قعدت على سريرها وتحجرت الدموع بعيونها من الصدمه
شنو صار يا أسيل........ اللي صار حقيقه ولا حلم......... حست بضيق والغرفه تصغر عليها....... مو معقوله في أنسان قاسي لهذي الدرجه........ عديم أحساس وخالي من الانسانيه يقتل الفرحه قبل ظهورها........ أنسان قلبه من حجر متلبد المشاعر ........ مو من حقه يطعني بكبريائي وأنوثتي ........ أنهيت ياحمد كل شيء لو كانت توجد في قلبي ذرة حب أن قتلتها ............. للأسف مالها أي أعتراض أو أراده مالها معنى ........... للأسف أن حياتها ملك له تحت تصرفه ومسؤوليته وأمره
أسيل(وقفت وهزت راسها وطالعت لنفسها بالمرايه) ماله أي معنى للتحسر على عمرك خلاص العاصفه اللي كنتي خايف منها من 3 شهور مرت (وبنظره كلها تحدي وغرور وعناد وقهر وجرح)أنتظر ياحمد علي والله لأقلب حياتك فوق تحت أن ماكسرت غرورك وعلمتك حجمك ومن انا ما أكون أسيل غلطاااااااااااااااان يا حمد يوم ما عرفت أن تحت هالبرود والسكوت بركان كان خامد ومن الداخل يغلي ويغلي وحرارته بالملاااااااايين أشعلت الفتيل ياولد العم وفجرت البركان والله لتندم قد شعر راسك مثل ما صغرتني وأهنتني اليوم
فتحت الدولاب واخذت لها بجامه وفكت شعرها ونزعت الثوب ودخلت تاخذ دش وتشيل المكياج للي أرهقها
حطت راسها وغطت بنوم حبت تحتفظ بقوتها لمواجهت حمد (للغد يا حمد ^_^)
[********************************************
********************************************
أنـــــــــــــتـــــــــــــــهــــــــــــــــى الـــــــــــــــبـــــــــــــ 28 ـــــــــــــــارت
************************************************** *************
وأخيرا تزوج حمد وأسيل ^_^
حبايبي حبيت اقول ترى هذي مو نهاية قصة أسيل وحمد هذي بداية الحرب العالميه الثالثه خخخخخخخخ
##################################################

 
 

 

عرض البوم صور قلوب منسيه   رد مع اقتباس
قديم 15-09-12, 02:50 PM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 158692
المشاركات: 87
الجنس أنثى
معدل التقييم: قلوب منسيه عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 53

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
قلوب منسيه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : قلوب منسيه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

################################################# ###


الـــــــــــــــــــــــــــــــــــبــــــــــــ ــــــــــــــــ 29 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــارت


################################################## ###




في اليوم الثاني ..........



صحت أسيل على صوت الباب يتسكر عرفت ان حمد صحى طالعة ساعتها كانت 1 الظهر بسرعه أخذت دش وصلت وسرحت شعرها سوت مكياج خفيف مو ثقيل ولبست دراعه تركواز مشكوكه بخيوط فضيه طلعت ما حصلت حمد بالجناح نزلت وأهي نازله سمعت أم حمد تسأله عنها
حمد : نايمه تعرفين يمه العرائس بروح أصحيها
أسيل (دخلت تتصنع الحيا) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
حمد تعجب من نزولها ظن أنها ماراح تنزل بعد الكلام اللي سمعته منه البارح إلا غصب
الأم : تعالي يمه صباحيه مباركه
أسيل(تحب راسها وتجلس جنبها) : الله يبارك فيك يمه
الأم : حلوه من فمك يمه
أسيل : منتي بحسبة أمي
مناير : مبرووووووووك يا مرة أخوي
أسيل : الله يبارك فيك الفال لك يا رب
حمد(في خاطره) : لامو صاحيه هذي علامها مصدقه عمرها عروس ضنيت أنها تعتكف بغرفتها اليوم شنو ما تحس
الأم : يمه حمد حمد
حمد : هاه هلا يمه
الأم : اللي مآخذ عقلك (تطالع لأسيل) تتهن
أسيل نزلت رأسها تتصنع الحياء و ابتسمت
حمد مو قادر على حركاتها استفزازيه قام وطلع للمكتب وصفق الباب دليل غضبه
أسيل (في خاطرها) : توك عساك بالحال وأردى هييييييييييييين ههههههههههههه عارفتك ما تقاوم حركات النسوان مو غلط يوم سميتك مزواجي ههههههههههههه
مناير : أسوله شنو رايك بالبيت
أسيل : ماشاء الله يهبل
الأم : أول مره تدخلينه صح
أسيل : أيه
سيرينا(الخادمه) : مدام غدا خلاص
الام : يله حياك على الغدا
أسيل (حبت تتصنع الأهتمام) : يمه وحمد
مناير : ياهوووووووووه مقدر من أول يوم أهتمام
الأم : ذكري الله الله يوفقهم
مناير : أمين

كان طول الوقت يأكل وأهو ساكت ميت غيض منها كيف ما كسر شوكتها كيف و أهي قدامه باين عليها يا جبل ما يهزك ريح تضحك و تسولف و تتدلع والنعومه لااااااااااااااااا
مناير : أسوله على فكره اليوم خالتي زهره بتجي
أسيل(بفرح) : أمي متى
الأم : المغرب موبس أمك كل العائله بيجتمعون هنا يمه حمد وصيت على البوفيه
حمد : أيه يمه سمحولي الله يغنيكم
أسيل (شافته يصعد فلازم تصعد بعده) : سمحولي
الأم : وين ماكلتي
مناير(تغمز لها) : يمه الحبيب صعد خليها
أسيل : منوره خلاص
الأم (تبتسم) : يمه روحي
أسيل صعدت ودخلت بشويش لغرفتها وسكرت الباب ما يمديها تجلس إلا أنفتح الباب بسرعه
أسيل : بسم الله
حمد(بعصبيه) : شايفه جني
أسيل : علامك قاعده أسمي
حمد(يمسك يدها بقوه) : قصري حسك فاهمه ....... وبعدين شنو اللي تسوينه تحت
أسيل (تتألم) : أأأأأي شنو سويت ماسويت شيء والله
حمد : والدلع والمياعه والحيا اللي مولايق
أسيل (قدرت تبعد يده وبعدت عنه) : مو أنت تقول ماتبي أحد يعرف أجل أكشر أعصب ويسألوني شنو فيك
حمد (زادت عصبيته) : مجنونه
طلع وصفق الباب وركضت وقفلته
أسيل : مامجنون غيرك هين والله لأجننك زود وزود (طالعت نفسها بالمرايه) عارفتك ياحمد مو غرور بنفسي بس أنت ضعيف قدام أي أمرأه هههههههههههههه الله يذكرك بالخير يا ألحان كل شيء عنك ياحمد أعرفه منها بالأول كنت غبيه صدمات ورا صدمات تجيني من كل صوب بس لما صحيت للواقع وكلامك أمس صحاني من غفلتي من ناحية نقاط ضعفك ألحين عرفتك خلني أتجهز أفضل ولاحقه عليك
تجهزت أسيل للعشى العائلي لبست فستان أحمر للركبه كان بكم واحد عليه ستراس ذهبي ونعال (وأنتو بكرامه) ذهبي ربط لنص الرجل لففت شعرها من تحت ورفعت غرتها (القصه ) بمشبك أحمر بذهبي تعطرت وطالعت الساعه 6 المغرب طلعت من غرفتها تبي تطلع من باب الجناح
حمد (بنفس اللحظه طلع من الغرفه) : وقفي
أسيل (معطيته ظهرها) : خير
حمد (قرب منها ومن يدها لفها) : لما أكلمك لا تعطيني ظهرك
أسيل(رفعت نظرها له وبهدوء) : حاضر
حمد بلع ريقه يتأمل عيونها بالظلال السموكي وجمال هيأتها
حمد : يله خلينا ننزل
نزلت معه أقصد وراه كاتمه ضحكتها من شكله ونظراته الفاضحته خافت تضحك يعصب والبيت كله ناس وحمد ما يهمه أحد
تنحنح ودخلوا والكل يلولش ويبارك لهم طلع حمد للشباب وأسيل أول ماشافت أمها حضنتها ومسكت نفسها عن الصياح
الجده : شلونك يالعروس
أسيل : بخير جده
الجده : تعالي عندي
شهد : أووووووه الجده الظاهر تبي تعطي أسيل دروس بالزواج
الجده : ووووووجع يم وجه وسيع أنعدم الحيا
الكل : هههههههههههههههههههههههه
شهد : أفاااااااا ياجده يعني بطه صرت
الجده : أيه إلا تعالي وافقت على ولد سلمى ولا بعدك ياويلك لو رديتيه
شهد : والله ما آخذه المعصقل
الجده (بعصاها تاشر لها) : معصقل بعينك أنا ماني عارفه ليه محسن ياخذ رايك بالأساس
شهد : ما أبيه مااااااااااااااا بيه
طلعت شهد ومناير ووجدان وراها << أصحاب عاد
أسيل (تجلس) : ليه جده خليها تفكر توه اليوم خاطب ما يمديها تقرر
الجده : هذا ولد الغاليه سلمى وأهي تطول تاخذه
بشاير : ياجده عارفه أنهم دوم خناق ما يصلحون
الجده : يصكها (يضربها) على فمها تنطم
شهد (سمعتها ورجعت بعصبيه) : لا والله يصكني والله بس يجرب لأكسر يده وأخذ ماراح آخذه
أم أحمد : شهد خلاص مناير وجدان خذنها من هنا
أسيل (في نفسها) : ياحليلك ياشهد محد راد عليك اذا جدتي قررت والله كاسره خاطري
الجده (تطلع من جيبها علبه) : خذي عساه مبروك
أسيل(تاخذ العلبه) : شنو هذي جده
الجده : هدية زواجك فتحيها
أسيل (تفتحها) : واااااااااااو تهبل مشكوره يا أحلى جده
هيام وروابي يتسابقن يشوفنها
روابي (تغمز للجده) : حركات يا جده حلوه الأسواره
الجده : ما عمري قصرت مع وحده فيكن الفال لكن
هيام وروابي (طالعن بعض) : أميييييييييييييييييييييييين
الجده : أخص يالبنات هالزمن ما يستحن
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
: السلام عليكم
أسيل (في نفسها) : أفففففففف هذي شنو جابها
دخلت أم طيف وطيف وباركن لأسيل وأسيل تتجنب طيف لأنها عارفه لسانها ينقط سم تشابه لحمد
أسيل : روبا
روابي : حلو روبا خير يا أسيلا
أسيل(تطقها على كتفها) : وجع كني سيلانيه
روابي : ههههههههه طيب يعني روبا شنو بنغلادشيه
أسيل : لا أنتي أحلى من البنغلاديشيه
روابي : طيب يالمصالح خير
أسيل(تلعب بأصابع روابي) : أبي أسألك شنو رايك بأخوي عبدالله
روابي(في نفسها) : ليه يا أسيل تفتحين الجروح أأأأأأأاااه (أبتسمت) من أي ناحيه
أسيل : من كل النواحي
روابي : والنعم فيه كفايه أنه أخوك بس أنا شنو دخلني فيه
أسيل(تغمز لها) : حبيت أسألك قبل يتقدم لك موافقه ولا لا
روابي (ما فهمت ولا فهمت بس ما ستوعبت) : يتقدم لي ليه
أسيل : يتقدم لك ليه يعني بيتزوجك شنو بيضمك لتحفه زواج علامك
روابي (من الصدمه وقفت مو مستوعبه) : ................................
أسيل(خافت ووقفت معها) : علامك روابي .... روابي ردي ..... رورو قلبي شفيك
روابي(تلف لها) : شنو قلتي عيدي
أم روابي : أسيل روابي فيكن شيء
أسيل : هاه لا عمه (تمسك يدها وتقعدها ) قعدي فضحتينا
روابي : أسيل شنو قلتي
أسيل : قلت عبدالله يبيك زوجه وحليله له
روابي : ونوره
أسيل : نوره من
روابي : بنت عمه
أسيل : عبدالله رافض نوره هي حسبة أخته مثل ترفه وأمل
روابي : ...........................
أسيل (شافت الدمعه بعيونها) : رورو علامك
روابي (مسحت الدمعه قبل تنزل وابتسمت) : بسألك أهو أختارني ولا أنتن
أسيل : والله أهو أختارك قال أنه يرتاح لك
روابي : عطيني فرصه أفكر وأصلي الأستخاره
أسيل : تأكدي أن قبولك أو رفضك لا يقلل من غلاتك
روابي : ريحتيني
قطع كلامهن طيف << كالعاده
طيف : إلا يا عروستنا شخبار شهر العسل
أسيل (ابتسمت غصب عنها) : أجلناه حمد مشغول بالشركه
عشان ماتعطيها مجال أكثر أستأذنت وراحت للمطبخ
أسيل : كيفك دادا
حليمه : هلا بالعروس
أسيل : أساعدك
حليمه : لا يابنتي عندي سيرينا وكات وأنتي عروس
أسيل : معليه حابه أشغل نفسي خليني أسوي قهوة المجلس
حليمه : لا يابنتي حمد مايحب حد يسويها غيري
أسيل : دادا تكفين
حليمه : طيب يله
أسيل (بفرح) : شكررررررررررررا
روابي : هاااااااااي أوووووه أسوله تسوي قهوة
أسيل : بعدها ما خلصت أول ما تخلص لك اول فنجان
روابي (تجلس) : أوكيه
بعد ما خلصت القهوة صبت لها ورابي قهوة وصب لدادا تذوقها وجلسن عند الطاوله يسولفن
حمد (جايب الدلال الفاضيه) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
حمد : دادا خلصت القهوة
حليمه : أيه ولا المفاجئه لك أن العروس هي اللي صلحتها
حمد طالع لأسيل وبكل برود أخذ القهوه وكتها (كبها) بالمغسله
حمد (لف لهم وعينه بعين أسيل) : أنا ما أحب يسوي القهوه غيرك يادادا
روابي أنصدمت من تصرفه كانت تظن بيفرح وحست بالأحراج من أسيل اللي بان على وجها أبتسامه أقرب للأستهزاء بتصرفه
أسيل أنقهرت حست بالاحراج قدام الدادا والخادمات يسويها بس ماحبت تبين له أبتسمت وأهي تغلي من الداخل
حمد أنقهر من برودها وبسمتها اللي أرتسمت على شفاها اللي حسها أستهزاء له
حمد : دادا جهزوا قهوة بسرعه
حليمه : أن شاء الله ثواني
أسيل(توقف) : سمحولي بروح أصلي العشاء
روابي (بعد ماطلعت أسيل بحزن) : الله يسامحك كسرت بخاطرها وأهي توها عروس
حمد : عشان ماتتلقف شنو تبي تخرب روتين متعود عليه
روابي : حمد هذي عروس كيف تتصرف معها كذا يوووووووه الكلام معك غلط خلني أروح أشوفها أحسن
حليمه : تفضل القهوة
طلع حمد وطلعت روابي لأسيل اللي سمعت جملة حمد الاخير روتين متعود عليه روابي دخلت الغرفه وشافتها تصلي ضنت بتلقاها تبكي منهاره بس فاجأتها أسيل بقوتها ورابي ماتعرف أن أسيل أنكسرت وأنحرجت بس رفضت تنزل دمعه بحضور حمد فضلت لين تختلي بنفسها بعد الصلاه نزلت تكمل السهره مع الكل وأهي لا بسه قناع الفرح والخجل بعد العشاء طلعت أخذت دش ونامت بعد ما بكت وحلفت ترد له الحركه وحمد كمل السهره مع الشباب بالأستراحه

صحت وبدلت ونزلت تتفطر و هي تتمنى مايكون حمد موجود لكن المفاجئه

أسيل : روابي عندنا وعمه وسلوى هلا والله
ورابي (تبتسم) : هلا تعالي أفطري
أسيل : صباح الخير
الكل : صباح النور
أسيل(جلست جنب روابي على الطاوله) : أنتو عندنا على خبري روحتو البارحه
روابي : أيه لما جينا كنتي نايمه
حمد : بسكن هذره هذي حزت فطور اذا منت ساكتات قومن أحسن
أسيل طالعت له واهي لايعه كبدها من تصرفاته بعد الفطور جلسوا بغرفة الجلوس
أسيل(تسولف مع روابي) : إلا شنو حصل
روابي (تشرب شاي) : أبدا يالغاليه رجعنا البارحه للبيت لقينا البيت مسروق
أسيل(بصدمه) :حلفي وبعدين
روابي : والله بس مسروق أشياء بسيطه الأوراق والمجوهرات بالتجوري(الخزنه) محد لمسهن أتصلنا على حمد اللي جانا وطلب الشرطه طبعا حمد رفض نجلس بالبيت لأنا حريم بروحنا فقرر انا نسكن معكم هنا على طول بعد محاورات وقرارات مع خوالي اللي تدخلوا وجدتي
أسيل (بفرح) : حلفي بتقعدون هنا هنا
روابي : أيه هنا بنقعد على كبدك وأغثك
أسيل : أحلى غثا وربي على قلبي مثل العسل
روابي : أجل لو تعرفين أنا بغينا نسكن عند جدتي بس حمد رفض لأن زياد ماراح ياخذ راحته وحنا بعد راح نكون بشيالنا طول الوقت
أسيل : أحلى قرار أخذه بالعالم
حمد : شنو القرار
أسيل (لفت للباب اللي وراها كان واقف وأهي ما أنتبهت) : هاه
حمد : شنو أحلى قرار
أسيل (في نفسها) : مو صاحي متى وقف هنا غبيه ماتشوفين
روابي : تقول أحلى قرار أتخذته بحياتك انا نسكن عندكم هنا
حمد(يبتسم) : يمكن هذا ثاني أحلى قرار بس أحلى قرار أتخذته هو زواجي من أسيل (غمز لها قاصد يحرجها)
أسيل شوي ويغمى عليها من حركاته اللي يتعمد يحرجها
روابي : اخص يالحب
أسيل(تهمس لها بعد مارجع حمد مكانه عند أمه وعمته) : هيييييييييييييييه أنتي لا تصدقين هذا وانتي تعرفين الحقيقه
روابي : صدقيني يوم قلتي لي امس أنصدمت منه بس ههههههههههههههههه فضيع حمودي صدقته
أسيل : إلا كذااااااااااااااااااااب
روابي : الله يهديه صبري يالغلا
أسيل (في خاطرها) : لو تعرفين ياروابي شنو اخطط له لأخليه أهو يصبر ويمله (لفت لها) بصبر وأشوف
روابي : تجين معي ما رتبت أغراضي بغرفتي
أسيل : معاكي على الأقل أنحاش من أخوك ونظراته
روابي : الحب
أسيل : ووووووووووولي قال حب ومن من حمد بعييييييييييييييييد قومي بس قبل تلوع كبدي
بعد مارتبن الأغراض أنسدحن على السرير جنب روابي يطالعن السقف ويسولفن
أسيل : سلاوه ماداومت
روابي : أبدا تقول بعد يومين عطله للعيد وماتبي تداوم
أسيل : روابي تدرين أني فرحانه أنك بتكونين هنا دوم
روابي (تلف لها) : ولا عشان بصير زوجة أخوك
أسيل (تتعدل فجأة ) : حلفي يعني موافقه
روابي (بحيا ) : أيه البارحه صليت الاستخاره وأحس أني مرتاحه له
أسيل (تحبها وتضمها بفرح) : واااااااااااااااو فرحانه
: ناس تنباس وناس منسيين
أسيل (لفت للباب وفي نفسها) : هذا متى جاء يمه يمه
حمد : علامك
أسيل : .................
روابي : علامك أنت كل شوي ناقز لنا
أسيل (توقف) : بروح أصلي و أجي ثواني
روابي : أسوله صلي هنا عندي بدل تروحين وترجعين
حمد : خير شنو محتكره زوجتي فكي شوي عنها
أسيل ( أبتسمت وفي خاطرها) : مسكين ياحمد تعتقد ان روابي مو فاهمتك (لفت لروابي) أوكيه
دخلت الحمام تتوضأ وحمد طلع لغرفته بهدوء وروابي سرحت بخيالها
روابي : معقوله يتحقق حلمي أكون لعبدالله معقوله قاسيت بصمت وصبرت وجازاني ربي فيه على صبري
أحس بطير بطير من الفرح أهو يبيني وأنا أبيه كنا على مفترق الطرق بس سبحان من جمعنا

شغلت المسجل على اغنيتها المفضله وسرحت بأحلامها الورديه مع حبيبها عبدالله
بحبك يا حبيبي اكمني بهواك و بحس انك مني
سامعني دا انا بروحي بغني دا انا بحكي لكل الدنيا عليك
بحب الحب الي جمعنا بحب الشوق الي وجعنا
عمري بجد ملوش معنى وارتاح للدنيا في يوم غير بيك
بحب هواك و عنيك انما لو اد الارض و اد السما
هكون اكتر منهم مغرمه و هكون اقرب من نفسك ليك
بحب اخرج مني و اجيلك و اسيب احساسي يغنيلك
كفايا يكون قلبي باقيلك و كفايا اشوف الكون بعنيك
ااااااه علي انا حساه و الي انا عايشاه بين حنيني و اااااه
اااااااه كل يوم بيفوت فيك بعيش و بموت برضه احلى حياه
ااااااه علي انا حساه و الي انا عايشاه بين حنيني و ااااااه
بحب كل*** في شفايفك و بحب القلب يكون شايفك
جوايا حنين حساك عرفاك لو حتى ما بين ملايين الناس
بحبك مش متهيألي انا عايشه في حلم اتحققلي
انا حاسه ان انت بتشتقلي انا دايبه من الشوق و الاحساس
بحب النسمه الي تعدي على رمشك مره و على خدي
و ناخد في الحبو ندي و نعيش انا و انت في احلى غرام
بحبك انت بحبك بس و حبك اجمل شيئ يتحس
و بسمع منك اجمل حس و بشوف في عيونك احلى كلام
ااااااه علي انا حساه و الي انا عايشاه بين حنيني و اااااه
اااااااه كل يوم بيفوت فيك بعيش و بموت برضه احلى حياه
ااااااه علي انا حساه و الي انا عايشاه بين حنيني و ااااااه
بحبببببببببببك بحبك بحببببببببببك

اسيل طلعت وشافتها عايشه بحلمها ماحبت تصحيها منه طلعت وسكرت الباب وراها ولا حست روابي فيها

###############################################

في بيت يوسف ......

دخل يوسف وأمه جالسه في الصاله

يوسف : السلام عليكم
الأم : وعليكم السلام
يوسف : يمه
الأم : هلا
يوسف : أنا حاب أتزوج
الأم (بفرح) : أخيرا يا يوسف أخيرا
يوسف : أيه يمه فكرت لمتى ببقى عزوبي خلاص
الأم : طيب يمه تحب أخطب من بنات العائله ولا بنات برا أنا شفت مزيونتين من بنات المحسن ماشاء الله عليهن
يوسف : لا أبي رنا
الأم (فرحت زود) : رنا رنا بنت محمد الـ....
يوسف : لا رنا البنت الفقيره اليتيمه
الأم (بعصبيه) : شنو أنت مو صاحي
يوسف : يمه علامك
الأم : لا يايوسف بتاخذ وحده لا تعرف أصلها ولا فصلها بس أنها أسمها رنا
يوسف : يمه ما أبي غيرها
الأم (توقف) : جعلك ما أعرست زين
يوسف : يمه يمه تعالي ........ يوووووووه باخذها يعني باخذها (يطلع جواله) ألوووووو مجودي مر علي بنطلع ........ متضايق أحس بختنق ...... أنتظرك باي

################################################## ###





في نفس الوقت .............

نجود : هلا زيود كيفك
زياد : بخير توك واصله
نجود : أيه تعبانه حدي
زياد : ياجعل التعب فيني ولا فيك يا عمري
نجود(بحيا) : بسم الله عليك
نجد(دخلت صفقت الباب معصبيه) : هييييييييييييه أنتي ماخلصتي حاطين الغدا
نجود : علامك معصبه
نجد : أبدا أبي أتغدا وأمي مو راضيه لين تجي نجود اللي تكلم حبيب القلب زيود
نجود : هههههههههههههههه طيب جايه .... ألو
زياد : ههههههههههه شابه ضو فاصله
نجود : أيه أكلمك بعد الغدا
زياد : لا بعد الغدا نامي وكلميني لما تصحين أوكيه .... يله باي
نجود : باي
بعد الغدا طلعت نجد للحديقه تطالع الغيوم اللي تتكون......
نجود : اللي ماخذ عقلك
نجد : محد بعقلي
نجود : ومشعل تعتقدين مو عارفه
نجد (بحزن) : مشعل خلاص خطب بنت خالته سوسن وأنا شنو دخلني فيه
نجود : ما انا قلت لك مشعل يعزك لا تسوين كذا بس عنديه
نجد : نجود لو يعزني أو يحبني انا موله موله أنا ما أحب اكون ملك لأحد أبي أكون ملك نفسي
نجود : تعتقدين اذا تزوجتي أو حبيتي بتنسلب منك نفسك شخصيتك لا بتصير الحياه حلوه
نجد : أنا بفهم ليه نجيبين السيره شكيت لك شيء بعدين مشعل ما يهمني ما يهمني فهمي صار لغيري ما أبي أتنازل خلاص كلن ياخذ نصيبه الله يهنيه
نجود : من ورا قلبك
نجد(عصبت وقربت منها وصرت على ضروسها) : لا تختبرين صبري نجود أنا تعبانه سكتي ولا أقولك أحسن أروح عن المكان تاركته لك
نجود : نجد نجد أففففففففف متى تخضعين الله يعين يارب
######################################

في غرفة أسيل بعد ماكلمت عايشه يتواعدن ببيت أمها قررت تقول لحمد

حمد : أدخل
أسيل(فتحت الباب) : حمد
حمد : خير
أسيل : ممكن أطلبك شيء
حمد (يقط البلوزه وينسدح بفراشه) : لا
أسيل (شافته أستحت وصد
ت (لفت) ) : بس طلب واحد
حمد (ببرود) : لا
أسيل(عصبت من بروده) : حمد أسمعني بس
حمد(عصب) : لا والله تعرفين تعصبين
أهي شافته وقف ركضت لغرفتها وقفلت الباب عليها
حمد (يصفق الباب) : هييييييييين أصغر عيالك طلعي بس
أسيل : والله ما أطلع رح خلاص مابي شيء
بعد ما تأكدت أنه سكر الباب راحت وأتصلت بعايشه
أسيل : ألو هلا عيوش
عايشه : شفيك
أسيل : بعد شنو فيني هالحمد احد غيره
عايشه : لا تقولين رفض
أسيل : وأهو سمعني عشان يرفض مارضى يسمعني
عايشه : مو صاحي ماعقل للحين
أسيل : بيعقل قريب على أيدي (لا أراديا تجمعت الدموع) عيوش تعبانه وخايفه والله اهو مو متقبل شيء
عايشه : أسوله معليه بتاخذون على بعض وتتعودون
أسيل : كيف وأحنا مانجلس مع بعض قدام أهله الزوج الولهان المعرس ولما نكون بجناحنا وحش
عايشه : معليه ماصار لكم يومين
أسيل(تمسح دموعها) : طيب أخليك ألحين وسلمي على أمي اذا جيتيها وقولي ماقدرت أوكيه
عايشه : أوكي باي
أسيل : باي
أسيل قررت تروح لروابي تتسلى معها شافت شكلها بالمرايه لبسها أوكيه رفعت شعرها بربطه وطلعت من غرفتها لغرفة روابي لمحت ملاك جالسه بغرفتها ومبوزه دخلت وجلست جنبها
أسيل : ملوكه شنو فيك
ملاك : زعلانه
أسيل (تشيلها) : ياقلبو زعلانه ليه يخسى الزعل يعرف هالوجه الحلو
ملاك : كل واحد مشغول ما عندي أحد يلعب معي
أسيل : أنا ألعب تعالي
ملاك : وين
أسيل (شافت ربطت شعر أخذتها) : نلعب أنا بعد متضايقه وزعلانه
ملاك (تبتسم) : طيب
واهن نازلات شافن روابي
روابي : وين رحتي
أسيل : أبدا شفتك مو صوبي تركتك مع احلامك
روابي (تبتسم) : طيب وين رايحات
ملاك : بنلعب انا وأسيل
ورابي : ممكن ألعب معكم بعد
ملاك : أيه
أسيل بعد ما نزلوا الحديقه ربطت عيون روابي
أسيل : ملوك لا تمسكنا
ملاك (تبتسم) : طيب
روابي : أسوله يالدبه ما أبي اول
أسيل : أنت دبه (تلفها تلفها) يله
روابي : حسبي الله على أبليسك دوختيني

تمن يضحكن ويلعبن وملاك فرحانه بروابي وأسيل لين أذن العصر صلت أسيل عند روابي

روابي (تبي تصلي) : أسوله طلبتك أشتهيت قهوتك
أسيل : أفااااا ما طلبتي شيء أنا سابقتك
مرت أسيل على مناير وسلوى تسألهن أذا يبن قهوه ورضن تجمعن البنات بالمطبخ يتقهون ضحك وسوالف وتخطيط للعيد
سلوى : يعني منتي شاريه
أسيل : لا عندي بدله حلوه من تجهيزات عرسي بلبسها
روابي : أما أنا ما عندي
مناير : أنا شريت بدله لما كنت أجهز لعرسكم كانت معروضه ماحبيت تفوتني وشريتها
سلوى: ماشفتها
مناير : تعالي بنجيبها
حمد (نازل من الدرج) : منتن صاحيات شوي شوي أحد يركض (دخل المطبخ يوم سمعهم) السلام عليكم
أسيل وروابي : وعليكم السلام
روابي : حياك تقهوى بس ترى أسيل اللي مسويتها
حمد : معليه المهم أبي قهوه صبي لي (جلس حمد)
أسيل تذكرت حركته أمس حبت ترد له الصاع قامت وأخذت الدله وكتت القهوه بالمغسله وكتفت أيديها وأبتسمت
حمد وروابي أنصدموا
أسيل : مايهون على تغير روتينك المتعود عليه
روابي لفت لحمد اللي عروق رقبته تنبض بقوه دليل عصبيته من الحركه الأسفزازيه
روابي : حمد هد حمودي
حمد(وقف بعصبيه) : شنو سويتي
أسيل (ببرود) : اللي شفته
حمد (زادت عصبيته ) : بس أنا أبس قهوه
أسيل : قل لدادا حليمه
أسيل شافته يتقدم منها وبسرعه طلعت قبل يصيدها وأنحاشت (هربت) لغرفتها وأهو يلحقها بس سبقته وقفلت الغرفه قبل يوصل
حمد (بصوت عالي) : فتحي الباب أحسن لك
أسيل : لا لا لا

حمد : أسيل فتحي الباب قبل أكسره فوق راسك
أسيل : بالمشمش
حمد : هين لولا عندي شغل كان علمتك خليني بس أرجع لك
أسيل (دقت على عبدالله ) : هلا عبادي
عبدالله : هلا بالعروس كيفك
أسيل : بخير عبووووووود ببشرك بشيء ترى روابي موافقه عليك
عبدالله (بفرح) : حلفي
أسيل : والله ألف ألف مبروك ياخوي
عبدالله : الله يبارك فيك
أسيل : كلم أبوي وأخطبها منه لأنه كبير العائله وخبر خالي
عبدالله : ألحين بتصل لا لا بكلم أمي زهره وبعدين بقول للكل تامرين على شيء
أسيل : لا سلم عليهم باي
عبدالله : باي
#######################################
أما في بيت يوسف حالة أستنفار قصوى .......

أبو يوسف (نازل من الدرج معصب) : منيره منيره
منيره : هلا يبه
الأب : دقي على الثور أخوك خليه يجي بسرعه
منيره : أن شاء الله
دانه (نازله وشافت أبوها معصب جلست جنب منيره ) : خير شنو حصل
منيره (بهمس تشوف أبوها معصب) : مدري شكل أخوك فتح سالفة زواجه من رنا
دانه : أقص أيدي أذا (تطالع ساعتها) 5 دقايق شيوخ ورجلها عادل داخلين
منيره : أمك ما تخبي شيء خليني أتصل عليه أحسن
أتصلت على يوسف إلا وصل بعد ربع ساعه معه أمجد وكانت شيخه ورجلها وصلوا بعد بالصاله جلسوا
يوسف (جلس جنب أبوه) : خير يبه فيك شيء
الأب : أمك تقول بتتزوج
يوسف : أيه
الخوات ماصدقن فرحن وباركن وانطمن لما أبوهن سكتهن
الأب : تقول بتاخذ رنا الفقيره
الكل سكت ............
يوسف : شنو فيها يبه البنت محترمه رغم فقرها نفسها عزيزه
الأم : يعني تكلمها الحقيره لعبت بمخك
يوسف : لا هي رفضت تكلمني
شيخه : شنو عرفك أنها محترمه
يوسف (في نفسه) : أدوس ببطنها شنو جابها
الأب (بعصبيه) : أنت ماتستحي بنت شوارع لا أبو ولا أم شنو راح تكون التربيه بيئه قذاره
شيخه : أقص أيدي أذا مو داخله على طمع بنت اللذينا
الأم : أطلب أي بنت إلا بنت الشوارع لا حسيب ولا رقيب شنو ضمنك ماتعرف غيرك
يوسف : يمه أنا بتزوجها وبعد فتره بطلقها ووعد آخذ من تبين بعدها
دانه (أنصدمت) : شنو
منيره : أجل ليه تتزوجها بالاساس
يوسف (بنظره تحدي) : عشان تعرف اني قد كلمتي قلت أجيبها أجيبها
الأم : تقص علينا أنت من الأول تحبها
الأب : حبها مثل ماتبي بس زواج لا أنا تكون مرت ولدي وحده حقيره لا أصل ولا فصل
دانه (وقفت وبعصبيه ) : بس بسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس حرام عليكم كفااااااااااااايه نهش بلحم البنت
منيره (توقف) : دانه سكتي سكتي
دانه (من غلاة رنا ماحبت يجرحون فيها أزيد ونزلت دموعها) : حرام منيره اللي يقول شوارع واللي يقول حقيره وقذره واللي يقول داخله على طمع رنا أشرررررررررررررررررررررف بنت
شيخه : لأنك متعاطفه معها أنا عرفت أنك كلمتيها صح
الأم (شهقت ) : أهئئئئئئئئئئ كلمتها
يوسف : يمه أنا السبب أنا قلت لها
الأب (بعصبيه) : ماتستحي أختك تصادق بنت شوارع
دانه (بصوت عالي) : حراااااااااام رنا مو بنت شوارع رنا بنت محمد بن سلطان التاجر الكبير عمها سلطان السلطان خالها عبدالوهاب محسن الـ... أفهمووووووووووني

الكل أنصدم من كلام دانه وحلت الصمت ثواني بس قطعه
شيخه : ههههههههههههههههه حنا نعرف رنا بنت محمد وما نقصدها نقصد رنا اللي يتكلم عنها يوسف
دانه (تجلس وتمسح دموعها) : أهن واحد
يوسف (بصدمه) : شنوووووووووووو
منيره : أسمحولي فعلا رنا الفقيره هي رنا محمد أنكرت من تكون عشان يوسف يبعد عنها ماحبت المشاكل بس يوسف رافض يبتعد عنها قالت يمكن اذا قلت أني مو من مستواه يبعد لانه ولد عز ما يرتبط ببنت الفقر
عادل : شيء ما يتصدق
الأم : أنتن تضحكن ولا صادقات
دانه (تطلع جواله وتتصل برنا وحطته سبيكر ) : ...ألووووو
رنا : هلا دنونه
دانه : شخبارك
رنا : تمام وأنتي وينك يالقاطعه
دانه : موجوده شخبار نجد ونجود وسلوى
رنا : بخير يسألن عنك
دانه : سألت عنكم العافيه إلا رنا بسألك
رنا : آمري
يوسف (في نفسه) : صوتهااااااااااا أيه صوتها
دانه : يوسف أخوي دق عليك
رنا : أفففففففففففف دنونه أرجوك يوسف أخوك ذبحين خليه يبعد ترى خلاص تعبت فقرت نفسي عشان يبعد عني لا يرسل للحين ما وصلت الامر لأبوي وأخوي زياد عشانك بس والله
دانه : طيب ياقلبي بكلمه باي
رنا : باي
الكل مصدوم ويوسف صدمته بزياده وزاد عليها قهره والغيض تمكن منه كيف تضحك وحده عليه مثل هذي تستغفله تنبذه ترفضه حس انه مضحكه قدام الكل صغرته قدام اهله طلع معصب ولحقه امجد يهديه
شيخه : ليه ما قلتن لنا
منيره: لأنها أمنتنا على سرها
الأم : و أخوكن شوفن حاله
منيره : خليه يمه يمكن ذا درس له أن بنات الناس مو لعبه عنده يله بروح لغرفتي
دانه: خذيني معك
يوسف (معصب):أنا يوسف اللي أضحك علىعشره من أشكالها بنت تضحك علي
أمجد : علامك هد يا خوك ما حصل إلا كل خير
يوسف : معقولة معقووووووووووووووووووولة
أمجد (في نفسه):الحمد لله ما خليتك تشوق ولا سويت فينا حادث
أمجد : خلاص يوسف هذي بنت لا راحت و لا جت
يوسف:لا والله ما عاشت و لا كانت اللي تسوي فيني كذا (بصوت عالي) تصغرني قدام أهلي هين و أنا يوسف
أمجد : هد يا رجال خلنا نروح للأستراحه عند الشباب
يوسف: طيب يله
################################################## ###
في بيت حمد ( في المطبخ)...........

روابي :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه
أسيل (تطالع لها ومعصبه): جب زين جب جب
حمد : أقول أخلصي بلا كلام
أسيل: شوفها تضحك علي
حمد : أحسن تستاهلين
روابي : ههههههههههههههههههههههه حمودي خلها تنتبه القهوه لا تحترق
حمد : والله لأخليها تعيدها
أسيل: أنت كم عازم الشارع كله هذي 6 قهوه
حمد (يبتسم): عشان تعرفين أن أنتقامي شين
أسيل (تبتسم و ترفرف بعيونها بدلع): أهون عليك
روابي: لا لا لا لا تصدقها حمد
حمد (ابتسم): أقول كملي جربنا رفرفت العيون(يغمز لها) تذكرين
أسيل (انحرجت و فهمت انه يقصد المقلب اللي سوته فيه بجده) : زين بكمل
أم حمد : أسيل شنو تسوين
أسيل : قهوه لربع حمد يمه
أم حمد : ومن قال لك توك عروس
أسيل : يمه حمد قال لي شوفي ما يخليني أجلس و الدبه روبا تشجعه يانا يانا إهئ إهئ
أم حمد : حسبي الله على عدوك من ولد تخليها تسوي وما صار لها أسبوع حتى
حمد(مبقق عيونه على أسيل): يمه ما عليك منها كذابه أصلا ما تدرين أيش سوت الظهر فيني
أم حمد : أدري قالت لي أحسن أجل أمس فرحانه تسوي لك قهوه و تكتها
حمد (لف لأسيل اللي ورا أمه): قلتي لها هاه
أسيل(تمد له لسانها و تحب راس أم حمد): فديتها ما أخبي شئ على أمي
روابي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه تستاهل
حمد (يلف لروابي): جب أنتي معاهم معاهم عليهم عليهم
أم حمد : والله يا حمد أن عدتها لأزعل عليك
حمد : ما فيها شئ تخدمني أنا زوجها
أم حمد : أنت أيه الخمه و المصبنه اللي برا لا الشغالات و حليمه عندك
حمد (يحب راس أمه): أن شاء الله يمه
طلعت أم حمد و قبل ما تطلع أسيل مسكها من يدها
حمد (يخزها بعصبيه): يانا يانا إهئ إهئ يا أسيلوووه
أسيل (بصوت عالي): يـــــمـــــه ســـــاراااااااااااااااااااااا
حمد هدها و هي أنحاشت
روابي : هههههههههههههه والله فله آآآه ياربي بطني هههههههههههههههههههه
حمد (ياخذ الدله): هين يا أم عيون وين تروحين أمك سارا بتنام هيييييييييييييييييييييين
################################################## #
في بيت العمه سعاد..............

سعاد(تنوم بنتها رزان اللي صار عمرها 4 شهور): عمتي بتحج
فارس : أيه بيروح معها سلمان محرم
سعاد : الله يتقبل منهم
فارس : عاد طيف بتجلس عندنا لين ترجع أمي
سعاد (في نفسها):أففففففففففففف العقربه الله يصبرني عليها
سعاد : حياها الله
فارس(يحب يدها): هذا العشم........ سعودتي
سعاد : قلبها
فارس : ترى نوينا نخطب لسلمان إذا رجع من الحج
سعاد : ما شاء الله من
فارس : بنت أخوك مناير
سعاد(بصدمه): هاه .. مناير ما لقيتو غير مناير
فارس(بتعجب): أيش فيها مناير
سعاد : بصراحه جراح يفكر يخطبها
فارس : قلتي يفكر ما خطب
سعاد : فارس عفيه عفيه شوفوا غيرها
فارس: خلاص سكتي سعاد إذا له نصيب فيها بياخذه
سعاد : فارس تكفى تعرف جراح خجول
فارس : سكتي لأخر مره بنام تصبحين على خير
سعاد : و أنت من أهله


#############################################

في بيت عبدالوهاب .............


بشاير و فراس : صباح الخير
الكل : صباح النور
الأم : هاه يمه بشاير شلونك اليوم
بشاير : والله يا خاله كبدي لحد ألحين لايعه علي
الأم : معليش ذا الوحام جلسي شربي حليب زين
بشاير : تسلمين
الأب : يا عيال أمس كلمني أبوعابد يخطب روابي لعبدالله
فهد : والله عبدالله و نعم الرجال يبه
فراس : والله أنا أتمنى تستاهل روابي
راشد : الفال لي أن شاء الله
الام : ما شاء الله تبي العرس
راشد : ليه يمه ما انفع
الأب : لا تنفع بس أول أنتبه لدوامك اللي يوم تداوم و3 لا و بعدين قل بأعرس
راشد (يتأفف): أن شاء الله
الأب : أنا بكلم عمامكم وحمد ويأخذون شورها على فكره عبدالله يقول إذا وافقت و له نصيب بتكون ملكتها وملكت أختها بيوم واحد
الكل : الله يهنيهم
أوراد : خالي من يبي يروح للحج هذي السنه
الاب : أنا و خالتك تهاني و خالد و ترفه و زياد بيحج عن أمه بس
الكل: الله يتقبل و حج مبرور و ذنب مغفور
الاب (يوقف): يله بروح لشركه يله فهد راشد قدامي
فراس : بعد أنا بطلع مع السلامه
الكل : مع السلامه

أوراد : خاله وين هيام و وجدان
الام : وجدان نايمه مثل ما تعرفين سهر مع سعود للصبح
بشاير و أوراد :الله يهنيها
الأم : و هيام زعلانه ما تبي تنزل
أوراد : عشان المعرس
بشاير (مستغربه): أي معرس
أوراد : معرس متقدم لهيام و ماتبيه
بشاير : لا تجبرونها عليه
الام : عيارت بنات هذا خامس معرس مهي صاحيه بس مو على كيفها اليوم جاي يشوفها
بشاير : ما تقبل يا خاله بالعناد ترفض
الام : يمكن أن شافته تقبل عاد روحن كلمنها أقنعنها لا تفضحنا
بشاير و أوراد : تبشرين

هيام (تصيح): ما أبيه ما أبي أتزوج
أوراد : أهدي شوفيه بالأول
هيام (بعصبيه): ما أبي أقول ما أبي
بشاير : خلاص أهو جاي اليوم و تعرفين عمي عصبي
هيام (تحط أيديها على وجها و تصيح): حراااااااااام البنت دوم مغصوبه
أوراد : أهدي شوفيه بعدين أحكمي قومي غسلي وجهك خلينا ننزل خالتي تحاتيك
هيام : أن شاء الله روحن بلحقكن

################################################## ##

في بيت الجده ............

سعاد (تدخل مع عيالها):السلام عليكم
الجده و رنا : و عليكم السلام
رنا (تأخذ رزان): يويسي يا قلبي
سعاد :رنا يا قلبي خذيهم بكلم جدتك
رنا :حاضر خاله رياض روان يله بوريكم شى حلو
الجده : خير يمه
سعاد (تقط لفتها و عبايتها ) :أمس قال لي فارس بيخطبون مناير لسلمان أول ما يرجع من الحج
الجده (تفاجئه ) :ما قلتي له أن مناير لجراح
سعاد : قلت يمه قالي سكتي أهو ما خطب
الجده : في هذا صادق الولد ما لمح لنا أذا يبيها
سعاد : يعني بتسكتين وياخذها سلمان منه
الجده : ما أقدر أغصبه أهو رجال
سعاد : غبي أن ضيعها مناير ماتتعوض
الجده : أهدي يابنتي أنا بقول له وبشوف رايه أذا يبيها البنت له واذا ماله خاطر فيها تشوف نصيبها والله يسعدها يارب إلا أبشرك
سعاد : خير
الجده : العنود خالة جراح وافقت على أخوك سعد
سعاد (بفرح) : الحمد لله ألف مبروك يمه
الجده : بس مايبون حفله ولا عرس بيملكون بالمحكمه بعد بكره وياخذها لبيته أهي وأمها بعد
سعاد : الله عوض عليه العنود زينة البنات كلهن والله
الجده : أيه الحمد لله إلا تتغدين عندنا
سعاد : أيه فارس مشغول بروح أشوف ليندا شنو مسويه للغدا
###################################

نجد نزلت للصاله ....

نجد : السلام عليكم
الأم ونجود : وعليكم السلام
الأم : علامك يمه
نجد : ولاشيء بكلم مها (رفعت التلفون) ألو مرحبا
مها : هلا نجد كيفك
نجد : زينه
مها : زينه ولا نحول
نجد : خخخخخخ سخيفه
مها : لا النفسيه كلش مو حلوه
نجد : أممممم تقدرين تقولين كذا مهاوي تقدرين تجين
مها : لا مقدر بنطلع للسوق انا والحان عشان البيبي
نجد : لحظه (تلف لامها) هلا
الأم : نسيت أقول لك بكره بنروح المزرعه خلي أغراضك جاهزه
نجد : المزرعه طيب ألحين ... أول مهاوي بسكر أمي تقول لازم أجهز شنطتي بنروح للمزرعه
مها : بتعيدون فيها
نجد : أيه أبوي بيسافر بكره المغرب لمكه والأهل بيتجمعون هناك يله باي
مها : باي
سكرت وطلعت لغرفتها تزهب الشنطه ترتبها
نجود (دق جوالها أستأذنت من أمها ) : ألو هلا
زياد : هلا وغلا
نجود : جهزت كل شيء للسفر
زياد : أيه بس حزين
نجود : ليه فيك شيء
زياد : بفارق الأحباب
نجود : زيودي بتروح للي أحلى من الأحباب وأفضل بتروح بيت الله
زياد : بشتاق لك كثير
نجود : وانا أكثر
زياد : بسألك قلتي لنجد عن مشعل
نجود : أيه قلت بس خايفه
زياد : من شنو
نجود : نجد لو عرفت أن خطبت مشعل كذب بس عشان نجس نبضها لتذبحني
زياد : لا تخافين ألحين عرفنا انها تحبه بس تكابر
نجود : أنت ماتعرف نجد مثلي إلا الخداع والغدر ما تغفر له ما تغفر له
زياد : كيف يعني
نجود : نجد مره شافت مشعل وراشد مواعدين بنات كانت ترتاح لمشعل بس تخاف من الأرتباط حست بمشاعر تجاه مشعل بس أهو مع أحترامي غبي غبي هدها بغلطه لا يمكن تغفر له
زياد : ماراح تسامحه يعني
نجود : أهو وشطارته بس الطريق قدامه مو معبد كله صخور وجسور يعديها لين يوصل
زياد : مشعل متمسك فيها لأخر الحياه مثل ما أنا متمسك فيك
نجود(أبتسمت) : ............................
زياد : نجود بشوفك
نجود : متى
زياد : بعد شهر أقول بشوفك يعني متى ألحين
نجود : شنووووووو
زياد : أقول بسكر بدق على خالي واطلبه أطلع معك
نجود : زياد لالا لا
زياد : شنو لا ماتبين تطلعين معي
نجود : هاه مو قصدي بس عبود
زياد : ...................................
نجود : زياد
زياد : ...................................
نجود (خافت زعل) : زيودي حبيبي
زياد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
نجود : ليه تضحك
زياد : أخيرا قلتي حبيبي يا حبيبة زياد
نجود : تتمصخر علي ولا شنوو
زياد : حبيبتي بعد ربع ساعه بمرك خليك متجهزه بنطلع
نجود : وأبوي وعبود
زياد : نجودتي قلبي خالي وعبود ماقالوا شيء سمحوا لي يله تجهزي 10 دقايق
نجود : نعم توها ربع ساعه كيف 10 دقايق
زياد : أنتي تسولفين أنا وش علي
نجود (بدلع) : زيودي خلها نص ساعه
زياد : نجوده قلبي
نجود (بدلع) : لبيه
زياد : باقي 5 دقايق
نجود (عصبت ) : يوووووووووووووه يله باي باي
زياد : هههههههههههههههههههههههه باي
مشعل : بشر
زياد (يوقف وياخذ مفتاحه من الطاوله) : لك بأذن الله بس شوف كيف تقدر تستعيدها بعد ما سودت ملفك بنقطه سوداء من ورا المغازله
مشعل : توووووووووووووبه أهي وبس وبس
محمد : هيه الحبيب وين رايح
زياد : عازم الحب على العشاء بقضي اليوم كله معها
راشد : لا أوصيك على أختي والله لو أتصلت وقالت لي أنك مزعلها ياويلك بتروح مكه على نقاله
زياد : أعوذ بالله منك أنا أزعلها أزعل ولا أزعلها يله باي
الشباب : باي
###########################
على الساعه 5 المغرب

الأم : يله نزلي أبوك تحت
هيام : يمه ما ابيه ما أبيه أفهموني
الأم : هياموه نزلي لا يطلع لك أبوك
هيام : أففففففففففففف زين
نزلت هيام ودخلت بالعصير اللي تتمنى تصبه فوق راسه واهي مارفعت النظر له تشووفه
الأب : هيام رفعي نظرك خليه يشوفك
هيام (في نفسها) : بهيمه يشوفها يحلل فلوسها ما أبي
طلعت هيام بدون أي كلمه وأبوها وفهد أنحرجوا من تصرفها
فهد (يبرر) : أسمح لنا البنت مستحيه
الشاب : حق لها خلاص ياعم نتوكل على الله ونملك أنا مستعجل
الأب : خلاص خله بالعطله بعد الامتحانات الترم الاول زين يعني بعد شهر
الشاب : زين توكلنا على الله
طلعت هيام تصيح بعد ما ضنت أن بتصرفها هذا راح يحتقرها ويرفضها بس فهد وابوها خبروها أنا الزواج بعد شهر
وصلها مسج وفتحته ما صدقت المكتوب مسحت دموعها ورجعت تقراه مره مرتين ثلاث نزلت تركض للمطبخ
هيام : يمه ييييييييييييييييييييييييييمه يماااااااااااااااااااااه
الأم : وصمه خير فيك شيء
هيام : يمه بسألك من اللي خطبني
الأم (تلف) : مني صاحيه
هيام (توقف قدامها) : لا يمه تكفين من
الأم : مهبوله اللي خطبك محمد ولد متعب أخو خالتك زهره
هيام (وشوي يغمى عليها) : يعني اللي كان بالمجلس قبل شوي محمد محمد
الأم : أجل هندي من الشارع أيه محمد
هيام (رجعت لغرفتها وأهي تقرا المسج وتبتسم) : مبروك عليك أنا يا هيام من رهين رهينة محمد متعب أحبك
قررت تدق وتعتذر منه....
محمد : ألووووووووو هلا بالعروس
هيام (بحيا) : هلا فيك كيفك محمد
محمد : ماني بخير أجل أكون قدامك ولا تطالعين لي ولا نظره حتى زعلت عليك
هيام (بدت تبكي) : والله ماكنت أعرف أنه أنت ماقالوا لي من المعرس لاتزعل محمد
محمد : هيومه أمزح وانا ازعل من حبيبتي اللي بعد شهر هي لي
هيام (متفاجئه) : شهر لا محمد قليل مايمدي
محمد : لو على كيفي ملكت اليوم واخذتك بس موكيفي شوفي أشتري أهم الأشياء والباقي كمليهن بعد العرس لما نروح الشرقيه
هيام : ماراح نسكن الرياض
محمد : لا ما أقدر شغلي بالشرقيه
هيام : على راحتك ...... محمد
محمد : عارف شنو تفكرين كيف عرفت من انتي صح
هيام : صح
محمد : تعرفين ان خال بشاير صديقي طلبت منه يطلع لي الرقم بما انه من الرياض والرقم من الرياض حصله مسجل باسم فهد أخوك عرفت انه من بنات البيت شكيت فيك لاني عرفت ان وجدان متزوجه بس حبيت أتاكد بالأول طلبت من عمر يكشف لي رقم من من خلال بنت أخته سرق جوالها ولقى الأسم بعدها تذكرتك اللي ساعدتها مع عمر يوم كنتي بتنخطفين
هيام : يعني سرقتوا جوال بشاير ياويلكم هههههههههههههههههه
محمد : ماعندي مشكله أذا عرفت بتذبح خالها
هيام : ههههههههههههههههههههه
محمد : فديت اللي يضحكون أوكيه حبيبتي أنا على خط الشرقيه أكلمك لما أوصل تامرين على شيء
هيام : سلامتك بس انتبه لا تسرع
محمد : تامرين له باي
هيام : باي
سكرت وضمت التلفون بفرح لها مو مصدقه محمد لها طلعت تفاجئ وجدان بالخبر وتتصل بالكل وتخبرهن بيفرحون لفرحها


################################

في بيت حمد ......

أسيل : ههههههههههههه ألف مبروك حبيبتي تتهنين يارب
هيام : يمه ياأسيل والله بقى قلبي يوقف يوم عرفت أنه محمد
أسيل : عاد حركات ولد خالي ما ضنيت ممكن يسويها
هيام : تضنين لو عرفت بشاير شنو بتسوي
أسيل : هههههههههههههههههه أكيد بتقهر خالها يمكن تخلي شهد ماتوافق عليه
هيام : ههههههههههههه شهد خلقه ماتبيه أوكيه أسوله بروح اتصل على البنات
أسيل : أوكيه سلمي على أبوي وخالتي
هيام : يوصل باي
أسيل : باي
مناير : ماشاء الله مبروك عليها
أسيل : صدق الله يهنيها
أمينه : ماشاء الله بناتنا كل وحده تنخطب ورا الثانيه
حمد (يدخل ) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
أم حمد : كان لازم تداوم اليوم
حمد : شسوي تارك الشغل لي أسبوعين وبس مقابل البرنسيسه
روابي : فرسي فيها شيء
حمد : فرس بعينك أنا أقصد أسيل برنسيستي أنا (غمز لها)
أسيل سكتت تصرفاته مغايره لشعوره تحس أنها تختنق بوجوده استأذنت وطلعت للحديقه
أمينه : تموت تحرجها ما تستحي
حمد : زوجتي يحق لي أتغزل فيها بروح أشوفها أسمحولي
ملاك : ههههههههههههههههه لا أسيل
أسيل (تقرب منها وتسوي نفسها بتاكلها) : لا لا أنا مو أسيل أنا ملك الغابه يم يم
ملاك (تنحاش وأسيل تلحقها) : يابابا ألحقني ههههههههههههه الأسد
أسيل(تحاول تلهي نفسها بأي شيء بس تنسى حزنها) : لا بابا ولا ماما
ملاك (تلف لها وتتراجع على ورا وتبتسم بخبث لأبوها اللي أشر لها) : بابا
أسيل : بابا مو هنا
ملاك : بابا أمسكها بتاكلني
أسيل : لا تحاولين تضحكين علي هههااااااااااااااااااااااااي
حمد (أبتسم ومسكها من الخلف وحاوطها بأيديه ) : هههاااااااااااااااااااااااااي مسكتك
أسيل حست بكل جسمها يرتعش حست ببرد طاغي بجسدها أول مره يلمسها تبي نفس مو قادره تحس الهواء انقطع
حمد (مو شايف وجها ويظن انها هدت) : هاه بابا شنو تبين تسوين فيها
ملاك : ...................................
حمد : ملوكه
ملاك(اللي تطالع لملامح أسيل وأنعقد لسانها) : .................................
حمد (لف أسيل له وتخرع من شكلها ) : بسم الله أسيل أصحي أسيل
أسيل بعالم ثاني من اللاوعي لا ترمش ولا تتحرك تشنجت من الصدمه
حمد (بصوت عالي) : رواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااابي
الكل طلع وشاف أسيل وحمد ضامها له وملاك تبكي
مناير وسلوى بسرعه أخذن ملاك ودخلن أما روابي قالت لحمد يشيلها لغرفتها وطلع حمد وبقت روابي تصحيها هي وأمينه وأم حمد
بعد ربع ساعه طلعت روابي
حمد(كان جالس بالصاله ويهز رجله بتوتر أول ماشافها وقف) : هاه بشري
روابي : بخير صحت بس أنصدمت وشنجت بس الحمد لله بخير
حمد : من شنو شنو صار ما كانت بخير تلعب لين انا.... (سكت)
روابي : هذا انت قلتها لين أنت قربت لها
حمد : بس عادي أنا زوجها
روابي (تجلس) : حمد اللي يصير بينك وبين أسيل ما يخفى علي لا تظن ما اعرف انك لازلت تبات بغرفة أحلام الله يرحمها
حمد : هي قالت لك
روابي : لا حمد أنت مالك أي ملابس أو أغراض شخصيه بغرفتها حتى غرفتك القديمه ماشلتها باقي عليها أسيل زوجه أمراه تبي وجود زوجها تبي تصحي وهو جنبها تنام بعد ما تكحل عيونها بوجوده انت بلا أحساس تظن ان لمستك اليوم ماراح تأثر عليها لا بتأثر وأنت راح تتحمل النتائج أنت غلطت ياخوي لما كرهتها فيك ولما صارت حليلتك نبذتها ونفرت منها واللي زاد عايش على ذكرى زوجتك الأوليه أحلام يعني مافيه شيء يشفع لك كل يوم تجرح فيها بدون سبب وهي تلتزم الصمت ليه
حمد : ......................................
روابي (تمسح دموعها وتوقف) : حابه أقول لك شيء أنت بتندم وراح يجي يوم تعض أناملك من الندم عشان أهنتها وجرحتها
حمد (ندم وقبل تدخل ) : روابي
روابي : هلا
حمد : بشوفها
روابي : تفضل من حقك
حمد (دخل ولقاها مغمضه عيونها وباين الدمع مبلل رموشها) : أسيل
أسيل : ...........................
أم حمد (تبتسم) : تطمن يمه هي بخير ألحين بس عشان ما تاكل عدل صار فيها كذا
أسيل (في نفسها) : ليتك تدرين يا يمه أن لمسته هي اللي كانت بتذبحني ما توقعت يقرب مني لو مزح لو مزح أنا شنو صار لي ليه أنصدمت ليييييييييييييييييييييييييييه
حست المكان هدا فجأه فتحت عيونها شافته جالس بروحه ومافيه أحد بالغرفه جالس وساند وجهه بايديه اللي ضامهن لبعض ويطالع لها تعدلت وجلست عدل على السرير
أسيل : ليه تطالع لي كذا
حمد : أتأملك فيها شيء
أسيل : أيه ما أحب أحد يطالعني كذا
حمد : عادي أنا حلالي كيف أطالع
أسيل : ممكن تطلع بنام لو سمحت
حمد : نامي احد ماسكك
أسيل ماتدري ليه تذكرت مثل هذا الموقف بالمستشفى يوم قال لها الكلام القاسي خافت وأرتعشت يكرر كلامه خلاص مو قادره تتحمل اهانه أو جرح زياده تعبت
حمد (شافها ترتعش) : فيك شيء أنا روابي
أسيل (هزت راسها بلا) : ...................................
حمد : أسيل
أسيل (غمضت عيونها بقوه ماتبي تسمع شيء) : ......................
حمد : أسيل
أسيل (بسرعه وقفت ) : حمد لو سمحت ما أبي أتكلم أذا ماتبي تطلع بطلع
حمد (يوقف) : بطلع بس خلينا نجلس بتكلم معك
اسيل : لا لا ما ابي حمد أطلع اتركني حرام عليك كل مره تجرح وأسكت تعبت حمد أتركني بحال سبيلي
حمد (يقرب واهي تبعد للخلف) : أسيل أناعارف ان كل اللي مرينا فيه خطأ بس سمعيني
أسيل(تسكر أذونها وتطلع من الغرفه بسرعه متجهه لبرى الجناح) : كفايه كذب كفايه شيل القناع محد فيه غيرنا تعبت منك
ماحست إلا باللي يمسكها ويلفها له
حمد (بحزن لحالها وبهمس لانهم بالممر وممكن أي أحد يشوفهم) : أسيل رجعي معي بتكلم بس سمعيني
أسيل (تحاول تبعده عنها مو متحمله قربه) : أبعد حمد كفايه تعبت حررني من قيودك أبي حريتي طلقـ...
حمد : أسيل
أسيل (رفعت عيونها له بتحدي) : طلقني طلقني
حمد (عصب وصر على ضروسه) : لا تجيبين هذي السيره وتعالي داخل جناحنا بهدوء احسن لك
قطع كلامهم طلعت ملاك اللي صرخت أو ماشافت أسيل
ملاك : أسيييييييييييييييييييييييييييل
حمد هد أسيل لما شاف ملاك ومناير وسلوى طالعات من غرفة ملاك
اسيل(تبتسم) : هلا حبيبتي
ملاك (تبكي) : خفت عليك
أسيل (تنزل لها وتضمها وتمسح على شعرها) : أنا بخير
ملاك (بفرح) : والله
أسيل (طالعت لحمد اللي كاظم غيضه ورجعت طالعت لها وأبتسمت) : تعالي ننزل تحت عشان تصدقين أني بخير
مناير : مولازم تنزلين أرتاحي بغرفتك
حمد (أبتسم) : وانا بعد أقول كذا
أسيل (توقف) : أنا بخير يله ملوك ننزل
ملاك (تمسك يدها وتمسك يد أبوها ) : كلنا تحت
حمد (يطالع لها وبهمس) : ليه ماتبين تسمعين لي
أسيل (بهمس بدون تطالع له) : لانك ماسمعت لي وهذا ما يعطيك الحق أني أسمع لك
حمد (في خاطره) : شنو اللي حصل لي ليه هذا الأحساس ذنب ولا خوف ولا صلة الرحم ولا رأفه (لف يطالع لها بعد ما نزلوا ) او حب معقوله أنهزمت قدامها مو قادر أرسي على بر أبيها ولا لا أحبها ولا لا مو قادر أسيطر على نفسي ودي أقول لها كل اللي بخاطري بس(لف لروابي اللي تسولف معها) روابي تقول بندم أنا فعلا بديت أندم أني بديت حياتي بهذا الشكل (رجع يطالع لأسيل اللي تبتسم رغم التعب ) انا ما عمري قصرت بحق أي وحده تزوجتها رغم أنهن ما يساون ظفر اسيل ليه هي بالذات ليه ياحمد لأنها سيطرت عليك بدل أنت لا تسيطر عليها انها روضتك بدل أنت تروضها لا بنجن أذا بغيت (وقف بيطلع)
أم حمد : وين يمه
حمد (يطالع ساعته) : مواعد الربع يمه الساعه 6 بنمشي للمزرعه عشان نوصل مبكر قبل الكل ونجهزها
أم حمد : أن شاء الله بس بنروح بسياره ولا سيارتين
حمد : سياره تكفي لنا تامرون على شيء
أمينه : حافظك الله يمه
أسيل : حمد
حمد (كان معطيها ظهره ) : هلا
أسيل : لو سمحت بروح بيت أمي أبوي بيسافر بكره حابه أنام عندهم عشان أسهر معه
حمد (أنقهر من حركتها هذي اللي أجبرنه يوافق قدام الكل متعمدتها ) : جيبي عباتك أنتظرك بالسياره
أم حمد : الله يجزالك خير يمه اللي خليتها تروح



أسيل كانت متعمده تحرجه عشان ماتترك له مجال الرفض و يصير شهم قدامهم تبي تبعد عنه لانها مو مرتاحه له
جابت عباتها و ثواني نزلت وصعدت السياره مرتين راحت لأهلها زياره ولا نامت عندهم كان يرفض ألتزمت السكوت واهو بعد باين سرحان طول الوقت لين وصلوا وقبل تنزل مسك يدها أسيل خافت منه بس سكتت
حمد (بصوت واطي) : بمرك بكره الساعه 6 الصبح
أسيل : ليه
حمد : عشان نطلع للمزرعه
أسيل : طيب خلني أجي مع أهلي
حمد : انسى أهلك أنا أهلك بعدين أنتي جهزتي ملابسك
أسيل : أيه جاهزات الشنطه عند روابي بغرفتها
حمد : الساعه 6 يا أسيل وبلاش حركات مثل اللي سويتيها قبل شوي عارفه لو بروحنا ماوافقت
أسيل : ..................................
حمد : يله نزلي
أسيل : وأنت بتروح
حمد (أبتسم وطفى السياره ) : بنزل أسلم على خالتي وعمي
أسيل : هاه الوقت متأخر أخاف نايمين
حمد (زادت أبتسامته ) : لا قاعدين أتصلت على عبود قبل أجي شوفي فتح الباب لنا
أسيل (شافت عبدالله وأبتسمت ) : طيب
نزلت ومع حمد وسلمت على عبدالله ودخلوا بعد نص ساعه طلع حمد وكانت أسيل مجبوره قدامهم تطلع معه توصله حس فيها لف قبل يوصل الباب وهي كانت سرحانه فما أنتبهت أصدمت فيه وقبل تطيح لمها وأبتسم
حمد : علامك
أسيل (أنحرجت منه ثاني مره يصير موقف هذا ونزلت راسها) : حمد أتركني
حمد : علامك أسيل ليه ساكته عني صرخي تكلمي قولي شيء ريحيني
أسيل : ريحني أنت
حمد (همس بأذنها) : اذا أرتحت أريحك
تركها حمد وأهي منصدمه فهمت من كلامه قصده يرتاح لما يعذبها ويوصل لرد كرامته يرتاح لما ينتقم منها بأسلوبه شافته يطلع كرهت حياتها اللي مو مثل كل البنات جلست مع اهلها جسد بلا روح كلماته ترن باذنها أذا أرتحت ريحك ما ارتاح للحين من عذابي مارأتاح من أهاناته المتكرره لي ما أرتاح من نبذه وهجره لي ما أرتاح من تركه لي مهمشه ياني اتمنى أعيش وسط الناس بسبب أسلوبك الحلو معي اذا كان الكل موجود ودي أفهمك شنو تبي ولوين تبي توصل
صحاها من سرحانها عبدالله
عبدالله : تراه وصل لبيتهم من زمان
أسيل : هههههههههههههههههههههه الحمد لله الله يبشرك بخير كنت احاتيه
عبدالله : يله تعالي ندخل الجو بارد بنسهر للصبح وننام للظهر وبعدها نطلع للمزرعه
أسيل(أبتسمت) : أنا بسهر معكم بس ماراح أروح معكم الساعه 6 بيمر ياخذني
عبدالله : ياعيني على الحب مو قادر يبعد عنك
أسيل (بحيا) : الله يخليه لي
عبدالله : أمين
أسيل وعبدالله دخلوا وسهروا للساعه 3 الفجر بعد ما صلوا ناموا وصحت على صوت تلفونها
أسيل(وللحين فيها النوم) : ألو
حمد : صباح الخير
أسيل : هلا من
حمد : حبيبك وروح قلبك وعمرك وزوجك وحيـ..
أسيل (تتعدل أستحت من كلامه) : بس بس صحيت آمر
حمد : ربع ساعه وبمرك تجهزي
اسيل : أتجهز ليه كم الساعه
حمد : 6 ونص مسافة الطريق واذا رجعتي نمتي بنزل (بخبث) واجي أصحيك بطريقتي
أسيل (في نفسها) : أكيد عنده أحد عارفه أسلوبك ياحمد ليت كل مره عندك احد عشان هالكلام ما أفقده
حمد : حياتي وينك سرحتي ولا رجعتي نمتي أذن تبين أجي أصحيك بطريقتي
أسيل : هاه لا لا صحيت خلاص بتجهز لين تجي باي
حمد : هههههههههههههههههههههههه باي
سكر حمد واللي ماتعرفه أسيل أن كلامه من قلبه محد كان عنده بروحه بغرفته أبتسم ونزل وجهزوا الاغراض ومروا على بيت العم عبدالوهاب وأخذوا أسيل اللي طلب حمد من خواته تكون وراه بالسياره وخواته رضن واتجهوا للمزرعه الطريق طويل

###########################



أنـــــــــــــــتــــــــــــــــهـــــــــــــــ ـــى الـــــــــــــــــــــــبــــــــــــــــــ 29ـــــــــــــــــــارت



########################
@حمد واسيل من يسلم الرايه أول للثاني وكيف أسيل بتكسر شوكته ^_^؟

@نجد بتغفر لمشعل النقطه السوداء !! وكيف مشعل بيستعيد مشاعرها المشتته من جديد !؟؟

@يوسف بعد ماعرف حقيقة رنا كيف راح يتصرف وكيف بينتقم لكرامته المهدوره أمام أهله !!!

@مناير لمن ستكون بيتصرف جراح ولا يقف بزاوية الا مبالي

@أحداث كثير وعجيبه بتحصل لأبطالي بالمزرعه <<< موثق من ساكبت العود ^_^
بس
بـــــــــــس
بــــــــــــــــــــس
بــــــــــــــــــــــــــس
خير ولا شر
زين ولا شين
حلوه ولا مره
نشوف بأذن الله

###################

^_*









 
 

 

عرض البوم صور قلوب منسيه   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لما, ماهو, الله, ابتسم, احبك, اشوفك, بيدي, رواية, روعه, صدقني, علي, والله, ويشهد
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:13 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية