لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





قديم 28-08-12, 11:23 PM   المشاركة رقم: 291
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركآآته ..
من طول الغيبآت جآب الغنآيم .. هذآني رجعت ومعي بآرت يآآرب يكون دسسم لكم ..
وعدتكم بالتوآجد لكن وربي صآآر لي شي ألله لا يوريكم ألي شفته ..
طبعآ لأني كآآتبه فبتلقون أني بسرد لكم قصة حيآتي ..
أنآ قلت لكم أني يعني خآلصة من بآرت ونص قبل رمضآن و هالبآرت في لاب أختي المصون
وفتحت الروآيه بدري حتى أكمل البآرت وأنزله لكم .. وبمآ أن اختي لزمت على الاب ألا تبيه
ومحتآجته فقلت أخذ لاب أخوي وأكمل فيه وأدمج البآرتين لا خلصت .. بس في العيد
أنشغلت وكتبت في صفحتي ع التويتر للي يتآبعني أني مآلقيت أحد ينزله بدآلي مآشالله الكل مشغول .. بس يآطويلين العمر
فجأة جتني أختي وقالت الاب صآبه زهآيمر .. لاشغلتيه طفى من حاله ثم أشتغل ثم طفى وهذي حالته.. أنآ قلت بقلعة الاب
أهم شي هالبآرت والنص طلعوووه .. وبمحآولات يآآئسة غصبت أخوي يآآخذه ...
المهم .. بشروووني أني صرت عمه .. وأخيييرآآ ... وبمآ أني كنت متشفقه ع شوفتهآ
رحت لسوق بشري لهآ هدآيآ .. ودق علي أخوي وقالي ملف الوورد بأسم الروآيه مآلقيته ..
قلت حاول تطلعه .. خذ الهآرد دسك طيب وطلعه قالي لاب أختج مليآن فآيروسآت
لدرجه لاب صآحب المحل خرب .. أنآ أستسلمت للأمر الوآقع قلت بآرت ونص
يمديني أكتب وألحق عليه ..ومدري شنو خلاني أدق على البيت ألا يقولون لي
أن أخوي المحترم صآحب الاب ألي فيه البآرت والنص ألي عليه الأمل
شال أغرآضه ومشى ...<< O0
قلت البآرت ... طيب الفلاش ..قالوآ جى وسحب شنطته ورآآح .. سآفر .. نسيت أن دوآمة بمآ أنه
مدرس يبدى قبل الطلاب بأسبووع ... والله يآبنآت ضآق صدري
وقسم بالله ضربتين ع الرآآس تووجع .. رجعت البيت وأستقبلوني خوآآتي بــ أنتي وحدة منحوسة
قلت شكرآن ع رفع المعنويآت ...
أعتزلت كل شي .. لامسكت جوآلي ضآق صدري .. ولمآ طلع لاب اختي وجيت بكتب شي لكم
وقسم بالله أحس بضيق .. كلمتين ع بعض مو قآددرة أكتب .. حآولت أبدى من أخر شي ..بس
حتى ملف الروآيه الأصلي طآآر .. متخيلين .. الرآبط بيني وبين الروآيه أختفى ..
بس والله مدري بعد كم يوم بديت أكتب شوي شوي الحمدالله .. قلت مآيصير أرد ألا بثلاث بآرتآت
والحمدالله كتبتهم وخلصت ..
ع فكرة بنآت ألي مجمعة روآيتي كآمله لحد أخر بآرت ترسلهآ لي وأكون لهآ شآكرة
لأن كل شي ضآآع من عندي ..
... هذرت كثير ... وترآ لابي أرسلوه لريآض .. للحين في حالة غيبوبة ..
أنآ شوي فيني حظ نحسسس .. ألله يبعده عنكم .. يمكن كثير مدري ..
المهم هذآ البآرت ..

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 28-08-12, 11:41 PM   المشاركة رقم: 292
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

توته :

يآهلا وغلا أن شالله صح ... أقري البآرت وبتعرفين ..

منورة والله


ميروو :

وآحشآآني .. أمم من له هالكلاك الحلو .. لفهد ولا تغريد ..؟

ههههه .. أحسج عصبتي ... وين ليليآن .. أمزح أكيد هالكلام كله لي << أوم الثقه



حنوووو :


يآآهلا وغلا بضيفتنآ ألي طآل أنتظآرهآ .. والله ..

كلامج أحطة فوق رآآسي والله ...

نورتي الصفحة والروآيه وصآآحبة الروآيه ...

أنآ وقلمي مشروع قابل لتطوير لا الترآجع

والحمدالله التوآجد الطيب فيج وفي هالقرآآء هو شي يكفيني ..

و النقد .. مآفيه روآيه مآلهآ نقد ..

لأن أرضآآء النآس غآآية لاتدرك .. والكمآل شي مستحيل الوصول له ..

يمكن روآيتي ألي فآتت حصلت تحطيم من نوع خآآص .. خليج من نقد الروآيه هي وصلت نقد الكريستآل

وأتهآمي بشي مو فيني ... والمشكله أني مآعرفهم .. ولا أذكر أني تعآملت معهم

هالشي مآحصل فالمنتدى هنيه بالعكس .. ليلاس أكثر منتدى لملمني والله .. والقرآآء ميزتهم

توآجد رآقي وأبددآع .. فديتهم والله

.. لكن ربج كريم حنو ..

أنآ مثل مآقلت توآجدكم يكفيني وربي .. ولا من نقد الكريستآل أو قال شي مو فيهآ يكفي

أني أهديته سيئآتي وعطآني حسنآته ... ^ ^

حققت حلمي الأول .. يكونون عندي قرآآء بهالتوآجد والتعليقآت .. شنو أبي أكثر ..

.. نورتي ..



القهوة يآبنآآت ,,, ^ ^ ..<< طبعآ ميرو أولهم .. وبتبخر المتصفح بعد ..

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 28-08-12, 11:44 PM   المشاركة رقم: 293
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم ...

قوم فهد وليليآن وتغريد .. أعدووو العدة ,,


الفصل السآبع عشر ..



الخطوة الثآنيه عشر ...خطوة الأنعطآآف .. نحو حلم أريد منك أكثر ممآ أريد .


( على جدآآر الصمت .. تركت الأمآآني تنتحب ..!!)


طلال يرجع الجوآل عند أذنه وكل شي صآر ظلام حوله : لاتقولين لي أنج مستحيه ...
تكلمي وأنآ والله بستر عليج ... رآآيد لج الحشيمه ..
ولد عمج بكون لج ستر وغطآآ

ظل الصمت متملك شفآآتهآآ وهو لازآل ينطر منهآ تعلن الموآآفقه ...
تعلن أنهآ بتتمرد على هالقرآر في حين ظل هو عآآجز يتمرد عليه ...!!!
طلال : ألووو .. ألو .. يآآبنت الحلال ردي علي .. قولي شي ... أستغفر الله بس
ضم شفآآته بقهر وأبعد الجوآآل عن أذنه رآآميه بكل قوته لورآآ ..
حط أيديه على الدركسون وهو يشد عليه ...
ليش مآآردت ..
وآآجهت كل شي بصمت يحرقه هالحين ...
أكيد يحرقه هذي بنت عمه .. والكلام ألي قاله كبير في حقهآآ ..
وهو من الأسآآس ربع هالكلام مآرآح ينفذه أبد .. حرك عيونه بسرعه صوب
الشبآآك أول مآآوقف قبآل أشآآرة مرور .. زفر هوآآ بصوت مسموع ولحظآآت
حتى يمسح على ذقنه بتوتر ...
أن شالله ينتهي الموضوع قبل لا تقتحم عآآلمه وحده من الأسآآس
حذفهآ من حيآآته من أول مآبدت معه بخطوة كآآنت أكثرهآ وقآآحه
بنظره ..!
تستآآهل هي .. كل ألي يصير .. ليش يحس بالوجع دآخل ضلوعه
لشي ألي قاله لهآآ .. ظل يحرك عيونه للشوآرع التآيهه قبآآله ..
ولحظآآت حتى يتحرك أول مآآعلنت الأشآآرة بلونهآآ الأخضر الرحيل ..!!
ولحظآآت ثآآنيه حتى يوصل للبيت ويوقف بالسيآآرة
تحت المظلة ... فتح بآآب السيآآرة بنرفزة وطفى السيآآرة حتى يسحب المفآآتيح ويطلع .. سكر البآآب وتحرك بخطوآآت وآآسعه صوب بآآب
المدخل الرئيسي .. غترته رآآفعهآ لفوق ببعثرة وأزآرير ثوبه نصهآ مفتوح ...
بس وقف أول مآآلمح سيآآرة خاله وبدآخلهآآ عبدالله
يلعب في الجوآآل ومنسجم ع الأخر .. وتلقآئيآ أبعد عن المظله حتى يطلع لشآآرع
والسمآ يملاهآآ الظلام الدآآمس .. أصوآآت الشآحنآت تتردد بعنف مشتته
أي فرصة لسكون ... وصوت الحشرآآت من بعيد يظهر مختلط مع هالصوت ومسرع
مآآيختفي ... ومآآبين كل هالضجيج سمع صوت أقوى لكيس خلاه يحرك رآآسه لجهة اليسآر حتى يلمح ورآ برميل الزباله قطوة طلعت من وسط هالكيس وعيونهآ
العسليه تلمع بشرآآسه ... بس تجآهلهآ ووقف متمآيل على الشبآك
بالجهه الثآنيه لسيآآرة ..
طلال : عبدالله ..!! شنو مقعدك هنيه ..؟
عبدالله يتعدل بجلسته مرخي ظهره على السيت والجوآل متمسك فيه بين
أيديه : أنطر أبوي علي .. هو قالي أنطره هنيآ عشآآن نروح للبحر ..
طلال : أهآآ .. زين
أبعد عن البآب معدل ظهره بأستقآآمة لكن يده اليسآر للحين ع البآآب ..
عبدالله : تبي شي تآآمرني بشي ...؟
طلال أبتسم ع كلامة : لا سلامتك ..
هز رآسه بالرضى وتحرك مبتعد عن السيآآرة حتى يتوجه لبآب المدخل الرئيسي ..
صعد درجتين بخفه ودفع البآب بيده حتى يوصل له
صوت خاله علي وأبووه يتنآقشون بصوت مسموع ...
علي : يآآبو سعود .. خلنآ بس من هالكلام وبآآجر الصبح تروح معي لسوق
تشوف من النيآق مآيسرك ..
بو سعود : تم ..
علي : يلا أنآ تآآرك عبدالله في السيآرة ..
بو سعود : ورآ مآآخليته يدخل ألله يهديك بس
علي : والله وآعده بمشآآور .. ( سكت لثوآني وكمل ) لافي قم روح لخالتي
والله أن صوتهآ مآآيطمن من الخوف عليك .. لا تتأخر عليهآآ ..
أنآ دقيت عليهآ وحآولت أطمن قلبهآ بكلمتين قبل أوصلكم ..
فهد بصوت هآآدي حيل : أن شالله ..
يرآقب خطوآته بعبث وأنوآآر الحوش متنآثره علي يمينه ويسآآره تآآركه
لجسمه ظلال متفرقه ع الأرض وهو يمشي ..
يسمع أصوآآآتهم والفكر مشغول بشي مو قآآدر يزيحه أبد ..
فتح بآآب الصآآله حتى يتحرك بخطوآآت وآآسعه لسيب طويل ..
لغرفة مؤآآه الأول والأخير ..
لشي يقدر ينثر عليه أبجديه صآآمته ... شرط البوح ممنوع فيهآآ ..
يمآآرس مع الفرشآآه لغة يتقنهآ وهي تتقنه ...
تفخخ له الأنتصآرآت في لحظة هو يحآول يبددهآ ..
يعيش في هوآيته طيش الغربآآء ..
في مدينه يجهل سكآنهآ .. شوآرعهآ ... حتى أنفآآس شعبهآآ ...!!
ظل يمشي في سيب طويل يملاه الظلام .. مآآغير ضوء خآآفت يتسلل بعبث
من شبآآكين بس رآآسمين ع الأرض ومن الضوء تفآصيل تصميمهم ..
مربع يملاه التقسيمآآت .. والصور تعآنق الجدآر بأريحيه متنآهيه
تلازم هالجوآآمد ..
أول مآآوصل لغرفة المرسم .. فتحهآ بأندفآآع حتى يندفع صوبة ريحة الألوآن
والخشب .. مد يده وشغل اللمبآت .. تقدم أكثر للغرفه وأول مآبدت
تشتغل اللمبة معلنه لكل شي مرآآسم أفتتآحهآ كآن هو أسبق وسكر البآب ورآآه ..
أنتشر الضوء بلمح البصر كآآشفه كل تفآآصيل مرسمة ..
تحتل في زوآيآ هالغرفة لوحآآت مجسدة حكآيآ ملهمه له ..
مغطيه بقمآآش أبيض تنتظر يوم أفتتآح المعرض .. وقبآآله كآآن خشب وآآقف وقبآله
كرسي ينتظره .. رفع يده وسحب شمآغه مع العقآل والطآقيه مرة وحدة
ورمآآهم ع أقرب طآوله صغيرة .... تحرك أكثر للكرسي وجلس عليه ...
في دآآخله شحنآآت مجنونة تبعثره ..
رفع يده ومسح على شعره ألي الطآقيه رآآسمة مكآنهآ حوآلي شعره الكثيف ..
أنحنى وسحب علبة الألوآن ..
وبدآ يرسم على البيآض وطن من المشآعر ..
لوحة سيريآآليه مبهره ... تمنح لكل ألي يشوفهآ حق التنقل في تفآصيلهآآ ..
بدآ برسم نصف وجه بشري مقسوم ... متنآثره حوآليه
تحف مكسورة ...
رآح يستغرق هالعمل منه سآعآت ..
وهو على أستعدآآد يفرغ هالشحنه دآآخله بصمت يمنعه من الأنفجآآر
أكثر ..
*****************
بصوت جهوري مسموع ..
... ( أليكم الحقآآئق كمآحدثت .. حسب عملي كرئيس للجوآسيس ..
وظيفتي ليست بالبطوليه لكنهآ تحتآج مني لعمل حريص كل يوم ..
فأنآ أعآين أكثر التفآصيل دقة حتى لا يفوتني أنهآ دقة ..)
يتبعه صوت أنثوي يميل لرسميه ..
( يقرر رجل بعد أن وصل لنهآية المطآف في حيآته أن يستعيد
مغآمرآت حيآآته .. أنه عآمل متقآعد من أصل بولندي ..
القصة التي يريد أستعآدتهآ حدثت في أربعينيآت القرن المآضي ..
في شمآل أفريقيآآ ...)
هذآ هو صوت التلفزيون المرتفع شوي على فيلم وثآئقي بعنوآن
..(الجآسوس المنسي )
متربعه قبآآله ومآسكة بيدهآ الريموت .. تضربه على الأرض بخفه وترجع
تقلبه من بين أصآبعهآآ .. ومسرع مآآلوت فمهآ بملل أول مآآدخلت الخدآآمة
وأنحنت ورآهآ تلم السفره ألي صوتهآ تردد بخفه شوي .. أمتزج
مع صوت المكيف ... أخذت نفس وزفرته وحركت رآسهآ لورى حتى تشوف
الجده حمده متربعه تطالع السفره والخدآمة تلمهآ ..
الجده حمده تأشر على الأرض : لمي قطع هالخبز لايبلشنآ النمل بعدين ..
الخدآمة : وين مآمآ
الجده بضيق : هنيآآ ..شوفيه عندج..
ليليآن وهي تطالع الجده بنظرة غآآمضة : يمه .. ترآآتس مآآأكلتي زين والله ..
الجده ترفع عيونهآ لهآ : قصري على هالبليه .. حطي ع قرآآن مآآفيه أحسن من
ذكر الله ..
ليليآن تلف برآسهآ صوب التلفزيون رآفعه يدهآ : هآآ .. قطعنآ الصوت ..
الجده حمده : أنتي شلتي للافي عشآ الولد بيوصل تعبآآن ..
ليليآن ترجع تطالعهآ : دق عليتس علي ... طمنتس عليه
الجده بنظرة ضيق : أنتي ماتعرفين تحشمين أحد ..؟ قولي له عمي علي ..
هذآ بمكآنة أبووج
ليليآن بنفور : مآآحدن وآآصل مكآنة أبوي .. خلينآ على عمي مير أحسن ..
الجده تسحب نفس بقهر : ................
ليليآن تنسدح مخبيه رجولهآ بقميصهآ ومسآندة كف يدهآ ع خدهآ بآستقآمة : أنآ
لو كلمتس بالي بخآطري يمه بتسمعيني
الخدآمة : يبي مآمآ شي ..
حمدة : عشآآ لافي هآتيه هالحين عندي هنيآ ..
الخدآمة تهز رآسهآ : أيه مآمآآ ..
طلعت وليليآن للحين عيونهآ معلقه بجدتهآآ .. تتكلم بصوت هآآدي
وحوآجب معقودة .. عقلهآ متعلق بأمر وقلبهآ مآآزآل يعيش
ع تخدير موضعي من كل شي تلاشى وأنتهى ..
ليليآن : يمه .. ليش تبينآ نروح لبيت عمي ... سنتين يمه أنآ هنيآآ ..
متعودة عليتس وعلى هالبيت ألي ضفني من جور أخوي ..
الجده حمده : هالقرآآر بالذآت يآآبنيه لا تسأليني عنه ..!!
ليليآن تحط كف يدهآ على الأرض وترفع جسمهآ : طيب يمه .. سآآرة ..
بفآرقهآآ ... والله قلبي يتقطع هالحين وأنآ أتخيل أني بفآرقهآ
الجده تصغر عيونهآ : همآآ البنت تقول أن أبوهآ رآآح يآآخذهآآ ..قبل
لا تروح لبيتهآآ .. يعني يمي أنتي لا رفضتي تفآرقينهآآ
هي بتفآآرقج ..
ليليآن بصمت : ........................
الجده حمده بصوت دآفي : هذي هي الدنيآ يمي مآلهآ أمآآن ولو فكرتي تكسبينهآ
مآنتي مآخذه منهآ غير الشقآ .. توكلي على رب هالعبآآد هذآآ أكبر مكسب
ليليآن تنزل رآسهآ بالأرض : ونعم بالله ..
قآآمت بسرعة تآآركة الغرفة .. طلعت لصآآلة وعلى طول توجهت لغرفتهآآ ..
مخنوقة .. متبعثرة .. متهآلكة ...
فتحت البآآب ودخلت متوجة لطآولة .. وقفت بعبث قبآآلهآآ .. رفعت يدهآ
ومسحت على شعرهآآ ..( أستغفر الله .. أستغفر الله ..)
رددتهآ وهي تحس بالغصة وآآقفه في حلقهآآ مآلهآ مخرج غير عيونهآ
ألي بدت تلمع بالدموع ..
أنتهت حكآية هالأجودي في حيآتهآآ .. هالحين هو متزوج ومسآفر ..
هالحين عآآيش حيآآته مع من أختآرهآآ ..
سحبت الدرج ودخلت يدهآ حتى تسحب السآآعه وتضمهآ بين كفوفهآآ ..
أنتهت أعقآب السيجآآرة ألي كآآنت بتدلهآ على منقذهآآ ..
ومآبقى منه هالحين غير ذكرى مخفيه عندهآآ ..
يمكن هو مآآيعرف أنه ترك عند من أنقذهآآ هالسآآعة ..
الشي ألوحيد ألي بيظل معلق على أنوآآر ذكرى غآآبت ...
بلعت ريقهآ بسرعه ولفت أول مآآسمعت خطوآت جدتهآآ تدخل غرفتهآآ ..
الجده حمده : يآآآرب رحمتك وعفوك ... لاااأله ألا الله ..
عقدت حوآجبهآ وصدت عن جدتهآ وعلى طول فركت عيونهآآ مآآتبي شي
يبآن عليهآآ .. رمت السآعة فالدرج وسكرته بقوة ..

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 28-08-12, 11:48 PM   المشاركة رقم: 294
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

الجده حمده : أفتحي الكبت أشووف ..
ليليآن لفت بكآمل جسمهآ صوب الجده ألي جلست على سريرهآ : وشوووو ..؟
الجده حمده : قلت أفتحي الكبت بشوف لج ملابس زينه تلبسينهآآ ..
ليليآن بنرفزة : ليه وش فيه هالقميص ألي لابسته .. يمه ترآآي بديت
أنغث من طآآري هالملابس ..وش صآآير ..؟ وآحدن يبي يشري لي ملابس
وأنتي تبين تنقين لي من الموجود .. محسسيني اني جآآية من كوكب زحل
مآعرف ألبس
الجده حمده ترفع يدهآ بصرآآمة : خلي عني الهذرة ألي مآلهآ لزوم .. زوجج بيوصل
هالحين .. أبيج تستقبلينه بالأبتسآآمة واللبس الزين ..
ليليآن بطنآزة : مآ أنآآم معه أحسن ...!
الجده حمده بعصبيه : وبعدين بهاللسآن الوذي .. أسكتي لاحد يسمعج وتفضحينآآ ..
تقول مآنتي حلاله .. عووووذه ..
ليليآن تأشر بيدهآ صوب الجده : يمه والله مآلي خلق .. نفسي ضآآيقه .. تبيني
أروح ألبس وأتكشخ ..وأبشرتس مآآحدن سآآمعنآآ ..
الجده حمده : والله ..............
ليليآآن ترفع أيديهآآ : خلااااص .. خلاااص ..بفتح مغآرة علي بآبآ .. ولا يهمتس ..
ضمت شفآيفهآ وهي حد الأخلاق معهآ زفت ..
ولاهي في وقت يسمح لهآ بهالي تقوله الجده ... تحركت صوب الدرج
وفتحت طرف منه .. ومآهي لحظآآت وأنحنت حتى تفتح الطرف الثآني ..
دفته حتي صآآر الكبت مفتوح كله وكل شي مكشوف فيه ..
بس فجأة أنحنى طرف وطآآح قبآآلهم
ليليآن : هآآ أستلمي .. مو قآآيله لتس أبي كبت جديد يمه .. والله طقت رووحي
وأنآ بس أطقطق فيه .. قسسم قآم يكسر خآآطري من زمآآن
متوفي هالكبت وأنآ متمسكة فيه ..
حطت الجده كفوف يدهآ على ركبهآ وببطء قآآمت حتى تروح للكبت وتوقف
قبآآل ملابس بنيتهآآ ...
الجده تعقد حوآجبهآ : بلاج يمي مآآعندج ملابس لطلعة ألا شوي .. لالا .. لازم نروح السوق
كود تتقضين أغرآآضج مرة وحدة ...
ليليآن ترفع حوآجبهآ بأستغرآآب : يمه .. الملابس مكومة عندتس وتقولين
مآآعندي ..
الجده مآآعطت كلامهآ أي أهميه : من الصبح بحآول في لافي يآخذج السوق
ولا العصريه ويروح معج عبآدي ..
ليليآن بربكة : لا وش أرووح لحآآلي .. أنآ مآآعمري طبيت السوق خزنة مرة
أبوي هي ألي كآآنت تروح تشري لي قمصآآن وشآآمبو بسس ..
الجده حمده :هي ألي كآآنت تشري لج .. ليه وش رآدهآ مآتآخذج ...
ليليآن تمسك طرف البآب وتميل بجسمهآ : مدري .. صرت أعرف بالي تشريه لي ..
ههههههه ... أبوي تسآن يعطيني الفلوس بيدي يقولي روحي أشري ألي نآآقصتس ..
بس لارآح تجي وتسحبهم مني وتقولي أنآ بشري لتس ألي تبين ..
عآآد تشري لي قمصآآن .. أنآ وش ورآي غير طلعة للحلال مع أبوي ...
ظلت سآآكته تطآلع فيهآآ ...
هالحين عرفت كل شي ..
مستنكرة كلامهم لأنه شي تعودت عليه هنآآك ...
عآزلتهآ خزنة ع البنآت ألي بعمرهآ وتآآركة روحتهآ مع أبوهآ حجة
تلبسهآ اللبس ألي ع مزآجهآآ ..
تذلهآ وتدمرهآآ ... وفوق هالشي .. تحس أنهآ تتحمل مسؤليه
هالبنت .. كم صآآر لهآ موجودة عندهآ وبسبب كلام النفآق والكذب
شآلت عليهآ بدون ذنب ..
هالبنت عندهآ طآآقه تتحمل وتتجآهل وتبتسم ..
الجده حمده : حسبي الله عليهآ من حرمة .. ( رفعت يدهآ رآميتهآ بوجه ليليآن )
هذي يمي تبي تذلج وتذوقج الويل .. بس أنتي مآآخذتي بالج لهآآ ولا
لتفكيرهآآ النجس ... أشغلج الله بروحة الحلال والونآسة مع أبوج ..
ليليآن : عآآدي .. هههه .. أشكرهآ وأبوس رآآسهآآ بعد لاشرت شي ..
هههههه ..
الجده حمده أبتسمت ع كلامهآ : ريح الله بالج والله ..
ليليآن : يمه عآآد من صدق تبيني أروح لسوق .. والله مآآعرف وش أشري
أخآآف أتوهق وأضيع فلوستس بلا نفع .. ( سكتت أول مآآطرت عليهآ فكرة
وعلى طول تكلمت ) طيب يمه يصير تدقين على منآير ..
هي طيبه و...
الجده قآطعتهآ بصرآمة بعد مآآفهمت قصدهآآ: شنوووو ..أقول منآير مآطلعت
من بطن أمهآ متعلمة .. شنو ورآآج مآتتعلمين ..؟؟
شنو يحدج على رآي فلان وعلان ...هآآ .. تروحين لسوق وتشوفين
اللبس ..أذآ أعجبج شي أشريه وأذآ لا أجليه لروحتن ثآآنيه ..
ليليآن : طيب مآآبي لافي هو ألي يآخذنآ .. وبعدين أبيتس تروحين معي ..
الجده تأشر على قميص أحمر لفت أنتبآهآ : هذآ ألبسيه هالحين .. وتعطري
وأطلعي لي أزين شعرج .. بسرعه ..
ليليآن حطت يدهآ على فمهآ وصرخت : لاااااااااااااااااااااااااا ... تكفييييين يآجدة
ألا هالقميص .. مخصر تقول فستآآن وفيه فتحآت تهويه من تحت ..وعلى كل ذآآ
يلصق ع الجسم .. أنآ في بالي أرميه جآآيب لي المرض ..
الجده برضآ : هو أنآ مآ أشرت عليه ألا أني عآآرفه أنج مآآعمرج لبستيه ..
تعوذي من أبليس وألبسيه .. يلا ..
ليليآن بأصرآر : لالالالا .. وشش ألبس هالقميص والله يآجده مآآآشفتيه ولا تسآن
حذفتيني أنآ وهالقميص برآآ ..مدري كيف صآآبني الحول وشريته
من بسآآطتكم ذي ألي شفتهآ السنه ألي فآآتت .. يممممه .. يممممآآآآآه ..
تمشي بهدوء وقبل لا تطلع سحبت البآآب وسكرته ...
مآآهتمت لهذرتهآ أو بالأصح تعودت عليهآ ..
على تمردهآ
على عنآآدهآآ ..
ومآتدري أذآ لافي نفسه بيتعود على طيشهآ وجنونهآ في بعض الموآآقف
ولا بيتمرد أكثر حتى يحكم قبضته عليهآآ ...
ليليآن تسحب القميص يقهر : هآآ .. هذآ ألي تسآآن نآقصني والله ..
وفي مكآن قبآل البيت .. أستقرت رجوله على الأرض ... ببنطلونه الجنز
وذيك البلوزة ألي مآزآآلت على وضعيتهآ رآآسمه تفآصيل جسمه .. أزآآرير مفتوحة يحآول فيهآ
أستنشآق عبير البوح .. بلوزة أخذهآ من غرفة طلال بعد مآ أمتلى التي شيرت
ألي كآآن لابسه بالمآي وهو بعبث يغسل وجهه وأذآ
فيه بمحآولة يآآئسة يترك المآي ينزل على صدره .. يمكن تنطفي
من برودته الجمرة المشتعله دآخل ضلوعه ...
طلال ألي للحين مقآسآتهم وحدة رغم أختلاف السن ..
رفع يده بعبث وحطهآ على صدره وعيونه متعلقه على بآآب الشآرع المفتوح
ع الأخر .. خصلتين تمآيلت على جبهته متمردة من شعره المبعثر ...
مآزآآل عليه يقرآ خلاصة الأحدآث قرآآيه حذرة ..
عليه يهيأ نفسه لشي أكبر ..
كيف أستغلت نقطة ضعفه .. كيف حطمت جدآآر الصمت ألي يحوط قلبه ..
كيف مآآبين جملتين بس أنهآآر ..
مآآيدري ..
ألي يعرفه أن ذكرى سعود .. ذكرى مستنزفه للحظآآته القريبه والبعيده ..
غمض عيونه ببطء ورفع يده يمسح على شعرهآآ وهوآآ خفيفه تتسلل
بهدووء تحضن جسمه المشدود ...
هذي هي .. مآآزآلت تخبي بين نوآيآهآ سلاح من الكلام قآآدرة تشهره في وجه
الزمن وفيه ...
عندهآ قدر من العنآآيه .. أكبر من زمن رحل فيه ورجع ..
تحرك وهو يحرك يده حتى تستقر على كتفه وبعبث صآآر يضغط عليه ..
يحس بألم في كتفه غريب ..
دخل من بآآب الشآآرع ع الحوش وكل شي يملاه الظلام مآغير ضوء الصآله
يبآن من بآب المدخل للبيت ... لف ومد رجله حتى يدخل الديوآآنيه وكل همه
بس يرمي بجسمه على الفرآآش ويتمدد .. ينآآم ويصحى من جديد وهو قالب
صفحة أمس .. كمل خطوآته المتوآزنه بطوله ولحظآت حتى يرمي
بجسمه منسدح على ظهره وهو ثآني رحوله .. يطآلع السقف في كل هالظلام
والحر ألي يحوطة .. غمض عيونه بتعب وهو مأجل شوفة أمه العوده
لبكرة ...
..........: تعآآلي ألله يغربل أبليسج .. أتعبتيني أستغفر الله ...
لصقت في أطآآر البآب وهي لابسة قميص حيل لاصق على جسمهآ
مظهر تفآآصييلهآآ بشكل أنثوي نآآعم .. يملاه اللون الأحمر وألي زآآده
جمآآليه شعرهآآ المتنآآثر مغطي ظهرهآآ ووآصل لحد خصرهآآ ..
طولهآ الملفت لبنت في هالعمر ..
الجده حمده وصلت حدهآ : تعآلي خليني أجدل شعرج
ليليآن : يآآيمة أنتي تبين الولد يضحك علي .. أنآ سمنآآنة يآآربي وهالقميص
مدري كيف مخلي جسمي ..
الجده تحط يدهآ على رآآسهآ : أنآ شسوي فهالبنت ... أستغفر الله ...
( رفعت صوتهآ بعصبيه ) تعآآآآآآآآآآآلي أشوف يلا ..
ليليآن تضرب يدهآ ع البآب : أييه تذكرت .. عندي قميص أحلى دقآآيق بس
بروح أجيبه لتس ..
طلعت بسرعه تركض لغرفة نومهآآ .. رآآحت للكبت وأنحنت حتى تسحب قميص
من أختيآرهآآ ...
... وعلى طول رفعت قميصهآ ورآآحت تركض طآلعه من غرفتهآآ ..
أكيد مآرآح تخلي لافي يشوفهآ في هاللبس ... رآح تحل الموضوع
بذكآئهآ وبالوقت نفسه مآرآح تخلي الجده تزعل .. لفت تطالع الجده
تنآديهآ عشآن تجي عندهآ بس طلعت من بآآب المدخل ع الحوش .. صآآرت
تمشي بحذر وبخطوآت وآآسعه صوب بآآب الشآآرع وسكرته بهدوء بحيث
مآآيطلع له صوت ..
حطت القميص على كتفهآ وأكمآم القميص ألي لابسته مو طويله أبد ..
رفعت أيديهآ وصوت الأسآآور ألي لبستهآآ لهآ الجده يضرب في بعضه
مطلع صوت ...
صآآرت تلم شعرهآ بسرعه وفي بالهآ موآآل بتسويه عشآآن
ترتآآح ... برمت شعرهآآ ولفته ع شكل دآآئري وأخر شعرهآ دخلته دآخل الشعر عشآآن
يثبت .. تحركت وهي مبتسمة ونطت حتى تدخل الديوآآنيه ...
وبدون مقدمآآت ومن زود الثقة سكرت البآآب بسرعه وقفلته عليهآآ ..
رآآح تنزل هالقميص وتلبس القميص ألي طلعته من الكبت وبتظل هينآآ تنطر
لافي لين يوصل .. تستقبله وتروح لغرفتهآآ وتنآآم ..
الفكرة سهله وتطبيقهآ أسهل ...
مآكآنت تدري أنهآ رآآحت لعرش الأسد وقدمت نفسهآ وليمة دسمة له
ليليآن ترمي القميص على الأرض وهي معطيه الديوآنيه ظهرهآآ
ووجهآ للبآب في هالظلام : تبي لافي يشوفني في هالقميص .. والله حآآلة ...
لازم لازم تلبسني هالي مدري كيف جآآي يعني.. يآآرب رحمتك ...
بس أنآآ أذكى ههههههههه ... يآآحليلتس يآآجدة والله ..
أنحنت وسحبت أطرآآف القميص من تحت لفوق .. وهو يلصق ويتجآآذب
في بعضه ...
ليليآن : أوووووففففف منه ..
سحبته بطفش وفصخته .. ومآبقى عليهآ غير شلحتهآآ بس ..أنحنت وسحبت القميص
الثآني وصآآرت تتلمسه في الظلام تبي تعرف من وين تلبسه ..
بس لحظآآت مميته بالنسبه لهآآ أول مآآحست بأنفآس تبعهآ خطوة وآآسعه وشي يتحرك جنبهآ وورآهآآ في هالظلام ... وصوت طقة خفيفه .. شهقت وتحركت
لاصقه فالبآب وعلى طول صرخت بخرعة
...رجولهآ قآآمت تتنآآفض ولاعآد قآآدرة تشيلهآآ ..
أنفآسهآ رآح تنقطع بأي لحظة وقلبهآ من كثر مآصآر ينبض بسرعه حسته بيطلع
من بين ضلوعهآآ ...
لكن مآهي ثوآني وأشتغلت كل لمبآآت الديوآآنيه والدموع وقفت علي عيونهآآ ..
حآولت تسحب هوآآ .. وهي متمسكة بقميصهآ والشلحة ألي لابستهآ
وآآصله لحد ركبهآآ ..
تشوفه .. وآآقف وعيونه متسعه ع الأخر رغم التعب ألي يتملك ملامحه ...
بلوزته مبهذله وصدره وآآضح ...
كأنه يبي يصدق ألمنظر ألي هي فيه ...
يبي يستوعب ألي يشوفه ...!!!
فهد بنبرة غآآضبه : أنتي شنو تسوين هنيه ...؟
ليليآن من التنآفض والخرعه وزآده وجوده ألي كآن بالنسبه لهآ كآآرثة : ..............
فهد بعصبيه : ردي علي ... متأكدة أنج مآآنتي مجنونة .. كآآملة قوآآج العقليه ..
( صرخ بصوت عالي ) ردي علي ..
ليليآن لصقت فالبآب أكثر وأيديهآ من الرجفة صآرت ترصهآ ببعض متمسكة
بالقميص أكثر : ....................
أنعقدت حوآآجبه أكثر وتقدم لهآ أكثر من خطوآت فآآصلة بينهم ...
فهد : ضآآقت عليج السعة تبدلين هنيه .. هبله أنتي ...تشيلين عقلج
بيدج .. لو أحد دخل وشآآفج بهالشكل .. ( سحب يدهآ رآفعهآ لفوق بقبضة من حديد
وهي عيونه متعلقه فيه ولا قآآدرة تقول شي أو حتى تتحرك والخرعه
متملكه كل جزء فيهآ ) لا تسكتين والله لا أعطيج كف أخلي الهرج يطلع من فمج غصصب ...
ليليآن للحين سآكته : ................
فهد يهزهآ بغيض : شنو ألي خلاج تتفسخين هنيه .. (صرخ ) هذي ديوآنيه
رجآل ... وأخوج ينآم هنيه عندي .. لا أكيد أنتي مو بصآآحيه ..أو أنج فآآسخة الحيآآ ..!
حآآولت تجبر نفسهآ تبكي .. تتظآهر قبآآله وهو وآآضح أنه معصب ع الأخر ...
على الأقل تفك روحهآ .. يمكن تكسر خآطره بكم دمعه
بس عجزت والدموع نشفت من عيونهآآ ..
غريبه قوآنين هالدموع ...
تظهر في أشد لحظآت السعآآدة .. تدآهمنآ وتمطر عالمنآ بلحظآت ننجبر
فيهآ على مآتبيه .. ننكسر لهآ مو حنآ ألي نكسرهآآآ ..
وفي أشد حآجتنآ لهآ .. تضيع في متآهآت مشآعرنآآ ..
بلعت ريقهآ وقبضة فهد حست أنهآ بتهشم عظآمهآآ ...
ليليآن بسرعه تكلمت وبثقه تظآهرت فيهآآ طآلعته : ليش معصب ...؟
فهد طآرت عيونه : ليش معصب ..؟ أشوف زوجتي متفسخه في الديوآنيه
وتبيني ( أبعد عنهآ وبطنآزة قآم يصفق ) أقول لهآ برآآفو ..
ليليآن برجفة تحرك القميص ألي بين أيديهآ وهي تتنفس بصوت خآيف : أنآ الغلطآنة ألي كنت هنيآآ ..
فهد رفع حآجبه وبدون نفس : نعم .. أقنعيني أنج يمكن فجأة لقيتي
نفسج هنيه
عدلت قميصهآآ زين وبسرعه رفعت أيديهآ ولبسته قبآله
وهو قعد يطالعهآ بنظرآت نآآريه ..
تحس من الخوف والخرعه
العرق بدآ يتملك جسمهآآ .. وفجأة حست فالهوآآ تحتضنهآآ ببرودة متسللة من الشبآك
ألي كآآن نصه مفتوح ... أنحنت وسحبت قميصهآ الأحمر من الأرض ولفت تبي تفتح البآآب بس هو رجع يسحبهآ بقوة مع كتفهآآ ...
فهد يرص على أسنآنه بقوة وهو شكلهآ بهالمنظر فعلا نرفزه .. مجرد التفكير
أن غيره كآن ممكن يطيح فيهآ بهالشكل يفقده عقله : تحجي زين .. ولاتحسبين
أني بخليج بهالسهوله ...
ليليآن بقهر تبي تبعد يده وشعرهآ أنفك متنآثر ع ظهرهآ : أنآ هنيآ عشآآنك .. بس أنآ الغلطآآنه ,, أنآ الغلطآآنه ألي بسوي شي يسعدك بدال التعب ألي أنت فيه .. وبعدين
أنآ مآآقلت شي ولا سويت شي يوم أنك مستنفر تقول شآآيف لك شين مآينشآآف ..
فهد مآآفهم عليهآ : كيف عشآآني ..
ليليآن بقوة تبعد يده بتحدي : مو أنت قلت تبيني أشري ملابس أتكشخ فيهآ
عندك .. مو قصدك أني أكون حلوة بنظرك ... مو تعبآن ومحتآج من يخفف عنك .. هآآ ..
فهد رجع خطوة وهو يتأمل ملامحهآآ ألي مآلبثت حتى تلتقي عيونهآ في عيونه : ................
ليليآن : أنآ مآآني خبله ولا فآآصخة الحيآ ع قولتك .. أنآ قبل أدخل الديوآنيه سكرت
بآب الشآآرع ودخلت هنيآ عشآآن ( سحبت القميص ألي لابسته ) عشآن أبدل
هالقميص ..( وبقهر رفعت القميص الأحمر ) وألبس هذآ لك .. أبيك تشوفني غير ..
مو ذآبحني ومحسسني أني مو شي بنظرك .. أنآ لو بسوي لك شي وين تبيني
أسويه .. بغرفتي وقبآل جدتي .. !! مو هالديوآنيه المكآن ألي رآح تدخله أول شي ..
فتحت البآب بقوة وطلعت تمشي بخطوآت وآآسعه فالحوش ... حطت يدها على قلبهآآ
وهي مو مصدقه أن الكآبوس أنتهي ..
هذي هي حرة .. طليقه ... بس وقفت أول مآآسحب فهد يدهآ متمسك بأصآبعهآ
فهد : أنآ بأذني سمعتج تقولين .. أن أظن جدتي تبيني
أشوفك بهاللبس ..
ليليآن وقفت بجمود : فهد .. حقك ع رآآسي وأوعدك أني مآآقرب صوب
الديوآنيه لو أموت .. جدتي تبيني ألبس هالقميص وأنآ أبي الأحمر ... فهمت هالحين ليش أخترت الديوآنيه .. يعني وش رآيك أقولهآ .. يمه بروح أقعد أنآ وفهد سوآآ لحالنآ بالغرفة ... مو من حقي أتكشخ ومآغيرك يطآلعني ..!!
يعني أذنبت يوم كنت بتكشخ عندك .. أذنبت .. مو من حقي هالشي ...!!
فهد يرفع يده ويمسح على شعره بأنكسآر : شوفي ..
ليليآن تقرب منه وصآآرت تضرب بأصبعهآ على صدره : لا تضحك علي .. لا تحسسني
تبي شي وأنت تمثل علي .. أيه أنآ فآآسخة الحيآ .. مآآتربيت .. أبد مو صآآحيه ..
قوآآي العقليه نآآقصه ... أو أقولك خلني مجنونة مثل مآآقلت .. بترتآح يالافي ..
فهد ببعثره وأسف يلف أيديه حول خصرهآ يقربهآ منه : أسمعيني والله أني تعبآآن .. ويوم شفتج
حسبة الأمور بحسبة غير ... والله محشومة يآبنت عمتي ... أبد مآطرى علي أن هالشي ألي سويتيه عشآآني
الجده توقف عند البآب : هو أنتي هنيآآ ..
ليليآن تدفه على خفيف مبتعده عنه ومسرع مآطالعت جدتهآ : تعالي شوفي ولدج .. صرت
فآآصخة الحيآ ومجنونة يوم أني رآآيحة له .. يوم أني بكون زوجة له .... بس نسيت
أن هالزوآج منسي دآآمه أنه بالسرر ..
الجده بفرح من شآفت فهد مغطي ع كلام بنتهآآ: هلا .. هلا بوليدي .. ..
طلعت من البآب وليليآن تحركت مآآرة من عند الجده حتى تدخل الصآآله ..
وبسرعه دخلت غرفتهآ وقفلتهآآ ...
تهآوت جالسه على الأرض حتى تمسك رآآسهآآ ..
صآآرت تتنفس بقوة تبي تشتت هالخوف ..
مآتدري كيف أنقذت نفسهآ بهالطريقه ..
كيف طلعت هي المظلومة قبآآله ... مسكت خدودهآ
ليليآن : يآآآآآآآآآآآآآآآربي لك الحمد .. طلعت بسلامة .. أوووووف ..
بغيت أروح ملح ..
وبربكة حطت يدهآ على مكآن صدرهآ تبي قلبهآ ينبض بهدوء ..
هي هالحين في بر الأمآآن ..
نجت بأعجوبة من بين أيديه ...
كآن ممكن تروح في هالعصبيه ألي تملكته .. ألله لايلومه .. أجل يشوف زوجته
مفصخه مآعليهآ غير ملابسهآ الدآخليه وتتوقع منه يسكت ..
زين أنهآ وقفت على شدة يد .. على عصبيه .. على صرآآآآآآآآخ ..
رفعت رآسهآ لسقف وهي تردد .. ( الحمدالله .. الحمدالله ..)
بس وش له قآآعد بالديوآآنيه وبوسط الحر ... ؟؟
هي وش عليهآ هالحين المهم أنآ أنقذت نفسهآ بأعجوووبة ...
تووبه تدخل الديوآنيه وتسوي يعنني نفسهآ ذكيه ...
متنآسيه أن الذكآ أحيآآن يخون صآآحبه ..
يقوده للهلاك بلا شك ...
أخذت نفس وبقوة رمت القميص الأحمر قبآلهآ حتى يطيح بوسط الغرفة ...
ولحظآآت حتى تقوم تضحك على نفسهآآ ..
ليليآن : ههههههه .. يآآعمري والله أني ممثله سنعة .. ههههههه ..
تحركت متوجه لسريرهآآ .. كآآنت قبآله بشكل لاتحسد
عليه وهو عمآآه ألي سوته ولا أنتبه لشكل ...
جلست على السرير وزحفت لين ريحت ظهرهآ على الجدآآر ورجولهآ
مددتهم لقدآم ..سحبت اللحآف وغطت رجولهآآ ..
يبي لهآ قعدة عشآن تستوعب ألي صآآر كله ...
طرت عليهآ تفآآصيل ملامحه ..
وآآضح عليه التعب بشكل ..
أول مرة تشوف شكله مبهذل بهالطريقه .. بالعآآدة
الشكل الحلو مرآآفقه حتى وهو يرجع من الجآآخور تعبآآن الظهر
ويطلب غدآآه ..
أنطق البآب وهي أول مآآسمعت الصوت أنتفضت ..
فهد بصوته الرجولي ألي غطآآه بالهدووء : ليليآآن ... أفتحي البآآب بكلمج شوي ..
عقدت حوآآجبي وأنآ أسمع صوته .. يآآحليلة جآآي لحد بآآب غرفتي ..
صدق كل شي قلته .. مآآيدري أن مقصدي أفك نفسي
من الورطة ألي حطيت حالي فيهآآ وبفضل من ربي فكيت حالي ...
فهد يطق البآب : ليليآآن ..
مو لازم أرد عليه .. خليه يطق البآآب لين يمل ... ألله يهدي جدتي بسس
كله من هالقميص الأحمرآآني ... ولا لو تآآركتني بدون هالقميص
تسآآن مآصآر ألي صآآر .. الثقل يمدحونه في هالأمور وبعدين
هو هزأني .. يعني خليه يعرف منهي ليليآن ..
ظل يطق البآب وبعدين أختفي .. شكله مل ورآآح ..
يمممممه .. يمممممه.. أنآآ كنت قبآله بدون قميص مآعلي غير شلحه
بسسسس .. والله رآآسي قآآم يصكني .. مآني متخيله ..
أبدن .. توووووبة توووووبه ... الديوآآنيه بنسآهآ لسنة قدآآآم مييير ...
ملت برآآسي على رجووولي وأنآ فعلا طآآري النوم أبيه ..
ليتني أنآآآم .. يآآرب أنآآم ..
بس جمدت على وضعيتي أول مآآنفتح الشبآآك ...
هذآآ ألي تسآآن نآآقصني .. ألا هذآ ألي نسيته ..
فهد وهو يدخل يده بقهر : يعني هذي حالتي .. لامن بغيتج
بروح أفتح هالشبآآك ..
الجده وهي قآعدة بالحوش : خلك منهآ يالافي .. أنت رح لديوآآنيه وبتلقآهآ
جآآيتن لحد عندك ..
فهد يبعد عن الشبآآك ويلف لأمه العودة : على كفآآلتج يآآيمه ..؟
الجده لمآ شآآفت الوضع قآمت هي تمسخه : أكيد .. وبعدين هالخلاقين ألي
لابسهآ أنآ شنو قآآيله عنهآآ ..
فهد يرجع يطآآلع ليليآن : طيب .. وأنتي بتيين لديوآنيه هآتي العشآ والقهوة والشآآي
ويآآج ( سكر الشبآآك بسرعه وأبعد عنه ) يمه ... هذي ملابس طلال
الجده وهي قآعده ع الفرشه الصغيره : أنآ مآدآآنيهم يآآولد وأنت تعرفني زين
فهد : ولا يهمج يالغاليه ...
قآآمت ببطء وتحركت مآآرة من عند فهد حتى تدخل الصآله وهي نآآويه
عليهآ نيه .. وقفت قبآل البآب وبعصبيه طقته ..
الجده : أفتحي البآآب .. أفتحيه أشووف ..
وقفت تنطر البآب يفتح بس مآآردت ليليآن ...
الجده بقهر وهي ترفع صوتهآ : أفتحي البآآب يآآبنت أحسن لج ...
وعلى طوول أنفتح البآآب
ليليآن تبي الجده تقصر حسهآ : يمه ورآآتس معصبه .. فشيله لا يسمعتس
الرجآآل ..
الجده بنظرة قآآتله : تستغلين طيبة وليدي ... قدآآمي روحي عنده لديوآآنيه ..
يلا ..
ليليآن طآآرت عيونهآ وهي عرفت أن الجده كآآشفه كل شي : هآآ ..
الجده تأشر لهآ تطلع برآ الغرفة : قدآآمي أشووف ..
تحركت بهدوء وأدب من عند الجده بس أنحنت أول مآآضربت الجده رآسهآآ
ليليآن تمسك رآسهآآ : آآآآآي يمه .. مآسويت شي ..
الجده : مآآسويتي شي .. أنتي خبز يديني ..
ليليآآن قالتهآ بصوت وآطي وبرجآآ :
أنآ كنت ببدل قمصآآني وهو ألي مندعس بهالحر أستغفر الله
والظلام .. ولا أنآ لو دآريه أنه موجود وش يخليني أغدي لديوآآنيه ...
الجده ترفع يدهآ : ألله أكبر عليج ... كل هالسآآلفه وهالكلام الجذب عشآآن
قميص ... أنتي خلاص يبي لج دوآآ ووالله .. وشوفي هذآآني أحلف ..
دوآآج مآآيعرفه غيري .. هييييين ..
ليليآن طآرت عيونهآ : أنآ قايله لتس القميص منحوووووس .. بس أبدن
مصممة على رآيتس لين شوفي وش صآآر من ورآآه ..
الجده : وليدي قليبه أبيض مآهآن عليه يخليج زعلانة .. يطق عليج
البآب ولاتردين .. والله أن ودي أكسر العصآ ورآآ ظهرج كود تتعلمين
ليليآن تمد أيديهآ وحوآجبهآ معقودة : شسووي له يمه ..؟
الجده بأمر وهي تتحرك تسكر بآب غرفتهآ : والله أن مآآذلفتي قدآآمي له لاروح
وأعلمه بالحقيقة ... الولد تعبآآن مآآهو نآآقص سوآآلفج الخاليه ذي ..
حتى عشى مآتعشى ...
ليليآن : لالالا .. بروح طيرآن عنده .. بس تكفيييين ياميمتي لايدري ثم ينقلب
علي .. والله فشيله يمه .. تكفيين يمه ..
الجده توقف وهي تأشر بيدهآ صوب ليليآن : سوآلف وخبآل هالحريم خليه عنج ..
هالحين بدآل مآآتروحين تخففين عنه وأنتي عآآرفه أنه تعبآآن قآآعدتلي
هنيآآ يقآل أني المغلوط عليهآ .. هآآ
ليليآن تمشي : هه .. هذآني رآآيحه له ..
الجده قالتهآ من قلب : والله أن مآآخليتج تمشين نفس هالخلق مآكون حمده ..!!
ورآهآآ جدتي أعوذ بالله .. كل هالشي عشآآن وليدهآآ ...
بغت تآآكلني بقشوري .. ألا أكلتهآآ وخلصت .. طلعت للحوش ولمبآآته
كلهآ مفتوحة .. يآآربي لو دخلت وش بسوي .. أحط نفسي زعلانه ..
كرهت الزعل من هوآآش جدتي أعوذ بالله ..
مآآخلتني أفرح بنفسي شوي ..!!
طيب كيف أحط نفسي زعلانه وأنآآ رآآيحة له .. يآآزين خشتي دآآخله
عليه ولا تكلمني بسس .. ألله يهديتس يآآجده ..
دآآيممممن تحطني في موآآقف مالهآ أم دآآعي ..
أكيد قالهآ وش صآر عشآن تسذآ كشفتني ...
ولا بعد طالب قهوة وشآي وعشآآ ... كيف يجتمعون ويآآ بعض ..؟
لويت فمي أول مآآوصلت لديوآنيه ولمبآتهآ مفتوحة ... يآربي ....
شبكت أصآآبعي مع بعض ومسرع مآآفكيتهم وحطيت كف يدي على جدآر الديوآنيه ..
وبآب الشآآرع جنبي مقفل ..حركت عيوني للبآب الحمآآم بكل عبث
أطالع فيه ومسرع مآآرفعت رجلي وصعدت حتى أميل برآآسي
وألمحه جآآلس ومرجع رآآسه لورى ويطالع السقف ..
كيف بدخل .. والله مدري شسوي .. لادخلت أسلم .. ولا أدرعم
على وجهي وأقعد جنب البآآب ...
ورآآي متبهذله بهالطريقه .. تسني بدخل على أمير مو زوجي ...!!
صديت بعيوني ورفعت رآآسي لسمآآ ألي يتملكهآ السوآآد .. السآآعة هالحين
10 ولا 11 ....؟؟!!
فضآآآوة أسأل عن السآآعه .. أستغفر الله .. ملت بظهري على الجدآر ألي جنب
البآب ووقفت ... ضميت شفآآيفي مع بعض وأنآ أطالع
الجدآر ألي قبآآلي ... والله مدري شسوي ..
...... : يعني كآآن علي أيي لحد عندج أقوولج حيآآج الله ...؟؟
تعدلت بوقفتي ولفيت له .. رفعت رآآسي على خفيف حتى أطالع
فيه وهو مبتسم ... أصصلن هو مو أطول مني ..أطوول ليه التسذب بس مآهو كثير ..
شعره هالرمآدي كله رآجع لورآآ ... ووآضحة ملامحه بشكل أكثر ...
حركت عيوني بعبث بس هو مد يده ولفهآ حول رقبتي ..
قربني له أكثر ..
فهد يمشي دآخل لديوآآنيه : آآسف .. لا تآآخذين بخآآطرج ع الكلام
ألي قلته لج .. لأن نفسيتي زفت ..
حط يده على رآآسي وضمني لصدره .. ولحظآآت حتى حسيت بشفآآته
تبوس رآآسي ... ضعت أكثر وأنآ أحس في أيديه .. أنفآآسه
جسمه ..كل شي يخصه قريب مني ..
وهذآ أنآآ ألي متسذبه بعد ..
وش حيلتي والضيآآع عنوآآني ...
نزلت عيوني بالأرض ورآآسي على صدره .. أبعدني وحرك يده لتحت ذقني
حتى يرفعه ...
فهد بصوت دآآفي : أنآآ عآآرف أن الكلام ألي قلته مو حلو بحقج .. بس والله
مآآطرى على بالي أنج تبين تنتظريني فالديوآآنيه ..
ليليآن تطآلعه بصمت : ..................
فهد مآل برآآسه حتى يبوس خدهآآ : ولو أني خربت كل شي .. لكن مآعليه
ألله لايحرمني منج
عطآني شي أكبر من أني أكون حمله ..
دفآآ .. حنآآن .. وقلب أبيض ... فعلا مثل مآآقال .. طيب لأخر حد .. بس
لاعصب .. أنحآآشوآ عنه ..
رفعت كتوفي بهدوء أول مآآحسيت بشعر ذقنه يحتك بخدي ..
ليليآن تبعد عنه وبصوت أمتلى حيآآ : لافي ..
فهد يرفع رآسه : شنووو ..؟
ليليآن ترفع يدهآ وتأشر بأصبعهآ على ذقنه : ..............
فهد : صآآير مهمل .. هههه .. مآآصدقت أبعد عن الرسميه ألي ملزومة علي
كل يووم ..
ليليآن : مآآفهمت ..؟
فهد يحط يده على بطنه : بطني يوجعني من الجوع .. ممكن تسوين لي عشآآ ؟
ليليآن : لا جدتي أصلن تآآركة لك عشآآ ..
فهد : زين .. بس بالأول روحي ضبطي لي قهووة .. مشتهيهآآ
صد بعيونه عني وطالع أخر الديوآنيه مكآن مآآهو حآآط أغرآآضه وفرآآشه ...
طالعت أكثر ملامحه .. نظرة عيونه .. شفآآيفه .. خشمة ..
حوآجبه .. كل شي حآآولت أرسم منهآ صورة ثآآبته بدآآخلي ...
البلوزة حلو عليه مآآشالله .. مبرزة تفآآصيل له حيل مآآحد يقآآومهآآ ,,
مآآتسني أنآ ألي مآدآآني الشبآب بهاللبس ...
بس هو غير ..
ليش غير ..؟

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 28-08-12, 11:49 PM   المشاركة رقم: 295
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

عجزت ألقى لهالشي جوآآب ..
وبعدين مو وآآضح عليه أن عمره 34 .. أبدد موآآضح .. أكثر شي صددمني
فيه عمره .. لاحسبت بيني وبين عقلي فرق السنوآآت ,,
المفروض يكون أبوي مو زوجي ... هههههه .. يلا ..
ألله يعيني مو عليه ألا على العلة ألي أسمهآ تغريد .. زوجته الأولى يآعلهآ مآآتربح
أبدد
يآآوالله أن فيني حرررتن عليهآ بس أشووفهآآ
بسوي شي لهآ عمرهآ مآآتنسآآه .. الحيوآآنه ...
فهد يحرك يده بوجه ليليآآن : وين رحتي ..؟
ليليآن ببعثره : بروح أصلح لك قهوة تعدل مزآآجك ..
تحركت مبتعدة عنه .. بس هو بلمح البصر سحبني له بقوة ...
فهد : مآآنتي زعلانه ..؟
منظره بهالشكل التعبآآن حرك فيني ألف شي وشي ...
مآهآن علي أشووفه .. أو أحس أنه منكسر ..
مدري تسذآ حسيت أن الرجآآل في شي دآآخله كآآسره ..
نظرته مشتته .. دآخلهآ عالم حيرآآن ..
أو يمكن لأني أشوفه أبوي .. وأبوي قبل لايتوفي من يدخل البيت
أعرف أذآ فيه شي مكدر خآآطره أو شآآغله ..
أعرف أذآآ محتآآج يقول شي أو يكون ماله نفس يسمع صوت ...
أبوي حكآآية .. كتبت عنوآآنهآآ وكل تفآآصيلهآ بنفسي ..
عشقت الحيآآة لأنه كآآن نور هالحيآآة ..
رفعت حآآلي وحطيت يدي على شعره حتى أميل رآآسه شوي وأبوسه ..
ليليآن : مآآزعل منك أنآآ .. نسيت أنك صقري ...!!!
ظل وآآقف ..
أبتسمت له وغآآدرت المكآن طآآلعه من الديوآآنيه ...
أبتسمت وظهرت له الغمآزآت ألي في خدودهآآ .. حس بقلبه يوجعه
يذكره أن هالبنت هي شبيهه لوحدة تمثلت في أبشع صورة
من بعد أسطورة العشق ألي عآآشوه ..
لكن
هذآ هو وهي .. في مرمى صدفة عشق ولقآآ ..
مآآينكر أنه
يعشق تقلبآتهآ المزآآجيه ألي تشبه تقريبآ لمزآآجه في صبآحآت يومه ..
مره تثور .. ومرة تعآند .. ومرة يحسهآ تخلع قبآله كل هالجنون
..
هذي هي .. البنت ألي أقتحمت حيآآته بتصرف ماله منطق ...
كم صآآر يعشق كل أضطرآبآتهآ ألي مالهآ مبرر ..
أبتسم غصب وهو يتذكر كلامهآآ .. صقآآرة .. ههههه ..
ومخليته الصقر ألي عليهآ تروضه ..
ضم شفآته بحزم.. هالبنت عندهآ ثقه زآآيدة بنفسهآآ ...
تقول الكلام ولا تحسب له حسآآب ..
رآآح وجلس بجنب المركة وكل عظآآمة من التعب قآآمت توجعه ...
.. ( أأأأخ بس ) طلعت منه بصوت مسموع ...
لف برآآسه يطالع أغرآآضه .. لايكون جدته دخلت بس وشآآفت
أورآآقه وأغرآآضه الخآآصه بشغله ... وهو كل يوم وفي كل ليلة
يدير شغله مع عمر بالسر .. بس لو كآآنت شآآفت شي
مآرآآح تسكت أكيد .. والله لاتقلب الديوآآنيه فوق رآآسه ..
حتى طآآري سفرته لفرنسآآ مآآيدري كيف بيدبره ...
لازم عليه يلقى منفذ عشآآن يحضر أفتتآح المختبر ..
ومنهآ يروح يشوف شنو صآآر على فرسه .. مآآحد أكد له تحسن صحته ...
وهالحين طآآلع له ميشيل ألله يشغله بنفسه ..
وقصته ورآهآ شي مآآيدري فيه ..
متأكد أن هالأنسآآن مخبي شي كبير عليه ...
ولحظآآت دخلت ليليآآن عليه بصينيه القهوة والشآآي
فهد : أبعرف أمي كيف خلتج تطلعين من الغرفة ..
ليليآن وهي تنحني قبآله وتنزل الصينيه : ليه ..؟ وش طرآهآ عليك يآكآآفي ...
فهد : لابس .. ودي أعرف .
ليليآن تجلس و بنفسهآ : غسلت شرآآعي .. وضربه ع الرآس بعد فوقهآآ..( سحبت صحن التمر
وحطته قبآله ) تفضل ..
فهد يتعدل وهو جآلس متربع : ريحة القهوة تفتح النفس ..
ليليآن تمسك ترمس القهوة : سوآآتي للقهوة كلن هنآك يمدحهآ وأبوي على رآآسهم ..
لأن هو ألي علمني عليهآآ ..
صبت الفنجآآن له ..
فهد يسحب الفنجآن : وطول هالمدة وألي تسوي لي القهوة الخدآآمة ..
ليليآن أنعفست ملامحهآ وهي عآرفه وش رآح يطلب : ...............
فهد : هذآ وأنآ منبه شغل الخدآآمة مآآبيه ( طالعهآ بنظرة صآآرمة ) أحمدي ربج
أني أنشغلت ولا هتميت بالأمر لأني مآآحب أقول شي ومآآينفذ
ليليآن رفعت حوآجبهآ وبدون مآتطآلعه : وش جآآك قبل دقآآيق وش حليلك ..
نزلت الفنجآآن وحركت أيديهآ لورى على الأرض متسآندة عليهم
ومآلت بظهرهآآ ..
فهد : أنآ أعلمج عشآن لاتلوميني بعدين .. من بآآجر كل شي يخصني أنتي
ملزومة فيه تسمعين ولا لأ ..
ليليآن وهي تطالع الصينيه : .....................
فهد بعد صمت والديوآنيه مالهآ السكون : شنو فيج بوزتي ..؟
ليليآن : لابس تقول قآآعدة عند دكتور ذآآبحه الضمير ومن قلب ينصح ..
فهد : شلون ..؟
ليليآن تطالعه وبأبتسآآمة : أن شالله من بكرة كل شي يخصك أنآ بهتم
فيه ... كم عندي فهد
فهد يشرب الفنجآن ويمدهآ لهآ : أيه خليج هالشكل وألي تآآمرين فيه بكون حآآضر له ..
ليليآن : أييه وآآضح .. طآآلبة منك شغلتين ولا شفت شي منهم ..
فهد أبتسم : والله مو سبآآيدر مآآن أنآآ .. هذآ لو طلبج له ثلاث أيآآم ..
ليليآن تصب له قهوة وتمد له الفنجآآن : والله مآشالله الكل لا طلبج لبيت طلبهم
بسرعه .. وأنآ ليش تبي مني أنطر يومين وثلاث ..
فهد يسحب الفنجآن : ألله يهدآج أنتي طالبه مني أغير غرفتج ومستحيل بلقى الشي الحلو
من أول مآروح .. وبعدين من قصدج بالكل ..؟
ليليآن : يعني مآآحد يطلبك طلب وتلبيه ..؟
فهد وهو يرفع يده ويفرك جبهته بحوآجب معقودة : ألا ..
ليليآن : أولهم أختك ..
فهد وقف عن الفرك وبنظرة تأمل : عبير طلعيهآ من حسآبآتج ولا تقآرنين نفسج
فيهآ
ليليآن بتفآجأ من رده : ترآ مآ هرجت عليهآ أنآ
فهد : ولارآح أسمحلج أصلن ..
سكتت ونزلت عيونهآآ من هالأندفآآع بالرد ..
هي مآقالت شي عشآآن شوي ألا يآآكلهآآ ..
ليليآن بدون أية تعآبير : طيب .. تآمر على شي بروح أنآم ..
فهد قآآم ورآح يمشي صوب فرآشه : لا سلامتج ..
رفعت عيونهآآ تطالعه بكل برود يروح للفرآش وينحني متمدد عليه ...
تحس أنهآ بتحترق من دآآخل ..
بتنفجر من هالرد ألي عآآكس مشآعرهآ وأشعلهآ زيآآدة ..
رفع يده ومسك جبهته من جديد وهو يضغط عليهآآ ..
ليليآن تقوم : تبي تتقهوي ولا أشيلهم ..؟
فهد وهو يغمض عيونه : لا خلاص ..
ليليآن وهي تشوفه بس يمسك جبهته بقوة : أنت تحس بصدآع قوي .. أجيب لك
بنآآدول .. ترآ عندي بالغرفة ..
فهد يبعد يده ويطالعهآ : تعرفين تسوين مسآآج ..
ليليآن : لا والله .. ألله يخلي لي ولغيري البنآدول ..
فهد يرجع يفرك جبهته بحوآجب معقودة : ........................
ليليآن تقرب منه أكثر وتجلس جنبه : تتوجع منه حييل ..؟
فهد والصدآآع كل ماله ويزيد : شنو رآآيك يعني
ليليآن وهي تطالع فهد : أنآ لو أعرف أسوي شي يخفف عنك تسآن مآآقصرت ..
وأنت شآطر ترد علي رد يخليني أتمنى أطلع ولا أرد لك
فهد يحرك رآسه صوبهآ : طيب وشنو ألي رآآدك ..؟
ليليآن بقهر وصوت مهزوز : قلبي .. تصدق ..!!!!
ظل يطآلعهآ وهي تطالعه بقهر .. أبعدت عيونهآ عنه بس هو
ظل يتأمل هالتفآصيل المآآثله قبآآله ..
فهد بصوت تعبآن .. مجهد : أنتي ألله يهدآج تعرفين أن رآآسي مصدع وتهرجين
فوق رآآسي ويوم أتقهوى طلعتي لي بسآلفه مدري كيف قآآيله ..
تعبآن أنآآ .. حآولي تفهميني وبترتآحين .. صدقيني ...
ليليآن تقوم : طيب آآسفه ..
نوت تتحرك بس هو مسك طرف قميصهآ من تحت ..
فهد : تعآلي أجلسي بقولج شغله ..
ليليآن : هآآ .. وهذي جلسة ...
أول مآجلست حرك رآسه وريحه على فخذهآآ ..
فهد : لا تتحركين لين مآ أنآم .. هالشي بيكفيني عن المسآآج ..!!
هذآ هو .. يعد العدة للسفر لعالم هو عآآلمهآآ ...
يحمل في صفحة لقيآهآ كثير جروح وأحزآن يبيهآ تتلاشى وسط هالعالم ..
يبي يحس بالهدوء يلف كيآآنه
بعيد عن ضجيج الأمكنه ...
محتآآج من يفتح له الأبوآآب بدون مآيسأله ..
بدون مآآيحتآآج تصريح دخول أو خرروج ..
يبي من يسآآعده في فتح شنطة أحزآآنه ..
يرتيهآآ في غرفة النسيآآن ..
يعلق على الجدآآر صور تنزف مشآآعر وأوجآآع ..
من يبتسم ويمد يده له ..
يقول ..( وقت السفر يآآفهد حآآن ) ...
غمض عيونه وهي تلاشت في زحمة هالمشآآعر بدآخلهآآ ..
تحس برآآسه .. وشعره متنآآثر في حضنهآآ ..
وقلبهآ بدى ينبض بسرعه ..
لاهو خوف ولا ربكة ..
لكن البعثره لغه تتقنهآ الجوآآرح أكثر ..
فهد وهو يثني رجوله ويتكتف : مآآتعرفين تمسحين على شعري ..؟؟
ليليآن تآخذ نفس وتبلع ريقهآ : فه.. فهد والله بروح أنآآم ..
فهد وللحين مغمض عيونه : مثل مآنتي نمتي في حضني .. يآآ دوري هالحين
ليليآن رفعت صوتهآ وبصدمة : أنآآآآآآآآآآ..؟!!!
فهد بهدووء وبصوت وآآطي حييل : هشش .. مآآبي صوت
ليليآن بخرعه : والله مآعمري نمت عليك ولا قربت حتى .. تبي تضحك علي
فهد : ...................
ليليآن : رد علي طيب بعدين نآآم ..
حرك يده وبقوة سحب يدهآ وحطهآ على شعره ..
فهد : قلت لج أمسحي على شعري ..ومآبي صصووووت ..
حست بمشآآعرهآآ تغفو ألا مآلا نهآآيه ..
وهي تشوف شعره يغطي نص أصآآبعهآآ ..
يتنآثر على بشرتهآ مثل مآتنآآثرت حبآآت مطر عشقه
حتى أرتوت أرضهآآ ..
أزهرت من بعد الجفآآف ..
صدفة وجودة قدر مجهول ..
هذآ هو الحب ألي يزحف في قلوبنآآ ..
يهآآجم أكثر ممتلكآتنآ أهميه ..
حتى تشرق صبآحتنآ على شوآآرع فآآضيه يملاهآ شعب أشوآآقنآ
ولهفتنآآ .. حركت أيديهآ ببطء وبدت تمسح على شعره ..
ولحظآآت حتى بدت تقرآ عليه ... بصوت خفيف يوصل لمسآآمعه ..
مسآآج وبنآدول أولى خطوآتنآ لأي شي يمتلكه الوجع في أجسآآدنآآ
وكآآن الأحق فينآآ نمطر هالوجع بأيآآت وأذكآآر رب العالمين ..
نصفي أنفسنآ وأجسآآدنآآ ...
نحميهآآ من هموم هالدنيآ وأوجآعهآآ ..
*************
أنفتح البآآب ودخل علي وهو حآآضن عبدالله ألي دآآيخ من النوم ..
سحب المفآتيح من البآب وحرك رآسه صوب عبدالله
علي : يلا حبيبي روح نآآم ..
عبدالله يوقف وبصوت وآطي حيل : أقدر أنآم عند أمي وأختي .. تآآخذني
لمهم ..؟؟
علي أبتسم : ورآآ توك تتكلم .. هالحين والله مآيمديني .. أنآ نفسي تعبآن .
عبدالله يفرك عيونه : ...................
علي يحط يده على رآآسه : ولا يهمك ..رح نآم ومن الصبح قبل لاروح
الدوآم أنزلك عندهم ..
عبدالله : طيب ..
تحرك متوجه لدرج وعلى طول أصعده .. وهو خطوة تقدم
فيهآ حتى يحرك البآب بيده ويسكره .. بس من نوى يتحرك طلعت الجوهرة
من المطبخ لابسه درآآعه جدآ عآآديه متمآآزجة ألوآنهآ ويآ بعض
الجوهرة بصوت أمتلى خوف : وينك أدق عليك مآآترد وين كنت ..؟
علي يطآلعهآ بملامح متجردة من كل شي : يعني أكيد برآ مع ولدج ..
تحرك متوجه لدرج وهي ظلت تطالعه
الجوهرة تتقدم له : علي أبي أتكلم ويآآك ..
علي بدون نفس : مصدع ومآلي خلق أتكلم ويآآ أحد ..!
الجوهرة بصدمة : أحد .. هالحين أنآ صرت وحدة من هالأحد ..
الفصل الثآمن عشر ..
الخطوة الثآلثة عشر .. خطوة اللهفة نحو حلم أريد منك أكثر ممآ أريد ..
علي يصعد الدرج بدون أي أهتمآآم لهآ : والله عآآد أفهميهآ نفس مآتبين ..
فتحت عيونهآ على الأخر تبي تصدق أن ألي قبآلهآ زوجهآآ ..
حبيبهآ وعشقهآآ ..
عمره مآ عاملهآ بهالأسلوب .. أو حتى قال في حقهآ كلمة غلط ...
تحركت بسرعه ورآحت تصعد الدرج تلحقه وأول مآوصلت لطآبق الثآني
..
الجوهرة : ألا بتوقف تسمعني ..
علي يهز رآسه : أستغفر الله وأتوووب أليه ..
رفع يده وفسخ شمآغه والعقآل تآآرك الطآقيه على شعره .. وصل لغرفة نومهم
وفتحهآ وبحركة سريعه أستقرت أصآبعه على أزآآرير ثوبه .. وهو يفكهآ
وآحد ورآ الثآني .. سحب هوآ وريحة الغرفة مليآنه بريحة العطور ومن بين
هالظلام الدآمس كآآنت أنوآر الفوآحة في زوآيه الغرفه تشتغل بلونين
الزهري والأحمر على شكل دوآآئر صغيرة ...
مد يده الثآنيه وشغل اللمبآت .. رمى الشمآغ على التسريحة ورآح متوجه لسرير
الجوهرة تدخل الغرفة وتسكرهآ : فهمني ليش هالشكل سآآفهني .. ليش
يوم كنت أدق عليك مآترد
علي يلف لهآ بعصبيه : أقووولج يآآبنت الحلال تعبآآن .. لاحووووول ..
مر من عند السرير بتصميمه الوآآسع ووقف حتى يسحب قميص
النوم .. رمآه على السرير وبسرعه فسخ ثوبه وعلقه .. أنحنى وسحب
قميص النوم وعلى طول لبسه وتمدد على السرير
علي يأشر ع اللمبة : طفي الليتآت بنآم ..
الجوهرة : بتنآم وأنآ أحترق ..
علي : الجوهرة أنتي تفهمين الحجي ألي أقووله زين .. قلت لج تعبآآن
طفي الليتآت بنآآآم ..!!
الجوهرة تصغير للموضوع : كل هذآ عشآآني بس مقصرة بحق عيآآلي ..
أووكي من بآآجر ولا يهمج بهتم فيهم ..
علي بنفس نبرة كلامهآ : مآآآآآآشالله .. فعلا تثبتين لي أنج مربية أجيال
وتقدرين تقودين هالمجتمع للأفضل ..
الجوهرة : علي شنو ألي يرضيك .. ترآ مآآعرفت لك ..
علي بطنآزة : منو قآآلج أني أنآ المحتآآج رضآآ .. أصلن أنآ شنو تفرق عندي أهتميتي
في عيالج ولا لا .. أهتميتي فيهم والله هذولا عيآلج .. وأذآ لا مآآهم ميتين بدونج ..
كثر الله خير أمج ألي صآآيره لهم الأم والأبو وقآآيمه فيهم وبمصآريفهم .. ألي يخصني نظرتي لج يآآلمديرة شنوو ..؟
الجوهرة بعد صمت : أنآ أحآول أفضي وقتي لهم بس مو لاقيه وقت وأنت بعينك
تشوف .. الوقت ألي فآآضيه فيه هو أخر الأسبوع ..
علي يتمدد زين : أقوول ورآآي دوآم أنآآ ..
الجوهرة تتقدم أكثر لسرير : أنآ للحين مو مستوعبه أن مشكلتنآ ذي من لا شئ
طلعت .. ليليآن مشتكيه لك .. قآآيله أني مقصرة بحقهآآ ..؟؟
علي رفع رآآسه : شنوووو ..؟ أقوول خلي عنج هالوسآآويس وبنتج مسيكينه
مآآتعرف تشتكي لأحد .. لو أنهآ تعرف كآن بدت في أخوهآ هالي مآعرفنآ سوآيآه
ألا من تآآلي ...
الجوهرة بتردد : عشآني قلت لك ذيج الكلمتين ألي مالهم معنى؟؟ .. والله مآقصدت
يآآعمري ..
علي بحزم : أنتي ورآج صآآيرة بس تزنين أستغفر الله ..
الجوهرة تجلس جنبه بهدوء وتحط يدهآ على خده : أذآ أنآ غلطآنة صحح لي ..
علي : هالي طآيحه عندهم مسآيير .. أسأليهم كيف يهتمون بعيالهم ...؟؟ وشوفي
كيف الرد عشآن تعرفين غلطج وتصححينه بنفسج ..
الجوهرة تطالعه بصمت : .....................
علي يغمض عيونه : تصبحين على خير بسسس ...
ظلت تطالعه ومسرع مآقآمت تآآركته ...
بيبقى للعنآوين أمكنة نستدل فيهآ
مثل الحب ألي نجهل كيف صرنآ حكآم وطن وشعب
أندرج تحت مسمى الحب ..
كيف نعشق ومتى وشلون ..؟
كيف تتحكم فينآ مشآآعر له هو بالذآآت ..
ليه هو ..؟
ليش قلوبنآ تفز بطآآريه .. ننغمس في أخر درجآت هالحب
وفجأة نتوه عن مخرج الخلاص ..
هو الحب ..
وحده ألي يبتدي وينتهي في لحظآآت الصدفه ..!!
*******************
في شوآآرع الذهول لقيت نفسي ... أدور عن من يصحيني
أن ألي سمعته أمس جذب .. أن ألي كلمني مو طلال ...
تصدقون أني مآآبجيت .. مآآأنهرت .. مآتلاشيت في عتمة الظلام ..
لقيت نفسي أسمع لصوته وكل شي يحووطة صمت غريب ..
أسمع له وأنآ أشوف فرحتي ينهدر دمهآ على سآآحة الحقيقة ..
أنقطع الخط مآبيني وبينه .. وظليت على هالحآآله ..
سآآكته وكل شي ميت دآآخلي ..
حبيت طلال أيه .. عشقته أيه .. بس نسيت الشي الأهم ..
وش بيلقى طلال فيني عشآآن يفكر في وحدة نفسي ..
لاجمآل ولا شعر ولا حتى أهم شي الثقه ..
كل بنآآت العآآيله الكل طآآيحين مديح فيهم .. عمري مآآبيوم سمعت أحد
شآآفني وقال مآشالله .. أحس نفسي ولا شي بحضرتهم .. ولا شي ...
ليش أروح لبنآت العآيله .. أقرب شي أختي ورد .. أخذت من الجمآآل
ألي الكل يذكر الله عليه .. منآآير .. وأخوي من جمالهآآ مو قآآآدر يشوف أحد
غيرهآآ ..
عبير .. تغريد ..
أمس أمي يوم قعدت عندي .. بس تمدح شعر ليليآن بنت العمه ...
كأنهآ تقولي شوفي حتى هالبنت غطت على شعور كل بنآت العآآيله ...
ليش عطيت نفسي الحق أحبه ...
ليش ..؟؟
تحركت بهدوء ويدي متخدرة من كثر مآآكنت على وضعيه وحدة ..
متمددة على شرشف الصلاة وعلي جلال الصلاة ...
أحس جسمي مخدر ورآآسي مو قآآدرة أحركة من ثقله ....
غبيه .. أنآ أكبر غبيه في هالكون ..
رحت سمعت حجي تغريد ... عن كيف خلت لافي يحبهآ ويعشقهآآ ..
ورحت سآآويت كفتي في كفة تغريد ...
سمعته ورحت للولد صآآرحته .. قلت عن الشي ألي سآآكن بين
ضلوعي .. وليتني سترت على نفسي وسكت ..
أكيد رآح وسأل خالتي عني .. وأكيد هي بتقوله كل شي عني ..
يمكن في باله وحدة نفس أخته .. بجمالهآ ودلالهآآ ..
نفس عمتي الجوهرة .. نفس أمه .. على الأقل ,,
وأنآ وحدة أقل شي تمتلكه أي بنت في الدنيآ مو عندي ..
مآفيني شي يميزني عن الكل ..
أنطق البآب وعلى طول تحركت متعدله بجلستي وتربعت ..
منآآير : مرآآيم .. مريوووومة ...
صرت أتملس يدي المخدرة ببطء .. والغرفة شبه مظلمة والستآير
الثقآل على الشبآآك حآآجبه الضوء لا يتسلل للغرفة ..
تصدقون مدري جم السآآعه هالحين .. مآطلعت من غرفتي من حآجآني
طلال .. وكل مآيآ أحد ووقف عد الغرفة قلت له أني بنآم .. سمعت الأذآآن
وعلى طول وضيت وصليت وتمددت أول مآخلصت ...
منآير تطق البآب : مريووومة كل هذآ نوووم .. قومي حبيبتي ننطرج ع الريوق ..
يلا ...
مريم بصوت بالعآفيه طلع : حيآآآج منآآير ...
نزلت جلال الصلاة عن رآآسي والبآقي مغطي جسمي .. فتحت منآآير
البآآب ومآلت برآآسهآآ
منآيرر بذهول : شنو فيج مرآآيم .. ؟ شلعتي قلوبنآ أمس ... توج تصلين ...!!
مريم تبلع ريقهآ : تعبت شويآت .. صدآع حآآشني أمس .. ( سكتت لثوآني وكملت )
وهالحين أشوآآ
مدري أول مآآتحجيت حسيت فالعبرة تندفع دآآخل ضلوعي وكلامه لي
يتردد في رآآسي مثل الطبل .. أنآ عآآرفه ليش هو قآل هالكلام ..
عشآن يلقى له حجة يبعد عني ..
خلا عذر الكلمة ألي قلتهآ سبب له .. ومآيدري أني من زمآن وأنآ محددة
قدري زين ..
طلال مو ألي يجبر حرمة على شي هو عآآجز عنه ..
لو هو كفو قال لي أنآ مآآبيج أبي وحدة رآسمهآ في بالي ..
منآير تدف البآب وبهدوء تدخل .: شكلج مآآيطمن .. تبين أنآدي سآآلم
يي يشوفج ..
مرآيم تهز رآسهآ بالرفض ..: لا .. ( طالعتهآ ) السآعة جم ..؟
منآير : السآعه 8
رفعت حوآجبي بصدمة .. ألله كل هالوقت مر وأنآ متمددة ..
يآآرب ..
مرآيم تقوم : أنآ كلهآ شوي ونآآزلة لكم ..
منآآير وهي شآآكة أن فيهآ شي : طيب ..
طلعت منآير وأنآ سحبت جلال الصلاة وفصخته .. توجهت لستآآير وصرت
أفتحهم وبحركة تلقآئيه صغرت عيوني من أشعة الشمس والنور
ألي أندفع بقوة لكل هالظلام ألي كآن يلف الغرفة .. نزلت أيديني ومشيت خطوتين
حتى أوقف قبآآل المرآآيه .. تأملت ملامحي بنظرة خآطفة والسوآد الوآضح
تحت عيوني ..

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أم سعود, للكاتبة الكريستال, ليلاس, أريد, أريد منك, منتدى ليلاس أريد منك أكثر, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, أكثر مما, الشيخ لافي, تنوع لهجات, راقيه الحرف, روايات, روايات خليجيه, رواية أريد منك أكثر مما أريد, روايهت سعوديه, سالم ومناير, صقارة لافي, عمر, فهد, قصص و روايات, كريستال, كريستو
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t175256.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
طھط­ظ…ظٹظ„ ط±ظˆط§ظٹط© ط§ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط§ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط§ط±ظٹط¯ - ط£ط®ط¨ط±ظ‡ظ… This thread Refback 15-01-18 06:51 PM
Untitled document This thread Refback 26-01-16 11:27 AM
Untitled document This thread Refback 14-10-14 08:10 PM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 05-08-14 11:38 AM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 04-08-14 03:50 PM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 03-08-14 12:20 PM
Untitled document This thread Refback 02-08-14 01:20 PM


الساعة الآن 01:27 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية