لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


واستيقظت من سباتي لأجلهم

السلام عليكم قراء ليلاس الاعزاء اتمنى أن ألقى قبول في ربوعكم تفضلوا قصتي الثانية بعد أن نقلت قصتي الاولى من قبل الاخت العزيزة نوف بنت

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-11-10, 09:58 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق



البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 205159
المشاركات: 102
الجنس أنثى
معدل التقييم: لا اريد مجاملة عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 59

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لا اريد مجاملة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي واستيقظت من سباتي لأجلهم

 

السلام عليكم
قراء ليلاس الاعزاء
اتمنى أن ألقى قبول في ربوعكم
تفضلوا
قصتي الثانية
بعد أن نقلت قصتي الاولى من قبل الاخت العزيزة نوف بنت نايف


البارت الثاني

واستيقظت من سباتي لأجلهم

البارت الثالث

واستيقظت من سباتي لأجلهم

البارت الرابع

واستيقظت من سباتي لأجلهم

البارت الخامس

واستيقظت من سباتي لأجلهم

البارت السادس

واستيقظت من سباتي لأجلهم

البارت السابع

واستيقظت من سباتي لأجلهم

البارت الثامن

واستيقظت من سباتي لأجلهم

البارت التاسع

واستيقظت من سباتي لأجلهم

البارت العاشر

واستيقظت من سباتي لأجلهم

البارت الحادي عشر

واستيقظت من سباتي لأجلهم

البارت الثاني عشر

واستيقظت من سباتي لأجلهم

البارت الأخير

واستيقظت من سباتي لأجلهم


************


سبحان الله والحمد لله ولا أله الا الله والله أكبر
واستيقظت من سباتي ..........لأجلهم

أراهم يلتفون حولي يحضرون لمراسيم عزائي تناسوا أني لا زالت على قيد الحياة
وان نهاية حياتي ليست حسب تقديراتهم بل أنها بيد عزيز ٍ قدير
لقد أهلكتني الصدمة التي كانت مجموعة صدمات لم يتحملها قلبي المحب ولم يتحملها عقلي الذي اخذ إجازة طويلة أول الأمر بإرادته وبعدها أصبحت رغم عنه

هل تعرفون من هم الذين يلتفون حولي أنهم وببساطة أبنائي الأربعة وزوجاتهم
وابنتي الخامسة بينهم
وإنا انظر لهم بوهن لا استطيع الكلام اقلب نظري الواهن بين سلك المغذي وبين وجوههم ومع ذلك اسمع ما يقولون هم يظنون أنها سكرات الموت ولم يتبقى على عمري ألا ساعات وان أطلت فيوم أو يومين يكفي لنهاية حياتي

عندما تنصرف ابنتي وأبنائي تبقى زوجاتهم يحطن بي وكل واحدة تبدي رأيها بوضعي
التي فجعت بابنتها تقول : إذ ماتت لن احزن عليها ابنها لم يدعني ارتدي السواد على أبنتي إذن لن ارتدي السواد على أمهُ العجوز
لتجيب الثانية : لا ادري لما متمسكة بالحياة امرأة لا همَ لها سوى الجلوس والمراقبة
ودخلت بالعمرين وهي متمسكة بالحياة
لتجيبهم الثالثة : استغفروا ربكم المرأة لا زالت روحها بجسدها وحده خالقها هو من يقبضها أما اتعظتم من المصيبة التي حلت بالعائلة كلنا انهرنا فما بالكم بها وهي جدة الكل وأم الكل ثم أردفت قائلة موجهة الكلام
لمن تكلمت عن العمر : أنها بعمر والدتك وربما اصغر ولكنها تبدوا اكبر لأنها لم تهتم بنفسها وأهملتها تماما عند وفاة زوجها
عم السكون على المكان بعد أن أيدتها الرابعة بقولها :خالتي امرأة زهدت بالحياة بعد وفاة زوجها لو اهتمت بنفسها لكانت الآن تتمتع بما يتمتعن بيه قريناتها اللواتي لا زلن يمارسن مهنة التعليم رغم بلوغهن سن التقاعد ولكنها تقاعدت بعد وفاة زوجها
فهي تبلغ اال67 ولكنها تبدو 76 بسبب عدم اهتمامها بنفسها وصحتها قضت
عشرون عام من الإهمال سعيا وراء اللحاق بزوجها ولكن الأعمار بيد الله
ثم نظرت إلى من تكلمت أولا وقالت :ومصيبة ابنتك كانت القشة التي قصمت ظهرها
بادلتها تلك نظرة تحدي لا تليق بمن فجعت بابنة شابة ومنيت بفضيحة لن تمحيها السنين ولن تنساها الناس
بقيت أراقب تبادلهن الكلمات والموضوع الرئيسي أنا وعزائي بين مؤيد ومعارض

مرت الأيام وفي كل يوم يمر تتحسن صحتي وأرى خيبة الأمل بعيون من كانوا يتمنون نهاية حياتي وارى بريق فرح بعيون من تمنوا الشفاء لي وارى لا أبالية لمن لم تهمه حياتي سواء كنت على قيد الحياة أم مغادرة لها

تماثلت للشفاء بروح غير روحي السابقة وقررت أن أعود للحياة معهم كسابق عهدي قبل أن تنقلب حياتي برحيل نبض حياتي
وأعلم جيدا أني سأواجه صعوبة ؛لأن من فضلت الانسحاب من حياتهم أصبحوا اليوم رجال ولهم عوائل وكلمتهم ناهية وآمرة
ولكن ما لا يعرفه الجميع ان الجدة التي يتندرون عليها ويتغامزون ويتلامزون من خلف ظهرها ويعدون العدة مازحين لتزوجيها
كانت تفوت لهم كل هذه الأمور بمزاجها لان الحياة بالنسبة لها انتهت وهي
تجلس بالمحطة تنتظر القطار الذي يقلها إلى الحياة الأخرى
ولم تكن تعتقد أن بقاءها بالمحطة سوف يطول وان حياتها بيده سبحانه وتعالى متى ما شاء قبضها له
ولكنها أدركت ذلك بعد فوات الأوان وبعد أن رأت أمام عينيها إزهاق روح شابة


واليوم


عدت إلى الحياة معهم ومارست سلطتي دون أن أشعرهم بأن لي سلطة عليهم
قبل أن أخبركم سبب عودتي للحياة معهم وسبب استيقاظي من غيبوبتي وكيف تدخلت بحياتهم دون أن يشعروا
علية أن أخبركم من أنا
أنا امرأة فقدت شريك حياتي ونحن في قمة سعادتنا بعد أن بدأنا نرى ثمرة تعبنا بالحياة من خلال تفوق أولادنا ومن خلال ازدهار حياتنا ماديا ً

فقدته في حادث سيارة لم يمهله حتى يصل البيت بل فارق الحياة في مكانه
لم أرهُ وهو يلفظ أنفاسه الأخير ولم أودعه قبل أن تغفوا عينه غفوتها الأخيرة
رحل فجأة ً وبرحيله فقدت رغبة العيش
كان عمر اكبر أبنائي حينها 22 سنة وأصغرهم كان عمره 13 سنة
كانوا في مختلف المراحل وكلهم متفوقون وكان لنا منزل كبير جدا ذا مساحة كبيرة جدا لان والدهم كان يفكر بالمستقبل ويقول دائما هذه المساحة سوف تصبح منازل لأبنائي مستقبلا
ولكنه رحل وتركني أرى البيت يتجزأ دون أن اشعر بحزن ٍ عليه فما فقدته اغلي من البيت وتجزئته
أول عمل قمت به بعد وفاته هو التقاعد فلم اعد أقوى على الذهاب إلى المدرسة وتوصيل العلم للطالبات
وثاني عمل تخليت عن مسؤولية البيت وأوكلتها لابني الأكبر سيف ولأخته الوحيدة
سارة كان عمرها وقتها 17 سنة
وبقيت متفرجة
مرت السنين وأنا متفرجة فقد انقطعت صلتي بالعالم الخارجي ألا من بعض الزيارات للأهل وبعض زميلات المهنة اللواتي أجبرنني على التواصل معهن
أول الأمراض التي قررت أن تعيش معي وحدتي هو مرض السكر الذي باغتني بزيارة مفاجئة ومؤلمة بعد سنة من وفاة الحبيب
وبعدها توالت الأمراض عجز بالقلب مفاصل وغيرها من الأمراض التي يطلق عليها أمراض الشيخوخة في حين هي أمراض من استسلم للشيخوخة
تزوج كل أبنائي بعد خمس سنوات من وفاة والدهم تباعا ً
فوضع العائلة الميسور سهل لهم الزواج المبكر وأنا أشاركهم الفرح بروح ٍ مسلوبة
فمكانه في حفل زفافهم لم يشغله احد ولم يملأه احد بقيت انتظر تواجده في زواج ابني البكر ولكنه لم يحضر كنت استمع لقصص من عادوا للحياة بعد عدة سنوات من الموت وكنت أدعو الله أن يكون قد عاد للحياة عندما دفنوه ونبش قبره وخرج للهواء الطلق وهناك من أنقذه وعالجه ولكنه لم يكن يتذكرنا وتطلب منه الأمر سنين ليعود لنا
وهذه السنين انقضت وفاجئنا بحضور زفاف ابنه البكر
أحلام اليقظة لم تفارقني أبدا في كل مناسبة تراودني سواء سعيد أم حزين
ملتني الأحلام والتخيلات ولم أملها وهل يمل الإنسان بصيص الأمل الذي يشعره بجدوى حياته

قد تقولون أني إنسانة غير مؤمنة أقولها لكم صادقة أني لا أفوت فرضا ولا تبرح المسبحة يدي وتلاوة القرءان هي ملاذي ولكني لم اقوي على فراق حبيبي
شيدوا كل أبنائي منازل خاصة بهم وسكن ابني البكر المنزل الكبير وأنا فضلت أن يشيدوا لي سكن صغير خاص بي بين منازلهم
وفعلا شيدوا لي مكان صغير يحوي على غرفة نوم ومطبخ وصالة صغيرة لاستقبال ضيوفي وحمام وملحقاته
وكانت الحديقة مشتركة بين منزلي القديم ومنزلي الجديد
وكنت عندما اضجر اذهب للحديقة لأتأمل أبداع الخالق وعظمته
أما حياتي مع أبنائي
لم يكن لي رأي عندهم ولم أكن أبالي بذلك هم اعتادوا علي هكذا وأنا اعتدت على سماع كل موضوع يخصهم بعد أن يكتمل تماما ً
ها أنتم تعرفتم على سيدة الصمت أنا
هل ترغبون ألآن معرفة سبب هذه الثورة ولما قررت ان اتغير
لاقص لكم حكاية تلك الشابة التي غادرت الحياة بقسوة بالغة
كانت زهرة تفتحت قبل أوانها ولفتت النظر لها من بين كل زهور الحديقة لحسنها
وجمالها كانت فاكهة نضجت قبل أوان نضجها وأصبح الكل يطلبها بأغلى الإثمان
انتقل خالها وعمتها (ابنة زوجي من زوجته المتوفاة) الى جوار ربهم بأوقات متقاربة فلقد أصاب ابنة زوجي سرطان الدم ولم يتحمل زوجها هذا الخبر ولضعف قلبه الذي أصابه منذ الصغر توفى سريعا قبلها ولحقته هي بعد أربعة أشهر بعد أن تمكن المرض منها
وتركا ابنا ً وحيدا يبلغ من العمر 18 سنة مع ثروة كبير هو وريثها
كانت هذه الأحداث نقطة تحول في حياة الزهرة الجميلة
هي ابنة أبني الثاني جميلة جدا ونضجها المبكر زادها جمالا
بعد وفاة الخال والعمة قررت العائلة تزويج ابن الفقيدين من الفتاة التي سوف يقع اختياره عليها من بين بنات العائلة لكي ينسوه حزنه على والديه ولكي تدخل امرأة في حياته تؤنس وحدته ولكي يمنعوا تسرب الأموال إلى الغرباء
وكانت الصدمة
اختارها هي خلود تلك الصغيرة ذات ال14 ربيعا التي تضج بأنوثة مبكرة
حاول خاله الكبير أن يثنيه عن قراره ولكنه كان مصر اً ولان زوجة ابني الثاني هي عمته
فلقد زينت له ابنتها وأقنعته بها ويبدوا انه لم يكن بحاجة لهذا التزين لأنه كان يحبها

ولكن الفتاة رفضت بإصرار المراهقة وتمردت وصرخت وكانت تلك الأيام كلها عويل وصراخ ولكن قرار العائلة نفذ
ربما تتساءلون أين أنا من كل هذا
هذا الموضوع بالذات حاولت فيه الوقوف بوجههم لأن تلك الصغيرة لجأت لي وطلبت معونتي ذهبت إلى منزلهم وقلت لوالديها ان يتمهلوا عليها حتى تكبر قليلا
ربما تقتنع به من تلقاء نفسها
ولكن تدخلي لم يجدي نفعا ولم يتقبلوه بل امتعضوا جميعا ً منه وأكثرهم امتعاضا كان أبني وزوجته أي والدي الفتاة وتخيلوا أن ابني قال لي نقلا عن زوجته أنها هي من تحدد مستقبل أبنائها ولاتريد للآخرين بالتدخل فهي ليست كغيرها ترى الآخرين يقررون مستقبل أبنائها وهي تقف متفرجة
كانت هذه الكلمات موجهة لي وأنا المقصودة بها
لم أبالي وتنحيت جانبا
وزفت تلك الصغير بعد شهرين من وفاة الخال والعمة لبيت زوجها في حفل صغير وصامت لان العائلة كانت منكوبة بأعزاء َعليها
بعدها وجدتها تقبلت الوضع وأصبحت زوجة تهتم بمنزلها وبزوجها فهو شاب لطيف ويحبها بجنون وطلباتها مهما كلفت أوامر
كنت اسمع في أثناء اجتماعات العائلة أنها سعيدة وزوجها يحبها حتى أن والدتها تتباهى أمام نسوة أعمامها بأن ابنتها مسيطرة تماما ً فهي لاتعطي زوجها حقه الشرعي ألا بمبلغ من المال او بمصاغة ذهبية او سفرة مكلفة
ثم تردف قائلة أحمد الله أن ابنتي لم تكن غبية مثلي وترضى بالقليل ويضحك عليها زوجها بالقليل الذي يعطيه
كانت تطلق هذا الكلام على مسمعي مقللة ً من شأن زوجها وأبني أمام الجميع
وبعدها تطلق ضحكة كلها غرور وتكبر
ونست أن الله يمهل ولا يهمل

كانت طبيعة عمل زوجها واهتمامه بتركة والده تجعله يغيب يوم او يومين عن المنزل وأحيانا ً يتأخر لمنتصف الليل ولكنه دائما يعوضها غيابه
كان صغير السن ولكنه يملك طباع الرجال
إما هي فكان أخاها الصغير ينام عندها عند غياب زوجها ولان بيت الخال قريب كانت المهمة سهلة
لم أكن ادقق بتصرفاتها مطلقا
ولكن بعد الحاداثة كانت الذكريات تقتحمني اقتحاما ً وكأنها تعذبني وتؤنبني لأن كل ماحدث كان إمام عيني وكان يمكنني أن امنعه ولكني كنت في غيبوبة صنعتها بنفسي

عادت لي ذكرى ذلك اليوم الذي سافر فيه كل أهل المنزل لقضاء اليوم في مزرعة خاصة بهم وكعادتي رفضت الرفقة المليئة بالنساء والأطفال حياة الهدوء التي أعيشها ترفض التعايش مع هذا الصخب العارم حتى ولو ليوم واحد
جاءت حفيدتي وهي بأبهى حلتها لم استغرب لما هذه الزينة المبالغة وزجها بالعمل واهلها ونسوة أعمامها كلهم خارج المنزل لأن حدس الملاحظة كان غائب عني تماما بل أن الغباء استوطن كل خلايا دماغي وأصبحت عاطلة عن الاستقبال تماما
أول ما دخلت كعادتها قبلتني وسألت عن إخباري ثم قالت: أن هناك عامل يريد أن يحول سلك الانترنيت من منزل أبيها إلى منزلها
لان أخاها الذي يستخدم الانترنيت سمح لها بذلك وهي كلفت إحدى صديقاتها أن يقوم زوجها بهذا الربط لأنه يعمل بهذا المجال
وهذه العملية لا تتم ألا من خلال سطح منزلي لأنه نقطة وسط بين منزلها ومنزل أبيها
حينها كل هذه التفاصيل لم ارغب بسماعها فهي
ما أن طلبت مني ذلك حتى وافقت ولكنها هي من أرادت أن تقول كل هذه التفاصيل
فهذه عادة المجرمين يكثروا التبرير
وقصتها بأكملها كذبة تعرف جيدا أني سوف أتقبلها ولن أسأل احد عن تفاصيلها
هكذا أنا كتاب مفتوح الكل يعرف أني لا أسأل ولا أوسأل
بالفعل آتت صديقتها وبرفقتها شاب لم أركز في ملامحه كل ما اذكره عنه انه طويل القامة وصعدوا فوق سطح المنزل
وتركتهم لوحدهم فهل يوجد ضير في وجود زوجة وزوجها مع صديقة للزوجة
والزوج جاء من اجل العمل
هل صادفتم سيدة بلهاء وحمقاء مثلي.
تأخروا طويلا ولم أكلف نفسي عناء الصعود أو حتى السؤال برفع صوتي قليلا وأناديهم بل لم أكلف نفسي عناء الانتظار والتفكير بما يدور على سطح منزلي أو بالغرفة الصغيرة الموجودة كمخزن على سطح منزلي
حتى أني لم انتبه على حفيدتي التي صعدت بمظهر ونزلت بمظهر آخر
ألا بعد أن فات الأوان وبقت الذكرى تدق نواقيسها بصوت مزعج
هل تعتقدون ان هذه الذكرى الوحيد انتظروا لتعرفوا البقية
فلقد جاءت ذات يوم حفيدتي الجميلة وأحضرت لي هدية وهي جهاز يستقبل كل القنوات الفضائية لكي تمنح جدتها متعة مشاهدة القنوات الفضائية لتسلي وحدتها رغم رفضي لدخول هذا الجهاز منزلي ألا أنها وضعتني أمام الأمر الواقع عندما أحضرت زوج صديقتها وتوجهت إلى سطح المنزل
وكان لهذا الجهاز سبب في زيارات متكرر لزوج الصديقة لأنه كان لايعمل بين فترة أخرى رغم اعتراضي على إصلاحه وأتحجج بأننا أزعجنا ذلك الشاب زوج الصديقة ليس لأني أدركت الوضع
كلا بل لأن هذا الجهاز وكثرة قنواته وكل من يأتي لزياراتي لايستقر على قناة معينة بل يجلس ويقلب بالقنوات بسرعة وبدون هدف إلى أن يقلب رأسي معه
فأردت أن أتخلص منه دون أن أحرجها بأن ارجع لها هديتها
ولكنها كانت بارعة في تأكيد عدم انزعاج زوج الصديقة وأن هذا عمله ويأخذ عليه أجر

وكانت في كل مرة هي من تكتشف عطل الجهاز
وطبعا بعد فوات الأوان أدركت لما كان لايعمل
وبعد أن انتهت حياتها
اكتشفت ان منزلي كان مكانا ً للـ***** عندما يصعب عليهم أيجاد مكان يتستروا به من عيون البشر ويفضحوا أمام خالقهم
رحمها الله مهما فعلت فأنها لأن بين يده سبحانه وتعالى هو من يتولاها برحمته

كل هذا كان يحدث والزوج لا علم له بما يدور
فهو يعيش بسعادة كلها زيف
زوجة تبيعه حقه وتهب ماهو حق له لغريب عاشت معه قصة حب محرمة
وكل هذا كان يحدث وهناك عيون شابة تراقب الوضع بعد أن شكت بما يدور
انه أخاها الكبير وأبن عمها الذي يبلغ من العمر 16 سنة
ألا أن إسقاطاها بالفخ وبالجرم المشهود عندما دخلوا عليها في منزلها ووجدوها مع رجل غريب وفرت منهم وهي بملابس تكاد لاتستر شيئا
هل تعرفون الى أين فرت
لقد فرت من جديد الى من لا كلمة لها لقد لجئت لي
وطرقت باب منزلي بقوة
ونهضت ُ مفزوعة وتوجهت للباب ولكن الفتاة الصغيرة اليتيمة من اللواتي نقول عنهن إنهن على الله التي كفلتها وتقوم بالعناية بي وبمنزلي هي من سبقتني وفتحت الباب
لترتمي حفيدتي بأحضاني وما أن استقرت فيها
حتى اندفعا الشابان خلفها وهما يحاولان الإمساك بها وهي تحتمي بي وهما لم يبالي بي
بل امتدت أيديهم لها وامتدت بالخطأ لي
ولم يكفوا عن تحريك الأيدي فقط بل حتى ألسنتهم لم تتوقف عن التفوه بأبشع الكلمات التي سمعتها في حياتي
إما تلك الحفيدة لم تكن تلك الخائفة التي تنتظر العقاب بل كانت شرسة مدافعة بضراوة عن باطل ظنت انه حقٌ لها
فلقد كانوا يقولون لها أيتها ال *******
وهي كانت تقول: نعم أنا هكذا واذهبوا واخبروا أهلكم وقولوا لهم أن فلانة تعشق فلان وتريد أن تنطلق من زوجها وتتزوجه
لم اعد احتمل هذا الزوج المقيت
وأردفت بعد أن رفعت صوتها لأقصاه : أن كنتم رجال اذهبوا واخبروا الجميع
هل رأيتم أخذتها العزة بالإثم وأصبحت تتفوه بكلمات خطتها يد شيطان
أما هما فلقد كانا لايكفان عن مد أيديهم وصفعها او الإمساك بشعرها وهي تختبئ خلفي وتلوذ بي
وأنا في حالة ذهول حتى حركاتي لمنعهم كانت حركات لا أردية مجرد عملية فعل وردة فعل من غير تفكير
فمصيبة مثل هذه تشل عقل أقوى الرجال فما بالكم بامرأة عقلها مشلول أصلا ً
سحبتها إلى غرفتي وأغلقت الباب من الداخل وتركتها ترتمي على سريري
الذي غيرت كل ما فيه بعد ان مسته دون أن اخبر احد أو أن يدري احد
جلست معها وإنا أحاول إن أتمالك نفسي
وطرقات قوية على الباب تضغط على رأسي
قلت لطارقي الباب بأن يذهبوا لن افتح لهم ألا بعد أن أتفاهم معها
وبالفعل ذهبوا بعد شد وجذب ولكنهم في نهاية الأمر ذهبوا
بدأت كلامي بقول: هل رضيت على نفسك الرذيلة لن أقول لكي حرام وتقولي جدتي انتهت الدنيا لديها وأصبح تفكيرها بالآخرة
ولكني أقول لكي كيف هانت عليك نفسك وجعلتها تستسهل الرذيلة
حاولت الكلام ولكني قاطعتها بقولي لاتقولي حب الحب بريء مما تفعلون به هو معناه سامي وانتم تلوثون معناه
الحب لا يعني الرذيلة لايعني أن تمنح المرأة نفسها لكل من هب ودب باسمه لايعني ان تكون الخيانة طريق للحصول عليه
دعي الحب جانبا واختاري أي مسمى ألا مسماه
ثم صرخت بها
لم تفكري بأبيك وبنظرة الناس له ألم تفكري بهذه العائلة الكبيرة وبأخواتك الصغار وبنات عمك كلهن ذنبهن برقبتك لأن ما فعلتي لايخصك وحدك هو يخص العائلة بأكملها
هل فكرتي بخالقك الذي جعل الإنسان أحسن مخلوقاته وأنتِ بفعلتكِ هذه انحدرتِ لمستوى الحيوانات التي تكون لديها الغريزة غير مسيطر عليها
ماذا تقولين لرب العباد وهو يراقب ما تفعلين
ماذا تقولين له وهو يشاهدك وأنتي تخونين ما أمنك عليه زوجك
عندها انتفضت قائلا : هم زوجوني أيها لم ارغب به زوجا ولم أشعر معه بطعم الحب
أما مع فلان فلقد كان لحياتي طعم أخر
أخبرتها انه طعم الفاكهة النتنة التي زين لكي الشيطان طعمها حلوا
ً وكل ما تتذوقيه هو علقم سوف تشعرين به لاحقا أن لم يكن بالدنيا في بالاخرة بكل تأكيد
أجابت بإصرار عندما تأتي الآخرة سوف أكون زوجة لفلان
يالة سذاجة هذه الفتاة أصبح للشيطان عليها سلطة كبيرة حمانا الله من فعل الشيطان وفعل إتباعه

تركتها وخرجت بعد أن أيقنت بعدم جدوى النقاش معها
لا أدري لما وجدتها فتاة تسعى لأخرتها سعيا وجدت في عينيها إصرار فيه كلمة ياقاتل يا مقتول
ذهبت الى حيث يقف الأسدان متوثبان
وما أن أصبحت تحت مرمى نظريهما حتى وقفا بوجهي لكي يفترسوا ما يوجد في رأسي من كلام دار بيني وبينهما
لم اخبرهم بشي بل هدئت من ثورة لم تهدئ أبدا ً
و قلت لهما امنحوها فرصة للتوبة
لعل َ فيما حصل اليوم سبب لهدايتها ولتستروا على انفسكم قبل أن تستروا عليها
وأخبرتهم بعدم جدوى ما يفعلون وأن كل ماسوف نحصل عليه هو فضيحة أشبه بحريق يضرم في غابةٍ مترامية الإطراف
هدئا قليلا أو هكذا خيل لي
وبعد أن غادرا ذهبت لتلك الخائنة أخبرتها بأن تذهب لمنزلها فلقد أصبح المكان أمن وقلت لها أن الله منَ عليكِ بزوج تحسدين عليه ورزقك بطفلة جميلة
وبدل أن تشكريه على نعمه تدخلين الرذيلة بيتك
كانت تستمع بعيون حدقتاها مفتوحة بقوة
خرجت بعد أن قالت :سوف اشكره عندما أتزوج فلان
وانصرفت وتركتي ادعوا الله أن يرحمنا من هول هذه المصيبة التي فتيلها اشتعل اليوم ولا ادري متى سوف تنفجر
خرجت وبعد اقل من خمسة دقائق سمعت صرختها
أستغفر الله وأتوب أليه

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة بوح قلم ; 17-04-11 الساعة 09:31 PM
عرض البوم صور لا اريد مجاملة   رد مع اقتباس

قديم 29-11-10, 11:05 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لا اريد مجاملة المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

يامرحباااااااااااااا مليون بالعزيزه لااريد مجامله
اضئتي ربوع ليلاس
عزيزتي
قصه مميزه تستحق القراءه
وباذن الله تنالين التشجيع الذي تتمنينه بربوع ليلاس

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 29-11-10, 11:20 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة الالماسية


البيانات
التسجيل: Jul 2006
العضوية: 8455
المشاركات: 10,846
الجنس أنثى
معدل التقييم: زارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالق
نقاط التقييم: 2892

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زارا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لا اريد مجاملة المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

يااااااااااامرحباااااااااا مليارااااااااات بجمووووووووووله..
منووره المنتدى يااعسل وحيااااااااتس الله من ممشاااااااااااااتس لملفاتس..
متأكده ان قرااء ليلااس بيلقون هنا متعه مختلفه لما يقرون واستيقظت من سباتي..لاجلهم..
كلي شووق اني اقرأ القصه هنا مع بناتي الغاليات والعضوات اللي ولاا احلى منهم ..

 
 

 

عرض البوم صور زارا   رد مع اقتباس
قديم 30-11-10, 02:03 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2008
العضوية: 113384
المشاركات: 885
الجنس أنثى
معدل التقييم: النصف الاخر عضو على طريق الابداعالنصف الاخر عضو على طريق الابداعالنصف الاخر عضو على طريق الابداعالنصف الاخر عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 354

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النصف الاخر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لا اريد مجاملة المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

هلا وغلا منور ليلاس

بشوق لمعرفة ما ينتطر الام بعد الصحوه

وكيف بتتعامل مع ابناءها. وزوجاتهم

اكيد الشباب هم الى قتلوها بعد ما طلعت من عند الجده

بنتطار بقيه الاحداث

 
 

 

عرض البوم صور النصف الاخر   رد مع اقتباس
قديم 30-11-10, 04:44 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لا اريد مجاملة المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



يا هلا والله فيك كاتبتنا الجديدة .. ما حصل لي شرف المعرف من قبل بس الاسم شدني وبقوة للدخول ومعرفة (( لا اريد مجاملة )) فعلا مو محتاجة لمجاملة ابد .. ما شاء الله عليك مبدعة اذهلتيني بالاسلوب والحكاية قصة باين عليها قوية من البداية ونادر من ينجح باللغة العربية الفصحى الا اذا كان يملك اسلوووب سلسل وقدرة لوصف الاحداث بكل دقة وعذوووووبة ..



من قراءة البارت الاول توضح لي ان العجوز هي اللي راح تروي الحكاية فهل راح تستمر بنقل الاحداث لنا او من البارت الجاي راح تظهر لنا كل شخصية بحدثها وتتكلم عن مشاعرها من غير وسيط


الابنة الجميلة اللي ضيعت شبابها وقبله دينها بسبب انها اجبرت على الزواج هل راح يكون لها تأثيرا اخرى على العائلة غير صحوة العجوز ورجوعها للحياة او لا وهل راح تحمل بنتها ذنبها اللي تركته والا راح نشوف احدااث ثانية


متشوقة جداا لظهور الشخصيات ومعرفة الحكاية كاملة بس ما راح نستعجل عليك خلي البارت يأخذ حقه من القراء والردود وبننتظرك بالبارت الجاي بكل شووووووووووووق

كل التوفيق لك

زوزو


 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لا اريد مجاملة, واستيقظت من سباتي لاجلهم
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:30 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية