لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-12-11, 09:48 AM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



{ بيت سيف }



كانت الحان فرحانه من يوم سافرت رحمة و سيف تغير و عاملها بكل حنية و حب و عوضها عن الأسبوعين اللي عذبها فيه



لبست فستانها الأحمر اللي اشترالها سيف أمس لمن خرجو مع بعض و حطت لها ميك أب خفيف و تركت شعرها الغجري



سايح ع ظهرها و جهزت عشاء رومانسي مسوية له مفاجأة نزلت تحت و طفت الأنوار و خلت الإضاءة بس ع إضاءة الشموع اللي حوالين الغرفة



دخل سيف و عجبه رائحة الغرفة كان كل شيء معد زي ما كانت تبغاه الحان و جاء سيف يبغى يفتح النور لكن قالت له ما يفتح إلا بعد ما تقوله



كله اللي تبغى تقوله , و رضخ سيف لطلبها و جلس في الكرسي اللي قبالها و كان في يده ظرف



سيف : و أنا كمان عندي كلام بس مين تبغي يتكلم أول أنا ولا انتي



الحان : انت أول عشان أستعد أنا مع نفسي كيف أقولها لك



سيف : طيب ولكن لو تكلمت ما أبغاكي تقاطعيني لمن أخلص قولي اللي عندك اوك



الحان بابتسامة بريئة : أوك تكلم اسمعك



سيف يحك دقنه : امممممممممم أنا اليوم ........ اممممممممم لحون انتي تعرفي اني تزوجتك بسبب الوصية واللي بعدين



عرفتي اني ما تزوجتك إلا بسبب الشركة ولكن الشركة ما كان هدفي أكثر من هدفي الثاني ولكن الشركة كانت هدف زوجتي رحمة



و أمي أما أنا كان هدفي هو الإنتقام منك لأنك قتلتي فيصل أخوي اللي كان كل شيء بالنسبة لي .. أخوي مات بسببك .. انتي اللي نقلتي له المرض



ما كان يدري انك بنت ليل و انه أكثر من رجال لمسك عشان كذا تلقيني ما المسك عشان ما تنقليني المرض { الحان مصدومه من كلام سيف و دمعت دموع القهر



و حمدت ربها إنهم جالسين ع إضاءة الشموع لأنها ما تبغاه يشوفها وهي تبكي } لحون انتي قتلتي اخوي بنقلك مرضك له عشان كذا حبيت انتقم منك ولكن اليوم



أنا قررت أتركك للخالق ينتقم منك و اتركك تعيشين بقية عمرك بعيدة عني { و يمد لها بالظرف اللي بيده } وهذي ورقة طلاقك



أخذت منه الحان الظرف و أعطته ظهرها و مسحت دموعها



سيف و يكمل كلامه : والحين جاء دورك ايش كنتي تبغين تقولين لي



الحان بضحكة اصطناعية : هههههه خلاص الكلام اللي كنت أبغى أقوله انت قلته و وفرت علي الكتير من الكلام



سيف : أتمنى أنك تعتبريني زي أخوك ولو احتجتي شيء كلميني و رقمي عندك



الحان : مشكور و ما تقصر



طلعت الحان لغرفتها مجروحة من سيف و اخذت عبايتها و شنطتها و طلعت من بيته , قام سيف من مكانه و فتح النور و شاف الأكل بأنواعها ع الطاولة



و جات عينه ع علبه نستها الحان محطوطه في الكرسي اخذها سيف و فتحها ولقى عطر رجالي شافه لمن كان معاها في السوق و عجبه و ما درى انها اشترت له



و طلع غرفته و اخذ له شور و نام .



************************************************** ***********************



{ في المستشفى }



كانت ندى مستنية في ممر المستشفى و معاها سعود و اخوها فارس , خرجت فتون بعد ما جهزت حالها



فتون : أنا ............



فجأة سكتت لمن شافت الحان جاية عليها و جرت عندها تحضنها و تسلم عليها



فتون : اخس عليك معقولة تسافري و تتركيني لحالي وانا مريضة



الحان : ما كان ودي والله بس كان غصباً عني سامحيني



ندى لمن عرفت انها الحان قالت لفارس و سعود انها الحان و راحت تسلم عليها أما سعود ما صدق خبر فرح برجعتها



ندى : والله فقدناك و خفنا عليك



الحان : هههههه وانا بعد فقدتكم كلكم



فتون : يلا وين كنتي مسافرة



الحان : ابغى ادخل حمام { وانتو بكرامة } لحظة و أكون معاكم



دخلت الحان غرفة فتون اللي كانت متنومة فيها و دخلت غسلت وجهها و نزلت دمعتها اللي كانت ماسكتها من أول و بعد ما هدأت خرجت



الحان : امممممممم أنا بسبقكم السيارة اوك



ندى و فتون : طيب



راحت الحان و ندى استغربت لكن فتون اللي تعرفها عرفت انه فيها شيء



ندى : ايش فيها لحون



فتون : تتهرب



ندى : تتهرب من شنو ؟



فتون : أكيد سيف جرحها أو سوى لها شيء



سعود أول ما سمع كلام فتون لحق الحان و مشو وراه البقية و لمن وصلو لقيو الحان واقفة تكلم وحدة واللي سعود عرفها انها ولاء بنت عمه



سعود : السلام عليكم



الحان و ولاء : وعليكم السلام



سعود : كيفك الحان



الحان : الحمدالله



سعود : يلا مشينا



ولاء : اوك يلا



راح سعود يقرب لهم السيارة و التفتت الحان لولاء



الحان : لولي ممكن طلب



ولاء : عيوني لك آمريني



الحان : ما يأمر عليك عدو .. بس لمن نوصل البيت ممكن انتي تنزلين و تحطين لي كم لبس في شنطة صغيرة و مفتاح حاطتها في صندوق



و المفتاح مكتوب في ميداليته كل الغلا تجيبينهم لي



ولاء : ولا يهمك بس وين بتروحين



الحان : بروح بيت فيصل الله يرحمه



ولاء : و سيف



الحان : تعالي معاي بيت فيصل نامي معاي و أنا أحكي لك كل شيء



سعود قرب سيارته و قالهم يركبون و طلعو كلهم و سيارته كانت جيب يعني يكفيهم كلهم و بعد ما ركبو كلهم



ندى : ايش رأيكم نروح ع مطعم نتعشى و بعدين نرجع ع البيت



ولاء : ياليت والله طفش خلونا نغير جو



فارس : و لكم ذلك .. يلا يا سعود ع أقرب مطعم يقابلك



سعود : أوك



تمنت الحان انها ما طلعت معاهم ما ودها تروح لمكان بس تبغى تروح البيت و تكون لوحدها ولكنها ما تقدر تقولهم ما يروحون



ما تبغاهم يحسون بشيء و صلو المطعم و نزلو و أخذو البنات طاولة و سيف و فارس طاولة بس جنبهم بالضبط



فارس : يلا اختارو عشان أنادي الجرسون ياخذ طلباتكم



و بعد ما اختاروا نادى سعود ع الجرسون و أخذ طلباتهم و لاحظ سعود انه الحان ما طلبت شيء



سعود : الحان اطلبي لك شيء



الحان ساكته ما ردت عليه أو بالأصح ما كانت معاهم أصلاً عقلها مع سيف اللي جرحها واللي كانت مستعدة تفتح معاه صفحة جديدة



و تبدأ معاه من جديد لأنها حبته و كانت بتعترف له بحبها ولكنه سبقها بطلاقها .



ولاء : لحوووووووووووووون



الحان تنتبه للصوت : هلا بغيتي شيء



ولاء : لا انتي ابد مو معانا



سعود : الحان اطلبي شيء تاكلينه



الحان : لا الحمدالله شبعانه تعشيت قبل لا اجيكم المستشفى



سعود : جيب لها سلطة و عصير مانجو



كتب الجرسون طلباتهم كلها و راح و سعود جلس يراقب الحان صح مو شايف شكلها لأنها متغطية لكن يحس انه فيها شيء



ولاء بهمس : وعدتيني انك تقولين لي كل شيء



الحان و هي تقوم : ايه والحين قولي الحمام { وانتو بكرامة } وينه



علمتها ولاء و راحت الحان و عيون سعود راحو معاها جلست الحان حابسة نفسها تبكي و طولت كتير إلين جاتها فتون



فتون : لحون انتي فين



مسحت الحان دموعها و خرجت و شافت فتون عند المغسلة واقفة قامت حضنتها و بكت في حضنها



فتون : ايش فيك يا عمري



الحان : أحبه يا فتون .. اللي عذبني و جرحني حبيته بعد كل شيء سواه فيني



فتون : مين سيف



الحان : ايه سيف



فتون : حبيه و قولي له و افتحو صفحة جديدة و ابدأو من جديد



الحان : كنت ناوية أسوي كذا لكن هو سبقني بورقة طلاقي



شهقت فتون لدرجة كل الموجودات بدورة المياه التفتو عليهم , غسلت الحان وجهها و رسمت ضحكتها المزيفة و طلعت مع فتون المصدومة



و رجعو للطاولة و لقيوهم ع وشك انتهاء عشاهم



ندى : يلا كلو عشان نمشي



فتون : لا عادي خلاص نمشي لو تبغون نمشي



ولاء : بس ما أكلتو



الحان : أنا بشرب العصير و الحمدالله



فتون : و أنا ما ابغى شيء



فارس : انتي توك طالعة من المستشفى ولازم تاكلين



فتون : مالي نفس



الحان : فتون كلي و إلا ازعل منك



فتون : و انتي



الحان : أنا متعشية الحمدالله بشرب العصير



فتون : يعني لازم اكل



الحان : عشان خاطري



فتون : أمري لله طيب



أكلت فتون لكن شيء بسيط و رجعو كلهم ع البيت و سعود اللي حس في شيء ما نزل من السيارة



و نزلت الحان تستنى ولاء تجيب الأغراض و تجي و فتون ما رضت ترجع مع فارس و دخلت تجيب عمر عشان تلحق الحان



نزل سعود من السيارة و قرب من الحان



سعود : لحون سيف سوالك شيء



الحان : زي ايش



سعود : لحون انطقي سوالك شيء



جات ولاء بالأغراض اللي طلبتها الحان منها و جات وراها فتون و جاء سواق ولاء و جو يبغون يركبون لكن سعود وقفهم بصوته الآمر



سعود : ع وين رايحين ان شاءالله



ولاء : بنروح بيت فيصل الله يرحمه



سعود باستغراب : وليش



الحان : عشان ما عندي مكان غيره اعيش فيه ارتحت والحين ممكن تخلينا نروح



سعود : لا ما تروحون لأنه بيتك هذا { و يؤشر ع بيت أبو سيف } بيت زوجك



الحان : و لو تطلقت منه



سعود انصدم من الخبر ما يدري يفرح ولا يزعل ولكن ما توقع انه سيف يطلقها بهالسهولة و ولاء انصدمت ما توقعت انه سيف ممكن يطلقها



اجل ليش تزوجها لو كان يبغى يطلقها و زواجهم ما كمل شهرين حتى



سعود : اركبو انا اوصلكم لأنه تعرفون ما عندي احد يروح مع السواق و خاصة في الليل



رجعو ركبو مع سعود و سعود عينه ع الحان إلين ما وصلو لعمارة فيصل المعروفة اللي كتبها باسمها وهي ما تدري انه هالعمارة كلها لها



و مو الشقة اللي اخذ لها فيها و نزل سيف الشنطة و طلع معاهم يوصلهم و منها يتطمن ع الحان و حط الشنطة ع الأرض و دخل المطبخ



و شاف مافيها شيء و اتصل ع السوبر ماركت اللي تحت العمارة و طلب الأغراض المهمة و بكرة يجيب بقية الأغراض هو و ما عد ربع ساعة



إلا و أحد دق جرس الباب و فتح له سعود و أخذ الأغراض و دخله المطبخ و خرج للبنات



سعود : أنا الحين طالع و لو احتجتي شيء كلميني { و أخذ منها جوالها و سجل رقمه } و كتبت لك رقمي و بكرة ان شاءالله اجيب لك اغراض المطبخ



الحان : مشكور و ما تقصر



سعود : و لمن تخلصي عدتك لنا كلام ثاني مع بعض



الحان : لو عندك شيء قوله الحين و بعدين انا ما عندي عدة



سعود فرح ولكنه ما بين فرحته : طيب انا بروح تصبحون ع خير .. توصون بشيء



ولاء : لا بس فكنا نبغى نجلس مع الحان لوحدنا



سعود : طيب يلا مع السلامة و انتبهو مو تفتحون الباب لأي احد



ولاء بنفاذ صبر : انزين خلاص روح



سعود ضحك ع عصبية ولاء و طلع من البيت و قفل الباب وراه .



************************************************** *********************************



{ بيت أبو مشاعل }



صحي مشاري ع صوت جواله و شاف الإسم { صاحب الكلمة يتصل بك } سماه كذا لأنه يحسه صاحب الكلمة من جد و ما حد يقدر يعترض ع كلامه



مشاري : يا أخي انت ما تحس بالله شوف الساعة كم والله حرام عليك يا سعود



سعود : ههههههههههههه الحان عندي



فز مشاري من سريره : احلف وينك فيه الحين جايك



سعود : ههههههه أنا في الشارع بعد ما وصلتها البيت



مشاري : و كيفها الحين و وين كانت



سعود : هي ما قالت شيء غير انها تطلقت



مشاري بصرخة : وشوووووووووووووو



سعود : أذني يا ابن الناس ابغاه



مشاري : انت من جدك تطلقت لحون



سعود بفرحة : ايه و أخيراً راح تتزوج اللي مفروض تتزوجه



مشاري : أول شيء خلها تخلص من عدتها و من صدمتها و بعدين نشوف الشخص اللي انت تتكلم عليه من وقت ما رجعت من سفرتك



سعود : أول شيء هي قالت مالها عدة و ثانياً بعطيها مهلة اسبوع تخرج من اللي هي فيه و بعدين نملك



مشاري باستغراب : نملك .. تملك ع مين



سعود : املك ع اختك الحان



مشاري : انت صاحي يا سعود .. ايش فيك توها كانت زوجة اخوك



سعود : مو شغلي و راح اتزوجها غصباً عنك و عنها لو اعترضت و كل واحد يعترض



مشاري : سعود هذي اختي مالها بالدنيا غيري و غير مشعل و صدقني لو ما وافقت أنا أول واحد أوقف معاها



سعود : عشان أول واحد تموت ع يدي



مشاري استغرب من ردة فعل سعود و كان نفسه يعرف ايش اللي يخليه يتزوجها رغم انها كانت زوجة سيف و غير كذا



كلهم عارفين بقصة حبه للبنت اللي تزوجت صديقه و خانته و ترك البلد عشانها , قفل مشاري الخط من عند سعود



و اتصل ع الحان و تطمن عليها و قالها انه في الصبح بيجيها .



************************************************** *****************



{ بيت أبو فارس }



كان ابو فارس يفطر و يقرأ الجريدة و جاء فارس و سلم عليه و جلس جنبه يفطر



ابو فارس : وينها فتون بنت عمك يا فارس



فارس : والله يبه حاولنا فيها امس لكنها ما رضت تجي معانا و قالت بيتها مع الحان و انه هذا مو بيتها



ابو فارس : والله بعرف صديقي ما راح يقصر معاها ولكن كمان ما نبغى نثقل عليهم



فارس : لا هي عند الحان في عمارة فيصل الله يرحمه



ابو فارس : معناتها لوحدها



فارس : لا معاها الحان اللي عرفته انها تطلقت الحان و هي الحين في بيت فيصل الله يرحمه



أبو فارس : تصدق لو مو بنت عمك و من لحمك و دمك لكان خطبت لك الحان



فارس رفع حواجبه مستغرب من كلام ابوه : ايش تقصد يبه بنت عمي



أبو فارس : يا فارس تزوج فتون صح كانت متزوجه و عندها ولد ولكن الظروف اجبرها وهي مالها غير ولد عمها



فارس : بس يبه أنا .....



أبو فارس : بدون بس تتزوجها يا فارس و احميها و حافظ عليها من عيال الحرام و عوضها عن كل شيء فقدته



فارس : اعطني وقت افكر بالموضوع



ابو فارس : انت ما راح تفكر ولكن تقرر متى تنوي تملك عليها وبس



فارس : يبه ما يصير كذا انا مو بنت تغصبني



أبو فارس : أنا ما اغصبك ولكن صدقني هذا لمصلحتك و مع الأيام راح تتقبلها و تحبها وهي ماشاءالله مو ناقصها شيء حلوة كتير



استسلم فارس لأبوه و فضل يسكت لأنه عارف ما يقدر يغير رأي أبوه لو قال كلمة ما يغيرها لو ع قص رقبته زي سعود صديقه بالضبط



كمل فطوره و خرج من البيت و اتصل ع سعود يتقابل معاه في مكان و بعد ما حدد معاه حرك سيارته متجه للمكان .

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-12-11, 09:49 AM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


{ بيت أبو فيصل }

صحت البيت كله ع صراخها و كلهم انزعجو منها و أولهم أبو فيصل اللي ماله يومين رجع من سفرته

أبو فيصل : ابغى افهم ايش عندك تصارخين من صباح الله

أم فيصل : ولاء هذي جننتني من وقت ما جات الحان الرياض و هذي خربت

ابو فيصل : ليش وايش سوت ولاء

أم فيصل : تروح تنام عندها ليش استأذنت من مين عشان تنام برى البيت

ابو فيصل : كلمتني وانا سمحت لها

أم فيصل : وشووو نعم نعم ما سمعت وليش ان شاءالله تسمح لها ما تعرف تكون بنت مين هذي اللي اسمها الحان عشان تخلي بنتك تنام عندها

ابو فيصل و طفشان منها : بنت أخوك قبل كل شيء

أم فيصل : ايوه لكنها قتلت ولدي و مو بعيد تقتل بنتي كمان

ابو فيصل : استغفرالله العظيم انتي من وين تجيبين الأفكار هذي

ام فيصل : و أنا صادقة مين اللي قتل ابني غيرها

ابوفيصل وهو يقوم : أنا بطلع أحسن لي من قرقرتك

ام فيصل : قرقرتي انا يا ابوفيصل هاا

طنشها ابو فيصل و طلع و ساري بسرعة خرج وراء ابوه ما يبغى يسمع لأمه أما وداد فجات وجلست مع امها و تحرضها ع انه تخلي اختها تترك الحان

و طبعاً انبسطت انها لقت احد يوقف معاها و مو ضدها .

************************************************** ********************

{ بيت أبو سيف }

نزل سعود مع سامر و لقيو ابو سيف و ام سيف و جدتهم يفطرون مع بعض و معاهم حوراء

سعود و سامر : صباح الخير

الكل : صباح النور

جلسو معاهم يفطرون و كلهم ساكتين إلا من اصوات الشوك و الملاعق

أبو سيف : سعود متى ناوي تتزوج و تخلني اشوف عيالك

سعود : قريب ان شاءالله

الجدة : انت دائما تقول قريب متى القريب حقك هذا يجي

سعود : الأسبوع الجاي راح نملك

أبو سيف : طيب يا ابني ما قلت لنا عشان نتجهز و لا تنسى انت ابني ولازم اسوي لك حفلة كبيرة و اعزم كل رجال الأعمال

سعود : لأنها تطلقت امس يبه و زواجي حيكون الأسبوع الجاي

أبو سيف مستغرب من ابنه : متطلقة ... سعود مين هذي المطلقة اللي تبغى تتزوجها ولا تنسى انت تقول امس تطلقت يعني الحين هي بالعدة

سعود : هي مالها عدة أعتقد مالمسها عشان كذا ما لها عدة

ابو سيف : مين هذي يا ولدي

سعود : الحان

كلهم سكتو مصدومين من طلاقها و نفس الوقت من سعود اللي عارف انها زوجة سيف و كيف يتزوجها

الجدة : سيف طلقها

سعود : ايوه

الجدة : مسكينة بنيتي هذي وليش طلقها

سعود : هي تطلقت و خلاص والحين بتتزوج الشخص اللي المفروض تتزوجه و ع حسب وصية فيصل الله يرحمه يبه

أبو سيف : أنا آسف يا ابني ما ادري انه سيف زور الوصية و لكن افرض ما وافقت

سعود بعصبية : راح توافق غصباً عليها و حضرو روحكم زواجي الأسبوع الجاي

حوراء : و زواج سامر كمان الأسبوع الجاي

سامر : ما عندي مشكلة نتزوج في يوم واحد

ابو سيف : لا .. اعطو الحان مهلة ترتاح و تنسى و تخرج من الحاله اللي هي فيه لأنها اكيد زعلانه و مصدومه

الجدة : هي الحين وينها

سعود : في بيتها اللي كتبه فيصل باسمها

الجدة : وفي درج يا ابني

سعود : ايه في وفي اصنصيل

الجدة : خلاص خذني معاك ودني لها بجلس معاها هناك

سعود : ان شاءالله

حوراء : ابغى افهم انتو ليش كلكم تحبونها

حورية و هي تنزل من الدرج : لأنها تنحب و انسانة طيوبة و خلوقة و سيف هذا اكرهه و حسابه عندي لمن اشوفه

نادت الجدة ع الشغالة و طلبت منها تحط لها كم لبس و الأغراض المهمة في الشنطة و اخذهم سعود و جاء يبغى يطلع إلا و حورية بشنطتها قدامه

سعود : ع وين انتي كمان

حورية : بروح مع جدتي لالحان

سعود و ينزل لمستواها لأنها اقصر منه و همس لها : بس بشرط

حورية و بنفس الهمس : اللي هو

سعود : تخليني اسمع صوتها كل شوي

حورية مستغربة من سعود : وشووو وليش

سعود : لأني اعشقها و ياويلك لو قلتي لها فاهمتني

حورية وهي مو مصدقة : انت تحب الحان

جات الجدة وراهم و مسكت من اذانيهم : وايش تتساسرون انت وياها

حورية و سعود : ههههههههههههههه ولا شيء

الجدة : يلا قدامي اشوف لا تأخرونا ع بنتي

حورية : الحين هي بس بنتك و احنا لا

الجدة : هذي مسكينة و من ريحة فيصل الله يرحمه

خرجو كلهم و ركبو السيارة و صلهم سعود و راح لفارس اللي منتظره من أول .

************************************************** *********************

{ عند الحان }

كانت فتون صاحية و تسوي الفطور و ولاء توها صاحية و دخلت تاخذ لها شور و سمعت فتون صوت الباب و راحت تفتح

و لقت الجدة و حورية عند الباب بشنطهم و دخلتهم و جلستهم و جابت لهم عصير برتقال اللي جابه سعود امس الليل

الجدة : وينها الحان

فتون : نايمة ما نامت امس الا متأخر

الجدة : يا ويله سيف مني لو شفته

خرجت ولاء بعد ما لبست ملابسها و جات تسلم ع جدتها و بنت عمها و فطرو مع بعض ما عادا الجدة لأنها فطرت راحت غرفة من الغرف و نامت

حورية : كيفها لحون

فتون : حورية اسمحي لي اخوك هذا لو شفته بقتله

حورية : و أنا معاك بس تبغينا نقتله بايش

ولاء : بالساطور

حورية : ول عليك تبغين تقتلين اخوي بالساطور

فتون : يستاهل

حورية : هو من ناحية يستاهل يستاهل بس الساطور يخوف

ولاء : و ليش وانتي اللي راح تنقتلي فيه .. أخوك هو اللي بينقتل

فتون : صحيح صحيح

ولاء و حورية : هههههههههههههههههههههههه

حورية : بنات ايش رأيكم نطلع ع البر و ناخذ الحان معانا تغير جو و تخرج من الجو اللي هي فيه

ولاء : والله فكرة حلو يا بنت ولكن مين اللي حيوافق يودينا

كلهم التفتو ع صوت الحان اللي قالت لهم صباح الخير

الكل : صباح النور يا أحلى لحون

الحان بابتسامة : وهـ من قدي بس أحلى لحون مرة وحدة

حورية : ههههههه ترى نسحبها عادي

فتون : لا أنا ما أسحب كلمتي

ولاء : طبعاً مو صديقتك

الحان : سمعت بر

حورية : لحووون انتي تقدري تقنعي الشباب يخلونا نطلع البر والله نفسنا

الحان : وايش معنى أنا

حورية : انتي كلمي سعود وهو ما حيقولك لا و هو بيقول للشباب و ما حد يقدر يعترض لو سعود كلمهم

الحان : وانتي ليش ما تكلمينه

حورية : ما راح يوافق لي .. أما انتي بيوافق لأنك أول مرة تطلبي منه وراح يستحي منك و ما يقدر يقولك لا الله يخليك لحون

بعد محاولات حورية و ولاء استسلمت الحان لهم و اخذت جوالها و فتشت ع رقم سعود اللي سجله لكن ما لقت اسمه

و راحت للمكالمات الصادرة ولقت رقم بدون اسم و قالت اكيد هذا رقم سعود واتصلت و سعود اول ما شاف العشق يتصل بك قام من مكانه

مو مصدق انه الحان تتصل عليه و أعطاها مشغول و رجع دق عليها ثاني

سعود : هلا لحون

الحان : هلا سعود

سعود : كيفك الحين

الحان : الحمدالله ................. امممممممممممم سعود

سعود بدون لا يحس في نفسه : عيونه

الحان استغربت منه ولكن سوت نفسها ما اهتمت : ممكن طلب

سعود : اكيد كل طلباتك مجابة ان شاءالله انتي بس قولي وانا اجيبه لك لحد عندك

{ الحان كانت فاتحة الاسبيكر عشان حورية و ولاء قالولها نبغى نسمع رده و سعود طبعاً ما يدري انها فاتحة الاسبيكر و انه اخته مسكت عليه }

الحان : نبغى نطلع البر

سعود : اوك جهزو نفسكم و انا بكلم الشباب يجهزون نفسهم و نروح كلنا بعد صلاة الظهر تمام كذا

البنات هنا صرخو فرحانين و سعود عرف انهم سمعو كل شيء

سعود : الحان انتي فاتحة الاسبيكر

الحان : ايه

سعود بابتسامة ما يدري ليش ابتسم : طيب تامرين بشيء ثاني

الحان : سلامتك و مشكور يا سيف

سعود رفع حواجبه و انقهر منها في نفس الوقت : العفو بس ع فكرة انا سعود مو سيف

و قفل الخط مقهور منها و الحان ما عرفت انها غلطت و قالت له سيف صحيت الجدة وخرجت لهم

الجدة : علامكم يا بنات تصارخون

قامت الحان و تسلم ع راسها : هذا عشان سعود وافق ع روحتهم للبر

الجدة : ومين حيروح

ولاء : كلنا يا جدة

الجدة : و متى رايحين

حورية : سعود قال بعد صلاة الظهر نحرك كلنا

الجدة : طيب يلا جهزو اغراضي

ولاء : من الحين يا جدة و بعدين ايش نجهز لك كلها كم روب لك وانتهينا

الجدة وهي تشيل عصاها : اذلفي من وجهي حسبي الله عليك من بنت

ولاء : هههههههههههههههههه ول تتحسبين علي عشان قلت كم روب

الجدة : تقومين من قدامي ولا ايش لون

ولاء : ههههههههههه قايمة قايمة

************************************************** ****************

{ عند سعود و فارس }

بعد ما قفل سعود من الحان رجع لفارس و ابتسامته شاقة الوجه

فارس : انتبه بس لا وجهك يتشق

سعود : هههاههاي ما يضحك

فارس : كانت لحونتك

سعود : ايه فديتها بس

فارس : أمانه عليك انت لحد الآن تحبها زي أول ولا بس تبغى تتزوجها عشان فيصل

سعود : أنا عمري ما كرهتها و بالعكس كنت مبسوط انها مع أعز صديق لي هو سبقني و ما كان يدري اني احبها

فارس : طيب الحين ايش كانت تبغى تبغى منك متصلة

سعود : يبغون يطلعون البر

فارس : تصدق فكرة حلوة خلها تغير الجو و تنسى سيف واللي سوى فيها

سعود سرح للحظة اللي قالت له الحان سيف و حس بسكين يغرز قلبه

فارس : يا هوووووووووووووو وين رحنا

سعود : معاك معاك

فارس : ايه واضح انك معاي

سعود : يلا قوم عشان نتجهز للبر

فارس : و أنا ايش دخلني

سعود : عشان فتون حتكون معانا منها تشوفها و تتكلم معاها و تعرف هي بايش تفكر بالضبط

فارس : قولتك كذا

سعود : ايه و بعدين أنا بكلم حورية تكلمني عنها و أنا أعلمك ايش رأيك

فارس : طيب ع بركة الله .



 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-12-11, 09:51 AM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

{ بيت ابو سيف }
كانت حوراء حايسة بأغراضها مهي عارفة كيف ترتبهم عاد عشقها البر و ما صدقت سعود كلمهم يجهزون نفسهم و هي تحط ملابسها بشنطتها دخل سيف ورفع حواجبه مستغرب منها
سيف : ع وين ان شاءالله؟
حوراء : بنروح ع البر سعود قال
سيف : وطيب وليش ما كلمني ولا انا مو لازم
حوراء: وانا ايش يدريني
طلع سيف جواله من جيبه و دور ع رقم سعود واتصل فيه
سيف : هلا سعود
سعود: هلا نعم
سيف: ايش فيك تكلمني بدون نفس
سعود : سيف خلصني ايش عندك
سيف : وايش فيك علي
سعود : مشغول
سيف : طيب دامكم طالعين ع البر ليش كلمت الكل الا انا ولا انا مو مهم
سعود : والله ما حسبتك راح تفضى لنا وتفضى للبر
سيف : وليش ان شاءالله
سعود : سيفوه واللي يعافيك لو عندك هرج تكلم وراي شغل
سيف : لا مافي شيء بس متى طالعين
سعود : نصلي الظهر ونمشي
سيف : اوك أنا بشيل البنات معاي
سعود : لو شيل معك امك والوالد و حوراء
سيف : وحورية
سعود : انا بشيلها لأنها بتكون مع الحان
سيف : طيب انا اشيل الحان واللي معاها وانت شيل الوالد
سعود : لا انا بشيل الحان معاي ولا تنسى انك مطلقها امس
سكت سيف ما عرف يرد عليه وقفل الخط و راح يجهز شنطته قبل الآذان .


{ عند الحان والبنات }
كلهم صلو الظهر و جاهزين بس ينتظرون سعود يجيهم , ولاء و فتون كانو يسولفون مع بعض و الحان كانت جالسة مع الجدة و حورية و فجأة سمعو جرس الباب وجرى عمر للباب يفتحه و كان سعود قامو البنات عدلو طرحهم و ردو السلام عليه و خرجو مع اغراضهم وشنطهم و ركبو السيارة مع سعود كانت جدته جنبه جالسة والبنات كلهم طلعو وراء و مشو متجهين ع البر و يلحقون السيارت الباقية لأنهم مشو من زمان .
حورية بتأفف : طفش خلونا نسوي شيء ونغير الجو
ولاء : وايش تبغينا نسوي يعني
حورية : اي شيء
ولاء : اممممممم طيب انتي قولي واحنا ننفذ
حورية : طيب نلعب ولا كلمة
فتون : يلا
عمر : وأنا كمان بلعب معاكم
الحان : انت أولهم حبيبي
حورية : يلا لحون ابدأي انتي أول
الحان : لا انتو ابدأو بالأول
ولاء : خلاص أنا ببدأ
و بدأت ولاء تسوي حركات { انتو تعرفون ايش هي اللعبة صح اللي يسوي الواحد حركات بيده بدون ما يتكلم يكون فلم او مسلسل او مسرحية وزي كذا مفهومه صح }
فتون : فلم مصري
ولاء تأشر لها انه صح و تكمل حركاتها
الحان : من كلمتين
و تكمل ولاء حركاتها وحورية من جنبها <<< ما عرفت شيء
الحان : نور عيني
ولاء : صح برافو عليك
و كملو لعب الين وصلو البر و كانو كلهم واصلين قبلهم و نزلو من السيارة و بدأو بالتخييم الرجال والبنات ترتيب الأغراض و كانت الحان واقفة تساعد حورية بتحضير الأغراض الخفيفة من السيارات و بينما الحان كانت حاملة اكياس الفواكه و تمشي جاء سيف واعترض طريقها يكلمها وهنا جاء سعود و شافهم واقفين مع بعض
سيف : ممكن بس شوي نتكلم
الحان : ايش تبغى
سيف بتردد : اممممممم انتي ليش كنتي لابسة و كاشخه و مسوية عشاء وايش مناسبة الهدية
الحان وهي ناسية انها تركت الهدية ما اخذته : اي هدية
سيف : العطر
الحان : ما كان لك
سيف : ايش كنتي تبغي تقولي لي وما قلتي يومها
الحان : سيف وخر عن طريقي
سيف : تحبيني ؟
رفعت الحان عيونها لعينه وسكتت وما عرفت تقوله شيء ما تبغى تعترف له انها حبته حتى بعد ما عذبها ولكن جرحه لها كفيل بانها تكرهه وما تسامحه ولكن افتكرت كلامه هو قالها انها نقلت له المرض بس كيف نقلت له وهو عمره ما لمسها و الأهم من كذا كانو مملكين بس حتى ملكتهم دام اسبوعين و توفى و كان وقتها عمرها 19 سنة
الحان : سيف انت قلت لي اني نقلت له المرض ولكن فيصل عمره مالمسني فكيف نقلت له المرض
سيف : انتي تكذبين علي
الحان : انت مين قالك انه فيصل مات بسبب الإيدز
سيف : لمن شرحو الجثة قالو انه كان يعاني مرض الإيدز
الحان وهي مو مقتنعة : اسمعني يا سيف في اشياء صارت وانا مني قادرة اتذكره يوم وفاته
ولكن صدقني فيصل ما كان عنده الإيدز و رفيف ورائف مهم عيالي
سيف : كم مرة أقولك لا تكذبين علي
الحان : عمري ما كذبت ولا راح اكذب لأنك ما هميتني
سيف بضحكة سخرية : هههههه ما هميتك أجل ليش حبيتيني ؟
الحان : ومين قالك اني احبك
سيف ويقرب منها أكثر : ايش رأيك نتأكد
هنا انجن جنون سعود و جاء عندهم
سعود بعصبية : انتي ليش واقفة هنا ولا عاجبك وقفته معاك
الحان خافت من صراخه و مشت من عندهم بسرعة والتفت سعود لسيف
سعود : ايش عندك معاها
سيف : زوجتي عندك مانع
سعود : انت طلقتها و بعد يومين بتصير زوجتي
سيف بصدمة : نعععععععععععم
سعود : اللي سمعته
سيف : بس هي كانت زوجتي وكيف تسمح لنفسك تتزوج طليقة اخوك
سعود : قلتها طليقة اخوك مهي زوجته
سيف : سعود انت مستوعب ايش جالس تقول
سعود : ايه
سيف : بس .. بس
سعود : بس ايش ؟
سيف : هي تحبني
سعود وحس بنوع من القهر والغيرة بس ما بينه : ما اتوقع لأنها قالت للبنات انها تكرهك
سكت سيف وطال السكوت بينهم الين ما تركه سعود و مشى .
وفي الخيمة أخذت ولاء و حورية خيمة مع الحان و فتون و عمر و رفيف و رائف اللي اصرو انهم يكونون مع الحان اللي تعلقو فيها كتير من أول يوم دخلت بيتهم.
أم فيصل كانت متذمرة و معاها أم سيف و كانو جالسين يسولفون بصوت عالي يدقون الحان بالكلام ولكنها طنشتهم و سوت نفسها ما تسمعهم ولكن الجدة وقفت صرخت فيهم عشان يسكتون و قالت لهم ما حد يغلط عليها لكن وقت العصر الجدة نامت و استغلو الفرصة و كانت الحان جالسة تلعب رفيف و رائف و عمر بالكورة
أم فيصل : صبي لنا قهوة ولا ما تعرفين تصبين زي الآودام
صبت لهم الحان القهوة وهي ساكته و رجعت تلعب الأولاد من جديد
أم سيف : ايش هالقهوة المرة انتي اللي سويته يا بنت
الحان : لا يا خلتي مو أنا
أم سيف : ايوه تسوين قهوة خايسة زي وجهك وتقولين مو انتي
و قامت أم سيف قربت من الحان و كبت القهوة ع فخذها و صرخت الحان من الحرارة و أم فيصل كانت تضحك
الحان انقهرت منهم كتير وما عرفت ترد عليهم خاصة أنها وحيدة تحس بيناتهم صح عندها أخوان ولكن ما تعودت عليهم و لا حتى جلست معاهم غير أيام معدوده , خرجت فتون ع صرخة الحان
فتون : خير لحون ايش فيك
أم فيصل : هاتك الصايعة الثانية جات
فتون كتمت غيضها لأنها تحس نفس مشاعر الحان مالهم احد غير بعضهم
فتون : تعالي قومي نتمشى
قامت الحان معاها و قامو العيال معاهم و مشو و بعدو كثير عن المكان وجلسو و الحان رفعت ملابسها تشوف مكان اللي انحرقت فيه , فتون لمن شافت فخذها أحمر شهقت بقوة
فتون : مين عمل فيك كذا
الحان : أم سيف الله يسامحها
فتون : وليش سكتي لها
الحان : وايش تبغيني اسوي يعني أنا مالي أحد هنا
فتون : يا قلبي انتي طيب استنيني أروح أجيب لك شيء نحطه ع الحرق
الحان ابتسمت لها و قامت فتون رجعت للخيمة و دورت دواء حرق من عند البنات وكان مع أسيل و أعطتها
و هي راجعة لقت فارس و سعود يمشون مع بعض , و استغربو كيف تمشي لوحدها و بعيدة عن الخيمة
فارس : انتي فتون
فتون : ايه فتون
فارس : وين رايحة كذا و بعيدة عن خيمنا
فتون : بروح عند الحان والعيال هناك جالسين
فارس : وليش جالسين بعيد عن الخيم وليش مو مع البنات
فتون : وفي احد طايقنا عشان نجلس معاهم
فارس : ايش قصدك
فتون : روح أسأل أم سيف اللي حرقت الحان بالقهوة
سعود أول ما سمع عصب ع أم سيف : طيب وينكم جالسين الحين
أشرت له فتون ع المكان و مشت و مشو معاها لمكان الحان ولمن وصلو لقيوها جالسة تبكي بصمت و العيال حوالينها حزنانين كأنهم حاسين فيها
فتون : لحون فارس و سعود معاي
التفتت الحان و عدلت من نفسها و قرب منها سعود
سعود : وين الحرق وريني
الحان وهي رافعة حواجبها : وشووو وليش اوريك مين تكون عشان اوريك
سعود : بس ابغى اشوف كيف الحرق
الحان : ما يصير و بعدين المكان ما يصلح اوريك حتى
سعود : اجل يلا روحي البسي عبايتك و اوديك المستشفى
الحان : ما يحتاج و خلاص فتون جابت دواء وان شاءالله يصير خير
سعود : كيف حرقتك
الحان : مين ؟
سعود : مين غيرها خالتي ام سيف
الحان : اهاا ما شافت و انكب منها
فتون : الله أكبر و تسترين عليها
الحان : فتون يكفي خلينا بحالنا إلين نرجع جدة
سعود : وليش ترجعين جدة
الحان : لأنها الآمان و الإطمئنان
سعود : ما راح ترجعين
الحان : وليش ان شاءالله ومين تكون عشان تمنعني
سعود : زوجك
الحان فتحت عيونها كبار و انصدمت من الخبر و سكتت ما عرفت ايش تقوله
سعود : و طول ما انا اتنفس ما راح تروحين مكان إلا بإذن مني
الحان : و مو خايف انقلك المرض
سعود باستغراب : مرض .. أي مرض ؟
الحان : وايش يدريني عنكم روح اسأل سيف اللي بسببه ما لمسني
سعود : ما يهمني المهم انتي زوجتي ع سنة الله ورسوله
الحان : امممممم عشان تكمل اللي ما كمله اخوك سيف صح ؟
سعود : سيف تنسينه فاهمة و راح نبدأ انا وياك من الصفر و هذا وصية فيصل
الحان : مو حتى سيف قال وصية فيصل ما بقي غير بقية عائلتك تجي وتقولي وصية فيصل انه نكون كلنا ازواجك
عصب منها سعود و عطاها كف و مشى والحان انصدمت منه وليش يعطيها كف وايش سوت عشان يمد ايده عليها .
و هم يمشون سعود و فارس و طبعاً فارس كان مستغرب من سعود ليش ضربها
فارس باستفهام : سعود الموضوع ما كان يحتاج عشان تضربها ايش سوت لك عشان ضربتها
سعود : تخيلتها وهي واقفة مع سيف أول ما جينا يعني كانت معطياه وجه وأنا الحين مرة مهي معطيتني وجه شكلها تحبه عشان كذا ما صدته و جالسة تصدني
فارس : الحان تحب سيف قصدك
سعود : ايه تحبه
فارس : طيب يا أخي ذكرها بنفسك يمكن هي ناسيتك مرة و انت لا تنسى بمجرد ما فيصل خطبها وانت شلت بعضك و سافرت بالله كيف تبغى تفتكرك وهي كانت توها في سن مراهقتها ؟
سعود : تعبت يا فارس والله تعبت
فارس : الله يعينك
سعود : فارس اتصل ع الشيخ قوله احنا بنمر له الحين نجيبه
فارس باستغراب : أي شيخ و وين بتجيبه ؟
سعود : شيخ اليوم بملك عليها مو قادر اشوف سيف يحوم حوالينها وهو امس مطلقها
فارس : انت من جدك و فين هنا في البر بتتزوجها اكيد انجنيت
سعود : فارس بتتصل عليه ولا أنا أتصل عليه
فارس : خلاص يا عم بتصل عليه وأنا اللي بروح أجيبه وانت ارتاح مو زين عليك السواقة كتير لمسافات طويلة
سعود : بس لا تتأخر علي الله يخليك
فارس : ان شاءالله يلا في أمان الله
سعود : الله معاك
راح فارس ركب سيارته متجه للشيخ اللي راح يملك ع سعود والحان , و راح سعود و كلم أبوه في البداية ما وافق ولكن مع اصرار سعود رضخ لقرار ابنه , وراح كلم أخته حورية تكلم الحان عشان تجهز و تستعد , وطبعاً الحان لمن كلمتها حورية عصبت من سعود و انهم معتبرينها لعبة كل شيء واحد يبغى يتزوجها وكلهم بسبب وصية فيصل
قررت تروح تكلم سعود بنفسها انها ما تبغاه و يصير اللي يصير , وراحت شافته جالس عند سيارته و قربت منه
الحان بعصبية : وبعدين معاكم كل شوي واحد يبغى يتزوجني
سعود : مو بكيفك اليوم بنتزوج فاهمة ولا لا
الحان : لا مو فاهمة وايش بتسوي يعني
سعود بتفكير : امممممممم أقدر أخرب حياة صديقتك فتون باشارة مني
الحان بتعجب : ايش تقصد بكلامك وايش فيها صديقتي عشان تخرب حياتها
سعود بابتسامة استهزاء : امممممممم مثلاً أقول لهم عمر ممكن ما يطلع ابنها من زوجها وعاد مين اللي راح يفهم انه هي مالها ذنب و بعدين اللي بعرفه عن عمي ابو فارس كله و إلا سمعته و بيرميها رمية الكلاب ولو تبغي حياة حلوة لها هي و ولدها اليوم نتزوج وانتي ساكتة و راضية وإلا بتزوجك غصب عنك و حياة فتون في خبر كان
الحان باشمئزاز منه : انت واحد حقير مثل اخوك سيف كلكم طالعين لبعض
سعود بابتسامة : ما قلتي لي راح تتزوجيني اليوم
الحان بتنهد : و صديقتي بتتركها في حالها
سعود : في حالة وحدة لو تزوجتيني اليوم
الحان : اوك بس ابد ما تخرب حياتها اللي فيها يكفيها
ابتسم سعود بابتسامته الذباحة و ترك الحان و مشى للخيمة و رجعت الحان تلبس و تنتظر متى يجون يقولون لها مبروك دخلتي قبرك للمرة الثانية.



 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-12-11, 09:52 AM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

{ بعد المغرب }
رجع فارس و معاه الشيخ اللي مستغرب من هالزواج أول مرة يشوف أحد يتزوج بهالطريقة و في البر , وجد فارس سعود جالس و منتظره ع احر من الجمر و سلم عليه هو والشيخ و دخلوه خيمة الرجال و شربوه القهوة و بعد ما شرب الشيخ قهوته و زوجهم و كان بالنسبة لالحان يوم وفاتها قتلو كل شيء فيها كل يوم تشوف نفسها زوجة واحد ثاني , و سعود كان يوم سعده اللي ارتبط اسمه بالانسانة اللي طالما تمناها و عشقها حد الجنون , اما الشيخ كان وده يرجع ولكن ابو سيف اصر عليه يجلس لحد العشاء و يروح , و البنات قاموا يساعدون في الطبيخ و طبخو كبسة ودوا للرجال و بدأو البنات يتعشون مع بعض وكانو مبسوطين البعض بزواج الحان و سعود .
لكن كان في عيون استغربت الحان منها وليش تطالعها كذا صح هي من الأول ما حبتها ولكن ما كانت كذا ولا كانت تطالعها كذا ولكن الحان كالعادة تستقبل كل شيء بالتطنيش , وبعد ما انتهو العشا فتون و الحان راحو لنفس المكان اللي كانو جالسين فيه العصر البعيد عن خيمهم عشان ياخذون راحتهم و لكن هالمرة راحت ولاء و حورية معاهم.
جلسو كلهم حلقة و يسولفون مع بعض بمواضيع مختلفة
حورية : أقول ولاء ايش أخبار خطيبك
الحان وفتون متفاجئين : مخطوبة
ولاء : ايه أخوك سعيد الحظ
الحان : أخوي مين فيهم
ولاء : مشاري
الحان : الله يوفقكم بس ليش ما قلتو لي من أول
ولاء : أقول ترى بس كلام مو خطيبي رسمي
الحان : لا .. قولي انكم تحبون بعض و خلاص
ولاء بخجل : روحي مناك بس
الحان : هههههههه أموت في الخجلانين
حورية : ههههههههههههههههههه أقولكم سر
فتون : قولي
حورية : الظاهر مشاري يحبها لأني بيني وبينكم مرة شفته يطالع في ولاء ومرة ما نزل عينه منها
الحان : أحلىىىى يالرومانسية
فتون : أشك حتى ولاء بس ما تبي تبين لنا
ولاء : أقول روحو بس
الكل : هههههههههههههههههههههههه
و فجأة جاء أحد و حاوط الحان من وراها كلهم فزو من مكانهم و الحان طاح قلبها خوف و شردو البنات ولكن الحان ما قدرت لأنه حاوطها و فجأة تلف وجهها وتلقى مشعل كاتم ضحكته و مشاري سادح ضحك وراه و معاه سامر
الحان بعصبية : انت تبي تموتني و أنا توني بعز شبابي
مشعل : ههههههههههههههههههههههههه
مشاري و سامر : هههههههههههههههه أما اللي شردو شيء صراحة
الحان : الله يخسكم تسون فينا كذا
مشعل : ههههههههههههههههههههه
الحان : بس تضحك انت ما عندك غيره
مشعل : هههههههههههههههههههه يا ريتني صورتكم
الحان : عشان أكسره فوق راسك بعدين
مشاري : ع ايش كنتو تتكلمون
الحان : وانتو ايش دخلكم في مواضيعنا
سامر: دامها في أختي لازم أعرف ع ايش كنتو تتكلمون
الحان : ايش يعني اختك لا مني قايلة
مشاري بخبث : أجل بروح لولاء و أقولها أنك قلتي لي كل شيء وانك تحبيني
الحان فتحت عيونها : وشووووو الله أكبر وايش هالكذب
مشاري و هو يجري و بصوت عالي : بروح أقولها
الحان وهي تلحقه : والله لا أقولها
مشاري يجري و الحان تلحقه و مشعل و سامر يلحقونهم و هم ميتين ضحك إلين وصلو لهم اللي ما كانو مبتعدين كثير و كانو يشوفونهم من بعيد ولكنهم ما كانو عارفين ايش صاير معاهم
مشاري وهو ياخذ نفس : ولاء صح اللي سمعته تحبيني
ولاء فتحت عيونها كبير و استخبت وراء حورية و فتون عشان ما يشوفها و وجهها قلب طماط
الحان وهي تاخذ نفس كمان : والله يا ولاء انا ما قلت له شيء هما سمعونا سمعو كل شيء
مشاري : كذابة هي اللي قالت
الحان : احلف اني قلت لك
مشاري : وليش احلف ع شيء ما يستاهل
الحان : لو انت صادق احلف
سامر : انا احلف
الحان تلتفت لسامر ولكن لقت سعود واقف و شكله معصب مررة و سكتت الحان و رجعت تلتفت لولاء
الحان : والله كذابين كل الرجال زي بعض كذابين
سامر : أفااا وانا كنت ناوي احلف انك ما قلتي لنا وخليتينا كلنا كذابين زي بعض
حورية : سعود من متى انت هنا
سعود باستهزاء : من وقت ما ست الحسن والدلال تجري ولا كأنه في احد غريب بيناتهم
الحان استحت ونزلت عيونه وحست انه فعلاً كان موقفها بايخ كيف تجري قدام سامر و فجأة سمعو صوت وراهم
أبو سيف : سامر ما يعتبر غريب لها يصير أخوها بالرضاعة
الحان استغربت كيف يصير أخوها بالرضاعة وهي اصغر منه بسنتين يعني مرة ما تجي وهي وحيدة امها
سامر : صدق يبه الحان تصير اختي بس كيف
ابو سيف : انت رضعت من أمها للولد البكر اللي ربي ما رزقهم فيه وعشانه توفى من ولادته بأسبوع أرضعتك و كانت أمك وقتها كانت مريضة وخايفة ع نفسها و ما رضعتك
سامر بفرحة : الله يعني صار عندي ثلاث خوات يا حظي
حورية : واحنا ما تصير أختنا
أبو سيف : لا لأنها مو هي اللي رضعت لا أخوك اللي رضعت من أمها
حورية : يا خسارة كنت أتمناها تصير أختي
سامر : خلاص هي أختي { و يلتفت لمشاري و مشعل } حظي عايشة في بيتنا
مشاري : أقول تراها أختي وقت ما أبغاها تجي عندنا
مشعل : صح لسانك
سامر : والله هي زوجة سعود يعني جالسة في بيتنا
مشاري : خلاص بجي أعيش معاكم
أبو سيف : حياك الله يا ابني البيت بيتك
مشعل بزعل : يا سلام و أنا
سعود : خلاص انت أنا عازمك تجي بس تنام في القراج
مشعل : وشووووووووووو وليش
سعود : لأنه مافي مكان يكفيك
مشعل : بنام عند أختي
سعود و يقرب منها و يحضنها من وراها : لا عاد هنا حدك
الكل : ههههههههههههههههههههههه
الحان اللي مرة استحت من الموقف و قلب وجهها أنواع الإحراج
سامر : أجل لحوونتي لمن نرجع انتي معزمة ع أحسن مطعم تختارينه
حورية بزعل : شفت يبه عمره ما عزمني والحين يعزم الحان
الحان : لا تخافي ما بقبل بعزومته إلا وانتي معاي
ولاء : يا سلام صديقتي و بنت خالي و بنت عمي ينعزمون وانا لا
الحان : عندك مشاري
ولاء قلب وجهها احمر والبنات ضحكو أما مشاري ع طول حط عينه في عينها ولكنها نزلته بسرعة
ولاء بهمس : حسابنا بعدين
الحان بصوت عالي : يا ويلي حورية حاميني بتقول بتقتلني
حورية : شوفي يا ولاء الا لحون ترى بعدين ما بتزوجك اخوها
الكل : هههههههههههههههههههههه
ولاء: سعود تدري الحان ايش قالت لي
سعود وما صدق انه يسمع اي شيء الحان قالته : ايش قالت
الحان وهي تطالع في ولاء تشوفها ايش تقول
ولاء : قالت انها مبسوطة و مهي مصدقة انها صارت زوجتك و قالت كمان انه اول ما ترجعون بتسوي لك حفلة في جناحكم الخاص
الحان فغرت فمها وفتحت عيونها كبار و سكتت ما قدرت تتكلم لأنه سعود كان يطالع فيها وجالس يبتسم لها و اخذها وسط عيونهم و ركبو سيارته و حرك السيارة بعد شوي عنهم و وقفه , والتفت لها و نزل طرحتها و لف وجهها لناحيته و جلس يتأمل ملامحها و غرق في بحر عينها و قرب منها أكثر و حضنها و قرب من وجهها و باس شفاتها وهي كانت خجلانة منه وأول مرة تكون في موقف زي كذا , وسعود لمن شاف خجلها خااق عليها و ضمها بقوة .. الحان بعدته عنها و جات تخرج إلا و سعود مسكها من يدها
سعود : الحان أحبك
الحان مصدومه منه و من اعترافه لها , و حطت عينها في عينه و طال الصمت بينهم فقط عيونهم اللي تتكلم
سعود وهو يمرر اصابعه في خدها : طول عمري حبيتك وعمري ما كرهتك حتى بعد ما تزوجت أعز صديق لي والحين قولي لي الصراحة ..؟؟
الحان لسى مصدومة ومهي قادرة تستوعب شيء
سعود يكمل : تحبين سيف ؟
الحان نزلت عينها من عينه مو عارفة بايش ترد عليه , ما تبغى تقول ايه وهي ع ذمته ولا تبغى تقول لا و تطلع كذابة وتكون خاينة لمشاعره , احست انها في موقف صعب و مو بالسهولة تقدر تخرج منها
الحان بتغير الموضوع : خلنا نرجع الحين رفيف ورائف تلقاهم صاحيين
سعود : لا تغيرين الموضوع .. يلا تحبينه
الحان بتفكير : امممممم سعود ... سيف كان له معزة بقلبي مثل ما كان لفيصل معزة بقلبي وانت الحين زوجي وأنا ع ذمتك ما راح أقدر احب غير زوجي ولكن أعطيني فرصة عشان أحبك و أوعدك أني ما أفكر في غيرك .
سعود بابتسامة : كم تحتاجين عشان تحبيني
الحان : امممممم مدري
سعود : شهرين يكفيك .. لأنك حبيتي سيف خلال شهرين
الحان بتنهيدة : حبيته لأسبابي و ان شاءالله أحبك انت كمان لأسبابك
سعود طبع ع جبينها بوسه كبيرة و قالها تنام في السيارة لأنه عارف انها ما تحب نومة البر و تخاف.
{ بعد يومين }
رجعو من البر و كان أبو سيف مجهز الفلة اللي جنب قصرهم لسعود والحان و كان الأثاث مرة ذوق , دخل سعود غرفته و أخذ شور و خرج و ما شاف الحان موجود في الغرفة و لبس و خرج و شافها مع رفيف اللي جالسة تبكي و معاها كم فستان في يدها
رفيف ببكاء : أنا ابغاكي
الحان : حبيبتي بس ممكن بابا ما يوافق
رفيف : أنا ما أهبه
الحان : عيب هذا بابا
سعود من وراهم : خليها أنا جهزت لهم غرفة خاصة
الحان : بس سيف ما راح يوافق
سعود : أصلاً هم ع وصيتي ولمن أخذهم كنت مشغول و ما قدرت أجاريه لكن الحين أمهم زوجتي يعني عيالها معاي
الحان : مين أمهم
سعود : مين غيرك يعني
الحان : سعود ايش فيك أنا بس ملكت عليه ما تزوجته
سعود باستغراب : امممم أنا اللي أعرف أنك تزوجتيه
افتكر سعود الظرف اللي تركه فيصل لها و راح دخل الغرفة و بعد دقائق رجع و معاه الظرف و أعطاها , أخذت منه الحان وهي مستغربة ايش هالظرف فتحته و طاح منه كروت بنك و فيه رسائل اخذت الحان تقرأهم و كل ما تنزل سطر تنصدم من اللي مكتوب فيهم و نزلت دموعها لا شعورياً , بعد ما قرأت طبقت الرسائل و مسحت دموعهم و حضنت رفيف , وسعود كان مستغرب منها و منتظرها تقوله ايش اللي مكتوب ولكن ما كان يدري انه اللي مكتوب فيه راح يهدم حياة أشخاص و تكتمت عن اللي مكتوب و طلعت غرفتها و خبأت الرسائل في مكان ما حد يوصلها.

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-12-11, 09:56 AM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

{ بيت أبو ريان }
كانت أسيل جالسة ع المسن و أختها أشواق تلعب فوق راسها و أسيل طفشانة منها و تحاول تطلعها لكن اشواق راسها ناشف ما تبغى تطلع إلين جاء راكان عندهم و كمل الناقص , عصبت اسيل منهم و صرخت فيهم ولكن ابد ما يحسون جاء ع صراخها ريان
ريان : خير وايش يا اسيل
أسيل : ريان الله يوفقك خرجهم من عندي ازعجوني
أشواق : كذابة ما سوينا شيء صح يا راكان
راكان : صح وانا اشهد
أسيل : اقولكم اطلعو من غرفتي يالكذابين
ريان و هو يمسكهم من أذانيهم : يلا اطلعو ازعجتو اسولي
راكان : ريان عيب عليك تعاملني كذا تراني كبير مو بعمر شوقه
أشواق : يا سلام
ريان: اطلعو وانتو ساكتين
طلع راكان و معاه أشواق تتحلطم و تسب أسيل بصوت واطي لكن راكان سمعها و كمل معاها في السب .
{ أما في غرفة أنهار }
كانت أنهار منهارة لأنه مابقي ع زواجها شيء وكانت زعلانة و ما تبغى تتزوج , و تشتكي لكل صديقاتها وكلمهم اللي من نفس نوعها قالولها انها ما توافق و اقنعوها بهالشيء ولكن انهار اللي تعرف ابوها مستحيل يخليها تغير رأيها أو يتركها زي ما تبغى وما عرفت ايش تسوي , غير انها تبكي .
{ بيت سعود }
قامت الحان تفتح الباب اللي من أول جالس يدق , لقت سامر عند الباب و معاه باقة وردة و علبة مغلفة بشكل حلو , ابتسمت له الحان ودخلته و جلسته و جابت له عصير وجلست معاه.
الحان : يا هلا باللي زارني اليوم
سامر: هلا بك
الحان : ها وايش عندك
سامر : جاي اتعرف عليك .. امممم ممكن الرقم
الحان : ههههههههههههههه
سامر : من جد اعطيني رقمك مو انتي اختي يلا عطيني الرقم
الحان ابتسمت له و طلعت جوالها واعطته رنه
سامر : هذا رقمك
الحان : ايه هذا رقمي
سامر : وانتي معاكي رقمي وانا لا
الحان : اخذته من حورية اليوم
سامر : وايش سميتيني
الحان : بس ما تزعل
سامر: لا قولي
الحان : اممممم المعازلجي
سامر : هههههههههههههههه من جدك سميتيني كذا
الحان : ايه سميتك و بعدين انت راح تتزوج يعني المفروض تبطل حركاتك
سامر : ومين قالك اني مغازلجي
الحان : يعني ما شفتك انت ومعاك مشعل والثاني راكان
سامر : ههههههههه ماشاءالله ع طول عرفتينا
الحان : امممممم طيب كيف شعورك وانت راح تدخل قفص الزواج
سامر : تصدقين احسها ما تبغاني وبعدين ما تشوفين صعبة الموقف لأنها كانت خطيبة سيف والحين انا
الحان : الصراحة عائلتكم غريبة كل واحد يتزوج زوجة الثاني بعد طلاقها
سامر : انتي متضايقة عشان تزوجتي سعود
الحان : والله احس شيء صعب قبل فترة زوجة اخوه والحين زوجته مرة صعبة
سامر : طيب لحون ممكن طلب
الحان : عيوني لك
سامر: اممممممم ابغاكي اليوم تروحين بيت عمي أبو ريان و تجلسين مع أنهار وتعرفين عنها اي شيء
الحان : قصدك بيت عمتي والله ماراح تستقبلني
سامر: اممممممم طيب أعزميها عندك أو روحو ع مطعم
الحان : طيب ولكن أنا ما عندي رقمها
سامر : الحين بعطيكي
اتصل سامر ع راكان وطلب رقم انهار ع اساس الحان تبغاه وأعطاه بعد ما أقنعه انه مو هو اللي يبغى وانه الحان و بعد ما أخذ الرقم , أعطاها لألحان وقالها تتصل عليها الحين قدامه و اتصلت وردت انهار بعد ثاني رنة
الحان : السلام عليكم
أنهار : وعليكم السلام ... مين صاحبة هالصوت العذب اللي داقة علي
الحان وهي ع نياتها : أنا الحان كيفك انهار ؟
أنهار وخاقة ع صوت الحان : يآآآآآآآآه ياليتني لو سمعت صوتك من زمان
الحان : هههههه أنهار ايش رأيك تجين عندي أو أعزمك ع مطعم نطلع أنا وياك
أنهار واللي خلاص ذايبة ع الحان : ايه أكيد في أحد يرفض عزومة الحان
الحان : تسلمين يا عمري طيب اليوم أمرك المغرب أوك
انهار : بانتظارك
قفلت الحان من أنهار والفتت لسامر لقته مبسوط و شاق الوجه
سامر : هاا ايش قالت
الحان ك يعني ما كأنك موجود وسمعتني وانا أتكلم
سامر و يبوس رأسها : فديتك يا أغلى أخت
ابتسمت الحان و شافت سعود واقف عند الباب قامت الحان وأخذت منه الشنطة و غترته و دخلته الغرفة ورجعت و معاها كاست مويه لسعود , أخذه سعود و شرب و رجع لها الكاسة
سعود : ايش عندك عند زوجتي
سامر: والله أختي وجاي أشوفها
سعود : وليش ما استأذنت مني قبل لا تجي
سامر : بيت أخوي و أختي وليش استأذن ان شاءالله
سعود و يشوف الباقة الورد و العلبة : وكمان جايب هدية
سامر : مو لك لأختي لحوون
سعود : والله دامك ما جبت لي يعني ما راح تاخذه زوجتي
سامر : بكيفك هو
سعود : ايه بكيفي عندك شيء
سامر و يطالع في الحان : لحون قولي شيء
الحان : لا تخاف باخذه منك وما همني أحد
سعود ورفع حواجبه : ما همك أحد
الحان بابتسامة و تاخذ الباقة والعلبة : ايه أثنان أخوان بيهدو بعض انت ايش حاشرك
سعود : سامر اطلع و خلني مع زوجتي
سامر : ههههههههه بس يا ويلك لو سويت لها شيء
سعود : توكل واحد مع زوجته ايش عندك يلا روح
سامر ضحك وطلع من البيت و التفت سعود لالحان
سعود : ما همك احد صح
الحان : ايه اخوي وليش تمنعني اخذ منه الهدية
سعود : ما همك أحد
الحان وهي تعطيه ظهرها : ايه ما همني احد
مسكها سعود من يدها و قرب منها أكثر و عيونهم في بعض و ساكتين بس أنفاسهم الحارة ينسمع في المكان , إلين طلعها غرفتهم .
{ بيت أبو مشاعل }
كان مشاري مقرر خلاص انه يملك ع بنت عمته حبها من أول يوم سمع ضحكتها و صدى ضحكتها ترن اذنه و نزل تحت و كلم امه تكلم عمته انه يعجلو الزواج ويشوفون الموضوع مو يطنشوه و وعدته انها تكلمها و طلع مبسوط و راح اتصل ع الحان ولكنها ما ردت عليه و راح لريان يكلمه عن فرحته .
مشاعل كانت في عالم ثاني مع جو غرفتها , كلها شموع و انواع االفواحات شغالة في غرفتها و هي من مكالمة لمكالمة كلهم شباب , ما أعتقد انه في بنت ع جوالها غير بنات خيلانها , و فجأة دق رقمها المفضل
مشاعل بغنج مصطنع : هلا حبيبي
تركي : هلا بالصوت هلا بالنبض
مشاعل بمياعة : هههههه
تركي : متى اشوفك يا قلبي
مشاعل : حبيبي احنا الحين مشغولين والبيت معتفس خلي الجو يروق و اجيك في نفس مكاننا
تركي : بس اشتقت لك ايش اسوي
مشاعل : وأنا بعد اشتقت لك ولكن عندنا زواج بنت خالي يوم الخميس و صعبة أجي وانا ما شريت حاجة للآن
تركي : بسيطة المكان اللي تروحين تشترين منه اروحه واشوفك ايش قلتي
مشاعل : بس كل بنات العائلة بيكونو معاي اخاف يشوفوني
تركي : لا تخافي ما حد بيشوفنا وكلها دقيقتين
مشاعل : أوك حبيبي بكرة بنتقابل
تركي : طيب وين المكان
مشاعل : مدري لسى ما حد قالنا وين
تركي : طيب يا قلبي لمن تعرفي وين رايحين قولي لي اوك
مشاعل : اوك حبيبي
تركي : أحبك
مشاعل : و انا اموووت فيك
قفلت مشاعل من عند تركي و كلها سعادة وما تدري انه يلعب عليها مثل ماهي تلعب ع غيره .
{ بيت سعود }
صلت المغرب الحان و لبست ملابسها و راحت لسعود اللي كان توه ماخذ شور و مصلي المغرب و جالس في مكتبه يشوف المناقصات الشركة اللي يديرها بدون ما تدري الحان انه هو اللي ماسك حلالها اللي كتبه لها فيصل.
الحان باتسامة : سعود ممكن طلب
سعود رفع عينه وشافها لابسة و جاهزة وابتسم : بعد ما لبستي
الحان : بروح مع انهار ع المطعم
سعود : يعني هي بتحظى فرصة جلوسك وانا لا
الحان : سعود تونا كنا مع بعض بليييز
سعود : هههههههه بس ممكن اعرف ايش سر هالعزيمة وانتو ما تعرفون بعض
الحان : سامر يبغاني اتعرف عليها واقوله رأيي فيها
سعود : اها والله انه طلع مو هين اخوي
الحان : ههههههههه
سعود : مين بيوديكي لأنه مع السواق مافي طلعة
الحان : لا سامر بيوصلني
سعود : اوك يا قلبي لا تتأخرين كتير
الحان : ان شاءالله حبيبي
سعود : ايش ... ايش قلتي عيديها
الحان : مع السلامة
وطلعت بسرعة قبل لا يمسكها و ضحك سعود عليها و كمل شغله .
طلعت الحان و شافت سامر منتظرها و طلعت السيارة و مرو ع انهار و راحو ع المطعم و سامر قالها بيرجع لها الساعة 9 و مشى و تركهم و انهار بمجرد ما راح سامر نزلت لثمتها و استغربت الحان منها و دخلو المطعم و اخذو لهم ركن بعيد عن الضوضاء و طبعاً انهار اللي اختارت المكان عشان تاخذ راحتها مع الحان اللي لحد الآن الحان ما تدري عن نوايا انهار .
طلبو الأكل اللي يبغونه من الجرسون و بدأو يسولفون مع بعض
الحان : حلو المكان صح
أنهار : وانتي اللي محليته
الحان بابتسامة : تسلمين هذا من ذوقك يا عمري
انهار خاقت ع كلمة عمري و دققت في ملامحها شافتها انه فعلاً حلوة الحان ماشاءالله عليها جذابة و جسمها حلو , قربت منها أنهار و صارت ملاصقة فيها لكن الحان اللي ما عجبها قرب انهار منها بعدت عنها
أنهار : ليش بعدتي
الحان : ايش تبين
أنهار : ابيك
الحان : ايش
أنهار : أحبك و أبيك
الحان استغربت منها وما عرفت كيف تتصرف غير انها تستأذن منها وتروح الحمام { وانتو بكرامة } و اتصلت ع سامر يجي ياخذهم بسرعة ولكنه قال انه مشغول و ما يمديه يمر لهم و اتصلت مشعل لكنه كان مع سامر واعتذر و في النهاية قررت تتصل ع سعود ولكن لقت جواله مقفول , طلعت من الحمام وهي خايفة من انهار ولكن وهي تطلع شافت سيف جالس مع فارس بعد تفكير طويل قررت تروح تطلب منه يوصلها
الحان : السلام عليكم
سيف وفارس : وعليكم السلام
سيف : انتي هنا مع مين
الحان : ممكن توصلونا في طريقكم اذا رايحين
سيف : احنا الحين طالعين بس نوصلك انتي ومين
الحان : أنا و أنهار
فارس : أنا استأذن طيب
سيف : بتروح معانا نوصل البنات و نروح لمشوارنا
فارس : بس معاك البنات
سيف : وايش يعني بنوصلهم و نمشي
فارس : أوك
سيف : يلا روحي ناديها و نمشي
راحت الحان و نادت ع انهار اللي زعلانه عشان بيروحون , وطلعو من المطعم و كان سيف و فارس راكبين السيارة ركبت الحان و انهار و مشو
أنهار بهمس : الحين فهميني مو سامر قال بيرجع لنا الساعة 9 وايش حقها نرجع الحين
الحان بنفس الهمس : خلنا نرجع أحسن و بعدين سامر كلمته وقال مشغول
أنهار : خايفة مني صح
الحان سكتت و ما ردت عليها إلين ما وصل سيف بيت أنهار و نزلت و بعدها راح ع بيتهم و الحان هي تنزل شافها سعود و عصب كتير و عيونه حمرت حتى فارس سلم عليه لكنه ما رد عليه و اخذ الحان من كتفها و دخلها بقوة
الحان : سعود حرام عليك بتخلع كتفي
سعود : انتي ايش رجعك معاه مو رحتي مع سامر
الحان : اتصلت عليه يرجع ياخذنا بس قال ما يمديه وانت جوالك مقفول
سعود : ومالقيتي غير سيف تتصلين عليه
الحان : ما اتصلت عليه هو كان موجود و طلبت منه يوصلنا
سعود : ليش .. مالقيتي غيره يعني يوصلك وين اخوانك
الحان : والله اتصلت فيهم
سعود : لو جيتي لي مع واحد ما أعرفه كان ما قلت شيء لكن سيف لا
الحان : سيف يصير أخوك
سعود : قولي انك اشتقتي له واشتقتي لأحضانه
الحان بعصبية : انت انجنيت يا سعود ايش هالكلام
سعود : لا أشوفك ثاني مرة معاه فاهمة
الحان : ان شاءالله
سعود : يلا انقلعي من وجهي
الحان طالعت فيه و بعدها طلعت غرفتها و شافت مكان مسكته وشافت اصابعه معلمة ع كتفها كان هذا أهون من انها تجلس مع انهار أول مرة تكون في موقف زي كذا ولا تقدر تقول لأحد و حست انه فعلا تحتاج تتزوج عشان تتعدل و تترك هالطريق اللي ماله غير المصايب وغير كذا يغضب الله قررت تسكت و تتزوج و مع الزواج تتغير.

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ألحان, للكاتبة الحان الناي, ليلاس, مشاعرك, القسم العام للقصص و الروايات, احترم, تعلمت, تعلمت أن أحترم مشاعرك لكن لا أثق فيها كاملة, قصه مكتملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:27 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية