لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-12-11, 10:11 AM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


{ في الشركة }
كانو الأخوان الثلاث جالسين في غرفة الإجتماعات , و كل واحد مع أفكاره و صدمته من اللي عرفوه , معقولة كل هذا يعيشونه وهم ما يدرون عنه شيء , مو مصدقين أنهم يعيشون مع القاتلين و الحاقدين , و كان أبو سيف اكبر صدمة له , الزوجة اللي عاش معاها و حبها يكتشف أنه عمره ما عرفها عن حقيقتها , و أبو فيصل أبد ما توقع أنه زوجته ممكن تقتل أخوها و ألف سؤال و سؤال دار في راسه كيف وليش قتلته , و أبو ريان مصدوم بزوجات أخوانه .
{ المستشفى }
دخلت الحان عند فتون تطمن عليها و ريان راح يشوف سعود , و ندى كانت مرافقة معاها , و فجأة رن جوال الحان ولقت ولاء المتصلة
الحان : هلا لولي
ولاء : لحوون الحين تفهميني كل شيء
الحان : امممممممممم طيب بفهمك ولكن لمن ارجع اوك
ولاء : وعد
الحان : ههههههه وعد
ولاء : طيب اسمعي بنام معاكِ
الحان : حياك يا قلبي
ولاء : سلملم
الحان : هههههه الله معاك
قفلت الحان من عند ولاء وجلست شوي وبعدها قامت راحت عند سعود , ولكن مالقته في غرفته ولا لقت ريان و جلست تدور عليه و شافت ممرضة و وقفتها
الحان : وين المريض اللي كان هنا
الممرضة { كانت مصرية } : المريض ده به نألوه غرفة تانية لأنه فاااءأ { المريض هذا نقلوه غرفة ثانية لأنه فاق }
الحان خبر وما صدقته فرحت كتير انه سعود و راحت للغرفة اللي قالت لها عنه الممرضة , و دقت الباب و دخلت ولقته مبتسم و لاحظت عليه أنه لمن دخلت كشر , شافها ريان و قام من الكرسي اللي كان جالس عليه و دخلت بابتسامة و سلمت عليه ولكن سعود سلم عليها بدون نفس , و ريان لاحظ هالشيء عشان كذا طلع من الغرفة تاركهم , جلست الحان ع الكرسي
الحان : الحمدالله ع سلامتك
سعود : وينها وداد
الحان كتمت عن غيضها و أخذت نفس عميق : في البيت
سعود : اتصلي عليها خليها تجيني محتاجها حييييييل
الحان : ان شاءالله و أي أوامر ثانية
سعود : لا أشوفك تجيني ع المستشفى
الحان بابتسامة مغصوبة : حاضر
سعود : ورقتك بتوصلك أول ما أخرج من المستشفى
الحان طالعت فيه و ساكتة تشوفه كيف وهو توه فاق ويعاملها كذا ..لا و بيطلقها كمان
سعود : أخاف بكرة تخلفي لي من خالد و تقولين مني
الحان انصدمت وانجرحت منه بما فيه الكفاية و قامت بتخرج من عنده وصلت للباب والتفتت له
الحان : الله يوفقك و يسعدك والحمدالله ع سلامتك
فتحت الباب الحان بتطلع ولكن تفاجأت بسامر اللي كان واقف و سمع كل شيء , دخل سامر و طلعت الحان مع احزانها و همومها , واتجهت للبيت اللي راح تطلع منه بعد كم يوم , راحت وهي كارهة نفسها تمنت الموت لحظة , خاصة مافي حد حولها يسمع لها و يحس بأحزانها , دخلت غرفتها و لقت ولاء جالسة فيها وتقرأ مجلة
ولاء : لحوون و أخيراً يلا قولي لي الحين كل شيء
الحان : خليه بعدين الحين تعبانة
ولاء : لا مالي انتي وعدتيني
الحان : بلييييز لولي خليني انام و وعد مني أول ما اصحى بقولك
ولاء باستسلام : أوك بستناك
الحان ابتسمت لها و باستها ع خدها و دخلت تاخذ لها شور و نامت .
{ بيت أبو سيف }
كان كل واحد بغرفته يرتبون أغراضهم , مشاعل مع حوراء و أسيل اختارت مع حورية أما أم فيصل وابو فيصل في جناح الضيوف و كان معاهم ساري و زوجته و ولده و الجناح الثاني اخذه أبو ريان و أم ريان ومعاهم بنتهم اشواق و ابو مشاعل و ام مشاري و الشباب كانو في مجلس الرجال , كانت أم سيف مرة خايفة انها تنفضح و خاصة ع يد الحان و كانت تتصل ع أختها وزوجها ولكن ولا أحد منهم يرد ع اتصالاتها , انقهرت و رمت الجوال إلين تكسر و دخل أبو سيف ع رمية جوالها , شافها وسكت ما قالها شيء , مو وقته يقولها شيء إلا بعد ما يخرج ابنه من المستشفى ما صدق انه فاق من غيبوبته , و كانت أم فيصل مرعوبة من موضوع كشف موضوعها , رجعت ذكرياتها قبل قبل 6 سنوات و هي تكلم سواق أخوها يعطل مكابح السيارة , هي كانت تقصد تقتل أم الحان لأنها كانت زعلانة ع أخت زوجها , وبدون ما تدري أنه المرة هذي أخوها اللي كان بيوصل زوجته ع شغلها و أخذ السيارة و ما قدر يسيطر ع المكابح وخاصة أنهم كانو ع طريق السريع و جات سيارة من وراهم و صدمتهم و انقلبت سيارتهم وماتو الإثنين ام الحان و أبوها , و اتيتمت الحان في عمر 16 سنة , واتحمل مسؤوليتها فيصل ولكن هو كمان مات تاركها لوحدها تحارب عائلتهم .
وفي نفس المكان في جناح سامر كان جالس و يفكر بالحان و قرار اخوه اللي قرره بمجرد ما يطلع من المستشفى , فكر كيف كان أسلوبه معاها , ومن يومها تتحاشاها و ما تكلمه , قطعت عليه أفكاره دخول أنهار اللي صار يتقبل وجودها ولكن ما يحبها .
{ في المستشفى }
سعود كان يحاول مع الدكتور أنه يطلعه ولكن الدكتور رافض خاصة أنه احتاج عملية لعموده الفقري اللي الحان اكتشفت مؤخراً انه يعاني منه و الدكتور نصحهها أنه يسوونه له العملية و وافقت و عملو له العملية , هو يحس نفسه أحسن ولكن الدكتور رافض خاصة أنه اليوم فاق و يحتاج لرعاية واهتمام خاصة , كانت عنده وداد بعد ما كلمتها الحان انه يبغاها وهي متضايقة لأنها ما تحب المستشفيات و ريحتها , و تمنت أنه الحان تجي و تنقذها , ولكنها ما تدري انه الحان مستحيل تجي له بعد كذا
سعود : ايش فيك عافسة وجهك
وداد : حبيبي ايش فيها لو الحان جلست معاك
سعود بتضايق : يووه ايش فيكي كل شوي تقولين الحان و الحان يعني ما تبغي تجلسي معاي
وداد : أنا ما أحب ريحة المستشفى و خلي الحان تكمل جميلها
سعود باستغراب : أي جميل
وداد : من يوم طحت ع هالفراش وهي ما تركتك لحظة
بدون ما تدري وداد و خلته بكلامها يفكر فيها .. اشتاق لها ولكن كل ما يتذكر خالد وهو يقوله انها معاه وهو يحس بالقهر وده يقتله و يقتل الحان معاه , ما يبغى يشوفها مع أي احد غيره , هي ملكه لوحده , و مستحيل يتركها لأحد ثاني , لمن شافها اليوم تذكر خالد و انقهر سعود و قالها انه بيطلقها وهو أصلا مو ناوي يطلقها من الأساس بس عشان يشفي غليله منها و يخليها تحس شوي فيه و فجأة ينتبه لوداد اللي تصارخ فوق راسه
سعود : خير وايش تبين
وداد : من أول اكلمك وانت سرحان
سعود : خلاص روحي ما أبغى أحد أصلاً
وداد ما صدقت خبر ع طول لبست عبايتها و راحت ع البيت , و سعود جلس يفكر بالحان .
{ بيت سعود }
صحيت الحان من نومها ع صوت آذان العشاء , وقامت توضت وصلت العشاء والمغرب اللي فاتها , وخرجت شافت رفيف و رائف جالسين يتفرجون ع فلم كرتون و معاهم أشواق و ألاء , أول ما شافوها العيال قامو يحضنونها و جلست معاهم
رفيف : ماما وحستينا
الحان بابتسامة : وانتو كمان حبايبي وحشتوني كتير
رائف : ثاني ما تثيبينا { ثاني ما تسيبينا }
الحان : طيب ما راح اسيبكم
ولاء : يلا لحوون الحين تقولين لي كل شيء
الحان : يا بنت اهجدي والله بقولك بس خلينا نروق شوي
ولاء بعصبية : من اول انتي بقولك بقولك وكل شوي تطلعين لي عذر
الحان تضحك ع عصبيتها : هههههههههه طيب بس مو هنا
ولاء : طيب نروح الحديقة
رفيف قامت من مكانها و تقولهم حتى هما بيروحون معاهم
الحان : هههههههههه شوفي النشبة بس
ولاء : والله مالي ننزلهم معانا هما يلعبون واحنا نتكلم
الحان : اوك يلا قومي
رفيف قامت قبل ولاء مبسوطة انهم بينزلون الحديقة , لبستهم الحان جاكيتات لأنه الجو بارد و اخذت لها جلالة عشان لو شافت احد ونفس الشيء ولاء و نزلو كلهم لتحت بعد ما كلمو الشغالة تجيب لهم كابتشينو و بسكويتات لهم ع الحديقة , راحو يلعبون بالدراجات و جلست الحان مع ولاء
ولاء : يلا قولي
الحان : طيب أول شيء أبغاكي تكبري عقلك و ما تسوين شيء
ولاء : يووووووه لحون تكلمي
الحان : ههههههههههههههه طيب ايش تبغين تعرفين بالضبط
ولاء : امممممم كل شيء
الحان : طيب يا ست الكل ... فيصل أخوكي مات مقتول و وقالو لسيف أنه مات بالإيدز و سيف عشان كذا تزوجني يبغى ينتقم مني
ولاء مصدومة : مات مقتول ومين اللي قتله
الحان : أم سيف و أختها وزوج اختها وبناتهم
ولاء : من جدك انتي
الحان : ايه ... أنا رحمة ضربتني في راسي مكان حساس يوم قتلو فيصل و لهذا السبب كنت في غيبوبه مدة شهرين و لمن فقت كنت ناسية الحادث وكل ما يتعلق بموت فيصل
ولاء : وخالتي أم سيف ليش تقتله كان زي ولدها هي رضعته كيف تقتله
الحان : لأنه عرف أشياء كثيرة عنها و ما حبت يفضحهها
ولاء : زي ايش
الحان : زي تجارتهم للمخدرات وادمانها وعلاقتها مع واحد ثاني غير زوجها
ولاء مو مصدقة : لحون انتي تمزحين صح اكيد في شيء
الحان : لا حبيبيتي لا أمزح ولا شيء .. والدليل رفيف و رائف
ولاء : ايش تقصدين برفيف ورائف
الحان : انتو كلكم تحسبون انهم أولاد فيصل و هم بالأصل أخوان سيف أولاد أم سيف
ولاء بصدمة و بصوت عالي خلت كلهم يطلعون من مجلس الرجال : ايييييييش أخوان سيف
الحان شافت الشباب طلعو و ضغطت ع ولاء تخفض صوتها , و سيف لمن سمع اسمه قرب من عندهم
سيف : ايش فيهم أخوان سيف
ولاء سكتت ما عرفت تقولها شيء , والحان تركت المكان لهم و راحت لعند رفيف ورائف و أشواق
سيف : ايش في يا بنت عمي
ولاء : مافي شيء عن اذنك
تركته ولاء و راحت لعندهم و هي مصدومة من الخبر , وهما يلعبون جاء سامر وجلس شوي يلعب معاهم و بعدها قال لالحان أنه يبغاها ولكنها رفضت بحجة انها تعبانة و بتنام , أخذت العيال و دخلتهم البيت و حممتهم و غيرت لهم لبسهم و عشتهم و نومتهم , و راحت عند ولاء اللي لحد الآن مصدومة و جالسة وساكتة في الصالة
الحان : ما تبغين تتعشين
ولاء : الحان وأمي ايش عندها كمان
الحان : لولي قلبي كل شيء بوقته حلو
ولاء : لحون ما تحسينه شيء صعبة تخيلي مكان رفيف و رائف أمهم مهي معترفة فيهم و عايشين بأم مهي أمهم
الحان : و مستعدة أسوي أي شيء عشان يكونون أولادي و صدقنيني ما راح أتخلى عنهم و بعتبرهم أولادي يصيرون أخوان للي ببطني الحين
ولاء فتحت عيونها : حااااااااااامل
الحان : ايه بس مالقيت فرصة أقولكم اني حامل
ولاء : احلفي انك حامل
الحان : هههههههههههه والله
ولاء : أنا بسميه
الحان : ههههههههههه
ولاء تتذكر سعود : يوووووووه ما راح يخليني سعود أسميهم
الحان اختفت ابتسامتها بمجرد ما قالت ولاء هالكلام ولاحظت عليها ولاء
الحان : راح تسمينهم لا تخافي
ولاء : وسعود
الحان : بيطلقني و ما راح يعترف باللي في طني
ولاء مستغربة من كلام الحان : الحان في شيء
الحان بابتسامة : انسي و خلينا نتعشى ... امممممم .. ايش رأيك نقوم احنا نطبخ
ولاء : ليش ما تبغي تتكلمي .. مو أنا صديقتك و كل أسرارنا مع بعض
الحان : ايش تبغيني أقولك طيب ... كان يحبني و تزوجني غصباً عن الكل عشان حبه لي و بعدها كرهني بسبب خالد
ولاء : وخالد مين يطلع هذا
الحان : كان خطيبي و فسخنا خطوبتنا لأنه واحد حقير
ولاء : طيب وانتهى الموضوع الحين ايش فتحه
الحان : ظهر خالد من جديد و سعود عصب علي و كرهني و ما عطاني فرصة أشرح له شيء صدق اللي شافه و سمعه و بعدها تزوج وداد
ولاء : ممكن أسألك سؤال
الحان : تفضلي
ولاء : تحبينه
الحان : وع و ما لقيتي غير هالحقير أحبه لو كنت أحبه يعني ممكن أتزوج سعود ولا حتى سيف يا لولي
ولاء : أنا ما قصدت خالد .. قصدت سعود
سكتت الحان ما تبغى تقولها إنها تضعف لمن تشوفه و ما تقدر تشوفه مع وحدة ثانية ولكن لازم تتركه دامه كرهها و ما يبغاها , خلاص لازم تتعود تعيش بدونه
ولاء : لحوون ايش فيك سكتي
الحان بابتسامة : يلا نروح نطبخ
ولاء : لا ... أول جاوبي ع سؤالي
الحان : حتى لو أحبه تعتقدي راح يغير رأيه و نظرته فيني .. لا .. خلي كل واحد يعيش في حاله
ولاء بتصميم : تحبين سعود يا لحوون
الحان بعصبية : ايه احبه بعد ما كرهني و جرحني ارتحتي الحين
قامت الحان بسرعة من عند ولاء ما تبغاها تشوف دمعتها و دخلت المطبخ و طلعت اغراض الطبخ عشان تطبخ .



{ مجلس الرجال }
سامر كان جالس و يفكر بالحان .. كيف يقنعها انها تسمعه .. و سيف جالس يفكر باللي صار قبل شوي وايش يقصدون بأخوان سيف لازم يعرف , أما ريان فكان تفكيره مع رحمة و كيف خانته مع ولد عمه سيف , و بقية الشباب كانو يلعبون بليستيشن و عاملين مسابقة للي يفوز , ولكن كلهم قامو ع ريحة الأكل و صارو يمشون ورا ريحة { حشى كلاب بوليسية خخخخخخخخ } إلين وصلو بيت سعود و كلهم وقفو عند الباب
راكان : بالله الحين كيف ندخل
مشعل : أنا عن نفسي بدخل و آكل معاهم
الشباب كلهم هاجو عليه و بصوت واحد : نذذذذذذذذذذذذذذذل بدل ما تدخل و تجيب لنا تقول بتاكل معاهم
مشعل : هههههههههههههههههههه افرضو عاملين حسابهم بس
مشاري : أجل أنا بدخل و آكل معاكم
ريان : مشاري ايش فيك انعديت من أخوك
مشاري : تخيل كلامه صح مهم عاملين غير حسابهم
سيف : و تصير أناني مثله
سامر : أجل أنا داخل قبلكم
و دق سامر الجرس و فتحت له ولاء الباب و الشباب راحو دفو سامر و دخلو كلهم و جلسو في الصالة ولاء بسرعة دخلت المطبخ عند الحان و الحان شافت لونها مخطوف
الحان : ايش فيك
ولاء : الشباب كلهم برا
الحان : ليش
ولاء : مدري ... دخلو هجوم ع البيت
الحان : طيب بروح أشوفهم
و أخذت الحان جلالتها و لبستها وطلعت لهم و شافتهم كلهم جالسين
الحان : خير وايش عندكم
مشعل : أبد .. بس شمينا الريحة و جينا عزمنا نفسنا
الحان : ههههههههه و تقومو تفجعو البنت كذا
سامر : ايش مسوية لنا
الحان باستغراب : مسوية لكم ... والله أنا مسوية لي و لولاء بس
مشاري : لحووون تكفين أول مرة ناكل من ايدك
الحان : هههههههههههه طيب بس راح تستنو لأني ما عملت حسابكم
و ما تكمل كلامها و إلا الباب يدق و راحت الحان تفتح الباب ولقت كل البنات و معاهم أبو سيف و أبو ريان و أبو فيصل واقفين عند الباب , الحان انفجعت منهم
الحان : خير وايش فيكم كلكم
أبو سيف : البنات شافو الشباب يدخلون عندكم .. خافو يكون صاير لكم شيء
الحان : لا أبد مافي شيء
أبو فيصل : وايش هالريحة الحلوة ماشاءالله طابخين انتو اليوم
الحان : تفضلو حياكم
و دخلو كلهم الرجال لوحدهم والبنات لوحدهم , و الحان ما تركت البنات يجلسون و دخلتهم يساعدوها في المطبخ وفي النهاية حورية و أسيل بس دخلو يساعدوها مع ولاء طبعاً .. وبعد ساعة و نص خلصو من الطبيخ و أثناء ما يطبخون الشيبان شغلو الأخبار و يتابعو والشباب جلسو يلعبون , قدمو الأكل عند الرجال و بعدين ودو الأكل للبنات و جلسو يتعشون .. و مندمجين مع الكلام والحكاوي ولاء سمعت جوال يرن و شافت جوال مين وشافته جوال الحان
ولاء : لحون جوالك يرن
قامت الحان و اخذت جوالها و شافت رقم غريب و ما حبت ترد ولكن المتصل ازعجها باتصالاته وكل شوي يدق ما تعب في النهاية قررت تخلي احد من اخوانها يرد ويشوف مين , وراحت و كان مشاري أقرب للباب و عطته الجوال و رد
مشاري : هلا مين معي
المتصل : ممكن تعطيني صاحبة الجوال الحان
مشاري عصب لمن سمع اسم أخته : نعم ومن تكون ان شاءالله
المتصل : انت بس عطني ياها وهي راح تعرف أنا مين
مشاري بعصبية : كل تبن
وقفل الخط في وجهه و طالع في الحان
مشاري : مين هذا
الحان : والله مابعرف من أول يتصل ازعجني وعطيتك ياه
مشاري : هذا يعرف اسمك حتى ... اعترفي مين هذا و إلا والله لا أذبحك
الحان : والله ما أعرفه
مشاري عصب منها كيف تحلف بالكذب و هو قال اسمها لو ما تعرفه أجل كيف عرف اسمها و الحان ما حست غير بكف قوي طيحها ع الأرض و صراخ مشاري خرج كل البنات و كل الرجال مسكوه و لمن ولاء شافت الحان مرمية في الأرض قامت صرخت في مشاري
ولاء : انت تبغى تقتل ولدها ولا كيف هاااا
مشاري : هذي مو اختي أنا متبرئ منها
ولاء : أحسن ولا هي تتشرف يكون عندها أخ زيك
أبو سيف : خلاص انت وياها
ولاء : يا عمي انت ما شفت مشاري وايش سوى في الحان وهي حامل
أبو سيف : الحان حامل من متى
ولاء : من يوم حادث سعود
أبو سيف : طيب يا بنتي خذيها و دخليها غرفتها تريح و يلا يا شباب اطلعو كل واحد يروح ع غرفته
خرجو كلهم و طلعت ولاء الحان غرفتها وجلست الحان تبكي و ولاء تهديها إلين نامت , وابو سيف اخذ مشاري معاه مكتبه
أبو سيف : انت مو واثق في اختك
مشاري : يا خالي والله قال اسمها لو ما تعرفه اجل كيف عرف اسمها بالعقل يا خالي
أبو سيف : مشاري أختك الحين لها أعداء كتيرين واكيد بيحاولون يضللو حياتها لازم تكبر عقلك
مشاري : خالي بس
أبو سيف يقاطعه : بدون ولكن .. أختك هذي مافي منها وياليت لو بناتي زيها
مشاري : خالي أنا مو مصدق ... هو قال اسمها
أبو سيف بعصبية : ردينا بقال اسمها .. يا أبني افهم أختك الحين في موقف الأعداء بيكثرو عندها
مشاري : واللي اتصل الحين ايش نسوي فيه وكيف نعرف اذا هي صادقة
أبو سيف : وين جوال أختك الحين ناخذ الرقم ونشوف مين يطلع
مشاري وهو يعطيه جوال الحان : هذا هو جوالها
أخذه أبو سيف و اخذ الرقم واتصل عليه من جواله و بعد 3 رنات رد الطرف الثاني
أبو سيف : هلا أخوي ممكن أعرف هذا رقم مين
الطرف الثاني : معاك خالد الـ ..........
أبو سيف تفاجأ من الإسم و كمل كلامه عادي : طيب أخوي آسفين بس احنا شفنا الرقم وحبينا نتأكد
خالد : حياك الله
وقفلو الخط و التفت أبو سيف لمشاري : مو قلت لك ودامه هذا اللي اسمه خالد وصل لها معناته الحان راحت فيها ولازم احنا نهتم فيها و ما نتركها لوحدها لا يسوي فيها شيء و هذا حسابه معاي بكرة ان شاءالله
مشاري باستفهام : مين هذا يا خالي
أبو سيف : ولد ابن عدوي
مشاري باستغراب : انت عندك أعداء
أبو سيف : مثل ما أختك عندها أعداء
تركه أبو سيف وطلع جناحه ونام و مشاري جلس يفكر باللي سواه في الحان , وبعدها نام و كل اللي بالبيت نامو من يوم مرهق .
{ المستشفى }
كان سعود صحته أحسن من أمس و الدكتور لمن شافه كتب له ع خروج , واتصل ع الحان
سعود : السلام عليكم
الحان كانت في المستشفى بس عند فتون : وعليكم السلام
سعود : تقدري ترسلي أحد من الشباب ياخذني
الحان : كتبو لك ع خروج
سعود : ايه
الحان : طيب أنا في المستشفى ترجع معاي ولا تبغاني أكلم مشعل يجي ياخذك
سعود : لا خلاص برجع معاكي بس انتي جيتي مع مين
الحان : مع السواق
سعود بعصبية : نعم وأنا ايش قلت بخصوص السواقين
الحان : يلا أنا الحين بجي عندك
وقفلت الحان بدون ما تسمع منه شيء و سلمت ع فتون و ندى و أخذت شنطتها وراحت لسعود و شافته في السرير و راحت لدولابه و طلعت شنطته و طلعت ثوبه و حطته فوق السرير و حطت بقية الأغراض في الشنطة والتفتت لسعود وشافته جالس يلبس و انتظرته يخلص من لبسه , وبعدها طلعو من الغرفة وهم يمشون فجأة سمعو وحدة تنادي ع الحان والتفتو لمصدر الصوت و الحان لقت دكتورتها
الحان : هلا دكتورة في شيء
الدكتورة : لا بس حبيت أقولك مع وضعك هذا ما ينفع تشيلين حاجات ثقيلة لأن بنيتك ضعيفة ممكن تسقطي ع أقل شيء عشان كذا انتبهي و هذي الأدوية تساعدك ان شاءالله
الحان وهي تاخذ منها ورقة الأدوية : مشكورة دكتورة
و مشو بعدها متجهين ع السيارة
سعود باستغراب : انتي حامل ؟؟
الحان : ايوه
سعود : من متى
الحان : من يوم طحت انت عرفت اني حامل
سعود : وليش ما قلتي لي
الحان سكتت و ما ردت عليه و مشت و طلعت السيارة بعد ما عطت السواق الشنطة حق سعود و طلع سعود وجلس جنبها
الحان : سعود .. أنا قررت أرجع لجدة
سعود : وليش ان شاءالله ما وراكي زوج تهتمي فيه
الحان : دامي بتطلق ليش اجلس عندكم .. واجلس عندي منو بالضبط
سعود : أخوانك
الحان : طيب أروح لبيت فيصل
سعود : لمن نوصل ع البيت يصير خير
************************************************** *************************************
{ الشركة }
كان أبو سيف منتظر سكرتيره يجيب له خالد , صار له ساعتين وهو ينتظره , وأخيراً جاء السكرتير ومعاه خالد ماسكينه كذا واحد لأنه ما رضي يجي معاهم فكلبشوه و جابوه معاهم و جلسوه قدام أبو سيف و الشر يتطاير من عيونه
أبو سيف يكلم السكرتير : تقدرو تطلعون بس خلكم كلكم عند الباب
طلع السكرتير مع رجال الأمن حق الشركة و سكرو الباب من وراهم و كان مشاري و سيف جالسين من أول لأن أبو سيف خلاهم يجون معاه
أبو سيف : مشاري هذا الشخص اللي اتصل بأختك
مشاري قام من مكانه والشرر يتطاير : انت كيف تعرف أختي يا ابن ................
خالد : ههههههههههههه أسألوها كيف تعرفني
مشاري : أختي ما تعرف هالأشكال
خالد : هههههههههههه ليش و سعود ما قالكم شيء عنها
أبو سيف : اسمع يا ولد الــ .......... لا تحسب ما أعرفك ولا أعرف عن أشغالكم و أهم من كذا موت ابني والله لا أدفعكم الثمن غالي
سيف و مشاري مصدومين من الخبر : قتلو فيصل
خالد : هههههههههههه بس ما تقدرو تثبتو شيء علينا
أبو سيف : لا تخاف الحان الشاهدة ولا أنسى ولد عمك رامي يا خالد
خالد بصدمة : رامي وانتو ايش عرفكم فيه
أبو سيف : مو قلت لك أعرف كل شيء عنكم و راح أدفعكم الثمن غالي و دامك انت الحين قدامي راح أبدأ فيك
خالد : وانت تحسب الدنيا سايبة
أبو سيف : لا ولكن سعود ما راح يتركك خاصة باللي سويته في زوجته و صديقه فيصل
مشاري : ولا أنا راح أسيبك في حالك
سيف : خلوه ضيف عندنا كم يوم كذا
خالد : هههههههههه شوفو بس مين يتكلم ... سيف اللي صدق كلام أمه و زوجته و عذب الحان
سيف باستغراب : ايش تقصد بزوجتي
خالد : زوجتك تصير بنت عمي ... و كانت ع علاقة مع ريان و فيصل هههههههههههههه وانت غبي
سيف مو مصدق شيء من اللي يسمعه , صدمة عمره الإنسانة الوحيدة اللي حبها و عطاها كل شيء تطلع خاينة , و أخذه مع مشاري لبيتهم و حبسوه في المستودع اللي وراء البيت .



 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-12-11, 10:14 AM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


{ بيت سيف }
دخل سيف البيت و هو مقهور بين مصدق ومو مصدق اللي عرفه اليوم , مو معقولة الإنسانة اللي وثق فيها تكون لها علاقة مع أولاد أعمامه , طرد الأفكار من راسه و قرر يكشف الحقيقة بطريقته , رمى الشماغ و العقال فوق السرير و دخل ياخذ له شور بارد من حر الرياض , و كل ما يتصبب المويه فوق راسه و هو يتذكر مواقفه اللي يخليه يشك في رحمة ولكن إلى الآن ما لقى , ولكن فجأة تذكر أول يوم زواجهم , قالت له كانت مطلقة , خرج من الحمام { أكرمكم الله } و لبس ملابسه و نزل الصالة لقي زوجته جالسة تكلم جوال , فجلس جنبها و مسك الجريدة و عمل نفسه يقرأ عشان ما يحسسها انه يبغى يسمع صوت اللي تكلمه أو تكلمها , قفلت رحمة الخط و أخذت الريموت تقلب في القنوات
سيف ياخذ منها الريموت : خلينا نتكلم لاحقين ع التلفزيون
رحمة : عادي حبيبي نتكلم واحنا نتفرج
سيف : لا نتكلم و بعدين نتفرج
رحمة وهي تحط الريموت : اللي تشوفه
جلس سيف متردد كيف يكلمها وكيف يعرف الحقيقة منها
رحمة : تكلم ايش فيك ساكت
سيف : كلميني عن طليقك
رحمة باستغراب : وايش اللي خلاك تجيب طاريه
سيف : كذا أبغى أعرف مين يكون وايش شغله ومن أي عائلة زي كذا
رحمة و هي شكت بالموضوع : وليش تبغى تعرف عنه
سيف : قلت لك أبغى أعرف وليش طلقك ايش السبب ؟
رحمة : الموضوع صار له أكثر من 4 سنوات وايش يفكرني فيه الحين
سيف : مو معقولة تنسين زوجك الأولاني
رحمة : وانت ليش تبغى تعرف
سيف : ريان كم سنة كنتي ع علاقة معاه
رحمة بخوف وصدمة في نفس الوقت : ريان ... مين ريان
سيف ببرود : ليش وكم ريان تعرفين انتي
رحمة : ما أعرف أحد بهذا الإسم
سيف بصراخ : رحححححححمممة أقولك كم سنة كنتي مع ريان
رحمة بعصبية : أقولك ما أعرف أحد باسم ريان
سيف : طيب و فيصل ؟؟
رحمة حست انه أوراقها انكشف : انت ايش فيك اليوم علي .. ناسي أني رحمة و أحبك
سيف : لا مو ناسي انك رحمة ولكن أبغى أعرف هدف زواجك مني و ريان ايش قصته معاك
رحمة وهي تقوم : يوووووووووه سيف ايش فيك اليوم تتبلى علي
سيف بعصبية : اجلسي أنا ما خلصت كلامي ولا لقيت أي جواب لأسئلتي
رحمة : ايش اسوي لك اذا انت مو مصدقني
سيف : أوك نتصل ع ريان و نشوف اذا هو يعرفك ولا لا
و مسك سيف جواله و رحمة خافت مفضوحة مفضوحة اليوم و مالقت نفسها غير إنها تعترف له بكل شيء
رحمة : أوك بقولك خلاص
سيف : أسمعك
رحمة : قبل لا أعرفك تعرفت ع ريان و حباني و حبيته وجلست سنة معاه إلين شفت فيصل و اعجبت بشخصيته و بأسلوبه و هيبته و خاصة فلوسه و بديت اتميلح لفيصل ولكن ما عطاني وجه فكلمت خالتي عن حبي لفيصل وهي بدورها ساعدتني أني أتقرب منه عن طريق أمه لكن مع كل هذا كان يجافيني و يقابلني بس عشان أمه وبعدها اكتشفت انه يحب وحدة و يعشقها وما عرفت مين هي , وهنا فيصل عرف أشياء المفروض ما يعرفها
سيف : واللي هو
رحمة بتردد : أشياء عن أمك و خالتي أم فيصل
سيف : واللي هو قلت أنا
رحمة : ادمان أمك و على علاقتها
سيف بصدمة : ايييييييييييش
رحمة : بابا تاجر مخدرات و ماما وخالتي نفس الشيء
سيف : أمي أنا
رحمة : ايه
سيف : طيب وريان ما كملتي قصتك معاه
رحمة : خالتي عشان عرفت انه فيصل اكتشف كل شيء و عالجها و اخذ العيال
سيف باستغراب : أي عيال
رحمة : رفيف ورائف
سيف بصدمة : رفيف ورائف مو أولاد فيصل والحان
رحمة : لا .. رفيف ورائف أخوانك
سيف صدم صدمة عمر ومو مصدق شيء ولا مصدق انه امه يطلع منها كل هذا
سيف : وبعدين
رحمة : عشان نسكت فيصل اغريناه بالفلوس و بجسمي ولكن ما همه شيء فاضطرينا نقتله واللي ما حسبنا حسابه
الحان جات وشافتني وأنا مع فيصل و بعدها ضربتها في راسها و ضربناها و ضربنا فيصل و قتلناه بالمسدس .
سيف مشمئز منها : يا لحقارتكم { و بضحكة استهزاء } هههههههه زوجتي قاتلة أخوي و شريكتها أمي
رحمة : بس سيف حبيبي هذا كله من الماضي واللي صار صار واحنا أولاد اليوم
سيف : ههههههههه قلتي أولاد اليوم .. تفهمين يعني ايش قاتلة ولا انتي ماخذاها زي شربة المويه
رحمة : حبيبي هذا من زمان و مافي قضية ع موته
سيف : بس من اليوم في قضية و لو سمحتي لمي اغراضك و روحي ع بيت أهلك
رحمة انصدمت : نعععععم وليش ان شاءالله
سيف : لأن قاتلة أخوي مستحيل تكون ع ذمتي
رحمة : بتطلقني يا سيف
سيف : و أجرجرك في المحاكم و أدفعك الثمن غالي
رحمة : بس لا تنسى أنه أمك هي المدبرة و المنفذة
سيف وحز بقلبه أمه ما يقدر يسوي شيء خاصة انه امه و حس نفسه في موقف صعب جداً , رمى لها الطلاق و خرج من البيت .
{ بيت سعود }
دخل سعود اليت و وراه الحان , حط سعود الشنطة ع الأرض و جلس و الحان طلعت غرفتها , فتحت الباب ولقته ظلام و المكيف مفتوح , اعتقدت ولاء اللي نايمة هي من امس نايمة عندها ومحتلة سريرها , أخذت لها بيجامة و دخلت تاخذ لها شور , لمن خلصت خرجت و جات تبغى تصحي ولاء من نومها و انسدحت جنبها و معاها مناديل لافته و تدخله في أذنها وهي تضحك وفجأة سعود يدخل و يفتح النور وانصدم من اللي نايم جنب الحان وهي تضحك معاه انجن جنونه و سحبها من شعرها والحان صدمتها مو أكثر من سعود , قام الرجال بسرعة لبس ملابسه اللي كان مرمي ع الأرض و هرب من الغرفة والبيت
سعود بعصبية : في بيتي و سريري يا ............
الحان بدموع : سعود الله يخليك اسمعني
سعود بلحظة غضب و شرر : انتي طالق
الحان طالعت فيه و تبكي : واللي ببطني
سعود : روحي دوري ع أبوه
الحان بصدمة : سعود والله مظلومة .. اسمعني
سعود يقاطعها : ليومك هذا كنت أثق فيك والحين انتي انتهيتي من حياتي
الحان لمن شافته بشكله الغاضب وعيونه الحمر و أنفاسه قوية سكتت و لمت أغراضها و طلعت متوجها لبيت فيصل , و قفت تاكسي لها و لمن وصلت البيت راحت في نوبة بكاء , جرحها حيل و كرهته , وكرهت اليوم اللي فكرت فيه وحبته من كل قلبها , ومع هذا جلست تفكر بالرجال مين يكون و كيف دخل البيت و خاصة غرفتها , احتارت وما عرفت شيء إلين جاها النوم و نامت.


{ بيت أبو سيف }
كانت ولاء و حورية جالسين يسولفون مع بعض و معاهم رفيف ورائف و أشواق و أسيل , و بينما هما مندمجين بالسوالف فجأة أسيل لمحت وداد من الشباك , وبسرعة قامت من مكانها و راحت لناحيتهم و وقفت قريب منهم شوي وراء العمود عشان ما يشوفونها تبغى تعرف مين هذا اللي واقف معاها و قربت منهم أكثر إلين صارت تسمع كل شيء بوضوح
وداد : يا ربي يا عبدالله الحين ايش راح يصير
عبدالله : شوفي أنا من الخوف بسرعة لبست ملابسي و هربت
وداد : طيب و سعود ايش سوى لمن شافها جنبك نايمة
عبدالله : والله كان مرة معصب و جرها من شعرها
وداد : طيب يلا سافر أي مكان ما نبغى سعود يعرف عنك شيء
عبدالله : والفلوس
وداد : ماما بتدفع لك قالت
عبدالله : استلم كاش بالأول و بعدين ما راح تشوفون وجهي
وداد : طيب روح الحين و بعدين أكلم ماما
عبدالله : في امان الله
راح عبدالله و وداد رجعت للداخل و أسيل وقفت مصدومة من اللي سمعته و فجأة تسمع حمحم من وراها والتفتت لقت مشعل واقف و معطيها ظهره , بسرعة فكرت انها لازم تكلمه باللي سمعته
أسيل : مشعل
مشعل : هلا
أسيل : مشعل أختك صار لها شيء
مشعل مستغرب من سؤالها : لا .. ليش في شيء
أسيل : روح شوفها و شوف سعود ايش سوى
مشعل : خير في شيء يا بنت عمتي
و حكت له أسيل كل اللي سمعته و مشعل جن جنونه و دخل البيت معصب و يصارخ وينادي بوداد و كلهم طلعو ع صوته على دخلة سعود واستغرب من مشعل ليش ينادي ع زوجته
سعود : خير يا مشعل وايش فيك
مشعل ساكت بس جالس يدور ع وداد و لمن شافها راح جرها من شعرها و يرفسها برجوله و سعود عصب منه و صرخ فيه و دفه بقوة
سعود بعصبية : مشعل اتركها أحسن لك وإلا والله ما يصير لك خير
مشعل : أول شيء تقولي مين هذا اللي جابته ونومته في غرفة أختي
وداد انصدمت أول ما سمعته و جلست تبكي و تحلف انها ما تعرفه
مشعل : لا تحلفي بالكذب مين عبدالله يا وداد
وداد : ما أعرفه والله
مشعل يلتفت لعمته : عمتي مين عبدالله
سعود هنا ما قدر يتحمل معقولة يكون ظالمها زي كل مرة و راح قرب من أم فيصل
سعود : ليش ؟؟
أم فيصل : ايش اللي ليش
سعود بعصبية : ليش خليتوني اظلمها و اطلقها و اشك بابني
الكل شهق أول ما سمعو سعود و طاحت ولاء صراخ في سعود
ولاء : حرام عليك والله حرام عليك عمرها ما ذاقت منك الراحة كل يوم ظالمها
أبو سيف : هي وين الحين
سعود : طلعت من البيت أول ما طلقتها
أبو سيف : مشاري روح جيب أختك الحين بتجلس في هذا البيت معززة مكرمة
مشاري : ان شاءالله خالي
راح مشاري من بعد ما كلمه خاله , و سعود أخذ وداد معاه البيت , و أبو فيصل طرد أم فيصل من البيت , ساري زعل ع أمه ولكن ما قدر يقول شيء ولكن ولاء حزت في نفسها ولكن ما سكتت ما قالت شيء , وهي طالعة من البيت بشنطتها الصغيرة و قفها أبو سيف
أبو سيف : معليش يا أم فيصل بتجلسين إلين يخلص التحقيق
أبو فيصل : وايش جالس تقول انت .. هذي قاتلة و أخاف بكرة تقتلني و تقتل بناتي
الكل انصدم لمن سمعو أبو فيصل يتهمها بالقتل و كان صدمة ولاء اكبر و الحين عرفت ليش الحان كانت تقولها كل شيء بوقته حلو , ما كانت تبغاها تنصدم من أمها عن طريقها .

كان مشاري في السيارة و يسوق , وفجأة رن جواله ولقى سعود اللي يتصل فيه رد عليه بسرعة
مشاري : هلا سعود
سعود : كم بقي لك وتوصل
مشاري : باقي ليش في شيء
سعود : لا بس طمني لمن توصل
مشاري : ان شاءالله
و قفل الخط من عند سعود و فكر بخالد وباللي سواه في أخته و ايش راح يسوي سعود لمن يعرف حقيقة خالد أكيد ما راح يرحمه ولا راح يعدي له ع خير , وصل البيت و وقف سيارته و نزل يطلع ع البيت و جلس يدق ويدق ولكن ماحد فتح له الباب ففكر انها ممكن مو هنا واتصل ع جوالها ولقاه مقفل و رجع يبغى يرجع ولكن فجأة فتح الباب , شافته الحان و سكتت و طالع فيها مشاري
مشاري : ممكن أدخل
الحان : كيف تدخل ع بنت ما تعرفها
مشاري : لحون أنا أخوك
الحان : ما عندي أخوان وخاصة اللي أسمائهم مشاري و سامر
مشاري : يعني ايش لون ما تدخليني
الحان تاخذ نفس : تفضل
دخل مشاري و شافها بعبايتها و شنطتها مرمي ع الأرض , و جلس و ابتسم لها و أشر له بجنبه إنها تجلس ولكنها رفضت و جلست بعيد عنه
مشاري : وايش دعوة تجلسين بعيد تراني أخوكي و ما آكل
الحان : قول اللي عندك واطلع
مشاري بتنهيدة : خالي قالي ارجعك لبيته
الحان : ليش .. بتزوجوني كمان بس لمين هالمرة
مشاري : الحان هذا خالي و سعود كمان يبغى يطمن عليك
الحان : أنا بعدين بكلم عمي ابو سيف اذا ما في شيء ثاني ياليت تتفضل
مشاري بعصبية : لحون عيب تكلمين اخوكي الكبير كذا
الحان : مشاري واللي يرحم والديك روح أنا ما راح ارجع
مشاري طلع جواله و اتصل ع خاله واللي رد عليه من أول رنة
مشاري : خالي الحان مو راضية ترجع
أبو سيف : عطها الجوال اكلمها
مد مشاري الجوال لالحان واخذته الحان بتردد
الحان : هلا عمي
أبو سيف : بنتي لحون ارجعي ع بيتي انا مو بيت سعود
الحان : عمي متأسفة ولكن انا ما ابغى ارجع الله يخليك يا عمي لا تجبرني
أبو سيف : اعتبريه طلب فيصل وهو اللي يبغاكِ ترجعين عشان تهتمين برفيف ورائف مو انتي وعدتي انك تهتمين فيهم و ما تتركينهم
الحان حست انه قدر يمسكها من ايدها اللي يوجعها هي فعلاً ما تبغى رفيف ورائف يتعذبو او يعيشون بدون ام واب
الحان : بشرط سعود ما اجلس معاه ولا اشوفه ولا ارجع له حتى
أبو سيف : اللي تبغينه بيصير يا بنتي ولكن ابغاكي قدام عيني ولا تنسي انك حامل
الحان : اوك يا عمي برجع ولكن ممكن ترسل لي السواق يجي ياخذني لأني ما راح ارجع مع مشاري
ابو سيف : بس اخوك يا بنتي
الحان : هو ما يتشرف بأخت مثلي و لا أنا أبغى أوسخه فخلوه بعيد عني
أبو سيف : بس الحين الدنيا ليل
الحان : توه بدري الحين الساعة 9
أبو سيف : أرسل لك مشعل
الحان : أوك ارسله و أنا بانتظاره
قفلت الخط من أبو سيف و عطته لمشاري و جلست ع الكنب
مشاري : لهالدرجة حاقدة علي
الحان : تقدر تقول كذا
مشاري يجلس ع ركبته قدامها : أنا آسف و حقك علي
الحان بتنهيدة : لو كان الأسف بيسوي شيء ما كان في قانون في الدنيا
مشاري : أفهم من كذا ما بتقبلين اعتذراي
الحان : سامحتك ولكن خلي علاقتنا من بعيد عشان ما يتشوه سمعتك
مشاري و هم يبوسها في خدها : بلييييييز سامحيني
الحان : مشاري أنا انجرحت منكم كتير و كنت مبسوطة بدون لا اعرفكم رغم فقري وع قد حالي الا اني كنت سعيدة ما حد جرحني بكلمة , ماحد قد مد ايده علي , ما حد تآمر علي , بس معاكم عمري ما شفت لحظة حلوة
مشاري : مستعد أعوضك عن كل اللي راح
الحان : لمن عرفت انه لي اخوان فرحت وقلت أقدر اشاركهم باحزاني و اطمن انه وراي ظهر يحموني من كل الناس ولكن ما دريت انهم هم نفسهم يآذوني و يجرحوني
مشاري : والله العظيم آسف ومستعد اسوي اي شيء عشان تسامحيني
الحان : الحين خلنا بعيدين عن بعض ما أقدر أنسى جرحك لي و مع الأيام أوعدك اسامحك و انسى
مشاري باستسلام : اكيد وعد
الحان : وعد
خرج مشاري بعد ما اخذ الوعد منها ورجع ع البيت و جلست الحان تنتظر مشعل يجي ياخذها .



{ بيت أبو سيف }
دخلت الحان و كان أبو سيف جالس في الصالة منتظرها , سلمت عليه و جلست قدامه , و جات حورية سلمت عليها و جلست جنبها أما رفيف و رائف ع طول اترمو في حضنها
أبو سيف : حورية خذي الأولاد واطلعو
حورية : ليش نبغى نجلس مع لحوون
أبو سيف : اسمعي الكلام واطلعو
حورية وهي تشيل رفيف و رائف : ان شاءالله
و طلعت حورية مع الأولاد وقفلت الباب مثل ما أبوها طلب منها , و أخذت نفس الحان قبل لا يتكلم أبو سيف
أبو سيف : أنا بعرف انه سعود غلط ما كان المفروض يطلقك ولكن اللي انا متأكد منه أنه يحبك و أتمنى أنك تعذرينه
الحان : عمي أنا تحملته كتير خلاص مافيني طاقة أتحمله أكثر
أبو سيف : واللي ببطنك معقولة تبغين له حياة شقا
الحان : هو شاك انه ابنه فما أعتقد بيعيش حياة شقا دامني بهتم فيه ومني بحاجة سعود
أبو سيف : لا بحاجته مافي أحد راح يهتم فيك اكثر من سعود
الحان : عمي والله تعبت مع سعود
أبو سيف : بعرف وعشان كذا لازم نخليه يعرف قدرك و يعتذر منك
الحان : ما أعتقد بيصير هالشيء
أبو سيف : طيعيني يا بنتي وأنا بمقام أبوك وأعرف مصلحتك خليكي هنا و خذي جناحه ولا تخلي سعود يدخله ابعديه عنك و صدقيني بيجيك و بيعتذر منك
الحان باقتناع : ان شاءالله عمي
و بعد ما اتفقو ع كل شيء طلعت الحان جناح سعود و طلعت الشغالة شنطتها ورتبتها الحان و هوت الغرفه بفتح النوافذ و نظفتها و اخذت لها شور و نزلت للحديقة للعيال و كانت حورية تلعب معاهم و أول ما شافوها تشعبطو فيها الأولاد و جلست تمازحهم وتلعبهم
.... ما شاءالله و احنا لنا الله لا كلام ولا سلام ع طول للعيال
التفتت الحان لمصدر الصوت و شافت سامر واقف و طنشته سوت نفسها ما سمعته و كملت اللعب مع الأولاد و سامر حس انها لسى زعلانه منه
سامر : الحان ممكن نتكلم
الحان وهي تلعب مع الأولاد : ما بيننا كلام يا ولد خال أخوي مشعل
وهنا جاء مشاري وسمع آخر كلمتها و زعل و كلم نفسه انه مستحيل تسامحه
مشاري : بس مشعل اخوك واحنا لا
الحان وهي تكلم حورية : يلا نطلع فوق نكمل اللعب
حورية : طيب
وطلعو فوق مطنشين سامر ومشاري , والتفت مشاري لسامر مستغرب من تصرف الحان تجاهه
مشاري : كلنا عارفين الحان ليش زعلانه مني بس انت ليش
سامر : غلطة ارتبكتها بسبب زوجتي وانهار ومن يومها هي ما تكلمني مع اني حاولت اعتذر منها
مشاري يتنهد : الله يكون في العون يلا انا ماشي تبي شيء
سامر : وين رايح
مشاري : بروح الاستراحه
سامر : اجل يلا مشينا كلنا
{ بيت سعود }
كان سعود جالس وسط الصالة والنور مطفي والسيجارة بيده و يدخن بشراهه و يفكر بكلام ابوه لمن هدده انه ما يقرب من الحان ابداً و جلس يفكر في كل لحظة ضربها و جرحها و يفكر بوداد وباللي سوته كل مصيبة الحان تقع فيه يكون احد سبب فيه و فكر بطريقة يكلم فيها الحان مهما صار و فجأة فتح النور الصالة و التفت ولقى حوراء
سعود : خير وايش عندك
حوراء وهي تجلس جنبه : اممممممم ترى الدخان مو زين لزوجتك الحامل وهي ما تحب التدخين اصلا
سعود وهو يرفع حواجبه : انتي ايش عرفك انها ما تحب التدخين
حوراء : اممممم سمعتها مرة تقول لمشاري لا تدخن لأني ما احبه
سعود : وانا ايش علي منها
حوراء : لأنك تحبها وهي تحبك
سعود طفى السيجارة بسرعة : ايش قلتي عيدي
حوراء : لأنك تحبها
سعود : لا لا لا الكلمة الأخيرة
حوراء : تحبك
سعود : وانتي ايش عرفك انها تحبني
حوراء : اذا تبغى تعرف عن الحان بكل شيء ما عليك غير ولاء وحورية اكثر بنتين قريبين منها ويعرفون كل شيء
سعود : انتي سمعتيها انها قالت تحبني
حوراء : ههههههههه ايش فيك زوجتك وما تعرف اذا تحبك ولا لا
سعود : طيب دلوعة أخوها ممكن خدمة بسيطة
حوراء : اللي هي
سعود : أبغى أكلمها لوحدها
حوراء : طيب كلمها ومين اللي مانعك
سعود : هي ما تبغاني
حوراء : اهااا طيب ولا يهمك
سعود : تسلمين لي يا قلبي
حوراء : الله يسلمك
و قامت حوراء رجعت بيتها , وهي داخلة صدمت بفارس كان واقف عند الصالة , و عصبت و أففت منه ,
حوراء بعصبية : يوووووه انت ما تشوف
فارس : انتي اللي دخلتي موب أنا
حوراء : نعم ايش قلت .. ما سمعت .. عيد
فارس بتنهيدة : لا حول
حوراء : هييييه انت تراك ببيتي فاحترم نفسك
فارس سكت عنها و شاف سيف ينزل جدته فراح سلم عليها وخرج مع سيف .
{ بيت أبو طلال }
جاء طلال بعد الحاح من ابوه للبيت , دخل وهو كاره أهله و بيته و هو عارف ما نادوه إلا لمصيبة عشان كذا ما حب يجي البيت ولكن أبوه ألح عليه واحتراماً له جاء
طلال : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
أبو طلال : و أخيراً شرفت بيتك
رحمة باستهزاء : كيف يجي بيتنا ويترك قصره
طلال : أهم شيء عاجبني و مرتاح فيه مو مهم كبير ولا صغير
أم طلال : اسمع يا طلال اترك الشقة وتعال عيش معانا
طلال : أنا ما راح أرجع هنا
أبو طلال : وليش ان شاءالله
طلال : يبه سامحني ولكن أنا مو راضي عن أعمالكم و أخلاقكم
أبو طلال بعصبية : وانت يعني أحسن مننا
طلال باستغراب : وأنا ايش سويت عشان أكون زيكم
رحمة : ناسي التزوير شهادة وفاة فيصل..و القانون ما تعرف إلا الدليل و التزوير تثبت إنك كنت معانا
أم طلال : ولا تنسى بس احنا اللي نعرف حقيقة التزوير إنك غصب عنك زورت يعني داخل السجن معانا معانا
طلال : لا أبشركم .. الحان تعرف حقيقة تزويري و ريان
أبو طلال : هذي الكلبة ايش عرفها
طلال بابتسامة : و أزيدك من الشعر بيت تعرف كل شيء .. كل شيء يا يبه ومو بعيد سعود عرف
أبو طلال : ايش تقصد بكلامك
طلال : ليش امي ما قالت لك شيء ... اكيد عندها خبر أنه فتحو قضية موت فيصل
أبو طلال بخوف : الكلام صحيح يا أم طلال
أم طلال : ايه أختي اتصلت فيني وبلغتني
أبو طلال : واحنا ايش راح نسوي
رحمة : أنا أفكر انه نسافر للخارج و ما نرجع
طلال : ممنوع سفر المتهمين .. ما قالولكم
أبو طلال : لالا كذا خلاص انتهينا
أم طلال : لا تقول كذا مافي و إلا مخرج راح نخرج منه
طلال وهو يقوم : عن إذنكم أنا مضطر أروح
وقبل لا يمسكوه خرج بسرعة من البيت وراح ع المستشفى , وخاصة غرفة فتون اللي كانت فيها , هي امس خرجت واشتاق لها كتير و قرر أنه يطلب ايدها من عمها .
{ بيت أبو سيف } جناح أبو ريان
كان أبو ريان جالس يقرأ الجريدة و أم ريان تصب له الشاي , ودخل عليهم ريان
ريان : السلام عليكم
أبو وريان وأم ريان : وعليكم السلام
أبو ريان : وايش عملتو مع خالد يا ريان
ريان : أنا أفكر قبل لا نسلمه للشرطة نقول لسعود ع كل شيء و مهما كان هو زوجها و ظلمها كتير بسبت خالد
أبو ريان : صادق والله البنت هذي ما تستاهل كل اللي صار لها
أم ريان : وايش صار لها
أبو ريان : اسألي نفسك
أم ريان : وليش اسأل نفسي البنت هذي خبيثة و تستاهل كل اللي صار لها
ريان : اذا هي خبيثة أجل .......
سكت ريان وانتبه لنفسه أنه يكلم أمه
أم ريان : أجل ايش يا ريان
ريان : لا ولا شيء
أم ريان : لا في شيء يلا تكلم
ريان وهو يغير الموضوع : يبه ايش قلت بالموضوع اللي كلمتك عنه
أم ريان : ايوه غير الموضوع
أبو ريان و يتذكر : آآ تقصد حورية
ريان : ايوه
أبو ريان : والله يا ابني عمك عندك وكلمه و ما راح يرفضك لأنك انسان تستاهل كل خير
ريان : بس أفضل إنك انت تكلمه
أبو ريان : ع أمرك يا ابني بخطبها لك من عمك
ريان وهو يبوس راس أبوه : الله لا يحرمني منك يبه
{ غرفة أم فيصل }
كانت أم فيصل مقهورة من اللي صار لها .. و حقدت ع الحان كتير , و زعلت ع بنتها وداد اللي سعود طلقها من يوم عرف الحقيقة , وهي بدورها كرهت نفسها وعمرها ما توقعت انه سعود بيطلقها كانت تحسب انه يحبها ومستحيل يطلقها ولكن اللي اتضح لها انه يعشق الحان , سمعت أم فيصل دقات ع باب غرفتها و لقت بنتها وداد
أم فيصل : ادخلي يا وداد
دخلت وداد ولقت الغرفة ظلام و جات تبغى تفتح النور بس أمها منعتها , وجلست جنبها
أم فيصل : فيكي شيء يا وداد
وداد : تعبانه يا ماما
أم فيصل : سلامتك .. بايش حاسة
وداد : لا ... بس .. أنا مصدومه من سعود ليش يطلقني .. هو قالي تزوجني لأنه يحبني والحين ليش يطلقني بسببها
أم فيصل : الحياة كذا
وداد : ماما انتي صح قتلتي خالي و زوجته
أم فيصل : والله ما قصدت أقتل أخوي ولكن القدر خلاه يركب مع زوجته هذيك اليوم
وداد : يعني كنتي تقصدين تقتلين أم الحان
أم فيصل : ايوه
وداد : ليش
أم فيصل : لأن عمتك كسرت خاطري وحبيت أزيح همها
وداد : بس تقتلين يمه شيء صعب
أم فيصل : هذا اللي صار
سكتت وداد وجلست تفكر بالحان و سعود و فكرت ليش ما تقتل الحان و ترتاح منها و سعود يظل لها لوحدها .



{ البارت الأخير }

{ عند الحان }
كانت جالسة في الجناح و رفيف و رائف يلعبون قدامها وهي سرحانه في حياتها و تفكر بكل اللي صار لها و ما حست غير ببوسه تنطبع ع خدها و التفتت تشوف مين لقت سعود يبتسم و في يده باقة ورد وقامت الحان بسرعة معصبة منه
الحان : ايش جابك هنا
سعود : زوجتي وجاي اشوفها في شيء
الحان : سعود انت طلقتني و مستحيل ارجع لك
سعود و نغزه قلبه و بحزن : غلطت و ندمان سامحيني الله يخليك
الحان : عمري ما شفت منك يوم حلو
سعود : والله راح أعوضك ع كل دقيقة
الحان : مافي احد منكم رحمني من كل جهة انظلم لو كان فيصل حي مستحيل كنت اعيش هذي الحياة ولا احد قدر يتجرأ منكم و يظلمني و يهيني ويذلني
سعود وهو يمسك وجهها : ماعاش اللي يذلك ويهينك و أنا آسف لحوون .. عطي حبنا فرصة ع الأقل عشان ابننا
الحان وهي ترفع حواجبها : ابننا حسبت انه بس ابني من شخص ثاني
سعود : آسف والله آسف اني شكيت فيك بس هذا كله من اللي شفته وسمعته
الحان : بس كنت تقدر تستفسر بدون لا تظلمني قبل
سعود : ايش تبغيني اسوي وانا مستعد اسوي لك
الحان : اتركني في حالي
سعود : مستحيل اسيبك انتي زوجتي وبس
الحان : ليش تسوي فيني كذا
سعود : لأني ما اتخيل نفسي اعيش بدونك
الحان : بس انت قلت كرهتني وندمان انك تزوجتني
سعود : كنت غلطان والله غلطان و كذاب { و حضنها و باس شفاتها }
الحان سكتت و صارت تطالع فيه مترددة بانها تقوله انها هي كمان تحبه و مستحيل تعيش بدونه او تتركه يتعذب زي ما تعذبت هي
سعود : تحبيني
انصدمت الحان من سؤاله و سكتت
سعود : يعني لحد الآن ما حبيتيني
الحان : انت جرحتني كتير يا سعود و صعب انطقها لك بهالسهولة واقولك احبك بعد كل شيء سويته
سعود : طيب لا تقولين لي الحين اهم شيء نظل مع بعض وما حد يفرقنا و احبك تقولينها لي بعدين مع الأيام
{ بعد مرور أسبوعين }

العائلة الكبيرة المعروفة في البلد صارت عايشة في توتر شديد وخوف , البعض صار يخاف ع مصيره المحتوم و البعض يخاف من اللي بيصير بكرة , والبعض خايف ع مصير أقرب الناس في حياتهم , والبعض مصدوم و مو مصدق بأن عائلتهم تمر بظروف زي كذا , طول حياتهم كانو عايشين مبسوطين و ماحد كدر حياتهم غير موت فيصل الله يرحمه و لكن مع ذلك العائلة بكبرها كانو متماسكين و ما توقعو بأن الأشياء اللي كانو يشوفونها في الأفلام والمسلسلات يعيشونها هم واللي يعيشهم هذي الظروف هم أقرب الناس لهم .
ريان ملك ع بنت عمه حورية , و زواجهم بعد شهرين مع مشاري و ولاء , أخرو زواجهم بسبب الظروف اللي يمرون فيها و خاصة الشرطة داخلة وخارجة من عندهم و الوضع ما يسمح انهم يتزوجون , و اكتشفو اشياء كثيرة و عرفو سبب موت فيصل و سعود لمن لمن عرف ما تركهم في حالهم وهو اللي سهل أمور القضية تمشي بسرعة لأنهم يبغى ينتقم لموت صديقه و رفيقه و فتح قضية موت أم و أبو الحان , والبيت صار في فوضى بين اللي مصدق واللي مو مصدق و اخيراً كل المتهمين صارو وراء أبواب السجن ينتظر مصيره , أبو طلال و أم طلال مسكوهم وهم يحاولون يسافرون , و بنتهم رحمة مسكوها وهي متخفية عند صديقة لها و أما أختها الصغيرة أخذها طلال عنده اللي ملك ع فتون , و فارس أعجب حوراء و خطبها , و مشعل خطب أسيل , و سامر تعود ع أنهار و سامحها وهي بدورها تغيرت كتير و حبت سامر و عايشة حياتها مبسوطة .
{ عند وداد }
كانت وداد جالسة في غرفتها المظلمة بعد ما انمسكت أمها وهي حابسة نفسها وعايشة في كئآبة شديدة وفي بالها بس كيف تقتل الحان , وصارت تفتح ع أفلام أكشن كلها قتل , وهي الحين قررت تقتلها بتنفذ اللي شافته أمس في فلم امريكي , شافت زوجة وهي تحط السم في أكل زوجها , هي قررت تقتل الحان بنفس الطريقة , قامت من مكانها و راحت للمطبخ و شافت مافي أحد و قالت في نفسها هذي فرصتها تقتلها فراحت تصب لالحان كاسة عصير و هي تطلع الزجاجة الصغيرة من جيبها و إلا دخل سامر و شافها وهي تحط في كاسة العصير و سكت يبغى يشوف هي ايش ناوية و تخبى وراء الباب و هي ما حست بشيء , و طلعت من المطبخ شافت الشغالة في طريقها
وداد : ميري وين ماما الحان
ميري : مدام الحان مع رفيف برا
و طلعت وداد و سامر يراقبها الين ما راحت عند الحان وجلست جنبها و هي مبتسمة
وداد : لحون جبت لك هذا العصير خاصة الجو هاليومين حر
الحان ببراءة : يا قلبي ليش تعبتي روحك
وداد بمكر : تعبك راحة وكم بنت خال عندي
الحان بابتسامة : تسلمين والله
جات الحان مسكت الكاسة تبغى تشربه ولكن لحقها سامر و رمى الكاسة من يدها و طاحت في الأرض و انكسرت
الحان بقهر : ليش سويت كذا
سامر : اسألي وداد ايش حطت لك في العصير
الحان مو فاهمة شيء : ايش حطت ؟؟
سامر مسك وداد من كتفها بقوة وغرز اظافره فيها : انطقي ايش حطيتي لالحان في العصير
وداد بخوف : م م م م ما حطيت ش ش ش شيء
سامر بعصبية : وايش القارورة الصغيرة اللي في جيبك
و طلعه سامر من جيبها و الحان انصدمت لمن شافت سم الفئران , ولو الله ثم اخوها سامر كانت اليوم ميتة هي والجنين , و جاء سيف و أبوه و أبو فيصل ع صراخ سامر يستفسرو ايش اللي صاير
سيف : ايش فيك يا سامر تصارخ ع بنت عمك
سامر : بنت عمك هذي اللي تقول عنها تبغى تقتل اختي الحان
أبو فيصل بصدمة : اييييييييييييش تبغى تقتل
أبو سيف : هو وصل للقتل يا وداد
وداد ببكاء متقطع : هي السبب بكل اللي صار لأمي
أبو فيصل : هي مالها ذنب أمك هي اللي جابته لنفسها
وداد : بس هذي امي
أبو فيصل : لكنها قتلت و قتلت أقرب الناس لها
وداد : بس ما كانت تقصد
ابو سيف : خلاص سكرو عن هالسالفة واللي صار صار كل واحد جابه لنفسه وانتي يا وداد لا أشوفك تفكر مجرد تفكير انك تقتلي بنتي ولا حفيدي فاهمة
وداد وهي مقهورة وتبكي : ليش كلكم تحبونها و تكرهوني
أبو فيصل : ما حد يكرهك يا بنتي بس بطلي اسلوبك اللي ماله لزمة
أبو سيف أخذ أبو فيصل و طلعو لمجلس الرجال أبو سيف يبغاه في سالفة مهمة و الحان اخذت رفيف و طلعت جناحها و شافت سعود صحي من نومه و جالس مع رائف يتفرجون ع توم وجيري , و سامر و سيف طلعو لجناحهم , وداد طلعت غرفتها ورجعت لحالة الإكتئاب من جديد .
{ مجلس الرجال }
أبو فيصل و كأنه حاس انه اخوه الكبير فيه شيء و موضوع مهم ولا ما أخذه بهذي الطريقة قدام الكل
أبو فيصل : خير يا أبو سيف قول اللي عندك اسمعك
أبو سيف : انت عاجبك وضع بنتك كذا كل يوم يسوء حالها زيادة
ابو فيصل : وايش تبغاني اسوي معاها حاولت معاها واختها حاولت معاها بس مافي فايدة
ابو سيف : طيب ودها لدكتور نفساني يشوف حالتها ولمن تتعالج نشوف لها ابن الحلال لأنها توها في عمر الزهور وحرام يروح عمرها ع الكئابة اللي عايشتها
ابو فيصل : خلاص من بكرة بشوف الدكتور طلال يشوف لي دكتور
أبو سيف : لا خل الدكتور اللي كان يعالج فتون صديقة الحان يعالج بنتك الكل يمدحه
ابو فيصل : ان شاءالله
{ عند الحان و سعود }
رفيف كانت جالسة تقرقر فوق راس سعود و ما فهم منها شيء غير انه بعد ما انكسرت العصير خاصمو وداد و خرجت الحان من الغرفة و جلست جنب رائف و تبوس فيه و غارت رفيف وجات جلست في حضنها و باستها الحان
سعود بغيرة : ما شاءالله ماخذين حصتي في كل شيء
رفيف ببراء : ماما بوثي بابا كمان عسان ما يزعل
الحان بابتسامة : أنا بسته اليوم الصباح وما بستكم عشان كذا ما راح ابوسه الحين
سعود : متى بستيني
و جلس جنبها و قرب خده لها , وباسته الحان بسرعة عشان ما تطول الموضوع و يطلب منها اشياء ثانية
سعود بابتسامة : فديت راعية البوسة هذي
رائف : و أنا
سعود : وانتو لازم تحشرون نفسكم
الكل : هههههههههههههههههههه
سعود تذكر سالفة رفيف : لحون ايش قصة وداد والعصير
الحان : انت مين قالك
سعود : يلا تكلمي بالاول
الحان : حطت لي سم الفئران
سعود بصدمة : شنوووووووو
الحان : لو الله ثم اخوك سامر كان مت اليوم
سعود وهو يحضنها : الله لا يقول
الحان انحرجت منه و بعدت عنه هي صح سامحته و رجعو لبعض عشان الطفل و لكن هو كل ما يقرب منها ... هي تبعد و اليوم بس اللي قرب منها أكثر
سعود : أنا مو متصور حياتي بدونك
الحان : اذا كنت تحبني لهالدرجة ليش عذبتني
سعود : يعني انتي مو راضية تنسي
الحان : مو سهلة انسى كل شيء سويته فيني في اسبوعين يا سعود أنا ما أنكر اني احب ........
و فجأة سكتت ما تبغاه تعرف و لكن هو ركز في كلمتها الأخيرة
سعود : كملي
الحان : ايش اكمل خلصت
سعود : لا كنتي بتقولين شيء و سكتي يلا بليييييييييييز خاطري اسمعه منك من زمان
الحان بتنهيدة : ما عندي شيء أقوله
سعود : أنا مو تاركك إلا بعد ما اسمعها منك يلا قولي والا بسوي شيء تندمين عليه
الحان : مني قائلة واعلى ما بخيلك اركبه
سعود رفع حواجبه : متأكدة
الحان : ايه
سعود مسك الجوال واتصل ع حوريه تجي تاخذ رفيف ورائف معها , وهنا الحان خافت بس ما تبغى تبين خوفها قدامه و بعد خمس دقائق حورية كانت عندهم واخذت رفيف و رائف وطلعت
سعود بنص نظرة : ها ايش قلتي حتقولي ولا اعلى مافي خيلي اركبه
الحان مطنشته و هي مرعوبة من الداخل و فجأة شافته شال التيشيرت و قامت وقفت
الحان : ايش بتسوي
سعود وهو قرب منها و كل واحد يحس بنفس الثاني : حتقولي والا لا
الحان وهي تبلع ريقها : خلاص بقول ,, بس بعد شوي
سعود : لا أول اسمع
الحان باستسلام و بعد تنهيدة عميقة : أحبك ارتحت
سعود بضحكة شيطانية : هههههههههههههههههاااههاي لا ما ارتحت عيديها ثاني
الحان وهي تضربه في صدره : سعود بلا هبل
سعود : حتى اسمي ما تدلعينه و طماعة في كلمة احبك .. انتي ايش ؟
الحان : أحبك يا سعودي خلاص عاجبك كذا
سعود بابتسامة : فديت سعودي من فمك
اكتفت الحان بابتسامة له و سكتت و هو جالس يطالع فيها و كأنه ملك الحياة أخيراً بعد ما سمع منها احبك .
{ بعد مرور سنة }
رجعت وضع العائلة مثل أول و أحسن و كل واحد مرتاح بحياته , و نسو كل الظروف اللي مرو فيها و بدأ الامل يضيء حياتهم من جديد ريان تزوج حورية وهي حامل الحين , و مشاري تزوج ولاء وجابو بنت حلوة زي القمر , و فتون جابت توأم بنتين , و اسيل مبسوطه مع مشعل وهم الحين بشهر العسل لهم شهرين و ما رجعو لحد الآن مبسوطين هناك , و وداد تغيرت كتير و تغير معاملتها لالحان و صارت تجلس معاها كتير و هي الحين انخطبت لدكتور زميل الدكتور طلال , و فارس و حوراء انتقلو لباريس يعيشون هناك بسبب شغل فارس اللي صار كله هناك , و سيف صار يدير اعماله و أعمال ابوه و صار يهتم برفيف و رائف أكثر من أول , و راكان خطب صديقة أخته اسيل , و سامر و أنهار جابو وبنت و سموها الحان باسم اخته عشان تقبل اعتذاره وهي بالفعل سامحته و سامحت مشاري كمان و صارو عائلة وحدة و سامحت عمتها , و مشاعل تغيرت عن أول و تركت الغرور و وافقت ع صديق أخوها راكان و هي الحين عايشة في بيت زوجها , و الحان و سعود صارو أحلى ثنائيان و جابو ولد و سموه فيصل و هي الحين حامل كمان و رفيف ورائف تعلقو بفيصل كتير و يتضاربون مين يشيله , تحسنت وضعهم و عاشو حياتهم مبسوطين و شريفة أم مشاري تقبلت الحان بحياتهم و صارت تعاملها مثل بنتها .


 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-12-11, 10:16 AM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

كلام العضووة اللي نقلت الرواية


السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

هذه الرواية نقلتها من قلم صديقتي { الحان الناي }

و هنا أول مرة تنشر هذه الرواية

و البارت الأخير اختصرتها كتير بسبب الطلاب الذين على وشك دخولهم للإمتحانات

و لم تريد أن تطول الرواية و تشغل بالكم و أتمنى أن وفقت في النقل و أن نالت الرواية

على إعجابكم و انتظروني قريباً برواية جديدة اذا ربي اراد

و سامحوني لو قصرت معكم بشيء بدون قصد

اختكم حروف منسية

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ألحان, للكاتبة الحان الناي, ليلاس, مشاعرك, القسم العام للقصص و الروايات, احترم, تعلمت, تعلمت أن أحترم مشاعرك لكن لا أثق فيها كاملة, قصه مكتملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:15 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية