لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-12-11, 09:41 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


كلهم رجعو ع بيت أبو سيف و راحو ع جناحهم ينامون , و أخذت فتون عمر حممته و نومته و أخذت دفترها



اللي تكتب فيه يومياتها زي ما عودتها الحان لمن كانو مع بعض قبل لا ينامون كل وحدة تكتب اللي صار معاها اليوم



و سمعت دق باب و قامت تفتح و شافت قدامها ولاء و حورية



ولاء و حورية : ممكن ندخل نسهر معاك



فتون بابتسامة : هلا تفضلو



دخلو كلهم و جلسو في الصالة و حورية كانت عاملة حسابها وجابت معاها شيبسات و بباسي و زي كذا



حورية : أدري أن السهرة ما تحلو إلا بالشموع عشان كذا جبت شموع .. يلا قفلو الأنوار



فتون : طيب



بعد ما قفلت فتون الأنوار و جابت لحف و تمددو ع الأرض و مشغلين المسجل ع صوت واطي و قدامهم الشيبسات



ولاء : فتون ايش تخرجتي



فتون : يدوب خلصت الثانوية



حورية : ليه ما درستي الجامعة



فتون : لأني ما حبيت أشوف أحد



حورية : كيف يعني ما حبيتي تشوفين أحد



فتون : كنت هاربة من زوجي ع بيت لحون و ما حبيت احد يعرفني و يشوفني عشان كذا ما كنت أطلع من البيت



حورية : وليش هربانة



فتون : ..........................



ولاء : فتون حبيبتي لو تحبي نغير الموضوع عادي نغيره



فتون : لا عادي .. بعرف أنه كلكم تتساءولو مين أكون وليش عايشة مع الحان و وين أهلي



حورية : بس يا قلبي عادي لو ما تحبي تتكلمي في الموضوع عادي



فتون : لا أنا بتكلم و بقولكم أنا مين



ولاء : براحتك بس ما نجبرك



فتون : أنا فتون ال....... أبوي مات وأنا عمري 13 سنة و الدنيا أظلمت علي لأنه خالي صار يعيش معانا و كان يتحرش فيني



ولمن كنت أكلم أمي ما كانت تصدقني كانت تقولي بسبب لبسك و أنا كل لبسي محتشم و صرت أحبس نفسي لكن مرة دخل خالي علي



و سوى فعلته و بعدها قالي البسي عبايتك زوجك مستنيك برا و أنا مصدومه و ما كنت حاسة بشيء باللي يصير قدامي بسبب خالي و رحت بيت زوجي



اللي ولد عمي قبل لا يكون زوجي .. بس للأسف خرجت من مكان و دخلت مكان أحقر من اللي قبله زوجي كان يسكر و يجيب بنات في البيت و كمان أصحابه



و خلفت منه أول مولود و أنا عمري 18 سنة بس ولدي عمره ما شاف يوم حلو معاه كان يضربه و يحرقه و لحون لمن شافت ولدي محروق أخذته معاه و بعدين هربت منه



و رحت عندها و بعد فترة طلقتني منه بس هو ما يتركني في حالي كل يوم و الثاني يجي يقول ابغى زوجتي و ولدي و الحان كانت توقف في وجهه و هذي كل الحكاية.



حورية : يا قلبي عليك معقوله كل هذا كأنه فلم والله



فتون : هذا اللي صار



ولاء : لحون والله طلعت قوية شخصيتها



فتون : هي قوية لو شيء يخص غيرها بس أحسها تضعف لو الموضوع يخصها ونفسي أعرف السر بس عمري ما عرفت



حورية : بنات أنا نعست



ولاء : نكمل نومنا هنا



حورية : والله فكرة ايش رأيك فتون



فتون : الله يحيكم البيت بيتكم قبل لا يكون بيتي



ولاء : فديتك يا بنت والله



************************************************** ****************************

{ الشرقية }

بعد ساعات وصل سيف مع الحان ع الفيلا المطلة ع البحر أخذ سيف الشنط و نزله و دخله و راحت الحان عند الشباك تطالع في البحر



و جلست تتأمل موجاته و ضرباته , جاء سيف وقف وراها و صار أنفاسه كله ع الحان و لمن حست فيه جات تلف وجهها لكن لقته قريب منها مرة



و نزلت عيونها في الأرض و تنهدت بقوة و سمعها سيف



سيف : مو عاجبك وقفتي ولا ايش



الحان : بعد شوي خلني أعدي



سيف : لا



الحان : سيف الله يوفقك أنا بردانه بروح ألبس شيء ثقيل



أخذها سيف في حضنه و طول و هو حاضنها و بعدين اخذ تنهيدة و قال : معقولة انتي حبيبة فيصل وفي أحضاني



سكتت الحان ما قدرت تعرف ايش ترد عليه ففضلت تظل في حضنه وهي ساكته



سيف : ما زلتي تحبينه صح



الحان : ايش جاب سيرته الحين



سيف : جاوبيني



فكت الحان نفسها من حضنه و جلست ع الكنبة و ضمت رجولها و بكت بدون ما تشعر بنفسها



سيف : انا سألتك مجرد سؤال



الحان : وانت ليش ودك تعرف الجواب



سيف : لأنه من حقي و أنا زوجك



الحان : بس انت تزوجتني بسبب وصيته و بعد كم يوم تتزوج بنت عمك يعني جوابي ما له أهمية



سيف : بالنسبة لي له أهمية



الحان : طيب اسمع جوابي ولا عاد تسألني مرة ثانية نفس السؤال



سيف : اوك ما راح اسألك بس جاوبيني بصراحة



الحان : أنا لمن ماتو أهلي لقيت فيصل قدامي وهو اللي ساعدني و رباني مع جدي و عشان كلام الناس



خطبني و أنا ما حسيته غير أبوي و اخوي و كل شيء بدنيتي إلا الزوج لأني ما كنت بعرف ايش يعني الزوج



إلا أنه شخص لازم أحترمه وما أسوي شيء إلا بإذنه هذا اللي علمني ياه فيصل الله يرحمه و هذي هي اجابتي



سيف : والحب



الحان : أحبه و أعشقه لأني تعودت اني احبه و احترمه



سيف : ما صار شيء بيناتكم



الحان : زي ايش



سيف وحس نفسه أنه جالس مع طفلة زي ما قاله فيصل في وصيته إنها بنت ما تعرف شيء



فتركها و طلع ع غرفته وأخذ له شاور و ولبس شورت و تيشيرت و طلع الصالة شاف الحان ع وضعها



و رجع للغرفة و طلع الملابس اللي جابه لالحان و حطه فوق السرير و ناداها تاخذ شاور و تلبس الملابس



و طلعت و أخذت شاور بس لمن شافت اللبس ما حبت تلبسه و بالذات قدامه بس خافت لا يخاصمها لو ما لبست



و في الأخير قررت تلبسه و لكن ما تطلع له و رمت نفسها في السرير و تغطت زين و سيف كان ينتظرها لكن لمن شافها تأخرت



قرر يطلع يشوفها ولمن طلع شافها نايمة



سيف : نمتي



الحان : لا شوي و بنام



سيف : طيب وليش في السرير



و جاء يبغى يشيل اللحاف منها



الحان بصرخة : لا تكفى لا تشيل



سيف: ليش خايفة



الحان : تكفى سيف



سيف : طيب خلاص انسي الموضوع



************************************************** *************



{ بيت أبو سيف }



صحي سامر و شاف مشعل نايم و جلس يصحيه بس ما رضي يصحى و راح جاب مويه باردة



سامر : مشعل تقوم ولا لا



مشعل : يا اخي ما تخلي الواحد ينام يعني لا مني قايم



سامر : مشعل أحسن لك ترى



مشعل : أوووووف منك



شال سامر اللحاف من وجهه و طشه المويه و شرد و قام مشعل مفجوع و مقهور منه و دخل أخذ له شور



و طلع ولبس برمودا بني و بلوزة أبيض مكتوب عليه love و نزل تحت و شاف الشغالة طالعة وقفها



مشعل : وين بتروحي



ميري : روح نظف غرفة بابا سامر



مشعل وفكرة خبيثة جاته : طيب غيري سريره عشان سوى ع نفسه



ميري : بابا انا مافي فهم انت ايس قول



مشعل : بابا سامر سوي حمام فوق سرير هو



نزل مشعل و هو يضحك عارف الشغالة هذي ما تسكت بتروح تعلم الكل إلين يوصل له و دخل مجلس الرجال



و شافهم كلهم جالسين يفطرون و جلس يفطر معاهم وهو ساكت و بعد ما خلصو جات الشغالة تشيل السفرة



و لمن شافت سامر جلست تضحك { الخبر مسرع ما وصلهم كلهم }



الشباب : ايش فيها هذي تضحك



مشعل : الظاهر معجبة في مشعل



راكان : سينتيا ايش في يضحك



سينتيا لسى تضحك وهي تطالع في مشعل و أخذت السفرة و طلعت و ع طلعتها دخل ساري



ساري : السلام عليكم



الكل : وعليكم السلام



ساري : سامر ايش اللي سويته حسبتك صرت رجال ماجاء ع بالي انك بزر عادك



سامر : خير وايش اللي حصل



ساري : يا اخي انت رجال تقدر تقوم تروح الحمام



سامر : ساري ايش فيك بالله انت ايش قاعد تقول



ساري : مو انت عملتها ع نفسك وانت نايم



مشعل فرط ضحك و بقية الشباب و سامر مو مستوعب شيء



سامر: ايش اللي عملته ع نفسي



ساري: ايش فيك تسوي نفسك ما تعرف



مشعل : يسوي العملة و يسوي نفسه ما يعرف ههههههههههههههههههههههه



سامر : مشعل اسكت احسن لك



مشعل قرب من سامر وكلمه في اذنه : شفت كيف انا تكب علي مويه باردة شفت ايش سويت فيك هههههههههههههههههه



سامر: الله يقطع شيطانك هو انت



مشاري : ايوه الحين اتهم اخوي



مشعل : شفت يا اخوي عشان تصدق ثاني مرة لمن أقولك سامر يسوي العملة ويتهمني



سامر : لا والله



ساري : خلاص يا بابا كلنا عارفين انك انت لأنه سريرك



سامر انقهر منهم و قام من المجلس و خرج وراه مشعل يلحقه .



************************************************** *****



بعد مرور أسبوع من الأحداث و جات موعد رجعة الحان و سيف من الشرقية



و صلو ع البيت و سيف شاف سيارة مو غريبة عليه و دخل بسرعة يشوف



و أول ما دخل شاف صديق عمره فارس جالس مع ريان و سامر و مشعل ومعاهم واحد غريب



سيف : السلام عليكم



الكل قام احتراماً له : وعليكم السلام



و راح عند صديقه و سلم عليه و جلس جنبه



سيف : متى رجعت من لندن



فارس : لي أسبوعين مالي كثير



سيف : الحمدالله ع السلامة



فارس : الله يسلمك .. كيف علومك



سيف : تزوجت ع الوصية بس انت اللي ما بنعرف أخبارك



فارس : تزوجت والله ألف مبروك



سيف : الله يبارك



دخلت فتون و ولدها عمر و أول ما دخلت طاحت عينها عليه و ما تحملت شهقت بقوة ع دخلة الحان واللي أول ما سمعت شهقتها



دخلت تشوف ايش اللي صاير و شافت فتون متكومة ع الأرض و تصرخ و عمر يبكي أخذتها في حضنها و شافت الرجال و لقت اللي طول عمره



كان كابوسها واللي كان سبب مرضها النفسي هو .. هو بلحمه و شحمه خالها و الرجال كلهم كانو متفاجئين من الموقف و ايش اللي صار لها



بسرعة الحان اخذت عمر و نادت ع الشغالة تطلعه ع غرفته و فتحت شنطتها و طلعت جوالها و دقت ع الرقم اللي دائم تتصل عليه وقت ما يجيها الحالة هذي



الحان : دكتور أحمد الحق ع فتون بسرعة



الدكتور أحمد : بس أنا في الرياض مو في جدة



الحان : و أنا كمان في الرياض عند عمي أبو سيف



الدكتور أحمد : مسافة السكة و أكون عندك ان شاءالله



الحان : ان شاءالله أستناك



جلست الحان تفكك اياديها المشبوكة في بعض و حاضنتها و تقرأ عليها و بعد أقل من نص ساعة وصل الدكتور أحمد



و دخلوها في الغرفة و دخل الدكتور عندها و بعد ما كشف عليها قالها انه ضروري تروح المستشفى لأنها دخلت في غيبوبه كالعادة



و طلب سيارة اسعاف بسرعة و خرجت الحان لخال فتون و الشرر يتطاير من عينها



الحان وهي تأشر بايدها : انت هيه ما يكفيك اللي سويتوه فيها وجاي الحين كمان



خال فتون : أنا ما أبغاها بس هذا ولد عمها و جاي ياخذها



الحان و بضحكة استهزاء : هههههههه ولد عمها قال ... { و تلتفت لفارس } وانت لا يكون أبوك بس حاط عينه عليها



فارس و جاء يبغى يعطيها كف بس الحان مسكت يده



الحان : ما عاش اللي يمد ايده ع بنت ضاوي



فارس : انتي وحدة مريضة



الحان : انت وعائلتك اللي مريضة مو أنا



سيف و صبره نفذ : الحان ادخلي الغرفة أحسن لك



الحان : مستحيل أدخل قبل لا آخذ حق فتون



و أخذت الحان جوالها و جلست تدور ع الإسم اللي دائم تتصل عليه وقت ما يكون الموضوع يخص قضية فتون



الحان : السلام عليكم أستاذ سلطان



سلطان : وعليكم السلام هلا مدام الحان



الحان : بخصوص قضية فتون و أهلها



سلطان : انا قفلته مثل ما قلتي لي



الحان : الحين اللي جاء وقته اللي نفتحه



سلطان : ع أمرك في أي وقت تحبين



الحان : الحين أبغاك ترفعه و لازم يعرفون أنه الحان وحدة مهي سهلة عشان يعاندونها



سلطان : ان شاءالله



قفلت الحان الخط و التفتت لخال فتون وهي حاقدة عليه



الحان : تذكر كيف خليت المحكمة تطلقها من زوجها غصباً عنه والحين كمان بخليهم تتركوها غصباً عنكم و فوق كذا



لا تنسى الأشياء اللي سويتوه فيها عليه سجن و حكم و مستحيل تخرجو منها بسهوله



خرجت الحان من الصالة ع صوت الإسعاف و معاها شنطتها و طلعو فتون السيارة و ركبت الحان معاها متجهين ع المستشفى



فارس وهو مقهور من تصرف الحان و جالس يتوعد لها ويقول في نفسه مين تكون عشان ترفع قضية ع أهلي و التفت لخال فتون



فارس : ايش تقصد بكلامها و قضية ايش اللي راح ترفعه



خال فتون : و أنا ايش عرفني عنها



سيف : يلا فارس أنا بروح الحق زوجتي وانت ما تبغى تشوف بنت عمك



فارس : إلا بشوفها



سيف : طيب يلا



و خرجو مع بعض بعد ما اعطى فارس خال فتون مفتاح سيارته و اتجهو ع المستشفى اللي عرفو مكانه بعد ما اتصلو ع الحان



و لمن وصلو لقو الحان واقفة عند غرفة الطوارئ و تدعي لها بصوت مسموع و قف عندها سيف و حاقد عليها من تصرفها ولا كأنه له وجود



تحمل حسابه .. بس الحان كمان كانت معذورة صديقتها و أختها منهارة و سببه خالها تسكت له



سيف : أحييك ع اللي سويتيه ولا عملتي حساب زوجك اللي كان جالس



الحان : سيف الله يوفقك مو ناقصك



سيف وهو يمسك ضلوعها بقوة : نعم ايش قلتي



الحان : آح سيف والله جالس تعورني



سيف : معقولة ما تعملي حساب لوجودي



الحان : لمن شفت صديقتي مرمية بهالحالة ما عرفت شيء سامحني



و خرج الدكتور من عند فتون و بسرعة طنشت الحان سيف و راحت للدكتور



الحان : ها دكتور طمني عليها



الدكتور أحمد : مدام الحان مو أول مرة أقولك بعديها عن خالها هي لسى ما تعافت و أنا ملاحظ كل ما تشوفه يرجع لها الحالة



الحان : أنا والله مدري انه جاء و انت شفت سنة تقريباً ما جاها الحالة هذي إلا اليوم



الدكتور أحمد : ادعي لها ربي يقومها بالسلامة و تفوق من الغيبوبة وان شاءالله ما يطول



الحان : ان شاءالله



الدكتور : هي الحين بالعناية المركزة و لو صار شيء جديد معاها ببلغك .. بس حبيت استفسر عن ولدها كيفه



الحان : يوووووووه ذكرتني فيه ان شاءالله ما صار فيه شيء



الدكتور : هو مستمر بعلاجه



الحان : بصراحة انا ما ابغا اعوده ع الأدوية و اخليه يختلط بالرجال و اعلمه انهم مو كلهم زي بعض



الدكتور : هذا افضل علاج



و مشى الدكتور من عندها بعد ما سمح لها انها تشوفها و دخلت تشوفها وجلست ع راسها وتقرأ عليها القرآن



و دخل فارس و تألم لحال بنت عمه و طلع ينتظر مع سيف و بعدين طلعت



الحان : سيف ممكن اجلس عندها الله يوفقك



سيف : بس انتي سمعتي الدكتور قال هي في غيبوبه و وجودك ما يسوي شيء



الحان : بس أنا حابة أجلس معاها



سيف : طيب بس احنا تونا راجعين من السفر و تعبانين خلينا نرتاح و نرجع لها المغرب



الحان : برتاح هنا عندها



سيف : طيب أول شيء خلينا نروح نتغدا و تفهمي ولد عمها ايش قصة فتون لأنه مو عارف عنها شيء



الحان وهي غضبانة : سيف انت ما تعرف عنهم شيء هذول مو بني آدمين هذول حيوانات



فارس : ما اسمح لك يا زوجة صديقي



الحان : قول لي الحين ايش تبغى منها انت



فارس وهو خلاص مو قادر يتحملها : اسمعيني يا بنت الناس احنا تونا نعرف انه لنا بنت عم ابوي ما كان يعرف عنها شيء الا لمن جاء خالها قبل يومين



و كلمنا عنها و زوجها طالبها بس ابوي نفسه يشوفها



الحان : و انا ايش يخليني اصدق كلامك



فارس : ما عندي مشكلة نجيب امها و نسألها اذا احنا نعرف بوجودها



الحان : بس ع حسب علمي هي لها عم واحد و ولده الكلب تزوجها



فارس : اللي تزوجها مو ولد عمها هذا ولد أخو زوج أمها



الحان و تشتت تفكيرها : اوك خلنا نروح ونفهم كل شيء



و خرجو كلهم و اتجهو ع مطعم و جلس سيف جنب الحان و فارس صديقه مقابل سيف و قدام الحان فاضي



سيف : ايش حابين تشربون اول



فارس : كاسة مويه



سيف : اطلب عصير و المويه حنجيبه كذا ولا كذا



و نادى سيف النادل و اعطاه طلباتهم و طبعاً هو عارف الحان ايش تحب تشرب عشان كذا ما سألها واللي هو عصير ليمون بالنعناع



فارس : يلا تكلمي



الحان : بس احلف انكم ما تعرفون عنها شيء



فارس : شوفي عمي تزوج وانتقل من الرياض بسبب شغله و بعدها ما سمعنا عنه شيء حتى انه غير عنوانه حتى وفاته ما عرفنا عنه



الا قبل فترة قصيرة و ابوي لمن عرف عنها وده يشوفها



الحان : بس ما أتوقع انها راح تتقبلكم لأنها تعذبت كتير من أهلها و ما صار عندها ثقة في الأهل



فارس : بس كيف جات تعيش معاك



الحان : اخذت ولدها منها غصباً عنها إلين خليتها تتجرأ و تهرب من زوجها وتجي تعيش عندي



فارس : بس زوجها اكيد ما سكت



الحان : اكيد لكن خليتها تطلب من المحكمة انها تتطلق وهو خطر عليها وع ولدها والمحكمة لمن شافت حالتها دخلو جمعية حقوق الانسان



و خلوه يطلقها غصباً و الولد بحضانة امه بس كانت غلطانه لمن سكتت عن خالها وامها ولو رضت تتكلم في ساعتها كانت مرتاحة و ما وصلت



للحالة اللي فيها الحين هي و ولدها



فارس : ولدها ايش فيه



الحان : فتون عندها عقدة نفسية من خالها لمن تشوفه تدخل في غيبوبه و ولدها عمر لمن يشوف ابوه يتعب و يتشنج و يجلس يجي كوابيس



فارس : بس ليه هذا كله



الحان : خالها كان يتحرش فيها و كمل عليها زوجها باصحابه و الحيوان زوجها احمد دائم يضرب عمر و يحرقه



فارس وهو مو مصدق كل اللي صار لبنت عمه : انتي متأكدة من اللي صار لها هذا مو فلم



الحان : الدكتور احمد عندك و اسأله عن حالتها وعن حالة ولدها ومن متى يعانون



فارس : قسم بالله ما اسكت لهم و راح أخليهم يدفعون الثمن غالي و انتي من مين طلبتي يرفع الشكوى للمحكمة



الحان : الأستاذ سلطان محامي فيصل الله يرحمه وكله من زمان قبل لا يموت



فارس : خليه يكمل والفلوس ما يشيل همه راح ادفع له اللي يبغاه



الحان : الفلوس مدفوع له من زمان مابقي غير يرفعه و هذي صديقتي يعني فلوسي هو فلوسها



سيف : طيب الحين ممكن ناكل لأني جوعان



الحان وهي تقرب من اذنه : سيف ما اقدر اكل قدام صديقك خلنا نرجع



سيف : طيب بس ع الاقل خليني اجامله و بعدين نروح نتغدا لوحدنا



فارس : ههههههههههههههه ايش تجامل وانا وياك اكثر من اخوان يلا قوم خذ زوجتك



سيف : ول عليك وانت قاط اذنك معانا



فارس : افهمك بدون ما توجه الكلام لي



سيف : طيب عشاك معاي اليوم



فارس : يصير خير { ويلتفت لالحان } مشكور يا زوجة صديقي و اخوي سيف



سيف : اقول تراني عطيتكم وجه كتير جالسين تتكلمون مع بعض من اول



فارس واستحى ع نفسه شوي : السموحة والعذر منك



خرجو ثلاثتهم اللي سيف مارضي يترك فارس الا و يوصله في طريقهم مثل ما جابه , وصل فارس بيته و رجع سيف مع الحان ع بيتهم و تغدو و نامو.


 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-12-11, 09:42 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


{ بعد المغرب }



وصل سيف الحان و معها حورية ع المستشفى , وراح مع فارس ع مطعم عزمه



و جلسو في ركن بعيد عن ضجيج الناس و تذكرو صداقتهم و رجعو للأيام الخوالي



سيف : كيف لندن ؟



فارس : تمام



سيف : ما شفت لك وحدة شقرا و تزوجتها



فارس : ليش قالولك سيف !



سيف وهو يرفع حواجبه : وليش ايش فيني كل شيء بالحلال يمشي



فارس : الحان تدري



سيف : وين تدري يا عم هههههههههههه بس لو تعرف الحقيقة بتنجلط



فارس : حرام عليك اللي تسويه مو لصالحك ابد وافرض ابوك كشف الحقيقة وايش تسوي ساعتها



سيف : فارس الله يخليك لا تفتح لي باب مواعظك الحين



فارس : بكيفك ولكن تذكر حبل الكذب قصير مهما طال



سيف : ما قلت لي اخبار سعود كيفه ؟



فارس : الحمدالله كويس و هو راجع قريب



سيف و الخوف دخل قلبه : متى بيجي بالضبط



فارس : عنده كم شغلة يخلصها و راجع و صدقني يا سيف برجعته حياتك قبل حياة اهلك ينقلب فوق تحت



عشان كذا نصيحة مني قول الحقيقة لأقلها الحان لأنه ما تقدر ترجع كل شيء زي ما كان



سيف : ما أقدر اكلمها ولو كلمتها اخاف تطلب الطلاق و ابوي بيوقف معاها لو قالت له



فارس : ليش حبيتها



سيف : اي حب واي خرابيط وانت تعرف مين اللي بالقلب



فارس : سيف لا تظلم البنت و أنا بصراحة سعود صديقي و ما اقدر اخبي عليه



سيف : صدقني يا فارس زي ما قدرت آخذ منه العيال و ما قدر ينطق بكلمة ما راح اخليه يفتح فمه بشيء



فارس : انا نصحتك والباقي ع الله و الحين اطلب لنا شيء ناكله جوعان



نادى سيف ع النادل وطلبو الأكل و بعد نصف ساعة جاب لهم الأكل و أكلو و قامو .



************************************************** *************



{ في المستشفى }



كانت الحان جالسة في الجناح اللي حجزو لهم فارس ولد عم فتون تفكر بصديقتها و بحالتها اللي وصلت له



و رجعت لذاكرتها يوم جات المدرسة تنزف دم و عمر كان جسمه كل بقع احمر و منتفخ , تفاجأت من منظره



الحان : فتون ايش هذا اللي اشوفه



فتون : لحون والله تعبت خلاص تخيلي ايش سوى الحقير في عمر جاب موية حارة و كبه عليه وهو نايم



الحان شهقت بقوة من هذا التصرف ومو مصدقة انه في اب يسوي بابنه كذا أخذته و ودته المستشفى و شالته معاه البيت



ما رضت يرجع مع فتون إلين خلتها هي كمان تهرب وتجي عندها و حبسو نفسهم و ما طلعو من البيت إلا بعد ما تطلقت منه



صارت تطلع بس قليل جداً و مع ذلك كان يعترض طريقها .



حورية : لحووووووون صمخ



الحان : وجع ليش تصارخين



حورية : لي ساعة أتكلم مع نفسي



الحان : طيب و أنا ايش دخلني تكلمين نفسك



حورية : بلا هبل لحونتي لي ساعة أكلمك وانتي مو معايا



الحان : سوري حبيبتي سرحت شوي



حورية : بحبيب القلب صح



الحان : ههههههههههههههه مررررررررررررة



حورية : ليش أخوي ينحب



الحان : ما قلت شيء و بالعكس كان مرة طيب معاي في الشرقية



حورية : طبعاً .. طالع ع أخته



الحان : ههههههههه يا شين الثقة الزايدة بس



حورية : اممممممممم طيب احكي لي قصة عشان أنام



الحان : شنو بزرة انتي احكي لك قصة



حورية : ليش بس البزران يعني يحكولهم قصص



الحان : ايه بس البزران



حورية : روحي عني بس قال بزران بروح انام



الحان وهي تبتسم : يكون أفضل



راحت حورية و نامت و جلست الحان تسرح من جديد في حالة فتون و بعدين قررت تصلي ركعتين تدعي لها و بعدها جلست تقرأ لها قرآن .

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-12-11, 09:43 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


مرت أيام ع غيوبة فتون و عمها لمن عرف ما سكت أبداً لزوجة أخوه و أخوها و دخلو السجن و أعجبو بشخصية الحان القوية

و صارو قريبين منها أكثر خاصة لمن عرفو أنها زوجة سيف ولد رجل الأعمال المشهور و صديق أبوهم .

{ بيت أبو فارس }

صوت الأغاني مالي غرفتها و تتمايل بجسمها و لا كأنه أحد يراقب هبالاتها إلى أن تعبت من الرقص و رمت نفسها في أقرب كنب عندها

دخل بهدوء و قفل المسجل و جلس فوق راسها

........: القمر تعب !

فتحت عينها شافت أغلى حبايبها جالس يبتسم لها بابتسامته العذبة

.........: هلا فارس متى دخلت ؟

فارس : من وقت ما بديتي بالرقص

.........: هههههههههه وليش ما قلت لي انك هنا

فارس : و من متى ندوي تحس بأحد

ندى : ههههههههههه

فارس : كيف شفتي فتون

ندى : وهي فاقت من الغيبوبه عشان أعرف

فارس : طيب متى ناوية تروحين لها

ندى : مدري بس أشوف لحون و اروح معاها

فارس : أشوفك أخذتي عليها

ندى : لأنها حبوبة وتدخل في القلب بسرعة

فارس : ربي يخليها لأهلها

ندى : آمين ... أقول فروس

فارس وهو يفتح عيونه كبيرة : مين فروس

ندى : وفي غيرك

فارس : كبرك أنا و بعدين ايش هذا فروس مو حلو

ندى : فروس فروس فروس ههههههههههههههههه

فارس : ههههههههههههه مالت عليك الغلط غلطي أنا اللي عطيتك وجه زايد

ندى : فارس حبيبي محتاجة فلوس

فارس : ولا يهمك اعتبريهم في حسابك

ندى وهي تبوس ع خده : شكراً يا أحلى أخ في العالم ربي لا يحرمني منك

فارس و هو يعطيها ظهره : ههههههه مصلحجية

{ نبذة عن عائلة أبو فارس }

أبو فارس : اسمه محمد رجل أعمال حر و هو صديق أبو سيف

فارس : يشتغل مع أبوه و له فروع لوحده عمره 29 سنة وسيم جداً جسمه رياضي ما عنده وقت للحب والخرابيط ع قولته و هو صديق سيف و سعود اللي راح نعرف عنه في البارتات الجاية

ندى : دلوعة أبوها و أخوها لأنها انحرمت من شوفة أمها اللي تركتهم من زمان و راحت ع بلدها لأنها كانت لبنانية و ما كان عاجبتها السعودية عمرها 23 سنة في الجامعة تدرس ديكور
************************************************** *************************************

{ بيت ابو سيف }

دخلت الحان معصبة من سيف اللي ازعجها وهي في المستشفى كل شوي يقولها اطلعي خلاص مو لازم تجلسين معاها

طلعت ع جناحها و هي ما تبغى تشوف احد و حوراء تناديها بس طنشتها و دخلت غرفتها بس وقفت مصدومة من الشخص اللي قدامها

كان توه خارج من الحمام { وانتو بكرامة } ماخذ شور و لاف المنشفة حول خصره ,

الحان عطته ظهرها بسرعة : انت من وايش تسوي هنا

وهنا جات حوراء و فتحت الباب ولقت الحان مغمضة عيونها ومعطيته ظهرها للرجال

حوراء : من اول جالسة اناديك عشان اقولك لا تدخلين بس ما رضيتي تسمعين

الحان خرجت من الغرفة و خرجت وراها حوراء و جلسو في الصالة و تنهدت الحان والتفتت لحوراء

الحان : هذا ايش يسوي هنا

حوراء : لأنه هذا جناحه اصلاً و هو ما يدري انه سيف اخذه بعد ما تزوجك

الحان : هو وين كان

حوراء: مسافر ومدري ليش رجع مع انه قال مستحيل يرجع

الحان : وليش مستحيل يرجع

حوراء : لأنه كان يحب وحده و تزوجت فتركنا وترك البلد كله و هرب

الحان : اهاا

خرج سعود من الغرفة بعد ما لبس ملابسه و تكشخ و تحمحم و التفو كلهم ناحيتهم

سعود : كيفك لحون ؟

الحان وهي منزلة عيونها و مستغربة في نفس الوقت كيف يعرفها: الحمدالله وانت كيفك

سعود : بخير بشوفتك

الحان رفعت عيونها لعيونه مستغربة من رده و حوراء نفس الشيء

سعود : ايش كنتي تبغين من غرفتي جاية

الحان : الحين صار غرفتي من يوم تزوجت سيف

سعود انصدم من الخبر و قبض ع يده و جلس يتمتم مع نفسه بصوت منخفض و تنهد بعمق و هدوء

سعود : متى تزوجتيه

الحان : ما صار لنا 3 اسابيع

سعود : حوراء اطلعي برا ممكن

حوراء : ليش

سعود بعصبية : اقولك اطلعي برى احسن لك

طلعت حوراء لأنها تعرف عصبية سعود لو عصب ما يعرف احد و قرب سعود من الحان والشرر يتطاير من عيونه

و الحان خافت منه و خاصة لمن شافت عيونه حمر و بعدت عنه شوي ولكن هو قرب منها اكثر و مسكها من كتوفها

سعود : هو سؤال واحد و ابغى جواب عليه .. تذكري مين أنا

الحان : آح جالس تعورني انت و بعدين لا مين انت عشان أتذكرك أول مرة أشوفك



سعود : متأكدة ما تذكريني



الحان بدموع راجي : الله يوفقك اترك كتفي انت تعورني

ارتخى سعود و ترك كتفها لمن شاف دموعها و خرج من الجناح و راح عند اخواته و جلس عندهم

{ سعود اخوهم من ابوهم بس و طبعاً الأقرب لأبوهم لأنه كان يحب امه ولكن الظروف حكمت عليه انه يطلقها عمره 29 سنة شاب طموح و ناجح جسمه رياضي وسيم حييل أحلى من سيف

غير عن ابوه و اخوانه اللي كلهم رجال اعمال إلا هو رسام مشهور و عنده معرض يقيمه سنوياً في لندن و أقرب أخواته هي حوراء و كان فيصل صديقه الصدوق }

************************************************** **************************************



دخل سيف و شاف الحان متغطية و نايمة { ع باله انها نايمة ولكنها صاحية و جالسة تبكي تحت اللحاف }و جاه اتصال و شاف الاسم وابتسم و ع طول رد بعد ما فتح الاسبيكر



سيف : هلا وغلا بالغلا كله .. هلا حبيبتي رحمة



رحمة : وينك حبيبي من يوم تزوجت الكلبة وانت تاركني



سيف : ما عاش اللي يتركك يا عمري ولكن انتي ما تدرين انه سعود اليوم رجع



رحمة بشهقة : احلف



سيف : اليوم وصل يعني انتهينا انا وياك



رحمة : حبيبي سيف انت عجل الموضوع بسرعة معاها خليها توقع لك ع المستندات و طلقها



سيف : افرضي ما رضت



رحمة : وهو بكيفها اغصبها يا اخي و بعدين اعترف لأبوك انه شركاتك فلست و الحان تنازلت لك للشركات اللي كتبها فيصل باسمه



سيف : طيب وانا من وين اجيب اوراق الشركات



رحمة : من المحامي من وين يعني قوله الحان تبغاه واكيد بيعطيك ياهم



سيف : انتي تشوفين كذا



رحمة : ايه حبيبي ...امممممممممممم حبيبي



سيف : عيونه



رحمة : لا تكون لمستها



سيف : لا تخافي مو أنا اللي اتنازل و المس وحدة جاية من الزبالة



رحمة : كفو والله هذا هو زوجي الغالي



سيف : يلا عمري اتركك لأني حسيتها تحركت لا تصحى و تسمعنا



رحمة : انتبه ع نفسك حبيبي



قفل سيف الخط و اخذ له شور و طلع و جلست الحان مصدومه من اللي سمعته مو مصدقه انه سيف تزوجها بسبب الشركات ومو الوصية زي ما قالولها



لا وفوق كذا طلع متزوج عشان كذا ما يرجع البيت إلا متأخر و لكن صوت البنت مو غريب عليها تشوش ذهنها و صار قدامها صور كتيرة ابر و سرير و صراخ



بس ما عرفت تتذكر شيء , اخذت شور و لبست طرحة ع راسها و نزلت تحت و شافت ابو سيف و سعود و الجدة جالسين مع بعض



أبو سيف : هلا ببنتي تفضلي اجلسي عندي



الجدة : مين الحان هني



الحان بابتسامة وتقرب من راسها وتبوسها : ايه يا جدة انا هنا



الجدة : بارك الله فيك يا بنتي هذي التربية الصح مو زي عيالك با ابو سيف



ابو سيف : الله يكملهم بعقولهم و يصيرون زي سعود والحان



دخلت حورية و باست راس ابوها و جدها و جلست جنب الحان و بعدها دخل عمر و ارتمى في حضن الحان



حورية : لحون بنروح بيت عمي ابو ريان تجين معانا



الحان : ما أقدر يا عمري لازم اروح اشوف فتون



عمر : انا كمان ابغى اروح اشوف ماما



الحان : لا حبيبي ماما بتزعل لو انت تروح عشان المكان حق كبار وانت صغير



حورية : حرام والله نفسه يشوفها



الحان : عشان لمن يشوفها ينهار .. انا ابغى ابعده عن جو المستشفيات واول ما تفوق فتون بوديه يشوفها



ابو سيف : الله يقومها بالسلامة



الحان وهي تقوم : اللهم آمين يلا عن اذنكم بروح البس عباتي عشان اروح لها



الجدة : بس سيف خرج مين يوديك



الحان : عادي بروح مع السواق



سعود : ما عندي احد يروح مع السواق



الحان : بس



سعود يقاطعها : بدون بس روحي البسي و أنا أوديك



أبو سيف : ايه يلا يا بنتي



الحان : بس بمر ع صديقتي



سعود : مو مشكلة روحي البسي انا في السيارة منتظرك



طلعت الحان جناحها تلبس عبايتها و نزلت و شافت سعود جالس في السيارة و جلست وراء .



************************************************** **************



{ بيت ابو فارس }



أخذت عبايتها و شنطتها و هي نازلة ع الدرج قابلت اخوها فارس



فارس : ع وين ان شاءالله



ندى : عند فتون



فارس : ومين بيوديك



ندى : الحان بتمر لي الحين



فارس : اهاا سيف بيوصلكم



ندى : لا توها متصلة عليها وقالت سعود بيوصلنا



فارس : رجع من لندن



ندى : الظاهر كذا



فارس : أجل بروح معاكم



ندى : وايش حاشرك معانا



فارس : انتي مع صحبتك وأنا مع صاحبي



ندى و جوالها يرن : طيب يلا وصلو



خرجت ندى مع فارس و جلست ندى جنب الحان و فارس سلم ع سعود و جلس جنبه و مشو



ندى بصوت واطي : بالله ما يهبل



الحان تبتسم تحت غطاها : اقول نزلي عينك لا تفضحينا بس



ندى : حتى لو شافني ما راح يعطيني وجه



الحان : ليش



ندى : مخلص و وفي لحبيبته



الحان : اهاا ومين تكون



ندى : ما نعرف عنها شيء غير انها تزوجت صديقه



الحان : وي يعني خانته



ندى : مدري



فارس : ما خلصتو من وقت ما طلعتو قرقر قرقر



ندى : وانت ليش قاط اذنك معانا



فارس : حر



ندى وهي تكلم الحان : تدرين يحب يلفت الأنظار خاصة لو في بنت



الحان ضحكت بصوت واطي بحيث بس ندى اللي تسمعها ولكن ما تدري انه سعود سمع ضحكتها وخاق عليها



سعود : يلا انزلو وصلنا



ندى : وي بسرعة وصلنا



نزلت ندى و معاها الحان و دخلو و راح سعود مع فارس متجهين ع مطعم .

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-12-11, 09:45 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


{ بيت أبو مشاعل }

جالس بغرفته و يفكر بالإنسانة اللي اخذت قلبه ما كان يدري ان خطيبته حلوة لهالدرجة و كان يحسب انهم كانو يبالغون بجمالها

ابد ما فكر فيها خاصة أنه خطوبتهم كانت تقليدية و لكن لمن شافها المرة الفاتت و سمع ضحكتها اخذت قلبه قبل عقله ,



فجأة فتح الباب و دخل راسه مشعل



مشعل بابتسامة : ممكن ادخل يا اخي السرحان والهيمان



مشاري : بعد ما دخلت تستأذن ؟



مشعل : لو ما تبغى اطلع



مشاري : اجلس بس



مشعل : مشاري احنا ليش ما نجلس مع الحان و نخليها تاخذ علينا



مشاري : والله ودي تصدق ايش رأيك اليوم نمر عليها ونعزمها ع مطعم ومنها نتقرب منها اكثر



مشعل : أجل بتصل عليها



مشاري : خلك هنا ونتصل عليها انا وياك



اخذ مشعل جواله و فتش فيه إلين طلع رقم الحان واتصل فيها و فتح الاسبيكر عشان اخوه



مشعل و مشاري : هلا لحووونتنا



الحان : هلا فيكم



مشعل : لحون اليوم احنا عازمينك



الحان : امممم طيب بس استأذن من سيف



مشاري : لو تبغينا نكلمه .. راح نكلمه



الحان : لا أحسن أنا أكلمه لأنه أنا اللي بطلع



مشعل : لو ما رضي كلمينا واحنا نكلمه



الحان : ان شاءالله



قفلو من الحان و خرج مشعل ع غرفته و اتصل ع سيف يكلمه ع الحان و دخل ياخذ له شور و نفس الشيء مشاري .



************************************************** *************************



{ في المستشفى }



كان سيف في المستشفى وقت ما اتصل عليه مشعل , عصب سيف انه ليش مشعل يكلمه وليه مو الحان اللي تكلمه



و دخل عندها الجناح بدون ما يدق الباب و ندى عصبت منه لأنها ما كانت متغطية لكن سيف ما اهتم و راح لعند الحان



سيف بصراخ و عصبية : انتي كيف تخلين اخوك يكلمني و مو انتي



الحان باستغراب : انت ع ايش تتكلم



سيف : لا تسوين نفسك ما تدرين



الحان بنفاذ صبر : سيف اخلص ايش عندك تصارخ



سيف : مافي روحة ايش رأيك .. عشان ثاني مرة انتي اللي تستأذنين مني مو ترسلين لي اخوك



الحان : أولا انا ما ارسلت لك احد و ثانياً هذول اخواني وما تقدر تمنعني منهم



سيف : لا أقدر .. و لا تنسين انك زوجتي ولي الحق بكل شيء يخصك



الحان : إلين متى ؟؟



سيف : ايش تقصدين إلين متى



الحان وهي تلف وجهها : انت الأدرى .. وبعدين حابة أقولك أنا بعرف كل شيء



سيف وهو مستغرب : تعرفين كل شيء .. ايش اللي تعرفين



الحان بعد ما عدلت الطرحة و غطاها واخذت شنطتها و متجهة ع الباب : زواجك مني



و طلعت الحان و خرجت وراها ندى و سيف كان واقف في مكانه مصدوم و خايف انها تكون عرفت



و طلع بسرعة وراها يلحقها , الحان وصلت لسيارة اخوانها و كان سعود وفارس واقفين معاهم



و الحان أول ما جات تركب السيارة إلا و سيف و يمسكها من يدها و يجرها لسيارته أمام دهشة أخوانها و سعود و فارس و ندى اللي واقفة عند اخوها



جو يبغون يلحقونهم لكن سيف طلعها السيارة بسرعة و حرك بأسرع ما عنده



الحان : وين بتوديني يا مجنون



سيف : اسكتي أحسن لك { و دفها سيف بقوة إلين دقت ع الشباك براسها }



سكتت الحان تشوف سيف و كان شكله معصب و هي ما تدري ليه يسوي كذا معقولة بس لأنها كانت رايحة مع أخوانها ع مطعم



و فجأة وقفت السيارة أمام فيلا صغيرة و نزل سيف و فتح الباب اللي عند الحان وقالها تنزل و نزلت الحان وهي ما تدري هي وين



مسكها سيف من يدها و طلعها من الدرج و دخلها داخل البيت و كانت وحدة في قمة أناقتها حلوة بس مو ذاك الحلى جالسة و قدامها



وحدة تسوي لها بدكير ومناكير , رماها سيف قدامها



سيف : مو الشغالة متعبتك .. اهي جبت لك وحدة وان شاءالله ما تتعبك و مجانا



طالعت فيه الحان بقهر و حقد و كمل سيف كلامه



سيف : و أهم شيء لو ابغى اعدل جوي راح تكون موجودة وكمان مجانا ولا ليش اسمها يرتبط فيني



انصدمت الحان من طريقة كلامه و اسلوبه و انصدمت اكثر لمن ارتمى سيف في احضان اللي قدامها تسوي مناكير و بدكير



و عرفت انها في بيته الثاني بيت زوجته , انقهرت الحان منه معقولة يسوي فيها كذا .. هذا مو سيف اللي كان فيصل يتكلم عليه



ولا سيف اللي اهله مخدوعين بطيبته واخلاقه العالية .



************************************************** ******************



{ شقة سعود }



سعود كان جالس مع اخوان الحان و فارس في شقته اللي يتجمعون في العزابين عنده نهاية الأسبوع



وكان مقهور من سيف و قهره أكثر ع الحان و وده يعرف وين مكانها وليش سيف سوى كذا و وين وداها



مشعل : لمن أقولكم انه سيف تغير ما صدقتوني و أنا مني مرتاح له صراحة



مشاري : بس هذا ولد خالنا و هو ما تزوجها غير عشان وصية فيصل الله يرحمه



سعود بعصبية و مسك ياقة مشاري : أي وصية لا يضحك عليكم سيف فيصل ما وصى سيف ع الحان لأنه سيف متزوج



الكل سكت مصدومين من كلام سعود إلا فارس لأنه يعرف بكل شيء



مشعل : انت ايش تقول سيف متزوج



سعود : سكروا عن الموضوع الحين



مشاري : لا ما بنسكره لو كنت أدري بزواج سيف ما كان وافقت و زوجت أختي له



سعود بقهر : راح تتطلق منه و أنا اللي راح أطلقها منه



مشاري : لا يا سعود صح أنا مو راضي ع زواج سيف من اختي بالكذب والخداع ولكن كمان ما أرضى تحمل لقب المطلقة



سعود : ما راح تحمل لقب المطلقة لأنها راح تتزوج الشخص اللي مفروض تتزوجه



مشاري : ايش تقصد ومين هذا



سعود : خلاص غيروا السالفة وخلونا نشوف سيف وين وداها



************************************************** ******************



{ بيت أبو سيف }



أبو سيف طاح ع الأرض أول ما سمع بالخبر ما كان مصدوم من زواجه أكثر من صدمته من طريقة زواجه من الحان



و ما يبغى شيء غير أنه يعرف السبب ايش اللي خلاه يسوي كذا وليش الحان بالذات و ليه كذب لو كان قاله انه يبغى يتزوج الحان



كان خلاه لكنه كل هالسنين كان يخدعه بوصية مزورة و ما توقع من ابنه سيف اللي كان مثال للكل لو دخل مجلس الكل وقف احتراما له



حورية ما كانت مصدقة هذا كله كان أقرب اخوانها وهي دلوعته و كل اسراره كان يقوله لها ايش معنى زواجه من رحمة



و حوراء انبسطت كتير لأنها اصلا ما كانت موافقة ع زواج سيف من الحان لكنها كمان ما تبغى رحمة تكون زوجة سيف



{ رحمة تصير بنت خالتهم متوسطة الجمال متينة شوي و شعرها قصير و شايفها نفسها كتير تحب الفلوس كتير و الخرجات والسفريات عمرها 26 سنة }


أما بالنسبة لأم سيف كانت تدري بكل شيء عشان كذا ما انصدمت مثل زوجها و بناتها و هي اللي شاركت سيف بكل شيء و طبعاً ماحد يدري



انه لها يد في الموضوع , جاء سعود بعد ما يأس من أنه يعرف مكان الحان و سيف و حتى ما فكر يشوف احد من اهله وايش صار معاهم



طلع فوق ع جناح الضيوف و قفل ع نفسه و جلس فوق سريره و يفكر بكل الأماكن اللي ممكن يلاقي سيف فيه ولكن ابد ما جاء شيء بباله و فجأة جاء في باله رقم الحان



ليش ما يتصل عليها لكن ما عنده رقمها كيف يجيب رقمها و أخذ جواله و اتصل على مشاري و أخذ رقم الحان و اتصل عليها لكن لقاه مقفل عصب سعود و رمى الجوال إلين تكسر



و خرج من غرفته و هو يفتح الباب يبغى يخرج من البيت إلا وجدته مسكته من كتفه



الجدة : سعود ودني عند بنتي الحان الضعيفة



سعود ما قدر يتحمل الموقف و ترك جدته و طلع من البيت بدون ما يكلمها او يرد عليها بشيء



و أخذ سيارته و مشى بدون ما يدري وين يروح المهم يخرج من جو البيت .

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-12-11, 09:46 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



مرت أسبوعين من الأحداث و مالقو أثر لالحان أو سيف و سعود حط رجال في كل الأماكن اللي يترددها سيف للمراقبة



و مشاري و مشعل مافي مكان ما سابوه إلا و فتشو فيه حتى المطار و المستشفيات لكن لا أثر لهم حتى بيت سيف



لكنهم ما يدرون انه سيف عنده بيت ثالث كتبه باسم زوجته رحمة و فتون فاقت من الغيبوبه لها يومين لكنها تتساءل عن الحان



أعز صديقة لها ولكن الكل يقولها مسافرة بس قلبها يقول لها شيء ثاني ومهي متطمنة للوضع و تتصل على الحان ولكن تلقى جوالها مقفل



أما بالنسبة لالحان فكانت في جحيم مع سيف و زوجته و خاصة زوجته كل يوم يصحونها بالضرب و ينومونها بالضرب , كانت شغالتهم ليل نهار



تقضي اشغال زوجته و أشغاله من أكل و شرب وغسيل و كوي .



{ بيت سيف و زوجته }



كانت تحزم اغراضها لأنها بتسافر مع صحباتها ع لبنان , طبعاً سيف ما يقدر يعترض أو يرفض لها طلب و هو تعود ع غيابها و سفرياتها الكتير



رغم انهم متزوجين لهم 4 سنوات إلا أنهم ما خلفو أولاد . و هي تلبس عبايتها الفاضحة دخل سيف و ابتسم لها و باسها ع جبينها و ساعدها



بحمل الشنطة و نزلها و طلعها السيارة و سلم عليها و ودعها و رجع دخل البيت ورمى نفسه في اقرب كنب و نام , دخلت الحان المطبخ تسوي له الغدا



و سوت له الكبسة اللي اكتشفت انه يحبها و ارسلته مع الشغاله و رجعت لسجنها اللي من يوم ما جات وهي محبوسه فيه , و ع العصر خرجت للمطبخ تشرب مويه



و لكن الشغالة كلمتها انه سيف ما تغدى و انه مرمي ع الكنب من وقت ما سافرت رحمة , ترددت تروح له أو لا لكن في النهاية قررت تروح تشوفه



و دخلت له في الصالة وكان ع نفس وضعيته و تأملت في وجهه لقته متعب و مرهق و حطت يدها ع جبينه لقته مسخن , فكرت تتركه مريض ولكن قلبها ما طاوعها



و عدلت طريقة نومه و جابت له مويه بارده و منشفه و حطته ع جبينه سوت معاه مثل ما كانت تسوي مع عمر لمن كان يمرض و جابت له دواء السخونه و شربته



و قامت سوت له شوربة و شربته و غطته و نامت بالكنبة اللي جنبه و العشا قامت و صلت العشا والمغرب اللي فاتها و بعد ما خلصت راحت تشوف سيف و لكن ما لقته



دورت عليه بالبيت كله إلا غرفته اللي ما قدرت تروحها و جلست تستناه في الصالة إلين خرج و شافها جالسة تاكل في اظافرها



سيف وهو رافع حواجبه و مستغرب : فيك شيء



الحان وهي ترفع راسها له : لا بس كيفك الحين ؟



سيف : الحمدالله



جلس سيف و اخذ الريموت و جلس يقلب في القنوات و قامت الحان من عنده و سوت له العشا و رجعت لغرفتها و جاها سيف و دخل الغرفة و لقاها مكومه ع نفسها



في الركن و جالسة , استغرب سيف منها و جلس ع السرير و باين عليه طفشان



سيف : ايش رأيك نطلع نتمشى



الحان : تتمشى معاي أنا ؟



سيف : ايه معاك ليه فيه شيء ! ؟



الحان : لا مافي شيء .. لكن أعتقد انك ما تحب تطلع مع قاتلة اخوك صح ؟



سيف : هذا شيء و الطلعة شيء



الحان : طيب بس انا تعبانة وابغى انام



سيف : لا مافي نوم و حنطلع



الحان : انت ايش ما تحس



سيف : لا ما احس



و اخذ عبايتها و رمالها و قالها تلبس و تلحقه و لبست الحان عبايتها و لحقته .



************************************************** **************************



{ بيت ابو ريان }



كانت انهار في غرفتها تكلم صحباتها ع الجوال { اللي ما حد يعرف عن أنهار انها تكره الرجال و ما تميل لهم و إنما تميل لنفس جنسها



و هذي هي علاقتها بصحباتها كلهم }



و هي تكلم صحبتها مريم دخل عليها ابوها و بسرعة قفلت الجوال و اعتدلت بجلستها و من نفسها



أبو ريان : ليش قفلتي جوالك بسرعة



أنهار : لا بس خلاص خلصت



أبو ريان : أهااا طيب اسمعيني يا بنت سيف ما راح تتزوجينه و أبوه اليوم خطبك لسامر و ملكتكم الأسبوع الجاي جهزي نفسك



أنهار انصدمت بالخبر و بكت : يبه الله يوفقك لا أنا ما أبغى أتزوج لا سيف ولا غيره



ابو ريان مستغرب : نعم وليش ما تبغين تتزوجين ان شاءالله



أنهار : الله يخليك يبه لا تغصبني



أبو ريان : لو كنتي ما تبغين سامر كنت أقولك معليش لكن انتي رافضة فكرة الزواج و هذا اللي ما ارضاه ليش تبغين تعنسين شوفي كم عمرك



أنهار : توني صغيرة عمري 23 سنة



أبو ريان : و ان شاءالله متى ناوية تتزوجين لا يكون لمن توصلين للثلاثين



أنهار : وايش فيها



أبو ريان : أنهار لا تطلعيني عن طوري أحسن لك و راح تملكين ع ولد عمك الأسبوع الجاي شئتي أم أبيتي



طلع أبو ريان مقهور من بنته ما يدري ليه رافضة فكرة الزواج و جلست انهار منهارة و تبكي و رمت كل شيء ع الأرض



و لحقتها أسيل لمن سمعت صراخها و بكاها



أسيل و هي تحضنها : ايش فيك أنهار ؟



أنهار : ما ابغى أتزوج سامر



أسيل : وليش ما تبغين تتزوجينه



أنهار : بس كذا ما أبغى أتزوج



أسيل : أنهار أنا بعرف ليش ما تبغين تتزوجين و صدقيني الزواج راح يخليك تتغيرين و هذي هي فطرة الإنسان و مو الطريق اللي انتي تمشين فيه



أنهار بصدمة : أي طريق ؟



أسيل : أنهار أنا أختك و عايشة معك و أعرف كل تحركاتك و اتصالاتك ولا تنسين أننا كنا مع بعض في المدرسة و كنت أسمع عنك من البنات اشياء كثيرة



و حتى لمن دخلت الجامعة سمعت نفس الشيء



أنهار سكتت ما قدرت تتكلم بشيء و قامت فتحت الباب لأسيل علامة انها تطلع من غرفتها و طلعت أسيل وهي مقهورة منها .

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ألحان, للكاتبة الحان الناي, ليلاس, مشاعرك, القسم العام للقصص و الروايات, احترم, تعلمت, تعلمت أن أحترم مشاعرك لكن لا أثق فيها كاملة, قصه مكتملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:33 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية