لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-08-11, 09:09 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



البارت الرابع ..

رمت جوالها على آخر السرير وهي تحط تحط جسمها على السرير وهي دافنه وجهها فيه .. بكت الين ذبلت وجف دمعها ونامت عقب يوم سيئ جداً كان من المفترض بأن يكون قمة بالروعة ..
,,,
لوبي الفندق ..
كان سطام يشرب قهوة مره ويتصفح النت عبر لاب توبه الموجود معه..
سمع الاذان ناظر ساعته 3 الفجر .. سكر لابه وطلع يرجعه للسيارة اللي تركها له أخوه .. وراح لاجل يصلي الفجر .. صلى الفجر وماحب يرجع للجناح وجلس بالمسجد يقرأ القرآن .. ابتسم وهو يفتحه وشي عوره بقلبه من كم ماقريته ؟! من كم مالمسته ؟! ..
حس برعشه تجتاحه من قسوته وهجره للقرآن ..
﴿ وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا ﴾ ] الفرقان: 30 [. قال ابن القيم في كتابه القيم " الفوائد ": وهجر القرآن أنواع: أحدها: هجر سماعه والإيمان به والإصغاء إليه. والثاني: هجر العمل به والوقوف عند حلاله وحرامه، وإن قرأه وآمن به. والثالث: هجر تحكيمه والتحاكم إليه في أصول الدين وفروعه، واعتقاد أنه لا يفيد اليقين، وأن أدلته لفظية لا تحصل العلم. والرابع: هجر تدبره وتفهمه، ومعرفة ما أراد المتكلم به منه. والخامس: هجر الاستشفاء والتداوي به في جميع أمراض القلوب وأدوائها، فيطلب شفاء دائه من غيره، ويهجر التداوي به ... وإن كان بعض الهجر أهون من بعض .
جلس يقرأ فيه إلينا شرقت الشمس .. وقام وهو يدق على جوري ..
ماردت بالمرة الاولى لانها كانت نايمة .. ردت للمره الثانية على آخر الرنة : إلو ..
سطام بجفا:معاك سطام .. اسمعيني اجهزي على الساعة سبعه راح نسافر ..
قالها وسكر الجوال بسرعة ..صرخت من قهرها وهي تشد على الجوال وتبكي بإلم : الله لايسامحك ولا يسامحك ي بوي ..
جلست وقت وهي تبكي .. إلين هدت شوي ووقفت وهي تشوف نفسها لابسه فستان الزفاف رجعت تبكي وهي تحوس بالشنطة وتبكي وتتحلطم .. طلعت لها لبس أي كلام .. دخلت تأخذ شاور ووأخذت وقت وهي تمسح المكياج .. وتالي كلمت الشاور وانتعشت شوي لبست السكيني والقميص وطلعت وابتسمت على شكلها وهي تكلم نفسها بالمرايه : ي عيني اكوس عروس بصباح زفافها ..
دخلت الفستان بالشنطة وسكرت كل شي وطلبت لها فطور وهي تفطر عقب ماطلبت لها فطور كروسان وعصير .. دق جوالها :ي كرهك ي أخي ..
فتحت السبيكر وهو يقولها تنزل صكت بوجهه .. وراحت لاجل تفرش أسنانها ولبست عباتها وكلمت الرسبشن لاجل يجي أحد يأخذ الشنطة وينزلها ..
شافته واقف وهي حاقده عليه وبقوة مشت الين وصلت لعنده والموظف مشى الين السيارة وحط الشنطة .. ركبت ورى مالها خلقه ..
حرك ولا تكلم لان لو ماركبت راح يقولها تركب ورى ..
رجعت راسها وحست بحقرانه لها ونظرته كرهته كثثير على تصرفاته .. شغل المسجل وهو يردد ببرود ويعلي الصوت ومطرب على الاخر ولا كأنه مسوي شي ..!
.
.
.
بريطانيا ..
قريب من البحر ..
رتيل كان مستانسة بأنها راح تنزل للبحر وتكتشف ..
نادر وصل .. ناظرته بنظره : وين طارق؟
نادر يخزها: مهوب جاي اليوم تعبان شوي ..
رتيل بتعصيب: مفروض يدق ويتعذر بدينا البحث سوى نكمل شوى أما أنه يرسلك ونقعد نتوه لا ..
نادر بتأفف : ي قلق امشي بس .. يكون بعلمك أذ طارق قمه بالذوق أنا عكسه ..
رتيل تكمل عنه وبنظره : بقمه ب الدناءة والغباء والتخلف ..
مشت وهو يمشي قدامها : ي زفت احترمي نفسك .. الشرهه مهيب عليك على طارق اللي جابك معنا بالبحث ي بزر ..
رتيل مالفت وبنره احتقار : آمش بس ..
عطتهم التصريح وودخلت ..
لبست اللبس الخاص بالغوص وطلعت وشافت نادر مخلص لبس ويناظرها من فوق لتحت ..
رتيل : خل نظراتك لك ..
نادر يردها لها: امشي بس ..
ركبوا باليخت ..
رتيل ركبت النظارات الخاصة بالغوص : شوف معك ي أنك تمسك الكام وتصور أو تكون دقيق وأنت تلاحظ لاجل نكتبها بعدين ..
نادر يركب نظارته : امسك الكام ,,
رتيل : آوك ..
طلعت الكام وعطته ..
نادر يستغبي: طيب الكام راح تخرب لاننا تحت المويه ..
رتيل ناظرته شوي وطولت : فيه كامات خاصة للتصوير تحت الماء ..
لبست لايف جاكت لاجل تسمتع برحلتها بإعماق البحر ..
رتيل : صور فديو وصور ..
سمت بالله وهي تناظر البحر وجاها شويه خوف ..
ماحست الا بيد نارد تسحبها وتقفز لها بالبحر ..صرخت فيه بصوت بس لان الكمامات ماطلعت لها الصوت حييل..
دخلت معه إلين وصلت لتحت السفينه ..
لها أخذت كورسات بالسباحة سحبت وتحركت وهي تناظر بالسفينه من تحت وتكتتشف اللي فيها رجعت لمكان نادر وأخذت منه الكام وهي تصور.. سبح الين قرب لها وأخذ الكام وهو يقربها منه ويصورهم سوى و بسرعة بعدت بسرعة وصعدت للسفينه بخوف .. طلع نادر وهو يفك الكمامات ويضحك : ي خوافة ..
رتيل صرخت فيه وهي تدفه الين جلس على مكان مخصص للجلوس باليخت .. مسك يدينها وهو يجلسها بحضنه : ي مجنونه اعقلي ..
ماتحملت حركاته وتفلت (بصقت ) بوجهه ..وقامت : ي واطي .. على بالك بنت ووحدي وعلى يخت بخاف .. لا تهبئ مابقى الا هالشي .. دام الله معي ووكلت له يومي من الصبح فالله بأذنه حافظني منك ومن أشكالك ..
قال ابن القيم رحمه الله: ولو توكل العبد على الله حق توكله في إزالة جبل من مكانه وكان مأموراً بإزالته لأزاله.
فالمسلم لا يرى التوكل على الله في جميع أعماله واجباً فقط بل يراه فريضة دينية ليس متعلقاً فقط بالأمور الدينية بل بالأمور الدنيوية وليس بالأمور الدنيوية وطلب الرزق فقط بل بعبادة الله سبحانه وتعالى فهو عقيدة (( وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين)) ولهذا كان التوكل على الله نصف الدين ، بل هو الواجب لأنه أصل من أصول الإيمان .
نادر يناظرها وبهدوء: رتييل .. تراها صورة للذكرى بس وبعدين فيه بنات هنا يقبلون بأننا نصور مع بعض ..
رتيل بعصيبه : مثلك أنت وبنفس مستواك بس أنا ي أنت أعلى بكثثثير من أني اوصل للمستوى الغبي والمبتذل ذا ..
امرت الشخص المسوؤل عن البخيت يحرك ويرجع ..
نادر وقف: ي حلوه خير نرجع ماسوينا شي كذا ..!
رتيل لفت عليه وهي تهدده : تدري بأن تصرفك ذا ممكن أوديك فيه بخبر كان .. وأبلغ الدكتور بأني تعرضت لمضايقه منك أثناء عملنا للبحث وصدقني هالشي راح يخليك تحمل الماده .. ف (بنرة تعصيب قوية ) لاتقرب لي ولاتعيد حركتك معي تراي رتيل ..
نزلت من اليخت وهي تستقل سيارتها وتمشي ..
نادر يناظر السسيارة وهي تمشي بسرعة : مجننننونه ..مجنننونة..
ركب سيارته وهو يناظر الكام جنبه ابتسم بشراسة للكام وصورته مع رتيل باإعماق البحر ..
.
.
.
الرياض ..
ضحكت مع جدتها وخالتها وهي تحضر الفطور ..
خالتها : عقبالك ..
ضحكت أكثر: أنا معاي أحلى اثنين بالكون كلهم أتركهم وأروح مع احد ثاني..
جدتها جلست : لكن أنا وجدك ودنا نفرح فيك يانور عيوننا ..
جلست عند رجل جدتها وهي ماسكه كفها : ي بعد عيني .. تخيلي ماتصبح بوجيهكم كل صبح .. مقوى واللي خلقني جعلني ماذوق حزنكم ..
ابتسمت جدتها وهي تلمس خدها بحنان : ي عين جدتك كم لك تردين بالخطاب وأنا وجدك ساكتين لاجلك .. ولاننا ندري عن الخافي المستور واللي يبيك محمد ولد خالتك ويبيك وموافق لك تسكنين معي أنا وجدك وهو يسكن معنا .. ضحى باللي الكل رفض هالشرط ..
كادي حاطه كف جدتها بين يدينها وهي تناظرها: محمد يشرفني دامه وافق على هالشرط ..
لمتها جدتها : ي سعد جدك بهالخبر ..
ابتسمت كادي ب حيا ..
خالتها : مبروك ي قلب خالتك .. تستاهلين أنتي ومحمد كل خير ..
كادي : الله يبارك فيك خالتي ..
خالتها بمزح : عاد رحتي على ولدي( عمره 5 سنين)..
ضحكت كادي وتمزح: بزوجه بنتي ..
ضحكت خالتها : خلاص اجل علمي محمد من الحين ..
دخل سلمان للمطبخ : جوكم رايق على وشو؟
امه: تمت خطبه محمد وكادي..
انصدم سلمان للحظات واستدرك نفسه: مبروك كادي..
كادي تناظره بنظره إلم :الله يبارك فيك خالي( شددت بالنطق على كلمه خالي) ..
طلعوا من المطبخ ومعها وخالتها الصواني ..
ضحك جد كادي : أفلحنا دام فطورنا الساعة 11 شوي ويأذن للظهر..
ضحكت مع جدها وجلست جنبه : ي ناسي أنت .. خبرك ي بعدهم كان البارح عرس جوري وتأخرت أنا وجدتي بالرجعة .. والحلوه وعيالها جايين اليوم ولهيت ..
جدة كادي: بشر محمد بموافقة كادي ..
استبشر جدها وبارك لها وهو يدعي لها بالتوفيق والسعادة ..
دق على محمد من فرحته وبلغه بالخبر .. سكر وهو يضحك : غداه من غدانا يقول بيلفي علينا الحين ..
ضحك الكل على محمد وجنونه المعروف من مبطي بـ كادي ..
.
.
.


.
.
الشرقية ..
ناظرت جوري للشقة وهي داخله فيها ,, شافت غرفة مفتوحه قدامها سحبت شنطتها ودخلت للغرفة وصكت الباب عليها وهي تخلي المفتاح فيها لاجل مايفتحه ..
دخل سطام وراها ودخل لغرفته وصك الباب وهو يدور السرير يبي ينام من الارهاق ..
رد على جواله وكان أبوه : آآيييه يبه الحين بنام وصلت للشرقية ..... (كان يهاوشه) لاحول ولاقوة الا بالله يبه كيفي شهر عسل حقي وابيه بالشرقية مافيها شي ..
سكر أبوه بوجهه ..
انقهر من أبوه واغلق جواله ونام ..
.
.
.
بريطانيا ..
شقة العيال ..
طارق يكح من التعب : ي خي أنت مجنون .. وش هالتصرف أنت وهي؟!
نادر يشرب كوفي : أنت ماشفتها .. مغروره بنت اللذين .. مهيب شايفه أحد في طرف عينها ..
طارق : مهوب شغلك شخصيتها .. تجاهل كل اللي مايعجبك .. تدري أنت لو نفذت تهديدها وقالت للدكتور معناه كل المجموعه بخبر كان ..
هاني خاف: تكفى ي نادر خل البنت بحالها تصور كل السنوات الماضية تروح مننا بسبب هالشي ..
نادر يضحك الكوفي ويفكر بعمق بكلام اصدقائه ..
طارق يقطع تفكيره: عطني الكام وأنا بكمل مع رتيل من بكره .. ي جنونك ي أخي ..
عطاه نادر الكام : خذ وكلم المغروره خذ منها اللي تبيه .. أنا بروح اخمد ..
هاني : رح ي مجموعة مصايب متحركة ..
ضحك نادر ودخل ينام ..
طارق دق على رتيل ..
طارق: السلام عليكم ..
رتيل تجلس : وعليكم السلام ..
طارق: شخبارك ؟
رتيل: مابيينا اخبارك وهالشي بيننا بحث أنت وربعك ..
طارق (ي ساتر) : طيب أنا اعتذر عن تصرف نادر .. ماكان يقصد ..
رتيل: للحين براسي وأحطها عند الدكتور بمحاضراتنا الأسبوع الجاي ..
طارق توتر: رتيل لو سمحتي لاتسوين هالشي ,, صدقيني بعدين راح تندمين لانك ضيعتي مستقبل مجموعة كاملة يعني كل غربتنا تروح هدر فكري بالمنطق ,,
رتيل سكتت ماحبت تتكلم ..
طارق حب يدخل معها بسالفة البحث: طيب ممكن أقابلك الليلة بأي كوفي لاجل نفرغ الصور ونلخص كل شي ..
رتيل : أوك ..
طارق: راح اكلمك على العصر .. واعتذر لك مره أخرى ..
سكر الجوال ..
هاني: ها بشر؟
طارق: زين أنها اقتنعت بأننا نكمل .. راح أشوفها الليلة ونفرغ الصور بالجهاز وهي تركب المعلومات الموجودة عندها على الصور ..
هاني : زين زين ..
رجع طارق راسه على الصوفا وهو ينزل الصور من الكام للاب ..
هاني يناظر الصور : مششالله علييها صاروخ..
خزه طارق: ترضى أحد يناظر بمحارمك ؟! ويمدح فيهم ؟ أكيد موب راضي فلا نعطي أنفسنا الحق بالنظر لاعراض الناس ..
هاني يحك شعره : طيب راح تحذف الصورة؟
طارق: أكيد ..
حذف الصوره وكملوا وضع الصور بمجلدات الخاصة بالبحث ..وهم يتكلمون عن البحث وطريقته ..
.
.
.
العصر ..
جلست رتيل تتنظر طارق .. جا وجلس طلبت له قهوه ودونات معها..
طارق: نبدأ ؟
رتيل: تفضل ..
طارق : أبي منك معلومات لاهنتي لكل صوره ..
رتيل : اوكي ..
وجهت لها الاب وهي تكتب معلومات عن الصور بالكشكول الخاص بالبحث..
جا الطلب وأخذ طارق وهو يشرب القهوة ويأكل دونات ويناظر الصور وهي تكتب عنها خلال مشاهدتها لها بالبحر ..
رتيل: بقولك ترى ماكملت وطلعت من البحر لاجل كذا متى ماتشافيت نكمل..
طارق : إن شاء الله ..
كملت كتابه وهي تعلمه عن كل معلومة .. لاجل يكون عنه خليفات خلال مناقشة البحث ..
خلصت عقب ساعتين .. عطت طارق الكشكول : باقي بس كتابته على الاب المعلومات كلها موضحه ومفصلة .. لنا لقا متى ماتشافيت ..
وقفت وهي تلم كتبها ونظاراتها وجوالها ..
ابتسم طارق وهو يسكر لابه : شكراً على القهوة ..
ابتسمت :ولو .. عن أذنك ..
طلعت من المقهى وهي تمشي ودقت على ديما : آهلن .. الحين جايه للبيت ..هههههههه مشكلة ي زوجة أخوي .. لا عيوني أنا كنت بالمقهى ..آييه آييه .. يلا سسلام ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 09-08-11, 09:10 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الرياض ..
ببيت جد كادي ..
كادي تناظر خالتها : لا خاله احراج ..
خالتها : ي عيوني هو يبي يشوفك ويترجى وده بشوفك والشوفة الشرعية مافيها شي ي حبيبه خالتك ..
كادي : جدتي تروحين معي ..؟
جدتها : ي نور عين جدتك .. امشي بروح معك ..
كادي بتردد: طيب خالتي خليه يخليها بالليل ..
خالتها : بروح اكلمه..
كان جالس بالمجلس يشوف التلفزيون وجده غافي ..
خالتها اشتر له يجي لها ..
طلع مع خالته للحوش ..
خالته : محمد خل الشوفه لبعد العشا ..
محمد يفكر : ذا راي كادي؟
خالته : اييه ..
محمد : ي الله المهم أني بشوفها .. الله يتمم لنا .. ودي بها ياخاله ..
ابتسمت خالته : وساكت طول هالفترة ..
محمد ابتسم: مهيب حلوه بحقي اتكلم واقول أني أبيها ولانيب مكون نفسي .. بس الحمدلله عقب ماتخرجت من الكلية العسكرية وتعينت هنا بالرياض تقدمت لها وموافق على كل شروطها ..
خالته رحمت نبره حب ورضوخ واضحه بصوته وقبلها بعيونه خلال كلامه عن كادي ورغبته فيها ..
محمد يشيل ولد خالته : طيب خليها تخلي الملكة بالعطلة.. والعرس متى ماتبي..
خالته : بقول لها ..
دخل مع خالته وجلس بالمجلس على التلفزيون وكله انتظار للعشا ويشوف مهلمه فكره ..
.
.
.
ببيت أهل الجوهرة ..
دخلت للمجلس وكان ريان جالس .. مدت كفها وكان بادر جداً بالسلام : آهلن..
الجوهرة جلست على الطرف : هلا بك ..
ضلو وقت ساكتين ,, كرهت بروده ,,
ريان يعدل جلسته ويدخل الجوال بيجيه : معليش أدري جيت من كم يوم بس خبرك مافضيت عزايم وقلق ..
الجوهرة : لاخذ راحتك ..
ريان سكت شوي وهو يناظرها وتالي تكلم :ششخبارك؟
الجوهرة بنفس بروده: بخير..
رجع جوهم للسكوت ماحب هالجو : طيب أنا استأذن ..
الجوهرة توقف معه : اذنك معك ..
طلع من مجلسهم وهي جلست على الكنبة : يقطع هالعرف وهالعادات وهالتقاليد الا بالجبر البنت مالها الا ولد عمها ..
.
.
.
الشرقية ..
صحت جوري على المغرب ,, صلت المغرب وجلست وهي ميته جوع وتفكر وشو ممكن تسوي وتطلب لها .. قامت وهي تشوف من الستاير ضحكت بهستريا : زين تعدل الحظ معي ..
كتبت الرقم بجوالها من المطعم المقابل للشقة ودقت وطلبت لها وجبه كاملة وعطتهم العنوان للشقة .. انتظرت ربع ساعة الا جوالها يدق لاجل تحدد رقم الشقة ,, دق الجرس وعطتهم الفلوس من ورى الباب وأخذت الوجبه وهي تدخل لغرفتها وتصك الباب ..
دق أبوها ردت عليه : هلا يبه ..
أبوها: حيها جوري ..كيفيك يابوي؟
جوري نزلت البيبسي : الحمدلله يبه .. ششخباركم ؟
أبوها: الحمدلله .. كيف رجلك ؟
الجوري بقلبها( مالت عليه من رجل) : الحمدلله ..
أبوها: وينه مانبي نطول عليكم ..
كتمت ضحكتها على انخداع الكل بوضعهم : مهوب عندي يبه خامد ..
ابوها : وشو ؟
تدراكت بسرعة: نايم يبه نايم ..
أبوها : الله يغطبه .. أجل يابوي منيب مطول عليك انتبهي لنفسك ولرجلك الله الله تربتي ماتطلع بالشين ..
ابتسمت بمود غريب : لاتوصي يبه .. وين امي ؟
عطاها امها كلمتها شوي وتالي سكرت .. تذكرت مصعب كلمته ..
مصعب يضحك : لا ,, لا مش معقول جوري تتذكرني بثاني ليله زفافها..
ضحكت : عشان تدري بس عن غلاتك ..
ضحك : ي فديتتتك .. ششخبارك ؟
جوري: تممام .. كيفك ؟
مصعب: بخيير دامني سمعت هالصوت .. ها طميني عنك عسساك مرتاحة له ؟
بحزن تخفيه : الحمدلله ..
مصعب: راح تتعودين عليه مع الوقت ..
جوري: آييه خلاص تعودت عليه ..
مصعب: حلو .. ي قلب خيك منيب مطول عليك .. انتبهي لنفسك..
جوري: أوكي .. يلا سلام ..
سكرت منه وكملت أكلها وهي تشغل التلفزيون وتشاهد ..
,,,
غرفة سطام ..
تقلب بالسرير وقام شغل جواله و يشوف الساعة : آوفف ي السحبه ..
جلس وتوضئ وصلى ,, وتالي دق على أخوياه بالشرقية لاجل يطلعون ..لبس وطلع بكل بساطة متناسي وجود شخص آخر معه ..
ركب سيارته وحرك وهو يدق ويحدد موقعهم لاجل يفلها ..
.
.
.
الرياض ..
ببيت جد كادي ..
عدلت شكلها ودخلت مع جدها وجدتها وكان جالس وقف بسرعة لما شافها داخله وهو يتمتم بداخله ويسمي عليها جلست بين جدانها وهو يناظرها بكل ماعطاه الله من آحسسساس شعور فكر نظر روح ..كان النظر وتمتيع عيونه بروحه أفضل عنده من إي كلمه تقال ..
جدهم انتظر شوي وتكلم: يا محمد ويا رتيل كلكم عينين في راس وغلاتكم وحده عطوني العلم كان لكم الرغبة ببعضكم عقب الشوفة ..
محمد أخذ نفس بقوة وهو يبتسم : أبيها ياجدي ..
ابتسم جده : وأنتي ي كادي ؟
دنقت بحيا .. وهي تبي تقوم محمد مارحمها بنظراته فيها ..
ضحكت جدتها وقومت معها كادي وهي تبارك لهم وبأسعد لحظاتها لان ربي حقق لها ماتمنى بجمع أغلى اثنين عليها ..
(محمد 24سنة , متخرج برتبة ملازم من الكلية العسكرية , شخصية متواضعه ,رومنس , حساس , طيب, طبعه لما يحب يسرف بالعطا )
.
.
.
بعد اسبوع ..
الشرقية ..
صارخ من الفرحة : قووووووولي اقسسم بالله السيارة الحين بالكراج ..
سهى : والله ..
سطام : اقول 3 ساعات بالكثير وأنا بالرياض ..
سكر ودق على جوري : اسمعيني جهزي نفسك بسرعة راح نرجع للرياض..
سكر وقام يلم ملابسه وهو يغني ويهستر من الوناسة بوجود البنتلي ..
بغرفة جوري..
جوري تتأفف منه : ي ربي صبرني على بلواي ..
سحبت شنطتها اللي مانزلت الملابس منها ولبست عباتها عقب ماصلت المغرب ..
طلعت وسحب الشنطة ولافكر يناظر وشده صغره بنيه البنت اللي امامه بس فكر بالسيارة حلمه من مبطي وطلعوا ..
ركبت السيارة ورى وهي تسند ظهرها وحتى عيونها مغطاها ناظرته سبحان الله معطيه الله الوسامة والجمال والمال بس وش الفايدة دام أخلاقه وتعامله صفر..
.
.
.
اليوم الثاني ..
ببيت أبو سطام ..
أبو سطام : وين سطام ؟
سهى : بشقته..
أبوها : اطلعي له وبلغيه ينزل العزيمة الليلة عندنا ..
طلعت سهى لشقه أخوها ..
فتحت الجوري باب الشقة وهي تناظر سهى : هلا ..
سهى تناظرها :وين أخوي؟
جوري تناظر شين النفسية : أخوك من امس داج برى البيت ..
سهى بتجريح: ماينلام اخوي جسد هنا وروحه كلها مع أمجاد ..
جوري ابتسمت : خليه يروح لها .. همني أخوك يعني؟!
سهى انقهرت: اصلاً ميته على أخوي أنتي..
ضحكت جوري وصكت باب الشقة بوجهها وهي توقف عليه : جايه تسأل عن هالصايع آفففف وش هالحظ ..
دقت على كادي ..
كادي: آهلننننننننننننننننننننننننيو ..
جوري بحماس: هلالا والله ..آززييييك ؟
كادي بصوت رايق: أكوووس شي ..ششخبارك ؟
جوري تأخذ نفس : نحمدو ..
كادي تأخذ معها أنفاس: صوتك كاسية حزن شفيك ؟
جوري بدت تبكي : مرآ مرآ حقيير وواطي ونذل وموب رجال ..
كادي تحركت من مكانها : ي قلبي أنتي شفيك ؟
جوري تحط كفها على عيونها وهي تبكي : تخيلي للحين ماشافني .. تخيلي ارسل لي مسج ليلة الزفة بأنه مايبيني .. تخيلي سافرنا للشرقية وطول الوقت برآ الشقة ولايرجع الا ينام ويطلع .. ومن البارح جينا وطلعنا للشقة واهو فتح باب الشقة وطلع وللحين ماجا فرحان بسيارته الجديدة ..تعبانة كثثير من حياتي ..
كادي كانت ساكتة وهي تسمع لنزف جروح الجوري ..وبهمس صدمة : ماشافك اببداً ؟!!
جوري تشهق: لا , ارسل لي مسج ليلة العرس ومدري من وين جاب رقمي وقال بأنه مايبي يشوفني ..
كادي بصدمة: حقيير ..
جوري تأخذ كلينكس : بقوة..الحين شسوي ؟
كادي بعصيبه : مصير الكلب للقصاب ومصيره يجي عندك صديه واياك تعطينه وجه ..
جوري : كارهني بس له الله أني كارهته أكثر بكثير منه..!
كادي : آييه خليك كذا .. آووف ي ثقل دمه ..
جوري سمعت الجرس : قلبي الجرس يدق ..
كادي: آوك طمنيني عنك ..
جوري: آوك سلام ..
نزلت جوالها وفتحت وكانت عمتها أم سطام .. سلمت عليها وتحمدت لها بالسلامة وعطتها الهدية وهي تبلغها عن موعد العشا ..
أم سطام: جوري شفيك ؟
ترقع لعمرها : لا عمتي مافيني شي ..
عمتها ماقتنعت بس سكتت : اجل وين سطام؟
جوري (استنجت بـأن سهى ماعطتهم خبر بأنه موب موجود) :طلع لاجل يجرب سيارته ..
ابتسمت ام سطام: الله يهديه .. طيب يابنتي الليلة العزيمة وكل أهلنا راح يجون حبيت اعطيك خبر لاجل تجهزين ..
جوري ابتسمت لها .. استأذنت عمتها وطلعت من الشقة ..
نزلت جوري هدية عمتها بالغرفة وهي تحوس بالدولاب وطلعت لها فستان كيوتاً حيل لنص الساق مقصوص من تحت بطريقة جذابة ومتلفه و ماسك من الصدر والخصر مع حركة مبرزة جمال جسمها وتناسقه ..
ناظرت شعرها فكته وهي تشوف طوله حبت تسويه كيرلي خفيف مع مكياج يناسب فستانها والعزيمة وخاصة بأن كل العيون عليها ..
دورت بجوالها ولقت رقم الكوفيرة دقت عليها .. سكرت منها عقب ماعطتها العنوان .. وراحت لاجل تأكل أي شي لانها جيعانة ..
.
.
.
شقة عزابية ..
سطام :اقول لو يدري الوالد بأني تارك المدام وحدها ذبحني ..
ثامر: ي حممار أحد يسوي سواتك .. لو أنها إيش .. جرحت البنت والله ..
سطام يناظر خويه : لاتخليني اندم بأني قلت لك .. اعترف لك فيه شي بسيط من الندم لاجل هالشي ومتأكد راح اندم بس خلاص شي وصار اصلاً راح احاول اكلمها على بكرة ..
ثامر : خلاص انسى بنت خالك انسساها .. صدقني ماراح ترضى فيك من تالي وأنت اللي بعتها لاجل سيارة ..
سطام بتفكير: تهقى ترفضني؟!!
ثامر : ترى البنات جرحهم كايد أجل تتركها لاجل سيارة ..!
سطام : هي تحبني وبعدها صغيرها ينلعب عليها بسهولها بأخذها لاتخاف ..
ثامر : ان شاء الله تأخذها .. المهم رح لابوك قروشنا ..
ضحك سطام : طيب بطس ي خي عزيمة وجمعه أهل قلق بس اسمع يطلعون من هنا وبجيكم خل نطلع للشرقية ..
ثامر :توك تقول بكلم البنت بكرة ..
سطام : لاحق عليها الله ومن جمالها يخليني ماأفارقها ..
ثامر : ترى الصور خداعة ..
سطام : كان اثبتت الصورة بأنها حلوه مهوب شينة .. يلا سلام ..
طلع من شقه أخوياه وهو يفكر للمرة الاولى ب كلام ثامر عن تصرفه بحق جوري لو مهما كانت البنت المفروض مايجرحها ويقلل منها بالشكل ..!
.
.
.
الليل ..
ببيت أبو سطام ..
تضايقت من النظرات المتركزة عليها وخاصة من امجاد وسهى من نزلت من شقتها .. رفعت راسها : هلا ..
جدة سطام : تعالي يابنتي جنبي ..
قامت جوري وجلست جنب جدة سطام ..
جدة سطام : كيف سطام معك ؟
جوري بحيا: الحمدلله ..
جدة سطام : اصبري عليه ..
ناظرتها باستغراب بس ماطولت النظرة وكرست عينها لاجل ماتحس جدة سطام بكسرها الواضح من تجاهل سطام لها ..!
,,,
المجلس الداخلي ..
سطام فتح عيونه : هاااه ..
امه : سطام عماتك وخالاتك وجدتك يبون يشوفونك ويسلمون عليك ..
سطام : لا ..
امه: ووجعاه .. ليش لا ليكون تستحي طال عمرك ..
سطام بطنازة على نفسه : بنت مثلاً لاجل استحي .؟!
امه: أنا ادري عنك .. امش بس كل البنات راح اقولهم يدخلون لداخل الصالة وجدتك والكل بمجلس الحريم ..
سطام جلس على الكنبة وهو يطلع البي بي : خليهم يجون هنا طيب ..
امه : ياربي صبرني .. سطام متى راح تعقل علمني ؟! .. ماتستحي على وجهك أقوم جدتك وخالاتك وعماتك لاجل يجون يسلمون عليك ..!
وقف : خلاص خلاص قمنا .. وين جوري طيب ؟
امه: توها قبل شوي نزلت من شقتكم ..
سطام حس بتوتر مايبي يشوفها الحين : طيب خليها تدخل مع البنات ..
ناظرته امه أكثر وبغرابه : خير ان شاء الله تدخل زوجتك مع البنات ؟!!
سطام يبرر: يمكن تنحرج لما اقعد هنا ويمكن احرجها بأي حركه ..
امه وصلت معها : سطيم وعله قل امين .. الحين بقول للبنات يدخلون داخل وتجي تسلم على جدتك والكل ..
طلعت امه ..
ناظر المرايا الكبيرة وهو يعدل الغترة ومتأفف ..
,,,
مجلس الحريم ..
تعلقت عيونها بعمتها وهي تقول للبنات يقومون لاجل سطام بيدخل حست بهم كتم على صدرها .. استوعبت شوي وجات تقوم بس عمتها قالت ماراح يدخل الا سطام وجلست لاجل مايحسون بالخافي المستور ..
شوي الا وهو تسمع الصوت الغير محبب بالنسبة لها وهو تناظر الطاولة الصغيرة قدامها لاجل ماتناظره وتهلها ..
تقدم وهو يسلم على جدته ..
جدتها: مببروك مببروك ..
ابتسم لجدته: الله يبارك فيك .. افا مين هالحلوه ماتبين تسلمين علينا
جدته على بالها يمزح: الله يغربل ابليس ,, لاتحرج مرتك ..
ابتسم بتوتر غريب
ومشى لاجل يسلم على عماته وعينه كثر ماهي كارهه تشوف الجوري الا أنه وده يلمحها بعد كلام ثامر بأن الصور مهيب كل شي ..
جدته شافت بيجلس جنب عماته : سطام تعال هنا جنب مرتك ..
مشى وهو حاس بشي غريب بداخله ..جلس جنب جوري بالضبط..وهو يسولف ويحاول ينسى وجود جوري وبرغم كذا يبي يثبت ملامحها لانها منزله راسها وتكافح دموعها لاجل ماتبكي ..
رجع ظهره على الكنبة وهو يعدل غترته ويسولف مع خالته لاجل يلهى لو شوي عن اللي جنبه ..شافت عمتها معها صينيه تقديم من تربيتها وأخلاقها ولو هي عروس قامت وأخذتها عنها وهي ترجف بخوف من كل مايصير بحياتها وباللهحظه بالذات ..
فهى ولحظات يستوعب يحاكي نفسه بصوت مسموع : جوري ..
ناظره الكل مستغرب من وقفته ونظراته لها ..
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 09-08-11, 09:16 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت الخامس ..

نزلت الصينة بهدوء وهي تتجاهل كل نظراته ورجفتها و تناظره وهو ينطق اسمها ويناظرها بقوة ..
امه قامت من مكانها : سطام شفيك ؟
سطام يناظرها وساكت ..
جدته خافت : سطام شفيك ؟
سطام من شاف لمعه عيونها تأكد لها وش كبر جرحها وضيمها منه ..تدراك الاوضاع : شفيكم خفت عليها تكب القهوة عليها ..
امه ضحكت عقب مانخطف لونها : حسسبي الله على عدوك ..
ضربته جدته بالعصا : الله يخس ابليسسك ..
ضحك وعينه وتفكيره كله باللي ماتحركت .. ابتسم لها وجلس جنب جدته : انتبهي لاتحترقين نفسك بالقهوة..
شالت الصيبينه وهي مغروقة عيونها دموع لفت عليهم وهو يوسع لها تجلس جنبه : تعالي قلبي هنا..
جلست جنبه مكرهه وهو يحوط يده بخصرها ويهمس لها : طيب تعالي واعرضي نفسك علي تراي زوجك..
انقلب لون وجهها وهي تحس بحرارة تطلع من كل جسمها من كلامه وطريقته وهمسه ..
سطام يهمس أكثر : جمالك يدوخ للحين منيب مستوعب بأنك زوجتي .. بس موعدنا الليلة ..
استجمعت نفسها وبنفس همسه: ولا أنا مستوعبة بأن زوجي عقليته صغيرة كذا..!
سطام عقد حواجبه : طيب اضيفي لها متهور ..(قالها وهو يبوسها على خدها بقوة)
جدته عصبت عليه : سطططيم.. لاتحرج البنت ..
ضحك وهو يحط كفها بكفها :زوجتي ي جدتي وأحبها وتوني معرس ..
امه : سطام حبيبي كأنها حليت لك الجلسة ..
ضحك : مافيه أحسن من القعدة معكم ..
خالته مبتسمه : بالله ياسطام ..
وقف : خلاص ولاتزعلون بروح ..
امه: زين ماتسوي حريم خوالك داخل وطولنا عليهم ..
مسك كفها : تعالي أبيك شوي ..
قامت معه تدراي جراحها وكلام الكل لو رفضت تقوم معه.. رسمت ابتسامه على وجهها وهي تطلع معه ..
بالدرج ..
وقفت: خير ..
ماحست بنفسها الا وهي مرتفعه بأحضانه وهو يطلع فيها لشقتهم ..دخل وهو ينزلها ويحط عقاله على راسه لانه مسكه بيده وهو يعدل غترته ..
صرخت فيه ..
ابتسم بهدوء مع رعشة اجتاحته بجمالها اليوسفي : حرام عليك كل هالجمال والرقة وتحرقين أعصابك ..
اذا طرفي معَ طرفّك تقابل . . تصيب الجسم رعشات ٍ قوية
تهددني وانا بالموت قابل . . اموت بنظرتك والروح حيّة
تفتح في خفوقي ورد ذابل . . سقيته من نهورٌ عاطفية
جمالك من جمال الغيد هامل . . عليه من الوصوف اليوسفيّة
بعدت لورى وهي تستوعب بأنهم وحدهم ولاول مره بحياتهم .. سطام : اقسسم بالله أنك شي جميل جداً دمعت : الله يخليك لاتلمسني ..
تقدم لها وهو يمسح دمعتها وبهدوء : تأمريني ..بس الدمع لايجرحك..
تماسك نفسه كثير لاجل ينفذ طلبها عقب وقت وهي منزله عيونها وتفرك يدينها ,أخذ نفس :نزلنا تحت..
دفت يده عنها وبحده: قلت لك لاتلمسني ..
سطام يناظرها بدقة أكبر :طيب أعصابك ي حلوتي ..
جوري فلتت منها أعصابها: حلوتك تحت بنت خالك انزل لها وفكني منك ..
سطام بصدمة: وش دراك ؟
جوري نست حياها منه وشوفتهم الحين لاول مره وكل شي وهي تقول بغبنه وعزه نفس: شف أنت لك ناسك ونفس مستواك بالتفكير الغبي .. أنت وهي بليله الزفاف انهيتم حلم حلو كان ببدايتها وأنا من حياتي مابيكم العمر كله ..!
سكت وهو يناظرها ..
دخلت ولحقها للغرفة :اسمعيني ..
جوري بعصيبه : تاكل تراب فاهم واطلع عني ..
رماها على السرير وهو يندق : واقسسم ي جوري لو مافيه بشر تحت وتونا بشهر العسل كان طلعت هالكلمة من عينك ..
جوري جلست وهو تنفح وتبعد غرتها : خفت تدري .. أنت حاسب نفسك رجال ها ؟!
صرخت وصارت تبكي وهي تتكلم ..
توتر بشدة وهو يشوف ويسمع صوت بكاها وهو عارف بأنها مابكت لمجرد البكا ..
جوري ناظرته بعصيبه وهي تمسح دموعه وكحلها السايح بخفه : أتررررركني ..
طلع بسرعة مايبي يبكيها أكثر ويخربها معها لان منظرها وهي تبكي بالنسبة له مغري جداً ومعطيها جمال أكبر..
سحبت المخده وهي تحط راسها عليها بهدوء وتهدي من نفسها ..جلست وقت على حالها إلين هدت نسبياً وقامت مسحت من الكحل السايح وعدلت بنفسها وهي تعدل الغرة لاجل تخفي وجهها وآثار البكا ونزلت تحت ..
دخلت لعمتها المطبخ وكانت وجدان وسهى بالمطبخ جالسات على الأرض ويناظرونها طلعت عمتها وجات تطلع استوقفتها كلمة من أمجاد ,, لفت ليه وهي راسمة ابتسامة : على الأقل أنا اشترى قربي بس أنتي باعك لاجل سسسسيارة ..تذكري هالشي زين ..
ضحكت خارجياً وبداخلها جمر تلاضى وهي تطلع من المطبخ ..!
ضربت أمجاد بيدينها أرضية المطبخ :أكررررررره سطام أكررررررررره ..
حطت راسها على ركبتها وهي تضم نفسها وتبكي ..سكتت سهى لان الكلام ماكان يوفي بشي..
.
.
.
ببيت عم كادي ..
منصور عدل جلسته : لحظه كادي خطبها ولد خالتها؟!
أبوه: آييه ..
منصور: أنا ولد عمها وأولى فيها..
أبوه تنرفز منه: وتوك تتكلم ؟
منصور: أبيها .. البنت ماتطلع مننا .. كفاية بأنها متربية مع جدانها وجدي راضي لو السالفة ماكان سمحت لها مفروض تعيش ببيت أهل أبوها..
أبوه : اسمعني يامنصور هالشي مهوب شغلك .. تبغى على بكرة نروح لم بيت جدها ونكلمه ..
منصور استانس : آيييه ..
أبوه : الله يكتب اللي فيه خير ..لكن منيب مقتنع برأيك لما انخطبت تبيها ..
منصور يلوح بالمسبحة بهدوء: البنت مالها الأ ولد عمها ..
اكتفى بالحديث وقام لاجل يسكر على الموضوع ومايثنية أي نقاش عنها ..
.
.
.
ببيت أهل لمار ..
بغرفتها ..
جلست وهي تكلم مساعد ..كان جوها جداً متوتر وهي تكلمه شوي تجلس وشوي تقوم تتحرك بغرفتها ..
مساعد : حبيتي ترى ودي بسماع صوتك ..
استحت منه ..
مساعد بصوت حالم : عمري .. حبيبه قلبي ..
لمار :هلا ..
مساعد ابتسم : هلا بك زود .. سولفي .. حسيت نفسي هذرت واجد ..(قالها وهو يضحك )
ابتسمت واكتفت فيها..
مساعد جلس من سريره : آييه كنت بقولك تراني حجزت شهر العسل بس منيب قايل بخليها لك مفأجاه..
دق باب غرفتها وكان فهد أخوها ..
لمار بحيا : معليش فهد يبيني ..
مساعد تأزم شوي : طيب أجل سلام ..
سكرت منه بسرعة وفتحت لاخوها..
فهد جلس على طرف السرير : ليه ماتعشيتي ؟
لمار : بس شبعانة ..
فهد مسك كفها برقة وجلسها قباله : شفيك ؟ تراك ذابله بالحيل ي خوك شفيك ؟
لمار مسكت بكفوف أخوها : مابي مساعد ..
فهد عرف بأنها خايفة وهداها وهو يناقشها : طيب ليه ؟
لمار بدت تدمع عيونها: كذا الله يخليك ..
فهد يمسح دموعها وقام سكر الباب لاجل ماتدخل امهم وتشوفها تبكي وتتضايق .. رجع جلس وهو يثني رجله تحته ويناظرها ..
لمار : خايفة منه خايييفة ..
فهد عقد حجاجه : ليه ؟!
لمار تبكي : فهد الله يخليك ..
سكت شوي وهو يناظرها : لمار خايفة من الزواج ككل موب من مساعد والأ ؟!
هزت راسها بالايجاب ..
فهد ارتاح نسيبا ً : ليه طيب ؟
لمار توترت أكثر ..
فهد حب الصراحة لان لابد منها بموضوع رفضها للزواج : كل الكلام اللي يدور بجلسات البنات وحكيهم الفاضي عن حياتهم الخاصة كله آكشن ولا حكوا فيه الا لانهم فاضيات , مالقوا حكي ف أشتغلوا بالكلام بهالموضوع ..ومساعد إنسان متفهم جداً وعارفك أكثر من نفسه ويحبك يعني لاتشيلين هم بهالامور ..
لمار بدت تتكلم مع أخوها عقب تمهيده للسالفة : بس كلهم نفس الكلام ..
فهد : لان كل وحده تنقل من الثاني الحكي وتجي تقوله ..
لمار سكتت ..
فهد : صدقيني الحياة غيير لما تعشينيها , يما تجارب كنا متخوفين منها ولانقدر ونتردد كثير قبل تجربتها بس لما نجربها تصبح جداً ممتعه ..
لمار : طيب ليه للحين ماتزوجت ؟
ابتسم وهو يخربط شعرها : لاني مالقيت اللي تباهي خواتي بالخلق والحشمة والاحترام والجمال..وتكون لهم الأخت وتكون لامي البنت البارة ..
ابتسمت لاخوها ..
فهد : ها شلنا فكرة خوفنا من الزواج ..
ابتسمت وأحتواها أخوها وهي يدعي ربه بأن الله يوفقها ويسعدها ..
.
.
.
ببيت أبو سطام ..
راح الكل واستأذنت الجوري وطلعت لشقتها ..صكت باب غرفتها على صكة باب الشقة ,فزت وخافت كثير..
سطام يدق الباب : افتحي ..
الجوري متسندة على الباب بخوف: لا منيب فاتحه ..
سطام ميت عليها :تكفين جوارة ..
الجوري: تحلم ..
سطام يأخذ نفس : جوري افتحي بلا هبال تراي زوجك ..
الجوري تتضارب أنفاسها : لا,, لالالا فاهم موب فاتحه ..
سطام ضرب بيده على الباب : راح تفتحين فاهمة بالطيب أو بكسرة ..
فزت وهي حاطه يدينها على قلبها وسكتت ..
سطام بنفاذ صبر: شوي وبغير والاقيك بغرفتنا فاهمة ..
جلست على سريرها وكلامه يتردد على مسامعها ..
بغرفة نومهم ..
طلع جواله وهو يناظر خوية ثامر يتصل بك ..:هلا ثامر ..
ثامر : وينك تأخرت ..
سطام يجلس على سريره ويحكي لخويه : شفتها ..
ثامر :زوجتك ؟
سطام بتفهية : جمالها إلييييم , حقيييرة بنت اللذين جمييييييييلة ..
ضحك ثامر بسراششة : طحتتت ي الدلخ .. أجل ذي الشينة ..!
سطام بتوهان : لحظه لحظه أجل مين اللي عطتني اختي صورتها ؟!!
ثامر : أن كيدهن عظيم .. هما أختتك تدري بأنك تحب بنت خالك يمكن مصوره أي وحده لاجل تغير رأيك..!
سطام عصب: حسابها معي..
ثامر : منت بجاي؟
سطام ضحك بجنون: أجي .. بلاك ي ماشفت اللي شفته واقسسسم بالله تسسطل يخق معها طفل غرير..
ثامر ابتسم : تتهنى ي الغالي .. يلا رح لها والله يوفقك منك المال ومنها العيال..
ضحك سطام بضيق: صاكة الباب عليها ورافضة تفتح ..
ثامر :تتوقع ترضخ لك بسرعة .. لا غلطان .. أنت جرحت البنت وجرح كايد تحمل إلين ترضى.. يلا رح لها ..
سكر من خويه ونزل الجوال وهو يبدل ملابسه ..دق على باب غرفتها : ترى راح أكسسره .
ماردت عليه وهي تلم نفسسها بخوف أنه يكسر الباب ..
كرر أسسمها بحده .. لقت نفسها تفتح له بخوف ,إلم , ضعف, قله حيله ..
تغيرت كل حدته من شافها , رحمها وهي تبعد عنه , مسكها بهدوء وجلسها على الصوفا وهو يجلس قبالها: آسسسف كثثير ,, كنت قليل ذوق وبالحيل ,, بس اوعدك أعوضك ..
كانت تشهق وهي حاطه يدينها على عيونها ..
سطام خاف عليها من بكاها واهتدى بغباء أنه يتركها وحدها ..: خلاص آسف بطلع وبصك الباب صكيه على نفسك كانك تبين ..
طلع وصك الباب وراه وهي منهاراة تماماً ..جلست وقت على حالها وسطام يسمع بكاها بس عرف بأن قربه وصراخه عليها هو السبب سكت والهم يلعب به ..بعد فترة ميب قليله سمع تسكيرة الباب..
تحركت وهي تحس نفسها تتحرك جسد بدون روح ..غسلت وجهها ومسحت كل مكياحها وهي تنام بالفستان الصيفي الخفيف وضامه مفتاح الغرفة لاجل مايفتح عليها الباب ..
.
.
.
الصباح ..
الساعة 9 ..
ببيت سلطانة ..
لبست وهي تعدل جاكيتها الرسمي الماسك على جسمها المتناسق لبست عبايتها وطحت طرحتها وطلعت..
السيارة ..
سلطانة : عم سعد( سواقها) مر كوفي ..
سألها عقدت حواجبها ..
سلطانة : عم قهوة الطريق ماتعرفها ؟!
ابتسم ومر الطريق وهو يتكلم .. ابتسمت على سواقها الشايب الوحيد مثلها تماماً ..
وقف السيارة وأخذ لها ..
سلطانة : خذ لك ي عم ..
رفض ..
سلطانة : قدم السيارة شوي ..
قدمها وطلبت لسايقها قهوة وكروسان .. حاسبت وعطت سواقها الكوفي والكروسان وهي تبتسم على كلامه بأنه مكلف عليها دايم ..
شربت من الكوفي شوي وسمعت صوت رنين جوالها ..
استغربت أمها تدق عليها الصبح : آهلن يمه ..
أمها : وينك؟
استغربت سلطانة سؤالها : بالسيارة ..
أمها: زين تعالي لبيت جدك ..
سلطانة باستغراب أكبر : ليكون أنتي بالرياض؟
امها ابتسمت : آييه حبيتي ..حبيتها مفأجاه بس ماحبيت أشغلك ..
سلطانة من غير أي رده فعل بوجود أمها بالرياض : طيب بجي بالليل بأذن الله تعالى ..
امها انفجعت: لييه ؟
سلطانة تناظر بملف معها : عندي شغل وماراح اطلع من البنك الا اربع ونص ..
امها : مهوب لازم تروحين للشغل اليوم ..
سلطانة نتهي الجدال: بالليل راح امر بيت جدي ..
امها عصبت : سلطانة تعصين امك لاجل شغلك ..!
سلطانة بهدوء : وصلت البنك ..مع السلامة ..
امها بعصيبه : انقلعي موب متربية والا هذا رد وحده كبيرة على أمها ..!
سلطانة كانت حاطه يدها على فتحته الباب ارتخت كفها شوي وتالي شدت قضبتها بضيقه وبلعت هالجرح ونزلت من السيارة ..
دخلت للبنك وهي تنزل الكوفي والشنطة تالي عباتها ورتبتها وهي ضايقة بأن يومها بدء بشي سيئ ..
ابتسمت بوجهه أحد المراجعات : تفضلي ..
وبدأت يومها تحاول تتناسى اللي صار ..وأسلوب أمها الجاف وطريقه حكيها المتعالي معها وأحتقاراها لها ولاسلوب حياتها وعيشتها وحدها ..
.
.
.
شقه سطام *الجوري..
جلست من النوم وهي تشوف المفتاح بيدها ومأخذ شكله مكان بباطن كفها من شدها عليه..قامت من السرير وهي تطلع لها ملابس دخلت أخذت شاور بارد لاجل تهدى من شد أعصابها ..
طلعت وحست بإلم مميت بأسفل ببطنها من غير الغثيان والحرارة بجسمها..طلعت من غرفتها وهي ناسية وجوده معها من الإلم بجسمها ..
كان جالس بالصالة ويناظرها , ماحب يتحرك لان خاف ترجع لها حالتها الهسترية ..ماقدرت تتحمل من الالم المفأجى لها وصرخت وتناثر الكافية على الأرضية ,ماحس بنفسه الا وهو شايلها بخوف ويحطها على الكنبة :جوووووووري ششفيك ؟ شاللي يألمك ؟!
ماتحملت الإلم واغشي عليها ..
.
.
.
بريطانيا ..
رتيل تكلم أبوها : آيييو .... معليشش معليشش ممكن تسمعني ..
أبوها : اسمعك ..
رتيل : هالزواج التقليدي منيب متزوجته ..
أبوها عصب: رتيل لانك برآ المملكة ودلعتك زيادة عن الكل تعصين أمري ..
رتيل : لا يبه أنا أنا رتيل ماتغيرت مبادءي هي هي .. بس أني أتزوج بهالطريقة لا يبه ..
أبوها : أنا اتفقت مع عمك وولده ..
رتيل ضحكت باستخفاف : وأنا هامش إن ششاء الله ؟!!!
أبوها : رتيييل اعقلي وتمت الخطبه والكل يبارك بهالشي .. ولازم تجين أنتي وأخوك على الاقل آسبوع تتم الخطبة ..
رتيل عصبت بجد ورفعت صوتها : ببجد تخلف اللي يصير ..
أبوها علا صوته: رتييييل ..
رتيل: يببه لاتفكر بهالقرار أنا مادرست كل هالسنين لاج لاجي واضيع آخر سنه ..
أبوها : والله ي ررتيل ماتتزوجين الا ولد عمك ..دامه ذا كلامك .. الشرهه علي انا مدلعك من بد أخوانك وخواتك ..
ضحكت بقلق : يبه انت مادلعتني .. أنا فرضت أسمي وشخصي وأسلوبي والا ماكنت متفوقة ببلاد الغرب.. الفضل بكل اللي أنا فيه لله عز وجل اولاً وأخير ..
أبوه أخذ بخاطره : كل اللي عملته لاجلك ي رتيل نسيتيه ؟!!
رتيل بعدت الجوال وهي تأخذ نفس , رجعت الجوال وقالت بإلم : وش الفايدة وأنت راح تهد كل هالتعب والطموح بهالقرار المتعسف ؟! ,, معليش يبه بس أنت كذا ماسويت شي ..
حست العبرة خنقتها : عندي محاضرة راح اسكر ..
أبوها تضايق: رتيل ي بوي اسمعيني ..
رتيل ماتبي تضعف وتبكي : يببه بليز اسمعني ,, ماعندي أي قدرة حالياً للنقاش أنا مصدومة جداً من هالقرار الغبي ..واقوله غبي لانه موب بشرعنا ..
أبوها: الله يصلحتس ..
رتيل : وياك ..مع السلامة ..
سكرت الجوال وغافلتها دمعه : ماراح اسمح لكائن من كان يضيع تعبي ..
قامت وهي تأخذ كتبها وشنطتها وطلعت من الشقة مع ديما لاجل يروحون للجامعة ..ركبت سيارتها ..
ديما : ي زين سيارتك اهم من شحاده أخوتس..
ضحكت : آخر عطل لها ي رب..
ديما : كأنك متضايقة؟
من ورى نظاراتها : لاع .. بس مانمت كويس ..
سكتت ومعها ديما وهي تفكر بحلف أبوها عليها بسالفة زواجها ..
.
.
.
الرياض ..
المستشفى ..
الدكتور : معاها زائدة ..
سطام : طيب اكيد عملية ؟
الدكتور : آي نعم وقع ..
عطاه الأوراق ووقع ,,جلس وقت ينتظر وكل تفكيره فيها ..دق على ثامر وعطاه الاخبار..
ثامر : آوه ماتششوف شر .. يالخايس مامدى البنت لها ليلة معك ..
ضحك : غبي من يومك اجل ليش مكلمك الحين أبي شورك .. امس حاولت اتكلم معها ورفضت عاد صرخت وفتحت الباب لي بس كانت تبكي بشكل يخوف خفت عليها تنهار وطلعت من الغرفة وتوني اشوفها اليوم الصباح .. شسوي ؟!
ثامر : هذا وقتك .. أحتويها حبها دلعها تراها فرصتك واستغلها ياشاطر ..
ابتسم بجنون : والله ي ششيخ لاجيبها ..
ضحك ثامر : بعدي يالخوي .. الله يوفقك ويسعدك ..
سطام : آميييين ..
سكر من خويه الممتن له كثثير على مواقفه المشرفة معه وطيبته وأخلاقه ..انتظر لفترة وطلعت من العمليات ..
دخل معها لغرفتها الخاصة وهي منومه بفعل المنوم ..طلع الدكتور والممرضة وهو يناظرها ويلمس خدها ووجهها ويمرر يده براحه عليها : مششالله تبارك الرحمن ..
جلس على الصوفا بالغرفة وهو يملي عيونه بحوريته ..
.
.
.
العصر ..
صحت الجوري .. ابتسم لها وهو واقف عند راسها: الحمدلله على سلامتك قلبي..
جوري حطت يدها على بطنها وهو تتألم بخفيف: ششصار؟
سطام يجلس على السرير : جاتك الزائدة وسويتي عملية واستأصلت والحين الحمدلله راحت..
الجوري غمضت عيونها : من زمان تألمني وسكتت عنها لييه ماتركتني كان خلصت من هالحياة ..
انصدم : أنا أبييك ليه تتركين الحياة ..!
الجوري دفت يده عنها : خلك بحالك وخلني بحالي ..
سطام رفع حاجب : حلم ابليس بالجنة اتركك .. بس انتي الحين توك توفقين من البنج أبيك تعود صحتك ونشوف هالكبر براسسك .. مهوب عششانك جملييية تتكبرين علينا ..
الجوري غمضت عيونها بشدة وهي كارهته ..
صرخت فيه وهي تببكي بألم : أنتتتتتتت حققققققققير مجرد من كل المشاعر الانسانية ..!
ضحك : ششعور حلو ..
بعدت شعرها على وجهها وهي تكب علبه موية على وجهها ..رجع لها بسرعة وسحبها :مجننننونة..
مسح الموية من وجهها ونحرها : تدرين توك مسوية عملية والا ماتدرين مجنننونة..
جوري : مالك ششغل خلني بحالي ..
سطام يحاول يبعد جو التوتر والكره الموجوده من جهتها له : رووووقي ي قمرر .. تدرين شعور حلو آححسسه بداخلي من شفتك ..
الجوري بحده : خل شعورك لك .. لاني كرهتك ..
خل الشعور اللي تحسه على جنب
وأسكت ولا كلمه لإني : كرهتك
ضحك وطلع من الغرفة ..
شافت التلفون جنبها دقت رقم مصعب أكثر إنسان تحتاجه معها هالوقت ..
سمعت صوته وبكت : تعااال أنا بالمستشفى ..
فز مصعب من جلسته مع امه والكل : عيون مصعب بأي مستشفى ..
سكرت منه وهي تسند نفسها على المخده ..وتتنظره ..كانت مجنونة كثير بطلبها لمصعب هالوقت ..!
.
.
.
ببيت جد كادي ..
ابتسمت وهي تناظرعمها وطلبهم وبطبعها المعروف : وتو منصور يعرف بأن له بنت عم ؟!
عمها : ولد عمك يبيك وشاريك ..
كادي : أنا الحين مخطوبة ولولد خالتي والملكة والعلم وصلكم على حول هالاسبوعين ..
عمها : لكن ولد عمك أبدى وهو يبيك ..
كادي بوضوح تام : لكن أنا مابيه ..
عمها وقف : وأنا أبو منصور ..
كادي جالسة جنب جدها ولاتحركت : اجلس عمي ..
وقفوا عمها وكان جدها بيوقف مسكت كفه: والله ماتقوم ي جدي .. خلك جالس ..
وقفت هي : تبي تجي لملكتي على ولد خالتي الله يحيك .. غير هالشي ماعندي ..
عمها بصوت عالي وعصيبه : مايأخذك غير منصور دام علمك كذا ..
كادي رفعت حاجب بثقه مجنونة: كأن فيه مرجلة ومن يسانده على هالعلم خلوني أششوفها ..
عصبوا عمها وطلعوا من الصالة ..
منصور بالمجلس سمع صوتهم ..: رفضت ؟!
أبوه : ماتبيك تبي ولد خالتها ..
كان جد كادي مستغرب من أسلوب أبو منصور وساكت حششمة لنسبهم وعلاقته مع جد كادي لابوها..
منصور بصوت الفخم : دامها وصلت للعلوم ذي .. مالنا الا سلومنا وآبششري بها ترجع لك يالكادي أنتي تحرمين على غيري والأسبوع الجاي أنتي ببيتي ..مشينا يبه ..
كادي بحده وبنفس صوته وهي متغطيه بجلالها : والله أنك تهبئ وتخسئ وتعقب ..
.
.
.



عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » .

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 09-08-11, 09:17 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت السادس

بيت جد كادي ..
منصور عصب وهو يشد يده بقوة وبشده: كاااااااااادي احششمي نفسك ..
كادي بنفس حدته: احشم نفسك ولاترضى عليها تصرفك الحين ..
جدها خاف على كادي من منصور : اذكروا الله ..
منصور بعصيبه وقله ذوق: أنتت اسسكت ..
كادي فلتت أعصابها : منصصصصور انقلع برررآ .. والله ي منصور شفني حلفت بالله مايتنفذ اللي ببالك عقب سواتك ورفعك صوتك على جدي ..
منصور : طيب ي كادي طيب طيب موعدنا حول هالاسبوع ..
كادي بحدتها : برى وكانك رجال نفذ هالوعد ..
طلع منصور وهو يتوعدها ..
جدها ابتسم وهو يجلس : كأني اشوف جدتك قبالي بشبابها ..
ابتسمت لجدها وبداخلها نار تلتظي : أجل كل من شبهني فيها ماكذب..
جدها مبتسم: ولا والله ماكذب أخذتي من جدتك طبعها وشكلها ..
ضحكت لجدها وهي تشوف جدتها جلست جنب جدانها : اجل وين خوالي؟
جدتها: كادي الله يصلحك ويهديك وراه زعلتي عمك ..
ابتسمت: جدتي ماعادني بذيك الطفلة اللي يهدودنكم يأخذوني كبرت ي الغالية..خليهم يحسون بأن اللي كانوا يهددون فيه ولى وراح .. لو يدري جدي أبو أبوي عن بعض حركات أعمامي الكبار كان وقفهم عند حدهم .. بس جا الوقت اللي أعلمهم فيه بأن كادي صعبه ..
جدها: خايف عليك منهم ي جدك ..
كادي: لا ياجدي ,لاتشيل مثقال ذرة من الهم رب البرية راح ييسرها بقدرته ..
.
.
.
المستشفى ..
سكرت من مصعب وهي تتنظره عقب ماقالها بأنه دخل المستشفى وعطته رقم الغرفة , مجرد وجوده بنفس المكان يعطيها آمان , حنان , حب , أخوه ماتحسها مع أخوانها بسبب أبوها وأبعاد أخوانها عنها بشكل مستمر والكل ..
دق الباب ودخل , ماعرف لنفسه بس تغير وجهه من صوتها التعبان وشكلها المنهك من التعب مشى لها وهو ينحي لها ويضمها لصدره : لابأسسسس لابأسسس طهور إن ششاء الله ي بعدهم..
بكت بأحضانه : تعبااااانة كثثثير ..
لمها لحضنه أكثر :عيون مصعب ليت التعب بعروق قلبي ..
خلاها بحضنه لاجل تهدى شوي وهو ضايقة فيه الدنيا من وضعها ..هدت شوي وهو يمسح لها دموعها , حب يسألها عن وضعها الصحي وسبب العلمية وتالي يتكلم عن نفسيتها المتأزمة : وش هالعملية ؟
الجوري يقاطعها صوت شهقاتها وهي تمسح دموعها وتهدي من نفسها: زايدة ..
مصعب: ي بعدهم ماتشوفين شر ,, هي جات فجأه ..
الجوري تطقق أصابعها : لا من زمان بس كان ودي تنفجر واموت ..
ركز النظر فيها بعتب واضح وسكت ..
الجوري شدت على كفه : تكفى مصعب لاتعاتب أنت أكثر واحد عارف كل اللي مريت فيه..
مصعب بزعل وعتب غطى: مايبرر أي ضغط لك هالتصرف أرواحنا موب ملكنا ........
قطع كلامه دخله سطام صك الباب ووقف وهو ماسك مقضبه ويناظر بنظرات لاتفسر ابداً ..!
شدت على كف مصعب وهي ترجف من هاللحظة: مصعب ذا زوجي سطام ..
وقف مصعب وهو يناظر سطام ويبي يمد يده لاجل يسلم بس تأنى لان نظرات سطام ماتطمن ..
سطام بفتور واضح : مين ذا ؟!
الجوري بتردد : مصعب (سكتت تتنظر سؤاله عن سر العلاقة ) ..
سطام خالي وجهه من أي تعبير: طيب مصعب مين ؟!!
الجوري تأخذ نفس بهدوء وتعدل جلستها اكثر: ولد زوجي ..
فتح فمه بصدمة وهو يستوعب : وشو ؟!
الجوري جاها دافع للحكي ماتعرف مصدره : اللي سمعته ..
سطام بتعصيب وهو يتقدم ل مصعب : وش تبي فيييها ..
مسكه مع ياقه ثوبه : خييير رد علي ..
مصعب نزل يده من ياقته : أنا محرم لها رضيت أو لا ..
دفه إلين طاح على ظهره على الجوري وموضع العملية بالضبط صرخت من الإلم ..
مصعب وقف بسرعة وهو يدفه ويلف لها بخوف واضح : جووري ..
كانت تبكي : إلممممممممم ..
صرخ فيه مصعب وبسرعة راح لاجل ينادي الدكتور ..
سطام يناظرها بفهاوة وخوف وهي تشد على جنبها وتشاهق وتضرب بكفها الثاني على طرف السرير..دخل مصعب :تكفففى دكتور ..
الدكتور يهدي مصعب : لاتخاف بسيطة إن شاء الله..تفضلوا برى شوي ..
طلع وسحب سطام الخايف عليها معه ولاهو حاس باللي حوله ..
الدكتور بضيق: طحتي ؟ أنا حذرتك ماتتحركين ..
نظف مع الممرضة مكان الجرح والخياطة وهو يدقق بطريقة الخياطة ..ناظر الممرضة : عطيها مهدي.. الجوري انتبهي لنفسك لاتتحركين ..ماتشوفين شر..
طلع الدكتور ودخل سطام ومصعب ..
مصعب يلمس شعرها بحنان ..دف سطام يده بقوه : اطلع برى ..
مصعب دف يد سطام : أنا طالع مهوب لاجلك لا , لاجل الجوري .. سسحافه الجوري تأخذ مثلك ي السفية ..
الجوري تنزل دموعها بصمت وهي تناظر مصعب وتنقل نظرها ل سطام وتصرفه بنفور واضح منه..
مصعب : ديري بالك على نفسك ..
سطام بعصيبة : اطلعععع برى ..
طلع مصعب والجوري بدت بمفعول المنوم والتعب والألم تغفي ..ضرب سطام على الطاولة جنبه من قهره على هالعلاقة بين الجوري ومصعب ..
.
.
.
العشا ..
نزلت سلطانة من سيارتها وهي تكلم سواقها : خلك هنا ..
دخلت لبيت جدها وشافتهم كلهم جمعة سلمت على الكل ووصلت لامها كان بالحيل سلامها بارد : زين جيتي ..
سلطانة تحاول تتجاهل نبرة أمها بالحكي معها : الحمدلله على سلامتكم ..
أمها بقهر ماسكتت: الود ودك لو نموت كلنا وتخلصين مننا ..
سلطانة التزمت الصمت ..
جدتها : وراك على سلطانة الله يهديك ..
ابتسمت لجدتها وبعيونها نظره شكر على أهتمامها الدائم فيها ودافعها عنها ..
أم سلطانه: يممه أنتي موب شايفتها قليلة حيا وتربية .. ماكرهت عمري ي سلطانة كثر انجابي لتس ليتك متي بوقتها كان آحسن ..
خاله سلطانة بزعل وعتب : ام سسلطانة وش هالحكي ..
ماتحملت سلطانة وووقفت ..
جدتها: سلطانة ..
سلطانة بإلم تخفيه : لبية ..
جدتها : لبيتي بمنى .. لاتروحين ..
ابتسمت ورجعت لجدتها وهي تجلس عند رجولها: مرهقه جدتي بس حبيت أجي اسلم على امي وأخواني..
امها بتعصيب وجرح : رجاء سلطانة لاتجيبين لاحد طاري بأن عندك أخوان بصراااحه انتي غلطة ..
ناظرت في أمها بنظرة وكسرت عينها بسرعة ماتبي تدخل في العقوق كفاية شعور بداخلها تجاه أمها وأبوها تحاول تنهيه لاجل مايكبر بداخلها بس بتصرفاتهم وتركهم لها ترك مجال هالشعور بأنه يكبر بداخلها وينمو عنهم ..
باست كف جدتها واعتذرت منها وهي تغالب كل جرح بداخلها وكل نظرة من عيون الكل توحي برحمة , شفقة , غرابة من علاقتها بأمها ,حزن على حالها بعد أخوها ..
طلعت وصمتها مأخذ موقفها عن أي كلام ..
جدتها تكلم أم سلطانة : تعالي معي للصالة الداخلية ..
مشت مع أمها وأختها ..
جدة سلطانة :ليه تسوين مع بنتك كذا ؟! ماترحمين هالضعفية من توفى سعود وحالتها حاله , وأنتي وأبوها تاركينها كلن منكم بحياته لاهي ..خافي الله يابنتي فيها تراها بذمتكم ..
خالة سلطانة : جداً موقفك مع سلطانة ونبرتك لها مالها أي داعي ..
أم سلطانة : يعني راح تأنبوني .. أنا ماعتبر بأن عندي بنت بهالاسم .. حتى زوجي يتضايق منها وبصراحة ماصرت أكلمها أو اجيب طاريها امامه ..
خالة سلطانة بزعل واضح : وش هالقسسوة ؟! الى هالدرجة الغربة والعيشة ببلاد الغرب نستك بنتك ..!
أم سلطانة : قلت لك أنا ماعندي بنت بهالاسم .. وأنا ماجيت للسعودية لاجل تضيقون صدري بطاريها ..
جدة سلطانة لمعت عيونها : ماهقيت هالحكي منك الله يسامحك أحد يتبرأ من ضناه..
أم سلطانة تعدل البلوزة : ليتها ماجات لي ..
خالة سلطانة بحده : أنتي وأبوه اللي مفشلينها وقبلها سعود الله يرحمه , بطلاقكم وتالي كلن منكم شاف حياته ورماهم ببيوت جدانهم وكلن منكم بديرة وفاة سعود بسببكم وحالة سلطانة ببسبكم بعد .. كفاية كبر وغرور خافوا الله كلمي طلقيك والتفتو لبنتكم شوي ..
أم سلطانة بتبلد : تعالوا نسسهر ..
طلعت وتركت أمها وأختها وراها ..
جدة سلطانة حطت يدها على وجهها وحاله سلطانة حازه بخاطرها ..
خالة سلطانة : يممه لاتشيلن هم أنا راح يسافر زوجي عنده دوره برى المملكة وراح اجلس مع سلطانة أنا وعيالي ببيتها أو أخليها تجي معي لبيتي ..
امها : مهيب تاركه بيتها .. الله يرحم سعود ماله غير ذكرياته ..
تذكرته خالته ولمعت عيونها ..
.
.
.
سيارتها ..
سندت راسها على المرتبة الخلفية وهي تفكر بكلام أمها وأسلوبها المتعالي وطريقتها بالنظر لها.. تضايقت شوي بس فكرت بعقل من متى أمي معي مثل باقي الامهات وهي اللي تركتني بسن صغير..متى آخر مره احتوتني ..كلمتني بحنان الامهات المعهود ..متى أهدتني ولو شي بسيط ..(وقفت الدمعة برمشها )وهي تتذكر الاقسى بأن حتى بوفاة سعود ماجات ..!
سواقها : شفيك يا بوك ؟
سلطانة: مافيني شي ياعمي ..لاتشغل بالك ..
سواقها :تراني اعتبرك بنتي اللي مارزقني الله فيها ويعلم الله ياسلطانة بأني اخاف عليك واضيق من ضيقتك ..
ابتسمت : وأنت بمقام أبوي الله يطول بعمرك ..
ساد الصمت وناظرت الطرق والناس وكلن لاهي بحياته وهمومه..
.
.
.
المستشفى ..
صحت الجوري واتمدت يدها تلقائيا لموضع الإلم ..عقدت حجاجها وهي تشوف سطام على البي بي .. رفع راسه وقام عندها : شخبارك الحين ؟
الجوري تحس بجفاف : أبي ماي ..
ساعدها تجلس وعطاها ..شربت جلس مقابلها : ها كيفك الحين ؟
الجوري تذكرت اللي صار العصر وكرهته زود : وخر عني
سطام امتعض من رده فعلها وناظرها بقوة وخربها : وش نوع العلاقة بينك أنتي وذاك ..
الجوري لفت عنه ..
لف وجهها بيده : ناظريني واحكي ..
الجوري بصوت متعب وتبي تنهي الجدال : عادية ..
سطام : كيف عادية ..؟
الجوري يالله تحكي من التعب: علاقة أخوه ارتحت الحين ..
سطام : لا مارتحت .. اقطعي علاقتك فيه ..
الجوري عصبت عليه : اتطلق منك ولا اقطع علاقتي معه فهمت ..
سكت وهو يناظرها بقهر ..
الجوري : لاتخلي لكل العلاقات بأنه مشبوهه مثل حياتك وعلاقتك ..
سطام بتوتر واضح : مهوب شغلك هالشي .. أنا رجل والغيرة تجري بدمي على أي شي يخصني.. علاقتك معه تنقطع ..
ناظرته وبحزم: مصعب الموت بس يفرقنا .. أما أحد البشر إشك يفرقنا..
سطام شد كفوفها بقوة : الا بفرقكم وغصب عنك وعنه ..
دمعت ومن قلب: يدي الله لايبارك فيك
ارخى شدته وهو يشوف الدم يطلع بخفيف من المغذي ومن إلمها تألم : آسسف ..جوري تكفين لاتبكين والله آسف ..
رجعت راسها المخده وهي تحط يدينها على وجهها وتبكي بقهر وإلم ..
سطام تأزم : جوررري تكفين والله آسف .. خلاص بقوم الحين اجيب الممرضة تكفين جوري خلاص..
قام وطاح البي بي على الأرض ماعطاه اهمية وركض لبرى ينادي الممرضة لاجل تتغير المغذية لجوري..
دخلت الممرضة وبسرعة عدلت المغذية لجوري وعطتها مهدئ وتالي تكلمت مع سطام لاجل جوري والأفضل ترتاح بس قالها أهو زوجها ومرافق معها ..
طلعت الممرضة وهو يناظر الجوري اللي تعبانة منه بشكل محزن جداً ..وهو يتأملها ويشوف شلون بدت تغفي من المهدئ وشفايفها متحرقة من البكا ووجناتها موردة من دموعها ..
غطاها زين وشال البي بي من الأرض وهو يركبه حطه جنبه وغفى عقب شد الاعصاب اللي مر فيه ..
.
.
.
ببيت سلطانة ..
دخلت لبيتها وسمعت صوت استغربت شافت أبوها وأخوانها الصغار وزوجة أبوها..سلمت عليهم وتضايقت من نظرات زوجة أبوها ..
سلطانة جلست : الحمدلله على سلامتكم ..
أبوها مبتسم : الله يسلمك عاد حبيناها مفأجاه ..
ابتسمت ببرود : حلو ..
مرة أبوها: وين كنتي تأخرتي لان ورانا طلعة وأبوك رافض الطلعة ..
سلطانة عطتها نظرة : كنت ببيت جدي .. لاجل أمي جات من كندا وسلمت عليها ..
أبوها : جات امك ؟
سلطانة : آييه ..
وقفت : عموما هلا فيكم .. أنا راح اطلع لغرفتي ارتاح ..خذو راحتكم ..
مرة أبوها : لاتوصين البيت بيتي ..
لفت عليها سلطانة وبنرة تعصيب: تجلسين هنا ب احترامك أنا موب مجبرة احترمك ولا ملزمة استضيفك ببيتي ..
مرة أبوها : شوف بنتك ؟!
سلطانة وهي تأشر ب السبابه والابهام بصغر عقل زوجة أبوها : هالقد ويمكن اصغر عقلك لذلك موب من عاداتي اجادل صغار العقول ..
طلعت لغرفتها وهي تسمع هواش مرة أبوها ومحاولة أبوها لتهدئتها ..
دخلت لغرفتها وصكت الباب وهي تكلم نفسها : كملت كلهم جايين بنفس الوقت ربي افرغ علي صبراً ..
.
.
.
اليوم الثاني ..
بريطانيا ..
رتيل تلم كتبها : مشاري (أخوها) لو سمحت سكر على هالموضوع ..
مشاري بحيرة : رتيل الله يرضى عليك وافقي أنتي عارفة بالنهاية مالك الا عيال أعمامنا ..
رتيل: لا منيب عارفة ولا راح أدخل هالفكرة الغبية براسي .. مشاري أنت متقنع بكلام أبوي واعمامي ..؟!
مشاري : لا طبعا ..بس ذي عاداتنا وسلومنا ..
رتيل ب احتقار: عادات غبيية ومتخلفة جداً .. أنا مدري شلون يفكرون هالبشر..
مشاري يناظر اخته العنيدة: طيب وش الدبرة مع أبوي ؟!
رتيل: خله لي راح اتفاهم معه ..
مشاري: شراح تقولين له ..
رتيل ناظرت أخوها : مدري بس اللي أعرفه باني راح انهي هالسالفة الغبية ..
مشاري : طيب بس عنادك خليه على جنب ..
رتيل شالت شنطتها : يصير خير ..يلا سي يا ..
مشاري : انتبهي لنفسك ..
رتيل: اوك ..
طلعت حطت الشنطة والكتب جنبها وشغلت سيارتها وهي تفكر ب كلام أخوها وحلف أبوها عليها بالزواج .. زفرت الضيقة وهي بمخرج من هالسالفة لانها مستحيل تسافر والتخرج مابقى عليه شي وتخرب كل مستقبلها ويتبخر حلمها المبني من عمر كامل ..
وقفت سيارتها ونزلت للمحاضرات .. دخلت للكلاس وهي تنزل كتبها ب اهمال واضح عكس ماعرف عنها ..
دق جوالها : يبه بعد عشر دقايق محاضرتي ماعندي أي قدرة على النقاش حالياً ..
أبوها: دقي بعد ماتخلصين ..
رتيل: ان شاء الله ..
سكرت جوالها وحطته سايلنت..
دخل طارق وقروبهم للكلاس ..
سلموا وجلسوا جنبها ..
عطت طارق الفلاش : شوف شغلي ..
طارق : يعطيك العافية ..
رتيل: متى راح نخلص الجزء العملي من البحث؟!
طارق: راح ننزل بعد كم يوم بأذن الله ..بس للأسف ماراح نقدر ننزل الا بالليل ..
ابتسمت وتغير مودها فجأه : جد ..
طارق ابتسم لابتسامتها : آي نعم ..توقعت تعارضين ..
رتيل : لا تجربة حلوه ومتحمسة لها كثير..
ابتسم طارق ..
.
.
.
السعودية ..
الرياض ..
المستشفى ..
سكرت الجوري من أبوها وأمها وعطت سطام جواله ..
سطام مدخل يده بشعره الكدش بشكل إليم ومرتب وتشيرته الأخضر الماسك على جسمه والبرمودا وعيونه المرهقه وتأزمه الواضح على حياتهم وشلون يكسبها ويغير نظرتها عنه ..:تكفين اسمعيني ..
الجوري تأخذ نفس: ب وشو ؟
سطام : اول شي أنا اسسسف وبقولك كل السالفة سهى جابت لي صورة لوحده ثانية مدري مين وقالت صاحبة هالصورة أنتي وفكري فيها (محور السالفة على أنه كرهها بسبب انتشار الصورة )..
الجوري بصدمة: صورة ..!
سطام بصدق: والله صارت هالسالفة ..
الجوري سكتت شوي وتالي تكلمت عقب مافكرت بالسالفة للحظات: بس أنت تحب بنت خالك ؟!
سكت ..
الجوري : وتزوجتني لاجل سيارة ..!
إلجمته بالأدله ..
الجوري: وأرسلت لي مسج ليلة الزفة بأنك ماتبيني ..!
ضاعت كل جملة ممكن يقولها لاجل يدافع عن نفسه ..
الجوري : وقلت بأنك ماتبي تشوفني ابداً .. وانجبرت تشوفي قبل آمس بالعزيمة ..
لفت على الجهه الثانية وهي تمنع دموعها من مذلتها مثل كل مره ..تماسكت شوي وناظرته : سطام أنا مابيك ولاوافقت عليك أبوي اجبرني على الزواج منك مثل م اجبرت على الزواج من أبومصعب..رفضت هالزواج لاجلك لان مالك أي تجربة بالحياة وحرام تنظلم معي بس أبوي ماترك لي خيار بأي شي يخص حياتي الخاصة .
بهدوء وهو يمسح على خدها : أدري كنت جداً غبي وجرحتك يمكن ماينمح من قلبك بسهولة بس عزاي بأن قلبك طيب خلينا نبدأ من جديد..
الجوري بذهول من نظره للامور وسهولتها : ببساطه كذا ؟!!
سطام : راح أعوضك ..
الجوري لازالت بصدمتها : وأنسسسى مستحيل انسى حركتك..
سطام : اطلبي اللي تبينه وانفذه لك ..
الجوري: الجرح مايمحيه مال قارون .. لاتحاول الجرح أكبر بكثير من أي عطا أو عذر ..
سكت ..
الجوري رجعت راسها على المخده وهي تفكر بعرضه لها.. مهما فكرت ومهما بعدت عنه مصيرها بيوم تخضع له برضاها أو غصب عنها ليه ماتطلب مقابل استمرار حياتهم استمرار علاقتها مع مصعب وبكل أريحيه.. أخذت انفاس متتالية ومتسارعة وهي تفكر ..بالمقابل سطام كان ثاني رجله تحته ويحرك البي بي بهدوء بيده وينقل النظر بينه وبين جوري والجو المشحون بينهم واضح ..
.
.
.
بريطانيا ..
طلعت رتيل من المحاضرة وهي تشوف رقم أبوها ردت وهي تمشي بعيد عن الازعاج ..: آهلن يبه ..
أبوها: الله يحيك .. ها رتيل ماله داعي مقدمات عطيني رأيك..
رتيل : منيب جاية ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 09-08-11, 09:22 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت السابع ..
بريطانيا ..
أبوها بحده : وش قلتي ؟!
رتيل بهدوء أعصاب: اللي سمعته منيب جاية ..
أبوها عصب : رتيل لاتقولين بأنك برى والله إني اجيبك لفيذا ..
رتيل: يبه ممكن تهدى لاجل اقدر اتناقش معك ..لان كذا ماراح اقدر اتكلم ..
أبوها : لاحول ولاقوة الا بالله .. أخوانك رجال لحاهم بوجيهم ماعصوني بأمر وأنتي يارتيل تعاندين بكل الامور..
رتيل بهدوء: يببه بليز اسمعني ممكن ..
سكت أبوها لسماعها ..
رتيل راسها مصدع من هالقرار المجنون :أنا موافقة بس مايصير الحين ولاشي الا لما أخلص دراستي ..
أبوها ارتاح نسبيا: اجل ليه تقولين موب موافقة ؟!
رتيل: ماتركتني أكمل كلامي ..
أبوها : لكن تعالي الحين لاجل نتمم الملكة ..
رتيل تنرفزت وهي تمشي بهدوء ب الساحة الخارجية للجامعة : يبه الحكي واضح اللي قلته موب جاية الا لما أخلص دراستي .. بس أتزوج وادرس لا أنا ضد هالمبدأ في مرحلة البكالوريوس ..
أبوها : رتيل أنا اتفقت مع أعمامك ..
رتيل بعصيبه : بحريقة تحرق هالكلمة ,, يبه لاتقول عصيت وعقيت جيه قبل ماتخلص دراستي منيب جاية .. تفاهم مع أعمامي بطريقتك الخاصة خلاص باقي أقل من سمستر والحين اشتغل على بحث التخرج كيف تبيني أجي ..!
أبوها تعوذ من ابليس : رتيل اسبوع مهوب ضار ..
رتيل : وحتى العرس لو تأجل مهوب ضار ..
أبوها : ملكة مهوب عرس ..
رتيل جلست :عرس ملكة خطوبة كلها عندكم وحده وبعدين أنا م ضمن كلمة أي رجل منكم ..
أبوها لنبره التهديد : أجل مافيه عرس وزفة ..
ضحكت ب سخرية واضحه : معليش شوف المعرس وتالي قولي مافيه زفه ..
أبوها : رتيل احترمي رجلك ..
ضحكت أكثر بجنون : بليز يبه احترمني كيف رجلي أنا مابعد تزوجته ف بليز لاتقرن أسامينا ببعض .. هالزواج وعد مني يبه ولكل أعمامي ماراح يطول ف لاتطلب مهر كبير ولاتسون عرس ..
أبوها وصل منها : رتيييل رتييل ..
رتيل ببرود : يبه اهدئ أنا أبلغك باللي راح يصير , يعني لاتنصدم لما يصير عندك بنت مطلقة وهالشي بعرفكم عيب ..
أبوها سكت لفترة وهو يتعوذ من إبليس ..
رتيل سكتت وهي تتنظر رأي أبوها ..
أبوها: اسمعيني كان وافق ولد عمك كان بها وإن ماوافق فتجين للسعودية..
رتيل بحزم: منيب جاية قبل ماخلص دراستي آخر الحكي عندي .. وولد أخوك وافق أو ماوافق بحريقة تحرقه ..!
جلس أبوها يتكلم انتظرته إلين خلص :يبه الكلام اللي ابيه وصلته لك وأي كلام غير كذا ماعندي ..
ناظرت ساعتها : يبه عندي الحين محاضرة ..
تكلم أبوها شوي معها وتالي سكرت ..كرهت لمعه انكسار بعيونها عقب موافقتها بسبيل إتمام دراستها ..
.
.
.
ببيت جد كادي ..
كان محمد جالس : مابقى الا هي يأخذ كادي .. خلاص ياجدي خل نعجل بالملكة ..
جده: كادي تقول الملكة مهيب قايمة بغير وقتها ..
محمد رفع حاجب: ليه ؟!
جده: بنت خالتك عنيدة .. تقول كان فيهم خير ينفذون زواجها من منصور..
محمد يحك ذقنه : يبطي يأخذها تو اعجبته ..
خالته : الله يسستر منهم أخاف عليها وهي مأخذه الامور عناد وكسرة خشوم لهم ..
محمد : أنا واثق ب كادي واللي راح تسويه بس شايل هم من أي شي مفاجئ ..!
.
.
.
بعد كم يوم ..
.
.
.
ببيت أبو سطام ..
شقتهم ..
سطام كان يناظرها من طلعت من المستشفى ومن قبل كم يوم رافضة تتكلم معه..
جلس وبتصريح واضح : أبيك ..
ناظرته بسرعة وهي تقول : تحلم ..
سطام عض على شفته السفلى وهو ساكت ..
صدت عنه بقوة ماعرفت مصدرها ..
سطام بتوتر وندم وغرابة بكلامه : تدرين أنا الغلطان من البداية والا ماكان همني امرك اببداً بس لاني البادي بالصده ..!
ماتكلمت ..
سطام :أنا بعدي عند عرضي اطلبي اللي تبيه مقابل رضاك ؟!
الجوري لفت عليه بعد فترة وهي تفجرها بوجهه: علاقتي مع مصعب تستمر....
قاطعها : أنتي اللي تحلمين الحين ..
الجوري بحده: اجل انقلع عني ..
فتح عيونه زود : مين اللي ينقلع ..
الجوري : أنتتت ..
سطام : تراك ي حلوه موب قدي ..!
الجوري : لقيت إشياء أصعب في الحياة وتجازواتها فما بالك بشي صغير ولايستحق الذكر مثلك ..!
عصب : على اللي تبينه فاهمه ..
الجوري : ولاتهون ..
قام من عندها معصب ..سندت راسها على مخدتها وهي تفكربالجاي أكيد راح يكون أصعب من الماضي ..
.
.
.
ببيت سلطانة ..
جلست من نومها وهي تسمع دق باب غرفتها , تحركت ببطء وقامت فتحت :هلا..
زوجة أبوها بقله ذوق : تحركي ساعديني بترتيب البيت ..
ناظرتها سلطانة وهي توها تصحصح : نعم ؟!
مرة أبوها :اللي سمعتيه امشي اشوف..
سحبتها بخفه من شعرها وسكرت الباب وهي تقول بتعصيب : مسوية فيها مثلاً زوجة الأب اللي راح تعذب بنت زوجها الضيعفة المسكينة؟!
جاتها أم الركب مرة أبوها ..
سلطانة :شوفي أنا كائن كفاية كل البشر شري انصحك لاتأخذيني عدوه ..ومثل ماقلت من قبل اجلسي بهالبيت ب احترامك ..
تحركت وطلعته من غرفتها وهي ترجع لسريرها: مشكلة زوجات الابوان على بالهم كل طير ينأكل لحمه ..!
نزلت زوجها أبوها للصالة وهي باين عليها التوتر والخوف من سلطانة جلست وهي تكلم زوجها :خل نطلع من هنا هالبيت يضيق الصدر ..
أبو سلطانة يناظرها: شفيك ي مره؟!
زوجته بعصيبه : قلت لك نطلع نأجر بفندق أنا ما استحمل العيشة مع بنتك المريضة ..
أبو سلطانة: سوت لك شي؟
زوجته بخوف: لا .. بس مابي اعيش معها ..أو بروح بيت أهلي مع العيال وانت اقعد معها ..
أبو سلطانة بسرعة : لالا مالي غناه عنكم .. امرنا لله جهزي أغراضك مع العيال وبنطلع بعد شوي ..
بعد وقت نزلت سلطانة وهي تنادي الشالغة لاجل تجيب لها عصير..جلست وهي تناظرهم ينزلون وعلى ملامح مره أبوها الكبر والكرهه لها ..استغربت ولاحبت تبادر بالسؤال لان هالشي مايعنيها ..
قال–صلى الله عليه وسلم- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله عليه وسلم: (من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه) حديث حسن رواه الترمذي وغيره.
أبوها : راح نطلع يابوي لاحد الفنادق ..
سلطانة تأخذ عصيرها وبهدوء: الله يسهل دروبكم .
اكتفت بهالكلمة لانها من عقب فقد سعود ماعاد يهمها من حضر ومن غاب ..
عقبك ..
ماعدت انشد ،،/ من خذته الليالي ؟
بـ ترآب " كل " اللي يروحون
كلهم بترآب ..!
طلعوا وهي تناظر آخر شنطة نتسحب ويتسكر الباب وهي ترجع وحيدة مثل دائماً وابداً ..!
حستت بملل ماتعودت تجلس بيوم إجازتها بالبيت نزلت العصير وهي تدق على كادي : صباحك كادي ..
ابتسمت كادي لانها متعودة من سلطانة دوم تصبحها بإسمها : صباحك حلو .. شحالج ..؟
ابتسمت سلطانة : يسرج الحال ..
كادي ابتسمت : فديتها اللي تحكي اماراتي ..سوس تعالي لبيت جدي مافيه غيري أنا وجداني ..
سلطانة : وخوالك ؟
كادي : خالي سلمان سافر من عقب ماخلص الاختبارات وخالي الوليد طلع مع ربعه للبر وماراح يرجع الحين ..يلا تعالي ..
سلطانة وقفت: أوكيك ..
سكرت من كادي وقامت لاجل تجهز ..فتحت الدلاوب واحتارات بين الجنيزات والنتانير اختارت تنورة لاجل جدة كادي تعرفها ماتحب البناطيل ..
لبست التنورة على طولها تماماً وقميص تركت شعرها المتعادة عليها ناظرت شكلها تذكرت سعود بنفس تسريحه شعره وبنفس طول شعره الواصل للاكتاف وبنفس انسابيه شعره, حبت شكلها وشي بسيط من حياتها لانها تشبه له لدرجة الجنون ..
احببت ملامحي
لدرجه انك اخذتها معك لما رحلت
يجب ان اقتني الاقنعه..
همست : افتقدك كثيير ..
أخذت شنطتها والعباية ونزلت من غرفتها نادت الشغالة : تعالي معي ..
طلعت من بيتها وتوجهت لمحل حلويات جابت لكادي الحلويات اللي تحبها وهي تدق عليها لاجل تجهز القهوة ..
ركبت السيارة وهي متأملة بيوم حلو دامه مع كادي وجدانها ..
شوي وهي تدخل الحارة , ونزلت مع سواقها وشغالتها ابتسمت وهي تشوف سواقها يقعد مع جد كادي بالمجلس ويمضون وقتهم بالسوالف مثل كل مرة ارتاحت أنها خلقت مساحه للفرح له ,وشغالتها كذلك ..
دخلت لداخل وهي تشوف جدة كادي سلمت عليها وجلست الا شوي بدخله كادي : سوري سوري كنت أخذ شاور ..
ابتسمت : لاعادي ..
قامت سلطانة وكادي للمطبخ لاجل يحضرون لهم ويتقهوون مع جدتهم قهوة الصبح ..
.
.
.
ببيت أهل لمار ..
لمار تناظر امها وخالاتها وهم يتكلمون وهي تأكل أظافرها ..
خالتها : خلي اظافرك خلاص عرسك جا ..
لمار : طيب بروح لفهد ..
تركت الكل وطلعت لسندها دقت باب مكتبه ودخلت ..
رفع راسه من ملف بيده: هلا لموي تعالي اجلسي..
جلست على الكنب الاسود بمكتب أخوها وهي ننتظره يخلص سكر الملف وقام جلس : هلا حبيبتي ..
لمار :هالحين امي وخالاتي يقولون اتعامل مع عمتي ام مساعد وخواته برسمية ولو طلبت مني امه طلب مالبيه لها بسرعة ..
عقد حواجبه بعتب على امه وخالاته : ليه طيب ؟
لمار رجعت تأكل أظافيرها : لان امه لو تعودت اخدمها راح تخليني كل مرة اخدمها ..!
فهد هز راسه بأسف : طيب اسمعيني وبسألك هالحين لو تزوجت وشفتي الوالدة طلبت من زوجتي طلب ولا قامت كيف نظرتك عنها ؟
لمار بسرعة: أكيد راح اعصب منها لانها ماطاعت امي ولااحترمتها ..
فهد :آييه هذا اللي أبيه , حتى بناتها راح يسوون نفس تصرفك ..وحتى مساعد لو درى بأنك ماطعتي امه راح يقل احترامك في عينه وحتى راح يعامل أمي بنفس تعاملك مع امه ..
لمار خافت: يعني ماسوي نفس اللي يقولون ..
فهد : لا طبعا .. شوفي ي خوك عاملي أم زوجك بمثل معاملتك للوالدة وكذلك خواته بمثل معاملتك خواتنا ..
لمار : طيب لو هم مش كويسين ؟
ابتسم من مصطلحاتها الطفولية واختفى طيف هالابتسامه لان موب وقتها حاليا:خليك وسط معهم لان خير الامور أوسطها ..
لمار : طيب ومساعد ؟
فهد أخذ نفس : لا هذا زوجك مابينك وبينه حدود و ياخوك أنا عارفك وعارف طبيعه شخصيتك الحياوية (كان مبتسم وهو يقولها) والله يعين مساعد على هالطبع فيك بس تراه طبع حلو ..
ابتسمت بحيا لاخوها ..
فهد وهو يحط كفه على خدها: حبيبه أخوها والله إني بفقدك لكن الله يسعدك وهذي سنه الحياة .
لمعت عيونها ..
ابتسم فهد: لالا ماتفقنا طيب متى موعد الحنا (قالها وهو يبى تكف دمعتها من رمشها ولاتبكي )
لمار :الليلة ..
فهد : الله يوفقك ياخوك .. لمار محتاجه فلوس شي؟!
لمار تمسك بكف آخوها بهدوء : بس تواجدك معي يكفيني ..
فهد احتواها: وأنا معك بكل لحظه ..
لمار : جعلني ماخلا ي فهد ..
ابتسم لها وهو يقوم ويسولف معها ويرتب ملفاته ..
.
.
.
الليل ..
شقة سطام *الجوري ..
سكرت باب غرفتها وهي تدق على مصعب ..
مصعب استانس وهو يشوف رقمها: حبيبه مصعب هلا وغلا..
ابتسمت من قلبها : حبيب الجوري أنت ششخبارك؟
مصعب براااحه: والله تمام دامني اكلم هالانسسانه ..
ابتسمت: فديتك ..
مصعب: ششخبارك؟ طمنيني عنك وعن العملية ؟
الجوري : الحممدلله تمام .. العملية بدت تتحسن وماتألم مره ..
مصعب : الحممدلله عسساها تتحسن بالمره.. طيب وشخبارك مع سطام ؟
الجوري :آممم للحين وبكل صراحه زفت ..!
مصعب متأزم : أكيد لاجلي .. جوري عيون أخوك عادي تنقطع علاقتنا بس حياتك ماتخترب ..
الجوري بزعل : من جدك ؟
مصعب مافهمها : آييه بجد ..
الجوري دمعت : يعني عادي عندك مانكلم بعض مانشكي لبعض ..
مصعب قاطعها : لالا جوري موب كذا بس أنا خايف على حياتك ..
الجوري بدت دموعها تنزل : مصعب أنت ماتبي علاقتنا تستمر عادي قول ..؟
مصعب تأزم بجد : جورراة وش هالحكي؟ مسستحيل افكر بهالشي أنتي عارفة غلاتك عندي ويعلم الله يالجوري بأن ماعمري حبيت ولافضفضت لاحد كثرك ..
الجوري وهي تمسح دموعها : لبى أنت ي الدوب تدري لو مابررت الحين كان بجد زعلت منك ..
ابتسم : لاني خايف عليك لو درى أبوك ي الجوري مهوب ساكت ..
الجوري : اصلاً سطام ماراح يقدر يتكلم ..
دق باب غرفتها : شكله هو يدق باب الغرفة ..
مصعب : لاتقولين بأنك ساحبه عليه؟!
الجوري : الأ ..
مصعب : لا جوراة خلي علاقتك معه مثل قبل مايشوفني ..
ابتسمت بإلم (لو تدري بإن قبل ازفت من الحين ) : إن ششاء الله ..
زاد دق الباب ..
مصعب : يلا ديري بالك على نفسك ومثل ماوصيتك ..
الجوري : إن ششاء الله ..سي يآ ..
سكرت منه وهي تحط الجوال على الطاولة وقامت لاجل تفتح الباب ,وقف على الباب وهو يقول بزهق واضح: وبعدين معاك ؟!
الجوري : كل شي له مقابل ..
سطام يحك حاجبه : لا ..
الجوري: اجل حتى أنا لا ..
سطام بتوتر: طيب إلى متى ؟
الجوري: وافق على علاقتي ب مصعب ..
سطام بصرخه خفيفه: لااا ..
الجوري تناظره وهو بادي يعصب أكثر إلتزمت الصمت..
سطام بصوت خافت ويرتفع شوي شوي ببداية حديثه: أبييييك (علا صوته)
فاهمه أو لا ..؟!
الجوري بداخلها خوف تجاهلته : أذ وافقت على طلبي وقتها أنفذ لك اللي تبيه بس الحين احلم ..
سطام دفها إلين وقفت على الجدار وهو يمسك وجهها ويندق عليه : جووري لاخر مره أقولك لاتحديني اوريك وجهي الثاني ..!
دفته بدفاع عن نفسها وهي تصرخ فيه :سطططام ..
سطام يندق وأنفاسه على وجهها ونحرها : أنا شخص بايعها مايهمني أي شي بالحياة يعني ماجات عليك أنتي ترى ولا أنتي زوجتي يعني ابن امه يكلمني فيك..
أخذ أنفاسه وطلع من الغرفة ,صكت الباب وهي تجلس وراه بخوف وتلقط أنفاسها برعب واضح من سطام وتصرفه ..
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة وحيده و أهلي كثيرين, ليلاس, أهلي, القسم العام للقصص و الروايات, بصدري, بصدري وجع كنت أحسبه نام يا صدري كاملة, نام, وحيده, وجع, قصه مكتملة, كثيرين
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:09 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية