لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-08-11, 09:24 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

.
ببيت جد كادي ..
كادي تسولف ل سلطانة عن خطبه ولد عمها منصور ..
سلطانة بتعصيب : وش يبي ذا ..؟!
كادي بلكنه تحدي: آييه بس وأنا الكادي لعلمه كيف الله حق ..
سلطانة :انتهبي لاتضعفين ..
كادي ابتسمت : ماعاش من يخليني آغير رأيي ..بس خلي هالمنصور لي لاجل يعرف بأن كادي صعبة وصعبة حيل ..
سلطانة ابتسمت لصديقتها ..
كادي قومتها : تعالي بوريك فستاني حق عرس لمار..
قامت وهي توريها : ها شرأيك؟
سلطانة: إلييم ..
كادي تتكلم معها بجدية : سوس إلين متى هالحال ؟ موب حرام عليك حداد من سبع سنين ..
سلطانة جلست على السرير : آوه كادي لو تكلمنا بهالموضوع راح تقبلين مواجع أنا ورب البيت بغنى عنها..
كادي جلست مقابلتها : هالمواجع ماراحت صاحية لك بكل لحظه .. سلطانة ربي كتب ل سعود هالشي مثل مافقدت أمي وأبوي وأخوي بليلة وحده ربي كتب لنا ولهم هالشي ..
سلطانة : أدري ..
كادي : طيب دامك تدرين ليه ماتؤمنين بالقضاء والقدر وتسلمين أمرك لله وتنسين ؟!
سلطانة ناظرت كادي شوي وتالي وقفت وهي تمشي بالغرفة وتتكلم وعيونها على برى : أنا مؤمنة والله بكل ماصار .. بس للحين منيب مستوعبة فراقه لان كل أغراضة ملابسه صوره كل شي بمكانه للحين غرفته نفسها نفسها , سعود للحين عايش معي وفيني صعب إنسساه ..
كادي لمعت عيونها: حاسسه فيك بس لازم تعيشين تدرين بإنك بهالحزن تعذبين سعود لان مايجوز نبكي ونحدد عليه أكثر من ثلاث إيام الا الزوجة على زوجها ولها فترة بالحداد بس اربعة أشهر وعشر إيام ..
حدثنا أبو بكر قال نا عبيدة عن ابن أبي ليلى عن نافع عن صفية بنت أبي عبيد أنها أخبرته أنها سمعت أم سلمة وعائشة وحفصة يقلن قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر تحد على ميت فوق ثلاثة أيام إلا على بعلها فإنها تحد عليه أربعة أشهر وعشرا).
تكمل لاجل تصحى من واقعها المر وتنصحها كيف تفيده : سلطانة انسي ادعي له تصدقي عنه اكفلي إيتام على نيته وكلي أي شخص يحج عنه وكذلك اعتمري عنه ..
سلطانة لفت لصديقتها وعيونها مغشيتها دموع : كل اللي تقولينه مسويته كل شي لسعود ماتركته , سعود بحياته كان معيشني ملكه كنت له البنت والاخت والصديقة والأم وهو كان يعني لي آوكسسجين هالحياة , لاجل كذا أحاول أقدم له كل اللي اقدر عليه بس وفاته تركتني وحيدة (صرخت بألم ) وحيييييده ي كادي..
كادي دموعها بس تنزل من غير توقف ..
سلطانة تبكي : كل يوم اموت فيه آلف مره , كل يوم أعاني الوحدة ,
كل لحظه ب أيامي اسمع جرحهم وطعنهم فيني ب أبشع المسميات واسكت واتحمل , لان القدرة عندي على الرد معطلة تدرين مين كان يدافع عني سعود ,,وسعود وينه ؟!
(ببحه بكاء إليييمه) : مااات وتركني ..وتبيني اعيش وانسى وين إنسسى وكيف انسى؟!!
قامت كادي وهي تضمها وتحتويها وتبكي ببكاها وحرقتها وإلمها ..
.
.
.
اليوم الثاني ..
العصر ..
ببيت أبو الجوهرة ..
دخلت وهي مجهزه نفسها لمقابلة ريان ببروده بس لقت شخص ثاني مبتسم يهلي فيها ..ماقدرت تخفي نظرات تعجب واستغراب من اللي تشوفه ..
ريان يمسك يدها ويجلسها : شخببارك ؟
الجوهرة تلقائيا انمدت يدها لجبهته : موب مصخن؟
ضحك : أكيد معك تستغربين تغيري المفأجى بس خبرك كنت بدراسة هناك وضغط ..
الجوهرة :بس راح ترجع تكمل دراسة ..
ابتسم : أكييد بس خفت الضغوط .. ها جاهزة ؟!!
الجوهرة بحيا : تقريباً ..
ريان ابتسم لها أكثر ..
مدت له العصير : تفضل ..
ريان مسك كفها على الكوب وهو يناظرها ولافك يدها ..انحرجت كثير منه ومن نظراته لها وأنفاسه المسموعة ..
ضحك :آوف آوف ي حياها ..
فك يدها وهو يشرب العصير ويناظرها..
استغربت كثير منه ومن تغيره المفاجئ من ناحيتها فكرت ممكن كلامه يكون صدق ودعت بصدق ..
ريان : راح نسافر اليوم الثاني بالعرس لامريكا ..
الجوهرة : آوك ..
ريان ناظر أصابعها الطويلة بجمال مبهر مع المناكير الفوشيآ نزل العصير وهو يرفع كفها ويبوس أصابعها ويتأملها كلها : إلييمه كششختك والله ..
بحيا : الليله عرس صديقتي ..
ريان بهمس حالم : آه بس ..
حمدت ربها مع دق باب المجلس وبعدت عنه شوي وهو يبتسم لها ووقف لاجل يسلم على عمه ..
.
.
.
شقة سطام*الجوري..
طلعت الكوفيرة ودخلت الجوري الغرفة وهي تبدل وتلبس فستانها الطماطي وتشوف شلون لونه مناسب جسمها وبياضها ..
صرخت وهي تشوفه يناظرها وفاتح فمه بذهول ..
الجو كان بينهم هدوء وشتان بين تفكير اثنينهم هي خافت وهو خق معها ..
الجوري تبلع ريقها : وش تبي ؟
سطام يناظرها بهدوء تام ..
تحركت بعد فترة بسيطة ولبست عباتها وهي تسفهه وتسفه نظراته الجرئية بحقها المتفحصة لها المتأملة لكلها ..!
مسك كفها وهي تلف الشيلة : أنا مقدر أعيش معك كذا ..!
تعلقت عيونها فيه بخوف ..
سطام يناظربعيونها ويتكلم : أنتي موب أختي ولامن يحرمون علي ..أنتي زوجتي يعني حلالي فاهمه كل كلك ملكي أنا ..
فك كفها وهو يفرك جبهته وبتوتر : كل شي غيرته بحياتي من دخلتيها وش تبين أكثر من كذا ؟ ليه صادتني عنك ؟!
الجوري تناظره بقهر : أنت تغيرت من شفتني موب من دخلتها بلاش تكذب على نفسك وتصدق الكذبة قلت لك تبيني وافق على علاقتي بمصعب ..
عصب وصرخ فيها : مصعببب لا فاهمممه .. أنا اغار عليك من أهلك أخوانك أعمامك خوالك أبوك وهو أبوك اغار عليك منه تبيني اخليك تشوفين وتجلسين وتكلمين ذا لا حلوتي فوقي لنفسسك زين ..
الجوري: ومين أنت لاجل تغار ؟ بجججد وضعك صعب أنت ولاشي بالنسسبه لي ..
وضعك صعب
تغار ولّ حد الجنون
. . كنك على قلبه تمون
ماتدري إن قلبه يقول
. . من إنت يوم إنك تغار
سطام بصراخ : آيييه اغار بجنون ..وبعدين موب محرم لك..
الجوري بنفس صوته : ذا محرم لي تبي تفهم افهم ماتبي طز لاتفهم علاقتي فيه راح تستمر ..
سطام ينحي لها وبعصيبه : لا يعني لا فااااهمة ..
الجوري جاتها قوه : مهوب كيفك أبوي مامنعني عن هالعلاقة تجي أنت تمنعني..
ضرب بيده على الجدار وهو يتكلم بعصيبه ..تسمرت مكانها من ضربه الجدار ولحظات وهو يناظر تقدم لعندها وبهمس: أبيييك فاهمه أبييك ..
الجوري بنظرات : مامليت من تكرار هالكلمة..
بحمقه وهمس: وليتك فهمتيها ..!
بعدت عنه وهي تلف شيلتها وتحط النقاب ..
طلعت وهي تعبانة من النقاش معه وماطلعت للعزيمة الا لاجل تخلص من هواشهم كل لحظه وتستانس شوي ..
بسيارته ..
سطام : غطي عيونك زين ..
الجوري : مافيه شي باين منها ..
سطام : الا تبان..
الجوري :لا ماتبان ..
مد يده ونزل الشيلة على النقاب أكثر ..
الجوري : وجع قل آمين ..
سطام ناظرها وكمل طريقه :ترى موب مطوله داخل إلين آخر الليل ..
ماردت عليه وهي تفكر تعلمه كيف يتأدب معها ويهدد ..
.
.
.





القاعة
كادي تناظر سلطانة وهي تعطي لمار هديتها وتطلع ولمعه بعيونها عقب كلامها وجرحها النازف ..
لمار بخوف: بنات ها كيف ؟
الجوهرة مبتسسمة: مششالله تبارك الله الله لايضرك جمممال بشكل ملفت ..
الجوري : عسسى ربي يسسعدك ي قلببي ..
ابتسمت لصديقاتها : ي عسساني مانحرم ..
وقفت وهي تناظر شكلها الماسك على الصدر مع قصه مبرزة جمالها بشكل خورافي مع الطقم الهدية من فهد والمسكة آختيار أخوها عزام رشت لها أسيل العطر الهدية من أخوها عبدالعزيز ..
لمار : الله لايحرمني من أخواني كل واحد جاب لي هدية ..
الجوري : ي حظك فيهم عساهم ذخر ..
دخلت حريم أخوان مساعد ..سلمت عليهم وجلست على الصوفا ..
زوجة لافي : وش هالفستان العريان ؟!!
ناظرتها بغرابة ..
أسيل : اعتقد موب شغلك هالشي ..!
زوجة لافي: البنت صارت منا وفينا وهالفستان ماينلبس .. ولو عرف لافي عن هالفستان سوى لنا سالفة ..
كادي ماتحملت ودافعت عقب ماشافت صمت لمار : وش دخل لافي , وأنتم بالسالفة , هالفستان لابسته لمساعد وغير مساعد ينثبر ..
بلعت لسانها زوجة لافي وسكتت ..
كادي خزتها بنظرة : غرفة العروس ي ليت تتفضلون برى ..
طلعوا والفشلة بوجيهم ..
أسيل تضم كادي ب استهبال : أقدع بت بالعالم ..
ضحكت كادي والبنات ..
كادي وهي تجلس جنب لمار : لاتسكتين لها وأي وحده تحاول تتدخل فيك , لك حياتك الخاصة مشيها بكفيك انتبهي احد يفرض شي ماتبينه عليك ..
لمار تدمع عيونها :مرآ حاده بالتعامل ..
الجوهرة جلست مقابلها وهي تمسح دموعها : هووس لاتخربين المكياج , وبعدين تخافين وظهرك فهد وعزام وعبدالعزيز ..
جلسوا صديقاتها حولها وهم يهدونها ..
.
.
.
الاستراحة ..
ثامر : طيب روق آعصابك ياخي ..
سطام : أنت ماتشوفها تقل منب زوجها , بينها وبينه علاقه مجنونه..
ثامر : اجلس اشوف واسمعني ..
جلسه على مرجيحه بالاستراحه وهو وقف ويناظره :شوف لو تكلمنا بمنطق علاقتها معه بحدود وضوابط شرعية لانها كانت زوجة أبوها يعني محرم لها..
سطام بحمقه : لاموب محرم لها ..
ثامر : ياخي افهم هالشي بشرع ربي .. هالحين تقدر تمنع علاقتها مع أخوانها؟! لاطبعا لانهم محارمها وذا محرمها انسى بأنه ولد زوجها ..
سطام : منيب قادر اتخيل مجرد تخيل بأنها كانت مع شخص غيري , ياثامر مجرد تفكيري بهالشي يصدع راسي .. اغار عليها ..
ثامر يناظرها وهو يتكلم إلين سكت : أنت تحبها ؟!
سطام يناظرها وتالي نقل نظره وهو يناظر السما : لا ماأحبها , أنت عارف مين اللي بقلبي ..بس ذي زوجتي مهما يكن السالفة سالفة ماحب أحد يشوف شي لي..
ثامر احتار مع خويه : اسميه حب تملك هالشي ماتحبها وماتبيها لغيرك..!
سطام : لانها صارت لي ..
ثامر يحط يدينه على كتوفه : ممكن تهدى شوي ..الحين راجع لك..
دخل جاب عصير ليمون بارد : خذ ..
أخذه سطام : تسلم ..
ثامر : آشرب اشوف يكود تهدى شوي .. جابت راسك بنت أبوها واختبص حالك..
ابتسم : شف اللي يغين بجد بأنها حلالي وصاده عني والسبب مين أنا ..!
ثامر : طيب واسمع نصيحتي خل علاقتها مع مصعب تستمر ..
سطام يناظره ويشرب بهدوء ..
ثامر : ولما تقرب منها أكثر وتحتويها وتعطيها من حبك راح تنفذ لك اللي تبيه بس اصبر عليها ..
سطام : يعني العب عليها؟!!
ثامر: لا أسلوب الخداع ذا مهوب زين .. خل علاقتها معه تستمر يالحبيب لما تتمعق معها بالعلاقة راح تلهى معك وتنسى الكل ..
سطام : مقدر اخليها تكلمه ..
ثامر : يعني مسوي راح تمنعها وأنت تقول كل ليلة تكلمه .. خلنا واقعيين وخلها تكلمه وخذ منها اللي تبيه ..
سطام يحك بذقنه ونحره بتفكير ..
ثامر : وبعدين شمعنى كلامك قبل شوي ؟! قصدك بأنك باقي تبي أمجاد ؟!
سطام : أكيد أبيها , أنت عارف أن حياتي كلها هالبنت شف حرفها بكل شي يعني لي .
ثامر بنظره خاليه من أي تعبير: أنت متأزم على الجوري لاجل رغبة ..!!
سطام ناظر خويه : تقدر تقول هالشي وإشياء ثانية بعد ..
ثامر بنفس تعابير وجهه: راح تسأل يوم القيامة عن هالجرح للجوري..تخيل لو عرفت بإن اصرارك عليها لاجل هالشي راح تجرحها أكثر ..
سطام بتبلد : ماراح تدري لاني بخليها تحس بأن مافيه غيرها بحياتي وصدقني مثل مانجرحت أمجاد بسببها وبكت بسببها راح أجرحها وأبكيها مثل أمجاد تماما..
ثامر سكت وهو مصدوم من تفكير خويه البشع ..!
سطام يرمي الكوب وبجنون : أحببببب أمجاد وبأخذها وأبي الجوري لاجل انتقم من أبوي وابوها فيها لانهم اجبرونا على الزواج من بعض, ولاجل جمالها اللي صعب الاقيه بغيرها ..
ثامر بصدمة أكبر: وهي بعد رافضتك ؟!!
سطام يضحك بتلبد : شفت كيف عاد ..!
ثامر يناظره ..
سطام : يعني أحنا الاثنين مانبي بعض بس صبرهم علي ..
ثامر يوقفه ويهزه من كتوفه : بلا جنون , البنت مالها ذنب , خل تصرفك حلو لو مره بحق هالانسانه ..خاف ربك فيها ..
سطام يبعد يدين خويه ويمشي بضيق : وليه ماتخاف هي الله فيني ..
ثامر يمشي وراه إلين وصل جنبه : لانك متعود اللي تبيه تأخذه , وهذي انسانه ولها عزتها وكرامتها مهيب أي شي ..!
جلس على الأرض وهو يناظر ثامر يبي الحل منه مثل دايم ..
ثامر جلس قابله وهو يحط يدينه على أكتافه : اترك نظره الانتقام البنت وأحتوي البنت ..
سطام يناظره : إن شششاء الله ..
طلع جواله وهو يدق عليها ..
.
.
.
القاعة ..
ناظرت بالجوال ..
كادي: سطام؟
الجوري: آييه ..
كادي: ردي عليه ..
الجوري: لا خليه لاحقه على الهواش معه ..
دخلت الجوال الشنطه وهي تتكلم مع كادي بخصوص خطبه محمد ..
كادي : الملكة على نص الاسبوع الجاي ..
الجوري: طيب ومنصور شلون راح تتصرفين معاه ؟!
كادي : علمه عندي مهوب عند غيري, راح أعطيه درس شلون مايناظر ولايفكر بشي لغيره ..
الجوهرة تضحك: تقولين وتفعلين ..
كادي: آفا علييك ..
ناظرو لما وهي ببداية الزفه ..
كادي: ي عيونها تزنن ..
الجوري: اسسم الله عليها ..
الجوهرة: إلييمه لمار وحتى الزفة خقق ..
الجوري: تناسب شخصيتها الكيوتا..
جدة كادي : عقبال ماتزفك يميني ..
ابتسمت لجدتها ..
الجوهرة : قريب ياجدتي راح نزفها ..
جدتها: الله لايحرم عيني شوفتها عروس ..
دق جوال الجوري رفعته :هلا ..
سطام : أنا جايك ..
الجوري: لاتجي الحين بعد بدري..
سطام : الساعة 1 وين بدري .. أنا جاي..
الجوري: لاتجي لان منيب طالعة الحين ..
سطام بعصيبه : جووري احسن لك اجهزي ..
الجوري: وأذ ماجهزت ؟!!
سطام : راح أرجعك بيت أهلك ..
ضحكت : حلو حلو زين قلت هالحكي لاجل مااطلع الحين ..
سطام صرخ ولف أخوياه..
سكرت منه وهي متوترة من عصبيته ..
.
.
.
الاستراحة ..
فز ثامر وترك لعب الورق : كملوا اللعب بروح لسطام ..
وصل له وسحبه معه برى: شفييك ؟
سطام يرجف من العصبيه : كارهتني ماتبيني ..
ثامر خاف عليه وجلسه وهو يهديه ويغسل له وجهه بماي فاتر(دافئ)
حط راسه على فخذ خويه وهو بحاله يرثى لها ..
تضايق ثامر كثير من حال سطام واللي ماتوقع ابداً صدة الجوري عنه راح تتسب له بهالشي وخاصة بأنه قال مايبيها بس اللي يصير عكس كلامه والدليل تأزمه من صدها ..
.
.
.
الفندق ..
رفع راسها وهو يبوسها ..
مساعد يتأملها : جعلنا مانفارق بعضنا ..
الدمعة برمشها من تصرفاته الجرئية من دخلوا للجناح ..
ابتسم وهو يمسح دموعها ويبوس موضعها :باين عليك متوترة خليك ريلاكس..
وقف وهو ينزل بشته وينزل شماغه وهو مبتسم : أحب أخذ راحتي..
حط كفه على موضع القلب وقال بخوف عليها: لمار عيوني هدي من نفسك شوي جعلني ماعدمك ..
لمار عرقت يدينها أكثر من حركة مساعد ..
وقف ونقلت له التوتر بتوترها : طيب شوفي بروح اشوف شصار على العشا غيري ملابسك وعيني من الله خير ..
طلع وصك باب الغرفة ..جلست وقت إلين وقت رجفة برجولها وأخذت لها شاور وكان طويل ,طلعت ومساعد كان لبق جداً ما دخل الغرفة ولاسألها سلى نفسه إلين طلعت ابتسم وهو يوقف لها وتحدى نفسه مايقولها كلمة غزل ولو بسيطه لاجل ماتخجل زيادة : تعالي نتعشى ..
.
.
.
القاعة ..
لبست الجوري عبايتها وهي تطلع مع كادي وجدتها والجوهرة وأمها ..
دقت على سطام : وينك ؟
سطام بصوت متغير : الحين تونا وصلنا .. المهم أنا مع خويي بس بسيارتي..
ماناقشته وكرهت تصرفه خير جايب خويه معه ..
ركبت ورى ولفت انتباهها ترجيع سطام للمرتبة ومسيح جسمه عليها وكل شوي خويه يسأله عساك أحسن الحين ..
ثامر : خل أوديك للمستشفى أحسن .
سطام كفه على راسه : لالا هو صداع بيروح إن شاء الله ..
ثامر شد كفه: خلني اتطمن عليك أول مره تصير معك هالحاله ..
سطام يمسك بكف خويه: لاتشيل هم شوي وأخف ..
ضاقت أكثر وهي تفكر شفيه , توه العشا كان بخير ..
شوي ووصلوا للفيلا ..
سطام : خل السيارة معك ..
ثامر : لا ياشيخ أي تكسي يوصلني للاستراحه سيارتي هناك..
سطام :لا بعد راسي السيارة كلها تفداك ..خذها ..
ابتسم ثامر له وهو يضمه :مثل ماقلت لك نفذ حكيي وبيروح هالصداع والتعب..
ابتسم له سطام بتعب وارهاق ..
حرك ثامر البنتلي وطلع من حوش الفيلا ..
طلع سطام لشقته , سكر باب الشقة بقوة خلت الجوري تفز من مكانها :آفف هالانسان يقهر ..
قعدت تمسح المكياج ودخلت لاجل تأخذ شاور خفيف ..طلعت وهي تفكر فيه ومقرره تروح له تتطمن عليه ..
وقف على باب غرفتها وهو مسند نفسه ب مراهقه واضحه بتصرفه وهو يناظرها ..
الجوري : سلامتك فيك شي؟!
سطام مدخل يدينه في جيب بجامته : منك هالتعب ؟!
الجوري تناظره : أنا ..!
سطام : آييه أنتي ..
الجوري ناظرته شوي: طيب شلون؟
سطام : لانك ماتبيني ..
لقت نفسها تضحك على طريقته بالحكي وإسلوبه ..: ي نوغا , ماكنت أدري بإني راح اتسبب لك بهالشي..
ناظرها بقهر وصك باب غرفتها وراه بقوة ..
فزت : وجع لو انقطع الضنا السبب تروعيه لي كل شوي ..
طفت النور ودخلت بفراشها وهي حاطه كفها على بطنها والعملية تألمها شوي أخذت مهدئ وغفت ..
.
.
.
بييت اهل لمار ..
دخل فهد لغرفة أخته جلس شوي فيها وهو يناظر لدفاتر مذكراتها ,خوطراها, دبابيها ,مفارشها ,فتح درجها الصغير ابتسم على الحلويات الموجودة تذكر لما يجي غرفتها يسولف معها تفتح الدرج وتضيفه , وقف وهو يمش دموعه : الله يوفقك ي نور عين أخوك ..
سكر غرفتها ودخل لغرفة أسيل غطاها زين وخفض التكييف وصك الباب عقب وطلع ..
دخل لغرفة أخوه عزام غطاه وهو مبتسم مايعترف بشي اسمه سرير , منزل كل المطراح والشراشف على الارض ابتسم : ي هالولد ..
شال الشراشف من تحته وغطاه وهو يأخذ الريموت ويخفض المكيف نزله على الكومدينة ..
شاف امه تصلي الوتر ماحب يزعجها , دخل لغرفته رمى جسده على السرير عقب ماصلى الوتر ,وفكر بحياته وكلام أمه وخالاته عن سالفة زواجه وتأخيره للزاوج برغبته هو , فكر يكلمهم عن إنهم يشيلون هالفكرة لانه تعب من حكيهم كل مره ويبي ينهي السالفة كلها ..
.
.
.
الفندق ..
ابتسم بحب على براءتها ,طفولتها ,طهرها , حياها , جمالها , حكيها, ماجاه النوم قام أخذ شاور وهو يناظر الساعة قرب الاذان ..
ماطول طلع صلى الوتر قبل الفجر وقام وهو يسمعه يأذن ,صحاها بهدوء : لمو..
حط أصبعها على خدها وهو يهمس لها إلين صحت :قومي حبيتي صلي الفجر..
أخذ الطاقية والشماغ وطلع ..
تحركت بهدوء من السرير سمعت باب الجناح يتسكر , ناظرت جوالها وهي تناظره خلته وقامت ..
جلست بعد وقت وهي تجفف شعرها على دخله مساعد ابتسم : صباحك غير..
ابتسمت له بحيا ..
مساعد ضيع لونها من حركته وهو يجلس ,ضحك وهويخربط شعرها وباس راسها ..
رفع السماعة وطلب لهم خفايف ,سكر: لمار فهد موصيني عليك يقول ماتأكل ..
لمار تجر الحكي : لا أكل ..
شالها بخفه وهو يطلع فيها من الغرفة : واضح تقولين وزن ريشه ..
ابتسمت ..خق معها :عسساني بس..
حطها بحضنه وهو يلعب بشعرها ..: راح نسافر على الساعة 8 ..وأخييراً بأخذك عن الكل راح اختفي فيك شهر كامل ..
كان راح يكمل قطع عليه صوت الباب : ليتي ماطلبت ..
ضحك وهي تبعد عنه وقام لاجل يجيب الخفايف ويأكلون وعقبها يطلعون للمطار..
.
.
.
العصر ..
ببيت جد كادي ..
ناظرت أعمامها: طيب أنا موب موافقه وأنت عارف ياعمي بأني مخطوبة لمحمد ..
عمها الكبير :لكن ولد عمك يبيك ..
كادي : طيب مين اللي متقدم أولاً منصور أو محمد ؟
عمها الكبير: مهوب ذا , ولد عمك الاحق فيك ..
كادي ب سؤال : عمي سألتك ؟!
عمها الكبير: محمد ..
كادي : حلو .. طيب أنت ياعمي رجل تخاف الله ولاتحب تغضبه واللي سواه منصور مايرضي الله ..
عمها: ماسوى حرام ..
كادي بنظره : ولدك خطب على خطبه الغير وذا حرام ..
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رضي الله عنه- قَالَ : (( نَهَى رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَنْ يَبِيعَ حَاضِرٌ لِبَادٍ . وَلا تَنَاجَشُوا وَلا يَبِعِ الرَّجُلُ عَلَى بَيْعِ أَخِيهِ . وَلا يَخْطُبْ عَلَى خِطْبَتِهِ . وَلا تَسْأَلِ الْمَرْأَةُ طَلاقَ أُخْتِهَا لِتَكْفِئَ مَا فِي صَحْفَتِهَا)
سكت الكل ..
كادي : ها ياعمي ترضاها على نفسك توافق على هالزواج ؟!
عمها: دام جدك أبو أبوك وافق مجبرة توافقين ..
كادي جالسة جنب جدها : عمي للحين محترمه هاللقب فلاتخليني اسوي شي ممكن اندم عليه ..
عمها بحده: اسمعيني الشيخ بالمجلس والشهود والكل ..
كادي وقفت : طيب اجل الله يعيني عليكم ..وين اجل الشيخ حرام اخليه ينتظر..
جدها مسك كفها : ماعاش من يجبرك وجدك راسه يشم الهوى ..
باست كف جدها : أنا تربية يدك ويد موضي ..
ابتسم وعرف بأنها قد كلمتها وراح تعلمهم درس ماينتسى ..
الشيخ يسألها عن رأيها ..
كادي بكل ماعطاها الله من قوة وشخصية ماتهاب الأ خالقها : موب موافقة ياشيخ ..
الشيخ : لاتريدينه زوجاً لكِ ..
كادي : لا ياشيخ أنا مش موافقة على هالزواج ..
صرخ منصور لف الشيخ عليه والكل ..
منصور: غصب عنك أتزوجك أنا ولد عمك ..
كادي ماردت عليه وكلمت الشيخ : ياشيخ ولدعمي خطب على خطبه غيره وأنا أبيك تعطيه موعظه عن هالشي الله يجزاك خير..
طلعوا أعمامها معصبين مع الشهود ومنصور يتوعدها ..
جلس جدها مع الشيخ شوي وتالي راح ..
جدها دخل للصالة : ماراحت تربيتي أنا وموضي هدر..
ضحكت عقب ماكسرتهم :أفا عليك ياجدي ..ماعاش من يكسر تربيتكم ..
جدتها تناظرها بفخر بتربيها ..جلست تتكلم مع جدانها ولا كأن السالفة صارت لانها قرارها برفضه كان محل تفكير طويل مايشاوبه أي ندم ..!
.
.
.
بريطانيا ..
جلست رتيل وبداخلها خوف بسيط ..
هاني : ترى انزل مكانك عادي..
رتيل: لا أنا مكلفة بهالشي أنا أكلمه , يعطيك العافية ..
أخوها مشاري: رتيل تراي خايف عليك ..
رتيل تناظر اخوها : مشاري ماراح اتراجع .. بدخل البحر وهالشي حلم بالنسبة لي أبي أغوض بإعماقة اكتشفها, أبي أعرف ادق تفاصيله ..
مشاري ناظر فيها بقله حيله ..
نادر : يابنت اسمعي كلام أخوك ..
رتيل: أنا قررت وتوكلت على الله ..
ركبت مع طارق القارب الصغير وأخوها مشاري خايف عليها كثير من هالرحلة ..
هاني مسك كتفه: لاتخاف ترى طارق محترم وصدقني بأيدي أمينه..
مشاري ابتسم بتوتر: متأكد من هالشي أعرفه طارق من خيار الشباب أعرفه من بداية دراسته هنا ..
نادر: جد ؟!
مشاري : معرفة وجهه موب علاقة بس ماششاء الله عليه الكل يشهد له بالخير..
مشوا لاحدى الكافيهات ..
بعد وقت ..
القارب ..
وقفت على القارب وهي تناظر القارب الثاني بخوف ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 09-08-11, 09:30 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



البارت الثامن ..

كانت تشوف القارب وهو يمشي بالبحر بهدوء مع حركة الامواج المتجه للتسارع, أبهرها منظرها وهي تتأملها وتتفاعل بمشاعرها من كل حركة للموج..عكس طارق حزنه طغى عليه وهو يناظر الأمواج وعيونه يغاشها الدمع وهو يتذكر كل أحزانه والامه وهروبه من الرياض والمملكة كلها لاجل تنسيه حبيبه قلبه اللي رحلت وتركته , تألم كثير لشوفه البحر وأمواجه صحى نفسه من هالتفكير واستعاذ بالله من ابليس وهو يلف على رتيل ويشوفها واقفه ..
طارق : رتيل اجلسي ..
رتيل : تشوف القارب الجاي صوبنا ..
طارق : الله يستر ..اجلسي ..
جلست بهدوء ..
تسلح بالهدوء وهو يتكلم مع البحار
(هل يحصل في طريقك مثل كذلك عادة ؟!)A gets in your way such as those usually
البحار بخوف:
(يبدو لنا بأن القارب يحمل الاخبار السيئة) but this boat seems to us that a bad news
رتيل : يقول شي موب سار لنا ..!
طارق : لاتخافين ..خلي ننزل للبحر ..
تسلحت بالقوة وطبت معه لاعماق البحر ..
عالم آخر من خلق الله تبارك الخالق وعلا في سماه ,نست القارب الثاني وهي تتأمل زدات النور وهي تصور , غاصت مع طارق لاكتشاف أحدى السفن من آخر طبقاتها, كانت تناظر ب انبهار تام من أشكال المخلوقات البحرية الصغيرة ومتوسطة, بصدمة تناظر سمكة صغيرة تنزل صغارها من فمها تلقائيا لفت لطارق وهي توريه هالشي ابتسم بذهول وصور السمكة ..
.
.
.
رومانيا ..
براشوف ..
الفندق
صحى من النوم وهو يناظر الفراش جنبه ماشافها ..فرك عيونه وهو يقوم..ضمها من ورى وفزت ابتسم : نمت وتركتك
جمدت بين يدينه وحركته :لاعاتي كنت نايمة وصحيت من شوي
مساعد ابتسم وبهمس: ليه صحيتي قبلي ؟!
لمار بصوتها الهادي: ماجاني النوم ..
مساعد يبوسها : ليه ؟
حمر وجهها وضاع منها الحكي من طريقته وحركاته ..
مساعد استانس أكثر وكرر : ترى ماستحي مثلك بالعكس أخربها كذا ..
ماشاف أي حكي منها ابتسم بفتور : راح تتعبين معي كذا , زوجك جداً جرئي وأنتي عكسه تماماً وهالشي راح يتعبك معي ..
دمعت من حكيه وهي تحاول تبعد يدينه عن خصرها ..
لفها له : آوح دموع .. لمار من البارح وعيونك ماجف دمعها خايفة مني؟! , متوترة من التجربة الجديدة أذا كذا إيام وراح تتعودين على وجودنا سوى, أو فيه شي ثاني معكر عليك ؟! صارحيني أنا زوجك ..
لمار تحاول تتكلم معه وتكسر حاجز بداخلها : أنا شخصيتي كذا ..
مساعد : بس حاولي تتحررين من الخجل ..
لمار تناظره وهي تبي توصل له معلومه: ذا طبع فيني مقدر أغيره ,لاتتنقده ..
لاتننتقد خجلي الشديد , فإنني :
بسيطةٌ جدآ ..
وأنت خبيرُ ..
ياسيد الكلمات هب لي فرصة , حتى يذاكر
درسه العصفور ..
خذني بكل بساطتي وطفولتي أنا لم ازل
اخطو وانت تطير .. !
مساعد استانس وهي تناظره وتحكي معه : لا تقدرين ..
لمار استرسلت بالحكي : طيب طبعك تقدر تغيره ,عطني فرصة لاجل اتحرر شوي منه ..
انفجر ضحك : اصير مثلك خجول عز الله كدينا خير..
تقوست شفايفها وهي تستنكر ضحكته بحق حكيها ورأيها ..
ابتسم بفهاوة وعيونه كلها على تقوس شفايفها الطفولي جداً :نونو حبيبي أنتتا ..لاتصيحين
بدت دموعها تنزل ..
مساعد اغراه منظرها الطفولي وهو يلمها ويشبع من حبيبه قلبه , بعد عنها شوي: آوه نونو حقي بصيير لك مثل ماتبين ..
رجع لها بجراءه أكبر كأنه يعاقبها على حركتها الأ اراديه ويعلمها بأنها بكل حالاتها مغرية له مهما كان الموقف ..
.
.
.
بريطانيا ..
البحر ..
جلست بالقارب عقب طلوعهم من البحر ..حطت الكام بشنطتها الخاصة ..
طارق مستانس: رحلة ممتعه ..
رتيل : حيل..
ناظرت ساعتها : ساعتين ماحسيت بالوقت..
طارق : وأنا كذلك ..
رتيل نزلت الشنطة بمكان منزوي من القارب وهي تناظر القارب الثاني يتجهه نحوهم ..صرخت مع قفزة أحد ركاب القارب الاخر لقاربهم ..صرخ طارق بصراخ وهو يشوف القارب ينجر بسرعة رهيبة مع القارب الاخر ..
طارق سحبها وصارت وراه :
(وت)Ot
الشخص :
(أريد المال)I want money
طارق :
We do not have, we are working on research for graduation
: (ليس لدينا ونحن نعمل على بحث للتخرج)
الشخص ضاحكا:
(يكفي هراء)Enough nonsense
طارق بتوتر وهو يلف يده على رتيل أكثر من روى ظهره وخايف عليها :
I swear to you that we have not come to here for the money or pearls We are working on
(أقسم لك بأننا لم تأني لهنا من أجل المال وونحن نعمل على بحث)research
الشخص بقوته سحب رتيل وطارق يدفه ويسحبها لحضنه وهو يدفنها بصدره أكثر :
(خذ القارب ولكن دعنا نذهب)Take the boat, but for us to go
قطع الحوار الحاد جوال رتيل الملقي على القارب سحبه الشخص ورتيل تبعد عن طارق : هااااتية ..
رد جلس يتكلم معه بالانجليزية .. سكر الجوال وماتحملت رتيل الموقف وهي تنهار بوسط القارب لان مستقبلها انتهى..!
رفعها على نقزه الشخص الثاني للقارب وحديثه الخايف ..
طارق يضرب على خدها بهدوء : رتيييل ..
كب مويه شوي على وجهها ونحرها لاجل تفوق .. رفع ضغطه جوالها وجواله رنين متواصل , ترك الاجهزة وهي يناظرها تصحى ..
صرخ طارق وهو يشوف القارب والسرعة الرهيبه وربطه بالقارب الثاني ..
.
.
.
الرياض ..
شقة سطام *الجوري ..
رفعت راسها من كتاب تقراه وهي تشوف مسند نفسه على حافه الباب :وشو؟!
سطام : موافق ..
الجوري حطت كفها داخل الكتاب لاجل ماتضيع الصفحة :على ؟!
سطام بنظره: على استمرار علاقتك بمصعب ..
بلعت ريقها وهي تناظره , كثر ماكانت تتمنى تتواصل مع معصب ب راحتها كثر ماتوترت بموافقة سطام ..
سطام يناظرها ..
الجوري شوي وتصيح ..
سطام مستمر يناظرها ..
رفعت راسها عقب فترة وهو تقول بحيرة وحيا وتوتر وضيقة : اخلص الصفحة هنا..
سطام يحك بين حواجبه : لا ..
الجوري ناظرته : راح اخلص الصفحة ..
تقدم وهو يسحب الكتاب منها بعنف ويتكلم من بين اسنانه : جوووري .. لاتخليني اغير رأيي وأخذ اللي ابيه منك غصب فاهمه .. للحين ساكت ومأكل تراب لاني أنا اللي بديت بالصد ولا حبيت أكون قليل ذوق وقوي عين أرفضك وتالي أجيك ..
الجوري : طيب جيب الكتاب ..
رماه : زين كذا ..
الجوري دمعت: حقير ..
سطام جلس على طرف السرير وهو يناظرها بهدوء :تعبنا مع بعضنا كثير خلاص ي الجوري طلبتك خلينا نبدأ وننسى الماضي الغبي كله..
دموعها تنزل بدون توقف ..
سطام : الجوري ..
ماردت ..
انتظر وقت وبدأت أعصابه تخرب وخربها : مهوب أول زواج لاجل اجل تخافين وتتروعين كذا ..مجربة الحياة كلها الغبنة علي أنا اللي مأكل تراب ومتزوج وحده متزوجة قبلي وعارفة الرجال مهوب أنا ..
تلقت جروح ب أشكال وأنواع بس جرح سطام الليلة شي ثاني إلم لايضاهيه إلم..!
وقف وهو مقهور من زلت لسانه ومن صدها وحياها ورفضه , طلع من الغرفة ووقفت ببابها : الجوري معك أحد الخيارين ي أنك تجيني ,أو تحملي اللي يجيك ومصعب انسيه فاهمه أذا اخترتي الخيار الثاني ..
صك الباب بقوة وهي تتابعت شهقاتها وجروحها ..
دقت كادي ..
الجوري ردت وهي تشاهق وتقولها عن اللي صار ..
كادي تضايقت : ي عمري .. الجوري اسمعيني ..
الجوري: ي الله مخنوقه كادي .. كنت متوقعة موافقته على استمرار علاقتنا راح يريحني بس خفت منه..
كادي قامت وهي تمشي بغرفتها : ليه خايفة منه .. شوفي صار بينك وبين أبو مصعب شي؟!!
الجوري قامت من سريرها وبحيا: آييه ..
كادي : آوها ..
الجوري تبي تحكي عن اللي مضايقها : آمممم بقولك كادي ,كان الزواج ببدايته ورق ×ورق هذا كان كلام أبومصعب الله يرحمه بس بعدين لما شاف علاقتي مع مصعب وخواته تقوى كلمني عن هالشي وقالي أذا تبين علاقتك تستمر انفصلنا أو جاء امر الله (وفاته) لازم يصير هالشي ....
وقف حكي الجوري وهي تبكي , سكتت كادي وهي تبيها تحكي وتفضض عن اللي فيها ..
الجوري وهي تمسح دموعها وببحة صوت من بكاها : كل شي بحياتي بمقابل صرت أكرهني ليه كذا ؟!!
كادي تهديها: طيب لو ماصار هالشي كان الحين ماتقدرين تكلمين مصعب ولاتجلسين معه لان لو أبوه مادخل عليك كان الحين مهوب محرم لك ..والحين سطام زوجك لازم ترضينه ولاتعصين له امر ..
الجوري : ماتعرفين كلامه شقد يقهر ..!
كادي: باين عليه صعب هالادامي .. بس ارضي الله سبحانه وتعالى ترضين تلعنك الملائكة من تمسين إلين تصبحين بسبب رفضك لزوجك ..
في حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذا دَعَا الرَّجُل امرأته إلى فِراشه فأبَتْ أن تَجيء لَعنتها الملائكة حتى تُصْبِح . رواه البخاري ومسلم.
وفي رواية لمسلم : إذا بَاتَتِ المرأة هاجِرة فِراش زَوجها لَعَنتها الملائكة حتى تُصْبِح.
وفي رواية لمسلم أيضا : والذي نفسي بيده ما مِن رَجُل يَدعو امْرأته إلى فِراشها فتأبي عليه إلاّ كان الذي في السّماء سَاخِطًا عليها حتى يَرضى عنها.
الجوري تمسح دموعها وبخوف : يالله ..
كادي : الجوري فكري بالعقل وخلي قلبك على جنب اكسبي رضا الله , ولاتخلين نفسك مكسورة ..
الجوري تلعب بطرف المفرش بتوتر: راح انكسر كذا ..
كادي بقوة : لا حبيبتي .. ماعشت إن رضيت لك هالشي .. شوفي جوراة الحين اغلسي وجهك بمويه بارده وتكفين خليك أقوى لا تخليه يشوفك ضعيفة كذا , ترى الرجال مايحبون الوحده الضعيفة ..
الجوري كانت تسمع لها وساكته ..
كادي : عيوني لاجل ماتخسرين إشياء كثيرة وافقي له ..
الجوري : إن ششاء الله .. تدرين بإوقات كثيرة أحسك امي
كادي ابتسمت: أنا ام لكل الشلة .. يلا حوبي روحي للدلخ زوجك ..
ضحكت الجوري ببحه : دلخ وبقوة ..
ضحكت كادي : دامه دلخ جنني ب أهل أهله ..
سولفت معها شوي وروقت بالها وتالي صكت منها ..
أخذت أنفاسها وجمعت نفسها وهي تفكر بتهديده , بحكي كادي , بكل شي ..
.
.
.

.
.
بريطانيا ..
مكان مظلم ..
صحت وهي على رجله , ناظرته بخوف وبالمكان وجلست ودموعها على خدها : أبوي درى؟!
طارق يناظرها ويناظر الاشخاص حوله وباين بأن رتيل تايهه وللحين مأثر عليه مكالمة الشخص لجوالها : لا ..
رتيل : الا أبوي , أنا مخصصه له نغمة خاصة هو دق ..
دق جوالها وهي تناظر الشخص اللي معاه جوالها وجوال طارق , وتوها تستوعب المكان شدت كفه : وين أحنا ؟
طارق يساعدها تجلس وينفض التراب من كفوفها وبقله حيلة : ماتشوفين المكان..
وقفت وهي تناظر شخصين أجسادهم ضخمه جداً مقرونة بعضلات مخيفه بشكل أكبر تقدمت :
Ot Hbn
للحظات حست نفسها راح تنعصر بين يدينه , صرخ طارق وهو يضربه ويسحبها منه : اترررررررررررركها ..
انتبه بأن فيه شخص يتكلم العربية ناظره بعصبية : وش تبون مننا ؟
ابتسم الشخص : خذوهم للداخل ..
كان طارق بيحكي , ركض ل رتيل وهو تتهاوى للأرض بفعل بخاخ مع أحدهم..
جلس وهو يصرخ فيهم : لاتسسسون فيها شي ..
لحظات وغاب عن الوعي هو الاخر ..!
.
.
.
الرياض ..
شقة سطام *الجوري
قامت أخذت شاور وفكرت وهي تقلب بدولابها دامها خاربة خاربة تخربها معه خاصة أنه مصر عليها وتقبلها من بعد شوفته لها ..أخذت قميص أسود :ليلة سودا أكرهه ..
تكلم نفسها وهي تطالع بالمراية بغرفتها : لا طالعة حلوه ..
جات تبدله بس هونت ورشت عطر وأنفاسها تتسارع ..حالها كان مضحك جداً تطلع من غرفتها وترد بسرعة لها وترد تطلع من ثاني , بطلعه آخيره لها وهي تعبت من نفسها , فتح باب غرفته وهو مجهز نفسه لهواش معها ماجاه النوم براسه حرش (هواش) ,وقف وهو يناظرها بصدمة ,ذهول , انبهار ,,
بحركة موب مقصودة عضت أصبعها بخوف ..
تحرك من مكانه عقب وقفه وهو يسحبها لحضنه ويشيلها من غير أي حكي ..
جلس على سريره وهي بحضنه وهو مايدري وش يحكي , يد على خصرها والثانية يحك فيها شعره : شخبارك ؟
لقت نفسها تبتسم باين عليه خاق معها ( طيب أنا أعلملك ) ابتسمت أكثر وبصوتها المبحوح بجمال : بخير , وأنت ؟
سطام يناظرها بجنون :ها..
الجوري بعدها مبتسمه: آقول شخبارك ؟
سطام بتفهية وهو يبلع ريقه:الحمدلله .
الجوري : دوم ,آممم ممكن تبعد شوي ..
فكت نفسها منه وتحررت ..
وقف معها , ضحكت : خلك مرتاح ..
سطام بعده واقف : لا عادي .. تبين شي ؟
الجوري تناظره : لا شكرآ ..
سطام بلع ريقه وجلس على طرف السرير ..جلست على الطرف الثاني ومالها أي قدرة تضحك أكثر أو تتصنع أي شعور معه , حكت معه : سطام أنا جيت لك مثل ماطلبت ولاتفكر تمنع علاقتي مع مصعب , وتأكد علاقتي معه علاقة أخوه ولا راح تأثر علاقتي معه على حياتنا ..
سحبها لحضنها وبنفور من سيرة مصعب قدامه : لاتجيبن سيرته لاني أكرهه ..
الجوري تناظره بقرب من ملامحه الحاده : دامك وافقت تتحمل أي تبعات لعلاقتنا..!
سطام حط راسه على المخده وهي على صدره ويناظرها بقرب : لما نكون سوى ماتجيبن سيرته قدامي ..
.
.
.
بريطانيا ..
على الموانئ ..
مشاري بتوتر مميت : شببباب اختتتي عرضي ..!
هاني جالس ويناظر بالبحر :طيب وش نسوي ؟
نادر متكتف : الامن المسؤول راح يتصرف ..
دق أبو مشاري وكان يهزئ مشاري ويتهمه بأنه السبب ..سكر أبوه وقاله بأنه راح يكون متواجد بلندن بأقرب فرصة ..
جلس مشاري وهو يناظرهم ب هم وضيق ..
هاني وقف وراح لمكانه :هونها ..
مشاري ناظره وكسر عينه : تهون الا بهالسوالف ..!
سكت هاني وبقلبه معاك كل الحق ..
.
.
.
اليوم الثاني ..
الرياض ..
البنك ..
سلطانة : آهلن ..
أبوها : هلا يبه , شخبارك؟
سلطانة : من الله بخير ..
أبوها ابتسم : ومن عباده ؟
سلطانة : بعد بخير .. شخبارك؟
أبوها: كلنا بخير ..أبوي بغيتك تجين الليلة على العشا عند جدك ..
سلطانة أخذت نفس : فيه شي مهم أو مجرد مجاملات أجتماعية ..
أبوها : الاثنين ..
سلطانة : على ثمان راح اكون هناك ..
أبوها: ماتقدرين تجين قبل؟!
سلطانة: لا ..
أبوها: ليه ؟
سلطانة : موعد خروجي من الشغل اربعه ونص وخمس اوصل للبيت وراح اتارح وتالي امر..
أبوها : تنازلي عن الراحة وتعالي بدري..
سلطانة : مقدر اغير نظامي ..
أبوها: ولا لاجل أبوك ؟
سلطانة بقسوة : لا ..
أبوها: افا ..
سلطانة : ليه أفا ؟ يبه اللي يربط بيني وبينك الاسم بس غير هالشي الغيته بتصرفاتك وبعدك ..
انصدم أبوها ..
سلطانة : عموما أنا ماقول هالحكي لاجل اعاتبك أو الفت اتباهك أو أي شي ممكن يخطر ببالك بس قلته لان لي حياتي الخاصة وأتمنى تتفهمها ومهما صار يبه تراك تظل غالي ..
أبوها بإلم: بس بحدود ؟!
سلطانة : أنت رضيت هالحال .. عموما أشوفك على الثمان بأذن الله تعالى , بعد شوي راح يبدأ الشغل ..
سكرت من أبوها وهي ترجع ظهرها للكرسي : ربي ..
.
.
.
ببيت أبو سطام ..
كانت الجوري جالسة مع عمتها في الصالة ..
دخل سطام وهو معصب : وينك ؟
الجوري تناظره بقهر : سلم بالأول ..
امه ضحكت على شكله : صادقة الجوري سلم ..
ماسلم وهو يناظرها : لما تقومين تصحيني معاك ..
الجوري انقهرت منه خير يتكلم معها قبال امه كذا : برز ؟!
سطام : آييه برز عندك شي ..
امه قامت : الله يصلحك وراك شاب على البنت..
الجوري : خليه عمتي ..
ابتسمت عمتها وراحت للمطبخ , جلس جنبها وهو يحط راسه على أكتافها ..
الجوري تبعد راسه : بعد عني ..
سطام رافض يتزحزح : لاع ..
الجوري بملل : ياخي وخر آوف .. وبعدين ليه ماقمت تصلي الفجر ؟
سطام : مهوب مني , منك ماتركتيني انوم ..
الجوري بعدته وهي تخليه يناظرها : هالحين أنا ماتركتك ..!
ضحك على عصبيته وهو يبوسها : يلعن شكلك وش هالجمال,حتى وأنتي تهاوشين تتلين العقل ..
الجوري انقهرت منه: خير تلعن ..
سطام عدل جلسته : اقولك ..
الجوري : لاتقولي ولا أقولك رح صلي الفجر لانك مأخره وتالي اهذر براحتك ..
سطام :طيب تعالي ..
الجوري تسحب يدها: لا ..
سطام وقف :قومي ..
الجوري تناظره: لا ..
انحنى وهو يشليها ..
الجوري : وجع نزلي لاتفشلنا لو شافتك عمتي وجع سسطام ..
ضحك وهو يطلع فيها لشقتهم , دف الباب برجله وصك برجله ..
الجوري: نزلنننننننني ..
سطام نزلها على الصوفا وهو يجلس : حلوتي شكثر أحببك غيرتي كل مزاجي ..
حمر وجهها وذاب الحكي بلسانها ..
سطام يتأملها وجاذبته بحياها ,بهاوشها , بصدها , بقبولها ..
رفع ذقنها : ي حلوووووك ..
بعدته :سططططام ..
سطام : آووش ..
الجوري دمعت وهي تبعد : سسسطام ..
ابتسم وهو يمسح دموعها : ماكفاك البارح وكم بكيتي قسم كرهت الليلة ,والحين تبكين بعد ..!
مسحت دموعها: مهوب شغلك هالشي ..
سطام : ليكون رجعت لك ذكريات زوجك القديم ..
نتاظره بغرابه , أي إسلوب يملكه للجرح والتعذيب ..
سطام ببرود : ماقلت كذب , أنتي كنتي متزوجة من قبل , وعندك خبره بكل شي , فلا تسوين فيها البنت الخجولة اللي توها متزوجة وتستحي ..صح أنتي جلستي معه سنه ومتأكد بس اللي يحير بجد كأنك توك بنت ..!
من ذهولها وصدمتها بحكيه عيونه تعلقت فيه وهو يحكي ..
سطام ببرود : ماكنتي تبينه ؟!
الجوري تناظره والدموع مغشية عيونها ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 09-08-11, 09:33 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت التاسع ..

شقه سطام * الجوري ..
صارت تنزل دموعها بدون توقف ومن غير صوت ..
سطام سكت عن الحكي :جوري شفيك ؟
الجوري تناظره بنفس النظرة ..
سطام خاف عليها : الجوري أنا وش سويت لاجل تناظريني وتبكين كذا؟!
بفترة رجعت ظهرها للصوفا وهي تحط يدينها على وجهها وتتابع شهقاتها وإلمها..
سطام بعد يدينها بالقوة : أنا غلطت عليك بشي ؟!
أغمضت عيونها بشدة ماتبي تشوفه ولاتسمعه كفاية ماحصل منه ..!
سطام الا يعرف شاللي فيها : تكفين ناظرين يشفيك ؟!
قامت وهي تدف يدينه عنها , دخلت وهي تغسل وجهها طلعت بعد فترة..
سطام مسك يدها وهو يجلسها على السرير: شفيك ؟!
الجوري تناظره بكره : تبي تعرف ؟!
سطام يمسك كفها : أكييد أبي اعرف ..
نفضت كفها منه : أنت ابشع انسان تتفنن بالتجريح ..
قاطعها : أنا ..!
الجوري وقفت وهي تناظره وبعصيبه : أنت عارف أني ارمله ليه توافق وتتزوجني ؟!
سطام وقف معها : طيب عادي ..
الجوري بعصيبه: لا مو عادي , وأنت كل شوي تجرح , ترى والله موب ناقصتك ياسطام لاجل تزيد الآمي ..
ضاق وهو يناظرها ويتقدم لها : أنا جرحتك , قصدك على حكيي قبل شوي ؟!
الجوري بدموع : أنت من دخلت بحياتي ولاشفت منك خير , كل جرح منك عمر بلحاله ..
ضمها وهو مخنوق : والله اسسسسف ..
استسلمت لحضنه وهي اللي محتاجه أي لمحه حنان من أي شخص كان , تعبت وهي تدور حضن دافئ ينسيها كل حرمان لاقته من الكل ,أمها اللي تعامله بغرابه ومتقلبه معها بأوقات وأوقات , أبوها عمره ماحتواها ولاحكى معها بالعكس دائما ينتقص من قدرها بأسلوبه وتعامله الجاف معها , أخوانها وهي دائما تشوف فرق المعاملة بينها وبينهم ..!
مر ببال سطام وهو ضامها بقوة لصدره كل ماعانت بسببه وبسبب الكل , تخيل لو مرت بنت غيرها بهالظروف كان خربتها بحجه الضغط النفسي اللي تلاقيها وهالشي شاف مع خويات أخوياه ..!
فترة مرت عليهم ,استجمعت نفسها وكيانها وهي تبعد عنه وهي تقول بضعف واضح : كنت محتاجه حضن دافي يلمني ويهون علي مافيني ولما لقيت ماطحت بغير يدين جارحني ..!
سطام ويدينه على أكتافها وبنرة جديدة عليه هي وليده موقف وتأثر للحظات بحالها أو بداية حياة جديدة ..!
: وسطام لك حضن صادق ومحب لك ..
ناظرته وهي محتاجه منه الصدق :لاتعشمني بسراب ..
سطام وهو يبوس راسها : لا والله وعد منيب معشمك ,كلمة رجال , لايغرك شكلي وستايلي ترى كلها شكليات والا قلبي والله طيب وبشهادة كثير يمكن تقولين ثقه بس مدري لاني انقهرت من أبوي وطريقته بزواجنا واصراره الغريب..!
الجوري وهي تناظره : بس أنت ماتبيني ؟!
سطام وهو يحط يدينه على جوانب وجهها: لا أبيك ..
دنقت بحيا منه ومن قربه وصوته الخافت ونبرات الحكي ..
ابتسم بحزن وهو يلمها وبقلبه شعور غريب ماقدر يترجمه بس حكى بهمس: الله يقدرني وانسيك كل جرح ..
.
.
.
بريطانيا ..
صحت وهي حاسة براسها ثقيل , تحركت وهي تحس بضعف بجسدها , لفت للباب وهي مصدومة من الشخص الداخل مهوب غريب عليها هالفيس ..!
عساف تقدم لها وهو مبتسم بلؤم : هلا ب رتيل الصادة والمتكبرة والمغروة ها شرأيك بالله قدرت أجيبك ..؟
ناظرت له وهي تحاول تتذكر هالشخص ونبرته المارة عليها من قبل كذا ..
عساف تقدم لها وهو يبعد التراب الخفيف عن وجهها : يا جملية يا فاتنة ياسيدة كل الغيد..تبين تعرفين ليه جبتك هنا لاني ماحبيت أسلوبك المغرور وجبتك لهنا ..
بدت ترجع بذكرياتها لوقت مضى وهي تحط كفها على فمها : أنت صديق مشاري ؟!!
عساف وهو يبعد غرتها عن وجهها وبهدوء : آييه ..
رتيل بذهول : أنت ,,(سكتت وهي تبعد غرتها النازله على وجهها وبصدمه) أنت صديق أخوي ؟!
عساف: آييه صديقه ..ومن أعز أصدقائه بعد ..
رتيل بصدمة أكبر: وتخطف أخته ؟!!
عساف : أنا ماخطفتك .. أنا بقول لاخوك والكل بأني لقيتك ..
رتيل تناظره والصدمة مأخذه موقف ..
عساف : تذكرين لما كنتي بسنة ثالث , حركتك معي منيب ناسيها وأنا اللي كل البنات علي تجين أنتي وترفعين صوتك علي قبال الكل ..
ناظرته وهي تحاول تتذكر الموقف ..
عساف : ناسية ؟!
رتيل بفتور : ذكرني ..
عساف ويده على السرير والثانية يبعد غترها اللي كل شوي تطيح على وجهها : لما جيت أكلمك واعزمك مع القروب ورفضتي ولما أصريت ومسكت يدك نفضتيها مني وهزئتيني ..
رتيل تناظره وللحين ماتذكرت الموقف..
عساف : شوفي الحين كيف جبتك هنا وللحين محترم العشرة بيني وبين مشاري ولا أبي أذيتك ..تدرين بأني صديت أكثر من شخص من الحرس الشخصي عنك وزين لحقت ..
حست بقشعريرة بجسدها وهي تناظره وتسمع حكيه ..
عساف : تدرين بأني ورى سالفة ماتنزلين للبحر الا بالليل لاجل أخذك براحتي..
بدت تتذكر : أنت ..!
عساف ابتسم : تذكرتي ..
تحركت من السرير وهي تقوم منه : واقسم بربي أنت حقير جداً كيف تسويها مع أخت صديقك ؟!
وقف وراها : مثل مااهانتني قبال الكل أنا أعلمها كيف الاهانه , بس دخلت الغرفة البارح وتخيلت صورة مشاري قبالي كيف اخونه ..!
رتيل بصراخ :والحين مفكر ماخنته وأنا جالس مع أخته بغرفة نومك ..!
مافكرت شلون نظره الناس عنها ؟! مافكرت الا بالانتقام ؟! والحين تقول ماجالك قلب تقرب من أخته مسوي رجال ..!
عساف بتهديد : رتيل انصحك خلك ساكته ..
رتيل بصراخ أكبر وبعصيبه : على بالك راح اخاف منك ؟! يعني راح اخسر شي ؟! (بحرقة) خلاص ضعت بعيون الكل ..!
عساف ابتسم وهو يشوفها بادية ب انهيار وهذا اللي يبيه ..
رتيل لفت وهي تناظره : مسوي راح تنجي بحركتك على بالك أحنا بالسعودية وراح تطلع بواسطة ..!
عساف يضحك : صدق ..
رتيل تلفت عليه ..
مسح بلوزته وهو يناظره وببداية عصبية : قدها ؟!
رتيل بعصيبه : عمري ماتصرفت تصرف وماكنت قده ..!
قرب منها وهو يمسكها من أطراف القميص البربري الأسود ويشده من أطرافه إلين تقطعت كل ازاره وهو يضحك :حلوه الحيطة لابسه بدي بربري والله أنك مرتبة ..
صرخت فيه وهي تضربه وتدفه عنها :عساف والله احذرك لاتقرب تراي مجنننونة واسوي لك مصيبة ..
تراجعت لورى وهي تلم القميص عليها وتصرخ عليه ..
عساف صرخ عليها : رتتتتتتتيل امسكي لسانك ..
تراجعت بخوف وهي تشوف البودي قارد يدخلون للغرفة مسرعين ..
صرخ فيهم عساف وطلعوا وهم يعتذورن ..
تقدم لها وهو يحاول يحتويها دفته عنها : لاتلمسني غبي أنت وش العلاقة بيننا لاجل تضمني لاحضانك ؟!
عساف عض على شفايفه بقوة :رتييييل ..
رتيل تذكرت وهي تسأله بسرعة : وين طارق؟!
ناظرها ب استغراب : أي طارق؟
رتيل : طاررق زميلي معي بالقارب ..
ابتسم بكدر : خايفة عليه ليكون تحبينه ؟!
رتيل تناظره بكره : أنت كل تفكيرك غبي ياغبي ..
شال يده وهو ناوي يمدها , دفته بقوة :تخسسسئ والله ..
دنق وهو يلوي يدينها ورى ظهرها : ها ياقلبي الحين اخسئ ها ؟
رتيل تلفت في وجهه من ثاني : آيييه تخسسئ تدري ليه لان لو فيك خير ماسويت هالشي لاخت صديقك أختتتتته يارخمة بس صدقني راح تلاقينها بأختك بنتك زوجك واصبر وراح تششوف ,,
رماها على السرير وهو يصرخ فيها وطلع وهو يصك الباب وراه بقوة ..
تحركت وهي تتألم من يدينها ,كرهت عنادها ,تخصصها , حياتها , المستقبل والمصايب المتتالية عليها من هالمصيبة ..!
,,,
القبو ..
دخل عساف وهو يناظر طارق ..
وقف طارق وهو يناظره ولاول مره يشوفه وملامحه تدل بأني منا وفينا ..:أنت سعودي ؟!
عساف بتذمر للحين من تصرفات رتيل : آي نعم ..
طارق بفرح : الله يرحم والديك وش جابنا هنا ؟
عساف ناظره شوي : خلاص انتهت السالفة والحين تقدر تروح ..
طارق اختفت فرحته : أنت ورى السالفة .؟!
عساف ببرود وكذب: لا .. تخيل ولد ديرتك يسوي هالسواة ..
ارتاح وبتوتر : رتيل وينها ؟ نخيتك هي امانه معي ..
عساف :بجيبها الحين والحين هي مع أخوها فوق ..بس بسألك قبل (كأنه مايعرف ليه نازلين البحر) أنت ليه كنت معها بالبحر وبالليل ؟!
طارق بضيق: الله لايرده من بحث تخرج .. نزلنا لاجله ..
ارتاح عساف نسيبا : آييه يعني الكام مهمه لكم ..
طارق :ماضاااعت ؟!
عساف : لاجابوها رجالي .. بسألك أنت بينها وبينها شي ؟
طارق يناظره بغرابة ..
عساف : لاتفهمني غلط بس أنا ودي اكون على الالمام بالسالفة..
طارق ولا اقنعه حكيه : لا , البنت معي بالقروب وكلنا نعد بحث للتخرج ورتيل آخر بنت ممكن تعطي أي أحد وجهه ..
زفر عساف أنفاسه براحه وقام وهو يطلع مع طارق ويعطيه شنطة رتيل وأغراضهم : هذي ملابس تقدر تأخذ شاور لاني راح اكلم مشاري لاجل يجي..
طارق: تعرف مشاري ؟!
عساف بفتور : صديقي ..
طلع لرتيل وهي تمشي بالغرفة بعصيبه ,فتح الباب وهو يناظرها صك الباب بالمفتاح :أنا ماتكلفت كل هالكاليف لاجل اطلع منها كذا ..
خافت منه وهي تتراجع : عسساف بليز أنا اخت صديقك ..
عساف بجنون : أدري والله أدري بس مقدر أنتي بين يديني هالحين بعدين يمكن ماراح اشوفك للابد ..
.
.
.
شقة مشاري ..
كانت وجهه متغير وهو يسمع تهزئي أبوه اللي متواجد ب لندن ..
أبوه بعصيبه : ولد عمك كان معي ببيتنا وعقب هالسالفة قال مايبيها بشر أختك..
مشاري ساكت ومنزل عينه للأرض ..
أبوه : ذلتني اختك وأنا أترجى ولد عمك لايوصل العلم لاحد من أعمامك لكنه رجال ومن ظهر رجال وقال من غير ماتقول السالفة ماراح يدري بها أحد..
مشاري بضيق: ماسوت شي لاجل يقول هالحكي ..
أبوه وقف وبعصيبه: بس هربت ,ابعرف هالحين وينها أكيد هربت معه ..
مشاري رفع راسه وهو يقول بتردد : لا يبه , طارق مايسويها..
أبوه بعصبية : اسسكت , حسبت بأني مرسلها مع رجال لكنك طلعت رخمة ..
سكت مشاري وبلعها ..
كانت ديم تسمع عمها وساكته بخوف منه ..
.
.
.
رومانيا ..
براشوف..
صحاها من النوم , جلست وهي نعسانه ..
ابتسم : لبى العيون اللي ترامش تبي النوم , يلا قومي خلينا نطلع نتجول في ميدان المدينة..
كانت جد نعسانة , خق معها ومعها شعرها الطايح على وجهها ..وملمس خدها الناعم تحت يده ..
الشعر قطعة حرير وخدها / سكر ..!
والعين فيها الدلع ونعاسها يغري
قامت من السرير وهي تتنرح من النوم ..
ضحك وهو يشليها وهو للحمام وهو يفك الدش ويضحك ..ضحكت :آووه سسخيف ..
ضحك بجنون وهو يكب الشامبو على شعرها : يلالا ..تبين أعطيك شاور..شوفي شامبببو أطفال بعد ..
نزلت من الباينو وهي تطلعه وتضحك : لا دوب ..
صكت الباب وهي تبدأ تأخذ شاور وتصحصح لاجل يطلعون ..
كانت الابتسامه باقيه على مساعد أخذ جواله وهو يكلم امه : هلا بنور عيون ولدها ..
ابتسمت امه : يانور عيون امه اللي مانساها وهو بشهر العسل ..
ابتسم زود : كيف اصبحتي ؟
امه : بخير يالله الحمد .. كيفك وكيف مرتك ؟
مساعد : كلنا بخير .. طمنيني عنك ؟
امه : بخير ياضناي .. كيف هالديرة اللي أنتم فيها ؟
مساعد : رومانيا مابها مثلها , بس بعدنا ماطلعنا تو اليوم راح نطلع نتمشى ..
امه : انتبهو لانفسكم ..
مساعد : لاتوصين يمه .. وترى هالديرة امان ..
امه : لا مابه مثل امن ديرينا الله يحفظ امنها وامانها ..
مساعد ابتسم على امه وتفكيرها اللي يحبه وكلها : امين ..
امه : وينها مرتك ؟
مساعد : تأخذ شاور ..
امه ب استنكار : وشو ؟
مساعد مافارقته الابتسامه وضحك بخفيف : تتروش يمه ..
امه : آييه آييه .. تراها ماقد كلمتني ..
مساعد بسرعة : الخطأ مني يمه , والا هي ودها تكلمك والكل بس أني مسوي لها حظر عن الكل لو سمعت صوت اهلها بكت ولاسكتت وأنا مابي شهر العسل ينقلب كذا ..
ابتسمت امه : تخاف عليها وعلى شعورها ؟
مساعد ماحب امه تغار منها : مهيب الدعوة كذا , بس ماتبين يمه لولدك الراحة؟!
امه : الا ي نظر عيني , مساعد أنت مرتاح معها ؟
مساعد ابتسسم بحب : حيل يمه الله لايغير علينا ..
امه ارتاحت : اللهم امين ..أجل ي ضناي منيب مطولة عليك لا أوصيك انتبه لنفسك ..
مساعد : إن ششاء الله ..لكن خليك مشتاق لسواليفك يابعد ناسي ..
جلس يسولف معها ويضحك على سوالف امه وخوفها عليه .. ناظر لمار وهي تطلع من الشاور اشر لها تجي لاجل تكلم امه ..مشت له وهي تأخذ الجوال منه , كانت تكلم وهو مزعجها ماتركها تكلم براحتها حمر وجهها وصوتها كل شوي يتغير , اطلق ضحكه بصوت عالي عقب ماسكرت من امه ..
ناظرته بقهر : بليز مساعد ..
ضحك وهو يغمز لها : بنت روحي بدلي لاجل ماخربها ..
رمته بالمخده على خفيف ,شال المخده معه وهو يطلع من غرفه نومهم ويغني بروقان ..
لبست وحطت حاجبها وهي تطلع له ..
وقف وهو يشبك أصابعه بين فراغات أصابعها ويطلعون ..
طلعوا من الفندق وهم يتجولون بميدان مدينه براشوف ..
مساعد : تعالي ندخل هنا ..
دخلوا أخذ لهم آيسكريم واحد وهو يأكله معه : كل شي تأكلين منه له طعم خاص..
ابتسمت بخجل وهي تناظر الأماكن لاجل تخفف من الاحراج من كلامه ونظراته..
مساعد يناظر الكنيسة : تشوفين ذي؟
لمار: كأنها كنيسة ..
مساعد : ايييه , الله يثبتنا على دين الاسلام..
لمار : آمييين ..
مساعد كأن فكرة طرت له : لمارر شرأيك نروح بران ؟
لمار تناظره : وش ذي؟
مساعد ابتسم وهو يأكلها ايسكريم : مدينه قريبه من براشوف ..
قاموا وهم يستقلون أحد الحافلات لها ..
.
.
.

بريطانيا ..
عساف يناظرها :رتييل تكفين قومي ..
ماتحركت من مكانها ..
عساف جلس على الارض قبالها :رتييل ..
شالت يدها وهي تصفقه ووقفت وهي تضربه بشكل هستري وهو على الارض وتفأجا بحركتها وضربها : حققققققققققير وتااااااافهه ..
بحركة فز عساف وهو يشد بشعرها وهو يندق : اسمعييييني للحين ماضيعيتك فأختاري ي توافقين على الزواج مني أو والله ماتطلعين من هالغرفة الا وكل حياتك ضايعة ..
دفها وهو يدخل يغسل وجهه ..
جلست على الصوفا وهي متبلدة من كل شي لانها بالمختصر ضاعت في نظر أبوها والكل ..
طلع عساف وهو يناظرها ويمسح وجهه وبحقد : عطيني رأيك ؟
ماردت عليه , سحب جاكيت وهو يفك الستكر : البسيه أنا جبته لك واخترته على الطاير ..
ماردت عليه ..
تقدم لعندها وهو يوقفها : رتتتيل شفييك مريضة شوي عصبية وشوي متبلدة ..
رتيل وهي تناظره وتبعده عنها : خلالالاص بعد عني لو إني زوجتك على حركاتك ..
عساف بنبرة: لو أنتي زوجتي وعقب حركتك قبل شوي كان الحين أنتي مكسره مافيه أحد تجرأ ومد يده علي وأنت تجرئتي ..
رتيل تناظره :بسألك بس سؤال وبعدها لك اللي تبيه مني !
عساف يناظرها بخوف من سؤالها وجوابه اللي يعتمد على يأخذ منها اللي يبيه..
رتيل: إسألك ؟!
عساف :هاتي هالسؤال ..
رتيل : بحركتك أرضيت مين ؟! وعصيت مين ؟!
هزه السؤال ..
رتيل تناظره بقرب وهو موثقها بيدينه ..
عساف وهو يناظرها بتوتر : وش هالسؤال ؟
رتيل وهي تفك نفسها منه وتأخذ الجاكيت وتلبسه لاجله يغطيها ..:صعب ..!
يناظرها ..
رتيل وهي تعدل الجاكيت : أجل لاوقفت قدام الله سبحانه وتعالى يوم القيامة شاللي بتقوله له ؟! كأنك الحين كذبت على مشاري والكل فترى رب العالمين شايف وعالم بكل شي ..
حس بشي يسري بجسده من حكيها ..
رتيل : أنا بجاوبك ولي عقب هالجواب بأنك تخلي سبيلي .. أنت عصيت خالق الخلق وأرضيت ابليس واعوانه ..
تهاوى على الصوفا وهو يفكر بحيكها وقوته ..
رتيل تزيده وهي تصرخ فيه : ششوف بس أنت عظمه من عصيت .. وصغر وحقران من عصيت لاجله ..
صرخ فيها : خلالالالاص ,خلالالاص ..
رتيل بنبره إلم : لاموب خلاص , توك تحس بتأنيب الضمير توك , ياشيخ روح جعلها تجيك بأغلى من خلق رب...........
فز وهو يحط كفه على فمها : لالا تكفين أنا أكثر انسان اخاف على خواتي وموفر لهم كل شي وواثق فيهم للجنون تكفين لاتدعين ..
رتيل : اشوفك تأثرت .. أجل لو صار موقفك مثل موقف مشاري ..!
المهم ماعلي منك بس متأكد منيب تاركتها لك ياعساف ..افتح الباب ..
عساف :شاللي راح تسوينه ؟
رتيل : تهقى بكسر نظرتك واجرح أخوي قبلك ؟! لا مهيب أنا اللي تسوي كذا بخليك بعيون أخوي والكل الشهم البطل المنقذ بس يكفيني نظرتك لنفسك ..
ناظرها بعدم فهم ..
رتيل : شوف أسهل شي تجعل الناس تحترمك لكن تدري وشو الأصعب بإنك تحترم نفسك ..
ناظرها للحظات وتالي تقدم للباب : تتزوجيني ؟!!
رتيل ب احتقار : تخيل أتزوج شخص مثلك .. اللي ماحافظ على عرض صديقه مهوب كفو يحافظ على عرضه ..
رجع لها وهو يشد على فكها : رتتتتتتتيل اسكتي عن هالكلام اللي يسم البدن ..
بعد عنها وهو معصب للاخر منها : امشششي ..
نزلت معه تحت ولاكأن صاير لها أي شي ..شافت طارق ركضت له وهي تحس ب امان غريب من شافته رمت نفسها وكلها ب أحضانه :ويننننك ؟!
طارق يطوقها بيدينه وهو يهديها : لاتخافيين ..
عساف ارتخت يده من شدته وهو يناظرها وهي ترتمي بأحضانه وهو يبادلها ويحتويها ..!
كان يتمنى يسحبها منه ومن أحضانه ويغوصها ب أحضانه ويحتويها هو وهو الأولى فيها بنظره لانه مجنونها من مبطي , حقد عليهم كثير ولاله سلطه لاجل يسحبها من طارق لاحضانه ولاهي اللي راح تعطيه وجهه ..
طلع من الصالة لبرى البيت وهو يولع سجيارته الكوبي وينفثها بشراهه وعصبيه , عصب على حرسه وهو يسبهم ويسب رتيل وطارق , رمى سيجارته ودعسها تحت رجله بغيض كبير وهو يسحب جواله ويكلم مشاري لاجل مايتهور ويسوي أي شي لهم ..
مشاري موب مصدق : تكذذذب عسساف ..
ابتسم بتوتر : لا والله جد .. تعال للفيلا عندي ..
مشاري بفرحة : ياشيخ الله يجعلك بالجنة ومن جابك .. وكيف لقيتها ..؟
عساف : سالفة طويلة , بس ابشرك أختك سليمة مافيها ولالمسها بشر..
براحة أكبر قعد يشكره ويدعي له ..
ابتسم وهو يسكر من صديقه ,وكانت ابتسامته بضيقه وهو يفكر بتهوره بالتصرف الغبي اللي موب محموده عواقبه للحين ..
دخل لداخل وهو يشوفهم طالعين ..
عساف وهو يسمع طارق وانتظره : لا أنا توني كلمت مشاري وراح يتم حل المشكلة بشكل ودي مع الشرطة ..
طارق : إن ششاء الله تتنهي السالفة ..
لفت انتباهه بإن عساف يناظر رتيل بنظرات غريبة ,بحركة منه هو الاخر حط يده على شعرها وهو يخربطه ويلف وجهها لاجل يحس وماعاد يناظرها ..
ناظرته رتيل وكأنها فهمت ليه سوى هالشي ابتسمت له ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 09-08-11, 09:36 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الرياض ..
بيت جد كادي ..
ضحكت مع جدانها وعلى جدتها بالذات : جدددتي الا جدي ..
جدتها : جدك مايفتهم ..
ضحكت أكثر وهي تقوم تعطي جدها الريموت لاجل يشوف القنوات الشعبية..
جدها : الكادي تعالي ياجدك اهمزي يدي شوي مدري وراها اليوم شابه علي..
رجعت لجدها ب اهتمام وهي تجلس جنبه وتمسك مكان الوجع : ليتها فيني..نمت عليها ؟
جدها : مدري ياجدك ..
قعدت تهمزها ووتسوي لها تدليك خفيف : شوي جدي وراجعة لك ..
شوي الا وهي جاية ومعها زيت زيتون مسخن وجلست تدلكه بخفه..غفى جدها ابتسمت بحب له وهو يغفي .. عدلت له المركى صحى جدها ابتسمت : خذ لك غفوة جدي إلين يجي الغدا ..
انسدح جدها على جنبه وهي تشيل الزيت وتقوم ..
جدتها : كاد يعطيني الريموت جدك خذاه ورقد ..
ضحكت وهي تعطي جدتها ووطلعت لاجل تشوف الغدا ..
شافت أنه قرب يخلص , جلست وهي تقطع السلطة وقللت الملح لاجل جدها عنده الضغط ,دقت خالتها :هلا والله ..
خالتها: هلا عيوني ..كيفك ؟
كادي : الحمدلله .. شخباركم ؟
خالتها : كلنا بخير ..كيف جدانك ؟
كادي : الحمدلله تمام .. جدي اخذ له غفوه وجدتي تشوف التلفزيون ..
خالتها : طيب اسمعيني محمد راح يمركم العصر وتعالوا تعشوا معي..
كادي ترفع حاجب : محمد ماغيره ..
ضحكت خالتها : آييه ..
كادي : لا خالتي ..
خالتها : لييه عاد .. هالمسكين يترجى فيني لاجل هو يجي يأخذكم..
كادي : مهيب السالفة كذا خالتي , بس والله جدي يده تعوره شوي وتو دلكتها له ولو ماخفت راح أكلم أحد خوالي الكبار لاجل يودونه للمسشتفى دام خوالي مهوب هنا ..
خالتها : جعلها فيني عنه .. طيب أجل أنا بجيكم ..
كادي : الله يحيكم ..
ابتسمت خالتها : كأنك عارفه اللي راح يجي معي ؟
ضحكت كادي : وهل يخفى محمد الأطخم ..
ضحكت خالتها : اسمعيني بسوي معي أي حلا شاللي تحبينه ؟
كادي تفكر : آممم أي شي ..
خالتها : تبين طيب حلا بارد أو فرن ؟
كادي : أي شي من يدينك خالتي حلو ..
ابتسمت خالتها : فديتك أجل راح اخلي الاختيار لمحمد تراه الحين واقف جنبي وشوي ويدخل بالجوال ..
كادي تلقائيا : آآآعع الحين بيقول وش هالدفشة ..
ضحكت خالتها : الا شوي ويقطر ريقه ..
ضحكت كادي ووهي تسكر من خالتها لاجل تحضر الغدا ..
ودت السفرة والصينية اللي فيها السلطة والعصير واللبن لجدانها ..
جدتها : كادي اساعدك ..
مسكت خدود جدتها وهي تبتسم : أخدمك أنا بعيوني ..خليك مرتاحة ..
ابتسمت لها جدتها ..
جابت الغدا وحطته وهي تصحي جدها بهدوء : جدي قوم حضرنا الغدا..
قام جدها وغسل وتالي جلس ..
كادي : ها جدي كيفها يدك الحين ؟
جدها ب ابتسامه : الحمدلله أحسن , خبرك ياجدك بهالسن ماعاد حنا بطالعين من المرض الا يالله حسن الخاتمة ..
كادي جاها من الفقد مايكفيها عمر : لاتقول كذا جدي جعلني افداك ..
ماحبت تتكلم بالموضوع اللي من تفكر فيه برغم شخصيتها القوية الا أنها ماتلاقي نفسها الا وهي تبكي ..صبت لجدها لبن وعطت جدتها ببسي ..
جدتها حست أنها خافت على جدها : تغدي جدك مابه الا العافية ..
ابتسمت ونفسها كارهه الغدا , تذكرت : جدتي ترى خالتي راح تمرنا ..
جدتها : الله يحيها .. لكن رجلها مسافر من اللي بيجيها؟
كادي تبتسم : محمد ..
ابتسموا جدانها وكملوا غداهم ..
.
.
.


.
بريطانيا ..
كان تصرف ابو رتيل حكيم جداً وهو يتكلم مع عساف ورجال الشرطة بهدوء تام بعيداً عن أي امتعاض ممكن يصدره .. انتهت السالفة بهدوء ماتوقعته رتيل ابداً.. شكر مشاري عساف على موقفه الرجولي وكذبته اللي مايدري عنها..!
طارق مشى مع أخوياه وكان باله مع رتيل ونظره بعيون أبوها ماطمنته ابداً ..
سيارتهم ..
طارق : صدقوني مدري عن السالفة اللي اعرفه بأنهم عطونا بخاخ واغشى علينا وتالي لما صحينا الصبح لقيت عساف وقال بأنه تفاهم معهم وعطاهم المطلوب وتركونا ..
نادر :كذاب ياخي مدري أحس له يد بالسالفة ..
ناظره طارق : لالا ماظن ..
نادر : مدري مارتحت له .. يناظر في رتيل تقل حليله له على نظراته قطع البنت هاني : والله جد , يناظرها شوي وبيأكلها لا استحى من أبوها ولا أخوها ولا حتى احنا ..
طارق : شباب احسنوا الظن ..
هاني : أنت قلبك طيب والا ماشفت نظراتها لها , وحتى لما تكلم مع الشرطة باين عليه يكذب ..
نادر : آيييه صادق ..
طارق يناظره اخوياه : خلاص أنت وياه تأخذون في ذنوبه كأنكم تأكلون لحمه الله يهديكم ..
قال تعالى: { ولا يغتب بعضكم بعضاً أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتاً فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم} الحجرات:12
قال ابن عباس: حرم الله أن يغتاب المؤمن بشيء كما حرم الميتة.
نادر :ياخي الله يعينك على بروده أعصابك ..
ضحك هاني وطارق ..
طارق : شباب اشتغلوا على تفريغ الصور ومقاطع الفديو بصراحة أنا هلكان تعب..
نارد يناظره: أنتم اشتغلوا شي ؟
طارق : آيييه وعساف ماقصر عطانا الكامات الله يجزاه خير..
هاني : هالحين تأكدت بإن له يد بالسالفة بس خل أشوف رتيل وأخذ العلوم منها..
ضحك نادر: عاد الحين مالقيت الا هالمغرورة تتكلم وتعلمك بشي..
ضحك طارق : قوية باس هالبنت تصورو ياشباب ماهلت الدمعة وقاعدة تتلاسن معهم , بكت بس بلحظه إن أبوها درى ..
نادر: أكيد عاد شايب تتوقع بيسكت لها ..
طارق : مالها ذنب البنت ..
سكت وهو يتذكرها وهي تدفن نفسها ب أحضانه , حط يده على فنيلته تلقائيا وهو يتلمس آثرها ومبتسم ..
.
.
.
شقة مشاري ..
رتيل تناظر أبوها وهي تمسح الدم من فمها :أنا ماخنت ..!
أبوها وهو يرمي السلك : انطمي .. الحين وين أودي وجهي من الكل ..!
رتيل وقفت وهي تتألم بس مابينت إلمها : أنا شسويت بالله قلي ؟
أبوها يقرب وهي يشد شعرها : هاربه مع واحد وتقولين شسويتي ..! الله يسود وجهك ..
رتيل تحاول تمتص غضب أبوها بأي طريقه : يبه الله يخليك اسمعني ..
أبوها : انطمي قلتك .. هذا هو رجال ولاعابه شي ..
عصبت رتيل وهي تصرخ : ليه دامني على قولتك طلعت معه مامسكته وشربت من دمه ..؟!
والله نزلنا لاجل البحث مانزلنا لشي ثاني , واسأل عساف ..
أبوها عصب أكثر : وقالوا لك راح يفلت لكن ماحبيت أسوي شي يزيد الطين بله قدام الكل دامهم مقتنعين بالسالفة الكذب كلها .. والا هو الحين بكلمه ..
رتيل تناظر أبوها بذهول : ليكون راح تقوله يتزوجني ؟!
أبوها : أجل شرأيك يالفاجرة ..
غمضت عيونها بصدمة من هالكلمة ..
أبوها : وولد عمك ماعاد يبيك وراح يعلم العائلة بأنه يفضل يفض الخطبة لان التحالييل ماتوافقت ..
رتيل فتحت باب غرفتها وهي تنادي مشاري : شوف أبوي ..
مشاري كان جالس بالصالة وباين عليه الهم من الدمار اللي راح يلحق حياة أخته بطريقة أبوه المتخلفة بحله للمشكلة ..
أبوها : كلم اللي كان معها ..
مشاري يناظر أبوه بصدمة أكبر من أخته ..
أبوه بصراخ : كلمممممممه ..
مشاري :يبه ....
قاطعه أبوه بحزم : أقولك كلمه ..
رتيل تمسك بيد أبوها وهو يدفها : انقلعي هناك بس أزوجك اياه لا عاد اسمعك بطاريك ..
رتيل : منيب متزوجته ..
أبوها وهو يمسك شعرها : الا راح تتزوجينه والا بأخذك للسعودية وراح احبسك ولا يدري عنك بشر ..
رماها بغرفتها وهو يصك الباب :دق أنت ..
أخذ الجوال من ولده وهو يكلم طارق بعصبية ويقوله يجي ..سكر بوجهه..
دخل مشاري لغرفته وهو يصكها بضيق : واقسسم بالله مهيب حاله اللي يسويها ابوي ..
ديم تهديه وهي خايفة بنفسها : خلاص حبيبي..
مشاري : وين خلاص .. تدرين أنه كلم الحين طارق ..
ديم : أدري الله يهديه بس إن شاء الله يهدأ , وتنحل السالفة ..
وقف وهو يطلع لاجل يكلم أبوه وراسه مصدع بجنون ..
.
.
.
شقة طارق وربعه ..
نادر : اقولك ياخوك ترى بالعلوم علوم ..
طارق وهو يأخذ جواله : أعوذ بالله من ابليس أحس بالسالفة إن ..!
هاني : باين اصلآ من لهجة أبوها ..
نادر : عطنا العلوم أول ماتوصل ..
طارق : إن شاء الله , يلا سلام ..
طلع من ربعه وهو يركب سيارته ويفكر وشو ممكن تكون السالفة ..
ماطول بالتفكير وهو يوقف قبال العمارة الساكن فيها مشاري..
نزل والتفكير يأخذ ويجيبه ..
دخله مشاري وهو يناظره والعلم مايبشر بخير ابداً ..!
جلس وبعد فترة تكلم أبوها وطارق يسمع الكلام بصدمة ..
طارق الصدمة عليه : والله مالمستها ولاجا ببالي أي شي من هالقبيل , والكلام اللي تقوله بالحرام أنه ماصار ..
أبو مشاري : الا صار ..وتتزوجها والا مصيرها الحبس ويحرم عليها الزاد والاكل إلين تلاقي ربها وقلبي عليها غضبان ..
طارق من غير تفكير : ابيها ..
مشاري يناظر أبوه بزعل واضح ..
أبوه كأنه ارتاح : يتم الزواج بسرعة وخذها من غير عرس ..
مشاري وقف : يبببه ارحمها ..
أبوه : مششاري اصص ولاكلمه .. الشرهة مهيب عليك علي أنا أطلعها تدرس وهي بنت مكانها بالبيت وبس..
طارق وهو يوقف : أبي اشوفها ..
أبو مشاري بعصبيه : هماك شفتها وشبعت منها ..
طارق بحده : دامها بتصير زوجتي أبي أشوفها ..
أبو مشاري : انقلع أنت وياها الله لايردكم .. واسمع أنت (يقصد مشاري) خله يشوفها ..
كانت رتيل بغرفتها وتسمع الحوار الحاد والحكي اللي انقال وهي منهاراه بكى وقهر , دق مشاري باب غرفتها ورفضت تفتح ..
طارق بضيق وبصدمة من تصرف أبو رتيل : طيب خلها الحين ..
مشاري ويده على كتفه : موب ملزوم , خل السالفة علي كلها ..
طارق : يامشاري اشتري نسبك واتشرف فيه ورتيل أبيها وزين أنها جات من أبوك ..
مشاري يناظره ..
طارق :صدقني رتيل أبيها , أخت تربية رجال وأي شخص يتشرف يأخذها والحمدلله بأني بأخذها ..
مشاري: ملامحك ماتبان عليها فرحة ..!
طارق ابتسم بضيق : لان طريقة عمي ماحبيتها وهو يعرض رتيل , والا رتيل اشتري قربها واللي يقدرني واسعدها ..
مشاري من غير احساس لم طارق : والله منيب عارف كيف أشكرك..
طارق ابتسم وهو يناظره : انتبه ل رتيل , وقلها بأنها بعيوني لاتخاف وإن شاء الله خيره اللي صار لنا ..
ابتسم مشاري ب امتنان كبيره ل طارق وتصرفه ..
.
.
.
رومانيا
بران ..
لمار : يزنن , شووفه ..
ابتسم مساعد وهو يشوف الطفل الصغير وهو يناظرها : عقبال مانناظر ولدنا..
لفت عنه بحيا ..
ضحك وهو يلف وجهها بهدوء : فكرة موب بطالة نجيب بيبي بالسنة الاولى بزواجنا ..
لمار تناظره وتكسر عينها وهي تناظر الطفل : أنت تبي طفل؟
مساعد مبتسم : حاليا لا , لان ودي زوجتي تعطيني حقوقي بكل شي , (بجدية أكثر) لمار تكفين حاولي تتحررين من خجلك الزائد لانك راح تتعبين معي..
لمار وهي ماتناظره : صدقني موب مجبور تتحملني
ناظرها بشكل أقوى وهو يوثق كفوفهم ببعض ويمشون وسكت , وسكوته اثار خوف بداخل لمار وكون الف فكرة وفكرة ..!
مساعد يحاول يتناسى حكيها : شوفي هذي قلعة دراكولا ..طبعا هي على اسم ابن ملك رومانيا ..
لمار تناظر القلعه بخوف : ليه شكلها كذا كأنها للسحرة الكراتين دايم تطلع كذا..
ابتسم مساعد : آييه هي بالفعل فيها من هالاشياء ..تدرين بأن دراكولا هو مصاص دماء وخاصة للمحتلين لرومانيا ..
لصقت أكثر فيه بخوف وهي تناظر القلعة من برآ ..
مساعد يكمل :تدرين بأنه اخترع آله خاصة تخرج من عنق ضحاياه وخاصة المحتلين لبلادهم لاجل كذا اشتهر عندهم بمصاص الدماء ..
بدت تدمع عيونها :بس بس ..
ناظرها وتذكر بأنها خوافه :حبيييتي أنتي نسيت والله واسترسلت بالحكي..
لمار تبكي : رجعني للفندق بلييز ..
مساعد يحتويها: حبيتي لاتخافين ..
لمار بخوف وبكا :رجعني للفندق ..
تضايق مساعد من غبائه ليه يحكي لها هالاشياء وهي خوافه ..:طيب مين عيوني الحين نرجع ..
.
.
.
الرياض ..
شقة سطام * الجوري ..
صحى العصر وهو يناظرها نايمة جنبه تذكر الصبح واللي صار ..صار جنبها وهو يصحيها وانفه على خدها : جورراتي ..
تحركت بشويش ..
ابتسم ووجهه كله نوم وهو يناظرها بقرب منها مجنون ..تحركت بسرعة وهي تحس فيه وتبعد عنه : لا سطام ..
ضحك وهو ماسك كفها ..
ابتسمت وهي تناظره ..
جلس وهو يناظرها :تجين نسافر ؟!
الجوري : وين ؟
سطام : مو مهم المهم مكان نكون وحدنا , محتاج اكون معك..
الجوري تناظر سطام : ليكون كسرت خاطرك الصبح ..
ابتسم بغرابة مايقدر يكذبها بأنه رحمها كثير بس اضطر يقول غير هالشي :لا..بس اكتشفت اليوم بإن معاي جوهرة ثمينة ونادرة ..
ابتسمت بحيا ..
باس كفها وخدها :بقوم اخذ شاور وتالي نطلب لنا غدا ..
وقف وراح لدلاوب ملابسه وهو يختار : جورراتي تعالي اختاري لي..
تحركت وهي تقوم وقفها قدامه وهو ضمها من ورى ومندق على أكتافها..
كانت منحرجة منه حيل ..
ضحك وهو يبوسها : اختاري لي ترى بسوي شغله ببالي..
أخذت له تشيرت بسرعة ..
انفجر ضحك :خوووواااافة وااككككك ..
ضحكت معه مجنون هالانسان ..
حط يده على فكها : مذهله ضحكتك ليه ماتضحكين دوم ..
الجوري تناظره : موب على كل وقت الضحك ..
سطام يتأملها وهي تحكي : بالعكس حلو الضحك مفيد للقلب..
الجوري وهي تطلع له باقي ملابسه : مفيد للقلب لاكان يهز أعماق قلبك ..
سطام : يعني مافيه شي يستدعي ضحكك ؟
الجوري: لا ..
لفت وهي تعطيه ملابسه ..: تفضل ..
سطام ابتسم : شكراً ..
الجوروي تبادله الابتسامه : ولو ..
ابتسم بجنون وهو يبوسها بقوة : يازينها منه ..
حمر وجهها وهي تشوف يدخل يأخذ شاور ..
سمعت الاذان العصر وراحت لغرفتها وهي تأخذ شاور ..
أخذت شاور وطلعت وهي تشوفه يصلي , لبست جلالها وصلت الظهر والعصر وتالي جلست بغرفتها ..
دخل وهو يناظر الغرفة ويبتسم : راح اسكرها بقفل لاني ماحب هالغرفة..
ابتسمت ..
وقفها : وين ملابسك ؟ يلا ننقلها لغرفة نومنا الرئيسية ..
قامت وهي تدله وينقلون الأغراض سوى ..
سطام : انجاز سوينا .. يلا البسي نبي نطلع نتغدا ..
الجوري ابتسمت: نتغدا بعد العصر..
سطام وهو يكدش شعره زود : آيييه ..يلا ..
لبست عبايتها وطلعوا ..
سيارته ..
سطام : فخامة سيارتي ..
ضحكت على طريقته بمدح سيارته ..
ضحك معها : معك حق مشفوح ..
استرسل وجلسوا يسولفون ..
.
.
.
بريطانيا ..
نادر اننصدم : هاني اصفقني بكف بالله بس على خفيف لاتطلع حرتك فيني ..
ضحك طارق على أخوياه ونسوه شوي من اللي فيه ..
هاني يمسك يده لاجل مايرد له الكف وهو يضحك : أنت قلت صكني كف..
نادر : اصكك كف وتالي نسمع ..
وقف طارق : لاخلصتم عطوني خبر..
سحبه نادر وجلسه : أنت حسابك بعدين ..طارق جد راح تتزوج رتيل؟!
طارق ابتسم : آييه..
نادر : وهالشي صار خبط لزق ؟
طارق :نصيب ..
نادر : بالسالفة شي ؟!
طارق وقف وهو يمشي لغرفته : لا بس أنا أبغى البنت ..
نادر : توك طيب تبغاها ؟
طارق وقف وهو يلف : لا من مبطي , بس زين هالسالفة جات وإن شاء الله انها خيره لنا ..
نادر ابتسم وهو يقوم ويبارك له : مبببروك مبببروك منك المال ومنها العيال..
ابتسم : الله يبارك فيك ..
نط هاني : افا تبارك له وأنا مابارك للغالي..
لم صديقه : الله يوفقكم ..
طارق ابتسم له: اللهم امين ..
استأذن منهم ودخل لغرفته وهو ينسدح على سريره ويفك أزارر القميص بضيق وهو يفكر بالقرار وسرعته وكيف راح تتقبله رتيل وشخصيتها الصعبة , كيف راح يبلغ أبوه بالسالفة وكل أهله , كيف راح يأمن سكن ببريطانيا له ولرتيل صحيح الشقة له بس مستحيل يطلع ربعه وخاصة بأنه كلهم آخر سنه , غفى ولاحس من تعبه والليلة المتعبة له جداً اللي مرت فيه مع رتيل..
.
.
.
الرياض ..
الليل ..
ببيت جد سلطانة ..
انتظرت عمها إلين خلص من حكيه , وهي تناظر أبوها وهو يسألها : صدق كلام عمك ؟
سلطانة تناظرهم وهي كارهتهم لدرجة لاتعقل : آييه صحيح ..
عمها : شفت بنتك تعترف ..
رفعت حاجب : اكذب يعني ؟! .. آييه عايشه وحدي واشتغل ببنك واطلع للشغل من الصبح تسع ونص إلينا ربعه ونص العصر ..
أبوها : سلطانة احنا اتفقنا تعيشين عند جدانك ..
سلطانة : ادور راحه نفسي وراحتي اكون وحدي ..
عمها : لاجل تدجين براحتك ..
سلطانة : كويس دامك تعرفها لانك من أهلها ..
أبوها : سلطانة لاترفعين صوتك على عمك ..
سلطانة : اولا هالشي مايشرفني يكون عمي , ثانيا بدال ماينتقد ليته يقوم بواجباته تجاهه اسرته ويشتغل , ثالثا أنا حره نفسي ولاعاش هالكائن لاجل يتكلم علي ..
عمها عصب: سلطااانة ..
سلطانة : أعصابك طلع مرجلتك على حرمتك , (ناظرت أبوها) كيف تبيني اعيش بهالبيت وكله ازعاج وقلق ..
أبوها : بس مايعطيك هالشي تعيشين ببيت وحدك ..
سلطانة تناظر أبوها وتكلمت: أنت كنت موافق ..!
سكت أبوها ..
عمها يدافع : وهالحين رفض ..
سلطانة ناظرته ب اشمئزاز : أنت تعرف تسكت ..
جدها : اسمعوني كلكم سلطانة لا أحدن يحكي معها , بنتك مامشت بدروب المذلة وأنت تاركها وعايشين حياتك وأمها مثلك , بنتك عن عشرة رجال , افخر فيها ولافيها شي لو عاشت وحدها دامها ماغضبت ربها ..
جا عمها يعترض..
جدها : كلكم مالكم كلمة على سلطانة ..
قامت وهي تبوس راس جدها: عساني مانحرم ..
باست راس أبوها : لاتسمع كل راعي هرجة ببنتك ..
استأذنت منهم وطلعت عقب ماسلمت على جدتها ..
ركبت السيارة وهي تأخذ أنفاسها .. شوي وهي ببيتها ..دخلت نزلت عبايتها وهي تخلي شغالتها تسوي لها قهوة ..
أخذت القهوة منها وجلست تقرأ كتاب اعجبها كثير وهي تتناسى اللي صار ..!
.
.
.
ببيت جد كادي ..
عالجت جدها وتالي طلعت من غرفته ..
خالتها : الليلة محد راح ينام عندكم ترى ..
ضحكت وهي تجاريها : بس خالتي الحلوه وعيالها ومحمد ..
ضحكت خالتها : ضيوف حلوين صح ..؟
كادي وهي تضحك وبصدق: الله لايحرمني منهم بس ..
ابتسمت خالتها : ولامن كادي , الا كادي خلاص طلع الفستان ..
كادي : آيييه , تعالي شوفيه ..
دخلت لغرفتها وهي توريها خالتها ..
خالتها : ماششاء الله يجنن ..
كادي : آيييه اعجب جداني حيل , بس جدتي تقول انها تخاف من عيونهم لانه شوي ..
خالتها : آيييه بجد .. راح احصنك وجدتك مهيب مقصرة .. لكن محمد من يصده..
ابتسمت: كادي تصده ..
ضحكت خالتها : ينتحر علينا , كل شوي يقول خلوها تعجل بالملكة ..
كادي : خلاص هانت كلها يومين يصبر..
خالتها : طيب راح تحطين حنا ..
كادي : جدتي تقولي لازم احط وراح احط لاجلها ..
خالتها : آييه امي باقي على عرف القدامي ..
كادي تشيل ولد خالتها وهي تجلسه بحضنها وتسولف لخالتها عن الملكة ..شوي ومحمد يدق على خالته , سكرت خالته : يقول جوعان..
كادي : ماعنده الا شيبس وعصير تصبيره للفطور ..
ضحكت خالتها : هاتي ..
قامت كادي وهي تعطي خالتها وتالي اخذت لها ولعيال خالتها وخالتها ..
المجلس..
عطت خالته محمد وعيالها شبيسات وعصير..
محمد مبتسم : لو أني بزر..
خالته ابتسمت: خطيبتك تقولك تصبيره..
فتحته وهو يأكل : دامه منها اكل ومن عيوني ..
ضحكت خالته عليه : طيب اسمع نام أنت والعيال خلو السهر ..
محمد : ان ششاء الله ..
تركتهم ودخلت ل كادي وعيالها الصغار ..
.
.
.


.
.
رومانيا ..
براشوف ..
فز من نومه وهو بكاها ..
مساعد: اسسم الله عليك ..
تبكي وتتابع شهقاتها ب هلع مجنون : هالحين ممكن يجيني دراكولا ..
مساعد لمها لصدره وهو يغطيها معه : روحي أنتي هو انقتل ومات مستحيل يرجع ثاني ..
لمار تبكي :مكان القلعه يخوف أحسسه للحين فيه ..
مساعد وهو يجلس ويجلسها قباله : هو مات وقلته شخص تركي وحتى فصل جثته عن راسه ....
صرخت وهي تبكي وتسكته ..
ضرب على راسه : آسسسف أنا حمار دلخ اللي تبين بس لاتبكين حبيتي
يدينها على وجهها لمها لصدره وراسها تحت رقبته :حبيتي أنتتي لاتخافين شوفيني معاك , لاتخافين ..
كانت تتمسك في بجامته بقوة وهي تبكي بقهر وخوف ..احتواها زود وهو ينسدح وهي ب أحضانه ويقرأ عليها المعوذات والاذكار ..
.
.
.
بعد يومين ..
.
.
.
شقة سطام * الجوري ..
كانت تكلم مصعب ..
مصعب : ي روحي أنا , اهم شي بأنك مرتاحة ..
الجوري : آييه بالحيل ..
مصعب : يعني اتزوج ؟
ضحكت بحيا : آيييه , وبعدين معاك ي الدوب ليه ماتتزوج ؟
مصعب ابتسم : قريب إن ششاء الله , لكن اللي أبيها مابراسها زواج هالوقت..
الجوري: ليه ؟
مصعب: مدري والله .. تعبت معها تدرين تقدمت لها قبل سنة تقريبا وكانت آخر سنة بالجامعة ورفضت ..
الجوري : غريبببة ..مفروض توافق بس لتكون قلت تتزوجها بنفس السنة ؟
مصعب : لا قلت بالعطلة بس هي رافضة الزواج ..أبغاها ولاني متزوج غيرها..
الجوري ابتسمت : ي بعد قلبي تحبها ..
ابتسم : آيييه وأعشقها بعد , اذكر كنت اجي عندهم وهي صغيرة وتطلع لي وتجلس قبالي ونسولف لدرجة ننسى بأن اخوها معنا وكانت تطلع معي للبقالة ونروح كل مكان ,علقتني بنت أهلها ونستني ..
الجوري رحمته : ياقلبي أنت , إن شاء الله توافق وبعدين ارجع تقدم ثاني ..
مصعب : قريب إن شاء الله بس على الله توافق ..
الجوري : إن ششاء الله , أنت عطني خبر وراح أكلمها ..
مصعب استانس وعدل جلسته : جد بالله ؟
الجوري ابتسمت: آيييه حبيبي بس عطني خبر ..
مصعب : تدرين بأني خواتي رافضين قالوا وش تبي بوحده صدتك ..!
الجوري : دامك تبيها لاتفكر بأي حكي , فديتك والله آثر مصعب متعذب بالحب وساكت ..
ضحك : نصبر وأنا أخوك ..
الجوري : ونهاية الصبر خيره دوم ..آيييه مصعب تقدر تمرني ..
مصعب استانس زود : آيييه ..
الجوري: طيب تعال لاجل أبي توديني ملكة صديقتي وبنفس الوقت ودي أشوفك..
مصعب استانس : اجهزي طيب بمر أخذك نمر نطلع نسولف بأي مكان وتالي أدويك لصديقتك ..
الجوري ابتسمت : أنا جاهزة تقريبا ..
مصعب : أجل بمرك عطيني توصيف بيتك لان اعرف الحي لكن ماعرف البيت.
الجوري : آوك , لما تدخل الحي عطني خبر..
سكرت منه وقامت وهي تكمل تجهيزات نفسها , خاصة بإن سطام مسافر لجدة عنده شغل وقالها تطلع عادي بس المصيبة ماعرف بأنها راح تطلع مع مصعب..!
.
.
ببيت جد كادي ..
كادي وقعت وهي تحس آحساسيس مختلفه بداخلها , بعد فترة دخلوا جدانها أبو أبوها وأبوها أمها وخوالها وبعض أعمامها ..انحرجت كثير منهم وكان دخولهم مفاجئ بالنسبة لها , جلسوا معها جدانها وحدهم ..
جدها أبو أبوها : مبروك ي الكادي والله يوفقك , وأعمامك لاتزعلين منهم لانهم ماجاو لكن تخبرين السالفة وزعلهم ولالهم حق بالزعل واشهد بأنه عقب تصرفك ارتاح قلبي عليك وعرفت بأنك تريبة رجال ..
ابتسمت لجدها وارتاحت بأنه مازعل ..
طلعوا جدانها ومامداها تأخذ أنفاسها الا خالاتها وجداتها داخلين بس كان معهم محمد ,ابتسم بهدوء وهو يشوف ملهمه فكره جالسة قباله بفستانها الفخم بلونه الغريب والجميل جداً ,ماسك على جسمها من فوق ومن تحت مأخذ الطابع لفساتين الخطوبة مع حركة معطيته طابع آخر من الجمال والروعة ,كان ترفعه من جهه الصدر وهي متضايقة ومحرجه بأنه كت ,جلس جنبها وهو مستحي من الكل والا كادي أسعد مايكون بهالكون هو وهي زوجته وجنبه ..
أمه وهي تعطيه الشبكه : لبسها يانظر عيني , الله يوفقكم ويبلغني فيكم ..
لبسها الدبلة وابتسم على رجفة أصابعها همس لها : مبرروك ..
بهمس : الله يبارك فيك ..
حسوا بجدتهم وهي تساعده يلبسها العقد , ابتسمت بحب لجدتها وهي تسمي عليها وتندق وهي تقرأ عليها الاذكار ..
خالتهم نزلت ولدها وتقدمت لهم وهي تضمهم اثنينهم : حبايب خالتهم الله يوفقكم ويسعدكم ..
ابتسم محمد وهو يبوس راس خالته وبحب لها على لمته وحبيبه قلبه ..
بعد فترة طلع الكل وتركهم وحدهم ..جلس جنبها : ممكن لو قلت لك شعوري بهاللحظه أكون ظلمت آحاسيسي اللي تحمل لك شي صعب جداً أي شخص يتخليته , بس أبي أقولك بإنك كنتي حلم والحين الحمدلله نلته والله يقدرني وأسعدك ..
كادي :والله يقدرني وأكون لك الزوجة اللي تحلم فيها ..
رفع كفها وهو يبوسها : وهذا العشم ..
مامداه يكمل الا خواله الصغار داخلين سلمان والوليد ..
الوليد يضحك : أدري ثقيلين دوم بس الكادي لازم نبارك لها ..
ضم بنت أخته : والله فرحت لكم مبروك يانوراة هالبيت كله ..
ابتسمت لخالها : الله يبارك فيك خالي ,عقبالك ..
خالها اتسعت ابتسامه: آميين ..
ابتسمت لخالها سلمان لمها بطريقة غريبة تضايقت منها كثير بس حست بيد تسحبها بهدوء ..
محمد وهو يقرب كادي لجنبه : لو سمحتم زوجتي ترى ..
ضحك الوليد : ياليل تراها بنت اختنا ..
محمد يضحك :وهي زوجتي ..
سلمان يناظرها بقهر , طلع من الصالة الداخلية وهو ضايق من الدنيا بكبرها..
محمد عقد حواجبه : ليكون زعل لاني سحبت كادي منه ؟
الوليد : لا , اليوم كله نفسيته زفت , تلاقيه متهاوش مع أي أحد ..
الكل مشت عليهم حركة سلمان الا كادي , تنكد عليها جزء من ليلتها..
انتبتها بأنهم وحدهم , ابتسم لها : راح اطلع الحين وراح ادق عليك الليلة لان رقمك معي أخذتها قبل الملكة بساعات من خالتي ..
ابتسمت له بحيا على حركته ..
طلع وشوي بدخله صديقاتها والكل , نست معهم حركة سلمان وتفكيرها فيه ..!
.
.
.
كانت أحوال الصديقات هنا وهنالك سواء , ولكن شتان بين الفرحتين ..!
.
.
.
بريطانيا ..
شقة مشاري ..
من رجعت من السفارة السعودية وتزوجت طارق هنالك وهي تحس بضعف مجنون مخيم عليها ومسكرة على نفسها باب غرفتها ..
رجع مشاري من المطار عقب ماودى أبوه وسافر للسعودية ..
سأل ديم : وين رتيل ؟!
ديم بضيق على حال رتيل المتردي : بغرفتها ..
مشاري: طيب أكلت شي ؟
ديم : لا , حاول فيها تأكل من هالسالفة ماذاقت الأكل ..
فك جاكيته وهو يرميه على الكنبة : بروح لها ..
دق باب غرفتها ومافيه أي تجاوب منها ..
مشاري : رتيل افتحي أبوي سافر خلاص مافيه عليك خوف ..
ماردت ولافكرت تفتح الباب ولاهمها سفره من عدمه دامه لبسها ثوب مهوب ثوبها وركبها الجرم وهي برئية منه ..
مشاري دق الباب ولافتحت ..
ديم تناظره وهو يجلس بضيق وهم :طيب كلم طارق تراه بنفس السالفة يمكن تتفهم معه السالفة ..
مشاري: خليه المسكين الولد أكلها ولا له ذنب , رتيل حسستني وهي توقع على عقد زواجها كأن اعدام لها وهالشي لاحظه طارق..
ديم حست ب احتياج مشاري لها هالفترة أي من أي فترة مضت , قامت من مكانها وهي تجلس جنبه وتومي براسه لصدرها وتهديه :حبيبي تأكد بأنها ماضاقت الا لتفرج ..
تشبث ب أحضان رفيقة دربه وهو بحاجتها كثثير لاجل تخفف عنه مافيه ..
جلست تقرأ عليه بعض آيات الهدوء والسكينة الين غفى مع همومه وضيقته..
(هو الذي أنزل السكينة في قلوب المؤمنين ليزدادوا إيماناً مع إيمانهم ولله جنود السماوات والأرض وكان الله عليماً حكيما) الفتح آيه 4
.
.
.
شقة طارق وربعه ..
هاني : راح تأخذها ؟!
طارق : آييه ..
نادر : مافيه زفه ولا شي ..
طارق يناظر أخوياه : أبوها الله يسامحها كسرها بس أنا الحين بروح لاجل اتكلم معها أهم شي بأنها تطلع من حالتها النفسية السيئة ورانا اختبارات وبحث تخرج مابي النفسية تخرب عليها طموحها ..
نادر يصارح طارق باللي بباله : تدري بأني كنت متأكد بإن زواجكم فيه سالفة ..
ابتسم طارق : الله ييسرها ..
هاني : طيب بجد انت تبي البنت ؟!
طارق هو مبتسم : أحد يعاف رتيل , آبيها كنت أتمنى تكون ظروف زواجنا غير هالشي ..
نادر وهو يحط المخده على وجهه ويبتسم باحراج : عاد انسى الملاسنة بيني وبين حرمكم المصون ..
ضحك طارق من قلبه على كلام خويه ..
هاني :هههههههاااي أوما والله وتذكرت هالحين عاد ماتقدر تسب فيها ..
طارق بعده يضحك وهو يناظرهم وهم يتذكرون مواقفهم مع رتيل وهواشهم الدائم..
جلس معهم شوي وتالي قام بدل وطلع ل رتيل لازم يتكلم معها بأي وسيلة ..
.
.
.
الرياض ..
بيت جد كادي ..
الوليد : ياخي وش تبي من بنت أختي ؟
محمد :ي ليل النكد , خالي تكفى تلايط ..
الوليد يضحك وبنحاسة : آها بس , ماعاد أنت بشايفها الا بالعرس..
محمد : رح بس , خل نذكرك قبل ماتسافر بخير..
الوليد :راح تفقدوني ..
محمد يجاريه :آيييه الله يصبرنا على هالشهور اللي راح تطس فيها..
نادته جدته : تعال يامحمد ..
محمد :هع هع
مشى لجدته وهي تعطيه العشا لاجل يتعشى ..
الوليد: الله لنا يمه ..
امه ضحكت : تعال تعشى مع محمد , لكن محمد يستحي وجده يقول ماتعشى كان مع كادي ..
جلس الوليد وهي يتعشى معه وجننه ..خلص عشا ونادى الوليد :تكفى تكفى نادى كادي ودي أشوفها قبل ماروح ..
قعد يستنذل : لا ..
جات خالته : محمد تبي تشوف كادي ؟
محمد وهو يمشي لخالته : طلبتك .. هالنذل رافض لي أشوفها ..
ضحكت خالته : الوليد ياشينك راح يستقعد لك نسيبك لما تتزوج ..
ضحك وهو مسوي خايف ينرد له الدين وطلع لغرفته ..
شوي وطلعت كادي لمحمد ..
ابتسم وهو يعدل شماغه ويشوفها : هلا قلبي تأمريني بشي..
كادي كانت محرجة منه : سلامتك ..
محمد : ي قلبها اللي تبي سلامتي , بدق عليك ردي علي نهاية رقمي 10
ابتسمت وببالها كم مره قالها ترد عليه ..
محمد وهو يناظره : طيب بروح ..
رجعت شعرها وماسكه نفسها لاتضحك : بحفظ الله ..
ابتسم وهو يطلع من حوش جدهم ..سكر الباب وضحكت : الله يحفظك ..
كانت داخله وماحست الا بيد تسحبها للظلماء وهو عاجزه عن أي صوت بسبب كتم فمها ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 09-08-11, 09:37 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



البارت العاشر ..

لفت وهي تشوف خالها سلمان صرخت فيه ,عقب ماصب الخوف بكل عروقها: خييير وش ذا ؟!
خالها يبكي : الحين فرحانة تزوجتي ؟
كادي بصوت قد ماتقدر يكون واطي : ي غبي أنا بنت أختك وأنت خالي مسستوعب هالشي أو مخك المريض مابعد يستوعب ..!
خالها جلس وهو يبكي : مهوب بذنبي أني أحبببك , أحببك والله ياكادي , حاولت أشوفك بأنك بنت أختي بس ماقدرت , حاولت أحبك الحب المباح مثل الكل بس ماقدرت ..
وقف وهو يشرح لها ب يأس واضح : ماقدررت ماقدرت ..
كادي بصدمة أكبر : موب شغلي (سكتت شوي وهي تستوعب وبهدوء مسكت يدين خالها ) خاالي ارجع لله وقوي علاقتك فيه لان اللي يصير حاليا بسبب قله إيمانك ..
تركت خالها وهي مخنوقة ..جلس وهو يبكي هالحال بإلم وقهر وضيم وتبرم على كل شي بحياته ..!
الصالة ..
خالتها : كادي شفيك ؟
كادي ابتسمت : لا مافيني شي , أدور الفراش ميييته نوم ..
خالتها : حتى أنا ماصدقت خمدو عيالي وبروح انوم ..
طلعت كادي وخالتها لغرفة كادي , شالت معها ولد خالتها الصغير وهي تحطه على السرير معها ..
جلست تسولف هي وخالتها وشوي ويدق جوالها : آآه محمد ..
خالتها : ردي ..
ردت عليه , وخالتها قاطه معها ..
محمد : حبيبتي فيك شي ؟
كادي : لا ..
محمد حس بصوتها ضيقة : الأ فيك شي , أحد ضايقك ؟ أعمامك سوو لك شي؟
كادي وهي تجلس : آممم لا .. (ب ابتسامه وهي تناظر خالتها) فيني نوم ..
ارتاح : طيب حبيتي اجل ديري بالك على حالك ..
كادي وهي تلعت بشعر ولد خالتها النايم : وأنت بعد ..
ابتسم : آن ششاء الله , ي الله تصبحين على خير ..
كادي : وأنت من أهله ..
سكرت منه ..وهي تناظر خالتها وتنسدح : تدرين خالتي آحس للحين موب مستوعبة صرت زوجة ل محمد ..
خالتها وهي تعدل ولدها : ولاهو , كادي ترى محمد يحبك وطيب كثير..
ابتسمت كادي : و أنا بعد أحبببه عسسى الله يخليه ..
ابتسمت لها خالتها ..
.
.
.
بريطانيا ..
شقة مشاري ..
طارق وقف : طيب ممكن أدخل لها ..
مشاري وهو يوقف معه : على الله تفتح لك , رافضة حتى تتكلم مع أي أحد , خذ راحتك ..
دخل مشاري لغرفته وتقدم طارق وهو يدق الباب : رتيل أنا طارق ..
ماتوقعتها تفتح له ابداً وبوقت قياسي , ذهل بشكلها المتعب ..!
طارق هو يناظرها : ممكن أتكلم معاك ..
مشت معاه للصالة وهي تجلس وهو مقابلها ..
طارق جلس فترة وهو يناظرها وشوي يكسر عينه ومقدر اللي مرت فيه : أتوقع اقدر اتكلم معك ؟
رتيل وهي تناظره : آولا اعتذر لك عن تصرف أبوي , ثانياً(سكتت للحظات وهي تقولها بشعور ماتوقعت تجربه ابدا) طلقني ..
سكت طارق وهي تناظره لما شافته طول بالسكوت : آنطقها ..
طارق : آنطقها ليه وأنا آبيك ..!
رتيل تحولت نظرات الامبالاه إلى شي ثاني : والحب يجي بين عشيه وضحاها ؟!
طارق يناظرها وهو يفرك يدينه: ماعتقد بشرعنا شي آسمه اصرح لك بحبي قبل الزواج ولاهوب جايز هالشي , وأنا جيتك بشرع ربي ..
رتيل : طارق لاتلعب على نفسك وعلي , من متى تعرفني لاجل تحبني ؟!
طارق : الظاهر ناسيه بإننا زملاء من 4 سنين ؟!
رتيل : اعتقد هالسنة بس تعمقت العلاقة ..
طارق: عندك .. بس أنا أعرفك من وقت , ماعلينا رتيل خلينا بهالوقت صرنا زوجين فأفضل حل لنا بأننا نحترم هالعلاقة ..
رتيل تناظره : طارق بلاش نلعب على آنفسنا طيب ..
طارق ب استغراب : ب وشو ؟
رتيل : بزواجنا وتقبلنا لبعض ..
طارق : أنا متقبلك ..
رتيل تأخذ آنفاس وهي ترجع تناظره : أنت انجبرت بطريقة أبوي الخاصة , تقدر تقولي شلون راح تبلغ أهلك ؟!
ناظره شوي وبهدوء : مضايقك هالشي؟
رتيل: أكيد ..
طارق: لاتخافين اهلي ماراح يكونون عقبه بطريقنا .. كلهم يتمنون لي الراحة وراحتي معاك ..
رتيل وهي تناظره : كأن اللي بيننا قصة حب عظيمة لاجل تقول راحتي معاك , طارق مالي فترة من عرفتك وحتى كله دراسة ليه تظلم نفسك معي ؟!
طارق بهدوء وتساؤل : بقلبك أحد ؟
رتيل بثقه : لا , موب معنى بإني متضايقة من طريقة زواجنا معناها بإني أحب غيرك ..!
طارق براحة : أجل خلينا نتقبل بعضنا ..
رتيل تناظره بهدوء وضيقة من كل شي ..قام وهو يجلس جنبها ويبوس راسها : رتيل يمكن كل اللي صار لنا خيره ,خلينا نعطي أنفسنا فرصة ..
تناظره بنفس هدوئها ..
طارق جات اللحظه اللي محتاج يسمع ل رتيل رأيها : رتيل تجين معي الحين ؟!
بنفس الهدوء وتناظره ..
طارق ابتسم : خلاص بعد مانرجع الرياض نسوي عرس بأذن الله تعالى دام هذا رأيك ..
رتيل برأي غريب : لا , مابي عرس ولا شي , عقب الاختبارات راح أجي معاك ..
طارق وهو يعطي نفسه الحق بلمس وجهها بهدوء :بس أنا أبيك تلبسين الأبيض ..
رتيل ماعلقت على حركته ولا أصدرت رده فعل : المهم أنا .. وأتمنى أذ بخاطرك أجي معاك الحين تعطيني خبر لاني زوجتك وأقل شي ممكن أقدمه لك عقب حركة أبوي بإني أكون معاك
طارق وهو يوقف ويوقفها معاه : أبيك ب الأبيض , أبي الكل يزفك لي ويشوفون كل أهلنا طارق ورتيل ..
باس راسها وهو يقول : نامي وأبي هدوء أعصاب تام ورانا اختبارات مانبي أحد يتلف مستقبل كلفنا عمر كامل وسهر وشقى , نبي نكون ثنائي غير وأحنا قدها ..
تركها وطلع وهي تمشي بهدوء لغرفتها , ارتسمت شبه ابتسامه لشفايفها عن طارق وحكيه وشخصيته وإسلوبه ,حطت نفسها على السرير وهي تغطي نفسها وتفكر بحكيه وخياله يرتسم لها ماشدها له كثر إسلوبه الراقي ..
دق باب غرفتها جلست وهي تقول لاخوها يدخل ..
دخل مشاري وكان متأزم وهالشي وضح عليه من ملامحه وضيقته من ضيقتها وإلمها وجرحها ..جلس على كرسيها الداور ووهو يناظرها :شخبارك الحين ؟
رتيل تناظر أخوها ومشبكه يدينها ببعضها وبهدوء : تقريبا انحلت المشكلة ..
مشاري يناظرها ومستغرب حكيها : شلون؟
رتيل تأخذ نفس وهي تعدل شعرها : آمممم ماعرف بس يمكن خيره للحين ي مشاري مشاعري تمر بحاله تبلد إليم , أبي افوق منها زين وتالي أقدر احكم على مشاعري تجاهه هالسالفة ..
مشاري سكت شوي وهو يناظر يدينه وتالي رفع عيونه لاخته بضعف واضح تجاهه موقف أبوهم معها : ماقدرت امنع هالشي أبوي حطنا كلنا امام الأمر الواقع..
قامت من سريرها وهي تناظر أخوها وتجلس على ركبها قدامه وهي تمسك يدينه وتبوسها : ي تاج راسي ,قالها طارق لي وبقولها لك يمكن خيره لنا كل اللي صار..
حط راسها على فخذها وهو يلمس شعرها بهدوء وبحنان : أتمنى ذلك ..
.
.
.

الرياض ..
دخل سطام على الفجر لشقته نزل الشنطة الصغيره بالصالة وهو يأخذ كوب ماي ويشرب وتالي دخل للغرفة وشافها نايمة , نزل شماغه وثوبه ودخل لاجل يأخذ شاور ,صحت الجوري من الحركة بالغرفة شافت الغترة المرمية على السرير والثوب , لمت شعرها وقامت عقب ماتأكدت بأنه سطام جا , حبت تحضر له خفايف ويأكل إلين يأذن الفجر .. دخلت للمطبخ وهي تحضر له صبت العصير بالكأس وهي تحس ب احتواء شخص سرت حرارة بجسمها وهي تلف له : الحمدلله على السلامة ..
ابتسم وهو ينشف شعره : الله يسلمك .. شخبارك ؟
الجوري :الحمدلله ..
شالت الصينيه وطلعوا للصالة ..
سطام : تسلم يدك كنت جوعان ..
ابتسمت: بالعافية ..
سطام :الله يعافيك .. كلي معي ..
الجوري: الحمدلله ..
سطام : ليه ؟
الجوري: مالي نفس لان توني صاحية ..
جلس يأكل وهو يسرق لها النظر كل شوي وهي تشوف التلفزيون تذكر وسألها : تعالي مين وداك للملكة؟
الجوري بضيقه من سؤاله لان راح يخلف لها مشاكل : مصعب ..
رجع يناظرها ونزل الساندوش من يده وبنظره عدم رضا ..
الجوري حست بسكوته وناظرته ..
سطام بعصبيه خفيفه : ليه طلعتي معه؟!
الجوري :عادي ..
سطام : لا مو عادي ..
الجوري وقفت وهي تبي تنهي الجدال : اعتقد اتفقنا على علاقتي مع مصعب ووافقت ..
سطام يمسك كفها بعصبيه : الجوري ليه انتي غبييية ..
الجوري تفك يده : علاقتي معاه غبيه .. فكنا بس .. متسوعب هو ولد زوجي ...
قاطعها بعصبيه مجنونه وهو يوقف وبغيره : لاتجيبن طاري رجال غيري قداااامي فاهمه .. أدري بإنك كنتي متزوجة من قبل مايحتاج تعلميني ..
الجوري تناظره ..
سطام يقرب وجهه منها ويجرح أكثر : كل مره وكل لحظه وكل نظره مني لك اتذكر بإنك كنتي مع غيري كل شي لنا مع بعضنا اتخيلك مع غيري ..
نظرات امتزجت بدمع بعيونها وهي تناظره وهو يتكلم ..
سطام : أكره واقع بأن كان بحياتك رجل غيري وأكرهك كذلك ..
فكت كفها من يده وهي تشيح بالنظر عنه : أدري .. خلصت حكيك ؟
سطام يجرحها أكثر : مسويه راح تهميني لو زعلتي ..لا فوقي لنفسك زين مايملأ عين سطام بقايا غيره ..!
صرخت فيه : أدري والله بكل اللي بخاطرك .. لاتعلنها لي وتجرح بالحكي زود ..(هدت للحظات وعيونه ترقب فتنه الكون والدموع بعيونها ورجعت كملت حكيها بهدوء نسبياً) ماتهمني ولا راح تهمني تأكد بس من هالشي ..
دفته عن طريقها ودخلت للغرفة وهي تصك الباب وتجلس على السرير وهي تضم نفسها وتفرغ كل دمعة رفضت تنزل امامه , كل قهر بصوتها ماطلعتها , كل حكي ماقدرت تقوله أكثر بوجهه من تعبها وضيمها منه ..فتح الباب وهو يتقدم لها وبعصبيه : اسمعيني مصعب الزفت انسسيه فاهمه ..
أخذ بوكة والمفاتيح والبي بي وطلع من الغرفة والشقة كلها ..
رمت جسدها على السرير وهي تحط يدينها على وجهها وتبكي بصوت مسموع وتندب حظها وحياتها ..!
.
.
.
اليوم الثاني ..
شقه الشباب ..
صحى سطام العصر من نومه وطلع ل ثامر كان متمدد بالصالة ..توه راجع من شغله ..
سطام وهو يفتح الثلاجة ويأخذ عصير : صلو العصر؟
ثامر : آييه ..
ماحب ثامر يسأله بس سطام باين عليه متضايق من تقطيبه حواجبه ..
مشى ووضى وصلى العصر وتالي أخذ العصير وشرب منه وهو يتمدد على الكنبة : آمس طلعت معه ..
كان شاك بالسالفة ثامر وقف وأخذه معاه وطلعوا من الشقة ..
بسيارة ثامر ..
سطام : ليه طلعنا ؟
ثامر : ناسي بإن العيال نايمين وممكن أي أحد يصحى ..
سطام وهو يرجع المرتبة لورى : قهرتني , آمس وصلها لملكة صديقتها وآكيد جلست معاه لوقت ..
ثامر وهو يوقف للأشارة : بسألك أنت سمحت لها بإنها تبقى علاقتها معه ؟!
سطام يناظر السيارات: الا ..
ثامر : والمؤمنون عند وعودهم ..
قال تعالى:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ}[المائدة:1]
قال تعالى:{ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا}[الإسراء:34].
قال الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون * كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون
سكت ..
ثامر : دامها مهيب مقصره معاك لاتحرمه منه , وصدقني لامنك أحتويتها راح تنسى مصعب والكل غيرك ..
سطام : قلت لها بإني أكرهها ..
حرك ثامر من الاشارة وناظره للحظه: يعني من قل جروحك لها من أول وتزيدها هالمسكينة .. دامك تكرهها طلقها ..
سطام يتوهان : ماكرهها .. بس مابي أحد يدخل السعادة لحياتها غيري..
ثامر ويده على القير وبعتب : وش هالانانية ياخي ؟!!
سطام يناظره : سمه اللي تبيه بس أنا كذا .. ي أني اسعدها وحدي أو تتعذب ..!
ثامر وهو يوقف قبال المطعم : انزل وتالي تنفاهم ..
نزلوا لاجل يتغدون ..
سطام وهو يجلس ويناظر ثامر وهو يطلب لهم غدا ..
خلص ثامر وناظره : آيييه قلت ي أنك تسعدها أو تتعسها ..ليه ي خوك كذا ؟! ماخبرت بإن فيك هالصفه البشعه ..وين حب الخير والتسابق فيه لنا ولغيرنا والتنافس مهوب حصر أفعال الخير لنا وحدنا .. خل سعادتها تجي منك ومن غيرك ..
سطام : لو جات من غيري ماراح تحس فيني ..
ثامر : لو أعطيتها قلبك ووكل ماتملك ووقفت عن جرحها (شدد على أسنانه وهو يقولها من ثاني ) ماعاد تجرحها ماراح تحب كثرك لان أحتواء الزوج غير ..
سطام يفكر بكلامه ..
ثامر : أذا ماتبي البنت أو بتقعد تجرح فيها دوم أو تحرمها من اللي يحبونها أتركها بحال سبيلها وأرجع ل أمجاد ..
سطام السكوت والتفكير مأخذين باله ..
ثامر : ف رفقاً بالقوارير ي صديقي .. تراهن وصيه الرسول صلى الله عليه وسلم ..
جا الجرسون ونزل الغدا , جلسوا يتغدون وسطام شوي يأكل وشوي يسج كل تفكيره فيها وب آخر حكيه لها وشلون جرحها ومامدى عدآ آسبوع من وعده لها والحين جرحها وتمادى بجرحها ,نبهه بصوت من إعماقه بإن آحساسك ووعدك لها كان شفقه بها موب حب ..ناظر ثامر وهو يقوله باللي بخاطره : أنا ماحبها بس آشفق عليها جداً .. تصرف أبوها بحق حياتها الخاصة بشع جداً مخليها سلعه رخصيه كل ماطلبها أحد للزواج عطاه إياها ..
ثامر يناظره : أعرف بإن اللي يشفق مايجرح ويكون قمه بالحنان والرقي ..
سطام : بس ماحبها لان قلبي ل بنت خالي ..
ثامر عصب من خويه : واقسم بالله مالك داعي ياخي خاف ربك فيها والله راح تسأل عنها ..
سطام : ثامر اهدأ ..
ثامر تعوذ من إبليس ورجع يناظره : أنت تخلي بالواحد عقل خاف ربك فيها كانك ماتبيها أتركها ..
سطام : لا منيب تاركها .. بعوضها ..
ثامر : أنت عقبه وعذاب بطريق البنت مب معوضها عن شي ..
سطام شد على كف ثامر الزعلان من منه وابتسم : لا وعد آغير إسلوبي معها وبعد مانتغدا بروح وأراضيها ..
ثامر ابتسم : تكفى موب لاجلي لاجلك ي الغالي ..
سطام وهو بعده مبتسم : إن ششاء الله ..
.
.
.

.
ببيت جد كادي ..
دخلت ل محمد :هلا ..
محمد ابتسم بشوفتها : هلا بك زود ..
مدت كفها وسلمت وتالي جلست على طرف الجلسة الشعبية ..
محمد يحك طرف خده وهو يقوم ويجلس جنبها ويقطع الكلمة ل حروف وهمس : و ح ش ت ي ن ي ..
ابتسمت له وناظرته بخجل ..
محمد وهو يمسك آصابعها ويشكبها مع أصابعها وتداخلت بعضها وهو يناظرها ب عشق : ودي أغمض عيوني هاللحظه والاقي الزفة خالصة لاجل أجلس معاك متى متى بغيت وآسكن معك وفيك وبكلك ..
كادي ابتسمت له : أنا زوجتك هالحين طيب مايكفيك هالشي ؟!
محمد وهو مبتسم : لا .. أبيك ننام وننصحى سوى أبي نأكل كل الوجبات سوى أبي تبخرني كفك قبل كل صلاة جمعة مع جدي أبي آشششششياء كثيرة .. محمد ي نور عينه طماع ..
ضحكت بخفيف ..
ضحك معها وهو يتمم : ي جعلني في حناياك ..
ابتسم له زود : ومن غيرك يسكن ب أقصاها ..
ضحك بقوة وهو يبوسها بقوة ويرجع يضحك ب فرحة : والله منيب مصدق بإني اسمع هالحكي من معشوقتي .. يااااه ي كادي أحبك حب مايعلم فيه سوى الله ..
ابتسمت ونزلت راسها ..
محمد يوثق يدينهم أكثر : تجين نطلع ؟
كادي : وين ؟
محمد : أي مكان تختارينه ..
كادي : وجداني ؟
محمد : أكيد نأخذهم معنا ..
كادي : آممم خل نسألهم ..
وقفوا وقاموا لجدانهم ..
محمد وهو يجلس قبال جده : جدي خل نطلع تنعشى ..
جدهم : وين ؟
محمد يناظر كادي ويسألها : كادي وين نروح ؟
كادي جالسة جنب جدتها : ماعرف اماكن كثير اختار ..
محمد : أجل نطلع نتعشى ب مطعم ..
جدهم : مالي قدرة بالطلعه ي جدكم لكن اطلعوا استانسوا وكأننا معكم ..
كادي ماحبت تترك جدانها وحدهم بس سكتت لاجل مايضغطون عليها تتطلع ..
محمد : براحتكم ولو إنه كان ودي تطلعون معنا ..
جدتهم : استانوا وانتبه يامحمد على كادي ..
محمد ابتسم وناظرها : إن شاء الله ..
قامت كادي لاجل تحضر القهوة وجلس محمد شوي ولما شاف جدانه لاهين مع التلفزيون قام لها المطبخ لفت وهي تشوفه ..
محمد : عقب ماتنقهوى نطلع ..
كادي : آمم لا .. ماقدر اطلع واترك جداني وحدهم ..
محمد تقبل القرار ولاجادلها : اللي يريحك ..
دخل خالهم سلمان ناظرهم وسلم على محمد وجلس : كادي أبي غدا ..
سخنت له باقي الغدا وعطته بيبسي ..
جات تشيل القهوة شالها محمد عنها وهو يبتسم لها ..
خالها : كادي أبيك شوي ..
ناظره محمد : شبغيت فيها ؟!
سلمان : أبيها ..
محمد : آييه شتبيها فيه ..
سلمان يخزه : يقولون بأنها بنت أختي ..
محمد بسعه صدر : طيب لاتزعل .. كادي ماراح اتقهوى إلين تجين ..
ابتسمت له وطلع من المطبخ ..
جلست وهو تناظر خالها : هلا خالي ..
سلمان : شوفي لي صرفة أنا مقدر اتحمل أكثر من كذا .. ومحمد ماله شغل بعلاقتي معك ..
كادي : خالي تراه ولد أختك ثانيا زوجي ويحق يسأل ..
سلمان يأكل ببرود : لا مايحق له لانك حبيتي ..
كادي :معليش خالي أنت واحد مريض ..
وقفت واستوقفتها كلمته وعورتها بقلبها حيل ..
سلمان : أجل دامني مريض ماينشره علي ..
طلعت من المطبخ وهي تتسانى والخوف بدأ يتسرب بدواخلها أكثر من ناحيه خالها وجنونه ..
.
.
.
بيت سلطانة ..
طلعت من الشاور الطويل عقب الدوام وكانت مستعدة تنام عقب صلاة المغرب.. بس تفأجات من الشغالة بإن امها تحت .. نزلت وكلمت الشغالة تجيب لامها شي تشربه ..
باست آمها وجلست مقابلها : طلبت دامه بيت بنتي ..
ابتسمت سلطانة ..
آمها : طبعا متفأجاه من زيارتي لك الحين ..
ماعلقت سلطانه بأن تعبير واكتفت تناظرها تكمل حكيها ..
آمها : الليلة في عرس بنت وحده من صديقاتي وأبيك تجين معاي للعرس خاصة بإن فيه وحده تبي تشوفك عندها ولدها دكتور ماششاء الله وتوه راجع من آمريكا وتبي تخطب له ..
ضحكت بغرابة على حكي آمها ..
آمها تجاهلت ضحكتها : عاد أنا حجزت كوفيرآ وجبت لك فستان معاي ..
نزلت الشغالة العصير .. وآخذت آمها تشرب منه وهي ننتظر بنتها تقوم تجهز ..
آمها : ي الله قومي ..
سلطانة من غير آي مقدمات : موب رايحه ..
آمها وقفت شرب عصير ونزلت الكأس : الا راح تروحين ..
سلطانة : زواج انا شايلته من راسي , واسلوب الاستعراض آمام امه لاجل ترضى طال عمرها تزوجني ولدها آسلوب غبي وفيه قله كرامة كيف ترضينه على بنتك .. وآعراس بكبرها ماسبق ورحت ..
آمها وقفت وهي تهاوشها : آنتي وبعدين معاك .. ها .. الا راح تقومين الحين وشعرك راح آسوي له وصل لاجل يبان طويل أكثر .. وميك آب راح تحطين ..
سلطانة آستوقفتها كلمة( وصل شعر) : آوصل شعر ؟! يمه موب عارفه بإن حكم الشعر للوصل حرام وصاحبته تلعن ..
آمها تتجاهل : لالا ماعليك ..
سلطانة خرجت عن طورها ووقفت : لالا علي والف بس .. هذي سنه الرسول صلى الله عليك وسلم كيف ماعليك تدرين بإن من خرج عن سنة محمد كافر..!
روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه { لعن الواصلة والمستوصلة ، والنامصة والمتنمصة ، والواشرة والمستوشرة . } فهذه الخصال محرمة ; لأن النبي صلى الله عليه وسلم لعن فاعلها ولا يجوز لعن فاعل المباح . والواصلة : هي التي تصل شعرها بغيره ، أو شعر غيرها . والمستوصلة : الموصول شعرها بأمرها ، فهذا لا يجوز للخبر ، لما روت عائشة رضي الله عنها { ، أن امرأة أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : إن ابنتي عرس وقد تمزق شعرها ، أفأصله ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : لعنت الواصلة ، والمستوصلة . }
سكتت آمها وهي تشوف بإن سلطانة على حق ..
سلطانة : عيشي يمه اللي تبينه ببلاد الغرب وانسي بنتك بس لاتنسين دينك .. ترى الغرب لامن جاوا هنا أكثر من يستمسكون بدينهم وعاداتهم وتقاليدهم ..
آمها عصبت : اسمعيني ماجيت هنا لاجل تعطيني مواعض .. ي الله روحي اجهزي ..
سلطانة : موب طالعة ..
امها بعصبيه: أنتي وبعدين معااااااك ؟! ها .. ي الله اجهزي..
سلطانة جلست وهي تتعوذ من أبليس وساكته ..
آمها : قومي ..
سلطانة : يمه موب رايحه ..
آمها ب آشد عصبية : لاتقولييين يمه .. هالاسم لا تنطقينه .. دامك ماتطيعني ..
سلطانة تناظرها : أنا اشوف صالات الافراح من عقب سعود الله يرحمه مقابر كيف تبيني آروح لها ..
آمها تصرخ فيها : ويعني آخوك مات .. ترى لو مات مهوب أول من يموت ولا آخرهم .. خليه يريح ويستريح , وبعدين عندك آخوان غيره مهوب هو بس ..
تجمعت دموع بعيونها وهي تناظر آمها تتكلم عن سعود كذا ..
آمها : آيييه ماااات خلاص تحللت عظامه وأنتي بعدك حزينة عليه بلاش كذب ومرض وزيف ..
سلطانة ماتحملت أكثر وطلعت لغرفتها وهي تصك الباب وتجلس وراه وهي تبكي وتحط كفها على فمها لاجل تخفي صوت بكاها من عقب حكي آمها عن سعود..
.
.
.
شقه سطام ..
دخل لشقتهم وماسمع أي همس ولاحركة بالشقة مشى لغرفتهم فتحها وشافها نايمة ,تقدم وجلس على السرير ضاق من نفسه من شاف حمره أنفسها وآطراف شفايفها وشعرها الماسك بوجهها من الدموع ..
بعد شعرها عن وجهها وحست فيه غمضت عيونها وتالي فتحتها وجلست وهي تبعد عنه بزعل واضح ..
سطام يبلع ريقه وهو يسمي عليها بداخله ..
قامت عن السرير وهي يناظرها وهي تدخل تغسل .. جلس على البي بي إلين طلعت ..
ناظرها وقام لعندها بس انصدم بأنها تصده ..: جوري ..
الجوري تناظره: لو سمحت بعد ..
سطام بعناد أكبر يقرب لها : هاتبين أبعد أكثر ؟
الجوري تبعد عنه ..
سطام يحوطها ويقرب منها بجنون : والحين ؟
الجوري تساقطت دموعها وسكتت وهي كارهته وكارهه أكثر تصرفاته ..
سطام تأثر من دموعها وظلمه لها وتعذبيه : خلاص ي الجوري فكيتك ..
كانت مكانها وهي تبكي وتناظره : خلاص طلقني والله مقدر آعيش معاك أكثر من كذا تكففى طلقني (شقهت أكثر ) تكفى كأنك رجال وتعد نفسك من الرجال طلقني ..!
ناظرها وهو الا من يتحداه ويهينه ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة وحيده و أهلي كثيرين, ليلاس, أهلي, القسم العام للقصص و الروايات, بصدري, بصدري وجع كنت أحسبه نام يا صدري كاملة, نام, وحيده, وجع, قصه مكتملة, كثيرين
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:18 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية