لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-08-11, 11:48 PM   المشاركة رقم: 56
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




البارت التاسع والثلاثين

بيت آهل سطام ..
صرخت فيه آمه لاجل يسسكت : ي ويلي وين بتلقى مثلها ..
وهو يوقف ويأخذ آنفاسه ويناظرها :تكفيني آمجاد ..
قبال العماره ..
طلع وهو يركب سيارته ولاهو شايف له وجهه الا لـ ثامر دق عليه :تعال أنا آسفل العماره ..
نزل له ثامر بسرعة من صوته المتغير ..ركب السيارة وشافه حاط راسه على الدركسون ..
ثامر : ششفيك ؟
وراسه على الدركسون ويناظره : طلقت الجوري ..
صوته فيه لوعه إلم وحزن عليها طيب ليه طلقها ..!
ثامر انصدم : ليه ؟
سطام العبره محاصرته : مدري .. عصبت عليها وطلقتها ..
ثامر : يعني مب مجبر ..؟
سطام رجع ظهره على المرتبة : مجبر من آبليس ..آآآه ثامر طلقتها وضربتها
نزل من السيارة وفتح له الباب : آمش نطلع لـ فوق العيال كلهم خامدين وبعضهم للحين بشغلهم ..
نزله وصك السياره ..
ثامر وهم يدخلون الشقه : كم طلقتها طلقات ؟
سطام : وحده ..
رمى نفسه على الكنبه ..جلس جنبه : الحين تقدر ترجعها وحتى بغير ماتوافق..
عدل جلسته بسرعه : شلون بس ؟
ثامر : الا دامك طلقتها طلقه يحق لك ترجعها من غير رضاها ورضا وليها ..وحتى لو بغيت تشهد شاهد واحد أو شاهدين على الرجعه من غير ماتروح المحكمه
سطام فرح فرحه مابعدها :ججد
ثامر ابتسم له : آيييه جد الجد بعد ..
وقف : راح آشهدك وآشهد واحد ثاني من العيال ..
ثامر مبتسم : آوككي ..
جلس بضيق : تهقى بيأخذونها ..
ثامر : ليه ضربتها طيب ؟
سطام : نامت عند صديقتها بالمستشفى ..
ثامر رفع حاجب :وضربتها لاجل هالسبب ..!
سطام :البارح جت عندنا عمتي وطلعت لغرفتها لاجل آنام على آني بصحى بالليل وتنكلم مع بعض بخصوص علاقتنا صحيت الصبح ومالقيتها ..وصار اللي صار ..
كان متضايق وهو يتكلم شلون طلقها ..!
.
.
.
بريطانيا ..
فيلا عساف ..
من شالتها ونقلتها للغرفه غسلت كل وجهها ونحرها ..جابت لها الشغاله ملابس بدلت بلوزتها وعدلتها على السرير ..
دموعها بحر : رتيل حاسه فيني أنا سلطانه ..
بصوت ي الله ينسمع : آييه ..
مشت دموعها وجلستها وهي تعطيها عصير : لازم تشربين راح آآكد رحلتنا على الرياض ..
رتيل وهي تبكي : لاتشتكين عليه
سلطانه ناظرتها بقوة : لييييه ليكون حبيتي هالحقير
رتيل تبكي : لاآآآ .. مستحيل أححبه بس مستحيل يطلقني عقبها تكفين لاتشتكين عليها ..
سلطانه : خليه يأكل تراب هنا ..
رتيل : لابليز ..
سكتت سلطانه عن الموضوع : خلاص ماراح آسوي له شي .. ريتو راح نسافر ..
بكت : بنسافر ..
سلطانه : آيييه ..
دقت سلطانه وآآكدت الحجز ..:وين الجواز ؟
رتيل : معاه ..
وقفت : بروح آجيبه ..
رتيل بدموع: ماراح يعطيك
سلطانه : لو ماعطاني قسم بالله لاخليه يخيس بسجون لندن الكلب على هالضرب والاهانات ..
طلعت : وين جواز رتيل ؟
ناظرها مصعب بسرعه وعساف يدخن ومعطيها ظهره : بنت منتب بقدي ..
ب استهزاء : عارفة .. عطني جواز رتيل لاجل ماتتبهذل من جد ونشوف مين اللي موب قد الثاني ..
مصعب : سلطانه خلاص ادخلي ..
سلطانه : خمس دقايق والجواز هنا ..
دخلت لداخل وهي تلم صديقتها لصدرها : الدم اللي تستفرغينه دوم بنروح للرياض وبنشوف من آيش ..
ضمتها أكثر وباحت عيونها الدمع تعرف الاستفراغ يكون من سرطان وأشياء تروع ..
أخذت جوالها ودقت على أبوها لاجل يمهد لها موضوع سفرها مع رتيل..
شوي بدخول الشغاله ومع جواز رتيل ..أخذته سلطانه وناظرت الساعة قامت ساعدت رتيل تبدل ملابسها ولبستها حاجبها ..
سلطانه تسندها : تقدرين تمشين ؟
رتيل : آييه ..
شالت شنطتهم اليد ودخلت الجواز بشطنتها ..
طلعت وشافت جوال رتيل على طاولة أخذته .. ممدى طلعت من باب الفيلا والا وهو يشوفها وقف ..
سلطانه : آسمعني ي أنت الحين مسافرات للرياض فلا تفكر تسوي شي ولا أحد يدري عن وجودنا بالرياض لان رتيل من سواتك حالها مايسر ..
:مصصعب ..
مصعب ناظر ولد عمته وناظر سلطانه وكلن منهم يتطاير شرار ..
وقف بوجههم وهن طالعات ..
:تنحى عن وجهينا لاجل ماتفوح ريحتك عند آهلك ..
وقفته كلمتها وانهى نطقه وش تعني ؟!!
وقفت للحظات وهي تشوف تاكسي وصلتهم للفندق أخذو كل أغراضهم ونزلوها تحت ..دفعت الحساب وطلعوا ..
ركبت التاكسي وهي تقوله المطار ..حطت صديقتها على صدرها :باقي تتألمين ؟
رتيل : جسمي آحس راح يتكسر ..
: الله يكسر يده ..
تركتها تغفى شوي وهي تناظر الطريق ..
.
.
.
الرياض ..
بيت آهل سطام ..
اللي جاها في هالبيت يكفيها عمر ..
عمتها : ي الجوري لاجلي ولاجل عمك آجلسي ولدي وآعرفه ماله غناه عنك ..
وهي تمسح دموعها وتلبس شيلتها : عمتي خلاص جات من سطام والحمدلله.. سطام عذبني بما الكفاية ..
تتابعت شهقاتها وهي تحط الغطا وتأخذ شنطتها الصغيره وتطلع من البيت اللي عانت فيه شتى أنواع العذاب ..
عمها ضايقه فيه الدنيا : بوصلك أنا ي بوي .. والله أنه يعز علي طلعتك من هالبيت مكسوره ..
ركبت سيارة عمها وهي حاسه بالالم من كل شي حولها ..
صورتها ,كرامتها ,كلها انهانت بعيون الكل بسببه ..
وصلت لبيت أبوها ونزل معها عمها ..
كان الوقت توه ماجا للعصر استغرب آبوا لجوري جية بنته بهالوقت ومعها عمها ..!
:عساه خير ؟
أبو سطام وهو يجلس بالمجلس : لا والله ماجا للخير .. وهو أبغض الحلال..
بنفخه: تطلقت ؟!!
أبو سطام : آييه .. وجبت الجوري إلين تهدأ أوضاعهم وبحول الله يرجعون لـ بعضهم..
: وش سبب طلاقهم ؟
أبو سطام : لحظه غضب بينهم ..
امتعض من هالشي بشكل كبير : يبيها يرجعها بكره والا يفك سراحها ..
ناظره بقوة : محمد الجوري كفاية لعب فيها .. ماعادني بـ ساكت لك أكثر ..
أبوها : البنت مايبي لها تجلس معلقه ..
أبو سطام : الله يهديك ي محمد البنت خلها ترتاح وعقبها تنحل السالفة ..
أبو الجوري : إلين متى ؟
أبو سطام وقف : بكره بنحل السالفة بحول الله ..
أبو الجوري بتهديد : منب منتظر أكثر من يوم يومين بالكثير
أبو سطام يتقي شره : إن شاء الله ..
طلع من عنده وطلع للصاله شافها جالسه :تعالي ي الجوري ..
فكت عبايتها ..
آمها : تحملي أبوك تعرفين لسانه ..
بداخلها تمتم عارفه مايحتاج يمه ..وش ذبحني غير طعنات الاحباب ..!
طلعت ورى أبوها وأخذت شنطتها قطتها بغرفتها ودخلت لـ مكتب أبوها ي كثر كرهها للمكتب ذا لما زوجها أبو مصعب علمها بالخبر هنا ولما طلبها سطام قال هالخبر لها هنا ..
وهي واقفه وتناظر أبوها وهي ب الحيل مكسوره ..
أبوها : وش الغلط اللي تركك تتطلقين ؟
الجوري ماقدرت ترد ..تقوله نمت عندي صديقتي وهو زعل .. مليون بالميه راح يوقف مع سطام ويضربها ..
: هو مايبيني من زمان والحين استغنى ببنت خاله ..
بنبره : وشاللي خلاك تتطلقين ؟
غمضت عيونها وتالي ناظرت أبوها :صديقتي كانت منومه ونمت عندها وعماني كانوا يدرون ولانه نايم ماقدرت آصحيه وزعل ..
وقف : نمتي برى بيتك ..؟!
جاك الموت ي تارك الصلاه تبادرت هالجملة لـ ذهن الجوري من قومة أبوها حطت يدينها على وجهها تلقائيا ..شدها من أي يدها : كيف بناتنا ينامون برى بيوتنا ؟
نبرته تخوف جموع مابال بنت مالها لاحيل ولاقوة مثل الجوري ..
تحملت ضرب أبوها وكلامه اللي يسم البدن سم ..
وهو يدفها : آسمعيني هالمره ضرب ولا شديت فيه المره الجاي بذبحك .. انقلعي لـ غرفتك الله لايردك ..
شهقه وتتابع الامها من الكل صكت غرفتهاوهي تجلس ورى الباب وتبكي وتضم نفسها بنفسها : ي رررب ..ي رررب خذني طاهره لك ي ررررب
بكاها بكى مظلومه تعبت من ظلمهم كانت تدعي بصدق وهي تحس بثقل راسها من الصداع وإلم حلقها زاد من ضرب سطام وأبوها ..
دق باب غرفتها وكانت آمه صوتها ثقل من البكا وتغير : يمه الله يخليك بجلس وحدي..
ماسمعت صوت وتتابعت شهقاتها وإلمها منهم ..
.
.
.
العصر
بيت آهل لمار ..
لمار : لا راحت علي نومه ..
فهد : وبكرة موعدك ؟
لمار : آيييه ..فهد مساعد يعرف شي عن موعدي لانه مر الصباح ..
ابتسم : تبين الجد البارح رحمت وضعه وقلت له ..
: آها .. لانه آفطر مع آمي واستانست عليه لانه جلس معها إلين آذن الظهر وراح ..
ابتسم فهد : الرجال شاري ودك ي أخوك ..
لمار وهي تصارح أخوها القريب لـ قلبها ب الحيل : فهد محتاجه مساعد كثير بهالفتره بس تصرفاته تتركني آفكر آلف مره قبل الرجعه له ..
فهد : بقابله قريب بأذن الله تعالى وآشوف سالفته .. الا ماكلمتك فجر ؟
لمار : الا ..وتسألني قلت لـ عبدالعزيز ..
فهد وقف : تدرين بطلع له الحين واشوف رأيه بالسالفه ..
لمار : آوككي ..
نزل عزام ووجهه كله نوم : فهد أبي فلوس ؟
فهد : وين رايح ؟
عزام : العيال تو داقين يقولون بنطلع ..
فهد : طيب اطلع لغرفتي شوفا لبوك خذ منه ..
طلعت آمهم من المطبخ على حكيهم : لاتأخذ واجد ..
ضحك فهد على آمه وعزام ..
طلع لـ عبدالعزيز وعزام معه لاجل يأخذ فلوس ..
دق الباب ودخل .. عبدالعزيز يرش العطر ..
فهد : طالع ؟
عبدالعزيز : آييه بطلع مع العيال ..آجلس
جلس فهد :بغيتك بسالفه ..
وهو يحط الطاقيه على راسه :تفضل ..
سكت للحظات وهو بحيره شلون يقوله : آقول عبدالعزيز شرأيك بـ فجر ؟
ابتسم : من أي ناحيه ؟
فهد : كل شي ؟
عبدالعزيز وهو يلبس الشماغ ويعدل عليه العقال وهو مبتسم ومبطن الاجابة : شفتها البارح وبعون الله تصير حليلة لي ..
ضحك فهد : الله يوفقكم ..
عبدالعزيز ذكي ولماح جلس : فهد بالعلوم علوم ؟!
: بصراحة البنت البارح كلمت لمار وهي رافضه بسبب شكلك ..
عقد حواجبه وبثقه : ماجات عليها ..كثير من ربعي زعلوا بأني ماجيت وتزوجت من عندهم .. الله يوفقها من غيري وتختار على ذوقها ..
فهد : عبدالعزيز البنت تقول بأنك أجمل منها وهي رافضه لاجل هالسبب ..
ب استهزاء ورفض : خلاص مابيها دام تفكيرها سطحي للدرجة ذي ..
فهد ضاق من تصرف أخوه : عبدالعزيز ..
عبدالعزيز وهو يوقف ويحط البوك والجوال بجيبه ويركب القلم بجيبه العلوي : أجل بالله ذا تفكير .. من متى الرجال ينقال لهم كذا ..
أخذ المسبحه وهو يفر بخرزها وضحك : تدري بإن الربع عازميني لاجل الخطبه ..
والله حاله بنت عمك ذي ..!
فهد وقف :عبدالعزيز هي معجبتك ؟
عبدالعزيز : لو ماعجبتني كان قلت لـ مساعد وانتهينا ..
فهد : أجل توكل على الله وخذها وخل العناد ..
عبدالعزيز بنظره : مابقى الا عبدالعزيز يأخذ وحده ماتبيه ..!
فهد : ي رجال البنت تبيك والا ماكان وافقت عليك من البداية لكن أنت عارف طبع البنات ماتبي رجلها يكون أحسن عنها ..
عبدالعزيز تنرفز : وهي على بالها ولد عمها تفكيره يوصل فيه للدرجة ذي .. ذي من طباع الحريم ماتمد للرجال بصفه ..
فهد : تعوذ من أبليس ..
عبدالعزيز تنهد : اعوذ بالله منه ..فهد ماعاد آبيها وبكلم مساعد..
فهد : لاحول ولاقوة الا به .. ي خوك تركد وحتى راح تصير سالفة بأنك رفضتها عقب ماشفتها ..
عبدالعزيز وهو يرش العطر على شماغه نزله : العلم كله بيكون عندهم منيب مدخل نفسي في متاهات .. وتبي الجد ي أخوك من البارح تغير وجهها وحتى من ناظرتني وفهت البنت وطلعت بسرعة وراح لها مساعد وحسيت بالسالفة شي لكني غضيت البصر ..
فهد : حتى ي خوك أنت أكبر من هالشي والسبب تراه بصالحك ..
عبدالعزيز : فهد مابي زوجتي تكون بهالسطحية بالتفكير ..
فهد : فكر فيها بالمنطق ترى هالشي أكيد شافت له آثار سلبيه من صديقات أو قرأت عنه .. وماتبي تخوض بنفس التجربة وهي قرأت عنها من قبل..
دق جواله طلعه ورد وتالي دخله : الحين بطلع للربع وعقبها نكمل حكينا لكن بنت عمك طلعتها من مخي ..
فهد يطلع معه ويسولفون بصوت واطي : خلنا من كل شي أنت تبيها والا ؟
عبدالعزيز : الا ..
فهد ابتسم : وتحرم نفسك منها لاجل آبليس ؟!!
ضحك عبدالعزيز : ترفع الضغط ..يلا آشوفك ..
فهد : الله يحفظك تركد ..
آمه معاها القهوه : وين بتطلع بعد ؟
عبدالعزيز وهو مبتسم : لربعي
طلع وجلس فهد وهو يسولف مع آمه وخواته ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 10-08-11, 11:50 PM   المشاركة رقم: 57
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




بيت أبو سطام ..
سطام ساكت وحاس بخطاه وهو يسمع كلام آبوه وآمه ..
أبوه : ماتستاهل الجوري .. أنا الغلطان والا أنت كفو وتأخذها ..
مندق : برجعها ..
أبوه معصب: وغصب عنك ترجعها ..والله أنك ماتستاهلها لو أخوانك مهم متزوجين ماكان فكرت أزوجك آياها .. الجوري يبي رجل صاحي مهوب تعبان مثلك ..
يناظر أبوه وبتعصيب : وش تزوجها أخواني ..!
أبوه بعصبيه : لانك منت بكفو ..
سطام : أجل ليه زوجتني إياها ..؟
أبوه : حظها الاقشر ..
سكت ..
أبوه : ماحد من أخوانك تعبني كثرك ي سطام .. زوجتك الغالية لاجل تعزها وتعلي شانها وذليتها ..
وقف أبوه وهو زعلان منه بالحيل ..
أمه تناظر أبوه وهو يطلع وردت تناظر ولدها : الحين وش ناوي تسوي ..
: برجعها بكره الصبح ..
امه : وعلى بالك بهالسهوله ..
سطام : آيييه بهالسهولة لانها آول طلقه وبروح من فجر ربي للمحكمه ..يمه وين آمجاد ؟
امه : تلاقيها بشقتكم ..
وقف وطلع لـ غرفة الجوري صك الباب عليه : الجوري ليه تنامين برى ..!
تعرفيني ماصبر عنك ..لاني أحبك وأعشقك كرهت أني اصحى ولا أنتي حولي ..
رمى نفسه على السرير وهو يفكر هو من قبل سمح لها تطلع متى ماتبي وتروح لان على باله بيلهى مع أمجاد وينساها وينسى حسنها ..
لكن هيهات ي سطام ..!
.
.
.
لندن ..
شافت أبوها ومهد كل شي لهم .. ركبت درجة أولى وتركتها تتمدد وهي تغطي الستار ..عرفت من مسج لـ مصعب بأنه معها على نفس الطيارة ..
وش تجازي هالانسان فيه بسس ؟!!
لحظات مرت واقلعت الطائره للرياض .. لفت وهي تشوفه قبالها آبتسمت له ..
كان بس آبتسامها منها كفيله بأنها تتركه يطير فوق الغمام وهو يبادلها وناداها لاجل تجلس جنبه .. شافت رتيل نايمه قامت جلست بالمكان جنبه شافته فاضي ..
وهو مبتسم وفرحان وكل شي حلو فيه هاللحظه جلس يناظرها ..
ابتسمت له وهو يمسك كفوفها : خليها بحضني ودي بدفاك ..
وهي مبتسمه له : طيب يد وحده تكفي ..
فك الثانية وهو مبتسم : لو ظفرك يكفيني ..
طلعت معها : الله يخليك لي ..
ياااه وش سوت فيها هالكلمة بس ..أي مشاعر أي حب أي فرح أثارتها بـ أعماقه..
سلطانه : يكفي ..
وهو ميت عليها ومتلهف لكن من ذوقه تركها : براحتك ..
ابتسمت له وقامت ..وهو يناظر مكانها وكفه ابتسم وكيف نفسه بهاللحظات ..
حست براحه بسيطه لانها رسمت البسمه على شفاته عقب قسوتها معه وهي الا القسوة تكرهها كفايه اللي عانت منها تجي هي تقسى لا مهوب طبعها..
.
.
.
الرياض ..
شقة ريان * الجوهره ..
:ريااااان ..
دخل وهو يحك شعره : لاتقولين ساعدني ماعرف ..
ضحكت : مالي شغل رتب معاي الاغراض ..
شال الكيس وحطه فوق الطاولة وهو يفتح شاف الزبادي : آحطه بالثلاجة ؟
ناظرته : ليه حبيبي وين نحطه دائما ؟
ابتسم : مو عادي نحطه بالدرج ؟
ضحكت : شلون عشت ب آمريكا وحدك وحتى الزبادي ماتعرف مكانه عدل..
ضحك وكمل ترتيب الاغراض بالثلاجة .. خلصت من الافرف العلوية وهي تدور المكرونة والصلصات مالقتها ..
وهي تقلب بالاكياس الباقيه : ريان وين الاغراض الباقيه ؟
وهو يرتب بذمه بالثلاجة : نزلت كل شي من السيارة ..
مشت وهي تشوف شاللي يرتبه ..
حطت كفها على صدرها : يممما ..ريان حبيبي المكرونه مايحطونها هنا بالثلاجة ولا الصلصات كلها حتى الدريم ويب .. ي حيبي ..
رحمته من قلبها مايعرف شي ..قومته وهو يضحك : الجوهرة شوي وتصيحين على حالتي
ضحكت : بججد رحمتك .. روح آرتاح إلين يأذن للمغرب وعقبها تصلي وتنقهوى ..
ريان : طيب
دخل لاجل يرتاح ودقت على أخوها لاجل تتطمن عليه ..
: هلا رائد ..
: هلا والله .. شخبارك ؟
الجوهرة تطلع المكرونه والاغراض من الثلاجة : الحمدلله تمام .. أنت طمني عليك؟
رائد : تممام تونا اليوم الصبح اعتمرنا وبنمر المدينة وعقبها نرجع لـ جده ومنها للرياض..
الجوهره قلبها عليه : طيب لاتسرعون وانتبهوا لـ نفسكم ..
رائد مبتسم :إن شاء الله ..سلمي على ريان ..
الجوهره : يوصل .. بحفظ اللي عينه ماتنام ..
صكت من آخوها وكلمت ترتيب ..
دخلت للغرفه : ريان ماقلنا تصلي
وهو منعس : بس بغفي
الجوهره : لا حبيبي آجلس شوي الا دقايق ويأذن ..
:بصلي هنا ..
الجوهره : لا قلبي المسجد مهوب ببعيد عننا .. صل هناك مهوب زين تصلي بالبيت ولاعندك عذر قوي ..
: مرهق
الجوهره : كل شي بأجره بأذن الله تعالى ..
ريان : بس تكفين الحين بجد مالي حيل ..
الجوهره بضيق : ريان الله يرضى عليك الا الصلاه في المسجد ..


***

حكم صلاة الرجل في بيته بغير عذر
ما حكم صلاة الفريضة في المنـزل من شخص يدرك فضل صلاة الجماعة، ولكن يصلي في بيته كثيراً وقلَّ ما يذهب إلى المسجد؟

صلاة الرجل مع إخوانه في الله في الجماعة، في بيوت الله عز وجل وهي المساجد واجبة مع القدرة في حق من يسمع الأذان؛ لقول الله عز وجل: وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ[1] والمعنى صلوا مع المصلين.
ولقوله سبحانه: فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ * رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ[2]، ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((من سمع النداء فلم يأت فلم صلاة له إلا من عذر))[3] .
قيل لابن عباس رضي الله عنهما: ما هو العذر؟ قال: (خوف أو مرض)، وروى مسلم في صحيحه: (أن رجلاً أعمى قال يا رسول الله: ليس لي قائد يقودني إلى المسجد؟ فهل لي من رخصة أن أصلي في بيتي؟ فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ((هل تسمع النداء للصلاة؟ قال: نعم، قال: فأجب))[4]، وروى مسلم في صحيحه أيضاً عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه قال: (من سره أن يلقى الله غداً مسلماً فليحافظ على هؤلاء الصلوات حيث ينادى بهن، فإن الله شرع لنبيكم سنن الهدى، وإنهن من سنن الهدى، ولو أنكم صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم، ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق، ولقد كان الرجل يؤتى به يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف). والأحاديث في هذا المعنى كثيرة.

ووصيتي لكل مسلم أن يتقي الله وأن يحافظ على الصلاة في الجماعة، وأن يحذر التشبه بالمنافقين في التخلف عنها. وفقني الله وجميع المسلمين لما فيه رضاه والسلامة من أسباب غضبه إنه سميع قريب.
___________
[1] سورة البقرة، الآية 43.
[2] سورة النور، الآيتان 36، 37.
[3] أخرجه ابن ماجه في كتاب المساجد والجماعات، باب التغليظ في التخلف عن الجماعة برقم 793.
[4] أخرجه مسلم في كتاب المساجد ومواضع الصلاة، باب يجب إتيان المسجد على من سمع النداء برقم 653.
من فتاوى الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله تعالى وآسكنه وإيانا الفردوس الاعلى من الجنان .

***
حكم صلاة من صلى في بيته هل صلاته مقبولة أم باطلة؟
صلاة الرجل في بيته مقبولة أم لا مع العلم بأنه يصلي كل الأوقات فى جماعة ماعدا صلاة الفجر يقوم بصلاتها فى بيته أول الوقت.
الفتوى :
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فإن الصحيح من أقوال أهل العلم أن أداء الصلاة في الجماعة واجب، لكثرة الأحاديث الصريحة والصحيحة الدالة على ذلك.
وعليه، فمن صلى منفرداً مع وجود الجماعة، فقد عصى الله تعالى وأثم، والصلاة صحيحة على قول الجمهور. أما قبولها من عدمه فهو من الأمور الغيبية التي لا يطلع عليها إلا الله سبحانه.
وفي الأخير ننبه السائل إلى أهمية صلاة الفجر خاصة في الجماعة، فقد ورد الحث عليها، والترغيب فيها، ففي صحيح مسلم: "من صلى الصبح في جماعة فهو في ذمة الله، فانظر يابن آدم لا يطلبنك الله في ذمته بشيء".
وفي الصحيحين: "من صلى البردين دخل الجنة" فلا ينبغي للمسلم أن يفوت على نفسه هذا الخير الكثير والوعد الصادق.
والله أسأل أن يوفقنا جميعاً.
والله أعلم.
مركز الفتاوى .

***
ريان : بس هالمره ..
بأسى : وتترك آبليس يروح لاعاونه وهو فرحان بأنه قدر عليك ؟!
: بس تعبان
: ي حبيبي ي ريان ابليس يعطيك ويزين كل شي لاجل ماتروح تصلي بالمسجد وحتى يمكن مايتركك تصلي هنا ..
آذن المغرب ابتسمت له : يلا حبيبي قوم وضيء ..
قومته وهو مكسل بالحيل دخل وضئ للمغرب وطلع وهي تعطيه المنشفه نشف وجهه وهو ينزل الاكمام ..
طلع للمسجد وهي تناظره من الدريشة موب قلة ثقه لا ..بس لاجل تكون شاهده على آول طرق تصحيح حياته ..
ابتسمت ودعت بين الاذان والاقامه : ي رب ثبته على طريق الحق والصلاح ..
.
.
.
بيت آهل الجوري ..
آخر الليل ..
هم بقلبها ماشالته من قبل مثله ..تحرك كل إلم بجسمها مع حركتها من وضيعتها الغلط بالنومه ..جالسة ورى الباب ونومتها غلط ..
شافت الساعة آخر الليل ..ضاقت من آنفاسها وعاتبت نفسها بدموع ليه تأخرت عن الصلاه ..
وضت وصلت فروضها وصلت الوتر معها..جلست على سجادتها وهي تستغفر إلين سمعت الاذان للفجر رددت معاه الاذان ..

***
عن أبي سعيد الخدري رَضِي اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال :"إذا سمعتم النداء فقولوا كما يقول المؤذن" مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.‏
وبعض الذين عرفوا هذه السنة لا يعرفوا عنها الكثير من أحكامها وأريد في هذا البحث أن أبين هذه الأحكام :
أولا : الترديد وراء المؤذن في الأذان :
- حكمه :
أنه سنة مستحبة .
- ماذا يقول المتابع :
أن يقول مثل المؤذن تماما ماعدا عند حي على الصلاة وحي على الفلاح فيقول لا حول ولا قوة إلا بالله
للحديث عن عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه قال : قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "إذَا قالَ المُؤَذّنُ: اللَّهُ أكْبَرُ اللَّهُ أكْبَرُ، فَقالَ أحَدُكُمْ: اللَّهُ أكْبَرُ اللَّهُ أكْبَرُ،
ثُمَّ قالَ: أشْهَدُ أنْ لا إِلهَ إِلاَّ اللَّهُ، قَالَ: أشْهَدُ أنْ لا إِلهَ إِلاَّ اللَّهُ، ثُمَّ قالَ: أشْهَدُ أنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ، قالَ: أشْهَدُ أنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ؛ ثُمَّ قالَ: حَيَّ عَلى الصَّلاةِ،
قالَ: لا حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ باللّه؛ ثُمَّ قالَ: حَيَّ عَلى الفَلاح، قالَ: لا حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ باللَّهِ؛ ثُمَّ قَالَ: اللَّهُ أكْبَرُ اللَّهُ أكْبَرُ، قالَ: اللَّهُ أكْبَرُ اللَّهُ أكْبرُ؛
ثمَّ قالَ: لا إلهَ إِلاَّ اللَّهُ، قالَ: لا إلهَ إِلاَّ اللّه مِنْ قَلْبه دَخَلَ الجنَّة". رواه مسلم في صحيحه
***

طلعت من غرفتها وقفت بصدمة وهي تشوف شكلها بالمرايا حطت كفها فمها ودمعت من شكلها والبقع الباينه على وجهها ونحرها .. ماقدرت تصحيهم ورجعت لغرفتها وهي تصكها على وتبكي :يمممه آآآه ييمممه
بكت حالها شكلها لونها المتغير بسبب ضربهم وأهانتهم لها ..
فزت من شهقاتها ودق باب الغرفة بتصرف أقل مايقال عنه هجمي ..فتحت وهي تمش دموعها ..
أبوها يناظرها ب احتقار دنقت من نظرته البشعه ..
:وراك صاحيه ؟
بصوت مبحوح : لـ صلاة الفجر
:تصلين وتنزلين تزيين لي الفطور ..
: إن شاء الله ..
مشى من عندها ولبست جلالها لاجل تصلي وتنزل تسوي له الفطور بجد مهيب حيل أي ضرب من صبح ربي ..ولا آهانه اللي جاها البارح يكفيها عمر ..
.
.
.
الفندق ..
مصعب عطاها الكرت : بمركم العصر الحين بروح آنام ..
سلطانة :شكراً ..
ابتسم لها وهو يلمس خدها : صلي الفجر وناموا بـ آمان الله ..
سلطانه :بجد ميته نوم ..
وهو مبتسم : واضح عليك الارهاق ..
سلطانه مبتسمه : طالع منها بالارهاق ..
ضحك لها .. خافت عليها من نظرته باين عليه مهوب بخير واضح بأنه مرهق بجنون :مين راح يوديك ؟
مصعب : بشوف أي تاكسي
سلطانه : لانام هنا دام فيه غرفه ثانية ..
لمح بنبرتها خوف عليه
وهي تمسك كفوفه وتدخله للغرفه : نام هنا ..
ناظر السرير وابتسم : شكله بالحيل مغري
ابتسمت : من الارهاق .. تبي آجيب شنطتك ؟
: آيييه فديتك ..
دخلت سحبت الشنطه وجابتها له ..:يلا نوم العوافي ..
باس راسها وهو يقربها له ..حمرت منه ومن قربه ولاقدرت تصده مثل كل مره ..
ابتسم وهو يبعد : روحي نامي
طلعت ولاهمس ولاحرف ..ضحك من قلبه :أحححححببببها ..
عكسها دخلت للغرفه وصكت وهي تتحسس وجهها وهو آحمر :شاااللي صار لي بس
حست فيها وناظرتها رتيل وهي مبتسمه : شسوى ؟
رمت نفسها على السرير جنب صديقتها وهي محمره : باسني وجابني لحضنه وكأني شي آلي تحركت له مثل مايبي
رتيل وهي تمسح على شعرها : لاتتدمين عطيه كل اللي يبيه .. اللي مثل مصعب حرام تردين له طلب
ضحكت : حسيت بأنوثتي معاه .. (بهمس )يأسر بحركاته وتصرفاته ي رتيل ..
رتيل برغم تعبها وإلمها المميت الا إن هالخبر رفع من نفسيتها كثير وخاصة بأن سلطانه تهمها كثير سعادتها ..
ضحكت سلطانه وغطت وجهها : لاتناظريني كذا
ضحكت رتيل : خلاص ناااامي ماراح آناظرك ..
كل وحده حطت راسها واللي بداخلها فرحه عجزت عن تصوريها واللي تداري همومها والامها ..
.
.
.
الساعة 7 الصباح
بيت آهل لمار ..
عزام يتحلطم وهو نازل مع فهد : حتى النوم بالاسبوع من قلق الجامعة ماتهنيت فيه..
فهد يضحك : حقك علينا طال عمرك .. بس اليوم بنأخذك ..
آمهم تضحك : الله يصلحك ي فهد كان خليته ينام إلين الفجر مانام ..
فهد يبوس كف آمه : صبحك الله بالخير .. هههههههههههه خليه ينام بدري
عزام وهو يبوس آمه وينسدح بحضنها : يممه ولدك الصغير خليهم يرحموني..
عبدالعزيز نزل وشافه منسدح على رجول آمهم ..باس كفوف وراس آمه :صباح الخير ..ولد قم عن رجل آمي ..
ضحكت آمهم وهي تلمس شعر ولدها بحنان : خلوه ينام إلين تفطرون ..
نادات الشغاله لاجل تجيب باقي الفطور لـ عيالها : عزام ضناي تبي تقوم تفطر مع أخوانك ..
وهو بحضن آمه ومغمض عيونه : لا ..
عبدالعزيز وهو يجلس لاجل يفطر : فهد ذا بيروح بالكدش كذا
ضحك فهد وهو يجلس : خله براحته .. وبعدين أي طاقيه وشماغ بيتجي مع كدشه
ضحكت آمهم : صادق .. الله يصلحه ..
نزلت لمار وأسيل سلموا على آمهم وجلسوا ..
آمها :انزلوا افطروا ..
لمار : عندي يمه تحليل ..
أسيل : مابي .. بفطر من برى ..
فهد : راح تطلعين مع لمار ؟
أسيل فرحانه : آيييه بشوف شلون لمار مع البيبي
سكت فهد مايقدر يقول عن مساعد لاجل مايحس عزام وقتها لو تصير مذبحه مهوب طالع ولايبي المشاكل ..
عبدالعزيز : عزام قم عن آمي خلها العزيرة تجلس بجنبي ودي بها ..
عزام وهو يقوم وانسدح على لمار ..
فهد :الله يصلحك مالقيت هالعصلا ولا حامل وتنسدح على رجلها ..
مارد عليهم وضحكت لمار وكفها على جنب أخوها وتناظر وتسمع حكي آمها وأخوانها ..
عبدالعزيز يسكب لامه قهوه ويعطيها من التمر ويطلع اللي بداخله : خذي ي الغاليه..
آمه : آنا آفداك ي المعرس ..
ابتسم لعيون آمه والا هو ضايق من هالسالفة وفهد واقف له ورافض فك الخطوبة..
أسيل تذكرت :صححح عزوز تدري فجر راح تجي معنا ..
رفع راسه من فطوره وابتسم : من اللي راح يوصلكم ؟
أسيل : السواق (وهي مبتسمه) شرأيك تجي؟
ضحك :فكره مهيب ببطاله ..
ضحك فهد من قلبه ورحم مساعد ماله لوى يشوف لمار ابداً بهاليوم..وقف وهو باقي يضحك :أكرمكم الله..
عبدالعزيز ضحك من ضحكه : وراك ؟
وهو يضحك ويمشي لاجل يغسل: آفططر ووصلهم بس ..
ضحك عبدالعزيز وكمل يفطر ويسولف مع آمه ..
رجع فهد وهو يقوم عزام : عزام مشينا ..
قام لـ فهد : برجع بدري بنام ..
فهد : يصير خير ..تعالي لمور شوي ..
قامت لاخوها وهي تطلع معه للحوش ..
وهو مبتسم : مساعد وش بيصير عليه ؟
لمار : مممم مابي آروح معاه ..
فهد : آدق عليه لايجي ..
لمار : ي ليت فهد لان موب مود مساعد من هالصبح
خربط شعرها : إن شاء الله ..طميني لما تطلعين من الدكتورة ..
لمار مبتسمه: من عنوني .. فهد كلمت مساعد ؟
:قريب بكلمه وبشوفه ..لاتشيلن هم دام فهد وأخوانه لك ظهر وسند
بحب وفخر وثقه : مابيوم شلت هم دامكم معاي الله لايحرمني منكم ..
عزام طلع وهو يناظر فهد : فهد ياخي خلني ارجع آنام ..
ضحك فهد وتطمن دامه راح يكلم مساعد بأنه مايمر : خلاص روح نام..
فتح عيونه المكسله زود : تمزح
ضحك : رح نام قبل ماغير الراي
وهو يرجع لداخل بسرعة ويطلع لغرفته .. طلع عبدالعزيز وكان بيصك فيه : وراه هالمهبول ؟
فهد يضحك : بيروح ينام ..
عبدالعزيز ضحك : ركد هالولد ي حي ي قيوم .. آقول لمار تعالوا لـ سيارتي بوصلكم أنا ..
فهد شاف لمار تدخل لـ داخل وناظر أخوه : وش نيتك ؟
عبدالعزيز مبتسم : بنت عمك منيب عبدالعزيز إن ماخليتها تشيل هالتفكير المتخلف من مخها ..
ضحك فهد : لاتروع البنت بس ..
ضحك عبدالعزيز ومشى لـ سيارته وطلع فهد لـ سيارته ..
شاف خواته يركبون ابتسم وهو يسولف مع لمار ..
أسيل : عزوز ..
عبدالعزيز يناظرها من المرايه : عيونه
: عنوني أنت مر بيت عمنا ..
وهو مبتسم : آوككي ..
لمار : عرفت ي أسيل فجر بأن عزوز راح يوصلنا ..
أسيل بضحكه شريره : لا .. خليها تتفاجئ ..
ضحك عبدالعزيز ..وهو يوقف قبال بيت عمه ..
دقت أسيل وقالت راح تطلع ..
عبدالعزيز : غريبه طالعات كلكن ؟
أسيل: نبي نشوف وضع لمور ..
ابتسم وجلس يحوس بجواله ..إلين حس بفتحه الباب ..سلمت وركبت جنب أسيل..
حرك من بيت عمه وهو ساكت ..
فجر بهمس : ذا فهد ليه ماقلتي ؟
أسيل ابتسمت : ذا عزوز ..
بصدمه وهمس: كذابه ..
آسيل ضحكت : والله ..
حمر وجهها وانحرجت بالحيل بهمس أكثر : ليه ماقلتي لي ؟
أسيل : عادي خطيبك ..
سكتت فجر وهي منحرجه .. شوي وهم واصلين للمستشفى فز قلبها وهي تشوف عبدالعزيز حاط يده على مرتبة لمار ويناظر لـ ورى لاجل يدخل سيارته بأحد المواقف ..
: نزلنا ..
نزل من سيارته شافهم نزلوا ضغط بزر الريموت ومشوا لداخل.. طلب ملف أخته وطلعوا للاتنظار ..مسك كفها وفزت وهو يهمس لها : وراه ترفضين بس ..
فكت كفها منه وبحده : ماعتقد بيننا شي رسمي لاجل تمسكني كذا ..
آعجبته الحده بصوتها وعصبيتها : عادي قريب بيصير ..
ماحب يكثر معها بالحكي وحب حدتها معه .. هذي اللي يأمن على بيته وعياله معها..
جات أسيل ومعاها ماي وجلست جنب اختها وفجر ..عكس لمار اللي كانت شايفه وضع أخوها وفجر ومبتسمه ..
نادتهم الدكتورة ودخلوا البنات مع لمار وهو يلعب بالايفون .. وكل شوي يخسر ويرجع يعيد انقهر هاللعبه لعبته ماعرف بإن اللي داخل مع خواته شاغله فكره..
ربع ساعه وهن طالعات وقف وهو يمشي جنب لمار ويسألها عن وضع اليبيبي ..ركبوا السيارة :أسيل وين تبين تفطرين ؟
أسيل : لاعزوز آبي فربتشينو من ستار بكس ..
عبدالعزيز : ي بابا آفطري بفطور صاحي
أسيل : مابي عزوز ..
: الله يصلحك ي خوك ..
لحظات ووقف قبال ستار بكس وسأل لمار وفجر رفضت ..
مجرد مانزل ..
فجر :أف ف ف احححراج
ضحكت أسيل : خققه آخوي صح
فجر : فاضضيه ..حرام كان قلتوا لي
لمار : عااادي فجور ..
فجر باحراج : لا والله موب عادي .. سلامات اطلع معاكم ..
أسيل : مالت عليك بس .. المهم شفتي الفلم اللي قلت لك عنه ..
فجر : لا ..
أسيل :ومتحمسة وبشوفه وبشوفه مالت
فجر : مافييه وقت ابداً .. بس بشوفه عقب مارجع للبيت ..
أسيل : بشوف رأيك فيه يجنن ححيل كله آكشن ..
تفاجأت لما انفتح الباب من عندها ..عطاها عبدالعزيز دنق أكثر وأسيل مستانسه على وضعهم ..عطى أسيل الفربتشينو ودونات وجاب لـ فجر مثله موكا كراش ودونات وبعد لمار ..فتح المرتبة بالوسط وكل ريحة عطره اخترقتها وخدرتها منه وهو مندق ومدخل راسه ونص جسمه للسيارة من غير جنب كتفه اللي جا على عبايتها وتكئ على جسمها ..
: حطوا هنا ..
وخر وصك الباب وهو يركب جنب أخته .. ماقدرت تأكل وطول وقتها تحاول تستوعب اللي صار ..
وقف قبال بيت عمه ولف : آفا فجر ليه مااكلتي ؟!
نزل من سيارته على فتحتها للباب أخذ الموكا والدونات وهو يصك الباب ويهمس لها وهو يعطيها : أنا أبغاك وشاريك .. وملكتنا قريبه جداً لاتفكرين ب أشياء مالها داعي..
ماردت عليه وهي ذايبه من حكيه وطريقته بالحكي وأسلوبه الجميل ..مشت عنه وهو يناظرها إلين دخلت لبيتهم ..
ابتسم وركب سيارته وحرك لبيتهم لاجل يوصل خواته وتالي يروح للشركه ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 10-08-11, 11:51 PM   المشاركة رقم: 58
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




طالعين يفطرون وعقبها كلم ربعه وأخذ واحد منهم ملتزم لاجل محد يقدر يتكلم معه بموضوع الرجعه ..
آشهد شاهدين ورجعها له
ثامر : كل هالفرحة وتقول ماتحبها ؟!
سطام يضحك : بروح آخذها وبننام في فندق وبعوضها .. البارحة من دونها ماحبيتها ..
ثامر : حجزت بفندق ؟
سطام : آيييه ..
ثامر : تركد ثاني مره واترك الطلاق ..
ضحك أكثر : ثامر الشيخ داخل ماقصر ..
ضحك ثامر وركب سيارته : قطني للشقه وراي دوام ومتأخر
ناظر سطام الساعة 12 الظهر : بمرها .. آقول ثامر آجيب لها هديه
ثامر يناظر الصك : آكييييد جيب لها ..تدري خل نمر وعقبها قطني للشقه ..
حرك سطام وهم يسولفون إلين وصولوا لـ سوق نزلوا ودخلوا ..
سطام : آجيب لها ذهب آو إلماس ؟
ثامر : كيف الميزانية ؟
ابتسم : لاتحاتي حلووه ..
ضحك ودخلوا لمحل ..
ثامر : خذ لها هالاساورة ودبلة ..
كان بيرد بس جواله يدق شاف رقم آمجاد آغلق جواله وناظر ذوق ثامر ب آعجاب : ي ولد وش هالذوق الفخم ..
ثامر مبتسم : آنا ثامر ي بعدي ..
ضحك سطام وأخذها لها ..
حاسب وطلعوا حطها بجيبه ..
شوي ووصل ثامر للشقه وعقبها راح لبيت عمه ..استجمع آنفاسه وهو ينزل ..فجعه عمه ابتسم لما شافه وسلم عليه ..
أبو الجوري يدخله للمجلس :حياك الله
سطام يضبط الغترة :الله يسلمك ..كيف حالك ؟
أبو الجوري :بخير الله يسلمك ..
سطام كان منحرج وجا يتكلم بس تفأجا من حكي عمه : أنا أدري آنها غلطت وهي تنام برى البيت لكن جاها ماتستحق مني ..
ضاق بشكل مايكفيها ضرب منه ..!
تكلم وهو يناظر عمه : توني راجع من المحكمه ورجعتها ..
عمه : وكيف رجعتها بهالسرعة
سطام بنبره : ربي عالم بحبي لها ..
ابتسم عمه براحه : بقوم آقولها تجهز إلين تتغدا معنا وعقبها تروحون ..
سطام بسرعة: لالا ياعم ناوي آطلع مع الجوري تنغدا برى خلها تعجل تكفى ..
وقف عمه وهو مبتسم ..
من ربكته ماقدر يجلس ووقف وهو يناظر شوي علها تجي ..
الجوري تناظر أبوها وعيونها تتساقط دموع : رجعني سططام ..!
أبوها مستانس : آيييه آخلصي واجهزي
الجوري : مابييه لييه يرجعني ..؟
أبوها وهو يشوفها تبكي وتشاهق وبحده : الجوري البسي عباتك بسرعة..
بدموع وشبه صرخه: موب رايحه ..
صرخ أبوها وعلا صوته إلين وصل لـ سطام بالمجلس اللي استغرب الصوت والحده والبكا ..
وهي تبكي وقفها قبال الباب :البسي وانقلعي ..
آمها : خلاص ي الجوري فكينا من أبوك وقلقه .. الله يهديك ي بنتي ..
وهذا هو شاريك توه آمس مطلقك واليوم مرجعك ..
رجع أبوها من المجلس : امشششي الرجال برى ..
حطت غطاها على وجهها وشنطتها بكفها طلعت وهي ذليله ومكسوره من بيت عزوتها ..!
يااااه ي صعب الشعور وقسوته وإلمها ..
مؤلم جداً إن تلجأ لهم ويخونوا الثقه ..
شافها وابتسم من أعماق أعماقه فتح لها الباب ركبت ..كرهته بشكل لايعقل وهو يركب جنبها كتمت شهقاتها وبكاها ونحيبها المقهور ..نفضت كفها المتلون بالبقع البنفسجية من ضربهم لها ..سكت وهو يوقف قبال الفندق وصوته متردد : الجوري انزلي ..
هو رفضها بيقدم أو يأخر شي ؟
بيغير شي من واقعها ؟!
بيرجع كرامتها اللي راحت منهم ؟!
نزلت وصعدت معه للجناح فتح الباب ودخل وراها .. دخلت للغرفه وصكت الباب وراها ..فكت غطاها على دخوله للغرفه ..
: اطلع واتركني ..
جلس جنبها : وأتركك وأنا اللي ماهنا لي نوم .......
صرخه صدرت عقب شوفه لوجهها وكفوفها وبصوت متألم : لييه لييه كل كذا ؟!
الا الجوري ماتقدر تكف دموعها ابداً وهي تناظره : منك لله أنت وأبوي الله حسيبكم..
تعلثم : جـ ,, آقصد ,,, (ماعرف يصيغ عباره)
وهي تناظره ب احتقار : ماقدرت تناظرني من البقع ها ..!
أجل لو تشوف شاللي بداخلي وكم تشوه بسببكم شاللي راح يصير لك (علا صوتها ببكا )
سطام وهو متأزم : جوري ..
جاتها القوه ودفته عنها بقوة : وخخخخر ..
جلست على الارض وهي تبكي وتبعده عنها .. حاول يجيبها لصدره يضمها يحتويها لكنها قابلت كل قربه منها برفض تام وهي تصرخ وتشد شعرها لاجل يطلع ويتركها..
وهو متأزم : خخلالالاص جوري تكفين خلالاص والله بطلع
صك في الدولاب وعقبها في الباب ولاحس وهو يصكه وراه ..جلس بالصالة وهو يرجف : ي الله ..
نزع الطاقيه ورماها بالارض لان الغتره والعقال طاحوا وهو مع الجوري..
جلس على حال أكثر من ساعه ماعاد سمع بكاها ولاشهقاتها الا بين وبين..دخل ولاقها نايمه على الارض مجرد ماحركها تألمت رفعها بخفه وحطها على السرير ..جلس على السرير وعيونه تناظرها بإلم ..من لمس البقع تألمت .. ضاق من نفسه وقام طلع من الغرفه ماتحمل بعدها رجع لها وهو ينسدح قبالها ولاقدر يلمها لاجل ماتتألم وتصحى ..
.
.
.
الفندق الآخر
سلطانه ساعدت رتيل لاجل تدخل تأخذ شاور .. وحضرت لها الملابس : شاور الهنا..
صكت الحمام ومشت لـ مصعب شافته منسدح جلس لما شافها :صليت الظهر ؟
مصعب : آيييه وتوني جاي من المسجد .. سوس كلمتي سواقك ؟
سلطانه مبتسمه : آييه جا ؟
: آيييه .. آرحمه هالشايب بجيب لك سواق ويكون معاه بس نتركه يرتاح
وهي مبتسمه : لاتحاول لو قلت له كذا زعل ..لاني كل فترة آكلمه ويعصب علي
ضحك مصعب وهو يسألها : شيعني لك هالشايب ..
وهي تناظر كفوفها : بحنانه حنان جدي وبخوفه علي خوف المحب وبوقاره وقار الشياب الدينين .. يكفيني بس شعور آمان وراحه لما آسولف معاه .. ويكفيني بعد بأنه مثلي تماماً ..
يناظرها : اسألك سؤال غبي
رفعت راسها وابتسمت : اسأل
:تكشفين عليه ؟
ماجاوبت عليه للحظات : آييه آفتش عليه .. يمكن تقول غلط بس هو يعني لي شي كبير وشايب ويعتبرني بنته وأوقات لما نكون نسولف وتلقائيا آقوله جدي ..
ابتسم ولاعلق ..
وهي تناظره : ممم عسى نمت زين ..
وهو هايم فيها : يكفيني إنك قريبه مني ..
ابتسمت له ..
: طيب شاللي تبينه منه ؟
سلطانه : لاجل رتيل راح تروح للمستشفى ..
:فيها شي ؟
بضيق وهي تقوم : الكلى تألمها بشكل .. وحتى يبي علاج مكثف لاجل فقر الدم ..
وهو يقولها : عساف هنا بالرياض ويسأل عنها ..
: خله يبعد عنها أحسن له ..حالة رتيل ماساءت الا عقب ماتزوجها ..
رمت تهديدها وطلعت من غرفة مصعب ..
دق على عساف وهو يتنهد بضيق قاله ضاق عساف من تعبها : شوف مايهم خلاص خلها معها بس تروح للمستشفى حقي هناك أطباء على مستوى عالي جداً لها الله جبتهم من بلادهم لعلاجها ..
مصعب : بكلمها شوي وبنطلع للمستشفى..
عساف : طمني أول بأول
مصعب: بأذن الله ..
نادى سلطانه وقال لها فكرت واقتنعت وهي تبي أطباء كويسين لـ رتيل : آوكككي..
دخلت لـ رتيل ولبست وهي ورتيل ..
رتيل : لا مابي مستشفى عساف..
سلطانه : بكون معاك طول الوقت وهناك أطباء مميزين ..
طلعوا من الفندق للمستشفى مع سواق سلطانه ..وسلطانة مبتسمه على الحوار بين مصعب وسواقها .. أعجبته طريقه مصعب يزنن وهو يحكي مع الشيبان ولاتنسى تصرفه وقال بأنه راح يسوق عن العم سعد لاجل يرتاح من السياقة بـ زحمه الرياض ..
من دخلت ودخل مصعب ناظر الشايب : عم آرتاح هنا ..
جلس العم سعد وهو يناظر هالمستشفى الفخم وشوي لقى نفسه يستغفر مثل كل أوقاته يعشق الانس بقربه من الله عز وجل ..
سلطانه : طلب لها حجز جناح
الموظف: آيييه والحين تقدرون تجون معاي وكل الاطباء حسب الجدول لهم راح يجونها..
سلطانه : آوككي شكراً ..
مشت ولفت لاجل تناظر العم سعد ومصعب جالسين طلعت مع رتيل ودقت على مصعب بأنها راح تجلس مع رتيل وأغراضها ويا رتيل يوديها لبيتها ..
لحظات ودخل طاقم طبي مسكت كفها وهي تتكلم مع الدكاتره ..
سلطانه : الحين فحوصات ؟
المترجم يناظر الدكتور وترجم حكيه : يقول يفضل الان ..
تكلمت معهم وتالي نزلوا للاشاعات والفحوصات الثانية ..
.
.
.
عقب عدة آيام ..
بيت آهل سطام ..
غرفتها ..
تناظر البقع خفت كثير ارتاحت خاصة بإن وراها مدرسه ..ابتسمت اخيراً بدرس وبلهى بعمري ..
دخل سطام وهو يناظرها : الجوري كم يوم مر وأنتي حتى تناظريني كأني ولاشي عندك ؟!
خلاص السالفه آنتهت ورجعتك لو ماأبيك مارجعتك من ثاني يوم ..
وهي تحط كريم لاجل البقع :انتهت بالنسبة لك لكن أنا كل شي تسويه فيني قاعد يتراكم بقلبي ويشيل بأسبابك صرت آشيل ويمكن آحقد بعد ..
حزنت على نفسها وهي تقول هالحكي ..
سطام : الجوري ..
وخرته عنها : سطام أنا عقيمه تذكر هالكلمه قبال آمك وآمجاد وسهى ؟!
(بحده ممزوجه بجرح خالد) جاي هاللحظات عندي لييه وأنا مابجيب لامك الحفيد..
دفته عنها : آففف منك تقرفني خلاص سطام روح لها هي راح تبادلك مثلما تضحك لها راح تضحك لك تدلعها راح تدلعك لكن أنا لا .. أنا موب آنثى ..!
صدت ذا كلامه لها ..تكرره له لاجل يفهم ويعرف شكثر هو قاسي وجارح ..
: آسف ..
الجوري تصد عنه ب قرف : الله يخليك ماعاد تمشي ولاعدت آسامح ..
تذكرت وهي تسحب الهدية من الدرج : خذ الهديه ..
يناظرها : هديتك ..
: وأنا ماستقبل هدايا ..وبالذات منك أنت ..
رجعت تكمل تحط مكياج لاجل يخفي هالعيوب لان البندري راح تمرهم ..
بقهر : تكشخين لييه وأنتي كارهتني ؟
ماناظرته : مهوب شغلك ..
فتحت الدولاب وهي تطلع لها بلوزه هاي نك لاجل ماتبان الاثار وطويله الاكمام مع تنوره سكيني آسود ..لبست الفالت وتناسته ..رشت العطر وجات لاجل تنزل رصد لها على الباب : مدري على بالك اللي قبالك حجر لاجل مايحس بهالشي الفخم قباله ..
طرت لها فكرة منها مايسوي لها مشاكل ومنها تشوفهم آمجاد وترد له لو جزء بسيط من حركاتها معها ..لحظات وكرهت هالتفكير رد لها صوت بداخلها اتركي هالطيبه ماجابت لك الا الذل ..
: سطام ممكن ننزل
حاولت تجامله قد ماتقدر غصه عذابها لها بحلقها باقيه ..
مسك كفها ولاسحبتها منه خل تحرق قلبها شوي مثل مايسوون فيها دوم وهو حاسبه معها بس تجلس تحت ..
بإلم : خصري لاتشد عليه ..
خفف قبضته عن خصرها : كذا زين ..
: ماله داعي تمسك بخصري اصلاً ..
وقفها وهم راح ينزلون وحطوها كلها : والحين شرأيك بس ؟!
فكت يدينه : عيب ترى ..
وهو ينزل معها : عيب ليه أنا وشو مثلاً ؟ تراي زوجك ..
بحسره : من ندامة الحظ ..
شافتها عمتهم والبندري استغربت الجوري بأنها جات ..
سلمت عليها وضمتها وعقبها سلمت على سطام وكانت بالحيل عاتبه عليه : لولا غلاتك وقربك لنفسي كان ماسلمت عليك ..
وهو يمسك الجوري ويجلسها جنبه : آفا لييه ؟
عمته: هذي سواه تطلق الجوري ..
بضيق : كانت غلطه وعصبيه والحمدلله شوفيها جنبي ..
شد كفها :ولانيب مفرط فيها من ثاني ..
عمته : لو كررت هالشي من ثاني أنا بوقف بوجهك ..
ضحك : حسستيني بأن الجوري بنت أخوك وأنا الغريب ..
عمته: غلاتك وغلاها غير ..الا كيفك ي الجوري طميني عنك ؟
الجوري : الحمدلله .. شخبارك وكيف البنات غريبه ماشوفهم ؟
البندري : الحمدلله .. نزلوا للسوق الترم الثاني قرب وهن يبون يشترون أغراض..
الجوري: يسعدهم ربي ..
البندري : وكيف متحمسة للمدرسه ؟
ابتسمت : بالححيل ..
يناظرها : أي شغل ؟
الجوري ناظرته : قدمت وانقبلت بالتدريس ..
عدل جلسته ويناظرها زبن : وأنا ؟
:شفيك ؟
سطام : وشو اللي شفيني ؟!!
مفروض تقولين لي وتعطيني خبر بأنك راح تدرسين ..
عمته : عندك اعتراض على شغلها ؟
سطام : أكييد مابيها تشتغل ..
الجوري : كيفك المهم أنا ..
عمتهم : غريبه مفروض قرار زي كذاً تتأخذونه سوى ..!
كان كلامها فيه نبرة تعجب ..
الجوري : ممم مايهم رضى أو بكيفه ..
سطام عصب: ححلوه رضى أو بكيفيه
الجوري :نزل صوتك .. وبعدين أنت بليلة زواجك من آمجاد قلت سوي اللي تبينه اطلعي متى ماتبين وحتى مع مصعب عادي والحين جاي ترفض .. جيت متأخر ..
تعلثم : حتى ولو ..
الجوري : خلاص سطام شغل وبشتغل ماتبيني طلقني ..
عمتهم : سطام الجوري الله يهديكم ..
الجوري باعتذار : معليش عمتي ..
عمتهم : ماتمشي حبايبي الحياة كذا ..تفاهموا في الامور بـ رويه أكبر من كذا ..
جات آم سطام وشافتها الجوري قامت أخذت القهوة منها وجات آمجاد وسهى ..على جلسة الجوري جنبه وهو يعاند بالجوري ظل ماسك آصبعها وهو يحرج الجوري بتصرفاته ويجرح امجاد بقربه من الجوري ..
.
.
.
المستشفى ..
تبكي وهي تبعد يد الدكتور : تألممم حرام عليك
الدكتور يناظر سلطانه ويكلمها : هالابر لازم لها لاجل الالتهاب بالكلى ..
سلطانة متأزمه: طيب هنا بالرجل وخاصة بالساق تألم ..
الدكتور: مافيه غير هالاماكن وراح نبدل بين فترة وفترة بين الرجلين ..
رتيل تبكي : قلتت مابي ..
طلع الدكتور وشاف عساف : المدام رافضه تماماً العلاج ..ندري يألم لكن لازم تتحمل لاجل مايجيها فشل كلوي وقتها راح تتعب جداً ..
عساف : بدخل لها ..
دق الباب وطلعت سلطانة ..
وهو يدنق ويمسح على شعرها : رتيل العلاج يعني صحه لك تحملي شوي..
:اطلع برى أبي سلطانننه ..
:لاحول ولاقوة الا بالله .. رتيل خلينا من سلطانة وخليك بصحتك ..
رجع يمسح على شعرها : لازم تتعالجين لازم إلين متى راح تظلين حبيسه السرير الأبيض ..
غمضت عيونها من التعب : مابببي ..
رفع راسه ونادى الدكتور : عطوها منوم أي شي المهم تأخذ العلاج ..
الدكتور : لا صعب كذا هي لازم تتحمل ..
عساف: يعني ضرر عليها ..
الدكتور : أكييد ..من بكره نبدأ بس لازم تكون متهيأه نفسياً ..عن اذنك ..
طلع الدكتور ..وطلع معاه عساف دخلت سلطانة وهي تتطمن عليها إلين نقولها لغرفتها الخاصة ..
مسحت دموعها وهدأت نسبياً : مشتاقه لـ مشاري أبي آشوفه
سلطانه: دقي عليه
رتيل بعتب : ماصار يسأل عني من تزوجت ..كأنه ماصدق..
سلطانه: أكييد مشغول لما تسمعين المبرارت خذي القرار ..
عطتها الجوال : دقي عليه ..
دقت عليه .. كان العتب كبير لـ مشاري : خلاص قول ماصدقتم آتزوج وتخلصون من همي ..
مشاري فز من مجلسه : رتيل شفييك ؟
رتيل تبكي : اابداً أختك بالمستشفى حول الاسبوع وأنت ماتدري عنها ولا أبوي ولاناصر ..حتى عبدالرحمن .. حححرام اللي يصير .....
نزلت الجوال وهي تبكي بحضن سلطانة ..
صالة كبار الشخصيات كان مريح ظهره ومشتاق لامه وخواته بالحيل ولايقدر يروح ورتيل تعبانة بهالشكل وأكيد راح يسألونه وينها ؟!
وصله مسج من بنت أخته عقد حواجبه وهو يقرأ (جدتي زعلانه منك حيل)
دق جواله وقطع المسج ابتسم من شاف الرقم : هلا مشاري ..
مشاري وهو بسيارته ولاسلم وسأل عن أحواله وصوته كل ضيق وتذمر : وين رتيل؟
عساف عدل جلسته : مشار ي شفيك ؟
مشاري : أختي بأي مستشفى ي عساف ؟
عساف لمح نبرة زعل قوية بصوت مشاري : أختك بالمستشفى التابع لي ..
مشاري : الحين جاي ..
عساف : طيب آشوفك آجل ..
صك منه وحس بالسالفة شي تنهد وبباله الله يستر ليكون عرف شي .. وهو اللي يحاول يغطي وكسرته سلطانه واجبرته على سفر رتيل للرياض بكلمة وحده منها بس وهي (لاتفوح ريحتك عند أهلك) ..
أفكار تطارده وتحصاره من تفكيره بنبرة مشاري ..
الغرفه ..
عدلت لها الغطا : آفداك رتول خليك أقوى .. لازم تأخذين الابر ..
وهي تناظرها ودموعها تنزل من جوانب عيونها :تألم ..سوس يدخلها من جهه وتطلع من الجهه الثانية ماقدر اتحمل كذا ..
كفت دموعها وهي تحمسها : لازم لاجل سوس صديقتك .. ريتو كنت اتعالج بصدمات كهربائية صحيح كانت مؤلمة جداً بس تحملت وصبرت والحمدلله وسويت عملية قسطرة للقلب والحمدلله صحيح بلحظاتها تألم بس الحين شوفيني قبالك ..وبعدين ترى أبيك توقفين بعرسي ..
وهي تمسك كف صديقتها : بحضر عرسك وبوقف فيه وبرقص بعد وبكشخ مستحيل آفوته مستحيل ..
ابتسمت لها : طيب حافظي على العلاج ..
رتيل : شوفي صرت أحسن أخذ كل العلاجات والبقع راحت بس الكلى مالي قدره بأخذ الابر بس بحاول ..آممم سوس سعود مايدري أنك هنا ؟
:لا ..
رتيل : ماراح تروحين له ؟ ماشتقتي له ؟
بحنين كبير :مشتاقته وبس ..أبي بس آشوفه آكحل عيوني بشوفته وشوفة عياله..
حنيت له واللي خلقني ..
سكتت وقامت لاجل ماتبكي ..
سمعت رتيل صوت برى دمعت من حبها لصاحب الصوت :مشاري صح ؟
سلطانه لفت لها : تتوقعين جا ؟
شوي ودق الباب ..
سلطانة : طيب شوفي بما إن مشاري جا بروح آسلم على سعود وعياله .. وبرجع لك..
رتيل : آوككي .. ممم جيبيهم
ابتسمت لها : من عيوني عاد رانية تبي الفكه منهم ..
ابتسمت لها ولبست عبايتها ونقابها وباستها وطلعت ..
على خروجها دخل مشاري وكسر خاطره كثير منظر أخته والمغذي بكفها ووجهها ذابل من تعبها وبكاها الواضح ..
تتابعت دموعها من شافته : حببيييي أنت جيت
دنق مشاري وضمها لصدره : آيييه ي حبيبه حبيبك ..عيون أخوك ي رتيل ..
وهو ضامها حرارتها قطعت قلبه لمعت عيونه على اخته وحالها ..
بعد عنها شوي وهو يمسك وجهها ويكف دموعها : لييه هالحال بس ؟
وهي تبكي : خلهم يفكون المغذي بقوم معاك ..
ناداهم مشاري لاجل يفكونها ولاجادلها ..
قامت مع أخوها وهو مسندها على جنبه إلين جلسوا على الصوفا ..
رتيل :كيفك ؟
مشاري : ماعليك مني .. أنتي ي رتيل وش هالحال الردي ؟
شافت الغرفة فاضية وقالت بكل صراحة : قلت لكم من قبل مابيه ..
سودت الدنيا بعيونه : إلين هاللحظه ؟
: إلين الموت ..
: لييه طيب هو يحبك وكل شي واضح عليه ..
: ماحبه ي مشاري كارهته .. أبوي ماراح يطلع من هالذنب بتزوجيه لي بهالانسان..
: لييه هو طيب وحببوب بالحيل ومستعد يعطيك عمره ..
بكرهه فضيع : مشاري لاتجمله بعيووني لان مايساوي ولا شي ....
سكتت على فتحة الباب ..
ابتسم عساف لـ مشاري وجلس قبالهم ..
مشاري تأزم لحالهم ..وهو يناظر أخته : من متى انتي هنا ؟
: من حول الاسبوع ..
ناظر عساف : ليه ي عساف ماتدق وتعلمني تراها أختي ..
عساف : معليش يامشاري بس صدقني ي الله هالايام أدري بنفسي ضغط مهوب صاحي ي خوك ..
مشاري : على الاقل بمسج ..
عساف : صدقني ي مشاري ضغط ..
رتيل :مشاري طلعني من هنا معاك ..
عساف باعتراض : لالا ..بكره راح نبدأ بالعلاج للكلى..
مشاري يناظرها بخوف : كلى لييه علالاج ؟ مهوب التهاب بس ..
عساف : تعبانة هالبنت وتدمر نفسها بنفسها رافضه العلاج بالابر وحتى الحبوب لعلاج فقر الدم رافضه ..
كان يتكلم بتذمر واضح من تصرفاتها وتدميرها لنفسها ..
مشاري ناظرها وبحزن : لييه حبيبتي ؟
ولا كأنها سمعت شي : مشاري أبي اطلع من هنا ..
مشاري شافها نفسيتها : عساف خلها تطلع من هنا تغير جو عن هالكأبه
رتيل : بروح معاك للبيت
وهو يمسح على شعرها ويناظر عساف : بأخذها عقب آذنك ..
عساف : طيب ترجع لاجل تأخذ الابر ..
مشاري بعده يمسح على شعرها ومبتسم : هي شاطره اصلاً ..
ضحك : لاتقولين كبرت بعدك طفلة أخوك ..
وقفها معه وهو يمشي لاجل ياخذ العبايه والشنطه لاجل يأخذها ..
دقت على سلطانه لاجل تقولها قالت لها وصكت ..وعساف بكل هالاحوال جالس ماتحرك من مكانه ويناظرها والحرقه بقلبه واضحه من خلال عيونه ..
.
.
.
سيارة سلطانة ..
: عم مر الفندق لاهنت ..
لحظات مر الفندق أخذت كل أغراضهم وهي تعطي الموظفين الشنط لاجل ينزلوها..
دقت على مصعب وعطته خبر ..
ماتركها تطلع لاجل بيمرها ..انتظرت بسيارتها ..ابتسمت وهي تشوفه يفتح الباب سلم عليها وسألها عن أحوالها قالت له بأنها أخذت كل أغراضها ..
ابتسم لها : آوككي راح آكنسل ..
عطاها كروت زواجهم : شوفيها واختاري اللي يعجبك .. ترى بكل ظرف كروت مثلاً لصديقاتك كروت غير عن الباقين
ابتسمت من ورى نقابها : بشوفها وبرد لك خبر..
:بكره بمر أخذهم الصبح
: آوكي ..
وهو مبتسم لها : انتبهي لك ..بحفظ الله ..
صك الباب وحرك سواقها على بيتها .. وهي تحط الكروت بالشنطه ..
دخلت للحي حنت لبيتها ولو إن عيشتها فيه كلها أحزان والالم وذكريات تهد الحيل..
دخلت لـ حوش البيت وقفت السيارة ونزلت ..فتح سواقها الشنطه لاجل ينزل الشنط..
سلطانه : لالا عمي .. روح صلي العشاء بالمسجد لاجل مايفوتك ..
ابتسم وأخذ معكازه ومشى ..سحبت وحده من الشنط وهي تشوف الشغاله ابتسمت وسلمت عليها ..
( العم سعد وشغالتها يعنون لها الكثير تعاملهم معاملة راقيه جداً مستمده هالشي من هدي الرسول صلى الله عليه وسلم )
***
يقول أنس خادم النبي صلى الله عليه وسلم: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحسن خُلقاً فأرسلني يوماً لحاجة، فقلت: لا والله لا أذهب، وفي نفسي أن أذهب لما أمرني به نبي الله صلى الله عليه وسلم.
فخرجت حتى أمرّ على صبيان وهم يلعبون في السوق، فإذا رسول الله قد قبض بقفاي من ورائي.
قال: فنظرت إليه وهو يضحك، فقال: يا أُنيس أذهبت حيث أمرتك؟ قال قلت: نعم، أنا أذهب يا رسول الله).
ومن رفقه صلى الله عليه وسلم ما ذكره عبد الله بن جعفر بن أبي طالب حيث قال: ثم مسح على رأسي ثلاثاً
رواه أحمد في مسنده
***
ساعدتها ودخلت الشنطه الثانية ..
سألت الشغاله : ممم وين سعود وعياله ؟
:طلعوا ..
سلطانه وهي تفك عبايتها : آوها ..
سحبت الشنطه والشغاله الثانية وطلعت لغرفتها ..
دخلت حضرت لها ملابس لاجل تأخذ شاور ..
.
.
.
بيت آهل مساعد
ملكة فجر *عبدالعزيز
كانت عائلية لاجل طلب عبدالعزيز ..
وهو يلبسها الدبلة ويهمس لها : آفدا هالوجه وجماله ..
حمر وجهها أكثر ..
ابتسم وهو يوثق كفها :لاترجفين ..
ساعدها لاجل تدخل الدبلة بأصبعه ناظر آمه وعمته : مابغينا هههههههههه
امه تقدمت وهي تضمه وتضحك : لاتحرج بنيتي .. الف مبروك ي عزوه آمك
دنق وضم آمه من قلبه : فديتك يمه الله يبارك بعمرك ..
عقبها سلم على عمته وفضلوا يتركونهم ..
وهو يجلس ويثني رجل تحته : مبروك ..
بهمس : الله يبارك فيك ..
بخاطره هالسؤال :فجر للحين رافضتي ؟
شخصيتها قوية وفيها حده خفيفه وصريحه ولاتهاب المواقف اتضح هالشي من خلال رفعتها لعيونها فيه : مارفضتك ي ولد عمي لاجل عيب فيك لانك بعيد عن العيب بحول الله وقوته .. رفضتك ببداية الامر لاجل اللي وصلك مني عن طريق لمار..
آعجاب واضح من نظرته لها :طيب للحين رافضتني ؟
تناظره ولاهابت نظرته : ماكان الحين صرت حليلتك ..
يبي ينرفزها : حتى لو رفضتي أخوانك ماراح يردوني ..
:مهيب فجر اللي تنجبر ..
: كفو ..
ماردت عليه ..
وهو مبتسم : فجر ولد عمك شاري ودك حتى لو صرتي زوجته يبي كل منك برضاك.. مافيه شي يجي بالاجبار ..
تناظره بغير وعيها ..
وهو مبتسم : أنا سعيد جداً بأننا سوى هالحين والله يقدرني وأسعدك وأكون لك الزوج وأغنيك عن جميع البشر .. والعشم فيك أكبر ..
ابتسمت له ..
دق الباب ودخلوا خواته وبناتهم كلهم .. وقف وهو يسلم عليهم ويحتويهم وفرحتهم بأخوهم كبيره جداً ..
.
.
.
فيلاً عساف ..
شوي وينفجر فيهم : طيب وش دخلكم مطلقه أو أرمله أو بكر أنتم وش لكم بالسالفة ..






عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » .

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 10-08-11, 11:52 PM   المشاركة رقم: 59
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



البارت الاربعون
فيلا عساف ..
دلال معصبه من أخوها : الا لنا شغل ونص .. أخونا الوحيد يتزوج مطلقه..!
وهو يناظرها : بالله ؟!
دلال بعصبيه : حتى من آحساسك بالغلط والفشله ماعطيتنا خبر بأنها مطلقه .. وفرحانين فيها بجد فشله ..
تعجب بعصبيه : وش فشله شوفي دلال الا رتيل فاهمه ..
انقهرت : آيييه دافع عنها وخل آختك .. احمدالله امي للحين ماتدري وأنا طلبت من سارة ترسل لك بإن امي تبيك لاجل تجي ..
شاهه :دلال خلاص الله يهديك ..
دلال بقهر ودموع : وش اللي خلاص أخونا الوحيد يتزوج مطلقه ولابغير علمنا ..
عساف وهو يوقف : ماهتميت لاحد ولاهمني احد ..وين آمي بس ؟
دلال :الحمدلله أنها ببيت خالي لاجل ماسمعت اللي سمعناه ..
وهو يناظرها بتهديد : خليك بحالك ي دلال منيب ناقصك ترى ..لاتحديني آزعلك ..
دلال : ماهميتني .. الحين آمي شلون راح يوصل لها هالخبر اللي يفشل
عساف عصب من آخته : زوجتي تفشل ؟!
دلال بعصبيه : الا أنت بكبرك على هالزيجه تفشل .. حسبي الله على العدو تارك البنات كلهم ومأخذ مطلقه ..!

.
.
.
بيت آهل رتيل..
آمها تعدل لها المخده بخوف وضيق عليها ..
رتيل :وين أبوي ؟
آمها : شوي وبيجي .. ي ماما ليه ماتدقين وتقولين بإنك بالرياض؟
بعتب : وأنتم ليه ماتدقون وتتطمون على بنتكم ؟
آمها :ندق ونزعجك ..
بتعجب ونبرة بكا : لا اتركوني ولاتسألون عني .. يممه والله بنتكم ليه تتركوني كذا ..؟
آمها ضاقت من شكواها : ي بعد عين آمك مين قال تركناكك .. تراك غاليه عندنا بالحيل لكن على بالنا بأنك مرتاحه حتى تراك غلطانه وراه ماتدقين وتقولين يمه تعالوا لي ..
جات بترد دخل أبوها رفعت راسها وناظرته وعيونها تسأله عن تصرفه وبعته لها ..!
سلم عليها بجمود وبحه : كيف العشره مليون ؟
وخر آبوها بسرعه وناظرها بصدمه ورجع ناظر آمها بصدمه ..
: عشره مليون وأرض وفيلا ومشاريع وأشياء كثيره .. الله يبه فلوس وسخ دنيا تترك تضيع بنتك وتخرب حياتها لييه عاد ..؟
تهدج صوتها بإلم وبكت حالها : ماراح آسامحك ..
: اتركينا وحدنا ..
طلعت آمها ماحبت هالموقف لان لو عرفت رتيل بأن آمها تدري بالسالفه ماراح تعديها بالساهل ..
وهي تشد المخده وتشد على أسنانها أكثر : يبببه أنا اتعذب وانضرب وانهان وكله بـ آسبابك عطيتني لـ شخص آحقر منه مافيه ابببداً..
:يضضربك ؟
شرقت بدموعها : لا بس كل أنواع الاهانه آشوفها معه .. طلقني يبه منه مابيه كارهته .. خلاص ماعاد آتحمل واللي خلق هالروح ..
سحب جواله وهو معصب خير يضرب رتيل صحيح عطاه إياها لكن مايضربها ولايهينيها ولايذلها ..
وقف : عسساف تعال لي بالفيلا ..... آيييه به علوم كثيره ..
صك الجوال : معلييه ي عساف ..
: وش راح تسوي معاه يبه ؟
لفت لبنته : ي أبوي لو زوجتك آياه يغيت لك الحياه الكريمه لكن أنه يهينك ماعشت إن رضيتها ..
: من طلقتني من طارق ماشفت حياه كريمه .. عمري ماراح آسامحك يبه عمري ..
سكتت لان العبرات حاصرتها من ثاني ..لحظات وهي ساكته :يبه ..
وهو يجلس على طرف السرير : عيون أبوك ..
رقت عيونها بالدمع :لو كنت عيونك مابعتني برخص ......
سكتت عن العتاب لابوها وهي تتكلم : شاللي راح تعمله معاه ؟
أبوها : راح آتفاهم معه ..
رتيل : تطلقني منه مثلماً ورطتني فيه ..
:شلون آطلقك منه وهو يبيك وبيني وبينه عهود كثيره كلها آرتبطت بزواجكم ..
تعجب آنرسم على وجهها ..حتى عقب معرفته لحالتها النفسية السيئه ماراح يطلقها منه ..!
: بابا بليز آطلع برى ..
جا يحكي قاطعته : بليز آطلع ..
فتحت عيونها مع تسكيره الباب وهي تتنهد بضيق ..آيقنت تماماً عقب حكي أبوها بأنها ماراح تتطلق من عساف ..زفرت آنفاسها وقامت من سريرها بتعب وقفت وسندت يدينها على حافة التسريحة ..وقفت شوي لاخل تخف دوختها ..صرخت من إلمها وبكت وهي تتهاوى على الارض من الالم الاخر بكلاها ..
.
.
.
المجلس ..
عساف يناظر عمه وبعصبيه بصوته الهادي : بنتك يعلم الله إني عزيتها وأحترمتها لكن رتيل مافيها ذره احترام لي ..!
أبوها : حتى ولو ماتوصل بإنك تهينها وتضربها وتذلها ..
عساف بنبره : لو عمتي جسد معاك وقلبها مع رجال غيرك وش ردة فعلك ..؟
عصب عمه: وش هالحكي ..!
عساف : هذي بنتك جسد معي وقلبها مع طليقها ..وش رأيك آسكت لها أججل ..!
سكت ..
عساف : أنا أبيها وعارف بإن مالها على قلبها سلطه لكن تسمح لي ووقتها راح تتعود علي ونتسى طريقه فراقهم .. والله ياعم لو غير رتيل ماصبرت لها وعليها ..
عمه : لو تبيها وتحبها ماضربتها وآهنتها ..!
عساف بحده : لو ماسويت كذا منيب رجال ..!
لو إني رخمه وآشوف مرتي وقلبها لغيري ..!
عمه : لكن ماعاد تبغاك ..
عساف بحده مجنونه : آطلقها ..!
تبطي تفكر بالطلاق .. وأنت ي عم عارف باللي صار لاجلها واللي باستمرار هالزواج راح يتم لك ولي ..
وقف وهو يثني غترته : بمرها لما تهدى ويهدى مزاجي لكن بكرة تروح للمستشفى لاجل يبدأ علاج الابر ..
عمه يرجع بالحكي : عساف الا بنتي .. ترى لا فلوس ولا صفقات تتركني آضيعها .. صحيح أنك سند بالسوق لكن رتيل إن خسرتها مهيب متعوضه.. والا المال الحمدلله ربي مغنيني من فضله وأنت شايف الحال اللهم لك الحمد ..
ماعلق واكتفى بنظره عميقه بعمه وعقبها طلع ..
.
.
.
غرفة رتيل ..
رفعها أخوها وهو يحطها على السرير ..دخلت آمهم وهو متضايق ويعاتب بقوة : قلت لتس راح تطلعين للمستشفى ..
آمهم : مشاري شفيكم ؟
مشاري بضيق وهو يوقف : وين العبايه ؟
شافها سحبها ..
رتيل :لا منب رايحه ..
وهو يجلس ويمسك كفها : قلت لك لا فاهمه ..
ديم وهي تلمس جبهتها الحاره : لازم تروحين ..لازم ..
سندتها وسندها مشاري غصب عنها ..
شاف مشاري آمه وهي تركب وتسند رتيل ..دق على عساف وهو يقوله..
ماكان فيها حيل تحكي وتعاتب أخوها لانه كلم عساف ..شغل أخوها ماهر المعيلقي وآرتخت كل أطرافها من سمعت ترتيله للايات ..
.
.
.
بيت أهل سطام ..
غرفه الجوري ..
: جور ترى الليلة حركتك قبال عمتي بالشغل مالها داعي الكل يدري عن شغلك الا زوجك ..
وهي ترفع الغطا لاجل تنام : سطام أنت ليلة زواجك قلتها سوي اللي تبينه صح والا ؟!
: آيييه قلتها بس كانت بلحظات مدري شجاني وقتها ..
ضحكت : كنت مستعجل ماتبي تتأخر عن القاعه والعروس وقلت هالشي وطلعت ..
غطت نفسها وطفت الابجوره بجنبها ..
سطام جالس على طرف السرير : ترى بدري ليه تنامين ..
بضيق : السهر للي مثلي عذاب وهموم وتناهيد وراه آسهر بطول ليالي الشتا وحزنها ..تصبح على خير ..
وهو يقوم ويجلس مقابلها : أنا بسهر معاك ..
: ماروى جلسه لنا الا الهموم .. سطام الله يخليك آعتقني لوجه الله لفترة معينه بجد محتاجه آبعد عنك لعلي آتارح شوي..
بهدوء : طيب بس إلين متى ؟
بغرابه من موقفه جلست : مدري بس آبعد عني هالفترة لاتحتك فيني ابداً سواء هنا أو قبال أهلك ..بليز سطام
: للدرجة ذي كارهتني ..
:أكره تصرفاتك وكرهك لي وتقمصك شخصية المحب وأنت تكرهني وتبيني لاجل رغبات ..
بصدمة شلون عرفت جزء من مشاعره اللي يكنها لها خاصة ببداية زواجهم وللحين ساكته عنه ..!
: آتركني لاجل خاطر آغلى من سكن قلبك ..
وكفه على خدها : وليه ماتكونين أنتي ؟
ب ابتسامه باهته : ماظن ..خلنا نبعد عن بعض من هاللحظه ..
لحظات وهو يناظرها وعقبها قام عن سريرها لف لها : يعني ماتبين تشوفيني مره ؟!
:ي ليت ..
ضايقته هالكلمه منها ..ونسى كلماته الجارحه لها وتصرفاته ..!
صك الباب وراه ورجعت لسريرها تسربت دمعه من طرف عينها ومسحتها : مابه آحد لاجل تذليني ي دموعي ..!
.
.
.

المستشفى ..
عساف واقف على راسها ويناظرها نايمه : مشكلتها رافضة تتعالج والا الكلى للحين آلتهاب بس فقر الدم شف شلون لونها قلب ..
عمته بضيق :بتروح مننا ..
لف لعمته: لا إن شاء الله .. بس همتكم معاي ..
مسح على شعرها : عنيده واتعبتني معاها ..المشكلة لو تدري بأن التعب والمرض راح يتطور ماكان تعاند بهالشكل ..
عمته: من يومها عنيده ولاتسمع الا شور نفسها ..
عساف يناظرها بتأمل : عارفها ..خلاص تقدرون تروحون أنا بجلس معها..
عمته: لابجلس معها نفسيتها زفت ويبي لها مرعاه ..
مشاري: أفضل اترك الوالدة تجلس معها ..هي محتاجتها بهالفترة ..
عساف : تكفين ي عمه آقنعيها ..طالبك طلبه أبيها تتعالج ..
عمته: بحاول ي ولدي لكن بنتي واعرفها الله يهديها ..
ظل يناظرها لفتره وباس راسها وطلع مع مشاري ..
.
.
.
اليوم الثاني ..
بيت سلطانه ..
صحت من نومها وأخذت شاور طويل لاجل تصحصح ..دقت على رتيل لاجل تتطمن عليها ولاردت .. استغربت جيرت هالشي بأنها نايمه للحين..فتحت باب غرفتها مع دقه أخوها للباب ..
: تو مانورت الرياض ..
ببرود تام : بوجود أهلها ..
ضمها أخوها بشوق ماله مثيل بس ردة فعلها حطمته تماماً حس بأنه يضم جثه هامده بعد عنها : اشتقت شوفتك وجلستك ..
: احتفظ بالشعور منيب بحاجته ..
وش أقسى من برودها وتجاهلها له وتحسسيه بكبر الخطأ ..
: سوس ..
بتجريح : على آساس بيننا ميانه لاجل تناديني بهالاسم ..سعود رجاء لي بهالبيت آيام معدوده اعتبرني موب موجوده ..
: ترى صلة الرحم معلقه بعرش الرحمن ..
بسخريه من أخوها : جد والله .. لابرفوا جاي تعلمني .. والثمان سنين ماعرفت هالحديث ..!
سكتت عن الحكي وهي تشوف دانيه وتسلم عليها وشالت ولد أخوها :ياحبيبي ..
باسته : أشتقت لك ..بوسني ..
باسها وهو يضحك ضحكت له ..
دانيه : الحمدلله على السلامه ..
سلطانه : الله يسلمك ..شخبارك ؟
دانيه : ابداً تمام .. كيف السفره ؟
سلطانه: كانت حلوه ..
جلست وولد أخوها بحضنها وهي تلاعبه وتسولف مع دانيه ومتجاهله أخوها تماماً ..وقف سعود وهو كاره الموقف ..
دانيه ناظرته : وين ؟
: بطلع للمستشفى ..
دانيه : تمزح تطلع وأنت مانمت من رجعنا آمس .. حتى وجهك غادي من الارهاق ..
: مافيني نوم ..
طلع لغرفتهم ..
سلطانه ناظرته إلين اختفى : مانام ليه ؟
دانيه : مدري كلميه ياسلطانه .. ماينام والمشكله يطلع للمستشفى مواصل أغلب الاوقات .. قبل كم يوم جا وآثر المغذي بيده من قلة الاكل والاهمال طاح بالمستشفى ..
ضاق صدرها : لييه عاد كل ذا ..!
دانيه : مدري عنه .. شوفيه تعبت معه حتى عمتي كلمته وكل شي يصير خير إلين متى مدري ..!
شافته ينزل حتى واضح وزنه نزل ..
:عن آذنكم ..
دانيه بزعل : مدري شاللي راح يصير لك اليوم بعد ..وبعدين اليوم جمعه ..
وهو يعدل شماغه ويفتح الباب : ماتدرين عن المكتوب ..
صك الباب وطلع ..
وقفت دانيه وطلعت وراه وهي مقهوره منه .. سندت ظهرها وهي تسولف لولد لاخوها لاجل ماتفكر بأي شي شين وتهل العبره من عيونها..
شالت سلطان وابتسمت وهي تشوف سلطانه سميتها تنزل من الدرج ودايخه نام ضحكت وباستها : تعالي نطلع لغرفتي نجيب الهدايا ..
.
.
.
شقة الجوهره ..
تعبت وهي تصحيه : خلاص قوم قوم ..
آنقلب على ظهره من ثاني عصبت منه : ريااااااااااااااان ..
قام وهو يتتأفف : آف آف يالجوهره ورى ماتتركيني آنام ..
الجوهره : قوم آشوف وراك صلاه جمعه بكر لها ..
ناظر الساعه : تونا عشر ونص
الجوهره : قوم إلين تفطر وتتسبح ..
تحرك بملل وقام من السرير وهو يأخذ علبه السجاير سبحتها منه : أترك هالسم الهاري حسبي الله على اخترعه ..
بنوم : الجوهره عطيني بس حبه بروق فيها مزاجي ..
الجوهره : مزاجك عدله بصلاة الضحى الله يجزاك خير مهوب بذي ..!
: جوهره بس وحده ..
كان قايل كلمته بضيق وبدايه عصبيه بما أنه تو صاحي ..
: ي أنا ي السجاير ..؟
بلا مبالاه : السجاير ..
سحبها منها وطلع من الغرفه ..
هوت من كلمته وقوتها عليها وعلى قلبها واللي تنازلت عن أشياء كثيره لاجله ولاجل حياتهم واستمرارها ..والحين هو باعها لاجل سجياره ..!
.
.
.
المستشفى ..
شدت على كف عساف وهي تبكي من قلبها آمها مادخلت معها لاجل الاشاعات والعلاج خطير عليها ..الا هو رفض ودخل معها..
ببكا قطع قلبه : تأأأأأأأألم ..عسسساف خلهم يخففون من هالابر ..
.
.
.





عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » .

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 10-08-11, 11:54 PM   المشاركة رقم: 60
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




البارت الواحد والاربعون ..
المستشفى ..
:طلع الابره ..
الدكتور : لازم تكمل المده والا نزعها ضرر عليها ..
دنق لها : أصبري بس ربع ساعه..
غطت وجهها بيدينها وهي تبكي إلمها ..
الدكتور :ياابني ضروري بأول الجلسات تكون كذا لانها ببدايه العلاج ولكن الاسبوع القادم والذي يليه راح تتعود ..
جلس جنبهاوهو يحط يده تحت راسها ويهديها:بس حبيبتي شوي وبيخف الالم بس توك بالعلاج ..
ماسمعت له وهي تشرق بدموعها ..طلع الدكتور والممرضه لان الابره حطها لها وراح يجي وقت آنتهاءها ..
مسح دموعها : رتيل عمري أنتي شوي شوي وراح تتعودين ..
ببكا مجنون : تألم ..تألممممني ..
احتواها بكل حسه وآحساسيه : ي ليت هالالم فيني بكل جسدي ي ليته فيني عنك ..
.
.
.
شقه ريان*الجوهره ..
أخذت شاور ودخلت لاجل تنام عقب ماصلت الظهر ..سمعت الباب يتسكر دخل ريان لغرفتهم : جوهرتي نايمه ..
نزل شماغه وراح يسحب لابه شغله وراح جلس جنبها : جوهره تعالي نجلس بالصاله ..
: بنام ..
: وين تنامين .. طيب أنا جيعان مااكلت شي ..
بتأفف : طيب طيب ..
وخرته عنها وقامت ناظرها بغرابه ليكون زعلت طيب توه صاحي من النوم ونام متأخر ..
قام وراها ..
: الجوهره أكيد زعلتي .. ترى كان فيني النوم ..
ماعلقت على حيكه وهي تفتح الثلاجة .. سحب يدها وصك الثلاجه : الجوهره..
بنظره وفكت يدها : يدي لاتمسكها كذا كانك تبي غدا .. شي ثاني أنت اخترت السجاير خلاص تتم هالاختيار وخلك عليه ..
رجعها على الثلاجه وحط يدينه على الثلاجة وهي بالنص وعيونه تناظرها بدقه :كنت تو قايم وأنتي عارفتني وعارفه طبعي ..
: والمطلوب ؟
: وش المطلوب أكيد ماتزعلين وتتفهمين طبعي ..
: مازعلت ولاراح ازعل عليك ياريان بأي لحظه .. تأكد من هالشي بس ..
برفعه حاجب : معناها ماآهمك ..!
: كيفك فسرها بالمعنى اللي يريحك ..
: الجوهره تونا راجعين لبعضنا ياخلفهم .. ماتهنينا فينا تبينها زعل ماله داعي..
وهي تحاول تبعده: قلت لك مازعلت منك ولاراح ازعل بيوم ..والحين بعد لاني بسوي الغدا وعقبها اطلع لاهلي أخوي راح يمرني ..
بنظره: وأنا وين رحت ؟
: أبي امر كم مكان مع أخوي يعرفهم ولافيني أدليك الطريق..
: وتقولين مب زعلانه ..!
أكيد مافيك تحكين لانك كارهتني ..
نزلت يده ومشت لاجل تكمل الغدا استوقفها صوته الضايق : مابي غدا..
نزلت اللي بيدها وطلعت من المطبخ من غير أي ردة فعل ..عض على شفايفه وهو يناظرها تطلع من المطبخ طلع وشافها تنزل لابه والشاحن على الصوفا ودخلت صكت الغرفه عليها ..
ظل يناظر الباب لفترة وبقهر : طيب يالجوهره ..
سحب لابه وشبك الشاحن .. ناظر حوله ماشافت الدخان ناظر الباب ولادق إلين تهدأ ..كمل تصفح النت : صور أكل وانا جيعان رحت فيها ياريان ..!
.
.
.
العصر ..
المستشفى ..
: أبي صديقاتي ..
: كلهم ؟
: آيييه ..
: طيب وين جوالك ؟
أشرت على الدرج ..قام أخذه : مين تبين تدقين عليه بالاول ؟
: أبي كادي ..
وهو بشبه ابتسامه : كلهم رموز ..
أعطاها وهي تدق صكت من كادي وحطت الجوال جنبها ..ناظرت معصم يدها ماشافت الاساور ببكا : وين الاساور وين الدبله (تلمست نحرها ) وين السلسال؟
وهو يقوم :هذي كلها هنا .. نزلناها عنك ..
قضبت عليها بكفها هي الباقية من ريحته وغضمت عيونها ..
يناظر تعبها ووضعها المؤلم : رتيل تدرين من البارح ماأكلتي ولازم تأكلين..
فتحت عيونها ببطء : راحت أمي ؟
عساف : آييه عندها ضيوف ..
: أهم مني ..!
يلا عادي عادي ..المهم صديقاتي راح يجون ..
وهو يمسح على شعرها : لا أكيد موب أهم بس يمكن معطيتهم موعد وصعبه تعتذر .. ترى الوالدة تو مكلمتني وشوي وراح تجي مع شاهه ..
ماعلقت ..
عساف: ها أجيب لك أكل ؟
: لا ..
: بس مااكلتي ولاشي ..!!
: لان مابي ..
مسح على شعرها :طيب براحتك ..
دق جواله رفعه وابتسم : امي ياجعلني فداها ..
رد وقام طلع من الجناح ..حست أنها جات للمستشفى ..جلست وعضت على شفايفها من إلم رجلها ..
شوي وهي تشوف عمتها وشاهه داخلين وكان عساف ماسك كف امه ويضحك معها رفع عيونه لـ رتيل وكله رجا تحترم بس آمه واخته ..
: هلا عمتي ..
ابتسمت عمتها وهي تتقدم لها سلمت عليها : سلامتك يابنتي ماتشوفين شر ..
:الله يسلمك ..
شاهه وهي تسلم عليها : ياحبيتي ماتشوفين شر ..
:مايجيك الشر ..
عساف : تعالي يمه اجلسي هنا ..
جلست وجنبها شاهه ..
عمتها: كيفك يابنتي الحين ؟
رتيل : الحمدلله تمام ..أخباركم كيف الكل ؟
عمتها: كلنا بخير .. والله يابنتي مادريت الا الظهر لما جا عساف وقالي ..
رتيل: عادي .. مامنك قصور ..
قامت شاهه أخذت القهوة والشوكلا .. عطت رتيل منها ..
عساف: تسلمين ..
نزل فنجاله وتقدم لرتيل وهو يفك لها الشوكلا يبيها تأكل أي شي .. ناظرته بقهر هي مالها نفس وهو فتحها لها ..
: يمه انصحيها تراها ماقد أكلت ..
: وراه يابنتي .. الله يصلحك ويهديك .. وانت كان قلت لي كان جبت لها أكل من البيت مهوب أكل المستشفيات يالله لك الحمد ..
ابتسم : صدقيني يمه لعيونها ماتركت شي والا وجبته لها هنا بس مهيب طايعه..
ناظرته للحظات وتخيلت طارق وهو يضحك ويتكلم ويحن عليها لاجل تأكل..ابتسم لنظراتها فيه لانه حملت له ود ماسبق شافه بعيونها له ..
ماعرف مين المقصود ..!
سحبها من خيالها رنين جوالها ..عطاها الجوال وهو مبتسم ..تعلثمت شوي بضيق شلون سرحت فيه بخيالها .. أخذت آنفاسها وردت ناظرت عساف : أي جناح ؟
:الاول ..
قالت لـ كادي وصكت منها ..
عمتها : راح يجيك أحد ؟
:صديقاتي ..
وقفت عمتها : أجل نخليكم الحين وإن شاء الله أجيك الصبح وبجيب لك معاي أكل حالتك يابنتي ماتسر..
شاهه : فعلاً رتيل لازم تتغذين توك بأول العمر ..
: إن شاء الله ..
وقف : بوصل الوالده وشاهه تبين أجيب لك شي معاي ؟
: لا ..
طلعوا وهو عند الباب رجع لها : تبين اجيب لك شي ؟
: لا ..
وهو مبتسم : طيب كلي الشوكلا ..
تذكرت أنها بيدها ونزلتها : قلت لك مالي نفس ..
: طيب براحتك بس ترى منيب مطول بالي على طريقتك بالاكل..
: لاتفكر تفرض رأيك علي ..
:ولاتفكرين تعاندين معي ..
:ولايجي ببالك إن المرض راح يهدني .....
قطع صوتهم دق الباب ..طلع وهو متوتر منها دخلت كادي :سلام ..
رتيل بشوق :وعليكم السلام .. آهلننننن
دنقت وضمتها وانهارات بأحضانها بكا ..
: ياعمري رتيل ليه كذا ذابله تعبانه ..!
ماردت وهي منهاراه بكا وتعب وإلم ..
كادي: ياعمري ياعمري أنتي .. هدي يافديتك ..
:أبيييه .. كل اللي فيني من فراقه ..
دمعت كادي : ياعمري خلاص ريتو ..
رفعت راسها وهي تمسح دموعها وتتابع شهقاتها : لو يعرفون بإن اللي فيني من فرقاه مافرقونا ..
مسحت كادي دموعها : الله حسيبهم .. بس لو تحبينه بجد لاتسوين بنفسك كذا ..
: ماقدر كل شي فيني منهار .. بس أبيه ..(غطت وجهها بيدينها ببكا) أبييه..
دخلت سلطانه ولمار .. ركضت لها : ريتو .. كادي شفيها ..
أخذتها من أحضان كادي ولمتها : شفيها ؟
كادي تمسح دموعها: تبيه ..
لمار كله ولاهالمواقف ماتتحمل لمعت عيونها وتساقطت بالدموع: طارق..
كادي بحسره : ومن غيره ..!
سلطانه ترفع وجهها : حنا وش اتفقنا .. ماقلنا ننسى ..!
نتاسى ..!!
ماتفقنا ؟
مسحت دموعها : ريتو لعيون طارق لاتبكين ..لاجله هو .. الله مايرضى مايرضى والله يمهل ولايهمل ..صح ريتو مهو ذا كلامنا بلندن ..
كادي : قوميها خليها تغسل وجهها لعل المود يروق شوي ..
سلطانه : خل آدق على جور لاجل تجيب لها بجاما لاجل تأخذ شاور ..
دقت على الجوري وقالت لها ..
حطت راسها على صدر سلطانه وهي تقرأ عليها لاجل تهدى ..
.
.
.
شقة ريان * الجوهره ..
:هههههههههههههه طيب ..
صكت من أخوها وطلعت من الغرفه شافته على لابه .. ناظرها : صح النوم..
ماردت عليه ودخلت للمطبخ أخذت عصير وجلست لاجل تشربه ..دخل وجلس مقابلها على الطاولة : جوهره ..
: هلا ..
: زعلانه ..
ناظرته : ريان احكي لك بإي لغه لاجل تستوعب ..!
قلت مب زعلانه يعني مب زعلانه ..
المهم بطلع مع أخوي بزور صديقتي عقبها كم مكان ..
وقف : كيفك ..روحي لبيت آهلك عقبها لان وراي سفر هالاسبوع شغل للشركه..
: لـ وين ؟
يناظرها : زعلانه وتسألين ..!
بنظره : يقال إني زوجتك .. وين ناوي ؟
: دبي ..
قامت من مكانها : بالتوفيق ..
: طيب تبين شي من هناك ؟
:سلامتك ..
:الله يسلمك ..
دق جوالها :هلا .. أوكي الحين نازله ..
دخلت لغرفتهم اخذت عبايتها وشنطه اليد ..وهي تلبس عبايتها وتلف الشيله شافها تبي تحط النقاب مسك كفها : مالك نيه توادعيني يعني ؟
مالت لاحضانه بسرعة وهو يهمس : أدري ماستاهل جوهره مثلك بس تأكدي أني أحبك ..مهما كانت تصرفاتي دفشه وغبيه وجارحه بأوقات..
بعدت عنه : طيب انتبه لك ..
ابتسم : راح انتبه لي لكن نبي رضاك ..
ابتسمت له : قلت لك مازعلت ..يلا راح انزل أخوي ينتظرني تحت ..
حط وجهها بين يدينه وباسها : أحبك فاهمه ..
قلب لونها ولبست بسرعه نقابها وهو يضحك ونزل معها لاجل يسلم على رائد ..
.
.
.
بيت أهل سطام ..
يناظرها : ماعليه أنا طالع للعيال بوصلك ..
تناظره و بقلبها وين كلامهم آمس ..!
: السواق راح يوصلني ..
: لاعادي أنا بوصلك .. انتظرك ..
آمجاد تناظرهم بغيره : لاتنسى اللي قلت لك عنه ..
لف وناظرها: آوكي ..ها جوري مشينا ..
الجوري : طيب .. عن آذنك عمتي ..
طلعت معه ركبت وصك الباب ..وهو يصك بابه : هي اللي نمتي عندها ؟
:لا ..
: طيب دليني المستشفى ..
: آوكي ..
: دوامك بأي مدرسه ؟
: مدرستي اللي كنت ادرس فيها ثانوي ..
: طيب قريبه من بيتنا ..
: موب حيل ..
: آيييه طيب مين اللي راح يوصلك يومياً ..
: استأجرت أنا وصديقتي سيارة خاصة توصلنا يومياً ..
: آووها .. طيب ثقه السواق ؟
: إن شاء الله ..
: طيب عطيني رقمه ..
: شركة متعهده بالنقل المدرسي وهالاشياء .. والرقم للشركه مهوب عندي ولا السواق لان خال كادي هو اللي أجر لنا ..
: طيب أذا خذيتي الرقم عطيني خبر ..
:يصير خير ..
: ومصعب ؟
:شفيه ؟
: كيف علاقتك معه ؟
: ماعليها ..
: تكلمينه ؟
: من زمان عنه ..
: أحسن ..
ماعلقت وهي تلمح ريحه غيره وكره لمصعب من طرف سطام .. دلته الطريق لاجل يسكت عن الاسئله لها ..
.
.
.
المستشفى ..
الجوهره تأكل رتيل غصب : انثبري ي العصلا ..
ضحكت كادي : عرفتي لها ..
الجوهره : تقهر والله .. خير أجل الزفت عساف يحطمك ..يهبئ ..
الجوري تتقهوى : أقولها ..
كادي : هههههههههههه جوير ترى الكلام لك بعد ..
ضحكت الجوري :ههههههههههه ..
سلطانه : جور فرحانه للشغل بكره ..
الجوري بفرحه : بشكل ماتتخيلينه .. أحس راح يغير شخصيتي ويجعلني اكثر اعتماد على نفسي .. صح تذكرت شخبار مصعب ؟
: تمام .. ماكلمك قريب ؟
الجوري: لا .. الا كيف تجهيزك للعرس ..
ابتسمت : عادي .. ريتو جهزت أشياء غريبه لي .. اتخيل شكلي بس لابستها..
ضحكوا البنات ..
لمار : صح عليك ريتو .. مايبي لها الا تجهيز بالقوة ..
سلطانه :من قال لكم راح آلبس كذا ..
رتيل : جوهره بس شبعت ..
الجوهره : انثبري اشوف وكلي ..
رتيل: بنااات ..
ضحكت لمار : كلي بس ..
رتيل : جوري شوفيهم ..
ضحكت الجوري وقامت : خلاص خلوها يافديتها ..
طلبت الجوري عصير لرتيل .. شوي وجا الطلب ..
رتيل : بنات اطلبوا اللي تبون .. تدرون حاط طال عمره بوفيه تحت وش كبره يقول لاجلك ..
ضحكوا صديقاتها وهي تقول طال عمره وتقلد ..
: ياكثر العطا اللي يعطيه بس مالان له قلبي ولاراح يلين ..
الجوري وقفت وهي تربط شعر رتيل : لكن جالسه تدمرين نفسك له..لازم تهتمين بنفسك بصحتك لاجل ماتنهار أكثر ..
سلطانه كأنها تذكرت وفزت : ريتو قلتي للدكتور عن الدم اللي تستغرفينه ؟!
: آيييه قال لهم عساف .. عمل الدكتور تحاليل وطلعت المشكله في غدد أو انفلونز بس عادي يقول الدكتور مالها أي آثر ..
سلطانه : متأكده ؟
رتيل: والله جد ..
:الحمدلله تطمن بالي .. خفت يكون شي كايد ..
الجوري : الاهم الحين لازم تغذيه لاجل فقر الدم .. والابر لازم كل سبت تأخذينها وتبعدين عن الاشياء الضاره ..
لمار : ريتو صحتك هي أهم شي .. حافظي عليها مهما كان كرهك للحياه ..وأنا أعرفك ماتحبين تكونين موضع شفقه لاي أحد ..
فكرت رتيل بجملة صديقتها كثير ..صح لو تعبت أكثر راح الكل يشفق عليها ويرحمها وهي الا هالشي ..
الجوري تسندها لاجل تقوم وتأخذ شاور ..
دخلتها ورجعت جلست مع البنات ..
كادي : آشتقت لمحمد حيل ..
لمار : ماكلمتيه قريب ..
كادي : موب دائما أغلب أوقاته مشغوله ..
سلطانه: بأذن الله يرجع وكل الجيش سالمين معافين ..
كادي: آمين ..كل ماحط يدي على بطني آتذكره يكفيني شي منه الله لايحرمني منه ..
الجوري ابتسمت : الحين متقبله البيبي ؟
وهي مبتسمه : عقب ماعرف الكل آييه عادي ولاصرت احافظ على نفسي لاجله ..
لمار : الله يتمم عليك يارب ..
سلطانه : وأنتي لمو ؟
ابتسمت : شعور حلو بس خايفه ..
الجوهره تأكل : من وشو ؟
:من الولادة ..
الجوهره : ياظالمه توك ببدايه حملك وتفكرين .. اتركي الهوجسه وارجعي لرجلك ..
لمار: الحين يبني البيت لما يخلص ويتعدل راح آرجع .. بس حتى هو خايفه منه..
الجوهره : طبعه راح يغيره بأذن الله تعالى جاته قرصه ماراح ينساها وحتى أنتي كلمتي فهد وراح يشوف هالوضع بنفسه .. لاتفكرين كثير بس والله كريم ..
لمار: الله يعين ..
كادي : بعض الناس عرسهم الخميس ولاهم جايبات خبر ..
ضحكت سلطانه وناظرتها بطرف عين : ماهمهم هالشي..
كادي: صديقاتك يهمهم ..
قامت كادي وفكت شعر سلطانه : ححلو حلو طال شعرك..
سلطانه بزهق: مابيه يطول ..
الجوري : سبحان الله دامك ماتبين يطول راح يطول .. حلو إنه للمكان ذا ..
الجوهره : ماشاء الله طال حيل ..
سلطانه : بنات عادي مالبس فستان صح ..
هبوا فيها صديقاتها : تمزحين ؟
ضحكت : لا والله جد ..
كادي : سوس انثبري ..
ضحكت: طيب ..الا صح الكوشه وهالاشياء شصار عليها ؟
سلطانه: خوات مصعب هم تكفلوا بكل هالاشياء ..
كملوا سوالفهم عن عرس سلطانه وشلون لبسهم وكل شي بيكون بأذنه تعالى..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة وحيده و أهلي كثيرين, ليلاس, أهلي, القسم العام للقصص و الروايات, بصدري, بصدري وجع كنت أحسبه نام يا صدري كاملة, نام, وحيده, وجع, قصه مكتملة, كثيرين
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:54 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية