لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (4) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-06-12, 11:31 AM   المشاركة رقم: 81
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 242224
المشاركات: 63
الجنس أنثى
معدل التقييم: الطير المجروح2012 عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 91

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الطير المجروح2012 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
Shakehands

 

الحلقات جميله اوي
منتظراكي

 
 

 

عرض البوم صور الطير المجروح2012   رد مع اقتباس
قديم 02-07-12, 05:18 AM   المشاركة رقم: 82
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يا هلا وغلا حبايبي المتابعين

اتاسف جدا على التاخير صارتلي ظروف خارجه عن ارادتي

تفضلوا البارتات



السلام عليكم :

شلونكم ياا اعضاء ياا حلوات
شلونكم ان شاء الله بخير..
اتمنى ما اكون طولت عليكم ..
البارت الجديد وصل .. اتمنى تستمتعون فيه
-
-
-
-
-


البارت الواحد و الثلاثون:
-
-
اسماء طلعت من سكنها متوجها الى سيارتها و منها الى كليتها بتملل معتاد منها .. من بعد زواجها من عبدالعزيز وهي كارهه الدراسه و الكليه اللي هو فيها رغم محاولات امها و ايمان انهم يقنوعونها ان الموضوع بسيط و اكيد راح يتعدل الا انها ما زالت مصره على قرارها مستحيل تكمل مع عبدالعزيز واللي صار مجرد حل مؤقت و تصليح لوضعها الحالي و بعد مده راح تنفصل عنه ...
بتنهد دخلت مواقف السيارات لكن تنهدها ما استمر طويل لانها تفاجأت بشيء على سيارتها ...
ورده بيضاء جوريه .. مربوطه بشريطه عنابيه .. في نهايتها كرت...
اسماء رفعت حاجبها .. ماهي اول مره تلقى ورده على سيارتها او كرسيها و احيناا عند باب بيتها لكن منظر الورده و تنسيقها شدها و كان اللي ارسلها متفنن بهذا الشيء..
سحبت الورده و ابتسمت و لكن بعد ما فتحت الكرت كشرت في وجهها و عقدت حواجبها
((انا أأأسف
عبدالعزيز.)))
.... وبدت تلتفت من حولها و شافت سيارتها ... كان في سيارته يراقبها من ورا نظاراته السوداء الكبيره .. اسماء زادت من تكشيرها و رمت الورقه ..
و بعدها داستها هي و الورده و بكل برود ركبت سيارتها و مشت مسرعه..
عبدالعزيز بمجرد ما ابتعدت نزل من سيارته و رفع الورده المسكينه من الارض و بعدها اتصل: شنو صار؟
عبدالعزيز بتافف: للاسف.. فشل..
ايمان وهي جالسه على مكتبها تقرا لها ملف و توقع بعدها تصرف سكرتيرتها: كنت متاكده من رده الفعل هذي..
عبدالعزيز بعصبيه: ودامك تعرفين انها بتفشل ليش طلبتي مني اسوي هذا الشيء.؟؟
ايمان: لان اللي طلبته منك يا عبدالعزيز قبل الخطه كان انك تتحلى بثلاث صفات.. الصبر.. النيه الصافي.. والتواضع و معناه بالصريح انك ما تيأس من اول محاوله وثانيا ما يكون دافعك لهذا الشيء دافع غير خطأك و تعويضها و ثالثا ان ما تحط كبرياءك و غرورك عذر في التقدم..
عبدالعزيز: لحد الحين ما وضحتي لي ليش...
ايمان على طول قاطعته: اولا ان متاكده انها راح ترفض لانها عنيده و تحس ان بمكر و خداع منك اكتسبته من خلال الفتره اللي درست فيها معاك و ثانيا... تتصور بعد كل الاذلال و العذاب اللي تلقته منه بعد ورده وحده راح ترمي نفسها في احضانك...
عبدالعزيز باحباط تنهد: كلامك صحيح ..
ايمان : مافي داعي ابدا للاحباط.. انا متاكده من نجاحك اولا .. لانك تتمتع بقوه الاصرار و ثانيا لان اعرف ان اسماء طيبه القلب و مصيرها مسامحتك.. حتى بعد كل اللي صار..
عبدالعزيز: انا فعلا ندمان و اتمنى كل شيء يتصلح يا عمه..
ايمان بهدوء: تطمن .. طول ما انا معك .. ما راح اتركك حتى ترجع كل شيء لاحسن من ما كان عليه و بتعيش انت و اسماء احسن زوجين في الدنيا...
عبدالعزيز: مشكووووره... ايش هي الخطوه التاليه يااا استاذه..
ايمان ابتسمت و كان كلمه استاذه ذكرتها باشياء كانت نستها: ورده ثانيه مماثله لسابقتها مع نفس الكلمه على خزانتها..
عبدالعزيز: ما هو احسن لو كتبت شيء ثاني..
ايمان: طبعا لا... احنا ناويين ان نثبت لها ان احنا مصرين على الاسف و ما راح نوقف حتى تقبله و بعد ما تقبل الاسف.. راح نتغير الى مشاعر ثانيه ...
عبدالعزيز: واااوو..... بس اذا كلمتني..
ايمان: من حكم معرفتي باسماء.. يستحيل تكلمك.. بس اذا افترضنا و ان تلاقت عيونكم في ممر او مكان... الافضل انك تكون منسحب و تنزل عيونك...
عبدالعزيز : بس..
ايمان: من غير بس.. اعتقد اني طلبت منك تنسى الغرور و تبذل كل ما عندك حتى تصلح الغلطه اللي ارتكبتها في حقها و حق دينك..
عبدالعزيز زفر وقال: راح احاول و بعدها ...
ايمان دخلت عليها سكرتيرتها و استأذنتها بالكلام: لحظه يا عبدالعزيز... ماذا هنالك؟
السكرتيره: هنالك سيد في الخارج يرغب في مقابلتك .. و بعد ان عرفت انه ليس لديه موعد سابق منعته فاصر و ارسل هذه البطاقه اليكي؟
ايمان سحبت الكرت و قرت اسم الزائر و ابتسمت و : انتظر بعض الوقت و ساطلب منك ان تدخلي .لاحقا..
عبدالعزيز اول ما صرفت ايمان سكرتيرتها: انا اسف لاني اخذ من وقتك الكثير..
ايمان بضحك: كله فداك يا حبيبي.... و فدااا اسوووم.... عموما الشخص اللي جاي يقابلني ما يستحق اقابله مهما كان الموضوع اللي جاي علشانه بس ضروري اقابله حتى اتخلص منه...
عبدالعزيز: الله يكون بعونك... اجل اكلمك بعيدين.. يا عمه..
ايمان بابتسامه: مع السلامه..
ايمان بعد ما سكرت الخط من عبدالعزيز ما طلبت من السكرتيره تدخل الزائر كانت مستمتعه انها تخليه ينتظر بدت تقرا التقارير و توقع بعضها و تجري كم مكالمه و بعد ساعه كامله سمحت للزائر يدخل .. رسمت على وجهها كل ملامح البرود في الوقت اللي كان هو يحاول يرسم ملامح الهدوء رغم كل الغضب اللي كان داخله ورا ابتسامه صفراء صادره من شخص منافق..
اسامه : مرحبااا ايمان.... مر وقت طويل..على اخر مره شفتك فيها..
ايمان بتافف: تصدق .. بالنسبه لي ما احس متى كانت اخر مره شفتك فيها شيء مهم..
اسامه حقد على برودها و ردها السريع و رغمه اصر انه يكمل بهدوء: الشغل ياثر على الانسان.. وخصوصا اذا كانت يعطي نتيجه بس انا سعيد اني شفتك بهذا النجاح..
ايمان رفعت حاجبها باشمئزاز من نفاقه الواضح: انا ماني سعيده بشوفتك ولا مشتاقه لك.. واذا عندك شيء بتقوله .. اختصر انا مشغوله..
اسامه عصب من صوتها العالي و بدأت ابتسامته تتلاشى: هذا ماهو اسلوب تكلمين فيه اخوك الكبير.. يا ايماااااان..
ايمان ببرد: اخوو؟؟ اي اخو.. انا مالي اخوان غير جسار و فواز.. واذا على محمد فهو ابوي ماهو اخوي
اسامه: ايش هذا الكلام واحنا ايش نكون ان كانوا جسار و فواز اخوانك.؟
ايمان بتافف: مجرد اسماء ارتبط اسم ابوي فيهم لا اكثر ولا اقل..
اسامه كانت يتمنى يرد عليها باهانه تسكتها بس الهدف اللي جاء لاجله اجبره يسكت: مقبوله منك .. يا اختي..
ايمان: ما ادري ليش هذا التمسك بكلمه اختي رغم اني اللي اعرفه انك اكثر شخص مصر على مسحي من ذاكره العائله..
اسامه : معاك حق في كل كلمه تقولينها ... انا ضنيت فيك السوء اول ما هربتي لكن بعد ما عرفت انتي وين و ايش........
ايمان قاطعته على طول: رجااااااء ياااا سيد انا انسانه مشغوله و ماعندي الوقت الكافي حتى اضيعه وانا اسمع اكاذيب انت نفسك عارف اني ما راح اصدقه.. انت جيت لهنا لسبب اختصر وقوله ولا اطلع من غير مطرود..
اسامه انقهر و كان وده يضربها باقوي شيء عنده بس هما تراجع: انا قررت ابيع نصيبي في ثروه ابوي... واللي تشمل اسهم الشركه و مصنع العائله واللي اشارك فيه منصور و احمد..
ايمان بببرود: وانا ايش علاقتي بالموضوع..
اسامه: لك كل العلاقه.. انا قررت اني ابدي حياه تجاريه جديده لي و..
ايمان : سالتك عن علاقتي بالموضوع .. وماهو اسبابك..لانها ما تهمني..
اسامه: قلت انتي اولا من الغريب في ثروه ابوك..
ايمان: ثروه ابوي ما تهمني اصلا لانها لو كانت هامتني كنت طعنت في تقسيمكم لها من البدايه من غير لا تحسبوني... و اذا على نصيبك ... ما اعتقد اني انسب شخص..
اسامه: ليش؟ ماهو هدفك نواف يا ايمان.؟؟ .,, ماهو هدفك تكونين حجر في طريقه باي شكل
ايمان زاد حقدها على اسامه بعد كلمته وهي تقول في نفسها: يعرف بحقيقه اللي بيني وبين نواف و كان ساكت.. لهذي الدرجه المصلحه اعمته حتى عن الدفاع عن شرفه.
اسامه: ايش قلتي يا ايمان..
ايمان: ما تعتقد ان ادغار ممكن يكون متحمس للموضوع اكثر مني؟
اسامه: فكرت فيه بس مثل ما قلت لك انتي اولى..
ايمان بعد ما عطته نظره حقد اخذت موبايلها و اتصالت على شخص جهل اسامه من هو: تعالي الى مكتبي فلدي شيء سيعجبك..
اسامه توقع ان الشخص اللي اتصلت فيه ايمان شخص بتناقش معه العرض و بتقبل فيه لهذا السبب جلس برتياح خصوصا ان صمت ايمان و عدم اضافه اي شيء زاد من راح باله..
ما كانت الا دقايق و دخل الشخص اللي استعدته ايمان حتى من غير لا يستاذن بالدخول.. و تلاشت ابتسامه اسامه بمجرد ما شافها..: انتي!!!
راني ببرود: من هذااا؟؟؟ هل اعرفك؟
اسامه حس الدم يغلي في جسمه من تجاهلها و حرك عيونه لايمان: شنو سبب استدعاء هذي.؟
ايمان ببرود بالانجلزي: انا لا اخطو خطوه من دون وجود عزيزتي راني هنا..
راني مشت وعلى وجهها نظره ساخره و قربت من ايمان و حطت يدها تحت ذقنها: اعتقد اني رايت هذا الوجه من قبل لكن لا اذكر متى ..... لكن من دون شك كان محاكمه... طبعا ربحتها...
ايمان بضحك: هههههههههههههههههههههه احقا لا تذكرينه ياااا عزيزتي..
راني هزت راسها رغم زفير اسامه المتكرر: لا... انا لا اذكر الا الاشياء المهمه...
اسامه: ايماااااااااااااااااان.. شنوو انتي جايبتها هنا حتى تهيني..
ايمان:زين انك فهمت.. والحين اطلع بره...
اسامه بجنون: تطرديييييييني يااا ايمان..
ايمان: اي اطردك و اطرد اي شخص يظن اني سهله ينقص علي بسهوووله برررررررره
اسامه: ماشي يااا ايماااان مااااااااااااااااااااااشي يااا بنت الحراااااااام... نشوووف انا ولا انتي..
ايمان وقفت : راني استعدي الحرس..
راني كانت بتتحرك بس اسامه عطاهم ظهره و طلع باقل خساير من كرامته لانه ان استعدت راني الحرس كان اكيد بيرد عليهم و يمكن ينضرب و يمكن تتركه راني يضربهم وبعدها ترفع عليه قضيه و اكيد راح تكسبها .. بمجرد ما طلع ايمان التفتت لراني...
ايمان ببرود: احقا لم تعرفيه؟
راني ببرود: بل عرفته .. ولكني اردت ان ابين له كم هو نكره بالنسبه لي..
ايمان بضحك: ههههههههه احسنتي..
راني: ماذا كان يريد اخوك الكبير منك...
ايمان بتنهد: اولا هو ليس اخي ثانيا... يريد ان يهرب من الحرب التي بدت لتوها باقل خسائر ممكنه..
راني رفعت حاجبها: لم افهم..
ايمان: يريد ان يبيعني نصيبه في ميراث ابيه...
راني : ههههههه ايظننا حمقى..
ايمان: ربما.. قرر ان يجرب حظه... عموما.... اسامه شديد المكر و لهذا يجب ان نكون حذرين في التعامل معه...لكنه في النهايه ليس هو من يخيفني..
راني: نواف صح؟
ايمان بتافف: مر اسبوعين منذ تهديده الاخير... ولم يحدث اي تقدم حتى الان...
راني: انني اراقب اي نشاط لهم منذ عودتي وقد تم توقيف جميع الصفقات التي تقوم بها مجموعه شركاته.. اظنن انه يخطط لعمل كبير.. لكن ايا كان فساكون مستعده له اطمئني..
ايمان بتنهد خائف: ما يخيفني ليس الضربات التجاريه وانما...
راني وهي تحاول تهديها: لا تخافي يا عزيزتي... فكتوريا قد خصصت من يشرف على حمايتهم و مراقبه اعمالهم.. لن يستطيع ان يلمس اي شخص منهم بسوء مهما فعل...
ايمان بابتسامه حزينه : اتمنى هذا فعلا يا راني..
-
-
المطار.
فواز حط يده على راسه بعد ما حس بدوخه ثانيه ... من اكثر من يومين وهذي الدوخه مصاحبته .. بدايتها كانت بعد ما طلع مع واحد من زملائه لمحل الكوفي اللي يزوره دايما.. طلب اكله المعتاد سندويش و موكا... و من يومها وهو يحس بالتعب كان بوده يمر على الطبيب .. لكنه اجلها لبعد ما ينتهي من رحله خصوصا ان الوقت كان موسم و الطيران شغال يعني صعب الواحد ياخذ اجازه...
ماجد مساعد الطيار و زميل فواز.. اللي كانت ينتظر معه في استراحه الطيارين انتبه على وجه فواز المتعب الاصفر:كابتن فواز؟ فيك شيء؟؟ حاس بتعب..
فواز بلع ريقه و الفتت له: لا ماشر بس حسيت بدوخه..
ماجد رفع حاجبه: راح ابلغ المسؤول يوفر بديل.
فواز وهو يحاول يوسع عيونه: وليش البديل يااا ماجد..
ماجد: فوواز انت عارف مثل ما انا عارف انك تعبان... وما تقدر تقود سياره فما بالك بالطياره لا وياليت ديره قريبه ساعه ولا ساعتين... رحله 7 ساعات..
فواز وقف وحرك راسه يمين و شمال حتى يثبت لزميله العكس: تطمن هذا اناااااااااااااااااااااااااااااا
فواز بلحظه دارت فيه الدنيا و انهار على الارض ...ز
ماجد: فوووووووووووووووووووازز
-
-

بيت ساره ..
ساره كانت متفاجاه من زياره غير متوقعه من شخصين صار لهم مده طوووويله من اخر مره زاروها مع بعض... و من دون اي دعوه... الشخصين كانوا محمد و جسار.. اللي اتصلوا وبلغوهم برغبتهم انهم يزورهم .. في العاده يزورهم جسار لحالهم لما يكون عنده شيء يبي يقوله لفاطمه او عنده شغل مع نواف... و ابوه كان دايما يزور اخته لحاله من غير اي واحد من عياله او فواز بالقليل القليل.
فاطمه دخلت عليهم بتوتر : السلام عليكم
جسار بابتسامه عريضه : وعليكم السلام هلااا فطوووومه...حبيبتي شلونج؟
فاطمه حست بشيء غريب من كلمه جسار.. هو نادرا ما يدلعها و عموما ما يكون يسوي كذا الا في شيء: بخيرر و انت شلونك..
جسار بسعاده: اكيد بخيييييير دااامني اشوووفج...
فاطمه بخجل حركت عيونها من امها اللي كانت تعطيها نظره جاده الى خاله: خالي شلونك..
محمد هز راسه بهدوء: بخييير يااا بنتي اجلسي... ليش واقفه..
فاطمه بلعت ريقها من التوتر اللي كان في الجو و جلست جنب امها..
جسار كانت الابتسامه على وجهه وابوه يسولف مع عمته ساره و عيونه على فاطمه اللي كانت حاسه في شي كبير ينتظرها بعد دقايق سكت محمد وقرر جسار يتكلم: فطووومه ... عمتي ساااره.... اذا ما عليكم امر... عندي سؤال..
ساره وهي حاسه ان في شيء ينتظرها: تفضل ياا جسار..
جسار: يناسبكم نهايه الشهر الجاي يكون عرسي انا وفطومه..
ساره توسعت عيونها: ايش؟؟
فاطمه : عيد اللي قلته؟؟
جسار بضحك: وليش كل هذي الصدمه...
محمد حس ان جسار كان مستمتع باللي يصير فقرر يختصر: يناسبك يا اختي يكون عرس عيالنا نهايه الشهر الجاي؟؟
فاطمه من غير تفكير عضت شفايفها و طلعت من المجلس بخجل، جسار ضحك: ههههههههههههههه استحت...
فاطمه ركضت بجنون السلالم و كانت متوجهه لغرفتها لكن من غير لا تحس ومن شده الفرحه ركضت لغرفه اختها عواطف: عووووووووواطف....
عواطف خافت من دخول اختها المفاجأ: ايش فيك؟؟
فاطمه بفرح معه دموع: بااااااااركي لي ياااا عوووواطف بااااركي لي...
عواطف: مبروووك....مبروووك بس على ايش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فاطمه وهي حاسه انها بتطير من الفرح: جساااااااااااار ........جساااااااااار هناااااا و
عواطف بعد ما زفرت: وايش الجديد في ان جسار هنا..
فاطمه: جساااااااار حدد العرس!!
عواطف بعيون واسعه: تتكلمين جد؟؟
فاطمه وهي تاخذ نفس سريع: اييييييييييييييي سالني ان كان الشهر الجاي مناسب و ما عرفت بايش ارد طلعت على طووول ماما عندهم الحين و اكيد بتختار التاريخ..........
عواطف رفعت حاجبها: و بتقدرين تخلصين كل احتياجاتك و اغراض العرس خلال شهر؟
فاطمه: انتي تمزيحين اكيد.. انا مجهزه كل شيء و مستعده لاي شيء... من زمان... تدرين كيف... انا راح اطلب كل اغراضي من فرنسا...
عواطف وهي رافعه حاجبها :فرنسسسسسسسسسسسسا؟؟ من اي كوكب انتي جايه فاطمه... ولا يظهر ان بنات عوائل الدرجه الثانيه اللي تعرفتي عليهم افسدوا اسلوبك وذوقك..
فاطمه وهي رافعه حاجبها: ماني فاهمه وضحي؟؟
عواطف: انتي ناسيه ان احنا عندنا مصممين خاصين لمثل هذي الامور.... اطلبي منهم يجهزون لك دفعه كامله اوليه و بعد العرس تكون الدفعه الثانيه جاهزه.. بدل التعب... و اتركي هذا الوقت كله لتضبيط نفسك...
فاطمه: صحيح ... لازم ابدي جلسات العنايه بالبشره و الشعر و...
عواطف: ماااااااهو هذااا اللي قصدته..
فاطمه: ايش اجل؟
عواطف: لازم تتعلمين كيف تكسين قلب جسسسسسسسار حبيب القلب..
فاطمه رفعت حاجبها و زفرت: ماني محتاجه نصايحك.. اقدر اكسب قلب جسار من اول يوم لنا...
عواطف بسخريه: واااضح..
فاطمه عقدت حواجبها و عطتها ظهرها: عن اذنك ببشر نوافيييييي
عواطف: انا متاكد ان نواااااااااااااااافي بيفرح كثييييييييييير علشانك..
فاطمه تجاهلتها و اتصلت على نواف : مرررررررررررحبببببببببببببببااااااااااااا نواااافي...
نواف بعد مجموعه الاوراق اللي كان يقراها و ابتسم على صوت دلوعته: اهلليييييييين حبيبيه نوااافي..
فاطمه: هلا فيك اكثر... عندي خبببببببببر بيطيرك من الفرح مثل ما انا طاااااايره ..
نواف بصوت كله سعاده: ايش ما دام دلوعتي فطووووومه فرحااااانه اكيد انا بوصل القمر من الفرح.... ايش هو الخبر..
فاطمه: جسااار و خاله محمد هنا و حددوا موعد العرس..
نواف رفع حاجبه: اه... صحيح..
فاطمه انصدمت من برود رد نواف : ايش فيك نواف؟؟ كانك مانت فرحان؟
نواف انتبه على نبره صوته وحاول يغيرها: على العكس انا فرحااااااااااااان كثييييييير لك الله يتمم على خير ان شاء الله.. وكل مستلزمات العرس لا تشششششيلن لها هم... انا متكفل بكل شيء..
فاطمه وهي حاسه ان فرحتها انتزعت منها غصب .. برود اختها و اخوها من الخبر اللي كانت تنتظره ثلاث سنين..: يعطيك العافيه... ما قصرت... الحين اخليك... مع السلامه..
نواف بتنهد: مع السلامه
سكر نواف الخط وحرك عيونه لسلين اللي كانت قدامه: ما الامر سيدي.
نواف: جسار حدد موعد زواجه من فاطمه
سلين بابتسامه: رائع هذا شيء يفرح الانسان لسماعه..
نواف بغضب: لا ليس كذالك... جسار ينوي من تحديد موعد ان يعيد العلاقات اقوي من سابقها و يظمن سلامته و عائلته من انتقامي من ايمان..فانا لن اتسبب في اذيتهم ان ادى هذا لحزن فاطمه..
سلين: ولكنني وضعت الفايرس في طعام فواز؟
نواف : انا اعرف هذا الشيء.. واكيد ان المرحله الاولى بدت الان.. و غدا ستبدأ المرحله الثانيه و عندها فقط استيطع ان اساوم ايمان على حياته...
سلين: وضع فواز الصحي سياثر على موضوع الزواج بالتاكيد...
نواف بتنهد: للاسف.. ستنتزع الفرحه من قلبك يا فاطمه اسرع من ما تتصورين..
-
-
بيت ساره:
ساره: ان ما ابي شيء وما اعتقد ان فاطمه عندها طلبات خاصه يااا اخوي..
محمد باصرار: بس انا مصر انها ما تطلع من عندكم الا وكل شيء في خاطرها عندها... وهذا الشيء ماهو بس لانها بنتك يااا ساره.. انا سويت الشيء نفسه لفواز لما تزوج ريم... بناتكم بنااااتي..
ساره: بس انا قلت لك فاطمه ماعندها طلبات خاصه... و اذا على السكن... نواف كان واعدها و اختها انه يعطيهم من الفلل اللي يملكها في..
جسار بمقاطعه: بس انا لايمكن اطلع من بيت ابوي..
ساره رفعت حاجبها على مقاطعته: بس فاطمه دلوعه نواف ما اعتقد انه بيرضى انها تسكن في بيت فيه ابوك و اخوك...
جسار: لما قبلت فاطمه فيني اعتقد انها قبلت فيني مثل ما انا و ما طلبت شيء خاص .. وهذا كافي انها تقبل باللي انا مقرره الحين..
ساره: جساااااااااااار انت ايش اللي تبيه بالضبط.. انا قلت الي راح يصير لما تفاتح نواف بالموضوع..
جسار: القرار في هذا الموضوع لي و لفاطمه بس.. ماهو لا لك ولا لنواف او احد ثاني ابدا!!!
محمد عصب من ردود ولده ووقفه: جسسسسسسسسسساااااااااااار شلون تكلم عمتك جذي؟؟
جسار : انا اسف يا ابوي ,,, و اسفه يا عمه.. بس انا حر في حياتي و انا ما جيت هنا اليوم الا حتى اعرف طلباتكم اعذرررررريني
ساره بتنهد: معذوووووور و اذا على موضوع البيت ترى
رن رنر نر نر رن
موبايل جسار رن برقم فواز جسار استغرب لانه عارف ان فواز اكيد في رحلته الحين و رد: الو؟؟
ماجد زميل فواز: الووو... مرحبا ...جسار...؟؟؟
جسار باستغراب من الصوت اللي اتصل فيه: من معي؟؟
ماجد: انا ماجد .. مساعد الطيار لرحله فواز اخوك..
جسار بتوتر: خير ماجد.... ليش متصل من موبايل فووواز ؟؟
ماجد : بصراحه يا جسار...اخوك فواز اغمى عليه في المطار و
جسار وقف من غير لا يحس: شنووووووو؟؟؟ فواز؟؟ ايش فيه فووااازز؟؟
ماجد: مثل ما قلت لك... اغمى عليه و اضطرينا ننقله للمستشفى..
جسار: اي مستشفى انا جااااااااااااايكم الحيييييين..
جسار سكر الخط على طول و التفتت لابوه اللي كانت عيونه كلها خوف: ايش فيه فواز...
جسار بتوتر حاول كثر ما يقدر انه ما يظهره: فواز اغمى عليه في المطار و انقلوه المستشفى..
ساره : وكيف هو الحين يا جسار؟
جسار هز راسه: ما ادري .. انا رايح الحين حتى اشوف بنفسي..
محمد وهو يوقف: انا جاي معك...
ساره بتوتر: ارجوكم طمنوني اول ما توصلون..
جسار ما انتظر طلع بسرعهومحمد هز راسه لها: ان شاء الله
ساره تنهدت و جلست وهي خايفه على فواز في اللحظه اللي نزلوا فيها بناتهم: ماما؟
ساره رفعت عيونها لبنتها فاطمه اللي يظهر ان زواجها من جسار في طريق وهي في طريق ثاني:فواز في الطبيب
عواطف توسعت عيونها خوف : فوووووازززز ليش ؟؟ ايش فيه؟؟
ساره هزت راسها متغاضيه عن رده فعل عواطف الغريبه: ما اعرف... خالك محمد و جسار طلعوا لعنده الحين و لما يعرفون بيتصلون علينا.
فاطمه رمت نفسها على اول كنبه و حاولت انها تتصرف بهدوء رغم انها كانت غارقه بالم وحزن وتصرخ في نفسها: لااااااااااااا لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااا مستحيل... ماهو بعد ما بنيت احلامي تتحطم بلحظتها.......لااااااااا
-
-
باريس:
اسماء دخلت البيت بعد عودتها من لندن مباشره و ابتسمت لما شافت امها في استقبالها: مرحباااااا
الجازي وهي تفتح يدها لها حتى تحضنها: اهلييييييييييييين بالغلا هلااا حبيبتي شلونك
اسماء بابتسامه : بخير جعلك بخير..
الجازي : كيفها الدراسه ان شاء الله مو متعبتك؟
اسماء: الحمد لله.. ما بقى شيء على الاختبارات و ان شاء الله باخذ تقدير عالي كالعاده..
الجازي برتياح: الحمد لله..
اسماء وعيونها على امها: انتي خايفه ان اللي صار ياثر على معدلي و دراستي..... لا تخافي يا ماما انا ماني من هذا النوع..
الجازي: المووضوع ماهو مثل ما انتي متصوره.. انا خفت لانك صرتي ما تتصلين مثل اول و طول الوقت في لندن حتى اوقات فراغك ما صرتي تنزلين فيها باريس..
اسماء: طلبت منك ترجعين لبيتنا في لندن.. حتى اكون طول الوقت معك لكن مصره انك تجلسين هنا..
الجازي: تبي اترك ايمان لحالها يا سوما؟
اسماء بعصبيه: وليش ما تتركينها... هي ماهي جزء ما عائلتنا ولا انتي وصيه عليها حتى ترعينها...
الجازي عصبت من كلمه بنتها: اسمااااااااااااااااء.. انتي كيف تفكيرين كذا عن ايمان.. انتي ناسيه انها..
اسماء: انها ايش... دخلتني لعندك و عطتيني فلوس و بيت فخم و سيارات و ملابس و احسن جامعه ... لكن ايش هو المقابلللللللل ايش المقااابل يااا مامااااااا
الجازي بتنهد: وايش طلبت منك بالمقابل .. ايمان عمرها ما طلبت منك شيء..
اسماء: صنعت مني بدليه عنهاااااااااااااااا اخذ اي خطر و اتحمل عواقبه لحاااااااااااااااااااااااللي..
الجازي: من اللي حط هذي الفكره في بالك..
اسماء بتافف: ايمان نفسها هي اللي قالت لي ...
الجازي وهي تحاول تهديها: و تظنينها كانت تقصد هذا الشيء؟؟
اسماء: اكيد..
الجازي: بس ايمان تحبك.. و لو ما كانت تحبك كانت ما وقفت معك لاخر لحظه و ساعدتك مثل لو كنتي اختها ..
اسماء ببرود طالع من قلبها: اللي مثل ايمان ما يحبووون احد..
ايمان: كلامج كله صح يا اسماء..
الجازي الفتت لايمان اللي نزلت لعندهم و كانت تسمع الحوار من وراها و اسماء كانت شايفتها : ايمان..ز
ايمان ببرود: عمتي الجازي.. مافي داعي ابدا انك تدافعين عني .. كل الكلام اللي قالته سوما صحيح... اللي مثلي ما يقدرون يحبون احد........
الجازي: بس يا ايمان..
ايمان ببرود: انا قفلت قلبي من سنين... حتى ما اتضرر قررت اني ما احب احد ولا اسمح لاحد يحبني... الا شخص واحد بس......هدفي..
رن رن رن رنر نر
رن موبايل ايمان و من غير نفس سحبته و عيونها مازالت على اسماء: الو...
نواف بصوت كله برود: قلت لك اكثر من مره لا تتحديني... وما نفع معك و هذا هو حبيب القلب يدفع ثمن عنادك...
ايمان توسعت عيونها بعد ما سمعت صوته و تهديدها: فوووووووووازززززز ايش سوووووووووووووووويت فيه يااااااا حقيييييييييييير!!!!!!
نواف ابتسم ابتسمت النصر اخيرا: تعالي للرياض.....و شوفي بنفسك...باااي ياا عسل
ايمان: نوااااااااااااااااااااااااااااااااافففففففففففف
طوطوطوطو
ايمان على طول ركضت للباب و ما ردت على احد لا الجازي ولا اسماء ولا الخدم ولا يا احد.. كل اللي كان في بالها هو فواز و فواز بروحه..
-
-




جسار كان يتامل وجه اخوه الاصفر و السواد اللي حول عيونه و اللي عمره ما شافه و هو مصدوم كيف كيف يصير شيء مثل هذا : دكتوووووووووووووور
الدكتور وهو يهز راسه بالنفي: هذي المره الاولى اللي تصادفني مثل هذي الحاله.. كل الانزيمات في جسمه ينبقص عملها في كل دقيقه عن اللي قبلها.. بعد كم يوم راح تتوقف بشكل كامل و .......
جسار بصراخ: وايييييييييييش يععععععععععني.... اخويييييييي بيموووووووت يمووووووت وانا واقف هنااااااا ما اسوووووووووي شيء..
محمد: جسسسسسسسسسار.. اهداااااااا شووي... هذا قضاء ربك..و الدكتور ما سوا الا اللي يقدر عليه..
جسار بعد يد ابوه اللي حطه على كتفه و سحب الدكتور العجوز من قميصه: تسمي نفسك دكتور و انت مانت عارف تشخص عله مريضك؟؟؟ هاااااااا؟؟
الدكتور: لو سمحت يااااااا استاذ جسار .. انا عارف شعورك لكن.. ما باليد حيله.. اجيرنا كل التحاليل و اختبرنا اي فرضيه ممكن.. هذي اول مره بحياتي يصادفني شيء مثل هذا ... صدقني ياا سيد جسااااااااااااااااااااار
جسار: اناااااااا ما ابي اسمع اعذذذذذذذار.. الحل ايش هو الحل..
محمد سحب ولده بقوه: جسسسسسسسار انت اكيد انهبلت...
الدكتور وهو يجمع انفاسه: الحل اني ارسل تحاليه و فحصواته للخارج و اسال اكثر من طييب مختص وان شاء الله يكون الحل عند واحد منهم
جسار: وليش ما بدل ما ننتظر ردهم اللي اكيد بيكون سريع ننقله احنا للخارج..
الدكتور: لا... النقل فيه خطوه كبيره عليه.. تحريك جسمه بشكل متكرر راح ياثر على سرعه عمل الانزيمات بمعنى ثاني سرعه اختفاءها من جديد...
جسار: والمعنى...
الدكتور: احنا راح نعطيه مجموعه من البدائل عن الانزيمات و منشط للغدد و ان شاء الله تنفع
جسار: كم هي نسبه نجاح علاجك؟
الدكتور: في الحقيقه هي
جسار: كم النسسسسسسسسسبه!؟؟؟
الدكتور: هي 50% باذن الله بس احنا في عالم الطب... ما نعتبر حتى 1% شيء مستحيل... ما دام في امل ما في مانع من المحاوله...
جسار: واذا فشلت؟؟ ايش راح استفيد...
محمد:جسسسسسسسار اترك ادكتور يسوي اللي عليه
جسار: واظل واقف جذي من غير اي فايده..
محمد: ادعي له... هذا الشيء الوحيد اللي ممكن تفيده فيه..
جسار بالم: الله يشفييييييييك يااااا اخوي..
-
-
خبر مرض فواز ما اكتفى بس بالوصول لبيت ساره و الوصول الى ايمان..خلال ثلاث ساعات جميع افراد العائله عرفوا بموضوع مرضه ... البيت الاخير كان بيت بو مشاري..
ريم من الصبح وهي تحس بضيقه في صدرها ما كانت تدري بسببها .. حاولت تسلي نفسها في التلفزيون و مع ولدها لكن ما كان شيء تغير لهذا السبب كانت تنتظر رجوع واحد من اهلها حتى تجلس معه تسولف و تغير جو...
مشاري بصوت متالم: مسكين .. الله يكون في عونه..
ريم بتوتر وقفت قبل لا تدخل وهي تقول: من المريض؟
مشاري عيونه توتر و كان واضح انه يخفي شيء حرك عيونه من ريم اللي كانت حامله ولدها معها الى امه و اخته اللي كانوا يبادلونه النظرات نفسها..: ابوووووووي فيه شيء؟؟؟
مشاري بتوتر: لا يااا ريم ابوي مافيه شيء...؟!!
ريم بدموع تنزل منها بجنون: لا انت تكذب اكيد ابوي فيه شيء ولا ما كنتوا تصرفتوا مثل ما انتواا الحين..
ام مشاري وهي تقرب من بنتها: ريم اسمعيني...!
ريم بعدت وهي تضم ولدها لصدرها اكثر: ما ابي اسمع شيء.. ابي اعرف.. ليش ابوي ماهو هنا و من اللي مريض بسرعه ولا...
سديم قطعت كل الحوار و انتهت: المريض هو فوازززززز........... طليقك فواز
ريم توسعت عيونها صدمه: فــ....فــ....ووووااز؟؟
مشاري التفتت لاخته: ممكن مره وحده في حياتك تقطعين هذا اللسان الطويل اللي ما عمره قال غير المصايب..
سديم: بس انا ما قلت شيء غلط.. فواز ماهو زوجها حتى تتصرفون وكان امره يهمها... فواز كان زوجها .. والحين مجرد ولد عم يعني حالها من حالنا.. انتوا مكبرين الموضوع..
ام مشاري: ببببببببس يااا سديممممم... يااا بردك
ريم دموعها نزلت من وجهها وبدت تتساقط على راس ولدها اللي ما كان فاهم شيْ: اببببببي .. ابيييييي اشووووفه... بلييييييز... مشااااري ابي اشوف فوااااز
ام مشاري: ريم انهبلتي.. بصفتك ايش تشوووفينه......
ريم : بصفتي ام ولده.... ابي اشووفه ماما ارجوك ...مشاااااااري واللي يسلمك..
مشاري هز راسه بالنفي: مستحيل... ابوي عندهم الحين... ان شافك هناك بتصير مصيبه...
ريم انهارت تبكي بجنون و تضم ولدها و تخيله فووواز : حراااام عليكم.... حراااام عليكم...
ام مشاري و عيالها ما كان بيدهم الا انهم ينظرون لها بشفقه ما كان بيدهم حيله.. ريم تطلقت من فواز من مده طويله بمعنى انها ما تحل له الحين.. و حتى و ان كانت ما انتهت عدتها فواز ماهو طايق يشوفها وهو متعافي كيف و هو مريض..
.................: بببببااااابببببااااا
كل عيال بو مشاري تحركت عيونهم الي توسعت للولد الصغير اللي ما نطق كلمه من ولدته امه و تاخر في الكلام.. اخيرا تكلم ... و ايش...كلمه غير متوقعه..
مشاري: قال بابا...
ريم حست بقوه جديده في جسمها نهضت وقالت بكل قوه: انا لازم اروح لفواز.. ان شاف محمد ممكن تتحسن صحته...
مشاري حرك عيونه لامه و بعد ما ابتسمت قرر : يظهر ان رفضي ما راح يجيب معك نتيجه.. البسي عباتك و تعالي معي..
ريم حست نفسها بتطير من الفرح بسرعه كبيره ركضت لغرفتها جهزت شكلها و شنطه لاغراض محمد معها و نزلت على طول حتى تشوف حبيب القلب فوواز.....
-
-
ريم وقفت قدام فواز اللي كان غايب عن الوعي تماما و بدت تتكلم و تناديه مع ولدها بس للاسف ما كان في نتيجه انتظرت و انتظرت بس هما ما كان في شيء: جساار؟؟؟
جسار كان جالس قدام سرير فواز عيونه التعبانه اللي ما شافت النوم او الراحه من عده ساعات..: خير..
ريم: ما قال الطبيب ان...
جسار قاطعه من غير نفس: ننتظر رد الخبراء اللي ارسل لهم الطبيب المختص للمستشفى.. مع انه طلب مني ما ابني امال..
ريم حست بقلبها يتقطع من كلمته ... ليش ما جاملها او قال لها انه بخير و اكيد بيتحسن... بس تذكرت المجامله ماهي من حقها كيف تكون من حقها وهي ما هي الا بنت عمه و زوجته السابقه اللي موثقه فيه و طلبت منه يطلقها...
ريم غمضت عيونهها حتى تمنع الدموع اللي تجمعت فيها من النزول و عضت شفايفها حتى توقف اي شهقه ممكن تهرب من فمها و تظهر الحزن والالم اللي كانت تحس فيه.. بس يد بارده لمست يدها وقفت كل هذا
فواز بصوت متعب : سوووري كنت ابي امسك يد محمد..
ريم توسعت عيونها و تجمعت فيها الدموع و ابتسمت: فووازز...
جسار مشى لعند فواز: فووواز انت بخيــر؟؟؟ حاس بشيء..
فواز حط يده على راسه: راسي يعورني شوي بس احس نفسي احسن من الصبح..
جسار بسعاده: الحمد لله يظهر ان علاج الطبيب نفع.... لازم اقول لابوي..
فوواز: ريييييم؟؟
ريم بلعت ريقها بتوتر: هـــ...ــــ....ـــ.....للللللللللللللاااااا
فواز ضحك رغم تعبه: توترج هذا يذكرني بايمان الخطوبه..
ريم انصدمت: اااااااااننننننناااااا
فواز : التوتر اختفى من بعد زواجنا صار كلامك احسن من قبل الا لما كنت احرجج قدام احد...
ريم نزلت راسها: صحيييييييييييييح.....
فواز بعيون حاده عليها: ما توقعت اشوفج هني؟؟
ريم نزلت دموعها اللي كانت تحاول تمنعها من دخلت: ليش تقووول كذااا يااا فوووووووازززز وانت تعرف اني احبك....... لاااااا اناااا اموووت فيك...انا مستعده اسوي اي شيء بس نرجع مثل ما كنا اول...
فواز تنهد: و رفع يده لمحمد: انتي جرحتيني يااا ريم.. رميتي كل مشاعر الحب و الثقه اللي زرعناه بسبب صوره...و تطلبيني مني الحين انسى هذا و ابدي معك حياه جديده..
ريم: ارجوك.....
فواز وعيونه على محمد: ايش راي روح بابا بهذا الشيء...؟؟
محمد من جديد: ببببباااابببااا
فواز بصدمه: من متى؟؟
ريم بابتسامه: من شوووي قااالها ... و ما قدرت امنع نفسي جبت حتى تسمعها بنفسك...
فواز رفع كل ايديه حتى يمسك بس ضربه قويه و كانها طعنه في صدره وقفته : ااااااااااااآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآهههه
ريم انفجرت خوف وهي تشوفه يرقص على السرير من الالم: فوووواااازززز فووووووااااززززز
جسار دخل و معه الطبيب و على صراخه عادت له ملامح الخوووف: ايش اللي صاااااااار؟؟
ريم: ما ادري... كان طبيبعي و فجأه...
الطبيب قرب من فواز و مسك راسه و الصدمه ملئت وجيه الموجودين كلهم وجه فواز كان مغطى بالدم اللي استفرغه و على السرير: انزيمات الجهاز الهضمي.. المرحله الثاني من التوقف...
جسار: يعني ايش يااا دكتور.. العلاج فشل؟؟؟
الطبيب: يظهر يااا سيد جسار ان الراحه اللي حس فيه اخوك هي الهدوء ما قبل العاصفه.. انا الحين اقدر اقولك ان اخوك لا يمكن ينجو الا بمعجزه..
ريم ما عادت تقدر رجولها تتحملها على طول انهارت على الارض مغمي عليها : رييييييييم
جسار سحب ولد اخوه من يد امه و التفتت للدكتور.. اللي اشر له: لو سمحت يا سيد جسار الزياره من الان ممنوعه عن السيد فواز..
الكل طلع من عند فواز و اللي انقل لغرفه العنايه الفائقه لساعتين و بعدها رجع للجناح و اثار شكوك كل الاطباء بسبب التغير السريع في حالته من التحسن الى السوء التام و العكس صحيح...
رحل كل الزوار و اللي اغلبهم انتظروا عشر دقائق و مشوا و ما بقى الا محمد و جسار اللي ظلوا جالسين بره الجناح اللي كان فيه فواز .. وفجاه
صوت كعب عالي يركض في الممر جسار ر فع عيونه و مثل ما توقع انسانه وحده مستعده تركض من غير خوف ان الكعب العالي يتكسر وحده بس تركض من غير اهتمام بشكلها ولا بعباتها و طرحتها المبهذله : وييييييييييييين فوااااااااز؟؟
جسار وقف و حط يده على كتفها يهديها: ايمان..... انتي كيف عرفتي؟؟
ايمان بتجاهل له ودموعها تنزل من عينها: فووواززز ابي اشوووف فووواززز
جسار: ايمان.. الطبيب منع الزياره عنه لانه يقول ان وضعه ما يسمح له يشوف..
ايمان بعيون غاضبه: هذا الكلام تقولونه لاحد ثاني اناااااااااااااا غير .......
محمد: تربيتي و اعرفج.. ما راح يردج من انج تشوفينه شيء... مهما قلنا.. هذا الباب قدامج ادخلي و كحلي عينج بشوفه حبيب القلب.
اللي يسمع كلام محمد يظنه يسخر من ايمان بس هي كانت عارفه انه حاس فيها وهو شيء زاد من طمئنينها و خلاها تدخل..
-
-
ساره رجعت لبيتها بعد مده من مغادره الطبيب و بمجرد ما دخلت البيت تلاقت ببناتها اللي كانوا ينتظرونها و كل وحده منهم كانت تنتظر اجابه عن اسئله خاصه فيها و مختلفه عن الثانيه...
عواطف: الحمد لله على السلامه...كيفه فواز؟؟
ساره بتنهد وهي تجلس مقابله لبنتها: ما قدرت اشوفه لاني بعد ما وصلت كانت الزياره عنه انمنعت ...
فاطمه : اجل ليش طولتي؟؟
ساره: ريم اغمى عليها و تعبت من الصدمه و ما قدرنا الا ان نروح معها نخفف عنها اللي صار..
عواطف بقهر: خييييييير تخففون عنها ليش؟؟ منو تكون هي؟؟ اصلا اهي ايش كانت تسوي هناك؟
ساره بصدمه من رد بنتها: عواااااااااااطف؟ ايش هذاا انهبلتي؟؟ انتي؟؟
عواطف: لا ما انهبلت.. انتوا اللي ما تفهمون .. الرجال و طلقها... ايش السبب اللي عندها حتى تروح لعنده هاا؟؟؟
ساره: يكفي انها ام ولده.. و شيء طبيعي تروح تتطمن عليه.. .. و ارجوك انهي هذا الموضوع فووووووواز تعبان كثثثثثثثثيررررررررررر و انا خايفه عليه مسكيييييييين..
فاطمه من غير تفكير: يعني عرسي ما راح يكون الشهر الجاي؟؟
ساره بعصبيه: اقووووووووووولك تعباااااااان كثثثثثثير.... انتي ما تفهمين.... ان ما تشاااااااافى ما راح يكون لا في عرس ولا فرح في هذا البيت بعد اليوم...
فاطمه ابتدت معها شهقات ممتتاليه انهارت بعدها للبكاء.. عواطف كانت مشغوله البال في فواز اللي بيروح منهم وهو لحد الحين ما عرف بحقيقه مشاعرها اتجااهه و ساره كانت حزينه كثير على منظره و حالته اللي كان عليها واللي ما حبت تشرحها للبنات و اكتفت بالكذب انها ما شافته .. وتدعي ربها انه يتشافى ..
-
-
في ساعه متاخره من الليل و في المستشفى المظلم كان النور الوحيد في الجناح الملكي اللي يرقد فيه فواز هو نور القمر و اضاءه الشوارع الخارجيه والاجهزه من حول فواز ايمان كانت جالسه في زوايه منعزله و على كنبه ما هي قادره تنام .. كيف تنام و اغلى شخص على قلبها يرقد بتعب و مرض غير معروف فاقد الوعي تماما.. هو اصلا ما يدري ان كانت موجوده ولا لا..
باب الجناح انفتح و دخل الدكتور المسؤول عن المناوبه المسائيه و تنهد على منظهرها وهي متكوره على الكنبه : سيده ايمان.... الوقت تاخر كثير.. و هذا جناح رجال .. واعتقد انك تعرفين القوانين..
ايمان ببرود: انا اعتقد اني واقفت اني اظل هنا على مسؤوليتي يااا دكتور.. و ثانيا انا ما همتني القوانين لما كانوا الناس يهموني فكيف الحين وانا حتى الناس ما عادت تهمني..
الدكتور بعد ما تنهد: براحتك .. انا سويت اللي علي و اكثر والباقي انتي مسؤوله عنه..
ايمان بهدوء: لا تخاف يا دكتور.. انا اعرف بالضبط كيف احمي نفسي..
الدكتور: اتمنى هذا الشيء..
الدكتور طلع و سرق من ايمان الضوء اللي دخل الغرفه بعد ما فتح بابها وعادت من جديد للظلام و تامل فواز ما كانت حاسه في القوت ولا تعرف كم مر كل اللي كانت مركزه فيه هو فواز .. فووواز و ذكرياتها مع فواز...لما توقفت عن ذكرى وحده ما تنساها..
من 12 سنه ..
كانت وحده من اهم ذكريات ايمان اللي عاشتها في حياتها ,,, في عمر 8 سنوات و قبل انتقالهم و صارت هذي الحادثه قبل اسابيع من انتقالهم من بيتهم الاول الى البيت اللي عاشوا فيه لاخر يوم لهم في الكويت.. من الاساس سبب انتقالهم كان الحادثه هذي..
كان عندهم جيران مجموعه من الجيران الطيبين و المحترمين... لكن وحده بس كانت العكس.. ام فدوى و بناتها الثنتين.. مطلقه و عندها بنتين كل وحده منهم حرمه في جسم طفله...ام فدوى كانت تموت و تتزوج محمد ام جسار.. طبعا لما شافت كيف هو مهتم بثلاث اطفال و كيف مركزه مهم في السفاره.. كل هذي كانت مجرد افكار فهمتها ايمان بعد عده سنوات.. كانت كل يوم يجون بنات ام فدوى فدوى 11 سنه زينه 9 بحجه انهم يلعبون مع ايمان.. مع ان ايمان ابدا ما كانت متقبلتهم... فواز كان دايما يسميهم خوات سنديريلا..كانت العابهم دايما من خلال العابها هي اللي احيانا تختفي بعد زيارهتم . ايمان في احد هذي المرات قررت تكون جرئيه و تتكلم
كانت فدوى تلعب بسياره من سيارات ايمان الاسليكيه : انتي ليش ما تجيبين العابج معج؟
فدوى عصبت: انا عندي العاب كثيره وغريبه!! بس ما احب اطلعهم..
ايمان : كذاااااابه ما عندج...
زنيه: لا عندنا العابببببب كثيييييييره
ايمان: وينهم...
فدوى: لحظه انا بجيب لعبتي..
فدوى قامت من الغرفه و صارت تركض من البيت الى بيتهم و بعد فتره قصيره رجعت و معها شيء تشوفه ايمان في التلفيزون لكن ابدا ما جربت يكون معها ..: ماما اشترت لي شموووع كثثثثثثثثثثثثثيره..
ايمان ابتسمت: الله حلووه
زينه بخوف: ماما كيف سمحت لك تاخذينها
فدوى: اسكتي انتي..
ايمان: شنو في..
فدوى وهي تتجاهل اختها و تمسك علبه الكبريت و تفتح الشمعه: عادي... شرايج فيها؟؟؟
ايمان تاملت ضوء الشمعه لمده قصيره كانت في نظره جميله لفتره قصصصصيره جدا قبل لا تتحول الى كابوووووووووووووس.. تلاه النار من حولها تحرقها هي و ما كان حولها
-
ايمان كانت غارقه في اكثر كابوس في حياتها لما حست ان النار كانت قريبه من وجهها فتحت عيونها و شافت الكابوس الثاني امامها: بعد عني
ايمان دفعت نواف بكل قوه عنهاو قامت بعيد عنه : مرحبااا ياا ايمان؟
ايمان عقدت كل ملامح وجههاا و بدت تزفر وهي تتامل وجهه المبتسم: ولك عين تجي لهنا...
نواف وهو يتمشى قدامها بتمايل: وليش اجي وانا عارف اني راح القاك هنا وكانك تنتظريني..
ايمان حرمت عيونها للباب المفتوح و ماكانت الا دقيقه و حارس نواف سكره ليتركها معه في الغرفه شبه المظلمه: ايش سويت في فوووووواززز
نواف بضحك و تفاخر: استخدمت عليه واحد من اسلحتي الموثوق فيها... تعمل على الانزيمات والهرمونات... وهي الحين في المرحله الثانيه .. انزيمات الجهاز الهضمي.. و اللي راح يؤدي بعد 5 ساعات الى تاكل جهازه الهضمي و بعدها راح تبدي المرحله الثالثه وهي انزيمات الغدد في الجسم.. و اللي يعني انه راح يموت خلال ساعتين بس من بدءها...
ايمان بصدمه من تحيليله: انت ايش بالضبط....
نواف بثقه: حذرتك من تحدي.. وهذي هي النتيجه حبيبه القلب ماهو الا بدايه و ان استمريتي في التحدي فالدور الجاي على جسار، محمد، فيصل، مشاري ، عبدالعزيز، ساره، فكتوريا ، راني ، جوليا، اسماء الجازي، وان استمريتي في العناد بعد اكثر ما راح اكتفي بالغالين و بس .. راح انتقل للي بعدهم.. عضوات نادي العشاق، الموظفين في شركتك اي شخص كانت لك علاقه معهم، و اخيرا اي شخص يبادلك السلام في المممر.. ولا تتصورين ان تقدرين تنقذينهم .. لاني حطيتك في بالي اكثر من اي شيء ثاني و معتاد احصل على اللي ابيه فكيف اذا كان اللي ابيه اكثر من اي شيء ثاني.. انا مستعد حتى اجبرك للخضوع ادمر فاطمه... ايش هوو قرارك..
ايمان كانت تنظر لنواف وكانها تنظر لوحش تجردت الرحمه منه وبدت تصرخ : انت اييييييييييييييش انت حقييييييييييييير حققققييييييييييييير
نواف ضحك على تعليقه: عادي انتي طول الوقت تناديني كذا شالغريب...
ايمان بجنون ركضت له: رااااااااح اذبحكككككككككككك
ايمان رفعت يدها بتضرب نواف في وجهه بس نواف مسك يدها بقوه مدت يدها الثانيه بس مسكها كانت تبي تتصرف بس ركله قويه من نواف ارسلتها طايره تصدم الجيط بقوه كانها كسرت عظام ظهرها : انتهى وقت الدلال ياا ايماااااااان .. افهمي هذا الشيء... ما في رحمه من اليوم ورايح.. فواز راح يخسر حياته وانتي راح تكونين السبب .. مافي علاج للمرض اللي صابه بسببك او بالاحرى بسبب الفايروس اللي صنعته.. الا في جيبي هذا..
ايمان حركت عيونها بكل الم ليد نواف اللي كانت فيها علبه صغيره في حقنه: هذاا؟؟؟
نواف : مضاد للفيروس.. لكنه ماهو المضاد الحقيقي.. هذا المضاد مؤقت راح يوقف عمل الفايروس لمده شهر..
ايمان: ايش الفايده؟
نواف: الفايده يااا عزيزتي هي ان سعر هذا المضاد هو موافقتك على الزواج مني و سعر المضاد الحقيقي راح يكون بعد شهر من هذا الزواج.. لما تكونين لي زوجه و تقومين بكل واجبات الزوجه .....و اهمها الحب..
ايمان باشمئزاز: زوووووجه؟؟
نواف بضحك: انتي ااكيد حزينه لانك ما قبلتي عرضي الاول من اربع سنين... لما قلت لك تكونين عشيقه ليله وحده... هههههههه كانت ليله وحده بس و بعدها اتركك لاني يومها ما كنت مههتم فيك كثر ما انا مهتم فيك الحين.. لكنك اصريتي على الهرب وضيعيتي ثلاث سنين من عمرك وانتي تبحثين و ترسمين خطه تدمريني فيها و نتيجه لهذي الخطه تدمروا و تاذون ناس كثر... وفي النهايه.. تسببتي باذيه اغلى واحد على قلبك و القادم اعظم ...
ايمان حاولت تستجمع كل قوه عندها حتى ما تبكي: عطني فرصه...
نواف: ماكو فرص.. ولا تفكرين تهربين.. انا ما راح اعيطك الدواء المؤقت الا بعد ما توعديني بالزواج و الا فان فواز راح يموت بكرا اضافه الى ان جرعه ثانيه من دواء ثاني .. جهزت خصيصا لجسار.. واللي ما عاد يهمني ان تزوج فاطمه ولا لا...
ايمان وقفت على رجولها و مدت يدها بكل اذلال وهي تنظر للارض: عطني الدواء..
نواف: ماهو هذا اللي ابيه منك...
ايمان: ايش اللي تبيه اجل..
نواف: اللي طلبته من مده... وانتي تعرفين ايش هو بالضبط من غيره .. انسي الدواء...
ايمان بلعت ريقها وهي تحس اثقال الدنيا كلها عليها: تزووووجني....
نواف: ما اسمع.. بصوت مذول اكثر و رقيق
ايمان بدموع: تزوجنييي ارجوك
نواف انفجر ضحك :ههههههههههههههههههههههههههههههه
رمى نواف العلبه على ايمان و اللي مسكتها بكل خوف و ركضت بسرعه للمغذي اللي كان عند فواز وهي تسمع ضحكاته اللي ما هدت:وعدت نفسي اخليك تترجيني اتزوجك.. وتحقق هذا الشيء.. استعدي لحفله زواجنا بعد ما يطلع فواز من المستشفى وان صار و فكرتي بالهرب من جديد فبعد شهر راح يرجع الالم و العذاب من جديد لحبيبه القلب و بعدها ابوك و اخوك و ولد اخوك اللي راح يكون مرحوم .. هههههههههههههههههههههههههه
ايمان بمجرد ما طلع من نواف من عندها انهارت على الارض تبكي بجنون : ايش اللي كنت اسوووويه... ايش اللي كنت اسووووويه لثلاث سنين... ايش فايده التغير و التعب ... ايش فايده كل الوقت اللي ضيعته... رجعت مذلوله له .. رجعت مداس تحت رجوله من جديد...ايش الحل .. ايش الحل...
ما حست بنفسها الا وهي غاطه في النوم على الارض البارده ... كانت كوابيس النار في نظرها في هذيك الليله ارحم بكثير من اللي عاشته فيها
في اليوم الثاني استقيظ فواز من النوم مرتاح و كان شيء ما صار الطبيب المشرف عليه كان مبهر من اللي صار .. الفايروس تلاشى بشكل تام و كانه ما كان موجود اصلا.. ايمان كانت جنبه لما صحى و حست بالفرح وهي تشوف ابتسامته..
جسار و محمد وصلوا بعد اللي ما سمعوا الخبر و بدأ كل منهم يضحك و يفرح بسعاده معهم جسار: كنت اقول دايما لما اشوف بالافلام ان البطل يصحى من النوم العميق لما تجيه البطله ان هذي سخافه.. بس بعد اللي صار اليوم صرت اقول العكس..
محمد ببرود: مشكوره يااا ايمان
ايمان بكل الم: عفووووااا يااا باااباا
محمد اخذ نفس طويل وبعدها ابتسم: اهههههههههههه ياااا ان هذي الكلمه وحشتني كثيييييير...
ايمان بسعاده: وانا بعد............ بس اللي بعرفه انت راضي عني؟؟
محمد بتنهد: وكيف ما ارضى عنك ياا ايمان.. وانا عمري ما غضبت عليك..
ايمان مشت من مكانها و رمت نفسها في حضن ابوهاااااااااااااا تستفرغ كل اللي دخلها من احزان عن طريق الدموع لكن ابدااا ماهي كلمات...
طق طق
ايمان رفعت نفسها من حضن ابوها لما سمعت قرع الباب.. نواف كان واقف عليه و ابتسامته العريضه على وجهه: سوووري قاطعتكم..
ايمان انقهرت من وجوده و عقدت في حوابجها لما جسار قال: لا يا نواف ابداا تفضل حياك
نواف مشى بخطوات هاديه ووقف قدام فواز: الحمد لله على السلامه يااا بطل..
فواز هز راسه له: الله يسلمك..
نواف : خوفتنا عليك.. ... حتى شوف وجه ايمان كيف شاحب من الخوف..
ايمان كانت مقهروه انه دخلها في الموضوع وحبت ترد ببرود يقهره: انا ما امانع يكون وجهي شاحب و قذر في سبيل فواز..
نواف بضحك وهو متوقع ردها هذا : بس انا امانع ان زوجتي تكون شاحبه كذا قبل حفله زواجنا .. موكافي الغيتي الحفله و قررتي تكون عائليه ..
جسار ما كان الوحيد اللي مصدوم ايمان بعد انصدمت لدقايق و بعدها سكتت لانها عارفه معارضه نواف اكيد ماهي من مصلحتها ...: اي زواج هذا
نواف بعيون مستغربه كاذبه التفت من جسار الى محمد: عمي محمد.. انت ما قلت لهم؟؟
محمد يتنهد: انت قلت لي انك تبيها لكن ما كنت عارف انكم متفقين على كل شيء؟
نواف : للاسف ما حصلت فرصه كل شيء صار بسرعه.. صح ايمان
ايمان كانت بترد ببرود يقهره بس تذكرت كلمته وهي انها لازم تمثل الحب حتى يحصل فواز على الجرعه الثانيه: صحيح ياا حبيبي
فواز: ايمان ايش فيك؟
ايمان خافت من سؤال فواز الجاد وهي عارفه انه يفهمها بابتسامه قالت: ما في شيء ياا حبيبي..
نواف انقهر لانها ناديت فواز حبيبي بصدق اكثر من مناداتها له وهو يقول في نفسه: ماشي ياا ايمان .. قريب جدااا راح انتزع حتى هذي الكلمه منك غصب..
-
-
خبر زواج نواف و ايمان كان صدمه كبيره على كل افراد العائله ابتداء باخوان ايمان و عيالهم و انتهاء بشركه ايمان و الجازي و اسماء...
الزواج تم بعد ثلاث ايام من طلعه فواز من المستشفى كان عباره عن عقد قران.. حضره بيت محمد و نواف فقط.. و اللي بعد ما انكتب اخذ نواف ايمان معه بكل دلع و فخر الى واحد من قصوره..
محمد اللي كان موكل ايمان كان حاس من صمتها ان فيها شيء لكن اصرارها على الزواج و رغبتها في الاستعجال فيه كانت تعكس توقعاته .. رغم انه ابدا ما كان يبي يزوج ايمان لنواف بس ايمان كانت تصر على هذا الزواج اكثر من اي شيء من قبل وهو اللي كان يزيد خوفه.. جسار عارض و عارض لكن ما كانت في نتيجه .. فواز ما تدخل نهائيا و ترك الحريه لايمان..
بمجرد ما دخلت الجناح الفخم لهم سحب العباه نواف بقوه حتى انها تمزقت اكمامها: مااااااافي دااااعي لهااا واحنا داخل البيت صح ياا قلبي..
نواف طارت عيونه لما شاف فستانها السكري اللي كان علاق واحد بد على شكل فيونكا كريستال ماسك على طول الجسم كله ناعم و شعرها اللي كان تسريحه رومانيا: وتلوميني ليش اتحدى العالم حتى اتزوجك؟
نواف مد يده و مسك كتفها بس هي دفته:اتركني..
نواف بعصبيه: ايش هذي اتركني بعد.. انتي ناسيه انك زوجتي..
ايمان بصراخ: لا ماني ناسيه....... ماني ناسيه اني الزوجه اللي اختها بالقوه و الخداع
نواف بغرور وهو ياشر باصبعه عليها: المهم اني زوجك وعليك واجبات لازم تسوينها..والا ..
ايمان حست نفسها مكسوووووره و حزينه: اوامرك ياااااااا زوجي الحبيب
نواف وكان كلمتها استفزته مد يده لعلاق الثوب الكرستالي و بكل قوه عنده مزقه.. ايمان انهارت كل ملامح القوه من تصرفه و نواف حس انه انتصر حرك يده و دفعها على السرير: انتي لي ياا ايمان........ما راح اسمح لاي رجال يلمس او يفكر فيك ابداااااااااااااااااااااااا انتي لي وحدييييييييي انااا وبس...

-
-
يتبع:
-
-

-
-


انتظر ردودككم يااا حلوووات

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 02-07-12, 05:21 AM   المشاركة رقم: 83
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم

شلونكم يااا حلوااات
اولاااا

انا اعتقد ان البارت السبت او الاحد صح و محددته من زمان؟؟؟
بصراحه استغربت ان في كم عضوه من يوم الثلاثاء اللي فات و هم يقولون لي اني تاخرت؟؟

ثانيا : الروايه تقريبا دخلت الفصل الثالث لها و يبقى هذا الفصل و فصل الرابع بعده يعني تقريبا بقى نصها ... حق البنات اللي يسالون ان كنت مطوله

رابعااا: يسلمووووو يااا حلوووووات على الردود الحلووووه حيل .. انا ما ارد عليكم الحين لاني خايفه اتاخر و ناس تذبحني ههههههه

يالله هذا البارت الجديد اتمنى يعجبكم

-

-
-

البارت الثاني و الثلاتون:
الم .........الم ...............الم ........الم .............الم.......... الم........... الم .............الم
عذاب.......... عذااااااب...... عذااااااااب... عذاب.......... عذااااااب...... عذااااااااب..
حــزن............حزن........... حزن.......حزن.. حــزن............حزن........... حزن.......حزن..
قهـــر.....قهر..............قهر............قهر.... ...... قهـــر.....قهر..............قهر............قهر.... ........
كل هذي المشاعر و اكثر كانت تعيشها ايمان في دوامه من الرغبه في الرفض و الاستسلام بسبب الضعف.. دمعه يتمبه نزلت من عينها وهي تتامل سقف الغرفه اللي كانت فيها .. هزيمتها الليله السابقه كانت اكبر هزيمه تلقتها في حياتها.. من التقتت نواف اول مره وهي تخسر حتى لما ظنت انها تفوز عليه في شيء كان يفاجاها بانها خاسره من غير لا تعرف وفي النهايه حصل نواف على كل اللي يبه وهي ما قدرت تمنعه..
انقض عليها من غير انتظار حاولت تقاوم بيده لكنه مسكها بقوه.. ووقفها عن المقاومه و ذكرها باتفقاهم... فواز... اغلى ما عند ايمان.. والشيء اللي اجبرها على الاستسلام مره ثانيه و اعطاء المجال لنواف حتى ياخذ كل اللي يبيه...
ما رحمها ولا اهتم باحساسها كانت تصرخ الم و قهر و حزن لكنه كان مبتسم ... مبتسم ابتسامه النصر اللي ختمها واعلن انها ملكه هو وبس .....
ايمان حركت عيونها بتعب للشخص اللي كان نايم جنبها كان معطيها ظهره و غاط في نوم عميق بعكسها اللي ما غفت حتى رغم كل الم اللي كانت فبيه و كل التعب وهي تحبس بكاءها نواف ما كان يعرف ايش اخذ منها بالضبط وكم كان يعني لها ..........
حركت عيوها بعيد عنه و ظلت تتامل السقف من جدبد و رفعت يدها كانت تتمنى تطوله وهي تقول في نفسها:كنت انتظرك تظهر... امس كنت اتمنى انك تكون حقيقه حتى لثانيه وحده..
-
-
من خمس سنين:
ايمان كانت جالسه في حديقه المدرسه مع نوف كانت ايمان ترسم خريطه الغرام لوحده من عضوات المنتدى عندها و نوف كانت تدرس وهي تتاملها بطرف عينها: صعب الحل؟
ايمان ببرود: مافي شيء ما اقدر اسويه حبيبتي نوف لا تخافين... اذا قربت اخوها من اخته ممكن تتطور علاقتهم و يشيل من باله فكره الطلاق لانه اذا شاف ان العلاقه صارت اقوى اكيد بينظر لها من منظرور اوسع.. خصوصا انه يحب اخته كثير..
نوف رفعت حاجبه: ايمان...ظنيتك قاعده تحلين واحب الرياضيات..
ايمان ببرود: وع .. اصلا مستحيل احله.. فليش اتعب نفسي..
نوف: اووووووووووووووووف
مجموعه بنات جو لعند ايمان و نوف كان طالبات من صفهم .. سمر و سليمه و فاتن، ايمان رفعت راسها و تاملتهم: خير؟
فاتن: تدرين انهم بنقلون ابله سحر مدرسه اللغه العربيه لصف ثاني؟
ايمان: خييييير؟؟ ليش ان شاء الله؟
سمر: يقولون بتجينا ابله جديده بدل عنها توها متعينه جديد و و بيخلون ابله سحر تدرس صف ثاني..
نوف: بس احنا نحب ابله سحر كثير.. اصلا هي احلى مدرسه عندنا..
فاتن بالم: هذا قرار رئيسه القسم الساحره.. ويوم كلمناها قالت ... عندكم الاداره كلموها..
سمر: ايمان شنو نسوي..
ايمان تنهدت و فكرت لدقيقه و بعدها ... : تعالوا معي... خل نروح الصف..
بعد دقايق .. وقدام غرفه الاداره كانوا جميع طالبات صف ايمان جالسين على شكل دائره و رافعين اوراق و بطاقات ..
( لن نأكل و لن ندرس مالم تعيدوا ابله سحر) ( نطالب بحقوقنا و على راسها ابله سحر) ( لا تجبرونا على الاضطراب) ( عوده ابله سحر او الموت هنا) ( ابله سحر لنا وحدنا ) ( اعيدوا ابله سحر) ( نريد ابله سحر)
و بدوا يهتفون بصراخ: نبي ابله سحر... نبي ابله سحر.. اعيدوا ابله سحر .. اعيدوا ابله سحر..
كل الابلات من الاقسام الثانيه تجموعوا عند جهة الاداره و صاروا يشوفون المظاهره اللي كانوا يقومون فيها الصف.. الوكيله طلعت من غرفتها و بدت تصارخ: عمى بعينكم قليللات الادب .. كل وحده على صفها بسرعه قبل لا افصلكم...
الطالبات المتفوقات و الهاديات بدوا يتراجعون لكن ايمان استمرت تصرخ في وجه الوكيله: لن نخاف لن نهاب احد.. حتى يرجع ما هو لنا يسقط القانون الجديد نريد ابله سحر..
الوكيله: ايمان ارجعي لصفك لا افصلك...
ايمان طنشت: لن نخاف لن نخاف ...و سنتمسك بالقرار.. ابله سحر لنا نحن فقط..
ابله سحر كانت تحس باحراج كثير من تصرفهم لكن في الوقت نفسها كانت سعيده ان صفها يحبونها لهذي الدرجه..
الوكيله: ايمااااااان فصل ثلااااااااااااث اياااام..
ايمان ببرود: مو مهم اصلا... انا اخدم مهمه انسانيه .. لن اتراجع عنها مهما كانت الظروف و العقبات..
الوكيله : ايمااااااااان .. فصل كلي .
ايمان : ببرود يكون احسن ...
ابله سحر نزلت و جت بينهم: ايمان يكفي الوكيله ترا ما تضحك معك..
ايمان استمرت تصرخ و تشجع الموجودين معها : عاشت ابله سحر عااااشت نصيره المظلومين...
الوكيله: كل الصف راح استدعي ولي امره...
ايمان: عادي شنوو بيصير يعني...
المديره طلعت من غرفتها وجت عندهم: انا بفهم احنا في مدرسه ولا في مجلس معارضه..
ايمان بضحك:ههههههه الاثنين طبعاااااا بما انا في دوله ديموقراطيه لنا حق الاعتراض ولا انتي عندج راي ثاني حضره المديره.
المديره ضحكت على ايمان و هزت راسها بالموافقه: ولا يكون بخاطركم رغم اني ما اايد هذا النوع من التصرف لكن يعجبني تمسكم في قراراتكم ابله سحر راح ترجع تدرسكم
البنات كلهم : هااااااااااااااااااااااااااااييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييه
رئيسه القسم جت لعند المديره: ما يصير جذي يااا حضره المديره... جذي تشجعينهم على التصرفات الغلط..
المديره : انا قررت و انا المديره من حقي اعطي الحريه للي اشوف لهم مستقبل مبهر في النقاش... بس هذا ما يعني ان راس الفته و الدهاء ايمان ما راح تعاقب..
ايمان باحباط: عادي.. المهم اكون حققت اللي انا ابيه ...
المديره اشرت لها تجي ورها و بعد ما دخلت ايمان مع المديره طردت الوكيله الباقي لفصولهم..
ايمان عند المديره: خيييير ابله..
المديره ببرود: الحين خايف وقبل شوي صايره لي رئيسه ثوره..
ايمان: ايش اسوي انا كلمت رئيسه القسم .. قالت هذا قرار الاداره ومحد له حق الاعتراض.. و انا اعرف ان رئيسه القسم ما تحبنا علشان جذي قررت تعاقبنا و تشيلها عنا..
المديره: بس ولو.. طريقتج علط و ما عجبتني.. بس انتي تعرفين اني بسامحج بس لاني اوثق بقدراتج..
ايمان بابتسامه: مشكوووووووووووره ابله...
المديره بتحذير: ايمان انا ما ابي اوصيج.. ترا مو كل الناس.. راح تتركج تتحدينها و تروحين بسلام..
ايمان بضحك: هههههههه اكيد مافي نفسج ابله..
المديره: انا ما اتكلم عن مديره او معلم او احد تتعاملين معه.. في بالحياه وحوووش تجردت الرحمه من قلبوهم...وان صار و ما مشيتي على اللي هم يبونه وما راح يتروكونج قبل لا ينتزعون منج كل شيء...
ايمان بضحك: راح افوز عليهم.. هذااا وعد...
المديره بتنهد: طفله مهما قلتي.. والحين بسرعه على صفج قبل لا اغير راي و اعاقبج..
ايمان ضحكت و ركضت بسرعه على صفها و بمجرد ما دخلت بدوا البنات يصفوقون لها و هما ابله سحر اللي كانت عليهم : قويه قويه قويه.. بطله بطله بطله .... شجاعه شجاعه...
ابله سحر: ايمان اتمنى تصرف اليوم ما يتكرر مره ثانيه لان مو في كل مره تسلم الكره ولا انتي ما تعرفين هذا المثل..
ايمان بضحك..: لا اسمعه دايما في الكارتون..
ابله سحر بتحذير: ايمان انا ما امزح معج.. راح يجي يوم و راح تجيج عقبات اصعب بكثير من اللي انتي تتصورينه..
ايمان بتنهد: بليييييييز لا تكملين.. توني طالعه من محاضره طويله عند المديره و راح اقولج نفس الجواب انا ما اخسر...
سمر وحده من الطالبات: هههههههههههههه لا انج جووونقر...
نوف بضحك: لا غرندايزر..
ايمان بضحك هما: لا مازنجر البطل المغوار يواجه الصعاب يهاجم و يطلق الصاروخ ....ههههههههههههههههه
كل الصف ضحك مع ايمان لحد ما قالت بنت منهم: بصراحه لما كنت صغيره كنت اقول ابي واحد مثل مازنجر يدافع عني بس الحين ما ابي لان عندنا ايمان هههههه
سليمه: قصدج فارس احلام على حصان ابيض مغطى بدرع ذهبي ههههه كل وحده تتمنى واحد جذي بس مافي بالواقع.. بس مثل ما قلتي عندنا ايمان تدافع عنا
ايمان سوت يدها على شكل مسدسس بقوه صارت تقول: طاااخ طااااااااخ اياهااا العدو
- نهايه الذكريات-
-
-
ايمان تكاثرت دموعها وصارت تنزل مثل الشلال على الوساده وهي تتذكر هذي الاشياء الجميله وتقول في نفسها: كنت اتظاهر بالقوه قدام الكل و احب استعرض بمهارتي لكن انا بعد... اناااا بعد ..كنت اتمنى يكون عندي احد يدافع عني ... فارس احلام ينقذني من مصيبيتي اللي اعيشها مع هذا الوحش......
شهقاتها بدت تصير علنيه وصارت ترجف من كثرها نواف من جهه ثانيه حس برجفاتها كان معطيها ظهره صحيح ويتظاهر بالنوم لكنه ابدا ما قدر ينام..كان يقول في نفسه: هل ترتجف بسبب البرد ولا بسبب البكاء؟ ......اكيد البكاء... اللي سويته امس شيء لا يمكن تغفره لي...اصلا هي كيف ممكن تغفر لي وانا..
انا ايش بالضبط ...انا انسان نسيت او بالاحرى ما عرفت طعم الرحمه.. من كنت صغير وانا حاقد على هذي العايله بسبب اللي صار لامي دخلتهم في انتقامي من ابوي و حملتهم ذنبه ... سيطرت على عقل الجد واخذت النصيب الاكبر من الثروه و صرت رئيس عليهم وهم تحتي.. عاملة الكل ببرود قلب و قسوه و هما ما اكتتفيت .. دخلت في مشاريع غير قانونيه وصرت اتلاعب بحياه الناس و ادمر اللي ابيه و اخذ كل اللي اتمنى و تزوجت بنتهم و عذبتها و في النهايه انتزعت البنت اللي ما كنت ابيها منها و اخبرتها انها تفقد عقلها و في النهايه وجهت كل اهتمامي و تركيزي على الانسانه اللي دمرت حياتها من قبل لا تشوف النور... شوهت سمعت امها و اجبرتها انها تعيش بعيد و مع القليل القليل من المال و انا عشت بالنعيم و لما نستهم العايله و عاشوا بسلام قررت اني ارجعهم في الصوره من جديد حتى اعذبها اكثر و اكثر و اشوف انتقامي بشكل اجمل من ماكان عليه..... أيمان.... الانسانه اللي اخذت منها كل شيء..
من تعرفت عليها و انا اتلاعب فيها و اجرحها... و استغلها... تلاعبت بعقل صديقتها الغاليه و كنت شريك في مؤامره تدميرها و اللي نتج عنه صدمه كبيره لايمان و هما ما اكتفيت ظليت اسعى وارها هي و اتعقبها ما كنت اقدر امنع نفسي من اني افرض نفسي عليها و اتحرش فيها و اغازلها في وجود الناس و من غيره .. ولما لقيت الرفض منها .. بديت بالتهديدات الكثيره .. سجنت واحد و هددت بذبح الثاني و اجبرت واحد على الزواج من انسانه ما يحبها ولا يطيقها.. و اجبرتها انها تكون عشيقه رخيصه لي و هو السبب في هروبها و ترك حياتها كلها دراستها و اهلها و شعورها بالامان كل هذا ضاع منها بسببي انا ..سافرت لبعيد و تعذبت حتى تقدر تواجهني لكنها بهذا الشيء قوت الرغبه عندي اني اكسرها و ادمرها.. هددتت بحياه اغلى شخص عندها اخوها الغالي فواز و ضربته في سم كان بيذحه وهذي هي كسرت كل كبرياء و كرامه كانت عندها وحققت اللي ابيه ......اني اخليها تترجاني اتزوجه و طبعا بعد ما حصلت على اللي ابيه ما عاملتها برقه و لا بحنان... انقضيت عليها بكل وحشيه.............. بس هل كان هذا بسبب اني ما صدقت انها صارت لي ولا لاني حبيت اتحقق من,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
-
-
قبل شهر...
شركه جيفري ادغار..
نواف و ادوارد من وراه دخلوا لمكتب ادغار بعد ما سمح له السكرتير يدخل ادغار ابتسم له و رحب من وراء مكتبه : نواف البدر في مكتبي انا ما هذا الشرف
نواف ببرود وثقه: انا واثق انه شرفت مكتبك المتواضع هذا..
ادغار: لن يضرك ان جاملت مرحبيك يااا سيد نواف
نواف وعيونه مازالت مغمضه: لن اظنك ستجاملني بعد ان تعرف لماذا انا هنا يا سيد ادغار..
ادغار: ان كان ما اخبرني به مبعوثك منذ ايام فجاوبي لم يتغير لن ابيع ايا من الاسهم التي حصلت عليها..
نواف بغرور: لا احد يشتري اسهم شركتي ياا ادغار
ادغار بغرور ممثال: ولكنني فعل يا نواف..
نواف: اذن تحمل العواقب ...
ادغار بنزعاج: اي عواقب.
ادوارد مد ملف لادغار: سحب جميع صلاحيات شركتك من منظمه عملاء الشرق الاوسط.. و شركه تيلور للادويه و وايقاف جميع تعاملانك مع مؤسسه السياحه الهنديه و الاستراليه.. اي ضربه ستقسم ظهر شركتك..
ادغار بعصبيه: كيييييييف فعلت هذا؟؟؟
نواف ببرود: اخبرتك ان تتحمل العواقب هذه مجرد بدايه و ماهو قادم اكبر...
ادغار: 500 مليون دولار و ساعطيك كل الاسهم
نواف: الا تظن مبلغا كهذا اكبر من نسبه الاسهم التي تمتلكها..
ادغار: 500 مليون مبلغ بسيط عند ما تملكه يااا سيد نواف ام اني مخطئ
نواف طلع دفتر الشيكات و اشر لادوارد يعطيه عقد البيع: وانت على حق.. سيكون لك رغم ان لدي شرط يجب ان تنفذه ايضا..
ادغار: وماهو؟
نواف: الليدي لارا...يجب ان تنساها..
ادغار بغرور: هههه الا تنظن ان الذين هم مثلها يستحقون اهتمامك..
نواف: ولم لا؟
ادغار: يبدو لي ياا عزيزي نواف انك لا تعرف شيء عن حقيقه الليدي لارا.. انا مجرد فتاه من اصل عربي غيرت اسمها بعد ان تلاعبت بعقل مبارك العبدالمحسن.. و تدريجيا اخذت منصبا و قروه حصلت عليها بطرق غير مشروعه.. لها صداقات وعلاقات مع كل من تتعامل معه.. انت تعرف عن اي نوع من العلاقات اتكلم..
نواف بجنون: هذا سخف...
ادغار: انا كنت اقول هذا ايضا ولكن بعد القليل من التحريات تاكدت من الامر والان لا رغبه لي فيها.. فشخص في مثل مستواي لا يمكن ان ينظر لانسانه مثلها .. انا اريد قطعه جديده او قليله الاستعماال وليس قطعه رخيصه للجميع..
نواف انفجر من داخله وهو يتذكر اللي قاله له ايمان قبل لا تسافر..من سنين..
- -
- نواف: لا تتحديني يااا ايمان.. انتي بنت... وطلعتك فيها..
- ايمان ببرود وضحك: شنوو بيصير. بخسر شرفي؟؟ عندي اني اعطيه لاي حقير سافل ... احسن بكثير من اني اتنازل عنه لواحد مثلك.. للانسان اللي قلت اعز مخلوق على قلبي..
- -
نواف كان يغلي من داخله وهو يتصور ان ايمان سمحت لنفسها تسوي تهديدها له بس حتى تقهره و توصل للمكان اللي وصلت له بمجرد ما وقع البيع و سلم لادغار الشيك طلع و هو غايب عن الابتسامه الخبيثه اللي كانت على وجه ادغار..
-
-
الوقت الحالي..
نواف رعص على اسنانه و شدد على قبضه يده حتى انه حس ان يده بتنجر من اظافره اللي غرسه فيها من شده القهر وهو يقول في نفسه: ادغار الحقير!!!!!! اوهمني بانها قطعه رخيصه حتى يثير جنوني و ادمرها بثوره غضبي من انها تكون لواحد غيري و تهديدها لي من سنين هو اللي كان مثل التاكيد على كلامه.....رغم انها .... لكن هي كانت متزوجه مبارك... وحامل منه كيف؟ كيف وهي لساتها بنت؟؟ ماني فاهم شيء .... عموما اللي صار صار انا جرحتها بهجومي عليها و ما عاد في شيء ممكن يعيد اللي سويته كل رجاءي هو انها تسامحني..على كل اللي سويته لها ..... كل جرح جرحتها اياها ما كانت تستحقه .. انا اللي المفروض انجرح و انجرح بسبب غروري و رغبتي في الانتقام ....
ايمان من جهه ثانيه حست في حركه السرير و الغطاء و بعدها اختفى الشيء الدافئ اللي كان جنبها وفهمت من هذا الشيء ان نواف قام من الفراش... ما كانت الا دقايق وسمعت صوت باب ينفتح وبعدها يتسكر وصوت الماي يتلوه.. عرفت ايمان ان نواف راح الحمام يتروش على طول تحركت من السرير وهي تلف جسمها بالغطاء تدور على فتسانها حتى تستر جسمها فيه .. و بمجرد ما مسكته تعقدت عيونها بحزن الثوب كان مقطع بشكل وحشي نزلت وهي تقول قي نفسها: قطعه الوحش.. الحين شنو اسوي ؟
ايمان كانت على الارض جالسه قدام فستانها و مرخيه غطاء السرير عليها بس بسرعه رجعت غطت جسمها فيه لما سمعت صوت الباب ينفتح و نواف يطلع وهو حاط فوطه بس على خصره: سوري... نسيت لا اخذ غيار..
ايمان رجعت عيونها على الارض و ما نظرت له رغم انه كانت ينظر لها بتفحص العلامه الزرقاء على كتفها بسبب مسكه لها بوحشيه وثوبها المتقطع قدامها.. كل دلائل وحشيته ومعاملته القاسيه معه .. تنهد و مشى للخزانه و اخذ له ملابس و بعدها التفت لها من جديد: راح ارسل لك مجموعه من الملابس الجديده حتى تلبسيها ..
لما ما حصل منها جواب مشى للحمام حتى يغير لكن صدمه نطقها من جديد: متى راح تطلقني؟
نواف انصدم و التفتت لها مره ثانيه بوجه غاضب: خير؟
ايمان بكل ذل: اخذت اللي تبيه صح ... الحين ما عاد لي لزمه.. طلقني..
نواف رجع و مشى لعندها و بمجرد ما قرب ايمان تكورت على نفسها اكثر: انتي اكيد قاعده تهلوسيني ا ايمان .. انا
ما تزوجتك حتى اطلقك يكون هذا في معلومك و من اللي قال لك انك ما عاد لك لزمه؟
ايمان بكل قهر: بس انا ما ابيك !!!!! ماااااااا ابيييييييييييك!!!!!
نواف : حتى لو كنتي ما تبيني احنا تزوجنا و صار اللي صار و المفروض يا مدام من اليوم ورايح تنظرين لي كزوج وبس وماهو اني نواف اللي ما تبينه..
ايمان نزلت راسها لحظنها المغطى بالشرشف و وكانها تتمنى تختفي عن الوجود و عنه بالذات.. نواف بعد فتره من مراقبتها اكتفى بالتنهد وبدل لا يرجع الحمام طلع من الغرفه بكبرها...
ايمان بالم: ما اوقحه......... يطلع جذي جدام الشغالات.؟؟ ما عنده دم ولا يستحي..؟؟
ايمان رجعت ظهرها لزاويه السرير اللي كانت جالسه على الارض قدامه وبدت تلوم نفسها من جديد على ضعفها و استسلامها .. ما حست بنفسها الا وهي غافيه من شدت التعب والانكسار اللي كانت تحسه ...
-
-
بيت محمد:
ثلاث طرقات على باب غرفه فواز صحته من حاله السرحان اللي كان يعيشها من صحى من النوم التفت للباب : ادخل..
وسط تنهد و زفير دخل جسار الغرفه و جلس على السرير جنب اخوه: صحيتك.؟
فواز بابتسامه معتاده منه: انا صاحي من صليت الفجر..؟؟
جسار: يعني مثلي ما نمت؟
فواز وهو يتظاهر بالهدوء: وليش يعني تظن اني ما نمت انا كنت شبعان نوم..
جسار: لا تكذب ياا فواز وانت اكثر واحد يعرف اني ما احب ابتسامتك المزيفه هذي!!! انت مثلي خايف على ايمان..
فواز: وليش اخاف عليها... ايمان وافقت على نواف بنفسها و من غير ضغط اي منا عليها .. و الظاهر انها تحبه..
جسار بجنون صارخ: انت بشنو تحس!!!! ايمان ما تطيق نواف ولا تحبه و ان كانت تزوجته فاكيد في سبب لهذا الشيء و اكيد هذا الحقير نوااااف مسوي لها شيء كبير !!!
فواز وهو يحاول يهديه: وليش ما تكون ايمان هي اللي تخطط لشيء... انت ناسي انها عندها خبره في الحب و يمكن مقرره تلعب لعبتها مع نواف وووو
جسااااااااار: اي حب واي خرااابيط يااا فووواز كلامك هذااا هو اللي خربها و اوهمها باشياء مثل هذي .. حب اللي مثل نواف ما يحبون يااا فواز ولا يعرفون هذي المشاعر نواف ناوي يكسرها و يدمرها و يعذبها مثل ما انا معذب اخته..لكن والله ثم والله ان فكر ياذيها ما يلوم الا نفسه..
فواز: احنا خل ننتظر وبعدها نشوف شنو بيصير.. ان صار مثل ما انت تقول يا جسار يا اخوي.. مستحيل نسمح له يستمر معها ..
جسار بالم: بس بعد ايش يااا فووووواز بعد ايش..
جسار بالم طلع من الغرفه و ترك فواز لحاله واللي تنهد بحسره على ايمان اللي تتعذب بسببه..
و تذكر ذكرى يتمنى ينساها .. في ليله كان في المستشفى وايمان نايمه عنده..
صحى فواز بتعب وعيون شبه مغلقه على صوت ضربه قويه في الجدار فتح عيونه و شافهم.. ايمان على الارض وظهرها على الجدار وكانها انضرب جسمها كله فيه... و نواف يهددها و يصرخ عليها و بعدها صار يتكلم عن فايروس و عن مرضه اللي صابه هو السبب فيه وانها ان ما نفذت اللي هو يبه ما راح يكون هو الوحيداللي راح يموت... ابوه محمد و جسار و وولده محمد كان يتمنى يتحرك او يتكلم بس ما قدر بعد فتره شاف ايمان حبيبته القويه صاحبت الكبرياء و الشرف تقوم من الارض و بكل اذلال تطلب من نواف يتزوجها فواز حس بطعنه كبيره في قلبه انه اسلبب في كل اللي صار بكل ذل رجع غمض عيونه وما كانت الا دقايق و حس بايمان تقرب من عنده و تعطيه الدواء......
كان يتمنى يوقفها و يمنعها بس ايش يسوي ان صارحها انه عارف بالاتفاق بينها وبين نواف راح تعاند ايمان و ما راح ترد عليه لانها ما كانت تقاتل علشانه بس .. علشانه و علشان اخوه و ابوه وولده ... زواجها من نواف كان الحل الوحيد حتى تحميهم وفي يالوقت نفسه ممكن يكون خلاصها لان نواف واضح انه متمسك فيها و يبيها و ممكن ايمان تقدر بقدراتها انها تسيطر عليه و تحوله من الطريق الغلط اللي هو يعيشه الى الصح.... لكن السؤال هل ايمان عندها نيه تسوي هذا الشيء؟؟؟
-
-
ايمان صحت بخوف لما حست ان باب الغرفه انفتح بسرعه تاكدت من ان جسمها كله مغطى لما شافت ان اللي دخلت هي الشغاله الاجنبيه: انا اسفه يا سيدتي لكني طرقت الباب و لم تجيبي..
ايمان رفعت حاجبها لنا شافت ان الشغاله معها كيس لما الشغاله شافت ان ايمان ما ردت عليها نزلت الاكياس و قالت : هذي الملابس التي طلبتها سيدتي ..
ايمان عقدت حواجبها وهي تقول في نفسها: اي ملابس ؟ اكيد الحقير هو اللي طلبهم و قالها ترسلهها لي... الكلب اللي ما يخاف ربه كيف يدخل الشغاله علي وانا بهذا الوضع...
الشغاله: السيد يطلب منك ان تتجهزي فهو ينتظرك للفطور.
ايمان ما ردت على الشغاله و اللي فهمت منها انها ما تبي وجودها بكل هدوء عطت ايمان ظهرها و طلعت : يبيني اكل بعد اللي سواه فيني؟
بكل اذلال رغم انها ما كانت تبي مننه شيء اخذت ايمان الملابس و توجهت للحمام غسلت جسمها بكل ما عندها بقوه وكانها تتمنى تنتزع الجلد اللي لمسه نواف من عليها لكن هذا كان شيء مستحيل بعد ما نشفت جسمها و شعرها لبست الملابس اللي ارسلها لها نواف.. والي كانت قميص بيج نص كم لف على الجسم لاول الفخر وبنطلون بني لنص الساق و حازم تايقر كريستال... ايمان سرحت شعرها عادي و رفعت جزء منه و نزلت جزء على جنب و تاكدت ان ما في اثر للعلامت اللي تركها نواف على وجهها و جسمها باتسخدام الميك اب.. و راحت وجلست على السرير تتامل الغرفه من جديد خصوصا انه الشيء الوحيد اللي كانت تقدر تسويه..
بعد نص ساعه تقريبا انتهى تاملها للغرفه لما انفتح الباب ودخل نواف عليها الغرفه ايمان رفعت عيونها وهي تتامله كان لابس جينز من ديزل و قميص اسود عليه شعار البورش..
ايمان بعيون مقهوره: اسود ؟؟؟ مثل قلبك الاسود..
نواف بغرور: ما اعتقد انك شفتي قلبي حتى تحكمي ياا ايمان....
ايمان حركت عيونها بعيد عنه : شنو تبي؟
نواف: ليش ما نزلتي تفطرين؟
ايمان: مالي نفس..
نواف زفر: مو مشكله ممكن تاكلين خفايف عند ساره .. وبعدها في الطياره..
ايمان بصدمه: خير؟؟
نواف : ما تدرين يا بنت الاصول و السنع ان لازم تروحين تسلمين على امي و ابوي قبل لا تسافرين؟
ايمان بالم: بس انا ما ابي اسافر ولا ابي اشوف احد!!!!!!!1
نواف: وليش ما تبين تشوفين احد؟ مسوده الوجه و مسويه مصيبه؟ انتي متزوجه على سنه الله ورسوله وهذا هو زوجك قدامك مافيه شيء عيب حتى تتجنبين الناس عقب عرسك..
ايمان بقهر: الا فيه كل العيب..
نواف بعصبيه: ايماااااااااااان... لا تجبريني اعيد تهديدي من جديد ولا نسيتي احنا على ايش اتفقنا؟؟
ايمان بذل: لا ماني ناسيه...
نواف: عفيه على الشاطره والحين مشينا ..
ايمان جت بتوقف بس حست بدوخه و كانت بتطيح بس نواف مسكها على خصرها بسرعه: اسم الله عليك ياا قلبي...
ايمان باشمئزاز بعدت يده عنها وصارت تمشي جنبه نواف ما علق و مشى معاها ايمان حست بنقزه في قلبها من كلمته للحظه حست ان هذي الكلمه فعلا طلعت من قلبه...
-




في بيت ساره ..
ايمان كانت حاسه بالضيق ان نواف بس يبي ياخذها تسلم على اهله اهو بس قبل لا يسافرون على قوله شهر العسل .. لكن همومها انزاحت لما شافت ان محمد و جسار و فواز كانوا هناك ينتظرونها..
بعد السلام جلست ايمان على كنبه ثنائيه جنب نواف اللي كان حاط يده على كتفها بهدوء و نواف يتكلم و يضحك.. فواز ما كان بيده الا انه ياخذ ولده محمد اللي اخذه من امه قبل لا يجون لبيت ساره و يعطيها اياه لانه يعرف قد ايش هي تحب محمد الصغير..
ايمان ابتسمت لما حط فواز محمد ولده في خضنها و بدت تلعب معه نواف رفع حاجبه وعلى طول قال لفواز: فووواز يا اخوي فك ولدك من زوجتي ترا اغار لا شفتها مع واحد غيري..
فواز: هههههههههههههه بصراحه ان كنت بتقارن نفسك في محمد ولدي بتخسر.. امون حبيبتي تموت عليه...
نواف: بس انا زوجها و المفروض تحبني انا وبس.... ولا انا غلطان يا ايمان..
فواز انتبه على ايمان وانها انزعجت منه كثير فقرر يرد: مسكينه ايمان خجلانه من انه ترد عليك لكن بما اني دايما انوب عنها راح ارد انا عليك... حلال عليك تكون في المركز الرااااابع بروحك يا نواف..
نواف بغرور: خير..
فواز: بصراحه .. قلب ايمان طبقات و مستويات.. الاول انا متمركز فيه من غير منازع و الثاني فيه ابوي و محمد ولدي وجسار في الثالث لان حبها له مشكوك فيه هههههههه فانت الرابع اكيد ان كنت واثق هههههههههه
ايمان ابتسمت على تحليل فواز و هذا شيء عصب نواف.. محمد قرر يتدخل لما شاف نواف انزعج: فواز... فك البنت منك ومن ولدك وخلها تنتبه لزوجها..
نواف: اي والله يا عمي ذبحني من جينا وهو مستفرد فيها ترا اغار..
جسار عجبه اثاره فواز لنواف وحب يسانده فقال: ما راح تنفع الغيره مهما سويت ياا اخوي يا نواف.. ايمان ما تحب الا فواز ومهما سويت ومهما حطيت لا تقارن نفسك فيه شوفني انا قدامك..سنين وانا احاول اتقرب منها ما قدرت .. فنصيحه لك تشيل فكره التحدي من بالك..
نواف بثقه: بتعلمني ايشكثر ايمان تحب فواز... ما يحتاج.. انا عارف..واذا على التحدي انا مستحيل اترك ايمان تحب غيري مهما صار..حتى جيش العيال اللي بنجيبهم ما راح اسمح لها تحبهم اكثر مني
جسار كان وده يكمل بس عمته ساره قررت تتدخل: جسار فواز نواف.. كافي.. ذبحتوا بالبنت بالاحراج..... نواف ما تبطل سوالفك هذي..؟؟
نواف: ايش اسوي يا امي.. ايمان من ملكت عليها امس وانا داخي و ما عدت احس بنفسي..
فاطمه و عواطف كانوا جالسين معهم بس في زاويه شوي بعيده علشان جسار و فواز كانوا موجودين .. عواطف ما كان هامها شيء غير فواز اللي ما شالت عيونها عنه من اول ما دخل و على محمد ولده وهي تقول في نفسها: هذا ايش اللي جايبه معه اوووووف ما صدقت افتك من الام يطلع لي الولد..
فاطمه كانت مقهوره ان جسار من اول ما دخل وهو متجاهلها حتى كلمه شلونك ما قال لها و الشيء الثاني نواف اللي ما اهتم لها ولا دللها بكلامه مثل كل مره من القهر اللي فيها قالت شيء انقلب ضدها
من غير تفكير فاطمه: ماهو شيء جديد عليك يا نواف انت من تشوف وحده حلوه تنسى الدنيا كلها..
ساره انفجرت عصيبه من كلمه بنتها: فااااااااطمه
نواف بابتسامه : اتركيها يااا ماما فطوووم ما تنلام انا تزوجت كثير و انعجبت في بنات كثير... لكن ايمان رااااااح تكون الاخيره لان ايمان غير..
ايمان في نفسها: هه مصدقتك
جسار برغبه منه انه يقهر نواف: بوطبيع ما يغير طبعه يا نواف... متاكد انك بتقدر تتخلى عن الشيء اللي تعودت عليه
نواف وهو يسحب ايمان اكثر لحضنه: والله لما تكون عندك زوجه مثل ايمان يا جساااار مجبور تغير طبعك و تنسى كل نسوان العالم
جسار فرح لكلمه نواف لانها كانت طريقه حتى يقهر فاطمه: قصدك ان فاطمه مو مثل امون؟
فاطمه انقهرت من المقارنه و انتظرت رد نواف: ههههههههه جسااااار مافي داعي لهذا السؤال.. ايمان وين وفاطمه وين؟
فاطمه حست بغرور وبسرعه ردت: كلام اخوي نوافي صحيييييييح.. مهما كانت الحرمه اللي اختارها زوجه له مستحيل تكون في نفس مستواي عند نوااافي
نواف رفع حاجبه رغم ان الابتسامه ما فارقت وجهه: ومن اللي قالك تعتبرين كلامي مديح لك يا فاطمه
فاطمه بجنون صرخت: خييييييييييييير؟؟؟؟؟
ابو نواف انحرج من تصرف بنته: فاطمه اسكتي!!!!
فاطمه بعصبيه: لا ما راح اسكت.. اناااا يااا نووواف اناااا تنساننني علشاااان من؟؟؟ هذذذذذذذذذي
نواف ظل مبتسم لها ولا رد الشيء اللي زاد قهرها على طول طلعت من المجلس تمسح دموعها.. بونواف على طول بهمس لنواف سمعته ايمان بس لانها كانت جنبه: نواف ادري انك معرس جديد و ادري كيف تحب ايمان بس راع شوي
شعور فاطمه انت تعرف انت ايش بالنسبه لها..
نواف ببرود: انا ما سويت شيء غلط ومال هذي البنت ذنب تقهرها بمقارنتها من اول يوم...كان لازم احد لها حد..
بونواف: بس هذا راح يزيد المشاكل خصوصا بينها و بين ايمان..
نواف: خل تقرب لايمان... وراح اندمها...
ايمان حست بشعور غريب وهي تسمع كلام نواف و تهديداتها اللي كان يقولها و صارت تدور في داخل نفسها .. وتذكرت شيء قاله في المستشفى
- -
- لاني حطيتك في بالي اكثر من اي شيء ثاني و معتاد احصل على اللي ابيه فكيف اذا كان اللي ابيه اكثر من اي شيء ثاني.. انا مستعد حتى اجبرك للخضوع ادمر فاطمه... ايش هوو قرارك..
- -
حركت عيونها له لدقيقه وصارت تفكر في نفسها : معقوله يكون فعلا يحبني؟ لااا الللي مثل نواف مستحيل يحبون احد .. اكيد ناوي على شيء..
ساره بتنهد: نواف يا ولدي بليز كلم فاطمه ما ابيك تسافر واهي زعلانه.. انت عارف قد ايش هي تحبك..
نواف تنهد و قام من مكانه: حاضر يا ماما .. بطيب خاطرها بكلمتين..
بمجرد ما طلع نواف محمد قام من مكانه و اخذ يد ايمان: انفتح الحصار اخيرا يا اميره و اقدر اخطفج
ايمان بابتسامه: انا لك على طول..
فواز بضحك: انا لك على طوووول خلك ليااا و ابعث لي من الشووووووووووووووق يمر علي...
محمد اخذ ولد فواز وحطه عند ابوه و هو يضحك: بلااااا سخااافه و اغاني الغباء اللي تسمعها ..
عواطف فز قلبها لما سمعت فواز يغني لعبدالحليم و كيف هي تحب الاغنيه ابتسمت وقررت تدخل في الحوار: ليش ياا خالي عبدالحليم على راس اغاني الحب و الغرام.. و اللي ما يحب اغانيه مستحيل يكون انسان رومانسي..
فواز: اخيرا قلتي شيء مفيد يا عواطف يا اختي..
عواطف بقهر في نفسها: اختي ؟؟ انا اختك؟؟؟؟ شلون اختك وانا احبك ياااااااااا غبي...
فواز ابتسم لها وراح ينزل ولده على الارض حتى يلعب بالالعاب الخاص فيه و قام محمد و ايمان و دخول لداخل .. عواطف ظلت عيونها على ولد فواز تراقبه بتامل لما لمحت وحده من العابه شوي بعدها عنه بكل براءه و حاول يزحف لها .. عواطف من غير تفكير دفعت اللعبه برجلها و اجبرتها تدخل تحت الكنبه .. و تركت الطفل يتاملها و بعد فتره بدأ يبكي .. عواطف ظلت ساكته و تتصرف ببراءه و كان ما صار شيء.. فواز اللي ما شاف شيء رجع واخذ ولده في حضنه ..ويحاول يسكته... عواطف ابتسم اخيرا و هي ترسم خطتها الجديده حتى تتقرب من فواز..
-
-
من جهه ثانيه محمد اخذ ايمان وبدوا يتمشون في الحديقه كان في باله الف سؤال و سؤال بس كان متمالك نفسه و قرر يسال الشيء المهم بس..
محمد : شلونج يا ايمان..
ايمان وهي تتظاهر بالسعاده: الحمد لله بخير يا بابا..
محمد: وشلون نواف معج ؟
ايمان بكل تمثيل قدرت تطبقه: الحمد لله يا بابا نواف مثل ما توقعت بالضبط.. انسان رقيق و حنون كثير معي
محمد كان شاك بحقيقه الكلام اللي كانت تقوله خصوصا انه يعرفها زين : ايمان.. انا ما سالتج انتي ليش تبين تتزوجني نواف خصوصا اني شفت اصرارج الكبير عليه و لهذا السبب انا بقولج الحين ... نواف زوجج يا ايمان و من واجبج انج تحترمينه و تنفذين كل طلباته و اوامره ومهما كان عليج بالطاعه و هذا يعني انج تشيلي فكره استغلال الزواج كوسيله حتى تنتقمين منه...
ايمان بتوتر: اي انتقام يا بابا.. انا .. احب نواف و ما تزوجته الا لهذا السبب..
محمد: ما في داعي تبررين .. هذا كل اللي عندي و اتمنى تحطينه في بالج زين..
ايمان كانت تفرح كثير لما كان ابوها يفهم هي بايش تفكر لما كانت صغيره لكنها كرهت فهمه هذا كثثثثثثثيييييير هذا اليوم ..
بعد دقايق نزل نواف من غرفه فاطمه و هي معه تمسح كم دمعه واضح انها ذرفتها وواضح ان نواف راضاها في شيء ما حد عرف ايش هو ..ايمان على طول جلست بين ابوها وفواز.. نواف ما عجبه ابدا هذا التصرف منها و سكت وهو يتوعد في قلبه: ماشي يا ايمان.. تتجنبيني.. نشوف كيف بتتجنبيني بعد ما نصير لحالنا..
ساره بابتسامه: نواف حبيبي وين ناوي تروحون شهر العسل؟
ايمان من غير نفس تقول في نفسها: شهر عسل ههه... قولي شهر بصل هم..
نواف بابتسامه: مفكر اروح لنيوزيلاندا.. اقضي فيها كم يوم في الطبيعه و بعدها استراليا و بعدها نرجع لاوروبا .. بصراحه لازم اقضي مع ايمان جزء من شهر العسل في البندقيه مدينه العشاق...
ايمان توسعت عيونها وهي تتذكر حوار سابق لها معه :
- -
- ايمان حركت وجهها لبعيد و ظلت تتامل الشوارع من الشباك نواف حتى يغير الجو قال بهدوء: اللي ذاكره ان ثلاث منهم تزوجتهم هنا في باريس مدينه الرومانيسه..
- ايمان تنهدت و قالت بهدوء : غلط باااريس ماهي مدينه الرومانيسه...
- نواف : ايش؟
- ايمان بهدوء: مدينه الرومانيسه هي البندقيه في ايطاليا...
- نواف بتعجب من كلامها: هههه حلوه يا سيده الرومانيسه...
- ايمان بعصبيه: انا ماني سيده الرومانسيه انا سيده الحب
- - -
ايمان ابتسمت باسى على هذي الذكره وهي تقول في نفسها: اللايام الجميله.... مع نواف الطيب الحنون.... لاااا نووواف عمره ما كان طيب ولا حنون.... انا اللي كنت مخدوعه فيه و متصورته طيب وحنون...
نواف وقف وهو مبتسم: يالله تامرون على شيء..
ايمان حست بضربات قلبها تتزايد لااا ما تبي تروح معه.. ما تبي تكون معه لحالهم بعد اللي سواه فيها .. تبي تظل مع الناس اللي تحبهم لااا
نواف بعيون حنون ايمان كانت تعرف انها كلها كذب: مشينا يا قلبي... ولا عجبتك القعده؟
ايمان بالم: اي كثير...
نواف بصوت هادي: افااا لااا كذا ازعل منك يا حبيبتي..
محمد بهدوء طبطب على كتف ايمان: ايمان عيب اللي تقولينه ولا تنسين كلامي يالله...
ايمان رفعت نفسها بصعوبه و سمحت للمرافقه اللي عينها لها نواف انها تلبسها عباتها .. ساره كانت حاسه بتوتر ايمان و من غير تفكير تكلمت بحس امومه نابعه من قلبها: نواف .. ما اوصيك على ايمان....
نواف بكل هدوء وهو يحط يده على خصر ايمان ويقربها لصدره: لا توصين حريص يااا ماما.. ايمان اذا ما شالتها عيوني.. شالها قلبي و روحي..
ايمان في نفسها وهي تحس بالم فضيع في صدرها: كذب كذب كذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذب..
بعد السلام و الوداع الحار مشت ايمان مع نواف لسيارته اللي طلع على طول لطيارتهم الخاصه و طارت فيها بعيد عن بيتها و اهلها و الناس اللي تحبهم..
-
-
بعد ما طلعت ايمان و نواف اصرت ساره ان يظل محمد وعيالهم حتى يتغدوا معهم بس محمد تعذر بانه عنده شغل و ان فواز لازم يرجع محمد الصغير لامه.. و السبب الحقيقي كان انه ما يبي يحرج البنات بوجود عياله معه..
دخل البيت و بمجرد ما جلس نزلت دمعه يتيمه كان كابتها..
جسار بصدمه: بابا؟ تبكي؟؟
محمد بتنهد: لا تلومني ياا جسار... ماني مصدق ان ايمان تزوجت...
فواز بابتسامه حاول انه يخفف عن ابوه..: افااااا تبكي على ايمان لانها تزوجت وانا يوم تزوجت كنت شوي و تزغرط من الفرح؟
محمد بابتسامه: انت غير يا فواز و ايمان غير... ايمان بنتي!!!
جسار: تتكلم وكانها اول مره تتزوج فيها يا بابا..
محمد: بس زواجها هذا غير يااا جسااار... هذا صار قدامي و بموافقتي... ان صار لها شيء ماهو زين لا سمح الله انا الوحيد اللي بشيل الذنب..
فواز بضحك: تطمن منت الوحيد اللي بتنلام.. انا الذنب كله علي ...
جسار بضحك هما: وليش ما يكون انا علي الذنب انا الكبير..
فواز: خلاص الذنب عليك انت وبابا وانا بطلع الطيب فيكم هههههه
محمد ابتسم من محاولات عياله التخفيف عنه رغم انه كان كله هموم كثيره خصوصا بعد حواره مع ايمان ..
طلع محمد لغرفته و ترك جسار و فواز جالسين يسولف كل منه بموضوع..
جسار: شفت فاطمه الكلبه شنو قالت لايمان...
فواز: بس نواف سكتها ما ارتحت..
جسار: حتى ولو .. ما راح اعيدها لها لو تموت.. انا ما وريتها نجوم الظهر ما اكون ولد ابوي..
فواز بقلق على اخوه..: ياا جسار الله يخليك انسى الانتقام من فاطمه ترى رغم كل تصرفات الهبل اللي تسويها و تظاهرها بالقوه تظل بزر و تموت فيك..
جسار: لا والله ما افوت لها و لا اخوه و انا جسار ولد محمد...
فواز: اووووف براااحتك...
رن رن رن رنر نر
فواز اخذ الموبايل و انتبه انه رقم غريب و تجاهله..، جسار: ليش ما ترد؟
فواز: رقم غريب و اكيد من اصحاب الدعايات للعروض على شركات المطار..
رن رن رن رن رن
رجع الموابيل يتصل من جديد و قرر فواز انه يرد : الو؟
.............: السلام عليكم
فواز رفع حاجبه على الصوت الانثوي: نعم من معي؟
بصوت كله دلع: انا عواطف يا فواز..
فواز باندهاش: عواطف؟ اي عواطف؟
جسار رفع حاجبه بصدمه: عواطف؟
عواطف بقهر انه ما عرفها: وكم عواطف تعرف يا فواز.. انا عواطف بنت عمتك ساره...
فواز بتنهد: هلا عواطف اسمحي لي ما طيريتي على بالي لما قلتي الاسم.
عواطف ماتت قهر من كلمته اكثر وهي تصرخ في نفسها: ما طيريتي على بالك لاني اساسا مو فيه بس هييييييييين انا ما خليتك ما تفكر الا فيني ما اكون بنت ابوي..
جسار وهو ياشر لاخوه: ايش تبي..
فواز اشر له ينتظر: خير عواطف في شيء؟
عواطف وهي تسوي نفسها هاديه: اسفه على الازعاج .. انا اخذت رقمك من امي لاني خفت ان الشيء يكون مهم..
فواز: وايش هو هذا الشيء؟
عواطف: عرفت ليش حمود بعد عمري قعد يبجي... لعبته اللي كان يلعب فيها لقتها الشغاله تحت الكنبه اللي كانت جنبه..
فواز باستغراب: اهااا ... بس جذي مو مشكله..
عواطف: اي عاد انا قلت اتصل عليك حتى اقولك اخاف انه لحد الحين يبكي.
فواز : تطمني حمود سكت لما وصل لعند امه..
عواطف: انزين اللعبه ما تبي اجيبها لكم حتى تعطيها اياه.؟
فواز: لا تطمني اختتتتتتتتتتتتتتتتتتتي عواطف ... حمود عنده العاب كثيره و هذي وحده منهم.. ما يحتاج الموضوع انج تتعنين علشااانها
عواطف بقهر لانه رجع وقال اختي: مو مشكله يا فواز تعبكم راحه..
فواز: اذا كنتي مصره .. انا لما اجي ازور عمتي ساره بكره اخذها. انتي اتركيها عند الشغاله اوكي....
عواطف : اوكي
فواز: تبين شيء ثاااني اختتتتتتتتتتتتي عواطف ..
عواطف انقهرت انه سكر اي مجال في وجهه حتى تبدأ حوار معه: لا ما ابي شيء مشكوور واسفه اني اخذت من وقتك..
فواز: لا ما يحتاج .. مع السلامه..
عواطف: مع السلامه..
فواز على طول سكر الخط و التفت لاخوه. جسار اللي على طول سال: هذي شنو كانت تبي منك؟؟
فواز: تقول ان لعبه حمود لقوها تحت الكنبه و تبي تجيبها لي...
جسار: ما شاء الله وانت من متى مع الاخت عواطف؟
فواز: مابينا شيء يا جسار... هي اخذت رقمي من عمتي ساره لما شافت اللعب..
جسار: و تتصور ان لعبه طفل تستاهل ان وحده مثل عواطف تروح و تاخذ رقمك يا ولد خاله من امها و تتصل عليك؟؟
فواز بتغابي: ماني فاهمك؟
جسار: الا فاهمني زين ياا فواز... انا من زمااااااااان و انا ملاحظ ان عواطف معك غير عنها مع غيرك من عيال العايله.. ومن طلقت ريم وهي تحاول باكثر من شكل ترمي سهامها عليك..
فواز: حلوه ترمي سهامها هذي... هههه
جسار: فواز انا اتكلم جد..
فواز ببرود: وانا اتكلم جد ... خل ترمي سهامها علي كثر ما تقدر اللي هنا ( وهو ياشر على راسه) ما يسوي الا اللي هو يبيه وانا ما ابي عواطف ولا ابي قربها اكيد انت فاهمني يا جسار..
جسار: بس يا فواز انا خايف عليك... مثل ما اجبروني اتزوج فاطمه... خايف انك..
فواز: تطمن محد يقدر يجبرني على شيء واللي اجبرك على فاطمه هو نواف لان فاطمه حبيبه قلبه لكن عواطف لا غير... ولا يحبها نواف...
جسار: بس انت وضعك جذي خطر رجع ريم و ارتاح..
فواز: مستحيل ارجع ريم الحين يا جسار..
جسار باتسغراب: وليش ما ترجعها لما شفتكن في المستشفى هذاك اليوم ظنيت ان المياه رجعت لمجاريها و كل شيء صار تمام..
فواز: ريم جرحتني يا جسار.. وانا حتى وان كنت ناوي ارجعها مستحيل ارجعها الحين قبل لا اوريها مقدار العذاب اللي عذبتني اياه لما شكت فيني..
جسار: عموما ان رجعت ريم يمكن تشيلك عواطف من بالها يا فواز.. و بجذي تظمن سلامتك..
فواز : وتظن اللي مثل عواطف يهمهم انا متزوج ولا لا..
جسار: واضح انك خاسبها عدل..
فواز: اكيد.......خصوصا ان بعد ما صار شيء من مده...... يستحيل اتقبلهم بعد اليوم..

-
-
ايمان فتحت عيونها المتعبه من قله النوم وهي تحس بشيء من الدفئ و الراحه واخيرا و شيء ناعم يمسح على وجهها .. اخيرا رجع كل شيء لطبيعته... اهي اكيد في بيتهم و عند ابوها و اخوانها اكيد انها نايمه على كنبتها المفضله في غرفه الجلوس... ... اكيد انها غفت وهي تشاهد التلفيزون و هذا ابوها يمسح على شعرها بحنانه المعتاد...
ايمان فتحت عيونها كلها و بعد ثانيه تمنت انها ما فتحتها .. اكتشفت ان كل تخيلاتها .. ما كانت الا تخيلات غير واقعيه .. عادت بكل اسى.. عادت لعذابها.. كانت متمدده على جلسه دائريه في طياره نواف.. و راسها على فخذه و اليد اللي ظنتها يد ابوها الحنون كانت يد نواف.. بكل قرف رفعت جسمها بعيد..
نواف: صباح الخير...
ايمان نظرت لبعيد تتامل المكان اللي هم فيه و تتاكد انها في الطياره الخاص لنواف..
حاولت تنهض نفسها لكن الاستيقاظ السريع اخل بتوازنها و سقطت من جديد لكن بعكس المره السابقه ما مسكها نواف وهو واقف.. مسكها وهو جالس و صارت كانها جالسه بحضنه...:اتركني..
نواف بعد ما سمع ايش قالت حوط يده حوله بقوه: انتي اللي سقطتي علي.. ما عندي استعداد اتخلى عن شيء انتي عطيتنيني اياه..
ايمان: بس اناا...
نواف قاطعها على طول: اششششششش.... .. ارتاحي يا ايمان... من الطبيعي انك تتدوخين خصوصا ان صار لك اكثر من سبع ساعات نايمه..
ايمان توسعت عيونها : خيررررر؟؟ سبع ساعات؟؟؟ كيف..
نواف: او ل ما ركبنا الطياره تسندتي على الكرسي و من غير لا تحسين بعد عشر دقايق غطيتيت بالنوم..كنت باخذك لمقصوره النوم بس خفت تصحين خصوصا انه كان واضح عليك التعب...
ايمان بعدت عنه: وانت طبعا اخذت راحتك وانا نايمه..
نواف: لو بغيت شيء كان اخذته من زمان يا ايمان... عموما انا سعيد لان فيك شيء واحد ما تغير عن اخر رحله طلعناها مع بعض..
ايمان: خير ؟ شنو هو هذاالشيء؟؟
نواف : تناميني في اي مكان
ايمان تذكرت هذا الكلمه اللي قالتها هي نامت هما في الرحله اللي اخذوها من باريس الى جزيره كوزمو .. لست ساعات كامله من غير لا تحس بنفسها...
نواف كمل: كنتي انسانه مختلفه كثير وقتها..
ايمان: لاني ما كنت عارفه حقيقه الوحش اللي كان معي..
نواف: انا ما سويت شيء لك حتى تكهرينين لهذي الدرجه يا ايمان..
ايمان: كل اللي سويته و ما سويت شيء؟؟
نواف: من حقي اسعى حتى احصل على اللي ابيه و انا ما تمنيت و رغبت بشيء كثر ما رغبت فيك...
ايمان: وحصلت علي بطرقك الملتويه..
نواف: ايمان في سبيل انك تغرفين لي و نبدي صفحه جديده انا مستعد اسوي لك اي شيء...اعطيك اللي تبينه و احقق لك اي امنيه تتمنيننها و احميك من اعطاءك واي شيء يبي فيك السوء.ز
ايمان : بس انتي اللي اذيتني و تسببت لي بالسوء يا نواف..
نواف: قلت لك اللي صار كله مجرد اخطاء صارت من الماضي.. ارجوك يا ايمان... احنا الحين تزوجنا و اتمنى ان ننسى الماضي و نبدي من جديد ... ان شاء الله يكون تغييري على يدك ..
ايمان: واذا ما صار اللي انت تبيه ما راح يتغير شيء .. راح تاذي الناس اللي احبهم من غير تردد..
نواف: اوعدك يا ايمان من اليوم ورايح ما راح ارفض لك طلب و لا راح المس شعر من اي انسان عزيز و غالي عليك ارتحتي؟؟
ايمان : و ممكن انك توفي بوعدك هذا؟؟
نواف مد يده لها : وعد رجال..... انتي المهم التزمي بجزءك من الوعد..
ايمان: اي جزء؟
نواف: انك تكونين لي زوجه وفيه و مخلصه.... و انا اكون لك الزوج اللي يحميك و يدافع عن الناس اللي تحبينهم و يوفر لك كل اللي تبينه..
ايمان: وان فرطت في وعدك..
نواف بابتسامه حنونه: وتتصورين لما يكون المقابل انتي.. ممكن افرط بوعدي... ؟
ايمان مدت يدها و صافحت يده: اتفقنا يا نواف... انا راح اوفي بوعدي وانت اوف بوعدك...
نواف ابتسم و قرب وجهه منه بيبوسها بس ايمان تراجعت ولما شافها تراجعت هو تراجع و عقد حواجبه : الزوجه المخلصه و الفيه ما تسوي كذا يا ايمان...
ايمان غمضت عيونها و مر في بالها كل الناس اللي تحبهم اهلها و اصدقاءها و المقربين منها و اولهم فواز و جسار و محمد... ماكانت ابدا تبيهم يلقون مصير نوف كان لازم تدوس على اخر ذره كرامه عندها و تمثل شيء ماكان فيها بكل تصنع ايمان ابتسمت له: اسفه حبيبي..
نواف ابتسم لابتسامتها اللي شافها اخيرا و قرب منها و اخيرا سمحت له ايمان يبوسها ...
-
-
-
يتبع ..

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 02-07-12, 04:58 PM   المشاركة رقم: 84
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 242224
المشاركات: 63
الجنس أنثى
معدل التقييم: الطير المجروح2012 عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 91

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الطير المجروح2012 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
Hello

 

الحلقتين رووووووووووووووووووووووعه

 
 

 

عرض البوم صور الطير المجروح2012   رد مع اقتباس
قديم 08-07-12, 09:05 PM   المشاركة رقم: 85
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 242224
المشاركات: 63
الجنس أنثى
معدل التقييم: الطير المجروح2012 عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 91

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الطير المجروح2012 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

منتظراكي
يارب تكوني بخير

 
 

 

عرض البوم صور الطير المجروح2012   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الموت, الكاتبة, الكاتبة karisa, اقسام الروايات, بترابك!, تكتفن, روايات مميزة, روايات مكتملة, روايات خليجية, رواية الموت, رواية الموت ما هو أنك تكتفن بترابك الموت أنك تحب حي ويفارقك كاملة, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب كاملة, رواية الموت انك تحب حي ويفارقك, ويفارقك
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t165014.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ظƒط±ظٹظ…ط© ظƒظٹظƒط© ظپظƒطھظˆط±ظٹط§ This thread Refback 13-08-14 02:28 PM
ظپط±ط¯ ط´ط§ط؛ظ„ظ†ظٹ This thread Refback 03-08-14 10:02 PM
ط±ظˆط§ظٹط© ط§ظ„ظ…ظˆطھ ظ…ط§ ظ‡ظˆ ط£ظ†ظƒ طھظƒطھظپظ† ط¨طھط±ط§ط¨ظƒ ط§ظ„ظ…ظˆطھ ط£ظ†ظƒ طھط­ط¨ ط­ظٹ ظˆظٹظپط§ط±ظ‚ظƒ This thread Refback 02-08-14 08:30 AM
ظپط±ط¯ ط´ط§ط؛ظ„ظ†ظٹ This thread Refback 02-08-14 01:32 AM


الساعة الآن 09:41 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية