لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (4) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-05-12, 09:08 AM   المشاركة رقم: 76
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم



-
-
-
البارت السادس و العشرين:-
-
-
نواف كان في مكتبه مشغول و متوتر و هو يقرأ الرساله اللي وصلته من يومين ..
(( اليوم بس قيدت يديك و رجليك ... و قريبا راح اقطعهم قبل لا اقطع راسك... واخذ انتقامي منك على كل اللي سويته..
ايمان..))

نواف تافف من ثقه ايمان و الجرأه الي تملكها كيف ترسل شي مثل هذا له الا اذا كانت واثقه من انها وصلت للي هي تبيه ...حاول يربط الاحداث الاخيره اللي حدثت في شركته وكلامها و ما وصل لشيء ممكن يكون سبب بثقتها.. شركته ما خسرت اي مناقصه وهو ما دخل شيء كيف تقول انها قديته اصلا هي ما تقدر تتدخل في شغله لان كل اللي تعامل معهم مستحيل يخنونه ... معقوله يكون لكلامها علاقه بشيء غير الشغل؟ معقوله يكون شيء ثاني غير العقد MAGi>>
نواف تافف وهو يتذكر الهزيمه اللي تلقاها واللي كانت الاولى في حياته لما زارت السيده جوري فرع شركته في الرياض من اسبوع:
-
قبل اسبوع:
جوري ابتسمت من ورا مكتبها لما دخل نواف لعندها: مرحبا لازم تصير اوسم كل ما غبت عندك..
نواف بغرور مشابه لغروها : وانتي مانتي راضيه تكبرين يوم عن يوم تحلوين اكثر بصراحه يوم عن يوم صاير اوجه صعوبه في منع نفسي ان اتقدم لك..
جوري مدت لسانها : وكاني بقبل بواحد مثلك نسونجي من الدرجه الاولى..
نواف انفجر ضحك: هههههههههههههههههههه
جوري من غير نفس : وثانيا اللي عنده وحده مثل الليدي لارا ممكن ينظر لوحده مثلي..
نواف بثقه: لارا؟؟ لارا ما تساوي شيء مقارنه فيك.. مجرد تمثال جميل حلو الانسان يتامله من بعيد لكن الجمال شيء لابد وان يممل منه الانسان ...
جوري بتافف: وهذا هو سبب تغير زوجاتك اللي كل وحده منهم تقول الزين عندي..
نواف ضحك: هههههههه احلى ما فيك ان تفهمين كل شيء بسهوله .. وهذا اللي عاجبني فيك.. لانه صعب تلفى وحده بذكاءك ودهاءك و تقتك العاليه..
جوري بخبث: في وحده ..... ايمان..
نواف بضحكه ساخره: ايمان.. اههاااااااا راح اسوي و ادفع اي شيء حتى اكسر كل الغرور اللي فيها قريب.. و ساعتها نشوف ايش بتسوي حتى تكسبني من جديد..
جوري: بتقول لي مو انت دافع 100 مليون على قطعه ما تسوى الا 20 في سبيل تثبت قوتك..
نواف ضحك: هههههههههه لحد الحين شايلتها في قلبك؟
جوري: وليش ما اشيلها و قطعتي الجميله تناقلتها ايادي من الدرجه العاشره..
نواف ضحك و طلع علبه العقد من جيبه و فتحه قدامها: تطمني انا اشرفت على تنظيفه بنفسه..
جوري تاملت العقد وهي مبتسمه و فجاه توسعت عيونها بصدمه: مستحيل؟؟؟؟
نواف استغرب خوفها وقال: ايش المستحيل.
جوري على طول فتحت درجها الخاص و طلعت عدستها الخاصه و سحبت العقد من يد نواف و صارت تتامله بتمعن نواف كان حاس بقلق الشيء اللي اجبره يسالها: ايش اللي صاير يا جوري؟ وترتيني؟؟
جوري اخذت مثل الابره العريضه و بدت تحدث خدوش في المجوهرات اللي تغطي العقد كله و سبب غلاء ثمنه وهنا فهم نواف اللي صار.. الابره الي استخدمتها جوري و احدث خدش كانت دليل ان المجوهرات على العقد زايفه لان الاجحار الكريمه ما يخدشها الا الماس جوري رفعت راسها ولقت علامه التوتر على وجهه
جوري: كيف انطلت خدعه غبيه مثل هذي عليك..
نواف: مافي قطعه تدخل المزاد من غير لا يتم فحصها من قبل كبار الخبراء؟
جوري: واضح ان العقد تبدل بعد ما دخل المزاد...
نواف: هذا يعني ان صاحب العقد بدله؟ بس كيف يسوي شيء مثل هذا ما تتوقعين انه بنكشف...
جوري تنهدت: ما ادري.. بس اللي لعب عليك مستحيل يكون هو نفسه اللي باعه لانه مستيحل يخاطر في عداوه شخص مثلك..
نواف كان منقهر ووعلى وشك انه ينفجر من العصبيه ،، اخذ العقد من يد جوري وطلع على طول بعصبيه.. سافر بعدها على طول لبرنارد جاكسون فجر الدنيا فيه حتى يعرف كيف وصل العقد له و ليش خدعه برنارد تكلم بكل حقيقه وقال له ان شركته كانت على وشك الانهيار وكان مستعد يسوي اي شيء حتى يصحيها و عندها جته حرمه غريبه مغطيه من فوق لتحت و قالت له ان في طريقه يكسب فيها و هي مجرد يسجل اسمه في المزاد وهي توفر العقد و فعل اخذ العقد و سجله و تم فحصه و بعدها ورجع ليد الحرمه و رجعته له يوم المزاد ما كان يعرف ان العقد مزيف.. نواف ضحك على غباءه و على غباء برنارد اللي لعبت فيهم ايمان بسهوله و اللي اكد له انها هي اسمها اللي ذكره....
نواف اقنع نفسه بان القطعه ما كانت من غير فائده فبعد رجوعه سقطت عيون بنته الغاليه ايمان عليها و انعجبت فيها و هذا الشييء اجبره انه يعطيها ايها رغم انه ما يحب ابدا انه بنته تلبس شيء ماهو غالي الثمن..
-
-
رن رن رن رن رن رن رن
رنين الانتركم الخاص في مكتبه اجبره يقطع افكاره و يطلع نفس طويل..
نواف اجاب على الانتركم: خير ؟
السكرتيره : سيدي نواف مربيه السيده الصغيره .. على الهاتف..
نواف توسعت عيونه من التوتر السيده الصغيره هو لقب لايمان بنته بتوتر رفع السماعه خصوصا ان المربيه زهره نادرا ما تتصل فيه شخصيا...: الو
زهره بصوت متورتر: سيدي نواااف سيدي مصيبه..
نواف وقف من مكانه من الخوف اللي صابه من صوتها: ايش الللي صاير ايش فيك؟؟
زهره بخوف شديد: السيده ايمان انخطفت..
نواف انقطع النفس عنه وحس ان كل نقطه دم في جسمه تجمدت:ان.....خ ....ط...فت؟؟
زهره: كنا طالعين نتسوق اختفت هي و السيده ديما و فجاء لقينا السيده ديما منهاره و تبكي و عرفنا ان السيده ايمان انخطفت.. سيدي نواف احنا محتاجينك بلييييييز ساعدنا..
نواف ما كان سامع كلامها ولا فاهم هي ايش تقول.. كل همه ان بنته ايمان حبيبته دلوعته انخطفت لا بكل قوه في صدره صرخ: ايييييييييييييمآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآن
-
-
باريس
قصر عائله العبدالمحسن:
اسماء دخلت البيت الكبير بمفتاحها الخاص و بخطوات خفيفه مشت بهدوء لحد ما وصلت لغرفه الجلوس اللي كانت معتاده تجلس فيها فتحت الباب و بقوه: مفاااااااااااااااجأه...
فكتوريا انسكب الشاي اللي كان بيدها و صرخت: سوووووووومااا ما هذا التصرف؟؟؟
اسماء استغربت ان فكتوريا كانت هي الموجوده في غرفه الجلوس: ماذا تفعلين هنا...
فكتوريا :انتظر السيده طبعا يااا ذكيه...
صوت واثق و كبير بهدوء قال: اسماء؟؟
اسماء التفتت بابتسامه ورمت نفسها في احضانها: ماما وحشتيني...
الجازي ابتسمت و حوطت يدها حول بنتها : هههههه سوما حبيبتي مافي داعي تعيدين هذي الاسطوانه كل مره اعرف انك تحبيني واني واحشتك داايما
سوما رفعت راسها بابتسامه دلع : حبيبتي انتي
فكتوريا تاففت: لا يجوز انا لا افهم شيئا..
سوما حركت عيونها بعصبيه: لا اريدك ان تعرفي .. احسن للللللللللوووووووووول
فكتوريا : هذا ليس عدلا؟؟
الجازي رفعت عيونها لفكتوريا وعطتها نظره هاديه وبعدها اشرت لها: فكتوريا يمكنك ان تغادري..سنكمل لاحقا...
فكتوريا بتافف: عندما تحضر الاميره سوووما السيده تنساني نهائيا وتنسى العمل..
الجازي ابتسمت و بعدها غادرت فكتوريا سوما ما قدرت تمنع نفسها من انها تسال امها اللي كانت تتعكز على عكازه و تجلس على اول كنبه: ماذا كانت تفعل فكتوريا هنا؟؟
الجازي: كنت اسالها عن امور الشركه و اخر المعاملات التي حدثت..
اسماء وهي رافعه حاجبها: ليش فكتوريا بالذات؟ تقدرين لارا بنفسها او جوليا بما انها احسن منهم كلهم..
الجازي بثقه: انا ما اوثق في جوليا مثل ما ما اكنت اوثق في راني..
اسماء: جوليا غير و راني غير..
الجازي: اشوف تغير كلامك بالاول ما كنتي ترضيني بالحرف على راني الحين صارت غير..
الجازي هي حرمه في اول الخمسين وشريكه اخوها في شركته لكنها مجرد شريكه بسيطه لان الازياء ما كانت اختصاصاها لها معاملات و املاك ثانيه و كثيره موزعه في اوروبا و مصر .. حتى انها تمتلك منتجع ضخم في مصر.. ورغم سنهاو طيبه قلبها الكبيرمع مع اسماء اللي تبنتها من ثلاث سنين الا انها مع العدو لا ترحم و تملك عقليه كبيره و ذكيه ..الاشخاص اللي تثق فيهم قليلين جدا لانها ما تثق باحد بسهوله .. بسبب طعونات الخيانه من هالناس اللي اخذتها خلال حيانتها
اسماء توترت: ماما شنو فيك؟ صاير شيء؟
الجازي تنهدت: لا طبعا... بس انتي اللي قولي لي ... في شيء صاير؟
اسماء حست بتوتر خصوصا ان علاقتها بعبدالعزيز صارت شيء علني للكل .. و اللي كانت عباره عن مطاردات عبدالعزيز لها في كل مكان و توقيف لها في اكثر من مره في الممرات و القاعات حتى يتكلم معها .. وهو شيء بدأ يخوفها لكنها ما زالت على مصره على قرارها لازم تعلقه فيها لحد ما تدوخه و تجننه.. عموما هي اختفت عنه فتره الامتحانات اللي دامت اسبوعين وهو شيء جننه و اللي عرفته من خلال اتصالاتها اللي تتكرر كل خمس دقايق..
اسماء بخوف: لا اكيد ما في شيء...
الجازي بخوف: متاكده..
اسماء وهي تصطنع الابتسامه: اكيد..
صوت كله انوثه دخل عليهم: سووومااااا؟؟؟ متى عدتي؟؟
اسماء ابتعدت عن حضن امها والتفتت للارا اللي دخلت عليهم وحضنتها: اشتقت لك ؟ اطلتي الغياب هذه المره..
اسماء: ماذا افعل لم استطع القدوم بسبب الاختبارات..
لارا بفرح: اذن سنذهب الى السوق و نتسلى كثيررررررا ما رايك..
اسماء بضحك: اكيد خصوصا انني لن اعود الى لندن الا بعد اسبوع...
لارا بفرح: الحمد لله اذن ستاتين معي الى افتتاح الملجأ الاسبوع القادم..
اسماء: ملجأ؟
لارا: ملجأ L&M الجديد.. نصير و ملج كل مسكين و طفل يحتاج للمساعده ..
اسماء : جزاك الله كل الخير..
لارا ضحكت و اسماء شاركتها الضحكه..
-
-
الرياض:
ندى كانت تتامل وجهها الذابل قدام المرايا.. يغير شكلها كثير من الصوره اللي كانت جنب المرايا.. تحس نفسها خلال هذا الشهر كبرت عشر سنين.. و بعد اليوم كانت حاسه انها راح تكبر عشر سنين ثانيه.. عريس الغفله اللي كله سنع و ذوق.. جاي اليوم يزورهم يناقشها و يناقش ابوها عن طلباتهم للعرس اللي قرب كثير طبعا ندى ما كانت ابدا راضيه بهذا الشيء و مستعده انها تتنازل عن كل شيء في سبيل ما تشوفه بس ما كان في سبيل للهرب ابوها مصر انها تقابله لا وتلبس و تتعدل ما حست في عمرها انها رخيصه كثر هذا اليوم ..
كانت بتلبس لها عقد و بكذا تكون انهت لبسها لما سمعت صراخ جاي من الطابق السفلي و تحديدا من مجلس الرجال...
للحظه ظنت ان الصراخ كان من ابوها على ابو انوار فرحت لما تصورت انهم ممكن يتهاوشون و ينتهي كل شيء من غير تفكير نزلت من السلم و بسرعه كبيره
لما وقفت على طرف السلم لمحت اخوها سعود يحاول يوقف له احد لمحته لكنها ما قدرت تتعرفه الا بعد دقايق كان فيصل ولد عمها.. و اخو عبدالعزيز.. مر وقت طويل على اخر مره شافته فيها..
سعود كان يصرخ: انهبلت يا فيصل.. كيف يعني بتكلمها هااا قوول لي؟؟
فيصل: انت اللي انهبلت ياا سعود... اختك بنترمي مثل الكلبه عند رجال اكبر من ابوها و السبب ابوك..وانت راضي..
سعود بثقه: ابوي ما يقدر يجبرها و انا موجود وثانيا انا سبق وسالتها و قالت انها موافقه .. وكافي احرجتنا قدام الرجال...
بوسعود كان واقف بتافف على باب المجلس اللي كان فيه ابو انور و معصب لان مثل هذا الموقف صار عندهم.. فيصل اللي صار لهم مده ما شافوه انفجر عليهم في داخل المجلس و بدأ يصرخ انه ماهم من حقهم يجبرون بنت عمه على واحد ما تبيه و لا مناسب لها... ولما قالوا انها موافقه اصر انه يكلمها و يعرف جوابها بنفسه و هو شيء استغربوه من فيصل اللي عمره ما اهتم في احد فرد من العائله..
فيصل : بعد عني يا سعود.. ان ما سالتها بنفسي ماني مصدقك...
سعود: اقول اقصر الشر يااا فيصل و خلنا نطلع.. كافي الاحراج اللي سببته لنا..
فيصل بعد عن سعود وصرخ باعلى ما عند: ندى!!!!!!!!!!!!!!!! ندىىىىىىى!!! تعالي لهنا... ندى!!!!!111
ندى حست بشيء من الراحه يسودها شيء من الخوف سبيل الهروب موجود وفيه مخاطره كبيره صوت سعود وهو يصرخ عليه اللي تكرر خوفها لكنها طلعت في وجهه اخيرا: خير..
سعود توسعت عيونه من العصبيه لانها نزلت وحرك عيونه لفيصل اللي ما شال عيونه الغاضبه من عليها: انتي موافقه تتزوجين بو انور هذا ولا عمي منصور جابرك عليه؟؟؟
ندى حست بغصه يسالها عن رايها معقوله يكون لها الحق انها تتكلم و ترفض؟؟؟ سعود نظرها غضب وهو شيء رجع الخوف لها من جديد ..
لكن فيصل نظر لها بثقه: لا تخافين من احد يااا ندى قولي و ان اوعدك محد يقدر يسوي لك شيء...
ندى بكل دموع و قوه صرخت باعلى صوت تتمسك اخر طوق نجاه لها و مخاطره بكل شيء: لاااااااااااااااااااااااااااااا لاااااااااااااا ماااا ابيه!!!!!!!!
ورمت نفسها على السلم تبكي بجنون.. هذا كان كل اللي احتاج فيصل حتى يلتفت لسعود اللي كانت عيونه متوسعه من الصدمه و الاحراج: كنت بترمي اختك هذي الرميه ياا سعود؟؟
سعود التفت لابوه اللي كان منحرج من فيصل وولده: ما كان هذا الكلام اللي قلته يا ابوي..
بو سعود بمحاوله له حتى يوقفهم: محد له علاقه ببنتي انا ..
فيصل بصراخ: لاااااااااا بنتي عمي ما ترمي هذي الرميه الا على موتي فاااااااااهم...
بوسعود: تصرخ في وجهي يااا فيصل؟؟؟
فيصل : واصرخ في وجهه الي قاعد داخل هذاااا واللي ما يتسحي على وجهه خاطب بنت في عمر عياله... بنت عمي محد ماخدها غيري انااا فاهههم؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ندى انصدمت وهي تسمعه وتقول في نفسها: فيصل؟ انا اتزوج فيصل؟.....كيف اصلا فيصل عمره ما اهتم في وحده منا البنات؟؟معقوله يكون قصده هي.. انه كان يحبها ومحد يدري؟؟؟
بوسعود: ولما انت تبي بنتي ليش ما قلت من زمان..
فيصل بجنون: والله اللي انا اعرفه ان البنت لولد عمها... مثل ما جسار اخذ فاطمه ونواف اخذ ديما و حتى فواز اخذ ريم ...ليش ما اخذ بنت عمي انا بعد و ابتعد عن الغريب...
بوسعود: ولا جسار ولا نواف ولا حتى فواز سروا بناتنا و...
فيصل قاطعه: يعني اللي قاعد داخل هذا بسرها؟؟؟
بوسعود التفتت من جديد لابو انور اللي انفجر غضب و طلع على طول: طيرت الرجال...
فيصل: يعني كلش كان عريس لقطه!!!
بوسعود بعصبيه: احسن من انها تظل هم على قلبي..
فيصل: قلت لك انا باخذها !!!
بوسعود: اتفقنا ... بس عرسكم الاسبوع الجاي...
فيصل بثقه: اوكي..
ندى حست بشيء من الضياع.. ابتعدت عريس و انرمت في يد غيره.. فيصل اللي ما تعرف عنه الا القليل القليل...يا ترى هل هو ارحم ولا بو انور..
-
-
جسار كان متوجه لمكتب نواف يطلب منه توقيع العقد النهائي لمشروعهم في ايطاليا بعد ما راجعه و تاكد من كل تفاصيله و خلوها من اي اخطاء او اشياء تعطل هذا العقد.. لما قرب من باب المكتب وقفته السكرتيره الخاصه: سيدي جسار..
جسار التفتت لها: خير؟
السكرتيره: السيد نواف طلع من شوي..
جسار رفع حاجبه: خير؟؟ كيف يطلع وانا عندي اجتماع بعد ساعه؟
السكرتيره : ما ادري، تلقى اتصال طارئ من مربيه السيده الصغيره و بعدها طلع بشكل مخيف..
جسار حس بشيء من التوتر نواف تجن جنونه لما يتعلق الموضوع ببنته الوحيده اللي كانت الدنيا كلها عنده بكفه وهي بكفه ثانيه.. : الله يستر..
السكرتيره: اتمنى فعلا هذا الشيء..
جسار: خلاص انا بترك المشروع على مكتبه متى ما رجع خل يوقعه..
السكرتيره هزت راسها و فتحت الباب له مشى جسار بهدوء للمكتب وحط الملف لما سقطت عينه على ورقه كانت مرميه على المكتب واضح انها كانت بيد نواف لما تلقى الاتصال و تركها..
جسار بفضول حرك عيونه على وحس بجنون لما قرى اسم المرسل على طول اخذ الورقه وقراها و توسعت عيونه على الاخر .. حس انه انتقل لدنيا ثانيه و انه انعزل عن المكان اللي كان فيه.. بس صوت السكرتيره نبهه..
السكرتيره: سيد جسار..
جسار حط الورقه في جيبه و رمى الملف على الطاوله: يالله خلصنا...
السكرتيره ما انتبهت ابدا ان جسار اخذ الورقه معه و بعد ما طلعوا قفلت المكتب جسار مشى بعصبيه منها و هو الف فكره و فكره في باله..: ايمان على اتصال بنواف.. ..لا بس اتصال غير مباشر لانها ما تبيه يعرف هي وين و كيف عايشه.. حتى تقدر تنتقم منه.. بس ليش تنتقم... واضح ان هروب ايمان ما كان ابدا من فراغ.. نواف هو السبب فيه.. للحظه مرت في بال جسار اشياء كان نساها...
-
قبل ثلاث سنوات..

ايمان بتردد: جساار.. انا كلمت نواف..
جسار التفتت لها بقوه: وليش كلمتيه..
ايمان: مافي احد يقدر يطلعك من هذي القضيه الا هو...
جسار: وليش ما يكون هو اللي لبسني ايااها من الاصل..
ايمان مسكت يده وباستها بقوه: جساااااار ارجوووك.. ارجووووك لا تعصب احنا محنا قدهم.. اليوم دخلوك السجن بتهمه تزوير الله اعلم شنو ممكن يسوون بعدهااا..
جسار: وتبيني اسكت ياا ايمان..
ايمان: نواف وعدني انه يطلعك منها مثل الشعره من العجين ..
جسار باستخفاف: يطلعني و من غير مقابل..
ايمان نزلت راسها و جسار على طول فهم: اني اتزوج فاطمه صح..
ايمان: شلون عرفت..
جسار: هددتني اني ان ما تزوجتها راح تسلطه علي و حصل..
ايمان باستغراب: وانت من وين تعرفها؟؟
جسار: المعجبه السريه..
ايمان بعيون متوسعه: فاطمه؟؟؟
جسار: وتبيني اتزوجها مستحيللللللل حتى لو اظل في السجن طول عمري مستحيل اتزوج وحده بالمستوى هذا..
ايمان رمت نفسها بحصنه: جسااار واللي يسلمك لا تقووول جذي.. مو كافي خسرت نووف لا تخليني اخسرك انت بعد ارجوووووك جسااار ارجووك
جسار صعقه منظر ايمان.. ايمان القويه المعتزه بنفسها و قوتها بهذا الضعف: ايمان هدي شووي.ز
ايمان وهي تضمه اكثر: مستحيل اهدى الا بعد ما تقول لي انك راح تزوجها و نرتاح من المشاكل كلها!!
جسار رغم كل الالم و القهراللي كان فيه استسلم وقال : اللي تشوفينه ياا ايمان.. اللي تشوفينه..
ايمان ابتسمت له ورفعت راسه وعطته الفرصه انه يمسح دموعها الكثيره..
-
-
-شيء ثاني كان يوم هروب ايمان...-

ايمان بابتسامه حزينه: ضروري اعرف الاصول ياا فواز.. انا اختكم الوحيده وهذا اليوم اللي المفروض يبين فيه دوري..
جسار قرب منها و باس خدها : واحلى اخت..
ايمان مدت البخور له وصارت تبخره مثل اي ام او اخت في زواج اللي تحبه من غير تفكير سالت: جساااار..
جسار بابتسامه: خير يا الغلا..
ايمان هزت راسها بالنفي قبل لا تحرك راسها لابوها: بابا لا تزعل مني لكن بعد كل اللي صار لك في حياتك هل تظن ان تحملك لمسؤوليتي انا و امي لو رجع فيك الزمن راح تقبل فيها..
محمد قرب من ايمان وحط يده على كتفها ببرود: حتى لو تاذيت و تالمت و صرت اسوء من الوضع اللي انا عليه لا يمكن انا ارفضج او ارفض امج.. ايمان انتي بنتي.. بنتي اللي احبها.. ولايمكن مهما صار اني افكر اتخلى عنج..
ايمان ابتسمت و من غير تفكير حضنتهم كثير: احبكم والله احبكم
الثلاثه بنفس الوقت : واحنا بعد..


-
-
الوقت الحاضر ..
جسار حس بالنفس ينقطع عنه مشى بخطوات مجنونه مكتبه و بمجرد ما سكر الباب رمى نفسه على الارض يبكي....جسار حس انه كان وسط مؤامره كبيره... نواف ابدا ما كان هدفه الوحيد هو انه يجبره يتزوج فاطمه.. هدفه الشخصي كان ايمان بقوة شخصيتها و شجاعتها كانت تحدي له لازم يدمره مثل ما يدمر كل من يتحداه...
جسار: اسف يااا ايماااااااان اسف.. ما عرفت انك كنتي تعانين وحدك.. كنت تحاولين توصلين لنا باي طريقه انك بمشكله لكن مافينا اللي حس ولا فهم... كنتي بمشكله خطيره وكان الهروب هو الحل الوحيد..وانا اللي ظنيت فيك السوووووء ولا حرمة ذكراك طول هذا الوقت..
جسار حوط يده حول راسه وصار يشهق وسط بكيه على اخته اللي انظلمت و فوق هذا وقف مع ظالمينها و صدقهم ...
بعد دقايق رن موبايله و بمجرد ما رفعه رجعت العصبيه على وجهه.. كانت المتصله فاطمه...
جسار بجنون توعد قبل لا يرد عليها: ايمان.. ماراح تكونين وحدك في هذا الانتقام... انتقامي منك يا نواف راح يكون على طريقتي انا و نشوف من هو جسار...
جسار وهو يصطنع الفرح: هلا حبيبتي..
فاطمه وهس تبكي: جساار الحق عليناااا .. ايمان بنت نواف اخوي انخطفت؟؟
جسار ابتسم للحظه بس ما حب يبين لها: كيف انخطفت...
فاطمه: ما ادري.. تعال واللي يسلمك..احنا محتاجين لك...
جسار بفرح: ان شاء الله يااا حياااتي.. ولو ما اكون رجال ان ساعدت في هذا الموقف..
فاطمه فرحت بمساعدته وهي ما كانت ابدا عارفه جسار كيف كان ناوي يستخدم هذا الموقف.. خصوصا وهو في اقصى درجات الغضب..
-
-
-
مرت ثلاث ايام على اختفاء ايمان الصغيره نواف قلب عليها كل المنطقه اللي اختفت فيها و فوق هذا ارسل جواسيسه على كل اعداءه واللي يكرهونه و اللي حتى بينهم منافسات معه يفتشون في كل املاكه و كل بيتهم لكن ما كان في اي اثر لها نواف اللي كان يبكي اليوم و النهار في حسرته على اغلى ما يملك كان مثل المجنون و حابس نفسه في غرفتها يشم كل حاجاتها ...ديما كانت وسط ازمه نفسيه من البكي المستمر والصراخ بانها هي السبب الكل كان يظن انها السببب بحيث انها سمحت لهم يخطفون بنتها لكن الحقيقه كانت العكس..
ان ديما بعد ما تركتها مشت باقصى سرعه تبتعد عن المكان اللي تركتها فيه حتى ما ترجع و تاخذها مشت و مشت حتى ابتعدت نهائيا لكن بعد نص ساعه من الركض صابها التعب و صارت تلهث بقوه لكن هذا التوقف ما نتج عنه شيء مريح لان عيونها سقطت على ام تحمل اطفالها الثلاثه مع بعض و تضحك وتبتسم معهم رغم ملابسها الرثه وشعرها المنفوش و جسمها النحيل ديما على طول ما قدرت تمنع نفسها من الصراخ و البكي لانها ضحت في فلذه كبدها بس علشان تقهر ابوها انفجرت تبكي و تصرخ (( بنتي ابي بنتي)) الشيء اللي اجبر الكل يتجمعون حولها واللي كانت منهم زهره اللي كانت تتسوق و انفجعت من منظرها و ظنت لحظتها ان ايمان انخفطت و هو سبب اتصالها بنواف..
نواف تامل صوره بنتها و رجعت الدموع لعينه من جديد وهو يضمها: حقرت امك وهي حامل فيك.. وذليتها و قلت مليون مره اني ابي انزلك وانتي في رحمها لكن من سقطت عيني عليك وكل شيء تغير صريتي انتي الغاليه يا بعد قلبي.. اي شيء الا انتي يا ايمان الا انتي يا روح ابوووووووووك..
نواف كان منهار وهو وضع شمل بعض افراد العايله و بعضهم ما اهتم ومنهم فارس و ابوه.. اما فيصل فكان شبه متشتت حاس بالالم على نواف و ديما و بنتهم وخايف ان اختفاءها يطول و يتاخر زواجه من ندى و عندها يفقد الحماس اللي فيه انه يتزوجها و ينقذها من المصيبه اللي تبسبب فيها اخوه و يتركها حتى تواجه مصير اسوء من مصيرها مع ابو انور..
فاطمه كانت حاسه بالم شديد وهي تشوف اخوها اللي تحبه متحطم حزين ما كان عندها الا انها تواسيه لكنه كان يرفض هذي المواسه وهو الشيء اللي اجبرها تطلب من جسار يكون معها في هذي الظروف و جسار اللي كانت احقاده معميته عن الم العايله ما فوت هذي الفرصه..
جسار كان في حديقه القصر يتكلم معها فاطمه وهو يصطنع الحزن: وكيف هو نواف الحين..؟؟
فاطمه بالم : اكذب عليك ان قلت لك انه بخير...اهي اهي..
جسار: الله يكون بعونه يا رب.. الظنا غالي...
فاطمه: عارفه ياا حبيبي اللي متعبني هو اني في حياتي كلها ما شفت اخوي نواف بهذا الضعف و الحال.. مسكين..
جسار : اتمنى لو اقدر اسوي شيء بس ما في اليد حيله ... حتى انتي يا فاطمه شوفي وجهك شلون ذبلان و تعبان..
فاطمه بحزن وهي تبكي من جديد: شنو تبيني اسوي ياا جسار ... كل ما شفت نواف وصور ايمان في البيت رحعت ابكي..
جسار تنهد وهو يمثل الحزن: لازم تغييرين جو و تطلعين من الحال اللي انتوا فيه...
فاطمه بصدمه: اطلع؟؟ كيف اطلع واترك نواف بهذا الحال..
جسار وهو يحط يده على كتفها : نواف قوي يا فاطمه ومهما كان مصابه اكيد ما راح ينهار بس انتي يا فاطمه.. انتي يالورده الرقيقه تتصورين بتتحملين هذي الالام؟؟
فاطمه وهي تبكي من جديد: كلامك صحيح...
جسار: تعالي معي يا فاطمه ساعه بس نفتر في الشارع .. طلعي كل اللي في قلبك لي و نرجع البيت...
فاطمه بحزن: ان شاء الله.. اجيب عبايتي و اجي..
جسار وهو على وجهه الحزن: انتظرك...
و طلعت فاطمه على طول تجيب عباتها و طلعت مع جسار.. طبعا جسار وفى بوعده و اخذها معه يتمشون في الشوارع من غير لا ينزلون من السياره بعد اقل من ساعه رجعوا البيت جسار طبعا بكذا يكون وفى بوعده اتجاها و لان فاطمه حست بالراحه بعد ما طلعوا و فوق هذا رجعت البيت بسرعه اصلا ما كان في احد في البيت منتبه انها طلعت و رجعت لان كلهم مشغولين بنواف و ايمان...
الشيء نفسه تكرر اليوم الثاني طبعا الوضع كان مختلف لان جسار اخذها لمده اطول و وقف عند باسكن روبنز وطلب لها الايس كريم اللي تحبه بحكم انه اكيد بيبرد عليها حرقه قلبها..فاطمه كانت حاسه بنوع من السعاده ان جسار واقف معها في محنتها و يحاول كثر ما يقدر يخفف عنها اللي صار لها وهي تقول في نفسها: اخخ يااا جسار طلعت تحبني وانا ما ادري.. سبحان اللهه فعلا الشدايد تطلع معدن الواحد وحقيقته اللي يخيفها...
اليوم الثالث جسار تاخر عليها شوي عن الوقت المعتاد و لما اخذها قال لها انه قرا في كتاب ان المكان المفتوح احسن مكان للترويح عن النفس.. فاطمه على طول وافقت ماهو لانها تبي ترتاح لانها صارت تستمتع بانها معاه طلعوا براه الرياض و جلسوا في مكان مفتوح في البر جسار حرك يده لفاطمه بمجرد ما وصلوا و نزلوا و فتح لثمتها و غطى راسها
جسار وهو عيونه كلها حب: شفتي شلون المكان مريح للاعصاب و مريح للنفس.. منتي مضطره تجلسين بثلمتك و حجابك طول الوقت معي ..
فاطمه وهي منزل راسها تمثل الحياء: كلامك صحيح..
جسار على طول طلع من عنده في السياره شيبسات و بيبسي و جلس معها يستمتعون بوقتهم الي حست فاطمه فيها انها عايشه بحلم جميل ما تبي تصحى منه حتى انها ما حست بالوقت وهو يمشي حتى صار الغروب... لكن الاحلام مهما كانت جميله مصيرها تتحطم على صخره الواقع..
فبعد ما بدأت الشمس تغيب و قرب الليل ركبت مع جسار للسياره يشغلونها لكن الشيء اللي ما توقعته ان السياره توقف : ايش صاير يا جسار؟؟
جسار وهو يمثل التوتر: كا ادري يظهر اني تركت النور الشغال و خرب بطاريه السياره..
فاطمه بخوف: ايش؟؟؟ لااا كيف يصير كذا لااا ..
جسار بعصبيه: اهدي ياا فااطمه و انا بحاول اصلحه..
فاطمه وهي تتبعه لبرا وهو يفتح السياره و يتظاهر انه يصلحها: واللي يسلمك يا جسار نواف لو يدري ان جالس معك لهذي الحزه والله ليذبحني...
جسار رفع وجهه بعصبيه لها: نووواف وينه وينك وهو في هذي االظروف وثانيا ترا صدعتي راسي فيه.. انتي زوجتي و اخذك وين ما ابي و كيف ما ابي فااهمه..
فاطمه وهي تبكي و تبلع ريقها : فاهمه والله فاهمه بس ارجوك خل نرجع البيت بسرعه..
جسار تافف و كمل تظاهره و هو يقول: الخوف ابدا ماهو من نواف ولا من اهلك انا وياك في مكان مقطوع يمكن يجينا ذيب ولا حيه ولا..
فاطمه خافت ورجعت السياره: بجلس في السياره ماني نازله..
جسارسكر مكينه السياره و رجع جلس جنبها وهو يتظاهر انه يشغلها: الخوف ابدا ماهو من ذيب ولا من حيه ... الخوف من اللي يوقف لنا يذبحني و يسحبك معه...
فاطمه زاد خوفها وصارت تبكي: كيف كيف يصير كذا..
جسار :وليش ما يصير يا حبيبتي وانا وياج في سكه مقطوعه.. الله يعينا بس لحد ما نوصل لاقرب ارض مسكونه..
جسار شغل السياره اخيرا... وفاطمه فرحت: الحمد لله..
جسار وهو يمثل الخوف: لسى يا فاطمه انا مضطر اني اشغلها على ادنى سرعه ولا راح ترجع تطفي من جديد.
فاطمه: مو مشكله؟؟
جسار ابتسم داخله و مشى بادنى سرعه عنده .. تحت العشرين.. فاطمه كانت خايفه بتوترو جنون تبي الوضع ينتهي على خير لكن الوقت كان يمر ببطئ خصوصا ان السياره كانت تتحرك وكانها ما تتحرك..الظلام كان الشيء الوحيد اللي محاوطهم... جسار وقف عند اول سوبرماركت و استراحه..
فاطمه فرحت: الحمد لله.. الحين نقدر نصلح السياره..
جسار: اكيد..
نزل جسار وراح يتكلم مع اول مصلح سيارات فاطمه كانت تراقب من ورا الشباك بعد فتره رجع و على وجهه علامات التوتر: خير ايش صار؟
جسار: يقول انه ما عندهم استعداد يستقبلونا.. لان الوقت متاخر و ان استلم السياره راح يظل لبعد وقت الاقفال..
فاطمه رجع كل خوفها من جديد: يعني ايش؟؟
جسار: يقول اترك السياره و بكرا ابلش فيها...
فاطمه بلعت ريقها: مو مشكله نتركها الحين و نتصل باحد ياخذنا..
جسار رفع حاجبه : انهبلتي انتي؟؟ بمن ننتصل؟؟ فواز اخوي مسافر واي شخص ثاني نتصل فيه بسوي لنا سالفه طويله عريضه..
فاطمه: يعني ايش..
جسار: مافي الا ننتزر في الاستراحه اللي هنا ولما يجي الصبح ارجعك من غير لا احد ينتبه..
فاطمه: كيف؟؟؟ تبيين اجلس معك في استراحه.. لااا مستحيل..
جسار: انتي فعلا ما تستحين.. انا زوجك ماني واحد غريب هذا واحد وثانيا تبين تجلسين في السياره لحالك اجلسي انا واحد تعبان.. وابي انام و ما عندي ابدا استعداد اتركك هنا...
فاطمه كان كل جسمها متصلب كانت ماهي عارفه ايش تسوي بالضبط تنزل ولا تظل عيون الغضب كانت الشيء الوحيد اللي باين من جسار بسبب الظلام.. بخوف شديد نزلت من السياره و مع جسار للغرفه اللي اخذها و اللي كانت عباره عن غرفه جلوس صغيره يفصلها عن غرفه النوم باب صغير.. جسار دخل و جسل على السرير و فصخ جزمته فاطمه ظلت متسمره عند باب الغرفه و ترجف ..
جسار رفع عيونه لها: ايش فيك..
الدموع نزلت من عيونها بجنون: جسار تكفى لا تسوي لي شيء..
جسار عطاها نظره غاضبه على طول: تتكلمين وكان اللي جالس قدامك.. وحش ترا انا زوجك يااا فاطمه وحتى لو اسوي شيء حلالي..
فاطمه سندت ظهرها على الباب تبكي : لااا انااا ابي عرس و ابي الناس كلها تحضره تكفى ما ابي...
فاطمه كانت تتذكر اللي صار في ديما بعد ما سلمت نفسها لانواف وكيف نواف عاملها بقسوه و عذاب ظلت تبكي و جسار وقف و مشى لعندها الشيء اللي خوفها اكثر...
جسار حط يده على خدها و بهدوء قال: لا تتكلمين عني كاني نواف... لان انا لايمكن اكون هو...
جسار على طول طلع من الغرفه و سحب المفتاح و رماه عليها : انا بنام في الصاله و انتي اقفلي الباب عليك من الداخل ان كنتي خايفه..
جسار بعدها غاب عنها لما سكر الباب عليها فاطمه حركت عيونها على المفتاح وحست بقطيع جسمها من الالم اللي تحسه.. جسار غير غييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييير..
اليوم الثاني :
جسار بهدوء ضرب الباب على فاطمه اللي ما نام لها جفن من التفكير و طلب لهم فطور خفيف و مثل ما قال السياره تصلحت و رجعوا فيها للبيت و اللي خلال الطريق ما تبادل اي منهم كلمه وحده.. و مثل توقع جسار .. لما نزلت فاطمه للبيت و دخلت محد شك فيها و لا توقع انها كانت غايبه من اليوم اللي قبله .. كانت فاطمه حاسه بشي غريب شيء جديد اتجاه جسار.. الاحترام و التقدير .. وهو انه ما عاملها مثل القطعه المتدوله مثل نواف اخوها...
-



باريس :
افتتتحت الليدي لارا ملجأ l&m لرعايه الاطفال الايتام و سط تصفيق طاقم الملجأ واللي كان الافضل في علم النفس و الادب و الدين حيث انها قررت انه يوفر لكل الموجودين كل سبل الراحه و التميز و الامان .. ابتسمت لارا للكاميرا و هي تحضن سوما اللي كانت جنبها .. التقطت الصور لاحسن المجلات و الجرايد الاوربيه و بعدها بدت الجوله مع الزوار و الضيوف حول كل ارجاء الملجأ و ختاما بالاطفال ..
مسؤوله الملجأ : كما تعرفون .. لم يتم المركز المده التجريبه الا قبل شهر لهذا ليس لدينا الان الا خمس اطفال..
لارا حركت عيونها لطفل في عمر 9 سنين كان داكن البشره و جالس يقرا كتاب: هذا بتيرو مات والداه في حادث سياره و لم يعد له معيل في هذه الدنيا لهذا حولته دائره الايتام لنا...
لارا حست بالالم و مشت لعند الطفل و حضنته... و سوما سوت الشيء نفسه؟؟
استمرت لارا و سوما جولتهم خلال غرف الاطفال الثلاثه الثالين لحد ما وصلت لغرفع اخر طفل وصل للمركز. .الطفله كانت صغيره كثير عمرها حوالي اثلاث سنوات شعرها بني قصير كانت جالسه مقابله زاويه الغرفه و معطيه كل شيء ثاني ظهرها ..
سوما رفعت حاجبها وهي تسال المسؤوله: ما بها هذه الطفله..
المسؤوله تنهدت: هذه اجدد طفله لدينا ارسلتها لجنه اللالطفال الى هنا منذ اقل من اسبوع.. والدتها تركتها في حديقه للاطفال لدى احدى الامهات هنالك بحجه انها ستعود لكنها لم تعد فقامت السيده بتسلميها لمركز الشرطه والذي قام باستلامها ولكن بعد ثمانيه و اربعين ساعه لم يقدم احد بلاغه اختفاء وهذا اوجب ارسالها الى هنا..
سوما بالم: مسكينه..
لارا مشت بهدوء للطفله وحطت يدها عليها: هاااي
الطفله كانت تبكي و ترجف و وعيونها الزرقاء كلها دموع:.........
لارا مدت يدها: ماي نيم ازس لارا..
الطفله رجعت تبكي من جديد بمجرد ما تكلمت لارا.. وهو شيء خوفها المسؤوله قربت منها: لا اظنها تفهمك سيدتي..
لارا: لماذا؟
المسؤوله: لان المرأه التي سلمتها لمركز الشرطه قالت ان والدتها بدت عربيه.. فلهذا لا اظنها تفهم لغتنا وهو سبب بكاءها ..
لارا باستغراب: عربيه؟؟؟؟ سوما كلميها..
اسماء تنهدت و مشت لعندها : مرحبا شلونك.؟
البنت بمجرد ما سمعت صوتها ركضت على طول و ضمتها: ابي باباااااا...
اسماء حست بالم من منظرها : مسكينه..
لارا مشت لعندها و قالت: اسليها ما هو اسمها؟
اسماء: ايش هو اسم ابوك؟
الطفله: باباا اسمه باابا..
اسماء حركت عيونها للارا و هزت راسها: ما في حل
لارا مشت شوي لعند الطفله وصارت تتاملها: كاني اعرفك؟
عيون لارا تحركت لعنق البنت و انتبهت ان فيه سلسال بخفه طلعت السلسال و انصدمت هي و اسماء..
اسماء بصدمه: هذاا العقد؟
لارا حركت عيونها للمسؤوله اللي تنهدت: عندما رايت العقد ظننت اننا يمكن ان نستدل من خلال على مكان اهلها من خلال سؤال شركه الجوري التي صنعت العقد ولكن بعد سؤال مركز الشرطه تبين ان العقد مزيف..
اسماء تنهدت : العقد الذي اشتراه السيد نواف كان حقيقيا صح؟
لارا: حتى وان كان حقيقيا : هذع الفتاه نسخه عن وجه السيد نواف؟
اسماء: ومذاا تريدين ان تفعلي؟
لارا: لدي خطه ان نجحت فساكون ارجعت طفله لحضن والدها الذي ابعدته عنها امرأه لا تملك قلبا و ان فشلت فلن نخسر شيءا لاني ساتبنى هذه الطفله..
اسماء: افعلي ما تريدين..
-
-
بعد يومين الرياض:
بو نواف دخل البيت وسط عصبيه و توتر و بدأ يلتفت لحوله و لما ما شاف الا زوجته ساره صرخ باعلى صوت: بنتك فاطمه وينها؟
ساره خافت و اشرت للشغاله على طول تنادي فاطمه اليل كانت خايفه من منادات ابوها لها .. بو نواف سحبها لغرفه المكتب و كلمها : خير يا بابا؟؟
بونواف طلع نفس طويل و رد: انا يافاطمه عمري ما اجبرتك على شيء اصلا انا كل ما كلمتك بموضوع قلتي لي انك حره و ان الراي الاول و الاخير لنواف اخوك..
فاطمه حست بالم من نبره ابوها الجاده اللي تحمل شوي الم: ادري يا ابوي..
بو نواف: خطبوك كثير و كل واحد كان احسن من الثاني و لما شفتي جسار قلتي لازم اخذه و اقنعتي نواف انه هو اللي تبينه وهو المناسب لك و سوا لك اللي تبينه و زوجك اياه و لحد الحين معلقك و قلت اني لازم اطلقك منها لكن انتي مازاللتي متمسكه فيه على ايش..
فاطمه: احبه يا بابا..
بونواف بعصبيه: ايش تحبين فيه..
رمى بونواف ظرف كان فيه مجموعه لصوره جسار .. فاطمه اخذت الظرف و فتحته و بمجرد ما شافت محتواه انصدمت الصور كانت لجسار يدخل في استراحه مع حرمه .. فاطمه توسعت عيونها خوف الصور كانت لها هي وجسار في ذاك اليوم الي وقفت فيهم السياره..
بونواف : كيف ترضين على نفسك تاخذين واحد مثله..
فاطمه نزلت الصور باسى وعطته ظهرها وهي تصرخ في نفسها: كيف اقولك ان جساااااااااار برئي كيف اقدر اقولك ان اللي في الصوره بنتك!!
بونواف وقفها قبل لا تطلع: فاااااطمه انا كلمتك انتي لان ابيك انتي تتخذين القرار و ما بلعت نواف لاني واثق انه بيدمر جسار ان عرف و تعاطفا معه لانه يمر بظروف صعبه
فاطمه: عطني فرصه افكر..
بونواف بتافف: رغم ان الموضوع ما يتساهل انك تفكيرين..
فاطمه سكتت و طلعت على طول و سكرت الباب من وراها... ساره خافت بمجرد ما شافت شكل بنتها لما طلعت و دخلت على طول لمكتب زوجها
ساره بتوتر: خير يا بونواف ايش صاير؟
بونواف بتافف: وين الخير شوفي ولد اخوك المحترم ايش مسوي.ز
ساره اخذت الصور تتاملها و انصعقت ماهو لانها شافت ان جسار مع حرمه لا.. لانها عرفت الحرمه من هي مهما كانت متغطيه و مخفي ملامح وجهها و جسمها كان سهل على اي ام تعرفها..
ساره نزلت الصور و طلعت من الغرفه على طول و منها على غرفه فاطمه: فاااااطمه ..
فاطمه بتورت: خير يما؟
كف من ساره على وجه فاطمه صدمها: اي خييييييييير يا الي ما تستحين على وجهك؟
فاطمه: ايش فيك ماما؟؟
ساره: لهذه الدرجه ما قدرتي تصبيرين ؟؟؟ لهذي الدرجه رخصتي عمرك؟ وانا اشوف الرجال ماهو متحمس للعرس؟
فاطمه: ماما انتي عن ايش تتكلمين..
ساره: اتلكم؟؟ اتكلم عن سواد وجهك الصور اللي عند ابوك واللي ما يعرف من هي الحرمه...
فاطمه: ماما انا..
ساره: ولا كلمه.. لا تنكرين انتي بنتي و انا اعرفك.. والحين فقووولي لي ايش اللي صار..
فاطمه ببكاء وهي تترجاها: والله ما صار شيء يا ماما اقسم لك ماما ارجوك صدقيني..
بس ساره دفعت بنتها عنها و ضربتها كف ثاني وهي تكرر سؤالها ..
من جهه ثانيه بونواف طلع من مكتبه و قابل عواطف في الممر:بابا ايش صاير؟؟
بونواف بتنهد: الله يسامحك يا محمد فعلا ما عرفت تربي؟
عواطف بصدمه: خير ايش اللي تقوله يا ابوي؟ خالي محمد احسن..
بونواف على طول قاطعها: من وين يجي الخير.. البنت وهربت و الاول و طلق بنت عمه وطلع عنده علاقات نسائيه و الحين الثاني مثل الاول
عواطف: قصدك جسار؟؟
بونواف: وهو في غيره.. حسبي الله و نعم الوكيل..
رن رن رن نر رن
بونواف جلس وحاول يهدي نفسه لما سمع صوت الباب لانه ما حب يظهر بمظهر الضعيف قدام الشخص اللي جايهم
مسؤوله البوابه مشت لعند بونواف: سيدي.. هنالك سيده تقول انها تريد مقابله السيد نواف او اي فرد من افراد من سكان البيت..
بونننواف: ما قالت من هي؟
المسؤوله هزت راسها و عواطف التفتت لابوها: يظهر انها وحده من زوجات نواف.. خلها تدخل يا ابوي..
بو نواف اشر للشغاله حتى تسمح للحرمه تدخل واللي دخلت بجمسها الطويل اللي معطي للعباه المشغوله شكل ثاني.. شالت الغطى على وجهها و كشفت وجهها الخطير: مرحبا!
عواطف توسعت عيونها من جمال البنت و الشيء نفسه ابوها: اهلا يا ابنتي..
الحرمه ابتسمت و قدمت نفسها بكل رقي: انا الليدي لارا يغامزي.. سعيده بلقاءكم..
عواطف صفرت: وانا اقول وين شايفتها.. بابا هذي رئيسه شركه l&m
بونواف: اهلا وسهلا بك يا سيدتي.. تفضلي بالجلوس..
لارا هزت راسها وهي تجلس على الكنبه وهم قبالها: شكرا جزيلا ولكن وقتي قصير.. ارغب في ان اتحدث اليكم بخصوص موضوع مهم..
بونواف: تفضلي كلنا آذان صاغيه..
لارا: السيد نواف.. هل لديه ابنته.... ضائعه؟
بونواف توسعت عيونهه و حس ان كل جسمه توتر: اجل اجل ...
لارا حركت يده لشنطتها و طلعت موبايلها و عرضت صوره: اهي هذي؟
عواطف: اي هذه هي...
لارا: وهل يحبها؟
بونواف: انتت تعرفين اي حفيدتي صح ارجوك قولي لي اين هي؟؟
لارا هزت راسها بثقه: لا ان لم تقل لي ان كان يحبها هو ام لا فلن اجيبك..
بونواف: بنته هي الدنيا كلها بالنسبه له اغلى ما يملك .. حياته كلها صارت عذاب من اختفت ... ارجوك قولي لنا الان..
لارا: اتمنى ان ياتي السيد نواف يا سيدي يجب ان اساله شيء اخير..
بونواف اشر لعواطف و عواطف ركضت بجنون لغرفه نواف...
نواف كان في غرفة ايمان يتامل صورتها وهو كله حزن ويصرخ في نفسه: ما راح اسامح اللي اخذك يااا ايمان.. سواء كانت ايمان او غيرها ما راح اسامحها!!
عواطف فتحت الباب بسرعه: نووواف
نواف اللي كان وجهه ذابل التفت لها : خير... ايش تبين..
عواطف: في حرمه عندنا تقول انها تعرف وين ايمان..
نواف وقف بجنون و من غير تفكير ركض في الممر و نزل على طول و انصدم لما شاف ان الحرمه هي لاارا: لارا؟
لارا عطته نظره متالم: شكلك اكبر دليل حزنك على فراقها..
نواف: ارجوك ماذا تعرفين عن ابنتي؟؟
لارا عطته نظره حنونه و سحبت موبايلها: ادخليها..
بابا البيت انقرع و بعد ما انفتح دخلت المرافقه ومعها الطفله الجميله.. نواف شهق و نزلت دموعها لما شاف البنت تركض باتجاهه: ايمااااااااااااااااااااااااان
نواف ضم بنته بقوه لصدره وهو يبكي بحراره: بابا بابا..
ساره و فاطمه نزلوا على صراخ نواف و بمجرد ما شافوا ايمان الصغيره ركضوا لعندها : ايمان .. ما اصدق...
لارا ابتسمت و حطت غطاء وجهها: انا اسفه لكن يجب ان اغادر..
نواف نزل ايمان وحرك عيونه لها: الى اين...
لارا: انا اسفه ولكن يجب ان اغادر..
نواف: مستحيل...ثانيا لارا؟ كيف وصلت ايمان لك؟
لارا هزت راسها: افتتحت مركزا للاطفال التاهين.. وكانت هي احد هؤلاء الاطفال.. وعندما رايتها تاكدت انها ابنتك من الشبه و العقد حول عنقها..
نواف : مافعلتيه يا لارا جميل لا يمكن اني انساه..
لارا: لا تشكريني انها طفله جميله جدا و عندما عرفت ان امها تركتها في المنتزه قلت اني ساتبناها في حال لم تريدوها..
نواف: خيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييير ؟؟؟؟؟؟؟
لارا خافت و اخذت كم خطوه لورا، نواف عيونه كانت كلها شرر و عصبيه التتفت لساره و ابوه: ديما هي اللي تركتها .. والله ما اسامحها والله لوريها نجوم الظهر و اخليها تكره اليوم اللي انولدت فيه.
لارا: هل قلت شيء خاطيء يا نواف؟
نواف زفر و حاول يتمالك نفسه: اسف يا عزيزتي انفعلت قليلا..
لارا: الحمد لله... والان استاذنك لاني مضطره للمغادره..
لارا كانت بتطلع بس نواف مسك يدها: ابقي..
لارا: ولكن...
نواف بعيون كلها حنيه: زواج ابنت عمي قريب.. ابقي واحضريه..
لارا ببراءه ابتسمت: ولكنني لا اعرف احد من الحضور..
نواف: يكفي ان تعرفيني انا..
لارا عطته ابتسامه حنونه وهزت راسها.. نواف مشى معها لحد السياره ساره ما شالت عينها من عليه وعليها:الله يستر عليك يا ديما..... وعلى هذي البنت المسكينه منك يا نواف..
-
-
لندن.:
اسماء كانت مستعجله انها تروح تشوف نتيجه موادها النهائيه امها وعدتها انها ان كانت ماخذه تقدير عالي يطيرون على طول من قصر امها في لندن الى اي دوله تبيها هي لهذا السبب راحت للكليه بدري كثير.. فتحت الاصنصير وطلعت مكان اعلان النتائج شافت كل نتائج وفرحت انها ماخذه في كل المواد تقدير عالي سلمت على كل دكاترتها و شكرتهم و توجهت للاصنصير من جديد فتحته و دخلت وقبل لا يتسكر يد انمدت ووقفت دخل عبدالعزيز الانصصير وهو شيء وتر اسماء اللي على طول قررت تطلع بس عبدالعزيز سكر فمها و دفعها وسكر الاصنصير
اسماء: انت مجنون..
عبدالعزيز ضغط زر التوقف الاصنصير وعطى اسماء نظره خوفتها: اي مجنون.. ضيعتي لي كل عقل فيني يااا اسماء..
اسماء ماتت من الخوف و ركضت تبي تضغط رز الانذار بس عبدالعزيز رجع بعدها و مسك يدينها الثنتين بيدينه: اتركيني!!!!!!1
عبدالعزيز انفجر يضحك وهي تبكي بجنون: محد راح يسمعك ولا في شيء بينقذك مني..
اسماء بدت تصرخ و تترجاه لكن كل اللي فيه اعماه عن بكاءها و دموعها .... وراح كل شيء بالنسبه لها...
-
بكل الم فتحت اسماء باب بيتها و الدموع تنزل منها مثل الدم الخدم في قصرهم ماتوا من الخوف من منظرها الجازي كان قلبها بيوقف وهي تشوف بنتها: اسمااااااااااء اسماااااااااء..
اسماء انهارت على الارض وهي تبكي بجنون، الجازي ركضت لعندها و حضنتها: شنوو صااار قووولي وقفتي قلببببببي.....
اسماء نظرت لامها بعيونها اللي كانت حمرا مثل الدم: انااااا ضععععععععععععععت يااا يماااااا ضعت..
الجازي حست قلبها بيوقف : شنووو شنووو اللي صار...
اسماء وهي ترمي نفسها بحضن امها: عبدالعزييييييييييييييييز عبدالعزيز اغتصبنييييييييييييييييييييييي
الجازي حست بطعنه في قلبها و ان كل شيء انتهى بكل قوه عندها صرخت: فكتووووووووووووووووووووووورياااااااااااااااااااااا ااااااااااااا
-
-
عبدالعزيز كان في سيارته يتكلم بكل سعاده و فخر مع سعود: ههههههههههههههههه كسرت خشمها و دستها مثل الكلبه هههههههههههههههههههههههه قلت لك ما في بنت تستعصى علي هههههههه
سعود: ذييييييب محد يقدر عليك
عبدالعزيز: ههههه اكيد وفي سبيل اخذ كل اللي ابيه لازم اكون اسوء من الذيب ..
عبدالعزيز كان فرحان و مندمج في اللي سواه الشيء ما نبهه على سواق الدراجه الناريه اللي كان منطلق باقصى سرعه يتجاوز فيها السيارات لما قرب من سيارته طلع مسدسه من وراه و صوبه على الاطار اللي كان مسرع وبكل مهاره صوب عليه و انفجر
عبدالعزيز حاول يسيطر على السياره اللي كان فيها و يهديها لكنها افترت و بدت تحوس لحد ما صدم سياره كانت ماشي وهو يصراخ: اااااااااااااااااااااااااااااااهههههههههه
-
-
يتبع:


مراااحب يااا حلووو شلوونكم

ان شاء الله البارت يكون عجبكم

انا خليته طوووويل علشااانكم

راح اترك حريه التعليق لكم اليوم ..
بما ان البارت مملؤء احداااااااااث

وراح ازعل ان ماشفت تعليق حلووو

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 14-05-12, 09:03 PM   المشاركة رقم: 77
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

سوووري على التاخير يااا حلوووات

صارت لي ظروف امس

هذااا هو البارت
اتمنى يعجبكم
-
-


البارت السابع و العشرين:
-
-
اجتمع الكل حول مكان الحادث و تسارع المنتقذين حول سياره عبدالعزيز والسياره الثانيه اللي طلعوه منها بكل سهوله و طلع الرجال اللي كان في السياره الثاني و كان خالي من اي اصابه مثل عبدالعزيز اللي كان كل يحس فيه مجرد دوخه من افترار السياره، من بين المتجمعين كانت فكتوريا اللي كانت تتامل الموجودين وهي تحمل كيس و شنطه بيد بمجرد ما شافت عبدالعزيز ركضت لعنده ..
فكتوريا وقفت من وراه تسند ظهره: عبدالعزيز؟ اانت بخير؟
عبدالعزيز الفتت لها و ضحك : اكيد بخير..
نزل عبدالعزيز راسه بفرح وهو يقول في نفسه: ظنيت اني راح اموت.. بس يظهر ان حظي ممتاز..
بصوت بارد جدا: لا تتصرف بغباء وو تتكلم امش معي..
عبدالعزيز توسعت عيونه لما حس بشي حاد قريب من اعلى ظهره: ماذا تفعلين..
فكتوريا بكل برود كانت حاطه يدها على ظهره وسوراها على شكل ثعبان له ذيل ممدود لبره مثل الابره صاير على ظهره : سواري له راس احد من السكين حرك غبيه وحده و تنشل طول عمرك...
عبدالعزيز: هذا هو وجهك الحقيقي. .ماا تريدين؟
فكتوريا وهي رافعه حاجبها قربت راسها من عنده : اريدك ان تاتي معي بهدوء و من غير نقاش ..
عبدالعزيز: واذا قلت لا؟
فكتوريا : فسانسى امر احضارك حي و اتولى قتلك بنفسي.. او اغرس سواري في ظهرهك و تصبح سبب اصابنك من حادث السياره الذي افتخر باني من صنع مسببه..
عبدالعزيز انفجر غضب بس حاول يتمالك نفسه: كلااااااااااااااااب
فكتوريا سحبته من الارض وبدت تسحبه بهدوء من الناس يدها على ظهره..: لا تتحدث كثيرا هيااااااا...
عبدالعزيز كان يسب و يلعن في قلبه فكتوريا و هي تمشي ببرود من وراه و تاخذه لمكان ماهو عارفه ، بعد فتره من المشي حس ان فكتوريا شردت عنه شوي وان المكان كان خالي من اي ناس بسرعه خاطفه حرك يده باتجاه وجهها بس ما توقع ابدا انها كانت تنتظره بيدها هي تمسك يده فيها و تعطيه بيدها الثانيه ضربه على وجهه عبدالعزيز تراجع كم خطوه وقرر يهجم من جديد بس اللي كان ينتظره ضربات متتاليه على وجهه و ركلات من رجلها ارسلته على الارض عبدالعزيز قبل لا يفتح عيونه حس بشيء على راسه ظنه سوار فكتوريا بس انفجر خوف لما شاف انه مسدس
فكتوريا بعيون كلها غضب: قلت لا تجبرني اتهور و افجر راسك...
عبدالعزيز في هذي اللحظه تاكد ان اللي يتعامل معاها انسانه ماهي عاديه وانها ما راح تسمح له يهرب مهما صار..
فكتوريا رجعت تمشي من وراه وهو قدامها ساروا مع بعض لحد ما وصلوا قصر الجازي العبدالمحسن في لندن.. عبدالعزيز حس ان رجولها تكسرت من المشي في الوقت اللي كانت فكتوريا هاديه وكانها ما شت شيء.. انفتحت الباب و بمجرد ما دخلوا فكتوريا دفعته بقوه لحد ما ارتمى على الارض قدام الجازي اللي كانت جالسه تنتظرهم على الكنبه و جنبها راني تقرا لها كم ورقه..
الجازي بعيون بارده مثل الثلج و صوت كله قوه : اهلا يا عبدالعزيز...
عبدالعزيز التفتت لفكتوريا لقاها مشت لعند التحف الخاصه في الجازي و بعدها لراني اللي كانت تبتسم: اتظن انك ستنجو بما فعلته؟
عبدالعزيز: انا لم افعل شيئا ..
الجازي ضربت بعصاها الارض: و اسماء. و يااااااويلك ان حاولت تنكر ... فكتوريااا
عبدالعزيز حرك راسه لما سمع اسم فكتوريا و انصدم وهو يشوفها تطلع سيف من غمده و تحطه على رقبته : ااقطع راسه سيدتي..
الجازي ابتسمت و الشيء نفسه راني عبدالعزيز حس بالدم كله وجهه يجف و اطرافه تبرد بخوف صرخ: ماااهو بيدكم احنا وين في غابه..

الجازي وهي مازالت غاضبه: الا تعلم ان الحياه هي ماهو اسوء من الغابه؟ غلطت لما تعاملت معنا فانا ما ارحم احد.. فكتوريا احسن قاتله عندي بعد ابوها اللي مات من اربع سنوات.. وانا ما ارسلتها الا حتى ابين لك انه ماهو كل شخص مثل ما تتصور فهي فكتوريا ماكسويل عارضه ازياء مشهوره و والدها هو لوري ماكسويل.. صاحب اكبر محلات العطور في باريس والحقيقه هي انهم ينحدرون من عائله قتله مشهورين ترجع جذوها الى القرن التاسع عشر في باريس..وهذا اكبر دليل على انك اخطات في حكمك ظنيت انك ان اغتصبت سوما فراح تكسرها و تدوسها و ما كنت تعرف ان وراها انسانه اقسمت انها تحميها و تعطيها كل الحب و السعاده مهما الثمن و في نفس الوقت ظنيت ان عائلتك راح تحميك مثل ما حمت غيرك.. لكن انا اقدر ادمركم بكل سهوله فانا ماني مجرد شريكه في شركه l&m
عبدالعزيز حرك عيونه بخوف بعد كلامها للسيف على عنقه: ايش تبين..
الجازي: ان كنت تظن اني جبتك هنا حتى اجبرك تتزوج سوما فانت غلطان.. انا جبتك هنا حتى انهي حياتك فسوما اقدر ازوجها اي شخص ابيه وبكل سهوله بعد..
فكتوريا ابتسمت و قربت حده السيف من عنقه لحد ما نزلت قطرات متتاليه من الدم على عنقه: ارجوك... لا تذبحيني؟؟؟ ارجووووك..
الجازي : خايف على نفسك وليش ما خفت عليها يوم مديت يدك عليها يااااااا حقييييير..
عبدالعزيز: اقسم لك انها كانت ساعه غضب ..اقسم لك اني مستعد اصلح كل شيء..
الجازي: بس انا ما ابيك تصلح اللي سويته .. غضبي ما راح يهديه الا راسك لما يطير من جسمك للارض..
عبدالعزيز اثار جنونه برودها في الوقت الي كان فيه يرجف بجنون: ارجوك ارجوك ارجووووووووووك..
الجازي حركت عيونها لراني : ما رايك عزيزتي راني؟ ااعفو عنه..
راني بغرور: انه مجرد قذاره ولكن يمكن ان نستفيد منه و نحركه بحسب شروطنا..
عبدالعزيز حس بشي من الراحه من كلامها: انا مستعد لاي شيء ..
الجازي: تروح لاهلك و تقولهم انك قررت تتزوج بنتي سوما و ان لاقا هذا الشيء اصرار قولهم انك راح تموت نفسك..
عبدالعزيز بخوف : مواااااافق...
الجازي حرك عيونها لراني: الشيء الثاني عزيزتي راني ستتولى امره...
عبدالعزيز حرك عيونه لراني اللي ما كان فاهم سبب وجودها خصوصا انها تركت الشغل عندهم بعد خيانتها: ان شرطي بسيط جدا وسهل... نصيبك الصغير في شركتكم..
عبدالعزيز تفاجأ وصرخ: خيررررررر؟؟
الجازي على طول اشرت لفكتوريا ترجع السيف على رقبته: اظنك سمعت كلام راني ياااااا عبدالعزيز ام انك تريد ان يطير راسك..
عبدالعزيز بخوف: نصيبي لن يفيد ام منكم في شيء ... صدقوني..
الجازي : وهذا ما اريده.. ان لا استفيد منه شيئا,,, والان ستبيعني اياه ام لا..
راني رفعت ورقه البيع عبدالعزيز بتردد قام من مكان ووقع على الورقه ووبعدها ظل واقف الجازي عطته نظره واثقه ورمت في وجهه تذكرت سفر: هذي رحلتك للرياض.. ترجع و تقول ابي اتزوج اسماء العبدالمحسن مهما كان الثمن و ان فكرت وهربت فراح يكون الموت في انتظارك ولا تظن اني برسل لك فكتوريا بما انها صارت معروفه.. خصوصا ان عندي قتله كثير واحد منهم في بيتكم...
عبدالعزيز بصدمه: في بيتنا؟؟؟ كيف..؟؟
الجازي بابتسامه ساخره: جاسوس للانسانه اللي تملك شر اكثر مني...
عبدالعزيز: من..
الجازي: راح تعرف لما تقرر انها تظهر..
-
-
الرياض
فواز كان متمدد على الكنبه في صاله بيتهم يتامل مجموعه من صور محمد في الفون.. وهي صور ارسلتها له ريم كمحاوله اخيره منها استرجاعه الصور كانت له في اكثر من وضعيه مره لابس كاب ضابط و الثانيه ماسك قلم يرسم..
جسار دخل البيت وشاف منظر اخوه المشغول البال و قرر يستغل الفرصه حتى يساله عن موضوع كان يفكر فيه من مده: رساله من ايمان؟؟
فواز عدل قعدته و ابتسم : ههههه و تظن ان ايمان غبيه حتى تكلمني على الفون.؟؟
جسار: انا عارف هذا الشيء و ذكاءها هو سبب اني شكيت و ظلمتها ثلاث سنين...
فواز بابتسامه : لعبه جديده هذي يا جسار تسعى من وراه انك تعرف مكانها
جسار هز راسه: غلطان يا فواز.. انا جاي اقولك اني اسف... اسف على شكي في ايمان...
فواز: ما شاء الله ... شنو سبب هذا التغير..
جسار: لاني عرفت سبب هروبها...
فواز رفع حاجبه باستغراب: وشنو هو هذا السبب؟؟
جسار بقرف: نواف!
فواز بصدمه: نوااااااااف؟؟؟ ليش شنوو مسوي نواف؟؟
جسار زفر وكمل: يظهر ان نواف سوا شيء لايمان او كان مجبرها على شيء ولان ايمان ما رضت فيه قررت تهرب خصوصا انك ذاكر هو شنو سوا بالضبط لنا حتى اتزوج فاطمه و من عارف منو كان هدفه انت ولا ابوي.. ..
فواز تنهد و رمت نفسه على الكنبه: لا حول ولا قوه الا بالله... انا كنت واثق انها ما هربت الا لسبب كبير لكن الحين بعد ما عرفت احس اني ضعيف و جبان.. كنا جالسين في راحه و نعيم وهي كانت تتعذب ... وكل هذا علشانا احنا..
جسار ابتسم: لا تقول جذي ... رغم اني ماني عارف اي وحده هي .. الا اني واثق من انها بخير ايمان تعرف كيف تتصرف دايما..
رن رن رن رن..
فواز رجع عيونه لفونه و شاف رقم ابوه: هلا ابوي...
محمد: جسار عندك؟
فواز استغرب نبره ابوه الجافه وحرك عيونه لجسار: ايوه عندي...
محمد: جيبه معك لبيت عمته ساره الحييييييييييين...
فواز بتوتر: حاضر يا ابوي..
محمد سكر الخط على طول و فواز حرك عيونه لجسار: انت مسوي شي؟؟
جسار ببرود رغم انه حس سبب المكالمه: لا ليش؟؟؟
فواز: ابوي يبني انا وياك نروح لبيت عمتي ساره الحين..
جسارتنهد و ابتسم: اوكيه..يالله مشينا..
-
-
مزرعه نواف :
كانت ترجف من الم اللي ساد كل بيت منطقه في جسمها من الضرب اللي اخذت كل انواعه دموعها جفت من كثر من بكت نواف رفع سوط الخيل الخاص فيه وهو يضحك: تعبتي ولا نكمل يااا ديما الكلبه...
ديما استمرت في الرجف: اااااااااااااابببببببببي بنننننتتتتتي....
النتيجه كانت ضربه ثانيه على وجهه بالسوط: انسي ان لك بنت اسمها ايماااان فاااهمه؟؟
ديما: ابي بنتي...
نواف ببرود رغم منظرها المنهار: بنتك ماتتت يوم تركتيها فااااااهمه مااتت.. عقبال ما تموتين هنا فاااهمه...
ديما: بنتي.. ايمااان
نواف رمى السوط بتملل خصوصا ان الضرب ماعاد ينفع معها كانها غايبه عن العقل الشي ءالوحيد اللي تردده هو بنتي ايمان..
حاول يجذب انتباها و اتصل بفونه على رقم: اهلا انطوانيت..
لارا على الخط الثاني : هههه لا داعي لتناديني انطوانيت فنحن في الرياض ولسنا في باريس ولا احد قربي...
نواف بضحك على براءتها:هههههه قد لا يكون لديك احد ولكن انا عندي.... هل انتي جاهزه..
لارا : اكيد و في انتظارك متشوقه لارى بلدك..
نواف بصوت جذاب: لن اترك مكان في الرياض من دون ان اريك اياه...
لارا ببراءه: ساكون في انتظارك..
نواف سكر الخط والتفت لديما: رايح لموعد مع حبيبتي الجديده... باااي يااا زوجتي..
ديما حركت عيونها بالم لنواف وهو يطلع و يسكر الباب عليها : اشوف فيك يوم ياا نواف.. اشوف فيك يوم..
-
-
جسار كان في قمه البرود في الوقت اللي كان فيه فواز متوتر وهم يدخلون بيت نواف اللي هو بيت ساره و تدلهم الشغاله على المكان اللي كانت فيه عمتهم ساره و ابوهم..
دخل جسار و فواز اللي مشوا يسلمون ، ساره كانت جالسه في صمت شديد ووجهها كله غضب.. فواز باس راس عمته و جلس جنب ابوه جسار قرب منها لكنها مدت يدها في وجهه: لا تقرب مني و لا تسلم علي..
جسار وهو يتظاهر بالبراءه: افاا ليش يا عمه انتي زعلانه مني...
ساره بعصبيه: محمد كلم ولدك لاني مالي اي خلق اتكلم معه..
جسار: خير يا ابوي..
محمد بعصبيه: انت شنو مسوي لبنت عمتك..
جسار وهو يحط يده تحت ذقنه: اي وحده؟
ساره انفجرت: ولك عين تمثل البراءه...
جسار: انا فعلا ماني فاهم يا عمه..
ساره: لا تقول عمه.... فاطمه بنتي بتعترف انت ايش مسوي لها ولا اتصرف معك بشكل ثاني..
جسار: تصرفي انا ماعندي شيء اخاف منه..
ساره حست انها انحشرت في الزاويه كانت تظن ان جسار بيخاف من تهديدها خصوصا قدام ابوه و اخوه: جسار انا معطيتك اخر فرصه حتى تقول اللي انا ابي اسمعه..
جسار: وانا ما اعرف انتي شنو بالضبط تبيني اقول..
ساره: جسار...انت....
جسار ابتسم بخبث : انا شنو يا عمه..
ساره حست ان جسار بغروره و ثقته بنفسه كسر كل شيء في داخله كانت تبي تقول عن موضوع الصور لكن كانت خايفه جسار ينكر و يقول انها تشك في بنتها وومكن ينكر وجوده معها مثل ما سوا نواف في ديما .. لهذا السبب باستسلام: انا ابي اعرف متى ناوي تحدد موعد زواجك..
محمد حس ان الموضوع فيه ان ولهذا سال: هذا الموضوع اللي قلتي انه ما يتحمل التاجيل.. انا سبق وقلت مالي دخل فيه...
ساره: بس يا محمد.. البنت كبرت و بنات عمها اللي اصغر منها بيتزوجون وهي على حالها...
جسار: اذا كان الموضوع مو عاجبها انا مستعد للطلاق..
ساره عطته نظره حاقده وهي تقول في نفسها: بعد ما شبعت ناوي تنهي كل شيء بهذي البساطه..
محمد: شنو هذا الكلام يا جسار..
جسار ببرود: اي شخص ممكن يفهم هذا الشيء من عمتي ساره...صح يا عمه..
ساره رمت نفسها على الكنبه وهي تعطيه نظره حاقده: لا.. انا بس ابي استعجل يا جسار..
جسار ببرود: قريب.. قريب يا عمه... عموما اذا ما كان عندكم شيء استاذن بالانصراف..
فواز على طول مشى وراه: لحظه اخذني معك..
بعد ما طلع جسار و فواز محمد التفتت لاخته: ساره شنو صاير.. واضح انك مانتي طبيعيه قولي لي يا اختي...
ساره عطته نظره الم وبعدها حوطت راسها بيدينتها: تعبت تعبت من الهم... خااايفه.... خايفه اللي سواه نواف في بنات الناس يطلع في بناتي..
محمد: لا تقولين جذي.. وجسار و لدي وانا اعرفه لايمكن ياذي فاطمه صدقيني..
ساره بعد ما سمعت اخر كلمه له حست ان الدموع بتنزل من عيونها و هي تحس ان كل شيء ضاع..
-
-
جسار اول ما ركب سيارته ابتسم الشيء اللي اكد شكوك فواز اللي على طول ساله: انت ايش مسوي لبنت عمتك؟
جسار تافف: مثل اللي قلته لعمتك .. ما سوت شيء..
فواز باصرار: جسار لا تمثل البراءه معي ... انا اعرفك زين و اعرف بالضبط كيف تكون نظراتك لما تشوف نتيجه خطه من خططك...
جسار: دايما كاشفني يا اخوي..
فواز: والحين قول شنو مسوي لفاطمه..
جسار ببرود: كل اللي اقدر اقول لك انه شيء بيكسر ظهر نواف .. مثل ما كسر ظهورنا في ايمان..
فواز بصدمه: لا تدخل فاطمه في شيء بينا و بين نواف.. يااا جسار حرااام البنت مالها ذنب..
جسار: انت قلتها كنا في نعيم وهي في تعب و شقاء .. هو تسبب في حرمانه من الحنان و الحب اللي كانت تعيشه معنا و هو كان يدلل و يدلع في اخته السخيفه واللي مستحيل اتركها قبل لا ادمرها...
فواز: ليش صرت جذي يااا جسار.. ليش..؟؟
جسار بالم : الدنيا غيرتني يااا فووواز.. الدنيا.. و اللي مستحيل اسمح لها تلعب فيني من جديد..
فواز انصدم من تصرفات و كلام اخوه الشيء اللي اجبره يظل صامت لحد ما وصلوا للبيت..
-
-
بعد رحله طويله في السياره على مختلف المجمعات التجاريه و الاماكن اللممميزه في السياره قرر نواف يختم الرحله الطويله في شركته الضخمه اللي كانت تتاملها لارا و كانها اول مره تشوف فيها شركه كبيره.. دخل نواف لمكتبه الضخم و سمح لها تجلس على مكتبه و كرسيه الجلدي الراقي..
لارا وهي ترجع ظهرها على الكرسي: مريييييييييح جدااا...
نواف بضحك: اي كرسي سيكون مريحا بعد الجوله الطويله التي قمنا بها عزيزتي..
لارا بضحك: معك حق.. ولكنني استمتع كثير... شكرا جزيلا لك عزيزي
نواف: هذا لاشيء فنحن اصدقاء...
لارا وهي تغمض عيونها من التعب : معك حق اعز اصدقاء...
نواف حرك عيونها على وجهها الجميل وخصل الشعر اللي ظهرت من تحت الطرحه اللي لابستها بسبب خروجها معه و بعدها لجسمها الطويل الممشوق وهو يقول في نفسه: افضل فرصه لاتقدم خطوه في علاقتنا ....
كان بيتحرك من مكانه لها بس رن موبايله احبرها تفتح عيونها و هو يسحبه: اهلا ادوارد...
ادوارد: سيدي هل لي ان اتحدث اليك؟
نواف ببرود : اكيد..
حرك عيونه للارا و بعدها اعتذر بكل جاذبيه: اسف عزيزتي انه اتصال هام..
لارا هزت راسها له وهي تبتسم : لا تهتم خذ وقتك..
نواف مشى و طلع من المكتب حتى يكمل حوار براحه: تكلم يا ادوارد ما الامر..
ادوارد تنهد و كمل: الموضوع يتعلق بهدفي فكتوريا..
نواف: ما بها..
ادوارد: كان بيننا موعد اليوم ولكنها لم تاتي رغم اني انتظرتها طويل الشيء الذي اجبرني ان اتصل بها.. و عندما اتصلت قالت لي انها نسيت بسبب موضوع خاص..
نواف رفع حاجبه: و ماهو الموضوع الخاص الم تعرفه؟
ادوارد: سالتها فاجابت ان هنالك من تقدم لصديقتها العزيزه سوما و هذا ما اجبرها ان تسافر الى لندن حتى تبقى معها ..خصوصا بان الجازي والدتها لم توافق على الرجل بحجه انه لم ياتي مع جميع افراد عائلته..
نواف: سوما ستتزوج؟ ام هل هي مجرد تخيلات؟
ادوارد: ظننت الموضوع عادي ولكنني تاكدت بعد ان عرفت اسم المتقدم...
نواف: لا تقل لي انه ادغار..
ادوارد: بل عبدالعزيز
نواف توسعت عيونه صدمه: ماااذااا انت تمزح صحيح..
ادوارد: انا مثلك سيدي لم اصدق لهذا اتصلت بعبد العزيز لاتاكد فاجاب انه في مطار هيرو متجه الى الرياض حتى يقنع عائلته بظروره الذهاب معه للندت لخطبه الفتاه سوما..
نواف وهو حاس ان افكاره كلها تلخبطت: لحظه لحظه لحظه ..... هذا الكلام يستحيل ان يكون ممكن سوما عمته..
ادوارد: يبدو لي يا سيدي اننا اخطأنا و ايمان لم تكون سوما..
نواف: وربما تنتظر اللحظه المناسبه لتكسرهم فيها.. كان ترفضه بعد ان يتقدم لها..
ادوارد : كلامك جائز يا سيدي..
نواف : لا حل امامنا الا ان انتظر حتى يخطبوها و بعدها نتاكد ولكن يجب في الوقت ذاته ان نبحث فيما تبقى لدينا..
ادوارد" حاضر...
نواف سكر الخط من ادوارد ورجع يجمع افكاره كلها على بعض يمكن يلقى حل لكن ما كان في شيء... اذا كان عبدالعزيز ناوي يتزوج سوما وهي موافقه مستحيل تكون ايمان.. بس انا ما كانت ايمان من هي فيهم ايمان... الا اذا كانت ايمان تراقب كل شيء من بعيد و صامته... بس من اللي كان يوصل لها الاخبار طول الوقت؟ راني الذكيه تركت الشغل عندهم .. لارا اغبى من انها تخفي شيء مثل هذا ... فكتوريا برئيه و ما تعرف تفكر.... جوليا؟ عندها لسان و طريقه القاء مميزه معقوله تكون هي حلقه الوصل خصوصا انها من كشف خيانه راني..؟؟ ولا سوما..اللي لعبت دورها.. وليش ما تكون الجازي نفسها..
نواف حس ان راسه انفجر عموما حتى لو مسك ايمان الحين .. يتكون فايزه عليه.. خصوصا انها دوخته وووصلته للصداع..
رجع لمكتبه و هو متوقع ان لارا مازالت تنتظر بشوق بس اللي لقاه هو انها كانت جالسه على الكرسي وجنبها شخص ثاني.. سعود....
نواف توسعت عيونه غضب وهو يشوف لارا وهي تتامل مجموعه من الملفات ووجها مبتسم بغباء و سعود مقرب وجهه من وجهها و صدره على كتفها ..: انت ايش اللي تسويه؟؟
سعود على طول بعد ما سمعه بعد عنها ..لارا اللي ما فهمت التفتت له تبتسم: اهلا بعودتك عزيزي..
نواف بصوت خافت: حسابك بعيدين...(.وبصوت مسموع) اهلا عزيزتي اسف ان كنت تاخرت..
لارا هزت راسها بالنفي: لم اشعر بالوحده فبعد خروج جاء السيد سعود و سلاني..
نواف وهو يرميه بنظرات غاضبه: وكيف كانت تسليته..
سعود حس بالخوف قرر يطلع: استاذن..
لارا ببراءه: لكن لم ننهي اتفاقنا..
سعود بتوتر: في ما بعد يا ليدي لارا... الى اللقاء..
لارا وهي تهز يدها له : ساراك قريبا..
نواف بغضب: ارا انكما اصبحتما صديقين..
لارا بابتسامه: انه لطيف جدا و لديه افكار كثيره يمكن ان تعوض خسارتي الماضيه كثيرا..
نواف مشى لعندها وبعصبيه قال: ان كنتي تحتاجين مساعده لما لم تساليني..
لارا خافت و بعدت بكل جسمها عنه : نواف ااااااانننننا اسفه..
نواف تنهد ورسم على وجهه علامات الالم: انا اسف ان كنت اخفتك ولكن لا تلوميني.. عندما رايته قربك شعرت بنيران تشتعل في داخلي..
لارا: نيران لماذا؟؟
نواف بعيون جاده: ولماذا قد يشعر رجل بنيران تحرق قلبه عندما يرا حبيبته مع رجل اخر..
لارا توسعت عيونها صدمه: حبيبيته؟؟؟
نواف مد يده وحطها على يدها: لارا ... انا احبك..
لارا كانت ما تزال تحت تاثير الصدمه يدها اللي مسكها بيده بدت ترجف الشيء اللي اجبرها تسحبها: اناااااااا اسفففففه و لكن اناا لا استطعييييييييع..
نواف : لان مبارك مازال في قلبك ام انك تشعرين بتانيب الضمير لانك قد تتزوجين شخص اخر..
لارا قامت وحاولت تهرب بس نواف مسك يدها: ارجوك اتركني اذهب..
نواف: مستحيل... لارا حبيبتي لااارا اتظنين ان مبارك كان سيكون سعيدا ان رآك هكذا.. انا واثق انه اراد لك السعاده..
لارا بدموع: لكن انااا لا استطيع,,,
نواف: بل تستطيعين انت فتاه جميله وفي مقتبل العمر.. ما الذي يمنعك قوولي لي...
لارا ما عرفت بايش ترد فبدت تبكي بحراره نواف بعد عنها و تركها تبكي على الكرسي اللي رمت نفسها عليه وراح جاب لها كوب ماء بارد بعد ما شربته حست بتحسن...
نواف: لن اجبرك على اي شيء... فكري و اعطني قرارك لاحقا.. انا واثق فعلا ان ايمان ستكون سعيده جدا ان اصبحتي اما لها..
لارا ابتسمت على ذكرا ايمان: ايمان... يالها من طفله..
نواف: وحتى والد ايمان سيكون سعيدا ان وافقتي ان تكون حبيبتيه..
لارا نزلت راسها بخجل الشيء اللي فرح نواف وحس انه تقدم كثير معها و جلسوا بصمت لمده وبعدها رن فونها و ردت: الو؟؟؟ اهلا عمتي....حقاااااااا سوووما ستتزوج... هذا افرح خبر سمتعه اليوم....بالتاكيد سآتي ... غدا .. اطمئني..
لارا سكرت الخط وابتسمت : سوما ستتزوج...
نواف هنا تاكد له كلام ادوارد تظاهر التعجب و قال: واااو هذا جميل ومن يكون سعيد الحظ؟
لارا وهي تعقد حواجبها: لم اسال عمتي.. لكن معجبوا سوما كثر.. وانا واثقه انه لم يستسلم قبل الحصول على قلبها ههه
نواف : مثلما لن استسلم قبل الحصول عليك...
لارا نزلت راسها بتوتر لما ذكرها بموضوعهم الشيء اللي اجبرها تقوم: انا اسفه ولكن يجب ان اغادر ان كنت ساغادر الى باريس غدا..
نواف: ساوصلك...
لارا: لا داعي السائق ينتظرني.. شكرا لك ...الى اللقاء...
لارا عطت نواف ظهرها ومشت للباب وقبل لا تطلع سمتعه يذكرها: حبيبتي لارا ... انتظر جوابك في لقاءنا القادم..
لارا هزت راسها من غير لا تلقت له وطلعت بعد ما مشت كم متر تلاقت وجهها لوجه مع سعود: اسف ان كنت سببت لك مشاكل مع نواف..
لارا هزت راسها له: لا طبعا لم يكن هنالك اي ازعاج..
سعود ببرود: فكرتي في المشروع..
لارا هزت راسها: لا استطيع ان اقرر شيء قبل ان اسال محامي الخاص ..
سعود: خذ راحتك... و سآتي الى باريس بنفسي لنوقع العقد..
لارا بابتسامه : اكيد...
و بعد عن طريقها وهي مشت بابتسامتها لحد ما غابت عن الانظار...
سعود حرك عيونه لفارس اللي تقدم له: من غير راني .. مستحيل تنجح في اي مشروع..
فارس بابتسامه: لا تنسى انه ماهو بس غياب راني اللي صار.. محاميها الجديد ميشيل فاسكون واحد من رجالنا..
سعود: زين انك ذكرتني لازم اتكلم معه..
فارس: لاتنسى انا معك في اي شيء..
سعود بضحك : هههه اكيد اصلا انا محتاجك لهذا الشيء..




-
بعد يومين..
بعد رعب و انهيار غير ملحوظ فاتج عبدالعزيز ابوه وباقي عايلته بموضوع زواجه من اسماء.. طبعا الكل عارض بحكم انها ممكن تكون متبناه وانها عايشه بره و ان بنات عمه موجودين و اسباب كثيره لكن عبدالعزيز من الخوف اصر انه ما يبي الا هي ولا راح يموت نفسه بعد مده اقتنعوا وقروروا يسوون اللي هو طلبه .. وتوفيرا للوقت والجهد في نظر اسامه قرر يخلي حفله ملكه عبدالعزيز مع حفله ملكه فيصل..في يوم واحد ..من جهه ثانيه و قبل الموعد اللي حدووده فيصل قرر يقوم بزياره مفاجأه لبنت عمه و خطيبته ندى..
فيصل دخل وجلس في المجلس بهدوء تام مشت ام سعود لعنده وسلمت عليه و بعدها سالته ان كان يبي شيء يشربه فجاوبها انه بس يبي يقابل ندى ، وصار اللي هو يبيه ونادوا له ندى..
طبعا ندى كانت في قمه التوتر لما دخلت عنده كانت لابسه تنوره واسعه سودا طويله و عليها بدي بصلي باكمام طويله ورافعه كل شعرها لفوق: السلام عليكم
فيصل وعيونه على الارض: وعليكم السلام...شلونك يا ندى..
ندى بنص ابتسامه جلست شوي بعيد عنه و ردت بهدوء: بخير...انت شلونك..
فيصل: تمام.. ندى انا ما احب مقدمات ولهذا السبب ابي ادخل في الموضوع مباشره.. عندك مانع
ندى حست بخوف من كلامه بس ما قدرت تقول شيء غير: تفضل.
فيصل: ندى انتي بنت عمي و رغم هذا انتي ما تعرفيني عدل و اتمنى ان قبل لا نتزوج تاخذين فكره بسيطه عني حتى نكون على بينه و يكون لك مجال ترفضين ان ما عجبك كلامي..
ندى في نفسها: وكاني اقدر ارفضك..
فيصل: قبل كل شيء انا ما خطبتك لاني احبك او معجب فيه ولا لانك بنت عمي.. انا اصلا ما احب جنس النسوان كله لكن انا اقدمت على خطبتك بعد ما عرفت ان سبب كل اللي صار لك اخوي عبدالعزيز..
ندى بعيون متوسعه: عبدالعزيز؟؟
فيصل: عرفت من مصدر انه كانت مزعجك وبعد ما صديتيه ارسل لك بو انور اللي اهو ابو صديقه..صحيح ولا لا,,,
ندى بلعت ريقها وقالت: صحيح..
فيصل: ندى لحد الحين مصره على اني مناسب لك...
ندى كانت تحس نفسها غير مرغوبه لكنها ما كان عندها الا انها تقبل: اي يا فيصل مناسب ..
فيصل تنهد وقال: الحمد لله... بس في شيء اخير لازم اريح ضميري واقوله لك... انا كنت احب وحده ,,
ندى بكل هدوء: (كنت) فعل ماضي يدل على شيء حدث و انتهى و لهذا انا غير مهتمه..
فيصل:بس اللي كنت احبها ماهي اي وحده... اللي كنت احبها ديما اختك..
ندى توسعت عيونها على ذكر الاسم كانت حاسه انه خسرت وانها بترجع للالم من جديد بكل قوه امتلكتها ردت بهدوء: مثل ما قلتتتت لككك انت قلت كنت و ههذذذذا يعنيييي ان هذاالشيء ما عاد موجود..
فيصل: يعني ما عندك اي اعتراض ؟
ندى بكل الم ردت: لا.
فيصل طلع نفس طويل وبعدها نهض و ابتسم: الحمد لله.. الحين نقدر نتزوج وانا مرتاح.. مع السلامه..
بمجرد ما طلع نزلت دموع ندى بصمت كانت تخاف احد يسمعها وهي تصرخ في نفسها: لييييييييش لييييييييش يااا فيصل تقوووول بعد ما حسيت اني وصلت للامان اخييييييراااا ليش ترجعني للالم من جديد.. عبدالعزيز اللي حبيته من كل قلبي سوا فيني هذا و كان بيوصلتي للعذاب و انت الحين تعيشني بنوع ثاني من العذاب
-
-
باريس:
مثل ندى بالضبط كان في وحد ثانيه عايشه بعذاب و الم بسبب عبدالعزيز اسماء كانت راميه نفسها بالم على سريرها شاردت الذهن... اصلا شرود الذهن صار شيء معتاد عندها من بعد اللي صار ..
الجازي فتحت الباب بخفه و مشت بخطوات خفيفه باتجاها وجلست جنبها: كلمتني ام فارس قبل شوي وقالت انه جاينا بعد يومين... و انا اتصلت بفكتوريا و قالت انه بتجهزك على احسن شكل...
اسماء بالم: وتتصورين اني لو ما البس و اتعدل بيرفضني..
الجازي بعصبيه: يخسي هو عايلته كلها...
اسماء: اجل ليش التزين..
الجازي: لنفسك يا بنتي.. لنفسك حتى تحسي انك عروس..
اسماء نزلت الدموع من عيونها بالم: اي عرووووووس اي عرووووس يا ماما..
الجازي مدت يدها لكتف بنتها و رفعتها تحضنها تبكي بحراره ...: سامحني ياا سووماا سامحيني... ما في احد منا كان بوده انه تدخلين في حربنا و تصيرين من بين الكل انتي الضحيه..
اسماء ما ردت و اكتفت بالبكاء: ............
الجازي: لا تخافي يا بنتي.. وربي لاخليه خاتم بيدك و ما يعاملك مثل الاميره غضبن عنه وعن اهله كلهم...
اسماء استمرت في البكي رغم مواساه امها لها لحد ما استسلمن للنوم ..
-
-
شركه l&m
لارا ابتسمت وهي تمد العقد لسعود اللي ابتسم ووهو يتامله: ليدي لارا... اواثقه من انك تريدين القيام بهذا الشيء..
لارا باتسامه برئيه : بالتاكيد سالت المحامي ميشيل وقال انه فكره ممتازه وانتوا تملكون الشركه الاكبر و الاكثر شهره..
سعود كان سعيد بنجاح خطته اللي مستحيل كانت تنجح لولا مساعده ميشل لهم..: ولكن مبادلتك 10% من اسهمك الخاصه بـ 5% من اسهم شركتنا تعتبر خساره كبيره.
لارا هزت راسها: سيد سعود عندما قلت لي ان لديك افكار ممتازه وانك تريد ان تفعلها لدي سعدت كثيرا وققرت ان اعطيك الاسهم في مقابله الخدمه ولكنك اصريت على ان تدفع الثمن وانا لم ارد ان اخذ مالك الى ان عرضت علي ال 5%
سعود بابتسامه: لا تهتمي انها ليست كل اسهمي فانا اخذت اسهم ابن عمي فارس ايضا...
لارا: اريد ان اراه قريبا...
سعود: اكيد......... امم ليدي لارا هل استطيع ان اسلك شيء خارج نطاق العمل..
لارا بهدوء: يعتمد على موضوع السؤال.
سعود: اتحبين السيد نواف..
لارا انصدمت من سؤال سعود و تغير وجهها للون الاحمر: اناا؟؟
سعود باصرار: جوابك يا سيدتي يهمني و سيغير كثير في مستقبل اختي...
لارا: اتقصد زوجته ؟
سعود: انها لم ترا سوا العذاب و الالم و الضرب و القسوه منذ اليوم اللذي عادت فيه ايمان... ارجوك يا سيدتي ان تساعيدني ... لن يرفض طلبا لك.. فانا قد رأيت كم هو متعلق بك..
لارا بتردد سحبت موبايلها: لا اعرف كيف ساحدثه لكني ساحاول..
سعود بتوسل: ارجوك ...
لارا طلعت نفس عميق و اتصلت و قربت الخط من اذنها : مرحبااا..
نواف بكل هدوء وفرحح : اهلا حبيتبي اشتقت لك.....
لارا:ببببببببببخير و انا ايضاااااا اشتقت لك...
نواف: هل اعرف قرارك ؟
لارا: الموضووووع ليس كذاااالك انه.....
نواف بخوف: خير ياا حبيبتي..
لارا: هل يمكن ان ترفض لي طلبا يوما؟؟
نواف باستغراب من سؤالها: طبعا لا يا حبيتي وهل يرفض العاشق لمحبوبته طلبا..
لارا: شكرا على كلامك........ طلبي هو ان تحرر زوجتك السابقه من
نواف قاطعها: مستحيييييييييييييل ... يجب ان تنال عقابها..
لارا: نواف حبيبي ارجوك اسمعني.. انها مسكييينه و مريضه و يجب ان .. ثانيا انت قلت انك لن ترفض لي طلبااا
نواف حس انها صادته و صار صعب عليه انه يردها بهذا الشيء: كما ترديني يااا حبيبتي..
لارا بفرح تكلمت من غير لا تدري: وافق يا سعود..
نواف توسعت عيونه غضب لما سمعها سعود عندها .. في نفس الوقت سعود حس انه تورط هو مسوي كل شيء من ورا نواف اللي محتكر لارا له كهدف و هنا مات من الخوف لان نواف اكيد بيساله عن اللي كان يسويه عندها...
نواف رغم غضبه ما قدر الا انه يكمل معها: حبيبتي .. متى استطيع ان اراك؟
لارا: في الزواج طبعا...
نواف بغزل: سانتظرك.. و انتظر موافقتك..
لارا بخجل: ربماااااا.. ارااااك قرييييييبااااا حبيبي..
نواف: وانا ايضااا
لارا سكرت الخط من نواف و ابتسمت لسعود اللي كان متوتر: هل عرف اني هنا؟
لارا باستغراب من خوفه: لا طبعا فانا ابتعد السماعه...
سعود: الحمد لله..
لارا: ما الامر يا سعود؟
سعود هز راسه و ابتسم و هو يبتعد: شكرا لا شيء.. يجب ان اغادر ساحاول البدا في العمل في اقرب وقت..
لارا: ساكون في انتظارك..
-
-
شركه نواف:
نواف من سكر الخط من لارا و هو كان غرقان في تفكيره وجود سعود في مكتب لارا كان فيه انه سحب موبايله و اتصل على ادوارد عللى طوول: ادوارد... ارسل شخص تثق به لياخذ ديما من المزرعه الي بيت عائلتها و يبلغها انني ساطلقها..
ادوارد: حاضر...سيدي..
نواف: وارسل جسار لي فانا اريد ان ابدأ بالاجراءات الان..
ادوارد: تبدو مستعجلا...
نواف: اكيد.......
نواف سكر الخط من ادوارد و اتصل على طول على ميشيل حتى يتاكد من شيء ماكان فاهمه: مرحباا مشيل كيف هي احوالك..
ميشيل: تسير الاحوال كلها كما تريد سيدي...
نواف: انا اعرف هذا خصوصا ان كل الصفقات و التجارات التي تحدث عندهم يتم ابلاغنا فيها .. لكنني اريد ان اسلك عن شيء اخر...
ميشل: تفضل سيدي؟
نواف ببرود: سعود؟؟ هل رايته او سمعت منه شيء يخص شركه l&m ?
ميشيل بتمعن فكر شوي وبعدها جاوب: منذ مده تقريبا اتصل بي و بدأ يسال عن اعمالهم و الاشخاص الذي يتعامل معهم واعطيته ما يريد و قبل يومين سالني عن نصيب كل شخص من اعضاء ادرايته بالضبط و سعر الاسهم لديهم..
نواف: جمييييييييل يبدو لي ان سعود يلعب من وراي
ميشل: اتريدني ان اتصرف معه؟؟
نواف: لاااااا.. دعنا نرى ماذا يخطط له .. بغباءه خصوصا ان تغيره لهدفه اكبر غلطه يمكن ان يقع فيها...
ميشيل : حاضر..
-
-
بعد ثلاث ايام :
ريم كانت تنظر لاخر صوره التقطتها لولدها محمد كان بودها انها ترسلها لفواز لكن اصراره على البرود معها و عدم رده على اي رساله من رسايلها حسسها انها فعلا ما لها امل معه..
سديم كانت جالسه تلعبه و هو يضحك رغم الالم اللي كانت تحس فيه ريم الا انها ابتسمت له: ضحكته مثل ابوه.
سديم تنهدت: مانتي راضيه تنسين ابوه مهما سويتي.
ريم: صعب يا سديم صعب!!
سديم بهزت راس: علشان كذا انا ما ابي احب .. لانك حبيتي و تعلقتي بالانسان صعب عليك تتركينه..
ريم: حتى وان قلت مثلك مستيحل اتجاهل المشاعر اللي تكونت عندي بعد اول ايامي معه..
سديم انتبهت ان امها مشت لعندهم و اشرت لريم عموما هم صاروا يغيرون الموضوع في كل مره خوفا على امهم من التاثر كافي عليها الهموم اللي تاخذها من بره..
ام مشاري : السلام عليكم...
ريم و سديم: وعليكم السلام هلا ماما..
ام مشاري وهي تجلس جنب بناتها: ما وصلت لكم اخبار عن خطبه عبدالعزيز؟؟
ريم هزت راسها و سديم بضحك قالت: ومن بيقول لنا... مرت عمي منصور ولا ام المعرس عمتي ام فارس؟
ام مشاري بابتسامه: نسيتي يا حلوه ان عمتك ساره رايحه معهم..
سديم: لا ما نسيت ...كل حريم العايله الكبار راحوا الا انتي ماما..
ام مشاري: وانا ايش دخلني ساره عمته .. و ام سعود ضروري تلتصق بام فارس من اليوم رايح .. انتي ناسيه انها بتاخذ بنتها لولدها..
سديم ببرود: والله ولدها هو اللي قال اخذ بنت عمي و افكها من الشيبه اللي كان بياخذها.. ولا ام سعود كان عادي عندها ..
ام مشاري: عاد سبحان الله قبل كنت اقول في نفسي ان ابي فيصل لريم و عبدالعزيز لك.. بما انهم كانوا احسن العيال.. بس شفتي الدنيا.. ما تصير على تفكيرنا ريم تزوجت غير و هم اخذوا غير ..
ريم نزلت راسها لما ذكرتها امها بواقعها سديم حست على اختها و قررت تغير الموضوع: وووع انا اخذ عزززوز لا ان شاء الله ما اطيقه.. ثانيا ترا خبرك تغير.. عبدالعزيز الحين واحد ثانيا الله يعين البنت اللي بياخذها ..
ام مشاري: بس انا اللي فهمته من امه انها ميت وياخذها يقولون عليها زين و جمال كبير..
ريم: بس انا سمعت من بابا انها ماهي بنت الجازي الحقيقيه.. ما ادري كيف رضى عمي اسامه فيها..
ام مشاري تنهدت: والله العظيم ما ادري.. بنشوف مع الوقت ايش ينتظرنا..
-
-
في قصر الجازي:
الجازي كانت جالسه و بكل فخر رغم الغضب الكبير اللي كان داخلها وهي تشوف وجيه نسوان عايله البدر اللي كانت مبتسمه لها .. : هلا وغلا شرفتونا
ساره بهدوء: الشرف لنا اكثر يا ام اسماء..
الجازي بهدوء: ناديني الجازي...
ام سعود بتهور معتاد منها سالت: ما راح تنادون لنا العروس؟؟
الجازي اشرت بيدها لوحده من الشغالات : نادي لارا و سوما..
الشغاله طلعت تنادي و و استغلت ام فارس الفرصه بعد ماصرت تتلفت حولها في اثاث قصر الجازي انها تفتح حوار: تحبين الاشياء المصريهو الفراعنه؟
الجازي: اكيد احبها... فهي احد اهم عجايب الدنيا السبع
ام سعود: عاد انا سبحان الله ما اطيق الاشياء المصريه احسها كلها تخاريف..
الجازي وهي كاره المخلوقه اللي قدامها: هذا لانك انسانه جاهله ولا تعرفين اي شيء في الفن...
ام سعود بعصبيه: خيييييير
دخول لارا على الغرفه قطع مشاده كانت بتحدث فكل وحده منهم كانت ذات صوت عالي و عصبيه كبيره: مرحبا..
ام سعود توسعت عيونها على الاخر لما شافت لارا و جماالها ... هذي بتكون زوجه لاخو زوج بنتها و بعييشون فيبيت واحد لا ..بخوف التفتت لساره: هذي اسماء..
ساره باتسامه قامت تسلم : لا .. هذي لارا... كيف انتي يا عزيزتي..
لارا وهي تسلم عليها : انا بخير وانتي..
ساره هزت راسها: بخير يا حبيبتي..
لارا بعدها سلمت على الكل وجلست جنب الجازي الي عرفتها لهم: لارا.. ارمله ابن اخي المتوفى مبارك..
ام فارس بصوت حنون: اهلا وسهلا....هل ستتاخر العروس يا عزيزتي لارا؟
لارا بسعاده: لا انها قادمه بعدي...
ما انهت لارا كلمتها الا دخلت اسماء بكل برود كانت لابسه فستان عنابي لتحت الركبه صاير كوكتيل من فوق وعليه عقد من اللولو و رافعه شعرها و حاطه ميك اب ثقيل دخاني بس ما كان ابدا يحمل اي ذره سعاده ..
ببرود كبير مشت باتجاه الضيوف سلمت عليهم و جلست جنب لارا اللي اشرت لها تفرد وجهها لكنها رفضت..
ام سعود ابدا ما كان عاجبها الوضع، اسماء كانت في غايه الجمال و حرام تكون لواحد مثل عبدالعزيز وفوق هذا تعيش مع بنتها في بيت واحد.. : كم عمرك؟
اسماء كانت بترد بس الجازي بنبره مشمئزه : خير؟؟ وانتي ايش دخلك؟
ام سعود انقهرت هذي المره من الجازي : من حقي اسال
الجازي : لا ماهو حقك .. هذا االسؤال تساله ام خطيبها ماهو انتي وثانيا كيف تجون تخطبون بنت وانتوا ما تعرفون عمرها
ساره حست من خلال كلام الجازي انها كانت تحاول بصوره او الثانيه تهينهم ووواثقه انهم مستحيل يتخلون اسماء و مدى تمسك عبدالعزيز فيها.: الا نعرف كل شيء عنها يا الجازي.. افاا عليك.. احنا بس كنا نحاول نفتح حوار..
الجازي ببرود: الحوار اقدر افتحه انا... بنتي ما في داعي تخافون عليها بيكون لها عرس اكبر من عرس الاميره ديانا و تجهيز من احلى و اغلى اماكن في العالم.
ام فارس: ليش هذا الكلام يا الجازي واحنا ايش نسوي بالضبط..
الجازي: بصراحه ما اوثق بذوق احد..ولهذا السبب انا مصره على هذا القرار..
ساره: بس هذا ما يعني ان نظل مكتوفي الايدي وانتي تتولين كل شي...
الجازي : سوا حفلتكم انتوا و اللي راح نعتبرها مثل حفله الملكه .. وانا اتكفل بالعرس..
ام فارس اللي شلع قلبها عبدالعزيز من كثر ما اصر على الموضوع : اللي تشوفينه..
الجازي: شيء ثاني.. بنتي و زوجها راح يسكنون هنا عندي في باريس ..
ام سعود كانت بتتكلم بس ام فارس قاطعتها: ولدي عبدالعزيز كلمني بالموضوع وقلت له اني موافقه..
الجازي: زين.... في شيء ثاني حابين تسالون فيه؟
ساره: متى العرس تبونه؟
الجازي: اولا الملكه اتمنى تكون خلال هالاسبوع و تكون مع ملكه اخوه حتى نعرف من الاميره و من الشغاله..
ام سعود انفجرت غضب ووقفت : خيييييييييييييير!!
الجازي بسخريه: اهاا نسيت انه بياخذ بينتك....
ام سعود انفجرت والتفتت لساره و ام فارس:عاجبكم هذي الوقاحه
ام فارس كان بودها تتصرف بس اخر كلمات ولدها لما كان يقنع فيها هي اللي اجبرتها تسكت ( يمه.... البنت انا غلطت فيهاااااااا و امها ناويه ترميني بالسجن لانها تملك دليل ضدي يمه الحل الوحيد اني اتزوجها وان صار و اهانتكم ارجوك تحملي )
ام فارس بهدوء: شيء ثاني يااا الجازي..
ام سعود انفجرت عصبيه: هينننن انا اوريكم...
طلعت ام سعود وبعدها ساره و ظلت ام فارس لحد ما اتفقوا على كل شيء ..
وبعد ما طلعوا الفتت الجازي للارا و اسماء اللي كان صامتين و قالت: وهذا اليد الثاني و انقطعت ... وبقى الراس ..
-
-
بعد اسبوع .. حان وقت حفله الملكه اللي انصدم افراد عايله البدر فيها . كان المفروض انها تكون صغيره فيها و مقتصره على فقط افراد العايله لكن اللي صار ان الجازي دعت سيدات المجتمع الراقي الخاص فيها حتى تقدم بنتها لهم و اللي كانت على احلى طله و شكل كانت اسماء لابسه فستان اصفر كوكتيل و يجي منفوش من تحت مزين بكريستال اسود و عقد اسود من الكريستال و رافعه شعرها و حاطه ورده كبيره مدموجه الوالنها بينت الاصفر و الاسود..
و شكلها كان احلى بكثير من ندى اللي جلست جنبها بشكل عادي خصوصا انها كانت لابسه فستان اخضر بكريستال ابيض ناعم ماسك على الجسم و نازل بشكل عادي و منزله شعرها على طوله و و رافعته بشوي بف..
ندى كانت صايره مثل الضايعه صحيح انها ما فارقتها لكن كانت تحس نفسها ناقص بالنسبه لسوما اللي كانت لارا طول الوقت جنبها و امها و جوليا و اصدقاءها و ناس كثار ... اختها ديما ما حضرت الحفله خصوصا انها كانت شارده الذهن طول الوقت و عايشه في عالمها الخاص..
لارا اللي كانت جنب سوما تلقت اتصال و ردت عليه : الو؟؟؟
نواف: اهلا بحبيبتي..
لارا: اهلا بك..
نواف: لن اغلق السماعه حتى اعرف جوابك...
لارا: وهل استطيع الرفض..
نواف براحه: شكرا على اراحتي..
لارا: ولكن لدي شرط...
نواف: اطلبي يا حبيبتي..
لارا: يجب على كل افراد العائله ان يعرفوا بامر زواجنا فانا لا اقبل ان اكون في الظل..
نواف: وهو كذالك...
لارا: ولما ليس الان...
نواف: يبدو ان احدا غيري متشوق.. وكيف الان..
لارا : قل للكل الان ...
نواف : امرك يااا انطوانيت...
نواف سكر الخط و لارا انتظرت و بعدها سمعت اعلان ان نواف عنده شيء يقول للحضور وبيدخل و لازم يتغطون..
طبعا صار اللي يبيه و نواف دخل بكل سعاده رغم تفاجأ الكل ووقف عند السماعه و تكلم : اسف على مقاطعه حفلتكم.. لكن عندي شيء مهم لازم اقوله..تعالي يا لارا..
لارا مشت لعند نواف ووقفت جنبه عاد هو على طول تكلم: انا والليدي لارا قررنا ان نتزوج...
الصدمه عمت الجميع بعد كلامه لكن صدمته هي انه سمع صوت ضحك من جواره: لارا ؟
لارا ضحكت والتفتت لنواف وكل نظرات الغرور على وجهها : انا اتزوجوك؟؟؟ هذا مضحك؟؟؟ اتظن الذين هم مثلي يقبلون بالذين هم مثلك؟؟؟
نواف شهق من الصدمه لما حركت اصبعها تاشر عليه من فوق لتحت ..: ايمان؟؟؟


-
-

يتبع


سوووووووري مااافي اسئله

اترك التعليق و الصدمات لكم لووووووووووووول

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 20-05-12, 09:55 PM   المشاركة رقم: 78
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم:
اعتذر من جديد لاني ما قدرت ارد عليكم و اتمنى ما تزعلون مني..
الفتره هذي كانت فتره التجهيز للاختبارت و مشغوله طول الوقت
كان بودي ان انزل لكم بارت هديه بس ما قدرت ان شاء الله ان قدرت بنزل بس فعلا ظروفي ما تسمح لي
خصوصا اني اجلس بالساعات علشان اكتب و هذا شيء يزعج امي كثير
المهم ماني مطوله عليكم
هذا البارت الجديد
-
-


البارت الثامن و العشرين :
ضغط نواف على يده بقوه و هو يتامل صوره الفتاه البرئيه على شاشه الكمبيوتر : لارا ....
مجرد ما يتذكر الموقف السخيف اللي انحط فيه قبل ساعه كانت براكين غضبه تنفجر اكثر و اكثر.. لارا الرقيقه الجميله انطوانيت ... كانت ايمان .. ايمان نفسها اللي كان يبحث عنها كيف..
كانت تلعب فيه و بمشاعره و بكل بساطه..
= قبل ساعه
لارا ضحكت والتفتت لنواف وكل نظرات الغرور على وجهها : انا اتزوجوك؟؟؟ هذا مضحك؟؟؟ اتظن الذين هم مثلي يقبلون بالذين هم مثلك؟؟؟
نواف شهق من الصدمه لما حركت اصبعها تاشر عليه من فوق لتحت ..: ايمان؟؟؟
اسماء قامت من مكانها وسط صدمه الجميع و قالت بصوت منخفض سمعته لارا : ما الذي تقولينه يا لارا.. ؟
لارا بعيونه كلها ثقه و برود: لارا؟؟؟؟ لاوجود للارا عزيزتي............ انا شخص ميت للكثيرين هنا................ ايمااااااااااااااان
نواف بجنون : ايماااااااااااان
لارا بمجرد ما ذكر الاسم ارتسمت ابتسامه عريضه و خبيثه على وجهها و بكل بساطه قالت: خسرت يا حلو...
نواف من غير تفكير حرك يده يبي يمسكها بس هي بعدت بكل ثقه و غرور و هدوء عنه : لحظه..
لارا عطت نواف ظهرها و صارت تمشي مبتعده عنه في طريقها للباب كان يبي يحلقها و يمسكها لكن رجوله ابدا ما كانت تسمح له يتحرك خصوصا انها صارت تشق طريقها وسط الحريم..
= الوقت الحالي=
نواف تذكر كيف استمرت تمشي لحد ما غادرت القاعه وعلى وجهها اكيد الابتسامه الخبيثه رجع يقرا المعلومات اللي جمعوها عنها سابقا..
الارمله لارا يغامزي .. عارضه الازياء السابقه 27 سنه كانت اجمل و على رأس عارضات الازياء في شركه مبارك العبدالمحسن قبل زواجها من ابنهم الوحيد مبارك.. منذ ثلاث سنوات.. فقد كان مبارك معجبا بها ولم يعرف اي شخص بموضوع علاقه الحب التي اعلنت فجأه و تلاها زواج تقليدي بين افراد العائله.. هذا الزواج لم يكتب له الاستمرار فقد توفي مبارك بعد عام واحد من زواجهم.. تاركا والده المريض و زوجته الحامل.. توفي بومبارك العبد المحسن بعدها بشهرين و خسرت بسبب الصدمه السيده لارا الطفل.. بعد ست اشهر تجاوزت لارا المحنه و قررت ان تحي اسم عائله العبدالمحسن بعد ان اصبحت الوريثه الوحيده لكل شيء.. قامت بتغير شعار الشركه من مبارك العبدالمحسن الى .. L&M وهي تعني لارا و مبارك..
رجعت الذاكره بنواف لاول لقاء بينهم في الكويت .. والكلام اللي قاله يومها و كيف رجع له مضاعف
=
نواف نزل على الارض و بدا يجمع الاجزاء معها وقفت ايمان تركب موبايله وهو مد لها القطع اللي جمعها : شكراا
نواف: عفوا هذا اقل شيء ممكن نقدمه كاعتذار..
ايمان: كلامك حلو.. لكن للاسف يظهر ان الموبايل خرب...
نواف سحبه من يدها بخفه الشيء اللي فاجأها و بدأ يحاول فيه: بجرب اتصل ممكن يتصلح..
على عكس نواف، ايمان سحبت موبايلها منه بقوه: قلت لك كلامك حلو.. لكن للاسف هذي خدعه قديمه نصيحه مني تجرب غيرها...
نواف رفع حاجبه رغم ان الابتسامه ما غادرت وجهه: خدعه؟
ايمان بابتسامه ماكره: بتتصل على موبايلك من موبايلي و بكذا بتخزن رقمي عندك وبعدها بتتصل و تتكلم ... و تغازل و من يدري يمكن تقول لي انك تحبيني و تبي تتزوجني.
نواف عقد يده قدام صدره و ضحك: واضح انك خبيره و مانتي سهله بس تتوقعين اللي مثلي ( وهو يأشر على نفسه) يغازل او يتحرش باللي مثلك (وهو يأشر عليها)
ايمان انقهرت من كلمته شكلها كان يضحك و مبهذل بس ماكانت بشعه ، مدت يدها بوجهه: انا اللي ما تعجبني ولا يمكن تعجبني لاني عندي اللي يسوا عشره منك... لا مليون..
نواف ضحك وهو يشوفها تمشي لكابينات الجناح الثاني بطريقه تضحك: قليلات امثالك هالايام.. بس للاسف مانتي متوفره...................................... خصوصا ان في بالي وحده ثانيه الحين..
=
نواف بوسط جنونه من الاكاذيب اللي قدامه سحب اللابتوب و رماه بقوه على الارض: غبااااااااااااااااااء كل من حولي اغبيااااااااااء..
سلين تراجعت خطوتين لورا مع ادوارد من خوفهم منه : سيدي نواف ارجوك اهدا الموضوع..
نواف نظرها بغضب جنوني: انتي بالذات مالك كلمه!! معها من سنين و ما تعرفين من هي..
سلين : اقسم لك يا سيدي ان المعلومات اللي عندك هي نفسها اللي اعرفها انها .. مع اني كنت معها طول الوقت ما خطر في بالي انها ممكن تكون ايمان.. صدقني..
ادوارد: سيدي كلام سلين صحيح هذي المعلومات هي المعلومات الموجوده عند اغلب الناس من حول لارا و كل اللي بتعاملون معها .. حتى في قاعده بيانات كل اعمالهم التجاريه.. مافي ابدا وجود لايمان... كل شيء في شركه L&M باسم لارا يغامزي..
نواف توسعت عيونه على كلمه قالها ادوارد من غير قصد و بعد تفكير بسيط انفجر ضحك: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههه
ادوارد التفتت لسيلن بصدمه بخوف ان سيده فقد عقله من صدمه الخساره: سيدي انا قلت شيء يضحك؟
نواف رجع ظهر على الكرسي وهو يحط يده على راسه: هذي هي المره الاولى اللي اندم فيها على ذكائي الخارق..
سلين: ما افهم يا سيدي..
نواف اخذ ورقه و قلم وكتب اسم (( Lara Igmasi لارا يغامزي و بعدها تكلم: من سنين قلت لايمان اني لايمكن اخسر لاني بعكس الناس اللي تنظر لخطوه او خطوتين قدام انا انظر الى سبع او عشر خطوات للامام و بهذا السبب افوز دايما .. يومها ردت ايمان و قالت راح يجي يوم و تخسر فيه يااا نواف لانه احيانا في اشياء وحدهم الاغبياء يفهمونها ..
ادوارد بصدمه من كلام سيده: لم افهم...
نواف : كان الجواب امامي طول الوقت وما فهمت ... اقلب الحرف الثاني من الاسم يا ادوارد..
ادوارد اخذ الاسم اللي كتبه نواف و انصدم فعندما نقلب الاسم الثاني يصبح الاسم Lara is Magi : مستحيل..
نواف: واضح ان اختيارها لاسم لارا كان مصادفه لانه اسم شخيصتها المفضله لارا كروفت وماهو لان مبارك كان يحب وحده اسمها لارا.. اما اسم الشركه فهو L&M اغلب الناس ظنت انه بسبب حبها لزوجها الراحل لكن الحقيقه انه من كلمه Love Master
سلين: هذا تحدي قووووي و جريء.. لكن كيف محد منا فكر بهذا الشيء...
نواف: لانا ظنينا كلنا انها راح تهرب فشيء طبيعي ما نشك بشيء واضح ومعروف..
ادوارد: لكن انا ما افهم هي ليش تركت هذي الدلالات لنا..
نواف: بسيطه: حتى تعرف ان كان دخولها بينجح ام لا.. فلو عرفت هي من بالضبط ما كنت ابدا راح استهدفها بنفسي.. و بكذا ما راح تنجح ابدا خطتها في لعبه الحب ... فهي تركت مثل هذا الدليل لي حتى ان اكتشفته كانت راح تستخدم خطه ثانيه و بكذا تفوز مهما كانت الخطه اللي راح استخدمها معها..
ادوارد: كيف ممكن تتغير انسانه بسيطه مثل ايمان اللي داهيه بهذا الشكل.؟
نواف: الصدمات و العذاب اللي عاشته يصنع اسوء الوحوش... ايمان صنعت لها شخصيه ثانيه مختتلفه تماما عن الشخصيه اللي كانت عليها ماني عارفه الطريقه بس اكيد انها طلبت المساعده من مبارك و ابوه في هذا المجال وانت اكثر انسان تعرف كيف هو من السهل في الخارج تزوير بطاقه شخصيه باسم وعمر مختلف..
سلين : ماذا تريدنا ان نفعل الان يا سيدي..
نواف: واضح ان اي خطوه راح نخطوها راح تكون ايمان مخططه لها زين . لهذا السبب بننتظر .. فانسانه مثلها اكيد ما ضيعت ثلاث سنوات من عمرها من غير فايده.. واضح انها عارفه كل شغله ولو كانت صغيره عنا و عامله حساب لاي شيء... لكن ان كانت تعرف كل شيء عن نواف.... ههههههههه... فهي ما تعرف شيء ابدا عن الوجه الثاني... كيفن...
ادوارد: سيدي تعريضها لمجلس القوه راح يعرضها للخطر...
نواف ببرود: انا اقسمت لاخليها تترجاني اتزوجها و الحين وبعد ما تعلق قلبي فيها ما راح اتركها تفلت مني بسهوله...
-
-
ايمان كانت جالسه على كرسيها الهزاز في مكتبها وهي تتامل سجل مخصص لنواف البدر .. كل اعماله كل صفقاته كل تعاملاته و مع من و كيف كانت.. تنهدت و بعدها ابتسمت: انتهى اخيراا... كل شيء انتهى..
الجازي كانت قدامها على كرسي ثاني وجنبها فكتوريا: بس كا تعتقدين انك تسرعتي في كشف سرك؟
ايمان هزت راسها بالنفي: خروج اسماء من دائره الشك كان راح يسهل عليهم كشفي.. و بصراحه ما قدرت اقاوم اهانته اكثر..
الجازي بعيون كلها اعجاب: ابدا ما بالغت لما قلت اني تركت كل شيء للي عندها شر وخبث اكثر مني...
ايمان بضحكه ساخره: تلميذتك يا استاذه..
الجازي: نجحتي بامتياز .. لما جيت لبيتي اول مره كنتي مجرد طفله حاقده و غاضبه... لكن بعد شهر واحد تغيرتي 180 درجه و خلال سنه تطورتي لاكثر من هذا بكثير.. يظهر ان مرض مبارك و وفاه زادت من التغيير اللي صابك و خلال سنه صرتي انسانه ما عرفتها و لا عدت اقدر اتوقع تصرفاتك..
ايمان بثقه : وليش ما يكون السبب دخول اسماء في حياتك..
الجازي ابتسمت بخبث و التفتت لفكتوريا: كيف هو ادوارد معك..
فكتوريا : انا واثقه من انه بدا يميل الي لكني لا يمكن الجزم حتى الان.. لكنه مازال كافي حتى اقوم بالخطوه التاليه..
الجازي ابتسمت و حركت عيونها لايمان: ما رايك؟.
ايمان: تحركي يا فكتوريا.. فلم يعد لدينا وقت...
فكتوريا هزت راسها و كانت بتتحرك لما وصلتها رساله على موبايل عادي و ماهو مابليها الملون و صاحب الاغطيه المميزه .. رفعت راسها للجازي: سيدتي...
الجازي التفتت لايمان و ابتسمت: سوري ايمان عندي شغل اشوفك بالليل...
ايمان ما كانت ابدا فاهمه العلاقه اللي بين الجازي و فكتوريا.. كل اللي تعرفه هو ان فكتوريا هي مثل الحارس اللي يقوم بالاعمال المشبوهه للجازي و ساعدها الايمن لكن كانت في اشياء كثيره تجهلها عنها ..و كان الممكن تكتشفها بسهوله لكن بالها ابدا ما كان مع صغائر الامور.. ثلاث سنوات .. ثلاث سنوات كلها كان تركيزها فيها على دراسه نواف وعلى عائلتها و اخيرا وبعد كل المعانه صارت تقدر ترتاح...
-
-
-
قبل ثلاث سنوات:
كانت تمشي بخوف و تردد وهي تلتف حولها كان الكل ينظر لها بعيون مخيفه ندمت كثير على طلعتها من البيت و على تحديها لنواف وصوله لها اكيد ما راح يطول.. الا اذا صار اللي في بالها يمكن يمكن تقدر تحمي نفسها منه..
تاملت بعيونها اللي ما نامت من ساعات المبنى الضخم لشركه عبدالمحسن في باريس.. قربت من الباب و على طول انمنعت من الدخول انتبهت بعدها ان الاشخاص المسموح لهم بالدخول هم اشخاص محددين ببطاقات خاصه و لبس رسمي.. بالنسبه لوحده في عمرها و لبسها ابدا ما كان رسمي مستحيل تدخل .. كان ضروري تلقى حل..
مشت باتجاه الباب و بهدوء من جديد: اذا سمحت سيدي هل السيد مبارك موجود؟
الحارس من جديد: انا اسف يا فتاه ولكني لا استطيع ان اطلعك على مثل هذه المعلومه..
ايمان باحباط: انا اريد فقط ان اتحدث اليه...
الحارس الثاني: اخبريني باسمك و سوف اقول له..
ايمان ترددت و بعدها مشت ايش كان يبيها تقول اسمها؟ اكيد ما راح يعرفها ولا ماغي اللي اكيد ما راح يصدقها جلست على البلاط جنب الباب مثل المتسولين.. ما كان عندها حل غيره كانت لازم تنتظر لحد ما تشوف مبارك انتظرت ساعه او اكثر مهما صار...
انتظرت و انتظرت... ساعه..... ساعتين... ثلاث ساعات...
كانت عيونها تراقب الناس اللي تطلع و تدخل معظمهم يتكلمون بالفرنسي فلهذا السبب ما كانت تنتبه لهم رغم انها كانت متمكنه و بطلاقه من من الانجليزيه الا انها ما كانت تعرف حرف بالفرنسي..
طلع رجالين من عند باب الشركه و بدأ يتذمر باللغه العربيه: راح يندم على رفضه طلبنا... احنا عيال صادق يرفضنا...
ايمان كان بودها تسال الرجال ما ان كان مبارك موجود لكن صراخه خوفها و اجبرها تظل في مكانها..بعد فتره دخلت حرمه تكلمت بالانجليزي مع الحارس اللي رحب فيها على طول وسالت ما ان كان مبارك موجود و جاوبها بالموافقه و هنا عرفت ايمان ان جلوسها بيجدي نفع لانه موجوود لكن بعد فتره طلعت حرمه ثانيه هما تكلم بالانجليزي لكن كلامها على الموبايل اثار انتباها..
الحرمه كانت طويله و جسمها ولا اروع عارضه و مثل الالعاب بجمالها لكن طريقه كلامها ابدا ما كانت راقيه: هذا السافل رفض الطلب بكل بساطه............. لا طبعا ليس المغفل بل والده.... علينا التصرف بسرعه والا فان الامور كلها ستسوء و...
الفتت الحرمه لايمان اللي كانت تنظر لها وواضح انها تسمع كلامها و عطتها نظره غاضبه: الى ماذا تنظرين ايتها السـ****
ايمان انقهرت من كلمتها و كانت بترد بس خافت و نزلت راسها من جديد للارض الحرمه استمرت تتكلم لدقيقه بس لان سيارتها وصلت وركبت فيها على طول و مشت..
ايمان تنهدت وظلت تنتظر الجو بدأ يبرد تدرجيا و مع الوقت تعبت من الجوع و الارهاق خصوصا انها مرت 8 ساعات على وجودها على الارض حتى ان الحارسين اللي كانوا عند الباب مستمتعين بالدفأ شعروا الحزن و الشفقه عليها بس ما كان بيدهم حل غير منها لان هذي هي القوانين..
بعد فتره من الانتظار حست ايمان بان املها اخيرا تحقق.. شافت الكرسي المتحرك اللي كان عليها مبارك ومع وراه رجلين يدفعونه ومن حوله ايمان على طول ركضت: مباااااااااااارك
لكن قبل لا توصل اخذت ضربه قويه من الرجال اللي كان على يمينه على عضمه الترقوه ( تحت العنق) ارسلتها طايره في الهواء و استقرت على الارض عاجزه عن التنفس..
مبارك على طول صرخ بالفرنسي: اخبرتك الا تفعل هذا الا تفهم..
الرجال الفرنسي اعتذر و حرك مبارك باتجاه ايمان اللي كانت بالكاد تتنفس: انتي؟؟
ايمان حست بفرح لانه تذكرها : مبارك انا....
مبارك: ماهو انتي اللي كنتي مع نواف البدر في جزيره كوزمو؟؟
ايمان تغيرت ملامح فرحها الى حزن بمجرد ما انربط اسمها باسم نواف بالم قالت: اي..
مبارك حس ان فيها شيء و لهذا ما سمحت له روحه الطيبه انه يتركها: اخذنا على كافيه الشركه..
كان مرافق مبارك بيعترض لكن نظره مبارك المصره اجبرته.. ايمان مشت جنبه لحد ما وصلوا للكافيه و اخذوا طاوله منعزله جلست ايمان على الكرسي اخيرا براحه لانها كانت عظامها فعلا متكسره من الارض البارده..
مبارك ببرود: واضح انك كنتي جالسه لوقت طويل قدام الباب شنو صار لك..
ايمان من غير تفكير وكان مبارك ضربها على الجرح صارت تبكي: مبااااااااااااااااارك واللي يسلمك و يخليك انااااااااااا ما اعرف احد غيييييييييييرك... انا مو علشان بنت مسكينه طالبه حمايتك علشاننن ماااغي اللي ما قصرت معك...
مبارك انصدم من كلمتها الاولى والثانيه بعد كانت اقوى... من غير تفكير طلب يعرف اللي صار وايمان ما ترددت ابدا في انها تقول كل شيء.. من اول ما قابلت نواف الى اليوم اللي هربت فيه منه ما اهتمت ان الوقت طال و ما اهتمت ان الشاي اللي طلبوه و صل و برد و هم في رحله القص الطويله .. بمجرد ما انتهت ايمان رفعت عيونها و شافت نظرات الاشمئزاز و الغضب من مبارك
مبارك: ما تصورت ابدا ان نواف جذي.. اعرفه راعي بنات و خرابيط لكن انه يسوي جذي في قريبته؟؟
ايمان : واكثر من هذا يااا مبااارك.. نواف دمرني. حرمني من اهلي انا ما اقدر ارجع البيت.. لاني ان رجعت بيضيعني.. و ماافي احد بيصدقني فانا في النهاي في نظرهم بنت الحرام...مبارك انا ما ابي منك شيء.. غير انك تشغلني عندك.. نواف حرمني اني اتخرج من الثانويه و اخذ شهاده اشتغل فيها.. بس حتى و ان اشتغلت مصيره بيعرف ان وين و بيمسكني... وانا سمعت عن كرمك و طيبتك اللي مالها مثيل .. طلبتك
مبارك تنهد و حوط راسه بيده::: ايمان...... او ماااغي.... عندي سؤال بسالك اياه قبل لا اعطيك جوابي.....
ايمان بخوف من رده: اسال..
مبارك: لما قررتي تدخلين في حياتي و تساعديني مع لارا من خلال شخصيه ماغي .. هل كنتي تنتظرين مقابل؟
ايمان ما فهمت السبب من وراء سؤاله لكن جاوبت: لا..
مبارك: ولما تدخلي في حياة هذا و هذاك و انشأتي نادي العشاق..هل كنتي تنتظرين مكافاءه او شهره؟
ايمان هزت راسها بالنفي: لا..
مبارك: وها انا بعد ارفض اخذ مقابل حمايتك ومساعدتك..
اايمان فرحت كثير من كلام مبارك و حست اخيرا انها راح ترتاح.. من اي هم.. وصار اللي هي تبيه.. مبارك كان انسان بسيط رغم ثراءه الكبير و في الوقت نفسه طيب القلب كل الموظفين و المتعاملين معه يحبونه . عطى لايمان عنوان لسكن كان خصصه للموظفات المغتربات و عباره عن بيت كبير يحتوي على عدد كبير من الغرف و وسائل راحه و اللي كان اغلب الساكنين فيه الطلاب اصحاب الدخل المحدود بحيث انهم كانوا يعملون وقت العصر بعد محاضراتهم و عملهم كان بسيط جدا بمعنى انه كان بشكل غير مباشر مساعده لهم.. ايمان فرحت كثير بالمكان اللي سكنت فيه و اصرت ان يكون لها وظيفه مبارك عرض عليها وظيفه اذن الشركه ( وهي مسكتها سوما فيما بعد) كانت تجيب على الاتصالات بمهاره و تعطي النصائح بشكل افضل .. مبارك كان فرحان كثير من شغلها و هي كانت سعيده اكثر لانها قدرت انها تساعده لكنها نادرا ما كانت تشوفه فمن اشتغلت عندهم ما شافته الا مرتين او ثلاث بسبب عمله اللي ما ينتهي .. .. لكن بعد اسبوعين اصرت انها توريه موضوع كان في غايه الاهميه بخصوص الشغل و تزوره في مكتبه دخلتها السكرتيره بعد ما طلبت الاذن .. وبمجرد ما دخلت سقطت عيونها على وحده ما تصورت انها تشوفها عنده...
مبارك بابتسامه: ايمان.. اعرفك على لارا..
ايمان توسعت عيونها و هي تشوف نفس البنت اللي كانت تسب و تتذمر من مده قدام باب شركته هي نفسها لارا اللي يحبها مبارك؟؟ اللي يقولون عنها كتله متحركه من الحب و الحنان و الرقه.. لارا اللي كان واضح انها ما ذكرتها ابتسمت و مدت يدها : مرحبا انااا لارا نجمت الشركه الاولى؟؟ و خطيبه مبارك..
ايمان بعيون متوسعه: خطيبه مبارك؟
مبارك غمز لها و قال بالعربي: البركه في مساعدتك يا استاذه..
ايمان للحظه حست انها ارتكتب وحده من اكبر اخطأه قربتهم من بعض وهي ما تعرف اي شي ءعن البنت اللي كان واضح انها ام وجهين: صحيح..
لارا مشت لمبارك حتى تودعه بطريقتها: باااي حبيبي
كانت بتبوس خده بس مبارك وقفها لما حط يده قدامها : ليس قبل ان نتزوج..
لارا بوزت وعطته ظهرها : اوكي اراك لاحقا حبي..
لارا طلعت و ايمان ظلت مكانها تنظر لمبارك اللي كانت الابتسامه على وجهه عريضه: يظهر ان زواجكم قريب..
مبارك هز راسه بالنفي: لا ... لارا لا ما تبي نتزوج قبل ما تصير نجمه عالميه خصوصا ان بلغتها انها ضروري تعتزل بعد زواجنا..
ايمان: اهاااا .. جذي افهم...
مبارك بعيون مستغربه: تفهمين شنو؟؟
ايمان: ان واحد مثلك مصر عليها...
مبارك بتنهد: الحقيقه هي اني انتظر موافقه الوالد في الموضوع..
ابيمان: ليش الوالد الله يحفظه ماهو موافق..
مبارك: لو انك شخص ثاني يا ايمان كان ما قلت لك..ابوي رافض اني ارتبط بوحده اجنبيه اولا وثانيا عارضه ازياء..
ايمان بتردد: ما تزعل مني ... بس معاه حق..بس احنا ما نقدر نمنع قلوبنا ..اللي تختار اللي نحبهم..
مبارك ابتسم لها: معاج حق..انا ابدا ما تصورت ان في انسانه مثلها ممكن تقبل بواحد مثلي..
ايمان : ليش تقول جذي انت مافيك شيء..
مبارك بضحكه ساخره: تضحكين على من يا ايمان.. انتي ناسيه اني مشلول وعاجز..
ايمان: انت منت عاجر.. انت ياس..
مبارك ماعجبته كلمتها: خير.؟؟؟
ايمان: تتكلم وكان الحياه انتهت عند عدم مقدرتك على المشي وانك اقل من كثير ناس..لا ماهي الحقيقه لانك احسن من ناس كثير ... احسن من اللي تقطعت ايديهم و ارجولهم و عايشين على سرير ما يتحركون .. احسن من اللي صابهم شلل كامل حتى لسانهم ما يقدرون يحكون فيه.. احسن من ناس فيهم و فيهم...
مبارك: كلامك مثل كلام ابوي.. لكن للاسف مجتمعننا صعب يتقبل هذا الشيء...
ايمان بتافف: جربت تركب طياره شراعيه؟
مبارك بصدمه: شنو؟؟
-
-
بعد كم يوم من ااقناع
ايمان كانت واقفه جنب مبارك وواحد من مدربي الطياران في منطقه مكشوفه.. كانوا مثبتين جسم مبارك على كرسي ورابطينه بالحزام ويعلمونه كيف يتحرك فيها ..
المدرب: لا تخف يا سيدي ساكون بجوارك..وانت تحلق..
ما كانت الا دقايق و حلق مبارك بالطياره الشراعيه و صار يحلق في الهواء.. ايمان صارت تتامله وهي يطير .. هو ما كانت ابدا موافق على الفكره بس لما بعد الكثير من الاصرار وافق و قرر يطير ايمان تذكرت من خلال تجربتها السابقه في الطيران لما ركبت الطياره مع نواف انه من السهل لواحد مثل وضع مبارك انه يطير.. وهو شيء اكيد بيغير من نظرته لنفسه و تدرجيا ممكن يتخلى عن لارا اللي ايمان كانت حاسه ان وارها شيء وهي تتذكر كلامها اللي قالته..
= هذا السافل رفض الطلب بكل بساطه............. لا طبعا ليس المغفل بل والده.... علينا التصرف بسرعه والا فان الامور كلها ستسوء و...=
بعد فتره من الوقت رجع مبارك وعلى وجهه ابتسامه عريضه و مستمتعه: مشكوووووووووره على هذي الفكره الحلوه...
ايمان بسعاده قالت: انا سعيده لانها عجبتك..
مبارك: تتوقعين ممكن تعجب لارا...
ايمان انقهرت لانه يربطها بكل شيء بهدوء : لا طبعا اغلب البنات يظنون هذا النوع من االالعاب ماهو مناسب لبرستيجهم ..
مبارك: رايك جذي..
ايمان بابتسامه هزت راسها بالايجاب..
مبارك بعدها قرر انه يرجع البيت على طول لان ابوه اتصل يسال عن مكانه.. طبعا كان يكره معامله ابوه له كانه طفل صغير رغم انه كان كبير في العمر و هذا هما كان من اهم الاسباب اللي كانت تحسس مبارك بانه ناقص..
مبارك كان ناوي يطلب من السواق انه يوصل ايمان بعد ما وصلوا البيت ..لكن ابوه اصر انه يناديها لانه حاب بتعرف على اخر شغل عندها وعليها بما انه مالك كل شيء
ايمان نزلت مع مبارك و تلاقت مع العجوز بو مبارك اللي استغربت ان ما عنده الا ولد وحيد هو مبارك وهو في مثل هذا العمر... بعد مجرد احاديث عاديه مبارك قرر يستاذن لانه عنده شغل و ايمان ظلت مع بومبارك..بعد فتره قررت تساتذن بس هو رجع وسالها تنتظر من جديد
ايمان كانت خايفه و متردده ايش اللي كان يبيه منها واحد مثل بومبارك..: شنو اللي تعرفينه عن لارا يا ايمان... او يا ماغي...
ايمان توسعت عيونها و رفعت عيونها بصدمه: انااا
بومبارك عطاها نظره جاده و كمل: ان كنتي تظنين اني ما اعرف من انتي الضبط وليش جيتي لعندنا فانتي غلطانه .. انا بعد اعرف بانك انتي سبب تقرب ولدي مبارك من اللي ما تتسمى..
ايمان: انا اسف.. ما كنت اعرف هي من بالضبط..
بومبارك: افهم من كلامك انك عارفه هي شنو.. وتفكيرها شنوو..
ايمان : ما اقدر احكم بس انا فاهمه و متاكده انها غير ما تظهر..
بومبارك: لارا ثعلب بوجهين.. ماكره و غداره و تظن انها تقدر تسيطر عليه و تجبره يتزوجها لكن بعدها.. خصوصا واني اعرف انها مرافقه لها واحد على مزاجها و مخلي ولدي اله سحب .. ومن يعرف شنو ممكن تسوي باجر فيه..
ايمان: انا اسفه .. ما كنت اظن اني ممكن اتسبب بشيء مثل هذا..
بومبارك ببرود: اسفك ما راح ينفعني بشيء.. انت غلطتي و لازم تصلحين هذا الخطأ
ايمان باستغراب: ماني فاهمه..
بومبارك: مثل ما ساعدتي ولدي حتى يقرب هذي البنت منه لازم تخلينه يحب بنت ثانيه.. تناسبنا ومن تقاليدنا و افكارنا..
ايمان: بس هذا شيء صعب لازم اعرف الشخص اللي راح استخدمه و..
بومبارك قاطعها ببرود: اي وحده ثقه و تناسبنا و ان كان على المعرفه فهي مشكلتك اختاري شخص تعرفينه حتى لو انتي ماعندي مانع..
ايمان رفعت عيونها بصدمه من كلمتها ((هي)) احداث مرت في بالها اجبرتها تقول في نفسها: انا ؟؟؟ انا ممكن اخلي احد يحبني؟؟ كيف ..؟؟ انا ما عمري فكرت في نفسي مع احد ...الشخص الوحيد اللي حبني هو عاااامر.. بس كان للحظه مزيفه ما كنت فيها نفسي يوم شافني معقوله ممكن اكون جزء من عمليه تقريب؟؟
بومبارك: ما قلتي شيء؟؟
ايمان بنظره جاده: الشيء ممكن لكنه راح يحتاج وقت..
بومبارك: انا مستعد اماطل لارا و زواجها التعيس..
ايمان: وهي وجودها راح يكون صعب في بدايه العمل!
بومبارك: راح ارسلها لفرعنا في لندن.. اختي تدير الفرع و اكيد راح تتدبر امرها..
ايمان: ممتاز...راح ابلش من بكره.. بس سيدي.. الموضوع راح احتاج فيه..
بومبارك حط واحد من بطاقاته قدامها: رصيده فيه مبلغ كافي لتغطيه اي مصاريف.. واتمنى ما تدفعين اي شيء من جيبك مهما كان..
ايمان اخذت الكرت و كانت هذي اول فتيله لانطلاق الشر داخلها: حاضر..
-
-
الوقت الحالي
-
ايمان ابتسمت وهي تتذكر هذي البدايه اللي عاشتها مع عائله مبارك وكيف تغيرت الاشياء كثير بعد هذا اللقاء مع بومبارك.. تاملت ساعاتها و اللي اكدت لها ان كل افراد عائلتها رجعوا بيوتهم و عندها ابتسمت ...: ياترى كيف هي ردود افعالكم....؟؟ اكيد ما راح تكون غير اللي توقعته ..
-
-
-




بيت بومشاري
بومشاري كان ماهو مصدق الكلام اللي كانوا بناته يقولونه و فوقها هذا تاكده زوجته: كلامكم ابدا ما هو معقول... كيف ممكن تكون لارا هي ايمان؟.
سديم: سمعتها باذني وهي تقول انها ماهي لارا وانها ايمان..
مشاري : كلامكم ماهو معقول حتى وان قالت انها ايمان... لان عمتي ايمان والليدي لارا شخصتين مختلفين نهائيا...
ريم: بس ليش تقول انها ايمان و قدام هالناس كلهم؟ الا اذا كان في شيء..
مشاري وكان فكره خطرت في باله: فوواز؟؟
ريم على ذكر فواز دق قلبها لما سال ابوه من غير نفس: ايش فيه فواز..
مشاري: تذكر الصوره اللي نرسلت لموابيل ريم عن خيانه فواز لها.. كانت له مع حسناوت l&m
سديم من غير نفس لانها كانت فاهمه ان اختها تفكيرها كان مع شيء ثاني: وايش علاقه هذا باللي نتكلم عنه..
مشاري بتنهد: جسار قال لي مره بعد ما هربت عمتي ايمان ان بروحه فواز يقدر يطلعها من الف..
سديم وكان شي خطر في بالها: تقصد ان فواز لما راح للبنات في الصوره..
بومشاري: كان عارف انها ايمان...
ريم حست ان قلبها تقطع من استنتاجهم لما ردت امها:معناها ان ظلمنا فواز و صدقنا صوره ما فهمنا سبب تواجد فيها اصلا..
ريم ما كان بيدها الا انها تجلس و تبكي حسرتها يوم عن يوم يزيد ندمها على خسارتها لفواز
-
-
بيت منصور:
منصور بعصبيه و صراخ: ايش هذا الكلام اللي تقولينه ايمان؟؟؟ انتي اكيد انهبلتي..؟؟
ام سعود و هي تنقل لزوجها الغاضب اللي صار في ملكه بنتها: اقول هي بعينها شفتها حتى اذا مانت مصدق اسال نواف...
منصور: و تتصورين لو كانت ايمان.. ممكن نواف ما يعرفها او يحط نفسه في موقف مثل اللي انحط فيه..؟؟
ام سعود: انا مالي دخل.. انا نقلت لك اللي شفته و سمعته وانت اذا بتصدق حر و ما تبي تصدق هما حر..
منصور تنهد و بدأ يفكر: يظهر يا دلال ان الموضوع فيه لعبه كبيره و اكيد نواف له يد بالموضوع...
ام سعود: ايش تقصد..؟؟
منصور: انا اعتقد ان نواف طلع سالفه ايمان الحين لانه خاف من تقربنا انا و اسامه و ان نتحد ضده نسيتي ان زوجنا عيالنا لبعض..ندى و فيصل..
ام سعود: تقصد انها ماهي ايمان؟
منصور بتذاكي: واضح انها مجرد لعبه جديده من نواف يحاول فيها يشتت تفكيرنا عن شيء ثاني يخطط له..
سعود من جهه ثانيه كان تفكيره في شيء ثاني مختلف.. هو الاسهم اللي بادلها مع لارا كان متاكد انه كسبان فيها حتى ان فارس اكد له ان مستيحل تقدر تسوي شيء فيهم و اكيد ان المبادله كان هدفها الرئيسي هو تعزيز الثقه المتبادله بينهم وماهو الغدر..
-
-
بيت اسامه:
اسامه على عكس البيقيه اجتمع باكبر عياله فارس و اصغرهم عبدالعزيز تحت تاثير صدمه ما نقلته لهم ام فارس..
اسامه ببرود: واضح ان الحركه اللي سواها نواف ما هي محكمه التخطيط..
عبدالعزيز اللي كان يظن ان نواف عمره ما يغلط: اللي ماني فاهمه ايش هو هدفه من الاحراج اللي تسبب فيه لنفسه..
اسامه بعد ما تنهد: يظللنا عن خطته اللي رسمها ... نواف الحين يحاول يظهر ايمان وبعد محاولات للبحث عنها ما قدر انه يلقاها فلهذا السبب اتفق مع المدعوه لارا حتى يلعبوا هذي اللعبه المتقنه بما انه طلق ديما .. فراح يكون بمقدروه يتزوج عمتها.. وبعد ما يتزوجها راح يطالب بنصيب ايمان و يشكك في تقسيم ورثنا من ابوي الله يرحمه و بكذا يستولي على كل شيء نملكه..
عبدالعزيز: بس انا شفت حياه الليدي لارا ماهي محتاجه ابدا لنصيب ايمان..
اسامه: كل انسان تجيه هديه على طبق من ذهب ما راح يرفضها .. ودورك انت الحين هو انك تعرف لنا خطتهم الجايه..
عبدالعزيز باستغراب: انا؟؟ كيف.؟
اسامه: انت ناسي انك نسيبهم.. زوج اسماء الحين.. يعني تقدر تزورهم و تعرف اخر الاخبار منها ..
عبدالعزيز بمجرد ما ذكر ابوه اسم اسماء صابته رعشه في جسمه: بس كيف ممكن اعرف من انسانه ما تتكلم عن الشغل باي شيء.
اسامه: اي معلومه تاخذها اكيد بتكون مفيده حتى لو ما كانت عن الشغل..
عبدالعزيز: بس يا ابوي.. ...
اسامه: من غير بس.... تقدر تتركنا انا و اخوك لحالنا.. عندي موضوع يخصه.
عبدالعزيز حرك عيونه لاخوه اللي كان صامت طول الوقت و اكيد في باله شيء كان وده يجلس بس كان عارف ان ابوه لايمكن يفتح موضوع خاص قدامه مهما كان.. بمجرد ما طلع عبدالعزيز فارس التفتت لابوه..
اسامه: انت فاهم انا ليش بالضبط قلت لاخوك اللي قلته..
فارس بثقه: حتى يظل على مستوى التخطيط اللي هو فيه و ما يحاول يتقدم بخطوه غبيه ترجعنا لورا..
اسامه بابتسامه: بالضبط.. انا متاكد ان لارا هذي ما هي ايمان.. وان نواف سوا الحركه هي بالضبط حتى تطلع ايمان الحقيقيه من المكان اللي هي فيه ..
فارس: انا لحد الحين ماني فاهم هو ليش يبيها تطلع احنا مرتاحين من غيابها يا ابوي..
اسامه: انه يلقى ايمان هو شرط جسار حتى يحدد موعد زواجه من فاطمه دلوعه و حبيبه نواف.. و رغم هذا اكيد له اسباب خاصه.. واللي يأكد لي انها مستحيل تكون ايمان .. صفقه تبادل الاسهم اللي قمت فيها مع سعود 5% من اسهمنا في مقابل 10% من اسهم تصرف غبي و متهور ولا انت غلطان.. وان كانت ايمان وسوت هذي الحركه حتى تظللنا فهي هما غبيه و قليله خبره ايش بتسوي 5% عند 95% باقيه و ثانيا 10% في شركتهم تعمل الكثير..
فارس بضحك: هههههههه لعبناها صح يا ابوي..
اسامه: الاحسن انا نبدي بشغلنا من اليوم ورايح من بعيد.. انت راح تستلم مع سعود مكانكم في اداره شركه l&m و انا بتصرف في الامور من هنا..
فارس: ما شاء الله عليك يا ابوي... ذكي..
اسامه بغرور: حاول توصل لمستواي ان قدرت..
-
- بيت ساره:
عواطف نظرت لامها الصامته من رجعوا من حفله الملكه و بعد تردد طويل قررت تكسر الصمت اللي ساد الكل و تسال: تعتقدين هذي البنت فعلا اختـ...
قبل لا تكلم عواطف قاطعتها ساره: هذي ماهي اختي ولا اعرفها...
عواطف: ماما بس هي قالت...
ساره بنبره عاليه: حتى وان قالت.. وحتى ان قلتوا و حتى لو كانت ايمان اللي جابها محمد لنا من ثلاث سنين هذي البنت ماهي اخت لي ولاي يمكن تكون..انسانه غابت عن بيتها ثلاث سنني و فجأه تظهر كذا بثراءها و لبسها.. كيف قدرت تجمع كل هذاااااااااااااا...هااا
فاطمه كانت جالسه بصمت شديد وهي تشوف عاصفه الغضب اللي فجرتها امها و عيونها على عواطف المصدومه واللي عمرها ما شافت امها بهذا الشكل ساكته و تتلقى كل غضبها ..
ساره: وفي الاخير اخوووووك اللي ذبحني هو نسوانه اللي ما يخلصووون.. يبي يتزوجها.. احرجنا و احرج نفسه.. اووووووف منكم.. وربي ناوين تذبحوني..
ساره طلعت على غرفتها بعد ما فجرت كل اللي كان داخلها من صراخ و كبت يمكنها ترتاح الحين اخيرا، عواطف التفتت لاختها اللي كانت صامته: ما تصورت اني ممكن اسمع شيء مثل هذا من ماما؟
فاطمه تنهدت ببرود وقالت: لا تلومينها اختها اللي هربت و ما انعرف لها طريق تظهر فجأه بالمظهر اللي شفناه و فوق هذا يتقدم لها ولد زوجها اللي اعتبرته ولدها.. اختها تتزوج ولدها تقدرين تتقبلين هذا الشيء؟؟
عواطف عقدت حواجبه لدقيقه وبعدها ردت: بس ايمان ماهي خاله نواف..
فاطمه: بالنسبه لك تقدرين تتقبيلن الموضوع اما انا فمنقرفه.. اخوي يتزوج خالتي..
عواطف: تعتقدين ان هذا هو السبب الوحيد..
فاطمه زفرت: لا طبعا.. اكيد في شيء ثاني زايد التوتر.. و اكيد بعد ما يعرفون بيت خالي محمد باللي صار راح تتغير اشياء كثيره..
عواطف حددت بنظرتها و راحت تفكر في الف فكره وهي تقول في نفسها: يا ترى يا فواز ايش راح تسوي لما تعرف ان عمتك الغاليه ظهرت من جديد..
فاطمه من جهة ثانيه كانت تفكر في شيء ثاني بالم: جسار هذي ايمان و عادت .. السبب في تاخر زواجنا... اتمنى ان التاخير يكون وصل لنهايتها و ما تطلع لي بشيء جديد خصوصا بعد ما خسرت كبريائي عند ابوي و كرامتي عند امي..
-
-
اليوم الثاني..
ايمان كانت تموج شعرها الطويل وهي تتامل خصله الفاتحه المايله للذهبي وهي تتذكر سبب اختيارها لهذا اللون بالذات رغم انه ما كان ابدا لانه لون لارا ولا حتى لون العيون.. فكرت وهي تتامل العدسات التركوازيه اللي كانت لابستها .. حركت يدها لعلبه محكمه الاغلاق و فتحتها كانت تحتوي على ورده حمرا من الكريستال .. هي الاصل عن الورده الحمراء اللي تلبسها اسماء.. ايمان ضحكت وهي تتذكر سبب اختيارها لمثل هذي المواصفات..
- -
من ثلاث سنين خلال الرحله اللي قامت فيها ايمان مع نواف
- ايمان عجبتها لوحه غريبه ما كانت من التحف العالميه... كانت لبنت لابسه فستان ابيض روماني شقراء شعرها طويل مموج مسكره عيونها يطير شعرها و من وراها ورود حمراء متناثره و في يدها مثل الضوء على شكل قلب...: عجيبه...
- تحركت ايمان شوي و شافت لوحه ثانيه لنفس البنت راكبه بعربه بخيول بيضاء تعبر قوس من الورود على شكل قلب...بس في هذي المره كانت عيونها مفتوحه و لونها تركوازي فاتح
- ايمان انصدمت في اللوحه الثانيه مشت على كم لوحه ثانيه لقت نفس البنت و الاخيره كانت البنت لابسه كانت واضحه لابسه فيها البنت فستان وردي فرنسي قديم بفتح صدر كبيره و شعرها مموج و مرفوع لفوق و شعرها من قدام نازله على كرسي مذهب كانه عرس من فوق عليه شكل قلب من احجار مميزه ... كانت البنت لابسه عقد مكتوب عليه احرف ايمان قرتهم باستغراب: ماغي؟؟ هذي بنت النبيل اللي قلت لي عنه؟؟؟
- نواف ابتسم وهز راسه بالنفي: لا... هذي لوحات جديده طلبت رسمها من فنانين محترفين من صوره مبدئيه رسمتها لماغي.... سيده الحب..
- -
الوقت الحالي:
ايمان افتخرت بنجاح خططها من كل جانب ما تركت اي معلومه عرفتها عنه الا و استخدمتها و هذا هو مصدر ثقتها بان خطتها ما راح تفشل .. و في النهايه و من خوفها من الانكشاف تنازلت عن الورده الحمرا لاسماء.. لكن بما ان كل شيء انكشف ما عاد في مانع انها تستخدمها .. سرحت شعرها بثقهو حطت وردتها و بمجرد ما انتهت و كانت بتنتقل للميك اب رن موبايلها..
ايمان ابتسمت لما شافت الرقم: اهلا..
................: كل شيء جاهز سيدتي هل ابدأ بالخطوه النهائيه..
ايمان: بالتاكيد.. كل شيء سينكشف قريبا لذا يجب ان ننتهي منه بسرعه..
...............: اوامرك.. ساكون بالطريق اليه الان..
ايمان: انتظر الاخبار الجيده ..
ايمان سكرت الخط و عدلت مكياجها و بعدها طلعت خصوصا ان عندها موعد مهم مع شخص عزيز..
-
-
بعد شهر من ابتدأ خطه التفريق بين مبارك و لارا..
ايمان كانت جالسه قدام مبارك و اعضاء من مجلس الاداره تقرا بثقه : اذا كانت العارضه برجيت تظن انها تستطيع ان تجبرنا على قبول شروطها في سبيل ان تكون نجمه العرض فهي غبيه..
مبارك ابتسم على جرأه ايمان رغم غضب المدير التنفيذي ماركوس: كيف تجرأين ان برجيت هي عارضه من الطراز الاول و من غيرها لن ينظر احد للعرض...
ايمان : لكن برجيت تطلب مبلغا يبلغ ثلاث اضعاف طلبته انجلينا جولي لتكون ضيفه الشرف..
ماركوس بصدمه: انجلينا جولي..
ايمان بضحكه ساخره: اتصلت بها و حققت احد اهم امنيات حياتي بما انها نجمتي المفضله و طلبت منها ان تكون ضيفه الشرف و اعتقد انه عندما تقدم الحسناء معشوقت الرجال و النساء انجلينا عرضا اعتقد انه سيجذب الانظار...
ماركوس كان مذهول و حرك عيونه لمبارك اللي صفق لها: ممتاز لم يخطر لي حتى بعد سنوات في عروض الازياء ان اقوم بمثل هذا الامر..
ماركوس اللي كان معروف باعتراضاته: وماذا بشان ريكا و شارلوت؟
ايمان بغرور: لا حاجه لنا بهن و برواتبهن الضخمه .. يمكن ان يجد شركه اخرى تستقبلهم..
ماركوس: هذي ضربه كبيره يا فتاه.. كيف لنا ان نجد عارضتين اخرتين...
ايمان اشرت على نفسها: انت اكثر شخص يعرف يا سيد ماركوس كيف كنت و كيف اصبحت خلال شهر واحد فقط.. و اعتقد ايضا انني استطيع ان اصنع مثيلات عني خلال الشهرين الذان سياتيان بعد العرض الذي سيكون الاخير لريكا و شارلوت .. الا اذا اوقفا غرورهما و اضرابهما عن الراتب المحدد ..
ماركوس حرك عيونه على ايمان اللي تغيرت من فتاه مزعجه بدينه ما تعرف كيف تلبس او تسرح الى اشبه بعارضات الازياء..
خلال الشهر ايمان غيرت كثير من تصرفاتها و شكلها.. وجودها في شركه ازياء و مستحضرات تجميل.. تركيزها كان مقسوم لشئين تطوير نفسها ذهنيا و مهاراتها في لعبه الحب.. و تطويرا شكلها ظاهريا و حركيا..
كانت تجلس بالساعات تتابع جلسات معالجه البشره للعارضات و تطبق.. و جلسات معالجه الشعر انتقلت بعدها للعروض صارت تقلد العارضات باللبس و الحركات حتى طريقه الكلام و الدلع.. قاومت واحد من اكثر الاشياء اللي تحبها الاكل..
صارت تجبر نفسها تجلس مع العارضات حتى تاكل مثلهم كان الشيء مستحيل في البدايه لكنها قاومت وبدت تخسر الوزن تدرجيا.. شعرها تغير طوله و كثافته مع العنايه و اختيارها للملابس و تناسقهم مع بعض.. ما عادت تلبس الجنيز الديرتي مثل قبل و تدرجيا صارت تعرف كيف تختار كل شي بنفسها و من غير ما تاخذ راي احد ، من بعد الجزمه الرياضيه صارت تلبس كعب لا يقل عن 10 سم ... سقطت مره و مرتين و ثلاث لكنها قاومت و تحملت حتى قدرت تتمكن من المشي براحه ..حتى ابسط شيء فيها اظافرها اللي ما عمرهم تجاوزوا نهايه اللحم.. صاروا طوال ملمعين طول الوقت وكل يوم لون.. تغيرها كان ملحوظ وهو الدافع اللي عطاها انها تفرض نفسها على العارضات.. رغم انه ما ما كان ابدا هدفها الرئيسي
بابتسامه حركت عيونها لمبارك اللي كان ينظر لها باعجاب..هذا كان هدفها...
خلال رحله التغير ايمان ابدا ما نست هدفها الرئيسي .. الموضوع ابتدى بورده حمرا على بريده اليومي كانت الورده تتغير يوميا بمساعده من سكرتيره الخاصه اللي قبلت بهذا الشيء بعد موافقه صاحب الملك بومبارك العبدالمحسن.. طبعا كان واضح انها منها .. ولما سالها قالت له ببساطه ان مشاهده الورود الطبيعي في الصباح اكببر دافع للاستمتاع في اليوم و سبيل سهل للراحه، لقاءاتها وزياراتها له في مكتبه تدريجيا بدت تزيد و هو صار يستمتع بالكلام معها خصوصا انها كانت مريحه في الكلام.. مرحه و حنونه..
بعد اسبوع واحد تغيرت الورود الى باقات اكبر مع عبارات تدفع للعمل بجهد اكبر و ثقه و بعدها الى قصائد شعريه و اقتبااسا.. مبارك مع الوقت صار فكره مابيها و بين الشغل حتى انه ما عاد يفكر بلارا اللي من سافرت ما سالت فيه و الحقيقه كانت ان بومبارك كان محرص على سكرتيره مبارك ما تحول له اي مكالمات منها ..
-
ماركوس واحد من اكثر معارضي وجود بنت مثلها في شركتهم و هو مماثل لشعور بعض الموظفين لكن مع الوقت الاغلبيه انعجبت فيها و قبلت بقوه و ذكاءها و اصراراها على قراراتها لكنه بالذات كان يرفضها و ايمان عرفت هذا الشيء و مصره انها تعرف السبب ايش كان..
ماركوس حرك عيونه من ايمان الى مبارك: ما رايك يا سيدي؟؟
مبارك ابتسم: انا موافق على كل اللي تقوله ايمان....
ماركوس انفجر من الغضب و قرر يغادر الاجتماع ايمان على طول حست ان هذي لحظه ضعف ممكن تخترق فيها جدار الثقل و البرود اللي عنده و تعرف حقيقته: ممكن استذان سيدي؟؟
مبارك هز راسها لها و ايمان على طول طلعت وراه ظلت تمشي وراه لحد ما قدرت تسمع جزأ بسيط من حواره مع شخص: ابحثي عن اي طريقه وعودي الى هنا.. هذه الفتاه الجديده تسيطر على عقل مبارك.. تصوري انها تريد طرد برجيت.. من يعرف يمكن ان تكوني التاليه...........
ايمان استنتجت ان اللي يكلمها ماركوس كانت عارضه لكن كلمته التاليه صدمتها: حب؟؟ اي حب.. انه لم يحبك الا عندما ظن ان لن يحبه احد.. ولكن تلك الفتاه القبيحه تغيرت كثيرا انها تتحدث و تتصرف معه امهر منك بكثير.. لايجود شعر لا تعرفه لا تجود مقولات غراميه لا تتقنها كما انها تحولت الى امرأه جميله جدا....
ايمان توسعت عيونها: لارا هذي اكيد لارا.. .
ماركوس: لن نحصل على شيء من ثروه العجوز دون ان تتزوجي ذلك العاجر.. ام انك نسيتي ان السم يبدأ عمله قريبا..
ايمان توسعت عيونها صدمه: سم.؟ مبارك معطينه سم..
ماركوس حس بحركه من وراه و التفت لها بس ايمان هربت : يظهر ان في احد يعرف باللي نخطط له..
ايمان ركضت بعد ما حست بخوف من انكشاف امرها انتظرت في الحمام لمده لحد ما هدت و بعدها رجعت لغرفه الاجتماعات.. و كانها تبي تتخبى بس اكتشفت ان الكل طلع و ما ظل الا مبارك: تاخرتي..
ايمان بتوتر: اسفه..
مبارك بابتسامه عريضه: عندي اخبار طيبه...قولي منو كلمت
ايمان بهدوء: من؟
مبارك: لارا...
ايمان بعيون متوسعه: لارا؟
مبارك وهو يحرك نفسه عن طريق كرسيه: وصلني اتصال شخصي منها عن طريق ماركوس، تقول فيه انها تعبت من التعامل مع عمتي الجازي و مصره انها ترجع لنا حتى تحضر العرض الجاي..
ايمان كانت مقهوره و غاضبه كيف ممكن يفرح برجوع انسانه حقيره مثلها: ماني فاهمه شلون ممكن تسمح لها تتكلم عن عمتك جذي..
مبارك ضحك : هههههه ما الومها من كنت صغير و انا اخاف من عمتي الجازي.. شخصيتها قويه كثير و تصرفاتها دايما قاسيه.. بس ما انكر انها كانت خير عون لنا لما انحطينا في مواقف صعبه انا و ابوي..
ايمان وكان فكره دخلت في بالها قالت في نفسها : الجازززززززززي... معقوله تكون السبيل للتخلص من لارا هذي؟ ان كانت قويه فاكيد تملك الحل المناسب مع عصابه لارا و ماركوس..
مبارك: ايمان...
ايمان شردت في بالها و لكن هذا ما كان اخر شرود لها ..
-
-
الوقت الحالي:
ايمان كانت في سيارتها اللي توقفت شارده في ذهنها لمكان ثاني و وقت ثاني و ما انتبهت الا بعد ما قال السواق: سيدتي وصلنا..
ايمان فزت من كلمته و شكره تنبيهه لها نظرت من شباك السياره و شافت البيت اللي مر وقت طويل على اخر مره شافته فيها اشرت للمرافقه انها تنزل و تفتح لها الباب و بمجرد ما نزلت توجهة للباب .. لكن شيء ثاني وقفها..
صوت تصفير جاي من مواقف السيارات من غير تفكير ابتسمت و مشت لمكان الصوت وقفت على بعد ثلاث امتار من سياره مغطاه بالصابون و يتم تنظيفها على يد شخص معطيها ظهره لابس شورت بني لحد الركبه و بلوزه بيضا و كاب راعي البقر..
ايمان ابتسمت و قالت بهدوء: مرحبا راعي البقر...
فواز على طول التفت لما سمع صوتها من غير تفكير : انتي ايش اللي تسوينه هنا؟؟
ايمان ببرود رفعت حاجبها: جذي تستقبليني يااا فواز؟؟
فواز بتوتر: مانتي خايفه احد يشوفك.؟
ايمان ابتسمت: لا تخاف.. نواف يعرف من انا الحين... انا عرفته بكل شيء..
فواز كان بيتكلم بس انقطع كلامه لما طلع جسار: من عندك يا فواز..
جسار تفاجأ لما شاف ايمان ( لارا) و حرك عيونه لفواز اللي توتر ايمان بكل هدوء قالت: مرحباااا ياا شارلوك هومز...
جسار توسعت عيونه: ايمان.؟؟؟
-
-
شركه ادغار:
جوليا مدت العقود ببرود لاداغار اللي ابتسم بسعاده: من كان يصدق اسهم مثل هذي تسقط في يدي
جوليا بنظره خبيثه: قلت لك ان تعتمد علي وها هي خططها كلها لديكم ... اسهم شركه البدر تحت يدك سيدي.. 15% من الاسهم .. تم جمعها بمهاره من قبل لارا و حولتها لك عن طريق التوكيل الذي اعطتني اياه منذ خروج راني من الشركه..
ادغار بضحكه ساخره: من كان يظن ان جوليا الطيبه تملك وجها خبيثا داخلها لم اخطأ ابدا عندما ارسلتك كجاسوسه..
جوليا بسعاده: ههههههه ماكنت لانجح لو لم اتخصل من راني اللي كانت مثل الطوق حول عنقي تمنعي من التصرف على راحتي...
ادغار: و من غيرها صارت لارا تثق بك انتي..
جوليا : لن تدوم هذه الثقه بعد ان تعرف بتحويلي للاسهم..
ادغار: ماذا تطلبين بالمقابل ؟
جوليا: ما اتفقنا عليه سابقا 500 مليون و 5% من اسهم شركتك...
ادغار: الا يوجد سبيل لتغير رايك؟
جوليا: ابدا فانت تعرف ان نواف البدر سيدفع اكثر لاستعاده هذه الاسهم..
ادغار: نواف البدر ...مستعد ان ادفع الضعف في سبيل ان اقطع عليه اي خيط علاقه ممكن ان تحدث مع حبيبيتي لارا..
جوليا: و تظن ان 15% كافيه لمثل هذا العمل..
ادغار: ههههههه لن اتوقف عندها ساضغط على باقي الشركاء و اشتري كل شيء و لن يتمكن بعدها من تجاوزني..
جوليا تنهدت: لا يهم.. اريد حصتي من الصفقه .. حتى استطيع ان ارحل بسلام..
ادغار وهو يوقع العقد و الشيك لجوليا: لك ما شئتي يااا عزيزتي..
جوليا ابتسمت بخبث و طلعت من شركه ادغار الي مالها نيه ترجع لها من جديد..
-
-
في اجتماع سري لمكان جديد لمجلس قوه الخمسه ..
نواف ( كيفن ) من وراه قناعه قرر يتكلم عن سبب طلب الاجتماع: عندي طلب تدميري اليوم و اتمنى ان الكل يشارك فيه للنهايه..
نابليون: تبدو غاضبا لابد ان الموضوع خطير و شخصي جدا!!
كيفن بعصبيه: بالتاكيد ولن اتوقف عند اي حدود .. المافيا .. رجال العصابات .. قتله ماجورين... ارهابين.. يجب ان يدمروا كلهم..
كيلبوترا بضحك: ههههه اشتم رائحه امرأه؟
كيفن رفع حاجبه من تحت قناعه: كيف عرفتي..
كيلبوترا: غضبك نابع من صميم قلبك.. وهو شيء لن يحدث من وجود الم فيه..
هتلر : تكلمت الخبيره.. قل يا كيفن من تريد ان ندمر حتى ننتهي و نناقش المواضيع الاخرى..
كيفن: لارا!!!! لارا يغامزي..
كيلوبترا و مساعدتها من وراها توسعت عيونه من الصدمه
-
-
-
يتبع:
-
-


اترك لكم الحريه في ترك التعليق اللي انتوا تبونه

و اتمنى اقرا رايكم بكل حريه

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 29-05-12, 01:26 AM   المشاركة رقم: 79
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

شلونكم يا حلوووات ... ان شاءالله ما اكون طولت عليكم ..

واللي عندهم اختبارات اتمنى تتروكون النت و تقومون تدرسون و الله يوفقكم ان شاء الله

-

-
اشكر العضوه ( سحر الثلج ) على القصيده
-
الطفله البريئة المغمضه
بقت من النهارده مش كده
بقت واحده تانيه متمرده
والفضل ليكـ
الطفله اللى فيا اتغيرت
عقلت واديها اتشطرت
كانت بين ايديك واتحررت
من بين ايديك
الطفله البريئة المغمضه
بقت من النهارده مش كده
بقت واحده تانيه متمرده
والفضل ليكـ

الطفله اللى فيا اتغيرت
عقلت واديها اتشطرت
كانت بين ايديك واتحررت
من بين ايديك
الطفله اللى كانت لعبتك
ومن ضعفها جت قوتك
اهى اتغيرت من ناحيتك والبركه فيكـ
الطفله المطيعه اللى سلمت
طلع ليها صوت واتكلمت
كانت لعبتك واتعملت تلعب عليكـ ..
مفيش فايده فيك ولا فيه امل
لا جايز ولا بقى محتمل
مهو اللى هيعمل كان عمل حاجه من زمان ..
فاضل بيننا ايه نتشدله
فاضل بيننا ايه هنكمله
ده بينك وبينى اتقفلوا كل البيبان ..
الطفله اللى فيا اتغيرت
عقلت واديها اتشطرت
كانت بين ايديك واتحررت
من بين ايديك
الطفله اللى كانت لعبتك
ومن ضعفها جت قوتك
اهى اتغيرت من ناحيتك والبركه فيكـ
الطفله المطيعه اللى سلمت
طلع ليها صوت واتكلمت
كانت لعبتك واتعملت تلعب عليكـ ..
الطفله اللى فيا اتغيرت
عقلت واديها اتشطرت
كانت بين ايديك واتحررت
من بين ايديك
الطفله اللى كانت لعبتك
ومن ضعفها جت قوتك
اهى اتغيرت من ناحيتك والبركه فيكـ
الطفله المطيعه اللى سلمت
طلع ليها صوت واتكلمت
كانت لعبتك واتعلمت تلعب عليكـ

-
-

البارت التاسع و العشرين

- من ذاكره جسـار-
من كنا صغار كانت مختلفه عن غيرها .. وجودها في بيت كلها شباب كان شيء و دلع ابوي و فواز اثروا عليها لدرجه انها ما صارت تتحمل اي كلمه مني..
كانت تجلس قدام التلفيزون لساعات سواء كانت كارتون او برنامج اطفال لدرجه ان الحلقه كانت تسمعها احيانا مع الشخصيات و هنا بدأ التقمص عندها ...
كان عمرها ست سنوات جالسه قدام شاشه التلفيزيون الي ما يفصلها عنها الا متر واجد تتابع مسلسل كارتوني... لما دخلت عليها و انزعجت من منظرها علب الكاكاو الفارغه الشبيسات و البيبسي : ايماااااااااااااااااان؟؟
التفتت لي بعيونها الكبيره ووجها المطلخ بالكاكاو: نعم؟
جسار عصب و اخذ علبه الشيبس منها: وقفي اكل!!! تحولتي فيل..
ايمان راحت تحاول تاخذه منه بس مانفع لانه رفعه لفوق ايمان صارت تبكي لكن بكاءها ما زاد الا بعد ما شافته يقفل الثلاجه في المطبخ: جساااااااااااااااااااااااااار شررررررررررررررير
جسار بغرور حرك المفتاح قدامها و حطه في جيبه: من اليوم ورايح ماراح تاكلين الا اكل صحي انا اقرره ...
ايمان انفجرت تبكي و تضرب راسه و ارجلها في الارض: شرررير شرير شيرير!!!11
جسار بعصبيه : سميني اللي تسمي مافي يعني مافي..
ايمان استمرت تبكي على الارض قدام الثلاجه لوقت طويل كثير... جسار بعد مده مل و طلع من المطبخ..تارك ايمان المعروفه بعنادها تبكي... ببرود بمجرد ما طلع سمع صوت من غرفه الجلوس كان فواز ياكل سندويشه و يطالع المصارعه على التلفيزون..جسار بمجرد ما شافه عصب: ما ادري ليش كل ما فكرت بسبب فسادها ودلعها يظهر وجهك في وجهي...
فواز بضحك: هههههه و بابا بعد مثلي..
جسار: ذنب هذي البنت في رقبتكم.. انت شايف عيونها شلون صايره و جسمها اللي..
فواز على طول قاطعه: اي شايفهم بس ما اقدر ارفض لها طلب مهما قلت و سويت..
جسار عصب: على الاقل لا تتدخل في تصرفاتي و خلني انا اتصرف معها .
فواز: تتكلم وكانك انت نفسك مانت محتاج تربيه.. تراك مراهق يا اخوي العزيز..
جسار: على الاقل عقلي اكبر منك ياااااااااا البيبي...
جسار عطى فواز ظهره صعد لغرفته على الاقل هذا اللي ظنه فواز االلي من شافه اختفى عن نظره مشى للمطبخ بهدوء: امووووووووووووووووووونه
ايمان رفعت عيونها الدامعه من الارض لوجه فواز: جسار وحش شرير..
فواز: هههههه ولما يكون في وحش شرير لازم يكون في بطل و فارس شجاع على حصان ابيض؟؟
ايمان بسعاده: صح فارس قوووي على حصان يطير ينقذ الاميره من الوحش الشرير...........بس فووواز انت مو فارس؟
فواز بضحك: صح انا راعي بقر.... هههههههههههههههههه
ايمان نزلت راسها بحزن: راعي البقر ما يقدر يساعدني..
فواز عطاها وجه مضحك و بعدها بدأ يفكر... : اهااا صح انا اقدر العب دور موريارتي بعد..
ايمان باحباط: موريارتي؟؟؟ شنو هذا؟؟
فواز بضحك: هذا لص معروف في روايه شارلوك هولمز.. راح اشتري لك الكرتون تبعه...
ايمان: حرامي؟؟ شنو ممكن يسوي..
فواز باستهبال اخذ شوكه و سكين وراح للثلاجه : بنصير انا وانتي موريارتي و مساعده حتى نفتح الثلاجه مثل خزنه الفلوس ..
ايمان مثل اي طفله فرحت بالكلمه: واااااووووووو فواااازو ذكي..
فواز ابتسم لها وصار يحرك الشوكه على القفل بغباء هو طبعا ما كان عارف يفتحها بس ما كان عنده الا انه يسوي هذي الحركات حتى يفرحها، من جهه ثانيه جسار اللي كان يراقب الى وين بيوصل حوارهم مشى لعندهم وصرخ: فووووووووووووووواز.
فواز وايمان على طول فزوا و التفتت له : جسار..؟؟
جسار: بس تعبت من سووووووواااالفك..
فواز بثانيه حرك عينه على ايمان واكتشف انهاكانت راح تبكي : يماااااااااامااااااااااااااااااي شارلوك هولمز جاااااااي يقبض علينا ياااااااااااا مساااعدي...
ايمان بندامج سحبت يده: خل نهرب.
فواز حملها على طول وطلعوا بره البيت يركضون.. جسار انفجر عصبيه فووواز كان عباره عن مسلسل كرتوني متحرك..بشكل واقعي وهو الشيء اللي خلاه مقرب من ايمان ... كان صعب عليه يتجاهلها او يرفض لها طلب و لهذا السبب كانت تفضله على الكل و ما تتكلم الا معه.. و هو االسبب الرئيسي لانها ما صار عندها اصدقاء في المدرسه..
لان الاطفال في المدرسه كانوا طبيعين مختلفين عن فواز و عن شخصياتها الكرتونيه لهذا السبب ايمان صارت تدريجيا وحيده .. لكن لما انشغل فواز بدراسته اللي كانت تعزله عنهم طول الوقت و ما عادت ايمان تلقى احد في البيت قرر جسار انه يدخل في الجو و ياخذ مكانه لكن للاسف.. نوف دخلت في الموضوع..
في البدايه ظن جسار انها راح تكون الصديقه العزيزه بما انها انثى و بتعوض ايمان عن غياب الام و الاخت و اللي بتغير البنت المهمله المدلله الى سيده راقيه... لكن هذا الشيء ما نجح شخصيه نوف الضعيفه و استغلال الكل لها .. اجبر ايمان انها تلعب لعبه جديده... دور الفارس الشجاع... بالعاده البنات من يكبرون يبدي تفكيرهم في انهم اميرات راح يجي يوم ياخذهم الامير الوسيم على حصانه و يعيشون في قلعه كلها سعاده و حب..
لكن ايمان كانت مختلفه كانت تظن انها هي الفارس اللي راح ينقذ نوف ... وابتدت رحله جديده من المغامرات لها تحاول فيها انها تثبت قوتها و جرأتها ... صديقه لفواز و خصم لجسار اللي ما اطلقت عليه اسم شارلوك هولمز لانه صار محامي ابدا... رغم انها كانت تقول جذي.. هي سمته جذي لانها كانت تحب موراياتي.. وتدرجيا و حتى ما يعزز جسار عندها هذا التفكير قال انه يحب شارلوك هولمز..
-
-
نهايه الذكريات
جسار بشرود ذهن كان يفكر في نفسه: حتى وان تمنتي انك تتغيرين و تصيرين سيده جميله و راقيه و كلها انوثه و صاحبه اسلوب و منصب.... ............. انا ابدا ما تمنيت تكونين جذيييييي
جسار رعص على اسنانه وهو ينظر لايمان اللي كانت تعطيه نظره قويه و بارده..: يظهر انك نسيت هذا اللقب..... ما تناديه جذي يااا فواز؟؟
فواز كان متوتر و خايف من رده فعل جسار اللي لحد الحين ماهو متاكد منها: ليدي لارا... ما سبب وجودك هنا؟؟؟
ايمان رفعت حاجبها و ابتسمت ببرود: مافي داعي تستمر في التتظاهر بانك ما تعرفني يا فواز.. ماهو نواف بس اللي يعرف ....كل العائله تعرف من انا الحين..
فواز توسعت عيونه: كيف؟؟
ايمان ببرود: ببساطه لاني انا قلت لهم... مستغربه انه خبر مثل هذا ما وصل لكم لحد الحين.....اوبس نسيت ما عندكم علاقه قويه بهم..
فواز حرك عيونه لجسار اللي كانت عيونه متركزه على ايمان وهو يقول في نفسه: شنو هالجرأه شنو هالقوه... تغيرتي يااا ايمان...ماعدت اعرف كيف تفكيرين.. القسوه ظاهره في عيونج...... بس وجودج هنا مازال خطر.. جسااااار خطر عليج..
جسار تقدم خطوه باتجاه ايمان وفواز توتر: لحظه...
جسار تجاهل اخوه وكمل باتجاه ايمان اللي كانت عيونها مازالت عليه ببرودو بمجرد ما كان الفاصل بينهم اقل من نص متر .. رفع جسار يده: جساااااااااااااار
لكن ما صار ابدا اللي كان متوقعه فواز.. اليد اللي مدها جسار حوطت رقبه ايمان و كتفها وضمته لصدره: انااااااااااااا سعيد لانج بخييييير..
ايمان كانت مصدومه من ردت فعله لكنها ابتسمت : الحمد لله يا جسار...كنت عارفه انك راح تقدر وضعي..
فواز تنهد براحه: اووووووووف وقفتوووا قلبي..
ايمان ابتسمت لفواز: سلامتك راعي البقر.....
فواز: اهااااااااااا شنووو مشتاق لهالكلمه........
جسار: تعالي يا ايمان اكيد بابا راح يطير من الفرح لما يشوفج..
ايمان بابتسامه: اكيد..
جسار سحب ايمان هو و فواز ودخلو البيت مثل ما كانوا يسون دايما وصاروا ينادون ابوهم اللي لما نزل من غرفته تفاجأ فواز ببهرجه مثل اي مقدم برنامج: ابووووووووي العزيز تقدر تحزر لنا من هذيييييييييييييي....... طبعا الجواب صعب كثثثثثثثير لهذا السبب انااااااااااا رااااح اغششك......... هذي اللي اغلى مني و من اخوي...
ايمان ابتسمت لابوها اللي نزل و نظر لها من فوووق لتحت: للاسف اللي اغلى منك و من اخوك ماتت يوم ولدتك انت واخوك..
اختفت الابتسامه من وجه ايمان وهي تحس بالبرود في كلام ابوها حركت عيونها لفواز اللي كان مصدوم وبعدها لجسار اللي حاول يسكر المود: هههههههههه نسيت امي غاليه كثير .. المركز الثاني من؟؟
محمد ومازال البرود عليه: كانت ايمان وانتوا لكن ... مافي شيء ظل على حاله..
ايمان: بابا..
محمد ببرود: لاتقولين بابا..
ايمان انصدمت و الشيء نفسه جسار وفواز/ الشيء اللي اجبر فواز يتكلم: بابا انت شنو تقول.. هذي ايمان؟؟
محمد: ادري انها ايمان... بس مازال بيتي يتعذرها..
جسار: هذا غير الكلام اللي قلته يا بابا... انت قلت انك واثق منها و من تربيتها و...
محمد: ومازلت واثق... لكن بيتي يتعذرها لسبب ثاني اهي بروحها تعرفه..
ايمان عضت شفاتها بس فواز كمل : شنو هو يا ابوي... من حقنا نعرفه وهي هما تعرفه حتى تغيره؟...
محمد ببرود: نواف!!!!!
ايمان توسعت عيونها و كانت لحظتها فهمت كل شيء.. جسار باستغراب: نواف؟ كيف يا بابا؟؟
محمد: يظهر ان ايمان بشكل او ثاني تحاول تنتقم من نواف بس السبب مازال مبهم لي......... انتتي سامعه شيء عن امك؟؟
ايمان هذي المره كانت فعلا مصدومه: خير؟؟ ايش علاقه نواف بامي؟؟؟
محمد ببرود: يظهر اني تسرعت..
ايمان: بابا من حقي اعرف ان كان نواف ...... لحظه..... نواف هو اللي تسبب في فضيحه امي صح؟؟
محمد كان حاس بالندم على تسرعه بس قرر يسكت...ايمان انقهرت اكثر و عطته ظهرها تمشي لبعيد .. فواز نادها: ايمان..
ايمان وقفت عند الباب و برود : لا تحاول يا فواز بما انه ما يبيني فانا ما عندي مانع ابدا اظل بعيد.. لكن حط في بالك زين انك عطيتني سبب ثاني لاكره نواف يا بـ........... يا محمد..
محمد حس بشيء يعصر قلبه من منادتها له باسمه من غير كلمه بابا... هو يعرف انه اخوها و انه عادي عليها انها تناديه باسمه لكن مجرد انها تقول كذا وهو عمره ما نظر لها الا بنته... زاد غضبه والمه كثير.. بمجرد ما طلعت جلس على اول كنبه و تنهد بالم..
جسار على طول مشى لعند: بابا انا عارف انه حتى وان قلت هذا الكلام و بهذا البرود ما كان ابدا طالع من قلبك؟.. انت كنت اللي تقنع فيني حتى اسامح ايمان و اعذر هروبها.. كيف تسوي مثل هذا الشي...
محمد: لاني خايف عليها كان لازم اسوي جذي يا جسار..
فواز: خايف من شنو خايف يا ابوي.؟
محمد بنظره جاده: من خصمها... من نواف...
جسار: نواف؟؟ وايش ممكن يسوي نواف.؟
محمد: انت اكثر واحد يعرف ايش ممكن يسوي نواف يا جسار... ولا نسيت كيف تزوجت فاطمه؟
جسار توسعت عيونه من ذكرى حاول انه ينساها: لا...
محمد: نواف يوم كان عمره 14 ربط دخول ابوي لغرفه خالتي اسماء بانه علاقتهم ممتاز وخطط انه يستغل هذا الشيء اتصل بعامل في يوم ماكان في احد في البيت و هو شيء هما كانت من تدبيره و بعد دخوله قفل الباب من بره و وتسبب في دخول منصور البيت و ترك التلميحات حتى ينتبته منصور اخوي ان غرفه خالتي مقفوله وفيها احد و في النهايه شهد على اللي صار ضدها.. شخص في عمره حط خطه متقنه مثل هذي .. كيف ممكن يكون تفكيره الحين؟؟
فواز: ايمان ماهي خالتي اسماء.. حتى وان كان نواف ذكي .. هي اذكى منه.. وانا متاكد بانها راح تفوز عليه,,
محمد : بس ايمان بنت؟ اكيد وضعهم مختلف..
جسار حس بان ابوه اكيد في باله شيء وخاف ان يكون هذا صحيح.. وهنا بس ايمان راح تكون كفتها في الفوز اقل من كفه نواف ..
-
-
انتهى مجلس قوه الخمس الاعضاء بعد ما اتفقوا على على خطه تدمير لارا و شركتها.. وكل من يرتبط فيها ..
فكتوريا و رئيستها الجازي انسحبوا بعد الاتفاق و بدأت رحله تخطيط خاصه فيهم فكتوريا بتنهد: لم اتصور ابدا ان كيفن لوسفير هو السيد نواف..
الجازي ببرود: انا شكيت به لسنوات لكن قراره اكد لي هذا الشيء... اليوم..
فكتوريا بعيون خايفه: السيده لارا بخطر... تعريضها لمجلس الخمسه اولا وثانيا هذه الخطه..
الجازي: نواف قرر يجردها من كل ثروتها اسمها حياتها كله ...
فكتوريا: لن نقف مكتوفي الايدي اليس كذالك؟
الجازي: طبعا لا...... سيحتاجون الى رقم حسابها في سويسرا .. و طبعا لن يحصل عليه بسرعه
مجلس الخمسه قرر تحويل مبلغ قدره 10 مليارات لحساب الليدي لارا في سويسرا باسم مجهول و من ثمه التبليغ عن عمليهع تحايل و غسيل اموال .. هذا راح يجبر السلطات للتصرف معها و ان صار و حدثت معجزه انه طلعت برئيه هذا كافي يدمر سمعتها و من ثمه خسارتها النهائيه..
فكتوريا: كيف؟؟ انتي تعرفين مثل ما انا اعرف ان الليدي ليس لاسمها وجود سواء في المستندات او في الاملاك..
الجازي بثقه: اعتقد انه حان الوقت حتى نتخلص من مجلس الفساد و الاستغلال هذا...
فكتوريا: لا افهم..
الجازي: لسنوات.. ومجلس الخمسه يتحكم في التجار الصغار و يدمرهم الواحد ورا الثاني.. و يبدي شغل رسمي له من خلال فلوس الصفقات المشبهوه لهم... وللاسف انا كنت وحده منهم .. ولهذا السبب ناويه اكفر عن كل اللي صار..
فكتوريا بتردد: سيدتي .. هل لي بسؤال؟
الجازي: اسالي.
فكتوريا: هل السبب هو رغبتك في التكفير عما فعلتي ام هو لخوفك على البنتين؟؟
الجازي: الاثنين... اريد ان تحصل اسماء على حياه سعيده و لن يحدث هذا الا ان توقفت عما انا اقوم به الان..
فكتوريا: ولارا اقصد ايمان؟
الجازي: انا لا انكر ابدا اني اعتبرها ابنه لي اكثر من اسماء... لكنني اكثر ندما لاني استقبلتها... انا صنعت من هذه الزهره الى وحش
فكتوريا بابتسامه: لازلت اذكر شكلها عندما جات الينا اول مره..
الجازي : وانا
-
-
قبل ثلاث سنين:
في قصر الجازي في لندن:
ايمان كانت مذهوله من منظر القصر اللي كان مختلف كثير عن قصر بو مبارك.. كان كله تحف و قطع مميزه لكنها كانت تحس ببرود كانه مافيه حياه نهائيا..
الجازي ببرود من وراها: قالت الشغالي انك تبين تقابليني؟؟
ايمان الفتت لها و انصدمت الحرمه اللي كانت واقفه قدامها كانت النقيض عن مبارك و ابوه.. عيونها بارده و ملامح وجهها تدل على انها قليله الابتسامه..
ايمان: انا هنا بخصوص ولد اخوك مبارك..
الجازي : انا اعرف هذا الشيء.. ولهذا رضيت اقابلك فانا ما اقابل غرباء مهما صار..والحين ابي اعرف كل شيء بالتفصيل
ايمان روت كل شيء للجازي من لقاءها من مبارك ولارا وعن مخططاتهم و بعدها الاتفاق مع بو مبارك واللي عرفته عن ماركوس و بعدها توقفت حتى رد فعلها..
الجازي: كل اللي قلتيه مافيه جديد غير موضوع السم..
ايمان: و موضوع ان لارا مثلت الحب على ولد اخوك؟
اللجازي ببرود: شيء متوقع اللي مثلها مستحيل ينظرون للمثل مبارك.. مقعد..
ايمان بصدمه كيف تتكلم الجازي عن ولد اخوها جذي: شلون تتكلمين جذي عن ولد اخوج؟ ثانيا كيف ممكن تتوصرين ان كل الناس ينظرون هذي النظره الطماعه..
الجازي ببرود: لان كل الناس جذي .. ووحده بجمال لارا ليش تضيع حياتها مع واحد مثل مبارك الا ان كان لها اهداف ثانيه.
ايمان: ان كانت لارا تتزوجه بسب الطمع في ناس ثانيه ممكن تتزوج بسبب الحب
الجازي: حب.!!! هل تحبينه انتي؟
ايمان انصدمت من السؤال بس كملت: لا بس ممكن...
الجازي: هذا اول الكذب... انتي لايمكن تحبين مبارك لان قلبك وعقلج مشغول باشياء كثيره غيره..
ايمان انصدمت من جديد و هذي المره من تحليلها: كلامج صحيح بس انا..
الجازي: نصيحه من مجرب لا تدخلين الحب في اي خطوه تقديمين عليها خصوصا ان كانت حقد على احد... فالحقد والحب مستحيل يجتموعون في قلب انسان.. خل ناخذ موضوع لارا هذا كمثال اولا..
ايمان: ماني فاهمه..
الجازي: انتي قلتي انك مستعده انك تسوين اي شيء حتى تحمي مبارك... هل ممكن يوصل هذا الشيء للقتل
ايمان القتل؟؟
الجازي: ماهو قتل انسان... قتل المشاعر.. التلاعب بمشاعر الغير مثل الالعاب حتى تسير على اللي احنا نبيه و بعدها نتعامل معهم كيف ما نبي.
ايمان نزلت راسها باسى و هو شيء لفت انتباه الجازي: يظهر انك من قارئي القصص الرومانيسه اللي الابطال عاشوا بعذابون طول الروايه لكن يحدث شيء يغير فيهم و بعدها يتزوجون و يعشيون بسعاده...
ايمان كان تفكيرها مختلف.. لانها كانت تفكر كيف هي اللي تساعد الناس على انهم يحبون بعض تكره و تستخدم المشاعر كلعبه... هذي خيانه لذاتها و معتقداتها..: لا انا قرآآاتي لاشياء ثانيه كليا
الجازي على طول: مثل شنو
ايمان اول اسم خطر في بالها : شارلوك هولمز لارثر كونان دويل
الجازي بتملل: اوووف كتب المطارده و اللصوص .. شنو انتي صبي؟؟
ايمان: في ناس كثيره تحب القصص البوليسيه ماهو مجرد الصبيان الصغار.
الجازي: مع ان الكتاب و الناشرين يسمونها القصص الولبسيه الكل يسميها قصص القط و الفار..
ايمان: قط وفار..
الجازي: الموضوع بسيط شرطي او محقق يتابع قضيه لص او قاتل و يحاول يمسكها .. ما تناسبنا الا اذا كان عندنا شخص نحاول نقضب عليه..
ايمان : ايش هذه قصتك المفضله..
الجازي: اتركي عنك قصتي المفضله و قولي لي ... شنو تعرفين عن كيلوبترا يا ايمان؟
ايمان استغربت السؤال الغير متوقع و فكرت لدقيقه بعدها جاوبت: هي اجمل امرأه في التاريخ.. ملكه مصر و و زوجه يوليوس قيصر و..
الجازي على طول قاطعها: خطأأأ ... هي عشيقه يوليوس قصير.. المهم كملي... كيف صارت ملكه مصر؟
ايمان: وراثه عن والدها
الجازي: هذا خطأ ثاني.. كيلوبرتر عندها اخ اصغر منها بثماني سنوات كيف من الممكن تكوون هي الملكه؟
ايمان : ما اعرف..
الجازي: سؤال الثاني كيف تقابلت مع يوليوس قيصر؟
ايمان: كان في رحله الى مصر و تعرف و قابلها..
الجازي: لكن كيلوبترا ما كانت ملكه؟
ايمان ملت من الاسئله: للاسف انا سيئه في التاريخ و علم النفس و الفلسفه فلو سمحتي اذا كان عندك شيء قوليه و ريحيني..
الجازي بهدوء: كيلوبترا اجمل امرأه بالتاريخ هي الاخت الكبرى للوريث عرش مصر .. كانت معروفه بفتنتها و جمالها اضافه الى تمكنها بالامور السياسيه لكن بعد تولي اخوها الاصغر للحكم خاف مستشاريه و مساعديه منها و من رغبتها الكبيره في انها تكون الملكه فطردوها من الاسكندريه الى مناطق البدو..
ايمان للحظه مر في بالها اللي سوه اخوانها في امها وشلون ابعدوها عنهم حتى يحصلوا على كل شيء..
الجازي ابتسمت لما حست ان ايمان تتجاوب معها و بدت تقارن و مثل ما توقعت ايمان عندها اشياء كثيره مخفيتها : المهم ان تصرفهم زاد من غضب كيلوبترا و طمعها في العرش... لهذا السبب لجأت للقيصر.. تقدرين تتوقعين اي اسلوب استخدمت..
ايمان للحظه فكرت وبعدها جاوبت: نظرا لجمالها اعتقد انها استخدمت الاغراء...
الجازي ابتسمت : رااائعه يظهر انك متمكن من هذا المجال.. عموما اجابتك صح.. بعد ما درست القيصر بشكل متمعمق فهمت انه رغب النفوذ و القوه و الشجاعه اللي عنده الا انه في النهايه رجل.. و تم زواجه زواج تقليدي من قريبه له .. و هي كانت خارقه الجمال اضافه الى رغبته في مصر فقالت اكسبه كحليف و مساعد لي للحكم.. وصار اللي هي تبيه و وقع القصير في حبها الشيء اللي اجبره انه يدخل حرب من اجلها ضد الجيش اللي كان يملكه اخوها..
ايمان: هنا نقطه ما اظن ان رجل مثل القيصر يدخل بحرب من اجل امراءه بس لانه حبها في مثل هذا الوقت القصير على الرغم من انه يقدر ياخذ اي وحده غيرها..
الجازي: هنا الوضع مختلف.. لانها نسبت تسليمه لها مثل الاستسلام و هذا اهانه كبيره له كرجل و كقيصر...
ايمان حست ان القيصر مثل نواف بالضبط شخيصه قويه و متسلطه و فوق هذا انسانه من داخله اكيد راح يرغب في النساء و اهم شيء ما تكون غبيه معتمده على جمالها و بس و انما مخططه و ذكيه و صاحبه خبره تماما مثل ما سيطرت كيلوبترا على عقل القيصر..
الجازي: كل ما تمنته كيلوبترا سار تماما مثل ما تمنت لحد ما سافرت لروما و صارت في مواجه ناس ما تعرف عنهم شيء و هنا كانت الغلطه و انقتل القيصر..
ايمان نظرت للارض و تذكرت اللي صار لجسار لما سجنه نواف .. ما كانت عارفه اي شيء عن نواف و اهله و هذا الشيء اللي خلاها تخسر ضده و ضدهم... كان لازم تعرفهم عدل قبل المواجهه..
الجازي: بعد موت القيصر كان قدامها اما ان تختار بين الحاكمين الجدد اوكتيفيوس ابن اخته ابن البلاط الروماني العريق و التفكير الجشع او مارك انطوني قائد الجيوش الوسيم الشجاع..... بما انها امرأه اختارت مارك انتطوني لانها اولا خافت ان اوكتيفوس يقتل ولدها و هنا كان حب الام.. و ثانيا لانها انعجبت بالرجال القوي... في النهايه دخلت في معركه خاسره مره ثانيه لانها واجه جيوش الروم اللي كانت ما تعرف اي شيء عن تخطيطهم و اعتمدت بشكل كلي على مارك انطوني.. .. فهمتي العبره يا ايمان ولا اوضح...
ايمان: اللي فهمته.. هو ان قبل لا اخطي خطوه مهما كانت لازم اخطط لها بشكل دقيق من كل النواحي و احط في بالي كل الاحتمالات و اجد لها حل.
الجازي باعجاب من ذكاءها: واااووو و بعد..
ايمان: استخدم ضد الخصم كل الاسلحه المتوفره و في حاله معرفه نقطه ضعف معينه لازم اصنع سلاح مناسب لهزيمته..
الجازي باثاره اكثر من الانسانه اللي قدامها واللي ما تصدق انها بهذا العمر و تتكلم جذي: و اخيرا؟
ايمان ببرود: الحقد و الحب مستحيل يتواجدون في قلب واحد.. الحقد الغضب هو الفوز.. وبمجرد ما يدخل الحب ايا كان شكله و نوعه .. لازم نخسر..
الجازي صفقت بسعاده لها: ممتاز.. نجحتي في اختبار القبول.. راح اصنع منك سيده ماهو بس تكسر لارا و انما كل خصومك ايا كانوا..
ايمان هزت راسها و كانت هذي بدايه التحول الثاني لها و موت قلبها ....
-
-




الوقت الحالي:
اسماء كانت شبه المصدومه من كل اللي صار ايمان و لارا شخصيتين ماهي عارفه اي وحده فيهم الحقيقيه .. هي من التقت من لارا عرفتها مثل ماهي في النهار و الليل في الشغل و البيت لكن في الحفله كان الوضع مختلف الانسانه اللي كانت تتكلم كانت وحده مختلفه... نظراتها و ابتسامتها البارده كانت مختلفه كثير عن العيون الدافيه و الابتسامه الحنونه للارا اللي كانت لها اكثر من اخت ...
انتفتح الباب و دخلت ايمان بعيونها البارد رغم ان كانت خلفها حزن و الم كبير...: السلام عليكم..
اسماء بنبره ساخره: يعني تعرفين تتكلمين عربي؟
ايمان بابتسامه ساخره : وحده عربيه شلون ما تعرف تتكلم عربي...
اسماء عصبت من برودها: يعني كل اللي الوقت اللي كنتي تقولين فيه لا تتكلمين عربي احس نفسي غبيه كانت كذب انتي ايش الكذب يمشي في دمك..
ايمان و هي تفصخ عباتها و ترميها حتى تاخذها الشغاله من الارض: كل عائله البدر يمشي الكذب في دمها..
اسماء: وااااضح انك تكرهينهم ...... بس اناااا ليش؟؟ ليش خليتيني اكرهم ليش.؟؟
ايمان حطت يدها تحت خدها بتغابي: انااا ما سويت شيء..
اسماء بعصبيه: الا سووووووووويتي ولااا تنكرين!!!
اسماء هي بنت لمهندس معماري عربي كبير في بريطانيا .. ما كان لها احد غيره في الدنيا فهو بعد ما تزوج امها اللي كانت بريطانيا طردوه اهله من البيت و قرر يستقر في بريطانيا كان يعيشون بسعاده و هناء و ما افسد هذي السعاده الا حادثتين هي موت امها وهي في عمره 8 سنوات بسبب السرطان اللي صارعته سنه كامله... و بعدها وفاه ابوها المفاجئ بحادث اثناء البناء... حدث خلل في مواد البناء للمشروع ادى لسقوطه و موت الكثيرين و منهم والد اسماء اللي صارت يتيمه ... في عمر 18 سنه... ما كان عندها احد ولا تعرف احد .. و كل اللي كانت تملكه هو بيتهم الصغير و رصيد لا باس فيه في البنك ... حاولت تصلح وضعها و تبحث عن وظيفه و دراسه في الوقت نفسه و ما فلحت طول الفتره اللي قضتها تلاشت الفلوس و تدرجيا اضطرت تبيع اشياءهم الواحد والثاني و في النهايه البيت و بعدها ظلت في الشوارع تبحث عن وظيفه الى اليوم اللي التقتت فيها بلاراا و هو لما انقذتها من رجل كان مهاجمها..
اسماء انعجبت بطيبه لارا و اللي استقبلتها و اخذتها لبيتها الضخم و عطتها كل اللي كانت تتمناه حتى انها عرفتها على عمه زوجها المريض و طلبت منها انها تكون مثل الام لها و صار هذا الشيء.. و حست اسماء انها سندريلا اللي انتقلت من الحزن و الشقاء الى السعاده و الفرح.. كل شيء كان ممتاز و الجازي حبتها كثيرا الا شيء واااحد... تلميحات لارا المتكرره ان الاخطاء البنائيه تصير دايما بفعل فاعل.... و في يوم من الايام جت لعندها وقالت لها انها عرفت المتسبب في الحادث... نواف البدر .. وعائلته بسبب طمعهم في المشروع ما همهم ارواح الناس.. وهذا الشيء كره اسماء فيهم..
اسماء بصراخ: كنتي دايما تقولين نواف و نواف و عائله البدر سوت و سوت و ما يبقى شيء سيء الا وتنسبينه لهم لدرجه اني كرهتهم للجنون.. و انسب كل عذابي لهم.. قوووووولي ايمااااااااااان البدر !!
ايمان ببرود: تمويه..
اسماء بصدمه و اشمئزاز: تموووووويه؟؟؟
ايمان : ببساطه كنت محتاجه لشخص تشك فيه عائلتي بدل عني..... لا وجود للارا يامغزي في السجلات الرسميه.. كل التعاملات و كل الاملاك مسجله باسم ايمان البدر . .. و لو بحث شخص بدقه حقيقيه.. كان راح يكتشف هذا الشيء.. لهذا السبب زورت اسمي و عمري .. و صنعتك بحيث تكونين مثيره للشك عندهم... هذا كان مقابل السعاده اللي منحتك اياها..
اسماء باشمئزاز من عذرها: كان من الممكن تقولين الحقيقه لي وانا اختار و كنت اكيد راح اساعدك..
ايمان: حتى وان قلت لك و مثلتي الدور باتقان و فن.. كنتي راح تخدعين اخواني الاغبياء .. لكن كان من المستحيل تخدعين نواااف.. لان نواف عنده من الذكاء الشيء الكافي حتى يعرف نظره الحقد ان كانت نابعه من القلب و لا مجدر تغير في ملامح الوجه...
اسماء: هدفك كان نواف من البدايه.. لهذا خدعتيني
ايمان بثقه: اكيد... بس لا تخافين ... مانتي الوحيده.... انا استخدمت المبدأ اللي يقول اخدع صديقك حتى تخدع عدوك... فمثلا... انتي وجوليا تظنون ان راني خاينه تعمل لحسابها الخاص و في الوقت اللي يظن اخواني المغفلين انها جاسوسه لنواف عندنا في الوقت اللي راني كانت تعمل عندي انا طول الوقت ... و راني نفسها تظن انها كبش فداء لكشف الجاسوس الحقيقي في الشركه... و اللي قلت لها انها جوليا... في الوقت نفسه فهمت راني ان جوليا هي جاسوسه لشركه ادغار.. و ادغار يظن هذا الشيء لانه في البدايه كان يبي يرسلها تتجسس علينا لكن انا قدرت اسحبها لصالحنا .. و صارت تعمل عندي انا ... بمعنى ان راني و جوليا كل وحده منهم تظن ان الشخص الثاني هو الخاين .. و لهذا كانت كل وحده منهم احرص على عملها من غيرها اللي هم الشخص الثاني.. اضافه الى ان الاطراف الخارجيه اللي هي ادغار و نواف يظنون ان في خيانه في شركتنا..
اسماء كانت شبه مصعوقه من كلام ايمان اللي ما ظنت ابدا انها ممكن تفكر بهذا الشكل: لحظه... تقصدين ان ... الخاين..
ايمان ببرود: لا وجود له...
اسماء: بس الفلوس اللي تحولت ..
ايمان: تحولت الى حسابي الخاص تحت اسم ايمان البدر و كان هدفي من هذي الحركه ان الجواسيس الصغار في شركتنا و اللي انا اعرف من هم يشمون خبر و يوصلونه للهدف..
اسماء ك جواسيس صغار؟
ايمان: هديل ... صديقتك..
اسماء انصدمت: هدييييييييييييل؟؟؟ مستحيل هديل...
ايمان: هديل ام استغلالها و الضغط عليها من قبل نواف من جهه و عبدالعزيز من جهة ثانيه .. حتى توصل اخبار لهم و انا رحبت بهذي الفكره بشكل ممتاز و عطيتها المعلومات اللي ابيهم هم يعرفونها واللي كان منها اني لارا و عارضه ازياء مشهوره ..
اسماء: ما اصدق... كيف تفكيرين بهذي الاشياء..
ايمان: هذا هو الذكاء؟.
اسماء بدمووووووع: ذكااااااااااااااااااااااااااااااااء؟؟؟؟؟ ذكاءك ورغبتك في الانتقام دمرتني كيف تتلاعبين فيني بهذا الشكل كيف؟؟
ايمان بنظره كانت تتمنى تعبر عن حزنها: سوما... انا ابدا ما كنت اتمنى ان يصير اللي صار.. انا حرصت على انك تكوني فقط تمويه و لهذا كنت دايما احذرك منهم حتى ما تتعاملين معهم لكن انتي السبب... انتتي اللي تعاملنتي مع عبدالعزيز و اصريتي انك تكسرين له راسه... لكن لا تخافي عبدالعزيز هم مقدور عليه ان شفتي ان حياتك ماهي مثل ما انتي تتمنيه معه فانا مستعده افصلكم و ازوجك اللي احسن منه..
اسماء بالم: بعد!!! بعد انتي ايش!!!!! اقولك حياتي هذذذذذي ماااااااااهي لعبه من العااااااااااابك!!!
اسماء بعد كلمتها عطت ايمان ظهرها و ركضت تبكي بجنون لغرفتها، سكرت الباب و رمت نفسها على السرير بالم: لا مستيحيل!1 مستحيل تكون هذي نفسها هي لارا .!!!! لارا اللي كنت اقول ما في احد بطيبتها و حنانها و عطفها على الناس.... كل شيء كان كذب كله كذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذب..
ايمان من جهه ثانيه دخلت غرفتها و على طول للخزنه اللي تحط فيها العقد الاصلي لماغي و بمجرد ما نظرت له تذكرت كلام نوف لها من سنين...
-
كانت نوف تبكي بعد ما قرت الروايه المؤلمه: مسكييييييييييينه البطله.......ما تستاهل!!!
ايمان ببرود لانها كانت قاريه الروايه و ما عجبتها : وليش ما تستاهل... اصلا احسن لها ان اختها ذبحته ولا كانت راح تتزوج الانسان اللي ذبح عايلتها كلها
نوف: لا البطله حبت البطل وهي ما تعرف هو من وهو نفس الشيء حبها و هو ماهو عارفه كان حبهم صافي .. و نقي..
ايمان : بس اختها عرفته من الوشم اللي على رقبتها .. و عرف انه هو السبب فمن الطبيعي تحاول تبعدهم... باي شكل من الاشكال حتى لو كان الموت لان اختها لو عرفت انه هو اللي ذبحهم كانت راح تموت من الحزن..
نوف: لكن يا ايمان... اختها رغم انها سوت هذا الشيء لانها تحبها ..الا انها صارت اسوء من القاتل نفسه لانها في النهايه .. هي اذبحت الانسان اللي حبته اختها.. يعني سبب عذابها بعد...
ايمان بتهند: هذي سخااااااااافه
-
ايمان لبست العقد بما انها ما عاد في شيء تخاف من كشفه بعد الحين وهي توعد نفسها من جديد: اسفه ياااا نووووف..... لكن حتى اخذ ثاااري مستعده اكون اسوء من نواف نفسه..
-
-
بعد يومين:
في واحد من افخم المطاعم في افخم المجمعات في الرياض.. كان جالس فيصل و مشاري يسولفون و ياكلون في نفس الوقت بفرح..
مشاري بابتسامه: والله من يوم الخطبه وانا في بالي اعزمك بس ما حصلت فرصه و بعد الملكه ... اهااا انت تعرف بالحال الكل في البيت متوتر بعد ما ظهرت هذي الحرمه اللي تقول انها عمتي ايمان..
فيصل وهو رافع حاجبه: و اانت تتوقع انها صح عمتي ايمان؟؟
مشاري: سواء كانت عمتي ايمان ام لا كل شيء راح يتوضح مع الوقت.... ارجوك من غير لا نجيب سيرتها كافي ان اهلي طول الوقت يتكلمون عنها
فيصل : معاك حق احنا مجرد مشاهدين بما انه مالنا دخل بجنون الثراء اللي عندهم .. فكل واحد منهم خايف انها تطالب بنصيبها من ثروه جدي؟
مشاري: بس جدي الله يرحمه حرمها من كل شيء .. خصوصا بعد هروبها اللي نزل راسنا بالارض..
فيصل: ماهو هامني كيف ... المهم اشوف كيف اهلي ناوي يتصرفون..
مشاري: معاك حق... خصوصا نواف.. انا متاكد ان جان جنونه...
فيصل: واكيد جنونه باثر على شغله و عايلته ..... الدلوعه فاطمه و عــــووووواطف..
مشاري على ذكر اسم عواطف عقد حواجبه: نواف ما يدخل عائلته باي شيء مهما كان و هذا دليل انه انسان ناجح..
فيصل: واكيد انت سعيد من هذا الشيء..
مشاري: وليش كا اكون سعيد؟
فيصل بعيون حزينه: لحد الحين تحبها؟؟
مشاري انقهر من كلمه فيصل وهو عارفه قصده بس حب انه ما يبين هذا الشيْ: من؟
فيصل بهدوء: من غير تهرب يا مشاري لاني اعرفك عدل و اعرف ايش كثر كنت و مازلت تحب عواطف..
مشاري: كلامك هذا ماهو صحيح لاني نسيت عواطف و شلتها من بالي من سنين..
فيصل: ما فكرت انها ممكن تكون ندمانه على اللي صار و تتمنى ترجعون لبعض وهذا سبب عدم زواجها لحد الحين؟
مشاري هز راسه بالنفي: لا يا فيصل... لو كانت تبيني ما كانت رفضت في البدايه.. و ثانيا حرمه سخرت مني و من ابوي كيف تتصور انه ما زال عندي مشاعر لها..
فيصل: اجل ليش ما تزوجت لحد الحين..
مشاري: الحقيقه هي اني مكلم الوالده تدور لي على بنت الحلال بس صار اللي صار لريم واضطرينا ناخر الموضوع شوي..
فيصل: الله يكون بعونك و عون ريم... انت حبيت عواطف و طلعت ما تستاهل .. وريم حبت فواز وانكتب لهم يكملون مع بعض.. وانا حبيت ديما و دارت الدنيا و هي تطلقت من اللي حبته وانا تزوجت اختها..
مشاري: اهم شيء لا تبين لندى انك كنت تحب ديما..
فيصل ابتسمت بحزن.. ومشاري فهم على طول: لا يكون قلت لها
فيصل: حبيت اكون صريح من البدايه وما اخدعها.ز
مشاري: حرام عليك ندى انسانه رقيقه و مسكينه كيف من الممكن تقول لها مثل هذا الشيء؟؟
فيصل: انا تركت لها الخيار حتى تختار ان كانت تبيني ولا لا والحمد لله وافقت..
مشاري: وكنت متصور انها ممكن ترفض بعد اللي شافته من ابوها؟؟
فيصل: حتى وان كان .. بحطها بعيوني و بعوضها عن كل شيء صار لها...
مشاري: الله يوفقك يا رب رغم اني عارف نظرتك للبنات يا فيصل..
فيصل حرك عيونه على مجموعات من البنات طالعين من المطعم يضحكون بعباياتهم اللي احسن لو ما لبسهوها...: قلبي من انكسر بعد ما عرفت ديما على حقيقتها لا يمكن يفز لوحده يا مشاري و يوم عن يوم خلال حياتي في الخارج اكره النسوان اكثر.. و ما كان عندي استعداد اتزوج وانا في هذي الحاله لكن بعد ما عرفت ان عمي منصور ناوي يرمي بنته الرميه هذي قررت اتزوجها.. لكني باذن الله ناوي اوفر لها الحياه السعيده...
مشاري: اتمنى يا فيصل انه ما يجي يوم تقول فيه انك ندمان على هذا قرار!
فيصل: تطمن ما راح يصير هذا الشيء؟؟
-
-
في شركه l&m
كانت راني في طريقها لمكتب مدير الشركه لما تلاقت وجها لوجه مع جوليا .. وكل وحده منهم عقدت حواجبها..
راني بعصبيه: ماذا تفعلين هنا؟؟
جوليا: انا من يجب ان يسال هذا السؤال؟
راني: انا عضوه في الشركه و محل ثقه الليدي ..
جوليا بضحك: هههههههههه واضح .. و ما موقعي انا اذا ؟؟
فكتوريا طلعت من الغرفه على صوتهم و بضحك: يكفي انتي وهي ... كلاكما مهم للشركه..
جوليا و راني: فكتوريا؟
فكتوريا باتسامه: تعاليا .. الليدي تنتظركم..
جوليا و راني دخلوا لغرفه لارا اللي كانت حاطه كيكه و عصير و حلويات...: سعيده بعودتكم... هيا نحتفل بالنصر..
راني و جوليا ما كانوا فاهمين شيء.. بس ايمان بدت تشرع بمساعده فكتوريا و كل شيء بعد فتره توضح...
راني تنهدت: اووووووووووف لاول مره احس اني غبيه..
جوليا: وانا اول مره ما اقدر اكتشف الكذب في كلام اللي قدامي..
فكتوريا ابتسمت وهي تنظر لايمان: كلاكما كانت تعرف ان الليدي هي ايمان البدر.. و لكن لا تريد ان تعاملها هكذا حتى لا يشك احد بها...
راني ضحكت :هههههه لما حضرتي الى مكتبي اول مره كان الخبث والشر هو الشيء الوحيد على وجهك وبكل ثقه قلتي ( انا ايمان البدر و هذا هدفي ) وانتي ورفعتي صوره نواف اللي عرفتها على طول و تحمست لمساعدتك بسبب كرهي لعائلته..
جوليا: الشيء نفسه صار معي... و بعدها قالت لي انها معروفه على انها لارا يغامزي اسم مستعار حتى ما يعرفون اهلها بمكانها... و قررت اساعدها .. بعد ما عرفتها عن قرب و رفضت العمل مع ادغار..
ايمان بسعاده: و نجحنا في كل اللي سويناه..
جوليا : ما اتفقنا عليه سابقا 500 مليون و 5% من اسهم شركه ادغار..واللي عرضتها للبيع بـ 500 مليون ثانيه..
ايمان ابتسمت بسعاده: ممتاز... اضافه الى انه صار شريك في شركه البدر و راح يضايقهم كثير هههههه
راني: اما انا .. فـ 300 مليون من نواف عن طريق الصفقات الخاسره اللي قدمتها له اضافه الى انه خسر اكثر من 300 مليون ثانيه ... اضافه الى 5% من اسهم شركتهم
جوليا بسعاده: ههههه انا اكثر منك...
فكتوريا: اما انا فاعرف كل شيء عن نواف البدر و كل المتعاملين معه.. عن طريق موبايل ادوارد مساعده الممتاز.. واللي كنت اسحب المعلومات منه طووووول الوقت و اتعلم منه بعد طريقه تعامل نواف مع الي من حوله و اعطيها لليدي..
جوليا بحزن: بصراحه... صرت ارثي لحال نواف البدر .. مسكين هو وعائلته..
راني: صحيح عذبناهم احنا جيش لا يستهان فيه..
فكتوريا: طبعا هذا الشي كان مستحيل يتحقق لو ما جمعتنا الليدي ايمان...
ايمان بابتسامه: معلمتي اللي فهتمني طريقه التخطيط الحقيقي قالت لي انه حتى افوز لازم اصنع لك عدو سلاح خاص فيه و هذا اللي حصل ..و لهذا اخترتكم كلكم .. فالانسان رغم انه يستطيع ان يمشيء على الارض.. لن يتسطيع الطيران من دون طائره.. و لن يستطيع ان يغوض من دون غواصه ولن يستطيع ينزل لقاع الارض من دون جهاز الحفر.. لهذا كان يجب ان يكون لي مساعدين فانا انسان لابد لكي اواجه خصمي ان اكون على كافه الاستعداد و لهذا اقول لكم اني ما كنت لانجح لولا مساعدتكم..
راني بسعاده: ونحن في الخدمه يا سيدتي..
ايمان: ناديني ايمان يا راني...ومنذ اليوم اريد ان نكون عائله..
جوليا: وانتي اختنا الصغرى..
ايمان حاولت تبتسم بس اكتفت بتحريك شفاهه بما انها صارت الابتسامه شيء بعيد عنها ..
-
-
في بيت منصور:
دخلت ندى البيت بعد ساعتين كامله من وجودها خارجه زواجها من فيصل كان فيه فوائد كثيره حتى و ان ما حبها اهم هذي الفوائد كانت حريتها اللي رجعت لها..
امها كانت جالسه مع ديما بنتها رغم انها كانت متاكده انها جالسه لحالها... ديما كانت صامته طول الوقت و ما تتكلم مهما صار اللي قدامها و عيونها حتى وان كانت تنظر للشيء.. يحس اللي قدامها انها كانت في عالم ثاني..
مشت ندى و باست راس امها و بعدها خد ديما لما سالتها امها: تاخرتي؟
ندى بايتسامه: خلصت شغلي و مريت على بنت عمتي ساره اسلم عليها ..
ام سعود من غير نفس: وايش تبين في عمتك ساره؟ واحشتك لهذي الدرجه... من يومين شفتيها في حفله الملكه
ندى: ماهي عمتي ساره اللي واحشتني شخص ثاني هو اللي واحشني..
ام سعود: من؟
ندى بابتسامه نادت: تعالي يا عواطف..
عواطف قربت لعندهم و هي حامله ايمان الصغير بين ايدها ...: السلام عليكم..
ام سعود: ايمان؟؟
ندى بابتسامه: نواف مسافر و بعد اقناع قدرت اقنع انا و عواطف عمتي ساره ان ناخذ ايمان معنا.. حتى تشوفها ديما.. يمكن ان شافتها تطلع من الحاله اللي هي فيه..
ام سعود: يا ليت ياا ندى....
عواطف مسكت ايمان الصغيره و مشت فيها لعند ديما لحد ما تركتها قدمها طبعا ايمان مشت و جلست قدام امها : ماما..
ديما من غير تفكير بمجرد ما شافتها توسعت عيونها..ندى فرحت انها تغيرت ملامح و تعابير وجهها اخيرا..
ديما بصوت جاف: ايمااان؟؟
ايمان الصغيره بكل براءه: ماما...
ديما على طول وقفت ولكن بدل ما تحضن بنتها مثل ما الكل كان متوقع ضربتها بقوه على وجهها و ركلتها برجلها بشكل اقوى.. : مووووووووووووووووتي!!!
ندى على طول ركضت و مسكت اختها اللي كانت في موجه غضب: ديماااااااااااااااااااا ايش تسووووووووووووووين..
عواطف من جهه ثانيه ركضت و حملت ايمان بين يدها: مجنونه انتي!!!
ديما بضحك: ههههههههه اي مجنونه ... مجنونه و اخوك هو اللي جنني .. بس تدري شلون انا ما راح ارتاح لي اخذ كل غالي عليه و اولهم هذي البنت..
ايمان كانت تبكي بجنون وهي تشوف امها عواطف على طول حطت عباتها و مشت بعيد: عمي منصور معااااااااااااااه حق.. اللي مثلك لازم لهم طبيب نفسسسسسسي....
ديما: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ندى مااتتت حزن وهي تشوف اختها ولايش وصلت من جنون و خافت من يوم توصل فيه للوصلت له اختها..
-
-
شركه نواف..
نواف رمى الاوراق بعصبيه و صرخ في وجه الموظفين اللي صاروا يركضوا لخارج المكتب قبل لا يطردهم...
ادوارد: سيدي ارجوك اهدا..
نواف بعصبيه جنونيه: كيف اهداااااا قوووولي كيف اهدا و انا اكتشف اني خسرت مثل هذا المبلغ بسببها كيفففف؟؟؟
ادوارد وهو يحاول يهديه: سيدي.. الانسان مهما كان معرض انه يخسر... و
نواف صرخ من جديد في وجهه ادوارد: اناااااااااااااااا نوووووواف البدر!! اناااا ما اخسر ياااااااا ادووووارد ما اخسر...
سلين دخلت المكتب بخوف و كانت متردده ان تقول اللي عندها لما شافت الحاله اللي هو فيها...: عندك شيء سيء بعد.. قولي و خلصي بدل هذا التردد..
سلين بلعت ريقها و قالت باستسلام: السيد ادغار اتصل و يسال عن موعد اجتماع اصحاب الاسهم القادم..
نواف باستغراب: وايش يبي من الاجتماع..
سلين: ارسل لي بالفاكس .. صك شراء 15% من الاسهم..
ادوارد بصدمه: اي اسهم..
سلين: اسهم شركتك سيدي..
نواف توسعت عيونه بجنون ركل كرسيه: هذااااااا اللي كان ينقصنييييييييييييييي!!!!!!!!!!!
سلين مشت لعنده تحاول تخفف عنه: سيدي ارجوك.. الغضب بهذا الشكل ليس جيدا لك...
نواف بصراخ: انتي اسكتيييييييييييييييي... كان المفرووووووض تعرفين هذي الاشياء ...ز
سلين: انا؟؟
نواف: اشتغلتي معها 3 سنوااااااااااات و ما عرفتي هي من وكيف صارت كذااااااا
سلين: صدقني ياا سيدي انا...
نواف: اسكتي....................اطلعوااا برااااااااااه اطلعووووووووووووووووووووووا براااااااااااااا
سلين كانت بتظل بس ادوارد سحبها حتى يتجنب اي تصرف متهور من نواف اللي جلس على الارض و حوط راسه بايديه وهو يزفر و كانه ينفث نار من الغضب اللي داخله: ايااا كانت خططك يااا ايمان,, واياا كانت خططك مجلس الخمس راح يدمرك...
-
..
و كانها كانت تنتظرهم ابتسمت ايمان وهي تشوف باب مكتبها ينفتح و يدخل سعود و فارس و معهم المحامي ميشيل .. و اللي استغربوا انها كانت جالسه و معها فكتوريا و راني و جوليا ...
ر اني ببرود: ماذا تريد يا هذا.؟؟؟
ميشل انصدم من وجودها لكن كمل: انا اريد التحدث مع سيدتي لا معك!!!
ايمان ببرود: ما تقول راني انا موافقه عليه .........ماذا تريد قول انت وهو..
ميشيل: لماذا تم منع السيدين فارس و سعود من دخول الشركه رغم انهما من اصحاب الاسهم..
جوليا بضحك: هههههه اسهم؟؟؟ عن اي اسهم تتحدثان؟
ميشيل مد العقد اللي كان مشرف عليه و مراجعه الف مره موقع باسم لارا : الاسهم اللتي بادلتيها باسهمهما ؟
راني سحبت العقد منه وصارت تتصفحه بضحك: المذكور هنا في الحق بيع اسهم شركه البدر التي يملكونها لليدي واستلام سعرها كاملا وليس نوع الدفع كيف كان...
ميشيل: انا اتحدث عن العقد الاخر يا امرأه
راني: قامت لارا يامغيزي ببيع اسهمها الى السيد سعود و فارس البدر و قد استملت المبلغ المتفق عليه بوجود الشهود.... جميللللللل جدا عقد منسق و موثق ولكنه ليس لنا... عندما تجد السيده لارا هذه اطلب منها نقودك!!!
سعود بصراخ: مااااااااااااااااذااااااااااا؟؟
راني بضحك: كان يجب ان تستخدم محاميا اذكى من هذا و جاسوسا اخبث منه ... لان محاميك هذا وافق على عقد غير حقيقي فنسختنا من عقد شراء اسهمكم ليست موقعه باسم لارا التي لا وجود لها و التي لم تبحث عنها او تتاكد من بياناتها قبل ان توقع عقد بمثل هذه الضخامه..
جوليا بضحك: عقدنا موقع باسم ايمان البدر هذه الحسناء..
جوليا اشرت على ايمان اللي ابتسمت ببانتصار ... ميشيل فهم كل اللي صار و انه كان مكشوف من البدايه و تم استغلاله باحسن شكل سعود ما كان عاجبه اللي يصير و انفجر: هذي سخاااااااااااافه ابي حقي يااااااااااااااا انتي...
فارس: ان استمريتي في المسرحيه اللي اسمها انك عمتنا فانتي غلطانه... لان راح نرفع قضيه نصب و احتيال و اكيد راح نكسبها بسهوله مهما كان المحامي اللي ناويه تستخدمينه..
ايمان بسعاده الانتصار : ما عندي اي مانع .. استخدموا اللي تستخدمونه رغم اني متاكده ان سعود يقدر ياكد اني ايمان من خلال شيء انا و هو بس نعرفه.
فارس حرك عيونه لسعود:سعود ايش هذا الكلام اللي تقوله هذي؟؟
سعود: هذي اكيد كذاابه
ايمان ابتسمت: من اكثر من ثلاث سنوات كنت العب سله و انت ظنتي اني بنت سهله ممكن تسمح لك تضربها!!! و نتيجه لهذا الشيء اكلت ضرب قااااااااااسي مني اسقطك الارض..
سعود انصعق من المعلومه اللي محد عرفها الا هو و ايمان و تدرجيا تغيرت صدمته الى غضب: اياااااااا بنت الحراااااااااااااااااام ...
سعود هجم على ايمان وهو الشيء اللي اكد لفارس انها فعلا هي بس فكتوريا كانت في وجهه و كل اللي احتاجته حتى تسقطه على الارض ضربه على صدره..
ايمان بضحك وهي تشوفه على الارض: هههههههههه للاسف ما عدت استخدم يدي للضرب يااااا ولد اخوي.. انا عندي ناس مخصصين لهذا الشيء...
راني و جوليا في قلبهم: يعني هذي هي وظيفتها الحقيقيه واحنا اللي كنا مصدقين انها رقيقه..
فارس: ايمان..
ايمان: عمتك ايمان..
فارس: مالي الشرف اني انادي وحده س**** مثلك عمتي..
ايمان انقهرت من كلمته : غصبن عنك بتناديني جذي... لما ادوسك انت و عايلتك كلها..
فارس: حطي في بالك زين شيء واحد.. انتي صحيح فزتي بهذي الجوله.. لكن في جولات ثانيه و الفايز معروف فيها..
ايمان: ههههههههههههههههههههههههههههههه من انت ولا اخواني الاغبياء..
فارس: نواف راح يفوز.!!
ايمان انقهرت: نواف ابدا ما راح يفوز..
فارس: غلطانه.. نواف راح يطلع من هزيمته هذي اقوى و راح تشوفين.. مشينا ياااا سعووود..
سعود نهض من الارض و عطاها نظره حاقده: راح تدفعين الثمن..
و طلعوا على طول فكتوريا ضحكت هي وراني و جوليا على اللي صار و قرروا يفصلون ميشيل بسبب اللي سواه رغم انهم من البدايه كانوا عارفين انه خاين و قابلين فه كتمويه.. بس ايمان كانت حاسه بشيء من الخوف من تهديد فارس اللي كان واثق منه..
-
-
بعد يومين:
نواف كان في سيارته الخاصه مصدوم.. كانت متوجه لاجتماع الخمسه حتى يشاهدون عمليه تحويل الاموال لحساب لارا لكن لما عرف من سعود و فارس اللي صار معهم في عمليه تزوير الاسم و ان لارا يغامزي لا وجود لها في الاوراق الرسميه شك في الموضوع و ان تحويل الاموال للحساب اللي حصلوا رقمه اكيد فيه خطوره لهذا السبب قرر ينسى موضوع حضور الاجتماع و يرجع للرياض...
وصار اللي صار.. وتحولت الاموال لكن اللي صار و انه وبمجرد ما بدت عمليه التحويل.. دخلوا العملاء على الاعضاء الثلاثه المتواجدين... نابلوين و هتلر و آرثر و بتهمه تهريب الاموال و المتجاره الغير قانوينه طبعا كل الدلائل كانت موجوده ضدهم... لانها كانت معهم من الاساس.. نواف عرف ساعتها ان كيلوبترا اكيد لها علاقه بالموضوع...
و احساسه كان في محله.. كان في خيانه و فخ ولا كان ما حصلوا حساب للارا وهي لا وجود لها في البيانات... وهذي كانت اقوى ضربه تلقاها في اسبوع..
ادوارد بتوتر: سيدي..
نواف: لا تكلمني ياا ادوارد.. دعني افكر...
ادوارد كان خايف من صمت نواف و شروده في التفكير ايا كانت الخطه اللي ناوي يسويها اكيد كانت كبيره ... كانت خايف و مصدوم في نفس الوقت معجب في اللي سوته ايمان.. اشياء ما قدر اي احد يسويها من قبلها و ياثر فيه بهذا الشكل..
دخل البيت وسط توتر الجميع و سلم: السلام عليكم..
ساره : وعليكم السلام هلا ولدي نواف الحمد لله على السلامه..
نواف : الله يسلمك.. وين ايمان؟؟
ساره كانت خايفه من ان نواف يشوف ايمان و يعرف منها انهم ودوها لعند ديما صحيح انه مر يومين لكن البنت بكت كثير و الواقعه ظلت في قلبها فما كان عندهم الا انهم يحاولون يجنبونها عنه: نايمه..
نواف تنهد كان يتمنى يشوفها حتى يخف عنه شوي من الهم: حسافه كان ودي اشوفها... على العموم اشوفها بكرا انا تعبان و بنام..
ساره : نوم العوافي..
نواف كان حاس من توتر ساره و خوفها الظاهر ان في شيء بس ما حب يشغل نفسه بالتفكير لان عنده اللي اهم من هذا ..
دخل غرفته و كان ناوي ينام بملابسه من التعب اللي ما هو قادر منه يبدلهم اصلا لما انطرق بابه: من؟
فاطمه من ورا الباب: انا يا نواف..
نواف حس من صوتها ان في شيء و لهذا السبب سمح لها تدخل: اادخلي.
فاطمه دخلت وهي شبه متوتره و سلمت عليه: الحمد لله على السلامه..
نواف: الله يسلمك ياا قلبي..
فاطمه: كيف كانت السفره.
نواف بتنهد: فطووومه واللي يخليك انا تعبان اذا عندك شيء قوليه من غير مقدمات..
فاطمه تورتر من صراحه نواف و قررت تتكلم فعلا من غير لف او دوران: كلمت جسار بعد ما عرفنا ايمان من؟
نواف تعقدت حواجبه من ذكر اسمها: لا... انتي ما كلمتيه؟؟
فاطمه: كلمته بس..... قال لي انه صحيح عرفنا هي من بس هذا ما يعني انها رجعت لنا... لان خالي محمد رافض انها ترجع البيت و يقول انها نزلت راسهم بالارض.. و مادام خاللي محمد ما قبل فيها ... هذا يعني انها ما رجعت لنا..
نواف رفع حاجبه : يعني محمد رافضها؟؟
فاطمه: اي هذا اللي قاله جسار؟؟ وان خايفه...من هذا الشيء... يعني بعد ما لقوها هما بيطول بموضوع العرس لحد ما يسامحها ابوه؟؟
ابتسامه ارتسمت على وجه نواف وترتها: تطمني راح يسامحها....
فاطمه: كيف و هو طردها من البيت؟؟
نواف وهو مبتسم بسعاده: تطمني انااا عندي الحل
فاطمه: اللي هو..
نواف و هو يبوس خدها: بعدين يااا احلى اخت بعديييييييييييين.
فاطمه خافت من ابتسامه نواف و ظنت انها وصلته لشيء من خلال كلامها بس مافهمت ايش هو لما حست انه بدء يدور على موبايله حتى يتصل قررت تنسحب خصوصا انها بلغته باللي كان شاغلها...
نواف على طول اتصل على ايمان رن رن رن رن لحد ما قررت ترد :خيرررررر..
نواف بسعاده: مرحبااااااااا......ياااااا..... بصراحه ما اعرف ايش اناديك..كم اسم عندك.. انطوانيت .. لارا .. ماغي .. ولا ايمان..
ايمان ببرود: وما اعرف انت كم اسم لك... حقير سافل شيطان...
نواف ضحك: هههههههههههه مقبوله منك يا عسل..
ايمان: لو سمحت انا انسانه مشغوله انهي اللي تبيه حتى ما تزعجني من جديد..
نواف: لا تتكلمي وكانك ما تعرفين ايش ابي بالضبط
ايمان : لا ما اعرف...
نواف: قلتها من قبل و راح اقولها الحين ......................ابيـ،ـــــــــــــــــــــــ ـــــك انتي...

يتبع:..

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 14-06-12, 08:33 PM   المشاركة رقم: 80
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم

خخخخخخخ ضحكتني رودوكم تطمنوووووا ماني مخطوووفه هههههههههه

و اسفه فعلا على التاخير بس من رجعت من دبي وانا مريضه ...<<< من كثر المشي لوووول

المهم هذا البارت خليته دسم علشان عيوووونكم

استمتعواا فيه


-
-

البارت الثلاثون :
ايمان: لو سمحت انا انسانه مشغوله انهي اللي تبيه حتى ما تزعجني من جديد..
نواف: لا تتكلمي وكانك ما تعرفين ايش ابي بالضبط
ايمان : لا ما اعرف...
نواف: قلتها من قبل و راح اقولها الحين ......................ابيـ،ـــــــــــــــــــــــ ـــــك انتي..
ايمان انفجرت ضحك: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه
نواف بنبره غاضبه: ما اعتقد اني قلت شيء يضحك...
ايمان وهي مستمره في الضحك: بصراحه من مده طويله ما ضحكت ... ثاانكيووو...عموما انت قلت اكثر شيء مضحك في الدنيا ... انا وانت .... مستحيل....
نواف بغرور: ظنيتك ما تصدقين بوجود المستحيل؟
ايمان: يظهر انك تذكر كل شيء عني ياااااا اكبر نسونجي
نواف: ههههههه الموضوع لما يتعلق فيك لازم اذكره .. مثل ما انتي تعرفين كل شيء عني الحين..
ايمان بتافف: اذا كان عندك شيء مهم خلصني ....فانا انسانه ما اطيق اسمع صوتك..
نواف باصرار: قلت لك و مستعد اعيدها.. انا ابيك انتي .. ابيك لي وحدي..
ايمان بقرف: وانا مستحيل اكون لك ...
نواف بهدوء: انصحك تقبلين الحين برضاك قبل لاتقبلين مجبروه..
ايمان بدت تثور اعصابها: و ايش اللي مخليك تظن اني ممكن انجبر عليك..
نواف: فكري زين.. الخطه اللي صنعتيها حتى تدمرني كانت ممتازه و هذا اعتراف نادرا ما اعطيه
ايمان فرحت : هههه تستاهل..
نواف ببرود: بس ما تعتقدين ان ثلاث سنوات حتى تصنعي خطه مثلها مده طويله؟...
ايمان رفعت حاجبها: حتى وان كانت طويله المهم تكون ناجحه.... و انتظر اللي جايك .
نواف بضحك : هههههههههههه و تتصورين اني مستحيل افكر برد فعل سريع و انا الاذكى و الاكثر خبره منك؟
ايمان: اي شيء راح تسويه راح اكون مستعده له لا تنسى اني فزت مره و الجايات اكثر..
نواف: وانا ما اخسر... ظنيتك تعرفين هذا الشيء.. فوزك راح يتحول لخساره و بعد مده قصيره رااااح تجين تترجيني اتزوجك... وساعتها يا ايمان........
طوووووووووطووووووووطووووووووو
نواف ابتسم بخبث لما سمع انها قفلت الخط بوجهه : بدااايه فوووزي يااا ايمان.....اثااااارتك...
من جهه ثانيه ايمان كانت مقوره وهي تتامل رقمه: سسسسخيييييييف... ان كااااااان يظن اني راح اسمح له فهو غلطان.........
-
-
اليوم الثاني :
نزلت بخطوات متوتره الى غرفه الجلوس اللي كانت فيها امها و بتردد دخلت: ناديتني ماما؟
الجازي تنهدت وهي تنزل الجريده اللي كانت تقراها و تاشر لاسماء تجي تجلس جنبها: اجلسي يا سوما..
اسماء كانت متردده و خايفه بعد ما طلبتها امها خصوصا انها صار لها مده تتجنب الجلوس لحالها معها : في شيء؟
الجازي : شنو فيج يا اسما؟
اسماء بتوتر: اناا .... انااا ما فيني شيء..
الجازي : بعد حفله الملكه تغيرتي كثير.. في احد قايل لك شي؟ ولا الموضوع له علاقه بكشف ايمان لشخيصتهها..
اسماء بتافف: كان لازم تقولون لي؟؟
الجازي: و شنو كان بتغير لو انك عرفتي... كان لازم تسوين المهمه الموكله لج باي شكل من الاشكال..
اسماء نظرت لها بغضب: يعني انتي بعد استغليتيني..
الجازي بتنهد: ابدا يا سوما... انا لما قبلت فيج كان لسبب اللي قالته لج ايمان او لارا .. بعد ما انكشفت لنا حقيقه لارا واللي كانت عارضه ازياء عندنا وانها كانت متفقه مع احد اعضاء الشركه ماركوس انهم يعطون السم لمبارك على دفعات حتى يتخلصوا منه.. قررت ايمان انها تتخلص منها و قمنا بتلبسها تهمه.. وكانت لما ارسلنا مجموعه من التحريين وراها لحد ما حصلوا فرصه و انقبض عليها مع ماركوس في شقته متلبسين...
طبعا اتهم ماركوس بالخيانه خصوصا انه كان متزوج و زوجته اصرت انها تحولها لقضيه.. لكن اللي صار ما كان كافي لتخلص منها صحيح انها صاروا مكشوفين لمبارك وللكل لكن ايمان ما ارتاحت كان خوفها من لارا انها تاخذ موقف سلبي من الاعلام و تشهر في مبارك و اهله لهذا السبب قررت تمسحها من الوجود..
جردتها من كل شيء اعطاها اياه مبارك و اكتفت بالقليل اللي ارسلها تعيش لحالها في الارياف خصوصا ان كل شركات الازياء تحت الضغط من ايمان قرورا يمنعونها من اي عرض.. و لكن غياب لارا اعطى ايمان فكره جديده بما انها مسحت وجود لارا من سجلات الازياء و المعارض و المجلات قررت تاخذ اسمها بما انها راح تتزوج مبارك و تصير مشهوره و هو حتى تبعد اهلها... و في يوم خطبتها التقت فيك .. كانت يوم اخذتك بدافع الشفقه صحيح لكن مع الوقت قررت تفرضك علي... اكراما لي لمساعدتها تعوضني بشيء ماهو عندي طفل... و في نفس الوقت... اهاااااااااا
اسماء بتوتر: بنفسك الوقت شنو يا امي..
الجازي: كاي شخص في مجال الاعمال ... لي تعاملات غير مشروعه.. و خطره..
اسماء توسعت عيونها صدمه: ايش؟؟
الجازي: لا تستغربي ياا سوما... ايمان حست بهذا الشيء ... و ما ارسلت لي الا حتى توقفني عن هذي التعاملات... لاني حبيتك و تدريجيا صرت اخاف يجي يوم و تتضررين...
اسماء : و تتضررت يااااا امي..
الجازي هزت راسها: لا يا سوما... عبدالعزيز اللي ضرك هذا هو تزوجك و...
اسماء بعيون حزينه: ما يحبني..
الجازي بتنهد: الحب يجي بعد الزواج و انا متاكده ان عبدالعزيز بيكون جذي..
اسماء: هذا لما يكون الرجال ما يعرف الحرمه ولا يعرف عنها شيء بس عبدالعزيز انا اعرفه و اعرف انه............ اهي اهي...
الجازي بتافف: اووووف ... اسماء..ز زواجك ما راح يكون قبل شهر.. و خلال هذي الفتره ان ما حسيتي بششيء اتجاه عبدالعزيز ... انا راح افصلكم...
اسماء : نشوووف يااا ماما ... نشوووف وراح اذكرج..
اسماء وعدت امها وهي ما تدري ان ايمان كانت على الخط معهم عن طريق مبوبايل امها اللي شغلته قبل لا تدخل بدقيقه حتى تسمع الحوار باكمله
تنهدت ايمان ووعدت نفسها : راح نشووووف ياا سوماا..
-
-
طلع نواف من جناحه على غير الشكل اللي كان عليه اليوم اللي قبله مبتسم و سعيد ساره بمجرد ما سمعت صوت خطواته حست بالدم في عروقها يبرد ايمان كانت على بعد خطوات قليله منها تلعب بالدميه الخاصه فيها و فاطمه على الكنبه متوتره ..
بابتسامه: صباح الخير..
ايمان الصغيره ابتسمت و قفزت له : باااااااااااباااااااااا
ابتسم نواف و اخذ بنته في احضانه : حبيبيه و روح بابا انتي ... كيف حالك؟
ايمان وهي تحط راسه على كتفه: اناااااااااااا تييييييييييييبه...
نواف ابتسم على نطق بنته للكلمات: هههههههههههه وانا بعد تيب...
نواف كان في باله من اليوم اللي قبله ان ساره و اخواته كانوا فيهم شيء لهذا قرر يسال ايمان لصغيره اللي اكيد مستحيل تكذب: كل شيء تيب ؟ ما في شيء شرير؟؟
فاطمه بسرعه انتبهت على ان اخوها استدرج ايمان حتى تقول شيء فقالت على طول: شكلك غير عن امس؟
نواف وهو الحين متاكد ان في شيء: وليش كان شكلي عاجبك امس؟
فاطمه بابتسامه مصطنعه: لا طبعا .. يااا ززيينك و ياااااا حلااااتك اليوم...
نواف ابتسم لها و نزل ايمان : مشكوووره...
فاطمه: وان شاء الله دووووم كذاااااا..
نواف وهو واثق: هو الظاهر اني راح استمتع كثييير في الايام الجايه...
ساره وهي تتظاهر انها طبيعه: يظهر ان مشكلتك اللي امس حصلت لها حل...
نواف بابتسامه:ماهي مشكلتي اللي امس وبس يا ماما... شغلات كثير غيرها..
فاطمه تذكرت حوارها معه في اليوم اللي قبله و سالت بتوتر: وانا يا نواف.؟
نواف بثقه : انا رايح احط اول خطوه في سبيل حلها يا دلوعتي..
فاطمه فرحت : من جد تتكلم ..ز
نواف: وانا سبق و اخلفت في وعد لي... راح اخليه يندم على ساعات الانتظار الطوليه لك..
فاطمه نقزت من مكانها و حضنته على طول: ثااااااانكيوووو حياااااتي نووووافييييي.. انااا عارفه انك ابدا ما راح تخذلني..
ساره و مازلت متوتره: نواف بايش تفكر؟
فاطمه وهو ينظر لها باتسامه: ولا شيء.... طالع لبيت عمي محمد.... مع السلامه..
ساره رفعت حاجبها وهي تقول في نفسها: عمي محمد؟ نواف لما ينادي واحد من اخواني يا خالي اعرف اني في الموضوع مصلحه لكن انه يقول له عمي؟ شنو يقصد..
-
-
في بيت محمد..
نواف شرب فنجان القهوه و نزلها وعلى وجهه ابتسامته اللي ما غادرت وجهه من وصل بيت محمد.. محمد كان مستغرب الزياره المفاجأه و غير معتاده من نواف : حيا الله بو ايمان...
نواف بابتسامه حتى يكون هادي طول الحوار: الله يحيك يا عمي محمد..
محمد تنهد: بصراحه انا مستغرب هذي الزياره..
نواف: ليش يا عمي؟؟
محمد: ماهو من عادتك تزورني في البيت .. و تصر على انك تقابلني لحالي من غير لا جسار او فواز..
نواف فرح لان محمد دخل في الموضوع على طول و من غير مقدمات : الموضوع يا عمي يتعلق في ايمان..
محمد: وايش فيها بنتك ايمان؟
نواف كان بيضحك بس بلعها و كمل: لا يا عمي كلامي عن بنتك انت ايمان...
محمد ببرود وهو عارف من البدايه ان نواف جاي لعنده بسبب ايمان: انا مالي بنت اسمها ايمان..
نواف: الا عندك.. وحتى وان حاولت تقنع نفسك انها اختك وماهي بنتك.. مستحيل تغير هذي الفكره بس بسبب انها ماهي عندك الحين.
محمد: وايش فيها بنتيييييي ايمان؟
نواف: انا متاكد يا عمي انك مانت راضي عن غيابها مثل ما انا ماني راضي..
محمد : ايمان مختفيه من ثلاث سنين ايش اللي ذكرك فيها الحين يا نواف..
نواف رفع حاجبه: ليش انت ما تدري انها كشفت هويتها الحقيقه..
محمد: عرفت .. و ما يهميني..
نواف: وطالعه من قلبك هذي الكلمه..
محمد: وانت ايش دخلك ان كانت طالعه من قلبي ولا لا.. ايمان اختي و اظن انت بالذات مالك اي علاقه فيها؟..
نواف: ولان مالي علاقه فيها انا مصر اني اخلق العلاقه حتى اردها لك ولنا..
محمد رغم انه خطرت في باله فكره استبعدها و سال: ايش تقصد؟
نواف: انا جاي اطلب ايد بنتك ايمان ياا عمي محمد...
محمد ضحك: هههههههههههههههه وتظن ان هذا شيء ممكن؟
نواف: ليش لا.. انت اخوها الكبير وولي امرها بعد وفاه ابوها ولا انا غلطان؟
محمد: بس ايمان تزوجت من غير لا تاخذ شور احد من كم سنه ولا انت ما تعرف..
نواف: لا اعرف و عارف زين ان الشيء اللي صار كان نتيجه لتسرعها و رغبتها في المغامر ولكن وقت اللعب انتهى وحان الوقت انها ترجع لبيتها و اهلها و طبعا هذا الشيء ما راح يصير من غير لا يكون لها بيت و زوج ...و بما اني ولد عمها الوحيد انا مستعد اتزوجها..
محمد بابتسامه ساخره: وتظن ايمان تقبل فيك؟
نواف: اصلا مستحيل تحصل احد غيري.. الكل يعرف اهي ايش بالضبط سوت وانها هربت و تزوجت في الخارج...
محمد: كلامي ماهو ابدا من هذا الجانب.. انت كنت متزوج ديما..
نواف رفع حاجبه: واذا؟؟
محمد: كيف تفكر في حرمه انت كنت متزوج بنت اخوها..
نواف:اولا يا عمي محمد ان كنت خايف من موضوع اني ارجع ديما فتطمن مافي قوه ابدا بتخليني ارجع ديما ااا و ثانيا انا ما جمعت بينهم.. فما اعتقد اني اخطأت بشيء..
محمد: بس ايمان ما راح ترضى..
نواف: وليش ما ترضى وهي تعرف ان اللي كنت متزوجها ما تحبها ولا تطيقها ثانيا انا ظنيت انها ما تهمها كلام الناس..
محمد: حتى ولو قلت هذا الشيء انا اعرف ايمان و مستحيل تقبل بمثل هذا الشيء..
نواف : واذا قبلت ... راح توافق على الزواج؟
محمد بضحكه ساخره: انا جت بنفسها و قالت انها تبي تتزوجك فانا مستعد اقبل و اجبر فواز و جسار على الموافقه بعد..
نواف ابتسم: اتفقنا .. لكن بما اني ما اقدر اقدم باي خطوه دام ما مر وقت على طلاقي من ديما... ما راح يصير شيء لكن قبل لا تطلع ديما من عدتها... راح تجي ايمان و تقولك هذا الشيء...
محمد: وانا راح اكون عند وعدي ان صاااااااار و اقبلت ايمان رغم اني انصحك ما تبني احلام و تطلعات..
نواف بابتسامه: راح تقبل يا عمي محمد.. راح تقبل بالتاكيد..
-
-
باريس:
دخل عبدالعزيز المكتب الضخم متافف و شافها وهي جالسها خلف مكتبها الكبير تقرا التقرير و من وراها رفعت عيونها و اشرت له يجلس قدامها: تفضل يا عبدالعزيز..
عبدالعزيز من غير تفس تافف: خير ايش تبين.؟
ايمان تنهدت و رسمت على وجهها ملامح الجديه: ماهو جذي تكلم عمتك يا عبدالعزيز..
عبدالعزيز وهو يتجنب النظر لها: انتي مانتي عمتي..
ايمان رفعت حاجبها: ماني عمتك لان ابوك قايل لك اني مزيفه ولا لاني هربت..
عبدالعزيز عطاها نظره غاضبه : اعتقد انك مالك اي حق تساليني عن اموري الخاصه..
ايمان ببرود: كلامك صحيح ... خصوصا اني مستحيل اغير في يوم وليله موضوع انحط في راسك سنين..
عبدالعزيز: لوسمحتي استعجلي .. لاني ماني انسان فاضي مثلك... اتصلتي و طلبتي تقابليني. .. خير شعندك؟
ايمان حركت عيونها بهدوء باتجاهه: اسماء؟
عبدالعزيز رفع حاجبه: اسماء؟ ايش فيها اسماء؟
ايمان: انا لحد الحين ماني عارفه الطريقه اللي اجبرتك تتزوجها..
عبدالعزيز مرت في باله على طول لحظات الاذلال اللي عاشها مع الجازي و مساعدتها فكتوريا و تهديدها القاسي له و الاهانه الكبيره اللي سشعر فيها لما اجبر نفسه يتزوجها ..
ايمان كملت: عموما هذا الشي ما يهمني ... بس اللي يهمني هو كيف انت ناوي تعاملها من اليوم و رايح..
عبدالعزيز: وانتي ايش دخلك؟
ايمان: اسماء تهمني كثيييييييييير... وتهمني سعادتها اضافه الى............ انت ولد اخوي...
عبدالعزيز رفع حاجبه: وتتوقعين اني ابي هذا الاهتمام...
ايمان: يكفي اني انا اللي ابيه.... و حتى و ان رفضته... انا واثقه انه ماهو من قلبك..
عبدالعزيز باستهزاء: وانتي فتحتي قلبي حتى تعرفي الي فيه؟
ايمان: نسيت اني عشت معكم فتره وعرفتكم على حقيقتكم... و عرفت حقيقتك..... واللي حبتها ندى فيك...
عبدالعزيز توسعت عيونه على ذكر اسم ندى...: خير؟
ايمان: لكن اعجابك بالمركز اللي وصل له نواف و مكانته هي اللي غيرتك يا عبدالعزيز..
عبدالعزيز انصدم من تحليلها: ذكيه...
ايمان: لكنك مانت ذكي ولا حتى تفهم شيء..
عبدالعزيز بعصبيه: خييييييييييييييير؟؟
ايمان وقفت حتى تظهر جاده: الخير بعيد عنك طول ما انت وراه و تقلده... انت ما اتعضت من اللي صار لك مع اسماء و امها ... انت ناوي تدمر حياتك اكثر..
عبدالعزيز: انتي عن ايش تتكلمين..
ايمان: عبدالعزيز انا اعرف ان من داخلك طيب و شهم و ان كل اللي صدر منك في المواقف السابقه هو بسبب رغبتك في ان تكون نسخه عن نواف..... مثل قوته و مركزه و ثروته لكن هل سالت نفسك مره هل نواف هذااااااااااا سعيييييييد؟؟
عبدالعزيز توقف لحظه بسبب ثقتها و سال نفسه للحظه.. وايمان استغلت هذا الشيء و كملت هجومها..
ايمان: نواف اللي معجب فيه انت... عذب بنت عمك اللي كان المفروض تعتبرها اخت بما ان ما عندك اخت... حرمها بنتها... دمر شركات كثيره و استولى عليها شرد ناس كثيره و تسبب في دمار اسر اكثر... نواف اللي معجب فيه انت كان بينجن لما اختفت بنته اللي تعلق فيها .... تدري ليش يااااا عبدالعزيز لانه مرت في ذاكرته كل لحظه سيئه و ذنب اقترفه في حق الغير و خاف ان بنته تنال شيء من هذي اللامور... نوااااااااااااااااف هذا يا عبدالعزيز.......... كان ناوي يضيع شرفك وشرف عايلتك كلها...
عبدالعزيز توسعت عيونه على ذكر كلمتها: انتي عن ايش تتكلمين ؟؟؟؟؟؟
ايمان جلست و تنهدت بالم: شرف عمتك يا عبدالعزيز ماهو شرفك ؟؟؟؟؟؟؟؟ ولا انا غلطانه؟
عبدالعزيز صدمته كلمتها : ايش؟؟
ايمان رفعت عيونها بالم : ما عمرك سالت نفسك يا عبدالعزيز انا ليش هربت؟
عبدالعزيز فكر للحظه هو ليش ما فكر عن الاسباب اللي اجبرت بنت مثلها تترك البيت وهي المدلله الثريه ؟؟
ايمان : نواف ساوم طلعت جسار من السجن... على شرفي يا عبدالعزيز..
ايمان شافت ملامح الغضب الممزوجه بالصدمه على وجه عبدالعزيز وهذا اجبرها توقف: نواف لبس جسار الغالي .. تهمه التزوير و قال لي و بكل جراه انه ان ما كنت عشيقته راح يكون فواز هو التللي...
عبدالعزيز بعيون كانها تبي تذبح اللي قدمها: وانتي قبلتي!!!!!!!!!!!!!!!!!!!1
ايمان هزت راسها: طبعاااااااااا لاااااا... انا هربت لهذا السبب بعد ما تزوجت فاطمه جسار و ظمنت سلامته ... قبلت على نفسي تسموني بكل اسم سيئ وواطي ولا اني اكون هذا الشيء فعلا في الواقع...
عبدالعزيز بجنون: الحقييييييييييير... السسسسسسسسسسسسسسسسسسااااااااافل..
ايمان على طول مسكت عبدالعزيز قبل لا يطلع: لحظظظظظظه!!!!!11
عبدالعزيز بجنون: اتركيني!!!!111 لازم يندم.... لازم يعرف اللكل حقيقته...
ايمان: عبدالعزيز....... لاااااااا تسوي جذي... انا ما قلت لك الا حتى ارجعك للواقع.. رغم اني تمنيت الموضوع يظل بيني وبين نواف للابد..........
عبدالعزيز: لييييييييييييييش... ليش تتسترين عليه ليش؟؟؟؟
ايمان: انا ما اتستر عليه... انا ابي اكون الوحيده اللي تنتقم منه.. هدفي الوحيد هو كان الوصول لحقيقتك اللي نامت سنين..
عبدالعزيز : الحقير....
ايمان رفعت حاجبها: تعتبره حقير لانه كان ناوي يضيع شرف عمتك..... و ليش ما تتكلم عن نفسك..
عبدالعزيز توسعت عيونه و عطاها نظره قويه لكن نظره ايمان كانت اقوى: هذا كان هدفك من البدايه....
ايمان : انا ما انكر اني اهتم لامر اسماء كثيييييير... لكن انت ولد اخوي و اهم بكثير عندي منها حتى وان ما كنت اسوى شيء عنك...
عبدالعزيز: بس...
ايمان بهدوء: من غير بس.... عبدالعزيز لو ان اسماء ما كانت انسانه روعه ما كنت قبلت انها تكون زوجه لك... لكني متاكده انها بتكون خير شريكه لك... لا تضييعها مثل ما ضيعت ندى..
عبدالعزيز: تروحين و تردين على ندى اللي عمرها ما حبتني...
ايمان: على العكس .. ندى كانت تعشقك.... لكن للاسف لما حست ان هذا الحب هو من طرف واحد و ارح يظل على هذا الحال و بعد ما شافت ان الانسان اللي حبته ما عاد موجود واخذ مكانه شخص ثاني .. مختلف عنه كثير قررت تشوف حياتها و تعيشها بعيد عنك... لكن حب التملك اللي ورثته عن ابوك هو اللي ثورك ضدها و حول حبك اللي كان ولو كان بيسيط في قلبك الى حقد... وهذا كان سبب كل اللي صار...و النتيجه كل واحد منكم تزوج انسانه ما يكن له اي مشاعر...
عبدالعزيز: تتكلمين مثل الخبيره... فيدينا فمنكم نسفيد...
ايمان:انا ماني خبيره لكن كل اللي اقدر اقوله لك هو انك تبيدي من الصفر مع اسماء و تحاول ترجع الى حياتك اللي في يوم كانت راح تضيع منك... اسماء انسانه رقيقه و طيبه القلب.. ان عاملتها بالطيب راح ترد بالمثل و يمكن احسن و اكيد راح تحبك وان حبتك يا عبدالعزيز... راح تعيش بسعاده...
عبدالعزيز بتافف: وتتوقعين ان هذا ممكن... بعد كل اللي سويته في حقها؟؟
ايمان: حتى وان قلت لك اني متاكده ما راح تصدقني... فمافي مانع من التجربه.... صدقني انك تبدي من جديد.. معها و من الصفر احسن بكثير من انك تحس انك مجبر عليها ..
عبدالعزيز لاول مره بعفويه: بس انا ما اعرف.....
ايمان قاطعته بابتسامه وهي تركض لمكتبها و تمد له كتاب:لا تحتار و لا تتردد..هذا من احسن كتب العلاقات اقراه و اكيدراح تتعلم كثيير
عبدالعزيز ابتسم: الناس تستخدم النت : وانتي مازلتي على الكتب..
ايمان بضحك: ياااا سخيف..... بس مقبوله منك... انا سعيده كثير ان عبدالعزيز اللي اعرفه رجع من جديد...
عبدالعزيز ابتسم: عمتي ايمان........ انا اسف فعلا على الكلام اللي قلته..
ايمان على طول قاطعته: لا تكلم.. مقبول منك اي شيء... يااا حبيبي و ان شاء الله نظل على طول مع بعض..
عبدالعزيز قرر يجلس مع ايمان لدقايق يتكلمون عن حياه كل منهم و شلون تغيرت و ايمان قعدت تساله عن احواله و تخصصه و بعد هذا الحوار الطويل قرر عبدالعزيز يستاذن لان عنده شغل و يبدي في تطبيق اول الخطوات في الكتاب... بعد ما طلع ايمان ابتسمت و طلبت راني لمكتبها...
راني بابتسامه: كيف تم الامر..
ايمان بتفاخر: مثل ما توقعت ... نجحت الخطه...
راني: رغم اني لا اعرف كيف اجبرتي شخص مثله على الانضمام الى صفنا ....لكني اتسال.. ماذا سنستفيد من شخص مثله في فريقنا؟؟
ايمان باتسامه: الكثير..... اولها ان تعيش سوما بسعاده...
راني: و مشتت لافكار نواف اييضا؟؟
ايمان: صحيح... ان عرف نواف بان عبدالعزيز انضم لنا ربما سيتوتر و يخاف...لاننن سابدا باستدراج مساعيده الواحد تلوى الاخر..
راني : لا ادري يا سيديتي لكنني لست واثقه من هذا الامر..
ايمان وهي تتذكر كلام نواف لها اليوم اللي قبله..
00000((( نواف ببرود: بس ما تعتقدين ان ثلاث سنوات حتى تصنعي خطه مثلها مده طويله؟...
ايمان رفعت حاجبها: حتى وان كانت طويله المهم تكون ناجحه.... و انتظر اللي جايك .
نواف بضحك : هههههههههههه و تتصورين اني مستحيل افكر برد فعل سريع و انا الاذكى و الاكثر خبره منك؟))))) 0000
ايمان انقهرت : لا طبعا راح ننجح و نفوز عليه من جديد..
راني: ارجو ذلك يا سيدتي...
ايمان: بالمناسبه... ماهي اخبار الموضوع الذي كلفتك به..
راني بابتسامه خبيثه: ارسلت الفاتوره الى منزلها ....و جهزت الخطه على اكمل وجهه و ننتظر رد فعلها ...
ايمان: انني بانتظار تدمير هذا الهدف منذ مده طويله جدااااااااااا ههههههههههههههههههههه
-
-
بعد ثلاث ايام
السعوديه - جده:
( ملاااحظه من الكاتبه كاااريساااا :: اللي بيحس انه متلخبط يراجع راويتي السابقه اعشقه و هو في دنيتي الجنه واللي ماقراها لا يتخبرط و كل اللي عليه يعتبر الشخصيات مجرد شخصيات جديده.. ثانويه)
كانت في السياره متوتره و خايفه و في نفس الوقت غاضبه و حزينه كانت تحرك عيونها ما بين الورقه وشبك السياره المطل على فيلا صغيره بحديقه متوسطه الحجم كان السواق الخاص للبيت يقوم بتنظيف الباب... رفعت عيونها لصديقتها من جديد و بكت ...
خوله بمحاوله منها التخفيف عن صديقتها : افراح حبيبتي... وصلنا...
افراح بدموع: ما اقدر يااا خوله ... ما اقدر..... اخاف ادخل... و يطلع حقيقه..
خوله من مده وهي تحاول تخفف عن صديقتها بطريقه تزيل توترها و تعيد ثقتها بزوجها: انا واثقه من ان عامر ماهو مثل ما انتي متصوره و اكيد في شخص يسوي هذي الاشياء حتى يفرقكم عن بعض..
افراح وهي تنفجر في وجه صديقتها الغاليه...: حاولت اصدق ياااااااااا خوووله حاولت.. صور عامر مع نسوان كثار... من جنسيات مختفله .... نسخ عن فواتير لاشياء نسائيه... الورود اللي عليها كلام الغزل مرسله له... المكالمات انصاف الليلي و تقول الرقم غلط... والحين هذي الفاتوره المطلوب فيها صنع عقد مثل هذا لحرمه باسم غير اسمي!!!!!! و اللي وصل لي بالغلط بدل ما يروح الشركه!!!!!!
خوله: وهذا العنوان اللي انرسل له العقد... تبعتي زوجك و جيت من الكويت للسعويه و طلبتي مني ارافقك وكل هذا العناء و ما تبين تنزلين.... انتي خايفه فعلا انه يكون خاين ولا خايفه انه يطلع برئي و تحسين بالذنب انك ظلمتيه....
افراح اخذت نفس طويل و فتحت الباب ونزلت : خايفه يا خوله..
خوله اللي كانت معروفه بقوتها رغم ان مظهرها كان يعطي انطباع عن العكس: لا تخافين انا راح اتصرف..
خوله مشت قدام افراح و دخلوا الحديقه و توجهوا للباب اللي ضربوه لفتره و بعدها فتحته الشغاله، خوله: السلام عليكم... هذا بيت عامر البدر..
الشغاله الفلبينيه: انا لا اعرفك ولا اعرف عن ماذا تتكلمين؟
خوله ردت بالانجليزي: هل هذا منزل عامر البدر..
الفليبينيه هزت راسها بالايجاب و افراح حست انها بتموت او يغمى عليها بس خولها مسكتها: هل هو موجود؟
الشغاله: لا السيده فقط هنا؟؟
افراح بقهر دفعت خوله و دخلت..: سيده بعينننننننننننها...
خوله بخوف اتبعتها وهي تسمع الشغاله تتحلطم: افرااااح لحظه
دخلت افراح و انصدمت وهي تشوف حرمه في اول العشرين جالسه و في حضنها طفل الجسم و الطول و الوجه كان كله صدمه لها و كانها لعبه او عارضه ازياء عالميه لكن الطفل اللي في حضنها كانت صدمته عليها اكثر: انتي كيف تدخلين كذااااااااااا ما تستحين
افراح بانفجار: انتي اللي ما تستحين ياااا خطاااااااافه الرجاجيل...
الحرمه: انتي عن ايش تتكلمين ... احترمي نفسك داخله بيتي و تكلميني كذااا...
خوله وقفت في وجه افراح توقفها: لو سمحتي يااا افراح بلييييييييز خليني نطلع..
افراح بصراااخ: مااااااااني طاااالعه... لازم تاخذ مني جزاااااااااااااهااااا
الحرمه: انتي تماديني كثيررر... انتي من وكيف تملكين الجرأه انك تتصرفين كذاااا في بيتي...
خوله وقفت بين افراح و الحرمه واللي كانت كل منها ثايره: انتي زوجه عامر البدر؟؟؟؟
الحرمه: اي عندك مانع....
افراح حست بالنفس ينقطع من صدرها... خوله : والطفل؟
الحرمه: ولدي و ولد عامر عندك؟؟؟ شيء ثاني قبل لا تطلعين داااااام النفس عليكم طيبه...
افراح انفجرت و ركضت في اتجاهها و بدت تسحب في شعرها: والله لاذبحك...
خوله بجنون ركضت تحاول تسحب افراح عن الحرمه بس ما قدرت افراح و الحرمه كانوا يتصارعون بقوه وهي ما كانت الا مجرد شخص ضعيف منهم استمر العراك اللي نتج عنه خدوش في وجه كل منه و تقطيع شعر لدقيقه او دقيقتين لكن الشيء اللي غير متوقع كان دخول الشرطه مع الشغاله
الشغاله وهي تاشر على خوله و افراح: هذاااا بابااا هذايفتح الباب يدخل يضرب ماما..
الشرطه تاملوا المنظر اللي كانت فيه كل من خوله و افراح و صرخ الشرطي الكبير في العمر: استتري يااااا حرمه...
خوله ركضت و غطت شعرها اللي انكشف الشيء نفسه سوته افراح اا الحرمه اللي انضربت ركضت تتغطى في غرؤفه ثانيه وهي تقول: شفت يعينك يااااا حضره الشرطي ايش كانوا مسوين فيني..
الشرطي كان يتاافف و يستغرف افراح كانت حاسه هي و خوله انهم انحطوا في مكيده مدبره خصوصا ان الشغاله كانت تضحك و الاكثر من هذا انها قالت هي ما تعرف عربي و فوق هذا كلمت الشرطي بطلاقه ... بعد ثواني رجعت الحرمه.. وهي متغطيه من فوق لتحت...
الشرطي: من صاحبه البيت؟؟
الحرمه: انا يااا سيدي .. الحرمتين هذول انا ما اعرفهم دخلوا البيت علي و بدأوا يضربوني ...و يظهر ما كان هذا قصدهم و حسب...
خوله انفجعت من كلام الحرمه وقالت: ايش قصدك..
الحرمه نزلت راسها و خوله انقهرت بس افراح بغباء تكلمت: يااا حضرت الشرطي هذيييييييي الحرمه سرقت زوجي.!!!
الشرطي بغضب : ولا كلمه... وكلكم قدامي على قسم الشرطه..
خوله بخوف : ايش؟؟؟
الشرطي: عن الغباء و قدامي ولا سحبتكم بالقوه...
افراح: بس انا اقول الحقيقه..
الشرطي: قلت ولا كلمه .... قدااااااامي...
الحرمه ابتسمت من وراء غطاها و هي تمشي مثل البرئيه ورا خوله و افراح اللي سحبتهم الشرطه.. على بعد كم متر منهم كانت في سياره ثانيه تراقب كل شيء بواسطه المنظار من ور ا الشباط المظلل.. كانت تشوف افراح ومعها حرمه ثانيه يدخلون سياره الشرطه مثل المجريمين وهي تبتسم
راني: واضح انك سعيده..
ايمان: كثثثثثثثثثثثير
راني بتنهد: انا لم اعرف الى الان لما تكرهين هذي المراه و ترغبين في تدميرها..
ايمان وهي تاخذ موبايلها و تتصل على رقم: هدفي ليس هي وانما هو...و الان جاء دوره في اللعبه
راني : ومن هو...
ايمان بابتسامه نصر: شريك في عمليه تدمير حياه اعز صديقه لي...
-



في قسم الشرطه كانت افراح ترجف وهي تمشي بخطوات خايفه باتجاه المحقق خوله صديقتها اتصلت في اخوها خالد اللي يشتغل محقق و طلبت منه يجي طبعا كانت هي الثانيه خايفه بس ما كان باليد حيله...
خالد مشى لعند خوله و افراح و عطاهم نظره غضب: خووووله!!! ممكن افهم انتي ايش مسويه بالضبط..
خوله بخوف: خالد صدقني .... احنا انضحك علينا... احنا كنا نظن هذي الحرمه سرقت عامر زوج افراح..
خالد: مجنونه انتي وياااهااا كيف تتصرفون كذا من غير حتى لاتسالون او تفكرون.... الحرمه هذي مطلقه من رجال اسمه عادل بن سعد.. و مستاجره الفيلا من راضي صادق عايشه لحالها مع ولدها..
خوله: بس يا عامر الشغاله قالت غير هذا الشيء انا متاكده..
خالد: بس مافي دليل واحد على كلامك...
افراح: انا و خوله ممكن نشهد.....
خالد: انتي و خوله متهمينن و لا تقبل شهادتكم ياااااااااااااااا ذكيه....
افراح انصعقت: يعني ايش يااا خالد... انا تورطت بشيء مدبر لي...
خالد بعصبيه: كان لازم تفكيرين في هذا الاحتمال قبل لا تسوين اللي سويتيه و تتورطين و تورطين غيرك معك..
خوله : خاااااااااااااالد.... احنا ايش اي موقفنا في الموضوع؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
خالد بتاافف: راح احاول انهي الموضوع من غير شوشره وطلب منها تتنازل لانه واضح انها انسانه محتاج المال..
افراح :خالد واللي يسلمك عامر لا يدري عن الموضوع واللي بتدفع انا متكفله فيه اللخ يخليك لا يدري...
عامر بصوت عالي من ورا خالد: وتبيني ما اعرف بعد..
افراح مااتت من الخوف وهي تشوف نظرات الغضب في وجه زوجها: عــاااامــ..ـــر انااااااااااااا
عامر: لا كلمه... حسبي الله عليك... سودتي وجييييهنا... مخفر!!! هذي اخرت بناتتتتنا مخفر الشرطه مع المجرمين ؟؟؟
افراح بالم: عاااااااااامر انااااااا مظلومه..
عامر: مظلوووومه!!! انا تعبت منك و من غيرتك اللي ما لها داعي يا افراح.. عززت و احترمتك وعاملتك احسن من اي حرمه... لكن نظراتك و تصرفاتك مع اللي من حولي كانت دليل على عدم الثقه.. تحملت كثييييييييير لكن انها توصل لاقسام شرطه و تهجم على الناس في بيتهم لاااااااااااااا
خوله: عامر بليزز اسمعنا..
عامر: لو سمحتي لا تتدخلين بيني و بين زوجتي ياا خوله..
خالد مشى قدامه وحاول يهديه: عامر ارجوك اهدا الموضوع ماهو مثل ما انت متصور...
عامر وهو يعطي خالد نظره حاقده: حتى وان كان ما هو مثل ما انا متوقع النفس عافتها يااا خالد......... افراح ... انتي طالق..
افراح انفجرت بكي وهي تسمع كلمته: عااااااااامر لاااااااااااااااا...
حاولت تتمسك فيه بس هو دفعها عنه باشمئزار و عطاها ظهره: لا تلمسيني و لا عاد اشوف وجههك في بيتنا من جديد... وبنتك انسيييييييييييييهااااااااااااااااا
افراح ركضت : عاااااامر ..
بس الشرطه وقفوا في وجهها : ارجعي يااااااااا لورا...
خالد: افراح طول ما قضيتك مستمره... لازم تظلين عندهم..
افراح انهارت على الارض تبكي بجنون و حرقه على اللي ضيعته منها ...
عامر ركب سيارته و هو يحس نفسه مخنوق: ليييييييييييييييييش.... حبيت ايمان و ما تزوجتها... تزوجت نوف و انا ما ابيها .. وبعد ما تقبلت وجودها و ظلمتها و ماتت و الحين افراح بنت خالتي اللي حاولت كثر ما اقدر اتحمل تصرفاتها الطفوليه تسوي هذا الشيء...
رجع عامر و فتح موبايله و تامل الصوره اللي انرسلت له من رقم مشفر .. صوره افراح وهي تنسحب مع الشرطه....
-
-
في بيت خوله...
ام بدر ( ام خوله و خالد ) كانت جالسه تتافف في غرفه الجلوس بين فتره و بين فتره ثانيه كانت تحوس في الصاله ... لما سمعت صوت يناديها ...
يوسف كان ينادي من مكانه اللي كان جالس فيه : خووووووووله؟؟
ام بدر مشت لعنده: هلا يوسف حبيبي في شيء؟
يوسف هو زوج خوله مصاب بعمى مؤقت و خوله و امها يهتمون فيه وكان اكثر شخص حاس بغياب خوله لكن مهما كان الظروف ما كان لازم يعرف بان زوجته مقبوض عليها: خوله وين يا خالتي..
ام بدر كانت تحمد ربها انه ما يقدر يشوف التوتر على وجهها : تدري من تزونا افراح ... تضيع وما تحس في نفسها..
يوسف : الله يخليهم لبعض.. انا فرحاان كثير انها تطلع وفرحانه..
ام بدر ابتسم على تفهم يوسف لكن فرحها ما طال لما شافت خوله تدخل مع افراح اللي كانت تبكي... على طول ركضت و اشرت لهم يدخلون غرفه مجاوره: خوله تعالي يوسف يبيك... خوله سكرت الباب على افراح و ركضت ليوسف
ام بدر اشرت لخالد: ايش صار؟
خالد: تكلمت مع الحرمه و تنازلت بعد ما قبضت الكثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثير
ام بدر: حققققققيره... بس كيف يتدبر موضوع مثل هذا لوحده مثل افراح... وحده مسالمه مالها اي عداوات...
خالد: ما اعرف يا امي.. بس اللي دبر الموضوع... شخص ذكي كثييييييير و مخطط له من زمان...
ام بدر: عطني اسم الحرمه...
خالد: ايش ناويه تسوين؟؟
ام بدر: عطني الاسم و بس...
خالد عطى امه العنوان و الاسم .. و بمجرد ما اخذته رحلت لغرفه ثانيه و اجرت مكالمه...خالد كان يحس دايما ان امه رغم طيبتها و رقتها الا انها لها وجه ثاني مختلف عن الوجه اللي هم يعرفونه.. يظهر فقط وقت الحاجه..
خوله بعد ما تاكد ان زوجها تطمن انها بخير رجعت لافراح اللي كانت في حاله من الانهيار صحيح انها توقفت عن البكي الا انها مازالت شارده الذهن وحزينه... حضنتها و بدت تمسح عليها..
افراح بصوت حزين: يسالني ليش اشك فيه و اغار عليه من اي حرمه .........وهو كل هالسنين معطيني كل الدوافع و الاسباب ..........سنين وانا كنت اظن عامر يحب احلام اختي...و فجأه تحدا الدنيا كلها علشان يتزوج وحده غريبه.. وحده بعد فتره اكتشفنا انها ماهي سنعه ولا شريفه وماتت.........و صار له الحادث و سافرنا لعنده وو حبيته و تزوجنا و ظنيت نفسي اسعد انسانه في الدنيا بس بسسسسسسسسس... اهي اهي ...
خوله وهي تحاول تخفف عن صديقه عمرها: ايش يا افراح.. ايش اللي عكر حياتكم و سعادتكم...؟؟ ايشش؟؟
افراح بكل حقد: ايييييماااان...
خوله : ايمان؟؟
افراح: الانسانه اللي يحبها عامر.....
خوله: كيف تقولين انه يحبها اصلاا من هي ايمان؟؟
افراح: ما ادري ماااا ادري..... سالت هند و خالتي عنها سنين و ماهم راضيني يعلموني.... ايمان ..... الانسانه اللي يهذي فيها بالليل و ينادي اسمها حتى وانا نايمه جنبه.... الانسانه اللي حملت توقعيها كل رسائل الغرام و اهداءات الورود... كل هذا و ما تبيني اشك فيه...
خوله بالم: كان لازم تقولين لي يااااا افرااااااااااح.. لوعرفت بالموضوع من الاول كان شكيت في ان ايمان هذي هي اللي صنعت كل هذااااااااااا.......
افراح: ما قدرت اقووولك... لارا قالت لي ان ايمان هذي ممكن تكون اي شخص حتى هي ...لان ايمان كانت على علم باي خطوه اسويها و اي سفر لي انا وعامر ....
خوله: وصدقتي كلام لارا هذي وما علمتي صديقه عمرك ليش يا افراح ليش وانت يعرفيني اني عضوه في نادي العشاق اساعد الناس و انصحهم...
افراح: ما ادري... اناااا بنجن...
-
-
الرياض
شركه نواف البدر..
نواف كان في وسط اجتماع مع مجموعه من الموظفين لما تلقى مكالمه من شريكته العزيزه الجوري... ابتسم و استاذن بالاجابه عن المكالمه في مكتبه الخاص..
بابتسامه: جووووري ايش هذي المكالمه اللي ترد الروح..
جوري : انا ماني راده روحي لاني اسمع صوتك..
نواف باتسغراب لانه حس بالغضب من صوتها: افاااا جوري تقولي لي انا نواف العسل هذا الكلام....
جوري: لما تتدخل حبيبت قلبك ايمان في حياه خوله اصير وحش...
جوري جوزيف شريكه نواف البدر ماهي الا نفسها ام بدر ( منيره) ام خالد و خوله ... و تعيش بشخصيتين الاولى قويه و صاحبه نفوذ عالمي و الثانيه مجرد ام تحب عيالها ولها اعمال تجاريه بسيطه ..
نواف: حبيبتي ايمان... ايش مسويه...
جوري بشرح مختصر: يظهر ان في عداوه سابقه بين حبيبتك ايمان وعامر البدر زوج افراح صديقه خوله الروح بالرووح .... تدبرت مشكله لافراح تسببت بطلاقها من عامر و دخلت بنتي خوله بالموضوع و انضرت ..... تصرفت بطريقتي الخاصه وطلعت اسم الشخص المشؤول عن كل التخطيط و اكتشفت انها لارا يامغزي... حبيبتك ايمان
نواف: وايش ناويه تسوين؟؟
جوري: لاني اعزك و اقدرك و اعرف شقدر تحب ايمان...
نواف: انا ما احب ايمان..
جوري: ههههههههه كلمتك هذي كل اللي احتاجه حتى افصل راسها عن جسمها من غير خوف من انتقامك..
نواف: بس انا يعجبني راسها لما يكون موصول بجسمها..
جوري: يعني تعجبك؟
نواف: تعجبني اي.. لكن احبها .. شوي قويه.... المهم انا فهمت الموضوع كله الحين و راح اتصرف..
جوري: الاحسن لك يكون هذا التصرف سريع والا راح اتصرف انا و ساعدتها ما راح اكتفي بفصل جسمها وراسها و بس..
نواف بتافف: تطمني..
جوري: باااي..
نواف سكر الخط من جوري و حط يده على راسه: كان لازم اتوقع هذا الشيء ماني الشخص الوحيد اللي تسعى ايمان للانتقام منه... عامر في نظرها شريك في عمليه تدمير حياه نوف....
اخذ موبايله و اتصل على عامر من الافضل يتصرف بسرعه قبل لا تنفذ جوري تهديدها يعرفها سريعه الغضب و مجنونه لما يتعلق الموضوع بواحد من عياله و خصوصا خوله: الو ... مرحبااا عامر..
عامر بصوت حزين: هلا نواف.. في شيء..
نواف بتنهد: واضح من صوتك انك تعبان ومهموم..
عامر: بما انك حسيت بهذا الشيء اتمنى ان الموضوع اللي متصل بسببه ينتهي بسرعه ..
نواف: انا عرفت من مصدر موثوق منه ان في مشكله بينك وبين افراح..
عامر بضحكه ساخره: ما شاء الله.. الموضوع يصير الظهر في جده... كيف يوصل العصر للرياض..
نواف: عامر لو سمحت من غير هذا الكلام لانك تعرف اني انسان لي علاقات و ناس كثير تعمل لصالحي..
عامر: والتدخل في امور زوجين الخاصه جزء من اهتماماتك؟
نواف: عامر .. انا اعرف الانسان اللي دبر كل اللي صار زوجتك مالها ذنب...
عامر: ومن يكون هذا الشخص؟
نواف: جاوبني اولا... تعرف حرمه اسمها .. لارا يغامزي؟؟
عامر باستغراب: لارا؟؟ اي اعرفها ارمله مبارك عبدالمحسن ... و صديقه افراح..
نواف: سبق و قابلتها؟؟
عامر وهو يفكر: لا... من تغرفت عليها افراح وانا احاول اقابلها لكن للاسف ما صارت فرصه ...
نواف : تعرف المثل اللي يقول اللي يحب من قلب يعرف حبييبه من الف نسخه...
عامر: ماني فاهم قصدك..
نواف: اجل اسمع يا الطيب لارا خافت من انك تعرفها حتى بعد ما غيرت في شكلها بسبب حبك القديم و اللي مازال ينضب في قلبك لها الى هذا اليوم..
عامر بصدمه: انهبلت انت.. كيف احب انسانه عمري ما شفتها ولا حتى كلمتها .. اصلا انا ........لحظه... لا تقووول..
نواف: لارا يغامزي هي ايمان البدر يااااا ذكي...
عامر: انت اكيد تمزح هذااا مستحيل..
نواف : اذا مانت مصدق مستعد ارسل لك الاثباتات... انكشفت هويتها لي بعد مده و انا من الاشخاص اللي تسعى انها تنتقم منهم و صار لها ثلاث سنين تخطط لهذا الانتقام.. وانت جاء دورك باتقان...
عامر: مستحيييييييييييل مستحيل..
نواف: ان كنت تظن ان ايمان الحاليه هي نفسها ايمان اللي عرفتها من سنين فانت غلطان... ايمان اليوم.. وحده مختلفه تماما انسانه قويهو حاقده بجنون علينا...
عامر: بس انا ما سويت شيء انا...
نواف: في نظرها كلنا مجرمين و سبب في موت نوف ...و لهذا ناويه تدمرنا الواحد تلو الثاني...
عامر: انا ظلمت افراح..
نواف بهدوء وهو يتذكر كلام جوري: مازال الوقت قدامك.. رجعها و صلح غلطتك..وكل شيء بيكون بخير... وفهم افراح ضروروه انها تقطع علاقتها بلارا على طول..
عامر: بالتاكيد...........
نواف سكر الخط من عامر على طول حتى يجبره انه يسرع في القرار خوفه من ان جوري تنفذ تهديدها كان يوتره حرك عيونه على اخر صوره التقطوها لايمان و تاملها باعجاب: انااا احبك؟؟ معقوووله بعد هذا السنين ممكن اتعلق بانسانه و من.؟؟ الانسانه اللي تتمنى تضحك على قبري...
-
-
بعد مده في باريس...
ايمان كانت تتامل خاتم الالماس صاحب حجر الزمرد الضخم المرسل لها باشمئزاز رغم انه كان قمه بالروعه وتقرا الرساله ..
(( البسيه ياا ايمان و كوني زوجتي .. الا...))
ايمان بعصبيه سكرت العلبه و رمت الخاتم في درج مكتبها ..: يتصور اني بخاف من تهديده... طيب يااا نووواف نشوووف منو اللي بيفووز في النهايه..
السكرتيرته افتحت الباب و دخلت لعند ايمان: سيديتي هنالك شخص يدعى فواز البدر.. ومعه طفل يرغب في مقابلتك..
ايمان حست بضربات متتاليه في قلبها لما سمعت ان اللي جاي فواز ومعاه طفل: اسمحي له بالدخول فووورا..
دخل فواز وهو شايل على كتفه طفل عمره ما يتجاوز السنتين : السلام عليكم..
ايمان بعيون سعيده : عليكم السلام.. هلااااا هلاااااا و غلااااا.... تو ما نورت الشركه و باريس و كل الدنيا..
فواز ابتسم وسلم على ايمان اللي كانت فرحانه بشوفته و وقرب الطفل منها: سلم على عمتك يا محمد...
ايمان اخذت محمد ولد فواز برقه من بين يده و حطته على صدرها: يااا حياتي يا فواز.. ركبت هذا النتفه الطياره بس علشان يشوفني..
فواز عقد حواجبه بضحك: ماهو نتفه... هذا بطل شجاع و باجر يصير راعي بقر مغوار مثل ابوه..
ايمان ضحكت: هههههههههههههه حرام عليك ناوي تورث هذا النتفه هوسك المجنون برعاه البقر... قول على الاقل طيار مثلك..
فواز وهو يهز لها بيده: نوووو انا ما راح اخيله يصير الا راعي بقر و للمره الثانيه اقولج ماهو نتفه..
ايمان وهي تبوس خد محمد بتعمد قالت: كيف سمحت لك امك تتركها و تركب الطياره..
فواز على ذكر ام محمد مر في باله اخر و اجدد حوار بينه و بين زوجته السابقه ريم قبل يوم ....
-
-
قبل يوم:
فواز سمح لنفسه يوقف لما شاف ان ريم ماشيه بتجاهه و حامله محمد و من وراها الشغاله شايله اغراضه، فواز من غير لا ينظر لها مد يده و اخذ ولده منها ...
ريم بعد ما سلمته ولدهم بصمت اخذت شنظه الاغراض و عطتها لفواز اللي سال: حطيتي كل شيء فيها..
ريم بصوت مبحوح و ما شالت عينها عنه: كل شيء. ملابس و غيارات و حليبه و حتى البسكوت اللي يحبه...متاكد انك تعرف له؟
فواز بهدوء: وكاني ما كنت ابدل ملابسه و غياره لما كان عندي... هو الشيء الوحيد اللي ما اعرف اسويه الاستحمام.. ان شاء الله تكونين حممتيه..
ريم: لا تخاف حممته و عطرته بعد...
فواز بتنهد: الحمد لله..
ريم نزلت دموعها: فووووازززز انااااااا سووووت شيء..
فواز باستغراب حرك عيونه لها و بعدها رجع نزلهم: خييييييير... ايش هذا السؤالل؟؟
ريم: ليش ناوي تاخذ ولدي مني؟؟
فواز يتنهد: انا ما ني ماخذه منك يا ريم.. تطمني مهما صار و مهما راح يصير .. محمد ولدك وراح يظل عندك حتى وان كبر و قال انه ما يبيك.. راح اجبرك يبقى معك طول العمر...
ريم :مشكووور بس...
فواز: انا ناوي اخذه منك بس ثلاث ايام او اربعه... اوديه لباريس تشوفه ايمان و تتعرف عليه لانها في اخر مره ما قدرت تظل عندنا...
ريم تذكرت اخر كلام سمعته من ايمان في المستشفى وحست بضيقه اكبر من قبل: سلم عليها بليززز...
فواز: الله يسلمك.. استاذن انا...
فواز حط شنطه محمد على ظهره و حمله بين يديه و عطى ريم ظهره و بدا يمشي ريم وهي تشوفه بهذا الشكل ما قدرت تتمالك نفسها ركضت و مسك يده بقوه: فووووووووووووووازززز بللللييييز لا تتركني..
فواز انصدم من تصرفها و صرخ عليها: ريم انهبلتي...
ريم بجرأه غير معتاده سكرت عيونها و صارت تصرخ: اي انهبلت... انهبلت لما ضيعتك مني... فووووواز انا احبك بليييييييييييييييز خلنا نرجع مثل اول بليييييييييييييزز فوااازز بليييييييييييييز
فواز كان مصدوم و في نفس الوقت حس شيء فقده من مده بمجرد ما حضنت يده وخطت راسه عليها لكنه تذكر انها ما عادت حلاله من طلقها حاول يبعدها عنه بخفه و ما نفع الشيء اللي اجبرها يدفعها بقوه رمتها على الارض بعيد عنه: عيييييييييييييب هذي الحركات انا رجال غرررررررررررريب ما عدت زوجج.. نسيتي ولا صاب عقلج شيء؟؟
ريم قامت وهي عيونها حمرا من كثر الدموع: اي انهبلت و قريب اصير شريكه مع ديما في غرفه وحده في مستشفى الامراض العقليه و النفسيه...ثنتيني ذبحوني اللي نحبهم..
فواز: لا تقارنيني بنواف..... وثانيا.. انا ما اهنتك انتي اللي ابتعدتي..
ريم : والحين اترجاك ترجعني.. فوووواززز بلييزز ابوي و اهلي ان عرفوا اني قاعده اقول لك هذا الكلام بطيح من عينهم بس انا موافقه على كل شيء حتى و صرت في عينهم رخيصه و مداس في سبيل ارجع لك...
فواز ما كان قادر يتحمل حاله الالم و الاذلال اللي كانت فيها ريم و لا كان قادر يكمل جلوسها معها اكثر لانه كان متاكد من انها بتذل نفسها اكثر و اكثر... عطاها ظهره و مشى للباب: فوووووواززز
فواز استمر يمشي حاولت تمسكه من جديد لكنه التفتت لها و عطاها نظره غاضبه: ان قربتي خطوه ثانيه فما راح يصير طيب فاااااااااااهمه يااا ريم..
ريم بمجرد ما شافت نظرته انهارت على الارض بجنون تبكي....
فواز حس بالم كان وده يمسح على راسها و ظهرها و يقول تطمني ما راح يصير الا كل خير مثل ما كان يسوي ايام زواجهم لكن الحين كل شيء تغير ووما عدوا لبعض ابدا.. طلع فواز وتركها تبكي بحراره من غيره حتى لا يقول لها مع السلامه..
-
-
الوقت الحالي:
ايمان استمرت تلعب مع محمد الصغير و الفتت لفواز: شنو اخبار امه؟
فواز رفع حاجبه : هههه تسالين وانتي كل شيء تعرفينه...
ايمان بضحك: هههههههههههه ما اعرف عنها شيء من اخر مره في المشتفى..
فواز: كانت حركتك جريئه يومها...
ايمان: كنت راح اكسب عصفورين بضربه وحده الاولى اني اشوفكم و افهم ريم مكانها الحقيقي و تمويه جديد لنواف..
فواز انقهر لان نواف صار جزء اساسي من اي حوار لها مع ايا كان: كيف.؟
ايمان : سافرت بالليل بعد ما انتهت الحفله في روما و تكلمت معه بالموبايل رغم اني كنت في المطار على اني في الفندق و طلبت من سوما تسافر الصبح حتى يظن اني سافرت معها و بجذي ما يقدر يقول اني نفسها الانسانه اللي كانت في الرياض لا ن الوقت ماراح يكون كافي حتى اوصل ...
فواز: تغير تفكيرك كثير... ما عدت افهمك..
ايمان بثقه: الا تفهمني يااا فووواز و هذا اللي مخوفك علي اكثر من غيرك...
فواز كان بيكمل حديثه معها لما انفتح بابا المكتب و دخلت افراح بعصبيه لحاله و وراه السكرتيره: يا سيده افراخ انتظري.
افراح سحبت يدها بقوه من السكرتيتره و عطت ايمان نظره قويه: اتركييني لن اغادر قبل ان اصفي حسابي مع هذه..
ايمان ابتسمت رغم انها حست بان خطتها الذكيه انكشفت: خير...
افراح اشرت يدها على ايمان: اسمعيني يااا ايمان او لارا او اياا كان اسمك عاااااااااااامر زوجي انا و يحبني و مهما استخدمتي من حيل و خطط لا يمكن تفرقينا سااامعه ولا لا..
ايمان ابتسمت بسخريه: هههههههههههه كلام ضعيف يصدر من حرمه اضعف..
افراح صرخت بجنون: ماني ضعيفه..
ايمان باستفزاز: ليش ما تجربني تضربيني اجل ... يمكن اصدق كلامك...
افراح: حقيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييره..
فواز مسك يد ايمان: ايممممممااااااان بس..
افراح حركت عيونها على فواز و محمد اللي كان على الارض: بعد!!! عندك رجال و وولد و تنظرين لرجال غير..
ايمان عصبت بمجرد ان افراح دخلت فواز بالموضوع: مالك دخل فيه .. وثانيا انا مالي دخل زوجك لو ما كنتي واثقه من انه يحبني ما كنتي شكيتي فيه ..
افراح: ما يحبك!!!11
ايمان: الا يحبني و يموت فيني بعد و هو قايل لي هذا الشيء بنفسه و ما تزوجك الا لانك عانس طايح في جبد اهلك... مثل اختك اللي قطعتوا علاقتكم فيهم سنين بسبب انه رفض يتزوجهاا و تزوج نوف اللي لولا خداع الحقيره هند ما تزوجها .. و تزوجني انا حبيبيه قلبه و روووحه
افراح بجنون: بسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس
ايمان: هههههههههههه قولي اللي تقويلنه و صارخي كثر ما تبين انا صحيح ماعرفت كيف انكشفت اللعبه و رجعج عامر بعد ما طلقج... لكني واثقه من اني ان قلت له تعال بيرميج مثل الجزمه بالضبط
طرااااااااااااخ
افراح و ايمان انصدمو من الكف اللي اخذته ايمان على وجهها: استحي على وجهج؟؟؟
ايمان: تضربني يااا فووواززز تضربني علشان هذي..
فواز الفتت لافراح : لوسمحتي اطلعي من هنا... ولج وعد مني ايمان ما راح تتدخل في زواجج او تاذيكم من جديد..
ايمان: ماهو من حقك يا فووواز..
فواز يكر فمها و اشر لافراح تطلع واليل قبل لا تطلع: قسمن بالله يا ايمان ان قربتي من عامر مره ثانيه... والله ما ارحمك..
طلعت افراح بهدوء بعكس الشكل اللي كانت عليه و بمجرد ما طلعت التفت فواز لايمان: ايمان..
ايمان كانت مقهوره كثير: تضربني يااا فووواززز انااا ايمان تضربني ... ليش و علشان منووو هذيييييييي هذي تضربني علشااانها؟؟؟
فواز: اضربج حتى اصحيج من اللي قاعده تسوينه... شنوو هذااا يااا ايمان.. انتي منو بالضبط.... مستحيل تكونين ايمان اللي اعرفها ايمان اللي تحب تساعد الناس و تنصحهم اللي تصلح العلاقه بين اي زوجين و ما تبي غير الدعاء و الاجر .. تفرقين بين اثنين .. اثنين بينهم علاقه اسريه و فوق هذا طفل؟؟
ايمان: لازم افرقهم.. لازم... احرق قلبه مثل ما حرق قلبي على نوووف..
فواز: عامر ماله دخل ياااا ايمان... عامر مظلوم مثل ما كانت نوف مظلومه بالضبط..
ايمان: كان ممكن يصدقها..
فواز: شفتيه شنووو سوا في بنت خالته .. و ما صدقها شلون تبينه يصدق الغريبه و كل شيء كان قدامه؟؟
ايمان: وان يكون لازم ادمرهم..
فواز: وتكسرين وعدي يااا ايمان؟؟
ايمان بقهر رعصت على اسنانه: علشانك بس راااااااااااح انسى عامر لكن غيره بعدكككككك
فواز رفع حاجبه: نواف صح؟
ايمان بابتسامه: عليك نوووور.... نواف..
فواز: انسى نواف ياا ايمان.. نووواف شيء لا يمكن توصلين لمستواه او تتعاملين معه..
ايمان بضحك: ههههههههههههه اوصل لمستوااااه انت اكيد تنكت انا وصلت و قيدته بالكامل ... وقفت كل تعاملاته التجاريه مع التجار... وقفت الشغل في مصانعه ... تراكمت البضايع في مخازنه و ووقعت عقود مزيفه و خاسره له لمده طويييييييييله... نوااف انتوا حيل معطينه قدر فوووق مستواه ........هههههههه
فواز بنظره جاده هز راسه: للاسف ياا ايمان رغم كل القوه اللي تتظاهرين فيها مازلتي طفله
ايمان عصبت: طفلهههههههه... طفله ممكن تسوي كل هذااا ؟؟ هاااا
فواز: انا امشي يا ايمان على كلام ابوي و اللي ادري انه طول الوقت صح.. وابوي يقووول ديروا بالكم من نواف... الانسان اللي سيطر على عقد جدي و اعمالمي وهو في عمر 15 شنو ممكن يسوي وهو عمره 30
ايمان بتفاخر: اي شيء الا الفوز علي..
فواز بتحدي: ما عليه بنشوووف ياا ايمان.. واتمنى الخساره ما تكون كبيره..
-
-
نيويورك
فرع شركه نواف
سلين مدت تقارير الارباح و الاسهم و كل شيء عن الافرع الكبار لنواف بخوف و توتر رغم ان نواف كان بقمه الهدوء و الصمت: سيدي..
نواف : ما هذا يا سيلين..
سلين بلعت ريقها و بتوتر: انا اسفه.. ولكن هذااا .. تقرير الخسااارات المتتتاليه التي تعرضنا لها..
نواف اخذ الاوراق ببرود و تاملها: عرفتي السبب
سلين كانت مستغربه بروده لكن كملت بتوتر: شركه l&m هي السبب
نواف بابتسامه و تنهد: شركه العزيزه ايمان صح..
سلين كانت تكره هذي التسميه اللي عطاها ايمان و رغم هذا كملت: صحيح..
نواف: اذا فلتاخذها...
سلين بعصبيه : ولكن يا سيدي..
نواف حرك عيونه بسعاده من سلين الى ادوارد: ماذا بشان التقرير الذي طلبته منك..
ادوارد مد التقرير لنواف بهدوء: تفضل .. كل معلومه تتعلق به.. عن عمله و هواياته و انشطته خارج البيت و داخله عياده الطيب التي يزورها اسم طيب الانسان ............................. الخ
نواف قرا التقرير بتمعن و كانت سلين ترمق ادوارد بنظرات حتى تعرف عن من كان التقرير بالضبط..
نواف ابتسم وقال: ممتاز.... كل ما احتاجه حتى تدخلي قفصي يا ايمان و تكوني لي وحدي انااااا.........
سلين بتوتر: تبدو سعيدااااا
نواف: وكيف لا اكون سعيدا وانا اضع اول خطوه في طريق نصري..
ادوارد: ماذا تريدين ان اقوه به يا سيدي..
نواف بابتسامه: لا شيء المهمه هذه لا يستطيع احد ان يقوم بها الا سلين...هل تستطيعين
سلين هزت راسها له: ساقوم باي شيء من اجلك سيدي..
نواف بابتسامه وهدوء اعلن: احقني فواز بفايروس vbb2 الجديد
ادوارد و سلين: ماذذذذذذذذذذذذذذذذذاااااا؟؟؟
نواف بفخر: اقسمت انها تكون لي و حتى احقق هذاا الشيء مستعد استخدم اي اسلوب مهما كان قذر او حقير ... والحين يااا ايمان... ايشش راح تختارين... كرامتك ورغبتك في الانتقام مني.... او حياه العزيز فواز..
-
-
-
يتبع

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الموت, الكاتبة, الكاتبة karisa, اقسام الروايات, بترابك!, تكتفن, روايات مميزة, روايات مكتملة, روايات خليجية, رواية الموت, رواية الموت ما هو أنك تكتفن بترابك الموت أنك تحب حي ويفارقك كاملة, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب كاملة, رواية الموت انك تحب حي ويفارقك, ويفارقك
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t165014.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ظƒط±ظٹظ…ط© ظƒظٹظƒط© ظپظƒطھظˆط±ظٹط§ This thread Refback 13-08-14 02:28 PM
ظپط±ط¯ ط´ط§ط؛ظ„ظ†ظٹ This thread Refback 03-08-14 10:02 PM
ط±ظˆط§ظٹط© ط§ظ„ظ…ظˆطھ ظ…ط§ ظ‡ظˆ ط£ظ†ظƒ طھظƒطھظپظ† ط¨طھط±ط§ط¨ظƒ ط§ظ„ظ…ظˆطھ ط£ظ†ظƒ طھط­ط¨ ط­ظٹ ظˆظٹظپط§ط±ظ‚ظƒ This thread Refback 02-08-14 08:30 AM
ظپط±ط¯ ط´ط§ط؛ظ„ظ†ظٹ This thread Refback 02-08-14 01:32 AM


الساعة الآن 08:05 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية