لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-07-10, 04:09 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شوق العيون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الفصل السادس

الجزء الاول

الفصل السادس

الجزء الاول

بهاللحظه حست باحد موجود بالغرفه غيرها ... خافت تلف ..لانها متاكده ان في احد وراها..مستحيل يكون هو ..اصلا انا شفته يطلع من البيت...
...: رهوووووووووووووووف ..ايش تسوين هنا...
رهف من الخرعه تطيح القصه والشنطه من ايدها على الارض...وتلف على الباب وتشوف منيره واقفه وحاطه يدها على خصرها ....
رهف: وجع خرعتينى ...
منيره: لا والله ..ايش مدخلك هنا ...
رهف: الباب كان مفتوح وظنيت مها داخل..
منيره: احلفي عاد... طيب يوم ما شفتيها ليه ما طلعتى ..انتى ما تعرفين ان هالغرفه حقت سلمان ..
رهف: ماكنت اعرف.. يوم دخلت شفت مكتبته وماقدرت اقاوم .. تخيلي منور عنده نحن لا نزرع الشوك ...ابيهاااااا
منيره: اقول استحى على وجهك ويالله اطلعى لا ترجع مها وتشوفك هنا ..ترى عيب
رهف: يمه طيب...
رفعت الكتاب وشنطتها من الارض.... وحطته مكانه .. لحقت منيره .. ورجعوا لغرفه سارا .. وتوهم داخلينها الا ترجع مها ....
مها: سوري تاخرت بس ما شفته بغرفه خالتى .. رحت اسالها .. هذا هو؟؟
واعطتهم شنطه الاب توب ...
منيره: مشكوره مها
مها: لا والله حنا الي تعبناكم معنا .. الشنطه الثانيه تحت ... ها اخذتى كل شي منور؟
منيره: ايه بس ما شفت بوبي
مها: أي بوبي ..ليكون الدبدوب المنتف؟
منيره: هههههههه ايه هو
مها: وايش تبين فيه؟
منيره: باخذه معنا اكيد سارا تبيه
مها: اقول لا فشيله ماله داعى ..
منيره: بالعكس سوير دايم تقول تبي تعطيه اول ولد او بنت يجيها ..وتقول انه هديتها يوم نجحت من اول ابتدائي
رهف: هههههههههههههههههههههاي الله عليك يا سارونه عليك حركات
مها: هههه .. ايه والله .. خلاص اشوف وينه انشاالله فهود مايكون سوى فيه شي امس شايفته عنده..
منيره: اوكي مشكوره مها..
مها: ماسويت شي ..
ونزلوا كلهم تحت ... راحت عنهم مها شوي ورجعت مع الدبدوب ... طلبت منهم يجلسون اكثر بس هم كانوا مستعجلين عشان المشغل وطلعوا بسرعه... وهم بالسياره
منيره: اقول رهف الوقت متاخر ما يحتاج نروح للمشغل..
رهف: لا ابي اجرب الفستان
منيره: طيب نزلينى بالبيت وروحى انتى
رهف يا سلااام ..لا مابي اروح بروحي
منيره: اوووف والله مالي خلق...
رهف: خلاص وصلنا
منيره: الا تعالى يالمجنونه ... لا عاد تسوين الي سويتيه ..
رهف: وش سويت
منيره: لا والله ..ودخولك غرفه سلمان..
رهف: وانا ايش درانى انها غرفته..
منيره: احمدى ربك انه ما دخل عليك والا مها دخلت ... كان طاح وجهك
رهف: مو وجهي الي يطيح من هالمواقف
منيره: هههههههههه.. نشوف
رهف: اقول يالله ننزل بس

نزلوا ودخلوا ... الفستان كان جاهز وكل شي بس يوم قايسته رهف طلع وسيع عليها شوي .. طلبت منهم يضوقونه لها وبكره راح ترسل السواق ياخذه ما يحتاج ترجع لهم ووتقيسه مره ثانيه ....
........................

سلمان الي كان مواعد ربعه بالاستراحه ... راح لهم أي بنت من البنات هي رهف .. الي بالسياره والا الي بره ... كان وده يعرف .. مو بس يعرف وده يشوفها بعد ... ويدق جواله ..لمى الي ما ياست من الوضع ولها فتره تدق وسلمان مطنشها ولا معبرها .. مع انه مو مهتم مره فيها بس كذا يسويها حركه ... جاه نغمة المسج فتحه وشافه من لمى
... سلمان حبيبى تكفى كلمنى .. خلنى اشرح لك بس.. شلون تسوي فينى كذا يا سلمان ...
ماكان هذا اول مسج .. ومثل المرات الي قبل طنشه ... وما تم عشر دقايق الا يجيه مسج ثانى ..
... حياتى انت بس رد واذا ما عجبك ردي خلاص سكر التليفون بوجهي .. والله انى قاعده اصيح الحين .. ما اظن دموعي رخيصه عندك كذا .. رد حبيبي رد ...
ويدق الجوال ...ما يدري ما كان له خلق يرد عليها ..مع انه مو زعلان حس ان زعله شوي طول.. غريبه .. ايه كله من رهف .. مايدري وش سوت فيه ذاالبنت ... ينقطع الصوت ويوصل للاستراحه ....
كانت مليانه شباب .. الي يلعب سونى والي على الكمبيوتر ..والي يلعب بلوت .. والي يشوف التلفزيون .. والي يسولف... اول ما دخل سلمان ...
بندر: واخيرا شرفت يابو الشباب ..وينك اتاخرت علينا
سلمان: لا ابد كان عندي كم شغله وخلصتها قبل لا اجي...
فيصل: زين انك جيت تعال العب معي ضد خالد بلوت ..ناوي عليه الليله ....
سلمان: مالى خلق بلوت ولا شي ...
بندر : مو عوايدك عسى ماشر..
سلمان: مافي شي... بس مصدع شوي
بندر اقرب اصدقاء سلمان ... مقرب منه كثير ويعرف سوالفه كلها .. مع انه ما يسوي مثله ..بس ولا عمره نصح سلمان يبتعد عن هالطريق....دق جوال سلمان مره ثانيه .. هالبنت مو ياسه ابد...
بندر: ليكون لمى
سلمان: اوووووف ايه
بندر: بعدك زعلان منها
سلمان: لا والله بس مالي خلق ارد عليها الحين بتصيح وبتتاسف وما يبقى عذر بالدنيا الا بتقوله ....
بندر: هههههههههههه ... شكلك زهقت منها
سلمان: تبي الصراحه ايه .. وودي اقول لها تطس عنى
بندر: ليه شايف لك صيده جديده ...
على طول تجي صوره رهف لسلمان ... بس لا مستحيل العب على رهف.. مستحيل اصنفها مثلهم .. بس انا ليه فكرت فيها .. كل هذا لانى شفتها .. مع انى ماعرفت هي أي وحده ... يوووه انا بايش افكر..
بندر: هيه وين رحت فيه
سلمان: لا ابد لا صيد ولا شي .. بس زهقت انا من عوار الراس هذا
بندر: الله يهديك بس ...
ويدق الجوال...
بندر: اقول رد على البنيه وفكنا ... قول لها تفارقك اذا ما تبيها
سلمان: تدري ايش
ويقفل الجوال .. ويقوم
سلمان: اقول فيصل غيرت رايي .. وسع بس بلعب معك
خالد: لا يارجال ايش تلعب من الحين يعنى خساره ...
فيصل: يابابا .. الخساره انت ظامنها من اول ...
سلمان: هههههههههه.. اقول هاتوا الورق اول....


..................
في فرنسا ... الناس كانوا مجتمعين كلهم عشان يشوفون العرض الليلي الي تقوم فيه ديزني عند بحيرتها الكبيره ... كان مثل الكرنفال الكبير... السفن تمشى وفيها الشخصيات .. والالعاب الناريه ..الموسيقى ماليه الجو ... والكل جالس ومنبهر ومبسوط ... الا ثنين ... سارا الي كانت تفكر بالوضع الي هي فيه ... كانت محتاره مو عارفه ايش تسوي .. الافكار تجيها وتروح .. ودها تاخذ راي احد .. او تستشيره .. ودها تلف على عزيز وتصرخ في وجهه قدام الناس ... وتضربه وتضربه الين يصرخ هو بحبه لها ... لالا .. اذا كان تزوجنى غصب عنه .. ما ابيه يحبى غصب بعد ... اصلا انا مابي حبه .. ولا احتاجه .. بس انا احبه ايه حبيته بهالشهر... ... لا انا مو بس احبه انا اموووت فيه ... ايش الفايده .. لازم ما ابين له حبي ..بصير جافه مثله .. وبعطيه حقوقه وواجباته... وبالمقابل اخذ منه قدر ما اعطيه .. لانه ماراح يعطينى الي ابيه .. عشان كذا بعطيه الي يتوقعه منى .... استقرت سارا على الشي ... وقررت ما تبين لعبدالعزيز أي شي من الي في بالها ....

اما عبدالعزيز الي كان عايش صراع داخلى ... ساعه ينكر الكلام الي قاله لعمر .. وساعه يقره .. مو عارف يرسو على ايش.. الاحاسيس وهالمشاعر الي يحسه اتجاه سارا .. معقوله هي الحب .... لالا هذا مجرد احترام وعطف ... يمكن يحبها .. بس حب لاي انسان اخر او الحب الي يحبه لاهله .. هو ما ينكر انه يخاف عليها... بعد هو يخاف على خواته .. وعلى عيال اخته واخوه .. بس شعوري اتجاه سارا يختلف عن منيره او حتى مي ... ايه اكيد بتختلف لانها زوجتى مو اختى او بنت اخوي ... يعنى انا احبها ... صرخ صوت من اعماقه .. لا يا عزيز انت مو حق حب .. اصلا انت ماتعرف الحب عشان تفسر هالشعور انه حب .. سارا كسرت خاطرك بحساسيتها ورقتها .. وانت قاعد تراعيها بس.... كل الي تحسه مجرد ود وعطف لا اكثر .... الحب مو لك يا عزيز مو لك .....واستقر عزيز على هالشي...
بعد ما نتهى العرض الليلي ..لو سالت عزيز وسارا عنه ما عرفوا يردون عليك لاتهم ابد ما كانوا معه .... كان الوضع مره زحمه ..والكل يبي يقوم ويروح ..عبدالعزيز يوم شاف الزحمه ..خاف على سارا تضيع منه .. مد ايده عشان تمسكها .. وبحركه لا اراديه تسحب سارا ايدها منه...
عبدالعيزيز: ايش فيك سارا...؟؟؟؟؟؟؟؟
سارا: ولا شي
عبدالعزيز: هاتى ايدك عشان ما تضيعين بهالزحمه..
سارا: ما يحتاج هذا انا امشي جنبك
عزيز وهو رافع حاجب: بكيفك...
ورجع شوي عشان يوازيها بالمشي... وهم يمشون كانت في بلاطه مرتفعه شوي .. تعثرت فيها سارا وتصيح على ركبتها .... على طول مسك عزيز ايدها وساعدها على الوقوف...
سارا: اااي .. خلاص انا قمت .. اتركنى
عبدالعزيز رفع ايده : براحتك
وتوها تبي تمشى الا تحس بالم شديد بركبتها ... فقامت تعرج وهي تصر على اسنانها من شده الالم ... كانت ايدها بعد متجرحه لانه مسكت فيها يوم طاحت ..والارض ما كانت مستويه ....عبدالعزيز كان حاس بسارا .. فما اهتم بمعارضتها وحط ايده على كتفها وقربها منه مررره .. بحيث صار كتفها لاصق بصدره.. وهالشي قلل اعتمادها على رجلها .... يعطف علي .. ايه كل الي يسويه عطف وشفقه .. انت ما تفهم انا مابي عطفك ..انا ابي حبك ... يوووووووه على ايش اتفقت ... حست بالدموع تتجمع في عيونها ... لاحظها عبدالعزيز
عبدالعزيز: ركبتك تالمك مره ؟؟
سارا انبسطت لان عزيز فسر الدموع على اساس انها بسبب الالم ....
سارا: ايه ..
عبدالعزيز: تبينى اشيلك ..؟؟؟؟
سارا: ايش
عبدالعزيز: مو تالم ...
سارا: لا ايش تشيلنى فشيله
عبدالعزيز: عادي ما يهمنى راي الناس .. وثانى شي هم يسوون اشياء اعظم ...بيفسرونها رومانسيه يالخبله..
سارا: لا ما يحتاج اقدر اصبر.. وثانى شي انا مو خبله
عبدالعزيز: ول طيب ليه معصبه
سارا بنرفزه : والله لو انت الي تالمك ركبتك كان عصبت ..
عبدالعزيز: هههههههه.. طيب خلاص يمه بتاكلينا
سارا شافت عزيز بنظره ولا ردت عليه .... وصلوا للفندق ... وما تركها عزيز الا يوم دخلو الجناح حقهم .. على طول سارا تروح للحمام .. كان بنطلونها من جهت ركبتها كله دم ... خصوصا ان لونه بيج ... غسلت الجرح ونظفته ....
.........................

الكل بالبيت كان نايم ... والدنيا ظلام .. كانت عقارب الساعه على 2 ونص الصبح ... دخل سلمان بكل هدوء عشان ما يزعج النايمين...كان تعبان ..وحاط شماغه على كتفه ... راح لغرفته فوق ..مافتح النور... وراح لسريره .. وهو يمشى صدم بشي صغير على الارض... يوووه غرفتى ماهي مرتبه .. من زمان ما دخلت الخدامه ترتبها ... بكره بيقول لامه تقول للخدامه .... رمى نفسه على السرير عشان يريح شوي ...على ما ياذن الفجر.....
صالح: سلمااااااااااااان ... يالله قوم ...سلمااااااان ووجع قوم
سلمان: اممم
صالح: سلمانوه ...
ووهو يهزه .. وسلمان مثل الميت ما يحس بالي حوله ....
صالح : انا اعرف ايش ينفع معك ....
وراح للحمام وياخذ كاس فيه ماي ...صالح عنده اهم شي عياله يحرصون على الصلاه في وقتها ..ويصلونها بالمسجد .. خصوصا الفجر والمغرب .. رجع بكاس الماي ويكبه على وجهه سلمان الي نقز من الفراش وهو متروع.....
سلمان : يبه ... اووووووووووه .. يبه طيب لييييه ...
صالح: تستاهل لى ربع ساعه اقومك وانت مثل الميت .. ما بقى شي على ااقامة الصلاه ...
سلمان وهو يمسح الماي من وجهه : طيب مالقيت الا الماي تقومنى فيه...
صالح: عجزت وانا احاول .. يالله قوم توضى والحقنى على المسجد .. ما شفنا ورى هالسهر برا خير..
بعد ما طلع ابوه ..راح سلمان للحمام وهو مره متضايق والماي على وجهه وشعره مبلول .. وثوبه الي نايم فيه كله ماي... بدل ملابسه وتوضى وراح للمسجد ....
بعد ما خلصت الصلاه ..ورجعوا للبيت ...على طول سلمان يروح غرفته ينام لانه مره تعبان وما اخذ كفايته من النوم ... دخل غرفته .. يوم وصل فراشه داس على شي ... شاف محفظه صغيره سودا ..اول مره يشوفها .. نزل واخذها .. استغرب واضح انها بوك .. بس حقت مين .. وايش جابها هنا ... ماراح اعرف الا اذا فتحتها ...فتحها ماكان فيها الا 20 ريال ..وواضح ان صاحبها مفلس ... بس البوك انيق وكشخه ..شكله حق بنت .. يمكن مها دخلت وطاح منها .. بس ايش يدخل مها غرفتى ... كان فيه صورة بنت صغيره ماعرفها ... الصوره ابيض واسود .. واضح انها حقت جواز ... عمر البنت تقريبا 6 سنوات ... بس لحظه ليكون الي في بالي... شال الصوره وكان تحتها صور ثانيه ... 3 صورمثل صورة هالبنت ..واضح انهم نسخ لها...و صوره لعمر .. وصوره لسالم .. وصوره لعزيز .. وصوره لبنتين صغار بس جديده ..شكلهم بنات نورا.. وصوره لبنت عمر ... وصوره لنفس هالبنت مع بنت اكبر منها واقفات بحديقه واعمارهم مابين 10 الى 8 .. يعنى اكبر شوي.... هنا جا سلمان فضول شديد .. وطار التعب والنوم الي كان يحس فيهم ... جلس على السرير ..واخذ يفتش بالبوك ... طلع البطاقات .. وتاكد من صاحبته .. لانه شاف بطاقة احوالها .. وفيه صورتها وهي متحجبه .. يالله هالبنت قمر حتى من غير مكياج .. البطاقات الي في البوك مهمه .. بطاقه الصراف .. وبطاقه الاحوال.. وبطاقه نادي ... بس الحين ايش الي جاب بوكها هنا .. شلون دخل غرفتى .. لا وعند سريري بعد ... هم صح جاو اليوووم .. بس ايش الي دخلها الغرفه .. معقوله دخلت غرفتى عشان تشوفها ... لا انا مو زين افكر غلط .. يمكن واحد من البزران اخذذها ونساها بغرفتى ... بس هذي الفكره بعد ما تدخل العقل... يعنى شلون .؟؟.... ما اظنها تاركتها عمد .. اكيد ما تدري.. لان فيها اشياء مهمه ... طيب لو ما تركتها عمد .. اكيد طاحت منها .. لا ووطاحت وهي واقفه هنا .. يعنى كانت واقفه بهالمكان بالضبط .. ارتسمت ابتسامه غريبه على وجهه سلمان .. والغريب انه ما تضايق ولا شي... بس حس بشوية فشيله .. لان الغرفه ماكانت مرتبه .. بس هو ايش دراه انها بتدخلها .. لو كان يدري كان رتبها . .. لا مو بس يرتبها ..يبخرها بعد ....حط البوك على الطاوله الي عند السرير ... بعد ما قرر انه يحطه بكره بغرفة سارا .. على اساس اذا جات سارا اكيد بتجي غرفتها .. بتشوف البوك وبتاخذه لرهف.....
ونام وطيف رهف ما فارقه .....

بعد ما قاموا من النوم على حدود الساعه 6 ونص الصبح .. اقترح عزيز لسارا انهم يجلسون هنا الى الساعه 12 الظهر بعدين يرجعون لباريس....
سارا: لا ما يحتاج .. امس تمشينا فيها
عبدالعزيز: في اماكن كثيره مارحناها
سارا: اكثرها العاب وانا مالى خلق .. اذا انت ودك براحتك
عبدالعزيز: وانتى كل ذاك الحماس والشفيه على ديزنى واخرتها يوم واحد وتزهقين
سارا: ما زهقت .. بس ما حبيتها
اكيد ماراح تحبها .. مو هنا تحطمت كل امالها واحلامها .. وحبها الوليد الي توه ماشاف النور ولا عبرت عنه .. مات وهو بالمهد ... كل هذا صار هنا .. يعنى معقوله ترتاح لهالمكان .. او حتى تحبه ... هي ما صدقت انها بتطلع منه.. لا والاحسن انهم خلاص بيرجعون السعوديه....
عبدالعزيز: براحتك يالله خلنا نفطر ونمشى ...اغراضك كلها جاهزه ..
سارا: ايه .. كل شي
عبدالعزيز: خذي الي تبين تاخذينه معك للطياره .. ترى خلاص ماراح نفتحها
سارا وهي تاشر على شنطه صغيره.. مابي اخذ معي الا هالشنطه
عبدالعزيز: اوكي بدق على الفندق يوفرون لنا سياره ويرسلون الحمال ينزل الشنط والاغراض..

على الساعه 9 الصبح وصلوا لباريس... اخذوا يتمشون فيها بعد ما اودعوا الشنط مع الشنط الي قبل عند الفندق نفسه على اساس انهم بيجون ياخذونها الساعه 2 عشان يروحون مره وحده للمطار ..... اشترو هدايا للي ما شروا لهم .... والكلام كان بينهم مره قليل .. كان الهدوء من طرف سارا اكثر.. اذا كلمها عزيز او سالها ترد عليه بايه او لا... وواذا ردت رد زين حدها كلميتين او ثلاث .. عزيز كان حاس بسارا .. مو حاس انها مو طبيعيه .. بس فسر هالشي على انها خلاص زهقت وتبي ترجع السعوديه واشتياقها لاهلها .. خصوصا يوم شاف لمعة الفرح بعيونها كل ما يذكر السعوديه او اهلها .....
....................................

بعد ما رجع عمر من الشركه .. كان تعبان مره .. قرر انه ينام شوي ... وراه مشوار.. لازم يروح الليله للمطار عشان يستقبل اخوه.......دخل البيت وماشاف احد .. راح لغرفته فوق ... وهو مار من عند غرفة منيره سمع اصوات خواته .. دق علي الباب ودخل..
عمر: ايش يسوون الحلوات فوق
منيره: هلا والله عمر ... انت جيت
عمر: لا ما جيت .. بذمتك واقف قدامك يعنى ايش
رهف: هههههههه... اتركها غبيه ما تفهم
منيره: تاركه الذكاء لك
عمر: الله انكم تقرفون الواحد جاي من الشغل وتعبان وراسي شوي وينفجر ... قلت اسولف معكم شوي وانتم من اولها هواش ....
منيره: ومين قال حنا نتهاوش
رهف: ايه حنا نتناقش بس
عمر: لا والله ... المهم ايش عندكم فوق ... وووين امي عنكم
رهف: امي طالعه ...رايحه عند نورا واخذت معها مي ...
عمر: غريبه ماقالت لي
منيره: توها طالعه ..مامر عليها الا نص ساعه تقريبا
انسدح عمر على السرير جنب منيره الي كانت جالسه عليه .. ورهف جالسه على الكنب الصغير الي بالغرفه
رهف: شكلك مره تعبان
عمر: ايه والله .. ووراي شغل كثير.. الا ماقلتو لي الحين غرفه عزيز جاهزه له
منيره: لا مابعد بقى اشياء بسيطه .. بس اكيد بكره بتكون جاهزه لهم
عمر: أي بكره .. تدرين انهم بيجون الليله...
رهف ومنيره: الللللللللليله... شلون
عمر: يمه طيب لا تصارخون .. ايه الليله
منيره: طيب ليه حنا اخر من يعلم .. وليه امي ما قالت لى
عمر: لانها ما تدري بس انا الي ادري
رهف: شلون
عمر: وش الي اشلون .. بس ياويلكم تقولون لاحد .. وخلصوا الغرفه وجهزوها ..
منيره: ليه ما تبينا نعلم احد
عمر: عزيز هو الي ما يبي احد يعرف مو انا..
رهف: وليه انشالله .. وش عنده الاخ عزيز
عمر: ههههههههههههه... ولا شي يقول يبي يريح بعدين لاحق على التسلم وغيره
رهف: ااصلا هو عمره ماشتاق لنا ..
منيره: وحنا بعد مو مشتاقين له مشتاقين بس لسارا
عمر: هههههههههههههههاااي.. قسم بالله انكم بزارين ولا عمركم بتكبرون .. اذا هذا تفكيركم
رهف: واخوك المصون .. ايش قصده يبي يريح
عمر: طيارته بتوصل 2... يعنى على الساعه 3 ونص اربع الفجر هو بالبيت .. تخيلي انتى مكانه بيكون لك خلق سلام وتضمم .. والا تبين فراش مريح تنامين عليه
منيره: ايه صح .. اكيد امي وابوي بيزعلون...
عمر: وليه يزعلون ... اذا قاموا الصبح هم بيشوفونهم
رهف: طيب بيت عمي صالح ما يدرون
عمر: لا ماظن .. ماقال لى عزيز .. واليوم شفت محمد ولا قال لى شي...
منيره: مادري احس هالتصرف غلط
عمر: انا ماقلت لكم عشان اسمع رايكم .. بس ابي الغر فه جاهزه ...
رهف: اكيد لا تحاتى .. خلاص عمر طلعنا عشان عندنا كذا شغله نبي ناخذها
عمر: لا والله .. مو فاضي لكم روحوا مع السواق
منيره: انت تدري امي عليها تصنيفات ساعه ترضى وساعه لا ..واذا قلنا لها بتسالنا الف سؤال وبعدها ماراح نقدر نسكت وبتقول لها عن رجعت عزيز وسارا
عمر: عشان اذبحكم ... وطلعه مافي .. هالغرضين يقدرون يصبرون ...
منيره: لا ما يقدرون والله مهمين
عمر: طيب وش هم
رهف: ما بعد نشترى شموع .. نبي نعبي الغرفه منها
عمر: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
منيره: وش فيك
عمر وهو مو قادر يمسك نفسه من الضحك: والله انكم نكته .. من جدك
رهف بعصبيه: ايه من جدنا
عمر: هههههههه.. وليه
منيره: توهم راجعين من شهر العسل لازم تكون غرفتهم حلوه
عمر: ولا تحلى الغرفه الا بالشموع وهالسوالف
رهف: يعنى فاطمه الي عمرها ما شغلت لك شمعه
تغير وجهه عمر .. ورهف الي استوعبت الكلام الي قالته ..بس بعد ايش
رهف: اسفه عمر والله ما قصدت
عمر: لا عادي .. الله يرحمها
منيره: عمر رهف مو قصدها شي
عمر: ادري ..
ولفت منيره لرهف وشافتها نظره ورهف خلاص من جد ندمت على الي قالته .. ووقف عمر عشان يطلع ويوم وصل عند الباب التفت على خواته.....
عمر: اوكي انا بريح شوي ...وعلى الساعه 7 صيروا جاهزات عشان اطلعكم
نقزت منيره وطارت عن اخوها وحبته على خده
منيره: مشكوووووووووووووووووور يا احلى اخ بالدنيا كلها
عمر: هههههه... ايه بس مصلحه
منيره : مو مصلحه والله
عمر: المهم لو تاخرتوا ترى مافي
منيره: اكيد
لاحظ عمر سكوت رهف الغير عادي ....
عمر: رهوفه حبيبتى والله عادي .. مافيها شي ..والكلام الي قلتيه تراه صحيح ...وبالعكس انا انبسطت لانك ذكرتينى بذكرى حلوه ..من زمان ما ذكرتها...
رهف بصوت واطي: ربي ما يحرمنا منك يالغالي
عمر: ههههههههههههه.. والله عليكم كلام يالله انا بريح شوي
وطلع عمر .. ورجعوا رهف ومنيره سوالف ....
....................
بمطار باريس ... بعد ما خلص عزيز وسارا اجراءات المطار المعتاده من جوازات وتذاكر وتحميل عفش ... راحوا لصاله الانتظار ... وجلسوا كان الوقت شوي مبكر باقي على اقلاع الطياره ساعتين .. يعنى عندهم ساعه ونص فاضين فيها ... اخذ عزيز الجريده وقام يقراها .. وسارا جالسه جنبه بجسمها بس .. اما روحها بمكان ثانى .. كانت تفكر بمستقبها .. قبل يومين كانت صورته واضحه .. حياه سعيده .. مع زوج تحبه .. وعيال .. وبيت صغير على قدهم .. بس الحين تحس ان مستقبلها صار اسود .. مو قادره حتى تتخيل ايش بيكون ... اصلا ما تعرف وين بتسكن .. ولا عمرها سالت عزيز.. بس الحين الف سؤال وسؤال ودها تساله .. وين راح يسكنون .. وايش راح بتكون حياتهم ...يبي يجيب عيال .. والا تكفيه زوجه ....اساله كثير تتزاحم في بالها .. لف عزيز على سارا وشافها تلعب بالمنديل الى في ايدها وتقطعه ..لين صار قطع صغيره بحضنها ... عرف انها مو معه ابد....شكلها لازالت تخاف من الطيران .... مد ايده وحطها على ايدها وضغطها بقوه ... سارا الي تفاجاه منه وترفع راسها وعلى طول تطيح عيونها بعيون عزيز .. كان بينهم مغناطيس يجذبهم ..ما قدرت تنزل عيونها عنه ... عيونه حلوه ..الجمله الوحيده الي طرت في بالها ... ان عيونه حلوه .. لو اجيب ولد ياخذ عيون ابوه .. اكيد مافي بنت تقدر تشيل عينها عنه ..حمر وجهها ...لاحظت ان عيون عزيز ابتسمت ..كانه قدر يقرى افكارها ... انا ايش قاعده افكر ..وبعد الي سمعته بعد ....
عزيز: لا تخافين انا جنبك سارا
سارا باستغراب: اخاف من ايش
عبدالعزيز: الطيران
سارا تغير وجهها وكانها توها تستوعب انها بتركب الطياره من جديد ... زاد ضغط عزيز على ايدها بعد ما لاحظ تغير وجهها...ايه يشفق على .. عطفه كله شفقه ... يعاملنى مثل الاطفال... لا انا لازم ما اخاف ..عشان ما اترك الفرصه لشفقته .. انا ما احتاجها انا احتاج لشي اكثر منها ...
سارا: مو خايفه
عبدالعزيز: ماعلينا .. ما تغدينا حنا ايش رايك نروح ناكل لنا شي
سارا: انا مو جايعه...
عبدالعزيز: براحتك بس اكل الطياره يمكن يطول ...
سارا: اوكي خلاص

راحوا لركن المطاعم ... جلست سارا على احد الطاولات وراح عبدالعزيز عشان يطلب لهم ... اخذت سارا تتفرج على الي رايح والي جاي... كانت لين الحين متضايقه ... لفت نظرها مراءه زنجيه شينه مره ... وماسكه بنت واضح انها هجين شعرها خشن بس فاتح مو اسود ..وبشرتها افتح من امها كثير ... ملامحها مو حلوه في نفس الوقت مو شينه ... كانت البنت والام واقفات عند حمام الرجال ... الفضول ذبح سارا تبي تشوف شكل الزوج ..واضح من البنت انه ابيض ... اكيد شين ... فتح الباب وطلع منه واحد اوروبي كان مره حلو ووسيم ابد ما توقعت.. اشكاله مثل اشكال بيكهام ... طارت البنت الصغيره وضمته وهو رفعها والابتسامه تشق وجهه .. بعيدن لف على المراءه وابتسم بوجهها وقرب منها وحط ايده على كتفها .. ابتسامته كلها حب ونظرته بعد ... حست سارا بالحسد منهم ..لو يشوفنى عزيز هالنظره كان مت من الوناسه .... هذا الي ابيه ابي هالحب .. الي ما يهتم بالشكل والمنظهر ... الحب الحقيقي الحب الصافي ... حب يخلى الي قدامه ملاك لو ايش ماكان شكله .... يعنى كثير هالطلب .... شافت عزيز جاي وشايل صنيه فيها بيتزا مع مشروبين .... الله يا عزيز ... لو اتملك قلبك بس.... جلس على الطاوله جنبها ... لاحظ نظرة الحزن عليها ... هو كان شاك ان فيها شي بس الحين تاكد ....ياترى ايش السبب ... ايش الي مكدرها كذا ....
سارا: قلت لهم يشيلون الزيتون ...
عبدالعزيز: ايه الزيتون والبصل بعد
اخذت سارا قطعه وقامت تاكلها وبكل هدوء وعزيز لازال يشوفها ... تصرفاتها مو طبيعيه ..حركة ايدها ..مو معقوله كل هذا توتر عشان الطيران ... الله صارت الحين اقل حركه منها احس فيها .. فرق بين اول ما سافرنا والحين ..اول ما كنت احس فيها ابد ... ايش الي مضايقها بس... يمكن ماتبي ترجع السعوديه
عبدالعزيز: اقول سارا ماودك نمدد اقامتنا هنا
سارا رفعت راسها وعيونها مفتوحه : ليييييييييش
عبدالعزيز: لا بس سؤال
سارا: انت ودك؟
عبدالعزيز: سارا الله يهديك اسالك سؤال تردين علي بسؤال مثله ....
سارا: لا بس سؤالك غريب . ..
عبدالعزيز : لا غريب ولا شي
سارا: الطياره فيها مشكله
عبدالعزيز: سارا وبعدين ... والا اقول انسي انى سالتك....
سارا: براحتك ...
وكملت اكل ...انقهر عزيز من تطنيشها ولا مبالاتها ..لا فيها شي اكيد فيها بس ايش ... انا المجنون الى اهتم ماتستاهل اعبرها ... ايش قصدها براحتك ..انا اوريك يا سوير ... واخذ له قطعه .....
....................

نزل عمر من فوق وشاف امه جالسه بالصاله وجنبها جالسه اخته رهف....
منيره: صح النوم...
عمر: صح بدنك ...
منيره: هذا الي يقول 7 صيروا جاهزات الحين الساعه 8 ونص
عمر: راحت علي نومه ...
قرب من عند امه وحبها على راسها ...
عمر: شخبارك يالغاليه ...
فوزيه: بخير ياحياتى....
عمر: اقول يمه وينها القمر
منيره: قصدك القمله
عمر: هيه ترى ما اطلعكم
منيره: ما اقصد وجع
فوزيه: وين بتطلعهم بعد
عمر: عندهم اشياء يبون يشترونها ... يمه وينهي مي ما شفتها
فوزيه: مارضت تجي من بيت عمتها ..وتركتها هناك
عمر وهو معقد حواجبه: روحاتها كثرت ... ودايما ترجع متضايقه ..حصه هذي يبي لها ضرب كل مره تتهاوش معها وما ترضى تعطيها العابها .. ومع كذا تحب تروح لهم
فوزيه: ههههههههه..اتركهم بزران يعرفون يتفاهمون
عمر: وانا الي اتوهق ..هي تروح وتستانس بعدين ترجع تصيح وانا اراضيها بلعبه جديده هالبنت بتفلسنى
فوزيه: انت جب لها اخو او اخت عشان تلعب معه
عمر ولا كانه سمع جمله امه الاخيره: اقول منور روحي نادي رهف عشان نمشي ...
فوزيه: اجلس معي شوي
عمر: يمه وراي مشاوير غير هالمشوار
منيره:ايه يمه يالله بروح البس عبايتى وانادي رهوف
وراحت فوق عشان تنادي رهف اختها .. وقام عمر بيطلع
فوزيه: على وين ...
عمر: بشغل السياره
فوزيه: تو الناس بياخذون ساعه على ما يجهزون
عمر: طيب ...
ويجلس ... عمر بعد اخر مره كلمته امه صار يحاول ما يجلس معها لحالهم ... ما يبيها تفتح الموضوع مره ثانيه .. وهالشي خلاه يتجنبها ..... الا بدخلت سالم عليهم .. كان وجهه متغير شوي ..
سالم : اقول ياحرمه الرجال جايينى الحين..
فوزيه : مين؟؟
سالم: بو محمد وبو وليد...
فوزيه: بيتعشون هنا
سالم: لا بس بيتقهوون ..
فوزيه: اوكي اروح اقول للخدامه تجهز القدوع
سالم لف على ولده : وانت لا تطلع .. خلك معنا
عمر: بس انا واعد البنات اطلعهم ....
سالم: لا اتركهم ...
منيره باعلى صوت: عمممممممممممممممممممر... حنا جاهزات
سالم: بس اص ايش هالصراخ ...
رهف: هههههه ابوي اتركها ماعندها انوثه ابد..
وتروح عند ابوها وتضمه ..
رهف: اشتقت لك يالغالي...
ارتسمت ابتسامه حنان على وجه سالم ...خلت النظره الصارمه الي ما تفارق عيونه تختفي .. ضم بنته ..
سالم: وانا بعد
منيره: ايش معنى يعنى انا لي الهواش وهي لها الضم ...
رفع سالم ايده ..وجات منيره وضمت ابوها .. صار سالم ضام بناته...
رهف: يالغيوووره ...
منيره: ليه هو لك...
عمر: هههههههه يا حليلكم ... مو ناقصكم الا نورا
منيره: نورا عندها رجلها ...
سالم وهو يقرص خشم منيره: انتى بعد بتتزوجين وبتروحين عنا
منيره: لا مستحيل افارقكم انا
عمر: ههههههههه.. وانتى يارهوف
رهف: ليه تبينى اعنس
عمر: ههههههههههههه.. البنت تبي تعرس
سالم: خلها ...اقول يالله روحو بس ترانى تعبت من الوقفه...
منيره: افا يبه تزهق منها
سالم وهو يزيد الضم : وانا اقدر افارقكم بس... وربي يصبرنى اذا تزوجتوا
منيره: وانا مستحيل اتزوج
وحبت كتف ابوها .. وتركوه عشان يجلس...
رهف: يالله عمر خلنا نمشي
عمر بابتسامه : حبيبكم مو راضي
رهف: أي حبيب ؟؟
منيره: هههههههههههه يا غبيه قصده ابوي ...الا تعال يبه صح منت براضي
سالم: بيجونى رجال وابي عمر عشان يعاونى ويصب القهوه
رهف: ليه اخوي صباب
سالم: مو صباب بس احتاجه
منيره: تكفى يبه لو ماطلعنا عمر ما نقدر نطلع
سالم: ايش عندكم
منيره: نبي نشترى اشياء لغرفه عزيز
سالم: لاحقين بكره..
منيره: أي بكره ما يكفي..عمر تكفى اقنع ابوي
عمر وهو يرفع ايده يعنى ما يقدر يسوي شي
رهف: سلوووووووووووم
سالم فتح عيونه: سلوم ولدك
رهف: لا جد يبه لو سمحت حنا تحمسنا مره ولبسنا
سالم: اوكي بكيفكم ... وانا اقدر ارفض لبناتى طلب
عمر: ههههههه...خلاص اذا بغيت منك شي يا يبه بس بقول لخواتى عشان توافق
سالم شاف عمر بنظره خلته يضحك: يبه الحين ايش قلت انا
سالم: ولا شي..وين هي فوزيه...والله الجلسه معها احسن منكم
منيره: لا ويهمك بنفكك من وجيهنا الحين .... يالله عمر بروح للسياره..
وطلعوا البنات مع اخوهم عشان يروحون لمشوارهم ....
عمر: وين تبون تروحون ...
منيره: زهور الريف عندهم فواحات وشموع مره حلوه
رهف: حتى ذي بودي شوب....
عمر: قرروا على مكان واحد...
منيره: خلاص احسن شي تروح الراشد مره فيه كذا محل...
عمر: الراشد زحمه ..
رهف: بكيفك بس بتضطر تروح من مكان لمكان ...
عمر: ومين قال بعطيكم وجهه .. محل واحد بس
رهف: عمررر لو سمحت
منير: وين رايح ... مافي محلات بالظهران
رهف: ليكون بتروح الدوحه عشان تاخذ مي
عمر: ايه بنتى واكيد بتنبسط بالطلعه ..
منيره: اتمنى يوم نطلع وهي مو معنا
عمر: لو ما طلعتها ما اطلعكم معنا...
رهف: بس كذا بنتاخر..
عمر: ماراح نتاخر..
رهف: المهم لا تجيب حصه وهند مالنا خلق بزارين..
عمر: والله لو مي تبيهم بجيبهم ...
منيره: اووووووف من جد قرف
عمر: ههههههههههههه ... لا تخلونى ارجعكم الحين
رهف: لا خلاص لو تجيب جيش معنا ماراح نقول شي
منيره بصوت واطي: ايه بتطلع هالطلعه من عيونا
عمر: ايش تقولين
منيره: ماقلت شي
ووقف عمر عند بيت نورا ...دق على اخته بالجوال ...
نورا: هلا والله هلا بعمر ..
عمر: هلا بام منصور شخبارك
نورا: الحمد لله انت كيفك
عمر: بخير مشتاقين
نورا: هههههه..ايه مشتاقين والله ما اسمع صوتك الا اذا بنتك عندي
عمر: حرام عليك يالغاليه ... الا وينهي الحين ؟؟
نورا: تلعب فوق مع البنات
عمر: الله لا يهينك خليها تطلع انا بالسياره برى انتظرها
نورا: افا يابو مي توصل لحد باب البيت ولا تنزل
عمر: مستعجل والله
نورا: ولو يالله انزل هذا انا واحمد جالسين .. اجلس خل ناخذ اخبارك من زمان ما زرتنا
عمر حط ايده على السماعه ولف على خواته : ملزمه علي انزل..وانا من زمان ما شفت احمد
رهف: وهالطلعه مو راضيه تصير
عمر: ههههههه..اقول نورا انا ودي بس..
نورا: انت معك احد بالسياره
عمر: ايه خواتك
نورا: وين طالعين
عمر: عندهم كذا غرض يبون يشترونه
نورا: طيب حلو انزلوا كلكم
منيرة بصوت عالي: مستعجلين
نورا: هالمنيره ما تستحي حتى ما تجامل وتقول مشتاقه لاختى
عمر: انا ادري عنها ..المهم نادي مي
نورا: انشالله ... وترى.. لا تنسى تزورنا .. والا ازعل
عمر: ما يحتاج ازوركم ..انتى بعد شهر بتجين وتجلسين عندنا
نورا: انت قلت بعد شهر مو الحين
عمر: ابشري يالغاليه ..
نورا: يالله فمان الله وسلم على البنات مع انهم ما يستاهلون
عمر: ههههههههه .. يوصل .
وسكر من اخته .. وبعد حول خمس دقايق تجي مي من بيت عمتها ..وبحركه تلقائه تفتح الباب الي قدام


منيره: وين ..وين ..
مي: عمتى منيره انتى هنا
منيره: لا وراى.. والا مو ماليه عينك .. يالله روحي اجلسي عند رهف
عمر: اقول منور لا تكلمين بنتى كذا ... ومعها حق انتى اخذتى مكانها .. يالله روحي انتى ورى وخليها تجلس قدام انا مشتاق لها
منيره: تراك من اول ما طلعتنا وانت تذلنا
رهف: ايه والله مادري ايش عنده
مي: بابا لا انا بجلس ورى ..
منيره: ومين قال لك انى بقوم اصلا
عمر: ههههههههههه.. انتوا محد يمزح معكم كل شي جد ...
بعد ما مشوا...
عمر: اقول ميونا ..انبسطتى في بيت العمه
مي: ايه واجد..بابا وين بنروح
عمر: انتى وين تبين
مي: مادري
منيره: بنروح للسوق
مي: ايه بابا ابي اروح الراشد
عمر: ليه ؟؟
مي: ابي اشترى الحلاو الي بسويت فكتوري
عمر: خلاص الراشد الراشد
رهف: لنا سنه نحاول فيك ..وبكلمه من مي رضيت
منيره: لا ويطنز ويقول ان ابوي ما يقاومنا ..انت ما تطلع شي قدام الوالد
عمر: ههههههههه.. ليه انا كم بنت عندي ..وحده بس
رهف: الله لا يحرمك منها ....
...............................
بعد ما نزلوا بالسوق ... راحوا البنات لزهور الريف..اما عمر فاخذ بنته وراحوا عشان يشترى لها حلاو ....بعد ما شرى لها رجع للبنات ....
عمر: اقول اجلسوا هنا وانا باخذ مي معي وبنروح فوق لاحد المقاهي ...
رهف: انشالله اذا خلصنا بدق عليك
عمر: لا تتاخرون طيب....
رهف: اكيد....
مي: انا جوعانه يابابا
عمر: بعد ما يخلصون عماتك نروح نتعشى بمطعم
منيره: بنتعشا هنا
عمر: لا مابي اجلس مكان العوايل..
رهف: نروح فدركرز..او المطعم الايطالي
عمر: نشوف.....
راحوا فوق ... وهم مارين من عند هاقنداز الا يسمع عمر واحد يناديه باسمه ....لف وشاف سلمان جالس مع ربعه ...ويقوم سلمان ويجي عند عمر...
سلمان وهو يسلم : هلا والله عمر..
عمر: هلا سلمان شخبارك ..
سلمان: الحمد لله وانت؟؟
عمر: بخير الله يسلمك ..ايش عندك هنا
سلمان: ابد جاي مع الشباب..
عمر: والدراسه شخبارها معك
سلمان: خلاص هذا حنا بالنهايه الاسبوع الجاي فيه الاختبارات بعدين بنعطل
عمر: بالتوفيق انشالله
سلمان نزل تحت لمستوى مي وهو يقرص خدها : شخبارك يالحلوه
مي بابتسامه: بخير
سلمان: جايبها عشان تلعبها
عمر: لا والله ... مطلع الاهل عندهم كذا شغله هنا
سلمان: طيب تعال اجلس معنا
عمر: انا معي هالحلوه كافيتنى اتركك مع ربعك
سلمان: الا صح يا عمر ما قلت لى عبدالعزيز متى بيرجعون بكره
عمر: تدري .. انت عندك شي الليله؟
سلمان: لا ليه
عمر: خلاص اجهز بمرك خل تخاوينى
سلمان: على وين.؟؟
عمر: للمطار
سلمان: تعال ليكون بيجون الليله
عمر: هههههههه .. لو يدري عنى عزيز يذبحى
سلمان: موصيك ما تقول لنا
عمر: ايه يقول ما يبي يقلقكم
سلمان: ليه سارا ماعندها اهل
عمر: مو كذا ... انت لا تسوي فيها مشكله... اجهز وانا بمرك
سلمان: متى؟؟
عمر: على الساعه 12 ونص ..طيارتهم واصله 2 انشالله
سلمان: اوكي تم ...
عمر: يالله عن اذنك الحين
سلمان: على موعدنا مع السلامه
عمر: فمان الله ...
بعد ما خلصوا البنات دقوا على اخوهم .. وجا واخذهم وراحوا تعشوا في أولف قاردن .....
........................

خوف سارا من الطياره بينعاد هالمره؟؟
وكيف بكون استقبال اهل السعوديه لهم ؟؟
راي عبدالعزيز بالغرفه ايش بيكون؟؟












 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 04:13 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شوق العيون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الفصل السادس

الجزء الثاني

على الساعه 6 ونص اعلنوا المطار للركاب الى على متن الخطوط السعوديه التوجهه للبوابه الرابعه لرحله 307 المتوجهه لمطار الملك فهد بالدمام في الممكله العربيه السعوديه ....اخذ عبدالعزيز الشنطه من سارا وترك عندها بس شنطتها الصغيره .. وسحب شنطته ووقفوا بالسره عشان يركبون الطياره ... بعد ماركبوا واخذوا اماكنهم ..كانوا جالسين بكرسين بالنص ... مالقوا مقاعد عند النافذه ... سارا كانت تحس انها تعبانه وفيها النوم ... وفي نفس الوقت حاسه برهبه وخوف من الطياره .. اقل من الخوف الي حسته اول مره .... اخذت بتربط الحزام وفقامت ايدها ترجف .. ما تدري هل هو من الخوف او من التوتر للحياه الي ما تعرف ايش راح تعيشها ....
عبدالعزيز: سارا الله يهديك هدي من اعصابك ماراح يصير لنا شي....
ومد ايده عشان يربط لها الحزام .. بعد ما خلص وتوه بسحب يده سارا تمسكت بها باقوى ماعندها..
سارا: عزيز انا خايفه
عبدالعزيز بنظره كلها حنيه: لا تخافين حبيبتى انا معك ... اصلا مابعد تطير الطياره...
سارا: لو طاحت الطياره
عبدالعزيز: ماراح تطيح ... لا تخافين
سارا: طيب اذا طاحت
عبدالعزيز: اذا طاحت بموت انا وياك وماراح يصيح احدنا على الثانى
حست سارا بسكينه تدخل قلبها طيرت خوفها...عزيز يموت.... يموت ويتركنا ... لا مستحيل انا افضل انى اعيش معه وهو ما يحبنى على انى اعيش من غيره ...
سارا: لا تقول كذا عزيز
عبدالعزيز: انا ادري عنك جالسه تتشائمين ..
مشت الطياره وزاد ضغط يد سارا على يد عبدالعزيز ....
عبدالعزيز : اقول سارا
سارا وعيونها بحضنها ومسكرتهم بقوه: نعم
عبدالعزيز: شوفينى
رفعت سارا وجهها وشافت عبدالعزيز
عبدالعزيز: ايه كذا زين...
سارا: ايش تبي
عبدالعزيز: الله ايش هذا
سارا: ايييش...
عبدالعزيز: الي هنا
وياشر على خدها اليمين ... لمست سارا خدها ..
سارا: ايش فيه...
عبدالعزيز: تصدقين تونى الاحظ هالحبه خال الي عندك
سارا: والله انك فاضي
عبدالعزيز وهو يبتسم: بس محليتك مره...
سارا: عزيييييييز انا حالتى حاله وخايفه وانت تتكلم عن حبه الخال هذي
عبدالعزيز: من ايش خايفه
سارا: الطياره الحين بتقلع
عبدالعزيز: هههههههه طلعتى عياره وماعندك سالفه الطياره خلاص قلعت والحين حنا بالجو..
سارا فتحت عيونها: والله
عبدالعزيز: ايه والله ... شفتى ما حسيتى ولا شي
سارا: ههههه ايه والله ما حسيت ..
وشافت عزيز بنظره يعنى انى فهمت حركتك ...
سارا: انت حاولت تلهينى صح
عبدالعزيز: هههههههههه وانجحت الخطه
سارا: هههههه..ايه والله ..
عبدالعزيز: بس الكلام الي قلته لك حقيقي...
سارا باستغراب: أي كلام؟؟
عبدالعزيز: حبه الخال هذي محليتك
احمر وجه سارا .. حست به حار مره ... راحت وخذت المجله الي قدام كرسيها ...
سارا : نشوف برنامج الطياره ايش
عبدالعزيز: ههههههههههههههههههه..
مشى لها الموضوع يا حليلها لازالت تستحى منى على اقل مجامله او مدحه... من جد هالانسانه كل مره تسحرنى اكثر واكثر....
..............................
بالمطعم ...
رهف: انا عازمتكم الليله ....
منيره نطلب الي نبي
رهف: اكيد
عمر: وايش المناسبه
رهف: نجاحي
منيره: الي يشوفك يقول انتى الوحيده الي ناجحه
رهف: على الاقل انا مو بخيله مثلك
منيره: الحين مين البخيله اشوفك دفعتي شي وحنا بالراشد
رهف: وشلون ادفع وانتى طول الوقت واقفه عن المحاسب ولا تتركين فرصه
عمر: المهم وحده منكم تباشر علينا اليوم
رهف: خلاص انا قلت... بس لحظه اشوف كم ببوكي عشان ما انكب
منيره: حتى لو مافي شي عندك بطاقتك
رهف وهي تحوس (تفتش)شنطتها: اقول ماشوف بوكي وينه
عمر: هههههههههههههه.. ايه طلعى على حقيقتك
منيره: وتقول انى انا البخيله
رهف: والله العظيم مادري وينه شكلى ناسيته بشنطتى البيج
عمر وهو يغمز لها: علينا ..
رهف: يووووووووه والله
منيره: ههههههههههههههههه.. صدقناك
رهف: مو مصدقه خذي فتشيها
عمر: لا ايش دعوه .. اصلا مصدقينك يالدبه .. ومين قال انى برضى لكم تدفعون شي .. انا الليله عازمكم ..
منيره: ماتقصر اخوي
رهف: حلاتك تقولين انا الي عازمتكم مو ما تقصر اخوي...
منيره: والله انا اعرف امكانياتى ... والحين ماعندي شي فليه احط نفسي بواقف بايخه مثل بعض الناس
رهف بعصبيه: البايخ انتى..
عمر: والله انتى ما يجي من وراكم خير والا ايش بتعلمون بنتى الا النحاسه والهواش
منيره: ياحظها لو صارت مثلنا
رهف: ايه والله..
عمر: ههههههههه... يالله بس كل وحده تقول ايش تبي تطلب...

بعد ما خلصوا وطلعوا عمر رجع بنته وخواته للبيت ... اخذ السياره الرنج روفر لانها اكبر من سيارته البي ام ....
منيره: ابي اروح معك عمر ...
عمر: لا انتوا جهزوا غرفتهم وكل شي من غير ما تحس الوالده...
منيره: رهف بتكون هنا وهي تجهز...
رهف: يا سلام انا بعد ابي اروح
عمر: ايش يوديكم اصلا
منيره: ايش بعد صديقتى واخوي.. ابي استقبلهم ...
عمر: لو بروح بروحي كان اخذتكم معي..
منيره:ليه مين بيروح معك
عمر: بمر على سلمان ...
رهف : سلمان ولد عمى صالح....
عمر: في غيره
رهف بارتباك: لا بس اسال
منيره: طيب واذا عادي حنا معك وهو بسيارته
عمر: بيكون معي بالسياره
منيره: طيب... ماراح نتكلم وبنجلس ورى
رهف: بس انا خلاص مابي اروح...
منير: ليييييييييييييه
رهف: بس .. فشيله بعد سلمان معاه
عمر: اصلا مين قال انى باخذكم ... يالله مع السلامه انا بروح عشان ما اتاخر عليهم
منير: والله قهر.. طيب سلم لى على عزيز وسارا كثير
عمر: هههههههههه.. انتى سلمى عليهم اذا جاو
منيره: يمكن انام
رهف: ههههههههه.. كثري منها..
عمر: يالله بتاخرونى ... وما اوصيكم لا تحس الوالده او الوالد
منيره: لا تحاتى...
بعد ماراح عمر .. رهف ومنيره راحوا الغرفه عشان اللمسات الاخيره يسوونها وجهزوها لاخوهم وزوجته .....
.................................

بقى ساعه على هبوط الطائره ببلاد الحرمين الشرفين... الوضع بالطياره مرره هادي.. واكثر الركاب نايمين ... والى مو نايم حاط السماعات باذانه ..يا يشوف التلفزيون او يسمع الراديو ...عبدالعزيز كان يقرى جريده الرياض الي وزعتها الطياره في بدايه الرحله ... اخذ يقرى الاخبار والاوضاع الي تعم الامه الاسلاميه والعربيه ...مع ان الاخبار كانت توصلهم بالسفر بس مو مثل الي مذكور بالجريده .. من جد كانت تضيق الصدر ... بعد ما شافها كذا سكر الجريده وحطها بالجيب الي بالكرسى الي قدامه ... لفت على سارا وشافها نايمه ولافه على الجهه الثانيه... حس بالارهاق .. بس مابقى شي وما يصير ينام الحين .. راح للحمام عشان يرشح وجهه بالماي ويتنشط .....بعد مارجع لكرسيه شاف سارا خلاص قامت ....
عبدالعزيز بابتسامه تهبل: صح النوم
سارا ردت له الابتسامه: صح بدنك...
وحطت ايدها على فمها وتثاوبت: وصلنا
عبدالعزيز بعد ما رفع ايده : بقى حول الساعه...
سارا: يووووه... يعنى نمت كثير
عبدالعزيز: هههه... تقدرين تقولين
سارا : وانت مانمت..؟؟؟
عبدالعزيز: لا ماجانى...
سارا: اوكي انا بروح اغسل وجهي واغير الشيله والبس شيله سوده
وقامت سارا و راحت ... دق عبدالعزيز للمضيفه وطلب له كوفي عشان يتنشط ... رجعت سارا وجلست مكانها
سارا: عزيز كم الساعه بالسعوديه الحين...عشان اغير الوقت بساعتى
عبدالعزيز: وحده وربع...تبين قهوه
سارا: لا مابي....مو تعب عليك ؟
عبدالعزيز: ليه تعب؟
سارا: لانك مانت
عبدالعزيز: اذا وصلنا بارتاح انا الحين تمام...
وسكتت سارا ... رجع الهدوء يعم من جديد عليهم ... عبدالعزيز يشرب قهوه وهو بعالم .. وسارا بعالم ثاني... كانت تفكر معقوله وصلنا لدرجه ما عندنا موضوع نتكلم فيه .. ايش السالفه وليه هو ما يبدا الكلام.. كيف بتكون حياتى معه .. شلون بنعيش ... كانت تحس انها متوتره.. طول الرحله ما تبادلت معه أي محادثه يمكن توخذ بالاعتبار .. الى ان ازهقت وفضلت تنام ... لو بعيش معه هالعيشه بتكون حياتنا ممله ورتينيه.. هذا خمس ساعات ماعرفنا كيف نقضيها .. شلون العمر كله .. لو يحبنى كان هان الموضوع شوي.. بس انا بعيش مع انسان ما يكن لى أي شعور .. وزياده على كذا مو معبرنى مره ... لفت عليه وشافته يشرب القهوه وهو مركز على شي ..تابعت نظراته شافته مركز على خيط طالع من الكرسي الي قدامه .. واضح انه سرحان ويفكر بشي... الله لو بس اقدر ادخل لهالمخ .. واعرف هو يفكر بايش... لو اعرف ايش ورى هالقناع بس.. شلون اقرب منه هو بانى بينى وبينه جدار كبير ... صعب على الواحد يجتازه ... فجاه لف عزيز عليها وتلتقى عينها بعينه ... وعلى طول تلف راسها ويحمر وجهها كانه ضبطها بالجرم المشهود ... ابتسم عليها .. هالانسانه تدهشه وليومك هذا تستحى منه .. لفتت نظره حركه ايدها كانت تدير دبلتها بايدها الثانيه .. وحركتها كلها توتر ... سارا حست بمراقبه عبدالعزيز لها وماعرفت كيف تتصرف.. ما تحب تكون تحت انظار احد ... بس حتى انا كنت اراقبه .. والمشكله انه حس ووشافنى وانا ارقبه .. ايش فيها اصلا .. انا ليه يحمر وجهي.. لمتى اظل كذا .. الحين بيظن انى بزره والى الحين استحى .. هو ليه يشوفنى الحين .. مايدري انه جالس يوتر اعصابي ..وقامت تلعب بدبلتها من غير ما تحس ...
ولعت لمبه اغلاق احزمة الامان ... واعلن الكابتن عن وصول الطياره لاجواء مطار الملك فهد بالدمام ... ازداد توتر سارا ..
عبدالعزيز: سارا...سارا شوفينى
لفت عليه سارا: نعم
عبدالعزيز: سارا ما يصير كذا لمتى بتخافين
سارا: مو كيفي..
عبدالعزيز: طيب ايش رايك نسولف.. عشان ما نحس بالهبوط
سارا: مابي اسولف ..
وغمضت عيونها بقوه
عبدالعزيز: افتحي عيونك وشوفينى .... الحين انتى ليه دخلتى تصميم داخلى ..
سارا وهي لازالت مغمضه عيونها: لانى احب اصمم الاشياء وخصوصا البيوت
عبدالعزيز: يعنى هذا حلمك .. افتحي عيونك ياسارا
افتحت عيونها وقالت: ايه ..
عبدالعزيز: بس مجاله مو مره كبير.. انا سامع انه ماله مستقبل
سارا: انا عندي فكره
عبدالعزيز: الي هي
سارا .: اخاف اقول لك وتضحك علي..
عبدالعزيز: جربينى...
سارا وهي خلاص اندمجت بالسالفه: شوف مره كنت اقرى قصه .. وكانت البطله فاتحه لها وكاله متخصصه بالمناسبات الخاصه من زواج وحفلة تخرج او ميلاد .. وهي تخصصها هندسه ديكور.. فدخله هالفكره ببالى
عبدالعزيز: يعنى تسوي وكاله للمناسبات
سارا ووجهها حمر: ادري انها فكره غبيه.. انسى انى قلتها لك
عبدالعزيز: بالعكس مين قالك كذا ...وايش فكرتك عن هالشي بالضبط
سارا: دايما العروس وامها يكونون محتاسين للزواج مو عارفين ايش يسون .. من ناحيه تصميم الكوشه والقاعه .. غير الورود والمصوره وفستان الزواج والكيكه .والعشا وغيرها كثير.. لو كانت عندنا وكاله تقوم بكل هالامور صارت مساله الزواج مره سهله... وغيرها من الحفلات
عبدالعزيز: قصدك حجوزات وغيرها
سارا: مو حجوزات بس.... يعنى تعطيها الخيارات .. وهي تختار الي يناسبها .. من غير ما تتعب نفسها ...
عبدالعزيز: فكره حلوه
سارا: المشكله انها مو موجوده عندنا ... وكل الي قلت لهم قاموا يضحكون عليها
عبدالعزيز: وانتى ايش لك فيهم سوي الي يرضيك ...
سارا: ادري .. مثل ما قلت لك هذا حلم ..ويحتاج له اشياء كثيره عشان ينجح

عبدالعزيز: اول ما تتخرجين لا تحاتين شي انتى بس اشري على المبنى الي تبينه وانا اشتريه لك عشان تصميمه على كيفك وتفتحين لك الوكاله الي تبينها
سارا: مثل ماقلت لك هذا حلم
عبدالعزيز: والحلم ممكن يصير حقيقه ..ومنيره معك بالمشروع هذا ؟؟
سارا: انا ما قلت لاحد انى افكر فيه بجديه .. بس مره طرحتها عن اهلى وما تركونى قاموا يضحكون على .. وبعدها ما فتحت السالفه حتى لمنيره...
ععبدالعزيز: غريبه مو خابر عمي صالح يحبط الواحد
سارا: لالالا مو ابوي الي ضحك .. بالبدايه سلمان .. قمت انا اضحك ..قاموا كلها يضحكون .. بعدين استلمنى سلمان تعليقات
عبدالعزيز: تدرين سارا ماعليك من سلمان هو دايما كذا ماخذ الدنيا وناسه..
سارا: ادري ...
عبدالعزيز: وصدقينى لو انك قايلتها لمنور ما كانت ضحكت عليك..
سارا: ايه منور ماراح تضحك بس مابتايدنى .. لانها ما تحب الا الرسم ... ومو فاضيه لهالاشياء
عبدالعزيز: اهم شي ان الفكره عاجبتك اول ما تتخرجين مثل ماقلت لك
ابتسمت سارا: شكرا عزيز
عبدالعزيز: ماقلت شي...مايحتاج تشكرينى
ازدادت ابتسامه سارا لدرجه ابهرت عزيز: الا شكرا والف شكرا
عبدالعزيز: هههههههههه.. ليه بس
سارا: شفت انك انت ما لاحظت ...
عبدالعزيز وعينه على واجهه سارا مو قادر يلفها: الاحظ ايش
سارا: خلاص الناس بيدوا ينزلون...
عبدالعزيز: ههههههههههههههههههههههههههههه... تصدقين ما حسيت
سارا: ههههههههه .. حتى انا
عبدالعزيز: شفتى الطياران ما يخوف وهذي ثانى مره ما تحسين
سارا: مادري..
عبدالعزيز: لو طلعتى تخافين كذا شلون نسافر السنوات الجايه ...
سارا: خلاص انشالله من بعد هالمره ما اخاف ابد ...
عبدالعزيز: ههههههههه.. يالله خلنا نقوم .. شكل الطياره بتفضى وحنا فيها...
وقام اخذ العفش من الدولاب الي فوق ونزله ...
عبدالعزيز: سارا ..تعالى بالممر حقى ...
سارا: اوكي...
راحت له وخلها تمشى قدامه .. مروا من عند المضفيين الي واقفين عند الباب عشان يودعون الركاب ... دخلوا للمطار.... واخيرا وصلت لك ياوطن
.....................................

سلمان: ما كانهم تاخروا ..
عمر: الا ..تقريبا اكثر الركاب نزلوا
سلمان: يمكن هذ ي مو طيارتهم او انهم اجلوها
عمر: لا .. عبدالعزيز دق على قبل لا يركب الطياره .. هذي هي.. اقول سلمان انا بروح اسال عشان اتاكد .. الركا ب كلهم نزلوا الى الحين ما بعد يجون ...
سلمان: اوكي .. وانا بجلس هنا انتظر يمكن يطلعون...
وقف سلمان بعد ماراح عمر وعيونه على القزاز الي يفصله عن الركاب النازلين من الطياره متى يجي اليوم الي يكونون فيه الاهل باستقبالي ... ياترى مين بتكون زوجتى .. وتجي فجاه صورة رهف على باله .. هل البنت بالتجنني مو قادره تبعد عن فكري شوي ... كل دقيقه والثانيه تنقز لى .. في أي شي افكر فيه لازم تكمر على بالي ...اصلا ايش جاب طاريها الحين ... افكر بشهر عسلى وتجي هي.. معقوله تكون هي زوجتى .. ليش لا البنت مو ناقصها شي ... واكيد بتقبل فينى اصلا بتلاقي واحد بحلاتى ... يووووه انا ايش افكر ..تو الناس على الزواج .. خل اصطلب اطول واوقف لعب عيال بعدين افكر بهالشي ..بس لو تطير البنت عنى .. والله انى شايفها وهي مملوحه وماعليها كلام .. ياخوفي تروح علي... واذا راحت الي يقرى افكاري الحين يقول انى احبها .. انا مو حق حب واحد .. انا احب لمى ودلال واشجان وتماضر وعايشه .. احب كل بنت مستعده تتسلى شوي معي .... لازم اشيل رهف من بالي .. لازم اشيلها ....الا يحس بايد على كتفه .... لف ويشوف مراءه متغطيه بس مع كذا عرفها ....
سلمان: سوووووووووووووووير
سارا: هههههههههههههههههه... هلا والله سلمان
وضمت اخوها ... الي كان منصدم ومو مصدق....ب
سلمان: بسم الله من وين طلعتى .. انا عيونى طول الوقت على المدخل وما شفتكم....
سارا: ههههه.. كنت سرحان بس في مين ؟؟
سلمان: فيك ياقلبي ....
وشافت عبدالعزيز الي واقف وري سلمان ...
سارا: ماقلت لى انه بيجي .؟؟؟
عبدالعزيز بابتسامه: انا ما قال لى عمر الا قبل لا تقلع الطياره قلت اسويها مفاجاه...
سارا وهي تشد على اخوها: واحلى مفاجاه...
سلمان: هههههههه... خلاص تركيني يابنت الناس خلينى اسلم على الرجال....
وترك سارا ولف لعبدالعزيز ... الي مد ايده لسلمان عشان يتصافحون ....
عبدالعزيز: مرحبا يابو الشباب ...شخبارك؟؟
سلمان: بخير وانت ايش مسوي .. انشالله ما تكلفتوا بالرحله
عبدالعزيز: لا الحمدلله كل شي تمام ...
ولف وجهه يدور اخوه
عبدالعزيز : الا اقول سلمان وينه عمر ...
سلمان: عمر راح يسال عنكم شافكم تاخرتوا كل الركاب نزلوا الا انتوا....
سارا: ماحسينا الا بعد ما فضت الطياره
سلمان: هههههههههههههههههاااي لازلتوا غرقانين بالحب
تغير وجهه سارا واختفت الابتسامه الي كانت على مرتسمه بوجهها .. يالله لوتدري بس ياسلمان كان ماقلت هالكلمه .. انا ايش نسانى هالموضوع ... من سولفت مع عبدالعزيز بالطياره وانا احس الدنيا بدت تبتسم لى .. وفالنهايه ترجع يا سلمان وتفتح جرحي من جديد ادري انه مو قصدك .. لوتعرف بس ان عزيز اخر شي عنه هو الحب .. ومستحيل يحبني .. لا وقايل هالكلام لاخوه .. الحين انا اشلون اقابله او اسلم عليه .. كيف بينظر لى عمر .. بعيون شفقه ..والا عطف ... او ماهو معبرنى ومهتم بالموضوع.. يمكن يكون مشجع اخوه على هالشي وهو الي محرضه ...
عبدالعزيز: الله يقطع شر بليس ياسلمان ايش هالكلام اعقل بس..
سلمان: هههههههههه.. هذا عمر جاي .........
ونادى باعلى صوته : عممممممممممممر... هذا هم شرفوا
راح عبدالعزيز لاخوه عمر وضموا بعض ...
عمر: هلا واللله بو سعود اشوفك صرت عاطفي
عبدالعزيز: هههههههههه.. شفت شلون .. لا تلومنى تونى جاي من شهر العسل
عمر : السلام عليكم يامرت اخوي ...
انتبهت له سارا الي كانت مستحيه منه كثير خصوصا انها عارفه انه الوحيد الي يعرف حقيقه علاقتها باخوه ...
سارا بصوت واطي: وعليكم السلام.
عمر: حمدالله على السلامه لكم ...
عبدالعزيز: الله يسلمك ... يالله خل نروح نسلتم العفش ....
عمر : انت شكلك تعبان اجلس مع سارا وانا وسلمان نروح نجيبهم...
عبدالعزيز: لا انا الحمد لله مافينى شي والشنط انا اعرفها .. اروح معك احسن ...والا اقول سلمان انت اجلس هنا مع سارا على ما نجيب الشنط ... مابي ندخل كلنا بالزحمه
سلمان: اوكي براحتك .. بس لا تتاخرون ..
عمر: اكيد ....
وراح عبدالعزيز وعمر عشان يستلمون الشنط وجلست سارا مع اخوها على الكراسي حقت الانتظار...
سلمان: انشالله ما فشلتينا وخفتى من الطياره...
سارا: ههههههه .. يعنى تقدر تقول
سلمان : خفتى او لا
سارا: اول مره خفت ..بس بالرجعه اخف بكثير
سلمان:هههههههههههه شكلك ابلشتى ولد الناس
سارا: هو يحصل له وحده مثلي ... انت بشرنى عنك
سلمان: انا عال العال ...
سارا: وامي وابوي ومحمد وعبدالله
سلمان: حبه حبه علي .. كلهم بخير ولو دروا كان سوا لنا زحمه بالمطار...
سارا : كان ودي يجون .. بس عزيز مارضى
سلمان: معه حق خل ترتاحون اول ...
سارا: بشر خلصت الصيفي الي ماخذه
سلمان: الاسبوع الجاي الاختبارات بعدين خلاص ..
سارا: يوووه اجازتك قليله بس اسبوعين
سلمان: ادري .. لا تحاتين اخوك شقردي ما تمشى عليه بحللهم تحلل
سارا: ناوي علي ايش
سلمان: الخميس الجاي مو من هذا الاسبوع .., الي بعده انشالله بسافر
سارا: والله ..مع مين؟؟
سلمان: مع الربع انشالله ...
سارا: وين بتروح؟؟
سلمان: بنروح لسويسرا وايطاليا وفرنسا ولندن
سارا: الله الله كثير ما يكفيك اسبوعين
سلمان: الا يكفي كل بلد حول اليومين.. اصلا بناجر سياره ونتنقل بين البلدان
سارا: حلو وناسه .. على فكره فرنسا حلوه مره ..
سلمان:هههههههه.. ايه صرتى خبره ... اقول انقلعي بس انا رايحها 2 مو لازم تقولين .. صدق الي ماعمره تبخر تبخر واحترق
سارا: وانا ايش قلت الحين ... انت محد يسولف معك
سلمان: الا .. والبنات بموتون على سوالفي
دزته سارا من كتفه: اقو استح
سلمان: ههههههههههههه... الله اختى كبرت وصارت عروس
سارا: والرجال المقبل بالترلي مو مالي عينك .. يسمونه زوجي
سلمان: من حلاته بس
سارا: احلى منك ...
سلمان: الله الله بدينا ندافع .. وين الي مابيه ولا يمكن احبه شلون اتزوجه ...
سارا حمر وجهها : سلمانوه اسكت بس
سلمان: عيب ترانى اخوك الكبير..
سارا: طيب تصرف مثل الكبار
سلمان: ههههههههههههههههههه.. والله انك تحفه... يالله قومي يالدبه هذا هم خلصوا .. خل نلاقيهم...


وراحوا لوين عمر وعبدلعزيز واقفين.... تلاقوا معهم ..
سلمان: اقول عبدالعزيز شلون صابر علي هذي انا هالعشر دقايق الي مروا كانهم سنه ...
عبدالعزيز لف سارا وابتسم لها : اقول سلمان عن الغلط تراها حرمتى الحين وما ارضى ...
سلمان: ههههههه.. يعنى موبس هي الي تدافع .. والله حركات ...
عمر: بس سلمان عيب عليك
سلمان: ادري عيب .. خل نحرجهم شوي
عبدالعزيز الي كان حاس بسارا الي مفتشله من جد .. خصوصا ان الكلام قدام عمر ...قال خل يحرجها زياده
عبدالعزيز: لو تموت ما يحرجنى هالكلام ... يمكن اختك ... مو هي الي كل دقيقه ينقلب وجهها احمر.. حتى اسالنى انا .. يمكن ما شفت وجهها بلونه الطبيعي الا مرتين
سارا بصوت واطي ما سمعه الا عبدالعزيز لانها واقفه جنبه: طيب تشوف ايش بسوي لك بالبيت
قام عبدالعزيز يضحك ..
سلمان: هههههههه.. تسالنى عنها ... اختى وعارفها...
عمر : والله انكم مهابيل .. يالله بسرعه مو مستعد اول السياره بالبارك اكثر من كذا ترى كل شي بحقه بعدين عليكم انتو التسديد...
عبدالعزيز: امووووت انا بالبخيل
عمر: خلنى ساكت لا افضحك قدام حرمتك واخوها
سلمان: هات خلنا نضحك
وتموا يسولفون ويتاقرون طول الطريق لين وصلوا للسياره ..وسارا طول الوقت ساكته وهي تمشي جنب عزيز الي يجر الترولى .. وسلمان يجر وحده ثانيه ... اما عمر كان متقدمهم عشان السيارهه... بعد ماركبوا الشنط ...
عبدالعزيز: زيييييين جبت الرنج .. والله انى تعبان وابي ارقد..
عمر: بالسياره؟؟
عبدالعزيز: متى بس نوصل البيت لى اكثر من 24 ساعه وانا قايم ..
سلمان: كلها ساعه الا ربع وحنا بالبيت ...
ركبوا السياره وجلس سلمان قدام جنب عمر .. وسارا وعبدالعزيز جلسوا ورى ... بعد ما جلست سارا وكانت السياره مرره هدوء .. عبدالعزيز مرجع راسه على ورى ومغمض عيونه لاحظت سارا خطوط الارهاق على وجهه عزيز بسبب نور السياره الي مرت من جنبهم... ما كنت متوقعه انه تعبان لهالدرجه ...المسكين ما قصر معي..... مع تعبه الواضح جلس يهون علي بهبوط الطياره ... غير مزحه مع سلمان.. انا الحين كل مره اكتشف شي جديد عنه ماكنت اعرفه ...سلمان ماكان مستغرب من تصرفات عبدالعزيز .. وواضح انه يمون عليه ... معقوله هو كذا مع الناس . والله انك ياعزيز اكبر لغز بحياتى .. ولو اموت ما راح افهمك ...
...........
لف وجهه من جهتها وفتح عيونه ... طاحت بعيون سارا ....ابتسم لها .. مدت سارا ايدها وحطتها بكل حنيه على ايد عبدالعزيز الي جنبها ...
سارا بصوت واطي مره: شكلك تعبان
اتسعت ابتسامه عبدالعزيز ورجع غمض عيونه ... حست سارا باحاسيس غريبه ... سعاده ما توصف .. انا لازم انجح هالزواج.. حتى لو ما يحبي بخليه يحبنى ... ماراح انهزم واستسلم ... ولانى احبه من كل قلبي بقاتل عشانك ......
على صوت اذان صلاة الفجر بالمسجد الي جنب بيت سالم .. وقفت السياره الرنج ..وبعد ما نزلوا كلهم لزموا على سلمان انه يدخل .. وكان منحرج بعدين وافق على اساس يجلس الى الاقامه وبعد الصلاه يوصله عمر لبيته... دخل سلمان وعمر الملحق .. اما عبدالعزيز وسارا فدخلوا البيت ... بعد ما دخلت سارا البيت الي كان مره هادي والطابق الاسفل مظلم ....
سارا: وينهي منيره ورهف .. ماعندهم خبر اننا واصلين اليوم
عبدالعزيز: والله مادري...
وقفت سارا بوسط الصاله ..
عبدالعزيز: ايش فيك واقفه هنا ...
سارا: وين اروح..
عبدالعزيز: روحي غرفتك الي هي غرفتى.. تعالى معي اوريك اياها
سارا: اعرف وين غرفتك ...
استوعبت الكلام الي قالته بعد ماشافت عبدالعزيز يرفع حاجبه ... حمر وجهها على طول
سارا: قصدي ..انا اعرفها لانى .. منيره وانا ...
عبدالعزيز: ههه .. مايحتاج تشرحين ادري انك كذا مره تجين بيتنا وتصعدين فوق...يالله حبيبتى تعالى نصعد .. انا تعبان مره..
سارا: وصلاة الفجر ماراح تصليها بالمسجد..
عبدالعزيز: لا بعدين بيشوفنى ابوي .. غير الرجال الي بالمسجد وبيسلمون على وانا تعبان...

وصعدوا فوق للطابق الثاني الي فيه غرف النوم ....كان عبدالعزيز شايل شنطه وحده .. وباقي الشنط بالسياره .. بكره انشالله بينزلونها كلهم ... وصلوا للغرفه الي كان الباب مسكر ... مع انه يطلع منها اناره من تحت الباب .. فتح عبدالعزيز الباب .. بالاول ما عرف غرفته .. كانت متغيره من فوق لتحت .... كانت الوان غرفته من الازرق الى البيج والزيتى .... حتى السجاه الزرقا شالوها وحطوا رخام .. وجدار الغرفه الابيض صاروا بيج فاتح مره .. والجدار الي ورى السرير كان بيج بس درجته اغمق من الجدران الثلاثه ... ومعرق بالزيتى ...السرير حقه القديم استبل بسرير اكبير منه وافخم .. غير التسريحه والطاوله الي جايين مع طقم السرير .. وغطا السريرالزيتي الوانه مثل الوان الستاره ...وكنبين بيج صغار موجودين على جنب الغرفه وقدامهم تلفزيون ... هو صح طلب من اهله يعدلونه غرفته .. مو يغيرونها بالاساس .. بس لوجينا للحق الغرفه كانت تجنن .. ريحه الغرفه كلها ريحه ورود .. بسبب الفواحه الي موجوده على التسريحه ... ونور الشمعه الي داخلها يتراقص ... الغرفه مناره بالابجورات الي على جنبين السرير .... سحرت الغرفه سارا وعجبتها مره ... غرفه ماكانت تتخيلها ابد ...
سارا: الله تجنن الغرفه ....والريحه احلى...
ولفت تشوف عبدالعزيز لاحظت انه عاقد بين حواجبه ... ايش السالفه انا سويت شي غلط او قلت شي .. والا الغرفه مو عاجبته
سارا :ايش فيك عزيز ...
عبدالعزيزبعد ما تنهد: مافينى شي.. واضح ان الاهل كانوا مشغوليين كثير...
سارا: ليه ما عجبتك...
لاحظ عبدالعزيز امارات الخيبه مكان الابتسامه الي قبل شوي...
عبدالعزيز: لا اكيد عاجبتنى بس استغربت منها شوي...

منيره: انتوا جييييييييتوا....
رهف: ماقلت لك جاو انا سمعت اصواتهم ...
سارا: منوووووووور... رهووف
دخلت منيره الغرفه قبل اختها ... ماكانوا لابسين ملابس النوم .. واضح انهم ينتظرون سارا وعبدالعزيز ... وعلى طول تروح منيره لسارا وتضمها بقوه .... سارا يوم شافت منيره ما قدرت تمسك نفسها وقامت تصيح .. رهف راحت لاخوها عشان تسلم عليه
رهف: حمدالله على السلامه يالغالي
عبدالعزيز: الله يسلمك ....الله منور وانا ما تسلمين علي ...
منيره ردت على اخوها: جايتك بس خل زوجتك تتركنى ....
عبدالعزيز: كذا تصيحينها
منيره: ههههههه خلاص سارا ايش فيك
سارا وصوتها صياح: فرحانه انى شفتك
رهف: وانا وين رحت
تركت سارا منيره وراحت لرهف وضموا بعض ....
سارا: مو مصدقه انى اشوفكم .. والله اشتقت لكم
منيره بعد ما سلمت على اخوها:ايه واضح مشتاقه لنا ... اشوفك مكلمتنا كل يوم...
عبدالعزيز : وطوا صوتك مابي الوالد يحس ...
رهف: لا الوالد خلاص نزل للمسجد
سارا: غريبه ما جانا
منيره: لا غرفتهم بالجهه الثانيه...متى وصلتوا
عبدالعزيز: ما اخذنا وقت تونا واصلين
منيره : وايش رايكم بالغرفه
عبدالعزيز وهو يقرص اخته بخدها: كنت متوقع ان كل هالاشياء من ورى راسكم انتوا
رهف: ههههههههههههه... بس بذمتك مو حلوه
سارا: الا تجنن ... مشكوره منور .. مشكوره رهف
عبدالعزيز رمي نفسه على السرير ...كان تعبان مره يحس شوي ويغمى عليه من شده الارهاق....
رهف: يووه شكلنا مسوين ازعاج يالله نتركم ترتاحون الحين...
منيره: ايه صح تصبحون علي خير
سارا: لا تو الناس وانا مو تعبانه ... تعالوا ابي اسولف معكم ما شبعت منكم ....
منيره: لا سوسو انتى توك جايه واكيد تبين ترتاحين...
عبدالعزيز وهو مغمض عيونه: لو تبين تروحين روحي ... واذا رجعتى ادخلى بهدوء لانى بصلى وبنام...
هزمت منيره راسها علامه الرفض يعنى لا تجين معنا واجلسى مع زوجك .. فهمت عليها سارا....
سارا: حتى انا بصلى وبنام وبكره بسولف معهم ....
رهف: الا وينه عمر ما شفناه
عبدالعزيز: اظنه بالمسجد ...
رهف : اوكي ما نعطلكم .. وحمدالله على سلامتكم ... تصبحون علي خير..
سارا: وانتى من اهله حبيبتى ...
وطلعت رهف ومنيره من الغرفه ... اما سارا وعبدالعزيز فبعد ماصلوا الفجر ...راحوا بسابع نومه ....
.....................................
دخلت فوزيه غرفه عمر....
فوزيه: عمر قوم يالله .. عشان تجيب اخوك من المطار ...الساعد 9 الصبح روح ولا تتاخر عليه ...
عمر: يمه تكفين تركينى انام امس ما نمت الا متاخر ...
فوزيه : واخوك مين بيجيبه ...
وفتحت نور الغرفه .....
عمر: يمممممه ...
وغطى وجهه بفراش السرير ....

فوزيه: عمر.. قول تصرف مثل الرجاجيل تراك مو بزر
عمر: يووووه من هالعزيز من جد ابلشنا ...
فوزيه: لا تقول عن اخوك كذا يالله روح ... والا تبينى اروح مع السواق
عمر: تدرين يمه ... بقول لك شي وتركينى انام... عزيز بغرفته الحين امس بالليل وصل وهو الي مسهرنى
فوزيه حطت ايدها على صدرها : بذمتك انت ايش تقول
عمر: يمه ابي انام حرام عليك ... امس مانمت الا قريب الست ....
فوزيه: بالاول فهمنى وينه عزيز ... وليه جا امس ليكون صاير له شي
عمر: مافيه الا العافيه بس قدم رحلته
فوزيه: وليه مقدمها
عمر: شكلك يمه ما تبينى انام .....
وقام من الفراش
عمر: ها فرحتى الحين النوم طار
فوزيه: جعله ما يرجع فهمنى ولدي فيه شي
عمر: مافيه شي لا تخافين وتشلين همه
فوزيه بعد ما جلست على السرير: وليه ما قلتوا لى ؟؟
عمر: لا تسالينى انا روحي اساليه
فوزيه: يعنى الحين هو بالبيت
عمر: يمه شكلك انتى الي فيك النوم .. ايه بالبيت
فوزيه: وزوجته
عمر: بيت اهلها
ضربت فوزيه صدرها: ياويلي وانا اقول ليه راجع بدري... ليه؟
عمر: هههههههههه... امزح معك ... بعد بتكون وين معه طبعا
فوزيه: يا سخفك ... يالله انا بروح اشوف وليدي...
عمر: ايه بعد ما طيرتى النوم منى
فوزيه: استح على وجههك بس حتى الشغل ما رحته .. وابوك عاذرك على اساس بتجيب اخوك من المطار
عمر: وانا ايش سويت الحين ...
فوزيه: يالله لا تضيع وقتى زياده بروح اشوف اخوك
وطلع فوزيه من الغرفه وعمر يضحك على امه وهو رايح للحمام .... يا حليلها طيبه وطيبتها تكون احيانا نقطة ضعفها .....
..........

سارا: عزيز قوم يالله ... بسك نوم الساعه 9
عبدالعزيز: خلينى انام....
سارا: قوم عزيز ... خلنا ننزل ونسلم على اهلك ...
عبدالعزيز: نزلى انتى
سارا: استحي...
عبدالعزيز فتح عين والعين الثانيه لازال مسكرها وقام يشوف سارا: وليه تستحين منهم مو هم اهلك االحين
سارا: ادري بس شلون انزل بروحي ... يالله قوم
عبدالعزيز: اووووف والله بلشه ...
سارا: وابي اروح بيت اهلى ....
عبدالعزيز رفع ايده عشان يشوف الساعه...
عبدالعزيز: مقومتنى الساعه 8 ونص ..لا وتقولين تسع
سارا: عشان تقوم ... ما يكفينا الوقت نلبس ونجهز
عبدالعزيز: انتى روحى للحمام وبعد ما تخلصين بقوم....
سارا: اوكي بس لا تنام ...
عبدالعزيز: وانتى لا تسكنين بالحمام...
راحت سارا للحمام واخذت لها شور سريع ..لبست الروب وشعرها ملفوف بالمنشفه ...طلعت وشافت عبدالعزيز نايم ولا حاس... مسكين لازال تعبان ...رحمته ولا حبت تقومه مره ثانيه ... بعد ما تلبس وتخلص بتقومه .... فتحت الدلاب وشافته حق ملابس عزيز واثوابه ... فتحت الدلاب الي جنبه شافت تنانيرها وبلايزها وباقي ملابسها معلقه بترتيبت ... منيره ورهف ما قصروا ... كل شي لها موجود هنا ... ما توقعت منهم يرتبون دولابها بس اثبتوا انهم من جد بمثابة اخواتها .. وهذا شي من صالحها لانها عايشه طول عمرها من غير خوات ..... اختارت لها تنوره طويله توها شاريتها ومن غير فتحه مع بلوزتها ... لازم تطلع بمنظر يعجب ام العريس ... وتحس ان مرت ولدها مره مو مراهقه ... بعد ما لبست .. مشطت شعرها نشفته بالاستشوار ... وتركته على كتوفها .. طاح مثل الخيوط الكستنائيه الحرير.... حطت ميك ابك خفيف ...راحت للسرير وانحت على عبدالعزيز ... وتوها تبي تهز كتفه
الا يستنشق عزيز الهوا ويقول: امممممممممم... ايش هالريحه الحلوه
حمر وجهه سارا وفتح عبدالعزيز عيونه وابتسم لها: متى خلصتى
سارا: من زمان بس قلت البس واقومك
عبدالعزيز: اها .. طيب هذا انا قمت ....
سارا: بنروح بيت اهلى صح
عبدالعزيز: اكيد ياحلوه بنروح ... بالاول نشوف اهلى
وقام عزيز وراح للحمام ... وترك سارا بحيرتها ... عبدالعزيز متغير ... لا ما تغير هو كذا من اخر يوم لنا بلندن وطول اقامتنا بفرنسا... بس ايش معنى الكلام الي سمعته ... هو قال اسمى لو ما قاله ... الحين عزيز بتصرفاته هذي يعيشنى بحيره ... مو قادره افهمه .. ساعه اقول انه يحبنى ...وساعه لا .... نشوف الايام الجايه بتوضح لنا كل شي...
عبدالعزيز: تفكرين بايش
سارا: خلصت ما حسيت فيك
كانت جالسه على السرير وسرحانه
عبدالعزيز: طبعا ما بتحسين لانك بعالم اخر..
سارا: اول مره اشوفك بالثوب
عبدالعزيز وهو رافع حاجبه: ويوم العرس والملكه
سارا: كنت لابس بشت.. انا قصدي الثوب لوحده..
عبدالعزيز: وايش رايك فينى ...
سارا: يهبل عليك رزه ...
عبدالعزيز: ههههههههههه.. طلعتى تعرفين تغازلين
استحت منه سارا ....
عبدالعزيز يبتسم: لازلتى تستحين ...
يدق الباب عليهم بهاللحظه ...راح عبدالعزيز عند الباب وفتحه ... ويشوف امه قدامه ...اول ما شافته امه عيونها غرقت بالدموع ....
فوزيه: كذا يا عزيز تجي ولا تقول لامك
عبدالعزيز قرب من عندها... ما قدرت فوزيه تمسك نفسها اكثر وضمته لقلبها ...انحى عليها وهو يضمها ...كان مره طويل بالنسبه لها .... حس براحه حلوه مستحيل الانسان يلاقيها الا بحض امه .... الله يا يمه ما كنت عارف انى مشتاق لك الا هاللحظه ....
عبدالعزيز: ما حبيت اشغلك وطيارتنا وصلت متاخر ..
فوزيه: مهما كان ياوليدي ... المفروض تقول لى ....
شد ت عليه كانها خايفه انها تفقده ..... كانت تكلمه بنفس الطريقه وهو صغير ... ماهمها طوله وعرضه ... هذا عبدالعزيز ولدي الصغير مهما كبر ما يكبر بعينى ... بظل طول عمره طفلى ....
عبدالعزيز: انشالله ماراح اسويها مره ثانيه.... ولا يصير خاطرك الا طيب ...
سارا الي كانت واقفه ورى عبدالعزيز وتشوفه مع امه ... من جد اثر فيها منظر ام عمر ... والدموع بعيونها ... كانها مو مصدقه انها شافته ولدها ... شكلها مره يكسر الخاطر ... واصله لنص صدره .... قام عبدالعزيز حب راس امه .....
فوزيه: الله يخليك لى ياقلبي... وينهي زوجتك...
سارا: هلا يمه ...
تركت فوزيه ولدها وراحت لعند سارا ....
فوزيه: هلا بك يابنيتى ... تعالى جنبي...حمد الله على السلامه
راحت لها سارا .... وحبت راس ام زوجها ..قامت فوزيه ضمتها ....
فوزيه: الله ايش هالزين ... والله انى ناسيه انى اخذت لولدي قمر ..
سارا: الله يخليك لنا يايمه
فوزيه: انشالله ما زعلك عبد العزيز او ضايقك بشي
رفعت سارا راسها وطاحت عينها بعين عبدالعزيز ... شافته يبتسم لها ..على طول تذكر كلامه لعمر ... وتعقد بين حواجبها .. لاحظ عزيز عبوسها ..... ايش الي طرى على بالها الحني... بايش تفكر ..... ايش اللي مضايقها
سارا: لا ... عبدالعزيز مو مقصر معي...
فوزيه: الله يخليكم لبعض ويوفق بينكم ... يالله تعالوا نزلوا ولهانه عليكم كثير .. خل نفطر مع بعض
عبدالعزيز: حاضر يمه .... انتى نزلى وهذا حنا معك ...
ونزلوا لتحت ... جلسوا مع بعض يفطرون .... اما عمر راح للشركه .. والبنات لازالوا نايمات
..........................
في بيت صالح ...ام محمد ومها جالسين بالصاله يتقهون ....
مها: خالتى اليوم العشا ببيت عمي سالم صح ...
لطيفه: ايه ... ما يقصرون .. كان ودي العزيمه انا اسويها بس فوزيه اصرت وما قدرت اقول لها شي...
مها: واخيرا سارا جات والله اشتقت لهالبنت
لطيفه: ايش تقولين عنى انا .... ماكنت متوقعه انى بفقدها لهالدرجه ... لك مكانه ياسارا
مها: ومتى بتوصل طيارتهم ...
لطيفه: مادري متى بالضبط ... اتوقع حول الساعه 10 ...
مها: يعنى بعد نص ساعه تقريبا
لطيفه: ايه
مها: مين بيستقبلهم بالمطار
لطيفه: اهل عبدالعزيز... حاولت ببو محمد بس مارضى يقول ماله داعي حريم بالمطار
مها: الله عليه عمي .... وعمي بيروح
لطيفه: لا.. يقول مايبي الشركه تصير فاضيه ... اتوقع بس عمر حتى محمد ماراح يروح .. اصلا ماله داعي ...
سلمان: ياهل البيت انا نازل
حطت مها بسرعه الجلال على راسها وتغطت به ....ودخل سلمان للصاله
لطيفه: سلمانوه
سلمان: سمي يا بعد طوايفي...
لطيفه: ياعمري انت ... غريبه قايم بدري.... خابره ماعندك محاضره الحين
سلمان: ايه يالغاليه ماعندي ... محاضرتى العصر مو الحين ..
مها: وايش عندك قايم ...
سلمان : يمدحون سوالف العجايز بالضحى... حبيت اسمعها
لطيفه: أي سوالف انت بعد.... مادمت قايم بدري ليه ما تروح للمطار

سلمان: مالى خلق
لطيف: روح استقبل اختك
سلمان: عندها من يستقبلها
مها: والله انى مو متطمنه لك حاسه ورى هالقومه البدري شي
سلمان: ههههههههههههههههههههههههههههههه...والله مو فاهمنى بالبيت الا انتى يابنت خالتى
لطيفه : يعنى ايش بيكون وراك
سلمان: لا بس ماودي افوت المسرحه..
مها: ههههههه انا قايله في شي
لطيفه بعصبه: أي مسرحيه بعد.. ليكون مسوي عمله من عمايلك
سلمان: افا يالغاليه يعنى بسوي ايش....
وقرب من امه الى ان لصق فيها ... وحبها على خدها ...
سلمان: قصدي مسرحيه الام والابن
دزته لطيفه بقوه: روح ياملقطك يا ولد ...مدري متى تكبر
مها: هههههههههه
سلمان: اااااي يمه عورتينى .... هذا وانا حابك تسوين لى كذا ... انا مالى احد بهالبيت
مها: انت ماعندك الله اكبر
سلمان: اقول اسكتى انتى محد كلمك .. الا وينه جنيك الصغير
مها: نايم مابعد يقوم...
سلمان: اشوى والا مالنا خلق صراخه على الصبح
لطيفه: الحين انت فطرت
سلمان: لا والله .. ايش فطوركم
لطيفه: حنا فطرنا من زمان مع ابوك واخوك ...
سلمان: طيب ليه مابقيتى لى شي
مها: وانت من متى تفطر معنا
لطيفه ايه والله .. تبي شي معين
سلمان: لالا مابي ... بعد ما تنتهى المسرحيه بطلع افطر مع الربع
لطيفه : أي مسرحيه انت بعد ...
سلمان: ههههههههههه بتعرفين قصدي قريب
.....................

في بيت سالم .....
سارا: عزيز ودي ادق على اهلى اقول لهم انى وصلت ...
فوزيه: وليه ما تروحين لهم ...
عبدالعزيز: ايه يالله البسى وخلينا نفاجئهم ...
سارا: بروح البس عبايتى...
عبدالعزيز: لا تتاخرين ...
بعد ما طلعوا من البيت .....دق عبدالعزيز على ابوه الي كان معصب عليه لانه عرف انه جاي من امس من عمر ... عصب لانه ماقال له ...وقال عبدالعزيز له انه بيوصل سارا لبيت اهلها بعدين بيجيهم بالشركه ومره وحده يسلم على عمه بو محمد .....
وصلوا لبيت صالح ....
سارا: بتنزل معي صح ...
عبدالعزيز: ايه .. ايش عندك تسالين هالسؤال
سارا: سمعتك تقول لابوك انك بتجي للشركه
عبدالعزيز: بسلم على عمتى بعدين بروح
نزلوا من السياره ... كان الباب مسكر فدقوا الجرس ....
الخدامه: مييين..
سارا: سومي افتحي باب
سومي: انتى سارا
سارا: ايه بسرعه افتحي يالله
وراحت سومي ركض عند الباب ...
لطيفه: مين ياسومي
سومي: هزي سارا في اجى
لطيفه: أي سارا بعد
سومي: ماما هزي سارا مال انتا
لطيفه: سارا بنتى
سلمان:يمه بعد مين سارا
مها: شلون ما يمديهم يجون الحين اذا طيارتهم 10 ... الا اذا كانوا جايين مباشره من المطار
لطيفه: لا تروحين انتى ليكون وحده نصابه ... قوم انت ياسلمان وافتح الباب
سلمان: يمه صدقينى هذي سارا اختى
مها: وانت ايش عرفك
سلمان يبتسم : اعرف وبس
لطيفه: طيب يالله قوم
سلمان: حر
لطيفه: سلمااااااااااان
سلمان: طيب طيب ....
قام سلمان وراح برى .. الا يشوف وراه سومي ....لف عليها ..
سلمان: هيه انتى ايش تبين
سومي: تبين شوف سارا
صرخ عليها سلمان : يالله داخل بس ... خدامات اخر زمن
وفتح الباب ويشوف اخته وزوجها معها
سارا: هلا سلمان
سلمان: هلا بك ... تفضلوا هلا عبدالعزيز شخبارك يا رجال
عبدالعزيز: الحمد لله تمام وانت
سلمان:زين الحمدلله
سارا: .. ايش فيكم تاخرتوا على ماتحتوا الباب...
سلمان: الوالده الله يحفظها مارضت لسومي تفتح على بالها نصابه جايه لنا
سارا: ههههههههههههه
سومي: سلام سارا
سلمان: الله عليها مارضت تروح حتى بعد ما زفيتها
سارا: هههههههه ... هلا سومي كيفك
سومي: انا زين... انتا ايس في سوي ... حلو شهر اسل
وتضحك بثقل دم
سارا: ايه زين .. سلمان الوالده وين
سلمان : بالصاله مع مها
عبدالعزيز: اجل انا بدخل الملحق وانتى نادي لى امك اسلم عليها...بعدين بروح
سلمان: على وين يابو الشباب
عبدالعزيز: بمر الشركه
سلمان : خلاص انتى روحي للصاله ياسارا ونا بدخل الملحق مع عبدالعزيز
دخلوا عبدالعزيز وسلمان للملحق .. اما سارا راحت للصاله ... اول ما دخلت كانت ام محمد جالسه وبحظنها فهودي الصغير وواضح من وجهه انه توه قايم من النوم ... ومها تقلب بقنوات التلفزيون
سارا: السلام ياهل الدار
فزت ام محمد من مكانها .. والابتسامه شاقه وجهها .... مسكين فهد كان بيحطيح من حظنها ... جلسته بالكنب ... ولفت لبنتها ...
لطيفه: وعليكم السلام ... هلا والله ...
فتحت ايدها لبنتها .. وعلى طول ركضت سارا لها وطاحت بحضنها ... ضمتها لطيفه بقوه ...
لطيفه: هلا ببنتى .... هلا بقلبي ... وينك عنى .. البيت من غيرك ما يسوى فلس.. اشتقت لك كثير
سارا: وانا اكثر ... يمه احبك
لطيفه: ياعمري انتى.. ادري انك تحبينى .... انتى ايش مسويه
سارا: انا بخير ..
لطيفه: انشالله انبسطتى بالسفر
سارا: ايه .. بس مابي اروح عنكم مده طويله مثل هذي
مها: حمد لله على السلامه ياسارا
راحت سارا لمرت اخوها وبنت خالتها .... وسلمت عليها ....الا تحس باحد يجر عباتها من تحت .. نزلت سارا وشافت فهودي الصغير...
فهد: وانا يا أمّه تالا
سارا: اموت انا على عمه سارا ...
ونزله وشالت ولد اخوها وحبته بقوه ...
سارا: كبرت يا بطل وصرت ثقيل
فهود: انا بطل
سارا: ايه وعندك عضلات بعد...
لطيفه: رجلك وينه يا سارا...
سارا: يوووه نسيت بالملحق مع سلمان .... يبي يسلم عليك
لطيفه : هذا انا رايحه له ...تعالى معي
راحت سارا وهي شايله فهد مع امها لعند الملحق .... بعد ما سلمت لطيفه على عبدالعزيز الي حب راسها .. وجلست معه شوي ... بعدين طلع عبدالعزيز وسلمان ... كل واحد راح للجهه الي يبيها ... وقال عبدالعزيز لسارا انه بيجيها العصر ياخذها من بيت اهلها بعد ما يرجع ابوها واخونها عشان تسلم عليه.....جاتهم مها للمحلق وجلسوا يسولفون ...
سارا: الا صح مبروك عليك يا مها
مها: على ايش؟؟
سارا: والدبّه الصغيره ايش
مها: ههههههههههه... الله يبارك فيك .. عقبالك
سارا: لا تو الناس
لطيفه: أي تو الناس .. كثير يحملون من اول ليله..
سارا حمر وجهها : يممممممه ايش تقولين
لطيفه: انتى الحين مره خلاص ....
سارا: طيب معليش لاحقين على العيال... باي شهر انتى يامها
مها: بدخل الخامس بعد اسبوعين
سارا: الله يسهل عليك .. ايش ودك بنت او ولد..
مها: الي يجي من الله حياه الله
لطيفه: الا تعالى انتوا ماراحتوا بيت عمك سالم
سارا: الا رحنا ... ليه سلمان ماقال لكم
لطيفه: يقول لنا ايش
بعد ما شرحت لهم سارا الموضوع جلسوا يسولفون بعدين راحت ام محمد تشوف ايش مسوين الخدامات مع الغدا.. خصوصا ان بنتها بتتغدى عندهم ....
..........................
الى الحين هالجوال يدق ... والبنت مو راضيه تتركه ... ماعندها كرامه من جد ... خلاص هو ما يبيها ... هذي اخر مره بيكلمها وبيفهمها انه ما يبيها تدق عليه مره ثانيه .....
سلمان: خيييييييير
لمى: ليه بس ليه ياسلمان
سلمان: خلاص انا قلت لك ما يحتاج تتصلين مره ثانيه..
لمى: خلاص ولا يهمك انا مستعده اطلع معك لو الحين تمرنى ماعندي مانع والمكان الي تبي نروحه
سلمان: لا خلاص ما يحتاج تطلعين معى ولا شي
لمى بحزن وصوت مكسور: ليه انت لقيت لك بنت ثانيه...
سلمان: ايه لقيت والحين ممكن تفكينى
لمى وخلاص صوتها كله صياح: لييييييييييه يا سلمان لييييييييييه
سلمان: انتى الحين ايش تبين...
لمى: ابي نرجع مثل اول ...
سلمان: اوووووووووف....
لمى: شوف انت جرب وماراح تخسر شي .. حتى انا الي بدق عليك مو لازم انت تدق
سلمان: ليه شايفتنى منتف وماعندي فلوس
لمى : مو قصدي حبيبي.. بس عشا ن ما اتعبك...
سلمان: ما يحتاج ... خلاص يا لمى انا برجع اكلمك ...
لمى: والله ... ياعمري انت
سلمان: بس بشرط
لمى: تدلل عيونى لك
سلمان: تكونين عند كلمتك ... ومره ثانيه اذا عطيتينى كلمه تصيرين قدها
لمى: اكيييييييد ...
سلمان: اوكي والحين انا بمضطر اسكر ...
لمى: لا تو الناس انا ما صدقت اننا رجعنا لبعض
سلمان: واحد من الربع جاي صوبي وماابيه يشوفنى اكلمك
لمى: اوكي طيب.......
وتوه بسكر ... الا يسمها تكلمه
لمى: سلمان
سلمان: نعم
لمى: انت من جد تحب بنت ثانيه
سلمان: لا ما احب ... ويالله بسرعه بسكر
لمى: اوكي باي .. احبك
وسكر قبل ما يرد عليها ... بس عادي مصيري احصل عليه واخليه يحبنى ... ومثل ما راضيته الحين براضيه مره ثانيه .......
جلس سلمان يفكر ... انا ليه رجعت علاقتى لمى ... الحين جات الفرصه لحد عندي وكان بامكانى اتركها ... يمكن لانى ابي اطرد صورة رهف من بالي ... مابيها تحتل كل تفكيري ... الله يعينى على هالبنت واضح انها بتنشب لي نشبه .....
بندر: وين رحت
سلمان: هلا بندر...
بندر: اشوفك تكلم تليفون
سلمان: ااااااه .. ايه اكلم
بندر: ليكون ذيك البنت
سلمان وهو باله بعيد: ايه
بندر: انشالله صفيت الامور معها خلاص
سلمان: لا ... تصالحنا
بندر وهو فاتح عيونه: لييييييييه
سلمان: لا تسالنى ليه ... يالله خل نروح للجامعه مابقى على وقت المحاضره شي
بندر: الله يهديك بس... يالله مشينا
.............................

العزيمه الليله بيصير فيها شي والا لا؟؟
بتقول سارا لاحد ايش صار بفرنسا ومين هو؟؟
مين بكون حاضر للحفله وبيسبب صدمه ؟؟

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 04:22 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شوق العيون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الفصل السابع

الجزء الاول

يوم عرف بومحمد ان بنته وصلت وهي في بيته ... طلع من الشركه قبل الوقت المحدد ... وراح للبيت طبعا بعد ما جاه عبدالعزيز وسلم عليه ....
وتغدوا كلهم مع بعض ... وعلى حدود الساعه 3 العصر دق عبدالعزيز على سارا عشان يمرها وياخذها للبيت ...
سارا: بس انا مابعد اشوف اخوانى
عبدالعزيز : بتشوفينهم الليله ....
سارا: محمد توه داق وقايل انه بيجي مع زوجته وعياله فمو حلوه يجي ولا يشوفنى
عبدالعزيز: كلهم بيجونا الليله ... لاحقه عليهم ياالله اهلى يبون يجلسون معنا خصوصا ابوي يبي يتاكد انك بخير...
سارا: اوكي خلاص تعال ..
عبدالعزيز : ربع ساعه وانا واصل ابي ادق عليك وتطلعين.. مب نازل
سارا: طيب
وسكرت التليفون...
صالح: بتروحين ؟
سارا: ايه يبه بروح ... بيمرنى عبدالعزيز الحين
لطيفه: ماجلستى معنا
سارا: بتجون الليله بيت عمي سالم
صالح: ايه بنجي انشالله
سارا: خلاص اشوفكم هناك ... يمه انا بروح غرفتى اشوف اذا فيها شي ابيه واخذه معي
مها: دقيقه بجي معك ...
لطيفه: مافيها شي منيره ورهف ما قصروا جاو واخذوا تقريبا كل شي
سارا:ادري بس ابي اتاكد.. وصراحه ولهت عليها
مها: ههههههههه .. هين ولهتى والله لو نحاول تنامين فيها وتتركين رجلك ما توافقين
سارا: حرام عليك .. مو لهالدرجه ..
مها بمكر: نشوف...
وراحوا لفوق وهم يسولفون ... بعد ما دخلت غرفتها حست انها مافارقتها ولا مره ... هذي غرفتها من يوم كان عمرها 10 السنين ... كانها امس نايمه فيها .. السرير مرتب والغرفه كلها مرتبه .... بس شعورها اتجاها كان ناقصه شي.. تحس بداخلها شي متغير ماتدري ايش... وقفت وخذت تشوف السرير وهي سرحانه بعالم ثاني..
مها: سارا
سارا: هلا
مها: ا يش فيك مره وحده سكتى؟؟
سارا: مادري والله .. مها بسالك سؤال غبي
مها: هههههه .. اكيد
سارا: جد اتكلم
مها: وانا جاده معك ....
راحت مها وجلست علي سرير سارا..
مها: بالاول اجلسى..
سارا: لامابي...
وقفت عند التسريحه وقامت تلعب ببقايا مكياجها المحطوط عليها ..
سارا: مها .. اول ماتزوجتى عبدالله ايش كان شعورك..
ابتسمت مها ابتسامه حلوه: تسالينى يا سارا عن شعوري انتى اكثر وحده كنتى عارفته..
سارا: ادري ..والله ادري انك كنتى تحبينه من وانتى صغيره بس هو مو معبرك .. وماصدقتى خبر يوم خطبك..
مها: قويه ماصدقت خبر ..
سارا: ههههه.. نسيتى يوم تدقين على وتقولين لى .. سارا مو مصدقه ... تحرك الثلج..
مها: ماللثلج الا انتى
سارا: اشوفك صايره تنكرين كلماتك
مها: هههههه.. خلاص سارا ايش تبين بالضبط..
سارا بتردد: اممم.. اول مادخلتى غرفتك ببيتنا ايش كان شعورك ..
مها: هالبيت ماكان غريب على وقبل لا يكون بيتى كان بيت خالتى ...
سارا: ايه بس ماحسيتى بشي غريب..
مها: مثل ايش؟؟
سارا: يعنى .. انك ندمتى لانك تركتي بيتكم .. قصدي بيت اهلك..
مها: سارا خرعتينى
سارا: وليه اخرعك..
مها: في شي بينك وبين عبدالعزيز
سارا: ماقلت كذا بس انا سالتك ..ليه ما تجاوبين
مها: بجاوب اذا جاوبتينى انتى
سارا: على ايش
مها: انتى ندمانه ...
سارا: لا مو ندمانه
مها: طيب وليه هالاسئله
سارا: لانى من جد ابيك تجاوبين عليها ...
مها: لا ما ندمت ولا حتى لحظه لانى تزوجت عبدالله ...وكل يوم اتاكد من حسن اختيارى .. تدرين ليش ياسارا؟؟
سارا بحيره: لانك سعيده معه..
مها: اكيد لانى سعيده بس قبل كل هذا لانى احبه ...
سارا: وهو يحبك...
مها: ايه يحبنى ... بس هالحب ماجا بسهوله ... ياسارا انا اول ما تزوجت عبدالله كنت احبه حب ما يوصف وانتى تدرين انى احبه من وانا صغيره .. بس الي ما تدرينه ان حبي له الحين ما يقاس بحبي له ايام المراهقه ...الحب شي حلو يخلى الي قدامك ملاك ..بحيث انك ما تشوفين عيوبه ... واذا صدر من حبيبك شي ماعجبك او غلط بحقك .. الحب يخليك تسامحينه غصب عنك .. هذا الحب الي ماحسيت فيه الا بعد زواجي من عبدالله وهنا عرفت انى كنت فاهمه معنى الحب غلط .......
سارا: تعطين للحب معنى رائع
مها: وهو كذا جميل اذا عرفته عدل
سارا: واذا كان الي تحبينه ما يحبك
مها: تحاولين تكسبينه بكل طرق واسلحه الحب الي قدامك ....تعالى هنا يالدبه
سارا: ايش؟؟

مها: ليكون تحسبين ان عبدالعزيز ما يحبك..
ارتبكت سارا من كلام مها .. وخافت انها تكشف لها الي صار وهي ما تبي احد يعرف .. ماتبي تبين لاحد مدى جرح كرامتها ... مستحيل تقول لمها او لغيرها ...
سارا: ليه تقولين كذا
مها: انا فاهمتك ياسوير .. مو لانه ما قال لك كلمه احبك معنى كذا انه ما يحبك .... حبيبتى الحب اكبر من هالكلمه ..مو لازم ينطق فيها الشخص عشان تعرفين اذا حبك او لا... بسالك الحين انتى مره قلتى لعبدالعزيز انك تحبينه؟؟
سارا: لا
مها: يعنى بيفكر مثلك ...
سارا: لاماراح يفكر .. هو متاكد انى احبه
مها: واشلون يتاكد وانتى ما نطقيتي بها
سارا: الا متاكد..
مها: طيب وايش ياكد لك انه ما يحبك ...
سارا: انا ما اقول انه ما يحبنى .. لا مادري والله ماعرف كيف اقول لك بس
مها: حبيبتى ساره .. احيانا الرجل يعانى مشكله في اخراج مشاعره ... وبعضهم يعتبره ضعف .. المفروض تحاولين اقصى جهدك عشان تطلعين هالمشاعر .. مو تفكرين انه ما يبادلك اياها..
سارا: انتى مو فاهمه
مها: طيب فهمينى
ودق جوال سارا ...
سارا: يووه عزيز جا .. يالله مع السلامه اشوفكم الليله بالبيت ...
قامت مها من السرير .. وراحت الى مكان سارا الي واقفه فيه..
مها: بالاول ابيك توعدينى بشي
سارا: اكيد
مها: اوعدينى انك تفكرين بكلامي زين .. ولا تنسين الحب تضحيه ومسامحه والاهم من ذلك انك تعطين من غير ما تهتمين اذا بتاخذين او لا ... لو تحبين عزيز زين اكسبيه ...وخليه يحبك مثل ما تحبينه..
ابتسمت سارا لمها ابتسامه تحمل كل معانى الشكر ... وهزت راسها باشارة نعم ...وراحت للباب عشان تطلع ووراها مها ....
مها: سارا هالبوك لك ...
لفت سارا لمها: اشوف
واخذت مها البوك الي فوق التسريحه وعطته لها .. عقدت سارا بين حواجبها وفتحت البوك ..
سارا: هذي صوره رهف...وهذي بطاقتها.. اكيد هذا بوكها .. ايش جابه هنا...
مها: يمكن نسته يوم تجي قبل يومين مع منيره
سارا: اكيد .. خلاص خلنى اخذه لها
مها: يالله حبيتى عجلى ولا تتاخرين على رجلك تراه بره يتنتظرك
سارا: انشالله
وطلعوا من الغرفه .. وبعد مالبست سارا عبايتها راحت للسياره عند عبدالعزيز .. افتحت الباب وطلع لها صوت الشيخ عبدالرحمن السديس يقراء سورة يوسف... الله هذي السوره الوحيده الي مهما قرتها او سمعتها مستحيل تقدر تتركها الا بعد ما تنتهي .. صح كل القرآن يهديها اذا كانت متضايقه ويزيل همها بس سوره يوسف غير ....ولان الشيخ يقراء ماحبت تقطع القرآن ودخلت السياره بهدوء وسكرت الباب.. لف عليها عبدالعزيز وابتسم ... ومشت السياره ... من كلام مها معها قبل شوي ... مع صوت سديس العذب ... حست بكل جسمها يسترخى ... تسندت على السيت ... وغمضت عيونها .....حست بكل همومها تروح .. والضيقه الي كانت تحس فيها من اول ما سمعت كلام عبدالعزيز مع اخوه راحت .... خلاص بكسبك ياعزيز ... وبهدم أي جدار تبنيه بينى وبينك .... وما انتبهت الا يوم انقطع الصوت ... ووقفت السياره ...
عبدالعزيز: شكلك تعبتى
سارا : يعنى ..
عبدالعزيز: ارتاحي لك بالعصر .. لاتنسين عندنا جماعه الليله..
سارا: انشالله ...
وانزلوا .. بعد ما دخلوا البيت كانت ام عمر مع عمر ونورا ..ومي منسدحه بالارض وهي مندمجه مع ماروكو(مسلسل كرتونى احبه مادري ليه) ... اول ما شافت مي عمها .. وكانت هذي المره الاولى الي تشوفه بعد ما جا .... قامت بسرعه من قدام التلفزيون .. وركضت لعمها ... عبدالعزيز اخذها وشالها ...
مي: اشتقت لك مره ياعمي ....
عبدالعزيز : وانا اكثر
مي: جبت لى هديه
عبدالعزيز: ايه .. هههههه خلاص مي خنقتينى ...
عمر: خلاص ياماما.. اتركي عمو ... وخلى عمه نورا تسلم عليه ...
مي: مابي...
عبدالعزيز: خلها حتى انا مشتاق لها ...
عمر: لا مي كبرت .. مي خلاص
نورا: هههههههه ياحليها تحبك كثير ياعزيز
ونزلت مي من حضن عمها ... وارجعت تنسدح على الارض وتشوف التلفزيون
عبدالعزيز: وانا اموت فيها...
نورا: حمدالله على السلامه يا اخوي...
وجات لإخوها وسلمت عليه ..
عبدالعزيز: الله يسلمك .. ماكانك يانورا سامنه
عمر: الا بتنفجر
نورا: هههههههه حرام عليكم .. روح بس انت ...خل اسلم على زوجتك ياعمري مستحيه وواقفه وراك وانت مو حاس على دمك
سارا: لا عادي
سارا كانت منحرجه من عمر لازالت تعتبره رجال غريب عنها ... وما تملك الجرائه انها تسولف قدامه او تسوي شي...
عبدالعزيز: هذا هي قدامك روحي اشبعي منها.....
وراح جلس جنب مي على الارض ....اخذ منها ريموت التلفزيون
مي: عمي لا تغير القناه
عبدالعزيز: بس دوره كامله .. وبحط الي تبينه
نورا: شخبارك يامرت اخوي... حمد الله على السلامه
سارا: الله يسلمك يانورا... انتى شخبارك
نورا: بخير...
سارا: الا وينها منيره ورهف...
ام عمر: فوق مثل عوايدهم
سارا: انا رايحه لهم ...
نورا: خلك معنا .. تروح مي تناديهم
سارا: لا انا اصلا رايحه فوق
عبدالعزيز: وابوي وينه؟؟
فوزيه: مادري اسال اخوك
وطلعت سارا من الصاله رايحه فوق عند البنات..
عبدالعزيز: ماترد ياعمر
عمر: خيير ماكنت معكم ايش تبون
عبدالعزيز: ابوي وينه في لى ماجا
عمر: مادري انا طلعت معك .. مادري ليه تاخر
فوزيه: خل ادق عليه احسن
نورا: تعال عبدالعزيز ..قولى ايش رايك بالزواج ..ههههه
عبدالعزيز: خخخخخ .. يعنى ايش رايي
مي: عمي لا تحط هالقناه .. بيخلص ماروكو ابي اشوفه
عبدالعزيز: اوف منك .. خذي الريموت وفكينى.. الا الجنيتين مو موجودات
نورا: في بيت جدتهم ...
عبدالعزيز: واحمد ماشفته
فوزيه: ليكون ماقلتى له يجي الليله
نورا: الا بيجي هو عمتى عايشه ...
وتموا يسولفون بالصاله .. اما سارا فراحت على طول فوق عند غرفة منيره ... الى واضح عليها انها توها طالعه من السبوح وقاعده تمشط شعرها ...
سارا: سلالالالالالالالالالالالالالالام
منيره: هلاااا والله ...ايش فيك على طول رحتى
سارا: ايش اسوي فيكم كنتوا نايمين .. ورحت اشوف اهلى..
قامت منيره من الكرسي الي قدام التسريحه ... وجرت سارا من ايدها وجلسوا على السرير
منيره: المهم تعالى ابيك تقولين لى كل شي بتفصيل...
سارا: ههههههه ايش تبينى اقول لك .. تدرين بالاول افسخ هالعبايه...
منيره: كل شي... وين رحتى ووين جيتى .. والاهم عزيز
عقدت سارا بين حواجبها: ايش فيه عزيز
منيره وهي تبتسم بمكر: شلون كان معك ... كيف معاملته ...
بالاول كانت سارا مقرره تقول لمنيره كل شي .. وخصوصا الي صار بالاخير .. بس بعد كلام مها .. تغير شي بداخل سارا ولاحظت ان ماله دخل تقول لاحد خصوصا المسائل الزوجيه الي خاصه بين الزوجين . لازم تكون من الاسرار....
سارا: امممم .. زين
منيره بخيبه امل: بس زين.. طيب وين رحتوا بلندن ..
سارا: رحنا اماكن كثيره .. اييييييييييه ماقلت لك
منيره: ليه انتى قلتى شي اصلا
سارا: هههههههه.. اتحداك تتوقعين مين شفت هناك
منيره: مييييين؟؟
سارا: مريم
منيره: لا والله .. ياحليلها شخبارها من زمان عنها
سارا: ايش يا حليلها .. لو تدرين بس... تصوري سوت لى مشكله مع عزيز
منيره: شلون
وقالت لها سارا كل شي ..
منيره: ههههههههههههههههههههههههااااي
سارا: ليه تضحكين
منيره: والله انك تحفه مسكين انت يا اخوي ابتليت بوحده على اتفه شي تصيح
عصبت سارا: والله لو انتى مكانى كان ماقدرتى تمسكين نفسك ... انتى ماتعرفين اخوك اذا عصب ايش يقول..
منيره: هههههههههه.. والله انى فرحانه كثير ياسارا
سارا باستغراب: ليه
منيره: لانك صرتى الحين قريبه منى اكثر من اول..
سارا: ههههههه .. ياعمري ربي لا يحرمنا من بعض
منيره : اميييييييييين
رهف : ماقدر انا على هالموقف الشاعري
سارا: وجع خرعتينى
منيره: من وين طلعتى لنا انتى
رهف: ما تشوفون نفسكم ... طايحين ببعض كانكم عاشقين مو اصدقاء.. كانى اشوف مشهد من فلم
منيره: انقلعي بس... انتى شلون دخلتى من غير ما نحس
رهف: اولا الباب كان مفتوح ... ثانيا صوتك واصل لحد الدرج..
سارا: يعنى سمعتى كل شي
رهف: ههههههه .. لا تخافون ما سمعت الا اخر مشهد ..
منيره: حلو الحين ممكن تسكرين الباب..
رهف: افا تطردونى
سارا: لا ايش دعوه ...
منيره: قصدي يا هبله عشان ما يسمعنا احد
رهف: اها .. قولى من اول ... الله شكل عندكم سوالف ..
سكرت الباب .. وراحت تربعت على الارض عند السرير بحيث تكون مقابله منيره وسارة..
رهف: يالله هاتوا ابي اسمع ..
سارا وهي تضحك: الله يقطع شر بليسك يارهيف ايش تبين نقول..
رهف: امم .. خلنا نتكلم عن شهر العسل.. انبسطتى ؟؟
سارا: الحمد لله
رهف: وليه تقولينها من غير نفس
منيره: ماقالتها من غير نفس .. رهوف بلا لقافه زايده
رهف: انا الحين ايش قلت ...
سارا: ماقالت شي منور... لا جد ساعه اكون اسعد انسانه وساعه احس العكس
منيره: لييييييه؟؟
سارا: لانى اذكركم واشتاق لكم
ضربتها منيره بمخده السرير..
منيره: يالدبه خرعتينى
سارا: هههههههه ... طيب خلاص لا تضربين ...
ويدق الباب عليهم بهاللحظه ...
منيره: مييييين؟
سالم: ممكن ادخل على الحلوين
رهف: تفضل يبه ..



ونقزت عشان تفتح الباب
منيره: ياللقفك .. الحين هذي غرفتى والا غرفتك ..
رهف وهي تمد لسانها على اختها: غرفتك ... بس امون
بعد ما فتحت الباب ودخل سالم الغرفه وهو يبتسم
سالم: سمعت ان العروس هنا
استحت سارا من سالم كثير... هي صح كانت تغطي عنه بس بالاول كان دايم يشوفها خصوصا انها تجي بيتهم كثير ... يعنى مده غطاها عنه ما تتعدي الخمس سنوات ...
منيره: ليه يبه انت توك تشوفها
سالم: ايه تونى .. تعالى يا بنيتى .. خلينى اسلم عليك
رهف: وحنا يبه
سالم : انتوا اربع وعشرين ساعه مقابلكم .. خل اعطي بنتى الرابعه شي
سارا: مشكور ياعمي
سالم بكل حنيه: بشري يالغاليه انشالله عبدالعزيز مو مضايقك بش
سارا: لا عمي .. عبدالعزيز مو مقصر معي...
عبدالعزيز: الحمد لله هذا انت سمعتها بنفسك ..
منيره: بسم الله .. كل دقيقه يطلع لنا واحد .. صرنا بسرك مو بيت
رهف: هههههههههههههههههههه
عبدالعزيز بطنز: لا تعرفين تنكتين .... وانتى يارهف يضحك مره كلام منور
سالم: هههههههه.. والله ما يعرف يسكت خواتك الا انت ..اقول سارا بنتى اذا زعلك عبدالعزيز قولى لى تراك بحسبت بناتى ...
سارا ابتسمت لعمها: اكيد عمي ...
عبدالعزيز: وانت الحين ليه تفاول علينا
سالم: لانى اعرفك زين ...وانتوا الحين ايش تسوون فوق ليه ما تنزلون تحت وتجلسون مع امكم
منيره: بنزل بس كنا نسولف مع سارا
عبدالعزيز: خلاص مافي سوالف خلوا سارا ترتاح الحين ...
رهف: امس عذرناها اليوم لا
شافها عزيز بنظره سكتتها
سارا: لا مب تعبانه انا الحين
عبدالعزيز : الا تعبانه .. ولا تنسين عندنا عزيمه الليله.. مو حلو تتعبين فيها
سالم: ايه يا بنتى كلام رجلك صح .. ارتاحي الحين .. وانتوا لا تزعجونها يا بنات
رهف: ترى بنغار
منيره: ايش دعوه
سالم: انا ساتاذن الحين... انزلوا ساعدوا امك ... وخلوا مرت اخوكم ترتاح
رهف ومنيره: حاضر يبه
وطلع سالم ...
عبدالعزيز: يالله سارا خلنا نريح شوي
سارا: لا جد عزيز انا مو تعبانه وابي اجلس مع البنات
رهف: ياخى اذا هي تبي تجلس لا تجبرها
عبدالعزيز: براحتك ...
وطلع من غير ما يعبر سارا لدرجه انها ندمت لانها ماراحت معه .. شكله زعل .. يووه ايش يبي ذا ..مابي ارتاح
منيره: المفروض رحتى
رهف: وليه تروح اذا ماتبي
سارا: ايه صح ليه
منيره: مهما كان لازم تسمعين كلامه
رهف: ايه تكلمي يالفاهمه انتى
منيره: رهيف اعقلي
سارا: خلاص انتوا الثنتين كل هواش بهواش... اييه صح مو هذا بوكك يارهف
وفتحت سارا شنطتها وطلعت بوك رهف منه .....
رهف: الله وين لقيتيه ...
سارا: بغرفتى
رهف: ببيتكم
سارا: يعنى وين .. ايش جابه هناك
منيره: يمكن طاح عليك يوم نروح نجيب باقي الاغراض
رهف: الا اكيد طاح هناك... مشكوره حبيتى كنت ادوره ... وتونى ناويه الغي بطايق الصراف
سارا: المهم اهتمى فيه مره ثانيه
منيره: سارا من جد روحي لعبدالعزيز لا تجلسين معنا ..
سارا: اكيد خلاص نام..
منيره: ولو روحي له
سارا: منيره ايش فيك ... طايحه لى نصايح
رهف: من جد
منيره: ههههههه... شفتوا شلون
سارا: ولا يهمك بروح .. اصلا ابى ابدل ملابسى واجهز.. تبون شي قبل لا اطلع
رهف: لا ابد ولا شي.. روحي ومعك قبلاتنا الحاره .. وياليت توصلينها لعزيز منا
منيره: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
سارا انحرجت من جد: اقول انقلعوا بس
وطلعت وهي خلاص منحرجه اما رهف ومنيره قاموا يضحكون على مرت اخوهم ... راحت سارا لغرفتها .. ودخلت .. شافت عبداالعزيز نايم والغرفه مظلمه مره ... ماحبت تضايقه .. وتطلع صوت.. انسحبت وطلعت .. نزلت تحت .. كانت ام عمر لازالت مع نورا بالصاله ... ومي مثل ماهي بمكانها ... اما عمر ماكان موجود .. جلست معهم تسولف... ونورا تسالها عن احوالها ... بعد فتره نزلوا البنات ..
رهف : ايش تسوين هنا انتى؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سارا: جالسه
فوزيه: ايش فيك على البنت .. على طول ايش تسوين هنا وبصراخ بعد ...
رهف: مو رايحه ترتاحين شوي
منيره: ايه صح انا ايش قايله لك ياسوير
سارا: مو تعبانه ... قلت اجلس تحت شوي
نورا: زين انكم نزلتوا من صومعتكم فوق....
فوزيه: ايه والله طول الوقت بغرفكم ..
منيره: يمه ماعندنا شي نسويه تحت
فوزيه: المهم زين انكم نزلتوا .. يالله عشان تساعدونى....
رهف: ليه بعد نساعدك وكل هالخدم حق ايش
فوزيه: يمه من لسانك انتى ... ادري عندنا خدم بس انتوا خلاص كبرتوا لازم تصيرون حريم
منيره: ابشري يالغاليه الي تبينه نسويه
سارا: يمه لو تبين مساعده انا بعد حاضره
فوزيه: ما تقصرين والله .. انتى توك عروس والعزيمه بشرفك ... منيره ورهف بيساعدونى
رهف: ونورا بعد
فوزيه: يام لسانين اختكم حامل وتعبانه وانتى تبينها تشتغل
نورا: لا يمه والله مو تعبانه
رهف: شفتى
فوزيه: لو ماتبين تساعدنى روحي ... ولا تقعدين تقولين هذي سوت وهذي ما سويت
رهف: ايش دعوه يمه اكيد بساعدك قاعده امزح معك
فوزيه: واضح ...
.................................
بعد ما امتلى بيت بو عمر بكل الضيوف من حريم ورجال .... كانوا الرجال بالمجلس الكبير... اما الحريم فكانوا بمجلس الحريم .... العزيمه ماكانت كبيره مره ... يعنى بس اهل عبدالعزيز الي هم عمته وخاله وخالاته ... غير طبعا اهل سارا من عمامها وخوالها ....المهم بعد ما تجمعو الاهل ... والكل انظاره للعروس ويدعى ربه ان الله يوفقها ....نادى عبدالعزيز سارا للمقلط عشان بيجون خوانها محمد وعبدالله يسلمون عليها ...بالمجلس كانت هدى جالسه وجنبها منيره ورهف يسولفون..
رهف: ايش قلتى اسمه
هدى : وقف الام ...


منيره: تعالى ليكون هذا الاعلان الي معلق بمدخل الخبر ....
هدى: ايه هو ...
منيره: تصديق من زمان ابي اعرف ايش سالفته
هدى: مثل ما قلت لكم ... تدفعين مبلغ من المال عشان تساهمين بوقف خيري ... وبالمقابل نعطيك بطاقه فيها تعريف بقيمه المبلغ تهدينها لامك .. ويكون الوقف الخيري لها
رهف: الله مرررررررره حلو
هدى: وناجحه ... كثير بنات باعماركم ساهموا بالمشروع
منيره: يعنى مثل االهديه
هدى : ايه
رهف: طيب كيف ندفع
هدى: اما ترسلين المبلغ على رقم حساب ماذكره ببنك الراجحي .. بعدين ترسلين فاكس بقيمه المبلغ وصدوق البريد حقك لمؤسسة الاوقاف الخيريه ... وهي بترسل لك البطاقه .. او تزورين اقرب فرع عندكم
رهف: يووه شغله
هدى: لا موشغله .. تدرين ايش انا صديقتى داخله بالمشروع.. لو تبين عطينى المبلغ الي تبين تساهمين فيه وانا اجيب لك البطاقه
رهف: عادي
منيره: تبين تشتركين
رهف: ايه والله اكيد امي بتفرح ...
منيره: ماادري ..
هدى : لا تستحين منى ترى مو لازم ..
رهف: لا بالعكس حمستينى
هدى: ههههه .. خلاص متى مابغيتى كلمينى
رهف: اكيد ما تقصرين والله
فوزيه: منيره..
منيره: هلا يمه
فوزيه: تعالى ابيك
وقامت منيره راحت لامها ...
فوزيه: روحوا شوفوا الخدامات ايش مسوين ... ونظموا الامور
منيره: اوكي
فوزيه: تكلمى زي الناس ولا تفشلينى
منيره: حشى يمه الحين ايش قلت انا
فوزيه: لا تطولينها ورحي يالله
بعد ما شافت منور الخدامات راحت تدور سارا .. الي لازالت بالمقلط مع اخوها عبدالله .. اما محمد رجع مع عبدالعزيز عند الرجال بالمجلس.....فتحت منيره الباب بكل قوتها
منيره: ايه مختبه هنا ... هربانه من الشغل ...
وقفت مصدومه وعلى طول طلعت ... اما عبدالله نزل راسه بس بعد ماشافها ... سارا ارتبكت ماعرفت ايش تسوي...
سارا: مسكينه انحرجت ....بروح اشوفها
عبدالله: وانا برجع المجلس...
سارا: طيب...
عبدالله: هذي بنت عمي سالم؟
سارا: عيب ياعبدالله
عبدالله: عادي ... سؤال
سارا: ماراح ارد عليك اعذرنى
عبدالله : افهم من كلامك ايه ...
سارا: اقول روح للمجلس احسن ...
عبدالله: ههههههههه.. ايش فيك متخرعه.. ترى ما امدانى اشوفها
سارا: عبدالللللللله
عبدالله: خلاص سكتنا ... يالله انا طالع
واول ما طلع عبدالله الحقت سارا منيره .. شافتها واقفه عند المطبخ ووجها مره متغير
منيره: يووووووه سارا والله ماكنت ادري ان اخوك معك
سارا: ههههههه ادري
منيره: يارب ما شافنى
سارا: لا لا تخافين ما شافك ...
منيره: اشوى الحمد لله ...
سارا: المهم ايش كنتى تبين ..
منيره: لا ابد بس حبيت اجننك ... والله فشيله
سارا: منور لا تحاتين .. ولا تنسين تراه متزوج يعنى حتى لو شافك ايش بيصير مثلا
منيره: بسالك بس لا تظنين انى قليله حيا
سارا: اعرفك زين معقوله بفكر كذا
منيره: هو مين من خوانك محمد والا عبدالله
سارا: هههههههههه.. وليه ماقلتى سلمان
منيره: لانك ياذكيه قلتى متزوج
سارا: ايه والله .. لا هذا عبدالله
منيره: اهااا...زوج مها
سارا: ايه
مها: كانى سامعه اسمي....
لفت منيره على مها بسرعه وووجها خلاص ابيض مافيه نور لان مها امسكتها بالجرم المشهود....اما سارا لاحظت تغير وجهه منيره وحاولت ترقع الموضوع...
سارا: شفتى شلون انتى مهمه
مها: ادري من زمان .. ايش كنتوا تقولون
سارا: لا بس منيره تقول انك محلوه اليوم
مها: ههههههههه صحيح منور
منيره ارتاحت شوي: ايه محلوه
مها: الحلوه عيونك .. حتى انتى طالعه حلوه ...شكلك بتنخطفين بسرعه
منيره: ايش انخطف؟
سارا: قصدها تنخطبين... ايش عندك جايه هنا مها
مها: ادور فهيد الزفت ... مختفى وماودي يعفس في البيت
منيره: اكيد بالحوش مع البزارين ...
مها : بروح اشوفه .. يالله عن اذنكم بنات
سارا: وحنا خل نرجع للضيوف...
بعد ماخلص العشا ... حست سارا انها خلاص خيوط شوي تطيح من كثر التعب .. وندمت من قلب لانها ما سمعت كلام عبدالعزيز ونامت ..... اول ما طلعوا المعازيم وما بقى الا عمة عبدالعزيز عائشه .. راحت سارا لغرفتها .....
طلع اخر رجال .... ودخلوا سالم وعياله للصاله .. شافوا ام عمر وام احمد(عائشه عمتهم) ونورا ورهف ومنيره...
عبدالعزيز: وين هي سارا
رهف: راحت مع اهلها
عبدالعزيز: شلون؟؟؟
منيره: ههههههههه
نورا: وانت تصدقهم .. لا تعبت المسكينه وراحت لغرفتها ...
عبدالعزيز: اها....طيب حتى انا برتاح ... يالله عن اذنكم
ام احمد: خلك معنا ... ماشفناك
عبدالعزيز: ولا يهمك يالعمه ... بنجلس
سالم: انا بروح اريح...
ام احمد: يوووه يا اخوي ... انت الثاني اجلس
سالم: عشانك
ام احمد: وعمر بتجلس والا تبينى بعد الزم عليك
عمر: افا عمتى ... اروح مكان واتركك ..
فوزيه: ايه انت بالكلام الحلو فالح
نورا: وبكل شي بعد
رهف: اكيد حنا عيال سالم والا ناسيه
سالم: تعالى انتى يالدبه .. جلسى جنبي
رهف: امي بتغار
فوزيه: لا مابغار روحي لابوك ولصقي فيه بعد
منيره: ايش عليك يمه .. خلاص جا حبيب قلبك...
عمر: بس حبيب قلبها صارت له حبيبة قلب
عبدالعزيز: انا قلبي مافيه الا وحده .. فوزيه وبس
نورا: اسكت بس لاتسمعك مرتك وتزعل..ترى ماتخليك تنام الليل من زعلها
عبدالعزيز: وهذي اول مره ما تخلينى انام فيها
سالم: استح ياولد.. هذا وانت توك معرس
عبدالعزيز: وهو بكيفي اعرست
استغرب الكل من كلمه عبدالعزيز الا عمر... هم صح عارفين انه مو موافق على الزواج .. بس بعد مارجع ظنوا الوضع تغير .. ولمسوا هالشي .. ايش قاعد يقول الحين
سالم بعصبيه: انت ايش قاعد تقول
عبدالعزيز: يبه ايش فيك عصبت وانا ايش قلت الحين
تكهرب الجو وسكت الكل ...
سالم: ماقلت شي... سلامتك ...
فوزيه: الله يهداك يابوعمر ... على ايش معصب
سالم: ماتشوفين ولدك ايش يقول
ام احمد: ماقال شي يااخوي
سالم: الا قال .. ايش قصده بهالكلام ....
عبدالعزيز: الي يسمك يبه يقول انى قايل بطلقها
عمر: عزييييييييييييييز
سالم: قسم بالله منت برجال
عبدالعزيز: يووووووه ماصارت ... طيب يبه مانى برجال ارتحت ... عن اذنكم
وقام بيطلع من الصاله
سالم: عبدالعزيز
وقف عبدالعزيز: نعم
سالم: لا تقول لسارا شي ... والله لو ادري انك قايل لها كلمه من هالكلام راح يكون تصرفي معك غير...
عبدالعزيز: يبه ماظنتى بزر .. واناعرف كيف اتصرف
ورقي فوق وهو متضايق مره ....
فوزيه: سالم ماقال عبدالعزيز شي يستاهل هالتعصب كله
سالم: الا قال... يعنى ليه يقول لنا هالكلام وانه مجبور على الزواج .. وواضح من رده انه مو راضي بالهشي.. والبنت خلاص صارت زوجته ..ماله داعي يكرر هالجمله ... لو سمعته البنت ايش يش بتقول ...
فوزيه: خلاص يابوعمر خلاص البنت ما سمعته ... المهم انت هد نفسك شوي .. موزين لك الانفعال
عمر: ايه يبه امي معها حق .... كل شي ولا اعصابك
فوزيه: قوم ارتاح شوي الحين...
ام احمد: ايه يا اخوي ارتاح لك شوي ....
سالم:آآآآآآآآه ... الله يكون بالعون..
اما نورا ورهف ومنيره .. كانوا ساكيتن ولا نطقوا بكلمه ... منيره تفكر مسكينه انتى يا سارا والله ما تستاهلين .. الي يصير لك .. انا عارفتك .. اكيد هالشي بيحطمك....
راح عبدالعزيز فوق لغرفته .. كان مره متضايق على الي صار تحت .. انا ليه قلت كذا .. اكيد هم فهموا من كلامي انى مو راضي الى الحين على هالزواج .....شاف سارا نايمه والنور مفتوح ... واضح انها كانت تعبانه مره ... كانت منبطحه وكانها ربيان وهي لافه على عمرها ... ونايمه فوق البطانيه ... شعرها طايح على وجهها ومغطيه ... واضح انها ماصدقت تبدل ملابسها .. ونامت على طول.. جو الغرفه بارد .. ومن طريقه بطحتها شكلها بردانه ... راح لعندها بالسرير... سحب البطانيه من تحتها .. وغطاها .. تحركت وهي تهمهم .. بعدين ابتسمت ...وفتحت عيونها...
سارا بصوت كله نوم: انت جيت ..
عبدالعزيز: اشش.. ايه جيت ارجعي نامي...
غمضت عيونها وهي لازالت مبتسمه ... واارفعت البطانيه بحيث غطت كل جسمها الا راسها ...ماقدر عبدالعزيز يرفع عيونه عنها ... تم واقف عندها ويشوفها .. يتامل ابتسامتها الى ماراحت ... الله يا سارا لو كنتى تحت او سمعتى الكلام الي قلته ما ابتسمتى هالابتسامه الي تذوبنى ... ليه قلت هالكلام .. ليه وضحت لهم انى مو مبسوط .. الحين انا مو مبسوط والا ايش...ايش هالشعور الي احس فيه مو قادر افارقه .. شعور يتملكنى وماعرف شلون اتصرف معه .. مقعوله انا احب سارا.. معقوله الشعور الي احس فيه هو الحب .. لالالا .. مستحيل .. مستحيل اقع فيه ... لازم ما اخليه يسيطر على ... لازم اهزم هالشعور...
ماقطع تفكيره وتاملاته الا يوم انقلبت سارا للجهه الثانيه .. انتبه على عمره ..وراح يبدل عشان هو بعد يرتاح ......

.....................

الساعه الحين 2 بالليل .. وهي ماجايها النوم .. حاولت بكل الطرق... بعدين ياست وراحت اخذت فرشتها عشان تسلى نفسها بالرسم ... المشكله انها مو قادره ترسم .. الالهام رايح عنها ... يوووه .. لا جاينى النوم .. ولا قادره ارسم .. ايش اسوي ... طلعت من غرفتها .. وراحت للصاله الي فوق .. جلست تقلب بالقنوات يمكن تشوف لها شي يسليها الحين ....
رهف: مانمتى منور..؟؟
منيره: ايه ماجانى النوم .. وانتى بعد ليه ما نمتى؟؟
رهف: جلست على النت ولا حسيت بعمري .. ويوم سمعت صوت التلفزيون قلت اطلع اشوف مين سهران..
منيره: يووه الصوت عالى..
رهف: لا..
وجلست رهف جنب اختها .. وقاموا يشوفون التلفزيون ...
رهف: منور اذا كنتى ما تبين هالفيلم غيري القناه..
منيره: مين قال لك ما ابيه
رهف: مو مركزه معه وطول الوقت تشوفين الريموت بايدك..
منيره: سرحت شوي
رهف: بايش سرحتى ..
منيره: تخيلي رهوف اليوم صار لى شي من جد يفشل
رهف: اييييش
منيره: دخلت على سارا بالمقلط وكانت مع اخوها .. وشافنى ؟؟
تغيرت ملامح رهف: أي اخو
منيره: عبدالله
ارتاحت رهف : يووووه فشيله
منيره: ادري والمشكله انى كنت اصارخ
رهف: ههههههههههههه...
منيره: بس تدرين هذي اول مره اشوفه واضح .. تصدقين حلو ماكنت اتوقعه كذا
رهف: عيب منور .. تراه متزوج..
منيره: وانا ايش قلت ...لحظه ليكون على بالك انى بحبه ..خخخخخ
رهف: لا يالخبله بس مو زين تقولين كذا
منيره: اقول ايش انه حلو ... مافيها شي .. بس من جد حلو
رهف: مااظنه احلى من سلمان
منيره وهي معقده حواجبها: وانتى متى شفتى سلمان
رهف ارتبكت: هاه .. ايه ذاك اليوم يوم رحنا بيت عمي صالح وسلم عليك عند الباب...
منيره : شلون شفتيه وانتى جالسه بالسياره .. وانا الواقفه ما شفته بشكل واضح
رهف: والله شفته خلاااص مو مصدقتنى كيفك..
منيره: طيب ليه مرتبكه ومعصبه
رهف: مو معصبه ...
منيره: اقول انا بروح انام احسن لى
رهف: مابقى شي على صلاة الفجر
منيره: لا تخافين بصلى قبل...
...................
سالم مافتح سيره لعبدالعزيز ... وكان السالفه الي صارت قبل يومين ماهي موجوده ... سلمان علاقته مع لمى تحسنت ... ورجعوا مثل اول... اما رهف جلست محتاسه عشان حفلتها الي بتصير الليله ... وسارا لازلت تعامل مثل العروس ببيت بو عمر مو مقصرين معها.. وطول اليوم مع منيره ورهف سوالف ووناسه .. ويساعدون رهف بترتيبات الحفله ....الوضع بالبيت كان فوضى شوي ... البنات من الصبح عند الكوفيرا عشان يسوون شعورهم ومكياجها ... وبعد ما رجعوا جلسوا يلبسون ويتعدلون ... على الساعه 7 ونص كانت سارا جاهزه ومخلصه راحت لمنيره بغرفتها شافتها واقفه وتشوف وجهها بالمرايه ومعصبه...
ساراا: ايش فيك..
منيره: اووووووووووف بغسل شعري
سارا: لييييييه
منيره: ماتشوفين شلون طالع .. قلت لها تسوي لى تسريحه خفيفه مو قبه
سارا: هههههههه.. والله طالعه تهبلين
منيره: لا والله .. والا هالمكياج .. شوفي كانى مولان ...
سارا: ههههههههه .. ايش دعوه
منيره: ماتشوفين وجهي ابيض كله اساس ورقبتى سودا...
سارا: صح الاساس كثير بس خففيفه
منيره: لا وع بسبح
سارا: يوووه ما يكفى الوقت الحين الساعه 8...
منيره: عادي ...
سارا: وشعرك
منيره: بنشفه .. وبتركه مفتوح
منيره شعرها ناااااعم مره مثل ما يقولن خيوط .. لدرجه الي رولات تنحط بشعرها مستحيل ترول هالشعر ...
سارا: والله حرام .. تسريحتك مو شينه
منيره: انتى قلتيها مو شينه .. يعنى مو حلوه
سارا: ماقلت كذا
منيره: ادري بس قسم بالله ان هالكوفيرا ما تستاهل شي ... حسافه الفلوس الي عطيتها لها ...
سارا: ههههههه
منيره: ليتى قايله لها تسولي لى مثلك .. شوفي شعرك طالع يهبل .. ومكياجك خفيف
سارا: والله انتى الي قلتى لها ابي اصير عروس الليله ...
منيره: انتى الي طالعه عروس.. فستانك يجنن .. من وين شريتيه
سارا: من فرنسا ..
منيره: شافك عزيز
سارا: لا ليه؟؟
منيره: بيتخبل عليك اخوي طالعه تهبلين مره
سارا: هههههههههه.. سكتى بس ايش اهبل عادي شكلى
منيره: ما عندك سالفه ... أي عادي .. يالله بس لا تعطلينى بروح اسبح .. مايصير تطلعين احلى مني ..
وغمزت لسارا
سارا: هههههههههههههههههه... وانا بروح اشوف رهف ايش مسويه
منيره: الي يشوفها يظن الليله ليلة عرسها
سارا: والله مادري من قال للكوفيرا زينينى كانى عروس
منيره: اقول انقلعي بس
طلعت سارا وهي تضحك وراحت لرهف .. بعد ماخلصت منيره .. نشفت شعرها على السريع بالاستشوار.. وحطت لها مكياج خفيف احسن من الصبغ الي حطته الكوفيرا ...
رهف: يالله تاخرنا
منيره: اصبري شوي خل يجف شعري بالاول...
رهف: لازم اروح بدري...
منيره: روحي احد ماسكك
رهف: مين بيودينى
سارا: دقي على عبدالعزيز ياخذك..
رهف: ماراح يرضى اعرفه
منيره: قولى لعمر مايقول لا ... والا السواق
رهف: السواق مع امي ببيت نورا...
سارا: ليه ماراح تروح امي فوزيه
رهف: الا بتجي ... بس اخذت مي لبيت نورا .. وبعدين بتجي مع نورا
منيره: طيب عمر وابوي
سارا: لا مايحتاج انا اقول لعبدالعزيز...
رهف: هو وينه الحين؟؟
سارا: انتوقع تحت كانى سامعه صوته ...
رهف: خلاص قولى له ...وانتى منور اسرعي
سارا: بروح اناديه...
وتو سارا طالعه من غرفه منيره الا تشوف عبدالعزيز راقي من الدرج...
سارا: ايه زين انك جيت
وقف عبدالعزيز وجلس يشوف سارا وهو مبلم( للترجمه يعنى فتح عيونه بقوه)
سارا: ايش فيك عزيز
عبدالعزيز: مافينى شي
سارا: ليه تشوفنى كذا
عبدالعزيز: هذا الفستان الي اشتريناه من باريس
سارا: ايه .. ليه فيه شي
عبدالعزيز: لا مافيه شي
سارا: طيب ليه كنت تشوفنى كانى لابسه ملابسى بالمقلوب
عبدالعزيز: ههههههه.. ماكنت اشوفك كذا
سارا: الا
عبدالعزيز: لا بس كنت مستغرب
سارا: مستغرب؟؟؟؟؟؟؟
عبدالعزيز: ايه مستغرب..ماكنت اتوقع انك بهالجمال.. يوم تقايسين الفستان بالمحل ماكان حلو عليك كذا
احمر وجهه سارا : شكرا
عبدالعزيز: لانك حلوه
سارا: لا قصدي على المجامله
عبدالعزيز بنظرات تقتل وفمه مايل شوي: مو مجامله ...
سارا: خلاااااص
عبدالعزي. باستغراب: ايش الي خلاص
سارا: لا تقول كذا ولا تشوفني بهالنظرات
عبدالعزيز: ههههههههههه.. ياحليلك ياسارا....تدرين لازم تخلين امي تقرى عليك عشان ما تجيك عين ..

طلعت رهف من الغرفه ...
رهف: انا على احر من جمر وانتوا تتغازلون
عبدالعزيز: وانتى ايش لك فينا .. انا وزجتى نتكلم ليه رازه وجهك
رهف: عندكم غرفه سوا فيها الي تبون ...
سارا خلاص راحت فيها: ررررررررهف
رهف: هههههه.. والله انك خبله ..
عبدالعزيز: انتى الخبله ...
رهف: ايه هي لها المدح وانا الطناز ... والا اليوم حفلتى ولا حتى علقت على شكلى
عبدالعزيز: ايش اعلق عليه شكلك عادي مثل كل يوم
رهف: حررااااااااام عليك
سارا: ههههههههههههههه
رهف: تشوفين انتى الثانيه قاعده تضحكين على
سارا: انتى جبتى هالشي لنفسك
رهف: المهم بتودينا عزيز
عبدالعزيز: اوديكم وين
سارا: للحفله
عبدالعزيز: لا اسف انا مستعجل روحوا مع السواق
رهف: السواق مع امي
عبدالعزيز : عندكم عمر ياخذكم
سارا: فشيله عزيز
عبدالعزيز: لا عادي بتروحين مع خواتى واخوي مافيها شي... يالله انا جاي مستعجل ابدل واطلع
سارا: طيب نزلنا بالطريق..
عبدالعزيز: امم... طيب بسرعه
رهف جات لخوها وحبته: مشكوووووووووووور يااغلى اخ بالدنيا
عبدالعزيز: المهم اسرعوا
سارا: اكيد.
دخل عبدالعزيز غرفته وراحت معه سارا ... اما رهف رجعت غرفة منيره ..
رهف: منووووور بسرعه يقول عبدالعزيز
منيره: يووه شعري مابعد يجف... صبروا
رهف: يقول عزيز اذا مااسرعوا ماراح يوصلنا ..
منيره: عمر يودينا ... انا دقيت عليه وقال طيب
رهف: خلاص بروح انا وسارا مع عزيز وانتى تعالى مع عمر
منيره: بلا سخافه مابي اجي لوحدي .......
رهف: مايصير كذا ...بتاخرينا
منيره: ماراح اتاخر ربع ساعه واكون جاهزه ... تكفون رهوف لاتروحون عنى انتظرونى
رهف: اوووووف طيب بنتظرك
دخلت عليها سارا وهي خلاص لبست عباتها ...
سارا: يالله عزيز نزل ... بسرعه
رهف: خلاص قولى له يروح .. بنجي مع عمر
سارا: ما يصير... خل نروح مع عزيز ..
رهف: الاميره مابعد تخلص ...
سارا: منور انتى لحقينا
منيره: لا سارا بلا سخافه ابي اروح معكم
سارا: يووووه ...
دق جوال سارا...
سارا: هذا عزيز اكيد هو بالسياره الحين
رهف: خلاص قولى له ان عمر بياخذنا
ردت سارا على عبدالعزيز...
عبدالعزيز: وينكم يالله لا تاخرونى
سارا: خلاص عزيز روح .. بنجي مع عمر ...
عبدالعزيز : براحتكم .... مع السلامه ...
وسكرت سارا من عبدالعزيز ... بعد ما انتهت منيره ... ومرت الربع ساعه والى الحين ماجا عمر ... دقت منيره عليه ....ولا يرد .. دقت على ابوها الي كان بالاستراحه .. وسالته عن عمر ... وماكان يعرف مكانه ... ومارضى يجي ياخذهم للحفله ...
رهف: كل منك منور والحين مين بيودينا ......
منيره : وانا ايش درانى ان عمر بيختفى هو قال لى انه بيجي ...
رهف: والحين ايش نسوي
سارا: اخلى السواق يجينا
رهف: السواق مع امي
سارا: لا قصدي سواق اهلى ...
منيره: لا فشيله اكيد امك ومها يحتاجونه الحين
سارا: ادق على البيت واشوف
دقت سارا على بيتهم ... رد عليها سلمان ..
سارا: السلام عليكم
سلمان: وعليكم السلام ... هلا والله
سارا: هلا فيك ...اقول سلمان امي وينهي...
سلمان: موجوده قاعده تلبس ليه
سارا: لا بس ابي ترسل لى نزار عشان اروح للحفله
سلمان: ليه ماعندك احد ...
سارا: لا عبدالعزيز مشغول والسواق مع امي فوزيه ...وعمي سالم بالاستراحه .. وعمر مادري وينه
سلمان : ناوي تروحين مع عمر
سارا: معي رهف ومنور
سلمان: اها ....خلاص ولا يهمك برسل نزار الحين
سارا: يمكن امي تحتاجه
سلمان: لا تخافين ما تحتاجه الحين
سارا: مشكووووووووووووور يالغالي
سلمان: ههههههه العفو
سارا: اوكي يالله باي
وسكر سلمان السماعه وهي يبتسم ... راح عند المرايا الي عند المدخل وعدل شماغه وتعطر .. طلعت لطيفه وشافت ولدها قاعد يكشخ
ام محمد: على وين مو تقول انك مو طالع الليله
سلمان: الله ايش هالزين يمه بتغطين على الموجودات بالحفل
ام محمد: هههههه .. انت عليك لسان يقطر عسل.. طالع على ابوك
سلمان: هههههههههه.. ادري
ام محمد: ماقلت لى وين رايح
سلمان: عندي مشوار ....بروح له وبرجع تبين شي
ام محمد: لو فاضى وصلنا للحفل
سلمان: عندكم نزار يوديكم .. يالله يمه عن اذنك ماقدر اتاخر ...
وطلع من البيت وركب سيارته هي يصفر...

رهف: ما يصير كذا تاخرنا مررره
سارا: الحين نزار بالطريق
منيره: تتوقعون وين عمر ليه ما يرد ...والله انى خايفه عليه
رهف: كل منك انتى
منيره: ايش كل منى ... والله انك فاضيه ..
دق الجرس ...
سارا: اكيد هذا نزار ...
رهف: واخيرا .. انا بروح اركب السياره ...لا تتاخرون
سارا: طيب
ونزلت رهف عشان تركب السياره ...

ايش بتسوي رهف اذا ركبت السياره؟؟؟
وسؤال الحفل ينعاد .. مين الي بيسبب صدمه بالحفل.. ومين الي بينصدم؟؟

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 04:24 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شوق العيون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الفصل السابع

الجزء الثانى

رهف: ما يصير كذا تاخرنا مررره
سارا: الحين نزار بالطريق
منيره: تتوقعون وين عمر ليه ما يرد ...والله انى خايفه عليه
رهف: كل منك انتى
منيره: ايش كل منى ... والله انك فاضيه ..
دق الجرس ...
سارا: اكيد هذا نزار ...
رهف: واخيرا .. انا بروح اركب السياره ...لا تتاخرون
سارا: طيب
ونزلت رهف عشان تركب السياره ...
.............
منيره وهي تلبس عبايتها: سارا انا مو متطمنه...
سارا: ليه؟؟
منيره: عمر ما جا ولا رد عليّ..
سارا: اكيد شي شغله
منيره: مو من عوايده انا اعرفه زين
سارا: انتى لا تحاتين .. يالله خل ننزل لا تعصب رهف علينا وتروح وتتركنا...

وقفت رهف برى محتاره.. ماشافت الفورد حقت السواق... كانت في سياره رياضيه سوده واقفه عند باب بيتهم .. بس اكيد انها مو للسواق... ياربي بتاخر عن هالحفله .. لاحظت شاب سعودي جالس بالسياره الي عند الباب .. فما حبت تجلس تنتظر السواق برى البيت ... رجعت داخل الا تقابلها سارا ومنيره ...
سارا: ها ماجا نزار
رهف: اوووووووف... لا
سارا: غريبه تاخر.. يووه هذي سياره سلمان .. ايش يسوي هنا
من اول ما نطقت سارا باسم سلمان فز قلب رهف من مكانه وقام يدق بصوت عالى لدرجه خافت ان الي حولها يسمعونه...
منيره: متاكده
سارا: ايه... ليه جالس بالسياره وايش عنده جاي..لحظه اشوفه..
راحت سارا لسياره سلمان وفتحت الباب الي جنبه ... انفجع منها سلمان لانه ما حس فيها كان مشغل المسجل على اعلى شي ولا لاحظها ...
سلمان: وجع خرعتينى
سارا: ايش تسوي هنا
سلمان مو قادر يسمعها من الصوت العلى راح وطى على الصوت ...
سلمان: ايش قلتى
سارا: اقوووول ايش عندك هنا
سلمان: لا ابد قلت اوديكم الحفله
سارا: لا والله .. شايفتك كريم
سلمان: دايم كريم انا
سارا: ليه وينه نزار
سلمان:امي تبيه قلت اجي انا اوديكم
سارا: وليه ما دقيت علي
سلمان: دقيت الجرس
سارا: لا والله .. وليه انشالله ماعندك جوال
سلمان: مادري ماخطر على بالي.. وثانيا ليش خساير مادام في الباب جرس
سارا: اها...طيب انا معي منور ورهف
سلمان: واذا عادي... انا مو غريب .. اذا ما تبينى اوديك ترى بروح ..
سارا: لالا زين انك جيت .. دقيقه اناديهم .. انتظر لا تروح
سلمان: خذوا راحتكم ماوراي شي
سارا : غريبه.. انت مو طبيعي اليوم
سلمان: اعجبك انا بوقت الشده
سارا: وراك شي ...
سلمان: يالله بس قدامي روحي نادي البنات ترانى مو سواق انتظر
سارا: هههههههههههه.....ايه هذا سلمانوه الي اعرفه
رجعت سارا لوين ماكانت رهف ومنيره واقفات عند الباب...
سارا: يالله نروح
رهف بتخرع: مع اخوك
سارا: ايه نزار مع امي ... سلمان بودينا
رهف: لا فشيله مب رايحه
منيره: ايه فشيله
سارا: أي فشيله انتوا بعد .. ترى تاخرنا وماعندنا غيره
رهف: عمر بيجي
منيره: هيه سارا معها حق عمر الى الحين ماجي ومادري اذا بيجي او لا... خل نروح مع سلمان احسن
رهف: انتوا روحوا انا بجلس انتظر يمكن يجي
سارا: اقول رهيف بلا حركات ماصله .. قدامي اشوف
رهف: يوووه والله فشيله
منيره: خلاص اجلسى لوحدك حنا رايحين ..
وطلعت سارا ومنيره وراحوا للسياره .. ركبت سارا جنب اخوها قدام اما منيره جلست ورى سيت سارا ... يوم لاحظت رهف انها واقفه وحدها وشكلها غلط لحقتهم واضطرت تجلس ورى سلمان ... بعد ما مشت السياره .. والوضع مره هدوء ..
سلمان قطع السكوت الي كان عام عليهم : تبونى اخذكم للسيف
سارا: ايه..
سلمان: وهالعزيمه حقت ايش
سارا: حفلة تخرج رهف...
سلمان: لا مبرووووك
مع ان سلمان يدري ايش مناسبة الحفل بس كان يستغبي ... وده يسمع صوت رهف .. بس البنت مو معطته وجهه ومو راضيه تتكلم ابد ... جلسوا طول الطريق منيره وسارا يتكلمون .. حتى يوم وجهت سارا سؤال لرهف ردت عليها بصوت مره واطي لدرجه سلمان الي قدامها ما سمعها وهذا الي قهر ه.. ايش سالفتها تستحى مني.. اكنت اظنها جريئه بعد الموقف الي صار بيننا في ليلة زواج سارا ... رهف الي ما كانت مرتاحه ابد ... مو قادره تشارك منيره وسارا سوالفهم .. رفعت راسها للمرايا الي قدام وشافت سلمان وهو يسوق كان مندمج بالسواقه .. ماكنت باينه بالمرايا الا عيونه ... مثل عيون سارا بالضبط... كبار وواسعه وكانها مكحله ... بس الفرق ان عيون سلمان اسود غامق .. وسارا بنيه ... حست بقوه بهالعيون تجذبها لدرحه ما قدرت تشيل عينها عن المرايا ... وكان سلمان حس فيها شاف المرايا وطاحت عينه بعيونها ... وابتسم لها.. على طول لفت رهف لجهه النافذه وقامت تتامل السيارات وهي تسب نفسها .. انا ايش سويت .. عرف انى كنت اشوفه .. يووووووه ايش قصتى مع هالانسان ... لازم تصير لى هالمواقف البايخه معه .. ما يصير...حست انها لازالت مراقبه .. مو قادره تلف راسها او تتحرك .. كانت عيون سلمان لازالت عليها ... ينتظر منها لفة ثانيه على المرايا... وده يكلمها بس وجود سارا ومنيره يمنعه ... لو بده وقف السياره ونزل هالثنتين وجلس يسولف معها ... تذكر صقعتها به بالدرج وابتسم .... شافته سارا وهو يبتسم ...
سارا: ايش عندك تبتسم
انتبه لها سلمان وكانه قايم من حلم ...
سلمان: لا بس تذكرت موقف صاير لى
سارا: وهالموقف يضحك
سلمان: امممم .. تقدرين تقولين عنه محرج
سارا: وليه تبتسم طيب
سلمان: لانى يوم ذكرته الحين لاحظت كيف هو محرج لدرجه تضحكين منها
سارا: الله الله شكل الموقف مو سهل
سلمان: ههههههههههه .. تدرين ايش لو يقولون لى اعيد هالموقف ما اقول لا
سارا: توك تقول محرج
سلمان: ايه هو محرج بس مو لى
سارا وهي عاقده حواجبها: شلون ما فهمت
سلمان: ماراح تفهمين ...
سارا: طيب قوله لى عشان افهم
سلمان: امممم طيب مره كنت نازل من درج
رهف كانت قاطه اذنها وتبي تسمع ايش بيقول سلمان وعيونها لازالت على النافذه ... اول ما سمعته يقول درج .. لفت وجهها وشافت المرايا وهي فاتحه عيونها على الاخر .. يعنى عرفنى ....
سلمان: ههههههههههههههههههههههههههههههه.
سارا: ايش فيك .. كمل
سلمان: لا بعدين بعض الناس بيزعلون ...
وغمز لرهف بعينه ..تمنت رهف تنشق الارض وتبلعها .. رجعت تشوف النافذه وهي خلاص رايحه فيها ... ايش قصده بكلامه .....سارا ومنيره مو حاسين بالي يصير حولهم
سارا: أي ناس؟؟؟؟
سلمان: ناس عزيزين علي ...
سارا وهي خلاص مستغربه: مين ...
سلمان: اقول سارا .. خلاص مو قايل السالفه .. وبلا هذره واجد ...يالله أي قاعه ترى وصلنا ...
سارا:القاعه الرابعه...
وقف السياره ....عند الباب
منيره: مشكور سلمان ما قصرت
سلمان: العفو ما سويت شي...
سارا: بتجي تاخذنا
سلمان: اقول ترى عطيتكم وجهه
سارا: يمه امزح ... مشكور اخوي
ونزلوا من السياره ... اما رهف نزلت وهي بعالم ثاني .. مو حاسه بنفسها ابد .. ايش قصده بعزيزين عليه .. يعنى انا عزيزه بالنسبه له ... هو يقصدنى .. ليه هالموقف ماصار الا معي .. يوووه من جد احراج ... شلون عرفنى بس...
دخلوا البنات للقاعده .. راحت منيره وسارا للحمام عشان يعدلون زينتهم .. ورهف راحت فوق عند البنات .. شافتهم مجتمعين كلهم فوق... كانوا 6 بنات مشتركات بالحفله .. مع رهف طبعا .. هنادى وندى صديقات رهف المقربات ... ونجلاء وسلمى وافنان ....كلهم دارسين مع بعض وبالثانوي .. ومكونين شله ... دخلت رهف وهنادي ونجلاء علوم طبيه ... اما ندى هي الدافوره بينهم دخلت طب ... وسلمى وافنان دخلوا دبلوم نظم معلومات وحاسب الى ....
ندى: واخيرا تكرمتى وصلتى ... وينك
رهف : ليه تو الناس
هنادى: رهوفه ايش فيك؟؟
رهف: ايش؟؟
هنادي: وجهك مره احمر..
رهف: هاه .. لا بس حرانه
نجلاء: يالله بنات لازم ننزل نشوف المعازيم وترتيبات الحفله ...
ندى: امهاتنا وخواتنا تحت
نجلاء: ولو فشيله ...
ونزلوا البنات كلهم .. وكل وحده تقول الزود عندي ... من جد كانوا حلوات مع ان كل وحده فيهم لها شكل .. هنادى بنت طيوووووبه مره بس دبدوبه وشعرها كرلى.. ومع كذا سمنها محليها ... اما ندى فهي الجديه .. ولابسه نظارات.. طويله ما تحب الشعر الطويل ودايم تحلقه قصير مره ...يعنى ندى عكس شخصيه هنادى بالضبط .. مع كذا هم ورهف من اعز الصديقات .. باقي الشله نجلاء حبوبه عيبها انها غياره ... تحب تكون الانظار حولها دايما ... افنان العنصر المخفى .. نادر ما ينسمع صوتها ... هاديه لابعد الحدود ... اما سلمى هي ملقوفه الشله .. وتحب السوالف لدرجه كبيره .. ماهمها اذا كانت سوالفها بايخه .. اهم شي تقول سالفه .. فضوليه لابعد حد ... هالمزيج المختلف المتضارب مكون اجمل شله بالمدرسه .. الكل انظارهم عليهم .. ويتمنى يصادقهم ... رهف اجتماعيه مره .. وكل المدرسه تقريبا صديقتها ... مو مثل منيره اختها الي كافيتها صديقه وحده الي هي سارا ... بعد ما نزلوا البنات للقاعه .. الي كانت مزينه بطريقه مره حلوه ورايقه ...المعازيم ما بعد يجون كلهم ... والقاعه شوي فاضيه ... كانت الطاولات مصفوفه بشكل مره حلو وعلى كل طاوله الحالى والمالح ... وكل القاعده الوانها زهريه ودرجاتها .... كانوا جايبين لهم نديبه .... اول ما يدخلون المعازيم من الباب يشوفون كتاب موجود عند المدخل يكتبون فيه كلمات للخريجات السته .... والخريجات بالاستقبال ويسلمون عليهم ... بعد ما امتلت القاعده والطق قايم .. على حدود الساعه 11 ونص ... راحوا الخريجات فوق ولبسوا ارواب وقبعات التخرج ... ونزلوا على شعر مكتوب فيهم ... انتهت الزفه وكل خريجه راحت لعند اهلها .... ام عمر وام محمد كانوا جالسين بطاوله معهم عايشه اخت سالم ونوره وهدى ومها ... اما سارا ومنيره جالسين مع صديقاتهم ...كانت الدنيا ربشه ووناسه .. والكل يرقص ويلعب ... الطقاقه مو مقصره محييه الحفل زين .... منيره لازالت متضايقه على موضوع اخوها ليه ما يرد عليها وايش قصته .. اكيد صاير له شي .. ماحبت تقول لامها عشان ما تخوفها .... يوم شافت الوضع طال والى الحين ما سمعت شي عن عمر دقت على عبدالعزيز عشان تساله
منيره: السلام عليكم
عبدالعزيز: وعليكم السلام ...
منيره: قول عبدالعزيز وين عمر
قال عبدالعزيز شي بس منيره ما سمعته من الصوت العالى
منيره وهي تصارخ: ما اسمعك ...
ولازلت ما تسمع
منيره: هااااااه .. ايش تقول
عبدالعزيز: اقول غيري مكانك عشان تسمعين
منيره: اها .. لحظه
وطلعت من القاعه راحت للحمام ....
منيره: الووو
عبدالعزيز: ايه الحين هدوء .. شلون عايشين بهالازعاج
منيره: بالعكس وناسه .. اقول عزيز
عبدالعزيز: هلا
منيره: ماتعرف وين عمر
عبدالعزيز: هذا هو جنبي .. ليه
منيره: من جد .. ووينكم انتوا ليكون بمستشفى
عبدالعزيز: وجع ليه .. هذا حنا بالاستراحه مع الربع
منيره: احلف
عبدالعزيز: اكذب عليك فاضى انا للسخافه
منيره: طيب عطنى اكلمه عشان اتاكد
عبدالعزيز: واذا تبين تكلمينه ليه ما دقيتى عليه
منيره: دقييييييت بس ما يرد .. وخفت مره
عبدالعزيز: لحظه

عبدالعزيز وهو ينادي عمر الي جالس شوي بعيد عنه ..
عبدالعزيز: عمر ليه ما ترد على جوالك
عمر: ما دق ...
عبدالعزيز: الاهل يقولون انهم يدقون من زمان
عمر وهو يدخل ايده بجيب الثوب : شكلى ناسيه بالسياره ... ليه ايش يبون؟؟
عبدالعزيز رجع الجوال لاذنه: يقول لك ايش تبين
منيره: هو ليه ما يرد
عبدالعزيز: ناسي جواله بالسياره ...
منيره: مو بس جواله الي ناسيه حتى حنا نسانا .. قول له ليه سلامته ما جا ياخذنا
عبدالعزيز رجع يكلم عمر: يقولون ليه ما جيت تاخذهم
عمر حط ايده على راسه: يوووووووووه نسيت ...
وقام من مكانه
عبدالعزيز: اجلس بس استريح خلاص راحوا....
عمر: عطنى التليفون اكلم.... الووو
منيره: هلا عمر ... ليه تسوي كذا خوفتى مره عليك
عمر: هههههه.. لا تخافين ما فينى شي
منيره: الا بعقلك شي.. شلون تنسانا
عمر: انشغلت ونسيت جوالى بالسياره
منيره: المهم انك بخير
دخلت نوره الحمام وشافت اختها تكلم تليفون ...
نوره: ايش فيك منور مختبيه بالحمام ...
منيره: خلاص عمر يالله مع السلامه
عمر: مع السلامه ...تبونى ارجعلكم من الحفل
منيره: لا بنرجع من السواق وامي
عمر: خلاص فمان الله
سكرت منيره من اخوها ...
منيره: لا بس اكلم عمر
نوره: تعالي بس .. والله انك فاضيه ... خالتى مريم وبناتها يبون يسلمون عليك
منيره وهي معقده حواجبها : مين خالتى مريم هذي
نوره: الي بناتها امل واسماء
منيره: وع لا تقولين عيال عم زوجك
نوره وهي متضايقه: ايه ايش فيهم
منيره: لا بس هالامل ما اطيقها ابد طويله لسان
نوره: عيب عليك .. يالله تعالى بس
وراحت منيره تسلم على خالتها مريم وبناتها امل واسماء.... الي ذبحوها بالاسئله ايش تدرس وايش ناويه تتخصص ...واسئله مالها أي معنى...
بعد ما تفضلوا الضيوف على البوفيه .. كانت رهف معها سلمى يدورون عشان ياخذون لهم اكل...
سلمى: اقول رهوفه مرت اخوكم طيبه
رهف: ايه
سلمى: علاقتها مع منيره اكثر منك صح
رهف عرفت ان سلمى بس تبي تسولف سالفه من سوالفها البايخه ..
ردت عليها من غير نفس: صديقتها من الطفوله اكيد بتكون علاقتها معها اكثر
سلمى: يعنى يجلسون مع بعض ولا يشاركونك بالسوالف
رهف: سلمى من جدك تتلكمين شايفتنا بزارين ..
سلمى: لا مو قصدي... طيب سارا مبسوطه
رهف: ايش رايك يعنى .. وايش هالسؤال
سلمى: انتى ايش فيك
رهف: مادري عنك ... مادري من وين تجيبين هالاسئله
سلمى : خلاص ...يمه محد يسولف معك انتى
رهف: ايش دعوه سلمى مو قصدي
سلمى: طيب بسالك الحين سارا عندها اخوان صح
هنا حصلت سلمى على انتباه رهف...
رهف وهي رافعه حاجب: ايه عندها ...
سلمى: واحد اسمه سلمان صح؟؟؟
رهف باستغراب: انتى ايش دراك ..؟؟؟؟
سلمى: لالا تفهمين غلط ...
رهف: ايش الي افهمه غلط ...وايش عرفك ان اخو سارا اسمه سلمان.؟؟؟
سلمى: رهف ايش فيك عصبتى
رهف بتوتر: ما عصبت ولا شي بس اسال
سلمى : بقول لك بس امانه ما تعلمين احد؟؟
رهف: سلمى ايش السالفه
سلمى: بالاول احلفى انك مو قايله لاحد خصوصا نجلا ؟؟
رهف: نجلا!!!!!!!!!1
سلمى بصوت واطي : ايه نجلاء
رهف: اوكي يالله قولى؟؟
سلمى: ولا تقولين لسارا
ر هف: خلصينا ماراح اقول لاحد
سلمى: اممم ... شفتى هالبنت الي جالسه هناك بالطاوله ذي
واشرت على طاوله فيها مجموعة بنات
رهف: أي وحده
سلمى: الي رافعه شعرها ولابسه فستان موف
رهف: قصدك لمى ؟؟
سلمى: ايه تعرفينها
رهف: ايه هذي بنت خالة نجلاء
سلمى: ايييييييه ...
رهف: ايش قصتها وايش دخلها بسلمان
سلمى: والله ماحب افتن .. ماودي اقول
رهف: عن السخافه سلمى ادري انه ودك يالله قولى
سلمى: طيب لا تنسين انتى حلفتينى ما تقولين لاحد
رهف: سلمىىىىىىى
سلمى: طيب طيب... يقولون والله اعلم انها خوية سلمان
رهف بصوت عالى شوي: اييييييييش؟؟
سلمى: وطي صوتك رهف ...
رهف خلاص حست انها بتموت : انتى ايش تقولين
سلمى: هذا الي معروف ... يعنى انتى ماعندك خبر
رهف: لا والله .. سارا ما تعرف؟؟
سلمى: مادري بس ماظنها تعرف عن بلاوي اخوها
رهف: أي بلاوي

سلمى: رهف ايش فيك اليوم ... اخو مرت اخوك معروف بالاعيبه وما بقى بنت ما شبكها بالخبر .. واخر خوياته هي لمى ... شكلها عاجبته كثير لانها طولت معه اكثر من غيرها... رهف ايش فيك ..
رهف خلاص حاسه انها بتصيح: لا ولا شي .. عن اذنك سلمى ...
حطت صحنها مكانها مع انها مابعد تكمله وراحت وهي مو قادره تشوف طريقها .. عيونها غرقانه دموع .. ماتبي احد يقابلها او يشوفها .. اثاريك يا سلمان صايع وداشر وانا مادري ... وعلى بالي انك بديت تحبنى ... معقوله وواليوم بالسياره ايش كان يقصد .. والا على بالك انى من هالبنات الواطيات الي يقبلون بمكالمات شباب بالتليفون ويخونون ثقه اهلهم فيهم ... لا مستحيل هو صديق خوانى ومستحيل يسوي باخوانى وابوي هالشي ... ايش يعنى حركاته .. انا ليه متاثره .. مسحت عيونها بيدها الي كانت ترتجف شوي .. كانت مره متوتره ومو قادره تتمالك نفسها ... راحت للحمام .. تاملت وجهها بالمرايا ... مستحيل ارجع للحفله بالشكل .. لازم اهدى شوي ....
بعد ما انتهى العشى والاغلب الضيوف راحوا الا المقربين من عند الخريجات واهلهم جلسوا .. ولا زال الطق قايم ... ورهف مو راجعه على بعضها .. حاولوا فيها صديقاتها ترقص.. وهي ابد مو راضيه ...
نجلاء: رهووووفه
لفت رهف لعند نجلاء وشافتها جايه ومعها لمى بنت خالتها .. تمنت تختفى من الوجود ولا تقابل الانسانه الي ماخذه لسلمان منها ... لحظه انا ايش افكر .. اصلا سلمان مو لى عشان افكر انها ماخذته منى .. وغير كذا انا ما احبه عشان اهتم ...
رهف بابتسامه بالموت ارتسمت على شفايفها : هلا نجلا
نجلاء: لمى بتروح حبت تسلم عليك قبل
شافت رهف لمى ...لمى قصيره مره كانت رافعه شعرها بتسريحه ومنزله خصل مصبوغه بالاوان بيج وبنى وذهبي ... مع كذا مو لذيك الدرجه حلوه صح انها ناعمه بس خشمها شوي مرفوع ... غير انها شوي مليانه ... ايش عاجب لسلمان فيها .. انا احلى منها بكثير...
قطعت لمى افكار رهف: يالله رهوفه مع السلامه .. نبي نشوفك كثير
رهف: انشالله
لمى: خلاص بنكون مع بعض حتى انا سجلت بجامعه فيصل
رهف وهي مغتصبه الابتسامه : اكيد...
لمى: الا وينهي سارا
رهف : هاه سارا...
لمى: ايه سارا مرت اخوك .. دايما اسمع عنها وودي اشوفها
رهف: مادري وينهي؟؟
لمى: خساره كان ودي اشوفها
نجلاء: ليه ماقلتى لي كان وريتك ايها
لمى: انشالله وقت ثاني ... يالله عن اذنكم
وسلمت على رهف وراحت مع نجلاء يطلعون ....
هنادي: بووووووووووووه
رهف : يمه .. خرعتينى
هنادي: هههههههههههههههههه.. ايش فيك سرحانه
رهف: ولا شي
هنادي: الا في شي .. قاعده تشوفين لمى بعيونك وشوي تقتلينها ايش قالت لك ؟؟
رهف: لا تتوهمين ...
هنادي وهي تجر ايد رهف: يالله رهوفه بس هالرقصه لا تفشلينى ...
رهف: مالي خلق هنادى
هنادي: رهف ايش فيك ...
رهف خلاص بتصيح: مافينى شي بس راسي مصدع ... بروح اشوف امي متى بتروح ..
راحت رهف للطاوله الي جالسه فيها امها .. وما شافتها كانت فاضيه .. شافت منيره واقفه مع سارا وصديقه من صديقاتهم يسولفون ...فراحت لهم
رهف: منووووور .. تعالى ابيك
منيره: نعم ...ايش عندك
رهف: وينهي امي..؟؟؟
منيره: توها رجعت البيت مع نوره ليه؟؟
رهف: ابي ارجع
منيره: تو الناس .. لا تنسين الحفله حفلتك
رهف: راسي عورنى ... يالله منور
بعد ما خلصت سارا سالفتها مع صديقتها راحت لعند منيره ورهف
سارا: ايش فيكم ايش عندكم
رهف: ابي ارجع البيت
سارا: ليه رهف.. الحين الوناسه
رهف: معليش ابي ارجع تعبانه
منيره: كيفك ... دقي على امي خلها ترسل السواق
دقت رهف على امها الي ما رضت ترسل السواق لان الوقت متاخر وما يصير بنات يرجعون مع سواق لوحدهم باخر الليل ... قالت لها تدق على واحد من خوانها يجي ياخذها .. ولان عمر اقرب لهم من عبدالعزيز ويمونون عليه اكثر دقت عليه ... وخلاص بيجيهم بس بعد ساعه ...حاولت فيه يجي ابكر .. وما رضى
منيره: ها مين بيجينا؟؟
رهف وشوي بتصيح: عمر بس بعد ساعه
منيره: طيب ليه متضايقه ..
رهف: ولا شي ... خلاص تعبت ابي اروح
منيره: بتروحين ...
جلست رهف على الطاوله وهي مبوزه ومالها خلق شي... تحس راسها شوي بينفجر .... بعد ساعه جا عمر واخذهم للبيت ... رجعت معهم سارا طبعا .. كان عبدالعزيز الى الحين مابعد يجي للبيت ... انقهرت منه سارا لانه المفروض هو الي يرجعها مو عمر .. غير كذا ايش يسهره الى الحين برى البيت والا هو ناسي انه متزوج ...
اول ما دخلوا الغرفه على طول راحت رهف لغرفتها وارتمت على السرير وهي بكل ملابسها ... كانت طول الطريق ماسكه صيحتها .. لانها شوي بتبكي ... توقعت اول ما تدخل الغرفه بتصيح ... بس ما طاحت منها ولا دمعه .. حاولت تطلع الحزن الي في قلبها .. وما قدرت ... تمت فتره وهي منسدحه على السرير وتفكر بالوضع الي هي فيه ... انا ليه متضايقه ... وليه الموضوع نكد على الحفله وخربها ... معقوله انا اهتم بسلمان لهالدرجه .. معقوله انا احبه ... ترددت هالكلمه الف مره بعقلها .. انا احب سلمان ... ايه احبه والا ليه احس بهالاحساس.. ليه كلمات سلمى كانت مثل السكينه بقلبي ... ليه .. اكيد لانى احبه ... انا ثوره... لا يالذكيه بقره مو ثوره .....لانى حبيت واحد ما يستاهل اسم الحب... كنت اتمنى ان الكلام الي قالته لى سلمى مو صحيح.. بس بعد ما سالت لمى عن سارا تاكدت من هالشي ... يالله انا ليه حظي كذا ... قامت من السرير وغسلت وجهها ....بعد ما بدلت ملابسها رجعت تنسدح الى ما ياذن الفجر عشان تصلي وتنام .. اخذت لها قصه القضيه الكبري للكاتبه اجاثا كريستى ... مع ان القصه مشوقه .. بس ما قدرت تلف ولا حتى صفحه .. ظلت تتامل الكلمات وهي مو واضحه بالنسبه لها .... واحداث اليوم تنعاد قدامها مثل الشريط.......

بالطرف الاخر مدينه الخبر .. والتحديد بحي الهدا ... كان سلمان توه موقف سيارته ونازل داخل بيتهم ... اخذ التليفون ودق على رقم مسجل عنده بالجوال .... رن الجوال عند لمى باسم حب حياتى ...
لمى بصوت كله نعومه :الوووووووووووووو
سلمان: هلا والله ... هلا باحلى الوووووو
لمى: هلا حبيبى

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 04:25 PM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شوق العيون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

سلمان: حبيبك زعلان
لمى: لا تكفى سلمان انا ما صدقت ترضى علي ترجع تزعل
سلمان: واذا ما يرضيك ازعل ليه ما تسالين ولا شي ؟؟ انتى ما تدرين انى مسافر بعد اربع ايام ؟
لمى: ادري حياتى انى مقصره بحقك بس انشغلت اليوم ؟؟
سلمان: لا بعد تنشغلين عنى
لمى: سلمانى لا تصير دلوع ... كنت معزمه اليوم بحفله ورحتها...
سلمان: يعنى توك راجعه
لمى: ايه...
سلمان بخبث: واكيد لازلتى متزينه؟؟ ابي اشوفك يا لمى حرام تحريمي من شوفتك
لمى: حبيبي ماقدر ...
سلمان: اجيك الحين للبيت وتطلعين لى طالبك لا تقولين لا..
لمى: بيتنا مليان عمامى جايين من الرياض ونايمين عندنا؟؟
سلمان: انتى اعذارك جاهزه قولى مابيك وخلصينى
لمى : لا والله مو قصدي ... سلمان لا تزعل .. الي تبيه سوه .. واذا تبي تجي الحين تعال اهم شي رضاك؟؟
سلمان: لا خلاص انتى رضفتى اول مره ... واصلا انا دخلت البيت مابي اطلع واروح لناس ما يبونى
لمى: سلماااااااان ما قلت هالشي.. انت ليه تسوي فينى كذا؟
سلمان: ما سويت شي...
لمى: اقول عمري ... تدري مين كان موجود بالحفله الي رحتها ....
سلمان: ميييييييين؟؟
لمى: اختك سارا
سلمان: اييييش؟؟
لمى: اختك .. ايش فيك
سلمان: وانشالله سلمتى عليها ...
لمى: لا كان ودي اسلم عليها بس ما شفتها اصلا ...
سلمان حس براحه : الحمد لله ...
لمى: لييييه
سلمان: قصدي الحمد لله انك رحتى لحفله فيها اختى يعنى طلعنا معارف
لمى وبتموت من الفرحه : ايه تدري اهل زوجها اعرفهم زين
سلمان: زوج مين
لمى: زوج سارا اختك
سلمان: لمو حياتى ماراح اطول معك ... هذا آذان الفجر اذن لو ابوي شافنى اكلم جوال الحين الف سؤال بيسالنى ومالى خلق لهالشي؟؟
لمى: اوكي حبي ...ماقلت لى متى بتسافر
سلمان: يوم الثلاثاء
لمى: مو عليك اختبارات
سلمان: عندي يوم السبت والاحد والثلاثا .. يعنى اول ما اعطل اسافر
لمى: ترجع لى بالسلامه ياقلبي
سلمان: ماتبين شي من هناك
لمى: هههههه.. الي تجيبه حلو منك
سلمان: يالله مع السلامه حبيت اسمع صوتك قبل لا انام .. تصبحين على خير
لمى بصوت حلم: وانت من اهله...
............
النور طلع والى الحين ما رجع عبدالعزيز للبيت ... بعد ما رجعت سارا من الحفله جلست بالصاله مع منيره يسولفون عن المعازيم وترتيبات الحفله ... ويوم اذن الفجر كل وحده راحت لغرفتها وصلت .. توقعت سارا يرجع عبدالعزيز بعد الصلاة على طول ... انتظرته بس ما جا ... الى ان ياست وانسدحت بفراشها وحاولت تنام.. ....وعلى حدود الساعه 6 ونص الصبح ما قدرت تصبر ونامت ....
انتبهت شافت الساعه .... يالله تاخرت مره بالنوم ... لفت على جهة عبدالعزيز وما شافته ... كان واضح انه نام لان جهته مو مرتبه ... متى جا اصلا ... وووين كان ... قامت من فراشها .. بعد ما لبست واخذت معها جلال احتياط يمكن عمر تحت ... انزلت .. شافت ام عمر ومنيره ومي جالسات الصاله ...
سارا: صباح الخير..
منيره: أي صباح الساعه الحين 12 ونص الظهر وانتى تقولين صباح
استحت سارا من ام عمر لانها موجوده ... وهي الى الحين مابعد تتعود عليها
فوزيه: الي يسمعك يقول انك من الصبح قايمه .. مو مو خمس دقايق نازله
منيره: يمه بلا فضايح ...
فوزيه: وين رهف...
منيره: لازالت نايمه ..
سارا: اقول يمه وين عبدالعزيز...
فوزيه: راح يصلى الجمعه ... بعدين بيروحون يتقهون في بيت عمتهم
منيره: ايه سارا تعودي من الحين .. ترى ابوي واخوانى بعد صلاة الجمعه لازم يتقهون بيت عمتى بعدين يجون...
سارا: ومتى بيجون ...
فوزيه: على الساعه وحده .. يالله منور روحي نادي اختك خلها تنزل عشان الغداء مابقى شي على جية ابوك؟؟
منيره: انشاالله يمه ..
وقامت فوزيه رايحه للمطبخ تشوف الغدا...
سارا: يمه تبينى اجي اساعدك ..
فوزيه: لا يمه ما يحتاج ...
بعد ماراحت فوزيه للمطبخ ومنيره صعدت فوق تقوم اختها .... بقت سارا مع مي لوحدهم بالصاله وهذي اول مره يصير هالشي ... كانت مي جالسه على الطرف الثاني للكنب وتلعب بالهديه الي جابتها لها سارا من ديزني... ما عجب سارا الصمت الي كان بينهم .. حبت يكون بينها وبين مي صلة ..
سارا : عجبتك سندريلا
هزت مي راسها بالايجاب.. وكملت لعبها ...
سارا: انتى بتروحين المدرسه صح
وظلت سارا تسال مي وهي ترد عليها براسها يا ايه يا لا ... من غير ما تتكلم ... ويدخل عليهم سالم وعبدالعزيز ...وتقوم مي وتطب بحضن جدها
مي: جدو جبت لي لييز
سالم : هههههه.. ايه جبته لك..هلا ببنتى سارا... شخبارك اليوم..
سارا: الحمد لله عمي انا بخير ...
عبدالعزيز من غير ما يسلم على سارا ولا شي: تغطي يا سارا عمر داخل الحين
سارا: انشاالله ...
رجعت فوزيه يوم سمعت صوت رجلها وعيالها ...
فوزيه: رجعتوا...
سالم: انا جايع يام عمر ...
فوزيه: ولا يهمك يالغالي الغدا جاهز ...
دخل عمر وطبعا كالعاده بنته لصقت فيه وجلست بحضه ... فوزيه قالت للخدامات يحطون الغدا بالطاوله ... وجلسوا الرجال يسولفون... حست سارا انها غريبه ومالها مكان .. خصوصا ان عزيز ما جلس جنبها .. كانت جالسه على الكنب الكبير وحاطه الجلال على راسها .. وبالجهه الثانيه جالس عمر بيحث انه ما يشوفها وبحضنه مي .. وجنبه جلس سالم .. اما عزيز جلس على كنب منفرد ... وفوزيه ما قدرت تصبر وراحت تشرف مره ثانيه على الخدامات وهم يحطون الغدا ... قامت سارا من مكانها ...
سالم: على وين ؟؟
سارا: بروح اساعد امي فوزيه
سالم: ووين منيره ورهف...
سارا: الحين نازلين
وطلعت سارا من الصاله ماراحت للمطبخ على طول صعدت فوق غرفتها ... ايش فيه عزيز عليها اليوم .. حتى نظره ما شافها ايش قصته هالانسان ليه متقلب لهالدرجه .... انا الحين ايش سويت له عشان يسوي لي كذا ....
فوزيه وهي عند الدرج تصرخ : منيييييييييييييييييييييييييييييره...ومنووووووووور وصمخ
منيره: هذا انا نازله...
ونزلت وهي تركض...
فوزيه: قلت لك روحي قومي رهف مو تسكنين فوق.. ووينهي اختك؟؟
منيره تنافخ لانها نازله بسرعه وتحاول تلقط انفاسها: ماتبي غدى تقول راسها يعورها مانامت امس الا متاخر ...
فوزيه: طيب خل تصلى الظهر وترجع تنام
منيره: قامت صلت ...
جلسوا عالطاوله كلهم ... بصدر الطاوله جالس سالم .. وعلى يمينه فوزيه وجنبها منيره وجنب منيره رهف وعلى يسار سالم جلس عمر جنبه عبدالعزيز جنبه سارا ومقابل سالم تجلس مي ...كان كرسى سارا ورهف فاضي....
فوزيه: وين سارا؟؟
سالم: ماكانت معك
فوزيه: لا ...
منيره: يمكن فوق... اروح اناديها؟؟
سالم: لا .. لاتروحين ... عبدالعزيز قوم شوف زوجتك وينهي؟؟
عبدالعزيز باستغراب: ليه يبه؟؟
سالم: بعد ليه ... اكيد فيها شي والا كان صارت موجوده
عبدالعزيز: لا تحاتى الحين بتزل
فوزيه: معليش عزيز روح شوفها انا من قامت الصبح ووجها مو عاجبنى
منيره: اذا مالك خلق عزيز عادي انا اروح...
سالم: بلا لقافه يا بنت استحي
منيره: وانا ايش سويت ؟؟
عمر: ههههههههههههه.. قسم بالله انك تحفه يابنت .. وينهي اختك الهطفه؟؟
فوزيه: نايمه الله يهديها
وهم يسولفون قام عبدالعزيز وراح فوق يشوف ايش سالفه سارا ... فتح باب غرفته وشافها واقفه عند النافذه تتامل حديقة بيتهم ....
عبدالعزيز: ماتدرين ان الغدا حطيناه
سارا ولازال ظهرها مقابل عبدالعزيز: مو مشتهيه...
عبدالعزيز قرب منها ... حط ايده على كتفها .. ولفها ..
عبدالعزيز: انتى ايش فيك؟؟
سارا: انا الي ايش فينى.؟؟؟
عبدالعزيز باستغراب: شالسالفه؟؟
سارا: لا بس مافي شي .. الاخ الكريم مدري متى امس جى ولا واليوم يطلع ويتقهوى ويرجع حتى كلمه ما يوجهها لي مادري ايش عنده..
عبدالعزيز عصب عليها: تحاسبين على تصرفاتى؟؟
سارا: لا بس ابي اعرف وين كنت امس وليه الى الساعه ست مابعد تجي..
عبدالعزيز: سارا ما اسمح لك تحسبين على خطواتى وسواءا تاخرت او لا .. حتى لو نمت برى البيت مالك حق تسالينى فاهمه ...
سارا: ليه مو زوجتك
عبدالعزيز: والزوجه ما تسال زوجها عن كل شي .. يالله بلا دلع وانزلى تحت مابي اهلى يحسون بشي ...
سارا: انت ليه تسوي كذا
عبدالعزيز: هيه انتى ايش فيك بس تبين تتهاوشين .. ترانى مو رايق لك ...يالله انزلى ما بيك تتاخرين ...
من غير ما ينتظر ردها ....طلع من الغرفه ونزل تحت ...قررت سارا تحاسده وتعانده وما تنزل .. لاحظت سخافة موقفها وبعد خمس دقايق نزلت ولا كان شي صاير لها ....مهما كان هي غلطانه المفروض تكلمه باسلوب ثاني مو بهالطريقه ...
.................
الوضع ظل مثل ما هو .. والعلاقه بين عبدالعزيز وسارا بدل ما تزيد بدت تتدهور.. كل يوم يقوم من النوم قبل سارا عشان الدوام ... ويرجع من الشغل هلكان تعب ويتغدى ويرتاح له للمغرب .. بين الصلاتين هو الوقت الوحيد الي يجلس معها .. بس طبعا يكونون اهله معهم ... واذا اذن العشا طلع لربعه ولا يرجع الا بحدود 12 الليل .. ويبي ينام عشان دوامه باليوم الثاني ... اما سارا البنات يتعلقون فيها وتسهر معهم .. ابد كان الوضع مو عاجبها .. حست بعزيز بعيد عنها كثير ... ماصارت تساله وين يروح وين يجي تخاف يرد عليها برد يجرحها .. الي فيها كافيها يمكن اذا بدت الدراسه يتغير الوضع ...
رجع سلمان من السفر .. وهو لازال على سخافته وحركاته التافهه ... لاحظ نفسه باي وقت يكون فاضي يجيه طيف رهف.. ما عجبه هالوضع خاف يتعلق فيها الحين واذا انخطبت ينحبط ...ولانه ما يفكر بالزواج بهالفتره مو من صالحه يفكر بوحده بسن زواج وباي لحظه يمكن تروح عنه... وبدال ما تخف حركاته ولعبه على البنات ..زادت .. وصار مع لمى غيرها كثير ....
رهف الي كان حالها ما يطمن باول اسبوع بعد الحفله .. تطلع قدام اهلها بشي وداخلها شي ثاني .. اكتشفت ان سلمان يعنى لها كثير ... ومع كل الي عرفته عنه صورته ما تحطمت .. ولازال محتل مكان بقلبي .. اذا الي كان مضايقها ومحزنها ... مع قرب الدوام اشتغلت عشان تشترى ملابس للجامعه وغيرها من الاشياء الي قد تحتاجها ....
بقى اسبوع وتفتح المدارس والجامعات ... كانوا البنات طالعات للسوق يشترون لهم اشياء .. بعد ما رجعوا كانت ام عمر بالصاله جالسه ...
ام عمر: واخيرا جيتوا
جات منيره وحبت راس امها ..
منيره: ما تاخرنا يمه
فوزيه: ليه ما اختوا مي معكم ...
دخلت رهف وهي حامله اكياس كثير
رهف: وليه تبي تروح؟؟
فوزيه: الله رهيفه ايش هالكياس شاريه السوق كله ..؟؟
رهف: ايش دعوه يمه ... بس كنت ابي كم بلوزه وتنوره للجامعه
منيره: لو تشوفين يمه مابقى شي ما شرته
فوزيه: الي يشوفك يقول دولابك فاضي ومافيه ولا شي
رهف: ملابسى قديمه وفشيله اروح بها الجامعه
فوزيه : الله يهديكم بس... الا وينهي سارا؟؟
منيره: نزلناها بيت اهلها ..
فوزيه: زين سويتوا تو امها تقول انها ما جاتهم من فتره ...
منيره انسدحت على الكنب وراسها بحضن امها ..
منيره: اااه يمه هلكت تعب .. درنا بالراشد كله وما بقى محل الا دخلناه..
رهف: انا رايحه اجرب اللبس الي شريته ...
فوزيه: قبل تعالوا ..
وضربت منيره على راسها بخفيف
منيره: ااي يمه ايش فيك؟؟
فوزيه: ليه ما اخذتوا مي
منيره: ماقالت لنا .. وحتى لو قالت مالنا خلق بزارين
فوزيه: حرام عليكم ... هالبنت ماعندها غيركم
رهف: يمه ... الي يسمعك يقول هي كبرنا .. انا رايحه فوق..
فوزيه: لا تصعدين مابعد اخلص كلامي ... الوضع هذا مو عاجبنى ولا عاجب اخوكم بعد
منيره: يووووه ايش سوينا
فوزيه: هذي المشكله ما تسوون شي ... مي تحتاج لوحده تهتم فيها... متى اخر مره كلمتوها او وجهتوا لها كلمه.؟؟؟
رهف: ايش نقول لها مثلا؟؟
فوزيه: جلسوها معكم بالغرفه .. طلعوا الي بداخلها .. خلوها تعتمد عليهم .. مو بس على ابوها .. والله مقطعه قلبي هالبنت ....ما تقول الى في نفسها ابد ..
منيره: ولا يهمك يمه نحاول
فوزيه: مابي بس كلام ...
رهف: ليه ما تزوجون عمر اذا تحسون ان مي تحتاج احد لهالدرجه
فوزيه: تعبت والله وانا احاول ...
رهف: اوكي يمه لا تحاتين وينهي الحين ...
فوزيه: ياعمري هي .. اثاريها تبي تروح للمكتبه تشترى لها ادوات مدرسه .. تقول مثل حصه امها شاريه لها اشياء للروضه ..
منيره: لو ندرى اخذناها معنا لجرير
فوزيه: خلاص عمر جعل عينى ما تبكيه اخذها .. ياعمري راجع من الشركه تعبان بس ماقدر يرفض لها طلب..
رهف: اووووه راحت مع عمر اضمن لك الوناسه صدقينى بترجع والبسمه شاقه حلقها
منيره: حنا متى نشوف هالابتسامه ... يمه ليكون مي معقده؟؟
قبصت (قرصت) ام عمر خد منيره ...
فوزيه: وجعه توجع العدو لا تقولين هالكلام
منيره: أي يمه .. من جد اتكلم مافيها شي المرض النفسي مثل الجسدي لازم نتقبله .. وما نعتبره عيب..
فوزيه: فال الله ولا فالك .. مافيها الي العافيه بس مفتقده امها
رهف: أي ما تذكرها اصلا ...
منيره: الله يرحمك يا فاطمه .. خلاص يمه خلاص حبيبتى لا تحتتاتين مي بعد اليوم انا بعتنى فيها
فوزيه: تراها امانه عندنا واخوكم تعب بلعب دور الام والاب لها..
رهف: اوكي يمه ...
وطلعت من الصاله على فوق ....
منيره: كم الساعه الحين؟؟
فوزيه: 8 ونص ؟؟
منيره: يوووووووووووووووووه... مسلسلي
وقامت من الكنب .. راحت عن التلفزيون وفتحته واخذت تقلب بالقنوات
فوزيه: بسم الله ايش فيك
منيره: ثمن عمري بادي له نص ساعه ....
فوزيه: انتى شايفته
منييره حطت على القناه: ايه بس اليوم حلقه مشعل يوم يرجع يشوف امه وهو سكران
فوزيه: خرابيط والله .. طفيه يا منور عندي لك شي ابي اقوله
منيره: يمه من زمان ابي اشوف هالمقطع ... يوووه خلص
فوزيه: زين يالله طفيه ابيك بموضوع ..
منيره سكرت التلفزيون وراحت جلست جنب امها ...
منيره: هلا يمه ايش عندك
فوزيه: منيره تراك كبرتى .. واليوم ناس معلمينى يبونك لولدهم
تغيرت تعابير منيره .. فاجاها الموضوع ما توقعت ان الشي بيصير الحين... فاجاتها امها كثير
منيره: ارفضي يمه مابي اتزوج الحين
فوزيه: مو تعرفين مين اول
منيره: مو لازم انا مابي اتزوج تونى صغيره
فوزيه: أي صغيره هذا سارا صديقتك وتزوجك وهي بمثل عمرك
منيره: ادري.. بس انا بكمل دراستى
فوزيه عصبت شوي: ممكن تسكتين خلنى اقول لك مين متقدم لك ...
منيره: مين؟؟
فوزيه: ام خالد تبيك لولدها
منيره: أي ام خالد ؟؟
فوزيه: خالتك مريم مرت محمد
منيره: لا تقولين ليكون عيال عم احمد زوج نوره..
فوزيه: ايييه
منيره: لا وع ما اطيقهم .. بناتها ثقيلات دم مرررررره
فوزيه: منيّر اعقلى وبلا تصرفات عيال صغار
منيره: من جد يمه امل بنتهم مره ملسونه ومنافقه ولسانها طويل
فوزيه: وانتى بتتزوجينها والا اخوها
منيره وهي معقده حواجبها: بس خالد متزوج..
فوزيه: ياربي مادري ايش فيها البنت .. ما تخلين الواحد يخلص كلامه
منيره كتفت ايديها وعدلت جلستها: خلاص بسكت
فوزيه: مو كانك تتمصخرين.. الي اعرفه ان البنت تستحي
منيره: تستحى لو موافقه وانا لا .. مستحيل اتزوج واحد متزوج .. واصير ضره
فوزيه: ياخبله مو خالد الي بيتزوج اخوه طلال
منيره بحيره: هم عندهم ولد اسمه طلال؟؟
فوزيه: ايه ولد ايش حلاته ماشالله مو ناقصه شي اخوانك يعرفونه ونوره تمدحه كثير
منيره: ايييييييه قولى من اول نوره ورى السالفه .. اشوفها مشتغله خطابه هالايام .. لا وانا الغبيه مستغربه لي تبينى اسلم على هالاملوه واسمائوه .. اثاريها قاعده تطبخ الطبخه
فوزيه: عيب لا تقولين عن اختك كذا ...
منيره: وانا صادقه .. ايش عليها تبي تزوجنى
فوزيه: انتى ليه معارضه ..
منيره: بالاول ابي ادرس
فوزيه: والرجال ماعنده مانع
منيره: بس خواته ما احبهم
فوزيه: انتى ماراح تتزوجين خواته ... واذا على كذا نشرط يسكنك في بيت لوحدك
منيره: لا مابي...
فوزيه: شوفي مابي اخذ رايك الحين ... انتى فكري... تاكدي انى ماراح اجبرك على شي ما تبينه واذا بترفضين قولى ..
اشرت لها تسكت يوم لاحظت ان منيره بتتكلم ..
فوزيه: لا مو الحين لك فتره اسبوع ردي لي الخبر وانا بتصرف...
منيره: انشالله يمه
وقامت منيره من مكانها
فوزيه: على وين
منيره: لغرفنى ...
فوزيه: فكري زين منور... وتاكدي اننا ماراح نجبرك على شي ما تبينه
منيره حركت راسه بالايجاب وراحت فوق لغرفها عشان تفكر بالكلام الي قالته لها امها ... طلعت منيره من جهه ونوره دخلت للغرفه ....
نوره: السلام يمه
فوزيه: هلا نوره ... ايش عندك جايه
نوره: ههههههه.. دريت ان ام خالد كلمتك اليوم قلت مابي افوت فرصه مفاتحه منور بالسالفه
فوزيه: خلاص فاتحتها ..
نوره: والله .. وايش قالت
فوزيه: شكلها مو موافقه بس قلت لها تفكر زين
نوره: يمه مو كيفها ترى الولد ما ينرد .. اخلاق ودين وكل شي ماشالله
فوزيه : هذا رايها وهي حره فيه
نوره: لا يمه مو رايها ...
فوزيه: وانتى ايش لك .. اختك الي بتتزوج
نوره: ادري ... دقيقه انا بروح لها
فوزيه: لا تجبرينها اتركيها على راحتها
نوره: ادري بس بوريها شي عن اذنك يمه
فوزيه: لا تضغطين عليها
نوره: ماراح اضغط...
وراحت ورى منيره لغرفتها .... شافتها واقفه وفرشاتها بايدها وتحط الالوان على اللوحه بشكل عشوائي مثل عادتها دايما اذا كانت مضطربه ..
نوره: الله ايش هالخربطه
منيره من غير ما تلف على نوره: جات الخطابه
نوره: ههههههههههههههه .. خطابه مره وحده
سكتت منيره ولا ردت عليها ولازالت تلعب بالالوان على اللوحه
نوره : ممكن منور تتركين الي بايدك وتلفين علي
منيره: ليه ...ايش عندك
جات نوره لعند منيره ووقفت عند اللوحه بيحث تشوف وجهه منيره كان مليان دموع ...
نوره باستغراب: تصيحين منور...
منيره: مسحت ايدها بايدها الي ماسكه الفرشاه ... طبعت الالوان على خدها ....
منيره : روحي نوره اتركينى وحدى
نوره: لا ماراح اتركك ... تعالى بس
ومسكت منور بيدها وجرتها لعند الكنب الي موجود بالغرفه ... جلست جنبها
نوره: ممكن اعرف ايش فيك
منيره: مافينى شي ...
نوره: الا .. كل هالدموع عشان احد تقدم لك
منيره: لا انتى ما تفهمين كلكم ما تفهمون
نوره وهي معقده حواجبها : ايش الي مو فاهمينه
منيره: ولا شي
نوره: منور انا اختك ايش فيك ..
منيره: مافينى شي بس مابي اتزوج
نوره: وليييش... وثاني شي انتى ما شفتى طلال او تعرفينه عشان ترفضين
منيره: مابي اشوفه ...بس مابي اتزوج
نوره: وليييييييه
منيره: بس
نوره فتحت شنطتها وطلعت منها شي وحطته منيره
منيره باستغراب: ايش هذا
نوره: اقلبيها وشوفي
قلبت منيره الورقه الي عطتها نوره ... شافت صورة واحد مره حلو .. له ***وكه خفيفه .. ولابس شماغ متكشخ ...
نوره: لا وبعد احمد يقول انه شاعر
منيره رمت الصوره عند نوره : الشكل مو مهم .. وانا مااحب الشعر
نوره: ايه هين ما تحبين الشعر .. رسامه ولا تحب الشعر
منيره: حتى لو شاعر وحلو مابي اتزوج
نوره: منور ليه .. انتى تحبين واحد؟؟
منيره انصدمت: لااااا ايش دعوه
نوره: طيب ليييييه
منيره رجعت تصيح: مابي اتزوج .. مابي اطلع من بيت اهلى انا مبسوطه هنا ..
نوره: هههههههههههه.. الله يقطع شر بليسك تصيحين عشان الشي .. وانا على بالي شي كبير
منيره: وهذا كبير
نوره: منور حبيبتى البنت مكانها بيت زوجها
منيره: لا بيت اهلها .. وانا مبسوطه هنا ..بين خوانى واهلى
نوره: ولو مصيرك تتزوجين واذا ما قبلتى بطلال بيتقدم لك غيره .. والا تبين تصيرين عانس
منيره: لا تقولين عانس .. قولى عازبه ..
نوره: هههههههههههههه .. اعقلي منور
منيره: وانا عاقله
نوره: تدرين ايش؟؟
شافتها منور بعلامه استفهام
نوره وهي تبتسم: مو خالتى مريم الي خطبتك لولدها
منيره: اجل مين
نوره: هو الي مختارك
منيره وهي معقده حواجبها: ليه ايش عرفه فينى
نوره: يقول انه شايفك وانتى صغيره وعجبتيه .. ويسمع خواتك يتكلمون عنك كثير... شكل شعورهم اتجاهك مو مثل شعورك اتجاهم
منيره : والله
نوره: اييه والله .. هو الي مكلم احمد
منيره: يعنى مختارنى بنفسه
نوره: أي يالدبه .. هههه الحين ابتسمتى انتى وكشتك
منيره: مو معنى كذا انى وافقت ..
نوره: ادري ياعمري خذي راحتك انتى ... ومثل ماقالت لك امي ماراح نجبرك .. بس اتمنى توافقين طلال رجال ما ينعاب
منيره : بحاول
قامت نوره وحطت ايدها على راس منيره: الله كبرتى يا منور وبتصيرين بعله
منيره: هههههههههههههههههههه.. ايش بعله انتى الثانيه
نوره: ايه ابي اسمع هالضحكه ... روحي غسلى وجهك بس كله الوان ...
منيره: خخخخخ.. طيب
نوره: وانزلى تحت انا بسهر الليله عندكم ...
بعد ما طلعت نوره راحت لرهف ونزلوا مع بعض .....

عمر اخذ بنته لجرير الكرنيش ... كان مره زحمه والعروض قايمه .. كل الاطفال جايين مع اهلهم عشان يتجهزون للمدرسه ... الابتسامه على وجهه مي .. خلت كل تعب عمر يروح ... كافي فرحه بنته .. اشترى لها كل الي تبي .. وزياده عليه اشياء ما تحتاجها بس عجبتها ... وهم بمكان الاقلام .. كانت مي اقفه ساعه تختار لها شكل يعجبها ... وعمر واقف جنبها بكل صبر ينتظرها تستقر على راي ... مرت جنبه مره متلثه .. وريحتها تنشم على بعد ميل وهي تمر جنبه بكل ميوعه وشوي تلصق فيه .... ووقفت جنبه تتفرج على الاقلام ... وكل دقيقه ترفع عيونها لعمر .... لدرجه ضايقته مره من جد بنات اخر زمن مافي حيا ابد .. يعنى ما تشوفه مع بنته .. ما تفكر انه متزوج .. ناس ما تخاف ربها .. سحب مي مع انها الي الحين مابعد تختار القلم الي عاجبها ...
مي: وين بابا...
عمر: نرجع بعدين ... برويك شي حلو
راح عمر لمكان ثاني .. يبعد من المراءه الي ما تستحى ... وبعد ما شرى الي تبيه مي ورجعوا لمكان الاقلام ...
عمر: مي حبيتى .. انا بروح هناك عند الكتب .. شفتى هذا المكان
واشر على مكان الكتب
عمر: بكون هناك اول ما تحتارين الي تبينه تعالي لي..
مي: طيب بابا ...
وراح عمر لمكان الكتب العربيه ... اخذ يتصفح الكتب ... وهي مندمج يقرى كتاب .. شم ريحه العطر ..وشاف المراءه جايه لجهته ... جطلها ورجع يشوف الكتاب الي بايده ... انصدم يوم حس بايد على كتفه ..لف على طول وهم مندهش من جراءة المراءه ...
شالت ايدها وبصوت كله نعومه: لو سمحت اخوي ماتعرف وين مكان الروايات الرومانسيه...
عمر حس بالقرف منها ورد عليها بكل خشونه: مااظنى شغال بالمكتبه عشان تسالينى
المراءه : يووه ... طيب اسفيين سامحنا
مي : بابا مين هذي ...
شاف عمر بنته مي جايه وشايله معها لعبه كبيره ... الي لفت نظره نظره العداء والكره الي تشوف فيها المراءه ... راح عمر لبته واخذ منها اللعبه ..وحط ايده على ظهرها يدزها قدامه ...
عمر: وحده تسالنى عن شي ... ايش شاريه انتى ؟؟
مي: ياسمين صديقه فله ...
عمر وهو معقد حواجبه ومتضايق: وانتى جايه هنا تشترين العاب والا ادوات مدرسه
مي: فله بالبيت ماعندها صديقات ... وياسمين صديقتها
عمر: ومين قال لك هالكلام
مي: دايما يجيبون بسبيس تون...
عمر وهو يقرص مي بخدها: اااه منك انتى ...
ونزلوا تحت عشان بحاسبون ويرجعون للبيت .. كان عمر متضايق من وقاحه المراءه الي كلمته ... وفي نفس الوقت انبسط لانه لاحظ نظره العداء الي كانت بعين مي ... معنى كذا ان مي مو مع فكره تواجد مره ثانيه بحياته .. وهذا شي بصالحه ويقدر يستخدمه سلاح اذا حاولت معه امه مره ثانيه ....ركب سيارته مع بنته ورجع للبيت .....

بتوافق منيره على طلال والا بتتمسك برايها وترفض؟؟؟
وايش راح يكون انطباع مي باول يوم بالمدرسه؟؟
وسارا وعبدالعزيز لمتى يظل هالوضع بينهم؟؟
رهف: اذا شافت لمى بالجامعه كيف بتتصرف؟؟؟

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:17 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية