لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-08-06, 08:50 AM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2006
العضوية: 4726
المشاركات: 26
الجنس أنثى
معدل التقييم: شوق العيون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 25

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شوق العيون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شوق العيون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

[B][الفصل الثالث

الجزء الاول

عبدالعزيز بعصبيه: ما يصير كذا ...انتى دمعتك جاهزه .... خلاص ماراح المسك انبسطي...
وطلع من الجناح وهو في قمة عصبيته ونرفزته .... من جد انا متزوج بزره ..على طول تصيح ...هي ناسيه انها زوجتى .... الى متى يعنى ....نزل لتحت عند الرسبشن .... وطلع من الفندق ...وقام يمشى بالشارع ...مع ان الوقت متاخر مره ...وحول الساعه 12 الليل ......
سارا كانت جالسه على الكنب وتصيح .... بس انا ما اقدر اسوي شي...ماعندي الا دمعتى.... ما اقدر اخليه يسوي لي شي...وما اقدر اقول له ....هو اصلا ليه مستعجل ...تونا عرسان ...ما يقدر يصبر...وليه يعصب.... من جد ماله داعى ... وانا مالي ذنب.... الحين هو وين راح ..... ياربي ايش اسوي ...انت اعلم بحالى ....

تعوذت بالله ....راحت لغرفة النوم .... بدلت ملابسها وحاولت تنام ....... مرت ساعه ...وهي مابعد تنام وعبدالعزيز مارجع ....بدت تخاف وتقلق عليه...ليكون صار فيه شي.... قامت من السرير ...وراحت تتمشى بالجناح ...مو قادره تجلس .... وكل دقيقه تشوف الساعه ...بعد تقريبا ساعه الا ربع ..سمعه صوت الباب ...وعلى طول تروح للفراش وتسوي نفسها نايمه .....
عبدالعزيز بعد ما هدت اعصابه شوي...رجع للفندق... دخل للجناح الي كان هادي وانواره مظلمه .... اكيد الانسه نايمه .... من جد قهرته .. راح واخذ له شور ...وانسدح على الفراش وهو لاف من الجهه الثانيه .....

...........
التليفون يدق ....... يوه متى يوقف ازعاج ...انا ليه ما حطيت على السايلنت ....فتح عيونه وشاف الساعه ست ونص الصبح ..الوقت بدري مين يدق عليه الحين.....اخذ جوال وشاف بومي يتصل بك .... ابتسم مع انه توه قايم ...وعاده مزاجه يكون متعكر اول ما يقوم...ورد على التليفون..

عبدالعزيز: انت ما تستحى احد يدق هالوقت....
عمر: ههههههههههههههه ...الله الله شكل الاخ سهران امس.... قول السلام عليكم اول مو من اولها زف..
عبدالعزيز: اسال نفسك .... بذمتك احد يدق الساعه 6 ونص الصبح ..
عمر: ياخى وانا أيش عرفنى بالساعه عندكم شفتها عندها حول العشر قلت اكيد انت قايم ....ترانى امون ..
عبدالعزيز: هههههههههه ...من جد ماعندك سالفه ..المهم اخبارك..
عمر: تدري انى زعلان ....ولا ما تكلم ولا شي ...ما اسرع بنت صالح نستك اخوك ....
عبدالعزيز: افا ..وانا اقدر كم بو مي عندي..
عمر:المهم ما علينا ...شخبارك عزيز؟
عبدالعزيز: والله تمام بخير ...وانت ؟؟
عمر: هيه تراك سالتنى...
عبدالعزيز : هههههههه .... طيب امي شخبارها ؟؟
عمر: امي شرهانه عليك تقول انك ما كلمتها من اول ما وصلت...
عبدالعزيز: هالمنور الزفته ماقالت لامي ...انا دقت والله اول ما وصلت وردت علي منور..
عمر: لا ياذكي امي قصدها انك كلمتها هي مو منور...
عبدالعزيز : ولا يهمها الغاليه ...ووين هي الحين جنبك؟؟
عمر: لا والله تدري انا الحين بالشركه ....مو مثل بعض الناس فالعسل...
عبدالعزيز: ههههههههه ...الله يقطع شر بليس يا عمر
عمر بجديه: عبدالعزيز انت مبسوط...؟؟؟؟؟
هنا عبدالعزيز قام وطلع من الغرفه وراح للصاله ....
عبدالعزيز: اااااااااااااه ياعمر لو تدري بالي بداخلى...
عمر: ليه ..صار شي
عبدالعزيز: لا بس البنت راسها يابسه ...اتوقع اهلها جابرينها على ...وعلى اتفهه شي تصيح ...والله طفرت بي مااعرف ايش اسوي...
عمر: يا عبدالعزيز الكلمه الحلوه زينه ...ترى الكلام يقلب عقول البنات....وانت اصبر معها تراها توها صغيره ...وانتوا توكم متزوجين ...مامر على زواجكم اسبوع.....
عبدالعزيز: فكها من سيره ترى مالي خلقها...
عمر: لا ما يصير ... شوف انت جرب معها ..انا اعرفك يا عزيز زين واعرف تصرفاتك ....ادري انك اكيد جاطلها ومو معبرها...شلون تبيها تتقبلك وانت موضح لها انك مو متقبلها...
عبدالعزيز: بالعكس ...والله انى راعيتها مره ...بس هي الي كل دقيقه تصيح..
عمر: انت اصبر وشوف ........اقول ترى منصور يسلم عليك موصينى اوصل سلامه ...حب يدق عليك يبارك لك بس مايبي يزعجك بشهر عسلك..
عبدالعزيز: الله يسلمه ...لاعادي خله يدق على الاقل يونسنى..
عمر: اقول انقلع بس والله ماعندك سالفه ...يالله خسرتنى انت وجهك ...
عبدالعزيز: انت الي خسرتنى يالله سلم على الوالده...وحب لي ميو
عمر: انت دق عليها يالي ما تستحى تراها من جد زعلت..
عبدالعزيز: طيب بدق يالله باي...
عمر: فمان الله..

وسكر عبدالعزيز من اخوه عمر ...وراح يشوف سارا ..قال بيدق على البيت بعدين عشان حتى سارا تكلم امه..شاف السرير فاضى ..عرف انها خلاص قامت ...
سارا الي انتبهت يوم قام عبدالعزيز من الفراش...وشافته يكلم تليفون ..بس ما عرفت هو يكلم مين..ليه طلع من الغرفه ولا كلم قدامها...اكيد هذي امه ..مافي احد يدق بهالوقت الا اهله ...بعدين قامت واخذت لبسها وراحت للحمام ....بعد ما خلصت طلعت وشافت عبدالعزيز واقف وظهره لها ومقابل النافذه يتامل الي رايح والي جاي....حس بها بس ما حب يلتفت ..يبي يبين لها انه متضايق منها.... بعدين ذكر كلام اخوه وقال جد خلنى افرحها وابسطها ..لف عليها وبوجهه ابتسامه ايش كبرها......سارا كانت خايفه من ردت فعله ..بس يوم شافت ابتسامته انبسطت مره ....ردت له الابتسامه...
عبدالعزيز: يالله ننزل تحت نفطر ...ترى فطور الفندق مره حلو ...
سارا: والله انى ميته جوع ...طيب بروح البس عبايتى..
عبدالعزيز: اوكي انا بنتظرك..
وطلعوا ونزلوا تحت وفطروا من البوفيه الي موجود في مطعم الفندق...كان الجو مره كلاسيكي والقعده حلو.... انبسطت سارا .. .. وكان مره باين عليها .....
سارا: وين بنروح اليوم.؟؟؟؟
عبدالعزيز: ايش رايك نروح هارودز ..
سارا: لاتقول حق الفايد...
عبدالعزيز: ههههههه ...ليه في غيره؟؟
سارا: لا بس نفسى اشوف هالشي من كثر ما سمعت الناس يتكلمون عنه....
عبدالعزيز: خلاص يالله بعد ما نخلص فطور نطلع ونروح ....
سارا: حلو....وابتسمت ابتسامه تطيح الطير من السما...

بعد ما طلعوا من الفندق ...تذكر عبدالعزيز انه كان ناوي يدق على امه ... وطلع جواله .... وراح دق...
سالم: السلام عليكم..
عبدالعزيز: وعليكم السلامه والرحمه ...هلا يبه شخبارك يالغالي ...
سالم : هلا والله ..هلا بوسعود .. انا بخير ربي يخليك لى ...شخبارك انت بشر عن احوالك واحوال زوجتك...؟؟؟
عبدالعزيز: والله حنا بخير ...ومبسوطين..
سالم: ايه يابوك ابيك تنبسط ...والله ماتحلى الدنيا بعينى الا بشوفت عيالي مبسوطين مع حريمهم ...وحرمتك انشالله مرتاحه..؟؟؟
عبدالعزيز: ايه والله ... وانتوا شخبار امي وخواتى انشالله بخير..
سالم : ايه كلهم بخير...ويسلمون عليك هذا هم جنبي وامك حاشرتنى تبي تكلمك..
عبدالعزيز: هاتها والله انى مشتاق لها كثير..
سالم : هاك اياها..
فوزيه وصوتها فيه صياح: هلا والله هلا ضناي شخبارك يا عمرى انشالله بخير ..
عبدالعزيز يوم سمع صوت امه حس برااااااااااااحه ابد ما توقعها.....
عبدالعزي: هلا يمه والله انا بخير دامك انتى بخير...
فوزيه: وسارا شخبارها...لا تزعلها ياعزيز...
عبدالعزيز: قولى لها هي الي ما تزعلنى...
فوزيه : لا انت رجال ... ماعليك خوف... وينهي عطني اياها اكلمها...
عبدالعزيز: افا يمه ماسرع زهقتنى منى..
فوزيه: ولا ما زهقت لو بدي اكلمك كل يوم بس مابي ازعجك ...ولا تنسى انا مابي اكلم غريبه انا بكلم زجتك ...هذي سارا الغاليه...
عبدالعزيز: وانا يمه مو غالي...
فوزيه: انت ايش فيك ..على كل كلمه ترز وجهك ...ترى غلاتها من غلاتك ...
عبدالعزيز: هههههه...طيب لا تعصبين ...الحين اعطيك اياها..
سارا كانت طول الوقت جالسه جنب عبدالعزيز بالسياره وتسمعه وهو يكلم اهله ....كانت محتاره .. مين طيب كان يكلمه الصبح ...واضح ان هذي اول مره يكلم فيها اهله ....سرحت بافكارها ولا حست الا بعبدالعزيز يكلمها..
عبدالعزيز: سارا وين رحتى..
سارا: لا بس كنت افكر..
عبدالعزيز: خذي هذا امي تبي تكلمك..
اخذت منه التليفون وكلمت ام زوجها....
سارا: هلا يمه شخبارك..
عبدالعزيز استغرب ..ماتوقع انها بتنادي امه بيمه ....بس بكيفها..خلنى اشوفها ايش تقول لامي احسن ...
فوزيه: هلا والله ...هلا بسارا...هلا بحرمه ولدي ... بشرينى عنك انشالله بخير ومبسوطه..
سارا : الحمد لله بخير ...
فوزيه: وعزيز انشالله مو مقصر معك ..ترى اذا ضايقك بشي ولا يهمك كلمينى وانا اكلمه..
سارا : لا يايمه عبدالعزيز مو مقصر معي...وانا مرره مبسوطه ..
فوزيه: ايه الحمدلله والله يوفقكم ... هذي منور تبي تكلمك...
منيره: هلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
سارا: هلا والله منور ... شخبارك..
منيره: انا بخير ..المفروض انا الي اسالك شخبارك مو انتى...
سارا: انا تمام...
منيره: شخبار عزيز ؟؟
سارا: بخير كلنا بخير..
منيره : رهف تسلم عليك وتقول لا تمصخونها وتطولون لا تنسين حفلتها مابقى لها شي ..
سارا: ليه قرروا وقتها..
منيره: اتوقع ايه ...اخروها عشان البنات الي مسافرات يرجعون ...والي مشغولات بعد بالتسجيل يكونون مخلصين..
سارا: وبشري طلع القبول والا مابعد..
منيره: لا مابعد وهذا هي ميته خوف.... ماعلينا من هالدعله ..المهم انتى قولى لي كل شي بالتفصيل..
سارا: هههههههه الله يهديك يا منور تبين تخسرين رجلي ....لاحقه على السوالف اذا رجعت.... هذا عزيز ياشر لي يقول خلاص اسكر...
منير: ههههههههههههههههههه ...والله تطور...رجلى وعزيز ...وياشر لي يبينى اسكر .. مو قادر يصبر عليك يالدبه سحرتيه يابنت صالح...
حمر وجهها ....هي بخاطرها تقول لو تدرين بس يا منيره ...بس ما تقدر تقولها وعبدالعزيز جنبها واذنه معها..الي حس ان منور اكيد قالت لها احرجها...
سارا: اقول استحي ..ويالله مع السلامه ...
منيره: من لقى اصحابه نسى احبابه بس معليش اليوم انتى افراج ..والاول ما تجين السعوديه والله لاغثك غث....
سارا: ايه نشوف يالله باي
منيره: هههه باي..
عبدالعزيز... ابتسم: ها خلصتوا حش..
سارا: ههه والله ما حشينا ..
عبدالعزيز: اوكي هذا حنا وصلنا....
ونزلوا ودخلوا لهارودز...... بعد ما تسوقوا هناك ...وشرت سارا هدايا لاخوانها وحريمهم ...واخوات عبدالعزيز ..منيره ورهف ونورا وعيالها ومي بنت عمر .... كانت هدايا بسيطه بس حلوه ...لاحظ عزيز انها ما شرت لنفسها شي....
عبدالعزيز: وانتى ما شريتى لك...
سارا : ماشفت شي يناسبنى..

عبدالعزيز وهو ياشر على بدله مرره حلوه : هذا عليك بيطلع يجنن؟؟
سارا: لا هذا مره غالي
عبدالعزيز وهو رافع حاجب: اتوقع الخير كثير ...يالله روحي قايسيه...
واعطاها البدله ..الي استغربت منه سارا انه عرف مقاسها من غير ما يسالها ...قاست البدله الي كانت عليها حلو وكانها فصلت خصيصا لها .... بعد ما خلصت شرى ..راحوا تغدى بمطعم الي موجود في هارودز ....بعدين طلعوا وتمشوا في شارع اكسفورد ..ودخلوا سليفريج مول .. ووشتروا بعد اشياء وهدايا من هناك لمعارفهم والي ما شروا لهم ...رجعوا للفندق بعد ما تعشوا خفايف ...وهم محملين بالاكياس ...مع انهم ارسلوا الاكياس الي من هاروز مع سواق الفندق.... سارا كان ودها تكلم امها بس مو عارفه شلون تطلب منه...
عبدالعزيز وهو يشوف الاكياس: يبي لنا نشترى شنطتين عشان هالاغراض..
سارا: عبدالعزيز.....
عبدالعزيز لف لها : هلا ..
سارا: اممم ..عادي اكلم اهلى ماكلمتهم من يومين...
عبدالعزيز: اكيد عادي...متى ما بغيتى تكلمينهم خذي جوالى مو لازم تستاذنين...
سارا والفرح على وجهها: شكرا...
اعطاها عبدالعزيز الجوال ... وراح للغرفه...سارا دقت على اهلها .... وكانت خايفه ما يرد عليها احد ..بس الحمدللله ردوا..
سلمان: هلا والله..
سارا: الناس يقولون السلام مو هلا..
سلمان: معقوله ..الانسه سارا قصدي السيده سارا تنزلت واتصلت علينا...
سارا: هههههههه...حرام عليك سلمان..والله لو جوالى مدول كان كل دقيقه ادق عليكم...
سلمان: لالا حنا ما صدقنا نفتك منك تجين تدقين علينا كل دقيقه...خلي البيت يفضى علي شوي من اول ما جيتى للدنيا سرقتى حنان امي وابوي منى...
سارا: ايه تكلم يالدلوع ..والله امك تدلع اكثر واحد فينا..
سلمان: ايه انا مو حاس فينى بالبيت الا امي ... والا محمد كل يجطل فينى ...عبدالله ولا كانى بالبيت معه ...وابوي بس يقول لي اسطلب وبلا حركات عيال..
سارا: تستاهل ... من تصرفات الي تفشل..
سلمان: اقول انقلعي بس.... تعالي ليه داقه الحين الكل نايم ..
سارا: وليه نايمين توها الساعه 11 عندكم ..
سلمان: أي 11 الساعه 12 ونص يالفالحه ... لحظه اشوف لك امي كانى اسمع صوت...

وطلع سلمان من غرفته الا يشوف امه رايحه لغرفتها في ايدها ماي...
سلمان: يالغاليه.... في بنت تبيك على التليفون..
لطيفه وهي فاتحه عيونها: أي بنت انت الثاني ...ليكون مسوي شي من عمايلك..؟؟
سلمان وهو يضحك: انتى كلميها ..انا متاكد انها وحده تحبينها..
لطيفه: هات. ..الوو
سارا: هلا يمه شخبارك..
لطيفه: هلا والله هلا بنتى ... انا بخير انتى شخبارك ..ليه ما اتصلتى قبل ..خوفتينى عليك..
سارا: هذا انا اتصلت...
لطيفه: الحمد لله انى سمعت صوتك ...
سارا: يمه اشتقت لكم مرره ..ابي اجي..
لطيفه: حتى حنا اشتقنا لك..بس انتى الحين تحت عصمت رجل ولازم ما تقولين كذا ... ولا تحسسين زوجك انك تبين تجين ...ابيك تسمعين كلامه ..طاعه الزوج واجبه ..ومهما قالك تطيعينه فاهمه....
سارا: ايه يمه فاهمه ... طيب بشري عن ابوي ..واخوانى
لطيفه : كلنا بخير وسلامه ....وابشرك مها حامل..
سارا: لا والله كنت حاسه ...ياعمري فهود توه صغير..
لطيفه: لا صغير ولا شي..ماشالله عليه ماراح يجي اخوه الا وهو مكمل الثلاث..
سارا : ومحمد ..ودي اكلمه بس استحي من عبدالعزيز ..
لطيفه: لا ماله داعي تكلمين اخوك..ولا تثقلين على زوجك بالمصاريف.
سارا: انشالله ..
عبدالعزيز وهو طالعه من الغرفه: سارا عندك بندول راسي مصدع .؟؟؟
سارا: ايه عندي بالشنطه الي على طاوله المدخل..
لطيفه: سلمي لى عليه ...ولا تضايقينه ..
سارا تكلم عبدالعزيز الي كان يفتح الشنطه : امي تسلم عل.................
ماقدرت تكمل جملتها يوم شافت ايش في يد عبدالعزيز...الي رفع راسه وقام يشوفها ..وهنا فهم كل تصرفاتها وسبب الالام الي تحس فيها امس...طيب ليه ماقالت لي ..مافيها شي ..هذا شي طبيعي ومامنه مستحى ....حس انها انحرجت مره...لان وجهها انقلبت تعابيره ...وفكها قام يهتز وكانها خلااص بتصيح... رجع الشنطه مكانها ...
عبدالعزيز ولا كانه شاف شي: الله يسلمها ..... انا بروح انام ...
سارا ظلت جامده مكانها وهي تحس انها خلاص بتموت...عرف فشيله ... بس يمكن هالشي من صالحى فكنى من المحاتى ....مصيره بيعرف....تذكرت ان امها على التليفون ...وردت عليها..
سارا: اسفه يمه تاخرت عليك..
لطيف: ههههههه لا عادي يا بنيتى... يالله ما اطول ...انتبهي لنفسك..
سارا: طيب ..مع السلامه ..
لطيفه : الله يسلمك..

بعد ما سكرت من امها ... ظلت مكانها مالها وجهه تروح وتشوفه ... بعد فتره يوم ما سمعت صوت ... راحت للغرفه شافته نايم ولا هامه شي... بدلت وبعدين نامت .....
......
راحوا اليوم الثانى لmadme tussaud's (متحف الشمع) ... مره كان حلو وعجب سارا كثير..شافت الشخصيات الي كانوا كانهم حقيقينين .... كانت طول الوقت تسولف مع عبدالعزيز وتحس براحه .. اليوم هو غير معها ... يسولف ويعلق ...
صوت من وراى سارا: سارا
لفت سارا على الصوت الا تشوف صديقتها مريم ...
سارا: مريييييم...
قالت لعبدالعزيز: بروح اسلم علي صديقتى..
عبدىالعزيز: طيب لا تبطين انا بروح هنا ..
سارا: اوكي....
وراحت لمريم وسلمت عليها ...مريم صديقة سارا بالثانوي ...وافترقوا بعد ما راحوا الجامعه ...لان سارا راحت جامعه فيصل ومريم وراحت تدرس بجامعه سعود طب اسنان ... جلسوا يسولفون وياخذون اخبار بعد ..
مريم: الي معك ما اظنه واحد من خوانك..؟؟
سارا الي حبت تمزح مع مريم: لا هذا اخو منيره عبدالعزيز...
مريم وهي عاقده حواجبها: وانتى ايش تسوين معه..
سارا: يعنى ايش رايك..
مريم فتحت عيونها: لا تقولين انك سويتيها .... يالخااااااااااااينه تزوجتى..
سارا: ههههههه ايه...
مريم: طيب ليه ما قلتى لي..
سارا: كل شي صار بسرعه.... مالنا الا اسبوع من تزوجنا...
مريم وهي تغمز: يعنى انتى بشهر العسل..؟؟
سارا: هههههههه...تقدرين تقولين..
مريم : مبروووك الف مبروك ..والله انى فرحانه لك...يالله ما اخرك عليه ..شوفيه شلون مو عارف يوقف عدل وكل دقيقه يلف عليك ..
سارا: لا عادي ... خلكك معي مابعد اشبع منك..انا ماصدقت اشوفك بعد هالمده..
مريم: انتى الى متى بلندن...
سارا: مادري والله ...
مريم: شوفي هذا رقم شقتنا الي هنا وهذا رقم جوالي ... متى ما فضيتى وتركك حبيب القلب دقي علي ونطلع مع بعض..
سارا: اوكي خلاص يالله فرصه سعيده..
مريم: باي

ورجعت سارا لعبدالعزيز.....الي كان متضايق شوي..
عبدالعزيز: من هذي..
سارا: هذي مريم ..صديقتى انا و منور..من ايام الثانوي..
عبدالعزيز: وانتوا اشلون تصادقون هالاشكال..؟؟؟؟؟
سارا:ليه ايش فيها..
عبدالعزيز: ما تشوفينها من غير حجاب ووجهها كله صبغ..
سارا: هي اهلها فري...
عبدالعزيز: أي فري ... هذي غفله مو حريه..
سارا: كيفها انت ايش حارك ......
عبدالعزيز ما علق ...ومشوا ....بعد ماخلصوا من المتحف ..طلعوا وراحوا للهايد بارك ...
سارا: خلنا نروح نشوف ساعه بيق بن..
عبدالعزيز: تبين تركبين الدولاب...بس هذا لازم نحجز قبل لان عليه زحمه..
سارا: لا ما يحتاج نركب ..اصلا مااحب اركب الاماكن العاليه..
عبدالعزيز: خلاص اجل...حنا اصلا بنمر عليه بر جعتنا ..مادمتى ما تبين تركبين الدولاب ما يحتاج نتعنا له..
خلنا هنا الجو حلو ....
وما سكت من جملته الا ينزل المطر ..الي قومهم من مكانهم ..والحمد لله ان عبدالعزيز الي كان عارف تقلبات جو لندن كان جايب احتياطه وعنده مظله ....بس سارا ما كان عندها فاضطر انه يعطيها المظله وهو معها ... طبعا كانت مغطيه جزء منه ...لانه حرص انها تغطي سارا كلها .... ورجعوا للفندق بسبب هالمطر...
سارا: يووه عزيز كلك ماي..
عبدالعزيز وهو يشوف ملابسه الي كانت مغرقه بالماي: لا عادي..
سارا: طيب بدل قبل لا يجيك برد..
عبدالعزيز: خايفه علي..
سارا استحت : لا بس اذا مرضت انا الي بتلعوز هنا...
عبدالعزيز: وانا الي فرحت انك خايفه علي....
سارا: طيب بدل..
عبدالعزيز: ههههههههه خلاص ببدل فرحى ماراح امرض وابلشك..
.......
كانت واقفه تبتسم له ....تم فتره يتاملها مو قادر يشيل عينه عن عينها .... يالله من جد اشتقت لها ... ودي اضمها واقربها منى... مد يده لها ..وما مسك الا زجاج بارد ..قبض يده بقوه ...لين حس بالالم فيها ... ليه كذا ليه تركتيني ... انا ما اسوى شي من غيرك ... ظل يتامل قسامات وجهها الي كانت محفوره بمخه ...ومستحيل تنمحى حتى لو مرت سنين... تذكر اخر لحظه معها ..اخر مره شافها .... اخر مره تلكم معها .... اخر مره ضمها له.... اخر كلمه قالتها له .... ااااااااه انا ما اسوى شي من دونك والله ... مهما سوى الي حولى لى مستحيل يسدون الفراغ الي تركتيه .... احبك والله احبك ..ومستحيل احب غيرك ... رفع البرواز الي فيه صورتها ..وقربه منه ..ضمه لصدره كانه طفله تضم دميتها .... حس بدموعه تتجمع بعيونه ...الى متى انا اعيش هذا الحزن... احاول اطلع الناس انى خلاص نسيت وقادر اتكليف مع الوضع..زبس لا هيهات انساها ..في احد ينسى اسمه ... في احد يتخلى عن روحه وحبه.....
مي: بابا..عادي ادخل..
على طول رجع عمر البرواز لمكانه ..ومسح الدمعه الي مابعد تنزل على خده ...
عمر: ايه تعالى حبيبتى الباب مفتوح..
دخلت مي بوداعتها وجمالها الي اخذته من امها...كانت نسخه مصغره منها .. نفس العيون الواسعه المكحه ..والخشم الصغير... الشي الوحيدا الي اخذته من ابوها نوعيه الشعر ولونه ....جات لابوها وجلست بحظنه..
عمر وهو يبتسم للي بقى له من حبيبته: الحلو ايش يبي..
مي وهي تضم ابوها: لا بس ماشفتك اليوم.... بابا..
عمر:عيون بابا.
مي: بابا ..انت تحبنى..؟؟؟
عمر استغرب من بنته الي اول مره تساله مثل هالسؤال: اكيد احبك ...ليه تسالين..
مي: يعنى ماراح تتركنى..
عمر: وين يعنى اروح لا ماراح اتركك انا اقدر اتركك...
مي ابتسمت ابتسامه كبييره.: ورفعه راسها وحبت ابوها على خده ..حس عمر باحساس غريب ..بنته فيها شي والا عمرها ما تصرفت كذا...قامت من حضه وراحت تطلع من الغرفه... وعمر لازال سرحان ..يوم حس فيها
عمر: ميونا...
مي لفت لابوها: نعم..
عمر : تعالي حبيبتى وين بتروحين..
مي: لا بس خلاص شفتك ..
مستحيل يمر يوم ما تشوف مي ابوها فيه ..كانت خايفه يختفى من حياته ... والكل يعرف هلشي ...اذا مر يوم ولا شافته تقلب الدنيا فوق تحت..
عمر: طيب تعالي جلسي مع بابا ..
رجعت وجلست هالمره جنبه على السرير..


رجعت وجلست هالمره جنبه على السرير..
عمر: طلعتى اليوم مكان؟؟
مي: ايه رحت مع جدتى عند عمتى نورا...
عمر: وانبسطتى هناك..؟؟
مي: ايه لعبنا كثير.... بابا ابي يصير عندي خوات مثل حصه..
عمر: ليه بعدين ياخذون العابك..
مي: عادي..
عمريبي يضيع السالفه : اقول ميونا مين بالبيت..
مي: جدتى وعمتى منيره..ورهف...
عمر وهو قايم وماسك ايد بنته: يالله تعالي نروح لهم...
طلع عمر وبنته من الغرفه ... وهو حاس ان بنته مو طبيعيه اليوم اكيد فيها شي....بعد مانزلوا تحت شافوا الدنيا منقلبه فوق تحت ... الارض كلها كتلوجات ودنيا ...
عمر: الله ليه هالفوضه..
منيره: لا بس الاخت رهف تبي تختار لها موديل لحفلتها..
عمر: حفله ايش..
رهف: حفله تخرجي..
عمر: ليكون عشانك خلصتى ثانوي...
وجلس على الكنب جنب امه بعد ماحب راسها..
رهف : يعنى ايش رايك الجامعه...؟؟؟
عمر: يمه من جدها ذي..
فوزيه: ايه من جدها فيها شي..؟؟
عمرر:لا بس تراه ثانوي مو شي خطير ما يستدعي حفله..
رهف: لا والله والوحده كم مره تتخرج من الثانوي.
عمر: والله مصاخه
منيره: وليه مصاخه..
عمر: طيب انتى ماسويتى حفله لك...
منيره: لا انا بنات دفعتى ماكانوا شي ومارضوا يشتركون...
عمر: ايش يشتركون بعد ليكون بتسونها بفندق..
رهف: لا بنسويها بالسيف..
عمر:أي سيف.؟؟؟
رهف: قاعد للاعراس بالخبر
عمر: والله دلع..يمه انتى راضيه..
فوزيه: وليه ما ارضى كيفها ..اهم شي ابوها موافق..
عمر: محد مدلعهم الا ابوي... الله يعين رجاكم عليكم...
منيره: اصلا يا حظهم فيها...والا نسيت انا بنت مين..
رهف: ايه هنا بنات سالم فوزيه ..مو أي بنات..
فوزيه: انتى والله لسانك يبيها قص عليك كلام...
عمر: طيب مي بتروح...
رهف: من جدك انت مافي بزارين..
عمر: مو بكيفك... ميونا تبين تروحين الحفله..
مي الي كانت ساكته مثل دايم: لا مابي..
منيره: هههههههههه خايفه من رهف..
عمر: هذا الي بقى بنتى تخاف من هالاشكال..
رهف: ليه ايش فينى..
عمر: شيفه وقرده وماعندك سالفه..
رهف وهي تسوي نفسها زعلانه : طييييب مايكون اسمى رهف المزيونه اذا دخلت بنتك الحفله.
عمر: لو تبي بتدخل غصب عليك..
فوزيه: خلاص صجيتونى ... وانت ايش كبرك وتتناجر مع هالطويله..
رهف: الطول عز..
منيره الي هي اقصر من رهف: الطول طول نخله والعقل عقل صخله...
رهف: اقول تشب ياسيده ملعقه..
عمر: ههههههههههه يا حليلك والله اعقلكم هالجمال الي جنبي.... تعالي حبيتى جلسى هنا..
واشر على حضنه... وجات بنته وجلست ..
رهف: وتقول ان ابوي يدلعنا ...ماتشوف نفسك..
عمر: والله في ناس يلبق عليهم الدلع وفي ناس الدلع مايصلح لهم ابد..
منيره: زين انك اعترفت ان بنتك ما يناسبها الدلع..
عمر: اقول سكتى انتى وياها المفروض ما اتكلم مع بزارين انا ... كافي عندي احلى حوريتين بالبيت...
رهف: والله ما اقدر انا على المدح مشكور ياخوي الحلوه عيونك..
عمر ناظرها بنظرهولف لامه: اقول يالغاليه شخبار عزيز ما كلمكم..؟؟؟؟
فوزيه: الا كلمنا امس..الله يوفقه انشالله والله انى فرحانه له كثير
منيره: قولى الله يعين سارا على جفاسته....
فوزيه : لاتقولين عن اخوك كذا استحي..
رهف: ههههههههههههههههههاااااااي لانه فشلها..
عمر: ليه ايش صار..
منيره شافت رهف يعنى ياويلك اذا قلتى..عمر قام يشوفهم هم الاثنين..
رهف: ولا شي
عرم: الله يالجبانه
رهف: مو جبانه بس احب نفسى...
عمر: طيب ماتبون تقولون لي ..اجل لا تقولون لي عمر خذنا الراشد..عمر عشنا في جاندولا ..عمر جيب لنا من كنتاكي... عمر خذنا البحرين...
رهف: عادي نقول لمي تقولك وانت ماراح تقول لا..
عمر: حتى لو..
منيره: شي سخيف بس فشلنى .
عمر: ايه.
فوزيه: لا فشلها ولا شي بس سوا حركات هبال وقال لهم با هبال ..وهم على طول زعلوا واعتبرها اهانه ..اتركهم ما عليك منهم..
عمر: هههههههه والله مايقدر عليهم الا عزيز..
رهف: لانه مايعطينا وجهه ...بس هذي مو شطاره..
عمر: طيب ليه معصبه..
رهف: ماتشوف ايش تقول...
فوزيه: عمر ماكن ابوك ابطي ...؟؟؟
عمر: لا تلاقينا بالداريه حقت العجايز...
فوزيه : طيب انا بروح انام ... اذا جا ابوكم وسال عنى قولوا له انى نايمه..
منيره: تم..
وقامت فوزيه....
رهف: عمر ميونا نايمه..
لف عمر وشاف بنته نايمه وهي بحضه ... بنته كانت اككبر من عمرها ماتلب كثير..ولا تتكلم... كانت لغز للكل.. ما يعرفون شعورها اذا متضايقه اولا... محد يقدر يتقرب منها ...والوحيد الي فاتحه له المجال ابوها ... وبعده عمها ... يعنى تميل للجانب الذكري..والشي يضايق عمر كثير..يبيها تزيد علاقتها مع عماتها ... مع انهم مو مقصرين .. بس مو عارفين يكسبونها ..يمكن لانهم صغار ...ونورا لاهيه مع عيالها وزوجها.... قام عمر وشال بنته ..
عمر: اوكي انا بطلع فوق..وانتى كملوا حوستكم مع حفلتكم...
رهف: براحتك..
منيره : اقول عمر انتوا خلاص سجلتوا مي المدرسه صح..
عمر: ايه نورا سجلتها.. يالله عن اذنكم..
وطلع عمر لفوق وحط بنته في غرفته ..مع انها دايم تنام في غرفه ثانيه ...بس الليله مايدري ليه ماحبها تنام وحدها وهو ينام وحده .... جلس على مكتبه وهو يفكر بحياته ..الي تغيرت 180 درجه.... مي وبتدخل المدرسه بعد الاجازه ... الحين هي تحتاج ملاحظه اكبر...مين راح يدرسها ويعتنى بامورها المدرسيه... بتروح تشوف غيرها من البنات ...واكيد بتكثر اسالتها عن امها ... ايش راح يجاوب... هي سالته مره ..وقال لها انها بالجنه ..وجلس ساعه يحاول يشرح لها ..بعدها ما فتحت له الموضوع مره ثانيه ... مع انه يحس...بعيونها كلها اسئله ..الي يقهره انها ما تتكلم ولا تقول حتى كلمه..حتى لو حاول يفاتحها ما تتلكم ... مقطعه قلبه هالبنت...

/B]


 
 

 

عرض البوم صور شوق العيون   رد مع اقتباس
قديم 30-08-06, 08:57 AM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2006
العضوية: 4726
المشاركات: 26
الجنس أنثى
معدل التقييم: شوق العيون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 25

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شوق العيون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شوق العيون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

[SIZE=4][الفصل الثالث

الجزء الثانى

مر يومين ..بعد ما خلصوا فطور ...
عبدالعزيز: سارا انا طالع الحين عندي شغل..
سارا: طيب..متى بتجي؟؟
عبدالعزيز: راح اتاخر ..يمكن اجي الساعه 5 العصر..
سارا: بتتركنى هنا بروحي..
عبدالعزيز: اذا زهقتى روحي الجم الي تحت ...واطلبي لك غدا لانى بتغدى هناك..
سارا: بس اخاف..
عبدالعزيز بسخريه: ليه احد بياكلك .. ماظنى متزوج طفله..
سارا: خلاص روح براحتك..
عبدالعزيز: اذا بغيتى شي دقي علي طيب..
سارا: اوكي..
وطلع عبدالعزيز من الفندق ..وسارا الي كانت متضايقه مره ماعجبتها حركته ..يعنى يتركها بشهر عسلها.. صح انه طول الايام الي طافت كل يوم يطلعها مكان ..ومو مقصر معها ..بس مايتركها ..ايش هالشغل الي يتاخر لين الساعه 5 .... تذكرت هنا صديقتها مريم ..قالت ادق عليها واسولف معها شوي... واستخدمت تليفون الفندق ودقت على جوال صديقتها ....
سارا: اللوووو
مريم: هلا والله مين معي..
سارا: انا سارا يالدبه ماعرفتينى؟؟
مريم: هلا والله هلا بالعروس..شخبارك.؟
سارا: تمام بخير وانتى؟
مريم: انا بعد بخير..
سارا: اقول مريم ايش رايك تجينى الفندق اليوم..
مريم: لا استحى من زوجك..
سارا: ماهو موجود ...
مريم الي استغربت من زوج صديقتها الي تاركها بشهر عسلها ..ماحبت تعلق وتحرج سارا ..
مريم: اوكي انتى وين وانا بجيك..
سارا: بالفور سيزن..
مريم: خلاص بعد ساعه بكون عندك
سارا: خلاص انا بكون بالجناح الي في الطابق الاخير..
مريم: اوكي سي يو..
وسكرت سارا من صديقتها ..وهي مبسوطه لانها لقت لها شي تسويه بدل مقابل الجدران .... راحت تجهز عشان تستعد لصديقتها ...لبست بنطلون اسود مع بالطو عنابي... ولبست حجاب اسود وحطت كحل وقلوسر...كان شكلها مره روعه .. والحجاب مو مخبي جمالها .... ونزلت عند الرسبتشن تنتظر مريم...
جات مريم بعد عشر دقايق من نزول سارا ... مريم كانت لابسه بنطلون جينز ضيق مره ..حتى سارا استغرب منها كيف تلبس كذا ..ومع النطلون لابسه بلوزه كحليه فيها خطوط بيضا وحمرا من تومي باكمام طويله ...وفاتحه شعرها القصير...
مريم: هااااااااااااااااي سوسو

راحت لها سارا وسلمت عليها ....
سارا: هلا مريوم ...
مريم: انشالله ما تاخرت عليك..؟؟؟
سارا: لاعادي..المهم انى مااكون اشغلتك..
مريم: بالعكس انبسطت مره يوم دقيتى علي...على الاقل افتك من اخوانى..
سارا: طيب تعالي نجلس هنا ونطلب لنا قهوه والا شي...
مريم: ايش نجلس هنا ..خلنا نطلع..
سارا: لا وين نطلع ما اقدر..
مريم: ليه ما تبين تتغدين معي..؟؟
سارا: لا يالخبله ..انا عازمتك على المطعم الا بالفندق..
مريم: مايصير انتى العروس... وثانى شي أي مطعم الفندق...انتى خبله..انا اعرف مطعم عراقي اكله يهبل...
سارا: من زمان عن الاكل العربي كل المطاعم الي رحناها مو عربيه..
مريم: اوكي خلاص تم نروح نتغدى بمطعم المنقله..
سارا: لاوالله مااقدر ما قلت لعزيز...
مريم: مااظنه ما بوافق..
سارا: لا مادري ...
مريم: هو متى قال لك بيجي..؟؟
سارا: يعنى حول 5 العصر...
مريم: خلاص يمديك تروحين وترجعين..
سارا: بس مايصير اروح من غير ما اقوله ..
مريم: دقي عليه..
سارا: مادري اخاف ما يوافق...خلنا نجلس هنا
مريم: لا سارا يالله انتى دقي ...شوفي هناك في تليفون..
سارا: الله يعين دقيقه..
وراحت سارا للتليفون الي قالت عنه مريم ..بعد ما دخلت الفلوس دقت على عبدالعزيز بس محد رد عليها ...ودقت مره ثانيه وثالثه ولا احد يرد...
عبدالعزيز كان جالس مع رجال عشان يسوي الشغل الي معاه وحاط الجوال على السايلنت ...
سارا: مايرد..
مريم: يووه ..طيب يالله سارا خلنا نروح صديقنى بنرجع قبل لا يجي..
سارا: مادري..خايفه..
مريم: يا مجنونه تخافين من ايش..انتى قولى للرسبتشن انك راح تطلعين واذا رجع زوجك يقولون له..اصلا حتى لو عصب ماراح يهاوشك ..مو انتى بشهر عسل..
سارا: طيب خلنا نتغدى هنا..
مريم: يوووه من جد ماعندك سالفه ... يالله بوديك اماكن ما اظن عبدالعزيز وداك اياها..
قامت تفكر هو الحين تاركنى وحدي وراح يتاخر ليه انا احبس نفسى هنا ..وفي طلعه جايه لحد عندي..
سارا: خلاص يالله نمشى..
مريم: تعجبينى...
كانت الساعه حول 11 الظهر...
طلعوا وقاموا يتمشون مروا جنب ستاربكس ..وكانت في شلة شباب عرب هناك ..الشباب اول ما شافوهم قاموا سلموا على مريم الي ردت عليهم السلام كانهم اهلها..
سارا: مريم مين هذولا...
مريم: هذا محمد وخالد اخوان مها صديقتى ..
سارا باستغراب: وانتى ليه تسلمين عليهم..
مريم: وايش فيها مثل اخوانى عادي ..كلنا ربع ..
سارا من جد انصدمت ..غريبه . .... يوم جات الساعه 12 ونص راحوا تغدوا لان مريم ما فطرت . وسارا الي ما اكله على الفطور الا قهوه ونص قطعه كروسون ..كانوا جيعانين....تغدوا في مطعم المنقله العراقي(الله انصر اخواننا العراقيين على العدوان الامريكي)....
بعد ماخلصوا غدى ..راحوا يتسوقون ودخلوا وايت ليز مول...كان طول الوقت في شله شباب وراهم ..سارا ابد ماكان عاجبها الوضع ....مابقى احد الا قط عليهم كله ..مع انها متحجبه ..بس ماان يمر عليهم شاب سعودي والا خليجي الا لازم يعلق ..الي يقول ايش هالجمال ..والي يقول اموت على الخليجيات ..والي يقول هذيلا سعوديات وخوييه يقول لا صدقنى هذيلا كويتيات .. والي يقول ياقمر خاويينى... كان الوضع من جد يضيق الصدر... وسارا متضايقه مره ..بس منحرجه وماتبي تبين لصديقتها ..مريم ماكان هامها ..بالعكس تنبسط اذا واحد مدحهم
مريم: اقول سارا ايش رايك ندخل السنيما الي هنا..
سارا: اخاف اتاخر..خلنا نرجع الفندق احسن
مريم: لا توها 2 الظهر.. قدامك 3 ساعات..
سارا: شوفي اذا في فيلم يعرض الحين ندخل ..
مريم: خلاص يالله ...
سارا ..كان ودها تدخل فيلم على الاقل تتخلص من شله الشباب الي وراهم ... المهم راحوا فوق للسنيما وشافوا كذا فيلم معروض..بس لان الوقت يعتبر مو حق افلام مره..كانوا يعرضون فيلم Freaky Friday..مع ان سارا شايفته بس قالت معليش ... احسن من الحواطه ..مريم قالت تبي تشوفه لان ربعها مادحينه ... ودخلوا الفيلم.... انبسطت سارا لان القاعه كانت تقريبا فاضيه ... بسبب قدم الفيلم شوي...جلسوا في الصف القبل الاخير ...طبعا بعد ما اخذوا البوب كورن والبيبسى......شوي ويبدا الفيلم الا شله الشباب يدخلون ..كانوا تقريبا 8 اولاد ...جلسوا وراهم كلهم ... يعنى القاعه مافيها الا الشله وسارا ومريم وحول العشر الي مفرقين على الكراسي... سارا ما حبت تقوم عشان ما تمر قدامها ...وجلست صاخه طول الوقت ...من جد كانت خايفه ...وحست بالذنب..لو يدري عنها عبدالعزيز ايش يسوي... هي تذكر شلون عصب لانها جلست باليخت وحدها بالسطح وكان الكل رجال..شلون لو درى انها بالسنيما وواضح ان هالاولاد ما دخلو الا عشانهم ..حست انها واطيه ..مع ان مالها ذنب... بس المظاهر خداعه وهي كانت مع وحده مطلعه مفاتنها .....
سارا وهي تساسر مريم: خلنا نطلع شكلنا غلط..
مريم ولا هامها : وايش علينا منهم ..لا انا ابي اشوف الفيلم ..
سارا: شوفيه مره ثانيه ..يالله مريم ما يصير ..
مريم: تبين تطلعين طلعي براحتك انا مابي...
انصدمت منها ..اصلا هي تخاف وما تدل ..شلون تطلع ...لا ما تقدر ...حست انها خلاص بتصيح..يالله انا كنت مخدوعه بهالصديقه ... بس يالله خلنا نصبر ...اصلا انا استاهل ليه اطلع معها من اساس ..حتى انى طلعت من غير ما اخذ اذن زوجي... ياربي ايش اسوي...
جلست تشوف الفيلم وهي مو قادره تسمع من صوت الشباب الي مابقى شي الي وعلقوا عليه ...كانت تشرب بيبسى الا تسمع الي وراها يقول لخويه: تخيل بس الي قدامي تلبس مثل بنطلونها بتطلع تقتل..
سارا يوم سمعت كلامه غصت بالبيبسى وقامت تكح وتدمع عينها ..لان الي كانوا يقصدونها ..ام البطله الي كانت لابسه بنطلون نازل مره ومطلع ملابسها الداخليه ....
الي وراها: يوه شرقت بسم الله عليك فينى ولا فيك ..
وقاموا الشله الباقيه يضحكون ....
مريم: سارا لا تهتمين اجطليهم...
سارا: مريم تكفين خلنا نطلع..
مريم: لا مابي يالله اسكتى خلنا نشوف لا تخربين الفيلم علي ..شكله حلو..
قام واحد من الي ورى على اساس انه بيطلع وهو مار ورى سارا الا يحك جسمه براسها ...سارا انصدمت ..ولفت على ورى بسرعه ... الا يقومون يضحكون كل الشله مره ثانيه... على طول تقوم
سارا وهي مره معصبه: قله حيا ...
وتطلع من السنيما ...الي قهرها انهم كانوا مطنشين مريم مع انها هي الي مطلعه شعرها ولابسه ضيق وحاطه ميك اب... بس هم ما ينلامون جمال وبراءه سارا ما يقارن بتصنع مريم ...
مريم الي لحقت سارا وطلعت وراها...
مريم: هيه سارا وين رايحه ....
سارا: ايش رايك يعنى الوضع كان عاجبك داخل..
مريم: ياشيخه عادي فليها ...
سارا: من جد يا مريم ما توقعتك كذا ...
مريم : ليه ايش سويت ..يا شيخه لا تصيرين معقده...
سارا: هذا مو تعقد ..
مريم بسخريه: مو خابرتك ملتزمه..
سارا: مو لازم اكون ملتزمه عشان ماارضى بالي يصير..
مريم: يالله سارا بلا زعل..وخلنا نكمل الفيلم..
سارا: لا انا ابي ارجع الفندق الحين ...
مريم: بكيفك رجعي... انا بكمل الفيلم..
سارا: بس انا ما ادل ..
مريم: خذي لك تاكسي ..وانتى مو صغيره انا جيتك الفندق وحدي...
سارا: بس..مريم انتى من جدك..
مريم : ايه والله من جدي....
سارا: تدرين الغلط مو عليك الغلط علي انى طلعت معك..
مريم: هيه لا تقلبينها زعل وهوشه ...
سارا: اقول باي...
وتنزل تحت وتروح .... قامت تمشى بالشارع تدور لها تاكسى عشان يرجعها ..وتوها موقفه لها واحد الا تنتبه ان شنطتها مو معها ...ياربي انا نسيتها بالسنيما .... مافي حل الا تروح وتاخذها....بعدين تذكرت الشباب وهواشها مع مريم ... فكرامتها ما سمحت لها ..بس الحين ايش الحل..ما اظن الفندق بعيد..اسال وينه واروح له ......

في السعوديه وتحديدا في شركه سالم وصالح ....كان صالح بمكتبه ويفكر ببنته الي ما كلمها الا مره ...من جد كانت واحشته وهو مشتاق لها كثير ...دق الباب ..
صالح: تفضل...
سلمان: السلام عليكم يابومحمد...
صالح وهو يشوف ساعته: هلا سلمان ايش تسوي هنا ماعندك جامعه الحين...؟؟؟؟
سلمان:لا تو الناس محاضرتى بالليل ...
صالح : وايش عندك جاي ..؟؟
سلمان: اتطمن على حلالي ...
صالح: والله انا ابي اعرف انت متى بتعقل وتصير رجال مثل خوانك...
سلمان: يبه ايش فيك علي ..جاي اسلم عليك بدل لا احوط بالشوارع..
صالح: وليه ماتدرس احسن لك ..
سلمان: يووه يبه ...ايش ادرس ماعلي اختبار..
صالح: الحين الي يسمعك يقول انك تدرس ايام الاختبارت الي كبرك تخرجوا...
سلمان: الي تخرجوا ماخذين صيفي ... وانا هذي اول سنه اخذ فيها صيفي ..وثانى شي مافي احد يتخرج من جامعه البترول بخمس سنوات من غير صيفي الا الدفره ...
صالح: وليه ما تصير دفره..؟؟
سلمان: واتعب نفسي وانا ضامن الشغل...لا ما يحتاج..
صالح: الله يهديك بس .. مامريت على اخوك محمد قبل لا تجينى..
سلمان: افا اروح لاحد قبلك يالغالي..
صالح: مو على الكلام الحلو وفره لامك ...
سلمان:يبه ايش فيك اليوم علي ...
صالح : لا ولا شي بس متضايق شوي حال سالم مو عاجبنى هاليومين؟؟
سلمان: عمي سالم ..لا مافيه انشالله الا كل خير...
صالح : انشالله بس هو الله يهديه مكثر عليه بالشغل ..انا اقوله يخفف بس مور اضى..
سلمان: انت لا تحاتيه يا يبه تراه عارف مصلحته...
صالح: ايه والله..يالله امش خلنا نروح البيت لا تعصب علينا امك الحين....
سلمان: ههههههههههه تخاف من الوالده..؟؟
صالح شاف ولده بنظره سكتته ولا خلته يتتكلم كلمه ...
وهم طالعين صادفوا عمر الي كان شايل اوراق بياخذها لابوه لانه يبيها ..
عمر وهو يحب راس صالح: هلا عمى ..اشوفك طالع..
صالح: ايه يابوك بروح للبيت الساعه اربع ونص ..
عمر: الله يحفظك...
صالح: اقول عمر دير بالك على ابوك تراه يتعب نفسه كثير بالشغل..
عمر: لا تحاتى هي فتره لين مايرجع عبدالعزيز انشالله ...
هنا ابتسم صالح: انشالله يرجعون بالسلامه...
عمر: ههههههههه اشوفك ياعمي مشتاق له ..كل هذا لانه نسيبك وانا وين رحت...
صالح حط ايده على كتف عمر: والله لو عندي بنت ثانيه كان ما ترددت وزوجتها لك.. كلكم عيالي ..انت بمثابة محمد وعبدالله وسلمان...
عمر: مشكور عم بس انا تكفينى ميونا....
صالح وهو عاقد حواجبه: ومين هي مي..
سلمان: هههههههههه الله يهديك يبه هذي بنته...
صالح: ايه بعد ..وانا على بالي متعرف على وحده من هنا والا هنا...
عمر: ههههههههه ..ايش دعوه عمي..
صالح: لا تواخذنى ياولدي ..ترانى جوعان ...
سلمان: عاد ابوي اذا جايع لا تقرب جنبه..
صالح: اقول لم لسانك يا ولد امك
على طول سكت سلمان وعرف ان ابه عصب عليه من جد ....
صالح: يالله عمر مانعطلك عن ابوك ..ولا تنسى الا وصيتك عليه واذا تبون احد يمسك مكان عبدالعزيز ..هذا سلمان موجود ...
سلمان: يبه انا مو فاضي..
صالح: مو توك تقول ماعندك اختبارت وانك ماتدرس الا وقت الاختبارات..
سلمان: الا بس........... عندي بحوث..
عمر: هههههههه...لا تحاتي يا سلمان ما نحتاجك ..انا ومحمد نقوم بشغل عبدالعزيز...
سلما ن وهو يشوف عمر نظارات شكر
صالح: مادمتوا ما تحتاجونه زين..يالله فمان الله ..
عمر: فمانه الكريم..
وطلع سلمان مع ابوه وراحوا للبيت ....
عمر راح لابوه واعطاه الاواراق ولاحظ عليه من جد التعب ..لزم عليه يرجع البيت وهو راح يكمل الشغل وبعد محاولات رجع سالم للبيت عشان يرتاح .......
في سياره سلمان ..الي اصر على ابوه انه ويوصله وصرف السواق...
سلمان: يبه ابي اقول لك شي وانشالله توافق...
صالح: ايش تبي ..فلوس اظنى تونى محول لك بحسابك مبلغ مو هين...
سلمان: لا مابي فلوس مع انى بحتاجها ..بس مو هذا الموضوع الي ابيك فيه...
صالح: وايش تبي؟؟
سلمان: الربع معزمين بعد ما يخلص الصيفي يروحون لجوله باوربا .. وابي اروح معهم ...
صالح: ايش عندكم هناك..
سلمان: لا ابد سياحه ...
صالح: وماتنفع السياحه عندنا لازم كل سنه هالسفر..
سلمان: يبه ماتشوف الحر هنا...
صالح: طيب اذا الحر مضايقك روح لابها او الطايف..
سلمان: من جدك يبه أي ابها بعد ..
صالح: ليه مو عاجبينك..
سلمان: مو قصدي ..بس كل ربعي بروحون ..وانا بكون ادرس فبعد الدراسه ابي اوسع صدري...
صالح: وماتوسع صدرك الا بالسفر..
سلمان: يبه طالبك ولا تردنى...
صالح : بكيفك اصلا انت كبرت وسو الي تبيه..
سلمان: خلاص اجل حول لي بحسابي الي تقدر عليه الله يعافيك...
صالح: وليه ..انا تونى محول لك ايش كثر..
سلمان: يبه المبلغ ما يكفى ..تذاكر وفنادق ودنيا..
صالح: الله يعين خلاص بحول لك..بس بشرط ما تسافر الا بعد ما تجي سارا..؟؟
سلمان: اكيد اصلا بقى على نهايه الصيفي شهر واسبوع يعنى اكيد سارا بتجي قبل..
صالح: خلاص حصل خير انشالله..

......................

من الجهه الثانيه ..عبدالعزيز الي كان يحس بالذنب لانه ترك البنت وحدها ...قال خلنى ارجع بدري... شاف جواله في 3 مكالمات من رقم مو طالع ... المهم انه رجع وهو يتمنى انها ماتكون تغدت عشان يطلعها ويغديها ...ماجات الساعه 2 الا هو بالفندق..اول ما دخل قال له العامل ان سارا طلعت وتركت له مسج انها بترجع قبل لا يجي..وخلت هالمسج اذا جا قبلها..عبدالعزيز الي استغرب وسال العامل هي طلعت مع مين ..قام قال له انها طلعت مع بنت مثلها ....قام بفكر سارا مين تعرف هنا ..من جد شال همها ..وراح للجناح ..قال اذا جات اعرف وينها ... انتظر وهي مابعد تجي...بدى يخاف من جد ... وجات الساعه 3 ..بعدين 4 وللحين الاخت مابعد تشرف للفندق... اكيد صار لها شي...قام الشيطان يلعب بعقله...البنت امانه عندي ..وانا ما حافظت عليها ..كان يلقى عليه اللوم لانه تركها ...بس ايش يسوي هو ...ياربي هي اول مره تسافر ..وماتعرف لندن ولا الاماكن الي فيها ...وهي توها صغيره ..مالها تجارب ....ومين هي البنت الي طلعت معها .... احتار يطلع يدورها ..والا يجلس ينتظرها ... جلس يدور بالغرفه ... وقام يدور باشياءها يمكن تركت شي يبين مكانها ...وسال ولا عشر مرات الموظف عن الرساله الي تركتها له ...حتى اوصاف البنت الي طلعت معها اخذها منه ...تاخر الوقت وجا الوقت الي حددته سارا ..وقالت انها راح تكون موجوده يعنى صارت الساعه 5 ونص..وهي الي الحين مابعد تجي... حس انه بينجن ..ايش يسوى ..شلون يتصرف...ياربي البنت مايكون صاير فيها شي..ايش اقول لهاهلها...انى تركتها في شهر عسلها وهي طلعت وانا مادري وين راحت ... جلس على السرير ..مرر ايده على شعره بتوتر ... اول مره يحس بخوف زي كذا ..جات الساعه ست ...وبعد حول الربع ساعه يفتح الباب ..وتدخل سارا ...
..................................................
ايش بتكون ردت فعل عبدالعزيز لها؟؟
وياترى ايش سبب تاخر سارا الى الحين؟؟


ابي ردود حلوة وتشجيع وانتظر تعليقاتكم /SIZE]

 
 

 

عرض البوم صور شوق العيون   رد مع اقتباس
قديم 01-09-06, 01:29 AM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متقدم


البيانات
التسجيل: May 2006
العضوية: 5171
المشاركات: 4,469
الجنس أنثى
معدل التقييم: مداويه جروحها بروحها عضو له عدد لاباس به من النقاطمداويه جروحها بروحها عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 139

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
مداويه جروحها بروحها غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شوق العيون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

حبيبتي شوق العيون
مشكووووره على الجزء اللي نزلتيه
صراحه رووووووووووووووووعة جنااااااان
شوق العيون بليييييييييييييييييز كملي القصة
لاتطولييييييين

 
 

 

عرض البوم صور مداويه جروحها بروحها   رد مع اقتباس
قديم 01-09-06, 09:57 AM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2006
العضوية: 4726
المشاركات: 26
الجنس أنثى
معدل التقييم: شوق العيون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 25

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شوق العيون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شوق العيون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

[B][الفصل الرابع

الجزء الاول

جات الساعه ست ...وبعد حول الربع ساعه يفتح الباب ..وتدخل سارا ..قام عبدالعزيز على طول اول ما سمع الباب يفتح ..يوم شافها ..ماعرف يضحك لانها بخير ...والا يصرخ لانها تاخرت وطلعت من غير شوره.....
سارا كانت خايفه وميته خوف.. ماتعرف ايش بتقول له ..كانت متاكده انه خلاص رحع ..خصوصا ان الساعه اكثر من 6 يعنى له حول الساعه والنص راجع ...ماتدي انه لها اكثر من 4 ساعات...
عبدالعزيز وهو يحاول يتحكم باعصابه: وين كنتى ...مممكن اعرف؟؟
سارا كانت تحس انها ميته من التعب ..ومالها خلق تشرح ..بس هو يحتاج تشرح لها ..
سارا بتعب: طلعت مع صديقتى وهذا انا رجعت...
عبدالعزيز: ادري انك طلعتى ...بس مين هذي الصديقه الي طلعتى معها ..وليه ماقلتى لي...اصلا ليه تطلعين..
سارا بسبب تعبها ..ولانها كانت منقهره من الوضع ..من الصديقه االي انصدمت منها .. ومن الزوج الي مطنشها وتاركها..والحين جاي يحاسبها..
سارا: اتوقع مالك شغل ..مااظن انى حققت معك في طلعت.... يعنى لا تحقق معي..
هنا عبدالعزيز ما قدر يمسك اعصابه ..وجا لها ومسكها من ايدها بقوه
عبدالعزيز: حسنى اسلوبك معي فاهمه ..وكلمينى عدل ..وين كنتى....
سارا المتها ايدها ... وخافت من جد من عزيز... لانه كان معصب مره ... بس هي تعبانه ..مره تعبانه ..مو قادره على الهواش..
سارا: اترك ايدي...
عبدالعزيز: مو تاركها ...يالله ردي علي..
سارا: اااااااااه تراك تالمنى..اتركها والا قسم بالله ماقول لك..
عبدالعزيز: بتقولين غصب على هالخشم...
ياشر على خشمها بيده الثانيه بستهزاء....سارا انقهر وحست بدموعها تنزل من عيونها ..يده كانت شاده على يدها بقوهه .. وهي مو ناقصه..
عبدالعزي: ترى لاعت كبدي من جد من هالدموع ...تظنينها بتاثر فينى...
سارا: انت مو انسان انت وحش...اترك ايدي اقول لك ..
عبدالعزي: ايه وحش ..ومو تارك ايدك
وجرها بقوه وراه ورماها على الكنب...جلس جنبها ... ويدها لازالت بيده ...
عبدالعزيز: والحين بتتكلمين والا ايش...
سارا ساكتته ولا حتى معبرته ووجها كله دموع ...في اكثر من طريقه يقدر يتعامل معي فيها ... ليه يقسى علي..
عبدالعزيز: سارا ترانى ما امزح ..ردي علي..
سارا وصوتها كله صياح : تراك تالمنى ...
حس انه شاد عليها بقوه قام ترك ايدها فجاه كانها شي وسخ ..يمكن يوسخه...اخذت تتامل اثار اصابيعه الحمرى على يدها ... وتدلكها ...هو ليه يسوى لي كذا انا صح غلطت بس السالفه ما تستاهل انه يعصب لهالدرجه ..انا ماتاخر الا شوي.... عبدالعزيز كان يحس انه شوي وينفجر وده يخنقها ..ليه ماتبي تتكلم ليه ما تبي تقول له .قام يمرر ادينه على راسه بعصبه ...واخذ نفس طويل...
عبدالعزيز: والحين ممكن تتكلمين...
سارا: قلت لك طلعت ...
عبدالعزيز: وليه ماقلتى لى...؟؟؟
سارا: دقيت عليك بس انت ما رديت ...بعدين تركت خبر عند الرسبتشن...
عبدالعزيز: طيب مع مين طلعتى ..
سارا: مع صديقتى مريم..
عبدالعزيزوهو عاقد حواجبه: متى تعرفتى عليها..
سارا: لا هذي صديقتى الي شفناها في مادم توسودس...
عبدالعزيز رجعت له العصبيه : طلتى مع هالبنت...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سارا: ايه ليه ...
عبدالعزيز قام على طول: لا سلامتك ما فيها شي... ووين رحتوا.؟؟
سارا وهي خايفه من جد : رحنا تغدينا بس..
عبدالعزيز: الى الساعه 6 غدى
سارا: لا بعدين رحنا للسنيما...
سارا ماحبت تقول له الي صار لها هناك ...
عبدالعزيز: طيب يوم شفتى نفسك بتتاخرين ليه ما تنزلتى ودقيتى علي... والا على بالك انى مو مهتم..
سارا كانت من جد تبي تتصل فيه يوم طلعت من الوايت ليزز بس هي كانت ناسيه شنطتها الي فيها الفلوس ..ولا قدرت ترجع .... وتمت تمشى بالشوارع وهي ميته خوف ..ومو عارفه كيف تتصرف..هي صح تعرف تتكلم انجليزي....بس ما تحب الغرب ..وخافت تسال واحد يقوم يلعب عليها ويسوي فيها شي... بعد فتره شافت عيله مكونه من ابو وام وعيالهم ..وحست بالراحه لهم خصوصا ان الام كانت متنقبله ..والرجال ملتحي ... وراحت للمراءه وهي مستحيه .. بعد ما سلمت عليها قالت لها اذا ممكن يوصلونها للفندق ..العيله الي طلعت سعوديه ..ما قصرت معها واخذتها للفندق .... عشان كذا تاخرت ... خافت تقول له وهو يعصب زياده...
سارا: شنطتى ضاعت ...
عبدالعزيز: شلون ضاعت..
سارا: مادري نسيتها بالسنيما ..بس مافيها شي مهم ..
عبدالعزيز: طيب صديقتك ماعندها تليفوون...؟؟
سارا: الا بس استحي اطلب منها...
كانت من جد تعبانه وحاسه بضيقه كبيره ... وعبدالعزيز مو مسهل عليها الامر...
عبدالعزيز: يعنى انا مو هامك ..عشان حضرتك تستحين ..وانا عادي اشوفك متاخره ولا ادري عنك شي...
سارا: تكفى عبدالعزيز مالي خلق الحين اجل الكلام لبره مره تعبانه ...
عصب عبدالعزيز زياده ..
عبدالعزيز: مو انتى الي تسكتينى .... والله يا سارا علم يوصلك ويتعداك اذا عدتي الي سويتيه مره ثانيه ...لارجعك على اول طياره للسعوديه ولبيت اهلك فاهمه ....
سارا الي ما توقعت انه يقول لها كلام زي كذا قامت من الكنب بسرعه
سارا: ومين قال لك انى مابي اروح ... روح احجز ..اصلا ايش مصبرنى هنا انا ابي ارجع اليوم قبل بكره ..
عبدالعزيز: سارا لا تعصبينى زياده وعقلى...
سارا : اعقل... ما تشوف نفسك ..الا اول ما جيت على طول تزفنى ولا حتى اهتميت فينى ..حرام عليك والله حرام ..
وترجع تجلس على الكنب وتصيح...وقامت تهذي...
سارا: انا احلامى تحطمت .... ادري انك ما تحبنى ومستحملى... بس انا ايش ذنبي ..انت الرجال انت الي تقدمت لى ..لو ما تبينى ليه تزوجتنى... انا مااقدر اقول لا اذا قال لي ابوي شي..بس انت تقدر ليه ما قلت لا لييييه .... ليه تعذبنى ..انت تركتنى بروحي.. ومريم جات هنا .... انا ماكنت ابي اطلع بس هي اصرت .. قلت كلها ساعه وارجع .... بس ايش اسوي ..والله حرام ..مريم خاينه ..وانت بعد .. كلكم تركتونى بروحي... ايه ابي ارجع السعوديه ..على الاقل حولى امي واوبي واخوانى .. مو اجلس مع احد ما يبينى ....
عبدالعزيز الي كان مصدوم ..شلون عرفت انى كنت مغصوب على الزاوج ... انا حاولت انى ما اقصر معها الايام الي فاتت ... وليه تقول عنى خاين ...لانى تركتها ..بس انا كان عندي شغل...جلس جنبها ..,حط ايده على كتفها.. سارا بعدت عنه ورفعت راسها الي كله دموع..
سارا: لا تلمسنى ..مابي شفقه منك ... ترى الوحده اهم ما عندها كرامتها .. اذا كنت ما تبينى تقدر تطلقنى مثل ما اخذتنى ...
وقامت وتدخل الغرفه وسكرت الباب وراه ...رمت نفسها على السرير وقامت تصير..صح ان ردت فعلهاا كانت مبالغه شوي..بس الي صار لها مو شوي ... يعنى مريم من جهه ..وهو من جهه..والي سوى فيها الشباب من الجهه الثانيه ....حست انها ودها تكلم امها والا منيره.....بس امها بتهاوشها لانها طلعت من غير اذن زوجها ...وماراح تكون بصفها ..ومنيره بعد اكيد بتكون بصف اخوها ...انا من لي بهالدنيا ... ليه يا عبدالعزيز..ليه ما تحبنى ..ليه تركتنى وحيده ليه.....ليه الكل تركنى....تمت تصيح لين نامت
..........
عبدالعزيز الي الي الحين مو مستوعب الموضوع ولا يدري ليه هي راحت اصلا ... استغرب من انفجارها ..لا وبعد جايبه سيره الطلاق..اصلا هو ماعمره فكر فيه ..ولا حتى يفكر... الحين هي الغلطانه قلبت الغلط علي انا ... وليه تصيح ليكون صار لها شي وهي برى ولا قالته لي..وانا على طول عصبت عليها ...خلنى اتركها لين تهدء احسن بعدين اكلمها .....
...............
بعد حول الساعتين دخل عبدالعزيز الغرفه ... شاف سارا نايمه على السرير وهي بكل ملابسها ... قرب منها .. وقام يتامل وجهها ..الي اثار الدموع لازالت عليه .. شكلها كان مره يكسر الخاطر... جلس على كرسى مقابلها وقعد يشوفها .. وهو يحس باحسيس غريبه عمره ما حس فيها ..حس انه وده يهديها ..ويطمنها ان كل شي بخير..ولا تشيل هم لانه راح يحسسها بالسعاده .. ... بعد فتره حس هو بالنوم ... ونام على الكرسي الي كان جالس فيه .....
........................

راسها تحس انه بينفجر ... فتحت عيونها وشافت الغرفه ظلام .. خلاص جاي الليل.. انا ليه نايمه بملابسى ... تذكرت كل شي ..لفت على جهة عبدالعزيز ولا شافته ... معقوله لهالدرجه مو قادر يستحملنى ... وينه الحين شافت الساعه كانت 3 ونص الفجر... اكيد نايم بالصاله ... قامت وهي تحس بالم شديد براسها .. الا تسمع صوت تنفس ..ولان عيونها اعتادت على الظلام شافت خيال شخص جالس على الكرسي ... اكيد هذا عزيز ... بس هو ليه جالس هناك ... ليكون نايم ..اكيد مو مرتاح ..طيب ليه ... قامت وراحت للحمام ..شافت شكلها كان مره يروع ..عيونها منتفخه من الصياح الي صاحته ..غسلت وجهها وبدلت ملابسها ... وطلعت وراحت للبلكونه ... كان الجو روعه مع انه شوي شوي بارد ..جلست تتامل الشارع ..والي راح والي جاي ..كان في ناس قليل..بس لازالت في حياه ... قامت تسترجع الي صار امس.. والكلام الجارح الي تبادلوه ... خلاص اذا قام بقول له نرجع ..مالنا جلسه مع بعض.. خصوصا بعد ماقال لاوديك بيت اهلك... اكيد يكرهنى كثير والا ماكان قال لي هالشي... نزلت دمعه من عينها من جديد ....الا تسمع حركه وراها وعلى طول تمسح الدمعه بكفها ...
عبدالعزيز: ايش مطلعك برى ..برد عليك...
ماردت عليه سارا لانها زعلانه....
عبدالعزيز قام.....ولا شاف سارا ..قام يدورها لين ماشافها بالبلكونه ..كان الهوا يلعب بشعرها ويطيره هو و قميصها الابيض الطويل...طالعه كانها ملاك ... طلع لها ووقف جنبها وقام يتامل معها الشارع
عبدالعزيز: مو جايعه ...
سارا: لا
ولفت ودخلت داخل ... كانت تبي تبين له انها الى الحين مو راضيه عليه .... عبدالعزيز ماهتم ويقول لنفسه استاهل المفروض ما اكلمها خلها .....قاعد تتدلع علي ...والله غلطانه وتزعل... دخل وراها .. ولا شافها ...سارا الي راحت تسبح بالحمام ..كان ودها تجلس بالحمام ولا تقابل وجهه ..... اول ما طلعت شافته جالس على السرير ومغمض عيونه ... واضح انه مو نايم ... ما كلمته وطلعت من الغرفه ..افتحت الثلاجه تطلع لها شي تاكله لانها من جد جوعانه ..من غداها ما اكلت الا شوي بوب كورن بالسنيما ... اخذت لها بسكويت وبيبسى ... وراحت جلست على الكنت ..ورجولها تحتها ... قامت تاكل وهي تتصفح المجله الي شافتها على الطاوله ... بعد تقريبا نص ساعه ..دخل وقت الفجر ... قامت عشان تصلى . دخلت الغرفه وهي تتمنى تشوفه نايم عشان تصلى براحتها .... شافته على الوضع الي تركته عليه ... اخذت جلال الصلاه وصلت ....
عبدالعزيز الي ماكان نايم ... كان متضايق ..ويحس انه شوي وينفجر بوجها ويقول لها تعدل اسلوبها شوي وببلا دلع .. بس مايبي يبين لها انها هامته تصرفاتها ... فتح عيونه وشافها تصلى ... عرف ان وقت الصلاه دخل ..قام ودخل الجمام عشان يتوضى للصلاه ... سارا بعد ما خلصت صلاه ..طلعت للصاله خصوصا انها شعبانه نوم ... حست بملل..ودها ترجع لاهلها الحين ..او تسوي أي شي... ماعندها شي تسويه ... حست بعزيز يطلع من الحمام وعرفت انه قاعد يصلى ... انتظرته يطلع عشان يكلمها ..بس ما طلع ..مو معقوله ينام وهو توه قايم من النوم ... من جد سخيف وبارد وماعنده احساس... مافي احد يسوى الي يسويه ..حتى بعد الكلام الي قلته له مو مهتم ... ولا حتى يتصنع الاهتمام ... اخذت لها قران تقراه احسن لها من الجلسه الي مالها فايده.....
......
الساعه 9الصبح ..قام عبدالعزيز.. خصوصا انه طول مانام بعد ماصلى الفجر ... ما شاف سارا موجوده عرف انها لازالت بالصاله ..يالله هالبنت راسها يابس ..طلع شافها جالسه تقرى قران بصوت تخشع له القلوب بالغصب ..وهي لاتزال لابسه ملابس النوم ... كان صوتها ناعم وترتيلها يجنن ... سارا حست فيه بس ما حبت تقطع قرايتها ..عبدالعزيز انتظرها لين تسكت ..بس هي ما سكتت ...
عبدالعزيز: سارا
حست انها مهما كان لازم ترد عليه ... قامت سكرت المصحف ولفت عليه من غير ما تتكلم..


عبدالعزيز: انا بنزل افطر ..يالله لبسى ونزلى معي...
سارا: مابي خلاص فطرت ..واشرت بعيونها لصنيه الاكل الي موجوده عنند الباب..
انقهر منها عزيز كثير... مو لهالدرجه ..طيب انا اوريها شلون اتصرف ..والله لاجطلها جطل.. ومن غير ما يعبرهااو حتى يرد عليها طلع من الجناح ونزل تحت ...سارا حست بغلطها .. بس هي كانت جايعه ..وما قدرت تصبر لين يجي ... وخافت تنزل تحت ويهاوشها ... هو ليه زعل ... ماله داعي صراحه ... بعد ما طلع راحت للغرفه عشان تلبس ...لبست لها تنوره بيج طويله وفيها كاروهات بنيه وسوده ودرجات البيج والبني... ومعها بلوزه بنيه نص كم ... ورفعت شعرها ونزلت منه خصل على وجهها ... كان شكلها روعه ...
بعد ما خلص عبدالعزيز الفطور.. قرر انه خلاص يطبق اول الدروس الي راح يعطيها سارا ويعلمها كيف تتعامل معه ... اول ماراح فوق مع انه انبهر بجمالها ..مابين لها هالشي طبعا ... بالاول تاخر على ما راح عندها ..عشان تحاتيه شوي.. بعدين يوم جا على طول اخذ جاكيته لان الجو شوي بارد ..ولف لها وقال لها من فوق خشمه ..
عبدالعزيز: انا طالع ..لك خمس دقايق اذا ما جيتى بروح عنك ...
وطلع من الغرفه ... سارا الي ماكانت مستوعبه الي قاله لها ..هي صح زعلانه ..بس هو ليه يكلمنى كذا .. كل هذا لانى فطرت قبله .. كان ودها تطلع ما تبي تجلس خصوصا انها زهقت هنا من الصبح وهي قايمه .. بس بعد طريقته معها ..مو حلوه تطلع ..خله يروح كانى ميته على طلعاته ... وجلست على الكنب بكل عصبيه .. كان ودها تكلم اهلها ... بس ماعندها جوال .. وتلفون الفندق صعب تدق منه للسعوديه ....
عبدالعزيز الي كان متاكد انها ماراح تلحقه ... طلع وراح لكافي وجلس يشرب قهوه وهو يفكر بحاله .. خطرت على باله ان سارا تعيدها وتطلع .. ويرجع يحاتيها مره ثانيه ... والله لو سوتها لاتشوف شي منه عمره ما سوه ... بس ما يظن انها بتعيدها ... والحين لازم يلقى له شي يسويه .. تذكر ان صديقه حمد يدرس هنا بجامعه اكسفورد ... وعلى طول يدق عليه ..
حمد: الوو
عبدالعزيز: السلام عليكم..
حمد: وعليكم السلام ... هلا والله مين معي..
عبدالعزيز: هلا حمد شخبارك معك عبدالعزيز...
حمد: هلا والله هلا عبدالعزيز ..عاش من سمع صوتك ... من زمان عنك يالغالي..
عبدالعزيز: ايه والله ..اقول حمد ان مشغول الحين..
حمد: لا ليه عسى ماشر..
عبدالعزيز: ماشر .... بس حبيت اشوفك اذا كنت فاضى؟؟
حمد: لا تقول انك بلندن..
عبدالعزيز: هههههههههههه ... الا بلندن ..
حمد: خلاص انت قول لى انت وين ..وانا اجيك ..
عبدالعزيز: انا باجور رود..بستار بوكس...
حمد : زين انا قريب منك ربع ساعه وانا عندك...
عبدالعزيز: خلاص تم يالله مع السلامه..
حمد: مع السلامه ..

سارا بالجهه الثانيه .. ميته قهر .. وقررت انها بعد تجطله مثل ما يجطلها ... اذا كان هو بارد انا بعد بارده ... بعد ما زهقت .. نزلت تحت عند بركه السباحه ... طبعا بعد ما اخذت لها قصه كانت جايبتها معها ...وجلست هناك تقرى القصه ...

بعد ما جا حمد سلم على عبدالعزيز وجلسوا شوي في الكوفي.. والكل ياخذ اخبار الثانى ...
حمد: ايش عندك جاي لندن سياحه والا شغل..
عبدالعزيز: الاثنين ...
حمد: وعمر ماجا معك ..
عبدالعزيز: لا عمر ما جا .. جيت انا مع الاهل ...
حمد : حلو اجل خل الاهل يزورون زوجتى ..والله انها زهقانه وبتفرح فيهم ..اظنها تعرف وحده من خواتك ...
عبدالعزيز: لا انا مو جيت مع اهلى .. انا جيت مع زوجتى ...(وابتسم)
حمد: من جدك تتكلم .
عبدالعزيز: ههههههههههههه ايه من جدي ليه ..
حمد: والله دينا ..وين الي يقول مستحيل اتزوج .مادري ايش ...بس على العموم مبروك ..ومرحبا بك في القفص الذهبي...
عبدالعزيز: الله يبارك فيك ....ووعقبالك..
حمد: ههههههه أي عقبالي ناسي انى متزوج من 5 سنين والله كانهم 20
عبدالعزيز: لا الثانيه انشالله..
حمد: هههههههههه تكفى لا تقول وحده ويالله يالله ..شلون ثنتين..
عبدالعزيز: ايه والله معك حق ..
حمد: هذا وانت توك متزوج تقول كذا..
عبدالعزيز: ايش نسوي بعد ... انت ادري فيهم..
حمد: ههههههههه ... طيب ليه تاركها الحين..
عبدالعزيز: مالها خلق تطلع ..قلت خلنى اطلع من حمد احسن لى من مقابل الجدران...
حمد: ههههههههه ..طيب يالله خلنا نروح نتغدى ... وين تبي اغديك اليوم ...
عبدالعزيز: قد كلمتك ..اي مطعم اختاره...
حمد: هههههههه لا تنتهز عاد انت الفرصه يعنى اختار شي معقول....
عبدالعزي: ههههههههه اوكي يالله مشينا..
................................

خسر اليوم مبلغ ماهو هين ....المشروع الي كان حاط فيه اكثر فلوسه فشل ... كان محتار مو عارف ايش يسوى ..رجع البيت وخلقه مره ضايق ..اول ما شافته مها على الغدى حست فيه ...بس ما حبت تتكلم عشان خالتها ام محمد ما تحس ... بعد ماخلصوا غدى وصعدوا فوق ... مها تعمدت تخلي فهودي مع الخدامه ... وراحت لحقت زوجها ... شافته جالسه على السرير وايدينه على راسه ... جلست جنبه وبكل هدوء وحنيه...
مها: عبدالله ايش فيك عسى ماشر..
مارد عليها ...
مها: عبدالله رد علي لا تخوفنى.....
عبدالله: مافينى شي بس تركينى بروحي...
مها: ايش مافيك شي ما تشوف حالك؟
عبدالله: مها تكفين تركينى وحدي ..
مها: بس عبدالله؟
عبدالله: وين فهد عنك؟
مها: تحت مع الخدامه..
عبدالله بعصبيه مالها داعي: انا كم مره قلت لك لا تتركين الولد مع الخدامه...
مها: بس خالتى تحت ..
عبدالله: حتى لو امى عنده بعد ...عيالنا حنا السؤولين عنهم فاهمه..
مها: طيب ولا يهمك بس انت لا تعصب ...
هدى شوي وحس انه ماله داعي يعصب..
عبدالله: سوري مها ..بس متضايق اليوم...
مها: ليه عمى كلمك مره ثانيه بالنسبه للشغل معاه بالشركه...؟؟؟
عبدالله: لا خلاص ابوي ياس...
مها: طيب ايش فيك..
عبدالله مرر ادينه على راسه : خلاص يا مها انا ضعت ... كل شي ضاع..
مها: ايش الي ضاع ؟؟
عبداللله: انا خسرت كل شي ...حطيت كل فلوسى بالمشروع الجديد حق السيارات الي قلته لك ..والمشروع خسر ...وخسرت معه كل شي..وفوقه ديون حقت المساهمين معي..
مها حطت ايدها على فهمها يوم سمعت الخبر...صدق مصيبه...
مها: وايش ناوي تسوي؟؟
عبدالله: والله مادري ماادري..
مها:ماراح تقول لعمي؟
عبدالله : عشان يتشمت فينى لا طبعا لا...
مها: انت من جدك ... تتوقع ابوك يتشمت فيك...
عبدالله: مو قصدي ...بس انتى تدرين انى اشتغلت من غير رضاه ..ومابي اروح له ويقول لي انا قلتلك وانت ما سمعت كلامي وهذا جزاءك...
مها: طيب محمد؟؟
عبدالله: لا محمد ما يصلح ...اصلا هو مايخبي عن ابوي شي... ولا في ايده شي مايقدر يساعدنى الا اذا درى ابوي....
مها: طيب ايش بتسوي
عبدالله: قلت لك ماعرف انتى ما تفهمين..
مها: طيب لا تعصب ...
عبدالله : شلون ما تبينى اعصب...
مها : بنزل اجيب لك عصير يهدى اعصابك شوي ... انت لا تشيل هم .. وانشالله الموضوع بينحل ...
وجات له وحبته على جبهته ونزلت تحت اخذت ولدها ..وكاس عصير وصعدت لزوجها لجناحهم
..................................


الساعه الحين 4 العصر ..وعبدالعزيز الى الحين ماجا... ياترى وين راح .... اخذت تمشى بالغرفه ... وهي الي الحين ما تغدت ..... خافت تتغدى ويعصب عليها مثل ماصار بالفطور....وبعد حول الساعه دخل عبدالعزيز وشافها تتفرج على التلفزيون ... ومن غير ما يكلمها دخل غرفته ....سمعت صوت الماي من الحمام ..عرفت انه يسبح .... بعد ما خلص طلع وراح عندها وجلس جنبها بالصاله ...اخذ الريموت منها وقام يقلب بقنوات التلفزيون ....جلسوا فتره ساكتين ...
عبدالعزي: اقول سارا ابيك تجهزين اغراضك بكره بنمشى من لندن ....
سارا يوم سمعته يقول كذا نست انها زعلانه ولفت عليه
سارا: ليه...
عبدالعزيز وهورافع حاجب: مو هذا الي تبينه ..اننا نروح ..هذا حنا انشالله بكره بطلع من لندن ...
سارا الي انفجعت .... معقوله معقوله نرجع السعوديه وحنا مالنا الا اسبوع ...ايش بيقولون الناس .... ليكون بيطلقنى ... بس انا استاهل على الي سويته .... قامت وبصوت خفيف ...
سارا: انشالله بروح الحين اجهزها ...
عبدالعزيز: لا تنسين تجهزين شنطتى معك ....
سارا لفت عليه: تبينى اجهز شنطتك....
عبدالعزيز: ايه والا بس انتى الي بتسافرين ....
سارا انقهرت منه مره بس ما تقدر تقول له لا...
سارا: طيب
عبدالعزيز: ادوات الحلاقه الي بالحمام لا تلمسينهم انا الي بجهزهم...
سارا: طيب
وراحت لغرفتها وهي تصر على اسنانها...قامت تجهز شنطها...بعدين جهزت شنطته .... اخذت تفكر ...ليه يعاملنى كذا ..اذا كان يبينى ارتب ملابسه يطلب منى باسلوب احسن ..مو اسلوب الناهي والامر..انا مو خدامته ... قامت الافكار تجيها وتروح ..ساعه تقول خلاص مو مرتبها ..وساعه ترتبها ... جلست في صراح ... من جد هالانسان قاهرها .. وانا الحين ميته جوع ...مابي اقول له ..ومابي اطلب قدامه عشان ما يظن انى كنت انتظره ... يوووه .. ولو رجعنا السعوديه ..بيودينى بيت اهلى .. والا انا اروح قبل لا يودينى .. ايش بيقولون الناس ..صح انا قلت ابي اروح بس ما كنت اقصد ... انا لازم اكلمه الحين واقول له ياجل الروحه ..على الاقل بس اسبوع ..بس اصلا مامر على زواجنا الا اسبوع وكل هالمشاكل طلعت ...كان لنا اكثر من سنه ... كله منه هو ..اصلا هو ما يعرف شلون يتعامل ..كان بامكانه يعاملنى امس باسلوب ثاني .. حتى اليوم ليه يكلمنى كذا ....سكرت شنطته وشنطتها بعد ماحطت الملابس والاشياء والهدايا ... ذكرت انها الى الحين مابعد تخلص هدايا ..خلاص بتشترى لهم بالطياره .....جلست على السرير ماتبي تروح وتجلس معه ... اخذت تتفرج على التلفزيون الي بغرفه النوم .... لين جاها النوم .
...................
تاخرت سارا عليه وما طلعت ..قال خلنى ادخل اشوفها ايش تسوي ... ويوم دخل الغرفه شافها نايمه ..استغرب توها الساعه 5 ونص العصر ..بس يمكن ما نامت من قومتها الفجر ... يوم شافها نايمه نزل تحت بالفندق يقضى وقته ...سارا بعد ساعتين قامت ولا شافت احد موجود ..رجعت لها عصبيتها ... تركنى مره ثانيه ..هذا ايش يبي ..ليه يسوي لي كذا ... يووه من جد يقهر ...الحين انا ايش اسوي.. مو انا الي اهتم ..خله ...وتوها في افكاراها الا يفتح الباب ويدخل عبدالعزيز....سارا اول ما سمعت الصوت على طول تدخل الحمام عشان ترتب نفسها ولا يدري انها توها قايمه..يوم طلعت شافته جالس بالغرفه ...
عبدالعزيز: زين انك قومي...كنت بروح اتعشى عنك..
سارا انقهرت منه ايش قصده كنت بروح اتعشى عنك يعنى انا الي ميته عليه ...
سارا: وليه مارحت اصلا انا شبعانه...
عبدالعزيز: ماحبيت اتعشى بروحي ..بس اذا كنتى شبعانه براحتك بطلب لي هنا ...
سارا : سو الي تبي ...
وطلعت من الغرفه .... قام عبدالعزيز الي كان متاكد انها ميته جوع طلب اكل لشخصين ... بعد حول النص ساعه دق الباب ..ودخل الرجال الي جايب الاكل... بدى بطن سارا يصدر اصوات خصوصا انها ما تغدت ..يعنى من فطورها بس ماتبي تبين له انها جايعه ...ولا تبي تاكل وتهين نفسها قدامه ..قامت تكابر وهي تشوفه ياكل ولا هامه ... عبدالعزيز الي كان حاس بعيون سارا قال لنفسه خلها على راحتها انا ما منعتها تبي تتدلع بكيفها ...بعد ماخلص ...قام ودخل الغرفه ...كان الوضع ممل للاثنين ..وكل واحد يبين للثانى عدم اهتمامه ... عبدالعزيز بالتطنيش وسارا بالمكابره..... بعد ما طلع عبدالعزيز جلست سارا تشوف الاكل الي باقى اكثر من نصه وهي ودها تاكل بس تخاف يشوفها عبدالعزيز....قامت فتحت التلفزيون وطلبت لها فيلم من الافلام المعروضه .....بعد ماخلص الفيلم الي كان مره بايخ ولا عجبها بس حبت تكمله عشان يصير عندها شي مايخليها تروح للغرفه ....
راحت للغرفه شافتها ظلام عرفت انه عزيز خلاص نايم.... لمتى يعاملنى كذا كانى نكره او ولا شي ... والله حرام ..حست انها خلاص بتصيح .... وبضيقه قويه بصدرها ... انسدحت على الفراش... وحاولت تنام ... بس ما قدرت الافكار تجها وتمنعها ...وكل ما تغمض عيونها تذكر معاملة عبدالعزيز لها... انا ايش سويت عشان يعاملنى كذا..لا وبكره بنروح للسعوديه .. صح انا ودي اروح ومشتاقه لهلى بس مابي اروح بهالطريقه ..قامت تصيح بصوت واطي عشان ما تقوم عبدالعزيز..........

عبدالعزيز الي كان منسدح مو نايم وحاس من اول مادخلت سارا الغرفه لين قامت تصيح ... كان وده يهديها بس هي تستاهل المفروض تعرف مين الرجال هنا ومين تمشى كلمته... خلها عشان تتادب وتعرف شلون تكلمنى او حتى شلون تتصرف معي... لف من الجهه الي فيها سارا قامت سارا تجمدت في مكانها على بالها انه قام وهي ماتعرف انه اصلا مانام....ووقفت صياح ...وارتاحت يوم شافته ما تحرك او قام ... حاولت تنام مره ثانيه بس مو قادره..قامت تتقلب بالفراش وهي تحس ان الدنيا كل مالها وتضيق عليها زياده...
عبدالعزيز: اذا مافيك النوم قومي بدل هالحركه الزايده...
سارا ايش يبي ذا ..اصلا ايش قومه ..
سارا: اسفه بس حرانه...
عبدالعزيز: حرانه ومتلحفه بهالبطانيه ... شيليها عشان بتردين والا روحي فتحي النافذه...
سارا: لا خلاص ..
عبدالعزي: زين ...ولا تكثرين حركه خلى غيرك ينام..
سارا: انت ليه تلكمنى كذا..
عبدالعزيز: سارا والي خليك مالى خلقك الحين اذا قمت قولى الي تبين طيب....
سارا انقهر من جد ...هو ليه كذا قامت من الفراش على الطول وراحت للبلكونه .... حست انها خلاص وما قدرت تستحمل قامت دموعها تنزل من غير توقف...انا حياتى صارت عذاب..عبدالعزيز حس انه خلاص مصخها ..والانتقام زاد عن حده ..اصلا هي صغيره ودلوعه المفروض يراعيها شوي... وواضح انها ماكانت تبي تتزوج وانا مو مسهل عليها الموضوع ..ليكون ترجع وتجيب طاري الطلاق...ياربي بعدين ايش بيصير لابوي... اخاف يجيه شي ... قام عبدالعزيز من السرير وراح لها بالبلكونه .... سارا حست بيدين تنحط على كتوفها وتدريها ... نزلت راسها ودموعها لازالت على خدودها ... قام عبدالعزيز رفع وجهها بيده ويده الثانيه لازالت على كتفها ... مسح دموعها بظهر كفهه ... سارا بعد مارفع وجهها كانت عيونها في عينه .. مو قادره ترفعها ...
عبدالعزيز: انتى لاتصيرين حساسه على أي شي تصيحين ..
هنا قام ذقن سارا يرتجف مره ثانيه يوم سمعت الحنان بصوته ... وماقدرت تمنع دموعها تنزل من جديد ..كانت الدموع تنزل من غير صوت ... شكلها من جد يكسر الخاطر كانت طالعه صغيره ....
عبدالعزيز: خلاص سارا ... مايصير كذا على أي شي تصيحين ..الحين كل هذا لانى قلت لك لا تتحركيين.. تحركي براحتك ماراح اقول لك شي...
سارا: مو عشان كذا...
عبدالعزيز: طيب ليه تصيحين..؟؟؟
سارا وهي لازالت تصيح: بس.........
عبدالعزيز ماقدر يمسك نفسه قام ضمها لصدر .... واخذ يهديها ...سارا من غير قصد تشبثت فيه بقوه كانه حبل النجاه ...كانت تحس انها محتاجه مواساه من أي احد حتى لو كان الشخص الي تسبب لها بالشي... صياحها زاد .. وعبدالعزيز يمر ايده على راسها وظهرها ويحاول يهديها بكلمات هاديه ... كانت سارا باشد الحاجه لها ....بعد ما هدت شوي وهي بحضنه ... استوعبت سارا الموقف وعلى طول تنسحب من بين ادينه ووجهها احمر....اول ماشافها عبدالعزيز يقوم يضحك بصوت عالى ..
عبدالعزيز: الله الله كل هذا مستحيه ....
سارا الى لازالت متفشله منه ما قدرت ترد ...
عبدالعزيز وهو يبتسم لها بحنان: لا تستحسن ترانى مو غريب انا زوجك ...يالله خل ندخل برد هنا والبيجاما الي لابستها خفيفه ... ادخلى لا تبردين..
ومسكها من ايدها ودخلها داخل.... كانت تحس سارا براحه غريبه ..الحمدلله خلاص تصالحت مع عبدالعزيز...
عبدالعزيز: خلاص الليله بتكونين زوجتى بمعنى الكلمه
......................................

ياترى بعد هالليله بيروحون سارا وعبدالعزيز عن لندن؟؟
ووين راح يروحون هل بيرجعون السعوديه؟؟
واذا رجعوا ايش راح يكون موقف الاهل؟؟
/B]

 
 

 

عرض البوم صور شوق العيون   رد مع اقتباس
قديم 03-09-06, 10:46 AM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2006
العضوية: 4726
المشاركات: 26
الجنس أنثى
معدل التقييم: شوق العيون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 25

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شوق العيون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شوق العيون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

[SIZE=4][لفصل الرابع

الجزء الثانى

عبدالعزيز: سارا يالله قومي ... الوقت متاخر ..
سارا: امممم ...ابي انام ..
وغطت وجهها بالبطانيه ...ابتسم عبدالعزيز من حركتها الطفوليه ..وسحب البطانيه منها بقوهه..على طول تقوم سارا واول ما تطيح عينها بعين عبدالعزيز حمر وجهها وتسحب البطانيه من جديد.....
عبدالعزيز: ايه الحين قمتى ...
سارا: كم الساعه..؟؟؟
عبدالعزيز: 11 ونص الظهر...
سارا: يووه نمت كثير...
عبدالعزيز ببتسامه ملتويه: لا مانمتى كثير والا انتى ناسيه انك امس مانمتى الا بعد الفجر...
حمر وجهه سارا مره ثانيه وقامت على طول وراحت للحمام .... عبدالعزيز قام يضحك ..ياحليلها لازالت تستحي... هو قايم من الساعه 9 الصبح وكان طول الوقت يتاملها ويشوفها ...بدي يحس احساسيس اتجاها ..فسرها على اساس انها عطف منه لها ... لانها كسرت خاطره اليومين الي فاتوا....طلعت سارا من الحمام لابسه وشعرها على كتوفها ..كان شكلها محلو مره...
سارا: فطرت؟؟
عبدالعزيز بابتسامه: لا انتظرك .
سارا: يووه اكيد فطور الفندق فاتنا...
عبدلعزيز: عادي نقول لهم يرسلون لنا لغرفتنا ...
سارا: عادي؟؟
عبدالعزيز: اكيد عادي ...انتي ايش ودك...
سارا: مادري انا جايعه أي شي..
عبدالعزيز: اممم اوكي...
وراح للتليفون وطلب لهم فطور وعصير ...
بعد ما جا الفطور ..سارا ما اكلت الا قطعه توست محمصه دهنتها بزبده ...وشربت معها كوب عصير..
عبدالعزيز: هذا الي جايعه ...
ابتسمت له سارا ..اليوم هي مبسوطه ..تحس انها فتحت صفحه جديده مع عبدالعزيز...اكيد معاملته معها راح تتغير...
عبدالعزيز: اوكي يالله بسرعه عشان اليوم بنطلع من الفندق...
انصدمت سارا..لازال مصر اننا نروح للسعوديه..ليه والي صار امس ..حنانه ومعاملته الي غير ..شلون يسوى كذا وهو مصر يرجع للسعوديه... تبدل مزاج سارا ولاحظ عليها عبدالعزيز هالشي ..وابتسم بمكر....
سارا: انشالله اصلا الشنط جاهزه..
عبدالعزيز: زين ...بنطلع من الفندق الساعه 1 ..مابقى وقت ..تاكدي لا تنسين شي...ترانا بنترك لندن وماراح نرجع لها..
سارا: طيب ...
وانسدت نفسها حتى قطعه التوست ما كملتها ... وقامت..
عبدالعزيز: ليه ما كملتى فطورك.؟؟
سارا: خلاص شبعت ...
عبدالعزيز: براحتك ..

راحت سارا تشيك على الشنط ويوم تاكدت انها ما نست شي بعد ما فتحت الادراج وكل شي ... قامت راحت للصاله وهي لابسه عبايتها...
عبدالعزيز: مستعجله توها الساعه 12 ونص..
سارا: لا احسن اصلا الحين انت بتنادي العامل يشيل الشنط ..
عبدالعزيز: ايه صح ...انا بروح اتاكد من اغراضى...
وتوه قايم الا يرجع يقول: اقول سارا وشنطتك الي ناسيتها ..؟؟؟
سارا: خلاص ضاعت ..اصلا مافيها الا بطاقه الفندق وعطر وشوية مكياج ..و20 باوند بس..
عبدالعزيز: يعنى مافيها بطاقات مهمه...
سارا: لا كنت ناسيه بوكي بالغرفه ...
عبدالعزيز: اوكي زين...
....
جا العامل وحمل الشنط والاكياس .... وراحوا وركبوا اللموزين الي مجهزه الفندق لهم... مشت السياره وطول الوقت سارا متضايقه مره ..ماتبي ترجع الحين هي ما صدقت ان الامور صارت تمام مع عبدالعزيز... عبدالعزيز الي كان عارف ايش تفكر فيه سارا ومنبسط بلعبه الاعصاب هذي....وقفت السياره ونزل منها عبدالعزيز ونزلت سارا...لاحظت ان المكان مو مثل للمطارالي جاو له... اكتشفت انها في محطه قطار...لفت على عبدالعزيز
سارا باستغار وهي عاقده حواجبها: حنا بحطه قطار..؟؟؟؟
عبدالعزيز: ادري...
سارا: ليه؟؟
عبدالعزيز: لاننا بنسافر فيها ...
سارا : والطياره..؟؟
عبدالعزيز:مو انتى تخافين من الطيارات قلت انسفر بالقطار احسن لك ....وابتسم لها..
سارا زاد استغرابها.: شلون؟؟
عبدالعزيز: ايش الي شلون؟
سارا: بس...بريطانيا جزيره ....!!!!!!!
عبدالعزيز: ههههههههههههههههه..... يا حليلك يا سارا من جد ضحكتينى من زمان ما ضحكت..
سارا عصبت من جد: ما اظن انى قاعده انكت...
عبدالعزيز وهو لازال يضحك: لا بس ما كنت اظنك عليميه لهالدرجه..
سارا: والله مو عليميه بس انا ايش درانى..
عبدالعزيز بعفويه: يا عمري في قطار يوصل بين باريس ولندن ..القطار يمر تحت الماي...
سارا : باريس..ليه حنا بنروح باريس...
عبدالعزيز: ليه انتى ما تدرين..
سارا: لا انت ما قلت لي..
عبدالعزيز: طيب وين كان على بالك بنروح؟؟
سارا: مادري..؟؟
عبدالعزيز: وليه ما سالتى ..ولا كنتى تظنين اننا بنرجع السعوديه؟؟
حمر وجهه سارا وانقلب ..
عبدالعزيز: هههههههههه ..عشان كذا تضايقتى يوم قلت لك تجهزين اغراضك اثر الجلسه عاجبتك..
سارا: لا بس...
عبدالعزيز: هههههه خلاص ولا يهمك لا تخافين انا كنت بوديك لباريس ومقرر اسويها لك مفاجاه..
سارا: تدري كان ودي ازور باريس خصوصا برج ايف ..وديزني لاند..
عبدالعزيز رفع حاجب: تبين تروحين ديزنى؟؟
سارا: ايه ..تراها مو حقت اطفال ..صديقاتى راحواها عادي..
عبدالعزيز يقول بخاطره ...من كبرك يعنى ..بس ابتسم لها
عبدالعزيز: ولا يهمك يالله خلنا نروح لا يروح عنا القطار... وقاموا يمشون عشان التذاكر وغيرها... وهم يمشون
سارا: عزيز....
عبدالعزيز: سمي..
سارا: تقول القطار يمر بالماي..
عبدالعزيز: ايه..
سارا: يعنى بنشوف السمك...
عبدالعزيز: هههههههههه ...لا بنمر بنفق يعنى ظلام..
سارا: طيب النفق مو خطر ينفجر من ضغط الماي...
عبدالعزيز: سارا الله يهديك لا تصيرين خوافه لا ما ينفجر..وترى كلها ساعتين او 3 نوصل مو ذاكر والله كم مده الرحله ..بس انتى لا تحاتين ...
سارا: انشالله...
بعد ماخلصوا اجراءات .... جلسوا بقاعه الانتظار ...
سارا: عبدالعزيز...
عبدالعزيزالي كان يقلب في كتيب سياحي عن فرنسا: هلا...
سارا: لا خلاص..
عبدالعزيز رفع راسه من الكتيب وقام يشوفها: ايش عندك قولى.؟؟
سارا: امم.. اذا انفجر النفق بيدخل الماي للقطار يعنى بنموت..؟؟؟
عبدالعزيز الي انبسط على خوف سارا الطفولى:اكيد بنموت..
انقلب وجهه سارا الي ماتوقعت هالاجابه وقامت من غير شعورها..
سارا بصوت شوي عالى: لاخلاص مو لازم نركبه الطياره ارحم...
عبدالعزيز ماقدر يمسك نفسه وانفجر من الضحك...حست سارا بطفوليه حركتها وانحرجت وجلست ...
عبدالعزيز وهو يضحك: طيب ماتخافين الطياره تطيح؟؟
سارا: الا .. طيب ليه ما نروح بالسفينه؟؟
عبدالعزيز: ماتخافين تغرق؟
سارا : لا بس...
عبدالعزيز: خلاص سارا لا تخافين انا معك ..ماراح اخلى شي يصير لك..
سارا: وعد..
عبدالعزي ابتسم بحنيه: ايه وعد..
ردت عليه سارا باحلى ابتسامه خلت النار تشب بقلبه ...ياللله هالانسانه بتخلينى اتعلق فيها بحركاته البرئه ...
عبدالعزيز: يالله هذا هم ينادونا...
ووقف وشال معه الشنطه الي ماحطها مع العفش... سارا وقفت ..ومشوا وراحوا يركبون القطار...وتوها بيركبونه الا تمسك سارا يد عبدالعزيز..الي استغرب منها ..بس فسرها على اساس انها خايفه..قام ضغط على يدها كانه يطمنها ... ركبوا القطار ويد سارا بيد عبدالعزيز ... بعد ما جلسوا مشى القطار اطمانت نفس سارا وارتاحت ..كان الوضح جدا عادي ولا كانهم يمرون تحت بحر ولا شي...راحوا للمطعم الي بالقطار وتغدوا هناك .... بعدين رجعوا وجلست سارا عند النافذه تتامل الطريق خصوصا ان القطار خلاص وصل فرنسا وصارت تشوف المناظر الريفيه من النافذه ..عبدالعزيز كان يقرى جريده وتارك سارا بتاملاتها ....
......................
/SIZE]
:7_5_131:

 
 

 

عرض البوم صور شوق العيون   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:30 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية