لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-12-10, 12:50 AM   المشاركة رقم: 61
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 178146
المشاركات: 2,654
الجنس أنثى
معدل التقييم: أحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 531

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أحاااسيس مجنووونة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

لاااااااااااااااااااااااااااااا شو هالقفلة العذااااااااااااااااااااااااااااااااااااااب من هالرجال الي جاي لجمان وامها بمو بدي اعرف خبريني!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

اتوقع ريناد خلاص بتوافق على بسام بس ليه سطام يتعامل مع بسام بهالشكل هو صحيح كان السبب بان زواجه اتكنسل وطلق زوجته بس بسام فقد بصره هو الخسران الكبير والمرة يقدر يعوض بدالها اربعة بس العيون ما تتعوض فارحم حال اخوك يا سطام

البتول اتوقع انها تزوجت وتطلقت والا لا بس كيف وصل بها الحال للعلاقات وين اهلها وين اخوها الشكاك كله من بنت عمها الله يستر علينا في اهل يسوون ببعض هالسواة اللهم عافينا بس

لمى والمى مسكينة المى يا ترى بتقوم منها هي واخوانها الاثنين الله يشفيهم واكيد سلطان بيوديها طبعا

بانتظارك على نار لا تتاخري علينا يا عسولة

 
 

 

عرض البوم صور أحاااسيس مجنووونة   رد مع اقتباس
قديم 18-12-10, 07:55 PM   المشاركة رقم: 62
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

وش نسوي .. عشآن الحمآآس ^-* ..

أحآسيس مجنونة ..

منورهـ .. ^^

 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
قديم 18-12-10, 07:57 PM   المشاركة رقم: 63
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الـ|[11]|ـحادي عشر
..
يـــوم الخَمِيـسّ..!!
آحْـدّ " يرّتَـبْ للسفَـرْ وَ المشآوٌيِـرّ
وِآحّد"يـرّتْب مـآ مضّـىَ مـنْ جـرٌوّحه
اللي خَسرَ غـآليہ يمّسِـي عَلىْ خِـيرّ ..
وَاللِي رَبـحّ غآليہ {يَـآ حَـظّ روَحّـہ} ..
..
... اليوم التقليدي للاجتماع العائلي ..
.. بس في بيت أبو بدر الوضع غير .. الباب مفتوح طول الوقت و طول ما هو مفتوح دخلت الرجاجيل و الحريم من كل مكان ما وقفت و البيت صاير كأنه صالة أفراح .. إن كان من ريحة البخور و الأنوار .. أو حتى من زحمته ..
..
و في مجلس الرجاجيل و بالتحديد بين الشباب .. بدر:أقول شباب ؟! سلطان وينه ما بين؟!
عامر:توني دقيت عليه من نص ساعة تقريبا قال إنه في الطريق ..
سطام:غريبة أنا صار لي خمس دقايق أدق يعطيني مشغول ..
عبدالعزيز:ما عليكم أكيد صار شيء أخره .. بس هو بيجي إن شاء الله ..
تركي و هو يوزع النظرات على الحاضرين:إن شاء الله .. و إلا البيت كله بيطيح على رأسه ..
..
.
..
في نفس البيت لكن في جهة ثانية ..
فـ قسم الحريم و بالتحديد قريب من المطبخ البنات واقفين ما عدا غزل اللي جالسة على كرسي ..
ليان:ما شاء الله عليكم .. والله عمي أبو بدر ما قصر ..
جنى بنبرة غرور:احم احم .. هذا بفضلي بعد الله نص الترتيبات أنا اللي مسويتها ..
فجر مع ابتسامة عريضة:عاد لا تقعدين تذلين ..
جنى مع نظرة حزن:أبي أعلمكم بس وش قد غزل غالية علي ..
ابتسمت غزل:تسلمين يا عمري ..
دخلت عرض عليهم .. ريناد بكل حماس:يــــــــــــالله من زمان ما حسينا بفرحة مثل كذا ..
البنات بصوت واحد:أيه والله .._خلصوا كلمتهم و و علت ضحكاتهم ..
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
قطع عليهم .. صوت نعوم جاي من وراء:جنـــــــــــــــــــى ..
لفت جنى:وعوووووودهـ .._قربت منها ضمتها و سلمت عليها .. و سحبتها من يدها قربتها عند البنات ..
جنى بكل حماس:بنات هذي وعد .. بنت صديق أبو بدر ..
ريناد بحماس:أيـــــــــه تذكرت .._قربت و سلمت عليها ..بدت وعد تسلم على البنات وحدة و حدة ..
وعد و عيونها على غزل:سلامتك حبيبتي الف سلامة ..
غزل بعيون تعبانة:الله يسلمك .. اعذريني ما وقفت تعبانة ..
وعد:لا .. لا لا جيت أتحمد لك بالسلامة ما جيت أتعبك ..
..
دخلت أروى من الباب الخلفي و هي تتحلطم:هالدب أنا أورية .. أجل يقول لي بيأخذني و يسحب علـ .._انتبهت للبنات .. ابتسمت ابتسامة عريضة:هاااااااااااااااااي ..
ليان متقصدة:و عليكم السلام ..
قربت منهم:يووه ترا و الله ماني مروقة ..
ريناد ترفع ضغطها:وش فيها الدلوعة معصبة؟!
قربت أروى جلست جنب غزل و هي تدفها:هالدب سلطانوه قال بيجيبني و تركني مدري وين فارق ..
فجر بكل خوف:هيييييي .. أنت أختي تعبانة ..
أروى و هي تنثر شعرها بعد ما نزلت الطرحة:بعد أنتي الثانية .._لفت على غزل:أخبارك غزااالة؟
غزل مع ابتسامة ما فارقتها من دخلت أروى:تمام بشوفتك ..
ابتسمت أروى:فديت قلبك و الله موب زي بعض الناس أعوذ بالله منهم .._تخز في ليان و فجر .. شوي و تنتبه لوجود وعد ..
شهقت:من هالقمر اللي بينكم؟!
انحرجت وعد .. جنى:هذي وعد بنت أبو راكان صديق أبو بدر ..
وقفت أروى و قربت عند وعد وسلمت عليها .. و باستهبال:غريبة موب من عادة عمي يعرف مزايين كذا ..
ضربتها جنى على رأسها:في ضيوف يالخبلة امسكي لسانك ..
أروى تسوي نفسها مسكينة:اف حتى في بيت عمي ما أخذ راحتي .. _ رجعت عند غزل:أجلس جنب غزووولة قلبي أبرك لي ..
وعد بكل خجل:ما عليه بأخذ جنى منكم شوي ..
ريناد من كل قلبها لكنه بأسلوب مزح:حلالك إن بغيتي خذيها معك و إنتي طالعه ..
ضحكوا البنات ..هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
خزت جنى في ريناد .. رجعت تلف على وعد:مشينا يا قلبي .._مسكوا يد بعض و توجهوا للصالة ..
جنى:خير بغيتي شيء؟!
وعد و هي ترمش بعيونها بدلع:ما في شيء بس حبيت أدردش معك شوي ..- بنبرة كلها لوم:و بعدين يا الدوبة لما أكلمك تبين تسكرين على طول و في الجامعة ما أشوفك أبد ..!!
جنى باستهبال:ألحين أنا الدوبة .. ايه ما تعرفين تستقوين علي إلا لي صرت لحالي .. اطلعي على حقيقتك ..
ضربتها وعد على يدها على خفيف:والله إني مشتاقة لك ..
ابتسمت جنى:و الله ما أقدر على لسانك العسل ..
وعد:لازم توعديني في يوم في الجامعة تجين و تجلسين معي طول الوقت ..
جنى:المشكلة المبنى حقكم بعيد عنا .. و بعدين جدول محاضراتكم عكس جدولنا ..
وعد بكل إصرار:ما لي شغل لو تجين عندنا في البيت أهم شيء نجلس يوم كامل مع بعض ..
جنى بنظرات تشكيك:نجول لا يكون قلبتي بوية و أنا ما أدري ..!!
وعد بحزن ممزوج بالعصبية:اخص عليك هذا كلام تقولينه لي .. و بعدين وش شايفتني؟!
جنى خافت من زعل وعد:آآآآآآآآآسفه و الله كنت أمزح ..
وعد مع ابتسامة عريضة:أصلا كنت عارفة بس لا عاد تتعودينها ..
جنى:والله كبرتي يا نجولة .. بس ما تغيرتي للحين حركاتك مكشوفة ..!!
وعد:أنا توني صغنونة و بعيدين إنتي اللي حركاتك اللي مكشوفة ..
جنى:ايه زي ما أنتي حركاتك مكشوفة .. ادخلي في الموضوع على طول ..؟!
وعد بنبرة غرور:أصلا أنا ما أحب اللف و الدوران بس انتظر لحد ما نوصل لمكان هادي ..
سحبتها جنى:تعالي في هالمجلس محد فيه ..
دخلت:ما شاء الله بيت عمك قصـــــــر موب فيلا ..
دخلت جنى و قفلت الباب:قولي ما شاء الله ..
ناظرتها وعد بطرف عينها:ما شاء الله ..
جلست جنى و بكل حماس:يالله قولي وش عندك؟!
وعد:وش فيك متحمسة كذا؟!
جنى:أعرفك ما يجي منك غير العلوم السنعة ..
قربت وعد و جلست:بس هالعلوم يبي لها خدمة منك ..
جنى:مني أنا؟! .. وعد تكلمي ..
وعد:بنت عمك اللي تشتعل إدارية عندنا في الجامعة؟!
جنى بكل استغراب:ليان وش فيها؟!
وعد و هي تفكر:أذكر قبل ثلاث سنوات في زواج بنت عمي نورة لما عرفتيني عليها وقتها كانت توها متخرجة قريب و عمرها 24 سنة؟!
جنى بطولة بال:طيب؟!
وعد:الحين عمرها صار 27 و راكان العانس صار عمره 30 ..
ابتسمت جنى و مع غمزة:وش قصدك؟!
وعد مع ابتسامة عريضة:يناسبون بعض صح؟!
جنى:ما تتكلمين كذا إلا إذا صرتي مخططة للموضوع بنفسك .. صح؟!
وعد:والله من شفتها في الزواج و هي داخله مزاجي بس تعرفين مزاج أخوي الصعب .. من عقب ذيك البنت حسبي الله على أهلها ..
جنى و هي معقدة حواجبها:صحيح هو طلقها من غير حتى ما يقول شيء ... وش صار؟!
وعد:على أن راكان محذر الكل محد يتكلم .. بس بقولك عشان توصلين الخبر لـ ليان أكيد بتسأل .. هذا الله يسلمك منال اللي هي البنت اللي كان متزوجها راكان .. كانت تعبانة و أهلها زوجوها لأخوي من غير ما يقولون لنا على الأقل ..
جنى بكل اهتمام:وش كان فيها بالضبط؟!
وعد:ما ندري وش فيها .. بس جابت الجنون لراكان بعد عمري تخيلي كل شيء كان يطيح من يدها و كم مرة يغمى عليها في الحمام هذا غير طيحاتها اللي كل دقيقة و الثانية فاجعتنا بها .. أقولك طيرت عقله ..
جنى بتشكيك:هو يدري أنك بتخطبين ليان له؟!
وعد بإحراج:صراحة لاء .. بس بغيت موافقتها مبدئيا عشان أقدر أضغط عليه ..
ابتسمت جنى لما تذكرت إن ليان سوت نفس الحركة مع بسام .. بعد تفكير:طيب حتى أنا بحاول أقنعها لأنها هي الثانية ما تبي تتزوج ..
وعد و هي توقف مع ابتسامة خبيثة:اتفقنا ..
وقفت جنى:اتفقنا .. بس على وين؟!
وعد:بروح لمجلس الحريم قبل لا تفضحني أمي تعرفينها إن فقدتني تسوي لي سالفة تبيني لاصقة فيها 24 ساعة ..
جنى و هي تسلم عليها:اوكية .. بس قبل لا تطلعين مري علي؟!
وعد:إن شاء الله بس خلك بالوجه موب اجلس ساعة أدور عليك ..
جنى رفعت جوالها:راح يكون بيننا اتصال ..
وعد و هي تطلع:إن شاء الله ..
فتحت جنى جوالها"بعد هالمى مدري وينها .. عشرين مرة و أنا أأكد عليها تجي و هي تقول جاية و للحين ما بينت .._ دقت على رقمها مشغول"تؤ .. اففف وين راحت؟!!!" ..
.._.._.._.._.._..
في ممر الطوارئ ما قدرت تتحمل الوقفة جلست على الأرض و دموعها ما وقفت ..
و هو واقف قريب منها على أساس أنه فاعل خير جابهم للمستشفى .. همس لها:لمى وش فيك؟! و كلي أمرك لله ..
تكلمت و بحت الصياح=البكاء" بصوتها:أخواني الثلاثة كلهم جوا ..؟!
نزل لها:ألمى تكلمت معك يعني بخير إن شاء الله .. و العيال الله يسهل أمرهم ..
..
دخل مع باب الطوارئ و شكله معفوس فوق تحت .. شافها من بعيد ما عرفها لأنها متغطية لكنه توقع تكون هي .. قرب منهم و همس:لمى؟!
ناظرت فيه بتعجب:يبه؟!
بعد سلطان عنهم بكم خطوة ..
نزل أبو ياسر للمى:وش صار؟!
لمى رجعت تصيح:مدري وش اللي صار بس سوو حادث؟!
أبو ياسر:و أسعد معهم؟!
لمى بكل هجومية:هذا اللي همك سواقك؟!
أبو ياسر بعصبية:أبي أعرف من المسئول عن الحادث؟!.._رجع يوقف .. انتبه لسلطان:من حضرتك؟!
سلطان بتوتر:كنت مار شفت الحادث و نقلتهم للمستشفى؟!
قرب منه أبو ياسر مد يده و سلم عليه بكل استعجال:مشكور و جزاك الله خير ..
سلطان:العفو .. ما سوينا شيء .. أهم شيء الحين سلامتهم ..
أبو ياسر مع ابتسامة ما اخفت توتره:ما قصرت ..
سلطان بعد ما ارتاح من معاملته:لازم نتمطن عليهم بالأول ..
طلع الدكتور .. مشى أبو ياسر لعنده بخطوات سريعة:طمني يا دكتور .. ؟!
الدكتور:البنت الحمد لله إصابتها خفيفة جرح بسيط في الرأس و كسر في يدها اليسار و عظمة الكتف ..
لكن الولد الكبيرة نقلناه للعناية المركزة و الصغير .._سكت لثواني و رجع يتكلم مع تنهيده:الله يعظم أجركم فيه ..
شهقت من كل قلبها .. سدت فمها بكف يدها و ما قدرت تنفس عن حزنها ..
طاحت على الأرض و أغمى عليها ..
ركض سلطان لها وتردد وش يسوي .. حتى اسمها غص به بوجود أبوها ..
أما أبو ياسر تمسك في الجدار ناصر كان أقرب واحد له .. لأنه صغير ما يفهم المشاكل اللي قاعدة تصير ..
و موته فاجعة بالنسبة له ..
.._.._.._.._.._..
فتحت جمان الباب بكل حذر .. و دخل بكل ثقة و هدوء ..
رفعت طرف الطرحة تتغطى عنه ..
رجال كبير و اضح عليه أنه فـ السبعينات أو بآخرها .. رزته و كشخته يبين عليها أنه بخير=تاجر.. ابتسم و زادت تجعيدات وجه:السلام عليكم .. أنتي ..
قاطعته أم جمان و هي تغطي وجهها:جمان بنت أخوك ..؟!
رفعت رأسها مصدومة:عمي ..!!
سحب الباب و سكره .. ناظر فـ أم جمان بكل حقد .. و رجع يلف على جمان و ابتسامة عريضة ترتسم على وجهه:شخبارك يبه ..؟!
جمان و هي للحين مصدومة:الحمد لله ..
ناظرها بحيرة:وراك متغطية يا بوك أنا عمك محرم لك ..
نزلت الطرحة من على وجهها و الخوف متملكها ..
ابتسم:ما شاء الله تبارك الله طالعه على ..- رجع يسكت .. و همس فـ خاطره .. "أمك" ..
ابتسمت بإحراج:حياك عمي ..
.._.._.._.._.._..
بعد ما انسحبت جنى مع وعد من عند البنات .. غزل و أروى جلسوا يتساسرون لبعض .. ليان سحبت ريناد و فجر و طلعوا لغرفة جنى ..
دخلت فجر و سكرت الباب .. و جلست بأقرب كرسي عند الباب ..
أما ريناد جلست عند التسريحة و جلست تعدل فـ شكلها .. و ليان جلست قبالها و تتأمل فيها ..
ثواني ريناد بكل غرور:معجبة .. ما أوزع أرقام ..!!
ابتسمت ليان و بعد تردد كبير:قررتي؟!
ريناد:نعم؟!
فجر اللي كانت مشغولة بجوالها:أكيد موضوع بسام ..
ليان و ريناد بصوت واحد:حتى إنتي تعرفين؟!
ناظرتهم بخوف و تكلمت بنبرة استهزاء:طاحت السماء على الأرض؟!
ريناد لفت على ليان بنبرة قريبة للعصبية:على أساس محد يدري غيرك أنتي و جنى؟!
فجر:أعصابك .. أنا اللي زنيت على جنى لحد ما قالت لي ..
ليان:يعني اللي يعرف أنا و أنتي و فجر و جنى و بسام بس ..
همست ريناد:حتى بسام ..
ليان:هو الصراحة .. ما كان يدري لكن عقب ما زرته .. فـ المستشفى خفت و علمته ..
ريناد بتردد:و و و وش قال لك؟!
ليان بكل حالمية مع تقليد صوته الخشن"ما أبي أجرح مشاعرها أكيد تظن إني لما صرت عاجز .._ رجعت تسكت ..
ضحكت فجر من كل قلبها:هههههههههههههه . ما يناسبك ليوون ..
.. ابتسمت ريناد ببرود ..
و بدون أي مقدمات انفتح الباب بقوة فظيعة .. دخلت ريتاج و قربت عند ريناد و شرارة الشر تتطاير من عيونها:صدق اللي سمعته؟!
ريناد مليون علامة استفهام ارتسمت على وجهها:وش اللي سمعتيه؟!
ريتاج بعصبية:أنتي و بسام .. صح و إلا لاء؟!
عقدت ريناد حواجبها:وش فيها؟!
ريتاج بعصبية و صراخ:مجنونة أنتي .. تبين تتزوجين عاجز ..!! .. أنتي وش ناقصك الف من يتمناك ..
رغم إن ليان تعودت تسمعها لكنها انجرحت لحظتها و مو هي لحالها حتى ريناد ..
ريناد بعصبية:و انتي وش دخلك؟! إنتي اللي بتعيشين معه و إلا ..
قاطعتها:اسمعي ريناد إذا أنتي مستسخرة في نفسك تعيشين مثل الخلق فأنا لاء ..
ريناد بعصبية أكبر و توتر:والله عاد هالشيء ما يخصك ..
قاطعتها:لو تتزوجين هذا اللي ما يتسمى وقتها لا تعرفيني و إلا أعرفك ..
ريناد بكل عناد و هدوء مفاجأ:أنا وافقت و انتهى الموضوع ..
ناظرتها ريتاج بقهر .. لفت و وجهت نظرات حارقة لـ ليان و طلعت بسرعة ..
أما ليان و فجر كان نصيبهم الصدمة من كل اللي صار ..
دخلت جنى و هي تناظر لوراء .. لفت على البنات و تفاجأت من ملامحهم .. و بكل استغراب:وش فيكم؟!
محد رد عليها .. رجعت تتكلم بتوتر:وش اللي صاير؟!
قربت ليان من عند ريناد:اللي قـ..
قاطعتها ريناد بكل إصرار:أنا أقصد كل كلمة قلتها ..
فجر بكل تردد:ريناد قبل شوي كنتي معصبة و كل اللي قلتيه محد بيأخذ به ..
ريناد و نظرات الجدية على وجهها:أنا لما قلت قراري .. قلته بكل هدوء و إذا تبون بسمعكم من جديد .._لفت على ليان:روحي لبسام و قولي له إني موافقة على الزواج منه ..
تسمرت جنى فـ مكانها .. شوي و تستوعب و بحماس .. قربت عند ريناد و ضمتها:مبروووووووك يا الدبة .._بعدت عندها و ضربتها على كتفها:و مسوية زعلانة مني بعد ..
ابتسمت فجر:مبروك رنوودة ..
جنى بفرحة كبيرة:ونااااااااااااسة .._لفت على ليان اللي للحين مصدومة:إن شاء الله يصير اللي في بالي و تصير فرحتنا فرحتين ..
فجر بكل لقافة:وش اللي في بالك .. اعترفي؟!
جنى بنبرة تشويق:مع إن الموضوع يخص وحدة من الموجودات .. و اللي كلمني طلب مني ما أقول إلا لها بس بما أنكم موجودين الموضوع كلكم بتعرفون به ..
فجر:ريناد و عرفنا عنها .. أنا معك 24 ساعة أكيد ليان صح؟!
جنى:يا الذكية من في غيرها؟!
ليان و هي تجلس على طرف السرير:وش عندكم؟!
جلست جنى بجنبها و هي توزع النظرات بين ريناد و فجر:توقعون وش كانت وعد تبي مني؟!
ريناد تبي تتهرب من القرار اللي خذته ما تبي تفكر أكثر و تندم .. بكل حماس:خطبتها .. لا تقولين؟!
ليان بكل برود:عن السخافات الزايدة ..
فجر بتفكير عميق:بس لمن خطبتها !!!.. لا يكون لـ راكان .. أنا اللي سمعته إنه ما يبي يتزوج؟!
ليان بنظرات حادة لجنى:جنوووه ..
جنى بكل جدية:والله العظيم ما استهبل .. كلمتني و قالت لي أشوف رأيك ..
ليان و هي رافعة حاجب:بس هو ما يبي يتزوج ..؟!
ريناد و هي تناظرها بطرف عينها:أكيد ما يدري عنها إنها بتخطبك له؟!
ليان:لا يا شيخة من الحين سكري على الموضوع ..
جنى بنبرة قريبة للعصبية:يعني إنتي الحين اللي علمتي بسام لما خطبتي له ..
ليان بعناد:بس الحين صار يدري .. و بعدين إنا قرايب غير ؟!
جنى:و لما ترجع وعد للبيت راكان بيصير يدري .. و بعدين أخوي جاسم و أبو راكان قرايب عادي ..
طلعت نفس و استرجعت آخر لقاء بينها و بين تركي .. "وش بيصير لو فكرت و خليت الموضوع متعلق شوي قبل ما أرفض عشان بس تعرف إني ما ألعب يا تركي" .. .. لفت على جنى:و هو ليش ما يبي يتزوج؟!
فجر ونظرة التفكير بعيونها:اللي سمعته إنه كان متزوج و طلق زوجته من غير حتى ما يقول ليه ..
ليان حست بالخواف وتراجعت:يا سلام جايبت لي واحد معقد ..!
جنى:لاء .. وعد قالت لي ليش بس ما أبيكم تطلعون الكلام برا ..
ليان وهي تناظرها بنص عين:قولي كلنا ثـقة ..!
جنى و هي معقدة حواجبها:تقول إنها كانت مريضة و أهلها ما قالوا لراكان ..
ريناد بكل تركيز و اهتمام:وش هالمرض اللي يخليه يطلقها و يتعقد من الحريم كلهم ...؟!
جنى:تقول أنها كانت الأشياء تطيح من يدها و أحيانا يغمى عليها ..
فجر و هي تلعب بجوالها اللي بحضنها:أنا سمعت كذا .. بس قالوا إنها إشاعة ..
جنى:هاا وش قلتي؟!
ارتسمت ابتسامة على وجه ليان وفجرت ضحكة انتصار بداخلها .."هههههههههههههه وجا الوقت اللي أخليك تحترق فيه يا تركي" تلاشت ابتسامتها .. تتصنع التردد:بفكر ..
ريناد بكل لوم:كل مرة تقولين بتفكرين و بالأخير ترفضين ..
فجر بكل تفاؤل:بنات ترا من زمان ما سمعنا هالكلمة منها .. خلوها تفكر ..
جنى:ايه والله و أنتي الصادقة ..
ليان مع ابتسامة تهديد:اسكتوا لأهون من أولها ..
جنى و هي توقف:لا .. لا يرحم لي أمك بموت ما شفت عيالك ..
ناظرتها ليان بطرف عينها ..
جنى تصرف:يالله أنا نازلة تحت تبون شيء؟!
فجر و ريناد اللي ما عندهم نية ينزلون:سلامتك ..
..
.
..
دخلت غرفة بدر و ريان . جلست على السرير بكل غيض ..
دخلت وراها و سكرت الباب ..
لوجين بكل ضيق:أنتي وش سويتي ..؟!
ريتاج بكل عصبية:آآخ لو بيدي كان قطعته ..
قربت منها لوجين:يا بنت الحلال هدي نفسك هم يتزوجون يستانسون و أنتي يجيك ضغط و سكر ..؟!
ريتاج:قضوا الرجاجيل فـ الدنيا ما عاد لقت غير بسام ..
لوجين و لا كأن بسام أخوها:لو خيروني بينه و بين مدمن مخدرات قبلت بالمدمن و لا العاجز بس اختك الله يهديها مدري وشلون تفكر ..؟!
ريتاج بغيض أكبر:ابششششششق هدومي من القهرر آآآآخ ..
لوجين بكل ضيق:يووووه خلاص عاد ما صارت .. لا تخربين علي روقاني اليوم كلمت كل اللي أحبهم ..
ناظرتها بكل قهر و رجعت تغمض عيونها تهدي أعصابها بنفسها قبل لا ترتكب جريمة بها ..
قربت لوجين و هي تلف بعيونها على غرفة:هاذي غرفة بدووور ..؟!
طلعت نفس بكل راحة و رجعت تفتح عيونها .. بعد ما خذت نظرة تفقدية على الغرفة:ايه .. أنا وش جابني لـ هنا .؟!
وقفت لوجين تتمشى فـ الغرفة:عصبيتك جابتك لهنا .. أحلى عصبية بصراحة ..
وقفت ريتاج:خلينا نطلع لو يدري بدر إنا دخلنها وقت العزيمة بيذبحنا ..
لوجين:الموت على يده أحلى مووت ..
ناظرتها باحتقار .. حتى لو كانت تموت فـ حبه مو المفروض تقول هالحكي .. وجهت لها نظرة استصغار:الحين أنتي تحبين بدر و الا عيسى و الا فيصل ..؟!
لوجين و هي تتحس أغراض بدر على مكتبه:كل وحد له غلاه بقلبي ..
همست فـ خاطرها .."لو بدر بيموت عشان يتزوجك ما خليته يأخذك" ..
فتحت الباب:أنا بطلع و أنتي بكيفك ..- طلعت و تركتها ..
مشت على وراء لآخر لحظة لها بغرفته تبي تمتع نظرها بشوفة أغراضه ..
.._.._.._.._.._..

 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
قديم 18-12-10, 07:59 PM   المشاركة رقم: 64
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

جالس في الصالة لحالة صار له أكثر من ساعتين و هو يقلب في الجوال .. نزلت من فوق و تفاجأة لما شافته ..
نوف:الله و أكبر .. عدووول في البيت و جالس لحالة ..
ناظرها ببرود:ها ها ما تضحك ..
قربت و جلست جنبه:ما قلت نكته .. وش عندك هنا؟!
عادل بنبرة قريبة للعصبية:جالس في بيت أبوي بتطرديني بعد؟!
وقفت نوف:تؤ تؤ تؤ .. أخوي معصب مشكلة .. بروح أسوي لك كاس ليمون .._مشت للمطبخ ..
همس و هو يضغط على الرقم:هذا إذا عرفتي تسوين؟! .._حط الجوال على أذنه يرن كم رنة و يعطيه مشغول .. تنهد بضيق"الصبح قالت لي بنتقابل .. و موب من عوايدها تتأخر عن موعد و الحين ما ترد الله يستر بس ..
.._.._.._.._.._..
على المغرب في المستشفى .. يدها اليسار مكسورة و كتفها نفس الشيء و جرح بسيط في يمين جبينه هذا هو حال ألمى .. و هي جالسة على الطرف السرير و تناظر في لمى بعيون كلها دموع و تنتظرها تصحى من الانهيار ..
هزت رجولها للمرة الخامسة:لمى .. لـــــــــــــمى .. اصحي .._بدت العبرة تخنقها و رجعت تعلي صوتها:لمــــــى .. لمــــــى ..
قرب منها أبو ياسر و حط يده على كتفها:ألمى اهدي يا بنتي ..
بعدت كتفها عنه رغم الألم اللي حست فيه .. تكلمت بعصبية:لا تقرب مني و اطلع برا لو سمحت ..
ابتسم و بكل استهزاء:بنت هند وش بيطلع منك ..
قربت ألمى من لمى بكل حماس .. بعد ما شافتها تفتح عيونها ..
ألمى بصوت مرتجف من الخوف:لمى .. تسمعيني ..
فتحت عيونها و استوعبت اللي هي فيه .. جلست بسرعة:ناصر؟! ناصر وين؟!
قرب أبوها منها:يا بوك .. اصبري لا الجزع و لا الصياح بيفيدك ..!!
بدت تصيح بصوت خافت:مستحيل اصدق .. أكيد قاعدة احلم ..
تنهد بكل ضيق ..
رجعت تبلع ريقها و تتماسك أكثر .. و بعد ثواني خذت نفسها بصعوبة:دقيتوا على أمي ..
ألمى بكل اندفاع:دقينا ما دقينا نفس الشيء ..
أبو ياسر يغير الموضوع:وشلون حاسة الحين ... أحسن و إلا؟!
بعدت لمى المفرش عنها:ما له داعي أجلس هنا أكثر ..
أبو ياسر مع نظرات تشكيك:متأكدة ؟!!!
لمى و هي تحوس في الغرفة:ايه .. وين عبايتي؟
أبو ياسر و هو يأشر:شوفيها على الكامدينة..
سحبتها و لبستها بكل سرعتها .. قربت منها ألمى و بترجي:لمى إذا تعبانة خلك هنا ..
لمى مع ابتسامة ما اخفت ألمها:أنتي تعبانة؟!
هزت رأسها ألمى بالنفي ..
لمى بصوت مخنوق:ما أبي أجلس هنا أكثر ..
خلصت لمى لبس العباية .. أبو ياسر:يالله أجل أنا بوصلكم ..
ألمى بعصبية:لا شكر ما نبـ ..
قاطعتها و هي تشد على يدها:يالله مشينا ..
فتح الباب:يالله سابقكم .._طلع ..
ألمى بعصبية:ليش وافقتي؟!
لمى:إذا هو ما يعني لك شيء قدري وضعك و وضعي .._و مشت لبرا ..
لحقتها و هي معصبة:مستحيل اركب معه .. لو أنوم الليلة في الشارع بس اركب معه مستحيل ..
طنشتها لمى ..
ألمى و العبرة تخنقها:يعني بتتركيني عشانه؟! .. لهالدرجة ما عاد أهمك ..
لمى و هي تجرها مع يدها:ارحميني يا شيخة ..
رغم محاولاتها المُلحة بالرفض لكنها استسلمت و اضطرت تركب مع أبوها ..
.._.._.._.._.._..
جالسين في الصالة .. هي على عادتها تقلب في قنوات هالتلفزيون و عقلها في مكان ثاني .. أما نواف شايل كل أغراضه اللي في المكتب و مطلعهم للصالة عشان بس يجلس قريب منها ..
بعد لحظات صمت و انشغال طويلة .. نواف و عيونه على الورق:بكرة بتداومين ؟!
جوري و عيونها على التلفزيون:ايه .. إن شاء الله ..
نواف:ما ودك تطلعين للسوق تشتري لك ملابس جديدة؟!
جوري .. حست بذاك اليوم يمر طيفه على خيالها كان أحلى يوم بحياتها قضت اليوم كله معه و شرت كل اللي بنفسه رغم المشاعر الحلوة اللي بدخلها .. لكن ردت عليه بكل جفا:عندي اللي يكفيني..
نواف مع ابتسامة عريضة:وش رايك انزل اشتري لك؟!
جوري و هي توقف:براحتك ..
نواف بكل اندفاع:على وين .. على وين ..؟!
جوري بنظرة حادة:أذن العصر .. ما تسمع؟!
نواف بغباء:ايه صح .. طيب جهزي لي ثوبي ..
مشت بعيد عنه:تراه معلق بس مد يدك و البسه ..
رمى الأوراق بضيق:طيب .. درينا .._رجع يعلي صوته حتى تسمعه:بعد الصلاة رايح للسوق .._سكت ينتظر ردها بس ما سمع شيء قام و توجه للغرفة .. فتح الباب و دخل ..
لقاها واقفة عند التسريحة تمشط شعرها و بعصبية متصنعة:ما سمعتي وش قلت؟!
جوري بتوتر أكبر يوم عن يوم علاقتهم تتوتر و يوم عن يوم صارت تفقد صبرها .. يمكن الحمل هو السبب:وش أسوي لك طيب؟!
نواف بكل ضيق:الشرهة علي عاملك حساب و أبي أعرف إذا تبين شيء معين ..؟!
رمت الفرشة و لفت على السجادة:مشكور و جزاك الله خير على أي شيء يجي منك ..
احترم نفسه طلع و سكر الباب وراه .. "شكلك مطوله بطريق الزعل يا جوري" ..
.._.._.._.._.._..
دخلت البيت و هي حاسة بجسمها متكسر .. رمت نفسها على أقرب طراحة عند الباب ..
دخلت فجر و بخوف:غزل فيك شيء؟!
غزل بعصبية:قلتي لي عشر دقايق ما عاد بقى إلا ننوم عندهم ..
جلست جنبها:الله يهديك بس طول الوقت كنتي مع أروى في غرفة ريناد و بعدين الحين عصر وين ننوم عندهم؟!
غزل و النوم بدا يتسرب لها:أنتي ما تبيني أتعافى تبين تموتين هااااا؟!
فجر و هي تنزل عبايتها:الله يهديك وش هالكلام .. قومي صلي و على سريرك .._قربت منها و هي تهز كتفها:غززززل ..
غزل غطت في النوم .. و واضح عليها التعمق ..
تنهدت فجر بضيق:الله يستر قالوا فقر دم و الدكتورة طلعتك و هي مستبشرة بكل خير.. بس حالتك ما تطمن؟!!!
.._.._.._.._.._..
فتحت لمى باب الشقة .. دخلت مع ألمى و سكروا الباب ..
ألمى و هي متوجهة للغرفة ونبرة الحزن بصوتها:البيت مثل ما تركناه؟!
ناظرت لمى في ساعتها:غريبة معقولة أمي ما فكرت تدق .._ابتسمت باستهزاء:هي تفكر في هالشي أصلا ..
من دااخل غرفة النوم علت ألمى صوتها المخنوق من الصياح=البكي:لمـــــــــى .. تعالي ساعديني موب قادرة أغير ملابسي ..
رمت الأغراض من يدها .. و نزلت لمى عبايتها .. زفرت بكل ضيق:طيب جاية ..
ربع ساعة مرت و رن تلفون البيت ..
لمى و هي تعدل البيجامة:أخيرا قررت أمك تدق ..
ألمى و هي تجلس على طرف السرير:هذا إذا كانت هي ..
توجهت لمى للصالة .. رفعت السماعة:ألووو ..
أبو ياسر:ألوو .. لمى؟!
لمى بكل استغراب:يبه !! .._استغربت ألمى اللي توها فتحت جوالها المتكسر بسبب الحادث و أول ما سمعت لمى قامت و وقفت عند الباب .. عشان تسمع ..
أبو ياسر:مشيت من غير ما أسئلكم وش تبون حتى .. نسيت إن أسعد بالمستشفى ..!!
ابتسمت رغم ملامح الحزن اللي على وجهها:لا عادي .. بس إنّا موب ناقصنا شيء غير سلامتك ..
أبو ياسر و هو يتنهد بضيق:الله يسلمك .. بسسسس ..
لمى:خير يبه .. آمر ..
أبو ياسر بكل تردد:بكرة الظهر بنصلي على أخوك و ندفنه ..
تكلمت بصوت مخنوق:صار خير ..
أبو تركي:لازم تكونون موجودين بالعزاء .. و العزاء بيكون في بيت جدكم ..
لمى و هي تبلع ريقها:اللي تآمر عليه .. يصير ..
أبو تركي مستغرب من استسلامية لمى و هو طول عمرها ما يشوفها غير الملسونة ما درى أنها غصبن عنها تلاسنة و تتهاوش وياه:بس بغيتكم .._ و رجع يسكت ..
لمى:خير يبة؟!
أبو تركي:يا ليت تنامون في بيت جدكم أحسن لكم من الروحة و الجية كل يوم انتي تعرفين العزاء ثلاث أيام .. و البيت محد ساكنة فيه غير جدانكم و عمكم سعد و إذا ما تبون براحتكم يا بوك ..
لمى و دموعها تخونها:شورك و هداية الله ..
ابتسم رغم الألم اللي بداخله .. بس في شيء حلو قاعد يصير بناته اللي بيقربون منه بعد ما كانوا حلم مستحيل:صار خير ..
هزت رأسها:إن شاء الله ..
أبو ياسر:رقمي عندك إذا بغيتوا شيء دقي علي و أنا بمركم بكرة الساعة 10 .. عشان أوديكم بيت جدكم ..
لمى:إن شاء الله ..
أبو ياسر:في أمان الله ..
لمى:مع السلامة .._حست بجمسها يرتجف بمجرد ما تذكرت ناصر ..
تكلمت ألمى .. اللي جلست على الأرض من التعب:وش عنده أبوك؟!
لمى بصوت مرتجف:عيب عليك هذا أبوك ..
ألمى بكل عصبية:امداه يأثر فيك؟!
لمى و هي تأخذ نفس:هذا كلامي ما تغيير ..
ألمى و التعب بصوتها:طيب وش قال لك .. أشوفك طولتي معه؟!
تنهدت بكل ضيق مسحت دمعتها لكن .. بانت لمعة الدموع بعيونها من جديد:بكرة الظهر بيصلون على ناصر و يدفنونه ..
ألمى باعتراض و صوت عالي:ليه أنتي مصدقة إنه مات ..
ناظرتها لمى بألم .. مشت لعندها بكل هدوء .. و جلست عند رجولها:بنروح بيت جدي لأن العزاء بيكون هناك و بنجلس عندهم 3 أيام ..
قاطعتها و دموعها تنزل من غير توقف:أصلا أبوك يبي يأخذنا عنده و يقول ناصر مات عشان بس يسوي اللي في باله ..
ضمتها لمى و دموعها تنزل بحرارة .. كملت ألمى و هي في حضن أختها و بانهيار:أصلا مستحيل ناصر يموت هو توه صغير .. و بعدين ما في في العالم غيره عشان يمووت .._تعالت شهقاتها و منعتها تكمل كلامها ..
و لمى ما قدرت تضبط نفسها و انهارت هي الثانية .. و ملا صوت شهقاتهم و صياحهم المكان ..
.._.._.._.._.._..
.. غزل واقفة قدام المرايا و تناظر نفسها بكل دهشة .. "أووهـ منتي سهلة ي غزااالة طالعة تأخذين العقل بفستان الزواج .. "لفت وراها و بكل حماس:هااا فجر وش رايك؟
ابتسمت فجر:تهبلين .. _و بدت فجر تمدح فيها لكن ... لكن صوت فجر كان يختفي بالتدريج ..
ارتسمت ملامح دهشة على وجه غزل قربت من فجر حتى تسمع وش تقول لكن فجر تبعد عنها تلقائيا و شوي شوي و يبدا المكان اللي حولها يختفي و يتحول لظلام .. خذت كم لفة على نفسها و الخوف مسيطر عليها .. حست بالوحدة بالضياع بخوف فظيع ..
قررت تمشي في هالظلمة لحد ما تلقى لها أي مخرج و بدت تمشي حست إنها طولت في المشي لكن أبدا ما لقت فايدة .. رمت نفسها على الأرض بانهيار و جلست تصيح من كل قلبها شوي بدا النور يرجع رفعت عينها مجرد بقعة ضوء لا أكثر و لا أقل نزلت عيونها لتحت و لمحت بقع من الدم على فستانها الأبيض ..
سمعت صوت يناديها من بعيد رفعت عيونها شخص واقف قدامها لكنها ما قدرت تشوفه و ركزت بكل صعوبة .. و ابتسمت لما شافتها و همست:جمان ..
فتحت عيونها فجأة .. حطت يدها على صدرها و حمدت ربها إنه كان حلم .. شوي بدت تستوعب الواقع شمت ريحة دخون و سمعت أصوات و كأنها جمعت حريم .."يالله إنا للحين في بيت عمي أبو بدر؟!" جلست بكل هدوء و حاسة بضباب على عيونها ..
قربت منها:غزل .. صح النوم ..
حاولت تركز لكن الرؤية ما وضحت عندها جلست تفرك في عيونها و أخيرا شافت كل شيء همست باستنكار:جمان؟!
جمان مع ابتسامة عريضة:مفاجأة .. وش رايك؟!
خذت غزل لفة بعيونها على المكان ... لقت نفسها بصالة بيتهم الأنوار كلها مفتوحة و فجر جالسة قدامها صواني الحلا و القهوة .. قبالها في حرمة كبيرة قدرت تفهم إنها أم جمان .. ناظرت نفسها للحين جالسة بعبايتها .. تكلمت بربكة:نمت في الصالة؟!؟!!
أم جمان بنبرة ندم:العذر و السموحة يا بنتي جيناكم من غير موعد .. لولا إن جمان أصرت تشوف غزل و تتحمد لها بالسلامة ..
قاطعتها فجر:وش هالكلام يا خالة البيت بيتكم حياكم الله في أي وقت ..
وقفت غزل فجأة:اسمحو لي بروح أغير .._و توجهت للغرفة وقفها صوت فجر ..
فجر:غزل وين رايحة .. سلمي على الحرمة قبل ..
قربت غزل و بربكة:آسفة .. ما بعد صحصحت .._قربت و سلمت على أم جمان ..
أم جمان:معذورة يا بنيتي ..
قربت غزل من جمان و سحبتها مع يدها .. جمان تفاجأة من حركاتها .. وقفت و مشت وراها ... دخلت لغرفتها و دخلت جمان معها و سكرت الباب وراهم ..
أول ما فتحت غزل عيونها شهقت من كل قلبها .. أما جمان انفجرت ضحك عليها ..
جمان:ههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
الغرفة كانت معفوس فوق تحت .. الملابس من كل جهة مرمية ..
جمان و هي تضحك:روحي توضي و صلي قبل كل شيء بعدين نتفاهم ..
غزل بإحراج:نسيت إني عفست الغرفة قبل لا أطلع .. صحيت متأخر و ما جهزت لبسي ..
ناظرتها جمان بطرف عينها:تعترفين إنك فوضوية ..
نزلت غزل عبايتها و بدت تجمع الملابس:الله يقطع بليس ..
قربت جمان منها و سحبت الملابس:روحي صلي قبل بيطلع وقت الصلاة .. و اتركي الملابس عنك موب طايرة و بعدين أنا موب غريبة على قولة أختك البيت بيتنا ...
ابتسمت غزل و طلعت بسرعة تتوضا و رجعت تصلي ..
جلست جمان تنتظرها .. لكنها ما تحملت قامت و بدت ترتب الملابس .. خلصت غزل صلاتها نزلت الجلال و لفت السجادة بكل سرعتها .. لفت و انصدمت من اللي شافته ..
جمان و هي تسكر الدولاب:خمس دقايق ما ضرتني ترا ..
غزل:يا فشيلتي والله .. أول مرة تجين بيتي و يصير معك كذا ..
جلست جمان على سرير غزل:يا بنت الحلال ما صار شيء ..
قربت غزل و جلست جنبها:لازم أرجعها لك ..
جمان بنبرة استهزاء:لما أتزوج محد بـ يرتب أغراضي غيرك ..
غزل بكل جدية:بس عيوني لك ..
جمان تصرف .. و هي تسحب جوال غزل من على الكامدينة:خلينا نفتش في هالجوال .. مغير طول ما أنا جالسة أضف و هو ينور ..
غزل بكل تعجب:والله غريبة ؟!
جمان و علامات التعجب على وجهها:14 رسالة و 23 مكالمة لم يرد عليها ..
عقدت حواجبها:والله .._مدت يدها:هاتي أشوف ..
مدت الجوال لها و مع ابتسامة:لو كنت أعرف له كان قلبته فوق تحت ..
غزل بمزح:أجل الحمد لله إنك ما تعرفين له .._بدت تفتح في هالرسايل و تشوف من منه هالمكالمات .. وشوي شوي ترتسم علامات تعجب و استفهام على وجهها ..
جمان و هي تراقب ملامح وجه غزل:خير قي شيء؟!
غزل:لا عادي ما في شيء .. بس غريبة موب من عوايد ألمى تدق علي خمس مرات وراء بعض ..
ابتسمت جمان:زين تكلمون بعض في الجوال ..
رفعت غزل عيونها:وش رايك أدق عليها؟!
جمان بكل اهتمام:هي متى دقت؟!
غزل:الظهر بداية عزيمة خوالي .. ؟!
جمان:اهاا .. عشان كذا كاشخة .. بالفستان ..
وقفت غزل تستعرض:وش رايك ..؟!
جمان و نظرات الاعجاب بعيونها:نعوووم .. مرررة روووعة ..
رجعت تجلس و الابتسامة العريضة مرسومة على وجهاا:ذوق أروى هي اللي شرته لي ..
جمان بكل حيرة:و أروى وينها توقعت بلقاها عندك ..؟!
ابتسمت غزل بخبث:خليني أدق و أقهرها بجيتك عندي ..
ضحكت جمان من كل قلبها:ما تتوبين عن هالحركات؟!!!
غزل وه يتطلع رقم أورى:محد علمني اياه الا هي خلها تذوق شوي ..
.._.._.._.._.._..
فـ مكان ثاني أجواء معاكسةلبيت أبو عبد العزيز .. قمة الهدوء في شقة جوري ..
منسدحة على بطنها فوق سريرها و الابتسامة العريضة ما فارقت وجهها و هي تقلب في مجلة لملابس الأطفال .. مر وقت طويل أو يمكن ما يكون طويل بالنسبة لها لأنها كانت تستمع بالنظر لكل صورة في كل زاوية من زوايا المجلة ..
يقطع عليها السكون صوت التلفون .. اللي طنشته خمس دقايق تقريبا .. و اخيرا قامت و هي تتأفف رفعت السماعة و بعصبية:ألــ ..
قاطعها بعصبية أكبر:ساعة على بال ما تردين على التلفون ..
جوري بنفس العصبية:كنت بعيدة أطير لك بعد؟!
نواف بعصبية أكبر:و جوالك وينه؟! ليش يعطي مشغول ..
طلعت نفس و بنفس النبرة:أصلا من طحت في المستشفى و أنا ما أدري عنه .. و هالسؤال المفروض أنا اللي أسئلة موب أنت ..
تنهد من كل قلبة و سكت ..
جوري بتردد:نواف ..
نواف بصوت هادي:خير؟!
جوري استفزها هدوء نواف أكثر:وش تبي .. ليش سكت؟!!!
نواف:شوفي عندك في مكتبي الدرج الثالث على يسارك بتلقين جوالك هناك ..
جوري بنبرة لووم:طيب .. تبي شيء بعد ..
نواف:لاء .. بس خلك قريبة من جهازك .. و أول ما أدق ردي ..
جوري .. تحاول قد ما تقدر تمسك أعصابها و تتغاضى:طيب .. أي أوامر ثانية ..
نواف:مع السلامة .._قفل الخط قبل لا ترد ..
رمت السماعة بكل غيض و توجهت لمكتبه و لقت الجوال في نفس المكان اللي وصفه .. فتحته"اوووف .. 22 مرة داق ..- قلبت فـ جوالها .. "كم مر و الله فترة طويلة بس غريبة ما فقدته ..؟!" ..
تنهدت و هي تتفقد أوقات مكالمات نواف ..- " وش تبي مني بعد يا نواف ..!!"
.._.._.._.._.._..

 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
قديم 18-12-10, 08:00 PM   المشاركة رقم: 65
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

دخلت أروى لبيت أبو عبدالعزيز ..
و هي تنزل عبايتها:يا الخونة متجمعين من ورانا؟!
ابتسمت فجر:كل شيء صار صدفة ..
قربت أروى و سلمت على أم جمان و على الجازي اللي انضمت لهم .. أورى:وينها غزااالوه .. اجل راسلة لي رسالة تقهرني ..
ضحكت عليها الجازي:أنتوا يا هالبنات ما تجوزون عن هالحركات ..
ارتسمت علامات تعجب على وجهه أروى .. و وجهت نظرات استغراب لفجر ..
ابتسمت فجر:نسيت أعرفكم .._أشرت على الجازي:أستاذة شريفة مراقبة قسمي و صديقتي .._أشرت على أروى:أروى بنت خالي ..
أورى:آآآآآآه .. أنتي أم نوف ..
ابتسمت الجازي:الله يصلح هالبنت .. أكيد فاضحتني في المدرسة ..
ردت لها الابتسامة أورى و التفتت على أم جمان:شخبارك يا خالتي؟!
أم جمان اللي مو عارفة تتحرك في مكانها:الحمد لله بخير .. شخبارك أنتي؟!
أروى:بخير دامك بخير .._لفت على فجر:ترا جنوو جاية وراي هي و ريناد .. يالله بدخل أقبض على المجرمتين ..
أم جمان:العذر و السموحة يا بنتي جينا و جبنا الضيوف لعندتس بنشقي بتس؟!
فجر و هي تجلس:وش هالكلام يا خالة و الله إنك بتزعليني منك ..
..
دخلت أروى عليهم ..
غزل مشغولة بتعليم جمان على الجوال .. صرخت:وش تسوون؟!
ابتسمت غزل .. جمان:يعني سويتيها و جيتي؟!
قربت أروى و سلمت على جمان:بيت غزل دليتيه لكن بيتي ما تعرفينه .._ضربتها على كتفها على خفيف ..
جمان و بعيونها نظرة ترجي حتى تقلب عذرها:أمي ما ترضي إلا بعذر مقنع .. أمرضي و ابشري بالعلوم ..
أورى و هي تجلس و توجه نظرات الحقد للغزل و جمان:ايه العبوا علي .. أصلا أنتو متفقين من زمان ..
غزل و هي تناظرها بنص عين:شكلك مشتهية هوشة ..
أروى و هي تنسدح على سرير فجر:بتهاوش معك و نص .. قبل شوي في بيت عمي أبو بدر بالموت تحركين أصبع و الحين كأنك البخت ما فيك شيء ..
غزل و هي تضم جمان:وش أسوي إذا كان دواي هو شوفة جموون ..
اتسعت ابتسامة جمان .. وهي اصلا ما فارقتها الابتسامة من دخلت أروى ..
رمت أروى المخدة على غزل:دوووووبة ..
ضمت غزل المخدة:احلمي ترجعلك هالمخدة .. _لفت على جمان:تخيلي كل ما عزمتها عندي تجي تنوم و ترجع بيتهم ..
أروى و هي تقلدها:تجي تنوم و ترجع بيتهم .._بصوتها الطبيعي:وش أسوي فيك كل ما جيتك جلستيني هنا في غرفة النوم .. أكيد بيجيني النوم ..
غزل:يا سلام يعني إنتي اللي تجلسيني في مجلسكم لي عزمتيني عندك ..
أورى:أنا لي عزمتك .. أشغل المسجل .. تلفزيون ..نت .._فجأة شهقت كأنها تذكرت شيء:صح أمس جلست أحوس بالنت أسوي بحث الكيمياء و يا إني طحت على صور شباب تهببببل ..
جمان بنبرة آسف:تؤ تؤ تؤ ما هقيتها منك يا أروى ..
غزل تناظرها بنص عين:تبين تخربيناا ..
أروى:عطيني المخدة عشان أقطها عليك مرة ثانية ..
غزل مع ابتسامة عريضة:موب قبل ما توريني الصور ..
قربت أروى و رمت نفسها بينهم .. وسعوا لها .. أروى شوفوا هذا ....
..
ربع ساعة تقريبا بعد دخلت أروى .. دخلت جنى و معها ريناد ..
ريناد و جنى بحماس:السلام عليكم ..
الكل:و عليكم السلام ..
ريناد و هي توزع نظرات:ما شاء الله تبارك الرحمن .. الحبايب متجمعين اليوم ..
وقفت جنى عند الباب منصدمة من وجود الجازي ..
ريناد و هي تسلم على فجر:عبدالعزيز يبيك برا ..
فجر و هي متوجهة للباب:يالله هذا أنا طالعة .. ريناد قربت تسلم ..
أم جمان:يووه .. عسى بس ما عطلنا الرجال عن نومته ..
ريناد وهي تجلس:وين ينوم المغرب .. و بعدين عزوز يطلع من دوام و يروح لدوام ..
قربت جنى تسلم غصبن عنها .. على الجازي و سلمت بكل حب على أم جمان ..
أم جمان:ايه والله العيشة صارت صعبة .. الرجال الحين بوظيفتين و يا الله يأمن مستقبله ..
ريناد و هي تصب قهوة بدل فجر:ايه والله و أنتي الصادق يا خالتي ..
زفرت بكل راحة .. رغم أنها حرمة كبيرة بس ما توقعت أنها بتستانس بجلستها مع أخت صديقة بنتها .. و أول ما دخلوا قرايبهم حست بقبضة فـ صدرها .. ما تدري وش منه ..
بس الظاهر أنها كانت خايفة منهم بس ارتاحت بعد سوالفهم اللي ناسبت عمرها و تفكيرها .. الكبير عليهم ..
>> لا يا أم جمان موب خوووف .. الله العالم وش هوو ..؟؟!!
.._.._.._.._.._..
بعد ربع ساعة تقريبا من قفلت جوري الخط مع نواف .. دق نواف على جوالها ..
ردت و هي مركزة ع المجلة:الووو ..
نواف:الو ..
جوري بنبرة تعجب:الوو ..
ضحك عليها و استاانس على هاللعبة:الووووو ..
جوري بطفش:خير .. وش عندك؟!
نواف و هو مروق عكس قبل شوي:ما تعرفين تجاملين ؟! على طول معصبة ؟!
جوري بحماس:يا سلام توني مسكره معك و أنت معصب علي و أنت الغلطان أصلا ..
نواف بقمة الروقان:طيب .. آسف و حقك علي ..
طلعت نفس:وش عندك؟!
نواف:واحد يكلم زوجته وش الغريب؟!
جوري:موب من عوايدك تكلمني عشرين مرة في اليوم ..
نواف:الله أكبر عليك .. عشرين مرة هي حتى الخمس مرات ما عديتهم؟!
جوري حست نواف قاعد يطير كل المزاج الرايق اللي حست به من شوفت صور الأطفال .. بكل ترجي:نواااااااف ..
نواف بحالمية:يا عيون نواف ..
جوري بعصبية:اخلص علي .. >>> لـ التفشيلات جاهزة ..^^"
نواف:يالله إنتي اللي خربتيها على نفسك ..
جوري .. خذت نفس و ظلت ساكته ..
نواف احترم نفسه:طيب .. مع السلامة ..
جوري و علامات التعجب على وجهها:مع السلامة ..!!
"شكلك موب مخلي اليوم يخلص على خير" .. ابتسمت بكل راحة .. مر وقت طوييييييييل على آخر مرة كلمت فيها نواف بكل ميانة ..
من قبل لا يجون أهله بدون شك ..
.._.._.._.._.._..
من وراء سماعة الجوآل .. علا صوته بكل عصبية:وينك فيه كل هالوقت ..؟!
رفعت حاجب و زفرت بكل ضيق:كنت منشغلة بالعزيمة و بعدين تعال من حضرتك عشآن تحاسبني ..
وطى فيصل من نبرة صوته العالية:لوجين قالت لي عزيمتكم الظهر وأنا من الظهر لحد هالوقت و أنا أدق انقلقلت و خفت يكون صار لك شيء ..؟!
طلعت نفس و نبرة صوتها كلها تشكيك:يا سلام يعني للحين تكلم الآنسة لوجين ..!!
ابتسم بكل حب:تغارين علي يا بـ..
قاطعتها بكل اندفاع:أنا أغار و من من ..؟! – بنبرة كل احتقار:من لوجين ..!!
تلاشت الابتسامة من على وجهه:أجل ليش مستغربة من كلامي معها ..
ابتسمت بكل استهزاء:اللي أعرفه إن الواحد لما يحب يثبت للي يحبها صدق مشاعره بأي طريقة .. وعشان تثبت لي إن مابينك و بين لوجين أي مشاعر المفروض تقطع علاقتك معها ..!!
فيصل بكل حماس:بسسس ..!! خلاص أوعدك من هاللحظة أمس رقمها من عندي و لا عاد أكلمها .. عشانك بس ..
بنبرة كلها سخرية:طيب نشوف ..!
فيصل:وش فيك موب مصدقتني .!!
ريتاج بكل طفش:لا وش دعوة أكيد مصدقتك .. يالله أنا بنزل أتعشى .. بااااي ..
فيصل:أوو ..-سكر السماعة من غير ما تسمع رده ..
رمت الجوال على السرير .. زفرت بكل ضيق و همست:ما كان ناقصني غيرك بهاليوم الأسود .. – مشت بخطوات سريعة لعند الباب ..
فتحته .. و بنفس الوقت فتحته أختها ريناد من برا ..
ابتسمت ريناد لها ..
ناظرتها ريتاج بكل حدة .. مشت من جنبها و دفتها مع كتفها حتى توسع لنفسها طريق ..
زفرت ريناد و هي تراقب ريتاج تبعد عنها ..
.._.._.._.._.._..
بحدود الساعة وحدة بالليل .. جالسة تتقلب في فراشها و النور اللي تشوفه من فتحه صغيرة من درج الكامدينة ما خلاها تنوم و زادها قلق .. غزل بصوت عالي:اففففففففففففف ..
فجر و هي تلف للجهة الثانية مقابلة غزل:خير وش فيك؟!
غزل بحسرة:موب قادرة أنوم ..
فجر:اذكري الله ..
غزل بهمس:لا إله إلا الله ..
فجر:وش فيه جوالك ينور ..؟!
غزل بربكة:وحدة من البنات ما عندها شغل ..
فجر:طيب ردي؟!
غزل:مالي خلق ..
فجر:ليش معطيتها رقم جوالك دامها مزعجة كذا؟!
غزل:موب من عوايدها لكن هالمرة مدري وش بلاها ..؟!
فجر:يمكن عندها شيء ضروري .. ردي عليها يا بنت الحلال ..
جلست و سحبت الجوال بعد ما فتحت الدرج .. ردت و وجهة نظرات الترقب لوجه فجر اللي مبين من ملامح شيء بسيط بسبب الظلمة ..
غزل ردت بكل هدوء رغم اشتياقها لصوته .. تحس بدقات قلبها تدق بكل بطء و كأنها تحسب وقت مكالمتها معه:الوو ..
مياف و هو يريح جسمه على الكنبة و يهز رجولة:وينك يا بنت الحلال .. من ظهر الله و أنا أدق ليش ما تردين خوفتيني عليك ..!!
غزل تحاول تكلمه بصيغة المؤنث ..:الله يهديك أنا قلت لك إن اليوم معزومة في بيت عمي و لما رجعت العصر جونا ضيوف عشاني .. يعني أتركهم و قابل الجوال عشانك؟!
مياف اتسعت ابتسامته و سؤال خطر على بالها ما ترك المجال لعقلة يفكر فيه:يعني ما أستاهل ..؟!
وقفت غزل و توجهت لبرا الغرفة همست:الله يهديك يا مياف .. ليش ما تفهم؟!
مياف زفر بكل ضيق:ليش طلعتي من المستشفى موب بدري؟!
غزل بكل خجل:و الله لو الود ودي كان جلست شهر عشانك بس مو بيدي ؟!
مياف:فديت روحك ..
ابتسمت غزل:تسوي نفسك ما تعرف قدرك .._قاطعها .. طلعت عبدالعزيز من غرفته اللي كانت غزل واقفة قريب منها .. ناظرته بكل ربكة ..!!!
.._.._.._.._.._..
دقت عليها ليان طنشتها .. و بعد ما وقف الجوال عن الرنين رجعت هي تدق للمرة الخامسة على لمى .. اخيرا ردت بصوت مبحوح ..:الووو ..
ارتبكت جنى .. مو من عاد لمى تنوم بوقت مثل كذا و خاصتن بيوم خميس ...!! بكل خوف:عسى ما أزعجتك ..؟!
لمى و هي ترتب أغراضها في شنطتها:لا أصلا ما نمت ..
جنى حست بنفسها .. و برجولها اللي تورمت من كثر الروحة و الجاية في الغرفة جلست على أقرب كرسي:أقلقتيني عليك .. من الظهر و أنا أدق عليك .. ليش ما جيتي العزيمة ..؟!
جلست لمى على طرف السرير .. تنهدت بضيق:جعل عينك ما تبكي غالي ..
حست بنبضات قلبها تتسارع:لمى .. خير وش صاير؟!
لمى و دموعها تنزل لا إراديا:اليوم الظهر أخواني سوو حادث ..
همست:لا حول و لا قوة إلا بالله ..
لمى:ألمى الحمد لله كسر بيدها اليسار و ياسر في العناية ..
شهقت من أعماق قلبها:لا إله إلا الله .. الله يصبر قلبك ..
بدت تصيح و ما قدرت تمسك نفسها أكثر:و ناصر عطاك عمره ..
نزلت دمعتها لا شعوريا:إنا لله و إنا إليه راجعون ..
بدا صوت شهقاتها يعلى:ما توقعته يكون أول واحد أخسره ..
تنهدت بضيق حست بالكلام يطير من لسانها و ما عرفت وش تقول لها وش تصبرها به ..
بلعت لمى ريقها:بكرة الظهر بيدفنونة و العزاء بيكون في بيت جدي .. أبو أبوي ..
جنى:عظم الله أجرك حبيبتي .. ما عليه هذا حال الدنيا تأخذ مثل ما تعطي ..
خذت كم نفس و تكلمت بصوت هادي رغم دموعها اللي ما وقفت:اليوم بس حسيت إني عندي أبو ..
ابتسمت جنى و بصوت كله حماس لعل و عسى تنسيها شوي حزنها:طول عمره أبوك .. لكن الظروف أقوى ..
كملت لمى و هي توضح الشيء الايجابي من هالحادث و اللي ما غفلت عنه:مع إني استقبلته بكلام جارح لكنه جلس معنا طول الوقت .. حتى لما رجّعنا للبيت رجع يدق يشوف إن كان محتاجين شيء أو لا .. حسيت نفسي صغيرة قدام كرمه معنا ..!!
جنى بنفس الحماس:عسى أن تكرهوا شيئا و هو خير لكم ..
مسحت دموعها:ألمى بعد عمري .. تأثرت كثير تخيلي من نامت الظهر للحين ما صحت ..
جنى بخوف:قوميها .. شوفي لا يكون صار لها شيء ..
لمى:كل ما مرت ساعتين هزيتها و الحمد تتجاوب .. _تنهدت من أعماق قلبها:طول أيام العزاء بكون في بيت جدي .. ما أدري إذا بقدر أداوم أو لاء ..
جنى:اتركي عنك هالكلام .. الدراسة لاحقة عليها .. بس تعرفين وينه بيت جدك؟
هزت رأسه بالنفي:لاء .. ما أذكر ..
ضحكت عليه جنى حتى تلطف الجو:هههههههههههههه .. أمحق من حفيدة ..
لمى ابتسم غصبن عليها:يالله مناك ما تصدقين تلقين شيء تمسكينه علي؟!
جنى و الابتسامة على وجهها:يالله روحي نومي حتى يمديك تصحين بدري ..
لمى و الابتسامة تتلاشى من على وجهها:تصبحين على خير ..
جنى:و إنتي من أهله .._سكرت جنى و غرقت في دموعها اللي طول ما هي تكلم لمى ماسكتهم .. دايما تعلق على هالمشاهد لما تشوفها بالتلفزيون بالسخااافة .. بس لما عاشتها الحين حست بصعوبتها ..
..
سكرت لمى و هي توحد و تكبر .."لا إله إلا الله .. الله أكبر و الحمد لله" .. تواسي نفسها بنفسها .. لكنها ما لحقت تكمل الدقيقة إلا جوالها يرن ..
ردت:الوو ..
سلطان من غير ما يسلم و بكل لهفة:هاا .. أخبارك الحين؟!
لمى بنبرة هادية:الحمد لله أحسن ..
سلطان و التوتر بصوته:و كيفها أختك عساها أحسن ..؟!
هزت راسها و بتنهيدة أليمة:الحمد للة بخير ..
سلطان و هو يتنهد:عظم الله أجرك ..
لمى بصوت مخنوق:أجرنا و أجرك ..
سلطان:ما عليه يا قلبي .. الدنيا فانية و محد عايش على طول موب باقي غير وجه سبحانة و تعالى ..
همست بكل حزن و ألم:سبحانة ..
سلطان:وين بيكون عزاكم؟!
لمى:في بيت جدي ..
سلطان:و بيت جدك وين فيه بالضبط؟!
هزت كتوفها:مدري ..
سلطان بعد ما أخذ نفس طويل:جدك .. أبو أبوك ..؟!
لمى:ايه ..
سلطان:طيب .. أنا أدق عليك بعدين عشان أخذ الوصف ..
لمى:الساعة عشر بكون هناك ..
سلطان:أوكية .. بكون هناااك .. ؟!
هزت رأسها:صار خير؟!
سلطان ما عاد عرف وش يحكي فيه و عجز يطلع كلمة يواسيها بها حس إنه بيفجر الحزن اللي فيها و يزيد همومه وحب ينهي الاتصال:يا لله تصبحين على خير ..
لمى:و أنت من أهله ..
قفلت الخط و رمت الجوال على طرف السرير .. قربت من ألمى .. هزت كتفها و تحركت غطتها زين و طلعت من غرفتها ..
توجهت لغرفة أمها و فتحت الباب بكل هدوء .. لقتها نايمة .. همست في خاطرها"يا قو قلبك .. تنومين و ولدك راح و الله العالم بحالة و الثاني بين الحياة و الموت" .. تنهدت من أعماق قلبها .. و سكرت الباب بكل هدوء مثل ما فتحته ..
.._.._.._..
نهآآية الجزء .. ^_*

 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
من وحي الاعضاء, يالبااااااااااااااه على بدر احلى الشباب بس ياليت يلين راسه, رونق, وبطلتي في الرواية جنــــــى وبس, قلوب تتراقص على انغام الالم
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:39 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية