لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-12-10, 05:04 PM   المشاركة رقم: 71
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الـ|[12]|ـثاني عشر
لابسة عبايتها و واقفة قبال غرفة أخوها .. شوي تطق الباب بأدب و شوي تطبل عليه و آخر شيء ضربته بكل قوتها و رفست فيه ..
فتحت سلطان الباب:وجع إن شاء الله ..
أروى بعصبية:يوجع العدو ... ساعة حشى رايح لعرس موب عزاا ..
صحى تركي بسبب إزعاجهم طلع و وقف يتفرج عليهم ..
سلطان و هو يسكر باب غرفته:ألحين موب إنتي زعلانة .. وش جابك لهنا ..؟!
أروى بكل غرور:مالت عليك و على اللي يفكر يصالحك .. و أصلا لو بيدي ما قبلت أجي معك هالمرة بس أمي أصرت أروح معك عشان تدل المكان لأنك أنت اللي بترجعنا ..
سلطان:لا يا شيخة .. هذا عزاا خمس دقايق و تطلعون ..
شهقت:لا يا عيوني أخو صديقتي ميت و تبيني أسلم عليها و أطلع .. لازم أوقف جنبها ..
سلطان بكل ضيق و هو يعدل شماغة:ليش إن شاء الله ؟! .. ما تسوا علينا هالصداقة اللي بتبهذلنا ..!!
أروى بعصبية:عشان بكرة لما تموت تجي توقف جنبي .. هذا إن زعلت عليك ..!!
و اعمل حسابك العزاء ثلاث أيام ..
سلطان بكل غيض:أجل .. فارقي عن وجهي و روحي لحبيب القلب(يقصد عامر) يوصلك .. أنا رايح لحالي ..
أروى بعصبية أكبر:لااا . عسى بس ..
حس بطفش ما عندهم نية يخلصون هوشتهم .. صرخ تركي:بس أنت معها ..!!
لفوا عليه متفاجئين .. .. تركي بعصبية:حش و لا مبزرة في الروضة .. ما تستحون على وجيهكم كل واحد طول و عرض تتهاوشون مثل البزران ..
سلطان و أروى بصوت واحد:و إنت وش دخلك؟!
رفع حواجبه متعجب:احلف أنت معها؟!
مشت أروى و هي متوجهة للدرج:أنا نازلة لتحت ..
سلطان و هو يناظر تركي بطرف عينه:يالله مشينا .. >>> .. مدري وش يحسون به؟! خخخخ
رفع تركي رأسه للسماء:الحمد لله و الشكر .. العقل نعمة ..
.._.._.._.._.._..
في مكان أبعد .. هي الثانية واقفة تلبس عبايتها ..
دخل عليها .. و بطفش:يالله خلصينا ما صارت .. تراه عزاء؟!
جوري:ثواني بس أضبط البرقع ..
نواف:و آخرتها بتغطينه .. يالله قدامي ..
جوري:لحظة .. _ناظرت نواف بترقب:أقول نواف؟!
نواف واقف جنبها و يعدل ياقة ثوبه:نعم؟!
جوري و الفضول يقتلها مع أنها للحين زعلانة منه بس تحس الكلام بينهم يذوب الجليد غصبن عنها و عنه:ما ودك تنطق وش جبت أمس معك ..؟!
رفع حاجب:سر!!
جوري بنبرة ترجي:يالله عاد ما صارت ..
ناظرها و ابتسامة الانتصار على وجهه:الحين إنتي زعلانة و إلا شلون؟!
جوري بكل جدية و بنبرة قريبة للعصبية:يعني وحدة زوجها تاركها فوق الثلاث أيام في المستشفى و قبلها قاطها في فندق لا يدق و لا يسأل .. وش تتوقع مني أضحك لك .._سكتت حست بالعبرة تخنقها و حمدت ربها إنها لابسة البرع وقاضية غطت عيونها و مشت بعيد عنه و وقفت عند الباب تنتظره ..
..
تنهد بضيق و سكت لحظتها حتى ما يضيق صدرها بهالموضوع .. طلع قدامها ..
حتى هو مستصعب النقاش فـ هالموضوع و كل مرة يوعد نفسه لو تكلمت معه جوري بحرف واحد خلاص بيسوي نفسه ما صار شيء بس ما يدري ليش تجي معه ردود فعل غبية تخرب كل شيء ..!!
.._.._.._.._.._..
جلست على طرف السرير .. و بنبرة ترجي:بسام الله يخليك خمس دقايق موب ضارتك؟!
بسام و هو يريح ظهره على السرير:ليان الله يخليك .. جسمي مكسر حدة .. يكفي عزيمة أمس انهد حيلي من جلست الكرسي ..
ضربت على جبينها على خفيف:وشلون نسيت أقول لك؟!
بسام و الاهتمام واضح على وجهه:خير؟!
ابتسمت ليان:ريناد .._بسام حس بدقات قلبه تتسارع .."لا ياربي ما أبي أموت الحين".. كملت ليان ونبرة صوتها ما خلت من الفرحة:ريناد أمس عطتني موافقتها ..
بسام حس بالمفاجأة تشل تفكيره:موافقة ايش؟!
ناظرته بنص عين:على زواجها منك ..
بسام و هو ينزل رأسه لتحت:بس أنا ..
ليان بخوف:وش فيك أنت؟!
بسام بعد تنهيدة قوية .. عقله انشل لثواني لكن بثواني حسب كل شيء ممكن يمر فيه بعد موافقتها:ما أحس إني تعودت على وضعي الجديد .. وشلون أتزوج و أكون لي أسرة؟!
ليان و هي تمسك يده:ما عليه كل شيء بالتعود و بعدين ريناد تحبك و بتتأقلم معك بسرعة ..
قطع عليهم حوارهم دخلت سطام .. قرب و جلس على أقرب كرسي و عينه على يد ليان المتشابكة مع يد بسام:مطولة أخت ليان؟!
ليان بترجي:بسام موب راضي يجي؟!
سطام وهو يزفر بكل ضيق:خليه براحته و بعدين هو توه طالع من المستشفى ؟!
ليان:بس بيجلس لحاله ..!!
سطام و هو معقد حواجبه:و إذا .. وش فيها هو موب بزر صغير ..
ما قدرت ترد عليه .. لأنها عارفة راح تجرح بسام .. ابتسمت و حبت و تغير الموضوع:الحين ما أقدر أتركه لحاله لكن بعد شهر يمكن ..!!
سطام و علامات الاستفهام على وجهه:بعد شهر؟!
ابتسمت ابتسامة عريضة:ريناد وافقت على بسام .. و دامها وافقت بكلم أبوي حتى يصير كل شيء رسمي و شهر بإذن الله و ريناد هنا زوجة لبسام ..
حاول يكتم التنهيده لكنها خانته وطلعت:الف مبروك بسام .. إن شاء الله أكون أول من يهنيك ..
بسام تذكر موضوع سطام اللي تكنسل بسببه:الله يبارك فيك و عقبالك ..
ليان و هي تغمز لـ سطام:اليوم بفتح عيوني ع الآخر أدور لك على عروس ..
سطام بنبرة استهزاء:وين فـ عزاء؟!
ليان بحماس:بالعكس أحسن مكان العزاء .. عشان محد يكثر من هالمكياج و نشوف الجمال على حقيقته ..
وقف سطام و هو يطنش كلامها:خالتي أم تركي برا و أمي و لوجين .. ينتظرون ..
وقفت ليان:والله!! .. و جالس تسولف ..
سطام:الحين أنا الغلطان ..!
ليان:أروى جت؟!
سلطام يلهي نفسه بنفسه عن سالفة الزواج:بنت عمك ما جت .. ها بسام ما غيرت رايك؟!
بسام:الله معكم ..
تقدمها سطام و مليون فكرة و فكرة تحوم بفكره .. "صارت لك فـ الأخير .." .. ابتسم بكل استهزاء .. "من البداية و الكل يخطط يزوجك اياه" ..
ركب سيارته و غمض عيونه لثواني و هو يذكر كلام أبوه .."ريناد صغيرة ما تناسبك و أنت بعد توك صغير على الزواج" .. تنهد بكل ضيق و هو يسحب سيجارة و يولعها ..
همس بكل ضيق:بس موب صغيرة يوم خطبها بسام ..!!
.._.._.._.._.._..
واقفة قدام المرايا تلبس نقابها لكن فكرها موب معها ..
..
مياف زفر بكل ضيق:ليش طلعتي من المستشفى موب بدري؟!
غزل بكل خجل:و الله لو الود ودي كان جلست شهر عشانك بس مو بيدي ؟!
مياف:يا فديتك ..
ابتسمت غزل:تسوي نفسك ما تعرف قدرك .._قاطعها .. طلعت عبدالعزيز من غرفته اللي كانت غزل واقفة قريب منها .. ناظرته بكل ربكة ..!!!
عبد العزيز و النوم بعيونه:غزل وش تسوين ..؟!
بلعت ريقها و بصوتها الهادي:وحدة من البنات داقة تسلم علي .. طلعت عشان ما أزعج فجر ..!!
مشى بخطوات كلها كسل لـ الحمام:يا الله لا تطولين و ادخلي نومي ..
زفرت بكل راحة:إن شاء الله ..
لفت على باب غرفة عبد العزيز:ما لقيت أوقف الا هنا ..
..
صرخت فجر:غزززززل ..!
لفت عليها مبرتبكة:هاااا ..
فجر:يا الله بنتأخر ع العزاء ..
رفعت عبايتها على رأسها:يا الله جاية وراك ..
.._.._.._.._.._..
في السيارة .. من ركب و هو مشغل إذاعة القرآن كله رجاء بـ رب العالمين يهدي سرهم و تنحل مشاكلهم .. بعد ربع ساعة تقريبا وطى الصوت ..
نواف و هو مركز في الطريق:نتكلم الحين ..
جوري اللي كانت سرحانة:نعم؟!
نواف:من تزوجنا و إنتي عارفة الظروف .. ما أقدر أبين زواجنا لا أهلي و لا حتى لأقاربي .. لسبب واحد بس لأني أبيك و متمسك فيك و لو قلت لأهلي بيفرقون بيننا .._لف عليها و شاف الاهتمام بعيونها ..
رجع عيونه للطريق و رجع يكمل كلامة:و الحين الفرصة جت لعندنا و هو الولد اللي جاي في الطريق إن شاء الله .. شوفت عينك كملت العشر سنوات مع دلال و أنا متأكد من التحاليل أنها عقيم بس كل العايلة عندها أمل بـ دلال ..
و الحين إنتي حامل بحفيد العايلة الأول مني اللي بيشيل اسمها و هالشيء بيسهل الموضوع علينا و بتكون عندي الحجة القوية اللي أبرر فيها زواجي منك .._سكت ينتظر جوابها لكنها ما ردت ..
تنهد بكل ضيق:يعني عاجبك وضعنا كذا .. ولدنا جاي بالطريق و الحرب قايمة بيننا ؟!
تكلمت بكل هدوء:طول عمري ساكتة .. ما راح يفيدني الكلام اليوم ..
نواف عصب و يحاول يمسك نفسه صمتها يقتله أكثر:ليش تقولين هالكلام ..؟!
جوري:نواف الله يخليك .. ما أبي أتكلم الحين .._وقف عند الإشارة وسكت و سمح للصمت يأخذ مكانة بينهم ..
..
.
..
بسيارة جنبهم متجهه نفس الاتجاه .. سلطان و هو يراقب الإشارة:و العايلة ليش قاطين وجههم و رايحين للعزاء ..
أروى بنبرة أقرب للفلسفة:أولا عيب عليك تقول هالكلام .. ثانيا أخت صديقتي في نفس الوقت تصير صديقة جنى و ريناد و فجر و حتى ليان ..
سلطان و هو يحرك:لاحوول .. قطة على أصوول ..
أروى تحاكيه من طرف خشمها:يا تقول كلام سنع يا تسكت ..
ناظرها بطرف عين:مبزرة آخر زمن ..
سكتت مالها خلق هوشات تفكيرها بدا ينشغل مع ألمى وش بيكون وضعها مع هالموقف اللي ما تنحسد عليه ..- تذكرت شيء فجأة .. أورى بنبرة لوم:وين كنت أمس .. انتظرتك كثير حتى تأخرت على العزيمة ..؟!
سلطان و عينه على الطريق:أمس شفت حادث الله لا يوريك .. و قفت أساعدهم ..
أروى بكل حماس:وش سويت؟!
سلطان بنبرها كلها ألم و هو يتذكر الحادث و حال لمى من بعده:نقلتهم للمستشفى و جلست معهم .. لحد ما تطمنت عليهم ..
أروى و تفكيرها السطحي .. اللي تبينه قدامهم على الأقل:والله و طلعت نشمي يا أخوي ..
ناظرة بطرف عين:طايح من عينك؟!
أروى:لا موب القصد .._ هدى سلطان من سرعته .. ركزت على الطريق:إلا أنت وين رايح؟!
وقف سيارته على جنب:بنزل أعزي ناس دامهم في طريقي و عقبها نطلع لعند صديقتك ..
أروى بنظرات استطلاعية:بس هذا بيت جد صديقتي !!
سلطان:والله .. تعرفين أخوها أجل؟!
أروى بكل استغراب:ايه ناصر هو اللي مات ..
سلطان و هو ينزل: يالله انزلي .. زين طلع المكان واحد ..
بانت نظرة تفكير بعيونها .. "وش يجيب سلطان عند بيت ألمى مكان الحادث و هو ماله غرض بمنطقتهم ..؟!!"
.
..
.
قبلها بـ دقايق .. في بيت جد لمى بيت واسع .. وشكله الخارج البسيط ما يدل على أناقته و ترتيبه من جواا ..
في مجلس الحريم .. كل وحدة حالتها حالة و دمعتها على خدها حتى لو ما كانت تعرف ناصر لكن تتحسر على موته بهالعمر ..
لفت لمى على يمينها شافت أختها اللي من صحت و عيونها ما فارقت الأرض لاهي اللي صاحت=بكت" و لا هي اللي صرخت و لا تكلمت حتى .. لمى حست بالعبرة تخنقها على وضع أختها اللي لا يسر عدو و لا صديق ..
لفت عليها عمتهم نور(أصغر العمات):لمى .. وش رايك تأخذين أختك لجوا؟!
لمى مع ابتسامة ألم ما تخفي لمعة الدموع بعيونها:بس ما يصير نترك الناس و ندخل؟!
العمة نور:بس أختك تعبانة و الجلسة هنا متعبتها و بعدين البنات كلهم جوا .. !!
وقفت لمى و بصوت خافت:طيب .. شورك و هداية الله ..
العمة نور مع ابتسامة:في الغرفة اللي حطيتوا أغراضكم فيها ..؟!
سمعت كلام عمتها .. و خذت ألمى لجوا .. و طول الطرق نظرات الترقب من كل الحاضرات ما فارقتهم ..
فتحت باب الغرفة و انصدمت من البنات اللي كانوا جالسين فيها لأنها تركتها من دقايق فاضية .. و كل عيون البنات اتجهت للباب يشوفون من اللي دخل عليهم ..
همست لمى:السلام عليكم ..
ردو بصوت واحد واطي:و عليكم السلام ..
دخلت و سكرت الباب و توجهت للسرير اللي بزاوية الغرفة هو الوحيد الفاضي .. ساعدت ألمى تنسدح و تريح جسمها و جلست جنبها ..... و سرحت بعيد و هي تسترجع ذكرى قريبة ..
..
طلعت شنطتها و شنطة ألمى للصالة .. لقت أمها واقفة عند الباب ناظرتها بتعجب ..
أم ياسر بعصبية:بتبيعون أمكم برخيص؟!
لمى و هي ترفع جسمها:أي بيع الله يهديك يمة .. هذا عزاء ..
قاطعتها بعصبية أكبر:مهما كان المفروض ترفضون .. و ينجبر أبوكم يحط العزاء هنا ..
تنهدت لمى بضيق و توجهت لغرفتها و هي مطنشة أمها ..
صرخت أم ياسر:حسبي الله و نعم الوكيل فيكم من بنات .. ما تنفعون أصلا أنا عارفة أنكم تبونها من الله .. آآخ بس آآخ على عيالي اللي راحوا .. يا حسرتي عليهم راحوا و ما بقى لي عزوة من بعدهم حسبي الله و نعم الوكيل حسبي الله و نعم الوكيل ..
..
تنهدت بكل حرقة و رجعها لواقعها صوت وحدة من بنات عمها ..
..
نوف بنت عمها سعد.. تأشر لها من بعيد و تناظرها:يا هوووـــــــــــــــــووو ..
أختها نهى تتحسر:يا ربي الله بلاني باخت عربجية ..
نوف بعصبية:وش دخلني إذا هي صمخة و ما تسمع؟!!!
بنت عمهم فيصل .. أميرة:انتم ما ترتاحون إلا بهوشة؟!
قربت الجوهرة .. بنت عمهم خالد .. بكل دلع:يا ربي منكم لازم تطلعون فضايحكم .. من أول يوم ملحوا أعماركم على الأقل ..!!
أسماء أخت أميرة .. تبعد المفرش عنها بعد ما كانت تحته .. و بكل عصبية:الله يأخذكم من علل أبي أنوم .. _بنبرة كلها ترجي:والله العظيم جاية مواصلة ..
رمت نهى عليها علبة البيبسي اللي كانت بيدها:إنتي اللي الحمد لله و الشكر .. حياتك نوم و عبد العزيز ..
أميرة من قلب:ايه والله .. العسل كله لعبد العزيزوه و إنا لنا الله ...
جلست أسماء و جلست تفرك اليد اللي صابتها علبة البيبسي:آآآهـ حسبي الله عليك من بنت .. عدوه موب بنت عم ..
قربت نهى و جلست قبال لمى:ما عليك من هالرجة .. تتذكريني؟!
ابتسمت لمى:آخر مرة كنت هنا كان عمري تسع سنوات .. يعني أفهم .. و أكيد أذكر ..
جلست أميرة و بحماس:يعني تتذكرين لما كنا صديقات ..
ضحكت لمى من كل قلبها:و ليه إنا الحين .. موب صديقات؟!
نهى و نظرة السرحان بعيونها:يالله .. كانت أياااااااام حلووة .. أيام حربنا مع العيال و أيام نحشتنا من بيت جدي ..
قربت الجوهرة:والله تتكلمين جد .. انحشتوا من البيت؟!
نوف بنفس موجة العربجة:يومها كنتي بزر ..
الجوهرة و هي عافسة ملامح وجهها:يعني إنتي اللي كنتي كبيرة ..!!
ضحكوا البنات عليهم من قلب .. هههههههههههههههههههههههههههههه ..
كملت الجوهرة:أنا أقصد موب مبين عليك إنك مثل هالخبلتين .. (تقصد أميرة و نهى ) ..
نهى و هي رافعة حاجب:محد خبل إلا أنتي ..!!
أسماء عقب ما كانت توجهه نظرات الحقد لأميرة .. سحبت المفرش و رجعت تغطي نفسها:كلكم مهابيل ريحوا ..
نوف:أقووول .. إنتي بس انثبري ..=اسكتي" ..
..
دخلت عليهم فجأة .. منزلة عبايتها على كتفها و شايل بنتها على كتفها اليمين و ولدها يمشي وراها و هو ماسك عبايتها من جهة اليسار.. :السلام عليكم ..
البنات:و عليكم السلام ..
نوف ونبرة صوتها الخشنة>>فعايل العربجة:هلا والله و غلا ..
قربت منهم منى و مع ابتسامة:هلا بك يا أختي .._مدت بنتها لأميرة:ما عليه حبيبتي ما تسكت إلا معك امسكيها عندك ..
أميرة تأخذها منها:هاتيها .. بعد عمري ..-تصغر صوتها:يا قلبي عليها تدنن ياناس .._ بدت تلعب مع بنت عمها الصغيرة و لهت عن البنات ..
منى و هي تنزل عبايتها و تحاول تبعد ولدها عن رجولها:ابعد يا هالعلة .. أعوذ بالله منك لاصق فيني لو إنك علك كان طحت من زمان ..
نهى و هي تحاول تجر فهد من عند رجول أمه:عيالك مدري وش يحبون فيك؟!
ضحكت منى:نهى الله يخليك امسكية عندك أبي أطلع عند الحريم .. ما يصير متأخرة و اجلس هنا بعد ..
جرته نهى لحضنها و هو يصارخ يبي أمه .. مشت بسرعة و طلعت حاول يلحقها لكنها سكرت الباب قبل لا يوصل جلس وراء الباب يصارخ ..
قربت منه نهى تحاول تهدية .. أما البنات طنشوه و تركوه لنهى يعرفون ولد عمهم رأسه يابس و عنيد و لا يرضى بسرعة و ما يستسلم بسهولة ..
لكن لمى ما هدا لها بال طلعت شكولاتة من شنطتها و مشت لعند فهد مدتها له .. و بدون أي مفاوضات ركض لحضنها و سحب الشكولاته من يدها ..
نهى بكل ضيق:موب زين كذا .. بعدين يتعود .. خالتي منى مزعجتنا لا تعودونه و لا تعودونه ..
ابتسمت لمى و هي توقف و تشيله معها:حرام توه صغير .. هي مرة وحدة موب ضارة .. و بعدين الحين الوضع حرج بينزعجون الحريم من صوته .._مشت و رجعت لمكانها على السرير .. جنب أختها ..
أميرة تخوف لمى:لو تدري عنك خالتي منى و الله تطلعك من البيت ..
نوف باستهزاء:كل شيء عندها نظام و انضباط ..
الجوهرة بدلعها الرباني:هذا يسمونه اتيكيت يا المتخلفة ..
نوف و هي ترمي المخدة عليها:محد متخلف غيرك يا المايقة=الدلوعة" ..
الجوهرة تقهرها:قصدك بنوته موب مثلك ولد ..!!
قطعهم صوت الباب ينطق .. دخلت العمة نور:في بنات يسألون عنك لمى؟!
دخلت .. جنى و جوري و فجر و ريناد .. وقفت لمى و هي شايلة فهد:جنى؟!!!
..
( عايلة جد لمى ..
تتكون من ثلاث أعمام و الرابع أبو لمى و عمتين ..
سعد العم الكبير عنده من العيال ناصر 24 سنة – نهى سنة 19صديقة الطفولة للمى - نوف العربجية 15 سنة ..
فيصل العم الثاني .. عنده مشاري 23 سنة – أسماء 22 سنة و أميرة 19 سنة ..
خالد العم الثالث و عنده وحيدة أمها و أبوها الدلوعة .. الجوهرة 15 سنة ..
و أخيرا تركي .. اللي هو أبو ياسر .. عنده من زوجته الثانية منى .. عبدالعزيز 9 .. فهد 5 سنوات و لمياء سنة و نص ..
و العمات .. العمة هند و هي ساكنة بالجوف .. العمة نور العمة الصغيرة و توها متزوجة قريب .. )
..
رجعت تجلس لمى بمكانها .. بعد الترحيب الحار و الأخذ بالأحضان .. لكن هالمرة جلست فهد على يمينها و جنى جلست على يسارها ..
جنى تعاتبها:يصير معك كذا و لا تعطيني خبر .. غير المكالمات اللي طنشتيها من أول اليوم ..
لمى و نظرة الحزن بعيونها:أمس كانت عزيمتكم لـ للغزل و بسام .. ما حبيت أخرب عليكم فرحتكم ..
جوري بنفس نبرة اللوم:بس ما يصير كذا .. أمس جنى طيرت عقلي من فرضياتها المجنونة ..
لمى و علامات الاستفهام بوجهها:فرضيات؟!!!
جوري تقلد جنى:تخيلي .. لو صاير معها حادث و إلا انخطفت لااا يمكن تكون هربت ..
ضحكوا البنات على كلام جوري حتى بنات عم لمى اللي ما يعرفون أحد منهم ..
جنى بعصبية:صار اللي أردى من اللي قلته ..!!
اختفت الابتسامة من على وجه لمى ..
رجعت جنى تبتسم:صح إن الوضع أبدا ما سمح .. بس عندي لك أخبار تطير عقلك من الفرحة ..
لمى بحماس:والله .. وش صاير؟!
جنى توجه نظرات الخبث لجوري:نبدا في جوري خانوم ..
لمى و هي توزع نظراتها بين جوري و جنى .. و لاحظت نظرات التهديد من جوري لجنى ..
بس جنى ما عطتها بال:هذا الله يسلمك مدام جوري .. حامل ..
لمى و ليان و فجر بصوت واحد مليان صدمة:حاااااااامل ..
ضحكت ريناد من كل قلبها .. بعد ما كان الصمت نصيبهااا من الجلسة:الله يقطع بليسك .. فضحتي البنت ,, هم أصلا ما يدرون إنها متزوجة ..!!
جوري حست بالإحراج و وجهها صار أحمر ..
جنى:هذا هم عرفوا ..؟!!!
ليان بعد ما استوعبت:مبروووك .. جوري .. يالله عقبال ما تجبين الثاني و الثالث ..
فجر باستهبال:و إذا كان هذا الثاني ..
جنى:لاء هذا الأول .. و بعدين وش فيكم علقتوا ع الموضوع .. لمى تبي تسمع بعد ..
لمى مع ابتسامة مختلطة بملامح لحزن:مبروك يا جوري .. أول ما نخلص من هالعزاء .. لك علي لك حفلة ما صار مثلها ثنتين ..
جوري:الله يبارك فيكم .. و بعدين السالفة ما تستاهل كل العالم تحمل و تولد .._ و عطت نظرات لجنى تطيح قلبها ..
جنى كالعادة طنشت ..:اسمعي الخبر الثاني .. رنودة ..
ريناد بكل عصبية:جنووه ما بعد صار شيء لا تقعدين تتكلمين على الفاضي ..
فجر بكل تشكيك:لا لا .. يعني ناوية تغيرين رأيك ..!!
ريناد باندفاع:لا .. بس ما بعد صار شيء رسمي ..
ابتسمت ليان:أمس تكلمت أنا و بسام مع أبوي و اليوم المغرب بيكونون عندكم ..
ريناد .. ما بقى لون ما تلون به وجهها شوي أحمر شوي أصفر و شوي صار أزرق ..
لمى و هي توزع نظراتها بينهم:وش السالفة ..؟!
جنى:أخيرا حنت سندريلا و رضت بالأمير ..
لمى فهمتها على طول:لا تقولين ..!!!
هزت جنى رأسها بالموافقة ..
لمى بكل حماس:مبرووووك ريناد .. أخيرا ما بغيتوا ..
ابتسمت لها ريناد .. و بالموت بعد .. من سمعت الخبر من ليان و هي مو حاسة بغير دقات قلبها اللي تتسارع ..
لمى:وش بعد عندكم ؟! و الله إنكم فرحتوني ..
جنى:الخبر الثالث و الأخيرة عن ليووووووون ..
ليان بكل جدية:لا عاد هذا اللي ما ينفع تتكلمين فيه!!
جنى رافعة حاجب:خير .. إن شاء الله ..
ليان:لأن فعلا ما في شيء يثبت إنه راح يتم ..
جنى و هي تغمز لـ لمى:ما عليك منها بس .. جايها معرس بس شكله غير ..
ابتسمت لمى:الله يكتب اللي فيه الخير ..
ليان:ايه هاذي الناس السنعة .. موب_تقلد صوت جنى:بتتزوجين غصبن عليك ..
جنى بغرور:تتهزون فيني .. بس ما عليه بيجي اليوم اللي تعرفون فيه قدري ..
جوري:آفآآ .. إنتي طويلة العمر .. العزيزة و الغالية ..
جنى:والله محد مبرد قلبي غيرك .. فديتك .._ابتسمت جوري ..
دخلت عليهم العمة .. التفتوا عليها كلهم ..
ابتسمت لهم:الغدا .. بنات؟!
لمى بنبرة تردد:حياكم بنات .. و اسمحوا لي موب مشتهية ..
جنى بنبرة تهديد:ليش هو على كيفك؟!
العمة نور:ايه والله .. عليك بها .. جاية هنا من غير ما تفطر و موب راضية تحط شيء في فمها ..
جنى بكل غرور:ما عليك منها .. بتشوفني و تنفتح نفسها ..
ابتسمت لمى و هي توقف:لعيونك .. بس ..
وقفوا البنات .. ليان:يالله مشينا ..
غزل و أروى اللي كانوا جالسين على الأرض قريب منهم و يتهامسون .. غزل:إنا موب مشتهين بنجلس عند ألووم يمكن تقوم ؟!!!
لمى:ما يصير ..
غزل:أنا توني ماكلة حتى اسألي فجر ..
فجر:ليش على بالك بطلعك من البيت .. و بطنك فاضي ..
العمة:نور خلاص براحتكم ..
جوري:يالله قبل لا يفقدونا الحريم ..
..
.

 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
قديم 22-12-10, 05:05 PM   المشاركة رقم: 72
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

طلعوا كل البنات لبرا .. و ما بقى في الغرفة غير ألمى اللي من دخلتها و هي نايمة و بنت عمها أسماء الغرقانة في النوم هي بعد .. و غزل و أروى اللي غيروا مكانهم لعند ألمى على طرف السرير ..
غزل بكل ضيق:بعد عمري أكيد مصدومة .. من اللي صار لأخوانها كانت دايما تتكلم عنهم ..
أروى و لمعة الدموع في عينها من الحزن بس مو على حال ألمى:الله يعينها ..
غزل:سمعتي اللي سمعته ..؟!
عقدت أروى حواجبها:ما يحتاج تذكريني..
غزل .. مع أنها تدري وش قد أروى بنت خالها و صديقتها مجنونة ببسام بس ما حبت تزيد الجروح عليها بعد ما سمعت الخبر من ريناد .. حبت تغير الموضوع:كأنك قلتي لي إنك جيتي مع سلطان؟!
هزت رأسها بالموافقة ..
غزل:ما كأنك أمس قلتي لي أنكم متهاوشين ..؟!
أروى و هي تريح ظهرها على ظهر السرير:خليته يراضيني غصبن عليه ..
غزل لقت سالفة تمسكها:و ليش ما انتظرتي لحد ما يجي يعتذر منك ..؟!
أروى تناقش بكل جدية:ما أحب الرجال اللي يعتذر .. و إذا بغيتهم يعتذرون لي استهبال لا أكثر و لا أقل ..
ناظرتها غزل بتعجب:دنيا العجب ..؟!
أروى:على قولت عموور حريم مالهم أمان ..
ضحكت غزل من كل قلبها:هههههههههههههههههههههه .. الحين الحريم اللي ما لهم أمان ..
تنهدت بكل ضيق:هذا اللي صاير هالأيام ..
اختفت الابتسامة من على وجه غزل و بانت نظرة سرحان بعيونها ..
أروى:اللي مأخذ عقلك يتهنى به ..؟!
غزل مع ابتسامة إحراج:محد .. المهم ما عاد لمحنا طيف لأخوك عامر ..؟!
أروى:تصدقين حتى أنا فاقدته .. مدري وين يغط؟!!!
غزل و عيونها على ألمى النايمة بكل عمق و واضح عليها التعب:يالله على قولتهم الغايب عذره معه ..
.. فتحت عيونها و ما ركزت حست بضباب على عيونها .. ركزت في الأصوات اللي حولها عرفتهم على طول .. جلست بسرعة:غزل .. أروى ..
ابتسمت أروى:صح النوم ؟!!!
ألمى و هي تعدل جلستها وتناظر فيهم و هي مو مصدقة:من متى و أنتم هنا؟!
غزل مع ابتسامة:وش هذا بالضبط؟!
أروى:العالم:تقول .. حيا الله من جانا .. يا هلا و مسهلا .. مساء الخير .. موب من متى و أنتم هنا؟!
المى و اخيرا وضحت الرؤيا عندها:لا موب القصد بس .. _قامت من على السرير:بروح أغسل وجهي .._رجعت توقف ..
أروى مع ابتسامة:وش فيك؟!
ألمى:ما أعرف الطريق هنا؟!!!
ضحكت عليها غزل من كل قلبها:هههههههههههه .. هذا وهو بيت جدك .. الله يخلف عليك ..
في الصالة عند الحريم .. على سفرة الغدا كل اللي حضروا العزاء ملتمين عليها ..
في مكان العمة نور .. على يمينها منى زوجة تركي"أبو ياسر" .. و على يسارها لمى ..
وقتها الكل يتهامس مع بعض و في منهم يتكلمون بصوت عالي .. الازعاج كان سيد المكان ..
بعد دقايق بسيطة من بداية الأكل .. انسحبت جنى و على طول قامت وراها ليان .. عند المغاسل ..
ليان و هي تغسل يدها:أمداك تخلصين؟!
جنى و هي تغسل هي الثانية:ما كان لي نفس بس جلست عشان لمى ..
ليان:اهاا ..
جنى و هي تنشف يدها:عندك كلام قوليه ..!!
ليان و علامات التعجب على وجهها:أنا؟!
ابتسمت جنى:عندك شيء؟!
ليان:بغيتك في موضوع خاص بس ما أبيك تكبرين السالفة؟!
استغربت جنى:وش هالموضوع؟!
قربت ليان و همست لجنى:بغيت أسألك عن أشياء تخص .._ غصت بالكلمة و ما قدرت تطلعها ..
همست جنى:عن ايش؟!
ليان و الخوف بعيونها:راكان ..
ابتسمت جنى:بس .. و كل هالمسلسل عشان زوج المستقبل؟!
ليان تهمس بعصبية:قلت لا تكبرين الموضوع؟!!!
جنى بكل ثقة:خلاص .. على قولتهم حطي في بطنك بطيخ صيفي .. محد بيدري .. بس وش بغيتي تعرفين؟!
سحبت جنى ليان و دخلوا عند الحريم و جلسوا بزاوية فاضية و قعدوا يتهامسون ..
..
لفت منى(زوجة تركي)على أميرة اللي جالسة على يمينها و حاطة بنتها لمياء في حضنها .. همست منى:أقول أميرة؟!
ابتسمت أميرة:آمري خالتي؟!
منى و عيونها على لمى:من هاذي اللي جالسة على يسار عمتك نور؟!!!
أميرة و هي توكل لمياء:هاذي لمى بنت عمي تركي ..
ارتبكت منى و لا شعوريا طاحت الملعقة من يدها ..
لفت عليها نور:خير يا أم فهد ؟!!!
منى:سلامتك .. ما في شيء .. _ناظرت أميرة في زوجة عمها بكل تعجب أبدا ما توقعت ردت فعلها ..
..
جالسين بزاوية المجلس يراقبون الحريم و هم ياكلون .. بس ما كانوا اللي الوحيدين اللي رفضوا يأكلون .. في بنات غيرهم جالسين بعيد ..
همست لوجين بكل اشمئزاز:اوووف شوفي وش حاطين ..؟!
ريتاج ما عادت تطيق كلام لوجين:وش فيه .. نعمة من رب العالمين ..
لوجين بكل ضيق:الحين الناس تطورت صارت تحط بوفيهات فـ العزاء و هم حاطين رز و لحم .. وش ذا البخل ..
ناظرتها بنص عين:ما كليتي لا تعيبين ع النعمة ..
ناظرتها بكل غرور:طبعا بتدافعي عن أكلهم .. لأنك مثلهم ..
ريتاج بكل طفش:لوجين يرحم لي أمك .. روقيني ..!!
طنشتها لوجين ما درت إن ريتاج اهي اللي مطنشتها .. فتحت جوالها و قعدت تفتش فيه .. لوجين بكل حالمية:فديت قلب عسوو ..؟!
عقدة حواجبها:ووووع وش ذا الدلع ..؟!
لوجين:مالت عليك ما عندك ذوق .. – بكل حماس:تخيلي من جينا لهنا و هو كل دقيقتين داق علي .. يا لبى قلبه ..
نزلت ريتاج عيونها على جوالها اللي ما وقف من الاتصالات و حاطته ع الصامت حتى ما يزعجها .. و بنظرة كلها تفكير:أجل وش صار على فيصل ..؟!
لوجين رغم الضيقة اللي بداخلها من مقاطعة فيصل لها المفاجأة .. ردت بغرورو كل ثقة:طنشته الغبي .. اكتشفت أنه ما عنده ذوق اببد ..
ابتسمت ريتاج .."شكله طنشك صدق مثل ما قال لي .. هذا طبعك ما تحكين فأ أحد كذا إلا إذا كان مطنشك و مخليك صفر ع الشمال ..!!" ..
لوجين بنظرات شك:وش عندك تتبسمين ..؟!
ريتاج و هي ترقع عيونها عن شاشة جوالها:لابس .. هالأيام تكلمين عيسى كثير .. استغربت متى يمديك تكلمين فيصل ..؟!
لوجين بكل حقد:مو أنا ما قلت لك .. فيصل هذا أساسا من الرياض بس أبوه سافر للشرقية عشان شغلة ..
ريتاج:وش المشكلة الحين ..؟!
لوجين بكل غيض:يعني معقد و مريض .. مثل شباب الرياض ..!!
ريتاج:اهااا عشان كذا تركتيه ..
لوجين:صراحة من قال لي هالشيء حسيت بمشاعري اتجاه تخف وخاصتن لما بدت تطلع عقده علي .. بس يوم طلع لي عيسى .. تغيرت الدنيا بعيوني ..
ريتاج مع ابتسامة استهزاء جانبية:الله يهني سعيد بـ سعيدة ..
ناظرتها باحتقار:رتوو .. بديت أحس أنك صرتي قروية زيهم .. تتكلمين زيهم أشوف ..!!
ريتاج بكل طفش:تراا طفشتيني منك لوجين ..!
لوجين وهي توزع نظرات ع المكان:أنا اللي طفشت من هالمكان .. بدق على السواق يجي يأخذني ..
ريتاج:حتى أنا طفشت .. إذا جيتي تطلعين علميني أطلع معك ..
..
.
و بعد مشوار السرحان الطويل .. اللي مرت فيه لمى ..
رجعت لواقعها خذت نظرة لمكان جنى ما لقتها .. خذت جولة بعيونها على المكان لمحتها جالسة مع ليان بزاوية و يتهامسون عرفت أنهم بينهم موضوع خاص ..
قامت من على السفرة .. _العمة نور:على وين .. توك ما كليتي؟!
ابتسمت لها:شبعت الحمد لله ..
العمة نور:طيب براحتك .. بس لي فضى البيت محد فاكك مني ..
ابتسمت لمى .. و توجهت للمغاسل تغسل يدها .. حست بـ هزه في جيبها اليمين طلعت الجوال .. شافت المتصل"سلطانة" أول ما دخلت بيت جدها أول شيء سوته غيرت اسم سلطان .. ما لها خلق مشاكل ..
... غسلت يدها ع السريع و توجهت للسور و هي طالعة مرت على غرفة البنات كانت ناوية تدخل بس سمعت صراخ نوف .. مشت و عدت الغرفة .. طلعت برا و جلست على الدرج طلعت الجوال و ردت بكل هدوء:ألوو ..
..
من وراء الباب اللي يفصل بين قسم الحريم و الرجال جاي يكلم عمته و من فتحه صغيرة لمح وحدة جالسة على الدرج .. شدة الفضول و قرب يدقق في ملامحها ..
..
سلطان و هو يعدل وقفته قرب المغاسل:أخيرا ..
لمى بصوت كله هدوء:آسفة كنت عند الحريم ..
سلطان:لا عادي .. بس صار لي مدة أدق ما تردين و أنا الحين برا أخاف يفقدوني ..
لمى:ليه وينك فيه؟!
سلطان:بيني و بينك كم جدار ..
لمى مع ابتسامة باهتة:أنت هنا ..
سلطان مع غمزة:وش رأيك فيني؟!
لمى:مجنون .. وش جابك هنا؟!
سلطان:أمس استغليت الفرصة و تعرفت على أبوك هذا غير إن ..
طلعت العمة نور ..
قاطعت لمى سلطان:خلاص أنا أكلمك بعدين .._قفلت الخط من غير ما تسمع أي رد ..
العمة نور و هي تطلع:عسى ما أزعجتك ..
لمى مع ابتسامة:مكالمة مو مهمة ..
العمة نور:طيب .. يا قلبي أنا بكلم ولد عمك يا ليت تدخلين لجوا ..
هزت رأسها بالموافقة و توجهت لجوا ..
توجهت العمة نور للباب اللي يفصل بين قسم الرجال و الحريم .. ابتسمت و هي تلمح ناصر ينتظرها:تأخرت عليك ..
ناصر و هو ينزل يده بعد ما كان يراقب الساعة:لا عادي .. أقول عمة؟!
نور:آمر .. عيوني لك ..
ناصر و هو يعدل الشماغ:تسلمين .. بس بغيت أسأل عن اللي كانت معك قبل شوي ..
فتحت نور عيونها على الآخر:شفتها ..!!
ناصر:بس لمحة .._شاف ملامح الدهشة على وجه عمته:بس لمحة ما قزيتها قالوا لك مشاريوه ..
رجعت تبتسم:عجبتك؟!
ناظرها بطرف عين:قلت ما قزيتها ..
ابتسمت أكثر:هاذي لمى بنت عمك تركي ..
ناصر:آهآآ .. و أنا أقول هالوجه موب غريب علي ..
العمة نور بنظرات خبث:و تقول ما قزيتها ..
ابتسم:وش تبين تعرفين؟!
نور:ايه .. صح .._بدت تسأله عن الوضع عند الرجاجيل و كيف الأمور ماشية ..
نور خبرة بهالاشياء رغم صغر سنها .. لكنها حضرت عزاء أبوها و عزاء أبو زوجها .. وهذا اللي عطاها خبرة ..
..
غسلت ألمى وجهها أخيرا .. بعد ما أنقذتها دخلت نوف .. و طبعا خذت لها كم تهزيئة محترمة من نوف لأنها ما عندها في أحد ولسانها ما يحشم أحد ..
..
.
جلست ألمى بين غزل و أروى اللي كاتمين ضحكاتهم .. ألمى تناظرهم بنص عين:وش فيكم؟!
أروى طلعت ضحكتها:هههههههههههههههههههههههه .. والله تستاهلين اللي جاك ..
غزل تقلد نوف:الحمد لله ربي و الشكر في بنت ما تعرف بيت جدها .. لو أجيب فار دل كل شيء في هالبيت .. صدق بنات آخر زمن دلوعات و مايقات ...
قاطعتها ألمى:خلاص عاد يكفي سمعت كلامها مرة و بعدين هاذي مواساتكم لي؟!
اختفت الابتسامة من على وجيههم .. همست أروى:عظم الله أجرك ..
غزل:عظم الله أجرك ..
نزلت ألمى عيونها للأرض:أحسن الله عزاكم ..
أروى و عيونها على يد المى المكسورة:أخبار يدك ..؟!
ألمى و هي تناظر يدها المكسورة بألم:ما عليه .. تصدقون ما أحس بها ..!
جلست أسماء اللي كل عفاريت الدنيا تتناقز قدام عيونها:يا ربي محد يرتاح في هالبيت .. اووووووووووووف ..
ألمى و غزل و أروى انصدموا من وجودها .. ما يدرون من وين طلعت اصلا ..!!
أروى بربكة:أزعجناك آآسفين ..
أسماء و هي تبعد المفرش:هو أنتم بس ؟!؟!! .._توجهت للباب و طلعت .. طراااخ بالباب .. >>> ما في أحد متأثر من القصص المصورة ..
غزل:من هاذي ألوم؟!
هزت ألمى كتفها:مدري ..
رجعت أروى تضحك:ههههههههههه .. بيت جدك ما تعرفينه .. بعد ما تعرفين عيال أعمامك و عماتك؟!!!
ضحكت غزل معها .. ناظرتهم ألمى بكل حقد ..
ألمى بعصبية:ترا يمدحون السكوت ..
غزل تواسي أروى اللي ما اهتمت اصلا:ما علية معصبة ..
..
دخلت لمى متفاجأة:توها أسماء طالعة معصبة و ألمى معصبة لا يكون تهاوشوا؟!
أروى:لا .. بنت عمك مدري وش اسمها هزئت ألمى عشانها ما تعرف طريق الحمام .._ رجعت تضحك من أول و جديد ..:هههههههههههههههههههههههههههه ..
لمى و هي تسكر الباب:أكيد نوف .. قبل شوي سمعت صوتها ...
ناظرتها ألمى بترجي و يدها على بطنها:لموو .. جوعانة ..
لمى:طبعا من أمس ما حطيتي شيء في بطنك .. _بعد لحظات تفكير:أجيب لك من الرز و اللحـ ..
قاطعتها:لا لا لا .. ما كليتها بوقت الشدة أكلها بوقت الرخاء ..
لمى:عارفتك ما يدخل مخك هالأكل .. بطلع أشوف عمتي نور .._طلعت و سكرت الباب .. جت بتطلع للصالة تذكرت إنها تركتها في السور و رجعت تلف على باب السور ..
قررت بتطلع تذكرت إنه في أحد من العيال معها طلت بطرف عينها شافت واحد واقف مع عمتها و طول الوقت يتبسم و يضحك .. رجعت تسكر الباب انتظرت دقيقة ثنتين .. خمس دقايق و تدخل عمتها ..
لمى وهي تحس بالكلمة ثقيلة على لسانها:عمتي نور ..
لفت عليها مع ابتسامة:خير يا لمى ..
لمى بتردد:كنت أنتظرك ..
هزت نور رأسها:خير وش بغيتي؟!
لمى:ألمى صحت و هي جوعانة؟!
نور بحماس:رفعت لها شوي من الغدا ..
لمى باحراج:لاء .. _سكتت ثواني و رجعت تكمل بربكة:هي ما تحب هالأكل ..
ابتسمت نور:و كل هذا عشان تقولين كذا .. امشي معي .._مشوا مع بعض لحد المطبخ دخلت المخزن و لفت عليها:هذا المخزن تحت أمرك شوفي لها أي شيء يعجبها .. بس يا ليت تعملين حساب صديقاتها لأنهم ما تغدوا ..
هزت رأسها لمى:إن شاء الله ..
نور:يالله أنا رايحة للحريم .._جت بتطلع من الباب ..
استوقفتها لمى:عمتي ..
نور و نظرات الاستفهام بعيونها:خير؟!
لمى بعد لحظات ربكة:لا خلاص ..
قربت نور منها:و بعدين معك .. إنتي مطولة عندنا و للحين تستحين مني ..
لمى:لا موب شيء مهم ..
نور:موب طالعة إلا لما تتكلمين ..
لمى:بس بغيت أسألك عن .. عن ..
نور:عن من؟!
لمى حاسة حرارة تطلع من جسمها:عن اللي كان واقف معك بالسور ..
ابتسمت نور .. و تفكيرها يروح لبعيد:بس .. هذا اللي عندك ..؟!
لمى بإحراج:قلت لك موب شيء مهم ..
نور:هذا ولد عمك سعد ..
لمى متفاجأة:والله توقعته عمي نفسه ..
نور عقدت حواجبها:لهالدرجة ناصر واضح عليه إنه كبير ..
لمى:لا موب عشان كذا بس يوم شفته حسيته يشبه عمي سعد فتوقعته هو ..
نور و هي طالعه:إذا من ناحية الشبه ناصر نسخة مصغرة من أبوه ..
ابتسمت لمى:كنت بتهور و أطلع اسلم ..
ضحكت:ههههههههه .. الحمد لله ما تهورتي .. يا الله عن أذنك حبيبتي ..
لفت و هي تهمس لنفسها بلوم:غبية وش له تسألين .. الحين بتفكر بشيء ثاني ..!
.._.._.._.._.._..
ابتسمت بحب و هي تدلك رجول أمها .. و نظرات الاهتمام بعيونها:طيب ليه أعمامي رفضوك ..؟!
أم جمان:لأني بنت فقيرة و هم من الهوامير .. و نسبي ما يشرفهم ..!!
جمان بكل غيض:وش دخلهم هم ..!!
أم جمان و تنهديت حزن طلعت من القلب:المشكلة يا يمة أبوتس ما له شور .. بس خذاني لأنه يحبني ..
ابتسمت بخبث:وأنتي يمة ..؟!
ابتسمت بكل حزن:أكيد كنت أحبه و الا كان ما رضيت أخذه و هو ما يبي أهله يدرون عني ..
جمان بتركيز أكبر:طيب عمي وشلون عرف عنكم ..؟!
أم جمان:موب عمتس لحاله كل العايلة عرفت .. خلو أبوك يتركني غصبن عنه .. و حرموه من شوفتس و من إنه يكون له أي صله بنا ..
جمان بكل حماس:اها وبعدين ..؟!!
أم جمان:طلع عمتس النشمي .. استأجر لنا بيت و خلانا بعيدن عن عين أهل ابوك .. بس أبوك ما طول بالدنيا توفى على طول .. و من يومها و عمتس قايم بنا ..
جمان بكل فرح:صدق .. يعني كل ذيك المدة عمي هو اللي يدفع أجارتنا ..؟!
أم جمان:ايه هو اللي يدفعهم ..
جمان بكل حزن:و ليش كنتي تقولين فاعل خير ..؟!
أم جمان:كنتي توتس صغيرة .. و بعدين يوم شفتس كبرتي و العقل مزينتس .. الله لا يضرتس خليت عمتس بكبرة يجي لعندتس ..
ابتسمت بكل حب:الله يخليك لي يا يمة و لا يحرمني منك ..
ردة لها الابتسامة:و لا منتس يا يمة ..
.._.._.._.._.._..
بعد صلاة العشاء في بيت العم أبو بدر .. خلصت جنى صلاتها و بحماس سحبت الجوال .. دقت على وعد و ردت عليها بكل سرعة:هلا و الله و غلا ..
جنى و هي تجلس على طرف السرير:هلا بك زود .. أخبارك؟
وعد:تكفين ادخلي بالموضوع بسرعة .. من شفت رقمك و أنا عقلي طاير ..
جنى و هي تضحك عليها:هههههههههههههه حس قلبك يعني يا الحساسة؟!
وعد و هي تجلس على الكنبة و بحماس:يعني في شيء؟!
جنى:اليوم ليان كلمتني و قالت تبي تعرف كم شيء عن أخوك ؟!
وعد بنبرة فرح تستفز بها راكان:هذا هو جنبي يالله أسألي .. _ جالس يتصفح النت سمع كلامها ناظرها بطرف عينه و رجع عينه على الاب ..
جنى:من جدك؟!
وعد:ايه والله حتى إذا ما عرفت شيء أسأله ..
جنى:أول عمره و شغله ..؟!
وعد بكل جدية:30 سنة باقية له كم شهر يدخل الواحد و الثلاثين بس خليه على الـ30 أصغر .._ضحكت جنى عليها .. رجعت تكمل:يشتغل في شركة الكهرباء مدري وش يشتغل بالضبط بس دخله زين ..
جنى:تعرفين شيء عن أصدقائه .. إذا هو يدخن أو لاء ..
قاطعتها:لا لا ركون ما يدخن .. و الأصدقاء ما عنده أصلا هو 24 ساعة بالبيت و إن طلع طلع لدوامه ..
جنى:اممم .. تصدقين من الحماس نسيت اللي سألتني عنه .. ايه تذكرت هو عايش معكم؟!
وعد:ايه معنا .. بس عنده جناحه الخاص هنا في بيتنا بس ما دخله من عقب زواجه الأول ..
لف عليها راكان و جلس يخز فيها ..
جنى:طيب هو وش اهتماماته؟!
وعد:نعم؟!
جنى:يعني الأشياء اللي يحب يسويها ..؟!
وعد:على أنها مملة بس ما يصير أكذب .. اسمعي بقولك وش يسوي أول ما يقوم لحد ما ينوم .._راكان الفيوزات ضربت عنده و يحاول يمسك أعصابة على قد ما يقدر .._كملت وعد:يصحى الصبح القهوة ثم الفطور و عقبها على الدوام يرجع بدري بحدود العشر عشر ونص ينوم لحد حزة الغدا يتغدا يجلس لك عند التلفزيون لحد العصر و عقبها على النادي لحد المغرب يرجع يتروش ثم يتقهوة ثم يستلم هالاب توب لحد ما ينوم و طبعا فيه فواصل العشاء أو إذا يبي يشرب شيء .. أحيانا يكون في عزيمة و نادرا ما يطلع مع أخوياه .. امم بس ..
جنى:آآهآآ .. طيب هذا اللي عندي .. بدق أقول لها و إذا سألت عن شيء برجع أدق لك ..
وعد:أوكية سلام .._و قفلت الخط ..
راكان للحين ماسك أعصابة:وش هاللي سمعته ..؟!
ابتسمت وعد:أووه صح نسيت أقول لك خطبت لك ..
راكان بعصبية يبعد الاب توب حتى ما يطلع حرته فيه:تنكتين و إلا تستهبلين ..؟!
وعد حست بخوف صحيح راكان عصبي بس دايما يتعامل مع الموضوع ببرود:هذا جزاي قلبي عليك ..
راكان بنبرة صوت أهدى:محد طلب منك ..
دخل أبوه:خير .. خير إن شاء الله وش هالصراخ .. صوتكم واصل لبرا البيت ..؟
راكان و هو ينزل رجوله على الأرض:تعال شف بنتك وش مسوية؟!
دخلت أمهم عقب أبوهم على طول:وش المصبية اللي سويتيها بعد ..
وعد بكل براءة:بس خطبت له ..
جلس أبوه و بابتسامة عريضة:والله .. الله يبشرك بالخير ..
راكان و العصبية تزيد عنده:بس من وراء ظهري من غير ما تقول ..
أم محمد بكل لوم:لو عليك ما نطقت ابدا .. بس من هاذي اللي خطبتيها؟!
وعد مع ابتسامة عريضة لتأيد أمها و أبوها لها:ليان بنت أبو تركي ..
أم محمد بكل ضيق:هالعانس ؟!!!
وعد بعصبية:توها صغيرة 26 و بعدين من صغر ولدك ..؟!
أبو محمد:أيـــه .. أبو تركي رجال و النعم فيه .. حتى بنته علومها واصلة لمجلس الرجال .. >>> قلبنا بدووو ^^
وعد بحماس:وش سمعت عنها يبه؟!
أبو محمد:دين و أخلاق و فوق هذا يقولون قايمتن بأخوها ..
راكان يستغل الفرصة:هذا أنت قلتها يبه .. أخوها أولى بها ..
وعد:و ليش هو موب متزوج؟
راكان:من اللي بترضى فيه و هو بهالحال ؟!!!
وعد:ما عليك أنت منه و بعدين أنا سمعت أنهم خطبوا له (تكذب) ..
أم محمد:بس ما لقيتي إلا هي البنات مالين الديرة ..!!
أبو محمد:الحين خلها ترضى بولدك ..!
أم محمد بكل عصبية و هي تعفس وجهها و تجعيداته تزيد:و ولدي وش فيه .. كامل و الكامل الله ..؟!
وعد بعصبية:يالليل الثقة الزايدة فيك يمة .. من بيرضى بولدك بعد ..؟!
أم محمد:ليه ولدي وش فيه كأنه البخت؟!
وعد:محد بـ يعطي بنته لواحد تزوج و طلق من غير ما يقول حتى ليش طلق زوجته أكيد بيشكون فيه و بيقولون في عقله شيء ..
ناظرها بعصبية .. سحب نفسه و طلع من البيت بكبره ..
أم محمد:زين كذا .. ارتحتي؟!
وعد:إنتوا اللي زودتوها صراحة .. بنت و خطبناها ما صار شيء ..!!
أبو محمد بنبرة تحذيرية لأم محمد:يا ويلك إن دقيتي و راضيتيه .. كلام بنتك صح .. خله يحس على دمه شوي .. مغير الناس تأكل فيني أكل بسبب ولدك ..
أم محمد:و إنا من متى نعمل حساب لكلام الناس ..؟!
أبو محمد:وش لي مخليك ترفضين بنت أبو تركي .. غير كلام الناس ..
سكتت أم محمد و وعد حست بالذنب لأنها قلبت البيت فوق تحت ..
..
( عائلة راكان .. عنده اثنين أخوان الكبير محمد و هو عايش بالشرقية مع عياله عنده بنتين - الثاني حمد أصغر من راكان صار له سنة متزوج و عايش في بيت أهله بجناحه الخاص ..
و آخر العنقود وعد 17 سنة .. )
.._.._.._..
كان اتفاقهم الكل يطلع من العزاء و يتجهون لبيت أبو بدر .. لأن أبو بسام يبيه في موضوع مهم ..
لكن أبو بدر جاه شغل مستعجل و اضطر يروح لشركته .. و رجعوا يجتمعون الرجاجيل في بيت أبو بدر .. الساعة 10 فـ الليل ..
أبو بسام و هو بنزل الفنجال وبكل تردد:يا أخوي جايك في طلبة .. بس ..
أبو بدر:أنت تامر ..
أبو بسام:إلا هاذي يا أخوك الشور بيد البنت ..
أبو بدر بدا يستوعب الموضوع .. و نفس الشيء بالنسبة لعياله ..
بدر و الفضول يقتله:خير يا عمي؟!
أبو بسام:أنا جاين اليوم أخطب بنتي ريناد لولدي بسام ..
ريان عصب و لون وجه تغير للأحمر ..
أبو بسام:أنا عارف إن ولدي ما ينقبل و بنتكم بنت و النعم فيه .. لكن ..
كلمة أبوه أكثر من أنها جرحت بسام .. اللي أخذ الصمت جزء من هالحوار ..
قاطعه أبو بدر:وش هالكلام يا أبو بسام .. الرجاجيل مخابر ما هيب مناظر و الرجال ما يعبه إلا جيبه ..
بسام أخيرا نطق:لا بالله ما أخذ البنت إلا برضاها ..
ابتسم سطام باستهزاء و هو يراقب ملامح وجه ريان المعصب"ريح أعصابك بيأخذها .. الله يخلف علي و عليك" ..
ريان و هو يوجه نظرات حارقة لبسام"ما تأخذها على جثتي .. حتى لو كنت ولد عمي" ..
.._.._.._..

 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
قديم 22-12-10, 05:07 PM   المشاركة رقم: 73
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

انتهى الجزء ..

قصير عن العآدة ..

لكن مزدحم بالشخصيات الكثيرة ..

يآ رب يعجبكم ..

قرآءة ممتعة ..

^^

 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
قديم 22-12-10, 05:17 PM   المشاركة رقم: 74
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النصف الاخر مشاهدة المشاركة
   هلا وغلا تسلمين على البارتات الاكثر من روعه يمكن ما قدرت ارد على اغلب البارتات للضروف بس والله شدتنى الروايه مره

يسلمك ربي يآ الغلآ ..
أهم شيء تكونين متآبعه ..
^^

المى ولمى استغربت انهم ما انهارو بالمستشفى يوم دروا عن ناصر بس فعلا هذا يكون تاثير الحادث يبيله وقت حتى الواحد يستوعب الى صار

ايه .. والله الموت صعب ..
حتى لما تسمعين عن ناس ما تعرفينهم ..
تحسين بالضيق و الحزن ..

امهم ليش كذا معقوله فيه ام ماتهتم لموت ولدها ولا تتاثر

وابوهم وش قصته ليش ابتعد عنهم معقوله عشان امهم


قريب .. تتضح الرؤية ..

غزل ومياف ماراح تتركهم البتول بحالهم اتوقع بتصير وراهم حتى تكشفهم ويمكن يكون هذا خير لهم عشان يتزوج غزل

كل شيء بعلم الغيب .. ^^" .. >> خآيفة تفضح و تخرب السالفة ..

جمان اتوقع تكون اخت جنى وامها هى نفس ام جمان وهذا الى جاهم عم جنى


وعمها كان يبى امهم ويحبها بس اخذها اخوه وانتقم منه يمكن بانه اخذ جنى منهم


عاد انا راح فكرى لبعيد يمكن يكون صح

هو من ناحية رآح لبعيد رآح ..

بس كل شيء هنآ متوقع .. ^_*

و حتى أحمسك شوي .. عم جمان .. مايعرف جنى ..

بس يعرف غيرها .. ^_*


لوجين وريتاج الله يستر عليهم بيصير فيهم شى اكيد

كمآ تدين تدآن ..


المى ولمى يمكن بعد الحادث يتركون الطريق الى كانو يمشون فيه

الله يهيديهم يآآرب ..

ريناد وبسام والله ارتحت انها وافقت عليه احسهم مناسبين بعض

الله يوفقهم يآرب ..

اروى اتوقع ما تاخذ راكان لا ن تركى ماراح يخليها

كل شيء جآآيز .. ^^


بنتظارك بكل شوق

حيآك ربي يالغلا ..

بين صفحآت روآيتي ..

و يآ رب تكون .. الروآية ..

تمشيي للأفضل ..

منوورهـ ..

 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
قديم 22-12-10, 06:03 PM   المشاركة رقم: 75
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 178146
المشاركات: 2,654
الجنس أنثى
معدل التقييم: أحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 531

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أحاااسيس مجنووونة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

رونق فعلا يعطيك الف عافية جزء ممتع ومليئ بالشخصيات <<فيس قام يضيع ههههههههههههه

ماشاء الله احداث وايد ببارت اليوم عيلة الجد شخيات كثير وكلن له شخصية مستقلة عن الاخرى اتوقع ناصر بيخطب المى وشو قصة زوجة العم تركي ليش طاحت الملعقة من يدها لما عرفت انها المى شو السبب

عجبني الموقف وجنى تسأل عن راكان وهوقاعد يسمع يا ترى شو السبب الي طلق مرته لاجله احيانا احس ليان بتوافق عليه ما ادري بنشوف

زعلت على ابو بسام وهو يقول ولدي ما ينقبل حتى لو الولد في اي اعاقة المفروض ما يقول بغيابه شلون بحضوره وريان اكيد بيسوي شي ليعيق الزواج ما ادري اتوقع

صراحة احداث وايد حلوة وبارت مميز ومبدعة رونق اتمنى لك التميز واالرقي وسامحيني على كلامي اللي ينتقص من جمال وروعة كلماتك

 
 

 

عرض البوم صور أحاااسيس مجنووونة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
من وحي الاعضاء, يالبااااااااااااااه على بدر احلى الشباب بس ياليت يلين راسه, رونق, وبطلتي في الرواية جنــــــى وبس, قلوب تتراقص على انغام الالم
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:19 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية