لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-08-10, 05:59 AM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


البارت الثلاثون





احيانا تصادفنا اشياء لا نتوقعها ولا نحسب حسابها مع اننا متأكدون اننا قد اتخذنا كل الاحتياطات لتجنب اي مكروه..كانوا راكبين القارب وفجأه وبدون سابق انذار تعطل

الشاب1: شباب الطراد تعطل

الشاب2: انت شوتقول؟

الشاب1:تعال شوف بنفسك

الشاب2 حاول يشغله: هيه والله ._ نادى سرور لانه صاحب الطراد_...سرووور سروور

اتى هو وباقي الشباب: خير

..:الطراد تعطل

سرور: كيف تعطل وانا مسويله صيانه

...:تعال شوف

قام بنفسه وتفحصه ولكن لم يعمل..ثم ذهبوا للمحرك ولكن بلافائده..وهواتفهم النقاله لم تلقط ارسال..حتى جهاز النداء متعطل والكشافات لا تعمل..وقف الشباب السته يفكرون بالمأزق الذي هم فيه..



انها المرة الاولى التي تنذهل فيها لطيفه مما ترى.. فهي لم تتوقع ان هدى قد تخرج لها على هذا الشكل العاري...مشت لها ولطيفه سانده نفسها على الباب ..كانت تمشي بهدوء مستعرضة مفاتنها ..وصلت ووقفت امامها لا تفصل بينهما سوى مسافة قصيرة جدا..ولم تكتفي بها فقتربت منها اكثر..ولم تشعر الا بيد لطيفه مطبقة على رقبتها..ولفت بها وضربت بها على الباب بقوه وهي لم تنزل قبضتها عنها ..بل كانت تزيد بالضغط وهدى تشهق

هدى:لطوف بذبحيني

لطوف:الحين كل ذيج (تلك) المقدمه عشان تعرضيلي ..تقربت منها .._وبدون ان ترخي عن رقبتها_..ظنيتي اني مثلج ومثل الزباله اللي انتي وياهم..لا ياعمري..كان ممكن افكر فيج لو كنتي نظيفه بس باين انج وسخه ولا ماكنتي طلعتي جي جدامي ..سمعيني زين ياحلوه مب انا من يلبس ثوب عافه غيره._دفعت بها بقوه فضرب وجهها في حاجز السرير ونزف فمها وانفها..بكت وزحفت والتصقت بالتسريحه..اقتربت منها..ولاحظت موبايل هدى ع التسريحه..وما ان مدت يدها لتأخذه صرخت هدى..ابتسمت لطيفه ساخرة منها..امسكته بيدها ومسحت رقمها وكذلك مسحت المكالمات...ورمت به على السرير..

لطوف: انا بنسى هالليله وكانه ماصار شي بس قبل..._طلعت بوكها من جيب بنطلونها..وطلعت منه الف درهم ورمتهن عليها.._هذا ثمن العرض اللي قدمتيه _رجعت البوك وطلعت..وهي نازله على السلم ..طبعا الشغاله اخذت الشموع وكل شيء..شافت لطوف حبيبة هدى البويه ..نزلت وتجدمت منها ووقفت جدامها

البويه ببغض:شو سويت فيها؟

لطوف:ولا شي

امسكتها ..:اسمع حنا من طينه وحده ومافي داعي للحركات هذي

نزلت ايدها عنها: من قال انا من طينه وحده..المهم..ماسويتلها شي لأنها ماتهمني..مستواي مو مستوى زباله ..روح شوفها ..بس خذها نصيحه انتبه ترا مب كل اللي يلمع من ذهب _ضربت لها سلام بصبعين_سلام يا صاحبي

طلعت من البيت اما الاخرى فجرت بسرعه وصعدت السلم ودخلت على هدى التى تفاجأت بها كانت جالسه في مكانها ومغطية نفسها باللحاف..دنت منها

البويه:شو سوتبج؟..ردي_وقفت وشافت الكاميرا التى وضعتها هدى حتى تصور لقاءها بلطيفه..اخذتها واعادت الشريط من البدايه..تملكها الغضب ورمت الكاميرا على الجدار صارخة:حقيييييره_ثم بدأت بضربها_تافهه حيوانه ليتها جتلتج وفكتني منج _وقفت ترفس فيها_ اكرهج..تفو..

تركتها وخرجت ..هي فعلا ليله لم ولن تمر عليها مثلها ولكن ليس كما تمنت..


إنها ليلة عصيبه على سرور واصحابه الذين لم يجدوا حلا لمشكلتهم التي هم فيها..فما كان بيدهم سوى الجلوس والانتظار واضاءة الكشافات اليدويه لعل وعسى ان يجدهم احد ..


بعد العشاء اتى اليها والدها في الملحق ليخبرها عم تريده والدتها..وفي نفسها تتمنى لو ان والدها يظهر شىء من شخصيته ويقف في وجه والدتها فعندها لن تتمكن من قول كلمة واحدة لها ..كان خجلا مرتبكا فكيف له ان يجعل ابنته وحفيدتيه يذهبن الى فندق وهو لديه غرف شاغره في منزله ولكن هو حكم القوي على الضعيف..صبت له فنجان القهوه

سلمى: هي عشان شو تبا الملحق؟

ابوها:ناس نعرفهم بيون عندنا ومالهم مكان غير الملحق

سلمى: ومتى بنسير الفندق؟

ابوها: باجر باذن الله..بس هي كم ليله وان شاء الله بتردون هنا

ضحكت في نفسها : ياريت عندي ابو اقدر اعتمد عليه بس للأسف الله يسامحك يا ابويه مسلمنها الخيط والمخيط وتتحكم فيك وفيني مثل ماتريد


عادت الى المنزل ورأت الخادمات يحمل الاواني الفضيه التي يقدم فيها الطعام للضيوف ..رأتهن وهن خارجات من صالة الطعام..

لطوف:عندنا ضيوف؟

الشغاله: مدام هنان يأزم اهل مال هو

لطوف:وهم هنا؟

الشغاله:ايوا في المجلس

لطوف:اوكي روحي...والله ومسويه فيها راعية بيت ياحنانوه بس انا ارويج

كانت حنان جالسه مع امها واخواتها وزوجات اخوانها يتسامرن ويضحكن..دخلت لطيفه ..وتفاجأن...

لطوف:لا والله عال..يعني عشان امي مب موجوده بتسوين اللي ع كيفج..لا ياماما لا تظنين اني بخليج تسوين اللي تبينه..هذا البيت بيتي وهذي اخر مره تصرفين من راسج انتي سامعه

تقربت منها: احترمي نفسج

ابتسمت بسخريه: تبين تسوين فيها شخصيه جدام اهلج ..جدامهم بس ثلاث دقايق ماشوف حد منهم..انا بطلع فوق ياويلج اذا ماراحو بطلعين قبلهم واغراضج بتوصلج وفوقها ورقة طلاقج.._ مشت شوي ووقفت ولفت صوبها_...ثلاث دقايق سامعه يا..ياحثاله

طلعت وحنان يفترسها الغيض ..علقت وحده منهن:منهو هذي؟

حنان بغصه: اخت ريلي

..: الله يعينج

قالت في نفسها: انا حثاله؟..بتشوفين هالحثاله شو بتسوي فيج



اجتمع مع اختيه شمه وليلى في غرفته ليخبرهما بقراره

ليلى: خير يا أخونا العزيز شو بغيت؟

خالد: بصراحه ومن غير مقدمات نويت اعرس

شمه: اوف مابغينا ..انزين تبانا ندورلك ولا في حد؟

خالد:لا فيه

ليلى: امممم من بنات عمومتي؟

خالد:لا

شمه: من بنات خوالي؟

خالد: لا

ليلى: وياك في المستشفى

خالد:امممم تقريبا

شمه:دكتوره؟

خالد:هيه

ليلى:شو اسمها؟

خالد: لورين

اندهشن: هااااا!

ليلى:مواطنه واسمها لورين؟!

ابتسم: مب مواطنه امريكيه

شمه:خالد فيك شي؟

خالد:شفيكم متفاجأين؟

ليلى:خالد حنا مب متفاجئين حنا مصدومين

شمه: اصلا الموضوع كله ع بعضه بينرفض

خالد:وليش ان شاء الله

شمه: تظن ان علي الـ... بيوافق ان ولده يزوج امريكيه

خالد: بس انا عود مب صغير

ليلى:بيقولك خذ من بنات عمومتك

خالد:يقولون البنت مالها غير ولد عمها مب الولد ماله غير بنت عمه

ليلى:بس ياخوي العزيز في حالتك ينطبق هالشي

شمه: مستحيل يوافقون سواء ابويه ولا امي

خالد: المهم الحين انتوا شرايكم؟

شمه: انا للحين مصدومه

ليلى:وانا بعد..بس في حال ابويه رفض بتزوجها؟

خالد: مافيني استبق الاحداث اول شي بكلمه

شمه:ومتى ناوي؟

خالد: يوم احصل الوقت المناسب..بس المهم يبقى هالشي سر

شمه:ان شاء الله


رجعت الى البيت تقريبا الواحده صباحا ..دخلت ومشت واذا بمنى امامها

منى:وين كنتي؟

ريم: احسد لطوف فتكت

منى:ع الاقل لطوف عارفه شو تسوي..مب انتي مادري متى طلعتي والحين يايه

ريم:كنت مع ربيعاتي واذا مكذبتني خذي الفون واتصلي عليهن

منى:مايحتاي ياريم ..سوي اللي تبينه تصبحين على خير




نهضوا فوجدوا انفسهم في مكان غير المكان الذي كانو فيه وبدأوا يتصايحون على بعض


..:شباب نحن وين ؟

..:مادري بس مب نفس المكان اللي كنا فيه البارحه

..:معقوله تحرك الطراد ونحن ماحسينا

..: شباب موبايلاتنا مب موجوده

...:شو؟!

..: سرور..سرور_طلع سرور وتقدم منه ومسكه من قميصه.._اسمع خل عنك هالاعيب وطلعنا من هالورطه..انت السبب ..

...:منذر اهدى سرور ماله ذنب

منذر:لا دافع عنه ياعمار..يوم نرجع ماتعرفني ولا عرفك

ذهب سرور لمؤخرة الطراد وهو مهموم..اقترب منه عمار

عمار: سرور لا تكدر خاطرك بس الشباب متوترين شوي بكلمهم...بس تظن في حد ورى اللي صار عشان اللي يالس يستوي مب منطقي

سرح سرور مع كلام رفيقه وعادت به الذاكره الى تلك الليله التي عاد فيها محمد للمنزل ..اتى راكضا اليه

سرور:محمد شو فيك؟!

محمد: اهدى..تعال خلنا نسير غرفتي وبخبرك

دخلو للغرفه ..ورمى محمد دشداشته

سرور:محمد شو صار وياك ليش حالك مبهدل جذا

محمد: كان بيستويلي حادث..الفرامل تعطلت

سرور:جيف؟(كيف؟) سيارتك توها يديده

محمد:كان متعمد

سرور:شو؟!

محمد: وانا اسوق ياني اتصال يقولي انتبه ع الطريج

سرور:انزين ليش؟!

محمد:ناس حسوده ماوراهم الا الاذيه

ارجعه للواقع صوت عمار

سرور: هاه ..وياك

عمار: وين ويايه وانا اسولف صارلي ساعه وتقولي مب سرحان

سرور:اعذرني بس فكري مشوش

عمار:ماعليه هونها بتهون

سرور: الله كريم



في وقت الفسحه كانت هند وهاجر يتمشون ويسولفون

هند:مادري شبلاه يدخل ويتحدث شوي ويطلع

هاجر:انتي ماسألتيه؟

هند:مايحتاي اسأله هو زعلان مني عشان صديته

هاجر:انزين ليش مب انتي تحبينه؟

هند:خايفه ياهاجر..خايفه يكون مجرد سراب وينتهي ماريد اتعلق فيه عن اخسره بعدين

هاجر: انزين انتي شو تعرفين عنه عن حياته؟

هند:ولا شي حتى اسمه ماعرفه

هاجر:معقوله؟!..ابد ماتعرفين عنه شي؟!..عيل كيف تسولفون وشفيه؟

هند:عادي

هاجر:شوفي عندي اقتراح اذا دش رمسيه قوليله انا ماقدر اقرر الايوم اعرفك ..وخليها بداية تعارف بينكم عرف عنه كل شي..وفي حال انه رفض بلوك ودليت بدون تفكير

هند: انتي شايفه جي؟

هاجر:هيه

هند:اوكي اليوم اذا دش برمسه

هاجر:وخبريني باللي بيستوي وياج

هند:ان شاء الله



في مكان اخر وفي وقت الفسحه عند لطيفه وامل وتحديدا في الحمام ..كانت لطيفه جدام المرايه ..لفت وسندت مرفقيها على المغسل ولفت رجلها على رجلها الاخرى..فاتحه سحاب العباءه وازرار قميصها ..طلعت امل من الداخل واخذت تنظر اليها وهي مبتسمه اقتربت من المغسل وبدأت بغسل يديه كانت بين برهه واخرى تلف عينها عليها

لطيفه: بلاج تبتسمين وطالعيني؟

امل:احبج

لطيفه: كانج اول مره تشوفيني

سحبت مناديل ومسحت ايديها: شو اسوي اعشقج.._اتت امامها وانحنت بجسمها عليها لافة يدييها حول رقبة لطوف..ولطيفه على نفس الوضعيه _ الامتحانات جربت

لطوف:خايفه؟

امل:لا بس ياريت يأجلوهن والاجازه بعد

لطيفه:يبالهم معجزه

امل: اممم تخرب كل الطابعات او يخلص الحبر او مايحصلون ورق يطبعون عليه

لطيفه: يمكن عندهم امتحانات جديمه

امل:تاكلها الفيران

لطيفه:هههههههه

امل: ماريد اجازه

لحظت صمت تخللتها قبله من امل على شفاه لطيفه

لطوف:امول شو تسوين؟_لم تكتفي امل بتقبيل شفاه لطيفه بل انجرفت ..وبدأت تنزل وتطبع القبل ..الى ان وصلت الى صدر لطيفه.._ امول ..امول..هاي وين تبين؟ ههههههه

وقفت امول ونحرجت:اسفه

تجدمت منها بعد ماسكرت ازرار قميصها واغلقت السحاب: من زود الحماس هاه ههههه_وحضنتها_..امول امول امول ههههههه.._ابعدتها_تعرفين ترقصين رومنس

امل:لا

لطوف:لحظه.._خذت موبايلها من على المغسل ..وشغلت موسيقه رومنسيه ..ورجعته_ ياللا..هاتي (اعطني) ايدينج حطيهم ع رقبتي.._وحطت ايدينها على خصر امل_نرقص؟

امل:ماعرف

لطوف:انتي بس حطي عيونج بعيوني وركزي عيشي اللحظه وتخيلي وصدقيني بترقصين من دون ماتحسين..


تيلس خوله تقرا ستوري وجبالتها تيلس رفيجتها ميثا تتفرج ع البنات الرايحات واليايات

ميثه: الله يهديهن هالبنات..ليش يسون جي بعمارهن لا مكياج حلو ولا تسريحه والعبايا تقليعاتهن اللي مادري كيف صايره.._طالعت صوبها_..خوله بريكنا ساعه ونص ...بتقضينه في القصه
خوله: اذا متملله مني مرخوصه روحي عند رفيجاتج
ميثه: سمع هاذي..الحين انا متملله منج..انا بس كنت اسال
خوله: انتي ناسيه انا اديكيشن ولازم نقوي لغتنا
ميثه: ياليتني دخلت اي تي (تقنية معلومات =حاسب)..خوله الله يخليج لا تقهريني..لا يكون جي طبعج في البيت
خوله: ليش شفيها؟
ميثه: حبيبتي جي ماينفع ترى الانطوائيه مرض اذا ماتخلصتي منها بتاثر في حياتج
خوله: ميثه..انا جذي واريد الكل يحترم هالشي فييني
ميثه: انا اسفه..لا تزعلين مني
خوله: لا ابد مازعلت..بس انتي متملله
ميثه: بس مب منج...تعرفين اول تاثيرات الانطوائيه ..الحساسيه الزايده..
خوله: شو تبيني اسوي اناقز وصارخ
ميثه: لا ..بس خليج اكثر انفتاحيه..مب منغلقه على عمرج ..انزين بسالج..خواتج جذي بعد
خوله: يعني مب وايد
ميثه: انا شكلي بخلي هدفي تغيير طبعج
خوله: لا مشكوره انا راضيه بعمري جذي
ميثه: اوكي مثل ماتبين...بس خفي من الانطوائيه شوي
خوله: ان شاء الله خير

لم يطل سفرهم مستعجلا على تنفيذ مخططه..لم يذهبا الى منزليهم بل قصدا الشقه الخاصه بمانع لم يكن فهد يعلم بامر الشقه وحينما دخلا..

فهد: من له هالشقه؟
مانع : شقتي
فهد: ماخبرتني انك مستاجر شقه
مانع: مب اجار
فهد:عيل؟
مانع: ابويه يوم بغى يتزوج على خديجوه ..قلتله ابويه انا وياك في اللي بتسويه ..بس متاكد ان عمتى خديجه بطلع حرتها فيني انا مالومها بس انا اعتبرها بمحل الوالده الله يرحمها ..الوالد رق قلبه وضرب الصدر وطلع الفلوس اللي وين وين يطلع منهم عطاني وقالي خذلك شقه
فهد:اهب اثاريك ابليس
مانع: انت بس شغل الكور(المخ) واللي تباه يصير..اقلك اتصل على ربيعك وساله اذا بيجتمعون الليله ولا لا
فهد:حشا تونا واصلين
مانع:ياحبيبي دق الحديد وهو حامي لا تخله يبرد..
فهد: ندق الحديد ليش لا

اتصل محمد على موبايل سرور ولكنه مغلق ..ثم اتصل باابن خاله جاسم وسأله عنه لأنهما في كلية واحده..واخبره انه لم يره..خاف محمد على شقيقه لعلمه بان هناك من يترصد بهم ..ولكن لا بد له من ايجاد المخرج مما هم فيه ولكن اولا عليه الاطمئنان على شقيقه...

في غرفة الطواريءبالمستشفى ..كان الطبيب يحاول انعاش احدهم ..ولكن بلا فائده توقف قلبه..اتت الممرضه واخذ يكلمها بالانجلش
الدكتور: ماذا عن البقيه؟
الممرضه:للأسف لم نستطع انقاذ اي منهم
الدكتور:لا حول ولا قوة الا بالله ..اعلمو ذويهم عن وفاتهم
رمى القفازات وخلع القميص والكمامه ..وخرج والتقى بخالد
خالد:دكتور عمر ليش متصل عليي
الدكتور عمر وهو بحالة من الحزن حط كفه على كتف خالد: دكتور خالد ابا قلبك قوي تفضل معايه
ومشى معه ورأه مسطح على السرير بلا حراك انصدم خالد
خالد:مستحيل ..اكيد انا في حلم مستحيل

يــــــــــــــــــــــــــتــــــــــــــــــــــ ــبـــــــــــــــــــــع






البارت الحادي والثلاثون






اخر يوم من ايام العزاء التي مرت صعبه على عائلة بدر فقد كان موته هو ورفاقه اتى مفاجىء وغير متوقع وصدمة لذويهم ..كان بدر ورفاقه تحت تأثير المخدر عندما وقع لهم الحادث ..وفي اليوم الثالث عاد سرور للمنزل وقصد بيت عمه..وقد كان شيء متعمد فقد اتصل احدهم بمحمد وتحمد له بسلامة شقيقه لأنهم هم من اخبر خفر السواحل عن مكان الطراد وعزاه بوفاة ابن عمه وذلك تهديد لمحمد الذي كان أداة استغلال فليس هو المقصود بل والده اما محمد فلم يقف مكتوف اليدين بل تحدث إلى ابن عمه فلاح الذي يعمل في التحريات وشرح له كل شيء ووعده ان كل شيء سيبقى بالسر حتى يتمكنون من القبض على هؤلاء الأشخاص ......



دخلت إلى المنزل وكانت قاصدة السلم عندما سمعتها تتحدث في الموبايل لم يكن في نيتها التصنت ولكن ماسمعته جعلها تقف كانت حنان تتحدث مع شقيقتها حول سماعها لعمها حين كانت ذاهبة لرؤيته في مجلس الرجال...سحبت نفسها من المكان وفي داخلها تتهدد لحنان كانت الخادمة أتيه من جهة المسبح الداخلي حاملة صينية التقديم ..وعندما سالتها أخبرتها إنها أخذت عصير لسرور الذي يتدرب بقاعة الرياضة..في القسم الخاص بالمسبح الداخلي توجد قاعة رياضه كبيره فيها الكثير من المعدات الرياضية ..صعدت لغرفتها وغيرت ملابسها ارتدت بنطلون اسود وبلوزه سوداء بدون أكمام ونزلت وذهبت عند سرور الذي كان يفرغ غضبه في الرياضة ..كان أمام كيس الملاكمة يلاكمه بيديه ورجليه ..دخلت وتقدمت وامسكت بكيس الملاكمة حين لاكمه..

ابتسمت:عضلت

خلع القفازات ..ومشى اخذ المنشفة من فوق الكرسي وجلس ماسحا وجهه ..ثم اخذ كاس عصير الليمون وشرب منه تقدمت وجلست

لطوف: عرفت السبب اللي خل امي تطلق

سرور: اللي هو؟

لطوف:حنانوه حرمة اخوك

وضع كاس العصير على الطاوله الصغيره الفاصله بين كرسيهما

سرور: مادري ليش هالبني ادمه ماقادر ابلعها مادري ليش وافق ياخذها

لطوف:عشان خالتها ربيعة امي تمت ورى امي لين وافقت والسبب الخوف ان محمد ياخذ له اجنبيه

سرور: المهم كيف هي السبب؟

حكت له ماسمعت بالتفصيل ..فعلق قائلا: مب ابويه اللي كان في الميلس ذاج اليوم_ماعلقت فكمل كلامه_ ابويه اتصل فيني عشان سيارته تعطلت ورحت له واللي كان في الميلس ربيعي حتى اني اتصلت ع خوله عشان محد منكم يروح هناك بس كيف هالغبيه ماميزت الصوت

لطوف: خدعه ..المهم الحين شو بنسوي؟

سرور: لازم ابوي يدري بالسالفه_خذ موبايله واتصل_ الو هلا محمد انت وين بالشركه؟..انزين والوالد؟...مطولين؟؟...لا بس بغيتكم في موضوع...اوكي..اوكي..الحين بييكم..مع السلامه

لطوف: بسير وياك

سرور: عيل قومي...بسير اتسبح وعقب بنروح



فاجعة عظيمه ومفاجيئه في نفس الوقت ..كانت جالسه في غرفة ولدها الراحل تلملم ثيابه والدموع تنهمر على وجنتيها والغصة تعتلج في جوفها ..تدخل عليها ابنتها ليلى وتتقدم منها وبكت

ليلى:امايه لوخليتيهم كنت يمعتهم

موزه: ياويلي عليك يابدر

ليلى:الله يرحمه ويغمد روحه الجنه

موزه:امين..ليلى..قومي طلعي باجي ملابسه عشان بيودوهن الهلال الاحمر

ليلى:امايه الله يخليج لا تسوين بعمرج جذا نحن محتاين لج قومي ريحي فحجرتج وانا برتب باجي الاغراض

موزه:من وين بتيني الراحه وولدي مات

يدخل خالد ويقترب ويقرفص ند رجلي امه

خالد:امايه حنا وين رحنا اذا ع بدر هذا يومه

موزه:ليش ماساعدت اخوك ياخالد ليش؟..ليش خليته يموت ليش؟

ليلى:امايه الله يهداج خالد شو كان طالع بايده هذا قضاء وقدر

موزه:لا حول ولا قوة الا بالله سامحني ياميه

خالد: لا تقولين شي يالغاليه الله يخليج لنا

ليلى:خالد خذ امي ترتاح فحجرتها

وقف وباس راس امه: امايه قومي عشان ترتاحين شوي ...بزقر البنات عشان يساعدنج

ليلى:اوكي



اخيرا هاهو واقف امامها يتحدث إليها ..لقد تحقق مراده في رؤية ابنته ..كانا واقفين عند الباب

ناصر: امج ماخبرتج صح؟

امل:امبلا..بس عندي سؤال

ناصر:سألي

امل: شو اللي خلاك تسأل عني الحين؟

ناصر: انتي بنتي والدنيا مافيها خير وانا غلطت يوم اني حملتج ذنب مالج فيه ..امج هي السبب كرهتني فيها كل شي سود في ويهي

علقت في نفسها: انت تقول ذنبها وهي تقول ذنبك والوم القدر اللي خلاني بنتكم

انتبهت على صوت امها اللي كانت نازله ع السلم مانتبهت له لان امل ماسكه الباب وحاجبنه عنها

نوال:امل من اللي ياي

دفع الباب :هذا انا

نزلت وهي معصبه: انت شو يايبنك؟

ناصر: اشوف بنتي

تجدمت منه: قلتلك مالك بنت عندي امل بنتي بروحي..ولا ناسي انك خليتها.. روح روح لحرمتك وعيالك وخلنا في حالنا

ناصر: بخليج في حالج بس بنتي لا.. ندمت يوم تنازلت عنها في لحظة غضب بس الحين بصلح غلطتي

نوال وبنفس حدة الصوت: غلطه ..مب غلطه ياناصر هاي جريمه تعرف شو يعني جريمة اطلع برع ولا اتي هنا مره ثانية

ناصر :مب طالع يانوال واعلى من خيلج ركبيه وتهديدج مايهمني

كانت واقفه تناظرهما وكل منهما ينهال على الاخر بكلمات اللوم والاتهام ورجعت بذاكرتها لتلك الاوقات التى طالما وضعت فيها كفيها على اذنيها حتى لا تسمع مشاحناتهما اذا كانت في ذاك الوقت تفضل السكوت والبكاء في غرفتها فهي الان تريد انها جدالهما السخيف فصرخت: ممكن اقول شي.._سكتا على صوتها ونظرا اليها_ عندي بس طلب واحد ....اعتبروني ميته

انهت جملتها وصعدت لغرفتها ودموعها على خدها ..اما هما فقد ظلا ينظران لبعض ..وقبل ذهابه قال: الله لا يسامحج على اللي سويتيه

اماهي فتملكها الغضب منه ولكنه خرج قبل ان ترد عليه ثم صعدت لترى ابنتها ..وجدت الباب مقفل ضربت بخفه ونادتها بصوت هادي طلبت منها امل ان تتركها لوحدها ..ذهبت والدتها بعد ان ياست من المحاوله اما امل التي كانت جالسه على سريرها ودموعها على خدها ..فمستحت دموعها ونزلت من على السرير واتجهت لحقيبة المدرسه واخرجت هاتفها النقال واتصلت بلطيفه ..اتاها الاتصال وهي داخلة لغرفتها

لطوف: هلا امول

امل:لطوف لحقي عليي

لطوف:اموله حبيبي بلاج؟

امل: ابا اموت..خلاص مافيني حيل اتحمل اكثر مليت حياتي

يلست على الكرسي: فهميني شو فيج؟

امل:ابويه كان هنا وتنازع (تشاجر) ويا امي...اذا كنت كارهه حياتي فالحين كرهتها زود متى اموت وافتك من العذاب

لطوف: لي شوانا وين رحت؟

امل: محد مصبرني غيرج لطوف محتايتلج ياليتج بقربي الحين احط راسي فحضنج وتضميني حيييل لصدرج انسى الدنيا والعالم وامي وابويه وانسى عمري وياج

لطوف: اموله حبيبي اباج تمسحين دموعج وتنسين اللي صار ..ودامني وياج اباج تنسين كل شي حواليج

ارتاحت نفسيتها: لطوف اموت فيج ولو اتحدث من الحين لين باجر مابيسدني(يكفيني)

لطوف: تعرفين شو تسوين الحين؟..تاخذين شاور وبعدين تتصلين عليي

امل:اوكي

لطوف:بس قبل حطي الفون في الشاحن

امل: اوكي..احبج

لطوف:وبعد

امل:اعشقج

لطوف:وبعد

امل : اموت فيج

لطوف:اوكي قلبي تاك شاور

امل:اوكي..سيات

انشرح صدرها وارتاحت نفسيا حين تحدثت مع لطيفه ...في مكان اخر كانت جالسة وسط الصاله وامامها الطاوله واضعة عليها كتابها ودفترها تكتب واجبها ..وصل وراها جالسة على الارض ثانية احدى رجليها والاخرى مفروده ومن خلفها على مسافة منها الكرسي المتحرك نظر ناحيته بحزن ثم تقدم

سالم:مساء الخير

رفعت راسها وابتسمت:مساء النور

وضع حقيبة السفر من يده ونحنى على ابنته وقبلها ثم جلس بقربها

سالم:شحالج؟

نوره: الحمدلله..حمد لله ع السلامه

سالم:الله يسلمج شخبار الدراسه؟

نوره:تمام...بس حاسه ان البنات اللي ويايه في الصف شوي انانيات واعتقد انهم يتحملوني غصب

سالم:لا تقولين جذا ان شاء الله بتحصلين ربايع وايدات..نوره

نوره:لبيه

سالم: مافكرتي فكلامي

نوره: امم بس مب الحين خلها في الصيف منها نصيف وبالمره اتعالج

سالم:خلاص مثل ماتبين

تقبل نحوهم ميره: مساء الخير

...:مساء النور

جلست على الكنبه: حمدلله ع السلامه

سالم:الله يسلمج..عيل وين اليهال؟

ميره: تعشوا ورقدوا (ناموا)

نوره: احم يعني اقلب ويهي

سالم:لا تقلبين ويهج ولا شي خلج محلج

ميره:انتي من وين يايبه هالطفاسه كلها؟

ابتسمت:اكيد من خالتي

ميره: الله يسامحها

...: هههه



صعد السلم حاملا كيس بيده وعلبة بايسن ..والتقى باخته

لطوف:مساؤو

سرور:اهلين..تعرفين فرحان لانا اخيرا بنرجع نجتمع كلنا مره ثانيه..باجر بروح عند الوالده وبكلمها

لطوف: حد يدري بالسالفه؟

سرور:بس حنا الاثنين والوالد ومحمد

لطوف: مابا حد يدري خاصه حنانوه اريد اشوف ردة فعلها يوم تشوف امي جدامها

ابتسم:تستاهل ياليتني اكون موجود عشان اتشمت

لطوف(انتبهت للي شايله):شو هذا؟

سرور:هاج هذا لج مايغلى عليج

ناولها علبة البايسن: يسلمو..والكيس

سرور:حبوب منوم..صارلي كم يوم ما ارقد ..ارق

لطوف: عن تصير مدمن بسنا اللي صار لبدر

سرور: الله يرحمه...لاتخافين الصيدلاني نصحني اروح للدكتور ..وخذت موعد بعياده خاصه وباجر بروح

لطوف:اشوى

سرور: ياللا ساير ارقد تصبحين على خير

لطوف:تلاقي خير.._كانت سايره صوب السلم وقفت ولتفتت صوبه_..سرور.._وقف وراحت عنده_..هذيلا الحبوب كم ياخذ مفعولهن

سرور: وايد

لطوف:ممكن تعطيني حبتين

مازحها :ليكون تبيهم لحنانوه؟

لطوف:لا ماتستاهل..بس يمكن احتايلهم

سرور: اوكي.._ناولها حبتين .._تصبحين على خير

لطوف:تلاقي خير.._طالعت الحبوب وابتسمت_


تقرب منه وصار من رفاقه المقربين ..وتقرب من جاسم ابن خال حمد
وعرف بالذي حدث بين والديه ..فالذي يريده من حمد ولا يقدر عليه كان يجد جوابه عند جاسم ..عرف مكان سكن والدة حمد وكان يراقب المنزل ووقعت عينه على احداهن ..كان يراقبها عند خروجها وعندى عودتها يلاحقها اينما ذهبت وكانه يدرس نفسيتها ويتعرف عليها من بعيد ليضع خطة مناسبه توقعها في شباكه فلا تستطيع الهروب منه....



لم تكن تلك الحبوب لها بل لشىء في نفسها ..في وقت الفسحه كانت هي وامل واقفتان معا امل مستنده على الجدار ولطوف امامها

لطوف: حبي ..شرايج انقضي الليله مع بعض نطلع مع بعض ونسهر مع الشله

امل:ياليت بس كيف؟..تعرفين ماقدر اطلع من تحت الحراسه

لطوف: لا تقدرين

امل والاستغراب يلفها: بس كيف؟!

لطوف: تبين ولا لا؟

امل:اكيد

لطوف:اوك.._دخلت ايدها في جيب عباتها وطلعت منديل فيه الحبوب _..اخذي

امل:شو هذا؟!

لطوف:خذيه بالاول

خذت المنديل وشافت اللي فيه: حبوب؟!

لطوف: مب اي حبوب ..حبوب منوم _تقربت اكثر منها وسندت ايدها ع الجدار_..سمعي هذي الحبوب تذوبيهم في عصير وتعطينه لامج ..تراضينها عشان زعلتيها امس

امل: هيه بس

نزلت ايدها وتقربت منها ولصقت فيها: حبيبي لا تخافين هذي بس حبوب منومه مابسويلها شي بس بترقد ..حبي_حطت كفوفها ع خدود امل_ انا كذبت عليج

امل:لا

لطوف: خدعتج؟

امل:لا

لطوف: عيل ليش خايفه؟

امل:ماتخيل اسوي بامي جي

لطوف: خلاص حبي انسي السالفه ..وتوحيهم في الزباله

امل:لطوف الله يخليج لا تزعلين مني

لطوف: مب زعلانه خلاص انسي السالفه

امل وبدت تشعر بالذنب: انزين شوا سوي

لطوف:حبيبي لا تسوين شي عطيني الحبوب

امل: لا انا اثق فيج قوليلي شوا سوي بالضبط

لطوف:بس في حال ماقدرتي خبريني اوكي

امل:اوكي

لطوف:سمعي





يقولون كل يتعلم من كيسه ولكن راشد يبدوا انه لن يتعلم ابدا فهذه المره قام بمغامرة اخرى وهذه المره كتب على نفسه شيكات لاحد اصدقاءه ..قصد شقيقه سعيد يشكي له الحال

ليس لما فعل بل انه يتهم شقيقه انه سرق ماله

سعيد:راشد شو هالرمسه ..معقوله ؟

راشد:هيه نعم اخوك ياسعيد اخوك خدعني ..نهب حلالي ..ماخلا لي ولا فلس ..نهبني

سعيد:راشد تعوذ من ابليس هذااخوك مستحيل يسرق فلوسك

راشد:لا تنسى انه بس اخونا من الابو يعني عادي يسرقنا..اعرف انك مابتصدقني لانه طول عمره يظهر الطيبه والله يعلم اللي في نفسه والحين بين على حقيقته

سعيد:وعلى شو ناوي ياراشد؟

راشد:لازم كل العايله يعرفون حقيقة سيف

سعيد: فهمني شو ناوي تسوي؟

راشد: بخبرك شو ناوي اسوي وابا مساعدتك انت وعلي ...


رجعت شيخه لمنزلها بعد ان تحدث اليها سرور وذهب سيف بنفسه لاحضارها ..دخلت لمنزلها برفقة بناتها الخمس ..اما سيف فقد ذهب ليرى اشغاله من غير ان يعلم مالذي يخطط من وراءه..ولانها طيبه ولا تعلم ان حنان سبب ماحدث سالت عنها

شيخه:عيل حنان وينها محد خبرها؟

لطوف:لا تحاتين يالغاليه ..الحين بقولهم ينادونها _ذهبت شيخه وبناتها للصاله ماعدا لطوف_..ماري

ماري:نأم

لطوف: سمعي روحي لحنان وخبريهافي حرمة تترياها بس لا تقولين انها امي اوكي

ماري:اوكي

راحت لطوف للصاله: هلا بامايه هلا بسدرة البيت

اليازيه:واخيرا رجعنا لبيتنا

منى: وان شاء الله نتم مع بعض

خوله:ان شاء الله

وصلت حنان وتفاجأت بشيخه وبناتها حتى انها ماكملت السلام وجمدت في مكانها اما لطوف كانت تنتظر هذي الحظه اللي تشوف فيها حنان منصدمه..

شيخه:حنان بلاج مابتسلمين عليي

حنان:هاه امبلا..._ذهبت اليها_حمدلله ع السلامه...شحالكم بنات

...:الحمدلله

يلست قرب شيخه اللي سألتها: عيل وليد وينه؟

حنان:راقد

وقفت لطوف: امايه سايره حجرتيه..والحمدلله ع السلامه ونور البيت براعيته من رخصتكم


اذا لطيفه قد اطفأت نارها ففي مكان اخر مازالت النار مشتعله فهي خائفه متردده فكرة تأخذها واخرى ترجعها جالسة في غرفتها والحبوب في كفها تفكر كيف لها انت تفعل ذلك بامها ولكنها ايضا تحب لطيفه وتريد ان تكون معها ..تاوهات فقد تعبت من التفكير وقفت ومشت ناحية سلة المهملات اترميها وتنسى الموضوع ولكن قلبها يريد عكس مايريده عقلها لم تشعر بنفسها الا انها فتحت باب الغرفه وخرجتونزلت قاصدة المطبخ وحضرت كوبين من العصير ومازالت متردده وذوبت الحبوب في احدهما ..ثم عادت ادراجها وصعدت..كانت امها مستيقظة لتوها فهي متعودة تنام بعد عودتها من العمل ..دخلت حاملة الصينيه وعليها الكاسين وشريط فيلم ..خرجت امها من الحمام

فبادرتها امل بقولها: امايه حبيبتي حبيت اعتذرلج عن اللي قلته امس ..وسويت لنا عصير ونطالع فيلم.._ابتسمت امها ومشت عشان تيلس ع الكرسي_..لالا عالسرير

نوال: بس توني ناشه

امل بدلع:امايه الله يخليج

نوال: انزين

وبكل طيبه وسذاجه طلعت ع السرير ..ناولتها كأس العصير وذهبت ووضعت الفيلم ورجعت وصعدت هي الاخرى

امل: اكيد العصير مب حلو عشان انا مسويتنه

عشان ماتكسر بخاطر بنتها لان اكيد بيكون فيه طعم: لا حبيبتي بالعكس وايد حلو

امل:اذا صج تشربينه كله

ابتسمت: بس جذا من عيوني

طبعا كل هذا السيناريو والخطة بأكملها من عقل لطوف وتخطيطها وامل بس المؤديه..بعد ان انهت مافي كأسها من عصير وماهي الا برهه قصيره حتى بدأ مفعول المنوم ..ومن ثم اغمضت نوال عينيها ..الاحت امل راسها ناحية امها ووضعت الكاس جانبا وبدأت توقظ امها شعرت بالخوف والقلق على امها التي لا تستجيب لها هرعت بسرعه لغرفتها واخرجت هاتفها النقال من حقيبتها واتصلت بلطيفه التي كانت مع رفيقاتها في سيارة اسما ..كانت منفعله متوتره وطلبت منها لطيفه ان تعطيها العنوان ..ومن ثم طلبت من اسما ان تذهب للعنوان الذي اخبرتها به توقفن امام المنزل

اسما:لطوف منله هالبيت

فتحت الباب ونزلت :بدور تعالي جدام

نزلت بدور :انتي وين رايحه؟

لفت صوبهن وابتسمت : راح اييب اموله

اسما: بدور لحقيها

طنشتها وركبت : بدبر عمرها

مهره: يامبرد دمج

كانت امل جالسة على السلم وحينما سمعت جرس الباب ركضت بسرعه وفتحته

امل: لطوف امي ماترد عليي

لطوف:انتي عطيتيها الحبوب

امل بخوف:هيه

لطوف:انزين تعالي خلينا نشوفها؟

وصعدن فوق ..دخلت امل اول وبدت تصحي امها بس ماشي فايده ودخلت لطوف

لطوف وهي تهديها:اموله حبيبي امج مافيها شي هي بس راقده

امل:انا خايفه

لطوف: امج مريضه بشي

امل:لا

لطوف: لا تخافين هي بخير..اموله امول حبي صدقيني مجرد منوم مابيصيرلها شي انا متأكده بعدين هذي الحبوب خذتها من عند اخويه كل منها البارحه واليوم صحى مافيه شي

امل: يعني اطمن

لطوف: خلاص حبي اذا ماتبين خلج عند امج وراح اتصل عليج _باستها ع خدها_سيات حبي

مسكتها براعها: لطوف لا تخليني

لطوف: شو قررتي؟

امل: اتريني بغير ملابسي وبروح وياج

لطوف: بكون تحت ياللا بسرعه

في السياره عند اسما وبدور ومهره

اسما: بديت اقلق

مهره: بدور روحي شوفيها

اسما:بدور ليش انتي بارده

مهره: والله يابتها

فتحت لها الباب: ركبي حبي

ركبت امل وبعدها لطوف ..

مهره: اموله هي امج اسمحتلج اتين ويانا؟

امل ارتبكت ماعرفت شو تقول..لفت لطوف ذراعها حواليها: سمحت وماسمحت

لفت اسما صوبهن: شو لغز؟

لطوف:اسوم ياللا تحركي مابنتم طوال الوقت هنا

اسما بنرفزه مصطنعه: اعرف لو اتم لين باجر مابخذ منج لا حق ولا باطل

ابتسمت: يوم انج تعرفين ليش تعبين عمرج ياللا ياقلبي حركي وخلينا نستانس

استطاعت لطيفه ان تنسي امل امها في الساعات التي قضينها معا ..مضى الوقت بين ضحك ولعب وكلام الحب الذي لم يشبعان منه عندما كانتا وحدهما بعيدا عن البقيه وطوال الوقت كانت لطوف تستمع لامل التي تنسى نفسها عندما تكون معها ..ولم تتذكر والدتها الا عندما اقتربن من المنزل كان البيت مظلم فهذا يدل على ان والدتها نائمه طبعا لطيفه لم تتركها بل نزلت معها وذهبتا للداخل واشعلتا الضوء في الصاله ثم صعدتا للطابق الثاني

فتحت الباب في هدوء واشعلت الضوء ورأت امها نائمه وارادت ان تتأكد انها نائمه اقتربت منها تحاول ايقاضها ..ثم دخلت لطيفه واقتربت وجلست على حافتالسرير وبدأت توقضها

لطوف: خالتي...خالتي..خالتي_وقفت_خليها نايمه لا تزعجينها

امل: مادري كيف برقد بروحي اخاف

تقربت منها : لا تخافين

امل:رقدي عندي

لطوف: تبين امج تنحرني .._تقربت اكثر وحطت كفوفهاعخدود امل_ انتي بس قفلي الابواب وسكري عليج باب غرفتج ومابييج شي..الحين لازم اروح البنات يتريوني

امل: اوكي بس اتصلي فيني يوم توصلين البيت

لطوف:من عيوني

امل:تسلملي عيونج ياعمري

تقربت لطوف منها وبوستها ..وهن على هالوضع سمعن صوت نوال

نوال: امل

وفاة ابن عمه جعله لا يأبه بتهديداتهم فمن هؤلاء الاشخاص وهل الشرطه ستتمكن منهم؟

مانع حقق جزء من مخططه وبقي عليه إيقاع فريسته فمن هي ؟وهل سينجح ؟وماهي الخطه التي سيعتمدها؟

راشد إلى اين سيوصله حقده ومالذي يدبره لسيف ؟وماهي المساعده التي سيقدمها له شقيقاه؟ ومالذيسيحدث؟

نوال اتكون قد كشفت سر ابنتها ؟ومالذي سيحدث اذا كانت قد رأت ابنتها على هذا الوضع المقزز ؟



يـــــــــــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــــ بـــــــــــــــــع




 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 16-08-10, 06:00 AM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت الثاني والثلاثون





وهما على ذاك الوضع سمعتا صوت نوال ناطقا اسم امل التفتتا اليها بخوف ولكن لحسن حظهما انها كانت تهذي باسم ابنتها وهي نائمه..امسكت لطيفه بيد امل وسحبتها وراءها خارجتان من الغرفه ونزلتا السلم بسرعه واتجهتا للباب فتحت لطيفه الباب واستوقفتها امل

امل: لطوف اخاف بروحي يلسي شوي

لطوف: تخيلي لو امج درت فينا شو بيستوي؟ ..خليني اروح

امل: لا تنسين اتصلي فيني

لطوف:لا تخافين حبي بتصل ياللا .._باستها ع خدها_..سيات

امل:لطوف

لفت صوبها:هاه

تقربت منها وبوستها ع شفاها: احبج

لطوف:ايم تو>>انا ايضا

امل: بشتاقلج

لطوف: لا تنسين تقفلين الابواب ياللا ..سيات قلبي

اغلقت الباب بالمفتاح ومن ثم صعدت للطابق الثاني



دخل للشقه يصفر ويدندن سعيد بما يفعل ..اقترب من الصاله ووضع المفاتيح ع الطاوله..كان فهد جالس ع المائده يأكل ..اتجه اليه

فهد: ها اشوفك مستانس بشر شخبار الصيد؟

سحب مانع الكرسي ويلس: قريب قريب يافهيد بصيد صيده ماصدت مثلها بحياتي

فهد:ياخي شوقتني متى تراك طولت

شبك يداه خلف رأسه وعاد بجذعه على الكرسي وابتسم: اصبر يافهد لا تستعيل على رزقك .._ابعد يديه عن رأسه ونحنى للامام_..لان صيدتي باين عليها مب سهله ويبالها اسلوب ذكي عشان تطيح

فهد: وشو بتسوي؟

لم يرد عليه واحنا رأسه ضاغطا بيده على قلبه .وتأوه بصعوبه:اااخ

خاف عليه وقفز من مكانه:مانع._اسرع اليه_مانع شبلاك؟

مانع وهو يتوجع:مادري يافهد حاس اني بموت

فهد:قوم قوم بوديك المستشفى

هدأ فجأه ومن ثم اطلق ضحكة مدويه: هههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه هههههههههههههههااااااااي

وقف فهد منصدم من تصرف مانع: الله يغربلك جذا تسوي فيني خرعتني

وقف واخذ تفاحة من سلة الفواكه وقضمها: هههههههه ..هذا هو الباب اللي بيوصلني للي اباه..انفع ممثل صح؟

فهد: حشا بغيت تذبحني

مانع: سلامة قلبك ..ياللا تصبح على خير وباجر نبدا باول خطوه

ذهب للداخل تاركا صديقه في حيرة من امره ..وعلق: ابليس مب بني ادم الله يغربل عدوك



في المدرسه وفي وقت الفسحه ..كانت الشله يالسه في الساحه يسولفون

مهره: ها امول ستانستي البارحه؟

امل: اخر وناسه

اسما: بس اعرف كيف طلعتي من البيت

ابتسمت لطوف ولفت ذراعها ع امل: هذا سر بينا الثنتين صح امولتي؟

امل:صح

طالعت مهره بدور: بدور ماتعرفين؟

بدور: لا

امل: بدور ماتعرف شي هذا سرنا حنا بس صح قلبي؟

ابتسمت: غلاي

وصلن عندهن مجموعة بنات تتقدمهن احداهن وهي تحمل كرة في يدها

البنات: هايوو

...: هايات

...:عندنا تحدي تلعبون؟

بدور: كورة قدم؟

..:يس

..:ونريد لعيبه ..ياللا قومن

لطوف: اوك بس انا وبدور في فريق واحد

..:اوكي ياللا

كانت تسحب كرسيها ذا العجلات الاربع ..سمعت اصوات البنات وهي ماضيه ..فذهبت من باب الفضول ترى مايحدث..لم تطلب من احد ان يدفع كرسيها ..اقتربت ورأتهن يلعبن اتت عينها على لطوف اخذت تنظر إليها وكأنها تفكر بما قيل لها عنها ..لطوف كانت واقفه ورأتها ..وابتسمت لها وبادلتها نوره بابتسامه ..




كان جالسا في منزله على الاريكة يتحدث مع شقيقته عن حبه مع انه على دراية انها ستأنبه وتعنفه من باب الحلال والحرام والعيب فهي متشدده قليلا ولا تتحدث الا بالفصحى ...

ابراهيم: ابتسام بس حبيت ماكفرت

ابتسام:لم اقل ذلك ولكن الطريقة هي الخطأ..ومايبدأ بالغلط ينتهي بسيء

ابراهيم: ابا اعرفج عليها شرايج؟

ابتسام:لا ادري ولكني لست مرتاحة لذلك...اخي دع عنك طريق الشيطان وانا ساخطب لك اجمل البنات

ابتسم: الحين الحب صار طريق شيطان...ابتسام ..ماريد اتزوج الا منى..من شفتها وقلبي تعلق فيها و...

تضايقت مقاطعة له:ارجوك لا تكمل..اكيد ان فيك مس

ابراهيم:ههههههههههههههه ههههههههههههههههه ...في هذي صدقتي فيني مس بس ماباه يطلع مني ..مابتحنين على اخوج الفقير بزياره؟

ابتسام:قريب ان شاء الله

ابراهيم:متى؟

ابتسام:الاسبوع القادم بإذن الله

ابراهيم:ان شاء الله..ومنها فرصه اعرفج على منى..وبتكونين ويانا عشان مايكون غلط

ابتسام: لا انه منكر اتريد ان تخسف بنا الارض يا أخي

تمتم في نفسه:استغفر الله العظيم....ماعلينا المهم انتي اتين(تحضرين)بالسلامه ولكل حادث حديث..ياللا بخليج بروح العياده سلمي ع الوالد والوالده وخواني

ابتسام:ان شاء الله

ابراهيم:مع السلامه

ابتسام:مع السلامه

في اخر عشر دقايق من الفسحه كانت نورا يالسه قرب صفها من برع ..ماسكه كتابها ..بس ماكان لها خلق تدرس..كانت تحس بالملل عشان هي مب من النوع اللي يحب السكوت واليلسه بروحها تحب تسولف وتكون وسط رفيجات ..كانت لطوف تتمشى بروحها ويوم شافتها سارت صوبها ..

لطوف: سلام

وكالمعتاد بادلتها نورا بابتسامه

نورا: هلا وعليكم السلام

لطوف: تدرسين؟

نورا: كنت احضر للحصه اليايه..بس مالي خلق

لطوف:شفتج من شوي وحنا نلعب

نورا: هيه ..ياني فضول

لطوف: عادي ايلس وياج؟

نورا: اكيد

دخلت لطوف الصف ويابت لها كرسي ..وحطته حذالها (قربها) ويلست

لطوف: شخبارج نورا؟

نورا: الحمدلله تمام

لطوف: انتي طبعج هادي؟

نورا: كنت مشاغبه وراعية مقالب ..احب السوالف والرمسه..بس الحين احس محد يبي حتى يطل في ويهي

حطت ايدها ع الكرسي: عشان هاذا؟

هزت نورا راسها: هيه..

لطوف: ماحاولتي تسوين صداقات؟

نورا: امبلا بس يصدوني

لطوف: ع اساس انج مسكينه وتستاهل الشفقه وبس

نورا: هيه

لطوف: ماحاولتي؟

نورا: ومن قالج اني ما احاول بالعكس بس بعدني مالقيت التجاوب من احد

لطوف: حلو..انزين..شوصار وياج عشان صرتي جي؟

نورا: صرت شو؟

لطيفه: مشلوله

نورا: صارلي حادث..كنت انا وامي واخوي الصغير..وامي كانت تسوق ..كنا رادين البيت..امي بغت تتجاوز عن سياره تسوق بسرعه وصار الحادث..تميت في الغيبوبه اسبوعين ويوم نشيت لقيت نفسي جذي ..وامي واخوي توفوا ومعاهم اللي في بطنها ..مرت سنه وابوي بغى يزوج و لان يدتي ماكانت تبيلي حرمت ابو اقترحت عليه يزوج خالتي..اللي هي بنتها..تزوجها..ومن قبل ماتاخذ ابويه كنا صديقتين حتى اني كنت اكلمها عن اللي في خاطري اكثر عن امي حتى الحين وهي بعد ماغيرت معاملتها ..ولا مره حسستني اني مشلوله..ادخل وياها المطبخ اساعدها نتناجر نلعب ويا بعض نعصب من بعض ونزاعل ونتراضى..احبها وايد..وايد

لطوف: تنادينها امج؟

نورا: امم..بس مرات يوم احب اغيضها اقولها ميروه...هي اسمها ميره..تعصب من الخاطر ..مره اذكر ..كنت في الصاله وهي كانت تكلمني وغضتها ..يت وتمت تحوص بالكرسي ..تزت الكرسي وييت في اليدار وابويه كان داش اقولج شو فول وعصب وتم يصارخ عليها الحين لو ياها شي ولا تاذت وانا اقوله ابوي كنا نلعب وانا بخير ولا سكت حتى تم يومين مايكلمها وهي بعد غيرت شوي من معاملتها وياي بس الحمدلله رجع كل شي احسن

لطوف: ماراجعتي المستشفى

نورا: امبلا حتى اني سافرت ..وطوفت سنه كامله ويوم مليت قلتلهم خلاص ماني مسافره واللي كاتبنه ربي حقي بيصير..الصيف كانوا بيسافروا قلتلهم حق علاج مابسافر حق كشته اوكي

لطوف: وسافرتوا؟

نورا: لا يدتي كانت تعبانه ..وانتي كلميني عنج

لطوف: اممم اسمي لطيفه ثالث علمي ترتيبي الاولى في الدراسه السابعه بين خواني ذكيه شاطره احب المرح والضحك جريئه ماخاف اي شي احب اكون واضحه طبعي كتومي دايركت يعني لا جي ولاجي هاديه بس اذا حد اذاني او حاول ياذيني ياويله ..امم شو بعد كلي حلى ههه

في بال نورا سؤال بس كانت متردده وخايفه او مب عارفه كيف تسالها اياه وباي صيغه

نورا:ابي اسالج عن شي بس مادري كيف ابدا ..

لطوف: عني؟

نورا: اممم

لطوف: صح في شي ماقلته عني..القطها ع الطاير...انزين ..اسمعج

انحرجت : مادري كيف...

لطوف: نورا..قولي..شعندج..انتي قلتي بتسالين ..ياللا سالي ..لاني ابي اسمعها منج ..

نورا: قلتي تفهمينها ع الطاير ..يعني اكيد فهمتيها

طقطقت بلسانها:ططط...انتي قولي..شو بغيتي تقولين..._لفت الكرسي ناحيتها وقربته منها_..نورا الكلمه اللي تستحين منها الاحسن تبديها..ولا تبدين شي ولا تكملينه نورا..ياللا ..خلج جريئه وتكلمي..شو؟..

حست انها فهمتها ...نورا: انج بويه

طالعتها وبتسمت لانها عرفت ان نوره سمعت عنها: شوفي بقولج شي هاذا شي يخصني ولج الحريه انج تتعاملين وياي ولا لا..بس صدقيني ترا مو الكل مثل بعض.. في الزين وفي الشين ..وانتي تقدرين تحكمين بنفسج..بس كيف بتعرفين تميزين بينهم بدون ماتتعاملين وياهم ..مجرد حكم من الخارج ..هاذا ظلم...نورا..كل عليه من نفسه..وانا وايد يوصلني من هالكلام بس مسويتله طاف(لا تهتم به) ..لاني عارفه من انا واثقه من نفسي وراي الغير مايهمني ..واللي يبي يتعامل وياي اهلا وسهلا واللي مايبي لا يكلف على عمره..سواء كنت بوي ولا لا محد له خص وبحترم اللي يحترمني واللي لا يتحمل اللي بييه .هاذا توضيح بسيط لج عشان تقرريين زين وتشوفين شو تبين..والحين_نشت واقفه_ ..بخليج تلحقين تقرين الدرس قبل دق الجرس..بايات

لفت بالكرسي وقبل ماتبتعد زقرتها (نادتها)

نورا: لطيفه

لتفتت صوبها: نعم

نورا: لاتزعلين

لطوف: مب زعلانه....انتي طرحتي سؤال وانا جاوبتج...ياللا سلام

اخذت تفكر في كلامها الذي فيه شيء من الصحه ..ولكنها لا تعرف فافكارها مضطربه ولكنها في قرارتها لا تنظر للطيفه على انها سيئه كما اراد الغير ان يصورها لها....




كان الوقت عصرا اخذها السائق الى السوق وبرفقتها صديقتها ..كان يراقبهما ..وخرج قبلهما ..وتجه لسيارته ..ثم نزل..ادعى التعب ..واقترب من السياره ..لابس دشداشه ومحطي كاب ع راسه ولابس النظاره الشمسيه ونحنى عليها نزل صالح واتى إليه

صالح:بابا شو في؟

مانع وهو يتصنع الالم: تعبت شوي

وصلت ريم وصديقتها وديمه..واستاجرا احدا يحمل لهما الاكياس

ريم: صالح..شوصاير؟

صالح:هذا في تأبان

وديمه:اخوي فيك شي؟

مانع:نسيت دواي

وديمه:انزين ..نوصله المستشفى

سحبتها ريم بعيد شوي: وديمه انتي ينيتي كيف ناخذه ويانا؟!

وديمه:حرام شوفي حاله

ريم بعصبيه: لا والله

مانع:ماعليه اختي السموحه منكم..بس لو السواق يوصلني سيارتي شاكر لكم

ريم:صالح اخذه لسيارته

صالح:هادر

وهما يمشين الى السياره كان يستمع لحديثهم

وديمه:ريم حرام عليج والله شكله يكسر الخاطر

ريم:وديمه خلاص عاد ياللا ركبي

وديمه:افف يامقسى قلبج

وهو يالس في سيارته والغيض في قلبه على ريم قال

ماعليه بسيطه اذا ماخليتج تركعين جدامي ماكون مانع ولد ابويه ياريم _ابتسم بخبث_




كانت هاجر وسلامه جالستان في غرفة هاجر ومازال الحزن مخيم عليهم ولكن اخذ في التلاشي..يطرق الباب

هاجر:تفضل

تدخل شمه:بنات يت اخبركم باجر رايحين بيت عمي سيف

هاجر بخوف:ليش؟!

شمه: عشان عمي راشد يبانا كلنا نجتمع

سلامه:وليش في بيت عمي سيف؟!

شمه: عشان ميالسهم كبيره ..وعمي راشد يريد كل العايله تكون حاضره

هاجر: اكيد امي مابتسير وانا بيلس وياها

شمه:لا الكل بيسير حتى امي

سلامه:شسالفه؟

شمه:علمي علمكم

سلامه:يمكن يوزعون الورث

هاجر:اي ورث؟!

شمه:يدي الله يرحمه وزع الورث في حياته جي خبرتني امي

سلامه: مادري بديت اخاف..من مات بدر كل ما اسمع شي اخاف

..:الله يرحمه




كان مطبقا بكلتا يديه على رقبتها في وسط الصالة ..تحاول ان تبعده ولكن بلا فائده ..كانت تتألم وتترجاه

عليا:فهد فهد حرام عليك بتجتلني

فهد: اعطيني فلوس وماراح اجتلج

وهي تتنفس بصعوبه:ماعندي

صرخ باعلى حسه:كذابه

..:بعد عن امي ياجلب

رفع رأسه كانت واقفة امامه موجهة المسدس إليه وعيناها تقدحان شرار الحقد والغضب..بادلها نفس النظره..ولكنها لم تعطه المجال ليتحرك ..وضغطت على الزناد وعيناها عليه

طاخ طاخ طاخ



هل سيأتي اليوم الذين ستعرف فيه نوال العلاقه بين امل ولطيفه؟


مانع فكر وخطط وبدأ بالتنفيذ فهل سينجح؟ وهل سيجعل ريم تركع امامه؟


لطيفه ونورا التقيتا ثانية فهل سيتطور الوضع بينهما؟ ام ان نورا سيكون لها موقف اخر؟


فهد هل انتهى دوره على يد شقيقته بدريه؟ وبدريه مالذي ينتظرها بعد هذا الفعل؟


مالذي يحضره راشد لسيف ؟ ومالذي سينتج من هذا الاجتماع العائلي؟




يـــــــــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــــــ بــــــــــــــع







البارت الثالث والثلاثون




نادتها بصوت خفيف حتى لا تفزعها من نومها: يدوه.. يدوه

ومع هذا نهضت فزعة من كابوسها المزعج..وامسكت بها:وينه؟ وينه؟..

خافت على جدتها التي شبه مستيقظه: يدوه بسم الله عليج شفيج؟

كانت خائفه:بدريه ..وين المسدس؟

اخذتها في حضنها :شكلج حلمانه بسم الله عليج

الجده وهي في حضن حفيدتها: ماجتلتي فهد؟

ابعتدها في هدوء:فهد؟!...لا بعدني..من زمان عنه ..مختفي ولا ندري عنه شي..حلمتي اني جاتلتنه؟

حطت الجده يدها على صدرها:الحمدلله الحمدلله...-اعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وعقابه ومن شر عباده ومن همزات الشياطين وان يحضرون _دعاء الفزع من النوم _

بدور: حلمتي اني جاتلتنه؟

صالحه:هيه ياميه

ابتسمت:ان شاء الله بيتحقق

عنفتها: فال الله ولا فالج..ياميه ..امج محتايتنج ..مالها غيرج بعد الله ..وانا بعد مالي غيرج نزلت دموع جدتها..فحضنتها:الله يخليكم حقي ولا يحرمني منكم..واذا على فهد مثل ماقلت جتله حلال..

ابتعدت عن حضن حفيدتها: ياميه ..ماباج تتأذين والسبب هالخايس ..فكري فينا انا وامج وخوانج الصغار وخلي عنج الوسواس واذا على فهد فالله موجود بينتقم منه

بدور وبنبرة حزن: تبيني اخليه يسوي فأمي اللي يباه ..كل ليله اوقف عند حجرتها اسمعها تون(تئن) احس بالقهر ماقدر اتحمل اسمع صياحها من دون ماسوي شي ماقدر اخليه ماقدر

صالحه:لا حول ولا قوة الا بالله شو اسوي عشان ..

قاطعتها:لا تسوين شي بعدين حنا مفتكين منه ماشفناه من زمان

صالحه:وان شاء الله بيتم بعيد

بدور: يدوه نسيتيني ليش يايه..ياللا قومي بسيرين ويايه البيت

صالحه:انزين خليني اروح اتسبح وبييج

بدور: اوكي..بعد ماراحت يدتها ياها اتصال ماكانت بترد بس عند الاتصال الثاني شافت انها ترد عليه لأنه مابيسكت حطت السماعات في اذنيها.._ الو هلا شموس...لا مافيني ..اجليها لباجر..مالي مزاج اطلع ..لا مافيني شي..والله مافيني شي...شمووس...خلاص قلتلج مالي خلق..مب معصبه..اوكي باي ..._ثواني ودق موبايلها مره ثانيه.._ ..اوفف شو بلاها_طالعت الشاشه بس ماكانت شموس وحطت السماعات_هلا وغلا اهلين لطوف..لا والله بس كنت ارمس شموس..خير امري..والله مالي خاطر..توها شموس تحن عليي وقلتلها مابطلع...هييه يعني دريول؟(السائق).. ههههه..لاااا...انزين واسوم؟...اهااااااا فهمت...اوكي عيل بوصل امي صالحه بيتنا وبمرج..ماشي..فمان الله مع السلامه.. يدوووه وينج؟ ...ياخي تاخرت بروح اشوفها _وقامت تشوف يدتها_




جالسة في غرفتها مجتهدة في مراجعة دروسها تبذل قصاري جهدها حتى تستطيع ان تحصل على نسبة تؤهلها لدخول الجامعه..إذا بطرق على الباب يقطع عليها دراستها


مريم:نعم

تفتح والدتها الباب: ربيعتج تباج(تريدك)ع التليفون

مريم:اوكي الحين بيي

تركت مافي يدها وخرجت للصاله وجلست ثم رفعت السماعه:الو

هلا:هلا مريومه شحالج؟

مريم:بخير الحمدلله ومن صوبج؟

هلا:الحمدلله تمام..اقول مريومه...بنروح السوق تروحين ويانا؟

مريم:ومنهو بيسير؟

هلا: انا وخواتي وخالتي هي بتاخذنا في سيارتها اليديده..ياللا مريومه وافقي صدقيني والله بنستانس

مريم بتردد: مادري بس ماشوفها حلوه

هلا:يوهووووو مريوم خلي عنج بعدين خالتي سألتني اذا ابا حد يسير ويانا وماعترضت بالعكس رحبت..مريوم لا تسوين فيها حساسه..ولا تراني بتصل بخالتي وبقولها

مريم:لا مافي داعي انا بقولها..متى بسيرون

هلا: يعني بعد ساعه

مريم:بنتاخر؟

هلا:مادري على حسب..بعدين لا تخافين خالتي كبيره يعني ماينخاف علينا وياها..ياللا انتي روحي قولي لأمج ورديلي خبر

مريم:ان شاء الله مع السلامه




كان قد نسى امرها ولم يعد يفكر بها ولكنه وجدها امامه دخل لغرفته ووضع المفاتيح وهاتفه النقال قرب السرير وسار الى التسريحه ووقف امامها ثم فتح اول درج فيها ورأها امامه..تذكرها ..واخرجها وقال: هاذيل بعدهم عندي؟!

اخرج الصور من المغلف:شو اسوي فيهن احرقهن؟..ولا ..لا لا يمكن بعدها تفكر في تهديدي لها..والحل؟..بس يمكن احتايلهم في حال ان الخطه مانجحت ..بس هذي الوحيده اللي ماستفدت منها في شي...ليش مستعيل ..اخليهم يمكن ..بس انا متأكد من خطتي انها بتنجح..._نظر لناحة هاتفه ..ومشى إليه واخذه وبدأ يبحث بين الاسماء.._ اعتقد بعدني مخزن رقمها عندي..لقيته

اتاها الاتصال وهي جالسة في الصالة مع عائلتها يشاهدون التلفاز نظرت لهاتفها النقال وتغيرت ملامح وجهها وحاولت ان تخفيها ولحسن حظها لم يلاحظ احد نهضت وابتعدت وردت ع الاتصال


ساره:الو

فتح الباب وخرج: هلا شحالج؟

ساره:ليش متصل؟

وهو يمشي للصالة: افاااا...المهم اريد اتفاهم وياج

ساره:مابينا شي نتفاهم عليه

اقترب من الاريكه:الا بينا.._جلس وتكا_ ولا ناسيه الصور

ساره بنفاذ صبر:شو تبا بالضبط؟

مانع: قتلج نتفاهم...اريد اعطيج الصور

ساره: وتحتفظ بالنجتيف ؟(شريط الصور)

مانع:لا بعطيج اياه..بعطيج كل شي وماراح اضايقج مول(ابدا)

ساره:وشو يضمنلي؟

مانع:كلمة ريال

ابتسمت بسخريه: ماقادره اصدقك

مانع: يابنت الناس..انا ندمان وتبت وراح اخلى هالطريج...اريد اشوفج عشان اعطيج الصور..ولا تبيني اييج البيت؟

ساره: ينيت انت ..اسمع بتصل بربيعتي وبنلاقيك

مانع:اوكي...وين تبينا نتقابل؟....انزين اوكي...الليله ...اوكي باي

بعد ما انهت المكالمه: معقوله يكون صادق؟ّ!..بتصل ع مها وبخبرها ...




اتصلت بصديقتها تسألها عن الاخبار والاحوال..خاصة انها بعيدة عنهم..لم تتوقع صديقتها ان تتصل بها

...: سلوى شخبار المدرسة؟

لم تكن ترغب ان تجيبها: تمام...انتي شخبارج؟

..:بخير

سلوى:ومريضكم شخباره؟

..:بخير الحين تحسنت حالته والاطباء طمنونا مايحتاج نقل دم ..خلاص ماعاد ياخذون مني دم له... عندي لج بشاره

سلوى:خير

...: خلاص ماعاد ادرس منازل برد انتظم في المدرسه يعني دوام رسمي

سلوى:ومتى بترجعون للامارات

...: مابنطول ..باجي بس فحوصات وشويت اجراءات وبنرد...تصدقين مشتاقه للمدرسه ولكم كلكم

سلوى ومن وراء قلبها: وحنا بعد..ان شاء الله تردون بالسلامه

...:سلوى...فيج شي؟

سلوى:لا ابد..اقول بخليج الحين الوالده تزقرني

...:اوكي سلمي على كل اللي اعرفهم وخبريهم برجعلهم قريب

سلوى:اوكي..مع السلامه

جالس في صومعته كما يطلق على مكتبه..كان جالسا عل الاريكه يقرأ في احد الكتب ..احبت ان تقطع عليه خلوته فدخلت بهدوء وأتت نحوه..اقتربت منه وقبلته قبلة رقيقه ملقية عليه تحية المساء


أحمد:مساء النور

اسما:ابويه ارحم نفسك لبدنك عليك حق

ابتسم: انزين هاه رحمت نفسي_اغلق الكتاب ووضعه ع الطاوله ووضع عليه النظاره الخاصه بالقراءه_..مادامج ييتي بخبرج الحين

اسما:وانا كلي اذان صاغية ياوالدي العزيز

احمد:يوم الاربعا بتسيرين عند اختج لين ارجع

اسما:وين بتروح؟!

احمد:بسير العمره

بدأت تستعطفه :باباتي الله يخليك ويطولي فعمرك خذني ويااك

احمد:والمدرسه؟

اسما:بس اربعة ايام..باباتي دخيلك خذني وياك دخييييلك

ابتسم لتصرفها الطفولي: بتروحين ويايه

قفزت من مكانها ويلست بقربه وقبلة خده:اممممموه..الله يخليك ويطولي فعمرك يا اغلى واحلى واروع ابو في الدنيا.._سمعوا صوت جرس الباب_منو هذا اللي ياي يقطع علينا الانسجام العائلي؟

احمد: ههههههههههههه اكيد اخوج فاضل اتصل وقال انه ياي

اسما :بروحله وبزفله الخبر الحلو ياهووو

ظل يناظرها وهي رايحه: الله لا يحرمني منج يا اسما

كان توه داخل من الباب بعد مافتحتله الشغاله يت صوبه: هلا بخويه وحبيبي

فاضل:اشوفج فرحانه

اسما:بس فرحانه..الا قول_بدت تحرك يديها_ بطير بطير بطير

فاضل:فرحيني وياج

اسما:يوم الاربعا بسير العمره

فاضل:المدرسة مسويتلكم رحلة عمره؟

اسما:هيه مادري من وين...مع الوالد الله يطولي بعمره

تغيرت ملامحه:شوو؟!

اسما:بسم الله الرحمن الرحيم شبلاك

قطع عليهم صوت احمد:هلا فاضل

فاضل وهو يخفي الملامح اللي بينت من شوي: ابويه هذي من صجها بتروح العمره؟

احمد:وشوفيها؟

فاضل:ومدرستها؟

اسما:اللي يسمعك يقول بسافر شهر كلها اربعة ايام الاربعا والخميس والجمعه والسبت وبداوم الاحد....(ملاحظه الدوام الرسمي في الامارات الاحد..والعطله الجمعه والسبت)

فاضل:مابتكونين تعبانه؟

اسما:لا اصلا بكون مشتاقه لربيعاتي..وبعدين بنسافر بطياره مب فسياره


لم يرغب ان يدخل في جدال وفي قرارة نفسه ترك الموضوع ولكنه لن يسكت فهو قد نوى ان يكلم اشقاءه في هذا...



ذهبتا لمقابلته وجلستا معه وتحدث إليهما واعتذر من ساره واعطاها الصور وكل مايتعلق بها واخبر مها بان كل الصور مزيفه ولم يشرح لهم اكثر وهكذا انتهت ساره من ذاك الكابوس الذي كان يتهدد لها بفضيحه...ولكن بقي ان تتعرف شقيقتها على ذاك الشخص الذي يبادلها الحب بدون ان تعبر له عن مشاعرها ..فهاهي تجلس في غرفتها تحدثه على الماسنجر


هند:شحالك عساك بخير؟

...:الحمدلله انتي شحالج؟

هند:تمام

لحظة صمت:..............

..: مشغوله؟

هند:لا بس كنت افكر باللي اريد اقوله لك

..:عادي مثل مايريحج وانا بفهم بس لا تمين ساكته

هند: امممم بصراحه مادري كيف ابدا بس فكرت في اللي قلته ليي عن مشاعرك ..بس انا ماعرف عنك اي شي من انته وكل شي عنك

...:اهاااا ..اوكي بخبرج كل شي عني بس اخاف بعدين ماعيبج وتتخلين عني

هند: ليش؟

...: بس لان في محطات في حياتي يمكن ماتعيبج واسرار تغير من نظرتج حقي

هند: خبرني وانا بحكم بنفسي..ولا تعتقد شي يمكن مايصير

..:اوكي من وين تبينا نبدا؟

هند:من وين ماتحب

...: انزين سألي وبجاوب

هند: لا يمكن انسى اسالك عن اشياء عشان جي تحدث وانا بسمعك

..: مثل ماتبين اول شي بكلمج عن حياتي الشخصيه

هند:اوكي تفضل المحادثه لك

..:اوكي

بس فجأه شافته سجل خروج..استغربت فكرت يمكن النت فصل عنده ومضى الوقت ومادخل...



....................



وجاء يوم الاجتماع العائلي في بيت سيف كانت العائله بأكملها مجتمعه في مجلس الرجال الفخم والواسع...استهل محمد الكلام نيابة عن والده


محمد: اليوم مجتمعين هنا بطلب من عمي راشد ..عمي راشد راح يتكلم اول وانا ونيابة عن ابويه بتحدث بعدين..عمي حياك قول اللي عندك

بعد كلام محمد الكل في قرارة نفسه تأكد ان الموضوع كبير والكل ساكت ومنصت باهتمام

راشد اللي بدا يغلي من داخله وستفزه تصرف سيف اللي خلا ولده يتكلم عنه ولا يعرف شو الهدف ..: بدخل في الموضوع على طول...دخلت صفقات ومشاريع وخسرت اموال طايله ..فاضطريت اني اسلف وكثرت ديوني وماقدرت اسددها رحت لسيف وطلبت منه يساعدني ..ماقصر مد ايده بس ماهقيت ان الايد اللي مدت بالعون نفسها طعنتني ..._الكل استغرب من كلام راشد ومب فاهمين قصده_

علي اللي كان ع يسار راشد:راشد..

راشد:خلني اكمل عشان الكل يفهم السالفه..وثقت فيه ماقصر سدت الديون اللي عليي بس الحين يطالب بفلوسه اللي ماقدر اسددها

محمد بعد ماسكت عمه قال: صح ابويه سدد ديونك بس للحين ماطالبك بشي ..والاتفاق اللي بينكم يلزمك ياعمي تسدد مبلغ وقدره وكل شي موثق قانونيا ..وعندي نسخه من الاوراق اذا حاب حد يشوفها تراها عندي

وقف راشد وهو معصب: اسمع انا ماعترف بهالشي..ابوك يبا يخلينا علج في حلوج الناس ويصغرني جدامهم

سعيد:راشد ايلس وخلنا نتفاهم

راشد:على شو نتفاهم ..اخوي اللي المفروض يساندني ..سرقني

على:اهدا ياراشد وحقك بتاخذه ..وماشي كلام عقب كلامي شقلتوا؟

راشد:مالي كلام عقب كلامك ياخوي

...:اكيد بتقول جي..عشان هذا اللي تباه من البدايه..ومدام انك مابتحصل شي بالقانون قلت خلني اجرب شي ثاني اللي هو العايله..ولانك متأكد ان اكثر من نص الموجودين مالهم علاقه بالبسنس..وحتى لو شافوا الاوراق اللي قال عنها محمد فمابيفهمون منها شي وهذا طبعا لصالحك..ولا انا غلطانه يااستاذ راشد

عصب وقف وصرخ على اخوه:سيف خل بنتك تسكت اوتطلع من هنا

لطيفه:افاااااااا تطردني من ميلس بيتنا ياعمي

كان سيف طوال الوقت ساكت والكل استغرب من بروده ومابين اي شي عليه ..وترك المجال لراشد يتحدث ويقول كل اللي عنده وكل اتهاماته ماخلت سيف ينطق بكلمة وتعنيف اشقاءه له عما يقوله راشد اذا كان صحيحا ام لا ومع هذا لم يرد يعلق على كلامهم واكتفى بالصمت..اماراشد فخرج من بيت اخيه يفترسه الغضب ..والضيق من ردت فعل سيف الايجابيه من كلام ابنته وكأنه يوافقها قولها...انتهى الاجتماع والكل خرج كما دخل ...اما شيخه فصعدت لغرفة ابنتها التي كانت تجهز نفسها للخروج غير ابهه بماحدث..دخلت من دون ان تطرق الباب

شيخه: ماتخبريني شو هذا اللي سويتيه

تقربت من امها: شو سويت؟

شيخه:عنبوج ستحي عمومتج يالسين وعيالهم واخوانج وابوج ولا مسويتلهم قدر..وانا همزج عشان تسكتين وانتي تكلمين عمج كانه اصغر عيالج

لطيفه بكل هدوء: امايه انا ماغلطت ولا قليت الادب على حد

شيخه:والحين وين سايره؟

لطيفه:عند الربع

شيخه:سمعيني زين اذا ابوج وخوانج مخليينج على كيفج انا بربيج من اول ويديد..طلعه مابطلعين...وبتيلسين فحجرتج...وانا يالستلج تحت والله يالطوف والله اذا شفتج طالعه بتشوفين اللي عمرج ماشفتيه سمعتيني ولا لا؟

وخرجت عنها بعد ان انهت كلامها...



ساره تخلصت اخيرا من مانع ولكن شقيقتها هند مالذي ستعرفه عن الشخص الذي يحدثها ع الماسنجر؟مالاسرار التي يخبأها وهل ستؤثر في علاقتهم؟ ولماذا خرج قبل ان يسرد حكايته؟


احمد قرر ان يصطحب اسما معه للعمره ولكن ماسبب تغيير فاضل المفاجىء ؟هل ستعود علاقته بابناءه تتوتر؟

من هي سلوى ومن تكون صديقتها؟ولماذا لم تكن مرتاحة بالحديث معها؟


راشد وسيف وبقية العائله الى اين سيصل بهم الحال؟ وهل سيؤثر الخلاف بينهم على الجميع؟ ام سيكون هناك حل لهذه المشكلة؟


لطيفه هل ستنفذ امر امها ام انها ستخرج من المنزل؟ واذا كانت ستخرج فكيف؟



يـــــــــــــــــــــــــــــــتــــــــــــــــب ـــــــــــــــع




البارت الرابع والثلاثون





اتصال وراء اتصال والكثير من المسجات كلها من صديقاتها اللاتي يسألن عنها وينتظرنها ان تذهب لهن وصل مسج من بدريه تخبرها انها ستصل لها قريبا حتى تكون مستعده ولكن لا احد يعرف انها معاقبه وممنوعه من الخروج..خرجت متسلله من غرفتها ولكن المفاجأه كانت عندما اتت تنزل ..فقد فوجيئت بأمها جالسة كما قالت وكانت معها خوله ..لكن امها لم ترها لان الخادمه كانت تقدم لها العصير اما خوله فقد رفعت بصرها نحوها ..وضعت لطيفه اصبعها على فمها بمعنى اسكتي ثم عادت ادراجها..اتاها اتصال من بدريه تخبرها انها بالخارج..اخذت تفكر ماذا تفعل..اتجهت للصالة العلويه واخذت الهاتف واتصلت بالمطبخ وردت عليها الخادمه وتكلمت معها بالانجليزيه

لطوف:اسمعي اريدك ان تجعلي المدام شيخه تذهب للمطبخ..ليس من شأنك..افعلي اي شي احرقي حطمي هيا بسرعه.._بعد ان انهت المكالمه_..لازم اطلع..ذهبت واطلت من السلم ورأت والدتها تذهب مع الخادمه للمطبخ..استغلت الفرصة ونزلت بسرعه اتجهت لاختها وقبلتها على خدها وقالت:خوالي انتي ماشفتي شي..سيات حبي

وركضت خارجة من المنزل وخوله لا تعرف ماستفعل ومن حسن حظ لطيفه ان خوله من كانت جالسه لانها على يقين ان خوله لن تتكلم فهي لا تدخل نفسها فيما لا يعنيها......


مستلقي على سريره ناظرا نحو السقف يفكر في خططه .."ساره وخلصت منها عليي الحين اركز على ريم ..لازم اخليها في ايدي واتحكم فيها مثل ما ابا لين اخذ اكثر من اللي اريده .." قطع عليه تفكيره دخول فهد الذي جاء يعلمه ان العشاء جاهز ..


متكوم على ارض الصالة بدون حراك لم يكن احد معه ..كانت عائدة من الخارج ..رأته فاسرعت الخطى نحوه بخوف وقلق

اسما تحاول تصحيه والدموع تتساقط من عينيها:ابويه..ابويه..رد عليي الله يخليك.._صرخت منادية الخادمة_..سونيا..سونيا.._ولكن لا من مجيب..اخرجت هاتفها النقال واتصلت بالاسعاف...



تجلس ريم واليازيه بالصالة..اليازية تشاهد التلفاز وريم ممسكة بهاتفها النقال تقلب فيه..تحضر منى اليهما

منى:لطوف فحجرتها؟

اليازيه التي لم يكن عندها علم بالامر:ليش تسالين؟

ريم:امي معاقبتنها ع اللي سوته اليوم

اليازيه:دواها تستاهل ابا اروحلها اتشمت فيها

ريم:روحيلها عشان تكفخج

منى:انا بسيرلها

تأتي خوله:لا تعبين عمرج مابتحصلينها

منى:ليش؟!

خوله:غافلة امي وطلعت

منى:لا حول ولا قوة الا بالله

اتت اليهن والدتهن التي لاحظن عليها انها متغيره

ريم:امايه فيج شي؟

بعد ان جلست:قلبي معورني ع اختكن قسيت عليها ونازعتها

اليازيه:امايه ترا لطوف...._كانت ستخبرها بخروجها_

قاطعتها منى:بس.._ذهبت لوالدتها.._امايه لطوف ماتشل فقلبها تلاقينها الحين ناسيه السالفه
شيخه:بسير اشوفها

منى:امايه انتي تروحيلها؟..الحين بسيرلها وبخليها اتيج..بعدين يمكن تكون راقده..ياللا الحين بشوفها...

شيخه مهما تقسى على اولادها الا ان طيبتها ليس لها حدود ودائما تشعر بالذنب بعد تأنيبهم وتحاول تراضيهم بعد ذلك بطريقه في نفسها تظن انهم لا يشعرون بذلك ولكنهم عارفون طبع امهم ...


اتاه اتصال من ابن عمه فلاح يطمأنه فيه انهم سيقبضون على هؤلاء الاشخاص الذين في الغالب هم من تجار المخدرات واصحاب الشركات الوهمية..شعر محمد بالراحه وخالطه شيء من الحزن حين تذكر بدر الذي كان ضحية من ضحاياهم هو ورفاقه ولكن لا ينفع الحزن فماحدث قد حدث ولا فائدة من اللوم....


عادت الى المنزل فوجدت اختيها منى وريم امامها وأنبنها على فعلها وانها جعلت امها قلقه عليها صعدت لغرفتها وغيرت ملابسها وذهبت لغرفة والدتها التي ماتزال مستيقظه دخلت في هدوء فرأتها جالسة في سريرها اقتربت منها..قبلتها على راسها وجلست قبالتها


لطيفه: ماهان علي ترقدين وانتي زعلانه مني

شيخه: انا مب زعلانه

كانت حنان يايه تشوف شيخه بس تمت واقفه عند الباب بس ماحسن بها

لطيفه: يعني مب ماخذه ع خاطرج مني

شيخه: لا

لطيفه: يعني طاح الحطب

شيخه:طاح وحترق وصار رماد

لطيفه: فديت امي ..نشت وحضنتها

شيخه: والله اصرخ عليج من خوفي عليج..ولا ماودي تلحقج مني كلمه

لطيفه: عارفه..فديت هالريحه

شيخه: فديت روحج

لطيفه: امي احبج.(.باست كفها) واحب هالكف اللي شالني وانا نونو...(وباستها ع خدودها)..وفديت الخدود الحلوة..(وباست خشمها)..وفديت هالخشم العسل..(ونزلت وباست صدر وحطت راسها عليه) ..وفديت الصدر اللي شربني احلى حليب

حطت شيخه ايدها ع راس لطوف وبدت تمسح ع شعرها

شيخه: لطيفه

لطيفه: يالبيه

شيخه: خواتج كلهن شعرهن طويل ليش ماطولين شعرج مقصقصتنه كانج ولد

لطيفه: لان بنتج ياطويلة العمر تبي تصير مميزة في كل شي ..وبعدين ستايله جي عايبني.. ماماتي تونا متصالحين مابا نختلف مره ثانيه على شي مايسوى

شيخه:انزين

لطيفه: فديييييت شواخي

راحت حنان قبل ماتطلع لطوف ..دخلت حجرتها

حنان: حتى انتي ياعمتي قدرت عليج...وانا اللي ظنيت انج بتعطينها كمن كف ..بس ماعليه يالطوف وراج والزمن طويل



كانت جالسة في ردهة المستشفى بقسم الطوارىء..تفكر بوالدها الذي لا تعلم عنه شيئا والدموع تسيل على خديها اخذت هاتفها النقال واتصلت بشقيقها فاضل الذي كان يغط في النوم وبعد عدت اتصالات رد عليها

كلمته وهي تبكي:فاضل تعال بسرعه ابويه في المستشفى

فاضل:مات

فجعت من كلمته وصرخت فيه:فال الله ولا فالك

قال غير ابه بحالها:عيل سمعي يوم يموت اتصلي عليي عشان اخذج

اغلق الهاتف في وجهها ونشل عقلها الغير مصدق ماسمع لم ترمش عيونها بل ذهلت وسالت دموعها ...بعد برهة نظرت لهاتفها واتصلت على من هم عون لها في هذه الحياة تجمعها بهم الصداقة والمحبة والاخوة التي لم تجدها فيمن اختلطت دماءها بدمائهم..اتصلت على لطيفه ولكن لم تجب فاتصلت ببدور التي غفت لتوها..لم تكن عندها رغبة في الرد ولكنها سحبت يدها ببطء وكسل واخذت الهاتف ونظرت إليه كانت نعسانه فردت عليها

بصوت يملأه النوم:الو

فاذا بصوت اسما الذي نشطها: بدور ابويه في المستشفى وانا بروحي مادري شسوي

نهضت جالسة وابعدت شعرها عن وجهها : انتي في اي مستشفى؟..اوكي الحين يايتنج..باي

ذهبت للحمام ومن ثم غيرت ملابسها وجهزت نفسها وقصدت غرفة والدتها اقتربت منها بهدوء

بدور:امايه امايه

نهضت امها:خير ياميه

بدور:اسما ابوها في المستشفى وبسير عندها

عليا: بسير وياج

بدور:لا انتي خلج عند خواني بسيرلها بروحي

عليا:يوم توصلين دقيلي

بدور:ان شاء الله

وقبل ماتطلع :لا تسوقين بسرعه

بدور:ان شاء الله

عليا بعد ان خرجت ابنتها:الله يحفظج

ذهبت للطوارىء مباشرة ورأتها جالسة اسرعت اليها وجلست بقربها دفنت اسما نفسها في بدور واخذت تبكي بحرقة حتى انها جعلت بدريه ترد على هاتفها عندما عاودت لطيفه الاتصال بها حين وجدت اتصالها اخبرتها بدريه بماحدث..فغيرت ملابسها وخرجت مسرعه فإذا بحمد يحمل كوب كوفي

حمد:وين وين وين؟

لطوف:ربيعتي ابوها في المستشفى وبسيرلها

حمد:بروحج في هالليل مع الدريول؟

لطوف تجيد قيادة السياره ولكن تنقصها الرخصة

لطوف:لا بسوق بروحي

حمد:ياللا بوصلج عطيني السويج

اخذ عنها مفاتيح السياره وذهب معها..بقي حمد حتى تطمئن على احمد وانه سيبقى في العناية حتى يستيقظ ..وطلب من لطيفه ان تتصل به في حال احتاجت لشيء وعاد للمنزل..اما بدور ولطوف فقضيتا الليل مع اسما واتصلت بهن مهره وقررت ان تتغيب عن المدرسة ووافتهن في المستشفى ...قضن ليلتهن في المستشفى اسما ومهره نامتا ع السرير وبدريه ولطيفه ع الكراسي..في الصباح رن هاتفها..نهضت وقد اتعبها بدنها من النوم على الكرسي..بدأت تلين جسمها ورقبتها ثم اخذت هاتفها النقال واجابت

..: هلا حبي صباح النور..تمام..وين انتي؟...شو؟...

امل:في الشارع ..امي وصلتني المدرسه ..وطلعت ..ابا ايي عندكم

كانت جالسة مسندة يديها ع رجليها المباعدة بينهمها ومنحنية للامام حركت يدها ع رقبتها:امول دخلي المدرسه

امل:ماقدر اصلا رحت بعيد عنها

نزلت ايدها:امل سمعي الكلام

امل:اذا مايتي تاخذيني بركب تكسي وبيكم

تنهدت ..طالعت صوبهن:بدور سيري هاتي امل..الحين بدور بتيج خلج واقفه محلج لا تتحركين

امل:اوكي سيات


بعد ذلك الاجتماع اتخذ سيف قرارا لينهي الموضوع استدعى اخاه سعيد لمكتبه بالشركه وبدون الخوض في التفاصيل اعطى اخاه شيكا وقال له


..:هذا الشيك لراشد اباك تعطيه اياه وتقوله ماعاد يطلب مني شي لاني مابمد ايدي له


واذا ع الاوراق المحامي بنفسه بيكلمه وبيلغي كل شي وانت بتكون موجود


سعيد:بس انتوا اخوان


سيف:وانا مانكرت اخوتنا راشد بيتم اخويه ولد ابويه ومعزته من معزتك وعلي ..انا اتكلم عن الشغل مب عن العايله ..مثل ماسوى هو دخل الشغل في العايله والاخوه ..بيتي مفتوحله حياه باي وقت بس شغلي لا يقرب منه..فاهمني ياسعيد؟


سعيد:هيه فاهم ..



كانت تنتظرها على الرصيف اقتربت سيارة رنج مثل سيارة بدور ولكن لم تكن لها ..لم تنتبه الا حينما فتحت الباب وشهقت طلب منها ان تركب ..وصلت بدور..وضغطت على بوق السياره حتى تنتبه..راتها واشرت لها وركبت ...ذهبتا الى المستشفى..وبعد ان سلمت على اسما ..وقفت لطيفه وسارت اليها


لطيفه:امل تعالي شوي


احسن البنات انها قد تانبها ..خرجت لطيفه ومن ثم لحقتها امل..وقفتا خارجا في الممر


لطوف وبنبرة هادئه:امل هذي اخر مره ماتسمعين فيها كلامي


امل:وشوفيها اذا بغيت اطمن على اسما


لطوف:التلفون يكفي..لو صارلج شي شو بسوي


تحسست امل من كلامها:ليش مافي ثقه


لطوف:امل


امل:صح انا ماينوثق فيني..مايعتمد عليي فشي..لأني دايم اعتمد ع الغير في اللي اريده..معاج حق ..وامي معاها حق..انا ضعيفه بلا شخصيه..ماعرف اسوي شي بروحي..ياهل ماتفهم شي ..مب انا جي بنظركم انتي وامي..ليش ساكته تحدثي


تتقرب بدور من وراها:امل تعالي وياي


امل:بدور خليني ولا انتي بعد رايج من رايهم..الكل يطالعيني جذي..


بدور:امل بس تعالي خلينا نروح ياللا


كانت طالع لطوف تسالها بعيونها ونظراتها تنتظر جوابها بس ماقالت شي فراحت مع بدور


خرج من المستشفى وقصد الكوفي وجلس معها ..


خالد:اعذريني انشغلت ومررت بظروف صعبة


لورين: لا تقل ذلك اعلم بما مررت به


خالد:مازلت عند وعدي واليوم سافاتح والدي بموضوع زواجنا


لورين:خالد اخشى ان اسبب المشاكل ارجوك ان رفض والدك انسى الموضوع


خالد:لا لن انسى انا مصر على الزواج.. لورين انا وعدتك وسأفي بوعدي لك


لورين:لا اريدك ان تخسر اهلك بسببي خالد ارجوك لا تفعل لاني لن اسامح نفسي


خالد: لا اريد ان اسمع شيئا استعدي فزواجنا سيكون قريبا....


جالسة في غرفتها امام اللاب توب فاتحة على الماسنجر رأته سجل دخوله فحولت الحاله الى متاح ثوان وكلمها


....:السلام عليكم


هند:وعليكم السلام


...:شحالج؟


هند:بخير ..ومن صوبك؟


..:بخير..اسف عشان طلعت فجاه ذاج اليوم..فصل النت وبعدين انشغلت


هند:ماصار الا الخير


...:تسلمين...عن شو كلمتج المرة اللي طافت؟


هند:ماكلمتني عن شي كنت بتبدا تكلمني عن حياتك الشخصية بس طلعت


...:اها..اوكي..اعيش مع اهلي ابويه وامايه واخواني..عندنا خير ولله الحمد..كنت مزوج وطلقت


هند:اللي كانت وياك في الشغل؟


..:هيه..طلقتها عشان مافهمنا بعض..مافي شي يجمعنا


هند:هذا هو اللي قلت انه بيغير نظرتي لك؟


...:لا مب بس هذا.. انا كنت مسجون.....



كانت ستخرج من المول فإذا به وراءها


..:لوسمحتي


التفتت:هذا انت شعندك؟


مانع:ارجوج بغيت بس اعتذر منج واقولج شي


ريم:شو؟


مانع:لا تحكمين على الناس من غير ماتعرفينهم


ريم:خلصت؟


مانع:بعدني ماقلت شي..اريد بس دقايق من وقتج تسمعيني فيها


ريم: تفضل بس ختصر


ابتسم:شفتي كيف تحكمين بسرعه ع الغير..خلينا نروح الكافيه ونتحدث


سكتت شوي:اوكي ماعندي مانع


ابتسم:تسلمين حياج.....



اوصلتها للمنزل حتى لا تشك امها بغيابها ..والعذر هو انهم اخرجوهم باكرا من المدرسه فعادت مع احدى صديقاتها...ومن ثم اخذت طعام الغداء وذهبت للمستشفى لأن والد اسما لم يفق بعد من الغيبوبه مع استقرار حالته فلم يردن تركها وحدها..وهن يتناولن الغداء


مهره:اسوم


اسما:هلا


مهره:ليش اخوانج كارهين ابوهم هالقد مب حرام اللي يسونه فيه..انا فحياتي ماشفت حد يكره ابوه مثلهم


سكتت اسما لبرهه ثم نظرت لمهره وقالت:عشان هو مش ابوهم ولا ابوي.....



في مكان اخر بوح بسر لم تعرفه عن هذا الشخص الذي تتمنى ان يرتبط اسمها باسمه..شخص احبته من كل قلبها..وباحا لبعض عن مكنون قلبيهما..كانا جالسين يشربان العصير


ابراهيم: منى احبج


ابتسمت:وانا بعد احبك...ابراهيم


ابراهيم:نعم


منى: مب ناوي تخطبني؟


ابراهيم:امبلا..بس خايف


منى:من شو؟ّ!


ابراهيم:انهم يرفضوني..خاصة ان لج عيال عم وهم اولى من الغريب


منى:لا ابويه مب جذا تفكيره ولا اخواني بعد


ابراهيم:بس في حالتي يختلف الوضع


منى:ليش تعرفت على بنات من قبل؟... تزوجت؟...ولا عشان انك من اصل عراقي وعندك الجنسيه الكويتيه وتشتغل هنا من مده طويله؟


ابراهيم: منى..هالشي يمكن حتى انتي يخليج تغيرين نظرتج ليي وترفضيني


منى:ابراهيم انت اليوم شوفيك تتحدث بالالغاز؟...خبرني شو هو؟


ابراهيم:تبين تعرفين؟


منى:اكيد


ابراهيم:منى


منى:نعم


صمت ثم قال بهدوء:انا شيعي.......!!!!!!!




يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتــــــــ ــــبـــــــــــــــــع


 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 16-08-10, 06:02 AM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الخامس والثلاثون





.........:هااااااااااااا!...كيف يعني مش ابوكم؟

بدور:مهره بلاج انتي ماكنتي تعرفين؟

مهره:والله ماكنت ادري وبعدين اسوم ولا مره قالت

اسما: من صغري ماقوله الا ابويه...هو ريل امي...ربانا وعاملنا شراة(مثل)عياله..وقبل ما امي تتوفى وصته فينا ..عمره ماقصر علينا بشي كل اللي نباه نحصله..بس بعدين اخواني تغيروا وصاروا مايحبونه..

مهره: اهااا الحين فهمت..وانتو كنتوا تعرفون؟

لطوف:من زمان ندري

مهره: وانتي لطوف؟

لطوف:انا شو؟

مهره:من عايله غنيه ولا ناقصنج شي شو اللي خلاج تدرسين بمدرسه حكوميه؟

لطوف:اقولج ليش...عمي مر بازمه ماليه وطلع بنته من الخاصه للحكوميه وطلب من ابويه يسوي نفس الشي يعني عشان نكون مع بعض..بس هالشي ما اثر ع مستواي الدراسي

مهره:اها فهمت....


دخلت الى المنزل تمشي بخطوات بطيئه وليس برأسها سوى اخر كلمة قالها.."انا شيعي"..يتكرر صداها في عقلها ..ذهبت للمصعد فتحته ودخلت ..وصعدت ..ذهبت لغرفتها وهي على حالتها من عدم التصديق ..دخلت غرفتها وسارت الى سريرها وضعت حقيبتها اليدويه وجلست على السرير بذهول.."معقوله..مامصدقه..شيعي؟!..شيـــــ..._لا تدري اتصرخ ام تبكي اوتضحك كل ماتشعر به انها تائهه محتاره غير مستوعبة لما حصل_...شو لازم اسوي؟...انتي شو يالسه تخربطين؟..هذا يباله سؤال؟..اكيد تشلين حبه من قلبج؟..تمسحينه من حياتج..بس عشان انه شيعي؟...وانتي شايفه هالشي بسيط؟..منى انتي شفيه تفكرين شيعي تعرفين شو يعني؟...._احنت رأسها بين يديها_بس خلاص ماقادره افكر بس.....


صرخة هزت ارجاء المكان ..:انت شو تقول؟

خالد محاولا شرح الموضوع:ابويه اسمعني

على: هذا وانته الكبير العاقل الدكتور تقول جذا عيل شو خليت لاخوانك

خالد:ابويه الله يخليك اهدا

علي: اسمع هي كلمه ما ثنيها زواج من الامريكيه ماشي اختار وحده من بنات عمومتك وخل امك تخطبها لك

خالد:ابويه هذا مب منطق..انا مابا من بنات عمومتي

علي:بتكسر كلمتي ياخالد

خالد:لا بس يحقلي اختار الانسانه اللي برتبط فيها ابويه عندي اسبابي اللي تخليني اتزوجها

علي:وانا مابا اسمعها وكلمتي وقلتها وماعندي غيرها..

تركه واقفا في وسط المجلس دون ان يستمع له او يناقشه في الموضوع....


كانت مصغية له تقرأ مايخطه لها قد شدتها كلمته انه كان مسجون..

هند:كنت مسجون؟!

..:هيه ..بحكم شغلي في الشرطه ارتكبت شوية اخطاء ونسجنت مدة ونزلوا رتبتي ..بعدها تركت الشغل في الشرطه وقدمت ع دورات في الانجلش والكمبيوتر وشتغلت في مؤسسه حكوميه ..وتعرفت على البنت اللي ضنيت انها بتسعدني بس للاسف كنت غلطان

هند:كم دامت علاقتكم مع بعض؟

..:تقريبا سنتين ..كانوا من اتعس ايام حياتي

هند: عندكم يهال؟

..:هيه بنت

هند:عندك ولا عند امها؟

..:عندي..تبين تشوفينها؟

هند:ياريت

...:لحظه

هند:اوكي

انتظرت برهة قصيره واستبدل الصوره الرمزيه بصورة ابنته..نظرت هند لها ووسعت عيناها ووضعت اطراف اصابع يدها على فمها ....



جالسان في الكافيه يشربان العصير..كانت منصته وهو من يتحدث..وهو مرتديا نظارته الشمسيه

مانع:تعرفين مافي ا حسن من الصحه..لازم تحمدين ربج كل يوم عليها

ريم:ليش تقولي هالشي؟

مانع:مب هذا الصج.._ اخذ نظارته عن عينيه_..لان مايحس بالصحه الا اللي فاقدنها ..وانا فاقدنها..ومن زمان ..من يوم ولادتي او من قبل ..الاطباء كلهم قالوا لأمي اني ان عشت بعيش بقلب ضعيف مايتحمل ضغوطات ..تخيلي اتين الدنيا وتكون حياتج مثل شعره لو شده صغيره ممكن تقطعها وانا جذا..لازم ماضايج ولا اعصب ولا اصرخ واحاول قد ما اقدر اني اكون هادي من طفولتي لازم ابتعد عن اي شي ممكن يأذيني..اعرف انج مستغربه ويمكن في نفسج تقولين وانا شو يخصني..بس شفتج حسيت انج من النوع اللي يعصب وحسيت بويع فقلبي ما احب اشوف احد مضايق .....

عادت الى المنزل وكلماته ترن في اذنها ..ولأول مره ريم تأبه لأحد ..قال الكثير والكثير وهي تستمع له وكل كلمة كانت تقنعه اكثر من الاخرى ..اما هو فيستحق وسام الجداره في الخداع ..


لقد عرفته حتى وان لم تسأله عن اسمه انهت المحادثه بسرعه واتصلت على ابنة عمها هاجر

هند:هاجر انا متأكده انه هو..رواني صورة بنته

هاجر:هند اهدي شوي؟

هند:كيف تبيني اهدا ...ياربي شو هالمصيبه

هاجر:هند

هند: شو اقوله ..اخبره ان اللي يكلمها طوال الوقت هي بنت عمه ..مابا ماقدر..اكيد بطيح من عينه..هذا اذا ما ...

هاجر:هند سمعيني ...كل مشكله ولها حل وبعدين ماعتقد ان خليفه بيسوي شي يضرج

هند: شو بيقول عني اقل شي اني اكلم شباب ..وهاي مب قليله..خلاص انا بقوله اني ماريد اكلمه ولا لا اصلا الايميل اللي ضايفتنه فيه محد غيره عليه مابفتحه ابد

هاجر:احسن شي تسوينه..وبالمره تحذفين الايميل وتنسينه

هند:هذا اللي بيصير..هجور والله من عرفته وقلبي يدق بسرعه

هاجر:هنود حبيبتي خلاص انسيه والحمدلله انه ماعرف عنج شي

هند:الحمدلله..انزين هجور بخليج الحين ومشكوره

هاجر:العفو ماسويت شي

هند:اوكي عيل مع السلامه

هاجر:مع السلامه



تيلس حنان ترمس اختها عنود على الموبايل شاكية لها عن حالها وعن علاقتها مع محمد


حنان: اقولج ماهب طايقني كله يصرخ ولا يرمسني واذا بغى شي

قال حق خواته وانا ولا كاني موجوده

عنود : يمكن شايفله شوفه

حنان : انزين يقول يتكلم يخبرني انه مايبيني مايخليني جذي لا في السما ولا في الارض

عنود تعالي شوفي حالي والله ان شكلي تغير وصرت ماطايقه عمري الحياه وياه تيب المرض

الله يسامحهم ياريتهم مازوجوني حقه

عنود: حبيبتي ابوي سالج وجدامنا كلنا وانتي وافقتي عشان هو شاب والنعم فيه ومن عايله ثريه

ومعروفه في المجتمع

حنان: بس ماضنيت انه بيعاملني جذي حتى ولده مايقرب صوبه

عنود: لا حول ولا قوة الا بالله..انزين ماحاولتي تفهمين منه السبب

حنان: سالته تعرفين شو رد عليي تعذر بالشغل والمسؤليات تعبت والله تعبت

عنود: انزين بسالج تهتمين بنفسج تحاولين تظهرين جدامه اوكي

حنان: وانا ايلس وياه عشان اتزين له هو في وادي وانا بوادي حتى مايطالع ويهي

عنود: انزين سمعيني خلينا نجرب شي غير يمكن يتغير

حنان: وشو هو؟

عنود: بستاذن ريلي اليوم العصر وبروح وياج السوق وبنروح الصالون

حنان: تضنين انه بيتغير

عنود: انتي لا تحاتين بس انتي خلج ريلكس ولا تستبقين الاحداث ها شرايج؟

حنان: اوكي

عنود: خلاص عيل اليوم العصر ان شاء الله بمر عليج

حنان: ان شاء الله..وانتي ماخبرتيني شو عمتج

عنود: بنسفرها برع بيروح وياها اخوها وريلي

حنان: الله يشفيها

عنود: امين ..الله يذكرج بالشهاده ذكرتيني هاذا موعد دواها بروح اشوفها

حنان: انزين حبيبتي اشوفج ع خير

عنود: ان شاء الله...لا تنسين اليوم العصر بمر عليج

حنان: ان شاء الله

عنود: ياللا مع السلامه

حنان: مع السلامه


استفاق والدها من الغيبوبه ..والسبب كان ابناء زوجته الذين علموا بامر العمره فأتوا اليه في المنزل واسمعوه كلام جارح لم يستطع تحمله فسقط مغشيا عليه...اتت اليه ومعها صديقاتها..جلست بقربه

اسما:ابويه شو ستوى؟

احمد:ولا شي بس اتعبت نفسي فالشغل

...: حمدلله ع السلامه عمي

احمد:الله يسلمكن ..مشكورات ع يلستكن مع اسما

لطوف:لا تقول جي اسما غاليه علينا

بدور:وبعدين هذا واجبنا

احمد:الله يخليكن لاهلكن

لطوف: انزين عمي حنا نترخص

احمد: مرخوصات

اسما:بسير وياكم ..بييب سيارتي وكمن غرض

مهره:ماتشوف شر عمي..ياللا مع السلامه

احمد:الشر ماييكن ..مع السلامه

بعد المغرب كانت شيخه ومحمد وخواته البنات يالسين في الصاله كان هومنسدح ع الكنبه ومنحني ع المخده ويمه لطيفه منحنيه ع مخده ثانيه ورؤسوهم برؤس بعض ترويه المسجات اللي عندها وشيخه تتفرج ع التلفزيون ويزوي يالسه ع الارض طالع وتاكل اندومي ومنى وريم يالسه كل منهن ع كرسي ويتفرجن ع الموديلات في المجله ويا بعض وكالمعتاد خوله ماسكه ستوري تقرا فيها يالسه قرب امها


ريم: امايه

شيخه: نعم

ريم: ابي اروح افصل فستان

شيخه: شتري جاهز

ريم: في موديل عايبني ونفسي افصل مثله

شيخه : خلاص قولي متى تبين تروحين وان شاء الله

ريم: يعني ع اليمعه

منى: ليش مستعيله بعده في وقت لين يوصل موعد عرس رفيجتج

ريم: احسن عقب بيكون زحمه وبظطر اشتري جاهز

منى: ع كيفج

يدق موبايل منى تاخذه

منى : الو..هيه ..هيه ..اوكي..باي

ريم: من؟

منى:_تهمس في اذن ريم_ حنان تسالني اذا محمد هنا ولا لا

ريم: ليش؟

منى : مادري


تنزل حنان بالفت كانت متزينه وصايره كانها عروس يت من ورا محمد ومشت وبعدين وقفت وظهرها للتلفزيون

حنان: مساء الخير

هن: مساء النور

طبعا محمد كان مندمج ويا لطوف ولا رفعوا روسهم

حنان: محمد قلت مساء الخير

رفع راسه وشافها ويلس عقب ماكان منسدح شوي


محمد: شو هاذا انتي ماتستحين تطلعين جذي _ كان لباسها بدون اكمام وطويل والصدر واسع _ البيت مافيه ريايل روحي غيري لباسج

كظمت غيضها بس كان مبين ع ويها.. زعلت وراحت

شيخه: محمد ليش سويت جذي

منى: كسرت بخاطرها

ريم: متعدله حقك

محمد: محد طلب منها..انا رايح

شيخه: مابتراضيها

محمد: خليها تولي



لطوف: محمد ..فوني_ ناسي انه شايل موبايله وموبايلها ..رجع عطاها اياه وطلع_

شيخه: استغفر الله العظيم

منى: محمد الله يهديه لو قالها سيري فوق

شيخه: مادري شبلاه ليش متغير على حرمته

لطوف: ليش مايطلقها ويفتك؟

شيخه: الله يبعد الشر..

منى: ان شاء الله بترجع الامور بينهم زينه



امل طلعت من حجرتها وراحت عند امها عشان تتحدث وياها عن ابوها..ابوها اللي من طلع في حياتها وهي تفكر ليش يتهم امها وامها ليش تتهمه

امل: امايه ابويه كان يسال عني؟

نوال: امل

امل: امايه جاوبيني ارجوج

نوال: هالكثر مهتمه تعرفين وين كان يوم خلانا بروحنا ؟

امل: امايه ابويه كان يسال عني؟

نوال: امل ابوج واحد مايستاهل تفكرين فيه

امل: امايه ابويه كان يسال عني؟

نوال: هيه

امل : وليش ماكنتي تخبريني؟..

نوال: عشان عمري ماشفت فيه الاب اللي يستاهلج..كنت مابيج تتعلقين فيه عشان متاكده انه مابيسعدج ولا بيهتم فيج مثل مايهتم بحرمته وعياله

امل: بس كان يسال عني

نوال: وشو الفايده من سؤاله ..امل ابيج تنسين اللي صار ولا تفكرين فيه

امل: ماقدر انسى هو ابويه

نوال: يعني شو؟

امل: يعني تعبت لاني حاسه فيه ولا اني....

نوال: ولا انج شو؟...امل كملي

امل: ماشي تعبانه وبروح ارقد

نوال: امل

امل: امايه اريد ارقد

نوال: انزين حبيبتي روحي ارتاحي



اتصلت به وطلبت رؤيته على عجل ترك عمله لمدة ساعه وذهب إليها..

خالد: لورين ..حتى وان رفض فلن استسلم سأحاول

لورين: انا ايضا متمسكة بك لهذا أريد رؤية والدك

تفاجأ:ماذا؟!

لورين كما سمعت اريد رؤيته ..سأتحدث إليه

خالد ومازال غير مستوعب: اجل ولكن..

لورين:ارجوك دعني اكلمه

خالد:سأذهب معك

لورين:لا أفضل ان اذهب له بمفردي...هل والدك يجيد الانجليزيه؟

خالد:اجل

لورين:إذا سيكون الامر سهلا لا تقلق ياخالد

خالد:اخشى ان يرفض مقابلتك

لورين:لا أضن ذلك ...



في المدرسه في الحصة الثالثة .. لديهن حصة رياضة ومدرسة الرياضه البدنيه عزا متغيبة..لهذا اخذت مكانها مدرسة التربية البدنية الاخرى ناديا..وعندما ذهبن للقاعة الرياضية ..وقبل ان يبدأن اتت احدى الطالبات وسألت ناديا عن دفتر الدرجات الخاص باحدى المدرسات فهي تركته عندها..طلبت من الطالبة ان تذهب واعطة لطوف مفاتيح وطلبت منها الذهاب لغرفة المعلمات وتاخذ الدفتر للمعلمه..ذهبت لطيفه..وبدأت تمرن البنات لم يكن عندها علم بمرض امل....

ناديه: والحين بنركض في مكانا

طبعا امل تشاركهن في التمارين الخفيفه اما الركض والرياضه اللي تبي مجهود فهي ممنوعه عنه

تقدمت امل منها

امل: ابله

ناديه: نعم

امل : ماقدر العب

ناديه: ليش؟

امل: عندي الربو

ناديه: لاا ..تراني كل يوم اسمع هالاعذار..اللي عندهاضيق تنفس..واللي عندها انيميا واللي واللي

احدى الطالبات: ابله هي صج فيها الربو

ناديا: ياللا رجعي مكانج ..والحين ياللا استعدن

امل عقب مارجعت لمكانها قالت في نفسها: لو لطوف هنا كان عرفت كيف ترد عليج

مالقت امل مفر فاستسلمت ..وهي من النوع اللي ماياخذ موقف ولا تعترض ع شي.. دقايق وحست امل بضيق وصعوبة تنفس دارت بها الدنيا وماهي الا ثوان معدودة طاحت ع الارض تشاهق ..مثل اللي تنزع منه الروح ...




هند اكتشفت ان من تحدثه على المسن هو خليفه ابن عمها راشد..فهل خليفه سيعرف انها هند؟وماذا سيحدث في حال انه عرف؟

خالد كلم والده عن لورين ووالده رفض..وهي تريد رؤية علي..فياترى هل سيقابلها؟ واذا وافق بماذا ستخبره ؟ وكيف ستكون النتيجه؟


ماهو سبب التوتر بين حنان ومحمد ؟ولماذا ؟


هل ممكن ان مانع يغير من تصرفات ريم؟وهل بتطور العلاقه بينهم؟


امل شتد عليها التعب ووقعت على الارض فهل ستنجو؟

















 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 16-08-10, 06:06 AM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت السادس والثلاثون




..تجمعن حواليها وناديه حست بالندم وطلبت منهن يطلبن المساعده ..وهن خارجات التقن بلطيفه واخبرنها ان امل سقطت على الارض ..دخلت لطيفه وجرت نحوهن ودخلت من بينهن ..جثت على ركبتيها

لطوف: امل ..امل..حبيبي .._طالعت صوب ناديه_شسويتيبها؟ ....حسابج بعدين

شلت امل بين يداها وركضت بها..ماكانت حاسه بشي والتعب نسته ..واللي يشوفها تركض مايصدق انها شايله انسانه..بس حبها لامل وخوفها عليها كان السبب ..تم اسعاف امل وخلوها ترتاح في عيادة المدرسه.. في وقت الفسحه كانت اسما ومهره وبدور عندهما

لطيفه: خلكم وياها وانا بسير اشوف حسابي ويا ناديا

بدور ماحبت تخلي لطوف تروح بروحها فلحقتها..كانت ناديا ...ويا وضحى ومزنه في مكتب وضحى

ناديا: ماكنت ادري

بدون مادق ع الباب دشت وكانت بتهجم ع ناديا..

لطوف: سمعي والله اذا صارلها شي ماراح ارحمج..وموتج على ايدي تسمعين ولا لا

مزنه: لطيفه اهدي

لطيفه: قالتلج انها مريضه ولا لا..ردي؟

مزنه: لطيفه..امل ان شاء الله بتكون بخير

لطيفه: حقيره..وتافهه _امسكتها بدريه _بدور هديني...انتي ماتعرفين من انا وشو اقدر اسوي ..راح ابهدلج ..وتندمين ع الساعه اللي ييتي فيها المدرسه..راح تتكنسل اقامتج وبينسحب الجواز منج وترويحين بلدج.....

وضحى :بس ولا كلمه ..وعتبري نفسج مفصوله ولا اتين المدرسه الا مع ولي امرج

مزنه: لطيفه ..تعالي ويايه

طلعت مزنه ومعها لطيفه وبدريه

بدور:ابله انتي ماشفتي حالة امل..

مزنه:ماعليه الحمدلله انها بخير...لطيفه..اللي اعرفه انج هاديه وماتفقدين اعصابج جذا

لطوف:عشان هي خبرتها انها مريضه بس هالحيوانه ماصدقتها..

لم تعجبها الكلمه ولكنها لم تعلق: لطيفه اهدي..خلاص امل بخير

لطيفه: وناديا؟..

مزنه:انا بتصرف وياها..

بدريه:انزين لطيفه مفصوله؟

مزنه: مابفصلج..لان اللي سويتيه بلحظة غضب..وبتحدث مع وضحى ...


لم يكن موجودا..وكرسيه صارله اكثر من شهر ملصقا بالطاولة..وهي كلما مرت اتت عينها عليه وتسأل نفسها عن غيابه..ارادت ان تسأل عنه..فذهبت للمكتب الثاني من مكتبه..فلربما يعرف عنه شيئا ..اقتربت وهي تحمل بعض الاوراق بين يديها

شمه:السلام عليكم

الموظف:وعليكم السلام..

شمه: بغيت اتخبرك عن سعود صارله مده مايداوم

الموظف:سعود في اجازه..عشان ناوي يسوي عمليه لعيونه واعتقد انه سواها

شمه: ماتعرف عنه شي؟

الموظف:ابد...اذا تبغين تعرفين اكثر تقدرين تسألين مدير القسم

شمه:مشكور عن اذنك.._مشت ووقفت طالع مكتبه_يعني سعود بيسوي عمليه..الله يشفيه ويعفو عنه ويرجع بالسلامه..._واكملت طريقها لمكتبها_



قضت امل باجي اليوم في المستشفى..واليوم الثاني بعد..لطوف اللي متعوده كل مارجعت من المدرسه ترقد..هاليومين محد شاغل بالها الا امل وفي اليوم الثاني وعند العصر راحت لطوف للمستشفى ..كانت تمشي في الممر وفي قلبها تتمنى ماتلقى نوال عند امل..لانها يمكن ماتعيبها لان نوال مايعيبها البنت اللي قاصه شعرها وتلبس بنطلونات اذا طلعت ...وطبعا لطيفه كانت لابسه عباه مفتوحه وتحتها بنطلون جنز و بلوزه وكانت شايله ثلاث وردات جوريه..وهي ماشيه تلمح ام امل طالعه من الغرفه..فتدخل الى غرفه ع مسافه من غرفة امل كان في الغرفه بنت عمرها مابين 13 او 15 سنه..سكرت لطيفه الباب وابتسمت لها والبنت نفس الشي حطت اذنها ع الباب عشان تسمع خطوات نوال ..مرت نوال من قرب الباب فتحته وشافتها وهي رايحه ..وقبل ماتطلع تقربت من البنت وعطتها ورده وباستها ع خدها وقالت لها "معافايه"وطلعت عنها قاصده غرفة امل..فتحت الباب في هدوء ودخلت ...كانت نايمه .. اللي بيدخل الحجره بيسمع صوت يطلع وهي تتنفس بسبب الربو ..مشت ووقفت جدامها تتاملها ..بعدين كملت طريجها للجانب الثاني اللي فيه سرير ملاصق لسرير امل وهو لامها ..مشت وطلعت فوقه ..نحنت عليها لافه ايدها من ورا راس امل وطبعت ع جبينهابوسه..وتمت تمسح بيدها ع راس امل..خذت ورده وبدت تمشيها ع ايد امل بخفه..بدت امل تفتح عيونها لفت راسها ع جانب ..طالعت لطيفه..اللي حطت الورده ع فمها: اششش.._نزلتها_..وحشتيني

ردت امل عليها مع انها تتكلم وتتنفس بصعوبه: وانتي بعد وحشتيني وايد وايد

لطيفه: وايد وايد

امل: وايد وايد وايد وايد

لطيفه: يمكن امج اتي الحين

امل: امي راحت البيت تييب اغراض لنا




باستها لطيفه : الله لا يسامحج ياناديا..بسببها انتي هنا

رفعت نظرها صوب لطيفه

خليها تولي ..المهم انتي..لطيفه

طالعتها: نعم

امل : مشكوره ع اللي سويتيه

لطيفه: ماسويت شي

امل:كيف ماسويتي شي شلتيني بين ايديج وركضتي فيني للعياده(العياده المدرسيه) وتقولين ماسويتي شي

لطوف:ماسويت شي هذا اقل شي ممكن اقدمه للي احبهم

امل: تدرين شو في خاطري
لطيفه: خير
امل: انج تضميني بقو..مشتاقتلج وايد
رفعت لطيفه جسمها وتاكت بعد ما كانت منحنية: ..تقدرين تيلسين
قامت امل وسحبت نفسها عشان تيلس..وبعدين رجعت بظهرها للورا متاكيه ع لطوف اللي لفتها بذراعيها وباستها ع ويها ..وقالت احبج امول
امل: وانا اموت فيج ....

كانت خارجة هي وابنتيها من الفيلا المقابله لفيلاتهم..كانت احدى ابنتيها قد سبقتهما للخارج لم تكن غلطته بل هي من اتت امام سيارته فجأه فصدم بها ووقعت على الارض وجرت لها والدتها وترجل هو من سيارته ..
..: اختي طمنيني
رفعت بصرها ناحيته:هذا انته
سرور: ان شاء الله البنت ماتعورت؟
سلمى:حبيبتي شي يعورج
عهود:ريلي تعورني شوي
سرور: خلينا ناخذها للمستشفى
بعد ان جهزت سلمى نفسها ذهبت معه الى المستشفى كانا ينتظران الطبيب هي جالسه وبقربها ابنتها وهو واقفا
سرور وقد بانت على وجهه الابتسامه: قدرنا نتقابل في المستشفى؟
ابتسمت :باين جي
شهد:امي يوعانه
سلمى: صبري حبيبتي شوي وبنروح البيت
سرور: حرام تخلينها بيوعها..شرايج اخذها للكافتيريا تاكل وبالمره ايبلكم اكل
سلمى:ماريد اثقل عليك
سرور:لا ابد..
سلمى:حبيبتي روحي ويا عمو وهاتيلي وياج اكل
وقفت شهد مد ايده ومسكها:شو تبينا نيبلج
سلمى:اي شي
سرور: اوكي عن اذنج..ياللا حبيبتي

بعد الكلام الذي قاله لوالده طلب علي من زوجته ان تخطب لخالد احدى بنات اخوته..كانت موزه محتاره ولم تعرف ماذا تفعل لقد كان الامر مفاجىء لها..فجلست مع شمه ...

موزه:مادري شبلاه ابوج معصب ؟
طبعا شمه عندها علم بالامر ولكنها لم تخبر والدتها: انزين من عند اي عم من عمومتي بتخطبيله؟
موزه: مادري بس ياعمج راشد او عمج سيف..بنات عمج سعيد صغار عليه
شمه:يعني يامنى او مها
موزه:هيه عشان جذا بكلم فاطمه وشيخه وبشوف
شمه في نفسها: الله يسامحك ياخالد جي تسوي..ليتك سمعت كلامنا..استغفر الله العظيم..

في المستشفى خرج الطبيب وطمأنها على ابنتها التي لم يصبها اي اذى ..شكرت سرور على مبادرته وهو بدوره اعتذر لها ..لكنها لم تلمه بل انها اكدت له انه لم يكن هو السبب بل هي التي عندما لم تنتبه لابنتها..وسألته ان كان يسكن في نفس المكان فاخبرها انه كان في زيارة احد اصدقاءه..كان سعيدا انه رأها ورأى وجهها وبدأ يشعر بمشاعر لا يستطيع تفسيرها..وقبل مجىء الطبيب اخبرته اشياء كثيرة عنها وعن حياتها وعلاقتها بأهلها دون ان تتطرق لسبب الرئيسي للعلاقه المتوتره بينها وبين امها ..اعطاها رقم هاتفه وطلب منها الاتصال به في حال احتاجت لشيء....

ومثلما بدأت علاقة سرور وسلمى تقوى..فهنالك علاقة اخرى بدأت تنسج خيوطها على ريم ومانع..ريم التي لطالما كانت عصبيه وكارهة لمن حولها ومن يراها يظن ان هذه الشابه مستحيل ان تتحرك بداخلها مشاعر الحب والطيبة..إلا انها منذ ان التقت مانع وهي اخذة في التغير..فلم تعد تتجهم وتثور لأي سبب وان كان بسيطا..وبدأت شفاهها ترتسم عليها الابتسامه وعلى وجهها كذلك..بدأت لقاءاتهما تكثر ومع كل لقاء يزداد الحب ....كان يمشي مساء مع صديقه على الكورنيش وفي داخله نشوت الانتصار
اطلق ضحكة من اعماقه: هههههههههههههههههه
فهد:ذيب ذيب يامانع والله يعينها..والله وقدرت تطيحها
مانع:اطيحها واطيح عشر من امثالها..باجي شوي واخليها تذوب فيني
فهد:بس يمكن هي بعد تيب راسك
مانع:تخسي الا هي..مب انا اللي ينحني راسه لبنت..ومستحيل احبها لو مهما سوت
فهد:ليش هي مب حلوه؟
مانع: اممممم تقدر تقول جريبه من المقبول...(ريم سمراء شوي ونفس الشي منى وخوله واليازيه ماعدا لطيفه)
فهد:بس فلوسها محليتنها
مانع:ههههههههههههه في هذي صدقت..وهذا هو المهم..شي يغطي على شي
فهد:ومتى بنفرح فيك ونقولك ياعريس؟
مانع:الصبر يافهد الصبر خلنا نعيش الحب حبه حبه ..وربك كريم
الاثنان معا:هههههههههههههههههه.......



الحب والصداقه والوفاء وصدق المشاعر صارت عملات نادرة وقليل من يمتلكها...لم تتوقع انها ستصدم بها وستكشفها على حقيقتها..صار لها يومان لا تكلمها ولا تعيرها انتباه حتى عندما تدخل المساسنجر اما انها تحول الحالة او تخرج وعندما تتصل بها تتعذر بانها مشغوله ولا تكمل حديثها معها فقررت ان تراها وفي وقت الفسحة قصدت صفها ..كانت شموس ومعها رفيقاتها مازلن لم يخرجن بعد وما إن اقتربت حتى سمعتها تضحك معهن تراجعت قليلا ووقفت تستمع لهن

شموس:ههههههههه..انا احب بدور تخسي..اونه احبها

..: عيل ليش مرافجتنها؟

شموس: اتسلى..بدور وامثالها من البويات مايسوون شي من غيرنا..نحن اللي مسويلهن رزه ولا هن مالهن ولا قيمه..نفخه كذابه مثل مايقولون..

..: ولين متى بتسلين؟

شموس: للسنه اليايه..لاني بكمل دراستي في مصر عند خوالي(امها مصريه وابوها اماراتي)..وبغير بطاقة موبايلي والمسن ..وبدور تضرب راسها في اقوى يدار

..: مب هينه..بس يمكن تسوي بعمرها شي

شموس: في ستين داهيه تاخذها واللي مثلها...ويعه..

..:هههههههههههه

سمعت كلام شموس وتمصخرها مع ربيعاتها عليها..صدمه ..مفاجاه ماتوقعتها بدور منها ..تملكها الغضب هل تدخل وتكسر راسها..او تنسحب..ضربت ايدها بقو ع اليدار ..بس فضلت الخيار الثاني وغادرت المكان والغيض يتملكها وفي داخلها تتوعد لشموس.....


كان جالس في كافتيريا المستشفى ..يفكر بما حدث بينه وبين والده وايضا في حديثه مع لورين التي ترغب برؤية والده مع انه ليس متطمئن للوضع وهو على تلك الحال فإذا باحدهم من خلفه
...:السلام عليكم
لف برأسه: عيسى.._وقف ناظرا لشقيقه...لأول مره يراه هكذا..ابتسم له.._وعليكم السلام
اقترب منه وما ان ارتمى في حضن خالد الا بدا بالبكاء:محتايلك ياخالد محتايلك ياخوي
خاف على شقيقه:عيسى فهمني شبلاك؟!..تعال.._ سحب الكرسي الذي كان جالسا عليه_ايلس.._وجلس هو على الكرسي الاخر_ شو فيك ؟
عيسى:تعبان ياخالد تعبان..حاس بضيجه..تايه..من مات بدر وانا افكر بنفسي..وين بوصل؟..كيف بعيش؟..لين متى بتم جذي؟...تعبت...خالد انا مخنوق..خلاص مليت من الهياته والصياعه..بس مب قادر
وضع كفه على كتف اخيه:لا تخاف ياعيسى بساعدك وبكون قربك وان شاء الله كل شي بيتغير بس انت اصبر...
عيسى:شو بتسوي؟
خالد:مب انا انت ..مادامك تبا تغير اللي فيك وتصير شخص ثاني فماشي صعب انا بكون وياك
عيسى:مشكور ياخالد مشكور....
نسى ماهو فيه وبدأ يفكر باخيه ومساعدته.....



بدور مهمومه ومتكدره وحاسه ان الدنيا ضيقه عليها ...وقت الفسحه مايلست مع الشله..خلص الدوام وبدور تمشي صوب البوابه والكابه من حواليها...شوي وتسمع اسمها هل نست صاحبة الصوت او عشان تفكيرها ما قادر يصحى من الصدمه المره

..: بدور

التفتت فعرفة من يناديها

بدور: لطوف

سارت لطيفه صوبها وشافت الضيج ع ويها

لطيفه: بدور شبلاج

بدور : مابلاني شي..بس راسي معورني

مسكتها بكتفها بقو

لطيفه: بدور..الرمسه هاذي مب علي انا..امشي.._بتعدن عن طريج البنات ..وقفن عند اليدار ..بدور اتاكت عليه ولطوف جدامها_..شو هناك..تزاعلتي ويا شموس

احترقت بدور وتاحت شنطتها ع الارض بعصبيه

بدور: لاتذكرين اسمها بنت ال....زمت شفايفه بغيض

لطوف: وشو صار

بدور: الحيوانه الحقيره..سمعتها تضحك ويا رفيجاتها..تقولهم انها تسلى فيني..وع السنه اليايه بتسافر مصر وبتدرس هناك ..وانا اضرب راسي في اليدار..السافله..مادري كيف تماسكت نفسي ولا دخلت وجتلتها

لطيفه: لا تسوين بنفسج جي..زين انج كشفتيها

بدور: اذا ماذوقتها المر

لطيفه: ذوقيها اياه بس من غير ماذلين عمرج لها ..ومن غير اي مجهود

بدور: جيف؟

لطوف: سمعي...المثل يقول تعشابه قبل مايتغدا فيك..اذا رمستج كوني طبيعيه وياها

بدور: لطوف انتي شو تقولين؟!

لطوف: بعض الوجيه اهينها بابتسامه..وهاذا اللي بتسوينه

بدور: مافهمت

لطوف: افهمج..مثل ماقلتلج تعاملي معاها عادي..وباجر تلاقي وياها ..وانهي العلاقه بينكم بهدوء

احسن من انج تعصبي عليها وتصرخي..وصدقيني بتحقريها جدام نفسها وبتخلينها ربع فلس ماتسوى..

بتحس بالمهانه والذل والتفاهه تخيلي انج تخليتي عنها شو بيكون شعورها ماتقدر ترفع عينها في ويهج

سمعي مني وخذي بشوري وانتي الكسبانه ولا تصرفي بهمجيه خلج ريلكس ..انتي بترتاحين وهي بتنقهر..هاه شرايج؟

بدور: معاج حق

مسكتها بكتفها

بدور انتي غاليه عليي وايد ومابيج تذلين عمرج لا للمصريه(شموس) ولا لغيرها ..

حطت ايدها ع ذراع لطوف

بدور: هاذا هو الحل

طالعن بعض وابتسمن

لطوف: ياللا شلي شنطتج وخلينا نروح المدرسه فضت

ابتسمت وقالت: مانتبهت

لطوف: مامنج من المصريه

بدور: هههههههههه _وضربت كفها بكف لطوف ولفت كل وحده منهن ذراعها ع كتف الثانيه..بعد ماخذت بدور شنطتها وعلقتها ع كتفها وسارن سوى_




انه يفكر بها فهو يرغب الان ان يعرف عنها كل شي ..يريد ان يراها ليتعرف عليها اكثر فهو لحد الان لا يعرف عنها اي شيء..وقد عزم الامر على ان يكلمها ما ان تدخل للماسنجر...قطع حبل تفكيره إيمان التي اتته باكية لانها جرحت يدها ..اخذها ونظف لها الجرع الصغير الذي في سبابتها ..ثم اخذها معه ليشتري لها ايس كريم وحلويات حتى تكف عن البكاء وتنسى جرحها....




سعيد ليس راضيا عن الوضع الذي فيه اخويه سيف وراشد..فهما اخوان ومايفعلانه ليس فيه شيء من الحكمه ولا بد من حل لأنهاء خلافهما الذي طال...فقصد شقيقه علي حتى يساعده في الامر ويحاولان معا الاصلاح بينهما...لم يتردد علي في تلبية طلب شقيقه ووعده بانه سيتحدث مع كليهما ولن يتوقف حتى ينهي هذه المسأله ....




كانت جالسة في شرفة غرفتها وقت المساء تتسامر معه على الهاتف

مانع: تعرفين ياريم انج غيرتيني وايد..انتي الوحيده اللي قدرت تخليني احبها

ريم:مانع انا قبل ماشوفك كنت كارهه نفسي وحياتي حتى الغنى اللي انا فيه ماله طعم بس من عرفتك حاسه اني ملكت الدنيا

مانع:الله يقدرني واسعدج واسعد وياج مع اني مرات اقول فنفسي شو ممكن اقدملج..وانا انسان يمكن يرحل عن الدنيا في اي لحظه

ريم:مانع لا تقول هالكلام الله يعطيك طولة العمر ويخليك ليي..مانع انته ماتدري شكثر احبك ومستعده اعيش وياك ونفسي اسعدك

مانع:هذا وايد..تعرفين انا فرحان اني تعرفت ع انسانه مثلج...اخ

ريم:مانع فيك شي؟

مانع: نسيت اخذ الحبه..باخذها وبتصل عليج

ريم:اوكي

مانع:مع السلامه..._ابتسم بخبث بعد ان انهى المكالمه_




في المدرسه وفي وقت الاستراحه..عزمت بدريه تكلم شموس..كانن يالسات بروحهن

بدور مب طايقتنها وحبت تخلص الموضوع بسرعه

بدور: سموش في شي اريد اقوله لج وابيج تفهميني

شموس: شو

بدور: انا اقول يروح كل واحد منا في طريج..ونبقى اصحاب

شموس: مافهمت؟!

بدور: العلاقه اللي بينا تنقطع

شموس: ليش؟! ..لقيتي وحده غيري؟!..من هاذي اللي بتاخذج عني؟!

بدور: محد..بس انا من نفسي ما اريد استمر في السالفه

شموس: بدور ادري اني زعلتج مني لاني ماكنت ارمسج المده اللي طافت بس انا ندمانه واوعدج اني مابكررها بس لا تخليني

بدور: حبيبتي..صدقيني مالي خاطر اكمل

شموس: لو تحبيني مابسوين جي

بدور: شمسه..افهميني...انتي غاليه عليي..وبتمين غاليه..بس بتتحول علاقتنا لصداقه لا اكثر

شموس(بانفعال): شمسه!..الحين صرت شمسه؟!.. انتي اكيد تمزحين..؟!

بدور: لا ..بس متى مابغيتي تسولفي معاي فانا موجوده..واكيد كل ماشفتج بسلم عليج مثل الاخوان...والحين اخليج..سلام

بعد ماراحت قالت شموس: انزين يابدور..تتخلين عني..والله يارويج.....حقيره....




بعد طول انتظار وجدت لها عمل في ادارة المستشفى..كانت جالسة تعمل على الكمبيوتر..فإذا بصوته

..:السلام عليكم

التفتت اليه وتفاجأت به:دكتور ابراهيم

ابراهيم:شلونج؟

منى:الحمدلله بخير انته شحالك؟

ابراهيم:الحمدلله...منى

منى:دكتور ابراهيم ارجوك انا بعدني موظفه يديده هنا فلو سمحت مافي داعي للكلام

ابراهيم:عرفت انج ماتبين تكلميني..اتصل اكثر من مره بس باين انج غيرتي البطاقه..انسه منى ادري انج رافضتني..

منى:دكتور لو انك قايلي من قبل عنك كان ماصار اللي صار...حنا خطين متوازيين مستحيل يتلاقوا..

ابراهيم: انا بغيت اسلم عليج عشان راد الكويت وبستقر هناك ..بس ماحبيت اني اسافر من غير مايكون عندج خبر وودعج..الله يوفقج فشغلج وحياتج..عن اذنج

خرج ولم يعطها فرصة لتتكلم اما هي فجلست سرحت قليلا ثم عادت لعملها على الكومبيوتر




سؤال يشغل تفكيره لما لم تعد تدخل الى الماسنجر ابها شيء ام انها لا تريد ان تكلمه..فتح على ايميل القروب والحالة عدم ظهور..وماهي الا برهة حتى رأى عبير قد دخلت..حول الحاله الى متاح وطلبها خاص..وسألها عنها..كانت مسجلة بنك فجر

خليفه:عبير...>>نكها عبير المحبه

عبير:هلا النبراس

خليفه:بغيت اتخبرج عن فجر ماشوفها تدخل

عبير:مادري من زمان مارمستها..

خليفه:عبير الله يخليج خبريني عنها من تكون ؟

عبير:ليش؟.._وبعد ان حكى لها عنهما.._..والله مادري شقولك

خليفه:عبير الله يخليج خبريني...انزين هي من هنا؟

عبير:هيه

خليفه:انزين خبريني من تكون ومن بنته...والله ان نيتي طيبه ابا اخطبها

عبير بعد تردد: اسمها هند...هند سعيد الــ...

خليفه:عبير انتي متاكده؟

عبير:هيه...

فجاة طلع من المحادثه وسكر اللاب:معقوله... معقوله هند ..هند بنت عمي



بعد ان انتهت من الامتحان جلست مع صديقتها وديمه في الكافتيريا التابع للجامعه


ريم:اف واخيرا باجي بس امتحان وبنفتك

وديمه:معاج حق...الا ما قلتيلي شخباره

ريم:مانع؟

وديمه:هيه مانع..هو في حد غيره في القلب..._خجلت ريم.._لالا ريم تستحي

ريم:ودوم بعدين وياج ..

وديمه:انزين متى ناوي يخطبج؟

ريم: ان شاء الله جريب...تعرفين حاسه اني انسانه ثانيه...متغيره صح؟

وديمه:وااايد..لا وللاحسن بعد...الله يهنيكم
ريم:الله يسمع منج



وصلت الى الشركة واتجهة الى مكتبه وصلت عند السكرتير وقد اخذت موعدا مسبقا لرؤيته ..ذهب اليه ليسلمه بعض الاوراق ويعلمه بقدومها...وهي تتمنى بداخلها ان توفق وان يوافق على ارتباطهما ....






يــــــــــــــــــــــــــــــــتــــــــــــــــ ـــــــبع


 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 16-08-10, 09:25 PM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت السابع والثلاثون



خرجت من مكتبه بعد ان قالت كل مافي جعبتها من كلام...اما هو فقد جلس في كرسيه خلف مكتبه غارقا في تفكيره يقلب ماقالته وقد بدى واضح عليه انه ليس غاضب ولكن ماقالته له جعله يسرح بعيدا....



بعد ان عرف ان التي كان يحدثها طوال الوقت على الماسنجر هي ابنة عمه هند وهو يفكر ماذا عساه ان يفعل ...وبعد طول تفكير قصد بيت عمه سعيد ..كان جالسا في مجلس الرجال ومعه مايد ..كانا يتحدثان معا وصل سعيد بعد ان ابلغوه ان خليفه في انتظاره ..سلما على بعض ثم جلسا..

خليفه: عمي بصراحه ياينك وارجو انك ماتردني

سعيد:ماعاش من يردك ..ابشر وفالك طيب

خليفه:فالك مايخيب ...عمي بصراحه..انا نويت اتزوج وانا يتيك وطالب منك تزوجني بنتك هند

سعيد: والله ياولدي هند ماتغلى عليك..بس لازم اشاورها

خليفه: خذ راحتك عمي

سعيد: بس انت قلت لابوك؟

خليفه: عمي انته اخو ابويه وماعتقد بيرفض بس ان شاء الله بكلمه

سعيد:ان شاء الله خير

بعد ان انهى ما جاء من اجله ركب سيارته ..وهو في الطريق كان يفكر..

ليش؟..ليش خطبتها ياخليفه؟..حب ولا شي ثاني؟..معقوله بس خطبتها عشان ترمس ع النت؟ ..والله مادري اكون تسرعت؟ بس انا احبها ..انت حبيت فجر مب هند..حبيت فجر البنت اللي تعرفت عليها في القروب ..بس اللي خطبتها بنت عمك.._وخذت الكلمه يتردد صداها في عقله.._


تيلس نوره ع كرسيها في الصاله مهمومه وتفكر ثانية يدها على الكرسي واضعة راسها عليها تاتي اليها ميره وتجلس


ميره: الحلو شفي يفكر؟

انتبهت لها ورفعت راسها ويلست باستقامه

نوره: شي شاغل بالي ومادري شو الحل

ميره: شي يخص المدرسه؟

نوره: هيه

ميره: انزين هو سر ولا عادي تخبريني يمكن اقدر اساعدج

نوره: تعرفت ع بنيه

ميره: انزين

نوره: بنت حلوه لطيفه اخلاقها اوكي بس اللي اشوفه شي واللي يقولونه الغير عنها شي ثاني

ميره: شو يقولون عنها؟

نوره: بس صج والله انها طيبه حتى انها قالتلي براحتي اذا ابي اسولف وياها ولا لا

ميره: وشو يقولون عنها؟

نوره:انها بويه

ماعلقت ميره واكتفت بابتسامه

نوره:بس والله مب باين عليها

ميره:تبين تشوفين شي؟

نوره:شو؟!

ميره: لحظه _نشت وراحت ونوره محتاره في الشي اللي بترويها اياه_


اتي ميره صوب نوره اللي كانت تترياها ..يت وهي شايله البوم صور صغير


ميره:هاج

نوره: شو ذا؟

ميره:البوم..افتحيه وتفرجي ع الصور

بدت نوره تطالع الصور...فجاه

نوره:هاذي انتي

ميره: هيه

نوره: واللي يمج...

ميره : بويه..انا رافجت بويات وبنات عاديات بس كانت علاقه عاديه هاتي برويج صوره_خذته وجلبت فيه_ هاذي صوره تجمع بنات قروبنا شوفي

نوره: ماحاولن يتقربن منج؟

ميره : امبلا شايفه اللي يالسه حذالي

نوره: هيه

ميره: مره قالت تحبني كنا ع نهاية السنه ..قلتلها انا مالي في هالسوالف

نوره: وشو كان ردها؟

ميره: ماعلقت..يوم بغينا نتصور هالصوره قالت ميره ابي اكون يمج في الصوره لان هاذي اخر سنه حقي هني

نوره: ليش؟

ميره: انتقلوا ام القيوين

نوره: وماتواصلتوا عقبها؟

ميره: طرشتلي هديه ورساله مع بنت عمها ..فاجاتني يوم قالت في رسالتها ميره في شي محد يدريبه

انا بعد مالي في هالسوالف وع فكره انا مخطوبه لولد خالي وعرسي عقب شهر ..

نوره: وليش سوت جذي ؟

ميره: تامن شرهن خاصه انها من بنات السكن و القسم اللي هي فيه اكثريته بويات ..الحين عندها بنت وولد ..يوم اسولف وياها نيلس نضحك

مره خبرتني انها خبرت ولد خالها عن سوالفها قبل مايزوجون يوم يشوفها يزقرها البويه ..بس الحين يناديها ام نصوري..ماشا الله عليها تغيرت عن الصوره صارت احلا وربربت..بعزمها في يوم وبتشوفينها ...المهم شو سالفة بويتج؟

نوره: هههه بويتي؟! مقبوله منج ...اسمها لطيفه ..بس شو حلوه ..لو بتجمعين البنات الحلوات في المدرسه مابيعادلن حلاها .

ميره: شو انطباعج عنها؟

نوره: طيبه ..

ميره: انتي تبين تيلسين وياها؟

نوره: ليش لا

ميره: حبيبتي مب دايم الشخص ع حسب مايبين عليه

نوره: بس هي عندها حبيبه يعني مابتحتايني

ميره: يعني تبين تتعرفين عليها؟

نوره: كبنت مب مثل هم شايفينها..سبحان الله يمكن اقدر اغيرها

ميره: انا مابمنعج بس بتخبريني بكل شي يصير وياج ..بس حذري عن الطيبه الزايده واذا حسيت باي شي بمنعج

نوره: اوكي موافقه


عند العصر كان محمد يالس مع خواته اليازيه وريم ومنى في الصاله كان ماسك الريموت ويبدل وبالاخير استقر ع قناة دبي الرياضيه كانت عليها مباراة لواحد من الاندية الاوربيه

يزوي: محمد حطلنا شي ثاني
محمد: سبيس تون؟
يزوي لا حط اي قناه
محمد: ماشي يا هاذي او سبيس ستون
منى: محمد انته مب ياهل
ريم: ههههه
تنزل لطوف وتيلس قرب محمد وتحطي المخده ع ريولها
يزوي: محمد
محمد: ماشي إني خيرتك فختاري
لطوف: مابين الموت على صدري..او فوق دفاتر اشعاري
محمد: لطوف تحبين قصايد نزار قباني
لطوف: لا بس ربيعتي واحد وياهم في المنتدى طلب توقيع وعليه هاذي الابيات
وسويته له
اتي خوله شايله وليد
خوله: محمد خذ ولدك
محمد: وامه وينها؟
خوله: راحت الجمعية مع امي
عصب وتضايق وهب في اخته
محمد: ياسلام وانتي شو مستويه بابي ستر؟
منى : محمد
توصل شيخه وحنان للبيت ويوصلن عندهم
..:السلام عليكم
...: وعليكم السلام
وقف والريموت في ايده
محمد: حنان اعتقد انه مسؤليتج..مب كل ما طلعتي تحتيه ع خواتي..اظن وراهن دراسه ..ويوم تطلعين يا تاخذينه وياج او حطيه عند الخدم
حنان: بس سرت الجمعيه
محمد ان شاء الله لو سايره الحمام مابيج تتكلين ع خواتي..هاذي اخر مره_تاح الريموت ع الكنبه وراح_
طالعت حنان صوب خوله: كان قلتي انج ماتبينه عندج بدال ماتشكين عند اخوج
ريم: حرام عليج ياحنان خوله ماشكت عليج
حنان: طبعا الكل يغطي ع بعض وانا دايم الغلطانه
منى: حنان مافي داعي للرمسه
حنان : صح مافي داعي_سارت صوب خوله وخذت ولدها
شيخه: حنان لا تضايجي من محمد تلقينه متضايج من شي
حنان: قبل ما اني كان معصب؟
يزوي: لا
حنان: سمعتي يا عمتي ولدج ماعصب الا يوم شافني
شيخه: حنان بكلمه..ومايصير خاطرج الا طيب
يقطع الكلام موبايل لطوف حطت السماعه ع اذنها
لطوف: هلا والله ..كيفك..انا تمام..متى..اوكي الحين بجهز عمري..اوكيك سيات..بدور بدور..لا تنسى ايه اوك سيات_نشت قايله_ نسلم عليكم
شيخه: تعالي تعالي
لطوف: خير
شيخه: ماشي طلعه.. ابوج يبينا كلنا نتجمع ع العشا الليله
لطوف: وليش ماقلتوا؟
شيخه: وهاذيني قلتلج
لطوف: في اي ساعه بتتعشون؟
شيخه: ع ثمان
طالعت موبايلها : حلو يمديلي اطلع وارجع
شيخه: لطوف يوزي ..قلت ما شي طلعة
لطوف:يعني شوا سوي كل هالوقت؟
شيخه: جابلي كتبج
لطوف: ماماتي ياللا عاااد
شيخه: لطوف ترا ابوج مابيعيبه
لطوف: ولا تحاتين خلي سيوف عليي انا اعرف اتفاهم وياه
يزوي: لطوف بس احترمي كلمة امي
لطوف: انتي ليش داشه عرض..
حنان: يزوي قومي احتمي بعمتي
لطيفه: حنانوو لا تخليني اسدحج والعن خامس يدج
حنان: تسوينها ماتلامين
لطوف: اذا اتتك مذمتي من ناقص فهي الشهادة لي باني كامل
وعقب ماراحت قالت حنان بصوت واطي
الكامل الله مب انتي يالخايسه

راحت خوله تشوف محمد ..اللي كان مضايق مب من خوله من حنان...

محمد:انا مب قصدي ماتشلونه وتخلونه ...بس انا مابيها كل ماسارت مكان خلته عندكم خاصة انتي
الوحيده اللي ماشوفها تشيله هي لطوف
خوله: محمد انا اسفه
محمد: خوله انا ماريدج تتاسفين لانج ماغلطتي بس مابيج تكونين جذي عبري عن رايج
خوله: انا ما اتضايج يوم تحطي ولدها عندي بالعكس افرح
محمد: بس اكيد تملين
خوله: بس شوي لانه عندي طوال الوقت
محمد:خوله انتي مب مجبوره ع شي ماتبينه..بس ابي منج شي اذا كان عندج دراسه او شغل لا تخلين وليد عندج
خوله: ان شاء الله
محمد: لا تزعلين مني لاني عصبت
خوله: لا عادي انا اللي اسفه
محمد:فديتج اعرفج ماتشلين في قلبج عساني مانحرم منج
خوله:محمد
محمد:لبيه
خوله:لا ماشي بس ..
محمد:شو فيج ياللا قولي
خوله:لا ولا شي بس ابا اتاكد انك مب زعلان
ابتسم لها: ماني زعلان
خرجت بعد ان قطع عليهما هاتفه النقال ..كانت تريد ان تخبره عما بها :ليش ماقلتله ؟..بس شو اقوله؟..مابايده يسوي شي...

ناصر صار دايم يزور بنته وييلس ويها..كانو يالسين في الحديقه ونوال طالعهم من بعيد
ناصر: ابي اعرفج ع خوانج
امل: مب الحين ماني مستعده
ناصر بس هاذيل خوانج وابيج تتعرفين عليهم
امل: اعرف بس بعدين
ناصر: ع راحتج..امج طالعنا شكلها خايفه اخذج وياي
امل: هي واثقه اني مابخليها بروحها
ناصر: يعني اذا بغيت اخذج تعيشين عندي بترفضين؟
امل: هيه انا ماقدر اودر هنا كل اللي احبهم هني
ناصر: بس انا ابوج وليي الحق باخذج
امل: مب غصب عني
ناصر: خلينا من هالسالفه الحين
امل: يكون احسن

سعيد قرر ان يؤجل اخبار هند عن طلب خليفه لمدة يومان لان لديه بعض المشاكل في العمل واوصى مايد ان يتكتم على الموضوع..اما علي وبعد ان عاد الى المنزل ..وبعد ان شرب فنجان القهوة الذي صبته له زوجته سألها ان كانت قد خطبت لابنها ولكنها اجابته انها لم تفعل فطلب منها ان تصرف نظر عن الموضوع ..بدون ان يضع اي مبررات وطبعا موزه تهاب زوجها ولا تجرأ ان تناقشه وربما هذا مايميز علي عن بقية شقيقاه القسوة وعدم السماح لأحد بان يناقشه في شيء....

في المساء يجلس محمد في حديقة المنزل ..تقبل نحوه لطيفه تمشي في هدوء واضعة يديها في جيوب سروالها..تقدمت والقت تحية المساء واخرجت يديها من جيوبها وجلست
لطيفه:محمد
محمد:عيون محمد
لطيفه:تسلملي عيونك يالغالي..حمادي ابا اسألك عن شي وتصارحني فيه
محمد: عاد انتي الوحيدة بين الناس كلها اللي اكون وياها صريح سألي
لطيفه: صح اني ماحب حنانوه ولا هي بعد تحبني بس بغيت اسألك انته ليش كارهنها؟
تنهد ..: انا مب كارهنها بس مادري عايفنها ..خاصة بعد اللي عرفته عنها
لطيفه:وشو اللي عرفته ؟
محمد:فيوم وانا بالشركة ياني واحد سألني انته فلان بن فلان قلتله نعم قال وحرمتك اسمها حنان قلتله انته شو تبى بالضبط ؟..فتح موبايله ورواني كمن صوره لها وقالي انه يحبها كان بيتقدم لخطبتها بس سبقته
لطيفه:وشو سويت؟
محمد:ولاشي
لطيفه: ماواجهتها ؟
محمد:لا

لطيفه: كان المفروض تواجها تسالها هي تقدر تقولك اذا لها علاقه بهالريال ولا لا مب تسكت .. ومحد بيتضرر من هذا الا وليد محمد لازم تواجها ماتخلي السالفه تمر جي يمكن مالها علاقه فيه روح وسالها ولا تاخر السالفه اكثر ساعتها تقدر تاخذ قرارك وانت متاكد من اللي صار محمد الليله لازم تنهي الموضوع اوكي

اخذ ينظر اليها وعلى وجهه ابتسامة تعجب وفرح بطريقة تفكير شقيقته:معقوله انتي تقولين هالكلام

تقدمت للامام وسحبت يده بين كفيها: انا تربيت على هاليدين وعلى يدين سيوف فكيف تباني اكون

ابتسم وتقرب منها حط ايده خلف راسها وقبلها على جبينها: فديتج يا اغلى اخت

كانت حنان قد راتهم وهي واقفة في الشرفه: هي تحبها على جبينها وانا لو الود ودك دوسني تحت ريولك..ماعليه يالطوف دواج عندي يالبويه

غاب عنه مدة ليست بالقليله ولم ينكر احد غيابه هو ايضا لم يأتي من باب الشوق لهم ولكن الواجب والعشره وحتى لا يقال عنه مالا يرضى..قصد مباشرة غرفتها ..كانت واقفة امام المراه تنشف شعرها..سمعت صوت الطرق بعد ان اغلقت السشوار
..:منو؟
...:انا
تفاجأت عند سماع صوته:مناع؟!..._وذهبت للباب وفتحته حيث كان مقفل..وبدأت تتمصخر_ هلا هلا هلا بمناع وين هالغيبه
سند يده على الباب: مشاغل...الا وين العرب؟
احلام:قصدك امي..عند جيرانها..وخوانك ما دري عنهم
اخذ ينظر اليها ويمسحها بنظراته وهو مبتسم: احلاموه باركيلي..بزوج
وكانها اصيبت بصاعقه:ششششواا؟!..ببتزوج؟...ومن مقرودة الحظ اللي بتاخذك
مال نحوها:قصدج سعيدة الحظ..المهم ماعلينا ابيج اتين وياي
احلام:وين؟!
مانع:عند امي...
وسعن عيونها:هااااا؟!...
ضربها بباطن اصابعه على جبهتها وقال: انتي لو عطيتيني فرصه اكمل ..صج بنت خديجوه...قصدي امي عفرا يالغبيه
احلام: ليش؟
مانع: بعزمها على عرسي
احلام: ومتى ان شاء الله
مانع:بعطيج الدعوه وبتعرفين الحين ياللا تعالي وياي
احلام: انزين لازم اقول لامي
مانع: وحنا طالعين بدقين عليها ياللا بسرعه
قالت عقب ماراح:هذا صج بيعرس
سمعها:هيه عندج مانع
خافت وقالت في نفسها:سمعني زين اني ماسبيته


ربما يكون هو قد اقتنع بما قيل له ولكن بقي عليه ان يخبر بقية افراد عائلته فليس سهلا عليهم ان يتقبلوا ان خالد قد يتزوج امريكيه..اجتمع مع ابنه واخبره بانه موافق ولكن عليه ان يخبر امه واخوته..لم يمانع لان مايريده سيتحقق وقد زف الخبر للورين التي فرحت لتفهم والده وموافقته على ان تكون فردا من اسرته....

وصلا الى منزل عفرا كانت هي وابنتها نايله جالستان في الصاله وقد طلبت من مريم تلزم غرفتها لحين نوم شقيقتها ..كانت جالسة ورأسها بحضن والدتها ...بعد ان دق جرس الباب خرج عبدالرحمن خاهم و فتح لهما الباب ودخلا
..:السلام عليكم
عفرا:وعليكم السلام
مانع:شحالج امايه
ما ان سمعت الصوت حتى لفت راسها بهدوء نحوه..ونظرت اليه وشحب لونها ونزلت دموعها وشهقت شهقة مكبوته ثم علا صوتها وتشبثت بامها باحثة عن الامان
نايله:امايه امايه لا تخلينه يقرب مني ..مابا امايااااااه
اتقرب عبد الرحمن :مانع ماعليه هاي هي حالتها
ركضت احلام صوبها:نايله حبيبتي لا تخافين.._كانت تنظر اليه وهي ترتجف من الخوف_ قومي خلينا نروح داخل..خالتي ساعديني
نهضتا معها وهي متشبثه بامها
عفرا:ماعليه ياولدي
مانع:لا لا تقولين شي_نظر لها_ هذي اختي..نايله ...
صرخت:لاااااااااا _وفلتت منهما وركضت خارج المنزل واحلام وراءها
احلام:نايله وقفي نايله.._وما ان خرجت الى الشارع حتى صرخت احلام_..نايللللللللللللللله
لقد رات اختها تقع امام عينيها ..وهرع عبدالرحمن ومانع وعفرا للشارع..ليروها ممدده على الاسفلت غارقة بدماءها

رحلت نايله بعد رحلة جنون لا احد يعرف سببها سوى مريم ..وجاءت ايام العزاء ثقيلة على بيت عفرا...اما مريم فدموعها لم تتوقف وهي تتذكر ماحدث لشقيقتها ..كانت جالسة في غرفتها تبكي وبقربها اختها احلام التي تواسيها..وهي لم تتركهم ولا لحظة واحده حتى انها تبيت عندهم وحالها ليس بافضل فهي من شهد وفاة اختها..وهما جالستان فتحت احدى النساء وهي قريبة لهما باب الغرفه
...:احلام رفيجاتج هنا يبون يشوفونج
حطت ايدها علي رجل مريم حيث انهما جالستان متقابلتان على طرف السرير:عادي يدخلون هنا
_حركت مريم راسها بمعنى نعم_..خليهم يدخلون
برهة قصيره دخلت بدريه ولطيفه ..كانت احلام تحاول كتم دموعها ولكن ما ان رأتهما حتى نهضت وحتضنتاها معا ونزلت دموعها ..وبعد عناق طال لبرهه..
لطيفه: ماشي كلمات تعبر بس اريد اقولج صبري وعظم الله اجرج
طالعة بدريه ناحية مريم المطأطأة راسها:عظم الله اجرج
مريم لا تحبهما نظرت اليهما ولم تهتم بالرد عليها ونظرت للامام ونست البكاء والدموع وقالت مخاطبة احلام: احلام خذيهم وطلعي برع
كانت سترد عليها ولكنهما استوقفتاها وخرجن من الغرفه

قلوب تتحطم واخرى تتغير هذا حال عيسى منذ ان قصد اخاه تغير واصبح شخص اخر لم يعد طائشا لا يأبه بشيء بل انه صار يهتم بصلاته ويحاول ان لا تفوته صلاة الجماعة في المسجد ويعود ذلك لمساعدة شقيقه خالد له ودعمه له...

بعد مرور ايام العزاء وعدة ايام بعدها كشفت السر لامها الذي اخفته منذ مدة طويله حكت لها عن السبب وراء حالة الجنون التي كانت تنتاب نايله ..وهو اخوها مانع الذي جاء ذات مره ثملا بشده وتحرش باخته وهي قد رأت ذلك ولكنها خافت ان يفعل بها نفس الشيء..وعندما جاء مبارك ..نهالت عليه عفرا تانيبا له على مافعله ولده
عفرا: شو اللي يايبنك بيتي..انت ولدك جتلتو بنتي..ولدك اللي عاملته مثل عيالي ..كان اييني يشكى من حرمتك وانا فاتحتله قلبي قبل بيتي..كان ايي يصيح دموعه على خده كنت اخذه فحضني وداريه واخرتها يجازيني بشو انه انه مايصون شرفه حسبي الله ونعم الوكيل فيك وفيه حسبي الله ونعم الوكيل فيكم .......

..............................................

مرت الايام ..واجازة الربيع او منتصف الفصل للمدارس ع الابواب ابتدت الامتحانات والكل شاد حيله بالدراسه ..وخلصت فترة الامتحانات وبدت الاجازه بعضهم خطط للاجازه والبعض لا ..مانع

تم زواجه في الاجازه وسافر هو وريم لقضاء شهر العسل في تركيا ..اما عايلة سيف فمحمد عادت العلاقه بينه وبين حنان على مايرام بعد ان اخبرته بكل شيء وقد تحدث مع ذاك الشخص الذي اكد له ان حنان قد رفضته وانه فعل ذلك لينتقم منها ولكن علاقتها مع لطيفه لم تتغير وقد تكلم معها محمد ولكنها رفضت وطلبت منه الا يفاتحها في الموضوع وطبعا هو لا يريد اجبار اخته على مالا تريد..وقد اجلت العائله السفر حتى ينهي محمد من عمله ومن ثم يحجز لهم وحتى ذاك الوقت كانت لطيفه فرحه بالخروج مع رفيقاتها ..وفي يوم..جهزت نفسها للخروج..وحينما كانت تنزل السلم وبسرعة كادت ان تهوي لقد انتابها احساس غريب فتمسكت بالسلم حتى لا تقع ونزلت بهدوء وخرجت ..وعندما كانت معهن في السياره عاودها الشعور بالتعب والخمول وكانها ستفقد الوعي

بدور هي من تقود السياره وبجانبها لطيفه وفي الخلف مهره واسما

بدور: لطوف فيج شي ؟

وقفت السياره ع طرف الشارع

بدور: لطوف ردي عليي فيج شي؟

..:لطوف

لطوف : بدور رديني البيت

حطت بدور كفها ع جبين لطوف

بدور: محمومه؟

لطوف: لا بس اريد ارد البيت

اسوم: لطوف شو حاسه؟

لطوف: مادري..بس_نحنت لجدام _

رجعتها بدور للورى : لطوف..سمعي بنروح البيت بناخذ بطاقتج الصحيه وبنسير المستشفى

لطوف: لا مافي داعي..وصليني البيت وباجر بكون بخير

اسما: لطوف اذا هذا مقلب احسلج تقولين لاني بزعل منج ومابكلمج

مهره: بدور شكلها تعبانه تحركي

ساقت بدور واول مره تزيد ع السرعه اكثر من اللازم حتى ان الرادار مسكها مرتين بس كان همها لطوف اللي تغيرت فجاة ..وصلن البيت ..نزلت بدور وفتحت لها الباب عشان تنزل كانت تعبانه امسكتها وساعدتها تنزل ومشت وياها..بعدين وقفت

بدور: خليني اوصلج داخل

لطوف: لا بسير بروحي..ويوم اصير زينه بدق عليج

بدور: مابرتاح الا يوم اسمع صوتج واشوفج بخير

لطوف: بدور لا تشغلين بالج

بدور: كيف ماتبيني اشغل بالي وانا..._سكتت ولاحت راسها للجهه الثانيه_

بتسمت لطوف وحطت كفها ع كتف بدور ..وقالت:

ادري يابدور ..وانا بعد

طالعتها: عيل لا تطلبين مني ما اشغل بالي

لطوف: اوكي..اشوفج ع خير

بدور: متاكده ماتبيني اوصلج؟

لطوف: يس _حطت كفها ع خد بدور_ بشتاقلج

بدور: مادري من بيشتاق للثاني اكثر

راحت لطوف وبدور عينها عليها لين دخلت وبعدين راحت للسياره وركبت وراحت.


محد شاف لطوف وهي داخله البيت الا الشغاله .. صعدت درجات السلم ببطء وسارت لجناحها كانت شاحبه ..تعبه..وما إن ارادت وضع يدها على مقبض الباب حتى هوت على الارض وعلى وقت العشا وبعد ان جهزت المائده سالت شيخه اذا بقى عشا للطيفه اخبرتها الخادمة انها رأتها عند عودتها. كان على العشا شيخه وبناتها فقط..وطلبت من يزوي تروح تزقر اختها ..في البدايه رفضت وبعدين راحت تشوفها ..مر وقت قصير الا ويسمعن صوت يزوي وهي تصرخ من على السلم


يزوي: امايه لحقي لطوووف



يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتــــــ ــــــــــــــبــــــــــــع


البارت الثامن والثلاثون





بعد ان سمعن صوت اليازيه هرعن للاعلى ..كانت ساقطة امام باب جناحها هرعن لها بسرعه وكانت منى اول الوصلين لها وبدأت توقظها

منى:لطوف لطوف..

شيخه: ياويلي على بنتي شفيها؟ ..لطوف..لطوف ..ردي عليه ياميه لطوف

ولكنها لم تستجب لهما ..واصابهن الهلع حين بدأ فمها يزبد ..اتت الاسعاف وحملت لطيفه الى المستشفى ..ادخلت الى غرفة العمليات ووالدتها واخواتها بالخارج خائفات عليها ..


اما في تركيا فكانت ريم في قمة السعاده كانت جالسة في الفندق تكلم صديقتها وديمه

وديمه: انزين ماشفتي مهند يحى اممم لميس نور مراد (بطل مسلسل وادي الذئاب) اسمر او عمر ...الحب المستحيل

ريم:ههههههههههه الله يقطع بليسج ودوم وين بشوفهم؟ ههههههههه

وديمه:يعني يمكن سبحان الله تصير

ريم: حبيبتي هاذيل مايطلعون الشارع جي مثلنا ههههههههه

وديمه:خلاص انزين بخليج الحين الوالده تناديني

ريم:اوكي سلمي ع الوالده وايد..مع السلامه

كان مانع واقف وراها ..لابس الروب الابيض وشايل بايده كوب كوفي كبير:من هاذيل؟

رفعت راسها :من متى انت هنا؟

مشى:من مايطلعون للشارع

ريم:ههه هييه ماشي هذي ربيعتي تسالني اذا شفت حد من الممثلين

يلس:ياحليلكم والله انتو البنات سالفه

ريم:تعرف اول ماوصلنا هنا كنت اتمنى اشوف حد منهم

مانع:نعم.._حط الكوب ع الطاوله..وتقرب منها_ لا والله ..ليش انا مب مالي عينج؟

ريم:الا ماليها وزود

مانع: هيه جذا بلا مهند بلابطيخ.._بدا يتقرب اكثر_ خلينا منهم وتعالي

بتعدت عنه:مانع ياللا عاد

مانع:حلالي ياحلالي.._كان يقرب منها وهي تبتعد_اشفيج بس اريد اقولج شي

ريم:لا حبيبي روح العب على غيري

ابتسم:وانا مابا الا انتي..احبج..من زود الحب متشهي

وصلت اخر الكنب:مانع عيب

مانع:وشو العيب حنا في شهر العسل وشهر العسل مايحلى الا بهذا_هربت منه_وين رايحه ..اظنين بتشردين مني يايج ريماني

دخلت الغرفه وقفلت الباب..مر وقت وماسمعت صوته والمكان شبه هادي ..انتظرت شوي بعدين فتحت الباب بهدوء وطلت منه وشافته طايح في الممر..وركضت صوبه

ريم:مانع مانع فيك شي رد عليي؟

ابتسم وبحركه سريعه مسكها وقلبها ع الارض وهو عليها:تشردين من ها؟

ريم:مانع حرام عليك

وهو يفصخ الروب:الحين بعلمج الحرام

ريم:مانع مب هنا عن ايي حد

مانع: اوكي قلبي نسير هناك ع حجرتنا فوق سريرنا عشان اشبع منج

قام وشلها بين ايديه وراحو للغرفه...


في الامارات وتحديدا في المستشفى..مازالت لطيفه في غرفة العمليات وهن في الخارج ينتظرن اي خبر عنها ..

تتقرب منى من امها:امايه الله يخليج اهدي ان شاء الله لطيفه بخير

شيخه:يارب نجي بنتي...اتصلتي عخوانج؟

منى:اتصلت على سرور وقلتله اييب محمد وياه

خوله:خبرتيهم؟

منى:لا بس قلتله إنا في المستشفى ولازم ايون...

مرت الساعات وهن مازلن في الانتظار ..وصل سرور ومحمد وقد تأخرا بسبب الوفد القادم..تقدما منهن

...:السلام عليكم

...:وعليكم السلام

سرور:شبلاكم؟

لقد رأى والده وقبل مجيئهم تحدث الى حمد وقبله اتصل على ريم ..محمد وقد بدأ الخوف يساور قلبه : لطوف فيها شي؟..._الكل سكت_..لطوف فيها شي؟

منى:قبل العشا لقيناها طايحه جدام حجرتها والحين هي في غرفة العمليات

محمد:شو؟!

ركض مسرعا وسرور وراءه ..اراد ان يدخل الغرفه ومان فتح الباب حتى امسكه سرور: محمد محمد اهدا .._امسك به الممرضين واخرجوه بالقوه..

كان قلقا خائفا على اخته...سرور تسند على الجدار ومحمد يمشي ذهابا وايابا ..

محمد:سرور اتصل على خالد خله ايي..خايف يسون فيها شي..تحرك

اتصل سرور على خالد..:تلفونه مغلق

مرت دقائق وطلب منه معاودة الاتصال ..اتصل ولم يكن مغلق ورد عليه:هلا خالد..خالد تقدر اتينا الطوارىء هيه حنا في المستشفى لطيفه في غرفة العمليات

تجدم محمد واخذ النقال من سرور:خالد الحين اتي ماقدر اخلي اختي بروحها بين يديهم ..بسرعه

بعد برهة اتى خالد اليهم

خالد:السلام عليكم

محمد وسرور:وعليكم السلام

خالد:خير لطيفه شوفيها؟

سرور:ماندري لقوها طايحه ويابوها للمستشفى

محمد:خالد الحين مب وقته ادخل وخلك وياهم

خالد:انزين اهدا

دخل خالد لغرفة العمليات وهم في الخارج ولكن قلبيهما معها....


كانت بدريه جالسة على سريرها ..تتصل ولكن لا احد يجيبها اجرت اكثر من اتصال ولكن لا من مجيب..تعبت ورمت هاتفها على السرير دخلت عليها والدتها

عليا:حبيبتي مابتتعشين؟

بدور:لا مابا

عليا: حبيبتي لا تحاتينها ان شاء الله بتكون بخير

رن هاتفها وردت ..: هلا اسوم

اسما: اتصل علىيها ماترد ..انتي اتصلتي فيها؟

بدور:هيه ..بس مادري ..افكر اني اروحلها البيت

اسما:هيه بس الحين الساعه 10

بدور: لازم اطمن عليها..والحجه انها نست موبايلها عندي..

اسما:عيل طمنيني

بدور: اوكي باي.._بعد ان انهت المكالمه وقفت_ امايه بسير عند لطوف

عليا:ليش ماتتريين لين باجر؟

بدور:ماقدر ..امايه ماراح اتاخر.._قبلت امها على راسها_ اوعدج

سارت للكبت وطلعت عباتها المسكره (غير مفتوحه) ولبستها على البيجاما..ولفت الشيله على راسها وخذت مفاتيح السياره والموبايل

بدور:امايه انا سايره خلى بالج على نفسج ..ولا تتريني في الحوش خلج داخل ؟

عليا:ان شاء الله ..انتبهي لنفسج ولا تسوقين بسرعه تراه ليل

بدور:ان شاء الله اشوفج ع خير

عليا:مع السلامه..الله يحفظج ويسهل طريجج


كان محمد وسرور في الانتظار تقبل اليهم والدتهم مع شقيقاتهم

شيخه: هاه بشروا


سرور:بعدهم داخل

شيخه وهي رافعة يداها متضرعة لله:يارب احفظ بنتي ونجها يااارب العالمين

يوصل حمد:ها طمنوني؟

منى:للحين ماشي خبر عنها

حمد:لا حول ولا قوة الا بالله

محمد:حمد خذ امي وخواتي وسيروا لغرفة الانتظار

شيخه:مابتحرك من هنا لين اطمن على بنتي

سرور:بس يمكن يتأخرون

شيخه:لو يتمون لين الصبح مابتحرك


وصلت بدور لبيت لطيفه..دخلت السياره داخل ..البوابه كانت مفتوحه ..نزلت وراحت للباب الرئيسي للفله دقت على الجرس شوي فتح الباب

بدور:السلام عليكم

الشغاله:واليكم السلام

بدور:لطيفه موجود؟

الشغاله:لا مافي موجود..هازا اسأف يجي ياخز هو للمستشفى ماما بابا كلش هناك

بدور:شو؟!..الاسعاف خذت لطيفه للمستشفى؟

الشغاله:يس

بدور:اي مستشفى_بعد ماعطتها اسم المستشفى_ اوكي شكرا.._مشت واتصلت_...الو هلا اسوم

اسما:بشري

بدور:لطوف في المستشفى..توها الشغاله خبرتني ان الاسعاف يت ودوها المستشفى

اسما:شو؟!...انزين كيف بنطمن عليها؟

بدور:مادري؟

اسما:انزين موبايلها عندج شوفي ارقام خواتها

بدور:ماظنتي بحصلهن عشان الموبايل اللي عندي خاص بس لربيعاتها

اسوم بخوف:ياربييي مادام انهم شلوها في الاسعاف اكيد بتبات عشان جي من باجر بروح اشوفها هي في اي مستشفى؟...اوكي اشوفج ع خير...مع السلامه

بدور:مع السلامه... _ركبت سيارتها وروحت_


مر الوقت وخرج خالد يرافقه الطبيب الذي اجرى لها العمليه والكل هرع اليهما

شيخه: خالد طمني ع لطيفه ...

الدكتور شرح حالة لطيفه لخالد وهو الذي سيخبرهم عنها..

خالد:بصراحه لطيفه تعرضت لحالة تسمم

محمد:خالد انت شوتقول؟

خالد:محمد خلني اكمل...وسولها عملية غسيل ..بس السم انتشر بكل جسمها..عشان جي بتم في غرفة الانعاش وتحت الملاحظه ماقدر اخبي عليكم حالتها خطره ..يعني ياتعيش او...

تقرب منه محمد:لا تكمل ياخالد...لطيفه بتعيش..بتعيش..مستحيل مستحيل تروح من ايدي..لو قدر الله وصار العكس _ضرب على صدره بقبضة يد_ قبري بينحفر قبل قبرها سامع

خالد:محمد اهدا..اشوف انكم كلكم تسيرون البيت..الليله مناوبتي بطمن عليها

محمد: انا ماني طالع من هنا الا ولطيفه معاي

سرور:انا بعد مابروح

خالد:حمد خذ امك وخواتك للبيت..خالتي لازم تروحين البيت وترتاحين

كانت منى لافه على امها ومنحنيه عليها..شيخه وهي حاسه بالغصه:كيف تباني ارتاح وبنتي بين الحياه والموت

خالد:خالتي ذكري الله ان شاء الله لطيفه بخير...حمد ياللا..

راحو الحزن في قلوبهم..اما محمد وسرور فبقوا..خالد:محمد سرورالدكتور ديفيد..هو من اجرى العمليه للطيفه وهو المسؤول عن متابعة حالتها اذا احتجتم لاي شيء يمكنكم سؤاله

كان يتكلمون بالانجلش

سرور:شكرا لك دكتور

الدكتور :العفو

محمد:دكتور ايمكنني رؤيتها؟

الدكتور:الان لا الافضل ان ننتظر قليلا حتى تستقر حالتها ..اراكم لاحقا..عن اذنكم

خالد:ان شاء الله بتكون بخير

سرور:ان شاء الله




في اليوم التالي وصلت اسما ومهره وبدور للمستشفى..ومن بعيد شافن ام لطوف واخواتها واخوانها في صالة الانتظار

مهره:الحين شو نسوي نروح لهم؟

اسما:مادري..بدور شو نسوي؟

كانت ممرضه مرت من قربهن شايله ملف

بدور:لو سمحتي

وقفت الممرضه والتفتت صوبهن:نعم

تقدمت منها بدور: حنا ياين نشوف رفيجتنا واهلها كلهم متجمعين عشان جي لو تنادين لنا اختها العوده

الممرضه :اوكي

راحت الممرضه عندهم وهن يطالعن ..قامت منى ويت صوبهن

منى:السلام عليكم

...:وعليكم السلام

اسما:حنا ربايع لطيفه خبرونا انها هنا؟

منى:لطيفه في العنايه عندها حالة تسمم..عقب ماطلعتوا شي كلتوا؟

مهره:لا ابد...حنا يوم طلعنا من بيتكم فجأه لطيفه تعبت

منى:متاكدات؟

اسما:هيه حتى ماي ماشربنا

بدور:انزين الدخاتره شو قالوا؟

منى:حالتها خطره وللحين ماسمحولنا نشوفها...دعن لها ان الله يشفيها

اسما: ان شاء الله....انزين ممكن تعطينا رقم تلفونج عشان نطمن عليها؟

منى: ممكن...

عطت اسما رقم تلفونها ودقتلها اسما عشان تخزن رقمها عندها...وهن يمشن مروحات

مهره: ياربي شو هالمصيبه

اسما:المشكله امل شو بنقولها؟

بدور:اي شي وان شاء الله لطوف بتكون بخير قبل ماترد امل من السفر

...:ان شاء الله


اما في تركيا فكانت ريم تتصل على اهلها ولا احد يجيب ..كانت مجهزه نفسها للخروج مع مانع اتى اليها بعد ان جهز نفسه

مانع:ها حبيبتي جاهزه؟...._لاحظ انها مضايقه.._شبلاج؟

ريم:اتصل على اهلي ومحد يرد منهم

مانع:يمكن سافروا

ريم:اكيد بيخبروني اذا سافروا

مانع:يمكن مشغولين بشي

ريم:او يمكن بيسون لنا سبرايز

مانع وقد عقد حواجبه:سبرايز شو؟

ريم:انهم ايون هنا فتركيا

مانع:لا والله عيل اذا يوا بنرجع للامارات

ريم وهي قايمه واقفه:حبيبي انا قلت يمكن.._تقربت منه_..وبعدين شفيك قلبتها غم

لف ايده على خصرها وجذبها صوبه: ولا شي بس هذا شهر عسلنا يعني بروحنا

ريم:انزين..وين بتوديني اليوم؟

وهو يقرب ويهه منها:مابخبرج مسويلج سبرايز

ريم:انزين ياللا خلنا نروح

مانع:شعليه مستعيله خليني بالاول ..

دفعته بيديها:مانع بعدين وياك بتخرب مكياجي.._بخجل_ويوم نرد سو اللي تباه

مانع:لاااا عشان تقولين حبيبي انا تعبانه ومالي خاطر ابا ارقد... بعدين منوعتي

ريم:الحين جي اتحدث

ابتسم:لا انا

ابتسمت بخجل: خلاص حبيبي ياللا خلنا نروح

مانع:انزين بس ياويلج اذا ماعطيتيني اللي اباه باخذه بالقو

ريم:مايحتاي بعطيك شبيك لبيك

راحت وخذت شنطتها وطلعوا يتجولون في تركيا...


في الامارات ..وتحديدا في بيت سعيد كانت هند يالسه تمشط شعرها بعد ماخذت شاور ..يندق الباب

هند :تفضل

هاجر:السلام عليكم

هند:هلا هجور.._وقفت وسلمن على بعض_..شحالج؟

هاجر:الحمدلله تمام وانتي؟

هند:الحمدلله

مشن ويلسن ع طرف السري

هند: وينج ماتنشافين

هاجر: تعرفين الحين اجازه وبصراحه بديت اقضي وقتي بين المركز واخذ دورة محادثه في الانجلش..هيه شرايج لو تسجلين ويايه في المركز تراهم مسوين فعاليات وانشطه

هند:اممممم مادري

هاجر:مالت عليج.....اصلا انا حصلت غيرج يروح معاي

هند:ومن ان شاء الله؟

هاجر:لورين حرمة اخوي المستقبليه

تفاجأت هند:من لورين؟!

حطت هاجر ايدها على فمها:صح ماتدرون بالسالفه

رفعت هند ريولها ع السرير ويلست متربعه:لحظه الحين فهميني من لورين؟ وشو حرمة اخوج المستقبليه؟..قولي مابخبر

هاجر:سمعي ..خالد اخوي يوم كان يدرس في امريكا تعرف على لورين وصارت بينهم صداقه وكان يكلمها وايد عن الامارات وعن اشياء وايد..شوي شوي تعلقت فيه ويت هنا عشان تشوفه ..لا وبعد تبا تترك دينها وتسلم..

هند:يعني هي بتسلم حب في خالد

هاجر:لا ..هي اعجبت بشخصية خالد وحبت الاسلام منه

هند وهي بعدها مندهشه:اهااا سبحان الله

هاجر:المهم خلينا من خالد ولورين ؟..وخبريني عنج وخليفه

تجهمت:مادري شو اقولج حاسه كانه يدري ولا ليش خطبني؟

هاجر:ومن وين بيعرف؟...يمكن هو حب يخطب من بنات عمومته وانتي اقرب وحده له فالسن كان ممكن يخطب ريم بس عرست

هند:مادري بس حاسه انه يعرف

هاجر: بعدين خلاص انسي...الا متى الملجه؟

هند:كنا بنسوي حفلة الملجه في الاجازه بس عقب اللي صار للطوف بس بنملج والحفله بتتاجل لين العرس

هاجر:اها ..الله يشفيها ويعفو عنها

هند:امين


مرت الايام ثقيله والكل في انتظار خبر يفرح قلوبهم يطمئنهم على لطيفه...طلب الطبيب رؤية سيف وابناءه حتى يزف لهم الخبر وبحضور خالد...كانوا واقفين ينتظرونه وجاء اليهم وبرفقته خالد

سيف بهيبته ولكن في داخله ينزف الم على اغلى انسان على قلبه:دكتور كيف حال ابنتي؟

الدكتور متعاطف معهم وخاصة وهو يراهم قلقين منتظرين : لا ادري كيف اشرح ذلك ..ولكن يؤسفني ان اخبركم انا لطيفه ماتت....




يـــــــــــــــــــــــــــــــــــــتـــــــــــ ــــبــــــــــــــــــع

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أموت و لا أنهان, ليلاس, الله خلقني ما لي العز عيني, قصص و روايات كاملة, كاتبة أصداء الحنين
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:17 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية