لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-08-10, 12:01 AM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت الرابع والعشرون


مع مرارة الكلمة وقسوتها تنغرز في قلبك كرصاصة اطلقت بلا رحمة مع كل هذا ولكنها تبقى مع شدتها هي الحل حين تنسد كل الدروب وطرق التوسلات واستنفاذ كل الفرص والمحاولات.. اعلنها بعد تفكير طويل... في داخله رافض اياها ولكن كبرياء الرجل يرفض الرضوخ ومتابعة التوسل والاستعطاف...لا يريد انهاء تلك الحكايه التي بدأت قبل الستة وعشرون سنه ولكن غيره مل منها ويريد الانسحاب وليس بيده غير التوقيع ع النهايه حتى وان كانت لا تعجبه...


محمد: يعني انته معزم؟

سيف: نعم...اباك تخبر خواتك عن طلب امك ..وهي فرصه اخيره اذا قنعنها ماشي مشكله والبيت بيتها واذا اصرت ع موقفها بيكون سبق السيف العذل...محمد انته ريال وتقدر الموقف

محمد: اكيد وانت ماقصرت ويهك ابيض ان شاء بجتمع فيهم وبخبرهم.._نش واقف_عن اذنك بروح اشوف شغلي

سيف: الله وياك_بعد ماطلع ولده.. قال _ياخساره ياشيخه تبيعين كل ذيج السنين اللي عشناها سوى واللي كان بينا في لمحة بصر ..بس خلج مذكره انتي من جبرني ع الطلاق...




القسوه لا تعرف اي سن ..سواء ان كنت صغيرا او كبيرا فقلبك فيه القسوه وبه اللين ولكن من منهما الذي يتحكم بك ..مع ان سنها لم يتعدا السادسة عشر الا انها كرهت تلك الانسانه كره جما ..اتت في رأسها فكرة ستخلصها منها نزلت إلى الطابق الارضي كانا والديها جالسان في الصاله يتقهويان ..اقبلت نحوهما وظلت واقفه

سميه: ابويه

ابوغانم: شو فيج؟

سميه: مهره

بعصبيه قال: شو فيها؟

سميه: اليوم قالت انها بتقول كل شي لربيعاتها ..مهره بتفضحنا

وقف وهو معصب: شو قلتي...الجلبه هي وامها والله مابسكتلهن.._خذ موبايله واتصل_...الو ..اسمع اباك اتيني الحينه ..يالله اترياك..

عقب ماراح قالت امها: حسبي الله عليها هي وامها اللي بيفضحنا




حاس انه مقدم على تفجير قنبله لأن الذي سيقوله لا يحتمل التصديق وبعيد كل البعد ان يخطر ببال احد ولكن شاء القدر ان يضعهم امام شيء يحتمل اجابتين اما نعم او لا .......في بيت سيف ..وتحديدا بميلس الريايل ..اجتمع محمد بخوانه وخواته ماعدا حنان اللي مادعاها للاجتماع عشان الموضوع مايخصها ..ومالها اي علاقه فيه..بدا كلامه بمقدمه كتمهيد للي بيقوله

محمد وبجانبه سرور وحمد وع الطرف الاخر اخواته

محمد: اباكم تسمعوني ولا حد يقاطعني ..الموضوع اللي بخبركم عنه... سرور وحمد عندهم علم به ..موضوع حساس وفي نفس الوقت هو صدمه كبيره حقنا كلنا..بس ماشي باليد حيله ..ابويه وانا وخواني حاولنا نمنع هالشي بس للأسف ماشي فايده ..الموضوع يخص امي

بدا الخوف يسرب لقلوبهن وهو ينطق يقول امه حتى ان اليازيه قطعت الصمت: امي شو فيها؟!

محمد:اليازيه سمعيني والكلام للكل هذا الموضوع بيتم بينا ولا بيطلع لحد مفهوم

منى: محمد الله يخليك قول

قال بعد صمت: امي طالبه الطلاق

اهو صدمه ام ذهول ام هو عدم استيعاب للامر وكأن احد اعطاك صفعة قويه غير متوقعه ..اكيد انهن يحلمن او هو مزحة سمجه منهم

ريم: محمد هذا مقلب صح؟..مب صج؟

سرور:للأسف ياريم صج..ياريته كان مقلب

ريم _بإنفعال_: اكيد تمزحون لأن اللي تقولونه مايدخل العقل

منى: الله يخليكم لا تلعبون بعصابنا مثل ماقالت ريم مقلب

محمد:أأكدلكم انه مب مقلب

صاحت اليازيه وبدت بهستيريه: مستحيل مستحيل لا ..ماباها تطلق لا امايه

حظنتها منى اليالسه بقربها: بس بس يزوي بس لا تصيحين امي مابتطلق

لطوف يالسه ع الطرف الثاني من محمد..بهدوءها المعتاد مع انها من الداخل متأثره: شو السبب؟

سرور: امي هي اللي عندها السبب بس ماخبرتنا مصره بس ع الطلاق

حمد: كلمناها بغيناها تخبرنا حاولنا انا ومحمد وسرور وابويه كذا مره بس مب طايعه تقول

لطوف: وابويه شرايه؟

محمد: ابويه عطاها فرصه ...

ريم : يعني مابيطلقها؟

محمد: مادري ياريم...بس تقدرون تحاولون وياها يمكن تقدرن تعرفن منها السبب

خوله: واذا ماخبرتنا شو بيستوي؟

بعد برهة من الوقت تخللها شيء من الصمت قالت لطوف: اكيد بيطلقها

ريم: فال الله ولا فالج

صرخت يزوي:لا لااا وركضت برع ..تركتهم وطلعت تركض ع الدري وشافتها حنان وهي تركض صوب حجرتها ولحقتها..دخلت وتاحت نفسها ع السرير وهي تصيح بحرقه دخلت عليها كان الباب مفتوح ويت بسرعه ويلست على طرف السرير: حبيبتي يزوي شو فيج

رفعت جسمها ورتمت في حضنها تصيح: حناااااان

حنان وهي تمسح ع راس يزوي: سم الله عليج بلاااج

يزوي: امي وبويه امي وبويه ياحنان امي وبويه بيطلقون

نقز قلبها فرح من سماع الكلمه بس تصنعت الزعل: لا حبيبتي لا تقولين جي ان شاء الله مابيطلقون بس بس لا تصيحين

كانت ترص عليها مب لانها تهديها ولكنها فرحانه بالخبر واللي مبين على ويها ..بس يزوي ماتعرف ان اللي حاضنتنها هي السبب ولو ترفع راسها وطالعها بتشوف الضحكه ع ويها....



قلوب يتحجر بداخلها معنى الرحمه وتصير صلده لا تلين ولا تتهشم..وخاصة ان كان يدعم ذلك المال والنفوذ..فعندها تصبح سلاحا بل سياط تضرب بها من هم ادنى منك ...وغرور وتكبر وعدم مبالاه بتلك المشاعر الانسانيه وكان من هم امامك ليسوا ببشر..تدوس عليهم كما تدوس بنعلك تراب الارض...طرقات على الباب تلتها اخرى اشد منها ...

طلعت بسرعه لافه نفسها بشيلة الصاله وفتحت الباب ..دخل بكل جبروته..والغضب يعلو محياه وبنبرة الامر لا الطلب وبصوت عالي اقرب للصراخ بدأ يتكلم

ابوغانم: وين بنتج؟

...:بنتي عند جيرانا درس بنتهم

ابوغانم: سيري سيري هاتي جوازج بسرعه

مذهوله مب فاهمه شي:ليش؟!

ابوغانم: من غير ليش ياللا بسرعه

ماقدرت تعترض ولا تقول شي بس راحت غصبن عنها مع انه باين انه ناوي على الشر

..:عمي حصلن حجز

ابوغانم:اي ساعه

..:بعد ساعه

يت تمشي بسرعه وهي مب عارفه اللي ينتظرها سحبه من ايدها بقو وعطاه للي وياها وطلب منه يحجز

سمعت الكلمه وعقدت حواجبها وبنبرت خوف قالت: يحجز شو؟

ابوغانم: بتردين من وين ماييتي مالج يلسه في هالبلاد

حست انها ضايعه محتاجه من يساعدها بدت تصيح : لا لا يابوغانم حرام حرام عليك

ضربها باقوى ماعنده ودزها(دفعها)طاحت ع الارض: حرمت عليج عيشتج..انتي وبنتج مايا من وراكن غير المصايب..بس ماعليه دواكن عندي

حست بالانكسار بالضعف خافت على بنتها منه..توسلته وزحفت صوبه ومسكته من ريله وهي تصيح وتقول: لا يابوغانم..الله يخليك سو فيني اللي تباه بس مهره لا الا بنتي لا احب على ريلك_انحنت تلثم رجله خوفا على ابنتها_

ابوغانم: بنتج بنتج اللي تبا تفضحني جدام الناس..اذا ما علمتها الادب ماكون ابوغانم

...:لاااااا مهره مالها ذنب الله يخليلك عيالك لا تاذي بنتي مهره لا

ابوغانم: تعال..خذها ع المطار الحين ..وانتي اياج تفتحين لسانج بكلمه وحده ولا ترى بنتج ميته

..:لا حرام عليك

ابوغانم : ياللا خذوها

راحت وياهم ودموعها على خدها..اما هو اشر على دريوله ولحقه داخل




طائرت تقلع واخرى تصل إلىمطار دبي الدولي..نزل الراكبون ..شابة باين من هيئتها انها في اواخر العشرين وع مشارف الثلاثين ..ترتدي بنطلون اسود وجاكيت اسود تحته فانيلا حمراء وحذاء كعب اسود ..وتضع نظارة شمسيه سوداء ..ذات بشرة بيضاء وشعرها احمر منسدل ناعم يصل الى اعلى ذراعها ..خرجت لخارج المطار تنتظر التاكسي

في نفسها:اخيرا وصلت الامارات..سأراه ..فهل سيتذكرني بعد هذه السنوات

قطع عليها سائق التاكسي..وهو من الجنسيه الهنديه: سيدتي

..:نعم

..:هل اوصلك

..:اجل

بعد ان وضع الحقائب في صندوق السياره وركبا

..:الى اين سيدتي؟

..:الى الفندق..._في نفسها_سارتاح ومن ثم سأبحث عنه ..وارجو ان اجده بسرعه..كم انا مشتاقة لرؤيته..اكيد انه سيتفاجأ بي ..وكيف لا ونحن بعيدين عن بعض ولم يكن بيننا اي اتصال..ياترى كيف اصبح..هل تزوج ام لا_قالت بغبطه _ ..اه..لم احب الامارات الا منه هو ..لقد عشقتها وهو السبب ._بصوت مسموع_.اماراتي ..اماراتي

نظر السائق في المراه:هل قلتي شيئا سيدتي؟

وهي على ابتسامتها:لا فقط انتبه للطريق



دخلت للحوش وشافت اغراضها وغرا ض امها في النص وستغربت شوي تشوف هندي طالع وشال اغراض ثانيه ..ركضت داخل وشافته واقف

مهره: انته شو تسوي هنا..وهذا وين بيودي اغراضنا_تصرخ ع الهندي_وقف محلك

تجدم منها ومسكها بشعرها: سمعيني زين من اليوم حسج ماسمعه

مهره وهي تصرخ من الويع:اماياااااه

ابوغانم: صرخي لين يسدج محد بيسمعج ..امج خلاص ردت بلادها

مهره: هد شعري هدني ياحقير

ابوغانم وهو يهز العصا: والله اذا ماتسنعتي ونعدلتي هذي العصا بتيبب ع ظهرج انته سامعه

مهره: اتخسي وتهبي..تفو_تفلت على ويهه_

ابوغانم : انا خسي ياللي ماتستحين ولا تخيلين

شمت ريحة شي يحترق افلتت منه وطلعت للحوش..الهندي صب قاز ع اغراضهم وحرقها..شافت ملابسهن وكتبها وشنطتها وكل اللي يخصها يحترق جدامها...واللي كمل ان ابو غانم خذ جوازها ووراقها الثبوتيه وتاحهن جدامها في النار..حست ان كل شي ضاع وضاعت هي بعد..تملكها غضب وركضت صوبه وهجمت عليه تضربه وتجرحه بضفورها: ياحقير ياجلب.._ستنجد بالهندي يبعدها عنه_هدني ياتافه ..ياحيوااان

ابوغانم: امسكها زين ولا تفلتها وهاتها وياك

مشى جدامهم والهندي ماسكنها وهي ترافس وتصارخ..




محمد خبر خواته بقرار امه فياترى بيقدرن يقنعنها وبتغير رايها ولا مثل ماقال سيف

سبق السيف العذل؟


وصلت للأمارات وهي كلها لهفه وشوق لشوفته منهو هذي ؟ومن اللي تبا تشوفه؟


امها سافرت وتمت بروحها ياترى شو محضره الايام لمهره؟




يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتــــ ــــــــبـــــــــــــــــــع


 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 16-08-10, 12:05 AM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



البارت الخامس والعشرون



لم يرحم ضعف امها وانكسارها ولم ينظر الى ابنتها التي كانت يتيمه والان صارت معدومة الهويه ..نزل من السياره وهو قابض بكل قوته على شعرها ويجرها جر النعاج الى المسلخ وربما تكون النعاج اسعد حظا لأن نهايتها معروفه اما هي فلا تعرف مالذي ينتظرها..فتح الباب ودخل للفيلا ومشى وهو مازال ممسكا بها..دفعها ووقعت على الارض كانت زوجته وابنته في الصاله..وقفا يتفرجا ع اول فصل من المسرحيه التي ازاح ستارها ابوغانم ..رفعت رأسها وجاءت عينها على سميه الواقفه بجانب امها ..تجمع الغضب في قلبها نهضت متناسية ماهي فيه وندفعت تريد ان تبرد النار التي فيها ولكن الام دفعتها عن ابنتها ولم تشعر الا وهو ممسكا بشعرها الاسود الفاحم الطويل وجمالها العائد لأصول امها سأل زوجته ان جهزت ماطلبه..ثم ذهب بها الى غرفه لا أثاث فيها ودفعها الى الداخل دخل

واقفل الباب


عندما يضج مضجعك امر ما فأنك لا تتشهى شيئا من ملذات الحياه وتظل حبيس ذاك الشىء وفي داخلك تتمنى لو تجد الحل والسبيل للخروج لبر الامان...دخل الى البيت يحمل حقيبة العمل..تذكر انه في هذا الوقت يتناولون الغداء ..مشى ناحية صالة الطعام التي طالما جمعتهم على غداء او عشاء وافطار ..الطعام على الطاوله ولكن الموجودين شخص واحد فقط..دنا من رأس الطاوله

محمد: السلام عليكم

لطوف:وعليكم السلام

محمد:تغدوا؟

لطوف:لا مايبن غدا متضايجات

حط الشنطه ع جانب وقال: لا حول ولا قوة الا بالله_سحب الكرسي ويلس_..اتصلتوا على امي

لطوف: اتفقن يروحلها العصر

محمد:وانتي مابتروحين وياهن؟

لطوف:لا مالي خلج...بروحلها يوم ثاني

محمد:ان شاء الله يقدرن يوصلن للسبب..بس المشكله اذا فشلن

لطوف: محمد لا تظن اني مب مهتمه لا بلعكس متضايجه بس ماقدر الوم ابويه واحمله الغلط وبعد هي نفس الشي ومدام انه حاول وياها اذا تمت مصره فاكيد النهايه هي الطلاق ...يعني بمعنى ثاني سبق السيف العذل

شدته الكلمه: انتي رمستي ابويه؟

لطوف:لا ليش؟

محمد:سمعت ابويه يقول هالجمله

ابتسمت: دوم يقولها

اتي ريم وقهرها منظهرهم وهم يتغدون : يالسين تتغدون ولا كانه في شي صاير

لطوف طنشتها ومحمد لف راسه صوبها:ريم اعتقد ان هذا شي وذاك شي ثاني

ريم: ياسلام يعني الحين اذا تطلقوا بتقول نفس الشي؟

محمد:لاحول ولا قوة الا بالله..ياريم بعده ماصار شي ليش تفاولين

ريم: يعني يوم فاولت هي ماقلت شي

محمد:ريم خلاص

ريم: انا مادري من وين يايبين هالبرود اللي فيكم

لطوف: حبيبتي الحين اذا عصبنا وصرخنا بنحل المشكله اوفكورس نوت

ريم _صكت ع ضروس من الغيض:اااخ

راحت بغيضها وهم كملوا غداهم....


جاءت من بلدها لرؤيته ..اخذت كفايتها من الراحه وبحثت عنه وعرفت مكان عمله وقصدته..كانت جالسه تنتظر حتى يؤذن لها بالدخول ..كانت تفكر كيف سيكون اللقاء بعد افتراق..انتظرت وانتظرت ثم جاء وقت اللقاء ..دخلت وفي رأسها سؤال هل سيعرفني؟

هي:مرحباً

ظل ينظر إليها اهذه هي ام لا..ولكن الملامح مختلفة قليلاً

هو:اهلاً_مشيرا لها بالجلوس_تفضلي

تقدمت وجلست وفهمت انه شاك انها هي

هي:كيف حالك؟

هو:بخير..وانتي؟

هي:بخير

هو: هل لي بسؤال؟

هي والابتسامة على وجهها:تفضل

هو: انتي لورين جونسون؟

ابتسمت:اجل

هو:متى وصلت من الولايات المتحده؟

لورين: يوم أمس..سألت فعرفت انك هنا..مكان جميل ويبعث على الراحة

هو: شكراً...انها مفاجاه ساره ان اراكِ اليوم

لورين: امازال امامك عمل كثير؟

هو:لا لقد انتهيت..

لورين:اذا مارايك لو تاخذني في جوله ونتكلم قليلا

هو:حسنا _نهض واقفا_ تفضلي

مشيا معا فتح الباب وخرجت قبله ..ليكملا حديثهما وتتفرج على هالبلد التي احبتها...


الهروب احيانا هو حل مناسب حين لا يكون هناك مفر ولكن احيانا اخرى يكون اختيار خاطىء لا يأتي سوى بالمتاعب..تركت بيتها ونتقلت نوال وابنتها امل لأحدى الشقق هروبا من ناصر الذي ماكان سيسكت لها حتى يرى ابنته..التي لا تدري بعودت والدها..ولكن ماذا عساها تقول فهي ليس بيدها سوى السمع والطاعه..انتقلت وهي تشعر بالغصه وشعوربالضيق والغثيان وهي تجد نفسها حبيسة تلك الجدران حتى هاتفها المحمول تركته هناك ولم تحضره..لانها ما ان عادت من المدرسه حتى وجدت امها قد اعدت كل شيء ولم يكن امامها اي خيار كان الموبايل هو وسيلتها للتواصل مع رفيقاتها يزيح شيء من الملل والحسره ولكن ليس بيدها حيله سوى الامتثال لأوامر امها رغم عنها...


عندما يتربى قلبك وينمو على المسامحه والغفران فلا يكون فيه سوى الحب فانك ترى الاسود ابيض لان شعاع النور والايمان واليقين بان من حمل سكينا لك يوما قد يعود حاملا ورده تعبر عن اسفه وحزنه وان تلك الشحنة السلبيه تجاهك قد تحولت بل تبخرت وصار قلبه نقيا محبا ولكن في الحقيقه ماهو الا قلبك الذي صور لك ذلك اي انه انعكاس وجه قلبك عليك وليس هم من تغيروا..اتاه اتصال بانهم قادمون لرؤيته ..جالس في مكتبه في شركته وامامه اوراق يدقق فيها..فإذا بالسكرتيره عن طريق الة الرد تخبره بوصول ضيوفه..دخلو بعد ان سمح لهم ..انهم ثلاثة شباب ..تقدموا منه وسلموا عليه واحدهم بدا باستعراضه في التمثيل تقدم منه واخذ يقبل له يده ورأسه وهو يدعي البكاء وهو يقول

..سامحني سامحني يابويه..عسى ايدي الكسر لاني مديتها عليك

أحمد وبكل مافي قلبه من طيبه وحنان الاب ورأفته: لا يافاضل لا تدعي على نفسك..اللي سويته كان خوف على اختك وهذا حقك وهذي شهامه منك وانا مازعلت منك عشان اسامحك انته ولدي

نايف:ابويه نحن نبغيك تسامحنا

أحمد:افا يانايف انا مازعلت منكم ولا بزعل

..:يعني خلاص يعمي مسامحنهم وراضي عليهم

أحمد:كل الرضى

نايف:عيل خلاص يوم الجمعه الغدا في بيتي..عشان نصفي القلوب وترجع المياه لمجاريها..هاه ابويه شرايك؟

أحمد:على خير ان شاء الله

الوضع في بيت سيف مازال كما هو ولا شيء جديد سوى ان سلامه رأت الحزن على وجه اليازيه وانها بعيده عنها وعن باقي رفيقاتها في المدرسه فأخبرتها بما حدث ..وسلامه اخبرت اهلها وهم متجمعون على مائدة الغداء وهم غير مصدقين للخبر ..عرف محمد ان العائله باكملها عرفت بالخبر وذلك حين اتصل ابناء عمومته اتصلوا به يسألونه عما سمعو..انب محمد اخواته لانه على يقين ان سرور وحمد لن يخبرا احد وتبين ان اليازيه هي من نشر الخبر وفعلت ذلك من قهرها وخوفها وحبست نفسها في غرفتها طيلة اليوم ولم تاكل شيء ونامت ..وهكذا الكل عرف ان سيف قد يطلق شيخه.








تسولف لي عن الضيقه وانا كلي ألم وأحزان

وانا من وين ماناظر بعيني شفت ضيقاتي


تسولف لي عن الضيقه وانا عنوان للحرمان

دخيلك لا دخيل الجرح لا تكشف معاناتي


دخيلك لا تشجعني أسولف واكسر الكتمان

تعبت من السكوت اللي تعود يسكن بذاتي


عليم الله مافيني شبر يضحك فرح واشجان

وانا لو جيت ابضحك لك اجيك اضحك بدمعاتي


حياتي شعرن وشاعر وجمهوري بقايا انسان

ونقادي زمن قاسي ولا يفهم كتاباتي


اناظر للبشر حولي احد يضحك احد طربان

وانا صعبن علي اضحك اسايرهم بضحكاتي


عجزت اكذب على نفسي بفرحه مابها الوان

وحزني ماعجز عني بدا يرسم نهاياتي


طريقي صعب وجروحي كثير وداخلي ضميان

ابي لو يوم واحد احاول اجمع شتاتي


انا قصه تبعثرت وتطايرت بزمن خوان

تعلمت اخسر البسمه وداري عضة شفاتي


ابكتبلك وبالخط العريض وريشة الفنان

انا الخسران توقيعي وانا الخسران بصماتي


اكمل لك عن الضيقه اكمل لك عن الاحزان

تأكد لو بكمل لك تصيح وتطلب سكاتي


فتحت عينيها على الارض الرخاميه التي اسفل منها لم تستطع رفع جسمها من الالم لقد تذكرت ماحدث..تذكرت انه دفعها لهذه الغرفه وضربها بالعصا دون ان يرق قلبه وكانها ارتكبة جريمه ..ولكن ماهي جريمتها انها ولدت فقيره ضعيفه ..الم جسدي صاحبه الم نفسي لا يقل عنه إيلاما ..شعور بالضعف بالوهن قلبها انفطر على حالها كانت يتيمه وصارت الان بلا هويه ..لا ام ولا اب ولا اخوه ولا سند لها ..تمنت لو ان امها بقربها او رفيقاتها..ولكن اي رفيقات اللواتي عاشت معهن ع الغش واختلاق الاكايب ..اكيد لو عرفن من هي مهر سيحتقرنها ويكرهنها ..ولكن الذي لا تعرفه مهره ان هناك قلب بل هي قلوب تفكر بها..على وقت الفسحه كانت المجموعه في فصل لطيفه ..لطيفه وبدريه جالستان على طاولتين وامل على الكرسي تدخل اسما وهي متجهمه عابسه


اسما: هذي وين طست صارلها يومين غايبه..حتى موبايلها مغلق

بدور: اسوم اعصابج...صح انا شفتها مره تتحدث مع هاي البنت اليديده اضن اسمها سميه

اسما: انا بعد..يمكن تعرف عنها..هي صف كم؟

لطوف:اضن ثاني ثانوي

اسما:علمي ولا ادبي؟

لطوف: اضن ادبي

اسما بروح اشوفها

لطوف: وحنا بنروح نسال الاخصائيه ياللا بدور

وقبل مايسيرن قالت امل وهي مبين عليها الضيق:لطوف

يت صوبها:خير حبي

امل: ابا تحدث وياج

لطوف:اوكي حبي بروح اسأل عن مهره وبييج اوكي؟

امل:اوكي

بوستها على خدها وراحت



كرهتها وهي لحد الان لم ترها وكرهت امها التي كانت زوجة زوجها ..اخبرها عن مخططه وكان لها وجهة نظر

..:اسمعني ياناصر بنتك ماباها تعيش عندي انته سامع

ناصر: هذي بنتي ماقدر اتخلى عنها

..:انا ماقلتلك تتخلى عنها..تشوفها ماعندي مانع..تيبها تيلس يوم ولا يومين موهب مشكله بس تيبها وتخليها على جبدي مابا

ناصر: مابخليها على جبدج برايها عند امها

..:اذا جذا ماعندي مشكله

وهو طالع من البيت قال:حشا شوه الحريم اللي خذتهن اعوذ بالله كل وحده اردى من الثانيه



خذن عنوان مهره من الاخصائيه وتفقن يروحن العصر عندها...بدور راحت تشوف اسما ولطيفه دخلت الصف عند امل اللي كانت تترياها تجدمت وسحبت الكرسي ويلست ومسكت بيدين امل ونحنت لجدام

لطوف: حبي شو فيج

اخنقتها العبرها وسالت على خدها:مقهوره يالطوف..حاسه اني بختنق بموت

رفعت ايدها وحطت كفها على خد امل وبدت تمسح ببهامها الدموع: من شو حبي؟

امل: من يوم انتقلنا الشقه وانا تعبانه وكارهه عمري اكثر من قبل حتى الموبايل مايبته ويايه ع الاقل اقدر ارمسج ..وامي ماتحس فيني وانا مجبوره اسوي هالشي عشانها بس خلاص ماعاد فيني حيل اتحمل تعبت

حطت كفوفها ع خدود امل: لا تصيحين حبي ..كل مشكله وليها حل ..سمعي_مسكت لها يديها_ انتي هاتي اسم البنك اللي مسلفه منه وعطيني اسمها بالكامل وخلي الباجي عليي

امسحت امل دموعها: شو بتسوين؟!

لطوف: انتي سوي اللي قلتلج عليه وعتمدي عليي ..انا في مره قلتلج شي وماسويته

امل:لا

لطوف:عيل طمني حبي

ابتسمت وحتضنتها: احبج احبج واموت فيج


وقف امام ذاك المبنى يتأمله فكره مشتت هل يمضي قدما ويدخل ويكتشف ماينتضره ام يتراجع وينسى الامر..انها مسألة صعبه والقرار اصعب ..انه مابين الخوف والجرأه ولكنها فرصه وعليه ان يقرر اما يدخل او يؤجل الامر...


كان جالس مع صديقه على البار يشربان ويتفرجان على مايحدث على حلبة الرقص

مانع:فهد

فهد:نعم

مانع:شرايك تقوم ترقص؟

فهد:وانا شدراني بالرقص

مانع: لازم تتعلم ياحبيبي ولا تراهم بيقولون عنك جاااهل

ماحسوا الا ثنتين وحده عن يمين مانع والثانيه عن يسار فهد

مانع:هاي

..:هاي

مانع:ماسمك؟

...:سيلينا

مانع :وانتي؟

..:سالي

مانع وهو يمسح سيلينا بنظراته: سيلينا

سيلينا:نعم

مانع: اتريدين الرقص؟

سيلينا:اجل

فهد:مانع وين رايح انا ماعرف انجليزي

مانع: مايحتاي..سالي بتعلمك هههههههههههههه لنذهب_تشابكوا باليدين وراحوا

فهد: الله ياخذك يامانع شوهالورطه

سالي وهي تتحسس صدره: مابك هل انته خائف؟

فهد وهو مرتبك: ها ماذا؟

سالي:لا شيء..تعال ..لنرقص_خذت من عنده الكاس وحطته _هيا _وسحبته وراها



...:انتقامي بعده مابدا..ماراح انسى اللي سواه..كيف انه سفهني وخلاني بيزه ما اسوى جدام الناس ...ماراح انسى نظرته حقي كلها احتقار وتصغير واذلال..والله لو اشوفه جدامي مابرحمه

...:بس انته ساعدت غيرك ياخذ حقه منه

..: هذا الحق برجعه له بس بشرط يدفع

...:يعني صفقه؟!

..:هيه

...:بس الطرف الثاني مستحيل يوافق يرجع اللي خذه وياخذ بداله فلوس

...:وليش مستحيل..في هالزمن ماشي مستحيل والفلوس تعمي النفوس..

..:بس هذي لعبه خطره ويمكن تخسر

..:لا مابخسر...مثل ماقنعته ياخذ حقه منه ولا يدفع اقدر اقنعه يرجعه وياخذ تعويض بداله..اعرف انك مستغرب ومب مصدق بس انا دارس الطرف الثاني وعارف كيف اقنعه

..: مب مستوعب

..:لا تستعيل... انته بس اصبر وبييك الخبر الاكيد جريب



...:تعرف من انا ..انا وحده كبرت قبل اوانها ..وترس الشيب راسها وهي بعدها مادخلت العشرين ..لا تشغل بالك فيني

...: انا من شفتج وانا شاغل بالي لا تفهميني غلط بس ..بصراحه حيرتيني

...: ليش

....:لأني......................................... ........

.......................:احبج؟

:شو؟!

..:مثل ماسمعتي...احبج؟

..:................

..:ليش ساكته؟

...............................

قولي شي؟

...........................


ابتسمت:ياليت كل شيء ينحل بالفلوس


كل العايله عرفت عن اللي صار في بيت سيف فهل بيكون لهم دور في منعه ولا

سيف بينفذ اللي براسه نزولا عند رغبة شيخه؟


اليازيه تأثرت بالخبر شو بيكون تأثيره عليها وعلى خواتها مستقبلا؟


مهره طايحه في مصيبه وين بيوصل فيها الحال؟

اذا عرفن اسما وبدور ولطوف وامل عن مهره وانها كانت تمثل عليهن هل بيسامحنها ولا بتتغير معاملتهن لها؟


راحوا لابوهم وطلبوا منه يسامحهم وبطيبته فتح لهم قلبه ياترى على شو ناويين؟


امل شكت حالها للطوف ووعدتها انها بتساعدها ياترى شو بتسوي؟


وقف محتار قدام ذاك المبنى من هذا الشخص وين كان واقف وشو فيه يفكر؟


ناوي على الانتقام ولا بيتراجع من هذا الشخص ومن اللي بينتقم منه ومنهو الطرف الثالث وشو هي الصفقه؟


في نهاية البارت حوار دار واعترافات بس بين منو؟



يـــــــــــــــــــــــــــــــــتـــــــــــــــ ـــــــبــــــــــــــع






البارت السادس والعشرون


علا الاستغرب جبينها وهي تسمع والدها يخبرها ان اشقاءها زاروه في الشركه وطلبوا الصفح منه ..لم تكن مستوعبة للامر بل ليست مصدقه وبالاصح هي شاكه في حسن نواياهم فمن يسمع ويرى فاضل وهو هاجم على والده يريد ان يضربه والكلام الذي اسمعه اياها لن يصدق مايقوله احمد الان ايعقل ان قلوبهم قد شفيت من الكره وحلت المحبه مكانه؟ لكنها لم ترد ان تشكك والدها بهم ..وتمنت ان يكونوا قد تغيروا ....


لم ترد ان تصرف من تلك النقود فلس واحد...استعدت للذهاب للسوق وطلبت من خادمة امها ان تجلس مع ابنتيها لانها ذاهبه لشراء بعض الحاجيات لها ..ذهبت للمول ودخلت محلات الملابس وخذت ماتريد وخرجت شعرت بالجوع والعطش وذهبت لتاكل ..رأته وعرفته من ملامحه انه هو فكيف لها ان تنسى ذاك الشاب الشهم الذي وقف معها في محنتها..كان واقف يتكلم في الموبايل..واضعا نظارته الشمسيه وكاب على راسه ولابس دشداشته البيضاء ..اسرعت نحوه قبل ان يذهب..كان قد انهى المكالمه

سلمى:السلام عليكم

نظر إليها وعرفها مع انها متغطية بالسواد ولا يبان منها سوى عينيها ويديها:وعليكم السلام..شحالج وشحال بناتج؟

سلمى:بخير والحمدلله.. لحظه_فتحت شنطتها وطلعت الظرف..ومدته صوبه_تفضل

ظهرت على ثغره ابتسامة عذبه:بعدج محتفظه فيه؟!

سلمى:ماصرفت منه ولا فلس

سرور:بس هذا كان هديه للبنات

سلمى:مشكور..بس الخير موجود

سرور: العفو بس ماقدر اخذهم

سلمى:يعني صدقه؟...اول شي وصلتني المستشفي وتميت وياي لين اطمنت على بنتي بعدين يبت لنا ريوق وحطيت لنا فلوس..

سرور: انا من شفتج وانا شاغل بالي فيج..لا تفهميني غلط بس...بصراحه حيرتيني

سلمى:ليش؟



وقف امام ذاك المبنى يتأمله فكره مشتت هل يمضي قدما ويدخل ويكتشف ماينتضره ام يتراجع وينسى الامر..انها مسألة صعبه والقرار اصعب ..انه مابين الخوف والجرأه ولكنها فرصه وعليه ان يقرر اما يدخل او يؤجل الامر... لكن افضل من ان يبقى بلا مأوى بلا هدف وفوق هذا غربة لا يدري ان كانت ستنتهي بالعوده للديار ام الموت في بلاد الاغراب فلا يجد من يغسله ويكفنه ويصلي عليه ..استجمع قوته ودخل الى مبنى السفاره ليسلم نفسه ربما هذا الشيء الوحيد الذي صدق فيه عيسى وهاهو منصور يأخذ بالنصيحه...



كانت تسمعه وهو يكمل حديثه الذي بدأه ونسيت الجوع في تلك الدقائق التي وقفتها معه


سرور:بالليل وبروحج ومحد وياج بس بنتين صغار وخدامه وكل اللي صار خلاني اتسأل شو ممكن تكون قصتج

سلمى:تعرف من انا ..انا وحده كبرت قبل اوانها ..وترس الشيب راسها وهي بعدها مادخلت العشرين ..لا تشغل بالك فيني

سرور:ليش مش يمكن اقدر اساعدج؟

سلمى:وكيف تقدر تساعدني؟

سرور:بأي شي

سلمى: تزوجت وعمري عشرين سنه امي ماخلتني اكمل دراسه بس الحمدلله خذني ريال طيب اكبر عني بثلاث سنين عمره ماغثني...ويبت منه عهود وشهد ..بعدين تطلقنا

علت جبينه علامة تعجب:ليش؟

سلمى:ارجوك لا تسألني ..المهم عشت في البيت الذي خذاه لنا وهو عاش عند اهله..مرت سنه ومات في حادث واهله بغوا ياخذون البيت هو كتبه باسمي وباسم البنات مارضيت وطلبت منهم يشترونه وشتروه ورجعت لبيت اهلي وحطوني في الملحق اللي هو ربع بيت بس مالنا علاقه فبعض هم في حالهم وانا وبناتي في حالنا هذي حياتي

سرور:تشتغلين؟

سلمى:لا مالقيت شغل كنت باخذ دورات بس لقيت هذا بيلهيني عن بناتي ..وقدمت ع الشؤن كحل مؤقت لين القى شغل

لا يعرف ماهو شعوره هل الحزن لحالها ام اعجاب بقوة تحملها وصبرها ..لم يطل حديثهما ونصرف كل منهما لجهه مختلفه عن الاخر ...



كانت محتاجه ان تفضفض عما في داخلها حتى وان لم تتكلم في الذي يشغل بالها المهم هو ان تتحدث في اي شيء تفرغ الهم الذي بداخلها اتصلت به كان وقتها في عيادته وهي جالسة في غرفتها

ابراهيم: اشتقت لسماع صوتج

منى:وانا بعد..ابراهيم

ابراهيم: نعم

منى:ادري ان يمكن هالشي يضايقك هو اني ما اسولف وياك وايد....

قاطعها:منى شو هالكلام انا لو ما احبج واغليج كان تركتج منى المهم عندي اشوفج مستانسه مابيج تفكرين جذي ابيج تعرفين انج حبيبتي وقلبي وحياتي وكل دنيتي

منى:تعرف كلامك يريحني ويسعدني الله لا يخليني منك

ابراهيم:ولا يحرمني منج منى برمسج بعدين عشان عندي مريض الحين

منى:اوكي مع السلامه

ابراهيم:مع السلامه


الضرب صار هوايته التي يمارسها عليها والسبب زوجته وابنته اللتان يختلقن الاكاذيب بدأ عذابها الذي لا تعرف متى سينتهي..فتح الباب هل عاد ليعطيها جرعة اخرى من الضرب ام جاء ليقتلها لتتخلص من هذه الحياه المره ..ولكن لم يكن هو بل كانت زوجته وابنته جاءتا للشماته والسخريه والتهديد والوعيد انها في حال لم تمثل لأوامرهما ستلاقي اكثر مما تحصل عليه الان كان ودها لو تستطيع القيام او الرد على ضحكهما وسخريتهما ولكن اعياها التعب فضربات العصا مازال لهيبها على ظهرها ... تتمنى لو ان احد اي احد ينتشلها من هذا العذاب لكن من واين هو وهي لا احد يعلم عنها شيئا حتى صديقاتها لا يعرفن مكانها...واللواتي ذهبن لمنزلها تفاجأن بالبيت فمن كلامها يدل انها تسكن في فيلا واكثر من مره كانن يوصلنها لاحدى الفلل التى ادعت انها لعمها وهم يجلسون عنده حتى تنتهي فلتهم من البناء..نزلت اسما واتجهت للمنزل وضغطت على الجرس وخرج لها شخص من الجنسيه الباكستانيه ..ولحقن بها لطيفه وبدريه اخبرهن انه استاجر هذا البيت ولم يعطهن اي معلومات وسألن الجيران واخبروهم انهم لا يعرفون عنهم الكثير ....راحن للكوفي ويلسن يشربن عصير..

اسما _بنرفزه_: معقوله كانت تكذب علينا طول الوقت

لطوف: اسما هذا مب وقته خلينا نحصلها بالاول

بدور: صح..بعدين حنا مانعرف السبب اللي خلاها تسوي جذا

اسما:ياربيييييي والله بنقهر...عن تكون انخطفت

بدور:انزين واهلها؟

اسما:هي ماعندها غير امها يعني يمكن طبوا عليهم حراميه وخطفوهن بثنتيهن...

لطوف:بس الخبر بينتشر

اسما:اوووووووف انا ماقاهرني غير اللي اسمها سميه يوم سألتها حسيتها كذابه ..والحين صارت تسألني عنها

لطوف:اذا سألتج قوليلها يانا خبر عنها

علا جبينهن الاستغراب..اسما:كيف؟!

لطوف:سافرت ويا امها للعلاج وكل شي صار فجأه واتصلت عليج وخبرتج ..

اسما:صار..


مع انه لا يعرفها ولكن قلبه تعلق بها ..تعلق باسلوبها باخلاقها بتفهمها بدأت مشاعر الحب تغزو قلبه ..اراد وقتا ليتأكد من مشاعره تجاهها سأل نفسه لما استاق لها ؟ لما لا اصبر ولو ليوم واحد عن الحديث معها؟ وفي النهايه عرف انه يحبها بدأ باعجاب وانتهى بالحب

كان يكلمها وقلبه يدفعه ليخبرها عن مشاعره ..وفي النهاية تشجع ..


...:يمكن تستغربين من اللي بقوله صح إنا مانعرف بعض وايد بس يعلم الله اني اللي بقوله هو الصج .

...:ليش تقولي هالكلام؟

...:لأني احبج

...:شو؟!

..:مثل ماسمعتي...احبج؟

..:................

..:ليش ساكته؟ قولي شي

..:شو تباني اقول انك فاجأتني

..:اي شي بس لا تمين ساكته

..: مضطره اطلع

..:ارجوج فهميني ..اعرف اتفقنا نكون اخوان بس هذا رغم عني مشاعري الحينه غير انا من صج احبج

..: ماقدر اقول شي باي

..: الله يخليج فكري ولا تقطعيني

...:باي_طلعت من المسن وسكرت اللاب ..وبدت تفكر_ معقوله اللي يالس يصير ...يحبني؟!.._شىء من داخلها نطق_ وانتي ياهند تنكرين ان مشاعرج تحركت تجاهه؟...مادري بس كيف ارتبط بواحد ماعرفه غير نك نيم ؟...بس انتي تحبينه لا تكابرين...ولا ليش كنتي تحاتينه دوم؟ لا تقولين من باب الاخوه وتخدعين نفسج تحت هالمسمى اللي ماله وجود _قطع عليها دخول اختها ساره عقب مادقت على الباب_

ساره:هند قومي خالتي وبناتها تحت اذا بتسلمين عليهن

هند:اوكي الحين بيي.._سارت ساره ويلست تفكر شوي بعدين طلعت من الحجره



الساكت عن الحق شيطان اخرس حين تستيقظ بداخلك المروه ولانسانيه وحب الخير وعدم السكوت على الخطأ فإنك ستفعل مايمليه عليك ضميرك مادام انه خير حتى وان كان بوجه قريب لك..كان سيخرج فأتاه صوت من جهت الميلس ولكن صوتها شده واقترب مع انه ليس من عادته التنصت

منال:تباني اساومه على بنتي؟!

فهد:هو بياخذها بياخذها ان طلعتي السما او نزلتي الارض

منال:هيه بس ماتنازله عن بنتي

فهد:منال هذا خليفه ال..والمحامي اللي وياه مب سهل وهو حتى بدون المحامي يقدر ياخذها فسمعي كلامي وطيعيني

منال:بس مب ابيع بنتي

فهد: ياهبله سمعي مب احسن تخسرين شي وتربحين شي ثاني لانج في كل الاحوال خسرانه

منال:بس انته ماقلتلي جذا

فهد: عشان الوضع تغير

منال:ليش تسوي جذا؟!

فهد:تبين تعرفين ليش؟..ابا انتقم منه ع اللي سواه ويايه..تعرفين شو سوى؟..قلل من قيمتي جدام الناس وبهدلني ليش لا يحقله لأنه من قوم ال..اللى شايفين نفسهم فوق..رحتله وضنيت اني ربيعه قلت اخطب اخته مابنسى ذيج النظره وابتسامة السخريه والكلام اللي قاله...قال جدام كل الحاضرين انا احط ايدي بيدك واناسبك ..انته من عشان ازوجك اختي..انته نسيت هي بنت من وانته من تكون؟..واخر شي طردني ..هاذيل فلوسهم تتحدث عنهم متى بغوك قربوك منهم ومتى ماملوا منك رفسوك..امش وياهم بس حذاري تنسى قدرك وقدرهم ..عمرنا ماراح نكون في مستواهم حتى لو يلسنا وياهم..مافيهم خير الكل ريايلهم وحريمهم بناتهم وشبابهم انذال ..ولا نسيتي اللي سواه فيج طردج بنصاص الليالي حتى ماكلف على عمره يقول لدريول يوصلج...وتقولين ماتبين تساومينه..اساومه واساوم كل هله

كان عزيز يسمع كلامه وقال في نفسه: كل هالحقد في قلبك يافهد... ..._ورجعت ذاكرته لذاك اليوم..كانوا واقفين برع عند الخيمه اللي مسوينه خليفه برع يجتمع فيها هو وربعه

فهد: عزيز خلاص انا مصر

عزيز:بس يافهد ماظن يوافق

فهد:انزين بنشوف

ودخلو وسلموا على خليفه واللي وياه ويلسوا قرب خليفه..وفهد كان ملاصق حقه وعزيز قرب فهد

فهد:خليفه

خليفه:سم

فهد:سم الله عدوك..اليوم انا ياي وطالبك طلبه

خليفه: فالك طيب باللي اقدر عليه

فهد:فالك مايخيب وماتقصر..اناياي ابا القرب منكم

تغيرت ملامح خليفه:والله مادري شوا قولك انته فاجأتني بطلبك.. ماعرف شو اقول بس اللي اعرفه عنك انك ماتشتغل حاليا هذا شي الشي الثاني انت مانتظمت في اي وظيفه وماتكمل حتى سنه فيها_فهد انسان مستهتر وانطرد اكثر من مره من الشغل وخليفه توسطله بس ماشي فايده وياه_ يعني تحتاي تكون نفسك عشان تقدر تكون مسؤول عن عايله

فز فهد واقف وهو معصب: وليش هالمقدمه العريضه وهاتها من الاخر وقول ان نسبي مايشرفك

وقف خليفه: انا مب قصدي جذا

فهد: الا قصدك انته خليفه راشد ال..كيف بتناسب واحد اقل منك

نش خليفه معصب: والله مثل ماتبا تفهمها فهمها

بعدين تذكر عزيز ليش خليفه طلق منال..

خليفه وهو يالس مع عزيز بروحهم: عزيز انته اخو وغالي وعليم الله اني شاريكم بس بقولك اني ماطلقت اختك الا من عمايلها : من زوجتها وهي لاهيه بالحفلات والسهرات والعزايم والروحات والييات ماحسيت اني مزوج ..اتصل عليها انتي وين مره في لبنان مره باريس ولندن ومادري وين ..هذا غير الهدايا اللي تشتريهن لربايعها من اغلى مايكون والفساتين اللي توصي عليهن من برع وتوصلني فواتير بعدد شعر راسي ..ديوني زادت على اللي املكه..صح نحن في خير بس ماعندي بير فلوس اغرف منه ..وانا ماعتمد ع فلوس ابويه كله من راتبي..ماعاد فيني صبر وتنازعنا وطلعت من غير كلام ..انا بغيت احطك في الصوره عشان ماتلومني لاني طلقتها

رجع للواقع وقال:الله يسامحكم..بس مستحيل اخلي هالطفله تدفع الثمن ..وراح وهو معزم انه ينهي هالسالفه..


حين تتعلق بشخص وتجمعك به اشياء جميله ..تصير ذكراه مؤلمه لماذ؟..ببساطه لأنك تشعر بالحنين لتلك الايام فتنزل دموعك سخية بعد رحيله ولطالما نسيت معنى الدموع بقربه ولم يعرف وجهك امامه غير الضحك غياب مهره ذكرها برفيقتها عذاري التي قاسمتها الحلو قبل المر..رغم كره ساميه لها الا انهما لم يفترقا..حتى بعد ان لجأت ساميه لمنع بدريه من رؤية اختها وذلك باخبار والديها عن بدريه..اللذان اعطيا عذاري محاضرة طويلة عريضه..ولكن عذاري عارضتهما ولامت ساميه على كلامها عن بدريه التي لم ترا منها سوى كل خير وبين صراخ وشد من الطرفين عذاري من جهه ووالديها مع ساميه من جهة اخرى تسقط عذاري مغشيا عليها حتى تستيقظ في المستشفى ويجرى لها التحاليل ويخبرهم الطبيب انها مصابة بسرطان الرئه وفي مراحله المتقدمه ولا ينفع معه غير المهديئات ولم يبقى امامها الكثير لتعيشه وعليهم ان يسعدوها في اخر ايامها وان يبعدوها عن الانفعال واي شيء يضايقها..وفي النهايه رضخوا وسمحوا لبدريه بزيارتها ..بدا جسمها يذبل اكثر واكثر بدت تحس بالتعب وتود لو تتخلص مما هي فيه وبكل يأس قالت" بدور.. متى بيخلص هالعذاب تعبت وربي تعبت ..بدور ساعديني ابا افتك الله يخليج"..ومر عليها الوقت وحالها يزداد سوء حتى جاء وقت الفراق اخذوها للمستشفى وطلبت رؤية بدريه واتت على عجل..كانت ساميه واقفه عند باب الغرفه ونظرت لها باستحقار..دخلت عليها ودنت منها كتمت دموعها واظهرت الابتسامه التي لطالما شعرت عذاري بالراحه..واخذتا تتكلمان..حتى استلت روح عذاري وهي بين يدي بدريه ..خرجت من عندها بعد ان اراحت راس عذاري ع المخده ونهمرت دموعها وهي ترى صديقتها جثة هامده تمالكت نفسها ومسحت دموعها وقبلت عذاري على جبينها وغطتها وخرجت وقبل ان تكمل طريقها ولم تلتفت لساميه قالت"عذاري ماتت ..عظم الله اجرج.."ومضت كانها تقول لساميه لن تريني بعد اليوم ولكن عذاري ستبقى ساكنة في قلبي ....



رغم نظرة المجتمع لهؤلاء الفئه الا انهم في داخلهم يحملون الحب ولكن يصورونه على طريقتهم ...كان والدها جالس في مكتبه الذي في البيت يراجع بعض الاوراق...طرقت الباب ودخلت بعد ان سمح لها بالدخول..

لطوف:سلااام

سيف:هلا وعليكم السلام

لطوف:ممكن اخذ شوي من وقتك يااستاذ سيف

سيف:اكيد حياج

يلست وقالت: من دون الخوض في التفاصيل ودايركت في الموضوع تفضل _مدتله ورقه صغيره

خذها وقال:شو هذا؟

لطوف:هذا الله يسلمك ..اسم ام ربيعتي والبنك اللي مقترضه منه..يعني بالمختصر رادين الشان فيك

سيف:مادام انه فعل خير فما يتأجل.._رفع السماعه واتصل على البنك_

كانت تتأمله وهويتحدث في التلفون وتذكرت اللي صاير بينه وبين امها..ابتسمت وقالت في نفسها:ياليت كل شي ينحل بالفلوس

انهى المكالمه: شوي وبيردون علينا.._دق موبايله..ورد ع المتصل _يتكلم بالانجلش_:الو...اجل...متى حدث ذلك؟؟...حسنا...كلها ايام وساكون عندكم..حسنا الى اللقاء..مع السلامه

طالع صوبها وحس انها تغيرت: هذا سكرتير جون..تذكرينه؟

لطوف:ربيعك؟

سيف:هيه...جمعتنا الصداقه في الجامعه ..وهو الحين من رجال الاعمال المهين في امريكا وسكرتيره متصل يخبرني انه مريض ويبا يشوفني

لطوف:والموضوع؟

سيف:اي موضوع؟!.._قاطعهم صوت التلفون_..لحظه.._رفع السماعه وتحدث وخلص المكالمه.._ هذا البنك ماحصلو اسمها..تأكدي من ربيعتج ورديلي خبر

لطوف:اوكي

سيف: نرجع للموضوع

لطوف:موضوعك انته وامي

سيف:قبل ماسافر بنتهي منه..لطيفه سمعيني مهما ستوى مابا هالشي يأثر عليج اباج لطيفه اللي عرفتها دوم

لطوف:اوكي لا توصي _نشت واقفه_اترخص

سيف:الله وياج

طلعت وسكرت الباب وقفت وقالت بنبره كلها الم :بيطلقون..._حست ان عبرتها بتخونها..وحطت يديها ع اطراف رقبتها وضغطت وهي تكرر..._ لالا اياج تصيحين انتي اقوى من جي ..انتي كنتي عارفه انهم بيطلقون..لا اياج اياج اياج.._بس دموعها نزلت _رفعت راسها ومسحت دموعها بسرعه_ لا لازم محد يشوفني جي انا عمري ماصحت صح مب انا اللي اصيح .._قدرت تسيطر على نفسها وراحت


عزيز وقف ضد اخته منال وعمه فهد وراح لخليفه وشهد لصالحه لانه على يقين ان ايمان في مأمن عند ابوها واحسن لها انها تتربى عنده بدال ماتكون عند ام مستهتره ..طبعا فهد ومنال ماعيبهم الوضع وزعلوا من عزيز ولا زاد قهر فهد انه يشوف عزيز صار قريب من خليفه وصديقه الروح بالروح ..بس عزيز طنشهم ولا هتم بزعلهم او رضاهم لان اللي سواه كان نابع من ضميره على انه صح وهم خطا ..رجعت إيمان لابوها وخسرت منال الحضانه على بنتها وبشكل نهائي...


دخلت للغرفه ونظرت للاب وهو موصول بالشاحن ..ومن ثم سمعت صوت تنبيه المسن ..اقتربت وفتحت صفحة المحادثه شهقت ووسعت عيناها وملأهما الدموع ..لقد هالها ما رأت



يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتــــــــــ ـــــــــبـــــــــــــــــع

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 16-08-10, 12:12 AM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت السابع والعشرين




عندما ينشل تفكيرك فانك تبحث عن اي شخص يساعدك ويمد لك يد العون عندما يصادفك شيء تعجز عن حله...دخلت لغرفتها واخذت موبايلها من الشاحن من فوق الكوميدينا وهي في نفسها تترجا ان يرد عليها فهي تعلم بأنه دائم مشغول..بحثت في قائمة الاسماء واتصلت عليه بدأ هاتفه المحمول يرن ..ثم أتاها الرد

خالد:السلام عليكم

ليلى:وعليكم السلام هلا خالد

شعر بانها ليست على طبيعتها:ليلى فيج شي؟

ليلى:خالد لازم الحين اتي ضروري

خالد:ليلى فهميني حد منكم فيه شي؟

ليلى :لا الكل بخير بس في موضوع لازم اكلمك فيه

خالد:بس الحين ماقدر ايي كلها دقايق وتبدا مناوبتي..بس باجر ان شاء الله

ليلى: انزين بس لا تنسى ترى والله الموضوع خطير وماينسكت عنه

خالد:اهدي الحين وان شاء الله كل شي بينحل

ليلى:ان شاء الله

خالد:ياللا الحين بدت مناوبتي اشوفج ع خير مع السلامه

ليلى:مع السلامه



اعلن الخبر قبل سفره امام ابناءه..لقد حاول اشقاءه وطلبوا منه ان يتريث ..وزوجاتهم حاولن معها وبناتها ولكن بلا فائده ..حتى ان شقيقه علي الذي يعد كبير العائله توسط واحد اخوتها كحكمين بينهما ولكن بلا فائده لم ترد ان يتصالحا..في داخله تألم لرؤية دموع ابنته اليازيه التي توسلته ان لا يفعل وبناته اللواتي حاولن ان يمنعه ولكن كانت محاولتهن فاشله ..اليازيه بكت وقالت لوالدها انها تكرهه وتريد الذهاب لامها ..منى وخوله وريم تكلمن حتى تعبن وسكتن لطيفه لم تعلق والشباب اكتفوا بالسكوت...اشترى محمد لوالدته فيلا حتى تستقر فيها وذهبن بناتها للسكن معها وطلب محمد من منى ان تذهب معهن فهن وامها بحاجة اليها اما لطيفه فقررت البقاء مع والدها واشقاءها وهذا ما غاض حنان التي ظنت انهن جميعا سيذهبن عند شيخه..سافر سيف بعد ان طلق شيخه مع انه لم يرد ذلك ولكنها اجبرته ..الكل متفاجىء وغير مصدق ابعد كل هذه السنين يتطلقان.....


بعد الضرب اتى وقت التهديد والوعيد كانت قد ارتاحت من آلامها قليلا ..كان هو وزوجته وابنته في الصاله ,,وقد سمعت منه موشح قبل ان تمتثل للاوامر وتحضر ..وقفت على مسافه وليس لها رغبة في الظر اليهم لانهم يشعرونها بالغثيان

قال: سمعي من اليوم تسمعين كلام عمتج وداد ولا بتشوفين اللي ماشفتيه

سميه:ابويه شو بتسوي اذا ماسمعت الكلام

ابوغانم: بييب امها وبخليها تشتغل هنا ..بس هي شاطره وبتسمع الكلام..اقول يا ام غانم ..لا تنسين تاخذيلها ملابس

ام غانم:لا توصي باخذلها اللي يليق فيها


فتحت الباب الخلفي للسياره ونزلت وتجهت لبوابة الفيلا كان الباب الصغير التابع للبوابه مفتوح ..كان المكان هاديء في الداخل..وقفت قليلا ثم دخلت ..ورأها العامل واتى إليها سألته اذا الفيلا مواجره اخبرها ان اصحابها سافروا وكلفوه بسقاية الزرع ..بعد ذهاب العامل لم تحس بمن خلفها

ناصر:امل

لفت صوبه: من انت؟!

ناصر: معقوله ماعرفتيني._كان يقترب منها_ انا ناصر ابوج

لطوف: لو سمحت لا تقرب..انا مب امل انا ربيعتها

ناصر:عيل امل وين؟!

لطوف:مادري كنت مسافره واليوم ييت..عن اذنك

ناصر:لحظه..انتي وياها في نفس المدرسه؟

لطوف: عن اذنك

تم يطالعها لين راحت ..وقال:ماعليه يانوال حسابج عندي


وصل الى المنزل وقصد غرفته واستحم وارتدى البجاما وخرج قاصدا غرفة شقيقته ..طرق الباب ودخل بعد ان سمحت له بالدخول ..

خالد:السلام عليكم

كانت جالسه على طرف سريرها:وعليكم السلام

اخذ كرسي التسريحه وقربه منها وجلس قبالتها

خالد:خير ياليلى شغلتي بالي

ليلى:ومن وين بيي الخير وفي مصيبه

خالد:بسم الله الرحمن الرحيم..اي مصيبه؟..ليلى فهميني شو اللي صاير؟

ليلى: تذكر البنت اللي كانت مصادقه هاجر..واللي منعناها عنها ..هاجر بعدها تتواصل وياها..امس دخلت حجرتها وكانت فاتحه المسن واللي شفته شي فظيع..خالد هاجر فخطر خايفه انها تنحرف...



هل هي فعلا ليست مهتمه بما حدث ام انها تكابر وتحاول التصنع..ام انها طبيعة فيها والتي عهدوها منها دائماً..كانت جالسة في الصاله وبيدها كوب الكوفي تشرب منه واضعة احدى رجليها على الثانيه وعلى ركبها المجله تتصفحها..تقبل منى عليها والتي واضح عليها انها مازالت تفكر بالذي حدث..اقتربت وجلست على الكنبه وريم جالسه على الكرسي

منى: امي وين؟

ريم:يمكن في حجرتها

منى:ريم

وهي عينها ع المجله:نعم

منى: من يوم اللي صار وانا اشوفج هاديه

ريم:وشو تبيني اسوي الوم ابويه ع اللي سواه

منى : انتن ليش ماخذات موقف من ابويه

عصبت وحطت الكوب ع الطاوله: مب هو الريال المفروض يراعي مشاعرنا

منى: ابويه مب بروحه الغلطان ترا حتى امي

تاحت المجله ع الكنبه ووقفت وهي تقول: والله لو مب امي شايفه عليه شي كان ماطلبت الطلاق

منى:ريم

ريم: شو؟..عايبنج اللي حنا فيه مقسومين حد هناك وحد هنا..بس عادي كل منهم خذ عياله

منى وبستغراب من كلام اختها قالت: شقصدج كل خذ عياله؟!

ريم بنرفزه:يوهوووو لا توقفين لي ع الكلمه

منى:انا مب واقفتلج ع الكلمه بس اسلوبج يغث

ريم:خلاص يامنى بفكج من اسلوبي اوف

عقب ماراحت اختها قالت:استغفر الله العظيم


كان التعارف عندما قضوا العطله الصيفيه في منطقة شرم الشيخ المصريه بعد إلحاح من البنات مع ان والديهم كانوا يخططون للذهاب الى سوريا ..ولكن الفوز للأغلبيه..كانوا قد حجزوا في نفس الفندق ..وتعرفتا على بعض ..وبدأت بينهم الصداقه تشق طريقها الى قلبيهما ..وعندما حان موعد العوده للامارات تبادلتا الايملات حتى يبقين على اتصال ..

واقنعت والدها ان يبحث عن عمل في الامارات ووفق وانتقلت العائله ولكن بدأن يشعرن بوجود تغير على اختهن بدأت تتأثر بسلوك صديقتها الاتيه من مصر ومع الوقت عرفن السبب ..وهو شيء لا يمكن السكوت عنه فكلمن والديهن واخوتهن ومنعوها عن رؤيتها والتحدث لها..وطلبوا منها تمزق كل الصور التى تجمعهما معا الا صورة واحده جمعتهما معا في شرم الشيخ وعلى ظهرها رقم هاتف صديقتها وتجددت العلاقه بينهما ولكن ماهو السبب الذي جعلهم يفرقون بين هاجر وسحر؟ ..الموضوع لا يخص العادات او التقاليد او انهما من مجتمعين مختلفين لا ولكنه اكبر من ذلك ..اخبرت اخيها بمارأت او بالاحرى ماقرأت ..كلام غريب وصور ومواقع وعناوين كتب ..طلب منها خالد تتكتم على الموضوع وهو سيتصرف مع اخته ...


فتح الباب بهدوء حتى لا تستيقظ من نومها ومشوا نحو السرير ببطء ..لم تشعر ببوجودهم ...حتى عندما صعد احدهم على السرير ..اقترب منها ..وطبع قبلة على جبينها....


ليس تأجيل الموضوع بصالحه فقرر ان يتكلم معها ويحدثها ذهب الى حجرتها وجلس معها خالد: هاجر انا مب ياي الومج او انازعج(يصرخ عليها)انا ياي انصحج ادري انهم استخدموا وياج اسلوب العصبيه ومعاج حق تضايقين بس من خوفهم عليج

هاجر:بس هي بنت طيبه

خالد:وانا قلت انها شريره؟..السالفه مب سالفة طيبه او شر السالفه اكبر من جي بسألج وجاوبيني بصراحه تأثرتي ولا لا؟_سكتت وخفضت راسها_ هاجر

رفعت راسها شوي بس بعدها خافضتنه: شوي

خالد: اعرف ان كلامهم معسول وايدين يستشهدون بكلام كتابهم..بس مب لدرجة انا نتاثر فيه ..الله قال في كتابه ورضيت لكم الإسلام ديناً"..هاجر لا تظنين اني اقول هالشي عشان مب فاهمنج لا بلعكس فاهم وعارف انج ماتبين تخسرين صداقتج وياها بس هي ماتنفع تكون صديقه صح نحترمهم ونيلس وياهم نتحدث في أي شي إلا الدين نحط علامة اكس إلا اذا هم حابين الاسلام ويبون يتكلمون فيه بس اللي شفته العكس

هاجر:خالد خلاص مابحدثها وبقطع علاقتي فيها

خالد:لازم يكون نابع من قلبج مب بس كلام طمنيني به

هاجر:نابع من قلبي

خالد:وانا بساعدج واول شي بتسجلين بمركز لتحفيظ القران ثاني شي بتحفظين ورود الصباح والمساء وتحصنين نفسج بهن ثالث شي_ سكر شاشة اللاب_ بس مرتين في الاسبوع ولمدة ساعتين تيلسين ع النت واذا شفت العكس بقطع النت ..بعدين ليلى عندها اجازه من الشغل بقولها تساعدج ماشي؟

هاجر:اوكي

خالد: الحين بروح تحت اباج تنزلين وتيلسين ويانا

هاجر:انزين.._هو توه قايم_خالد

خالد: هلا

وهي رافعه راسها له: مشكور

ابتسم: نترياج تحت

طلع من عندها وتلاقى بليلى اللي كانت تنتظره

ليلى:هاه بشر

خالد:الحمدلله .._وقالها كل شي_ليلى اباج تكونين وياها بس ها من غير ماتضغطين عليها

ليلى:لا توصي ان شاء الله


..شعرت بقبلته فالاحت رأسها للجهة الاخرى ..لم تحس الا والاخر يمرر اصبعه على وجهها ..انعفس وجهها من تصرفهما وفتحت عينيها وهي متضايقه..كان سرور عن يسارها ومحمد عن يمينها

لطوف..وصوتها كله نوم:خير شوتبون

سرور: قومي بسج من الرقاد عنبو ماتشبعين؟

لطوف:حرام عليكم والله تعبانه

محمد: قومي خلي عنج ياللا

قالت وهي مغمضه عيونها :ترا اذا ماذلفتو بخبر ابويه عليكم

سرور: ابويه هو موصينا

لطوف:موصيكم تغثوني؟

محمد:لا موصينا نهتم فيج

لطوف: مشكورين ع الاهتمام مابا منكم شي_سحبت اللحاف ع راسها بالكامل

دخل حمد:هاه بعدها مانشت؟..حشا كأني داخل فريزر

محمد: حمد اذا ماعليك امر دور(ابحث عن) الريموت وسكر التكييف

حمد: ماطلبت يابوجسيم

سرور وهو يهزها من كتفها بهدوء لانها عاطيتنه ظهرها: قومي ياكسوله _طالع محمد_اقول هاي ردت ترقد

محمد:وهويحاول يسحب اللحاف عن ويها وهي ماسكه فيه: لطوف لطوف

لطوف من تحت اللحاف: اوهووو ياخي مابا انش خوزو عني

سرور:سمعي بنروح نتعشي برع

لطوف:مابا اتعشى

سرور:ياخي ليش عنيده؟

ابتسم محمد: منهو ابوها وخوانها؟

تقرب حمد منهم بعد ما حصل الريموت وسكر التكييف يا (اتي) من جهة محمد: شرايكم لو نفتح البلكونه ونفرها (نرمي بها) في حوض السباحه

سرور:والله يبالها

لمعت في راس محمد فكره:اقول شباب هاي شكلها بالطيب مابتقوم عشان جذا حاولوا وياها لين ارجع

سرور:وين رايح؟

محمد:لحظه

حاولوا بس هي مطنشتنهم ..رجع محمد وهمس لهم

حمد وهو يرفع اكمام كندورته(دشداشته):اوكي..ياللا سرور؟

سرور:ياللا

وبحركه سريعه سحبوا اللحاف عنها فزت وكشتها طايره:هاااااااي

تجدم محمد وطلب من حمد يبعد عشان سلامته ..وسحبوها محمد وسرور وشلوها(حملوها) وهي تصارخ: نزلوني

دخلوا الحمام..الحمام وسيع يعني بروحه حجره مقسم لجزئين القسم الاول خاص للأستحمام النص بانيو كبير..والحمام مصمم بشكل راقي..محمد ملى البانيو بالماي وقربومنه وعدوا للثلاثه وفروها او رموها في وسطه

شهقت وطلعت راسها وقالت: جلاااااب والله ياوريكم

وهم يضحكون على منظهرها .

محمد: هذا يزا اللي مايسمع الكلمه

سرور:حمام ع السريع بعد شو تبين؟

حمد: نعيما مقدما

محمد: نترياج برع تجهزي..ياللا شباب المهمه نتهت

حمد: خمس دقايق اذا ماييتي هالمره من البلكونه

لطوف: خيااااااااااااااااس

سمعت ضحكاتهم وهم طالعين....



منذ ان سافرا وهمهما البنات كل يوم مع واحده او اثنتين اما بالنهار او الليل ..

يشبعان غريزتهما وشهوتهما الجنسيه متناسيان انهما خلاقا مسلمين ..دخل الى الغرفه يترنح ومعه احدى ال****** التي تعرف عليها في احدى الحانات دخلا وهما يترنحان بسبب الكحول ولكنه كان اشد منها سكرا بدليل انها هي من تسنده كان حاملا زجاجة الكحول بيد ويده الاخرى على خصرها وصدره عارا لان قميصه مفتوح بالكامل ..اما هي فشبه عاريه لا تستر سوى عجزها وصدرها ..مشى وهو يشرب من الزجاجه التي شرب منها اكثر من نص مافيها ..رمى بنفسه على الكرسي

ناداها:روز اقتربي

مشت ناحيته وجلست على ركبتيه ولف ذراعه حولها..ووضعت كفيها على خديه وبدأا يتباوسان

مانع وهو يقبل فيها:احبك

روز:انا ايضاً

اراد ان يشرب من الزجاجه ولكنها اخذتها منه: هذا يكفي _حملتها ووقفت ومشت للسرير..وضعتها ع الكوميدينا ..ثم استلقت ع السرير_ مانع ..تعال حبي

نهض بعد ان ازدادت شهوته ..وقترب من السرير..وبدأ من بطنها يقبله وكان يرتفع شيء فشيئا وهو يقبل فيها وخلع لها ماعلى صدرها واخذ يقبلها ثم وصل لرقبتها وبعد ذلك شفتيها ..واكملا وقتهما في السرير..هكذا هو وقت مانع وفهد سهر واستمتاع وزنا...


كانت واقفة في شرفة جناحها تنظر اليهم وهم خارجون معاً يضحكون ويتمازحون متجهين الى السياره..كان فيها بركان يغلي كيف لم تحسب حساب هذه المصيبه التي معها في المنزل فرحت حين تطلقت شيخه وحين انتقلن بناتها معها ولكن تعكرت فرحتها حين عرفت ان لطيفه باقية في المنزل نست ان لطيفه متعلقه بوالدها واشقاءها الشباب ..وكل يوم يزداد كرهها لها وربما في هذه الحظة اكثر وخاصة انها لم يعيرونها اي اهتمام اما لطيفه فبلا بدليل انها خارجة معهم اما هي فلا احد يسأل عنها...لم يرغبوا بالعشاء في المنزل واتجهوا لأحد المطاعم الراقيه


استهل محمد كلامه: لطيفه في شي بنخبرج به بس ها تراه سر

لطوف:افا يابو جسيم ماهقيتها منك من متى تقولي هالرمسه

حمد: ترا صج مانبا احد يدري

محمد: وحنا لو مانعرفج ونعرف انج اخت رجال ومحل ثقه ماكنا خبرناج

وهي تلف بصرها عليهم كلهم: شوقتوني

سرور: نبا نقولج ان ابويه طلق امي طلقه وحده بس يعني يقدر يرجعها

حمد:هو سوى جي عسب(عشان..من أجل)..انهم يمكن يتراضون

محمد: وعشان نعرف السبب ..من اطلقوا وانا الزم على منى تعرفلي السبب

لطوف: مادري ليش حاسه ان فيه حد له يد في السالفه

محمد: هذا مب بس احساسج انتي كلنا حاسين بهالشي..بس اعرفه بوريه شغله

سرور: ابويه رجل اعمال معروف وله اسمه وحساده كثار ..ويبون يخربون عليه وبدوا بعايلته _كمل من غير ماينتبه_ وهذي مب المره الاولى

حمد ولطيفه :شو؟!

محمد:سرور

حمد:فهمونا شو السالفه؟!

محمد: لا سالفه ولا شي بس سرور مخبص

سرور:ماشي بس بغيت اسوي فيكم حركه ههههه شفت قلتلك بزيغهم (ارعبهم)

محمد: ههههههه حرام عليك شوف كيف صاروا؟

بس حمد ولطيفه مامشت عليهم الكذبه..وعلق حمد:يعني الحين بتقنعونا انها بس حركه؟

سرور:والله انها حركه حتى اسال محمد

محمد: مثل ماقال

لطيفه وهي تاكل وتظاهرت انها مصدقه: لا تعيدها مره ثانيه _وطالعت صوب حمد بمعنى مررها هالمره وخلنا نجاريهم_

حمد: ياويلك اذا عدتها ترى قلبي رهيف مايتحمل

سرور: ههه كله عاد ولا ابو قلب رهيف..

محمد:اي والله مايهون علينا بوشهاب


المفروض هي من تسعى حتى تفتح لها ابنة عمها قلبها ولكنه صار العكس ..هند هي من فتح قلبه لهاجر واخبرتها عن سرها..كانتا جالستان في وقت الفسحه في الساحه

هند:تعرفين من يوم قالي انه يحبني وانا مارمسته

هاجر: انتي تحبينه؟

هند:مادري مرات اسأل نفسي احبه وبعدين اقول لنفسي كيف احب واحد من النت ..كفايه اللي صارلي في المنتدى واحد تم مأذيني ع الخاص واخر شي احصل هزبه من المدير انتي تحاولين تتقربين من الشباب في المنتدى وانتي وانتي لين زهقت وطلعت

هاجر: انزين يمكن هو صادق في مشاعره

هند: مادري ياهجور خايفه..

هاجر: وشو بتسوين

هند:مادري

هاجر: شو عندج الحصه اليايه؟

قالت بضيقه:رياضه

هاجر:اووف وليش معصبه؟

هند:يعني تسمين روحج ماتعرفين..ماحب اطلع شعري جدام البنات (مجعد)

هاجر وهي ترفع معنوياتها:والله شعرج حلو

هند:سكتي الله يخليج اونه حلو..ماخليت شي ماجربته السشوار مانفع فيه وماخليت لا صبغه ولا شامبوهات ولا زيوت ولا خلطات الا جربتهن بس ماشي فايده واللي يشوفه بيقول اني من سنه ماسحيته(مشطته)

هاجر وهي بداخلها ضحكه: انزيين تبين حل يريحج ؟.

هند: هيه

هاجر: صبي عليه قاز وحرقيه هههههههههههههههههه

هند:لا وتنكت بعد

هاجر: والله شعرج حلو شوفي كانج ميريام فارس

هند:دخيلج وميريام فارس

هاجر: انزين خلينا من شعرج .. اليوم بنروح عند بنات عمي سيف بتين وساره ويانا

هند:بشوف...والله محد يتوقع ان عمي سيف يطلق حرمته والله عايلتهم كانت مضرب مثل في الحب والالفه بينهم

هاجر:معاج حق بس هذا المكتوب



لا خبر عنها ولا يعرفن كيف يصلن لها ومع هذا مازلن يتأملن ان يعرفن مكانها ..في وقت الفسحه كانت اسما طالعة من صفها ونازلة ع السلم ومان خرجت للساحه التقت بسميه التي استوقفتها

سميه: اسما

التفتت لها :نعم

سميه:ماشي اخبار عن مهره؟

اسما: إلا

زادت نبضات قلبها وتغيرت ملامحها: وينها

اسما: امها مريضه وسافرت وياها

سميه:ههههههههههههه ..سافرت؟!..وكيف ان شاء الله ؟..قولي شي يصدق

اسما شكت فيها وتقربت منها:ليش انتي تعرفين مكانها؟

ارتبكت وصارت حالتها حاله وبلعت ريقها : وووواناا شششدراني عنها مب انتي تقولين انها مسافره ..يعني مسافره..انا بروح ربيعاتي يتريني

اسما وهي طالع عليها بشك: اقطع ايدي اذا ماكنتي تعرفين مكانها.._سارت عند شلتها اللي كانن متجمعات_..سلام

...:عليكم السلام

اسما:اعتقد ان سميه تعرف وين مهره .._محد علق وترينها تكمل_ سألتني ويوم قلتلها انها مسافره تمت تضحك ..ويوم سالتها تعرفين وينها ارتبكت

بدور: انزين ليش انكرت يوم سألناها عنها؟!...وشو علاقتهم ببعض؟

لطوف: اول شي لازم نعرف من سميه

اسما:انزين كيف؟!

لطوف:كيف هذي خلوها عليي ..عطوني بس اليوم وباجر بيبلكم معلومات عنها

امل: انزين اذا كانت تعرف مكانها شو بتسوون؟

بدور: وهي حدها نذله مابتخبر

اسما: بكفخها لين تقول

لطوف:لالالا هالاشكال ماينفع وياهم التكفيخ

اسما:لا تقولين نسايسها ؟(نتبع معها السياسه)

تجدمت من اسما ووقفت جدامها وحطت وحده من يديها ع كتف اسما وقالت: ولا السياسه هذي يا اسما يبالها اسلوب غير اسلوب يهزها يخوفها يرعبها

اسما:عندج خطه؟

لطوف: بالاول نعرف عنها وبعدين بشوف شو بنسوي



كان يكلمه على الهاتف وهو ينفث دخان سجارته وبنرة تهديد ووعيد مع الطرف الثاني


...:نحن مانبا منك شي غير انك تنفذ طلباتنا

...: كل تبن انته واللي وياك..تهديدكم خلوه لكم

وبضحكة ماكره : ماعتقد انك قد كلامك..بعدين نحن مانهدد والدليل اللي صار من سنه ويمكن يتكرر بس اشد

..: اسمع انته لو ريال اتي تقابلني وجه لوجه مب تحدثني من ورى سماعه

..: ههههههههه انا مب بروحي ..ولا تستهين بقوتنا وعلى فكره ترى واحد من اهلك بايدنا ..: شو؟

..:مثل ماسمعت

..:كيف يعني واحد من اهلى بين يديكم؟!

..:لنا اساليبنا الخاصه..وصدقني نقدر نتعامل باكثر من اسلوب ..وجربنا اسلوبنا الاول مع قريبك هذا ..فاذا تبا تنقذه تسمعنا زين ..ولا ترى القايمه طويله

..:انتم انذال..بس ماراح انفذ ولا شي من اللي تريدونه انته سامع

...:انصحك تفكر زين وبرجع اتصلك





مهره معاناتها مستمره ياترى ربيعاتها بيوصلن لها ؟...وشو بيكون موقفهن بيسامحنها ولا لا؟


لطوف شو ناويه تسوي عشان تخلي سميه تعترف؟..


شو السر اللي بين محمد وسرور واللي مابغوا خوانهم يعرفونه؟


هند شو بتسوي ويا اللي ضايفتنه ع المسن هل بتركه ولا يترجع تكلمه؟..وشو بيصير وياهم؟


من اللي يهدد ومن هو المهدد ومن هم هاذيل الناس؟ وبشو يهددونه؟وشو هي طلباتهم؟

وهل يقدرون يأذونه ويأذون اهله؟



يـــــــــــــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــ ــبـــــــــــــــــــــــع

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 16-08-10, 12:13 AM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



البارت الثامن والعشرون





علمت بالسر الذي اخفته عنها وصلتا إلى المنزل ولم تقل ولا كلمة واحد وتناولت الغداء وهي صامته ..خرجت من غرفتها واقبلت الى امها الجالسه في الصاله تشاهد التلفاز..وقفت على مسافة منها

امل:امايه متى بنرد بيتنا؟_طالعتها وماعلقت_ تراني ادري ليش سويتي جي شارده (هاربة) من ابويه

وقفت وطالعتها: هو ياج المدرسه؟

امل:لا

نوال بشك:عيل شدراج؟!

امل:المهم اني عرفت..ليش؟ ليش ماخبرتيني؟..هالكثر ماشي ثقه امايه هو صح ابويه بس انا مافكر ولا بفكر اني اعيش عنده..خلينا نرد(نرجع)بيتنا ..

نوال:امل

امل: امايه قلتلج ابويه مابياخذني منج مهما حاول ...امايه مب قادره اتحمل اليلسه هنا خلينا نروح بيتنا الله يخليج


كان جالس مع صديقه في احد المقاهي المفتوحه_اي في الهواء الطلق_

مانع: بعد يومين بنرد البلاد

فهد: ليش ماباجي شي من الفلوس؟

مانع :لا فيه_ابتسم_ عن يكون طابت لك اليلسه

فهد:لا بس قلت يمكن نطول

مانع:لالا مب مطولين لازم نرد عشان اللي في راسي

فهد: بعدك تفكر في خوات حمد؟

مانع: مب بس محطينهن لا يالس افكر كيف اطيح وحده منهن..بس الحين اخطط اني اتقرب من حمد وصاحبه وبعدين انفذ باجي الخطه

فهد:بس اكيد منت ناسيني..

مانع: افا عليك معقوله انساك بس خلنا نوصل وفالك طيب



قبل ان يحدث ماحدث كانت العائله تجتمع والان هاي تجلس مع بناتها في الصاله يشاهدن التلفاز ..هي جالسة على طرف الكنبه واليازيه جالسه باكملها على الكنبه وراسها في حضن امها اما ريم فجلسة على الكرسي وكذلك خوله..دق جرس الباب ..وفتحت الخادمه للقادم كانت لطيفه اقبلت رفعت النظاره على راسها وهاتفها النقال بيدها ..القت السلام واتجهت لوالدتها وقبلتها على راسها ووقفت

لطوف:يزوي قومي غيري مكانج ابا امي في سالفه

اليازيه:مابا

لطوف:امايه اباج فسالفه خليها تنش

اليازيه:امايه هي تباني انش عشان تاخذ مكاني

لطوف: ههه ليش شايفتني ياهل مثلج قومي فزي

شيخه: ماعليه ياميه قومي _نشت اليازيه ويلست بجانب امها بعد ما وسعت لها_ ياللا قولي

يلست ويها لامها:امايه بسالج وجاوبيني .. تعرفين واحد ينقاله عبدالعزيز... ...ال..اللي يسمونه ابوغانم

شيخه:وليش تسألين عنه وشو لج فيه؟!

لطوف:امايه لا تجاوبين سؤالي بسؤال يطولي عمرج ..تعرفينه ولا لا؟

شيخه:هذا كان يشتغل صبي عند الكباريه (الكباريه هم الناس المهمين) وحرمته كانت تخيط الملابس وتبيعهن..الله انعم عليهم ..وحط اسهم في شركة ابوج الاستثماريه

لطوف:اممم..انزين هو عنده خوان خوات؟

شيخه: اتذكر انه عنده بس اخو واحد اصغر عنه في ناس قالوا انه سافر ومات وحد قال تزوج وهاجر وحد قال انه مات بس محد يدري وين الصج..بس ليش تسألين عنه؟!

لطوف:ها..لا سلامتج_قامت وباست امها ع راسها..وهي تنزل نظارتها على عيونها قالت..: انزين الغاليه انا مروحه توصين على شي

شيخه:حشا توج يايه مايلست وياج ماشتقتي لامج

لطوف: ولا يهمج يالغاليه ..هاه على هالخشم باجر ببات عندج بعد شو تبين انتي بس امري ودللي

شيخه: هيه خقي عليي (لعبي علي)

لطوف: افا وانا بنت سيف..كلمتي وحده ماتصير ثنتين

ريم: امايه خليها تروح الكتب تبا من يقطعهم من الدراسه

طالعتها لطوف:ريم.. كيف الحال؟(هذه الكلمه تقال عندما تريد صرف احدهم..) ..انزين امايه انا مروحه نسلم عليكم

رجعت اليازيه لمكانها وعلقت شيخه: لا انا اكيد غلطانه مخلفه ولد موهب بنت

سمعت منى كلام امها وهي مقبله صوبهن:شو فيكم؟

خوله:لطوف كانت هنا

منى:الحماره ولا سلمت عليي

شيخه: حتى مايلست..حشا مادري هالبنت شبلاها

ريم ومنى طالعن بعض وعلقت ريم في نفسها: ياريتج تعرفين شو فيها.



جالسة على ارض الصاله تحل مع ابنتيها واجباتهما وتدرسهما ..امها منذ ان سكنت سلمى في الملحق لم تأتي عندها..ولكن هذا المساء تفاجأت بقدومها دخلت ..ولو ان السلام غير واجب لما القته

..:السلام عليكم

نهضت عهود وشهد وذهبن لجدتهن ولكنها لم تكلف نفسها ان تنحني وتقبلهن ..فما كان من سلمى الا ان تطلب منهما الذهاب للغرفه..مشت وجلست على الكنبه وسلمى في مكانها جالسه

سلمى وبنظرة لوم لأمها: والبنات شو ذنبهم يعني اذا كلفتي على عمرج وحبيتيهن(قبلتيهن)

امها: انا مب يايه هنا اسمع مواعظ...سمعي الملحق محتايتله

سلمى:وانا وبناتي وين بنروح..لا تقولين بتخلينا عندج في الفيلا ؟

امها:اكيد لا ..ابوج بياخذلكم حجره في فندق تيلسين فيها

سلمى:فندق؟!...انتي اي نوع من البشر؟.._وقفت_ ..ع الاقل رحمي هالبنتين ..بس انا ليش متعبه عمري ويا وحده مثلج

وقفت امها: انا خلصت اللي عندي..وابوج بيخبرج متى تجهزين عمرج

لحقتها وهي تقول: قولي امين عسى الله ينتقم منج انتقام العزيز الجبار.._وقفت عند باب الملحق وامها سايره للفيلا_..ان شاء الله بيي ذاج اليوم اللي اشوفج فيه مذلوله..بس والله مابرحمج _وسكرت الباب باقوى ماعندها_



قررن ان لا يحضرن احدى الحصص ويستدرجن سميه للحمام ..ذهبت امل لصف سميه طرقت الباب ..وسمحت لها الاستاذه بالدخول

امل:السلام عليكم

..:وعليكم السلام

امل:ابله بعد اذنج الاخصائيه تبا سميه عبدالعزيز تروحلها الحين

الاستاذه: سميه روحي شوفي الاخصائيه

طلعن وهن يمشن ..واول ماوصلن الحمام خبرتها انها هي اللي تباها مب الاخصائيه ..وعشان محد يشوفهن احسن لهم يدخلن الحمام..دخلت امل وبعدين سميه..تفاجأت فيهن..

راحت امل عند لطوف..بوستها على خدها وقالت:برافو حبي..الحين تروحين الصف ومثل ماقلتلج قولي للمس(الاستاذه) انج تعبتي وخليها ماتحطج غياب

امل:اوكي

ارادت سميه الخروج وراء امل ولكن هناك من امسكها ..وقالت لها بالمصري"هو دخول الحمام زي خروجو)..كانت اسما..اما بدريه فسندت يدها علي الباب ولطيفه واقفه على مسافه منهن مربعة يديها و مكتفيه بالمشاهده

سميه بنرفزه: انتو شوتبون بالضبط؟

مشت اسما نحوها..وسميه بتعدت للوراء وصكت بالباب: وين مهره؟

سميه:مب انتي قلتي انها مسافره؟

اسما:هيه قلت بس انتي خليتيني اشك انج عارفه شي وان كل اللي قلته ماصار

سميه:والله عاد هذي مشكلتج

بدور:انتي شو اللي تعرفينه عن مهره؟..شفتج اكثر من مره وياها انتي تعرفيها؟

سميه: كنا في مدرسه وحده

بدور: يعني تعرفينها

اسما: بس اخر مره يوم سألتي عنها وجاوبتي كان جوابج يدل انج مغبيه شي

سميه: اووف..شو هو تحقيق قلتلكم ماعرف وخلاص..بعدين انا ماعرفها

بدور:توج تقولين دارسين سوى

سميه:من زمان يوم كنا في الابتدائي

اسما: ليش مب مصدقتنج..سمعي ترا اذا ماتحدثتي وقلتي اللي تعرفينه عن مهره بصفعج

سميه: ماعرف شي واللي عندي قلته

اسما: بديت افقد صبري..تعرفين شو ..بكفخج واللي فيها فيها..



انه ذاك السر الذي دفعها للسفر من الولايات المتحده الى الامارات ..اتصلت به وطلبت رؤيته لشيء ضروري..وافاها الى احد المقاهي..واخبرته به

..:انتي متاكده يالورين؟

لورين:وهل تظن اني اكذب عليك

..:لا ولكني متفاجىء

لورين: اتذكر عندما كنا في كلية الطب ..عندما رأيتك في المرة الاولى اعطيتني انطباع جيد عنك رغم كل مايقال عن العرب ..وعندما تعرفت عليك عرفتك اكثر واظنك ياخالد تعرفني

خالد: اجل لقد كنتي طالبة ممتازه وكل الدكاتره يمدحونك

لورين:وانت ايضا ..خالد قبل مجيئي الى هنا دخلت جدال مع داركين تذكره اليس كذلك؟

خالد:اجل كان يغار عليكي

لورين:اجل..قلت له انك الوحيد من بيده مساعدتي خالد انا فعلا اثق بك ومنذ ان تخرجنا من الجامعه لم تغب عن بالي لحظة واحده انا اثق بك واثق انك ستساعدني

خالد: ماقلته شيء لا يصدق ولكني ساقف معك واساعدك

لورين:شكراً

خالد:لا شكر على واجب



كانت تستعد لضربها ولكنها حست بكف لطوف على كتفها ..قالت وعينيها على سميه..: اسوم حياتي مافي داعي تعصبين.._مشت ووقفت جدام سميه..اخذت تنظر اليها..ثم اقتربت اكثر _ لأن سميه تعرف مصلحتها صح سميه؟

سميه: قلتلكم مادري عنها

اقتربت لطوف منها اكثر:سميه سمعيني بتقولين اللي عندج بتطلعين مثل مادخلتي...

سميه:انا مب كذابه..انـ..

حطت لطوف صبعها على فم سميه:اششش..ليش تعلين صوتج مب صمخان ..سميه بس انتي خبرينا شو اللي تعرفينه عن مهره

بدور:وحنا لو مب متاكدين انج تعرفينها ماكنا سالناج

سميه:ماعرف شي

طالعتها لطوف وراحت عنها...وتجدمت اسما

اسما:ليش قلبي يقولي انج كذابه

سميه:والله هذي مشكلتج

لطوف وهي واقفه عند احد ابواب الحمام الداخليه المؤديه_الله يعزكم_للبوالوعه:بدور اسوم_لفن صوبها_لثمنها وهاتنها(احضرنها)...وضعت اسما يدها على فم سميه وسحبت بدريه غطاء راسها ولفته عل فمها..



كان يفكر في الاتصال الذي وصله والتهديد الذي سمعه ومازال كلام ذاك الشخص بان احد من اقاربه في يدهم يرن في عقله ..ولكن لا بد له ان يتصرف وان يصل اليهم قبل ان يدمروا عائلته...


سحبنها اليها هي دخلت ووضعت يدها على مقبض السيفون وطلبت من اسما تراقب الباب الرئيسي للحمام..اما بدريه فكانت ممسكه بسميه التي على الارض

لطوف:مادام ان الطيب مانفع وياج..في حل ثاني_بدور جدميها شوي.._سمعي اذا ماتكلمتي بنحط راسج في البالوعه ..وين مهره؟

كانت ترتجف من الخوف لكنها لم تعلق..اما لطوف فمستمره في تخويفها وقد تضطر لتنفيذ قولها..

لطوف: شو؟...بدور

خافت وارتجفت وبكت وبدأت تئن اكثر حين كانت بدريه تقربها من البالوعه

لطوف:تبين تقولين شي؟

ولانها لا تستطيع الكلام كانت تهز راسها بمعنى نعم: اممم

بدور:بتخبرينا عن مهره؟

سميه وعيناها تتدفق بالدموع :اممم

لطوف: بدور فيجي عن اثمها(فمها)

بدور: سمعي ياويلج اذا سمعت صوتج بنفسي بحط راسج في البالوعه وبسحب السيفون

_وفتحت عن فمها_

لطوف: تكلمي..وين مهره؟

كانت دموعها تسيل على خديها وهي مطأطأة الراس: عندنا في البيت

بدور:ليش؟

سميه:ابويه يابها عندنا

لطوف: بصفته شو؟

سميه:عمها

بدور:وليش ماداوم؟

سميه:ابويه مايباها اداوم

لطوف: وقفي .._وقفت سميه..وسكرت لطيفه غطا البالوعه وسحبتها واجلستها فوقه..وتقدمت منها

لطوف: سمعي اللي صار مايطلع لبرع..لانج ماتعرفين شو ممكن اسوي..ثاني شي بعد الدوام بنروح وياج بيتكم ابا اشوف مهره ..والحين تقدرين تروحين

طلعت من الحمام وهي مكسوره..كانت اسما طالعها وقد رق قلبها..وعندما راتهما علقت: حشا ولا سجن بوغريب

لطوف: اسوم ابا عطر روحي هاتيلي




كان عائد في طيارته الخاصه وقد تذكر كلام صديقه له ..لقد طلب منه ان يفكر في الامر كانا جالسين في منزل جون

جون وهو يحتسي من كأس الخمر: اسمعني ياصديقي ماسأطلبه ليس بالصعب


وضع سيف فنجان القهوة على الطاوله: وماهو؟

جون: انا مريض ولا أمل في شفائي..وانت تعلم بأني وحيد ..لو مت اكيد لن يكون لي وريث والحكومه ستتصرف بأموالي وممتلاكاتي ..وأنا_يسكب من الزجاجه_لا اريد ذلك_عاد بظهره متكأ على الكرسي..ورشف من الكأس_لهذا سوف اعطيك كل ما املك بيعا وشراء

سيف:ولكن ياجون

جون: اعرف..اموالي أتت من الربا ولعب القمار ولكن ياصديقي يمكنك ان تحولها إلى كسب مشروع ارجوك

اخرج تنهيدة وهو يتذكر كلام صديقه ويقلبه في راسه


بعد ان انتهى الدوام المدرسي ذهبت سميه معهما لمنزلها وقد صرفت السائق وذهبن في سيارة بدريه ..وصلن للمنزل ..وفتحت لهن الخادمه ..واعطتها سميه حقيبتها المدرسيه ..كانت والدتها جالسه في الصاله فركضت نحوها سميه وهي تبكي بصوت عال ورتمت في حضنها

وداد: بسم الله عليج شفيج؟!

سميه:امايه امايه هذيل بيذبحوني

عصبت امها وبدأت تصرخ عليهن..وهن يالسات بعيد شوي عنهن ولا مهتمات باللي يسمعنه

وداد:حسبي الله عليكن شو سويتن ببنتي..اللي ماتستحن ولا تخيلن..اتعرفن من بنته بنت ابوغانم..خلن ابوها ايي والله لخليه يعلمكن الادب ياللي مافيكن ادب

وصل ابو غانم للبيت وهو ماسك العصا بأيد والايد الثانيه عليها البشت ..وصل للصاله

وداد:الحق يابو غانم تعال شوف بنتك هاذيلا مادري شو مسويات بها

ابوغانم:سميه بلاج؟_لف صوبهن_..والله اذا ماقلتن شو مسويات ببنتي بخلي هالعصا تاكل من لحمج ولحمها ..هذي بنت ابوغانم

وقفت لطيفه واتت اليه ووقفت امامه:اذا هي بنت بوغانم فانا بنت سيف الـ... معزبك .._لاحظ الشبه اللي بينها وبين ابوها وماقدر يعلق_ انا يايه عشان مهره وينها ؟...ليش ساكت لا تقول انك ماتعرفها عشان هالشي مب لمصلحتك

ابوغانم:ام غانم روحي هاتيها

لطوف:لا يابوغانم انت اللي بتيبها _وهي ماشيه لمكانها_مثل مايبتها لبيتك.._يلست_انت اللي بتيبها هنا الحين ياللا شو تتريا (تنتظر) روح ييبها (حضرها).._مع انه كان يغلي بداخله فكيف لهذه الصغيرة ان تملي عليه الاوامر وهو الذي لا يستطيع احد يرفع نظره اليه ولكنه مجبر على الانصياع فهي ابنة المعزب ...كان ذاهيا فاتاه صوتها_ ابوغانم..لا تقولها شي ولا تضربها مفهوم؟

ذهب والنار تاكل في جوفه ..وماهي الا دقائق معدوده عاد ومعه مهره..لم تعرف شعورها في تلك الحظه اهي صدمه ام فرحة بانها رأت صديقاتها نهمرت دموعها على خديها كشلال وعينيها ناظرة لهما..دموعها نطقت عنها اماهي فلاذت بالصمت..نهضتا وقتربتا منها ..

بدور:مهره.._نظرت لهم_شو سويتوا فيها..تعالي يلسي

جلست بينهما..لفت لطوف ذراعها حولين كتوف مهره بصوت اقرب للهمس: خبريني شو صار اوعدج مابيسولج شي

بدور:مهره تحدثي لا تخبين شي فقلبج

كانت دموعها ترفض التوقف :شوت بوني اخبركم..انهم حبسوني في حجره ومنعوا عني الشمس اني كل ليله ارقد ع البلاط بدون فراش ولا لحاف انهم يوعوني (جوعوني) ومايشبعني غير بعصاه ولا اخبركم اني من ييت هنا وانا في عذاب وهذا كله ليش عشان ابويه اللي هو اخوه تزوج وحده مب من مواخيذهم ولا هي حتى عربيه عشان اللي من جنسيتها بس شغالين ابويه تزوج هنديه اللي هي امي اللي سفرها بلادها وانا يابني هنا عقب ماحرق كل اللي يخصني وحبسني وبهدلني

لطوف: قومي بتروحين ويانا ومحد يقدر يقرب منج _وقفن_.. شايخ بكم سهم اللي عندك وناسي وين كنت وشو كنت انت وحرمتك ..ابوغانم مهره في حمايتي واللي سويته فيها مابيعدي بالساهل..خل موبايلك قربك عشان ابويه بيتصلبك جريب..ياللا مشينا.

واخيرا لقت مهره الحريه من السجن اللي كانت فيه ...



رغم ان ماتريده قد تحقق الا انها تشعر بالوحده والسأم ..اتصلت بأختها العنود

حنان: ملانه ومادري شو اسوي

العنود: روحي المول او زوري امي او تعالي عندي

حنان: لا سمعي باجر انتي وامي وخواتي وحريم خواني بتون عندي شرايج؟

العنود:موافقه بس خليني اقول لريلي (زوجي)

حنان:خلاص قوليله ورديلي خبر

العنود:ان شاء الله..ياللا بخليج الحين

حنان:مع السلامه_بعد ان انهت المكالمه_ بس يارب ان هالخايسه ماسويلي سالفه وانا شعليي منها تولي في ستين داهيه..بس ممكن تسويلي مشكله...والحل ياحنان؟..ماشي غير اني اسايرها..لا وع شوا ساير فيها هي بروحها كارهتني..الله ياخذج يالطوف وافتك منج


لم يشعر سوى بصوت افزعه: بدر شو تسوي؟




يـــــــــــــــــــــــــــــــــــتـــــــــــبـ ــــــــــــــــــع

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 16-08-10, 12:24 AM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



البارت التاسع والعشرون




عرف بما حدث معها بعد ان شرحت له الموضوع واستدعى ابوغانم لمكتبه في الشركه ..هو كان عنده شعور بانه يريده بخصوص مهره ولكنه كان يحاول تفادي هذا الاحساس ..رحب به وجلس..وصب له المقهوجي فنجان القهوه وشربه

..:تامر بشي طال عمرك

سيف: لا تقدر تروح الله يعطيك العافيه

حطى الدله والفناجيل ع الطاوله وطلع

ابوغانم: خير طال عمرك شو الموضوع اللي طالبني عشانه؟

سيف: الموضوع يخص بنت اخوك مهره..شفتها وخبرتني بكل شي..يابوغانم..الرسول عليه الصلاة والسلام وصانا ع اليتيم وهذي يتيم وانته عمها الايد اللي طبطب عليها مب تطاول عليها بالعصا..

ابوغانم: انا بغيت اربيها واعلمها السنع

سيف: ابوغانم..بما انك عمها فانته ملزم اتجاها عشان جذا بتسوي لها راتب شهري..ثاني شي بتطلع لها اوراق ثبوتيه بدال اللي حرقتهم وبنفسك تتابع الموضوع مب تعتمد على غيرك..وعشان ماصير مشاكل بين بنتك ومهره اشوف انك تنقل بنتك مدرسه ثانيه ..ويوم تنهي كل شي عطني خبر

ابوغانم: بس ماباجي شي عن الامتحانات وصعب انقلها

سيف: انته سو اللي قلتلك عليه وخل الباجي عليي

ابوغانم:ان شاء الله طال عمرك تامرني بشي قبل ماسير؟

سيف:لا سلامتك

ابوغانم:من رخصتك

سيف: مع السلامه


خرج من الشركه تتخبط به الافكار..ووصل الى البيت والضيق باديا عليه..كانت زوجته وابنته في الصاله..وقفتا حين رأيتاه مقبل

وداد: ها بشر شعنده مطرش عليك

ابوغانم: سألي بنتج..اللي بسببها نزلت راسي..انا بوغانم اتي ياهل توها ماطلعت من البيضه وتحط عينها بعيني وانا ريال لي هيبتي عشان انه بنت المعزب وكله بسبب بنتج

وداد: اهدى يابوغانم انته فيك الضغط

مشي وتاح نفسه ع الكرسي وهو تعبان تجدمت منه وداد وصرخت على بنتها تيب دوى الضغط



مهره بعد ان خرجت من بيت عمها استقرت عند بدريه الى ان تعود والدتها..لقد ارتاحت نفسيا ولكن بقي ان ترتاح جسديا فالجراح التي بظهرها لم تندمل فهي ما ان تدخل الحمام ويصب الماء على ظهرها الا التهبت تلك الجراح وقد اصيبت بطفح جلدي جراء عدم مداواتها ..لم يأخذنها للمستشفي خوفا من التحقيق لهذا اخذتها عليا الى طبيبة تعرفها ..

كانت منسدحة على بطنها فوق سرير بدريه..متغطية باللحاف الى اسفل ظهرها ..وظهرها مكشوف وبدور تدهنه بالمرهم

مهره:بدور

بدور:نعم

مهره:مسامحتني من قلبج؟

بدور: ماكنت بسامحج بس يوم شفت حالتج قلت اللي ياج يكفيج

ابتسمت: تعرفين كنت افكر شو بتكون ردة فعلكن ..بس الحمدلله انتي ولطوف تفهمتن باجي اسوم

بدور:لا تحاتين اسوم قلبها ابيض وتسامح

حست بوجع:اخ بدور هنا يعور

بدور:تحملي_يندق الباب_من؟

لطوف:انا

بدور:دخلي

دخلت وسكرت الباب:سلام

..:وعليكم السلام

تجدمت ويلست ع طرف السرير حطت كفها ع راس مهره: شحالج؟

مهره:دامني فتكيت من العله وحرمته وبنته انا بخير

لطوف:ابويه حدثه ..وامج بترد جريب انا قلت لخالتي عليا وهي ماعندها مانع تمون عندها لين مايسوى صيانه لبيتكم

مهره: تسلمين يااروع واحلى لطوف في الدنيا كلها

بدور:طالع هذي الحين انا تاعبه عمري ودهن ظهرج كلمه حلوه ماسمعتها احسن اروح اغسل ايديني

مهره:بدوور

وهي سايره للحمام:جب

مهره: ياربي زعلت.._يلست ونزلت الجلابيه اللي لابستنها_ عادي اداوم ولا فصلوني

لطوف:لا عادي اذا تبين من باجر

طلعت بدور وهي تمسح ايديها بالفوطه...مهره: بدووور

تاحت الفوطه ع الكرسي:جب

نزلت عن السرير وراحتلها:بدوور

بدور:لا نجربين

مهره:بدور

بدور:لا تجربين

قربت مهره منها ولفت ايديها ع رقبة بدريه وباستها ع خشمها:اممموه فديييت هالخشم واللي شايلنه

بدور:لااااا يعني الحين ينقالج رقعتيها

مهره:بدور والله مايهون عليي ازعلج..بدوري فديتج ياعسل ويا قشطه ياللي مافيش زيك فالدنيا

طالعت بدور لطوف: مقيوله ابوطبيع مايوز عن طبعه

ابتسمت لطوف ويت صوبهن: ياللا خلونا نطلع في ناس يتريونا برع

كانت اسما يالسه في الصاله وياها عليا..وقفت يوم شافتهن

مهره:هلا اسوم

رفعت اسما ايدها وعطتها كف..: هذا بس عشان اطلع حرتي ...شتقتلج يالدبه _تقدمت منها وتحاضنن_

مهره:وانا بعد اشتقتلج



جالسة امام اللاب توب وتفكر هل تفتح الايميل ام لا ولكنها في النهايه فتحت المسن ..لكنها لم تجده متصل ..وماهي الا ثواني

...:هلا بمن طول الغيبه..._ظلت ساكته_ بلاج ساكته؟

هند بعد تردد اكتبت: اهلين..شحالك؟

...:بخير داميني ارمسج..فكرتي فكلامي

هند:ممكن مانتحدث في هالموضوع؟

..: بكيفج ياللا انا طالع تامرين على شي

هند:سلامتك

..:مع السلامه

شافته وهو مسجل خروج: اوففففف ليش يسوي جي؟..كل هذا عشان مارديت عليه؟..والله حاله.._تسمع ضرب خفيف ع الباب_تفضل

مايد:السلام عليكم

هند:وعليكم السلام هلا ميود

مايد:بطلب بيتزا تبون؟

هند: ليش لا

مايد:عيل قولي لسويره

هند:ان شاء الله.._بعد ماطلع اخوها_ بس انا غلطانه ماعطيته ويه وخاف مايرمسني مره ثانيه..ياربيي شو اسوي ماشي غير اني اتصل على هاجر يمكن تلقالي حل يارب ساعدني



اذا كانت هند تفكر بحبيبها المجهول فخالد قد يقدم على شيء يؤثر في مسيرة حياته وعلاقته مع اهله..كان جالسا مع لورين يشربان العصير


لورين: انا ممتنة لك انت حقا انسان رائع ياخالد

خالد:لورين ..اتقبلين الزواج بي؟

لورين وهي متفاجأه من طلبه:خالد..لا ادري بماذا اجيبك لقد فاجأتني..خالد ارجوك...

خالد: لا تكملي..وعدتك اني ساقف معك ومازلت عند وعدي ولكن هذا لا يمنع بأن نتزوج

لورين:اوه خالد اعرف انك تفعل هذا من باب الكرم والطيبه لكن لا لا استطيع ان استغل هذا لا..

خالد:ولكني راضٍ

لورين: وعائلتك..خالد...

خالد:لورين ارجوكِ انتي فقط وافقي ودعي كل شيء لي

سكتت ولم تعلق على كلامه ...




نزلت من الطابق الثاني كانت امها ي الصاله ..تجدمت ويلست وحطت المخده ع ركبها

هدى:ماماتي

امها:عيوني

هدى:تسلملي عيونج..متى ان شاء الله سايره العرس؟

امها:غيرتي رايج وبتسيرين ويايه؟

هدى:وانا شو ليي في العراس

امها: ياميه بتتعرفين على بنات وبتستانسين

هدى:انا جي مستانسه..المهم ماقلتيلي متى بتسيرين؟

امها: قبل المغرب تعرفين الطريج طويل

هدى: وبتباتين عند خالتي

امها:هيه...بس والله مب هاين عليي اخليج انتي والشغاله بروحكم في البيت..

هدى:ابتصل ع ربيعتي وبتبات ويايه..انتي ماعليج مني استانسي بوقتج.._وقفت_

امها: هدى اذا غيرتي رايج اعطيني خبر

هدى:ان شاء الله ياللا عن اذنج

امها:الله يحفظج

دخلت حجرتها وخذت موبايلها من ع السرير ويلست واتصلت

هدى: الو ..هلا وغلا بهالصوت ..

..:هلافيج

اتكات بجانبها على السرير وبدت تلعب بشعرها: وحشتيني..

..: هههههه

هدى: واااااو ياحلات الضحكه والاحلى انها منج

...:الحين متصله فيني بس عشان جي؟

نعدلت يالسه: بصراحه امي بتروح عرس وبتتاخر وابويه مسافر واخواني في دوراتهم وخواتي كلهن معرسات وانا بروحي الليله شرايج اتين تتعشين ويايه وبعدين نطالع فيلم شاريه فيلم روعه وابا اشوفه وياج الله يخليج وافقي

..:موافقه..متى تبيني اييج ؟

هدى: امممم ع الساعه ثمان ينفع؟

..:اكيد ينفع خلاص ثمان انا عندج..ياللا باي

هدى:باي _انهت المكالمه وابتسمت._ انا متاكده انها بتكون احلى ليله في حياتي.._طالعت موبايلها بعدين باسته_امممموه احبج





لم يشعر سوى بصوت افزعه: بدر شو تسوي؟


كان في الشقه يبحث عن شيء يحرره مما هو فيه بحاجة الى جرعة مخدر من اجل ان يرتاح..دخل عليه هزاع وهو يبحث في الادراج

بدر وهو يرتجف ومصدع:هزاع الله يخليك ساعدني..مب قادر اتحمل _ايديه على راسه_راسي بينفجر..هزاع..ارجوك..عطني اي شي

تجدم منه وضرب ع خد بدر بخفه: فلوسك بالاول ياحلو

بدر:هزاع الله يخليك بمووت ارحمني.._نزل ع الارض جدامه_ هزاع اوعدك ..اوعدك اعطيك الضعف بس ارحمني الله يخليك

هزاع:انزين بس تعطيني اللمبرجيني

بدر بصدمه:سيارتي؟!

هزاع: اذا هي اغلى عندك من راحتك خلاص يوم تيب الفلوس فالك طيب

سكت ودخل ايده في جيب دشداشته وطلع السويج (مفتاح السياره) ومد ايده له ومد هزاع ايده عشان ياخذ المفتاح تراجع بدر ورجع ايده وقال: عطني بالاول

هزاع: وطلعت ذكي بعد..انزين يابدير

ذهب هزاع للداخل واحضر المخدر ..:ياللا هات

بدر:انت بالاول

رمى هزاع المخدر عليه واعطاه مفاتيح سيارنه ..: بدر وهو ماسك المخدر: هذا بس؟! انت تعرف اللمبرجيني كم تسوى؟

هزاع:تباني اعطيك زياده عشان تموت بجرعه زايده وابتلش فيك لا ياحبيبي هذا بس تصبير لين ماتيب الفلوس واللمبرجيني بعتبرها عربون مقدم

ربط ايده وطلع الابره وملاها مخدر وادخلها في شريان يده واسند ظهره على الكنبه ..

هزاع وهو يطالعه والابتسامه ع ويه لان بدر كان مغمض عيونه ..قال في نفسه: والله وصارت اللمبرجيني حقي..بس بعدني ماخلصت يابدر والياي اكثر




لم تبقى سوى دقائق وتصل الساعة الثامنه مساءً ..لقد اعدت كل شي لاستقبالها المكان يضفي عليه الرومنسيه ..رائحة العطور تفوح في ارجاء المكان والموسيقى الهاديه الحالمه تصدح في هدوء ..دق الجرس وفتحت الخادمه كل الانوار مطفأه ..وطلبت منها الخادمه ان تصعد السلم الذي زين على اطرافه بالشموع ع شكل خطين متوازنين وعلى كل درجه في المنتصف وردة حمراء..صعدت السلم وفي داخلها احست بما سيحدث ..كان الخطين المتوازنين ينتهيان عند غرفة هدى وصلت ورأت وردة حمراء على مقبض الباب وورقه كتب عليها هذي لج..اخذت الورده وطرقت الباب ..اتاها صوت هدى من الداخل

هدى:منو؟

..:انا

هدى:لطوف؟

لطوف:هيه

هدى:لحظه لا دخلين

انتظرت في الخارج ..ثم سمعت صوتها

هدى:دخلي

فتحت الباب ودخلت ..ولكن لا اثر لهدى في الغرفه لم تدم حيرتها طويلا فقد فتح باب الحمام وخرجت هدى وسندت يدها على الباب

هدى:هاي قلبي

انها المرة الاولى التي تنذهل فيها لطيفه مما ترى.. فهي لم تتوقع ان هدى قد تخرج لها على هذا الشكل العاري.



هند وحبيبها اللي ماتعرفه هل بدوم علاقتهم ولا مجرد حب عابر وبينتهي؟

خالد ولورين هل بيتزوجون ؟ وشو السبب اللي خلاه يطلبها للزواج هل هو الحب؟وشو بيكون موقف اهله اذا عرفوا؟



بدر وين بيوصل به ها الطريق ؟وعلى شو ناوي هزاع؟


شو بتسوي لطيفه؟ وكيف بتكون ردت فعلها؟

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أموت و لا أنهان, ليلاس, الله خلقني ما لي العز عيني, قصص و روايات كاملة, كاتبة أصداء الحنين
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:27 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية