لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-07-10, 06:09 PM   المشاركة رقم: 86
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غموض المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

تابع>>>
مشاعل انفجرت في هاللحظه: وقحه بعينكوعطتهااقوى كف خذته بحياتها حتى انها شهقت من قوتهاميره ويدها على خدها ردت الكفباللي اقوى منه: انا تضربني يا حقيره يا نصابهمشاعل بدت توجهه لها ضربات من كلجهه والصراخ يعلى اكثر واكثر وكل وحده تفضح الثانيه..
نوف جالسه تدور بطفش " يسلام الحين بيوصلهم يقاله نخوه مالت انا اوريه بس عشانها بنت لو حرمه ما فكرهيوصلها اوريك يا حميد اوريك"
سمعت صراخ ما تدري من وين اتصلت على طول علىمهانوف بعجله: مها تعالي بسرعه صوت اختك واصل اخر الديرهمها واهي تسرع: وينك فيهنوف: ويني فيه يعني وين عند المسبح تعالي بسرعه يوووه يووه تناشبوووولعت نااارمها تسمع مثل الاطرش بالزفه: ش تقولين وش ولعو وتناشبونوف قبل ماتسكر: الحقي بس.. يا تلحقين يا ماتلحقين.
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
اماحمد: تفضلو على العشى خلونا نخلي المعاريس ياخذون راحتهم شويوفي ظرف دقايق فضتالغرفه وسكرت ام نواف الباب عشان يتكلمون على راحتهمحست الوقت يمر عليها سنينسكوته استغربته كانت تظن انه من النوع اللي يحب الكلامحس سكوته طول ولا زميقطع هالسخافه لان مي مالها ذنب ولازم تحس انه مهتم فيها وانه فرحان بزواجهم بس صعبعليه يشيل رزان من راسه وببرود: كيفك؟؟مي " ياسلام من اولها كذا وش بقى لبعدينلله يعيني وش حطيتني فيه يا يبه حرام عليك"
مي بنفس البرود: بخير الحمداللهنواف بلهجه جاده: ممكن تعطيني رقمك؟؟مي كان ودها تقوم وتخليه علىهالاسلوب الجاف بس عطته رقمها بستسلامنواف يوقف: انا استأذن وبكلمك قريب ان شاءاللهمي" عمرك ما اتصلت يعني بمووت عليك انا"
مي بجفاف: براحتكنواف ماكانوده يبده حياته بمشاكل سحب نفسه من الغرفه بكل برودحطت راسها بين يديها ومسحتدمعه قهر تخيلت كيف بتعيش معاه اكيد هذي شخصيه نواف الحقيقه بس ليش كان يسوي معايهالحركات اذا ما يبيني يارب وفقني معاه خلاص مصيري انربطفيه"

***********************************
جلست تدور وكل مالها تبعد اكثرواكثر وقفت في مكان ما عرفت وينها فيه كان شي حولها مزيج من الالوان ورد الجوريالاحمر مع الفل الابيض اللي عبيرهم انتشر مع نسمه هوا باردهرفعت جوالها ببتسامهورجعت خصله شعرها ورى اذنها...
في" مالي الا نوف تعرف هالمكان اكثر مني وينهممحد لقى ذا البنت وين اختفت..
طاح منها الجوال بعد ما سمعت..
:فيطاحجوالها وتفكك لميون قطعه استحت من نفسها كيف خلته يناظرها كذاكان اعجابه فوقالوصف كل هالتغير لمين صار يا في لي والا لغيري نزل بهدوء وبدى يجمع قطع الجوالقطعه قطعه واهي تحس انها متشنجه..
صحت من افكارها وراحت تركض بسرعهصرخ منوراها:والجوال يا حلووهفي وقفت ما تدري تسفهه وتروح والا ترجع وتاخذ الجوالقررت ترجع وتاخذه ولا لو شافه احمد معاه وش بيقول عنها رجعت وسحبت الجوالواهوميت ضحك وماسك نفسه حاس بتوترها الغريب ووجهها اللي تحول لميه لون من الاحراج سحبتالجوال وكان ما سكه بقووهرفعت عينها بعينه: اتركهزياد رد عليها ببتسامهخبيثه: المره الجايه انتي اللي بتترجينيفي بحقد: انا اترجاكزياد: تترجينياجي اخطبك من ابوك والوقت بيننافي بقهر: نشوف سحبت الجوال وتركه بسرعهورااحصارت تمشي واهي حاطه يدها على قلبها تتحس دقاته اللي ما تدري وش يصير فيهالما تكون حوله احساس غريب وخوف اغرب قطع تفكيرها الاصوات والصراخ الليتسمعه..
راحت بسرعه وشافت مشهد ما تدري تضحك والا تعصب مشاعل ماسكه شعر اميرهواميره ماسكه يد مشاعل وتبي تعضها ومها ونوف في النص والطق كله يتوزععليهممشاعل بألم: يدي يدي يا حقيره اتركينياميره وجهها معبس: شعرررري شعرييا حقووده فكيني والله لوريك.زراحت بسرعه ودفتهم عن بعض في بتعصيب: انتي وياهاخير تبون تفضحونا وصلت اصواتكم للجيرانمشاعل تمد يدها تبي توصل لأميره: انتي وشتبين الحين وخري عن وجهيفي بنبره جديه : انتي ما ابي اسمع صوتك وانتي الثانيهيله روحي رزان مغمى عليها ويبون يوصلونها المستشفىاميره نغزها قلبها لما سمعتبتعب رزان كانت طول الوقت كانت شاكه بس ساكته لان رزان طول الوقت تنفيوترفض..
مسكت جوالها اللي على العشب وراحت وقبل ما تبعد بصوت عالي قالت: بينيوبينك الوقت يا شعووووله ان ما خليتك تعضين اصابعك ندم مو انا اللي ينعلب علي اناالعب ولا ينعلب علي فااهمه...
وتركتها في عز ثوره ثورتها : رووحي عني يلهكلكممها مسكت كتفها: قولي لي وش صار يمكن اساعدكوخرت يدها بقووه: انتي لاتكلميني بس بعدووو اتركوني لحالي يلللهفي بحتقار: من دون صراخ يا قلبي رايحيننوف: يله يا مها خليها تهدىمها راحت مكسوره الخاطر: اوكي
**************************^%%%%%%%%%%%%%
اميره وصلت لهم بسرعه البرقوشافت رزان على الكنبه وجمبها منال وام احمد وام نواف..
منال: وينكطولتياميره وباين شكلها حووسه: لا بس ضعت شويمنال بستغراب: وش صارلكاميره تحاول تعدل شكلها: ولاشي يله خلونا نوديها ما صحت لحد الحينام نوافبخوف: لا والله حاولنا وما صحت الله يسترمنال وقفت: انا بروح معاهااميرهبترجي: لا انا بروح والا ما اكفيمنال : الا تكفين وتوفين بس طمنيناتكفيناميره ان شاء الله..
شالوها وركبوهاالسياره.&&&&&&&&&
مشاعل حطت وجهها بينكفوفها ومسحت دمعه حستها ضعفت اول مره تنقهر من شخض كذا يمكن لانها حرقت قلبهاواكتشفت حقيقه فهد كل كلامه لها كان مجرد كلمه بسيطه كذبـــــهمشاعل" مو انااللي اضعف واحد بداله عشره وسعد ما راح اتزوجه طول عمري اتحكم بحياتي مو ابويالسكران طول عمره يجي يحدد لي حياتي ومثل ما خليته ينجبر يخطبني بخليه ينجبر يفسخخطبته يقاله مسوي شهم قدام ابوي ان ماخليتك تندم على الساعه اللي فكرت تخطبني فيهاما اكون شعوووله وخطتي ببدى فيها من بكرا "
&*(((((فيالسياره)))))))*&
كانت اميره تحاول وتحاول تصحيها ودموعها تنهمر انهارخاايفه يكون موتها قرب والا شي اعظم من الموت بالنسبه لها تترجى ربها يكون ظنها خابهالمره بس احساسها يقولها العكس..
اميره تمسح دموعها: رزاان تكفين اصحياصحيكملت:تكفوون بسرعه احسها خلاص ماتتزياد بتوتر: يا اختي لو اسرعنا اكثرمن كذا احنا اللي بنموت مو اهي خلاص قربنا لا تخافين وصلنااميره لاحظت رموشرزان تهتز كانها تحاول تفتح عيونها وموقادره بعد جهد فتحتها وتحس جبال الدنيا عليهاوراسها يلف فيها وجسمها مخدر وثقيل والم في بطنها لا يتحمل مثل سكاكين تقتلها ببطأ: وين انا ويني فيهاميره بغت تموت من الفرحه: الحمد الله على سلامتك كذا تخوفينيبنروح الحين المستشفى عشان نتطمن عليكمن سمعت كلمه مستشفى واهي داخله في حالههستريه من الصياح والصراخ لدرجه خوفت فيها احمد وزياد حسو انها بتموتخلااص..
رزاان واهي تبكي مثل المجنونه: ودوني البيت ودوووني والا رميت نفسي منالسياره بسررعهاميره تحاول تهديها: خلاص طيب بنروح البيت اهدي اهديرزانلازالت بفنس الحاله: لا تكذبين يله وصلوني الحين يللللهاحمد بخوف مو طبيعي: خلاص والله بنوصلك البيت خلاص مافي مستشفياتبدت تهدى لما وصلت لحيهم وشافت بابالبيت نزلت بسرعه بدون ما تقول ولا كلمهاميره انحرجت منها وقبل ما تنزل: مشكوريا احمد ويا زياد تعبناكم معانااحمد: ولا يهمك احنا اهل بس طمني الاهل عليهااميره:ان شاء الله مع السلامهاحمد: فمانالله
*******&&&&&&&*******&&&&&&&&&********
بعدالتعب اللي سووه واهم يبعدون مشاعل عن اميرهمها تجلس بصعوبها على الكرسي: ااهيا رجلي وظهري الله ياخذها اميره كسرت ظهرينوف بنفس التعب: ايه والله واختك ماقصرت فينيفي جالسه بس كانت سرحانه...
ومي مو احسن منها حاله شايله هم زواجهااللي من اوله باين فشله وشايله هم نتيجتها ونسبتها اللي بتطلع بكراامها: وشفيكم ساكتاتفي بطفش: راسي يعورني وكل شي يعورني وشايله هم النسبه الززفت بتطلعبكرا والا ناسيهمها:اهاا ايه صح بالتوفيق ان شاءاللهنوف:هههههههههههههههههه ضحكتني عز الله نجحنا انا اهلي منعو عني ثلاثمحاولات انتحار ناجحهالبنات:ههههههههههههههههههههههههههههمها واهي تضحك: وشلون يعني؟؟@!
نوف تعدل جلستها: شوفي اول مرتين امي مسكتني على اخر لحظه بطب منالسطح يعني محاولتين سطحيه والمره الثالثه كنت بشرب لبن منتهيه مدتهيتبع>>>
تابع>>>>
مها واهي تضحك: وشلون يعني؟؟@!
نوف تعدلجلستها: شوفي اول مرتين امي مسكتني على اخر لحظه بطب من السطح يعني محاولتين سطحيهوالمره الثالثه كنت بشرب لبن منتهيه مدتهمها ماتتضحك:ههههههههههههههههههههههههههههههههههه وشربتيهنوف:هههههههههههههههه لا خالدلحقني في اللحظه الاخيره ونبط العلبه بالنبيطه لحد ما طاحت على لارضوانكبتتنهدت من سمعت اسمه" لمتى بنظل على هالحال يا خالد انا احبك وانت تحبنيوانا متأكده من هالشي بس وش اللي غيرك علي وين عطفك وحنانك وطيبه قلبك اشياء كثيرهتغيرت فيك بس لازم ترجع لي لاني لك وانت لي "
في: ربك يستر بس يا نروح فيها ياربك يعديهامها: وانتو ما حاولتو تنتحرون بعدفي: شوفي اانا ما اقولك اننامهابيل مثل ذا المجنونه بس كل وحده فينا ما قصرتمها : وشلون وش سويتو؟؟!
في: انا عن نفسي ذاك اليوم نمت تحت السرير وقمت مكتومه لان الكتاب تسكر على وجهيهههههههههههههههههههههههمها:هههههههههههههههههههههههه وميفي لفت تناظر مياللي مو معاهم ابد: عاد ذي الثانيه وش سوت ياربي وش سوت ايييه مسكت وعد وربطتهاورمتها في دولاب المطبخ اللي برا ساعهمها:هههههههههههههههههههههههههههه ليشحرام عليكم وش سوت البنت وش ذنبهافي: تستاهل بس تجي ترقص قدامنا وتضحك ما تخلياحد يذاكر عاد مي ما قصرت معاها صح ميووما ردت عليهم...
نوف تغمز: اللي ماخذعقلكمي بجديه: بليس ماخذ عقلي يله متى بنروح البيت كل الناس راحو ما بقى الا امنواف ابي اروح البيت تعبانهفي: مو انتي لحالك خلاص استحملتي كل هالوقت استحمليالحين شوي بعد لا تصيرين نكد في نكدمي بضيقه: خلاص تكفين مو ناقصتكفي سكتتلانها مقدره وضعهاا اللي اهيفيه...
&&&&&&&&&&&&في بيترزان&&&&
رزان طلعت بتهالك على الدرج كل شوي الالم يزيد اكثرواكثر ما صدقت شافت باب غرفتها دخلت وقفلته وتسندت عليه بتعب وعلامات الالم كلمالها وتشتد عليها بدت تتألم ودها تصرخ بس كانت تعض على طرحتها بقوووه لحد ما جرتشفتهااميره من ورى الباب تضربه بقوه كانت ميته خوف عليها: افتحي افتحي لاتخوفيني عليك اكثر من كذاا تكفييينرزان كانت الالامها اكبر من انها تسمع أي صوتاو تقدر تحرك أي شيراحت فوق السرير ونزلت على الارض بقوووه طاحت على ظهرها وبدتتبكي بصمت كل اللي اهي فيه عارفه اسبابه وما تقدر تسمح لأحد يعرفه كانت حااامل وفياول الحمل حست بهالشي لما تأخرت عليها عادتها الشهريه قررت تشتري اختبار حمل منالصيدليه بعيده عن البيت لان امها تعرف المصري اللي في الصيديله وممكن يغلط بأيكلمه وتنفضحكانت تبكي بحرقه والم لانها ما تعرف حتى من ابو الجنين اللي فيبطنها تحسرت على اليوم اللي فكرت تروح للجحيم برجلها ما تدري من العشره اللي دخلهمعليها وليد الحقيرام رزان : وش فيك يا اميره كسرتي الباباميره بخوف ما تبيتنفضح:لا ولاشي بس ابي اكلمها في موضوع مهم واهي مطنشتنيام رزان من دون اهتمام: بس كذااميره ارتاحت: ايه بس اشوفك خالتي متكشخه على وينام رزان: بروح عرساميره بدهشه: الحينام رزان: ايه الحين عرسهم ما يبدى الا متأخر يلهمعالسلامهاميره ما صدقت: مع السلامه.
رجعت تخبط على الباب مثل المجنونه ولا فيلا رد ولا حتى همسه ماتت خوفاميره ويدها ترتجتف: رزاان تكفين افتحيافتحياما هي كانت في عالم من الالم حاولت توقف على رجلها لحد ما وقف قلبها لماشافت الدم تحتها انهار ماتت مليون مرره اغمى عليها تحاول توصل للباب تبي أي احديساعدها ينقذها من اللي اهي فيهرجعت لحاله الاغماء وغرقانهبدمها..
%%%%%%%%%%اليوم الثاني%%%%%
مشاعل بغرفتها النوم جافاها تدور طريقهتخلي سعد يهون عن خطبتها لانه ناوي يجي ويخطبها بكرا ما لقت الا هذي الطريقه صدقانها خطيره بس نتايجها مضمونه ميه في الميهمسكت جوالها واتصلت علىحسينمشاعل بدلع: هلا حسوونتيحسين: هلا وغلا شعوله كيفك قلبيمشاعل: بخيروعندي لك مفأجأه!@@
حسين بستغراب: لا تقوولينمشاعل: ايه اليومحسين : ياااحياتي انتي اخيرا وافقتي تطلعين معاي وين ما تبين نروح بنروحمشاعل :امممممممم في مطعم جديد بالتحليه ودي اروح لهحسين: اعتبري نفسك هناك وشلونانتي بتجين والا اجي اخذك؟؟!@
مشاعل: لا انت تعال خذني الساعه 7 اوكيحسينطايره من الفرحه:من الساعه 6 وانا عند بابكممشاعل : اوكي باايحسين يتنهد: بااي يا احلى بنت عرفتها بحياتيمشاعل بدلع ماله داعي: بااي قلبوو لا تطولعليحسين: وانا مجنون يله روحي البسي من الحينمشاعل تناظر الساعه: تونا اربعالعصر شوي وبلبس واستناك اوكيحسين: اوكي قلبي باايمشاعل: بايمشاعل"ههههههههههههههههههه والله غبي احسن شي ان مصاحبه واحد غبي الطيور علىاشكالها اميره تحب واحد مثلها بس لازم انفذ الخطه حرفيا والا راح تكون نهايتيبسببها"
&&&&في بيت ابو احمد***
البنات كانو يدورون ميتينخوف للي تدور بجوالها واللي كل شوي فاتحه موقع الوزارهاحمد: تراكم حولتوناروحو غرفكم استنو هناك مو اول ناس يستنون نتيجه الوزاره تطلع كلنا كنا مثلكم ماسوينا كذافي: ياخي نقطنا بسكاتك عندك كلمه زينه قلها ما عندك اسكت احنا خايفينومخلين الشجاعه لكام احمد: عيب يا بنت اخوك الكبير هذاا#
في بطفش: يمه خليهيسكت والله ميتين خوفمي كانت بس ساكته بعد مكالمه نواف امس لها في الليل واهيحتى النوم ما ذاقته
***بعد تعب الملكه تعب جسدي وتعب نفسي من الابتسامه الليراسمتها على وجهها طول السهره حطت راسها على مخدتها والنوم مجافيها ما تدري نوافبيدق والا لا حاولت تنام تقلبت في السرير لحد ما طفشت قامت وجلست على البلكونهالليتطل على المسبح يعني مستوره وما في احد ممكن يكشفها..
جلست تهز بالكرسي وصوتهمزعجها وشوي ودق جوالها شافت رقم غريب شكت انه اهو فردتمي : الونواف: هلامي عسى ما ازعجتكمي بتوتر: لا ما ازعجتنينواف: يعني لسى ما نمتيميبجفاف: لانواف منحرج: مي انا حاب اعتذر لكمي استغربت: علىايشيتبع>>>
تابع>>>

مي استغربت: على ايشنوف: انا عارف انياليوم ضايقت بطريقتي والله مو هذا اسلوبي بس انتي تعرفين ان رزان بنت اخوي الوحيدهانا عمها وما عندها غيري ولازم اهتم فيهامي : اهاا لا ما زعلت طيب تطمنتعليها؟؟!@
نواف: ايه اتصلت على امها وقالت انها رجعت البيتمي: طيب الحمداللهنواف حس انها لا زالت متضايقه كان يدور طريقه يخليها تطلع اللي بقلبها له: مي بقولك شي نسيت اقوله امسمي ببرود: تفضل!!@
نواف: انتي كنتي طالعهقمرررررمي انحرجت حست بحراره في جسمها : شكراانواف يبي يحرجها: بس شكراااوانا طيبمي بحيا: انت ايشنواف بنبره خبث:انا ما كنت كاشخ وضبط ال***وكهعشان مين مو عشانكحست بحر لدرجه دخلت غرفتها: طيب شكرانواف: وانتي بس عندكشكرا شكرا بتذبيحنيمي :ههههههههههههههنواف:الللللله ضحكتك تجننمي بحرج: لا تجنن ولا شي امي تهزئني عليهانواف: افااا ياخالتي لا في هذي غلطانه ضحكتكحلوه قولي ليش؟؟!@
مي ودها تضحك: ليش؟؟!@
نواف: كذا حلوه اول شي يطلع هوابعدين يطلع الصوت هههههههمي:هههههههههههههههههنواف ما حب يثقل عليها وخاصهانه اول مره يكلمها : طيب مي انا بسكر الحين ان شاء الله اكلمك بكرامي ما تدريليش تضايقت: اوكينواف: مع السلامه يااا ميمي : مع السلامهسكرت وراحتتركض ورمت نفسها على السرير ودخلت وجهها بين المخدات وصرخت ما توقعته كذا ابدا عكساللي شافته اليوممي" يا ترى كيف راح تكون حياتي معاك يا نواف"
صحاها مناحلام اليقظه حقتها في : وين تروحين انتي هاليومينمي تستهزء: هه اروحالبقالهفي:ههههاي ما تضحكين يا ثقل دميمي: ههههاي عارفهفي تكلم امها: يمه ما ردت صديقتك ذي علينا لحد الحينام احمد كان لها صديقه في التوجيه وتبرعتانها تطلع نتايج البنات بنفسهاام احمد: انتي متأكده ارسلتي بياناتكم كلهاصحفي: ايه متاكده راجعتهم ميه مره بس طولت يممممه طولتام احمد من دوناهتمام: ان شاء الله ناجحين لا تصجون روسنااحمد يقلد: ايه لا تصجونروسنامي: انت اسكت اسكتاحمد: ترا بقوم وادعسك انتي وياها ولا نسبه ولا زفتينفعكم من يديمي : يوووووه بروح غرفتي احسنراحت غرفتها وجلست على الايميلتبي أي شي يبعد عنها التوتر والخوف اللي اهي فيهدق جوالهامي: الووهدى: هلا سارهمي: انا بنتهاهدي: أي وحدهمي: انا ميهدي: يلهمبروك يا مي نسبتك طلعت 94.25 واختك 95.75 والاخيره نوف اتوقع 96.11مي حست مثلاللي صافقها كف ضربت الاب توب بقوههدي: الوومي بصوت فيه صياح: معاكهديخافت: وش فيك مو حلوهمي واهي تصيح: لااا مو حلوههدي مرتاعه: طيب طيب انااسفه مع السلامهوسكرت في وجههانزلت تركض تدور في لقتها تلعب بجوالهافيرفعت عينها عرفت كل شي : كممي واهي ماسكه دمعتها بالقووه: مين انافي تهزراسها بخوف: ايهمي: 94.25وجلست تصيح بقوووهفي طارت عندها : واناميواهي تصيح: 95ونوف 96جلسو الثنتين يصيحون ما يدرون من الفرحه من الزعل المهمانهم يصيحونمسكت الجوال تتصل على نوففي واهي تمسح دموعها: طلعتنوفواهي تنطط: احلفيفي: واللهنوف: كمممممممممممممم؟؟!@
في: انتي 96شويوتسمع صرخه هزت البيت وبغت تطرشهافي: عمى اذنينوف ميته من الفرحه وبس تضحكوترقص: ياربي الحمد الله انا 96 96 يالليييييييل ياعين اه ياقلبي بيوقف بروج اصليصلاه شكرتذكرت: وانتي ومي كمفي فرحانه انها ارتاحت من الهم ومتضايقه كانودها بأعلى: انا 95 ومي 94نوف : مبروووووووووووووووووووك والله ماراخ تعبنا علىالفاضي..
في بحزن: الحمد للهنوف: لا تقولين انك زعلانه اذبحكفي: لا موزعلانه فرحانهنوف: ايه خلك كذا والله لو تدرين توني مكلمه نص البنات اللي طلعونتايجهم بدري كلهم تحت التسعين الا وحده 93 يعني الحمد الله مليون مرهفي: الحمدالله
**********))))))))((((((((***********)))))))(((((( ((********
جلستتناظر الساعه صارت7 الا ربع قامت ولبست وتكشخت على الاخر حطت عباتها في الشنطه وخذتجوال مها من دون ما تعرف وجلست تكتب مسج وبعد طلعت الروح قدرت تجيب رقمه من جوالمتعب ما تدري وش جابه عنده بس اهم شي انها لقته وتأكدت انه اهو بعد لما اتصلت منجوال خدامتهم وتاكدت من الصوتلان خطتها ما تتحمل أي غلطه مهما كانت بسيطهوصغيره..
اتصل حسين:هلا حياتيمشاعل بدلع: هلاحسين: لاتقولين لي ماجهزتيمشاعل: الا جهزت لا تقول انك برا لسى باقي ربع ساعهحسين احيانا يتذكراميره ويندم لانه حس انه يحبها واهي تحبه بحقيقه بس لما يشوف جرأه مشاعل معاهووشلون تحسسه لما تكلمه ينساها بسهوله....
حسين: ما اقدر مستعجل ابي اشوفكمشتااااااااااق لك لو علي كان من الصبح واقف عند بيتكممشاعل كان احساسها غيرتفرح لما تلقى المدح وكلام الاعجاب والحب من الشباب شي يخليها تحس انها تملك العالمبطرف اصبعها: خلاص قلبي عشر دقايق على ما احاول اطلع من البيت اوكيحسين: اوكياستناك لا تتأخرين بااايمشاعل: باااينزلت بخطوات صغيره بعد ما فصخت صندلهاومسكته في يدها شافت مها مع الشغاله في المطبخ وامها في نايمهنزلت بشويشمها بعصبيه: وين رايحه مثل الحراميمشاعل التفت تسوي نفسها معصبه: وانتي وشدخلك؟؟!
مها: ابوي مانع عنك الطلعات لحد ما يخطبك سعدمشاعل بتحدي: مافي احديقدر يمنعني لما أجي اطلع فاااهمهلفت ومشت من دون اهتمام وقف طلعتها يد مهااللي مسكتها بقوهمها بقووه: ماراح تطلعين لو على جثتي مو ناقصين ابوكيقتلكمشاعل دفتها لحد ما طاحت على حافه الدرج وطلعت...
مها تتألم وماسكهظهرها: انتي للي بتذبحين نفسك بنفسك يا مشاعللبست عبايتها وطلعت من الباب ولقتسياره حسين ورا المسجد بخطوات سريعه ركبتحسين مو مصدق: هلا وغلا بالطرش ورشوالبيض الفقشمشاعل" يع وش هالكلام"
مشاعل ببتسامه مغصوبه: هلا يله قلبيامشيحسين: يله
((((((((()))))))))((((((((()))))))))
كان جالس في الصالهمع امه اللي من بعد ما قالها عن موضوع زواجه من مشاعل واهي كلامها قل معاه وكانهالشي مضايقهوصله مسج قراه واهو مو مصدق
((اذا تبي تعرف خطيبتك مشاعلالمستقبليه وينها فيه تعال مطعم.......... بالتحليه الساعه 7 وشف بنفسك))
وقفعلى حيله من دون ولا كلمهام سعد: وين رايحسعد واهو معصب لدرجه جنونيه يحاوليكبت النيران اللي شبت بصدره: مشوار ماراح اطولوطلع غرفته بسرعه غير ملابسهولبس ثوب من دون غتره وطلع..
كان يمشي بسرعه مليووون كل مره يتحاشى السياراتبصعوبه لدرجه بغى يسوي حادث خطير ..
اخيرا وصل..
نزل يجر رجوله جر كان خايفان اللي قراه يصير حقيقي بعدها ما يعرف وش راح تكون رده فعله ظن لو للحظه انه يقدريغير مشاعل ويغير طريقه حياتها الغلط حياه مصيرها مجهول طلعات ومكالمات واخرتهامصايب تهد بيوت ياما بيوت عامره انهدت بسبب غلطه بنتكانت تظن مثل مشاعل ان كلهذا مجرد لعب وتسليه وماراح يتطور دخل المطعم بدى يدور بعيونه لحد ما طاحت عينه علىالشي الوحيد اللي ما يبي يشوفه ما يبي يصدقه كل هذا يطلع منك يا مشاعللهاالدرجه تضحيتي عشان استرك ما تسوى عندك أي شي مالها أي قيمه هل انا الغلطان والامينانا تسرعت اكيد والا وش اخذ وحده مثلها يمكن طلعت مع نص شباب الرياضوكلمتهمتمالك اعصابه ومشى لحد وقف على طرف الطاوله وشاف حسين حاط يده على يدمشاعل ومن وقاحتهم كانت الستاره مفتوحه ومشاعل شايله غطاها وهذا الشي نرفزه اكثرواكثرسعد وتحته بركان يستنى الانفجار: بعد يدك عنهامشاعل مثلت بشكل خطيرمشهد المصدومه: سععععدحسين مثل الاطرش في الزفه: مين هذا يا مشاعل؟؟!
مشاعلبخوف مصطنع: هذاا هذااسعد بحتقار: خطيبها او خلني ساكتحسين بستغراب: تكلمينواحد غيري ؟؟!
سعد: قومي معاي الحينمشاعل: ماراح اتحرك من مكاني ياغبي؟؟!
*وش راح تكون رده فعل سعد؟؟
*هل هذا مصير ونهايه رزان؟؟
*كيف راحتتطور علاقه نواف ومي وزياد وفي ؟؟!

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 31-07-10, 06:13 PM   المشاركة رقم: 87
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غموض المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزءالــــــــــــــــــــــــــــــــرابع عشركان جالس في الصاله مع امه اللي منبعد ما قالها عن موضوع زواجه من مشاعل واهي كلامها قل معاه وكان هالشيمضايقهوصله مسج قراه واهو مو مصدق
((اذا تبي تعرف خطيبتك مشاعل المستقبليهوينها فيه تعال مطعم.......... بالتحليه الساعه 7 وشف بنفسك))
وقف على حيله مندون ولا كلمهام سعد: وين رايحسعد واهو معصب لدرجه جنونيه يحاول يكبتالنيران اللي شبت بصدره: مشوار ماراح اطولوطلع غرفته بسرعه غير ملابسه ولبس ثوبمن دون غتره وطلع..
كان يمشي بسرعه مليووون كل مره يتحاشى السيارات بصعوبه لدرجهبغى يسوي حادث خطير ..
اخيرا وصل..
نزل يجر رجوله جر كان خايف ان اللي قراهيصير حقيقي بعدها ما يعرف وش راح تكون رده فعله ظن لو للحظه انه يقدر يغير مشاعلويغير طريقه حياتها الغلط حياه مصيرها مجهول طلعات ومكالمات واخرتها مصايب تهد بيوتياما بيوت عامره انهدت بسبب غلطه بنتكانت تظن مثل مشاعل ان كل هذا مجرد لعبوتسليه وماراح يتطور دخل المطعم بدى يدور بعيونه لحد ما طاحت عينه على الشي الوحيداللي ما يبي يشوفه ما يبي يصدقه كل هذا يطلع منك يا مشاعللها الدرجه تضحيتيعشان استرك ما تسوى عندك أي شي مالها أي قيمه هل انا الغلطان والا ميناناتسرعت اكيد والا وش اخذ وحده مثلها يمكن طلعت مع نص شباب الرياض وكلمتهمتمالكاعصابه ومشى لحد وقف على طرف الطاوله وشاف حسين حاط يده على يد مشاعل ومن وقاحتهمكانت الستاره مفتوحه ومشاعل شايله غطاها وهذا الشي نرفزه اكثر واكثرحسينببتسامه: شعوله ممكن سؤالمشاعل" وينه هذا الثاني بتحمل هالغثيث لمتى طفشني يلهتعال وفكني ااف"
مشاعل بقرف: تفضلحسين مد يده ولمس يدها ورفع نظره علىراسها:من ايش الجرح اللي براسك؟؟!@
سعد وتحته بركان يستنى الانفجار: بعد يدكعنهامشاعل مثلت بشكل خطير مشهد المصدومه: سععععدحسين مثل الاطرش في الزفه: مين هذا يا مشاعل؟؟!
مشاعل بخوف مصطنع: هذاا هذااسعد بحتقار: خطيبها او خلنيساكتحسين بستغراب: تكلمين واحد غيري ؟؟!
سعد: قومي معاي الحينمشاعلبنبره احتقار وتحدي: ماراح اتحرك من مكاني يا غبي؟؟!
سعد اول مره يحس انه من كثرما عصب حس الدم بشراينه كان بطئ وكل شي حوله يمشي بسرعهناظرها نظره هزتها : اناغبيمشاعل بخوف: لا بسسعد بعصبيه: انا غبيحسين بلقافه: مشاعل من هذااايقرب لكسعد بسرعه مسك حسين من ملابسه ورفعه وعيونه تشع غضب : انت لك وجهه تتكلميا الواطيحسين ماعرف يرد بولا حرف : ان ا اناسعد بعصبيه : انت ايش طالع معخطيبتي وتبيني اسكت لك يا الواطي يا الحقيرسعد طبعه هادي وبارد مو من الناساللي دمها حار وتحب المشاكل انسان رايق وعشرته حلوه ...
مسكه ورجع رماه علىالكرسي..
حسين وعيونه مليانه خوف باين على سعد انه كان موصل قمه الغضب عروقهتنبض ويده ترتجف وكان يمسح العرق عن جبهته واجه صعوبه بأنه يمسك نفسهوما يمديده على واحد فيهم لان الضرب عمره ما كان اسلوب يتبعه في حياتهالناس في المطعمبدو ينتبهون لأصواتهم اللي تعلى كل دقيقه..
مسك يدها وسحبها وبدت تقاومه تحاولتحرر يدها من يده اللي كانت تحس ان الدم ما صار يوصلهامشاعل بألم: اترك يديوبلا فضايح اتركنيحسين برجوله غبيه: ما اسمح لك تمد يدك عليها يا حقيرسعدمن دون حتى ما يناظره او يفك يد مشاعل ضرب حسين على وجهه لحد ما اختل توزانه وطاحوسحبها من يدها بقوهمشاعل واهي تتألم : أي اتركني اتركنيكان يسحبها سحب براالمطعم الكل يناظرهم ويتكلم ..
يسحبها من دون حتى ما يلتفت لترجيها وصراخها وكلما تكلمت اكثر ضغط على يدها وتزيد صرخاتهافتح باب سيارته ورماها جواه من دونولا كلمهركب وعينه حتى ما فكرت تلتقي بعينها الاستحقار اللي حس فيه اتجاهها كليوم يزيد عن اليوم اللي قبله والكره في قلبه بدى يحل له محلظلت تناظر طبلونالسياره كان يمشي 120 واهي ميته خووف
********** بيت ابواحمد***********
جالس يفرك يديه ببعض يناظر ابوه اللي جالس يصلح نظارته على وجههاللي خط خطوط الزمن فيه ويقرى جريدته..
ام احمد تغمز لولدها يتكلم الحين واهومتوتر وخايف من رد بس امه طفشت من الانتظارام احمد ببتسامه: اقول ابواحمد!!
ابو احمد نزل جريدته عن وجهه:سميام احمد تناظر احمد وودها تضحك: ولدكوده يكلمك في موضوع بس مستحيابو احمد رجع نظره لاحمد اللي جالس يناظر رجله ويعداصابعه>>>حس ان اصابعه ناقصه واحد والا يسوي انه برئخخخخخخخخخخخخخخخابو احمد ضحك وشال النظاره: انا عرفت وش يبي !؟احمد رفععينه بدهشه...
ابو احمد يهز راسه: ايه عارف ودك تعرس صحاحمد بدت ابتسامتهتزيد اكثر واكثر..
ابو احمد :ههههههههه وعارف مين بعدام احمد واحمد: ميين؟؟ابو احمد ماسك نفسه ما يضحك:نوف بنت عمك صحاحمد ارتاح ابوه شال عنههم كان صعب انه ينشال وخاصه انه منحرج مرره منه كيف يبدى بالموضوع: ايه صحابواحمد: ونعم الاختياراحمد بلهفه: خلاص اجل يبه نخطبها بكرااابواحمد:هههههههههه وش بكرا انت الثاني بلا طفاقه..
احمد بخيبه: يبه تكفي اللهيخليكابو احمد: وش تبيام احمد:يا ابو احمد خلاص لا تطيح قلب الولدسايرهاحمد بترجي: ايه سايرني سايرني!@
ابو احمد:هههههههههههههه خلاص بكرابكرااحمد طااار وحب راسه ابوه ويد امه وركض لغرفته..
ام احمد تضحك على هبالولدها اللي مستعجل يتزوج:هههههههههه ولدك منهبلابو احمد يمزح: مو انتيامهام احمد طيرت عيونها: شف الرجالابواحمد:هههههههههههههههههههههههههههههه
%%%%%%%%%%%$$$%%%%%%%%%%%
احمد كان فيغرفته ينطط مثل المجنون على السرير مو مصدق ان اخره انتظاره راح تطلع نتيجته بكراالبنت اللي ما فارقت احلامه لحظه ولا فارقت واقعه لحظات حب حياته راح يكون له وملكهاهو وبس متى يجي اليوم اللي اقولك يا نوف انتي ايش بالنسبه لي وعينك بعيني وايدكتلمس ايدي واحس بدفاها متى؟؟@
&&^^في غرفتها كانت ماسكه الجوال تناظراسمه ودها تتصل وما تبيه يفهمها غلط انها ميته عليه له يوم ما دق تعودت في اليوميدق مرتين او ثلاثانشغل بالهامي" ياربي وين راح هذا بعد انا ناقصته مايكفي بكرا عندي مقابله شخصيه وضايق صدري وهذا يضايقني زياده ادق والا لا اخاف ادقيفهم اني ميته ابي اكلمه واني اشتقتله ومن هالخرابيط بس يعني ابي اعرف وينهبس"
شدت اعصابها وبصعوبه دقت ..
مي بصوت متوتر: الونواف بطفش: هلا ميبغيتي شي؟؟!
مي ودها الارض تنشق وتبلعها: لا سلامتك مع السلامهنواف ماسكنفسه ميت من الفرح انها اتصلت عليه هذا لحاله انجاز:ههههههههههههههههه تعالي تعاليليش بتسكرينمي بستغراب: بس شكلك مشغول او شي؟؟!@
نواف: لا مشغول ولا شي ولوكنت مشغول بفرغ نفسي لعيونك..
مي انحرجت: مشكورنواف: الا اقول انتي طلعتنسبتك صح؟؟!@
مي بضيقه: ايه طلعت وياليتها ما طلعت..
نواف بدهشه: ليش سمعتانها حلوه؟!
مي: عاديه 94%
نواف:مشااااء الله مرره حلوه وش تبين اكثرمنهامي بحزن: ابي اكثر اكيد انت ناسي اني ابي ادخل طب وشلون ادخله الحين وبكرابعد عندي مقابلهنواف: مقابلتك بكرا اجل.!
مي: ايه بكرانواف: لا تكونينمتوتره او شي؟!
مي بمرح: لا متوتره ولا شي انا معروفه بأم لسانين يعني ادبر نفسيلا تخافنواف:هههههههههههههه اشوى انك معترفهمي: معترفه بأيش اني املسانين؟!
نواف:هههههههههه ايه بس تبيني اساعدك؟؟!
مي: في ايشنواف: ايهاقولك يوم رحت اسوي مقابلتي؟!
مي: تفضل وش سويت حضرتك؟!
نواف: ايه سألونيالاسئله المعتاده وبعدين سألوني اذا شفت واحد طايح في الطريق وش بتسوي؟؟!
ميمتحمسه: وش قلتنواف: قلت بدق على الاسعافمي: ايوه وش قالونواف: قالوخلاص الرجال بيموت وش بتسوي له انتمي بحماس: ايووهنواف: قلت بدق علىالاسعاف سألوني ليش مصر على الاسعاف قلت لاني ممكن بدال ما افيده راح اضره يمكنيكون عنده كسور او شيمي : وش قالو لكنواف: قالو اطلع انت مقبولعندنامي:هههههههههههههه احلفنواف:ههههههههههههه والله العظيموانقبلتمي: ان شاء الله يطلع حظي حلو مثل حظكنواف بحبث: انتي مو محتاجه حظحلو يكفي يشوفون عيونك وبيقبلونك على طولمي بأحراج: لا واللهنواف: ايهاانا ما امزح بس انتي خلك واثقه من نفسك وتكلمي على راحتك وان شاء الله ما يصير الاالخيرمي: ان شاء الله يله انانواف قاطعها: انتي ايش؟؟!@
مي بفشله: لاولا شي بس بروح اتحمم والبس لاني بطلعنواف : وين؟؟!
مي : عند بنت عمينواف: أي وحده؟؟!
مي" يوووه يا كثر اسئلته الله يصبرني.."
مي : نوفنواف:اوكي قلبو انتبهي لنفسكمي بأحراج: اوكي باينواف: باي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟اليوم الثانيالصباح..
مي كانت نايمه الساعه خمس بعد ما رجعت متأخر من عند نوف ما نامت الاساعهصحت مرتاعه على صوت الساعات اللي حاطتهم جمبهاقامت ميته خوف من السريرتناظر حولها لقت في لابسه ومخلصه..
مي واهي عيونها متفخه من النوم:ياحماره ليشما قومتينيفي من غير اهتمام جالسه تصلح شعرها قدام المرايه:ومن قالك ما صحيتكطلعتي روحي وطقيتني بالجزمه على راسي بعد..
مي تأشر على نفسها: انا ؟؟متى!
في معصبه: متى ما متى مو وقته قومي البسي ما بقى لك غير ربع ساعهتحركيقاامت بسرعه ولبست تركض واهي تلبس صندلها وتصلح شعرها فيالسياره..
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%
في الشركه....
ابو احمد غرقان فيالشغل لقمه راسه مو قادر يعرف العجز من وين وين الفلوس تروح وكل الحسابات تثبت انكل شي صحيح ميه في الميهابو فهد: السلام عليكمابو احمد ما رفع عينه من كلالاوراق اللي قدامه : وعليكم السلامابو فهد باين عليه مهموم وكل شي متلخبط موعارفين له حل: وش السواه الحينابو احمد: انا حاس في احد يسرب معلوماتنا للشركاتالمنافسه بس مينابو فهد بتفكير: مين له مصلحه مينابو احمد يتنهد: الكل هناحبايب بس ميندخل عليهم محامي الشركه فيصل اللي يكون ولد ابو احمد واخو عيالهبسمن الرضاع كان انسان جشع يبمعنى الكلمه ما يهمه غير نفسه ومصلحته وبس والماده كل شيبالنسبه له ويعتبر من اغنى شباب العايله بس على كذا ما ترك شغله في الشركه لانهخايف يخسر الراتب الكبيرفيصل: السلام عليكم ابو احمدابو احمد: وعليكمالسلامفيصل كان يحقد على ابو فهد بشكل مو طبيعي ووده يحل محله في الشركه بسماكان لاقي الطريقه اللي يتخلص منه فيها..
فيصل من دون ما يناظر ابو فهد: اناعرفت سبب العجز والمشاكل اللي صارت في الشركه كل هالفترهابو فهد وابو احمد وقفومن الصدمه: مين السببفيصل: تفضلومعاي
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
فتحباب سيارته ورماها جواه من دون ولا كلمهركب وعينه حتى ما فكرت تلتقي بعينهاالاستحقار اللي حس فيه اتجاهها كل يوم يزيد عن اليوم اللي قبله والكره في قلبه بدىيحل له محلظلت تناظر طبلون السياره كان يمشي 120 واهي ميته خووفمشاعل بخوفماسكه الكرسي وحاسه ان نهايتها قربت: انت وش تبي مني اتركني بحاليسعد بنبرهاستهزاء: بتركك على طول ولا يهمكمشاعل بخوف: وش قصدك انت رجال ما عندك كرامه ماابيك ما ابيكلف عليها وكأنه يبي يضربها بس مسك نفسه اتهمته في رجولته واهي ماتدري انها السبب في كل اللي اهو فيه وكل المشاكل اللي الحين فوق راسه منها ..
مشاعل حاولت تمسك نفسها بس ما قدرت اللي تحس فيه اكبر من انها تتحمله كانتمتوقعه انه بيشوفها معاه ويتركها ويروح لأبوها عشان يتراجع عن خطبتهابس كل الليصار عكس اللي توقعته كان خوفها من ابوها اكبر من خوفها لما شافها سعداولماشافها واقفه في نفس الغرفه مع سعد لو عرف انها طالعه مع واحد اليوم راح تكون فيقبرها اذا كاان ابوها رحيم فيها بس لو كان مثل ما تعرفه راح يعذبها لحد ما تتمنىالموت بنفسها ..
سعد ابتسم ابتسامه لها الف معنى: راح اريحك اليومرااحه
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
الكلدخل الا اهي وخمس بنات حتى نوف وفي حظهم حلو دخلو مع بعض وتركوهاالبرد كان موطبيعي في القاعه يخلي اللي ما توتر يتوتر اكثر لمت يدها في بعض وجلست تستنى اسمهاكل ما دخلت وحده تنادي اسماء البنات يفز قلبها تبي ترتاح جاها مسج من نواف قلبموازينها ..
((انا واثق فيك يا ام لسانين لازم توثقين بنفسك سمي بالله وادخليبربري عليهم هههههه))
مي"ههههههههههههههههه والله خبل وش دراه اني ما دخلت لسىغريبه"
ردت عليه
((انا واثقه بنفسي ههههههههههههههههه اوريك انا ام لسانينطالعه مثلك))
رد عليها
((اجل لسى ما دخلتي احسن احساسي صار بمحله اوكي قلبواخليك اذا طلعتي طمنني مو تنسين ترا اعصب عليك))
((اوكي اذا طلعت دقيت عليك بااي ))
سكرت جوالها من هنا وعطته للمسؤوله قبل ما تدخل سمت ودخلتعليهم
****************))))))))))(((((((((***************
لحقوه يمشونوكأنهم مو عارفين لوين بيوصلهم المشي وراه وصلو لحد مكتب ابو فهدابو فهدبستغراب: وليش حضرتك موقف عند مكتبيفيصل بحتقار:تسألني اسألك نفسك يااستاذابو احمد بعصبيه: فيصل احترم عمكفيصل من دون ما يشيل عينه من علىابوفهد: يعني لو تدري من سبب المشاكل هذي كلها راح تستحقره مثل ما انااتسحقرتهابو فهد بعصبيه: فيصل احترم نفسكفيصل بستحقار:محترمها من دون ماتقوليابو احمد بعصبيه: انت بتقول اللي عندك والا اسكتفيصل دخل للمكتب وقفورى مكتب ابو فهد وطلع من الدرج ملف احمر ومده لأبو احمد..
فيصل واهو يناظر ابوفهد بنظره انتصار: شوف لمين انت مأمن مالك شوفابو احمد يقرى وما كان مصدق حسالارض ما شالته نزل بثقله على اقرب كنبه وجلس يقرى كل كلمه وكل حرف لعله يشفى الليبصدره ويقدر عقله يتقبل اللي يقراهاما ابوفهد اللي ما كان فاهم ولا كلمه ولاحرف ونظرات فيصل اللي ما نزلت من عليه تثبت ان شي خطير ابواحمد جالس يقراه وان كلشي فيه يتعلق فيه اهو بنفسهابو فهد بحيره: ابو احمد وش تقرى وش الموضوع وش هذيالاوراقابو احمد ما رد وكان جالس يقلب في الاوراق بعصبيه..
ابو فهد بتوتر: رد علي وش الموضوعفيصل تدخل وبدى يتكلم بطريقه استفزازيه : هذي يا عمي الكريماوراق المناقصه الاخيره اللي كل ميزانيتنا حطيناها فيها موجود العقد الاصلي وثلاثصور منه وثلاث عروض من الشركات المنافسه لنا واللي كلهم يتمنون ياخذون نص مزاياالعقد اللي احنا سويناه مع شركه المقاولات الاجنبيه..
ابو فهد مو عارف يتكلم: انت وش قاعد تقول انت تتهمني تتهمني اناابو احمد بعصبيه ونبره حزينه: بالخيانهتوصل فيك تسوي في اخوانك كذا يا عبد اللهابو فهد مو مستوعب: لا تكون مصدقالكلام هذا؟؟!
ابو احمد بعصبيه: وليش ما اصدق اكيد عرضو عليك نسبه اكبر من الليانت راح تاخذها منناابو فهد مو مصدق: وانت متوقعني واطي لها الدرجه وين الاخوهوين الشراكهوين الامانهفيصل يبي يولعها: مافي شي اسمه اخوه وشراكه وامانههاالايام كل شي اسمه فلوس فلوس وبسابو احمد بعصبيه : انت اسكت ولا كلمهابوفهد: وانت تصدق واحد مثل هذاخسيس وواطي ما تعرف اختلاساته ما ضيعنا غيره؟؟!
ابواحمد مو قادر يوقف على حيله:ايه اصدقه ليش لا اصدق ولدي وما اسمح لك تتكلم عنه كذا .
فيصل كبر راسه وحس انه لازم يغتنم هالفرصه: انا ما كنت ادور وراه في شخص شافهامس الليل داخل بالملف وجا قالي والا انا ما احب ادور ورى الناسابوفهد : هذاكذابابو احمد وقف في وجه ابو فهد وبصراخ قال: جب ولا كلمهابو فهد ظل حاطعينه بعين ابو احمد وبروعه قالها: انا تسكتني عشانهابو احمد بعصبيه اكثر:واطردكمن هنا بعدابو فهد :......................
ابو احمد ما توقع انه يقولها: اطلع برااا يله اطلعوطاح على الكنبه بعد ما حس ان ضغطه ارتفع والكتمهبتقتله,,
فيصل بتمثيل مقنع: وش فيك يبه قووم كله بسببك ما سمعت وش قال يلهاطلعابو فهد حس انه منكسر بس ما بين لأي احد يعني بسبب اشاعه اخوه طرده منحلاله مثل ما له في هالشركه اهو له بس حب ينسحب لحد ما يكتشف مين ورىهالمصيبهطلع بعد ما شاف ابتسامه انتصار وفوز على وجهفيصل..
&&&&&&&********&&&&&&&&&&&******
رزانطلعت بتهالك على الدرج كل شوي الالم يزيد اكثر واكثر ما صدقت شافت باب غرفتها دخلتوقفلته وتسندت عليه بتعب وعلامات الالم كل مالها وتشتد عليها بدت تتألم ودها تصرخبس كانت تعض على طرحتها بقوووه لحد ما جرت شفتهااميره من ورى الباب تضربه بقوهكانت ميته خوف عليها: افتحي افتحي لا تخوفيني عليك اكثر من كذاا تكفييينرزانكانت الالامها اكبر من انها تسمع أي صوت او تقدر تحرك أي شيراحت فوق السريرونزلت على الارض بقوووه طاحت على ظهرها وبدت تبكي بصمت كل اللي اهي فيه عارفهاسبابه وما تقدر تسمح لأحد يعرفه كانت حااامل وفي اول الحمل حست بهالشي لما تأخرتعليها عادتها الشهريه قررت تشتري اختبار حمل من الصيدليه بعيده عن البيت لان امهاتعرف المصري اللي في الصيديله وممكن يغلط بأي كلمه وتنفضحكانت تبكي بحرقه والملانها ما تعرف حتى من ابو الجنين اللي في بطنها تحسرت على اليوم اللي فكرت تروحللجحيم برجلها ما تدري من العشره اللي دخلهم عليها وليد الحقيرام رزان : وش فيكيا اميره كسرتي الباباميره بخوف ما تبي تنفضح:لا ولاشي بس ابي اكلمها في موضوعمهم واهي مطنشتنيام رزان من دون اهتمام: بس كذااميره ارتاحت: ايه بس اشوفكخالتي متكشخه على وينام رزان: بروح عرساميره بدهشه: الحينام رزان: ايهالحين عرسهم ما يبدى الا متأخر يلهمع السلامهاميره ما صدقت: معالسلامه.
رجعت تخبط على الباب مثل المجنونه ولا في لا رد ولا حتى همسه ماتت خوفاميره ويدها ترتجتف: رزاان تكفين افتحي افتحياما هي كانت في عالم من الالمحاولت توقف على رجلها لحد ما وقف قلبها لما شافت الدم تحتها انهار ماتت مليون مررهاغمى عليها تحاول توصل للباب تبي أي احد يساعدها ينقذها من اللي اهي فيهرجعتلحاله الاغماء وغرقانه بدمها..
اميره كل شي فيها تشنج ما تدري وش تسوي رزانمالها أي صوت ولا حس وكل ما زادت مده سكوتها كل ما خوفها يكبر اكثر واكثر نزلتبسرعه تدور الشغاله وعلى الدرج لفت رجلها بقووه خلتها تتألم مرررهاميره ماسكهاصبعها: يالله مو وقته اااف وينك يا ززفتهجتها الشغاله تركض: ايس فياميرهبعصبيه: عندكم مفتاح سبير عشان غرفه رزان فييه والا لاالشغاله: فيه في ومن منتيتبع>>>>
تابع>>
اميره: بسررررعهجابت لها المفتاح ورجعت تركض بألمتبي تعرف وش صار في البنت فتحت الباب بقوه وضرب في راس رزان اللي يوم شافتها بغىيغمى عليها من الخوف كانت حتى العبايه ما فصختها والدم تحتها انهار وشكلها شبه ميتهوانفاسها قليله وتنقطع وجهها ماله لون شعرها الاشقر اختلط لونه بلون الدموقفتمصدومه وصارت تلف في مكانها ما تدري وش تسويمسكت جوالها واتصلت على السواقاميره بعصبيه وخووف: يله شغل السياره بسرررعه فاهمالسواق: اوكيمدامشالتها اهي والشغاله وطارو على اقرب مستشفى واهي تناظر ملامحها اللي فقدتأي لمسه حياه عليها ..
مرت عليها احلى ذكرياتها معاها ماكانت لها مجرد بنت خالهكانت مثل اخت ما عرفتها وصديقه مخلصه اللي ما لقتها مررت يدها على عيونها التعبانهودعت من قلب ان رزان ما تروح عن هالدنيا وتتركها حست بالندم في الثانيه مليون مرهليش ما سمعت كلامها لما طلبت منها انهم يطلعون من ذيك الاستراحه اللي كل مشاكلهم جتمن وراهارفعت جوالها بعد ما شافت رقم غريب وردت بخوف: الو
:السلام عليكمانا....
اميره بصدمه: هذا انت؟؟!
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
اولمره بحياتها تكره تشوف باب بيتهم كرهته وكره اللي راح يصير لها في ظرف ثواني ياانها راح تعيش مذلوله معدومه من كل اللي حولها يا انها راح ترتاح وتموت ويكون لهاالقبر الملاذ الاخير..
سعد من دون ما يلتفت عليها:انزلي يله والا بعد ما تعرفينبيتكممشاعل بخوف ورجفه غريبه : لاماراح انزلسعد لف عليها ونظرته كانتكافيه انها توصل الكلام اللي يبي يقوله لها: انزليمشاعل بخوف اكثر كانت تتمنىتعيش في عذاب ومع تعذيب سعد طول العمر ولا تكون في لحظات تحت رحمه ابوها اللي مالهأي ذره رحمه: لالا ماراح انزلبدون ما يرد نزل وفتح بابها وسحبها من يدها واهيتحاول تقاوم بس ولا كأنها تسوي شيجلس يرن الجرس واهي تحاول تهرب منه وتقاوموتسحبهسعد بعصبيه: وقفي ولا تتحركين ولا حركه فااهمه..
خافت وقفت حركاتهااللي مالها أي تأثير على جسم سعد ..
انفتح الباب..
متعب بدهشه وصدمه : وشالسالفهسعد من دون مايناظره بنبره جديه قال: ابوك في البيت؟؟!..
متعب يهزراسه من دون فهم: ايه موجودسحبها وراه مثل الجثه الهامده تستنى احد يحركها منمكان لمكان دخل في المجلس ورماها على الكنبه وجلس يستنىدخل ابو متعب من فاهم أيشي من اللي قاله له متعب: وش السالفهلمح منظر مشاعل وراح مسكها من رقبتها: اكيدهالواطيه وش سوت بعد وش سوت علمني وانا اقتلها وارتاح منهاسعد بجديه: انا ابياتزوجها الحينتركها من يده وطاحت مقلوب كل شي فيها قلبها وعقلها وكيانها بعد كلاللي صاريبيني يبي يتزوجني كنت احسبه بيريحني يعني بيهون لليش يسوي فيني كذاليشابو متعب موقف من دون رد:.............
سعد بنفس النبره: بتزوجني ياهاالحين والا خلها عندك ما تلزمنيابو متعب من دون استيعاب: ها لا نزوجك ياهاالحين الحين واذا تبي تاخذها البيت معك ماعندي مانع..
سعد ناظرها بحتقار: لاخلها عندك الحين وكل شي بوقته يله دق على الشيخ يجي بسرعه لكم نص ساعه وبطلع وبعدهاماراح تشوفون وجهيمشاعل بقهر ودموعها مثل الانهار: ان شاء الله روحهبلارجعهما سكتها غير كف ورفسه في بطنها من ابوهاابو متعب بعصبيه واهو حاطيده على فمها: اذا سمعت صوتك اعتبريه اخر يطلع من حلقك الوسخ فااهمهورماها علىالارض...
كانت متفأجأه كيف ما تحرك له شعره ولا اهتز له رمش زوجته قريب ومايتأثر لما احد يمد يده عليها صدق وااطي راح اخليك تندم على الساعه اللي فكرتتتزوجني فيها ..
في ظرف ربع ساعه وصلالشيخ..
((((((((((()))))))))))(((((((((())))))))))(((((((( ((((())))))))))))
دخل على ابوه وعلى فيصل كان شكل ابوه تعبان ومتضايق بسرعه وقفعلى راسه وحبه: سلامتك يبه وش فيك عسى ما شرابو احمد بتعب: فيصل اتركناواطلعفيصل بدون مناقشه: ان شاء االلهاحمد جلس جمب ابوه: ها يبه وش الموضوعوش فيك ؟؟@
ابو احمد بضيقه : مافي شي خلاص بعدين اقولك وش بغيتاحمد رجعت لهالابتسامه : ابي اسألك عن موضوعي وش صار فيهابو احمد صلح غترته: انساهاحمدمو مستوعب: انسى ايشابو احمد ببرود: مالك عروس عند عمكاحمد وقف على حيلهمو مصدق: ايش ليش وش صار كنت موافق اول ما كلمتك؟؟@!
ابو احمد بنفس البرود:خلاصكنت وانا الحين لي راي ثاني دور لك أي بنت غيرها وانا مستعده ازوجك ياها مناليوماحمد بتحدي: وانا ماراح اتزوج غير نوف لازم اعرف السبب اللي خلاك تغيررايك مو معقول من دون سببابو احمد بعصبيه:تبي تعرف السبب انا ما ازوج ولدي لبنتابوها نصاب وخاين وحرامياحمد مو مصدق: مين عمي عبد الله مو حرامي وانا ماراحاتزوج غير بنتهابو احمد بعصبيه: لا حرامي واليوم انكشف على حقيقتهقاطعهمصوت فيصل من وراه: عمك يا اخوي الكريم اكبر حرامي وكل المشاكل اللي كانت تمر فيهاالشركه والعجر اللي احنا فيه بسببه وبسبب حقده على اللي احنا فيه..
احمد من دونمقدمات مسك فيصل من ثوبه وشد بقوه لحد ما صارت عيونهم في بعض : انت يا الخسيس ماابي اسمع صوتك كل المصايب اللي احنا فيها من تحت راسك يالحقيرابو احمد بعصبيهخوفته: احمد اتركه واطلع برااحمد بتحدي وحتى ما ناظر ابوه: ماراح اتركه لحد مااقتله هالحقير ما اسمح لأحد يتكلم عن عمي كذا مهما كان حتى لو اخوي يا اخويابواحمد سحب احمد وعطاه كف صحاه من حالته اللي دخل فيهاابو احمد بصوت عالي: قلتلكاطلع برااااحمد وعيونه كلها دموع ابوه عمره ما مد يده عليه ولا على خواته: تطقني عشانهيتبع>>

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 31-07-10, 06:18 PM   المشاركة رقم: 88
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غموض المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

تابع>>
احمد وعيونه كلها دموع ابوه عمره ما مد يده عليه ولا على خواته: تطقني عشانهابو احمد بنفس النبره: اطقك واكسر راسك يله اطلعفيصل سكوته كانيعبر اكثر من الكلام كان مستمتع باللي يشوفه ضرب عصفورين بحجر كان يبي يتخلص من ابوفهد عشان يفضى له الجو وياخذ راحته ومن حسن حظه ان احمد تدخل وتطاق مع ابوه وصاراهو الولد المطيع الأمين عند ابو احمد..
احمد طلع من دون ما يقول أي شي بس صوتانفاسه المتعاليه ونبضات قلبه المتسارعه تعبر عن كل شي..
فيصل قرب من ابو احمدوبنبره حنان مصطنعه:ماعليك منه ان شاء الله بيرجع لك ويحب راسك ويطلبالسماح..
ابو احمد كأنه مهموم:ان شاء الله
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%
بعدعشر دقايق انتهى كل شي...
واهي منهاره ومو مصدقه صارت زوجه سعد..
الشيخ: علىبركه لله الله يوقفكمابو متعب يسلم على سعد:مبروكسعد من دون نفس: اللهيبارك فيكلف عليها واهي تبكي ونظراته كلها احتقار: مبروك عليك يا عروساكتفتبالسكوت.................
طلع بعد ما اعطها كلمه خلتها تستحقر نفسها ووضعهاوحالها اكثر واكثرسعد بقرف: بعد اسبوعين العرس جهزي نفسك والا باخذك بملابسكفاهمهابو متعب : ولايهمك لو ارميها عليك بملابسهاسعد ناظره وده يطقه وشلونواحد يستغنى عن بنته ويرميها بهالطريقه: مع السلامهابو متعب ميت من الفرحه خلاصهم وحده وراح من عليه: فمان الله يا معرس ..
طلع واهو قرفان منها ومن ابوهاوحاول يستعد للمواجهه الصعبه كيف راح يقول خبر زواجه لأمه وابوه كيف وامه مو راضيهعلى هالزواج من قلبها تنهد بصعوبه وجلس يدور طريقه مالقى غير الصراحه اللي راحتنقذه من غضب اهله عليه لان اهم شي عنده رضا والديهعليه..
**************(((((((()))))))))))************
وصلو المستشفى واهيتركض تصرخ تدور أي احد ممكن ينقذها ينقذها من مصيرها الاسود اخيراا لقت ممرضه حستكأنها مشت اميال واهي ما مشت الا كم متر..
شالوها على الحماله ودخلت العملياتبسرعه لانها نزفت كميات دم كبيره ومحتاجه نقل دم ..
جلست اهي والشغاله فيالأنتظار جلست تدعي من قلبها اول مره اول مره تلجأ لربها او مره تقرب من الغفورالرحيم رب الخلق والعالمين اللي دايم كانت تبعد عنه..
سمعت جوالها يدق شافت انهفهد سكرت الجوال ورمته على الكرسي مالها خلق لا له ولا لسئلته البايخه تذكرتالمكالمه اللي جتها ودهل تصدق وعقلها ما استوعب اكيد هذي خدعه اكيد كذبه منهم يبونينتقمون مننا لاننا انحشنا منهم..
رفعت جوالها بعد ما شافت رقم غريب وردت بخوف: الو
:السلام عليكم انا....
اميره بصدمه: هذا انت ؟؟!
ابراهيم : ايه انا يااميرهاميره بعصبيه: انت من وين جبت رقمي من وين يا الحقير يالواطي كل اللي احنافيه بسببكم انتو الزباله اللي معاك الله لا يوفقكم لا دنيا..
قاطعها: تكفين لاتدعين تكفين انا ابي اقولك شياميره بعصبيه: وش تبي ما يكفي اللي سويتوهضيعتونا وضيعتو مستقبلنا رزان بتموت بسببك انت واهم كلكم حقيرينوبدتتبكي...
ابراهيم كان الحزن اللي فيه محى في قلبه كل احساس ثاني ندم على كل شيسواه في حق أي بنت غلط في حقها اوانتهك عرضها ما في كلمه اسف ممكن ترجع لبنت عرضهااللي راح والا اسم عايلتها اللي صار في التراب بعد ما يفضحونهم عند اهلهم..
مافي شعور بألأسف يخلي وحده غلط فيها بهالطريقه تخليها تسامح وتغفر مع ان الله تعالىغفور رحيم بس صعب صعب واهو كان مقدر هالشي بس شي لازم يشيل هالهم والالم من صدره ..
ابراهيم بنبره حزن: وش فيها يا اميرهاميره بنبره استهزاء:لا والله يعنيلا تسوي لي نفسك مهتم ومتضايقابراهيم بحزن اكثر: والله انا تغيرت يا اميره اناواحد ثاني تكفين ابي اكلم رزان واعتذر منهااميره بستهزاء:تغيرت الكل يتغير الاانت والباقي اللي معاك اللي ما يخاف ربه مافي شي يغيره ..
ابراهيم مسح دموعه : تكفين لا تعذبني اكثر اللي فيني مكفيني تكفيناميره انصدمت من رده فعله متوقعهانه يهددها او يعصب بس ما توقعت يبكي يمكن تغير لالا اكيد كذبه جديدهاميره: انت وين جبت رقميابراهيم بصوت مخنوق: من احمداميره خافت مجرد ما سمعتاسمه:يعني انت ما تغيرت وهذي كلها تمثيل وكذب يا حقيرابراهيم خاف: لالا اناعندي رقمك من زمان بس عمري ما فكرت ادق بس انا محتاج مساعدتك تكفين ولله العيظم انيتبت وقاطعت كل للي كنت اعرفهم الحين صرت انسان ثاني وانا ودي اخطب رزاناميرهوقف قلبها ما تدري يكذب والا صادق بس وش مصلحته يكذب مو مجبور حتى بعد اللي صارفيها المفروض اللي مكانه يهرب بنفسه ما يرجع ويخطبها: انت تتكلم صدقابراهيم فرحانها بدت تتجاوب معاه: ايه ورب البيت اني حبيتها ودي اتزوجهااميره بتردد: بسفهم قصدها: حتى بعد كل اللي صار اهي مالها ذنب فيهاميره: خلاص معالسلامهابراهيم: لالحظهسكرت السماعه من دون ما ترد لانها كانت قدامالمستشفى..
صحت على صوت الباب ينفتح طارت تشوف او تسمع أي خبر عن رزان عايشهوالا ميته ..
اميره بلهفه: ها يا دكتور طمننيالدكتور : وش اقولك بنتبهالعمر وش اللي سوى فيها كذا فقر دم حاد من سوء التغذيه واجهاضاميره بخوف: اجهاض يعنيالدكتور: يعني الجنين مات الحمد الله انها في الشهور الاولى عشان كذاالاجهاض ما اثر عليها كثير غير انها لما كانت حامل كانت تغذيتها سيئه وكان الجنينيستنفذ طاقتها وكل الغذاء اللي تاكلهاميره طفشت من بربرته:طيب اهي كيفهاالحينالدكتور بنبره استهزاء : اهي الحين تحتاج على الاقل راحه اسبوع فيالمستشفى وممكن تتغير المده مع سرعه شفاءها بس انا محتاج واحد من اهلها او وليامرها اذا موجود بنته مجهضه واحنا سوينا لها تنظيف للرحم لان الباين انهااميرهبنفس النبره: انها ايش؟؟الدكتور: انها كانت تنضرب على بطنها كثير الجنين كانميت ومتشوهاميره حطت يدها على فمها: متشوهالدكتور: ايه متشوه من الضرب علىبطنهااميره بخوف: ما ينفع انا اوقعالدكتور: وصله قاربتك فيهااميره: بنتخالها امها مسافره وابوها متوفي واهي وحيده اهلهاالدكتور: تفضلي معايارتاحتشوي ان لها يوم تقدر تشوف صرفه وطريقه تقول لأهلها عن المصيبه اللي اهمفيها..
راحت توقع اوراق وبعدها رجعت للشغاله اللي كان معاها جوال رزان ما تدريوشلون صار في يدها استقبلتها بوجه مبتسماميره ودها تصفقها وش تضحك عليه: خيرانتيالشغاله: بابا نواف بيجياميره ماتت خوف: اييييييش وش دراه انناهناالشغاله رفعت الجوال : هو كول هنا انا سوي ردي وقول رزان في مستسفىاميره مسكتها من شعرها: انتي مجنونه الله ياخذك ورطتينا الحين وشلون اخبي علىاهلها تجين تقولين لواحد فاهم ولنواف بعد يا حيوانهالشغاله بتألم: أي سعري سعرياسف هو اتصل ايس سوي انااميره معصبه حدها: وش تسوين يا بقره لا تردينورمتها على الكرسي واهي ماسكه راسها من كثر ما شدت شعرها..
حطت راسها بينيديها وش بتقول لنواف اللي اكيد دقايق ويكون قدامها وشلون تتصرف ..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&****
وصلالبيت مهموم وعلامات الحزن خطت على وجهه خطوطها دخل على امهما لقى ابوه موجود ارتاحان المواجهه راح تكون اسهل لما تنقسم على مرتين ..
جلس بتعب ودخل اصابعه بينشعرهام سعد حست في شي غريب:وش فيكسعد بخوف وتردد: يمه بقولك خبرام سعدخافت: ايشسعد: يمه انا تزوجتشهقت : لا تقولهز لها راسه: ايهمشاعلوقفت على حيلها معصبه كانت تتوقع انها تقدر تضغط عليه ويهون بس انهيتزوجها من وراهم اخر شي توقعت سعد يسويه..
ام سعد وحالتها ما يعلم فيها الاالله: انت اكيد انهبلت مجنون واحنا ما حسبت حسبنا والا صرنا اخر همك يا سعدسعديبرر: يمه انتو الاساس وانتو على عيني وراسيام سعد واهي مو مصدقه: الاساس أياساس وانت تزوجت بنت اانا موراضيه عليها وتزوجتها من ورانا ليش سويت كذا يا سعدليشابو سعد نزل بسرعه لما سمع صراخ ام سعد: وش فيكم وش السالفهام سعدبستهزاء: تعال شوف ولدك المصون راح وتزووج من ورااناابو سعد ما صدق: تزوج تزوجمينام سعد بنفس النبره: مشاعل بنت ابو متعبابوسعد معصب: انت مجنون وانا وشاهميتي اذا تبي تتزوج ليش تقوليسعد كان يحاول يدور له أي عذر بس كل الاعذار بسوش يقول يقول تزوجتها عشان استر عليها تزوجتها لما لقيتها طالعه مع واحد مطعم وقدامالناس واللي رايح واللي جاي..
والا وش اقولك يا يمه ...
ابو سعد بعصبيه: اشوووفك ساكت ما تردسعد اكتفى بالسكوت..........
ابو سعد عصب اكثر: رد ليشسويت كذاانزل زياد على صراخهم متكشخ ويسكر كبك الثووب مو عارف أي شي بس شافالتوتر اللي في الجو..
امه ماسكه دموعها بالغصب وابوه عيونه تشع غضب وسعد ملامحهما تدل على أي شي..
زياد بتوتر: وش فيك يبه ليش تصرخ وصوتك مرتفعابو سعدبقهر:شف اخوك اللي ما يستحي راح وتزوج من ورانازياد طير عيونه: تزوج وشلونتزوجابو سعد بستهزاء: وشلون يعني يعني تزوج على حرمهزياد يكلم سعد: ومنسعيده الحظ؟؟!@
ابو سعد بستغراب: لا يكون عجبك اللي سواهزياد ببرود: موعاجبني بس خلاص من حقه وبعدين ما سوى شي عيب والا حرام ولو انه يبي يخبي عليكم ليشيجي يقولكمابو سعد بعصبيه: اقول امش انت الثاني قدامي لا انفجر في وجهكلفعلى سعد: وانت حسابك معاي بعدينكان زياد وابوه معزومين على عزيمه في استراحهبالخرج مسويها واحد من اصدقاء بوسعد لسلامه ولده واضطر زياد يروح بما ان العزيمه لهمع انه يكره العزايم ولا يحبالرسميات..
%%%%%%%%%%%%%%%%%%&&&
نواف جا مثل المجنون من سمع انرزان في المستشفى من الشغاله كان متطمن عليها لانه كان يتطمن عليها من امها كل يومجلس يدور يدور أي احد ممكن يدله على مكان اميره او رزان قرر يرجع يتصل على جوالرزان لعل وعسى ترد الشغاله ويعرف وينهم فيهنواف بتوتر: الوواميره : هلانوافنواف: وينك فيهاميره: دقيقه بطلع لك انا في الانتظاراميره طلعت لهمنزله راسها تحاول تدور أي شي ممكن يهون عليه المصيبه وخاصه انه في مكان ابوها واهوما يدري ان كل اللي اهي فيه بسببه وبسبب حبها له..
نواف بخوف ماله حد: وينهابسررعه وش فيهااميره اشرت على اخر غرفه بالممر:عندها فقر دم حادما صدق سمععن مكان غرفتها سحب نفسه لها بسرعه حتى ما سمع وش قالت اميره وصل الباب وفتحه بكلهدوءشاف رزان بنت اخته ملامحها تدل على انها جسد ميت من رزان نص وزنها اختفىوجهها تغير لونه للأصفرجلس جمبها يناظر ملامحها البريئه وحس بغصه انه ما قدريهتم فيها مثل ما كان جت اشياء اشغلته عنها واهي كانت دلوعته وكل طلب تطلبهمجاب..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
فيالعزيمهابو سعد ماسك راسه معصب من بعد اللي سواه ولدهزياد ملاحظ شكل ابوهالمتغير: يبه وش فيك تعبانابو سعد يقاوم ويحاول يخلي شكله طبيعي:مافيني شي بسانا برجع البيت فيني النوم الحين انت اجلسزياد: تبيني اوصلك؟؟!
ابو سعد: لاما ابيك توصلني مافيني شي قلت اجلس انت العزيمه عزيمتك وانا بروح اعتذر من الرجالوبرجع البيتزياد مو مرتاح: براحتك..
بعد ما تعشو سلم عليهم وشكرهم علىالعزيمه وطلع بيروح البيت وكل الوقت يفكر فيها وش راح يكون قرارها مشتاق لصوتهالدلعها وعنادها لكل شي فيهازياد" ليش انتي بالذات اللي حركتي فيني هالمشاعرمشاعر ما حسيتها مع أي احد وحتى مع خلود ياليت تريحيني ودي اسمع صوتها بس اخاف اتصلواحرجها واضايقها وتحس اني بضغط عليها استنى لما اوصل البيت واكلمها على الأيميلاحسن لي ولها"
شاف زحمه في الطريق وتضايق يبي يوصل البيت بسرعه مشتاق لهاولسوالفها وكل شي الحين يعاكسه ويأخره عنهاشاف الناس متجمعه وسيارات الشرطهوانوارها اللي نورت الطريق بألوانها احمر وازرق وسياره الاسعاف فتح شباكه وسمعالناساللي يدعي بالرحمه واللي يقول لا حول ولا قوه الا بالله..
مشى بهدوءحاول يوزع نظراته لعله يشوف السياره بس الزحمه والناس مغطيه على كل شيزياد"لاحول ولا قوه الا بالله الله اللهم احسن خاتمتنا"
مشى في طريقه مستعجل عليها قبلما يبعد لاحظ شي خلاه يموت خووف ..* ايش اللي شافه زياد؟
*كيف راح يتصرف احمدبعد اللي صار مع ابوه وهل راح يقبل خساره نوف للأبد؟؟
*هل فيصل راح يكتفي بالليسواه في ابو فهد ومن هدفه الجديد؟
*حياه سعد ومشاعل كيف راح يكون مصيرها؟؟
*وهل ابراهيم صادق في كلامه والا في اتفاق خفي خلاه يمثل على اميره؟؟
تابع>>
احمد وعيونه كلها دموع ابوه عمره ما مد يده عليه ولاعلى خواته: تطقني عشانهابو احمد بنفس النبره: اطقك واكسر راسك يله اطلعفيصلسكوته كان يعبر اكثر من الكلام كان مستمتع باللي يشوفه ضرب عصفورين بحجر كان يبييتخلص من ابو فهد عشان يفضى له الجو وياخذ راحته ومن حسن حظه ان احمد تدخل وتطاق معابوه وصار اهو الولد المطيع الأمين عند ابو احمد..
احمد طلع من دون ما يقول أيشي بس صوت انفاسه المتعاليه ونبضات قلبه المتسارعه تعبر عن كل شي..
فيصل قرب منابو احمد وبنبره حنان مصطنعه:ماعليك منه ان شاء الله بيرجع لك ويحب راسك ويطلبالسماح..
ابو احمد كأنه مهموم:ان شاء الله
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%
بعدعشر دقايق انتهى كل شي...
واهي منهاره ومو مصدقه صارت زوجه سعد..
الشيخ: علىبركه لله الله يوقفكمابو متعب يسلم على سعد:مبروكسعد من دون نفس: اللهيبارك فيكلف عليها واهي تبكي ونظراته كلها احتقار: مبروك عليك يا عروساكتفتبالسكوت.................
طلع بعد ما اعطها كلمه خلتها تستحقر نفسها ووضعهاوحالها اكثر واكثرسعد بقرف: بعد اسبوعين العرس جهزي نفسك والا باخذك بملابسكفاهمهابو متعب : ولايهمك لو ارميها عليك بملابسهاسعد ناظره وده يطقه وشلونواحد يستغنى عن بنته ويرميها بهالطريقه: مع السلامهابو متعب ميت من الفرحه خلاصهم وحده وراح من عليه: فمان الله يا معرس ..
طلع واهو قرفان منها ومن ابوهاوحاول يستعد للمواجهه الصعبه كيف راح يقول خبر زواجه لأمه وابوه كيف وامه مو راضيهعلى هالزواج من قلبها تنهد بصعوبه وجلس يدور طريقه مالقى غير الصراحه اللي راحتنقذه من غضب اهله عليه لان اهم شي عنده رضا والديهعليه..
**************(((((((()))))))))))************
وصلو المستشفى واهيتركض تصرخ تدور أي احد ممكن ينقذها ينقذها من مصيرها الاسود اخيراا لقت ممرضه حستكأنها مشت اميال واهي ما مشت الا كم متر..
شالوها على الحماله ودخلت العملياتبسرعه لانها نزفت كميات دم كبيره ومحتاجه نقل دم ..
جلست اهي والشغاله فيالأنتظار جلست تدعي من قلبها اول مره اول مره تلجأ لربها او مره تقرب من الغفورالرحيم رب الخلق والعالمين اللي دايم كانت تبعد عنه..
سمعت جوالها يدق شافت انهفهد سكرت الجوال ورمته على الكرسي مالها خلق لا له ولا لسئلته البايخه تذكرتالمكالمه اللي جتها ودهل تصدق وعقلها ما استوعب اكيد هذي خدعه اكيد كذبه منهم يبونينتقمون مننا لاننا انحشنا منهم..
رفعت جوالها بعد ما شافت رقم غريب وردت بخوف: الو
:السلام عليكم انا....
اميره بصدمه: هذا انت ؟؟!
ابراهيم : ايه انا يااميرهاميره بعصبيه: انت من وين جبت رقمي من وين يا الحقير يالواطي كل اللي احنافيه بسببكم انتو الزباله اللي معاك الله لا يوفقكم لا دنيا..
قاطعها: تكفين لاتدعين تكفين انا ابي اقولك شياميره بعصبيه: وش تبي ما يكفي اللي سويتوهضيعتونا وضيعتو مستقبلنا رزان بتموت بسببك انت واهم كلكم حقيرينوبدتتبكي...
ابراهيم كان الحزن اللي فيه محى في قلبه كل احساس ثاني ندم على كل شيسواه في حق أي بنت غلط في حقها اوانتهك عرضها ما في كلمه اسف ممكن ترجع لبنت عرضهااللي راح والا اسم عايلتها اللي صار في التراب بعد ما يفضحونهم عند اهلهم..
مافي شعور بألأسف يخلي وحده غلط فيها بهالطريقه تخليها تسامح وتغفر مع ان الله تعالىغفور رحيم بس صعب صعب واهو كان مقدر هالشي بس شي لازم يشيل هالهم والالم من صدره ..
ابراهيم بنبره حزن: وش فيها يا اميرهاميره بنبره استهزاء:لا والله يعنيلا تسوي لي نفسك مهتم ومتضايقابراهيم بحزن اكثر: والله انا تغيرت يا اميره اناواحد ثاني تكفين ابي اكلم رزان واعتذر منهااميره بستهزاء:تغيرت الكل يتغير الاانت والباقي اللي معاك اللي ما يخاف ربه مافي شي يغيره ..
ابراهيم مسح دموعه : تكفين لا تعذبني اكثر اللي فيني مكفيني تكفيناميره انصدمت من رده فعله متوقعهانه يهددها او يعصب بس ما توقعت يبكي يمكن تغير لالا اكيد كذبه جديدهاميره: انت وين جبت رقميابراهيم بصوت مخنوق: من احمداميره خافت مجرد ما سمعتاسمه:يعني انت ما تغيرت وهذي كلها تمثيل وكذب يا حقيرابراهيم خاف: لالا اناعندي رقمك من زمان بس عمري ما فكرت ادق بس انا محتاج مساعدتك تكفين ولله العيظم انيتبت وقاطعت كل للي كنت اعرفهم الحين صرت انسان ثاني وانا ودي اخطب رزاناميرهوقف قلبها ما تدري يكذب والا صادق بس وش مصلحته يكذب مو مجبور حتى بعد اللي صارفيها المفروض اللي مكانه يهرب بنفسه ما يرجع ويخطبها: انت تتكلم صدقابراهيم فرحانها بدت تتجاوب معاه: ايه ورب البيت اني حبيتها ودي اتزوجهااميره بتردد: بسفهم قصدها: حتى بعد كل اللي صار اهي مالها ذنب فيهاميره: خلاص معالسلامهابراهيم: لالحظهسكرت السماعه من دون ما ترد لانها كانت قدامالمستشفى..
صحت على صوت الباب ينفتح طارت تشوف او تسمع أي خبر عن رزان عايشهوالا ميته ..
اميره بلهفه: ها يا دكتور طمننيالدكتور : وش اقولك بنتبهالعمر وش اللي سوى فيها كذا فقر دم حاد من سوء التغذيه واجهاضاميره بخوف: اجهاض يعنيالدكتور: يعني الجنين مات الحمد الله انها في الشهور الاولى عشان كذاالاجهاض ما اثر عليها كثير غير انها لما كانت حامل كانت تغذيتها سيئه وكان الجنينيستنفذ طاقتها وكل الغذاء اللي تاكلهاميره طفشت من بربرته:طيب اهي كيفهاالحينالدكتور بنبره استهزاء : اهي الحين تحتاج على الاقل راحه اسبوع فيالمستشفى وممكن تتغير المده مع سرعه شفاءها بس انا محتاج واحد من اهلها او وليامرها اذا موجود بنته مجهضه واحنا سوينا لها تنظيف للرحم لان الباين انهااميرهبنفس النبره: انها ايش؟؟الدكتور: انها كانت تنضرب على بطنها كثير الجنين كانميت ومتشوهاميره حطت يدها على فمها: متشوهالدكتور: ايه متشوه من الضرب علىبطنهااميره بخوف: ما ينفع انا اوقعالدكتور: وصله قاربتك فيهااميره: بنتخالها امها مسافره وابوها متوفي واهي وحيده اهلهاالدكتور: تفضلي معايارتاحتشوي ان لها يوم تقدر تشوف صرفه وطريقه تقول لأهلها عن المصيبه اللي اهمفيها..
راحت توقع اوراق وبعدها رجعت للشغاله اللي كان معاها جوال رزان ما تدريوشلون صار في يدها استقبلتها بوجه مبتسماميره ودها تصفقها وش تضحك عليه: خيرانتيالشغاله: بابا نواف بيجياميره ماتت خوف: اييييييش وش دراه انناهناالشغاله رفعت الجوال : هو كول هنا انا سوي ردي وقول رزان في مستسفىاميره مسكتها من شعرها: انتي مجنونه الله ياخذك ورطتينا الحين وشلون اخبي علىاهلها تجين تقولين لواحد فاهم ولنواف بعد يا حيوانهالشغاله بتألم: أي سعري سعرياسف هو اتصل ايس سوي انااميره معصبه حدها: وش تسوين يا بقره لا تردينورمتها على الكرسي واهي ماسكه راسها من كثر ما شدت شعرها..
حطت راسها بينيديها وش بتقول لنواف اللي اكيد دقايق ويكون قدامها وشلون تتصرف ..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&****
وصلالبيت مهموم وعلامات الحزن خطت على وجهه خطوطها دخل على امهما لقى ابوه موجود ارتاحان المواجهه راح تكون اسهل لما تنقسم على مرتين ..
جلس بتعب ودخل اصابعه بينشعرهام سعد حست في شي غريب:وش فيكسعد بخوف وتردد: يمه بقولك خبرام سعدخافت: ايشسعد: يمه انا تزوجتشهقت : لا تقولهز لها راسه: ايهمشاعلوقفت على حيلها معصبه كانت تتوقع انها تقدر تضغط عليه ويهون بس انهيتزوجها من وراهم اخر شي توقعت سعد يسويه..
ام سعد وحالتها ما يعلم فيها الاالله: انت اكيد انهبلت مجنون واحنا ما حسبت حسبنا والا صرنا اخر همك يا سعدسعديبرر: يمه انتو الاساس وانتو على عيني وراسيام سعد واهي مو مصدقه: الاساس أياساس وانت تزوجت بنت اانا موراضيه عليها وتزوجتها من ورانا ليش سويت كذا يا سعدليشابو سعد نزل بسرعه لما سمع صراخ ام سعد: وش فيكم وش السالفهام سعدبستهزاء: تعال شوف ولدك المصون راح وتزووج من ورااناابو سعد ما صدق: تزوج تزوجمينام سعد بنفس النبره: مشاعل بنت ابو متعبابوسعد معصب: انت مجنون وانا وشاهميتي اذا تبي تتزوج ليش تقوليسعد كان يحاول يدور له أي عذر بس كل الاعذار بسوش يقول يقول تزوجتها عشان استر عليها تزوجتها لما لقيتها طالعه مع واحد مطعم وقدامالناس واللي رايح واللي جاي..
والا وش اقولك يا يمه ...
ابو سعد بعصبيه: اشوووفك ساكت ما تردسعد اكتفى بالسكوت..........
ابو سعد عصب اكثر: رد ليشسويت كذاانزل زياد على صراخهم متكشخ ويسكر كبك الثووب مو عارف أي شي بس شافالتوتر اللي في الجو..
امه ماسكه دموعها بالغصب وابوه عيونه تشع غضب وسعد ملامحهما تدل على أي شي..
زياد بتوتر: وش فيك يبه ليش تصرخ وصوتك مرتفعابو سعدبقهر:شف اخوك اللي ما يستحي راح وتزوج من ورانازياد طير عيونه: تزوج وشلونتزوجابو سعد بستهزاء: وشلون يعني يعني تزوج على حرمهزياد يكلم سعد: ومنسعيده الحظ؟؟!@
ابو سعد بستغراب: لا يكون عجبك اللي سواهزياد ببرود: موعاجبني بس خلاص من حقه وبعدين ما سوى شي عيب والا حرام ولو انه يبي يخبي عليكم ليشيجي يقولكمابو سعد بعصبيه: اقول امش انت الثاني قدامي لا انفجر في وجهكلفعلى سعد: وانت حسابك معاي بعدينكان زياد وابوه معزومين على عزيمه في استراحهبالخرج مسويها واحد من اصدقاء بوسعد لسلامه ولده واضطر زياد يروح بما ان العزيمه لهمع انه يكره العزايم ولا يحبالرسميات..
%%%%%%%%%%%%%%%%%%&&&
نواف جا مثل المجنون من سمع انرزان في المستشفى من الشغاله كان متطمن عليها لانه كان يتطمن عليها من امها كل يومجلس يدور يدور أي احد ممكن يدله على مكان اميره او رزان قرر يرجع يتصل على جوالرزان لعل وعسى ترد الشغاله ويعرف وينهم فيهنواف بتوتر: الوواميره : هلانوافنواف: وينك فيهاميره: دقيقه بطلع لك انا في الانتظاراميره طلعت لهمنزله راسها تحاول تدور أي شي ممكن يهون عليه المصيبه وخاصه انه في مكان ابوها واهوما يدري ان كل اللي اهي فيه بسببه وبسبب حبها له..
نواف بخوف ماله حد: وينهابسررعه وش فيهااميره اشرت على اخر غرفه بالممر:عندها فقر دم حادما صدق سمععن مكان غرفتها سحب نفسه لها بسرعه حتى ما سمع وش قالت اميره وصل الباب وفتحه بكلهدوءشاف رزان بنت اخته ملامحها تدل على انها جسد ميت من رزان نص وزنها اختفىوجهها تغير لونه للأصفرجلس جمبها يناظر ملامحها البريئه وحس بغصه انه ما قدريهتم فيها مثل ما كان جت اشياء اشغلته عنها واهي كانت دلوعته وكل طلب تطلبهمجاب..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
فيالعزيمهابو سعد ماسك راسه معصب من بعد اللي سواه ولدهزياد ملاحظ شكل ابوهالمتغير: يبه وش فيك تعبانابو سعد يقاوم ويحاول يخلي شكله طبيعي:مافيني شي بسانا برجع البيت فيني النوم الحين انت اجلسزياد: تبيني اوصلك؟؟!
ابو سعد: لاما ابيك توصلني مافيني شي قلت اجلس انت العزيمه عزيمتك وانا بروح اعتذر من الرجالوبرجع البيتزياد مو مرتاح: براحتك..
بعد ما تعشو سلم عليهم وشكرهم علىالعزيمه وطلع بيروح البيت وكل الوقت يفكر فيها وش راح يكون قرارها مشتاق لصوتهالدلعها وعنادها لكل شي فيهازياد" ليش انتي بالذات اللي حركتي فيني هالمشاعرمشاعر ما حسيتها مع أي احد وحتى مع خلود ياليت تريحيني ودي اسمع صوتها بس اخاف اتصلواحرجها واضايقها وتحس اني بضغط عليها استنى لما اوصل البيت واكلمها على الأيميلاحسن لي ولها"
شاف زحمه في الطريق وتضايق يبي يوصل البيت بسرعه مشتاق لهاولسوالفها وكل شي الحين يعاكسه ويأخره عنهاشاف الناس متجمعه وسيارات الشرطهوانوارها اللي نورت الطريق بألوانها احمر وازرق وسياره الاسعاف فتح شباكه وسمعالناساللي يدعي بالرحمه واللي يقول لا حول ولا قوه الا بالله..
مشى بهدوءحاول يوزع نظراته لعله يشوف السياره بس الزحمه والناس مغطيه على كل شيزياد"لاحول ولا قوه الا بالله الله اللهم احسن خاتمتنا"
مشى في طريقه مستعجل عليها قبلما يبعد لاحظ شي خلاه يموت خووف ..* ايش اللي شافه زياد؟
*كيف راح يتصرف احمدبعد اللي صار مع ابوه وهل راح يقبل خساره نوف للأبد؟؟
*هل فيصل راح يكتفي بالليسواه في ابو فهد ومن هدفه الجديد؟
*حياه سعد ومشاعل كيف راح يكون مصيرها؟؟
*وهل ابراهيم صادق في كلامه والا في اتفاق خفي خلاه يمثل على اميره؟؟

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 31-07-10, 06:19 PM   المشاركة رقم: 89
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غموض المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

تابع>>>
$$$$$$$$$$$$$$$$$$#########$$$$$$$$$$$$$$$$$
شافزحمه في الطريق وتضايق يبي يوصل البيت بسرعه مشتاق لها ولسوالفها وكل شي الحينيعاكسه ويأخره عنهاشاف الناس متجمعه وسيارات الشرطه وانوارها اللي نورت الطريقبألوانها احمر وازرق وسياره الاسعاف فتح شباكه وسمع الناساللي يدعي بالرحمهواللي يقول لا حول ولا قوه الا بالله..
مشى بهدوء حاول يوزع نظراته لعله يشوفالسياره بس الزحمه والناس مغطيه على كل شيزياد"لا حول ولا قوه الا بالله اللهاللهم احسن خاتمتنا"
مشى في طريقه مستعجل عليها قبل ما يبعد لاحظ شي خلاه يموتخووفاحساس لا يوصف كان يتمنى يرمي نفسه في النار ولا يشوف اللي شافه شاف لوحهسياره ابوه طايحه على الارض ومنعدمه من تأثيرحادث او شي صار له ..
زياد مثلالمجنون" يعني اللي صار ورى هذا ابوي لاااا لاااا مو ابوي هذا رجال ثاني انا ابويما مات ابوي يستناني في البيت ابوي راح يزوجني في مايروح ويخليني "
بسرعه لاتوصف عكس الطريق بدون الاهتمام للسيارات اللي وراه ورجع بسرعه لمكان الزحمه نزل منالسياره مثل المجنون يبعد الناس عن طريقه مو متصور اللي بيشوفه كان وده يشوف أي شيأي شي الا صوره ابوه ميت قدام عيونه واهو مافي يده حيله شي اكبر من تحمله ,,
بعداخر رجال عن قدامه وبعدها الشي اللي خايف منه شافه حادث مؤلم بكل للمعنى من كلمهنفسيا وجسديا وعقليا له سياره ابوه او بقايا سياره ابوه تحت شاحنه سيارات كبيرهمنقلبه والنار مولعه فيها وما في احد ممكن ينجو من هذا هالحادث جلس يدور أي شي يثبتله ان ابوه عايش والا ميتاصوات الناس والشرطه وحراره النار شلت تفكيره ومو عارفمن وين يبدى...
اللي يقول لاحول ولا قوه الا بالله واللي يقول الله يرحمه ويصبراهله هالكلمات تقتل فيه هالامل ان ابوه يرجع له يقدر يصبح عليه الصباح ويمسي عليهفي الليل يضحك معاه ويمزح معاه واهم شي يحضر زواجه اللي طول عمره يتمنى يشوف هاليومتفاصيل كلها خطرت في باله صدق ان اللي يحس بخساره عزيز عليه يقدر كل لحظه عاشهامعاه كل لحظه ندم فيها انه ما تأسف له على خطا اخطاه بحقه بس الندم لا هذا مكانهولا هذا وقته..
لف على شخص جمبه سمعه يدعي لسواق السياره بالرحمه وكله امل انهيسمع شي يسر خاطره : يا الاخو مين اللي توفىالرجال:الهندي حق الشاحنه توفىوالثاني في الاسعاف الحين الله يشفيهمثل الميت اللي رجع من الحياه القاتله الليكان فيها على بصيص امل ان الوقت ما فات..
ركض واهو يبعد كل من قدامه عشان يوصللمكان الحادث ويتأكد بنفسهوصل شاف ابوه او حتى شك انه ابوه مغطى وجهه بالدموالجروح اللي اخفت كثير ملامحه قرب بخطوات ثقيله كان خايف يوصله وينهار ما يتحملخساره شخص يحبه مره ثانيه كأن ذكري خلود تنعاد وتتكرر مره ثانيه مع اختلاف المكانوالزمان ..
وصل للسياره للي كان بابها مفتوح ومحاولات انعاش واعادته للحياهمستمره بدون توقف ..
سمع صوت جهاز القلب متوقف وكان خط طووويل معناه مافي نبضولا في حياه احساسيسه اكبر من ان قلبه يتحملها شاف وجهه ابوه وتمنى يكون قربهوبحضنه ركض لسياره الاسعاف والرجال اللي جالس ينعشه : يا خوي بعد خلنا نشووفشغلنازياد واهو يبكي ويده على وجهه ابوه :يبه اصحى الله يخليك لا تتركني مااقدر على فراقك يا الغالي ما اقدرالرجال معصب: بعد خلنا نعرف نشتغل ما نبي ابوكيموت بين ايديناهالكلمه خلته يتشنج ويتراجع يشوف المحاولات الانعاش تقل وكأناملهم بدى يضعف وقلبه اهو كان يضعف مع ضعفهاالأمل..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&فيبيت ابو احمدرجع بعد ما كان مصدوم من قرار ابوه قرار هد كل ثانيه سعاده حسهالما وافق وكيف كانت رده فعل نوف لما عرف ان ابوه موافق وراح يخطبها قريب كانتسعادته لا توصف في ثانيه في لحظه تهدمت كل احلامه خسر كل اماله كيف راح يوقف فيوجهه ابوه كيف راح يعصي امره بس نوف نوف حب حياته وحياته من دونه ما تسمى حياه تسمىموت بطئ ..
ام احمد جلست تتأمل وجه ولدها المهموم راح شخص فرحان والدنيا موسايعته من الفرح ورجع مهموم وكأن هموم الدنيا جبال على كتفه جلست جمبه بهدوء وحطتيدها على كتفه: حبيبي وش فيك ليش متضايق؟؟!@
احمد ماله أي خلق يتكلم سلامتك يمهمافيني شيام احمد بحنان: انت ولدي والله لو يشكك دبوس احس فيك لا تحاول تلعبعلي قلي يمكن اقدر اساعدك!!
تأمل وجه امه اللي يشع حنان فكر يقولها بسقالاحمد" ايش راح استفيد يا يمه زواج مي ما قدرتي توقفيه راح تقدري تخلي ابوييزوجني بنت عمي اللي طرده واتهمه بالخيانه يمكن لو عمي كان راح يوافق مره قبل ماصار شي الحين بيرفض مليون مره بعد اللي صار بس كله من الواطي فيصل حسابك عندي ياالحقير ان ما خليت ابوي بنفسه يطردك طرده الكلاب ما اكون احمد"
ام احمد: وش فيكما ترداحمد انتبه: هلا معاك قلتلك مافيني شي يمه..
ام احمد بدت تعصب: احمدووه تكلم لأكلم ابوك واعلمهاحمد ضحك ضحكه استهزاء:ههههههههههههههههههههه موابوي المشكلهام احمد بستغراب: وش دخل ابوك في مشكلتك؟؟!@
احمد لازالتابتسامه الاستهزاء على وجهه:يمه ابوي صارت له مشكله كبيره مع عمي عبد الله روفضزواجي من نوفام احمد شهقت : ليش وش سبب المشكله
&&&&&فيالمطبخ)))
كانت جالسه تسوي لها عصير وتقول لنواف وش صار معاها في المقابلهالشخصيه كانت ملاحظه تغير فيه كانه متضايق كأنه مهموم ولا قدرت تسأله..
مي واهيتلعب بكاس العصير على الطاوله: نواف في شي مضايقكنواف يبرر: لا سلامتك مافينيشيمي ما صدقت: لا تخبي علي انا لما اكون متضايقه انت ما خليني لحد ما اقولكليش مو واثق فيني يعني؟؟!
نواف خاف يزعلها: انا وانتي واحد بس انتي عندك مكانللسر شي ما ابي احد يعرف عنه يا ميمي بخوف:اعتبر انك ما قلت شي..
نوافارتاح نسبيا بس حاول ما يوصل كل الموضوع: بنت اختي رزان في المستشفىمي بخوفحقيقي: سلاماتها ليش وش فيها؟؟!@
نواف بحزن: عندها فقر دم حاد انا امس بس دخلتعليها ولا حتى كلمت دكتورها لان امي اتصلت علي تبيني ضروري ضروري فضطريت اطلع وبروحلها بعد شويمي: سلامتها والله اذا تطمنت عليها طمني..
نواف فرح برده فعلهاوحرصها:مشكوره ياقلبي انا راح اسكر الحين واكلمك بعد ما اطلع من عندهاصارت تحبكلامه وتحب مزحه صوته وكل تفاصيله وتفاصيل حياته ما صارت تعترض عليه لما يقولها عناللي بقلبه صارت تسمع بستمتاع وكل مره تتمنى يقوله مره وثنتين وثلاث بأحراج: اوكيلا تتأخر علي..
نواف يمووت فرح لما يحرجها : وانا اقدر اتأخر على حياتي لو عليكان ما سكرت السماعه ابداااامي بحرج: خلاص عاد يله لا تطول بااينواف:ههههههباي
&&&&&&&((((((((((()))))))))))&&&&&&&&&
جلستتتسمع على امها واخوها حطت يدها على فمها لما سمعت ابوها وش سوى في عمها وكيف طردهوش بيصير في نوف والله راح تنهار وخاصه انها خلاص جهزت نفسها للخطبه بكرا راح تتدمروش اسوي يارررب اقولها والا اسكت مالي الا اقول لفيطلعت فوق بسرعه تدور في فيكل الغرف لقتها تسكر لاب توبها واهي متضايقهمي واهي تركض: ياويل قلبي مادريتيوش صاارفي مالها خلق: وش صار بعد؟؟!@
مي بضيقه: ابوي تتطاق مع عمي عبد اللهوقال لاحمد انه ماراح يتزوج نوف ويدور له بنت غيرهافي تفأجأت: من جدك انتيابوي يبي يقتلهم وش يدور له وش اللي يخليه يعصب ويقول هالكلام الا ما يكون شيكبيرجلست تقولها السالفه وكل كلمه سمعتها من احمد ..
في ضايق صدرها مشكلهكبيره وكل شي متعقد وكله من فيصل طول عمرها ما حبته حتى لما يزورهم نظراته تحكي عنهالكثير والكثير كان شي مو مريح ينفرهم عنه بس عمرها عمرها ما توقعت توصل فيه الدرجهبالخبث والدناءه يفرق اخوان ويسبب بينهم مشاكل اكيد كان له سبب وسبب مهم بعد : شوفينوف لا تقولين لها ولا حرف احنا مو ناقصين يصير في البنت شي خليها وقولي لها انابوي مشغول هاليومين بالشركه ومو فاضي يجي مع احمد وخلاها الاسبوع الجاي من هناللأسبوع الجاي يحلها كريممي تتنهد: اوكي بقولها ان شاء الله تصدق وما تشك اكيدبتشوف عمي متضايق او بتسمعه يقول لخالتي هيا عن شيفي بتفكير: عمي عبد الله موزي ابوي عمي عبدالله انسان كتوم مو زي ابوي وما اتوقعه يقول لخالتي هيا عن شي بشغلهوش يعرفها فيهمي : صادقه خلاص بستانها لما اهي تتصل عشان ما تشكفي: اوكيموضوع نوف وخلصنا منه نرجع لموضوعكمي بخجل لانها فهمت اختها : أيموضوع؟؟!@
في ترفع حواجبها: شوفي الغبي يفهمها انا عارفه انك فاهتني تكلمياحسنمي مستحيه: وش تبيني اقولك ؟؟في ببتسامه خبث: قولي وشلونه معاكميتنهدت: الحمد اللهفي :شف شف تاخذ نفس بعد والله نوافوه لعب في مخكميبستهبال: احترمي نفسك اسمه نواف مو نوافوهفي:هههههههههههاي ياناس ابي اسجلهاللحظه التاريخيه جيبو كاميراااااااا ياناس الحقوني الحقونيطارت وحطت يدهاعلىفم اختها: اسكتي فضحتينا يكفي المشكله اللي احنا فيها ربك يسترفي تحاول تشيليدها بصعوبه: طيب بعدي عني كتمتيني وخريمي رجعت تجلس: اهو مره طيب معاي واسلوبهحلو ما توقعته كذا توقعته غبي وما عنده احساس وبااااااااااااااردفي تحط وجههابين يديها وبصوت هادي: وبعدينمي عطتها على راسها ضربه: اشوفك دختي انا اللي ابياسألكفي واهي تفرك راسه من الالم: اح يا عليك يد مو يد بلكهمي بغت تحطاصابعها في عين في: اعووووووذ بالله قولي مشاء الله عاد انتي معروفه ام عين حارهفي: مشاء الله مشاء لله بس عشان ما تنشبين فيحلقي
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%
في كوفي جالس اهو حمود بيت اسراره الوحيد اللييعرف عن حياته كل شي اهو حمودخالد جالس يقوله عن اخوه عبد الله ويطلب أي حل منحمود: وش رايك؟؟!@
حمود بتفكير جدي: والله وانا اخوك يعني لحد الحين انت ما سويتشي غلط يمكن الغلط الوحيد انك علقت البنت فيك وشكتتها بنفسها ما علمتها السبب ياخالد البنت من حقها تعرف السبب حتى لو صعب عليك وعليهاخالد شكله مهموم وهمومالدنيا على قلبه: ما اقدر افكر مجرد تفكير اني اجرحها صعبه على يا حمودحمودبجديه: تجرحها وتعرف السبب احسن من انك تجرحها واهي مو فاهمه شي تلقا افكار الدنياالشينه كلها مرت في عقلها المسكينه خلك مكانها وش بتحسخالد بصدق: بنجنحمودبنفس الجديه: خلاص اجل ليش لك الحق انك تعرف واهي لا حلك حقاني يا خالد ما توقعتككذاخالد بحزن: انا عمري ما كنت قاسي لا هذا من طبعي ولا اسلوبي بس ولله مضطر ماابي اعلقها فيني اكثر من كذاحمود بدى يعصب منه: وشلون ما تبي تعلقها فيك انتناسي انك قلتلها انك تحبها ما تتوقع ان هالكلمه كافيه انها تعلقها فيك ياذكيخالد حبه له اكبر من أي شي يوصفه لسانه بس احساسه انه ممكن يجرح اخوه لمايفكر فيها شي ما يقدر يسويه ..
خالد يرجع شعره بأصابعه بهدوء وتنهد:وش اقولكعنها والله اني احبها بس اخوي وش اسوي فيهحمود: بقولك شي اذا ربك كاتب لك نصيبمعها لا اخوك ولا عشره غيره بيمنع اللي كاتبه ربك بس انت هد اعصابك واترك الباقيعلى ربكخالد: ونعم باللهالتفت يناظر الناس من حوله : اووووووه مالي خلقهالاشكالكان وليد داخل اهو واحمدوليد نظراته كلها احتقار لما شاف خالد: جيت والله جابك كنت ناوي ابدى في اللي في راسي بس مدامه جاني برجليه لحد عندي حسابهبيكون عسير مو وليد اللي يسكت عن شخص اهانهاحمد يعتبر من شياطين الانس بعد ماحل مكانه ابراهيم عند وليد ابراهيم اللي فجأه تغير من دون سابق انذار حتى وليداستغرب من التغير وقطع علاقته فيه وما عد شافه من مده مو قصيرهاحمد بحبث: هذااللي هقيته منك ما انخلق اللي يلعب في وليد ولد العز اللي ابوه يقدر يحرك الرياضكلها بأصبعه يرضى باهانه من ولد مثل خالد مع اهله ناس فوق بس ما يقارنون ولا يسونريال عندك وعند ابوكوليد كبر راسه: ولا واحد ولا عشره منه يهزون لي شعره هذاالزباله مو عارف انا مين وولد مين انا اوريك فيهاحمد ابتسم في وجه خالد ابتسامهانتصار: كفو والله كفوخالد يناظرهم نظرات استحقار لانه عارف ان كل كلامهمعنهحمود ناظرهم ورجع نظره على خالد اللي يشرب قهوته وباين على عيونه انه معصببس ماسك نفسه ومسيطر عليها:ما عليك منهم واحد مجنون والثاني مختل عقليا ما عليهمعتبخالد بنبره فيها شده: اللي بيستهبل عندي يتحمل اللي يجيهوليد قرب منطاوله خالد وضرب بيده على الطاوله لحد ما انكبت القهوه على حمودحمود وقف مرتاعمن القهوه الحاره اللي انكبت عليه: هي انت ما تشوف والا ودك تسوي مشكلهوليدبدون ما يرد عليه ويوجه كلامه لخالد:انا عطيتك وعد وحذرتك يا الحبيب وانت ما اخذتهبالأعتبار وانا الحين جاي ارجع ارد لك الامانهخالد وقف لحد ما صار وجهه مقابلوجه وليد: امانتك خلها لك ياوليد بستحقار : كمل يا ايشخالد بنفس النبره: يا ولد ابوكمسك كاس القهوه اللي قدامه وكبها في وجه وليد لحد ما صرخ صرخه هزتالكوفي كلهوليد يفرك عيونه واهو يتألم من حراره القهوه: يا حقير يا زباله انااوريكخالد وحمود يمشون ويضحكون وكل اللي في الكوفي يضحكون على منظر وليد وخاصهانه معروف في هالكوفي والكل من اول عامل للمدير يخدمونه واهم عارفين من ابوه اكيدبعد ما قالهم الكل ضحك عليه حتى العمال اللي طول الوقت يذلهم بطلباته حسو شوي منالقهر والحقد اللي فيهم عليه خالد رد جزء منه الحيناحمد منصدم من وقاحته لاناللي يستفز وليد راح ينهيه من على وجه الارض: راح تسكت له بعد ما فضحك وهزءكوليد حس مثل النيران في صدره ما يطفيها غير انه ينتقم من خالد
***براالكوفيحمود مو قادر يسكت من اللي شافه:ههههههههههههههه والله قوي تعجبني ياخيهذي الاشكال ما ينفع معاها الا هذا الاسلوب بس عليه شكل كنه قطو مرتاعهههههههههههههههههخالد يضرب كفه:ههههههههههههههههه بس ان شاء الله يتأدب ومايرجع يتعرض لي مره ثانيهحمود: اتوقع بعد للي سويته ما اتوقعخالد رجع كلامهالجدي: لا ما اتوقع يسكت بس انا مو متوقع أي شي منه اللي مثله الغضب يتحكم بعقلهوتصرفاته يعني ما تقدر تتوقع رده فعله الحينحمود لف على شباك الكبير حق الكوفيويشوف وليد يدخن من التعصيب وراس احمد في وجهه وجالس يهديهحمود : ياخي للي معاههذا ما ارتحت لهخالد: ما عليك منهم يله انا تأخر على البيتحمود: اوكي علىموعدنا بكراخالد: ان شاء اللهحمود: انا سيارتي هنا وين موقف سيارتك انتخالد يأشر على مدخل حاره ضيق شوي: مالقيت موقف قدام الكوفي وقفتها ورى يله فماناللهحمود: مع السلامهجلس يمشي واهو يفكر بكلام خويه صادق بكل كلمه بس وشاسوي مالي الا الصبر وصل لسيارته واهو يشوف بعض الاطفال بملابس باين عليها التواضعوحافين ولعبون كوره والحماس باين عليهم كان وده يلعب معاهم ويرجع ذكرياته بس كانمتأخر على البيت وامه اتصلت عليه لحد ما شبع عشان تبيه في موضوع مهم فضطر يرجعكانت الشارع ضيق لمح نور سياره من بعيد حط يده على عيونه عشان يقدر يركز ناظرلوحه السياره وانصدمكل ماله يسرع اكثر واكثر حط عينه بعينه ولمح الحقد والكرهاللي في قلبه عليهحمود من بعيد: خااااااااااااااااالدانتبه..
&&&&&&&&&&&&&&&
فيالمستشفى كانت الدنيامقلوبه على رزان وبعد ما عرفت امها اللي صار لها كرهتهاوضربتها على المرض اللي كانت هي فيه كانت ما تشعر بأي الم اللي فيها ضربتها امهامثل المجنونهام رزان واهي بتموت من برود بنتها ولا كأنها مسويه أي شي: ياكلبهيا واطيه نزلتي راسي الارض هذا اخر تربيتي فيك ماخربك الا دلعي الزايد حسابك معايلما تطلعين من هنا لا تظنين اني بنساها لك الحين سيرتي بتصير على كل لسانورجعتتضربها وتسحب شعرها لحد مااميره دفتها عن رزان واهي معصبه: كله منك لو انكمهتمه فيها والا سأله عنها يا خالتي العزيزه ما كان ضعنا ولا تحسبين انك لحالكانتيواشرت على امها: وامي المحترمه كلكم ضيعتونا بأهمالكم ولا احد مهتم ماتهتمون الا بنفسكم وطلعاتكم وبسام اميره بتعصيب: الحين قلبتي علي انتي هذا اخرالحريه اللي انا معطيتك ياها صدق انك ما تستاهليناميره بستهزاء: ثقتك وحريتكهذي ما ابيها اصلا ما ضيعني غيرها ياليتك ياااليتك واقولها بصووت عالي حاطتني فيغرفه وقافله علي الباب


تابــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع.. **********

&&&&&&&&&&&&&&&
فيالمستشفى كانت الدنيا مقلوبه على رزان وبعد ما عرفت امها اللي صار لها كرهتهاوضربتها على المرض اللي كانت هي فيه كانت ما تشعر بأي الم اللي فيها ضربتها امهامثل المجنونهام رزان واهي بتموت من برود بنتها ولا كأنها مسويه أي شي: ياكلبهيا واطيه نزلتي راسي الارض هذا اخر تربيتي فيك ماخربك الا دلعي الزايد حسابك معايلما تطلعين من هنا لا تظنين اني بنساها لك الحين سيرتي بتصير على كل لسانورجعتتضربها وتسحب شعرها لحد مااميره دفتها عن رزان واهي معصبه: كله منك لو انكمهتمه فيها والا سأله عنها يا خالتي العزيزه ما كان ضعنا ولا تحسبين انك لحالكانتيواشرت على امها: وامي المحترمه كلكم ضيعتونا بأهمالكم ولا احد مهتم ماتهتمون الا بنفسكم وطلعاتكم وبسام اميره بتعصيب: الحين قلبتي علي انتي هذا اخرالحريه اللي انا معطيتك ياها صدق انك ما تستاهليناميره بستهزاء: ثقتك وحريتكهذي ما ابيها اصلا ما ضيعني غيرها ياليتك ياااليتك واقولها بصووت عالي حاطتني فيغرفه وقافله علي الباب ومرتاحه من اللي اانا فيه الحين تدمرت ودمرتكم معاي والسببانتو فلا تجون تحاسبوني وتحاسبونها حاسبو انفسكم قبلام اميره كانت تغلي لانهاعارفه كل كلمه تقولها بنتها صح مليون بالميه ما قدرت تمسك نفسها مسكت اميره منشعرهاام اميره بعصبيه: انتي مثلها صدق انا واختي ما عرفنا نربياميره بألموحقد: لانكم ما تربيتو كيف تربوننا..
ام رزان عصبيتها مثل عصبيه اختها خلتهاتضرب اميره كف خلها تطيح من قوتهدخل على صراخهم نواف اللي كان ماسك باقه وردفوشي للرزان لانها تحب هاللون وقطع على نفسه وعد انه يزيد اهتمامه فيها لانها مهماسوت معاه تظل بنت اخته ..
طاحت من يده الباقه لما شاف الكل وقف عن حركته بمجرددخوله كانت اميره على الارض وباين انها تبكي ..
ام رزان وام اميره لهم نفسالملامح تغطو على طول لما شافوه وكانت ملامحهم تدل على الزعل..
اما رزان الليكانت حاطه وجهها بين رجليها وتحاول تمسك صوتها وبكاها ما يعلى وش راح تكون رده فعلنواف لما يعرف انها كانت حامل ومو فقر الدم السبب اللي خلاها تطيح ويغمى عليهاوانها اهي السبب في الاجهاض ..
نواف بخوف راح يركض لسرير رزان رفع راسهابيديه الثنتين التقت عيونهم اللي تحكي كل واحد والكلام اللي بقلبهنواف بخوفهولهفته وندمه على اهماله لها ..
اما اهي حس بحنانه ودفا حضنه اللي اشتاقت له لهافتره ما رمت نفسها عليه جلست تبكي لحد ما ترتاح ..
شدته لها واهو تفأجأ من ردهفعلها وبدت تبكي بحرقه تبكي وتحس الدموع يمكن تطفي جروحهارزان"انت السبب في كلاللي فيني ليش تقولي انك تحبني بعد ترميني للكلاب ليش يا نواف انا حبيبه قلبك رزانليش نسيتني ورحت لمي للي ما تحبك مثل ما انا احبك حرام كل اللي سويته فيني"
نوافيكلمهم: اطلعو وخلوها ترتاحام رزان بشمئزاز منها: طالعين ما يحتاج تقول من اللييبي يجلس عند وحده............
اميره طلعت خالتها بقوه لانها بتقول لنواف كل شيورزان اكثر شخص محتاجته بهالوقت اهو نواف ..
نواف جلس معاها دقايق وقام: بروحاشوف دكتورك وراجعرزان مثل اللي شافت جني: لااا لا ابيك جمبي لا تروحوتخلينينواف رحمها : اوكي بجلسيا فرحه ما تمت لما ضرب الدكتور الباب عشانيفحصها حست الدنيا تسكرت في وجهها خلاص حقيقته الوسخه راح تنكشف لنواف اللي من يعرفراح ينساها ويتبرى منها مثل ما اقرب الناس لها تبرو منها وابوها المسافر له اشهر ماسأل عنهم ولا راح يفكر يسأل مالها غيره وين تروح وعلى مين ترمي همومها ..
نواف/: تفضل دكتورالدكتور: السلام عليكمنواف ورزان: وعليكم السلامالدكتورببتسامه: ها يا رزان كيفك اليومرزان : بخير الحمد اللهنواف بحرص: طيب يادكتور متى بتكتب لها خروجاهي مثل المحكوم عليه بالأعدام ويستنى الحكم عليه وكانحكمها راح يجي من الدكتور لما يووصل الخبر لنواف..
الدكتور بجديه: مثل ما انتعارف اهي عندها فقر دم من النوع القوي بسبب سوء التغذيه والحمل والاجهاض اللي اثرعليها
*ايش راح تكون رده فعل نواف؟؟
*وايش مخطط وليد لخالد؟؟
*وهل ابو سعدراح يعيش او هذي نهايته؟؟في الجزء الرابع عشر &&&
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
قديم 31-07-10, 06:22 PM   المشاركة رقم: 90
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
حَاتمِيّة العَطآءْ

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151969
المشاركات: 40,340
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسيبوح قلم عضو ماسي
نقاط التقييم: 6598

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوح قلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غموض المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

%% تابع الجـــــــــــــــــــــــــــزء الرابع عشر%%%%
***براالكوفيحمود مو قادر يسكت من اللي شافه:ههههههههههههههه والله قوي تعجبني ياخيهذي الاشكال ما ينفع معاها الا هذا الاسلوب بس عليه شكل كنه قطو مرتاعهههههههههههههههههخالد يضرب كفه:ههههههههههههههههه بس ان شاء الله يتأدب ومايرجع يتعرض لي مره ثانيهحمود: اتوقع بعد للي سويته ما اتوقعخالد رجع كلامهالجدي: لا ما اتوقع يسكت بس انا مو متوقع أي شي منه اللي مثله الغضب يتحكم بعقلهوتصرفاته يعني ما تقدر تتوقع رده فعله الحينحمود لف على شباك الكبير حق الكوفيويشوف وليد يدخن من التعصيب وراس احمد في وجهه وجالس يهديهحمود : ياخي للي معاههذا ما ارتحت لهخالد: ما عليك منهم يله انا تأخر على البيتحمود: اوكي علىموعدنا بكراخالد: ان شاء اللهحمود: انا سيارتي هنا وين موقف سيارتك انتخالد يأشر على مدخل حاره ضيق شوي: مالقيت موقف قدام الكوفي وقفتها ورى يله فماناللهحمود: مع السلامهجلس يمشي واهو يفكر بكلام خويه صادق بكل كلمه بس وشاسوي مالي الا الصبر وصل لسيارته واهو يشوف بعض الاطفال بملابس باين عليها التواضعوحافين ولعبون كوره والحماس باين عليهم كان وده يلعب معاهم ويرجع ذكرياته بس كانمتأخر على البيت وامه اتصلت عليه لحد ما شبع عشان تبيه في موضوع مهم فضطر يرجع ..
كانت الشارع ضيق لمح نور سياره من بعيد حط يده على عيونه عشان يقدر يركز ناظرلوحه السياره وانصدمكل ماله يسرع اكثر واكثر حط عينه بعينه ولمح الحقد والكرهاللي في قلبه عليهحمود من بعيد بصوت عالي: خااااااااااااااااالدانتبه..
خالد نظره ما تحرك من السياره اللي تتقدم بسرعه مو عارف لوين يتجه منجهه سيارته جمبه ولو تحرك خطوه ثانيه راح يكون في نص السياره مصيره عرفه ورجليه ماخدمته وقت حاجته لها..
وليد كانت تنرسم على وجهه ابتسامه خبث وحقد وانتصارمشى بسرعه وضرب خالد لحد ما خالد بعد عن السياره امتار من قوه الأصتدام فاقدجسمه للحياه ومغطي وجهه بالدم ..
انشلت رجليه لما شاف الدم اللي توزع على سيارتهوتهيأ له صور بشعه من لون الدم الاحمرحس بفزع وخوف غريب قتله قتل شخص اهانهبدال ما يفرح لها الانتقام حس بكل الاحسايس الا احساس الفرح بالأنتقام عرف في ثانيهبأن خالد انتهى منظره يدل على سلم روحه لمالكها رب العالين جلس يناظر يديه الليتلوثت بدمه تخيل انه قتل خالد بسكينه غادر غدره بطعنه في ظهره مسك الباب يبي يتأكدمن مصيره هل مات والا لسى الروح تجري في دمه ما قدر يحرك له طرف او اصبع من الليخايف ينصدم اذا كان ميت بسرعه حاول يرجع لأن حمود واقف مثل الجثه الهامده لا احساسولا نبض ولا حتى نفس واهو شهد الحادث اللي صار واكيد ماراح يسكت على شخص قتل اعزاصدقاه..
/////////////////////////////////////////////////////////////////
رجعبسرعه بالسياره واحتكت السياره بالجدار اللي جمبها من ضيق الشارع وصل لحد ما بغىيصدم حمود بنفس طريقه اللي موت فيها خالد امشى بسرعه وطلع صوت كفرات علىالاسمنت الاسود كانت سرعته جنونيه يحاول يتفادى السيارات بصعوبهدوريه الشرطهواقفه في زاويه من الشارع..
الشرطي الاول:في شارع الملك عبد الله في سياره همراسود لوحه السياره............ مخالف للسرعه القانونيه ويمشي بسرعه جنونيهحولالشرطي الثاني: الحقه بالدوريه وانا بحده من الجهه الثانيه ما ضيع شبابناغير هالسرعه والحوادث حولبدت مطارده بين سياره وليد اللي مو مهتم لأي احد ويمشيبسرعه بغت توديه وتودي غيره لطريق الموت بس همه الاول والأخير يبعد عن جريمته اكثرواكثر...
الشرطي الاول: هذا مجنون لي فتره وانا الحقه ولافي امل يوقف الا كل ماقلتله يوقف يزيد سرعته بغى يروح ضحيه تهوره كثير بس ربك سترالشرطي الثاني: اناقريب من الموقع حاول انك ما تخليه يتهور ما نبي يروح ضحيه مطارده روتينيهضحاياالشرطي الاول بيأس: ما اظن بس احاولاستمرت المطارده الشرطه للوليداللي ما استسلم وكل دقيقه سرعته تكبر وما يقدر يسيطرعليها...
++++++++(((((((((((((((((())))))))))))))))++++++++ +
لحظهصمتدمار... احساس ميت... لحظات مرت دهر...ظلام قاتل... سيارات ...موت ...ساعاتلحظات دقايق وثواني ... تعب .. وارهاق للروح..
بعد محاولات لأنعاشه وارجاع نبضهرجعت فيه الروح وفتح عيونه بتعب وبدى يتمتم بكلمات وحروف صعب تنفهم :زياد ولديزياداهو مو مصدق للحظه ظن انه خسر اعز ما يملك وفي جزء من اللحظه رجعت له كلذكرياته وحياته مع ابوهزياد واهو يبكي مسك يد ابوه: الحمد الله على سلامتك ياالغالي لا تفكر تتركنا مره ثانيه الله يخليك لنا يبه الله يخليك لناالمسعفينكانو متأثرين بالموقف ابن يمسح دموعه فرح ممزوج ببقايا حزن واب يحمد ربه انه انقذهاذا ما كان لنفسه انقذه للناس محتاجته اهله وعيالهابو سعد ووجهه متغطي بالجروحوالدم وصوت جهاز القلب غطى على أي صوت بالسياره ضوء خافت والسياره تمشي بسرعهوتتفادى السيارات بصعوبه عشان توصل لأقرب مستشفى حالته مو مستقره:اسمعني يازيادزياد قرب من وجه ابوه وكل دموع الدنيا على خدوده صدمته اكبر من ان يتحملها: سم يالغالي افداك بروحيابو سعد ابتسم ابتسامه رضا: ياولدي انا خلاص ما بقى ليكثير وكل شي لازم اقوله لك الحينزياد ضغط على يده بقوه : لا تقول هالكلام انشاء الله ترجع لنا سالم لا تقولها الله يخليك لنا..
ابو سعد يحاول يبلع ريقه: اسمع وبسزياد بستسلام: سمالكل كان يسمع صوت ابو سعد المتقطع وشهقات زيادودموعه والصمت كل ماله ويزيد وصوت ابو سعد يضعف واحساسه بثقل في فمه يصعب عليه مهمهوصيته لولده..
ابو سعد وقلبه كل ماله ويضعف والروح تبي تسلم لباريها:ابيك تحلمحلي بالشركه وفي اوراق مهمه الخزنه اللي في الغرفهزياد يستمع بصعوبه وكلماتابوه مثل السيوف بقلبه:....
كمل:اسأل امك عنها وبتعلمك مكانها وانتبه انتبهمنهمسكت بصعوبه وشخص نظره لفوق وكأنه يشوف مصيره ومثواه الاخير و انه خلاصبيرحل عن هالدنيا وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيدسكرات الموت ترهبالقلوب وترعدها خوف مسيطر على المكان الكل متوقع اللي يصير الا شخص كان معترض ومافيعقله ذره تصديق انه ممكن يخسر شخص يحبه مثل ما خسرهازياد يهزه بقوه وصوته هزالمكان: يبه الله يخليك ناظرني ناظرني وانتبه من مين منمين..
^^^^^^^^^^^^
ابو سعد ماكان له أي استجابه غير ان ابتسامته زادت لحد مابان بياض اسنانه ضغط على يد ولده بقوهاشهــــــــــــد ان لا اله الا اللهواشهد ان محمــــــــــــدا رسول الله..
غمض عيونه بكل طمأنينه ووسلم النفس لليخلقها ..
زياد ما قدر يستوعب أي شي من اللي صار قدامه ولا شيما حرك عقلهالا صوت المسعفين اللي تعودو على هالمناظر والمواقف اللي ينهز لها الوجدان وتحركمشاعر التوبه في القلب وتخلي النفس تتذكر الاخره وجنتها ونارهاالمسعف: لا حولولا قوه الا بالله
{ قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم ثم إلى ربكم ترجعون } .
المسعف الثاني مد يده بكل هدوء وحطها على كتف زياد اللي لازال متمسك بيد ابوهومو قادر يتركها ترحل مع باقي روحه لانه الحين قدامه جسد بلا روح..
المسعف كانانسان مؤمن حق الايمان كل يوم في شغله يلتقي بناس وبقصص منها المؤلم ومنها المفرحبس كل قصه يطلع منها بعبره تزيد من حكمته وايمانه برب العالمين تساعده انه يصبر كلمحتاج للمواساه وتذكر حكمه الله اللي لا تظهر للعباد واكثر من كان محتاج للمواساهفي هاللحظه كان زياد(
المسعف بهدوء يطمأن القلوب وصوت عذب: (وما كان لنفس أنتموت إلا بإذن الله كتاباً مؤجلاً)وقال الكريم: ((كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذوالجلال والاكرام))ياخوي هذي حكمه ربك لا تنسى هالشي وكلنا على هالطريق ترحم عليهلعل الدعاء يفيده وانت المفروض تكون عون وسند لأهلك في هالمحنه تصبرواحتسب..
زياد بقوه قلب ما يعرف من وين ربه نزل عليه هالسكينه والصبر: اللهماجرني في مصيبتي واخلفني خيرا منهالاحول ولا قوه الا بالله...
لاحظو هدوءالسياره وتوقفها عن الحركه من فتره فتح واحد من المسعفين الباب وانصدم انهم قدامالمستشفى من فترهالمسعف" سبحان الله ما كتب له عمر ومات قدام باب المستشفى "
زياد وقف قدام وجه ابوه على الرغم من جروحه والدم اللي غطاه كان نوره يملىالمكان لان الله يحبه ووزع محبته في قلوب الناس انسان مؤمن وحسن الاخلاق كلهالاشياء نورت وجهه حتى بعد المماتمسح دمعه خانته في لحظه وباس راس ابوهوسكرعيونه بأطراف اصابعه تمنى انه يبعد عن الدنيا كلها ولا يواجه امه واخوانه كيف بيوصللهم مثل هالخبر بس لحظه الوداع حانت ولحظه الفراق حلت اصعب شعور واعظم حاله انكتكون صبور على مصيبتك وتحتسب الاجر منها وهذا اللي سواه زياد ...
^^^^^^^^نزلبكل هدوء من السياره بعد ما طالع المكان من حوله وعرف انهم قدام المستشفى من فترهبس الحاله اللي كانو فيها قطعتهم عن العالم كله مسح يديه اللي كلها من دم ابوه علىثوبه الابيض ..

زياد بحزن ما ينوصف" شفت يبه حظك قدام المستشفى تموت وكانتعندك الفرصه انك تعيش بس انت خليتها ورحت "
وقف مشلول قدام اللي شافهقدامه..
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
يا فرحه ما تمت لما ضرب الدكتور البابعشان يفحصها حست الدنيا تسكرت في وجهها خلاص حقيقته الوسخه راح تنكشف لنواف اللي منيعرف راح ينساها ويتبرى منها مثل ما اقرب الناس لها تبرو منها وابوها المسافر لهاشهر ما سأل عنهم ولا راح يفكر يسأل مالها غيره وين تروح وعلى مين ترمي همومها ..
نواف/: تفضل دكتورالدكتور: السلام عليكمنواف ورزان: وعليكمالسلامالدكتور ببتسامه: ها يا رزان كيفك اليوميتبع>>>
تابع>>>

نواف ورزان: وعليكم السلامالدكتورببتسامه: ها يا رزان كيفك اليومرزان : بخير الحمد اللهنواف بحرص: طيب يادكتور متى بتكتب لها خروجاهي مثل المحكوم عليه بالأعدام ويستنى الحكم عليه وكانحكمها راح يجي من الدكتور لما يووصل الخبر لنواف..
الدكتور بجديه: مثل ما انتعارف اهي عندها فقر دم من النوع القوي بسبب سوء التغذيه والحمل والاجهاض اللي اثرعليهانواف لف يناظر رده فعل رزان ابتسم وقال: أي اجهاضالدكتور بستغراب: ليشمو انت زوجهاوقف مو عارف وش يرد عليه بجديه وبنبره غضب: الا زوجها بس ما كنتاعرف ان في حمل اصلاااالدكتور مو مصدقه وبستهزاء: الحين مرتك تنضرب على بطنهاوتسقط وانت ما تدري.معقولنواف بعصبيه:شي ما يخصكالدكتور خاف وبدى يصرف: المهم انا كتبت لها خروج نهايه الاسبوع اذا كانت ماشيه في العلاج وفي تحسن راحنطلعها اذا تدلعت علينا راح نخليها اسبوع زيادهرزان من دون احساس وعينها علىنواف اللي ما تنفهم معالم وجهه : لالا ماراح اتدلعالدكتور:هههههههههه ان شاءالله انا بخلي الممرضه تعطيك مصل جديد لحد ما تتغذين ولازم اذا جبنا لك الأكلتاكلينه كله لان فقر الدم محتاجه تغذيه اوكيرزان : اوكيطلعالدكتور&&&&&&&&&
رجع وقف قدامها وعينهكلها حقد واستحقار قرب لحد ما صار وجهها قدام صدره وتحس بنبضات قلبه المتسارعهفجأهشدها من شعرها وقربها عنده: اجل يا الخسيسه كنتي حامل من مينهااا!!
رزان بألم وعيون متفخه من كثر ما بكت: والله مالي ذنب يا نواف والله اهمالليسكتها بيده وحطها على فمها وضغط بقوه لحد ما سكتت غصب :اول شي انا عمك يامال العمى قولي عمي نواف مو نواف حااف وماابي اسمع صوتك احمدي ربك اني مو معقد والاواحد مريض كان الحين انتي ميته من زمانرزان وجروحها توزعها على الدنيا ومافيهاودموعها انهار وسيول ركعت عن رجله ومسكتها بقووه وبنبره ترجي : تكفى طلبتك ريحنيموتني فكني من اللي انا فيه عايشه مذلوله وميته مذلوله بس على االاقل اكون في مكانمحتويني اكون في قبري ياعمي اقتلني اذبحنيطعنته كلمتها بس قوى قلبه ولا اظهرلها ذره حنان:انا لو علي قتلتك وافتكيت منك بس ما اضيع عمري ونفسي عشان وحده منحطهمثلك ما تستاهلين أي شي كنت ناوي اسويه كنت حاس اني قصرت معاك بهتمامي بس الواضحاني قصرت ولقيتي اللي يعوضك حناني يا .... ماراح اقولها بس اعرفي شي من اليوم ورايحانا عمك بالأسم عندك امك وخالتك واذا في شي مهم بكون موجود غير كذا ما ابي اسمع عنكفاهمهرزان كل كلمه تتدمرها اكثر من اللي قبلها الاانه يبعد عنها شي راج يقضىعلى ذره الحياه اللي متمسكها فيها عشانه بتروح الموت اهون لها من أي شي قاله واهيتبكي بهستريه: لاااااا لااااا تقول ولله انتحر اذبح نفسي ولا تتركني انا احبك احبكوانت مو حاس فيني ورحت تزوجت هالكلبه مي ما تستاهل ظفرك انا اللي اعرف قيمتك لاتتركني والا اموت انا اتنفس الهوا اللي تشمه اموت على الارض اللي تمشي عليها كل شيالا انك تتركنياحساس حسه خلاه يمسكها من شعرها بقوه وبنبره حقد: الكلبه انتي مااسمح لك تقارنين حتى مقارنه فيها لانها طاهره عفيفه مو مثلك يالواطيه نزلتي روسناالارض ..
رزان بنفس الهستيريه: لاااا انت تحبني مثل ما احبك انا عارفه انت قلتهالي انا سمعتها لاااااا انا ما كنت اتوهم تزوجني الحين تتزوجنينواف صدمته وملامحوجهه كانت اكبر دليل على انه مو مصدق اللييسمعه
______((((((((((((((((_))))))))))))))))_______
نواف بصراخ هزالمستشفى وهزها من وجدانها خوف منه: انتي مجنونه وش اتزوج انتي ناسيه اني عمكحرااااااااااام انتي اكيد مريضه وحتى لو اني مو عمك انا ما اتزوج وحده مرت على شبابالرياض كلهم وبعدها اتزوجهارزان بعصبيه وشكلها متدمره من كلام نواف: وش قصدكاني ملعوب فيها يا الحقيرنواف بنفس العصبيه: ملعوب والا لا وبعدين احترمي نفسكانا ماسك نفسي ما قتلتك لحد الحين لا تستفزيني احسن لك لانك انتي الوحيده الخسرانهوالندمانه الوحيده ما تدرين وش ممكن اسوي فيك انهيك من هالدنيا بلحظهرزانبهستريه: لحظه والا عشر وش مستني انا ابيك تريحني ريحني ياخي واقتلني الضرب فيالميت حراام وانا جثه مو ميته بس لا روح ولا قلب ينبض واللي نبض له قتله بكلمه وفيثوانيفهم قصدها وبستحقار قال: انتي الكلام معاك ضايع وانا الغبي اللي ضيعت وقتيمع وحده مثلكوطلع بعد ما سكر الباب بقوه هزت المستشفى..
لمح شخص من بعيديمشي بهدوء وسكينه غريبه متجهه له ...
$$$$$$$$((((((((((((((((())))))))))))))))$$$$$$$$$ $$$
كانو جالسات فيغرفه في اللي باين عليها انها متضايقه من فتره وما تكلمتنوف بستغراب: فيوو فيكشي مضايقك شي الحمد الله قبول وانقبلنا كلنا وكل الامور ماشيه حلو وش اللي مضايقكبعدفي قامت من دون ما ترد وفتحت لاب توبها بعد ما ارتسمت ملامح الخيبه علىوجهها سكرتهفي بخوف" وينك يا زياد انت وعدتني وعمرك ما خلفت بوعد وانا قلبي مومرتاح من امس الله يستر ما يكون صاير لك شي بس"
مي بمرح: يا الاخت نحن هنافي انتبهت:ها وش تبون؟؟!@
نوف:ههههههههه شف شف هذا جزانا يعني انتي قولي وشفيك شكل الموضوع كله بخصوص زياد صح
** في تضايقت لما نوف قالت عن زياد قدام ميما تدري لحد الحين اذا قلبها متعلق فيه اخر شي تسمحه لنفسها انها تجرح اختها بس اهيخلاص تزوجت ولازم تكون كامله المشاعر لزوجها قلبا وقالبا..
مي لاحظت ملامحاختها: في خلاص عادي زياد ماضي وانا الحين متزوجه عيب علي وخيانه لنواف لو فكرت فيزيادفي ارتاحت شوي من كلامها: اوكينوف توجه كلامها لمي: طيب انتي الحينمبسوطه مع نواف؟؟!@
مي انحرجت : الحمد اللهنوف بطفش: الحمد الله دايم بسطفشتيني ماعندك غير هالكلام تكفييييين قولي وش يسوي معاك؟؟!@
مي منحرجه حدها: وشتبين تعرفين تراك صايره علللهنوف بغرور: وينك يا احمد تسمع اختك تقول اني علللهعقبال ما يقهرك اهو بنفسهمي وفي في لحظه تغيرت ملامحهممي" يالله لو تدرينيا نوف ان ابوي حرمك على احمد وخيره بين رضاه عليه وبين زواجه منك "
نوفبستغراب: وش فيكم انتو سكتو اكلم نفسي يعنيفي بشرود: ها والله موجوديندقجوالها...
في بخوف ورجفه لما شافت الاسم: الووزياد وكله رجفه وصوت مبحوح : فيفي وقف قلبها من الخوف: زياد وش صايرزياد دموعه خانته في هاللحظه اللييبي يكون فيها قوي: اسمعي خالد في المستشفى وابوي توفىشهقت من صدمتها وطاحتعلى اقرب كرسي لان رجليها ما عاد تتحمل الخبر واهي مو مستوعبه الكلام: انتي وشتقول؟؟!@
زياد مو قادر يبرر يخاف تخونه رجولته ويبكي على فراق ابوه اللي دمره : خلاص قولي لأحمد يجي بسرعه في المستشفىفي من غير تصديق: أي مستشفىزيادبعجله واصوات ناس حوله تكثر: مستشفى....... بسرعه يا في انا محتاجهفي سكرت مندون ما ترد مو عارفه تقول كلمتين على بعض للبنات للي واقفين قدامها وميتين خوفوجهها تغير ويديها ترجف وجسمها كله في حاله عدم استعيابنوف تتكلم وخايفه منالجواب: مييين؟؟!@
في سكوتها كان يقتلهم..
مي ضاقت منها: ردي ميين وقفتيقلوبنافي من دون ما تناظرهم ومخنوق: ابو سعد توفىميونوف:ايييييييييشكملت: وخالد اخوك في المستشفىنوف حطت يدها على قلبها:خاالدوش ايش وش صارلهفي بهدوء: ما ادري ما ادريمي كانت في دنيا ثانيه عالم اسودخالد أي احد ممكن تستغني عنه الا خالد الدنيا حلوه لانه اهو فيها ما تدري ليش حستبها الالحساس استحت من نفسها وندمت لان نواف كان لها نعم الاخ والصديق والزوج والليجالسه تسويه لا يرضي الله ورسوله واكيد نفسها كتمت احساسها وغلفت قلبها وكتبت اسمنواف عليه لانها قطعت على نفسها وعد انها راح تكون له وملكه اهو وبسنوف بتوتروعصبيه حاولت تتوقع أي شي يصير لأخوها عشان ما تنصدم وتنهار تكلمت برجفه في صوتها: وش فيك جالسه دقي على اخوك والا على أي احد تصرفي لا تذبحيني ببرودكفي حست انوضعها ما يسمح لها تجلس هاديه بهالشكل هدوءها بدال ما يقلل توترهم زاده : مي روحيقولي لأمي واحنا بنلبس عبايتنا وبكلم احمد الحينمي من دون ما ترد قامت تعلمامها عشان يرحون للمستشفى..
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^قدام المستشفى^^^
زياديدور مثل المجنون نسى كل اللي اهو فيه لما شاف حمود ينزل من تاكسي ويجر خالد الليما في شي يدل على انه حي وجه تلون بالضربات والجروح والدم غطى كل معالمه نفس منقطعونبضات لا تدل على الحياه..
حمود واهو يبكي خلاص مات بين يديه: الحقني يا زيادالحقني موته الحقير موتهزياد بسرعه ساعد حمود اللي جلس يجر خالد جر للي استغربكيف وزنه ثقل لهالدرجه وشكله اللي ما يدل على انه بهالثقل بصعوبه سحبوه لحد البابومن هناك شالوه بحماله للطوارئحالته لا تتحمل أي تأخير تأخير او غلط ممكن يكونسبب لنهايه خالد وموته..
حمود واهو يلف ويشبر ممرات المستشفى يدعي ربه ويرفع يدهالمتراجفه والتوتر من المنظر المخيف اللي شاف خالد فيهزياد يناظره وصدق حمدربه ان خالد عنده اخو دنيا مثل حمود لولاه محد يعرف خالد وين ووشلون بيكون مصيرهاخيراا نطق: حمود وش اللي سوى في خالد كذاحمود وكلامه مو مفهوم : اهو ذاكالحقير اللي دعسه بالسيارهزياد كان يمشي وراه واهو مو راضي يوقف وقفه بعد مامسك يده بقوه: قلي بهدوء وش صارحمود خف توتره بمجرد ما جلس وقرا المعوذات وسمبالله وبدى يقول لزياد كل اللي صار ..
زياد وقف والعصبيه غطت على هدوءه:الحقيروليش يسوي كذا خالد وش مسوي لهحمود تلعثم وحاول يصرف: كان بينهممشاكليتبع>>>
تابع>>>
زياد وقف والعصبيه غطت على هدوءه:الحقير وليشيسوي كذا خالد وش مسوي لهحمود تلعثم وحاول يصرف: كان بينهم مشاكلزياد مومصدق اللي يسمعه : أي مشاكل اللي توصل واحد يقتل شخص أي مشاكل يا حمود لا تشكبذكائي ولا اشك انا بذكائك تكلم خلنا نتصرفحمود متوتر وكلام زياد وتره اكثر مايدري يقول وبكذا يفضح بنت خالد ستر عليها والا يسكت وسكوته راح يكون صعب لان زيادعنده اصرار يخليه يعترف ويقوله كل الحقيقه..
حمود واهو متلعثم: الموضوعكله...
احمد من وراهم واهو يركض وشكله ضايقه فيه الوسيعه: وش فيه وش صارلهزياد بهدوء كان يلعب على نفسه قبل ما يلعب على احمد: لا تخاف ان شاء اللهيطلع بالسلامه بس انت ادعي لهاحمد وصوته يرتجف : لا تخبي علي شي خالد وش صارلهحمود بضيق: صار له حادث صدمته سيارهاحمد بقهر: حادث وييينحمود رجعجلس على الكرسي بتعب: وش اقولك موضوع طويل خلنا نتطمن عليه اول وبعدها لكل حادثحديثاحداث صعبه نسته اللي اصعب بالنسبه له وللكل لانه ماكان مجرد صديق للعايلهكان في مكانه الاخ والصديق لأشخاص واب العطوف لأشخاصتهالك جسمه القوي وتخدرتاطرافه ونزل على الكرسي بتعب وبهدوء عشان يوصل الخبر : ابوي عطاكم عمرهلحظاتصمت من دون رد و حتى همس اصوات حمالات تنسحب بسرعه وعليها من يحتاجالاسعافصرخات اهل فقدو احباب لهم وودعوهم من دون ميعاد ..
وهدوء دكاترهوممرضات تعودوعلى هالمواقف والاحداث ..
قطع الصمت صوت احمد اللي كان مو مصدق كيفتصير لهم هالمصايب في يوم واحد: ماات عمي احمد مااات انت اكيد غلطانحط راسه بينيدينه وبكى بصمت حاول يقاوم نزول دموعه كان مثل البركان اللي يستنى لحظهانفجارحمود بحنان: احسن الله عزاك يا زياد الله يعوضك خير في عمانك ابو احمدوابو فهدزياد مسح دموعه بصمت: جزاك الله خيراحمد لسى مو مستوعب توه شايفهامس في الشركه طيب ومافيه ولا شي: وشلون صاركذا وشلون ماتزياد يحاول يمسح منذاكرته هالذكريات بس صعب تنسى جزء كبير من حياتك تنسى ابوك صعب: حادث سياره اناوياه رحنا لعزيمه في الخرج وطلع قبلي..
وبعدها ما قدر يتماسك اكثر..
وبدىيبكي بحرقه تعبت اعصابه وقلبه ما عاد يتحمل يصبر زياده ..
%%%%%%%%%في بيت ابومتعب %%%%%%%%%
مها حالها مو حال وتحس انها ميته بدونه وجو البيت كمل الحزن الليمخيم عليها مشاعل اللي من يوم ما تملكت واهي جسد بلا روح وزنها نقص للنص واهي تحاولتضغط على اهلها انهم يرحمونها بس تعب بلا نتيجه ابوها يكرهها وامها تستحقرها واختهامقاطعتها واخوها عايش حياته وكأن ماله اهل..
نزلت للمطبخ أي شي يبعد عنهاالافكار اللي جايتها وشاغله عقلها
*******نزلت تذكرت مافي احد راح يريحها مثل فيالحين مسكت جوالها واهي تناظر الساعه حاسه ان الوقت متأخر بس تذكرت ان مي عزمتهاتجي تنام معاهم ومع نوف واكيد اهم سهرانين وما نامو .****
مها بمرح: هلا وغلابالحلووينفي بتعب: هلا مهاويمها بستغراب: فيوو قلبي تعبانهكانت تسمعاصوات وصياح وهالشي مره خوفها..
في ما تبي تخوفها صدق الموضوع كبير بس في هالوقتماراح تقدر مها تسوي أي شي او انها حتى تجي: سلامتك مافيني الا العافيهمها شكهابدى يزيد: في لا تكذبين وش فيكم وش ذا الاصوات؟؟!@
في على طول قامت من مكانهاوراحت جهه مافيها اصوات وهاديهفي بتوتر:يا حبيبتي مافينا شيمها خلاص ماقدرت تجلس من الخوف: بتتكلمين والا وشلون والله اجي بيتكم الحينمي شافت فيواقفه راحت لها ميته خوف من اللي سمعتهمي واهي تلهث ومو قادره تقول كلمتين علىبعض: عمي ابو سعدفي حطت يدها على سماعه الجوال : وش فيه؟؟!
مي وعيونهامدمعه: توفى اليومطاح الجوال من يدها وتذكرت صوت زياد فهمت من همساته انالموضوع ما يخص خالد لحاله وان في شي اكبر صايرفي من دون تصديق: انت من جدك متىوكيفمي وميته خوف: ولله رحت اكلم احمد وسمعت زياد يقوله وجلس يبكيبعد
&&كان ودها تطير وتصير جمبه الحين اهو في امس الحاجه لها محتاج أيمواساه او كلمه تصبره على المصيبه اللي طاحو فيها ..
في رفعت الجوال وسمعت مهاتصيح :مها ليش تبكين؟؟لازالت تبكي: انا سمعت اللي صار الله يرحمه..
مي سحبتالجوال من في تحسب انها عارفه باللي صارمي : لا تخافين ان شاء الله خالد مافيهشيوقف قلبها كانت وين وصارت وين كانت تبكي على ابو سعد بس خالد حياتها عمرهاسبب وجودها على هالدنيا اهو تذكرت كل مواقفها معاه كل كلامه ضحكته صوته وحتىابتسامته اللي ما تفارق لحظه وجهه ..
مي : الوو الووحاسه برعد يسري بينعروقها: معاكفي تأشر لفي بالسكوت بس خلاص فات الاولان..
مي تلعثمت ونشفريقها : مها مع السلامهمها بجديه وبتمالك اعصاب: أي مستشفىمي تناظر ساعتهااللي تأشر على الساعه 2 الفجر: مها الوقت متأخرمها بنبره جديه: أيمستشفى؟!@
مي خافت : مستشفى..............
مها : بايوسكرت قبل ما تردعليها ميفي معصبه مولعه نار: انتي مجنونه ليش قلتي لهامي ندمت: والله ماكنت ادري وبعدين ليش انتي ما تبينها تعرف كل الناس عرفت ليش اهي بالذاتلا؟؟!@
في لاشعوريا: لانها تحبه يا خبلهمي حطت يدها علىفمها:...........
في ما عرفت وش تسوي وشلون قالت لمي وشلون حاولت تصرف: ما ادريحسيت احس انها كذا يعنيمي بستهزاء: حسيتي والا تأكدتيفي بتوتر: لا حسيت بسمجرد احساسمي بنفس الاستهزاء: ايه طيبفي بحزن: الله يرحمهمي مسحت دمعهنزلت على خدها: الله يرحمه ويصبر اهله اكيد لحد الحين ما عرفت خالتي وسعد ماعرفوفي:لو كانو عارفين تتوقعين ما راح يجونهنا
&&&&&&&&&&&&&&&&&&فيبيت ابو سعدام سعد جالسه في الصاله وكل شوي تناظر ساعتها تنتظر وصولهم اللي ماتوقعت انهم يتأخرون لها الدرجهام سعد بتوتر ومو مرتاحه: سعد مو كن ابوك واخوكتأخروسعد من غير اهتمام: يمه معزومين معزومين يعني الحين تلقينه جالسين يلعبونبلوت ولا سألين عنك ولا عن احد اتصلي عليهم طيب..
ام سعد وعيونها غلبها النوم: دقيت لحد ما طفشت اخوك ما يرد وابوك جواله مقفل طيب اتصل على صديق ابوك اللي عازمهمشف طلعو والا لا؟؟!@
سعد بطفش: يمه تكفين اللي فيني مكفيني خلاص شوي وبتلقينهمداخلين من الباب..
دق جوال سعدسعد بأرهاق: الووزياد بصوت منكسر: هلاسعدسعد صلح جلسته من يوم ما سمع صوته: اهلين وينكم لا تجون احسن ..
زياد" لوتعرف"
زياد بحزن وتعب: سعد الوالده عندكسعد ناظرامه اللي تناظره بتوتروكانها حاسه بشي رد بكل برود عشان ما تشك: ايهبصعوبه لا تحتمل طلع الكلمه: سعدبقولك بس ابيك تمسك نفسك ما نبي الوالده يصير فيها شي عارف ان معاها الضغطكلاماخوه كان يخوف كل شي يدل على ان الخبر اللي بيوصله له يبي له صبر وقوه تحملتنهدبصعوبه: قولزياد بضيق حس صدره يكتمه اكثر واكثر وقدرته على التنفس تصعب اكثر: ابوك يطلبك الحلسعد اعصاب مشلوله وعقل ماله قدره على التفكير ولسانه عجز عن نطقحروف فكيف ينطق جمل..
حاول يمسك اعصابه واهو يناظر نظرات امه اسهم تصيب قلبهالتعبان اول شي ..
سعد بدون أي كلمه قام ....
ام سعد بخوف: وين رايح؟؟سعدبدون ما يحط عينه في عينها يخاف ينهار بأي ثانيه: مشوار وراجعام سعد ما صدقتهوخوفها كل لحظه يزيد تكلمت بعصبيه: مشوار ايش الحينسعد بطفش: يمه مشوارمشواروصل للباب وسمعها تقول....
ام سعد واهي معصبه: اذا ما قلتلي وين رايحيا وياويلك مني فاهمسعد لف واهو مولع: يمه بروح واذا رجعت يصير خيربعصبيه: اذا طلعت من دون ما تقولي لا انت ولدي ولا اعرفكسعد كان هذا اخر شي محتاجه : طيب يمه اجلسيجلست واهي تفرك يديها بعصبيه وخوف:قول تكلم!!
سعد مو عارف كيفيوصل خبر موته موت زوجها حبيبها واخوها وابوها وكل شي بحياتها خسارته شي وخساره امهما تقارن فخسارتهمسعد مسح وجهه بكفوفه بصعوبه وكأنه يبي يصحى من هالكابوس الليكله سواد بسواد: يمه ابويخطت يدها على صدرها: وش فيه؟؟سعد ضايقه في الوسيعهوالدنيا بعيونه سوداء: يمه ابوي صار له حادثام سعد بصبر وسكينه: توفىسعدرفع نظره في عيونها اللي كانت تلمع بقوه واثبتت امه انها انسانه مؤمنه وصبرهاثباتها اكبر دليل على هالشي..
سعد ودموعه على خده: ايه يمه توفىام سعد نزلتدموعها انهار على خدها : اللهم اجرني في مصيبتي واخلفني خيرا منهاوبدت تبكيبحرقه..
سعد ما يعرف وش يقول في هالموقف المصيبه له وعليه وامه محتاجته ومحتاجهمنه حنانه وعطفه للي الكل متعود عليه منهقام وجلس جمبها وحضنته بقوه كأنهاكانت تستنى منه الحضن الدافي اللي فقدته لما فقدت ابو سعد..
سعد بعد عنها: يمهانا بروح المستشفىام سعد بصرامه: وانا جايه معاكسعد بتردد: يمه ما يحتاجخلاصام سعد بنفس الصرامه: سعد انا رايحه بك والا بدونك فأحسن انت وصلنيوكملت بحزن: ابي اودعهسعد بستسلام: ان شاء الله بس وين سلطان؟؟!@
امسعد: نايم من فتره..
يتبع>>>>
تاابع>>>

سعد بستسلام: ان شاء الله بس وينسلطان؟؟!@
ام سعد: نايم من فتره..
سعد: احسن خليه ينام بكرا نعلمه اللهيصبرنا
%%%%%%%%في المستشفى%%%%%%%%
لمح شخص من بعيد يمشي بهدوء وسكينهغريبه متجهه له ...
كان شكله يعكس كلام كثير بينقال عن شخصيته لحيه بدت تخط علىوجهه وغتره من دون عقال على كتفه وثوب متواضع يوصل لحد كعب رجليه وقف عند بابالغرفه ...
نواف بستغراب: نعم نعم وين رايحابراهيم : انا جاي ابي اسأل عنالاخ نوافنواف بستحقار: يعني تبي تدورني تروح تدخل على غرف بناتالناس..
بتوتر رد:العذر والسموحه مو القصد بس انا كنت ابي اتأكد لان سألت عنك فيالاسقبال وقالو انك زوجها وجاي توقع اوراق ..
نواف بستهزاء: اجل هذا مو استقبالهذا نشره اخبار وبعدين زوجها مو زوجها موضوع لا يخصك ولا يعينكابراهيمبجديه:انا جاي بخطب رزاننواف مصدوم: تخطب رزان!!
ابراهيم ببتسامه: يا اخنواف بدال وقفتنا هنا ليش ما نجلس في الكوفي تحت لان عندي كلام كثير ابي اقولهلكنواف مو مرتاح: تفضل
.؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟استمرت المطاردهالشرطه للوليد اللي ما استسلم وكل دقيقه سرعته تكبر وما يقدر يسيطر عليها...
بلامقدمات ضرب في عمود اناره الشارع بقوه هائله لدرجه ان السياره من قدام انقسمت نصين ..
طار من مقدمه السياره ميت لا محاله وضرب في رصيف الشارع وكل جسمهينزفالشرطي واهو يركض من سيارته:اطلبو الاسعاف بسرعه..
واحب اذكر جهودهالوطن في تقديم المساعدات لشعبها بدون كلل او ملل في جميع النواحي ..خدمه من داخلالقلب وبكل تفاني تؤدى وحب نشكر كل من خدمنا وخدم وطننا وكان سبب في تقدمناوحضراتنا كل من اعطى وفدى بروحه اسمى معاني الاخلاص كلمه من قلب كلمواطن.....شكراا
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%
الدكتور الارهاق بدى يبين عليهيدخل من غرفه للغرفه اللي جمبها كان في نقص في الاطباء وكان اهو الجراح الوحيدالموجود...
الدكتور واهو يحاول التركيز على الحاله اللي بين يده: اطلبو الدكتورمحمد بسرعهالممرض: طلبناه بس قسم الولاده محتاجينه لحاله خطرهالدكتوربعصبيه: وانا عندي حالتين وانا جراح مو دكتور طوارئ اطلبوه بأسرع مايمكنالممرض: ان شاء اللهكانت االحاله للي بين يده خطره اصابه قويه فيالرأس ما يدري عواقبها حاول على قد ما يقدر يوقف النزيف اللي خلاه يفقد كميات دمكبيره ومحتاج نقل دم ...
الدكتور بتوتر زايد عن حده: حطو له دم جديدبسرعهالممرض :هذا اخر كيس موجود فئه دمه نادره واستهلكنا كل الكميات الموجودهببنك المستشفى..
الدكتورسالم بعصبيه: وشلون تصير هذيي مستشفى كبير مثل هذا مايكون فيه دم شوفو أي احد من اهله عنده نفس الفئه تصرف بسرعه خل الممرضه تروح تكلمهم ..
الممرض بخوف: ان شاء الله بتصل عليهمالدكتورسالم بسرعه قياسيه غير لبسالعمليات ولبس غيره: خيط الجرح وحاول تلقى متبرع دم بسرعه قبل ما يخلص اللي عندناالنزيف مو راضي يوقفدخل الغرفه الثانيه وكان الدكتور محمد وصلالدكتوسالمربتعب: وينك تأخرتالدكتور محمد بتركيز : الله لا يوريك كيف الحالهالثانيهالدكتورسالم بأرهاق: الحمد الله قدرنا نسيطر على النزيف مع انه لازالينزف بس بكميات اقل وطلبنا أي متبرع من اهله لان فئه دمه نادره واللي في بنكالمسشفى خلص..
الدكتور محمد اعصابه مشدوده: الحاله هنا خطره العمود الفقري متضرربشكل لا يمكن اصلاحه اللي نقدر نسويه اننا نمنع الشلل يوصل للجزءالعلوي..
وبتركيز الدكاتره وعدد كبير من الممرضين والاختصاصين تجمعو في الغرفهوالاستشارات تطرح من كل جهه على امل ان شي يتغير
%%%%%%%%%%%%%%
في غرفهالانتظار الكل عرف بالخبر خبر وفاه صديق عمرهم ابو سعدحاله حزن طغت على الاجواء ....
ابو فهد كان في اول الغرفه يمسح دمعه خانته ونزلت لما تذكر صديق دربه صديقالدراسه راح من دون حتى ما يودعه كان لهم اعز من اخ وصديق واحب شريك ..
ابو احمدفي جهه ثانيه من الغرفه نسى او تناسى مشكلته مع اخوه اللي يجمعهم الحين شي غيرالاخوه اهو حزن على فراق اخوو..
دخل عليهم سعد وجهه كان اسود من الهم مو مصدق انخلاص ابوه رااحسعد ركع عند رجلين ابو احمد واهو يبكي: الله يسلمك يا عمي اللهيخليك قل ان السالفه كلها مو حقيقه وانها كابوسابو احمد حط يده على خد سعدبحنان: ترحم عليه يا ولديسعد يهز راسه من دون تصديق:لاتقولهاابو احمد نزلراسه: الله يرحمه ويدخل روحه الجنه..
سعد لف على اخوه: زياد ابي اشوفهزيادمتماسك ويحاول يصبر عشان اخوه وامه:طيب بخليك تشوفه بس صبرك ياخوي صبركسعدبسكوت ردعليه...
&&&&&&&&&&&&&غرفهانتظار النساء&&&&
ام احمد وام فهد اللي كانت تبكي على حالولدها الكل منشغل بوفاه ابو سعد واهي مثل المجنونه تروح وتضرب باب الغرفه يمكن تلقىجواب يريحهاام احمد مسكينه ما تدري تصبر مين والا تواسي مينمن جهه ام سعداللي فقدت زوجها ولو فكرت للحظه تحط نفسها مكانها يمكن تنهار تعجبت من صبرها وقوهايمانها صدق دموعها ماكانت تنشف من على خدها بس بكاها كان ماله أي صوت وكأنها كاتمهحزنها وحسرتها في صدرها...
ومن جهه ام فهد اللي في حال ما يعلم فيه الا اللهتروح وتمشي في ممرات المستشفى مثل المجنونه تدور أي احد يرد عليها الكل مشغول بنفسهوبحزنه..
ام فهد واهي تبكي ووصوتها مسمع المستشفى كله: ولدي يا ناس ابي اعرف وشفيه تكفوونام احمد تدور أي وحده من البنات ولا لقت احد..
ام احمد" يالله وينرحتو يوم بغيتكم اختفيتو "
ام احمد تحاول: ان شاء الله الحين يطمنوننا عليه شوفيابوه المسكين واقف جمب الباب من يوم ما وصل ولا احد رد عليهكلام ام احمد زادصياحها: يعني ولدي فيه شي كبيرليش محد رد علينا لنا اكثر من ساعتين واهم جايبينهمن ساعه صارو ثلاث ساعات وش يسوون فيه لا يكون موته ..
ام احمد بقله حيله: ياهيا هدي وادعي الله يشفيه صياحك هذا ما يفيده اجلسي واقري قران عشان ترتاحين وادعيربك ما يفيد غير وجهه الكريم..
ام فهد هدها كلام ام احمد وبدت تقرا قران بصوتهادي ريحها وريح اللي حولها واولهم ام سعد..
******البنات كانو واقفين عند البابيستنون مها ****
نوف بطفش وومو قادره توقف في مكانها وتصيح : ياربي انا بروحاشوف اخوي وش صار فيه ما اقدر اوقف هنا اكثر..
مي بحزن: لو طلع كان عرفنا خلاصاجلسي وانتي ساكته وادعي لخوك احسنفي اللي احساس الذنب بتركها له في الحالهيقتلها وتبي تواسيه خافت تتصل وما يكون مستعد انه يكلمها او يرد عليهااكتفتانها تستنى شوي وبعدها تتصرف..
&&&&&&&&في بيتابو متعب&&
لبست ملابسها في ظرف دقيقه واهي منهاره واعصابها ما تتحمل أيشي صارت تركض في كل غرف البيت تدور متعب لحد ما تعبت وما لقته جلست تصيح لأنهاماراح تقدر توصل لحبيبها وتحس فيه وتكون قريبه منهجلست على الدرج اللي قدامالباب وحطت وجهها بين كفوفها تمسح دموع الالم والحسره على كل لحظه ما تهورت فيهاومسكته وصرخت وتقوله انها تحبه اكثر من كل شي بدنيتها معاه حست بالأمان حست انهاملكه صدق كل الشباب حسسوها بهالاحساس بس معاه كل شي كان غير كل شي له طعم وله احساسوروح فقدته وحست بضياع من دونهرفعت راسها بسرعه على صوت المفتاحمتعببستغراب وباين عليه التعب وهالات سوداء على عيونه: وش جلسك هنا؟؟!@
كمل بعدمالاحظها تمسح دموعها: وليش الصياح بعد؟؟!؟مها تحاول تهدى نفسها: متعب ابي اروحالمستشفىمتعب جلس جمبها وقال بخوف: وش فيك تعبانه؟؟!@
مها مالقت الاهالطريقه: ايه مرره مريضه وابي اروح المستشفىمتعب مسك يدها: يله قومي اوديك بسامي ومشاعل وينهممها من دون اهتمام: امك نايمه ومشاعل مثل العادهمتعبببرود: يا تبكي يا نايمهمها: لا هالمره نايمه..
متعب : يله قومي طيبمهاما ساعتها الدنيا من الفرح لبست غطاتها وراحت مع اخوها..
%%%%%%%%%%فيالكوفي%%%%%
نواف جالس يستمع بأنصات غريب لكلام ابراهيم ..
ابراهيم كان يتكلمبكل صراحه واستثنى موضوع الاستراحه لانه متأكد لو انه عرف فيه راح يرفض زواجه منهانواف: والحين المطلوبابراهيم: انا ابي اتزوج رزان على سنه الله ورسوله وابياطلبها منك لانك ولي امرها والحمد الله ما صرت زوجها ..
نواف ببرود: وانا موافقكمل بستهزاء: ايه الحمد الله من حظك ... بس في شي عنها مهم لازم تعرفه انا مااقدر اخدعكابراهيم : انا موافق مهما كان هالشي وما ابي اعرفهنواف بستغراب: متاكد؟؟!
ابراهيم " المشكله اني عارف وش تبي تقول وكل اللي اهي فيه انا ووليدالسبب فيه وان شرفها ضاع بسببنا على كثر ما عرفت بنات ما في وحده ملكت قلبي مثلهاولا راح اتخلى عنها"
ابراهيم بثقه: ايهنواف مد يده: مبروك مقدماابراهيمبفرحه صادقه: الله يبارك فيك بس ماراح تسأل البنت لازم تاخذ رايهانواف بحقد: لابتوافق انا متأكد منكذاا
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
فيصلجالس يخطط ويفكر وكل همه يشيل كل شخص يوقف في طريقه اثنين تخلص منهم بسهوله احمدوابو فهد ما توقع الموضوع بيكون بهالسهوله بس باقي شخص واحد ويصفى لهالجوفيصل"كل اللي هم فيه من تعبي انا وحالي من حال أي موظف ممكن انطرد بدقيقهواطلع خسران كل شي بس لا مو فيصل اللي يخسر تعب كل هالسنين بلحظه انا بذكائي انفيهالعايله ابعدهم من طريقي بسهوله وباقي شخص ما اتوقعه بيكون صعب علي الاصعب وتخلصتمنه باقي ابو سعد راح تكون نهايتك على يدي قريبه والاتفاق بيني وبينكم راح ينتهي ياحلوين"
رفع جواله واتصلراشد بصوت كله نوم: في احد يتصل بهالوقتفيصل مندون اهتمام: اسمع وانت ساكتراشد بطفش: وش المطلوب؟؟!@
راشد صار تابع لفيصلبعد ما فيصل سمعهم اهو وابو متعب يتفقون على نقل اهم الملفات للشركتهم الجديدهوهددهم انه راح يكشفهم لأبو احمد اذا ما صار لهم شريك..
فيصل بحبث: الملف خلاصبكرا راح يوصلك يبقى ملفين خلهم علي بطريقتي اقدر اوصل لهم وبكذاراشد بحقد: وبكذا نكون احنا الربحانين واهم ينزلون للصفر..
فيصل:هههههههههههههه عليك نورويله تلايطوسكر السماعه في وجهفيصل"هههههههههههههههههه والله مساكين الحينبيعرفون فيصل مين والشركه من دونه وش تسوى ما وصلت انها تكون من اكبر خمس شركاتمقاولات في المملكه بدون تعبي وبدون تعبي راح يكونون في الحضيض "
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%
وصلت مها ودخلت وارتاحت لما شافت مي ونوف وفي واقفينواشكالهم ما تطمنمها واهي ميته خوف: وش فيهنوف تبكي: ما ندري له اربع ساعاتفي غرفه العمليات..
مها حطت يدها على قلبها وتحاول ما تبين مشاعرها اللي فضحتهابينهم: طيب وين خالتي هيا؟؟!@
في: في غرفه الأنتظار تعالي..
راحت بخطواتثقيله معاهم..
مي" تلعبين على مين يا مها باين ان الحب في قلبك له اقوى من انكتخفينه او حتى تحاولين تخبينه والا وش يخليك تجين الساعه 3 الفجروانتي ميته خوفووجهك يعكس مليون تعبير"
في : بنات بروح اجيب لي شي وارجعمي بستغراب: وينيتبع>>>
تاابع>>>

في : بنات بروح اجيب لي شي وارجعميبستغراب: وينفي بعبوس: راسي مره مصدع بجيب لي أي شي اكله مع ان مالي نفس بس اذاما اكلت بدوخ عليكم..
مي: براحتك بس لا تطولينفي: اوكيبدت تمشي في ممراتالمستشفى ممرات مخيفه الباردهكلها تبعث اسؤ مشاعر مشاعر الموت والمرض مشاعرفقدان احبه ونزيف جروح تمنت تطلع من هالمكان بأسرع ما يمكن بس تأكدت انها راحتعاشره فتره مو قصيره حست انها متضايقه من ريحه المستشفى ريحه تذكرنا بمواعيدالمستشفيات والابر والدكاتره المخيفين ظلت تدور تدور لها أي شي تاكله دخلت في ممرمظلم بالغلط وفي اخره غرفه منوره رجعت بسرعه وشافت شخص واقف عرفته من انفاسه وقوتهاوباين انه يبكي بصمت
^^^^^^^^^^^^
في بصوت حنون: زيادزياد خذ دقيقه مسحفيها دموعه ولفت عليها : هلا فيفي بنفس الحنان: احسن الله عزاكزيادببرود:جزاك الله خير عن اذنكفي ضايقها اسلوبه : وين رايحزياد بعصبيه: وشتتوقعين وين رايح واحد ابوه ميت تبينه يروح يتمشى بروح اشوف اهليوقف قلبها منصراخه مشت بسرعه تمسح دموعها والقهر والجرح اللي جرحها اياهفي واهي تبكي" هذانتيجه حبي لك ما كنت اتوقع انك تجرحني كذا المفروض اني الحق احساسي اللي قالي ابعدعنك بس ضغطت على نفسي وعلى قلبي ومشيت وراك وماجاني منك الا التجريح"
اما اهواللي ما عرف وش صار فيه كيف ينطق هالكلام لأعز ما يملك في اللي ملكته وغيرته وحبهاوحياته من دونها مصيرها الدمار حاول يلحقها بس اختفتزياد" اخر شي كنت احتاجهاني اضايقها نوم وعيني ما ذاقته من يوم ما عرفتها والحين ابوي وزعلتها كيف برتاح انشاء الله تسامحني الوضع اللي انا فيه الله لا يحط أي احدفيه"
((((((((((((((()))))))))))))))**(((((((((((((((()) )))))))))))))))
سعد وعيونه مغطيها اللون الاسودوبحزن تكلم:زياد يله ابي اشوفهزياد بتعب: يله قوم معاي كلمتهم ووافقوابو فهد : ادخلو انتو واحنا بعد نبيونودعهكمل بحزن: هذا اخو دنيا الله يرحمهابو احمد بدون ما يحط عينه بعينابو فهد: الله يرحمه..
خذ يد اخوه وراح لأخر غرفه بالممر المظلم وخلاه يدخل اوللحاله ..
مشى سعد بخطوات متراجفه غرفه بارده تنبعث منها رائحه الموت لف بهدوءوشاف ابوهابوه ووجهه كله نور واثار الجروح منتشره على جسمه ويديه كان يرتجف مايعرف من البرد والا من الخوف والا من اللحظه اللي بيودع فيها ابوه وصديق عمره كانله اعز صديق في وقت الضحك والمزح وكان له الاب في لحظات اللي يحتاج فيها نصيحته ..
ركع بصعوبه وعينه على السرير الابيض قرب وجهه من خد ابوه وهمس بدموعه:يبهسامحني انا اعرف انك مسامحني صح يبهمالقى رد وزادت دموعه..
سعد وبكاه وصوتهيعلى مسك كتف ابوه وبدى يهزه: يبه انا داري انك مسامحني الله يخليك سامحني ماليغيرك ومالي الا رضاك لا تتركني انا محتاجك مشاعل بطلقها بس انت ترجع مسامحني لاتتركنيصوته وصل لزياد اللي دخل وشاف سعد يبكي بقووه ومو قادر يمسك نفسهلماشافه ما قدر يمسك دموعه ..
راح وحضن اخوه اللي جلس على الارض واهو منهار عمره ماشاف اخوه بهالضعف سعد طول عمره مثال القوه في نظره ما ضعف ولا لحظه حتى لما ماتترحيل ضعف وكان منهار بس متماسك ظاهريا لهم بس ما ضعف وانهار قدام الكل يمكن حزنهعلى ابوه تجمع مع خسارته لرحيل وما قدر يتحملها..
زياد واهو حاضن اخوه: خلاص ياسعد ابوي مسامحكسعد بنظره مثل نظره طفل لقى حبل امل يخليه يرتاح شوي: مسامحني؟!؟@
زياد : ايه مسامحك اهو قالي بس كان زعلان منك لأنك استعجلتسعديمسح دموعه بفرحه: يعني سامحنيزياد ببتسامه: ايه سامحكسعد ترك حضن اخوهورجع ومسك يد ابوه وباسها بقوه: يبه والله مالي احد غيرك ارجع عاد لا تتركنا اميمحتاجتك وانا وزياد وسلطان محتاجينكزياد وقف وطبع على راس ابوه بوسه وداعهوطلعسعد مسح دموعه وقف بشموخه المعتاد: يبه ارتاح امي واخواني في عيوني وامانهعنديطبع على خد ابوه بوسه ودعه فيها وطلع يجمع احزانه مسك يد اخوه ومشو لعندابو فهد وابو احمد اللي كانو يستنونهم في بدايه الممرابو فهد بحنان: احتسبوبالصبر والدعاء ما يفيده الا دعاءكمزياد بحزن: ان شاء الله يا عمي تقدرونتدخلوندخلو مع بعض وعيونهم تحكي كلام الزعل والشغل تركوه على جمب الحين خطواتويشوفون صديق عمرهم على سرير ابيض بلا أي روح او نبضدخلو بهدوء وكل واحد منهمحاول يمسك دموعه اللي خانته في لحظه ضعف قدام الليشافوه
&&&&&&&&&&&&&
اميرهجلست عند رزان اللي بعد معاناه نامت جلست متكوره على كرسيها تفكر وافكار توديهاوتجيبها تحاول تخطط كيف تدمر مشاعل وتهدم حياتها كانت عندها الوسيله بس باقي لهاالطريقه وايش راح تكون النتايجدخل عليها نواف وتغطت بسرعه ...
نواف من دوننفس واهو يناظر رزان: نايمه؟؟!@
اميره وماودها ترد: ايهنواف بحتقار: وصليلها هالكلام في واحد خاطبها وانا موافق وبكرا راح نجيب الشيخ هنا وبيزوجهماميرهشهقت: انت مجنون وشلون تزوجها وفي هالحاله وبعد بتجيب الشيخ هنانواف بنفسالنبره: انتي مالك دخل كل ما اسرعنا بزواجهم كل ما غطينا على الفضيحه اللي حضرتهادخلتنا فيها..
كان يظن انها نايمه ما يدري ان كل كلامهم سيوف بقلبها هذا حبيبقلبها استغنى عنها في مشكله وحده طاحت فيها وكتمت دموعها اللي غرقت مخدتها وحاولتترفع المفرش على وجهها عشان ما تنكشف لهم وتضطر انها تواجه نوافاميره مومستوعبه وبقهر قالت: ومين عريس الغفله؟؟!@
نواف : اسمه ابراهيم ال........... وولد ناس واخلاقه زينهاميره حست انها ما سمعت زين: وش اسمه؟؟!@
نواف بدوننفس: قلنا لك اسمه ابراهيم ال..............
اميره بدون تصديق: ايييش !!!
رزان حست بقلبهابيوقف من سمعت الاسم وشلون عرف نواف ووشلون وصله واكيد طلعنفسه الملاك وانا الغلطان حقير وواطي كل ما حسيت اني بعدت عنهم القى شي في ثانيهيرجع ويربطني فيهم الاول حملي والحين اهو اكيد وليد مرسله لي اكيد يبيه يقتلنيياليت يكون هالشي صح عشان ارتاح من همي ..
اميره بصراخ:وانت وش عرفك انه اخلاقما اتوقع امداك تسأل عن اخلاق الولدنواف بحقد: قلتلك انتي مالك دخل اهي بنتاخوي وانا ولي امرها وانا ماراح ازوجهم الا لما اعرف عن الولد كل شي بس حبيت اوصللكم الفكره عشان تستعد لبكرا نفسيا مو ناقصين حالات نفسيهوطلع وتركها بصدمتهااميره جلست بتثاقل على الكرسي تفكر في اللي سواه ابراهيم هل كل هذا تمثيليه منتمثيلياتهم اهو ووليد وخطه انهم يهدون رزان من جديدافكار حست راسها بينفجر منهارجعت راسها على الكرسي ولاحظت شياميره بحزن: اجل سمعتيرزان من دون ما تلتفتوباين على صوتها الصياح: ايهاميره بقهر: وانتي وش رايك؟؟رزان صلحت جلستهاوعيونها كلها دموع: انا موافقهاميره بتعصيب: انتي مجنونه وشلون توافقين عارفهمين اهو ما سمعتي اسمه اسمه....
رزان بدموع: اسمه ابراهيم مو لازم تعيدينه اناعارفه اسمه بالكاملاميره راحت لها ومسكت كتوفها بقوه وبدت تهزها يمكن تطلع منحاله البرود اللي تمر فيهرزان بعدت عنها بقوه وبصراخ ردت: يا اميره يمكن يموتنيوارتاح وافتك من عيشتي خلاص من لي مالي احد الشخص اللي كانت حياتي لها معنى بوجودهنظراته لي مليانه استحقار وحقد شي انا ما اقدر اتحمله يمكن ابراهيم تغير مثل ماقلتي لي ليش يرجع يتزوجني بعد اللي سواه فيني اهو مو مضطر لو أي واحد مكانه يمكنهرب لما لقى الفرصه ما جا وعرض الزواج خلاص انا موافقه هذا مصيري ومصيري انربط فيهيا يكون سبب في خلاصي واما يكون سبب هلاكيودخلت في نوبه صياحاميره رحمتهاجلست جمبها على السرير: حسبي الله عليهم وان شاء الله يكون ابراهيم تغير ويكونالشخص اللييستاهلك..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
امفهد بعصبيه: خلاص انا طفشت ابي اعرف وش صار بالولد بموت فمكانيام احمد: بسمالله عليك الحين يطمنونناام فهد تحاول تمسك نفسها: أي يطمننونا الله يخليك شوفيكم لهم من ساعه هذي خامس ساعهام احمد: ياهيا في عمليات توصل يوم كامل ادعي ربكيستر عليهام فهد بقلب ام رفعت يدها للسماء: ياارب احفظ لي ولدي يارب رجعه ليسالم معافى يارب العالمين..
واستجاب ربها لدعاءها شافو الدكتور طالع من الغرفهوعلامات الارهاق والتعب باينه عليه...
وفي ثواني تجمع الكل حوله واولهم مها الليكانت طول وقتها تدعي في باطنها انه يشفي خالدام فهد بخوف: طمننا يا دكتور اللهيخليك ولدي ولديالدكتورمحمد بتوتر مع ان هالمواقف تمر عليه كل يوم بس كل مرهتكون صعبه لما توصل خبر عن شخص عزيز وقريب منهم في حاله خطره:انا اسف احنا حاولناوحاولنا نقلل الضرر على قد ما نقدر بس هذا قدر الله وامره وحكمته وانتو لازم تكونونخير عون له عشان يعدي هالمرحله ويتحسنالكل حاط يده على قلبه والخوف تمالكاعصابهم تكلمت ام فهد بخوف وعيونها تنتظر أي حركه تنزلها: ولدي يادكتور وش فيهريحينيالدكتور محمد بأسى: عموده الفقري تضرر بشكل كبير مما سبب له شللسفلي
*كيف راح ينزل الخبر على خالد وعلى اهله؟؟!
*وهل راح يتم زواج ابراهيممن رزان؟؟
*وهل سعد راح ينفذ وعده لأبوه وراح يطلقمشاعل؟؟ّ؟ّيتبع>>>>>>
تاابع>>

الكل حاط يده على قلبه والخوف تمالك اعصابهمتكلمت ام فهد بخوف وعيونها تنتظر أي حركه تنزلها: ولدي يادكتور وش فيهريحينيالدكتور محمد بأسى: عموده الفقري تضرر بشكل كبير مما سبب له شللسفليالكل عبر عن صدمته بطريقتهام فهد بدت تبكي وتحط يدها على فمها عشانصوتها ما يطلع: ولدي انشل ياحبيبي لاحول ولا قوه الا باللهمها حست بدوخهورجليها ما تشيلها قربت تطيح على الارض بس سبقتها يد مسكتها لها بقوه..
مي بهمس: تعالي اجلسيمها بستسلام جلست وغطت وجهها تغطي دموعها اللي صارت لها رفيقهوصديقه طول هالايام اول شي خسرته بس خساره تقدر تتحملها اذا كان اهو بخيربسلما تخسره واهو محتاجها وما تقدر تساعدهمي اللي كان زعلها على حال خالد وحالمها اللي ما يسر لا عدو ولا صديق صدق انها كرهت مها للحظه لأنها السبب اللي خلىخالد يتغير عليها بس كل شي تغير من بعد ما دخل نواف حياتها..
ابو فهد وحمودواحمد شافو التجمع وعرفو ان الدكتورالمسؤول عن خالد طلعابو فهد بخوف: ها يادكتور وش في خالدالدكتور محمد: العمود الفقري متضرر واحنا سوينا اللي عليناوالحمد الله اننا قدرنا نسيطرعلى الضرر عشان ما يشمل الشلل الجزء العلوي من جسمهبعداحمد وحمود بصدمه: شللابو فهد ضاقت فيه الوسيعه: لاحول ولا قوه الاباللهحمود لازال مو مستوعب: طيب يا دكتور في امل انه يرجع يمشيالدكتورمحمد: الحادث كان قوي وسبب الشلل انه اندفع بقوه خارج السياره وضرب في الرصيف هذااللي عرفته للأن والرصيف سبب تضرر العمود الفقري عندهاحمد واعصابه محترقه: مارديت علينا في امل يمشي والا لاالدكتور محمد مقدر وضعهم: مافي شي صعب على ربالعالمين بس خلو ايمانكم قوي واهو راح يصحى من البنج بكرا يعني جلستكم هنا مامنهاأي فايده..
حمود حاول يتذكر الحادث بتفاصيله وصرخ : لحظه خالد انصدم ماصدمالدكتور محمد بستغراب: أي خالد انا اتكلم عن وليد ليش مو اهوولدكم؟؟!؟@
احمد مو مصدق: لالا خالد ولدنا وش صار عليهالدكتور محمد: لاياخوي انا المسؤول عن اللي سوى حادث وليد ال..... شوفو الدكتور سالم المسؤول عنولدكم..
ابو فهد والدنيا مو سايعته: يعني ولدي ما انشلالدكتور محمد متضايقوشلون غلط مثل هالغلطه : لا ياخال ما انشل بس انا ما ادري وش صار معاه روحو اسألوالدكتور سالم شوفوه طلعام فهد جلست تبكي زياده ما تدري من الفرحه والا من الزعلوالا من ايشوالكل في وضع مو مستقر يخافون يفرحون وينصدمون بواقع اشد من الشللواقع الموت ..
ابو فهد وده يرتاح من اللي حاس فيه: انت المسؤول عنولديالدكتور سالم بأرهاق: خالد؟؟!@
ابو فهد بتوتر: ايهالدكتور سالمبعجله:لو سمحت ابي أي واحد فيكم يتبرع دم لخالد لانه محتاج نقل دم والنزيف لازال ماتوقف..
ابو فهد ويتمنى يفدى ولده بقلبه مو بدمه بس: كلنا فئات دمنا مختلفه عنخالدحمود بشهامه: ياخال وش فئه دمهابو فهد: ab+
حمود بخيبه امل: انا ماانفعاحمد بحزن: ولا اناالدكتور سالم : لو سمحتو الحاله مو متحمله أي تأخيرشوفو أي احد بسرعهاحمد راح بسرعه يشوف خواته أي وحده فيهم تحمل نفسالفئه
&&&&&&&&&&&&&&&&&
امااهي فغطت نفسها بغطاها الاسود وما عاد شافت أي شي حولها..
احمد من عند الباب: ميمي قامت له: نعماحمد بعجله: وش فئه دمكمي تفكر: اتوقع ab
احمد بفرح: +والا –
مي تحاول تتذكر: لا –
احمد بخيبه: طيب وين اختك اسألي ام فهد والا أياحد من اللي جوا أي احد فئه دمه ab+
مي بستغراب:في ونوف مدري وينهم وامي وخالتيتوهم جاين الحين وحالهم منقلب مدري وين كانو بس ليش؟؟احمد معصب: مو وقت اسألتكقولي عشان خالد وبسمي ما صدقت سمعت الاسم وراح تسألهممي بصوت سمعه الكل: مين فيكم فئه دمه ab+
ام فهد : مو انا ليشمي لفت على امها: يمه وانتياماحمد: لا واللهام فهد بأصرار : ليش؟؟!؟@
مي: احمد قالي عشان خالد..
مهارفعت راسها: انا فئه دمي ab+
مي بفرح: متأكده؟؟!
مها بنفس الفرح: ايهواللهمسكتها من يدها وسحبتها معاها عند احمدمي بحماس: مها نفس فئهدمهاحمد مستانس: الحمد الله يارب يله تعالي معاي تقدرين يا مها؟!@
قالتبحنين : ايه اقدروفي ظرف دقايق كانت على الكرسي والابره خوفها الازلي كانت لهاانقاذ لها اول شي لان حياتها من غيره مالها طعم حتى لو كان مشلول المهم خالد يكونمعاها وثانيا عشان ما تحرم ناس يحبونه منه فرحت لان كان لها هالشرف ان دمها يمتزجبدمه سحبو منها كميه دم كبيرهحاولت توقف وحطت يدها على راسها مو قادرهتتوازنمي رجعت جلستها وحبت تلطف الجو: وين رايحه توهم ساحبين منك قدر دم اجلسيهنا على ما ترتاحين وبيجبون لك عصير وخرابيط من قدك يا مهيوويمها ببتسامه : المهم دمي يفيدهاحمد دخل عليهم وسمع كلامها تذكر ان مي ومها ما درو باللي صارلانكملت بحزن: مع انه ماراح يرجع يمشي بسببهاحمد بفرح: خالد مو مشلولالدكتور لخبط بينهممي ومها ما تكلمو ..
احمد:ايه والله العظيم بس خالد محتاجدم الحين لان النزيف ما وقف بس هذا اللي قاله الدكتور لحد الحين غير كذا ا قالناادعو ربكم انه يعديها على خيرمها وصدمتها شلت لسانها وحمدت ربها انها متغطيهوالا كان انكشف: يعني يقدر يمشياحمد: ايه الحمد اللهمها" يارب رحمتك وسعتكل شي الحمد الله انا ما افداك بدمي بس يا خالد افداك بقلبي والله يقدرني ابين لكمحبتي الله يرجعك لي سالم"
احمد : مشكوره يا مهامها بنبره ما فهمها الا مي: العفو ما سويت شيدق جوالها وطلعت من الغرفه...
مي : هلانواف : هلاقلبيمي ببرود: اهليننواف حس في صوتها شي: قلبي وش فيك؟؟مي بعصبيه: انتوينك طول اليوم ما تتصلنواف فرح من عصبيتها: مو قلتلك اني بروح اشوف رزانميتذكرت وتفشلت من نفسها كل الاحداث اللي صارت نستها: طيب وشلونهانواف ما ودهيتذكر:بخير الحمد اللهمهما كانت مي قريبه منه امور تخص عايلتهم ما حب يشاركهافيها فخبى عنها موضوع الزواج والسبب الحقيقي لمرض رزان..
سمع اصوات وصجه: انتيوينك فيه وش هالصجه؟؟مي بحزن: انا في المستشفى انت في البيتنواف بدهشه: وشتسوين في المستشفى لا يكون فيك شي ؟!@!
مي : لا ما فيني شي عمي ابو سعد توفىوولد عمي خالد صاير له حادثنواف: لا حول ولا قوه الا بالله الله يرحمهوشلونمي: حادث والكل متجمع هنانواف: طيب وخالد وشلونهمي بضيقه: له خمسساعات في العمليات وعنده نزيف وبنت عمتي تبرعت له بدم لانها الوحيده المطابقه شفتسبحان اللهنواف: ايه والله سبحان الله يعني ابوه وامه ما يكون بينهم تطابق وبنتعمته اللي مو اقرب له منهم لها نفس الفئه قولي الحمد اللهمي: الحمد الله دوومنواف بتعب: طيب قلبي انا جايكم الحينمي : لا مايحتاج الكل بيروح ماعدا عميعبد الله وزوجته ونوف وانا بجلس معاهمنواف: لا وش يجلسك انتي معاهممي: مااقدر اخلي نوف لحالها في هالظرف انت ارتاح اليوم وبكرا تعالنواف بستسلام لانارهاقه ما يسمح له بالمناقشه: خلاص قلبي بس شوفي اذا طلع خالد من العمليات طمننيحتى لو انا نايم اوكيمي ببتسامه: اوكي مع السلامهنواف: معالسلامه
&&&&&&&&&&&&&فيجهه ثانيه من المستشفى&&&
ابو احمد اتصل على فيصل...
ابو احمد: هلا فيصلفيصل وصوته كل نوم: هلا واللهابو احمد بجديه: هلا فيصلنايمفيصل عدل جلسته: لا ولايهمك عسى ما شرابو احمد بضيقه صدر: عمك ابو سعدعاطاك عمرهفيصل فتح عيونه على وسعها عشان يستقبل الخبر: ايشابو احمدبعصبيه: اللي سمعتهفيصل ما يدري ليش تضايق صدق كان يبي يتخلص منه بس عمره ماتمنى الموت له وابو سعد اهو الوحيد اللي كان يعامله بأحسن طريقه واحسن اسلوب : اللهيرحمه وشلونابو احمد: حادث سياره ابيك من الصبح تجي المستشفى عشان نكملالاجراءات ونبدى بالعزا فاهمفيصل: فاهم ان شاء الله جايكم الحينابو احمدبجديه: انا قلتلك بكرافيصل بقهر: ان شاء الله بكرا الصباح بكون موجودابواحمد : مع السلامهفيصل: مع السلامهسكر السماعه والنوم طار من عينه وكأن ربهيسهل له كل خطواته خاف ربه انه يبلاه لانه تشمت بس ضحك من قلبه على كلامهفيصل" انا ما تشمت على احد هذا مكتوب ومقدر بس الله يرحمك ياعمي والله كنت طيب وما تستاهلياليتها جت في غيرك بس معليش هانت على يا فيصل هانت خطوات بسيطه وكل شي يكون لي &&&&&&^((^((((((((((((((()))))))))))))))^))^&&& &&
بعد ما قالت لنوف كل اللي صار ..
نوف بكره: والله انه ما يستاهلانك تحبينه من اول مشكله سوى فيك كذافي بحزن: مدري يا نوف المفروض اقدر وضعهانت عارفه انه خسر ابوه حطي نفسك مكانه اانا الغطانه لازم استحمله مو اتخلى عنهبسهولهمي وتوها واقفه: هذي اختي اللي اعرفهارفعو روسهم لها..
نوف تمربكل الحالات اللي مرت فيها البشريه عصبيه خوف توتر : وش قصدك يعني يعني يصرخ عليهاعادي؟!@
مي: لا مايصرخ عليها عادي ما اتوقع زياد لو كان في حالته الطبيعيهبيضايق في بأي طريقه بس اهو في ظرف المفروض نقدره شوفي حالك يا نوف يعني اخوك فيغرفه العمليات وانتي حالك مثل ما انتي شايفه اجل لو لاسمح الله كان ميت وش بيصيرفيكنوف سكتت لان كلام مي ما يقدر احد يناقشه..
مي اثبتت كلامها: شفتي سكوتكيعني انك عارفه ان كلامي صحمي جلست جمب اختها: قومي بس واستهدي بالله ولاتلومينالرجال حاله ما يعلم فيه الا الله خلينا نشوف خالتي وامي اللي ما سكتت من يوم ماعرفت باللي صار وبعدها لكل حادث حديث..
قامت مع اختها بستسلام لانها ارتاحت شويبعد اللي سمعته ما توقعت اختها بهالعقل والحكمه بس مي تغيرت 180 درجه من بعد ماارتبطت بنواف..
%%%%%%%%%(((((((((()))))))))))%%%%%%%%%
بعد ما مرت ست ساعاتعلى دخول خالد لغرفه العمليات...
الدكتور سالم: والله يا ابو فهد ما ادري وشاقولك انا عندي خبرين واحد حلو واحد شين وش تبي تعرف منهم اول ..
ام فهد بخوف: نبي نعرف الحلو يا دكتور ما سمعنا اخبار حلوه طول اليوم..
الدكتور سالم: طيب اناتعبان من الوقفه خلونا نجلس في مكتبي ونتكلم بهدوءام فهد مسكت لا شعوريا يدزوجها تحاول تجهز نفسيتها لتقبل اللي بتسمعه
^^^^في مكتب دكتورسالم^^^
جلسبتعب: انا اول شي حاب اعتذر لكم عن الخطأ اللي صار بس الدكتور محمد مسؤول عن الشخصاللي صدم ولدكم وحسبكم انتو اهلهيتبع>>

 
 

 

عرض البوم صور بوح قلم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة مدوخه الخلق, ليلاس, مدوخه, الخلق, القسم العام للقصص و الروايات, احساسي, حسبتك, حسبتك عديم احساس و صرت لي كل احساسي كاملة, عديم, قصه مكتملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:08 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية