لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-05-10, 10:49 PM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



نآظرت بملامح عروب وقآلت بعتب " أخيـرا خطرنا على بالك .؟!"
عروب وهي تجلس " حرام عليك وربي ..، تدرين خلآص الإختبارات مابقى عليها شي وجالسه أذآكر .."
جلست " الله يوفقك ياقلبي .."
تنهدت " آميــن .. [ تلفتت حولها ] وينها جدتك ما اشوفها .؟"
" نايمه .."
ضحكت " يـآحبي لهاا تحب تقيييل بعد العصر .."
شـآدن " هههههههههههههههه .. وشلون عمتي وعمي ؟ عسااهم مرتاحين ."
هزت راسها " الحمدلله .. والله كانوا بيجون معي بس أمي إنشغلت شووي .."
شـآدن " أماانه تسلمين لي عليهاا .."
عروب " يوصل إن شاالله .. [ ناظرت بطن شادن ] كيفك ؟ وكيف الحمل ؟"
بضيقه " الحمدلله .."
" بطنك ماكبر ليه ؟ "
" هههه مدري والله حتى أنا مستغربة ..!"
عروب " يلا هانت ياشيخه كلها كم شهر وتولدين .."
ناظرت الأرض " على قولتك .."
وسكّتوا الثنتين .. كان ودها تسألها عن خالد وأخباره بس ترددت ..!
شـآدن " هاا إستعديتي للإمتحاناات .؟؟ نبي 100% ترا .."
" هههههههههههههه إيه كثر منهاا .."

...:::...

جـآت اللحظـة يلي بينتهي فيها كل شي ..
مرّت الآيـآم بسرعه .. لدرجة إنها كانت مثل الـدقآيق على قلب
طلال و مهاا ..
يوم الإثنين .. في بيتــه ..
جالس ع الكنب وماسك يدها .. وهي إلى الآن تحاول تقنعه وهو مُصر على رايه ..
وليد يلي قطع سفرته وجاهم على طول قدامه ومؤيد لأقوال إخته .. وإن من حقه يتزوج .. حتى وإن كانت مها رافضه ..
طلال وهو يزفر " خلآص لا تحاولوون . وربي مستصعب الفكرة .."
مها برجـآ " طلال تكفى عااد هـ المرّه أنا يلي طلبتك .. الملكة مابقى عليها إلى كم ساعه قوم تجهز .."
طلال وهو يناظرها وعيونة تلمع " مهاا إنتي ليه مو راضيه تفهمين .؟ وربي مو قادر مو قـآدر .."
وليد وهو ينآظر بإخته يلي ترجف وقلبه متقطع " طلال عاد ..! مها معها حق قوم إجهز وروح حلق
وتكّشخ .. خلاص ترا الفاس طاح بـ الرآس والملكة بتصير مالك مفَر .. قوم قبل لا يعصب أبوك .."
طلال " ....."
مها " طلال لو تعزني صـددق قووم ... خلآص يا إبن الحلال أنا رااضيه تتزوج علي .. والحمدلله إن أبوك سوى هـ الحركة قبل لا أسويها أناا .. يلا قوووم .."
طلال بضيق " مها لا تضحكين على عمرك وتضحكين علي .. أنا ما أقـوى أبعد عنك والله .. وبعدين
وش أبي بـ الزوجه الثانية دامني ما أبي منها شي ؟ أنا ما أبي عياال خلاص كرهتوني بعيشتي .."
صـآحت وماقدرت تكتم دموعها " طلال حلفتك بـ الله لو إنك تحبني صدق روح وملّك على باسمه .. ترى والله أبوك ما سوى غير الصح ! هو أدرى بمصلحتك .."
طلال وهو ينآظر وليد " ولييد شفْ إختك ..!"
وليد " معها حق .. إنت كذا أو كذا بتتزوج .. إختصر على نفسك المشاكل وقوم ماتدري وين الخيره فييه .."
مها برجآ وهي تشاهق " طلال تكفى لو تحبني صدق قووم .. [ باست يده ] أبوس يدك لو إنك تحبني تروح خلاص تكفى ما ابي أحس بتأنييب الضمير .. الله يخلييك "
دق جواله وإنتبه للمتصل ..
رد وأخلاقه براس خشمة " نعم ؟؟!"
أبو محمد " يلا تعال وينك إنت ؟ "
طلال " يبه قلت لك مابي إنت ماتفهـ.."
سحبّت منه السماعه وحطتها على إذنها وهي تشهق " ألـو عمي ."
بإستغراب " مين ؟ مهاا ..!"
مسحت دموعها " إيه مها .. إنتظر شوي وبيجيك طلال .."
وسكّرت السماعه ..
ناظرها بقهر " وربي مجنونة ومو عارفة وش جالسه تسووين .."

...:::...

مشعل " وليه عمك كذا ؟ "
ليان " والله مدري ؟ بس يمكن شايف شي حنا ما نشوفة .."
مشعل " دام ولده راضي بحياته هو وش دخله ؟ "
بنرفزة " شلون وش دخله ؟ مو أبووه ..؟!"
مشعل " إلا أبوه .. بسم الله وش فيك عصبتي ؟"
ليان وهي تزفر " مافيني شي .. [ ناظرت فيه ] شلون ريتآن ؟ "
إبتسم " الحمدلله تسلم علييك ..!"
" مبروك عليها الحمل .."
ضحك " الله يبارك فييك .. وربي طآيره البنت مو مصدقة .. يلي يشوفها يقول ماعندها عياال "
ليان " ههههههه الله يتمم لها على خير .."

...:::...

من الصبااح وهو متحمس .. قآم بدري وفطّر وقوم سآمي معه ..
وبما إن اليوم أوف عندهم ما أحد داوم ..
طلع وجاب كيك وحلوياات كثير .. وعصيرات وتقضى كل السوبر ماركت تقريبا >.< ..
سآمي وهو يتكتف وينآظر بـ الأكياس المتناثره بالصاله " أموت وأعرف وش تفكّر فيه إنت ؟"
قآل بحماس وهو يفصخ البلوزة يلي عليه ويلبس الثانية " أقول شف شف أيهم أحلى ذي ولا يلي قبل شوي ؟ "
نآظره بتمعن وعيونة بتطلع من مكانها .. وش ذآ الإنساان يلي طبعه غريب ..؟!
يوم راايق وعشرهـ لآ .؟
سآمي " فهد شـ السالفه ؟ من يوم الخميس وإنت مشتط ؟؟ "
فهد وهو يناظر شكله بالمرايه " ممممم في ناس مهمين بيجون يزوروني .."
رفع حاجب " مهمين ؟!! وليه أنا آخـر من يعلم ؟!"
لف ناظرة ببرود ،، ثم رجع ناظر بالمرايه " مآجات الفرصه علشان أقولك .."

إنفقع قلبه من القهر .. عض يده بقوة .. افففف ينرفز ..
فهد وهو يشيل جآكيته من ع الكنب " بروح المطآر .. تجي معي ؟!"
" من بتستقبل ؟ "

سكّت مادرى وش يقول ؟ دق قلبه بجنون من هـ السؤال يلي ماخطر على باله أبد ..!
من بيستقبل ؟ وش هي بـ النسبه له ؟
إخته ؟! خالته عمته بنت عمه ولا وشو ؟
هو نفسه مايدري وش يلي يربطهم ببعض ..؟!
حتى إنه مو من محارمهاا ..
جلس ع الكنبه وهو يتذكر كل كلمه إنقالت بحقّه ..
إمتلت عيونه دموع .. وخيـآل ذِكرى بتقتله تتردد في بـآله ..!
وش هي ؟ وش تقرب لي علشان أفرح كذا ؟!
ليه جايه لي وتـآركه أهلها ؟؟ هي تعرف من أناا .. وتعرف وش
أكون لييه جايه تذكرني ليش ؟
جلس جنبه سامي وهو مو باقي له شي ويستخف من البني آدم الغريب يلي قدآمه .!!
" خيير فهد ؟"
رفع راسه ونآظرة " من انـا ؟ "
رمش أكثرمن مره " بـ الله وش تحس به إنت ؟ تستهبل ؟ "
فهد وهو يوقف ويحاول يرتب هـ الأفكاار المجنونة لف وناظر بسامي وعيونة تلمع ..
ودّه يقول له يمكن يرتااح .. بس ،، بس خايف تكون ردّة فعله قوية وتهينه ..!
مثل ماسوى هو مع مرام بـ الضبط !

نزل من الشقه بصمت وراح للمطار يتسقبل الهنـوف يلي جات له ،،
تدور الراحه عندهـ وماتدري إن العذاب نفسه يعيشه هو ..!

...:::...

دخلوا للبيت يلي المفروض يكون بيت أبو زوجته .. وهو شـآيل بقلبـه عليها من قبل
لايعرفهاا .. ومن الآن هو كآرها ..
نآظر أبوه بحقد وهو يسلم على " عمّه " جعله عمى الدبب إن شاالله ..!

••.. طـلآل ..••

نـآظرت في أبو يلي ماتتسمى ويلي الطيبه ماليه وجهه ..
تأففت بداخلي .. والله لولا إصرار مها كان ماجيت وورطت عمري ..
جلست ع الكنب .. ونآظرت في بيتهم بتمعن ..
مو باين عليهم أغنيااء واجد مثل ماقآل أبوي ..! يعني بيتهم زي بيتنا أو يمكن أقل حتى !
الملكه قرروا تكون بس إني أتملك عليها بدون عزيمة وبدون شي ..
لدرجه إن محد حظـر من أهلي .. وعلى قولة الشـآيب أبوها " العوض بـ العرس .."
أي عرس وأي بلا يلي إنت تتكلم عنه ؟ حسبي الله ونعم الوكيل بس ..

نآظرني وقآل بترحيب " هلا والله بوليدي طلال شخبارك يابووك ؟ "
إبتسمت غصب ، مدري ليه رحمتَّه " الحمدلله .. إنت شخبارك ؟ "
هز راسه " نحمده ونشكره .. مشاءالله علييك كبرت عن آخر مره شفتك فيهاا .."
قال أبوي " مافي شي بـ الدنيا يبقى على حاله يا أبو بآسمه .."
" وإنت صادق والله .."

إستغربت إن محد موجود مع ذآ الشايب ..!! لا عياله و ولا أخوانه و ولا أحد !!
غريبـه .!

جلسوا يسولفون شوي عن أشياء تخص الشغل وأنا مو معهم أبد ..!
جآلس أفكر بحالي شلون إنقلب 180 درجـه ..
لدرجة إني انا نفسي حاس كإني أحلم .. وممكن بأي لحظة أصحى ..!
جا الشيخ .. وعقدت عليهاا وأنا من جد كاره نفسي والناس كلها يلي حولي ..
سمعت صوت أبوهاا " بآسمه مالها أخوان .. هي وحيدتي وسلمتك إياها أمانه ليوم الديـن .."
خيييير !!
قال أبوي بنبرة مدري وش تبي ؟ بس أول مره أسمعها منّه " لا تخااف يا ابو بآسمه .. طلآل رجال والنعم فيه وبيصونها إن شاءالله .."

رمشت أكثر من مره أبي أستوعب هـ الإطـرآء ..
إبتسمت لأبو باسمه يلي وقف " ثوآنـي بس ورآجع .."

وطلع على طول ..!

قآل أبوي " هاا وش رايك بالرجـآل ؟ "
ببرود متعمده " من أي ناحيه ؟ "
أبوي " شلون من أي ناحيه ؟ إرتحت له يعني ؟ "
طلعت جوالي من جيبي " عاادي .."
سألني " وش بتسوي ؟؟ "
نآظرته بحقد " بـ كلم مهاا .."
سحب من يدي الجوال وقآل بنرفزة " مهبوول إنت ؟؟!"
قلت والأخلاق في راس خشمي " يبّه خلاص مو سوويت يلي تبي وزوجتني ؟ خلااص خليني أعيش باقي حياتي .."
" أقول إسكت إسكت بس لا يجيك كف يوريك .."

سكّت بحمق وأنا أناظر الباب .. أفففففففف ..!

شوي وسمعت نحنحة رجآل .. دخل أبو المحروسه وهو يضحك " يلا تعالي مافيه أحد غريب .."

رمشت ببرود .. وش عنده الشاايب يستظرف ؟!

إعتدلت بجلستي على طوول .. وهـ المره رمشت بقوة أبي أستوعب يلي دخلت عليناا ..
من ذي ؟!! معقولة ذي زوجتــي ؟؟!"
لفيت نآظرت أبوي وإنتبهت على ملامحه نفس صدمتي ..!!!!
أبو بآسمه وهو يأشر لهآ جنبي " إجلسي جنبه .. هذا طلال زوجــك .."
مشت بشوي شوي ..
وجلست جنبي بيننا مسافه .. شميت عطرهاا يلي خش مزاجي بقوة ..
وصرت أنآظر وجهها من على جنب .. وش هـ الآدميــه .؟؟!!!!!
رجعت لفيت نآظرت أبوي لعل وعسى يصحيني شوي من يلي فيه ..
لكنّه قآل بإعجاب واضح " مـآ شاءالله تباارك الرحمن .. وش هـ الحلا يابنيتي ؟ "
وصلني صوت ناعم خلآ كل خليه بجسمي توقف " تسلم ياعم .."
رجعت نآظرتها وأنا فاتح فمي بفهاوة ..!
وش هـ الزيــن ؟؟!
قلت بإرتباك وكإني أول مرّه أتزوج " مـ..مبروك .."
حمّر خدها اليمين ويلي وآضح لي " الله يبآرك فيك .."
غمضت عيوني بقوة .. وأتمنى هـ الشي يلي أنا عايشة يكون حلم !
لأني ما أبي أخسر مها ..!

...:::...

[ يـَّآطعـم الدمُوع بِعيُـون × الظرُوِفْ ..!~
:

وقف من ع الكرسي وهو يكتم أنفااسه .. والوآصلين بدآو يظهرون قدآمه ..
حرّك بؤبؤ عيونه بشكل عرضي من اليمين لليسار وهو يدور عليها بعيونة ..
مشى وقلبه ذآب بين ضلوعه ..
وقف عند الحدايد يلي تفصلهم وضغط على يدينه بقوة ..!
وينهــا .. ؟
شوي وأقبل عليه وجه عرفه على طوول ..! كانت متحجبة وإلى الآن بـ العباه لكنها بدون نقاب ،، تمشي وتتلفت وهي عاقده حواجبها ..
أشر بيده وهو يضحك والضيقه يلي كـآنت فيه رآحت " هنوووفــه ..! الهنــوف .."
لفت يمين ويسار تنآظر من يلي ينآديها .. وهي خايفه من هـ الأسبانيا يلي بتبدى
فيها حياتها من جديد ..
إنتبهت لفهـد .. إمتلت عيونها دموع وراحت له بخطوات سريعه وهي تضحك ..
وصلت له وشهقت بفرح " فههـــد هههههه .."
ما درى وش يسوي ؟ يحضنها ولا يشيلها مثل ماتعودوا ولا وش يسوي ..؟
مسك يده لايتهور وقال وعيونة مليانه دمووع " الهنوووووف .."
ضربته على كتفه وهي تصيح " شلوون هنت علييك وتركتني ؟"
مسك يدها من المعصم وقال بفرح وااضح من صوته " ما هنتي يالغلا وربي ماهنتي بس إنتي أدرى .."
مسحت دموعها بيدها الثانيه وقآلت بشهآق ودلع " وحشتني فهَـاااد .."
إبتسم ،، إلى الآن مو راضيه تتأقلم مع الوضع .." وإنتي أكثر وربي .. نورتي أسباانياا .."
ضحكت " منورة من زماان .. شلوونك ؟ "
مشى وهو إلى الآن ماسك يدها .. جلسوا ع الكراسي " أناا الحمدلله تماام إنتي أخباارك ؟ "
الهنوف وهي تنآظر وجهه يلي إشتاقت له كثيير " من شفتك وربي صرت تماام .."
إبتسم وهو يبآدلها نفس النظرة " إلى الآن وإنتي تشبهين زيتوونة .."
" ههههههههههه أحسن منك يا إيكوساان .."
ضحك وهو يمسح الدموع الفرحانه ويلي خانته ونزلت " شلوون الأهل ؟ شلون أمك ؟ وطاارق ؟"
" كلهم بخير الحمدلله يسلمون عليييييييييك كثيير خصوصا أمي .."
إبتسم بحب " الله يسلم قلبهاا .. وربي فقدتهاا .. غريبه شلون رضى لك أبوك تجين ؟ "
وعيونها تلمع " أنا الهنووف لا بغيت شي سويته .."
" ههههههههه بعدي والله .."
الهنوف " تدري فـ ابوي الفلوس عيونة المركبه .. قلت له بسافر وكل راس شهر برسل لك درااهم كثير وماصدق على الله .."
عقد حواجبه " لييه ناوية تشتغلين ؟ "
ضحكت " لأ طبعا ."
" أجل من وين لك فلوس راس كل شهر على قولتك ههه ؟ "
الهنوف " بسحب علييه هههههههههههه .."
فهد " ههههههههههههههههههههههههههههههههه حرام علييك .."
بحمق " أنا ماصدقت متى وافق .. وقبل لا أجي زلع لي طروق يقول بيسافر معي بس سكّته بكلمتيين .."
" ههههههه عاد هو ثالث ثانوي الله يعينه ع القرف .."
الهنوف " على أساس يهمه ثالث ولا رابع .. دااااج الله بـ الخير .."
لمعت عيونة " ماتغير إلى الآن هههه .. "
الهنوف بعتب " والله مدري شلون هنّا عليك كذاا ؟ "
تنهد " الهنوف تكفين ما أبي أتذكر الموضوع .. [ وقف ] قومي قومي أسبانيا كبيرة وحلووة لازم تشوفينها .."
إبتسمت وهي توقف " إذا الموضوع بيضايقك .! أوعدك ما أفتحه أبد .."
نآظرها وعيونه تلمع " الله يخلييك لي ..!"

...:::...

لَّآ نِويـَتْ تِحـبْ غِيـري
.: طَّـآلبِك :.
× لَّآ تِحبـّه كثـْر مـَّآ حـ‘ـبيتني ×

:

نـآظرت فيه " يعني شلوون ؟ عجبتك ؟ "
إبتسم وهو يكَّـذب قلبه " عاديه .."
نآظرت فيه وهي تحاول تمسك دموعها وطلع صوتها وكإنه طالع من بير " مـ.ـبروك .. منك المال ومنها العياال .."
حزْ في خآطره .. قام وجلس جنبها " قلت لك ما أبي بس إنتي أصريتي .."
طاحت دموعها مثل الشلال ،، من دون لاترحم ضعفها ..
من دون لا تحسْ بإنها أنثى غريزة الغيـره فيها مُضـآعفه مليون مرّه ..!
هـ اللحين بس عرفت وش هي دموع الندم ..!
ندمانه مليون مره لأنها قالت له روح وتزوج ..!

طلال وهو يضمها من الجنب " مهاا خلااص .."
مها وهي تنآظرة بنظرآت كسيرة " طلآل .. طلال طلبتك لا تحسسني بـ النقص لاصرت معهاا .."
إبتسم وهو ينآظر ملامح مها .. ويلي ماتشبه ملامح بآسمه الجميله أبد ..!
صحيح مها حلوة وجذابه .. لكن عند بآسمه تصير صفر ع الشمال ..
مرر سببابته على خدها " بس كذا !! مآطلبتي يااقلبي "
مها وهي تسند راسها على صدره " طلال ،، صحيح خسرتك خلآص .!؟ "
سكّت ما عرف وش يقول ..؟!
هو خآيف أكثر منها لا تحتل بآسمه مسآحآت قلبه .. ويطغى حبها على مها ..
إبتسم وهو يحط راسه على راسها وينآظر قدامه ،، وبنبرة يحاول يكذب إحساس بدآ ينولد دآخله " طبعـاً لأ .."

...:::...

{.. سكتنا عن هوانا والهوى ثرثار
ألا وش حيلة اللي ساكت وداري ؟.
:

بصراخ " فجـــر .. فجــــــــــــــر .."
نزلت ركض ع الدرج و وقفت قدام أمها يلي صار لها ساعه تنادي " سمي يمّه .."
بتعب " وينـتس فيـه ؟ "
فجر " معلييش والله كنت عند فرح ما سمعتك .. أبششري وش بغيتي ؟ "
جلست ع الكنب " روحي نظفي المجلس بصرعه .."
عقدت حواجبها وهي تتخوصر " أولا أنا منااب الخدامة ،، وينها فييه ؟..! ثانياا من بيجي ؟"
خزتها " ياطويلة اللسـان أولا الخدامة بالمطبخ مهيب فآضيه لتس .. وثآنيـاً فيصل توه داق وقال بيجي وبيجيب معوه فاارس .. يلا مابقى شي ويوصل الرجال .."

من سمعت إسمه تلخبطت ملامحها .. مغصها بطنها وقلبها بغى يطلع من مكاانه ..
أم حمد وهي تنآظر ملامح بنتها يلي قلبت حمـرآ على فجئة " وش فيها بوهتس صارت تسذا ؟"
فجر بسرحان " من قلتي بيجي يمه ؟ "
" فاارس وراه ماتسمعيين ؟"
هزت راسها " ثوااني ويكون المجلس يلمع من التزين .."

وراحت ركض ..
أم حمد " يارب لك الحمد وش بها ذي ؟"
فرح وهي تنزل الدرج " منهي يمه .؟"
نـآظرتها وهي تنزل آخر الدرجات " إختس المهبولة فجر .."
جلست جنب أمها وضحكت " معلييش يمه تأثير الإمتحانات .."
هزت راسها " لا والله مو من الإمتحانات إلا من قل العقل والخِفّه .."
فرح " ههههههه يمه حرام علييك ."
حركت يدها بالهوآ " ماعليتس إنتي .. بشري شلون تجهيزاتس للعرس .. قضيتي خلآص ؟"
فرح " إيه الحمدلله كل شي تماام .."
لمعت عيونها " يلآ مابقى شي .. كلها 3 أسابييع وتتسهلين عند سلطان .."
خنقتها العبرة " الله يسهل .."
" والله بفقدتس يمّه .."
والصيحه بطرف رمشها " وأنا أكثر ياميمتي .."

بـ المجلس ..
صاارت تشيل الخداديات وتنفضها وترجع تحطها ع الكنب بعنايه وإهتماام ..
فارس بيجي .. وهـ وهـ وش كثــر فقدته ..!
من نقل لشقته الجديدة وماعاد إنشااف أبد ..
صدق البيت مو حلو بدوونة ..!
ههههههههههههههههههه خلاص خلاص لا احد يعصب ..

شغلت المسجل .. وعلّت الصووت شوي وبدأت ترقص وتتمايل مع عبدالمجيد عبدالله ..
وبنفس الوقت ترتب "بضميير" ..!

براا ..
فيصل وهو ينآظر سيارة فارس الجديدة واقفة جنب سيارته " عسى الله يكفيك شرها ويعطيك من خيرها .."
إبتسم على هـ الدعوه " آمين .."
حط يده عند ذقنه ومال بتأمُل " بس تصدق ..! ماتجي شي عند جوجو حقتي .."
ضحك وهو ينآظر " جوجو " على قولة فيصل " تخسي الجاكوار جنب المرسيدس حقي .."
كش عليه " وععع يالغبااار .. مرسيدس وتزعط بعد ..!!"
رفع خشمة " مرسيدس 2008 يا بابا .."
فيصل وهو يضحك " أقوول لا يكثر .. إسمع رح للمجلس بدخل أقول لهم يصلحون لك شي .."
فارس " شدعووة مايحتاج .."
فيصل وهو يدخل للبيت " رح بس الحين بجي .."
هز راسه وهو يضحك .. من يومه مخروش ذا الولد وعنييييد ..
لف ونآظر بالمرسيدس السودآ حقته .. صحيح كـآن في سيارات أحلى ..
بس هذي قد يلي معه ..
مع إن فيصل وأبوه أصروا عليه يشتري أجدد نوع والحساب عليهم بس هو مارضى ..
إلى متى وهو معتمد عليهم بكل شي !!
لازم يحس بمسؤليته إتجآه نفسه شووي ..!
توجه للمجلس .. وهو صدق مشتااق لأهل ذآ البييت ..
وحس نفسه صدق فقدهم بعد ماطلع بـ لحاله ..
بس هو متأكد في قرارة نفسه إن الشي يلي سواه هو الصح ..!
حتى وإن صعب عليه يتأقلم مع الوحده ..!
فتح باب المجلس وبلّم من المنظر يلي يشوفه قدامه ..
لمعت عيونه بمرّح وهو يشوفها وشلون ماسكه الخدادية ترقص معها ..
وربي خبلــه هـ البنت ..!

لفّت لفّه سريع وهي إلى الآن تغني بإنسجام وبصوت عالي ..
جات بتآخذ لفه ثانيه بس ما امداها تكملها ..
نآظرت بـ الإنسان يلي واقف عند باب المجلس وكاتم ضحكته ..
طاحت الخدادية من يدهاا وتجمعت الدموع بعيونها على الموقف يلي لاتحسد
علييه أبد ..!

فآرس وهو يلـف يعطيها ظهره وينآظر بـ الحووش ،، قآل بتنهيده " حتى بعد مآطلعت من عندكم لقيتك ..!"
مآفهمت حرف من يلي قآله ..
يلي فهمته إنها لازم تطلع من هنا بأي طريقـه قبل لايجي أحد ويشوفهاا ..
لفت بإتجاه الباب وطلعت منها شهقه عاليه وركضت بعدهاا ..
طلعت الدرج بسرعه جنونية وهي تحمد ربها إن ماحد موجود بـ الصااله ..
ودموعها مشت بخفّه على خدهاا ..


لف لداخل المجلس .. سكر الباب وراه ومشى إلى إن وصل لنصه ..
نزل بجسمه وأخذ الخداديه بين يدينه ..
نآظرها وعلى شفايفه إبتسامه .. قربها لصدره وضمها بقوة ..
وهو يشم بقـآيـآ ريحة عطر فجر فيهاا ..
وسعت إبتسامته وهو يسمع هـ المقطع :

إيش جـَآبك من بلادك لا بلادي
إيش اللي خلاّك تسكن في فؤآدي
حسّ شي في مُهجـِتي لك غيرعآدي
كلّ ما أشوفك يزيد
يـآذآ الحُب الجديـد
يَّعتـَصِر قلبي ويآخذ مـآيُريد

صدّق يـآفجر وش جـآبك ؟
وش يلي خلآك تزورين مملكتي النآئيـه ؟
وش دخلك بـ هالقلب وشوو ؟
وش جآبك عندي ؟ وش جـآبك عند وحدتي يا فجر
وش جاابك ؟
...:::...

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
قديم 07-05-10, 10:50 PM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



المـ ... ـشْـكِلَةْ ،،
لا صِـرْتْ تِـقْبِـل / و يـقْـفُــوْن ..!
كَـنّــكْ [ بَـقَـايَـا ذَنْـب ] مَـا كَـنّـكْ " إنْـسَـــانْ " ..!

:

نزلوا من التآكسي بعد ماحاسبه .. شال الشنطة حقتها وحطها قدام باب العماره وقال بإبتسامه " بعرفك عليهم لا تستعجليين .."
نآظرت العماره بذهول " هـ الحيين إنت ساكن هناا ؟"
فهد وهو ينآظر معها " إيه .."
نآظرت فيه " معك أحد .؟"
إبتسم وهو إلى الآن يناظر عمارته " معي واحد إسمه ساامي .. مرره أخلااق .."
تخوصرت " وأنا وين بسكن أجل ؟"
لف ناظرها وضحك " قدام شقتي في بنتين ساكنات أعرفهم .. بحطك معهم .."
طارت عيونها " خييير بتجلسني عند بنات ما أعرفهم ؟ "
ضحك " لاتخاافين قلت لك أنا أعرفهم كوويس .."

شال شنطتها المتوسطة الحجم وطلعوا .
أول ماصار قدام شقته دق الباب وفتح سامي ..
بنبرة إستغرااب " فهد !!"
فهد وهو يأشر عليه " هذا سامي يلي حكيت لك عنه ."
الهنوف بإبتسامة " هلا تشرفناا .."
سامي وهو عاقد حواجبة " هلا فييك .. [ ناظر فهد ] وش الساالفه ؟ "
مشى متوجه لشقة مرام وأسيل .. دق الباب ولف يناظر سامي " ويت ثواني بس "

طلعت أسيل وبعد فترة طلعت مرام يلي من شآفها فهد إستحقرها ..
أسيل وهي تعدل الحجاب على شعرها " أووه فهد .."
إبتسم " جاي أعرفكم على وحده [ ناظر الهنووف ] هذي أسيل .. [ وبعد فترة ،، أشر على مرام ] وهذي مرام .."
الهنوف بإبتسامة " هلاا والله .. أنا الهنوف .."
أسيل وهي تصافحها " تشرفناا .."
سامي بإلحااح - ولقاافه - " فهد من ذي ياخي ؟"
إرتبك ما عرف وش يقول .. خطط لكل شي إلا هـ السؤال ..
أسيل " فهد !! عرفنا ع الحلوة يلي معك .."

فهد " آآآ.. هذي الهنـوف .. أأ.."
الهنوف وهي تمسك يده " الهنــوف إخته .."
لف نآظرها بصدمة وعيوونة تلمع بقوة ..
إبتسمت له تطمنه إن السر يلي هو مخبيه بيضل مخبى إلى
إن يقرر يصرح به هوو ..
سآمي " آهاا .. وأنا أقول وش فيك مشتط أثاري إختك جاايه ؟؟"
فهد بترقيعه وهو يبلع ريقه " هههههه شفت شلوون .."
أسيل " ياحليلكم ما تتشابهوون .."
فهد يصرف " الهنوف أحلى .."
الهنوف " هههه شكـرن ع المجاملة .."
فهد وهو يناظر أسيل " أسيييل طالبك .."
أسيل " أبشر وش بغيت .؟"
فهد " الهنوف بتسكن عندكم طول ماهي هناا .. أماانه عليك تنتبهين عليهاا .."
أسيل وهي تضرب على صدرها " ما طلبت .. نحطها بعيوننا أنــا ومروماا ..[ لفت ناظرت بمرام يلي مانطقت بحرف ] صح ؟"
فهد بسرعه قبل لا تنطق مرام " لأ .. أبيك إنتي بـ لحالك تنتبهيين عليهاا .. إنتي بـ لحاالك سامعه .."
تجمعت الدموع بعين مرام وهي صدق كـآرهه هـ الفهد يلي قدآمها ..
ويلي جـآالس يحسسها إنها ولا شي.. إنها قذرة وإرتكبت ذنب ..
إستحقرته ودخلت لداخل الشقه وهي تمنع شهقاتهاا ..

نآظرت أسيل سآمي وهي تسأله بعيونها .. بس شآفت نفس النظرة بعيونة ..
فهد " هاا أسييل أقدر أعتمد علييك ؟"
أسيل بحيرة وهي تنآظر الهنوف " خلآص إعتمــد .."

...:::...

من بُكـره ..

صحب الصباح من بدري وهي حآسه بألم بسيط في بطنهاا ..
جـآت بتدخل الحمام – تكرمون – لكن جوالها دق ..
رجعت وهي تسحب رجيلها لـ التسريحه وردّت على طول من غير لاتنتبه للرقم ..
" ألووو .."
وصلها صوت تكرهه " صباح الورد لأحلى شادن بـ الدنياا .."
كش شعر جسمها كلّه وقآلت بقهر " وإنت لك عين تتصل ؟!!!!"
ببراءه ماتليق عليه " ليه أنا وش سوويت ..؟"
شادن بصراخ " فؤاااد ورب النعمه إن دقيييت مره ثانية ماتلوم إلا نفسك ساامع .!"
سكّرت السماعه بوجهه وحطت الجوال بكل قوتها ع التسريحـه ..!
نزلت تحت تركض ،، وكـ العاده لقت جدتها جالسه ..
صرخت وهي ترجف " ولله يمّه إن ما قلتي لخاالي يلم الزباله ولد زوجته .. وربـي بيكون لي تصرف ثااني معاه .."
...:::...

في الليل ..،‘

نزلوا من السيارة ،، وكل واحد منهم في حالة صمت ..
طلعوا للشقه يلي تعودوا الأيـام يلي فاتت إنهم يكونون فيهاا ..
دقوا الجرس وإنتظروا شووي ثم فتح لهم شـآيب كبير شوي بـ السنْ ..

وهو عاقد حواجبه " هلاا وغلاا .."
دفه فؤاد ودخل " هلا ضويري .."
سفهه وناظر بأحمد يلي ساكت ووجهه مايتفسر " شلونك أحمد ؟ "
أحمد " بخيير .. [ سكت شوي ] أشووف أبو طارق عندك ..!"
ضاري " أبو طارق وأبو عاصم ! الشله كلها موجودة حيااكم .."

...:::...

نـآظر بـ المقلى حق البيض بوجه عابس .. هذا شلون يقلبوونة ؟!
تلفت حووله يدور أي شي ممكن يرفع به البيض يلي سواه ..
فآرس وهو يركض لجهة الدروج " بصرعه بصرعه يافاارس تحرك .."
فتح الدرج وحاسه كله ومالقى شي ..!
رجع للفرن وناظر بالبيض يلي بدآ يحترق ..
رفعه من الماسك .. وقرر يتفنن شوي ..
فارس وهو يحرك المقلى بخفه فوق وتحت " يلا 1 2 3 أوووب .."
رفع المقلى بقوة ظننا منه إن البيض بيطير وبينقلب من نفسه مثل الطباخين ..
لكن يلي صدمه إنه طااح على أطراف الفرن ..
حط المقلى وقآل بإحبااط " وين أيـآمك ياأم حمــد ؟!"
...:::...
مرْ إسبوعين الإمتحانات ببطء .. ومثل مابدى بماده .. إنتهى بماده ..

مر إسبوع ثاني .. وتجددت الفرحه بعيون بطل من أبطالنا ..

..::.. يوم زواج فـرح وسلطـان ..::..

في بيـت أبو محمد يلي أرسلت لهم فجر ثلاث كروت ..
واحد لشذى أكيد ،، والثاني لـ ليان يلي ماتعرفها .. والثالث لـ لمى ..!

عـلى حدود السـاعه 8ونص ..
في بيت أبـو محمـد ..

خلصت شذى آخر لمسات الميك أب حقهاا ..
نآظرت شكلها بـ المرآيه وإبتسمت ..
لفت لـ ليان يلي جالسه جنبها وإلى الآن تحط من الشدو " هاا ليان شلون شكلي ؟"
لفت ليان نآظرتها .. وإبتسمت " مشاءالله .. قمـر .."
حمروا خدودها " ثنكيوو .."
ليان " هههههههه فديــت الخجوليين أناا .. طيب انا ألحيين أنواع الحوسة ناظري شلون شكلي .."
شذى وهي تمسك علبة الشدو منها وتوقف قدامها " غمضي أنا بسوي لك .."
غمضت عيونها وسندت جسمها ع الكرسي " أقوول تدرين وين لمى ؟"
شذى بإندماج " مممممممم بغرفتهاا ."
ليـان " متحمسه لزواج إخت صديقتك مدري لييش ؟"
شذى بضحكة " ههههه الله يستر من حمـآسك .."

...:::...

ِاحترت من زود الغلا وين اوديك
يبيك قلبي مير عـيني شحوحه
عيّت عليك اللي نظرها يراعـيك
دايم معك في كل جيه و روحه
وقلبي لو ان الود وده يخاويك
مير الظُلوع العوج تكبْح جُموحـه
:

نـآظر بملامح فيصل المُرتجيـه .." يلا عااد فروس طلبتك .."
فارس " فيصل إهجــد وش يوديني والله شكلي غلط .."
فيصل " لا غلط ولاشي .. إنت مثل أخووها مافيها شي .. والله لو إني فاضي كـآن رحت وجبتها بس إنت شايف .."
فآرس " ماعلييك أنا بمسك مكانك .."
فيصل " فاارس أبوي ماراح يرضى يكرفك .. تكفى رووح وربي صار لها فترة من دّقت
والله لاتعصب .."

تأفف وهو ينآظر حوله .. ودّه يروح بس فشله ..
فيصل " فاارس يا أخي مابقى إلا أبووس رجلينك .. يلا عااد والله لو إن السواق فاضي كان خليته يجيبها "
فارس وهو يناظرة " فيصل ياخي إفهم وربي شكلي غلط وأنا رايح أجييب إختك .."

جاهم صوت يصاارخ " فيييييييصل ، تعاال يلا شييل ذا الأشيااء .."
فيصل " طيب يبــه .. [ لف ناظر فارس وبرجآ ] يلا عااد إنت شايف .."
" أفف منك خلاص طييب .."
إبتسم " بعدي والله .."
فارس " يلا دق عليها قل لها بجي .."
فيصل " جوالها مغلق الظاهر مابوه شحن .. "
حط يده على خصرة بطفش " لا والله ..! والحين شلون تعرف إني جيتهاا ؟ "
فيصل وهو يطلع مفتاح سيارته من جيبه " إنت خذ المفتاح وأكييد إن شافت سيارتي بتعرفها وبتجيك .."
فارس وهو ياخذ المفتاح " وربي مستصعب الفكرة .."
فيصل " فاارس لو تعزني رح أبوي بيذبحني تأخرت علييه .. تعرف المشغل ؟ "
فارس " إيـه إيه مو إسمه " ...."؟"
فيصل " إيــه .. معليش إعذرني أدري المفروض ما أرسلك لها بس إنت شايف الوضع شلوون .. شيل سعيد معك لاهنت .."

فارس وهو يمشي متوجه لباب القـآعه " خلاص طيب .."
نزل ودور لولد حمد بعيونة إلى إن لقاه ..

وبـ إصرار البزآرين ركب ورى ..
شغل السيارة ومشى وأخذ حوالي ربع سآعه إلى إن وصل للمشغل ..
وقف قريب الباب بسيارة فيصل ..

وجلس ينتظر .. شوي بس وشاف بنت راميه الطرحة تقرب من السياارة ..
وبما إن السيارة مضلله ما إنتبهت للي داخلها ..
فتحت الباب يلي جنب السآيق ودخلت بسرعه ..
شآلت الطرحة ولزقت وجهها بـ المكيف وبنبرة معصبة " أفففففف فييصل ساعه لين تجي ؟؟ أففف منك صدق سااح المكيااج .."
"........"
قربت وجهها منه وقآلت وهي عاقده حواجبها " وش فييييـ..."
وما أمداها تنتبه للوجه يلي قدامها إلا وهي برا السياارة ..
أعطت الباب ظهرها وهي ترجع تغطي وجهها .. وقلبها طاايح ويدق بقوة ..!
هذا مين ؟ هذاا مو فيصل !!

أما هو .. رجع جسمه على ورى ووجهه محمر ..
حسبي الله على عدوك يافيصل ..! كله منك !
لف ناظر بـ الشارع وقلبه بيطلع قدامه وهو يذكر الملامح يلي كانت
قريبه منه ..
لف ناظر بسعيد يلي من ركب ماتكلم وشهق يوم شافه نايم ..!!
شاف إنها طولت برى ..
دنق بجسمه وفتح الشباك يلي جهتهاا " معلييش والله بس فيصل مشغول وقآل أجييك .."
فجر " .......... " < تتنافض
فارس " إركبي خليني أوديك .."
فجـر " ....... "
حك خده " طيب تبغين تكلمين فيصل ؟ "
فجر والصيحه بصوتها " إيـ إيه .."
إبتسم وإعتدل .. دخل يده بجيبه وطلع جواله
ثم رجع دنق بجسمه ومد يده على طولها ..
لفت ناظرت وشافت جزء بسيط من الجووال ..
مدت يدها يلي ترتجف ومسكت الجوال وأطراف أصابع فارس ..
سحبّته بقوة وقلبها ماقدر يتحمل أكثر من كذا فـ إنفجرت صياح ..
دقت الأرقام بأصابع مرتجفه وإنتظرته يرد ..

أما هو .. وكإن كهرب سرا بجسمه .. رجع لوضعيته وفتح أول زرين من ثووبة ..
وجلس يتنفس بصعووبة ..

فيصل " هلا فروس .."
بصياح " ألوو فيصل .."
بخووف " مين ؟ فجــر !! خير وشفيك تصيحين ؟ "
فجر بعصبيه ممزوجه بدموع " إنت ماتستحي راسل لي الولد ؟!! لييه ماجيييت ؟؟!"
فيصل " ليه وش صار ؟ "
فجر " ماصاار شي .. بس لييه راسله ؟ "
فيصل بضحكة " معليش بس والله مشغوول .. إركبي معه خليه يجيبك ماياكل هو .."
فجر " لا والله .!؟"
فيصل " وش فييك ؟ فارس حسبت أخووك ماراح يسوي فيك شي .. إركبي معه لاتلطعين الرجال .."

وسكّر .. ناظرت سماعة الجوال بقهر .. ماااااالت عليك من أخ ..
لفت للسيارة .. نزلت بجسمها وحطت الجوال بـ الكرسي يلي قدامها خايفه يصير لها الموقف يلي قبل شوي مره ثانيه ..
لف راسه وناظرها " ها وش قال ؟ "
" قال تعاالي معك !"
مسك ضحكته " يلا إركبي .."
ركبت ورى وإنهبلت يوم شافت سعيد نايم ..
مشى بهدووء .. وهو يحاول يختصر الربع ساعه في 10 دقايق ..!


وصلها قدام المدخل الخاص يلي يودي على غرفة فرح على طول ..
فتحت الباب " شكـرن "
إبتسم لها من المرآيـآ " العفوو .. ومبرووك لأختك ."
بتوتر " الله ... الله يبارك فيك .."
جات بتسكر الباب بس شدّتها كلمته " عقبالك ..!"
إرتجفت فوق رجفتها وقفلته بقوة بدون لاتحس ..

طلعت الدرج بسرعه ودخلـت للغرفـه حق فرح ..
شالت الطرحه وهي تلهث ووجههاا أحمــر ..!
لفت ناظرتها فرح " أووه فجووره أخيرا جيتي .!"
فجر ويدها على قلبها وتلهث " يمـ..ـه قلبي .."
فرح بإستغراب " خيير شفيك ؟ "
رفعت راسها وناظرت بالكوافير اللبنانية .. وإبتسمت بتودد ..!

الكوافير " لك شو هيدا ماشاءالله .."
فجر وهي تمشي للمرايا الطويله وتتنافض " هههه ..هه ،، مو لذآ الدرجـه ."
فرح وهي تغمض عيونها للكوافير " لو سمحتي إستعجلي ،، [ تكلمـ فجر ] وإنتي وراه تأخرتي ؟"
شالت عباتها وعيونها ع المرايا " أبد .. بـ الله شلون شكلي مرتب ؟"

دخلت على هـ السؤال أمهاا " فجر !! كآن نمتي فيذآك موب أصرف لتس .."
ضحكت " يووه ماماتي وش أسوي في ولدك يومه سنه ."
نآظرتها بتفحص " بس شغلهم مرتب ولآ ؟"
إبتسمت إبتسامه عريضـه " مدري وش رايك ؟ "
ردت الإبتسامه لبنتها " مشاالله مره حلوو .. إقري على نفسك .."
بتريقه " ماله دااعي يمه في أحلى .."
" وش ماله داعي أقولتس إقري على نفستس العين حق يمه .."
فرح وهي إلى الآن مغمضه عيونها " أبشرك فجيير بتنخطبين اليوم .."
أمها بتأييد " وأنا أشهــد .."
فجر بحمق وهي تمد بوزها " قبل كل زواج أحضره تقولون كذا وما أشوف خطـآب ولا هم يحزنـو.. [ وحطت يدها على فمها أول ما إنتبهت للي قالته ..] "
فرح وأمها " هههههههههههههههههههه .."
أم حمد " مستعجله ع العرس ؟"
فجر تصرف " يمه من تحت ؟ كادي جاات ؟؟!"
توجهت للباب بتطلع " لا لسى .. يلا إنزل مابوه غير جماعتناا .."

...:::...
بعد سـآعه ونص ..

نزل من غرفته .. وإنتبه لخواته جالسين بـ الصاله ويلبسون عباياتهم ..!
عقد حواجبه " على وين العزم .؟"
شذى وهي تتحجب " بنروح زواج إخت صديقتي .."
نآظر بـ لمى " من بيوديكم ؟"
شذى " السواق مالنا غيره .."
إبتسم " وإذا طلع لك أخ على غفله وقاال بوديكم وش بيكون رايك ؟ "
شذى " ههههههه بيكون أحسن أخ بـ الدنياا .. [ بتساؤل ] تودينا ؟"
تركي وهو يتوجه للدرج " خمس دقاايق وتكونون تحت .."
شذى " طيران .. لمى نادي ليان بسرعه .."
إبتسم ،، حلو يعني ليان بتكون معناا !!

إنتظرهم بـ السياره إلى إن طلعوا ..

" السلام عليكم .."

عدل المرايه عليهاا .. وقال يكلم شذى " وعليكم السلام ،، وش إسمها القـاعه ؟ "
شذى وهي تمد له الكروكي " شوف الوصف .."
مسكه وجلس يشوف المخطط .. حطه بحضنها وإبتسم وهو يحرك السيارة " يلا مشيناا أجل .."


طول ما هُم بـ الطريق وعيونه ع المرآيه ينآظرها .. وهي سافطته وتنآظر برا ..
تركي يحاول يشيل عيونة من عليها " أقوول لمى .."
لمى " هلا .."
إبتسم " هاا متى النتيجه ؟ "
لمى بضيق " لييه تذكرني ؟"
تركي " ههههههههه أفا .. هذا وأنا قـآيل بتجيب كامل .."
لمى " مع بداية الترم الثاني الله يستر .."
تركي " أهاا ..! وإنتي شذى ؟ "
شذى " لسى مابعد تطلع .."
هز راسه " الله يوفقكم .. [ بتردد ] وإنتي ليان بتبدأين دوام صح ؟"
لفت ناظرت فيه وإلتقت عيونهم بالمرايه " إيـه .."

وصلهم للقصـر .. تركي وهو يناظر شذى يلي نزلت من السيارة " إن خلصتوا دقوا علي بجي آخذكم .."
شذى " أوكي .."

وسكّرت الباب ..

دخلوا القـآعه يلي كانت مليانه شووي ..
إستقبلتهم فجر بترحييب حار ..
فجر وهي تنآظر ليان " ياربي شاايفتك من قبل أنا ؟"
ليان وهي تآخذ رقم عبايتها من الحرمه " هههههههههه لأ .."
فجر " هههههههههههه بس شايفه ملامحك والله ."

ع الساعه وحده .. قالوا إن فرح بتنزف ..
وإن فيه تصوير فيديو يعني يلي تبغى تتغطى تتغطى ..

قامت شذى ويلي معها وراحوا مكان ماحطوا عباياتهم ..
أخذوها ورجعوا .. ليان وهي تجلس تلفتت حولها " ياربيييه .."
لفت لها لمى " وش فييك ؟"
ليان " شنطتي نسيتها هناك .. تكفين لمى قومي جيبيها .."
لمى وهي ترفع حاجب " خير أشتغل عندك أنا .؟"
برجآ " تكفيين وربي مافيني حيل أقووم الكعب كسر رجلي .."
لمى " منيب .."

تأففت " ماالت عليك بنت عم ع الفاضي .. [ ومشت متوجهه للمكـآن يلي تركت به شنطتها ]"
لمى بصوت عالي علشان تسمعها ليان " بسسرعه قبل لايدخل العريس .."

في قـآعة الرجال ..
دق جوال فـآرس .. وقف ومسكه فيصل " وين ؟ "
فارس يناظر الشاشه ويبتسم " بروح أرد ورااجع .."

مشى يدور مكان هاادي .. طلع من القاعه وتوجه للباب المقفل ويلي يفصل قاعة الرجال عن قاعة الحريم ..
حط يده ع الباب ورد ..

<<

لياان " إيه شنطـة لونها وردي ماشفتيهاا ؟"
سمعت صوت رجال يضحك والصوت واضح خصوصا إن هـ المنطقة هاديه .. دق قلبها بقوة وخوف ولفت ناظرت الحرمه " بسرعه الله يخليك .."
نزلت بجسمه وطلعت أكثر من شنطه .. رصتهم ع الطاولة " أيهم حقتك ؟"
جلست تناظر بسرعه .. ولفت تناظر الباب يلي جاي منه الصووت ..
أخذت شنطتها وبعدت بسرعه " هذي هي .. شكرا .."

وطيران لقاعـة الحريم .. جلست ع الكرسي وهي تلقط أنفاسها ..
لمى " لقيتيها ؟"
ليان ويدها على قلبها " إيــه "

إنزفت فرح ومعها سلطاان .. تصوروا شوي وبعدها طلعوا ..

شذى وهي تلبس عبايتها " يلا الوقت تأخر .. مابقى شي ويجي تركي .. [ لفت ناظرت لمى ] وينها ليان ؟ "
لمى بضحكة " تكلم روميوو .."
ضحكت " الله يرجك .. [ تكلم فجر ] مشاءالله العرس خيال .."
فجر وهي تضمها " تسلميين ياقلبي .. وربي ما صار حلو إلا لمّى جيتوا .."
شذى " ههههههههه شكـرن ،، مبروك لفرح الله يسعدها وعقباالك .."
فجر وهي ترفع يدينها للسمـآ " آميــــن .."

جآتهم ليان وهي مبتسمه ووجهها أحمر ..
فجر " وربي شايفتك قبل بس وين ؟"
ليان " هههههههه يخلق من الشبه 40 يختـي .."
شذى " وهي صادقه خخخ .. ها يلا إنتي إلبسي تركي جاي بـ الطريق .."
بإحراج " لا معلييش مشعل بيمرني .."
لمى بإستهبال " لا لا ياحلووة .. جيتي معنا ترجعين معناا .."
ليان " يوه عاد والله قلت له هـ الكلام بس هو مو راضي .."
شذى وهي تحرك حواجبها " وين بتروحون آخر الليل ؟"
فجر وهي تضربها على كتفها بخفه وتناظر ملامح ليان يلي ذابت " إتركوا البنيّـه بحالهاا .. وبعدين إنتوا بدري ع الرووحه .."
شذى " وين بدري ناظري القااعه ما بها أحد غيرنا .."
فجر " تكفيين إجلسي بوريك فارس .."
ضحكت " ههههههههه لا معليش الجايات أكثر .. أخاف يعجبني ولا شي .."
دفتها " أجل رووحي موب لازم تشوفينه .."
دق جوالها وردت " هلا تركي . خلاص ثواني بس .."
تكلم لمى " يلا تروك براا .. وين ليان راحت ؟"
لمى وهي تتنقب " إنحاشت خخخ .."

سلموا على فجر وباركوا لها ..
وطلعوا .
ركبوا وجلسوا شوي ساكتين ..
لمى " ماودك تمشي ؟"
تركي وهي يناظر ورى " ناقصكم وحده .."
شذى " لا لياان مهب جايه .."
طارت عيونه " شلوون ؟ "
شذى " هههههه زوجها دق عليها وقال بيمرها .."
حمر وجهه من العصبيه وقال بغضب وهو يضرب الدركسون بقبضة يده " مشعــل !!!"
لمى " إيه مشعل وش فييك ؟ يلا عاد إمش فيني نووم .."
بقهر " ومن سمح لها ترووح ؟ ولا الدنيا ساايبه يعني ؟!"
شذى بإستغراب " يه تركي ؟!!! زوجها تراه مو غريب .."

شخط بسياارته بسرعه .. وأكبر إستفهام على راس خوااته ..

..× لا يِغَّركـْ كِـثير الصمْت وْ {.. سِكـَّآتِـي ..!
خَّـلْ المِـشَّآعر تقول ‘ الآآهـ وإسألهَّـآ ..!~
:

وصلوا البيت .. وإلى الآن تركي يغلي من العصبيه ..
شذى وهي تتثاوب " ماودك تنام ؟"
تركي وهو يجلس ع الكنب وينآظرها بإبتسامه " لأ .. بجلس شوي وبعدين بطلع .."
طلعت الدرج " أجل تصبح على خير .."
ناظر قدامه " وإنتي من أهله .."

سند ظهره ع الكنب براحه .. وحط ذراعه على راسه بتفكير ..
وأحداث الأيام يلي مرت في الأسابيع يلي فاتت إلى الآن في باله ..
تذكر يوم سمع صوت عبدالله .. وتذكر بعد يوم راح للمخفر وبلّغ وفي النهاية ما أحد أعطااه وجه .
لأنه وعلى قول الضابط .. هذا صوت ومافي أي دلاله تثبت إنه ولد عمه ..
وغير كذا السالفه تنقاس بـ العقل .. يعني إن كان عبدالله كان بيكلمة ..
يعني مستحيل يشوفه ويسفهه ..

نآظر سااعته وهو عاقد حواجبه .. الساعه بتصك 2 ونص وحظـرت المدام ما شرفت ..
تثااوب بكسل .. غمض عيونة شوي وبعدها فتحها على طوول ..
ماراح ينام إلا لمن يصفي الحساب يلي بينهم !

مرت ثلث ساعه .. وبعدها إنفتح باب البيت ..
وقف على حيله والإرتباك كاسي ملامحه .. لكنه على قد مايقدر يحاول يتظـآهر إنه طبيعي ..

وقفت شوي تستوعب نظرات تركي ..!
وعلى رآسها أكبر علامة إستفهام بـ الدنياا ..

تركي بإبتسامة " حمدلله ع السلامة .."
ليان " .... "
تكتف " شايفه الساعه كم إنتي ؟"
ليان " كنت مع مشعل .."

بقهر " وألحين هذا حالك كل ماجيت أسألك ؟ كنت مع مشعل وكنت مع مشعل !"
ليان " تركي قول يلي عندك وخلصني لو سمحت .. بروح أناام .."

أخذ نفس .." تنـآميين ؟ [ بإستغراب ] من متى وصـآر البروود فيك ؟ "
ليان بنرفزة " تـر.."
قآطعها " أشووفك تغيرتي من تملكتي على هـ المشعل ..!! وين لياان القديمــه ؟ وين ليـان بنت عمي يلي أعرفها أناا ووين ..؟"

ليان وأخلاقها قآفله " تركي فييك شي ؟ إنـ..إنت شارب شي ؟ "

تركي " كلامي مافيه شي غريب علشان تضنين هـ الضنوون .. "
ليان وهي ترمش أكثر من مره " مـ.ـمو فآههمه ..؟"

تركي وهو يأشر عليها " ناظري نفسك وبتفهميين .. شووفي كيف كنتي وشلون صرتي ..! ليااان وش صاار لك ؟ [ بإنفعاال ] لييه صرتي كذاا ؟؟ أول كنتي غيير .. غيررر ..! أما هـ الحين ،، ألحيــن صرتي ماتفكرين غير بنفسك .. أنانيــه .. نآظري حولك وشوفي بيتنا شلوون صاير .. شووفي حياتنا شلوون صارت .. كل شخص منّا جالس يموت ببطئ .. وإنتي مو مهتمه ..
همّك بس مشعل .. "
لياان "......"
تركي " إنطقي قولي شي لاتسكتيين كذاا .."
صرخت فيه وهي ترجف من كلامه " وش تبغآني أقوول ؟ وش بيدي أسويـه وما سويتـّه ؟"

صرخ مثلها بدون وعي " تحركي .. سوي أي شي .. حآولي تنقذين طلال ومهاا .. طلال إخووي يلي أبووي يلعب به .. ولا لمـى وتهديدات أحمد .. أحمــد بيضيع إختي بيضيعهاا ..
ولا شذى .. شذى يلي نسيتيهاا وهي أكثر وحده محتاجتك .. خسرت عبدالله وهـ ألحيين خسرتك وإنتي قدامها .. [ ترآخى صوته ] ما بقى أحد غيري وآقف في هـ البيت .. ومن يدري ممكن بأي لحظـة أطييح ..
[ صرخ فيها ] وإنتي مو مهتمه غير لطلعااتك وإتصالات مشعل في كل دقيقة ! خلك كذاا نايمه ولا ضعنا كلنا ومآبقى فينا روح إصحــي .."


تركها ورااح .. طلع الدرج بسرعه جنونية ..
وهو ندمان على كل كلمه قآلها لها ..

طاحت الشنطة من يدها .. وعيونهاا إمتلت دمووع ..
شفْ مَنْ يطلب العون مِنْ مَنْ ؟!!!
تركي الصَلبْ القوي القـآسي جآي يشكي لها ..
يبيها تسـآعده ..

شآلت نقابها و شهقـت .. ودموعها بدت تنزل بغزارة ..
وخط الكحل يلي إرتسم على خدها يحكي وش كثر هي محتآجته أكثر ..
محتـآجه لهم كلهم .. حـآسه بضيـآع ..
ضيــآع يقتل كل خليه فيهاا ..
يبيهـآ تسـآعده وهي غرقـآنه وهم ينآظرونها
وماأحد راضي يمد ديه لهاا ويساعدهاا ..!
...:::...



...**... نهـآية الفصل الخامس عشر ...**...

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
قديم 07-05-10, 10:52 PM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



×|| الفصـل السـآدس عَّـشر ||×:
.. أبَّسألكـْ وشهُو الشَّبـه بِيـنْ النِهـآيه وَّ {.. الأخِيـرْ ..!!؟


::



طلع أغلب من كـآن بالقـآعه ومآبقى غير جمآعتهم يلي من القصيم ..

فجر وهي تنآظر كآدي تتنقب " وشووله ؟ وين بتروحين بدري ؟"
كآدي " منب رايحه مكان بجلس فيذآ .."
أشرت عليها بإستغراب " ورآه طيب لبستي عبآيتك ؟"
نآظرتها " أمك تقول الرجآل بيدخلون .. "
فتحت عيونها بقوة " بيدخلون ؟ ليييش ؟؟"
هزت كتوفها " وأنا أدري ..؟"

جآتهم سآره وهي بعبايتها " هااو فجيير مابعد لبستي ؟"
لفت ناظرتها " لييش بيدخلوون ؟ ماله داعي !!"
سآره " بالله ..! روحي تفآهمي مع أعمامك .. يلا إلبسي شوي ويدخلون .."

مشت بطفش .. وش بيدخلهم ذولي أكييد الجماعه كلها بتدخل ..!
ومافي أحد أبثر من عيال خالاتها وخوالها أففف ..
راحت للغرفة يلي كانت جالسه بها فرح وخنقتها العبرة ماتدري لييش ؟
والله بتفقد فرح كثيير ..

شالت عباتها من الشماعه وهي ترسم إبتساامه على شفايفهآ ..
الله يوفقها إن شاءالله ..
لبست وتنقبت ونزلت ..

جلست ع الطاولة يلي فيها كل بنات جماعتهم وهي ساكته ..

تكلمت بنت خالها " أقوول فجر !!"
لفت ناظرتها ببرود " مممم قولي يآكثر ماتقولين إنتي "
ضحكت " بـ الله صدق يلي سمعنااه ؟!"
قلبت عيونها وبتنهيده " ليه وش سمعتي ؟"
" واحدن ساكن معتس بـ البيت !!"
طارت عيونها " وشوو ؟"
إرتااعت من صرخت فجر فيها " لا لا أ..أقصـ..صد خوي فيصل يعني "
وقفت " أقوول إنتي ناوية تخربيين بيتي ؟!! وش ساكن معي مالت علييك ..؟!!"
قالت وهي تناظرها " وراتس عصبتي ؟؟! هذا يلي سمعنااه .."
كـآدي " أمدآآه يوصل الخبر للقصييم ؟؟!! حشى ولا السي إن إن .."
فجر " أقول كادي قوومي قومي بس .. [ ناظرت بنت خالها ] الولد طاالع لبيت لحاله . وبعدين حسني ألفااظك وش بيسكنه معي ؟؟ [ بنرفزة ] بسسرعه كاادي .."

وقفت كادي وهي مخترعه ،،
شي يمكن ماتعرفونه عن فجر .. إنها لاعصبت ماترحم .. وتجلس تسفل
بيلي قدامها ..

مسكتها من يدها بقوة وراحوا لطاولة لحالهم قرريب من الكوشة ..
كآدي وهي تجلس " هااو ورااك هبيتي في البنت ؟ "
جلست بقوة وقهر " ماسمعتيها وش قاالت ؟ ووجع غبيييه اكرهاا .."
كآدي " ههههههههه حراام علييك بنت خالك تراها .."
ناظرتها " بتسكتين ولا .."
كادي وهي تحط يدها على فمها " لا بسكت بسكت بس لاتعصبيين .."
تأففت " وينهم ذوولي ذبحني الحر بيجون ولابفصخ عبايتي .."
نآظرت بـ الممر وقالت وهي ترفع جسمها " يلا هذاهم دخلوا .."

نآظرت بـ العيال يلي دخلوا .. وقبل كذا أبوها وعمامها يلي كانوا يتقدمونهم ..
فجر بضحكة " لبى قلبك سعدوني .. [ لفت ناظرت كآدي ] شووفيه شلون هيبه .."
كآدي " إذكري ربك .."

جلست تنآظر " بـ الخشش " الكثيرة يلي دخلت ..
كثرانيين والله ..!
إنتهبت إن فيصل مو موجوود .. وفآرس بعد .!
لفت ناظرت كادي " وينه فيصل ؟"
كآدي وهي تدور عليه بعيونها " مدري ؟!"

عند المدخل ..
فيصل " يا إبن الحلال إدخل وش فيهاا ؟"
فارس " وربي فشله إنتوا أهل أدخل أرز خشتي وسطكم وش أسوي ؟ "
فيصل وهو يتلفت حولة يدور شي يضرب به فارس " وش أسووي فيك أذبحك .. آآه بس علييت قلبي .."
فآرس " ههههههههه بسم الله على قلبك .. روح إلحق بس وش بيقولون أخو العروس ومادخل هههه .."
جلس ع الكرسي الذهبي " منب داخل إلا وإنت معي .."
فآرس " فييييييصل إترك العناد لو مره وحده بحيااتك ورووح .."
فيصل وهو يتكتف بطريقة طفوليه " منييب .. يا أنا وإنت ولا لأ .."
نآظر حولة .. " يآشينك لانشبت .."

جآهم وآحد يصير لهم ،، ووقف قدام فيصل " عمي يسأل عنك .."
فيصل وهو إلى الآن على نفس الوضعيه ويناظر قدامه " قله موب راضي يجي .."
" لييش ؟"
فيصل " ماراح أدخل إلا مع فارس .."
نآظر فارس بإستحقاار ،، ثم رجع ناظر فيصل " أقوول عن المخكره يلي إنت فيها وتعال .."
رفع حاجب بنرفزة " نعم !!"
" منت مستحي تدخل ذآ الغريب على حريمك ؟"
شآطت الشياطين بعيون فيصل .. وقف " أقوول عموور ثمن كلامك .."
فآرس وهو يكتم الغصه " معه حق فيصل .. أنا مهما كنت بتمي غريب .. إدخل لأهلك وأنا بروح البيت أصلني تعبان وبناام .."
عُمر " هه قالها لك .. إمشش عمي يحتريك .."
فيصل وهو يدفه من كتفه " أقوول ورى ماتضف خشتك من هنا .. ولا وربي لا أعطيك كف يطيرك للقصيم .."
عمر " وشوله الغلط ؟ غلطت عليك أناا ؟ "
فيصل بتريقه " لا والله محشووم !!"
عمر نآظر فارس " وش مسوي به إنت ساحره ؟ "
فآرس " أأ.."
قآطعه فييصل بسرعه " إيه ساحرني عندك شي ؟؟ [ لف لفارس ومسكه من يده ] وإنت تعال معي لا أحط حرتي فييك .."

وجرّه لداخل القاعه ..

فجر " أخيرا شرف .."
كآدي وهي تتلفت " منهو ؟"
فجر " فيصل ،، مابغى مااالت بس .."
كآدي بإستهبال " هييه حدّك عااد .."
نآظرت فارس يلي كان كاشخ بثووب وشماغ أبييض ومبتسم بعتب وهو يناظر فيصل يلي يسحبه من يده ..
إرتفعت حرارة جسمها وقلبها بغى يطييح من مكانه ..
كآدي بحالميه " وه ياازينه .."
لفت بسرعه "منهوو ؟"
كآدي بإستغراب من ردة فعل فجر " فييصل ..! وش فييك طارت بوهتك كذاا ؟"
فجر وهي تزفر براحه " لا ولا شي .. [ رجعت ناظرت فيهم ] ناظري شين الحلايا عميير وعع ياكرهي له .."
ضحكت " أموت وأعرف من تحبين إنتي ؟؟"
بمرح وهي تعد بأصابعها " ماماتي وباباتي و .."
شهقت بإستهبال " وأناا .."
بتفكيير " عاادي .."
ضربته على كتفهاا " سخييييييييييفه .."

جآتهم بنت خالها أميرة يلي تهاوشت معها قبل شووي .
فجر بتأفف " لاحوول .. وش تبغين ؟؟ أنا شاردة منك لاحقتني ليه ؟ "
تخصرت مو مهتمه لمجموعة العياال الموجودين " حد قالتس إنتس أخلااق ؟"
رفعت خشمها بغرور " من غير لا أحد يقول أدري .. [ لفت لكادي ] صح ؟؟"
كآدي بتأييد " أكييد .."
أميرة بنرفزة " أقوول . [ أشرت براسها ] هـ الحين هذا هو اللبناني يلي معكم ؟"
نآظرت مكان ماتأشر " لبناني ؟"
أميرة " يلي ساكن معكم .. أووه أقصد يلي ساكن بروحه .."
خزتها " لبناني بعينك ذآ سعوودي .."
بشهقه عاليه " سعوودي ؟ كذاااابه .."
سحبتها من عباتها " أصص الله يفضحك وطي صوتك .. خير عمرك ماشفتي عياال إنتي ؟"
جلست ع الكرسي يلي جنب فجر وعيونها شوي وتروح لفارس يلي جلس جنب أبو حمد وقاعد يسولف " بـ الله شلون ساكنه إنتي وياه بنفس البييت ؟"
بإنفعال " أقوول تراك ماتنعطين وجه .. يابنت الحلال قلت لك مو معي بالبيت مو معي .."
أميرة وهي تناظر فجر ثم ترجع تناظر فارس " من ولده ؟ "
فجر بإبتسامه وهي تناظر فارس " وأنا وش يدريني ؟"
أميرة " ولعنــه إن شاءالله وش ذآ الملامح ..؟!"

أبو حمد " ههههههههه من يومه خجوول .."
فآرس ووجهه بدآ يحَّمر " لا مو خجل ياعم شدعوة !"
فيصل براحه " إلا والله انك حياوي بشكل .. أفف مابغيت تدخل .."
أبو حمد وهو يخز ولده " الله يستر لاتخربه يالدااج .."
فيصل " أناا يبه ..!! حراااام علييك .."
عمر على غفله " والله ياعمي نآظر ولدك أبد أبد مافيه نخوة على خواته وحريم جماعته .. ولا بـ الله في أحد يدخل واحد غريب بيته ..؟؟"
توجهت الأنظار كلها لوجه فاارس يلي إختفت ملامحه من الإحرااج ..
فيصل " أ.."
أبو حمد " والله ياوليدي هذي تتسمى كرم وطييب أخلاق وأصوول .. حنآ من يومنا متعودين نكرم الضيف ونعطيه يلي بيدينا قبل لايطلبه .. [ حط يده على ظهر فارس يلي يتنافض ] وفارس صار واحد من عيالي مثله مثل فيصل وحمد .. عمره ماغلط ولا تعدى حدودة .. "
فيصل وهو مبتسم بفخر ويكمل يلي بداه أبوه " وغير كذا يا أخ .. أنا ماسويت شي غلط .. ناظر الحريم كلهم متغطيات مو باين منهم شي .. فارس زيه زيك وزي كل واحد دخل هناا .. "
عمر وهو رافع حاجب " بـ الله هـ الحين تقارني بواحد مـ..."
أبو حمد بعصبيه وهو يناظر بأبو عمر " ساالم ،، وراه ماتشووف ولدك .؟؟"
سالم وأخيرا نطق " خلآص عمر .. إسكت .."

سكت وهو ينآظر فآرس بحمق .. يآكرهي له ..

جآهم جآبر يلي كان جالس بـ الطاولة يلي جنبهم " أقول فيصلوة ماودك تعطينا شووط .؟"
وأشر ع الكوشه براسه ..
لف فيصل ونآظر بـ الطقاقه " وهـ المسيكينه إلى الآن موجوده ؟؟ "
جآبر بإستهبال " تحتريك .."
فيصل " قلها مرتبط الله يستر عليها .."
جآبر " هههههههههههه بالعداال عاد .. يلا قُم عطنا من جديدك .."
فيصل وهو يوقف " من يجي معي ؟ [ لف ناظر فارس وقال بسرعه ] إنت إسكت جاي جاي مو بكيفك .."
فارس " ههههههه طيب .."
أبو حمد " وشو بترقص ؟"
فيصل " إذا ماعندك مانع يبه .."
أبو حمد " ههههه لا عاادي وسع صدرك .. بس ترفق ع العذارى يلي هنا لا تسيح وحده منهن ههههههههه .."
" ههههههههههههههههههههههه "
عمر " وش طولك وش عرضك وبترقص ؟!! الله بـ العقل بس .."
فيصل وهو يستحقره " خير وش شايفني مُعقد مثلك ؟ إذا برقص برقص رقص رجال مو هز وربط وسط ..
وغير كذا انا ساكت عليك وعلى ذبآتك لأنك ضيفي .. فااهم !"
جابر وهو يجر فيصل من يده " أقول فيصل بس إمش عن المشااكل .."

طلعوا ع الكوشة وإنتبه لعدم وجود فارس ..
لف وشافه إلى الآن جالس .. صفّر بصوت عالي ونآدى " فـآآآآرس .. تعاااال .."
وقف وهو مبتسم بفشله .. كآن بيرفض بس خآف من فيصل خخخ ..

تعلقت عيون كل الحريم الموجودات ويلي قاعدات بعيد عن طاولات الرجال بمسآفه فييه ..
وبدآ الهمس ..!
طلع للكوشة وهو يبلع ريقه .. وبهمس لفيصل " تكفى عن الفشآيل وخل ننزل .. أشكالنا غلط .."
فيصل " إنت كل شي عندك فشله !! يآخي عييش حيااااتك .."

فجر بهمس لكادي حتى لاتسمعها أميرة " وي وي وي بيرقص كديه بيرقص .."
كـآدي " يمه لحقيني هههههههههه ..."
" تتريقيين يالزفته ؟"
ناظرتها " أجل ! وإذا رقص يعني وش فيها ؟"
تنهدت بعمق " مافيهاا شي ..فديت البرونزي أنا "

جآبر يلي واقف عند الطقاقه " وش ودكم ؟ "
فيصل " مدري ؟ فاارس وش تبي ؟"
هز كتوفه " أي شي .."
لف يناظر حولة وأول ماإنتبه لها إبتسم " لحظـه آخذ رآي فجــر وأسألهاا .."
جا بينزل مسكه فارس " خير تاخذ رايها ؟ ترآ كلها إغنية وإنتهينا .."
فيصل وهو يسحب يده وينزل " لحظة لحظة .."

ومشى للطاولات القريبه من الكوشة ..
نآظر بالثلاث بنات الجالسات وإبتسم " السلآم علييكم .."
فجر بشهقه " فصييل ..! وش عرفك إنه أناا ؟"
نآظر بـ البنت يلي جنبها " أفاا وهل يخفى القمر !!. نورك طاالع من هناا ."
فجر وهي تخز كآدي يلي ساحت بمكانها " أنـا ولا بعض الناس ؟!"
فيصل " لا طبعا بعض الناس ههههههه .."
كآدي " هههههههه .. إحم "
فجر "تضحكين ؟؟! ضحكتي بلى ضروس إن شاالله ."

أميرة " تراني هناا .."
لف لها وقآل وهو يناظر بالأرض " معلييش ما إنتبهت .. شخبارك ؟"
أميرة وهي تخزة " الحمدلله .. إنت وش علومك .."
فيصل " أأ.."
فجر وهي تقاطعه " أقول فصول يلا بس ورينا رقصك الجمييل .. في ناس هنا بتموت وتشوفك .."
وماحست غير بكعب ينحفر في قدمهاا ..
فجر " آآآح بشويش يالمتوحشه .."
فيصل بإبتسامه " أقوول فجير أعطينا إغنية حق رقص .."
فجر " لا شكرن ماأبي ذنبك .."
فيصل " يووه عاد يلا .."
نآظرت في فارس يلي واقف ويتكلم مع جابر ومجموعه من العيال وكلهم ع الكوشة ..
مدري شلون بتستحملهم كلهم ههههه ..
فيصل " هييه وين رحتي ؟"
فجر " قلها تغني خذآ عقلي مره فلّـه .."
فيصل وهو عاقد حواجبه " خذآ عقلي ؟ وش ذي بعد ..؟"
فجر " إنت قل لها خذا عقلي وهي بتعرفها على طوول .."

راح عنها وطلبها .. وبدت الطقاقه تغني .

لا يهمونك لا يهمونك,,لالا,,لالايهمونك لايهمونك
تصدق ويش قالوا يوم شافوني افكر فيك يقولو لي خذا عقلك
و قلت ايوا خذا عقلي حبيبي ماعلي منهم مدام القلب بين يديك
ابد لايشغلك حكي العواذل خــلــــه يــــــــولـــــــــــي
ترى هذي طبايعهم اذا دايم على طاريك
وش اللي فيك جننهم دخيلك يالقظي قلي
حبيبي لايهمونك بزعلهم عشان ارضيك
انا وش لي بمن في الارض دامك فوق متعلي
انا و اللي جمعني بك لاابيع الكون لجل اشريك
يشرفني يكون اجمل مخاليق السمى خلي
تعال نغيضهم اشر و انا قدامهم بجيك
و اعلمهم من انتوا من انا ياشمسي و ظلي

...:::...

في اليوم يلي بعدّه ..
:
مها بشهقه " من يووم الملكّه ماحاكيتهاا ؟"
طلال ببرود وهو يناظر التلفزيون " إيه .."
مها وهي تجلس جنبه " شلوون يعني ؟ ملكت عليها وأبد ماسمعت صوتهاا ؟ ياأخي حرام عليك .."
نآظرها " لو تبي شي راح تدق .. وبعدين الزواج مابقى عليه غير كم إسبووع وش بيصير لو تحملت شوي ؟"
مها بغصه " وإذا مو باقي عليه غير كم إسبوع يعني ؟ طلال ترا مهما كان هذي بنت صغيرة وتبي من يدلعهاا .. مايصيير تهملها كذاا .."
بعد فترة " أول مره أشووف حرمه زيك .. ياخي في وحده عااقله تبي تخرب بيتها بنفسها ؟"
مها " وش قصدك يعني انا مجنونة .؟؟"
ضحك " لاا من قال .. بس ،،"
" بس وشو ؟"
رفع حاوجبة ورجع يناظر التلفزيون " بس تصرفاتك غريبه .. على يلي أسمعه إن الحرمه تكره شي إسمه ضُرَّه وإنتي أبد ماخذه الموضووع بصدر رحبْ .."
لمعت عيونها بقوة " الوحده تكره الضره لاصارت كامله وماينقصها شي .. أما أنا تنقصني كثيير أشياء ومو من حقي أمنعها عنك .. إنت طيب والله يشهد وش كثر وقفت معي وقفاات ماأحد ينساها ومايصيير أرد على هـ الطيب بشي يأذيك .. إنت رجال والرجال يبي ولد .. ودامي عجزت عن هـ الشي روح دور لك على غيري .."
نآظرها بقهر " بس مافي أحد كامل في هـ الدنياا .. "

مسحت دمعه خانتها وطاحت " أدري مافي أحد كامل .. بس عاد وش أسوي ما أبيك تندم لاصرت بروحك بعد كم سنه "
إبتسم وهو يناظرها ويحاول يصرف الموضوع " تدرين إني أحب دموعك لاطاحت .."
طارت عيونها " وشوو ؟"
ضحك " لا ما أقصد .. بس يعني مدري شلون لاصحتــي يصيير وجهك كذا أحممر وعيوونك تصير بنيه .. شكلك يطلع برييئ مرره ."
ضربته على كتفه بخفّه " من يوومي بريئة بس إنت مايبيين بعينك .."

طلال " مو من كبرهم علشان يبيين هههههه .."
ضحكت وبشهقه " لا وربي تدري إن عيونك أحلى عيون شفتها بحيااتي .."
طلال وهو يخزها من الجنب " ياالعياارة ..!"
لفت وجهه لجهتها " أناا عياارة ؟! [ بإستهباال ] إنت ليه مو واثق في نفسك ؟"
طلال بقهـر " إسألي أبووي .."
مها ترّقع " إحم .. المهم طلال لاتنسى اليوم الليل مْر على باسمه .. "
طلال وهو يرجع يناظر التلفزيون وببرود " يصيير خير .."

...:::...

بـأسبانياا ..
:

مرام وهي تناظر أسيل يلي جآلسه جنب الهنوف " لا ياقلبي حنّـآ كنا ساكنين بـ الشقه يلي فووق ذي حق واحد مصري وبعدين نقلنا هنا [ لفت لمرام ] تصدقيين مرووم وحشتني شقة معتز .."
بضحكة بآردة وهي إلى الآن تنآظر الهنوف " ههههههه وش يوحشك فيهاا ؟ وععع مافي غيرها
بذآك الدور تقول سكَن جنْ .."
أسيل " بس بعد ،، قديمك نديمك خخخ .."
الهنـوف " وش دخل بـ الله ..! طيب وشووله نقلتوا في ذي ؟"
مرام " بعد ماسكنـآ فضَّت فجينا وسط النااس .. وغير كذا زي ماقلت لك هذيك بـ لحالها تقول مافي أحد غيرنا بـ العمااره .."

الهنوف وهي تنآظر مرام بتدقيق " أقول معليش أسألك ؟"
الله يستر " وهذا حالك إنتي وأخوك ماغير تسألوون ؟"
الهنوف وهي عاقده حواجبهـا " وشو ؟"
مرام وهي تحرك يدها بلامبآلاه " ولاشي .. هاتي وش سؤالك .؟"
الهنـوف" ليي.."
ترررن ترررن ترررررن ..
أسيل وهي ترد ع التليفون يلي قطعهم " Si "
<< نعـم >>

..:" ألو السلام عليكم .."
عقدت حواجبها " وعليكم السلام .."
..:" مرام موجودهـ ؟؟"
لفت ناظرت مرام وقآلت بإستغراب " مراام ؟؟! إيه من يبغآها .؟"
.." آآآ.. إنتي عطيني إياها وماعلييك .."
..أسيل :" لحظـه طيب .."
لفتْ تحاكي مرام " واحد يبيك .."
أشرت على نفسها " أنا .."
أسيل وهي تمد السماعه " إيه يلاا .."
قـآمت متوجهه لها " ميين ؟"
أعطتها السماعه " مارضى يقوول .."
مسكتها ولفت " نعم !"
..:" مرام !"
دق قلبها بقوة " خيير ؟!"
.." شلونك ؟"
جلست ع الكنب وهي تهمس " نعم مساعد وش تبي دااق ؟"
مسآعد " عرفتيني ؟! حلووو في تقدم بـ الحاله .."
مرام وهي تناظر بوجه الهنوف وأسيل " تكلم وش بغييت ..؟ ومن وين جبت الرقـم .؟؟"
مسآعد " أفـآآ يـ الغلا ؟ أنا لابغيتك أسووي المستحيل علشان أوصل لك .."
مرام بهمس صارخ " مسـآعد ..!"
مسآعد " هههههههه لبيه ياقلب مسآعد .."
" إن ماقلت وش تبي وربي لا أصكر السمـاعه بوجهك .. قوول جعلك الخرس إن شاالله .."
مسـآعد " شوفي لاتطولين لسانك علي ..! ترا وربي أجي وأسفل بك لأرض .."
مرام " ..... "
مسـآعد " إسمعي أبي أشوفك .."
توسعت عيونها بصدمة " نعـم !"
مسـآعد " الله ينعم بحالك .. أبي أشووفك .. بقولك شي خطيير ."
جعلك الماحي " خطيير ؟؟! وشوو ؟"
" بـ التليفون ماينفع .. تعآلي بمكان نتقـآبل فيه .."
مرام " وش تبغى قول .. هذا يلي ناقص أقـآبلك بعد .."
ضحك " إن ماجيتيني أنا بجييك .. عنوانك وصـآر عندي .. فتعالي بـ الطيب أحسن لك .."

[ بـ الشقه يلي قدآمهـا ..]

سـآمي وهو يمد الجوال لـ فهد " نـآظر نـآظر يالبى خشتها تهبـل .."
فهد بملل وهو يتأمل صورة البنت الصغيرة " من ذي ؟"
سآمي بحماس " بنت إختي .."
نآظره بغيض ،، ثم رجع ينآظر الصورة " أيوآ .. وش إسمهاا ؟"
إبتسم " منيرة .."
رفع حآجب "منييرة ؟!!"
ضحك " لاتشره ع الإسم ترا حتى إختي موع اجبها .. بس وش تسوي زوجها أصر يقول إسم أمه .."
رمى الجوال جنبه بملل " طيب .!"
تفشّل " أقوول .. هـ الحين إختك ليه جايه هناا .."
" شلون ليه جايه ؟"
سآمي وهو يهز كتوفه " يعني لاهي جآيه تدرس ولاهي جايه تشتغل ..!"
فهد " جآيه تشوف أخوها فيها شي ذي بعـد ؟"
وقف " لا مافيهاا اعووذ بـ الله منك أففف .."
فهد " ههه وش فيك ؟"
دخل الغرفة وقـآل بصوت عالي " مالت عليك صدق وش ذآ النفسيه يلي عندك ؟ يآخي روح تعالج !"

•.. مـرآم ..•

رجعت السمآعه مكآنها .. وقلبي بيوقف من الدق .. خير وش يبي ذآ دآق بعد ؟
أنا من شفته مآشفت الخيير أبد حسبي الله عليه بس ..

نآظرت بأسيل يلي سألت بإستفسار " مين ذآ مرام ..؟"
بشرود " هاه ؟!"
أسيل " من كان يحاكيك ..؟"
نآظرت بـ الهنوف يلي صرت أحقد عليها من معاملة أخوهـا لي ..
مع إني بصراحة أشك إنها إخته ..!
أبــد ماتشبه له أبــد ..

أسييل " مراام وش السالفه ..؟"
نقلت بصري من وجه الهنوف يلي نقدر نقول ودها تعرف لوجه أسيل " وش تبغين ؟"
أسيل " أنا أشهـد إنك منتي بصاحيه ..! وش صار لك صار لي ساعه أكلمك .."
قلت وأنا أوقف " تعالي أبييك .."
لفت نآظرت بـ الهنوف .. ثم رجعت تنـآظر فيني بتردد " وش تبغين ؟"
جريتها من يدها متعمده أبي أقهر إخت يلي مايتسمى " سآلفه ماتنقـآل قدام أحد .."
وطيران للغرفة يلي فيها أشيائي ..
سكّرت الباب ولفيت نآظرتها ..
هبّت فيني " وش هـ الحركه ؟ عييب علييك ترا مو حلوة منك .."
توجهت لدولابي " يرحم أهلك أسيل مو وقت أصول الذوق حقك .."
تنهدت وهي تجلس ع السرير " خير وش عندك ؟ وبعديم من هـ الرجال يلي كلمك قبل شوي .؟ شكله سعودي "
إرتبكت مادريت وش أقول ؟
فـ قلت اصرف " بسرعه وش ألبس ؟ أبي أطلع .."
رفعت حاجب " تطلعيين ؟ وين ؟؟؟"
قلت وأنا أناظر بـ الملابس " مشواار .."
بنبرة قهرتني " مع الشاايب يلي تو ؟ "
غمضت عيوني بقهر " أسيل لاتِدّخلين بـ الشي يلي مالك فيه .."
أسيل " تصطفلين زين ..! "
لفيت لها وإبتسمت " وش بلاك عصبتي ؟"
أسيل " لاتنسيين اليوم ع العشـآ ودآد إختي عازمتنا .."

يووه صدق شلون نسييت ..؟!
قلت وأنا أجلس جنبها " زعلتي ..!"
مـآردت .
ضربتها بكتفي " أسووله يالسخيفه .."
أسيل " هااه .."
رفعت حواجبي مع بعض " زعلتي ؟"
أسيل " وش بيهمك إنتي زعلت ولا لأ ؟"
تنهدت ووقفت " أقول .. ماراح أطول أناا نص ساعه بـ الكثير وراجعه .."

لبست وخلصت .. وماحطيت بوجهي ولاشي مثل العاده ..
أففف وش يبي ؟ أفكر أجيب معي إثنين شرطة إحتياط خخخ ..
نزلنا للصاله وإنتبهت للهنوف تلبس طرحتها ..
لفيت نآظرت أسيل ثم نآظرتها " طـآلعه ؟!"
لفت نآظرتني .. وقآلت ببرود " إيــه .."
أسيل وهي تتخصر بـ إعتراض " خيير كلكم طالعين إلا أناا ؟!!"
قلت أبي أغايضها " روحي لـ سامي .."
فتحت عيونها بقوة " سـآمي ؟ وش دخله بـ السالفه ؟؟!"
كتمت ضحكتي " علشان ماتصيريين بروحك .."
ضربتني بقوة على كتفي وقالت ووجهها إشتعل " إنطمـي .."
ههههههههههه ياحبي لها ذآ البنت مره عسل .. صدق ربي وفقني يوم صارت معي بنفس الشقه ..
نزلنا أنا والهنوف مع بعض .. وإنتبهت لفهد واقف عند باب شقته وينتظر ..
أول ماشافني أعطاني ذيك النظـرة يلي ذوبت كل شي فيني ..
من جد كرهت نفسي .. أنا وش يلي خلاني اعلمه ؟!
لو تميــت ساكته بـ الله مو كآن أحسن ..

قآل وهو يأشر علي بإستصغار " هذي بتجي معنا ؟"
لفيت نآظرت الهنوف وعيوني مفتوحه ع الأخيير ..
خيير يتحرش ذآ ؟ هيين وربي لاتندم يافهد والله ..
قلت وأنا أعطيه نفس النظرة " نعم ! تحكي معي إنتْ ؟"
رفع حاجب " وفي أحد غيرك يستاهل هـ النبرة ؟"
قلدته ورفعت حاجب بتحدي " والله على حسب صاحب هـ النبرة وحسب تفآهاته .. وإنت
أدرى بنفسك .. "
رجع ناظر الهنوف بقهر " وش تبغى ذي نآزلة معك ؟"
يسسس قهرتــه ههههه ..
الهنـوف " فهد الله يهداك وش فيك ؟"
قلت بسرعه قبل لا يتكلم " لا تخـآف منب جايه معك ..! الله والمكان يلي بتروح له عاد .."
تكتف وهو يرفع حاجب " أجل وين طالعه ؟ مع واحد من يلي تـ.."
صرخت وأنا أقاطعه بقهر .. حطيت سبابتي عند فمي بتهديد " ثمن كلامك قبل لاتنطـقه .. دامني محترمتك إحترمني ع الأقــل .. [ خنقتني العبرة ] أنا لو أدري إنك مو قد كلامك كان ماحكيــت لك .."

نزلت بسرعه وهـ المره من الدرج .. ودموعي طاحت غصب .. نزلت من عندهم وأنا أبي
أبعد عن وجهه ما أبييه يشوف دموعي وضعفي .. كـآفي يلي أشوفه منه ..!
وربي صرت أكرهه أكثـر من مسـآعد الحقير نفسه ..

الهنوف " فهد وش سويت بـ البنت ؟"
بقهر وهو ينـآظر الدرج " ماعلييك منها إمشي نطلع .."
الهنوف " في بينكم شي ما أعرفــه ؟"
فهد بنرفزة " الهنوف عن الحكي الزايد وإمشي خلينا نروح من هنا .. "
الهنـوف " عااد تدري مرام هي أكثر وحده حبيتها والله إنها طيبه ماتستاهل الشي ذآ منك .."
لييه إنتي تدرين عن شي " مرام ذي خرااب .. تعرفين وش معني خرااب .. لاتحتكين فيها واجد وخليك مع أسيل أحسن لك .."

...:::...

رفعت الغطى من على راسها بسرعه وصدمه بنفس الوقت " وشوو ؟"
أم محمد وهي تجلس ع السرير بإبتسآمه " عريـس .."
رمشت أكثر من مره " عريــس ؟ ليش ؟"
إبتسمت " حلوة ذي ليش ؟ كبرتي ومشاءالله عليك زي القمر .."
بضيقه " طيب وش معنى أنا بـ الذات ؟"
أم محمد " هوو شذى وش فييك ؟ ماقلت شي يخليك تنفعلين كذا .."
شذى وهي تجلس ع السرير وتناظر بـ ليان يلي جالسه ع الكنبه ومبتسمه " عريس ؟! ومن قآل إني أبي أتزووج أصلا ؟!"
أم محمد " مصيرك تتزوجين .."
شذى " يمه تكفيين سكري ع الموضوع ذآ .. لو تحبين بنتك ..!"
أم محمد " يمه شذى وش صار لك ؟ والله الرجال يلي متقدم لك أعرف أمه مره ناس أوادم وربي فاتحها عليهم .."
شذى وعيونها غرقت بـ الدموع " يمه مو كل شي بـ الحيـآه الفلووس ..! تكفيين خليك إنتي شآريتنا دآم أبووي بآيعنا .."
أم محمد وهي تنآظر ليان " وش تخربط ذي ؟"
شذى " يمه خلاص كلمتين مالهم ثالث .. زواج ألحين ماراح أتزووج خلااص .."
أم محمد " طيب لاتستعجليين .. صلي وإستخيري وشـ.."
قآطعتها وبدأت تصيح " يمه قلت لك ماابي .. خلاص تكفيين .."
قالت وهي تحرك يدينها قدامها " طيب طيب لاتصيحين . مع إنك المفروض توافقين بس.."
شذى " يممممه .. [ مسحت دموعها ] خلآص سكري الموضوع وتكفين لايدري أبوي لأنه لو درى بيجبرني وأنا ما أبي كذا .."
وقفت وهي تضرب يدينها ببعض " الله يهديك يمه الله يهديك .."
ليان بهدوء وهي تناظر باب الغرفه يتسكر " شذى .."
شذى وهي تمسح الدموع الجديده يلي طاحت " نعم !"
نآظرتها " ممكن أعرف وش فيك ؟"
" مافيني شي .."
ليان " ليه رفضتي طيب ؟"
شذى " بس كذآ بدون أسـبآب ..! وبعدين أنا توني صغيرة وماأفكر بـ الزواج ووو.."
ليان " و ؟ وإيش كملي ؟!"
شذى " ..."
ليان " لاتتعذرين بـ العمر شوفيني أنا بعمرك ورضيت بمشعل .."
شذى بإندفاع " إنتي غير وأنا غير .."
" غير !؟ في وشو بـ الظبط ؟"
شذى " يووه ليان لاتدققيين .. وبعدين أنا [ شهقت ] بعد عبدالله مستحيل أتزوج .."
غمضت عيونها بالم " عبدالله راح ياشذى .. مصير غيره يجيك ويطلبك .."
صاحت " راح من الدنيا إيه . بس معي هو موجوود .. موجووود يالياان .."

...:::...

نجـلآ " ههههههههههه وش بعد ؟"
روان بحماس وهي تأشر بيدينها وتوصف " وبعدين مسكه من شعره وضربه .. وقال له لو تضرب روان الحلوة القمر البطله بضربك .."
نجلا بقوة " هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه "
ريآن وهو يتكتف بزعل " كذآآبه والله هو ماقال كذا .."
روان " إنت الكذاب أنا ما أكذب .."
ريـآن " ذوولي شوفيهاا .."
نجلا " ههههههه خلآص خلآص إثنينكم كذابيين زيين ههههههههههههه .."

نزل وليد من فوق بسرعه وهو يخطر درجتين درجتين وبيده زي الشي خخخ ..
وينآظرة وهو عاقد حواجبه بقوة ..

وقف قدامهم " بـ الله نجلا وش ذآ ؟"
لفت نآظرت وأول ماشافت يلي بيده إنصبغت أحمر وإمتحت إبتسامتها " هيييي من وين جبته ؟"
رفع حاجب بمكر وقال وهو يتخصر ويحرك الجهاز يلي بيده فوق وتحت " لقيته ع التسريحه .."
قآمت بسرعه تبي تـآخذه منه بس هو رفعه فووق ..
نجلآ وهي تناقز " يووه وليد تكفى جيبه .. ياااربييه منك ولييد والله ماللك دااعي .."
و يدَّه اليمين مرفوعه فوق " ههههههههه أول قولي وش يسوي ذآ الشي عندك ؟"
نجلآ " شي شخصـــي ياأخي .. "
نآظرها وهي تتنآقز مثل الأطفآل ..
إبتسم بشقآوه ولف يده اليسار حول خصرها ورفعها بسهولة وخفه ..
تشقق وجهها من الفشله " وليييييييييييييييييييييد نزلنني وليييد .."
روان " هههههههههههه فووق فووق هههههههههههههههههههههههه .."
نجلآ " إسكتي ووجع .. [ نآظرت وجه ولييد وهي بتموت من الخجل ] ولييد بلييز نزلني .."
رفع حاجب .. ولمعت عيونه بخبث " أول علميني وش هذاا ؟"
نجلا " ولييد نزلني وربي بطييح .."
قربها من وجهه وهو مو حآس بوزنها أبد ..
بهمس ذوبها " حـآآمل ..؟!"
ضآعت ولفت على روان وريان يلي ينآظرون وساكتين " عيب علييك العيال هنا .."
هزها بإصرار وبنفس الهمس " تكلمي نجلآ حامل .؟ تكفيين فرحي قلبي .."
لفت نآظرت فيه .. وإرتسمت على شفتها إبتسامه حزينه " .."
عقد حواجبه " والجهاز طيب ؟"
نجلا وهي تاخذ نفس " قبل كم يوم جتني دوخه وصرت أستفرغ الله يكرمك و.."
قآطعها بحماس " " أكييييييييد حامل !"
نجلآ بتنهيده " لأ ولييد مافي حمل .."
" وش دراك طيب ؟ إمشي أوديك المستشفى نتأكــد "
هزت راسها " مايحتاج حللت بـ البيت وماطلع شي .. [ نآظرت الأرض ] ربي ماكتب .."
حس بضيقتها .. وإنها شوي وتصيح وهـ الشي باين من صوتها يلي بدآ يرجف ..

بآسها على خدها وقآل بموآساه " العمر قدامناا ليه مستعجليين ..؟"
حس بـ مثل " القرص " على فخذه .. نزل راسه وإنتبه لرووان ..
نزل نجلا من يدينه وقال بقوة وهو يفرك مكان القرص " آآآي وش تسوين ؟"
روان وهي تحرك سبابتها بتهديد مثل العجاويز " عيييب .. عيييب هذا حركآت .."
إنتقل بصره لـ ريان يلي جالس ع الكنب ويلي قال بنرفزة " غللط يالغبيه كم مره أعلمك أناا ؟ مو هذا حركاات ..! قولي عيييب كذا حركات .."
< يقآله صححها ..
نآظر وليد نجلا يلي كتمت ضحكتها وقآل بقهر " ويقولون عياالي آآخ بس .."

...:::...

سجى " يابابا ياحبيبي إنتّآ قولتلك خلآص لاتتعب نفسك رؤى رآحت مش حترجع أبدا .."
أبو رؤى وهو يفرك يدينه ببعض " وإيش أقول لأخويـآ ؟"
سجى ببرود وهي تحط رجل على رجل " عادي قولوا البنت هربت ماتبغى ولدَّك .."
أبوها بنرفزة " واللهِ ..؟! والله وجبتي الديب من ديلو يابنت أبوكي ..!"
زوجتـه " أنا عندي ليك حل .. بس مدري بلكن يعجبك وبلـكن لأ ؟"
" قولي يآمره خلينا نشووف .."
قآلت وهي تناظر سجى بتحدي " إش رآيك لو تزوج وآئل لسجى .. دام كدا أو كدا إنتّـآ تبغى تزوجوا وحدّه من بنـآتك .."
سجى بقوة " إيييييييش ؟ إيش شكلوآ دآ ؟"
أبو رؤى " واللهِ فِكرة مُمتآزة كيف ماخطرت على بآلي ؟"
سجى وهي توقف بقوة " أقوول بابا لاتسمع كلآم دي .. والله إن قلتولوا واللهِ راح أسوي متل رؤى وأطلع وأخليلكم البييت .. أفففف إش العيشه دي ياارب ؟"

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
قديم 07-05-10, 10:54 PM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


نآظرت بـ الطبيبة يلي قدامها .. وإبتسمت بإحراج وهي تقدم لها فنجال القهوه " معلييش والله أدري المفروض انا يلي أجييك بس تدرين بعدني إلى الآن في العده وماأقدر أطلع .."
إبتسمت وهي تآخذ الفنجال " تسلمين .. [ شربت شوي ] شدعووه شـآدن مابيننا هـ الشكليات .. ههههه معليش أناديك شـآدن حااف ..؟"
ضحكت " هههههههههههه طبعـا عاادي .. أنا أصلا من يومي ما أحب الرسمياات .."
حطت الفنجال ع الطاولة الصغيرة يلي قدامها " ههههههه يعني حلوو جات هـ المبادرة مني ..!"
" ههههههه تقدرين تقولين كذا .."
نآظرت بطن شآدن واشرت براسها " كم شهر مشاءالله ؟"
شادن بحب وهي تحط يدها على بطنها " توني مخلصه الرابع داخلة بـ الخامس .."
إبتسمت " مشاءالله شكلك مايعطي أبد .. حتى بطنك ماكبر .."
شـآدن " ههههههههههههههههههههههههه الكل ملاحظ .."
ضحكت " طيب أبوه يدري ؟"
بسرعه " أكييد .."
جلست تحوس بشنطتهاا " حلوو .. [ ناظرت شادن ] شووي بس أعطيني دقايق أطلع مستلزمات الجلسه ونبدآ .."
سندت ظهرها عل الكنب برااحه " خذي راحتك .."

نآظرت بشكل دكتورة الطب النفسي [ هديل راجح الـ.........]
وإبتسمت .. على آخر عمرك ياشادن صرتي تروحين عند أطبآء نفسيين .؟!!
أو عفوا هم يلي يجونك ههههههههههههههههههه ..
د\هديل وهي تطلع الدفتر والقلم " أففف أخيرا مابغوا هههههه .. يلا تمددي علشان نبدآ .."
تمددت ع الكنب وهي عابسه بقوة .. وحاسه برفس الجنين بيذبحهاا ..
الدكتورة " ماعرفتي وش هو ولد ولا بنـت ؟"
شآدن " لأ .. أبيها مُفآجئـه "
الدكتورة وهي تعقد حواجبها " بس يمكن أبوه يبي يعرف .."
بهجوم بسيط " وأبوه وش دخله ؟!! في بطن مين هو بطني ولا بطنه ؟"
هديل " لا لا لا كذا مايصيير .. شلون وش دخله مو ولده ؟"
بغصّه " ولده .. بس شكك فييه .."
الدكتورة هديل " لاا دام السـآلفه كذاا خلينا نبدأ من جديد .. بس ترا يكون في علمك إن الولد لاكمّل السبع سنين يُخير بين أمه وأبووه .."
شـآدن وهي تنآظر السقف بدمووع متجمعه " ويمكن تكون بنت .."

تحـت بـ الصاله .. ع التليفون ..

الجده " والله الحمدلله يمه كلنا بخيير ماينقصنا غير شوفتك .."
خآلـد ع الطرف الثآني " دوم يمه .. "
الجده " تسلم أبووي .. هااه بشرني عنك شلون الأهل ؟"
خالد " والله كلهم بخير الحمدلله .."
الجده " وإختك رعووب مدري وش إسمها وش سوت بـ إمتحاناتها ؟"
ضحك " عرووب يمه عروب ."
الجده " هههه وأنا وش يدريني ياوليدي ؟ همآه إسم إختك غرريب الغلط منكم مو مني .."
خالد " ههههههههههههههههههههههه ياحبي لك يمه والله فقدت جلساتي معك تدرين ؟"
الجده بنغزة " والله ياوليـدي البيت وتدل طريقه حيـآك الله .."
خـآلد " إيه والله معك حق أنا مقصر بحقك بس العـذر والسمووحه .. "
الجده " أنا عني مسـآمحتك يمه .. بس ولدك وأمه ماظنتي .."
خـآلد وصوته إهتز " ولــدي ؟ إنتوا عرفتوا وش يلي ببطنها ؟"
الجده " لأ .. مهيب راضيـه تسوي أشعه .."
خـآلد بتردد " و.وهي شخبآرهـآ صحيح ؟"
الجده " الله يخلف على حـآلها بس .. آخرتها بتستخف .."
بسرعـه وخووف " لييش ؟"
الجده بتنهيده " من عمآيلك إنت وولد أبلييس فيها .. وربي مابقـى فيها حيل تتحمل .."
خـآلد والخوف إلى الى الآن بصوته " يممه تكفين تكلمي وش فيهاا ؟"
" أبد هذاهي فوق عند دكتورة الطب النفسي .."
خـآلد بصدمة " دكتورة نفسيـه ..! ليييييييه ؟"
الجده بإنفعال " وليييه يعني ؟ إنت شايف وش سويتوا فيهااا ؟ وربي البنت ماعآدت مثل أول .."
خـآلد " وأنا وش بيدي أسوي ياجدّه ؟ حتى وإن سألتيها لو طلب يرجع لك بتوافقيين ؟ مارااح ترضى "
الجده بهجوم " ولييه أسألها ؟ الدنيا مهيب لعبه بيدك ..! وبعديين وش حادها ترجع لك وإنت أهنتها أكثر من مره ؟؟!! تبيها تصيير مُربيه لولدك وإنت ع الطالعه والنآزله تهزئ فيهاا ؟ [ رجف صوتها ] وربي يمه خالد أنا احبك وأعـزك أكثر من عيالي حتى ،، بسبب محبّـة ذآ الضعيفه لك .. بس بعد يلي سويته فيها إنت وفؤاد وربي مـ..."
وبدأت تشهق ..
خـآلد بضيقـه " يمه كله ولادموعك .. يعني تحسبين هـآن علي أطلق شـآدن كذا ؟ وربي
يلي شفته مآ خلا فيني عقـل .. "
الجده " كمـ مره قالت لك لاتعصب بس إنت إنت ماتسمـع للكلام .."
خـآلد وضيقته تزيــد " يمه تبغين شي ؟ بسكـر .."
الجده وهي تمسح دموعها " لا سلامتك .. بس لاتنسـى لك أمانـه عندنـا إسأل عنهاا .."

...:::...

وقف سيـآرته قدام بيتهم .. وهو يزفـر بطفش ..
والله لولا إصرار مها كـآن ماجـآ ولاطب هـ المكاان . بس وش يسوي
حلفتـه ..!
غريبه ذيك الحرمة تسوي حركـآت مدري وش تبي ؟
أول مره يشوف وحده زيها تدآري المرأه يلي بتصيير ضرتهـا .!!!!

سحب المفتاح ونزل .. وهو يدعي ربه إنه مايتعلـق فيهاا .. ويشوفهاا عاديه جداا
لأن بعيونة مهـا تغنية عن الكل ..

دخل للمجلـس يلي قلطـه فيه الحآرس ..
جلس ع الكنب وقآل بطفش " وين بابا كبيير ؟"
هز رآسه " جوآ هزّآ بييت .."
أشر بيده " رح ناده بسرعه .."

إنتظر حول العشر دقآيق وبعدها جآ أبو بآسمه ومعه بآسمه يلي بيدينها صينية ..
" السلآم عليكم .."
رد السلام بإرتبـآك و حآول يلين ملامحه على قد مايقـدر ويخفي توتره من شكلهـآ ..

مدت له الصينيه " تفضـل .."
رفع عيونة لها .. ومد ديه وأخذ العصير " زآد فضلك .."
شرب شوي ونآظر بأبوها " شلونك عمي ؟"
إبتسم " الحمدلله بخيير إنت وش مسوي ؟"
رديت هل الإبتسامه " الحمدلله تمام .. [ نآظرها وهي تجلس جنب أبوها ومنزلة راسها ] و.وإنتي بآسمه شخبآرك ؟"
إبتسمت بخجل وهي تفرك يدينها ببعض " الحمدلله .."

رجع نآظر بأبوها وتوسعت إبتسامته تلقآئي .. سبحـآن الله فرق بينه وبين أبو مها العسر ..!
ويلي أزعجـه بـ الإتصالات يبيه يطلق مها بس هو معطيه أكبر طااف بـ الحياة ..

إنتبه لأبو بآسمه يستأذن منه ويطلع .. يممه تركنا بروحنا وااااي هههههههههه ..
قال وهو يناظرها شلون مرتبكه " جهزتي للعرس .؟"
بلكنّه غريبه " إيه .."
عقد حواجبه " وش فيك تقولينها من غير نفس ؟"
نآظرته وطآحووا دمعتين مايدري لييش " لأنك مو مهتم فيني ونآسيني .."
فتح عيونه بقوة " اناا ؟"
هزت راسها " إيه ،، شووف كم صار لنا متملكين ومآشفتك غير ذآك اليوم .. حتى مكالمات
تتصل فيها علي علشان تطمن ماعمرك دقييت "
طلال " ..... "
كمّلت " هذا وحنا مابعد تزوجنا وسويت كذا إهئ .."
طلال وهو يرفع حاجب " ألحين من جدك إنتي زعلانه ؟"
بآسمه " وش رايك إنت إهئ إهئ .."
اللهم طولك يآرووح " طيب وش أسوي لك علشان ترضين ؟"
بآسمه " .... "
طلال " لاحوول مهـ..آآ أقصد بآسمه ،، غلطنا ومنك السمآح يآشييخه .."
نآظرته بغموض ،، ثم قآلت بتردد " " لو تبغاني أرضى صدق .. أعطيني بيتهاا "
طآرت عيونها " وشوو ؟ مهبوولة إنتي ؟"
صآحت زود " إيه قول إنك بتآخذني وبترميني في بيت برووحي إهـئ .."

جلس معها حول ربع ساعه وبعدها طلع من عندها وهموم الدنيا فوق صدره ..
نزلت من المجلس ووقفت عند إمها يلي تنتظرها عند الباب " هاا بشري ؟"
بآسمه بفرح " وااافق وااااااافق يييمه .."
مسكتها من كتوفها وبفرحه " بيطردهاا ؟!!"
بآسمه " لأ .."
دفتها بخفة " مالت وأنا أقول جايبه الزين .!"
بآسمه " يممه مو كل شي يجي في نفس الوقت ! هو ألحين قآل بيسكّني معهم بنفس الفلّـه وشوي شووي إلى إن يطردهاا .."

...:::...

أسيل وهي تضم منار بنت إختها ودااد " فديتهاااااااااااااااااااااااا الدوبييه أناا .."
سآمي وهو يضحك " حراام كسرتي ضلوعها المسكينه .."
شدّتها من خدها بقوة " لبـى قلببب هـ الخدووود .."
وداد وهي تشيل بنتها " أفف ذبحتيها تـرا .."
أسيل وهي تكش عليها " من زينهاا عاااد مالت ..! تحمد ربها إنها معي [ نآظرت أبو منار ] ولا يآ عآدل وش رايك ؟"
ضحك " هههههههههه خليها بـ القلب .."
أسيل " أفاا .. [ وهي تنآظر مرام يلي جالسه بعيد عنهم ] مرامووة إفزعي لي .."
إبتسمت لها ببرود من غير لاتعلق ! بالها مشغوول بكلام مساعد اليووم .!
إنتبهت لها الهنوف وقـآلت بهمس " مرام فيك شي ؟"
نآظرتها .. ثم نآظرت فهد يلي خز إخته " لأ .."
سـآمي " مشاءالله كم بقآلك وتخلص كورسك ؟"
عآدل بإبتسامه " يعني سنه ونص تقريبـا .."
فتح عيونة بقوة " كثيييير .."
" عااد وش نسوي تعودناا ،، يلا مابقـى شي رااح كثير خلينا نصبر ع القلييل .."
وداد " وبعدين تعودنـا على أسبانياا وجوهـا والله .."
أسيل بنغزة " لا بـ الله إنك تعودتي تشوفين ذآ المزين بكل مكاان .. [ ونآظرت عادل وصارت تحرك حواجبها بسرعه ] "
عـآدل " يقآلك تردينها يعني ؟ "
أسيل " هههههههههه 1-1 .."

وقفت وداد " يلا بناات معليش بكرفكم خخ .. تعآلوا معي نجهز العشـآ "
وقفوا ثلاثتهم وراحوا للمطبخ ..

سآمي " وش فييك أبو الفهد سـآكت ؟"
فهد ببرود " مافيني شي .."
عآدل بتودد " إلا مآقلت لي فهد كم بتجلس هناا ؟"
فهد بنفس البرود " والله مدري .؟ على حسب الكورس يعني .."
هز راسه وهو يسمك يد منار ويلعبهـآ " الله يعين .."

وداد " هههههههههههههه والله مالك داعي أحرجتيني قدام الرجال .."
أسيل بإندماج وهي تعصر الليمون ع السلطة " ههههههه يختي وش قآيله انا ؟ ماقلت غير الحق .."
وداد تغير السالفه " إيه إيه صكري الموضوع بس .. [ نآظرت الهنوف يلي تنزل الصحون ] إلا الهنـوف بسألك كمـ الفرق بينك وبين فهد ؟"
نآظرتها وإبتسمت " خمس سنوات تقريبا .. ليش ؟"
وداد " مشاءالله مايعطي أبد .. علاقتكم حيل قوية مع بعض .."
الهنوف بحب " والله وش أقول لك ؟! فهـد كلشِ بحياتي أمي وأبوي وأخوي وصديقتي وكلشِ .. وربي شوفته بس تحسسني بـ الأمان .."
مرام يلي شدها الموضوع أول مابدأت تتكلم عن فهد .. ولييه أنا ماشفت هـ الآماان ؟ لييه ماحسييت به مثلك ليه ؟
وداد " الله لايغير عليكم .."
الهنوف تكمل " صحيح هو مزااجي شوي .. بس وربي قلبـه طيييب ينحط ع الجرح يبرا وربي .."
أسيل " ههههههههه والله ماطلع النخل براس سامي غير مزآجيـة أخوك .."
" هههههههههههههههههههههههه "
وداد وهي تخز إختها ع الجنب " وإنتي مع ذآ السـآمي .. أشووفك قـآطه الميـآنه مـع الولــد ..!"
حمرت خدودها " وإنتي وش علييك ؟ أنا وصديقي نصلـح .."
رفعت حواجبها " بعـد ..! وربي وجه بن فهره ماتستحيين .."
أسيل بدجـه " رآضعين أنا ويـآه سواا .."
مرام إنفجرت بدون وعي .. ههههههههههههههه ..
أسيل بإستغراب من الإزعاج يلي كان يسبقه هدوء " سكنهم مسآكنهـم يارب .."
مرام " هههههههههههههههههههههههههههه .."
وداد " الله يجبر بخـآطرك زي مـآجبرتي بخـاطر إختي وضحكتي على سخـآفتها .."
أسيـل وهي تشمر كم بلوزتها الصوف بإستهبال " ودادووة إعقلي لا أوريـك شغلـك .. حنيتي لأيـآم تنتيف الشعر ..؟"
" وداد حبيبتي .."

أسيل وهي تنـآظر بـ عادل يلي واقف عند الباب وشآيل منار يلي تصيح " هيييه وش حبيبتي إنت ؟ البيوت لهـآ حريمها ههه .."
عـآدل " لاحوول .. الحمدلله زوجتـي مآطلعت مثلك .."
أسيل وهي تتخوصر " لابـ الله !! أصلا زوجتكـ تمووت وتصير مثلي .."
وداد وهي تشيل منار من حضن زوجهـآ " ياشييخه ..!! وش فيك زود عني علشـان اتمنى أصير مثلك ماالت .."
أسيل وهي تعد بأصـآبعها " جمـآلي ودلالي ودلعي وظرافتـي و خفـة دمي .."
وداد " هههههههههههه مدّآح نفسه يسلم علييك .."
أسيل بهبال وهي تجلس ع الكراسي " الله يسلمة فقدته الدووب .."
عـآدل " لا بـالله منتيب صـآحيه .! بعقلك شي إنتي ؟"
وداد " هههههههه خليك منها طويلـة اللسـآن ذي .. يلا العشآ جآهز قلهم يجون .."

أسيل وهي تبّوز " أورييك .."

تجمعوا ع الطـآوله .. والبنات بحجآباتهم ولبآس سـآتر كـ العاده ..
عآدل " ههههههههه معلييش إعذرونا مو قد المقـآم .."
سآمي " وش دعووه أبو مناار مابيننا هـ الأشيـآء .."
بدأو يآكلون بصمت .. مآغير أصصوات الملاعق والصحون ..
وداد تخز أسيل يلي جالسه قدامها " في نـآس يصيرون شيون لازعلوا .."
الهنـوف " ومشكلة زعلهم صرااحة مايرضون بسرعه .."
سآمي بـ لقافته المعهودة " أفا من زعلان ..[ وبكوع من فهد خلآه يتألم ] آآي يـآخي كتفي أبييه .."
فهد " يا أخي ياحبك لتليقـف .."
سآمي يسفهه " من زعلااان ؟"
وداد " وحدّه حلوة وأموورة ودمها خفيف ههه .."
وضربتها برجلها من تحت الطاولة ..
أسيل وهي تحك مكان الضرب " آآي يالدفششه يألم ترا .."
عآدل " أفاا .. الأخلاق تجـآريه .."
أسيل بإستهبال " لا بعد وتخفيضاات 75%.."
" هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه "
وداد " أدري فييك وخيتي تهبببلييين ماتزعليين مني صح .!"
أسيل ترسل لها بوسة بالهوا " طبعـآ .."
مرآم حست نفسها بتختنق .. هي مو حقودة أو غيورة ..
بس علاقـة أسيل بإختها وزوجها يلي مثل أخوها تشعل نيران دآخلهـا ..
تحسسها إنها وحيده في هـ الدنيا .. وهذا هو الصح !
هي وحيده مالها احد .. وقفت وصحنها مليان ماأكلت منه شي ..
وداد " أفاا مرام على وين ..؟"
مرام وصوتها مخنوق " شبعت الحمدلله .."
وطلعت من المطبخ ..

نفس الحال كان مع فهـد .. غص بـ اللقمة أكثر من مره ..
وعيونة كل ساعه تجي ع الهنـوف يلي تناظرهم وتضحك .. الظـآهر كذب
الكذبه وصدقهاا .. صدق إن الهنوف إخته وطـآر فيهاا ..!
وقف ..
عـآدل " أفاا وش فيكم تتسحبون واحد ورى الثاني ؟ ليكون الأكل ماعجبكم ؟"
فهد بإبتسامه باردة " لا والله الأكل ماعليه كلام .. بس أنا شبعـآن ومو مشتهي .."
وطلع من نفس الباب يلي طلعت منه مرام ..

شآفها جالسه ع الكنب ومغطيه وجهه بكفوفها ..
قآل بصوت واطي لا أحد يسمعه " أشوفك جـآلسه بروحك !!"
رفعت راسها ونآظرت فيه بقهر .. من جد حس بنظراتها تطعنه في شي هو يجهله ..
إنتبه لعيونها وخشمها يلي قالبين أحمر .. وعرف إنها تحس بنفس شعورة ..
نفس الوحده ونفس القهـر ..
حتى طعم الذل يلي هو يحسه هي تحسه ..
نفس التهميش يلي حسّه هو هي تحسّه ،، ونفس نتآيج الغلط يلي
دفعه هو هي جآلسه تدفعه ..!
مرآم بصوت يرجف " فهد يرحم والديك فكني من غثاك .."
يرحم والديني !.. هزّته هـ الكلمه من جوآ ..
قآل وهو يجلس بعيد عنها بمسافه " وين رحتي اليوم ؟"
نآظرته بنظرات مافهمهـآ .. ثم قآلت بعد صمت " وش يهمك ؟ أطلع وأروح مكان ما ابي [ بصوت كنه طالع من بير ] مـآعندي أبو يلومني ولا ام تدلني .."

مآيدري شلون طلعت نظرت الإستحقار منه " وفرحآنه بخيبة أهلك ؟"
زفرت بتعب " تدري ،، الشرهه ميب علييك علي أنا يلي عديتك رجـآل وقلت لك .. قلت يمكن تسآعدني طلعت أبد لاتهش ولاتنش .."
رفع حاجب ببرود مصطنع ،، وهو من داخل بينفجر من الغيض " وبصفتي وشو أهش وأنش علييك ؟"
وقفت " الغلط مو منك .. مني انا يلي جالسـه معك .."

وتركته ودخلت للمطبخ .. اففف وش ذآ الرجـآل ..؟

...:::...

بعد كم يوم ..

لمى بحماس وهي تتنقب " الله والله لا أفـل أبوها اليوووم .."
شذى " ههههههههه الله يرجك وربي أشكالنا غلط .."
لمى " لاغلط ولاشي بـ العكس حمااااااااااس .. أهم شي جبتي الفسآتين يلي لبسناها في زواج إخت فجر ؟"
شذى وهي تنآظر ليان يلي تنزل الدرج ومعها كيس كبير " توها توصل .."
رمت الكيس بقوة عند رجل لمى " أفف مايسوى علي تكسرت كراعيني .."
لمى " خخخخخخخ من حقي أدلع اليوم ولا ؟"
ليآن وهي تتحجب " ههههههههههههههههههه وربي مالنا داعي .."
شالت شنطتها من ع الكنب .." أقول إنتي وياها بلا حكي زايد وبسرعه ،، مشاعل والبنات ينتظرونا .."

طلعوا مع السـآيق وراحوا لبيت أبو مشاري ..
إستقبلتهم مشاعل وهي كآشخـه مثل الإتفاق ..
لمى وهي تصفر " واااااااو شو هـ الحلآ ؟"
مشآعل " ههههههه ميغسي قلبوو .. يلا حيآكم .."
مسكت لمى وطيران على فووق ..
لمى وهي تهمس بإذن مشاعل وتكمل طريقها بـ الدرج " بـ الله متأكده مابوه حدآ هون ؟"
مشآعل وهي تفتح باب غرفتها " نوو .. ميشوو مسآفر فديته وأمي وأبوي موب هناا .."
من سمعت طاري مشاري بغى قلبها يووقف ..
مشآعل " خذي رآحتك بعد نص ساعه جآيتك أووكي .."
لمى وهي تطلع الأغراض من الكيس " أووتسي .."

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
قديم 07-05-10, 10:55 PM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



أم مشعـل " هههههههه فديتك يمه تصبري مابقـآلك شي .. "
ريتآن بحمـآس وهي توصف بيدينها " يمه تخيلي سوينا سونآر ياربييه لو شفتي شلوون صغنووون .."
أم مشعل " ههههههههه الله يتمم لك عـ..."

تررن ترررررن تــرن ..
قطع عليها صوت التليفون .. وقفت وتوجهت له ..
رفعت السمآعه " ألوو .."
صوت غريب " الو السلام علييكم .."
عقدت حواجبها " وعليكم السلام ."
" هذا بيت مشعل الـ...؟"
" إيه هذا بيته .. من معي ؟"
.." إنتي أمه ؟!"
خآفت " خير يآخوي وش السآلفه ؟"
" ولدك مملك على وحده إسمها ليـآن مآجد الـ..... !"
أم مشعل بحيرة " ممكن أفهم السـآلفـه ؟ وبعدين من إنت ؟"
" إعتبرينـي وآحد يبي الخير لولدك .. يا إختي زوجـة ولدك كآنت .."
أم مشعل بخوف " كـآنت وشو تكلم !"
" عميـآء .."
شهقت بصوت عالي " عميــآء ؟؟!! وإنت وش درآك ؟ "
جآتها ريتآن بخوف " خيير يمي وش صآير ؟"
أم مشعل يلي جلست على أقرب كرسي " ياوليدي متأكد من يلي تقولـه ؟ تكفى "
" إيه متأكــد ،، وإذا مو مصدقتني سإلي ولدك .."
" طيب شلوون ؟ هي ألحين تشووف .."
" ولدك ياخـآله سوآ لها العمليه .. صدقيني هي عميـآء وتعآلجت .."

سكّرت منه ،، ونـآظرت بريتآن يلي بدآ وجهها يشحب ..
ريتآن " خير يممه تكلمي وشو ؟"
أم مشعل وهي بالموت تلقط أنفاسها " ليـآن ؟"
" وش فيهاا ؟"

عندّه ..<<
سكر السمـآعه وهو مبتسم .. مو إبتسامة النصر مثل ماتوقع !
إبتسم إبتساامة قهر من يلي سوآه .. حس بحـقآرته .. حس إنه صدق حقيير
وخرب بيت نـآس .. بس وش يسوي ؟ وش يسوي لاصـآرت الغيرة تنهشه ؟
تقتلـه .؟ هذا أنسب حل .. أقل شي من وجهـة نظـره ..

ريتـآن بشهقه " وشو يمه ؟ متأكده ..؟"
أم مشعل وهي تشرب المويه " هو يقوول .."
ريتآن " طيب عادي وش فيهاا ؟"
فتحت عيونها بقوة " شلون وش فيها إنهبلتي إنتي ؟ تبغين ولـدي يآخذ وحده كـآنت عميـآء ؟!!!!!"
ريتآن " يمه هذاك قلتيها كانت .. حرام عليك والله إن مشعل فرحـآن فيها حرام تخربين عليهم .."
أم مشعل " أقول الخلا بس .. دقي عليه خليه يجي بسرعه .. لا ويكذب علي بعــد !!"

...:::...

شموخ " وشلونك مع مشعل ؟ عساكم مرتاحيين ؟"
ليـآن بإبتسامه " والله الحمدلله .. من زمـآن ماكلمته دآريه ..؟"
عقدت حواجبها " لييه ؟"
ليان وهي تحرك كتوفها ببرود " مدري والله .."

فوق في غرفة مشاعل ..
لمى وهي ترفع قذلـة من شعرها وتلبس الطرحـة البيضآ " بسرعه مشاعل هاتي الكحل والمسكرآ .."
مشاعل وهي تعدل الروج حقها " طيب ياعروسـة خخخ .."
سوت لها مكيآج وضبطته حيل ..
لمى وهي تناظر نفسها بـ المرايه " وه فديتني حتى وأنا أستهبـل أهببل .."
مشاعل " ياوااثق خخخخخ .."
لمى " يلا ياحرمة خذي لي طريق .."

نزلتها من الدرج الخلفي وخلتها توقف عند باب المدخل ..
مشآعل " لحظـة إنتظـري شوي أضبـط الوضع داخل .."

دخلت للصاله وتركتها ..
نآظرت شكلها بـ المرايه وضحكت على شكلها بـ الفستـآن الأبيض والطرحه البيضآ ..
والمسكه والمكيآج يلي مكبرها سنين قدآم ..
أرسلت لنفسها بوسه وهي مآخذه راحتها بما إن البيت فآضي " فدييتك لموو تجننين ههههههههه .."

جلست ترفع حآجب وتنزل حآجب .. وسآعه ترفعهم إثنينهم بعبط ..
حست بزي الظل ورآها ..
لفت وقآلت برجه " هاا ميشو جـآ وقت الزفه ؟"

إنتبهت للي قدآمها .. شخص لابس بلوزة بيضآ على كتفه زي النجوم الذهبيه ..
وبنطلون كحلي .. شآيل شنطة سفر صغيرة على كتفه وينآظرها بإستغراب ..
رمشـت أكثر من مرّه .. ويوم إستوعبت إن هذا مو مشاعل صرخت وطيران على داخل ..
صدمت بمشاعل يلي كآنت نآزلة لها و سألت بإستغراب " خيير وش فييك ؟"
دفتها ودخلت " تقوليين مافي أحد يـآتبنــه !!!"
عقدت حواجبها بقوة . وش فيها ذي أول مره أشوفها مستحيه خخخ ..
راحت مكان ماتركت لمى .. وشهقت " ميشووووو ..!"
مشاري يلي إنتبه " هههه عيون ميشوو .."
راحت له بسرعه وسلمت عليه " متى جيييييت ؟"
ضمها " أفاا بدل ماتقولين الحمدلله ع السلامه .."
بعدت عنه وهي تضحك " هههههههه يابعد أهلي والله . حمدلله على السلامه نورت الششرقيه .."
قرص خدها " منورة فيك يالحلوة .."
ضحكت " لييه ماقلت إنك بتجي ؟"
نآظرها ورفع حاجب " إنتي يلي ليه ماقلتي عندنا عرس .؟"
نآظرت شكلها .. ثم تذكرت شكل لمى وماتت ضحك ..
مشاري وهو يضحك " ههههههه وش فيك يالمجنوونة .؟"
مشاعل وهي تحاول تكتم ضحكتها " هههههههههه ياويلي علييك يالمى هههههههههههههههه .."
دق قلبه ،، " لمى ..! وش دخل لمى بـالسالفه ؟"
مشاعل " ههههههههههههههههههههههههههههههههه ياربييه بمووت .. ههههههه فكرتها وطاحت فيهاا .. ههههههههههههههههه .."
سكت وهو يشوف مشاعل تمسح دموع الضحك .. إبتسم على منظرها ..
شوي بس وشهق " ليكوون هي أم أبيض ؟"
مشاعل " ههههههههههههههه إيه .."
ماقدر يمسك نفسه ومات ضحك .. تذكر شكلها وهي تمدح نفسها وترسل بوسات ولاأحد حولهاا ..
وضحك أكثر وهو يشوف مشاعل كاشخه بالفستان وفاتحه شعرها ومتمكيجه ..
مشاري " هههههههههه ألحين ألحين تفهميني السالفـه .."
مشاعل " ههههههههه آه ياقلبي بموت ههههههههه ،، هذا الله يسلمك هههه لمى تقول ملّت من روتينها اليومي وقررت ههههههههههههه قررت تسوي عرس وتكون هي العرووس ،، هههههههههه ومسكينه تكشخت مادرت إنك موجوود .."
ضحك ،، لبييه يالمى بس .. إلى الآن وإنتي على شقـآوتك ماتغيرتي ..!
مشاعل " هههههههه تخيل عروس بدون عريس ههههههههههه .."
ضحك " وإنتوا معها بهبالها ؟!!"
مشـآعل " ههههههههه والله الفكرة غريبه وعجبتنا ،، وبعدين حلو نغير شووي هههههههه وغير كذا لمى كان نفسها تشوف شكلها بالفستان الأبيض .ههههههههه "
مشاري إبتسم " ومن وين جبتووة ؟"
هفّت على وجهها يلي حمر " مدري عنها جنيه ذآ البنت قآلت أنا بتصرف وتصرفت ههه .."
لمعت عيونة " إلى الآن ماعقلت .. نفس خبـآلها ورجتهاا ههههه .."
مشاعل " والله إنها هي الوحيده يلي عايشة حياتها صح .. ههههه يلا عن إذنك بدخل داخل
أكمل العرس فله مُسجـل ورقص وبوفيه ههههه .."
رفع حواجبة " صدق بناات الحمدلله والشكر .."
" هههه عاد وش نسوي بحياتنا ؟! كلها ملل × ملل .. يلا إطلع إرتاح أنا برووح .."
وقبل لاتدخل للصاله ..
مشاري " مشااعل .."
لفت له " هلا .."
إبتسم وقآل بإستهبـآل " كلللوليييش مبروووك عليكم بالرفاه والبنون .."

مشاعل " ههههههههههههه والله إنت أهبل منها هههههههههههههه ،، يلا عقبالك خخخ .."
ودخلت .
شد على حزام شنطته وهو إلى الآن مبتسم ،، فديتك لموو من جد مـآ تغيرتي ..!
نفس هبالك ورجتك وروحك الحلوة .. بس اللهم حلآك زآد .

...:::...

دخل للبيـت وهو مختبص .. دقت عليه ريتآن وقآلت له يجي بدون لاتعلمه ليش ..
طلع من الدوآم وجآهم ركض ..
" خيير يمه وش صااير ؟"
نآظرت فيه " وش صـآير ؟ قل وش يلي مآصـآر .."
ريتـآن " يمه الله يهدآك شوي شوي ع الولد .."
نآظر إخته " وش الساالفـه ريتآن ؟"
ريتـآن ." وال."
أم مشعل وهي تقـآطعها " ورآه ماقلت لي وش كـآنت زوجـتك قبل لاتخطبهاا ؟؟"
إرتبك " زوجتي قبل لا أخطبها ؟ وش فيها مافيها شي "
" لا والله وبعدك مصر على كذبـك .! خلآص دريـت بالموضووع يلي مخبيه علي .."
مشعل " يمه أي موضوووع ؟ وش قـآعده تقولين إنتي ؟"
ريتـآن " فيه وآحد إتصل علينا وقـآل إن ليـآن كانت عميـآء .. وإنت من سوآ لها العمليه .."
مشعل بخوف " وآحـد ؟ واحد مين ؟"
أم مشعل بعصبيه " وإنت وش علييك واحد مين ؟ يلي أبي أعرفه لييش كذبت علي ياولـد بطني لييش ؟"
مشعل وهو يحاول يهدي الوضع المتأزم " يمممه إستهدي بـ الله خلاص وش يفيد الصراخ ألحين ؟
أهم شي إنها تشوف ألحين .."
رفعت حاجب وهي إلى الآن معصبه " لاوالله ..! وبكل بسـآطه مآخذ الموضووع ..!!
وش يضمن إن وآحد من عيـآلك مآيجي أعمى هااه ؟ شلون تضمنها تكلم ؟"
مشعل بنرفزة " وش هـ التفكييير ؟؟ حتى وإن جـآ واحد منهم أعمى زي ماتقولين هذآ من الله ومانقدر نعترض .. وبعدين حتى لو ماكنت ماخذ وحده عميـآء لو الله كاتب لعيالي العمى بيجون عميان .."
أم مشعل " ماعلي من خرابيطك .."
مشعل " هذي مو خرابييط يممه .. [ نآظر ريتان ] تكلمي قولي شي "
ريتان " يمه الله يهديك خلاص هـ الحين البنت صارت زوجة ولدك .. ربي كآتبهم لبعض خلآص ."
أم مشعل " هوو ملّك عليها بس .. مآبعد صار بينهم شي علشان يرتبط فيها طول عمره ..
إلحق نفسك دآمك في البر يمه .."
فتح عيونة بقوة " شلون يعني ؟"
أم مشعل " روح طلقها .. طلقهــا ألحين ألحيين .."
عصّب " وشووووووو ؟؟ صـآحيه إنتي ؟!"
أم مشعل " وترفع صوتك بعد .!! آآه وينك ياأبو مشعل تشوف ولدك شلون صاار ؟!
تعال شوف شلون غيرته الحرمـه على أمه .."
ضرب فخذه وهو يحاول يهدآ " يمه ياقلبي إنتي خلاص ،، أنا وليـ.."
قآطعته " مالي دخل ،، لو تبغاني أرضى عليك طلقهاا .. طلقهاااا ولا والله ورب البيت لا إنت ولدي
ولا أعـ.."
قآطعها برجـآ " يمممممه .."
أم مشعل " قلت لك .. تبغاني أرضى عليك روح طلقها .."
مشعل " ريتـآن تدخلي شوفي لي دبره مع أمك .."
ريتآن وهي تجلس جنب امها " يممه حبيبتي إنتي حرام عليك بتهدمين بيت ولدك .. تكفيين يمه والله إن ليان مافي مثلها ثنتين .. الله يخليك إتركيك منها وخليهم يكملون حياتهم .."
أم مشعل " لا لا مالي دخل .. طلقهـا ولا والله يامشعل ماأرضى عليك أبد .. طلقهاا ولك يلي أحسن منها .."
مشعل " الله يخليك يمه تكفييين "
أم مشعل " تبي تعصـآني علشان وحده .؟"
مشعل " يممه ماراح أرد عليك ألحيين .. فكري وحكّمي عقلك .."
وطلع لغرفته ..

أم مشعل بقهر وهي تناظر ريتآن " شفتي وش آخرتهاا ؟ لعبت بعقل ولدي بنت اللذينَ .."
ريتـآن " يمه حرام عليك لاتظلمين البنت .."
أم مشعل " وإنتي بعد .. آآآآآآه بتعلوني إنتوا ؟"
حـآولت معها يمين يسار شي تغير رايها لكن أبد ..
تنهدت وهي توقف " الله يهديك يمه .."
وطلعت لأخوها فووق .
طقت الباب ..
رد مشعل معصصب " ميييييييين ؟"
ريتان وهي تفتح البـآب " هدي يادكتوور .. أقدر أكلمك ؟"
مشعل وهو يزفر " تعـآلي .."
دخلت وجلست على الكرسي القريب من الباب " أفاا وش فيك ؟"
مشعل وهو يشد خصل شعره لورا " شلون وش فيني ؟ شـآيفه أمك وش سوت ؟
أفففففففف من يلي قالها ؟"
ريتآن " أمي ردّة فعلها طبيعيه كأُم .. يعني تبي ولدها يآخذ الكاملة والكامل وجهه سبحآنه ..
بعدين إنت ليش خليت الأمور توصل لذآ الحد ؟ كآن علمتها بـ السالفه من البدآيه ."
مشعل " مآقدرت والله ماقدرت .. إنتي تعرفين أمي شلون ؟ أففف وش أسوي أنا ؟"
ريتآن بحكمة " رح كلم ليـآن وشفها وش بتقول لك .."
فتح عيونه بقوة " مهبوولة إنتي ؟!!!!! أروح أقولها أمي قآلت طلق زوجتك لأنها كانت عميآء !!!"
ريتآن " إن ماقلت لها إنت بتقول لها أمي .. تراها وربي شآيطه تحت مو راضيه تقتنع .."
مشعل " أموت وافهم أمي بأي عقل تفكر ..؟!! يعني خلاص الواحد يفكر بحآضرة وهي إلى الآن
مع مآضي ليان .. خلاص البنت سوت عمليه وصارت تشوف ليه هي مو راضيه تقتنع ..؟"
ريتآن " أمي يامشعل سوت كذا لأنها إنصدمت فيك ،، كذّبت عليها يوم قلت لها إنها تقرب لمريض عندك وفي النهايه هي طلعت المريضه .. وربي إنت ماشفت وشلون حآلتها الضغط نزل عليها وربي .."
مشعل " يعني ؟ والمطلووب وشوو ؟"
ريتآن " كلم ليـآن ،، [ وبسرعه قبل لايتكلّم ] إسمعني ،، كلمها وشوف وش بتقول لك .. هي عآقلّه
وبتتصرف أحسن مننا كلنّـا "
نآظرها بحيره " إنتي شآيفه كذا ؟"
ريتآن " هذا الصح يلي المفروض تسوية .."
مشعل وهو يتمدد " خلآص بكره أروح أكلمها [ نآظر إخته ] بس تكفين حآولي مع أمي الله يخلييك .."
إبتسمت وهي توقف " أبششر .."
...:::...

مهـآ وملامحها مصدومة " و.وشو ؟"
طلال " أنا قلت لها ماأبي .. بس هي قآلت إسأل زوجتك وشوف وش تقول ؟"
مها " لحظة لحظة .. هي وش قآلت لك بـ الضبط .؟"
طلال بتنهيده وهو يتمدد ع السرير " قالت تبي تسكن معك هناا .."
مها " وإنت وش قلت ؟"
نآظرها " قلت لها أشوف راي صآحبة البيت أول [ بعد صمت قصير ] وش رايك ؟"
نآظرت بعيونة يلي تبعد عن عيونها ويحاول مايناظرها .. عرفت إنه يكذب ..
الظـآهر وآفــق ،، الظـآهر مِلتْ لها ياطلال ..!
قالت وهي تتجنب الدموع " براحتك "
" مها شلون براحتي ؟ الكلمة الأولى والأخيرة لك .."
مهـآ " جآي تسألني يعني ؟! خلآص دامك وافقت ليه جاي تسأل ؟"
إرتبك " وافقت ؟!! من قآل ؟"
مهـآ وهي تتجه للباب تبي تطلع " هي بكل الأحوال مصيرها تجي .. حيـآها الله البيت بيت زوجها .."
وطلعت بسرعه ..
جـآ بيلحقها لكن تردد .. خليه يتركها بروحها علشان تهدى ثم يروح يكلمها ..
نآظر السقف .. وتنهد .. وش أسوي ؟!
ضعت بين نارين وربي .. نـآرك يآمهـآ ،، ونـآرك ياباسمه !

...:::...

لمى وهي تآكل من الكيك " وربي سخيييييييفه سخيييييييفه ومالك دااعي أففف .."
مشاعل وفمها مليان كيك وتحاول ماتضحك على قد ماتقدر ..
أما شذى يلي ماقدرت تآكل من الضحك " هههههههههههههههههه فديتك يختي والله وطلعتي تستحين .."
لمى " هاهاهاها ظريييييييفه .."
شموخ " هههههههه أتوقع في عرسك ماراح يصير كذاا خخخخ .."
لمى شوي وتصيح وهي تتذكر يلي سوته ويلي ممكن شآفه مشآري " لا خلآص توبه ماأبي عرس .."
مشاعل " ههههههههههه كح كح ،، وربي كآن المفروض أصورك .. لو شفتي مشاري وش قآل ههههههه "
تركت الصحن ع الطاولة ونطت بحضن مشاعل وهي بفستآنها المنفوش " طلبتك طلبتك قووولي وشوو ؟"
مشاعل " هههههه إبعدي الكيك بيطيح .."
شالته منها وحطته ع الطاولة " يلا قولي وشو ؟"
مشاعل " ههههههه يقول بالرفاه والبنون ،، وزغرط بعد ههههههههههه .."
جتها الصيحه " بس !"
مشاعل " هههههههههههه ويقول إلى الآن وهي برجتها ماتغيرت .."
لمى وهي تغطي وجهها بكفوفها " يافششششششلتي .."

...:::...

فجر وهي ترتمي ع الكنب " أففف تعبت .."
كآدي بضحكة " عآد هـ الحين الله يعينك صرتي إنتي البنت الوحيده في البييت .."
فجر وهي تنآظر الحريم الكثآر " تكفين لاتذكريني .. أفف الحمدلله اليوم آخر يوم للعزآيم .."
كآدي " فديتهاا فرح نآظري شلون محمّره "
فجر " ههههههههههههههه من جد .. [ نآظرت أميرة ] نآظري نآظري يلي تدّلع اعععع .."
كآدي " هههههههههههههه يختي خآفي ربك البنت ماقربت لك أبد .."
فجر " في رآسي حرش عندك شي ؟"
كآدي " هههههههه لا أبد .. إلا بسألك .."
فجر ببرود وهي تنآظر الحريم " هاه "
كآدي " هويتي في بير .. "
فجر نآظرتها بسرعه " خييير ! "
كآدي " ههههه فآرس .."
إعتدلت بجلستها بسرعه " وش فييه ؟"
رفعت حواجبها " بسم الله مافيه شي .. بس كنت بقولك بـ الله مايشبه إخت خويتك ؟"
عقدت حواجبها وجلست ترمش " إخت خويتي ؟ من قصصدك ؟"
كآدي " مدري خويتك ذيك يلي جآت الزواج .. جآت معها وحده عيونها لوون ."
بتفكير " قصدك ليان !!"
" هي إسمها لياان ؟!"
فجر " إيه .. بس وش الشبه يلي بينهم بـ الله ؟! هذيك عيونها رصآصيه وهذا عيونه بنيه مآيله ع الأخضر ..!"
كآدي " ما أدري .. بس ليلة العرس يوم شفته يرقص كذآ حسيت فيهم لمحه من بعض .."
فجر " أنا شايفه ملامح ليان في مكان بس ماأدري وين ..؟"
كآدي " إيه في فارس ."
فجر " ممكـن والله !! .."
كآدي وهي تهز كتوفها ببرود " المهم ،، وش رآيك بكرة نطلع السووق .؟"
فجر بسرحآن وهي تفكر بكلام كآدي " إن شاءالله .."

...:::...

تِفـآرقنّـآ وِحنَّـآ مَّـآدرينَّـآ !
بَعدهـَّآ نِلتِقـي ولا ضيـ‘ـآع !!~
ضيـــآع
ضيــآع
ضيآع

..

في اليـوم يلي بعدهـ ..
ع العصـر .. إتصل عليها وقآل لها إنه بيجيها البيت ..
إستغربت كثيير .. لدرجة إنها لبست لبس سريع ونزلت تنتظرة بـ المجلس ..
كل شي كآن غريب فيه .. صوتـه ونبرته بـالحكي .. حتى كلامه كان غريب ..!
الله يستر يـآرب ..
جلست حوآلـي خمس دقآيق ثم إندق البـآب ..
سمّت بـ الله وفتحت ..
نآظرها وإبتسم إبتسآمه غريبـه " السلآم عليكم "
عقدت حوآجبها " وعلييكم السلاام .. هلآ مششعل حيآك .."
دخل وصآر قدآمها مبآشرة .. نآظرها بعيون تلمع ..
وبدون سآبق إنذار ضمها بقووة ..
تصنمت مكانهاا ..! مشعل عمره ماسوآ معها كذا ..!!
بـ العاده لاسلمت عليه تصافحه بس ..
قآلت وبدأت ترجف " خيير مشعل وش فييك ؟؟"
بعدها منه .. مسكها من كتوفها " ليـآن تدرين أحبك صح .؟!"
رجعت خطوات لورآ " إنت فيك شي ؟"
غمض عيونة وتنهد " أبييك بسآلفه ."
بخوف " تـ..ـتفضل .."
جلس ع الكنب وشآفها واقفه ..
إبتسم بضيقه وأشر جنبه " تعـآلي .. ليه واقفه ؟"
تنهدت وجلست بعيد شوي ..
" أبييك جنبي .."
خآفت أكثر وجلست جنبه ..
ليـآن " مششعل تكلم وربي قلبي بيوقف .."
مسك يدهـا " أمي درت .."
عقدت حواجبها وهي تنآظر شمآغه " درتْ ؟ بوشوو ؟"
غمض عيونة وأخذ نفس " إنك كنتي عميـآء .."
ليآن بصدمة " آآ... "
وماقدرت تنطق بحرف .. خآنهـآ الـ 28 حرف يلي تعلمته ..
وإكتفت بدمعه تطييح ..
مشعل وهو يمسح دموعها " لاتبكيين .. تكفيين ليان ماأبي أشوف دموعك .."
ليـآن " إنت ماقلت لها من قبل ؟"
مشعل " لأ ..!"
بقهر " لييش ؟ "
مشعل " ليان تكفيين إفهميني .. لاتصيرين إنتي وأمي علي ..!"
ليـآن بصياح " وش أفهم ؟ مشعل وش قـآلت أمك ؟"
مشعل " عصّبت ،،"
سحبت يدها بقوة " وش بعد ..؟"
مشعل " ..... "
إبتسمت بتريقه " مايحتااج تقول خلاص عرفت .. مآدريت إني لذي الدرجـه أفششل !! "
مشعل " ليـآن أنـا وربي وقفت بوجهها و.."
وقفت " هذي أمك .. جنتك ونآرك مايحتاج تعصيهـآ علشااني .."
مشعل وهو ينآظرها وعيونه تلمع بقوة " وش أسووي ؟"
بملامح تصييح " الزوجه بدالها ثآنيه ،، بس الأم مافي منها وحده ثآنيه .."
مشعل " ليـآن ترا قلبي مو متحمل يكفـي !.."
غمضت عيونهاا .. ولقطت أنفآسها وقالت بقوة " طَلقنِّـي .."

وطلعت من عنده بسرعه .. حطت يدها على فمها ودموعها رسمت خطووط على خدها ..
صدمت بأحد وهي بنص الدرج .. مادرت مين ..!
ولاتبي تدري ،، ماحست نفسها غير تتمسك فيه وتحضنه بقوة ..
وبدأت تشهق .." أنـا ،، أنـ..ـآ كذا من يوومي عمرها فرحتي مآكملت أبــد .."

حس بالدنيا تصيير حاره .. بلع ريقة وقلبه بيوقف مكاانه ..
قآل بإرتباك وهي متمسكه فيه " ليـ..ـ ليآن .."
فتحت فمها بصدمة . والله كل هذآ أكبر منهآ والله ..
رفعت راسها وإنتبهت لتركي وعيونة يلي تلمع لسبب تجهله ..
تجمعت مليون دمعه بعينها .. وهي تسب وتلعن نفسها وتلعن غبآءهاا ..!
بس والله هي مآكانت تدري إنه هناا والله ..
شهقت " آسفـ..ـفه .."
وكملت طريقها لفوووق بسرعه ..

نآظر يدينه وهو مو مستوعب ..!!
من يلي كانت هنا تو ؟ من يلي كآنت بحضنه قبل شوي ميين ؟؟!
بسرعة البرق فهم وش سبب صياحها وإنهيارها ..
نزل بسرعه وتوجه للمجلس ،، وشآف مشعل جالس ودآفن وجهه بين كفوفة ..
تركي " مشـعل !!"
رفع راسه وبس إبتسم ..
" وش صـآير ؟"
مشعل وهو ينآظر قدآمه بتشتت " وش أقوول ؟ كل شي رآح من يديني .."
عض شفآيفه بقهر .. وتوجه له " خيير تكلم ؟"
وصوته يرجف " قول لـ ليآن إن ورقتها بتوصلها بكرة .. [ نآظر تركي ] قول لها إن يلي صاار غصب عني .. و إني أحبهاا وماعمري راح أحب غيرهـآ أبد .. تكفـى تركي وصل لها هـ الكلام طلبتك .."

××

*.. نهـآية الفصـل السآدس عشـر ..*

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
حسايف تذبل الضحكة و هي بين الشفايف, رجاوي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:35 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية