لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-04-10, 02:42 PM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 585

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



:::
:::
:::
صحت العشاء ومالقت احد غير ريم وسمر وسحر ... جلست بطفش وتملل ومسكت الريموت تقلب بالقنوات
ريم : خير خير ليش معصبه
رغد : مالي خلق شي .. متى يجي كلام نواعم
سمر بسرعه : 9 ونص بتوقيت K.s.A
رغد تطالع ساعتها : باقي نص ساعه .. تيب انا رايحه غرفتي
سحر شحطت عيونها : ليش مستعجله .. اجلسي البرنامج مابقى له شي ويجي
رغد : بشيك عالمسن واجي
ريم بترد عليها ودق جوالها بنغمه مخصصه له
سمر : وبدأ القلق .. تكفين ريم روحي الغرفه كلمي سيف
ريم تمد لها لسانه : رايحه بدون ماتقولين حتى أخذ راحتي معه
سحر بقهر : نفسي اعرف الساعات اللي تكلمون بعض ويش تقولون غير كلام فاضي
ريم تمشي ووصلت عند باب الغرفه : شي مايخصك .. هههههههه
رغد ابتسمت على خفيف وهي تشوف سمر وبحضنها ميشو : انتبهي له بروح الغرفه وأجي
رغد
اول ماجلست على جهازي تمنين اشوفه على المسن .. كنت ناويه اكلمه لو حصلته .. لكن خابت ضنوني يوم مالقيته متصل .. كلمتني ريماس وهي تحكيني ويش صار معاها اليوم هي وفاتن .. ما اهتميت بالموضوع لأن بالي مشغول مره فيه .. ارتجفت من نغمه تسجيل الدخول وشفته متصل . اول مافتحت المحادثه ..
رغد : عبدالله .. ماجاها رده
رغد : عبدالله .. رد علي
عبدالله : نعم ويش تبين ؟!
رغد سكتت شوي بعدها كتبت : شنو ويش ابي .. ابي اكلمك
عبدالله : ادري تبين تكلميني .. بس ويش بغيتي مني
رغد حست انه حاصرها : ولا شي بس كنت بسلم عليك .ز ماعاد ذكرتنا حتى لما تشوفني مسن ماتغلط وتلكمني
عبدالله : انتي اللي ماتبين أكلمك .. مو قلتي لي لا تكلمني..
رغد : اوكي انا أسفه باي
عبدالله : باي .. وطلع وطلعت بعده
رغد نزلت دموعها من القهر .. نفسها تصارخ وتكسر كل شي حولها .. فتحت درجها وقفلته بأقوى ماتملك من قوه فتحت دفترها وجلست تتصفحه حتى تنسى كلام عبدالله .. قرت قصيده كانت كاتبتها باللون الرمادي على صفحه ورديه وملصقه عليها قلوب ريش رمادي ووردي .. لان من طبيعتها اي صفحه تكتبها لازم تضيف من لمساتها عليها
احبك كثر ماقد صار احبك رغم ما قد ماصار
احبك كثر مادنيا الزعــــل والصــــــــــد مهجوره
احبك كثر ماتمطر بصــــدري من غلاك امطار
احبك كثر ماصارت اراضــي العشــق ممطوره
احبك كثر ماتفتـــح شبابيك الربيـــــــع أزهار
احبك كثر ماغنت عشـــان الصبـــــح عصفـــوره
احبك كثر ماتاقف على جنب الطريق أشجار
احبك كثر مايقسى الشتـــــاء وتهاجـــــر طيوره
احبك كثر مافي الارض بنت تلفت الأنظـــــار
احبك كثر مايرتاح عطـــــر بصـــــــــــــــدر مغروره
احبك كثر ماجاب المساء في معطفه زوار
احبك كثر ماجانا الصبــــــــــــح يشبهـــــك نوره
احبك كثر ماتهدي كفوف الوصل من تذكار
احبك كثر ماشـــــالت يدين العاشــــــق زهوره
احبك كثر مانقراء عن الفارس عن المغوار
احبك كثر مانسمــــــع ولا شفنا ولا أسطــــوره
احبك كثر ماتلعب بدنيـــا العاشقين أقدار
احبك كثر ما .. ذا الحــــــظ يلعـــــــــــــن قصوره
احبك كثر ماعاثت رياح بحسبة البحــــار
احبك كثر ماالبحــــــار يعشق نسمــــــة بحوره
احبك كثر مايتحلف اللي منشغل باعذار
احبك كثر مافي الناس نــــــاس بجـــــد معذوره
احبك كثر ما ملت قصايدنا من التكرار
احبك كثر ما الشاعــــر تمنى حـــــــب جمهوره
احبك كثر ماشفنا على وجه الزمن آثار
احبك كثر ماقلنــــــا عن الاحــــــــــوال مستوره
احبك كثر مادارت بذهن الحالمين أفكار
احبك كثر مافي الخير نـــــــاس بالخيــر مذكوره
احبك كثر مانرمى حكايات الحطب للنار
احبك كثر مانسمـــع حكايـــــات حب مشهوره
احبك كثر ماضاق السجين بلعنة الاسوار
احبك كثر ماهــــــــــاج البحـــــر واجتاحته ثوره
احبك كثر ماننسى و احبك كثر مانحتار
احبك كثر مايسهــــــــر محب وفي يـــده صوره
احبك كثر ماتقطع شفاتك في العسل مشوار
احبك كثر ماخـــدك يخلــــــي الشمس مبهوره
احبك كثر ماروج عليك الحسن من أخبـــــار
احبك كثر ماصدرك يـــــــدوخ الورد بــ عطـــــوره
احبك كثر مافي عينك من السحر والأغوار
احبك كثر مافيك الغـــــــــــــــــلا ماوقت سطوره
احبك والزمن ساكن واحبك لو زماني دار
احبك يامدينة حب وســـــــــط الصـــــدر معموره
احبك والتفت شاعر لعينك وانطرت أشعار
حلف مايمسى الليلة قبــــــل ما يكتب شعوره
ورتبتك بصدري وأنت تستاهل وراعي دار
تفضل قلب اوراق الغلا وايديك مشكـــــــــــــوره
وذكرتك وانت لو مثلك ذكرته هلت الانوار
وقمت أجمع من أشواقي قصايد عشق منثوره

تلبست الجمال وقلت ابهديك القصيد ازرار
غلاك وصدق حبك ماترك لي نفــــس مكسوره
انا عاشق جمال وما خفاني في الجمال أسرار
انا لامن كتبت اعطيك واعطي العشق بك دوره
كتبتك في القصيد ابيات من حسنك عليك تغار
حروف العشق طفلة في ثياب العيــــد مسروره
لقيتك والدلع والثقل شلــــــــــــه والحسن ثرثار
يقول أشيـــــــــــــاء كثيره للعيون ويثبت حضوره
كفاية لو تطل ويفــــــــــــــــــــرح بطلتك دار وجار
كفاية لو تشوف النـــــــــاس في نظرتك مأسوره
غرامك يغري حروف سقاها الصدق منك امطار
كتاباتي بتشهـــــــــــــــــد للغرام وتحفظ عصوره
احبك مهما ابتعد عنــــــــــــــــــي بسبة الاقدار
احبك و احبــــــــــــــــك لو حبي توصله لك طيوره
احبك رغم ماقد صار .. احبك حيل مهما صــــار
احبك دام انا طيب .. واراضي العشـــق ممطوره

قفلت دفترها وهي تتنهد بصعوبه نفسها ترجع كل شي زي ماكان بس أقتناعه باللي تسويه يمنعها عن كسر القانون .. إنسدحت جنب دفترها وهي تلعب بشعرها وتفكر فيه أسر عقلها وأحساسها وكل مافيها .. طبت عليها هنادي وهي فرحانه شلت تفكيرها من فجعتها وقلبها ينبض بسرعه
هنادي : تفكرين هاه .. قومي شوفي فستان شوق حق الزواج
رغد عصبت : ياغبيه وقفتي قلبي على بالي صاير شي .. أوووووت كوكلي
هنادي : لا تسبين بالانجليزي .. اذا بتجين تعالي ياكمخه .. والا خليك باللي تفكرين فيه احسن لنا ولك
وقفت وهي مقهوره منها .. كانت ناويه تمسكها وتكفخها لكن هنادي شردت للصاله وهي تضحك على شكلها
شهد : ويش فيك تركضين
هنادي : جت الخبله رغد .. احسها ناويه علي بالشر
ريم : ويش مسويه لها أنتي
هنادي : ولا شي بس نافخت عليها
رغد جت مسرعه : لا تهربين لاني بلحقك لو تروحين للمريخ
هنادي تحاول تنقذ نفسها : توبه .. السماح يا اخت العرب
مسكتها رغد وهي تشد شعرها وتلفها يمين ويسار مع كل كلمه تنطق فيها : لو عمرك تدخلين مثل القدر المستعجل بتنكفخين اوكي " هزت راسها بمعتى أيوه " .. ولو عمرك ترفعين صوتك والله لا اتوطى ببطنك اوكي " هزت راسها بمعنى أيوه " .. ولو عمرك تتريقين كمان بسوي فيك الويل وبتشوفين مني سواد الليل
هنادي : خلاص خلاص .. طيب ماعاد بعترض طريقك
رغد تفكها أخيرا وتجلس قبال شوق وتقلب فستانها : والله حلوو يابنت ايش هالذوق
شوق ابتسمت : عجبني مره وشريته
شهد تميل فمها وبطفش : قلت لها فصلي بس هي رافضه وعجبها هذا وأخذناه
سحر : صراحه ذوق لا يعلى عليه بالمره .. والموديل جنان ولمعتها قويه مره
شوق : ايه انا اخذته بس عشان اللمعه
ريم بمكر وخبث : ويش رايك اخذه انا
شوق تتخصر : ياسلام نصب عيني عينك .. هجدينا بس
هنادي ترفعه وتحطه على جسمها وتدور وتغني : طلي بالأبيض طلي يازهرة نيسان .. طلي يا حلوه وهلي
رغد : تكفين لاتغنين .. ترى يعتزلون الفنانين من صوتك البشع
هنادي : اقول انطمي شوقه يالله قومي قيسيه وافردي شعرك بنشوف كيف عليك
شوق بدون نفس وكسل : اممم اجلوها شوي
الكل وبصوت واحد فجعها : لا
شوق : طيب طيب .. بقوم اقيسه اعوذ بالله منكم .. على فكره ياشهد انتي وسحر وسمر ..
شهد : ويش ؟!
شوق : بكره بشتري هدايا لجدتي وخالاتي وخوالي .. بنروح لهم لنا سنين ماشفناهم .. وبعزمها على زواجي هذي جدتنا عيب نتركها
سحر بزعل وتكشيره : روحه معك ماني رايحه .. تبين خوالك يهينون كرامتنا زي أخر مره
شوق : عيب عليك ياسحر .. هم اهلنا مالنا غيرهم
سحر : لو تنطبق السماء على الارض ما اروح مستحيل انسى ايش سوو فينا بعد موت امي .. وكلهم كوم وكلامهم علينا وعلى بنات عمي كوم ثاني .. انا اكرهك كره الويل ولا اطيقهم ونفسي اقتلهم واحد واحد واولهم عجوز النار جدتك
شهد تحط رجل على رجل وبلامبالاه : بتروحين لوحدك روحي انا مابي كرامتي تنداس ومن مين من ناس حثاله امثال خوالك الدشير
شوق عصبت : عيب عليكم .. ماعندكم ذرة احترام .. الكافر اللي هو الكافر نتعامل معه بأحترام وهذول اهلنا ونتكلم عليهم كذا .. اعوذ بالله استغفرك ربي
رغد بحقد وكره دفين : حنيتي لهم ياشوق .. حنيتي للي سبووا لعمي جلطه ومات بسببهم ..
شوق توقف وبزعل : ماحنيت عليهم بس لازم نروح ونسوي الاصول والواجب ونعزمهم
شهد : انتي حره استأذني من عمي وروحي لوحدك ..
سحر : زي ماقالت شهد روحي لوحدك .. احنا بنجلس
شوق بقهر : بروح لوحدي .. وراحت لغرفتها وهي مقهوره من اخواتها ومن كلامهم
اول ماعلقت فستانها بالدولاب اللي اخذ مساحه كبيره ودخلت الحمام وأنتم بكرامه تأخذ لها دش سريع بعد مشوار السوق اللي اتعبها .. طلعت تنشف شعرها قدام المرايا وتحط لوشن لوجهها وجسمها .. جلست على سريرها وفتحت لاب توبها قبل تشتغل عليه دق جوالها .. اخذت جوالها أول ماشافت رقمه تاففت وترددت او ماترد .. أستقرت انها ترد عليه وتشوف اخرتها معاه
شوق : الـــو
فهد : الســـلآم عليكم
شوق : وعليكم السلآم ... نعم ويش تبي
فهد بطفش وتملل : مابي شي بس متصل كذا أبي انكد علييك من بدري
شوق ولعت منه : تحسبني فاضيه مثلك
فهد : لا ياسيدة الاعمال .. اللي يسمعك يقول ماتفضين من الشغل .. ويش بيكون شغلك غير الجلسه والسوالف
شوق : تراني ماني فاضيه لسخافتك وغبائك المعتاد .. وميه مره قلت لك لاتكلمني بس انت ماتفهم وصعب القى لغه اكلمك فيها
فهد : والله اضن اني افهم عربي وانجليزي وفرنسي كمان
شوق : اشك لانك ما تفهم الا بلغه الحمير .. وقفلت بوجهه الجوال وحدها متنرفزه منه ومنقهره رمت جوالها بقوه على الارض لكن عمره طويل ماصار له شي .. عصبت اكثر وقامت تصارخ
..: حتى الجوال ماهو راضي يفكني منه .. حــــــــقــــــيــــرررر

؛؛؛
؛؛

وماذا سيحدث من تصادم بينهم ..وهل زواجهم بيعدي كأي زواج ؟

هل ستطاوع عقلها ام قلبها.. وماهي صدمتها القادمه ؟

وتلك التي تريد الانتقام لكرامتها ماذا فعلت بانتقامها ؟

يعشقها ويودها وهي أين قلبها ؟

ذلك العبدالله ماهو ذنبه الوحيد الذي سيدفع ثمنه ؟

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
قديم 11-04-10, 02:50 PM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 585

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البـآرت الــتــآســـع عـــشـــر



ابسكت دام صوتي مايردّك لو سمعت الصوت

.وابرحل بعد ما الملم بقايا آخرآلامي
تعبت اجمع حضوري في غيابك واحتفي بالتوت

تعبت أرسم ملامح غربتي وآجدد أحلامي . !



ريم تضحك : هههههههه ويش فيك ياشوق متوتره
سحر : يحق لها .. زواجها بعد خمس ايام
شوق معصبه ووجها احمر مرره وقفت بسرعه وبدون أي كلمه راحت للغرفه وجلست على كرسيها وهي تهز رجلها بتوتر وخوف العد العكسي بدأ بالنسبه لها .. كل شي جاهز ملابسها .. فستانها .. وباقي الكماليات .. دخلت عليها شهد ورغد
رغد تغمز لها وبأبتسمامة مكر : ويش رايك نرتب ملابسك بالشنطه ياعروس ..
شوق تعلق عيونه وتجمدت برغد وهي تطالعها بنظره ماعرفوا تفسيرها نزلت راسها وتاشر لهم بيدها ( عروس .. أي عروس وأنا انتظر موتي وحكايه عذابي ) : سووا اللي تبون
شهد تجلس على السرير وهي تبعد شعرها بنفخة هواء منها : طيب تدرين ويش ابوي قال لنا
شوق لفت عليها بسرعه وبأهتمام : ويش ؟!
رغد تتكي على التسريحه ويدها ورى ظهرها : يقول زوجك الحبيب .. بيرسل لنا طياره تأخذ ملابسك لجده والخدم يرتبونها لك يعني لاتخافين .. وكمان قال انه حجز فندق هنا لمدة اسبوع عشان تأخذين احتياطاتك
شوق بأرتباك وبداخلها براكين بتتفجر من تصرفاته الغريبه : والمطلوب ؟؟!!
شهد بحده وعيونها مفتوحه على الاخر : يعني مافهمتي شي ... راح نحط لك شنطتين وحده نوديها للفندق ووحده بتسافر
رغد تضحك : الله على الزمن شنطة شوق غير يرسلونها بطياره وخاصه كمان .. واحنا ماعمرنا حلمنا نسافر حتى بالسياره
شهد بحالميه : ربي يعوضنا ونأخذ اللي يلفون فينا العالم
رغد : احلمي ياحبيبتي .. الحلم ببلاش
شوق ببرود : بترتبون الأغراض والا لا
شهد توقف وتروح للدولاب : اكيد يالله يارغد
رغد بحماس تجيب الشنطه الكبيره : يالله انتي اكوي وانا ارتب بالشنطه
شهد تتامل الدولاب والأغراض: والله يبي لها شناط مو وحده
شوق : عن البربره الزايده ورتبي انتي وهي
.. بعد ثلاث ساعات من التعب والترتيب .. دخلت عليهم هنادي تطلب شوق تسوي عشاء
رغد : أشوى انك صرفتيها ازعجتنا .. لاتحطون ذا وحطوا شي ساتر .. اول مره اشوف عروس تلبس كم طويل
شهد تضحك : الاخت هذي حتى على زوجها مطوعه ههههههههههه
هنادي : أهم شي الشنطه اللي بتاخذها للفندق نبي نرتب لها الاغراض ونخبيها عنها والله غير تأخذ بجامتها الهريانه
رغد تقفل باب الغرفه بالمفتاح : اي والله نبهتيني .. امشوا والله لاحط لها كل شي فاصخ خخخخخخخ
هنادي : خلونا نسوي فيها مقلب .. حتى ماتلاقي شي تلبسه هههههههههههههههههههههه
شهد بحنيه : والله حرام .. قسم غير تسفل فينا
رغد تغمز لها : ماعليك والله ماراح تفضى لنا فهد بيشغلها عنا هههههههههههههآآآي
هنادي تآخذ قميص فوشي : هذا اول ماينحط بالشنطه لاني مره شفتها رمته فوق الدولاب وسمعتها تتكلم وتقول الخبل اللي يخلي شهد ورغد يقظون معه
رغد وشهد انفجروا ضحك : ههههههههههههههههههه
رغد وهي ترتب بالاغراض وترصها بالشنطه وتساعدها شهد وهنادي : والله صدق طفشناها ننشب بحلقها غصب تأخذ اللي حنا نبيه حرام ماخلينا لها شي تشتريه على ذوقها حتى البناطيل على ذوقنا خخخخخخخخ
هنادي : من جد مفتريات ..
شهد بثقه : بس كلها ذوق مره صح
هنادي : معك حق .. بس اخلصوا بسرعه حتى ماتحس بشي
رغد ترتب العطور والكريمات على جنب : خلاص مابقى شي .. خلصنا
شهد بتعب ترمي نفسها على السرير : الحمدلله اخيرا مابغينا
رغد تقفل الشنطه وتحطها على جنب : اي والله تعب .. الحين بروح اريح بأخذ لي غفوه
هنادي : انا بطلع للمكتبه ناقصتني اغراض
رغد : ابيك تجيبين لي دفتره حلو وسبيشل مو عليه سيارات ودبابات
هنادي تبتسم : طيب بجيب على زوئي
شهد : اقول رغد ترى بتخسرك فلوس على الفاضي
رغد : بعطيها فرصه عشان نشوف ذوقها
هنادي تطلع مع الباب وهي تضحك عليهم : لا جبته قيمووني اوكي
رغد : أوكي

:::
:::
:::

بـــجده

خالد : كيف التجهيز النفسي والمعنوي
فهد وهو يداري نفسه مايبين شي لأحد كعادته المعتاده : زي ماتشوف
خالد يجلس قباله على طاولة الكافي : طيب يافهد اذا ماتبيها ليش خطبتها من الاساس .. مو أنت اللي ماتأخذ شي الا بقناعه تامه منك
فهد : وأنا مقتنع فيها
خالد يحط عينه بعين فهد ونظره قويه : انا افهمك اكثر من اي شخص .. فيك شي أكيد تحبها
فهد طالعه بنظره جامده بعدها ضحك بسخريه .. مسك كاس الكوفي وأخذ منه رشفه طويله وصمت دام بضع دقائق : من جدك تتكلم أنت ؟!. أنا احب ومين شوق .. قلوا بنات الدنيا
خالد أنجن من كلامه مافهم منه ولا شي وشعلل القهر بعيونه : أجل أيش فيك كذا .. طول الفتره اللي فاتت وانت سرحان وملامحك باهته وباين عليك التعب .. ماكنت كذا الا من بعد ماخطبتها
فهد ببرود قاتل : مالي خلق أي شي
خالد : على الاقل افردها وأضحك ياخي .. وانت معبس ومكشر
فهد : يعني اتقطع ضحك
خالد : شايف حتى اخلاقك صايره مرره ضيقه ..
فهد : والمطلوب ياخالد ادوشتني والله
خالد يرجع على ورى ويتكي على الكرسي : خلاص انسى .. سو اللي تبيه انا تعبت معك
فهد سكت ومارد عليه .. لانه عارف قصد خالد .. ولكن كان يداري نفسه ويخبي اي شي يخصه بينه وبين نفسه

خالد

هالانسان اللي قدامي احس احيان ان قلبه ميت ومايحس بأحد حتى نفسه .. وأحيان احسه يخبي عنا اسرار واسرار محد يعرفها غيره هو .. غامض وغريب وعالمه كاسيه الظلام .. أنا اقرب شخص له ما اقدر افهمه وافهم طريقة تفكيره المجنونه ... رغم كل اللي يسويه ما يعترف بشي اسمه ندم الندم منزوع من قاموس حياته
جلست قباله أتأمله .. شارد الذهن .. ملامحه جامده .. عيونه ثابته على مكان واحد وهو رجوله .. حسيت ان رجله فيها شي .. ترددت اسئله أول ما أسئله لكني كسرت الصمت اللي سرى بالمكان
خالد : فهد .. رجلك تعورك ؟!
فهد فاق من سرحانه : هاه .. لالا مافيني شي
خالد : ايش بك سرحان وبالك مشغول في شي شاغلك
فهد : ابدا مافيني الا العافيه .. بس افكر بيوم الزواج
خالد يحط يده على يد فهد : لاتخاف صح بتتوتر بس طبيعي خلك هادي .. اخبرك صاحب مواقف
فهد يضحك : الله كريم .. يالله نروح للشاليه اكيد القروب هناك
خالد : اوكي .. نروح ماورانا شي
فهد يطالعه بنص عين : الساعه 11 وربع .. مابترجع بيتك
خالد يضحك ويفخم صوته : انا رجال البيت ارجع متى ما أبي .. واسهر برى بكيفي
فهد بأبتسامه خبيثه : قول زوجتك طاردتك ومطلقتك بالثلاث اليومين هذي
رد عليه وهو يمشون متجهيين للسياره : تبي الصدق المدام حامل وتعبانه .. وبعدت عني تقول تبي ترتاح شوي عند مامتها
فهد انفجر ضحك : هههههههههههههههه قول كذا من الاول .. الف مبروك اذا ولد غصب عنك تسميه فهد
خالد يغمز له : هو يجي بالأول وبعدين نختار الاسم واللي يعجبك بعد
فهد يركب السياره هو وخالد .. وقبل يحركها : والله شاد همتك ياخويلد ..
خالد يلف وجهها على الجهه الثانيه : ويش على بالك متزوج العب .. امش بس امش
فهد يحرك السياره وبدأ يسرع : متخيل شكلك بعد سنه وانت شايل حليب ورضاعه وتدف عربية البيبي خخخخخ شكلك يضحك
خالد يرفع حواجبه وبضحكه : عقبال عندك .. والام شوق
فهد يكشر ويميل فمه على جنب : اي وحده بالعالم عادي تكون ام عيالي لكن هي لا ومستحيل اخليها تحمل مني
خالد فتح عينه على كبرها : أجل تحمل من الشارع يامجنون
فهد : الاولاد بخليها تشيلهم من راسها ... مستحيل اربط نفسي معها باطفال .. يالله مستحملها انا .. كيف لو تصير امهم .. أنجلط
خالد سكت وهو مصدوم من كلامه : بكيفك حياتك وانت حر فيها بس تأكد ان عمرك يركض مابقى كثر اللي راح ..
فهد : توني صغير وبعز الشباب والرجال مايعيبه الا جيبه
خالد : فهيدان ترى عمرك الحين خلاص بــ 30 .. عارف يعني ويش بالثلاثين .. يعني مابقى لك شي محد ضامن حياته ..
فهد يغير الموضوع : المهم دق على وليد شوف فينهم
سكت خالد وطنشه وهو يتأمل الطريق بعيونه

:::
:::
:::

هنادي تسحب يدها : اتركني يادلخ
ماجد وعيون تطلق شرار وصلتها معه لحد مايقدر ابد انه يستحمله : هيه انتي على بالك الدنيا سايبه .. ترى ماعرفتيني .. والله ياهنادي لا ادوسك برجلي سامعتني
سحبت يدها بقوه وهي تدفه بكل قوتها على الجدار اللي وراه وهو منصدم من قوتها الفظيعه .. قربت منه وسحبت حديده كانت طايحه على الارض حطتها على وجهه وضغطت على خفيف حتى يحس بالالم
هنادي : تلعب معي مين ياشاطر .. ترى الكف مامحيته من بالي وراح ارجع حقي منك ياحثاله
ماجد يطالعها بنظرات احتقار دفها بعيد عنه : مستواي ماهو مستوى بنات حثاله مثلك .. على بالك ماعرفت مين خرب فراملي ويبيني اموت .. والا اللي ينسم كفر سيارتي كل جمعه اصحي وفوقي من حياتك القذره اللي انتي عايشتها .. ناسيه ( لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء .. والمتشبهات من النساء بالرجال )
هنادي ولعت من القهر بأقوى قوه ملكتها اعطته كف : وناسي كلام الرسول [ من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط ، فاقتلوا الفاعل والمفعول به ]
ماجد ارتجف من كلامها شخصت عيونه وتعلقت فيها .. سكت ماقدر يرد عليها .. طالعت بنظره اربكته ومشت وتركته لحاله .. اول مادخلت السياره صارت تتنفس بسرعه فظيعه .. كأنه بذلت مجهود كبير ماقدرت عليه ابد .. طلبت السواق يتوجه للمكتبه حتى تجيب الاغراض اللي تبيها واللي طلبتها رغد

أول مادخلت البيت رمت الاغرآض بالصآله .. ورآحت لغرفتها ورمت نفسها على السرير .. ثوآني وسمعت صوت المؤذن .. راحت للحمام وأنتم بكرامه وتوضت وصلت .. وجلست على سجادتها تسبح دخلت ريم وشافتها أنصدمت من شكلها
ريم : هنادي .. علامك ؟!
هنادي تلف عليها وتطوي سجادتها : ولآشي ياريومه .. أسمعي انا بنآم تعبانه مره اليوم الظهر مانمت ..
ريم : أوكي .. نآمي .. طلعت وتركتها لحالها ترآجع حساباتهآ
بآلصآلــه
شوق بأستغراب : الله الهادي .. يمكن متأثره بشي
سحر : ما أظن .. المهم شوفي فستاني خيطيه لي حتى يثبت علي يوم الزوآج
شوق : هاتيه يالله خليني اخلص منكم ..
رغد نعسانه : شكلي بشخطها نومه أحس بتعب فظيع
سمر : نامي احد ماسكك
شوق : اصبري أتعشي بعدها نامي ..
رغد : على قولتك بأستنى العشاء جوعانه حدي
سحر : وين شهد مختفيه
ريم : مع ميشو بالحمام الله يكرمك
سحر تضحك : والله عشنا وشفنا شهد مهتمه بطفل الله أكبر
شوق بنص ضحكه : بكره نشوف ويش تسوين بعيالك
سحر : اكيد بهتم فيهم
رغد : وميشو ولدنا لازم نهتم فيه
سحر بصوت حاد : هو أنا قلت غير كذآ
شوق : ابد ماقلتي شي ...
دق التلفون.. وتسابقت ريم وسمر مين ترد أول ..
ريم ماسكه السماعه : هاتي .. أنا أكبر منك
سمر : بس انا مسكتها أول
ريم بعيون شرانيه : أحترميني على الأقل
رغد : ردي انتي او هي .. بسرعه
سمر تطالعها باستهزاء : خذي يا مجنونه .. وجلست على الكنب اللي جنبها
ريم : الــو .. ايوه هذآ بيت محمد القايد ... مين أنت طيب ؟.. استنى ... " لفت على شوق " .. شوق كلمي فهد
شوق طاح الفستان من يدها وأنشلت عن الحركه ثوآني وحست بنفسها وحتى ماتلفت انتباههم رفعت شعرها ورجعته ورى أذنها ضغطت على يدها بقوه ووقفت وحآولت ماتبين لهم شي مشت بخطوآت متثآقله للتلفون وقلبهآ يرجف بدآخلها .. مسكت السماعه حست أن الثوآني بطيئه بمرورها .. أول ماحطت السمآعه على أذنها
شوق بصوت خافت جدآ : الـــو .. هــلآ .. طيب ثوآني اروح افتحه .. مــع السلآمه ..
رآحت لغرفتها بدون أي كلمه تنطق فيها قابلتها شهد اللي سألت وين رآيحه ومآردت عليهآ.. لما دخلت الغرفه قفلت الباب زين شافت الجوال وركزت عيونها عليه .. فزعها صوت النغمه اللي أربكتها بسرعه أخذته وردت عليه
شوق بخوف من نبرته اللي كلمها فيها : هـــلا
فهد بصوت حآد مره ومعصب : كم مره دقيت ولا رديتي .. "ماجاء منها رد صرخ عليها" .. جــــــآوبــــي !!
شوق بارتباك لخبط كيانها : ماكنت بغرفتي والجوال بغرفتي
فهد بصوت صاعق فجر أذنها : عذر اقبح من ذنب
شوق بخوف ساري بعروقها وألم : والله العظيم كنت بالصاله ماكنت بالغرفه
فهد : اسمعي كلامي زين ... بكره بيجون خدم يأخذون اغراضك ويجيبونها هنا سامعتني .. جهزي الأغراض لانهم بيجون ساعه وحده بس ماراح يطولون
شوق : كل شي جاهز ..
فهد ضحك أنقلب حاله خلال اجزاء من الثواني : يعجبني انقيادك للأوامر .. وتنفيذك لها حرفيا
شوق أنقهرت منه وصرخت عليه : ماني بزر تنفخ علي سامع ..
فهد عقد حواجبه : مسرع تغيرتي توك تهبلين .. والا تحبين تكسير الراس
شوق : أنـــتــ... . قاطعها بصوت حاد وكلمه متنهيه القرار
فهد : انتهى كلامي .. وصوتك يزعجني .. وسكر بوجهها
طالعت بالجوال وشافت مدة المكالمه 8 دقايق مازادت ابدا حطت جوالها على الكمودينه ونامت على وسآدتها ودموعها سبقتها لوسادتها ملاذها الوحيد والأمن ..
شوق ( ليه ياربي يصير فيني كذا ويش سويت بحياتي من ذنب تكون هذي عواقبه .. آآآه ياربي هذي البدايه أجل ويش بتكون النهايه .. أكيد موتي على يده .. يارب اكفني شره وابعده عني كمآ بعادت بين المشرق والمغرب ) ..



قبل تحط رآسها على مخدتها .. سمعت نغمة رسايل جوالها .. فتحت عينها بتعب والنوم غالبها .. قرت المسج اللي واصلها من اللي كانت تنتظره ايام وأيام ..

يآ برودڪْ، يوم للفرقآ نُويت . .

ج'ـَيتنيّ بـ ڪلمة موآدعْ .. والسلآم !

والله إنّي من قسآهآ مآ قويتْ !!

ڪآنتْ بـ ع'ـَينيّ تسآويْ ألفْ ع'آم !

يآخ'ـَيْ إرح'ـَمْ من تولّـعْ .. مآ دريت ؛
إن هج'ـَـَر المسلمّ لـ المسلمّ ح'ـَرآآم !!


لآ شعوريا ردت عليه بمسج وحطت جوالها على كمودينتها وغمضت عيونها ... وهي تتخيل طيفه قدآمه يضمها لحضنه ويتأسف منها .. ويكونوا مع بعض مدى الحياه تتخيل تلاميحه الوسيمه وجهه ,طوله, كلامه ونبرة صوته .. سمعت صوته يهمس بأذنها : رغـــــد .. رغـــــــــــــــد
فتحت عيونها تدور مصدر الصوت كان وهم وهي صدقته .. تمنت انه جنبها الحين تشوف وجهه تكلمه ويرد عليها .. أنتبهت لجوالها اللي يدق .. بتعب وتكآسل سحبته وشافت رقمه فز قلبها من مكانه ارتسمت البسمه على شفاتها أول ماشافت رقمه حست الدنيا تضحك لها وفاتحه لها أحضانها لكن بداخلها شي مخالف وضد المشاعر اللي حست فيها .. ترددت ترد عليه او ماترد لكن قلبها كان هو المؤثر الوحيد عليها .. خارت قواها ردت عليها وهي تكبت شوقها ولهفتها وجنونها لسماع صوته
رغد بنعومه : الـــــوو
عبدالله : سلآم
رغد : وعليكم السلآم .. اهلين
عبدالله : هلا فيك .. كيف حالك
رغد : عايشه .. ماشي حالي وأنت ؟!!
عبدالله : بخير الحمدلله ..
رغد : عساه دوم
عبدالله سكت شوي لما ماحصل منها رد قال : ويش المسج اللي رآسلتيه
رغد : أنت ويش المسج اللي رآسله
عبدالله أستغرب من كلامها : يعني دقه بدقه
رغد : أممممم لا .. بس تقدر تقول رد على رسآلتك
عبدالله سألها سؤال وماتوقعته يسأله أبداً : ويش تبين مني الحين ؟!
صدمها سؤاله ردت عليه بتلقائيه : أنت ويش تبي مني ؟!
عبدالله احتد صوته وبدأ يعصب منها .. لكنه يحاول جاهداً أنه يتمالك نفسه : لاتردين على السؤال بسؤال ..
رغد عصبت : وليش تسالني سؤال بايخ زيك ..
عبدالله : أبي اعرف طلباتك وابشري باللي ينفذها لك
رغد بزعل : أنا ما أغصبك على شي .. كلامي واضح معك اذا تحبني تدل بيتنا تعال وأخطبني وأذا على بالك بصير مثل أي وحده واركض وراك فأنت غلطان ..
عبدالله : اخطبك ؟...هذا اللي تبينه !!
رغد بصوت متنرفز من كلمته : بينت على حقيقتك ياكذاب أنكشف المستور انت زيك زي غيرك " قامت تبكي بحده " .. كل كلمه قلتها لي تكذب فيها ياحقير .. انا الغبيه اللي صدقتك وحبيتك وفتحت لك قلبي والا انت ماتستاهل وماتعرف تحب ياخاين " صارت تشهق وتبكي بشكل هستيري وماتركت له مجال يرد عليها بالكلام "
عبدالله صرخ عليها : مجنونه أنتي .. اسمعيني على الأقل خلي لي فرصه
رغد تبكي : ويش تبي تقول ياكذاب .. على بالك بصدقك ياحمار
عبدالله تنرفز وضغطه وصل مليون : ياغبيه .. أفهميني خليني اقولك اللي بقوله
رغد بعصبيه وهي تمسح عيونه بعشوائيه زي الأطفال : ويش بتقول يا أفندي ؟!
عبدالله :أنا كلمة أبوك .. وامي موافقه .. بس ابوك أجل الموضوع شوي عشان زوآج بنت عمك .. وأمي وأختي بيحضرون حتى يشوفنك ... فهمتي الحين
رغد سكتت كلامه صدمها نزل عليها زي الصاعقه ماتدري ويش تقوله ... لكن اللغه اللي عبرت فيها بهذي اللحظه هي لغه الدموع نزلت دموعها بكثره ملت وجهها الصغير الناعم جرحت خدودها برفق ونعومه.. صوت بكاها يتردد صداه بغرفتها وعقلها ما صدق كلامها او بالأصح ما أستوعبه
عبدالله بصوت حاني : رغد ليش تبكين ؟
رغد بصوت متقطع من البكاء : أحــ.ـلــ.ـف ..أنــ..ك..صــ.آدق
عبدالله : والله العظيم .. وأسئلي ابوك بعد اذا منتي مصدقه
رغد : فرحانه ماني مصدقه اللي تقوله .. ائــهههههـئ
عبدالله يضحك : طيب لا تبكين .. زغرطي أرقصي أفرحي مو تبكين وتعكرين علينا
رغد : والله لو اشوفك غير أضمك من الفرحه
عبدالله بصوت فرحان وسعيد : صدق .. والله اجيك الحين
رغد تمسح دموعها ولعبت بشعرها لان عادتها اذا استحت تلعب بشعرها : صدقت .. أكذب عليك
عبدالله : ايوه ارجعي رغد حبيبتي وقلبي وعمري وكل دنيتي .. رغد اللي حبيتها وحبيت روحها وبرأتها .. وجمالها وأنوثتها ورقتها
رغد أستحت .. وهي تشوف وجهها بالمرآيا منتفخ وعيونها وخشمها حمراء حاولت تغير الموضوع : قفل الحين لاني تعبانه وأنت زدت علي بكلامك اللي احرجني
عبدالله : افااا .. اسف ياروحي .. والله أسف
رغد : ههههههه خلاص قبلت أسفك
عبدالله : ياقلبي عليك .. روحي غسلي وجهك بتايد خخخخ
رغد بتكشيرة دلع : طس بس .. بااي
عبدالله : كوابيس سعيده .. قصدي احلام تعيسه
رغد فطست ضحك عليه : يالله عاد عطيتك وجه .. من اليوم بصير ثقيله .. باي
عبدالله وهو يضحك عليها وعلى فرحتها : باي حبيبتي
جلست بالغرفه ماهي مصدقه الخبر اللي قاله لها .. ضحكت بصوت عالي زي المجنونه .. كانت توهآ داخله شافتها تضحك .. شكت ان عقلها جرى له شي
شهد بخوف وصوت باكي : رغد ويش فيك .. ليش تضحكين
رغد تضمها وتدور فيها وتناقز : خطبني خطبني
شهد تبعدها وعيونها مفتوحه على الاخير : من اللي خطبك ؟!
رغد : عبدالله .. خطبني وكلم ابوي .. بوست شهد على خدودها .. فرحانه بطير من الفرح راح أنجن ماني مصدقه
شهد فرحت لفرح رغد ضمتها : مبرووك الف مبرروك ..
رغد نزلت دموعها من الفرحه ومسكت يد شهد ونظرتها حزينه كسيره : نفسي امي كانت معي وتفرح لي ياشهد .. ورمت نفسها بحضن شهد اللي ضمتها بقوه ونزلت دموعها بعد وتأثرت بكلام رغد لان ام رغد ربتهم كلهم من أولهم الى أخرهم
شهد : الله يرحمها يارغد ادعي لها اكيد هي فرحانه لك
رغد وهي بحضن شهد : أحس بتعب فظيع ياشهد .. تعبانه مره ..
شهد تطبطب عليها : أهدي ياقلبي .. ضمتها الي أن هدت ونامت بحضنها لانها تعبانه مره .. بعدت عنها ولحفتها .. وطلعت للصاله تشوف مشاري اللي لقته نايم بحضن ريم بعد ما لعبته

:::
:::
:::
اليوم اللي بعده كانت شوق مجهزة نفسها تبي تروح لجدتها في بيت خالها
شهد : تبين تروحين خلاص
شوق وهي كاشخه واخر اناقه ومجهزة الهدايا اللي مشتريتها لجدتها : ايه بروح ..
سحر : ذنبك على جنبك
شوق : انا بعزمها على زواجي ومأخذه معي بطاقات دعوه خاصه لهم من اللي سواها لي فهد
سمر جت من غرفتها : انا جاهزة يالله نمشي
شوق : يالله شيلي معي من الاكياس
شهد : والله حرام تشترين لها ساعه وبكم بذيك القيمه وكمان سلسال ذهب ماتستاهل جدتك .. ولا خالاتك اللي ماتزوجوا وباقين عندها
شوق : انا بسوي اللي علي
رغد : يارب يكفيك شر مرة عمك العقربه صفيه الدب ذيك
شوق : الله كريم .. ربنا معي
ريم : حصني نفسك أخاف يعينونك
شوق : كل شي مقدر ومكتوب من رب العالمين .. يالله مع السلامه انا تأخرت قلت لهم بعد صلاة المغرب وتاخرنا
سمر: هيا .. باي بنات
شهد خايفه عليهم : أنتبهوا لنفسكم
راحوا لبيت خالهم ابو سعد بالعزيزيه .. اللي جدتها ساكنه بعمارته بالدور الاول .. ومأجره بيتها وعمارتها حتى تستفيد من الأيجار .. أول ماوصلوا سموا بالله وضغطوا على المايكروفون .. وانفتح الباب اوتماتيكي
دخلوا وكان مدخل العماره مظلم شوي والضوء خافت
سمر تمسكت بشوق : يمه .. كأنه مكان مشعوذين بسم الله حتى عمارتهم تحسينها مهجوره وساكنيها جن
شوق : عيب عليك اسكتي لا أحد يسمعنا
وقفت قبال الباب وقبل تدقه فتحته خالتها هيفاء
شوق تنزل غطايتها والطرحه : السلام عليكم
هيفاء : وعليكم السلام .. حياك الله ياشوق تفضلي
شوق : زاد فضلك ياخالتي .. نزلت عبايتها وعلقتها
هيفاء تطالع بسمر : مين هذي اي وحده من خواتك
شوق : هذي سمر اصغر وحده
هيفاء : ايوه .. بسم الله عليها كبرت اذكرها وعمرها 5 سنين وبعدها ماعاد شفتها الا قبل خمس سنين
سمر ( يالله خمس سنين ماشفناهم ولا شافونا اعوذ بالله ويش القطاعه هذي لاحول ولاقوة الا بالله )
شوق : وين جدتي وبقية خالاتي
هيفاء بأبتسامه : بالمجلس يستنونك
شوق تمد الاكياس : تفضلي ياخالتي .. الهدايا ماهي من قدركم ..
هيفاء : ليش تعبتي نفسك .. وكلفتي على عمرك مالها داعي
شوق بأبتسامه عذبه : لا عادي
هيافء : تفضلي للمجلس
<<~ هيفاء اخر العنقود من خالات شوق .. وانسانه متواضعه وطيبه لكن مشكلتها اهلها اللي يتحكمون فيها ويسيرونها على اهوائهم ..
دخلوا للمجلس .. شافت خالاتها وخوالها مجتمعين .. بعضهم عرفتهم وبعضهم لا لانهم متغيرين وهي من زمان ماشافتهم
شوق وسمر : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام .. أتجهوا لجدتهم اللي جالسه بهدوء وسلموا عليها وباسوا راسها .. وسلموا على الكل والبعض تنفر روحهم منهم لان اشكالهم ماتطمن .. ونظراتهم تخوف وترعب
خالها نواف : والله كبرتي ياشوق وتغيرتي
شوق : اي والله ماحد يبقى على حالته ..
جدتها : مين اللي معك
سمر بثقه وغرور : أنا سمر
نايف : سمر !!.. كبرتي وانا اذكرك تلعبين بحوشنا
سمر : بس انا مذكر .. دقتها شوق بخفه
جدتها : كيف حالك ياشوق وكيف حال عمك وبناته وخواتك
شوق : الحمدلله كل شي بخير
جمال : ويش سر الزياره الغريبه هذي
شوق : والله جايه اسلم عليكم وعلى جدتي وأعزمكم
هند : تعزمينا على شنو
شوق : على زواجي يوم الخميس
تغيرت وجيه الكل .. وانصبغت بالالوان حتى جدتها .. انصدموا بكلامها
عماد : انتي بتتزوجين ؟!
سمر بقوه : ليش ويش ناقصه ماتتزوج ..
جدتها : والله يابنتي البنات العذارء ماتزوجوا واختك تتزوج ...غريبه
سمر حطت عينها بعين جدتها وشوي تأكلها : واختي احسن من مليون وحده وربي رزقها وربي كله عوض
هيفاء : ماقلنا شي الله كله عوض
جمال يطالع شوق اللي ملتزمه الصمت : ومين خطبك ياشوق اكيد واحد شايب كبير بعمره .. ومحد خطبك غيره
شوق أنقهرت منه ومن كلامه اللي فاهمه مقصده : خطبني فهد الجابر .. حست بشعور غريب وهي تنطق اسمه على لسانها اول مره تحس بأنه كان لها نعمه حتى تغيظ فيها اعدائها رغم كرهها له
نواف : لاتقولين من عايلة صالح الجابر التاجر المعروف
سمر تميل فمها بغرور وتطالع بعيونها للسقف : الا هو .. وازيدك بعد صالح الجابر ابوه
طالعوا ببعض منصدمين .. وعلامات الصدمه باينه عليهم
جدتها : والله وقام حظك يا شوق
شوق : الحمدلله
هند : ما اصدق اكيد تكذبون
سمر : تعالي الزواج وبتتاكدين بنفسك ..
جمال : وداري انك مو بنت والا كاذبين عليه
سمر عصبت عليه : تحسبنا زيكم حقيرين .. الحمدلله ربنا عوضنا ورزقنا من واسع رحمته
نايف : احترمي نفسك يابنت ولا تنفخين علينا
سمر : اصلا انتم ما تستحقون الاحترام .. والا في عيال يحجرون على ابوهم قبل يموت حتى يورثونه وهو حي وبعد يطلعون كلام على بنت اختهم اللي شرفها من شرفهم شوف الحين خواتك كلهم عوانس واعمارهم فوق 35 وانتم رافضين تزوجونهم عشان رواتبهم ووظايفهم .. بالله عليكم أنتم رجال
شوق بحده : سمر اسكتي
جدتها : وبعد لسانك طويل .. أظن شريفه ماعرفت تربيك
شوق : ماله داعي الغلط على عمتي الله يرحمها ياجدتي ..وسمر ماقلت شي كذب كل اللي قالته صدق
هيفاء : خلاص هدوا نفسكم ياناس
نواف يوقف : انا طالع مكان به بنات القايد ما اجلس فيه
سمر توقف : بالمهفى الله لا يحفظك .. امشي شوق .. اصلا شهد وسحر معهم حق يوم ماجوا لانهم عارفين طبع الكلاب اللي هنا .. جاء جمال وكله حقد عليها وعلى كلامها ولسانه السم مد يده اللي قربت من خدها .. لكن مسكته شوق بقوه
شوق : ما اسمح لك تمد يدك على اختي .. وتركتها بقوه .. وانا حاولت مره ثانيه بقطعها لك
سمر تسحب شوق : امشي .. مايستاهلون اننا نجيهم
جدتها : الله لا يردكن انقلعوا
شوق تضحك بسخريه : الله يلطف فيك ياجدتي ..قلبك اسود وعمرك على وشك ينتهي ولسى الخبث ماليه بعرف ويش القلب اللي داخلك .. ما اعتبرتي بطلاق جميله وموت ابو سعد .. الله يسامحك ..
واخذت اختها وطلعوا برى لان السواق يستناهم .. رجعوا للبيت
سحر شافت وجه شوق والضيق باين عليه : اكيد سمعوكم كلام
سمر تجلس : الله ياخذهم هذيك العايله وربي عمارتهم كأنهم بيت مشعوذين
شهد: ههههه الله على تشبيهاتك
شوق: حصل خير اهم شي سوينا الواجب وهم احرار وماعاد بروح لهم لاخر يوم بعمري
رغد : زين انك اقتنعتي الحين ..


؛؛
؛؛

بعد أربع أيام .. يوم زوآج شوق وفهد
بعد المغرب كل البنات كآنوا بالقاعه عدآ هنادي وشوق اللي كانوا بالبيت حتى الكوافير تزبط شوق

كانوا البنات جالسين بالغرفه يلبسون ويكملون كشختهم ويجهزون فستان شوق ومسكتها وأغراضها
مها تحاول تسكر فستانها : تعالوا ساعدوني
ريم تسمك السحاب : انحفي ويتسكر .. كل اسبوع تسمنين اكثر انتبهي لنفسك
مها مستعجله : اقول سكريه وانتي ساكته
سحر : والله بطنك راجعه ياخت العرب لاتكونين حامل
مها تضحك : بسم الله عليك .. كشفتي الموضوع
رغد تترك الكحل من يدها وتلف وهي فاتحه فمها : من جد حامل
مها : يس حامل لي شهرين .. وبس شوقه اللي تدري
شهد تسوي نفسها زعلانه : مالت عليكم .. مسويات كبار علينا
مها : ويش عرفكم بسوالف الكبار انتم .. انطموا بس ولاتقولون لاحد
سمر ميته ضحك : لاتقولين خايفه من العين
مها بغرور وهي تلبس صندلها الواطي : ايه خايفه على عمري .. بندر حبيبي مو مقصر علي ويحبني وميت فيني ..
ريم : قصدك شايبك هههههههههه .. غصب يحبك
مها كشرت : اسكتي لا اسب زوجك سيف مدري خنجر
البنات : ههههههههههه
سحر : والله لقيتيها
رغد تبوسها على خفيف حتى مايروح روجها وتخرب مكياج مها : الله يتمم لك ياقلبي .. ونشوف واحد يقول ياخالتوو
مها تشيل ميشو : عندنا مين يقول ياخالتوو
رغد تلف عنها وتكمل كشختها : فديته ياناس يزنن
شهد : اتركوا ولدي يالله حطوه بفرشته لاتنكدون عليه وينفجع من اشكالهم اللي كأنها كدمات
ريم تطالع بنفسها بالمرايا : بالله ويش رايكم قمه النعومه والجمال فيني .. مو زيكم ياساتر
شهد : انطمي اقول وهاتي الكريم بحط
مها : يالله أخلصوا حتى نجهز كل شي لشوقه لما تجي
رغد : كلنا لبسنا وخلصنا انا بطلع برى
سحر : حتى انا أكيد ندى ودانا وصلوا
رغد توقف وتزبط فستانها : يالله نمشي
بآلبيت
هنادي تتأمل شوق اللي جالسه على كرسي تسريحتها والكوافيره وراها تركب الطرحه على شعرها بحركه نآعمه .. نبض قلبها بسرعه أخر لحظات توآجد شوق معهم.. بتروح لحياه مستقله عنهم حياه خاصه فيها لحالها بتعيشها لوحدهآ بعيداً عنهم .. برقت دمعه بعيونهآ منعتها من الخروج وتمآلكت نفسهآ
شوق : هنوو .. بالله اعطيني كأسة مويه ريقي ناشف
هنادي بابتسامه صافيه : من عيوني بدلعك اليوم بس عشانك عروس
شوق بغصه : ههههه تيب دلعيني بس الليله
هنادي تكلم الكوافيره : كم باقي وتخلص ؟
الكوافيره : خلاص بس اسوي الخطوات الأخيره
شوق : يعني اكلم السواق يجي لان القاعه بعيده شوي
الكوافيره : كلميه مايوصل الا وانتي مخلصه
هنادي تشوف الساعه : أشوى على بدري خلصنا .. حتى يمدينا نروح هناك
شوق : كلمي جلالي وهاتي المويه بسرعه
هنادي : من عيوني .. ورآحت
بالقـآعــه
ندى تسلم على البنات : ياهلآ وغلآ تو مانور القصر
سحر : بوجودكم فيه نورتوا المدينه بجيتكم
دانا : أخباركم ويش مسوين بدراستكم ؟
شهد تجلس على الكنب : الحمدلله انتم أخباركم
دانا : بخير كيف حماسكم للزواج
رغد : بالنسبه لي متحمسه حدي .. جلسوا كلهم على الكنب يسولفون
ندى : وأخيرا فهد بيتزوج ويفكنا ..
البنات : ههههههه
سمر : ليش هو رافض من أول
دانا : يقول مالقى بنت دخلت مزاجه بس أختك غيرت كلامه
ندى : ما الومه صراحه شوق تجنن
شهد تضحك : الله الله على الكلام الخطير هذا
جآت ليان بفستانها الفوشي وهي تطالع بالبنات وبداخله شاكه انهم من أهل العروسه : ندو كلمي جدتي تبغاك
ندى : تيب اللحين بروح لها . بنات هذي بنت أختي ليان
رغد توقف تسلم عليها وبعدها شهد وريم وسحر وسمر : هذي ليان اللي نسمع فيها وماشفناها
ليان تبتسم : شفتي كيف ؟!.. بس يالله أخيرا تقابلنا تحمست اشوفكم من كلام دانا وندو عنكم
سمر : انتي قدهم
ليان : أيه قدهم .. وجلسوآ يسولفون مع بعض


[أمـــآ عند قلبها الجريح ]
كانت تنتظر خبر وفاتها خبر رحيلها عن الحياه تتمنى الزمن يوقف ولا تعدي لحظاتها بسرعه .. بعد ساعات قليله بتكون معه ولحالهم يجمعهم مكان واحد لها يومين ماذآقت طعم النوم ولا تهنت فيه كل احلامها كوآبيس
وهو بطلها .. والأن وآقع مر وحقيقه صعبه ومذاقها حاذق تأملت الطريق وبعيونها دمعه حبيسه
شوق ( معقوله بترك المدينه اللي عشت فيها كل عمري بتركها واعيش بمكان ثاني ما أعرفه ولا أعرف اصحابه بروح لدنيا ثانيه ناس وعائله غريبه عني ماجمعتني بهم الايام قبل هذا اليوم .. فــهـــد !! هو بس اللي بيكون معي بكل حالاتي .. آآآه يارب صبرني وأكتب اللي فيه الخير لي )
هنادي : شوق وين سرحتي
شوق : ماسرحت .. اتأمل الشوارع
هنادي : ترى قربنا وكلمة مها وانتي ما دريتي وتقولين ماسرحت
شوق : ويش قالت لك طيب
هنادي : جهزت لك كل شي حتى الفستان فاردته على الكنبه حتى ما يتكرمش .. أول ماتوصلين تلبسك هو
شوق : وويش قالت ثاني
هنادي : وتقول فهد أرسل واحد للمحل حق الورد اللي أنتي حاجزه من عندهم وجاب اغراضك من هناك
شوق كشرت وأنقهرت منه لأنه يتدخل بكل شي يخصها كأنه ملكيه خاصه فيه : عمى بعينه
هنادي : شوق ويش تقولين انتي .. الولد شكله يبيك ومتعب نفسه عشانك
شوق : كرهته من قال بينزف ويبيني انزف معه بالغصب .. أنتي عارفه أني رافضه الزفه
هنادي تضحك : افرحي ياختي انه بيحسسك أنك عروس
شوق تلف على الجهه الثانيه وتشوف القاعه الكبيره اللي دخلوا مع بوابتها الكبيره : هيا وصلني كلمي مها تفتح لي الباب الخلفي ..
دخلت غرفتها ونزلوا عنها العبايه وشيلتها .. وعلقوها جنب المرايا
شهد : يالله نلبسك الحين
شوق : لالا أنا البس من حالي
رغد : اليوم شيلي فكره الاعتراض من راسك أحنا بنلبسك الفستان ثقيل ولازم احد يساعدك
شوق حمر وجهها ونزلت راسها : بس بتشوفون جسمي .. أستحي
شهد بغمزه وضحكه لئيمه : ويش بنشوف ياحظي .. امووت عليك ياباريس هلتون
مها أول مادخلت مع الباب : والله انها أطلق من مليون باريس وطقتها .. الـــــف الصلاه والسلام عليك ياحبيب الله محمد .. " كلهم بصوت واحد " .. كـــــــللللــــــوش ..
شوق حمرت خدودها بزياده ولمعة الدموع بعيونها ونزلت راسها
رغد : بس بس الحين تخربين كل شي .. امسكي نفسك
شوق تضحك حتى تبعد الدموع عن عيونها وتتصنع البسمه قدآمهم : يالله طيب تحمست افصخ قدامكم
شهد توقف وتصفر : وهــذآ المطلووب .. وشالت الفستان .. على بالها خفيف ..
شهد : أعوذ بالله مو فستان مدرعه أسرائليه من ثقله
رغد تساعدها : اقول لاتغير راسها .ز خلينا نخلص عشان نطلع برآ الساعه 10 والناس بدوآ يجون
مها تجلس على كرسي فردي : شدوا همتكم وانا بغمض عيوني .. ولا تصير عيونكم طويله .. غضوآ ابصاركم
رغد وشهد يطالعون بوجه شوق وهي فاهمه قصد مها وميلت فمها على جنب .. وهي تنزل بلوزتها : يالله دخلوه من فوق وبعدين أنزل البنطلون من تحت
رغد انفجرت ضحك : ياقديمه أنتي .. ذكرتيني بحركاتي انا وشهد لما كنا بالثانوي خخخخخخخ
شهد تضحك وهي تتذكر : تذكرين لما نعطي ظهرنا بعض واللي تخلص بالاول تلف وعاد حظها اذا لقطت شي
رغد : ايه اذكر ارتبش وبسرررعه البس اخاف تطالعيني ههههههه
شهد : حافظتك انتي .. لو تضيعين بعلمهم بوصفك خخخخخ
رغد كشرت : أنطمي .. والله لا اكسرك
شهد بتقهرها : بقول فيها وحمه على شكل فراوله شكل عمتي الله يرحمها كانت متوحمه عالفراوله
مها ضحكت : جد فيك وحمه فراوله رغد
رغد بضحك : ايه بأخر ظهري .. موقعها غبي مره
شوق تطالعهم وهم طاقينها حنك : الى متى وانا متفصخه يالله بسرعه عاد طولتوها وانا حدي مستحيه
شهد تمسك رغد الفستان وحطوه على الارض حتى تلبسه بالعكس .. وجلست على ركبها شهد وسحبت بنطلون شوق .. ورغد رفعت الفستان بسرعه ووصلته لنص خصرها
شوق عصبت وحمر وجهها مرره لدرجه ان ملامحها تغيرت وعقدت حواجبها : هين يا شهد .. اوريك
رغد : ماشفنا شي .. ويالله عاد عن الحياء ... وهمست لشوق بأذنها وأنصرعت ضحك .. وشهد تسكر الفستان لها من ورى
شهد بنص عين : اقول رغيد .. ويش رايك تنقلعين برآ والله أبرك .. اربكتي أختي بكلامك الأباحي
رغد تمد لسانها وتجلس على الطاوله وتحط رجل على رجل : والله اختي وانا حره اقول لها اللي ابي مابيننا شي
شوق تجلس على الكرسي : اسحبي من تحت احسه طاير بحلقي والحديد اللي فيه يعورني
شهد تتخصر : طيب اوقفي لسى ما ربطت لك الشرايط اللي بظهرك
شوق توها تتذكر : اشوف لما جلست حسيت ظهري ماهو مغطى بشي
رغد : أصلا هو مغطى بشي كلها شريطتين ساتان ونربطها من ورى موديل لا أكثر
شوق : طيب برآآ يالله بكلم مها بشي خاص
شهد تغمز : وصايا الأخت لاختها ليله زفافها
مها تسحبهم لبرآ : برافوا عليك .. قو أووت نآآو .. وقفلت الباب بالمفتاح جت وجلست على الكرسي اللي جنب شوق وهي تبتسم لها بحب وحنان
مها : أمريني ياقلبي ويش تبين
شوق بتردد وخوف اجتاح كيانها لازم تقول لمها كل شي من الأول للأخير لكن كيف بتشرح لها بالوقت الضيق هذآ أو تفهمها ويش تفكر فيه.. كيف تفصح لها عن مخاوفها وألآمها .. ويش بتبرر لها أشياء كثيره تبي تقولها لكن تخونها قوتها ويعجز لسانها عن الكلام
مها بنظرة شك وأستغراب : شوقه ويش بتقولين .. قولي ياقلبي
شوق وهي منزله راسها قالت : بقولك شي محد يعرفه .. فــــهــ...

::
::
كانوا واقفين بمكان الأستقبال وقبالهم اهل فهد
( أم رياض ؛ أم ليان ؛ ام دانا ؛ وزوجة رياض مريم ؛ وأختها ليلى )
سمر : مين اللي لابسه سماوي وتخينه ( سمينه) شوي
ندى : هذي زوجة أخوي رياض اسمها هند واللي جنبها أختها ليلى
ليان : ترى أخوات جده جايين بالطريق
دانا : وعماتي وجدتي كمان بالطريق
ندى توقف : شوفي جدتي وصلت تعالي نروح نسلم عليها .. عن أذنكم بنات
سحر لمحت عبير وامها وخالتها : تفضلي .. جت عبير يابنات
هنادي أول مالقطتها : أنا رايحه لهم ..
عبير ماعرفت هنادي وهي مشبهه عليها : مين
هنادي بدفاشه : ماعرفتيني
عبير ميته ضحك : هنو .. ياحركه من متى الميك آب والحركات الحلوه
هنادي تأشر لها بيدها وتسلم على امها وخالتها : بالله ياخالتي ماني قمر
ام عبير ميته ضحك على خبال هنادي : تهبلين وأنا خالتك ..
هنادي تطالع بعبير : بالله تعلمي من أمك ياكمخه
ام عبير : وين مها وعماتك
هنادي : عماتي بالأستقبال ومها عند شوق .. تخبرين مسويه عنندها خبره وتدرسها
ام عبير تضربها على ظهرها بشويش : أستحي يابنت لاحد يسمعك بس
بالغرفه
مها توقف مصدومه : شوق متأكده من اللي تقولينه
شوق ماسكه نفسها عن البكاء : ايه متأكده .. خايفه يامها قلبي خايف منه
مها تمسك يدها : راح الوقت علينا ياقلبي وانتي غلطتي وتسرعتي بقرارك بس مقدر اقولك الا الله يكون بعونك
شوق : قولي ويش اسوي الحين انا مرتاحه شوي انكم حولي بس خلاص كم ساعه وبروح الفندق اخاف يسوي فيني شي أو يقتلني
مها طلعت عيونها قدامها : يقتلك ؟.. وين عايشين حنا .. لاتخافين هو انسان واكيد مابيأذيك بس انتي لانك تكرهينه وماتتصورينه ماراح تتقبلينه
شوق : مها دليني ساعديني .. قولي أي شي
مها : انتي لاتعاندينه سوي اللي يبي منك .. ولاتنسين ان الملائكه تغضب عليك لو نام وهو زعلان عليك مايحتاج اعلمك
شوق تجلس : بس ما أتقبله يامها .. كل ما اشوفه اتذكر يوم خطفي انا يادوب اتحمل صوته كيف بتحمل وجوده جنبي وبغرفه وحده بعد .. ماقدر ماقدر وحطت يدها على راسها .. جلست مها وصارت بمستواها
مها : انتي ذكيه واكيد بتفكين نفسك منه .. بس الايام الاولى بالتاكيد بتكرهينه بزياده لكن بعدين بتتعودين عليه
شوق: انا اكرهه يامها .. اشوفه بصورة شيطان أول ما أشوفه كبدي تلوع علي ..
مها تبوس يدها : الله ما يتركك ياعمري .. أنتي توكلي عليه وهو بيكون سندك وعونك
شوق تتنهد : امين يارب .. اقلقتك معي روحي الحين انتي وخليني لحالي
مها توقف : انا واثقه بعقلك ياشوق .. راح ارجع لك بعد شوي
شوق : تيب سكري الباب وراك ….طلعت وسكرت الباب وراها وجلست وحيده .. ينهش الخوف والالم والرعب قلبها .. بكل صوت تسمعه يرجف قلبها خوفها وهمها الوحيد يكون صوته
:
ابي اعرف وش أخطائي واللي أجبرك تجتاح؟؟
وتتمادى في تجريحي وب القسوه تجازيني !!
تجرعني العذاب ألوان وكفي ل عينيصار مراح !!
رويت الكف من عيني وكف جاني يهددني !!
اجر الصوت ب أعماقي أداريوالدمع فضاح !!
وإذا قالوا :
علامك ؟؟
قلت :
شي وطاح في عيني !!!!

بـآلقاعه
بدأ الدق والرقص والبنات واهل العريس وقرايبه بالكوشه يرقصون
سحر تدق ريم : شوفي ام سيف وبناتها كلهم
ريم تلمحهم : ايه اللي على الطاوله الورديه ..شفتهم بروح اسلم عليهم تعالي معي مابي اروح لحالي
سحر توقف وتمسك يد ريم : يالله مشينا نكسب معرفه
أتجهوا لأهل سيف
ريم كانت لابسه فستان وردي قصير ومنفوش كله تطريز بالصدر وطبقات خفيفه كان شكلها انيقه وناعمه وشعرها كله ناعم ومنسدل على أكتافها وبحركه بسيطه من قدامه بارزه ملامح وجهها الدائريه الناعمه
سحر كانت لابسه فوشي صارخ زايد بياضها بياض .. طويل والظهر كله مفتوح الى الاخير ومفتوح من فوق الركبه الى الاخير وداخل فيه اللون التفاحي
ام سيف : ياهلا بزوجة ولدي .. مشاء الله تبارك الله كل يوم تحلوي اكثر
ريم بحياء قاتل : عيونك الحلوه ياعمتي كيفك وايش اخبارك
ام سيف : من شفت وجهك الحلو صرت بخير ياعمري .. كيفك ياسحر وكيف اخواتك
سحر : الحمدلله كلنا بخير
ام سيف : مبروك زواج شوق
سحر وريم : الله يبارك فيك
ام محمد : عقبال القماري .. سكتوا بحياء
سحر : نستأذنكم الحين ياعمتي
ام سيف : تفضلوا ياحبايبي .. وساميه ترمي عليهم نظرات اشكال الوان وريم مطنشتها وسحر ترد لها النظره بعشره
ريم تدقها : شوفي مين قدامنا
سحر تتلفت : وين .. أول ماطاحت عينها عليها شهقت .. جدتي ويش جابها
ريم : اكيد تبي تشوف شوق وزواجها
سحر : الله ياخذها وكمان جايبه العايله كلها البنات وزوجة خالي وبناتها الطاوله انزحمت منهم
ريم : ويش عليك .. شوفي القاعه كيف فخمه والا الكوشه خرافيه صراحه والتصوير والسينما اللي بتنعرض خليهم يتحسرون على أنفسهم زين
سحر : انا خايفه على شوق مرة
ريم : ربك معاها لاتشيلي هم .. جاء صوت من وراهم
..: بناات .. لفوا وشافوا لينا
ريم : قلتي عندكم زواج ماراح تجين
لينا تتخصر : لاتقولون هذا زواج شوق
سحر : الا زواجها ليش تسالين
لينا تضحك وتضمهم : لان فهد يصير اخو هزاع من ابوه
ريم بصدمه : لا ." سكتت شوي.. تمزحين
لينا : والله وربي يشهد علي
سحر تبتسم : يعني انتي تصيري سلفتها
لينا تتنحنح : شفتي الدنيا دواره
ريم : والله معك حق امشي نروح نرقص ونطلع كل اللي براسنا
لينا تحمست : يالله والله فيني رقص غير طبيعي
بالكوشه دانا شافت لينا جايه مع سحر وريم
دانا : لينا تعرفينهم
لينا والبسمه ماليه وجهها : يس هذولا صديقاتي العزيزات ..
ندى : احيان الصدف حلوه
شهد : أقولك ندى البنت الحامل هذيك اللي لابسه سكري واحمر مين ؟!
دانا : قصدك اللي جالسه على اول طاوله
شهد : أيوة لافته نظري شقراء وعيونها زرقاء تهبل مرره مشاء الله
دانا : هذي تصير زوجة صديق فهد الروح بالروح وفي كمان امهات اصحابه مجتمعين على طاوله وحده لانهم يعرفون بعض من قبل
رغد : اها بس ماتوقعت المعازيم يكونوا كثار كذا
ليان : اللي بالرياض اغلبهم جايين .. غير اصحابه وامهاتهم واخواته ومعارفكم انتم يعني كنت حاسبه يكونون الناس كذا
ريم تهمس لشهد : جدتك جات وخالاتك وزوجات خوالك
شهد : الله يأخذهم لاتجيبين سيرتهم أنا رايحه لشوق
رغد : بروح معك يالله
أما هنادي وعبير بعالم ثاني من الفله والوناسه وطايقنها صحبه مع بنات عم فهد اللي تعرفوا عليهم
ريناد : ماعمرك سافرتي برآ
هنادي : ياحليلك ياليتني اروح مكه وهالمره تبيني اسافر برآ والله انتي تحلمين كثير
غيداء : والله ياشيخه انتي بنت خطيره ماعندك تكبر ومتواضعه تعجبني شخصيتك
هنادي : ايه كثير معجبيني فيني ويقولون متهوره وحقت أكشن
ريناد : ومين هذول
هنادي : اللي يقرون الروايه
غيداء : اي روايه؟!
هنادي : اقصد اللي يعرفوني ماعلينا يالله نطب نبي نهز الكوشه هز
عبير : يالله
هديل بطفش : اخيرا حنيتي علينا وتبين نرقص انسه عربج
هنادي : قمي قدامي ارقصي وانا برقص معك ياكسوله
هديل : اخص يالنشيطه بس غريب عليك اليوم
هنادي : اليوم الطاقه ميه الميه
حنين : اجل بنشوف ابداعاتك
هنادي : يووه بتشوفون اللي ماعمركم شفتوه يالله طبينا
البنات : طبينا <<~ ياحبي للكلمه ذي تحسستني بالحماس
::
::
بغرفتها كانت متوتره من دخول ام ليان اللي قالت لها ان فهد بيدخل عشان يجلس شوي وبعدها يبدون التصوير بعد نص ساعه
شهد تفتح الشنطه : أهم شي الروج عشان بالصور يطلع واضح مو باهت
رغد : يالله حطي لها انا بجيب العود ابخرها فيه
شوق : لالا جابته عمتي ام سامر قبل شوي
رغد : اوكي اجل بس باقي العطر من بعيد حتى تصير ريحتك وآآآو
شوق اتنرفزت مره وهي يادوب مستحمله : يالطيف على زنك يارغد خلصيني بسرعه شهد هاتي مويه عطشانه مره
شهد : طيب طيب هدي انتي .. واعطتها كاسة مويه
روقت اعصابها وهي تمثل عليهم الراحهةطلعوآ بعد مافتحوا الباب الخلفي وكانت الغرفه كبيره مره وشوق جالسه على الكرسي باخر الغرفه
شوق كانت تطالع بيدها وتحديدا بالدبله اللي بأصابعها كانت تتأملها وسرحانه فيها وقلبها دقاته كأنها طبل من شده خوفها وتوترها ( اليى متى بعيش كذآ هذي اولها الله يستر من تاليها أكرهك يافهد أكرهك بكل مافيك حتى زواجك مني كان بالغصب غصبتني على أشياء كثيره أخذت مني كل شي بالغصب .. من أي طينه أنت ليش ماتحس فيني وبألمي اللي كلها بسببك والحين بيكون سببها لاني معاك آآه رحمـآك يا الله )
غمضت عيونها بقوه ولفتره أخذت نفس طوويل مره وحست بريحة عطر رجالي قوي أنتشر مع كل جزئ اوكسجين بالغرفه فتحت عيونها وشافته واقف جنبها ماحست بدخوله ولا بحركاته بدأ صدرها يرتفع وينخفض بشكل واضح خوفها بزياده لانها شافته فجاءه تعلقت عيونها فيه ومارمشت أبداً
طالعها بنظره أعجاب وأبتسامه رضا كانت كالملاك بفستانها الأبيض .. طاهره ,نقيه, وصافيه كالثلج أسرت عيونه بسحرها وجمالها الخرافي .. علامات الجمال مرتسمه على وجهها الباسم بأبتسامه أستغربتها وبنبره ما سمعتها من قبل قال :مــبـروك
سكتت ماتبي ترد عليه يبارك لها وهو يدري انها موافقه وبالغصب كمان حتى تحافظ على حلم عمها ضحت بباقي عمرها واختارت انها تعيش معه رغم علمها بأن السعاده لن يكون لها حيزاً ولا متنفساً في حياتهم
وقف قبالها وطبع بوسه هاديه ورقيقه على جبينها التذعت من لمسته الخفيفه لها زاد توترها وأرتباكها وكذلك خوفها منهةمتأكده ان هدوئه يسبق عاصفته القادمه جلست جنبها بثقه وعزة .. هيبته طاغيه على كل شي فيه .. شخصيته القويه مرتسمه على أنحناءات وجهه رجولته متمحوره على هيكله الخارجي
وسامته وجاذبيته الآسره لا ترها لانها مشوهه في نظرها كان بأجمل حالته بثوبه ومشلحه وشماغه
وهو جالس جنبها كان الفرق واضح بين طوله وجسمه الرياضي العضلي وجسمها القريب للقصر ونعومتها ..
شوق ( ويش هالجسم توي انتبه له وربي أني مثل النمله عنده بأصبع يطيرني .. هذا كيف اقاومه ياربي ويش البلوى اللي ابتليت فيها )
قرر يكسر الصمت : ليش سآكته
شوق : مآظن في شي يستآهل أتكلم معك فيه
فهد أبتسم على جنب : الأيام جايه وبنلآقي اللي نسولف يه
شوق تلف عنه : طيب لو سمحت لاتتكلم لان صوتك ينرفزني
فهد : وانتي شوفتك توترني
شوق : احلى بشاره والله
دخلت ندى بعد مادقت الباب
ندى تسلم على فهد وشوق : الف مبروك
فهد : الله يبارك فيك عقبالك
ندى تغمز له : على يدك زوجني
فهد : أبشري عريسك جاهز
شوق تطالعه بنظرآت احتقار ( ياثقل دمك على قلبي اووف منك )
ندى : يالله أتركم الحين عشان ام ليان كلمت المصوره اللي انت قلت لها عليها
فهد يجلس على كرسيه : زين زين أذا وصلت خليها تجي سيدآ هنا
شوق ( أي مصوره ؟ هذا مصدق نفسه" حست بقهر وفضول يقتلها كلامه كله الغاز فضلت السكوت وجلست جنبه )
طلعت ندى وتركتهم لحالهم وكل واحد ناره تأكل صدره من جهه لف عليها وقال بصوت رآيق
فهد : اعطيني كأس مويه من على الطاوله
لفت عليه بعفويه وطيرت عيونها فيه وقال بنبره حاده : أشتغل عندك أنا دور أحد غيري يخدمك ياسي السيد
فهد يضحك : طيب لا تعصبين لازم تكوني ريلاكس قدام أخواتي والمصوره
شوق بكره : لاتتفلسف علي
دخلت أم رياض ومعها المصوره
ام رياض تسلم على فهد وتبارك له ولشوق
فهد : الله يبارك فيك ياخالتي
ام رياض تتفحص شوق : مشاء الله قمر عروستك يافهد
فهد يطالع شوق ويمسك يدها ويستغل حياها من ام رياض : ايه ياخالتي الله يخليها لي
ام رياض تضحك : امين يارب تتهنون مع بعض
شوق تضغط على يده بقوه تحاول تخليه يترك يدها : امين ياخالتي
ام رياض : الله الله بفهد ياشوقه حطيه بعيونك هذا مثل عيالي واغلى بعد
طالع بشوق وهو ينتظر ردها وتحولت ملامحها للون الاحمر الحاد من كلمة ام رياض نزلت راسها وهي ترد عليها بصوت خافت وخجول
شوق : ان شاء الله بعيوني .. وبداخلها تتوعده وتكرهه كره الويل حست بنظرآت انتصاره عليها وشماتته وهو يضحك على شكلها
ام رياض تتوجه للباب : اخليكم تتصورون على رآحتكم
فهد : لا أوصيك ياخالتي تشيكين على كل شي وتشرفين عليه
ام رياض : ابشر وأنا أمك لاتوصي حريص .. وطلعت وقفلت الباب ورآها
فهد يطالعها بنظرات غريبه : بعيونك هاه
شوق : لاتأخذ بنفسك مقلب مجرد مجامله لخالتك
فهد يقلب عيونه : ايه مره صدقتك داري ان نفسك تموتيني
شوق : الحمدلله عارف قدرك عندي .. جات المصوره بعد ما جهزت الخلفيه البيضاء
المصوره : يالله ياعروسه نأخذ لك صوره لوحدك
::
::
شهد تطالع رغد بنص عين : مصدقه ان أهله بيجون
رغد بخيبة أمل : والله قالي وارسلت له مسج وقال ايه
شهد توقف : روحي معي أشرب مويه بدل جلستك لحالك
رغد توقف : يالله نروح
وهم ماشين بالممر الزجاجي شافت بنت تأشر لهم
رغد كانت لابسه فستان طويل ناعم وفيه فيونكه تحت صدرها لونه أبيض وسكري وذيل طويل من ورى ومن قدام ماسك وكانت بارزه أنوثتها وجمالها الرباني
شهد كانت لابسه فستان احمر توتي طويل عاري مره وضيق والطاغي عليها جمال ملامحها الحاده
شهد : هلا حبيبتي
البنت : لو سمحتي تعرفين وحده اسمها رغد تقرب للعروس
رغد فتحت عيونها : أنا رغد ياحلوة تامرين بشي
البنت : أنا نوره أخت عبدالله
رغد شخصت عيونها فيها وأبتسمت لها وسلمت عليها وباستها على خدها : هلا حبيبتي كيفك ويش اخبارك
نوره : بخير عساك بخير أنتي كيفك عسى ماتعبتي
رغد تحرك شعرها بدلع : لاتعب ولا شي طمنيني عنك
نوره : الحمدلله بخير سلمي على امي .. وأشرت على امها وسلمت عليها وباست راسها
ام عبدالله : ياحبيبتي ويش اخبارك .. جلست جنبها وهي تبوس يدها
رغد : بخير ياخالتي انتي ويش اخبارك عساكِ بخير
ام عبدالله : بخير يابنيتي .. مبروك ماسويتوا
رغد : الله يبارك فيك عقبال نوره واخوانها
ام عبدالله تمسك يدها : عقبالك يايمه مع وليدي يانك دخلتي قليبي وارتحت لك
رغد حمرت خدودها من كلام خالتها وأبتسمت بحيا : بحياتك ياخالتي الله يخليك لهم ولايحرمهم منك يارب
شهد ميته ضحك على شكل رغد اللي خجول وهي تبوس خالتها ( من الحين الرضا يارغيد والله طلعتي على حقيقتك تبين رضاها عليك هههه وآي على شكلك يضحك )
رغد تغمز لشهد : تعالي سلمي على خالتي .. سلمت شهد على ام عبدالله وجلسوا معها شوي


حط يده البارده ورى ظهرها العاري وقرب شفايفه من خدها الوردي توترت من قربه لها ولمسته اللي قشعرت جسمها انفاسهم مختلطه حس بلفحت أنفاسها الحاره اللي حرقتع بحرارتها حطت عينها بعينه ولقته مركز نظره عليها تلاقت عيونهم كانت نظراته تعبر عن شتاتها وخوفها وعذابها بقربه كآنت نظراته حاده وشرسه وحارقه
المصوره : ولا حركه ..وأخذت لهم لقطة بعدت عنه وهي تأخذ لها نفس طويل بعد توترها منه
رجعت لهم وطلبت منها تطبع بوسه على خده لكنها رفضت وبشده
المصوره : هو جوزك لا تستحي
شوق : عارفه بس لاتطلبين حركات جريئه مني
فهد ضحك : بوسه تسمينها جرائه .. دعست على رجله بكعبها حس بالالم لكنه كبت صرخته وطالعه بنظره صاروخيه لكنها ظربت بعرضها الحائط وطنشته ومشت الي برآسها بعد محاولات أقناعها وطلب المصوره منها التجاوب أخذت كم صوره عاديه جدا لهم مع بعض وتركتهم لحالهم
فهد بنظرات ناريه : ماراح اعدي لك أي شي سويتيه
شوق بعناد حطت عينها بعينه : لا تعديها ترى مابتخوفني بتهديداتك الغبيه
فهد رفع حاجبه وبحده قال لها : لا تستعجلين على رزقك بتأخذين اللي فيه النصيب
شوق تصد عنه وتعطيه ظهرها ونفخت بقوه : أووف
طنشها وشرب من العصير اللي بالكاسه وهي تطالعه بكره وحقد نفسها تميحه عن الوجود كلها غل وبغض لشخصه
::
::
بالكوشه
بنت عمة فهد : ويش اسمك انتي
ريم : أنا ريم
..: ايوة ريم اخت العروسه
ريم : يب اختها
دانا : تعالي لمياء معي نسولف على جنب ابيك بسالفه
لمياء : طيب يالله
ريم ( ياسمجها ذي الادميه تجيب المرض بكلامها ونبرتها ووع ) : أقول لينا تعرفيها ذي
لينا تهز راسها وهي تشرب عصير : يس يس اعرفها تصير بنت عمة ندى
سحر : أقولكم .. بروح لشوقه ماشفتها اليوم مره كيف شكلها وهي عروس بسم عليها
ريم : يالله طيب نروح لها صراحة احس اني بفقدها
سحر ودموعها بعينها بس تقاومه : اجلي المناحه بعد الزواج عشان نبكي براحه حتى لو تلخبط الميك آب
ريم تدفها : قومي يالله نروح لها


 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
قديم 11-04-10, 03:15 PM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 585

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الساعه 12:22
كآنت لحالها بالغرفه بعد التصوير رجع لقسم الرجال يستقبل المعازيم من كبار الشخصيات اللي يعرفونهم كانت ترآجع نفسها وحساباتها وتخطط لكل خطوه تنوي عملها معاه قطع تفكيرها دخول البنات اللي جلسوا شوي معها يسولفون ويبعدون عنها الربكه والخوف


جااء موعد الزفه الساعه 1:40

مسك يدها وأنفتح باب من غرفتهم الكبيره الى غرفه ابهرتها طاوله ذهبيه كبيره والجاتوه على شكل طبقات وبالاعلى صورتها وصورة فهد يوم الملكه أنصدمت من الفخامه الموجوده وما أنتبهت للي تصور بكاميرة الفيديو وقفوا قبال الطاوله ومسكوآ سكين الكيك الذهبيه وقطعوآ الكيك ببطئ

همس بأذنه : حاسبي على حركاتك ترى في كاميرآ تصور والناس بالقاعه يشوفونا
أول ماسمعت كلامته خافت وأرتجفت بشكل غير طبيعي
شوق : لا تسوي حركه تنحسب عليك
فهد يهمس لها بحده : امشي حتى نروح ونكمل الزفه لا تستفزيني
كملت معه وهي ساكته ولا تقاوم بأي كلمه حتى ما تسوي شي قدآم الناس .. طلعوآ عند الدرج المعزول عن الكل وصوت الزغاريط والموسيقى الكلاسيكه تعج بالقاعه كسى القاعه الظلام عدآ اضاءات الشموع الخافته وروائحه العطريه الساحره اللي أنتشرت مع الاوكسجين تسلط الضوء على المكان اللي يطلعون معه .. وأنفتحت الستاره البيضاء ..
وطلع وهو ماسك يدها بهدوء وقفوآ جنب بعض بدت الأغاني يرتفع صوتها والأضواء مسلطه على أبطال الحفل

شـــــــوق & فـــــهـــــد

طلعت بفستانها الابيض الآمع كان ماسك على صدرها ومن تحت صدرها الى أخر خصرها شفاف ومطرز بكرستالات تعكس الاضاءه عليها وتلمع .. والظهر من ورى كله فاتح بالوسط فيه شريطتين على شكل ورده صغيره والفستان منفوش وذيله ورآها .. كان شعرها لونه بني منفوخ من فوق ومنزله خصل على وجهها طويله على جنب .. وشعرها كله ملفلف ونازل من ورى شوي الى حد رقبتها والطرحه مدخله بطريقه غريبه وهاديه على شكل ورده كبيره من الخلف والشعر حولها بخصل طويله وقصيره عشوائيه ...طويله تسحب وراها وميك أب متداخله الالوان الفوشيه مع الاسود والرمادي ومسكتها على شكل كره كبيره نازل من سلاسل كرستاليه مليانه ورد وعليها صور شبكتها

؛؛

آمـــا هو كان كاشخ كشخه نجديه بطوله وشموخه وهيبته مسوي دقن أمارتيه ودآمج معها ***وكه مبينه ملامحه الحاده القتاله... بسماره وبشرته البرونزي .. وآقف جنبها مثل الأمير بطلته ونظراته السهميه لف يدها اليمين على يده وشبك أصابعه بأصابعها مسكت نفسها لا تصرخ عليه .. كآنت يدها باردة زي الثلج وخفت برودتها بعد ماحطها بكفه الدافيه بلعت ريقها وهي تحس بشعور غريب ومشاعر متضاربه .. مشوآ خطوتين بطيئه ووقفوآ عند الدرج اللي مربوط بشريط ابيض وورده بالوسط وجنبه تحفه اسطوآنيه وفوقها صدفها زجاجيه ودآخلها ورد وردي ومقص وولاعه .. لف عليها وقابلها وأشر لها بأصباعه وبدلوآ مكان الدبل .. وقلبها شوي ويوقف بين ضلوعها والكل يرآقب مسرحيتهم الفاخره برومنسيه وحالميه وأمامهم امراء حفلهم .. مسك المقص وشاركته بمسكه وقصوآ الشريط . نزلوا على الممر الشفاف والاضاءه من تحتهم ورحة العود والبخور امتلت بالقاعه .. مشوآ ببطئ الى أن وصلوآ للكوشه وفيها بالوسط دائره وقفوآ عليها وهي تدور فيهم حتى يشوفونهم كل المعازيم بجميع الجهات
ريم ودمعتها على خدها : بسم الله عليها تهبل زي الملاك بالفستان الابيض
ندى : عيني عليها بارده لا اله الالله تجنن
ليآن تهمس لدانا : ماتوقعتها بالجمال هذا صدق ماتعرفين توصفين
دانا : ويش رايك فيها ؟!
ليان : صراحه حطمت توقعاتي الحين تلاقين زوجة رياض طاقه من الغيره
دانا : احس حتى تعرف ان في احلى واجمل منها اشيفه عمرها علينا بجمالها
ليان : اووش خليني اركز .. يابنت خالك خرت علومه خخخ
دانا : والله ما ألومه من الزين اللي جنبه ..
بآلجهه المقابله
جدتها : قطع هالمخطوفه ماخذه له مزيون
هيفاء : ادعي لها يمه حرام عليك البنت ماتستاهل والحمدلله ان ربي عوضها
هند بقهر وحسد : ويش لاقي فيها الخبل .. الله لايبلانا من زينها شوفيها كيف تفجع
هيفاء : حرام عليكم .. اعوذ بالله منكم .. تحسدون بنت اختكم اليتيمه
صفية زوجة ابو سعد : هذي يتيمه حنا اليتامى .. ماخذه لها ولد شباب وغني وكل الزين فيه ويش تبي اكثر من كذا .. ضحكت لها الدنيا بنت الفقر .. ياليته يدري عن حالتها اول بنت الفقر
عند عماتها ومها
هديل تبكي : يمه ماني مصدقه ان شوق بتروح عنا
حنين نزلت عيونها هي وخلود : يمه ويش بيصير ببنات خوالي
ام سامر : خلاص لاتقلبونها مناحه البنت بتروح مع زوجها وبتشوف حياتها الى متى بتعيش مع اخوآتها
مها بحزن وهي ماسكه نفسها : بنفقدها كيف بتكون حياتنا من بعدها ..
جات ستي بعباية رغد وشهد اللي جالسين بجنب مظلم حتى محد يلمحهم
رغد ضامه شهد اللي كابته دموعه : شوي مها رآحت ولآ بكينا
شهد تدفن نفسها بحضن رغد : خايفه عليها أختي واعرفها ضعيفه
رغد : شوفي زوآجها كيف .. أن شاء الله مايقصر عليها ويحطها بعيونها
شهد من قلب : يآرب

جلسوآ على الكرسي وتصوروآ مع بعض وبحركات حلوه لكن شوق ماقدرت تعارض أبداً خصوصا ان بالها بمكان ثاني بعد ماخلصوا من الزفه وجلسوآ على الكوشه جات ندى ودانا وليان وسلموا عليهم ورقصوآ على طلب خاص منهم مع أمهاتهم وام رياض ومريم زوجة رياض ..
جوآ اخوات شوق وعماتها وبنات عماتها متلثمين وسلموآ عليها وعلى فهد
هنادي بقوة عين : فهيدان حط بالك على شوق ترى نبيها
فهد ضحك ومسك يد شوق باسها : شوق بعيوني لاتوصوني عليها
ام خلود : يا يمه يافهد ماتحتاج وصايه بنتنا أمانه عندك
مها : وخلها تزورنا ترى مانستغني عنها
فهد : ابشروا من عيوني .. كل شهر بجيبهها لكم ..
جات شهد ووقفت لها شوق وحطت المسكه على الكرسي وضمت شوق وجلست تبكي على كتفها وطاحت لثمتها وهي تشهق وتبكي ماتبي تبعد عن شوق وضمتها سمر من الجهه الثانيه وجلست تبكي اكثر من شهد
شوق تحاول تهديهم وهي ماسكه نفسها : خلاص حبايبي .. ليش تبكون بدال ماتفرحون لي
شهد تبعد عنها وتمسح خدودها اللي ساح عليها الكحل : بتروحين ياشوق مين يصحينا ويهتم فينا .. بتتركين فرآغ كبير محد بيسده أبدا
شوق : ياعمري ياشهد انتم كبرتم وصرتم بطولي وتعتمدون على انفسكم
سحر تبعد هم وعيونها حمراء : انتي امنا ياشوق ربيتينا كلنا .. بفقد امي مرتين .. مره بموتها ومره بفراقك .. أخذتها شوق بحضنها وجلست تبكي معاهم .. قام فهد ومشى خطوتين ولحقته أخته
ام دانا : وين رايح يافهد
فهد منزل راسه بالارض : بطلع استنى شوق برآ خليها مع اهلها شوي اخواتها منهارآت
ام دانا تمسك يده وتطلع معه حتى تشوف له الطريق الى ماطلع برآ

ام خلود تسحب شوق من بين اخوآتها وبنات عمها : يالله عريسك ينتظرك برآ تأخرتي عليه
تأملت القاعه مابقى فيها غير اهلها واهل فهد .. مشت مع عمتها والبنات ورآها تسمع أصوات بكاهم وشهقاتهم دخلت الغرفه ولبسوها عماتها عبايتها وغطوها
شوق وهي قريبه من الباب : بنات لاتتركوني تعالوآ لي بالفندق
كلهم بصوت : بنجيك
شهد ماسكه مشاري بحضنها ومشت معها للباب : شوق نحبك ياشوق
شوق : وأنا كمان والله احبكم رآح افقدكم .. مهآ روحي معاهم للبيت لاتتركيهم لوحدهم
مها تمسح دموعها : أبشري بروح معهم
رغد : أنتبهي لنفسك ياشوقه .. أي شي تحتاجينه كلمينا
شوق : اهم شي تعالوآ لي لاتتركوني لحالي
عمتها تفتح الباب وهي تطلعها : يالله ياشوق .. عمك اقلقني يقول تأخرتي
شوق تطلع مع الباب وتشوف السياره اللكزس مشرعه من أولها الى اخرها ولونها ابيض وتشريعتها جنان
فتح لها بندر الباب ودخلت بعد محاولات قاسيه لدخول فستانها للدآخل السياره .. تحركت فيهم السياره وهو جالس جنبها وصوت الميوزك الخفيف طاغي على الجو الساكن دآخل السياره
قلبها يرجف داخلها كيانها أمتلى زلازل وبرآكين مابينه وبينها الى فاصل بسيط مسافه لاتقل عن عشرات السانتميترآت .. وصلوآ لآفخم فنادق المدينه ( المدينه هليتون ) اللي يطل على الساحه الرئيسيه للحرم ويطل على بوابه الملك فهد وهي البوابه الرئيسيه للحرم .. نزل سوآقهم وفتح لها الباب وجاء سلطان مدير أعمال فهد وفتح له الباب
فهد : مشكور ياسلطان
سلطان : الف مبروك ياطويل العمر .. أي شي تبيه كلمني على طول
فهد : ان شاء الله لاتنسى اللي وصيتك فيه
سلطان : لاتخاف ياطويل العمر ان شاء الله بالوقت اللي حددته يكون موجود
فهد : مشكور .. توجه للباب اللي كانت تنزل منه شوق وساعدها لان فستانها مضايقها مسك يدها ودخلوآ مع البوابه الكبيره الراقيه وأنتبهوآ لهم كل الزوار والمعتمرين اللي جالسين بصالة الأستقبال وهم يبتسمون على أشكالهم الحلوه وورآها السوآق اللي يشيل لها الذيل الطويل .. دخلوآ بالانصنصير لحالهم وطلعوآ لجناحهم الخاص فيهم .. مسك البطاقه ودخلها في المكان المخصص لها وأنفتح الباب تلقائي .. فتحه لها على كبره ودخلت لدآخل الجناح .. قفل الباب ومشى ورآها .. نزلت عبايتها وطرحتها وجلست على الأريكه الفخمه جلس قبالها وهو يتأمل وجهها الملائكي .. رفعت وجهها وتلاقت عينها بعينه نزلت دموعها بغزاره وماقدرت تكبت شهقاتها أكثر وهي تتذكر خواتها غطت وجهها بكفوفها وأنهارت بالبكاء .. سحب شماغه وحطه على الطاوله جنب الحوض الدائري الصغير اللي موجود فيه ورد وأسماك ومنظرها يجنن ..
فهد ببرود : خــــآيــــفــــه !!
مسحت دموعها وأحتاس وجهها وأنعدم الميك آب .. وقفت ورآحت للغرفه شافت الغرفه اللي مجهزينها للعرسان السرير لونه احمر وعلى اطرافه ورد أبيض وريحة العطور ترد الروح شافت السله الخشبيه اللي مجهزينها رغد وشهد لما رتبوآ ملابسها بالدولاب وفوقها المنشفه ولوشن جسمها والشامبو وباقي اغراضها اللي تحتاجها .. سكرت الباب وهي مقهوره ماله مفتاح يعني ببطاقة الجناح يفتح الباب نزلت فستانها وعلقته على جنب واخذت المنشفه ولفتها على جسمها وأنصدمت لما شافت الروب الفوشي القصير المجهز مع الاغراض وكمان اللي تكره بالذات .. فتحت دولابها وهي تسب وتلعن بالبنات وثقت فيهم وهم متقصدين يحطون كل شي قصير وعاري لها
شوق بعصبيه : غبيآآت .. على بالهم زي أي عروس .. أأأخ بس لو تطيحون بين يدي
حمر وجهها من القهر سحبت سلتها ودخلت الحمام وأنتم بكرآمه حتى تأخذ لها شور طويل
:::
:::
ببيت ابو مها
كلهم يبكون عليها البيت ماله حلى بدونها وبدون حسها
مها تهديهم : كل وحده فيكم هذا مصيرها .. المفروض تفرحون
رغد تبكي وتشرب مويه : بس شوق كيف بنعيش بدونها البيت مثل المقبره بدونها .. فاقد حسها وصوتها
سحر : بنفقد القرآن بصوتها وخشوعها .. وأذكارها كل صباح ومساء
شهد منهاره مره : انت تعبت لا أم ولآ أخت شفت العذآب مرتين
مها تضمها لصدرها : هونيها ياقلبي اهم شي سعادتها مع زوجها أدعو لها
الكل : الله يوفقها
هنادي ماسكه نفسها لاتبكي وتكابر على نفسها : يالله عاد زودناها .. شفتوآ فهد يوم باس يدها بعد مابدلوا الدبل
سحر : يس والله فطست ضحك
تغير جوهم وقاموآ يحكون بعض عن اللي سمعوآ واللي شافوآ
سمر : سمعت وحدها تقول الولد مزيون وهي مزيونه اجل عيالهم ايش يطلعون
شهد تضحك من بين دموعها : يطلعون زيي
هنادي : أعوذ بالله عشان تنتحر شوق .. ويش تبي فيك يطلعون عليك
شهد : تبوس يدها وجه وقفى اذا طلعوا علي صح مهاوي
مها تحط يدها على بطنها : واللي ببطني تتوقعون يطلع على مين
رغد بضحكه رجتهم : يطلع على جلالي خخخ
مها كشرت : تحلمين انتي .. بيطلع قمر زي امه
هنادي تطالعها بنص عين : قمر .. قصدك بقر زي امهم ههههههههآآآآآآي
مها : اقول انا ويش مسويه لكم تكرهوني .. لو أني رايحه لبيتي اكرم لي من تريقتكم فيني
ريم : خليك وآثقه من نفسك يالبطه مو أي شي يهزك
مها : على قولتك اصلا هناديوه عياله بيطلعون مصارعين وقطاعين طرق
هنادي تمد لسانها : مناك بس تحلمين
شهد تبوس مشاري : شوفوا المزيون ذا اروح ملح على عيونه وضحكته
رغد : ترى بزوجه بنتي مو تسحبين علينا ..
شهد تصرفها : طيب طيب نشوف عاد اذا ميشو يبيها بنزوجهم واذا مايبيها بكيفه اهم شي راحته
رغد تكشر : هين ياشهيد انتي وولدك خليه ينفعك
:::
:::
:::
طلعت من الحمام وهي تنشف شعرها الطويل لما طلعت شافته وآقف عند باب الدولاب ويلبس بلوزة البجامه حقته اول ماحس بوجودها ورآه لف عليها
وهو يطالعها من فوق لتحت خافت من نظرته وطنشته وهي تتجه للمرآيا أخذت الفرشه وصارت تمشط شعرها وتحرك للكرسي اللي تحت الشباك وجلس وترك بلوزته مفتوحه وماقفل ازاريره كانت وآقفه قباله والمسافه شاسعه بينهم ركزت على شعرها وهي تمشطه وحست بعيونه تأكلها أكل
خصوصاً ان قميصها قصير لنص الفخذ ولونه لايق عليها ومعطيها انوثه وزايد سحرها
اتوترت بدآخلها سرت حراره بجسمها من نظراته لها بان الارتباك والخوف عليها نظراته الحاره اربكتها وزادت براكين كرهها له انقهرت من خواتها وتفكيرهم الغبي
شوق ( حسبي الله عليكم ياشهد ورغد انا الغلطانه اللي سلمتكم الخيط والمخيط .. وهذا بعد عيونه اربع اربع وجع يوجع بطنه ماينزل عينه الله ياخذه اكررررررررهك يافهد نفسي اذبحك وافقع عيونك هذي )
من كثر توترها صارت تهز رجلها بقوه تركت شعرها سايح على وجهها وحطت طوق فوشي على شعرها ماحست بنفسها الى تحط روج وردي وكحل وبالها مو باللي تسويه بالها مع فهد اللي ملعق عيونه عليها وماينزلها حتى لما يلمحها تميل فمها بتضجر

فهد

لما طلعت من الحمام بخفه ماحسيت فيها ابدا لما شافتني البس وقفت بمكانها وحسيت بحركه وراي لفت وشفتها بأبهى صوره على طبيعتها بدون أي مكملات جماليه
كانت بعيونها نظرات صدمها وهي تشوفني موجود بنفس الغرفه .. كنت ابي اطفشها بالكلام لكن لما طاحت عيني عليها بجمالها الرباني غيرت رائي
خصوصا انها كانت تبكي على خواتها وباين انها خايفه مني ومن نظراتي لها .. مشت للمرآيا وعيوني متعلقه فيها ماني قادر اتحكم بعيوني .. كانها سحرتني بنعومتها وسحرها وعيونهها الواسعه اللي شبكتني جلست على الكرسي وانا اتاملها وهي تسرح شعرها بهدوء وكانها متوتره من وجودي
طنشت وتقصدت اني اطالعها حتى اوترها بزياده اللون الفوشي زايد بياضها وجاذبيتها لكن مانسيت انها طاهره من الخارج فقط .. لكن من الداخل فهي نجسه
كل شي فيها مجرد خدعه للنظر جمالها رقتها كلامها كلها اسلحه تساعدها في حربها معي .. لكن رغم كل شي فيها لازالت ابغضها واكرها .. وبحقق هدفي من زوآجي منها وهو المتعه بس ..

متعه × عذآب × شبه حياه ..

رآح ادفعها ثمن كل جرح بصدري وكل جرح بروحي ..
شكلها طفولي رغم عمرها فيها براءه تحسسني بالذنب انا عديم الاحساس معها احس بالذنب وأحس برغبه الانتقام .. لكن انتقام من نوع ثاني .. انتقام ممتع لي وعذاب بالنسبه لها .. قررت أكلمها واجس نبضها
قلت لها ببرود قاتل : شوق
شوق بمثل بروده : نعم .. ويش تبي مني
فهد بأبتسامة خبث : ترى أذن الفجر
شوق مشت لأتجاهه وهي تطالعه بتفحص ولأول مره تتأمل شكله... بشعره الطويل الي نص رقبته وبشكل عشوائي وعيونه السوادء الجارحه وصدره المفتوحه وعضلاته البرونزيه البارزه تعلقت عيونه فيها يتنظر ردة فعلها .. سحبت السجاده من ورآه لانه مانتبهه انها ورآه وأخذت عبايتها وفرشت سجادتها وبدت تصلي
حط يده على دقنه وهو يطالعها .. وقام ورآح للصاله ينتظر تخلص صلاتها
بعد ربع ساعه رجع للغرفه كانت توها شايله السجاده طبقتها وحطتها على الكرسي وهي تشوف الطاوله اللي عليها شموع .. طفى الأنوار كلها وشغل الابجورآت .. لفت عليه بصدمه وتجمدت بمكانها وطيرت عيونها فيه
مسك يدها وسحبها وهي تطالعه بأستغراب
شوق تسحب يدها : هيه هيه .. ويش تبي
فهد يلف يده على خصرها ويطالعها بعيون شرانيه : هذا سؤال تسئله عروس لعريسها
شوق تدفه عنها : فهد لاتقرب مني ترى وربي مايصير لك شي طيب
دفها على الجدار ولزق فيها : ويش بتسوين يعني بتضربيني
شوق خافت منه ونزلت دموعها وهي تضربه على رجله : قلت لك بعد عني بـــــــعــــ....
فهد يحط يده على فمها : لاتصارخين .. لاني ماراح ارحمك لو تموتين قدامي .. وسحبها بقوووه
شوق تعارضه وتحاول تحرر نفسها منه : اتررركني
فهد بنظرات شرسه : ترحمي على عمرك


؛؛؛
؛؛
؛

وبدأت حرب الأنتقام .. ونار أحرقت قلوب الأبطال ..

حرقه والم وعذاب .. ومسيره من الألم ستبدأ رحلتها من هذه اللحظات

وهـــآهــو [الــقــلـــب الحجري].. مــآذا سيتفنن بتعذيبهــآ ؟!

وهي تلك [ الــمــلآك] ماذا ستعاني معــاه ؟!

رغــد& عبدالله وقصته قُدر لها النجاح ..ماهي بدايــة مطافهم ؟!


 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
قديم 11-04-10, 03:28 PM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 585

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مستنيه ردودكم النارية

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
قديم 12-04-10, 03:47 PM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة
مشرفة روائع من عبق الرومانسية
كاتبة مبدعة
سيدة العطاء


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 148401
المشاركات: 24,900
الجنس أنثى
معدل التقييم: حسن الخلق تم تعطيل التقييم
نقاط التقييم: 137569

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حسن الخلق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

صفصوفه يا عسل انت إلى اجزاءك ناريه ههههههه
مش عارفه اقول ايه و لا ايه ؟
القصه جناااان
و كل ما بندخل فى الأحداث يزيد التشوييق

عبد الله يعنى كان زعلان من رغد عشان فكرت صح و رجعت عن الغلط صحيح الرجاله ما يعجبهمش العجب <<<< بس خليها فى سرك هههههه
كويس انه فكر صح و هيخطبها اخيرا

شوق يا عينى مش عارفه هتلاقيها منين و لا منين مش كفايه العله فهد لا كمان عائلتها يا ساتر عليهم عقارب

اما فهد انا مش هتكلم عنه لانى بغلى منه و يمكن لو اتكلمت الرقابه تزعل ههههههه

ابو مها يا روحى عليه بقول صفصوفه احنا ندور له على عروسه بس من منتدى تانى ههههه <<< كله إلا زعل الشباب ربنا يخليهم

فى انتظار بارتاتك الناريه
دمت بكل ود

 
 

 

عرض البوم صور حسن الخلق   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة : على شاطئ النسيان .., القسم العام للروايات, يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذله, يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذله / للكاتبة : على شاطئ النسيان .., شبكة ليلاس الثقافية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t139087.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 22-10-10 03:52 PM


الساعة الآن 12:30 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية