لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-03-10, 11:31 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




سماء زرقاء ارض خصباء ..ايام تمشي وتمر بنا ..ليلى ونهار شمس وقمر ..وتمر بنا هذه الحياه..

ضغطت الزر الدائري الصغير وانطلقت بكيبوردي وانا افكر بالعنود التي تموت والألم الذي يعتصر سلمان..بوسامة فارس وجمال حور .. بدمعة نوره المحبه ..سذاجة مشعل ودهاء نجلاء..ابطال قصتي يسكنون هنا بعقلي وهاهم يحركون اصابعي ليكتبون احداثاً بأيامهم ..

عيوناً جميله كعيون قرائي تتوجه هنا لحروفي وتقرأ بتمعن احداث ابطالها هم ابطال روايتي وربما يشغلونكم كما يشغلون تفكيري..
:

:

(( الفصل الرابع ))

بالمزرعه وبنفس الزمان حيث توقفنا ..
انهى مشعل مكالمته مع نجلاء وقرب من الرجال وهو يسمع صوت العود
وصل عندهم وجلس بجنب ابوه ..
فهد كان يشوي اللحم والباقين يستمعون لفارس ..
فارس واقف بكل ثقه وماسك العود ببراعه ويعزف عليه بنغمات فنانه ويغني ..حبيبتي والا حبيبته لاكنتي الصوره وعيوني البرواز وشلون بنساك..(البرواز- محمد عبده)
بعد ماخلص الاغنيه..
فهد يصفق:الله عليك يافروس قلبت المواجع
ابو مشعل:والله صوته رهيب
ابو سلمان بعد صمت:اتخيل ولدي سلمان وبيده عود ويغني والله لكسر العود فوق راسه
ابو فارس يضحك:شدعوه ياخوي انا تارك عيالي على راحتهم
ابو سلمان:ماتخاف عليهم
ابو فارس: الا بس اني اضيق عليهم هذا الغلط
ابو سلمان بعد تفكير : كل واحد ووجهة نظره وطريقته بتربية عياله
:

:
وصل المستشفى قسم الطوارىء والساعه تشير للـ 8:10 مساءً
شالها ونزل يركض فيها وهو يصارخ: وين احطها حالة غرق
الممرضه :تعال هنا
سلمان يلحق الممرضه وهو منهار :حطها على السرير
وكلها ثواني وتجمهرو حولها الممرضات اللي يحط جهاز الضغط واللي يفتح ملابسها وبسرعه جا الدكتور ..
الممرضه تدف سلمان :برى انتا يستنى برى
طلع سلمان وعينه متعلقه بالغرفه وهو يطلع كان بصره متعلق فيها وهي شبه ميته ..حس بغصه عبررررررره تخنقه وده يبكي بس فيه شي بداخله يقله خلك قوي ..سند راسه على الجدار بألم وكل جوارحه تصرخ احبــــــــــــــهــــــــــــــــــــــــــــــــ ا,,
بعدها بدقايق طلع الدكتور..
راح سلمان بسرعه للدكتور:اخبارها يادكتور
الدكتور متبسم:ماعليها شر اختناق بسيط عطيناها اوكسجين وفيه جرح بسيط براسها ضمدناه لها وبنسوي لها اشعه للرئه وللراس لأنه يمكن تضرر من الضربه ..
سلمان واللي تطمن شوي :ان شاء الله خير
الدكتور:بس ياليت تدفع تكاليف العلاج والاشعه
سلمان :ان شاء الله
راح سلمان للأستقبال وكانت بعض الانظار مسلطه عليه ..ناظر بنفسه ملابسه مبلله والتي شرت الابيض فيه دم شكله كان محررررررررج مره استحى من نفسه هو دايم بكامل اناقته والحين حالته رثه شعره مبلول وملابسه عاديه جداً واكثر شي محرج لما نزل نظره لرجلينه وشاف انه طلع بسرعه بدون لايلبس نعال وانتم بكرامه ..
حط رجلينه الوحده فوق الثانيه وبعد نظره عن الناس وصار يناظر الباب اللي العنود وراه ويكلم نفسه:شفتي يالعنود وش سويتي فيني سلمان اللي طول عمره كاشخ وريحة عطره لاخر المكان وحتى جزمته ماركه مسجله الحين حتى نعال هنود ماعليه ..
فتح السحاب اللي ببنطلونه وطلع محفظته وناظر بموظف الرسبشن: ابي افتح ملف بأسم العنود بنت خالد ..
الموظف يكتب :كم رقم التلفون
سلمان اعطاه رقم التلفون وطلع بطاقة الصراف من محفظته المبلوله..
اخذها الموظف وحاول كم مره يسحب المبلغ منها بالجهاز والبطاقه ماتشتغل..
سلمان اخذ البطاقه:بروح اقرب صراف بسحب وبجي
موظف الرسبشن : طيب انتظرك
طلع سلمان من المستشفى ركب سيارته وراح بسرعه اقرب صراف وقف عنده وقبل ينزل ناظر نفسه :ياربي وشلون انزل كذا حتى شي برجلي ماعلي بتشتغل صفارات الانذار شكلي شكل شحاذ موشكل واحد جاي يسحب فلوس.. بنزل واللي فيها فيها ياويلي لو يشوفني واحد من طلابي والله ليفضحني نزل بسرعه وراح للصراف سحب فلوس ورجع والحمد لله جات سليمه محد شافه ههههههه
:

:
الشرقيه الساعه 8:45 مساءً..
وصلو البيت ..
فتحت الباب تبي تنزل وقبل تنزل..
احمد بسرعه:لجين
لجين تلتفت له:نعم
احمد:حطي العشا وتعشي مع جدتك ودقي علي
لجين تتبسم : ان شاء الله
احمد:الله معك ياصديقتي
لجين تضحك:الله معك ياصديقي
احمد:لاتقلدين
لجين:مااقلد يااللا بدق عليك اذا خلصت
احمد :طيب
بعد ماراحت وتحرك من البيت جلس يفكر مع نفسه مساعدته لهالبنت غلط او صح هالوقت اللي يقظيه معها معقول يتعلق فيها تساؤلات كثيره كانت تدور براسه اهمها انت ليه تساعدها؟؟

:

:
الرياض بنفس الوقت بيت نجلاء بالتحديد...
بغرفتها ماسكه الجوال تسولف بصوت عالي وتروح يمين ويسار : شو بدك ياني اعمل ليكني عم حاول
جاد : ليكي هيدي محاولاتك ايمتين بدها توخلص
نجلاء:شو بعرفني انا بدك تونطر
جاد: تعبت وانا عم بنتظر
نجلاء : انا بوعدك أقل من شهر وانا بـ أمريكا
جاد:طيب بدي فل
نجلاء:اوكي حبيبي وماتزعل
جاد:مني زعلان باي
نجلاء :باي
:

:
الرياض بالمستشفى والساعه تشير للـ9:00 مساءً
دخل الغرفه بعد ماقاله الدكتور تقدر تاخذها شافها حاطه عباية الراس على راسها وجالسه على السرير بتعب
سلمان يناظر فيها:خوفتينا عليك
العنود:..........
سلمان :ماتشوفين شر
العنود:الشر مايجيك
سلمان:ياللا مشينا عشان يمدي نوصل محد يدري عن شي
العنود:وشلون اطلع مافيه غطى ولاشي
سلمان يتبسم بعنف:ماادري تصرفي
العنود: استحي كأني عجيز وانا بهالمنظر وماادري شلون بغطي وجهي
سلمان:تغطي بالعبايه انتي شوفي حالتي حتى نعال وانتي بكرامه ماعلي
العنود فتحت عينها بقوه:ولاجبت لي شي البسه برجلي
سلمان والابتسامه شاقه حلقه ويهز راسه:لا
العنود: وش نسوي الحين
سلمان ماقدر وفطس ضحك:نطلع كذا كأننا الشحاذ وبنته
العنود وهي مومستوعبه الوضع:ويضحك بعد يابرودك يااخي..
سلمان : اجيب لك كرسي؟
العنود تخيلت شكلهم وهم بهالمنظر وسلمان يمشي بالكرسي وبسرعه : لا لا ..سكتت شوي وضحكت ضحكه هاديه خفيفه مررررررررررررره
سلمان تكتف وتسند على الجدار وهو مبتسم يتأمل ضحكتها الحلوه وبكل هدوء: يعني مانطلع؟
العنود:نطلع بس اهم شي خليك بجنبي لاتبعد عني
سلمان :تامرين امر ياللا قومي
قامت العنود وغطت وجهها بالعبايه ومشت بجنب سلمان وهو يتجاهل أي نظرات لهم ..كان شكلهم يموت ضحك حافيين وحالتهم رثه خخخخخخ
وصلو السياره اللي كانت قريب الباب فتح لها الباب اللي قدام وركبت بدون لاتناقشه لانه مو وقت مناقشات ..
ركب وساق السياره بسرعه ..
وفي الطريق ..
سلمان:ياربي حاولت اكلم نوره بس جوالي كله مويه مارضى يشتغل اخاف يقلقون علينا او تقول لابوك وامك
العنود وهي مسنده راسها على الكرسي: وش صار
سلمان: طحتي بالمسبح وشلتك وجبتك هنا بسرعه
العنود: ليه ماخليت خالي يسعفني بدال هالحوسه
سلمان:اول شي من الخرعه نسيت ان عمي دكتور وغير هذا كله شفتي هنا وش سوو لك اشعه وحوسه هو مايقدر يسوي هذا كله هناك يعني حتى لو اسعفك بالنهايه بتحتاجين مستشفى وبتقلق عمتي وانا خفت ينشغل بالهم انتي ماشفتي شكلك كيف كان انا طول الطريق ادعي نوصل وانتي حيه
العنود:شكراً سلمان
سلمان ونبرة الحزن بصوته: انا غلطت عليك عنود لاتشكريني مااستاهل
العنود بكل نعومه:الا تستاهل انقذت حياتي
سلمان بأسف والندم يملى صوته:انا اسف عاملتك بطريقه خايسه
العنود : عادي ماصار شي
سلمان بعد ماتنهد : الاصار انا غلطان اعترف ..يوم شفتك كذا لونك شاحب وبتموتين عورني قلبي ..سكت شوي بعدين كمل ..عنود انا يمكن فيني غرور عمري ماتعرضت لأي اهانه ولااحب احد يدوس لي على طرف وحيد ابوي ومدرس لغه انجليزيه ومبسوط بنفسي وكل شي ولاكبريائي جيتي انتي بكل برود هزيتي كبرياء الرجال اللي فيني هذاك اليوم ..عاد اليوم ماصدقت واشوفك مسويه نفس الحركه واهب فيك
العنود وهي تعدل جلستها بتعب:انا موقصدي ماشفتك والله
سلمان: ارتاحي لاتغيرين وضعيتك كل شوي ..شوفي حتى انا موقصدي انا وقتها كنت غلطان صح بس ماتوصل تطرديني وتزفيني
العنود بكبرياء: تستاهل
سلمان يتبسم:مغروره
العنود: مو كثرك
سلمان واللي عجبته السوالف : تدرين انا بالمدرسه استاذ لي وزني وقيمتي مااسمح لاي طالب يتمرد علي مع اني ادرس طلاب الثانويه وفرق العمر بيني وبينهم شوي بس ماعليك استاذ شديد..ضحك وبعدها كمل : مع اني بالمدرسه كنت طالب متمرد واطلع ريحة الاستاذ مو بالمشاغبات لا بس علي اسلوب يرفع الضغط
العنود كانت جالسه بالسياره تسمع سوالفه بأهتمام سوالف سلمان كانت حلوه تكلم عن المرحله الثانويه وبعدها الجامعه ولما قربو يوصلون قال لها: المره الجايه اكمل لك خلاص قربنا نوصل
العنود تكلم نفسها:ياشين الثقه واثق بركب معاه مره ثانيه ..
كان ساكت ينتظر البواب يفتح له الباب وهي تناظر ماكان بنفس الكشخه هذاك اليوم بس ماشاء الله عليه وسيم رفع يده وهو باسطها وحك قريب ذقنه بطريقه غريبه .
التفت لها يناظرها بأستغراب: اول مره تشوفين واحد يحك وجهه؟
العنود بعدت نظرها عنه بسرعه وهي منحرجه ومرتبكه :لابس ..ورفعت يدها تحك وجهها بأظافرها:خبري الناس تحك كذا
سلمان بثقه : انا مميز
العنود:مغرووووووووور
سلمان وهو يتبسم : مو كثرك
فتح البواب البوابه دخل سلمان بسيارته وقفل البواب البوابه ..طبعاً البواب يفتح البوابه من خارج المزرعه مو من داخلها ..عنده سكن بسيط قريب للبوابه وباب السكن خارج المزرعه ماله أي صله بداخل المزرعه بس يحرسها ويقدر يدخلها وقت اللي مافيه احد بالمزرعه..
جا سلمان عند باب الراكب وفتح للعنود الباب : انزلي وانتي شبه الشغاله السرلانكيه وانتي ماسكه العبايه عند رقبتك ينقالك متحجبه
العنود بعد ماوقفت: ســ .. وقبل ماتكمل كلمتها حست بدوخه فضيعه ومسكت باب السياره بقوه
سلمان قرب يبي يمسكها بس مامسكها بعد يدينه بسرعه خاف تفشله : اسمعي اجلسي بروح انادي نوره تساعدك ياويلك تتحركين بشيلك قدامهم كلهم
العنود بعد ماجلست :لا بنتظرها
راح سلمان بسرعه للمطبخ وحاول قد مايقدر انه يكون حذر ومحد يشوفه ..اول ماوصل المطبخ نادى من ورى الباب :نوره
جاته نوره بسرعه :ايوه هاه بشر شصار
سلمان يتبسم على وجهها اللي ملاه الخوف:ياعيني على اختي الحساسه
نوره تدفه:سلوم عن هالحركات وش صار
سلمان:الحمد لله هي بخير روحي ساعديها هي بالسياره
نوره :اوكي ..
قبل تمشي مسكها سلمان:تعالي بقول لك محد سأل عنا
نوره:الا سأل عنك عمي قلنا له بالصيدليه
سلمان مستغرب:وش معنى الصيدليه
نوره منحرجه:هاه ماادري اول شي جا براسنا وقلنا شي ضروري
سلمان يضحك ومتعمد يحرجها:اها فهمت
نوره:بايخ
سلمان يضحك: طيب عنود محد سأل عنها
نوره تحط يدها على فمها وبسرعه: الا سألت عنها عمتي قلنالها تتروش وعهود محبوسه بالحمام لها ربع ساعه تسوي تتروش بروح بسرعه اعدل الوضع وانت روح بدل ملابسك لايشوفونك يقولون طالع من هوشه
سلمان يضحك :طيب
راحت نوره للسياره ..
اول ماشافت العنود تبسمت وراحت لها تركض : سلامتك ياقلبي
العنود بتعب : الله يسلمك ..وبسرعه : امي عرفت
نوره وهي تمسك يدها عشان تساعده توقف: لا لا بس ياللا بسرعه اختي بالحمام (وانتم بكرامه) من زمان مسويه انها انتي وتتروشين
العنود تتبسم بعنف : الله يقطع بليسكم
مسكتها ومشو شوي شوي للحمام (وانتم بكرامه)
اول ماوصلو طقت نوره الباب بشويش : افتحي الباب انا نوره خلي العنود تدخل ..
فتحت عهود الباب بسرعه : اخيراً طفشت
نوره وهي حاطه يدها بظهر العنود: روحي وانا بجيب لك منشفه وملابس
العنود بتعب : طيب
دخلت العنود وغسلت جسمها بس بدون راسها ..وكلها دقايق ونوره جايبتلها المنشفه والملابس لبست ملابسها وراحت مع نوره الغرفه
رفعت يدينها للفه اللي براسها : نوره ممكن تساعديني
نوره بسرعه :وش بتسويين
العنود :مافيني شي ابي اشيل اللفه وبخلي بس الشاش المربع وبحاول اغطيه بشعري مابي بابا يشوفه وينشغل باله انا بخير
نوره : طيب
ساعدتها نوره وفعلاً خبو الضماد بطريقه حلوه رفعت فيها العنود شعرها وراحو ياكلون مشوي مع الباقيين وكان الامر طبيعي جداً ومحد اخذ باله للي صار
:

:

:
الشرقيه .. والساعه 10 ليلاً ..
انسدحت على السرير واخذت جوالها ..ودقت على احمد ..
احمد بسرعه : كل هذا عشى
لجين: ايوه كل هذا عشى عندك اعتراض
احمد : لا لا ماعندي لااعتراض ولا شي ماصارت كلمه بتاكلني وش هالبنت اعوذ بالله
لجين : وش فيني وش زيني بس
احمد : ايه مافيه مثلك ولاعمري شفت ..وضحك
لجين بأستنكار : ليه تضحك وش يضحك ابي افهم
احمد سكت وبعدها : كيفي ابي اضحك عندك شي
لجين : لا
احمد بثقه : أيــــــــــــــــــــــــــوهـ
لجين: ....................
احمد :....................
وبع صمت اقل من دقيقه تكلم احمد : نونه ممكن اسألك سؤال
لجين : وش نونه
احمد : هذا دلعك الجديد مو انا ابوك لازم ادلعك
لجين : ومالقيت شي ثاني
احمد : عاد انا كيفي انا اللي اختار بنتي وكيفك
لجين تضحك: مصدق حظرتك انك ابوي
احمد وهو يضحك: ايه عشت الدور
لجين : طيب عيش وخذ راحتك
احمد : اسأل الحين والا شلون
لجين : اسأل
احمد : وش اكثر شي تتمنينه
لجين وبعد تفكير : ولا شي
احمد مستغرب : فيه احد بالدنيا مايتمنى شي
لجين : ايه انا من سخافة حياتي ماحس ابي شي ولااتمنى شي عادي ابي اعيش وخلاص
احمد : لاتقولين كذا انتي بنت بعمر الزهور والحياه قدامك لاتقولين حياتي سخيفه
لجين تضحك بأستخفاف : احمد تضحك على مين؟ وحده بوضعي لا أم ولا أبو ولا أحد حياتي فارغه حياتي هامش بصفحة أي شخص هذا انا ببساطه
احمد مقهور : لاتخليني اعصب وش اللي هامش يعني كل واحد فقد امه وابوه صار مالحياته قيمه او معنى انا فقدت امي وش صار يعني ؟
لجين : انت غير
احمد : وش غير؟؟ انا حياتي ابلى منك اقل شي انتي مافقدتي ابوك وهو حي ولاانظلمتي من مرت ابو قاسيه
لجين:...........
احمد : اسمعي
لجين : هلا
احمد : هلا بك ..شوفي بقفل وبتركك 5 دقايق فكري وفكري زين وبدق وقولي لي وش الشي اللي تمنيتيه بهالدقايق ..طيب؟
لجين : طيب
قفل من عندها رفع يده وحطها ورى راسه وسند جسمه على دعامة السرير الخلفيه وراح بأفكاره لبعيد..
وش دخله هو بأحلامها ليه مهتم وش اخر هالأهتمام عشانها يتيمه والا عشان مابيها تغلط مع غيره ..وش دخلني خلها تغلط لاهي اختي ولاحبيبتي ليه متعب نفسي معاها.. وش بستفيد بالأخير ..وفجأه جاه صوت قوي من داخله : وانت يعني ترجي فايده من ورى هذا اللي تسويه ..ورجع يسأل نفسه نفس السؤال اللي محيره من زمان :انت ليه تسوي معاها كذا؟
قطع سلسلة افكاره صوت رابح صقر (وين انت ماهي مثل وين انت دايم يامطول الغيبات هات الغنايم ) المتصل (نونه)
احمد بصوت يملاه الفرح : هلا نونه
لجين تضحك : والله هالدلع غبي بعد
احمد بصوت يحاول يكون فيه حازم : يابنت خل عندك احترام وش اللي غبي
لجين : طيب طيب بصير محترمه
احمد : طيب هاتي وش فكرتي فيه
لجين : ماادري صراحه ماعندي شي مهم ولا عمري فكرت بشي اتمنى تحقيقه بقوه ..زواج مالي فيه ولاابي اترك جدتي ومو طموحي صراحه دراسه مااحب الدراسه.. شغل ومالي بعفست الدوامات ووجع الراس..بس تبي الصراحه
احمد وهو يتبسم ومنشب الجواب بأذنه : ايه هاتي
لجين : ودي اعيش يوم استثنائي انسى فيه كل شي انسى يتمي وحاجتي للناس وضعفي
احمد بسرعه : بس كذا
لجين مستغربه : ايه بس كذا
احمد : خلاص اوعدك بأحلى يوم استثنائي
لجين بخوف : وش قصدك
احمد : وراه تغير صوتك لجين انا وعدتك اكون لك مثل الاب والاب مايضر بنته
لجين : ومصدق انك ابوي
احمد : على الاقل مقتنع بداخلي ان كل شي بسويه لك بدافع تعويضك ولاأبي اضرك وهالشي كفيل يمنعني عن اشياء كثير والله ثم والله يالجين مابي اضرك ولاني براعي حركات واذا مو واثقه فيني بكيفك بلاها
لجين بعد تفكير : الا واثقه خلاص تم بس متى يومك الاستثنائي
احمد : يوم الجمعه علمي جدتك انك بتروحين رحله مع البنات وانا بجيب لها اكل جاهز عشان لاتتعب واي شي هي تبيه ماراح نغيب كثير اصلي الجمعه واجي اخذك وبرجعك بالليل
لجين : الليل يعني متى
احمد يضحك :مالك شغل دامك قلتي واثقه خلك قد كلمتك
لجين بهدوء : خلاص اوكي ..احمد ممكن اسألك سؤال
احمد: اسألي مليون
لجين: ليه قلت بكون لك ابو ماقلت اخو مثلاً
احمد يتبسم : اول شي عشانك ماعندك ابو
لجين بسرعه: ولاعندي اخو
احمد: اصبري بكمل
لجين : طيب
احمد: وثاني شي قلت لك عشان التزم فيك الاخو دايم يتملص من التزاماته بس الابو نادر ..
لجين: اها
احمد: نونه
لجين : هلا
احمد : ياللا حطي راسك ونامي ..تبين اقرا لك قصه ؟
لجين تضحك : لا بابا مشكور اعرف انام لحالي انا كبرت بس انت ماكنت تدري عني
احمد يضحك : وجع محسستني اني شايب لوكنت ادري عنك من زمان ماتركتك دقيقه
لجين قلبها صار ينبض من كلامه وحنانه : مشكور احمد
احمد ببرود : على وشو خل عنك بس ماسويت لك شي ياللا اتركي الدلع وروحي نامي وجوالك الثاني قفليه
لجين بسرعه : جوالي الثاني
احمد يضحك : ايه قفليه او احرقيه يكون احسن
لجين : بتسوي علي دور الأب بجد؟
احمد : لا بس اعتقد الجوال هذا وخلاص عطي الرقم صديقاتك والجوال القديم ماوراه الا وجع الراس وماراح اخليك تحتاجين للحركات اللي مالها داعي ..جربيني وان مااغنيتك عنهم رجعي الجوال وكل شي ..وبالاخير انتي حره
لجين : طيب ياللا بروح انام
احمد : نوم العوافي
بعد ماقفلت اخذ نفس عميق وناظر بالجوال وبصوت مسموع : غريبه هالبنت ..تلحف زين غمض عينه وراح بنوووووووم عميق
:

:

:

الرياض سنة 1410 للهجره يوم الخميس ...
بيت ابو مشعل بالتحديد ..
دخل البيت بسرعه بعد اتصالها وهو يسمع صياح عياله ..
راح لها بسرعه وهي ممدده على الكنبه اللي بالصاله ..
حط يده على جبينها : سلامتك يالغاليه
ساره بتعب : سكتهم حرام لهم ساعه يبكون
خالد وهو مو مركز : ساره وش اللي اسكتهم قومي بوديك المستشفى جسمك مثل النار
ساره والتعب هد حيلها : ومشعل والعنود
راح خالد لعياله ضمهم بحنان وهو جالس على ركبتينه مشعل بيده اليمين والعنود بيده اليسار ماسكهم بحنان : خلاص حبايبي لاتبكون الماما تعبانه شوي ..ناظر شوي بوجيهم اللي مو مستوعبه الوضع وضحك رغم كل شي : عيال مالهم 3 سنوات وشلون افهمهم
راح للتلفون ودق بيت سلطان اول شخص جا براسه خصوصاً ان بيتهم قريب وبصوت باين عليه الاستعجال: كيفك ام سلمان ابو سلمان هنا
ام سلمان : ايه دقيقه اناديه ..وبصوت عالي : ابو سلمان تعال زوج اختك على التلفون
وكلها ثواني وجاه صوت ابو سلمان من سماعة التلفون : هلا بالغالي
ابو مشعل : ياخوي اختك حرارتها مرتفعه مره جسمها نار ولاادري وين اودي العيال ابي اخذها المستشفى
ابو سلمان بسرعه : له له سلامتها ماتشوف شر الغاليه خلاص انا دقايق واكون عندك باخذ عيالك وانت خذ حرمتك المستشفى
ابو مشعل انتظرك لاتطول
قفل ابو مشعل وصار يناظر بـ ساره والعيال مايدري ينتظر او يشيل ساره يوديها السياره وينتظر ابو سلمان برى ..ناظر عياله اللي يناظرون فيه بفهاوه وهم بلبس البيت ..ومايعرف يغير ملابسهم ..
اخيراً راح وجاب عباية ساره لبسها العبايه وحملها وهي مو حاسه باللي حولها حطها بالسياره ودخل بسرعه جاب مشعل والعنود ووقف عند الباب ينتظر ابو سلمان وكلها دقايق وجا ابو سلمان نزل بسرعه من السياره وهو يناظر اخته بخوف حمل العنود ومسك مشعل من يده ..وبسرعه : ياللا روح المستشفى بسرعه وطمنا عليها
ابو مشعل :ان شاء الله
اخذ ابو سلمان الصغار وراح فيهم البيت ..واول مااقبل معهم البيت اخذتهم ام سلمان واعطتهم عصير وكيك وحطت العنود مع نوره وجابت لهم العاب عشان يلعبون ..
سلمان كان بالصف الرابع الابتدائي وقتها وكان ناشر كتبه بالصاله ومنسدح على بطنه ويكتب ..
مرت العنود من جنبه وطاحت قطره صغيره من مزاز العصير على دفتره ..
العنود صارت تناظر سلمان وتناظر قطرة العصير ببراءه
سلمان بسرعه رفع راسه لها وبصوت عالي :ياغبيه دفتري
العنود برطمت بعنف واطلقت صوووووووووت عالي مثل صفارة الانذار
جات ام سلمان على الصوت : شفيها ليه تصايح
سلمان وهو متنرفز ويأشر بأصبعه عليها : والله هذي كبت العصير على دفتري
ام سلمان تناظر بالدفتر : وين ماشوف شي
سلمان يأشر على القطره : وهذي وشهي
ام سلمان تحظن العنود وتهديها : ياحبيبي ماصار شي بالدفتر اثر صغير ويروح وهذي مره صغيره وماتدري
سلمان لف لدفتره : الا تدري ليه تمر من عندي ماحبها
ام سلمان هزت راسها واخذت العنود من جنبه ..
بعدها بأقل من نص ساعه راح سلمان البقاله اللي بجنبهم شرى بسكويت وشبس ..
يوم جا وجلس بالصاله فتح البسكويت وهو يناظر بالعنود ..
عاقده حواجبها وتناظر فيه نظره غير مفهومه ..حس شوي بالذنب وبصوت مافيه أي رقه ولا حنان : تبين بسكويت
هزت كتوفها مابي وبرطمت
سلمان يأشر عليها بقرف : هذي تدلع
ام سلمان تناظر فيه منقهره : ياحبيبي قلت لك هذي مره صغيره قرب منها وعطيها البسكويت ماراح تقول لا
قرب سلمان من العنود ومد يده بالسكويت : خذي
العنود ماتحركت ولا سوت أي ردة فعل
سلمان وهو مقهور : اذا ماتاخذينه بضربك
العنود اخذت البسكويت منه
سلمان يتبسم : شاطره انتي وحلوه
العنود تتبسم وتاكل البسكويت ..
بعدها بنص ساعه جا ابو مشعل ياخذ العيال .. وتفاجأ يوم شافهم ..
ام سلمان حمتهم ولبست العنود من ملابس نوره ومشعل من ملابس سلمان وهو صغير ..
انحرج من اشكال عياله : ليه تعبت نفسها مع العيال
ابو سلمان : شدعوه ماسوت شي اهم شي اختي الحين احسن
ابو مشعل : ايه الحمد لله انخفضت الحراره
ابو سلمان الحمد لله

:

يتبع,,

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 14-03-10, 11:32 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


:

:

الرياض سنة 1426 للهجره الرياض بالمزرعه ..
يوم الخميس والساعه تشير للـ 9 صباحاً

صحت من بدري صلت وتروشت ولبست والكل نايمين ..امس كانو سهرانين للساعه 2 الفجر طبيعي مايصحون بدري ..تأففت وحست بملل اخيراً قررت وبما ان الكل نيام تطلع تتمشى شوي ..
طلعت بدون عبايه لانها متأكده مافيه احد صاحي ..
وهي تتمشى راحت عند الخيول صارت تناظرهم من بعيد وهي خايفه ..
فجأه جاها صوت من وراها : خايفه منهم
التفتت بسرعه وشافت فارس وراها وماعرفت شكله ..لقائاتهم العائليه معدوده وبالمناسبات والرحلات وبس وماكانت تشوفه لاهو ولامشعل ..
عهود بخوف: انت مين
فارس ببرود : انا فارس وانتي مين اكيد عهود لانك اصغر بنات عمي وواضح صغرك من شكلك
عهود بقهر: صحيح ماتستحي وش اللي انا فارس وانتي مين سلامات
فارس : عادي بنت عمي ..تبين اتمشى معاك ؟
عهود بقهر اكثر: انت ماتستحي عمي ماعلمك السنع؟ وش اللي بنت عمي عادي لازم البس عبايه والا فاكر نفسك اخوي
فارس يفكر: ماادري احس بنت عمي عادي مثل اختي
عهود : انا اعلمك وشلون مثل اختك جالس تستهبل فوق راسي بقول لـبابا ونشوف عادي والا لا جاي وراي بدون لااحم ولادستور
وتقدمت وهي تمشي بخطوات سريعه
جا فارس قدامها بسرعه واعترض طريقها : لا لا خلاص لاتعلمين ابوك والله اسف مااتعودها صح انا غلطان
عهود تبعد عنه وتكمل طريقها : بقول يعني بقول
فارس يركض وراها بسرعه : يابنت الحلال قلت لك انا غلطان انتي بنت عمي ولازم احترم نفسي صح مايصير اعاملك مثل اختي
عهود تمشي بدون لاتلتفت له : طيب انقلع
راحت بسرعه ودخلت الغرفه وهي مقهوره وتتنفس بسرعه تناظر بنفسها كانت لابسه بيجامه ورديه وشبشب دبدوب ورافعه شعرها ذيل حصان
قالتها بصوت شبه مسموع : مايستحي هذا على وجهه
نوره وهي فاتحه عين ومغمضه الثانيه: وش فيك تتنفسين كأنك بقوه ليه معصبه
عهود : اف مافيني شي عادي
نوره وهي تجلس : وش تبي الاخلاق شفيك
عهود تلوي فمها : قلت مافيني شي
وراحت للحمام قفلت على نفسها الباب غسلت وجهها وناظرت شكلها بالمرايا وهي تتذكره : صح مايستحي على وجهه بدال مايغض بصره عني جالس يسولف معي عادي وكأننا بلبنان مو السعوديه مو منه من عمي اللي مدلعه

:


:

:
الشرقيه الساعه 1 الظهر ..جالسه تقلب بالتلفزيون وكل شي فيه بايخ
سمعت صوت الجوال بالغرفه..راحت الغرفه اخذت الجوال وشافت الشاشه المتصل بابا تبسمت وجلست على السرير
لجين بدلع : الو
احمد : هلا بهالصوت ..كيفك
لجين: بخير كيفك انت
احمد: انا بخير ..هاه مستعده لليوم الاستثنائي
لجين:عادي لأني ماادري وش فيه براسك
احمد : طيب تجهزي بمرك العصر
لجين: لا مابي
احمد: ليه ؟
لجين: كل يوم كل يوم وش يقولون الجيران
احمد: أي جيران محد حولك خل عنك بس
لجين: خلاص خليها للجمعه بيومك الاستثنائي
احمد : لا اليوم بروح معك شغلت نص ساعه وبس
لجين : ليه وين بنروح
احمد: بروح معك اشتريلك عبايه جاهزه
لجين : وش فيها عبايتي
احمد: مافيها شي بس نبي نحاول نوسع العبايه شوي
لجين: احمد انت قلت ماراح اتدخل فيك مالك شغل بعبايتي
احمد: ايه قلت ولالي شغل ولاراح اغير طريقة لبسك ولاابي اغصبك بس نبي نوسع العبايه شوي عادي مافيها شي صدقيني احسن عشان لامشيتي معي مايقولون خويته وكلام فاضي عرفتي
لجين بتذمر:طيب مرني نروح نشتري عبايه وسيعه
احمد يضحك: ياحبني لك بس

:

:

:
الرياض بيت نوف والساعه تشير للـ 4 عصراً
نوف بعتب: وش يعني من لقى احبابه نسى اصحابه
عنود تضحك: لاوالله انتي ماتدرين وش صار لي
نوف بقهر: وش صار يعني مبسوطه وضحك وفله
عنود تضحك على اسلوب نوف: لاوالله روقي عشان اعلمك
نوف تجلس على سريرها وتنقل الجوال للأذن الثانيه: روقت
عنود:غرقت وكنت بموت
نوف بسرعه:بسم الله عليك من جدك
عنود: أي والله لو مااسعفني ولد خالي بسرعه كنت رحت فيها
نوف بضيق: الحمد لله على سلامتك عنود خذي بالك من نفسك امانه
عنود وهي تتبسم : ان شاء الله ماعليك ..ياللا الحين بقفل بشوف بنت خالي وش تدور..قفلت الجوال وحطته وهي تناظر بشروق تدور بالشنط
عنود مستغربه: شروق وش تدورين
شروق: ادور الكاميرا انا متأكده حاطتها هنا بخلي واحد يصور الشباب
عنود مستغربه : ليه يصورونهم
شروق وهي تضحك : بيلعبون لعبه حول المسبح يركضون حوله وكل واحد يحاول يرمي الثاني واللي يبقى اخر واحد له جائزه
عنود فز قلبها: وش هاللعبه مايخافون
شروق تضحك: مايخوف عادي يعروفون يسبحون ولعلمك حتى خالك فهد بيلعب معهم ..وبسرعه: هي الكاميرا لقيتها ..قومي معي نتفرج
راحت العنود مع شروق وهي خايفه..
اول ماوصلو كانو البنات وحتى الحريم متجمعين عند زجاج مجلس الحريم يناظرون الرجال اللي بالمسبح..
شروق تصور والباقيات متحمسات وعنود خايفه..
الشباب الاربعه كانو واقفين بصف واحد ينتظرون ابو فارس يبدأ العد لرقم 3 وينطلقون .. بعد مايلف أي واحد منهم لفه كامله حول المسبح يحق له يرمي غيره بالمويه..
ابو فارس بصوت عالي: 1..2 ..33333333333
ركضو الاربعه بسرعه سلمان كان اسرع واحد يركض بسرعه يبي يتعدى المجموعه بكثير وراه كان فارس بس بينهم مسافه وبعده مشعل واخر واحد فهد ..وفهد كان يتعمد يكون اخر واحد عشان اول مايكمل اللفه يسرع ويرميهم ..ومن شروط اللعبه ممنوع اللاعب يوقف عن الركض حتى لو جا خصمه يحاول يرميه لازم يتخلص منه وهو يركض
اخيراً كملو الاربعه اللفه الاولى وسلمان باقي يركض وفرق بينه وبينهم اكثر من نصف المسافه ..اما فهد صار يركض بقوه الى ان وصل لمشعل وحاول يرميه مشعل وقف يحاول يتخلص من فهد
ابو فارس يصارخ من بعيد: ياحبيبي مايصير توقف
وابو سلمان وابو مشعل يضحكون وصوت ابو مشعل كان واضح: مشعل لاتخليه
وهم يركضون تغلب فهد على مشعل ورماه بهالوقت وصل سلمان لفارس وبسرعه ذبه خلسه بالمويه وماحس الا بالمويه تضرب جسمه ..وبقى فهد وسلمان والبنات بالمجلس يهتفون لاخوهم والحريم يضحكون وعنود خايفه من المشهد ..سلمان كان يركض بسرعه يبي يوصل لفهد وفهد يسرع عشان لايوصل له سلمان بس سلمان كان اسرع ووصل وهم يتصارعون مين يرمي مين.. رمى سلمان فهد بالمويه ..ووقف يصرخ انا الفايز وانسدح على ظهره ينافخ من التعب
الباقين طلعو من المويه متحلطمين وفهد طلع يحرك شعره بسرعه: هذا سلمان طبيعي يفوز بنيته الاقوى
سلمان وهو يتفس بقوه: عشان كلمتك هذي ابي جايزتي عشا للجميع على حسابك
فهد يناظره بطرف عين ..والباقين يضحكون
سلمان وهو رافع حاجب:انتم قلتم الفايز يختار
فهد:احلف عاد
سلمان: والله
فهد: طيب اعشيهم بس مردوده ياسلوم
سلمان يضحك: طيب
:

:

:
الشرقيه بأحد المحال والساعه تشير للـ 7 مساءً
احمد بتعب: ياشيخه من العصرمابقى محل عبايات مارحناله تكسرت رجلي
لجين بتمرد: شسوي انت كل شي مايعجبك
احمد: انتي الله يهداك اقلك ابي عبايه ماتلفت الخلق وتخليهم يقولون انك خويتي مو راضيه تفهمين
لجين بقهر: طيب خلاص هذا المحل اكيد بشتري منه
احمد: طيب نشوف
دخلت المحل وهي تناظر بالعبي مسكت عبايه ناعمه جداً ومافيها أي لون وشكلها واسعه ..
احمد بفرح: وش زينها هالعبايه
لجين تناظرها مو مقتنعه: عاديه جداً
احمد : هذا المطلوب
لجين تتمسكن : طيب خلاص
احمد يناظرها: ماتبينها
لجين : لاخلاص عادي المهم انت راضي
احمد بفهاوه: هاه
لجين: وشو
احمد : لاولا شي ..ورفع العبايه بكم ذي
الهندي: 400ريال
لجين بسرعه: والله ماتسوى
احمد يطلع محفظته: مالك دخل انا اللي بدفع
لجين تتكتف وتلف عنه: طيب
احمد: شوفيها محتاجه تقصير او لا
لجين بزعل: من شكلها لا
احمد اخذ العبايه ومشى معها: شفيها بنيتي زعلانه
لجين بقهر: مافيني شي
احمد: افا كله ولازعل نونه شفيك علميني
لجين: ماادري ..وضحكت: مافيني شي بس مبسوطه انك مهتم
احمد يضحك: غبيه بنتي
لجين تناظره: انت طيب احمد
احمد يناظرها: لا خبيث ماعليك من حركاتي
لجين تضحك
احمد: لبى هالضحكه

:

:

الرياض الساعه 10 وبجزء بعيد بالمزرعه..
مشعل وهو جالس على الارض وماسك الجوال بيده: وبس فاز علينا
نجلاء تضحك: المفروض انت تفوز
مشعل: ايه المره الجايه
نجلاء: مشعل
مشعل: امري
نجلاء: مايامر عليك عدو..احبك
مشعل بعد ماسكت: انا بعد احبك
نجلاء: تصدق اشتقت لك
مشعل: انا بعد اشتقت لك
نجلاء: خلاص اذا رجعت من المزرعه نطلع سوى
مشعل : خلاص تم هالمره نتغدى سوى
نجلاء: وش الفرق
مشعل: اقدر وجبة الغدى انا هههههههههههه
نجلاء تضحك: خلاص بقدرها معك
مشعل برومنسيه: ضحكتك حلوه
نجلاء بصوت خجول: مسمعك الحلو
مشعل: تدرين هالحب غريب
نجلاء : ليه
مشعل: تو قبل كم يوم كنت مقتنع انه مجرد اعجاب بس اليوم ادري انك صرتي جزء من حياتي
نجلاء: وانت بعد جزء من حياتي ..وتنهدت بقهر
مشعل: شفيك
نجلاء: مافيني شي بس ماطلعت لي البعثه وخاطري مره ادرس برا
مشعل : روحي بفلوسك قلت لك على حسابك مو لازم على حساب الدوله
نجلاء بعد صمت : ميزانيتنا ماتسمح
مشعل : عادي الجيب واحد
نجلاء: تخيل مشعل تعطيني فلوس للبعثه
مشعل: عادي والله
نجلاء: صح عادي والحبايب مابينهم فرق بس تبي الصراحه
مشعل: ايوه
نجلاء: مااقدر اروح لحالي حتى لو توفرت الفلوس
مشعل بعد تفكير: انا بذي مااقدر اخدمك صح معدلي عالي ويمكن ابتعث على حساب الدوله بس انا مثل السمكه اموت لو اطلع من السعوديه
نجلاء: عادي اطلع عشاني تخيل مشعل انا وانت ندرس سوى
مشعل: لالا مااقدر بدرس هنا
نجلاء: الدراسه برا لها مستقبل اكثر واسأل بعد
مشعل: حتى لو مابي اطلع
نجلاء: تقدر على بعدي؟
مشعل: خلاص انثبري معي هنا هههههههههه
نجلاء بزعل: طيب
مشعل بسرعه: لاتزعلين صدقيني مااقدر اروح مااقدر افارق امي وابوي واختي صحيح تعودت عليك واحسك جزء من حياتي واحبك بس اسافر قويه
نجلاء: انت بعد شوف مستقبلك شاور اهلك وبالاخير انت براحتك ..بس اذا انت مارحت مستحيل انا اروح حتى لو توفرت الفلوس
مشعل: ماعليك مني شوفي مستقبلك
نجلاء: انت مستقبلي ومافيه شي اهم منك ولااقدر على فراقك انت ماتدري وش تعنيلي يامشعل ووش كثر احبك
مشعل: يابعد عمري خلاص بفكر بالموضوع
:

:

:
الشرقيه يوم الجمعه بعد صلاة الظهر..
واقف عند باب البيت ينتظرها تطلع ..
طلعت وهي لابسه عبايتها الجديده ..
اول ماركبت ناظر فيها: ايوه كذا تعجبيني
لجين : طيب بس احس نفسي غريبه
احمد :لاغريبه ولاشي
تحرك بالسياره الى ان وصل معها لكورنيش الخبر ..مطعم تشيليز بالتحديد
المطعم زحمه مثل العاده وبكل الاوقات غدا عشا زحممممممممممه
راح معاها لطاوله بالزاويا يمكن تغطيتها
جلسو سووى وناظر فيها: اطلب انا والا فيه شي معين تبينه
كانت اول مره تدخل تشيليز ومالفتها شي بالمنيو ناظرت فيها وبهدوء: اطلب انت
احمد نادا القرسون وبعد ماجا اعطاه المنيو: ابي كنتري فرايد تشكن و سولانو ستيك وابي تكساس فرايز واثنين كولا
كانت تناظر فيه مستغربه ولافهمت ولاشي من الاكل اللي طلبه بس بعد ماجا الاكل واكلت عجبها مررررررررره وكانت مبسوطه خلصو اكل وراح معها الراشد..
واهم بالمصعد: يوم استثنائي بالراشد
احمد: ماتحبين تتسوقين مثلك مثل أي بنت
لجين : ايه ويعني
احمد: تخيلي عندك رصيد مفتوح تتسوقين فيه
لجين : مابي اتخيل
احمد : تعالي بس
ودخل معاها محل عطور شمت 4 عطور فرنسيه ..
احمد: هاه وش رايك
لجين بتفكير: مادري ماركزت الـ 4 حلوين
احمد يناظر البايع: هات الـ 4 عطور
لجين مستغربه: وش اللي هات الـ 4 تدري هذول بكم
احمد: ايه ادري وقلت لك شيك مفتوح
اخذ العطور وراح معاها محل مكياج وهي تناظر الاغراض بدون لاتاخذ شي..
احمد قرب منها: لجين اذا ماتشترين كل شي يعجبك والله لأمشي واخذ حتى لو ماافهم بالمكياج باخذ أي شي والسلام
لجين:احمد سلامتك جنيت
احمد: لابس ابيك تتسوقين براحتك
لجين:تندم
احمد:انا ابي اندم وش دخلك..
لجين: كيفك
وصارت تتسوق بحريه اخذت مكياج وملابس واكسسوارات واحذيه تسوقت الى ان فطست وبعدها راحت معاه للمطاعم تعشو ..ورجعها للبيت
لما وصلو ناظرت الاكياس الكثيره اللي بالمقعد الخلفي: انت مو صاحي
احمد يضحك:عسى انبسطتي
لجين: ايه
احمد: صراحه فكرت وش اسوي لك وانا اعرف البنات ينسون الدنيا وهم يتسوقون عشان كذا قلت بس بخليها تتسوق..تدرين لجين
لجين: وشو
احمد: لو عندك جواز وتصريح طلعتك برا المملكه
لجين: حلوه اسافر معاك
احمد: عادي حاولي مع وصيك يطلع لك جواز
لجين تضحك: عمي لو افحط ماطلع لي شي
احمد: طيب حاولي مايضرك شي
لجين: حتى لو ماتوصل بي الجرأه اسافر معاك ادري فيك شفتني كذا قلت هذي كل شي تسويه عادي
احمد: لاوالله لاتزعلين
لجين: مازعلت وعلى فكره
احمد :وشو
لجين فتحت شنطتها وطلعت جوال واعطته احمد
احمديناظر الجوال: وش ذا
لجين:جوالي القديم
احمد: يابعدهم ..دقيقه ..فتح باب السياره ونزل حط الجوال تحت الكفر ورجع السياره حركها وداسه ..
لجين مستغربه: كسرته
احمد يضحك: وش رايك
لجين: حرام كنت بيعه
احمد فاطس: عجبتني بيعه اقول انزلي بس
نزلت وصارت تشيل بالاكياس الكثيره..نزل احمد ساعدها وحط الاكياس لها عند الباب وقبل يمشي: بعد ماترتبين هالحوسه دقي علي
لجين: ان شاء الله
احمد: مع السلامه يالغاليه
لجين وهي تتبسم: مع السلامه بابا
:

:
الرياض المزرعه الساعه 10 مساءً وبعد ماتعشو ورتبو اغراضهم جا الوقت اللي يرجعون فيه للبيت ..
انزحمت سيارة مشعل بالاغراض وامه راح تركب معاه قدام..وابومشعل بيطلع من المزرعه عنده شغل ماراح يرجع للبيت عشان كذا قال للعنود تروح مع بنات خالها..
نوره بسرعه تعالي معي ومسكتها من يدها ..
ركبت العنود مع نوره سيارة سلمان وكانت معاهم عهود..
بعد ماركبت نوره قدام..عدل سلمان المرايا بحيث يشوف العنود وقالها بثقه:انا قايل المره الجايه بكمل
العنود بصوت واطي:مغرور وحطت يدها على خدها والتفتت للدريشه
نوره بأستغراب:تكمل وشو؟
سلمان بأرتباك: قصدي بسولف سوالف عادي والا ماتبوني اسولف عليكم بالطريق
نوره مو مقتنعه : ايه سولف عادي
بالجهه الثانيه كان مشعل واقف مع ابوه ينتظر امه تخلص حوستها ..
مشعل بعد تردد:بابا وش رايك بالدراسه خارج المملكه

.
.
.


نهاية الفصل

امنيتي ان يحوز هذا الفصل على اعجابكم ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 14-03-10, 11:32 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


خلف زجاجاً عريض يعكس الامنا واحزاننا نقف ممسكين بحجراً كبير وننظر من خلف الزجاج وبنفس الحجر نحاول تحطيم الزجاج لنمحو الألم ونبدأ برمي الحجر بقوه ولكن يقع هذا الحجر على الارض بعد ان يصدر صوتاً قوياً دون ان يحطم الزجاج..

ولكننا وبقوه نترك هذا الزجاج خلفنا ونسير دون ان نلتفت بحثاً عن سعاده جديده..

هل تحطم الالام ابطال قصتي ام تسيطر السعاده على كل شيء حولهم هم هنا بين سطوري لنعرف سعداء هم ام تعساء بأوراقي


(( الفصل الخامس ))

الرياض سنة 1417 للهجره يوم السبت الساعه الثانيه ظهراً
بأحد المستشفيات ..
دكتوره هنوف اخصائية النساء والولاده واقفه بنهاية سرير الولاده بغرفة الولاده وحاطه يدينها داخل الشرشف الصغير وسط صرخات الحرمه..
التفتت بسرعه وهي تصارخ: سستر بسرعه خلاص قربت تولد نادي دكتور فهد عبد العزيز خليه يوقف ورى الستاره عشان يشوف الطفل اول مايطلع ..وبصوت عالي بسررررررررررررعه
السستر بسرعه: اوكي دقيقه وهو ورى الستاره
دكتوره هنوف تلتفت للمريضه بسرعه: خلاص ياشذا هانت بس ساعديني شوي
شذا وهي تتأوه من الألم وبكل تعب: خلاص دكتوره ماعاد اتحمل
بعدها بدقيقه كان الدكتور فهد ومعاه دكتور اطفال خلف الستار ينتظرون الطفل اللي راح يولد قبل اوانه بشهرين..
دكتور فهد بصوت عالي: سستر اوقفي عندها الطفل لازم يكون عندي بسرعه..
كلها دقايق وصوت صرخة الطفله يدوي المكان وبسرعه اخذتها الممرضه وحطتها على السرير الصغير خلف الستاره قدام الدكتور فهد وزميله
فهد فحص الطفله بسرعه وطلب انبوبة الاوكسجين ركبها بدقه بخشم الطفله ذات السبعة أشهر.. وطلب نقلها بسرعه للحضانه ..
دكتوره هنوف بعد ماانتهت من المريضه جات للدكتور فهد :هاه بشر كيف الطفله
فهد:الحمد لله الفحص المبدأي الطفله حالتها ممتازه بس ابي اطلع على ملف الام بشوف عندهم امراض وراثيه شي
هنوف: ايه تفضل معاي
راح فهد مع هنوف لقسم الاستقبال اللي بقسم الحظانه ووقفو قباله اخذ الملف المعدني مسك قلمه بثبات عدل نظارته وناظر الملف اول ماطاحت عليه عينه اسم المريضه (شذا عبد الله ناصر الـ.......) ماقدر يركز وصارت يده ترجف وماقدر يقرا أي شي من المكتوب بملفها ..شذا هي الوالد ..
دكتوره هنوف: دكتور فهد خير ان شاء الله
دكتو فهد وهو يحاول يكون طبيعي : ابد بس حسيت بدوخه بسيطه لأني مااكلت شي من البارح
دكتوره هنوف: كذا مايصير يادكتور الحين اوصي البنات يطلبون لك اكل على مكتبك
دكتور فهد وهو يبتسم : ماله داعي ..
دكتوره هنوف: لا لازم انت دكتور ولازم تتغذا زين عشان تركز بشغلك
دكتور فهد: ان شاء الله
راجع الملف بسرعه وشاف انه كان لها اجهاض مبكر سابق بالاشهر الثلاث الاولى وان هذي اول مواليدها وشاف انه مافيه أي امراض مخيفه ممكن تنتقل من الام للطفله..
كتب بسرعه بقلمه بالملف وسلم هنوف الملف: الحمد لله مافيه شي يخوف ..استأذن
هنوف وهي تاخذ الملف : اذنك معك
راح مكتبه بسرعه جلس على الكرسي بتعب وهو حاس بغصه :بنتك ياشذا كانت بين يديني صرتي ام حبيبتي ..سند راسه على الكرسي وناظر بالسقف:يااااااااارب ساعدني ليه دايم تصير شغلات تذكرني اكثر فيها
:

:

:
الرياض سنة 1426للهجره ..يوم الجمعه ..الساعه 10:14 مساءً
سيارة سلمان بالتحديد..
كانت جالسه بالكرسي الخلفي والصمت جليسها..
سلمان يقطع الصمت : ليه ساكتين
نوره: وش نقول
سلمان:سولفي انتي عاد ماتسكتين
نوره:ماادري احب اتفرج اذا كان الطريق طويل
سلمان بصوت مسموع وعالي نوعاً ما : بشغل اغنيه حلوه
شغل اغنية اصيل ابو بكر ..(( بس احبك وهذا حظي اللي انكتب دربي اللي امشيه وادري به صعب..))
طول الطريق كان يراقبها من المرايا ويسمع الاغنيه وداخل جو معاها..
وصلو بيت العمه ساره ..اول ماوقف نزلت العنود بسرعه ..وهي نازله :مع السلامه
سلمان : الله معاك
قفلت الباب كانت نازله من الباب اللي مقابل بيت الجيران لازم تلف من ظهر السياره عشان تروح بيتهم ..وهي بطريقها للبيت اخذت بالها من سيارة ولد الجيران ماكانت موجوده..
راقبها الى ان دخلت البيت وتحرك بسيارته..
وهي دخلت البيت بسرعه لقت مشعل جالس مع امها بالصاله يسولفون ..واستغربت معقوله سلمان كان يسوق على مهله
ام مشعل: طلعنا بعدكم ووصلنا قبلكم بربع ساعه
عنود وهي تجلس بجنب امها:ماادري ماما
ام مشعل: شفتي اخوك
عنود تناظر مشعل:شفيه اخوي
ام مشعل:يقول يفكر يدرس برى
عنود بسرعه: واااااو الدراسه برا مستقبلها اكبر اذا طموحك عالي حلو
ام مشعل: وانتي توقفين بصفه
عنود: لاانا ماابيه يروح بس الصراحه لازم اقولها الكل يقول الدراسه برا احسن
مشعل: انا بعد ماابي اروح مااقدر بس واحد خويي بيروح ويقول خلينا نونس بعض
عنود:دام معك خويك حلو صح كلامه تونسون بعض بس شف راحتك وين انا عن نفسي مااقدر على بعدك ياحلو..ووقفت وابتسمت الى ان بانت غمازاتها :بروح اغير ملابسي وانام
مشعل يضرب خدها بأصبعته: الله معاك ياحلوه
راحت غرفتها وبسرعه فتحت الستار ..سيارته ماكانت موجوده..غيرت ملابسها ولمت شعرها ..ورجعت تراقب بيت الجيران ..بعدها بربع ساعه وصل..كانت تراقب بحماس نزل من سيارته وماسك كيس بيده .. ولثاني مره ناظر بدريشة العنود وابتسم ..هي لما شافته يناظر صوبها ويتبسم قفلت الستاره بسرعه :ياااااااااااربي ماقفلت النور اكيد شافني اجل ليه يتبسم وش يبي يقول علي الحين ..عادي دريشة غرفتي واناظر الشارع هو مو شارع ابوه وهو غلطان لي يناظر بيوت الناس ..جاها صوت من داخلها تراقبي ولد الناس وتقولي هو غلطان..
انسدحت بقوه على سريرها وانقلبت على ظهرها وبصوت مسموع: ياربي وش هالياسر حلوووووووووو مره ..وراحت بأفكارها لبعيد
:

:

:
الرياض..بيت العم سلطان
دخل البيت وبدون مايقول أي كلمه توجه لغرفته ..قفل الباب وفسخ
التي شرت الرمادي وذبه على السرير ..فتح ثلاجته اخذ ديو فتحه وشرب منه شوي وصار يروح يمين ويسار بين التسريحه والسرير وكأنه وحده باقي كم ساعه وتولد ..التفت للتسريحه حط الديو على التسريحه وناظر نفسه بالمرايا ..ناظر جسمه الرياضي ملامح وجهه ..مرر اصابعه بشعره الطويل شده بقوه وقهر : الف بنت تشوفني حلو والف غيرها تنسحر فيني هذي ليه ولا معبرتني وبالنسبه لها انا اقل من عادي ..
رد عليه صوت بداخله: وانت وش دراك انها تشوفك اقل من عادي يمكن تكابر
وبصوت مسموع : لالا واضح ولاشايلتني من ارضي
فتحت نوره الباب وصارت تناظر يمين ويسار: بسم الله عليك ياخوي تكلم نفسك
سلمان منحرج: لامااكلم نفسي
نوره تكتف يدينها : ايوه تكلم مين اجل
سلمان بقهر: اقول نوره اطلعي من راسي مو رايق لك
نوره وهي تسوي له حركات بعينها: ايه انا من اليوم اشوفك حالتك صعبه مو على بعضك اعترف شفيك
سلمان : مافيني شي بتنقلعين والا شلون
نوه وهي تحاول تستخف دمها : شلون
سلمان عصب وقرب منها دفها برا وقفل الباب وراها
نوره من ورى الباب: مالت عليك سلوم ماعندك ذوق مره سوفاج جزاتي بشوف شفيك
سلمان يصارخ: تركت البرستيج لك ..وبصوت اعلى : انقلعي
نزلت نوره الصاله وكانت ريم جالسه بالصاله لحالها ..راحت نوره بسرعه وجلست بجنبها : تصدقين
ريم وهي تقرا مجلة سيدتي وبدون لاتلتفت: وشو
نوره: اخوك اليوم فيه شي مو طبيعي
ريم : شفيه يعني
نوره وهي تفكر : مدري الظاهر حب بنت عمتك بعد اللي صار
ريم تناظرها بأستخفاف: من زينها عشان يحبها
نوره: بالعكس عنود مره حلوه وتنحب
ريم قفلت المجله ووقفت: اقول وخري انتي شكلك متأثره بالمسلسلات المكسيكيه قالت يحبها وخري بس اروح اقرا بالغرفه ابرك
نوره بعد ماسندت جسمها على الكنبه وبصوت واطي: انا لازم اعرف سالفته ماكان طبيعي نهائي طول الطريق وهو غريب اعرفه اخوي
:

:

:
الشرقيه ..يوم الجمعه ..الساعه 12 تماماً
فيلا كبيره ..
ملحق كبير غرفه واسعه وحمام (وانتم بكرامه) واسع وغرفة ملابس ..
فرشة نوم امريكية الصنع لون بني هادىء رومنسي ..مكتبة تلفزيون كلاسيكيه تتوسطها بلازما تليها رفوف انيقه تحمل بلاي ستيشن ريسيفر ودي في دي.الطاوله قرب السرير تحمل لاب توب توشيبا ..
كان متوتر ينسدح شوي ويقوم يمشي شوي ويرجع ينسدح : غريبه للحين مادقت اخاف ادق عليها تسويلي نفس امس وتقول تأخرها عادي ..عاد مالي داعي وانا منشغل على الفاضي ..
شغل التلفزيون يبي يشوف أي شي بس ماقدر يركز ..
ناظر ساعة الحائط وكانت 12:18..
اخذ جواله ودق رقمها :خلاص مااقدر انتظر اكثر ..وبعد ماطول وهو يسمع الرنه تفاجأ بكلمة (لايوجد رد) وانهبل : هذي مادقت ولاترد
رجع دق مره ثانيه ونفس الشي (لايوجد رد)..
وصار يكلم نفسه:هذي ليه ماترد ..معقوله ماتبي تكلمني ..لالا انا قلت لها وقالت راح تدق بعد ماترتب اغراضها مو معقوله كل هذا مشغوله..
رجع دق 3 مرات ونفس الشي ماترد ..توترة اعصابه وصار مو قادر يجلس واستغرب من نفسه ليه كل هالتوتر ..
واخيراً دق الجوال وكانت هي المتصله ورد بسرعه ولهفه: الو وينك انتي
لجين بتعب: احمد
احمد بخوف : شفيك لجين
لجين وهي تنافخ ومو قادره تتكلم : تـ ـعـ بانـ ـه
احمد بسرعه: البسي عبايتك بجي اخذك المستشفى
لجين وصوتها بان عليه انها منتهيه: بـ ـ كلم عـ مـ ي
احمد: أي عم هذا اللي مايدري عنك ومتى يبي يجي وانتي تعبانه اقول البسي انا جاي او ترى برقى الطوفه وبوديك غصب
لجين : طيب
قفل منها وكان وصل السياره خلاص شغلها وتحرك بسرعه
:

:

:
الرياض المستشفى سنة 1417للهجره..
يوم الأثنين..الساعه الرابعه عصراً..
جا ماسك باقة ورد حمرا ونادا السستر الفلبينيه : تعالي شوي
السستر:ايوه دكتور
دكتور فهد: خذي هذي الباقه لغرفة شذا عبد الله قولي لها اللي جابها ماقال مين سلمني الباقه وراح
السستر :اوكي
راحت غرفة شذا سلمتها الباقه وقالت لها الكلام اللي قاله الدكتور ..
جلسة شذا على السرير ومسكت الباقه تدور كرت او شي فيها وفعلاً لقت الكرت ..فتحته وكانت تقراه بهدوء..
((مبرك ماجاك تتربى بعزكم ..كنت اتمنى اكون ابو هالبنت ..
فتحت عينها بقوه بعد هالكلمه وكملت تقرا الكرت..
..صرتي ام ياشذا..انا لو كانت هذي بنتنا كنت بسميها شهد عشان يتناسب اسمها مع اسمك ..فهد))
خلصت الكرت وهي تحس بدمعاتها تنزل ..فجأه سمعت صوت باب الغرفه مسحت دمعاتها بسرعه وخبت الكرت..
دخل زوجها سعد..جا عندها باس جبينها :هاه كيفك اليوم يالغاليه
شذا: الحمد لله بخير
سعد: ماسميت البنت انتظرك تقررين
شذا وهي تتبسم: بسميها شهد
سعد: اسم حلو خلاص تم
:

:

:
الشرقيه..الزمان الحالي.. الساعه..12:30 صباحاً
عند بيت لجين بالتحديد..
دق عليها مرتين ماترد ..توتر وقرر ينزل يطق الجرس ..
نزل واول ماوصل عند الدرج وقبل يرقى الـ3 درجات ..
طلعت لجين من الباب وهي شبه منهاره مو قادره تسند طولها مسكت بالجدار بقوه تستند عليه ..رقى احمد الدرجات الـ 3بسرعه وقرب منها متوتر مو عارف يمسكها والا لا مايصير ..خايف عليها شكلها مايطمن ..
احمد وهو يناظرها تمشي خطوه تجر الثانيه: لجين شفيك تركتك مافيك شي
لجين التفتت له ووجهها شاحب : احمد مشكور..وانهارت قدام عينه مغمى عليها
احمد مسكها بسرعه قبل لاتطيح على الارض ..يدينها كانت متدليه وراسها على يده كانت مثل الجثه..
احمد يصارخ وهو يناضرها بخوف: لجين ..لجين
شالها للسياره بصعوبه مو متعود يشيل أي شي هالمره بنت مغمى عليها..
ركبها السياره وتحرك بسرعه لأقرب مستشفى خاص..
اول ماوصل وقف وراح بسرعه وجاب لها كرسي حطها بالكرسي بمساعدة الممرضه ..
وراح للرسبشن وهو متوتر : ماادري شفيها
الموظف : ماعليه اخذوها الطوارىء وش اسمها
احمد توهق مايعرف اسمها الكامل
موظف الرسبشن بصوت عالي : اسم المريضه
احمد: مشاعل عبد الرحمن عبد العزيز الـ.........
موظف الرسبشن : وش تقربلك المريضه
احمد:زوجة ابوي
موظف الرسبشن : بطاقة العايله لو سمحت
احمد: عندي صوره ينفع
موظف الرسبشن : عادي وياليت بطاقتك اخوي
احمد: ان شاء الله دقيقه بروح اجيبها
راح احمد لسيارته واللي فيها صوره من بطاقة الاحوال يحتفظ فيها من فتره خلص فيها شغله لأبوه ..وقف سيارته بالموقف ..ورجع بسرعه للموظف اعطاه صورة بطاقة العايله وبطاقته وصوره منها..
الموظف بعد ماخلص الاجرائات : تفضل اخوي
احمد ياخذ بطاقته:الحين وينها
الموظف يأشر : عند هذا الباب اوقف وان شاء الله يطلع الدكتور يطمنك
احمد:ان شاء الله
راح احمد وقف عند الباب وهو يفرك بيدينه يبي الدكتور يطلع شكلها ماكان يطمن..
طلع الدكتور ..وجاه احمد بسرعه: هاه دكتور شفيها
الدكتور:تسمم غذائي بس عدت على خير عطيتها ابره ومغذي وبس يخلص المغذي تقدر تاخذها بس ياليت تروح الرسبشن تدفع قيمة الابرا والمغذي
احمد:مشكور دكتور..وبينه وبين نفسه: ياربي تسمم بس انا كنت معاها ماجاني شي
:

:

:

:
الرياض سنة 1417 للهجره ..
المستشفى..
دخل الحضانه:هاه اخبار حلوتنا شذا الصغيره
السستر: خلاص صار اسمها شهد
فهد واللي حس برجفه بقلبه: شهد حلو الاسم
قرب من الصغيره وفحصها: لا حالتنا احسن بكثير وصحتنا حلوه..
قفل الحاضنه الصغيره اللي فيها الطفله وصار يناظرها يحسها شذا صغيره رغم معالم وجهها الصغيره الغير واضحه ..تبسم وهو يناظر لها بحنان..
قطع افكاره صوت دكتوره هنوف: دكتور
فهد يلتفت بسرعه: هاه قصدي امري
هنوف: مايامر عليك ظالم..كيف الصغيره
فهد: صحتها كويسه
هنوف: بتكتب لها خروج مع امها
فهد: لا لا باقي ماتتحمل لازم تنتظر بالمستشفى فتره ولو كانت بسيطه
هنوف: طيب دكتور
فهد يناظر الهنوف اللي ماتحركت: فيه شي ثاني؟
هنوف: لاسلامتك استأذن
فهد: اذنك معك
:

:

:
الشرقيه سنة 1426للهجره ..الساعه 1:30 صباحاً..
بالسياره بالتحديد..
احمد: سلامتك يالغاليه خوفتيني عليك
لجين بتعب : ربي يسلمك
احمد: تسمم نونه ياربي امانه كثري سوائل عشان تتجنبين مثل هالحالات
لجين: ان شاء الله
احمد: تراك غاليه علي
لجين وهي تبكي: مشكور احمد انا عمره ماحد اهتم فيني كذا
احمد وقف السياره على جنب: لاتبكين امانه ..دموعك هذي مابي اشوفها
لجين وباقي تبكي: ليه تسويلي كذا انا مااستاهل
احمد: لاتقولين كذا انتي تستاهلين كل خير
لجين: احمد ماتعرفني من زمان وغامرني بحنانك الله يجزاك الجنه
احمد: وياك يارب
لجين تسندت على الكرسي بتعب..احمد حرك السياره ووقف نزل سوبر ماركت شرا عصاير وحليب ..وبعدها وصل لجين بيتها..نزل بسرعه وفتح لها الباب ..لجين نزلت بتعب وهو يناظرها تمشي بهدوء ..
مد لها الكيس : خذي اشربي كثير
لجين تتبسم: ان شاء الله
احمد يناظرها بحب: الله لايحرمني هالمبسم لبى عمرك بس
لجين: روح بس
احمد يضحك: ان شاء الله
:

:

:
الرياض.. سنة 1426للهجره جمادى الثاني..يوم السبت ..الساعه الواحده ظهراً..
جالس بسيارته عند بيت نجلاء ..مسك جواله وسوالها اتصال:انا تحت
نجلاء :اوكي نازله
كلها ثواني وهي تفتح باب السياره ..
ركبت قدام وتكرر نفس المشهد القديم نفس ريحة العطر انتشرت بالسياره واثارت كل غرائز مشعل ..
بس هالمره حرك السياره وهو يحس بمشاعر جميل تختلج داخله وكان مرتاح والوضع بالنسبه له حلو..
وصل معاها مطعم ابل بيز..بالتحليه..
المطعم وقت الغدا مايكون زحمه نفس وقت العشا خصوصاً ان اليوم السبت..
بعد ماجلسو على الطاوله ناظر فيها:وش تبين تاكلين
نجلاء تفكر: امممممم ابي ستيك بالمشروم
مشعل يتبسم: طيب
نادا القرسون وطلب 2 ستيك بالمشروم وواحد بطاطا مهروس و2كولا
بعد ماراح القرسون بدت تسولف له عن حياتها وشقاوتها ايام الطفوله وهي تضحك على نفسها
ناظر فيها بحب وهي تضحك:تصدقين نجلاء
نجلاء:وشو
مشعل: امس بس كنت افكر بالدراسه برا وقلت مستحيل اروح اليوم بعد ماشفت ضحكتك وحسيت اني بجد حبيتك بروح ادرس برا معك منها اكون معاك ومنها مستقبلي وهي تجربه
نجلاء بفرح: جد والله مشعل ياربي مو مصدقه بدرس برا لاوانت معي احلى خبر سمعته
مشعل يضحك:لهالدرجه
نجلاء:واكثر.. ماتتصور وش تعنيه لي الدراسه لاوانت معي فرحانه مره
مشعل: اصبري لاتستعجلين بفكر باقي شهرين على الدراسه
نجلاء: ايه صح بس لازم تخلص اوراقك والفيزا وتحدد مكان دراستك واي ولايه ودك تروح وامور كثيره لاننا راح نسافر بعد الدراسه بحول اسبوع
مشعل: ماشاء الله عندك معلومات
نجلاء تتبسم: ايه لان خاطري اروح ..سكتت شوي وكملت بنفس الحماس: بتقدم على بعثه او كيف
مشعل: لابروح على حساب ابوي عشان ادمج مصاريفك ومصاريفي وابوي ماراح يقصر علي لو اطلب مليون
نجلاء فرحانه: خلاص استعجل بالسالفه عشان تخلص الفيزا بدري ونسافر بالوقت
مشعل : ان شاء الله يصير خير
مشعل انجرف ورى مشاعره تجاه نجلاء غير حبه للتجربه والتغيير وروح المغامره اللي بدت تسيطر عليه احساسه انه وده يخوض هالتجربه ونظرته لمستقبله اللي بدا يقتنع انه بالخارج راح يكون افضل

:

:
بيت العم سلطان والساعه تشير للـرابعه عصراً ..
نازل الدرج وهي جايه عليه بسرعه عكس اتجاهه وصار يرقى الدرج بسرعه
نوره بصوت عالي وهي ترقى الدرج:سلوم لاتصير سخيف
سلمان يوقف ويلتفت لها بعد ماوصلت له: انتي السخيفه بعدين انتي غثه يابنت ناشبتلي
نوره بكل خجل:شسوي اخوي واحبه وشاغلني وضعه
سلمان يناظرها بأستغراب: ابد مو لايق الحيا بعدين أي وضع الحمد لله مافيني شي وانقلعي عن وجهي بروح افصل لي ثياب
نوره بحماس: اجي معك
سلمان يبعدها عن وجهه:اقول وخري بس اقول لها ثياب تقول بجي معك صح ماعندك سالفه
نزل بسرعه واول مافتح باب الصاله اللي يطل على الحديقه شاف ريم بوجهه
ريم بنبرة سخريه:هلا بالعاشق
سلمان يناظرها مستغرب: وش عشقه انتي بعد
ريم تحرك كتوفه: مدري نوره تقول
سلمان يهز راسه: وانتي تصدقين هالخبله ..وخري بس عن وجهي مو ناقصك انتي بعد
:

:
بيت العمه ساره والساعه 4:14 ..
جالسه بالصاله وماسكه كراسة رسم وقلم رصاص وترسم بخطوط ساحره وادقان ..ملئة الصفحه شخبطات جميله ترمز الى عيون ساحره ..
ام مشعل وصلت عندها تراقبها كيف تحرك قلم الرصاص على صفحة الرسم البيضا وكأنها محترفه..
عنود بعد ماحست فيه احد حولها التفتت وشافت امها: ماما من متى انتي هنا
ام مشعل: مالي دقيقه بس شفتك كيف ترسمين وسكت
العنود تتبسم : امري يااحلى ماما بالدنيا
ام مشعل: ابي اغراض تودينها مع السواق بيت خالك ابو فارس
العنود:ليش مايروح السواق لحاله
ام مشعل: الاغراض مهمين اطقم ذهب والماس ومابي اعطيهم للسواق ابيك تسلمينهم باليد لزوجة خالك
العنود تحط الكراسه على جنب: ان شاءالله البس عبايتي واجي اخذهم
راحت العنود غرفتها بسرعه بدلت ملابسها ولبست عبايتها نزلت اخذت الشنطه الصغيره اللي فيها الاطقم وطلعت للسواق لما وصلت بيت خالها طقت الجرس وردت عليها الخدامه:ايوه مين
العنود: انا العنود جايه لزوجة خالي
الخدامه فتحت الباب دخلت العنود وعدت الحديقه واول ماوصلت للباب الرئيسي حطت يدها على قبضة الباب وقبل تفتحه سمعت صوت عزف روعه على العود وجا الصوت الساحر لفارس (خبروه اني على وصله حييت.. وان تفارقنا ترى موتي دنا.. لي حبيب يوم روح ما سليت..اغنية خبروه خالد عبد الرحمن
وهي تسمع صوته ومندمجه جاها صوت من وراها خلاها تنقز من مكانها:وش تسوين
عنود التفتت لصوت حور ونزلت لمستواها: جايه اشوف الماما
حور بدهاء الاطفال: لاانا شفتك واقفه من زمان
عنود مرتبكه:لاتو جيت
حور تأشر على المرجوحه اللي بأخر الحديقه:كنت هناك وشفتك ماما تقول الكذب حرام
عنود واللي ارتبكت اكثر :ماادري شردت شوي
حور تضحك: انا ادري عجبك صوت اخوي وفتحت باب الصاله بسرعه وهي تركض تجاه فارس وتصارخ: فارس عنود عجبها صوتك
فارس حط حور على حظنه والتفت للعنود اللي عند باب الصاله ووجهها احمر وباين الخجل عليها :تفضلي
عنود وهي مستحيه: ابي امك
فارس نزل حور ووقف:الحين اناديها بس ادخلي
عنود دخلت وكل خطوه تجر الثانيه وكلها دقايق وجات زوجة خالها
العنود: كيفك مرت خالو هذي من ماما
ام فارس: مشكوره تفضلي اجلسي
العنود:لابروح السواق ينتظرني
ام فارس : عادي اجلسي بعدين فارس يوديك البيت
فارس بكل لقافه:ايه ماعندي أي مشكله
العنود بأرتباك اكثر: لا لا بروح ياللا مع السلامه..وطلعت بسرعه
ام فارس تناظر الباب اللي تقفل لحاله بعد ماطلعت العنود:شفيها البنت معتفسه
فارس يضحك: سمعتني اغني وعجبها صوتي
ام فارس : ياحليلها العنود
:

:
يتبع..,

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 14-03-10, 11:34 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الشرقيه والساعه تشير للـ7 مساءً..
ماسك جواله يدق عليها وهو بسيارته..
جاه صوتها : هلا والله
احمد:هلابك اخبارك ياحلوه
لجين تضحك: الحلوه بخير
احمد: دوم الخير يارب ..اقول
لجين: قول
احمد:اطلعي انا واقف عند باب بيتكم
لجين:مابي اطلع كل يوم احمد؟
احمد: ايه كل يوم اطلعي ابي اشوفك بتطمن على بنتي
لجين: قلت لك مابي
احمد مقهور:لجين ان ماطلعتي والله لسوي فضيحه هنا
لجين: اف منك انت شكلك بلشه
احمد يضحك:بقوه اخلصي بس
وقف ينتظرها تطلع جالس بالسياره وكل شوي يناظر باب بيتهم ويقلب بجواله من الطفش وبعد ربع ساعه طلعت وجاته فتحت باب السياره وركبت ..
لجين تفتح وجهها وتناظره: هاه شفت بنتك
احمد يتبسم بعنف:ايه
وشغل السياره وتحرك بسرعه
لجين بصوت عالي:لااحمد مااتفقنا كذا
احمد: مااتفقنا على شي اصلاً
لجين: لاانت قلت بس بشوف بنتي
احمد: ايه غيرت رايي
لجين: احمد رجعني البيت تعودت رجلك تجيني بأي وقت يعني عشان اللي تسويه عشاني تحسبني بسكت
صوت الفرامل اللي وقف السياره فجأه خوفها وبعدها صوته العالي: هذا ظنك؟ شايفتني طلبت منك شي ؟ انا كنت ابيك تعلميني وين بيت عمك بوديك عشان تاخذين بطاقته وزي كذا ابي اخذك بكره تسجلين عشان الدراسه بس الشرهه علي
ودور بسرعه راجع لبيت لجين والقهر باين على وجهه
لجين بعد تردد: احمد
احمد:............
لجين بأسف: احمد اكلمك
احمد:...........
دقايق وكان صوت الفرامل مره ثانيه يعلن وصولهم لبيتها..
احمد بدون لايناظرها : انزلي
لجين بحزن:انا اسفه احمد والله مو قصدي يشهد الله اني مستغربه معاملتك لي وحسن تصرفك معي ماادري ليه قلت كذا مع انك غير هالناس الوصخه كلها سامحني
احمد يضرب الدركسون: خلاص انزلي
لجين تبكي وتصارخ: خلااااااص لاتزعل انا غبيه ماعندي احد لايراعيني ولايخاف علي يوم اللي صار عندي مين يخاف علي ويبي مصلحتي اعامله غلط والله اسفه
احمد التفت لها وهي منهاره تبكي قرب يده منها وبسرعه قبض يده وبعدها عنها : خلاص لاتبكين الا دموعك مابي اشوفها
لجين: انا ناكره المفروض اشكرك على وقفتك معي بدال هالكلام اللي قلته
احمد يتبسم: ماعليك ماانتظر منك شكر انا بس حاس انك محتاجه لوقفة شخص معك حاس انك ممكن تضيعين لو ماكان فيه من يساعدك بعدين انابعد غلطان بسرعه عصبت
لجين تمسح دموعها وتبتسم: ياحظهم فيك يااحمد
احمد يضحك: مين بس محد مقدر وجودي غيرك
لجين تضحك:غبي
احمد فتح عيونه: انا غبي
لجين بخجل: لاانا الغبيه
احمد: ياعيني ع الحيا بس
لجين: بنزل بوكل جدتي عشان تنام
احمد: الله يعطيك العافيه
لجين : الله يعافيك ..مع السلامه
احمد :مع السلامه
:

:
الرياض الساعه 11 مساءً ..
منسدح على فراشه يبي ينام مو قادر كل ماقلب يمين وشمال تذكر شكل العنود ووجهها الاحمر وكيف كانت منحرجه وجلس يضحك عليها
فارس بعد ماجلس : طيرتي النوم من عيني يابنت عمتي معقوله كل هالخجل عشان عجبك صوتي
قام من فراشه شغل النور اخذ عوده وبدا يعزف عليه ويغني
(اعذريني يالهدايا لو هملتك في الزوايا ..ماني متحمل اشوفك واللي جابك مو معايا ..اللي جابك وينه عني ياترى زعلان مني ..مادرى اني في غيابه كم شكيته للمرايا..راشد الماجد الهدايا
قطع اندماجه صوت الباب ينفتح ..التفت للصوت شاف ابوه..
ابو فارس: ليه صاحي للحين تخرب نظامك
فارس: ماجاني النوم بابا شسوي
ابو فارس يناظر بالعود : ماجاك النوم او مشغول بالعود
فارس يضحك: لاوالله ماجاني النوم فقلت اعزف شوي وادندن
ابو فارس: طيب حبيبي روح نام عشان لايخرب نظامك
فارس: ان شاء الله بابا تصبح على خير
ابو فارس : تلاقي خير
:
:
الساعه 11:30 مساءً بيت العمه ساره بالتحديد
تتمشى بغرفتها والجوال بيدها :اقول لك التسجيل بكره وراك ماتفهمين
نوف: ياربي ماراح يقبلوني
العنود: نوف لاتقهريني حنا نروح نقدم وبعدها يحلها الف حلال
نوف: مااحب اتأمل على الفاضي
العنود: انتي وش دراك يمكن يقبلونك
نوف: خلاص يصير خير
العنود: بكره بمرك الساعه 7:30 طيب؟
نوف:خلاص اوك
العنود: ياللا سلام
نوف:سلام
قفلت الجوال وراحت للدريشه وشافت سيارة الجيران واقفه مكانها تأفأفت انها ماراح تشوفه قفلت الستاره وراحت لفراشها انسدحت غمضت عينها ونامت بسرعه كبيره
:

:
الشرقيه نفس اليوم والساعه تشير للـ 12
بيت لجين بالتحديد
سحر بحماس : تعالي يابنت من زمان ابي اقول لك وانسى
لجين : قولي
سحر: ودي اسألك موناويه تبيعين رقمك
لجين بأستغراب: رقمي ليه
سحر :مميز يعني مسويه ماتدرين
لجين: والله ماادري
سحر: شوفي مين جابه لك اكيد راسه كبير هههههههههه
لجيت تضحك بأستخفاف: لاانا بطلت هالحركات ماعاد اعطي ولاحقير وجه
سحر بعدم تصديق: ايه صح صدقتك
لجين سمعت صوت الرنه :دقيقه ..بعدت الجوال عن اذنها وشافت الشاشه كان احمد المتصل وهذي المره الرابعه اللي يتصل ويلاقيها انتظار
لجين بعد مارجعت الجوال بأذنها : ايوه
سحر:مين يدقدق عليك قالت بطلت قالت
لجين بقهر:والله بطلت عمرك لاصدقتي
سحر:طيب لاتعصبين من زمان ماطلعنا وش رايك نروح الراشد بكره
لجين : لامالي مزاج المهم سحوره بنام براسي النوم
سحر بأستغراب: مالك مزاج وبتنامين بعد انتي غريبه وين لجين اللي فالتها
لجين بأستعجال: للحين فالتها بس فيني نوم ياللا مع السلامه
سحر ببرود: مع السلامه
قفلت من سحر ودقت بسرعه على احمد رد عليها بسرعه: تكلمين مين
لجين بهدوء: قول الو كيفك أي شي مو داخل فيني عرض على طول
احمد بقهر : مابي اقول تكلمين مين
لجين: اكلم سحر صديقتي
احمد بعدم تصديق: اها صديقتك كل هالوقت صديقتك
لجين بقهر: يعني بكلم مين
احمد بلامبالاة : ماادري قلت يمكن رجعتي لحركاتك
لجين بحزن: لو برجع لحركاتي بقول لك مو خايفه منك انت ماتعني لي شي بس انا قد كلمتي اتفقنا وانا برضاي تركت كل شي ورى ظهري وفكر مثل ماتبي وانا الغلطانه واعلمك وشلون ارجع لحركاتي .وقفلت الخط بوجهه وجلسة تبكي : احمد له حق مايصدقني
احمد بعد ماقفلت حس النار بصدره حس انه يطبببببببببببببببببببببببببببخ
رمى الجوال على الفراش وصار يقلب بالـ tvبسرعه وهو مقهور
قفل التلفزيون وراح لفراشه اخذ جواله ودق عليها بس غير رايه وقفل بسرعه 3 مرات يكرر هالحركه ..حط الجوال وتنهد :ياربي وش اسوي اخذ جواله وفتح الرسايل وكتب لها
:
انا اسف تفكيري غبي
انا قلت لك مابي اجبرك على شي
بس مابيك تغلطين والمفروض اصدقك
:
كانت منسدحه على فراشه ودمعاتها على خدها سمعت صوت المسج اخذت جوالها بسرعه فتحت المسج وبعد ماقرته تبسمت وارسلت
:
احمد انا وعدتك
:
كان جالس يهز رجله ينتظرها ترد على المسج او تدق ولما سمع صوت المسج فتحه بسرعه انبسط لما قرا المسج ودق عليها بسرعه
لجين بصوتها الحزين: الو
احمد: حقك علي ماله داعي اكذبك لاتزعلين امانه
لجين :مو زعلانه
احمد: شوفي صوتك كيف
لجين : احمد بقول لك شي
احمد بعد ماانسدح بفراشه: قولي
لجين قلبت على بطنها: احمد انا مالقيت قلب حنون علي غير جدتي اللي الكبر اخذها وماتقدر تقدم لي شي طول عمري احس اني وحيده واي شخص يتقرب مني يبي يضيع وقت بس ..لكن انت غير تتوقع يعني لما القى شخص حنون معي بضيعه او بعصي له كلمه؟
احمد يتبسم: كفو بنيتي
لجين تضحك: وش هالابو الغبي
احمد: وجعه توجع عدوك لاعاد تقولين غبي
لجين: بابا
احمد: ياعيون بابا
لجين سكتت شوي بعدها حكت: انت شخص نادر
احمد يضحك: ياشيخه لانادر ولاشي بس اني حنيييييييييت عليك وعلى وضعك بس.. وحسيتك طيبه بس الزمن ظالمك
لجين تغير الموضوع: ايه صح احمد
احمد بسرعه:وشو
لجين: من وين جايب لي رقم مميز
احمد يضحك: تو تدرين انه مميز
لجين: ايه سحر تقول تبيعيني الرقم سألتها ليه تقول مررررررره مميز
احمد: ايه انا طلعته لك وعلى فكره الرقم بأسمي
لجين: كم دافع بالرقم احمد
احمد بغرور : ولاشي
لجين: كيف اجل خويك مطلعه لك
احمد: لا انا
لجين مستغربه: كيف عطوك رقم سبيشل
احمد يضحك: احلى ياسبيشل لايابنتي انا موظف بشركة الاتصالات
لجين: اهاااااااااااا تدري ماخطر لي اسألك وش تشتغل
احمد يضحك: ولاانا خطر لي اسألك وش اسمك كامل وتوهقت بالمستشفى
لجين تضحك: وبعدين وش سويت
احمد فاطس: دخلتك على اساس انك مرت ابوي الخايسه
لجين:انا خايسه
احمد يضحك: لامرت ابوي
لجين تضحك: شميتها
احمد فطس: لااحساس
:

:

الرياض 1419 للهجره
فتح باب مكتبه وهو يسولف مع زميله ويضحك : ايه خلاص قول له هالاكلام
دكتور علي: لاياشيخ مالي فيه
دكتور فهد : براحتك
دخل مكتبه وقفل الباب وهو يضحك: ياحليلك ياعلي
جلس على مكتبه وشاف ظرف بني فاتح غريب على المكتب مكتوب عليه يسلم للدكتور فهد فتح الملف وهو مستغرب مره شاف بالظرف ورقه بيضا اخذها وفتحها وجلس على كرسيه وبدا يقراها
دكتور فهد ..
انا ماادري من وين ابدأ لكني انسانه شدتها شخصيتك طيبة قلبك حنانك مع الاطفال المرضى ومراعاتك لأهاليهم
انا حبيتك وماكانت عندي الجرأه اللازمه اجيك واصارحك لامجتمعي ولاعاداتي سمحو لي اسويها حتى لو بأسم الحب
انتظرتك تحس بوجودي بس مالظاهر شايفني او يمكن شايفني وساكت مثلي
المهم انا متقدم لي عريس وخايفه اوافق واظلم قلبي وماادري وش اسوي
عشان كذا بطلب منك خدمه عشان اقرر
انا ماراح اقول لك اسمي بس اذا كنت ملاحظني من اللي حولك او عندك مشاعر تجاه أي وحده من اللي حولك احتفظ بالظرف
واذا كان قلبك خالي وماتفكر بالحب نهائي اطلع برا قطع هالورقه بالزباله عند مكتبك
خلص الرساله وهو مستغرب عمره مالاحظ أي بنت تحوم حوله وعمره مافكر لايحب ولايتزوج بعد شذا قفل قلبه نهائي
وقف وطلع ناظر بالممر يمين ويسار كان مزدحم ممرضات ودكاتره ومرضى ومافيه شي جديد
وقف عند الزباله وبدا يقطع الورقه ويرميها بالزباله
وهي كانت واقفه تراقبه من بعيد وتمسح دمعه ساخنه نزلت على خدها غصب عنها
بعد ما خلص رجع مكتبه وحاول عدم التفكير بالموضوع وقرر انه مايعيره أي اهتمام
:

:
الرياض 12:جمادى الثاني: 1426للهجره الساعه 6:30 صباحاً
بعدت اللحاف الأحمر اللون عن جسمها نزلت رجلها بهدوء على البرسلان اقشعر جسمها كله من برودة المكيف اللي منعكسه على البرسلان واللي وصلت لجسمها عن طريق رجلها فتحت عينها بصعوبه وبكسل تدور شبشبها الابيض لقته بزاوية السرير مدت رجلها بعنف وحطتها بالشبشب ومدت رجلها الثاني وحطتها بالشبشب وقامت بكسل لفت بجسمها يسار متجهه للحمام ( اكرمكم الله) وفجأه وقفت ولقت جسمها غصب عنها يرجع للدرشه بعدت الستار وحست بألم بعينها من الضو اللي جاها شافت سيارة ولد الجيران ابتسمت ورجعت لأتجاهها الاصلي للحمام(اكرمكم الله) غسلت وجهها وفرشة اسنانها طووووووووولت وهي تفرش اسنانها توضت للصلاه صلت وبعد ماخلصت لبست قميص ابيض فيه بالوسط شريط وردي وتنوره جينز كحلي خلت شعرها منساب بحريه وحطت لها قلوس وكحله وكثرت العطر لبست عبايتها واخذت شنطتها وملفها وطلعت من الغرفه دقت على السواق: السياره جاهزه
السواق: ايه العنود انا برا
العنود: طيب
نزلت الدرج شافت امها صاحيه وجالسه بالصاله
العنود راحت لامها باستها: ماما وش مصحيك
ام مشعل: ادري انك بتصحين صحيت عشانك
العنود تضحك: ماما انا بروح اسجل بالجامعه ماراح اروح الروضه
ام مشعل تضربها بشويش: بنت مهما كبرتي تبقين بنوتي الصغيره
العنود: طيب ماما انا بروح توصين شي
ام مشعل : وين تفطرين بالاول
العنود تناظر بساعة يدها الورديه واللي تشير لـ 7:9 : لا لا ماما تأخرت مشوار الطريق لبيت نوف قلت لها بكون عندك سبعه ونص
ام مشعل: طيب براحتك خذي بالك من نفسك
العنود: ان شاء الله ماما
طلعت من الباب الرئيسي وهي تنزل الدرجه الوحيده بينها وبين السيار شافت ولد الجيران سيارته مشغله وهو واقف ورى السياره لابس نظاره شمسيه وماسك كاسه بيده يطلع منها دخان من سخونة اللي فيها الاكيد انه شاهي وقفت وهي منذهله بالمنظر اخذها المشهد لدرجة الاندماج كانت تناظره بحماس قصه روعه تبتدي اول مايرفع الكاسه ويلصقها بفمه الى ان يرفعها شوي ويشرب وبعدها يبعدها عن فمه كان منظره بالنسبه لها ساحر اخذت بالها من ولد الجيران اللي يحبس ابتسامته فتحت باب سيارتهم وركبت بسرعه : ياربي وش يقول علي الحين عمري ماشفت واحد حلو اف بس
وصلت عند بيت نوف واول ماطلع صوت البوي العالي جات نوف بسرعه وفتحت باب السياره وركبت
العنود وهي تناظرها : جاهزه ماشاء الله
نوف: افا عليك
تحرك السواق للجامعه والعنود كانت ساكته ماتتكلم شارده
نوف وهي تهزها: بتكررين حركة اخر مره جيتي بيتنا
العنود: أي حركه
نوف تناظرها بمكر: انتي شفيك علميني من متى نخبي على بعض
العنود بعد تفكير: اسمعي بعلمك
نوف بحماس: ايوه
العنود بأرتباك: يابنت عاجبني ولد جيرانا ماادري من اشوفه وش يصير فيني انهبل والمصيبه بيتهم اشوفه من دريشة غرفتي وماغير اراقبه حلو يانوف عاجبني
نوف تضحك: بالله عليك هذي السالفه
العنود منحرجه: أي والله
نوف: لاوتراقبه بعد والله انك فاضيه
العنود: اقول لك عاجبني وعلى شوي بحس اني احبه
نوف تفكر: طيب دامه عاجبك حاولي تلفتين انتباهه
العنود: اسكتي احسه لاحظ اني مشفوحه عليه
نوف بسرعه: لا لا يلاحظ بس خليه يلاحظ وجودك
العنود: كيف طيب رمضان باقي عليه كثير كنت بقول لك اخذ صحن أي شي لهم
نوف فاطسه: هذا طموحك يالخبله
العنود: طيب شسوي
نوف: اسمعي ان صار وقبلونا بالجامعه جربي مره افقعي كفرات سيارة السواق وصارخي على السواق الين يجيك هو يشوف وش السالفه
العنود بعد تفكير: وش دراني بتجي الصدفه وهو واقف برا بيتهم بعدين سواقنا يوقف السياره داخل الكراج
نوف: انتي دبري عمرك وغير هذا راقبيه من هنا الى بداية الدراسه يمكن يشتغل او شي ويصحى الصبح
العنود بعد تفكير: ايه اليوم يوم اطلع كان صاحي ويشرب شسمى شاهي واخذت نفس عميق بعد كلمتها
نوف فاطسه: لاانتي منتهي لهالدرجه عاجبك
العنود شارده: ياشيخه احلى من القمر مرررررره حلو اول مره اشوف واحد شكله كذا
نوف : شوقتيني اشوفه
العنود: انقلعي مافيه
اول ماوصلو الجامعه ودخلو مع زحمة المتقدمات قبال غرفة الاداره شافت بنت خالها نوره
نوره جايه للعنود تركض: عنودي كيفك
العنود: بخير انت كيفك
نوره: تمام التمام
العنود: جايه تقدمين
نوره: شسوي ابوي يقول لازم تشوفين مستقبلك
العنود: والله انه صادق
نوره: عنودي وش رايك ترجعين معي البيت تتغدين معي
العنود بتردد : بس
نوره بسرعه وبحماس: مافيه بس طلبتك تعالي معي
العنود: معي صديقتي لازم ارجعها بيتهم
نوره: خلاص نرجعها عادي
العنود وهي تفكر بسلمان المغرور ومتوقعه الا متأكده مافيه غيره راح يجي ياخذ نوره: اذا تبيني اروح معاك تجين معي بسواقنا نودي نوف وبعدها نروح بيتكم
نوره مستانسه: خلاص تم بكلم سلوم اقول له لايجيني
العنود بينها وبين نفسها: زي ماتوقعت
:

:
الشرقيه والساعه تشير للـ 9 صباحاً
جالس يشتغل قبال شاشة الكمبيوتر وقدامه عميل يطلع له شريحه جديده كان قايل للمدير بيستأذن ساعة زمان الاهل تعبانين والمدير سمح له شاف شاشة الجوال هذي المره الرابعه تدق عليه فيها بس هو مشغول مايقدر يرد عليها عطاها بزي كمل شغله مع العميل وبس خلص دق عليها
لجين : الو
احمد: كنت مشغول لجين بمجرد مااعطيتك بزي المفروض تعرفين مااقدر اكلمك
لجين بحزن: طيب كمل شغلك ولاتجيني احمد
احمد بسرعه: ليه ليه ليه
لجين: عمي مو راضي اروح اسجل كلمته مو راضي يعطيني البطاقة ولاشهادتي لانها معاه يقول وش لك بالدراسه وماراح يقبلونك جربنا معاك السنه اللي قبل قلت له بسجل بفلوس قال من وين لك وانا مو دافع شي
احمد معصب: كنتي قولي له مانبي منه شي خل يجيب شهادتك والبطاقه بس
لجين بحزن: قلت له احمد مارضى قال تبين تبلشيني وانتي من وين لك وخلك بالبيت احسن
احمد بأسف: وش يحس به عمك المتخلف هذا
لجين بقهر والحزن مالي صوتها: تدري احمد مو منقهره على الدراسه اصلاُ مااحبها بس قهرني بنته تدرس على حسابه ودراستها غاليه وانا اليتيمه ماخاف الله فيني مابي منه فلوس بس يجيب اوراقي خايف اجي بعدين ادفعه فلوس
احمد مرتبك مو عارف وش يقول: لاتزعلين لجين عمك الله حسيبه وانتي حالياً قدمي على دورة انقلش او كمبيوتر اللي تحبين بس مابيك تجلسين كذا ابي وقت دوامي انتي بعد تداومين مابيك تملين ابد
لجين تتبسم: طيب احمد مشكور
احمد : لاعاد تقولين مشكور ماسويت لك شي
لجين بخجل: طيب بقول الله لايحرمني منك
احمد مبسوط انها فرحت اخيراً: ولايحرمني منك طيب لجين انا عندي اذن ساعه تبين نروح نفطر برا؟
لجين: لابنام شوي روح اشتغل بلا كسل
احمد يضحك: طيب عمتي نوم العوافي
لجين: الله يعافيك
:

:
الرياض والساعه تشير للـ 12:30 ظهراً
بعد ماوصلو نوف لبيتهم كلمت العنود امها وقالت لها انها راح تروح تتغدى مع نوره ببيتهم ..
اول ماوصلو البيت ودخلو كانت ريم جالسه بالصاله شافت العنود وماعجبها الوضع
العنود مبتسمه: كيفك ريومه
ريم تتصنع الابتسامه: بخير وانتي
العنود: بخير
نوره مسكت يد العنود تعالي نروح غرفتي
العنود :ياللا
طلعو البنتين غرفة نوره وهم جالسين على السرير
نوره تناظر العنود: تخيلي يقبلونا بنفس الجامعه
العنود : ان شاء الله وناسه نكون مع بعض
نوره تضحك: ايه وناسه بس على شرط بدون حوادث
العنود تضحك: ياشيخه لاتذكريني كرهت المويه من بعدها حاشتني عقده
نوره بأسف : احلفي
العنود : شفيك ويعني لو حاشتني عقده
نوره: لا لو حاشتك عقده بحس اني انا السبب
العنود مستغربه: وش دخلك انتي
نوره: لا يعني لوانه يوم يقول سلوم نادي خواتك وبنت عمتك مناديه خواتي قبلك ماكنتي طحتي راح نكون معك بس انا خليتك تروحين قبلنا
العنود فاتحه عينها بقوه: اصبري اصبري
نوره:وشو
العنود: سلمان كان يدري اننا رايحين المطبخ
نوره مستغربه: ايه ليه
العنود: ويدري اني بجي معكم
نوره : ايه هو قال نادي بنت عمتك وخواتك وتساعدو لييييييييييه
العنود بينها وبين حالها: الحقييييييييييييييير واكيد كان عارف اني بمجلس الحريم وشي طبيعي اكون اول من بيروح وكان متعمد يجلس بهالطريقه عشان لااشوفه عمري ماراح اسامحه
نوره تحرك يدها قدام عين العنود: وين وصلتي ليه تسألي
العنود: لابس استغربت كيف اجل كان بالمطبخ وشافني وانا اغرق دامه عارف اني معكم المفروض يروح للرجال
نوره: لا لا انا واخواتي اللي شفناك وانا اللي رحت ناديت سلوم هو كان مع الرجال يوم اناديه
العنود : اهاااااااااااااا وبينها وبين نفسها: صح مايستحي


.
.
.
هذه نهاية الفصل الخامس

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 14-03-10, 11:35 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



بهذه الحياه نحن من نظلم انفسنا ..ننحرف الى متاهات يصعب الخروج منها ونلوم الزمان بعدها..ننقاد وراء الشيطان دون ان نرجع الى ربنا الى ديننا الى عقلنا وبعد ان يدمرنا هذا الشيطان نبدأ نلعنه

انها الحياه صعبه كانت ام جميله وجب علينا العيش فيها بحلوها ومرها وكلما نعيش يوم جديد فيها يجب ان نذكر الله دائماً ونشكره ان انعم علينا بنعمتين الصحه والحياه وملئ حياتنا ومهما كانت قاسيه بالأمن والأمان

حلقه مغلقه هذه الحياه فهي تدور وتدور لتعود اخطائنا وتدمرنا نحن انفسنا فكما تساهلنا هذا التساهل لاينعكس الا علينا انفسنا

بقلمي المتواضع واحرفي المتبعثره حاولت ملامسة الحقيقه والواقع مهما كان بعيداً عن العقل وقريباً للغباء فتلك حقيقه اوضحتها من خلال شخصيات روايتي ..

(( الفصل السادس ))


الرياض حيث توقفنا والساعه تشير لـ 3:30 مساءً
الجوال بيده وفاطس ضحك وهو ملقي جسمه على السرير بأهمال: يارجال مشغول
منيف: وش مشغول فيه اخلص بس تعال
مشعل: يارجال بروح اشتري اغراض تعرف بدرس برا
منيف بأسف: والله مو مرتاح من سفرتك ولااقدر على بعدك ادرس هنا وش فيها الدراسه بمملكتنا الحبيبه
مشعل بعد تفكير: لاتخليني اغير رايي تراي متردد
منيف بسرعه: لا روح كل الناس تقول الدراسه برا مستقبلها اكبر بعدين تقول نيوف حطم مستقبلي
مشعل يضحك: ياحليلك يامنيف والله لو سافرت بفقدك وش رايك تجي معاي
منيف: ايه واترك شغلي هنا وكل شي لا ياشيخ روح لحالك انا مخطط على الزواج
مشعل بسرعه وبحماس وهو يجلس على السرير: احلف تبي تتزوج
منيف يضحك: لاامزح وراك تحمست
مشعل: ايه مابيك تتزوج الا بحظوري
منيف :لاماعليك مااتزوج الابوجودك وانت الشاهد على الملكه بعد
مشعل مبسوط:ايه حسسني بأهميتي
منيف يضحك: ماعليك مهم ياللا تعال حنا بالمقهى
مشعل بعد تفكير: خلاص اقوم البس واجيكم والاغراض لاحقين عليها
منيف : خلاص ننتظرك
قفل من منيف وبعد لحافه بقوه وهو قايم دق على نجلاء
نجلاء بسرعه وبحماس: هلاوالله
مشعل: هلا بك ..نجول
نجلاء: هلا
مشعل: ماراح اجيك خليها لبكره بروح لأخوياي
نجلاء بنبرة حزن: بس حنا اتفقنا
مشعل: معليه ياروحي الرجال طلبني خلاص خليها لبكره واوعدك كل يوم نروح سوى نشتري اغراضنا سوا وش تبين بعد
نجلاء تسوي فيها منحرجه: بس مشعل
مشعل بفرح: انا باخذلك كل اللي تبينه ماعليك
نجلاء بفرح: واااو مشعل مشكور بفلسك
مشعل يضحك: عادي حلالك.. والحين بقفل بلبس عشان بروح لأخوياي
نجلاء: اوكي الله معاك
قفل من نجلاء ودخل الحمام (اكرمكم الله) فتح الصنبور وغسل وجهه بالمويه البارده وناظر وجهه بالمرايا وتبسم حاس انه مبسوط وان نجلاء هديه من رب العالمين جات تغير له حياته للأحلى وان لولاها مافكر بمستقبله بهالطريقه
:

:
الشرقيه والساعه تشير للـ3:44مساءً
جا من المطعم وبيده اكياس فتح الباب الخلفي للسياره حط الاكياس وقفله ورجع للباب الامامي للسائق فتح وركب واول ماحرك السياره اخذ جواله ودق عليها..
لجين: هلا احمد
احمد يقلدها: هلا لجين
لجين تضحك: ياقلود
احمد بهدوء: كيفي بقلد وش عندك المهم تغديتي
لجين بأرتباك: أيـ ـ ـه
احمد بحزم: لجين
لجين بخجل: لا
احمد: اوكي انا جاي الحين جايب لك ولجدتك غدا
لجين: اوكي
احمد : اذا وصلت بدق عليك تطلعين تاخذينه
لجين:طق الجرس احسن
احمد: خلاص اوكي
قفلت وراحت غرفتها بسرعه لبست عبايتها ورجعت للصاله وجلسة عند جدتها تنتظر صوت الجرس وجدتها تسرد بحكايه قديمه مافهمت ولاشي منها لانها كانت شارده بعالم احلامها قطع انسجامها بعالمها صوت الجرس راحت تركض فتحت الباب
احمد تبسم يوم شافها طالعه بعبايتها والعبايه الجديده الوسيعه اللي هو شاريها لها
لجين تناظر بنفسها وتناظر فيه: وراك تناظرني كذا فيني شي غريب
احمد وابتسامته زادت: لا بس احب اشوفك محتشمه
لجين نزلت راسها بخجل وسكتت
احمد: لجين
لجين بسرعه : هلا
احمد يمد الكيس: خذي وبالعافيه
لجين : يعافيك ربي
اخذت الكيس وودعت احمد دخلت الصاله لجدتها وقربتها من الطاوله القديمه الخشب وراحت المطبخ جابت صحنين بلاستك ورجعت حطت صحن بجنبها وصحن بجنب جدتها وفتحت الكيس عشان تطلع الاكل منه وبعد ماطلعت الصحن المستطيل اللي بالكيس والعصير شافت بالكيس 500 ريال حطت الفلوس على جنب وحطت بصحنها وبصحن جدتها
ناظرت جدتها بحب: اوكلك جدتي
الجده بتعب: لايابنيتي اكل لحالي
لجين وهي مبتسمه : اجل ياللا سمي بسم الله
لجين على الرغم من طيشها وتمردها على الرغم من شخصيتها المتطلبه الا انها تحب جدتها وتراعيها وموناسيه وجودها بحياتها
بعد ماخلصو اكل شالت الصحون وغسلتهم وحطتهم بالسله اخذت الفلوس من الطاوله وراحت غرفتها ودقت على احمد
احمد: هلا والله اكلتي زين
لجين : ايه بس احمد نسيت فلوسك بالكيس
احمد:لاانا حاطهم لك
لجين: ليييييييه
احمد: عشان اذا احتجتي شي انتي وجدتك مايحتاج تقولين لي ويمكن تستحين
لجين : بــس
احمد يقاطها بسرعه: لا بس ولاشي انا بسألك اليوم ليه ماتغديتو
لجين بأرتباك: بس كذا
احمد: متى اخر مره جا عمك جاب لكم فلوس
لجين منحرجه: بيجي قريب هو يجي بين فتره والثانيه
احمد: كم هالفتره شهرين والا ثلاث شهور
لجين بحرج اكبر: ماادري عنه
احمد: هذا عمك مايخاف الله فيك بعدين احنا وش اتفقنا ماقلت لك انا ابوك
لجين: احمد انت مو ملزوم فيني ولاادري ليه تسوي كذا معي انت مو واحد حقير لو دفع كل اللي بجيبه بقول بالطقاق لاانت اطيب منك مافيه
احمد مبسوط: لاتخافين ماراح ادفع كل اللي بجيبي الحمد لله الفلوس موجوده وانا ملزوم فيك بأرادتي ومالك دخل انتي اهم شس خليك على اتفاقك معي
لجين: ان شاء الله
احمد: المهم اجهزي بمرك الساعه 7:30
لجين بأستغراب: وين نبي نروح
احمد: مالك دخل اجهزي واسمعي الكلام
لجين بتذمر: ياربي منك احمد
احمد بحزم: لجين
لجين: خلاص ان شاء الله
احمد: أيـــــــــــــــــــــــوهـ اسمعي الكلمه
لجين تضحك: طيب
احمد: ياللا اخليك انا مشغول حالياً
لجين : الله معاك
:

:

:
الرياض شارع التحليه بأحد المقاهي والساعه تشير للـ 6 مساءً
بعد مااحتسى رشفه من الكابتشينو اللي بيده حطه على الطاوله واشر على بندر اللي واقف بعيد وبأذنه الجوال: هذا مايطفش من الجوال
منيف يضحك وهو يناظر بندر: لامايطفش وهو عنده وحده ترضع معه بالجوال 24 ساعه
مشعل: هذي نوره نفسها اللي مهبول فيها
منيف : ايه هي ومصدع راسي احبها واحبها ولو عندي تزوجتها الله يخلف بس
مشعل:و24 ساعه يسولفون مايطلعون مع بعض
منيف: لاوين ماشافها بس يقول دايم يقول لها ابي اشوفك والبنت ماترضى انت ماتدري
مشعل : وشو
منيف: اول شي كانت ساعه مكالمات وبعدها ساعتين وبعدها 3 ساعات الى ان صارت 24 ساعه ههههههههههههههههه
مشعل يضحك: الله يعينه اللي يحب يصير متهور
منيف يناظره بخبث: لايكون جربت
مشعل يضحك: أي والله بس تجربه خفيفه
منيف يصفقه على كتفه: وماتستحي على وجهك ولاتعلم
مشعل: يارجال سالفه طويله وبايخه وعاديه
منيف :عادي احب السوالف الطويله ياللا علمني
مشعل: مالك مصلحه بهالسالفه
منيف: اقول قول لاأفضحك
مشعل يضحك: شدعوه
جا بندر للطاوله اللي قاعدين فيها وبسرعه اشر مشعل لمنيف يسكت
بندر بعد ماجلس: وش تسولفون فيه
مشعل: ابد نحش فيك
بندر بسرعه: له له له وش تقولون
مشعل: نقول انك ماتستح على وجهك 24 ساعه ترضع بهالجوال
بندر ياخذ نفس: اسكت انا مااستحي انا كل شي بس احــــــــــــبـــــــــــــــها
مشعل بسرعه وهو يضحك: حبتك القراده
بندر يصفقه: وش فهمك بالحب
منيف يناظر فيه بنص عين: وش دراك عنه يمكن يفهم
بندر بسرعه: حبيت مشعل
مشعل بسرعه وبأربتباك: لا يارجال وش اللي حبيت انا وين والحب وين
بندر: ايه صح انت وين والحب وين لو قلت ايه كنت بقلك أي مقروده اللي انعمت على عينها وحبتك ههههههههههههههههههه
منيف فطس ضحك ومشعل ضحك وهو يصفق بندر : صح ماتستحي خليت الحب لك يالفاهم
:

:
بعدها بحوالي الربع ساعه
قفلت جوالها بعد ماكلمت السواق وقفت وهي تلبس عبايتها : ياللا نوره بروح السواق جا
نوره توقف: استعجلتي ليه
العنود :لااستعجلت ولاشي وبعدين بنتظرك تردين هالزياره لي
نوره: ان شاء الله
بعد مانزلو الدرج نفس المشهد تكرر ريم كانت جالسه بالصاله..
العنود بكل براءه :مع السلامه ريم
ريم وهي مندمجه بالتلفزيون : مع السلامه
العنود استغربت تصرفات الريم بس قررت انها ماتبالي ناظرت نوره بأبتسامه: بطلع لحالي والا ناويه توصليني لباب السياره
نوره تضحك: وليه لا
العنود: لاخليك هنا بطلع لحالي
نوره: خلاص اوكي ولازم تكررين هالزياره
العنود بعد مافتحت الباب لاقلت لك الزياره الجايه عندي
نوره تبتسم :خلاص تم
طلعت العنود من باب الصاله الرئيسي للبيت واول ماوصلت عند باب الشارع فتح الباب سلمان ودخل ناظر فيها وهي ناظرت فيه بنظره يملاها الحقد والقهر نظره وضح فيها كل اللي بقلب العنود
سلمان تجمد مكانه من نظرتها ماعرف يدخل او يطلع او يخليها تمر والا وش يسوي نظرتها غريبه مو نفس نظرة البراءه اللي حبها فيها
سلمان بعد تردد: السلام لله
العنود بنبره حاده: اللي مثلك مابيني وبينه سلام
سلمان مستغرب: شدعوه
العنود: بعد عن الباب بطلع
سلمان بسرعه: والله ماتطلعين الا تعلميني بالاول وش فيه
العنود بقهر: سلمان بعد عن الباب والا بصارخ وبشوف خالي تعجبه وقفتك كذا بوجهي والا لا
سلمان بنبرة تحدي: صارخي وبقول أنا وقفت كذا لاني سلمت عليها وهي قالت انقلع اللي مثلك مابيني وبينه سلام
العنود تفرك يدينها من القهر: مااستغرب اللي مثلك يسوي أي شي
سلمان مستغرب : اللي مثلي ليه شسويت قولي عنود لاتحرقين قلبي
العنود تضحك بأستخفاف : لااحرق قلبك مسوي فيها رقيق
سلمان بدون احساس مسكها من زندها وصار يهزها : عنود وش هالنبره علميني وش صاير
العنود سحبت يدها بقوه وبكل عصبيه : احترم نفسك ولاعاد تحط يدك علي انا اكرهك يالمغرور نوره بالكلام وبدون لاتدري علمتني انك احقر شخص بسببك كنت بموت وانت مسوي فيها الطيب اللي ساعدني واللي صار كله بتخطيط منك صح انك مريض ..وعلى غفله منه واثناء ماهو مصدوم من كلامها دفته بقوه بيدينها : وخرررررررررررر
بعد عن الباب كم خطوه وهو يحاول يتوازن بهالوقت طلعت العنود من الباب
سلمان يطلع وراها بسرعه: عنود اصبرررررري
العنود ركبت السياره وهي معصبه : تحرك بسرعه
تحركت السياره بسرعه وهو يناظرها تغيب عن عينه ضرب الارض بقوه وبصوت مسموع: غببببببببببببي سلمان غبببببببببببببببببببببي الحين البنت اللي قلبك حبها صارت تكرهك والسبب؟؟ غرورك وكبريائك يالمتخلف
دخل البيت وهو معصب ومقهور وكانو اخواته بالصاله ..
نوره تناظره وهو يدخل البيت: هلا سلوم
سلمان مارد عليها ورقى الدرج بسرررررررعه كبيره
نوره تلتفت لعهود بأستغراب: شفيه هذا
عهود تحرك كتوفها مدري
:

:

:
الشرقيه سنة 1421 للهجره ..ظهر يوم الخميس دخل البيت والحزن يرتسم على وجهه راح المطبخ على طول..
ام ناصر اول ماشافته وشافت الحزن بعينه وكل ملامح وجهه: وش فيك
ابو ناصر بأسف : ابوي توفى اليوم
ام ناصر وهي تظيف الخضرا على الطبخه بالقدر: الله يرحمه ابوك تعبان من زمان وبأي لحظه كنا متوقعين موته
ابو ناصر بعد ماتنهد : ماادري اجيب امي وبنت اخوي هنا والا وش اسوي
ام ناصر غطت القدر بسرعه والتفتت له : لاوش اللي تجيبهم هنا يعني وش تغير انت من زمان نادر ماتمرهم وابوك كان اوقات كثير بالمستشفى يعني الحين ماتغير شي غير ان غيبته ابديه هالمره بعدين بنت اخوك تقدر تروح الرياض عند خوالها كل واحد فلوسه اكثر من الثاني غير انت
ابو ناصر: قلت لها تقول ماتبي تترك جدتها
ام ناصر: خلاص خليها مع جدتها وكل فتره والثانيه مرهم هناك اريح لهم هنا بنت اخوك ماراح تاخذ راحتها
ابو ناصر: خلاص اللي تشوفينه
:

:

:
الشرقيه سنة 1426للهجره الساعه 7:30 مساءً
طالعه بسرعه من غرفتها بعد مادق عليها احمد مرت من الصاله للباب وشافت جدتها بالصاله قبال التلفزيون تشوف الاخبار ..
لجين وقفت وهي تلبس جزمتها(وانتم بكرامه ) عند الباب:جدتي لاتنامين ماراح اتأخر وبجيب لك عشا معي
الجده: ان شاء الله بنيتي بس وين رايحه
لجين : بجيب شغله من صديقتي وبجي ياللا مع السلامه
الجده: الله يحفظك
قفلت الباب الخارجي وراحت بسرعه لسيارة احمد ركبت السياره وبكل هدوء: السلام عليكم
احمد: وعليكم السلام وراك تأخرتي
لجين: ماتأخرت ولاشي عادي
احمد بهدوء: طيب بعدين ليه مخلصه العطر بعبايتك
لجين بأستغراب: انا؟
احمد بسخريه: لا انا هالمره خففي العطر
لجين واللي ماحبت تناقشه وودها قد ماتقدر تحترمه: ان شاء الله
احمد تبسم: ياحبنيلك
حرك السياره وعلاصوت الاغنيه جاني حبيبي من بعد غيبة سنين .. يقول سامحني برد لمكاني وأنا وربي ماتشافيت للحين ..للحين وأنا من جروحه أعاني ..راشد الماجد جاني حبيبي
كانت داخله جو مع الاغنيه مسنده راسه وتتأمل بالشوارع والانوار كأنها تتلاحق من سرعة السياره التفتت يسارها وشافته مركز بالشارع وهو يسوق تأملت وجهه تأملته بتمعن اول مره تدقق بملامح وجهه ملامحه وكل تفاصيل وجهه تعطيه عمر صغير بشرته البيضا اللي عطتها الشمس لون السمرا عيونه الناعسه حواجبه الكثيفه اللي ماتشوهها زيادات نظرته الحالمه خشمه الطويل وشفته البارزه اللي تخلي ابتسامته حلوه وجهه بيضاوي وخدوده مو ممتلئه مخفف ***وكته ومحددها بطريقه مره حلوه طووووووويل ونحيف بس مو بزياده لاكان جسمه حلو شعره مطوله واصل لأخر رقبته كان لابس كاب ابيض وتي شرت ابيض مكتوب عليه جمله بالانقلش وبنطلون جينز وجزمه (وانتم بكرامه ) بيضا سبورت
احمد بعد ماقربو يوصلون: نونه شفيك ساكته
لجين بأرتباك: هاه ولاشي
احمد يضحك: شفيك شردتي؟
لجين : ايه شوي
احمد: ملاحظ هالشي بس لاعاد تشردين
لف بالسياره يسار عشان يدخل للمواقف وجاه واحد طالع غلط ..
احمد بعصبيه: الله يلعنك ماتشوف
لجين بسرعه: روق احمد ولاتلعن مايجوز
احمد اخذ نفس: اعوذ بالله والله ناس ماادري شلون معطينهم رخص
وقف بالموقف وناظر فيها : ياللا انزلي
لجين تناظر بالمكان: ليه جايبني المخازن الكبرى
احمد : انتي انزلي الحين
لجين مستغربه: طيب
نزلت معاه واول مادخلو اخذ سله عشان يحطون فيها الاغراض وناظر لجين والابتسامه شاقه حلقه: ياللا خذي الاشياء اللي ناقصه بالبيت
لجين تناظر فيه وتناظر بالسله : هاه لا مابي ياللا نطلع
احمد بسرعه: اقول والله بتاخذين وغصب عنك مو كيفك ياللا بس
لجين مستحيه وهي تناظر بأحمد اللي يناظر بالاغراض اللي بالرفوف وماسك بيده علبة حليب نستلى تحسه انسان غير عن كل هالبشر ..
احمد ناظر فيها :عندكم حليب؟
لجين مستحيه: ماادري
احمد يفكر: ياربي ماادري ليه مستحيه طيب بسـألك سؤال
لجين : اسأل
احمد: من متى ماشريتو اغراض للبيت
لجين منزله راسها :من زمان
احمد: اها طيب
حط الحليب بالسله ومشى وهي تمشي معاه حط كورن فليكس وحط عصير بودره مشى جهة المعلبات وحط من كل نوع 4 وهي تناظر فيه وبالسله ومشى جهة المعكرونه وحط انواع كثيره معكرونه وسباغيتي واندومي
لجين بسرعه: احمد مو كذا عاد
احمد وهو يناظر بالاغراض: مالك دخل انتي
وكمل وراح جهة الاجبان والالبان حط جبن ولبنه وعصاير وزبادي وحليب ولبن وراح جهة الفاكهه واخذ فواكه وشوية خضرا وراح اخذ سكر ورز وراح جهة الثلاجات وحط دجاج وهمبرجر لحم ودجاج وبطاطا مثلج وذره مثلج وكمل راح جهة المنظفات وغيره وعلى هالحاله الى ان عبا السله وعبااااااها بزياده
التفت للجين: هاه باقي شي تبينه
لجين تناظر فيه: احلف عاد بعد اللي اخذته هذا كله تتوقع بقول ناقص شي
احمد يفكر : اكيد تحبين الشوكولاته مااخذنا تعالي
لجين بسرعه: لامااحب ولاابي خلاص احمد
احمد: تعالي بس وتقدم لمكان الشوكولاته وصار يمشي ويحط من كل نوع 3 او 4 يده وماتاخذ جالكسي وسنكرس وكت كات ومارس وغيره ماترك نوع وبعدها راح يحاسب وماراح اقول لكم كيف الاكياس ملت السياره ههههههه
احمد بعد ماحط الاكياس بالسياره وركب : من وين تبين تاكلين
لجين بأنفعال: وش اللي من وين كل هالحفله اللي بالسياره وتسألني من وين بتاكلين
احمد يضحك: وراك منفعله كذا ..لاعشان هالاغراض كلها يبي لها وقت ترتبينها بالبيت وماخبري عندكم خدامه
لجين بعد تفكير : ايه صح
احمد بخبث: اما اذا تبيني اساعدك
لجين: لاشكراً ماتقصر
احمد يضحك: طيب بمر اشتريلك عشا انتي وجدتك على ذوقي وبعدها اخذك البيت
لجين: الله لايحرمني منك احمد انت سويت اللي عمي ماعمره سواه لي
احمد يسوي معصب: بنت لاعاد تتشكريني سمعتي
لجين وهي تضحك: حاظر عمي
احمد يضحك: ياحليلك بس
:

:

:
الرياض والساعه تشير للـ 10:00 مساءً
فكر وش يسوي وكيف يوصل لها يروح بكره بيتهم ماراح يستفيد شي ينتظرها تطلع من البيت بس وبعدين بتسويله نفس اليوم هو لازم يكلمها يعتذر منها او يبرر موقفه المهم لازم يوصل لها بس وشلون ..
كان ينسدح شوي ويجلس شوي موعارف وش يسوي معقوله حبها لدرجه مهتم فيها كذا معقوله العنود تصير تكرهه اخيراً قرر يكلمها وماله الا جوال نوره بس وش اقول لها ليه ابي جوالها؟
واخيراً جاته فكره وفز من سريره وراح عند الدرج من فوق يصارخ: نــــــــــــــــــــوره
نوره جات بسرعه: هلا
سلمان: عطيني جوالك
نوره وهي تحاول تخفي ارتباكها: ليه
سلمان: وش اللي ليه مو لازم اشرح هاتي
نوره قربت منه بتردد كبير واعطته الجوال: تفضل
سلمان اخذ الجوال ودق على902 وكان واقف ينتظر واحد يخدمه وبعد ماجاه صوت الموظف : الو السلام عليكم اخوي انا شريحتي تقفلت وطالب مني رقم الـpunk2 وماادري وين اوراق الشريحه
الموظف : وش اسمك
سلمان: سلمان سلطان الـ ,, قال اسمه وهو يتمشى بالجوال لغرفته..بعد ماوصل وانهى مكالمته مع 902 واساساً ماكان مهتم بالمكالمه راح بسرعه للأسماء يدور رقم العنود ولقاه كانت حافظته بأسم عنودي اخذ جواله بسرعه ناظر الباب وبسرعه نقل الرقم من جوال اخته لجواله وسواله حفظ وراح عند الدرج مره ثانيه وصارخ: نــــــــــــــــــوره
نوره جات بسرعه: نعم
سلمان وهو يمد الجوال لها: خذي
نوره رقت الدرج واخذت جوالها: اشتغل عندك انا
سلمان: انقلعي بس
راح غرفته بسرعه وقفل الباب ودق رقم العنود بسرعه
:

:
كانت ماسكه الستاره بيدها وتناظر بيت الجيران من الدريشه الساعه صارت 10:30 وهو العاده يطلع هالوقت ..وفعلاً طلع من بيتهم وهي كانت تراقبه بحماس سمعت صوت الجوال يدق بس طنشت كانت مشغوله بمنظر ولد الجيران الساحر وهو يمشي لسيارته كان ماسك الجوال بيده وباين عليه يصارخ وهو يكلم ويأشر بيده وكأنه يوصف مكان معين بعد ماانهى مكالمته ركب سيارته وتحرك بسرعه نزلت الستاره وراحت للجوال اللي على السرير اخذته وشافت 3 مكالمات ورساله فتحت المكالمات وشافت الرقم غريب فتحت الرساله لقتها من نفس الرقم
:
عنود ردي
:
بعد ماقرتها قالت لنفسها: هذي اكيد وحده تعرفني
دقت على الرقم وجاها صوته: الوووو
العنود:...............
سلمان: عنود
العنود مستغربه ومو قادره تميز الصوت: نعم مين
سلمان: انا سلمان ولد خالك
العنود بعصبيه: ماتستحي داق على رقمي لاعاد تتصل مع السلامه
سلمان: لحظه عنود ..بس ماكمل كلامه الا والخط متقفل بوجهه
اتصل بعدها كثير وماردت عليه وارسل لها رساله
:
انا اسف بس ودي اوضح موقفي
:
بس نفس الشي ماجاه لارد على الرساله ولارد على اتصالاته

:

:

:
الشرقيه سنة1422 للهجره يوم الاثنين ..بالمدرسه وقت الفسحه بالتحديد
جالسه على طاولتها وماسكه قلم رصاص بيدها وتشخبط بقهر
سحر تناظرها: ماتبين تقومين
لجين: لا
سحر : شفيك
لجين بحزن: مافيني شي
سحر تناظرها: الا فيك شي معصبه وزعلانه ليه شفيك
لجين وقربت تبكي: ماادري سحر متضايقه عمي من توفى جدي مامرنا الا كم مره والفلوس اللي يجيبهم ماتكفي شي ابد وخوالي شفتهم كم مره بالعيد ومن زمان ولاابي اكلمهم ماادري شسوي
سحر : انا اعلمك طريقه تونسك وتسد حاجتك
لجين مستغربه: وشلون
سحر وهي تقرب منها: ضبطيلك واحد تطلعين من وراه بكم ريال
لجين مفزوعه: لاياشيخه اخاف واخاف يدري عمي
سحر: وش تخافين منه ماراح تخسرين شي كلها شوية مكالمات وعمك مايدري عنك بيدري عن هالسالفه شلون ..تجلسين كذا يعني
لجين تفكر: لاحراااام كذا
سحر وهي تحاول تقنعها: يالخبله هالنوعيه من الشباب اهم يبون كذا ينبسطون والوحده تسحبهم فلوس
لجين بعد تفكير: ومن وين اجيب ارقام اللي كذا
سحر بخبث: ماعليك انا اعلمك وشلون وفليها بدال هالكأبه اللي انتي فيها
لجين تتبسم: ان شاء الله
:

:

:
يتبع..,,

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة براءه, رواية لعبة بيد امرآه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:41 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية