لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-01-10, 01:00 AM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,018
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

هواه على هواها



ولمياء تستهبل عليها : يمه هذااك اول الحين البنات يتدلعون على ازواجهم و,,,



ام طلال : انا ماخذت رايك انا اوصيك فاهمه وهيفاء تضحك عليها هاه جبتيه لنفسك





ولا وشرايك يا لطيفه : لطيفه ترد : عين العقل يام طلال ما قلتي الا الصح ,,,



وفتحت علبة مجواهراتها وطلعت منها سلسال تعليق في الصدر بأحجار كريمه مطعم بألماس على اطرافه ,,



ام طلال : هاذي اهداني اياها جدكم من عشرين سنه هذه لك يا هيفاء وتلبسها اياه



هيفاء بفرح طغى على وجها تحس ريحة جدتها بتبقى عنده لين تموت : يمه الله يعطيك طولة العمر ذوووق جدي روووعه الله يطول بعمره



وطلعت ساعة فخمة مذهبه ودائرتها الماس وهاذي من ولدي طلال لك يا لمياء



لمياء وهي تنقز فرحانه وتجلس عند حضن جدتها يا عمري يمه ما تدرين كيف ان قطعه من مجوهراتك تكون عندنا انه يمثل لنا شي كبير





جتهم ريما وخذتهم لموعدهم عند مشغل الحريم اللي ضبطوا لهم قصة الشعر واالعناية بالعرايس ,,



في صباح الزواج



فهد ونواف يتقهون في الكوفي



نواف : متى ناوي تضبط شكلك ما حلقت ولا رتبت شعرك ناوي تفزع العروسه وهو يضحك



فهد بأبتسامة سخريه : احسن خلها تتروع يمكن تكون فكرة من اول يوم اني بع بع



نواف : بالله عليك هذا حكي واحد فاهم , انا متأكد انه صاير في مخك شي انت مو طبيعي ابد



وين فهد الطموح والمقبل على الحياه المفعم بالنشاط والتفأول وحب الخير صار انسان في قلبه هاجس واحد



كيف يأدب بنت يتيمه مالها احد في الدنيا ,, فهد حاف الله فيها



فهد وهو ماسك سيجارته ويطلع الهواء بقوه ( فهد مو مدمن تدخين بس من وقت لاخر يحسه يريح اعصابه ,,



فهد : مدري شقولك يا نواف خلها على ربك يالله مشينا ,,,





اصر نواف عليه يمرون الحلاق وخذوا كم شغله وهم راجعين بالطريق





حديقة القصر اللي استعدت لاستقبال المدعوات كانت مجهزه بالكامل وفهد اللي رفض انه يدخل على الحريم



اضطرت مريم انها تغير في طريقة الحفل شوي فبدل ما تحط للبنات كوشه في الحديقه



بتتركهم في المجلس علشان السلام ومن ثم يزفون لهم ازواجهم





مشاعرهم جديده كل وحده في عالمهاا



لمياء تحس بالفرح ان فيصل من نصيبها وخصوصا ان قلبها بدى يتعلق فيه





وهيفاء تحس بالتوتر والحاسه السادسه اشتغلت عندها بس ما تقدر تقول شي



بعد صلاة العصر كلم عمهم يجون في المجلس الداخلي لان الشيخ جاي يملكهم ويبيهم قريب عليهم



طلال وعياله كلهم في المجلس الكبير في القصر ومعاهم نواف والشيخ اللي عقد لهم بالزواج فكان طلال ولي امرهم ونواف وسعود هم الشهود



خديجه اللي تدور بالبخور في البيت وفرحانه للبنات خذت الدفتر للبنات وقعوا عليه





هيفاء وهي توقع وتشوف اسم فهد حست برهبه كبيره من حروف اسمه ودعت ربها انه يوفقها معاه



طلعوا البنات لجناحهم الكوافيره موجوده ومساعداتها اللي بيجهزون العرايس



ابتدوا في هيفاء وهي تزين شعرها تذكر الله خذت الشعر كله على ورى ولفته بشكل دائري وزينت الخصل اللي كانت تطيح على خد هيفاء ومسكتها على فوق شوي ونزلت غرتها على جنب وثبتتها على الجبهه بشكل خيالي



وابتدوا مساعدتها يحطون المكياج اللي اصرت هيفاء انه يكون خفيف جدا ما سمعت كلام هيفاء واصرت انها تسمع كلامها هي الكوافيره وعارفه ايش يناسب لها اكثر



اما لمياء فشعرها رفعتها كامل بشكل بف ورفعت غرتها على فوق وعطاه شكل راااقي لمياء كانت مستسلمه لها فحطت مكياج حلووووو ابرز كل شي في وجها



مريم وهي مستعجله : ريما يالله خليهم يلبسون الحريم بدوا يكتملون والدي جي شغال ما ناقص الا نزفهم



اللي اخرهم ان كلهم مع بعض فخذ وقت اكثر وكملوا استعدادهم



في ناحيه ثانية كان طلال وعياله يستقبلون المعازيم والفرحه واضحه على الجميع الا فهد اللي كان رسمي يزياده





عبير اللي رفضت انها تجي العرس قعدت تصيح وتندب حظها وتفكر كيف تخلي فهد يرجع لها



ليله ولا الف ليله ليله تميزت بالبساطه الراقيه والذوووق العالي في تحضير كل شي



ام طلال وهي بين الحريم تبتسم وتشكر ربها انه بيحقق مناها وما شاركها في الشي هذا الا لطيفه اللي تحس بسعاده حقيقيه وراحة بال





ريما مثل الفراشة الربيعيه تنتقل بين الضيوف وعند كل زهره تنشر عبيرها ( ما شالله يا ريما



سلطانه تشعر بمشاعر الام اللي تتمنى ان الله يحقق مساعي عيالها وان شالله الله يحقق مناها



طلال وهو يدخل جناح المجالس وبرفقة عياله بدون ترتيب مسبق تقدم للمجلس اللي داخل



فما كان من ام طلال الا خذت هيفاء تبي تدخلها على فهد تركتها في مدخل جانبي وظهرت سلطانه فيصل



يدخل على لمياء صار كل شي بدون ترتيب بس كان له طعم اخر وهو السعاده باكتمال حلم الأباء للأبناء





فيصل يدخل المجلس وعينه على الوسط يدور على صاحبة الفستان الابيض تقدم لها وهو يمشي بخطوات ثابته



كانت امها لطيفه بجنبها وريما وسلطانه وقف قبالها وصافحها ثم باس جبهتها وقفوا معه العايله وهم ينتظرون ان تلتقط المصوره صور ليلة العمر





اما هيفاء اللي وقفتها جدتها في المدخل وهي حامله مسكة الورد الجوري في يدها كانت الكوافيره ترتب فستانها



وقلبها يرقع بقوووه من شوفة فهد



تقدم طلال لمدخل المجلس يبي يدخل مع هيفاء وجدتها



وفهد واقف في نصف المجلس ببشته شامخ وحاس انها ليله عاديه واقل من عاديه بعد ( حرام عليك يا فهد ما عندك مشاعر)



تقدمت هيفاء له ماسكه عمها وجدتها على يمينها ونظرتها في الارض بس تشوف مكان رجله ما قدرت ترفع عينها من الحياء



فهد وهو يشوفها ( ذا كله خجل يا عروسه ) يكلم نفسه



استدارات جنبه عشان تواجه المصوره معه ولا التفت له ابدا وهو اللي يخطف نظره لها على جنب كان واثق من جمالها بس هو في باله شي وما يبي يغيره





طلع فيصل ولمياء مع ريما للفيلا اللي داخل القصر بس بالسياره



واصطفوا افراد العايله مع فهد وهيفاء كلن يبي صوره كانت هيفاء في قمة توترها بس قادره انها تخفيه والشي اللي زاد التوترلا مبالاة فهد وطريقته كان رسمي جدا وما ضحك مثل العرسان اثناء التصوير ( شكله دمه ثقيل ) وش الحظ ذا تكلم هيفاء نفسها







خذت ام طلال هيفاء بيدها وقالت لفهد يمسكها باليد الثانية لكنه تجاهل كلام جدتها





وتحركت للمصعد علشان يطلعون لجناحهم وفي المصعد تكلمت ام طلال وحست بتوترهم





ام طلال : ما اوصيك على هيفاء



فهد : في عيوني وهي تحس انه يطالعها وما كان عندها الجرأه انها ترفع راسها(( حست غصب ان هذا هو حياء العروس فيه شي يمنعها ))





دخل فهد الجناح وفتح لها الباب دخلت وراه



هو نفسه كان جناحها هي ولمياء بس تغير تماما لا الألوان ولا توزيع الاشياء كانت غرفتهم على اليمين بسريرين



بس هي لمحت فخامة الغرفة اللي توسطها سرير كبير ولف فهد تجاهها



فهد : ما تبين تشوفين المكان



هيفاء بصوت خجل : اللي تشوفه



التفت على ناحية اليسار للغرفة الكبيره في الجناح واللي عمرهم ما استخدموها من يوم وصلوا القصر وكان ملحق بها غرفة ملابس كبيره وجلسة داخليه وحمام رخامي فخم



فأشر لها تشوفها رمى بشته في المجلس وشماغه طلع سيجارته واصابعه ماسكتها بتوتر وهو يدخن بشراهه كأنها اول مره ( حس انه بيتصرف تصرف خبل بس هو يبي يأدبها وهالشي في راسه )



هيفاء اللي ظلت واقفه ما تحركت خطوه وحده بهتت فيه وحست بتوتره وانه شاغله شي ( لا يروح فكري بعيد كلمت نفسها ,,, شفيه كذا ,,,



رفع عينه وشاف كيف مركزه عيونها عليه اندهش من جمال عيونها بس بعد ما اثنته عن اللي في باله



طفى السيجاره وقام لحد ما وقف قبالها فيها هدوء عجيب بس اكيد تحته توتر رهيب قاعد فهد يكلم نفسه





شافها ماسكة الورد الجوري بقوه فابتسم على جنب ورفع لها حاجب وهي كانت منزله عيونها تحت مرر يده على الورد



فهد : ذووقك ,,



هيفاء : لا



ارفعت عيونها وثبت نظره فيها وحس انه يسبح فيها كان فيها امواج تتصارع



مسك خدها الايمن اللي فيه حبة الخال ومرر يده عليها وقبصه قبصه خفيفه



فهد ::: هاااا وش رايك انا رجال والا لا



هيفاء وطرف شفايفها يرتجف شوي : انا ما اقصد جت بتكمل جملتها ما حست الا باللي يدفها بقوه على السرير كنها جارية,,,,,

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 16-01-10, 01:01 AM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,018
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

[COLOR="SeaGreen"](( الجزء الثامن ))[/COLOR]




لمياء وهي تشوف الفرحه في عيون فيصل انها معاه وصارت زوجته خلتها تتلعثم في الكلام



فيصل وهو يأكلها بنظراته وخلتها تنزل عيونها على طول : ارفعي عيونك شوي بقولك حاجه



لمياء رفعت خدها وهي شبه مغمضه ومنحرجه منه كثثثير فمسك حنكها ورفعه بأصابعه



فيصل : ممكن تشوفيني شوي



لمياء وهي ترفع عيونها بخجل : لبيه



فيصل وهو منبهر من جمال عيونها وحس انه يسبح في اعماقها وشاف البراءه والطهر هو اللي يتكلم



ريما تقول حساسه وحياءها وخجلها زياده على جمالها حسسه ان اللي بين ايدينه راس مال ما ينتعوض



فيصل : انا اللي لبيه يا عيوني ,,تدرين انك حلوه



لمياء : وهي راضية جدا على كلمته وحسستها انها اعجبته سكتت وما ردت



فيصل برقه : تدرين اني محظوظ ,, والله محظوظ بوحده مثلك واتمنى اني اسعدك يا قلبي



لمياء وهي جدا ذايبه من الحياء ومو قادره ترد عليه بحرف وفيصل اللي مستانس على حياءها



فيصل : لمياء ابيك ترتاحين بكره بنطلع المطار المساء مسوي لك مفاجأه



لمياء : وهي ما جاء في بالها ابد فكرة انهم يسافرون ولا استعدت لهالشي : امم بس انا ما رتبت شي



قام وخذ يدها يوقفها : وش اللي يمنع الحين قومي معي نجهز اغراضنا بس قبل كذا ابي اتعشى معك عشاءمحترم







ام طلال وهي تقوم الليل تصلي وتدعي ربها انه يوفق عيالها كلهم ويسعدهم وانه ما يصير اي شي ينكد عليهم



ما ارتاحت من فهد الليله وحست انه مو فهد اللي تعرفه اللي يضحك من قلبه ويسولف بوناسه ..,, فيه جمود وفيه ضيقه نكدت عليها وحرمتها النوم في ليله مفترض انها تكون سعيده للجميع







فهد وهو يدخن بشراهه اكثر واكثر حس انه مو انسان وفكر انه وحش بكل ما تحمله الكلمة من معنى وان غضب داخلي كامن في نفسه فجره في هالمسكينه خلته يحاسب نفسه وش اللي صار لي يا ربي



زهق فهد من المكان ومن الموقف وقام طلع من الجناح حس انه ماله داعي عقب اللي صار انه يقعد معها غمض عينه بقوه يبي ينسى بس وين ينسى ,,,,





طلع وقفل الباب بقوه متعمد وراح لفيلتهم يبي يكون في غرفته يمكن النوم يجيه حس انها الملاذ الامن له



هيفاء وهي جالسه على الكرسي وما سكه يدها في حضنها بقوه سمعت الباب وفكرت انه ممكن يطلع ,,



قامت ومشت خطوه حست بهدوء اكيد انه يبي يعطيها فرصه هو مو غبي ,,,



شافت نفسها في الغرفة الكبيره مرت بجنب التسريحه شافت اغلب العطور رجاليه مو اللي اشترتها



فهمست :: ااااه اكيد هو يبي يقعد هنا ريما وين حطت اغراضي



فتحت درج التسريحه تبي تشوف فيه اي شي يدل على اغراضها وطلعت ملابسه في وجهها وسكرت الدرج بسرعه



ورفعت وجهه لفوق وتشوف شكلها في المرايه فزعت من منظر المكياج اللي ساح والمسكارا اللي حفرت خدها بخطين صدت بقوه ما تبي تدقق اللي فيها كافيها





طلعت من المكان بسرعه وتجاوزت المجلس للغرفة الثانيه دخلتها وقفلت الباب



وشافت عمرها بفستانها اللي تشوه ودها ترميه في الزباله ولا تشوفه ابد خذت نفس عميق دخلت حمامها وشافت ريما مجهزته على اجمل شكل مختاره لها اطقم فوط روووعه وكريمات العناية والصابون والمجفف



هيفاء: يا عمري يا ريما ما قصرتي وهي تكمل جملتها ما حست الا بشهقتها المكبوتة تطلع ونزلت ركبتها بدون احساس منها على الارض وقعدت تصيح كنها تصيح لأول مره في حياتها



حست ان الدموع اللي ماسكتها السنين هاذي طلعت منها ومن غير اراده توقفها حطت ظهر كفها على فمها تبي تسكت نفسها لكن مافي فايده طوفان مو قادر يوقف



اااااه يا لمياء ليتك عندي الحين وبكت اكثر لما تذكرت اختها وموقفها ودعت ربها ان فيصل يحب لمياء لأنها حساسه وعاطفيه مررره





ما حست شكثر قعدت وهي على الارض تبكي لحد ما حست بجفاف في شفايفها وان راسها بينفجر من الالم



وقفت ورشت المويه علي وجهها بس هي تبي شي يغسل قلبها ااااااه ياربي ساعدني



خذت شاور وبدلت ملابسها ولبست لها قميص قطني وجلست ترتب اغراضها واشيائها اللي تبعثرت في الغرفه



خلت باب غرفتها مقفول في حال رجع ودخلت في سريرها تبي تنام لأن التعب هد حيلها خلاص





سلطانه وطلال عند ام طلال في المجلس المطل على الحديقه ينتظرون المعاريس يجون للغداء



ام طلال : سلطانه وين ريما تزهم على البنات صرنا الظهر وهم نايمين ,,



طلال : خليهم براحتم يمه متى ما جاعوا بيجونك



ام طلال , هو لا , لا لازم يقومون ويصلون شوفيها يا سلطانه تطلع لهم وهم يكملون كلامهم شافوا فهد لابس ثوب ابيض بدون شماغه وطالع من فيلتهم جاي صوب القصر لابس نظارته الشمسيه



وهو يمشي بهدوء



ام طلال : من وين جاي فهد هو عندكم يا سلطانه



سلطانه ما عندها اي اجابه قامت متأخر وما شافته : اكيد نسى شي من اغراضه



طلال : الامر هين ,,,,



دخل فهد وسلم عليهم حب راس جدته وثم ابوه وامه



وجلس جنب جدته : حيالله طويلة العمر كيف اصبحتي



ام طلال : بخير يا ولدي دامك طيب وبخير وشلون هيفاء



فهد بأقتضاب : طيبه



ام طلال ما ارتاحت من اجابته : انت من وين جاي



فهد : من البيت نسيت جوالي هناك ورحت اجيبه يبي يمشي عليها ::::





دخلت ريما عليهم وهي فرحانه بأخوانها وبنات عمها وخصوصا انها رقصت البارح لحد ما تكسرت رجلها

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 16-01-10, 01:02 AM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,018
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ريما : هلا وغلا بالمعرس منور ياخوي



فهد وهو يجرها تجي جنبه من نورك وعقبال ما نفرح بك



ام طلال قلبها ياكلها : ريما روحي نادي هيفاء وازهمي على فيصل يجون يتغدون معنا



ريما وهي تقوم من عيوني : فهد اللي مسك يدها تقعد : اتصلي بالجوال احسن يمكن مشغوله



ريما وهي تضحك على جنب : تأمر امر يا معرسنا





هيفاء اللي قامت من ساعه كذا دخلت وتغسلت وصلت الظهر وعدت نفسها ان اي شي ما يهزها وان كانه شايف حاله ومتفرعن عليها هي بعد لازم توقفه عند حده





ريما تتصل : هيوفه يا قمر صباحية مباركة



هيفاء وهي تضحك على استهبال ريما : صباح الورد وعقبال ما افرح بك



ريما : اوكي عليك طلب يا قمر متى بتنزلين ,,



هيفاء شويه بس وجايه عدي لي وهي تضحك ,,,



لبست هيفاء فستان حرير كريب بلون البيج الغامق وفيه احجار من نفس اللون في الوسط على الصدر ويده من الشيفون الواسع بعين يضيق عند الكم

تركت شعرها بحريه متموج بس ضبطت غرتها كالعاده لبست سلسال جدتها في صدرها واضفى على شكلها رونق خاص يذكر بالاميرات القدامى



حطت مكياج خفيف وماسكارا كثيفه بدون ما ترسم عينها وكحل من داخل ما بغت تكثر,, لبست صندلها البيج وكعبها عالي مره علشان فستانها له قصة من ورى



طلبت من الشغاله البخور وتعطرت بكثافه وما نست دهن العود اللي يترك على العطر دفئ خاص



نزلت من الدرج وهي تتهادى بثقل مو متعمد بس الفستان والكعب تطلب منها هالشي ( اذا كان موجود ما يهمك ياهيفاء اسفهيه ) شجعت نفسها



صوت الكعب في الرخام خلت انظارهم تتجه للباب وهو واحد من هذه الأنظار



فهد رفع نظرته لها وابهره اللي شافه تألقها مميز ولا يمكن يكون لأحد ثاني الاهي



كمل قراية الجريده ولا اهتم فيها وهي دخلت تسلم على عمها وخالتها وحضنت جدتها بقوه وهي تجلس جنبها وتبوس يدها وتحضنها وتشم كفها



فهد اللي لمح ذا الشي كمل قراية وهو يفكر فيها ( توقعتها بعد البارح تكون متحطمه وما عندها ثقه في نفسها ,,, اشوفها عااادي ) هوجس بالفكره ذي بس قال لازم تعرف من فهد



دخلت مريم وهدى اللي كانوا يسولفون مع لطيفه في الجناح الثاني وبناتهم والتمو العيله مع بعض ومو ناقص الا فيصل ولمياء



اللي اكدت ريما انهم جايين قامت هيفاء وكلمت الشغاله اللي راحت بسرعه شوي وتجي بعباية هيفاء



قامت ولبستها ولبست طرحتها وفهد باهت فيها مستغرب من تصرفها صحيح تعود ان اهله يلبسون عبايات



بس اذا شافوا بنات عمتهم وبنات خالتهم عادي مجتمع مفتوح بحكم انهم تربوا مع بعض وكبروا وهم يشوفون بعض



ارتاح لمنظرها بس اكد في نفسه هي ما تهمه خلاص وش الدعوى



سلمت هيفاء على امها وقعدت بجنبها وسولفوا شوي



دخل فيصل اول ولمياء بجنبه وكانت زي هيفاء متغطيه وسلموا على الموجودين في هالاثناء طلعت هيفاء وامها وريما والبنات ودخلوا المجلس الثاني



دارات السوالف عن العرس البارح فتعمدت مشاعل انها تغيظ هيفاء شوي



مشاعل : يا عمري يا عبير ما حضرت العرس كله من فهد ,,,



البنات وهم يطالعونها ,,



ريما , لحد يتبلى على فهد هو مو في حالها اصلا ,,,



مشاعل , فهد قالها لاتجين تكدرين خاطرك اصلا هذا زواج مرتب مسبقا وعزمهم على المزرعه نهاية الأسبوع



على عشاء خصوصي لهم هي وخالتي ام نايف واحنا بعد مدعوين



هيفاء وهي ساااكته مستمعه بصمت كن شي ما همها ما ردت عليها بحرف واحد وحقرتها تبي تكدر عليها فرحتها بالخبر ذا



ريما متفاجئة بالترتيبات ذي اللي لاسمعتها عند امها ولا عند فهد



دخلت لمياء تسلم عليهم لازم ترجع للفيلا ترتب شنطها بيطلعون بعد ساعتين ويادوب تكمل



ريما : طيب والغداء



لمياء : مالي نفس وراي كم شغله حبيبتي



هيفاء وهي تضمها : همست في اذنها استانسي معه يالمياء فيصل شكله ميت عليك اهتمي فيه وداري خاطره



لمياء وهي تضحك لأختها من عيوني ::: طلعت وسلمت عليهم وانتظرها فيصل وهو يضحك لها وطلعوا لفيلتهم





قاموا الجميع على طاولة الطعام الا هيفاء وامها وريما لأن لطيفه ودها في اليوم ذا ان طلال يأخذ راحته مع عياله





بعد فتره والسوالف ماخذتهم أشرت ام طلال لهيفاء ,



ام طلال : انتي عروس لاتقعدين تهذرين مع البنات وتتركين فهد



هيفاء : امم جت بتقولها فهد مو فيه ,, بس ترددت وقالت ان شالله يمه





استأذنت هيفاء منهم وطلعت وهي ماسكه عبايتها بيدها وطلعت فوق للجناح هي ماشافت فهد عقب الغداء وما تدري وينه هو اختفى من البارح واكيد راح لبيتهم والا وين بيروح.؟؟؟





دخلت الجناح وشافته يشوف التلفزيون والله يا فهد لولا شخصيتك اللي تزهق والا كان حبيتك شكل دمك ثقيل وشايف حالك على وشو يا حافظ



لفت تبي تكمل طريقها على غرفتها



فهد : تعالي يا مدام هيفاء وهو يستهزئ



هيفاء : دارت في اتجاهه : بغيت شي



فهد وصوت أمر : اقعدي



هيفاء وهي قلبها يكره بقوه لطريقته معها : انتي لازم تعرفين اللي لك واللي عليك في هالبيت ,,,



انتي زوجه بالأسم فقط ولازم تعرفين حدودك معي انا خذيتك بناء على رغبة جدتي وماعندي استعداد ازعلها



فلاتكسرين عمرك وتتعدلين عشاني انا مو راغب اشوف خلقتك حتى فاهمه





هيفاء وهي ترفع حواجبها مو مستوعبه الكلمة



هيفاء ما هان عليها انه يحقر فيها قامت وقالت له : لا يا حبيبي انا ما كسرت عمري علشانك



انا هيفاء وهاذي طريقتي وما راح اغيرها وغير ذلك ابشر يا فهد باللي تبي حتى انا ما ابيك



ولولا جدتي ما حسبت لك حساب



فهد : اقصري الكلام وشوفي انتي من تكلمين والله ثم والله لولا جدتي ان تشوفين شغلك اليوم



وعلى فكره ترى ما به سفر شهر عسل ولا غيره مالي خلقك بس علمت جدتي اني بأخذكم المزرعه

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 16-01-10, 01:03 AM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,018
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الاسبوع الجاي نقعد فيها اسبوع





هيفاء وهي تطالعه وما تبي تقوله عن اللي سمعت هي اصلا ما تبي تكلمه تسفهه احسن



هيفاء : اللي يريحكم كملت طريقها لغرفتها



قام وطلع من المكان وراح لفيلتهم ولجأ لغرفته ثاني



( عسى ما شر يا فهد بتقعد على هالحال,,, انت مو ناقص كلام من جدتك





دخلت هيفاء غرفتها وطالعت عمرها بالمرايه وش ناقصني ابي افهم هو ماله عيون ما يشوف اللي قدامه



والا هالعبير ماكله عقله ( تهنى فيها يا فهد انت تستاهلها ))



خذت لها كتاب تتسلى فيه تبي تنشغل بسطوره يمكن تريح عقلها رمته من يدها قامت فصخت فستانها



ولبست جلابيه ناعمه ورجعت تمددت



جاها اتصال من امها تبيها وراحت عندها



لطيفه: حبيبتي يا هيفاء : انا ودي اروح للديره ما راح ارتاح الا في بيتي



هيفاء: يمه واللي يسلمك كم مره تكلمنا في ذا خلاص انتي بتقعدين معنا هنا



لطيفه : لا يمه هذا مو بيتي ولا اقدر آخذ راحتي بعدين انتوا مو مقصرين في الأجازة بجيكم وتجوني



رفضت هيفاء الفكره بس امها مصره وهي كلها حزن بس هي تبي بيتها ,,,,





لمياء وفيصل اللي طلعوا للمطار حاسين بشهر العسل وكل لحظه فيه وودهم ينبسطون على كل دقيقه مع بعض



لأنه في الاخير راح تصير ذكرى لهم يبون يعيشون عليها





اما لطيفه فجهزت اغراضها للسفر بعد ما طلعت لمياء ما ودها تكدر خاطر لمياء اللي بتسافر وهذا شعور الأم فرحة عيالها فوق كل اعتبار





طلع فهد مع نواف المساء فهد يبي يفضفض له شوي



نواف : اخبار المعرس هاااه تشجعني ادخل القفص الذهبي



فهد وهو يضحك عليه : طبعا ريما مو مثل البنات



نواف : فهد انت للحين ما صار لك يوم لا تستعجل بالحكم عليها ولا تخلط اوراقك مع بعض



انك انجبرت تأخذها شي وانها الأن في ذمتك وامانه عندك شي ثاني



فهد وهو ما يبي يسمه الكلام ذا : نواف ما جيت تعطيني محاضره فيها ابي اوسع صدري



نواف حس انها واصله مع فهد طلعوا لمجلس واحد من الشباب يسهرون عنده اللي استغربوا وجود فهد وهو معرس



بس هو صرفهم ,,,,





مريم كانت ملاحظه عدم تواجد فهد طول اليوم حشى ماكنه معرس



هي وامها وهيفاء جالسين بعد العشاء سألتها

مريم : وين فهد كلمتيه



هيفاء وهي حتى ما تعرف رقمه : لا بس الغايب عذره معه



مريم مستغربه منها



دقت ام طلال عليه وشاف رقمها : هلا يمه آمري

ام طلال : لا ابي اتطمن عليك



فهد انا جاي بالطريق



سمعت هيفاء المحادثه وبعد فتره بسيطه استئذنت تروح غرفتها ما تبي تسهر معهم وهو موجود



رفضت مريم انها تروح بس اكدت لها انها تبي تتجهز





طلعت هيفاء من الجناح على دخلته وقابلت معه عند الباب بعفويه قالت : مساء الخير



فهد وهو سافهها : جدتي داخل ؟؟



لفت من طريقه وعيونها تحكي كلام كثير وراحت لغرفتها وسكرت الباب



شكله يبي يطين عيشتي وش الحل معه ذا جدار ما يحس يعني ما اكلمه كلش ولا شسوي فيه اوووف





دخلت غرفتها وعينها على نهاية الأسبوع وكيف بتكون وشلون بتتعامل معه هو ناوي يخربها

لكن مهما صار ما راح تتركه يبرد خاطره وخاطر عبير واذا هو ابتدى المعركة فلازم يستحمل كل نتائجها مهما كانت المخاسر,,,,,,,

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 16-01-10, 01:04 AM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,018
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

(( الجزء التاسع ))
في اجواء باريس الساحره واضوائها المبهره
تعلقت لمياء بيد فيصل وهو راجعين للفندق يتمشون وهي تشوف ان الله عطاها نعمة
كبيره ولازم تحافظ عليها رن جوال فيصل وطلعه في يده وشاف nnnيتصل بك
حطه صامت وكمل طريقهم
لمياء : ليه ما ترد
فيصل : واحد من الربع خليه مو ضروري اهم شي عندي الحين انتي وبس
طلعوا لجناحهم في الفندق وهي تحس بفرحه عارمة من مشاعر فيصل اللي تتكلم في كل
حركة يسويها

وكل كلمة ينطقها واحساسه الرائع بها

طلال في الشركة مع فهد وسعود

طلال : فهد ابيك تجهز ملف لبنات فيصل مثل ما الوالد كتب لنا انا وعماتك عقار
بأسمنا فلازم هما نفس الكلام

فهد : وش تأمر عليه
طلال :تخلص ارضين بأسمهم وتشتري لهم عقار للأيجار وتخلي لهم رصيد في البنك
وتخلص المعاملات ذي بسرعه

فهد : حاضر يا طويل العمر

سعود : انت ماراح تأخذ زوجتك تفسحها شوي ترى فيصل مو احسن منك
فهد : مو مسأله بس انا عندي اشغال ما قدر أأجلها وبعدين انا مالي خلق اسافر
الحين خلها بعدين

استغرب سعود ردة فعل فهد ما توقعها تجي منه اكيد فيه ان في الموضوع ( انا وش
مكلفني فيه سعود في نفسه

الرجال بكيفه يسافر يقعد على هواه )))


مريم كلمت زوجها تقوله عن ترتيبات السفر ورجعتهم لأوربا لأن الوالد مستقره
حالته والله يحسن خاتمته

واكدت له انها بترجع اخر الاسبوع


قامت هيفاء تحس فيها نشاط عجيب ما تدري وشو السبب يمكن بعد زواجهم وسفر اختها
حست بالوحده لما تجي غرفتها جدتها تنام ومريم تروح عشان عيالها جدا متعلقين
فيها

وطبعا فهد مو في الحسبه فترجع غرفتها تقرأ لحد ما تنام

فتحت دولابها تبي تلبس شي مروووق

خذت لها تنوره جينز ومعاها بلوز حرير نااعمه خذت شعرها ورفعته بشكل ذيل حصان
ونزلت بس الغره على جبهتها

ما حطت اي مكياج حست انها متحرره من كل شي خذت المبخره وبخرت شعرها وتعطرت
بعطرها المفضل ونزلت تسلم على جدتها

ماحصلتها في غرفتها ,, قالت لها خديجه انها طلعت مع طلال يتمشون في الحديقه
شوي خصوصا ان الجووو حلووو

كملت طريقها تبي تطلع لهم وغيرت رأيها في آخر لحظه استحت يمكن عمها طلال يبي
جدتها بشي خاص

خذتها رجلها لجناح جدها ودخلت عليها وحصلته مثل الطفل نايم بهدوء في سريره
والممرضه تقيس له الضغط

مسكت يده وباستها وحطت يدها على راسه تقرأ دعاء المريض

تمت على الوضع هذا لحظات وما حست بخطوات فهد وهو يقرب من السرير

حست بحركته فألتفت له جت بتفتح فمها بأي كلمه لكنها سكرته في أخر لحظه (( ليه
انا اتكلم مسيت عليه بالخير وسفهني خلاص بكيفه

فهد ما رفع عينه لها تسمرت عينه على جده وشاف الممرضه فكلمها عن جده وسألها
عن بعض الملاحظات

حست ان مكانها غلط فرجعت على ورى علشان تطلع من الغرفه طلعت والتفت لها فهد
وهي طالعه وفكر انها في اي حال لها عليها شكل مميز يلفت الانتباه ,,,


طلال : ابشرك اني قسمت للبنات من العقارات الموجوده ووصيت فهد يجهز لهم
حسابات خاصه بالبنك
ام طلال : الله يبارك فيك يا ولدي العمر ما يتعرف وش بقى فيه وانا ظلمتهم اني
ماعلمت بحقيقتهم اول حاجه كنت منصدمه من الخبر وثمن حسيت ان لو فيه بنات لنا
لأزم امهم بتسأل عنا اكيد انها تعرف وضع فيصل لكن الله يسامحني يا ولدي

طلال : الحمدلله هذولا هم عندك وزوجتيهم عيالك واوعدك ما يجيهم شر وانا حي

ام طلال : يطول بعمرك يا ولدي


هيفاء طلعت من جدها ما درت وين تروح عمتها مريم طالعه مع عيالها والوضع ممل

كلمت ريما تجيهم :

هيفاء : ريما وينك فيه تعالي احس ملل

ريما : شغله بسيطه اسويها واجيك :: ,, اوكي يا قمر

هيفاء : اوكي

سمع فهد كلامها لريما بالجوال وكمل طريقه للمجلس

كلم الشغاله في الانتر كوم تجيب القهوة حس انه مصدع ويبي يشرب شي

حست انها ما تقدر تسوي شي هو ما يبي يحتك فيها ويطلب قهوته بنفسه فبالتالي
مالها داعي

قامت من المجلس يوم دخل فيه وجت بتطلع

فهد بخشونه : وقفي!!!

رجعت هيفاء على جنب ولا تكلمت ابد رفعت عينها وبس

فهد : بكره بنروح المزرعه كلنا وبنجلس فيها كم يوم ومو هذا المهم

المهم خالتي ام نايف وعيالها بيجون طولة اللسان معاهم ما ابيها ؟؟

هيفاء وهي تغلي من كلمته : حد قالك هلي ما ربوني ؟؟؟

فهد : والله اللي قلتي لهم انك ترجيتيني اخذك مو بعيده عليك تقولين شي ثاني

هيفاء ارتفع حاجبها من غير ارداتها : جت بتبرر له الموقف عشان يفهمها وغيرت
رأيها بالطقاق فيه

هيفاء : انا مو رايحه معكم بقعد عند جدي وبالمره ضيوفك ما يغتثون

فهد : بتروحين يا مدام مو على كيفك واسمعي الكلام اللي قلت لك ولا تقولين فهد
ما قال !!!!

طلعت من المجلس على دخلة الشغاله بالقهوه

وحصلت عمتها مريم داخلين هي وعيالها بمشترياتهم من برى

شافتها مريم متوتره

مريم : هيوف وش فيك حد مكدر جوك ؟؟؟

هيفاء : ابدا عمتي بس فهد قال عن المزرعه بكره وما تجهزت

مريم : يمدي الوقت يا قلبي يعني وش بتسوين كلها شنطه وحطي اغراضك


هيفاء : طيب المكان هناك وشلون يستوعب الجميع بيت خالته بيجون وهدى وبناتها


مريم : اي اكيد هو مرتب فيه فيلا للعايله وملحق للضيوف لاتحاتين يا عمري محد
يقدر يقتحم خصوصيتك

هيفاء ( يا عمري ياعمتي راح بالك بعيد يا ليتك تعرفين بحالي لكن انا بوقفه
عند حده هو يبي يطفشني لكن ما راح اخليه يتهنى

نواف : اخبارك يافهد تجي معي الليله نطلع للشباب
فهد : مافيه مانع نجي بدري تعرف بكره طلعتنا للمزرعه ولا نسيت

نواف : لا ما نسيت اوكي يالله اجيك بعد ساعه

طلعت هيفاء لغرفتها وطلعت شنطه صغيره لها حطت فيها اغراضها اول شي ما عرفت وش
تاخذ كله كاجول ولا تزيد معه سهره

بس قالت يالله وش مخسرني خلني اخذ جميع احتياطاتي رتبت علبة المكياج وخذت لها
كم كتاب ودفترها تبي تدون فيه ,,, ورتبتها نهائي

وخذت الجوال وكلمت لمياء اللي ما تسمع صوتها كانوا في مطعم يتعشون ,,, سكرت
منها
برغم وضعها المأساوي بس كانت فرحتها بلمياء لا تصدق لمياء حساسه وطيوبه وما
تستحق تعاني من اي شي

كلمت امها اللي وصلت البارح وسولفت معها شوي وطمنتها ان جارتهم ام عبدالله
قالت لازم نفتح باب في الجدار علشان تتونسين بنا ونتونسك بك

فرحت هيفاء للخبر وحست براحه تامه ,,,

طلعت من غرفتها كان وقت العشاء سألت على مريم وقالوا لها انها نامت ما تبي
وراها شغل بكره هي بتسافر وهم في المزرعه وكل يوم مشاوير للسوق تجيب بعض
الأغراض اللي محتاجتها

جت جدتها عندها وجلست معها على الطاوله ومعاهم عيال مريم

ام طلال : هااا يا بنتي جهزتي اغراضك

هيفاء : كل شي جاهز يا عمري :: بس تبيني اجهز لك شي

ام طلال : كل شي رتبته خديجه الله يعافيها هالحرمه

هيفاء : اي والله حرمة خيره الله يعافيها

رهف وضي يسولفون واصواتهم عاليه شوي
قامت ضي وخذت جوال جدتها ودقت على عمها فهد

: عمي فهد انا ضي مو جدتي اشتريت الفيلم اللي ابيه

مو انا قلت لك السواق ما يفهم

عمي ارجوك محد راح يعرفه انت بس الله يخليك

عندي جدتي وخالتي هيفاء ,,,, اوكي اتركه عند خالتي طيب لاتنسى بليززز

جت ضي عند هيفاء : بليز خالتي اذا جاء عمي فهد اخذي الفيلم منه وانا بجيك اي
وقت اتصلي على جوال امي

لاتنسين مهم بليز خالتي

هيفاء وهي تضحك : من عيوني ::::,,,,


طلعت هيفاء مع جدتها لجناحها يشربون الشاي ويسولفون

ام طلال : هيوفه يا عمري شخبارك مع فهد

هيفاء تلعثمت شوي ما جاء في بالها هالسؤال

هيفاء : تمام يمه ابشرك مبسوطه

ام طلال : مدري حاسه فهد ما يقعد في البيت قلت يمكن قايل لك شي

هيفاء : ابد يمه ولا شي يمكن عندهم في الشغل

سكتت ام طلال ومو مقتنعه بس ما حبت تضغط عليها

خذهم الوقت وهم يسولفون وقامت ام طلال تنام وراحت هيفاء لغرفتها

قعدت في غرفتها وهي مسكره الباب ما تدري تخليه مفتوح هو بيجي هو بيعطيها
اغراض ضي فقررت انها تنتظر وما بغت تبدل لحد ما يجي

قعدت ساعه وهي تفر التلفزيون ,,, سمعت صوت باب الجناح وهو يتسكر قصرت الصوت
شوي

انتظرت يدق الباب ما دق قالت يمكن عنده شي بيجي بعد شوي انتظرت نص ساعه لاهو
اللي دق الباب ولاهو كلم وش السالفه

فكرت وتذكرت وصاة ضي وما بغت تنام وتطنشها طلعت من غرفته ما شافته في المجلس
المشترك (اكيد في غرفته

ترددت انها تدق الباب بس استجمعت قوتها ودضربت على الباب ضرب خفيف

جاها صوته من ورى الباب : ادخل

هيفاء وهي تفتح الباب بشويش تفاجأت من منظره كان مبدل ملابسه ونايم في سريره
ومطفي الانوار وتارك ضوء جانبي

هيفاء : اسفه على الأزعاج بغيت فيلم ضي شريته

فهد وهو يصد عنها يمسك كتاب في يده : الفيلم عندها ومستغنين عن خدماتك ,,,

سكرت هيفاء الباب بسرعه وحطت يدها على عيونها ::,,, فشلني ,, احراااااج وش
فاكر نفسه ذا


مرت بسرعه لغرفتها ودخلت وتسندت على الباب شافت نفسها في المرايه خدودها حمر
حست احرجها فعلا

هيفاء : اردها لك يافهد عندك سياسه جديده !!


من الصباح بدري قاموا الجميع مستعدين للطلعه لأنها يبي لها مشوار ساعه ونص
الا هيفاء اللي استغربت جدتها انها ما نزلت

هيفاء قامت متأخره بعد طول تفكير البارح بحياتها مع فهد صحيح ان الجمال جمال
الارواح مو الاشكال

على ان شكله يفتح النفس وجذاب بس افعاله تخليها ما تطيقه (( هي فكرت كذا )))

لبست بنطلون وعليه توب قطن مفصل جسمها بشكل مغري ومعاه جزمة سبورت وخذت
شنطتها اليد الكبيره شوي حطت باقي اغراضه وما بغت تحط مكياج واكتفت بكريم
العناية ربطت شعرها على فوق وخذت عبايتها ولبستها

ونزلت مستعجله حست انها تأخرت عليهم

وهي أخر الدرج حصلت خديجه تستعجلها انهم جاهزين باقي هي ,,

دخلت المجلس وحصلت جدتها وفهد اللي يوم شافها قام من الكرسي

فهد : هذا وانا معطي تعليماتي من البارح

ام طلال : الامر هين ما صار شي تأخير ساعه مافي مشكله يا ولدي

ريما : هيفاء سلمي على عمتي مريم يمكن ما نشوفها بتسافر هاليومين

هيفاء اللي حست بنقزه في قلبها من كلام فهد :: هاااه اوكي بجيكم

فهد : حنا بالسياره استعجلي

خذ فهد سيارته الفورويل حق البر وفتح الباب لجدته تجي جنبه

ام طلال : خل العروسه تركب بجنبك تنبسط يا ولدي

فهد : هذا مكانك يا جدتي ومحد راح يقعد فيه

ريما (اسم الله يا فهد وش فيك صاير واحد ثاني ))

جتهم هيفاء عقب وداعها لعمتها اللي اكدت لها انها بتخلص السميستر لعيالها
وبتجي على طول

ركبت هيفاء ورى فهد ومشى على طول وحست انها اخرتهم صحيح

في الطريق ام طلال تسولف مع فهد والبنات يسولفون مع بعض كلن يبي الوقت ينقضي

طلال وسلطانه كانوا طالعين من الصبح للمزرعه بتجيهم ام نايف وعيالها وهدى
وعيالها فحبوا انهم يسون شوية ترتيبات لهم ,,,,


بعد فتره خلصت سوالفهم استرخت ام طلال شوي في مقعدها وشغل فهد السي دي

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
منتدى ليلاس, القسم العام, قصة مكتملة للكاتبة ريم الحجر, قصة سعودية, قصة عيون تحمل الغرق للكاتبة ريم الحجر مكتملة, قصص مكتملة, قصص و روايات
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t134613.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 26-04-15 12:12 AM


الساعة الآن 11:33 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية