لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-01-10, 12:56 AM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ريما : والله فكره ما طرى علي خلاص تم



هيفاء : يا سلام احس راح ننبسط بالهذره طول العشاء واحنا ساكتين



ام طلال تدخل : دام ريما تنام عندكم تعالي يا هيفاء سليني لين انام ,



هيفاء من عيوني يا يمه دقايق اغير ملابسي واجيك



طلعوا لغرفتهم دخلت وخذت شاور ولبست بيجامتها الحرير تبي تكشخ لريما





نظفت وجها من المكياج ولمت شعرها على فوق ولبست سليبر في رجلها وراحت وهي كلها نشاط لجدتها تحس تبي تسعدها ولو



بشي بسيط يفرح قلبها



لمياء وريما كملوا سهرتهم يسولفون شوي ويشاهدون التلفزيون يقطعون الوقت





هيفاء وهي ترتب سرير جدتهاو تعطره قالت لها جدتها تجي تنام تسولف عليها .





دخلت هيفاء مع جدتها وسولفوا ساعه اغلبها تكلم ام طلال عن عيالها وعن فيصل بالتحديد الموضوع اللي هيفاء كانت كلها اذان



صاغيه له وما حسوا بالوقت .



خذتهم السوالف لين ارتخت عيونها وما قدرت انها تروح وكملتها رقده بسرير جدتها



مسحت ام طلال على شعر هيفاء وهي تفكر في شي وتتمنى انه يتحقق



مع تباشير الصباح ويوم جديد محمل بالتفاؤل والخير



طلع فهد يسلم على جدته قبل يطلع للصلاه,, اتجه لجناحها وشاف خديجه تجهز الفطور



ما انتبهت له لأنها معطيته ظهرها وكمل طريقه لجدته بيفاجأها لأنه حس بشوق لها غير المره هاذي



دخل جناحها ما حصلها في مجلسها وتأكد انها للحين بغرفتها فتح الباب شوي وحصل الغرفه للحين فيها ظلام كنها ماقامت



وارتاع لأنه موطبع جدته تنام لوقت متأخر



شافها نايمه على السرير قرب وهو خايف ليكون صاير فيها شي



فتح نور الأباجوره والتفت عليها ورجع على ورى لما شاف النايمه عللى السرير



فتح فمه يبي يتكلم بس جمالها وهي مثل الملاك اخرسه



نايمه على المخده وشعرها الكثيف متبعثر على خدها ورافعه يدها على مخدتها ويحس باسترخائها و ما حست فيه ابد



سمع صوت المويه في الحمام وعرف ان جدته تتوضأ,,



طلع بسرعه قبل حد يحس فيه ورجع لخديجه يبي يستفسر منها



فهد : صباح الخير يا ام الخير



خديجه : صباح النور يا طويل العمر متى وصلت بالسلامه



فهد : بلا رسميات يا خديجه انا مثل ولدك من كبرت وانتي تعامليني رسمي



خديجه : يعلم الله انك مثل ولدي بس انت لك مكانه وقدرك كبير عندي



فهد : ما قصرتي ,, الا جدتي وينها



خديجه : صحيتها من شوي وما راح تطول تلاقيها جايه



فهد وهو متعمد : خلاص انا اروح اجيبها تفطر



خديجه وقفت بسرعه : لا الله يسلمك هيفاء بنت عمك فيصل نايمه عندها



توقف فهد في مكانه واللي يبي يعرفه وصل له , خلاص استعجليها شوي



جات ام طلال يمه وقام ورحب بها وحضنها وهي تدعي له من كل قلبها,,,



طلع فهد من جدته وهو منقبض شوي طول عمره ما تهزه بنت ولو اجمل البنات



لف الدنيا وشاف اشكال والوان وعرف بنات بس ولا فيه وحده ملت عينه



لكنه كل ما تذكر الموقف اللي صار حس بعدم ارتياح ,,



خديجه وهي تنادي على البنات يفطرون جاهم اتصال من ام وليد صديقة العايله



واثنت على ضيافتهم البارح وثم سألت عن ام طلال,



ام طلال : يالله حيها يأم وليد عسى انبسطتي البارح



ام وليد : اكيد انتي تسوين شي ما يجي حلوو ,, وسعنا صدرنا من جاك لازم يطلع مبسوط



ام طلال : عسى والله ...



ام وليد : الأ بسألك يام طلال : بنات ولدك مخطوبات ؟؟



ام طلال : الله يبارك فيهم .. ليه وش عندك



ام وليد : والله ما بغيت اكلمك في هالظروف بس قلت يمكن احد يكلمك قبلي



ودي اخطب لولدي وليد وحده منهم



ام طلال وهي تكلم بحذر بس حست الدم فار في راسها : الله يقسم لك الخير



بس بنات فيصل تكلموا عليهم عيال طلال ,,, وهي تبي تسكر عليها وعلى اي حد يفكر نفسهم



سكرت منها ورفعت السماعه على طلال تقولها يمرها بعد الصلاه







طلال : هلا والله بطويلة العمر وشلونك يالغاليه



ام طلال : شف يا طلال انا ما راح اصير بخير ولا اتطمن الا تزوج عيالك بنات فيصل



انا كفايه علي اللي احسه تجاهم اني اهملتهم طول هالسنين والحين انا بصلح غلطي



وعيالك ما راح يحصلون احسن منهم



طلال : ابشري يالغاليه لا تكدرين على نفسك انا بنفسي ودي انهم عندنا



لا تحاتين شي اللي تبينه يصير





في مكان ثاني من القصر,,



البنات في جناح عمتهم مريم يسولفون معاها ولمياء ترسم لبناتها الصغار ضي ورهف



حيوانات واشجار (ماهره في الرسم)



مريم : هيفاء وش تخصصك ؟؟



هيفاء : لغة انجليزيه ,,احب القصص المترجمه من كنت صغيره وحبيت اعرف عن الأدب هذا شوي ودخلته



مريم : كويس شي ممتع طيب ليه ما اشتغلتي بعد التخرج



هيفاء : اول حاجه امي مو راضيه انا نشتغل تعرفين النظام لازم يودونك خارج الديره



ويالله تخلصين المده وكانت الفكره مرفوضه عندها ,,



لسى ما كملت جاتهم خديجه وطلبتها لأم طلال



قامت مريم بسرعه حست ان خديجه وجها مو طبيعي



اتجهت بسرعه لجناح امها دخلت وهي تسمع امها تكلم في التليفون : اذا خلصت من ابوك مرني



مريم : عسى ما شر يمه ابوي فيه شي,, ومن اللي على التليفون



ام طلال : هذا فهد ,,, اسمعيني انا ابي فهد وفيصل ياخذون بنات عمهم ولا راح يحصلون احسن منهم مثل ما شفتي ,, تربيه وعلم واخلاق وفوق كل هذا ما ودك تشيلين عينك منهم



ابيك تكلمينهم ويعرفون ان هذا الشي هو في مصلحتهم واذا على امهم انا مستعده اكلمها تجي تسكن معنا ,,





مريم : طيب كلمتي فهد في الموضوع ,, انتي عارفه فكرته في الزواج



ام طلال : فكرة ضايعه انا صبرت عليه والله ما كتب شي الا يوم ارسل لنا بناتنا هم



راس المال ولا راح ارضى عليه ابدا اذا رفض,,







ابوطلال وام طلال وعيالهم



ابوطلال : فهد انا طول السنوات اللي مضت كنت مخليك على راحتك



وما ضغطت عليك تتزوج ولا اخوانك كذلك لكن انت الكبير ويهمني اني اخليك تأخذ وقتك



والحين انا اطلب منك تتزوج هيفاء بنت اخوي فيصل,,



فهد : يبه انا مالي اعتراض عليها بس انا فكرة الزواج ما ابيها وارجوك انك تتفهمني



ابو طلال : ترى انت مسختها برفضك للزواج منت صغير عشان ترفض,,



فهد : طال عمرك وسع صدرك انا ما قصدي بس



ابو طلال : لا تكمل لأني وعدت جدتك وانتهى الموضوع والكلام لك يا فيصل



ام طلال : ابو طلال شفيك معصب كل شي بالغصب الا الزواج ,,



فيصل : ابوي عنده حق هذولا بنات عمنا وحنا اولى بهم من الغريب ,,انا موافق يبه ,,



ابو طلال : بارك الله فيك يا ولدي وهو يطالع فهد اللي قام واستئذن منهم وطلع وركب سيارته وجلس يلف في حيهم ويرجع لباب القصر ثم يغير الأتجاه ويلف ثاني لين حس ان راسه بينفجر



هذه اخرتها يتحكمون فيه طول عمره يتحكم في الأشياء والصغير والكبير يسمعها شمعنى اهم قرار في حياته حس هالشي مضيق عليه الدنيا وتذكر شكلها يوم شافها



وحس انه كرها لأنها هي السبب انهم يتحكمون فيه ,,



ما سمع للجوال وهو يرن ورفع الخط



ام طلال : فهد وينك فيه



فهد وبرود : بغيتي شي يمه,,



ام طلال : انا قلت لك تمر علي ابيك الحين ,,, طمنها انه جاي في الطريق



مريم : هيفاء ابيك تروحين للمجلس بتحصلين فيه كتاب في المكتبه بيجوز لك مترجم



اسمه سيكرت ( كان هدفها انها تخلي هيفاء تنشغل في اي شي لحد ما يجي اخوها طلال هي كلمته يجي علشان يكلم البنات حست انها ما تقدر على مواجهتم



هيفاء وهي تفز بسرعه صحيح يا عمتي انا سمعت عنه الكتاب هذا توه نزل للأسواق



ومريم تأشر لها صحيح ,,,



تعودت اذا نزلت تحت تحط شرشفها بعنايه على شعرها ممكن اي احد يجي ,,



ضغطت زر المصعد تبي تنزل وانفتح الباب في وجهه ناظر بعيونه وكلها هم ما خفى عليها



فهد : السلام عليكم ,,



هيفاء وهي تنزل راسها ,, وعليكم السلام طلع من المصعد بسرعه عشان يسمح لها تدخل ولا اهتم لها اكثر من كذا



هيفاء وهي تدخل المصعد حست ريحة دهن العود منتشره في المصعد خذت نفس عميق بقوه تبي تشم الريحه حست انها ريحه ثمينه جدا ما قد شمت نفس العطر



( اكيد ما راح يشتري الا غالي فكرت في نفسها ))



بس ليه احس مهموم ( يمكن خسرفي مشروع لا سمح الله ,, وش خصي انا ,,







ام طلال : شف لا تجيب لي اعذار انا قلت كلمتي وما راح تكسرها لي



وابيك ترضيني ,,



فهد : ومالك الا الرضا ,, ( لازم ارضيها وفي نفس الوقت اكيد لازم ارضي نفسي بعد



بس كيف ,,كانت افكاره تدور في نفسه)





قام لها وحب راسها ومسكت يده : فهد ما راح تندم ابد اسمع كلامي



فهد وهو مو مزاج يسمح له انه يأخذ ويعطي معها : على خير يالغاليه




وطلع منها وهو ضايق حده بس الشكوى لله ,,,

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 16-01-10, 12:57 AM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



(( الجزء السادس))

طلال وهو يتشاور مع مريم على جنب جتهم لمياء وهي تشيل صينية القهوه حطتها على الطاوله وحست ان فيه شي بس مو واضح ( لا يكون جدي فيه شي ,, بس مو باين انهم خايفين

طلال : لمياء وانا ابوك وين اختك ؟



لمياء : جايه الحين بالطريق ,, عمي جدي فيه شي ,, ؟؟



هيفاء وهي تدخل عليهم : السلام عليكم



الجميع وعليكم السلام



قعدت بجنب عمتها مريم وحست بخوف من يوم نادتها عمتها , لا يكون يبون يأخذونا من امنا ,, ما بقى الأ هذا



لا تضعفين قدامهم يا هيفاء انتي طول عمرك قويه ,, قعدت تكلم نفسها وهي ما انتبهت ان عمها يكلمها : هيفاء يا بنيتي انتي معانا



هيفاء : لبيه يبه ,, اي معاك الله يسلمك

طلال وبصوت خشن شوي ( طول عمره نظرته في الأمور جديه وحس انه لازم يكون جدي وما يلين كلامه حتى لو حس ان فيه قسوه عليهم هو ما راح يعطيهم اي خيار بيأمرهم وبس وفي الأخير هو لمصلحتهم



شوفوا يا بناتي ,انا من توفى ابوكم وانا احس بحسرة فقد الأخ اللي ماله ثمن وزاد حزني اكثر لما عرفت عنكم ولولا وضع الوالد انا كان لي تصرف ثاني ,,



وانا عندي موضوع ابي افاتحكم فيه انتوا بناتي ولا راح اختار لكم احسن من فهد وفيصل يكونون لكم ازواج ويسعدونكم ويعوضونكم عن فقد ابوكم



هيفاء وهي تفتح فمها تبي تتكلم



طلال : لا تقولين شي يا بنتي ما راح اقبل بأي عذر وانا ولي امركم ولو فيه احسن من عيالي ما قلت لا



لكن انا متأكد انهم بيسعدونك ,,, لمياء تأثرت من الموقف ونزلت دموعها بصمت حست نفسها ضعيفه



نزلت عيونها تلعب بأصابعها ما تبي حد يلاحظها



هيفاء : عمي المسأله مو سالفة الزواج المسألة في امي,,



طلال : امك على عيني وراسي وادين لها بذا الفضل وانا بكلمها وبعلمها لا تحاتين الموضوع الا اذا كان لكم اعتراض على عيالي ,,,



هيفاء انحرجت ما عرفت وش ترد هم مصيرهم يتزوجون وعند اهلهم بيكون الوضع مختلف



مريم وهي فرحانه : من زمان ما صارت عندنا مناسبة زواج وحضنت لمياء وهيفاء وتمنت لهم كل خير,,,







سلطانه وهي تكلم فهد اللي مو معاها ابد يحس بضيقه ما لها اخر (انا اللي اخطط واتصرف في كل شي



يجي ابوي يخطط لي ماعمري رفضت لك طلب ولاعصيتك يبا تجي الحين تجبرني



بس يسمع صوت ثاني في نفسه فهد انت ليش رافض زواجك الى متى تبي تصير عزابي مهو مصيرك بتتزوج



صح بس مو الحين ابد ولازم شريكة حياتي اختارها عن اقتناع مو يجبروني بها ,,



سلطانه : فهد انت معي ,,



فهد : نعم ,,وشو ,,اي اي معك يمه



سلطانه : اذا كان على ابوك انا بكلمه مره ثانيه مو مسئوليتنا انه يعطف على بنات اخوه يحطهم براسكم لازم يعرف هالشي



فهد : ما ينفع الكلام الحين يمه وعلى ما قال سبق السيف العذل,,انا ما اقدر ارفض له طلب ولو على قطع رقبتي



لكن انا راح اتصرف ,,,سلطانه وهي مليانه حزن على ولدها فهد خصوصا وهي عارفه وضعه ما قدرت تغير من رايه وتخليه يتمرد على ابوه لكن سواة الله احسن ,,,







فيصل عند ريما في غرفتها متمدد على الكنبه ويسمع السي دي الشغال بصوت منخفض



فيصل : ريما وش تعتقدين رأي لمياء بتوافق؟؟؟



ريما : يهمك تعرف هالشي انها توافق عليك شخصيا ولا توافق على فكرة الزواج نفسها ولا ايش بالضبط؟؟



فيصل : يا شين التفلسف سألتك سؤال وردي غطاه مو تتشعبين



ريما بضحك : اعصابك يا قلبي شفيك اسم الله عليك لاتكون مصخن وانا مدري



فيصل : اتركي عنك حركات الأستهبال هاذي انا اسئلك وش تظنين



ريما : مدري بس ما اظن ابوي يعطيهم فرصه بس الأهم يا فيصل انك ما تتزوجها وانت باقي حد في حياتك



فيصل وهو يتفاجأ من صراحتها



لمياء حساسه يا فيصل ولازم تداريها زين و,,, للحين بتكمل وقفها فيصل



فيصل : اعتقد انه مالها حق في حياتي اول وهذا شي خاص فيني واذا هي تبي اكون لها بس لازم تكسبني ,,طلع فيصل وهو معصب على ريما حيل اللي استغربت منه ومن نرفزته ( اكيد فيه احد في حياته ولا ليش يعصب ) بس هو يقدر يرفض اذا هو ناوي يأخذ اللي يحبها





سعود وهو جالس مع ابوه في المجلس مر عليهم فيصل طاير يبي يطلع لربعه



استوقفه ابوه : فيصل على وين



فيصل : للربع يبه تامر شي



طلال : سلامتك بس بغيت اعلمك اني كلمت البنات وموافقين على الموضوع واذا الله راد بأسرع وقت



فيصل اللي ريما ضيقت عليه بأسئلتها وتحليلاتها : على خير يبه وكمل طريقه برى .



طلال وهو يدعي ربه انه اتخذ القرار السليم للجميع



جلست ام طلال وبناتها في مجلسها الخاص يتابعون برنامج على التلفزيون دقت عليهم هدى :



ام طلال : هلا يمه وشلونك



هدى : تمام يالغاليه قالت لي مشاعل انك كلمتي تسألين عني ,,



ام طلال .: مابه الا الخير ابي ابشرك ان فهد وفيصل بياخذون بنات فيصل



هدى على الجهة الثانيه تشهق من صدمتها



هدى وش هالكلام يمه بالسرعه ذي ما امدانا نعرفهم ونعرف اخلاقهم...



ام طلال ( وما تبي البنات يسمعونها شتقول )



الله يوفقهم ويسعدهم ما تشوفين شر فمان الله ,, وسكرت السماعه تبي تقطع عليها تكثر في الكلام







هيفاء استئذنت انها تعبانه تبي تريح شوي بس هي اساسا تبي تهرب من الجو هذا



لمياء ومريم الي كانوا منشغلين على ضي ورهف والعاب الكومبيوتر اللي معهم ما لاحظوا خروجها من المكان





فكملت طريقها لغرفتها وهي تحس حمل ثقيل على صدرها ,, مو مرتاحه من خطبة عمها لهم وحست بالتزام عيال عمها



ما تبي عطف ولا شفقه من احد طول عمرهم لوحدهم وقادرين على مصاعب الدنيا



حست السعاده اللي كانوا فيها قبل يجون بيت عمهم لها طعم والحين ابتدت حياه من نوع ثاني يا ترى كيف بيكون شكلها



حست بحنين لأمها ورفعت الجوال تكلمها



هيفاء : هلا يمه وشلونك مشتاقه لك حيل



لطيفه : وانا مشتاقه لكم يا بعد عمري ,, كلمني عمك اليوم





هيفاء بحزن ما درت وش تقول : يمه ,,,



لطيفه : يا بعد عمري انتي تذكرين وش كنت اقولك :: الله يسعدكم ويرزقكم اللي يعرف قدركم واظن ان الله استجاب دعائي



هيفاء : يمه الله يخليك تجين انا احس اني عاجزه عن التفكير واحس عمي ما وده يتركنا بعد هالعمر واللي يسلمك يمه



لطيفه : يمه يا هيفاء بجي بس مو الحين مهما كان انتم عند اهلكم وحتى لو كنتي عندي وتزوجتي ما راح



اروح معك بيت زوجك اذكري الله وما راح يصير الا الزين



سكرت منها وهي تمسح دموعها اللي ما تنزل الا عشانها وما حست بعمتها مريم وهي تدخل ,,



خذت مريم منديل ومسحت دموع هيفاء ولمتها بقووه :: يالله وش كثر حنونه يا عمتي يا بخت عيالك ,,,





مريم : انتي ما تبين فهد ::؟؟



هيفاء: مو مسأله يا عمتي ,, انا حسيت المسأله ان عمي يأنبه ضميره ويبي يريحه , بس يمكن عياله ما ودهم

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 16-01-10, 12:58 AM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مريم : لو ما ودهم ما وافقوا يا قلبي كل شي غصب الا العرس تأكدي انهم يبون ومقتنعين بعد بس انتي ريحي بالك





دخلت لمياء هي والعيال وانقطع حديثهم لشي ثاني ......







في فيلا واحد من الشباب يتجمعون فيها



كان فيصل يلعب ورق مع ربعه وبعضهم يشوف التلفزيون جاه اتصال من nnn



فيصل : هلا يا قلبي ,, ام ,, ادق لك بعدين ,,



نوار على الخط : حبيبي انتظرك لا تتأخر علي,,



سكر فيصل وكمل لعب مع الشباب وهو عارف نوار وش تبي







نواف وفهد قاعدين في حديقة القصر وفارشين سجاد يستمتعون بالليل والجو الوقت خيالي وما راح يتكرر على طول



سولفوا عن موضوع الزواج وعلم نواف بكل شي



نواف : فهد انت عارف انك اتخذت القرار الصحيح ,,



فهد : اي قرار اللي اتخذته قصدك اللي اتخذوه , انا مالي الا الطاعه



لكن انا بوريك ان ما طينت عيشتها ما اكون فهد ,,



نواف : لا لا مو هذا فهد اللي يتكلم ,, احسك واحد ثاني فيه نزعة انتقام ,, فهد اعقل وانا اخوك ترى هي مالها ذنب نفسك بعد مجبوره فكر في هالشي والا ما فكرت الا في عمرك



فهد : مجبوره ,, ضحكتني وهي تحصل واحد نفسي ترى لولا ان جدي علم عن حقيقتهم كان ما يتحلمون انهم يعيشون هنا



نواف : الله يهديك يا فهد انت مستكثر عليهم الخير اللي هم فيه ترى هم شركاء لكم ولا نسيت





رمى فهد كاسة الشاي اللي في يده على العشب الاخضر وزفر زفره حاره حسست نواف ان فهد يعاني بقوه من القرارالصعب اللي انحط فيه,,,





لمياء وهي منسدحه على رجل هيفاء وتسولف عليها ,,



لمياء : تهقين ان عمي قالهم عن الموضوع مثل ما قال لنا والا هم عرضوا عليه



هيفاء : مدري راسي بينفجر من التفكير ذا ,, بعدين وش تفرق ,, احنا انحطينا فيه كلنا ولازم نستحمل الله يستر يا لمياء قلبي مو مرتاح ,,,





في ظهر اليوم الثاني طلع جدهم من المستشفى لكنه شبه غايب عن الوعي العمر له دور والمرض له دور اكبر ومالهم الا يهتمون فيه بالبيت



رتبت مريم والبنات مكان مخصص له في الدور الأرضي وجهزوا الغرفه بكامل الأحتياجات الطبية



خذته لمياء وهيفاء بالأحضان ومو واعي لهم بس اهتمامهم فيه يدفعه شعورهم بالحنان والحب له ,



كلمتهم سلطانه وعزمت ام طلال تجي في فيلتهم للعشاء اختها ام نايف بتجي ودها انهم يغيرون اليوم شوي



مريم : تصدقين هيوفه ما اطيق ام نايف ذي



هيفاء : ليه يا عمتي مو حبوبه ولا وشو؟؟





مريم : لا مو كذا بس خلاف قديم وبنيت علي الاساس ذا ( هو ما كان خلاف قد ماهي تشوف انهم ماخذين راحتهم مع فهد وطريقة عبير معه اللي ما تعجبها بس هي ما حبت تبين لهيفاء ,,





هيفاء : انسي يا عمتي اذا كان خلاف قديم وعفى الله عما سلف



مريم وهي تضحك : لا مو عاد لدرجه هاذي بس يعني ما استلطفها ,



لمياء : نلبس رسمي يا عمتي ولا وشو بالضبط ؟؟





مريم : لا لا عادي خليكم عادي بساطه احلى



لبست هيفاء بنطلون جينز مبرز تقاطيع جسمها بشكل رهييب وعليها توب اوف وايت بشكل لف على الخصر



وتركت شعرها يتموج براحتها ما تدخلت فيه ابد الا غرتها رتبتها بأصابعها اللي صارت حريفه فيها



رتبت مكياجها كالعاده ولمياء لبست نفس الكلام بأختلاف القميص اللي واصل لحد الخصر وهو فضفاض ومعطيها شكل رووووعه





طلعوا مالقوا جدتهم قدها سابقتهم وهما لابسين العبايات كانت مريم لابسه جلابيه حرير بخيوط حريريه



هي مو اول مره تشوف ام نايف ومالها خلق تتكشخ





وصلوا لمدخل الفيلا,



دخلت مريم والبنات وراها وكانت اصوات الحريم في المجلس صوت جدتهم مرتفع شوي كانت ماسكه دفة الحديث



رتبوا اشكالهم وخذت منهم ريما العبايات وقالت لهم مافي داعي يلبسون العبايه في ساحة البيت محد فيه شرشف الصلاه يكفي ::



دخلوا المجلس وعبير عينها عليهم تتمنى انهم ما يكونون مستوى ابدا



جت هيفاء لأم نايف وسلمت عليها ثم سلمت على عبير اللي حست من عيونها انه كلها شر ,,



( وش فيها ذي هيفاء تكلم نفسها )



مر الوقت بطي والرسمية لها دور كبير في الجلسة وهم على العشاء



تكلمت ام طلال



ام طلال : سلطانه يا عمري قلتي لام نايف عن خطوبة العيال!!!



سلطانه بتردد ما كانت تبي تقولهم اليوم : لا ما حصل فرصه ,, لكن دام فتحنا الموضوع فهد وفيصل خطبوا بنات عمهم



عبير وهي في مكانها بلاوعي صدمت يدها كاس المويه وطاح على الصحن وانكب على الاكل



وكملت ام طلال: فهد لهيفاء وفيصل للمياء



قامت عبير واستغرب الجميع تصرفها



راحت لشنطتها في المجلس وطلعت الجوال ودقت على فهد



عبير : فهد انت في البيت



فهد : لا وش صاير ؟؟



عبير : الكلام اللي سمعته عن زواجك صحيح



فهد : الكلام في التليفون ما يسمح خليني اشوفك ونتفاهم



عبير وهي تسكر الجوال وتحس بحره في قلبها



وتعمدت انها تشوف البنات بالحالهم





تكلم ريما : ريما يا عمري ليه ما قلتي لبنت عمك ان فهد مجبور على الزواج



(ريما وهي تحط يدها على فمها ما استوعبت الكلام)



والا خايفه على مشاعرها يا قلبي



هيفاء ما قدرت تسكت لها بس وفي نفس الوقت ما تبي تنزل لمستواها الوقح



هيفاء : ومن قالك ان فهد مجبور على الزواج ياماما



فهد بنفسه ترجاني اخذه ( ما تدري ليه قالت كذا بس هي تبي تقهرها )



عبير بوقاحه اكثر : اكيد يبي حاجته منك ويرميك , فهد قلبه مع وحده ثانيه



حست هيفاء ان الدنيا سوداء قدامها بس لازم تكون قويه قدام هالعبير



هيفاء : ضحكتيني قال قلبه اشبعي بقلبه يا قلبي





وطلعت وهي ما تشوف من الحره اللي قدامها خذت عبايتها ولحقتها لمياء وهي تبي تطلع انصدمت بقوه في فهد وهو داخل



ما حست الا بوجها في صدرها رجعت على ورى



وطالعته بعيون كلها صدمه من اللي سمعته



حست الدقيقه دهر وهي تشوفه بس حرتها ما اكتملت



هيفاء : انت لو رجال تكون قد كلمتك



ومو حرمه انت تنجبر على زواج



ما حست الا بالكف الحااار اللي على خدها بأقوى ماعنده



فهد : انا رجال غصب عليك لكن محد راح يربيك الا انا !!!



لفت هيفاء من طريقه تدفها لمياء على برى وهي ما تحس بخطواتها وين توديها





وكمل هو طريقه لداخل الفيلا وحصل جدته وخالته والبنات



عبير قامت له : فهد وينك ما سمعت بنت عمك وش قالت لي





فهد ببرود اعصاااب : لو سمحتي يا عبير اقصري الكلام ولاتتكلمين بالنيابه عني



طلع على الدرج يبي يروح لغرفته وجدته تطالعه وهو يمشي



( بردت خاطري يا فهد الله يسلم لي قلبك )





فتح غرفته ولع الأنوار وقف عند تسريحته وطالع في نفسه



شاف يده حمراء من ضربة الكف ( اجل شلون خدها ) ليه يا فهد تقسو عليها وش ذنبها



( محد قالها تطول لسانها برر لنفسه



تمدد على السرير زهقان ومتضايق من نفسه بس ماكان يقدر يسوي الا كذا





هيفاء وهي متمده على جنبها ولمياء تمسح على شعرها وتقرا عليها تبي قلبها يتطمن



كانت دموعها تنزل بهدوء كان هدوءها غريب



لمياء اللي شافت المنظر كامل ما هانت عليها اختها كل مره تأخذ حقها الا المره هاذي الوضع يختلف لأنها اول مره تكلم رجل

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 16-01-10, 12:59 AM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



لمياء : حبيبتي هيوف ارتحتي والا بعد



هيفاء وهي ما ترد عليها



لمياء حست بها وجت بتكلم بس هيفاء خذت الملحف وحطته على راسها تبيها تنهي الموضوع لأنها مو قادره تقول كلمه وحده الحين ,,,



طفت لمياء الضوء وقامت تبي تترك اختها تاخذ هدنه مع نفسها ,,,,,






((الجزء السابع ))





في قرار مفاجئ لام طلال قررت ان ترتب زواج عائلي وفي غضون عشرة ايام وسبب قرارها يرجع للي صار البارح في بيت طلال..لمياء ماقدرت تخبي على عمتها مريم اللي بدورها نقلته لأمها.





ام طلال : ابيك تجهزين البنات بسرعه,, الله يستر من اللي تخطط له عبير



مريم : اللي ما تطوله بيديها تطوله برجولها وفهد اكبر من انه يلتفت لهالاشكال



فهد وهو في الشركة يخلص اشغاله جاه مسج من عبير



(( اذا لي معزه عندك تعال تغداء معانا ))



ارسل لها فهد (( اوكي))



طارت عبير من الفرحه وراحت لأمها تنقل لها الخبر وطيران على غرفتهاتتجهز



عبير الشي اللافت فيها صوتها اذا تكلمت ماودك انها تسكت عيونها الحاده تدل على المكر تحب تترسها كحل عشان تضفي لها حده اكثر



لبست فستان قصير معاه جينز وخصرته بحزام دقيق يبرز مفاتنها



فهد متعود يشوف عبير من يوم اعمارهم في المدرسه وخصوصا اذا طلعوا اوربا اجازات كانت اوبن اكثر يروحون مطاعم مع بعض يحضرون سينما مع بعض مع الاهل طبعا



بس ما عمر فهد نظر لها بغرام كثر ما هو يودها ويحب يجلس معها



ام طلال : هيفاء تعالي لغرفتي وجيبي لمياء معك



قامت ام طلال من الغداء وهيفاء طول الوقت تطالع بالاكل مو مشتهيه ابد



حست ان خدها للحين يلسعها وان فيها حره بقلبها تجاهه



يضربني انا ليش صرت مرته يعني يتحكم فيني وكل هذا عشان عبير يا فهد



( ضميرها اللي كان يكلمها بس انتي حقرتي فيه كان في اسلوب تفاهم احس من كذا



لا لا بقوه في عقلها .. مو انا بنت فيصل اللي انهان عشان وحده



قامت وكلمت لمياء تجي معها



دخلوا على جدتهم اللي مشغوله بالجوال ام طلال : اي يا عمري ما ابي اي تأخير رتب كل شي



لمياء تناظر هيفاء ما فهمت وش المقصود



وام طلال وهي تكمل . اي .. اي . خلاص خل فهد يزهم علي الحين,,, فمان الله





سكرت السماعه ونادت خديجه تجيها



ام طلال : خديجه هاتي صندوق المجواهرات ,,,!!!



هيفاء وهي تجلس جنب جدتها



هيفاء : هلا يمه تآمريني شي



ام طلال : اسمعوا يا بناتي انا كلمت عمكم طلال يجهز الزواج بعد عشرة ايام



وخير البر عاجله وعمتكم بتجهز اموركم



لمياء : يمه لا واللي يسلمك ليه الأستعجال احنا يبي لنا وقت لين نجهز وتعرفين المشاغل وامور الزواج

هيفاء : يمه مو كذا بالسرعه هاذي احنا يالله شهرين ثلاثه لين نخلص ونرتب اوضاعنا



ام طلال : لا شهرين ولا ثلاثه : عشرة ايام ولا كلمة زياده اذا قلت شي لازم يتنفذ



كنت ابيكم بموضوع ثاني لكن خلاص خلوه المساء انا بدخل غرفتي ارتاح



تركتهم وهي معصبه ودخلت معاها خديجه وسكرت الباب





هيفاء ولمياء ويحسون باحباط من جدتهم رن جوال جدتهم على الطاولة شافت لمياء المتصل



( نور العين يتصل ) اكيد هذا عمي طلال





لمياء وهي تفتح الخط ,الووو



فهد : مساء الخير ,, وين جدتي



لمياء : ((( اوف اعصابك ))) : مين معي



فهد : قولي لجدتي فهد على الخط



لمياء (ااااااه)) : جدتي نايمه



فهد وهو مفور منها : اوكي وسكر الخط



لمياء متنرفزه منه : الله يعينك يا هيفاء شكله ما ينطاق ابد



هيفاء : مو مرتاحه له ابد وقلبي مو مطمني ,,



لمياء تضم اختها بقوه : عمري ما حسيت بالخوف وانتي جنبي واوعدك اني ما راح اتركك ابد بالحالك

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 16-01-10, 12:59 AM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

شجعوا بعض وطلعوا على غرفتهم يتسلون شوي ,,





فهد اللي قاعد مع خالته وعيالها في المجلس يشربون الشاي بعد الغداء



ام نايف : وش سويت على موضوع الزواج يا فهد



فهد ما حب يتكلم في الموضوع قدامهم : هذه رغبة ابوي ولازم ارضيه



ام نايف : بس انت مو مجبور ترضيه ابوك خذ امك عن اقتناع والمفروض ما يجبرك انت مو صغير



تضايق فهد من كلامهم لأنه صحيح وما يبي يبين انه بزر قدامهم يتحكمون فيه اهله



فهد : المره هاذي ارضيهم والمره الجاي ارضي نفسي



عبير بغنج : فهد حرام ترتبط بالاشكال هاذي مو مستواك ابد وانت ما تدري عن حياتهم قبل



فهد : مو كل اللي نبيه يصير يا عبير ,, وجاه اتصال من ابوه يعلمه عن جدته تبيه ضروري فاستأذن فهد بيطلع



قامت عبير معاه : فهد مو قصدي اتكلم هذاك اليوم بس بنت عمك تقول كلام يرفع الضغط



فهد وهو يرفع حاجب يبي يسمع اكثر



عبير : تصدق وقدام ريما بعد تقول فهد ترجاني عشان اخذه ( ما اصدق انك تقول هالكلام علشان كذا رديت عليها وقلت انك مجبور



فهد وهو معصب حده داخل نفسه ,, عبير اسمحي لي لازم اطلع جدتي تنتظرني



عبير بحنان : بحفظ الله



طلع فهد وهو يتوعد هيفاء انها تشوف شغلها صفق باب السياره بقوه وكلم ريما على الطريق





فهد : ريما كلمة ورد غطاها ولا تزيدن حرف وش قالت هيفاء لعبير عني



ريما : ما قالت شي عبير هي اللي تقط كلام ما ينقال



فهد : هي قالت اني ترجيته توافق علي



ريما تفاجأت : هااا .. لا .. اقصد



فهد يصرخ تكلمي اقولك ..



ريما : هي قالت بس عشان تقهر عبير انت افهم وش قصدها بعد..... طوط طوط



سكر فهد في وجها ووصل للقصر وهي في راسه الف فكره وفكره بس ما يتمنى ذيك اللحظه الا هيفاء يأدبها بالعقال لين تعرف من فهد







طلع لجناح جدته وهو مستعجل وتمنى يشوفها بطريقه يبي يبرد خاطره فيها شوي



حصل عمته مريم بالجناح متمدده تشوف التلفزيون قامت له يوم دخل



مريم : هلا وغلا بنور العين



فهد : هلابك يا عمه وش اخبار جدتي وصت علي تبي شي ؟ وهو معصب وضايق ومبين عليه



مريم : من مزعلك وانا اوريك فيه وهي تضحك تبي تخفف عليه



فهد : ماعاش اللي يضيق علي ... الا وجدته تجيهم ويقوم يسلم عليها ,,



ام طلال : فهد يا عمري انا كلمت ابوك الزواج ابيه في غضون عشرة ايام اسبوعين على ماقال ما تدري الأيام الله يكفينا شرها وابيك تجي تسكن عندي ,, انا ابي هيفاء تكون جنبي وتهتم بنا احنا خلاص ما ندري العمر وش بقى فيه



وفيصل تجهز له الفيلا الصغيره في طرف القصر



فهد وهو مقدر اهتمامها بكل التفاصيل : ابشري باللي يرضيك يمه تبين شي بعد انت تآمرين امر,



ام طلال : ابي افرح بكم واريح ضميري اللي من يوم شفت بنات فيصل وهو ما ارتاح



فهد يمك هيفاء جوهرة تبي اللي يصونها , خل بالك عليها ,



فهد وهو يقوم يحب راسها : ان شالله يمه وهو مبسوط على فكرة الزواج بسرعه : في خاطره يأدب هيفاء زين





دخل عليهم فيصل وهما خالصين ويضحكون على تعليقه انه كله يجي في الوقت المتأخر





قضت مريم والبنات الأيام في تسوق للزواج واموره اللي ما تخلص واشترت لهم فساتين تليق بهم



وخذهم عمهم طلال يوم لمحل مجوهرات تتعامل معه العايله وخذ لهم على اذواقهم ساعات وشبكة واشياء خفيفه



كان مصر يشتري اشياء فخمه بس امام اصرار البنات اللي حابين الموديلات البسيطة رضخ لهم كل هذا قدام زوجته سلطانه اللي ما حبت تخالف هواهم اهم شي عنده سعادة عيالها



ريما اللي رافقتهم اصرت ان يشترون لها ساعه جديده على الاقل مابه زواج شي يفرحها وهي تنكت على ابوها



سلطانه كان ودها تجهز لهم الشبكة وتسوي لهم حفل خطوبه لكن ام طلال رفضت ومن حقها الظروف ما تساعد وجدهم تعبان اهم شي الأساسيات والباقي لاحقين عليه واصرت ان الملكة والزواج في نفس الوقت





خلصوا البنات فحوص الزواج مع عمتهم مريم وطلعوا يكملون جهازهم وفي نفس الوقت كان الشغل على قدم وساق في القصر في جناح فهد و هيفاء وديكورات الفيلا حقت فيصل ولمياء ,,وفهد اللي وده ان الوقت يمر بسرعه



طلال وعياله سعود وفيصل خصصوا يوم يرتبون فيه دعوات معازيم الزواج للرجال وفي اثناء ذلك سأله سعود



سعود : وين بتأخذ عروسك يا فيصل فكرت في مكان معين ؟؟



فيصل : افااا عليك اكيد تذاكري معي بس لا تجيب سيرة لريما ترى هذاره



سعود : حركات ,, على وين ما قلت ؟؟



فيصل : فرااانس بس ابيها مفاجأه لا اوصيك



سعود : تم طيب وفهد ما عزم على شي والا معاك



فيصل : وهو يضحك ,, ما تعرف اخوك واشغاله ما لي دخل فيه بعدين ما ابيه معي ابد ابي اخذ راحتي





وتعالت اصواتهم بالضحك وابوهم ينشدهم ويغيرون له الموضوع عشان ما يتوهقون معاه !!





رتبت هدى ومريم وسلطانه الدعوات الخاصة واختصروها على مية اسم فقط من المقربين جدا





اما لطيفه اللي وصلتهم قبل الزواج بكم يوم فحصلت حفاوة من ام طلال خلتها تحس انها ادت الأمانه على اكمل وجه



وما قصرت بتربيتها لهم,, وفرحة بناتها بها وانها بتقعد معهم خلتهم ينسون الأيام اللي راحت كلها وانهم كانوا بعيدين عنها



جلست مع بناتها في جناح هدى اللي انتقلوا له لتجديد الديكورات في جناح المعاريس,,,





قربت الترتيبات النهائية تجهز وما بقى الأ الأشياء الصغيره كانت هيفاء اذا جاء بالليل تتسلل تبي تشوف الجناح وكيف صار وكل مره تحصله مقفل ولما تكلمت عرضيا مع عمتها مريم اكدت لها انها حصل معها نفس الكلام ولما سئلت فهد قال ممنوع الدخول من باب الضحك



(( اكيد يبي مفاجأة لك يا هيفاء ))



هيفاء وهي تبتسم بخجل ممكن ليش لا ,,,



ام طلال قبل الزواج بليلة جالسه في حناحها وعندها لطيفه والبنات وصتهم على فهد وفيصل وقالت



ام طلال : مثل ما انا بوصيهم بوصيكم الحرمة من يوم تتزوج تسمع كلام زوجها وتقدره وتقدم

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
منتدى ليلاس, القسم العام, قصة مكتملة للكاتبة ريم الحجر, قصة سعودية, قصة عيون تحمل الغرق للكاتبة ريم الحجر مكتملة, قصص مكتملة, قصص و روايات
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t134613.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 26-04-15 12:12 AM


الساعة الآن 02:07 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية