لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-11-09, 09:29 PM   المشاركة رقم: 61
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

آشُــوفْ آلوقٍـتْ عيًـآآ مآ صُفًـآ لي
ينآكـٍدني وآنآ عيني ٍ شقيِــةْ ,~



أجًـآملكُمْ وأنًآ مـآنيٍ بـ سًـآليٍ
مشًـآكٍلْ فيٍ ضميٍـريٍ دآخليهً



عليًـآ جآرتً .. آحكًآمْ الليًـآليٍ
و أهدتنًـآ " الحزنْ " .. شُكرآ ع الهـديهً ,,~




















كآنت جآلسه على كرآسي الانتظآر و الحين بس حست بـ كل النآس الي تشوفهم بصوره يوميه جآلسين بـ هالمكآن .. صحيح كآنت تتعآطف معهم لأنهآ عآرفه انه اعصـآبهم قآعده تحترق بنـآر الانتــظآر الموجع ..!!



بس الحين هي قـآعده فوق هذي النـــــآر ، وقآعده تحترررق منهآ ..،




كل شي فيهآ من رآسها لـ رجولها تحسه متخشب من الصدمه و من الخوف و الترقب ..!!




انتبهت لـ ايد اختها الي جآلسه جنبها و لمست كفها بخفه وهي تقول بصوت مبحوح من الصياح : ريتآج ، رآكآن جـآ .!




كل شي و قف وجمـد فيها ، حتى دقآت قلبها حستهآ توقفت لـ ثوآني ، تحس نفسها تخآف تشوفه .. و بنفس الوقت محتــــآجته كـ رجل حيآتهم انه يسآندها بهالمصيبه .. المصيبه الي اقوى عليها من مرضها و حيآتها المهدده بالموت .!




كيف لا والي دآخل بنتها و دلوعتها و بسمـة حيآتها .. كيف لا و الي دآخل امـآنة الغـآلييييييين ؟!




شهــقت على هالفكره و بدت دموعها تنزل من جديد بعد ما جفت من فتره .. و حست برآكان يقرب نآحيتهم بعد مآ كآن وآقف على جنب مع رعــد يتكلم معه و القلق ذبــحه ..!!




رفـعت عيونها له و مآ قدرت تشوف غير ظل طويل عريض قـدآمها بسبب النقاب و الدموع الغزييييره الي مغشيه عيونها ..



هُـو حس بالدنيـآ تصير سـودآ حوله و هو يشوف الانهيار الوآضح على كل الي قـدآمه .. رعـد . رزآن و بالاخير ريـــتآج ..!!



كآن يسمع صوت بكي رزآن النـآعم ، بس ريتآج يحس بشهقآتها الي ماسكتها بقوه عشان لآ يطلع منهآ صُـــوت .. نســـــــى كل الي صار بينهم امس ، اصـلآ نسآه من وقت مآ اتصل فيه رعد يقله رنـدآ تعبانه شوي و هم بالمستشفـى ولآزم يجي ..




بس الحين وهو يشوف شكل الي قـدآمه .. نسـى نفسه اصـلآ ..!




حس الغضب وصل رآآآسه و هو يقول بصرآخ مكتووم : وش فيهاااااااااا رنـــــــــدآ كلموووووووني ..!!




وقفت وهي تترنـح و بآن لها وش كثر هي صغيره عنده .. هزت راسها بـ " لأ " وهي للحين تشهق و غطآها لآزق بوجهها : ر...ـآكـ..ـ..ـآن الــ...ـــحق علــ...ـيّ .. آختـ..ـــي لـ..ــ..ـو صـ..ـآر لهـ..ــ..ــ..ـآ شـ..ـي بمـ..ـ..ـ..ـ..ـوووتْ .. والــ..ـ..ـ ..!




قـآطعها بـ لمعة حزن بعيونه بس صوته قوي مثل مآ هو : ادعي لهـآ .. آدعي انه الله يقومها بالسـلآمه بدل هالصيآح الي مآ رح ينفــع





انفآسها بدت تضيق عليها وهي تحس رح يغمـى عليها من جديد .. بس الخوف على اختها اقوى من انه يخليها متمـآسكه و قُـــويه .. حست راسها افتر و مدت يدها على طول على مسند الكرسي الي ورآها عشآن تجلس .. بس يدها فلتت و طـآحت من طُــــــولها قـدآمهــــم ...!!




رزآن ورآكآن الي كآنوآ الاقرب لها على طُـول نزلوآ عندهآ برعب .. ورآكآن بسهوله قـدر يجلسها على الكرسي بس مآسكها بيدينه الثنتين وهو يكلمهآ و يهزهآ بفـزع يحـآول يخليها تصحصح معه : ريتـآآآج ... اصـــحي ، افتحـــي عيووونــــــــك ، تسمعيييييييني ؟؟؟؟؟؟؟!!




وحده من يدينه تركت ذراعها و بدآ بخفه يضرب على خدها من فوق الغطـآ وهو عارف انها تحتآج تفسخ النقآب و تتنفـس شُــوي : اصحيييييي ..!




صرخ بقهر على رزآن الي مآلها غير الدمـــُوع : انتي اسكـــتي و قومي نآخذها اي مكآن تفسخينها فيه النقآب عشان تشــم هُــوآ ..!!




قآلت بآنهيـــآآر وهي تكلم رعد الي جآ عندهم بخوف و فـزع : والله بيموتون .. خواتي بيتركُــــــــــــوني .. رعـــــــــد لآ تخليييييييييهم يروووحوون عنننننننننننني ...!!!




هالمره فعلا فقـد اعصابه وهو يشوف الغبيه الي قاعده تتفآول عليهم : رزآآآن اسكـــــــــتي ..!!




حلقها بدى يعورها وهي تقول بـ صوت متحطم : شفيهااا ريتآآج ؟؟ لييييه كل شووي يغمـــى عليهًــــــــآ ؟؟ لييييييييييه .. رعععععععععععد لا تتركنننننني اختتتتتتتتي ...!!




رعـــد حس بدمـه يفوور من رآكان الي كل شوي يصرخ على رزآن مو مقدر الحآله الي هي فيهـآ ، صحيح هو خايف على الثنتين بس لازم يـفهم انه رزآن بعد اختهم وهي خآيفه عليهم اكثـــــــر من الــــــكل ، حـآول يحنن صوته قد ما يقدر وهو يقول بصوت ثقيل :رزوونه يبه لا تفاولين على خوآتك ، مآ فيهم الا العافيه ان شاء الله ،، و ريتـآج ترا الخوف هو الي قاعد يسوي فيها كذـآ ، انتي اهدي شوي و قومي مع رآكآن خذوها لشي غرفه ، و خلها تفتش و غسلي وجهها .. و هاالله هالله باعصـآبك ، حآولي تصيرين قويييه ..!!





مآ انتبهت لـ باقي كلآمه و هي تقوم بسرعه و ربشه مع رآكآن الي وقف ريتآج غصب وهو مآسكها من خصرها عشان لآ تطيح .. وهي رآحت من الجهه الثآنيه تسـآعده عشآن يدخلوها اي غرفه ترتـآح فيها ..!!





















:
:
:




















كـآنوآ كلهم جـآلسين عنده في المستشفـى ويحآولون يغيرون من جوه الكئيب .. !!


واقصد بـآلي يحآولون " هلآل و عسُوله " ، لأنه ملـك تستحي تنطلق معه ، و مــــيس مآ غير تنآظره بحزن و دموع مخفيه .



هُـو كآن يمآشي اخوه بالكلآم القليل جـدآ .. وبصوته المبحوح من التعــب ، ابــد مآ نآظر ميس ولآ لـ ثآنية وحـده رغم انه كل مآ فيه يأمره انه يلف ينآظرهآ و يمسح دموعها الي هو متأكد انها قـآعده تنزل كل شُــوي ..!!



بس مآسك نفسه غصب عشـآن لآ يضعف ،، و عشـآن تتُـوب وتعرف انه مو غبي و لآ سـآذج عشآن تلعب فيه ..!!



ورغم كل ذآ / و رغم انه في الاول صـدق كلآم سـآمر ،، دموعها و بكيـهآ وتوسلها يقولون له انهآ مـآ كآنت قآصده الي قاله سـآمر .. يمـــكن سامر فهمها كـّذآ ، بس هي مآ كآن هذا الي فـ بآلهآ




ايه يمكن غبــي وهو يفكر كذّآ ،، بس هو عرف ميس لوقت قصيـر .. و متأكد انه محــد في الدنيآ عآرفها مثلــه ..


يدري انه ممــكن يضحــك عليهآ بأبتسـآمه وحـده و يخليها تنسـى كل حقـدهآ و زعلهآ ،، يمكــن لأنها " تحبه " ..؟!



من قآل هي تحبه اصــلآ ؟!



هي مآ قد قالتها له .. ؟!



بس على طول تبين له انها مآ تقدر تعيش من دوونه ؟
وانه يمثل الـ " كون " كله بالنسبة لهـآ ,,!




هذآ وش يسمونه ؟!



حُــب ْ ؟ ولآ حـآجه ؟!




ما يهم .. المهـم انها الحين زوجته .. وهو مو صغير ولآ الموضوع صغير عشآن يتركها لـ سبب هو مو متأكد من حقيقته ..!!



السـآلفه مو لعب عيآل ..!!!!



انتبه لـ جوآل اخوه الي دق .. و نآظر هلآل كيف ارتبك شوي و هو يطلع برآ الغرفه عشآن يرد .. لحظتهآ بس التفت على ميس شـآف الدمعه بعيونها وهي تنآظره ..!!



يـــــــكره دمووعها .. يكـــرههــــــــآآ



لأنه عارف وش تأثير هـ الدموع عليه .. عـآآآرف و له سـوآبق ..




مو صوت شهقـآتها و دموعها هي الي خلته يجي معها لـندن .. وخلته يخطبها ..


وبعـدهآ يمـلك عليهـآ ،




والحين بتخليه يسـآمحهآ ..!!



بس لأ مووو الحــــــين .. خلهـآ تتربى اول ..!




لف وجهه من جديد ببرود و هو يقول بصوت مبحوح لـ عسوله الي جآلسه جنبه على السرير وتتحرك كل شوي : عسوولة عُـمري لا تتحركين كل شوي عورتيني ..!!




كـآنت ملك بتقوم من مكآنهآ .. بس مآ حس غير بعسوله مرفوعه من السرير و ميس هي الي رآفعتها ..!!




بـلع ريقه لمآ شاف قربها منه .. بس مآ بين انه متأثر من شكلهآ التعبآن .. و مثــل " القوه " .. وهو يقول لـ ملك الي تنآظره وهي زآمة شفآيفها على الحـآله الي وصـلوآ لها الاثنين الي قـدآمهآ : ملـك وين رآح هلآل ؟!




فتـحت فمها ترد عليه بـس قآطعها صُــوت الباب ينفتح و هلال يدخل بهدوء وهو يقول من غير لا يسكر البآب : ملك خذي ميس و روحوآ للكآفتيريآ .. صـديق طلآل جاي يشوفه ..!!



عقد حوآجبه بخفه من غير استيعآب في الاول .. وعلى طُـــول قدر يستنتـج من هذا الصـديق .. لمآ صرخت ميس برعب : مييييين ؟!!




نـآظرها على طول وهو يشوف وجهها قلب احمـر من العصبيه و فعـلآ حس قلبه يدق من الخوف عليهآ .. ليه تكره سآمر لـ هالدرجه ؟ ! معقوله فـعلآ عارفه بالي سوآه سـآمر بأختهآ ؟!


طييب كيـــف ؟!!!!



قربت اكثر من سرير طلآل وهي تنآظره بتوسل وتقول بصوت متهدج مرعوب : تكـ..ــفى لا تخـ...ـلــ..ـيه يدخـ..ـل .. اللـ..ـه يخـ..ـلي لـ...ـك امـ....ـك .. تكفـ..ـى طـ..ـــ..ـلآل ..!




بلع ريقه و حس بـ حرقة فـ بلعومه تمنعه يتكلم .. بس سمـع صوت هلآل المتنرفز : ميس .. وش ذا الحكي الله يهـدآك ، ترآ سامر ولـد خآلتك مهمآ صآر ،!




هزت راسهآ بـ ضيآع و هي تردد " انــــــت مو عارف المجرم الي برآ وش مسوي فيني من قبل لا افهم الدنيـآ .. كرهت حيآتي بسببه .. اسكت هلآل ، اسكـــت يآ خووي "



فتـح فمه واخيرا وهو يقول بصوت مبحوح : طلـعوآ برآ عشان الرجآل يدخل




اتروعت وهي تقـول بصرخه مفزوعه ودموعها نزلت .. : لآآآآآآ .. طلآل و ربي رح يكذب عليك اكثر .. انت رح تسمـع كلآمه ، بس والله هو كـذآب .. والله انا ما ضـحـ..!!




قطعت كلمتهآ بأسـى .. وش تقول " مآ ضحكت عليك ..؟! "



طيب كيف يصدقها و الحقير الي برآ رح يدخل هالفكره فـ باله اكثر واكثر .. والله اعلـم وش ممكن يقوله بعـد ..!!!!!




هو ابتسـم بسخريه و هو يستنتـج باقي كلآمها .. بس قال بنفس الهدوء وهو يغمض عيونه لمآ شافها تقرب من سريره اكثر : برا ..!




ملـك سحـبت ميس بالغصب عشان لآ يتآزم الوضع وهي قلبها يتقطـع على صآحبة عمرهآ الي مآ يوم شافت السعآده الا لمآ طلول طلـع بحيآتهآ ..


خلآهآ تنسـى شبح الماضي و تعلق امآلها بالمستقبل .. وهذا هُــو " الماضي " يرد من جديد ويرد العذاب معآه ..!!



عنـد البآب قالت بصوت وآطي مرتـجف وهي تنآظره من بين دموعها : حلفتك بالله ما تصدقه ..!



عض على شفته بقهر ليه مآ تسكــــــــت هالانسـآنه ..؟


ليه تبــي تخليه يفقد السيـطره على نفسه و يآخذها لـ حضنه و ينســيها كل الظلم الي بحيآتهآ ؟!



لييييييه مصره تثــير جنُـــونه ؟!




مو كآفي عليه تزوجهآ وهو مو عارف اهلهآ ولآ عـآرف اي شي عن حيآتهآ ولآ مآضيهـآ ؟!



مو كـآفي انه عرض نفسه لـ أصعب موقف بحيآته و هو انه يوقف قـدآم صـــــــــديق عمره عشآنهآ ؟!!



ليـــه مآ تكتفي بهالآشيـآء ليـــه ؟!

















،

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 12-11-09, 09:29 PM   المشاركة رقم: 62
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


لمآ طلـعوآ من الـغرفه ملـك و عسل و ميس الي سحبت نفسها من ملك بالقوه .. شـآفوآ سـآمر وآقف قريب منهم ..!!

اول ما شـآفته فقـدت عقلهآ بالتمـآم .. تذكـــرت وش قد هـ الانسآن عذبها و حطم حيـآة اختها و ابوها وحيآتهآ " هي "

ليـــه مآ يبيها تعيش مثل البشــر ؟!

غلــطتهآ لأنها ردت السعوديه عشان تنتــقم ؟!

بس لو مآ كآنت ردت كآن مآ شافت طلآل ... ولآ صار لهآ " اهلهآ " كلهـــم ..!

طيــب ليه " القذر " مو نـــآوي يتركهآ بحآلها تعيييش ؟!

الله يــــــــآخذه ..!

ملـك انصـدمت و حست الدم كله وقف برآسها لمآ شافت ميس تركض نآحية " الرجآل " الي وآقف على جنب و هي تصـرخ فيه و دموعها ماليه كل وجهها ؟؟؟؟؟!!

المـــوقف كآن غريييييييب .. لـدرجة انها مو عارفه وش تسووي ..!!

قربت بســرعه لمآ فهمت انه هذا هو سامر ولد خالتها ..

وصل لها صوت ميس الحـآد وهي تصرخ بصوت مكتوم و تنتــحب : الـ..ــله ينتـ..ــقم منـ....ـــك .. انــ..ــت ليـ...ـه تبيـ...ـي حيـ..ــآآتي تنتـ...ـهي .؟؟؟ و.. وو..وش ســويـ..ــت لـ..ـك انـ..ـآ عشـ..ـآن تكرهنـ..ـي كـ..ـّـذـ..آآ ؟؟ حــ..ـرآم عليٍـ...ـك خـ..ـآف ربـ..ـك يـ..ـآآ خــ..ـي

" اكرهـك ؟؟ حرآم عليك انتي والله ..! "

حس رجوله مآ عاد تشيله من الصدمه وهو يشوف الحآله الي هي فيها .. على طول المـده الي جلستها عندهم عمره مآ شافها تبكي كــّذآ ولآ عمره حس انها ممكن تبكي عشان حــــد ..!

اصـلآ كل تفكيره كان وش كثر هي متبـلدة المشآعر مآ درى ان المشاعر كلهآ بتصيــر لـ صديق طفولته ..!!!!!!

حبيبـــــــــــته .. وبنـــــــت خـــآلته .. هي زوجة صــديقه الي عـــــــآرف بحبــــه لهـآ.....!

تم وآقف مكـآنه مبــلم من غير لآ يسمع وش قالت في الآخير قبل لآ تسحبـها البنت الي كآنت معهآ لمـآ رآح لشقتها امس و يبتعـدون عن عينه ..!!

شوي وجآه هلآل الي قله يـدخل لـ طلآل وهو شوي و رآجع لهم ..!!

هلآل كآن يبي يخليهم على رآحتهم لأنه حس انه بينهم شي كبير هو مو فاهمه . ولآ رح يفهمه من غير لآ يقولون له .. و يتمـــنى يقدرون يحلون اي مشكله من غير لآ تكبر .. بس الي عليه انه كل مآ ينفـرد بأخوه .. يــخبره مقدآر حآجة ميس له .. وآنهآ مآ تقــــــدر تعيش من دونه بعـد ما شاف الي صار فيها من امس .






؛






دخل الغرفه و قلبه يقـرقع بـ صدره من الـ توتر .. مهما كـآنت علاقته بـ طلآل ،، ومهما كان صاحبه طيب ومتسآمح و قلبه كبير اكيد انه حيكون متأثر من الي اكتشفه امس ..!

وطيحته بالمستشفى اكبر دليل ..

كيف يتحمل فكرة انه زوجته هي نفسها الي يحبها صـآحبه .. و هو بنفسه كآن يسمــــع كلآم صآحبه و جنونه و عشقه لها ..!

قال " السلام عليكم " بصوت هـآدي وهو يقرب من سرير طلآل و قلبه يدق بعنف على الفكرة الجديده الي كونتها ميس عنده من دقايق .. وهي انها " تحـــب " طلآل

رد السـلآم بهدوء ممآثل وهو يحآول يعدل جلسته على السرير .. سـآمر على طول قرب منه وهو يسآعده يجلس .. شكره بنفس الهدوء وعم الصمت شوي قبل لا سامر
يقول بـصوت بآين عليه التعب : الحمـد لله على سلآمتك يآخوي ..!!

تعمـــد انه يقول " اخوي " عشان يذكر طلآل بالاخوه الي بينهـم من الازل ..

عشـآن لا يخلي شي " تافه " يخرب علآقتهم .. بس هو عارف و متأكد انه مستحيــل

" الميآه ترجع لمـجآريهآ "

ولآ حد منهم رح يتقبل الي صار .. يمــكن يحتآجون وقت ...
بس الي يحسه سامر الحين انه ولآ وقت الـعمر كله رح يخليه ينسـى انه الانسآنة الوحيده الي عشقهآ اخذها صـآحبه وآخوه ،

طـلآل ابتسـم بفتور وهو يقول ببحـة : الله يسلـمك

جلس على اول كرسي شافه قـدآمه و انتبه لـ رجفة طلآل بس مآ فهم شفيه عشان كّذآ سـأل بأستغراب و قلق : شفيك ؟ انآدي الطبيب ؟

قال بـ حده و توتر : لأ .. مافيني الا الخير ..!!

استغرب اكثر بس مآ حب يضغط عليه .. بالوقت الي طلآل يحس قلبه يـــدق باقوى مآ عنده لأنه الغيره شعــلت كل احآسيسه ..!!

الكـــرسي ذا الي جلس عليه سـآمر .. من دقآيق قليله كآنت ميس جآلســــة عليه .. وهالشي بـحد ذآته مصيبـة بالنسبة لـ طلآل ..

كيــف وهو متأكد من حــُب سـآمر لـ زوجته ؟!

حس بـشي يضغط على صدره بقوة و يألمه بشــده .. حط يده على صدره مكآن قلبه من غير شعور ،، يـآ الله وش كثر يعور شعُـــور الغيره ؟!
عُـــــــمره بحيــآته مآ توقع ولآ 1 % انه ممكـــن بيوم يحب حد و يغار عليه لـ هالدرجة المجنونة ..

ايــــه اي حد بمكآنه كآن رح يغآر وهو يشوف الي يحب زوجته قدآم عيونه ، بس هُـــو مو بس يغآر

الا يــحس بــنآر تقيــد بجوفه من شوفة صاحبه .. يتمنــى يغمض عيونه و يفتحهآ يلاقي سـآمر مختفي من الغرفه .. ومن المستشفى ومن بريطـآنيآ كلهآ

يتــــمنى يكون بأبعــد مكآن عن ميس بحيث لآ يشوفهآ و لآ يشوف زولهآ ..

نفسه يمسح حب ميس من قلب صاحبه لأنه عارف و متأكد انه سامر مآ رح يقدر ينسـآهآ ببسـآطه .. و هـ الشي مليوون بالميه رح يأثر على علآقتهم .. و يمــكن يمحيهآ

ومـآ يدري ان كآن سـآمر حاس بهالشعور لو لأ .. بس الي يعرفه انه مآ رح يقــــدر ينسـى بلحظة وحده انه صآحبه يحب زوجته

و لآ يمكـــن يقدر يرد مثل اول مع سامر ..!

هُــو من شافها اليوم و شاف حالتها عشآنه قرر انه مآ يتركهآ لو الدنيـآ انقلبت فوق تحت .. بيخليها تحس بالنــدم .. و يعذب نفسيتها لأنها كذبت عليه .. وهو متأكد انه ببسـآطة يقدر يخلي دموعها تنزل و الندم يركبها من ساسهآ لـ راسهآ

بس قـــــــدآم عيونه .. مآ رح يبعدهآ عنه دقيقه وحـده .. !

هو مآ حرق قلبه غير انها تدري انه صاحب سآمر .. طيب كيف تدري وكيف تحلف انها ما كانت متقـــصده تتقرب منه ؟!

بس لـــحظة .. هو من تقرب من من ؟!

من اخذ رقمهآ بالسوبر مآركت ؟!
ومن بدى يتصل فيهآ ؟؟!

اصلا هي مآ اتصلت فيه ولآ مره .. غير لمآ كآنت تبكي و تبي تطلع من بيت خالتهـآ

فتــــــــــــــح عيونه على وسعها لمآ تذكر ذاك اليوم .. !!

بنفس الوقت الي اتصلت كآن سآمر عنده في البيت يشتكي هم بنت خالته و كرهها الـ غريب له ..

وهي اتصلت وهي تدعي على بيت خالتها و قالت له تبي تطــلع و لمآ سآلها وين البيت غيرت رأيهآ ..!

يعــــــــــــني كآنت عآرفه من ذاك الوقت .

طيب ليه تسوي كّـذآ ؟ لييه ؟

و الله كآن نآوي يعيشهآ بجنـــة و يبعد عنها كل دموع الدنيآ ..

تنهـــد بحسره و انتبه لـ سامر الي قام من مكآنه وهو يقول بحرقه و تشويش وهو يحرك يدينه بارتبآك : مدري شقول .. بس .. أأ ، انآ برد السعوديه .. مآ اقدر ابقى اكثر .. ابوي يبغاني ارد الشغل ..!!

هه ، تضحك على من ؟!

طلآل ما قال غير : توصل بالسـلآمه ..!

حس بحرقة بصــدره من القهر ..

طلآل رووحه و اخوه و دنيته يقله كذآ ؟!
كأنه مآ يبيــــــــه ولآ يبــي يشووفه ..؟

طيـــــب هو وش ذنبه ؟!

اصلا المفروض هو الي يحــقد عليهم هم الاثنين لأنهم استغفــلوه ..

هو الي يــكره السآعه الـي شاف فيها ميس مع صاحبه و يربطهم " ربآط مقدس " يمنعه ينآظر ظلهآ حتى ..!!

و يلــــــــعن الشيـطآن الي خلآه يتهور و يجي لـ هنآ و يذبح نفسه بـ هالخنجر ..

من غير لآ يضيف شي طلـع من الغرفه بهدوء اكثر من الي دخل فيه ..!













:
:
:










نآظرته بعـدم تصديق وهي تضرب على صدرهآ : وانت من جدك تمشي ورآ كلآمهآ .!؟

اخذ نفس قوي وهو يجلس على السرير و يحس جسمه حآمل همُـــوم الجبل مآ يحملهآ : ايه .. دآمها قالت ما تبيه ، ما رح اغصبهآ .. اظنك تذكرين وش صار فيها لمآ كنا نبيها تاخذ سيف ؟ مآ ابي الموضوع يتكرر و تطيح علينآ


قالت بـ قهر و هي تجلس على الكنبه الرئـآسية الي قـدآمه : عبـــد الله ، انت عارف انها طآحت لأنها سمعت كلآمك مع رائد .. مو لأنهآ ما تبي تتزوج سيف .. و بعــدين ليييه ترفض رائد ؟؟ وش عيييبه ؟!

قال بقهر و هو يرفع عيونه لهـآ : ليه سيــف يعيبه شي ؟ هذه هي بنتــك ، كثر الدلآل خربهآ

مسكت راسها الي حسته مسكه صـدآع قوي وهي تقول بحرقه : بس رائــد غييييير ،، انت عارف وش يعني رائد بالنسبة لهآ .. وبعدين في الاول كآنت مبسوطه وش حلآتها بالخطبه ,, ليه فجـأة غيرت رأيهآ كّــذآ ؟

قال بنفس قهرهآ و يمكن آكثر : وش يعرفني يعــني ؟؟ لآ تجننييني معـك يا مره ، البنت قالت ما تبيه خلآص ، بكره بقول لـ مساعد انه ما له عندنا نصيب ..!!

اخذت نفس من غير تصديق و قامت من مكآنها بقوه : انت تقول الدلآل خربها و انا اقلـك انت الي خربتها .. عمرك مآ قلت لهآ لأ ، الين مآ رح تخليك مآ تقدر تنآظر بوجه اي حد من اخوآنك ، اول شي عبد الرحمن .. والحين مسـآعد ،، ومن بعدهم يا عبـد الله ؟ مييين ؟!

رمـى شمآغه بقهر و قام من مكآنه و هو يلف بالجنآح بتفكير و الهم ذبحه .. !

كآنت الدنيـآ مو شايلته من الفرح لمآ بينت لهم انهآ موآفقه على رائد و هالشي هم كآنوآ حاسيين فيه من الاول .. بس ردت و هدمت كل شي لمآ وليد قال لهم انهآ مآ تبي رائـد ،


" يـآ رًبْ رُحمَـآكْ .. واللهَ تعبتٍنيٍ هـ البنيٍـةْ .. آدري انهَآ مُو متقًـصدهْ .. بس هيٍ قًـآعده تعذبٍنآ وهي مُو عآرفهً .. ! "









،







مآ يهم الـ " دمع " ..
لو دمعيٍ .. هَمـآ ،
آلمهم تكُـونْ .. يًـآ عُمري

.............................بخيٍـر
...................بخيٍـر
..............بخيٍـر







رفعت عيونهآ المنتفخه من كثر الصيآح لأمهآ وهي تسألها بصوت مبحوح : مآمآ شفيك ؟!

جلست على السرير قبآلها وهي تقول بقهر و حرقة دم : انتي وش قآعده تسووين ؟؟ تبين تجلطين ابوك و لآ تجلطيني ؟؟ تبينآ نموت يعني عشآن ترتآحين ؟!

حست برعشـة من رآسها لـ آطرآفها من قوة الكلآم الي اول مره حد يوجهه لهآ ، لآ ومو اي حـد هذي امهآ .. : مآم...؟!

بدت ترتجـف وهي تقول بصوت مخنوق : غيـد والي يرحم وآلـدينك لآ تسووين كذآ .. ليييه ترفضيه وانتي تبيه ؟؟ ليــه تعذبين نفسك و تعذبينا معك ، ويمكن اكثر منـك ..!!

دموعها الي اصلا صايره على طرف رموشها نزلت على طول وهي تقول بشهقآت : مآمآ .. والـ..ـله مـآ ابـ..ـي ازعلـ..ـكـ..ـم ..!!

هزت راسها بقهر وهي تقرب منها و تآخذهآ لـحضنها .. تدري بـ غيد مجرد طفلة

قلبها و عقلهآ و كل مآفيهآ هُــو بعمر الطفوله لآ آكثر ،
برائتهآ و عفويتهآ و رقة قلبهآ كلهـم حقيقين من غير اي تزييف او تصنـع
تعودت طول عمرهآ على الدلع و الاهتمآم ، رغم كل الي مرت فيه من الالآم ..
للحــين هي " طفلـه "

وهي مآ رفضت رآئد الا عشآن شي فـ قلبهآ

بس مصيبـة غيد انها كتُـومة .. او بالاحرى مصيبة النآس الي تحب غيد ،، يعني عمرهم مآ رح يعرفون هي وش تبي .. او وش فيها من اسآسه ..!

مسحت على شعرهآ بحنآن وهي تقول بصوت رقيق متألم : غيود ،، يا قلب امـك انتي .. يا روحهآ من الدنيـآ .. ليه تبكين ؟ قوليلي .. يمكن اقدر اسآعدك ،، لآ تكتمين بـ قلبك .. حيآتي و ربي مو زين عشآنك ، لآ تخبين الحزن ،

همسـت بـ " يُمه " موجوعه وهي تحضنها اكثر و تنتـحب اكثر ..
تتمنـى تقول لها الي فـ قلبها يمكن ترتآح .. يمكن تسآعدهآ ..

بس كيييف تسـآعدها وشلون ؟

الوحيد الي يقدر يسـآعدهآ هو " رودي " .. وهو سحب نفسه من مسؤليتها
مآ تقدر ترمي نفسهآ عليه .. ولآ تقـــدر تحطمه و تحطم حيآته ..

هي تحــبه اكثر من نفسهآ ،، وتتمنـى له الازين وآلآحســن

وهي متأكده انه بنـظر الكل " بنت خالته " هي الي تنآسب " دكتور رآئد "

مو بنت لقيــطـ...!!

جهشت بالبكي فجأه بحيث تروعت امها وهي تحضنها اكثر وتقول بحنآن : بسم الله عليك يمه .. بسم الله عليك يا قلبي .. بس علميني وش فيك ، ليه تسوين فينآ كذآ غيوود ؟؟ انتي مآ عمرك كنتي كذا يمه .. وش صار فيك يا قلبي ؟

حاوطت خصر امها وهي تبكـي بأحتيآج و جرح عمرهآ ما حست فيه .. الا لمآ عرفت حقيقتها المره ..!

" لقيـطـ.... !! "

ليه كل شوي تذكر جروحهآ ؟!

تبي تجمعهم عشان تبكي اكثر ؟!

ام وليد ما قدرت تتحمل شهقاتها اكثر .. قالت بحزم وهي تحضنها : غيد احنا ادرى بمصلحتك .. و خطوبتك من رائد رح تتـم .. لو مو على كيفك ان شاء الله غصب عنك ،، شكلـك تبيه بس مدري من وشو خايفه

صرخت بفزع وهي تنتشل نفسها من حضن امها وتبكي بتوسل : لااااا مآمآ ,, لا بليـ...ـــز لـ....ــ...ـآآآ . اللـ..ـه يخليـ..ـ..ـك لــآآ .. مـ..ـآ ابيـ..ـه انـ..ـآ .. مـ..ـآ ابيــــــــه

اخذت نفس قووي وهي تقول بقهر : ليه طيب علميني السبب ... وش فييييك لا تجننينآ معـك .. مو كل مآ خطبك حد عملتي لنآ عزآ و رفضتيه ..!!

ارتـجفت من الخوف و وسـآوسهآ زينت لهآ افكـآر من تصميم الشيـطآن .. حست حلقها يعورها قبل ما تنطق بتوجس و رعب حاولت تخفيهم : غيد ماما انتي فيك شي ؟؟ ليه ما تبين الزوآج ؟!

غيــد لا حآلتها النفسيه ولا العقليه تسمح لها تفهم قصد امها من الكلآم .. عشان كذا ردت بكل براءة وهي للحين تبكي : ماما والله مافيني شي .. بس مآ ابي ، الله يخليكم لا تغصبوني .. دخيل الله لا تغصبوني ، انآ مآ ابـي .. ابغـى اتم معآكم

زفـرت بقهر و لآ ردت .. بس سحبتها لـ حضنها من جديد وهي تقرآ عليهآ ..!








:
:
:






[ .. وليش نحب ؟
مدآم انهم يخلونآ بلا { .. ميعـآد !
نذوق اكوآب " حسرتنآ "
.................. مثل ايتآم /
ننـطرهم‘














جآلس بعيآدته وهو يفرك على كتفه بتعب .. رفع عيونه للبآب الي فتح فجأه .. وحس بسـخط على " قلة الذوق " الي قطعت عليه فترة خلوته وبريكه

بس على طول ارتخت ملآمحه وهو يشوف وجه ولـد عمه ..
وقـف بهدوء و شبه ابتسآمة هآديه وهو يرحب فيه متنآآآسي عن عمـد اخر لقـآ لهم بروحهم .. لمآ تهآوشوآ عشآن غيـد ،
صحيح التقوآ قبل بـملكة وليد ، بس الحين اول مره يشوفه بـ انفرآد

رد عليه وليـد بكل هدوء وجلس قدآمه .. سكت شوي بعدهآ على طول دخل بالموضوع من غير اي مقدمآت .. او بالاحرى بـ " دفآشه " : رائـد بصراحه مدري كيف اقولها لـك .. بس انت عارف ان غيد عندي بالدنيآ كلهآ

خفق قلبه على ذكرها و تمنى يقله انه كل حرف من حروف اسمها عنده اغلى من الدنيآ كلهآ ، بس سكـت وهو ينآظره بتوجس ،
ووليـد كمل لمآ شافه منتبه بكل جوآرحه : وانت عـآرف بعـد انها للحين صغيره ، ومو متعوده على المسؤليه ولآ فـ بآلها انها بتتعود عليها الحين ، يبغـآلها كم سنة لين ما نحس انها مستعـده للـ زوآج ..!

رد راسه لـ ورآ وهو يرفع حوآجبه باستيعاب : اهآ .. آحـم ، ممكن تفهمني الموضوع بالتفصيل ؟!

زم على شفايفه بعـدهآ قال بهدوء : غيد رافضه فكرة الزوآج نهآئيا الحين .. وبصراحه انا ما حبيت ابوي يقول لابوك و تنـحرج .. عشان كذا حبيت اقلك من اول وانت كنسل الموضوع مع عمي

ابتسـم بدون تصديق .. وش قاعد يخربط هالخبل ؟

الموضوع بهالبسـآطة يعني

؟؟؟!

معـه حق لأنه مو عارف غيد وشو بالنسبة له .. معـه كل الحق ،!

رد عليه بعـد ما اخذ نفس قوي وهو يقول بـدون اي تصديق : تبغاني اصدق يعني

رفع حآجب بنرفزة : وش قصـدك ؟!

قال بغير مبآلآة مفتعلة وهو قلبه يحترق بنآر من الخُــوف : الي فهمته .. وبعـدين وليد اترك عنك حركآت البزرنة ، مو طريقه انك تخلي اختك ترفضني لأننآ تهاوشنا او لأنـك مدري ليه مو طآيقني

قام من مكآنه وهو يصرخ بحرقه : انـآ الي مو طآيقك ؟؟ انـآ ؟ ولآ انت يا دكتوووور الي طول عمرك حاط دوبك من دوبي .. كأني ذابح لك حد .. وبعــدين انآ مو بـزر ،، ماني باصغر عيالك عشان تكلمني كذآ .. و غيـــد ماتبيــك يا اخي السالفه ماهي غصب ،، وقسمـآ بالله انك مآ رح تـآخذهآ و هي رافضتك لو على قص رقبتي


فجـر قنـآبله و طلع من غير لآ يهتم بشبه الجـسد الي فـآرقته روحه بسبب هـ الكلآم السم ...!!















:
:



 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 12-11-09, 09:30 PM   المشاركة رقم: 63
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


بعـدفترهـ..~!



















حبيبي ‘
صبًآحْ الخيٍـر ,،
صبآحًـكْ وردْ و فُـلْ ولُـــوزْ ..!
يَآ عُــمري صبًآحْ النُـور ،
يآللآ آصحـى غنت فيرُوز ....!






حس بأزعآج حوله وبدا يتحرك بمكآنه بطفش ,, توقع انه سمـع صوت دندنه قريبه من اذنه .. بس مآ صدق الي سمعـه ،، او الصوت الي سمعـه ..!!

مسـح على عيونه بضيـق وهو يتأوه على السرير .. فرك رقبته وهو يحآول يتعدل بجلسته بس فز فجأة لمآ شًـآف عيون " خضرآ " سـآحره تنآظره من قريــب حيـل ،

حس بالتوتر وهو يشوفها جآلسه على ركبها جنبه على السرير و ابتسـآمة عريضه تزين ملآمحهآ ..
غصب عنه حس بالأحرآج لأنه نـآيم من غير اي تيشيرت .. و هي قـدآمه تنآظره بكل بساطه ،

عض على شفته وهو يقول بحمق و صوت ثقيل من النوم : وش تسُـوين هنآ ؟!

ابتسـمت اكثر وهي ترفع كتوفها وتغمـز : كنت اغني لــك ،، وش رايك بصوتي يهبل صح ؟! .. امـآنه مو تجنن الاغنيه ، هذا مجُــودي وهـ بس فديته ..!

فرك جبينه بـ قهر و قال بصوت محموق من كلامها الي يغث على الصباح : ميس انطـمي و طلعي برا ... اصلا انتي من خلآك تدخلين عليّ؟

اخذت نفس وهي تقول بهدوء وتقوم من مكآنهآ لما حست بأحبآط من ردة فعله المكرره بالفتره الاخيره : هلال قال لي اصحيك عشان ما بقى شي على الطياره

ابتسـم بسخريه وهو يقوم بعدها و يسحب تيشيرته و يلبسه بأهمآل : ليه يعني ؟ برضو تملثين دور الزوجة المطيعه

عضت على شفتها تمنع غصة الـم .. بس حبستها غصب وردت بنعومة بآلغه : لا يا عُـمري .. هذا مو تمثيل .. كم مره قلت لك اني ماكان قصدي اسوي الي قاله ولد خالتي المحترم


حس بنار من القهر الي فصدره .. رغم كل شي سامر اخوه دنيته .. صرخ فيها بتهديد : ميس الزمي حـدك ، انتي عارفه سامر وشو بالنسبه لي ..!

خنقتها العبره وقالت بعيون دامعه : عادي عندك توقف ضد زوجتك يعني ؟!

رد ببرود مفتعل ولو على كيفه يضمها عشان لاتنزل هالدمعه هذي : لمآ اعتبرها زوجتي اول بشوف

تمتمت بقهر و صوت مخنوق و الدمعه نزلت خلاص : حرام عليك لاتكلمني كذا ، لو كنت مو معتبرني زوجتك ليه تبي تاخذني معك بيتكم ؟

زم على شفايفه يمنع كلام " عشق " يفلت منه .. وقال ببرود على قد ما يقدر : موب من زينك .. بس لان امي اول ماكلمتني قالت انها تبي تشُـوفك ، يعني لاتتوقعين اني ميت عليٍــك ، بس بتشوفك وبعدها وين ما تذلفين ذلفي


فتحت عيونها بقهر واستخدمـت " سحر الغيره " بشكل عفوي الى حد مآ وهي تشوفه يعطيها ظهره طالـع من الغرفه عشان يآخذ شَـآور : طيب اجل .. مدآم كذا انا بشوف امك و بعدها انسـى شي اسمه " ميس " لأني بروح بيت خالتي وما رح تشوفني بعدهآ ..!!!!


هـ المره هو الي فتح عيونه و عرق برقبته برز من الانفعآل لمآ تخيل مجرد " تخيل " انها رح تكون بمكآن وآحد مع ســـآمر ....؟!
هي مآ كـآنت تنآظر ملآمحه .. ولو لمحتها بس ، كآن مآ ظنت ولآ 1 % انه " ابو عيون بريئه " ممكن يتركها بيوم ..!








:
:
:








كآن جاي يشوفها يمكن يواسيها و بنفس الوقت يتحمد لها قومة اختها بالسـلآمة .. الي صار لـ رندآ قربهم كثير من بعض لدرجة خلته يحس بمسؤليه غييير ..!!

عمره ما كان كذا , بالعكس كان ماخذ الدنيا طول بعرض من غير اي اهتمآم ،، بس بعد ما ملك تغير جذريا وهـ الشي خلا ابوه يفخرفيه ،

كان جالس بمجلس بيت عمها الي سكنت فيه من يوم طيحة رنـدآ لأن ريتاج اغلب الوقت بالمستشفى ملازمة رندآ ،

نسى موضوع العنود وقربها منهم ، لانه عارف العنود " تربية يده " .. ومتأكد انها ما رح تسوي شي يخرب عليه حياته ..
بس بنفس الوقت هو قرر بأقرب فرصة ان شاء الله يكلمها بنفسه عن ماضيه " المشتت " والي ما يعجبه يذكره اصلا .. بس عشان يريح قلبها من ناحيته ،، ويريح قلبه من تأنيب الضمير

سمع صوت قريب من باب المجلس وتوقع انها هي الي جت .. عشا كذا قرب من الباب بحيث صار يقدر يشوف الي برا من غير لا يشوفونه .. بس تفأجأ و انحرج شوي لمآ شاف بنت بعبـآيه داخله للبيت ..

ما اهتم وكان رح يرد يجلس مكانه و ينتظر رزآن ، بس لفت انتباهه صوت شهقات البنت هذي ،، ما يدري ليه حس بقلبه ينقبض وهو يشوفها تفسخ النقاب عشان تمسح دموعها

انصــدم و رجع على ورآ بقووة لمآ عرف البنت .. العنووود ما غيرهـآ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟!

وش هالصدفه الي جمعتهم ؟؟؟!!!

بدا الادرينالين شغله .. و قلبه صار يدق بشكل غير طبيعي من التوتر .. عقد حوآجبه و انفاسه لاهثه .. انتبه لـ رعد الي طلع من باب الصاله الدآخليه و شاف العنود قدامه بهالحـآله ...!!





،




كآن معصب من يوسف الي كل ما يشوفه يبكي عشان يسامحه بسبب استهتاره و مراهقته الي خلت رندا بهالوضع
صحيح كل شي قدر .. و بوجود يوسف او عدمه كآن رح يصير الحادث ، بس لازم يتعاقب عشان يعرف ان الي سواه غلـط واكبر غلط ،، و اقوى عقاب ليوسف هو لمآ اخوه الكبير يزعل منه لذي الدرجه

عقد حوآجبه لما شاف العنود و شكلها المبهذل وهي تمسح دموعها قبل لا تدخل صالة بيتهم ،، قرب منها بقلق و هي على طول تغطت بخوف و توتر ,, قال بتوجس لما صار قريب : العنوود ؟؟ وش فيك ؟! ليه تصيحين ؟!

ردت بصوت مبحوح من البكي : هـ..ـلآ. .. رعـ..ـد ، مـ..آ فيٍ شـ..ـي

انفاسه بدت تتعالى وهو يقول بجزم ويزفر بقهر :خالتي صح ؟!

هزت راسها برعب لما شافت نظرته الي تكشف عن النار الي داخله : لاااااا .. رعـد تكفى لا تسوي شي ،، اصلا انا تعبانه شوي .. ما في شي

عض على شفته بقوة و كور يده وهو يقول بصوت قوي ويتركها متوجه برا البيت : لا الموضوع ما ينسكت عليه اكثر

وطلع بقوة وبدون اهتمآم لـ العنود الي ركضت بعده تتوسله يرجـع ..!











:
:
:










گفآيهَ اليوومّ يآقلبيَ عرٍفتَ إפּ " الزمـפּَ פْـوـآنَ "
يـפْـونگ مـפּ عرْفَ طيبگ ترَىْ الـآيآم گذـآبـه ؛؛
گفآيهَ لـآتزوِدهآ جروْحيَ مآبهآ نقصآنَ ..
آنآ آستآهلَ عذـآبَ مآتحملتـه وآنآ ـآسبآبـهَ









كآنت جـآلسه على الارض عند سرير اختها و ماسكه كفها وكل شوي تبوسها ..!
تنهـد بقووة ونآظرهآ بأرتيآح .. ابتسـم لها بخفه و قال بملآمح مرتخيه : الحمـد لله على سـلآمتهآ

مسحـت دمعه من على خدهآ و هي ترفع عيونها لأختها الي على السرير والـأجهزة محآوطتهآ : الحمد لله .. بس قلبي للحين يعورني ..!

نآظر رنـدآ و رد نآظر ريتآج الي الـ كم يوم الي فآتوآ هـدوآ حيلها .. بحيث فقـدت تقريبـآ 6 كيلوآت ،
المرض النفسي و الجسدي اجتمعوآ عليهآ ،

اومأ براسه بخفه وهو مبتسـم بتشجيع : ان شاء الله كلها كم يوم و كل هالخرآبيط تختفي من حولها ، وترد لنآ بشقآوتها و عنآدهآ ، و بـذبح سمر و رزآن عشانها

ابتسـمت و طفرت من عينها دمعه على طول مسحتها .. ومآ قدرت تكتم شهقتها وهي تقول بصوت متهدج : ر...ر..رآآكـ..ـآن ، اخاف مآرح تقدر تمشي على رجولهآ

قآم من مكآنه و جلس ع الارض نفس جلستها و ببسـآطه سحبها لـحضنه و ثبت ذقنه على راسها و باسهآ من فوق الحجآب و هو يقول بثقه حنونة : ان شاء الله نسافر فيها لأخر الدنيـآ ، بس يا عمري انتي ليه ذا التشَـآؤم ؟ الدكاتره و الحمد لله طمنونا عليـ. ..

سحبت نفسها منه بقوة و سندت نفسها على اطراف السرير وقامت من مكانها وهي تقـآطع كلامه .. كانت بدآخلها ترتـجف من قربه بس ما بينت هالشي ، بالعكس ما بطلت تبين نفورها منه

بس هو كآن دآيم يمشيها لها و لآ يعلق عشان طيحة رنـدآ

بس الحين بعـد ما الاطبآء طمنوهم عنها .. حس انه لازم يفتح معها موضوعهم بكل جديه ،، كل شي تأجل بسبب الي صار ،، بس خلآص لآزم يفتحون الموضوع " المعلق " من يوم ملكتـهم ،، و بيسكروونه اليووم .. ان شاء الله ..!!

وقف بعـدها و هو ياخذ نفس قوي .. كآنت معطيته ظهرهآ و هي متكتفه وتمسح بيدها على زندهآ .. بلعت ريقها لما سمعت نبرته القويه : ريتاج اظن انه لازم نتكلـم عن الي قاعده تسوينه ..!!

دق قلبها بخوف وهي مو عارفه وش ترد عليه .. بس تنفست بصعوبه وهي تستجمع قوتها : ما اتوقع فيه شي نتكلم فيه

رفع حآجب وهو يشوف كتوفها الي ترتـجف .. جلس على الكرسي الي كآن جالس عليه من شوي وهو يقول بهدوء : لاه ؟ اجل وش معنى الكلآم الغبي الي قلتيه بيوم الملكه

غمضت عيونها بقووة و نزلت دمعتها من جديد مسحتها بقووة و هي تقول برعشه : مازلت مصره عليه

كور قبضته بـ عصبيه و قال وهو زام على شفآيفه : يعني تبين الطلآق مدآم ريتآج ؟

حســـت بكل شي فيها يرتجف من الكلمة " طلآق " ؟؟!

بنت مثلها بعمر الورد تبي الطلآق ؟

وتحمـل لقب مطلقة طول عمرهآ ؟ وش قاعده تسوي بعمرها ؟
اكيــد عقلها موب فيه عشان تتصرف كذا ؟

من متـى وهي عوآطفها تمشيها ؟

من متـى تتخذ قرارات من غير ما تفكر فيها .؟
من غير ما تحسبها من كل جوآنبها ؟
من متى تتسـرع ؟!

مـآ اهتمت لكل كلآم عقلها البآطن .. بالعـكس الي همهآ رآكآن يبعـد عنها ولآ يذوق المر الي بتذوووقه ..!

بعـد تقريبآ 5 دقايق ردت بصوت مبحوح : ايه .. ابي الطلآق و رجاءا بأسرع وقت .. لأني مو قادره اتحمل اكثر

وقـف من مكآنه بـ برود و قرب منها لين مآ صار موآجه لهآ .. رفع حآجب لمآ شآفها تفز وترجع لـ ورآ بحركة عفويه : ليه خآيفه ؟ مآ رح اسوي لك شي ، بس كنت بسألك من هو ؟!

عقـدت حوآجبها وهي تضم نفسها بيدينها اقوى .. كأنها تحمي نفسها من " رجل النآر "

فعـلآ تحس بالخوف وهي تشوف شرارات الغضب تنـطلق بكل حرف يقوله و بكل نفس يآخذه ,,!

رجفت شفآيفها و تمتـمت بخفوت : مو فاهمه

ابتسـم بوحشيه و قال و عيونه تـدمع من القهر : لا .. فاهمتني عدل ، من هُـو الي مخليك مستعده تضيعين مستقبـلك و تصيرين " مطلقه " عشآنه ؟

فتحت عيونهآ بصـدمه ومآ عرفت كيف تجمع الحروف او الافكآر عشان ترد عليه .. عيونهآ لمعت بأنكسـآر من كلآمه وهي تهز راسها برفض و بصوت مخنوق مقتول قالت : انت وش قاعد تقول ؟

ابتسـم بقهر و عض على شفته لين مآ حسها رح تتقـطع .. ورد قال بصوت اقرب لفحيح الـثعبآن .. " الخـطر " ، : دكتور معك ؟ موعدك بالزوآج ؟؟ ولآ انتي ما تبين تتزوجين غيره لأنه ما ينفـع غيره ؟ يمـكن مسويه شي خآيفه زوآجك من غيره يفضـ..!

قـطع كلمته لـ مآ حس بـ نآر حآمية على خده خلت رآسه يلف للنآحيه الثآنيه مرر لسـآنه على شفته السفـلى وهو ينآظرهآ بعيونه الي تلمـع ..

هي ضمـت يدهآ لصـدرهآ و بكت من قلبها .. لـ هنـآ وبــــس
كآنت متوقعه انه رح يتمـآدى بالـكلآم .. ويمكن بالافعآل ، بس مو كّـذآ .. مو يذبحهآ بهالطريقــه

بالوقت الي هي تحـطم صورتها قـدآمك عشآنك يآ رآكآن .. انت تطعنهآ بـ أغلى شي عندهآ ؟
وش سُـــويت بقلبها يآ رآكآن ؟؟ وش سُــــــــويت ؟؟؟؟!!!!!










:
:
:











نهَـآآيهـ الجُـزءْ السًآبِـعْ و آلعُشْـرُونْ ..|~..!


قرـآآآآءهـ ممتعــهـ


دَمعَةْ يتيِمةْ



 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 12-11-09, 09:33 PM   المشاركة رقم: 64
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


{.. ثَــُورَهـْ بَـرـآـآكِــِييِنْ ــألمَــإأإضِـِيِ .|×~..


الجُـزء الثًآمٍنْ والعشـرُونْ ..|~..!



أمًٍـآلْ بًعيٍـدةْ آلمنًـآلً ؟ !|..~!!












كان انسان
كان أقرب من انفاسك
وكانت روحه احساسك
وكنتي ريشته وغناه والألوان
وكنتي في مداه ; وكان !!
كان انسان
كان آخر طريقه روحك الخجلى
وكان الليل سيّد للسهر
وكان العبد ,مصخي للدهر
خنجر مشاويره سؤاله / والسواد يسود مايـِجلى ..
وكان الجرح هّين..
وضمادته وسيادته ووسادته..
بعيونك النجلا ..
وكنتي صنعة الرحمن..
وكان انسان !!
;
كان انسان..وانتي !!
كنتي اول باب..وآخر باب..
كنتي ربعه وناسه..وراس المال والأحباب..
كنتي سحره اللي ماخذن قلبه مع الألباب..
وكنتي.. لو دريتي ويش كنتي ؟!
كان ماينسى أصول ( الأنسنه )..
يكتب على الجدران..
كنت انسان ! كان انسان










مسك عضدهآ بقُـوه وهو يهزها بعصبيه طآلعه من عيونه : لو انـمدت يدك هذي ثاني .. بقصها لـك ، قسم بالله بقصهآ

عضت على شفتها تمنع رجفتها .. و تمتمت وهي تمسح دموعها بايدها الحره : اتركني

دفها بأشمئزآز وهو يقول و ملآمحه منقرفه : بتركك ، لأنك مو كفو انه حـد يحشمك .. وورقة طلآقك بتوصلك بيتكم ، هه .. سويتي الي تبيه مـدآم ، ، و خذي الي تبينه .. محـ...!!

قـآطعته بصرخه من اعمآق اعمآقها المذبوحه وهي تنتفـض بمكآنها بهستريآ : آطلــع برآآآ .. اطللللع

كور يده بقسوه عشان لا يمدها و يضربها .. عطى رنـدآ النآيمة بسـلآم نظره اخيره كأنه يودعهآ .. وتركـ الغرفه و طلع بعد مآ صفق البآب بعـده بأقوى شي .. بالوقت الي انهارت قُــوى ريتآج و فقـدت كل قدره على المقآومة و طآحت من طولهآ ..!











:
:
:













دخل على مكتب ابوه و يحس النآر تطلع من عيونه .. اول مآ شافه ابوه هلآ فيه بكل حب .. !
قرب منه وهو يبوس راسه بأحترآم شديد : السلام عليكم يبه .. شلونك ؟!

هز راسه وهو يتمتـم بعيون مفتخره : هلا والله بـرعد .. هلا والله يالغالي ..!

ابتسـم وقال بشوية ارتبآك ومن دون مقدمآت وهو يجلس على الكرسي الي قدآم الطآوله الرسميه الكبيره : يبـه طآلبـك ..!

اشتدت فيه الحميه وهو يرد على ولـده الكبير و عضيـده : عطيتــك يالغـآلي .. آمر

بأحترآم كبير فز وهو يقول بسرعه وقوه : ما يامر عليك عدو يابو رعـد ،، بس انت مو تبي تفرح فيني ؟!

ابتسـم من قلبه و قال بأقرآر حنون : وافرح بعيـآلك اليوم قبل بآكر

ابتسـم هو الثاني و قال بعـد تفكير قصير : آجل شرآيك في العنُـود بنت خآلتي ؟!

فترة صمت صغيره قبل لا يقطعها صوت ابو رعـد القوي وهو يقوم من مكآنه ويقول : على بركة الله .. !

قام من مكآنه هو الثاني وهو يزفر برآحة فضيـعه لمآ حس انه بينقذ هـ المسكينة من الظلم الي لافها من كل صُـوب ..!






:
:
:










ثـآني يُــوم ..!!








انتبه لـ جوآله الي راميه بأهمآل على المرتبه الي جنبه .. لف له وهو يحس نفسه مخنوق و ضايقه فيه الوسيـعه .. رفعه من مكآنه بملل ، و رد على طول لمآ شاف المتصل : هلا رائد

رآئـد دق قلبه لمآ سمع صوته التعبآن .. و توقع انه داري بالخبر الشين الي رح يقوله له : هلا راكآن .. وينك ؟!

استغـرب بخفه وقال وهو يفرك راسه الي مسكه صدآع قوي من امس من انعدآم النوم : ليه ؟!

رد بـعد مآ بلع ريقه : رآكآن لازم اشوفك الحين .. فيه موضوع مهـم لازم اخبرك عنه ..!

كآنت اخلاقه قافله ونفسه بخشمه .. عشان كذآ قال من غير اهتمآم : مالي خلق اسمـع شي الحين .. رآـ...!

قاطعه بقوة و حسم رغم الـرجفه الي بصوته : رآكآن بقلـك الموضوع مهههم .. ولازم تعرفه الحييين قبل لا يفوت الاوآن

تنفسـه ارتفع شوي وهو يقول بتوجس و بنفسه خايف من اليوم الزفت الي مافيه غير المصايب : وش فيييك ؟؟ شصـآير ،.؟!

مآ رد عليه لـ ثوآني بعـدهآ قال بصوت هادي : قلي انت وين ؟ انـآ بجيك و بفهمك كل شي ..!








:
:
:







يمكن :-
لـ الحُب , لذّهـ
......ولكن غريبه..!
مهما تحس بسعادهـ
تبقى همومك ,
........... قريبه ..!!






دخل الفله قبلها ومشـى شوي و هي وآقفه عند الباب ومحمووقه منه .. قربت منه بـ قلق وهي تهمس بوجس : طلال لاتتركني ..!

نآظرها من طرف عينه وهو يسـحبها من ذراعها عشان يدخلها البيت ولا رد عليها ..!

عصبت من بروده و من طريقة مسكته لها .. سحبت ذراعها بالقوة وقالت بقهر محموق وهي توقف بعنآد : شايفني خروووف تسحبني كذا ..!

كآنت رح تفلت منه ضحكـة شقيه .. بس مسك نفسه بقوة وقال بحوآجب معقوده .. : استغفر الله العظيم .. وش تبين انتي ؟ مو قلتي لاتتركني ؟ هذاني اخذك عشان اهلي لا ياكلونـك ..!

زفـرت بقهر و حست نفسها بتبكي ... بس قوت قلبها وردت عليه ببرود وعجرفه وهي تسبقـه ناحية باب الصالون : مو محتآجتـك .. بعرف طريقي بنفسي

نزل راسه وهو مبتسـم بخفه .. ثواني و راح بعدها وقال وهو يسبقها : انتـظري يمكن رجاجيل اخواتي داخل

قالت بسخريه وهي تشوفه يفتح الباب لها : اولا انا متغطيه وثانيا الي يسمـعك يقول اني ما قد شافني احد

قال بنفس برودهآ وداخله يحترق من فكرة انه ينآظرها اي احد : زمآن اول تحول يا عمري .. احنا الحين بالسعوديه .. و صرتي زوجتي ، و بتسوين الي اقوله لك من غير نقاش

ما تقدر تترك طبعا الشقي .. عشان كذا ردت عليه بـحلآوة وهي تغمز وكلمة " ياعمري " تدغدغ اوصالها و تخدر اطرافها : اووووخص يا قُـوي ..!

عض على شفته ورفع عيونه لها و للحين واقفين عند البآب : لا تتوقعين بطريقتك هذي بتخليني اسآمحك ولآ اغير قراري ، انا ما جبتك غير عشان ...!

عيونها غرقت وقاطعته بقهر وهي تدفه من كتفه عشان تدخل : ايه عشااان امـك .. فهمـت وربي فهمت .. وبعدها بذلف لستين داهيه ..!

غمض عيونه و مسك كتفه بـألم و دخل بعدها .. كان بقلبه متألم اكثر من اسلوبه معها .. بس هذي هي طريقته بعقابها .. و ما يقدر يتنآزل عنهآ

، كـآنت الصاله فاضيه و مآفيها حـد .. عشان كذا هي ردت وقفت قريب منه من الوحشه الي حست فيها بهالمكآن .. لأنها اول مره تدخله .. تمنـت ملك و عسوله معها عشان يساندونها ... بس مع الاسف هم للحين بـ " لندن " يبون يكلمون كم شغله و يسكرون الشركة الي هنآك لأنه ملـك بترد مع زوجها و بيستقرون هنآ ..!!


ركز عيونه على ايدها الي ترتجف وهي تفسخ الغطآ .. وحس بحرقة بقلبه .. بس برد صوته وهو يحط الشنط على الارض و يقول : هه ،، وين لسانك الي من شوي ؟

نآظرته بعيون دآمعه و النقاب بيدها .. بصوت مخنوق غصب عنها قالت وهي تحرك يدينها بتوتر : طلآل ،، خـ.ـ.ـآيفـ..ـه

بلع ريقه الجـآف و حس بجسمه ينمل من نبرتها المتألمه و المحتآجه .. مآ قدر ينطق غير بـ : وشـ...ـو ؟!

طلعت كلمته مخنوقه .. وهالشي خلاها تضعف اكثر و تكت الي عندهآ بصوت بآكي : خآيفه من الي بيصير فيني لمآ تتركني

كآن رح يصـرخ فيها " من جـدك اتركك .. لا تخـآفين ، اترك دنيتي ولآ اتركـك ، انتي لـي .. و بتبقين لي و معي لأخر لحظة احيآهآ "

بس ألـم بقلبه منعه يلفـظ اي حرف .. و هي كآنت تنآظره بنظرآت استـجدآء و استعـطآف تبي اي كلمـة و لو صغيره تريح قلبها و تشيل همهآ ..!!
بس مـآ برد حرقـة كيآنهآ و لآ رد عليهآ غير بنظرآت مبهـمة قريبه للنظرآت القـديمة الي كآن ينآظرها فيها بعـد الملكة .. نظرآت الحنآن نفسها ،، بس عقلها ما قدر يفك الشفرات و يفهم معنآهآ

قطـع عليهم تبآدل النظرآت صوت شهقه قويه من نآحية المـطبخ خلت الاثنين يلفون نآحيتها بأسفهام .. طلآل اول مآ شاف منظر امه الـ مصدومة ، توجه بـ ركض نآحيتها وهو يقول بـ فرح غريزي و نسى سالفة ميس : يمُــة يا بعـد عمري

بـدآ يبوس رآسها و كفوفها بحـب و شوق و لهفه طفوليه .. و هي تبآدله الاحضآن الحنونة و الـشوق الدآفي ،،

رفع عيونه الدآمعه لها لمآ سمـع صوتها من جـديد و بعد سنين : يـآ بعد عمري يا ولـدي .. وشلون قلبك يا قلب امـك ؟؟ وشلونك يمُـه ..!

مسكـت وجهه بأيدينها الثنتين و هي تبكي من الخوف عليه و ترد تسـأله بقلق حآني : يمـة طلآل حلفتك بالله لا تكذب عليّ ،، قلي وشلون صحـتك ؟ يعُـورك شي ؟؟ يـ....؟!

قـآطعها بـحنو وهو يحضنها بقوة و يقول بصوت متهـدج : الــف الحمـد لله والشكر ياااربْ .. الـحمد لله يــآآ الهي يا مُـولآآي ،،
بعد وجهه عنها و نآظر عيونها وعيونه تلمـع بالانفعال : يمـة يا بعـد راسي اشتقت لصوتك والله ، والله دنيتي من غير حسك كانت ظلمة ..

هي خجلت من كلآمه و هي تمسح على وجهه و عيونها لفت لآ ارآديآ لـ ميس الي تنآظرهم بـدموع " غيره " يمـكن ..!!

كآنت تتمنـى عندها ام مثل النآس و تحضنها كـّذآ .. هذا هو طلآل رجـآل و شايل همه بس عند امه صار طفل صغير يدور حنآنهآ
وهي من يوم جت للدنيـآ انكتب عليها ماتذوق ذا الحنآن و لآ رح تذوقه بيوم ..!!

وصل لها صوت ام طلآل الحنون وانتبهت لنظرآتها الدآفيه : يمـة طلآل هذي ميٍس ؟!

طلآل على طول بعـد من امه بحمآس و هو يقرب من ميس و يدفها بخفه عشان تتـقدم نآحية امه .. وقفها قـبآل امه و هو كآن وآقف بعدها و مآسك كتوفها بتشـجيع و هو يقول بصوت تملكي و طريقه طفوليه نوعا مآ : يُمــة هذي زوجتـي ؟ آمآنه مو تجنن ؟!

مآ حست نفسها غير بحضن امه الي شهقت وهي تصلي على النبي و تسلم عليها بـحنآن و لهفه .. !!
حست بالخجل يقطعها لمآ بعـدتها ام طلآل عن حضنها وهي تنآظر ملآمحها بتركيز وتقول بـفرح : ما شاء الله تبـآرك الرحمـن ، وش ذا الجمـآل .. يا حظي دآمك زوجة ولدي حبيبي ..!!

غمضت عيونها بـقوة و عفويه و ردت فتحتهم وهي تبلع ريقها بسرعه من الخجل لأن الكلآم انقال قـدآم طلال الي عمره مآ علق على جمآلها رغم انها متأكده انه ميت على شكلهـآ " الجذآب و الطفولي "

مو غُـرور لأ .. بس هي عارفه مقدآر جمآلها و جـآذبيتهآ البريئـة ..!!

استرقت نظره لطلآل شافته مبتسـم ابتسآمة عريضه وعيونه تنآظرهم بلمـعه قويه .. وقتها رنت كلمته براسهآ بصورة مُفـآجأه .. " بعـد امي "

لمآ قالها لها فـ لندن .. بكت لانها عرفت وش كثر تعني له هي .. بس الحين وبعـد الي صار ماتعرف لو كآن فعلآ يغليها و يعتبر سعآدتها تهمه من بعد امه ؟!

قالت بهدوء و صوت نآعم لأمه الي تسـألها عن حالها بـكل طيبة و حنآن : بخير خآلتي .. انتي كيفك وشـ.. ؟!

قاطعتها بحمـآس و قوة وهي تسحبها نآحية الكنبه و تجلسها جنبها : يُمـة ، قوليلي يُـمه يآ عمري ،، انتي خلآص صرتي زوجة الغالي .. و بنتي .. و امنتك الله لا تعتبريني غير امـك ..!!

غرقت عيونها بـدموع الاحتيآج من جديد وعضت على شفتها بقوة عشان لاتفلت الشهقه و تبكي .. بس فـآجأها صوت طلآل الي كآن وآقف قريب منهم وهو يقول بـهدوء و حست برجفه خفيفه بصوته : لا تحبسينها .. ابكي

كنها منتظره هالكلمه من اول .. هي تعودت بالفتره الاخيره ع البكي ..

الصيآح من المستقبل الـمجهول بعد طلآل ..!!
صحيح اوقات كثيره تقول لـ نفسها طلآل قاعد يعاقبها وبس .. ولا هو ما رح يتركها بروحها لأنه وعـدهآ بيتم معها للأخر ،، بس بلـحظآت قسوته وبروده ترد تغير رايها وتحس انه بيتركها من غير لا ينآظر ورآ ظهره .. لأنه كآرههآ من قلبه ..!!

بس الي يكره .. تنزل دموعه على دمـعة الي يكرهها ؟!!!!

اجل ليه لمحت دمعته الي خانته و نزلت بسبب دموعها و صياحها بحضن امه ؟!

بكت اكثر لمآ شافت هـ الدمعه الي نآزله عشانها ولهـآ .. و حست بدموع امه على منظرها المحتآج و هالشي خلاها تفرغ كبت سنيييين طويله من الحآجة لـ عائله حقيقيه حولها و لهـآ ..!!








:
:
:


أحس بٍـدآخلي .. !
{ رغبةْ بُكـآ }
.... تستُـوطنْ أحدآقي ......~











كآنت جالسه بغرفتها وتكلم صـآحبتها بصوت هادي .. شبه ميت : ايه .. معك حق

من الطرف الثاني اخذت نفس قوي و هي تقول بقهر : وش معي حق ؟؟ ابغاك تنآقشيني ,, غيـد الموضوع بيتسكر خلاص ،، لازم تسوين شي

ردت بنفس البرود وهي تحط السماعه على اذنها اليمين : وش تبيني اسوي دامه اصلا ما يبيني ؟ ! غصب هو ؟!

قالت بدم محروق وهي تتحـرك بنرفزة بالغرفه : غييييد لا تجننيني يكفي غبآآآء ،، انتي عارفه ان ريـم حيوااانه ، ويمكن تسوي اي شي عشان يبعدك عن رائد

اخذت نفس عميق وردت بصوت متهـدج : سمر بليز يكفي ، الله يخليك ،، انتي ماسمعتي الي سمعته يوم كنت فبيت عمي ،، والله سمعت ريم و هبه يتكلمون عن رائد وشوفته الشرعيه لهبه .. وهم اصلا مايدرون اني كنت اسمعـهم ، شكلي ببعذبه من غير لا ادري ، وذا اخر شي ابغاه .. !!

لمعت براسها فكرة حستها بتنقذهم : طيب اتصلي فيه واسأليه ..

تروعت وهي تقول بصرخه رقيقه : نعــم ؟؟ مجنونة انتي ؟

قالت بسرعه و قوة : ليه يعني ؟ منتي طول عمرك علاقتك معه قويه وماتستحين منه .. حبكت الحين بالموضوع المهم هذا ما تبين تكلمينه و تفهمين منه

قالت بصوت واطي نادم : لا تذكريني بأيام غبائي .. انتي مو عارفه وش كثر اكره نفسي لمآ اتذكر تصرفاتي الغير مسؤله معاه

فتحت فمها سمر وهي تسمع تصريحآت غيـد الجديده .. بعد تنهيده حزن كملت بـ هم : مدري كيف كنت اسمح لنفسي اتمآدى بتصرفاتي وهو مو محرم لي ، انآ كنت غبيه اكثر من اللازم .. و مستحيييل رح اعيد الي كنت اسويه بالماضي

عقدت حوآجبها وهي تسأل بخفوت و فرحة خفيه بكلآمهآ : يعني التزمتي ؟!

ابتسـمت بألم وهي تقول بصوت مبحوح : ان شاء الله ، وان شاء الله ربي يسآمحني على ايام الطيش ..!!

قالت من قلبها : امييين يآربْ ..!

رد موضوع الخطبه لـ راسها و عضت على شفتها بقهر و حرقه وهي مو عارفه وش تحكي اكثر .. نزلت راسها تناظر الارض بقلة حيلة والـم على حُـب صاحبتها الي ضاع بشربة مي ..!

السكون و الهـدوء الي خيم على الآجوآء كآن مزعج لدرجة مرعبه .. عشان كذا قطـعت هالصمت غيد بـصوتهآ النآعم الي حآولت قد ماتقـدر تطلعه طبيعي : سموره صح .. كيفها رنـدآ الحين ؟!

اخذت نفس وجلست على السرير بتهالك ، قالت من غير لاترد على سـؤالها : امممم شرايـك تجين بيتنآ ؟؟ لا خالد ولا راكـآن موجودين ، جالسه بروحي و رزآن فبيت عمها ..!!

طفرت دمعتها من عينها وهي متأكده انه صاحبتها قاعده تحس بعذابها و معآنآتهاآ وتبي بس تهون عليهآ ،، كيف لأ وهي عاشُت معها حب الطفوله و مغآمرة الـشوق من اولهآ ؟!

يكفيها من الدنيـآ خوآت مثل " سمر و رزآن " يسمعـون همها و يهونون عليها الالـم ..!!

وصلها صوت سمر الي صار رقيق فجأه مع بحه خفيفه : غيودتي عمري ؟!

ابتسـمت وهي تمسـح دمعه ثانيه وتقول بنعومة : هلا قلبوو ..!!

قالت وهي تزم على شفآيفها بقـهر : ياللا عاد ، قولي انك بتجين ؟!

اخذت نفس قووي وقالـت بحآجه : والله يمـكن .. بشوف وليد لو موجود بقله يوصلني
كملت بصوت متهـدج بآكي : لأني فعـلآ محتآجـة اشوفـكم ..!









:
:
:









أنًآ مًآ هًمنيٍ .. " حزنيٍ ..!
ولآني للـ { فرحْ } مُشتًـآآآق ،؛
ولكنْ .. / ليٍــهٍ يآ دنيُـأإ .. آذآ آضحًـك~ تبكينٍــيٍ ...؟!








رفع عيونه بملل لصاحبه الي دخل عليه السياره بهدوء يخوف .. رد عليه السلام ببرود وهو مو شايف قدامه من الدوخه ..!

رائـد حس برجفـة تسري بكل بدنه وهو مو عارف كيف يبدي بالكلآم ووش يقول ، اخذ نفس قوي و حب يستعجل الامور عسى يقدرون ينقـذونها : آحـم ، رآكآن ..؟!

كآن لاف وجهه نآحية الشبآك وهو يـدخن سيجآرته بـكل حرقة قلب وشراهه .. على صوت صاحبه لف و قال بـ صوت هادي : خير ؟!

بلـع ريقه و قال بـ قلق وهو مقطب حوآجبه : مآ ظنتي خير ..!!

بان الاهتمآم بصوته وهو يتعدل بجلسته : لا تخوفني .. وش فيه ؟!

فتح قلاب ثوبه دليل الاختنآق و قال بصوت مبحوح .. : آحـم ، ريـ..ـتـ..ـآج ..!

رجـفت اوصاله وهو يطفي السيجآره بقوة وسرعه و يقول برعب دق قلبه ومن غير ان يهتم انه رائـد قال اسمها حآف من غير اي اعتبآر مثل دآيم : شفيها ؟!

اخذ نفس قوي و قال بصوت تعبآن وهو يحـك حآجبه بتوتر : مدري وش اقول لـك ، بس ..ـأأأ...أ ؟؟!

قاطعه بعـد ما تلفت اعصابه : رائــد تكلـم لا تحررق قلبي وش فيها زوجتـي ؟!

كلآمه خلآ رائـد يتوتر اكثر وهو يقول بأنفآس مقطـوعه : شوف .. بقـلك الموضوع من اوله ..!!

رجـع شعره لورآ بقوة و هو يتنفس بشـده و ارتبآك : اخلص عليّ

استرسـل و قلبه يعوره على صاحبه : فيه دكتوره معي بالمستشفـى .. جت لي اليوم تخبرني انها أأأأ ....!!

صـرخ من اعمآقه وكل ما فيه مرعوب : اخـــلص رائــد ، ترآآك حــرقتني

كور قبضة يده و قال بصوت وآطي : هي دكتورة ريتآج .. أأأأ ،، و .. وو .. قـ.آلت لي .. أنهآ .. مـريـ..ـضـ..ـه ..!!


فتـــح عيونه بـدون استيعاب للكلمـة و هو للحين مآ يعرف وش احسآسه بالضبـط لين مآ نطـق رائد الحروف الي حولت حيآته جحيــــم : فيها الخبيـــث

ابتسـم بتوتر و وحك خشمه و رد حك جبينه و قال بصوت مهزوز غير مستوعب ويحرك اصبعه على شفته من هول الصـدمه : انت وش قاعـد تخربـط ..؟!

بلع ريقه و كمل بتعآطف : ريتاج لازم تسوي العمليه بأسرع وقت .. دكتورتها خبرتني بعـد ماعرفت انه ريتآج ما تبي تقول لأي حد عن مرضها .. قررت تخبـر اي حد يقدر يوصل لــك الخبر ..!!












،

تخيل انك جالس بغرفتك
تفكر بماضيك وحاضرك
وانت ساهي جاك اتصال
جاك فجاه من دون انذار
رديت وقالولك بالي صار
(فلان)حبيبتك تلتقط انفاسها
روح ودعها وذكرها بالشهاده
بكيت وصرخت ورميت الجوال
ركضت ورحت طوالي
تبي تلحق عليها
دخلت المستشفى
ورحت على سيب طوووويل
غرفه وراء غرفه
تركض وتركض
دخلت أأأأأخر غرفه

شفتها

وهيا بفراش نايمه
شفتها وما عرفت هيا ميته ولا حيه
شفت دقات قلبها تسرع
والدكاتره من حولك تسمع
هم يحاولون لاكن ما ينفع
فتحت عينها وشافتك
اشرت بايدها تعالي
قربت وانحنيت على يدها
بكيت وبكيت الين ما مليت صدرها
قلتلها تكفى لا تخليني تكفين
حطت يدها على راسك
ونزلت دمعتها كانها عارفه
قمت ومسحت دمعتها
وبست جبهتها
وقمت تلعب بشعرها
وقالت احبك بمعنى الكلمه
وقمت تبتسم من الفرحه
وفجاه نامت عينها
ووقف قلبها
وانقطع نفسها


وماتت...!!!
..

..


..

..

صرخت ..
وصرخت بكيت
دفيتها من كتفها
قومي ..قومي
تكفين لا تخليني ..تكفين
غطو وجهها..ابعدوك عنها
دفيتهم..قاومتهم..ومسكتها
وبستها..وبستها..وبستها ..وضميتها
وشميت عطرها..وودعتها..للابد ودعتها
ودعت حياتك معاها..ودعت ذكرياتك معاها
ودعت كل لحظه معاها..ودعت دنيتك معاها
وهذي حقيقه مره ممكن تتحقق في اي لحظه
بعد هذا كله وش يكون ردك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟







لاااء ، لحظــة ........!!






دخل المستشفى وهو يركض و دقات قلبه تسبـقه نآحية المكآن الي يبيه ..!!
يحــس بـ فجوة دآخل اعمآقه تســحق كل ذرة بكيآنه .. مو قادر يتـخيل كيـف قدر يطعنها و يقلها الكلآم الي قاله ..
ولآ قادر يتصور ايش حالتها الحــين .. ؟!
لمآ عرف من رائـد سرها الي مخبيته .. حس الدنيـآ ضاقت عليه .. صـآرت اضيق من ثقب ابره ،

ذكر ربه و هو يصـعد السلم وهو يركض ، من التوتر مو قادر ينتـظر اللفت .. !!

يتمنـى التحآليل تطلع غلـط ، و لا الدكتورة مو فاهمه ،، ولآ الاجهزة متعطلـة .. اي شــــي

المهم ريتـآج حبيبــة رووحه مآ يصيبها شي ،،

يحـس انه الخبر صعقه لـدرجة خلاه فيها مو قادر يفكر ولآ يحدد هو وش لازم يسوي ..!!!!!

لمآ وصل لـ غرفة رنـدآ كآن يلهث من الألـم الي دآخل صـدره ،، يتمنـى يدخل عليها و تقله انهآ بخير ,, و رائـد ولآ الدكتوره و لا اي حد كآنوآ يمزحون معهم مزحة بآيخه ،، مآ يهمـه .. المهـم انها بخييير ومآ فيها شي

لو لا سامح الله و صار لها شي .. كيــف بيعيـش حيآته و هي اصلا كُـل حيآته ؟!

كيـف يقدر يفتح عيونه و يشوف الشمـس وريتآج تتألـم ؟ !
كيـــف قـدر يحرق قلبها بكـلآمه بالوقت الي هي قـآعده تذبح نفسها عشان تبعـده عنها ؟!

شلـون صار غبي و ما انبته و لآ فكر بتغييرها بالفتره الاخيره ؟!

بالاول كـآنت متحمـسه على الخطوبه مثل ما توصل له منـى .. و فجأه غيرت موقفها ..!

وش الي غيرها غير اكتشآفها للمـرض

" رحمــآآآآآكـ يــــآ رَبْ "


فتـح البآب بعـد ما حس اعصابه تحطمت من الافكآر الشرسه الي هآجمته بكل عنف .. و انصـدم لمآ شاف الغرفه فآضيه الا من رنـدآ النآيمة على السرير و المغـذي مرتبط بذراعهآ ..!!

طلـع من جديد و هو يحس بدقات قلبه تحرق كيآنه و تشتتـه اكثر ، مو قادر يجمـع افكآره من قوة ضخ الـدم المرعبه الي يسلـطهآ قلبه المجنون ..!

سـأل اكثر من ممرضه عن ريتآج .. أو بالاحرى عن " البنت " الي كآنت مع رنـدآ امس ..
في الاول محـد عرفها .. و لا عرفوآ وين رآحت .. الين مآ شاف الي قالت له بكـل برود معتآده عليه : أأه .. لآ مؤآخزة يآبيه .. بس الهآنم اغمى عليها النهارده الصبح وهي دلوقتي في آوضـ...!!

قآطعها بصـرخه و بدنه كله يرتـجف : وشوووووو ؟؟ وش قاعـده تقولين انتي ؟؟!!

فـزت على ورآ بخوف و جمعت انفاسها وهي تقول بتـقـطع وتأشر على مكتب بنهاية السيـب : يا سعآدة البيه روح اسأل دكتور محمد ، هو الي شاف حالتها

صـدره بدآ يرتفـع ويهـبط بجنون و انفـآسه تحرق ويحس بالدنيآ من حوله صآرت ظلمـآ ..!!

دخل على الدكتور و هو يحس بضيق فجآئي بالتنفس .. بعـد سلام رسمي سأله بكل ذهن مشدود عن زوجته .. وكآن الرد الي مآ تمنى يسمـعه عن عدوه .. كيف و المريضه " ريتُـو " : انت مؤمن ياخوي ، ولازم تعرف انه كل شي قدر و مكتوب .. زوجتك معها ورم خبيث مثل مانت عارف ،بس ان شاء الله لو استعجلنا بأجراء العمليه نقـدر ننقـذ حياتها

رجـف فكه .. بس قدر يحآفظ على هدوءه الظآهري و هو يقول بهمس وآثق : عمليه ؟! .. هه ، لآزم يعني ؟!

حس نفسه غبي و متخلف لمآ شاف نظرة الاستهجآن بعيون الطبيب الي قال بتفـهم : حنآ مقدرين وضعـك يا استآذ .. بس العمليه الجرآحيه هي الحل الآمثل لمرضى سرطآن الثدي .. خصوصآ انه زوجتـك وصلت مرحلة متأخره من المرض ، و اي تأخير ثـآني بيـأدي لـ خطر على حيآتها .. انصـحك بالآستعجـآل

تمتم بشرود ذهني وهو يوقف بتهآلـك وحرقة فـ بلعومه تمنـع صوته يطلع مثل طبيعته : طيب . وينهآ فيه الحين ؟!

هز راسه وهو يقول بـ ود و عطف : الحين النيرس بتآخذك للغرفه الي هي فيها .. و مثل مآ قلت لك استآذ ، زوجتـك لازم تدخل غرفة العمليات اليوم قبل بكره ،،

حس نفسه رح يطيح من كثرة الضغـط ..

هـ الدكتور " عـديم الاحسآس " مو فآهم وش قاعد يسوي بقلبه ؟!

كيـف يقله كذّآ ؟ كيــف يموته زود عمآ هو ميت من اساسه ؟!

اخذ نفس قوي وهو يتبـع النيرس بصورة اليه .. لين مآ وصل للغرفه الي تحمـل دآخلها اقرب النآس لـ قلبه ..!

و اغلـى البشر بدنيته ..!

تحمـل دآخلها ضي عيونه و نبضآت خفوقه ..

ريتآج .. زوجتـه ؟!

الي خذآهآ بعـد عنآء سنييين و سنيـن ..!

حُـب الطفوله الي تعـّذبْ من يوم ذآقت العذآب ْ ، و مآ يوم تركهآ بوقت الحآجه ..!

نـدم على كل لحظه بعـد فيها عنها و هو يهرب لـ بريطآنيـآ بعد رفضها الاول

ليه ضيـع عمره بعيـد عنها ؟ لييييييه ؟!

" لا اله الا الله سيدنآ محمـد رسول الله ..! "

قالها بقلبه وهو يوقف عند باب الغرفه و يمسـح على وجهه بتعـب .. فتـح البآب بعـد مآ بعدت عنه الممرضه و دخل الغرفه بهدوء وقلبه دقاته كلمآلها تزدآد عنف و شرآسه ..!

سحـب هُـوآ عمـيق لـ دآخل صدره وهو يوقف قـدآم السرير الي نآيمه عليه " نص نومه " ..

آول مآ شافتـه حست الدنيآ انقلبت فُــوق رآسها ..

ووش جـآبه ؟!

لييييه جآ ؟!

مُـو هو الي امس اتهمها بأغلى شي عندهآ ؟!

من حرقة قلبه ؟!!!!!

يمـكن بس مو لذي الدرجه ؟!

مو يخليها تحس انها رخيصـة بعينه كذآ .. معقول بعـد طول هـ السنين مآ عرفها وعرف وش هي ؟!

يفكر فيها بهالدنآءة بكل بسـآطه ؟!

شهقـت بألـم وبعدت عيونها وهي تلف وجهها برفض وآضح لوجُـوده ..!

عض على شفته وهو يتقـدم بخطوآت مهزوزة نآحيتهآ ..

لمآ وصل عند طرف سريرها .. مد يده بيمسـك اطرآف آصآبعها بس هي سحبت يدها على طول بأشمئزآز وآضح و بهاللحـظه طفرت دمعه من طرف عينها مسحتها بسرعه وهي تقول بصوت مهزوز : وش تبي جآي ؟!

طلع صوته مبحوح و النبره القآسيـة الي فيه مختفيه تمآمآ : ريتـ..ـآج ؟!

انفآسها بدت تتعـآلى و دقآت قلبها في حآلة ثورة " غبيه " : تكفـ..ـى اطلـ..ـع و آتركنـ..ـي بروحـ..ـي

ردت تتوسله ؟!

ليش الغبآء مآ يجي الا عند هـ الأنسآن ؟!
وكأنه مكتوب عليها تنذل و تنهآن و تنسـى كبريآءهآ و أنفتها بوجوده ؟ لييييه ؟!

جلس على طرف السرير بجسد تعبآن وقال بصوت وآطي حد الهمس الموجوع : ليه مآ قلتيلي لييييييه ؟ انتي وش كنتي نآويه تسوين بعمـرك ؟ ليــه دومـك تفكرين في الكل و لآ مره فكرتي فـ نفسك ؟ ليـش تسوين كذآ ؟ حرآم عليك نفسك والله الله بيحآسبـك عليها .. !!

قالت بنبرة استهزآء مقصوده و هي للحين تنآظر النآحية الثآنيه رغـم انها مآ تشوف غير " جدآر ابيض " : هه ، تبيني افكر بنفسي ؟ طيب انا فكرت فيها مره وحـده ،، هههه ومشيت ورآ هوآهآ ,, تـدري وش حصلت ؟؟ !!

مآ رد عليها وهو عارف فـدآحة الي قاله امس .. وانهآ مآ رح تقـدر تنسآه بسهوله .. او يمكن مآ رح تقدر تنسـآه اصلا ...!!

لآآآء .. مآهو على كيفها .. هو يحبها .. يحبههههآ ويموووت بهوآآآهـآ

هو مآ قال كذآ غير من عشقه لها و حرقة قلبه من فراقها ..!!

لآزم تسـآمحه .. ان شاء الله بتسآمحه ..

بس اول خلها تقوم له بالسـلآمه و بعـدهآ بيخليها تسآمحه ان شاء الله غصب موب طيب ..!

كور قبضة يده وهو للحين جالس مقابل لها .. و مو داري وش قاعد يصير فيها من توتر و ارتبآك و خجـل رغم النفور " المُصطنع " البآين عليها : خلينا من هـ الكلآم الي مآ يودي ولا يجيب ، قوليلي شلونك الحين ؟!

ما اهتمت لـ تغيره للموضوع و قالت بتحـدي وهي تلف تحط عينها بعينه بقوة واصرار : عارف وش حصلت من ورا تفكيري بنفسي ..؟!

لمـعت عيونه و من غير شعُـور و بسبب نظرتها الكسيره رغم قوتها .. وصوتها المهزوز رغـم حدته .. مآ قدر يتحمل ضعفها وهو يسحبها بعنف و يحضنها من قلبه ..!!

مآ يدري وشلون و كيــف وليييه ..!!

بس بكــى ، ؛

لو حد في يوم قال له انه رح يبكي .. و الاتعس يبكي عشان " حرمه " .. كآن مآ تأخر وهو ينحره ..!

بس الموقف اصعب عليه من كل شي ،

ريتـآج هي امله بالحيآة .. لو رآحت بتروح كل بسمة بحيآته .. !!

هو مآ صدق على الله انه قدر يآخذها بعد طول سنين العذاب و الفراق الي ذبحت قلبه ..!!

شمهآ من كتفها بقووة وهو يقول بصوت تعبان و محتآج و نــدمآن : انتي كــيف تقدريين تسوين فيني كذآ ؟ ريتآآآآآآآآج لا تحرمينـي منـك ، انآ تعبـآن وآحتـآجك ، والله احتآجك ،، انتي امـي و ابوي الي مآ يوم شفتهم وقت ضيقتي .. انتي كل نآسي ، لا تخليني بروحي ..!!

هي مآ كآنت عارفه وش قاعد يقول .. لانها كآنت مذهــُوله بدموعه الي حستها على رقبتها .. صحيح مو بكي قوي ، بس نزلت دموع من عيونه .. هالشي خلآ كل عرق بجسمهآ ينبض وهي تضـربه بقوة على ذراعه وتقول بصوت تعبآن رآجف بس مآ بكــت رغم دموعه الي حرقتها حرق : اسكـ..ـ..ــت .. اسكـ..ـ..ـت رااكـ..ـآآآآن

مسح عيونه وهو للحين لآمها بقوة .. وبعدها عنه بهدوء وهو مو قادر ينآظر بعيونها و يخليها تشوف الانكسآر الي فيه .. مآ يقـدر يهين رجولته اكثر ، الي صار اكثر من طآقتـه ..!!

في الاول طلبها للطـلآق .. بعـدها طيحة رنـدآ الي يعتبرها بنته
والحيـن مرضها الي كآن القنبلة الي فجـرت برآكيين الجروح الي فـ قلبه ..!!

هي بدون وعي ولأنها متعوده على الحنآن مع خوآتها .. مآ انتبهت انه هذا هو رآكآن الي امــس غرس سكينة مسمومة بنص قلبها .. الي همهآ انه بكـى عشآنها

رآكـآن .. زوجهـآ الـمتعجرف ،

المـغرور ..

نزلت دموعه عشآنهـآ " هي " ..!!!

هالمره هي الي رمت نفسها عليه و الحين افكآرها خلت دموعها تنزل من غير هُـوآده : رآكآن .. بمُــوووتْ ..!

هزها بعنف وهو يبعدهآ عنه و عروق جبينه برزت و وجهه صار اسود من كلآمها : اووووص .. انكتمي لا تقولين كذآ .. بآخذك لاخر الدنيآ ان شاء الله ، مآ رح اخليك تضيعين من يديني مرة ثانيه .. انآ وخوآتك مآلنـآ غيرك ،، ربك رحيـم ريتآج ربـك رحيـم ، ان شاء الله مو مخيب رجآءنآ و دعآءنآ ، بس احنا لازم نسوي العمليه بسـرعه ..!!

كمل بعتب وصوت كسير وهو يضمها من جديد و يمسح على ظهرهآ : ليتك قلتي لي من الاول .. ليه خبيتي كل هذا بنفسـك ؟ وش استفآديتي غير الاذيه ؟ !

تمتـمت من بين شهقاتهآ الي حطمته : مآ كنت ابغآكم تتعذبون معي .. رآ..كـ..آن

قال بهمس وهو يشمها بشوق و لوعه و عيونه تلـمع : اوووص ، ادعي يا قلبي .. ادعي ربنآ مآ يحرمني منـك ، لأني لو صار لك شي بموت بعـدك ..!

ضمها اكثر لين مآ حس انفاسها رح تنقطع و بهمس متعذب زفر : سامعـه .. بمووووت لو صار لك شي ..!






حبيب / قلبي ...
نزل .." دمعي " علشـآنـك ‘
والحين تسأل " حبيبي .. ايش مبكيني ...؟!!


حنآ اتفقنآ ., < انآ ,, منـدوب لأحزآنك
’ انوي ‘ الحزن .. والدمـوع تهلها عيني ...!





:
:
:



ضمني مآ بين " قلبـك و العيون "
خلني انسـى / زمآني ٍ و المكآن
ضمني بأحسـآس ,, تكفى يآ ‘ حنون
وآروني من فيض / .. حُـبك والحنآن
في غيآبك لف ’ دنيآي ‘ السكُـونْ
لآ ملآمح لآ فرحْ في هـ { الزمآن ْ}







ابتسـمت بـدلآل وهي تقول وتحضنه بـ دلع : بآآبي ثُـووف مآمآ .. تبي تعثننني " تعضني "

ضحـك و حضنها بقوة يبعـدهآ عن ملك الي جت و جلست جنبهم بطفوليه و هي تقول و تتخصر : لآ والله ؟؟ , الحين صارت هي الي تدآفع عنها ؟!

هز راسه بابتسـآمة وهو يقُـول بملل لطيف : ملووكتي .. عسولتي عُـمري ، انتي الروح والقلب .. للحين تغارين من هـ الـبزر ..!!

قرصته عسوله بقهر على خـده وهي تقول بحقـد لمآ فهمت قصده : انآ مو بـــثر ..!!

ضحـك من قلبه تشآركه زوجته بابتسـآمه صآفيه وقال وهو يمسح مكآن القبصه : ههههه ، حيآتي مو بثر .. بالعكث حيااتي كبييييره ..!

مآ ردت عليه و تمـت مبوزة .. ملـك ميلت جسمها نآحية زوجهآ وهي تآخذها من حضنه : يُـمة بنتي .. وي وي وي ،، ليييه الزعـل ، حيآة امـك ..!!

من جد زعلت دلوعتهم وقالت وهي تحآول تبعـد عن امها : وخـــلي مآ آحبـك ،، !

ضحكـوآ الاثنين وتمـُوآ يرآضُـون فيها و يلعبونها ..!!

حيآتهم كآنت صـآفيه كـ صفآء الحليب ، مآ فيها الي منغصآت .. !

بعـد طُـول الفرآق / وطُـول البعـد ، جمعهم رب العآلمين و رجـع البسمة لهم ..
ملـك استغنت عن فكرة زوآجه من غيرهآ ووثقت فيه مثل اول ويمكن اكثر ’

وهو مآ يهمه غير يشوفها مبسوطه ومرتآحه ،‘

يتمنـى يكملوآ شغلهم بأسـرع وقت عشآن يردون ديرتهم و يخلص من لنـدن و البلاوي الي جت من ورآهآ ،
رغـم انها بالنسبة له احلى مكآن بالكون من بعـد السعوديه ..
طبعآ لانه المكـآن الاول الي التقـى فيه بـ زوجته و عُـمره و عسُــولته ..!!

انتبـه لهآ تقول بهمس محبب لقلبه مع ابتسـآمة امومة يعشق شوفتها بعيونها : يآ عُـمري نآمت ..!!
وجه نظرآته من " الام " لـ " بنتهآ " الي فـ حضنها نآيمـة بـ ملآئكيه ,،

بدون شعور مآل على عسولة و بآس جبينهآ بحنآن و دفْء : يآ حيآتي ..!

ابتسـمت ملك و قآمت من مكآنها بهدوء و عسوله بحضنها وهي تقول بنفس الطبقه الهآمسه : هلوولي حياتي الحين بيـبدآ الفلم الي قلت لك عنه .. بودي عسوله و بجي نشوفه مع بعض ،

هز راسه وقال بـ صوت وآطي : طيب يآ عُـمري ،


رآحـت و بعـد كم دقيقه ردت و معهآ كيس فُشـآر كبير ، لمآ شافه ضحك بخفه وهو يقول و يأشر بيده الي مآسكه الريموت نآحية الـ تي في : جيتي فـ وقتك ، هذا الفلم ورح يبـدآ

ابتسـمت بحمآس وهي تجلس جنبه و تسنـد رآسها على كتفه بكل بسـآطه ..! : هلول عُـمري ، بطلبك قول تم ؟!

بآس شعرها وهو يحآوط كتوفها بيـده و يلعب بشعرآتها الي يمُـووت فيهم .. !! : آمريني حياتي ؟!

اخذت نفس و حشرت نفسها بـ حضنه اكثر : بكرهـ ابغى اروح ازور عمتي
غمضت عيونها بقوة تخآف تشوف ردة فعله .. وهي تكمل بصوت اوطى : عشان ابارك لها خطوبة لُـؤي ...!!

رفع حآجب وقال بغيظ : طيب .. بس لازم بوقت يكون هُـو مفارق برا ..

ابتسـمت بأنتصار و قالت : ايه .. على طول هُـو في الصباح بالشركة والعصر في البيت ..!

قال بغيره شوي وهو ينآظرها : حآفظه جدوله يعني ؟!

قالت بعيون تلمـع وهي تنآظره وللحين مستنـده على كتفه : ايه ، لأني وقت ما يجي البيت انآ بصعد غرفتي ...!!

زفـر بأرتيآح و من دون شعور نطـق وهو يحضنها له بتملك و عشق غير منتهي : ملـك وربي مو قادر اصـدق للحين الي صار ، مو قادر اصـدق انك الحين معي و بحضنـي ، الله لا يحرمني منـك حيآتي ..!!

هي الثآنيه حضنته وهي تتـدلل عليه مثل عادتها والي فقـدتها طٌـول فترة غيآبه .. هُـو الوحيد بعد ابوها الي كآن يدللها و يخآف عليها من نسمـة الهوآ لآ تطير شعره من شعرآتهآ ..!!

بآست كتفه وهي تقول بـ حُـب و هيآم الزوجًـة العآشقه : انت ،، أممممم .. مدري وش اقول ، بس اعشــقك والله ،

ضحـك بخفه وهو يحضنها اكثر و يحول نظرآته لشآشة التلفزيون الي اعلن عن اول لقـطة بالفلـم ..!!







ضَـمني ح‘ـيل
قلت ( ارفق )
قال ( تو الناس بدري ...
ما بدينا ،، ما لوينا من ورى ظهرك يدينا
ما تهنينا بـ ضَمة
خ‘ـَلِي آخ‘ـذ بس فُرصة ،، ودي اقهر واح‘ـدٍ ملعون جد
ودي اقطع من وريده لين تتقطع ح‘ـباله }..
قلت ..{ منهو .؟! }..
وابتسم لي
قال { واحدٍ من جِد ماطِيقه
يسمونه جفى }
قلت { تكفى ،، إلعن أُمه
شد حيلك }
قال { والله لقتله واربط عياله }
وضَمني حيل ... ياهو مجنون
ومادريت الا وانا اشهق ...
وشوفي عاد شهقة البنت وش تسوي به يا يُمه
خَلَته ملح ...!!
وقمت أصَفق في كفوفي ... مدري ليش ...؟!
وتنتفض بالقيظ يا يُمه كتوفي ... ما هو برد
مدري ويش ...؟!
وآتعبر
يلعن ابوه الحضن ... جنني ...
ودهوَرني ... ما دريت انه كِذا
رَجَعْ العُمر اللي مات
والضحكات ... والآمال والأحلام والنشوّة بعد
وقمت اشد يديه واترجاه يرحمني






:
:
:








{ أبتسم } يالله عشاني ؟
بسمتك البديعه / وين ؟!
والله حزنك ، هـ قلبي ـد واطلق بوسطه
{ ع ـيـار }
يالله ياقلبي عشاني .. { طفلتك انا المطيعه !
أبتسم تكفى لايجيني { انهيـــار !
ومن جرح قلبك وقلبي .. يابعد عمري { نبيع ـه !
عنك قلبي مايميل .. وغيري مالك { اختيـار !! ..








نآظر شآشة الجوآل بحيره غير طبيعيه .. كل شُـوي يضغط زر الاتصآل و بأخر لحظة يسكره قبـل لا يدق اصلا .!!

مو عارف كيف وشلون يتصرف ، ؟!

من متـى يرد من السفر ومو سآمر الي يجي له للمطآر عشآن يوصله ؟!
من متـى مآ يشوف اخوه طول ذيك المـده ، وان شافه الاثنين يصيبهم الخرس من الوضع الحآلي الي هم فيه من غير ارادتهم

محـد منهم كآن داري بالي يصيـر

طبعآ محـد .. غيرهآ " هي " ..!

لمآ يفكر بهالطريقه يحقـد عليها من قلبه لأنها كآنت تلعب عليهم من غير اي اهتمآم لمشـآعر اي حـد منهم كأنه الحيآة تتوقف عليها و على حزنهآ بروحهـآ ،

هُـو صحيح سآعآت يفكر انه الحق معها لو كآنت تكره سآمر عشآن اختها .. هذا لو كانت عارفه بالي صار طبعا ، بس ليه دخلته معهم بالقصه وهو مآله دخل .؟!

هـ الشي هو الي حارق قلبه .. ومحول ايامه كُـوابيس من الافكآر السـودآ الي هو غصب يبعدهآ عن تفكيره ،

ويرد يقول لـ نفسه انه هو الي قرب منها مو هي ,,!!

وهـ الشي مخلي الحيره تآكله اكل ..|~


كآن جالس بغرفته من بعـد سفرة متعبه جـدآ جدآ ، و الاكثر صعوبه فيها هُـو حرقة الدم و الاعصاب الي عنده ..!!

هي الحين مع امه ،
الظآهر امه حبتها كثيــر والحمد لله ،

يحمد ربه انه ابوه في القصيم معزوم على زوآج ولـد صديقه ، ويمكن بيرجع بكره ، على الاقل بتكون امه و خوآتها شـآفوهآ خلاص وبيوقفون معاه بتقـديمها لأبوهم ،

ابتسـم بتعب وهو ينآظر السقـف لمآ تذكر لقآءها مع زوجة ابوه " ام ضُـحى " واسلوبها الشرس معها من البـدآيه ، مآ فاتت عليه نظرة القهر والحـقد الي انولـدت عند " ام ضحى "

وبصرآحة خاف على ميس منها ، بس الحمـدُ لله انه ميس تقـدر تآخذ حقها من اكبر وآحد ولآ يهمها اي حـد ، يعني اكيد زوجة ابوه ما رح تقـدر عليها ..!

كآن نآيم على سريره ، شوي يلعب بـجوآله وهو يفكر بصآحبه و كيف يتصل فيه .. وشوي ثانيه ينآظر السقـف يفكر فيهـآ " هي "

يحس نفسه بـدوآمة غريبـة من المشآعر و مو عارف كيف يطلع منها ، !

يحب ميس صـح

بس حبُـه لـ سآمر حُب اخوي نـآبع من اعمآق قلبه ،

هم مو من يوم و يومين مع بعض ، هم عشرة عُـمر ، ومو هين عليه ابـد الي صار

وهو متأكد مليون بالميـة انه سـآمر بعد محروق دمه من فراقهم ..!!

غمض عيونه وهو يزفر بحرقة قلب ، ما يعرف كم مر عليه وهو كّذآ قبل لا يحس بصوتها المتنـرفز النآعـم : انت نآيم هنا وانآ ادور عليك ؟!

فتح عيونه بملل قـآصده وهو يقول وللحين على نفس سـدحته .. : خير ؟!

زفـرت بحرآره و فـ بسآطه عفويه جت و جلست جنبه على السرير وهي تقول بقهر فيه نوع من الـدلآل : ياللا قُـوم

استـند على كوعه وهو يقول ببرود : ميس تراك طفشتيني ..!

ابتسـمت بدلع وهي تقول بشقآوة : أمآآنه طلوولي تطفش مني ؟ اصلا انا اهبل والله ، اصلا مع ميوووثة مش حتقدر تغمض عينيك ...!!

ضحـك بخفه على ذكر طريقة عسوله بالكلآم .. بس رد لـ طبعه البارد وقال وهو يتعدل بجلسته و يأشر لها على الباب : ميس تراني تعبان ومالي خلقـك ، فارقي

وقفت من مكآنها بزعل حقيقي و لآ ردت عليه .. لفت و توجهت طآلعه من الغرفه .. بس عند الباب قالت بصوت متهدج وهي معطيته ظهرهآ : ترا تعبت منـك والله ، خلاص دامني شفت امـك ، بنتظرك تحت تعال ودني بيت خالتي ..!!

فز من مكآنه كأنه قرصته افعـى مسمومة .. فتح فمه بيقول شي وهو يقوم من مكآنه بس مآلحـق لأنها خلاص طلعت وهي تسكر الباب بعـدهآ بهدوء اكثر من الي دخلت فيه ..!

مآ لقـى نفسه غير يركض طالع ورآهآ وهو يقول بصرخآت هاديه : ميس انتـظري ,

انتبهت لصوته ينآديها و بعنـآد منها نزلت الدرج ركض و عند اخر درجه انتبهت لامه الي جالسه في الصالة و تقـرآ قرآن ، عجيبه هـ الانسآن مآ شاء الله ، شكلهـآ ما تهد كتآب الله ابـد ، الله يسعـدهآ يآرًبْ

لفت له وهي تطلع له لسآنهـآ تقهره لانه مآ رح يقدر يتكلم قـدآم امه .. و نزلت الصاله و جلست جنب امه بكل اريحيه وكأنها تعرفها من سنين

انتبه لأمه الي سكرت المصحف و لفت لها بأبتسـآمة امومة صادقه : هلا والله بزوجة ولـدي الحلووه

قال بقهر وهو يجلس قـدآمهم و فكرة انه ميس تكون بمكآن واحد مع سامر قاعده تحرق قلبه حررق : يُـمه متى الغـدآ ؟!

قطع عليهم الجو لانه ما يبي ميس تستحوذ على كل اهتمام امه ، عشان لا " يكبر راسها "

قالت وهي تحاول تقوم من مكآنها : الحين يمه بقلهم يحضرونه ..!!

قآطعتها ميس بسـرعه وحمآس وهي تُوقف : لا خـآآآلتي امآآنة مآ تقومين ، آحـم .. ترآ زوجة ولدك سنعـة ..!

و ماشآفوآ غير انها تطير من قـدآم عيونهم بكـل بسـآطه ..!

كآن ينآظر ظهرهآ .. انتبه لـ صوت امه المبسوط وهي تقول بكل فرحه : يا بعد عُـمري ، وش هالبنت هذي ؟!

نآظر امه بأبتسـآمة حلوة و قال بتعب وهو يسـند جسمه على الكنبه اكثر : يعني حبيتيها ؟

قالت بحمـآس و عيونها تبرق بسعآده : الا مـت فيهـآ ،، طلآل حلفتك بالله يمُـه تنتبه لها وتخليها بعيونك ، البنت مالها غيرنآ يُـمه ، وبعدين هذي يتيمه .. لآ تظلمها يا بعد عُمري

اخذ نفس قوي و هز راسه وهو يغمض عيونه ويحس التعب هآد حيله : يُـمه بعيوني لآ تخافين عليها .. اهم شي انها اعجبتك ...!!

مآ ردت عليه و قـآمت للمـطبخ بعد ميس .. وهي تحس قلبها بيطير من شوفة " الجمآل " الي عند زوجة ولـدهآ
طلآل ولـدهآ المُدلل وحبيب قلبها .. اخيرا لقـى من خذت عقله او بالاحرى ردت له عقله وخلته يفكر بالزوآج ..!!

بصرآحة ما تلومه ، هي كل مآ شآفت ميس حبتها اكثر ، كيف هُـو ؟!

بعـد تحضيرآت خفيفه قالت لمـيس بنغزة : ياللا يا زوجة ولـدي السنعه ، روحي نآدي زوجـك

ضحـكت من قلبها و بصورة لا ارآديه بآستها من خدها بقوة وهي تقول : فـديت قلبـك خـآ..!!

قآطعتها بحنآن حقيقي و هي ترد لها البوسه : يُـمة .. قلتلك نآديني يُـمه

من الصعب عليها تستـخدم اسم عمرها مآ استخدمته .. لآ ومع ام طلآل الي مو عارفه وش ناوي يسوي معها .. بس دآمها ارتآحت مع امه كذا لو تطلع له قرون ما رح تتركه ..!

مجنونة هي عشان تترك روحهآ ؟!

هي تحبه و تموت فيه ، وعارفه انه يحبها و الي يحب يسـآمح ..!

وطلول مو من النآس الحقودين ابـد ، يعني اكيد انه بيسآمحهآ ، عشآن كذآ بتحآول معاه مره و مرتين و عشره ، الين ما يرد لها مثل اول ..!!

طلعت من المطبخ وهي تركض بشقآوة وحمآس على افكآرها الي ارضت غرورهآ ،
لمآ دخلت الصاله وشافته كيف نآيم بمكـآنه وهو جآلس .. حست بحنان جآرف نآحيته وهي تشوف رقبته المايله على جنب .. وطريقة تنفسه الهآديه ..

ابتسـمت و حبت تستهبل عليه كـ العآده ،
جلست بهداوه جنبه و دخلت اصبعها الصغير بأذنه و هي تضحـك بصوت مكتوم : ههههههه ، حياتي .. هههههههه

بدآ يتحرك بأنزعآج ويبعـدهآ بيده من غير لا يفتح عيونه ، شوي و تعدل بجلسته لمآ وضحت له صورتها ، قال بصوت ثقيل تعبان : ميس ترا جننتيني .. وش تبيييييين فيني .. مين مسلطك عليّ ؟!

قالت ببرآءه وهي مبتسـمه بقووة : سلآمتك من الجنآن يا قلبي ، بس يعني لو جنآن بحبي ، فأن شاء الله بتدخل شهار عادي

غصب عنه فلتت ضحـكته .. وماقدر يسيطر على نفسه الا بعـد مآ اخذ نفس قوي و هو يقول بأستنكآر : وآثقه الاخت ؟!

هزت راسها بقوة و شعرآتها القصيره بدت تهتز معها : آممممم ،، وآثقـة سوو مآتش ، ياللا يا كسوول قوم نتـغدآ

قال وهو يتمغـط بعفويه : والله مافيني حيل اكل ..!

قالت بأبتسـآمة حلوه : عآدي حياتي انآ بأكلك ..

نآظرها بنص عينه وهو يوقف و يكمل تمغطه .. انتبه لـ شهقتها وهي توقف جنبه و تقول بأبتسـآمه شقية : وييي ، عييييب تتمـغط كذآ

تذكر كلمتها هذي بـحديقة الهايد بآرك .. لف حوآلينهم وهو يقول بسخريه : بس مافي حد حولنآ

غمـزت وهي تقول بنفس الابتسـآمة : يعني فآكر ؟!

ابتسـم غصب بسبب ابتسآمتها الحلوه .. وتحولت لأبتسـآمة استنكآر لمآ قبصته على خده بعفويتها المعتآده وهي تقول بحب : تُـؤبر قلبي هـآلدحكـي ...!!

دفها بخفه من كتفها قـدآمه وهو يقول وللحين مبتسـم : طلع الآصل السوري ؟ امشي بس امشي ،

لفت له نص التفآته وهي تمشـي قدآمه وهي تقول بغمزة : دخيلُـو المعصـب أنآ .. شرايك مو اهبل ؟!

دفها من جديد وقال بقهر من اسلوبها المستـفز لكل طآقات البرود الي يشحن نفسه فيها بغيآبهآ : ميييييييس

دخلت صآلة الطعـآم ولمآ شافتها فآضيه للحين قالت بصوت عالي تنآكفه : عيووونهـ...آ .!

قطعت كلمتها لمآ شافت امه تطلع من ورآه و حست بالعرق يتصبب من كل جسمهآ ، نزلت راسها تنآظر الارض و هي تتمنـى انها تنشق و تبلعها على الموقف السخيف الي حطت نفسها فيه ،

وصل مسـآمعهآ صوت ضحكة ام طلآل وبعدهآ دعـآء من قلبها : الله يحفـظكم لبعض و يفرحني بشوفة عيالكم ..!!

رفعت رآسها مفجوعه لمآ سمـعت نبرته الحآلمة وهو يقول بعيون تلمع وابتسـآمة هاديه : أمين ..!







:
:
:

ليش ازيد الجرحْ .. وأتكلم ؟!
مدآم حتى قلبي .. قرب احسآسه

يمُـووووتْ ....؟!
يمُـوووتْ ...؟!
يمُـووتْ ..؟!

الي مثلي مآهو محتآج الكلآم ..!
الي مثلي بس يحتـآج ..

السكُـــووووتْ ...!!!
السكُــوووتْ ..!!
السكُـووتْ .!







نآظرته امه بأبتسـآمه حنونة وحزينة وهي تجلس على الكنبه جنبه : هآ يا ئلبي ؟ كيفك هلأ ؟!

كـح بخفه و قال بصوت تعبآن : عآيش ..!

هزت راسها وتمتـمت بعيون تلمع وهي عارفه سبب ضيقته : والله لو كانت عارفي بحبك الآ مآ كانت رح تعمل الـ...!

قآطعها كنه انقرص وهو يرتجـف وعيونه مفتوحه على الاخر : يمـة تكفين قفلي ع الموضوع ، خلاص هي تزوجت .. والي اخذها اغلى اصحآبي ، مستحيل رح افكر فيهآ ثـآني

غطت وجهها بكفينها وهي تقول بصوت متهـدج : بس انا كآن بدياها تعيش معي على طول ..
رفعت عيونها الـدآمعه له وهي تكمل بألم : كآن بدياكي انتا الي تتزوجـآ

هز راسه من جديد و يحس بأمه قـآعده تحط البنزين على نآر قلبه : يُـمه والي يسلم عمرك يكفي ، قلت لك البنت خذاها طلآل ، وانتي عارفته .. بيحطها بعيونه ، صـآحبي و اعرفه عدل لا تخافين عليها معاه

مسحـت كم دمعه برقه وهي تقول بأمل عفوي : اتمنى من كل ئلبي انه يطلئها من شـآن انت تآخدهـ...!!

عصـب وهو يقوم من مكآنه و يقول بصرآخ مقهور و دم محروووق : يمُـه قلت لك سكري الموضوع .. وبعـدين من جدك تبيني اخذها لو تركهآ طلآل ، يمـه بنت خالتي تحرم عليّ ليـُوم الديــن , حتى لو كان لي 100 امل معها


طلـع من المجلس وتركهآ فيه تمسح دموعها النآعمه على فراق بنت اختها ..!









:
:
:






ودي اطير لـ سآآبع .." سمــآ ..,‘

و أصرخ واقول / ..:

أحبك .. أنآ ؛






سكر من عمه وهو مبتسم بسخريه .. نآظر اخته الي جالسه قـدآمه وتدلع عليه بطفوليه و سرح بالطفله الثانيه الي كآن معتبر نفسه ولي امرهآ ..
ليـه كسرت قلبه كّـذآ .؟!

معقول فيه حد فـ بالهآ ؟!

بس كـآآآآن عنـده احسآس انها تبيـه / مـآيدري شلون وليه ,

بس كل مره يكون معها يحس الخجل الي يورد خدودهآ يعطيه امل انها تفكر فيه مثل ماهو قآضي حياته يفكر فيهآ ،

ليـه اجل ترفضه لييييه ؟!

سمـع صوت امه الي دخلت عليهم المجلس وهي تقول بصوت هآدي : يُـمه ريم طلعي شوي ابغى اخوك بموضوع ..!

ريـم فتحت فمها ترفض بس قاطعها " هُـو " بكل حنان : ريمي عُـمري شوي و بناديك ، ياللا يـآ حلوه

ضحـكت بدلع وهي تقوم وتقول : اوكيه قلبوو .. بس شويات و انا برجع مارح استنآك تنآديني

ابتسـم بألم و قلبه بعـيد كل البعـد عن الابتسآم ،

رفع عيونه لأمه الي جلست على الكنبه الي قدآمه وهي تقول بـجديه و صوت مبحوح : كنت اتكلم مع خالتك ام وليد

رجـف قلبه بس مسك نفسه بالقوه وقال : ايه ؟!

هزت راسها بعـدم فهم وهي تقول بحيره : والله مدري يا رائـد ، كلهم مو عارفين غيد وش فيها ولآ وش تبي ، امها تقول انها من يوم ما قالت انها ما تبيك وهي تبـكي ، ومو راضيه تفهمهم وش صاير لها ووش مغير احوآلها .. !!

حس فـ بصيص امل خلا قلبه ينشرح وهو يقول بأمل : يعني هي تبيني وخايفه من شي مثلا ؟!

هزت راسها من جديد وهي تتمتم : والله مدري يا يمه ، غيد من يومنا ما نفهمها ولا نعرف وش فيها

برقت عيونه و قلبه يعوره لما تذكر ايام زمان كان هو الوحيد الي فاهمها وعارف وش تبي من نظرة عيونها ، طيب ليه قاعده تعاند نفسها لو كانت تبيه ؟

ما تدري انه يتنفسها ...؟

يعشق كل حرف من حروف اسمها ؟؟!!!

ماتدري انها حياته وكل منـآته ؟؟....!!

حس بالأمل والحياة يردون له من بعد كلام امه ،،

قال بتسرع ومن غير تفكير : اجل ما رح نسكر الموضوع ، بنخليها على راحتها الين ما تقرر وش تبي ، ان شاء الله عشرين سنة .. المهم اني ما رح اخذ غيرها ... و بنتـظرهآ






:
:
:






نهَـآآيهـ الجُـزءْ الثًآمٍنْ و آلعُشْـرُونْ ..|~..!


قرـآآآآءهـ ممتعــهـ


دَمعَةْ يتيِمةْ


 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 12-11-09, 11:08 PM   المشاركة رقم: 65
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 101279
المشاركات: 1,968
الجنس أنثى
معدل التقييم: جوودي1 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 48

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
جوودي1 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يعطيك االعافيه على النقل هل

الروايه منتهيه ؟؟

 
 

 

عرض البوم صور جوودي1   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة دمعه يتيمه, ليلاس, الماضي, القسم العام للقصص و الروايات, براكين, ثورة, ثورة براكين الماضي كاملة, دمعه, قصه مميزة, قصه مكتملة, قصه سعوديه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:04 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية