لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-12-09, 05:10 AM   المشاركة رقم: 71
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

{.. ثَــُورَهـْ بَـرـآـآكِــِييِنْ ــألمَــإأإضِـِيِ .|×~..


الجُـزءالتًـآسِـــعْ والعشـرُونْ ..|~..!


تَشَــآبُكْ خيُـوطْ آلهًـوىَ|..~!!






بعـد مُـرور اسبُوعينْ






بـ وحـده من صآلآت الأعرآس .. كآنت الآنُـوآر كلهآ متوجهة نآحية الـ " عروسه " .. الي ابهرت الكل بـ طلتهآ ،

حتى صآحبآتهآ الي عآرفينهآ ، وعآرفين ربشتهآ و هبآلهآ ،، حسُـوآ انها اليوم غيييير ،، كل شي فيهآ متغير .. وكأنهآ فعـلآ تقمصت دُور " العروسة الجميله "

ابتسـمت صآحبتها وهي حآبسه ضحكتها بالغصب لمآ سمعت تعليق الي جنبها : وربي احس انها اليوم اول يوم تبآن فيه انثى بجـد .. !!

علقت بخفه و قلبها يـدق بصورة عفويه لمآ تخيلت انها بعـد فتره بتكون بنفس الموقف .. الي و بـ صرآحه لآ تحسد عليه ،، دآم هالجمهور كله ينآظرونهآ و هي تنزف و ينتظرون اقل خطأ عشآن يدونونه بمـلآحظآتهم الفضوليه : هه ،، غـيد امآنه اسكتي .. احس قلبي بيوقف و انا اتخيلني بهالموقف

ضحـكت بـ نذآله طفوليه وهي تبعـد غرتها عن عيونهآ بدلآل : ههههههه ،، تستآهلون ولآ احنا وين والزوآج وين ،، رزوونتي عمري لسآتنآ صغنونات والله ..!!

قالت برجفه عفويه و صوت نآعم : غيييييد .. لا تصيرين شريره عـآد ،، ترآ خطيبي هو اخوك ،، و بكلآمك ذا بتخليني اغير رايي و مآ بتزوج ..!!

ضحـكت من قلبها و هي تمسـك اطرآف اصآبع صآحبتها : ههههههههه ،، ايييييه عشاان لوودي يذبحني .. آهئ ، لآ عُـمري اصلا كل بنت مصيرها الزوآج ولآ يهمـك يا قمآر

كحت بخفه لمآ لآحظت انه صوتهم بـدآ يرتفع شوي : كح / اوش فضحتينآ

غيـد سحبت كرسيها و قربته من رزآن اكثر و هي تسآسرها وعيونها على العروسه : امآنه نـآظري سمـر ،، مو كأنك اول مره تشوفينها ؟!

رفعـت عيونها لـ بنت خآلتها و خنقتها العبره لمآ شآفت " ريتآج " وآقفه جنبها و مرتبشه معها كأنهآ " أمهـآ " .. بدون وعي قآلت بـ صوت مبحوح و يدها على قلبها : بعـد عمري يا ريتو ، طآلعه قمـر ..!

ابتسمت غيـد و حولت انظآرها لـ ريتآج الي جمآلها سـرق انظآر كل الموجودين ،،
كآنت لآبسـة فستآن احمـر .. لآآبـق و بقووه لـ مكيآجهآ الـ نآري ،، مآ تعرف وش سـر هـ الزينة كلهآ .. معقوله هـ الفرحه كلهآ عشان سمر ،،
والله انه رآكآن لو شـآفهآ بيموووت ، هههههه

انتبهت لـ صوت رزآن الي قالت بحنو : غيووودتي .. نآظري اختي امآنه ,, مو حلوه ؟؟!!

ابتسـمت لها من قلبها وهي تقول بـ أنبهار وآضح : الا تجنننن .. يا حـظ رآكآن فيها ..!!

عضت على شفتها وهي تهمس بـ رجآء وعيون دآمعـة : يآربي انك تسعـدهآ دنيآ و آخره ،، يآربْ توفقها و تريح قلبها مثل ماهي مريحه كل الي حولها دآيم ،، يـآربْ




؛









بآلجـهة الثآنيه ..!|~







كآنت تتحـرك بتوتر و عصبيه شوي من الأرتبآك ،، تحـس انها بآلغت بـ زينتها من نظرآت الي حولهآ ومن كلمآت الاعجآب الي الكل تقريبآ امطرهآ فيها ،، هي متأكده من هالشي بس بعـد هي سوت كل ذا لـ " غآيه فـ نفسهآ "

بس الي موترها حقيقي هو زوآج بنت خآلتها .. اختها الثالثه ،،

وعشـآن تزيد الطين بلـه .. بكره هو موعد عمليتها .. و غصب عنها و بسبب اجبار رآكآن لها وافقت انها تعملها قبل زوآج " رزآن "

بـدآخلها تحس بر آحه غير طبيعيه مآ ذاقتها من يوم عرفت بمرضها ،،
لمآ رآكآن عرف بالي فيها ، تحسه شال عنها الهم كلـه .. صار لها الصدر الحآني الي يحمل اوجآعهآ رغم انه من دآخل قـآعد يتقـطع ،، و هالشي هو الي ذابحها والي منعها من اول انها تقله .. بس وش تسوي الي صار صار ،، وزوجهآ عارف .. و ولآشي بيغير هالحقيقه ..!!

اخذت نفس قُـوي وهي ترفع جوآلها الي رن بيدها يعلن عن وصول رساله جـديده .. فتحتها بسرعه وعيونها على سمر الي تتكلم مع زوجة عمها " ام تركي " . .!!

ابتسـمت عيونها و بآنت اللمعـه الجذآبه فيهم لمآ قرت اسم المرسل .. حكت حآجبها بأحرآج لمآ قرت المسـج .. حست بـ غرآبة رآكآن .. يتصرف وكأنه حيآتهم طبيعيه و مآ فيها شي .. و كأنها صـآحيه مو بعـد ساعات قليله بتكون بغرفة العنآية .. بين الحيآة و الموت ..........!

سكرت المسج من غير لا ترد عليه و على طول اتجهت ناحية سمر الي عيونها تنآدي عليها برجآ و خوف غريزي ..!

حآولت تبتسـم لها عشان تطمنها وهي مو عارفه كيف تتصرف بمثل هالموقف .. هي مآهي متزوجه ولآ حاسه بالي تحسه سمر ،، اجل كيف تقـدر تطمنها ..؟!
جتها الضحكـة على الي يصير فيهم .. فعـلآآ .. " شر البليه مآ يُضـحك .. !! "

بس الحمـد لله على كـل حآل ،، بتسوي الي تقـدر عليه .. و تتوكل على الله .. وترتجيه عشآن يهدي قلب سمر و يسعـدهآ بحيـآتهآ ..


" يًـــآربْ "











؛






الله واكبر يا وليفي بعـد مآ كنت ....{ ويــن ...!!

صار مآلي في حيآتـك .. ولآ موطئ .. " قـدم ......






كل شُـوي كآن يرفع عيونه ينآظر صآحبه الي جآلس بعيـد عنه ،، هالشي حآآآرق قلبه بس مآ يقدر يسوي شي ..
طلآل معـه حـق ،، رغـم كل شي هو عارف بحبه لـ زوجته .. فـ شي اكييييد انه مآ رح يقدر يكون معه مثل اول ،، حتى لو كآنوآ اخوه ،، الي صار بينهم خلق فجـوة مآهي صغيره ..

ميييس فـرقت بينه و بين صـديق روحه ،، و الي يصير كثييير عليه ،، و مآ يظنه بيتحمل جفا طلآل اكثر ، رغم انه شافه اول مآ وصلوآ للقآعه و سلم عليه بس ذبحه البرود الي يلف صاحبه من كل صوب ، و هو مآ تعود على هالشي منـه .. ولآ يقـدر يتعود بيوم ....!!

يتمنـى يختفي الحين من المكآن .. اصلا لولآ انه رآكآن حلف عليه يجي عشانه زوآج ولـد اخوه كآن مآ فكر بلحظة يجتمع بمكآن فيه طلآل و حالتهم كـذآ ..

فز لمآ انتبه لـ طلآل الي رفع عيونه و نآظره .. تمـوآ ينآظرون بعض لـ فتره و كل منهم مو عارف وش يقول .. قطعها طلآل بأبتسـآمه خفيفه نعسآنه و هو ينزل رآسه ينآظر الارض من جـديد .. !!
رفع رآسه مره ثـآنيه و ابتسـآمته تحولت لأبتسـآمة الـم و هو يهز رآسه برفض للوضع الي هم فيه .. !!

مين يتوقع بيوم من الايام حـآلهم يصير كّذآ ...؟!

و اصعب شي مر عليهم هم الاثنين لمـآ يسألونهم اصـحآبهم عن الي فيهم ،، كل منهم يرد بـ شي بعـيد كل البعد عن الحقيقه ..!

" مآ فينآ شي ....! "

كيف مآ فيهم شي وكل منهم حآس انه فقـد قطـعه من قلبه .. !!

بينمآ سآمر .. يحس قلبه كله مآ هو بمحله بعـد الي صآر ،، فعلآ .. يلاقيها من وين و لآ من وين ...؟!

يعـني فُـوق خسارته لـ صآحبه و حبيب دربه .. خسر الأنسآنه الوحيده الي حركت وجدآنه ،، و خسارته ماهي عاديه .. خسارته كآنت لأقرب نآسه .. لـ صآحبه ..!!

زفـر بتعب وهو يستغفر من قلبه لمآ انتبه لـ طلآل الي لهـى عنه وصار يطقطق بـ جوآله ..!!

هز راسه بأستنكآر و لف يكلم رآئد الي جآلس جنبه : اجل وين رآكآن ؟!

رآئـد هز كتوفه من غير اهتمآم وهو يقول : والله مـدري ،، من شوي كآن هنآ .. !!
كمل و هو ينآظر طلآل : شفيه طلول ؟!

فز قلبه و حس بـ دمه يفور .. رد بـ خفوت : مآ فيه شي .. ليه تسأل ؟!

قآل بعد تفكير صغير : مدري وش فيكم انتم الاثنين .. من يوم رديتو من لندن و اخلاقكم قآفله .. ورآكم سالفه والله ..!

رد عليه فـ برود مصطنع .. : لا تحلف ..!

رفع حآجب و لآ حب يضغـط عليه.. لأنه عآرف سامر و غموضه ، وانه محـد يقدر يعرف الي فيه من غير لا يتكلم

هز راسه و قال بصوت هادي ونبره متقصده : الله يهديكم





؛







بعد عيونه عن سامر لما دق جواله بمسج .. فتحه ببرود و غصب عنه ابتسمت عيونه لما قرا المكتوب



ان قالو الزين فهو عندي
وعلى طاري الاخلاق محد مثلي
وان جينآ للـ حلآآ ،،
ترآآهـ .. حُولي و جنبي
وان قلتولي مغرورة بنفسـك ..؟!
بقولـ لكم : والله يحق لي ..!
حلوووهـ و آجنن ،؛ والطيبة تنقـط من قلبي
وفوووق كل هذآ و هذآ
" حبيبي طلوول حييييييييل يحبنـي .. ! "


" هههههه .. وربي خبله ، بس احبها الحمآره ،، مآني قادر ازعلها اكثر ...! "

ابتسـآمته شوي شوي بدت تتلآشى لمآ تذكر الي جآلس قـدآمه .. " ولـد خآلتها " .. او بألأحرى صديق عمره الي مآ يوم تفـآرقوآ ،،

جت هي و فرقتهم ،،

تقريبآ صار متأكد انها مآ كآن فـ بالها ولآ قصدها تفرق بينهم ،، يمكن كل شي صار لأنه لآزم يصير ،، فــعلآ الدنيآ " قسمة و نصيب "

وميس صـآرت نصيبه و مو مستعـد يفرط فيها لو شو مآ صار ..!!

نفـخ بحده و سكر الجوآل و رمآه فـ مخبآه ،، لـ دقيقه وحده تمنى يرد عليهآ و يقلها انه خلاص سآمحها ،، بس لمآ عيونه جت على سامر حس بالنآر الي فـ قلبه تشب من جديد

الي مريح باله شوي .. انه امه ميــته عليها .. و ابوه الي مآ توقع بيوم من الايام بيرضى على آحد ، مستغرب كيف راضي عليها .. و مرتآح بوجودهآ ..
مآ عـدآ ام ضحـى الي كل مآ شافتها بغت تسوي لهم مشكله .. بس ميس .. ههه ، على طوول بالمرصاد ..!

مآ يعرف سر الابتسامه اللي تنور وجهه وقت اللي يفكر فيها..
و لا توقع بيوم راح يدق قلبه عشانه يفكر بأحـد ،،

بس هذي مو اي احـد .. هذي .. " ميووووثه " .. !!

" الله لآ يحرمنـي منها .. ولآ يحرمني شوفة ضحكتها ياربْ ..!! "


دق جوآله من جديد يعلن عن وصول مسـج ثآني .. طلعه من جيبه و عيونه فيها شغف عشان تقرا الحروف الي كآتبتها الحبيبه .. !!

ابتسـم ابتسـآمه عريضه لمآ قرا المكتوب

" دُبْ اكـررررهك ، .. خلااااص زعلت عليك و مآ رح ارضـى الا بـ علبة بيتزآ .. حجـــم عائلي .. لا تتأخر ، ولآ تنآظر من هنآ و لآ من هنآ ،، بـذبحـــك ترآ "

و حآطه فيس شآق الوجه بالضحـكه ..!

عرف انه نرفزها .. و هالشي يمووت فيه .. والي يحبه اكثر انها مآ تزعل ، بالعكس .. تآخذ كل شي " ايزي .. "

حب يلعب بأعصآبها شُـوي .. عارف انها بتموت من القهر لو قرت الي بيرسله .. بس كذآ يعجبه يحس بعصبيتها .. احلى شي فيها عيونها الي تـدمع بحرآره .. !!

يتمنـى يبوس عيونها كل مره تعصب .. بس يمسك نفسه بالقوه .. والحين مآ رح يفوت عليه فرصة نرفزتهآ

" خلاص راحت عليك ، شفت بنت ولآ وجه القمر .. شكلي بتأخر عشانها .. لا تنتظرين البيتزآ ، اصلا مآ همني زعلك من رضآك .. سلمي على امي ...! "

اقل من دقيقه و رن جوآله بالنغمـة التركية الي مخصصهآ لهـآ .. " وبـــس ...! "

فلتت منه ضحـكة خفيفه و هو يعمل لها رفض .. بعـد تقريبآ خمس محآولآت فاشله عشان يرد عليها .. استسلـمت و رسلت له مسـج خلآ عيونه تفتـح على الاخر

" اكررررررررررررررهك .. و فكــر بس فكر تجرب تنآظر غييييري .. وربي بـذبحـك و بطلع عيونـك من مكآآآنهـم ،، طلآآآآآآل لا تصير سخيييييف ،، اكرهــــك "


مآ يدري ليه حسها بتبكي بهاللحظـه .. بس عمل نفسه مو مهتم و هو يغلق جوآله و يقوم من مكآنه متوجه نآحية سآمر و رآئـد و رآكآن الي جا عندهم من شوي ..!!










:
:
:

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 05-12-09, 05:11 AM   المشاركة رقم: 72
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

لنـــدن }....~






ودي أحضنًـك .. لين لحظة المُـوتْ
......... ودي نهآية دنيتي ,؛
يُـومْ .. " أإأضَمـًكْ ..~





جلست على الكنبه بتعـب وهي تقول بأنفآس مقـطووعه : يآآآآه ، وربي مـت من التعب ...!!

تقـدم نآحيتها و رمى بجسمه جنبهآ و قال بصوت متهآلك و نغزة : ايه معـك حق ، كل شوي انآديك تشيلين عني

ضحـكت بـدلع وميلت بجسمها عليه : هلاالي عُـمري ، آجل تبيني اشيل الاغراض بروحي ؟ وربي مآ اقـدر ..!

قال بآبتـسآمه وهو يدفها بخفه : بعـدي . مآني طآيق روحي عشان اطيقك ، آآآآآه ابغـى اتحمم ..!!

ضحـكت وهي تقول بزعل دلووع : اووكـ بعـدت عنك ، الحين ياللا روح تحمم لاني انآ بعـد ابغـى اخذ شًـآور طوويل بعـد الاعمآل الشاقه الي عملنآهآ

غمـز بخبث و هو ينآظرهآ .. على طول صرخت بـ فزع وهي تقوم من مكآنهآ و تحرك سبابتها بتهـديد : لآآآآتفـــكر بهالشي

قال بأستنـكآر مصطنع وهو يحك شعره المتخربط : الحين انا وش قلت ؟ ليه على طول تنحرفين بأفكآرك ..؟!

قالت وهي تتحـرك بلا مُبآلآة بالشقه الفآضيه تقريبآ من الاثآث .. لأنهم فرغوهآ عشآن السفر للسعوديه : لأني عـآآرفتك ، زُوووجي و تربية يـدي ,,!

فتح عيونه بأستغرآب : وشوووووو ؟؟!!

ضـحكت برقـة و قالت بسرعه نآعمه : وييييي .. سووري حيآتي غلـطت .. آحم ،، اممم .. يعني انت حبيبي و زوجي و روحي .. وانآ اعرف الي تفكر فيه ..!!

رفـع حآجب ببـطئ : أهآ .. يعني كّـذآ

غمـزت له بـ دلع : يــب .. كيٍـذآآ ..!!

بصوت هـآمس قال بتحذير : بطلي حركآتك هذي ، ترآك عارفه اخرتها ..!

ابتسـمت و طلعت لسانها بشقاوة : مآ تقدر تسوي شي دآم عسووله هنآ

قال بتـحذير اخير و عيونه مبتسـمه : ترآهآ نآيمـة و مو دآريه عن امها


ركضت من شافت التصميم الي بعيونه وعلى طول دخلت الحمام و هي تصـرخ من دآخل : ههههاااي سبقـتك يا قلبي ، خلااص بتستنـآني ساااعتين الين مآ يخلص الشآور حقي

قآم من مكآنه بتملل و دخل الغرفة و رمى نفسه جنب عسوله الي نآيمة بتعب و مآدة البوز ..!

بآسها من قلب و حضنها له رغـم الغبرا الي فيه و ببسـآطه ..

نآم ..!















:
:
:







عيُونك لأ تشُوفْ إحزأإنْ هـ / الدنيًـآ | وآنآ عًـآيش..*
قسِـمْ بالله > لو ضُـآقتْ عليٍـكْ الأرضْ | " .. مآبيهَآْ ..!
................مـآبيهًـآ ..!
.......مـآبيهًـآ ..!
...مـآبيهًـآ ..!








تسللت من القآعه بخفـة بعـد مآ لبست عبآيتها و النقآب .. ، تحس قلبها يغووص بـ صدرها كل شوي و مو قادره تتنفـس من الفكره الي نآوية تسويها ..
عارفه انه الي تسويه يعتبر قمـة الجرأة .. و يمكـن بعـد قلة الادب
بس هي تشوف انه هذا من حقــه .. حقه " هُـو " .. ولآزم تقوي قلبها و تقسي على نفسها .. !

وقفت عند البآب الرئيسي و هي تتنفس بشـده و حرآره وتحس العرق مغرقها من راسها لـ رجولها .. اخذت نفس قوي قبل لا ترفع جوالها و تـدق على الي تبيه ..

ثواني و وصل لها صوته القوي الي الحنآن يغلفه بالفتره الاخيره بشكل لآ يُـطآق : هلا يا قلبي ؟!

اخذت نفس اقوى و حآولت تهدي نبضات قلبها الي تتسـآبق بشكل جنوني .. نبضه تنهيها عن الي تسويه .. و نبضه ثآنيه تأمرها تستمـر فيه : هلا رآكآن .. وينك ؟!

بعـد عن الازعآج الي حوله و حب يهدي من توترها لأنه عارف القلق الي فيها من كل الضغوط الي حوالينها : ممم .. فـ قلبك .. دوريني بتلاقيني ,,!

ابتسـمت غصب عنها و حست بالعبره تخنقها .. تدري انه الي تسويه يمـكن غلـط .. والاكيـد عييييب فـ حقها ،، بس عشآن خآطره و خآطر سعآدته .. بترمي نفسها بالبـحر ..

لمآ سمـع ضحكتها الخآفته .. قال بـ مزح حآني : ويلآه عليـك يآ رآكان ، ريتووو انآ و ما شفتك و كذا .. لو اشوفك وش بيصير فيني ؟ اخق تراني ,,.!

ضحـكت من جديد و عيونها تلـمع بعشق هالزوج المثآلي : تبغى تشوفني ؟!

فتح عيونه من غير تصـديق : ايــش ؟!

بلعت ريقها بخوف لمآ انتبهت انها خلاص دخلت باللعبه و قررت تنهيها .. : أحـم .. بقولك ، تبي تشوفـنـ..ـي ؟!

ابتسـم بغرابه و قال من جديد يتأكد : ليه انتي وينـك ؟!

غمضت عيونها بخفـة : وآقفه عنـد باب النسآء ، لو بغيت يعنـ...!!

قـآطعها بصوته القوي و بأستنتآج ذكي : شكلـك انتي الي تبيني اشوفـك ؟!

رغم التوتر و الارتبآك الي فيها .. لقت الابتسآمه طريقها فـ ملآمحهآ الجذآبه من تحت الغطآ : آمممم ..!

ابتسـم من جديد و بصوت هادي : طيب حيآتي .. اطلعيلي .. بآخذك السياره .. آوووو ، بشُـوف كشختك ..!

دمعت عيونها وبصوت مبحوح ردت : طيب .. بآي



سكرت منه و هي تنتفـض .. ضمت الجوآل لصدرها و حست بفـدآحة الي نآوية عليه .. تتمنـى تركض لـدآخل الصاله و تترك الجمل بمآ حمل ، بس كييييييف .. هي ورطت نفسها خلآص ،، ولآزم ما تترآجع ...!!

سمـت بالله وهي تحآول تقنع نفسها ان الي تسويه هو عين الصح .. و رآكآن من حقه انه يشوفها وووو ....؟!

عمل لها رنه .. فهمت فيها انه يبيها تطلع خلآص .. توكلت على رب العالمين و توجهـت طآلعه ..!

لمآ طلعت عند بداية البـآرك .. انتبهت له وآقف على بعد مسافه .. اشر لها بيـده .. و هي على طوول نزلت راسها بحركه عفويه و هي تحط يدها مكآن قلبها ..

" يـآآآربْيييه .. شكلي انا الي بخـق عنـده .. حرآآم علييييه .. وش ذا الكشخـة ؟؟؟! "

فعـلآ رآكآن ليلتها كآن ملـك الحفل زي مآ يقولون ،، وكأنهم متفقين يعذبون بعض بكشختهم هالليله ..!

بعـد سلام خفيف صـعدوآ السياره .. و دقات قلب رآكآن كآنت كأنها بـمآرآثون .. هو مآ شاف منها شي .. بس المنآكير الاحمر الصارخ الي مزين آنآملها .. عطـآه فكره عن روعة زوجته اليوم ..
بلع ريقه بخفه و حب يخفف التوتر و هو يقول بأبتسآمه دآفيه : وشلونها سمر ؟

لفت تنآظره وحست الدموع بتغشي عيونها : متوتره مررره ..
بصوت مبحوح و كلمآت متقآطعه كملت : مـ..ـآعرف .. وشلون ،، آهـ..ـديهـ..ـآ .. رآكـ..ـآن ,, آحنـ.ـآ نحتـ...ـآج اُمْ ..!!

مآ تحملت و مآلت على ركبها وهي تبكي .. !

تروع من صوت نحيبها القوي .. وكأنها فـ عزآ ،
حط يده على كتفها وهو يحاول يهديها بهزات خفيفه : ريتوو حياتي قولي يا الله .. وش فيك يا عمري ،، وش اتفقنا ؟؟ ما قلنا بنصير اقوى من الالـم .. ريتآج انتي امهـم .. و الله انتي امهم و ابوهم ،، و انتي عوضتيهم كلهم .. حتى سمر صرتي لها كل شي .. لآ تسوين فـ نفسك كذآ

رفعت راسها من جديد و بصوره عفويه رفعت الغطآ عشان تمسـح دموعها بعـد مآ خذت كلينكس من العلبه الي في السياره : و انا من لي .. قلي انا من بتكون امي ؟!

قال بأبتسـآمة عتب و بنبره حلوه رغم انه كله بـدا يرتجف من شوفة حسنها و جاذبيتها .. فعلآ اآسـرته بكل ما فيه ما اقصاه لأدنآه : افا والله .. انا اعتبريني امـك ولا يهمك . . بس انتي صيري ابووي .!

ضحـكت باستنكآر وهي للحين تمسح وجهها و اخيرا لفت توآجهه وهي تتكلم : رآكـ...ـ...!

قطعت كلمتها لما شافت البريق الي بعيونه .. وخافت لا يكون فيها شي غلـط .. عشان كذا قالت بصوت مستغرب و هي تحط اطراف اصابعها على خدها بتسآؤل : راكان ؟ فيني شي ؟!

مد يده بسرحان و نزل يدها وهو يقول بصوت مستغرب : انتي ريتاج ؟!

زفرت بابتسامه وهي تقول بهدوء : روعتني و الله ..!!

ابتسـم اخيرا وهو يقول بحالميـة : تراني بشر من لحم و دم .. خفي علي يا بنت الحلال ،، ما اتحمل كل ذا الجمال ترى ..!

عضت على شفتها و هي تحس نفسها طايره و مو شايفه غير راكان .. ناسيه كل المها و خوفها من المستقبل .. ناسيه مرضها ، ناسيه الي فيها .. ناسيـة حتى الي جايه عشانه ..!!

ثوآني و دق جرس الانذار براسها لمآ سمعت كلمته : ابغى اشوفك بالفستان ريتو

بلعت ريقها و اخذت نفس قوي لما قررت تكمل الي بـدت فيه : على امرك .. خذنآ لأي مكآن و ....!

تنحنحت عشان يطلع صوتها الي غدر فيها وهي تنزل عيونها خجلآنه من نفسها وتكمل : و انا تحت امرك .. بالي تبيه ..!

لأنه عارفها عـدل ،، وعارف انها مو بالسهل تنقاد كذا .. قال باستغراب و استفهام : تحت امري ؟!

لفت وجهها ناحية الشباك وهي تقول بحروف متقطعه و انفاس مخطوفه : ايـ..ـه .. مووو .. زُووجـ..ـي .؟!

عقـد حوآجبه بخفه و هو يمسح على كفها الي بحضن كفه برقه : ريتآج ؟ وش فيك ؟!

غمضت عيونها وهي تقول بصوت حاسم تبي تنهي الموضوع و تخلص : راكآن اعتبرني زوجتـك بحق وحقيق الليله .. و اعمل الي تبغآه .. !!

حس انه بدا يفهم الي ترميه له .. تقلصت عضلة فكه و ضغط بلا شعور على يدها وهو يتمتم : زوجتي ؟ ... ريتآج فهميني وش تبين تقولين ؟!

ما تحملت الضغط النفسي و لا صوت تأنيب الضمير الي ذبحها من داخل .. عشان كذا بدون شورها نزلت دموعها و ردت تبكي وهي تقول بحرقه : ايه انا جيتك عشان تسوي الي تبيه .. رآكآن سوو الي تبييييييه انا زووجتـك .. !!

قال بعد استيعابه للي تبي تقوله وهو يرمي يدها بقوه : نعـم ..؟ انتي وش فيييك قاعده تخربطين ؟؟ وشصاار لكـ ؟ جنيتي ؟!

ما ردت عليه .. وهالشي قهره اكثر .. مسك كتفها بقوووة و خلاها تلف توآجهه : نآظريني و كلمـــيني .. انتي مجنووونة عشااان تقوليلي كذآآآ ؟؟؟ انتي عااارفه وش قااعده تسوين بنفــسك ؟!

بكت اكثر وهي تحاول تنزل راسها عشان لا يشوف النـدم الي بعيونها و هو بعنآد يرفع ذقنها و يكلمها بحرقه : معقووله انتي ريتاج العاقله الفاهمه تقولين كذا ؟؟ و بعـــدين تظنين اني ممكن اسوي شي مثل هذا ؟ تتوقعين اني اتعبك فوق تعبك و اشيلك هموم ؟؟ شايفتني حمار و لا مو فاهم الي قاعد يصير فيك ؟؟ !!

بدت تنتحـب بطريقه هستيريه و هي تبعد عنه : اييييييه مووو فااااهم .. انــآ ابغــآك تتركننني ،، انااا رح اصييير مشوووهه ... عاارف وش يعننني بتشوووه ،، ابغـآك تعييييييفني .. ووووش تبي بووحـده نااقصه .. وش تبـ.....!!

سكتت لما ضربها كف خفيـف على خدها .. قوة الكف ما كانت ذاك الزود ،، بس عشان يسكت ثورتها الغير مفهومة : اسكــتي .. احمـدي ربك على كل الي انتي فيه .. هذي محنه و امتحان من رب العالمين .. لازم نشكر الله على كل حاال .. وبعـدين حد شكى لك ؟؟ من قالـك اني ما ابيـك .. انتي عارفه زين اني ابيـك بكل الي فيك ، ، مو بس لأني احبـك ,, لااااااه .. بس لأني احتـآجك اكثر ،، انا جربت بعـدك و انا مقهور منـك و برضو رديت لك ؟.. كيف تبيني ابعد ثاني و انا مقهوور عليـك ؟! .. انتي مشكلتـك لين الحين مو عارفتني .. ولا عارفه خوفي من ربي ، والاهم مو عارفه حبـك انولد فيني من يوم جيتي للدنيآ ..
مو عارفه اني بدونك ولا شي ...!!

هدآ صوته شوي .. و الجو العام للسيآره كآن الصمت القآسي .. ما غير شهقات خفيفه من ريتآج الي ما عرفت وش تقول بعـد كلآمه ..
كآنت تبيه يآخذها ويشوفها بكل جمالها .. و يملكها ..
مآ همها عذابها .. المهـم انه يرتآح ..!

بس بعـد كلآمه وش تقول ووش تسوي ؟!

بعـد دقآيق صعبه على قلوب الاثنين .. قطعها صوته الي صار بآرد مثل الثلج : يالللا نزلي الرجال ينتظروني ..!

بصوت مبحوح قالت وهي ترفع راسها تنآظره : رآكـ...!!

قآطعها بحـده و قهر : من غير ولا كلمه .. نـ...!!

هالمره هي الي قاطعته بـ دموع حارة و صوت مخنووق : لاااا تسكتنننني .. خلاااص .. دريت اني غلـطآنه ، والله عارفه اني غلـطآنه .. بس افهمني .. رآكآن انا بموت في اليوم مية مرره عشانك .. والله كل يوم اتمنى الموت ولا اني ابهذلك معي .. انت ما يوم رح تحس باللي احس فيه .. وجعلك ما تحس فيه ابـد .. بس انا تعبااانه والله تعبـآنه ،، تعبـآنه و محتآجتك تووقف جنبي و تقويني .. مابيك تعاتبني على اخطآئي ،، لاني عارفه انه قراراتي كلها غلـط هالحين .. ابيــك تساندني بكل الي اقوله و تسآمحني بعـد .. انا مالي غيرك واللـ...ـــه ..!

حن قلبه بقووة .. مد يده و مسك كفها من جديد و همس بصوت تعبان : عارف والله عارف .. وانا تعبان عشانـك .. وكل دمعه تنزلينها انا قاعد انكوي فيها ،، وش اقدر اسوي عشان احمل همك بعيـد ؟؟ ليييييييت كل الي فيك يصير فينـ...!!

قآطعته بخووف وروعه وهي ترفع يدها الثانيه و تمسك يده الي ماسكتها : بسـم الله عليـك .. لااااتقووول كذااا .. اانت ... انـت ،، انت .. ما تعرف انت وشووو بالنسبة لي .. والله انت اغلى مني ،، رآكآن انت سبب بسمتي .. سبب حياتي .. بس سامحني ..

رفع يدينها الثنتين و باسهم بحنان و عطف وهو يقول بمشاعر جياشه : خلاص عمري .. البسي نقابك وروحي .. وباكر اشوفك ان شاء الله ..!!

سحبت يدينهآ منه و غطت وجهها وهي تحس براحه بعد الي صار .. همست له بـ : الله يحفـظك لي ولا يحرمني منك ..!

وطلعت على طول قبل لا تسمع رده .. وهو ما قدر يسوي شي غير انه يقبض كفه بقووة و قهر و يدعي الله لا يحرمه شوفتها و لا يحرمه سعادتها ..!










:
:
:







بعد ساعات ...!~{





لُو زعلتيٍ .. يركبكـْ مليوونْ .. " جنيٍ

وآنْ رضيتيٍ صرتي للزعـلْ زنـآد} ..~

تستلذينْ بعذآبيٍ .. حيييييل لنيٍ

طيبْ ومآفي مثل قلبيٍ في العبآآآدْ ....!



مر على غرفة امه مثل عادته كل ما رد البيت .. عشان يسلم عليها و يشوفها رغم انه عارف ان الوقت متأخر .. بس عارف بعـد انها للحين مو نايمه ،،

عارف امه تصلي القيام مثل كل ليله ..!!

من يوم رد هو و ميس و ميس تنام مع امه .. يعني الين ما يعملون حفلة الزوآج .. هالشي مريحه لانه ما يقدر يتحمل قربها منه كثير ..
وهو عارف زوجته .. وهي بعيـده مجننته ،، اجل لو تقرب وش بتسوي فيه ؟!

فتح بآب الجنآح بهـدوء و هو يحاول مآ يطلع اي صوت و استغرب لمآ شاف امه موب فيه ..؟!
توجه ناحية باب الغرفه و هو عارف انه ميس داخل .. بس هو جاي عشان يشوف امه .. و ما يهمه لو هي فيه ولآ لأ ..!
استغرب لما لاح له الضو من الفتحه الي تحت الباب .. غصب عنه انرسمت ابتسآمة على وجهه لمآ تخيل انها صاحيه للحين عشانه .. عشان تنتـظره ..!!
نزل عيونه المبتسمه ينآظر كيس البيتزآ الي في يـده .. كآن ناوي يعطيها لامه وهي توصلها لها .. بس شكلها صاحيه و بيعطيها لها بنفسه .. !

قبل ما يوصل الباب فتح بوجهه بقوة و سرعه خلته يرد لورآ باستغراب .. ابتسـم لمآ شاف شكلها بالبيجآمآ الموف النآعمه ..
بلع ريقه وهو يقاوم رغبته انه يقرب منها و يرفع خصلات شعرها النازله على وجهها بعشوائيه و عناد ..

مآ عطته فرصه يقول شي .. على طول صرخت فيه بقهر وهي تتخصر : اخيراااا شرفـت استآآذ طـلآل ؟!

ابتسـم و رفع الكيسه الي في يـده : جبت لك بيتزآ .. المفروض تشكريني و تسكتين ..!

ما ردت عليه و هي مفوله .. فكرة انه شاف وحـده حلوة و اعجبته دخلت مخها .. رغم انه بدآخلها عارفته يبي ينرفزها وبس .. بس الاكيد الغيره ما رحمتها .. عشان كذا تحس عيونها تطلع شرار وهي تشوف البرود الي فيه ..!

رد قال وهو يتقـدم ناحيتها وينآظر ورآها : وين امي ؟!

وقفت قدآمه تمنعه يدخل وهي تقول بحره : امك نامت يا افـندي .. تعبت من الانتظآر ..!

غمز بحلآوة يبي يغيضها : وانتي ما تعبتي ؟! لـذي الدرجة الغيره حرقتك ؟

ما حس الا بضربه على صدره و صوتهآ الباكي : لا تصير حمآر ..

مسك معصمها بقوة وهو يقول بأبتسآمة تحذير : ميس .. عن الغلـــط ، كم مره قلت لك تأدبي

سحبت يدها من جديد و ضربته ضربه اقوى وهي تقول : انت اتأدب .. يالي تنآظر بنات العالم ..!!

بقلبه مات ضحك على ملامحها المأسـآويه .. و بلحظة حس بغباء الي قدآمه .. من جدها صدقت الي قاله لها ؟! .. باين انه كان يبي يعصبها وبس ..!
" هههههههه .. الغبيه تمووت فيني فـديت قلبها .. حيااااااتي ..! "


تمنـى يآخذها لحضنه و يقطع خدودها الحمرآ .. طالعه كيووووت مرره و بريئه بالبيجآمة .. طول المده الي فاتت ما قد شافها كذا ..!!
بس قوى قلبه و لف عنها وهو يقول ببرود : خلاص اجل خسرتي البيتزا ..

وصله صوت رقعة البآب و صرخة قهر : اشبـع فيهاا .. ما ابي منك شي ،، اكرررررررهك ..!



ضحـك و نآظر ساعته .. الوقت فات على الـ 3 ،، شكل امه نامت جد و تركته .. ههههه ،،!

والا شافت ميس تنتظره عشان كذا كملت صلاتها و نامت .. !
" يالبآ قلبهآ و قلب ميس .. عسى الرحمن لا يحرمني منهم "


ترك لها علبة البيتزآ .. و طلع من الجنآح بكبره رآيح لـ غرفته ..!

بعـد نص ساعه تقريبا و هو يتقلب في فراشه يبي النوم يجي لعيونه بس مآ يقدر .. لأول مره يحس بنفسه قآآسي ،، يمكن ميس ما تستاهل الزعل و هو قاعد يظلمها .. ؟!
ويمـكن بالعكس ....؟!

و يمكن و يمكن و يمكـن .. !!

بس كيف يقـدر يعرف حقيقة الي صار من غير تشويه ؟!

اخذ نفس قوي و لف على جنبه وهو يفتح عيونه يفكـر فيها ،، مثل دايم لمآ يكون بروحه .. ماله غير التفكير فيها و فـ سآمر .. و فقـصتهم الثلاثية الابعآد ..!!

.. سمع صوت جواله ينبهه على رساله جديده

اول مآ فتحها جت له الضحـكة من الكلآم الي فيها وكل الضيقـة الي بصدره رآحت ..!



؛







يآ قلبـه وشفيك متغير على فلآنه
قم حبها واعتذر منها ودللها
مجنون تضحك واحلى بنت زعلانه
والي معاه مثلي انـآآ ما يزعلها ...!
دُب .. دُبْ دُب ، اكرهـك لا عاد تكلمني .. و خذ بيتزتك مابيها ، بكره عموو جبوور يشتريلي احلى منها .. مااااااااا احبك




" عمُـو جبوور " ؟؟؟!

" والله لو يسمعها ابوي .. قليلة بحقها يذبحها .. ههههههههه ،، الخبله تظن الكل مثلها ماخذ الدنيا طول بعرض ، فديتها ما تحبني .. والله تموت فيني السخيفه . ..! "

فعـلآ تمنى يقوم من مكآنه و يركض لها .. لو لا الملآمة زي مآ يقولون كـآن ما تركها بعيـده عنه شبر وآحد ..!!!!
بس هو للحين مستـمر بلعبة حرق الاعصاب .. و شكل اعصابه هو الي بتحترق ..!

كل الي ارسله

" لأ . . انا جبتها لـك لآزم تسمعين كلام زوجك و تآخذينها ، بالعآفيه على قلبـك ،، و ترآ قلبي ماهو مجنون عشان يزعلـك ،، تصبحي على خير .. مـدآمتي ..! "








؛

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 05-12-09, 05:12 AM   المشاركة رقم: 73
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



قفـزت جالسه على حيلها لمآ قرت الكلمة الاخيره " مـدآمتي " ...؟!

يعني بـدآ يسـآمحهآ .. رد مثـل اوووول ،

كآنت هالكلمة هي جنتها في الدنيـآ .. وهذا هو رد يقولها لـهآ .. وش تبي اكثر ؟!

بـدوون شعوور صرخت بحمآس شقي وهي تحتضن الجوآل : yeeeeeees

التفتت بسرعه لـ خالتها " ام طلآل " .. الي صحت مفزوعه من النوم وهي تقول بصوت ثقيل : خير يمة شفيـك ؟!

تلعثمت وهي تبتسم بارتبآك : آآ ... أأ ولآ شي خالتي .. نآمي نآمي يُمـه ، نامي يا عُـمري ..!!

ام طلآل قالت وهي تنآظر الساعه من ضو الابجورة الضعيف : يمة ميس زوجك رد ؟!

ابتسـمت وهي تعض على شفتها بخجل ذبحها : اي يُـمة رد .. زوووجي رد ..!!

ضحـكت وهي تهز راسها بأبتسـآمة حنونة : الله يخليه لـك .. و لي ، قُـولي امين

دمعت عيونها وهي تنسـدح من جديد و تحضن خالتها : اميييين يُـمة آميييييين









:
:
:








بعـًدْ مُـرور اسبُـوعْ







من آكرمْ ايام السنـة .. و اجمل ايآم العُـمر ،،
آيـآمْ و سـآعآت و دقـآئق ذهبيه عددهآ .. محـدود
هنيئـآ لكل من يستغلها بآلطـآعآت ،
هنيئـآ لكل من يجعلها بـدآية لـ تخلصه من المحرمآت

هنيئـآ لكل من يصُـومهآ آيمآنآ و آحتسـآبآ ..
آيآم الشهر الفضيـل ..

شهـر القرآن ..
" شهْـرُ رَمضَـآنْ "











نآظرت نفسها بـ مرايا التسريحه بـ غرفة امها و ابوها وهي تبتسـم لنفسها بـ طفوليه : يا حياتي و ربي اهبل ...!

لفت بقوة و خوف للبآب الي فـتح فجأه .. و بأرتبآك فسخت النقآب و هي تخبيه ورآ ظهرهآ مثل طفل شافته امه وهو يكسر حآجه .. على طول قالت بصووتها النآعم وهي تصرخ بهجوم : روووعتني لوودي حرآم عليــك ..!

ضحك بأستغرآب وهو يقرب نآحيتها و يقول : كنتي لابسـة نقآب امي صـح ؟؟؟؟!

حكت خشمها بخجل وهي تقول برقه نآعمه : لووودي ، لا تكلمني كذآ استحي والله

ضحـك من جديد و بأستغرآب اكبر : الحين انا وش قلت ؟ بس لا جد وشو قررتي تلتزمين ؟!

هزت راسها بـ قوة وهي مغمضه عيونها ومبتسمه : ايه .. حلوهـ صح

قال بأستهزاء حلوو : تجنننننييين بصرآحه

قالت بدلع وهي ترمي عليه اول فرشآة شعر تطيح بيدها : لااا تتمسـخر عليّ ..!

قلـد طريقتها النآعمه و هو يلوي فمه بعد ما تجنب ضربتها بسهوله و رشاقه : تتمسخر عليّ ؟! لا يا عمري قاعد اتريق عليك ..!!

ضحـكت هي الثـآنية و هي تزفر بقهر : لا جـد .. بدل لا تقول لي عفييييه علييك يا اختي يالي مافي زيك اثنين

قرب نآحيتها وهو مبتسـم بحب و حنآن .. ضمها له بحنوو و هو يقول بهدوء : وربي مافي منـك اثننين ، يختي انتي ملآك والله ،، لو لفينا الدنيـآ كلها ما بنلاقي زي طيبتك و عفويتك ،، ربي لا يحرمنا منـك

حضنته اكثر وهي تحس الخجل يقطعها .. عضت على شفتها بأبتسآمة نآعمه و بعدت عنه لما دفها بخفه دفشه و هو يقول : تعااالي هنـآ .. في وحده تلبس نقآب مع ذا اللبس ؟!

ضحـكت و هي تنآظر شكلها بالبرمودآ الجينز و البدي الكت .. فعلآ شكلها يضحك مع النقآب .. كنها مجنوونة ،
مع الاسف شافها لودي بذآك الوضع .. وش بيخلصها الحين ؟!

ركضت بعيد عنه وهي تصرخ عشان تفلت من تريقته : برووح ابشر ماما وبآبا على قرااري


صرخ هو الثاني بقووه : الي يسمـعك يقوول قرار الخطوبه المعلقه


سمعت جملته او بالاحرى نغزته بس طنشت ..!
من يوم الي رفضت رائد و كلهم يحاولون فيها تغير رايها ..
مستغربه ليه بخطبة سيـف و لآ حد جبرها تعيد التفكير ؟!

يمكن لانه صـآدفت معرفتها الحقيقه عن مآضيها ؟!

امممم .. يمـكن ليه لأ ؟!

طردت كل شي من بالها اول مآ عيونها طآحت على ابوها الي جالس في الصاله مع امها و صرخت بحمآس و تهديد : اثنيييييينكم غمضووآ عيوونكم ، عنـدي لـكم سربرآآآآآآآآيز ...! *_*















:
:
:








ابتسـمت بخجل و هي تبوس راس خالتها " آم زوجها " : رمضان كريم خالتي ، ينعآد عليك بالصحة والسلامة ..!!

سحبتها لـ حضنها بطيبة قلب رغم انها كانت مقهوره من الي سوته زمآن بولدهآ .. بس مهما كآن بتم زوجة الغالي : الله اكرم يا يمه .. ينعاد علي بشوفتكم حولي يا بعـد قلب خالتك ..!

بعـدت عنها وهي تحس الدموع تحرق عيونها لمآ تذكرت الايام الي عاشتها هنآ في السعوديه .. وزيآرآتها لـ هذا البيت .. كآنت من اجمل ايام عُـمرهآ ،؛

جلست على الكنبه جنب زوجها و هي مبتسمه بحنآن لمآ شافت كيف بنتها سحرت خالتها و عمها .. لفت لـ زوجها الي همس بحب : ملووكه شوفي كيف ابوي حبها لـ عسوله .. ههه ، ماتوقعت والله

عضت على شفتها تمنع الضحكه وهي تشوف حركات " الجـدو " و هو فرحآآن فـ بنت ولـده .. بس باااين عليه انه متضاايق منها " هي " ..
بصـرآحة ما تلومه و لآ تآخذ على خاطرها منه ،،
الي سوته هي من زمآن مآ كآن هين عشان ينسونه فـ بساطه .. هي خذت بنتهم و ربتها بعـيد عنهم .. و فوق كل ذا هم ما يدرون بموضوع البنت اصلا ..؟!

غيـرهم ناس ما تنآظر بوجههآ ، ؛

حست الدمـعه بتخونها و تنزل .. بس على طول طآرت لما سمـعت صوت نشـيط و فرفوش دآخل للصآله : الســـــلآآآآمـوووو عليــكم ...! *_^

وقفت لها بحمآس و نست كل الي حولها من عمها و طلآل .. بس اهتمت لصديقة روحها الي فقـدتها و بقووة طول الايام الي فـآتت : حيآآآآتي ميوووسه ..!!

ميس كانت لآبسه عبآية و متحجبه .. بأعتبآرها هلآل مثل اخوها و طول وقته كان معاهم فـ هي متعوده عليه .. ولآ تغطت منه ..!
نفس حالة ملـك الي مو متغطية من طلآل رغم حجآبها الكـآمل ..

ضموآ بعض بشوووق و لهفه غير طبيعيه و كل وحـده تمطر الثانيه بأسئله ما تلحق ترد عليها من كثرة الشوق .. : يا بعـدهم والله كيييفك يا حمآآره طوول هالفتره تتأخرون بـ لندن ؟ وش كنتوو تسوون باللا ؟!

حست بأحرآج لأنه ميس للحين شكلها مآخذه الدنيآ فري .. ومو عارفه انه " عمهم جآبر " شـديد شووي .. ومآ يحب الحكي المآصخ بوجوده .. عشان كذا ردت بهمس خجول : ميووس حبيبتي عيب .. بعدين بنتكلم

قآلت بآستنكآر وهي تنآظر هلآل : ليييه يعني بعـدين ؟؟ هلآل افنـدي ليه كل هالتأخير ؟ زوجتـك مو راضيه ترد عليّ ؟ ولا عاجبتكم الهياته بـ....!!

قـآطعها طلآل بصوت محموق و ابتسآمة احرآج من جنآنها لمآ صرخ بخفه : مييييس استني عليهم تعبانين للحين تراهم ..!!

رفعـت حآجب و هي تلف تنآظره .. عطته نظره قوية .. كانت زعلآآآنه منه لأنه مآ جا لها مثل الناس و بارك لها الشهر ،

جلست على الكنبه الطويله الي جالسه عليها ام طلآل و ابو طلآل و عسوله بينهم .. هي الثانيه انحشرت جنب عسوله وهي تبوسها بشووق و حب : حيااااة خـآلتك والله .. كيييييفك عثووولتي .؟..؟!

عسوله هي الثآنيه تمسكت بحضنها بقووة وهي تصرخ بحمـآس شقي : ميوووثه .. وحثتييييييييني

حضنتها اكثر وهي تصرخ مثلها بحماس طفوولي : وانتي وحثتيييني اكثـآآآآآر

ابو هلآل مآ قدر ما يضحك و هو يهز راسها بأستنكآر لوضع زوجة ولـدهم " الطفله " .. !
مرآت يحس مآفي بـذكآئها و تفكيرها الصآئب ، ومرآت يحسها مجرد طفلة محرومة من العائله .. ويبي يعوضها عشان كذا ساكت لها و راضي بالي تسوويه رغم انه احيان كثيره ينزعج من حركاتها العفويه .....!

وهم بوسـط هالجمعه الحلوه دخلت عليهم .. " ام ضحى " وهي تسلم من طرف خشمها ..
طبعا ميس عطتها نظره قووية .. بس الثانيه و لا اهتمت لها و تمت تتكلم بتعالي وهي تقول بعـد ما كملت سلآمها البآرد : ابو هلآل ، ان شاء الله ضحى بتجي عنـدنآ بعد شوي ..

ملك انتبهـت لـ هلال الي عفس ملآمحه بنفس الوقت الي طلآل عمل نفس الحركه .. الموقف خلاها تبتـسم بخفه و هي تنزل راسها ، رفعته لمآ سمـعت صوت ميس السآخر وهي ترد عليها بنعومة : حيآها خآلتي البيت بيتها .. !

ام ضحى لوت بوزهآ بتكبر وهي تقول برفعه : اظني قلت ابو هلآل ؟ ولآ شرآيك ؟!

ابو هلآل و لأول مـــره بحيآآته .. يدخل نفسه بمنآقشآت الحريم " الفآضيه " على قولته و بدون شعور قال : ميس هي بنتي .. و بعدين هي ما قالت شي غلط يا ام ضُـحى ، البنت رحبت فيها .. بس شكلك ناويه على شر ..!!

فتـحت عيونها من غير تصديق .. و هذا كان حال كل الي في الصـآله .. مآ عدآ ميس الي وقفت بحمآس وهي تبوس راسه بطفوليه و آحترآم بنفس الوقت : فــديتــك جبووري .. يا عسااني منـحرم منـك ..!!

الحيـن فتحوآ فمهم على ردة فعل ميس العفويه ..
طلآل غمض عيونه و ابتسـآمة الاستغرآب شآقه حلـقه .. ميس من جدهآ تكلم ابوه كذآ ؟!
صار لها فوق الـ 3 اسابيع عنـدهم و ما عرفت طبعه للحين ولآ كيف ؟!

رفـع راسه و شاف ابتسـآمة ابوه الي قال بـ حب و عطف : ولآ منـك يا بووك ،

و لف ينآظر ملـك و هو يقول بهدوء : الله لا يحرمنـآ جمعتكم حولنآ ..!!

بهاللحـظه دق جرس الباب و ملـك خذت نفس قووي لأنها كآنت بموقف سخيـف
ميس بفتره قصيرة جدآ قدرت تحصل على اهتمآم العـآيلة كلهآ ،، وهي بفتره اقصر .. و بيوم وآحد و بردة فعل وحـده خلت الكل ينآظرهآ بأتهآم ،

الله يعينهـآ لين ترد الثقه لـ نفسهـآ ..!


الكل لـف ينآظر الي دخلت عليهم بكل برود من غير حتى حجآب وهي تقول بأبتسـآمة مغروره : السلام عليكم

ردوآ السـلآآم و فيه وحده منهم كآنت تحس بشي قوي يقبض على صدرها من يوم شآفتها ..!

توجهت اول شي بـ " سنآعه " نآحية عمها وهي تبوس رآسه و تبآرك له بالشهر و طبعا مآ تركت ميآعتها المصطنعه بالكلآم .. !!

ملـك حست بـ صدآع قووي و هي تحآول تركز بـ شكل الي قـدآمهآ / والي وآضح عليها كثرة العمليات التجميليه .. !

نزلت راسها وهي عاقده حوآجبها تحآول تتذكر و تعصر مخهآ لأنها متأكده تقريبآ انه هالوجه مار عليها زمآن ..

فجأه و بدون مقـدمآت شهقت وهي ترفع راسها و عيونها مفتوحه على الاخر بفجـيعه .. !

هــذي الي كآنت بـآلفيـديوووو ..؟؟؟!!

بـدت تبلع ريقها الجآف بتكرآر و توتر و هي مركزه عيونها على ضحى بكل حوآسها تبغى تقارن بين الي في الشريط وبينها بأدق التفآصيل ،
ورغـم العمليات البآينه .. و رغـم كل شي قـدرت تتآكد من انه الي قـدآمها هي نفسها زوجـة زوجهـآ ..............؟؟؟؟؟؟!

حست بالدموع بدت تغشي عيونها و الدنيـآ صارت من حولها ظلآم في ظـلآم .. !
لفت عيونها تنآدي ميس الي اكيد الحين عرفتها مثلها ..
تستنـجد بصاحبتها تووقف معها بالي قـدآمهآ ، مووو قادره تصدق انه هلال جآبها لنفس المكآن الي موجوده فيه ... " ضرتهآ "!!!

بس هو حلف لها انه مـآ قد شاف بنت بعـدها ، وكل الكلآم عن الشريط هو مو داري عنه ..!
اجل وشووو هذا الي قدآمها ؟!
ميس كآنت مو منتبه لـ ذا الشي .. لأنها مو شايفه الفيديو غير كم مره قليلين .. عكس ملك الي كانت بكل وقت و كل ساعه تفتحه و تبكي على حظها و هي تحاول تشوف بأيش " هالبنت " احلى منها عشان يتركها هلآل و يروح لهآ ؟!!!!

فـ طبعآ تقـدر تكتشفها لو كآنت بين ملآآآييين ...!

لفـت تنآظر هلآل و الدموع مغطية عيونها .. هو قال بأستغرآب وصوت هآمس نوعآ مآ : ملك شفيك ؟!

رجفت شفآيفها وهي تقوم من مكآنها من غير لا ترد عليه .. بس توجـهت نآحية المطبخ الي تذكره من زمـآن ..!!

هو و بصورة طبيعيه قآم بعـدهآ و دخل المطبخ باستغراب وهو يستفسر بـ براءه : ملووكتي شفيك حياتـ....!!

قـآطعته بقووة وهي تمـسح دموعها الي نزلت بحرآره على وجهها : لا تكلمني .. دآمك تبي تهيني و تذلني ليه عشمتني فيك ؟!

عقـد حوآجبه بـدون فهم و هو يقترب منها بتسـآؤل و حوآجبه معقوده بشده : وش قاعده تقولين انتي ؟؟؟!!!!!

دفته بعيـد عنها وهي تبعـد عنه و تقول بصوت مخنوق و كلمات متقـآطعه قبل لا تتركه و تطلع من المكآن : ابي ارد لـندن .. مالي قعده معـك ، و الافضل ...... تطلقـني ....!

فتــح عيوونه من غير تصـديق وهو مو فاهم أيش قاعده تخربط هذي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟!







:
:
:







سكرت المصحف الشريف بكل هدوء و هي تبوسه بخشوع و تحطه على الكوميدينه الي جنب سرير اختها .. قالت بصوت نآعم لـ ريتآج الي صحت من شوي : اهلييين ريتووو ..!

بأبتسـآمة تعبآنه و صوت مبحوح ردت : هلا حياتي .. !
بـ كسل لفت عيونها بـ أرجآء غرفة " المستشفـى " وهي تقول بتسـآؤل : اجل وين رنـدآ ؟

ابتسـمت لها بحنآن : رآكآن ردهآ لبيت عمي ،، وقال شوي و بيرد عشان يكمل اجرآءات طلعتك من المستشفـى..!!

اخذت نفس قوي على ذكره و هي تغمض عيونها بقووة .. للحين مو مستوعبه انها سوت العمليه خلآص ، و الحمد لله نجحت .. بس قلبها يعورها على نفسها ..!!

هي مآ كانت محتآجه تتم في المستشفى طول هالمده ، بس بسبب اصرآر رآكآن للتـأكد 100 % على صحتها و سلامتها مآ قدرت توقف بوجهه وهي بهالوضع و هالتعب النفسي و الجسدي ..!

الشعور الي تحس فيه فضيـع و هي مضطره تتعايش مع كونها نآقصه جسـديآ ..!

تنهدت بصوت مسموع و حسرة وآضحه بـ حركآت يدها الخفيفه قالت : طيب حياتي ساعديني بغير ملآبسي،

فزت لها بسرعه و نشآط وهي تقول برقه : من عيوني يا قلبي ..!

بهاللحظة دق جوآل رزآن الي على الكوميدينه .. طبعـآ هي طنشته وهي تسآعد اختها توقف بالوقت الي قالت ريتآج بأصرار وهي تحآول تعتمـد على نفسها : رزونة ردي ماما .. يمـكن احد مهم

لمعـت عيونها و هي متمسـكة بذرآع اختها وهي تقول بنبرة حآرة : صدقيني ما في اهم منـك ..!!

دمعـت عيون ريتآج بتأثر وهي تقول بصوت متهـدج غصب عنها بس حآولت تعطيه نبرة امره : ردي رزوونة ، انا ابي اعتمـد على نفسي

مآ قدرت تقاوم كلآمها و على طول بعـدت عنها بحذر و عيونها مهتمه تشوف حركآتها الحذره .. !
بنفس الوقت الي ريتآج قدرت توقف على حيلها وهي تقول بقوة و هي تأشر بعيونها على الجوآل الي رد يرن من جديد : ردي ..!

توجهت ناحية الجوآل بزعل حقيقي و هي عيونها على ريتآج الي دخلت الحمآم و هي تتعثر بخطوآتها .. يمكن هي مو متألمة من المشي .. بس كثرة سـدحتها الفتره الي فاتت سببت لها فقـدآن توآزن عند اول وقوف ..!

بدون لا تبعد عيونها عن اختها ردت على الجوآل بـ صوت مقهور : نعـم ؟!

من الطرف الثآنية ابتسـم بأستغرآب وقال بصوت حنون : أفآ .. هذي طريقة تردين فيها على زوجك حبيبك ؟!

شهقـت على طول وهي تبعـد الجوآل عن اذنها و تنآظر الشاشة بروعه .. : مآآمآآآ ،، هذا وليــد ؟؟؟!

حست بالحرآرة تشع من كل جسمها وهي ترد عليه بتلعثم : أأ ،، هلا وليـد ؟!

ضحك بخفه وهو يقول بـ نبره حلوه : وش فيها الحلوة تنآفخ و زعلآنة ؟!

ابتسـمت بخجل وهي تنآظر باب الحمآم بكل احرآج : آ ، أأ إ ، مآ فيني ،، بس كذآ ...!

حك حآجبه وهو ينآظر بأنزعآج غيد الي دخلت عليه الغرفه و قطعت خلووته : لوووووووودي

غيد لمآ انتبهت لوجهه الي صار احمر و هو يأشر لها بمعنى طلعي برآ .. ابتسـمت بخبث عفوي وهي تصاارخ : هذي رزووونتي ... ؟؟!! ،، عطنـــي بكلمـهآآآآآ

قآم من على السرير من بعد مآ كآن منسـدح و صرخ فيها بقهر وهو يغطي السماعه بكف يده : انقلعـي برآآ ،، عندك جوآلك روحي كلميها مو الحين صارت حبيبتك ..!

ضحـكت وهي تقول بدلع عفووي و هي تتوسله : لوودي عمري / لا تستنذل عليّ ،، خلني اسألها عن ريتوو كيف صارت ؟!

قال بحمـق وهو يبعـد عنها : الحين خليني اخذ نفسي واسألها انا اول .. وبعـدين قلت لك انقلعي و لا والله ثم والله ثم والله مآ بآخذك لبيتهم بكره ..!

قالت وهي تضرب الارض برجلها بعصبيه رقيقه و صرآخ : اففف منــك .. كله تذلني .. سخييييف

طلعـت وهي تسكر الباب بعدها بقوه و ابتسـمت لما سمعته يرد عليها بغيـظ : انتي اســخف




؛

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 05-12-09, 05:12 AM   المشاركة رقم: 74
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


بينمـآ هو رد للجوآل وهو يقول بأحرآج : حياتي اسف وربي ، بس صاحبتك صايره مربووشه مره

ضحـكت بخجل وهي تقول بنعومتها الزايده : غيد و مربوشه .. ما تركب تراها

ضحـك على ضحكتها و قال بـ حب : وربي صـدقيني .. مدري وش فيها هاليومين

بعـد الجوآل عن اذنه لما سمع رنينه .. ابتسـم بسخريه وهو يوجه كلآمه لـ رزآن : مو قلت لك .. شوفيها بدت تزعجني وهي تدق علي .. مدري وش هالجنان الي صابها ؟!

زفرت وهي تتمتم بخفه حزينة : يمكن من الالـم

استفسر بحوآجب معقودة : من وشو ؟!

تنحـنحت وهي تحس انهآ لازم تتدخل و تخبر وليد عن حقيقة مشاعر غيد تجاه الخطبه .. بس مو الحين اول خل اختها تقوم لها بالسـلآمه .. !! : وليييد ريتوو تحتآجني الحين ، لما ارد البيت بتصل فيك

قال بصوت هادي و كأنه تذكر : ايه صح .. سامحيني يا قلبي نسيت اسألك كيفها الحين ان شاء الله احسن

ردت بخفه : الحمد لله على كل حآل

قال بجزم : اليوم بتطلع من المستشفى صح ؟

ردت وهي تهز راسها بتعب : ايه .. ان شآء الله

قال بأبتسـآمة موآسـآة : الله يعينها والله ،، رزوون لو احتجتو اي شي اتصلي فيني بأي وقت

هزت راسها من جديد و قالت بصوت مبحوح : مشكور .. راكان مو مقصر معها

تمتـم بـ هدوء : رآكآن رجآل كفوو ..

قالت بقوة ناعمه : ايه والله .. الله يسعده مع ريتوو ..!

قال بصوت حنوون متأثر : و يسعدني معك قولي امين

حست بالخجل يقطعها وهي ترد بهدوء : امين ..!

اخذ نفس هادي وهو يقول برقه : الحين راكان بيجي ياخذكم من المستشفـى ؟!

ردت بنعومة : ايه ..!

رد عليها بـ ترجي : طيب اسألي ريتآج .. خلني اجي اخذك انتي و راكان ياخذها .. والله اوصلك البيت من غير حركآت بآيخه ..!

حبست الضحكة وهي تتذكر كلآم رآكآن عن حركآت وليد البآيخه . . بس قالت بهدوء و رقه : طيب بسألها و برد لك الجوآب ْ ...!!








:
:
:






مٍنْ كُثٍرْ مآ تعبتْ ..
مًشًـآعريٍ صآبهآ تخـدٍيٍرْ
بتقُولْ ليًٍ : خِنتٍ ..؟!

وخٍيٍـــرْ يًآ طيٍـًٍــرْ ........؟!
وخٍيٍــرْ يًآ طيٍــًٍرْ ........؟!
وخٍيٍـرْ يًآ طيٍـًٍرْ .....؟!








سكرت باب الشقه بعدها بهدوء وهي تشوفه يروح جهة الغرفه و بحضنه عسوله الي نآيمة ،
مآ صار بينهم اي كلمة من بعد كلمتها له في بيت اهله ..!

هي تحس النار تنهش ظلوعها نهش ،،
ليتها ما راحت بيتهم ولا شافت الي شافته ..!

مو قادره تتخيل انه قدر يضحك عليها فـ بساطه و يردها له .. وبنفس الوقت ما تقدر تكذب حلفه لها انه ما عرف اي انسانه بعدها ..!

الحيرة ذبحتها و خنقتهااا ..!
فسخت العبايه و النقاب وهي تحس الدموع بدت تنزل على وجهها من الي فيها .. ماهي عارفه كيف تحكي .. تحس قلبها صار اثنين من الطعنه هذي ، والي ذبحها اكثر نظرات هذي الي اسمها " ضحى "

كآنت تنآظرها بصورة تحدي غييير طبيعي .. و هالشي الي شلها ولآ خلأها تفكر بشي غير انها تبعد عن المكآن الي موجود فيه هلآل و اهله ..

هم امس ردوآ للسعوديه .. و اليوم هي تبي ترجع لنـدن .. !!؟؟؟!
هه ، فعلا الدنيا ما تبيها تضحك ولو يوم ؟!

رفعت عيونها له لمآ انتبهت لوجوده الطآغي و هو يفتح التلفزيون الي في الصاله و يآخذ الريموت و يقلب بين القنوات ، ما عطآها ولآ نظره وحده

كأنها هي و الكنبه الي جالسه عليها شي وآحد ..!

فتحت فمها بتتكلم .. و انصـدمت و شهقت بقووة لما رفع صوت التلفزيون عالي كأنه يقلها " انكتمي ما ابغى اسمع صوتك ..! "

ولأنها ابـدآ مو متعوده على هالاسلوب منه رغم انه ولـد عمتها " لؤي " كآن يستخدمه معها كثير .. بس هلال عمره ما عاملها كذا .. على طووول انخرطت ببـكي غير طبيعي

كآنت مكبووته من القهر و حركته هذي فجرررتها .. ما قدرت تسيطر على صوت نحيبها الي بدى يرتفع بشكل غريب و مخيف ،
هلال غصب عنه عدل جلسته و هو يعمل " mute "

اخذ نفس قوي و تم جآلس مكآنه من غير لا يتحرك .. يبي يشوف اخرتها معها ؟!

يحس نفسه تعب منها وآآآجد ،، و مو قادر يتحمل حركاتها اكثر ،،

هو مآ صدق على الله انه الامور بينهم تحسنت .. وحيآتهم صارت اصفى من اللبن ،، تجي فجـأه و تتهمه بأشياء هو مو فاهمها اسآسآ ..؟!
لآ و تطآلبه بالطلآق بعـد ؟!

طيــب بأي حق ؟!
هو مو عارف .. و اخلاقه الحين مآ تسمح له ينآقشها بشي ..

لآنه معصب ،، وما يعرف وش رح يخبص لو تكلم ..!


هي مآ تحملت تسكت .. لازم تتكلم و تفرغ الي فيها من غيـظ ،،، و بنفس الوقت خايفة من ملآمح وجهه الي ما تبشر بخير ابـد .. !!
رفعت وجهها وهي تنآظره من بين دموعها الي مغشية وجهها بـ عنآد : عارفه انك معصب مني .. بس وش تبيني اسوي و انا اشوفها ؟! هـآ ؟؟ تبيني ارقص لو ابارك لك ؟!

عقد حوآجبه بأزدرآء وهو يقول بحده : وييييش ؟!

اخذت نفس قوي و قالت من بين شهقآتها : هلال انا مو غبيه .. تراني فاهمه ، و عارفه انك ضحكت عليّ ،، بي قلي لييييه.. ؟ دآمك تحبني انا وش خلآك تآخذهآ ؟!

زفـر بغضب وهو يقول بصرآخ مكتوم : ملـك عن الحكي الغبي .. قولي شعنـدك ؟!

بكت اكثر وهي تصرخ بصوت مبحوح و تحرك ايدينها و هي حاسه فيه نار تشتعـل بأعمآقها : لا تستغبييييني ... انا قاعده اتكلم عن ... ز....ووجتـك ، أهـــئ

و شهقت مع هالكلآم شهقه قويه خلتها تميل جسمها على مسند الكنبه و هي تبكي بحرقة قلب و قهر و شعور بالنقص محآصر كيآنهآ

بينمآ هو لوى فمه بسخريه وهو يقول بزفرة قهر : كلميني عدل .. منهي زوجتـي الي مادري عنها بللا ؟!

رفعت جسمها المتهالك من جديد و هي تقول بحـده و الدموع كل مالها تغرق وجهها اكثر : لا تنـكر .. انا شفتها بعيني ،، هي نفسها الي في الشرييييط ،، والله هي نفسهاااا

على ذكر الشريـط حس بخيط من الاهتمآم يبرز بعقله .. عدل جلسته بـ ترقب وآضح وهو يهمس : وشو ؟ البنت الي فالشريط شفتيها اليوم ؟

هزت راسها بقوة مثل الاطفال و هالحركة بس الي خلت مقاومته تنهزم ،، قوى قلبه كثير وهو يشوف دموعها و يسمع شهقاتها و يستمر بالمكآبرة و استخدآم اللا مُبآلآة ،، بس هالحركه مستحيل يقدر يقاومها ،،

عشان كذا حن صوته غصب عنه وهو يقول : طيب منهي ؟!
عقد حوآجبه بتفكير وهو يفرك جبينه بقووه يبي يعصر مخه : ما ظنتي شفنا احد اليوم فبيتنا .؟

رفع عيونه لها وهو يهز راسه بتسـآؤل : مدري ، من هي الي كانت في الشريـط يا ملك .. ؟ ريحي قلبي وقوليلي ..!

كلآمه .. ونبرة صوته القوية .. وضحت لها انه صـآدق .. و شكله الوآثق ابـد ما يدل على انه قاعد يكذب عليها ..!
وبعـدين من متى وهو يحلف كذب ؟!

هي مصـدقته من حلفه لها .. بس الدلآئل حولها بـدت تكثر ، ومآهي عارفه وش تسوي ..!

بحروف مرتجفه و غصه قالت : ضُـحى ..!

فتح عيونه بدون تصديق وهو يوقف من مكآنه و يقول بصرخه : منهييييييييييييييييي ؟؟؟؟!!

خافت و ردت جسمها ورآ على الكنبه بحركة غريزية وهي تقول بصوت عالي مثله من الخوف : ضُـحى

بدوون وعي منه سحب شعره بقوووة و غيـظ وهو يتمنى اذونه تكذب الي سمعه و هو يصرخ بأقووى ما عنده : يااا غبييييييييه يااا غبييييييه يااا غبييييييييييييييييييييه .. !!

حس انه لو مآ رح يفرغ غضبه بشي بيفرغه فيها هي ،، عشان كذا بدون شعور توجه للجدآر و بدآ يضربه بقووة مره بعـد مره بعـد مره و هو يطلع صرخات مكتوومة ..

و شكله مع عروق وجهه و رقبته البآرزة خله ملـك تفز من مكآنها و هي تصرخ و تبكي من الخوف و هي تقرب منه شوي ، وترد تبعـد : هلاااااااال شفييييييك .. الله يخليييك لا تسووي كذااا شفيييييييك .. يااااااااربي وشفيييييييييييك لاا تعملي فيني كذآآآآآ .........!

حس الغضب النفسي كله تبخر منه لمآ حوله لـ جسدي .. و هو يدفها من كتفها بخفه و يرد يجلس على الكنبه الطويله و يرجع راسه لـ ورآ على المسند ..!!

هي ركضت وجت جلست على الارض عند رجوله وهي تبكي و تسأل بـ خوف : عيووني انت و شصار فيك ؟؟ لا تخووفني عليك ؟ ليه سوويت كذا هلاال رد عليّ


مآ اهتم لتوسلآتها وخلآها محروقة بنارها لـ 10 دقآيق .. بعـدها نزل راسه و نآظرها بسخريه وهو يقول بعـد شهيق قوي : هذي بنت عمي .. الي كنت مالك عليها زمآن .. هه ، يا فهيمه

بس قال كذآ و تركها بصدمتها الي مآ تتفسر .. و دخل الغرفه .....!

هي كانت للحين جالسه على الارض و يدينها تهاوت جنبها وهي مبلمه تنآظر قدآمها بفهآوة ..
هي كآنت عارفه انه كان مالك على بنت عمه قبلها .. و عارفه القصه كلها ،، بس ما قد شافت بنت العم هذي ابــد ،، آجل كيف رح تعرفها ؟!

شهقـت بقوووة و حسره لما وصلت لـ سر تعاستها من 4 سنيييين و هي ترمي وجهها بقهر على الكنبه قدآمها و تضربه عدة ضربات وهي تصرخ بصووت مبحوح من الصيااح : غبيييييييه .. الله لااا يووفقهم .. الله لا يسعد كل من عمل فيني كذااا ،، حسبي الله و نعم الوكيل عليهم .. حسبي الله و نعم الوكيل












:
:
:





خذني معك فوق
آلسـבـآب خذني ألم ~
خذني عذآب ~خذني حزن في مدمعك~
خذني فرح في مبسمك ~
بس خذني معك آسهر معك~
حتى لو تبكي ببكي معك~|






نآظرها بهدوء وهو مبتسم بثقل بعـد ما وقف لها يرد على سلامها : و عليكم السلام و الرحمـه .. ياهلا والله ..!

نزلت راسها بكآبه وهي تجلس على ابعـد كنبه عنه وهي تتمـتم : هلا فيك

اخذ نفس قوي وهو يقول بـ صوت حآني : كيفك عنوده ؟!

تمت منزله راسها وهي ترد عليه بأقتضاب : بخير الحمد لله .. وانت ؟!

قال بصبر و هدوء : وانا ايش ؟!

رفعت راسها لـ ثانيه و ردت نزلته بسرعه وهي تقول : كيفك ؟!

رد ببـطئ : بخير بشوفتك يالغلآ .. كل عام وانتي بخير ، جعلك من العايدين والفآيزين ..!

توترت بعد كلمته وهي تستجدي الحرووف : وانت بخير

حست الدموع تغشي عيونها وهي تسمعه يقول بحرآره غريبه : معـك ان شاء الله ..!

لمآ حس فيها بدت تتأثر وآجد .. قام من مكآنه و وهو يسحبها من الكنبه المنفرده الي كانت جالسه عليها و يجلسها على كنبته و يجلس جنبها ..!
حس بآيدينها بـآرده من التوتر .. ولآح له لونهم المخطووف .. بس حب يعودها عليه و يهدي خوفها و توترها .. : ها يالغلا .. كيف كان الصيام اليوم ؟!

تحس انفاسها مكتومة من الضغط الي حولها وهي مو قادره تتحرك او تتكلم .. ارتجفت يدها لما مسكها بهدوء وهو يقول بحنااان بـآلغ لمآ شاف دمعتها : ليه الدموع الحين يا قلبي ؟!

بكت على طول و بدت تشآهق بطريقة تعوور القلب وتتكلم بكلمات متقآطعه : رعـ...ـد ،، آهئ آهـئ

ما عرف وش يسوي .. عالعموم بموقف مثل هذا مع خواته .. ما يتردد بثآنية انه يآخذهم لـ حضنه و يهدي عليهم ،، بس هذي ماهي اخته ..
هذي " زوجتـه "

هو تقريبآ حاس بضيقتها . . يمكن لأنها تحس انه ابوها ارخصها لما وآفق يزوجها اول مآ خطبها " هُو " .. و مآ انتظر يآخذ شورها على طول عقد الملكة من غير اي حفلة ولآ هم يحزنون ؟!
كأنها مو من البنـآت ؟!

رغـم انه ابوهآ من اغنـى تجآر المدينه ؟!

مين يصدق بنته الوحيـده تتزوج " سُكيتي ؟! "
نست " وليـد " و حكآية ولـيد لما صار هالشي .. مو قادره ترتب افكآرها ،، ولا عارفه هي وش تبي بالضبـط

مع انه رعـد عمره ما حسسها بالنقص ، بس هي تحس فيه غصب عنها .. كيف لأأأأأ ...

ابوووها بـآعها برخييص .. و رعـد خطبها بس لأنه شفقان عليها و مآ هاينه عليه تنذل اكثر من خالته ..
مو لأنه يبيهـآ ..!

وبعـدين رعـد يستآهل الاحسن منها مليووون مررهـ

وش يسوي بـ وحده غبيه بآعت اخلاقها و سمحت لنفسها تنزل لـ مستوى وآطي .. نست ربها و دينها و نست سمعتها ؟!
رعـد يستآهل " ست البنآت "

وهي مآ توصل لنص مواصفآت الي يستآهلهآ رعـد .. !

هي مُجرد عآله على اهلهآ الي بس يبون يتخلصون من حملهـآ ..!!

لمآ استـمرت بالبكي ما قدر يتحمل اكثر .. سحبها بهدوء و حنان لحضنه وهو يربت على كتفها مثل طفله : خلاص عنووده خلاص يا قلبي .. ليه الدموع الحين بس ابي افهم ؟ ؟؟ مانتي مبسووطة انك صرتي زووجتي ؟!

استغرب لما حس انها سكنت فجأه بحضنه من غير اي حركة .. حتى النفس شكله توقف عندها ،، خاف عليها و هو يبعـدهآ عنه بقوة و ينآظرها بقلق : العنوود شفيييك ؟!

بكت من جديد لما حست بالهوآ انتشر حولها من جديد ..
لمآ حضنها حست الدنيآ وقفت دورآن ذيك اللحـظة .. ومآ قدرت تسوي شي ،، لو تأخر عنها دقيقه كآن اغمى عليها من الي حست فيه ..!

وهو لما انتبه للـ حمره الطبيعيه الي غزت وجهها .. ضحك بخفه يبي يغير الجو وهو يقول بصوته القوي : الله يهـدآك خوفتيني عليك ، طلع كل هذا خجل ؟ ههههه .. اجل لما نتزوج ابيك تعطين الهبله شـآدن كورسات بالرقه .. ابيها تصير ناعمه مثلك تكفين ،، عسـى تتزوج و نفتك منها ..!

ضحـكت غصب عنها بين دموعها وهي تآخذ منه المنديل عشان تمسح وجهها : حرآم عليك والله انها عسـل ، اصلا انا لو مو هي فبيتكم كآن مـ...!!

قطعت كلمتها فجأة وحست بالعبوس رد لها من جديد .. كآن ايش ؟!

كآن ما وافقت عليه ؟!
طيب هو من عبرها ولآ اخذ رايها اصلا في الخطبه ؟!

رعـد مآ عطآها فرصه ابـدآ انها تكتئب من جديد عشان كذآ قال بشقاوة خفيفه و غريبـة على طبعه الـ جدي : كآن مآ وافقتي عليّ ؟؟! افـآ بس والله ، يعني تحبين شـآدنووو اكثر مني ..!!

ضمت وجهها بين كفوفها بخجل حرق جسمها كله وهي تقول بصرخه : رعـآآآآآآآآآآآآد ... *_^







:
:
:

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 05-12-09, 05:13 AM   المشاركة رقم: 75
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

أ بًهٍـربْ .. مٍنًـكْ
ومنْ أحزآآنٍيٍ معًـآآآآكـُ...~!

يآلليٍ ضيعنٍيً هُوآآآكـ..{
ضيعنٍيً هُوآآآكـ........
ضيعنٍيً هُوآآآكـ.....
ضيعنٍيً هُوآآآكـ...





نآظرهآ ابوها بـ صدمه وهو يقول بـ هدوء : وشووو ؟!

قالت برقتها المعهوده و صوتها الوآطي : بابا حبيبي و ربي ملآنه ، وبعـدين ليه تبقـى بروحك هناك ؟؟ بكون معـك بونسـك و بدرس هناك عااادي

رفع حوآجبه بـ دون رضآ وهو يهز راسه بأستنكآر : غيد حبيبتي بـ...!

قـآطعته بقووة و دلع وهي تجلس قـدآم رجوله على الارض و تدغدغه من بطنه بحركآت طفوليه : بآبوووتي حيـآتي ياللا قوول اييه .. وبعـدين ترا دبي قريبـه .. و صديقتي سافرت عشان تدرس فيها من سنتين .. و الله تقول رآآحة و امآن و مافي خوف ، هذا وهي جالسه بروحهآ .. اجل انآ وش اقول و بتكون انت معي

كملت بسرعه و حمآس كأنها الحين تذكرت : وبعـدين مآمآ ياسمينه بتسـآفر معنا .. لأنه لودي بيتزوج بالـ عيد ان شاء الله .. و مآ رح يحتاج لنا ..
دآم شغلك تحول هنآك .. خلينآ كلنا نروح .. ليه انت تروح وتجي كل يوم ..!

عقد حوآجبه وهو يقول بصوت ثقيل : كل اسبووعين بجي مره .. ما رح يتعبني السفر ..!

ردت بقوووة وهي تنآقز : والله بيتعـبك و الله والله ، يااللا بابووتي حيااتي لا تكسر بخااطري .. انا غيوودتك تقلي لأ ؟!

الخبيثه عارفه تأثير هالكلآم عليه .. مستحيـل " عبـد الله " يقدر يقااوم دلع بنته و طفلته و لب قلبه .. مستحييييييل ..!
كآن رح يستسـلم لو لآ صوت زوجته الي دخلت عليهم الجنآح فجـأه وهي تقول بصووت مرتفـع : و رآئـد ؟!

حسـت بتيآر كهربآء قوي يسري على طول عمودهآ الفقري و يهزها من جوآ ، بس قااومت كل رغبه لها بالبكي على حُب حيآتها وهي تقول بصوت متوتر وآضح : وش فيه ؟!

ابوها مسك يدها و هو يسحبها عشان تجلس جنبه : يبه انتي عارفه انه ولـد عمك يبيك .. !!

ردت بحروف مهمومة والدموع تغطي عيونها : بس انا قلت اني ما ابي اتزوج

قال بهم اكبر وهو يمسح على شعرها : يبه عمـ...!

قـآطعته بـ توسل و رجآ وهي تبعـد عنه و تنآظره بعيونها الحمرآ و الدموع نزلت على كفه : يبه تُـكفى .. تكـفى لآ تغصبني ، والله ما اقـدر ،، انا ما ابي اتزووج .. لآ تحرق قلبي يبـه تُكــفى

هو بكلآمها العادي .. و بالظروف العاديه مستحيل يرد لها طلب ..
تبونه وهي تبكي و ترجيه بـ " تكفى " يقول لها لأ ..؟!

قال بحسم وهو يسحبها لحضنه من جديد و يوجه كلآمه لأم وليـد : ياسمين .. حضري حالك ، بعد زوآج وليد بالسلامة بنسآفر كلنآ دبي ،،

فتحت فمها بأعترآض قووي و كل مآ فيها يصرخ بالرفض : عبـد الله وش قاعد تقـول ؟؟ و مسآآعد وش تقلـه ؟؟ و رآئـد ؟؟ عبد الله لآ تخلي البنت تـ....!!


قآطعها بحـده لما حس بغيد تسحب ثوبه اكثر وهي تبكي بشهقات نآعمه : قلت بنسآفر يعني بنسـآفر ، ومسآعد بنقله ما له عندنا نصيب .. و هو مؤمن و عارف كل شي قسمـة ونصيب ...!

مو هذا الي تبيه ؟

اجل ليه صرخـت من اعمآقها صرخـة مآ طلع لها صووت .. صرخة دآخليه ادمت خلاياها الحسيه خليه خليه و مآ خلت لها شي غير

" الذكريآت ْ "








:
:
:





قٍـلْ : ..~
" أحبٍـكْ .."

قلهآ بـ عًآآآآلي .... { الصُـوتْ











ردت مع رآكآن بروحها .. بعـد ما سمحت لـ وليد يجي بنفسه و يآخذ رزآن لبيت عمهم .. !
كآنت تحس التعب هاد حيلها . . رزآن و رآكآن حآولوآ يسـآعدونها بالمشي بس هي رفضت و بقووة اي مساعده
استغربت من الطريق الي كآن يسلكه رآكآن ،،
بس عيونها كآنت مسكره من التعب و مآلها خلق تتكلم .. عشان كذآ قالت يمـكن عنده مشوآر ولآ شي و لآ حبت تآخذ و تعطي معه بالكلآم ..

هي اصلا مو قادره تتكلم معه من يوم مآ صحت من العمليه ..

يا نآس صدقوها مو فيدهآ .. مو قادره تتخيل حياتها مع زوجها كيف بتكون ؟!

كيـف بتبـدي معه وهي حاسه انها ولآ شي بالنسبه له ؟!
كييييييف ؟؟؟!!!

بعـد فتره حست انه و قف السيآره عشان كذا فتحت عيونها بكسل وهي تتنفس بهـدوء .. حوآجبها بدت تنعقـد شوي شوي و هي تشوف انه السياره دآخل بـآرك كبير ، و قدآمها قصـر شآسع

حست انها تعرفت عليه .. بس لفت تنآظر راكان بآستفهام وهي نظرآتها متوزعه ما بينه و مآ بين القصر الي قدآمها : رآكآن احنا وين ؟!

ضحـك بخفه وهو يغمز بشقآوة غريبه : شرآيك ؟ احلى مُفـآجآة صح ؟!

عقـدت حوآجبها و هي تتنفس ببـطئ و توتر : ماني فاهمه شي ,,!

بهدوء و عآطفه جيآشه قال والابتسـآمة مو فارقته : بفهـمك .. كم ريتو عندي انآ ..!

زمت شفآيفها عشان لا تبآن الابتسـآمة بس عيونها فضحتها و بينت له وش كثر هي تحبه و مو قادره تتخيل حياتها بدونه لحظة وحده .. وهو كمل و هو يآخذ يـدهآ و يحتضنها بين يدينه : هذا يا عمري مثل ما تقولون انتم .. " عش الزوجيه "
توترت و حست الدنيآ حولها تصير حآره نـآر .. تمنت تفسخ النقآب عشان تتنفس بس كيف وهو مقيد يدينها .. كمل وهو منتبه للرجفه الي صابتها : حياتي هذا بيت اهلي الي ماقدرت اعيش فيه بروحي على كبره .. الحين خلاص ، بتملونه عليّ انتي و رنـوده .. و ......عيـآلنـآ..!

بلعت ريقها اكثر من مره و بخوف و ارتبآك سحبت يدينها منه وهي تقول بـ تشتت و خجل وآضح : احنآ وش جآبنا هنا الحين ؟!

ابتسـم وهو يقول بحرآره : اممم .. بقلـك ، احنا بنعيش هنا من اليوم و رايح

فتحت عيونها بصدمه وهي تلف تنآظره : اييييييش ؟؟؟!

هز راسه بخفه وهو للحين مبتسـم : ايه يا قلبي .. ما اقدر اشوفك بهالحاله و ابقى بعيد عنك ، على فكره خذيت موافقة عمك تراني ، خلاص انتي زوجتي .. و لاتخافين اول مآ تتحسن صحتك بعمل لك عرس مافي مثله .. بس اول بشرف على حالتك .. ابي اذبح لك قلبي المهم تقومين لي بالسـلآمه

كآنت رح تعترض على كلآمه الاول .. وكيف انه تعود على فقرة ترتيبه لكل الامور مع عمها من غير لا يشورونها بشي .. بس بعـد جملته الاخيرة حست لسآنها انعقـد ومارح تقـدر توفيه بـحروف الدنيـآ كلهآ ..

مآ لقت نفسها غير تقول بحجج غبيه : أأأ ،، بس اغرآضنآ ؟.!

غمض عيونه لثواني وهو يقول : البيت كآمل .. مآ ينقصه غير وجودك فيه ، و بالنسبه للملآبس فـ مُنـى و رزآن رتبوآ كل شي بالاسبوع الي رآح ،، و على فكره منى دآخل الحين و رنـودآ عندها ،، و حتى وليد انا عطيته العنوآن عشان يجيب رزآن هنآ

و كمل بمـزح : لو شفتي شكله لمآ قلت له .. كآن موووب رآضي ابـد .. وده لو يقلي انه هو الثآني بيآخذ رزآن من غير زوآج .. بس خاف مني ..!

ضحـكت بخفه على ضحكته وهي مو قادره ترتب برآسها كل المعلومات الي عطآها لها بصوره سريعه ..!!

سمعته يكمل بآبتسـآمه : مآ هـدآ قلبه غير لما قلت له انها بتصير في الدور الثآني .. و حلفت له اني مآ رح اقرب صوب الدرج .. ههههههههه ، وربي خبل ..!

ضحـكت من جديد و لمعت عيونها بالدموع وهي تهز راسها بضيآع : رآكـ..ـآن ، مـدري وش اقوول .. ترآ ، كل الكلآم مآ يوفيك قـدرك ..!

هز راسه برضـآ وهو يقول : كلمـة وحـدة بس الي تشفي غليلي .. و تخليني انآم و انا بهنـآ و سعآده ، كلمة وحـده عـذبتني 26 سنـة .. من يوم جيتي للدنيا و نورتيها ،، وهي نفسها الي خلتني اسوي كل هالاشيـآء .. و ابيك تقولينها و تريحين قلبي المسكين ..!


هزت راسها بـ " ايه " بقوووة ودمعه طفرت من عيونها وهي تقول بصوت متـهدج : ايه .. أحبك ورب ْ البيت الي مآ خلق مثلك احبـكْ





وشلونْ .. مآ آحبكٍ .. وهذي سُوآيًآك ْ؟؟؟!
وشلوونْ .. مآ آهديكْ " عُمري .. "
في كفُوفك ؟

يآ قُـلبْ .. قلي : وشهي حيًآتيٍ بليًآكْ ؟!
تسلمْ { عيُونيٍ ..~ دآمهآ
هيٍ تشُوفًك





:
:
:







إنتَ [ أكثر ] مِنْ حبيب
إنتَ لي .. معنى ( وطن ) ..!!
يعني مِنْ غيرك " غريب "
ما أساوي .. أي ثمن..!!
وإنتَ أقرب مِنْ / قريب
[ رمش ] وشعوري جفن
ولما عَن عيني .. تغيب
لا مدينـه .. ولا سكن..!!
مااااتــ .. إحساسي العجيب
وصرت أبحَث عَن كفن.!!
ما هو كل جرحٍ يطيب
وما هو كل حزنٍ : " حزن " ..!!
،





كآنت مثل العاده جآلسه بجنآح خالتها .. ام طلآل في الغرفه دآخل تصلي القيآم .. وهي كآنت هنآ تقرآ قرآن ..!

رفعت رآسها لمآ فتح بآب الجنـآح و استغربت لمآ شآفته طلآل ..!

طلآل وقـف سآكت عند البآب وهو يشوفها بهالشكـل .. كآنت مغطيتها هاله من نور بـ جلآل الصلآه ..!
عارف انها جميلـة .. وفوق الجميله بعـد ،، بس اليوم وبهالشكل آسرته بكل مآ فيه .. !

تنحـنح لما حس نفسه فهى فيها كثير .. و الي خلاه يحس على نفسه ابتسـآمتها الناعمه وهي تحضن المصحف بيدينها : تبي شي ؟!

صوتها النآعم بحـدته .. و بهالوقت و بهالشكل .. بينهوون مقآومته ،
الحمـد لله انه الشهر رمضآن .. ولآ كآن سمح لها تجننه مثل دآيم ..!

اخذ نفس وهو يقرب و يجلس على الكنبه الي قـدآمها ويحك شعره المتبعثر بحيويه .. والي معطيه عمر اصغر من عمره بكثير : وش قاعده تسوين ؟!

كآنت للحين مبتسـمة وهي ترد عليه : شرايك انت ؟!

اخذ نفس اقوى و حب يرآوغ شوي : وين امي اجل ؟!

هزت راسها بخفه : دآخل .. قاعده تصلي ..!

هز راسه بتفهم ورد نآظر بعيونها بـ قوه : كيفك ؟!

عقـدت حوآجبها بأستفهآم وهو ابتسـم لها ابتسآمة نعسآنه : يعني ..آممم ، من يوم جينا هنا و ما قد تكلمت معك وعرفت كيف حالتك ؟!

عطته نظرة عتب .. خلت كل بدنه يرتـجف .. بلع ريقه لمآ قالت بنعومة : عمري ما كنت مرتآحة مثل الحين ...!

هز راسه من جديد و قال بـ هدوء : الحمد لله و الشكر ..!

نزل راسه للارض و رفعه بقوة لما سمـع كلآمها : اقسم لك برب المصحف اني ما كنت عارفه عن علاقتك بسامر من اول ,,!

كنه لدغته حية من كلآمها .. هو كآن يبي يتنآسى الموضوع و لآ يفتحه .. رغم انه متأكد من انه هالشي مستحيل .. لأنهم " متزوجين " ،

وبكره لمآ يعلنون زوآجهم رسمي لآزم تكون كل هالحوآجز الي بينهم مهدوده عشان يقـدرون يستمرون مع بعض ..!

نزلت عيونها لـ حضنها وهي تكمل بصوت ناعم متهـدج : طلآل انا ما كذبت عليك .. انا قلت لك لمآ سألتني اني عارفه لأني عرفت بعـدين ..

رفعت عيونها الدآمعه له وهي تكمل : يوم الي اتصلت فيك وهو طلع لي .. وقتها عرفت انه هذا صوت ولد خالتي ،، و لمآ كلمتني انت و قلتلي هذا سامر صاحبي و كنت معصب منه انا ما كنت معـك ،، لأني عرفت اني تورطـت
وبعـدين تتوقع اني مآ خفت انه سامر يعرف عن علاقتي فيك ؟ صحيح انا عايشه عمري بـ لندن و مو عارفه بالتقاليد مره .. بس يعني اكيد ادري انه الي كنت اسويه غلـط .. و مجرد كلآمي معـك وانت منت تقرب لي هو حرآم ، و طبعا كنت خايفه من سامر

بصوت اكثر رقه و خجل غريزي كملت و هي عيونها على الارض : بس شي بقلبي كان يمنعني اني ابـعدك عني .. كنت اشوف انه مالي في السعوديه غيـرك ، بس لمآ سافرنآ لنـدن .. و انت خبرتني انك بترد .. حسيتك بتآخذ روحي معـك ، ساعتها بس عرفت انك صرت دنيتي كلها

رفعت عيونها المغرقه له وهي تكمل بصوت مبحوح : ما توقعت انه بيوم من الايام يجي انسـآن و يقلب كل حيآتي و قنآعآتي ، مآ توقعت بلاقي الانسان الي يخليني اكسر الجليد الي بنيته فووقي ، انسـآن اكون معاه مثل مآ أنـآ . . مييييس مو وحـده حاقده ما تفكر غير بالانتقآم ..!

عقـد حوآجبه و همته الكلمه الاخيره وهو يقول بصوت مبحوح من التأثر من كلآمها " الهآيم " : انتقآم ؟!

حركت يدها بمعنى " لآ تهتم " وهي تتنفـس بقوه : موضوع يحطمني .. و مآ ابغى اتكلم فيه ..!

هز راسه بخفه و بـدآ يفهم كل شي .. و كبرت بعيييينه لمآ حس انها ما تبي تتكلم عشان لا يطيح سامر من عينه ..
سمع نبرتها المتشدقـة وهي تنآظره برجآ : تكفى طلآل ، قول انك مسآمحني ؟!

ابتسـم بوجههآ وهو يلتقـط انفـآسه بقووه : آنآ مـآ زعلت منك اصلا .. ميس انتي دنيتي كلهآ ، انتي خليتيني اتخلى عن كل قرآرآتي ، انتي .... انتي مـدري وشو ، بس مآ اقدر اعيش بـدونك ،،

و كمل بخبث برئ : كويس انآ في رمضان ، ولآ كآن مدري وش صار بعـد هالاعترآفآت ..!

حست الدم جمـد بوجههآ .. و الدنيآ حولهآ صارت تفوور من الحرآره .. ما عرفت وش ترد عليه ،

غمضت عيونها وهي تحآول تغير مجرى الحديث للـمزح .. : يًـآ دُبْ كل هذا بقلبـك و ذليتني كل هالمـده ؟! جد سخيييييف

رفع حوآجبه وهو يوقف بتهـديد : هآ ؟؟ شكلي بقص لسآنك الطويل هذا و اخلص منه ؟

وقفت هي الثآنيه بخوف وهي تضحـك بوجل : خلآآص ، لاتصير سخيـف عآ...!

انتبهت انها عادت الكلمة من جديد عشان كذآ ركضت بعيد عنه نآحية باب الغرفه وهي تقول بتوسل و ضحكه : طلووولي عُمري حيااتي انآ ميووسك .. مآ رح اهون عليك صح ؟!

توجه نآحيتها بخطوآت هآديه تخوف و الابتسـآمة بآينه بعيونه وهو يشوفها كيف رآفعه الجلآل عشان لآ تعثر و تطيح بعد مآ تركت المصحف على الكنبه : لأ .. بس بوريك السخيف وش يقدر يسووي ..

و كمل بتهديد وهو ينآظر البآب الي تبي تفتحـه : اياااني و ايـآنك تدخلين على امي ،، خليها تصلي حرآم عليك تقطعين صلاتها

حست انها بين نآرين .. بدت تضرب الارض برجلها بـ توتر مُضحك وهي تشوف ضحكته الشريره وهو يقول : ايه ايه .. عشان تتأدبين ، هذا تعذيب نفسي بس ، بقى تعذيب جسدي ..!!

كآنت رح تصرخ بخووف .. بس قـآطعها فتحة بآب الغرفه و خالتها الي قالت بأستغرآب : طلآل .. وش عندك هنا ؟!

هي دخلت الغرفه بسرعه و احتمت بظهر خالتها وهي تصرخ برعب و ضحك : يُـمه .. شووفي ولـدك يبي يآكلني

ضحكت وهي تنآظره بتهديد : طلييييل .. بعـد عن بنتي ازين لك

فتح فمه بصدمه وهو مبتسم : الحين صرت طليل يمه ؟؟ وش سووت لكم ميس ؟؟ شكلها سحرتكم ؟!

عض على شفته لمآ شاف غمزتها الشقيه من ورآ امه وهي تأشر له انه هو بعـد مسحور .. بنفس الوقت الي ردت عليه امه بـ طنآزه : ايه ، مين الي قاعد يحكي ؟ كآنك انت الي ما انسحرت فيها ..!

كح بأحرآج وهو يشتت نظرآته بالجنآح ويقول بأبتسـآمه توتر : يُـمه متى يأذن الفجـر ؟!

وابتسـم بقووة على الضحكة القويه الي فجروهآ الاثنين الي قـدآمه بعـد صرخه نآعمه من ميس قالت فيها " عآآش مصـرفْ ..."!..!









:
:
:





نهَـآآيهـ الجُـزءْ التًآسِعْ و آلعُشْـرُونْ ..|~..!


قرـآآآآءهـ ممتعــهـ


دَمعَةْ يتيِمةْ

دَمعَهـْ يتيمَهـْ ..}

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة دمعه يتيمه, ليلاس, الماضي, القسم العام للقصص و الروايات, براكين, ثورة, ثورة براكين الماضي كاملة, دمعه, قصه مميزة, قصه مكتملة, قصه سعوديه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:21 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية