لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-10-09, 10:31 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 126272
المشاركات: 137
الجنس أنثى
معدل التقييم: اللوتس الفواح عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 76

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اللوتس الفواح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مشكوره نوف نايف على نقل هذه القصه الجميله وابمنى ان تكميلها
وتحياتي الى الكاتبه المبدعه زهور الافندر

 
 

 

عرض البوم صور اللوتس الفواح   رد مع اقتباس
قديم 08-10-09, 06:24 AM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنفاس الزهور مشاهدة المشاركة
   نسيت حقا ان أكتب شكري العزيز لمن قامت بنقل هذه القصة

جزاك الله خيرا غاليتي بحق هي قصة تستحق النقل و إن لم تلاقي الإقبال

الذي تستحقه و لكن هذه الصعوبة التي تواجه كل كاتب في بداية طريقه

أعانك الله حبيبتي لما يحبه و يرضاه

هلا وغلا انفااس الزهور
صدقيني القصه لهااامتابعين كثر اغلبهم اعرفهم هنا في المنتدى لكن مش الكل يرد
وبعدين معلومه حلوه وجديده انتي شقيقه زهووووورتي الغاليه

والقصه ان شاء الله راح تنقل كااااامله بعون الله حتى لو تاخرت في التنزيل بسبب الضروف

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 08-10-09, 06:26 AM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اللوتس الفواح مشاهدة المشاركة
   مشكوره نوف نايف على نقل هذه القصه الجميله وابمنى ان تكميلها
وتحياتي الى الكاتبه المبدعه زهور الافندر

هلا بك اللوتس نورتي وزي ماقلت راح اكمل تنزيل الى النهايه باذن الله

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 08-10-09, 06:44 AM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

جدة



المستشفى



33 : 10 مساءً



دخل إلى الحجرة برفقة طارق و هو يلهث : خـــــــــيـــر .. اش اللي صار ؟؟ .



الوضع كان مقلوباً رأساً على عقب ..الأطباء .. و الممرضات .. في حالة فوضى والأجهزة المنتشرة حول السرير تصدر أصوات مزعجة .



صاح أحد الأطباء : بسرعة يا دكتور أحمد خذ مكانك .



خفق قلب أحمد بشدة و هو ينظر إلى وجه المريض و هتف : يا رب .. سترك .




@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@



الرياض




مطار الملك خالد الدولي




40 : 10 دقيقة




توقفت السيارتان في وقت واحد أمام المطار ، نزل كلاهما و أكملا طريقهما إلى الداخل ركضاً ..



صاح ياسر : نـــــــــــــــــــــوااف .



التفت نواف إليهما و أمارات الرعب واضحة عليه و عندما وصلا إليه ..



سأله عزام و هو يلهث : هاه .. واش صار ؟؟



هتف نواف بتوتر : عماني كلهم طلعوا .. معاد عمي خالد طاح علينا و نقلوه فيصل و نادر المستشفى .



سأله ياسر بتوتر أشد : و ما في أي أخبار ؟؟



حرك نواف يديه بتوتر أشد : أقلك ما أدري عن شي .. أول ما جا الإتصال من الدمام الكل فز من مكانه .



صفق عزام يديه في قلق شديد : لا حول و لا قوة إلا بالله .. يا رب جيب العواقب سليمه .



عض ياسر على شفته و تلفت حوله في توتر ثم قال : أنا ما أقدر أصبر .. لازم ألحقهم .



قال نواف : كلنا نبى نلحقهم .. بس لازم أحد يجلس هنا الشركه و الشغـ



قاطعه ياسر في عصبية : ياخي تراب في الشغل .. هذا جدي .



تركهم و غادر سريعاً ..فتبادل عزام و نواف النظرات قبل أن يسأله عزام : أمي وصلها الخبر ؟؟



هز نواف رأسه نفيًا : لا .. أبوي وصاني ما أفتح فمي .. الله يعين .



جلس على الكرسي الذي أمامه و ساد الصمت بينهما .



عقد عزام يديه أمام صدره و مضى يتأمل الناس من حوله ..



الحزين



الغاضب



المريض



المبتسم



السعيد ..



تنهد و قال : حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت و هو رب العرش العظيم ..



@@@@@@@@@@@@@@@@@@@


جدة



منزل حسن



45 : 10 مساءً

قشعريرة باردة سرت في جسدها ، أطلقت آه خافته من بين شفتيها عندما حاولت أن تحرك رأسها ، حاولت أن تنهض و لكن .. صرخت عظامها من شدة الألم فعاودت الجلوس مرةً أخرى و أسندت ظهرها إلى حائط الحمام ..



قميصها المبلل زاد من غثيانها و اشمئزازها ، نظرت إلى الخارج إلى حجرتها ..



لا أحد ..



زفرت في إعياء ..أغمضت عينيها و استرجعت الذكرى ..





■ ■ ■ ■



نظرت إليه في رعب ، توقعت الجميع ..




مازن




رائد




منى




غدير




هديل




مرام




ساره




إلا هو.. لم تتوقع أن تراه أبداً و عندما استدركت الأمر ..أغلقت الباب في وجهه و لكن يده كانت أسبق ..دفع الباب بكل قوته ..فصرخت و تراجعت إلى الخلف في هلع ، دلف إلى الحجرة و أغلق الباب خلفه ، تراجعت و الدموع تنهمر من عينيها، كان الرعب يكبت على أنفاسها ، و لكن شهقةً واحدة قطعت خطام الدموع صرخت بأعلى صوتها : بابااااااااااااا .. مستوراااااااااااااااااا .



اقترب منها ببطء فهربت من أمامه و قفزت فوق السرير، كانت تخطط للقفز إلى الجهة الأخرى علّها تصل إلى باب الحمام و لكنه أمسكها مع ساقها شهقت وهي تسقط على بطنها وصرخت بألم : سيبنييي .. سيبني يا حقيييييير .. باباااااااااااااااااااا .



سحبها مع يدها و أجبرها على مواجهته ، كان جسدها ينتفض من شدة الرعب ..



تفجرت الدموع من عينيها و هي تدفعه عنها و تضربه على صدره و وجهه : سيبني يا خسييييس .. ابــــــــــــــعد عـــــــــــــــــــــــــــــني ..آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه .



صاحت عندما أمسك ذراعيها بكل قوته و ألقاها على السرير مجدداً حاولت أن تتحرك لتقاوم هجومه ،و لكنه استطاع أن يقضي على جميع دفاعاتها و يلغي حركتها ، هزت رأسها و هي تصرخ : لاااااااااااااااا .. رااااااااااااائد .. ماااااااااازن .. لاااااااااااااااااااااااااا .



انهارت تبكي بشدة و بعد عدة لحظات من المحاولات اليائسة خارت قواها و تلاشى صوتها بضعف : لا .. رائد .. رائد تعال .



اقترب منها ، و وضع كفه على شفتيها بقسوة ، قلبها كان يخفق بشدة و فرائصها ترتعد خوفًا و رهبة ، لم تستطع أن تتحرك بل اكتفت بالنظر إلى وجهه في ألم .. و .. حرقه .



حرك شفتيه ببطء : يكفي صراخ .. لهذي الدرجه خايفه من زوجـــــــــــــك .



حملقت فيه بهلع ، فأردف ببرود : اليوم العصر كتبنا الكتاب .



هزت رأسها نفيًا بصدمة فتراجع إلى الخلف و تركها حرة ، اعتدلت بسرعة و قبل أن تفكر في الهرب ألقى في وجهها ورقةً بيضاء و قال بصرامة : اقـــــري .



لم تلقي لها بالاً ..بل استدارت على الفور و هي تبكي و تجاوزت السرير للجهة الأخرى ركضًا إلى الباب ، التقط الورقة بسرعة و لحق بها و : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه



عضت على شفتها بألم عندما جرّها مع ذراعها ، كتّف يديها و أسند ظهرها إلى الحائط ..



صرخت في عذاب حقيقي: سيبني .. سيبنيييييييييي .. الله يخليييييييييييييك .



كان فرق الطول بينهما واضحاً فرأسها يصل إلى كتفيه و هذا ما زاد من موقفها الضعيف أمامه ،نفض الورقة ثم رفعها إلى مستوى وجهها ، نظرت إليها بعينين خائفتين و لم تكد تقرأ الأحرف الأولى حتى شهقت بحرقة.



ابتعد عنها فوراً ..



أما هي فجثت على ركبتيها ... الآن فقط تأكدت أنها أصبحت زوجته ..



أخذت تردد كلمة لا وهي تهز رأسها نفيًا في انهيار ..



أما هو فاكتفى بالنظر إليها و بعد لحظة موجزة قال بجفاء : أخوكِ رائد .. مات .



رفعت رأسها في حده و صرخت بكل ما تبقى لديها من طاقة : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا .



هبت بسرعة و دفعته إلى الخلف بشدة ، فتحت باب حجرتها و هربت وهي تصرخ بلوعة : كــــــذااااااااااااااااااااب .. كـــــــــــــــــــــــــذااااااااااااااااب ..راااااااااااااائد .



تعثرت بقدمها و هي تركض .. و لم تشعر إلا و هي جاثية على ركبتيها ، الخدر يعربد في أطرافها و أنفاسها متسارعة بشكل مخيف ..



** أخوكِ رائد .. مات **



صرخت في لوعة مريرة عندما تذكرت كلماته .. و هبّت من مكانها مجددًا و .. صفعها على وجهها ..



شهقت ..و كادت أن تسقط و لكنها تحاملت على نفسها في اللحظة الأخيرة .



خصلات شعرها الكستنائي كانت تغطي وجهها فلم يتمكن من رؤية ملامحها ..رفعت رأسها ..و .. بصقت في وجهه و من ثم انفجرت بالضحك ، مسح وجهه بكم ثوبه الأبيض و تأملها و هي تضحك في جنون قبل أن تصيح بشكل هستيري :.. تفلت في وجهك يالـــــــــــــــــــــــكـذااااااااب.



جرها مع شعرها بقسوة و لكنها لم تصرخ ..لم تصرخ ..لا ..بل اكتفت بالضحك و البكاء في آنٍ معًا ..




.




وصل إلى حجرتها ثم دخل إلى دورة المياه و خصلات شعرها لا تزال في يده و بكاءها و ضحكها يدوي في المكان.. فتح صنبور المياه و وضع رأسها تحته ، شهقت من برودة المياه و انتفض جسدها قبل أن تسعل بشدة و هي عاجزة عن الحركة، شعرت بقدميها تهويان و كادت أن تسقط إلا أنه رفع رأسها بذات القسوة و نظر إلى وجهها المبلل المحمر ، كان الألم يغطي ملامحها و أسنانها تصطك ببعضها من شدة البرد، تركها بجفاء فانهارت على الأرض في استسلام ، ثم تراجع إلى الخلف و مضى ينظر إليها في صمت، كأنه يتلذذ برؤيتها تتعذب .



أخذ جسدها ينتفض من شدة الصدمة ، عضت على شفتها بحنق و طعم الدموع يسري في جوفها ، ابتلعت ريقها ثم رفعت رأسها إليه .. شهقت في مرارة و قطرات الماء تنساب من شعرها على وجهها المبلل ، و لم يرف له جفن .. أنّت في إعياء شديد و هي تتحامل على نفسها لـتنهض ..و .. أخذت تسير باتجاهه ..لم تعد تشعر بما حولها ..كان همها الوحيد أن يكون كاذباً في حديثه ..و أن أخاها .. لم يمت ..



توقفت أمامه مباشرةً ..و هو يترقب ما ستقول أو .. ما ستفعل ، وضعت يديها على صدره فقطب حاجبيه و هو ينظر إليها ، اقتربت منه أكثر و قالت في صوت متحشرج : انتا كذاب .. صح ..انتا تمزح .. صح .. رائد .. رائد أخويه حبيبي ما مات .. صح .. صح .. ما مات رائد .



أجابها ببرود : إلا .. اليوم العِشا .. مات في حادث سيارة .



و تحطم كل أمل لديها .. صرخت بأعلى صوتها : لااااااااااااااااااااااااااااااا .



و همّت بصفعه !!!!..



و لكنه تلقى يدها قبل أن تلامس وجهه و اعتصرها بين أصابعه ..



~ التقت نظراتهما للحظة ~



الحدة و القسوة في عينيه .. و الضياع و الحيرة في عينيها ..



.



خارت قواها و دونما وعي منها انهارت بين ذراعيه و هي تشهق بشدة : راااااائد .. رائد حبيبي .. تعاااااااال ..



تعال بسرعة .. أنا أستناك انتا دوبك كلمتني .. رائد انتا ما مت .. انتا دحين بتجي ..صح .. صح .. راااااااااائد .



أخذت تضرب على صدره و هي تصرخ بلا ..



لم يغير من وضعيته ، كان ينظر إليها باحتقار.. لاحت أمام عينيه صورة ذلك الرجل الوقور ،تلك الصورة التي يخبئها في محفظته ، ظهر الضيق الشديد على وجهه فدفعها عن صدره بقسوة لتصطدم بالحائط و تسقط على الأرض مجددًا ..



رمقها بنظرةٍ حانقة قبل أن يغادر المكان ..



■ ■ ■ ■




كادت أن تغفو في مكانها من شدة الإرهاق و الألم الجسدي و النفسي ..



و هي في طريقها إلى ذلك .. شعرت بروحها تكاد تخرج عندما لامست تلك المياه الباردة وجهها ..



انتفضت في مكانها و فتحت عينيها ، غشاوة لاحت أمامها و عكّرت الرؤية لكنها تعرفت إليه ، تلك الملامح الوسيمة التي تنضح بالقسوة و العناد ..



صاح بها : قـــــــــــــــــــــــومــــــي .



اهتزت شفتاها من شدة الغيظ و ما هي إلا ثانية واحدة .. حتى سقطت مغشياً عليها ..




@@@@@@@@@@@@



جده




المستشفى




00 : 12 صباحاً


أغلق زجاجة الماء في يده .. و استنشق كمية كبيرة من الأكسجين قبل أن يطرق الباب بهدوء ..



أتاه الرد المختصر : ادخل .



دلف إلى داخل المكتب و أغلق الباب خلفه ، نظر إلى صديقه في إشفاق و همس : السلام عليكم .



كان أحمد جالساً خلف مكتبه ، يداه على جانبي رأسه و عيناه معلقتان بالملف القابع على سطح المكتب ..رد عليه السلام في خفوت ..



تقدم طارق و جلس على الكرسي المقابل ثم قال بتعاطف : أحمد .



رفع أحمد رأسه و نظر إلى الجدار و يداه تحت ذقنه .. تظهر من تحتهما لحيته السوداء الأنيقة ..



و التأثر الشديد بادٍ على محياه اللطيف ..عيناه اللوزيتان تحبسان الدموع بصعوبة .



لم يدري طارق بم ينطق ، حرك بصره في حيرة .. و حينما لامس الاسم على الملف باللغة الانجليزية



( (Jaseem Fahad Al-*******



شعر بالحزن لحال رفيقه و شعر بالكلمات تندفع إلى صدره فقال : انتا سويت اللي عليك .. وهذا قدر الله المكتوب .. انتا الفاهم الملتزم اللي دايماً تنبهنا لهذا الشي .



أشاح أحمد بوجهه بعيداً و قال بألم : طارق افهمني .. أنا راضي باللي ربي كاتبه و الحمد لله .. لكن الموضوع إنه أول مره يمر عليه هذا الموقف .. ما عمره مات مريض بين يديني .. لو شفت منظر أهله ..أخوانه .. سبحانك يا ربي .. سبحانك .. يالله .. كان حي بين يديني .. وفجأه .. لحظه بس .. و فاضت روحه .. سبحانك يا عظيم ..



خنقته العبرة فلم يستطع أن يكمل ..



ربت طارق على كفه : الله يرحمه و يغفر له.



ثم أردف : يلا قوم على البيت.. و ريّح جسمك.



همس أحمد في خفوت : إن شاء الله .. بس .. أبغى أجلس مع نفسي شويه .



لم يعترض طارق .. بل نهض من مكانه وهو يقول مودعًا : انتبه لنفسك .



و خرج و هو يحس بضيق شديد ..



@@@@@@@@@@@@@@@



يُــــــــــتبــــــــــــع


********************************


 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 08-10-09, 06:57 AM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم


.


الفصل الـــــــــرابــــــــــــــــــع


~~~~~~~~~



~ يا قلب اصبر !! ~


******************

فَلا تَقْنَطْ و إنْ لا قــــ ــيتَ هَمًّـــا يَقْبِضُ النّفَــــــسا


*************************

** صـــــــــــــــبـــاح الــأربعاء **



الرياض


قصر أبو خالد


05 : 4 صباحاً

اجتمعت كل النساء في إحدى المجالس في الدور الأول من القصر ، لانتظار الجنازة و الصلاة عليها في المسجد الكبير القريب .



كان الجو مؤلمًا للروح و النفس ، فليس هنالك سوى الدموع و الشهقات الخافتة التي تصدر بين فينة و أخرى.



مسحت عبير دموعها الغزيرة عن وجهها المحمر و همّت بالنهوض ، لكنها شعرت بإرهاق شديد فعاودت الجلوس و هي تتأوه واضعةً يدها على جبينها ، ربتت عليها ربى و هي تهمس من بين دموعها : عبير .. قومي خذيلك غفوه قبل الصلاه .. شكلك مرهقه كثير .



هزت عبير رأسها نفيًا و هي تهمس بإعياء : ما أقدر يا ربى .. و من وين بيجي النوم ؟؟.. بس كنت بتطمن على عروب .. تدرين تعبانه شوي و ما قدرت تنزل .



ربتت ربى عليها مجددًا و هي تهمس : ولا يهمك .. أنا بروح أتطمن عليها .



و نهضت من مكانها ثم سارت نحو الباب الرئيسي للمجلس ، و منه إلى أول مصعد صادفها ، و لم تكد تدلف إليه و يغلق الباب عليها حتى تنفست الصعداء و هي تغمض عينيها ، كأن الدموع و الشهقات كانت تخنقها .



توقف المصعد عند الدور الثاني ، الخالي من أي مخلوق سوى عروب ، حثت الخطى نحو الجناح الذي تنام فيه و لم تكد تصل إليه حتى طرقت الباب ثم فتحته بهدوء ، تحركت نحو حجرة النوم ، و توقفت عند مدخلها كانت الحجرة مظلمة ، باردة .



مدت يدها إلى مفتاح تشغيل الضوء و هي تهمس : عروب ؟؟!! .



تأملت الحجرة الخالية التي غمرها الضوء ، و توقفت عيناها عند السرير و فراشه الأبيض المبعثر و من ثم التفتت إلى باب الحمام و هتفت: عرووووب ؟؟ .



لم يأتها أي رد ، تقدم منه و طرقته : عـــروب ؟؟ .. انتي هنا ؟؟.



زوت ما بين حاجبيها و فتحت الباب ، و لم تجد أحدًا ، جالت ببصرها في المكان بحيرة و همست و هي تغلق الباب : معقوله تكون نزلت ؟؟ .



خرجت من الجناح ، و حثت الخطى نحو الجهة الأخرى ، علّها تقابلها في الطريق قبل أن تنزل للدور الأول ، كانت عيناها تجولان في أنحاء القصر المظلم إلا من إضاءات خافتة .



و في الطريق ، توقفت في مكانها و هي تنظر إلى السلالم العريضة المؤدية للدور الثالث و الضوء يسقط عليها من الأعلى ، رفعت رأسها .. و لم تر أحدًا .



قبضت على طرفي طرحتها المسدولة على كتفيها و همست : من اللي يطلع هناك ف هذا الوقت ؟؟ .



غمرها فضول شديد زاده قلقها على عروب و المؤشرات الغريبة المحيطة بتغيرها ، شجاعة غمرتها و جعلتها تسير على أطراف أصابعها إلى أن و صلت إلى السلالم ، امتطتها ببطء شديد و عندما اقتربت من الأعلى.. تــــــــجــــمــــدت الـــــــــدمـــاء فــــــي عــــــــــروقـــــــها و جـــــحــظــت عــيـــناهــا ، شعرت برغبة شديدة في القيء ،و ضعت يدها على بطنها و تساقطت الدموع من عينيها ، تراجعت إلى الخلف ثم أسرعت بالنزول إلى الأسفل و الخوف يمزقها و رجفته تحاصر جسدها و عندما ابتعدت عن السلالم لمسافةٍ بسيطة ، اختبأت في أحد الأركان وسمحت لشهقة مكتومة بالفرار قبل أن تهتف بصوت مرتفع تردد صداه : عـــــــــــــــــــرووووووب .


@@@@@@@@@@@@@@@@@@

الرياض


00 : 6 صباحاً

يقود سيارته في صمت حزين ، حرك بصره بضيق و هو ينظر إلى هاتفه المحمول و تمتم في حنق : هذا واشبه ما يرد ؟؟ .



عاود الاتصال مرةً أخرى بعصبية .. و ما من إجابة ..



أخذ يفكر قليلاً .. كان يعلم بأن تركي يفعل المثل مع جده ..أي أنه يراقبه في كل شارةٍ و واردة من دون أين يعلم ، ليس لرغبةٍ في أذية إنما لحماية نفسه فقط .



طرق على عجلة القيادة .. ثم قال : مستحيل ما وصله الخبر ..أكيد عرف من عملائه اللي في الدمام .. آآآخ ..الله يسامحك يا تركي .



بحث في قائمة الأسماء و بصره يلاحظ الطريق بحذر بين فينة و أخرى ، و عندما لمع اسم " عديل الروح" ضغط على السماعة الخضراء و انتظر .. ثم : ألو .. السلام عليكم .. كسرت التلفون على تركي ما يرد .. أقـ رفع حاجبيه في دهشة من السؤال وهتف: ايه عزام معك .. و اشبك مضيّع يا ياسر ما شفت الرقم ؟؟ ......... نعم ؟؟!!!!!!!!!!!.. انت في المطار ... عمي أجبرك ؟؟!!!!!!! .. زين ........ لا تشيل هم ... احتسب الأجر والله يعينك ... لا تخاف بتلحق .. المسافه بسيطه بين الرياض وجده .......ايه .. بيصلّون عليه الظهر مو الفجر .... يلا ....... سلام عليكم .



أعاد هاتفه إلى جيبه بعد أن أنهى المكالمة و علّق بصره بالطريق ، ثم زفر في حرارة و همس بصوت متهدج : الله يرحمك يا جدي .



و غير وجهته إلى قصر جده .



@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

جدة


منزل هديل


30 : 7 صباحاً




--------------------------------------------------------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم


.


الفصل الـــــــــرابــــــــــــــــــع


~~~~~~~~~



~ يا قلب اصبر !! ~


******************


فَلا تَقْنَطْ و إنْ لا قــــ ــيتَ هَمًّـــا يَقْبِضُ النّفَــــــسا



*************************


** صـــــــــــــــبـــاح الــأربعاء **



الرياض


قصر أبو خالد


05 : 4 صباحاً


اجتمعت كل النساء في إحدى المجالس في الدور الأول من القصر ، لانتظار الجنازة و الصلاة عليها في المسجد الكبير القريب .



كان الجو مؤلمًا للروح و النفس ، فليس هنالك سوى الدموع و الشهقات الخافتة التي تصدر بين فينة و أخرى.



مسحت عبير دموعها الغزيرة عن وجهها المحمر و همّت بالنهوض ، لكنها شعرت بإرهاق شديد فعاودت الجلوس و هي تتأوه واضعةً يدها على جبينها ، ربتت عليها ربى و هي تهمس من بين دموعها : عبير .. قومي خذيلك غفوه قبل الصلاه .. شكلك مرهقه كثير .



هزت عبير رأسها نفيًا و هي تهمس بإعياء : ما أقدر يا ربى .. و من وين بيجي النوم ؟؟.. بس كنت بتطمن على عروب .. تدرين تعبانه شوي و ما قدرت تنزل .



ربتت ربى عليها مجددًا و هي تهمس : ولا يهمك .. أنا بروح أتطمن عليها .



و نهضت من مكانها ثم سارت نحو الباب الرئيسي للمجلس ، و منه إلى أول مصعد صادفها ، و لم تكد تدلف إليه و يغلق الباب عليها حتى تنفست الصعداء و هي تغمض عينيها ، كأن الدموع و الشهقات كانت تخنقها .



توقف المصعد عند الدور الثاني ، الخالي من أي مخلوق سوى عروب ، حثت الخطى نحو الجناح الذي تنام فيه و لم تكد تصل إليه حتى طرقت الباب ثم فتحته بهدوء ، تحركت نحو حجرة النوم ، و توقفت عند مدخلها كانت الحجرة مظلمة ، باردة .



مدت يدها إلى مفتاح تشغيل الضوء و هي تهمس : عروب ؟؟!! .



تأملت الحجرة الخالية التي غمرها الضوء ، و توقفت عيناها عند السرير و فراشه الأبيض المبعثر و من ثم التفتت إلى باب الحمام و هتفت: عرووووب ؟؟ .



لم يأتها أي رد ، تقدم منه و طرقته : عـــروب ؟؟ .. انتي هنا ؟؟.



زوت ما بين حاجبيها و فتحت الباب ، و لم تجد أحدًا ، جالت ببصرها في المكان بحيرة و همست و هي تغلق الباب : معقوله تكون نزلت ؟؟ .



خرجت من الجناح ، و حثت الخطى نحو الجهة الأخرى ، علّها تقابلها في الطريق قبل أن تنزل للدور الأول ، كانت عيناها تجولان في أنحاء القصر المظلم إلا من إضاءات خافتة .



و في الطريق ، توقفت في مكانها و هي تنظر إلى السلالم العريضة المؤدية للدور الثالث و الضوء يسقط عليها من الأعلى ، رفعت رأسها .. و لم تر أحدًا .



قبضت على طرفي طرحتها المسدولة على كتفيها و همست : من اللي يطلع هناك ف هذا الوقت ؟؟ .



غمرها فضول شديد زاده قلقها على عروب و المؤشرات الغريبة المحيطة بتغيرها ، شجاعة غمرتها و جعلتها تسير على أطراف أصابعها إلى أن و صلت إلى السلالم ، امتطتها ببطء شديد و عندما اقتربت من الأعلى.. تــــــــجــــمــــدت الـــــــــدمـــاء فــــــي عــــــــــروقـــــــها و جـــــحــظــت عــيـــناهــا ، شعرت برغبة شديدة في القيء ،و ضعت يدها على بطنها و تساقطت الدموع من عينيها ، تراجعت إلى الخلف ثم أسرعت بالنزول إلى الأسفل و الخوف يمزقها و رجفته تحاصر جسدها و عندما ابتعدت عن السلالم لمسافةٍ بسيطة ، اختبأت في أحد الأركان وسمحت لشهقة مكتومة بالفرار قبل أن تهتف بصوت مرتفع تردد صداه : عـــــــــــــــــــرووووووب .


@@@@@@@@@@@@@@@@@@


الرياض


00 : 6 صباحاً


يقود سيارته في صمت حزين ، حرك بصره بضيق و هو ينظر إلى هاتفه المحمول و تمتم في حنق : هذا واشبه ما يرد ؟؟ .



عاود الاتصال مرةً أخرى بعصبية .. و ما من إجابة ..



أخذ يفكر قليلاً .. كان يعلم بأن تركي يفعل المثل مع جده ..أي أنه يراقبه في كل شارةٍ و واردة من دون أين يعلم ، ليس لرغبةٍ في أذية إنما لحماية نفسه فقط .



طرق على عجلة القيادة .. ثم قال : مستحيل ما وصله الخبر ..أكيد عرف من عملائه اللي في الدمام .. آآآخ ..الله يسامحك يا تركي .



بحث في قائمة الأسماء و بصره يلاحظ الطريق بحذر بين فينة و أخرى ، و عندما لمع اسم " عديل الروح" ضغط على السماعة الخضراء و انتظر .. ثم : ألو .. السلام عليكم .. كسرت التلفون على تركي ما يرد .. أقـ رفع حاجبيه في دهشة من السؤال وهتف: ايه عزام معك .. و اشبك مضيّع يا ياسر ما شفت الرقم ؟؟ ......... نعم ؟؟!!!!!!!!!!!.. انت في المطار ... عمي أجبرك ؟؟!!!!!!! .. زين ........ لا تشيل هم ... احتسب الأجر والله يعينك ... لا تخاف بتلحق .. المسافه بسيطه بين الرياض وجده .......ايه .. بيصلّون عليه الظهر مو الفجر .... يلا ....... سلام عليكم .



أعاد هاتفه إلى جيبه بعد أن أنهى المكالمة و علّق بصره بالطريق ، ثم زفر في حرارة و همس بصوت متهدج : الله يرحمك يا جدي .



و غير وجهته إلى قصر جده .



@@@@@@@@@@@@@@@@@@@


جدة


منزل هديل


30 : 7 صباحاً



(يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُمُ الرَّسُولُ بِالْحَقِّ مِن رَّبِّكُمْ فَآمِنُواْ خَيْراً لَّكُمْ وَإِن تَكْفُرُواْ فَإِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً )

تنهدت براحة و أغلقت مصحفها ثم وضعته على الرف بجوارها و نهضت من فوق سريرها ، توقفت أمام المرآة و التقطت فرشاة الشعر الحمراء من على الرف ..



.......... : ماماااااااااااا.. مامااااا .



ابتسمت و هي تسرح شعرها أمام المرآة وهتفت بحنان: نعم يا قلبي .. أنا هنا .



دلف ابنها ذا الأربع إلى الحجرة و صاح : حاله منى دات ( خاله منى جات ) ,,



و قبل أن تستوعب ما قاله طالعتها منى من عند الباب بعباءتها السوداء وجهها الباكي ..



وضعت هديل يدها على قلبها و هتفت بخوف عارم: منى ؟؟؟؟؟؟؟!!! .



شهقت منى في حرقة و هتفت: رائــــد مـــــــــات .



قطبت هديل حاجبيها و صاحت : ايــــــــــيييييش ؟؟ .



صرخت منى في انهيار و هي تحرك يديها : أقلك مااااااااات .. سار له حادث سياره في الدمام.. دوبه أبويه مكلمني .



ثم ركضت و ألقت نفسها بين ذراعي هديل لتنفجر في بكاء حار ،هديل التي خفق قلبها بشدة و شحب وجهها و تسارعت أنفاسها الموجوعة و ارتعدت فرائصها من هول الخبر ، لم تكن مصدقة و لكن جسد منى الذي ينتفض بين ذراعيها كان أكبر دليل ،منى القوية ، الصلبة ..الشديدة ..التي لا تذرف الدموع إلا نادراً صريعةٌ الآن بين ذراعيها .



أطرقت برأسها لتتساقط دموعها رغماً عنها و همست: إنا لله و إنا إليه راجعون .



اعتصرت شقيقتها بين ذراعيها و سقطت كلتاهما على الأرض و كل منهما تهتف باسم .. رائـــــــــــــــد .



@@@@@@@@@@@@@@@@@@

جدة


00 : 8 صباحاً


أوقف سيارته أمام شركة حسن ناصر ، نزل بسرعة و دخل إليها ثم توجه مباشرةً إلى الدور الثاني و من ثم إلى مكتب ( مسعود رجب ).



طرق الباب و فور ما أتاه الرد فتحه سريعاً و هتف بقلق حملته ملامحه : خــــيــر ؟؟ !!! ..



رفع مسعود رأسه في حدة..



فاستطرد القادم قائلاً بتوتر : اش اللي صار ؟؟ .. فجعتني .



أشار إليه مسعود بالجلوس وهو يهتف بنفاد صبر: مراد لا تعلّني برجتك .. اجلس .



جلس مراد سريعاً و تنفس مسعود الصعداء ثم قال : رائد ولد حسن توفى أمس في حادث سياره في الدمام .



انعقد لسان مراد و امتقع وجهه ..



تابع مسعود و هو يعتصر ورقةً بيضاء بين أصابعه : طبعاً حسن سافر .. ودق عليا قبل شويه .



هتف مراد بلهفة : هاه .. عساه طيب ..كيف نفسيته .. ؟؟ .



حرك مسعود يده بلا مبالاة قائلاً : هذا حسن .. ما عليك .. المهم .. المصيبة مي هنا .



سأله مراد بترقب : هـــــــــــــاه ؟؟ .



رمى مسعود الورقة لتسقط في سلة المهملات و قال في خفوت : متعب بن علي الـ ***** كان معاه في نفس السياره .



ارتد مراد في عنف و صاح في صدمة: كـــــــــــــــــييييييييف ؟؟؟؟؟؟؟!!



هتف مسعود بحماس: أقلك حسن كان قالب الدنيا لكن لما عرف انه الثاني مات معاه في الحادث هدّى اللعب شويه .



تنهد مراد في ارتياح و هو يمسح على جبينه ..فتراجع مسعود في كرسيه و قال بنبرة حانقة ساخرة: لا ترتاح .. في بلوى أكبر .



التفت إليه مراد في خوف و هتف : خيييييييييييييييير ؟؟ .. تراك أبلشتني .



دفع مسعود جسده للأمام و همس: تركي .. طلع له علاقه بمتعبوووه .



قطب مراد حاجبيه و همس : عــــــــلاقه ؟؟؟؟!! .



ضرب مسعود بيده على مكتبه الأسود و هو يهتف مؤكدًا : اييييوه .. الظاهر انه يسير حفيده .. ولد ولده .



هب مراد من مقعده فزعاً و صرخ : انتا تجننت .. هذاك تركي بن الوليد الـ***** و الثاني متعب بن علي الـ***** و لاّ ما انتبهت للأسماء ؟؟؟؟؟؟.



حك مسعود رأسه بعصبية و قال بصوت منخفض : يا حبيبي .. في سر كبير ف العايله ما يدري عنه إلا ناس قليل .. بس قدرت أعرفه من واحد من عملائهم بالقوه و بكم قرش .



رفع مراد حاجبيه في قلق و يداه ترتعدان و سأله: اش هوا ؟؟ .



قرّب مسعود وجهه من مراد و قال بحذر : اسمعني زي الناس .



@@@@@@@@@@@@@@@@@@

جدة


القصر


15 : 8 صباحاً


ببطء .. فتحت عينيها ، الإرهاق يكبل حركتها و الصداع يلقي بشباكه على رأسها ، استكانت في مكانها و هي تحاول أن تركز على المنظر أمامها ، قطبت حاجبيها و هي تدقق النظر .. ثار في عقلها تساؤل بريء


** .. بلاط ؟؟ .. بلاط أبيض!!!!!!! ..اش جابني في الحوش .. ؟؟ **



رفعت رأسها و وضعت إحدى يديها عليه ثم همست بإرهاق : أنا وين ؟؟ .



ضغطت على عقلها قليلاً محاولةً التذكر و شهقت بعنف ،جحظت عيناها رعبًا وهي تعتدل جالسة ، تلفتت حولها في هلع و هي تتمتم : لا .. مــ ..مـــســـتــحـيل!!!!!!!!!! .





كانت حجرة صغيرة خالية لا يسكنها شيء من الأثاث ، فقط جدران بيضاء كئيبة ، و بلاط أبيض مرقط باللونين الأسود و الرمادي و هناك في أقصى اليمين حمام صغير بمغسلته ، و في الجهة المقابلة باب معدني أسود اللون .



خفق قلبها بانفعال و همست بخوف : يا رب .. يا ربي رحمتك .



أًغروقت عيناها بالدموع ، و ضعت يدها على وجنتها حيث كانت الصفعة و هتفت بحرقة: ليش يا أبويه .. ليش .. ليش رميتني على غفله .. لييييييش ؟؟؟؟ .



تساقطت الدموع من عينيها و تعالى لهيب أنفاسها ، وقفت على قدميها و هي تشعر بقليل من الدوار ، وقعت عيناها على ثوب صلاة ملقى بجوارها ، تجاهلته و توجهت إلى الباب المعدني في طرف الحجرة و هي تتمتم بحروف متقطعة: يالله .. يارب .. يا رب استعنت بك يا رب .



توقفت أمامه و يدها معقودتان أمام صدرها ، تأملته للحظة .. أسود ، مخيف ، وقعت عينها على مقبضه فسارعت يدها تمسك به .. حرّكته .. و لكن لا استجابة .. صرخت في قهر و هي تحركه بعصبية أكبر و تطرق على الباب بيدها الأخرى .. و أيضًا .. لا استجابة.



عضت على شفتها في انهيار و هي تهمس : يالله .



شعرت بأنها تختنق ، تراجعت إلى الخلف قليلاً قبل أن تغمض عينيها لتسقط دموعٌ أخرى



و تذكرت ........ " خليكي قوية "



تمتمت في حرقة ودموعها تشق طريقها على وجنتيها : حاضر يا ماما .



اقتربت من الباب مجدداً و مدت يدها ببطء وطرقته بقوة ..مرة ..مرتان ..ثلاثة ..



انقبض قلبها في قهر عندما لم تلقى أي استجابة ، عادت إلى آخر الحجرة و هي تفكر ..و تفكر و .. هزت رأسها في رفض باكي و صاحت : لاااا .. لاااا .. و الله ما أخليك تسوي فيني كذا يا تركي أنا أوريك مين رهف .



و اندفعت بجسدها الرقيق نحو الباب تنشد المحاولة و قبل أن تصل ..انفتح .



@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

جده



مكتب مسعود



في نفس اللحظات

ارتجفت شفتا مراد و هو يهمس : يعني .. يعني أبو خالد كان عنده ولد و غيّر اسمه .. و دحين ميت .



أومأ مسعود برأسه و هو يتطلع إلى عينيه قائلاً : ايوه .. بس ما أعرف اش اسمه القديم و لا اسمه الجديد .



ازدرد مراد لعابه قبل أن يقول بصوت خائف: لو طلع اللي تقوله صح راح تسير مصيبه مالها أول ولا آخر ..



د .. دحين اش راح نسوي ؟؟.



هز مسعود كتفيه و هو يتراجع في مقعده : لا علم لي .. حسن اللي راح يقرر .. خصوصًا إنه خلاص أعطى بنته لتركي .



ضرب مراد جبهته و صاح بصدمة : ولّيييييييييييييييييييييييييييه .



رفع مسعود قدميه و وضعهما فوق سطح المكتب ثم شرد ببصره و هو يقول : الظاهر الأوراق القديمة راح تنفتح قريب و الدنيا بتنقلب فوق تحت .



اقشّعر جسد مراد من وقع الكلمات فأطرق برأسه و تمتم برهبة : تتوقع ..تــ ــتوقع تركي له علاقه فيه فـ



لم يتمكن من إتمام جملته بسبب تلك الغصة التي خنقت أنفاسه .



رمقه مسعود بنظرة غريبة قائلاً : كم عمره تركي ؟؟؟؟.. فوق العشرين .. و انتا كنت متأكد


وقتها إنه ما عندها أولاد .. يعني مستحيل يكون ولده .. هذا لو كان هوا اللي نقصده مو أحد ثاني .



حرك مراد رجله بتوتر شديد : اش قصدك .. يعني فيه احتمال إن الوليد ما يكون ز



قاطعه مسعود على الفور بحماس : ايوه .. فيه احتمال كبير .. احنا لازم نتأكد من عدد أولاد أبو خالد أول .. بعدين نقدر نحكم .



أومأ مراد برأسه و عقله الثائر يستعيد ذكريات أعــــــــــــــــــــوام مضت .


@@@@@@@@@@@@@@@@@@

جدة


في نفس اللحظات
أمام منزل أبو سلمان


غادر المكان بصمت وهو يخفي دموعه و وجهه الشاحب ، غادر و هو يضع يده على قلبه .. صدمتان عنيفتان في يوم واحد و لكن ..


الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ * أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)


كانت تتردد في رأسه .. و تربط على قلبه .



سار في الشارع الممتلئ بالمعزين لمسافةٍ لا بأس بها و همّه الوحيد أن يختبأ عن الكل ، همه الوحيد أن يخلو بنفسه .



انعطف ناحية اليمين ، حيث كراج إحدى السيارات ، دلف إليه .. واختبأ في ركنه المنزوي أسند ظهره و رأسه للحائط و بدأ يسقط شيئاً فشيئاً حتى لامس جسده الأرض ، هنا و ضع وجهه بين كفيه و أخذ يبكي ..



~ مازن ~



يبكي بصمت ، ليس هناك سوى الدموع و أنفاسه المتسارعة وشهقاته المكتومة و من بين دموعه همس : يا ربي ..يا ربي ارحمهم و اغفر لهم ..يا ربي ثبتهم ..يا ربي ثبتهم ..جاسم .. و .. و رائد ..يا رب ثبتهم ..يا رب ثبتهم .



و اختتم دعائه بشهقة عنيفة فجّرت أطنانًا من الدموع ، رفع يديه و وضعهما فوق رأسه و من بين شفتيه انساب دعاء بصوت رخيم ، دعاء الشقيق لشقيقه و ابن خالته ، دعاء يزداد عمقًا مع تلك الذكريات .. التي تتداخل في عقله .



@@@@@@@@@@@@@@@@@@

جدة


القصر
17: 8 صباحاً


انعقد لسانها و اضطربت أنفاسها ، تراجعت إلى الخلف و عيناها معلقتان به، هذا هو زوجها ، هذا الذي ينظر إليها ببرود هو زوجها ؟؟!!!!!!!!!!!!.



وجه سؤاله إليها بصرامة و هو يغلق الباب : اش هذا الإزعاج ؟؟ ..مجنونه انتي ؟؟



اشتدت عضلات وجهها من شدة رنين الباب المعدني و هو يُغلق ، كتمت دموعها قدر المستطاع ، دموع يذرفها قلبها في الخفاء و هتفت بقوة لا تدري من أين اكتسبتها : رجعني بيتي .



عقد يديه أمام صدره و قال بسخرية : بــــيـــتـــك ؟؟ .



تفجرت عروقها قهرًا من بروده فصرخت بحنق : ايوه بيتي .. انتا أصلاً بأي حق تخطفني ..تحّسب ما عندي أبو ؟؟ .



أجابها ببرود : الظاهر غباءك مستفحل .



تقدم إليها ببطء و هو يقول من بين أسنانه : بيتك .. انسيه .



ثم استطرد شامتًا : و أبوكِ .. خليه يجي يدور عليكِ اذا كان يقدر.



عضت على شفتها بحنق و هي تتراجع للخلف و هتفت بصوت متحشرج : لا تقرب مني .



لم يلقي بالاً لكلماتها و استمر بالسير قائلاً : خليه يجي و يشوف بنته و حبيبة قلبه ، خليه يجي ويشوف اش راح يسير لك .



شعرت بخوف شديد يعتريها ، خوف أسقط قناع شجاعتها الزائف و حقن قلبها بسيل من الخفقات العنيفة، أغروقت عيناها بالدموع و صاحت: لااا .. انــــــــــــــتــــا الـــــــــــمـــجــــنـــون .. مو أنا .



و بسرعة شديدة ركضت من جانبه إلى الباب و ..أحست بالحجرة تدور من حولها ، تأوهت في إعياء و جثت على ركبتيها ، ترددت خفقات قلبها المرتعد في أذنيها و لهيب أنفاسها يحرق شفتيها ، وضعت كفها على جبينها و همست : يا الله .. اش اللي سار لي ؟؟!!!!!..



تناهى إلى مسامعها صوته الساخر : بنت عز ..أكيد مو متعوده على الجوع .



تذكرت أنها لم تتناول طعاماً منذ عصر البارحة و لا بد أن الخوف قد استنفد جميع طاقتها المتبقية .



وقف أمامها و نظر إليها باستحقار و هو يغمم : من اليوم لازم تتعودين عليه .



رفعت بصرها إليه ، فاصطدمت نظراتها التائهة الضعيفة التي تحمل لمعةَ من الاتهام و التساؤل البريء



ببصره الخاوي من أي لمحة للرحمة و قالت في خفوت : ليش تعاملني بهذي الطريقه ؟؟ .



استدار إلى الباب و هو يقول بنبرةٍ فجّة: أعاملك بالطريقة اللي تعجبني و هذي هيا الطريقه اللي تستحقينها .



.



حاولت أن تُبقي على رأسها مرفوعًا ، لكنها كانت تشعر بشيء قوي يجذبها إلى الأرض ، صدرت منها همهمة باكية قبل أن تضع رأسها بضعف على البلاط و أصوات خطواته تملأ أذنيها و عقلها.



و قبل أن يغادر التفت إليها بنظراتٍ القاسية و قال : تعرفين هذي الغرفه سويتها ليه ؟؟ .



لم تقوى على النطق ، و أنفاسها تضيق من لوعة الموقف ، ولم ينتظر هو إجابتها بل قال في برود عجيب : عشان أتفنن ف تعذيبك .



اقشعر جسدها من وقع كلماته ، و أغلقت عينيها لتسدل الستار على عقل أنهكه الألم و روح أُشبعت من سيل الفواجع .



أما هو فقد خرج وأوصده خلفه .


@@@@@@@@@@@@@@@@@

جدة


القصر


20 : 8 صباحاً

وصل إلى القصر من الجهة التي تؤدي إلى قسم مرام ، و بما أن وجهه يبدو مألوفاً للحراس بالإضافة إلى أنه من الأشخاص المصرح لهم بالدخول بأمر من مرام شخصياً ، فقد دلف إليه بكل سهوله .



نزل من سيارته و توجه إلى الباب الفرعي الصغير ، فمرام في نفس القصر و لكنها في مكان مستقل بمفردها .



صعد إلى جناحها بسرعة و عندما وصل .. طرق الباب و انتظر للحظات.. و ما من مجيب ، عاود الطرق .. مرة ..مرتان ..ثلاثة .. و لا رد .



تنهد قائلاً في ضجر : لا حول ولا قوة إلا بالله .



حرك مقبض الباب و دخل إلى الجناح بكل سهولة ، كانت غرفة الجلوس الفاخرة خالية .



هتف منادياً : خـــــــــالـــتـي ... خـــــــالتـــييييي .



قطب حاجبيه و همس محدثًا نفسه : ذي وينها ؟؟ ..دايم تستقبلني عند الباب .



تجاوز غرفة الجلوس ثم تنحنح و هتف بصوت مرتفع : يا عــــرب .



أيضًا لم يسمع حسّها ، حسم أمره و دخل إلى غرفة النوم .. ولا أحد .



زوى ما بين حاجبيه و هو يجول ببصره في أنحاء الحجرة الفسيحة : ما كنّه جاتها الرساله من أبوي ؟؟؟؟..



خفق قلبه عندما خيّل إليه صوت أنين ، تلّفت في حدة و هو يرهف سمعه بتركيز .. و كأنه شخص يئن ..



هتف بقلق و هو يخطو داخل المكان و يبحث ببصره عنها : خالتي ؟؟ .



توقفت عيناه عند المدخل المؤدي إلى دورة المياه ، تقدم إليه و قلقه يزداد مع تزايد الأنين ، قابله باب الحمام بزجاجه الليموني المثلج الذي يحمل قطع صغيرة على شكل أزهار ملونة متناثرة هنا و هناك ، و قطع الخشب المطلية باللون الأصفر التي تزين أطرافه .



كان الباب مواربًا توجه إليه و الأنين يعلو .. و يعلو ..



هتف بقلق عارم: خـــــــــــــــالــــتـــي مرام ؟؟ .



توقف أمام الباب قبل أن يدفعه بيده ، جحظت عيناه و صرخ بهلع : خــــــــــــــــــــــــالــتييييي !!!!!!



كانت مرام مسجاةً في ركن الحمام ، و الدماء تغطي يديها و البلاط من تحتها ، حتى ثيابها اصطبغت بذات اللون الأحمر القاني ، عيناها مغمضتان و وجهها يحاكي وجوه الموتى من شدة شحوبه ، ركض ياسر نحوها صائحًا : خــــــــــالتــــــــــي !!!!!!!!..



توقف أمامها وقلبه يوشك على التوقف من شدة الخفقان و عيناه تدوران بصدمة ملتاعة على جسدها المسجى ، نزل إليها و مد ذراعيه .. وضع إحداهما تحت ظهرها و الأخرى تحت ركبتيها فتلطختا بالدماء التي على الأرض ، همّ بحملها و لكنّ عيناه تعلقتا بالدماء الغزيرة التي تحيط بها و حركة قميصها التي تدل على تنفسها الضعيف .. شعر بقلبه يهوى بين ضلوعه ، تركها و هب واقفًا مرةً أخرى و ركض خارج الحمام .


.



~ في جهةً أخرى ~



رتب أوراقه و مستنداته و وضعها في حقيبته السوداء خرج على عجالة من مكتبه و ..



: تـــــركـــــــــــــــــــي .



التفت إلى مصدر الصيحة و هتف في حدة : ياسر !!!!!!!..



كان يلهث بشدة و أمارات الرعب تعلو وجهه و الدماء تغطي جزءً من ثوبه الأبيض



صاح و هو يشير بيده إلى الخلف: الـــــحقــــني بــــــــــســرعه .. خـــــــــــالــــــــــتـــي .



ألقى تركي بحقيبته على الأريكة و ركض إلى الجناح و تبعه ياسر الذي كان يهتف بصوت لاهث : دقيت على الإسعاف لأني ما أعرف وين المستشفى .. بس ما قدرت أشيلها لـ



لم ينتظره تركي ليتم حديثه بل توجه سريعاً إلى الجناح ، صاح ياسر : في الحمام .. في الحمام .



أكمل طريقه و.. كأن صاعقة أصابته من منظرها ، اقترب منها تركي ركضًا , ما زلت تأن و تنفسها ضعيف نوعًا ما ، نزل إلى الأرض وحملها بين ذراعيه بسرعة ثم نهض واقفًا ، تعلقت عيناه بها للحظة .. برسغيها .



صاح ياسر وهو يقترب منه : ميـــــــن ســـوا فـــــــــيها كــــذا .. ؟؟ ..



أشاح تركي بوجهه ثم غادر المكان سريعاً ، لحقه ياسر و هو يهتف : اسمع صوت الإسعاف .



صاح تركي و هو يركض بكل ما أوتي من قوة : تــــــــــصـــــرف مــــــعـــاهـــم.. أنــــــا راح أنـــقــلـها بـــســـيـــارتــــي .



قطب ياسر حاجبيه في ضيق وصرخ : تـــركـــي هــذا مــــو وقـــتــك لازم نـــلــحق عــلـيـها .



صرخ تركي بدوره و هو يواصل طريقه إلى المصعد: أقــــلـــــك صـــــــرّفـــــــهــــم .



لم يحاول ياسر أن يتجادل معه أكثر لأنه يعرف تركي ، صلب الرأس عنيد جداً .



تركه يفعل ما يريد و خرج هو من الباب الآخر .



.



حملها تركي إلى داخل سيارته بعد أن وضع عليها غطاءً ليسترها ثم استقل سيارته و انطلق بأقصى سرعته ، كان ذلك في ثوان معدودة ، أخرج هاتفه من جيبه و ضغط بتوتر على أرقام جهازه النقال و فور أن أتاه الرد هتف : ألو .. أحمد .. وينك؟؟؟ ..طيب بسرعه قابلني في المستشفى ..بسرعه محتاجك ضروري ..



مع السلامه .



.



و بعد ساعة و عشر دقائق

جدة


المستشفى


30: 9 صباحاً

في أحد الممرات الخالية يسير ذهابًا و إيابًا و هو يتحدث في هاتفه المحمول : مستشفى **** **** **** ....... ياسر .... قلتلك بعدين أشرحلك ، الحكايه طويله .



وصله صراخ ياسر العصبي : تـــــــركــي لا تـــفــكـر تـــلــعـب عـــلي .. فــهــمــني الــحــيـن واش اللــــي صــــار .. من اللي سوا فيها كذا ؟؟.



خرج أحمد من إحدى الغرف بمعطفه الأبيض و السماعة حول رقبته و أشار إلى تركي بيده ، أومأ تركي برأسه في صمت و صراخ ياسر يخرق طبلة أذنه ، قال في حنق : ياسر لا تقعد تصارخ .. ناقصك أنا ؟؟.



هتف ياسر بنفاد صبر : أصلاً أنا ليش أحرق دمي ..الحين جاي المستشفى .



و أغلق الخط ، زفر تركي في حرارة و هو يعيد هاتفه إلى جيبه ثم توجه إلى أحمد الذي ربت على كتفه قائلاً بتعاطف : تعال الكافتريا .. وروّق شويه .




.





و بعد ربع ساعة




كان يجلسان إلى طاولة صغيرة و أمامها كوبان من القهوة ، سأله أحمد باهتمام : و مين كان معاك ؟؟ .



أجابه تركي و هو يتراجع في مقعده : ياسر .. بس الظاهر مع الفجعه ما انتبه لشي ، دق على الإسعاف لكني شلتها بسيارتي عشان لا يفتحون تحقيق على إنه محاولة انتحار .



زفر أحمد و هو يومئ برأسه : طيب دحين روح تأكد من الموضوع عشان نقدر نحسم النتيجة.



سأله تركي بحيرة : اش قصدك ؟؟ .



قال أحمد و هو يمسك بكوب القهوة : لو اللي شاك فيه صح .. راح يكون الموضوع سهل ..لكن لو ما لقينا أي دليل .. فالموضوع أصعب .



هز تركي رأسه نفياً و هو يتذكر شيئًا ما : مستحيل يكون الموضوع جديد ..أنا متأكد إني راح ألاقي شي .



ابتسم أحمد مطمئنًا : إن شاء الله .



نهض تركي من مكانه و هو يقول : خلاص .. أنا دحين رايح .



تراجع أحمد في مقعده و هو ينظر إليه و سأله: و ولد عمك .. ؟؟ .



هز تركي كتفيه مجيبًا : و الله ما أدري .. انتا اش رايك ؟؟ .



أطرق أحمد برأسه مفكراً ثم قال ملوحًا بيده : خلاص .. ما في غير انك تصارحه بالحقيقه .



ابتسم تركي بسخرية : انتا تحسبه راح يتقبل الموضوع بهذي السهوله ؟؟؟ .



أجابه أحمد بعد أن ارتشف من كوب القهوة : و الله هذا الحل الوحيد ..حتى لو ما انتبه لشي ..



مستحيل يكذّب الدم اللي شافه .



تنهد تركي و هو يشيح ببصره إلى جهةٍ أخرى : يسير خير.... يلا مع السلامه .



و سار في طريقه نحو الباب الخارجي .




@@@@@@@@@@@@@@@@


الرياض


قصر أبو خالد


45 : 9 صباحًا



في تلك الصالة الملكية الكبيرة التي امتلأت بعددٍ من الرجال ، اقترب عزام من عمه أبو فيصل و سأله بخفوت : عمي .. ليش أخرتم الدفن لصلاة الظهر ؟؟؟.



زفر أبو فيصل في حرارة : اسأل أبوك و أبو ياسر .. ما حبيت أتخانق معهم ف مثل هالوقت .



و تركه بملامحِ ترسم كل الضيق و الحزن .



نظر إلى ساعته ، تأخر ياسر ؟؟!!! . سار إلى الخارج حيث الحديقة الخضراء و همّ بالاتصال عليه ، إلا أن اتصالاً آخر سبقه ، رأى اسم شقيقته يزين الشاشة ، نزل مع السلالم الصغيرة و هو يقول : ألو .



أتاه صوت شقيقته الباكي : ألو .. عزام انت وين ؟؟ .



قطب حاجبيه و هتف : ربى .. خير واش فيه ؟؟ .



هتفت متجاهلةً سؤاله : أنا في حجرة المعيشة اللي جنب البير .. تعال بسرعه الله يخليك .


@@@@@@@@@@@@@@@

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة زهور اللافندر, ليلاس, اللافندر, الجنين, القسم العام للقصص و الروايات, عبرات, عبرات الحنين كاملة, قصه مميزة, قصه مكتملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:12 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية