لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-03-09, 07:09 AM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عاشقة ملامح


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 67057
المشاركات: 5,058
الجنس أنثى
معدل التقييم: العامريه عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 64

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
العامريه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : العامريه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجزء الحادي والعشرون

~(( اللـي تــسـلـــى بالهـــوى تــــرى فراقـــه اليـــوم عيــد ))~

وفعلاً كل شي استوى على حسب اللي بغته مها ..
اتصلوا ف بوجاسم اللي ذلهم ع الرقم وما طاع يعطيهم اياه بهالسهولة ..

محمد كان توه ياي من الحجرة وياي يعاتب مها ..
محمد يزقر مها : مها تعالي أباج شويه ..
مها بجفا : مشغولة الحينه .. عقب ..
محمد من غيظه دق ع الدري بالقو وظهر خاري ...
مها ما اهتمت له ... بالعكس تفكيرها كله كان منصب على سارة ...
بو محمد : ماعليج منه يا مها خله يولي ..
مها تنهدت : ماعليه يا عمي خلاص تعودت .. المهم الحين شقايل بنظهر سارة بليا مشاكل ولا عوار راس ؟؟
بو محمد بضعف حيلة : مادري ... !!
مها تفكر : نحنه لازم نلقى حل لهالأزمة ولا ما بنروم نجوف سارة ..
بومحمد : مب المفروض محمد اللي يتصل ..
مها بتحدي : خله محمد ويا أعصابه ... نحنه بنحل السالفة رواحنا ..
بو محمد هز راسه ايجاب وكله أمل ان رمسة مها تظهر صج .... ..

دقت ع التليفون بتردد ...

........... : ألوووو ..
مها تبلع ريجها : مرحبا ..
جاسم : ياهلا وغلا ومرحبا ملايييييين ف ذمتي ولا يسدن ..
مها بصدمة : جاسم ؟؟
جاسم : يا بعد عمر جاسم .. اول مرة اكتشف ان اسمي وايد حلو جيييييه ..
مها تتنفس ببطء : ييب سارة بالهداوة احسن لك ولا تدخل الشرطة لانك بتدش في ستين الف داهية ..
جاسم بصدمة : شوووووه !!
مها : اسمع يا اخ .. هالمرة عندنا عنوانك ورقم تلفونك .. وان ما حصلناك ترى ابوك هو اللي بيتلعوز ..
جاسم : انتي شو تقولين ؟؟ ا .. انا ما عرف سارة ..
مها : والله ؟؟ والعلاقة اللي امبينكم شووووه ؟؟ لا تخش لان نحن نعرف كل شي ..
جاسم : انتــــ ...
مها تقاطعه : بعد نص ساعة ابغي اجوفها عند باب البيت ولا والله لابلغ عليك الشرطة ..
جاسم بخوف : تهدديني يعني ؟؟
مها : اعتبره اللي تعتبره .. يالله ... بسرعة ..
وسكرت ف ويهه ..
بو محمد بأمل : شو قال ؟؟
مها : قول يا رب يا عمي اييبها ..
بو محمد : وشحقه نحن ما نسير لها .. اخاف يدبر لها حادث ولا شي ..
مها : ومنو عندنا اييبها ؟؟ محمد وظهر و لا اهتم حتى بالسالفة .. وانا وانته ما نسوق !!
بو محمد : الله ييسر الأمور ان شا الله .. الله ييسرها ..

-----------------------------

ف بيت قوم ميرو ..

كالعادة العايلة كلها متيمعة .. لكن هالمرة غييير ..
هالمرة ما بتروم ميرو تفكر في سلطان ولا تحبه لانه لاختها ..
سلطان صار ملك اختها. .. ولا يمكن يفتكر فيها ...
ما كانت ميرة متشجعة انها تنزل وجيه .. بس ضغطت على عمرها ويلست شويه ..

سلامة تصاصرها وهم ف الصالة : ميرووووه شبلاج جيه مبلمة ؟؟!!
ميرة : اوهووو مب فاضتلج سلووم خليني ف حالي ..
سلامة : مب ع كيفج اللي يقول حد غاصبنج تيلسين ويا خالاتج ..
ميرة حطت ايديها ع خصرها : والله ؟؟ انزين صج انا مغصوبة ..
سلامة تقرصها :ميرووووووووووووووووووووه !!!!!!
ميرة بإجرام : انزين انزين يالوحش .. انا براويج يالجلبة بعد ما يسيرون ..
قطع رمستهم صوت ام ميرة وهي ترمس ام خليفة ( خالة ميرو )
ام ميرة : هاي الساعة المباركة يوم ان خليفة يناسبنا والله ..
سلامة تصد على ميرة : اببببببيييييييييه ميروووووووو ..
ميرة بصدمة : مستحيييل مستحييييل ..
نشت ميرو من مكانها بثجل ..
معظم اليالسين كانوا مفسرين نشتها على انه خجل منها ..
بس الواقع ان ميرة رافضة هالفكرة نهائياً ..
هي طموحها سلطان وبس ..
ايي خليفة ويخطبها ؟؟
أصلاً منو خليفة ؟؟
الشي اللي مب حلو ف عايلتهم انهم لفترة ما جافوا بعض .. فلا ميرة وسلامة يعرفون عيال خالاتهم .. ولا عيال خالاتهم يعرفونهم وخاصة الاولاد ..

لملمت جراحها ف حجرتها المظلمة اللي ما كان فيها غير اشعة شمس ظاهرة من الستارة .. ومسلطة على دفتر أشعار ميرة .....


..:: بركـــ قلبي ـــــان ::..



ثار بركان القلب .:. وتدفقت منه حمم الشوق .:.

وازدادت نيران الحروف .:.



ثار بركــــــــــان قلبـــــــــي و ازداد شوقه

وينــــك يا من سرق القلب ونظــــر عيني

ون قلبـــــي من الهــــــــوى .. وبان عوقه

واجفـــا الحنين من دنيتـــــي و من سنيني

خلي في بورصــــــــــــة الحب زاد سوقه

يطغي على سهم إعمــــــار وسهم حنيني

الكل لاهي بسهمه وبضـــــــــرب خصومه

وأنا سهم خلي ارتفــــــع في الشرايـيني

لا كان مجفي علي ّ ونــــــــاسي ما الومه

ألـــــــــوم شوق حبه لــ صـــــــــار يغزيني

يغزيني مــــــــا بين واقــــــــع .. و حلومه

لا انخمد بركــــان قلبـي والحرف شاغلني

قبل لا يحين وقـــــــــــت القصيـــد بغروبه

خذ قلبي معـــــــاك ومن شوقــي داويني

ضمه بصــدرك .. لا تخلـــــــي البعد عقوبه

وذوق كــــاس الشـــــــوق لــ بينك وبيني

شوق ٍ مــــــــــا يروي الظمــــــــا بشروبه

سهمه موثــــــوق في القلــب و محتويني



(هذه الأشعار من تأليف الشاعرة الغالية نبض دبي )


يا خسارة الأشعار اللي كتبتها وانا اظن ان ممكن سلطان يكون لي ..
كله مني وبسبتي ..
أستاهل اللي بييني..
بس خليفة ماباااااه ... مابااااااااااااه لو شو يسووون ..

--------------

في مكان بعييييييييييد جداً ...
وبعيد عن أرض الإمارات ...
في أستراليا ...
وتحديداً في فندق موفنبيك ...

~((لاشــئ يبـقى للأبـد،،هذا مــاعلمتني الحيــاه ,, ومــاعرفته عندمــا بحثــت؛؛عـن بعض الوجوه حــولي،،ولــم أجدهـا))~

كل الأفكار اللي كانت تحاصر هالإنسان انقطعت بسبة رنة التلفون ..

...... بانزعاج : الووو
ام منصور تشهق : منصووووووووووور وينك ..
منصور غمض عينه وسبح ف دوامة أفكاره ..
شو تباني أقولها ؟؟ أقولها اني سافرت عشان أنسى مها ؟؟ سافرت بعد تهديد ريلها ؟؟
آآآآآآه منج يا دنيا .. آآآآه

ام منصور بخوف : منصوووور منصور وينك يالسة ارمسك انا ..
منصور بضعف : هلا امي ..
ام منصور : وينك يا منصور مختفي من كم يووم والله اني زغت عليك .. وينك تعال ابغي اجوفك ..
منصور : امي انا برع البلاد ..
ام منصور شهقت بقوة : اشوووووووووووووه .. بررع ؟؟؟!!! منصور تيننت انته ؟؟ عوذ بالله انته صاحي ؟؟
منصور وهو يجبر نفسه ع الرمسة : يا امييي خلاص اللي استوى استوى .. انا محتاي أرتاح شويه ..
ام منصور تهاذي : لالالالا انته هب صاحي .. ثره التلفون اللي ياك من كمن يوم هو اللي سوى بك جيه ..
منصور بألم : يا امي شو فيها لو بغيت اغير جو حالي حال غيري ؟؟ مستخسرة على ولدج انه يستانس ولو شويه ...؟؟
أم منصور : لا يا ولدي لا تقول جيه .. انته ولدي وحبيبي ووحيدي .. بس انته لازم تفهم اني أحتايك .. الحين منو بيوديني أزور أبوك ؟؟
منصور : ماعلي يا امي دبري عمرج هالكم يوم وانا راد مب مطول ..
أم منصور : ماعليه .. جان الا على هالكمن يوم مب مشكلة .. بس الله يستر يستون كم شهر ..
منصور : لا ان شا الله قريب برد ..
أم منصور : الله يحفظك حبيبي در بالك على عمرك ولا ترابع ناس هب زينة .. وهالله هالله بالصلاة .. ما وصيك ..
منصور : ان شاااا الله يا امي تامرين ..
ام منصور : ما تقصر يا الغالي .. يلا مع السلامة ..
منصور : مع السلامة
سكر التلفون وفره ع أقرب كرسي منه ..
حس نفسه مخنوق أكثر من اللازم ..
كله منك يا محمد .. كله منك .....

يا يتذكر كل اللي استوى ذاك اليوم ... اللي بعد العزيمة ع طول

محمد ياه يهدد ويتوعد ..
منصور : يا خي استهدي بالله ..
محمد والشرار يتطاير من عيونه : واللي سويته شويه يا جليل الحيا يا عديم التربية ؟؟
منصور طالعه بنظرة احتقااار : اقول دام هاي رمستك اسكت احسن لك فاهم ؟؟
محمد : ما تخيل تطالع وحدة متزوجة ؟؟ انته ما فيك ذرة احترام ؟؟
منصور : اوووووووووووه .. تراك لوعت بجبدي وانا مب متفيج أضيع وقتي وياك ..
محمد زخاه من ياقة قميصه : اسمعني عدل .. ابغيك تنمحي من هالوجود ولا والله لاسوي فيك شي ما يعيبك ..

لين هني وتوقفت ذاكرة منصور ..
منصور كان قابل التحدي وبكل رحابة صدر ..
وعنده استعداد كاااامل انه يواجه هالمحمد ...
لكن حبه لمها ......
اجبره انه يروح بعيد ..
يسافر على أقرب حجز بدون ما يخبر هله ..

طيح نفسه ع الشبرية ويلس يفكر ويتنفس بصوت عالي ..

منصور : انا لازم انسى مها .. ما يستوي أتم جيه معذب عمري .. مها حاطة ف بالها اني خايس .. ولا كأن مافي انسان مب معصوم من الغلط ..

..
.

خلونا نرد شويه ... قبل زواج مها ومحمد ..
أو يمكن قبل بداية هالقصة ..

من صغر منصور ومها وهم مسمايين لبعض .. منصور كان أبداً مب مهتم بمها على عكس مها اللي كانت تتنافض بجوفته .. لانه من صغره له هيبة ..

ومع مرور الأيام ... وبعد ما تخرج منصور من الثانوية سافر عشان يكمل دراسته .. وهناك بدت أكبر مصيبة ف حياته .. كانت نزوة عابرة دفع ثمنها غالي ... كانت هالنزوة على آخر أيامه ف الجامعة هناك .. فخلص وشل ولده وياه ورد البلاد ..
العايلة كلها انصدمت من السالفة وأول المصدومين مها .. اللي كانت متوقعة ان محمد بييها بكل حب يطلب يدها .. لكن الصدمة انه ياها يطلب يدها لكن معاه دخيل .. واللي هو ولده ...

وللأسف بعد فترة بسيطة يا الولد حمى شديدة أدت لوفاته ... وبجذي تسكر ملف حياة منصور ف بلاد الغربة ..

الكل اقتنع بندم منصور لانه بدى يصلي فروضه مع السنة .. وترك كل المناكر ..

لكن مها الوحيدة اللي ما اقتنعت به على الرغم ان الآية انجلبت ومنصور أصر عليها .. لكن ماشي فايدة ..

الين ما يا محمد .. وتلاشى طيف الأمل اللي رسمه منصور بزواجه من مها ...

-----------------

محمد كان ف أوج (أشد) سخطه على مها ... لدرجة انه كان وده يضاربها .. بس وجود ابوه اللي 100% بيدافع عنها خلاه يهدى .. ويظهر من البيت ...

كان ملاحظ ان في سيارة لاحقتنه ... لكن ما اهتم لها .. ومشى صوب المول .. ودش كافيه Costa عشان ياخذ له قهوة ..

اشوي ولا اتيه وحدة بعباة وشيلة .. ما رفع راسه عن كوب القهوة اللي كان يشربه .. لكن سمع همس قريب لإذنه ..

أمل بهدوء : محمد ...
محمد رفع راسه وبصدمة : امل ؟؟؟؟؟
أمل تبتسم وكل الخبث ف ويهها : ممكن ايلس؟؟؟
محمد وهو يحاول يتماسك : شو يابج بعد كل هالفترة ؟؟
أمل تدعي الحزن : حياتي انته تدري اني أحبك وامووووت فيك .. وكنا بنتـــ ..
محمد يقاطعها : خلاص انا متزوج الحينه ..
أمل : حياتي افهمني .. انته فهمت السالفة غلط ..
محمد نش من مكانه : ما عندي استعداد اناقش وحدة شراتج ..
أمل مسكته من يديه : الله يخليك اسمعني بليز ..
محمد وهو بعده واقف : مستعيل ..
أمل بتوسل : ارجوووووك ...
محمد تنهد بغيظ ويلس : نعم في شي ؟؟
أمل : محمد أنا شو سويت بك عشان ترمسني جيه ؟؟ هذا ذنبي لاني حرصت على راحتك ؟؟
محمد يطالعها باحتقار : أي راحة وانتي زعزعتي كل أفكاري وصدمتيني ؟؟؟ انتي تدرين انج خليتيني أصيح من القهر على حالي ؟؟ خليتيني أسب حظي العاثر ..؟؟ أي راحة خبريني ؟؟
أمل تدعي الحزن : أنا كنت مجبووورة اتركك .. سالم خيرني يا اما اتزوجه واخليك تعيش حر ... أو اتزوجك ويجتلك ...
محمد : هه .. ما يهمني شي الحينه .. المهم اني رمت اتجاوز هالمحنه ..
أمل : حياتي انتـــ ..
محمد يقاطعها : انا مب حياتج .. انا اسمي محمد .. مالج حق ترمسيني جيه فاهمة ؟؟
أمل وهي تدعي الألم : انا ادري انك مغيظ الحينه بس انا متأكدة انك تموت عليه ..
محمد: انا أحب حرمتي وعمري ما بفكر أخونها ..
أمل بحقد : ما ظني .. انا بعدني ف قلبك ..
محمد نش من مكانه : اوووووووووووه الظاهر ان الكلام ما منه فايدة وياج يا ويه العنز .. اروح احسن ..
طالعها بنظرة احتقار وتصغير ومشى من مكانه ...
أمل تبتسم بخبث: اوكيييييه يا حمود النحس .. ان ما خليتك تتبهدل ف عيشتك ويا مهو الخقاقة .. ما بكون أمل ... هه .. سالم ودمرته .. الدور ياي عليك يا ... هههههههههههههههههه حلو ..

------------------

صوت ارتطام باب السيارة كان واضح وقوي ..

مما خلى بو محمد ومها يمشون صوب باب البيت يجوفون شو السالفة ..

بو محمد : اللهم اجعله خير ..
مها: آمين يا رب ..

فتحت مها الباب وهالها المنظر ..
مها شهقت بقوة : سارة .. امنوووو سوى فيج جيه ؟؟؟؟
ظلت سارة صامتة وهي تحاول تهدي جراحها شويه ..
بو محمد بألم : حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا جاسم .. حسبي الله ونعم الوكيل ...
سحبوها لين باب الصالة ..
كانت سارة مبلمة وما ترمس موووولية .. بس هالمرة ما لاموها لان اللي مرت فيه مب شويه ...

أسئلة وايدة كانت تحاصرهم يبون يسألونها عنها ..
لكن يبونها تهدي وترتاح شويه ..

مها بحنان : حبيبتي سارة تبين تسيرين حجرتج ترتاحين شويه ؟؟
سارة هزت راسها بإيجاب .. وسندت راسها ع جتف مها ..
مشوا صوب الدري .. والا بباب الصالة ينفج مرة ثانية ..

محمد بغيظ : ييتي يا الفضيحة ؟؟ استانستي بعد ما نزلتي راسنا ف الأرض ؟؟؟؟
مها تطالعه بصمود : محمد البنية تعبانة خلها الحينه ..
محمد ركض صوبها وهو يصرخ : انا براويج يا الخايسة انا براويج ..
مها تصرخ بقوة : لا يا محمد روحها تعبانة لاااااااااااااااااااء ....

...
مجريات الأحداث يمكن تغيرت 180 درجة ..
وخصوصاً بعد عودة أمل ..
هل للخيانة عودة ؟؟ وهل امل في السعادة والحب ؟؟

اعذروني ع البارت القصير ... وهاي امكانياتي لهالأسبوع وبإذن الله بتكون الأجزاء الياية طويلة ..

خويتكم *قلب دبي*


الجزء الثاني والعشرون



بعد الهجوم القوي اللي شنه محمد على سارة ..
زخت مها محمد من قميصه وصرخت على سارة انها تركض لحجرتها وتقفل على عمرها الباب ..
محمد يدز مها : هديني عليها .. هدييييييييييني ..
مها وهي تحاول تزخه : استهدي بالله يا محمد .. استهدي بالله ...
سارة تمت تركض بسرعة مع ان جسمها المتهالك ما كان مساعدنها تتحرك ..
مها تمت قابضة محمد بقوة .. وعيونها فوق صوب سارة ..
من جافتها دشت وقفلت الباب ودرت محمد .. اللي دزها بقوة وركض صوب حجرتها ..
مشت صوبه وهي تتحسس آثار الضرب اللي على جسمها .. يوم عن يوم تكتشف ان محمد وايد عنيف .. عمرها ما توقعته جيه ....
محمد يصارخ : فجي الباب يا الملعوووووووونة ان ما جتلتج اليوم ما كون محمد .. حيوااااااااانة غبيــــــــــــــة .. حمـااااااااارة ..
مها بهدوء : محمد هدي شوي .. الصراخ ما بيفيدك .. محمد ..
محمد بغيظ : ما تجوفينها الحيوانة .. ظاهرتلنا بفضيحة الجلبة .. خلها تفج الباب ترى والله بتندم خلها تفج .. بسرررررررررررعة ..
مها : حبيبي تعال عندي سالفة ابا أقولها لك ..
محمد وهو مب مصدقنها : مابغي بتريا السبالة لين ما تفج الباب ..
مها تبتسم له وبكل خبث : حياتي أزقرك وتردني ؟؟
محمد كان حاس انه محتاج لها أكثر من أي وقت .. وانصاع لها وسار وياها ..
من جهتها سارة كانت حاسة بتأنيب ضمير فظيع باللي سوته .. هي لحظة طيش خلتها تجني مرارة هالتجربة ..

***
أحاسب نفسي كل ليلة
وأسبل عبرتي ندمان
أحاورها اعاتبها
يا نفسي لي متى العصيان؟؟
***
وكم مرة خذلتيني
أعاهد وارجع لذنبي
واحس شي انكسر فيني
انا خجلان من ربي
يا نفسي لي متى العصيان ؟؟
***
حريصة ع الشكل والصيت
وراي الناس شاريته
يا مغرورة بحب الناس
يا مخدوعة بحب الناس
ورضا الرحمن ناسيته
يا نفسي لي متى النسيان ؟؟
***
أبي لج جنة الرضوان
تبيني بالهوى حيران
وشهواتج ألبيها
حصيلتها أنا الخسران
يا نفسي لي متى الخسران ؟؟
***
من الليلة أبتحدى
وشوفي كيف أبعصي هواي
منو اللي طاعته أبدى
يا نفسي انتي أو مولاي؟؟!!
يا نفسي لي متى العصيان ؟؟
***
كلمات نشيدة : أحاسب نفسي
من ألبوم : مهرجان الكويت السابع
إنشاد : حمود الخضر
***



كان صوت الهتفون عالي في إذن سارة اللي كانت تتجرع مرارة الألم اللي تحس فيها .. وكل كلمة فهالنشيدة تذكرها باللي استوى من بداية علاقتها بجاسم ... الين هالنهاية المتوقعة ...
لكن وين كان عقلها حزة الغلطة ؟؟؟؟

وييييين ؟؟

مها قدرت تسيطر على أعصاب محمد .. يمكن في ذيج اللحظة قدرت تمتلك محمد بذكائها .. غضبها على محمد نسته أو بالأحرى هي بمزاجها تناسته ... لكن هل بيدوم حال محمد على طول جيه ؟؟؟!!!

-----------------
ميرة : ماباه ..
أم ميرة : هب ع كيفج .. ما جفتيه ولا شي وما تبينه ؟؟
ميرة : امييييه نفسي عايفتنه قبل لا اجوفه ..
ام ميرة : ايييه انتي تبين تطيحين عانس ف جبدي وانا مادري ؟؟
ميرة بتحدي : هي هي بتم عانس .. مابغي اتزوج ارتحتوا ؟؟
ام ميرة غيظت : سمعيني عدل .. اذا حاطة ف بالج حد انسيه .. بتاخذين خليفة غصبن عنج فاهمة ؟؟
ميرة صدت بويهها عن امها .. وامها بدورها ظهرت بعد ما رضت الباب بالقوو ..
سلامة دشت عقب ..
سلامة بخوف : شو استوى ميرو ؟؟
ميرة بغيظ : امج تبا تزوجني غصب ..
سلامة : لا منوووه قال يا ميرة .. ما في شي ف الدنيا بالغصب ..
ميرة والعبرة نزلت من عينها غصب عنها : رمسي امج معاندة ولا جني بنتها .. اللي يقول اني طايحة ف جبدها وتبا تفتك .. قوليلها تصبر بس 3 سنين وبصرف على عمري ..
سلامة طالعتها بصدمة : معقولة يا ميرو تفكرين ف امي جيه ؟؟ اميه تبا مصلحتج .. انتي شحقه ما تبين خليفة .. على الرغم ان الكل مدحه ..
ميرة : اووووووووه .. يمدحونه ولا يذمونه ترى ما يهمني انزين ؟؟
سلامة : يا ميرة يا حبيبتي .. انتي تدرين ان البنات كلهن تخبلن يوم درن ان خليفة خطبج انتي من بدهن كلهن ؟؟
ميرة باستهزاء : خلاص خله ياخذهن كلهن انا مابااااااااااااااااااااه ..
سلامة بحدة : اكيد تحبين صح ؟؟
ميرة طالعتها بصدمة : اشووووووه ؟؟ احب ؟؟
سلامة نشت عنها : عيل شو تفسرين هالرفض الغريب لخليفة .. اكيد تحبين واحد وما تبين تاخذين غيره ..
ميرة توترت : سلامة انا هب من هالنوع انزين ؟؟
سلامة وهي ظاهرة : اقص ايديه الثنتين اذا ما كنتي تحبين انزييييين ؟؟؟
ميرة ما عرفت شو ترد عليها .. لان كلامها واقعي ..
كله من سلطان ..
ليتني ما جفته .. يا ليييييييييييييييت ....
-----------
مها نشت تسوي لمحمد عصير برتقال ..
محمد وهو طايح ع الشبرية ..
رن التلفون ..
محمد : الوو ..
أمل : هلا وغلا حمودي ..
محمد بصدمة : امل ؟؟؟؟ خييير شو تبين ؟؟
أمل : حيااااااااااااااتي كنت بتصل بتلفون البيت عشان أرمسك بس تذكرت ان حرمتك موجودة فاتصلت من الموبايل ..
محمد يبلع ريجه : ها .. زين زين ..
أمل : ابغي اجوفك ..
محمد باستغراب : الحين ؟؟ شحقه ..
أمل : عندي سالفة مهمة ابغي اقولها لك ..
محمد : مشغول انا الحين ..
امل باستهزاء: معقولة حرمتك ما تخليك تظهر ..
محمد غيظ : هي مالها خص بس انا وياها الحين وماروم اظهر ..
امل بدلع : خلاص بتصل من البيت وبقولها تخبرك اتي عندي اوكيه باي ..
محمد باستعيال : لا شووو لالالالا ..
أمل : خلاص بتي ؟؟
محمد : بيي .. بس وين ؟؟
أمل : مكاننا المعتاد ..
محمد : اوكيه ..بس يكون بعلمج هاي آخر مرة فاهمة ؟؟
أمل : انته تعال عقــــب ..
محمد : اوكيه ..
دشت مها مبتسمة له ..
محمد بتوتر : حياتي انا مضطر اظهر الحين ..
مها باستغراب : الحين ؟؟ لييييييييييش تم ويايه !!
محمد : ربيعي سوى حادث ولازم اسير له الحين ..
مها : لازم تسير حبيبي .. وطمني عليه .. اوكيه ..
محمد ابتسم لها بحب : اكيييد ..
مها : انا بسير الحين لسارة ..
محمد بغيظ : اشوووه ؟؟
مها : حياتي خلاص ماله داعي العصبية .. خلنا نسمعها .. هي غلطت .. بس يمكن معترفة بغلطها ؟؟ صح ..
محمد حرك راسه بإيجاب : صح ..
وسارت مها عنه ...
كانت تحس بشي غريب ..
يعني لو صج ربيعه مسوي حادث جان حصلته متلهف لجوفته .. بس هو عادي ماخذ راحته ..
لالالا يا مها .. لا تشكين في محمد .. محمد على كثر قسوته تراه يحبج ..
سارت المطبخ تسوي شي لسارة .. أكيد المسكينة ميته من اليوع ..
وهي ظاهرة من المطبخ انتبهت لكشخة محمد الغير طبيعية ..
حتى محمد ارتبك يوم جافها ..
مها : بعدك ما سرت ؟؟
محمد : ها .. لا بس الحين ساير ..
مها حركت راسها بإيجاب وما تكلمت .. على طول اتجهت صوب حجرة سارة وهي قلبها ينغزها ..
" يالله ما يكون اللي ف بالي صح .. يارب .. "

-------------------
سامية : الوووو ..
..... : اح .. سامية ؟؟
سامية باستغراب : الووو منووو ؟؟
حمد : افا افا بس .. انا حمد ولد العم اح اح ..
سامية تفاجأت : هاااه .. هلا حمد ..
حمد : اشحالج الغالية ؟؟
سامية : والله تمام .. أخبارك انته ؟؟
حمد يتنهد : بخيييييير دااااااااامج بخييييييييير يا ويه الخيييييير ..
سامية : هههههههههههههههههههه ..
حمد : اه .. سامية انتي موافقة تتزوجيني ؟؟
سامية ارتبكت : هاه ..
حمد : دخيلج قولي انج موافقة ؟؟
سامية : حمد اشحقه ما قلت لي انك تباني قبل ما أخطب لك عاشة ؟؟
حمد بحسرة : كنت أتحسبج تكرهيني .. قلت يمكن تحسين بالغيرة وتحبيني اذا وافقت ع فكرتج ..
سامية : بالعكس انته خليتني احس بفجوة اكبر .. انا محتارة وايد ..
حمد بحب : سامية والله اني احبج .. انتي بنت عمي وانتي أعز الناس علي .. والله جان تبيني ارمس ربيعاتج وحدة وحدة اقولها اني انا أباج تراني مستعد ..
سامية بغيرة : لا والله ومنو اللي بتسمح لك ترمس بنية غيري ها اااا ؟؟
حمد بفرحة : موافقة يا سامية ؟؟؟؟؟
سامية : ههههههه موافقة يا حمد .. موافقة ..
-------
ام سالم : سالم حبيبي متى تبانا نخطب شما ؟؟
سالم ببرود : الله يالدنيا .. يوم كنت مصر كنتوا تقولولي اصبر .. والحين تبوني اختار الوقت اللي يريحني ؟؟؟
ام سالم باستغراب : هونت عنها ؟؟؟؟
سالم بحيرة : مادري .. بس لهالوقت انا ما قدر اقول ان كنت اباها او لاء ..
ام سالم بصدمة : حق امول النحسة بغيت تموووت علينا تباها وخذتها غصب .. والحين هالمسكينة ماتباها ؟؟
سالم بضيج : ماقلت ماباها .. بس انا محتار .. احس عمري مب مستعد ..
ام سالم : لا بالله تيننت انته .. (تزاقر ) عليووو .. عليوو لحقي على اخوج استخف الولد ..
عليا تطل عليهم من المطبخ : خير ان شا الله بلاه سالم ؟؟
ام سالم : اخوج مايبا شما ..
عليا بصدمة : اشووووه ؟؟ ما تباها ؟؟ سلوم انته تتمصخر .. ؟
سالم : اووووووه ... لا تمصخرت ولا شي .. بس المشكلة عودة وايد .. وااااايد ..
ام سالم : ياولدي انطق قطعت قلبي .. انطق ..
عليا : دخيلك يا سالم ارمس يمكن نروم نساعدك ..
سالم بضييييييج : امل ظهرت ربيعة شما ف المدرسة ..
عليا : ما كانت ربيعتها .. بس كانوا يعرفون بعض .. شو المشكلة الحينه ؟؟
سالم : امل الحيوانة قالتلها كل شي .. ويلست تفتن وألفت رمسة من عندها .. والبنية غيرت رايها فيني ..
عليا بصدمة : شووووووووووو ؟؟؟؟؟
أم سالم : حسبي الله عليها هالملعونة لا بركتن فيها ..
سالم : وتبوني اسير افشل عمري ؟؟ دامني عرفت انها ما تباني تبوني اسير اخطب ؟؟
عليا : انا لازم ارمس شما ..
سالم : لا تتعبين عمرج يا عليا .. ماله داعي ..
عليا : لا له داعي .. لازم ارمسها . .
سالم بإصرار : ماله داعي قلتلج ولا تطولينها وهي قصيرة ..
عليا تنهدت بقوة وما رمست ..
واكتفت ام سالم انها تتحسب على امل وعلى عمايلها ...
حسبي الله ونعم الوكيل فيها ..

--------------

أمل والخبث كله فيها : سالم هددني ان ما تزوجته بيجتلك .. (دمعة ظهرت بالغصب ) انا ما اتخيل حبيبي يموت بسببي .. فانسحبت من حياتك بكل برود ..
محمد وهو كاسرنه خاطره على أمل : خلاص يا أمل اللي فات مات ..
أمل : سامحتني يا محمد ؟؟
محمد : انا مسامحنج يا امل .. وخلاص خلي كل واحد منا يروح ف حال سبيله ..
أمل بإصرار : مستحيل أستغني عنك يا محمد .. انته لي أنا .. مش لأي شخص ثاني .. مستحييييل ..
محمد : أمل انا أحب حرمتي ولا يمكن اخونها ..
أمل : ومن قال لك خونها .. انا مستعدة اتزوجك وهي ع ذمتك .. لا تطلقها . .
محمد بصدمة : زواج ؟؟ لالالالا يا أمل .. انا مابغي اتزوج على مها . .
أمل بحزن : يعني خلاص ؟؟ ضاع زمان الحب ؟؟ ضااااااااااااع ؟؟
محمد : أمل خلاص انسي ما كان بيننا .. انا أحب مها .. ولا يمكن استغني عنها ..
أمل : لا تستغني عنها .. خلها ع ذمتك ..
محمد : لا يمكن مها ترضى بوجود ضرة ..
امل تنش وبقوة : انا بنتحر خلاااص .. بنتحرررررررررر ..
محمد يزخها وييلسها : استهدي بالله يا امل .. خلج أعقل من جيه ..
أمل وهي تمثل انها تصيح : والله اذا ما تزوجتني بنتحر .. بعق عمري من الطابق العااااشر ..
محمد وهو يحاول يمتص غضبها: خلاص خلاص يا امل بتزوجج .. صبرج علي ..
أمل بخبث : خلاص عيل .. نش بنملج الحينه ..
محمد : لالا شو اصبري ..
أمل : اذا ما تزوجتني الحين بنتحر ..
محمد بتردد : خلاص .. يلا نشي وأمري لله ..

------------
أشم ريحة خيانة ف السالفة ؟؟
هل هانت مها على محمد على الرغم من تمسكه فيها ؟؟
هل الزواج راح يتم ؟؟ وشو موقف مها ؟؟
غربلاتج يا أمل خربتي فرحتنا بحمد وسامية ..

واسمحولي ..
خويتكم ..
*قلب دبي*

 
 

 

عرض البوم صور العامريه   رد مع اقتباس
قديم 24-03-09, 07:11 AM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عاشقة ملامح


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 67057
المشاركات: 5,058
الجنس أنثى
معدل التقييم: العامريه عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 64

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
العامريه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : العامريه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بارت طويل لجــل عيونـــــكم

الجزء الثالث والعشرون

~((نعـم للحب لكن بكرامة..خسى حب يسقيني مذلة.. ارد القلب لو طاغي هيامه.. وأعز النفس عن درب المذلة))~


أمل بفرحة مصطنعة وهم طالعين من المحكمة : مبروووووووووووووك حياتي ..
محمد كان ف عالم ثاني .. عالم غريب جداً .. روحه مب مصدق انه تزوج على مها .. مها عاد !!!!!
أمل بخبث : حياتي شحقه ما قلتلي مبروك افا ليكون مجبور ؟؟؟
محمد تنهد : السالفة مب جيه يا أمل .. بس انتي تدرين اني روحي ما تخيلت اني ..
امل تقاطعه : انك تتزوجني بعد ما كنت تتوقعه حلم صح ؟؟
محمد هز راسه ايجاب .. وما ظني سمع رمستها ..
ف السيارة ..
محمد : وين أوصلج الحين ؟؟
أمل : ليش ما بتوديني بيتكم ؟؟
محمد بصدمة : أمل !! ينيتي انتي ؟؟؟ بليز بلا فضايح ..
امل بدلع بايخ : اوووكيه حياتي ما عندي مشكلة .. بس وين بتسكنني ؟؟
محمد : لازم تتمين في بيتكم ..
امل بخوف : شوو ؟ أي بيت يا محمد ؟؟ ا .. هـ .. انته نسيت ان البيت انباع ؟؟
محمد عقد حواجبه : وين تنامين عيل ؟؟
أمل تورطت : ها .. لا كنت ف بيت خالتي ..
محمد باستغراب : اها .. زين عيل وين بيتها ؟؟
امل : افااا حياتي ... مستخسر عليه هالكم بيزة اللي بتصرفهن ع الشقة ؟؟؟
محمد : مب جيه السالفة بس ..
امل تقاطعه : عيل عيل ؟؟
محمد تنهد : خلاص امري لله .. تدلين مكان اوكيه ؟؟
امل : هيه هيه .. لف يمين ..
--------------
بو سامية : خلاص يا ولدي بإذن الله الملجة الأسبوع الياي .. يوم الخميس
حمد بيتخبل : يعني خلاااااااااااااااااااص ..
بو سامية : اقول اصطلب وغد ريال ... حشى موووول اثجل شويه بلاك ؟؟
حمد يحج راسه : خلاص تأدبت عمي ..
بو سامية : سألنا سامية عن الملجة وقالت تبا تسوي حفلة بسيطة تعزم فيها ربيعاتها ..
حمد يرمس عمره : افففف وربيعاتها الرزة ف كل مكان .. جان ما يزفوني بعد ..
* هذا اللي قاصر بعد نزف شمبانزي ويانا ماااااااااااااالت *
حمد : اقول انتي كنتي سااااااااااكتة طول هالبارتات اشحقه نطقتي الحين ؟؟
* لا والله كنت لازمة الصمت مب عشان خاطر عيونك .. بس لان ما كان لي نفس اضيع وقتي مع واحد أهبل شراتك .. *
حمد : حسبي الله عليج .. وما تين الا يوم دوري ف الرمسة ؟؟
* محد قالك تغلط على الشلة الحلوة فاااااااااااهم ؟؟ *
حمد : اففففف انزين انزين . .عمي كمل رمستك ..
بو سامية : ترى قلب دبي اول المعزومين يعني مالك حجة ..
حمد عفس ويهه .. : انا للـــــــــه خلاص رضينا .. خلني آخذها وجان ما حرمتها من ربعها الرزة
بو سامية : هي عادة ترى اذا من الحين بتحرمها من ربيعاتها رد بيتكم ماشي ملجة ..
حمد : لالالالالالالالالالا خلااااااااااص حياهم الله ف كل وقت .. همممم مااااااااالت ..
* علييييييييييك يا شمبانزي الخليج خخخ *
-------------------
ف حجرة سارة ..
مها بابتسامة حلوة : سويت لج كم سندويجة عشان تاكلينهن .. شكلج يوعانة ..
سارة بتعب : مالي نفـــــس ..
مها تحط ايدها ع جتف سارة وبكل حب : سارة حبيبتي .. لازم تاكلين .. صدقيني لا الحزن بيفيدج ولا شي .. احسن شي تسوينه انج تنسين يا سارة .. هذا هو الحل الوحيد ..
سارة تنهدت بصوت واضح بس ما رمست ..
مها بخوف : سارة فضفضي لي انا ربيعتج اذا ما بتخبريني بتخبرين منوو ؟
سارة بألم : دخيلج مها انا مالي خلق اتذكر شي الحين ... صدقيني يوم بحتاج ارمس بتكونين اول وحدة اتجه لها ..
مها ابتسمت لها : خلاص حبيبتي أهم شي راحتج .. يلا بخليج بسير اجوف عمي ... ها مب تودرين عصير البرتقال تراني أنا مسوتنه ..
سارة ابتسمت بانكسار : اوكيه ..
وظهرت مها من حجرتها وقلبها يتقطع على سارة المسكينة .. هي صح .. غلطت وأذنبت وارتكبت جريمة عودة .. لكن اذا رب العباد يسامح .. فليش العباد ما يسامحون ؟؟؟
سارت عند عمها اللي كان ف الحجرة يالس روحه .. من عيونه ظاهرة الحسرة والانكسار ..
مها : ها عمي خذت دواك ..
بو محمد بانكسار : مابغيه ..
مها تنش صوب الدوا : ماعليك يا عمي استعمل وباجر بتخف ان شا الله ..
بو محمد : الا باجر بموت بسبتهن ..
مها وهي تعطيه الحبوب : بعيد الشر يا عمي .. تفاءل بالخير ..
بو محمد : دخيلج تبيني أتفاءل بشووو ؟؟!!! لا بنت ولا ولد شرات الناس ..
مها بحنية : لا يا عمي لا تظلمهم كل واحد له ظروفه ..
بو محمد : الحين سارو وتقولين ندمانة .. محمد شو اللي مودنه نصايف الليالي برع البيت ؟؟
مها حست بنغزة ف قلبها : ربيعه تعبان عمي .. لا تظلمه بإذن الله بيرد وبيأكد لك ..
بو محمد : ولدي واعرفه .. تبيني اغير نظرتي فيه ؟؟؟
مها تنهدت : خلاص يا عمي اخليك ترتاح الحين الساعة قربت تستوي وحدة ..
بو محمد : والله لولا وجودج فهالبيت جان ما رمنا نسوي شي ..
مها بابتسامة : مشكور عمي .. وهذا واجبي ..
بو محمد : آآآه ليته محمد مقدر هالجوهرة اللي عنده .. بس شو نقول .. غبي .. !!!
ابتسمت مها بانكسار وسارت حجرتها ..
القهر كان يغلبها على محمد .. وينه لين الحين وشحقه ما اتصل ؟؟
كانت ناوية تتصله بس جافت ليت السيارة منعكس ع دريشة الحجرة .. طالعته يرمس تلفون .. قلبها كان ينغزها ان محمد فيه شي .. ومنو هاللي يرمسه ؟؟
كانت تحاول تفج هالأفكار من راسها .. بس غصبن عنها .. ما رامت ..
دش محمد البيت وهو ضاربتنه غصة ع اللي سواه ف مها ..
الحين بس تأكد ان هو عمره ما حب الا مها ..
ويوم ظن انه حب امل ... ظهر ما يحبها .. كان مجرد استلطاف لان امل اول بنت تتقرب منه ..
دش الحجرة وشوقه يغلبه لمها ..
انصدم بيلستها ع الشبرية وهي رادة براسها ورى ..
محمد يبلع ريجه : السلام عليكم ..
مها بصوت شبه مسموع : عليكم السلام ..
محمد بتوتر : ما رقدتي ..؟؟
مها تطالعه بحدة : اترياك ..
محمد : ها .. انزين جان رقدتي دامني تأخرت ..
مها ونظراتها تزيد حدة : ما قلتلي انك ساير عرس ولا جان رقدت ..
محمد بصدمة : عرس ؟!!! عرس منو ؟؟
مها ببرود : مادري .. جوف شكلك وبتعرف ..
طالع محمد عمره وهو خايف ان امل سوت شي في كندورته .. بس مافي شي..
محمد وشبه راحه ع ويهه : مافي شي ؟؟
مها نشت وسارت صوب الحمام : ماعرفت لك والله .. يوم أرضيك تصدني .. ويوم أصدك ترضيني ؟؟!!
محمد : مها شبلاج ؟؟
مها : اسأل نفسك وبتعرف ..
دشت مها الحمام ويلس محمد يفكر ف رمسة مها ..
محمد : قبل ما أظهر قدرت تمتص عصبيتي كلها وكانت تتقرب مني بشكل مب طبيعي ولأول مرة .. ( يفكر ) كله من أمل .. يعني ما صدقت مها تتقرب مني روحها .. هذيج بعد شو ذنبها .. المسكينة تحبني ... ليتها تدري اني ما أكن لها أي مشاعر .. بس حرام ..
بعد دقايق ظهرت مها من الحمام ..
مها وهي ترفع الفراش وتنسدح ع الشبرية : بلاك ؟؟
محمد باستفهام :مها انا سويت لج شي ؟؟
مها : اذا قصدك ضربتني ولا سبيتني اليوم لاء .. بس كفاية انك جذبت عليه ..
محمد : ف شو ؟
مها : ربيعك اللي سوى حادث ؟؟
محمد تورط : لا .. هـه .. لا واحد من الربع سوى المقلب فيه .. وعقب سرنا الكوفي وتعشينا وجيه ..
مها بلا مبالاة : عموماً كيفك .. وحط هالشي ببالك .. اني انا مب مها الأولية ..
محمد باستفهام : ما فهمت ..
مها تصد بويهها باللحاف : خلاص خلاص ..
محمد بإصرار سار لها وسحب اللحاف : مهوووووووووو
مها بغيظ : شووووووووووووو ؟؟
محمد بخبث : زعلتيييييييييييييييييييييييييي
مها ما ردت عليه ..
محمد : ايه يالدلوعة ..
مها : دلوعة محد غيرك ..
محمد : افا بس .. انا دلوعة ؟؟
مها تظهر له لسانها : هييييييييييه ..
محمد يضحك : هههههههههههههه احبج يالمينونة ..
-----------------
بعد كم يوم

عائشة ترمس سامية ع التلفون

عائشة بفرحة : حلفــــــــــــي !!!
سامية : لا أجذب عليج تصدقين عاد ؟؟
عائشة : ههههههههههههههه ... وخبرتي الشلة ولا بعدج ؟؟؟
سامية بوزت : الصراحة لاء .. ما لي ويه اقول لحد ..
عائشة : الله الله ع العرووووووس تستحي اوب اوب هههههههههههه
سامية : مالت عليج ..
عائشة : مقبوووولة منج عروستنا .. ولا يهمج برمسهن بس عادة اتصليلهم عقب ..
سامية : زين زين مب تخونين ..
عائشة : هههههههههههههههههه لا افا عليج تامرين امر انتي
سامية : فديتج والله .. شو رايج تاخذين محمد اخوه ؟
عائشة : سموي تأدبي احسن لج ما كفاج ؟؟
سامية : هههههههههههههههههههههههه اتمصخر اتمصخر بلاااااج ؟؟ خخخ
عائشة : ههههههههه هيه جيه حرمة ..
.
.
.

ميرة بصدمة : قولي والله ؟؟
عائشة : هههههههههههههه ... والله .. شبلاج ميروووو ؟؟؟
ميرة وهي مب مستوعبة : عويش حمد ما كان لج انتي ؟؟ شو اللي خلاه ياخذ سمووي ؟؟
عائشة : لا حوووول .. هو ما كان يباني .. بس لانه يحبها سمع شورها .. وآخر شي يوم قالتله يخطبني قال لاااااء أنا ابغيج انتي ..
ميرة : خاينة وحدة وشحقه ما خبرتني انا ...
عائشة : هههههههههه اعذريها عرووووووووس ..
ميرة : خونت فينا .. ما اتفقنا نعنس انا وهي ؟؟
عائشة : خلاص انا وانتي ..
ميرة : اوكيه خخخخخ ..
.. ميرة قدرت تتجاوز أزمة سلطان .. لكنها وف قلبها مجروحة ... يمكن مب بس لان سلطان ما خذها .. لانها انجرحت مرتين .. محمد وسلطان .. والمشكلة العودة ان سلطان بياخذ اختها .. يعني بتجوفه دووووم .. وف بيتهم ..

.
.


مها : اوووووووووووووووووووووووووونه !!!!
عائشة : جفتي عادة .. بتدش القفص الحديدي ..
مها : اميييه يسمونه القفص الذهبي .. الماسي .. مب حديدي يا حديد ..
عائشة : ههههههههههههه انا ما عليه منج .. ها رمسي ساروه عاد لاني عيزت اتصلت فوق الخمس مرات وهي ماترد .. مادري ترمس منو المستخفة ..
مها تنهدت : لا ما عليج يمكن غالقتنه .. سوير تعبانة هالأيام شوي ..
عائشة بخوف : بسم الله عليها .. شي يعورها ؟؟؟
مها : لالالا ماشي .. بس تعبانة نفسياً من الجامعة وبلاويها حتى انها مالها خلق تداوم ..
عائشة : وحلييييلها الله يعينها .. عاد خبريها اتيي وياج .. لازم كلنا نكون وياااااها ..
مها بخبث : اقول شبلاج متحمسة جيه ..
عائشة قفطت : هااااه ؟؟
مها : ههههههههههههههههههه ليكون حاطة ف بالج حد .. اعترفيييييي ..
عائشة غيظت : انزين يا مهو ان ما ييت وسحبتج من شعرج ..
مها : خخخخ Joking Joking .. Just Joking
عائشة : ههههههههههه سلمي على سوير .. يلا جااااو ..

ركضت مها صوب حجرة سارة ودخلت ..
مها بابتسامة خبيثة : آخـــــــــــر خبر ..
سارة تطالعها باستفهام : خير ..
مها : الخميس ملجة سامية ..
سارة باستغراب : سامية ؟؟؟ ( تفكر ) سامية منوه ؟؟
مها : حشى لحقتي تنسينها ..
سارة توها تذكرت وبمفاجأة : سامية !!! بتعرس .. ؟؟ معقوووولة ؟؟
مها : هههههههههه سبحان الله .. جفتي عادة ..
سارة بفرحة : وبتسيرون الها ؟؟
مها : اكيييييييييييييد ..
سارة وجنها تذكرت كل اللي ياها وبكل ألم : خلاص سلمي عليها وباركيلها عني ..
مها : شو هالكلام يا سارة .. انا وانتي وشما وعائشة وميرة وحليمة بنسيييير لها .. ما يستوي ما اتيين
سارة : .... اخاف ..
مها بحزن : سارة حبيبتي لازم تنسين .. اشحقه مهتمة انتي ؟؟
سارة بألم : والله اللي ياني مب شويه ..
مها بحنان : ادري حبيبتي .. بس لازم تجتازين هالأزمة .. لااااازم ..
سارة : ابويه ما بيطيع أظهر ..
مها بابتسامة : لا تخافين بقنعه وبقنع محمد بعد ..
سارة : تهقين يوافق ؟؟
مها : يا سارة اذا الله يسامح عباده اشحقه ما يسامحج ابوج ؟؟
سارة ودمعة طفرت من عينها : ف خاطري ايلس وياه شراااااات قبل ..
مها : نشي بنسير له ...
سارة بتردد : اخاااف ..
مها تسحبها : بلا دلع ونشي يلا ...

( وبجذي ردت سارة الأولية اللي نعرفها .. سارة .. اللي ما نحتاج نسبها ولا نعلق عليها .. سارة غلطت صح .. لكنها تابت لربها .. تابت عن ذنوبها وخطاياها .. تابت لأرحم الراحمين )
.
.
شما بفرحة : والله !! .. زين زين .. واشحقه هي ما اتصلت ..
عائشة : شمو تخبلتي .. ؟؟
شما : ويديه انا شو قلت ؟؟
عائشة : البنت عروووووووس وتستحييي ..
شما : الله يهنيهم ان شا الله . .الملجة ف بيتهم ؟؟
عائشة : هيه .. مب ما تين ؟؟
شما : بإذن الله بحاول أيي ..
عائشة : يلا مع السلامة ..
شما : ف حفظ الله ..
سكرت شما عن عائشة وطاحت ع الشبرية ...
يا سبحــــــــان الله ..... معقولة كل ها يستوي .. انا اللي كنت جريب واملج وهدوني .. وسامية اللي ولا ع البال .. انخطبت ما شا الله وملجتها الحين ... ايييييييه .. الله يهنيها ان شا الله ..

* مستخفة ميتة ع العرس خخخ *

------------
بالنسبة لسامية فعلى طول شلت بعمرها ودارت ف الاسواق ..
الملجة جريبة ولازم ع الأقل تلقى بدلة ولا لبس راقي حق هالعزيمة البسيطة ..
سامية ف قرارة نفسها كانت تحاول تتخيل ملجتها وموقف عويش من حمد .. بس ثقتها الكبيرة فيها تأكد انها مستحيل تسوي شي فيه ..
* أكيد طبعاً من زينه الشمبانزي .. *
سامية : اييييه كله ولا ريلي فاهمة ..
* عافانا الله ما يصدقن يعرسن .. كل وحدة استوت محامي دفاع عن الريل *
سامية : ماااالت ويا هالفيس جلبيه جلبيه مالت عليييييج خخخ ..
* انزين ما علي .. جابليني عادة جان حصلتي وحدة من ربيعاتج حاضرة العرس خخخ .. *
سامية : افا افاااا كله ولا قلييييب المزيونة الحلوة الأمورة الشطورة اللي ما في منها فهالدنيا مثييييييييل ..
* ما عليه يا المصلحجيه .. ماااااالت *
--------------
~]يــــــــوم ملــــــجـــــــة ســـــــــــآمــــية[~

التوقــيت :: 7 ونص المسا ..

ميرة محتشرة ع الكوافيرة ..
ميرة : ايييييييييه خلصي بسرعة ورايه ملجة ..
الكوافيرة بغيظ : ومين ضربك ع ايديك وقالك تعي عندي ..
ميرة قفطت : انزين الشيخة خلصيني تراج لوعتي بجبدي ..
الكوافيرة : طيب طيب .. بس خلي عندك زوق شوي واحكي معاي كويس ..
ميرة : بسررررعة يلا بلا هذرة زايدة ..
( ومازال الصراع قائماً )
.
.
مها تمت لها اللمسات الأخيرة .. الكوافيرة يت عندهم البيت .. جان تذكرونها " سناء "
سناء : لك تؤبري ألبي بتعأدي .. اسم الله عليك ..
مها : هههههههههه .. بتخليني اصدق عمري جيه ترى خخخ ..
سناء : سدأي يا عمري .. سدأي ... نيالو جوزك .. تؤبريني ما أحلاكي ..
مها : ادري هههههه .. تعالي سوزي خلصت سارة ؟؟
سناء : ما بدري .. يلا خليني ضيف هالجليتر وخلصنا ...
وبعد ما خلصت ..
دشت سارة ..
سارة : مهو بعدج ما خلصتي حشى عروس ..
مها بدلع : هييييه عروووس بعد شووو ؟؟
سارة : بلا دلع وخبريني منو بيودينا ؟؟
مها : بعد منو غيره .. اكيد محمد ..
سارة : محمد مب هنيه ..
مها باستغراب : انا قلتله ليكون نسى ؟؟ !!
سارة : اتصليله ..
مها : يلا ثواني وبخلص وبتصل له ...
( وبعد ما خلصت )
مها اتصلت ف محمد ..
محمد بتوتر : ألو ..
مها باستغراب : وينك ؟؟
محمد: هاا .. أنا ظاهر برع ..
مها : ونسيت اني اباك توصلني ويا سارة ..
محمد : اوووووووه صح .. سوري بس دبري عمرج ..
مها بغيظ : شوووووووه ؟؟ أدبر عمري ؟؟ محمد انته تستهبل ولا شو سالفتك ؟؟
محمد : مها والله ما روم الحين ..
مها من غيظها سكرت التلفون ف ويهه ..
سارة بخوف : شووو ؟؟
مها والغيظ ظاهر من عيونها : اخوج العزيز ما يبا يودينا ..
سارة باستغراب : اشحقه انزين ؟؟
مها : انا شدراني فيه .. حسبي الله عليه امنو بيودينا ؟؟
سارة : دخيلج مها ردي اتصليبه ..
مها : وشحقه اتصل دام ان ما منه فايدة ..
سارة بترجي : يلا مها عشان خاطري حاولي ..
مها ردت اتصلت ..
محمد بلهفة : هلا ..
مها : بتمر علينا الحين ؟؟
محمد : الحين ياي ..
سكرت مها والشكوك بدت تزول بمجرد ان مزاجها تعدل ..
سارة بفرحة : بيي .. ؟؟
مها بابتسامة تحاول تخشها : هيه ..
.
.
ف السيارة ..
محمد يبى يلطف الجو المشحووون : مهو تغطي عن ياكلج حد ..
مها بجدية : الا بكشف ويهي ولا عليه منك ..
محمد عارف انها تبا تغايظه : خلاص ظهري شعرج بعد خخخ ..
مها ما صدت عليه أو بالأحرى ولا جنها سمعته ..
محمد يدزها بخفة : مهووووووو عااااااد ..
مها : خييييييييير ..
محمد : يلا عاد اضحكي بتزيغين الناس..
مها : مب توك تقول عن ياكلوني ؟؟
محمد : بياكلونج صح وبيزيغون بعد خخخ ..
سارة : احــــم احــــم نحن هنا ..
محمد : ندري ندري انج هني ..
مها تنهدت بصوت كله حسرة وسكتت ..
محمد بصوت خافت : يلا عادة تراني ما ركز ف السواقة وانتي زعلانة .. مهــ ...
قطع رمسته رنة موبايله ..
تصنم محمد ف مكانه ..
مها والشك بياكلها : رد .. شبلاك ؟؟
محمد بتوتر : هــا .. لا ها ربيعي يتصل ..
مها بغيظ : انزين رد عليه اشحقه تتغلى عليه ؟؟
محمد يبلع ريجه : لا عادي عقب ..
مها تصارخ بقوة : اقص ايديه جانك ما ترمس بنية ..
محمد فج عيونه ع الآخر .. ما عرف بشو يرد عليها .. لكن لحسن حظه وصل عند بيت قوم سامية ..
مها تصارخ : ما ترد ؟؟؟ شفتي يا سارة ؟؟؟ شفتي اخوج ..
سارة بخوف : دخييييلكم بلا ضرايب الحين نحن مب ناقصييين ...
مها وكل القهر فيها : رمسها جدامي يلا .. رمسها ..
محمد : مها انا ما رمس حد ..
سارة : استهدوا بالله يا جماعة بلاااكم ..
مها : خليه يصارحني .. اشحقه كل هالغموض ؟؟
سارة حست ان الأمور بتزداد سوووء .. فظهرت من السيارة وفتحت الباب اللي يالسة صوبه مها ..
سارة : مها دخيلج نشي ..
مها بقهر : والله ان مالي نفس احضر .. ( تصد لمحمد وتطالعه باحتقار ) بس بضحي عشان ما أجابل خونة شراتك ..
خذت نفس عميق وتغشت وظهرت ..
الحياة علمت مها أكثر من شي ... وأهم هالأشياء انها ما تكون لينة وضعيفة جدام أي عائق .. اذا انجرحت فالجرح يكون ف قلبها ... ولا حد لازم يعرف به .. لازم تكون صامدة .. وجاسية ....

دخلوا بيت قوم سامية وسارة تهمس لمها : دخيلج يا مها اصبري عليه ..
مها بصمود : عادي انا مب حاطة ف خاطري .. اخوج سوى بلاوي أكثر فيه ..
سارة احتارت من رمستها بس ما بغت تحقق وياها .. على طول اتجهوا لسامية اللي كانت يالسة ف حجرتها وكل الوناسة فيــــــها ...
سامية : الحمدلله على كل حال هههههههههههه ..
حليمة : هههههههههه الله يتمم عليج ...
سامية تطالع مها : شبلاج مهو مب على بعضج ؟؟
مها تبتسم لها : ما عليج مني حبيبتي .. انتي عليج من عمرج يا العروووس ..
سامية : وييييييييه استحي هههههههههههه ..
مها : هههههههههههههههه ماااالت ..
ميرة توها وصلت ..
ميرة وويها محمرررر من الخااااطر ..
ميرة : بونسواااار ..
الكل يضحك ههههههههههههه ..
مها : حشى حشى شو مسوية بعمرج ميرو ..
سارة : اشبلاج غادية جنج طماطة خايسة .. ؟؟
حليمة وسامية : هههههههههههههههههههههههههههههه ..
ميرة باجرام : سكتوا عني انا روحي كان ودي اجتل الكوافيرة .. بس بعدين تذكرت ان وراي عرس أغلى الحباااايب سمويتي الحلوة الأمورة .. سموي هاتي بوسة ... ( توايه سامية ) امواااح اموواااااح ..
سامية : ههههههههه .. فديتج والله .. اخبركم جنه الا حد ناقص ؟؟
عائشة تدخل فجأة : ادريبكن ما تيوزن بلياي ....
توايههن وحدة وحدة ..
عائشة والفرحة مب سايعتنها : اشحااااالكن .. وشو مسويات .. اشحالج العروس عساج بخييييير طمنينا ..
سامية : ماشكي باس الحمدلله ..
سامية وهي تطالعهن بوناسة : الا صدق هب جنها شمو مب هنييييه ؟؟
عائشة : غريبة مع انها قالت انها بتي .... صبروا بتصلها ..
( بعد ما رمستها وكل شي )
عائشة بأسف : وحليلها ما تروم اتيي متورطة هههههه ناس ف بيتهم .. تسلم عليج وتبارك لج ..
سامية : والله كان بودي نتيمع مرة ثانية ..
مها بحب : ان شا الله ف أقرب وقت ..
.
.
" بس شو سالفة شموووه شحقه ما يت ؟؟؟ "
شما : دخيلج امايه والله حرااااام ف خاطري اسير .. بس بسلم عليها وبظهر ..
ام شما : لا امييي .. ام بطي وخواتها يايات .. قري مكانج .. وجان على ربيعتج طرشي لها هدية ولا شي .. بس انتي يلسي ..
شما بوزت : زين زييين
" بقهر " غربلاتكم ما حصلتوا اتون الا يوم ملجة ربيعتي .. طول هالأسابيع ما طبيتوا البيت .. والحين عااااد ييتوا ؟؟!!!!! ..
* من نحاستج ههههههههههه *
بعد ما يوا الضيوف ..
أم شما بفرحة : شميم روحي تلبسي ..
شما باستغراب : وانا ثرني هب لابسة الحينه ولا شو ؟؟
ام شما : نشي بسرعة وبلا هذرة .. البسي لج المخور العنابي .. أكشخ عليج ..
شما : اميي جان عندج شي قوليه بلا لف ودوران ..
ام شما : نشي نشي تلبسي .. ما في شي ..
وهدت شما بحيرتها..
حتى وهي تتلبس كانت تفكر ف سامية أكيد الملجة كشخة عندهم ومتونسين ..
يا حيهم والله .. اففف ابتلشت بالعيايز !!!
من نزلت من الدري وهي تسمع : ماشا الله ما شا الله .. الله يحفظها ..
ما كانوا حرمة ولا حرمتين .. الا فوق عشر حريم ..
*عن وحدة يستوي بها شي منهن من عيني خخخ *
شما راسها دار وهي تسلم .. بس بالأخير وصلت لأمها ..
ام شما ترمس شما : هاي اللي حذالج أم بطي ..
أم بطي تطالعها بإعجاب ..
ما عرفت شما شو تقول : حياج الله خالو ...
ام بطي : الله يحييج ويبجيج غناتي .. (ترمس ام شما ) ماشااا الله .. ( بخبث ) قالوا لي شما كبرت واستوت عرووس .. بس ما ظنيت انها غدت بهالجمال .. ربي يحفظج يا بنيتي ..
من خلال رمستهم فهمت شما ان في شي ف السالفة .. حتى اخوها راشد وابوها ما كان حسهم ينسمع ... لا اله الا الله .. وين اختفوا ؟؟
وبعد سوالف وايدة ..
ام بطي تحط ايدها ع جتف شما : نحنه يا ام شما شرات ما خبرتج قبل يايين نخطب شما لولدنا بطي ... ( جوفوا ويه شما المصدوم خخ ) وتدرين عادة الولد من نفسه اختارها ونقاها من بد البنات اللي ف العايلة كلهن ...
شما لا ارادياً نشت من مكانها والقفطة كلها فيها ..
شما ترمس عمرها : معقــــــــــــــــــــــــوووووولة !!!!!
امنو هالبطي اللي ظهر لي من مادري وين ؟؟
زين وسالم ؟؟ ( بقسوة ) شبلاه سالم .. سالم كان يعبث بي هو وأمه واخته .. أصلاً هو ما يعني لي شي .. ( بحسرة) صدق ودي اعرف ليش ما يا يخطبنيييي ...
اوووووووووه ما عليه منه أنا .. انا عليه من المحروس بطبوط .. ههههههههه حلوة بطبوط .. ها بعد وين جافني .. غربلاته جان خبرني عشان احسب حسابي هههههههههههههههه
ادري اني هبلة خخخ
* رحم الله امرءاً عرف قدر نفسه *
------------
ومع أجواء الوناسة والفرح اللي عم المكان بنزلة سامية للصالة ..
الكل قام يسمي عليها من الرحمن .. ما شا الله عليها كات واثقة من نفسها ولاغية اسم " استحي" من قاموسها .. نظراتها كانت توحي بالفرحة الشديدة .. ومحد عرف يفسرها الا عائشة .. في غضون هالكم شهر عائشة قدرت تعرف منو هي سامية الصدقية .. سامية لا هي ملاك ولا هي انسانة الحقد يملي قلبها .. سامية كباقي البشر.. لكن عيبها انها تبرز عكس اللي تتمناه في مواقف تحتاج تبرز فيها مشاعرها الصدقية ..
سامية عروستنا لليوم .. هي زوجة حمد .. على سنة الله ورسوله ...
ودخل معرسنا الغالي وهو يعلن انتصار حبه المتوج لسامية .. امه كانت تصيــــــح من الفرحة لزواج ولدها الغالي .. هذا حمد الغالي .. خذ الغالية ... سامية ..
أشكالهم كانت توحي بمدى الانسجام .. والحلو ان حمد كان يتفاعل مع أي سالفة تقولها سامية وكله واضح من تعابير ويهه .. ربي يهنيكم ويبعد عيون الحساد عنكم .. وأولهم أنا خخخ ..

ميرة كانت تغمض عينها كل شوي وتسرح في بحور الخيال ..... وتفكر .. هل بتقدر تتحمل شوفة سلطان وسلامة مع بعض شرات سامية وحمد ؟؟؟

التفتت مها على سارة اللي ملامح ويهها منجلبة للون الأزرق .. كانت تتعصر والألم كله يغلبها ..
مها بخوف : سويييير شبلاج ؟؟
سارة والألم يزيد : بطني يا مها بطني يعورررني ..
مها بتوتر : الحين بتصل لمحمد يودينا المستشفى ..
وفعلاً اتصلت .. ومحمد لبى اتصالها بسرعة .. خوفاً من انه يفقد مها .. تم يتحمد ربه ان سارة كانت وياهم وانها انقذت الموقف .. آه منج يا أمل .. يا ليت أروم ألقى حل لهالصراع ..
بعد ما ركبوا السيارة ..
مها بخوف واستعيال : محمد ودنا المستشفى بسرعة ..
محمد باستغراب : ليش اشبلاج ؟؟
مها : سارووو تعبانة يلا بسرررعة بسرعة ..
محمد حرك سيارته باتجاه المستشفى .. بس كان بعده مستغرب ومب مستوعب اللي يستوي ..
في المستشفى وعلى طول صوب قسم الطواري ..
كانوا ثلاثتهم هناك .. مها ومحمد وسارة .. مها كانت متغشية لانها حاطة ميك اب .. وسارة على الكرسي المتحرك لين ما يودونها غرفة الدكتور ..
قلب مها كان يرتعش من الخــــوف ..
مب بس جيه .. يا ترى سارة شو صابها .. معقولة تموت ؟؟ لالالا بسم الله عليها .. اول ما يينا ما كان فيها شي .. شو استوى ؟؟؟ شو استوى يا ناااااس !!!!!؟؟؟

محمد كان يدعي ف سره ان ما يصيب سارة أي شي ... يتمنى لو يكون مغص ولا شي بسيط ف معدتها .. المهم ما يكون شي خطير ...

في غرفة الدكتورة..
مها بخوف : ها دكتورةشو الحين ؟؟
الدكتورة: محتاجين نعمل لها تحليل دم وشوية اختبارت ..
مها : وكم بتاخذون وقت ؟؟
الدكتورة: لا مش كتير .. نص ساعة وحتطلع النتايج ..
مها : دخيلكم بسرعة البنية بتموت علينا ..
الدكتورة: لالالا ان شاء الله سليمهـ .. دي أعراض عادية .. وممكن نعالجها بالحبوب .. الا ازا في حالة تانية ..
مها : شو ؟؟
الدكتورة: حنكشف ونشوف ..

سارة كانت مستسلمة للمغذي اللي محطوط لها .. تطالع مها بعيون كلها حسرة ..
سارة بتعب : شو قالت الدكتورة ؟؟
مها تتنهد : مادريبها قالت نص ساعة وبتي. ومرت ساعة ولين الحين ما نطقت..
سارة تصيح : اكيد فيه شي خطير ..
مها بألم : بسم الله عليج حبيبتي لا ان شا الله كل شي اوكيه .. تفاءلي بالخير ..

وبعد ساعة ..
الدكتورة بفرحة : مبروك يا بنتي انتي حامل...

-------------
ما لــــه داعـــــي أسألكم ...
ابغيكم تحطون لي مساحة من آرائكم وتوقعاتكم للبارت الياي ..
اسمحولي هالمرة طولت عليكم وان شا الله ما عيدها مرة ثانية ..

أرق تحية ..
* قلب دبي*

 
 

 

عرض البوم صور العامريه   رد مع اقتباس
قديم 24-03-09, 07:14 AM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عاشقة ملامح


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 67057
المشاركات: 5,058
الجنس أنثى
معدل التقييم: العامريه عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 64

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
العامريه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : العامريه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الخامس والعشرين

السموحة الغالين ع التأخير .. وصدقوني ما كنت محصلة وقت اكتب فيه البارت .. لكن لغلاتكم ومكانتكم الكبيرة ف قلبي فضيت عمري وكتبته .. اتمنى تعذروني ...

الدكتورة بفرحة : مبروك يا بنتي انتي حامل ..
صمت رهيب حل على هالمكان ..
انخلق جو كريه مشحون بأحاسيس غريبة ..
نظرات الخوف والصدمة اللي حاطت بويه مها ..
وبين شهقة سارة اللي رسمت دهشة غريبة على ويه الدكتورة ..
الدكتورة : هوه فيه أيه يا مدام ؟؟
ما كان في أي جواب .. بالأحرى هم ما سمعوها .. الموقف أكبر من اني اقدر أوصفه ..
الدكتورة : بتحسي بحاجة يا مدام ؟؟
من نطقت الدكتورة وسارة تأوهت ..
كانت بحاجة لاستيعاب الصدمة اللي تجتاحها ..
صدمة ما بعدها صدمة ..
مها خلت الدكتورة تسير ..
وظلت مع سارة عشان يتحاسبون ...
مها بأسف : لهالدرجة يا سارة ؟؟ معقولة تنخدعين برمسته ؟؟
سارة طيحت جسمها بقوة ويلست تصيح : ارجووووج يا مها لا تيلسين تلوميني .. والله اني ندمت .. ( الدموع طفرت من عينها) ما هقيت ان السالفة بتوصل للحمل .. والله ما هقيت !! ..
مها : والحين شو بتسوين ؟؟ محمد لو يدري بيقطعج ..
سارة صدت بويهها عن مها وبألم : زقري محمد زقريييييه ..
مها بصدمة : انتي ينيتي يا سارة .. شو أزقره ؟؟ تبينه يجتلج ؟؟
سارة وصوتها كله ألم : الموت أحسن من إني أطعن شرف هليه .. زقريه دخيلج زقريه..
مها بإصرار : مب زاقرتنه فاهمة ؟؟
سارة تصرخ بقوة : محمـــــــــــــــــــــد ..
وهي تردد اسم محمد ومها بخوف تسكتها .. وسمع محمد صوتها فدش الغرفه ..
محمد بخوف : سارة حبيبتي بلاج ؟؟
سارة ردت بويهها الهم : محمد دخيلك اجتلني .. دخييييييلك ..
محمد يطالعها بصدمة : سارة شو بلاج ينيتي انتي ؟؟
سارة تصارخ بقوة : عمري ما كنت عاقلة شرا هالوقت فاهم ؟؟؟؟؟؟
محمد باستفهام : والله اني مب فاهم شي .. دخيلكم فهموني ..
مها بخوف : انا بسير وبرد ..
ظهرت مها والخوف كله يحاصرها .. خايفة تجوف جريمة قتل تستوي جداها وما تروم تسوي شي .. أحسن شي انها تبتعد .. هي جبانة فهالمواقف ...
------------------
ام ميرة : بتاخذينه يعني بتاخذينه فاهمة ؟؟
ميرة وهي حايسة بوزها وشوي وبتصيح : امييييييييييييييييييييه والله حرام عليكم ..
ام ميرة : حرمت عليج عيشتج قولي آمين .. الحينه في بنية عاقلة اييها خليفة وترفضه ؟؟
ميرة وهي عاقدة حواجبها : جيه منو هو ف زمانه ؟؟ نابليون ولا لويس السادس عشر .؟؟
ام ميرة : وييييه اصلاً هاييل حاولوا يوصلوله بس ما راموا ..
ميرة بإصرار : مالت .. ماباه ..
ام ميرة بحزم : جوفي عادة .. خليفة غصبن عنج تاخذينه .. دامج موقفة موقفة من هالكلية ..
ميرة تقاطعها : مب موقفة حاطيني ع الويتنج ليست Waiting List
ام ميرة : انطبي احسن .. جوفي سلامة ماشا الله عليها منظمة امورها..
ميرة بصوت واطي : والله هي خذت شيخ الرياييل مب انا اففففففففففف ..
ام ميرة : اشووووه ؟؟ شو قلتي ؟؟ عيدي عيدي ..
ميرة : ماقلت شي .. قلت خلاص سووا اللي تبونه لاني انا أصلاً مالي شور .. وخبريه انه ما بيحصل شي زين مني ..
ام ميرة : ماعليه .. اخاف تركضين له عقب ..
ميرة : من زينه .. ( ما جافته تراها خخ )
ام ميرة : من زينج انتي .. ذلفي ..
تنهدت ميرة بقوة واتصلت لسامية ..
طولت لين ما ردت ..
سامية بصوت حلو : الوو ..
ميرة : هلا والله بعروستنا الحلوة ..
سامية : هلا فيج الغالية هلا ..
ميرة : واشحقه ما تردين بسرعة حشي خست ..
سامية بحيا : حمد كان يرمسني .. فترييته لين ما يخلص سالفته ..
ميرة : افا افا افاااااه .. والريل اهم مني يا حمارة ؟؟
سامية : والله الريل بيدفع عني وبيصرف عليه .. انتي شو بتسوين لي ها ؟؟
ميرة : افففف لا .. لا تذكريني ..
سامية : ليش خير ان شا الله شو استوى ؟؟
ميرة : خلاص امي بتخبر خالو اني موافقة على خليفة ..
سامية بفرحة : والله ؟؟؟؟ أخيراً اقتنعتي ..
ميرة : ايييييه .. ليتني اقتنعت والله .. المشكلة ان امي قالت لي غصب طيب باخذه .. اندوج اسمعها تزاعج وتضحك .. شكلها رمست خالو ..
سامية : ألف ألف مبروك يا ميرة متى الملجة ؟؟
ميرة : سكتي سكتي عادة اللي يقول الحين ........
سامية تقاطعها : اخبرج ميرة حبيبتي حمد اتصل يلا باي ..
ميرة : الله الله ع الحب ... الله يهنيكم ..
سامية : جميعاً ان شا الله .. مع السلامة ..
ميرة : صج ما تستحين انا متصلة .. مع السلامة ..
بعد ما سكرت ..
ميرة ف خاطرها : يعني سلطان ولا في الأحلام أفكر فيه .. بس كيف انساه وانا بجوفه ف البييييت ... وانته يا خليفة ما حصلت غيري ؟؟ عاد من قلة بنات العايلة .. اففففف .. الله يستر شو بيستوي ازود عن جيه ...
------------------
تحددت ملجة شما .. >> مسرع خخخ ..
في الزيارة الأولى تقرر ان ملجة شما وبطي تكون بعد 4 شهور .. تكون تزهبت فيها والعرس يكون ف نفس الليلة .. واللي خلى هله ما يطيعون يخلونه يجوف شما انه هو جافها قبل وخطبها ع هالأساس ..
ما بقولكم شما كانت تحب سالم ..
بالعكس .. يمكن كان مجرد استلطاف ..
لأنه اول انسان يحسسها بالحب ..
شما اذا حبت بتعطي الحب .. لكن من تكتشف ان اللي حبته ما يستاهل .. مستعدة تتركه وتحب اللي شراها ..
وهاللي استوى .. حبت سالم لكنه ما سعى لها .. اما بطي اللي ما عرفته .. جافها وحبها وسعى لها بالحلال .. فيستاهل كل الحب ..
شما : امي ما تجوفين ان هالـ 4 شهور شويه ؟؟
ام شما : ويدييييه .. حريم اول ما كانن يطولن .. بالكثير اسبوع اسبوعين لبيت الريل ..
شما : يالله اميه انا ما عشت ف زمانكم .. بس زماننا غير ..
ام شما : مالت .. اللي يسمع الحينه .. من زين زمانكم ..
شما : هههههههههههه .. والله ادري ان الحياة كانت قبل احلى .. بس بعد شو اسوي الله رايد ان زماني يكون جيه ..
ام شما : ما علينا .. من باجر تروحين وتتزهبين .. واياني واياج تعقين الغشوة ..
شما : امييه شو غشوة ما بجوف الأغراض عدل ..
ام شما : لا بويه انتي عروس الحينه .. لازم محد يجوفج ...
شما : ع الأقل اتنقب ..
ام شما : سوي اللي تبينه المهم محد يعرفج وانتي ظاهرة ..
شما : يالله عادة موناليزا اللي بتظهر هب جني أنا ..
ام شما : جانج بتسيرين ويا راشد سيري .. انا عادي عندي ..
شما : اذا ع المخاوير تراج ما تقصرين الغالية .. انا اتنازل لج عن هالمهمة الحلوة خخخ ...
ام شما :ان شا الله
شما : خلاص امي بقسم وقتي .. بس وينه المهر ..؟؟
ام شما : ما يطوفج شي ... عندي عندي .. ترا نصه بيكون ذهبج من الحين أخبرج ..
شما : هههههههههههههههه اعجبج ..
--------------------
ردت مها بعد أكثر من ساعة ..
لكن التردد كان يغلبها في انها تدش القسم ..
نقزت من رنة تلفونها ..
مها : الو ..
محمد : وينج نحن ف السيارة ..
مها بلعت ريجها : ياية الحين ياية ..
تمت تمشي صوب المخرج وهي تتخيل ان محمد جاتل سارة في سيارته ..
الأفكار كانت تحاصرها من كل صوب ..
لكن الحمدلله انها وصلت قبل ما تفكيرها يروح لمكان أبعد ...
مها ركبت السيارة ..
محمد كان يسوق والغيظ مالي قلبه ..
أما سارة فكانت جامدة أكثر عن قبل .. نظراتها استوت اقسى من الحجر ..
طول الدرب ومها متحرقصة تبا تعرف شو السالفة .. لكن ويه محمد كفيل انه يخليها تسكت ..
وصلوا البيت .. نزلت سارة ومها وياها ..
استغربت ان محمد على طول شخط بالسيارة وظهر ..
وين سار ؟؟
حطت ايدها ع قلبها وهي تدعي ان ما يستوي اللي ف بالها ..
.
.

محمد كان يسوق بسرعة فظيعة جداً ..
هو حاس بسخط وكره فظيع تجاه هالجاسم..
وهو في ظل هالقيادة السريعة لمح برق من ذكرى أليمة جداً ف باله ..
لين هاليوم وهو يذكر اللي صار . ..
ف نفس الفريج ..
العداوة كانت امبين جاسم ومحمد ..
جاسم دووووم يعايره بأبوه ضعيف الشخصية ..
وتستوي ضرايب امبينهم ..
وف مرة وصلت ان محمد فره بحطبة عودة كانت صوب البيت ويت على عيونه ..
طبعاً جاسم صاح واحتشر ..
لكن من بعد ما طاب ورد يظهر للأولاد ف الفريج سار عند محمد وبكل برود قالها ..
جاسم " صدقني بيي اليوم اللي بنتقم فيه منك "
..
.
فجأة ودون سابق إنذار ..
حس محمد برعشة فيه ..
هل معقولة رمسته طبقها ع الواقع ..
طبقها على سارة اختي ؟؟
معقووووولة !!!!!!!
.
.
رد ريوس وبسرعة سار فريجهم ..
بس ما كانت وجهته صوب بيتهم ..
توجه صوب بيت بو جاسم ..
بعد ما وصل دق الجرس بطريقة جنونية ..
الخدامة فجت الباب وهي مغيضة : سووووو هادا انته سوي نويزي هقنا ..
محمد دزها بقوة ودش الصالة ..
بو جاسم رفع راسه مصدوم من وجود محمد : محمد ...؟؟؟
محمد والغيظ يلف حوله : وينه جسوووم ( يشد عليها) الجلب ..
بو جاسم : شو تبا فيه ؟؟
محمد تقرب منه وزخه من جلابيته : اقولك وينه الحيوااااااااااان ( كان يقولها بصوت عالي)
بو جاسم بلع ريجه من الزيغة : ( يأشر له على باب حجرة) اهني ...
هد محمد بو جاسم بطريقة دفشة بعد ما دزه ع الكرسي ..
فج باب الحجرة بقوة ..
جاسم كان كالعادة ماسك التلفون مع صيدة يديدة !! ..
انصدم بوجود هالانسان : محمد !!! ؟؟
محمد هجم عليه وزخه شرات ما زخ ابوه : اليوم اتي وتخطبها يا الحيوان فاهم ؟؟
جاسم بخوف : ايه شو انا ما سويت شي ايه .. ا . اا ..
محمد يزخه من شعره : اسمعني عدل .. عندك لين المغرب اتي انته والهرم وتخطبون .. ولا والله .. والله لأبلغ عليك يا الخايس ..
جاسم كان يطالعه بغموض ولين الحين ما فهم السالفة ..
محمد فره : ولا شحقه ابلغ .. صدقني ان ماييت قبل المغرب .. انسى انك انته وابوك انولدتوا ...
ظهر محمد من حجرته ..
أو بالأاحرى من بيتهم ..
وركب سيارته وتوجه صوب بيتهم ..
مها اللي كانت متحرقصة تبا تعرف شو استوى بس للأسف ماشي ولا نص إجابة . .
سارة قفلت على عمرها الباب ..
وهي يالسة ويا عمها اللي حالته بدت تتدهور من الخاطر ..
وايد اهملته هالكم يوم وهالشي أثر عليه ..
دش محمد بدون ما يلتفت لهم ..
شلت مها عمها وودته حجرته وركضت صوب حجرتهم ..
دشت الحجرة ..
مها بخوف : محمد شو بلاك ..
محمد والشرار ف عيونه : اختي حامل شو تبيني اسوي استانس يعني ؟؟
مها بتوتر : محمد انا ارمسك بالهداوة .. انته فكر ف حل لهالسالفة ..
محمد يصارخ بقوة : اووووووووه سيري ولي انتي بعد .. كفاية مشاكل أمل ( فج عينه بكل قوة مصدوم من اللي قاله) ..
مها رفعت راسها : نعم ؟؟ أمل مرة ثانية ؟؟
محمد بتوتر : مها صدقيني قلتها بالغلط ..
مها والدموع تطيح شرات انهار : مرة ثانية بعد ؟؟ لهالدرجة انا رخيصة يا محمد ؟؟ ليش تزوجتني لييييش ؟؟
محمد وهو يجوف كل شي جدامه ينهدم : مها حبيبتي والله ما كنت اقصد لا تسيئين الظن فيه ..
مها بإصرار : ييب موبايلك ..
محمد بقلق : شو تبين فيه ؟؟
مها تصيح بقوة : قلت لك ييبه وبس ..
محمد حط الموبايل ع الطاولة ويلس متكتف وايديه ع شعره لا حول له ولا قوة ..
زخت مها الموبايل وهي تتنافض ..
آخر اتصال كان لأمل !!
المسجات كلها من أمل ..
المكالمات المستلمة معظمها من أمل ..
كل ها والاسم " أمل قلبي "
الله عليك يا محمد .. يا الممثل .. لهالدرجة هانت عليك مها ؟؟
لهالدرجة الخيانة بدت تستفحل فيك ؟؟
من أي صنف بشر انته ؟؟
ولا اصنفك من الشياطين ؟؟
..
ما بغت تزرع ظنون غلط فيه ..
دقت ع السماعة الخضرا .. وحطت ع السبيكر ..
أمل بكل دلع : هلا حياتي اشحقه ما اتصلت عقب .. تراني اترياك اتي الليلة مب تنسى .. محمد محمد .. وينك ؟؟
مها والدموع أنهـــــــــار ف عينها : رد عليها .. رد ..
محمد تم منزل راسه .. هو ماله ويه يجوف ويهها ... هو خاين .. هو اناني .. هو يحمل كل صفة بايخة ف أي انسان حقود شراته ..
أمل تكمل : ايييييه حمووودي .. شبلاك انا اموووله ..
مها باندفاع : اموله ف عينج انتي شيطانة يالخايسة يالحقيرة ..
أمل تضحك بقوة : ههههههههههههه اهاااا يعني جيه السالفة .. ؟؟
مها تصيح بقوة : علج ما تتهنين يا ربي ..
أمل : هههههههههههههه .. بتهنى ويا ريلي حبيبي حمودي فديته ..
محمد من صدمته شل الموبايل وسكر ف ويهها ..
مها تصيح بقوة : حرمتك ؟؟؟؟؟ لهالدرجة هنت عليييييك !!! .. ( ماعرفت شو تسوي) حسبي الله ونعم الوكيل فيك .. الله ع الظالم .. الله ع الظالم ..
ظهرت عباتها وشيلتها من الكبت ..
واتصلت ..
محمد كان موخي والحسرة والندم يألم فيه ..
كل شي كان ينهدم جدامه ..
كــــــــــل شــــــــــي !!
مها تتعمد تعلي صوتها : ألــــو منصورر ؟
وظهرت برع الحجرة ..
ما بقولكم ان محمد وقف متكتف ومب عارف شو يسوي ..
بالعكس الغيرة بغت تجتله من زود القهر ..
لكن ما كان له ويه يسير ..
.
.
وبعد هذا كله ... مها ردت بيت أهـــــــلها .....
؟؟؟
أي حظ بتجنيه وأمل معاك طول العمر ؟؟
***
الخـــــيــــــانـــــة
يعجز أي تعبير عن وصف هذا الامر الرهيب ..
يزداد هذا الشعور رهبة حينما يكون الخائن نادماً .
يتجرع ألم ما قد جناه .. هذا هو حصاده ..
وأي حصاد " غبي" قد جناه !! ..
فليتحسر على نفسه ..
لأنه خسر كل شيء ...
كل شيء!!!!!!

***
------------
صدقوني كنت بكمل البارت ..
لكن ما رمت ..
ما اقدر اكمل وانا اجوف ابطال قصتي مقهورين ! ..
خلوني أستوعب مقدار الصدمة شوي ..
ولي عـــــودة لكن مب مطولة باذن الله ...

خويتكم *قلب دبي*

الجزء السادس والعشرين

من بعد ظهرة مها من بيت بو محمد ..
محمد تم يالس مب عارف شو بيسوي ..
شو يسوي يا جماعة وهالمصيبة استوت له ...
ما لحق يفكر ..
لان بعد ساعات من تفكيره المتواصل ..
يا جاسم عشان يخطب سارة ..
جاسم انسان جبان لدرجة فظيعة وخوفه دوم يحاصره من ان حد يجتله ..
كان أبداً مب مستبعد ان محمد صج يذبحه ..
بو جاسم اللي يا وتم يرمس باستهزاء جدام بو محمد اللي ما كان يدري عن شي ..
بو محمد حالته كانت عاطية مجال للكل انه يتعاطف وياه ..
باختصار ..
جاسم خطب سارة .. وعلى طول قالوا بيملجون عشان يضمنون جسوم ..
وعلى طول محمد سار يبلغها انها تجهز شنطتها ..
لا تحلم بالعرس ولا بشي !! ..
سارة بصدمة : جاسم خطبني انا ؟؟!!!
محمد بلامبالاة : جهزي عمرج بياخذج اليوم بيته ..
سارة بخوف : محمد انته قلتله ؟؟
محمد : اووووه يا سارة خلاص تراه ياي يصلح غلطته ..
وسار عنها وهو عقله صوب مهـــــا ..!!!
يلست سارة ع الشبرية وهي تتخيل كل لحظة حلوة مع جاسم ..
سارة بفرحة : يعني اخيراً يا جاسم حسيت بغلطتك ؟؟ الله كشخة .. ولدي بيعيش بين أمه وابوه ..
وتمت غارقة ف بحر أحلامها ..
لملمت شنطها وكل شي وتمت يالسة تتريى الورقة اللي بتوقع عليها ..
..
وأخيراً تم الزواج ..
هو ستر لفضيحة ..
لكن ان شا الله ما يكون فضيحة من نوع ثاني !! ..
----------
ميرة وهي يالسة ف حجرتها ترتب أغراضها اللي خربتهم يوم كانت مغيظة خخ ..
امحق غيظ حشى يودي اعصابج شويه خخ ..
دقت امها عليها الباب ..
ميرة : هااا ..
ام ميرة تطالعها بتأنيب : عمتج تبا ترمسج ..
ميرة باستغراب : عمتي !! ؟؟ ما حيد ..
ام ميرة تقاطعها : ايه عمتج ام ريلج غبية وحدة ..
ميرة : اوووووووووه مللتوني تراكم ..
ام ميرة تفر عليها الموبايل : شلي واتصليلها بسرعة ..
ميرة : مابا ...
ام ميرة تتصل : ردي بسرعة ...
وظهرت ام ميرة ..
ميرة ف خاطرها الأرض تنشق وتبلعها ..
ام خليفة : الوو ..
ميرة : ها . الو السلام عليكم شحالج خالو ..
ام خليفة : وعليكم السلام ورحمة الله .. منو الشيخة ..؟؟
ميرة ( كملت والله) : وياج ميرة ..
أم خليفة بفرحة : هلا هلا هلا بشيخة البنات مياري .. هلا والله ..
ميرة : هلا فيج خالو ..
ام خليفة : الله يسلمج ...
ميرة سكتت >> ما عرفت شو ترد خخ ..
بعد لحظات من الصمت الكرييه خخ ..
ام خليفة : اقول ميرة ..
ميرة : هلا خالو ..
ام خليفة : شكلج مغصوبة على خليفة صح ؟؟
ميرة بصدمة : هااااه .. ليش خالو حد قالج شي؟ ؟
ام خليفة : والله انا جيه حسيت .. ولا تقولين لي جذابة ..
ميرة تورطت ما عرفت شو تقول خخ : (ولع المصباح) لا خالو .. انا يمكن زعلت وجيه لاني مابغي أفارج سلامة اختي ..
ام خليفة باستغراب : تراها سلامة مخطوبة لسالم .. شو المشكلة ؟؟
ميرة ( هاااااع) : اه لا خالو .. تدرين انا ناذرة ما أملج قبل عرسها .. عشان جيه ..
ام خليفة : اذا على هاي بسيطة حبيبتي لا تحاتين .. نزوجها اليوم وباجر نزوجج ..
ميرة ( ياهي وررررطة !!؟) : اه الله يسلمج خالو >> شو يخصه خخ ..
ام خليفة : شي ثاني ..
ميرة : خير خالو ..
ام خليفة : زقريني عمو .. مب انتي جنتي ..
ميرة ( جوفوا ويهها دخيلكم ) : ان شا الله عمو ..
* هع هع .. فيه ضحكة خخ *
------------------
من جهة ثانية ..
وبالأخص عند شما ..

شما : يالله عادة امي بخليج بسير أرمس ربيعاتي ..
ام شما : الله وياج.. وانتي مارة ف دربج زقري الخدامة خلها اتيب دلة الجاهي والقهوة .. ولا اقول اشحقه ؟ نشي انتي وسيري ييبي ..
شماا باجرام : واشحقه ؟ جيه البشكارة ايديها تعورها ؟
ام شما : ف بيت ريلج شو بتسوين عيل ؟ نشي نشي .. الله يستر منج .. وراج بيت وريل شو بتسوين عقب ؟؟
شما : انزيييين ..
سارت المطبخ وحطت دلة الجاهي والقهوة في الصينية وودتها لامها ..
على طول سارت فوق بس ما بغت تحكر عمرها ف الحجرة ..
جان تيلس ف الصالة وتزخ التلفون ..
أول وحدة يت ع بالها مها ..
ويت بتبشرها بالخبر خخ ..
اتصلت كم مرة والموبايل يعطيها مغلق .. جان تتصل بساروو ..
ف هالوقت كانت سارة تجهز عمرها وجيه تتريا محمد ايي يزقرها ..
سارة : الووو
شما : هلا والله السلام عليكم ..
سارة : وعليج السلااااام والرحمة .. اشحالج شميم
شما : والله منيييييحة انتي شحالج وشحال مهوي ؟
سارة : كلنااااا تماااامووو .. بغيتي شي الغالية ؟؟
شما : لا بغيت أسألج عن مهوي اتصل بها ويعطيني موبايلها انه مغلق ..
سارة : هيه تراها ويا حبيب القلب .. اشقايل تبينها ترد ..
شما : هههههههههههه الله يهنيهم .. انزين عيل سلمي عليها وااايد واااايد وااااايد . وقوليلها ترى عرسي بعد 4 شهور ..
سارة بصدمة : اوووونه مبرووووك .. شو السالفة الاعراس ورا بعض ..
شما باستغراب : الله يبارج فيج .. جيه منو بيعرس قصدج سامية ؟
سارة : لا اميه انا اللي عرست ..
شما : قولي والله ..
سارة والفرحة مب سايعتنها : والله ..
شما : يا الخااااااااينة واشحقه ما عزمتينا ..
سارة تنهدت : العرس سكيتي، يعني بس ملجة وبذلف لبيت ريلي ..
شما : اها يعني بعدج ..
سارة : نص ساعة بالكثير واستوي حرم جاسم الــ ...
شما : اويييه قولي والله ..
سارة : والله ..
شما : يعني هو جافج وخطبج ولا شو ؟؟
سارة : اممم .. تبين الصج ان نحن تعرفنا على بعض، وصارت بيننا علاقة حب قوية... وهو ما رام يصبر عني زيادة *طاعوا الخرط* جان يخطبني اليوم وبنملج وبنسير ..
شما باستغراب : اهااا .. الله يهنيكم ان شا الله ..
سارة : الله يسمع منج حبيبتي ..
شما : خلاص عيل الغالية .. اخليج الحين عشان ارمس باجي الشلة ..
سارة : اوكيييك وسلمي عليهم .. يلا مع السلامة ..
شما : ف حفظ الله ورعايته ..
.
.
شما باستغراب : علاقة من قبل وتزوجوا ؟؟ والله شي يحير الصراحة ...
رمست شما الباجيات ..
لين ما عيزت منهن ..
-----------------
من جهة ثانية .. وبعد وصول مها ...
كان متكورة ع نفسها ف الصالة وتصيح بقهرر فظيع ..
ام مها تصيح وياها : حسبي الله عليه ولد جاسم حسبي الله عليه ..
مها بألم : امييي دخيلج ابوه شله تدعين عليه ..
ام مها : هاي سواة يسويها فينا . يا فضيحتنا بين العرب والناس .. يا فضيحتنا ..
مها تصيح بقوة : مب اول ولا آخر وحدة تتطلق عادي اميييه ..
ام مها : قلتلج اول ما يا يخطبج خذي منصور ما طعتيني .. جفتي شورج لين وين وصلج ؟؟
مها : وانا شدراني انه خبيث وخاين ... الله لا يوفجه يا رب .. الله لا يوفجه ..
مع آلام ثانية بدت تحاصر مها ..
ردت وطاحت ع القنفة وراحت ف سابع نومة ..
.
.
من بعدها اتصلت ام مها على طول بمنصور ..
منصور بصدمة : اشوووه !! طلقها ؟؟؟
ام مها : ما طلقها للحين .. بس ظهر متزوج عليها ..
منصور بقهر : النذل الحيواااااان!! .. بعدهم معاريس وجيه يسوي بها ؟؟
ام مها : منصور دخيييلك دخيل الله .. اتروح له وتقول له يطلقها بالزين .. ولا والله لا ينال منا شي ابد ابد ما يسره ..
منصور بدهشة : عمتي الطلاق مب شويه .. يمكن البنت تباه ..
ام مها : ما تباه ما تباه هي روحها تبا الطلاق ..
منصور بحيرة : خلاص مب مشكلة .. بسير له وبجوف شو سالفته ..
------------------
تم الزواج على خير ..
:: بلا أي عوائق ::
اول ما دشت البيت التعيس ..
جاسم يدزها بقوة : دشي لا بركتن فيج دشي ..
سارة بخوف : جاسم بلاك عليه ... انا ما سويت بك شي ..
بو جاسم بغيظ : اقول بلا صدعة سير الحجرة وضاربها مب متفيج ارفع ضغطي اكثر ..
جاسم يسحبها بقوة ويدخلها الحجرة ..
سارة تصيح : جاسم ليش جيه تعاملني تونا متزوجين !! ..
جاسم بغيظ : مالت عليج متزوجين قالت ... الله ياخذج وافتك منج يالجلبة ..
سارة تكمل صياحها : لا ترمسني جييه ...
جاسم : سيري لالالااااه .. والله اني مب متفيج لج .. قولي زين سكت وما جتلتج لين الحين ..
انهارت سارة : انزين محد ضربك ع ايدك وقالك تعال خذني ..
جاسم : ههههههههههههههههههه .. ماااالت ويا هالشيفة .. اقول .. ترى اخوج اللي يا تهجم علينا وهدد ولا انا الغزال شو اييبني حق سبالة شراتج ..
سارة بقهر : سبالة البنت اللي تغازلها ع التلفون ..
جاسم : اي وحدة .. اسمو ولا ميثو ولا شموس ولا ..
سارة تقاطعه : دخيلك اسكت .. مب ناقصة عوار راس ..
رن تلفون جاسم جان يرد عليه بسرعة ..
جاسم بلهفة : هلا هلا هلا .. هلا بعمري وقلبي وروحي وبعد طوايفي ..
سارة بصدمة تمت ترمس عمرها : معقولة يا جاسم ؟؟ هل كل بنت ترمسها تقولها نفس الرمسة ؟؟
جاسم : حياتي متى أجوفج .. ترى والله بنتحر اذا ما جفتح اليوووم ..
سارة بقهر وهي تكلم عمرها : والله اني غبية ..... !!! واستاهل كل اللي يستوي بي الحين !! ..

"نعــــم أدري وغلطانة ..
وأنا هاليوم ندمانة ..
ولاحد(ن) وده يفهمني ..
وأنا يا ناس إنسانة ..
عجيبة وشو تبي هالناس ..
في قلب مشغله الهوجاس ..
أجل وشلون لو يصبح ..
وجودي ميت الإحساس ..
حرام أبكي على السيئة ..
حرام استرجع النية ..
نعم أدري وقسم أدري ..
مصيبة غلطة بنية .."
***
مقطع من نشيدة "غلطانة"
إنشاد عادل الكندري
من ألبوم أشواق 2006


***
-------------------
بعد مرور فترة من الوقت ..
تم طلاق مها ومحمد ..
يمكن سببه ان بداية هالزواج ما كانت عدلة ..
بدت بمشاكل .. وبدت بتدخلات أطراف وايدة ..
أولها امل .. اللي كانت صج ناوية ما تعدي السالفة ع خير ..
منصور يعطيها ورقة الطلاق : اسمحيلي يا مها.. مع ان ما كان ودي يستوي بج جيه ..
مها بقوة اول مرة تكون عليها جيه : هذا المفروض اللي كان يصير ..
منصور بألم : دخيلج مها لا تكونين جامدة جيه ..
مها تنهدت بقوة : اللي استوى فيه مب شويه يا منصور .. محمد أهانني .. الحين شقايل أجوف ربيعاتي وانا بالاسم مطلقة ؟
منصور كان يبا يرمس .. بس فضل يسكت عن هالسالفة شوي : ان شا الله يتفهمون .. تفاءلي بالخير ..
مها ابتسمت من ورا خاطرها مجاملة وسكتت ..
منصور : عيل بخليج الحين وما بطول عليج .. اي شي تبينه ما يردج الا لسانج ..
مها بامتنان : مشكور يا منصور .. ليتني اروم ارد لك هالجميل ..
منصور : ما فهمت شو قصدج ؟
مها : انك رديت لي كرامتي بورقة الطلاق هاي ..
منصور : كرامتج فوق يا بنت عمي وما عاش من يهينها ..
مها : تسلم يا ولد عمي ..
منصور : عيل اترخص منج الحين الغالية ...
مها : الله وياك يا منصور ..
منصور بابتسامة حلوة : مع السلامة ..

من الأشياء المميزة ف منصور هي ابتسامته المشرقة اللي تخلي الواحد غصبن عنه يبتسم له .. كان سمح وخلوق وطيب .. حتى يوم غلط ف بلاد برع .. الكل سامحه .. لانهم متأكدين انها زلة غير متعمدة منه ..
.
.
من بعد ما ظهر منصور يت ام مها تستفسرها عن يية منصور ..
مها : ياب ورقة طلاقي ..
ام مها بذهول : خلاص تطلقتي ؟؟
مها تبلع ريجها وهي حاولة تتماسك : هيه .. جفتي يا امي .. من كم محاولة رضخ وطلق ..
ام مها : والحين شو بتسوين ؟؟
مها: اهم شي اني بهتم بنفسي .. يا امي التجربة اللي مريت فيها ابدن مب سهلة .. بدايتها كانت اهانات ومجاملات جدا الناس .. عقبها مرحلة الصياح والهموم .. .يا امي انا انضربت وبسبة هالضرب عقيت الياهل اللي ف بطني .. عقبها اكتشف خيانة قوية جداً .. والسبب حب جديم أنا يالسة أدفع ثمنه ..
ام مها بحسرة : حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا محمد جانك أذيت بنتي .. الله ينتقم منك ..
مها بهدوء : اترخص منج اميه .. لازم اريح الحين .. اهم شي ان الهم اللي كان ع صدري شرات الياثوم انشال ..
ام مها : يعل الياثوم يصيب ..
مها بهدوء تقاطع امها : خلاص يا امي ... الله يهديهم ..
مشت مها وقلـــبها يحترق مليييووون مرة ع اللي يستوي ..
حب محمد لا يمكن يزول ف مدة بسيطة ...
مها حبت محمد قبل الزواج .. كانت تحسه انسان غامض ..
انسان تمليه المشاعر من فوق لين تحت ..
لكن مب عارف كيف يظهرها ..
الله عليك يا محمد .. ؟؟
بعد ما تعلمت تحب .. اتخوون !! ؟؟
.
.
دشت والآلام تزيد فيها .. كله من قلة الأكل .. وكله بسبة اهمالها لنفسها ..
ما رامت تبذل أي مجهود .. غير انها تصارخ بكل قوة ...
.
.
-------------------

~( تصوب من سهم حبها مدام الروح تطلبها ..
وأحلى شي سويته تركت القلب يخطبها )~


][مـــــــلجـــــة ســـــلامــــة وســــلطـــان ][

***
يمكن بهالملجة يكون حلم ميرة الوحيد ضايع ..
لكن مع ذلك .. فحلم أكبر بيتحقق ..
حلم سلطان ف سلامة ..
وحلم سلامة ف سلطان ..
حبهم كان يخلو من اي عبارات مب حلوة او بالأاحرى " مب لايقة"
الحب الشريف اللي عكس أحلى صورة ..
بلا تكلف ولا اصطناع ...
***

ما كانت ملجة عودة وايد .. اقتصرت بس ف البيت على اهل العروس والمعرس ..
سلطان اللي كان يحس نفسه بيطير من الفرحة لانه راح يكمل نص دينه مع وحدة تستاهل ..
.
أما بالنسبة لسلامة اللي كانت هادية ورزينة على عكس ميرة المرتبشة .. صحيح ان بينها وبين نفسها ميتة قهر ان سلطان غدى لاختها مب لها .. لكن مهما كان .. هاي سلوم الغالية .. وغلاها ف قلبها كبير ..

.
نزلت سلامة والكل يصلي ع النبي من جمالها الأخاذ .. ما بقولكم كانت أميرة ولا حورية من حوريات الدنيا .. بالعكس سلامة عادية .. لكن اللي يميزها جاذبيتها الطاغية ونظراتها الحلوة ..

ما طول سالم لين ما دش .. بالعكس استعيل انه يدش ويجوف سلامة عدل من بعد كم مرة ما جافها فيها بوضوح ..
انبهر فيها .. وبشخصيتها وحضورها الطاغي .. كانت تبتسم له بطريقة حلوة .. خلت البنات العذال يموتن من القهر ..

بكل بساطة كانوا لايقين ع بعض .. مع انهم ما تعودوا يسولفون مع بعض فيس تو فيس .. لكن كانت أشكالهم تضحك شويه وهم مستحين من بعض ..

ويوم يا وقت انه يلبسها الشبكة .. انتبه سلطان للي مجابلتنه وكانت مريم .. اللي تمت تطالع سلطان بغصة ..

هدى : مريومة بسج عادة قومي نظهر ..
مريم والدمعة ف عينها : جفتيه ما صدق من ودرني خطب وملج بعد ..
هدى تراقب زين ما زين وبخبث : بس لايقين ع بعض ..
مريم بغيظ : سكتي الله يخليج ..

ما اعارها اي اهتمام .. وبالعكس كان يبا يغيضها بأي طريقة .. فبعد ما لبس سلامة الشبكة حبها ع راسها .. وهالحبة موتت مريم من القهر ....

ما رامت مريم تتحمل أكثر .. نشت صوبهم اونها تسلم .. لكن دموعها غلبتها ..
وظهرت من البيت ..
.
.
أكيد تسألون وينها ميرة ؟؟
الله يسلمكم ميرة من دش سلطان سارت فوق ..
اطلقت العنان لدموعها عشان تصيح ...
يوا لها بنات خالها وخالاتها يرمسونها ويهدونها .. والكل يظن انها تصيح متأثرة انها بتفارج اختها ..
هند : بسج عاد مياري .. نشي نشي سلوم تدورج ..
ميرة : ما روم والله ما روم احرك نفسي ..
هند تسحبها بقوة : عن المصاخة والله هي مطرشتني ..
تنهدت ميرة بقوة ..
وشلت الكلينكس تمسح دموعها به .. وتشل شويه من اللي ساح من عيونها ..
نزلت من الدري وهي تطالع الأرض ...
ما ودها تجوف سلطان ويا حد غيرها ..
تمت على هالحال فترة .. لين ما ياها صوت سلامة ..
سلامة : ميرررة تعالي .. ( وكانت تسولف ويا سلطان عنها )
رفعت ميرة راسها على طول باتجاه سلطان ..
.
.
تيبست ميرة ..
تمت تتمعن ف ملامح سلطان ..
والمشكلة ان الصدمة ملت ويهها بكبره !! ..
هذا مب سلطان اللي أنا احبه وابغيه ..
هذا سلطان ثاني !!!
معقولة !!
* الله .. ايه ده خخ *
---------------
من جانب آخر ..
وعند الطير المجروح ..
" محمد "
ما كان أمر تطليقه لمها بهالسهولة ..
بالعكس هو حاول وحاول انه يردها ..
لكن منصور كان موقفنه عند حده ..
تم ف حالة أسى كبيرة ..
وحتى كرهه لأمل زاد وضوحه ..
أمل كانت بشتى الطرق تحاول تسعده ..
لكنه كان يصدها وبكل جفا ..
لين ما فجرت القنبلة ..
وانها حامل !! ..
بعدها رضخ محمد واضطر يطلق مها ..
حس انه ماله امل فيها ..
تنهد بقوة ..
وهو يطالع ابوه اللي من طبت امل البيت وهو تعبان ويكح وايد ..
ابوه كله يسال عن مها .. بس ما في أي جواب ..
تم يفكر ف حال سارة بعد زواجها من النذل جسوم ..
ما بغى يفكر زيادة ..
لان طيحة ابوه القوية هالمرة جبرته انه ينش بسرعة ويشغل السيارة ..
-------------------
تمـــــــــــــــــــــــت تصيييييح بقوة رهيبة ..
من بعد ما حست ان الهم انزاح ..
انصدمت ..
صدمة ما في أكبر منها ..
الدكتورة تبشر مها انها حامل ..
مها بكل أسى : حاااامل ؟؟
الدكتورة باستغراب : ياختي مالك انتي وسارة كل ما أقولكم دا الخبر بتبلموا ..؟
مها تنهدت بقوة : آه يا دكتورة لو تدرييين ..
الدكتورة : ايييه ؟؟
مها : انا تطلقت اليوم !!! ..
الدكتورة بصدمة : ما كانش المفروض تتطلقوا يا مها ..
مها : صار اللي صار .. شسوي الحين ؟؟
ما عرفت الدكتورة شو ترد عليها ..
سارت صوبها وحطت ايديها ع جتفها : شدي حيلك يا بنتي .. وما تنسيش تاكلي كويس ..
نشت مها بدون استيعاب وراحت لأمها اليالسة ف غرفة الانتظار..
اللي صرخت بقوة من الخبر ..
من بعد ما وصلوا البيت ..
منصور كان يترياهم ..
منصور بلهفة : خير ان شا الله شو صار ؟؟
مها بضعف : انا حامل يا منصور !! .. حامل ف يوم طلاقي ..
منصور بصدمة : شوووووو !!!!!! ..

----
مكثر الصدمات ف هالبارت الصراحة ..
يمكن ها منعكس ع شعوري الحين وانا اكتب البااااارت ..
اسمحولي عادة ع التأخير لان مب بإيدي والله ..
قد ما أقدر بنزل ..
وأبشركم ان القصة بدت تنتهي او على مشارف النهاية بإذن الله ..
انتوا بس قولوا يا رب تعدي ع خير .. ونوصل للصيف و اكون مخلصتنها ..
قلب دبي / كل المودة لكم ..


 
 

 

عرض البوم صور العامريه   رد مع اقتباس
قديم 24-03-09, 07:16 AM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عاشقة ملامح


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 67057
المشاركات: 5,058
الجنس أنثى
معدل التقييم: العامريه عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 64

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
العامريه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : العامريه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء السابع والعشرين


منصور : حـــــــامل !!! .
مها بألم : تخيل !! .. تخيلت نفسي بتخلص منه للأبد .. والحين حامل منه !! ..
منصور ما تحمل يسمعها : انا بترخص الحين ..
بعد ما مشى عنها كم خطوة ...
مها بتردد : منـــــــصوور ..
التفت لها منصور من غير ما يرد ...
مها بألم: آسفة خيبت ظنك .. بس شكله الزواج مب من نصيبنا ..
منصور باندفاع : والله يا مها .. لو يكون عندج درزن عيال أنا راضي ..
مها بحزن : كلام يا منصور .. مستحيل يتخلله الواقع ..
منصور برجولة : لج عليه يا بنت عمي وعد .. ولدج راح يكون شرا ولدي ..
مها بحيرة : محتاية افكر ..
منصور : وانا انتظرج ..
سار منصور عنها وظلت مها بحيرتها ...
ام مها باستغراب : منصور وين سار .. اشحقه ما يلس ؟؟
مها : امي .. منصور خطبني ..
ام مها بصدمة : بس انتي ف العدة يا مها ..
مها بحزن : ادري يا امي .. اقصد يعني نتزوج عقب ..
ام مها : منصور ريال يا بنتي .. بس انا اللي اجوفه انج تتفرغين لولدج احسن ..
مها بألم : محمد حرق قلبي يا امي ... والله اني ابغي احرق قلبه ...
ام مها : وشو ذنب منصور تعيشينه ف بحر انتقامج ؟؟
مها بقهر : منصور راح يكون زوجي .. دامه يحترمني بحترمه .. بس ولدي راح يكون شرا ولده .. وساعتها خله يستانس محمد بأمل .. هه .. الله لا يــ .. ( سكتت بقهر) ..
ام مها : حسبي الله عليه ... حسبي الله عليه ....
---------------
بعد مرور 4 شهور ..
على نفس الميعاد ....
( عرس شمــــــــــــا وبطــــــــي) ..

ف قاعة راشد تقرر يكون عرس الحريم، وبرع جدا القاعة بيكون عرس الرياييل، الكل فرحان بهالعرس الكشخة .. اللي الكل تزهب له خير تزهيب ..
شما كانت أول الفرحانين بهالعرس .. مع احساسها بالذنب تجاه " سالم" اللي ما عرفت عنه شي بعد وصول أمل ..
للأسف مش كل الربع يوها ..
مها اللي كان الحمل متعبنها وايد مع انها ف اول شهورها .. وعدتها انها بتي ع الساعة 10 لان وراها ارتباطات وايدة ..
وسامية اللي عرسها جرب وايد .. ما باقي عليه الا اسبوعين .. وهو الي تقرر فجأة بإصرار من حمد ..
أما سارة فكانت تتجرع مرارة الأسى مع جاسم .. اللي ما خلاها تجوف الشارع من عرسوا ..
عائشة الوحيدة اللي آزرت شما من الساعة 8 ..
أما ميرة فكانت تحاول بشتى الطرق انها تحصل حد يوديها .. وان شا الله تحصل ..
.
.
على إضاءات الليزر المميزة .. وبلحن مميز غريب .. دخلت شما .. والتأثيرات تلف صوبها .. كانت تتنافض من الخاطر .. وهي تجوف كل هالجموع نظرهم منصب عليها هي وبس ..

فستان شما كان حلو وبطريقة مميزة .. لكنه كان مبيننها امتن شوي >> الاااا أظهر علة ف السالفة خخ ..
طول هالوقت وعائشة ويا شما اللي لولا وجود عاشة جان اغمى عليها من الزياغ ..

ع الساعة 11 شرفت مها اللي كان الحمل محلنها وايد .. مع ان خشمها مستوي شرات الطماطة خخ ..

مها بابتسامة :مبروك شميم .. منه المال ومنج العيال يا رب ..
شما بحيا : تسلمين الغالية والله .. ( تطالع مها بشفقه) شحال الحمل وياج الحين ؟؟
مها تتنهد : اييييه الحمدلله ع كل حال .. ( تحاول تبين ان مافي شي) خلاص بعد ما أولد باخذ ولد عمي ..
شما + عائشة : منصور !! ..
مها بألم : شسوي بعد .. الناس كلت ويهي ..
عائشة : مها وين مبادئج اللي كنتي تتكلمين عنها !! ..
مها : انا ما يالسة اسوي شي حرام ..
شما انشغلت بالمعازيم اللي يوا يسلمون عليها ..
عائشة تهمس لها : ومحمد .. ما كنتي تحبينه ..
مها : كنت .. بس هو ما قدر هالحب ..
عائشة : ومنصور بياخذج غصبن عنج ؟؟
مها : لاء .. هالمرة انا اللي وافقت برغبتي ..
عائشة بشفقة : قلبي وياج يا مها .. الله يصبرج ع مبتلاج .. ..
قاطعهم صوت مب غريب : واقفين ع ينب ومودرين شميم روحها ؟؟؟
عاشة + مها : ميروووووووووو ..
ميرة توايههم : كيف الحااااااااااال ؟؟ ..
اثنياتهن : والله تمااااام ..
ميرة : يالله ..شو شعورج شميم ؟؟
شما : ميتة من الزيغة ..
ميرة بخوف : دريتوا انا ملجتي جريبة ؟؟
مها بصدمة : سلطان خطبج ..
ميرة بحسرة : لا .. ولد خالو .. خليفة ..
عائشة : ماشااا الله .. سوق الاعراس قايم عندكن اجوف
ميرة : يالله ف خاطري اجوفج انتي عروس عويش ..
عائشة : انطمي انطمي احسن لج .. ويا ويهج ..
.
.
مع مرور الوقت دش بطي ..
.
.
بطي كان ويهه مغاير 180 درجة لويه شما ...
يعني شما ويهها مستدير .. وبطي ويهه طويل ..
شما قصيرة .. وبطي طويـــــــل ..
شما شعرها طويل وبطي شعره قصير >> خخ والله استهبل هههه ..
.
.
ركب بطي الكوشة والبسمة تملي محياه ...
رفعت شما راسها عشان تتأمل ويه عريس الغفلة ..
.
.
بطـــي بحب : مبروك ..
شما بحيا : الله يبارك فيك ...
.
.
بكل حب أقول : الله يهنيكم .. وعقبال كل الآنســــــــــات

-----------------------
في بيت بو جاسم ..
جاسم كان مريح ومستلقي ...
وموبايله مهدود صوب الشبرية ..
سارة كانت تحس بالقهر يلف صوبها وودها تنتقم منه ..
شلت الموبايل ..
وهي تتطالع كل المكالمات الصادرة او المستلمة بأسماء بنات ..
زخت رقم رقم .. ويلست ترمس البنات ..
سارة : الو ..
... : ها .. هذا مب مبايل جسووومي ؟؟
سارة والغيظ يمليها : هي .. حسبي الله عليه ..
... : ما فهمت عليج ..
سارة : والله اني ما كلمج الا لاني ابغي انصحج .. احذري من جاسم وابعدي عنه ..
.... : أبعد عنه ؟؟ هه .. شحقه ؟؟
سارة : (قالتلها كل اللي استوى بها) ..
.... : هههههههههه والله صدق .. ؟؟ وشو اللي يضمني انج ما تقصين عليه ؟؟
سارة : وشو مصلحتي اني اقص عليج ؟؟
..... : عطيني دليل واحد ..
سارة : الدليل المهم ان الموبايل ف ايديه الحين .. ولو ما كنت حرمته جان ما وصل الموبايل لي ..
.... : اهااااا .. يعني تبيني اودره ..
سارة : والله اني مب يالسة ارمسج عشان تبتعدين عنه ويصفى لي بالعكس ( بكراهية) والله اني مادانيه لا بارك الله فيه ولا ف الساعة اللي عرفته فيها .. بس الياهل اللي ف بطني هو اللي رابطني فيه والا انا شو ابا به من زينه ..
ما تحس سارة الا وايد تسحبها من شعرها وبكل سخط : امنووو سمح لج تاخذين التلفون ؟؟
فرت سارة الموبايل وصدت له بخوف : جاسم !! ..
جاسم بغيظ : ما يحق لج تدقين شي من اغراضي فاهمة ؟؟
سارة تعمدت تقولها : انا حرمتك يا غبي ..
سارة ركضت برع الحجرة وسارت صوب باب الصالة اللي كان مقفول ..
زخ جاسم الموبايل وانصدم ان ميثا ع الخط ..
كانت تتهمه بأبشع التهم وتسبه من خاطرها .. ووعدته انها بتخبر كل البنات عن سمعته الخايسة ..
سكر جاسم ف ويهه والشرار يتطاير من عينه ..
وينها سارة ام البلاوي والمصايب ..
مب كفاية ساكت عنها وتسوي به جيه ؟؟
راح الصالة وهو يصارخ : وينج يا الخايسة ويييييييييينج ؟؟؟
سارة تتلصق بالباب وبكل خوف : قوم عني هدني .. ماباك ماباك ..
جاسم : اللي يقول اني انا ميت اباج الحينه ..
ويحط ايديه بقوه على رقبتها يبا يخنقها ..
سارة وهي مب رايمة تتنفس : هدنــ ... نــ ييييي ... هدنييييي ..
جاسم والانتقام عامنه : موتي وفكيني من ويهج موووتي ..
سارة وويهها غادي شرا الطماطة دزت جاسم بقوة ..
جاسم من قوة الدزة طاح ع الأرض ..
بس رام يتمالك عمره .. ونش بقوة ..
وبدى يرفسها بكل قوة ع بطنها ..
وسارة تصرخ بكل قوة ...
وهو يرفس ويرفس .. ومستانس انها يالسة تتألم ..
وبعد ما تعب .. ياب نعاله وضربها ع راسها فيه ...
يالله .. من أي صنف بشر ممكن نعد جاسم .. ؟؟
هل هو شيطان بحلة بني آدم ؟؟
ولا بني آدم بحلة شيطان ؟؟؟
.
.
ظلت سارة تتجرع مرارة الألم ..
وهي تصرخ وتصرخ .. وتحاول تستنجد ..
آخرتها راح جاسم يتلبس ومن بغى يظهر فتح الباب وضربها فيه وسار ..
.
.
بعد نص ساعة ويمكن أكثر .. رد بو جاسم للبيت ...
كان يحاول يفج الباب اللي ماطاع ينفتح ..
كان بقوة يضرب الباب .. ويحس بحركة ف الباب ..
آخر شي رام يفج الباب ..
واانصدم بالدم حوالين سارة .. هو طول الوقت ويا محاولاته انه يفج الباب ..
كان يضرب سارة اللي مغمى عليها من شدة النزيف ..
اتصل بالإسعاف .. اللي يوا بسرعة وودوهم أقرب مستشفى ..
.
.
كان شي طبيعي ان تكون سارة أجهضت ..
وحالتها في وضع سيء جداً ..
.
.
الله يعينج يا سارة ع مبتلاج ..
------------
من جهـــــــة ثانية ..
وف بيت بو محمد .....
بو محمد أهمله الكل ..
قبل كانت مها اللي تحرص انها تعطيه الدوا ف وقته ...
وأحياناً سارة تطل عليه تجوفه جان محتاي شي ..
أما الحين ماشي ..
من طبت أمل هالبيت والبيت مستوي شرات الغابة ..
جو كريه و مشحون بمشاعر غريبة ..
أمل ما كانت تيلس ف البيت مووليه ..
ومحمد أبداً ما كان يحاسبها ..
الا من بعد ما ادعت الحمل .. وكانت كل مرة تفتعل المشاكل وياه ..
هالمرة محمد كان يجتنبها خوفاً انه يخسر ولده ..
هو حاط ف باله انه خسر كل شي .. والحين ما تم له غير ولده ..
وهو ما يدري ان مها حامل ..
مع انه ظالم بس احس بالشفقة تجاهه ...
.
.
بعد ما رد محمد من الدوام ..
راح الحجرة وانصدم بعدم وجود امل ..
تنهد بغيظ وانقهر منها ومن لامبالاتها ..
تذكر ابوه اللي ما جافه من أسبوع ..
.
.
دق الباب .. بس محد رد عليه ..
قال في خاطره يمكن راقد ولا شي ..
فتح الباب .. وانصدم بمنظر ابوه وهو طايح ..
ما عرف شو يسوي ..
تم يصارخ ويزاعج عله يحصل حد يساعده ...
تم يسحب ابوه لين السيارة .. ركبه ورا ..
وبسرعة جنونية تم يسوق السيارة ...
.
.
في المستشفى ..
كان القسم أشبه بقسم للاموات ..
ناس تصيح وناس عيونها خايفة ومترقبة ...
دخل محمد بسرعة يزاقر ع الممرضات عشان يجوفون ابوه ..
وهم ما قصروا يابوا له سرير عشان ينقلونه ..
كل اللي يجوف بو محمد كان يدعي الله انه يعينه ..
ويهه كان مزرق وعيونه صايبنها جحوظ شويه ..
.
.
وهم مسرعين لقسم العناية المركزة ..
تفاجأ محمد بوجود بو جاسم هني ..
وبو جاسم نفسه انصدم بوجود محمد ..
صد بو جاسم بويهه عن محمد ...
ومحمد ما اعاره اي اهتمام ومشى ...
.
.
تم لأكثر من ساعتين وهو يتريى حد من الدكاترة ايي ويتعطف عليه عشان يعرف شو بلاه ابوه ..
بس ما في حد يرد عليه ..
ما فــــــــي حد !!! ..
.
.
مع مرور الوقت ظهر الدكتور وباين على ويهه انه متأثر ..
محمد بلهفة : ها دكتور خير ان شا الله شوفيه ابويه ..
الدكتور بأسف : الظاهر ان الوالد ما كان يستعمل دواه مول ..
محمد : وبعدين ؟؟
الدكتور : انا اتذكر عدل لما يانا اول مرة وكان يعاني من قرحة ف معدته .. وانته كنت وياه .. وقلتلك ان لازم ياخذ دواه لانه بأمس الحاجة له ..
محمد يبرر : وانا بعد ذيج المرة سافرت و ..
الدكتور يقاطعه : ويانا مرة ثانية بس اظني اختك اللي كانت موجودة وكان محتاج لعناية أكبر لكن اختك اصرت انه يظهر وعلى مسؤوليته ..
محمد بصدمة : معقولة ؟؟
الدكتور : وعطيناه دوا مفعوله اقوى .. والحمدلله كان بين فترة وفترة ايينا مع حرمة .. لكن من 5 شهور اتوقع قطع المواعيد وما قام ايي ..
محمد بصدمة : معقولة تكون مها !!!! ..
الدكتور : انتوا اهملتوه يا اخ محمد .. وهالشي سبب له سرطان ف الكبد نتيجة التليف الحاصل ...
محمد وهو مذهول من الخاطر : ســـــــــرطان ؟؟
الدكتور : نحن دخلناه حجرة العمليات عل وعسى ننجح ف استئصال الورم ..
محمد وهو مب رايم يستوعب اللي استوى : سرطان مرة وحدة ؟؟؟
نزل محمد راسه وهو مذهول ومصدوم من اللي يستوي ...
الصدمة كانت اكبر من اي شي ...
سار الدكتور عنه ... وتم محمد مكانه ..
.
.
مع مرور الوقت ..
حس محمد بإيد على جتفه . .
رفع راسه باستغراب : بو جاسم ؟؟
بو جاسم بأسف : شخباره الوالد الحين ؟؟
محمد بغيظ : يعني ف غرفة العمليات وبيكون بخير ؟؟ تستهبل انته ؟؟
بو جاسم بتردد : الله يشفيه .. ا.. ا .. اخبرك .. سارة ..
محمد طالعه باستغراب : سارة ؟؟؟
،، هي نعم .. سارة ..
ياللـــــــــــه يا ســـــــــارة ...
من متى وانا ما عرف عنج شي ..
حتى ما طريتي ع بالي ...
مر ع باله شريـــط الذكريات ،،

~( سارة تطالع أخوها وقلبها يتقطع على حاله :: شو فيه القمر يالس بروحه ..)~
.
.
~(سارة تسحبه من يديه :: قوم وعن الحركات .. يلا عن الدلع ..)~
.
.
~(سارة تتدلع :: محمد فديتك طلبتك ...)~
.
.
~(سارة تطالعه باجرام : انزين عمممممييييي محمد ما قلنا شي بس لا تزعل ...)~
.
.
~(سارة ضربته ع راسه : سير لا قاص على عمرك)~
.
.
~(سارة : فديتك والله .. مها شحالها ؟)~
.
.
~(سارة : اوووووووووووووووووووونه حمود تطورات ها ما نروم ..)~
.
.

آه يا سارة ....
وينج يا اختي الغالية وينج ؟؟؟؟

محمد : شو بلاها سارة ؟؟
بو جاسم بخوف : انا ما يخصني .. بس سارة ف العناية المركزة الحين ..
محمد بصدمة : العناية المركزة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لييييش ؟؟؟
بو جاسم : استوى لها نزيف حاد .. وأجهضت .. والحين هي ف العناية المركزة ...
محمد بغيظ : وينها الحين هي ويين ؟؟؟
بو جاسم مشى : تعال وراي ...
سار محمد ورى بو جاسم الين وصلوا ..
من الزجاج وهو يطالع سارة ..
الوايرات مركبة عليها وويهها مصفر من الخاطر ..
صاح محمد ع حالها ..
كم كان غبي لما اصر ان جاسم ياخذها ..
ما فكر كيف جاسم راح يعاملها ولا شي ..
فكر برمسة الناس .. وما فكر بالحال اللي راح يصيب اخته ...
.
.
مع غياب محمد ..
تم نقل بو محمد لغرفة الملاحظة ..
والله يستر من الياي ..
--------------------
مع كل هالأحداث الكئيبة ..
كان في حدث مفرح ..
اللي هو زواج سامية ...
.
.
محد حضر هالعرس غير ميرة ..
سامية واايد زعلت على هالشي ..
لكن كانت ف قرارة نفسها عاذرتنهم ...
لان لكل وحدة عذر ..
.
.
بكل صدق واخلاص ...
.
.
" اللهم بارك لهم هذا الزواج .. واجمع لهما في خير .. واغنهما بحلالك عن حرامك .. اللهم اجعل حياتهم مودة ورحمة .. وابعدهم عن وساوس الشيطان .. انك على كل شيء قدير "
.
.
------------
في مركز برجمان ..
مع مرور فترة على عرس شما وبطي ..
قررت شما وعمتها ام بطي انهن يظهرن لبرجمان عشان يتشرن هدايا للـ "نيو بيبي" ف العايلة .. واللي هو ولد خالة بطي .. ع قولة ام بطي خطيبة بطي السابقة ..
ام بطي : سمعيني يا شما عدل .. اباج تتنقين أغلى الماركات .. خلها شيمو تحتر ..
شما بغيرة : ليش خالو ما تزوجت بطي ..
ام بطي : ماشي نصيب ..
شما : لا يعني اقصد في شي استوى امبينهم ؟؟
ام بطي وهي ما تبا تدش ف التفاصيل : هي المستخفة سارت رمسته عشان يخطبها .. جان يقولها بكل برود انه ما يباها .. هي عادة ما استحملت ووافقت على اول واحد تقدملها ..
شما ( تونست ف خاطرها): هييي.. انزين خالو وين تقترحين نسير ؟؟
ام بطي : انا بدش هالمحل وانتي دشي هني ( تأشر ع المحل اللي حذاله)
شما : اوكيه مب مشكلة ..
دشت شما والأفكار تحاصرها ..
الحين شو بتشتري وشو بتخلي .. ياللــــــه شقد هي فرحانه بهالتحدي >> خخخ شريرة ..
وهي ف غمرة انشغالها سمعت صوت ريال يرمس بصدمة : شما ؟؟
صدت شما باستغراب وانصدمت من هالشخص ...
.
.
بعد لحظــــــات كبيرة من الصمت ...
سالم : شما شحالج ..
شما بحزم : من تكون انته عشان ترمسني جيه جدا الأوادم .. استح ..
سالم بألم : شما دخيلج اسمعيني انا ابغيج ع سنة الله ورسوله ...
شما بصدمة تمت تطالعه ...
~(( انا انسان مع نفسي قبل لا كون معك انسان ولي نظره ولي مبدأ وتحكمني قناعاتي))~
وين كنت يا سالم يوم اترييت اثباتك انك بريء من تهم أمل؟؟؟
تستهبل حضرتك ..؟؟
.
.
شما بابتسامة كلها كبرياء : اتأخرت وايد يا ســــالم !! .. انا الحين متزوجة .. انا حرم بطي الـ... ..
سالم بصدمة : عرستي ؟؟؟؟؟!!!!!!!
مشت شما عنه عقب صدت : الله يوفجك ويا وحدة تستاهلك .. لكن اتذكر .. ان شرات ما سويت ف ربيعك استوى بك جيه ... الله فوق .. يمهل .. ولا يهمل ..
.
.
---------
انتهــــــــــــــــــــى هذا الجزء ...
والسموحة ع القصور ..
خويتكم *قلب دبي*
.
.

الجزء الثامن والعشرين


دارت الدنيا بسالم أشد دوران ..
كفاية خبر زواجها وتصدمه بمعرفتها الكبيرة باللي سواه ف محمد ..
سند راسه على يدار المحل ..
وظهر أكبر "آه" قالها ف حياته ..
شما ما عادت له ..
سالم خسر كل شي ..
خســـر نفسه .. خسر روحه .. خسر شمـــــــا !!! ..
.
.
مشى بخطوات ثجيلة لبرع المركز ...
كل اللي حوله سراب ...
ركب سيارته .. وما درى كيف وصل للبيت ...... !!!
.
.
أم سالم تتطالع سالم بخوف : سالم بلاك .. بلاك مبهت ؟؟
سالم بقهر : تبيني أرقص يعني ؟؟
ام سالم بصدمة : ايـــه احترم نفسك شو جيه ترمسني ؟؟
سالم بغيظ : استانستوا الحين ؟؟ عرست شما .. عرست .. ( يصك باب الصالة بقوة) .. ارتحتوا ؟؟
ام سالم باستغراب : عرست ؟؟ مسرع !! ..
سالم بصوت عالي : لا تقصين عليه وتقولين لي انج ما كنتي تدرين ..
ام سالم بضعف : والله ما كنت ادري ..
سالم يشد بنبرة صوته متناسي ان هاي أمه : امبلا تدريــــــن ..
تدخلت عليا من بعد ما سمعت صراخ سالم : سالم اشحقه ترمس امي جيه ؟؟
سالم والشرار يظهر من عينه : خلها تعترف انها تعرف بعرس شما ..
عليا رفعت حاجب واحد بتحدي : اقولك انته .. اسمعني عدل فاهم ؟؟ اول شي امي ما عندها خبر بشي .. وهي اكثر وحدة كان ف خاطرها انك تاخذ شما .. ثاني شي حتى لو كانت تعرف شو بتسوي يعني ؟؟
سالم ما عرف شو يقول : ع الأقل تخبرني ..
عليا تطالعه باستغراب : مب انته قلت ماباها ..
سالم بغيظ : ماقلت ماباها .. انا قلت اتريوا شوي ..
علياء باستهزاء: لا والله ؟؟ وتباها تترياك يا سمو الأمير ؟؟ ولا انته شو سالفتك ؟؟ !! ..
سالم بقهر : عليووو سكتي احسن لج ..
عليا تطالعه باحتقار : والله انك تستاهل كل اللي يستوي فيك .. تدري ليش ؟؟؟ !! ( سالم يطالعها بحدة) لا تطالعني جيه .. هاي كلها حوبات محمد .. الله يراويك في اللي سويته ..
سالم وهو ياي بيضربها : انا براويج يالجلبة ..
ام سالم تزخه بقوة : لا تقول عن بنتي جلبة ... اظهر برع هالبيت لا بارك الله فيك من ولد .. محد يابلنا الفضايح غيرك ..
سالم يطالع امه بغيظ : انا ؟؟؟ مب مشكلة قولي اللي تقولينه .. بس يوم بيي اليوم اللي تحتايوني فيه ... مابا أسمع حسكم فيه فاهمين .. ؟؟؟ ( يطالع عليا بانتقام) وانتي .. والله بتجوفين .. انا وراج والزمن طويل ..
.
.
--------------
بعيد جداً عن الأحقاد .....
وقريب جداً من بيت الله ...
حيث يجتمع حمد & سامية ..
قرروا يقضون أول أيام زواجهم في أطهر بقاع الأرض ..
" مكة المكرمة"
.
.
سامية : حمد بليييييز ودني السوق اتطالع شو عندهم ..
حمد : يا سامية يا حياتي ( اوب اوب ) .. نحن يايين نذكر ربنا مايينا عشان نتشرى وجيه ..
سامية : والله ادري .. بس يا حبيبي انا ابغي اتطالع شو عندهم من البضاعة .. ف خاطري آخذ لي كم شي ..
حمد يطالعها بخبث : يالله .. وما يا ف خاطرج شي الا هنيه ؟؟
سامية : هههههههههههه تعجبني والله فاهمني خخ ..
حمد : مب مشكلة نصلي الظهر عقبها نروح نتسوق ..
سامية : اوكيييييه ..
.
.
-----------------
نرد للحزن شويه خخ ..
.
.
بعد مرور أسبوعين على طيحة سارة ..
صحت بعد آلام قوية وشديدة ..
.
.
محمد بعطف : الحمدلله ع سلامتج يا سارة ..
سارة تطالعه باستغراب : انا وين ؟؟
محمد : في المستشفى يا سارة ..
سارة وهي تحاول تتذكر : ليش شو استوى بي ؟؟
محمد بغيظ : جاسم الجلب ضربج .. والله لو اجوفه براويه الخايس
سارة بألم : ولدي اللي ف بطني مات .. صح ؟؟؟
محمد وهو خايف يجرح مشاعرها : اهم شي صحتج يا سارة ..
سارة تتنفس والدمعة بعيونها : أحسن .. المهم ما عدت مقيدة بهالجاسم ... اتخلصت منه خلاص ..
محمد بتردد : سارة .. جاسم ... طلقج ..
سارة بصدمة : طلقني ؟؟
محمد : انا اللي ضغطت على ابوه .. وشرطت ع التنازل انه يطلقج ..
سارة والدمعة بعينها : طلقني بسهولة ؟؟
محمد بعطف : واحد خايس شراته شو تتوقعينه يسوي يا سارة ؟؟ طلقج وراح ف ستين ألف داهية ..
سكتت سارة لفترة وفجأة تذكرت : وين مها ؟؟
محمد وهو حاس بطعنه ف قلبه : ها .. مها ؟؟
سارة باستغراب : محمد شو بلاك ؟؟ وينها مها ؟؟
محمد نزل راسه وبألم : مها طلبت الطلاق مني ...
سارة بصدمة : لا يا محمد لا تطلقها .. لااا ..
محمد بحزن : خلاص طلقتها يا سارة ...
سارة بغيظ : ليش تسرعت يا محمد ليييش ؟؟
محمد وهو حاس انه أنذل واحد فهالدنيا : لان أمل حامل .. واشترطت اني أطلق مها ..
سارة شهقت بقوة : اتزوجــــــــــــت امل ؟؟؟؟؟؟!!!!!!
محمد : والله غصبن عني يا سارة .. حلفت انها بتنتحر لو ما خذتها ..
سارة تصيح : فضلت املو على مها الغالية ؟؟؟
محمد بألم : انا عمري ما حبيت حد شرات مها .. مها علمتني الحب .. علمتني كيف أحس بمشاعر الحب الحلوة .. خلتني أعيش ف عالم مليااااان بالأحلام والأماني ... بس أنا غبي .. أنا اللي فرطت فيها ..
سارة : من متى هالرمسة ؟؟
محمد : من أكثر من 6 شهور ...
سارة بقهر : وهاي الحيوانة متى بتولد ؟؟
محمد : والله مادري .. اصلاً ما يبين الحمل عليها ..
سارة بخوف : ليكون تقص عليك !!
محمد بقلق : لالالا ماظني .. هي امسات خذت 10000 درهم مني عشان تشتري اغراض الياهل ..
سارة بصدمة : وااااايد يا محمد انته ينيت ؟؟
محمد بأسف : اخاف اخسرها مثل ما خسرت مها ..
هزت سارة راسها بحزن ....
وفجأة تذكرت ..
سارة : ابويه شخباره الحين ؟؟
محمد بحزن : سارة ما بخش عليج .. ابويه مصاب بالسرطان ..
سارة شهقت: شوووووووه !!! سرطاااان ؟؟
محمد بأسف : وحالته خطيرة جداً .. يا سارة ابويه محتاج لنا ولدعواتنا له فهالوقت .. انسي ماضيك ويا جاسم .. نحن اللي يهمنا بس ابويه ..
سارة والدموع تهل من عينها : الله يشفيك يا الغالي .. الله يشفيك ..
-----------------
بعــــــــد مــــــــرور أكـــــــثر مـــــن 6 شهور ...

مهــــــــا .. يابت ولد .. سمته راشد على طلب منـــــــــصـــور ..
.
.
وتـــــم زواجها من منصـــــــــــور ..
.
.
ما كان منصور شرات محمد .. بالعكـــس كان طيب وحنون وحريص على إرضاء طلباتها ..
طلب منها انهم يسافرون لروما لشهر العسل ..
لكنها رفــــضت رفــــض قاطع .. واظني تعرفون السبب !!! ..
.
.
منصور : دخيلج يا مها وديه عند عمتي لعوزنا ..
مها : فديته ولدي والله تغار منه لانه احلى عنك ..
منصور : هيه لازم .. ظاهر على امه .. قمـــر ..
مها : ههههههههه ادري ..
منصور : يالله عادة نبغي سيف ولا شيخة تطل علينا ..
مها : يلا ماشي ماشي .. خلني اربي ولدي ع كيفي والعيال لاحقة عليهم ..
منصور : مب مشكلة مهوو .. اي شي اقولج عنه ما تسمعين كلامي فيه ..
مها : خخ . انزين قول العكس عشان اسوي اللي تباه ..
منصور : هيهيهيهيهيهييييي .. ويا ويهج خخ ..
مها : احلى عن ويهك ..
منصور يتأمل ويهها : هي والله فديت هالويه ..
مها : اييييه عاد استحي خخ ..
منصور : هههههههههههههههههههه ...
.
.
باختصــــــار حياتهم كانت حلوة ولله الحمد ..
بلا أي مشاكل كبيرة .. كل ما استوت بينهم ضرابة حاولوا يصلحونها بدون ما يدخلون الغير فيها ..
.
.
--------------
" رائحة البخور قد عمت المكان ..
سكون عم أرجاء المعمورة الخالدة ...
لا أشم سوى رائحة الطيب وهي تنشر عبقها وسط المحيط ...
وداعاً أيها الغالي .. وداعاً "
.
.
مها بصدمة طاحت السماعة من ايدها : مــــــــــــــات !!! ...
.
.
لم يكن من السهل أن تجتاح هذه الازمة منزلهم ...
فالحاضر دائماً أصبح فقيداً يجتمع الناس ليقدموا التعازي لأهله ...
رحمك الله "أبا محمد" .. رحمك الله ..
.
.
تعزية خاصة من قلب دبي // لا يمكن اتصور قصة أعيشها من دونك .. انته دافع قصتي .. انته مصدر الالهام اللي خلاني أبوح بما يجول في خاطري .. انته شذى العطر اللي ممكن يخليني استوعي افكار ولا ع البال ..
رحلت يا جـــاسم .. " بومحمد" ..
رحلت ... وانا دموعي ما تفارق عيوني ..
رحلت .. وانا واثقة ان هالرحيل راحة لك من هموم الدنيا ...
رحلت .. وانته ما تدري ان هم سارة .. انفرج ..
.
.
مع مـــرور الأوقات العصيبة ..
ف بيت بو مــــــحمد ...
.
.
محمد ما كان مكانه الا في ميلس الرياييل ..
مع ان "ندرة" من يوا يعزونه ... ..
كان يظهر شويه عشان يشم هوا ..
.
.
اما سارة المغلوبة على أمرها ..
فكل ربعها آزروها ..
وأكيد منهم .. " مها " ..
.
.
دخلت مهــــــا هذا البيت مرة ثانية ...
لكن في حضنها ياهل ..
.
.
مها توايه ربيعاتها والدموع الحارة تبلل خدها ..
شما بألم : سارة محتاجتنج أكثر من أي وقت يا مها ..
مها وصوتها تزيد بحته : وانا احتاجلها الحين .. هذا عمي .. هذا عمي الغالي ...
عائشة : سارة يالسة فوق .. مب طايعة تنزل .. دخيلج رمسيها الحريم قامن يرمسن عليها ..
مها تهز راسها بإيجاب : ان شا الله ..
.
.
صعدت مها فوق .. وهي كل ما ارتفعت شوي .. حست بالشوق لهالمكان ..
نفضت هالأفكار من راسها ..
وسارت فوق وراشد ف حضنها ..
انصدمت بأمل مجابلتنها وتطالعها باحتقار ..
امل : اوب اوب تطورات بعد .. ياية بيت طليقج .. صج ماشي حيا ..
مها بتحدي : ما يخصج يا الخايسة فيه .. يوم انه بيستوي بيتج تعالي رمسيني ..
امل : هه .. تراه بيت رييلي فديته ودام ابوه مات خلاص البيت له ..
مها : حسبي الله عليج .. انتي ما تخيلين ؟؟
امل بغرور : ولي لا .. يا المطلقة ..
مها تطالعها باستخفاف : انا متزوجة الحينه .. واحترمي نفسج انتي ..
امل : هه .. يالله ( تطالع الياهل وبخوف) ولد امنو ها .. ؟؟
مها وهي حابة تقهرها : ولدي من محمد .. عندج أسئلة ثانية ؟؟
أمل بصدمة : شوووو!!!
مها دزتها عن دربها .. ومشت لين حجرة سارة ..
تمت تدق الباب ..
ما كانت تسمع غير صوت أنين يقطــــع القلب !! ..
مها برقة : دخيلج سارة فجي الباب ..
ما ردت سارة ..
مها : انا مها يا سارة .. ما تبين تجوفين ولد اخوج ؟؟
ساد الصمت امبينهم ..
ثواني وفجت سارة الباب ...
كان العناق حــــــار جداً امبينهم ..
وكل وحدة تصيح ..
محد يعرف بغلاة بو محمد كثر مها وسارة ..
سارة والدموع مبللة خدها : راااااح الغااالي يا مهـــــا رااااح ..
مها بألم : الله يرحمه ويغمد روحه الجنة ان شا الله ..
سارة وهي تصيح بقوة : من رحتي يا مها وهذا البيت انجلب فوق تحت .. كله بسبة الحية امل .. كله بسبتها ..
مها : الله رايد يا سارة ... وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم ..
سارة وهي تطالع الياهل وهي تشهق : ولد محمد .. ؟؟
مها تبتسم بحزن : هي نعـــم .. جاسم .. حفيد جاسم ..
.
.
غيرت مهــــا اسم ولدها راشد لجاسم ..
لمكانة بومحمد الكبيرة ع قلبها ..
.
.
سارة تحضنه بقوة : يا بعد عمري يا جــــــــاسم ... ( تذكرت) مها ليش ما خبرتينا عن مسألة الحمل ؟؟
مها بخوف : خفت ان محمد يطالب بالياهل .. يا سارة انا انجرحت بما فيه الكفاية بسبة محمد ..
سارة : انتوا لبعض يا مهـــــا ..
مها بهدوء : انا تزوجت يا سارة .. خذت منصور ...
سارة بصدمــــــة : منــــــــــصوووور !!!
مها تصيح : اجذب عليج اذا قلتلج انه مب زين ويايه .. بالعكس منصور يحترمني ويحرص على رضاي .. النقيض من محمد .. اللي كان يهينني .. ويجرحني ويسبني .. وفوق كل ها يضربني .. !! ..
سارة تنهدت : مب لازم يجوف ولده ؟؟
مها بألم : يروم يجوفه اذا يبا ..
سارة : دخيلج مها .. لا تحرمينا من جاسم الصغير ..
مها : بإذن الله .. حياكم الله ف اي وقت ..
سارة : ريلج ما بيغيظ ؟؟
مها : منصور أطيب مما تتصورين يا سارة .. يعامله شرات ولده ..
سارة تنهدت بحسرة : الله يهنيكم ..
مها بحزن : والحين مرتاحة بعد طلاقج من جاسم ؟؟
سارة : كنت عايشة ف جحيم .. وما عشت شرات الأوادم الا بعد ما تطلقت منه ..
مها : الله يحفظج الغالية ويزقج ولد الحلال اللي يصونج ويحترمج ..
.
.
مع مرور الوقت نزلت سارة .. واللي كانت معنوياتها احسن عن قبل ..
بعدها بساعتين كل الحريم سارن ..
وتمت مهـــا ويا ســـارة ..
.
.
أمل كانت تطل عليهم من فوق الدري وهي ميته قهر من وجود مها هنيه ...
كيف ممكن تنتقم منها ؟؟ كيــــــــف !!! ؟؟
.
.
دخل محمد عقبها وانصدم من مها اللي كانت ترضع الياهل اللي حاشر الدنيا ..
مها نفسها حست بالإحراج وبغت تنش ..
مسكتها سارة وكلمت محمد : آسفة يا محمد نسيت أباركلك قبل ..
محمد وهو سرحان ف مها : على شو ؟؟
سارة تشل جاسم من حضن مها : ما تبا تجوف ولدك ؟؟
محمد بصدمة : ولــــــــــــــدي !!!!! ..
سارة : مبروك عليك يالغالي .. جاسم الصغير ..
محمد يشله بلهفة وهو محتار كيف يشله عدل : مها ( يطالعها بحب) هذا ولدي انا ؟؟
مها هزت راسها بإيجاب ..
محمد والدموع ف عينه : وليش ما خبرتيني ؟؟
مها نزلت راسها بحزن : لانك طلقتني في نفس اليوم !! ..
مسك محمد الياهل وحضنه بقوة وتم يصــيــــــح ...
وسارة ومها تموا يصيحون وياه ..
محمد كان يتأمله : شبيه بالمرحوم .. الله يرحمك يالغالي .. الله يرحمك ..
.
.
قطع عليهم هاللقطة الحميمية نزول امل ..
من جافها محمد ويهه اعتفس ..
أمل وهي ودها تنتقم : وعع حمودي اشحقه شال هالياهل الخسف .. ليش ما تبا ولدي ؟؟ كلها 6 شهور واييب لك قمر ..
سارة بقهر : وبعد يومين قولي انج عقيتي ..
أمل باحتقار : وانتوا صدقتوا ان هذا ولد حمودي ؟؟
مها تطالعها باستغراب ..
محمد بلا مبالاة وهو لا زال يلاعب الولد : شو قصدج يعني ؟؟
امل وكل الحقد فيها : يمكن ولد ريلها اليديد ..
الكل تم يطالع امل بصدمة ..
ما تمالكت مها نفسها .. وسارت لها وصفعتها ..
مها بغيظ : ما يحق لج تمسيني ف شرفي فاهمة ؟؟
امل بقهر : انتي تصفعيني يالجبانة ؟؟ يالحقيرة ؟؟
مها ما بغت تحتك فيها أكثر .. سارت صوب محمد وشلت ولدها منه بقوة ..
مها : خل عيال هاي ( تأشر على أمل بقهر) ينفعونك .. وانسى ان هذا ولدك ..
وطالعت سارة بحزن وسارت ..
.
.
محمد بغيظ : يالحقيرة انتي شو سالفتج يعني ؟؟
امل : اووووووه تراكم لوعتوا بجبدي .. خلصوني شو تبون ؟؟
محمد يزخها من كندورتها : سمعي عدل يا بنت الناس .. مب انتي اللي تضرين سمعة مها .. فاهمة ؟؟
امل تدزه بقوة : مالت عليك .. وعليها يا الجلاب ..
سارة تصارخ عليها : انتي ايه احترمي نفسج يا عديمة التربية ..
محمد بغيظ : والله لولا هاللي ف بطنج جان ما خليتج ع ذمتي دقيقة وحدة ..
امل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه .... ضحكتني ..
محمد وسارة يطالعون بعض باستغراب ..
امل : ههههههههههههههه انا ما اييب عيااااااال ... ترالالالالالالالالالالام ...
محمد بصدمة : يعني انتي مب حامل ؟؟
امل : اوووه ما تفهم ؟؟ اقولك ما اييب عياال ..
محمد سار لا إرادياً وصفعها ..
أمل طالعته بقهر .. وزخت التلفون واتصلت ..
امل : الو خوليو حياتي تعال .. محتاية لك ولحضنك الدافي .. ها .. وين هالجلب طلع مول مب ريال .. بس المهم خذنا منه مبلغ زين .. كم وصل ؟؟؟ والله ؟؟ 40 ألف .. زين زين .. يلا اترياك تعال ..
محمد يطالعها بضيج : يعني كل اللي سويتيه تمثيل × تمثيل ؟؟
امل : طبعاً أكيد ( بانتقام) .. اختك ضاربتني وانا ف المدرسة .. ومن ذاك اليوم وانا ابغي انتقم .. والحمدلله انتقمت منها ومن عليا بعد .. واهم شي انتقمت من الشلة التافهة (تأشر على سارة) شلتكم .. انتقمت من مها .. ولين الحين ما برد اللي ف قلبي ..
محمد غيظ : أي حقد في قلبج هذا ؟؟
امل : حقد دفيــــــــــــن من سنين .. انا اكره كل اهل هالبلاد .. اكره كل انسان تربطه صلة بأبوي ...
محمد بكره :انتي طالق يا الحقيرة .. طالق ..
أمل : احلى خبر سمعته ف حياتي .. اهم شي اني خذيت تعب قلبك طول هالأيام .. تستاهل وعلك ما تتهنى موول ..
يلس محمد وهو مب مستوعب السالفة ..
سند راسه ع اليدار وهو يتذكر كل اللي استوى ..
زهبت شنطتها ويت صوب محمد وقالت : خبر مها ان انتقامي منها بيكون شنيع .. وبتجوف .. مب انا امل اللي تنصفع وما ترد الصفعة ...
.
.
------------------
الله يستر من اليــــــــــــــــــــــــــــاي !!!!!
والسموحة ..
خويتكم *قلب دبي*


 
 

 

عرض البوم صور العامريه   رد مع اقتباس
قديم 24-03-09, 07:18 AM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عاشقة ملامح


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 67057
المشاركات: 5,058
الجنس أنثى
معدل التقييم: العامريه عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 64

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
العامريه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : العامريه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء التاسع والعشرين
" ما قبل الأخير "
.
.
محمد بصدمة : شو تقصد هاي ؟؟
سارة وهي حاطة ايديها ع راسها : الله يستر منها ..الله يستر ..
محمد بقوة : والله انها بتحصل شي ما يسرها اذا مست مها ..
سارة بحزن : الله يعينج يا مها ..
محمد بتردد : سارة ؟
سارة : نعم ؟
محمد بألم : مها مستانسة ويا ريلها ؟؟
سارة تطالعه بنظرة : محمد شل مها من بالك .. مستحيل تكون لك ..
.
.
مستحيل تكون لك ..
مستحيل تكون لك ..
.
.
يالله ما اصعب هالجملة ..
قبل عدة شهور محمد ما كان طايق مجرد فكرة الزواج .. لكن مستحيل تنلغى ..
والحين .. بعد الحب ؟؟ مستحيل تكون له ..
.
.
كان ود محمد فهاللحظة يجتل عمره .. ينتحر .. يسوي أي شي ..
بس ذرة الإيمان الموجودة بقلبه منعته...
وبدى يردد هالآية ..
~(( وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم ))~
كم لحظة مرت علينا وحسينا فيها ان نحن ناس بلا أي مشاعر..
ناس فاقدين الأمل ..
ناس نحتاج لقوة غريبة تجتاح اللي نحسه ..
لكن آية من آيات الله عزوجل ..
كفيلة بشعورنا بالراحة ..
الحمدلله الذي جعلنا مسلمين ..
-------------------
مريم بصوت خافت : عبيد ..
رفع راسه وبكل عنف : شووووووه !! ؟؟
مريم تبلع ريجها : ظهرني ابا آكل حشى أحس عمري ف مجاعة ..
عبيد : انا مسوي رجيم ..
مريم : وما يا هالرجيم الا بعد ما خذتني ؟؟؟ بليييز عبيد ..
عبيد بقسوة : تبين تاكلين سيري المطبخ ازحري ع راحتج ..
مريم : ماعرف اسوي شي ..
عبيد يصارخ : انا شو اللي بلاني ف وحدة شراتج ؟؟
مريم والدمعة بعينها : عبيد انا ما قلت شي ؟
عبيد : اوهووو تراج لوعتي بجبدي . .
مريم بحزن : ليش اتغيرت عليه فجأة ؟؟
عبيد بغيظ : حرمتي تقولي انها كانت مخطوبة وتظهر ويا الخطيب .. تبيني اضحك وياها ؟؟
مريم : ها يزاي اعترفت لك ؟؟
عبيد : وشحقه ما خطبج ؟؟
مريم : هاا .. انا ما بغيته ..
عبيد : ليش ؟؟
مريم بخيبة امل : الجذب خيبة .. امه ما كانت تباني ..
عبيد غيظ وظهر من الحجرة ..
رد على طول : شو اسمه ؟؟
مريم بخوف: سلطان ..
عبيد : هه .. سلطان ولد خالتج .. بنجوف شكله بعد كيف ..
وسكر الباب بالقو وسار ..
تنهدت مريم .. وما رامت تفكر ف شي ..
لان اليوع كان مسيطر ع كل شي فيها ..
-------------
بعـــــــد مـــرور 3 شهور ..
.
.
الحريم : الف الصلاة والسلام عليك يا حبيب اللـــــــــه .. محمد ..
كلللللوووش >> خخ ..
.
.
شرات القمر .. ظهرن حوريتين .. من الباب الرئيسي للقاعة ..
الشبه كان فظيع امبينهم .. لدرجة ان الحريم حسن انهن توائم ..
.
.
كانن ميــــــرة .. & ســـــلامة ...
ميرة كانت كل مرة تتعذر بشي عشان ما يتم زواجها من خليفة ..
وآخر مرة شرطت ان عرسها يكون ويا سلامة ..
وعكس اللي توقعته الكل رضى ..
.
.
(ســــلامة)
الله يستر .. والله بموت من الزيغة .. يا حيها ميرو لا زايغة ولاشي .. الله يعطيني شوي من شجاعتها ..
.
.
(ميرة)
خلاص انا عرست .. لازم انسى سلطان .. لااااازم .. ( انتبهت) ما ظني ريل سلامة هو نفسه اللي احبه .. ليكون سلطان ثاني !!! ..
.
.
تفرقت كل وحدة عن الثانية.. ويلست ع الكرسي المخصص لها ..
.
بعدها بنص ساعة .. بدى المعازيم يهلون ويسلمون على ميرة .. وسلامة
الشي الحلو ..
ان سامية وشما وعائشة حضرن ..
سامية : اوييييييييييييييها وميرة عرست .. اويييييييها وبتفكنا من شيفتها .. اوييييييييها وعقبال عووويييش .. وكلللللوووش ..
عائشة خدودها احمرن : سموي عيب علييييييج ..
سامية : هههههههههه ياحلاة البنيات اللي يستحن ..
عائشة : اونج اونج عادة اللي يسمع متزوجة من عشرين سنة..
سامية : ويييه فديتني والله ..
شما :هههههههههههه .. يا حليلج يا عويش .. ما تم حد من الشلة الا انتي وحلوم ..
عائشة تطالعها بإجرام : مابعرس .. ارتحتي ؟؟
الكل : هههههههههههههههههه ..
.
.
مع مرور الوقـــــت ..
وع الســـاعة12 ..
دخل ســلطان .. اللي من دش غطوا ميرة ..
ميرة كانت متحرقصة تبا تتأكد اذا كان هذا سلطان اللي تحبه ولا لاء ..
بس ما رامت وهي الغطا من فوقها لين تحتها ..
سلطان بابتسامة تشرح الصدر : مبروك يا قمر ..
سلامة بحيا : الله يبارك فيك ..
سلطان بخبث : ها اجوفج ساكتة .. دخيلج تراني ما اتخيلج بليا لسان ..
سلامة تطالعه بإجرام : والله لولا اني عروس جان جفت الويه الثاني..
سلطان زاغ : لا وييه .. امييييه .. بعيد بعيد .. خلج جيه ابرك ..
سلامة : هههههههههه ...
.
.
وع الساعة وحدة الا ربع .. ظهروهم بالبروش خخ لا اتمصخر ..
..
دخل بعدها على طول خليفة اللي كان مفول ع سلطان وعلى حركته البايخة ..
كانوا متفقين انه يدش ربع ساعة ويظهر.. بس شكله خوّن خخ ..
.
ميرة كانت منزله راسها وقلبها يدق شرات عدو الخيل ..
حبها ع راسها ..
خليفة بصوت رجولي : مبروك يا ميرة ..
ما رامت ميرة ترد عليه .. قبضت بوكيه الورد بكل قوة .. وحاولت تيلس ..
حس خليفة انها متلعوزة ومب رايمة تيلس ..
اتلفت حواليه .. ما حصل حد .. مالت عليهم الأهل ساروا عند سلطان الحمار .. خرب الدنيا الكريه ..
خليفة : مب رايمة تيلسين ..
ميرة وهي تطالع بوكيه الورد : لا ..
احتار خليفة شو يسوي .. بس الحل الشافي الوحيد كان ف بال خليفة : نشي بنظهر عيل ..
ميرة بصدمة : الحـــــين !! .. توك داش ..
خليفة بمرح وهو مستانس انها نطقت : ماعليج عادي .. مشكلتهم شحقه ودرونا نحن والكراسي ..
ابتسمت ميرة ويت بتمشي .. بس بعد ما رامت . .
ميرة بخوف : شو السالفة مب رايمة أتحرك ...
بكل رجولة رفع طرف فستانها ومشاها .. والحمدلله انها ما سوتلنا فضيحة ورامت تمشي ..
صوب باب القاعة الاهل استغربوا ظهرتهم ..
ام خليفة : ويدييه توك داش يا ريال اصبر ..
خليفة : ماعليه نسيتوني سرتوا عند سليطين الهرم .. ماعليه براويه الخاين ..
ميرة منزله راسها وتسمع رمسته وتضحك ..
ام خليفة : لا حووول .. تعالي اميه ميرة نغطيج ..
خليفة : هيييه جيه ع كيفكم ماخذين الدنيا على حسابكم ..
يت ام سلطان : خلووووف اشبلاك مستعيل توك ما حر مكانك ؟؟
خليفة : خالو لا ترمسيني انتي وولدج الهرم .. اشحقه خون فيه وخيسني برع ..
ام سلطان بمرح : براد الجو برع اشحقه تخيس ..
خليفة : هههههههههههه .. هي هو مستانس قص الكيكة .. وانا حليلي ما جفت ويه الكيكة حتى ..
ام خليفة : طاعوا الهلع .. ايه انته هب جنك ظاهر من قاعة الرياييل متعشي ..
خليفة : بس ما كلت سويتهم ..
الكل يضحك عليه ..
ام ميرة : ميرة شبلاج ؟؟
ميرة وهي تتطالع امها وتأشر ع الفستان ..
ام خليفة : رويلاتها عورتها .. ييبي الغطا نوديها الحجرة المسكينه تعبت..
خليفة : لا تقوليلي ان سليطين خذ الجناح العود ..
ام خليفة: ف هاي لا تخاف .. هو حاول بس ما عطيناه ويه .. كل شي له ..
مشت ام سلطان وام ميرة وغطوا ميرة ..
ام سلطان : تحرك بسرعة البنية هلكت
خليفة وهو يطالعها بالفستان : الله يعينها والله ..
ومشوا لين الجناح ..
طبعاً سلطان ودر سلامة ف الحجرة ووقف عند الجناح يتريى خليفة ..
بس خليفة سوى له اكبر طاف اونه ما يرمسه خخ
دشت ميرة ووراها خليفة..
ميرة وهي تتحسب انها روحها : حشى هلكت ..
خليفة ابتسم : والله ؟؟
صدت ميرة له ..
وانصدمت باللي تجوفه ..
هي نعم .. هذا اللي كنت احبه ..
هذا اللي خبل بي من جفته اول مرة ..
هذا خليفة .. مش سلطان ..
خليفة يطالعها باستفهام : بغيتي شي ؟؟
ميرة بحيا : سلامتك ..
خليفة : يالله عيل خذي راحتج وبدلي ..
وظهر عنها .. عشان يهزب سلطان ..
.
.
(ميــــــرة)
الصدمة كانت أكبر من أي شي فهالدنيا ، معقولة اللي أحبه اسمه خليفة .. خليفة ريلي نفسه ؟؟؟
واشحقه عيل ظنيته سلطان ؟؟؟
خليفة اللي ما قدرت تجوفه الا هاليوم ، هم ملجوا من اسبوع ، بس هي اليوم جافته ، وتأكدت 100% ان اللي حبته هو خليفة مش سلطان ،
تذكرت الموقف اللي استوى عدل وهي مع بنت خالتها


ميرة : هذا .. (وهي يالسة تأشر)
هند : هذا يبارا ..
ميرة : ايه بلاج اقولج ولد خالتي ..
هند : شدراني انتي اشرتي عليه ..
ميرة تأشر : هذا هذا جوفي عدل ...
هند : هي هاا مسعود ..
ميرة : هندو مسعود ولد يارت خالو .. بلاج ما تيمعين عدل ...
هند : شدراني انا والله عورتي راسي ..
ميرة تأشر عدل : هذا هذا ..
هند : هييييييييه .. هذا سلطان ولد خالو ..
ميرة بفرحة : اسمه سلطان ..
هند : هيه .. ليش جي شو سامعة عنه ؟؟
ميرة : ها ... مادري نسيت .. يلا استأذنج الحين .. جااااااااااو ..
وهي توها بتطوف الا تطالع حبيب القلب .. انتبهت انه يطالعها .. ابتسمت بهدوء .. وطافت عنه ....

ميرة بفرحة والدموع ف عينها : ههههههههه الله يسامحج يا هند ، خليتيني أدعي الحب لسلطان .. وأنا كل قلبي لخليفة ... الحمدلله يا رب .. الحمدلله انك عطيتني اللي أباه .. الحمدلله ...

لاإرادياً مسكت ورقة من الاوراق المحطوطة عالتواليت وزخت القلم .. و كتبت قصيدة من قصايدها المميزة بخطها المميز ...
.
.

:: تتحداني أطيــح في هـواك ::

.. في هذه القصيدة أحاور من طلب قلبي ملكاً له ..

~(( خـــــلـــــيــــــفــــــة ))~

من الصعب أن تفرض على الإنسان أن يحبك ويعشقك ..
حتى ولو كنت تكن له مشاعر الحب ..
صحيح أن العشق يفرض على الإنسان أن يعيش بجوع ..
و يطلب من الاحساس كل الأوجاع .. أو ذرف الدموع ..
الحب ملجأ للعاشق لكن مع ذلك فهو درب الضياع ..
.. من الصعب أن تروض فرساً .. لكنك إذا كنت فارساً سترضخ لك الفرس ..
فأنت العاشق من الصعب أن تجذب قلباً .. ولكن إذا كنت حقاً صادق في حبك ..
.. سينجذب القلب إليك ..

وهذا اللـــي استوى ..

قصيدة متواضعة مني لك يا "زوجي العزيز"


تتحداني أطيـــــــــح في هـــــواك
قـــــــــول وش عنـــدك .. وجرب
همس المشــــــــاعر في حشــاك
وصوت موجــــــــات العشق سرب
مـــوج العشق تحدى رفعت سماك
تعدى صخرك وحطم سد مــــــأرب
حطم سدودك ورمـــــــاك .. ورماك
مــــا تعرف بشرق أنت .. ولا بمغرب
هذا مني ولاني داريه بخطـــاك ..؟
ما هنيــــــــت بمأكـــل ولا بمشرب
عفت كل لـــــــــذه غيـــــر شرواك
تحبنــــــــي ولو تقول لا .. ما أهرب
قلبــــــي رميته لك في الشبـــــاك
يا هــــــواي أغنـــــي لك ..وأطرب
لو تلف من هنا وهنا .. وهنــــــــاك
احلم اني أحبـــــــك وبالقلب أضرب
يمكن الحلم يصبح واقــــــــع رجاك
وأطيح طيحه في هــــــواك وأقرب
تتحداني أطيــــــح في هــواك .. ؟
قلت ويمكن في نصيــــب .. جرب
.
.
جسفت الورقة بابتسامة حلوة .. خليفة لي أنا ... أنــــــــا وبس ..
.
.
دشت امها وساعدتها ف تبديل ملابسها ..
وعقب ما خلصت ...

ام ميرة ودموعها ف عينها : ما وصيج يا بنتي .. اهم شي تسمعين رمسته وما تمشين شورج عليه ..
ميرة ابتسمت : ان شا الله يا امي ..
ام ميرة والدموع تطيح اربع اربع : ما يهون عليه افارقج ... (زختها وحضنتها)
ميرة وهي ف حضن امها وطايرة من الفرحة : مب انتي بغيتي هالشي يا امي ؟؟
ام ميرة وهي تمسح دموعها : كل بنية مردها لريلها ... وانا ما بغيت الا مصلحتج ..
ميرة تحبها ع خدها : والله ادري يا امي .. سامحيني ان جان رفعت ضغطج بحركاتي ..
ام ميرة : عوذ بالله ما صابني شي بسبتج .. دخيلج يا ميرة .. خليفة شيخ الرياييل .. صونيه ..
ميرة : ان شـــــا الله ..
خليفة دش بغرور : هي جفتي عادة تصونيني انا ذهب غالي ..
ميرة بدلع : يالله ..
ام ميرة : وانته بعد يا خليفة .. اهم شي ميرة .. مثل ما تصونك تصونها ..
خليفة يأشر بعيونه الثنتين : من عيوني يا عمتي .. ما طلبتي ...
ابتسمت ميرة .. وكلها شعور بالرااااااحة ..
ام ميرة : اترخص الحين عنكم ..
خليفة : ف حفظ الله ورعايته ..
.
.
دشت ميرة الحمام تمسح مكياجها .. وسار خليفة صوب التواليت يعدل عمره ..
انتبه للورقة المجسفة ..
تم يقراها حرف حرف ..
وابتسامته تزيــــــد كل شوي ..
ظهرت ميرة والتفت خليفة لها ..
ميرة بحيا : في شي ؟؟
خليفة : ما درينا انج شاعرة ..
ميرة بحيا واضح : مبتدئة ..
خليفة : لا والله انا اجوف الشعر متخلل فيج ..
ميرة : ههههههه .. جيه طرشي ..
خليفة : اونج عاد خخخخخخخخ ..
* ربي يديم الفرحة عليكم .. وأخيراً يا ميرة نلتي ما تمنيتي *
--------------
ام مها : كللللللللللللللللللللللوووووووووووووووشششش .. بالمبارك يا الغالية ..
مها : هههههههههه الله يبارج ف حياتج ..
ام مها : منصور درى ؟؟
مها : هيه خبرته .. مالت عليه سكر ف ويهي ..
ام مها : بذمتج ؟؟
مها :والله ..
ام مها : هههههههه شكله ما صدق يمكن ..
مها : ماعلينا من منصور يا امي الحين .. انا احاتي جاسم ..
ام مها : اشبلاه ؟؟
مها : حاسة اني بهمله ..
ام مها : عشانه مب ولد منصور ..
مها بصدمة : لا يا امي شو .. ولا يخصه .. .اقصد يعني الحمال والتعب .. وعقب يوم بربي .. مادري احس اني ما بروم اهتم فيه شرات اول ..
ام مها : افا بس يا مها .. انا وين سرت ؟؟
مها : فيج الخير يا امي .. بس اقصد يعني ..
ام مها تقاطعها : لا بس ولا شي .. الله بييسر لج كل شي لا تحاتين ..
قطع عليهم رمستهم دخلة منصور ببوكيه ورد عود ..
منصور وهو يتجه صوب مها .. مها نشت ..
منصور : ولا حركة .. قري مكانج .. مب تتحركين .. الياهل ما يتحمل ..
مها بحزن : هيه يا العيار .. مب جنك من شويه سكرت ف ويهي ..
منصور : آثف ..
مها : ها ؟؟؟
منصور : آآآآثف ..
ام مها : ويديه بلاك منصور ضرسك يعورك ؟؟
منصور : خخخخخخ .. لا يعني قلت خلني اتدلع قبل ما يشرف ولي العهد ..
مها بحيرة : منصور دخيلك ..
منصور يطالعها
مها : لا تنسى ان عندي جاسم بعد ..
منصور وجنه تذكر شي نساه : ما نسيت .. بس بعد تدرين ان اللي بيي ولدي انا ..
مها : ادري .. دخيلك يا منصور ..لا تغير معاملتك لجاسم بعد مااييب الياهل ..
منصور نزل راسه وبتوتر: ان شا الله ... (يحاول يتناسى رمستها ويبتسم) تفضلي يا أحلى زوجة هالبوكيه ..
مها ابتسمت : مشكور يا زوجي العزيز ..
---------
ام بطي : ها شما خلاص جهزتي الأغراض والا تحتايين تسيرين اليوم بعد ؟؟
شما متعايزة : مادري عمو .. بس احس خلاص اللي اشتريناه وايد ..
ام بطي : ماعليه .. خلها تعرف ان ولدي ما عليه قاصر وكل هالهدايا من فضله ..
شما بفضول : خالو انتي كنتي تحبينها ؟؟
ام بطي : اييييه .. ربي يشهد بمعزتها ف قلبي .. بس هي رفست النعمة .. بس ما قول غير الحمدلله انها رفستها ..
شما باستغراب : اشحقه ؟؟
ام بطي بابتسامة حلوة : لانها بهالخطوة خلتني أزوج ولدي شيخة البنات .. شماا ..

شما بحيا : تسلمين والله خالو
..

ام بطي : خلاص عيل بتصل حق اختي ام شيما وبجوفها ..
شما : عيل انا بسير فوق برمس امي وبرد ..
.
.
شما : هلا والله رشووود ..
راشد : شميم تأدبي اسمي راشد .. عنبوج ريال شكبري تدلعيني ؟؟
شما : ياللــــــه بالستر .. ياخي عرس عشان احسك كبرت صج ..
راشد : عندج عروس ؟؟
شما تفكر : ممممممم ... ( تذكرت) عوييييش ربيعتي ..
راشد : اي وحدة ..
شما : مسود الويه .. انته شدراك بربيعاتي ؟؟
راشد : ههههههههههههه .. انزين جد ترمسين ؟؟
شما : لا اتمصخر وياك اتصدق ؟؟
راشد : هههههههههه ..
شما : جانك تباها بنخطبها لك .. والله من أيام المدرسة وانا ملعوزتنها اني اباها تاخذك .. يالله يستوي هالشي .. يالله ..
راشد : خيييبة .. مسرع بعد خططتي ..
شما تنرفزت : رشود .. تباها ولا ما تباها ؟؟
راشد : خلاص خلاص توكلنا على الله ..
شما وهي تسمع دق الباب : خلاص توكلنا على الله .. اخبرك سلم على اميه .. وقولها اني بتصلها خلاف لاني بظهر الحينه ويا عموه ..
راشد : اوجيج ..
شما : فمان الله ..
راشد : مع السلامة ..
بعد ما سكرت . .
أم بطي : ها امي شميم رمستي امج ؟؟
شما : لا والله رمست اخويه .. خلاف برمسها ماعليه ..
ام بطي : خلاص عيل نشي تلبسي واكشخي .. بنسير عند اختي ام شيما ..
شما بخوف : عموه بطي ما يخليني اتكشخ ..
ام بطي : ويييه يا شما .. ما عليج امنه انتي سايرة بيت خالته ما بيقول شي .. نشي نشي ..
شما : البس عباتي اللي عليها شغل ولا السادة ؟؟
ام بطي : اللي عليها شغل أكيد .. وما عليج من بطي ..
شما استانست : ان شا الله ..
.
.
بعد ما خلصت شما لبسها .. تمت تحط المكياج ..
وف ذاك الوقت دش بطي ..
بطي : ماشا الله اشحقه هالكشخة كلها ؟؟
شما : ها .. لا تراني بسير بيت خالو ام شيما ..
بطي باستغراب : وهالسيرة كلها يبالها كل هالتعديل ؟؟
شما بدلع : يلا عاد بطوي لا تستوي جيه وايد .. لا تخاف محد بيجوفني ..
بطي : متأكدة ؟؟
شما : هيه .. تراك انته اللي بتوصلنا ...
بطي : وانا اروم ارفض .. ؟؟ دخيلج خبريني ارووم ؟؟
شما بحيا : تسلم والله يالغالي ..
بطي ابتسم لها : اشحقه حاطة هالطحين ف ويهج .. ؟؟
شما بغيظ : لا والله ؟؟
بطي : هههههههههههههههه .. اتمصخر اتمصخر .. قمرر وتخبلين ..
.
.
ف بيت ام شيما ..
ام شيما تتطالع شما بطرف عينها : حيا الله ام بطي .. اسفرت وانورت الغالية ..
ام بطي : الله يحييج ويبجيج الغالية ..
ام شيما تستهبل : هاي جنتج ؟؟
ام بطي تحط ايدها بحنان ع جتفها : هيه هاي شما فديت روحها ..
ام شيما : اجوفها ..
شما بفشيلة : شحالج خالو ..
ام شيما رافعة خشمها : زينة .. وانتي اشحال امج وباقي اهلج ؟؟
شما : كلهم بخير ما يشكون باس الحمدلله ..
ام بطي لاحظت نظرات ام شيما : ها وينها شيما .. يينا نجوف ولدها ..
ام شيما : يالسة تسبح الياهل .. يايتنكم الحينه ..
ونشت عنهم ..
ام بطي : حشى حد يسبح الياهل هالوقت ؟؟ انا اللي أذكره ان اليهال يسبحونهم اول ما ينشون ..
شما : هههههه .. يمكن هي جيه متعودة .. عادي عموه ..
ومع مرور الوقت ..
شيما يت وهي عيونها على شما .. تطالعها بحقد ..
شيما توايههم : اشحالج خالو وشو مسويه ..
ام بطي : والله الحمدلله بخير ..
شما تبا تبين نفسها عااادي : الحمدلله ع السلامة شيما ..
شيما بدون نفس : الله يسلمج ( تطالع ام بطي) مشكورة خالو ع الهدية .. الصراحة وايد غاوية .. ( بخبث) اكيد بطي خذها ..
شما انقهرت ..
ام بطي : لا والله ولا يخصه بطي .. شما هي اللي اتشرت كل شي ..
شيما احترقت وصخت ..
بعدها بشوي دق بطي الباب ..
ام بطي : دش اميه بطي .. مافي حد غريب .. اتغطي شيما ..
شيما اونها عادة تحجبت ..
بطي منزل راسه : السلام عليكم ..
الكل : وعليكم السلام والرحمة ..
شيما بلهفة : اشحالك بطي ان شا الله بخير ؟؟
بطي : الحمدلله .. مبروك ع الياهل ..
شيما : الله يبارج فيك ..
ام شيما : تعال اميه ايلس هني .. ( تأشر له ييلس جريب منها) .
بطي رفع راسه يدور شما : لا ما عليه بيلس عدال حرمتي ..
.
.
شما : هع هع .. موتي من الحرة يا النحسة ..
.
.
شيما بقهر : الا ما حملتي شما ؟؟
شما انحرجت من السؤال وما عرفت ترد ...
بطي : بعدنا معاريس يداد اشعلينا بالصدعة ..
ام شيما : اي صدعة وعوار راس .. شكلها شما مريضة يمكن ..
بطي غيظ : البنية ما فيها شي .. لو اننا نبا عيال جان يبنا .. حشى ..
سكتوا وصخوا ع الآخر ..
بطي يصاصرها : لا تزعلين حبيبتي .. يغارون لانج احلى منهم ..
شما ضحكت بوضوح : ههههههههههه .. لا عادي حبيبي ..
كل ها وشيما تتطالعهم وهي مقهورة ع الآخر ..
.
.
شما بثقة : أهم شي تأكدت ان بطي مب مهتم لها .. ويباني .. دواج يالحقودة ..
----------------
حمد : يالله بطير بطير بطيرررر من الفرررررررررحة !!..
سامية : هههههههههههه حاسب عن تطيح خخ ..
حمد : ههههههههههه .. يلا شو رايج نختار اسم الياهل ..
سامية : حشى من الحين .. عنبو بعدني ما كملت شهر ..
حمد : يلا عاد .. شو رايج ان يبنا ولد نسميه حميد ؟؟
سامية : اممم لا شو رايك ف عبيد ؟؟
حمد : لا حياتي انا اجوف اسم ناصر احلى ..
سامية : لاااا وليد احلى ..
حمد : اخبرج شو رايج نسميه يوسف ؟؟
سامية : لا خلنا نسميه فايز ..
حمد : ممممممم لالا .. نسميه مايد ..
سامية : اوووه عورت راسي .. خلاص بنسميه خليفة . .
حمد : محمد خلاص ..
سامية : خلاص شورك وهداية الله .. محمــــد ..
حمد : شو رايج نسميها اذا كانت بنت شوق ؟؟
سامية : لااااء رييم ..
حمد : لا عيل ناريمان ..
سامية : عليا احلى ..
حمد : رزان احلى ..
سامية : تتمصخر ويا ويهك ..
حمد بخبث : الأم اسمها سامية .. خل البنت تكون سوزان ..
سامية بغيظ : مالت عليك .. نسميها رميلة ..
حمد : لا .. حمده ..
سامية : شبلاك ما يعيبك ذوقي ف الأسامي ؟؟
حمد : هههههههههههههه مب حلو ..
سامية زعلت : مالت عليك ..
حمد : افا افا .. كله ولا زعل سموي ..
سامية : مالت عليك .. نسميها عليا ..
حمد : لا اقولج نسميها ميري ..
سامية : ميري ف عينك ..
* ولا زالت الضرابة مستمرة خخخ *
-------------
من جهة ثانية ..
جاسم : ههههههههههههههه نش خلنا نرقدنها ..
فيصل : متفيج والله يا خي ما اتوب .. عن تبلشك بها ..
جاسم : جيه كلهن شرات خويت محمد الجلب ..
فيصل : لا حووول .. هب جنك فضحتها .. يا خي عقب قولي امنو بترضى فيك ؟؟
جاسم : اصلاً امنو قص عليك وقالك اني ممكن أتزوج .. جيه جايفني خبلة احبس عمري حق حرمة .. ا؟؟ كلهن سوا ما منهن امان ..
فيصل : اللي يسمع يقول انت الامان كله .. اقول انطم مالت عليك ..
جاسم وهو يطالع البنت اللي يلست : انا ما عليه منك .. بروح اقردنها ..
نش عنه وسار يلس ع طاولة البنت اللي تمت تطالعه بدهشة ..
البنت : خير اشو تبا ؟؟
جاسم بحب : ابا نظرة من هالويه السموح يعلني ما انحرم منه ..
البنت بدهشة : ايه ابويه تراك مغلط ف الرقم .. هب انا اللي ارمس هالأشكال ..
جاسم بجرأة : اي شكل مربع ولا مثلث ؟؟
البنت : بلا سخافة ونش لان اخويه ياي الحين ..
جاسم : اخوج ولا ربيعتج .. اقول تراني اراقبج من دشيتي هني ..
البنت زاغت : خلصني شو تبا ؟؟
جاسم : اباج اتين عندي ..
البنت : انته ما تستحي ؟؟ عيب عليك استح ..
جاسم : بنظهر ويا بعض عادي ..
البنت وهي تبا تصرفه : اوكيه خلاص
جاسم : عيل نشي ..
البنت بنظرة حادة : ينيت ؟؟ باجر بييك ..
جاسم : وشو يضمني انج ما تجذبين ؟؟
البنت : الله يغربلك .. ( تظهر من شنطتها ورقة وقلم) هاك .. هذا رقمي ..
جاسم : صبري خلني اجرب ..
البنت بقهر : مصختها تراك ..
بعد ما جرب وتأكد ..
البنت : خلاص يلا روح الحين ..
جاسم : باجر اتصلج عشان نتلاقى ف الشقة ..
البنت : اي شقة واي خرابيط .. هنيه ف المول .. وبظهر وياك ..
جاسم : عز الطلب .. يلا .. جاو ..
البنت : هه .. باي ..
--------------
تررررن .. >> التلفون يرن خخ ..
عائشة : الوو ..
شما : الو السلام عليكم ..
عائشة : وعليكم السلام والرحمة ..
شما : عويش ؟؟
عائشة : هي نعم .. امنو ..
شما : انا الشيخة شما خخ.. اشحالج الغلا ؟؟
عائشة : هلاااا شميم .. والله الحمدلله بخير .. انتي شحالج ؟؟
شما : الحمدلله ما اشكي باس .. بس مقهورة شوي ..
عائشة : خيييير ان شا الله ؟
شما : ههههه لا عادي كنت مقهورة شوي من بنت خالة بطي ريلي بس هو أدبها ..
عائشة : عاااش الريال .. خخ ..
شما : ههههههههههه هي والله .. كنت بموت من القهر لو انه ساكت ..
عائشة : هههههههههههه ..
شما : ها عويش شخبار الدراسة وياج ؟؟
عائشة : والله تمااااام .. عاد تدرين افكر اودر ..
شما : ليييش حرام انتي تبين تدشين طب ..
عائشة : لا انتي ولا مهو ولا سارو ولا سموي ولا ميرو ولا حتى حلوم كملتن ..
شما : خايسة .. انا وقفت هالسنة بس .. و سارو بعد .. وحلوم تشتغل .. اللهم مهو وسموي ما كملن .. وميرو ع الـ Waiting List ... بس ..
عائشة : هههههههههه اتمصخر والله ..
شما : هههه .. اخبرج عويش محد خطبج مني ولا مناك .. ؟؟
عائشة باستغراب : لا والله .. اشحقه ؟؟
شما : مادري انتي ادرى ..
عائشة : شميم بلا الغاز ورمسي ..
شما : هههههههههه فديتج والله يالعيوز .. لا بس حصلتلج ريل ..
عائشة : حشى ريل مرة وحدة .. خله يخطب عقب ..
شما : هههههههههههههههههههههههههههه .. خلاص حصلتلج خاطب ..
عائشة : انزين منووو ؟؟
شما : واحد غالي ع قلبي ..
عائشة : ريلج ؟؟
شما : اتخسين وتهبين .. تونا معرسين وازوجج اياه ؟؟
عائشة : هههههههههههههه اذا ريلج موافقة على طول خخخ ..
شما : ماعليه يا عويش .. بدال ما توقفين ف صفي وتمطين شعر اللي بتاخذ ريلي عني ؟
عائشة : هههههههههه لا حوول بعد زوجتيه .. خلاص انزين اسحبها ..
شما : هيه جي حرمة .. انزين خبريني .. شرايج ف اخويه راشد ..
عائشة انحرجت : وانا شدراني براشد اخوج .. كان ويايه ف الصف وانا مادري ؟؟
شما : هههههههههه فديييييت اللي يستحووون والله فديت روحهم ..
عائشة : عن الحركات لا استحيت ولا شي ..
شما : هههههههه خلاص بليا مقدمات .. تراني ابا اخطبج لاخويه راشد .. تراه يباج ..
عائشة : حشى ثره متى جافني عشان يخطبني بعد .؟؟
شما : بدون ما يجوفج .. كفاية انج من اختياري ..
عائشة : شميم السالفة هب هينة مولية ..
شما : ادري يالغالية عسب جيه اباج تفكرين عدل قبل ما توافقين ولا ترفضين ..
عائشة بتردد : شميم ..
شما : هلا .
عائشة : اذا رفضت بتزعلين ..؟؟
شما : لا ان شا الله بتوافقين شبلاج ..
عائشة : لا اقول إذا ..
شما : كل شي قسمة ونصيب عويش .. ومافي شي بيخرب صداقتنا مع بعض ..
عائشة : الحين طمنتيني .. عشان افكر بعقلي ..
شما : خلاص الغالية .. انا اتريى ردج .. مب تنسين ..
عائشة : خلاص ان شا الله ..
شما : يلا مع السلامة ..
عائشة : مع السلامة ..
--------------------
منصور : يلا يا مها ما صارت تأخرنا .
مها : اصبرر بعدني ما دخلت الشنطة ف العربانة .
منصور : ييبيها خلني ادز البطل جسووم ..
مها تبتسم : هاك .. شوي شوي عاد .. وعن الدفاشة ..
منصور : انتي قد هالكلمة ..
مها : لا اكبرر عنها ..
منصور : هيهيهيهيهيييي ..
مها : فديتني والله ..
منصور : اقول يلا خلنا ندش .. من نص ساعة ونحن هني ف الباركات ..
مها : انزين مب مشكلة .. ( بخوف) تصدق منصور حاسة بشي مب طبيعي ..
منصور وهي يزخ العربانة ويمشي : مثل شو يعني ؟؟
مها : مادري .. اقول خلنا نرد البيت ..
منصور وهو بعيد عنها شوي : مها حبيبتي يلا تحركي وعن الوساوس .. ما بيستوي الا اللي الله مقدرنه ..
يت مها بتمشي .. وشوي الا تلتفت تجوف سيارة مسررررعة بطريقة جنونية .. ردت شويه ورا ويلست تصرخ : منصوووووووووووووووووووووووووورر ..
منصور ما عرف شو يسوي والعربانة جدامه والسياره خلاص بتقترب منه ..
دز العربانه ع جدام وصدمته السيارة بقوة ..
من قوة الارتطام ارتفع منصور عن الارض شويه وطاح ..
وسط كل هذا ومها تصارخ بانهيار : لاااااااااااااااااااااااااااااا منصوووووووووووووووور ولديييييييييييييييييييييييي ...
.
.
---------------------
تـــــرقبــــوا الجــــــزء الأخـــــــير .. بإذن الله ..

ارق تحية .. / قلب دبي
..

 
 

 

عرض البوم صور العامريه   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة قلب دبى, ليلاس, القسم العام للقصص و الروايات, انساها, تتنفس هواها, يا قلبي, روايات كاملة, رواية يا قلبي انساها و لو كنت تتنفس هواها كاملة, قلب دبي, قصص و روايات اماراتيه, قصص و روايات خليجيه, قصه مكتملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:05 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية