لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


يا قلبي انساها ولو كنت تتنفس هواها للكاتبة قلب دبي

يا قلبي انساها ولو كنت تتنفس هواها للكاتبة قلب دبى بطل القصة : محمد -=-=-=-=-=-=-=-=--=-=-=-=-=- الجـزء الأول ~((لا تنتظر حبيباً باعـك... وانتــظر ضــوءاً

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-03-09, 06:36 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عاشقة ملامح


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 67057
المشاركات: 5,058
الجنس أنثى
معدل التقييم: العامريه عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 64

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
العامريه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله
Flowers يا قلبي انساها ولو كنت تتنفس هواها للكاتبة قلب دبي

 


يا قلبي انساها ولو كنت تتنفس هواها

للكاتبة قلب دبى

بطل القصة : محمد

-=-=-=-=-=-=-=-=--=-=-=-=-=-
الجـزء الأول



~((لا تنتظر حبيباً باعـك... وانتــظر ضــوءاً جـديـداً...يمكــن أن يتسلل إلى قلـبـك الحــزين ...فيعيد لأيامــك البهجة.. ويعيد لقلبك نبضه الجميل))~

بهاي الجملة .. عاش محمد .. الأمل كان موجود عنده ان الله بيعوضه خير عن أمل .. أمل الخاينة .. أمل اللي باعته عشان صديق عمره سالم .. ما توقع في يوم إن أمل تتركه .. عشان تتزوج سالم ... ومتى ... في ليلة الملجة ....
سند محمد ظهره على يدار سريره ... وتنهد تنهيدة كبــيــــرة كلها اسى ... أيام قليلة مرت على زواج أمل وسالم ... وغصب عنه .. نزلت دمعة من عينه ... دمعة مظلوم ... ظلمه أعز أصحابه .. وأعز خلانه ....
دخلت عليه اخته سارة .. وهي أصغر عنه بسنتين ...
سارة تطالع أخوها وقلبها يتقطع على حاله :: شو فيه القمر يالس بروحه ..
محمد يطالعها ببرود :: هه .. قمر ؟؟ قمر وودرتني .. عيل لو سبال شو كانت بتسوي ؟؟
سارة :: حبيبي انسى هالوغدة أملو .. والله ما أتحسف الا ع اليوم اللي فكرت أرابعها فيه ..
محمد :: تبيني أنساها ؟؟ آه علميني كيف انساها .. أمل مزروعة بقلبي ..
سارة راحت ويلست حذاله :: مزروعة ؟؟ ما ظن
محمد رفع راسه بذهول :: تشكين في احاسيسي
سارة :: ماقصد .. بس .. لو كنت تحبها لذيج الدرجة ما كنت بترضى تتزوج سالم
محمد يطالعها بغضب :: شو تبين يعني أروح أكفخه ولا أضربه ؟؟ دامها هي مسودة الويه ما تباني ..
سارة تقاطعه :: شفت ؟؟ .. عادي عندك تسبها .. صدقني يا محمد ... أنا متأكدة مليون بالمية انها ما تهمك .. يمكن شغلت بالك في لحظة من اللحظات .. لكنك ما حبيتها ...
محمد يصد بويهه عنها :: ما أقنعتيني ..
سارة تبتسم :: هي بااين .. المهم .. قوم ابويه يبا يشوفك من كم يوم ما يلست وياه ..
محمد :: بعدين بنزل أشوفه
سارة :: وانت شو عندك الحين .؟؟
محمد :: ولا شي .. بس أبغي أريح عقب
سارة تسحبه من يديه :: قوم وعن الحركات .. يلا عن الدلع ..
محمد انصاع لها مع انه عنيد دايماً .....
ونزلوا لأبوهم ...
بو محمد بفرحه :: هلا .. هلا بولدي محمد ...
سارة :: أفا أبوويه أنا ما ترحب فيّ مول ؟؟؟
بومحمد : انتي شبعت من مجابل ويهج .. بس محمد الغايب عني .. ما شوفه مووول
محمد سار يحب راس أبوه : اسمح لي الغالي .. وحقك علي ...
بو محمد يطالعه والدمعة بعينك :: لا تفكر فيها يا ولدي .. خلاص .. البنت تزوجت .. ولا تفتكر فيها
محمد تنهد وابتسم ابتسامة واحد مهزوم :: لا تحاتي ابويه .. أما شلتها من بالي

~((حاولت في قلبي وانا اقول ابنساك..واعيش دنيا في حياتي جديده..))~

يرن تلفون البيت ...
سارة راحت تشله ..
سارة :: ألو
مها :: هلا والله بالقاااطعة اللي تتغلى علينا
سارة بفرحة :: مهووووو يا الحمارة متى رديتي
مها تقلد صوتها :: من زمااان .. والله حتى ما تسأل عني .. طرشي مسج سوي شي عفانا الله بخيلة ..
سارة :: هههههه حرام عليج .. والله كنت مشغولة ما لحقت
مها :: شو اللي شاغلنج .. ليكون انخطبتي وانا ما دري
سارة :: هههههه لا حبيبتي بعدني ...
مها :: هي اتحسب بعد .. ولا والله كنت بقطعج .. حمارة وحدة ...
سارة :: هههههههههههههه .. الا تعالي متى رديتي البلاد ..
مها بحسرة :: اليوووووم رديت .. جي عالفير .. رقدت لي رقدة محترمة .. وجي من ساعتين ناشة ..
سارة :: أيوااا ... وليش ما اتصلتي لي اول ما نشيتي ؟
مها :: طاعوا هاي ... وين أقولج ما لحقت ... شمو وعويش يوا بيتنا ...
سارة :: والله .... يا حظكم متيمعيييييييين ...
مها :: تعالي عندنا ميرو وسموي وحلوم بعد بيون
سارة : اللـــــه يا حظكم والله .. ما ظن أقدر ..
مها :: ليييييش قولي حق محمد اييبج .. تراني ما نسيته بالصوغة .. جني اشتريت له أكثر عنج ههههههه
سارة توترت وبان عليها في كلامها :: ها .. ما دري انا بشوفه اذا يقدر أو لا ...
مها : مممم الظاهر مستوي شي .. مالي خص تعالي ..
سارة :: مهو بطالع اخويه وبرد عليج ..
مها :: اوكي برايج عيل .. ردي علي اوكي ... يلا مع السلامة ..
سارة :: مع السلامة ...
وردت سارة يلست حذال ابوها وتطالع محمد بخبث ..
محمد :: يا رببببي انا ما تقهرني الا هالنظرة اكيد تبين شي
سارة تتدلع :: محمد فديتك طلبتك ...
بو محمد ينش :: ياك الموت يا محمد .. أنا بروح أجابل النخل ..
سارة :: أبويه أبويه .. عادي أروح بيت ربيعتي ؟؟؟
بو محمد :: ومنو بيوصلج ؟
سارة تطالع محمد :: محمد
محمد :: نعم نعم نعم ؟؟؟؟ دريولج وانا مادري ؟؟
سارة :: الله يخليك ربعي كللللهم متيمعين هنااااك ابغي أجوووفهم ..
محمد :: يلا يلا ماشي ماشي ..
سارة :: ابوووووووويه قوله يودييييييييني
بو محمد :: والله كيفكم .. اثنيناتكم تنيازون ...
وظهر برع الصالة .....
سارة :: مممممممممممممحمد ...
محمد :: وعلة ان شا الله قووومي عني بلااااااااج ؟؟
سارة :: الله يخليك ودني ..
محمد :: ماشي ذلفي يلا .. روحي مب متفيج ...
سارة حست نفسها انذلت بما فيه الكفاية اليوم :: مشكور وما تقصر ..
وقامت عشان تسير غرفتها ...
محمد يلس يطالعها ببرود ... وراح فتح التلفزيون ...
ركبت سارة الدري وهي في قلبها حاااااااقدة على محمد اللي ذلها عدل وبالأاخير ما بيوديها ... يلست في حجرتها .. وعلى طول اتذكرت مها .. سارت تتصل لها عشان تعتذر .. وعلى طول من مسكت السماعة ودقت ع الرقم ياها محمد
محمد :: عندج خمس دقايق اتلبسي بسرررررررعة قبل ما أروح عنج ..
سارة تطالعه بغضب :: أكيد تتمصخر علي ..
محمد :: كيفج .. أنا بطلع الحين بتمشى ويا ربيعي .. اذا ما حبيتي تين ... فمالت عليج ..
سارة بفرحة سكرت التلفون في ويه مها :: الحين بروح أتلبس .. ثوااااني ...
ومحمد يضحك عليها ..
ما لحق يروح حجرته الا والتلفون يرن ...
شل السماعة ..
وبدون ما يقول شي ..
مها :: انتي يالمستخفة .. انتي قد هالحركة تسكرين في ويهي ؟؟؟ يلا قومي بسرررعة تلبسي وانا بمر عليج .. ولا تحاتين بهزب اخوج .. ما يوصلج ها؟؟؟ انا براويه..
محمد يضحك :: بتراوين منو ..
مها بقفطة تطالع الرقم اللي هي متصلة عليه : اوي هذا مب رقم ساروو يا فضيحتي ..
محمد :: لا هذا رقم سارة مب ساروه ...
مها بقفطة وفي قلبها تقول أكيد هذا محمد ..:: ها .. اوه اسمح لنا .. سارة وين ...
محمد :: بتي عندج .. بس ما في داعي تمرين عليها
مها ويهها فقط ع الآخـــــــــــــر : اه ... بااي ..
وسكرت الخط .. ومحمد ميت من الضحك ....
بس انتبه لنفسه
" لا يا محمد ... امل ما صار لها كم يوم رايحة عنك .. وتضحك ؟؟ وين عهدك انك ما بتضحك لحد ...خلاص .. رد لويهك الوارم .. لا تضحك .. بعدين يقولون عنك لعّاب .. "

~((القلب يسأل وين من اللي يداري بي من اللي يداري بي))~

وبعد ربع ساعة .. نزل محمد ومن وراه سارة اللي ركبت السيارة ...
وفي السيارة ...
محمد :: وين بيت ربيعتج ؟
سارة تطالعه بخبث :: ما تعرفه ؟؟
محمد باستغراب :: اانا شدراني ..
سارة :: البيت الوردي اللي بآخر الفريج
محمد :: هييي عرفته ...
وما مضت ربع ساعة الا وهم عند باب البيت
محمد نزل سارة بيت ربيعتها وسار عند ربيعه خليفة ... اللي كان متواعد وياه في الكوفي شوب...
ويوم وصل ...
خليفة يسلم على محمد :: هلاااا بوالشباب ...
محمد : هلا فيك ...
خليفة يطالعه :: وينك مختفي هالايام ... (تذكر اللي استوى لمحمد) ليكون بعدك تفكر فيها
محمد وويهه وارم :: لا تخاف أنا شلتها من بالي ..
خليفة :: هي جي اباك محمد العاقل مب من كم يوم .....
محمد يغير الموضوع :: انزين انزين قول لي ما شي اخبار يديدة ؟؟
خليفة :: لا والله هاي حالتنا ما تغيرت .. الا دريت ان أمل تزوجت ؟
محمد يطالعه باستغراب :: يعني سالم ما سوى لها حفلة زفاف


خليفة :: الله يخليك هو ما صدق على طول من ملج شلها من بيت اهلها ..
محمد بصدمة :: معقولة الحقد يسوي فيه جيه؟؟؟؟؟؟
خليفة:: أنا خبرتك قبل ونصحتك لا ترابعه بس انت ما سمعت كلامي ...
محمد بألم : اذا فات الفوت ما ينفع الصوت ...
خليفة : على قولتك .. ما بنقدر نغير شي .. الا تعال قول لي (يلتفت ويلاحظ بنت متكشخة ع الآخر )اوه .. اقولك تعال شوف هاي العرس .. لا بعد تضحك في ويه اللي يالس يرقمها .. صج ماشي حيا ..
محمد يلتفت : وين ؟
خليفة يأشر على البنية : هاي ..
محمد يطالعها .. وشوي شوي انتبه لملامحها وبدى يتمتم : مستحيل .. امل .. معقولة ... لالالالا ... مستحيل
خليفة : بسم الله شو بلاك ؟
محمد يطالعه والشرار في عينه : ما تدري ان هاي أمل ؟؟
خليفة بصدمة : شوووووو ؟؟؟؟؟؟؟؟ أمل ما غيرها
محمد قام واستغل انها روحها ..راح صوبها .. يواجهها ...
أمل تلتفت لمصدر الصوت القريب منها : اوه محمد ؟؟؟
محمد طالعها بنظرة احتقار .. وظهر على طول من الكوفي شوب .. أمل خانته مرة .. وهالمرة الثانية .. متعدلة الإخت ومتكشخة وما عليها من حد ..ولا بعد تغازل ... آه يا أمل

~((من عرفتك وانت تجرح ماكتفيت دنيتي وهي دنيتي مني اكتفت اقوى صدماتي من ايدينك خذيت هذي صدمه تو جديده شرفت))~

دموع محمد كانت مثل الأمطار الغزيرة .. يصيح على نفسه .. على حبه لوحدة صايعة .. اذا هي متزوجة وجي تسوي .. عيل قبل كيف كانت ؟؟ وفجأة حس نفسه مب قادر يتحرك .. وقف السيارة ع ينب ... وسند راسه على يده ... تم يفكر ... أمل .. أمل .. زعزعت حياتي كلها .. كانت أكبر عاصفة مرت علي .. لحظات مرت حسيت اني وياها مالكين الكون بكبره ... آه يا أمل ... دمرتيني الله لا يوفقج ....
فتح سدة السيارة وظهر ورقة وقلم وكتب بكل اصرار
~(( يا قلبي إنساها .. ولو كنت تتنفس هواها))~
هي .. بنساها ... اكيد ولاااااازم أنساها ... من تكون أمل عشان تزعزع أفكاري .؟ وتهددني .. أنا ما راح أنساها وبس .. الا بنسى كل البنات .. أكرهكم يا البنات .. أكره دلع البنات .. وحلاة البنات .. وكل شي في البنات .. لان بكل بساطة .. أمل وحدة منكم ..........
وعلى طول شغل السيارة على أساس انه بيروح البيت ... بعدها تذكر سارة ... على طول حرك صوب بيت ربيعتها ... ووقف هناك يترياها تظهر ....
عند سارة الجو كان وناسة وحشرة ...
سامية : ههههههههههههههههههههههههههههههه وشو سوى فيج .. أكيد عطاج طراق حار ..
مها بدلع : يخسي الا هو .. قلت له سوري .. جان يعطيني نظرة محترمة وتم يتمتم بكلمات مب مفهومة
حليمة : ههههههههههههه أكيد يسبج
مها : مادري بس أنا كرامتي ما سمحت لي أتم في نفس المكان .. على طول .. صارووووخ للفندق ...
سارة : وبعدين ..
مها : الصدمة بكبرها .. حصلته في الفندق اللي انا فيه ... عاد أنا القفطة كلها مااالية ويهي
البنات يضحكوووون
ميرة : تستاهلين والله .. عيل في وحدة عاقلة ترش الريال بايسكريم ؟
شما : لا بعد قوم بو بسكوت
عائشة : هههههههههههههههههههه مسكين حالج والله
مها : يلا يلا لا تيلسون تتمصخرووون ... أصلاً لأني حبوبة تستوي لي كل هالمواقف
سارة : ههههههههه باااااين
ويقطع كلامهم رنة الجرس
مها توايج من دريشة غرفتها ...
مها : اوووه واحد حلوووو داق الجرس
عاد البنات ما صدقن : اجوف اجوف
سارة تدقق : اوه ها محمد اخويه .. غريبة انا قلت له لا ايي الا بعد ما أتصل له ..
مها تطالعها وحاسة ان في شي : انزين روحي طالعيه يمكن يباج ..
سارة راحت تلم قشارها : يلا عن اذنكم .. والله يلستكم ما تنمل بس شو أسوي اخويه مر علي ..
ميرة : سلمي على اخوج
سامية : وانا بعد وصلي سلامي له
سارة :: هههههه صج فاضيات .. يلا مع السلامة ...
مها تذكرت صوغة محمد .. على طووول فتحت الكبت وشلت الكيسة : عن اذنكم بنات بروح أعطي سارة هالكيسة ...
وبعدها نزلت سارة بسررعة ...
مها : سارووو وويعة ان شا الله ... حشى أرنب ..
سارة : شووو ؟
مها : عطي محمد هالخريطة وقوليله هاي صوغة ربيعتي ..
سارة تطالعها باستغراب : لا والله ؟ وشو المناسبة ؟
مها : نسيتي اني قبل ما اسافر حلفت اني بييب له صوغة ..
سارة : ايوااا .. ان شا الله يقبلها
مها : لييييييش
سارة: بعدين بقولج محمد بياكلني ... انزين يلا مع السلامة
مها : اليوم بتصلج أعرف السالفة بكبرها ..
سارة : بااي ..
وركبت السيارة ....
سارة : السلام عليكم
محمد : وعليكم السلام ...
سارة استحت تفتح أي موضوع ويا محمد .. لان موضوع صوغة مها ربط لسانها ...
-----------------------

الساعة 8 المسا ..
سارة تكلم مها
مها : سارو ذليتيني حشى قولي شو السالفة ؟
سارة : صبري خليني آخذ نفس ..
مها : انزين ... يلا قولي ..
سارة : تعرفين أمل ؟
مها باستغراب : أي أمل ؟
سارة : بلااااج .. أمل راشد .. اللي كانت ويانا في الكلية ...
مها : وع .. ما اشتهيها هالصايعة ..بلاها ؟
سارة : غريبة .. الكل يقول لنا انها صايعة .. المهم .. بعد ما سافرتي انتي يعني جي من 6 شهور ..
مها : انزين
سارة : الله يسلمج أمل قامت تزورني بين فترة وفترة .. على اساس انها مرابعتني .. ومرة من المرات محمد اخويه جافها... فأعجب فيها .. ومادري شو اللي استوى من بينهم .. فرمسوا بعض ..
مها بصدمة : انزين
سارة : بعد مرور شهرين على علاقتهم .. محمد تعلق فيها وايد .. ونوى يخطبها
مها : وع من زينها يخطبها ...
سارة : ربج كاتب بعد .. المهم.. هي يلست تماطل .. ..و مرت فترة طويلة .. ومحمد بغى يحط حد لنهاية هالعلاقة ...
مها : اللي هو الزوااااج ..
سارة : علييييج لمبااااا .. المهم .. تحددت الملجة على اساس انها بتكون الأسبوع اللي طاف ...
مها : ماعلي ما عزمتيني
سارة : اللي يقول تمت الملجة .. المهم .. ونحن في الملجة .. تخيلي انا بفستاني وكل شي .. وكنت انا وأمل في الغرفة .. ومحمد واهل أمل عند الملاج في الغرفة اللي حذالنا.. يالسين يكتبون ورقة الملجة ... الا ويدخل واحد عليهم في غرفة الرياييل يصارخ .. أمل حبيبتي خلاص بتزوجج بس لا تتركيني ...
مها بصدمة : أببببي .. بعدين شو استوى ؟
سارة : ماشي .. قومي يا امل ودخلي حجرة الرياييل وقولي انج موافقة على سالم وانها مجبورة على محمد
مها : هاي شوو ؟ حيوانة ؟؟؟
سارة : أنا ما عور قلبي غير اخوية محمد .. تدرين ان هاللي اسمه سالم يكون ربيعه الروح بالروح ؟
مها : جذابة
سارة : والله العظيم ..
مها : صج حيوانة .. بس تدرين ... أحسن له ما خذها ..
سارة باستغراب : ليش ؟
مها : يا حبيبتي أمل معرووفة بحركات الصياعة اللي فيها ... وما خلت واحد الا شبكته وياها .. وشكلها استحلت محمد وسالم ربيعه .. بس سالم دش قلبها أكثر من محمد ..
سارة : ليتج قلتيلي قبل ما يتعذب اخوي
مها : معقولة يفكرر فيها ؟
سارة : هو ما يعترف .. يقول شلتها من بالي .. بس صدقيني .. هو مب محمد اللي أعرفه .. محمد اللي يتمصخر ويضحك .. محمد العنيد ... كل هذا اختفى وصار سرااااب ...
مها : آه منج يا املو .. حسبي الله عليج من بنية ...
سارة : خلاص لا تطرين اسمها ما اشتهيها ..
مها : على قولتج .. تاكل خراها .. ما عندنا سالفة نرمس عنها ... تعالي ..
سارة : ها
مها : عطيتي محمد الصوغة ؟
سارة افتشلت : لا
مها : لييييييش ؟
سارة : والله مادري .. روحه محطم وحالته لله .. والحين بعد أزيده واقوله هدية .. بيذبحني
مها : انتي ما عليج منه .. ما تبينه ينسى املو ؟
سارة : أكييييد
مها : عطيه الصوغة .. وبنشوف بعدين ..
سارة : ان شا الله عمووووو
-------------------------------------
يا ترى .. هل بتنجح خطة مها ؟ أو بالأحرى هل سارة بتنفذ طلبها ؟
ومحمد ؟ هل ممكن ينسى أمل ؟ بعد كل هالحب ؟ وكرهه للبنات ؟ هل ما بيتغير ؟ ولا في امكانية انه يتغير؟؟؟؟
وأمل ؟ هل بيصطدم محمد فيها مرة ثانية ع أرض الواقع ؟؟؟؟
تابعوووووووني ^_^



الجـزء الثاني

اليوم الثاني ...
سارة يالسة ويا ابوها ...
بو محمد : شو تبغيني أقول ؟
سارة : ابووووويه قول لي منو يشبه امي الله يرحمها اكثر
بو محمد : انتي
سارة : الله .. كشخة ..
بو محمد : مينونة الله لا يبلينا
سارة : ابوووويه
بو محمد : اشوفج تدلعتي زيادة .. قومي وعي محمد بسه رقاد
سارة : ابوويه اليوم الخميس خله يرتاح
بو محمد : نشي بسرعة وقوميه
سارة تطالع ابوها بغباء : ان شا الله
وراحت حجرة محمد
ويلست تقومه .. محمد كان سهران كالعادة ..فعشان جي ما كان حاس بحشرة سارة .. اللي ما خلت شي ما سوته عشان تقومه .. يلست تدق ع الطاولة وتغني عشان ينش وما طاع ينش .. فما حصلت غير موبايلها .. وقومي يا سارة وشغلي أغنية من أغاني الموبايل الحشرة .. وينقز محمد ذيج النقزة ..
محمد بذهول : بسم الله الرحمن الرحيم سكنهم في مساكنهم ...
سارة : شو جايف لك يني وانا ما دري ؟
محمد يحاول يستوعب اللي يستوي : انتي .. انتي اللي شغلتي الاغنية ؟
سارة باستغراب : هي
محمد يطالعها بانتقام : يا حمارة ما حصلتي طريقة أرقى عن هاي ؟؟
سارة بدلع : لو سمحــــت .. تغلط على كل شي إلا برستيجي ...
محمد يطالعها بغضب : ولي عني يالفيلسوفة ..
سارة : حموووووووووووووووووود
محمد : حمود ريلج ها .. فاهمة .. اسمي محمد .. عمج محمد
سارة تطالعه باجرام : انزين عمممممييييي محمد ما قلنا شي بس لا تزعل ...
محمد : ذلفي يلا لا ترمسيني ..
سارة : حراااااااااااااام بشو تبغني أرضيك ؟
محمد يفكر ..:: مممممم .. انتي وشطارتج ...
سارة بحيرة : يعني ما في شي محدد ؟؟
محمد : لا
سارة : اوكي
راحت سارة حجرتها .. وعلى طول تذكرت صوغة مها .. هي ما فجت الخريطة لأنها كانت ملزقة ومرتبة ..
سارة: خلني أقوله ان الهدية مني عشان ما يتحسب مهوو ميتة عليه
وراحت له
محمد يلتفت لها : ها شو يبتي شي
سارة : هي .. يود مع انك ما تستاهل ..
محمد يطالع الخريطة : ماشا الله مسرع جهزتي الهدية
سارة : هي تدري بعد زقرت المارد السحري يزهب لك اياها
محمد بفخر : أدري أدري انج كنتي ناوية تعطيني اياها من زمان .. فديتني والله لهالدرجة تحبيني ؟؟
سارة ضربته ع راسه : سير لا قاص على عمرك
محمد يطالعها بلوم : يلا برررع برع ما استقبل خنافس في حجرتي
سارة طالعته بإجرااام : انزين انزين .. جان ما خبرت ابويه علييييييييييييييك
وتمت تسوي له حركات وهو ساااااااااكت .. بعدين ظهرت عنه .. بس هي في الاساس كان تتجسس عليه من ورا الباب ...
محمد ما صبر.. فج الخريطة .. اللي كانت ريحتها خبااال .. ولا بعد معطرة بالعطر اللي يحبه محمد ...
أسئلة وايدة طرت على باله يبغي يسأل سارة عنها ...
كانت الهدية عبارة عن طقم بلوزة رجالية سودة وفيها ربطة حمرا ومن شكلها يبين انها غالية .. وفي نفس الخريطة كان موجود قوطي أنيق ملفوف بشريطة حمرا .. فتحه .. لقاه نظارة شمسية ماركة أرماني .. حسها منقادة شوي للموضة الدارجة هالأيام ... بس كانت حلوة .. وحصل قوطي ثاني شوي حجمه أكبر فيه 5 عطور رجالية .. منها العطر اللي يموت عليه محمد .. وسط ابتسامته .. انتبهت سارة عليه .. وعلى حيرته واستغرابه لشي .. كان ماسك شي شبه دائري وفيه اسمه .. وفيه صورة مب واضحة وايد .. وهي اللي حيرت محمد ..
دشت سارة حجرته : ها شو رايك في الهدية ؟
محمد بسعادة : من متى وانتي مجهزة الهدية ؟
سارة ارتبكت : ها .. من زمااااااان .. بس انت ما تعطيني فرصة ...
محمد يطالعها بدون اقتناع : اونج عاد
سارة تدزه : احمد ربك عطيتك هدية .. صج انك ويه فقر ..
محمد يطالعها بغباء : أنا ؟
سارة: هي ..
محمد شل كل الأغراض في الخريطة وفر الخريطة عليها : يلا برررع برع ..
سارة طالعته بغضب : اوفففففففففففففففف
وطلعت ..
محمد عرف ان هالهدية أصلاً مب من سارة .. هو عارف جنه قدر سارة خخخخ ... ما توصل للعطور الغالية والماركات .. عاد هني تم يفكر .. يا ترى .. منو صاحبة الهدية ؟؟؟أكيد معجبة فيّ >> واثق الأخ خخخخخ
---------------------------

في نفس الوقت في غرفة سارة ..
سارة كانت تكلم مها
سارة : مهو ما قدرت أقوله ..
مها : أحسن ما قلتي له بعدين يقول عني صايعة ؟؟؟؟؟
سارة : تصدقين انا حاسة انه يعرف ان الهدية مب مني ..
مها : ليييش ؟
سارة : مادري ..
مها : لا ان شا الله يصدق .. مب من زين الهدايا ...
سارة : هي مول .. والله حلوين يا مهو .. اقولج انتي شدراج ان محمد يحب هالنوع من العطور ..
مها : تبين الصج .. خخخخ عيبتني ريحتهم واخترتهم ..
سارة : خطيرة والله ..بس حليله والله اتخبل ع الهدايا ..
مها : اح اح .. لازم انا اخترتهم ..
سارة : ههههههههههههههههههههه مالت ..
------------------------------
~((لٌيُتٍ عِيًوَنْيً عُيًوَنٌكُ وٍقٍلِبٌيُ يُسٍكِنً بُحُشًاَكٌ كٌنُُتْ تٍدُرًيَ كًيٍفً اُحٍبًكً وًقٌتُهًاً تُعًرٍفٍ غٍلاٌكُ))~

سامية : اوب اووووب ما نرووووووم ... شاعرة الاخت ...
ميرة : طبعاً حياتي .. لاااازم اكون شاعرة ..
سامية : وينكم يا شمو وعويش تسمعون هالرمسة ..
ميرة : اوص جب .. يا ويلج ان خبرتيهم ...
سامية : وليش يا عمري .. الحب لا عيب ولا حرام ..
ميرة : والله حالة .. على كيفج تفتين.. حبيبتي هو عيييييب وبعد حراااااام .. بس متى يكون عادي يوم يتخلله الحلاااااال يا حلوة ..
سامية : يت تتفلسف الاخت .. عورتي راسنا ..
ميرة : اف يا سموي .. خبلني هالولد .. حشى مب جمال عليه ..
سامية : جمال ولا فرج ؟؟
ميرة : ههههههههاي ما يضحك يالسخيفة أنا أرمس جد ..
سامية : وشو المطلوب مني ..
ميرة تتنهد : قوليله اني احبه ..
سامية : شو ؟؟ ينيتي ؟؟؟
ميرة : يا عمري الحــــــــــــــــــــب جنون ..
سامية تنرفزت : ميرو اصطلبي احسن لج وعيب عن هالحركات (والله مب لايق سموي تنصح)
ميرة : مالت عليج وانا اللي استنجد فيج ..
سامية : اقول جلبي ويهج احسن .. ماصخة وحدة ..
ميرة : اووووووووووووف
----------------------
في بيت بو محمد ....
بو محمد ريال يعاني من وايد أمراض .. بس أكثر وحدة مأزمتنه هي القرحة في المعدة .. وكان دايماً يتعب ويطيح عليهم اذا استوى له هبوط بالدم .. بس هالمرة كان حاس بتعب فظيع .. بس ماكان يبغي يحسس عياله ..
سارة: ابويه شي بلاك ؟
بو محمد : لا ما بلايه شي .. سيري حطي العشا ..
سارة : ان شا الله ..
وسارت خبرت الخدامة تحط العشا ..
بو محمد يحاول يتناسى الألم : ها وين محمد ؟
سارة تطالعه بخوف : ابويه فيك شي ؟؟
بو محمد يعصر نفسه : لا عادي ألم متعود عليه ..سيري زقريه خل يتعشى ويانا ..
راحت سارة وقلبها مب متطمن على حال أبوها .. وهي كانت عارفة ان هالحالة زادت عليه بعد الملجة الزايفة اللي استوت .. لأن بو محمد كان المتأثر الأول بهالحادثة ..
سارة تدق الباب على محمد ..
محمد : منوووو
سارة: محمد فج الباب ..
محمد : شو تبين ؟
سارة : محمد فج الباب دخيلك بسرعة ..
محمد زاغ وفج الباب : شوو ؟
سارة : ابويه شكله ما يطمن الله يخليك شوفه يمكن يخبرك ..
محمد : يمكن انتي تبالغين ..
سارة : انت تدري ان ابويه يكابر وايد .. الله يخليك طالعه ..
ويسمعون صوت صرخة عالية ..
على طول ركضوا صوب مصدر الصريخ ... اللي هو عند أبوهم ..
سارة صرخت يوم شافت المنظر الفظيع اللي أبوها عليه ....... كان يرجع دم ... ومن هول المنظر محمد ما رام يحرك نفسه عشان يشوف ابوه ... بعد ما خف الدم من بو محمد .. توه محمد استوعب السالفة .. على طول قام وشل أبوه ..
محمد باستعجال : سارة روحي ييبي السويج بسررعة ..
سارة بخوف وتصيح : ان شا الله ..
ومنو يقول .. سارة استوت صاروخ .. وشلت السويج ولبست عباتها ونزلت ..
محمد يطالعها : انا بسير ويا ابوي ما في داعي اتين ..
سارة طالعته بتحدي : مب على كيفك .. مثل ما هو أبوك تراه ابوي ..
محمد ما قدر يجادل أكثر .. قام وسحب عنها السويج بعصبية وظهر .. سارة ما اهتمت له .. ركبت ورى وراس ابوها في حظنها .. محمد كان يسوق بسرعة ... عشان يلحق على ابوه ...
-------------------
في المستشفى ...
بو محمد مرقد في حجرة خااصة .. ومحمد وسارة عند الدكتور ..
الدكتور : والله مادري شو أقولكم .. بس ابوكم حالته ما تطمن ..
سارة : خير يا دكتور ؟
محمد طالعها بنظرة عشان تسكت (هي والله ما عندنا بنات رازين الويه شراتج يا سوييير)
الدكتور : بصراحة نحن للحين ما نروم نرجح المرض ..
محمد : يعني شو؟
الدكتور : والله نحن شاكين .. يا هو التهاب شديد في المعدة وهذا اللي ممكن نعالجه .. او لا قدر الله سرطان في المعدة ...
محمد بصدمة : سرطاااااااااان ؟؟؟؟؟؟
سارة حطت يدها في حلجها : لالالالالالا مستحيل ..
محمد شوي و كان يبغي يكفخها *صج والله وايد تطالع مسلسلات خخخخ*
محمد : وما نروم نطلعه اليوم ..
الدكتور بلوم : أكيد يا خي ما راح تروم .. نحن لازم نشخص الحالة .. عشان اذا لا سمح الله اذا كان في ورم نستأصله قبل لا يوصل لباقي الجسم ..
محمد تنهد : عيل ما يحتاي حد يطالعه ولا يرعاه ؟؟
الدكتور : لا لا تحاتي راح يكون تحت العناية وكل شي تمام ...
محمد : على خير ان شا الله ...
وظهر محمد من المستشفى وفي السيارة هزىء سارة ع الموقف اللي سوته ..
محمد بغضب : مرة ثانية لا تعيدين حركات المسلسلات هااي فاهمة ؟
سارة : يعني تباني ارقص مثلاًً ؟؟
محمد : ماقلت ارقصي بس حشمي اني أنا ريال يالس ... ماله داعي تكلمين ريال وفي ريال جلب مثلي حذالج ..
سارة تعرف ان اذا محمد سب عمره فهذا يعني انه مفووول من الغضب ... ففضلت تسكت ولا بييها طراق حار من محمد .. * عاش حمود والله *
----------------------------
اليوم الثاني ..
محمد نش من وقت تريق وسار دوامه .. تم له جي لين الساعة 11ونص و عقب خذ له إجازة لين آخر الدوام عشان يلحق يجهز أغراض أبوه ..
رد البيت هلكان لأنه سهر بارحة من زود التفكير في ابوه .. واليوم ناش من وقت .. فما حس بنفسه وهو منسدح ونايم ....
العصر .....
مها كانت متصلة ترمس سارة ..
ردت عليها سارة بصوت كئيب : هلا مها ..
مها بخوف : ساروو بلاااااج زيغتييييني ؟؟؟
سارة بحزن : مافيني شي..
مها : أي ما فيج شي .. أقولج حد مات عندكم ..
سارة : فال الله ولا فالج ..
مها تنهدت : اشووووووه الحمدلله .. عيل قولي بلااااج ..
سارة يلست تصيح : ما رووووم أقووولج ..
مها بخوف : سارووو خوفتيني شو استوى ؟؟؟
تمت سارة تصيح ومها خافت عليها ..
مها : سارو عادي ايي بيتكم الحين ولا بتظهرين ؟
سارة بصوت حزين : لا ما بظهر مكان ..
مها : عيل يايتنج الحين .. بااي ..
وسكرت عنها ..
بعد نص ساعة مها دقت جرس البيت .. ومحمد نش من صوت الجرس .. دش الحمام عشان يتوضى ويصلي الظهر والعصر لأنه راحت عليه نومة *اخ عليك ما تصلي الصلاة في وقتها*
بعد ما دشت عل طول صاروخ صوب حجرة سارة ..
دشت عليها ..
مها بخوف : سارو .. سارو بلاج ردي علي ؟
سارة تمسح دموعها وخشمها احمممممر : هلا مها ..
مها : اهلين .. ها شو بلاج .. زيغتيني والله قلبي وقف ..
سارة تمت تطالعها والحيرة بعينها وردت تصيح ..
مها يلست حذالها وخذتها بحضنها ويلست تهديها ...
بعد ما هدت شوي ..
مها : سارة اخوج فيه شي ؟ * ها اشمعنى بديتي بالاخو مب بالأبو صج مستخفة *
سارة : لا
مها : أبوج ؟
سارة هزت راسها ايجاب ..
مها حطت ايدها على قلبها : بسم الله شو بلاه ؟؟
سارة ودموعها تعلن الهطووول : شاكين فيه سرطان المعدة ..
مها بصدمة : شووووووو ؟؟؟
سارة تصيح : هيييييي .. والله انك ما تستاهل يا بويه ..
هني محمد وقف عند الباب بعد ما سمع الحشرة ...
مها : يا سارة يا حبيبتي .. لازم تكونين انسانة مؤمنة بقضاء الله وقدره .. واللي الله مقدرنه بيستوي .. انتي قولي ان شا الله وكل شي بيكون اوكي ...
سارة بعد ما حست بالراحة شوي : ان شا الله ...
ابتسم محمد لكلام مها .. وسار الصالة عشان يتريى ربيعة سارة تظهر عشان يقولها تجهز اغراض ابوها ..
ما مرت نص ساعة الا ومها ظاهرة من عند سارة .. قفطت يوم شافت محمد .. سلمت وظهرت ..
>>>> اكيد قالت يا رببببي فديت روحه هالعسل والله خخخخ اتخيل بس ههههههههههههه
------------------------
مر أسبوع على هالحادثة ..

وجربت نتايج تحاليل بو محمد ..
والحمدلله ظهر بو محمد ما فيه سرطان .. بس الالتهاب مب شويه .. فنصحه الدكتور يبتعد عن البهارات والاكل الحار وما يخلون بشكارتهم الهندية تطبخ >>> خخخخ هاي من عندي ..
بو محمد رد البيت ويا محمد .. وسط فرحة سارة بعدم مرض ابوها .. ارتاحوا وايد .. صح ان ابوهم كان ما زال تعبان .. بس هذا احسن من انه يظهر عنده سرطان
في نفس اليوم ..
ميرة وسامية كانوا يايين يزورون سارة ..
جي ع العصر ..
وطبعاً تعرفون نية ميروو شو ..
بس سامية سايرتها بس مستحيل تسويها . ..
سارة بفرحة : يا حيا الله ميرو وسموي .. هلا بالثنائي الحلو والله ...
سامية : هلا فيج الغالية .. عاد تدرين بعد قلنا ربيعتنا قاطعة لازم ما نقطعها ..
سارة : هههههههههه والله اسمحولي بس ابويه كان تعبان هذيج الفترة والحمدلله ويهكم ويه خير علي ... ابويه معافى وسليم ..
ميرة : هي لأني انا ييت بيتكم
سارة : يا هلا والله بالغالية .. عن اذنكم بييب لكم العصير ...
وبعد ما راحت سارة ..
ميرو تدز سموي ..
سامية : اووهوووو بلاااااج ..
ميرة : روحي رمسيه يلا هو هني ..
سامية تطالعها بقفطة : ميرو عيب عليج انا استحي ..
ميرة بعصبية : روحي أحسن لج لا أفضحج جدام سارو ..
سامية تطالعها بغباء : انزين انزين .. مب مشكلة .. سايرة الحين اففففف ...
يا ترى .. هل بتروح سامية وبترمس محمد عن سالفة حب ميرة له ؟
ومها ؟ بتوافق ع هالعلاقة ولا ما بتدري بشي ؟
هل بتكون علاقة عابرة ؟؟؟؟؟
معقولة محمد بيحب ميرة وهو بعده مصدوم من أمل ؟؟؟ ؟
تابعووووني ^-^











 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة بياض الصبح ; 23-02-12 الساعة 12:18 AM سبب آخر: اضافه اسم الكاتبه
عرض البوم صور العامريه   رد مع اقتباس

قديم 24-03-09, 06:45 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عاشقة ملامح


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 67057
المشاركات: 5,058
الجنس أنثى
معدل التقييم: العامريه عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 64

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
العامريه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : العامريه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجـزء الثالث

---------
وصلنا في القصة عند سموي اللي سارت ترمس محمد عن ميرة ....
طبعاً سامية قامت وقفت عند باب حجرة سارة .. وتريت سارة لين ما تي عشان ما تكون لميرو حجة ...
وفعلاً تنفذ اللي في بال سموي .. اونها سارت الحمام .. ولا جنه ميرو طرشتها حق شي ..
طاعوا يوم ردت ميرو شو سوت فيها ..
ميرو يلست تحاول تكلمها بالإشارة خخخخ .. وسامية مطنننشة ع الآخر ...
وبعد ما يلسوا .. وسموي حست انهم مصخوها شوي ..
سامية : عيل نحن نترخص .. اسمحيلنا ضيجنا عليج ..
سارة : لا والله بالعكس سليتوني .. يلسوا ويايه عاااااد ...
ميرة : لا مب مشكلة اليايات أكثر ان شا الله عقب بتحصليني في بيتكم 24 ساعة هههههههه *طبعاً أكييييد فهمتوا قصد هالمستخفة .. *
سارة حليلها ما فهمت السالفة : ان شا الله ..
سامية قامت : يلا عيل مع السلامة
وبدى التبويس .. امووواااح امووواح ..
سارة : بروح أسويلكم درب ..
ميرة باستعجال : لالالالا ماله داعي ..
سارة استغربت ..
سامية تغطي عليهاا : اه .. عشان بعدين اخوج ما يحط في خاطره ان نحن رازات الويه ..
سارة : ههههههههههه عيل تفضلوا ..
وساروا للصالة .. ومحد كان موجود .. ولين باب البيت وصلتهم سارة وودعتهم ..
برع البيت ...
ميرو وسموي يتناقرون ..
ميرة تقرص سامية : الحين قلتيله ..
سامية : آي هي قلت له ..
ميرة بفرحة : قولي والله
سامية : يعني مب واثقة مني ؟؟؟
ميرة : لالالالا أكيد واثقة منج .. انزين قوليلي شو قااااااااااال ؟؟
سامية يالسة تفكر : بصراحة ...
ميرة بلهفة : هي ..
سامية : يوم قلت له تم يطالعني .. وما عرف شو يرد من الوناسة ..
ميرة تصارخ : اللـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــه..
سامية : اوص جب فضحتينا ..
وما مرت دقايق الا ومحمد طايف حذالهم ..
وميرة الجريئة سارت صوبه تسلم ..
وسامية >>>> اسإلوني عنها خخخخخخ في حاله لا يرثى لها ...
ميرة بدلع واضح : السلااام عليكم ...
محمد يبتسم لها بس مستغرب في نفس الوقت : عليكم السلام والرحمة ..
ميرة تزيد نغمة الدلع : عرفتني ؟؟؟؟
محمد وهو حددده مستغرب : لا والله ما حصل لي الشرف ... اكيد انتي ربيعة سارة اختي صح ؟؟
ميرة بفرحة : هييي ..
محمد ما عرف شو يقول ويلس يخربط بالرمسة : هلا وغلا .. شو اسمج ؟
ميرة باستغراب : ما تعرفني ؟ أنا ميرة ؟؟؟؟
محمد في خاطره أنا شدراني يعني جايفتني المارد السحري : السموحة الغالية نسيت .. حيا الله ميرة ..
ميرة : الله يحييك ويبجيك ..
محمد : وهاي ربيعتج صح ....
ميرة تلتفت لسامية : هي ... بصراحة فرصة سعيدة اني شفتك ...
محمد : لالالا شو انا الأسعد بشوفتج ... ماشا الله عليج..يلا عاد اسمحيلي الشيخة ميرة بسير البيت أجابل ابويه .. يلا مع السلامة ...
ميرة تتنهد بوضوح : آآآه مع السلامة ..
محمد من راح عنها وهو شوي وبينفجر من الضحك .. ههههههههه شو مستوي ...الله يشفيها ...
وميرة حدث ولا حرج متونسة حيل على محمد ....
--------------------
المسا ...
سارة كانت يالسة ويا ابوها وتمدح في أخلاق فلانة وعلانة ..
بو محمد : ماشا الله .. الله يخليها لأهلها ..
سارة وهي مندمجة ع الآخر .: بس يا بويه ربيعتي مها ما في منها ...
بو محمد باستنكار : ليش .. ؟
سارة : يا بويه هالبنت مكافحة بشكلللل .. ماشا الله عليها ... ابوها مات من وهي صغيرة ...وامها ما خلت عليها قاصر .. بس دومها تذكر ابوها بالخير لأانها تتذكره شوي ..
بو محمد : الله يوفقها ..
سارة : تصدق يا بويه ... انها ربة بيت شااطرة على الرغم من الخدم والحشم اللي في بيتهم ... يعني لو ترقد يوصل لها كل شيييي تباه .. بس على الرغم من كل ها .. هي خادمة نفسها بنفسها ... وذوقها ما في منه ..
بو محمد : ماشا الله عليها ...
سارة : آه يا بويه كله في صوب وجمالها في صوب ثاني .. ماشا الله عليها عيون كباااار ووساااع .. جنها عيون المرحومة امي ..
بومحمد جذبه الموضوع : وهي بنت منو ؟ ووين ساكنة ؟
سارة : هي بنت راشد سيف .. اللي بيتهم في آخر الفريج ..
بو محمد : راشد المرحوم ؟ هذا أنا كنت أعرفه ..
سارة : والله ؟ زين زين .. وشو سمعته ..
بو محمد : ماشا الله عليه مثل ما يقولون أشهر من نار على علم ..
سارة : والله زييين ..
بو محمد : أيام شبابه كان تاجر عوود .. محد يقدر يغلبه ف شي .. الحين شركاته تارسة البلاد ..
سارة : اونه .. غريبة مها ما تطري ..
بو محمد : لا تستغربين يا بنتي .. مها ربيعتج طالعه على أبوها .. متواضع ف كل شي .. ومن زود تواضعه ما راح خذ له وحدة من الكباريه .. خذ له وحدة على قد حالها .. وما كان متكبر ع الفقرا مووول .. لين الحين الناس يذكرون احسانه ..
سارة : الله يرحمه ويغمد روحه الجنه .... يلا ابويه تباني احط لك العشا الحين .
بو محمد : لا مب مشتهي آكل شي ..
سارة : ابويه انت وراك دوا لازم تستعمله ...
بو محمد : ايييييه .. تراني ان استعملته او لا .. يايني الموت يايني لا محاله ..
هزت سارة راسها بحزن وقامت تحط العشا ..
وتمت الأفكار تدور في بال بو محمد ..
بو محمد : راشد سيف .. الله يرحمك يالغالي ..
بو محمد : انا كنت أذكر ان عنده بنت وهي وحيدته .. والله واستوت الصدف وظهرت ربيعة بنتي ..
بو محمد : ليش ما نناسبهم ؟؟ انا من زمان أبغي محمد يعرس .. وسارة تشهد على اخلاقها وجمالها ..
بو محمد : محمد لازم يعرس .. أبغي اجوف عياله قبل ما اموت ...
بو محمد : لازم أرمس سارة .... لاااااااااااااااازم ....*انزين رمسنها منو ياودنك خخخخ*
-------------------
سارة وبو محمد يتعشون ...
بو محمد : أقول سارة ؟ ..
سارة : خير ابويه ..
بو محمد : الخير بويهج الغالية .. اقول لو بغينا نخطب مها ربيعتج حق محمد ..
سارة بفرحة وتقاطع ابوها : والله ما بنحصل احسن من مها حق محمد ...
بو محمد بفرحة : عيل نخطبها حقه ... شو رايج ؟
سارة : والله رايي اني موافقة على رايك .. بس محمد ؟
بو محمد : شو بلاه ؟
سارة : مب جنه بعده ما نسى امل ؟
بو محمد : اوووهو هالبنت عرست يعني الحين شو بيتغير ؟؟
سارة : يعني اقول يمكن ما يوافق ..
بو محمد : ما ظن ... محمد ما يرفض لي طلب ..
وعلى سالفتهم دش محمد ..
محمد : السلام عليكم ..
بو محمد : وعليكم السلاااام هلا بمعرسنا حياك تفضل ...
محمد استغرب : معرسكم .. شو السالفة ؟
وقال بو محمد لمحمد كلللل شي ...
محمد بصدمة : شوووو ؟؟؟
سارة انتفضت من صوت محمد وقامت تغسل ايدها ..
بو محمد : بلاك يا بويه نحن ناوين نخطبها لك ..
محمد : ابوويه .. انت اكثر واحد تدري اني رافض فكرة الزواااج ..
بو محمد : عشان أمل ؟
محمد تردد يرد ..: ها .. ما دري مادري ..
بو محمد : طز فيها يا ولدي تاكل خراها ... خلاص الحرمة على ذمة ريال وما اييوز تفكر فيها ..
محمد يلف الصوب الثاني دلالة انه رافض كل شي ..
بو محمد بحزن شديد وويهه يعور القلب : يا محمد انت تدري اني انا ريال عوود وما فيني شدة ع الحركة .. يا ولدي انا ريلي والقبر .. حرام عليك .. ابغي اجوف عيالك قبل ما أموت ..
محمد طالع ابوه بأسى وكل اللي قدر يقوله : ابويه انا ما بتزوج .. يعني ما بتزووج ..
وسار عنه ..
سارة حاولت تفهم شو اللي مستوي .. بس ما قدرت .. خافت تصارح مها عقب مها تشل ف خاطرها ... فما خبرتها شي ..
------------
في بيت مها .. وتحديداً في الصالة ..
مها سرحااااااانه في محمد *يحليلج والله لو تدرين انه ما يباج خخخ*
~((كلام القلب.. كلام العقل .. كلام الهمس .. أشعل في ضامري لهيب الأمس))~
مها ف خاطرها : محمد .. يا ترى شو نهاية حبي لك .. هل يا ترى انا احبك ولا كل هذا مجرد خرابيييييط ×خرابيييييط ؟؟؟ بس انا ليش افكر فيك .. لازم ما اعطيك أي اهمية .. شو بيستوي فيني اذا تزوج وحدة ثانية ؟؟ لالالالالالا لاااااازم انساه ...
هل ترى بتقدرين تنسينه يا مها ؟؟ بنشووووف
-----------------------------
مرت أيام .. محمد ما يظهر من حجرته الا عشان يسير الدوام .. وما كان ينجاف مول .. وبو محمد اللي حالته أبداً ما تسر .. من الصدمة ما قام ياكل الدوا .. وحالته صج صج متردية ...
والمحتارة فيهم سارة .. اللي مب عارفة شو تسوي ...
لكنها بعد ما انتبهت لسوء حالة ابوها سارت وقالت لمحمد ..
سارة : يا محمد حرام عليك .. تعال جوف ابويه .. والله حالته تعووور القلب ..
محمد بحزن : يعني شو اسوي ؟... هو ما بيرضى الا يزوجني .. انا مابا اتزوج يا نااااس .. يا عالم افهمووووا علي حرااااااام عليكم ....
سارة تطالعه والشرار في عينها : محد قالك تزوج .. مع انك انت اللي بتكون خسران لأن البنت ما تتفوت .. بس انا اقولك طالع ابويه حالته من سيء الى اسوأ ... وده المستشفى جوف حالته ..
محمد تم يفكر .: اوكي اوكي روحي عني ..
وسكر باب حجرته ..
سارة حست ان محمد ما منه فايدة ..
راحت يلست ويا ابوها ..
ودقايق تجوف محمد نازل لابس دشداشته وشال السويج ..
محمد : انا بشغل السيارة .. روحي طلعي له دشداشة عشان ألبسه ..
وبعدها محمد لبس ابوه الدشداشة .. وطبعاً بو محمد زعلان على ولده .. وما يرمسه .. فتم ساااكت .. حتى في المستشفى .. وظهرت حالة بو محمد سيئة جداً .. وكان لازم يرقد في المستشفى عشان الفحوصات والتحاليل ..
وكل يوم محمد وسارة كانوا يزورنه جي لمدة اسبوعين ...
ومرة من المرات وهم يالسين عنده
*لاحظوا ان بو محمد لين هاليوم ما يرمس محمد *
بو محمد بحزن : سارة ..
سارة : خير يا بويه ..
بو محمد بحزن ويصيح بضعـــــــف : ودوني دار العجزة .. مابغي أعيش وياكم ..
محمد بصدمة : يا بويه شو هالرمسة .. البيت بيتك .. انت الداخل ونحن الظاهرين منه..
بو محمد ما التفت لمحمد : سارة قولي حق اخوج يوديني وخلوا النفس عليكم طيبة ..
محمد تنهد بصعوبة .. كان عارف ان ابوه بعده زعلان على سالفة الزواج ..
تم يكلمه ويقنعه بس ما في فايدة .. وسارة تصيح على الحال اللي وصلوا له ..
لين ما نطق محمد ..
محمد بأسف : ابويه ..
بو محمد ما رد عليه ..
محمد : ابويه انا ازقرك رد عليه انزين ..
بو محمد التفت له بس ما رد عليه ..
بو محمد يتنفس بصعوبه : انا موافق اتزوج ..
بو محمد حاول يستوعب اللي محمد قاله ..
*يا ذكي يعني قصده ان هو موافق يتزوج مها *
بو محمد : هيييي والله توني استوعبت
*فشلتنا يا ريال كمل القصة وانت ساكت بدون ما ترمسني *
بو محمد والابتسامة على ويهه : صج ؟ ولا تتمصخر عليه ؟
محمد : يا بويه انت تدري اني عمري ما حبيت اتمصخر فهالسوالف ...
بو محمد بفرحة : هي جي أباك .. جذي انت ولدي صج ..
*عيل قبل شو كان .. جذب ؟؟؟ خخخخخ مينون هالشيبة مب صاحي *
بو محمد : انتي جب ولا كلمة ..
*ايه ايه احمد ربك يالسة اكتب لك قصة ويا ويهك ويه النحس .. احمد ربك عطيتك ويه ولا كنت بموتك يا الشيبة *
بو محمد : مالت على هالوية ..
*انت أي لا تخرب القصة .. كمل القصة دام النفس عليك طيبة ولا ترى ما شي معااااااش خخخخ >>> بدت تخرف ... << يا ريال كمل القصة وانت ساكت *...
بو محمد : انزين انزين اففف بعد تهدد...
وفعلاً تم كل شي ..
حالة بو محمد تحسنت وايد ..
وسارة كلمت مها .. اللي فرحت صج صج .. جنه حد سمعها وهي تتمنى تتزوج محمد ..
وتمت مراسيم الخطبة بسهولة ويسر ..
وأكثر المرحبين كانت أم مها .. اللي كانت تعرف بو محمد عدل .. وتعرف كيف ريلها كان يعز بو محمد .. فما ترددت أبداً انها توافق .. طبعاً بعد ما خذت راي بنتها ..
تحددت الملجة واللي بتكون قبل العرس بأسبوع .. والعرس راح يكون بعد 4 شهور .. عشان يمدي لمها تتزهب أحلى زهبة وفستانها يجهز ... وطبعاً الموضوع ما كان يخلى من مفاجآت سارة بين فترة وفترة ....
مرت الشهور بسرعة ..
ومها ما خلت شي في السوق ما اشترته ...
كل شي كان يدش خاطرها تشتريه وما كانت تخلي شي ..
بدلات .. فساتين حق الاعراس اللي بتحضرهم بعد عرسها ... جلاليب .. شيل .. عبي.. شنط .. نعول .. اكسسوارات .. ملابس للبيت .. ادوات النظافة ..(كيسة النظافة خخخخ) .. عطور .. ساعات .. مجوهرات ...
بالجملة ما كان على مها أي قاصر .. والهدايا اللي كانت توصلها من أهلها اللي في السعودية والكويت والبحرين مب شوي ... كلها كانت ماركات فاخرة... لها .. ولمحمد ....

~((أحـ‰ــبـــ‰ــــه حـــ‰ــيـــــ‰ــل))~

ويا وقت الملجة ..
اللي تمت في المحكمة ..
محمد كان يسوي كل شي لأنه مجبوور .. كان يروح بيت قوم مها يسأل ام مها اذا ناقصنهم شي حق العرس .. وأم مها ما خلت عليها قاصر .. كانت تدفع من فلوسها عشان بنتها الغالية ...
-------------
قبل العرس بيوم ...

~((ازدحــم في صــدري الـشوق العظـيم والـهوى في قــلبي ابــعد من مـداي فيني اكــبر غــرام من الــعاشقين والامــل يســبق من الفــرحة رجــأي))~


الاتصالات كانت تنهال على مها .. اونه عروس ويباركون لها .. واللي يعتذرون .. واللي يسالون عن الكرت وهالسوالف .. ومن بين المتصلين كانت ميرة ...
ميرة : السلام عليكم ..
مها : هلا والله .. وعليكم السلام والرحمة ..
ميرة : ها اونج عروس ..
مها ف خاطرها : شو بعد ها اونج عروس .. : هي بعد شو نسوي هاي سنة الحياة ..
ميرة :منو خذتي ؟ حتى ما عزمتيني على ملجتج ...
مها : اوه ما تدرين .. انا خذت محمد اخو سارة ربيعتنا واصلاً ما سوينا حفلة حق الملجة لأنها كانت سكيتي في المحكمة ..
ميرة وجنه حد صب عليها ماي بارد : شو . ؟ منو خذتي ؟ عيدي عيدي .؟
مها باستغراب : محمد اخو سارة ..
ميرة بصدمة : شووووووووووووو ؟؟؟؟
مها: ميرو بلاااج ؟
ميرة : انتي منو سمح لج تاخذينه ؟
مها باستغراب : لا والله ؟؟؟؟؟ وانتي شو لج ؟
ميرة بدفاشة : محمد يحبني وانا احبه .. كيف تاخذينه ؟
مها وهي تحاول تستوعب كلام ميرو : انتي شو تقولين .. على كيفج تخرفين من عندج ؟
ميرة تمسكنت : حبيبتي هو اليوم كلمني وقال لي انه مجبوووور عليج ومايباج ومايداني اسمج ... انتي ما فيج حيا تاخذينه ؟
مها : لحظة لحظة انتي شو يالسة تخربطين ؟
ميرة : اللي تسمعينه .. ودري محمد احسن لج ..
مها بعصبيه : سيري لاااااا ..
وسكرت السماعة في ويهها ..
مها اطلقت العنان لدموعها ويلست تصيييييييييييح : معقولة محمد ما يباني ؟ لا لا لا لا مستحيل ما اصدق .. لا ما يستوي .. يا ربي شو اللي يستوي الحين ؟ يا رب صبرني على بلواي ياااااااااااااااا رب ....
-----------------------
~((يوم عرس محمد .. &...مها))~

شو راح يستوي في العرس المشؤوم خخخخخخ ...
هل محمد بيتقبل مها ؟
ومها هل بتتغاضى عن حب محمد لميرة ؟
ولا تتوقعون العرس ما بيستوي ؟؟؟
يلا خلوني اتونس ع توقعاتكم ... اوكي
تابعووووني ^-^


الجـزء الرابع

---------
~((يوم عرس محمد .. &...مها))~

في هاليوم ... صاااح محمد على حاله .. وصاح على اللي راح يصير له .. معقولة أتزوج وحدة غصب عني .. أنا أبغي أعيش حياتي شرات الناس ... حرام يغصبوني على شي انا مب مقتنع فيه ...
بعيد عنه ... وقت المسا .. في قاعة الحريم الساعة 9
لين الحين القاعة فاضية الا من الحريم اللي يخدمون ويوزعون الاكل ع الطاولات ...
كل شي كان جاهز .. الديكور والاساس وكللل شي .. الكوشة كانت مصممة على أحدث طراز .. وبتصميم خيالي جذاب .. كانت الكوشة على شكل لوحات خيالية وينزل من وراها ماي على شكل شلال ... الإضاءة والليزر محاوطة كل مكان .. ولاعبة دور .. كل شي كان تحت ادارة ســـــــــارة .. اللي بغت يكون عرس اخوها "اسطوري" ومافي منه ....
جريب من القاعة ..
وتحديداً في غرفة العروس ..
مها ... تصيح على حظها الردي .. اللي خلاها تتزوج من حبيب ميرة ربيعتها .. ليش ميرة تعمدت تقولي هالرمسة قبل ليلة عرسي بيوم واحد .. معقولة محمد يحب ميرة .. انزين ليش ما خطبها وخطبني أنا .. يلست تصيح . لين ما دخلت عليها الكوافيرة .."سناء"
سناء : لاه لاه لاه شو بك يا ألبي عم تبكي ..
مها طالعتها ومسحت دموعها بقوة .. وكملت صياحها ..
سناء : يا حبيبتي هاي هيي سنة الحياة .. كلنا تجوزنا وخلفنا وضحكنا ع اللي عملناه اياميت العرس ..
مها تطالعها بحزن : انتي كنتي مجبورة تتزوجين ؟
سناء : اييييه شو بدك بهالحكي .. أنا جبروني اهلي عالجواز بس كل شي كان لمصلحتي ...
مها ودموعها تنزززززل بغززارة وبألم شديد : واذا كنتي موافقة في البداية وجريب العرس حسيتي انج ما تبين ؟؟
سناء تطالعها بصدمه : لاه لاه لااااء يا حبيبتي ... شو عم تقولي .. هلأ موانتي اللي كنتي بتحبيه ؟؟
مها : هي بس ........
وعم السكوت بدخلة سارة ..
سارة بخوف : مها حبيبتي شبلاااااج تصيحين ؟
مها مسحت دموعها وتمت متوترة مب عارفة ترد ..
سناء تداركت الأمر : لا يا ستي .. تعرفي دلع البنات .. خايفين من هالليلة ..
سارة : هههههه حركات والله انتي مهو .. ما علي يوم وبيعدي ..
مها طالعتها وابتسمت ابتسامة حزينة : ان شا الله
سناء : يلا يا مدام سارة خليني بلش في المكياج ما بقى شي على دخلتها ..
سارة : اووكي يلا حياتي انا بسير اباشر كل شي لا تخافين ترى كل شييييي تماااام...
مها طالعتها وابتسمت بألم ...
سارة كانت حاسة بشي .. بس طنشت عشان ما يخترب عرس اخوها ... وسارت تسلم عالمعازيم ..
بدت سناء في المكياج وحطت لها مكياج صارخ شوي وسوتها بابا غفورا خخخخ بس بعد التسريحة والسشوار استوى كل شي اوكي .. ومها بجمالها الطبيعي .. ضافت لمسة احلى واحلى ع المكياج .. عقب لبسوها الفستان .. وكان فستانها رووووعة .. أبيض مايل للبيج .. فيه لمعان حلو .. عليه شغل كريستالات طايحة ع الفستان .. والصدرية كانت مليانة بشغل متقن وبزخارف حلوة كلاسيكية حمراء و برتقالية والمسكة اللي كانت عبارة عن صندوق فضي عليه كريستاله عودة .. وداخله ورود حمرا مايلة للاورنج .. كل شي كان زاهب .. عيون مها خف ورمها شوي .. فما كان يبين شي .. وماشا الله عليها عيونها كبار فما أثرت في منظرها موول ..
يا وقت دخول مها ... العروس
~((تعالوآ نزف عروستنآ نهنيهآ .. نبآرك لهآ بفرحة يآ ليتهآ مآ تمت ))~
دخلت مها على أغنية كلاسيكية ولين وصلت الكوشة بدت اغنية زفتها باسم مها &محمد .. وكانت هذي خاصة بهم إهداء من سارة واللي سوتها باسم محمد عشان مها تستانس ...
الإضاءة لاعبة دور ومخلية العالم يتخبل .. كأنهم في عرض افتتاح كأس العالم .. الليزرات من كل صوب وكل لون متميز عن الثاني .. ركبت مها الكوشة .. والكل يسمي عليها بالرحمن .. بنت ولا كل البنات ... كانت تبتسم بس بكل بروووود .. مصيرها المجهول ما تدري بيقودها لوييييين ؟؟؟
بعد ما يلست ع الكوشة بدى الرقص من كل صوب .. أم مها حليلها كان في خاطرها ترقص بس عيب أم العروس ترقص في عرس بنتها فاكتفت انها تركب الكوشة وتسلم عليها عقب تنزل ... أهلها اللي من الكويت والسعودية والبحرين حتى يوا .. لأنهم يعرفون شكثر مها غالية عند أبوها .. وغلاتها من غلاة أبوها المرحوم ..
((مها))
عايشة كل انواع الإضطرابات في قلبها ..
مها : يعني بعد ساعة تقريباً بتشوفينه .. لالالالالااااااااااااااااااااااا مستحيييييل ما يستوي .. ما قدر اواجهه ... شو أقوله ؟؟؟ اووووه يعني لو بس ارتاااااح ...
وتمت بافكارها السودة .. لين ما يوا ربعها يسلمون عليها .. والتموا كلهم عليها ..
شما : مبرووووك منج المال ومنه العيال ..
عائشة : اللــــــــــــه يا حيييج عرستي والله مب نحن افففففف
مها تبتسم لهم : عقبالكم ان شا الله ..
حليمة : مكياجج وااايد حلو قوليلي عليه عشان اتمكيج يوم عرسي هههههههههه
عائشة تطالعها بغباء : خله ايي عقب خططي على راااحتج ..
مها : هههههههههه خليها يمكن بغمضة عين تتزوج ما يندرى ...
سامية بإحراج زايد : مها ميرة تسلم عليج وتقول اسمحي لها ما تروم اتيي عرسج ..
مها تنهدت .. وتذكرت كل الموقف اللي استوى امبينهم : الله يسلمها .. ما علي مسموحة ..
شما : يلا نخليج الحين ... في طابوووووووور ورانا ؟؟ خخخخخخ
مها : اوكي مب مشكلة ..
وساروا عنها ..
والتهت مها بالتبويس وبالتبريكات .. لين ما جربت الساعة تستوي 12 ونص ..
هني مالت الفرقة قالت ان المعرس بيدش عشان يتغطن الحريم ..
هني مها قلبها وقف .. محمد بيي .. محمد بيدخل ....
لااااااااااااااااااااااااااااااء ......
بس منو راح يسمعج يا مها .. الله يعينج على مبتلاج .....
محمد كان على كثر رفضه للفكرة خااايف .. بعد ما ظهر من قاعة الرياييل بدل ملابسه ولبس دشداشة وبشت يديد .. ويا وقت اللحظة الحاسمة ....
((محمد))
يا رب صبرني بس على الحالة اللي انا عليها يااااا رب يا رب يااارب يااا رب >>> وبعدييييين ؟؟؟؟
يا رب ما أسألك غير انك تلطف بحالي ..
وتم محمد على هالدعوى لين ما وصل عند باب قاعة الرياييل ...
محمد وابوه كانوا واقفين .. عشان يدخلون .. وراحت لهم سارة عشان تكون وياهم لحظة بلحظة ...
وبدى اليباب ...
والفرحة تمت ..
بس في حد شهق >>>> هااااااه ؟!؟!؟
تبون تعرفون منووو ؟ طبعاً مها .. شهقت من الزياغ خخخخ ..
المهم ..
دخل محمد وهو ما في باله غير شي واحد
"أبوس راسها ولا لا "
وسار صاصر سارة يسألها وهم يمشون ..
سارة : هههههههههههه أكيد حبيبي لااااازم ..
محمد عقد حياته .. وكمل مشي .. وسط اليباب .. وتنهيد البنات
>> هي هي ادري بكن مستخفات ميتات ع الريل خخخخخ
ركب الكوشة وهو منزل راسه .. حاس الموت والهلاك في طريجه له .. يبغي يرفض .. بس ما في مفر .. كله عشان أبوه ... الله يعينك يا محمد على مبتلاك ....
وصل محمد .. ورفع راسه عشان يحب راس مها ..
مها ... اللي ما عرف غير اسمها ..
مها .. اللي كرهها بمجرد انه بيتزوجها ..
مها .. اللي حبته قبل ما يخطبها بسكووووت تام ..
مها .. اللي صاحت أكثر عن محمد يوم العرس ...
مها .. اللي ما يندرى شو نهاية الطريج وياها ..
يوم رفع محمد راسه .. انصدم .. منو هاااي ؟؟ منو هالحورية اللي جدامي ... هذي مها ؟؟؟
تمتم محمد في قلبه هالكلمات " على الرغم من جمالج .. مستحيل احبج يامها "
حب راسها وسط غيرة العذااال >> تدرون منو..؟؟؟ ما في غيرهن هالبنيات المستخفااات .. خخخخخ
بو محمد سلم عليهم عقب نزل ويا سارة .. وتموا روحهم بعد ما يلسوهم ...
ولا كلمة ..
ولا حرف ..
اففففففففف
حتى ولا همسة ؟؟
مالت عليكم رمسوا .. انطقوا .. >>> خخخخ طالعين علي ..
تم السكوت يعم المكان .. الا من أغاني هالمطربة اللي انا انا كان ودي أكفخها من أغانيها خخخخ يا خي كلها حب وغرام .. خليها ربشة شوي >>> خخخخ مرتبشة شوي ..
تموا يالسين جي شوي لين ما يتهم سارة وتمت تطيح رمسات عليهم عشان ينطقووون ...
سارة : اونكم عاد مستحين والله اثنيناتكم لسانكم هالطووووووول ...
محمد ومها يطالعونها بغضب في نفس الوقت ..
سارة بخوف : بسم الله الرحمن الرحيم سكنهم في مساكنهم خخخخ .. بلاكم جي تتطالعون ..
سارة راحت صوب محمد وهمست له : محمد قول لها شي .. كلمها .. يا خي جنك مجبور وانا مادري ..
محمد طالعها وتنهد يعني ماتدرين اني مجبوووور : انزين انزين صبري علي
سارة تكلم مها : مبروك يا أحلى مرت أخو فهالدنيااااا .. عن اذننننكمممممم..
تم محمد ساكت ... ومن تحت الكوشة سارة تاشر له .. واخيراُ نطق ..
محمد : مب جنه حر
*أوهوووووووووو يا محمد قول لها مبروووك*
مها تورطت ما عرفت ترد ..روحها ميتة من البرد : شوي ...
محمد : اها
*احين شو اها بعطيك كف على ظروسك يا حمود*
تموا جي ساكتين .. معظم الناس فسروا انهم توهم ما يعرفون بعض ... والبعض طبعاً حط في باله انهم يا اما مجبورين ع الزواج .. أو محمد هو المجبور .. انتوا شو رايكم ؟؟؟؟
مرت دقايق على يلستهم هاي .. مها متيبسة في مكانها مب رايمة تتحرك .. خايفة تتحرك وتدق محمد ..
*يا ربييي كم بيلس أعلمكم يا ماما هذا ريييييلج*
بعدها يلسوا اهل المعرس اللي هم خالاته شوي شوي يركبون ويسلمون عليهم ..
وهني محمد يلس يعرف مها على خالاته .. ومها ماكانت الا تشق الحلج وتقول اهلاً وسهلاً ..
*مدهش حشى مب مها *
لين ما وصلت ميرة وركبت الكوشة وسط صدمة ربيعاتها الباقيات .. طاع ميروو شو يالسة تسوووي ؟؟؟
*والله ما نروم لج يا ميرووو*
هني مها الصدمة كلها يتها .. ويلست تتعوذ من ابليس .. جنها الا جايفة جني .. لا هاي مب جني .. هذي ميرة يا حلوين .. ميرة اللي قالت لها ان محمد يباها هي .. بس غصبوه ياخذ مها ...
محمد يوم شافها تم يطالعها ببرود ... وعرف انها ميرو بس لف ويهه لأن ميرة عبارة عن موقف عابر وطاف من حياته .. حتى مها لاحظت عدم الاهتمام اللي في محمد ..
ميرو من القفطة يت سلمت على مها .. وتمت ترمسها بمواضيع عشوائية ...
ميرة : مبروك
مها وهي مصطنعة السعادة كلها عشان تقهرها : الله يبارك فيج .. عقبالج ان شا الله ..
ميرة : ان شا الله ..
مها وهي معزمة تقفطها : سموي قالت انج ما رمتي تين ...
ميرة وهي مرتبكة : هااا .. لا بس كنت تعبانة شوي .. ( تغير السالفة وتلتفت لمحمد ) محمد شحالك ..
محمد يطالعها باستغراب ورد عليها ببرود : بخير الحمدلله ..
ميرة بارتباك وااضح : مبروك ..
محمد : الله يبارك فيج .. عقبالج ..
هني عاد ميرو ويهها فقط .. يقولها عقبالج ؟؟ لااااا السالفة وضحت خلااااص خخخخ .. هو لا مفتكر فيها ولا شي ... بس ابتسم لها مرة عشان مزاجه اوكي .. لا اكثر ولا أقللللللل....
مها الوحيدة اللي شقت حلجها بسبت السالفة ... ويلست تقول ف خاطرها .. الحمدلله اشكرك يا رب ....
تمت مراسيم الزفاف سواء بقص الكيكة والناس تعشوا وحلوا بعد وخلصوا كل شي .. عقب ظهروا ..
بعد ما فضت القاعة تقريباً الا من أهل العرس .. بدوا يزفون محمد +مها ...
الله يستر أخاف تمطون شعر بعض اثنيناتكم فيكم زار خخخخخخخ ...

أثناء الزفة .. الفلوس بدت تتثناثر عليهم واليباب لاااااعب دور ..
والكل متخبل على محمد ومها .. لايقين على بعض وايد ..
وزفوهم ... لين غرفتهم اللي بالفندق......
المصورة لاعبة دور .. تصورهم غصب عنهم .. كل واحد فيهم وارم .. انزين ابتسموا عافانا الله .. لا موووول ما شي...
المصورة : شوي هني .. (تأشر على محمد انه يتقرب من مها )
محمد : اوهو صدعتينا ...
المصورة : ايس في يلا ما في سوي جنجال هق آنا (خطيرة والله أدبته خخخخ)
ومحمد انصاع لها ..
كانت الحركات معظمها رومانسية لكن مب حق عنزين مثل مها ومحمد .. حتى المصورة عيزت .. من كثر ما تحاول تضحكهم .. آخر شي يلست تنازعهم .. وهم من الزياغ سمعوا كلامها ..
*عاشت والله هالمصورة الفنانة .. اقول شو اسمج *
المصورة : ريتا ..
*كم عمرج*
المصورة :27
*اخ يا الجذابة اشكرى شكلج يبين انج 50 سنة .. يلا ذلفي .. ورانا شغل ..*
المصورة : جيييين .. يلا كلاص ..
وظهرت عنهم المصورة وهم ساااااااااااكتيييين ...
عقب دخلت سارة تستخف بدمها ..
سارة : Surprice!!!!! مفاجأة حللللللوة ...
محمد يطالعها بغباء : شووو ؟
سارة : تذكرة سفر لبلد العشاق (تتنهد) رووووماااااا
محمد : سيري لاااااا
سارة حستها اهانة حقها : اه .. مقبولة يا المعرس باجر بكفخك .. اقص عليكم .. ان شا الله بتسافرون بس مب روما .. بااااااريس ..
محمد : محد بيسافر .. خليها حقج وحق ريلج ..
*خخخخ الاهانات زادت*
مها حطت في خاطرها .. مالت عليه . اذا هو كريه انا بكون أكره عنه .. *هي جي أباج خخخ*
سارة عصبت : محمد تعال أباك .. خل البنية تبدل ..
محمد تأفف وظهر برع الحجرة .. ومها قفلت الباب .. وبدلت ملابسها .. وتسبحت .. وطول هالوقت ومحمد يدق الباب ... ومفوووول ع الآخر ..
مها دورت لها اخيس كندورة عندها .. وما كانت قبيحة وايد .. يعني جلابية خفيفة عليها تطريز ورود وردية وبيضا .. وتمت تسمع دق الباب .. عاد هناك فجت ..
محمد تم يطالعها وهو مستغرب *خخخخ ما عرفها لأنها بدون مكيااج *
مها طالعته بتحدي ومعصبة ليش جي يدق الباب .. بس سكتت ..
بعد ما محمد عرفها .. يلس يصارخ : وليش حضرتج ما تفجين الباب ؟
مها تصارخ عليه : كنت أبدل ولا حرام نبدل ؟؟
محمد طالعها بعصبية ودخل الحجرة وسكر الباب ..
محمد : انتي أي يا ام لسانين .. ساعتين لين ما تبدلين ..
مها : والله انا مب لابسة دشداشة عشان اخلص بسرعة .. تراني لابسة فستااااااان .. وتسبحت .. بعد شو ..
محمد ما عرف يرمس ... والله قفطته مها .. كانت صج كريهة مثل ما قالت هههههههههه ...
محمد يطالعها بأرف : روحي لبسي عباتج ..
مها : ليش ؟
محمد : شو بعد بتسافرين ؟
مها : وين ؟
محمد : لاااا اله الا الله .. لبسي عباتج عشان تودعين امج تترياج عند باب الفندق .. انا بنزل الحين .. ويا ويلج ان ما ظهرتي ..
مها طالعته بتحدي .. وراحت دورت لها شي زين تلبسه . امها بتاكلها لو شافتها جي لابسة ..
لبست لها جلابية واسعة مارونية مطرزة بخطوط ذهبية وايد سمبل .. بس فخمة .. ولبست طقم ذهب هدية من خالتها من داماس (المنثورة) ..وكان شي راقي وحلو ..
وآخر شي سحت شعرها ونشفته ع السريع ولفته بكليب عليه وردة جريبه للون الجلابية .. عقب لبست عباتها اللي كانوا يسمونها خالاتها العرس لان عليها شغل وايد بس كانت تصلح حق العرايس .. وتذكرت انها ما حاطة شي في ويهها .. جان تحط الخفيف آيشدو ماروني وفوقه آيشدو أبيض .. وضافة لمعة عشان يطلع أحلى .. وحطت قلوس شفاف .. وبسررعة نزلت .. يعني خذت لها نص ساعة ...
على طوووول مها طارت بحضن أمها ..
ام مها تصيح : ها يا محمد ما اوصيك على بنتي الغالية ..
محمد : تامرين أمر عمتي غالي والطلب رخيص ..
مها في خاطرها : مالت عليك مسوي عمرك طيب .. انا براويك جان ما خليتك تشييييييب ... اصبر بس ...
محمد في خاطره : انزين انزين ان ما خليتج تكرهين الساعة اللي وافقتي فيها .. انا براويج ...
تموا جي .. لين ما جرب موعد السفر ..
وعلى طول محمد ومها راحوا المطار ووصلهم ولد خالتها سيف ..
سيف : مهو مب تاكلين جبد الريال ..
مها : ليش جايفني ذيبة شراتك وانا مادري ؟
سيف : حشى مب لسان .. الله يعينك يا محمد ..
محمد كان يالس جدام حذال سيف ومها وراه ..
محمد : لالالا انا اللسان الطويل أقصه ما عندي هالسوالف ..
مها سكتت وما حبت تبين انها معصبة .. بس لو ودها تخنق محمد وترتااااح ..
اللي قدرت عليه انها تشوت السيت اللي محمد يالس عليه .. ومحمد حس .. بس طنش .. وقال في خاطره : بروايج انزين .. وين بتروحين يعني ..
وصلهم سيف المطار .. وبحكم انهم متأخرين فما خذوا وقت لين ركبوا الطيارة ... ومها متحرقصة تبى تعرف وين بتسافر .. بس وين تسأل هالحيوان محمد .. بياكلها ...
وهي في دوامة تفكيرها .. يت المضيفة تسألهم اذا يبون شي ..
مها : بغيت قلاص ماي ..
محمد : انا بعد ..
مها التفتت له .. ويلست تطالعه باستهزاء وصدت ..
محمد : ابغي أعرف انتي شو تطالعين .؟
مها : ولا شي ..
محمد سكت ..
كان الجو ممل وااايد ..
ما في شي interesting .. كل شي ممل ..
محمد بغى يغير جو ..
محمد : انتي تدرين وين بنسافر ؟
مها تلتفت له : لا
محمد باستهزاء : حد يركب الطيارة وهو مايدري وين بيسير ؟
مها بغت تحرقه : انا ..
محمد اونه ما انتبه لها .. : خلاص كيفج .. ما بقول ..
سكتت مها .. وابتسمت ابتسامة غريبة.. محمد ما عرف معناها .. بس ما افتكر فيها ... تموا جي لين ما رقدت مها .. ومن بعدها رقد محمد ...
وما صحوا الا على صوت نزول الطيارة ..
الطيار كان فاشل فما عرف ينزلهم بهدوء ...
بس زين نشوا من الرقاد تعبت وانا اترياهم ينشون خخخخخخ ...
بعد ما نزلوا من الطيارة .. على طول عرفت مها وين هم.. في روما .. المباني مألوفة عليها لانها سايرتنها من فترة جريبة ...
مها حبت تتكلم : محمد
محمد يلتفت لها: ها ؟
مها : انا ادري ان نحن في روما ..
محمد ابتسم لها . .الأخ يكون طيب يوم نش من الرقاد ..
مشوا شوي .. وخلصوا كل شي .. عقب ظهروا من المطار .. وتموا يمشون ... حست مها ان محمد مضيع ..
مها : في شي ؟
محمد بفشلة : الفندق .. ما عرف وينه
مها : شو اسمه ؟
محمد : Hotel Splendide Royal - Rome
مها : هي هذا في نص روما .. مب بعيد وايد عن المطار ..يعني شغلة نص ساعة بالكثير ونوصل له ... بس لازم ناخذ تاكسي عشان الشنط
محمد : اوكي
محمد استغرب منها .. كيف تعرف روما ؟ أكيد سايرتنها ... يمكن ..........
وصلوا الفندق .. وأكدوا حجزهم .. وكانوا حاجزين لهم سويت عود ...
ومعروف هالفندق انه ملكي .. وهو من أروع الفنادق الموجودة في روما وأشهرها ..
تصاميمه وديكوراته تجذب كل من يدخله ويصر على انه يسكن فيه ........
بعد العرس ... والضرابه الحلوة بين العنزين خخخ اقصد العرسان محمد ومها ...
سؤال خطر على بالي ....
تتوقعون محمد بيحب مها ؟؟ ومعقولة بكل بساطة بينسى أمل ؟؟
ومها ؟ حياتها مع متبلد الاحاسيس محمد ؟
سارة ؟ ميرة ؟ بو محمد والباقين ... هل بيكون لهم دووور ؟؟؟؟؟؟
تابعووووووني ^-^

الجـزء الخامس

-----------
دخلت مها السويت ومحمد كان ويا السكيوريتي عشان اييب الشنط ..
بعد ما حط العامل الشنط ظهر عنهم ..
مها فصخت شيلتها .. وفتحت شعرها لانه كان خرسان عشان هي لفته بدون ما تنشفه ..
محمد تم يتفحص السويت .. ومها يلست صوب الدريشة تطالع الدنيا والناس .. كان الوقت عندهم عصر ..
وجو الغروب ما في احلى عنه ...
تمت مها تفكر .. يا ترى .. هل بعيش مع محمد جي ؟؟؟افففف والله ما يسوى علي هالزواج ....
محمد بغى يلطف الجو : انتي ياية هني قبل ؟
مها : هي
محمد : ايواا .. انزين انا يوعان .. ابغي آكل ..
مها : في مطعم عربي جريب من الفندق اول ما تظهر بتحصله ..
محمد طالعها باستنكار .. عقب قام من مكانه وظهر ..
مها استغربت .: هذا شو بلاه .. يالسة اكلمه عادي جي يطالعني اففففففف ... (تمت تفكر ) اببببببي ليكون يباني أطبخ له ؟ اوهووووووووووووووووو ...
قامت مها وفصخت عباتها وفجت الثلاجة .. ما في شي .. يعني شو .. كيف بطبخ ؟؟
يااااااااااااااا ربببببببببببببببببي ....
دخلت مها الحجرة العودة .. ودخلت شنطها .. ..
كانت ميتة من اليوووووووووووع .. بس تناست هالشي ويا ترتيب ملابسها ...
دخلت ملابسها كلها .. ويلست ترتب وتدندن .. وخلصت .. حست ان محمد تاخر .. أكيد ضاع ..
ضحكت بشر نياهاهاهاهاهاهاها ...
عقب ظهرت شافت شنط محمد ثنتين كبار .. سحبتهم بالغصب ودخلتهم الحجرة .. وفجت الكبت الثاني .. ويلست ترتب .. خلصت شنطة وحدة .. وبدت في الشنطة الثانية ..
سمعت أصوات أكياس .. ما عرفت شو السالفة .. دش محمد .. جافها تطلع ملابسه ..
محمد : لا والله ؟ منو سمح لج تفتحين شنطتي .. لا بعد تحط الملابس في الكبت ...
مها حست بالإهانة : نعم .؟ ها يزاي أرتب لك ؟
محمد : ومنو قال اني برقد هني ؟
هني مها صج ويهها عورها .. فرت الملابس اللي في ايدها وقامت ظهرت برع الحجرة ..
محمد ويهه قفط عدل .. حس انه غلط على مها .. وأهانها .. تم يالس في الحجرة شوي .. عقب تشجع يظهر .. مها كانت يالسة متوترة في الصالة .. وويهها احمر .. شكلها كانت صايحة .. ما يندرى .. سار صوبها ..
محمد : مها ..
مها ما ردت عليه ..
محمد يحج راسه : أ ... انا آسف ..
مها رفعت راسها وباستهزاء : على شو .. انت ما سويت شي ؟
محمد : انا كنت اتمصخر ...
مها قامت ويلست تصارخ عليه : وانا ما اتحمل مصخرتك .. اف ..
محمد سكت .. وما عرف شو يقول ..
تموا جي فترة .. كان الجو متكهرب شوي ...
مها كانت يالسة في الغرفة ..
صج ما فيها حيا .. كملت ترتيب الأغراض ...
خخخخ ..
محمد طل عليها .. ابتسم .. مسكينة والله قلبها ابيض .. ردت رتبت ..
محمد :احم احم ..
مها ما التفتت له : خير ..
محمد : انا اشتريت أغراض من السوبر ماركت ...
مها سكتت .. وكملت ترتيب الملابس ...
محمد : يعني لوو سمحتي .. ا ... ممكن تطبخين لي ؟
مها تلتفت له :نعم ؟؟؟
محمد : لا؟؟؟؟
مها سكتت .. عقب كملت : انزين خلني اخلص ترتيب الملابس ..
محمد : أنا يوعااااااااان ...
مها عصبت .. تأففت ..وقامت .. ودرت ملابس محمد .. وسارت المطبخ .. رتبت الاغراض .. جافت جيس اسباغيتي .. ولحم مفروم .. يا على بالها تسوي اسباغيتي ..
جهزت الأغراض .. وعقب يلست تطبخ ..
بعد ما خلصت رشت الصلصة ..
وحطت الصحن في صينية وظهرت من المطبخ ..
حطت الأاكل ع الطاولة ..
ودخلت الحمام عشان تاخذ لها شاور سريع ..
بعد ما ظهرت ..
لبست لها بدلة نوم حرير بدون أكمام .. لونها أزرق .. وكانت قصيرة لين الركب .. ولبست فوقها روب عشان هي بعدها تستحي من محمد ..
الأكل كان بعده حار .. سارت عند محمد في الغرفة وهو يحاول يرتب اغراضه ..
مها : العشا جاهز ..
محمد يلس يطالعها بجرأة .وهي استحت ..
محمد : انزين ..
قام محمد وهي دخلت .
محمد : ما بتتعشين ؟
مها : لا مب مشتهية .. *عليه هالرمسة يا حلوة ادري انج ميتة من اليوووووع*
محمد سكت .. وسار الصالة .. شاف السباغيتي ..
يلس ياكل وياكل وياكل وياكل * هلع الأخ مب طايع يخلص*
كانت الأكلة لذيذة وخلصها كلها ..
بعد ما خلص دخل الحمام .. وتسبح ..
-------------------
مر كم يوم على سفرتهم ..
وهذا هو حالهم ..
اذا بيتضاربون ما بيرمسون بعض .. ومحمد يرد يصالحها عشان تطبخ له خخخخخخ ..
ما كانت في أي علاقة بينهم ..
حتى ما ظهروا ولا مكان ... ومها .. متحسفة على هالحياة اللي عايشتنها ..
وهم يالسين في الصالة فاتحين التلفزيون ...
مها مسكت الريموت وغيرت القناة لأن المسلسل اللي حاطينه جريء شوي ..
محمد عطاها بنظرة ومسك الريموت وغير القناة ..
مها : لو سمحت غير ..
محمد : نعم ؟
مها : اقولك غير ..
محمد : مشكلتج .. ما تبين تطالعين ليش يالسة وياي ..
مها قامت : اوووووووووووووووووووه ..
محمد ما التفت الها : سيري لاااااااااااا ..
مها بتدخل الحجرة : الله يلعن الساعة اللي ...... (وسكتت)
وصكت الباب بالقو ..
محمد التفت وعصب على حركتها .. وسار صوب الحجرة وفتح الباب ..
محمد يصارخ عليها : يكون بعلمج لا تتحسبين اني ميت عليج ولا على سواد ويهج ..احترمي نفسج فاهمة ..
مها فجت عيونها : شوووووووووو ؟ أي أي لا تيلس تغلط ..
محمد : جاااااااااااب ..
مها وشوي وبتصيح : منو انت عشان تسكتني يا الخايس ..
محمد عصب وصفعها طراق طاااااااااخ خخخخخخ
هني مها انهارت .. ويلست تصيييييييييييييييييييييييييييييح .....
وتمت تصارخ : حقير .. حيواااااااااااااااااااااااااااان ... جلللللللللللللللللللللب ..
*أعوذ بالله مب لسان *
محمد انتبه لنفسه هو شو يالس يسوي ... قام وظهر من الحجرة ....
مها تمت منهارة وتصيييييح بألم .. *والله ما تستاهلين يا مها الله يعينج*
وانت يا محمد دواك عندي خخخخخخخخخ ...
بعد ساعات من الهدوء .. ظهرت مها من الحجرة وبكل برود سارت عند محمد اللي يلس يجلب في القنوات ..
مها : طلقني
محمد : شو ؟؟؟؟
مها : اقولك طلقني ...
محمد : نعم نعم .. ما سمعت ؟؟؟ ...
مها : اووووووووه ما تسمع يعني طلقني ما تفهم ..
محمد : حااااااضر تامرين أمر بطلقج الحين لو تبين ..
مها يلست تطالع محمد في عيونه ....
ومحمد بعد ..
يلس يتمتم في خااااطره ..
آه من هالعيون السود ... أنا بأي حق ضربتج .. معقولة أقدر اطلقج .. من تكونين عشان أطلقج ...
وتم محتااااااااااااار...
مها بدت تصيح : يعني ما بتطلقني ؟
محمد بصوت كله ألم : مااااااااا أقدر ...
قامت مها وقبل ما تدخل الحجرة مسحت دموعها : أكيد ما تقدر... بعدين بتعذب منووو ؟؟؟؟
وسكرت الباب .. .
وهني ... انفتحت ابواب ثانية .. ابواب ... ما عرف محمد كيف يسكرها ..
معقولة انا أعذب مها ؟
*هيييييي*
معقولة انا مصدر عذابها ؟
*ياخي قلنالك هييييييي*
معقولة ؟
*هي ليش مب معقولة خخخخ*
-----------------------------
الحالة قامت تزيد من سوء الى أسوأ من بين محمد ومها .... *عين ما صلت على النبي *
والله يستر من اللي يـــــــــــــــآي بينكم ......

هل هو الطلاق برايكم ؟؟ ولا شو ؟

*شو خخخخ*
تابعوووووني ^-^





 
 

 

عرض البوم صور العامريه   رد مع اقتباس
قديم 24-03-09, 06:47 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عاشقة ملامح


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 67057
المشاركات: 5,058
الجنس أنثى
معدل التقييم: العامريه عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 64

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
العامريه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : العامريه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجـزء السادس

-------------------------
مر يومين على هالحادثة ... وكل واحد فيهم متجاهل الثاني ..
مها طول الوقت في الحجرة ..
ومحمد يا إما في الصالة أو ظاهر برع ..
يا ترى هالحالة بتم جي ؟؟
أنا عن نفسي لاعت جبدي منهم ..
انتوا لو تشوفون أشكالهم بس خخخخخخخخ
-------------------------

محمد كان يالس في الصالة .. ومها في المطبخ تخربط في المقادير عشان تنسى الهم اللي هي طايحة فيه ...
اليومين اللي مروا عليهم .. مها ما طبخت لمحمد شي .. بس كانت تتعمد تحط شوي من الأكل اللي سوته لنفسها في الجدر عشان ياكله محمد ...
رن موبايل محمد .. مها حست فيه بس ما اهتمت ..
محمد : ألو
بو محمد : السلام عليكم ..
محمد باستغراب : عليكم السلام .. نعم منو وياي ؟؟
بو محمد : يا ولد استح على ويهك أنا أبوك
محمد : هههههههههههه هلا والله .. شحالك ابويه ...
بو محمد : انا الحمدلله بخير ونعمة .. انت شحالك وشحال حرمتك ..
محمد تنرفز يوم ابوه سأله عن مها ..: بخير
بو محمد : بلاك تقولها جي ... ليكون فيكم شي ؟؟
محمد : لا يا بويه ما بلانا شي اتطمن ..
يلست مها عند باب المطبخ عشان تتسمع ..
محمد : هههههه .. خييير .. لا والله ... الحمدلله ؟؟... اوونه ؟؟ انزين ؟؟ ايوااا .. اهااا .. افاااا .. زين زين ...
اوكي عطني اياها ..
(محمد كان يكلم سارة)
محمد : هلا والله بحياتي وروحي وكل هلي وناسي ...
مها هني حست بغصة .. كل ها حق سارة ؟ وهي ؟ حرمته ؟ ما يقولها شي ؟
محمد : آه يا ربي كيف اشتقت لكم .. وخصوصاً انتي .. فديت روحج والله يا حبيبتي ..
مها في قلبها : الله أيه ده ؟ دي مراتو وانا ما عرفش ؟؟
*عاشت المصرية والله*
سارة : فديتك والله .. مها شحالها ؟
محمد : زينة ..
سارة : ليكون ملعوزنها ؟
محمد ببرود : أنا ألعوزها ؟ ليش والله ؟
سارة : يمكن بعد قلت ..
محمد : لا اتطمني ما سويت بها شي ..(يقولها وهو متنرفز)
سارة شكت في السالفة : اقولك عطني اياها دام النفس عليك طيبة ..
محمد : انزين ..
مها انتبهت ان محمد قام .. اكيد ياي عندها .. الموت ياي عندها .. الهلااك .. هل بيكلمها ؟؟؟؟؟؟
دخل المطبخ .. عطاها الموبايل من دووون ولا كلمة .. طالعته بنظرة حادة وسارت يلست في الصالة ..
مهاا : هلا والله سارو ..
سارة : هلا بحبيبتي وحياااتي وعمري وروحي مهووووو ..
مها حبت تقهر محمد : هلا فيك الغالي احبك موووووت ..
محمد كان يسمع .. انقهر منها تغازل بعد .. بس عرف انها يالسة تقهره ...
*الله واكبر عليكم*
تم في المطبخ يطالع خرابيط مها .. ويلس ياكل ويخربط .. كان صوت مها يوصل له عدل .. يعني أي شي تقوله هو يسمعه .. بس الغريب في السالفة ... ان فجاة مها سكتت .. ومحمد شك في السالفة ..
ظهر من المطبخ .. شاف الوييييل ..
مها تصيح ...
لا بعد وهي ترمس سارة ..
لا اله الا الله . .. الحين انا اللي بنلام هي ما عليها لوم ..
يلس يسمعها ..
مها وهي دموعها اربع اربع : ماا صيييح .. لا اشتقت لكم بس .. ماله داعي .. اقولج ماله داعي ساروو .. ما في فايدة يا سارة ... يصير خير .. انزين .. اوكي اوكي ...
ومها طالعت محمد .. ردت طالعته بنظرة حادة وحطت التلفون وسارت الحجرة عشان تاخذ راحتها وتصيح بكيفها ..
طبعاً محمد شل التلفون .. ولقى سارة ع الخط .. وحصل كل انواع التهزيب .. يعني من الخاطر انهزب .. شوي من ابوه وشوي من سارة .. وبعد طلعة روح سكروا ..
* زين سووا فيك تستاهل يالنحس*
محمد حس باللوم تجاه مها .. بس كان بعده مقهور من سارة وابوه .. حشى رازين الويه في كل شي ... خخخخخ ..
ومن جانبها مها .. بعد ما خلصت صيااح .. راحت تسبحت عقب يوم ظهرت جهزت السيادة عشان تصلي ..
ويلست تتمتم ف خاطرها ...
مها : آه منج يا مها .. ما قلتي انج ما بتنزلين ولا دمعة جدام ريلج اللي هو محمد ؟؟ تراج صحتي جدامه ؟ بس هو الغلطان .. دووم هو اللي يبدى ويغلط .. انزين لييش ؟؟ ليييييييش يا محمد تعذبني ليش ؟ ذنبي اني حبيتك ؟ لأني ظنيت انك تحبني ؟ ذنبي اني تمنيت لك الخير ؟ الله يسامحك يا محمد ..
بعد ما خلصت صلاة .. تمت تقرى قرآن .. حست بالهدوء وارتاح قلبها ...
حست باليووع .. وتذكرت الأكل اللي سوته وودرته ..
ظهرت من الحجرة .. وما حصلت محمد .. أكيد ظاهر .. انقهرت منه ومن بروده .. حتى ما فكر يسألها ليش كانت تصيح ..
دخلت المطبخ .. ويا عيني ع اللي جافته في المطبخ ..
ماشي أكل..
وين سار الأاكل
*أنا أنا بقووول .. محمد قضى عليه خخخخ*
مها : اخ عليه هالريال قحط *ههههههههه لالا ما قالت هاي من عندي*
ابتسمت .. عيل هو مب شال ف خاطره علي .. تنبهت لنفسها .. أصلاً منو هو عشان يشل ف خاطره .. انا ما سويت له شي .. والله .. بعد يتشرط .. ياكل خراه ..
*وحليلك محمد أكيد الحين تغص*
محمد كان طالع يتمشى .. ومثل ما تعرفون محمد ما يندل شي في روما .. فكان ما عنده أدنى فكرة عن روما ..
حصل واحد من شكله انه اوروبي ...
عاد تدرون الأوروبيين ورزتهم لازم يتعرفون ...
الريال : M'excuse "لو سمحت بالفرنسي "
محمد باستغراب : What? excuse me talk in english " شو ؟ لو سمحت تكلم بالإنجليزي .."
الريال: I do not mastered English well " انا ما أعرف أتكلم انجليزي عدل"
محمد:and I do not talk your language " وأنا ما أعرف أتكلم لغتك "
الريال : Hahahahah Well I will try to speak English "هههههههه انزين بحاول أتكلم انجليزي"
محمد : ok.. Do you want something? " أوكي .. تبغي شي ؟"
الريال : wher are you from ? "من وين أنت ؟"
محمد: Iam from united arab emirates "أنا من الإمارات العربية المتحدة "
الريال : from dubai .. right ??? " من دبي ..صح ؟"
محمد باستغراب : yes ...How u knows? "هي .. كيف تعرف "
الريال: Because I don't know except this city "لأنني ما عرف الا هاي المدينة "
محمد بغباء : Aha. You from where? "أها .. وانت من وين ؟"
الريال يبتسم له : I am from France "أنا من فرنسا "
محمد ما عرف شو يقول ويلس يخربط في الرمسة : nice to meet you " أنا سعيد بشوفتك "
الريال ابتسم له : nice to meet you too .. I want to ask you if you desires to share one of vestries of the hotel with me which I live in him..you flowed half-price only "وأنا اكثر .. أبغي أسألك إذا تبغي تشاركني السكن في الغرفة اللي الفندق ..بس تدفع نص السعر ..
محمد تنرفز : No, no, no I do not want "لالالا مابغي "
الريال باستغراب : why ? "ليش "
محمد : I am married and I spend now my honeymoon "أنا متزوج واقضي شهر العسل الحين"
الريال باستغراب : Strange "غريب "
محمد طالعه بنظرة استغراب أكبر : why it is strange ? "ليش غريب ؟"
الريال مسوي نفسه ذكي : If you was married just ... Where is you wife ? "إذا كنت توك متزوج .. عيل وين حرمتك ؟"
محمد يطالعه بنطرة حادة : in the hotel "في الفندق"
الريال يطالع محمد باندهاش *أونه يعني من مستوى ارفع * : Is it normal to an Arab to let their wives alone ?"وعادي عندكم انتوا العرب انكم تخلون حريمكم رواحهن ؟" *لا والله !!!!!!!!*
محمد يطالعه باستغراب : Why You are surprise? "ليش انت مندهش ؟"*جنك بقرة شايفة حريجة خخخخ*
الريال : You are very strange "انتوا غريبييييين وااااايد "
محمد مفول عليه : I am going to the super Market. and no need to come with me "أنا رايح السوبر ماركت وماله داعي انها اتيي ويايه ؟؟ "
الريال باستغراب : We do not allow wives never "نحن ما نهد حريمنا موووول "
محمد بتحدي : Why? Didn't I see other women in my life? "ليش والله ؟ جي مب جايف حريم في حياتي ؟"
الريال وانه جبده لايعة : oh .. ah .. how terrible "اوه ..شي فظييييع .. *فظيع ويهك يا الكريه .. اقول محمد أدبه *
محمد : تامرين أمر يا شيخة البنات أفا عليج
*أنا : مشكووووووووووور وما تقصر تسلم ... يلا عليه *
محمد : ما طلبتي ..
محمد بنظرة استهزاء : and where is your wife ?"وانت وين حرمتك؟؟"
الريال سكت .. ويهه فقط من الخاطر .. عاد تم يلخبط في الرمسة oh .. am .. in france "اوه .. اه .. ممم .. في فرنسا " ف فرنسا ها ويالس تتفلسف على حمود الكريه وانته اخص منه هاع ؟؟"
محمد بغى يقهره ويلس يضحك : hahahahahahaha You are strange and frankly not me
" هههههههههههه والله انت الغريب واللي تضحك مش انا يا فاالح " *فالح من عندي خخخخ*
الريال من فشيلته انسحب شرات التيس : Oh... Well .....I'm Sorry " اوه .. اوكي انا آسف "
بعد ما ركض الريال وكان بعيد شوي
محمد يلس يصارخ : hhhhhhh never mind "هههههههه لا عاااادي "
محمد : والله حاله آخر زمن اوروبي يعلمني الاتيكيت ...
* هي والله .. ولا بعد مصدقين عمارهم انهم شي ..*
محمد : انتي بتخبريني عنهم ؟ صبري عليه ان ما فشلتهم كلهم ...
*يالله عادة اللي يسمع يقول ها واحد ويهه لوح .. انت حدك تطول لسانك على مها المسكينة وحلييييلها ...
محمد قفط .. *خخخخ من رمستي *
-------------
محمد كان يمشي بلا هدف .. ما كان ناوي يسير لا سوبر ماركت ولا هم يحزنون ..
بس مقهور من سارة وأبوه .. وف نفس الوقت مقهور من مها .. تم يفكر بجد ..
البنت ما سوت لي شي .. ولا لأنها احتلت مكان أمل ؟ بس أنا ما أكن لأمل أي مشاعر .. أمل صفحة انتهت من حياتي .. بس مها ؟؟؟ مها شو ؟ هل أنا أحبها ؟ بس أنا ما حب البنااااااااات
*ايه ايه شو ما تحبهم .. لا تنسى ان اللي خلتك بطل يا الحمار بنت *
محمد اونه يبى يقص عليه : افا عليج انتي غيييييير .. انتي اميرة البنات ...
*اح اح .. ادري خخخخخ*
يلا نكمل ...
-------------
من زمان ما تكلمنا عن اهل دبي ... شو أخبارهم ؟؟
في بيت بو محمج >>> مب محمد .. محمج .. اقولها يوم لساني معواي خخخخخ
سارة : ابويه انا مب متطمنة .. محمد فيه شي ..
بو محمد بحسرة : وانا شراتج يا بنتي ... يا خوفي أكون استعيلت يوم خليته ياخذها بسرعة ...
سارة : خلاص يا بويه اذا فات الفوت ما ينفع الصوت ...
بو محمد : نحن لازم نخليهم يردون البلاد ..
سارة باستغراب : شووووو ؟؟؟؟ وليش يردون ؟
بو محمد : اذا ردوا .. محمد ما بيستقوى يطول لسانه عليها .. ولا هي بتتجرأ تصيح وتتشكى ..
سارة : ابويه شو يستقوى وتتجرأ .. بالعكس .. انا احس ان يوم بيكونون رواحهم بيكتشفون بعض .. اما يوم بيردون البلاد بتحصل مها مطيحة عندي ومحمد يا ظاهر ولا يالس وياك ..
بو محمد : والله مادري .. بس انا لازم ارمس محمد واقوله لا يلعوز البنت ..
سارة : لا تحاتي ابويه .. محمد صج ملسون .. بس ما يروم ع البنات .. خصوصاً اللي كاتبه القصة
*ايه ايه انا شو لي مدخلتني في السالفة هاااااااا!!!!!؟؟؟؟ *
بو محمد : أنا تقهرني هاي اللي كاتبة القصة .. كل مرة رزت ويهها ورمست ..
*لا اله الا الله .. انت اصبر عليه ان ما سويت فيك شي تندم عليييييه .. اصبر انته بس ..*
خخخخ ولازالت الضرابة مستمرة بيني وبين بو محمد ..
يعني انتوا شو رايكم ؟ مب المفروض ان بو محمد يحب راسي وريولي صبح وليل .. خخخخخ *بديت اخرف*
-------
في بيت ميرة ..
تتذكرون ميرة صح ؟؟ اكيد محد يروم ينسى ميرو .. المهم .. الله يسلمكم ميرة اصطلبت شويه... ومرات كانت
اتييها هفات .. وتستوي خبلة .. وهالمرة كانت قويه شويه .. فحبت لها محمد .. والحمدلله انه ما كشفها .. المهم .. ميرة هالأيام تعيش الصدمة فقط لا غييييير .. يعني مب صدمة حب محمد ... صدمتها في سموي اللي عرفت صج كيف تقص عليها خخخخخ ...
ميرة كانت يالسة ف حجرتها ترسم ...
( على فكرة .. ميرة رسامة مبدعة...)
دشت عليها اختها سلامة ..
سلامة : ميروووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو
ميرة نقزت من مكانها : وعله ان شا الله .. شوووو شو تبين خيييير ...
سلامة : امي تقولج قومي تزهبي بنظهر ..
ميرة قامت عن السرير : وين بعد ؟ ما تشبعون ظهرات انتوا ؟
سلامة : بعد وين بنسير يعني .. اكيد بيت خالو ام حمد ..
ميرة : اوهووو مالي خلق مب متفييييجة ...
سلامة : ميروووو حرام عليج هاي ثالث مرة تخربين علينا الظهرة ..
ميرة : والله ما قلت لكم تموا ويايه .. سيروا شسوي فيكم يعني ؟
ام ميرة دشت عليهم ... وميرة عدلت يلستها ..
ام ميرة : شو تسوين بعد .. قومي تلبسي وعن الحركات .. (تطالع رسمتها) الله أجوف .. راويني ..
ميرة تطالع امها بتردد ..
ام ميرة : هههههههههه بلاج تتطالعين جي .. يلا راوينا الإبدااااع ..
ميرة بشك : ما بتضحكين عليه ؟
ام ميرة سحبت الورقة عنها ويلست تبتسم ..
سلامة راحت ورى امها تشوف رسمة ميرة ...
سلامة فاجة حلجها جنها بقرة جايفة حريجة خخخخ : اللــــــــــــــــــــــه ميرروووووو شو هالإبداع كله ...
ميرة تطالعها باستغراب : ابداع ؟؟؟؟؟
ام ميرة تضربها على ظهرها بقووو : ابداع وبس .. بنتي مبدعة جي وانا ما عندي خبر ؟
ميرة استانست : والله ؟
ام ميرة : يلا نشي تلبسي خلاص ما بنروح بيت خالتج .. على طوول طيران لمعهد الفنون ..
ميرة بفرحة : اوكي اوكي الحين بتلبس ...
وطبعاً ميرة ولأول مرة تكون على نياتها خخخخ .. فتلبست وتكشخت .. وركبت السيارة .. وفي النهاية اكتشفت ان كل السالفة جذب خخخخ يعني لا رايحين معهد ولا شي .. *اصلاً انا ما عرف اذا شي معهد ولا لا خخخخخ* .. ام ميرة خلت ميرة اتي بيت ام حمد غصب عنها .. لأنها من فترة ما سارت عندهم .....
وهناك .. ميرة تونست ويا بنات خالتها .. وما درت ميرة .. ان في قدر يترياها هناك ... بدون ما تحس مووووول .......
-------------------
نرد لأحلى عنزين .. خخخ محمد ومها ..
محمد رد الفندق جي ع العصر .. وكان الجو برع ولا أحلى .. فيا في باله انه يظهر مع مها لكنه يحس بالإهانة .. بعد سالفة تهزيب ابوه وسارة له ..
مها كانت يالسة تنظف السويت .. وكانت في المطبخ .. فما انتبهت لمحمد وهو داش السويت ...
محمد كان مزاجه شبه متعكر .. يعني حسب اللي يشوفه .. بيفكر اذا يضحك في ويهه ولا لاء .. طبعاً مها بعد ما خلصت انتبهت انه يالس في الصالة يطالع تلفزيون .. يلست تفكر .. تيلس وياه ؟ ولا بيفشلها كالعااااادة ؟؟؟؟؟
طبعاً قررت آخر شي انها تيلس في الحجرة وما تعطيه ويه ... *احسن زين تسوين فيه خخخخ*
من جانب ثاني .. محمد .. انتبه لمها وهي طايفة صوبه وداشة الحجرة .. تم يطالعها باستغراب .. بس هي ما شافته لانها كانت صادة عنه ..
تم يفكر .. شبلاها ؟ غريبة أول مرة ما ترز ويهها وتيلس في الصالة ..
مممممم احسن .. عشان افتك منها ومن حنتها ...
ويلس يتابع المسلسل اللي ما فهم منه ولا كلمة بس يلس يتابعه .. * خخخخخ طالع علي اتابع مسلسلات مب فاهمة شو سالفتها *
بعد نص ساعة ياله رقاد .. عاد وين يرقد وبعد أقل من ساعة بيأذن المغرب .. ؟ سكر التلفزيون ومشى صوب المطبخ يبلع كالعادة .. بس هالمرة ما حصل شي .. صج النذالة بدت تسري في عروج مها .. حس انها تبى تنتقم منه ... بس ما عطى للسالفة أهمية .. وفتح الثلاجة ويلس ياكل ايسكريم فانيليا ..
محمد يكلمني : حياج الله تعالي كلي ..
* لا مشكور بعد ما بخلص من هالبارت باكل *
محمد : أحسن .. وفرتي ..
* مالت عليك يالكريه .. يلا كل وانته ساكت *
المهم .. بعد ما خلص .. دش الحجرة .. مها كانت مبطلة البلكونه والاخت يالسة ع الكرسي والشعر الطويييييل طاااايح .. عاد محمد فج حلجه جنه بقرة جايفة حريجة كالعادة خخخخ .. ولا إرادياً سار صوبها ..
محمد : ايه يالفتاة الحالمة ..
مها ماكانت مستوعبة شو السالفة فصدت له وابتسمت ..
محمد يت له ضحكة .. حس انها مب فاهمة شو السالفة .. عاد عورت قلبه شوي .. جان يخفف من حدة صوته ..
محمد : مها ..
مها ردت التفتت له بس هالمرة استوعبت السالفة : نعم ..
محمد وف خااااااااااااطره يعايب : اشحقه يالسة برع ..
مها ردت تطالع الشمس .. ووقت الغروب اللي ما كان في احلى منه .. : الجو حلو ..
محمد : انزين طالعيني يالس ارمسج انا ..
مها التفتت له : خير ..
محمد : ليش فاصخة شيلتج ؟
مها تطالعه باستغراب : تباني ألبسها جدامك ؟
محمد : هههههه لا ما قصد .. بس يعني شحقه كاشفة شعرج ؟ ولا حلال عندج وانا مادري ؟
مها طالعته بنظرة حادة : لو سمحت انا أدري ان كل شعرة بجمرة .. ثاني شي انت شوف نحن ف أي طابق عقب ارمس .. انزين .. ؟؟؟
محمد بقفطة : هيهيهيهيهي *ضحكة المفتشلين* انزين و شو تجوفين ..
مها ما صدت له وتنهدت بحسرة : اجوف العالم ... بكمل اسبوع وانا محبوسة فهالفندق .. قلت اجوف غيري كيف عايش ...
محمد حسها اهانة بحقه .. يعني هو صج حابسنها .. بس ... ؟؟!!!! .... *بس شو ؟ تباها تسكت عنك يعني*
محمد رفع حاجب واحد : تبين تظهرين ..
مها : لا ماله داعي اكلف عليك .. *اونج عاد يالرزييينة*
محمد يطالع ريول مها اللي تهتز من كثر التوتر : لا عادي .. اذا تبين بوديج .. عن تموتين علينا ..
*يلعن أبوووو الذل*
مها تطالعه بتعجب : يا سلاام ؟؟؟؟ وليش اموت ان شا الله
محمد : عشان ما ظهرتج ... ما شفتي روما ..
مها قامت من مكانها وبكل دلع : يكون بعلمك أنا ياية روما اكثر من مرة .. ولا بعد دايرتنها كلها ... انزين ؟؟؟
ودشت داخل ..
محمد يقلدها : يكون بعلمك انا ياية روما .. وعععع مالت على هالويه ..
عقب ما دش محمد داخل ...
محمد : قومي تلبسي ...
مها : ليش ؟
محمد بهدوء غير طبيعي : اباج تعرفيني على (يقلد نبرة صوتها) روما ..
مها بتحدي : اووووكي ... بس اظهر برع الحجرة ..
محمد باندهاش : نعم ؟ اظهر ؟ ليش والله انتي اظهري ..
مها قامت وسحبته من جلابيته لين الصالة وسكرت الباب ..
محمد ضحك لجرأتها .. والله طلعتي يا مهو ما تخافين مني ...
بس مها كانت عايشة الخوووووف كله بسبة حركتها .. بس حست ان محمد مزاجه كان اوكي .. يالله الله يعدي ظهرتكم على خير.....
----------------------------
نرد لأهل دبي ....


''"''حـُـسـْبي عـلى الأيـْْـام,،,،,والـُـحـٌَـّظ الرٌدي''"''

شي طبيعي ان أمل تتحسب على أيامها .. مع سالم ...
تذكرتوا أمل ؟
أمل اللي انطرت في القصة أكثر من مرة بدون ما تأثر فينا ؟ ما عرفناها .. وما عرفنا ظروفها .. يمكن معظمكم حط في باله انها شريرة ..
ويمكن البعض ظن ان يمكن أنا ظالمتنها او شي ....
بس الحقيقة ان أمل انسانة مشتتة ..
انسانة ظلمها أهلها قبل ما يظلمها الناس ...
عاشت طفولتها مشردة .. مع الخدم .. ومستحيل تكون تربية وحدة غريبة عليها أحسن من تربية أمها ..
لكن امها اهملتها .. وبعد ما تطلقت من ابوها أهملتها زيادة .. وعاشت مع ابوها .. ويا مرت الأبو .. وطبعاً تعرفون نهاية قصص زوجات الأبو كيف .. طبعاً مب كلهن جي .. ولله الحمد .. لكن أمل نصيبها كان مع وحدة حقودة عليها ......
المهم .. كلكم تعرفون شو كانت نهايتنا مع أمل ...
زواجها من سالم ... .
بس للعلم .. ترى هالزواج كان مرفوض من قبل أهل سالم .. وسالم حطهم ف الأمر الواقع وتزوج ... وسكن بعيد عن اهله .....
أمل كانت يالسة في الشقة وحاطة ريل ع ريل .. وكل الأعصاب واصلة حدها فيها ...
سالم ياها ويلس حذالها : حياتي شبلاج ؟
أمل تطالعه بنظرة حادة : اووووووووووه ما بلايه شي ...
سالم يقرب يده من يدها : حياتي شو استوى بج تغيرتي وايد .. مب انتي أمل اللي اعرفها ..
أمل سارت بعيد عنه : ما تغيرت ولا شي .. بس انا ملييييييت .. اظهر من عيشة الفقر .. وايي اعيش ف شقة أتعس ؟؟؟؟
سالم بحزن : حياتي أنا هاللي أقدر عليه .. وانتي أدرى بظروفي ... وبعدين ...
أمل تقاطعه : بس بس خلاص .. مانعني من كل شي ... كلللللللل شي اففففففففففففف ... ابغي أظهر اختنقت *فجي الدريشة خخخخ*
سالم طالعها بكبرياء : أنا ما منعتج من الظهرة .. انا منعتج تتكشخين شرات قبل ...
أمل : والله ؟ لا تنسى ان بسبة كشختي انت خذيتني ...
سالم : انزين ما قلت شي .. بس انا اقصد ان عيب وحدة متزوجة وتتمشى ويا ريلها .. شو يقولون عنج .. مغازلجية ؟؟؟؟؟
أمل : والله ما قلت لك اظهر ويايه .. اصلاً ما طيج اظهر وياك ..
سالم حس ان الكلام ما منه فايدة وياها : اوووووووووووه ما عندي سالفة مودر ربعي ويالس أناقشج ....
وسار عنها ...
أمل : أحسن .. اذلف الله لا يبارك فيك ولا في الساعة اللي فكرت فيها اني آخذك وأودر محمد ...(طرى ع بالها محمد) ..تعالوا يا قراء .. هذا شو استوى به .. اللي أذكره انه صاح يوم راغوه *راغوه ف عينج حسني ألفاظج املووووو*
أمل : حشى محامي الدفاع مب كاتبة ..
*ايه اصطلبي احسن لج *
أمل : زييييييييييييين اف .. انزين خبريني شو استوى بمحمد ؟
* يا حمارة انتي اذا تبين تستفسرين لازم تسإلين حد ثاني .. مب تسإليني انااااااااا *
امل : انزين ..
على طول طرى على بال أمل انها تتصل فيه .. بس هي حاذفة رقمه .. تذكرت انها ف يوم من الأايام رابعت سارة اخته وسارة عطتها رقم بيتهم .... فقررت انها تتصل ....
رن التلفون .......
محد يرد ........
سارة : ألو ؟
أمل : ألو مرحبا ... سارة ؟
سارة : هي انا سارة خير ؟ منو ويايه ؟
أمل : أنا أمل ..
تتوقعون شو موقف سارة من اتصال أمل ؟
هل جرح أمل بيعاود الظهور ؟
وحياة محمد ومها ؟ بتتدمر ؟؟؟؟؟؟؟
توقعاتكم ؟
مابكتب شي الا بعد توقعاتكم ... اووووكي
الجـزء السابع
وصلنا في القصة عند اتصال أمل ....
تتوقعون شو اللي استوى ؟



...


..


.


تابعوا ويايه وبتعرفون خخخخخخ
سارة باستغراب : أي أمل ؟
أمل : معقووووولة تنسين ربيعتج .. افا بس أفا ... ما هقيتها منج ..
سارة : ربيعتي ؟ أنا ما عندي ربيعة اسمها أمل ...
أمل : انا خطيبة محمد ..
سارة باستغراب : نعم ؟؟؟ (تحاول تستوعب) خطيبته ؟(تذكرت وأخيراً) أمل ؟ شو تبين ؟
أمل : بسم الله بلاج جي الوحدة ترمس خطيبة اخوها ؟
سارة : نعم ؟ خطيبة اخويه ؟ ليش والله ؟ انتي لج ويه تتصلين من بعد سواتج السودة ..؟
أمل : بلاج بلاج .. أنا ومحمد نحب بعض .. وعادي نتزوج .. انتي شبلاج ..
سارة بصدمة : انتي تكلمينه ؟
أمل : لا .. انا ع ذمة ريال الحينه
سارة : والله ان ما عندج لا حيا ولا مستحى .. ع ذمة ريال .. وطمعانة ف واحد ثاني ؟؟؟
أمل : ايه ايه .. انا لا طمعانة ولا شي .. خلصيني .. وين محمد ؟
سارة : طاعوا هاي .. ايه انتي .. احترمي نفسج ...
أمل : اووووهو عطيني اياه ..
سارة تبا تقهرها : محمد مساااافر ...
أمل : نعم ؟ مسافر ؟ وين ان شا الله ؟
سارة : شهر العسل ... عندج بعد اسئلة ثانية ..
أمل بصدمة : محمد تزوج ؟؟؟ متى لحق يعرس ؟؟؟
سارة : هي عيل تبينه يعيش على ذكرياتج الارف .. أصلاً هو ما صدق يفتك منج وسار خذ البنت اللي يتمناها *طااااخ...آي عيني ع الجذب الميمع*
امل بصدمة : مستحيل ... محمد يحبني انا ..
سارة : كاااان يحبج .. بس الحين هو يحب مها ..
أمل : اسمها مها ..؟؟
سارة : هي .. تعرفين أي مها ؟؟ مها بنت الأصل والفصل .. ربيعتي الغالية ...
أمل بصدمة قوية : مستحيييل ... انتي جذابة .. مستحييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يل ..
*مع تايد للغسيل ما فيش مستحيييييييييييييل خخخخ*
وسكرت الخط
سارة : يا خوفي تسوين لنا مصيبة يا أملو .. الله يستر من ظهرتج المفاجأة لنا ...
-----------------
نرد لظهرة مها ومحمد ....
أحلى شي ف روما ساحاتها .. وساحاتها تزاد جمال في المسا ... وهناك الجو الحلو والشاعري .. بس طبعاً مب حق العنزين مها ومحمد ... بس صبروا عليهم ... يمكن يستوي شي ......
ســـــــــــــــــــــــاحة اسبانيــــــــــــــــــــــا ....
من ابرز واجمل الساحات في روما ...
محمد سأل راعي التاكسي عن مكان حلو .. وما كان حاط في باله ان الريال عطاه مكان ولا في الأحلام ...
اللي هو ساحة اسبانيا ..
جريب من نافورة ديللا باركاتشا .. يلس محمد ومها حذاله ...
طول الطريج .. محمد ما فكر يلتفت لمها .. يمكن لأانه مب متعود يراقب حد خصوصاً اذا كان مب متعود عليه .... فما بالك في العدو الاول والاخيييييير ؟؟؟؟ مها ...
الأفكار كانت تحاصر مها ... تبغي تواجه محمد ... هو شو قصته وياها ؟؟ ليش القدر خلاها تعيش مع متبلد الاحاسيس .. كيف مرت هالأيام وكبرت وتزوجت على غفلة .. من واحد ... عاش تجربة حب فاشلة .. وما يفكر يحبها ....وهي ياما جدام ربعها قالت انها بتخلي اللي بياخذها ينغرم فيها ؟؟؟؟؟
سرحت بخيالها لأيام المدرسة ... أيام لا يمكن تتعوض .. أيام لمة الربع .. والمقالب اللي مطيحينها في الأبلوات ... كانت أيام الفرح كله ......
عاشة ياية ترررربع صوب مها وسارة ...
عاشة بلهفة : لحقوا لحقوا .. طافكم نص عمركم ...
مها : اوه .. جي شو مستوي .. ؟
عاشة وهي مب رايمة تتنفس : هههههههههه شمو ..
سارة : شبلاها ...
عاشة : سوت مقلب ف ابلة الانجليزي..
مها فجت عيونها : قولي والله ؟؟؟؟؟
عاشة : والله ...
مها تفصخ جوتيها ومنو يقول تزخه بايدها وتربع صوب باقي الشلة ...
اللي مستوي ان شما الحلوة دوم تدبر مقالب في الابلوات .. وكل سنة يطيح مقلب على وحدة من الأبلوات .. وحليلها ابلة الرياضيات يوم حطت لها بصل وثوم في كيستها اللي تتنقل فيها .. اوه اقصد اللي تحط فيها كتبها واوراق العمل وهالخرابيط ... وبين يوم ويوم تحط لها خاشوقة (ملعقة) بلاستيك مكتوب عليها خاشوقة حبنا هههههههههههههه والله أيااااام .. عاد آخر سنة طاحت ف ايدها ابلة انجليزي .. اللي يقول روبوت .. ما شي اذا حركت راسها كل جسمها وياها يتحرك خخخخ .. عاد شما ما تدانيها .. فقررت تنتقم من الأبلة أم نظرات صواريخ خخخ وحطت على المروحة بودر .. وشغلوا المروحة ف حصة الانجليزي .. وفششششششششششششششش .. الله لا يراااويكم ... كل البودر على الأبلة هههههههههههههههههههه ..
*انا ما كنت اروم اتنفس من كثر الضحك هههههههههههههه *
مها من سمعت بالسالفة يلست تضحك ..
مها وهي ميتة من الضحك : هههههههههههههههههههههههه غربلاتج شمو هاي سواة تسوينها ؟
شما : ههههههههه كيفها محد قالها تدرسنا ههههههههههه
مها : كفج بس GIVE ME FIFE
والله لا يقول الدفاشة كلها .. عاد فهالوقت يتهم موزة
*موزة وحدة وياهم ف الصف *
موزة : اوه شو مستوي برستيجج مهو عن يخترب...
مها بدلع : لا حبيبتي ما بيخترب .. كل شي ولا برستيجي ..
عاشة : يالله يالله ... يودوني بس لا أكفخ هالدلوعة ..
مها : ههههههههه شوي شوي .. يا حبيبتي لازم يكون عندج برستيييييج ...
شما : يالله عادة .. اللي يقول احينه ماشي مقطعة الاخت .. مب جنها اللي من شوي مطيحة دفاشة ..
سامية : خلوها هاي محد بيادبها غيييييير ....
ميرة تقاطعها : اللي بياااااخذها ... عاد منووووو ؟
مها : انتي جب يا مرت سلطة خخخخ ... بعدين أنا ... انا (تعدل وقفتها وبكل فخر) اللي بياخذني بيموووووووت عليه بعد شو .. بخليه شرات الخاتم بصبعي ... هي بعد شو .. أدري انه يعشقني من الحينة .. بس بعدين ما شي .. ما يقدر يعيش دوووني ...
STOP
لين هني وقف كل شي ... طبعاً تعرفون شو استوى .. لا حب ولاهم يحزنون .........
ذرفت دمعة حزن وهموم غصب عن مها ...
محمد انتبه لها وحس ان في شي ...
محمد : فيج شي ؟
مها بعد ما تداركت دمعتها : لالالا ما فيه شي ....
الصمت والهدووووء كان سايد المكان .. الا من حشرة الناس .. بس انا اقصد الهدوء والفراغ اللي حاوط مها ومحمد ...
محمد بغي يتكلم ف أي شي .. أي شي يكسر الضيج اللي بينهم ........
محمد : انتي كم عمرج .؟؟
مها فجت عيونها .. الا انصدمت : نعم ؟؟؟؟؟؟!!!!
محمد يت له ضحكة على حركتها : هههههههههه شو عادي أسألج أنا ...
مها : لا والله ؟ مب جنه المفروض تعرف كم عمري ؟
محمد : مممم لا ..
مها : لا والله ؟؟؟
محمد يلتفت لها : ما علينا .. انتي قد سارة صح ؟
مها تطالعه ببرود : هي ...
محمد : ايوااا ........
* لاحوووول .. ردوا صخوا *
مها كانت حايرة بين انها تسأل محمد او لا ؟؟؟؟
مها بصوت واطي : محمد ...
محمد بدون ما يلتفت لها : نعم ؟
مها بخوف : بسألك سؤال بس بدون عصبية ..
محمد والفضول عاد : ماعلي اسإلي ...
مها : متأكد انك ما بتعصب ؟
محمد : قولي انزين ...
مها : مممم .. ليش خطبتني انا بالذات ؟
محمد باستغراب : Sorry ???
مها قفطت : شو سوري بعد .. يعني اسألك ..
محمد يطالعها بإجرام : أدريبكم انتوا البنات .. تتحسبون أي واحد ياي يخطبكم يحبكم (انتبه لكلامه)
*خخخخخخ كاااش في الويه *
مها رفعت حاجب واحد : ادري انك ما تحبني .. انزين ؟؟؟
محمد بتعجب : لا والله ؟ زين زين .. وبعد شو تدرين ؟؟
مها : وأدري انك انجبرت تاخذني ..
محمد بصدمة : شو ؟ سارو خبرتج ؟؟
مها : لاء .. انا روحي عرفت ..
محمد عدل يلسته وطالعها بتمعن : يا سلااام .. بعد كيف عرفتي ؟؟
مها بأرف : تصرفاتك من أول يوم العرس مبينة كللللللللل شي ...
محمد افتشل من عمره ..: انزين و ... بعد شو تدرين ؟
مها بأسلوب استفزازي : لا ماله داعي اقول .. كل شي بوقته حلو....
محمد بغى يستفزها شرات ما استفزته : انزين وما سألتيني شو أعرف عنج ؟؟؟
مها بفضول : شو ؟
محمد : لا ماله داعي اقول .. كل شي بوقته حلو ...
مها : هه .. اللي يقول تعرف عني شي ...
محمد : لا والله ؟ كيف ما عرف ... انتي حرمتي ... (سكت .. وجنه قال كلمة غلط)
مها استحت من كلامه الخشن .. وسكتت ....
محمد يلس يطالع مها .. حسها صج حزينة .. يمكن كلامه الجارح زعلها .. اووو ؟
محمد برقة غير معهودة : مها ...
مها تطالعه بعيون حزييينة : نعم ...
محمد : آسف على كل اللي سويته فيج ... انا ما استاهلج ... انتي يستاهلج واحد يقدر النعمة .. مب جاحد شراتي ...
هني غصب عن مها نزلت دمعة مسحتها بسرعة : هذا نصيبي وهذا قدري ... مع اني ما كنت متوقعة القى كل هذا منك ... بس شو اسوي .....
محمد حس بالألم من كلام مها .. هو جرحها ايام .. وهي جرحته ف ثواني ...
هو عذبها أيام .. وهي عذبته ف ثواني ....
يا ترى شو آخر هالعلاقة الغريبة .....؟؟؟؟؟
لا إرادياً ... مسك محمد يد مها ومشوا ... راحوا لاقرب تاكسي ... وردوا الفندق ..
*يعني بالفم المليااان ... لا حياة لمن تنادي .. مع مها ومحمد .. بس بصراحة اثنيناتهم غمضوني خخخخ *
---------------
شو نهاية هالقصة يا ترى ؟
كلها آلام وأحزان ..
اسمحولي ع البارت القصير ... واوعدكم ببارت اطول .....
توقعاتكم اهم شي ؟؟؟
تابعووووووني^-^


 
 

 

عرض البوم صور العامريه   رد مع اقتباس
قديم 24-03-09, 06:50 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عاشقة ملامح


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 67057
المشاركات: 5,058
الجنس أنثى
معدل التقييم: العامريه عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 64

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
العامريه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : العامريه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجـزء الثامن

وصلنا ف قصتنا الحلوة >>> خخخ واثقة الاخت انها حلوة ...
وصلنا لأول ظهرة تظهرها مها مع محمد ...
ومثل ما كان أملي قوي انهم يلينون شوي .. حسيت ان السالفة تعقدت .. لكن منو يدري ؟؟؟
محمد دخل الحجرة على عكس عوايده .. يمكن لأنه لين الحين ماله ويه يواجه مها .. هو طول عمره او بالأحرى طول هالفترة حاط في باله انه المظلوم .. والكل ظالمنه .. لكن مها ظهرت مظلومة أكثر عنه .. مها .. الانسانة الغامضة .. على الرغم ان شكلها الظاهر ما يوحي بكل هالمآسي ..... لكن ... الواقع مر .............
مها .. تمت في الصالة تفكر .. ما تبغي تشوف محمد عشان تتذكر الأسى .. كله ولا محمد .. اذا شفته بتذكر كل اللي استوى .........
لكن في لحظة ... حست مها ان من واجبها انها تملك محمد .. هي ... محمد .. محمد لي .. لا أمل تبغيه .. ولا ميرة ..... لازم يكون لي أنا ... وبس ..
*ان شا الله تفلحيييييين يا حلوة *
-----------------
في دبي ...
عند شما .. أم السعف والليف خخخخ ...
من أهم هوايات شما التسوق .. يعني مستحيل شما ما تظهر السوق ع الأقل مرة في الأسبوع .. عاد هالمرة قالت ما بتسير بعيد .. وقررت تساير اخوها راشد عشان يوديها ....
طبعاً راشد بعد طلعة رووووح طاع يوديها ... وشرط عليها ميتين وستمية وخمسطعش شرط >> خخخخخ


في مول الإمارات ..
طبعاً وبدون كلام تدرون بالزحمة اللي تستوي هناك .. وخصوصاً صوب كارفور .. وعاد الله لا يراويكم المهندة لاعبين دووور .. خخخخ ..
راشد اخو شما كان أرفان من الخاطر .. ولايعة جبده من الريحة أولاً .. وثاني شي الشباب اللي تارسين المول .. عاد الله لا يراويكم التعليقات اذا شاف حد من ربعه ...
شما : رشود دخيلك يلا بنسير نطالع محل يديد فاتحينه ..
راشد : لاحوووووول انتي ما تشبعين .. حشى خليتي شي ما خذتيه .؟؟ .. ايديه تكسرت .. تووووبة والله ما وديج مرة ثاانية ..
شما : رشوووووووووود يلا عاااد عن الحركات .. والله هالمحل الكل يمدحه .. يلا نسير ..
راشد : وينه ؟ أي صوب ؟
شما تطالعه بزياغ : هذا اللي ورى ستااار بوكس ..
راشد : خييييييير ؟؟؟ والله ما تطبينه لو على قص رقبتي ...
شما وهي مغيضة : رشوود حرام عليك ..
راشد : حرمت عليج عيشتج .. ما عندنا بنات يطوفن جدا الرياييل ..
شما وهي خلاص محمرة من الغيض : انزين انزين .. مب مشكلة ... بخبر امي عليك ...
راشد : سيري لاااا يلا امشي ..
وتموا يمشون .. الا وشوي تظهر منكر ثاني..
شما : رشود قوم ودني السينما ...
راشد فج عيونه جنه بقرة جايفة حريجة خخخخخخ : ايه ايه مصختيها .. ما عندنا بنات يدشن السينما ..
شما : اووووووووه رشود شو ها كل شي ممنوع .. ياخي خف عليه شوي....
راشد وشوي بيشوتها : طوفي .. طوفي جدامي .. ولا والله لانحرج ... (ويعطيها ذيج النظرة الحادة)
شما بزياغ : امييييييي .. توبه توبه والله ما اعيدها .....
وهم يمشون الا وتلمح شما واحد يطالعها ..
شما ف قلبها : ها اشبلاه يطالعني جيه .. لا حووووول ...
يمشون شوي .. تلاحظ انه وياهم ع الخط خخخخ
شما : لا حوووول .. ها بلاه .. شكله مشبه ...
وشوي شوي تنتبه انه يراقبها من الخاطر ..
شما عاد ف خاطرها تصارخ عليه ولا تفلعه بنعال .. بس ما يستوي .. رشود وياها .. وطبعاً راشد بيقول انها هي الماصخة مب الريال ....
عاد طوفتها ..
تذكرت انها تبا تفصل عباة يديدة حقها .. وقوموا صعدوا الطابق الثاني .. وشغلة وعبالة .. طبعاً كلكم حاسين خخخخ ..
ومن فيرست جويز لين المتحجبة .. وما ودرت الوشيعة طبعاً *محل البنات المفضل خخخخخ*
واشترت ذاك الزين .. من هالاكسسوارات الحلوة ....
طبعاً راشد يود أعصابه عنها ...
بس في البيت الله لا يراويكم خخخخخ ..
ماخلى شي ما فلعه عليها .. خخخخخخ
بس السؤال اللي يطرح نفسه ... وبكل واقعية ............
منو هالشخص اللي التفت لشما ؟ بطل يديد ؟ شخص ماذكرته .؟؟
مممم معقولة ؟ فكروا شوي خخخخخخخ
---------------------
بعد مرور كم يوم... وتحديداً ....
عند الغزالين مها ومحمد >> اوب اوب شو مستوي راضيه عليهم أجوف هالايام ؟ ها ؟؟ من ورانا؟
*لاوالله يا وخيتي بس ترى الدنيا مامنها امان .. قلت اتمصلح عليهم شويه .. يمكن شويه الله يرضى عليهم .. ويوفقهم .. بس يا خوفي من هالأمل بس .. انتوا قولوا ياااااااااااااااارب ما ترز الويه .. *
---
محمد كالعادة يالس يطالع التلفزيون لا شغلة ولا مشغلة ...
ومها كانت تجهز الريوق ..
وما قصرت .. نوعت من الخاطر .. اليوم بتتجرأ تبدى في أول خطوة .. في سبيل ........... اكتساب محمد ...
وزقرته ..
محمد يلس ع الطاولة وعقد حياته : ماشا الله تم شي في الثلاجة ما حطيتيه هني ؟
مها وشوي بتخنقه .. ابتسمت ببرود : ههههه هي تم شي .. قلت اليوم بغير .. ما يستوي كل يوم نفس الشي ..
محمد وهو مندمج في منظر الاكل : أهااا ..
وتموا ياكلون بكل هدوء ..
*يلا يا مها كلميه ..*
مها : شووووو ؟
*ايه .. كلميه .. انا ما عطيتج النص وقلت لج احفظيه واقريه على محمد ؟*
مها : صبري عليه بعدني ما بلعت لقمتي ..
*انزيييييين*
مها وهي تطالع الأكل : اقول محمد ..
محمد يطالعها : هلا ..
مها : ام ..ممم... شو رايك اليوم نظهر..
محمد ببرود : وين ؟
مها في قلبها : يا ربببببببي ..
مها تطالعه : أي مكان .. يعني نغير جو .. احس الجو ممل في الفندق ..
محمد يطالعها بخبث : ايوا يعني تبين تظهرين ؟؟؟
مها طالعته بإجرام .. بس نزلت راسها .. محمد ابتسم وفهم عليها ...
وتم ساكت ...
عقب شوي نطق ..
محمد : خلاص تريقي عقب تلبسي وبنظهر ......
مها ابتسمت بكل فخر : ان شا الله .....

يا ترى وين بيسيرون ؟؟؟؟
انا بقولكم خخخخخخ


حديقة بورقيزي ..
اللي كانت على بعد مسافات جريبة من الفندق .. يعني ما خذوا وقت وايد لين ما وصلوا لها ..
حديقة بو رقيزي تعتبر من أجمل حدائق روما .. ويمكن ايطاليا بكبرها .. لأن الطبيعة فيها مميزة ... ولأن اللون الأخضر سايد ع المكان .. محمد كان مندهش من كل هالحداثة والطبيعة الحلوة .. أما مها فكانت مستانسة من الإنجاز اللي سوته .. وهو انها خلت محمد يظهرها لمكان يمكن يحرك مشاعره وينسيه "أمل أو ميرة " مع انها كانت واثقة انه مب مفتكر في ميرة .. بس عشان تقطع الشك بس ..
المهم .. تموا يتمشون والصمت يعم بينهم .. لين ما وصلوا لوسط الحديقة .. واللي كان موجود فيها بحيرة صناعية موجود فيها جزيرة محطوط عليها صنم يوناني .. ومعظم الناس كانوا ملتمين فهالمكان .. بس محمد ومها فضلوا انهم يسيرون بعيد لأنهم كانوا ملفتين جداً ..
والسبب باختصار انهم عرب .. ومن الخليج ...
بتقولون ليش صح ؟؟؟؟
أنا بقولكم .. لأن نحن العرب أو بالاحرى الخليجيين يوم نسير بلاد برع ما نفصخ شيلتنا وعباتنا لانها تمثل جزء منا ويمكن بعضنا يفصخ العباة بس الشيلة شي منا أكيد .. صح كلامي ولا لاء ؟؟؟
المهم .. وهم لا يلبسون شيلة ولا عباة .. يعني المناظر اللي نجوفها حدث ولا حرج صح ؟ فعشان جي يستغربون ويلتفتون ويمكن يأشرون عليج لانج لابسة أسود ×أسود ..
نرجع لمها ومحمد ..
طبعاً كل واحد ملزق لزقة على حلجه عشان ما يرمس خخخخخخ ...
ومع المشي وصلوا لقمة الحديقة ... اللي كان فيها مبنى بديكور مميز ...
محاط بأعمدة على شكل دائري في كل المبني .. والمميز فيه ان السقف مفتوح ..
محمد : شو في هني ؟
مها تطالعه بحنان : متحف ...
محمد موته التحف وهالسوالف ..
بس نظرة مها عطته انطباع ثاااني ...
محمد بحماس : قومي نحوط ف باقي الحديقة ..
مها بفرحة : اووووكي ...
ومشوا ويا بعض ..
شويه محمد يغلبها ويركض ...
وشويه هي تركض عنه ...
الكشخة اللي مها فيها كانت وااايد حلوة ...
وهاللي مخلي الريال يتخبل خخخخخخ
وراحوا لمكان فيه يلسة في الحديقة ..
ويلسوا فيه .................
طبعاً الصمت كان سيد الكلام اول شي ..
بس بعد ربع ساعة ..
محمد : انتي كم مرة ياية روما ؟
مها : ممم جي حوالي 5 مرات .. وآخر مرة يلست فيها 3 شهور ..
محمد : والله ؟؟ يعني خبرة ..
مها : أفا عليك .. خبرة ونص ..
محمد : والله زيييين .. عيل كل يوم ظهرينا مكان غاوي شرات هالمكان ..
مها : فالك طيب ..
محمد : فالج ما يخيب ....
مها ابتسمت له ..
بس محمد من شافها ابتسمت .. تذكر ظهرتهم لساحة اسبانيا ..
حاول يتذكر سبب الخلاف اللي كان بينهم ...
شو هو السبب ؟
بعدين تذكر ..
محمد بتردد : مها ؟
مها : هلا ..
محمد بشك: عادي اسألج ؟؟
مها طالعته بفضول : تفضل ..
محمد : ممم بصراحة هم سؤالين ... يوا على بالي الحين .. عادي أسأل؟ ؟؟؟
مها : تفضل ..
محمد بصعوبه : أكيييد ؟؟
مها طالعته باستغراب : هي اكيد .. خير ان شا الله ؟؟؟
محمد : قبل كم يوم .. يوم ظهرنا (لاحظ ان ويه مها تغير) لالالالالا خلاص انسي السالفة ..
مها : لا قول ..
محمد : لالالا ماله داعي ..
مها : والله تقول ..
محمد بتردد : اوكي .. ا .. شو اللي خلاج تفسرين اني مجبور عليج ؟
مها ابتسمت : شوف يا محمد .. يمكن سؤالك لي فهالوقت ما بيأثر فيني ... شرات ما اثر فيني الكلام اللي استوى بيننا ذاك اليوم ... بس مجمل الكلام ان انا حسيت ان من اول يوم العرس .. يوم صارخت عليه ... طبعاً ذاك الوقت كنت اقوى من الحين .. بس يوم استرجع هاللحظة اقطع الشك باليقين انك مجبور عليه ...
محمد : مب شرط ..
مها : لا والله شرط ..
محمد : انزين شو اللي يثبت لج ها الشي ؟ يعني أقصد .. يمكن اتغير ..
مها : يمكن .. ويمكن لاء ..
محمد : مممم بس انا احس اني تغيرت ..
مها : من أي ناحية .. ؟
محمد : يعني مثلاً انا كنت اكره البنات كره فظيع .. مادري شو سببه ...
مها تقاطعه : لأن أمل ؟(انتبهت لكلامها)
محمد بصدمة : حتى امل تعرفينها ؟؟؟
مها : أمل محد يعرف لها غيري .. يوم تبغي شي توصل له بالغصب حتى .. وتتركه بكل برود اذا ملت منه ....
محمد : انا نسيتها .. اصلاً ما قمت افكر فيها ...
مها : شي حلو انك تنساها .. انزين وميرة ؟
محمد باستغراب : ميرة ؟ أي ميرة ؟
مها : ميرة ربيعة سارة ...
محمد يحاول يتذكر .. فجأة ضحك بسرررعة : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه حلفي انتي بس ...
مها باستغراب : ليش احلف ؟
محمد : ههههههههههههه انا عمري ما فكرت فيها .. ولا كلمتها ... لالا امبلا كلمتها اظني مرة .. وكانت مخترشة شويه .. بس ما اهتميت لها ...
مها يت لها ضحكة : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه
محمد : هههههههههههههههههههههه شبلاج ..
مها : هههههههههههههههه وانا اتحسبك اتحبها .. وحالتك لله ....
محمد : ههههههههههههه ماشي شغلة احب ثنتين مرة وحدة ؟؟
مها تطالعه بإجرام : لا والله .؟ يعني تعترف انك تحب أمل ؟
محمد يضربها بخفة على ظهرها : وييييييييييييييييييييه ما عندج سالفة .. كفج بس كفج....
مها : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
محمد : هي هي مب مشكلة .. مسوتني مهرج ويا ويهج تضحكين عليه ..
مها : ههههههههههههههههه والله سوري .. بس تراني اضحك ههههههههههههه لأني مستغربة شويه ..
محمد : من شووو ؟
مها : منك هههههههههههههههههه...
محمد فهمها: يالله عادة .. مب مشكلة .. انتي اصلاً شو يهمج اذا حبيت ولا لاء ؟
مها تطالعه باجرام : والله يا حبيبي انا حرمتك .. ما تفكر تحب غييييري فاهم ؟؟؟
محمد يطالعها بغباء : ها ؟
مها حست بقفطة قويه بصراحة بس لا إرادياً سحبته من قميصه : خلني اجوفك تحب وحدة غيري .. وحسابك عسيييييير ..
محمد : لالالالالا ارجووووووووووووج .. تووبه .. انتي وبس ...
مها : ههههههههههههههههههه جي اباك ....
وتموا على هالجو من السعادة والضحك ..
لين ما استلم محمد الجوانب اللي ما يعرفها عن مها ..
محمد : يعني عمرج ما حبيتي شراتي ؟
مها : انا كنت دووم اقول لربيعاتي ان اللي بياخذني محظوووظ
محمد بغباء : هاااا ؟؟؟؟ لا والله ؟
مها : هههههههههه .. بس الصج يعني .. كنت دوم احس اني بعيش مغامرة اذا تزوجت.. مع ان الكل كان متوقع العكس ..
محمد بفضول : ليش ؟
مها : لأني كنت مخطوبة .. وعلى وشك الزواج بعد الثانوية على طول
محمد بصدمة : شووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ؟؟؟
------------------------------
سامية اتصلت لسارة انها تباها ..
عاد سارة اونها مستغلة عدم وجود محمد .. فخبرت سامية انها بتي بيتهم وبتجوف شو سالفتها ..
وف بيت قوم سامية ..
بعد وصول سارة ..
سارة : والله الحمدلله تمام انتي شحالج وشحال الاهل ؟؟
سامية : والله تمام كلهم ابخير ويسلمون عليج ..
هدوء بين الطرفين ..........
سارة : اقول سموي ..
سامية : هلا ..
سارة : شو السالفة اللي بغيتيني فيها ؟
سامية ويهها تغير ..
سارة بشك : بسم الله سموي.. في شي ؟
سامية ارتبكت زيادة : ها .. لا بس كنت ابغي اقولج عن سالفة يعني ...
سارة بخوف : سموي وقفتي قلبي .. قولي شو السالفة ؟؟؟
سامية : اول شي اوعديني ان السالفة ما توصل لميرة ..
سارة بخوف : لاااااا السالفة فيها إنّ قولي وقفتي قلبي ..
سامية : السالفة تخص ميرة واخوج محمد ..
سارة بصدمة : شوووووووووووووووووووووو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سامية زاغت : سارو شو هالصرخة بعد .. زيغتيني حشى ما بقول ..
سارة : قولي والله تراج وقفتي قلبي ..
سامية مترددة ..
سارة : محمد اخويه سوى بها شي ؟
سامية تهز راسها نفي ..
سارة : رقمها ؟
سامية : لا
سارة : لعوزها .. غازلها ؟؟ *خخخخخ شاكة فيه .. وينك يا محمد تسمع هالرمسة *
سامية : لالالا وين راح تفكيرج بعيد ؟؟
سارة نتهدت براحة : اشووووووووه .. عيل قوليلي شو السالفة ؟
سامية : بقولج . بس على شرط ..ما تخبرين حد ....
سارة : اوكي ..
وقالت سامية كل شي لسارة .. من محاولات ميرة لاستدراج محمد .. حتى في ليلة العرس ..
طبعاً سامية كانت مصرة انها تبين ان ميرة اجبرتها انها تدش وياها في السالفة ...
سارة بعصبية : معقولة ميرة توصل لهالمستوى؟ تحط عينها على اخويه ؟ ومتى ؟ يوم تزوج ؟
سامية : سارة انا قلتلج لا تعصبين .. وخلاص ميرة مب من النوع اللي ينتقم .. ميرة اذا خسرت حد مستحيل تفكر فيه.. ميرة ربيعتنا .. بس مرت بمرحلة طيش لا اكثر ولا اقل ..
سارة : ياسلااام .. وهالمرحلة ما يت الا على أخوية ؟؟؟
سامية : سارو عقلي شويه ... الحين هي ما سوت بأخوج شي .. انتي لا تكبرين الموضوع الحينه .. وانتي و لا يهمج .. برمس ميرة وبخبرها .. وصدقيني هي بتقتنع برمستي ..
سارة : وانا شو يضمني انها ما ترد لحركاتها بعد ما يردون من السفر ؟
سامية : لا عاد سارو مصختيها .. ميرة بنت ناس ومستحيل تسويها .. وما تسويها الا اللي مب متربية عدل ...
سارة : استغفر الله العظيم .. لا تلوميني يا سامية ع الرمسة اللي اقولها .. بس انا خايفة اصلاً روحي من زواج مها ومحمد ..
سامية : ليش ؟ ابببي لا تقوليلي انكم غاصبينه ياخذها ؟
سارة بتوتر: هااا ؟؟؟
هل بتعترف سارة لسامية وبينتشر الخبر ؟ ولا بتفضل سارة انها تغير السالفة ...؟؟؟؟
محمد ومها ... يا ربي شو الحال الحين .. اوكي ولا لاء ؟؟
شما ؟ والشخص المجهول ؟
ميرة ؟؟ والقدر المصيري اللي يترياها ؟؟؟؟؟؟
والشلة الباقية ؟ سامية ؟ عائشة ؟ حليمة ؟
توقعاتكم الحلوة ؟
تابعووووووووووووووني ^-^

الجـزء التاسع

مرحبا ..عودة مع الجزء التاسع .. سوري هالمرة طولت اكثر.. بس مب مشكلة الجزء العاشر بيكون نقطة تحول واضحة جداً .. وما ابغي الا دعمكم بالتوقعات.. ترى هي اللي تدفعني اكتب جزء بوقت أسرررع ...
وصلنا عند سامية وسارة ..
سامية باستغراب : شبلاج سارو ؟ ليكون انتي غاصبة اخوج ياخذها ؟
سارة بتوتر : ها .. لا شو .. محمد اختار مها روحه ..
سامية :اهاا ..
سارة تحاول تغير السالفة ..: و.. انزين شخبار الربع .. مفتقدتنهم ..
سامية : والله كلهم بخير ..
سارة : ها ما عرست وحدة منهن ولا انخطبت ..
سامية : ممممم لين الحين لااء.. بس شو دراج في المستقبل ان شا الله ...
سارة: لا والله ؟؟؟؟ منو قصدج ..
سامية بخبث : وحدة من الغاليات على قلبج ..
سارة : منووو ؟
سامية : يا ربي انا ما خبرت ميرو تبيني أخبرج انتي ؟؟
سارة : سموي بلا لف ودوران وبكللل صرااااااااحة .. منو ؟
سامية : عائشة ..
سارة بخيبة أمل *خخخخ بغت سامية تخطبلها هي مب لعاشة خخخ*: اونه .. زين والله زين زين..
سامية : انزبن اسإلي حشى منو بتاخذ ؟
سارة : ماشااا الله بعد لحقتي وزوجتيها
سامية : ههههههه.. انا بصراحة ابغيها تاخذ حمد ولد عمي ..
سارة : انزين وهو شو رايه ؟؟
سامية : ماشي .. لين الحين رافض الفكرة .. بس انا بغصبه ..
سارة : لاء لا تغصبونه .. ما يستوي الزواج بالغصب ..
سامية باستغراب : ليش ؟؟ مجربة ؟؟
سارة : لاء بس يعني .. جي احس حرام يكون مغصوب ..
سامية : لالالا لا تخافين .. بياخذها وهو يباها بس الحين يتدلع ..
سارة : اهااا ..
.
.
-------------------------------
طبعاً اكيد بيخطر في بالكم سؤال ...
يا ترى ليش سامية اختارت عائشة بالذات ..؟؟
انا بقولكم ..
سامية لها علاقة خاصة بعائشة .. تعزها وايد .. ولها مكانة ف قلبها .. وتتمنى تكون وياها طول العمر .. بس هي اكثر وحدة تدري ان هم 100 % بيفترقون .. لان عائشة طموحاتها اكبر من الدراسة داخل الدولة .. اما سامية فهي محددة التخصص اللي بتدرسه من وهي في الثانوية ... فبجذي حبت سامية انها تقرب عائشة لها .. وتجابلها دوووووم ... *الله يكتب اللي فيه الخير*
.
.
-------------------
شخبار الحلوين ؟؟؟ مها ومحمد .. مالهم صوت هالأيام ؟
جان تذكرون آخر موضوع تكلموا عنه ..
ايوواااا عليكم كشاف خخخخ .. موضوع خطبة مها لواحد قبل ما يخطبها محمد ..
تبون نكمل هني ؟؟
اووووووووووووكي ...
مها زاغت من "الشوووو" اللي قالها محمد : بسم الله شو بلاك ؟؟
محمد حاول يسيطر على نفسه : لا بس ... يعني منو اللي يا يخطبج ؟
مها تبغي تغايظه : واحد .. ليش تسأل ؟
محمد حس انها تقهره : لا جي بس اسأل ؟؟
مها : اهااا ..
محمد والفضول بيجتله : انزين وليش ما خذتيه ..
مها : ماشي نصيب ..
محمد : ليش يعني ماشي ؟ هو ما بغاج ؟
مها باستغراب : لاء .. هو أصلاً كان يترياني أقوله متى ابغي العرس .. بس أنا مادري ما كنت متحمسة ..
محمد بفرحة : وتحمستي حقي ؟؟
مها : هههههههههههههه ..تقريباً ..
محمد بفرحة ماتنوصف : وان شا الله الحين فرحانة ..
مها : أجذب عليك اذا قلت لك اني فرحانة .. أو زعلانة ..
محمد باستغراب : ما فهمت ؟؟!!!
مها تبتسم بامتنان : انا اعيش مرحلة يديدة .. يعني أكون فرحانة في لحظات .. وزعلانة بعد في لحظات .. بس الحق .. اني خلاص قمت أتأقلم ويا الوضع .. واحس ان هاللحظات تعيشني عمر يديد .. مع .........
محمد : مع زوج يديد ..اوه اقصد شخص يديد .. اللي هو انا
مها استحت من جملته .. وسكتت ..
تبادلوا النظرات ........
وبعد فترة ...
قرروا يردون لأن الجو بدى يظلم ..
.
.-----------------------
في بيت عائشة ربيعتنا ...
ام عائشة مغيظة من الخااااطر : لالالا شو لو تجتلوني ما رضيت ماشي ماشي ..
بو عائشة : لا اله الا الله .. استهدي بالله يا الريم وخلينا نتفاهم ...
ام عائشة : لالالالا انا ما بتفاهم .. شو تبون تجتلوني انتوا ؟
عائشة : يا امي والله ما قلنا شي .. انا ابغي اسير أكمل دراستي برع البلاد .. والله كم سنة ورادة ....
ام عائشة : طاعوا الرمسة .. عويش انا متأكدة انج تبين تجتليني ..
بو عائشة : لا حووول.. جي هي شو قالت ..
ام عائشة : ماروم أفارج بنتي .. هاي وحيدتي .. بعدين الجامعات تارسة البلاد .. جان تبين جامعة الإمارات لو تباتين فيها 20 سنة مب مشكلة .. بس ما تظهرين برع البلاد ..
عائشة : اميييي انا أبغي ادرس برع ..
ام عائشة : ووينه المحرم عنج ؟
عائشة : اميييي الحين نحن في سالفة السفر .. مب في سالفة المحرم الله يهديج ..
ام عائشة : ماشي أقولج ماشي... اعقلي يا عويش لا اصمج طراق يخليج تفقدين الذاكرة فاهمة ؟؟؟
عائشة : ابوووووويه رمس امي والله اني عيزت ..
بو عائشة : سمعي يابنت الحلال .. اييج الشور ؟؟ نحن بنسير انسجل اسمها في البعثة .. جان قبلوها كان بها وسافرنا .. وان ما قبلوها خلاص بتقر عينج وبتجابلج البنية ليل نهار ..
ام عائشة طالعته بنظره : وان قبلوها ؟
بو عائشة : الحين انتي شو تجوفين .؟؟ قبلوها ولا لاء ؟؟
ام عائشة : بعدها ..
بو عائشة : خلاص .. يوم بيقبلونها جلبي علينا الدنيا اوكي ؟؟
ام عائشة تطالعه باجرام : مب مشكلة .. براويكم ان قبلوها ..
وسارت عنهم ..
عائشة : يا ويلي على امي مغيظة من الخاطر ..
بو عائشة : ماعليج منها .. هي الحين جي مب عايبتنها السالفة .. بس صبري عليها روحها بتغصبج تروحين هناك ...
عائشة : الله يسمع منك ابويه ..
.

.
-----------------------------
بعد مرور 4 ايام ....
في روما...
موبايل محمد يرن .....
كان في الصالة ..
ومحمد ومها رقود ..
عاد بعد مذلة محمد ظهر من الحجرة وسار يشل التلفون ..
محمد بصوت خامل : الو ..
بو محمد : حشى حشى ما يسوي علينا هالمذلة .. ذليتنا ويا ويهك ..
*حشى ما شي اسلوب أرقى ؟؟ صج انك غجري ..*
بو محمد : قلبو انجبي احسن لج .. وخليني اكمل الدووووور ..
*انزين يالشيبة المخرف .. جوف شو بسوي فيك .. *
محمد : احين انتوا حياتكم كلها ضرايب .. ف خاطري تتيمعون مرة وحدة وما تتناقرون ..
*زيييين .. كملوا.. حسابكم بعد التصوير .. يلا 1 2 3 أكشن >> خخخخ لاعبة الدور صح*
محمد توه يستوعب السالفة : هلا ابويه ..
مها نشت وسارت غسلت ويهها ..
بو محمد : شحالك محمد وشو اخبار حرمتك ...
محمد : الحمدلله كلنا بخير .. انتوا شحالكم وشخباركم .؟
بو محمد : الحمدلله زينين .. ها يا ولدي شو اخبار مها وياك ..
محمد ابتسم بكل فرح : الحمدلله زينة ويايه ..
بو محمد : الحمدلله ريحتني يا ولدي كنت خايف يكون بينكم شي بس ..
محمد : لا يا بويه اتطمن .. كل شي بخير ..
بو محمد : ها يا ولدي متى بتردون ؟؟
محمد : والله يا بويه تم لنا جي اسبوعين وكم يوم ..
بو محمد : طولتوا وايد ردوا بسرعة ..
*ايه انت شو لك خص .. خلهم روحهم .. الحين ماشي عمة .. بتستوي عمة عليهم ؟؟؟؟*
بو محمد : انزين اعصابج بس .. خلاص ولا يهمج ..تروحون وتردون بالسلامة يا ولدي ..
محمد: ان شا الله ..
بو محمد : الا وينها مها خلني ارمسها شويه ..
محمد : لحظة شويه ابويه بزقرها ..
محمد يزقر مها : مهاااااا ..
مها توها ظاهرة من الحمام : نعم ..
محمد : تعالي ابويه يباج ..
مها ركضت صوبه ..
محمد بصوت واطي : شوي شوي لا تركضين .. صحتج أهم من أبويه ..*عاش حموووووووود*

مها ابتسمت بحيا وسحبت منه السماعة .. وتمت ترمس بو محمد الكريه شويه .. عقب عطت السماعة حق محمد لأن بو محمد الكريه كان يبا يرمسه ..
عقب سارة يلست ترمسه ..
محمد:هلا والله الغالية ..
سارة : هلا حياتي حموووووووووووووووووووووووووود والله اشتقت لك واااايد يالكريه ..
محمد:*كريه ابوج مب محمد خخخ* : وانا ما اشتقت لج لأنج كريهة
مها ضحكت على تعليقه ..
عاد منو يقول محمد الا يضحكها مرة ثانية ..
سارة : هي باين يالحمار .. ادري انك تموت فيه ..
محمد : ويييه ما عندي سالفة اموت فيج انتي...
سارة : يالله عاد اصلاً انت تتمناني ..
محمد : ليش والله عندي حد غيرج اموت فيه ..
مها فجت عينها بصدمة ..
سارة : لا والله ؟ ومنو بعد ؟؟؟؟
محمد : والله بموت في حرمتي مب فيج انتي ..
سارة : اوووووووووووووووووووونه حمود تطورات ها ما نروم ..
محمد : جب انتي اليهال مالهم خص ..
سارة : انت جب .. عطني مهو ..
محمد : مب هني...
سارة : جذااب .. متأكدة انها حذالك ..
محمد : اففف هاج بس لا تطولين نحن مب فاضين لج ..
سارة باندهاش : يالله احين اللي يسمع روميو وجولييت ..
محمد : لا محمد ومها ههههههههههاي ..
سارة : عطني اياها حمووووووووود ..
محمد : انزين انزيييييين ...
وعطى مها السماعة ..
مها : هلا والله ..
سارة : اقول مهو شو سويتي في حمود اعترفي احسن لج ..
مها تطالع محمد وتضحك : ولا شي هههههههههههههههههههه
سارة : هي باين ولا شي ..
مها : هههههههههههههههه سارو اصطلبي ..
سارة : مب مشكلة ما تم شي بجوف الخلطة السحرية اللي سحرتي فيها محمد ..
مها : هههههههههههههه اوووكي ...
سارة بضيج : يلا مع السلامة ..
مها : الله وياج ....
-----------
بكل بساطة سارة تضايجت من التحول اللي استوى بمحمد .. واهتمامه الزايد بها ..
على ماظن سارة كان عايبنها دور المصلح الاجتماعي>>> تتذكرون هالكلمة ههههههههههههههههههه .. وتضايجت من سالفة ان خلاص تصالحوا ..
الله يهديهـــــــــــا ..
----------------------
بو عائشة سار سجل اسم عائشة في البعثة ..
يلا ان شا الله يقبلونها ونفرح فيها تستاهل المصرية والله .. خخخخخخخ
----------------------
تذكرون .. ؟؟
سامية وعدت سارة انها تكلم ميرة عن سالفة محمد ..
لكن كيف راح تفتح الموضوع وياها ؟؟؟
حست ان الموضوع شوي حساس ولازم تكلمها فيس تو فيس ..
فراحت لها البيت ...
وهنــــــــــــــــــاك ....
ميرة : حيا الله سموي القاطعة .. وين هالغيبة كلها .. حشى ولاجنه نحن ربع من سنين ..
سامية : مشغولة حبيبتي أنا بزنس وومان مب فاضية ..
ميرة : يالله عاد اللي يسمع الحين .. انزين انزين المهم .. شحالج وشو آخر أخبارج ..
سامية : حالي من حالج الغالية .. أنا الحمدلله تمام وبصحة وعافية .. وأخباري زينة تسلم عليج ..
ميرة : الله يسلمها خخخخخ
سامية : هههههههه .. خبريني .. شحال مغامراتج هالأيام *تنغز لها*
ميرة طالعتها بخبث : أي مغامرات ؟؟
سامية : مغامراتج ويا ........ ممممممم بعد تدرين أقصد منو ..
ميرة ابتسمت بحيا : ما عندي مغامرات ..
سامية : عليه أنا يا ميرو ؟؟ من عيونج يبين انج تحبين ,,,
ميرة : يالله لهالدرجة ؟؟
سامية : وأكثر ..المهم قوليلي منو ها ؟؟
ميرة : واحد ..
سامية : هيهيهيهي سخيفة أدري انه واحد ..بس منو ؟؟ *تفج عيونها* ليكون محمد اخو ساروو ؟؟
ميرة : نعم ؟؟؟ ليش والله ماشي شغلة أحب واحد متزوج ؟؟؟ no way
سامية بفرحة : حلفي ..
ميرة : والله .. واذا تبين الدليل .. سمعي ..

§*)§®¤*~ˆ° طِحْتْ مِنْ قَلْبِيْ وُمِنْ عَيْنـْي اْلْسِـٌبَبْ جَرْحِـٌيْ وُحِرْمَـٌَانِيْ أِبْتِعِْدْ لاَ تْنـْادِيِنـٌيْ مْاَ أَلتِـٌفِتْ لِلِـٌيْ تَنَْاَسَـٌَانـَْي §*)§®¤*~ˆ°

سامية : قوية بصراحة خخخخخخ .. يعني خلاص اكيد نسيتيه ؟؟
ميرة : sure حبيبتي .. انا ما ألتفت لواحد باعني .. أنا أتطلع للمستقبل .. ومحمد كان عبارة عن مرحلة طيش لا اكثر ولا أقل ..
سامية : اها ؟ وتعترفين انها مرحلة طيش بعد .. زين والله الاعتراف بالحق فضيلة ..
ميرة : اعترفت لج انتي. . واعترفت لنفسي .. لكن كيف أعترف لمها ؟؟ مها اللي كنت اميزها عن باقي الشلة .. مها اللي اذا طلبت منها أي شي .. تحاول قد ما تقدر انها تلبي لي طلبي .. والحين *تقولها بحزن* خسرتها .. هي نعم انا خسرت مها .. طحت من عينها .. وفوق هذا طاح قدري عندها ..
سامية : ميرو لا تقولين هالرمسة .. انتي شدراج ؟ يمكن مها سامحتج .. هي تدري بهفاتج .. خخخ يعني ان فيج جرعة الخبال زايدة بين فترة وفترة ..
ميرة : بس أنا ييت ع العوق .. هذا ريلها .. مب اخوها عشان تسامحني ..
سامية : مب شرط ..
ميرة : لا والله شرط ونص بعد .. الشخص اللي تجرأت عليه بيعيش وياها طول العمر .. أنا خليتها تفقد الثقة فيه قبل العرس ..
سامية : ماظن .. انا يوم كلمت سارة قالت لي انهم كانوا متفقين لآخر يوم شافتهم فيه اللي هو يوم العرس ...
ميرة : يمكن .. بس أنا ندمانة وابغي استسمح منها ..
سامية :شي حلو انج تندمين وتعترفين بغلطج .. اييج الشور ؟؟ اتصليلها .. باخذ الرقم من سارة وانتي كلميها .. خبريها عن ندمج .. واكيد بتسامحج ..
ميرة تنهدت : آآآآآه إن شا الله ...................
سامية : انزين وشو القصة اللي عايشتنها الحينه .؟؟
ميرة : قصة ؟؟ هه .. الا قولي مغامرة ولا في الأحلااااام ..
سامية :يالله .. وليش عادة ؟؟
ميرة : لأن يا حبيبتي ..
~((انته يا عمري الحبيب.. اللي من قلبي جريب.. و العمر وياك يطير.. و انا من دونك غريب))~سامية : لالالالا ابصراحة انا ماروم .. حشى مب قلب عليج ميرو ..
ميرة : ليش والله انا شو سويت ؟؟
سامية : حشى قلبج كاراج وانا مادري ؟؟؟ كل يوم تحبين واحد ؟؟
ميرة : سموي بقطعج الحينه .. أنا ما حبيت الا مرتين .. مرة ظنيت اني احب محمد .. وخاب ظني .. بس هالمرة *تنهدت * آآآآآآآآه من الحب وتهاويله ..
سامية : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
ميرة : يعلج تضحكين بليا ضروس يا الحمارة .. انا ارمس عن الحب وانتي تضحكين .. جيه مهرج جدامج وانا مادري ؟؟
سامية : ههههههههههههههههه ميرو .. انتي متأكدة ؟؟ ولا تظنين هالمرة بعد ؟؟
ميرة بصوت حااااالم : أكيد متأكدة .. ولو ؟؟؟؟ .... كل ما أشوفه احس بقلبي يدق طبوووووووووول .. أحس برعشة يوم اقول اني احبه .. دايم على بالي .. وطاريه ما غاب في يووووووم ...
سامية : منو هذا ؟؟؟
---------------------------
نرد لمها ومحمد ..
وبعد كم يوم من آخر نقاش حلو بينهم ..
المـــــــــــــسا ...
مها كانت تحاول بأي طريقة تتقرب من محمد .. بس طبعاً الحيا ذابحنها شويه ..
يعني لازم هو يبدي رايه .. وهي عقب تحاول تقرب نفسها .....
كانوا يالسين في الصالة كالعادة ..
ومحمد كان مزاجه متعكر شويه من الاخبار اللي ما تسر ..
عن حال المسلمين واللي وصلوا له ..
مها حست ان مزاجه زفت شويه ..
فبغت تعدله *هه .. ابقي جابليني اذا قدرتي خخخخ*
مها : مب مشكلة .. أنا بحاول .. واللي فيها فيها ..
تريت نشرة الأاخبار تخلص ..
وبعدها. بشوي ..
مها : محمد ؟؟
محمد : نعم ؟
مها : شو رايك نطلع ؟؟
محمد : لا مالي مزاج أظهر مكان ...
مها مسكت أعصابها .. ويلست شويه ..عقب نشت وسارت الحجرة ..
محمد حس انه غايظها ..
فنش وسار لها ..
تم فترة يفكر شو يقولها ..
وعقب ما حصل الفكرة ..
محمد : شو تبين تتعشين ؟؟
مها : مادري أي شي ..
محمد : انزين أنا بسير أدور مطعم عربي ... واذا حصلت بشتري من هناك ..
مها : اوكي براحتك ..
محمد ابتسم لها : تامرين على شي ؟؟
مها ردت له الابتسامة : لا سلامتك ..
محمد كان متلبس اوريدي .. عدل تسريحة شعره وظهر ...
طبعاً كلنا نعرف ان محمد ما يدل مكان في روما ..
فطبعاً استعان براعي تاكسي يوديه واييبه الفندق ..
وقاله انه يبغي ياخذ من مطعم عربي ..
..وطبعاً راعي التاكسي ما قصر .. ودور له مطعم عربي ...
و حصل مطعم شاورما اكسبرس .. وسار محمد وطلب من عنده ..
المطعم كان زحمة شويه .. وقالوا لمحمد 20 دقيقة وبنخلص الطلبية ..
راح محمد ويلس على كرسي صوب الزاوية ..
وهناك يلس يفكر ......................
مها ؟؟؟؟ شو نهاية قصتها ويايه ؟؟؟
هالانسانة بدت تتخلل حياتي من كل الجوانب؟؟
يا ترى هل انا أحبها ..
ما اقدر اخدع نفسي واقول لاء .. بس مادري ..
هل ممكن اعترف لها بهالحب .. ؟؟
ولا هذا حب عابر .. ؟؟
ويا جانب ثاني منه يقول له ..
لا يا محمد .. أمل ؟؟ نسيتها ؟؟
أمل انزين غدرت بي .. عرست .. ولا بعد عرسها بعد شفتها تغازل ..
انزين انت شدراك بظروفها ..؟؟
محد يقدر يقنعني .. بس احس مها غييييييييييييييييييييييييييييير ...
والله كيفك بس خلك قد رمستك ..
انا متأكد اني اكن لها مشاعر ..
احس ان أمل كانت عبارة عن حب طيش .. لا أكثر ولا أٌقل ..
انزين هل بقدر اقول لمها هالرمسة ؟؟
يااااارب .. شجعني اني اعترف لها ..
وفي جهة ثانية .........
مها ..
آه منك يا محمد .. معقولة بعد كل اللي سويته فيني .. تخليني أحبك ؟؟
شي غريب والله ..
عمري ما صدقت ان ممكن يتبدل الكره لحب مرة وحدة ..
وعمري ما توقعت اعيش مغامرة شرات اللي أنا عايشتنها الحين ...
بس كل اللي أقدر أقوله ....................... (انتبهت لنفسها)
بس ابتسمت بهدوء .. وسارت صوب البلكونة ..
المكان كان زحمة والحشرة مالية المكان ..
صرخت بكل قوتها ...
أحـــــــــــــــــــــــبــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــك .....
*حبج برص خخخخخ * >>> ما تحب السعادة خخخخخ
ويلست تفكر .. انا لازم اكشخ له ..
الحين هو ظاهر .. وهاي فرصة ...
انزين شو ألبس ؟؟
جلابية ؟
لاء هو متعود على شكلي بالجلابية ..
فستان ؟.
ههههههههههههههه لاء بستوي نكته الموسم ...
انزين شو ألبس ؟؟؟
سارت صوب كبتها .. ويلست تدور ..
حصلت لها بدلة.. عمتها من الكويت يايبتنها لها ..
كانت عبارة عن بودي أسود شفاف الايدين .. وفوقه صدرية من الحرير واصلة للركب .. لونها أبيض مختلط مع أسود .. واللي مميزنها الهاي نك اللي فيها .. انها تقدر تربطه حسب ذوقها هي .. ومن تحت بنطلون أسود عطى ستايل حلو للصدرية ..
وتمكيجت بشدو أسود ورسمت عينها ذاك الرسم الفنان .. وحطت قلوس أحمر خلاها أميرة زمانها ..
والحمدلله ان محمد تأخر شويه .. عشان تجهز كل شي ..
بعد ربع ساعة محمد وصل ...
ودق جرس الشقة لأنه كان ناسي المفتاح ...
وفتحت له مها الباب ..
.
.
.
يا ترى ؟؟؟
شو موقف محمد من ستايل مها اليديد ؟؟
وهل هذا بيحرك شي من مشاعره ؟؟
وشو أكثر شي عيبكم فهالبارت ؟؟؟
ميرة ؟ منو هالشخص اليديد اللي تحبه ؟؟؟
وعائشة ؟ هل بتنقبل في البعثة ولا لاء ؟ وهل بتتزوج حمد ولد عم سامية ؟؟؟
أمل ؟ هل هي صفحة من الماضي والمآسي ؟ ولا وجودها بيحرك مشاعر محمد ؟
وسارة ؟ هل صج الغيرة سيطرت عليها ؟ وهل قامت تغار من مها ربيعتها ؟؟؟؟؟؟
كل هذا وأكثر.. مع الأحداث الياية ..
ترقبوا البارت العاشر ..
وتوقعاتكم أهم شي ..
تابعوني .. ^-^


الجزء العاشر

مرحبااااا ... عودة مع الجزء العاشر واللي احب اسميه ..
"نقطة التحول"
لعدة أسباب .. أهمها ان هالجزء ان شا الله بيكون اطول جزء اكتبه وان شا الله اذا ما خلصت القصة قبل الجزء العشرين راح يكون الجزء العشرين طويل بعد .. بس ها .. أهم شي تشجيعكم ودعمكم لي ... وتوقعاتكم ..
وبسبة توقعاتكم للجزء التاسع تحمست اكتب هالجزء..
ادري تفلسفت عليكم ..
تبغون تعرفون شو استوى امبين البطلين مها ومحمد ؟؟؟؟
اوووووكي
نرد ورا شوي ...
يوم مها بغت تحرك مشاعر محمد .. فتكشخت له ذيج الكشخة السنعة ....
وبعدها محمد وصل ...
ودق جرس الشقة لأنه كان ناسي المفتاح ...
وفتحت له مها الباب ..
يا ترى شو استوى ؟؟؟
.
.
.
محمد كان مصدوم + مصدووووووم + مصدوووووووووووووووووووم ..
ولا إرادياً قال : اسمحيلي اختي والله تحسبتها شقتي ..
مها : ههههههههههههههههههه ... محمد شبلاك ..؟؟
محمد رفع راسه ويلس يتمعن ف ملامح هالبنت .. خخخخخ على طول تذكر ان هاي مها ..
ما ينلام انه ما عرفها .. لانها صج كانت متغيرة .. وظاهرة احلى بمليون مرة حتى عن عرسها ..
محمد يحج راسه بعبط : اه .. شدراني ما عرفتج ..
مها استحت ..
وتموا ساكتين ..
تدرون أشكالهم كانت شرات منو ؟؟؟؟
ممممم تعرفون البشاكير اللي يسوون علاقات ويا راعي الدكان ولا واحد من العمال ؟؟؟ >> خخخخ
عاد هني مها جنها بشكارة ومحمد جنه عامل ياي بالدسة ..
والحمدلله انه محد طاف صوبهم ولا كان بيموت من الضحك عليهم .. ولا جنهم متزوجين وكملوا اسبوعين وشويه اظني >> صح ولا ؟؟ خخخخ
مها حبت تقطع الصمت : اه .. حياك تفضل .. (بفشيلة) البيت بيتك انزين ..
محمد وهو خلااااااااااص هايم : اكيييييييد
ودخل ..
كانوا ساكتين ..
محمد سرحااااااااااااااااااااااان .. وهايم فيها ..
ومها مفتشلة..
يلست تفكر في موضوع ترمسه عنه ..
ومادري كيف طرى لها العشا ..
هي صح ؟؟؟
وين العشا ؟؟
مب جنه كان ساير اييب عشا .. ؟؟
مها بحيا : محمد ..
محمد وهو مب حاس في عمره وبكل رومانسيه : عيونــــــــــه ..
مها حست انه متخبل صج خخخخخ ..
مها وفيها ضحكة : ما يبت عشا ..
محمد بعبط : ها ؟؟
مها : هههههههه ما يبت ؟؟؟
محمد يفكر : ها ؟؟ مادري يبت ولا ؟؟ (توه تذكر) اووووووووووووه نسيته عند الباب ..
وقام صوب الباب .. ومها ميتة من الضحك ....
بعد ثواني رد محمد وياه خريطة العشا ...
مها نشت عشان اتيب صحون وقفش ..
مسكها محمد من ايدها وبكل حب : وييين ؟؟
مها وهي مفتشلة عدل : ها .. بسير اييب صحون ..
محمد : لالالالا تمي مكانج .. مايحتاي ..
مها بحيا : مب يوعان ؟؟
محمد : انتي يوعانه ؟؟؟
مها استحت تقوله هي : اه لا موول مول مب يوعانه ...
محمد تنهد بحب : آه حتى انا .. بس خليني اجابلج .. وما بحس بيووووووع موووول ..
مها ف خاطرها : لا بالله تميتي يوعانة يا مهو ...
تموا جي .. ومحمد حس بسخافته .. يعني شو يطالعها ؟؟ وبعديييين ؟؟ ولاشي ؟؟؟
عاد حب يفتح وياها أي موضوع ..
عاد تعالوا تسمعوا ..
محمد بخبث : بس بصراااااحة ..
مها التفتت له ..
محمد : انا تخبلت يوم شفتج ...
مها تطالعه باستغراب >> مب مصدقة ان محمد نفسه اللي يكلمها ..
محمد وهو يضحك ضحكة خبيثة : بس بصراحة ... انتي تخبلييين .. وشكلي من اليوم وساير ما بطالع غيرج ..
مها فجت عيونها بغباء ..
محمد : هههههههه شبلاج .. لالا عادي تيك ات ايزي .. مب انتي حرمتي ..؟؟ يعني عادي امزح وياج ..
مها استحت : ادري بس ......
محمد يقاطعها : لا بس ولا شي .. مها بصراحة .. انا ما كنت متوقع اني بستلطفج ابداً.. وتوقعت ان الطلاق بيكون امر حتمي بيننا ... بس الحين ...
مها وهي مندمجة وياه .. : شو ؟
محمد بكل حب : خليتيني انسى امل وطوايف أمل .. يا مها انتي حرمتي وانتي حبيبتي وانتي روحي وحياتي وكللللل شي بالنسبة لي الحين .. الله لا يحرمني منج ..
مها : ان شا الله ..
محمد : ونسيت اهم شي ..
مها تطالعه باستفهام .. ؟؟
محمد : انتي ام عيالي ان شا الله ........
هني مها نزلت راسها من كثر الحيا ..
يالله .. صج ان الشي مايدوم على حاله مووول .. يعني معقولة بعد الكره .. وبعد فترة بسيطة من الزواج تخليه يحبها ... مها حست بفرحة ما تنوصف .. فرحة لا يمكن أي انس يعبر عنها .. هي شيخة زمانها الحين .. محد يروم لها .. اليوم ملكت اهم شي بالنسبة لها ... ~((محمد))~
غصب عنها نزلت دمعة ..
مالحقت تمسحها .. لأان محمد مسحها عنها ..
محمد بكل حناااان * تراني اشك انه حنون خخخخ* : دموع الفرح صح ؟؟؟
مها تهز راسها بإيجاب ..
محمد يبتسم لها : حتى انا فرحان .. احس بشعور حلو يسري فيني ... بس مخرب عليه شي ...
مها بخوف : واللي هو ؟؟
محمد بخبث : اني ميت من اليوووووووووووووووووووووع ..
مها ضربته على جتفه : يا العيار .. ومن شوي تقول ان شوفتي تكفيك ..
محمد : هههههههههههه يا ماما هاي رمسة .. بس لو ما تبيني آكل بستوي هيكل عظمي ..
مها : ههههههههههههههههه لا كل كل ما فينا ...
محمد : هي جي اباج خخخخخ
يلسوا ياكلون العشا ..
اللي كان عبارة عن شاورما وعصير وسلطة >>> خخخخ وايد عليك ..
على طاري السلطة ..
ميرو شحالها ؟؟؟؟؟
تبون أخبارها ولا خلها تولي خخخخخخ ..
انا بخبركم عن سالفة ميرة النكتة ..
الله يسلمكم ميرة نست محمد .. وحبت واحد من عيال خالاتها .. ما عرفت منو هو .. بس جيه حبته ..
والحين هي في بيت خالتها ويا اختها سلامة .. والفضول ذابحنها عشان تعرف منو ها الولد اللي سلب عقلها
*اسميج نكتة يا ميرو*
ميرة تقرص سلامة : سلووووم حرام عليج ساعديني ..
سلامة : آي يا الحمارة .. اصطلبي احسن لج ..
ميرة : سلوم كل هالوعود وين سارت .. في البيت توعدين وتوعدين واحين تخونين ؟؟ حمارة صج ..
سلامة : ميرو انا ما اقدر اساعدج في خرابيطج انزين .. بعدين انا شدراني فيه ..
ميرة : حمارة سلوم اصلاً ما عندي سالفة اعتمد على ياهل شراتج ..
سلامة : يالله اللي يسمع يقول انا ياهل في الروضة .. ايه ايه الا هو فرق سنة ما يودي ولا اييب ..
ميرة : اكبر منك بيوم افهم منك بسنة ..
سلامة : يااااااااااا رييييييت جان افتكينا منج ومن خفتج يالمستخفة ...
ميرة : سلوم والله بفلعج الحينه ..
سلامة : تخسين وتهبين يا المسطرة .. جي هي سايبة ولا سايبة ؟؟ سمعي انتي عدل .. ان ما اصطلبتي والله لأخبر امي عليج فاهمة ؟؟
ميرة : مالت اللي يقول امي بتصدقج ..
سلامة : قلبو موجودة الله يخليها بقولها تكفخج ..
*أفا عليج يا ذراعي اليمين تامرين أمر أقطعها لو تبين خخخخخخ*
ميرة : اففففف خلااص خلاص انسي السالفة ..
سلامة : كيفج .. يلا جااااو بسير ايلس ويا شوق شويه مب فايجتلج انتي ..
بعد ما سارت عنها ..
ميرة : اخيييييج .. اخت جيه نحسة ؟؟ لا حووووووووول .. بس انا لازم اعرف اسمه .. حشى ما سمعت عن وحدة تحب وما تعرف اسم اللي تحبه ... الا اسأل هندو واعرف عنها كلللل شي ....
وشوي شوي الا تتلصق فيها ..
ميرة : شحالج هند وشخبااارج ..
هند : الحمدلله تمام انتي شحالج وشخبارج وشو مسوية .. ان شا الله تمام ..
ميرة : تمام تمام تمام .... ممم شو رايج نظهر برع ..
هند : لا هناك كل عيال خالاتي برع ..
ميرة : عز الطلب (انتبهت لرمستها ) اه لا عادي نحن بنسير بعيد ..
هند تطالعها باستغراب : اكيد بتسإليني عن حد منهم صح .. ؟؟
ميرة وهي قافطة عدل .. : هي هي .. رمسوني عن حد منهم وابغي اشوف شكله .. يعني ولد حالتي وما اعرف شكله ؟؟
هند : ايواا اوكي ..
ميرة : نشي يلا ..
وسارو هناك ..
الشباب كانوا يلعبون كرة قدم .. فما كانوا حاسين باللي ساير واللي ياي ..
وعاد ميرة تدور على فارس الاحلام .. لين ما آخر شي اشرت ..
ميرة : هذا .. (وهي يالسة تأشر)
هند : هذا يبارا ..
ميرة : ايه بلاج اقولج ولد خالتي ..
هند : شدراني انتي اشرتي عليه ..
ميرة تأشر : هذا هذا جوفي عدل ...
هند : هي هاا مسعود ..
ميرة : هندو مسعود ولد يارت خالو .. بلاج ما تيمعين عدل ...
هند : شدراني انا والله عورتي راسي ..
ميرة تأشر عدل : هذا هذا ..
هند : هييييييييه .. هذا سلطان ولد خالو ..
ميرة بفرحة : اسمه سلطان ..
هند : هيه .. ليش جي شو سامعة عنه ؟؟
ميرة : ها ... مادري نسيت .. يلا استأذنج الحين .. جااااااااااو ..
وهي توها بتطوف الا تطالع حبيب القلب .. انتبهت انه يطالعها .. ابتسمت بهدوء .. وطافت عنه ....
صارووووووووووووخ .. وميرة في بيتهم ..
كانت يالسة في حجرتها ..
ميرة ترمس روحها *مينونة عافانا الله* : وأخيراُ عرفت اسمه ..
مسكت الورقة والقلم واونها عاد بتألف بيت شعر ..

ســـــــــلـــــــــطــــــــان يـــــــــا ســــــــــلــــــــطان أحـــــــــــلى من الـــــــســـــبــــــــــــــلان ..

ميرة :ههههههههههههههههههههههههههههه سبلان عاد .. لا حشى خلني ادور شي أحسن ..

يــــــا حـــــــبيبي خل القلــــــــب محــــــــــــــــله تــــــرى حـــياتي من غـــــــــيرك سلـــــطة..

*ههههههههههههههههههه اقول ميرو يوم بتكتبين شي شرات الاوادم تعالي خبريني اووكيه ؟؟ خخخخخ فشلتينا بصراحة .. *
-----------------------------
ما سالتوني عن أخبار شما لأاني ما طريتها في البارت التاسع ..

ماشي بس جي حركات قلت بعرف غلاتها عندكم خخخخخخ

------
شما كانت يالسة ف حجرتها .. وشالة البيت شل ويا هالشلات اللي تسمعها ..
وماشي ... ما عليها من هزاب حد ..
وفجأة دشت عليها امها ..
وعلى طول سكرت كل شي ..
ام شما : يلا شما نشي ..
شما : وييين ؟؟
ام شما : العزبة ..
شما باستغراب : ليش ؟؟
ام شما : عشان تجوفين ربعج الدبش ..
شما : لا والله ؟؟؟
ام شما : نشي نشي .. ابغيج اتين العزا ويايه ..
شما : أي عزا ؟؟
ام شما : يارتنا ام عبدالله .. امها توفت ..
شما : انزين سيري روحج وانا ليش رازة الويه وياج ..
ام شما : بلاج ما تسمعين الرمسة .. نشي بسرعة .. ام عبدالله بتزعل لو ما ييتي ..
شما : يالله الحينه هي ما عندها شغلة غيري .. بتطالع اذا بيي او لاء ..
ام شما بحزم : نشي ولبسي عباتج واترياج تحت .. 5 دقايق وتنزلين فاهمة ؟؟
شما بعصبية : اففففففف .. انزين انزين ...
وتلبست بسرعة .. ونزلت ..
اول ما دخلوا بيت ام عبدالله ..
شما لمحت ويه مب غريب عليها ..
تمت تطالعه باستغراب ..
وطول الوقت في العزا وهي تفكر .. في ويه هالريال ..
هي جايفتنه قبل .. بس وين ؟؟؟
تمت تفكر ..وتفكر ..
وفجأة المصباح ولع .. وتذكرت انه هذاهو نفسه اللي كان يراقبها في امارات مول يوم كانت ظاهرة ويا راشد >> تذكروووون ؟؟؟
تموا جي نص ساعة .. واسترخصوا من الحريم ..
وهم ظاهرين .. الا تشوف شما الريال نفسه بس وياه وحدة ..
هي استنتجت ان هاي اخته بسبة الشبه الفظيع بينهم ..
جافته يأشر عليها ويقول : أنا هاي أبيها ..
هني شما صج استوت طماطة وافتشلت من عمرها ..
يا ترى شو سالفة هالشخص ؟؟ ومنو هو أصلاً ؟؟؟
------------------------------------
مر كم يوم بعد كل هالأحداث ..
محمد تأقلم فيها على مها ..
يعني الحين عادي يقولها يا عمري ويا حبيبتي ترومون خخخخخخ
محمد : أكيد ما ترومين انتي اصلاً تغارين ..
*ويييييييييه عاد اللي يسمع الحينه ملك جمال الخليج .. اقول اسكت والا بتيك ذيج الفلعة اللي من الخاطر .. عاد ساعتها فيك خير ارمس *
محمد : امييييييي متوحشة .. اسكت احسن
*احسن لك .. يلا انثبر مكانك لين ما اييك الدورر *
بعد هالكم يوم الحلوين ...
وفي ليلة شاعرية ...
مها ومحمد قرروا يظهرون أي مكان شاعري .. بعيد عن اجواء الفندق ..
وطبعاً مها ما حصلت أحسن من حديقة "تيفولي"
~::حـــــــديـــــقــــــة تـــيــــــفـــــولـــــــــي::~
تقريباً تبعد عن روما 30 كم .. لكن تستاهل الدرب اللي يقطعها الواحد لها ...
لان هناك نحصل الطبيعة الخضراء والمكان الريفي الســــــــاحر والأخاذ ..
وطبيعي اللون الاخضر يعطي الشخص راحة عجيبة جداً .. وينسيه من همومه شوي ..
الحديقة اللي أتكلم عنها .. واللي ما قدرت اوصفها بالكلام .. لانها فوق الوصوف .. تتواجد شمال شرق روما .. المميز فيها قصورها وحدايقها .. ومدرجاتها اللي يعم اللون الاخضر عليها .. والجداول المائية ... اللي تبعث الراحة في نفوس النــــاس ...
بالمسا .. النوافير تزيد جمال فوق الجمال اللي هي عليه .. بفضل الإضاءة المسلطة عليها ..
لكن نافورة تريفي تعتبر النافورة الأكثر تميز بين كل هالنوافير ... اللي تزينت بمنحوتات على شكل عروس البحر ....
جريب من هالنافورة .. مها ومحمد يلسوا ...
نظرات الحب كانت تغمرهم .. مشاعرهم تتجدد يومياً .. بلحظات سعيدة .. تخلينا نتذكر روميو وجولييت أو قيس وليلى >>> في ليييل .. ما في ليلى خخخخخ دعاية بصراحة نكتة .. ولا يوم يرش العطر .. جنه يالس يرش ديودرنت ... خخخخ انا ماروم ايود عمري من كثر الضحك ...
المهم ..
في تصرف غريب لاحظه محمد على الناس .. بس شو هو ؟؟
محمد : مها ..
مها : نعم ....
محمد : اشحقة الناس يفرون بيزاتهم داخل هالنافورة ؟؟
مها : قصدك نافورة تريفي ؟؟ والله مادري ..
محمد : لازم نسألهم ..
مها : تسال منو ؟؟
محمد مسكها من ايدها : نشي بندور لنا حد نساله ..
مشوا شوي .. وحصلوا حرمة بروحها ..
راحوا صوبها ...
عاد الحين اونه محمد بيستعرض خبرته في الانجليزي ..
محمد :hi * يالله تحسبت بتقول جملة مفيدة خخخخ مالت عليك *
الحرمة باستغراب : che cosa ؟؟ "شو ؟؟"
محمد يطالع مها : هاي شبلاها تخربط ..
مها : هههههه ترمس ايطالي ..
محمد : يا ويلي .. وانا شدراني بلغتهم بعد ؟
مها بفخر : أنا أعرف اتكلم شوي ...
محمد يطالعها ويتمعن فيها مما خلاها تستحي : يلا نورينا ..
مها :Buona sera "مساء الخير" *يا ويلي عليج يا مهو خطيرة خخخخ*
الحرمة ابتسمت لها : Benvenuto a voi a Roma "هلا فيكم في روما "
مها : Grazie. Siete troppo gentili "مشكورة .. انتي طيبة وايد "
محمد فاج حلجه جنه بقرة جايفة حريجة : ماشا الله تغردين.. وتقولين انج تعرفين شويه ؟؟
مها : ههههههه لا اله الا الله .. عين الحسووود
محمد : يالله .. يلا يا بنت روما سألتيها ؟
مها : لا اصبر الحين بسألها "تكلم الحرمة " che cosa è il vostro nome "شو اسمج ؟"
الحرمة : Rvai'ela e voi? "رفايئلا وانتي ؟"
مها :il mio nome è maha "اسمي مها "
محمد : ها جاوبت عليج ؟
مها : ههههههههه لا بعدني اتريى ..
رفايلا تأشر على محمد : E questo un amico "هذا ربيعج ؟"
مها ضحكت : Hahaha questo marito :لا هذا ريلي "
رفايلا تضحك في ويه محمد : Capisce che cosa diciamo? " يفهم اللي نقوله ؟ "
مها : no "لا" *ويييييه ها حمار اشدراااه هههههههههههه *
رفايلا : ha ha ha che vedo "هههههههه عشان جي " *قصدها عشان جي ما يرمس ويانا *
مها : s? "هي "
رفايلا : Siete molto bei "انتي حلوة وايد "
مها تبتسم لها : Grazie " شكراً "
رفايلا : da dove provenite? " من وين انتوا "
مها :dagli Emirati Arabi Uniti "من الإمارات العربية المتحدة "
رفايلا طالعتها باستغراب : l'Arabia Saudita? "من السعودية ؟"
مها : Siamo arabi. Proveniamo da Doubai "كلنا نمثل العرب .. وأنا من دبي "
رافايلا بدهشة : Doubai? E una città cos? meravigliosa "دبي ؟؟ هالمدينة روعة وايد "
مها : Grazie "شكراً "
محمد ياه رقاد : شو استوى ياني رقاد .. والله جني شرات الأطرش في الزفة
مها : ههههههههههههههه لا حاشاك .. الحين بسألها
مها تكلم رفايلا : Desidero chiedergli riguardo alla fontana di Trevi di storia "أبغي أسألج عن سالفة نافورة تريفي "
رفايلا: Che cosa? "شو فيها "
مها : Perchè la gente lo è messo all'interno parte di soldi? "ليش الناس يفرون داخلها فلوس ؟ "
رفايلا : Una leggenda dice che chiunque che metta i soldi nella fontana deve rinviare ancora a Roma "في أسطورة تقول ان اللي يفر داخل النافورة فلوس لازم يرد مرة ثانية لروما "
مها : Aha.What dopo? " اها وشو بعد "
رفايلا : Bene, se diceste ho desiderato che la sicurezza e la moneta saranno offerte la sicurezza "يقولون بعد ان اذا تمنيتي امنية وفريتي قطعة فلوس بتتحقق امنيتج "
مها :Uh qualche cosa di bello " آه الله كشخة "
محمد يدزها : شو قالت ؟؟
مها : اصبرررررررررر
محمد يطالعها بنظرة حادة
مها ردت له النظرة بعصبية : ردينا ؟؟؟؟
محمد ضحك لها ببراءة : لالالالالا أفا عليج ما صدقت كل شي يعتدل ..
* خخخخخ .. رياييل من ايون الا بالعين الحمرا *
مها : هههههههههههه عيل اسكت .. وخلني ارمس الحرمة ..
مها بخبث : Fine.If I ha desiderato che il mio marito ama. Il mio desiderio è realizzato? " انزين .. واذا تمنيت ان زوجي يحبني .. بتتحقق امنيتي "
* اسميج مستخفة يننتي الريال وتبين تيننينه زيادة ؟؟؟ خخخخ *
رفايلا باستغراب : Quasi ora li morite " بس هو الحين ميت عليج "
* انتي شعليج يالرزة .. خلهم يحبون بعض زيادة *
رفايلا ترمسني : Se mantengo silenzioso e non permesso voi " انتي اسكتي مالج خص"
*طاعوا طاعوا والله كملـــــــت آخر زمن ايطالية تقولي جي .. ايه ايه بضربج الحين *
رفايلا بعصبية : mantenere silenzioso e non stando richiedendo il padre di Mohamed quarreled con voi " اسكتي انتي ولا بزقر لج بو محمد عشان يتضارب وياج "
*طاعوا طاعوا السبلان تيمعوا علي .. أصلآ منو يكون بو محمد .. وعع ماخاف منه مالت *
بو محمد ظهر من مادري وين : جني سمعت حد يطريني ..
سحبته من الشاشة بسرعة وسويت له delete يلا بررررررررررع
خخخخخخخخ
مها : طاعوا قلبو شو تسوي صج انج ماصخة .. خليني اكمل ..
*افا عليج حياتي خذي راحتج وكملي *
مها : So che ama gli amori ma desidero alla longevità " أدري انه يحبني بس ابغيه يحبني على طول"
رفايلا : Mmmmmmm non sicuro ma io pensa che la sicurezza sia realizzata " ممممممم والله مب متأكدة .. بس أتوقع ان امنيتج بتتحقق"
مها بفرحة : Dalla vostra bocca al dio del cielo O "من حلجج لابواب السما يااااااااا رب " خخخخخخخخ
رفايلا باستغراب : spiacente? "نعم ؟"
مها بقفطة : hahahaha. nessuna cosa " ههههههههه ولا شي "
رفايلا : ah. Vedo " آه .. ايوااا "
محمد بملل : افففففففففففففف لاعت جبدي ..
مها : اه .. يلا ماعلي بقولها باي وبنسير ..
مها تكلم رفايلا : Well, thank you Honey information.Bye "انزين .. مشكورة الغالية ع المعلومات .. مع السلامة"
رفايلا : Arrivederci "مع السلامة"
محمد : حشى ما بغيتي تخلصين ..
مها : ههههههههههه شو اسوي بعد انا مب وايد اوكي فهاللغة ولازم شويه أتدرب ...
محمد : مالي خص لازم تعلميني .. اوكي ..؟؟
مها : اوووووووكي تامر أمر ..
محمد : انزين وشو قالت لج عن سالفة البيزات ..
مها بتردد : هاااا ؟؟؟؟؟؟؟؟
------------------------------
صـــــــــــــــــــــــــــــــــدمة ..
اجتاحت بيت عائشة ..
هي نعم ..
عائشة ما انقبلت في البعثة .. صدمة صح ؟؟
الغريب ان نسبة عائشة كانت عالية .. لكن الأاولوية عطوها للي نسبهم أعلى منها ...
حتى ام عائشة زعلت ..
بس عائشة موووول ما حست بالاحباط لأنها ما بتدرس طب برع البلاد ..
بالعكس سارت ويا ابوها على طول عشان تسجل ف جامعة الشارجة ...
وفي الطريج بعد ما سجلت ..
بو عائشة : عائشة ..
عائشة : هلا ..
بو عائشة : زعلتي ؟؟
عائشة تبتسم بانكسار : من شو أزعل ؟؟ عشان سجلت ف جامعة الشارجة ؟
بو عائشة : لاء .. انا اقصد عشان ما قبولج في البعثة ..
عائشة : زعلت شويه .. بس عادي .. وعسى ان تكرهوا شيئاً وهو خير لكم ..
بو عائشة : انا مستعد أسفرج على حسابي لو تبين ...
عائشة بابتسامة خفيفة : لا ماله داعي ابويه .. خلاص انا سجلت ف جامعة الشارجة ..
بو عائشة بشك : أكيد ؟؟؟؟
عائشة : اكيد يا بويه .. ولو اني ما كنت متأكدة ما بتحصلني سجلت ف جامعة الشارجة على طول ..
بو عائشة : تبين الصدق ؟؟؟
عائشة : خير ابويه ..
بو عائشة : انا ما كان ودي افارجج .. ابغيج تكونين ويانا .. انتي شمعة هالبيت وروحه .. وبلياج البيت ما يسوى شي ..
عائشة : فديتك ابويه .. وانا بعد اذا فارجتكم كم يوم احس بغربة .. فكيف اذا فارجتكم سنين ..
بو عائشة بفرحة : الحمدلله على كل حال .. ها .. بعدج ناوية تدخلين طب ؟؟
عائشة : ان شا الله ..
بو عائشة : من الحين أخبرج .. انا مالي خص في امج الريم اذا احتشرت وقالت بنتي ما بتعرس ..
عائشة : هههههههههههههههههه لا يا بويه انا ما أفكر اتزوج ..
بو عائشة : يعني بتطيحين ف جبدي ؟؟
عائشة بحزن : ابوووووووووووووووووووويه .. مب لهالدرجة .. ان شا الله اذا خلصت .. وتقدم لي عقبها أي شخص له مؤهلات تسمح .. بوافق ...
بو عائشة : وحتى لو ما يا .. اذا ما شلتج الأرض .. نشلج بعيوننا ..
عائشة بفرحة : فديتك ابويه ..
--------------------------------------
من زمان ما رمسنا عن سارة اخت محمد .
وما تكلمت عن بو محمد ..
ها ترى ما بتضارب وياه عشان ما تزعلون خخخخخخ ..
حشى مب جاذبية عندك يا بو محمد خبلت البنات .. قاموا يهددني اني ما اضاربك ..
بو محمد :اح اح اح لازم .. انا جذاب وقوامي رشيق ..
*اقول اذلف مالت عليك .. خلني اييب الأوتي عشان أكوي تجاعيدك يا المجعد .. *
المهم .. نرد لمحور حديثنا ..
سارة مثل ما يقولون ما لها حسيب ولا رقيب ..
قبل محمد كان ميودنها .. ومب مخلنها تسوي اللي ف بالها .. بس الحين .. استقوت البنت .. وقامت تظهر كل يوم .. وابوها ما يروم لها .. لأنه لو قالها لا تظهرين بتستخدم سلاحها المعتاد .. اللي هو الصياح ..
وهو عاد اونه حنون وما يروم .. فيخليها تسرح شرات العنوز .....
وف مرة من المرات ...
بو محمد كان في المزرعة يخرف النخل ...
وخطفت صوبه سارة ..
سارة والكشخة من راسها لين ساسها : ابويه انا ظاهرة تبغي شي ..؟؟
بو محمد : وين وين ؟
سارة : بظهر ويا ربيعتي ..
بو محمد بصوت واطي : اللي يسمع يقول مقطعة ام العلاقات الاجتماعية .. الا راس مالج ربيعة وحدة وعرست ..
سارة : خير ابويه ؟؟
بو محمد : لا ما شي ماشي .. بس يا بنتي انا أحس بعمري تعبان شويه .. ماعلي اليوم يلسي وجابليني شويه ..
سارة ورمت : اففف ابوووووووويه حرام عليك .. بعدين انته ما فيك شي .. أصلاً لو فيك شي جان ما جابلت هالنخل أربع وعشرين ساعة ..
بو محمد حرج عليها : سيري سيري مالت عليج وعلى ويهج أصلاً انا كنت امزح وياج ..
سارة : اوكي برايك .. يلا جاااااااااااااااااو ...
وعلى طول بو محمد .. قام وصعد ع النخلة .. اونه عاد يتحسب عمره طرزان .. وشويه .. الا وهو يحج اذنه .. وجيه ما يطيح لكم ذيج الطيحة وهو فوق ..
وشويه ... الا تلحق عليه البشكارة وهو طايح ومغمى عليه ..
والبشكارة تصارخ : بابااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااا
----------------------------------------------
نرد لمها ومحمد ....
مها قالت لمحمد عن سالفة هالنافورة ..
ومحمد استانس منها ..
عاد ماشي ما صدق .. يلا قومي وبنسير ..
مها اول شي كانت مترددة .. لكن بعد تشجيع محمد .. تشجعت .. .
وسااروا هناك ...............
عاد اسمعوا امنيات كل واحد منهم ...

~"محمد"~
يالله يا رب تعطيني الصحة والقوة والعافية ..
أتمنى اني اكون سعيد في حياتي ..
والله يوفقني ويا مها ...
ونرد روما مرة ثانية ...

~"مها"~
يالله يزيد حب محمد لي ..
وأعيش وياه في جنه .. كلها حب وحنان
يااااااااااااااااااااااا رب ...

بعد ما خلصوا ...
مسك محمد يد مها بكل حب ...
ومشوا مع بعض ...
اليوم كان يوم حلو بالنسبة لهم ...
كله فرح وحنان ..
لكن السؤال اللي يسدح نفسه ...
هل في أمل بالحب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يمكن ...
-------------------------
تذكرون سالفة سامية ..
يوم فكرت تخطب عائشة لولد عمها ؟؟ ..
اليوم فعلاً فاتحته بالموضوع ..
شو تتوقعون رايه ..
حمد : نعم نعم نعم ؟؟ سموي انتي صاحية ؟؟ يالسة تخطبيلي كل يوم وحدة ؟؟
سامية : أولاً انا صاحية .. انزين .. ثانياً انا ما جد ييت وكلمتك عن الزواج يا ولد عمي .. هاي اول مرة أفاتحك فيها ..
حمد : سموي لو سمحتي شلي الفكرة من بالج ..
سامية : وانت ليش ما تبا البنت ؟؟ قصورك بعد تتشرط ..
حمد : اففففففففف محد تشرط انزين .. بس انا مابا اتزوج وحدة عمياني ..
سامية : لا عمياني ولا شي .. انت بتروح تخطبها وبتشوف ..
حمد : وان ظهرت خسفة .. بعدين ابتلش فيها ؟؟
سامية : لا والله ؟؟ أولاً انا ما اختار مني والدرب ..
حمد : هي مبين ..
سامية : والله .. أصلاً ربيعتي تطيح الطييييييير من السما ..
حمد : يعني هي احلى منج ؟؟
سامية : ممممم سؤال محرج ..
حمد : عيل انتي احلى ..
سامية : هو اذا تبغي الصراحة هي أحلى .. ماشا الله بيضا والخشم طويل شرات السيف .. وشعرها ليل وطويل ما شا الله عليها .. وعيونها سود تخبل .. وايديها .......
حمد يقاطعها : ايه ايه حشى ما خليتي شي .. انا شو يضمني انج ما تقصين عليه ؟؟
سامية : افااااااااا تشك فيه ؟؟؟ وفي ذوقي ؟؟ افا افا افا ...
حمد : ما أقصد .. بس يعني انا بصراحة وبدون ما تحرجين ..
سامية : انزين ؟؟
حمد : بدون ما تحرجين ؟؟
سامية : قووول الحين ..
حمد : ابصراحة انا ابغي اشوفها قبل ما أخطبها ..
سامية : بسيطة .. يوم بعزم ربيعاتي كلهن بخليك تشوفها ..
حمد : لالالا طبعاً .. ابغي أشوف شعرها .. ابغي اشوفها وهي على طبيعتها .. مب وهي متعدلة .. مافي بنت مب حلوة وهي متعدلة ..
سامية : يعني شوووو ؟؟
حمد بخبث : قوليلها انج تبينها ضروري الحينه .. ويلسيها في الحجرة .. وانا بوايج عليها من الدريشة ..
سامية : ممممممم تصدق فكرة حلوة ..
حمد : اح اح اعجبج ..
سامية : نش نش ييب دفتر التلفونات ..
-------------------
تتوقعون خطة حمد تنجح ؟؟
وعائشة .. هل مساله الزواج بتخليها تغير رايها في مسألة الطب ؟؟؟
شما .. والشخص اللي يبغي يخطبها بدون سابق انذار ؟؟ شو نهايتها وياه ؟؟
ميرة ؟؟ وسلطان زمانها ؟؟ شو الحال وياها ؟؟ وهل بتكون لنا وقفة مع سلطان ؟؟ ولا بنمر وياه مرور الكرام ؟؟
سارة ؟؟ هل بتصطلب بعد ردة محمد ؟
وبومحمد ؟؟ شو استوى به ؟؟ تتوقعونه مات ولا بعده شرات القطو بسبع أرواح ؟؟
امل ؟؟ هل لها بصمة فهالقصة ؟؟؟؟؟
وأخيراً ...
مها & محمد .. هل الاستقرار بيكون في ملعبهم ؟؟ ولا في أمور بتعصف فيهم وبتعكر مجرى حياتهم ؟

كل هذا وأكثر .. مع البنوتة الحلوة خخخخخخخ
قلب دبي ...
تابعوني ..
^_^


 
 

 

عرض البوم صور العامريه   رد مع اقتباس
قديم 24-03-09, 06:54 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عاشقة ملامح


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 67057
المشاركات: 5,058
الجنس أنثى
معدل التقييم: العامريه عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 64

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
العامريه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : العامريه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثالث عشر

مرحبا .. شحالكم وشخبااركم .. ..
تفضلوا الجزء 13 .. واتمنى انه يعيبكم ..
---------------
اكيد كلكم توقعتوا سر الصفعة ..
كله بسبة اتصال بو جاسم ...
بس تتوقعون شو موقف سارة ؟؟؟
سارة تطالع ابوها بصدمة : ابوويه ..
بو محمد يطالعها بشر .. ويلس يتقرب منها ..
سارة بخوف : ابوويه انا ما سويت شي .. ما يحق لك تمد ايدك عليه وانا ما سويت شي ؟؟؟؟
بو محمد بعصبية : جااااااااااااااااااااااااااااااااااب .. *شوي شوي على احبالك الصوتية خخخ*
وصفعة ثانية ف ويهها ..
سارة من هول الصدمة قامت تصيح ...
ونشت بسرعة وركضت صوب حجرتها ..
من كثر غيظ بو محمد .. يلس يسبها .. عقب سار صوب حجرتها ويلس يصارخ ..
بو محمد : من اليوم وساااير .. ماشي ظهرة من البيت فاهمة ؟؟؟ انا بنتي تسوي جييييه ؟؟ انا ربيتج عشان تستوين صايعة .. والله لو اني مربي بنت من الشارع جان ما سوت فيه شي .. يا حيواااانة .. يا حقييييرة .. اشحقه تنزلين راسنا جيه ؟؟ (يتنفس بصعوبة) تبين محمد يسويج شاوارما ؟؟ هاااا ؟؟ يا الجلبة ؟؟؟
سارة ما ينسمع شي فيها الا صياحها ..
بو محمد : من اليوم وساير .. هالتلفون بشله ... سميني باسمي ان ركبته لج ... وظهرة حتى للكلية ماشي .. فاهمة ؟؟ فاهمة يا حمارة .. يا حيوانه ؟؟ ان ما خليتج تندمييييييييين .. ما اكون بو محمد .. بتجوفين يا حقيرة ..
سارة .. بينها وبين نفسها .. تمت تصيييييييييييييييح بحرارة ع اللي يالس يستوي ..
معقولة ابوها ييلس يغلط عليها جيه ...
هي ما تحس نفسها غلطانة *لا والله حلفي بس ؟؟*
روحها تعلقت بجاسم .. ومستحيل تتخلى عنه .. مستحيييييييل ......
يعني شو العمل آخر شي ؟؟؟
خله ابويه .. اهم شي جاسم .. آه منه والله ..
*وععععع .. ما عندج ذوق بصراحة ..*
سارة : جب انتي يالسوسة ..
*جب جبج يا حمارة يزايه ارمس عنج يالصايعة يا الضايعة ..*
سارة : افففف افففف سكتي سكتي ... خليني ف مصيبتي ..
*ذلفي ذلفي ... يا ويه النعجة خخخ *
---------------
من صوب ثانـــــي ..
سامية : افففف .. معقولة عويش زعلت صج مني ؟؟ انزين انا ما كنت اقصد والله .. صح قليب ؟
*لا حووول وانا ف كل سالفة مدخليني ؟؟ اقول ذلفي عني بسير موصيني اتضارب خخخ جااو*
سامية : ما منج فايدة والله .. انا لازم اسأل عائشة اذا زعلت ولا لاء ..
وحليييلي قلبي طيب ومحد يروم لي ... *يالله *
وسارت تدقدق فهالارقام ..
تم التلفون يرن ..
ام عائشة : الوو ..
سامية : الو مرحبا ..
ام عائشة : هلا مرحبتين ...
سامية : شحالج خالو ؟؟
ام عائشة : والله الحمدلله بخير وسهالة .. منو الشيخة ؟؟
سامية : انا سامية خالو ربيعة عائشة ..
ام عائشة تغيرت نبرة صوتها : هلا ومرحبا ..
سامية حست ان في إن في السالفة : هلا فيج .. اقول خالو عائشة وينها ؟؟
ام عائشة : عائشة مش هني ..
سامية : اها .. انزين وين بقدر احصلها ؟؟
ام عائشة غيظت : وانا شدراني ؟؟
سامية زاغت خخخ : اوكي اوكي مع السلامة ..
حمد دش وهو ميت من الضحك ..: هههههههههه بلاج... جيه منو مرمسة ؟
سامية : مالك خص انته يالرزة ..
حمد : خخخخ احساااسي يقول انج اتصلتي ف عويش ربيعتج ..
سامية تطالعه بعبط : ها ؟؟ عويش اسمها ؟؟ ماشا الله ماشا الله .. انزين وبعد ؟؟
حمد : ايه ايه انا ما عندي هالسوالف .. انتي تزقرينها عويش .. وانا قلتها جيه يعني لا يروح فكرج بعيد يا حلوة ..
سامية : انزين بسألك بصراحة ..
حمد : هاا ..
سامية : هون ..
حمد : هون ياخذج يا ربي .. قولي ..
سامية : حمار .. انت بصراحة شو رايك ف عويش ؟
حمد : الصج الصج ؟؟
سامية : هي ..
حمد : هي بصراحة حلوة .. مب بس حلوة .. الا قمر ميلس ..
سامية بفرحة : يعني حبيتها ؟؟
حمد : ممم بصراحة ما احس بشعور تجاهها ..
سامية : انزين ..
حمد : ما انكر اني يوم جفتها جذبتني .. بس يعني ما حطيت ف بالي اني ممكن اتزوجها ..
سامية تطالعه بنص عين : حمد .. ؟
حمد : هلا ..
سامية : انت تحب ؟؟
حمد : شوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ؟؟
سامية : اعترف احسن لك ..
حمد توتر .: ها .. وشو اللي خلاج تجزمين يعني ؟؟
سامية : كل هالوصف اللي توصفه لعويش .. وما تحبها ؟ يعني شو معناته ؟؟
حمد بتوتر : ها ؟؟
--------------------------
من جهة ثانية ..
شيخة يارة شما .. تذكرونها ؟؟
اتصلت ف شما .. عشان تتشكر لها ع الحلاوة الروعة اللي سوتها ..
*أدري ادري .. لاني انا اساس نجاحها . ماتدرين ؟؟ انا اللي سويت تركيبة خاصة تحلي الجيز كيك خخخ*
المهم ...
شيخة : مشكووورة شميم ع الحلاوة الرووووعة ..البيت بكبره تخبل ع الحلاوة ..
شما احمرت : ههههههههه بالعافية ...
شيخة : تعالي .. اشحقه ما ييتي تجوفين صور عرس نجلا بنت عمي ..
شما افتشلت : ها .. لا والله ما رمت .. بس جفت رياييل ف الفريج واستحيت اظهر ..
شيخة : ايووااا .. يعني شو بيسوون فيج ؟؟ عادي يعني تغشي..
شما : هههههههههه ماعلي حصل خير .. كل واحد يصلح سيارته .. خخخ ..
شيخة : ويا ويهج ههههههههه ..
شما : احلى عنج ..
شيخة : يالله مشكلة الثقة بعد ..
شما : خخخخ ... (نور الليت عندها) تعالي .. منو ف الفريج كان عندهم عزا ؟
شيخة : البيت اللي مجابلنا ..
شما : هييي .. عندهم ولد اسمه سالم ؟؟
شيخة باستغراب : سالم ؟؟؟ ممممممممم .. لا ماحيد انه عندهم ولد اسمه سالم .. ليش يعني ؟
شما تورطت : ها .. لا ماشي كنت ابغي اسالج عشان اخويه راشد ..
شيخة : جيه اشبلاه اخوج ..
شما تورطت بالقوو : ها .. لا بس هو رمس عن واحد اسمه سالم .. من فترة متعرف عليه .. ف جي يا على بالي السؤال وسألت ..
شيخة تحاول تتذكر : مممم سالم .. سالم ؟؟ سالم !!! ... (تذكرت) هيييييييييي .. سالم .. عرفته ..
شما بفرحة : انزين .. هو ولد منو ؟؟
شيخة : والله ماعرف بس اظني يدته اللي توفت .. يعني هو واحد من احفاد اليدة .. يمكن يارتنا تستوي خالته .
شما : اهااا .. انزين وبعد ..
شيخة على نياتها : معرس اظني ..
شما بصدمة : اونه ؟؟؟
شيخة : بلاج بسم الله ... هي معرّس ..
شما : ها .. لا بس يعني استغربت يعني كيف راشد اخويه يرابع واحد معرس ؟؟
شيخة : الله يخليج .. مطيح ف بيت امه .. (توطي صوتها) وبيني وبينج .. انا سمعت انه متلعوز ف زواجه .. ماخذ له علة ولا كل العلل .. اظني اسمها امل ..
شما حست بغيرة وف قلبها : انــــا اسمي احـــلـــــى ..
شيخة : بلاج صخيتي فجأة ؟؟
شما : ها .. لا ماشي .. اسمعج ..
شيخة : انزين ... ويقولج انه ناوي يطلقها لانها خايسة .. لا بعد اونه ويهها ما يتشاهد .. *وباقي الحش اللي تعرفون انه لو كملت 100 سنه ما بروم اكتبه كله خخخ*
وبعد ما خلصت حش .. وريحت قلب شميم ..
شيخة : يالله عيل امي كلتني .. انا بسكر عنج الحينه ..
شما : اوكي ..
شيخة : يالله مع السلامة ...
شما : مع السلامة ..
شما فرت السماعة .. وطاحت ع السرير ..
وتنهدت بكل قــــــــــوة :
~((حبيبي انا كلي ابيك و ان شرهت بيوم روحي تبيك))~
*حبج برص قولي آمين خخخخ*
--------------------
وشحال عصافيرنا ؟؟
عيبتكم جولة السوق ؟؟
طبعاً بقولكم بصراحة هم خموا روما .. واظني سمعتوا عن موجة القحط اللي اجتاحت روما خخخخ كله بسبتهم ... *اشاعة حلوة خخخ*
المهم .. بعد كم يوم من التسوق والخربطان .. توه محمد تذكر انه مارمس اهله من زمان .. طبعاً مها كانت على شكل شبه يومي تتصل ف امها مب شرات بعض الناس خخخ مافيهم خير ..
محمد : جب انتي ياللي مقطططططعة صلة بالارحام ..
*لا حول يعني شو سالفتك انته ؟؟ انا ما صدقت اتصالح ويا ابوك .. اتي لي انته ؟ اذلف اذلف ...*
محمد : لا حووول ..
وتم يدقدق فهالأرقام ..
مها كانت ف المطبخ تسوي عصير .. وبعد ما خلصت يت ويا صينية العصير ..
ويه محمد كان باين عليه الخوف ..
مها جافته .. حطت الصينية ع الطاولة وسارت له ..
مها : شو فيك حبيبي ؟؟
محمد وهو يدقدق ارقام التلفون : مادري شو السالفة .. تليفون البيت مقطوع ..
مها : بسم الله .. يمكن الخدامة فصلت واير التلفون ..
محمد : ماظن .. لان الواير فوق .. وما تروم تفصله ..
مها : يمكن مقطوع عشان الفاتورة ..
محمد بحيرة : مادري .. بس قبل عرسنا انا دفعت الفاتورة .. وما مداهم يقطعون بعدنا ما كملنا شهر ..
مها بخوف : رد اتصل مرة ثانية ..
محمد طالعها ورد يدقدق ارقام التلفون ..
بعد كم محاولة ..
محمد : مقطوع .. والله ان قلبي مب متطمن ..
مها : لا ان شا الله مافيهم شي .. انزين اتصلت لسارة ؟
محمد : موبايلها مغلق ..
مها تفكر : انزين .. انا بتصل في امي وبخبرها تجوفهم ..
محمد : لالالا .. نحن لازم نرد البلاد .. انا اخاف يكون مستوي شي ..
مها بخيبة امل : حبيبي ما بقى شي ع السفر .. وما ظني بتحصل حجز بسرعة .. مافيها شي انا بسأل امي ..
محمد بعدم اقتناع : واذا ظهر فيهم شي ؟؟
مها : تفاءلوا بالخير تجدوه ..
محمد : انزين اتصلي ..
وسارت مها واتصلت ..
تم التلفون يرن ...
ريتا : الو ..
مها : الو ريتا .. ؟
ريتا : مينو ؟
مها : انا مها وين ماما ..
ريتا : ماما مهااا كيف هالك .. *جيف حالج *
مها : انا زينة .. وينها ماما ؟؟
ريتا : ماما مو هني ..
مها : وين سارت ..
ريتا : مايدري والله ..
(حد يسحب السماعة عن الخدامة)
............ : ألو ؟؟
مها باستغراب : الو ؟؟
منصور : مها ؟
مها : نعم ؟ منو ؟
منصور : معقولة يا مها نسيتيني ؟؟
مها توترت وخصوصاً ان محمد حذاها : منو ؟ ما عرفتج ؟
منصور بألم : اها ريلج هني ..
مها وهي متوتررررة من الخااااطر : هييي شحالج نورة وشخبارج ..؟؟
منصور بحزن : لهالدرجة ما تبين تزقريني باسمي ؟؟ ع الأقل قولي شحالك يا ولد عمي ؟؟
مها : انزين بغيتي شي ؟؟
منصور ف خاطره : ابغيج يا بنت عمي .. ابغيج ..
منصور : سلامتج .. انتي بغيتي شي ؟؟
مها : هي الله يخليج قولي لأمي تسأل عن اهل ريلي .. مايردون ع التلفون ..
منصور غيظ : لا تقولين ريلي ..
مها زاغت : بخليج الحين .. يلا مع السلامة ...
وسكرت مها التلفون ..
منصور بحسرة : يعني معقولة بعد كل هالعمر مها تكون لواحد غيري؟؟
مب انا اللي حبيتها ؟
مب انا اللي فكرت بمستقبلها ؟؟
مب انا اللي قلت بترياها سنيييين لوتبا عشان نتزوج ؟؟
ها يزاي ؟؟
تتزوج واحد ما تعرفه .. عناداً فيني انا ؟؟
الله يسامحج يا مها .. الله يسااااامحج ...
*ياترى من هو الظالم .. ومنو المظلوم ؟؟؟*
---------------------------
نرد للاراجوزين >> حلوة خخخ جمع اراجوز ..
مريم وسلطان ...
طبعاً مريم لعنت ابو أسلاف سلطان على الحركة اللي سواها ف مطعم الدار خخخ ..
تعالوا تطمشوا ..
مريم : جب جب اصلاً انته خايس وحمار وحقير ..
سلطان : مريوووم اكسري الشر لا اكفخج الحين ..
مريم : بشو اكسره ..؟؟ ههههاي تتسخف ويا ويهك ؟؟
سلطان : مريوووم تراني بقطعج الحينه خلني ساكت عن بلاويج يالدبة ..
مريم : اقول انته يالهرم شحقه كل يوم تعزمني مكان ومعور راسك هاا ؟؟
سلطان بحب : لاني احبج يا حمارة .. وانتي ما تفهمين يا غبية ..
مريم باجرام : انا غبية ؟؟
سلطان : واحلى غبية والله ..
مريم : حبيبي والله فديتك ..
سلطان : آه يا مريوم يوم عن يوم احبج زياااااااادة ...
مريم : انا بعد .. بس مادري ..
سلطان : شو ماتدرين؟
مريم : آآه انا اشك فيك اصلاً ..
سلطان باستغراب : تشكين فيني ؟؟ ليش جيه شو سويت انا ؟؟
مريم بحزن : يعني ليش تخشيت ذيج المرة يوم جفت ريل خالتك وبناته ف المطعم ؟؟
سلطان : يا حبيبتي ..ويا حياتي .. انتي ليش مب طايعة تفهمين ؟؟ تراني اقولج .. اذا زخونا .. بالمشمش تجوفيني او اجوفج ..
مريم : انزين ريح عمرك وتعال اخطبني ..
سلطان : حلفي انتي بس ؟؟
مريم : والله .. بعد شو .. عيل نتم جيه والناس ترمس علينا ..
سلطان : يالله الحين اللي يسمع يقول انج مقططططعة تخافين من رمستهم ..
مريم : صح اني ما خاف بس انا بعد ما حب حد يغلط على سمعتي ..
سلطان : انزين انا ما قلت شي .. بس موضوع الزواج أجليه شويه ..
مريم : انزين شحقه ؟؟ تبى بيزات ؟؟ بعطيك معاشي كله وبنيمع المهر ..
سلطان : طاعوا هاي .. ايه الزواج مب بس مهر يا حلوة .. الزواج مصاريف .. وعرس وحاله ... بعدين يوم بتيبين عيال منو بيصرف عليهم ؟؟
مريم : انا وانته ..
سلطان : لا والله .. انتي الحين عندج معاش وما يكفيج .. بيكفيج انتي وعيالج ؟؟
مريم : عادي بيود عمري ..
سلطان : وانتي بدال ما ترمسين وايد .. تتحسبين كم معاشج ؟؟ الا هو 5000 اللي يسمع الحين وزيرة ترمس .. اقول هالـ5000 ما توكل عيش حتى ..
مريم : يعني شو العمل ؟؟
سلطان : لا عمل ولاشغل .. احسن شي انج تغضين النظر عن مسألة الزواج الحينه .. وكل شي ف وقته حلو ..
مريم : متى عاد .. يوم امك بتخطبلك بنت اختها ..؟؟
سلطان : افففف .. تدرين عاد .. جب احسن لج لاني لو يلست مليون سنة اشرح لج ما بتفهمين ...
مريم : افففف انزيييييييين ..
*خخخ حريم ما ايون الا بالعين الحمرا *
---------------------
ســـــــــــــــــــــــــالـــــــــــــــم ..
من هو سالم خخخ .. هل تعرفونه ؟؟ انه الروبوت العجيب خخخخ ..
اكيد معظمكم توقعتوا ان سالم هو ريل امل ..
والصدفة العجيبة بتقولكم هي نعم ..
سالم هو ريل امل ..
سالم .. هو ربيع محمد الروح بالرووح ..
سالم .. هو اللي سلب امل من محمد ..
سالم .. اللي مثل ما خان ربيعه .. تخونه حرمته الحين ..
سالم .. هو نفسه اللي حب شما ...
في حجرة منطوية عن باقي الحجر ..
او بالأحرى .. حجرة اشبه بملحق منعزل عن باقي افراد العايلة ..
سالم يلس هناك ..
لين يومكم معظم افراد العايلة زعلانين منه لانه خذ امل ..
وما يخفى عليكم هو كيف تزوج امل ..
طبعاً غصب عن اهله .. وسكنها بعيد عنهم .. وآخرتها شووو ؟؟؟
ولاشي .. نهاية متوقعة ..
سالم .. بعد ما جاف شما واغرم فيها .. تتوقعونه ينسى امل ؟؟؟
مسك دفتره ..
ويلس يشخبط ويكتب كم شعر حافظنه ..
وف باله بس .. شما ..... طبعاً هو لين الحين ما يعرف اسمها ..

~(( حبيبة سالم))~

~((اكبر من الشوق فيني حياتي انتي و سنيني ولي غابت الشمس عني احس نورج يدفيني))~

~(( حبيبة سالم))~

~((بعيونج اشوف احساس ماشفته بعين الناس و اشوف الحب له معنى ذوقه حلو ويرويني))~

~(( حبيبة سالم))~

~((شفــتج وظــاع الكــلام...ظيــعتي حتــى الغــزل...إعــذريني واللــه جمــالج .. ماخــلى فيــني عقــل..))~


ترك الدفتر وحطه ع ينب ويلس يفكر ....
معقولة احب وحدة حتى مجرد اسمها ما عرفه ؟؟
يمكن لانها ما عطتني ويه فحبيتها ..
آه منها ومن عيونها اللي تسحر القلب والعين ..
وشوي الا وينسحب الدفتر اللي كتب فيه ..
عليا اخته هي اللي سحبته ..

سالم يطالع عليا بإجرام : ايه انتي شو هالفضول شو تطالعين ؟؟
عليا : ها ها يالمغازلجي .. منو حبيبة سالم ..
سالم : وانتي شو يخصج .. ثاني شي انا مش مغازلجي فاهمة ؟؟
عليا : يالله عادة .. منو حبيبتك اعترف .. ؟؟
سالم : وحدة ..
عليا : ادري انها وحدة يعني واحد مثلاً ؟؟؟
سالم : هيهيهيهي .. انا اقصد امل حرمتي ..
عليا : وعععع ما عندك سالفة بصراحة ..
سالم : كيفي ..
عليا : جيه انته مب ناوي تطلقها .. ؟؟
سالم : مب الحينه ..
عليا : ايه لا تيلس تلعب ترى امي بتروغك برع البيت ..
سالم : انا صج ناوي اطلقها النحسة .. كفاية اني ندمت ع اليوم اللي عصيت اهلي فيه عشانها ..
عليا : اهم شي ان الله هداك ..
سالم : الحمدلله .. تدرين .. انا قلبي يحرقني على شي ثاني ... على ربيعي محمد..
عليا : هي والله مسكين حطمته .. انقطعت علاقتكم صح ؟؟
سالم : للأسف هي .. تصدقين انه اكثر شخص اندم ع فراقه طول حياتي ..؟؟
عليا : مسكييين .. الله يعينكم والله .. احسه متعذب صج ..
سالم : شو يبا بها هالزبالة ؟؟ زين انه ما خذهأ ..
عليا : كل هالسب وتقول ان الاشعار لها ؟؟
سالم : هههههههههه تبين الصج .. انا كاتبنها لوحدة ما عرف حتى اسمها ..
عليا : لا والله ... ؟؟
سالم : والله .. بس اعرف وين بيتهم ..
عليا : وين ؟؟
سالم : البيت اللي ف راس الفريج ..
عليا : ههههههههههه احلف بس انته ؟؟
سالم : والله .. هي نفسها اللي أشرت عليها ذاك اليوم ..
عليا :هييييي .. ابببي يعني انته جااااد ..
سالم : اكيد جاد ..
عليا : ههههههههههه والله انك نكتة يا سالم ..
سالم : دخيلج عليو طلبتج ..
عليا : آمر .. تدلل ..
سالم : اباج تتعرفين ع البنية وتعرفين كل شي عنها..
عليا : فالك طيب يا خوي .. بس بشرط ..
سالم : شو ؟؟
عليا : طلق امل اول ..
سالم :شوووووووووو ؟؟؟؟
------------------
يا ترى هل سالم مستعد يطلق امل عشان شما ؟؟ وهل ممكن محمد يرد ربيعه شرات قبل ؟؟
وسارة ؟؟ هل بتصطلب ؟؟ وبتودر هالخرابيط عنها ؟
سامية وحمد ؟؟ تتوقعون حمد يفصح عن مشاعره لسامية اووو ؟؟؟؟
وشما؟؟ هل حبت سالم ريل امل ؟؟؟
محمد ومها ؟؟ معقولة بيردون قبل ؟؟ وشو سالفة التليفون المقطوع ؟؟ تتوقعون شو بيستوي بهم لو ردوا دبي ؟؟؟
وسلطان ومريم ؟؟
ميرة ؟ بومحمد ؟ عائشة ؟
شو الحال عليهم ؟؟
كل ها الأحداث واكثر ..
مع قلب دبي ..
تاااابعوني ..

 
 

 

عرض البوم صور العامريه   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة قلب دبى, ليلاس, القسم العام للقصص و الروايات, انساها, تتنفس هواها, يا قلبي, روايات كاملة, رواية يا قلبي انساها و لو كنت تتنفس هواها كاملة, قلب دبي, قصص و روايات اماراتيه, قصص و روايات خليجيه, قصه مكتملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:40 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية