لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-12-08, 03:14 PM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53753
المشاركات: 10,534
الجنس أنثى
معدل التقييم: ارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 740

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ارادة الحياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثان المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ميثان ياميثان اين اذهب من فضلك ومن روعة اختيارك ومن التوقيت الرائع في نزول كل صفحة
فهي تنزل في وقت بدأ الضعف يتسرب الى داخلي فتأتي صفحاتك لتذكرني بمأساة الدخيل لتزيدني اصرارا فشكرا من القلب
لاتحدث عن مأساة الملابس بالنسبة للبيدين هنا اتكلم عن لسان اخي الذي ذهب ليشتري سترة او قمصلة وبرفقته احد اصدقاءه فكان سعر قمصلة صديقة اقل من سعر من قمصلته بما يقارب ال 25 الف عراقي والسبب هو عدد الكليوات التي يزيد بها اخي عن صاحبه انها الضريبة التي يدفعها كل بدين فبلأضافة الى ثقل الكيلو غرامات هناك ثقل المصروفات
اما مسألة مراقبة الناس للبدين فحدث ولاحرج الكل ينظر اله من اجل معرفة ماذا سيأكل وهذه ايضا ضريبة لعله يتعظ ومنهم من يتعض ومنهم من لايتعظ
اما بالنسبة لعشق المؤكولات هل تعرفين ميثان عندما اتى خالي من الحج ماذا سأله اخي المولع بالاكل سأله ماذا اكلت من اكلات مميزة وكأن خالي ذهب للحج حتى يأكل رغم معرفته بأن خالي ليس من النوع الأكول
اما المسكوف العراقي فأطمأن الدخيل لو بقى على اكل المسكوف العراقي لما رأى السمنة يوما ليس مدحا للمسكوف ولكنها حقيقة فهو سمك يشوى على الفحم هل هناك افيد منه ولو بقى على المقبلات البنانية ايضا لما شاهد سمنة ولكنه الرز وتنوع المقليات والدهون التي تغطي كل اكلة دسمة هي التي أرته السمنه
اروع مقطع ذكره الدخيل هو مايخص الناس وتعليقاتهم وهو اكثر شيئ يحبط اثناء الريجيم عندما تنقص وزن معتبر من وزنك ويأتي شخصا بطران ويقول لك لازلت بديننا متناسيا المجهود الذي بذلته حتى تصل الى ما واصلت لا ادري ما يضر الناس اذا قالو استمر لقد وضح عليك الضعف وزالت البدانة عليك وعقبال الباقي
ميثان الف الف شكر مجهود رائع تشكرين عليه كثيرا
ننتظرك عزيزتي

 
 

 

عرض البوم صور ارادة الحياة   رد مع اقتباس
قديم 29-12-08, 12:47 AM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 63902
المشاركات: 1,376
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثان عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثان المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ارادة الحياة مشاهدة المشاركة
  


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ميثان ياميثان اين اذهب من فضلك ومن روعة اختيارك ومن التوقيت الرائع في نزول كل صفحة
فهي تنزل في وقت بدأ الضعف يتسرب الى داخلي فتأتي صفحاتك لتذكرني بمأساة الدخيل لتزيدني اصرارا فشكرا من القلب


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اهلا وسهلا باراده ام احمد عزيزتي الفضل لله وبارك الله فيك وادام عليك لباس الصحه والعافيه يا غاليه
كم يسعدني يا ام احمد ان لصفحات الدخيل وقع ودافع لعزيمتك






لاتحدث عن مأساة الملابس بالنسبة للبيدين هنا اتكلم عن لسان اخي الذي ذهب ليشتري سترة او قمصلة وبرفقته احد اصدقاءه فكان سعر قمصلة صديقة اقل من سعر من قمصلته بما يقارب ال 25 الف عراقي والسبب هو عدد الكليوات التي يزيد بها اخي عن صاحبه انها الضريبة التي يدفعها كل بدين فبلأضافة الى ثقل الكيلو غرامات هناك ثقل المصروفات


سبق وان قالها الدخيل ،فنحن مضطهدون معاشر البدناء وظيفيا ً،إذ نتساوى في الكوادر والسلالم الوظيفية مع غيرنا،رواتبنا وغيرنا سواء بسواء،مثلا بمثل، مع أننا نستهلك أضعافهم في الملبس والمأكل والمشرب والمركب.

وش كان شعور اخوك ؟؟ شتم الكيلوغرامات الزائده ؟؟ ام شتم العقليات التي فرضت كهذا امر ..؟؟





اما مسألة مراقبة الناس للبدين فحدث ولاحرج الكل ينظر اله من اجل معرفة ماذا سيأكل وهذه ايضا ضريبة لعله يتعظ ومنهم من يتعض ومنهم من لايتعظ

صحيح كلامك يا ام احمد تجدي كل الانظار تتجه له فكما قلت لمعرفة ما سياكل وايضا لمعرفة كيف ياكل ..؟؟ وباي كميه ياكل ...؟؟

وبعض البدناء نجدهم في المحافل الاجتماعيه يحرصون على تناول القليل جدا ً من الطعام اجتنابا ً للاعين الناقده التي تفوق حدتها حدة اللسان



اما بالنسبة لعشق المؤكولات هل تعرفين ميثان عندما اتى خالي من الحج ماذا سأله اخي المولع بالاكل سأله ماذا اكلت من اكلات مميزة وكأن خالي ذهب للحج حتى يأكل رغم معرفته بأن خالي ليس من النوع الأكول


هههههه صدقيني يا اراده كل من يحب الاكل وحتى النحلاء منهم يحرصون على هالسؤال وكانما الانسان يعيش لياكل ..!!!


اما المسكوف العراقي فأطمأن الدخيل لو بقى على اكل المسكوف العراقي لما رأى السمنة يوما ليس مدحا للمسكوف ولكنها حقيقة فهو سمك يشوى على الفحم هل هناك افيد منه ولو بقى على المقبلات البنانية ايضا لما شاهد سمنة ولكنه الرز وتنوع المقليات والدهون التي تغطي كل اكلة دسمة هي التي أرته السمنه



صحيح الاكل المشوي ابدا ما يتخن لكن وجود المايونيز والخبز الابيض
والصلصات با نواعها وخصوصا الصلصات الصينيه اللي تحتوي على سعرات حراريه عاليه جميعها تؤدي الى التخمه مع غياب الحركه





اروع مقطع ذكره الدخيل هو مايخص الناس وتعليقاتهم وهو اكثر شيئ يحبط اثناء الريجيم عندما تنقص وزن معتبر من وزنك ويأتي شخصا بطران ويقول لك لازلت بديننا متناسيا المجهود الذي بذلته حتى تصل الى ما واصلت لا ادري ما يضر الناس اذا قالو استمر لقد وضح عليك الضعف وزالت البدانة عليك وعقبال الباقي



والله يا ام احمد احيانا يكنوا على حق من وجهة نظرهم
شوفي اخويه سمين شويه ويعمل رجيم وسبور وما شاء الله عليه ينزل وزنه بطريقه ملحوظه
لكن الوالد محرص علينا ما نثني عليه من وجهة نظره انه حيغتر بنفسه ويتكاسل ويرجع ياكل بحكم انه عارف شخصيته فاحسن شيء نقوله لساااااا باقي لك كثير ولازم تشد على نفسك شويه
لكن اذا قلناله ماشاء الله نحفت وجسمك نزل كثير يرجع ياكل ويتساهل في الموضوع




ميثان الف الف شكر مجهود رائع تشكرين عليه كثيرا
ننتظرك عزيزتي






العفو يا ام احمد وانا اشكرك من قلبي على تواجدك اللي يثلج الصدر

سلمت ِ يا ام احمد

 
 

 

عرض البوم صور ميثان   رد مع اقتباس
قديم 29-12-08, 01:42 AM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 63902
المشاركات: 1,376
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثان عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثان المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



ظهور تلفزيوني مختلف:

في إبريل(نيسان) ٢٠٠٤ م،

ظهرت على شاشة التلفزيون في قناة"العربية"ضيفاً في برنامج السلطة الرابعة

الذي تقدمه الزميلة جيزيل حبيب أبو جودة،

وهو برنامج يعرض تعليقات الصحافة الأجنبية حول القضايا العربية وما يتعلق بالعالم العربي

من قضايا العالم،ويستضيف صحافياً للتعليق على الأخبار.


كانت أبرز قضايا ذلك اليوم الذي وافق الثلاثاء ١٣ أبريل(نيسان) ٢٠٠٤ م مقالاً كتبه السيناتور جون

كيري المرشح-آنذاك-لانتخابات الرئاسة الأمريكية،ونشر في ال"واشنطن بوست"،وكان يعترض

فيه على سياسة الرئيس بوش في العراق،إ

ضافة إلى افتتاحية"الاندبندنت" البريطانية التي تدعو أعضاء مجلس الحكم في العراق إلى

الاستقالة لأنهم أصبحوا في مرمي النيران بين قوات الاحتلال الأمريكية من جهة والشعب

العراقي الذي يرزح تحت وطأة الاحتلال من جهة أخرى

،كما شمل الحديث زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون التي كان سيقوم بها إلى

واشنطن لتحقيق مكاسب أكثر له خلال تفاوضه مع بوش.

وقبل أن يظن أحد أني تحولت من الحديث عن السمنة إلى الحديث في السياسة أذكر أن شارون

يصنف في عداد البراميل لجهة شحومه التي تحتاج إلى من يزيلها،

وإن تفضل بإزالته من حياتنا السياسية فإنه يحقق خيراً،

وذلك دون شك
(نور على نور،يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتفكرون).



بعد البرنامج تلقيت على هاتفي الجوال ما يزيد على عشرين مكالمة خلال أقل من ٢٤ ساعة.

تفضل المتصلون من الأصدقاء والأهل والمعارف،فأشادوا مجمعين على نقطة رئيسة،

هي تغير شكلي،وقدرتي على فقدان هذا الكم من الكيلوات،بحسب تعبيرهم!


قال لي أحد المتصلين بلهجة سعودية:

"أيه يا أخي...توك(الآن) تصير آدمي".كان يعتقد أنه يمدحني،لأني انضممت إلى ركبه،

وانضويت تحت لواء آدميته!

نزولاً عند الآداب العامة، شكرته وأنا أصدر صوت صرير من أسناني.

قال لي الآخر:
"شفت وش زين شكلك صار!"،وختم مازحاً:"ما كان الأول!"،رددت عليه:

"أن تأتي متأخراً،خير من أن لا تأتي"!.


كل الاتصالات كانت تركز على شكلي،ولا أخفي متعتي بها،وتلذذي حد الثمالة بألفاظ الثناء

والمديح،والعبارات التي كانت تشيد بإنجازاتي.

وأصدقكم إني عندما كنت أتلقى اتصالاً في مكان أكون فيه وحيداً،كنت أقفز كالأطفال أحياناً،

لأؤكد أني بالفعل أصبحت رشيقاً،

على الأقل مقارنة بما كنت عليه،وفي المثل:

"ما قات...مات"،عياذاً بالله من الموت وذكره،وأحسن الله خواتمنا جميعاً.




إنه لأمر ممتع أن يتحدث المتصلون عن قدرتك على فقد وزنك،لكن المؤلم في الموضوع أني لم

أكن ضيفاً على البرنامج للصحة الجسدية،أو الحمية،أو حتى برنامج للطبيخ،

بل كنت ضيفاً على برنامج يعرض للصحافة السياسية الغربية،وقلت كلاماً ليس له علاقة من قريب

ولا من بعيد بالسمنة أو التخسيس،إلا بالنظر إلى ارتباط لفظة التخسيس بالخسة ومقارنتها

بأفعال رئيس الوزراء الإسرائيلي سيء الذكر شارون

وأقول بالمناسبة إني قلت في المقابلة أنه مع كل عدم احترامنا له يعرف من أين تؤكل الكتف

،وأظن أني كان يجب أن أضيف إلى الكتف شحم الإلية،لمناسبتها لشارون حالاً ومقاماً.


وأعود إلى البرنامج لأقول إنه من غير الممتع أن يتجنب الناس التعليق على حديثك في الموضوع
الأصلي ابتداء

،لكني حتى لا اظلم أحداً أقول إن فيهم من راعى الذوق العام وختم مكالمته فقال إن حديثي

أعجبه أيضاً،لكن هؤلاء أيضاً،عاودا ليؤكدوا أن شكلي الجديد هو دافع الاتصال.


لم أحس قبل هذه الاتصالات بالحالة التي تشعر بها نانسي عجرم عندما يتصل بها معجبون للحديث

عن أثرها فيهم،

وبالتأكيد فإن هذا الأثر لجهة ملاحتها،لكنهم سيقولون في ختام مكالماتهم بأنهم طربوا

لأغنية من أغنياتها!


أؤكد بأنه جميل جداً أن تتلقى ثناء، على قدرتك على التحول من كتلة كبيرة الحجم متحركة على

الأرض ولو بصعوبة،إلى كتلة أصغر بقليل متحركة بصعوبة أقل،

لكن الناس كانوا يتحولون من الموضوع الأساسي إلى موضوع فرعي،

وما أكثر ما يشغلنا الهامش عن المتن،والفرع عن الأصل.






 
 

 

عرض البوم صور ميثان   رد مع اقتباس
قديم 29-12-08, 05:54 AM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 63902
المشاركات: 1,376
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثان عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثان المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





اكتشاف حياة جديدة


لم يحضر في ذهني-وأنا أواصل معركتي الأساسية ضد ما زاد عن الطبيعي من وزني-شيء

كما حضرت مقولة لجبران خليل جبران،وبخاصة وأنا استمتع بالراحة من الثقل شيئاً فشيئاً.

يقول جبران:

" إن ما نتوق إليه،ونعجز عن الحصول عليه،أحب إلى قلوبنا مما قد حصلنا عليه".

غير إني أعلم إني أتوق إلى الرشاقة وسأحصل عليها ذات يوم،رضي من رضي،وكره من كره

،فمن رضي فله الرضا،ومن سخط فما بعنا بالكوم إلا اليوم!

لقد اعتبرتها بالنسبة لي-كما اعتبر العرب السلام-خياراً استراتيجياً،

إلا إن الفارق أني والرشاقة على وفاق يزداد يوماً بعد آخر،فيما العرب والسلام وطرف

المفاوضات الآخر كالنار والبارود.



إن السمين حينما يشرع في فقدان شيء من تراكم اللحم عليه يستمتع بأمور

قد تبدو للآخرين تافهة،

لكنها بالنسبة إليه مهمة ورئيسة،وهكذا كل الأشياء الصغيرة التي لا يستطيع شخص

أن يحصل عليها،تكون لديه كبيرة حتى يحوزها فتصغر في عينه.

إننا بذلك نمارس سلوكاً طفولياً دون إن نتنبه إليه،وننظر بانتقاد إلى الصغار عندما يبكون

بغية الحصول على لعبة لا تلبث في يد أحدهم ثوان حتى يلقيها أرضاً.






رجل على رجل!

لقد بات وضع رجلي على الأخرى عند الجلوس إنجازاً أهم من تسلق جبال الهمالايا

بالنسبة لرياضي أفني عمره للوصول إلى هذه الغاية.

أصبحت هذه العادة أهم عندي من فكرة الجلوس ذاتها.

وما أكثر ما نجعل الوسيلة أهم من الغاية!





وأقرأ اليوم إحصائيات السمنة وأضرارها بمتعة تضاهي استمتاعي سابقاً

بتحويل(سطل) ضخم من(آيسكريم الشوكولاته) كامل الدسم إلى ورق فارغ.







سمين...لكن خفيف دم!


وكنت في السابق أعرض عن كل ما يقع على مرمى ناظري من معلومات تشير

إلى ضرر البدانة.وعندما تطرأ في ذهني خطورة السمنة اطردها باستحضاري أني قادر

على الحركة ولو لم العب كرة القدم،

وأنهي الحوار في داخلي بجملة أثيرة أخاطب بها نفسي:

"عاد بالله ودك(هل ترغب) لو كنت نحيلاً،لكن دمك تقيل؟!".




إنها محاولة الانتصار بما لديك لتعويض ما تفتقده ولا تستطيع،أو لا ترغب في الحصول عليه.


وأتذكر الآن أن ما اشتهر عن البدناء من خفة دم كانت مخرجاً للكثيرين من الحرج عندما

يتحدثون عن السمان،فما أكثر ما قبل لي:

يا أخي أنت سمين بشكل!


وقبل أن أفغر فمي تعجباً من عبارة وقحة ترد بلا مناسبة،وتقال بلا أحم ولا دستور،

يتدارك محدثي الوضع فيسكب ماء على نار أوشك على إيقادها بقوله:

"بس(ولكن)دمك خفيف".


ومع أن منطق الجملة بكفتيها يبدو متناقضاً لكل ذي لب،خلافاً لافتقاره لمقومات الأدب والذوق،

إلا أني أعرض عن التفاصيل إيماناً بـ(إن الحسنات يذهبن السيئات).








 
 

 

عرض البوم صور ميثان   رد مع اقتباس
قديم 29-12-08, 06:02 AM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 63902
المشاركات: 1,376
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثان عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثان المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



وكنت قد قرأت في يناير(كانون الثاني)من العام ٢٠٠٤ م

أن دراسة أمريكية أكدت أن أمراض السمنة تكلف الولايات المتحدة ما يقارب ٧٥ مليار دولار

في العام الواحد.

وبخاصة وأن ثلث الأمريكيون مصابون،بالسمنة المفرطة،وثلثهم الثاني مصاب بها دون أن

تفرط،ما معنى أن الثلثين معرضون أكثر من غيرهم للإصابة بأمراض القلب والسكري والأمراض المزمنة.



نقلت المعلومة إلى صديق مازال يصنف سميناً،فاستفزع بالتراث للتعليق على الخبر،

وكثيراً ما نجد في التراث ملجأ لما نشتهيه...قال صديقي:

ومن لم يمت بالسيف مات بغيره......تعددت الأسباب والموت واحد






قد يموت النحيف دهساً



كنا،إنا السمين السابق،وصديقي السمين الحالي،نجلس في مقهى،

فأشار صاحبي بعد بيت الشعر إلى نحيف يجلس في طاولة مجاورة،وقال:

قد يخرج صاحبنا،إلى الشارع فيموت مدهوساً في حادث سيارة،دون يحتاج الموت ليغشاه

أن يكون سميناً!


تذكرت عندما استمعت إلى صديقي السمين باقي خبر الدراسة إذ إن منظمة الصحة العالمية إثر

معلومات الدراسة الآنفة التي أشارت إلى إن السمنة تضغط بقوة على النظام الصحي في

العالم،

تقدمت بطلب لمعالجة المشكلة إلا أن الطلب واجهته معارضة شديدة من الولايات المتحدة.



كانت الخطة تطالب بالضغط على الشركات المصنعة للمواد الغذائية،للتقليل من كميات السكر

والدهون في منتجاتها إلا إن تلك الخطة واجهت معارضة شديدة من الولايات المتحدة،

لأنها لا تعتقد أن هذه المنتجات هي السبب في انتشار السمنة في العالم.



ويعتقد الباحثون إن واشنطن تدافع عن مصالح الشركات الأمريكية المصنعة للمواد الغذائية

وليس عن الذين يعانون من أضرار السمنة.














قراءة شــيـــقــــــة ,,,,,,,,,,,









 
 

 

عرض البوم صور ميثان   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ذكريات سمين سابق, ذكريات سمين سابق للكاتب تركي الدخيل, ذكريات سمين سابق بقلم تركي الدخيل, تركي الدخيل, بقلم تركي الدخيل, رائعه ياأرق ميثان في اختياراتك وذوقك دائماً, سلمتي ميثان العزيزة على الاختيار المميز
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:28 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية