لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-02-09, 05:30 PM   المشاركة رقم: 156
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64769
المشاركات: 113
الجنس أنثى
معدل التقييم: غدووورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غدووورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غدووورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميثان مشاهدة المشاركة
  


مرحباا غدير

يامراحب بالغاليهـ

لك وحشه واللهـ

<زمان عنكـ


يعطيك العافيه وتسلمين يارب

يعافيك، ربي


اغصان مابين الالم والحيرة

تتمنى ان تكون بقدر الحب الذي يمنحه لها حازم وان تهب قلبها لمن هو زوجها ولكن الامر يحتاج

لكثير من الصبر

هل لظهور قايد مشكلة اخرى والم آخر يجتاح حياتها



زايد بالفعل انسان غريب ومو قادر يرسي على بر ..

قلبه يحب مها لانها يمكن حب طفولة واكتمل وغرس جذوره بقوة حتى وجود ريماس ما قدر يزعزع

هذا الحب الي بتواجد مها يتجدد ويزداد صلابة

طيب الى متى الدوران في حلقة مفرقة ..؟؟

ومتى يجد نفسه وحبه الحقيقي و الحياه الاسريه المستقرة التي يطمح لها كل متزوج ..


ان شالله قريب

ام ايمان بجد امراءه عجيبة ..!!

طيب بنتك ياماما انتهت سمعتها مع اسقاطها للجنين في فترة ملكتها

ذحين جاية تعاتبي وتنافخي على أعمى بيستر على بنتك ويصونها ويكف السنة الناس عنها .


فيه ناس تفكيرها كذا




عناد والطريق صار قصير للوصول لـ ايناس ..


هيفاء هل تنجو قبل فوات الأوان ام ان السجن بـ انتظارها .


غدوره دمت ِ بخير















يسعدكـ ربي غلاي


عساي ماخلا منك

دمت بصحه وسلامه

 
 

 

عرض البوم صور غدووورة   رد مع اقتباس
قديم 22-02-09, 05:34 PM   المشاركة رقم: 157
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64769
المشاركات: 113
الجنس أنثى
معدل التقييم: غدووورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غدووورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غدووورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قطعة سكر مشاهدة المشاركة
   خلصت الإختباآرات و بانتظـــار الباارت الجديــد >>> متاابعــة من خلف الكواليس ^__^

و ألف شكر عالروايهـ الأكثر من روعهـ

تحياآتي :)



حبيبتي ليشش من خلف الكواليس


ان شالله بعد كذا تكونين بقلب الحدث ودوم الاقي رايكـ


الروووعه والله بطلتك ماكنت صراحه ناويه انزل البارت هنا

ماتوقعت احد ينتظره

بس لعيونك هاللحين انزله


دمن بصحه وسلامه

 
 

 

عرض البوم صور غدووورة   رد مع اقتباس
قديم 22-02-09, 06:04 PM   المشاركة رقم: 158
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64769
المشاركات: 113
الجنس أنثى
معدل التقييم: غدووورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غدووورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غدووورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم


ياليتني قبل أختلط بالناس فتشت القلوب.!
وعرفت وش تخفي ورى جدرانها وأبوابها






*

*











تعبت من البكا خلصت كل دموعها وحرقتها لسى مابردت
رفعت نقابها بيدين ترتعش من كثر البكا.. وبمنديل طلعته من شنطتها
مسحت دموعها..
زفرت بقووه وهي تناظر بالشارع المليان بالسيارات الواقفه
هاللحين وشلون يعني؟
اتصل على حازم؟ واخليه يترك عشاه عشان يرجعني للبيت؟
قاهرتني حركات خواته مدري وش جا هم مني؟
الحمدلله على كل شي





*

*











شكلها حتى وهي بالعبايه جنان..قلبي مو راضي يوقف دق ..
قرب لها ليين صارت المسافه بينهم اقل من شبر..
ياربي انا بحلم ولاعلم حبيبتي قدامي؟
تلقائيا فرك عيونه..على هالفكره..بيتاكد ..
وبدون مايضيع وقت اكثر..همس (غصونه ؟؟)
كانت سرحانه بعالم ثاني..ومعطيته قفاها بس من سمعت هالهمس
انتفضت من الفجعه ..
وقلبها يدق بسرعه..معقووله من كثر مافكر فيه صرت اتوهم كل الاصوات
صوته؟؟
ابتسم غصب وهو يشووف نفضتها..
ياحياتي دووم تنفجع بسرعه..وبدوون مايحس رفع يده بيحطها على كتووفها
بس من لفت له.. رجع يده لمكانها ..
(غصووونه كيف حالك؟؟)
حس ان سؤاله غبي بس مايدري وشلون طلع منه..
مرت عيونها عليه من فووق لتحت ..بشووق غريب
تغيير حيييل .. نحف وذبلت عيووونه
وتنفسها صاير سريع ..صدق ذا هذا قاايد ياويل حالي وش مو مصدقه اني
اشوفه

وبيد ترتعش حاولت تثبت العبايه اللي الهوا يطيرها

وبصووت بالقووه طلع (انا بخيير.. انت بشرني عنك؟)
حس ان الدنيا مو سايعته من الفرحه ..لسى تهتم لاخباري
وقلبه ماوقف دق ( ماشفت الخيير من بعدك..مشتاق لك وربي دنيتي من دونك ماتسووى ..بكل مكان اتخيلك فيه لا ليلي ليل ولا نهاري نهار )
اجل انا وش اقول من يوم فارقتك ماعرفت طعم الراحه ولا السعاده
حاسه هالفتره سنين طويله ومره بعد..
تلقائيا .حضنت جسمها بيدينها والدموع تحرق عيونها
تبي تشكي له تعاتبه تقول عن اللي بقلبها بس عجزت
حست كل الكلام بهاللحظه مايفيد وبدون ماتحس بنفسها
(انت لييش جاي هنا؟)
حيياها يذبح ياناس اااخ لو بيدي كان شلت الغطا عن عييونها زمان عنها

تنح نح وهو يعدل وقفته (اهم شي حبيبتي انك بخيير..ليش جااي عشان العززومه
ناسيه ان حازم خالي؟؟ )
كاانت فرحانه بشووفته نااسيه كل شي..
بس ذكرها بحازم وبوواقع حاولت تناسها..
باعني وهاللحيين جااي بشووق ولهفه؟؟
لحد هاللحين وانا اعاني ابسط شي ماسواه عشاني..
ماقال لاهله ان العقم منه هو مو مني..استكثر علي هالحقيقه ..
لاشعووريا لمت اطراف عبايتها اللي يطيرها الهوا
كل اشواقها وكل لهفتها اللي قبل دقايق تبدلت باحساس زي الثلج
ماجا بالها الا حازم وش ذنبه باللي يصير ؟؟
وبعدين حررام وبصوت بارد تصنع فيه القووه مع ان دموعها
لسى تنزل (لو سمحت ارجع من المكان اللي جيت منه مابي فضايح اللي جاني منك يكفيني )
شهق وهو مصدووم ويغمض عيونه ويفتحها بقووه يبي يستوعب
(غصوونتي علامك وش جاك مني ؟؟ليييش كذا تعامليني )
عطته ظهرها وهي تلفت خايفه لايطلع احد ويشوفهم
فرحه شوفته بالبدايه نستها هالشي ..
وببروده مع انها حاسه باحاسيس غريبه (لاتجيب اسمي على لسانك ماصرت احل لك ..وارجع دربك قبل ماصرخ واجمع خلق الله علييك )
تمنى لو يقدر يمد يدينه ويلفها له ..
حاس ان فيها شي كبير..
جد اني غبي وشلون اجيب سيره حازم
انا وش صار لعقلي عمري ماكنت كذا ..
وهو متمني الارض تنشق وتبلعه على هالموقف وكلامها القاسي اللي جابه لنفسه بتهوره
(مايحتاج انا برووح واوعدك اريحك من وجودي للابد )
شافته قدام عيونها يمشي بثقل وكان هموم الدنيا كلها على راسه
اختفى عن عيونها بدون ماتكلمه تمنت لو تقدر تمنعه ..
ولاترجع الزمن ورى يمكن يتغير شي..
بس ولاشي الواقع اللي هي فيه كان غير كذا ابد
وبيد بارده طلعت جوالها واتصلت على حازم


















ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ












<< عند ريماس والساعات تمر كنها سنين


وهي على السيرميك البارد..
صار جسمها يرتجف من قميصها اللي مليان موويه
والالام ذابحتها..
وهي حاسه انه بيغمى عليها من التعب
حاول تزحف بجسمها عشان توصل للجوال
بس اول مره تحس انها ثقيله لهالدرجه..
بعد وقت قصير حسته سنه وصلت للجوال..
تكت راسها على الكرسي..
وبيد مرتجفه .. والالام ذابحتها مسكت الجوال ..ماتدري تكلم ميين؟
فكرت بكل الناس الا زايد..كارهته ..
اكييد لاهي مع هالعله ..
عضت باسنانها اصابع يدها
اجل ادق على ميين ماني قادره اتحمل اكثر.
وباصابع مرتجفه جات على رقم امها بعد ماغلطت اكثر من مره
بيدينها اللي ترتجف ..
دقت ..
لا اكيد امي بتنادي زايد وانا مابيه يدري ..
شهقت وهي تحس بالم ضغطت على بطنها بيدينها والدموع تنزل على خدها
قطعت الاتصال مافييه الا اغصان اكييد هي اللي بتفهمني


*


*



صـدمه شـعوري بالبشـر ,,
ماهي غريبه ..!
بس الغريبـه ليش أنا ماتعلمت ..؟!


<<بغرفه النووم الرايقه
كانت جالسه على السرير حتى عبايتها مانزلتها والدمووع ماليه وجهها
كانها تمثال ..ولاكلمه طلعت منها
زفر حازم بقووه وهو ينزل غترته وعقاله على السرير ويفتح ازره ثوبه
وبزفره قوويه ..
وهو يمسك يدينها (غصونتي تكفييين علميني وش بلاك؟؟ من اول فالسياره هاديه ولاتكلمين بس اسمع شهقاتك واللحين بعد تصيحين كن ميت لك مييت فهميني وش صار لك عشان الدموع ذي كلها )
وانت بعد تقول غصونتي مثله
صعب وربي صعب
نزلت دموعها بغزاره على هالفكره
كان جالس على ركبه جمب السرير قبالها..
رفع يدينه يمسح دموعها..
ياليتني اعرف وش فييك ماتخيلت اني بتعب معك هالكثر
وعيونه تنقل من وجهها المحمر ليدينها اللي حمرت من كثر ضغطها عليها
ويتنهيده رجع ياخذ يدينها وبحنان (حبيبتي وربي كذا تعبتيني معك انا الغبي شكلك كنت مغصوبه على هالرووحه ليش ماقلتي انك ماتبين كان ماخليتك تروحين وتعكرين مزاجك )
نزلت عيونها ماتبيه يحس باللي فيها
ياحليلك بس هذا اللي جا بالك؟؟
ياويلي لو انك دريت باللي صار كان هالحنان انقلب شي ثاني
خلني اقوله وش صار وافتك على الاقل ياخذ لي حقي
وبشفايف ترتعش من كثر البكا حكته بكل اللي صار
وتجاهلت رفعه حواجبه وكانه مو مصدق ..
مارضى انها تبعد يدينها عن يدينه وبعد وقت طويل وهو ساكت تكلم
وبدون تصديق (امم معقوله خواتي يجي منهم كذا..؟؟حبيبتي يمكن تبالغين ولا اكييد فهمتي غلط )
حست ان تفكيرها انشل مع كلامه
ماراح يصدقها خواته اهم ..
وببروده وهي حاسه انها بتنهار من الضغط اللي صار لها اليوم
(يعني انا باكذب وافتري علييهم ؟؟ لييش يعني ؟؟ الله لايخليني ان كنت اكذب او ابالغ بشي )
قبل ماتكمل سكتها وهو يحط يدينه على شفايفها
وباعتراض (حياتي لاتدعيين على نفسك تبيني امووت لاصار فيك شي ..
مايحتاج ذا كله بس كنت ابيك تشرحين لي بس )
قربها له بيلمها لحضنه بس لاشعوريا بعدت عنه
ووقفت من دون شي هي متضايقه وقافله معها
وطفشانه من نفسها بس بعد كلامه حاسه بقرف منه
يكفي ان شكله لسى مو مصدقها..
ناظرت فيه ببرود ولو بيدها خنقته ..
وبصووت حاولت يكون عادي (بارووح اخذ شوور حدي تعبانه )
راحت للدولاب
زفر بقووه وهو يصقع راسه..بيده
ياربي ذي وش السواه معها؟؟؟
كل ماقرب لها تبعد ..
احاول احببها فيني بس مدري علامها ..
سمعت زفرته وهي تسحب لها قميص اسود زي مزاجها
لفت بس ماكان عشان زفرته لا
كان عشان صوت جوالها اللي يدق بالحاح
راحت للشنطتها اللي فيها الجوال
شافت عيونه عليها بس ماهتمت ..
باين انه تعبان ويبي ينام
ولاشعوريا بقلق وهي تشوف رقم ريماس (الله يستر لايكون صاير شي )
صار قلبها يدق ..وهي تسمع صووت ريماس اللي تشهق من البكا
(غصوونه الحقيني وربي تعبت ماقدر اصبر تعالي وديني المستشفى )
اغصان ويدها على قلبها وبخووف وهي تجاهل حازم اللي من الفجعه صار جمبها (لييش وش اللي صاير زايد وينه عنك )
صرخت ريماس وهي حاسه انها بتفقد وعيها من التعب والدموع ماوقفت
وبشهقه (تعالي هاللحين بس تكفين لاتجيبين لزايد سيره )
اغصان وجسمها يرتجف وتحاول تفهم (طييب حياتي هاللحين اجي لاتسوين شي )
صكت الجوال وهي تحرك بالغرفه ماتدري وين تروح
وبقللق وهي تذكر ان عبايتها على السرير ..
وتحاول تلبسها وهي تردد (الله يستر عليها )
حازم وقلقها وصل له
راح له ومسك يدينها (علامك وش اللي صار ؟؟ ليش تلبسين عبايتك؟)
وهي مضيعه وين راس العبايه بمانها مقفله
وتحاول تلاقيها وبخووف (ريماس تعبانه مدري وش صاير عليها وزوجها مو عندها )
طار النوم عنه وهو يسمع كلامها
توه كان عتبان عليها بس الشهامه فيه نسته كل ذا
كل اللي حط براسه ان حرمه تعبانه ومحتاجه مساعده
شهق (اعووذ بالله ...البسي بسرعه خلنا نروح لها )


*


*











<<فالسياره







كانت اغصان بالمقعد اللي ورى جمب ريماس وتقرا عليها وتهديها
وصوت شهقات ريماس اللي تحاول تكتمها بس غصب تطلع مالي السياره
وحازم كل شووي يناظر بالمرايه من الخووف
وبربكه (اغصان أي مستشفى اوديكم ؟؟)
اغصان مع انها تبكي من الخوف الا انها تحاول ماتبين لريماس
وبصوت حاولت يكون طبيعي (لمستشفى ايش ؟؟اكيد مستشفى الولاده والاطفال ..)
لو بوضع ثاني كان فقع من الضحك على طريقه اغصان
وهي تكلمه وكانه طفل مايفهم..
بس هالوضع مايساعد ابد


















*

*




<<بعد ربع ساعه
حازم بتوتر بعد مادق على اغصان عشان تنزله لان بالدور اللي فوق
ممنوع دخول الرجال ..(غصوونه تاخرت علامها لايكون فيها شي؟؟)

اغصان بربكه وهي واقفه قدامه بعبايتها اللي على الراس المقفله
وقفازتها ماكان باين منها أي شي ولا هو قادر يعرف من شكلها وش صار
(جاتها ولاده مبكره..وبس هذي هي جوا )
نزل غترته على كتفه وهو فاتح عيونه بكبرها (ليش ؟؟طيب وين زوجها )
تذكرت وعدها لريماس ان زايد مايدري
مو معجبها كلام ريماس بس عشان تعبها وتبي تريحها وعدتها
وبتوتر (اش اللي ليش ربي كاتبها لها كذا ..وزوجها ماعنده خبر هي ماتبيه يدري )
يارب السما وش عقل الحريم ذا وشلون تكوون بهالحاله
وماتقول لزوجها ؟؟؟؟؟
ولاصار لها شي هي بذمته ومسؤل عنها
حتى لو بينهم خلافات
وبعصبيه (حلووه ذي ماتبيه يدري اذا هي خبله توقعتك انت اعقل بسرعه كم رقمه)
اغصان بترجي (تكفى تراي وعدتها )
نظر فيه نظره اول مره تشوفها ومن قوتها
وهي ساكته طلعت رقمه من جوال ريماس..
تركته وهو يتصل ..
وراحت لريماس مع انها خايفه من رده فعلها لادرت باللي سواه حازم




ـــــــــــــــــــ








تسمع صووته الناعم..
يبيها تصحي وشكله مصمم بعد
اول مره تصدق اللي ينقال ان اغلب اللي اجسامهم مليانه *تخان * اصواتهم ناعمه
وهو جالس على حافه السرير جمبها (لماار قوومي سوي لي فطوور حدي جيعان )
بس ذا اللي يهمك كيف تملا بطنك وبس..!!
كشرت وهي تغمض عيونها بقووه ولاردت عليه..
سمعته معصب ويقوول كلام مفهوم بس سفهته وسوت نفسها نايمه
كانت اعصابها مشدوده ..
ماقدرت تلف وتشوفه وش يسوي عشان ماينتبهه لها
بعد وقت بسيط سمعت صووت الموييه بالحمام *وانتوا بكرامه*
واللي كان قريب من غرفه النووم
تنهدت ودمعتها تنزل ..
ومع صووت الموويه القوي غصب رجعت لها الذكريات ..
بعد ماطلعت نتايج التحاليل كانت ايجابيه
وعناد فيها صارت الملكه قريبه
امها ماكنت راضيه ولا كلمت ابوها اول مره تشوف امها تاخذ
موقف من ابوها صح انه مو شي كبير لكن شي جديد عليها
لحد هاللحين تتذكر ابوها وهو داخل عليها ويعطيها كم الف عشان تشتري لها فستان
وبنفس الووقت جايب لها طقم ذهب هندي باين انه غالي
ابتسم لها وهو يدعي لها..
لو ماكانت مغصوبه على هالعرس كانت فرحت تحس فرحه ابوها بذيك اللحظه
صادقه ...
بس كمل لها ( مشعل ولد اخووي يحبك مرره والكل يدري ..ترى ولد خالتك خطبك بس انا رفضت لاني ادري محد بيسعدك زي ولد اخووي يكفي انه من لحمنا ودمنا اكششخي وانا ابوك شوي بيجون اهله )
لو احد كان معطيها كف حار
ماكان مفعوله قووي بوجهها مثل اللي صار بعد هالكلمات
قلب وجهها الوان يعني لاخر لحظه فيه احد خطبها وابوها رفض
صدق انها ماتعرف عيال خوالها بس عندها ارحم من ذا القروي ..
عناد ماتدري لمين بالضبط
بذاك اليووم اشترت بنطلون وبدي عادي جدا
ماحد جا الا امه وعماتتها
غصب ضحكت وهي تشوف عماتها بعد ماسلموا راحوا للمجلس الثاني
مايبوون جلست ام خطيبها..
شكل الكل عارف طووله لسانها اللي بانت من اول ماجلست
بصوتها العالي وهي تسمعها تقول لامها (والله ان وليدي صغير ولا هو مفكر
بالعرس ومسؤليته مير الشياب اللي عندنا ابلشووه بهالعرس)
واللي زاد الطين بله ..
شهقت وهي تشووف اغصان (يوووووووه لايكون ذي لمار؟؟)
وبعد ابتسامه طالعه من امها غصب (لاذي بكري اغصان متزوجه )
شافتها وكن روحها رجعت لها وهي تقول (اشواا ذي كبيره وعفشه ماتصلح لولدي )
كانت حاقده عليها وبتروح تكفخها بس مسكتها ريماس
مو قادره تنسى نظره الشفقه من عماتها..
لمار الصقر تزوج قروي حتى تعليمه ماخلصه وبالذات
انهم عارفين اخووهم والبيئه اللي هو عايش فيها ولسان مرته
خمس دقايق شافها بعد مابوها عصب عليها وسحب البكله اللي لامه شعرها
فيه ..
عشان يبان طول شعرها ونعومته
كل جهازها كان من جده بس ماحست بطعم شي
قالوا لها ان الشقه اللي بتسكن فيها عماتها اللي هم عماته اختاروا اثاثها
يعني اكييد بتطلع فخمه
وابوها اشترى له ددستن من النوع الجديد
ودخله الجامعه بواسطه
والزواج كان ليله فظيعه بكت فيها ليين ماتنكدت وحاس المكياج
ماطلعت بالحلاوه اللي الكل كان متخيلها كفايه ان وجهها كان اصفر
قبل ماتطلع من القاعه همست لها اغصان (تكفيين لاتفشلينا هاللحين صار زوجك حاولي تكسبينه تراه ماشاف دنيا يعني انت تقدرين تخلينه خاتم بيدك وتعلمينه كل شي لاتضحكين الناس علييك)
دخل كلام اغصان براسها
بس تبخر من اول جمله قالها له بفخر بصوته الناعم وهم بشقتهم (ادري ان كل الرجال حاسديني اسمع همسهم بالعرس ..ينقال انك شي مره كبيره اخلاق ومال وجمال وكل شي )
وهو يرفع بيدينه وجهها (بس الصراحتتن ماحس ان فييك شي زود )
كلامه جرحها...
الا مووت كل حلم او امل عندها
ماتدري بذيك الساعه ليش فكرت ان ابوها اللي مهديها لها
وانه مايبيها ولافكر فيها اصلا
ومن يوم العرس لحد اليووم وهو كل يووم برا مايجي الا باخر الليل
ولا طلعها ولا مشاها ..
شهقت وقطره مووويه تنزل على وجهها
جلست من الفجعه وهي تشووفه قبالها
بابتسامه اقرفتها (صباح العسسل مابغيتي تصحين )
نفسها تسووي كلام اغصان تدلعه ومدري وش تسوي
بس تحسه ورع مو رجال
ومن بين اسنانها (هلا يسعد صباحك ولييش ان شالله اصحى ؟؟ وعشان ميين بس عشان الطفش يذبحني وانت برا البيت ؟؟)
قام عن السرير وهو ياخذ ثوبه ويلبسه
(انا ارووح اكد بالسياره اخذ مشاوير عندكم بهالديره خيير ماتعرفون تستغلونهو قالوا لي ان لمار عاقله ومتفهمه وماراح تمانع )
لاشعوريا صقعت كفوفها ببعض بقهر
وبصراخ (علامك انت ماتفهم؟؟ اييه انا مايهمني حتى لو تشتغل سباك ذا شي يخصك تعف نفسك عن الناس بس انا وين موقعي بذا كله ليش ماتزوجني ؟؟ ماشووفك الا وين وين.. ياخي حس فيني طلعني مشني مابي اسافر شهر عسل زي الخلق والناس بس من حقي اني احس اني عرووسه حتى لو تلف لفني بالسياره راضيه )
عدل نظارته اللي نزلت شووي
وهو مصدووم ماكان متوقع يطلع ذا كله منها
وهو يرش عليه عطر مركز (علامك تصارخين سمعتي كل الحاره قولي انك تبيني امشيك وابشري ماهو كذا نفختي راسي انا بروح اصلي ولارجعت القاك حبيبتي مجهزه الفطور )
ماراح يفهم ذا ماعنده احساس ..
ناظرت بشكله بثوبه القصير

 
 

 

عرض البوم صور غدووورة   رد مع اقتباس
قديم 22-02-09, 06:11 PM   المشاركة رقم: 159
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64769
المشاركات: 113
الجنس أنثى
معدل التقييم: غدووورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غدووورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غدووورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

كانت بشرته بيضا ومسوي ***وكه وانفه زي سله السيف
وعيونه مغطيتها نظاره انيقه قالوا انه وسيم بس هي ماتشوف انه كذا
وبقهر وقفت بتروح للمطبخ وهي تذكر (اسمع جييب خبز ترى مخلص )
والوضع مو معجبه (قبل كم يووم شاري مسرع خلص )
طاحت عيوونها..
وش ذا البخل؟؟
قبل كم يوم شاري بريال غصب يخلص
وبطفش وهي تعطيه قفاها وتاشر بيدينها بدون اهتمام (عاد خلص وش اسوي اذا كنت تبي فطوور جيب)


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ












<<بالفله الانيقه






مشغله الاستريوا لاعلى شي ...
وصوت الاغاني مالي غرفتها
وهي واقفه وقبل ماتجلس دخلت بلوزه البجاما الكت اللي باللون الفوشي
لجوا الشورت القطن ..
لمت شعرها الباذنجاني ببكله فوق راسها..
تربعت وهي فارشه مفرش صغير على الارض قبالها..
فردت الثووب الطوويل على المفرش..
وهي تكوي تكلمت للسماعات اللي مثبته باذونها..
(انا داعسسه بالدنيا انت اللي اخبارك )
ابتسم وهو جالس بعييد عن الشباب اللي بالاستراحه
(اموووت على داعسه..وش هالمصطلحات الروووعه ذي؟؟ ههههههه
وانا بعد داعسه قصدي داعس )
انحنت تفرد كم الثووب زين عشان تقدر تكوويه (ياسمجك وش اللي يضحك بالموضوع؟؟ )
(ابي اضحك بكيفي ..الا انت قولي لي وش تسووين )
بصوت اقرب له صراخ مع انه طالع فيه دلع (يالله اضحك بكيفك الله يهنيك وبعدين وش هاللقافه اللي فيك؟؟ مع انه مو شغلك بس اقولك اني اكووي ثوب ابوي )
صرخ بقووه مستغرب (اوووووووووووووووف وش الدنيا ذي مرزوقه تكوي ماصدق )
بعدت السماعات عن اذوونها
عشان صوته العالي
وهي مكشره (فجرت طبلتي الله ياخذك...وعادي لييش ماكووي؟؟ خلني اتسلى دام الخدامه مرضانه وامي توها تذكر اني بنتها ولازم اتعلم اكوون سنعه )
صفر بصووت واطي (لا جد الدنيا فتطور..عاد تدرين انا احب البنت اللي تخدمني وتخدم نفسها يعني نووو ويه يكون فيه شغاله بالبيت..لاعرست )
عدلت جلستها (مع ان محد سالك عن اللي تحبه بس دامك تكلمت كمل وش تحب بعد بفتاه احلامك على قوولهم )
زم شفايفه بتفكير (مابيها تكوون دبه لا ابي وحده عصلا ..*وهو يتذكرايناس * مابيها ناعمه بالعكس ابيها
فرفوشه ودفشه يعني فييها كل شي غريب )
نزلت المكوى وهي تناظر بالثووب بكشره مو معجبها
(انت حطمت كل قواعد التماسيح اخابرهم يبون الناعمه والي بتسيح مثل حليمه وتخاف على اظافيرها حتى من الموويه ولا اللي مربربه مثل زينب العسكري )
ضحك على وصفها (ههههههههههه لا انا غيير تمغصني الناعمه حتى الخبلا اللي تنعم نفسها ..طييب وانت ياست مرزوقه وش مواصفات فارس الاحلام؟؟؟؟؟؟؟؟؟)
وهي تطق طق اصابعها..
وتقلب الكاسيت على الوجه الثاني بمانه خلص..

وبلوويه بوز (اممم ماعندي مواصفات بس ابي اسمه يكون فزاع وابيه مقوووي يطلع عيوني ويكون عندي درزن وراعين )
طاحت عيونه مو مصدق هالتفكير يطلع منها (غرييبه انت..ماقد شفت وحده تدور على واحد يبهذلها ويطلع عينها ؟؟)
مرزوقه وهي تردد ورى الاغنيييه (انا كذا ...وش فهمك انت بس )
وهو لسى مستغرب (على قوولك وش فهمني فيك انت اغرب انسانه اقابلها بس من جد انك حاسه فيني يوم ذكرتي اسم فزاع ..خويي اسمه فزاع وقاهرني مدري وين مختفي اليوم )
معقوله يكوون هو فزاع ؟؟
لا يمكن تشابه اسماء بس هالاسم قليل ينسمى..
وهي تحاول تخفي لهفتها وتبين ان الموضوع عادي (ذا فزاع من وين عرفته قصدي من متى انتوا اصحاب )
عناد وهو يحط يدينه بشعره وبتفكير (مدري من متى لكن هو كان من سكان الشرقيه وجا يدرس هنا تمريض بالكليه الصحييه )
طاحت عيووونها وهي تهز رجولها بحمااس
(ايووا وبعدين ؟؟)
(امم بس عايش بالاستراحه اللي نجتمع فيها )
مو معقووووووووووله
وش هالصدف ..وقفت وهي تحرك يدينها بالهوا من الفرحه
وتهز بكتوفها مو مصدقه ابد ...
ماتدري هي لسى تحبه ولا لا بس انها فرحت يوم لقت احد يعرفه متاكده
هالشي يفيدها..
والابتسامه شاقه حلقها (وكلكم حياتي تجمعون وتفلونها هناك؟؟)
رفعت عيونها من الثوب وصارت تلف جسمها عشان ظهرها
يطق بس اول ماتعدلت شهقت بقووه وهي تسمع صووت الباب ينفتح بقوووه
وصرخه اخر انسان تبي تسمع صوته بهالووقت ..
(مــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي )

حست برعب ..
وقفت من الفجعه ماتدري وش تسووي بالضبط ..
وهي حااسه ان الهوا خلص وانها بتختنق ..
تذكرت الجوال الي بيدها حطته ورى ظهرها
وبعد ماغلطت للمره الثالثه لقت الزر الاحمر
وبصوت رايح (هلا هلا يبه)
كان واقف قدامها وجسمه من العصبيه يرتجف
وجهه محمر..قباله مرزوقه اللي كانت نسخه مصغره منه
نفس البياض والطول وحتى النحف..
وبصراخ وهو سافهه تهليها فيه (وش ذا ؟؟ انطقي هذا كله ليييييييييش ؟؟)
ماتدري عن أيش يتكلم تخاف تبرر لشي
يطلع ماهو اللي قصده..
انا الغبيه اول مره ماقفل باب غرفتي..
حاولت تحرك يدينها تبرر بس ضاع منها الكلام بالاول من الخوف
بس بعدين من فجعتها وهي تشوف ابوها يرفع الاستريو على ثقله
ويرميه بقووته عليها..
صرخت لاشعوريا وهي تنقز بعيييد عنه ويصقع بالدولاب وتكسر اطرافها
وبخووف (يبه الله يخليك افهم باقوولك شي انت فاهم غلط )
صررخ بعصبيه وكان النار تطلع منه وهو ماسكها من كتووفها ويهزها (الله لايخليني ..لو تركتك.. اصلا مامخربك الا امك ودلعها الزايد لك )
كشرت وشعرها يطيح من البكله على وجهها والجوال ورى ظهرها
وهي تحاول تفك نفسها من يدين ابوها (افهمني يبه تكفى اتركني باقولك شي )
صرخ عليها وهو يحذفها على الارض (هذاني تركت اشرحي يالله وش عندك )
ماتجرات تصرخ رغم انها تالمت ..
تدري ابوها لاعصب مايشوف اللي قدامه
ارتجفت ياويلي لو اخذ اجوال عز الله بيذبحني وينكد عيشتي
نظرت فيه وهو يجرد يدين االثووب وباين انه ناوي يخلص عليها
نست كل العقل وهي تركض تطلع برا غرفتتها
سمعت صرخه ابووها (تعالي هنا ياتراب والله ان ماجيتي لاكوون ذابحك )
سفهته وهي تركض وتنزل من الدرج اللي بنص الفله ..
ماتدري وين تروح بس تبي مكان تخفي فيه الجوال عن ابووها
ماتدري وش اللي معترض عليه الاغاني وصوت الاستريو العالي
ولايكون سمع سوالفها بالجوال ؟؟
الموهيم وكل اللي فكرت فيه انها تشيل الجوال عن يد ابوها
لو فتشه وطاحت منه الشرايح ولا المقاطع والا غاني والبلاوي اللي فيه
مراح يكفيه ذبحها..
تلفتت وهي تناظر بغرف الدور الاول ..
خايفه وماتدري وين توديه وبالذات وهي تسمع صراخ ابوها
اللي يتردد بكل الفله من قووته..

*

*














صار جسمها يرتجف بعد ماحذفت الشرايح والجوال بوسط شتلات الزرع اللي بالحوش
وركضت تدخل جوا ..
رجعت على ورى لاشعوريا وهي تشوف ابوها بوجهها وباين انه بيرتكب فيها جريمه ..
وبخطوتين رغم بعد المسافه الا انه وصلها وهو يهزها مع كتوفها
(وش اللي كان معك ؟؟ وين جوالك انطقي بسرعه )
بخووف وجسمها يرتجف (يبه ماكان معي شي جوالي مدري وينه يمكن بغرفتي..انت فجعتني عشان كذا شردت منك )
بعصبيه وجسمها النحيف يتحرك مع كل هزه من يدينه
(لاياشيييخه تبيني اصدق يعني رافعه الاستريو باعلى صووت وعلى الاغاني؟؟ الاغاني يامي وبعد حاطه سماعات الجوال باذونك وتكركرين بالضحك والسوالف واخر الحاره يسمعون وعادي )
شكله مادرا ان اللي اكلمه ولد
اشوا .. زفرت بقووه ..وهي ترجاه يفهم (يبه قسسم بالله اسفه ماعوده وانت كسرت الاستريو ..وانا باخلي امي تكسر الجوال مره وحده مو لازم اذا بالجامعه انا باكلمكم من جوال أي وحده من البنات )


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ









<<بالشقه الهاديه وبنفس الليل ..











ابتسمت من قلب ..
وهي تشوووف ايمان تحرك بهدووء بالمطبخ..
وتحط فالصينيه اكوواب ناويه تصب فيها العصير..
بدون حفلات وبدون طق طقه بس ملكوا وجات عندهم للبيت
ماتدري ذا راي مين؟؟
بس اماني تقوول انه راي ايمان..
باين عليها هاديه حييل وهذا اهم شي بعد العله زكييه..
وسواتها فيني....
حبت تكسر الهدوء..
وبابتسامه سحبت كوب من الصينيه ورجعته لمكانه
(لييش حاسبتني؟؟ من قالك اني باجلس معكم؟ )
شافت حواجب ايمان مرتفعه وكانها مفجوعه
كملت (لا ياعيوني انت وزوجك انا وش دخلني بينكم )
ايمان بتوتر (انزين ليش ماتجلسين معنا؟؟ )
ايناس وهي تفتح الثلاجه وتطلع منها تفاحه
وتحطها بفمها ..وفمها مليان اكل (علامك انت خالد حليل ماياكل ولايخوف )
وبدوون ماتعطيها فرصه للكلام ..
مشت بتطلع من المطبخ..
بطريقها تذكرت شي..
وهي ماسكه بيدينها الباب وبصوت واطي (ايمان لاتحركين أي شي بالبيت يعني زي الاثاث الا اذا اعطيتي خالد خبر وعلميه وين المكان اللي غيرتيه عشان مايتعثر بشي لانه هو حافظ باللمس مكان كل شي )

طلعت وهي مبسوطه و تدمدم لاغنييه حافظتها ..












*


*









ماتدري كم مر علييها وهي بغرفتها..
طلعت منها وهي تناظر بالصاله اللي مافيها احد..
البيت كله هادي حييل ..
اول مره تحس بالخووف رغم ان خالد فييه ..
بطفش شغلت التلفزيوون ..حذفت الريموت على الارض وهي تربع
وش ذا طفففش .شكل ايمان ذي بالحيل هاديه مالها أي حس ..
يووه مو زكييه العوبه كان يمر علي اليووم ماحس فيييه من غثاها ومناقراتها
معي..
زفررت وهي تناظر على المسلسل التركي .
حست باصوات بطنها تذكرها انها ماتعشت ..
لفت يدينها على بطنها وهي تنحني ..
يالليل وقت الجووع هاللحين؟؟؟
وش السواه العرسان تعشوا اول ياعيني وانا ماكليت
ومافيني اطبخ ..
بس مافيه غيرها..
اخذت جوالها تدق ..












*

*











<بنفس الوقت بمكان ثاني ..















بالصاله الواسعه باثاثها العادي ..
باين انه غالي بس بدوون ذووق ..
وهي واقفه قريب من المدخل اللي كله قزاز
لها ساعه تحاول تمسك اعصابها وماتصارخ بس عجزت
بالذات انها تاخرت حييل على العرس اللي بتغني فيه
ومن بين اسنانها وهي تلف للحرمه الكبيره بس اصغر من امها
(هاللحين انت ياخاله وش تبين بالضبط كل ساعه تقولين كلام شكل ارسي على بر عشان اقدر اتفاهم معك )
خالتها وهي تحرك يدينها ولون داج الليل الاسود صابغ حولين اظافرها
(انت هاللحين ساكنتن فبيتي يعني سمعتك واي شي يصير لك بينحط فيني وبيقولون مني انا لو فسدتي عشان كذا انثبري بالبيت مالك طلعه )
اماني بقهر (هذا بيت ابوي اروح واجي بالووقت اللي ابيه واذا هو راضي محد له خص وماسمحلك تكلمين بسمعتي )
شافت مره ابوها تصقع صدرها بيدها
و هي تشهق من الفجعه ..
بس ماهتمت ماتبي من البدايه تعطيها مجال تستقوي عليها
وكذا كذا هي مو مهتمه بشي ..
اصلا من البدايه ماوفقت تعيش عند مره ابوها الا عشانها كارهه تروح لامها
سمعت مره ابووها (وخزياه ياماني وش هالكلام ؟؟ انا حسبت امك تقولين لي كذا
خلاص سوي اللي تبينه بس لاتكلمين بناتي وعيالي مابيك تخربينهم علي )
هذي وش على بالها اني مره فاسده..
لاشعوريا رفعت يدها تبي تطلع حرتها ماتدري وش الجراه اللي جاتها
بس كانت من جد ناويه تكفخ مره ابوها ..
وباخر لحظه وهي تشووف عيون مره ابوها تنفتح على الاخير
جمعت يدينها وهي تضغطها بعض بقووه ..
ماتبي تبكي ابد وبالذات على شي سخيف كذا ..



عضت باسنانها على شفايفها بقووه لحد ماحست بطعم الدم
وبصوت بارد عكس اللي جواتها (طييب ياخاله ابشري مالك الا سعدك بناتك وعيالك مو مقربه منهم عشان مافسسدهم لك ..خليهم كتاكيتك بحضنك ..يالله بس مع السلامه )
من القهر ماردت عليها وهي تناديها..
صكت باب الشقه باقوى ماعندها ..
وهي نازله درج عمارتهم طبعا لسى ماتغطت ..
سمعت جوالها يدق ..
كششرت ..
اللهم طوولك ياروح شكل ذا اليوم مو معدي على خير
رفعت عبايتها عشان تقدر تطلع الجوال من جيب بنطلونها..
ماصارت تكشخ مره بالاعراس ..
مايمديها تلحق من كثرهم ..
وبدون ماتنظر باللي داق (نععععععععم خيير )
ايناس بفجعه (يمممممه وش ذا لاينكسر الجوال بيدك من كثر مانت معصبه ..اول شي ازيييك ياخت مره اخووي )
اماني وهي تبعد الجوال عن اذنها وتشوف اسم ايناس
وعرفت انها مطووله
جلست على الدرج (هلا والله... مره ابوي طلعت عيوني ..وبعدين اختي وشلونها عندكم لايكون مزعلينها ترى ذي فيها قبايل )
ايناس وهي ترخي الصووت بالريموت (هع هع اوما قبايل كثري منها هاللحين انتوا مالكم خص فيها صارت مره اخووي يعني هو ادرى فيها ..يصطفلوون )
اماني وهي تلعب بكيس بطاطس فاضي جمبها على نفس الدرج
وبابتسامه (والله ياشكلهم عايشين جوو تؤبرني اختي شوو بتعئد ..الا انت وش تسوين هاللحين )
فقعت ايناس من الضحك ( هع هع يالهيس كملي طيب الدلع على طوول قلبتي اللهجه .. قايله ماينفع الدلع للوراعين ..)
اماني وهي تضحك وناسيه هواشها تو مع مره ابوها .
(هههههه الله يرجك طيب خلي الوراعيين يتحلمون لييش مستكثره فيهم الحلم .اقوول
اخلصي وش تسووين ولييش داقه علي بهالليل )
ايناس وعيونها على لقطه بالمسلسل والبطل يحضن البطله وكانه سنين ماشافها
مع انه كل يووم دابل كبدها وبخشتها
وبنص ابتسامه (اول شي قاعده اشوف مسلسل تركي مغص بطني .. ينقاله رومنسي وخبرك اني عندي حساسيه من هالرومنسيه اما ليش داقه فهنا جيتي على الجرح جيعانه امونه ومافيه احد يجيب لي عيشه اكلها )
فقعت اماني من الضحك (ههههههه ليش قايلين لك اني مطعم لتوصيل الطلبات ولاخدمه فنادق؟؟ مضييعه تراك يالاخت )
ايناس بكشره (مالت علييك وين الصداقه والاخاء وذي الحركات..وبعدين ليش فهمتي غلط ابيك بس توصين أي احد يجيب لي شي اكله حتى ارقام مطاعم ماعندي )
اماني وهي توقف وتنفض عبايتها من الغبار (طييب ابشوف لك مطعم يوصل طلباته و هاللحين تقلعي مو بفاضيه لك )

صكت من عند ايناس .
وهي تحذف المسفع الخفيف على وجهها
وتطلع برا العماره..
يعني اكلم لها ميييييييييين ؟؟
شكلي باددق على بيتزاهت ..
بس رقمهم مو عندي من وين اجيبه وش هالحوسسه
شكل مافييه الا عنادووه مع اني متزاعله معه من هواشه لي اخر مره










*


*










ما تشوف
ضلوع صدري .. ثلـّجت
وهي تـכــتريك !
ما تشوف
الناس ماتت في عيوني
واختفت !
ما تشوف
إلکلمه لامن جيت ابنطقها
وقفت !
انت آکبـر مشکله عندك כــبيبي
ما تشوف
الله يهديــک





وقف عند باب الشقه اللي وصفتها له اماني
كان مستغرب ليش مرزوقه قفلت الجوال بوجهه بس ماهتم للموضوع كثير
لانه متاكد ان احد من اهلها دخل عليها ..
وقبل ماياخذ وقت دقت اماني تبي رقم بيتزاهت وبالقووه عرف منها السالفه ..
ماصدق خبر ان تبي هالبيتزا لايناس زماان عنها يحبها حتى وهو ماشاف شكلها

عدل تيشرته اللي باللون الليلكي من قدام ساده
بس من ورى كله تطريز ورسم بالفضي ..
مع بنطلونه الفضي النازل وكواتش ليلكي..
زايد سماره مع هالالوان..
رفع يدينه بتردد للجرس بس رجعها
هاللحين وش اقولها ؟؟
حس بقلبه يدق بين ضلوعه ..
زفر بقووه ياليتني اقدر اقولها اني احبها
وقبل مايفكر دق الجرس ..





*





*











ركضت بسرعه تفتح الباب قبل مايصحي خالد وهي تكلم من بين اسنانها (ططططيب طيييب حسبي الله عليكم
بتصحوون الحاره كلها )
ابتسم وهو يسمع صووتها الفخم ..وعيونه على الباب
تمنى انها تكلم اكثر يبي يسمع صوتها..
وبعصبيه وهي تفتح باب الشقه بكبره (خيييييييير انتوا تراكم ازعجتونا مايسوي علينا )
طاحت عيونه وهو يشوفها قدامه
عمره ماتخيلها كذا ..
ببنطلون البجاما الحرير الولادي الواسعه
والبلوزه اللي مليانه ازره كان متاكد بهاللحظه انها اخذه اكبر مقاس بالمحل
ررفع عينه لوجهها الاسمر كان صافي والزمام اللي بانفها يلمع
واذن وحده مليانه حلقان والثانيه لا
وشعرها الناعم الكثيف مقصوص بووي ..
تنح ..
ايناس وهي تستوعب من نظراته انه مو هندي
شهقت وردت الباب عنه ..
ماشافت شي كثير منه بس اللي انتبهت له نظراته الحاده لها
عسى عيوونك للسد..
وبصوت عالي وهي متنرفزه (خيييير وش تبي ؟؟)
عناد وهو مقهور ليش ردت الباب عنه وهو لسى ماملى عينه
منها زيين ..
وبربكه (انا انا ..)
قاطعته ايناس وهي قافله معها والجووع عامل عمايله معها
(انت ايش حتى اسمك مضييعه اكيد ماجر الطاسه وجااي تبلش خلق الله )
وبعصبيه صكت الباب بوجهه وهي تقوول (ناس فاضيه الله لايبلانا )
بدال مايعصب فقع ضحك لاشعوريا
ماتخيل رده الفعل ذي ..
ايناس بنفسها الحمدلله والشكر الله لايبلانا ذا شكله خبل
مدري وش يضحكه ...خلني اقفل الباب وارجع انتظر امانيوه وذبيحتها
احببببببببببببببببها ويلوموني حتى عصبيتها جنان
حاول يمسك نفسه ومايضحك ..
(انا انا عناد خال اماني وجايبلك البيتزا)
كانت تقفل الباب بالمفتاح وناويه ترجع بس جمدت يدينها على المفتاح
هذا عناد اللي اماني تقول اني معجبته مدري يحبني ؟؟
يمكن تبالغ مو صدق ..

انا وش علي منه اباخذ اللي معه وامانيوه اتفاهم معها
مع انها متفشله انه شافها بس حاولت يكون صوتها عادي
(طييب شكرا نزله عندك انا شووي اخذها )
ياحليلها استحت ..
بس تبشر الغاليه..
نزل الاكياس على الارض وبالقوه نزل الدرج كان يبي يوقف يشوفها
ومن الفرحه صار يصفر وينزل الدرج وهو ينقز مو مصدق انه شافها
حست ان صوته بعيد فتحت باب الشقه بشويش ...
سمعت تصفيره من بعيد
الحمدلله والشكر انخبل الرجال..
سحبت الكيس ونست كل اللي تفكر فيه من شافت البيتزا والمقبلات
اللي تكفي جيش
وهي تذكر جوعها..


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ










الحياة اليوم ما تسوى.................. شهيق !
كنت أبحيا بس ربي ما كتب
وكل ما ينسد ّ في وجهي طريق
تضحك الفرحة عليّ ْبلا سبَب ؟!




<<بنفس الوقت بالبيت الشعبي القديم
تربعت على الفرشه القديمه اللي بالحوووش ...
وهي حاضنه بنت خالتها الصغيروونه وتحاول توقف بكاها..
خلقه متضايقه وقافله معها ماتدري وش صار للسرلانكيه
مدري هم مسوكها ولا لا؟؟
دلتهم علي ولاشلوون؟
يمكن تكون هالحرمه وحده عاديه ماوراها شي بس انا اشك
زفرت بقووه وعيونها على بنت خالتها
اوووووووووووف وش ذا ناقصتك انت بعد
وبصووت عالي (يممممممممممممه ..تعالي شوفي بنت اختك علامها بس تصاييح
نفخت راسي )
طلعت امها من المطبخ اللي بابه على الحووش
وهي تمسح يدينها المبلله بقميصها ..
وبتنهيده (علامك اخر الحاره سمعت صووتك؟؟ البنت جيعانه )
هيووف ببلاده وعيوونها على امها (طييب جيعانه خوذيها وتفاهمي معها يمه ترى حدي مصدعه )
امها وهي تمسح على قميصها القطني الباهت من كثر الغسل
وبضييقه (انا ادري انها جيعانه مير عمانها مارسلوا هالشهر شي..وابوك ماله قدره على المصاريف ..)
هيووف بقهر وهي تهز بنت خالتها بقوووه تطلع حرتها
(مشالله ناقصينهم حنا اللي فينا مكفيينا يالله لاقيين اكلنا وشربنا بعد نبلش بذولي
خلاص يممه رديهم لامهم ولالعمانهم ماحنا ملزوميين باحد)
امها وجهها قالب اسوود من الهم .
وبصووت هادي عكس النار اللي فيها (يابنيتي لنا الله ماينسانا وبعدين وشلون
هالضعيفات نحذفهن على خلق الله وامهم مدري وين صارت فيه )
كششرت وهي تلف وجهها عن امها..
مو متعبنا الا هالحنان الزاييد..
مدرري وش عقلك ذا يمه عارفه انا مو لاقيين ماناكل
وتبرعيين بتربيه ثمانييه بنات...يعني امهم تنبسط وتفلها
وانت اللي لك الهم..
بطفش وهي توقف ..وشايله بنت خالتها ..(والله يمه لو تطاوعيني مايجلسون عندنا
ساعه واحده..وش دخلنا بخلق الله )
كملت وهي تشووف كشرت امها وباين انها بتعترض
(خووذيها عني وتصرفي فيها براحتك ...انا مو ناقصني غثى )
حطت بنتت خالتها بحضن امها بقووه وهي تحلطم..
مشت على بلاط الحووش البارد حافيه برجولها..
وهي ترجع شعرها على ورى..





*


*

*





















كملت حلطمتها بالشارع وهي تثبت على راسها عبايتها اللي على الراس
واللي قصيره شووي ..من ايام الثانويه عندها رغم انها قديمه بس بالحاره
ماتحب تلبس الا هي ..
تستخسر تلبس عبايه الجامعه... وتوسخ من غبار والمجاري *وانتوا بكرامه*
اللي ماليه الشوارع الضيقه بالحاره..
اووووووووف ياليت عندي اخوو اكبر مني كان ارتحت من هالغثى وهالرسايل
طفشت وانا كل يوم طاقه وجههي واشحد من الجيران شي..
ميير هاللحين زاد الوضع كله من بنات خالتي ..حشا مو ام ذي
وشلوون تستغنى عنهم بالشهوور؟؟
وذا سعوود ياخي صح ماهم اهلك لكن هن خواتك من الرضاعه
ابد ماصدقت الفكه منهم..
تنهدت بقووووه ومن قوه التنهيده تحرك نقابها من على وجهها..
يووووووووه ياني مشتاقه له ..
ياحظ االلي يشووفونه وجالسين معه هاللحين
عيووونه تذبح صح انه مايعبرني بس ماهو بيدي القلب ومايهووى
مرت من سيب ضيق ..وعيوونها على شوارع الحاره
غريبه وش هالهدووء الله يصلحك يمه مالقيتي ترسليني الا بهالووقت من الليل
وقفت وهي تسمع صووت..

 
 

 

عرض البوم صور غدووورة   رد مع اقتباس
قديم 22-02-09, 06:20 PM   المشاركة رقم: 160
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64769
المشاركات: 113
الجنس أنثى
معدل التقييم: غدووورة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غدووورة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غدووورة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

تلفتت تدور من ينادي..
ماخافت لانها متعووده على الروحه لحالها واصلا الحار ه امان
ناظرت بالحرمه البعيده شووي عنها واللي باين انها تكلمها..
وهي عاقده حواجبها مشت لها وبيدها اليمين رفعت عباتها اللي طاحت على كتوفها
ويدها اليسار ماسكه الجييك..
(هلا خاله بغيتي شي؟؟؟؟؟؟؟؟؟)







*


*
















<<بالبيت الشعبي البسيط وبنفس الحاره















ابتسمت غصب وهي تناظر بفزاع اللي جالس وهو له ساعه يحاول يراضيها
وهي تعدل مسفعها الاسود (خلااص رضيت..بس والله انك تقهر وتنرفز ويحق لي
ازعل منك..ماصارت متى اخر مره شفتك؟؟ من جد يالدووب اشتقت لك )
طاحت عيوونه..
تقول اشتاقت لي ؟؟
ياحظي لو اني داري اني لاغبت عنها بتشتاق لي..كان على طوول صرت غايب
هذا وانا غيير اهاوش بعزام اللي حارمني من الجييه لجدتي
يبيله حبه خششم..والابتسامه شاقه حلقه وهو يعدل بياقه بلوزه الرسميه السودا
واللي كان لابسها مع بنطلون جيينز اسود (احم احم خببرك مشاغل الدنيا مافضى انا ابببد..ومع جييه اخوي عزام صار ماعندي وققت ابـــــــ ..)
قطع كلامه صووت صقعه علبه الببسي الفاضيه براسه
صررخ من الفجعه (اااااااااااااااخ وش ذا حشا منت بنت وش سوويت لك انا )


وقفت وهي حاطه يدينها على خصرها ..
وباين شكلها ملفت مع بنطلوونها الاسوود
والتيشرت الاسوود الساده.. كان الاسوود متناقظ مع بياضها الصارخ
وهي تحرك حواجبها بسررعه بتقهره (احسسن عشان ماتصدق عمرك وتغتر علي)
فزاع وهو محني راسه ويفرك بيدينه ويتحلطم (من جد رميه هداف ..بغيتي تكسرين راسي ...هذا جزاي وانا الحليل باشر ح لك ظرووفي )
كان يتكلم بس ماتسمعه تفكيرها بمكان ثاني ..
وهي لسى واقفه كانت تناظر فيه بس باين انها سرحانه..
اساله عن عزاام ؟
زمان ماشفته كل مايجي اكوون بالجامعه ..يعني شلوون ناسبه جو ديرتنا
ولا اشتاق للشرقيه ؟؟؟
حضنت اصابع يدينها اليمين ..بيدها اليسار
وصارت تظغط عليها بقووه مع فكره ماتعجبها..
كشرت وانا اش عليي منه اصلا حده كرريه ويغث ليش اسال عنه
يكفي انه مطفش فزاع ومايخليه يجي لمنا كثثير..!!
(هاااه وش اكتشفتي؟؟ بيصير النفط مااء؟؟ ولا مستحيل )
رفعت راسها بقوووه من الفجعه ...
نست فزاع ونست كل شي .
تنح نحت وهي تجلس .. وبربكه (هااه وش كنا نقوول ؟؟)
فقع من الضحك شكلها جنان وهي مرتبكه ..
وهو يبي يغيضها زوود ..صار يصفق بيدينه وهو يضحك بصووت عالي
ومن بين ضحكه (لا لا بالحييييل منت معي..وييين ؟؟اللي ماخذ عقلك يتهنا فييه؟)
الله ياخذك ياعزام فشلتني ماصار لي شغله غير اني افكر فييك
هذا وانت ماتستاهل وانا اكرهك ...
لووت بوزها وهي تنقل عيونها بكل مكان بالسقيفه تهرب منه
(بافكر بمين يعني ؟؟ انت خابر ماعندي احد يشغلني .. ولاتقول شي من راسك)
سكتت وهي تشوفه رافع حواجبه وفاتح عيونه بقووه وبابتسامه وهو مستغرب
(طييب يابطه علامك معصببه انا امزح معك وانت قلبتي علي ..فييك شي ؟)
تفشللت حيل من مبالغتها ..
لعنت بنفسها هبالها وتفكيرها باللي ماجاب خبرها..!!
نزلت راسها وهي تلعب باصابعها..
وبابتسامه ماوصلت لابعد من شفايفها (ماني معصبه ولا شي بس عشان زمان ماسولفت مع احد بالبيت يمكن عشان كذا اعصبت بسررعه )
ياوويل حالي على اللي تستحي ..
تجنن مدري وشلوون صبرت عنها ذيك الايام..
سحب يدها بقووه وهو لسى فاهي فيها وجلسها..
وهو يضحك (قصصم انك فلله ..هااه حكيني وش صار معك فالجامعه )
ناظرت فييه ..
حبوب وحليل بس ليش ماخذ لو ربع اللي عند اخووه..
سبحان الله مافيه شي كامل ..
وبهدوء غريب علييها ..
وهي تناظر فييه (ابد ولاشي طففش بس احسن من جلسه البيت !)
فتح فمه بيتكلم بس قاطعه صووت جواله واغنييه النغمه ملت السقيفه (اشتقنا ياحلوو والله اشتقنا )
والابتسامه شاقه حلقه وهو ناسي وجود مدى ..
رد (ياهلا ياهلا ومرحبا وش هالززززين يخزي العيين مو معقووله من اللي داق علي ماني مصدق )
عقدت حواجبها مدى ..
اوووف هالتهلي ذا كله لمييين ..
ضحك من قلب وعزام يرد عليه (اقوول عن الصلخ الزايد قالوا لك بنيه بافرح بهالكلام )
فزاع يبي يقهره (افاا تخسى البنيه جمبك يالغالي )
عزام وهو يبدل الجوال من يده اليمين لليسار
عشان يقدر يطلع المحفظه و يحاسب البنقالي حق البقاله ...
على الاغراض اللي شاريها لجدته ..
ابتسم للبنقالي ابتسامه عاديه ولف عنه (اقوول لايكثر لاتوطا بطنك .. اقول لانسى
اسال جدتي وش ناقص اجييب لها من البقاله؟؟)
فزاع وعيوونها مفتوحه على كبرها وكان عزام يشووفه
(اووووووووف وش عنده عزامو الكرييم ؟؟ على قوله جدتي لابغيت حريمته شاوره ...لو لك نييه تجيب لجدتي ماسالتها ..!)
ماتدري وش صار لها يووم سمعت هالاسسم ..
حست بمغص فبطنها..
وقلبها صار يدق بسررعه..
وهي تخييل عزام يسال جدته بحنان كالعاده لو ناقصها شي
ولا محتاجه شي !!
غمضت عيوونها بقووه ...هذا اللي تكرهينه؟؟ بس اسمه يقلب حالك كذا!!

سمعت ضحكه فزااع وعرفت ان عزام يحش فييه
عزام وهو يطلع من البقاله اللصغيره اللي بحاره جدته ..
وبيد الاغراض وبيد مثبت فيها الجوال ..
( انا اصلا بالبقاله اللي بالحاره جااي مشي ..هاللحين ابروح لجدتي واسالها ماني محتاج.........)
سكت والمنظر اللي قدامه شد انتباهه حيل ..
حس ان فييه شي غلط..او فييه مشكله بتصير..
ولازم يتدخل ..
وبسرعه صرف فزاع (مع السلامه ..مع السلامه لاجيت اكلمك )
صك جواله من دوون مايعطي فزاع فرصه..
















*


*















غريبه هالحرمه لييش ساكته كذا؟؟
ياحرام يمكن مضييعه بالبيت اللي تبيه..
مدري وش موقفها بالسيب الضييق ذا اللي بين البييوت الشعبيه ..حتى السياره ماتقدرتمر فييه..
وكله غبار ياكرهيي له ..بس خلني اشووف وش سالفتها
حزنتها هالحرمه حييل..
راحت لها وهي تعييد كلامها يمكن ماسمعته (هااه خاله وش تبين؟؟ تبيني اساعدك بشي ؟؟)
تكلمت الحرمه بس بصووت واطي ماوصل لهيوف
كشرت وهي تسحب اطراف العبايه وتلفها على خصرها
اوووف من نعوومه الحرييم ..
ماتعرف تعلي صووتها ..
بس امري لله خلني الصق فيها يمكن اسمع
كملت كلامها وهي تمشي بالسيب الضيق و تقرب من الحرمه يمكن مافصل بينهم الاشبر
(ياخالتي انت تبين بيت مييين بالحاره؟؟ انا اعرف كل بيووت اللي هنا صح ان اغلبها بيووت للتشاديه بس الباقي اعرفــــــــــ ..)
قطعت كلامها ..
وهي تشووف الحرمه الغريبه تمد يدها بمعصم هيووف بقووه
صار قلبها يدق من الخووف وهي تحاول تفلت يدها
وتناظر بالحرمه
(هييييييه انت علامك؟؟ فعقلك شي؟؟ )
وقبل ماترد عليها الحرمه شهقت برعب
وعيوونها على يد الحرمه بعد مانكشفت عنها العبايه
و اللي كانت ماسكه معصمها بقووه..
باينه يدين عريضه وكلها شعر..
وهي تستوعب ...
يدين رجـــــــــــــــــال...؟؟

يعني ذي مو حـرمه رجـــــــــــــــــــــــــــال..
يــــــــــاويلي ...ياويــــــــــــــلي
صرخت وهي تلفت تدور على احد ينقذها..
بس يدين ذا الرجال اللي كان حرمه ..
كانت اسرع وهو بيد مسكر فمها ..ويشدها له..
صارت جسمها يتلووى وهي تحاول ترفس رجوله
والدمووع ماليه وجهها..
ابختنق من يدينه..حاسه اني باموووت ...
ذا وش يبي فينني ياربي احد يساعدني..
ياربي لاتفضح اهلي والله محد يصدق هاللحين انه اخذني بالقووه
وبهستريا وهي تحاول تفك نفسه منه وتلف لف جسمها
فتحت فمها بقووه وحاولت من تحت النقاب تعض باسنانها على يدينه
بس ماثر فيه الا بالعكس كان يسحبها..وعبايتها طايحه على كتوفها
ماكنت تدري وين بيوديها بس رفعت عيونها عشان تشووف
بمانها كانت منشغله تحاول تفك نفسها من يدينه..
شهقت بقووه حتى لو صووتها ماطلع بس فجعتها قوويه
وهي تشووف سياره واقفه قبال السيب..وفيها رجال يناظر فيهم
وباين انه ينتظر هالحرمه قصدي الرجال يجيب هالصيده
نزلت دموعها بحرقه..
عرفت انه مافييه امل احد يساعدها الحاره هاديه.. وذولي مخططين
تذكرت كل شي بحياتها ...
مر علييها هالشريط بسرعه ..
ولا لحظه حست فيها انها فرحانه من قلب..
حتى الفلووس اللي كانت على حساب مستقبل وصحه بنات الجامعه
ماستفادت منها شي .........
حاولت تقاووم بس مع شده القووي لها
وهي تشووف انها صارت قريبه من السياره..

ومع ذا الصدمه شافت ان الدنيا تهتز قدام عيووونها ..
كنها سمعت صرخه ؟؟
وكان ذا التهيؤ اخر شي ذكرته وهي تفقد وعيها .............







*


*












تنهد بقووه وهو يشووف شرطي وهو يسحب اللي ينقالها حرمه وهي رجال
وخوويه ..ويدخلهم وسط السياره..

ناظر بثووبه اللي انعفس مع مضاربته معهم .. واللي طبعاهو تغلب عليهم بمانه مدرب عشان مداهماتهم حتى ازره الثوب تقطعت
تذكر البنت اللي رش عليها موويه عشان تفوق ولا فاقت
لف لها وكانت جالسه على الارض وشكلها فاقت ..
وكانت تلفت ..
ياويلي وش صار لي ؟؟
لسى انا بنفس المكان معقوله كنت اتحلم ..
وتلقائيا ناظرت بعبايتها المنكشفه على قميصها
وعلى اثار حمرا والوان بيدنها وتاكدت انها من مضاربتها مع ذيك الحرمه
شهقت وهي تذكر انها طلعت رجال ..
طييب كان بيدخلني السياره وش اللي صار
وقفت وجسمها يترنح بالقووه حطت يدينها على الجدار عشان تثبت نفسها
شافت الناس وهم يتفرقوون وباين انهم كانوا مجتمعين عند سياره الشرطه ..
لفت عبايتها زيين تخاف احد عرفها
ياويلي لا يكون احد درى عني
لو يدري ابوي عن شي لايروح فيها
بسرعه حاولت تبعد عنهم سمعت صووت الشرطي
(مايصير ياعزم انت تدري زين انا لازم ناخذ اقوولها )
عزام بحزم (انا قلت لك انها من اهلي ومابي اجرجرها باي مكان غير كذا ماعندها شي تقوله انا حكيتك عن كل شي انتوا تفاهموا مع الحراميه وبس )
شهقت ..
اووخص يالكذاب يقول اني اقرب له وانا ماعرفه
حاولت تركز بشكل عزام مع انوار الحاره الخفيفه
صفرت تلقائيا يجنننننننننننن مو بس حلو ياويل حالي
لايكون ذا هو اللي مسوي انه يقرب لي ياليت والله
لف عزام على صووتها..
بعدماودع الشرطي ..
وهو منزل راسه
(ياختي وش اللي مطلعك بهالليل ؟؟ وين اهلك يعني باين من شكلك انك بنت حلال *ماكان يبي يقول ان شكلها مبين انها فقيره عشان ماتنجرح *
وشلون ماخفتي على نفسك )
هيووف وهي تلعب باطراف عبايتها ولو بيدها تنشق الارض وتبلعها
اخر شي توقعت انه يصير لها..
ان رجال غريب وبهالوسامه وهالاناقه واللي اكيد مو من سكان الحاره يهاوشها
وبصدق وهي حاسه بتعب (انا راسلتني امي اجيب لبن من جيرانا وذي الحرمه كلمتني )
قاطعها باستنكار (عشان لبن تطلعين بهالليل ماعندك اخووا نواي احد غريب تكلمينه عادي )
ماتدري لييش صارت تبرر لاهلها مع انها ماطلعت من البيت الا
وهي معصبه وتهاوش (ماعندي اخوان عيال كبار وبعدين اللبن اللي مستهين فيه ذا بيكون وجبه لبنات خالتي واولهم اللي تحبي ..واما على الحرمه فهي حزنتني وبس )
تفشل انه مافكر بكلامه
ماتوقع انهم لهالدرجه فقارا
وبصووت حاول يكون عادي
(طييب اسف انا هاللحين باوصلك للبيت )
حاولت تعترض بس ماعطاها فرصه وهو يكمل (بامشي قدامك وانت خليك قريبه
مني وقول لي على بيتك )
تذكرت بنات خالتها وجووعهم ولاشعوريا نزلت دموعها
وصارت تشهق ماتدري وش تقول لامها ..
وصله شهقاتها ..
غريبه وش يبكيها المووقف المفروض انها تفرح انها طلعت سليمه
يمكن صار شي مادري عنه وبدون مايلف (علامك تصيحين صاير شي مادريت عنه )
بصدق والدموع ماليه عينها (مدري وشلون برجع بدون اللبن انا اذكر بنات خالتي جيعانات )
سكت وهو مصدوم..
ياليتك يمه تشوفين مثل هالناس عشان تحمدين ربك وتشكرينه
على اللي عندنا واللي مو مالي عييينك
وصلها لبيتهم وبعدها بوقت بعد ماخذ سيارته من عند بيت جدتها وراح للسوبر ماركت الكبير.. دق بابهم وهو شايل اكياس وكراتين من مواد غذائيه لقاها
حتى اشترى كرتون كبير حليب وانواع اكل الصغار
طلعت له حرمه مغطيه بعبايه ماكلمها بس نزل الاغراض بحوشهم
وطلع ودعاويها له ان الله يرزقه ويجزاه خيير ويوسع عليه
وماشاف البنت اللي هيوف ولادرى وش صار معها


*


*
عقد حواجبه مستغرب وهو ينزل الجوال على الارض .
وبصووت واطيماوصل لمدى (غرييبه وش صار له ؟؟ الله يستر )
ناظرت بفزاع اللي توه مسكر الجوال ..
اشوا مانتبهه للخبصتي يوم سمعت طاري عزام..
بس علامه كذا..
وهي مستغربه شكله (علامك فزاع صاير شي ؟؟)
رفع راسه لها بقووه منفجع كان ناسي وجودها ..
عدل جلسته وهو يناظر فيها وصوته باين فيه القلق
(مو صاير شي لكن عزام كلمني وكان يضحك وفجاه قفل الجوال شكل صاير عنده شي )
لاشعوريا ابتسمت..
ياحظهم اخوان ويهتمون لبعض ياليت عندي اخت كان حالي غير كذا
وهي تناظر بجدران السقيفه اللقديمه اللي نصها من تتحت ازرق والبويه مقشره
والباقي اللين السقف باللون الابيض ..
(ان شالله مو صاير شي وبعدين هو رجال ماينخاف علييه..)
كشر وباين انه حقيقي قلقان (مدرري الله يستر )
وهي تحاول تغير جووه ..وماتدري من وين جاتها اصلا هالفكره
(فزاع الاغنييه اللي كانت رنه لجوالك اش نوعها؟؟ يعني ماقد سمعت شي كذا)
عدل جلسته للمره الثانيه بس هالمره تربع ..
سؤال مدى نساه اللي كان مقلقه .!



ويدينه تحرك مع الحمااس (هذي طال عمرك ينقالها اغاني ينبعاويه قصصم تجنن
تحسينها جو واصلا ترى لها رقصصه خاصه حتى بالاعراس تنغنى عند الحريم )

فالبدايه كانت تبي تشغله عن تفكيره بعزام وقلقه ..
بس غصب عنها تحمست لهالسالفه ..
وهي تناظر فيه تبيه يكمل بسرعه (وشلوون يعني هالرقصه ؟؟ احس من البدايه انها تجنن لكن ماكملت سماعها لانك يالفالح رديت على الاتصال )
فقع من الضحك عليها..
وهو يرفع جواله من الارض ..
ويدق دق بالازره ومن دون مايرفع عينه من الجوال (اكييد اني بارد والاغنيه تنقطع مادريت ان الانسه مدى على سن ورمح تبي تسمعها ولا كان زبرت عزام ولارديت عشانك )
وهي تحاول تجاهل دقات قلبها الخاينه من سيرته
مررت لسانه على شفايفها الحمرا ترطبها
(ياسمجك والله ..الحق علي اللي اسولف معك )
مارد عليها بس شغلها الاغنييه ..
والموال يشتغل وهو يضحك (هههههه من جد انك صايره زعووله اسمعي يالبطه
هذي الاغنييه كامله )
بدت الاغنيييه .

أشتقنا يا حلو والله أشتقنا
صار لك زمان مفارقنا
البعد لهيبه بيكوينا
والشوق بناره يحرقنا
يا حلو أشتقنا اي والله أشتقنا
****
أه يا حلو لو بتيجينا
بنعود نجدد ماضينا
ياما كانت حلوه ليالينا
ياما ياما وياما أترافقنا
واتقاتلنا واتفارقنا
يا حلو أشتقنا والله أشتقنا
****

اه ياحلو ما اقسى قلبك
عذبت الروح اللي تحبك
ياما كنت اتمشى على دربك
ياما تهنا وماعدنا فقنا
ونجوم الليل ترافقنا
ياحلو اشتقنا والله اشتقنا
*****
أه يا حلو لو تصفالى
ترضى وتكايد عزالى
.وعلى طوول دخلت مدى معها جوو ..
وصارت تصفق وتمايل معها..وهي جالسه
وفزاع فاهيي فيها..

قطع فزاع الاغنييه من نصها..
صرخت مدى معترضه( لييييييييييييييش كذا وش هالنذاله تكفى رجعها )
فزاع بنذاله وهو يحرك حواجبه بيقهرها (تعبت وانا اسمع ..ادوختني وماشووف احد رقص عليها )
طاحت عيوونها.
ذا يستهبل ولا وش قصده
وهي ماده بوزها (اخص عليك تذلني وانا بنت خالتك؟؟ وبعدين انا ماعرف ارقص
رقصكم خير شر وشلون بالينبعاووي قوم انت ارقص عشان اتعلم منك..)
جاه كلامها من الله..
نقز وهو يعدل بنطلونه الجينز..
والابتسامه شاقه حلقه (هلا والله .........ابشري بعزك انا اعلمك كيف الرقص يكوون )
رفع الصوت وهو مطمن لانه عارف ان جدته ناييمه ونومها شوي ثقيل
وحط الجوال بالارض ..
ابتسم غصب وهو يشوف مدى متربعه وفاتحه عيوونها بكبرها
وباين انها متحمسه ومستعجله تشووف ..
بحياته ماتخيل انه بيحب بنت ...مابالك يعشقها مثل مدى..
سمعها تصارخ فيه (يالله ابدا الموال خلص )
ضحك من قلب..
وبدا يرقص
رجع ظهره لورى ..
ويضرب باطن كل كف باطن الكف الثانية ..
والاصابع نفس الشي..
تنحت فيه كان شكله وهو يرقص بخفه يجنن ..
وبحماس وقفت وهي تنقز (فززاع تكفى علمني وشلون ارقص مثلك )
عقد حواجبه وهو يفكر (اممم طيب يالله ابدي زي ماشفتيني )
ناظرت برجولها تحاول ترفعها. ماقدرت
كشرت وهي حاسه ان ظهرها اوجعها وهي تحاول تحنيه
شكلها كان جنان وهي تحاول تقلده
وبسرعه حط يدينه على ظهره وبعصبيه (هيييييييه يالخبله بتكسرين ظهرك بشويش )
مسك يدها وهي يجمع اصابعها
(شووفي انت بالاول ضبطي يدينك كذا ولا اقولك وشلون الصياد لانزل سنارته يسحب صيدته من البحر؟؟)
ويدينها بيده وهو قريب منها رفعت عيونها له
وبتفكير (اممم مدري انت علمني )
ضحك من قلب ..وهو يتجاهل دقات قلبه السريعه وهو يتنفس
عطرها (اسمعي انا باعلمك )









*

*











دخل بيت جدته وهو حده هلكان ..
حاس بضغط فظييع من اول ماشاف هالرجال يقربون للذيك البنت وبعد ماركض لها
واقناعه للشرطي انه يلم الموضوع وانها من اهله
وبعد ماعرف عن فقرهم
كل شي مر عليه حسسه بتعب فظيع وذكره انه له فتره طويله مانام
المفروض انه يرجع للاستراحه اللي صار ينام فيها مع فزاع
بس من التعب مو قادر يروح ..
شد عيونه بقووه وهو يسمع اصوات اغاني
بسم الله الرحمن الرحيم علامي اتوهم شكل التعب ماثر
فيني ..
وبشويش دخل وصك الباب ..
سمع ضحكات ..قريبه
لا شكله صدق بس وشلون يصير ببيت جدتي كذا ؟؟
اكييد فيه شي وبسرعه عدى الحووش ودخل السقيفه ..
جمد جسمه على المنظر الي قدامه
حس نفسه بحلم غمض عيوونه بقووه وفتحها
ولسى نفس المنظر ..
كان فزاع قريب من مدى وهو مثبت يد على ظهرها ويد على رقبتها وراسه منحني لها وقريب من راسها
ووهو بضحك ويحاول ينزل ظهرها او شي مافهمه ولااستوعبه عقله بهاللحظه
والدم يفوور بجسمه صرخ (فزززززززززززاع ؟؟ )
من الفجعه ترك فزاع يدينه عن مدى
وبربشه صك الاغنييه ..ومدى حاولت تعدل نفسها ونفسها يطلع وينزل من الفجعه
توها تستوعب اللي صار وبسرعه تخيلت المنظر اللي شافه عزام ..
حاول فزاع يتكلم وهو رافع يدينه بيشرح ..
بس صرخه عزام اسرع (كل تبن واسكت وصلت فيك لهالدرجه خلاص بعت دينك )
والجنون الدنيا كلها تناقز قدام عيونها وبدون مايفكر
قرب لمدى ..
وبكل قهر فيه رفع يده طررررررررراخ وعطاها كف ..

ولاصووت غير شهقه فزاع المصدوم من حركه عزام
وهو يمرر لسانه على شفايفه (عزام انت وربي فاهم غلط )
ويدها ترتجف على خدها مو قادر تستوعب
وشلوون يتجرا ويمد يده عليها ويضربها
طول عمرها محد سوى لها هالحركه
نزلت دموعها حاره وجسمها يرتجف وهي تكلم (كييف تسمح لنفسك تضربني
مالك امر علي ياحقير )

صرخ وهو لسى مقهور (قليل فييك اللي سويت هانا اللي بربيك واسنعك من اول وجديد وش ذنبها جدتي الضعيفه اللي ربتك من الشارع بعد ما اهل ابوك استغنوا عنك )
قطع كلامه دخول جدته وباين انها صحت على صوات الصراخ
وانفجعت ..وهي تعدل لثمتها (يالله ان تستر وش اللي صار احد فييه شي ؟؟)
فزاع وهو خايف على جدته لايرتفع ظغطها ولا يصير فيها شي
وهو يحاول يلم الموضوع لايكبر (لا جدتي مافييه شي بسم الله عليك بس عزام هاوش مدى وزعلت )
مدى وكلام عزام جرحها ..
وحسته اكبر من انها تستوعبه ..
ولاشعوريا ركضت ترمي نفسها بحضن جدتتها وهي تشهق من البكا
عمرها ماكان حساسه ولا بينت انها محتاجه لاحد بس بهاللحظه
جرحها كلامه وتذكرت انها مالها بالدنيا الا جدتها هي الحضن والامان
الوحييد ..
جدتها بقلق وهي تمسح على مسفع مدى (بسم الله علييك ..فيه شي ياعيال مادري عنه؟؟ بنيتي علامها تبكي اصلا وش جايبكم بهالوقت ؟؟)
عزام وهو يردد يبي يهدى (اعوذ بالله من الشيطان الرجيييم )
فزاع بربكه وهو يخفف من الموقف بالذات ان شكل عزام وازره ثوبه مشققه
وباين انه متضارب ومعصب وجهه الابيض محمر من كثر ماهو معصب
(قلت لك ياجده مافيييه شي بس عزام هاوش مدى على شي عادي )
جدتهم وهي تبعد مدى عنها
وبحنان تناظر بوجهه مدى وتمسح دموعها وبابتسامه (بببببس ..والله ماعندك سالفه
يابنيتي وش فيها يهاوشك ويكسر راسك بعد والله ان يبيلك رجال يسنعك هاللحين هو اللي بيتولاك ذا عزام الغالي علام كانت هو رجال البيت ومايسوي شي الا اكييد انه صح )
جدتها كانت تكلم ببراءه وهي ماتدري بالنار اللي كلامها زاد حطبها
بعدت عن جدتها وطلعت من السقيفه وهي تركض
وتبكي حتى انتي ياجدتي تقولين كذا..
ماعاد تبيني يعني بعينك كل شي فيني غلط ويبيلي سنع
صكت عليها غرفتها وهي تشهق من البكا.........





















<<بالصباح


تــ ع ـبت ارح ـل مع وج ــيه البشر
بانســـــــاكـ بالترح ـال ولا ادري وش يجيبكـ بوجيه البشر واهلي..!!



//

//









فتحت عيوونها وهي حاسه بدووخه..
شافته قدامها ..
صورته تهتز قدام عيوونها..
غمضت ..
اووف حتى وانا تعبانه اتخيل شكله ولا بعد لابس نظاره شمسيه
مدري لييش احبه وهو يسوي معي كذا..
مو قادر يستوعب ان ريماس صار فيها كل ذا وهو برا البيت
ماصدق يوم دق عليه حازم وعلمه بسرعه جا للمستشفى وحس الدقايق
كنها سنه ليين ماطلعت ..
دخلت الممرضه بابتسامه (مبروووك جالك ولد)
ابتسم من قلب
وهو مو مصدق انه صار اب مع انه قبل ماكان مهتم لحملها
وبحماس (وييينه هاللحين وشلون اقدر اشووفه طيب ولا كييف ؟؟)
ضحكت الممرضه وهي تطلع من العربيه اللي معها محلول بتركبه
(اممم هو طيب بس يبيله يجلس بالحضانه لين نشوف صحه تحسن بس لو تحس قبل مايكمل عمره الطبيعي نطلعه بمانك عارف انه خديج )
كانت تسمع كل ذا تاكدت انها مو بحلم
بس حقدت على اغصان ليش تقوله
ماتبي وجوده ماتبيه يشفق عليها ..
يبي مها ويحبها وجاي هاللحين اكييد عشان اغصان احرجته وعلمته
نزلت دمعه منها غصب..
ناظر فريماس والابتسامه شاقه حلقه يبيها تصحي
ندمان انه ماكان معها بيعتذر لها وبالمره بيسالها ليش كانت تغسل االمطبخ ؟
وهي تعبانه بس انصدم وهو يشوف دمعتها..
وبطرف اصباعه مسح دمعتها..
انتفض جسمها من لمسته وفتحت عيونها بقووه
لفت وجهها عنه ..
وهو تسمعه فرحان (مبرووووك جبتي لنا ولد اكييد بيكون احلى ولد بالعالم اذا انت امه )
منااااااااااافق ..
يقهر يستغفلني ولا يستعبط مبين انه مبسوط وهو اكييد انه ينتظر متى الفكه
عشان يرجع لها
وببروده عكس النار اللي حاستها جواتها (الله يبارك فييك ليش متعب نفسك وجااي )
ناظر فيها وهو مو مستوعب اللي تقوله..
شكل التعب ماثر عليها وماقامت تستوعب وش تقوول
ياحياتي ..
راح جمبها وباس جبينها وهو يبعد خصلات شعر طايحه على خدها
(سلامتك حبيبتي ..اسف اني ماكنت موجود بس بعد انت غلطانه ليش ماكلمتيني ماكان الموضوع يحتاج تجيبن زوج اختها وتعطلينه )
ناظرت بعيونه تحاول تعرف هو يعاتب ولا يهاوش ولا ش سالفته
بالضبط بس ماقدرت تعرف ..
كالعاده ماعرف عنك الا القليل كل ماقلت فهمتك
يطلع لي شي ماكان بالي ولا بحساباتي ..
طوول عمري طييبه معك وتحملتك كل اهاناتك وبالاخيير
تخلي مها توصلي هالكلام ..
حتى رجوله ماعندك تكلمني انت بنفسك !!
غمضت عيونها وهي ترجع راسها بتعب للمخده
وبصوت واطي (بناام تعبانه )
عرف انها تصرفه بس عذرها اكييد انها تعبانه
وبحماس طلع يدور على الحضانه
متلهف يشوف ولده ..
لقى حازم وعرف ان اللي جمبه اغصان
تنح نح عشان ينتبهون له ..
راح له بحماس حازم وهو يسلم عليه
(الف الف مبروووووووووك الولد اكييد كنتوا عارفين ومجهزين كل شي هاه وش الاسم اللي اتفقتوا عليه ؟؟؟)
صار يناظر باللي رايح والجاي باي مكان غير حازم
متفشل مايبيه يدري انه ولافكر يدخل مع ريماس للطبيبه يوديها
صح بس مايهتم وش يصير لها..
ولاقد ناقشها بشي يختص هالبيبي ..
ولايدري اذا كانت سوت ريماس تصوير وعرفت ولا لا..
وهو يحاول يلاقي كلام مقنع (لا مخلينها مفاجاه احلى يعني )













*


*










<<بالاستراحه



كان عناد يسولف له عن ايناس وكيف قلبه كان ينتفض بين ضلوعه
وهو سرحان بعالم ثاني كاسره خاطره مدى وصياحها
فهم عزام بس ماقتنع الا بالعكس هاوشه
يمكن معه حقه يمكن فسر وحكم من اللي شافه وهو ماكان منظر تمام
بس ليش مو راضي يصدق؟؟
قاطع تفكيره صراخ عناد (ياخي ماصارت ساعه اكلمك وانت مو بلمي ابد
قوولي اسكت مو برايق لك وانا اسد حلقي بس ماتخليني اتكلم وانا متحمس وانت ماجبت خبري )
فزاع بضيقه (عنادو لايكثر قصصم ضايقه فيني من دونك )
عناد وهو متربع وبجديه (افااا من ويش متضايق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟)
وهو يلعب بكاسه فاضيه كانت بالارض
(ابد بس عزام صارخ علي وهاوشني اول مره اشووفه بهالشكل )
طاحت عيييونه وباهتمام لانه متاكد ان عزام مايسوي شي كذا الا معه حق
لانه عاقل ورزين (طييب حكيني وش صار عشان افهم )
حكاه فزاع عن كل شي وهو مقهور..
وبدال مايعصب وعلى عكس اللي توقعه فزاع
فقع من الضحك عناد وصار يصفق بيدينه ودموعه تنزل
فزاع بقهر (الشرهه مو بعليك يالثور علي انا اللي اكلمك ومتحمس وانت وخشتك تضحك على ويش مدري)
وهو يحاول يهدى(هههههههههههه ماني متخيل المنظر ههههههههههه روميو فزاع
مع حبيبه القلب )
وقف بعصبيه (اطلع احسن لي انا الغبي اللي احكيك عن شي )
عناد بسرعه سحب يده عشان يجلس ..
وبجديه (عن السماجه اجلس لاتصير زعول ..بس الجد ان اللي سويت هانت تستاهل علييه تكفييخ ...من عقلك تسووي هالحركات وماتبي عزام يزعل ما معه حق والله والله اللي بعالي سماه لو انا وشايف هالمنظر لوحده تقرب لي ماضمن انها تعيش بعد ذا اللي صار)
فزاع وهو يحاول يبرر (ماكنا قاصدين شي قلت لك انه كانت تبي تشوف الرقص الينبعاوي شلون وبراءه كنت اعلمها)
عناد وهو يفرقع بلسانه مو مقتنع (ببراءه بخباثه مايهم اللي يهم وشلون تجرأون على هالشي من البدايه ..اصلا باخر الليل وش يوديك وانت تدري ان جدتك نايمه )
بطفش وهو مقهور انه حكى عناد بالذات ودمه حار
(خلاص انسى الموضووع )
انفتح باب الغرفه بدفاشه (السلام علييييييييكم وش عندهم الحلوات متجمعات )
فقع من الضحك فزاع وهو يشوف سعود جاي
بثوبه ومعه بكيس تميز وبكيس عدس
هذا الفطور المعتاد يجيبه لهم بعد مايصلي ..
عناد وهو يسحب الكيس ويقطع له من التميس وياكل

 
 

 

عرض البوم صور غدووورة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
منتدى قصص من وحي قلم الاعضاء, تأليف غدووورة, رواية قلوب محطمه باحضان المجهول, غدووورة, قلوب محطمه باحضان المجهول
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:56 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية