لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-06-08, 10:58 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Mar 2007
العضوية: 26216
المشاركات: 965
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوسي عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 60

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوسي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بـراءة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الأخت العزيزه براءه.....

تحيه تقدير وأعجاب.....علي هذا الأسلوب الرائع جدا


والمتمكن بحرفيه عاليه من اللغه ....والألفاظ....


المنسابه بسهوله ويسر....كما ينساب الماء


أعجبتني جدا ....فكره القصه....وهي تبدو ....جديده تماما


وأيضا وصفك للأشخاص.....جعلني أستطيع تخيلهم بسهوله


والفكره المبتكره الرائعه......لوضع أجزاء من البارت الجديد


لتحميس القارئي.....لأنتظار البارت التالي....بفروغ صبر


أنتظر بشوق القادم....لأعرف ماذا سيحدث لأبطالنا الخمسه


وعلاقاتهم المتشابكه ....وهل يبحرون سويا في بحر الحياه


أم يتفرقون ويذهب كل منهم بطريق


موفقه دائما عزيزتي....أسعدك الله....


وأكرمك


ودمت لنا أخت مبدعه مميزه


ألف شكر


 
 

 

عرض البوم صور بوسي   رد مع اقتباس
قديم 24-06-08, 08:38 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 55383
المشاركات: 562
الجنس أنثى
معدل التقييم: HOPE LIGHT عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
HOPE LIGHT غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بـراءة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

شكرا على هذا الجزء أختي براءة...حقا أسلوبك رائـــــــــــــــــع بكل ما تحمله الكلمة من معنى... و فريد من نوعه...
جزء تخللته أحداث كثيرة...
ما هي حقيقة مهند؟؟؟
وما هي قصة سهيل؟؟؟
أسئلة كثيرة ننتظر الأجزاء القادمة لكي نحصل على الأجابة...
تحياتي...

 
 

 

عرض البوم صور HOPE LIGHT   رد مع اقتباس
قديم 24-06-08, 01:15 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 81656
المشاركات: 9
الجنس أنثى
معدل التقييم: بـراءة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بـراءة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بـراءة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثالث
في اليوم التالي .. في المدرسة..كنت أخاطب سهيل و أنا أصحح الأوراق :"تقريباً أنا اعتدت على مهند"
قال سهيل :" اعتدت ؟ شخص بهذه المواصفات لا يطاق "
رفعت رأسي و قلت :" لكن للأمانة هو بشوش و طيب القلب .."
صاح سهيل :" طيب القلب يتعمد جرح مشاعر الناس .. ثم .. لماذا لا يعمل ؟"
"معظم الوظائف لا تناسبه .. "
قال بسخرية :" و من يكون حتى لا تناسبه "
التفتت له و قلت بهمس :" سهيل كفى .. أنه مصاب بالصرع كذلك لا يمكنه قيادة السيارة لذلك يعتمد علي "
نظر لي لبرهة .. فأتممت :" حالته متدنية للغاية .. "
تنهد سهيل :" بعيداً عن المرض .. ألا يجب أن يكون لبق قليلاً ؟ "
شعرت بتأنيب الضمير لأني تكلمت كثيراً عن مهند و بالغت في سلبياته فالتفتت لسهيل و قلت :
" غير الموضوع .. و كفانا غيبة "
"حسناً فلنعود للحديث عن جليل .."
ضحكت :"سهيل .. تحب الحديث لتضييع الوقت "
ثم قلت :" جليل ..مبدع حقاً و طموح ..حساس كثيراً.. و لأي موقف محرج يفقد ثقته بنفسه كاملة .."
" أنه يحتاج لتأييد شديد "
ثم ابتسم :" هذا الشاب جذبني "
--
زرت مهند في العصر في شقته و كان معه ابن عمه .. كان مشتت بأفكاره و لا يركز على ما أقوله له .. كان يسند رأسه على الكرسي و ينظر لي بعينين ناعستين ..صرخت به :" مهند ..ألن تغير شيئاً من ذاتك ؟ "
تمتم :" نعم .. نعم .."
صرخت به :" ماذا تقول ؟ أأنت في وعيك ؟ "
حرك أصابعه ببطء و غاص بها في شعره و أغمض عينيه .. ما به ؟ .. التفتت لابن عمه الذي انتبه له فجأة و اقترب قائلاً :
" مهند ؟ ما بك.."
صعقنا به و جسمه بكامله يرتجف ..و عينيه تدمعان و ينظر للاشيء ..هوى من على الكرسي .. فأسرعت له .. و أسرع ابن عمه هلعاً يبحث عن قطعة قماش .. رماها لي و قال :" ضعها بين أسنانه ..سوف أبحث عن الدواء بسرعة "
التفتت له بسرعة و وضعت تلك القطعة بين أسنانه .. و عينيه تدمعان بشكل مخيف و هو ينظر للسقف..حالته مفزعة للغاية و مخيفة ..و زدت رعباً عندما رأيت دماً يتسلل إلى قطعة القماش ..صرخت و أنا ممسك بيديه :
" أرجوك مهند ..ارفق بنفسك "
==
في المشفى كنت أنظر إليه و هو نائم على السرير بهدوء .. خاطبني كمال بحزن :" ألن تتحسن حالته و لو قليلاً "
نظرت إليه و همست :" فلنخرج "
و في ممر المشفى رأيت ابن عمه يتصل لأحد ما و يقول :" ماذا تقول عمي ؟ ألن تأتي ؟ ....ماذا تقول ؟؟ تعودت ؟"
مهند مسكين و يثير الشفقة .. إلا أن أحداً لا يشعر به ..
في الطرف الآخر هناك شخص يثير الشفقة ..جليل .. زرناه في منزله ..و رأيت غمزاته و لمزاته لوالده يمنعه من مساعدته على دفع الكرسي ..أخبرناه بأمر مهند فقال بأسى :" ألا يواظب على شرب الدواء ؟ لماذا حالته بهذا السوء ؟"
قلت أنا بأسف :" ساءت حالته لدرجة أن الدم يخرج من فمه جراء عضه للسانه .."
قال كمال :" هيه .. دعونا نفاجئه و نذهب ثلاثتنا له اليوم "
ابتسمت :" بل دعونا أربعة ..."
استغرب جليل :" و من رابعنا ؟"
ابتسمت :" سهيل ..."
--
أجاب الطرف الآخر :" آلو .. "
ابتسمت :" أهلاً "
ضحك بفرح :" أهلا بك .."
" ماذا لديك الآن ؟ "
" مم ..مشغول قليلاً "
" هل تستطيع المجيء معنا الساعة السابعة لزيارة مهند في المشفى ؟"
قال مستغرباً :" مشفى ؟ "
" نعم .. أصيب بنوبة صرع حادة .. و نحن سنذهب للترفيه عنه "
" أ..ربما أستطيع .. اتصل بي بعد ساعة "
=
و في سيارة واحدة اجتمعنا ..خاطبنا كمال بجدية :" هيه .. أتمنى أن تعاملوه بلطف و خاصة أنت يا حسام "
قلت مستنكراً :" أنا ؟ أنا أكثر شخص يهتم بأمور مهند "
و قال جليل :" أهو في حالة مستقرة ؟ "
قلت أنا :" لا أدري .. لكن على حسب علمي إذ أصابته النوبة تتبعها نوبة أخرى أخف بقليل "
و قال سهيل :" هل تواتيه النوبات كثيراً "
قال كمال :" للأسف نعم .. ففي مرة من المرات جاءته النوبة مرتين يوم ذهبت معه إلى للبحر ..و لم أكن أستطيع فعل شيء .. سوى النظر إليه "
تنهد جليل و قال :" ما سبب نوباته يا ترى ؟ لا أظنه يعاني مشاكل عظيمة "
الظاهر لنا هذا ..
في غرفته في المشفى .. جلسنا حوله و الطبيبة واقفة تخاطبه بجدية :" الأمر صار خطيراً .. و أنت تعلم أن النوبة إن اشتدت أكثر فأكثر ربما يؤدي هذا للموت .. ألا تتناول الدواء ؟ "
نظر لها بحرج و حك خده ..ثم قال :" أ.. بلى .. لكن .. ليس كل يوم .."
تنهدت :" مضطرة لزيادة الجرعة "
قال مستاءاً :" رباه .. "
خرجت هي من الغرفة ..فاستند و هو ينظر لسهيل تحديداً .. ثم قال مشيراً له باصبعه :" سهيل ..أليس كذلك ؟"
اقترب منه سهيل و جلس أمامه و قال :" نعم .. أتمنى أنك بخير "
ابتسم :" بخير.. "
ثم نظر لجليل و قال مبتسماً :" جليل .. أنا آسف"
قلت أنا :" الغريب فيك يا مهند أنك إن مرضت تعقل "
ضحك و قال :" و السيء فيك يا حسام أنك تعاملني هكذا دوماً "
قال كمال بحماس :" إذ تحسنت مهند .. سوف أدعوكم أنتم الأربعة عندي على غداء "
قاطعته :" لا .. سنذهب جميعاً لشاطيء البحر و نستمتع بالشواء و السباحة "
نكس جليل رأسه ..فكدت أموت غضباً من نفسي ..كيف لم أكترث بجليل ؟ فاجأني عندما قال :" متى ؟"
" بعد أن يتعافى مهند "
ابتسم .. :" شيء جميل "




صرخت حتى كدت تفجير الهاتف :" لماذا؟!!!! ألم أمنعك ؟ تعانديني ؟ عودي حالاً "

--

"لماذا أنتما تنظران لمهند من زاوية واحدة فقط ؟ و تركزان على سلبياته تركيز بشع "

--

ثم نظرت لجمانة باحتقار و قلت :" انهضي هيا .. ماذا تنتظرين "

--

و تبادلت مع جمانة نظرات ثاقبة تنذر بخطر محدق ..

 
 

 

عرض البوم صور بـراءة   رد مع اقتباس
قديم 25-06-08, 11:04 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 81656
المشاركات: 9
الجنس أنثى
معدل التقييم: بـراءة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بـراءة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بـراءة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الرابع

عدت لشقتي .. و ناديت زوجتي فلم أجد الجواب .. تلفتت حولي باستغراب ؟.. عدت أنادي :" جمانة ؟"
تقدمت و دخلت غرفة النوم فلم أجدها ..خرجت منها و دخلت غرفة ابنتي خلود .. فلم تكن هناك !! هل ذهبت جمانة لمنزل أباها ؟ ..لا أتمنى ذلك آبداً.. اتصلت لها فأجابت :" أهلاً حسام "
" أهلا .. أين أنت ؟ "
قالت بثقة :"في منزل أهلك "
" لماذا ؟"
" أناقشهم في موضوع العيش معهم .."
صرخت حتى كدت تفجير الهاتف :" لماذا؟!!!! ألم أمنعك ؟ تعانديني ؟ عودي حالاً "
صمتت ثم قالت :" تعال أنت لأخذي ؟"
زفرت ..ثم قلت بحدة :" أعانني الله عليك .."
--
دخلت المنزل أبحث عنهم ..رأيت زوجتي جالسة مع أختي هيام تتحدثان .. اقتربت منهما .. فنهضتا .. و تبادلت مع جمانة نظرات ثاقبة تنذر بخطر محدق ..مشت هيام بتمايل قائلة بأنوثة :" سأترككما وحدكما "
و قد زادت في فتنتها و جمالها و أكثر شيء يميزها بشرتها السمراء الصافية و عينيها الخنجريتان ..
التفتت لجمانة التي رمت بجسمها على الكرسي بغضب .. اقتربت منها و قلت بحدة :" ما هذا التصرف ؟ "
التفتت و قالت :" أهلك موافقون فلمَ أنت معارض "
صرخت بحدة :" أتعلمين ؟؟ أنت مزعجة بشكل كبير "
و استدرت قائلاً :" اجلبي ابنتك و لنغادر "
فزفرت هي باستياء ..
هنا استوقفني أخي ( جهاد ) ..و هو ينزل على الدرجات :" لحظة حسام ؟ "
التفتتُ له و قلت منزعجاً :" ماذا ؟ "
ضحك و هو يقترب مني :" هيه ما بك ؟ لا تزورنا إلا قليلاً ؟ "
و طوقني قائلاً :" هيا نريد الاجتماع في رحلة ..لقد مللنا "
نظرت له مبتسماً :" إلى أين تريد الذهاب ؟"
بقي يفكر قليلاً .. فقلت أنا :"ما رأيك بنزهة على شاطئ البحر ؟ "
ضحك :" رائع .. و لتذهب الأسرة بأكملها "
ابتسمت أنا :" لا يا جهاد .. أنا أدعوك على أساس أني سأذهب مع أصدقائي .."
" لا بأس يا رجل .. أنت مع أصدقائك ستذهبون بسيارة و نحن بسيارة .. و ستكون الأسرة مبتعداً عنك لا تقلق "
تنهدت:" بودي لو أقول دعها ليوم آخر .. و لكني سأنشغل .."
ثم ابتسمت :" لا بأس .. أنا أنتظر تحسن حالة أحد أصدقائي لنتجهز للرحلة "
ثم نظرت لجمانة باحتقار و قلت :" انهضي هيا .. ماذا تنتظرين "
عضت على شفتيها بقهر .. ثم نهضت ..
=
في يوم آخر .. زارني كمال في المدرسة .. و جلس كعادته بأناقة على الكرسي و عطره يملأ الغرفة .. لقد كون له محل صغير لبيع ألعاب الأطفال و لكنه في الأساس يعتمد على والده..ابتسم :" مهند خرج من المشفى دون إذن من الطبيبة "
تنهدت :" ما هذا المستهتر ؟ "
قطب سهيل جبينه :" كم عمره الآن ؟..يتصرف كالطفل تماماً .. ألا يجب أن ..."
صاح كمال باستغراب :" هيه ..هيه ..ما بكما .. أنا فعلت هذه الأمور في السابق أيضاً ..و أظن أن الكثيرين يفعلونها ..لماذا أنتما تنظران لمهند من زاوية واحدة فقط ؟ و تركزان على سلبياته تركيز بشع "
لزمنا الصمت ..فقال مبتسماً :" إذاً متى الرحلة ؟"
ضحكت :" لازلت تذكر ؟ ..على فكرة أهلي سيشاركوننا أيضاً "
قال سهيل متعجباً :" أهلك ؟!!! هل يهتمون بأمور كهذه ؟ "
عدت أضحك :" لم أأخذ رأيهم جميعاً .."
قال سهيل بجدية :" ماذا عن جليل ؟ هل ستجرحون مشاعره ..لازلت أظن أن هذه الرحلة ستؤثر فيه "
قال كمال بسرعة :" هو من قال ..شيء جميل ..سوف يستمتع بمشاهدة البحر و السماء الصافية و الهواء العليل "
تنهدت أنا .. ثم قلت :" متى تريدون الرحلة الآن ؟ "
قال سهيل :" إن أمكن ..غداً .. فهو يوم إجازة .."
و أيده كمال :" نعم "
فهززت رأسي ايجابياً ...




ضحكت أمي و قالت هيام منزعجة :" أصحابك سيأتون أيضاً ؟ "

==

" ما بك مهند ؟ حسام يمزح معك "

==

نظر لي بعينيه الناعستين ..ثم قال :" إذ كنت أنا بهذا السوء في نظرك ..لماذا بقيت على رفقتي ؟ لست محتاجاً لي "

==

فوجئنا بكمال يصرخ به غاضباً :" سهيل .. لا أسمح لك .. أنت انضممت لنا مؤخراً و لا تعرف مهند جيداً .. لذا فلتكف عن الحديث عنه بهذا الاسلوب .."

 
 

 

عرض البوم صور بـراءة   رد مع اقتباس
قديم 25-06-08, 12:31 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Mar 2007
العضوية: 26216
المشاركات: 965
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوسي عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 60

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوسي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بـراءة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


سلمت يداك أختي

ننتظر القادم بفضول

حسام -كمال سهيل -مهند

وعلاقاتهم بالأشخاص المحيطين بهم

وننتظر الرحله لنتعرف عليهم اكثر

الف شكر
كل التحيه والود

 
 

 

عرض البوم صور بوسي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحب لا يأتي سيراً على الأقدام, الحب لا يأتي سيراً على الأقدام للكاتبه براءة, القسم العام للروايات, الكاتبه براءة, شبكة ليلاس الثقافية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:42 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية